Reel Story
@REELSTORYCOM
banner
مايو 17, 2021
114 Views
0 0

حكاية الفنان الذي حكم عليه بالاعدام

Written by
5
(1)

 409 اجمالى المشاهدات,  4 اليوم

وقت القراءة المقدر: 2 دقيقة (دقائق)

حكاية الفنان

الذي حكم عليه بالاعدام

وتم طرده من امام قبر الرسول

، انه الفنان ” حسن عابدين ” (21 أكتوبر 1931 – 5 نوفمبر 1989)، ممثل مصري ذو جذور سورية. وهو من الممثلين المخضرمين ، حُكِم عليه بالاعدام وهو فى سن السابعة عشر هو والممثل الراحل ” إبراهيم الشامى “وذلك بسبب إنضمامه للمقاومة حيث كان يحب الدفاع عن الاراضى العربية وأن يقف فى وجه المعتدين فكان شاباً مناضلاً يكافح من أجل الحرية وذات مرة إنضم الى صفوف المقاومة الفلسطينية فى عام 48 وقتل اثنين من الصهاينة وقُبض عليه من أجل المُحاكمة هو ومجموعة من الفلسطنيين وهم فى قاعة المُحاكمة حُكم عليهم بالاعدام فقام فدائى اخر وهدد بنسف نفسه ومن فى القاعة إن لم يتم الافراج عنه وعن زملائه فهربوا جميعا ولم يستطع الصهاينة تنفيذ حكم الاعدام على الراحل ” حسن عابدين ” .

وفى إحدى المرات ذهب الى بيت الله الحرام ليودى العمرة وهو عند قبر الرسول صلٍّ الله عليه وسلم إذا بأحد الحراس يقول له إبعد فأنت ممثل فصُدم وأخذ يبكى كثيرا وتأثر بهذا الموقف وعاد من هناك وهو قد قرر الاعتزال ،وكان حينها يُمثل مسرحيته الجملية جدا ” عش المجانيين ” فقرر الاعتذار عنها ولكن تدخل أحد الاصدقاء وقال له تعالى بنا نذهب الى الشيخ ” الشعراوى ” لِيأخذوا رأيه فقال له ” الشعراوى ” قدم اشياء نافعة للناس تساعدهم فى حل مشاكلهم ولاتقدم اشياء رخيصة لاتفيد الناس فى شيى وأيضا نصحه بإن يتمسك بدينه ولا يفرط فى شيى منه فأخذ يقدم حلقات تليفزيونية بعنوان ” نور الهدى ” التى كانت تُعالج المشاكل الاجتماعية فى المجتمع ورحل فى عام 1989 .

العبرة

لا تحكم على احد بعلاقته مع ربه

ريما يكون افضل منا عند الله

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 1

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful...

Follow us on social media!

Article Categories:
قصص حدثت بالفعل
banner
http://www.reel-story.com/

عن الموقع ورسالتنا القصة والرواية هي فن من الفنون الإنسانية الرائعة التي تروي القصص الخيالية والواقعية من أجل العبرة والعظة والتعلّم منها دائماً، فهيا بنا سوياً لهذه الرحلة الرائعة في بحر الأدب العربى والتعرف أكثر على الروايات الشهيرة التي اخترناها. سواء كنا نحب أن نقرأها أو نسمعها ..أو نشاهدها، فنحن نحب القصص. منذ فجر التاريخ عندما كان البشر يتجمعون حول النيران، إلى عصر النتفلكس، نحن نحب القصص.. قد يبدو الأمر مجرد تسلية وتزجية للوقت، لكن أي شيء منتشر إنسانيا لهذه الدرجة، وعبر التاريخ، لا بد أن يرتبط بشيء أكثر جوهرية من مجرد التسلية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 512 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

Reel-Story © 2020 | Established in 2019 Privacy Policy I Terms & Conditions I Advertise I Contact