/* */
التخطي إلى شريط الأدوات

رواية ظلام البدر +21 كاملة الجزء الثانى عتمة الزينة (من أنا؟!) بقلم بتول

To report this post you need to login first.
3.3
(6)

 3,189 اجمالى المشاهدات,  12 اليوم

رواية ظلام البدر +21 كاملة الجزء الثانى عتمة الزينة (من أنا؟!)

فتاة حكم عليها من قبل الجميع وخاصة والدتها لتدخل بحالة نفسية تؤثر على كل شيء بحياتها؛ ما بين الإزدواجية وبين التضاد تقرر التمرد على الجميع.. ووسط كل ذلك تُعجب بإثنان..

ابن خالها وابن عمها!

كيف ستختار وهي لطالما سألت نفسها “من أنا؟”

الجزء الثاني من رواية ظلام البدر

لا أحلل فكرة النشر دون موافقتي ولا سرقة الأفكار ومن يفعل يعرض نفسه للمسائلة القانونية….

الرواية بها تفاصيل جريئة وكذلك ألفاظ قد لا يتقبلها البعض ولا تصلح سوى للبالغين..

أرجو عدم القراءة إن كنت لا تتقبل المحتوى.

بدأ النشر ٢٠/٩/٢٠١٩
انتهت بتاريخ ٢٢/٤/٢٠٢٠

مقدمة

أعزائي

إن كنت تنوي أن تقرأ تلك الرواية دون قراءة الجزء الأول (رواية ظلام البدر) أنصحك ألا تفعل لأن احداث هذه الرواية مرتبطة بأحداث الرواية السابقة..
هذه الرواية لن تخلو من دور بدر الدين الخولي بطل الرواية السابقة بل دوره هنا يعتبر المحرك الأساسي لمعظم الأحداث..
هذه الرواية لا تتحدث عن البطل الوسيم المغرور ولا محور تركيزها على البطل بوجه خاص..

هذه الرواية تناقش التضاد والتشويش في داخل الإنسان ومدى آلمه وتأثيره على صاحبها.

بطلة القصة شخصيتها معاصرة وموجودة على أرض الواقع.. فقصتها حقيقية ولقد استوحيت الفكرة من صاحبة تلك الشخصية وقد قمت بتغير بعض التفاصيل بها حتى تناسب شخصية الرواية..

وأوجه شكر خاص لأحدى قرائي وهي رفضت أن يُذكر اسمها تماماً ولكن لولاها ولولا وجود تلك الشخصية لم أكن لأكتب هذه الرواية..

وكالعادة، شكر خاص لصديقتي العزيزة ريهام أحمد omfarida2014 برسم الشخصيات كما أنها ساعدتني في تسيير الأحداث وتكوين الأفكار..

عتمة الزينة رواية تتحدث عن فتاة، بداخلها كل شيء وعكسه، تتصرف كيفما أرادت وقتما يحلو لها، لن تدري وأنت تقرأ أهي فتاة بريئة صغيرة، أم إمرأة تملك أنوثة البشرية كلها لتنقلها عبر تلك النظرات الحادة الحنونة التي لا يستطيع أحد فهمها.. صارمة ولكن عفوية، تعشق وحدتها ولكن لا ينافسها أحد في المرح مع الأصدقاء والعائلة.. لا تتقبل أن يُفرض عليها أمر ولكن تعجب بالرجل المسيطر ذو الشخصية القوية.. لقد تمردت على ما حدث لها، وتمردت حتى تفهم نفسها، كل ما أرادت معرفته هو من هي؟!

روايتي بها الملامح السادية كما تحدثت عنها من قبل في الرواية السابقة.. بها الظلم وتلك المشاعر التي تؤثر علينا جميعاً بحياتنا اليومية..

أتمنى أن تعجب الجميع ❤️❤️

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.3 / 5. عدد الأصوات: 6

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.


Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x
DMCA.com Protection Status
Reel-Story © 2020 | Established in 2019 Privacy Policy I Terms & Conditions I Site map I Contact