Reel Story
@REELSTORYCOM
banner
مايو 31, 2020
97 Views
0 0

انتظرني يا أبي!

Written by
5
(1)

 692 اجمالى المشاهدات,  2 اليوم

وقت القراءة المقدر: 3 دقيقة (دقائق)

Wait for me, Daddy

إلتقط المصور الأمريكي كلاود ديتلوف (Claude P. Dettloff)، هذه الصورة أثناء مسيرة فوج القوات الكندية عبر شوارع مدينة فانكوفر، وهم في طريقهم لمغادة البلاد في مهمة سرية خلف البحار، ضمن مهام الجيش الكندي في الحرب العالمية الثانية.

إلتقط المصور الأمريكي كلاود ديتلوف (Claude P. Dettloff)، هذه الصورة أثناء مسيرة فوج القوات الكندية عبر شوارع مدينة فانكوفر، وهم في طريقهم لمغادة البلاد في مهمة سرية خلف البحار، ضمن مهام الجيش الكندي في الحرب العالمية الثانية.
بواسطة كاميرته الخاصة، استطاع المصور ديتلوف لفت الإنتباه إلى الوجه الآخر للحرب.. إذ يظهر في الصورة صبي صغير في الخامسة من العمر، ويدعى وارين برنارد (Warren Bernard)، وقد نجح بالافلات من قبضة أمه بيرنيس (Bernice)، ليركض صوب أبيه جاك برنارد (Jack Bernard)، صارخا بأعلى صوته: “انتظرني يا أبي!”.. بينما تظهر الابتسامات المتعاطفة على وجوه بقية الجنود السائرين على طول الموكب.. لينجح المصور بتجسيد واحدة من أكثر اللحظات برائة في الحرب، لحظة تلقائية آسرة، لا نفاق فيها ولا تمثيل، وبلا تخطيط مسبق، وهي لحظة انفصال أفراد العائلة عن بعضها البعض.
كان الأب، جاك برنارد، ضمن أفراد الكتيبة الكولومبية البريطانية (The British Columbia Regiment)، والتي اقتصرت مهامها منذ إعلان الحرب في 1939، على مهمات حراسة مختلفة، ومأموريات أمنية داخل الحدود الكندية وحسب.. إلى أن جائتها الأوامر بعد عدة أشهر بالاستعداد للتحرك في مهمات سرية خارج الحدود.
أُرسلت الكتيبة بعيدا خلف المحيط الأطلسي، إلى المملكة المتحدة البريطانية أولا، لتشارك في الدفاع عن السواحل البريطانية أمام هجمات القوات الألمانية. بعدها، نُقلت الكتيبة إلى قلب أوروبا، لتشارك بشكل فعال في عملية تحرير فرنسا. ومن ثم ساهمت في عدة عمليات قتالية أخرى في هولندا وشمال ألمانيا. خاضت الكتيبة آخر معاركها في 17 أبريل 1945، عندما نجحت وتمكنت من عبور قناة كوستين (Kusten Canal) في منطقة دورتموند بألمانيا. خلال فترة تلك المعارك المختلفة، فقدت الكتيبة 122 رجلا من أفرادها، وجرح 213 رجل.
بعد خمسة أعوام من الغياب، وفي أوكتوبر من العام 1945، عاد جاك برنارد إلى كندا أخيراً، وقد كُتبت له الحياة مجدداً، وتمكن من النجاة من براثن الحرب.. لكنه عندئذ، لم يجد زوجته بيرنيس في انتظاره، بل كان الطلاق مصيره المنتظر، فكان زواجه أحد ضحايا تلك الحرب الملعونة.
صورة وقصة: “انتظرني يا أبي”!
بعد خمسة أعوام من الغياب عاد جاك برنارد إلى كندا
—————

Warren “Whitey” Bernard, 79, holds a copy of the 1940 photo by Vancouver Daily Province photographer Claude Dettloff picturing him as a five-year-old saying goodbye to his dad as he leaves for the Second World War. Bernard was on hand to unveil a new monument, postage stamp and toonie coin to commemorate the famous shot.

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 1

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful...

Follow us on social media!

Article Categories:
قصة في صوره
banner
http://www.reel-story.com

عن الموقع ورسالتنا القصة والرواية هي فن من الفنون الإنسانية الرائعة التي تروي القصص الخيالية والواقعية من أجل العبرة والعظة والتعلّم منها دائماً، فهيا بنا سوياً لهذه الرحلة الرائعة في بحر الأدب العربى والتعرف أكثر على الروايات الشهيرة التي اخترناها. سواء كنا نحب أن نقرأها أو نسمعها ..أو نشاهدها، فنحن نحب القصص. منذ فجر التاريخ عندما كان البشر يتجمعون حول النيران، إلى عصر النتفلكس، نحن نحب القصص.. قد يبدو الأمر مجرد تسلية وتزجية للوقت، لكن أي شيء منتشر إنسانيا لهذه الدرجة، وعبر التاريخ، لا بد أن يرتبط بشيء أكثر جوهرية من مجرد التسلية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 512 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

Reel-Story © 2020 | Established in 2019 Privacy Policy I Terms & Conditions I Advertise I Contact