3.7
(3)

 1,563 اجمالى المشاهدات,  8 اليوم

نوفيلا شاربي الدماء و المتحولون

نوفيلا شاربي الدماء و المتحولون للكاتبة فاطمة وائل الفصل الأول

فيروز : هي ام لثلاث ابناء.. حنونة وتمتلك طيبة لا نهاية لها… تقلق على ابنائها كثيراً خاصة بعد وفاة أبيهم فاروق وتبلغ من العمر 50 عاماً.
روان : هي الاخت الكبري وتتحمل مسؤلية اخوتها وتحبهم كثيراً وتبلغ من العمر 28 عاماً.
مرام (البطلة) : الاخت الاوسط فتاة متهورة عصبية لحد الجنون تمتلك عينان واسعتان مثل الصقر لونهما ازرق داكن وتبلغ من العمر 18 عام.
أحمد : الاخ الاصغر هادئ مثل روان تماماً… ولا يتدخل في شؤن العائلة مطلقاً ويبلغ من العمر 15 عام.
رأفت : صديق فاروق ولا يحب العائلة ابداً لكنه يتظاهر بحبهم ولا يتمني لهم الخير ابداً… يعرف فيروز وروان ولكن مرام هي الاكثر تعلقاً به لدرجة انه عندما تقدم لأمها وافقت دون اي تردد… يبلغ من العمر 55 عام…
يوسف : يحب روان وسيتقدم لها وهو صديقها بالعمل ويبلغ من العمر 30 عام…

مع اشراق شمس يوم جديد الأم بتحاول تقفل شبابيك البيت علي قد ما تقدر علشان معندهاش قدرة تحمل أشعة الشمس علي عكس روان اللي بتقدر تتحول لبشريه عادي وتتحمل كمان أشعة الشمس
فيروز في نفسها :ياربي هفضل كده لحد امتي انا تعبت من الموضوع ده يارب ابعد عننا رأفت يارب انا زهقت منه جدااا
في اوضه البنات تصحي روان الأول وتحاول تطلع حاجه بسرعه من قبل ما مرام تصحي وتاخد بالها.

دخلت الام
فيروز:يلااا يابن؟!!!! روان انتي مجنونه ازاي تعملي حاجه زي كده واختك نايمه
روان:عادي ياماما انا كان لازم استجمع قوتي علشان اعرف اكمل بقيت اليوم عادي بقا
فيروز:غبيه بتصرفاتك دي غبيه مرام لو عرفت حاجه هتتحملي انتي المسئولية
مرام بنعس:اعررف ايه
روان بتوتر :اااا ولا حاجه
فيروز :يا حبيبتي صباح الفل علي قمر الكل
مرام :صباحك عسل يا اشطات حياتي.

روان: وانا يا هانم
مرام: ده انتي الحب الحب الشوق الشوق بلوبيف بلوبيف
فيروز :بكاشه درجه اولى يلا يلا علشان متاخروش علي الشغل والمدرس احنا في ثانويه ومش عاوزين مجاميع وحشه
مرام وروان:حاضر يا ماما
خرجت الأم ودخلت عند محمد
لقت محمد بيعمل زي روان بالظبط
فيروز :لا انتو عاوزين تجننوني سيب الزفت اللي في إيدك ده دلوقتي مرام صحيت
محمد :طيب حاضر
فيروز :يلا علشان المدرسه.

محمد:وراكي اهو هقوم
في مكان تاني بالظبط في قصر صغير مهجور الي حد ما
فهمي:ازاي حتت عيله صغيرة مش عارف تخليها مننا مش كفايه أخواتها ضحكت عليهم امهم
رافت:طب انا اعمل ايه اتقدمت لأمها وامها رفضت وهي بتعاملني زي الزفت بس علي مين أن ماخليت بنتها مننا مبقاش انا رأفت
فهمي :اما اشوف يا رأفت اما اشوف
رأفت :هيحصل وعن قريب اوووي كمان
يقطع كلامهم دخول حد مفاجئ
يارا:ف همي فهمي الحقنا
فهمي :في ايه يا لارا.

يارا: في حد مابنا هنا جاسوس وبنحاول نمسكه
فهمي بغضب :ايه ازاي انا مش منبه عليكي انتي ورافت مليار مرة تتاكدوا لو في حد جديد جه ان كان مننا ولا لا
يارا: الغلط علي رأفت
رأفت :انا ليه انا مليش دعوه
يارا : كنت دايما اقولك تعالي نتأكد تقولي مش لازم حصل ولالا
رأفت بتوتر وغضب: كدب اللي بتقوله ده كدب
فهمي: انتو سبته المصيبه الكبيرة وبتتخانقوا
يارا:فهمي عندة حق يا رأفت تعالي نشوف ايه اللي حصل.

وفي ثانيه اتحوله لارا ورأفت الي ذئاب
مشوا بسرعه البرق علشان يشموا رائحه الجاسوس اللي هو مش منهم بس للأسف معرفوش ورجعوا لفهمي و الغضب باين علي وش يارا
فهمي بغضب :اغبيه
يارا:هو السبب
رأفت :انا هسيبلك المكان كله وامشي
بعد ما مشي رأفت
فهمي:تعالي يا لارا فهميني كل حاجه براحه
يارا:اللي حصل ان………..

في مكان تاني خالص في قصر افخم واحسن
الليث: غبي غبي ازاي ده يحصل غبي بجد
قاسم :اعمل ايه مانت عارف اني مش بحب دم البني ادمين وبحب دم الحيوانات
الليث: تقوم تموته يا متخلف
قاسم بزعيق :اعمل ايه يعني عاوزين يا اخدوا البنت مننا
الليث :انا بجد مش عارف فيروز دي ايه ازاي لسه مقالتلهاش لحد دلوقتي
قاسم: انا عارف ليه وعموما انا هعرف ازاي اخليها تبقا مننا من غير مساعده فيروز يا ليث

استوووووب

طبعا مش فاهمين اي حاجه عموما
القصر الصغير ده قصر المستذئبين اللي هما اهل فاروق
والقصر الكبير الفخم قصر مصاصين الدماء اللي هما اهل فيروز

عند روان في الشغل
كانت حاسه قلق رهيب وسرحت في مكان تاني خالص بعد عن شغلها لحد مدخل المكتب عليها يوسف
يوسف:انسه روان
روان:……
يوسف : يا انسه
روان:…….
يوسف: يارووووووان
روان: ايوة يا باشمهندس يوسف كنت عاوزني في حاجه
يوسف: في ايه يا باشمهندسه انا بقالي بتاع ربع ساعه بتكلم
روان :انا بعتذر جدا بس سرحت شويه

يوسف :طب يعني هنقعد نتكلم رسمي كده كتير
روان ببتسامه:ايوة يا يوسف لحد ما تيجي تقابل ماما
يوسف بلهفه :اخيراااااااا من الصبح حددي معاد معاها
روان : بس بس انت مصدقت ولا ايه
يوسف :طب امتي طيب
روان :هتكلم مع ماما ومرام النهاردة وارد عليك بكرة في الشغل
يوسف بضيق : ماشي يا روان ماشي

روان: متزعلش بقا فات كتير مبقاش غير قليل
يوسف: خلاص أمري لله هستحمل بس
روان:طب يلا هات الورق بتاع المباني خليني درسه كويس علشان الحق اسلمه
يوسف :تمام هروح اجيبه
بعد ما مشي يوسف

روان في نفسها: انا متأكده ان ليث ناوي علي حاجه وبيلعب علي حاجه من ورايا بس لا انا لازم اعرف هو بيعمل ايه بالظبط مبقاش انا رئستهم وهو يلعب من ورايا المهم دلوقتي اكلم مرام اطمن عليها هي وماما وبعدين اقول لماما اني هروح ليهم القصر.

نوفيلا شاربي الدماء و المتحولون للكاتبة فاطمة وائل الفصل الثاني

في مدرسه مرام
كانت قاعدة بتفكر
مرام في نفسها : يا تري ايه اللي مخبينه عليا لدرجه خلت روان تتخطف كده اول ما صحيت ايه بس يا مرام تخلف ده تلاقيهم بيجهزوا لحفله عيد ميلادك يا هبله
يقطع شرودها صوت المدرس بيعلن عن رحله سفاري وسط الصحراء لمده 3‪ ايام
سرحت تاني بتفكر في الرحله دي.

نرجع تاني عند قصر المستذئبين
فهمي بشر:عاوزين ياخدوها مننا مصاصين الدماء بس علي مين ده انا فهمي ان مخليتك يا قاسم تجيلي راكع مبقاش انا فهمي ملك المستذئبين
يارا:اهدي يا فهمي وكل حاجة هتتحل انا عندي فكرة حلوة والله ومش هتفشل ابدا بس يبعد رأفت عننا
فهمي بستغراب :اشمعنا رأفت.

يارا:بيبوظ خططتي بتفكير الغبي ده دايما
فهمي: ازاي
يارا:تقدر تقولي ليه منعنا اننا نتأكد ان كانوا الذئاب الحداد دول مننا ولالا
فهمي بتفكير : تصدقي صح ازاي
يارا: بس برضوا متعرضين للخطر يا فهمي
فهمي: ايوة صح المهم قولي فكرتك
يارا بشرود:كده كده هتعرفها هتعرفها بس مش دلوقتي يا فهمي بعد الامتحانات بتاعت مرام وحق الولد اللي موته ده هيرجع هيرجع
فهمي:ماشي يا يارا اديني ماشي واركي
يارا ببتسامه: هتكسب في الاخر صدقني لما تمشي ورايا هتكسب
فهمي بابتسامه :اوك يا يارا

في قصر مصاصين الدماء
دخلت روان بغضب ظاهر عليها اوووي لما عرفت اللي بيحصل من وراها
عند قاسم جوا الاوضه بتاعته
دخلت عليه روان والغضب مالي وشها
قاسم ببرود: رورو ليكي واحشه والله
روان بغضب :انت بتستعبط يا قاسم
قاسم بعنف: التزمي الادب يا روان انا ساكت من اول ما دخلتي بطريقتك البشعه دي.

روان ببرود: لا يامي يا مي خفت تصدق هتعملي ايه يعني يا قاسم ولا علشان انا عرفت انك بتلعب علي اختي علشان تقع في قصر مصاصين الدماء بتاعك ده انا بحظرك مرام لا يا قاسم مرااااام لا
قاسم : لا براڨو تصدقي خوفت قولتك مليون مرة هتساعدنا علشان هي الوحيده اللي ورثه قوة فيروز وفاروق
روان ببرود: وانت اش عرفك
قاسم بنرفزة: لا انتي ولا محمد عندكم القوة يبقا اكيد مفيش غيرها
روان اتحولت لمصاصه دماء وقالت بنبره كله شر :انا بحظر مراااااااام لااااا يا قاسم كله الا مرام
واختفت روان فاجأه وسابت علامات الخوف ظاهرة علي وش قاسم
دخل ليث له.

ليث: بقولك يا قاااسم ايه ده مالك
قاسم بخوف وشرود:جت وهددتني
ليث بستغراب: هي مين
قاسم : روان
ليث بضحك:طب يا عم فكك هي روان طول عمرها كده أقوال لا أفعال
قاسم بغضب: غبي احنا لازم ناخد روان في صفنا علشان نعرف ننفز الخطه يا متخلف
ليث بغباء: ولو ماخدنهاش في صفنا يعني ايه هيحصل هتموتنا
قاسم بنرفزة: روان تمتلك ربع قوة فيروز والتلت تربع التانيين قوة اكبر من قوة فيروز وقدوتنا كلنا انت نسيت ان ابوها كان ملك المستذئبين يا متخلف
ليث بخوف: طب احنا مالنا بقا بيهم مالناش دعوة بيها لا هي ولا اختها.

قاسم: ازاي بقا دي مرام عندها قوة توزن مصاصين الدماء كلهم
ليث بصدمه: بجد
قاسم: اومال انت فاكر ايه ها هنكمل الخطه امتي
ليث:لا يا عم اعفي عني انا مليش دعوة
قاسم بقرف: غبي ومتعجرف وحيواااان ابعد عن وشي وابعتلي دارين
ليث بخوف: حاضر حاضر
خرج ليث بسرعه كبير علشان عارف رد فعل قاسم
راح ينادي دارين اخت قاسم

في البيت
كل واحد كان بيفكر في حاجة كل
مرام كانت بتفكر ازاي تقول لمامتها علي الرحله وروان كانت بتفكر ازاي تقول لمامتها ان يوسف عاوز يتقدملها
ومحمد كان بيفكر في حاجه مجهوله
الأم كانت بتفكر في ازاي تقول لمرام الحقيقه
قطع تفكيرهم رنين الجرس
فيروز برعب: يا ترا مين اللي بيخبط الوقت ده
روان: استني يا ماما انا هشوف مين
مرام : ايه ده مين يا روان.

بصت مرام لقت بنوته هاديه هدوء مش طبيعي بتسلم علي فيروز وروان لكن روان كانت متعصبه جامد
دخلت البنت بهدوء
محمد بصدمه: ايه ده
مرام وهي بتتفحص البنت: مين دي يا ماما
فيروز بتوتر: دي دي دي
روان بتمسك : دي دارين بنت خالو رفعت
مرام بسعادة : انتي بنت خالو انا
دارين بهدوء : ايوة يا مرام
مرام بحماس : انتي في سنه كام.

دارين: انا في3 ثانوي وهتنقل مدرسه قريبه من هنا علشان هقعد هنا معاكم ولا ايه يا عمتو
فيروز بصدمه : هاااا
روان بغضب مكتوم :اكيد طبعا يا حبيبتي تنوري
رد فعلا روان صدم محمد اللي كان علي وشك الكلام وفيروز اتصدمت اكتر لكن روان شورت ليهم بالهدوء
مرام بفرحه: يعني اليوم اللي اعرف فيه ان ليا بنت خالو يبقا هو اليوم اللي تبقا هي قدي في الله بقا راحت لتحتضنها بفرحه كبير لكن دارين ابستمت بخبث علي نجاح خططها اللي قالتلها لقاسم علشان يوقعوا مرام في قفص قصر مصاصي الدماء….

في اوضه روان كانت قاعده هي ومامتها بعد ما نبهت علي محمد ميسبش مرام لوحدها نهائي مع البنت دي
فيروز بخوف: ناويه علي ايه يا روان
روان بهدوء مصطنع: متخافيش يا ماما انا عارفه دماغ قاسم كويس
فيرزو: خالك لو كان عايش مكنش لكل ده حصل
روان بغضب :خالي لو كان ربه عيالوا مكنش كل ده حصل
فيروز بخزن:طب والعمل يا بنتي
روان: انا هتصرف متقلقش بس في حاجه كده كنت عاوزة اقولهالك بما اننا لوحدنا
فيروز باهتمام : قولي يا حبيبتي
روان بخجل : احم يوسف عاوز يجي يقابل حضرتك

فيروز بفرحه: بجد يا بنتي اخيرا اتكلم
روان بخجل :الله يا ماما بقا مانا قولتلك قبل كده انه بيلمح لحاجه كده انا مكنتش فهماها بس انا كده فهمت خلاص
فيروز:ربنا يسعدك يا بنتي خليه يجي بكرة الساعه8 نكون عرفنا نسرب البلوى دي
روان بفرح :بجد يا ماما
فيروز بدموع: بجد يا روح ماما
روان: طب ليه الدموع
فيروز: فرحانه يا حبيبتي فرحانه
روان ربنا يخليكي ليا يا احلي ام في الدنيا
فيروز بحنان :ويخليكي ليا انتي واخواتك يا حبيبتي
روان: يلا نخرج نشوف البلوي السوده دي
فيروز بضحك:يلا يا حبيبتي

في الخارج
كانت قاعده في هدوء تام زي ما قالها قاسم علي عكس شخصيتها اصلا لكل التزمت الصمت والهدوء علشان يعني عارفه ان مرام فضوليه درجه اولى
قطع الهدوء سؤال مرام ليها
مرام بفضول : دارين انتي كنتي عايشه فين
دارين:كنت عايشه في لندن
مرام بزهول: هاااااا لوحدك
دارين بابتسامه : مع مامي
مرام :وهي فين
دارين بدمع مصطنعه: توفت من اسبوع
محمد: لا بجد
دارين بغيظ: يعني هكدب
محمد:لا سمح الله يا اختي
دارين بغضب :التزم حدودك يا ولد انت.

محمد بنرفزة : بت انتي متخلنيش اتحول عليكي
مرام بزعيق: ايه يا محمد دي ضيفه ينفع تعمل معاها كده يعني
وجهت الكلام لدارين اللي كانت تصتنع العياط
مرام بشفقه : دارين معلشي يا حبيبتي متزعليش منه ده عيل صغير معلشي
دارين بدموع مصطنعه :فكرني بمامي اوووي
مرام بدمع: ربنا يرحمها يا حبيبتي متعيطيش يا روحي انا معاكي وماما وروان كلنا معاكي اهو ليه الدموع
محمد بزهول في نفسه: ازاي قدرت تمثل كده والعقرب امها عايشه اصلا لسه لا وانا اختي عبيطه بتعيط
مرام : اقولك تعالي افرجك علي اوضتي
دارين بابتسامه خبيثه:اوك يلا

راحوا الاوضه ومحمد وراهم وهما علي الباب
دارين بخبث :رايح فين يا محمد
محمد بضيق :داخل معاكم الله
دارين : احنا بنات
مرام:هي صح
وقفلت دارين الباب في وشه وعلي وشها ابتسامه شر
زهل محمد من رد فعل دارين وجري علي روان يقولها
روان بزهول :ايه البجاحه دي
فيروز: الحقي اختك يا روان
جريت روان تخبط علي الباب بقوة فظيع لتدخل مفيش رد ولا استجابه اصلا
اتحولت روان ومحمد وفيروز واختفوا ودخلوا من الشباك لقوا
بصوا لدارين بصدمه

نوفيلا شاربي الدماء و المتحولون للكاتبة فاطمة وائل الفصل الثالث

بصوا لدارين بصدمه
كانت دارين منيمه مرام ومتحوله لمصاصه دماء وتحاول تحولها لكن روان وقفتها عند حدها علشان روان عندها قوة اكبر قدرت تسيطر على الموقف ومن غير ما مرام تحسن خرجت دارين من الاوضه بتاعت مرام و علمتها الادب
روان بغل : انتي متخلفه انتي ازاي تعملي كده مين سمحلك بكده.

دارين بخوف: ده ده ده ده
روان بشر : انطقي بدل ما اخلص عليكي ومحدش هيعرف
دارين كانت خايفه وعماله تعيط جامد من كتر الضرب اللي ضربتهولها روان
دارين بخوف:قاسم والله قاسم مش انا
روان بغضب :وحده وحده تفهميني تعالي معايا
وشدتها من هدومها دخلت اوضه محمد وقفلت عليها
فيروز في الوقت ده اتصلت بالدكتور بعد ما محمد مسح الدم اللي كان مبهدل الدنيا بسبب ضرب روان لدارين وقعدت فيروز تعيط علي بنتها
في اوضه محمد
دارين بخوف : هحكيلك كل حاجه بس بلاش ضرب الله يكرمك
روان : احكي وانا مش هاجي جنبك
دارين :بصي اللي حصل هو…..

فلاش باك
في قصر مصاصي الدماء
ليث بخوف : دارين دارين
دارين بمرح : ايه يااض ما تنشف شويه انت خايف كده ليه
ليث بنفس الخوف: اخوكي يا ستي بيلعب مع روان واخواتها
دارين بسخريه: ايه ده بجد ده انا بحب اللعب ده اوي
ليث بزهول : لا ده انتو عيله مجنونه كلكم روحي يا اختي كلميه
دارين :لا يا عم انا مليش دعوة بالعب بتاعه ده.

لوسي والدت دارين وليث :دارين روحي كلم اخوكي خلينا نخلص من الموال ده يمكن علي. ايدك تكون مرام مننا
دارين بخوف : بس انا خايفه يا مامي
لوسي :متخافيش يا روح مامي انتي قدها
دارين :حاضر هروح لقاسم
عند قاسم
دارين : هاي قاسم
قاسم:هاي يا بنبونايه
دارين:لبث قالي انك عاوزني
قاسم بخبث :اكيد قالك ليه
دارين بهوف: ناوي علي ايه يا قاسم
قاسم بشر: هقولك….
بااااك

في قصر المستذئبين
فهمي بتفكر في نفسه : ياترا يا يارا ناويه علي ايه اكيد وراكي حاجه انا لازظ اتأكد بنفسي انا عارف انها بتعمل حاجه من ورايا انا عارف ومتاكد بس ازاي ده كل حاجه حلوة في حياتي مستحيل تخوني او تكسر الثقه اللي بينا

عند يارا في الاوضه بتاعتها
بتتكلم في التلفون
يارا: متقلقش كل حاجه ماشيه زي الفل
….. :يعني انت ممشيه الخطه تمام زي ما قولتلك
يارا بزعل: كله تمام
…..بخبث:حلو يا قطه خليكي فاكرة اي غلطه كده او كده انتي عارفه ايه هيحصل
يارا بتعت: عارف يا اخي عارفه حل عني بقا تعبت
… : هيحصل يا حلوة بس لما اخلص مصلحتي الأول

يارا: طيب يلا سلام بقا
قفلت المكالمه وقعدت علي الارض تعيط
يارا : ليه يا رب عملت فيا كده ليه كل ده علشان بحبه كل ده انا زهقت بجد يارب احفظه واحميه منهم يااارب
في نفس اللحظه كان فهمي قريب من باب الاوضه بتاعتها الوقت وسمعها وهي بتتكلم في التلفون
اتصدم فهمي بعد ما كان رايح يعترف لها بحبه ويتجوزة فهم انها بتحب حد تاني واكيد الشخص اللي بتكلمه في التلفون
واقف فهمي مصدوم علي باب اوضه يارا في نفس الوقت اللي قررت يارا تروح تتمشى شويه
فتحت يارا باب الاوضه اتفجأت بفهمي واقع وعلي وشه علامات الصدفه اترعب يارا
يارا برعب :ف ف ف فهمي

عند مرام في الاوضه
الدكتور:اتعرضت لضرب جامد اووي أثر علي نفسيتها جامد ولازم تفرفشوها انا ادتها حقنه مهدئه هتنام اد تلت ربع ساعات كده وبعدين هتصحي عادي جدا بس حاولوا تغيرولها الجو شويه وده حفاظا على نفسيتها بعد اذنكم
محمد : شكرا يا دكتور اتفضل
فيروز كانت في صدمه الي حد ما لكن حاولت التمسك قررت أن هي اللي هتنهي اللعب الماسخ ده باديها

عند روان
في اوضه محمد
روان:اه يا ولاد ال… كل ده يطلع منكم انتو طب وحياه اغلي حاجه في حياتي لانا معلمكم الادب يا ولاد لوسي
دارين بعياط : والله والله انا قولتلك كل حاجه هو الل اغصبني وانتي عارفه اني بحب ليث اوووي من واحنا صغيرين وقالي هغصبه يتجوزك علشان كده وافقت
روان: هتساعديني ولا هتغدر بينا
دارين بصدق :هساعدك والله
روان بشر :اي حركه غدر مش هخلص عليكي انتي لا هخلص علي ليث وقدام عنيكي
دارين :شوفي انتي عاوزة ايه وانا هعمله والله بس بلاش ليث والنبي
روان :خلاص تسمعي الكلام
دارين:هسمعه والل هسمعه
راون :بصي يا ستي….

عند فهمي
يارا: انت انت هنا من امتي
فهمي :من ساعه ما كنتي بتكلمي حبيب القلب
يارا : انت ازاي تقول كده
فهمي بعصبيه : انا بقول اللي سمعته
يارا بخوف : سمعت ايه

فهمي اتعصب اكتر راح متحول علي يارا وحاول يهجم عليها يضربها لكن مقدرش شافها مستسلمه اوي له زي ما تكون بتقوله:( اضربني وموتني وخلصني من القرف ده) مقدرش ضعف قدلم عيونها الل طول عمرة بيدوب فيها وبيعشقهم راح رجع تاني انسان طبيعي وراح اخد يارا في حضنه اللي كانت منهارة من العياط وطلع بيها علي السرير وبعد كام ساعه راحت يارا في النوم وهو كمان تعب جدا وراحت في النوم وهو كمان بعديها بدقائق معدوده راح في النوم.

عند مرام
كانت بتتقلب في السرير بتحاول تقوم لكن حست بصوت امها اللي كانت بتدعي وتعيط حاولت تقاوم
ندهت مرام بصوت تعبانه وتقريبا مش باين
مرام:م ما ما ماما
فيروز بعياط:بنتي انتي كويسه
مرام:ال الحمد لله
فيروز :الحمد لله يا حبيبتي
مرام:عطشانه وعاوزة انام
ادتها فيروز تشرب وبعدها نامت علطول ونامت جنبها امها
وروان نامت في اوضه محمد هي ودارين
كانت بتفكر هتعمل ايه لحد متعبت من التفكير وقررت تنام علشان يوسف ومعاهم بكره.

نوفيلا شاربي الدماء و المتحولون للكاتبة فاطمة وائل الفصل الرابع

في صباح يوم جديد مليان مفاجأت
طبعا روان قبل ما تنام امبارح بعتت ليوسف مسج بالميعاد بتاع النهارده
استيقظت كل العيله وهما فرحانين ان روان اخيراااااااا
مرام صحيت من النوم علي صوت زغريط.

في اوضه مرام
مرام بفزع : ايه في ايه مالكم
فيروز بلهفه: حبيبتي انتي كويسه
مرام:اها يا ماما كويسه ليه في ايه حصل
فيروز بستغراب : انتي مش فاكرة
مرام بتركيز :اخر حاجه فكراها ان دارين دخلت معايا الاوضه وقفلنا علي نفسنا الاوضه وانا نمت بقا بعدها
فيروز بدهشه: بجد.

مرام:اه والله ده اللي حصل
فيروز طيب يا حبيبتي كويس قلقت عليكي بس
مرام بفضول: هو. مين اللي كان بيزغرط
فيروز :دي دارين
مرام بستغراب : دارين ليه ايه حصل
فيروز:اه مانتي نمتي بدري نسينا نقولك
مرام : تقولولي ايه
دخلت روان
روان : نسينا يا ستي نقولك ان النهاردة قرايه الفاتحه بتاعت اختك وحضرتك نايمه في المشمش
مرام بصدمه : بجد.

روان بضحك : دي لسه هتتصدم قومي يا اختي قدامنا شغل اد كده ومفيش حد بينضف غير امك ودارين قومي لسه هنروح البيوتي سنتر علشان نظبط شكلنا ده
مرام : بجد بجد ولا بتهزري
روان بجديه مصطنعه : مرام انا مبهزرش هتقومي ولا اروح لوحدي
مرام بفرحه :لالا قايمه اهو
فيروز:ربنا يخلوا لبعض يا حبايب قلبي
روان ومرام : ويخليكي لينا يا احسن ام في الدنيا

في قصر المستذئبين
صحيت يارا الأول قبل فهمي وبصتلوا اوووي وفضلت تعيط من غير ما فهمي يحس بيها وتكلمه بصوت واطي نسبيا
يارا: فهمي انت عمرك ما تعاملت معايا كأننا اتنين بيحبوا بعض دايما كنت بتعاملي كأني شغاله عنك عاوز تعرف مني معلومات بس لكن انا كنت بشوف في عنيك نظر الحب والخوف والاهتمام كان نفسي اقولك قدام العالم ده كله اني بحبك انتي وعمري ما هحب غير يا فهمي انت بجد احسن حد دخل حياتي بس اعمل ايه مش بأيدي حتي لو عرفت اني بحبك وانت بتحبني مش هينفع نتجوز مش هينفع….

وانهارت في العياط ودفنت راسها في حضنه
في الوقت ده فهمي كان صاحي وسامع كل حرف وكل كلمه وقلبه كان وجعه اوووي ورا حط ايده علي راسها واحضنها اوووي حست انه سمعها وخافت شويه من الحقيقه بس هتعمل ايه هي برضوا بتحبه
فهمي بحنان :ممكن تهدي
يارا:….
فهمي :يارا
يارا:…
فهمي:يا يارا
يارا:….
فهمي:يا يارا ردي
يارا:…..
فهمي بص علي يارا لقاها مغم عليها ونفسها ضعيف
شالها بلهفه وخوف ونزل بيها عند الدكتوره لمار اللي مسؤله عن الحالات في القصر

لمارا بلهفه :مالها ياريس
فهمي بخوف :معرفش كانت بتتكلم فجأة لقتها سكتت ومبتردش عليا
لمار : طب نيمها علي السرير واتفضل استريح يا ريس
فهمي نايمه واستناه لمار لما تطلع من الاوضه
بعد 10 الدقايق في خوف ولهفه ووجع وحب
خرجت لمار من الاوضه بسرعه رهيبه
فهمي بستغرب: في ايه
لمار بتردد : دي دي
فهمي بعصبيه : دي ايه
لمار : دي لازم تتنقل المستشفي حالا
فهمي : ومستنيه ايه يلا بينا.

في وقت بالظبط 15 دقيقه كانت يارا في المستشفى ومعاها لما وفهمي
الدكتور : خير يا جماعه اطمنوا هي بس عندها انهيار عصبي وانا ادتها حقنه مهدئه وهتنام شويه بس
فهمي: يعني هتبقا كويس
الدكتور : ان شاء الله يا استاذ اطمن ربنا يطمنك علي المدام
فهمي بشرود: شكرا يا دكتور
وراح قعد وهو بيفكر في كلمه مدام وافتكر كلام يارا انهم مينفعش يتجوزة
قطعت تفكير الدكتورة لمار
لمار بتردد: يا يا ياريس
فهمي بهدوء :ايوة يا لمار
لمار بخوف :يارا
فهمي :انتي عارفه حاجه مخبيها عليا؟؟
لمار: ي ي يعني
فهمي بعصبيه : انطقي
لمار برعب :هقولك كل حاجه والله اصل يارا…..
فهمي بصدمه:ايه

في قصر مصاصي الدماء
كان قاعد قاسم بيشرب ويسكر ومتبهدل الدنيا
قاسم بعدم وعي : تعرف يا ليث
ليث، :ايه يا قاسم
قاسم : انا خليت دارين تروح تقعد مع روان في البيت مقابل اني اخليك تتجوزها
ليث: تتجوزني انا انت بتحلم ولا ايه
قاسم :دارين بتحبك
ليث بصدمه :بتحبني انا
قاسم : اها يا ابني وبموت فيك
ليث :انت الظاهر سكرت لدرجه كبيرة اوووي.

قاسم : طب هتشوف والله يا ابني بتحب
ليث: يووووووو انا قايم ماشي
قبل ما يروح بيته نزل تحت الجنينه
ليث بحزن : تحبني ازاي بس دي دايما كانت بتبينلي اني ولا حاجه عندها وانا بموت فيها اصلا بس هي مش فاهمه ده اعمل ايه بس انا تعبت لنا هروح أتقدم ليها بكرة بقا وخلاص هطلبها من طنط لوسي الأول بعدين لو لقيت في قبول هطلبها من قاسم
….. : ومين قالك ان هي هتوافق
ليث بصدمه : انتي

في البيت عن مرام
كان صوت الاغاني عااالي اااوي طبعا ده كله بسبب مرام كانت مشغله اغاني ولابسه ترينج ونازله رقص لما اتهدت بعد ما نضفوا البيت طبعا ولقوا وقت عقبال ما محمد يجيب الجاتوه والبيبسي ويجي قالوا يرقصوا شويه.

طبعا مرام بتموت في الرقص قعدت ترقص لوحده وشويه نشدت دارين معاها وبعد ما اخدت دارين شدت روان وفي الاخر دخلت الأم ترقص معاهم وكانوا بيرقصوا بحب وفرح وسعاده حتي دارين كانت مبسوطه لبنت عمتها اللي كان دايما اخوها وامها بيحاولوا يكرهوها فيهم.

بعديها بشويه كانت الساعه 5 لبست البنات ونزلوا البيوتي سنتر مع بعض وكل واحده معاها طقمها الا روان كانت معاها فستان لونه فضي ضيق من عند الالوسط ونازل ديل سمكه كان شكله تحفه بعد ساعتين من الوقت كانت روان لبست الفستان وعملت الميكاب وكذالك مرام لبست طقم شيك اوي هي ودارين واكتفوا بروچ بيتي لون الجزمه.

روحوا وخلاص بيظبطوا في الجاتوه علشان الساعه 7ونص خلاص مبقاش وقت
لقوا الباب بيخبط
فيروز :انا اللي هفتح ادخلوا جوا يا بنات محمد تعالي ورايا
بتفتح الباب فيروز بابتسامه ومن ثم اختفت الابتسامه
فيروز بغضب : انت ايه جابك هنا

نوفيلا شاربي الدماء و المتحولون للكاتبة فاطمة وائل الفصل الخامس

عند ليث
ليث :انتي
ابتسام :اها انا انت نسيت ولا ايه يا ليث
ليث :انتي عملي الأسود اصلا انتي لا يمكن انساكي
ابتسام بحدي :احترم نفسك بقا انا سكتالك ومش عاوزة اتكلم معاك بس عاوزاك تتقبل الحقيقه بقا
ليث بخيبه امل : حقيقه ايه عاوزة ايه يعني.

ابتسام بخبث :عاوزاك بكل جرائه تروح تقول لدارين الحقيقه وهي هتوافق
ليث بنرفزة :تأيه توافق انتي بتهزري توافق ازاي
ابتسام :ليث يا حبيبي انا امك واكتر حد عارف مصلحتك يا روحي
ليث:بس متقوليش امي انا مليش أمهات
ابتسام بحزن :ليه يا ليث ده انا اللي ربيتك لحد مخليتك احسن ذ
ليث بقاطعه :مصاص دماء لوسمحتي.

ابتسام بغضب : لا ذئب يا ليث انت نسيت اللي بيتحول مرة يستحيل يرجع تاني وانا حولتك علشان تبقا جنبي
في نفس الوقت ده بالظبط في بيت مرام استأذنت دارين تروح وترجع علطول بس كان نفسها تروح تقول لليث انها بتحبه وانها عملت كده علشان قاسم وعدها بالجواز
ليث :بس بقا اسكتي بقا
دارين بصدمه:لا اتكلمي يا طنط كملي
ليث بدهشه :دارين.

دارين بتمسح دموعها : عاوزة افهم كل حاجه من غير كدب وانا اللي هقرر
ليث بشرود : اللي حصل يا دارين اني كنت مصاص دماء عادي من أب مصاص دماء وأم مستذئبه لما بابا وماما قبل ما بابا يموت اتفق مع ماما ان انا هبقا مصاص دماء وديلاي ذئب وماما وافقت بكامل قواها العقله بعد ما بابا ما مات قاسم خلاني اروح اتجسس في قصر المستذئبين وابلغه الاخبار ساعتها في ذئب منهم اتعور وزي مانتي عارفه اني بحب دم الحيوانات مش البني ادمين وكل ده وانا مفهم الست دي اني بقيت ذئب زيهم ويوم ما تعور الذئب ده معرفتش اسيطر على نفسي كنت هتجنن قربت منه شربت دمه لحد ما مات لحظي السئ انهم اكتشفوا ده وكانوا هيموتوني راحت الست دي قالت نحوله بدل ما يموت وانا والله كان عندي استعداد اموت ولكن متحولش وزي مانتي عارفه اللي بيبقا مصاص دماء او ذئب واتحول مرة ميتحولش تاني كمل كلامه بس بنبرة حزن :دارين انا والله بح.

دارين مقاطعه : بس متكاملش
ليث بخزن : مكملش ليه يا دارين
دارين : انا هروح لديلاي اخليها تحولني علشان نتجوز ونبقا مع بعض دايما يا حبيبي ليث انا يستحيل ابعد عنك تاني ابدا انا تعاديت مرحله العشق
ليث بفرحه عامرة : بجد يا دارين انا بحبك اوووي يا روح قلب ليث انتي
دارين :بس قبل أي حاجه لازم تصالح ماما الأول
وشاورت علي ابتسام اللي كانت بتعيط من بعيد
ليث بغضب :لا مش هقدر
دارين بحذم:لازم يا ليث لازم
ليث بزعل:هحاول
دارين هروح لروان زمانهم خلصوا خناق
ليث :ماشي يا حبيبتي ابقي طمنيني
دارين بكسوف :حاضر يا روحي

في نفس الوقت
فتحت فيروز الباب والابتسامه اختفت من علي وشها
فيروز :انت
رأفت بخبث :ايه عاوزة تجوزي بنت اخويا من ورايا
فيروز بصدمه :انت كشفت السر يا رأفت
رأفت بخبث :انتي عاوزة يستخبي اكتر من كده
طبعا اللي متابعه الحوار روان
طلعت والغضب باين علي وشها
روان :انت عاوز ايه يا راجل انت
رأفت ببرود : اتكلمي مع عمك حلو
روان:عما الدبب.

رأفت بغضب :بنت اتلمي ولا
وقطع كلامهم جرس الباب بيعلن وصول يوسف ومامته وأخته
روان بدهشه :انت هتفضل قاعد
رأفت :طبعا
روان يا باااااااي انا داخله جوا افتحي انت يا محمد
محمد:حاضر
فتح محمد لقي يوسف ومامته وأخته ودارين
دارين دخلت الاوضه مع مرام
ويوسف ومامته وأخته قعدوا في الصاله
فيروز:اهلا اهلا نورتونا
فاطمه مامت يوسف : دة نورك يا مدام
فيروز :ازيكم عاملين ايه
يوسف :احم الحمد لله يا طنط ربنا يخلي حضرتك
رأفت :انت يوسف.
يوسف: اه يا عمي
رأفت :انا رأفت عم رو
فيروز مقاطعه : يبقا زي عمها أصله كان صاحب فاروق الله يرحمه الروح بالروح
يوسف :الله يرحمه
فاطمه: اومال فين روان العروسه مش اسمها روان برضوا
يوسف بحرح :احم اه ياا ماما
فيروز :ثواني وجايه
دخلت روان بكامل اناقتها المعتادة.

دخلت قدمت البيبسي وسلمت على مامت يوسف وأخته وبعديها خرجت مرام بالجاتوة وبعديها دارين بالشوكليت
يوسف: احم اقدم لكم نفسي يا جماعه المهندس يوسف فوزي شغال في نفس شركه المهندسه روان عندي 25 سنه عايش مع ماما واختي ملك وبابا متوفي من 6 سنين احم ويا عمي جاي اطلب ايد الانسه روان ده بعد ازن طنط فيروز طبعااا
فيروز بابتسامه:طبعا يا حبيبي انا معنديش مانع انت شاب هايل وانا هطمن علي بنتي وهي معاك.
يوسف :ربنا يخليكي لينا يا طنط
فيروز:تعيش يا حبيبي بس اهم حاجه رأي روان
رأفت بغضب : طرطور انا صح
يوسف بحرج :احم العفو يا عمي مقصدش
رأفت ببرود : عندك شقه
يوسف بستغرب وبيبص لروان اللي كانت هتموت من الغيظ:اه حضرتك تحت امي علطول
رأفت : شايف نفسك فين بعد خمس سنين
فاطمه مقاطعه :هو ايه أصله ده انا ابني ميتعايبش
فيروز:العفو يا مدام بس اصل رأفت بيحب يهزر كده علطول احم انا بقول نسيبهم لوحدهم شويه يوسف في حاجه مهمه لازم يعرفها يا روان
فاطمه بخضه:هيييييه اوعي تكوني كنتي متجوزة قبل كده.

روان بفزع:متجوزة ايه يا طنط بس دي مشكله بسيطه في الشغل وغمزت ليوسف بطرف عينها من غير ماحد ما يحس فهم يوسف وراح قال
يوسف: خلاص يا ماما روحي مع طنط فيروز الاوضه بتاعتها وانتو يا بنات روحوا اوضتكم وعم رأفت يروح البلكونه هو ومحمد
فاطمه : اوك
مشيوا كلهم
يوسف بحب : كلها كام دقيقه ونقرأ الفاتحه يا حبيبتي وتبقي بتاعتي للأبد
روان بتوتر :هحكيلك حاجه وليك الحق تقرر قرارك واي حاجه انا موافقه بيها مهما كانت
يوسف بخوف :في ايه يا روان
روان :انا انا انا مش م ش مش بشريه
يوسف بصدمه :ايه
عند فهمي في المستشفى
فهمي :انتي متأكدة يا لمار من اللي بتقوليه ده
لمار :طبعا يا ريس انا شايفه العلامات بنفسي في رقبتها
فهمي :طب ازاي
لمار:ممكن تدخل تسألها بكل هدؤء من غير نرفزة علفكرة
فهمي :انتي شايفه كده
لمار:طبعا يا فهمي انت قبل ما تبقا الريس بتاعي انت ابن عمي الوحيد
فهمي:ربنا يخليكي ليا يا احسن بنت عم في الدنيا
لما: روح يا حبيبي اتأكد وطمني
فهمي بتنهيدة :حاضر يا حبيبتي

عند البنات في الغرفه
مرام :احم انتي ملك صح
ملك بحب :اه يا حبيبتي وانتي مرام وانتي دارين صح
دارين بابتسامه :اه يا قمر صح
مرام بحماس :طب انا بقا عاوزة مساعدتكم في حاجه مع اننا بنات وكده
دارين بستغرب :ايه هي
مرام:عندي رحله سفاري من الاسبوع ده وانا بقالي كام يوم مروحتش المدرسه علشان اتابع الرحله امتى.

وانا هموت واروح اوووي
دارين :انتي مقولتليش عليها ليه يا جزمه
مرام :حضرتك انا تعبت من يوم ما انتي جيتي ولما خفيت جه فرح روان اهو فاجيت اقولك
ملك بتفكير :خلاص انا لقيت الفكرة
مرام بحماس :ابه هي
ملك :هقولك…….

نوفيلا شاربي الدماء و المتحولون للكاتبة فاطمة وائل الفصل السادس

عند البنات في الاوضه
ملك:هقولك بصي يا ستي انتي ودارين هتروحوا تقولوا لطنط فيروز ببرائه تامه ولو موافقتش قولي لمحمد يا مرام يجي معاكم اشطا
دارين بتفكير:اممم فكرة حلو ايه رأيك يا مرمر
مرام بخبث:اممم حلوة علشان هتيجي معايا صح.
دارين ببرائه:انا ها لا ابدا خالص دة انا حتي مش فاضيه وكمان غير انا ليث ممكن موافقتش و…
قطعت كلامها مرام بصدمه:ايه ليث مين
دارين بتوتر : ليث مين
مرام : انا اش عرفني انتي اللي قولتي هو انا
دارين :انا قلت ليث فين ده وامتي
مرام بخبث :علي ماما يلا
دارين غمزتلها متتكلمش علشان ملك وكده يعني.
مرام سكتت كانت ملك مش في دماغها اصلا الحوار دة كانت بتتكلم علي موقع التواصل الاجتماعي ويدور الشات هكذا(احم اسفه اندمجت )
ملك: يا حبيبي بنخطب ليوسف. الله
… : برضوا كان لازم اعرف كنتي قولتيلي
ملك بحنيه: يلا بقا يا قسقس
… :ايه قسقس دي
ملك بدلع :بدلعك يا روحي
… :اسمي قاسم يا بت بلاش مرقعه بقا
ملك:ههههههههه خلاص بقا قاسم قاسم
قاسم :ايوة كده
نرجع لروان برا بقا
يوسف بصدمه:ايه مش بشريه ازاي يعني
روان :هتسمع ولالا
يوسف :بس خلاص هسمع
روان اسمع وليك حق القرار
يوسف : اوك اتفضلي
روان: بص يا يوسف من قرن تقريبا كان في حب وسلام بين الطرفين اللي هما مصاصين الدماء والمستذئبين كان كله بيحب بعض بس بشرط ممنوع الذئاب يتجوزوا من مصاصين الدماء والعكس كذالك في يوم اتكسرت القاعدة دي وبابا حب ماما جدا وهي كمان حبته واتجوزا بعض في السر كان ساعتها بابا هو رأييس المستذئبين وماما بنت الرايس مصاصين الدماء بابا بقا كان يمتلك قوة خارقه فظيعه محدش من الذئاب لحد دلوقتي امتلكها وماما برضوا طبعا لما اتجوزوا القوة دي اتقسمت علينا احنا بص هو الموضوع صعب شويه في الفهم بس انا هحاول افهمك اكتر لما اتجوزوا وخلفونا احنا بنتولد نص مصاص دماء ونص ذئب طبعا بيبقا عندنا نفس القوة بس الفرق ان لو ماما حولتنا بنبقا مصاصين دماء ولو بابا حولنا بنبقا مستذئبين كنا عايشين في سلام وطمئنينه لحد ما جه اليوم المشؤم.

طبعا الملك حسام ملك المستذئبين ومصاصين الدماء اهو ده بقا نص كده ونص كده هو الوحيد اللي كده ومحدش يستجرء بس يتكلم معاه نص كلمه تمام عرف ان انا واخواتي كده كمان ازاي بقا حكم ان بابا يموت وماما تحولنا مصاصين دماء زيها طبعا هما ميعرفوش حاجه عن مرام عارفيني انا ومحمد بس علشان احنا الاتنين مصاصين دماء زي ماما مرام لسه بني ادمه عادي واتحولنا بقينا مصاصين دماء ولحسن حظي ان انا كنت الوريثه ورثت قوة فظيعه منهم اصل بابا وماما كانو من اقوي مصاصي الدماء والمستذئبين حكمت على ابن خالي وخلاني انا الرئيسه بتاعت مصاصين الدماء بسبب طمع ابن خالي طبعا دارين دي اخته برضوا مصاصه دماء بس هتتحول تبقا ذئب اه صح مصاصي الدماء او الذئب له مرة واحدة بس يتحول فيها لحاجه تانيه الا انه يبقا بني آدم بس كده ده كل اللي عند وانت لو عاوز تسي..
قاطعها يوسف : اسسسسس اخرسي انا لا يمكن اسيبك وعندي استعداد اعيش معاكي وانا مصاص دماء عادي يلا اتفضلي حوليني.

روان بصدمه : انت بتتكلم جد
يوسف :لا بهزار يا اختي يلا يا بت
روان : اقعد يا يوسف الموضوع مش بالسهوله دي ده لازم وقت وتركيز الأول نتجوز وبعدين احولك علشان مامتك واختك
يوسف تمام يا اميرتي اللي انتي شيفاه صح اعمليه
روان بخجل: ماشي يا حبيبي
يوسف : ايه قولتي ايه
تقطع مجيئ البنات
مرام: سالخير
يوسف بضيق :سالزفت يا مرام ليه كده
روان بجخل : بس يا يوسف
مرام بخبث :زفت وبس يا يوسف اممم ال قولي يا چو يا حبيبي انت في ايه غريب ها
روان بغضب : حبك برص يا شيخه
مرام بضحك:خلاص خلاص مش عاوزة اعرف
جم بقا بقيت العيله وقضوا وقت لطيف لا يخلي من برود رأفت والحمد لله يعني وقرأه الفاتحه
وبعدين مشيت عيله يوسف ودخلت البنات تنام لأنهم تعبوا اوووي النهاردة ورافت مشي خلاص اخيرا وفيروز ظبطت شويه حاجات كده ونام
عند فهمي في المستشفى
دخل عند يارا لاقاها قاعد بتعيط بتعيط جامد وهي متوصله بالأجهزة لان النبض ضعيف جداااا ويدوب بتتكلم
مستحملش دموعها راح معيط هو كمان مش ضعف لا حب اول ما حست بيه كان نفسها تقوم تحضنه وتستنجد بيه لكن مش هينفع
دخل لحد السرير وراح قاعد جنبها في صمت وتفضلوا يبصوا لبعض في صمت لحد ما قطعت الصمت ده يارا
يارا بحزن: هقولك كل حاجه من غير نرفزة
فهمي باسف: ياريت.
يارا :في يوم من الايام كنت في مهمه سريه محدش يعرف عنها حاجه كان محتواها ان في حد عاوز يقتلك طبعا دي كانت مهمه فظيعه بالنسبالي روحت المكان اللي قالولي عليه علشان انت كنت هناك مخطوف في الوقت اللي انت سافرت فيه باريس من غير ما تقولي روحت لقيت هنالك قاسم اللي هو اصلا مش بيحب حد فينا ومعاه رجاله كتيررر اووي مسكوني كتفوني و ضربوني ضربوني جامد يا فهمي كنت محتاجاك اوووي جم يموتوني لقوني مستسلمه اوووي قالوا ازاي نخليها تستريح لا لازم نعذبها راحوا محولني يا فهمي من غير رحمه خالص ومن ساعتها بيهددوني بقتلك لو مسمعتش كلامهم.

بدأ صوت يارا يقل وتتنهد براحه وعياطها يزيد جامد وقالت بصوت منبوح : ف فهمي انا اس ف ه سا سا محني انا ب ح بكككككك……..
تيت تيت تيت صوت جهاز القلب بتاع يارا وقف فجأه من غير مقدمات دخلوا الدكاترة حاولوا يعملوها صدمات كهربائيه كتييير لكن هي رافضه فكرة العيشه
خرج الدكتور وقال باسف :للأسف البقاء لله
صدمه. دموع. موت. مفاجأة.
ده كان احساس فهمي وبعد كده انهار وبعدين حاول يتمسك علشان يعرف يبلغ سليم اخو يارا اللي هو اصلا مسافر برا مصر ولما بلغه سليم حجز أقرب طيارة ونزل بيها مصر كان فهمي دفن يارا وفي العزاء دخل سليم بهيبه غريبه أثرت على الموجودين.

سليم : فين فهي يا جماعه
شخص ما: اهو هناك يا باشا
دخل لحد فهمي ولما بصلوا ودقق في الملامح عرف انه سليم نسخه طبق الأصل من يارا بس علي ولد ونفس العيون الساحرة
فهمي : سليم
واترمي في حضنه وقال :انا انا السبب انا اللي ضيعتها من ايدي انا اللي مكنتش حاسس بحبها ليا انا السبب وبعدين بص في السما وقال: انا اسف اسف يا حبيبتي اسف يا نبض قلبي انا السبب عارف اني مش هحس بقيمتك لا لما روحتي مني انا يايارا تعالي يا حبيبتي وارجعيلي وانا اعوضك كل اللي فات
سليم بجديه : فهمي خلاص ربنا يرحمها برحمته الواسعه خلينا في المهم بقا عاوزة انتقم
فهمى بستغرب :العزاء يخلص ونتكلم
سليمز: اوك
عند مرام واخيرا امها اقتنعت بالرحله بس بشرط أن دارين تروح ماهم
راحوا البنات يحضروا الشنط ودارين كلمت ليث قالتلوا علشان ميزعلش
قالها تروح بس تخلي بالها من نفسها
ناموا البنات بعد مخلصوا الشنط علشان الباص هيتحرك الصبح بدري

عند قاسم
عمال يحاول يتصل بيارا الفون مقفول اتصل كتيرررر بس طلع مقفول اترفز واخد مفاتيح عربيته ونزل راح البار بس قال للليث انه يجي معاه بس ليث رفض وبشده وبعدين راح البار
لقي بنت هنا شكلها بسيط شويتين وعماله تتمايص مع انها باين عليها الفقر عجبته راح يتكلم معاها
قاسم : مساء الخير
البنت : هيهييهي مساء النور
قاسم :اسم الجميل ايه
البنت:أسمى لبني وانت يا باشا
قاسم:قاسم يا قمري
لبني : هيهيههيهيهيهييييي
قاسم بخبث: حلو اللعب يلا بينا
لبني بغمزة:يلااااا يا كبير
واخد لبني ونزل العربيه بتاعته.

في نص الطريق وهما رايحين الفيلا بتاعت قاسم طلع عليهم حرميه وقفوا العربيه وقاسم طبعا كان شارب شرب كتييير اوووي بس حاول يقاوم
قاسم: ايه ده ايه ده انت يا ابني انت انت متعرفش انا مين
بلطجي1:لا والله محصلناش الشرف
قاسم :انا قاسم رفعت اكبر مص
قطع كلامه ضربه منقطعه في نص ضهره وضربه علي راسه فقدته الوعي وتاخدوا العربيه والفلوس والبنت ومشوا
فضل مرمي علي الارض لحد ما طلع النهار والعربيات بدأت تيجي

داين تدان يا جماعه كان سبب في موت يارا وخلي ملك تحبه وكمان كان بيحاول يبوظ حيات ولاد عمته وادي آخرت كل ظالم ولسه اللي هيحصل فيه أصعب اوعدكم
بقلمي فاطمه وائل
تابعوني واقرأوها هتعجبكم روايتي الأول يلاااااا تفاااااااعل بقا يا فانزاتي يا قمرات

نوفيلا شاربي الدماء و المتحولون للكاتبة فاطمة وائل الفصل السابع والاخير

في يوم جديد مشرق
صحي ا البنات متشرفين الساعه 6 الصبح عملوا فطار صحيت فيروز وروان حضرت فيروز ساندوتشات ليهم علشان يخدوها معاهم
مرام : يا صباح الزبادي علي احلي ام في الدنيا ادي
فيروز بضحك: والله انتي فقر
دارين : صباح الخير يا احلي عمتو
فيروز بحنيه: صباح الجمال يا قلب عمتو
روان: عاملين دوشه ليه علي الصبح.
مرام : ادينا ماشيين وتستريحوا مننا كام يوم اهو
روان بتحذير : خدوا بالكم من نفسكم ها يا دارين
دارين بابتسامه مطمئنه : متخافيش يا روان انا معاها
روان بهمس لدارين: دارين اي خطر على حياتكم ابعتيلي إنذار مفهموم
دارين : مفهوم
روان :يلا يا مرمر علشان اوصلكم في طريقي
مرام:يلا ياروني
عند فهمي
سليم: دلوقتي انت طبعا عارف ان ورا البلاوي الزرقاء دي مين
فهمي: قاسم رفعت
سليم بهدوء : بالظبط
فهمي بغضب : انا هقتله وهشرب من دمه
سليم ببسمه شر :مش لو فضل عايش اصلا
فهمي بزهول:مش فاهم
سليم :جالي خبر من شويه ان طلع عليه شويه بلطجيه ضربه في ظهروا بعصايه وعلي راسه ومرمي علي الطريق محدش راضي يطلبله الإسعاف
فهمي: ناوي علي ايه
سليم: هعلمه مين هو سليم البلطاجي
فهمي: ازاي
سليم : هتعرف حالا.
طلب سليم حد علي التلفون وطلب نقل قاسم (مستشفي القصر العيني حيث القرف كله وقله الاهتمام بحيث يعزبه ويموت من القرف احم نرجع تاني ) اتنقل فعلا قاسم مستشفي رديئه جدااااااااااااااا وكانو بيبلغوا سليم بالتليفون اخباره
فهمي بعدم فهم : مش فاهم برضوا انت عملت كده ليه
سليم :هتعرف
فهمي :ماهو مش كل حاجه هتعرف انا لازم افهم
اكتف سليم بأنه شورله يسكت
واتصل بالدكتور
سليم:طمني.

الدكتور :كسر في العمود الفقري وشرخ في الجمجه نزيف حاد في المخ وادي الي فقد دم كتير وحضرتك احنا مش عندنا سراير فاضيه ممكن تيجي تستلمه
لانه شبه دخل في غيبوبه
سليم :تمام ساعه واكون عندك
الدكتور :في انتظار حضرتك مع السلامة
قفل سليم من غير ما يرد
فهمي : طب هتروح فعلا تاخدة
سليم: اه
فهمي طيب والبنت
سليم شرد شويه :البنت هتيجي لغايه عندنا والنهارده
فهمي: طب وروان
سليم: روان ه
قطع كلامه صوت التلفون
الدكتور: سليم بيه
سليم: افندم
الدكتور: الباشا تعيش انت
سليم ببسمه هادئه :تمام انا جاي حالا
وقفل.

فهمي:في ايه
سليم ببتسامه: تعيش انت بقا
فهمي بذهول :مات
هز دماغه سليم
وراح يكلم ليث
(سليم الصديق المقرب لليث مع ان ليث كان ميال لمصاصين الدماء اكتر. علشان دارين لكن بقا مع سليم لانه أقرب له من اي حد)
عند ليث
اتصدم وعرف ان دي نهايه الظلم الحقيقي بمعني الكلمه لكن حب يروح يعرف مامت قاسم
لوسي لما عرفت اتصدمت ومش كتر الصدمه جالها انهيار عصبي حاد الدكاترة معرفوش يسيطرة عليه فاتم نقل لوسي لمستشفي الأمراض العقليه والنفسيه
ليث طبعا قام بكل حاجه الدفن وكل ما يخص قاسم في موته
كلم دارين علشان يقولها
ليث: دارين
دارين:ايه ليث لسه هركب الاتوبيس اهو
ليث: طيب يا حبيبتي خلي بالك من نفسك
دارين: ماشي يا حبيبي
ليث بتردد: د دا دارين
دارين بخوف:ايه يا حبيبي في حاجه

ليث تراجع انه يقولها فى وقت زي ده علشان تستمتع بالرحله:لا يا حبيبي بقولك بس اني بحبك
دارين بطمئنينه: طمنتني وانا كمان بحبك اكتر
ليث:ماشي يا حبيبي هكلمك تاني
دارين :ماشي يا قلبي باي
ليث باي يا حبيبتي
وقفل
عند البنات في الاتوبيس
كانت قاعدة بتفكر في ليث وحياتها معاه بعد ما هتبقا ذئب
مرام طبعا كانت مستمتعه بالرحله جدا جداااا
دارين من كتر التفكير نامت
علي عكس مرام اللي فضلت طول الوقت صاحيه ونامت اخر شويه وهما خلاص على باب الغابه
وصل الاتوبيس.

نزلوا البنات والمدرسين منه البنات كانوا بيحضروا اكل علي نار متولعه من خشب والمدرسين بتنصب الخيم
خلصوا الخيم وراحوا يكلوا وبعدين قرروا يناموا شويه علشان يصحوا فايقين
دخلت مرام ودارين خيمه يناموا
حتي المدرسين ناموا من التعب
وسط ماهما نايمين سمعوا صوت نواح مكتوم
صحيت مرام علي الصوت ده وصحت دارين
مرام:دودو دودو
دارين: ايه
مرام:اصحي بسرعه
داريين :في ايه يا مرمر.

مرام بتركيز:سامعه الصوت ده
دارين بتركيز وخوف:اهااا ايه ده
مرام بفضول قومي بينا نشوف
دارين :لالالا بلاش
مرام: يلا يا جبانه
دارين:مش هنروح في حته يا مرام
مرام :خلاص خليكي هروح انا
دارين بخوف: لالا متسبنيش
مرام بفخر:خلاص يلا
دارين بخفوت:يلا
وراحوا يستكشفوا ايه اللي موجود هنا
عند روان عرفت اللي حصل لقاسم ولوسي من ليث وليث قالها انه اصلا ذئب وان دارين هتتحول زيه ذئب وروان فرحت علشانهم جدا وزعلت على قاسم رغم انه يستحق بس برضوا ابن خالها وكان لازم تزعل وفيروز كانت بتعيط بحرقه على شباب قاسم رغم أنها عمته اللى كان بيحاول يأذيها هي وعيالها
لكن هي كان في قلبها طيبه وحنان
راحت فيروز رمحمد وروان القصر اخيرا وفضلوا فيه ويوسف عرف بالي حصل من روان وجالها علشان تحوله وفعلا حولته فرحت فيروز لأنها اختارت زوج مثالي لبنتها وحكمت روان مملكه مصاصي الدماء بحب واخلاص هي ويوسف بعد ما حددوا فرحهم هي وهو لما مرام ترجع وحدد الليث معاهم فرحه هو ودارين.

(طبعا عاوزين تعرفوا ايه حصل لمرام ودارين
هنعرف دلوقتى)
بقلم فاطمه وائل
راحوا ورا الصوت لحد ما وصلوا لقصر مهجور نوع ما
اتحمست مرام اكتر من انها تخوض الاستكشاف علي عكس دارين اللي كانت هتموت من الخوف قررت الاستناد بالليث
لكن متلقيش التلفون بتاعها معاها
كانت مرام وصلت للباب وبتحاول تفتحه لكن معرفش حست ان عروق ايدها بتبرز اكتر وفاكتر راحت كاسرة الباب اندهشت دارين من اللي حصل ومرام كمان لكن محطتتش في دماغه دخلت براحه ووراها دارين برعب.

دخلت وبتمشي ورا الصوت لحد ما وصلها لاوضه كبير اوووي دخلت براحه وبشويش لحد ما لقت ذئب في وشها شهقت بفزع علي عكس دارين اللي صوتت بكل قوتها لتفتح الانوار ويجي كل اللي في القصر على صوتها
بقلمي فاطمه وائل
ومنهم ابتسام اللي ابتسمت لما شافتها وجريت تستخبه في حضنها وسابت مرام متثبتها في مكانها
باصه في عينه بتركيز مهم وهو كمان مكنش متوقع ان دي هي البنت لقي نفسه بينطق حروف اسمها وهي كمان ابتدت تفتكر حاجه مهمه
فلاش باك
من حوالي 14 سنه كان عندها 4 سنين
على عكس سليم كان عنده 7سنين
وقاسم كانت عنده 7 سنين
ويارا عندها 4 سنين
وروان كانت 14 سنه
كانوا كلهم متجمعين عند فاروق في البيت
رأفت اخو فيروز ومراته لوسي
و داود اخو فاروق برضوا ومراته فريال
والأولاد
كانو قاعدين الكبار في البرنده.

والأطفال بيلعبه في الجنينه
كانو بيلعبوا البنات والولاد قاعدين مع بعض
جه قاسم يشد يارا من ايديها
يارا:اه ثبني ايدي
قاسم:تعالي العبي معايا
يارا:نئه انت وحس
قاسم: قومي بدل ما اضربك
سليم:تضرب اختي انت عبيط
قاسم :خلاص هي رخمه اصلا يلا يا مرمر نلعب
مرام:نو
قاسم:ليه
مرام:ليم قالي اني تاعته هو بث مس العب محاك
قاسم:ازاي يعني انتي وحشه
مرام بدموع:انا وحسه يا قاثم
قاسم :اه
عيط جامد مرام
جه سليم قعد جنبها وخدها في حضنه بحنان وقالها
سلين:اهدي يا مرمر انتي بتاعتي انا وبس ومش هسمح لحد يخليكي تعيطي كده انت بتاعتي وبس يا مرام
بااااااااك
رجع بني آدم تاني
سليم:انتي بتاعتي وبس
مرام بصدمه : س سل سليمممم
سليم : مرام
مرام:انت ازاي جيت هنا انت وحشتني اوووي انت انت ذئب
سليم:هفهمك كل حاجه براحه وبهدوء
مرام بهدوء:انا مستعده اسمع
سليم تعالي نقعد.
قعدوا وحكي ليها كل حاجه من اول ما اتولد لحد الان عرفت منه أن مامتها وروان ومحمد مصاصين دماء اتصدمت واتصدمت اكتر لما عرفت ان هي كمان مش بشريه دي نص كده ونص كده وفهمها سليم انها لازم تختار من حاجتين
سليم: بس كده دلوقتي قدامك حاليين انك تتحولي وتعيشي معايا للأبد ونتجوز. ثم اكمل بحزن: لاما بقى مصاصه دماء زي مامتك واخواتك قدامك ربع ساعه تفكري
مرام: الكلام ده مفهوش تفكير انا عارفه انا هبقا ايه.
سليم بحزن: يا ترا ايه
مرام بمزاح: تفتكر يعني هختار ايه غير اني ابقا مع ماما واخواتي
سليم بخزن: ده مستقبلك ودي حياتك انا مش ه
مرام مقاطعه كلامه بابتسامه وحب: بحبك ومقدرش اعيش من غيرك انا بتاعتك وبس يا ليم
حضنها سليم ولف بيها جامد ونزله وبعدين اتحولت مرام لذئب ودارين كمان لما عرفت خبر قاسم اتصدمت شويه وبعدين رجعت عادي واتحرلت لذئب علشان خلاص هتتجوز ليث.
ورجعه البيت عند مرام في نفس اليوم علشان تقول لمامتها وأخواتها
فرحت لما لقت اختها سعيدة ومامتها هما اه زعله شويه بس فرحت مرام بسليم بالدنيا ومافيها
اتحدد فرح مرام وسليم وروان ويوسف ودارين
فرحت الأم ودعت ربنا يحفظهم من الشر.
اتجوزتوا وعاشوا في سعادة وحب وكبروا قصر المستذئبين تاني ومن جديد وبقا في ود ومحبه بينهم وبين قصر مصاصين الدماء اللي حكمته روان ويوسف بكل عدل زي ما حكمت مرام وسليم قصر المستذئبين بكل حب ودارين وليث قرروا يعيشوا مع ابتسام في القصر علشان متبقاش لوحدها ومحمد بقا قرر يسافر يتعلم برا وفيروز فضلت في قصر مصاصين الدماء اما رفعت فاهو انتحر بعد ما عرف اللي حصل واخد جزاءه.

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.7 / 5. عدد الأصوات: 3

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful...

Follow us on social media!

By admin

احمد نجم 32 عام مصرى مقيم بالامارات , اعشق التصميم والكتابه والقصص المهم قصتك. دع العالم يسمعها. هي موطن للكثير من القراء والكتاب الذين يتصلون من خلال قوة القصة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Reel-Story © 2020 | Established in 2019 Privacy Policy I Terms & Conditions I Site map I Contact