1,873 اجمالى المشاهدات,  6 اليوم

رواية توبة شاذ كاملة


القصه كامله من خمس اجزاء 👉
قصة .. توبة شاذ 👇
👇
نهاد فتاه متدينة تزوجت من اشرف بعد قصة حب يعرفها الجميع .. صارحته بكل شئ عنها وعن حياتها وطباعها وماذا تحب وماذا تكره .. اظهرت له عيوبها قبل مميزاتها .. ولكن اشرف كان علي النقيض تماما فقد اظهر ما كان يريد اظهاره واخفي عنها اشياء كثيرة بدأت تكتشفها شيئا فشيئا ولكن للأسف بعد ان تم الزواج ووقعت الفأس في الرأس .. فبعد ان اغلق عليهما الباب وتهيأت له لاتمام الدخله لاحظت شيئا غريبا .. اشرف لا يقترب منها ولا يحاول حتي مداعبتها .. اكتفي بأن يتناول طعام العشاء ثم ذهب الي النوم .. ظنت في بادئ الامر انه متعب من الفرح ولكن الامر تكرر في اليوم الثاني والثالث .. توقعت انه قد يكون خجلا فهمت هي بكسر حاجز الخجل وبدأت بمداعبته ..فلم لا .. فهو زوجها وحلالها ولكن عندما اقتربت منه وبدأت تداعبه بالكلمات الرقيقة التي تحمل كل معاني الحب ولكنها انصدمت عندما رأت يد اشرف تمتد الي منطقه في جسدها قد نهي الله عنها .. فقد قال تعالي وائتوهن من حيث امركم الله .. نهاد تعلل لنفسها بأن اشرف لم يقصد ذلك ولكن اشرف يصر علي تكرار هذا الفعل .. تيقنت نهاد وقتها ان اشرف يريد ان يعاشرها من الخلف .. غضبت غضبا شديدا لنفسها ولربها ولدينها الذي ينهي عن ذلك الفعل ولانها تتصف بالحكمة والذكاء وايضا لأنها تحب زوجها ارادت ان تتحدث معه في هذا الامر بكل حكمة وهدوء فسألته بأنه يريد ان يعاشرها من الدبر .. فأجابها بنعم .. فقالت له لماذا ؟ اسمعت قبل ذلك ان دخلة العروس تكون من الخلف ؟!!! ام نسيت اني عروس واني ما زلت بكرا حتي الان ؟!! اشرف بكل عصبية يقول لها .. انا لم انسي شيئا ولكن انتي ملك لي وافعل معك ما اشاء .. اجابته نهاد بصوت هادئ يملئة الحب .. نعم انا ملكك وتفعل معي ما تشاء ولكن في حدود الشرع ودون ان نغضب الله عز وجل .. قاطعها اشرف قائلا .. كيف اغضب الله ؟!! انتي زوجتي ولست عشيقتي .. قالت نهاد .. نعم انا زوجتك ولكن الله نهي ان تؤتي المرأة في دبرها .. الم تعلم ذلك .. اشرف بكل بجاحة .. اعلم .. ولكني اشتهي ذلك وليس لكي الحق في منعي ولو حاولتي منعي فلن اتمم الدخله بل ساقوم بترك المنزل في شهر العسل وسأجعل سيرتك علي كل لسان .. نهاد ترد عليه قائلة لما لم تخبرني قبل الزواج بأنك شاذ وانك لا تحترم حدود الله فقد اخبرتك بكل شئ وتعلم اني لم اعصي الله ولن اعصي الله ابدا .. وتعلم مدي تمسكي بديني وتعاليمه .. اجابها اشرف ساخرا .. دعي تعاليم دينك جانبا .. انا زوجك وافعل معك ما اشاء وكما اخبرتك ان لم تستجيبي لي ستدفعين الثمن غاليا .. نهاد والدمع في عينيها .. امهلني الي الغد لعل الله يحدث بعد ذلك امرا .. قال لها اشرف كما تشائين فقد علمتي ماذا اريد وعندما تكونين مستعدة اخبريني .. بدأت نهاد تفكر في حل لهذه المشكله فقد اكتشفت ان زوجها شاذا .. فماذا تفعل ؟؟ تتركه وتطلب الطلاق ؟؟ ام تستجيب له وتغضب الله عز وجل .. وكيف تعيش مع رجل بهذا الشكل وخاصة بعد ان اكتشفت شيئا اخر فظيعا يفعله اشرف .. تري ماذا اكتشفت نهاد ؟؟ وماذا ستفعل بعد ذلك ؟؟ باقي القصة بعد التعليق بعشر ملصق

رواية توبة شاذ كاملة

الفصل الثانى

ظلت نهاد طوال الليل في حيرة شديدة وحزن اشد بعدما علمت بأن زوجها شاذا .. فماذا تفعل .. فكرت في طلب الطلاق منه ولكن ماذا تفعل بعد الطلاق فقلبها معلق به وتحبه حبا شديدا وهو بمثابة الحياة بالنسبة لها والبعد عنه يعني الموت بالنسبة لها .. ارادت اخبار امها بهذا ولكن ترددت كثيرا في ذلك .. فهي لا تريد ان تفضح امر زوجها لامها لانها حتما ستنصحها بالطلاق وان رفضت وبقيت معه فقد شوهت صورة زوجها امام امها وبعد تفكير عميق قررت الاتصال باحدي صديقاتها المقربين لها اللاتي يحفظن السر اسمها مريم .. مريم انزعجت كثيرا عندما طلبتها نهاد في هذه الساعة المتأخرة من الليل فأخبرتها نهاد بما حدث وبما يريد منها اشرف وانه هددها بتركها لن لم تفعل ما يأمرها به وطلبت منها بأن تخبرها ماذا تفعل ولكن حلا اخر غير الطلاق لانها لا تستطيع ان تبعد عن اشرف ولو ثانية .. مريم انصدمت بشدة واصبحت في حيرة تريد ان تساعد صديقتها في الخروج من تلك المشكلة بدون خسائر فقالت ل نهاد توضأي وقومي لربك وادعيه بأن يجعل لك مخرجا من هذا المأزق وفي الصباح يفعل الله ما يريد .. سمعت نهاد كلام مريم وبالفعل توضأت وقامت ليلها تناجي ربها وتدعوه بتضرع ان يجعل لها مخرجا من هذا الامر وانها سترضي بأي امر يقدره الله في سبيل الا تعصي خالقها ابدا وبعد ان فرغت نهاد من الصلاة ونظرت نحو السرير فلم تجد قططتها بوسي التي كانت نائمة علي سريرها فخرجت تبحث عنها فأين ذهبت في هذه الساعة المتأخرة من الليل ؟!! لعلها تكون ذهبت الي الحمام لتقضي حاجتها .. نهاد تبحث عن بوسي في كل مكان وفجأة وجدتها نائمة بجوار الحمام فعلا فأقتربت منها لتحركها وقالت لها .. انتي رحتي فين يا اروبة ؟؟ نهاد تغيرت معالم وجهها فجأة عندما وجدت لا تستجيب لحركتها فقد ماتت بوسي .. نعم ماتت ولكن ما السبب ؟؟
يتبع

رواية توبة شاذ كاملة

الفصل الثالث

عندما وجدت نهاد قططتها البريئة كبرائتها النقية كنقاء قلبها قد ماتت احتضنتها بقوة واخذت تبكي وتنادي اشرف ..
نهاد.. اشرف يا اشرف
اشرف يخرج من الغرفة المجاورة مرتبك وكأنه فعل فعله يريد ان يخفيها عن نهاد
اشرف .. ايه في ايه ؟
نهاد بحزن عميق .. بوسي ماتت
اشرف .. يا شيخه فكرت في مصيبة حصلت .. ايه يعني ماتت .. في ستين داهية
نهاد بتعحب .. بقلك بوسي ماتت تقلي في ستين داهية؟!!
اشرف .. يعني عاوزاني اقول ايه؟!! .. انا فكرت بتندهيلي عشان تقوليلي انا فكرت في كلامك وموافقة علي كل طلباتك .. ويلا عشان نبدا دلوقتي
نهاد .. ايه ده .. ايه الاسلوب الشاذ اللي بتفكر بيه ده .. انت لسة مُصر علي اللي في دماغك؟
اشرف .. قلتلك انتي مراتي ومن حقي اعاشرك بالطريقة اللي تعجبني .. ومش من حقك تعترضي
نهاد .. يا اشرف استهدي بالله ومتخربش حياتنا مع بعض واحنا لسة في البداية
اشرف .. انتي اللي تسمعي كلامي عشان متخربيش علي نفسك .. وبراحتك
ثم يتركها وينصرف ويدخل الي غرفته .. نهاد في حيرة شديدة وحزن على موت قططتها المفاجئ ولا تدري ماذا تفعل .. ثم تتوجه الي غرفتها وتظل مستيقظة تفكر في حل حتي طلع الصباح وحضرت امها وابوها واختها الصغري للمباركة والأطمئنان علي العروسين وعندما نظرت الام الي وجه ابنتها وجدتها حزينة لا تبدوا عليها مظاهر الفرح اخذتها الي الغرفة لتتحدث معها
الام .. مالك يا نهاد وشك مخطوف ليه؟
نهاد تحاول الانكار .. مفيش يا ماما
الام .. مفيش ازاي؟!! هو اشرف زعلك في حاجة؟
نهاد .. لا مزعلنيش
الام.. امال مالك حزينة ليه كدا ؟
نهاد.. عشان بوسي ماتت
الام.. يا ساتر .. ماتت ازاي يا بنتي؟
نهاد.. معرفش .. كانت قاعدة ع السرير كويسة وكنت بصلي ولما خلصت صلي ملقتهاش ع السرير دورت عليها فلقيتها كانت جمب باب الحمام وماتت
الام.. لا حول ولا قوة الا بالله.. معلش هجبلك غيرها .. قليلي ايه الاخبار؟
نهاد .. اخبار ايه ؟
الام .. اخبارك انتي واشرف .. عملتوا ايه ؟
نهاد.. لسة يا ماما .. مفيش حاجة
الام بتعجب شديد.. يعني ايه دا انتوا بقالكم اسبوع متجوزين !! اوعي يكون عنده مشكلة ومخبي علينا؟
نهاد .. لا يا ماما مفيش حاجة .. هو خجلان شوية وانا سايباه براحته
الام.. مش عرفة ليه حسة انك مخبية عني حاجة
نهاد مرتبكة .. لا لا .. هخبي ايه يعني
ثم تدخل اخت نهاد الصغري الغرفة وتقول .. كلمي بابا يا ماما وانتي كمان يا نهاد
تذهب الام ونهاد الي الصالة
الام .. نعم يا منصور
منصور .. انا رحت رميت القطة في الشارع زي ما قلتي بس حاسس انها ماتت بطريقة مش طبيعية
نهاد .. يعني ايه يا بابا؟
منصور .. مش عارف.. ما علينا
الام .. في ايه يا منصور مالها القطة
منصور .. زي ما يكون حد عذبها قبل ما تموت .. حاول يدخل حاجة بالعافية في ….. يوه بقي خلاص ربنا يرحمنا.. كلنا هنموت
نهاد تسرح قليلا مع تلك الكلمات وتتذكر ارتباك اشرف عندما اخبرته بموت القطة
منصور .. امال فين اشرف؟
نهاد .. اه .. اشرف .. اشرف نايم في اوضته
منصور .. ايه ده يا بنتي هو انتوا كل واحد فيكم نايم في اوضه ؟! هو انتم زعلانين مع بعض؟
ام نهاد .. انا هفهمك بعدين يا منصور
نهاد .. انا هدخل اصحية
نهاد تدخل الي الغرفة التي ينام بها اشرف لايقاظه وهي تسترجع داخل عقلها كلام ابيها عن القطة وبدأ يساورها الشك والقلق وعندما دخلت الي الغرفة لم تجد اشرف ووجدت علي الارض شيئا غريبا وعندما رفعته ونظرت اليه انصدمت بشدة ….
باقي القصة كاملة بعد التعليق بعشرين ملصقات لاري مدي تفاعلكم .. شكرا للمتابعة ..تحياتيتوبة شاذ
تكملة الجزء الثالث 👇👇👇
عندما دخلت نهاد الغرفة التي ينام فيها اشرف فلم تجدة بالغرفة واثناء خروجها لاحظت البوكسر الخاص به ملقي علي الارض وبه اثار بعض الدماء تعجبت وفي نفس الوقت قلقت علي اشرف خشية ان يكون مصاب بجرح او ما شابه جعله يتوجه الي المستشفي وبما ان الموضوع محرج لزوجها ومن باب حفظ الاسرار الزوجية خرجت من الغرفة ولم تخبر اهلها بما رأت ..
نهاد .. اشرف مش في الاوضة!!!
ام نهاد .. ايه ده هو خرج من غير ما يقولك رايح فين !!! هو من اولها كدا !!! الله يكون في عونك يا بنتي
منصور والد نهاد .. الغايب حجته معاه يا اعتماد سيبيهم ملكيش دعوة بيهم حياتهم ويظبطوها براحتهم .. طيب يا بنتي .. عايزة حاجة ؟
نهاد .. ايه ده مش هتستنوا اشرف ؟!!
منصور.. لا خليه علي راحته .. اهم حاجة انكم بخير .. ربنا يهنيكم
ام نهاد .. ابقي طمنيني يا بنتي بالتليفون .. والله شكلنا اخدنا مقلب
نهاد محرجة وتنظر لابيها الذي التفت الي امها بعد سماع تلك الجملة ثم تقول .. ماما
ام نهاد .. ربنا يستر .. يلا يا منصور
نهاد .. طب خليكوا اتغدوا معانا
ام نهاد .. غدي ايه بقي يا بنتي .. النفس اسدت خلاص
منصور .. ايه الحكاية يا اعتماد ؟!!
ام نهاد .. هفهمك بعدين يلا بينا.. يلا يا ريم
منصور .. سلاموا عليكم
نهاد .. مع السلامة يا بابا .. مع السلامة يا ماما
وينصرف الاب والام والاخت الصغري وبعدها تحاول نهاد الاتصال علي المحمول الخاص باشرف ولكن المحمول مغلق .. تظل طوال اليوم في انتظارة بقلق شديد حتي حضر اشرف في المساء فسألته بلهفة وخوف
نهاد .. كنت فين يا اشرف ؟!!
اشرف .. كنت في مشوار مع واحد صحبي
نهاد .. طب مقلتليش ليه ؟!!
اشرف .. كنتي نايمة محبتش اصحيكي
نهاد .. طب وتليفونك مقفول ليه ؟؟!!
اشرف .. فاصل شحن
نهاد .. اصل انا قلقت عليك جامد وخصوصا لما لقيت البوكسر بتاعك علي الارض وعليه زي ما يكون دم
اشرف يرتبك ويتظاهر بالتعجب .. دم !!! دم ايه ؟!!
نهاد .. دم علي البوكسر من قدام .. انت في مشكلة عندك ؟
اشرف ..مشكلة ايه ؟!! لا مفيش مشكلة
نهاد .. طب الدم ده منين ؟!!
اشرف .. معرفش وايه اللي عرفك انه اصلا دم ؟!! وبعدين كفاية اسئلة انا داخل اخد شاور
نهاد تتعجب من انكار اشرف ولكنها تحاول تجاهل الامر وتقوم باعداد طعام العشاء واثناء وضع الطعام علي السفرة تسمع صوت موبيل اشرف يرن فتتوجه نحو غرفة النوم لتعرف من المتصل فتجد يظهر علي الشاشة المتصل شخص مسجل باسم ميمي الشاذ .. تتعجب من الاسم وعندما تنظر الي شحن الهاتف تجد البطارية ممتلئة مع ان اشرف اخبرها بأن الموبيل فاصل شحن بدأ يساورها الشك والقلق واحست بأن اشرف يخبئ عنها شيئا فانتظرت حتي خرج من الحمام وجلسا يتناولان طعام العشاء
نهاد .. هو انت شحنت موبيلك بره
اشرف .. ليه ؟
نهاد .. اصله رن وانت في الحمام فبصيت لقيت الشحن كامل
اشرف .. اه شحنته عند صحبي
نهاد .. وصحبك ده اسمه ميمي الشاذ
اشرف يرتبك .. ايه ؟!!
نهاد .. ما اللي رن عليك اسمه ميمي الشاذ .. مين ده ؟!!
اشرف .. واحد صحبي
نهاد .. واسمه ليه غريب كدا؟؟!!!
اشرف .. دا لقب احنا مطلعينه عليه
نهاد .. ليه ؟!! وبعدين انت مقلتليش عليه قبل كدا؟!!
اشرف .. ما هو انا مش هعمل كشف باسماء كل اصحابي واديهولك!!!
نهاد .. بس علي الاقل اعرف اصحابك مين ما جايز يكون حد فيهم وحش .. دا كفاية اسمه يودي السجن .. انا مراتك ومن
حقي اعرف كل حاجة عنك
اشرف .. زي ما انا جوزك ومن حقي تسمعي كلامي
نهاد .. انت لسة بتفكر في الموضوع ده .. علي فكرة ماما وبابا كانوا هنا وسألتني مدخلتوش ليه لحد دلوقت .. معرفتش ارد
اشرف .. ميخصهاش
نهاد بتعجب .. ميخصهاش ازاي!! مش امي ولازم تطمن عليا
اشرف .. وطبعا قلتيلها انا عاوز منك ايه بالظبط!!
نهاد .. لا طبعا .. اسرار جوزي بيني وبينه ومتخصش حد وبعدين مينفعش اقول حاجة زي كدا .. دول يطلقوني منك علطول
اشرف .. انتي بتهدديني ؟!! طب يكون في علمك مفيش دخلة غير لما تسمعي كلامي .
ثم يقوم من علي السفره ويدخل غرفته ونهاد في حيرة من امرها
اما والد نهاد اصبح لديه فضول لمعرفة ماذا اخبرت نهاد امها دفعها تقول بعض العبارات التي لفتت انتباهه
منصور .. ايه الحكاية يا اعتماد ؟!!
اعتماد .. اشرف مدخلش علي بنتك لحد دلوقتي !!
منصور .. عادي بتحصل كتير .. سيبيهم علي راحتهم
اعتماد .. انا خايفة يكون عنده مشكلة ومخبي علينا
منصور .. لا يا شيخة .. ممكن ؟!! .. هيبان.. بس انا اللي محيرني دلوقتي القطة بوسي بتاعة نهاد
اعتماد.. مالها يا منصور؟ انت قولت انها ماماتتش طبيعي ومكملتش
منصور .. القطة دي حد معتدي عليها والاثار كانت باينة اوي
اعتماد .. ايه؟!! قصدك ايه؟!!
منصور .. القطة في حد عاشرها بس مش قط
اعتماد .. ازاي يعني ؟!! امال هيكون مين يعني ؟!!
منصور .. ده بني آدم
اعتماد تصدم .. يا ساتر يارب .. ايه اللي بتقوله ده يا منصور؟!!
يتبع

رواية توبة شاذ كاملة

الفصل الرابع والخامس الأخيرة 👇👇

نهاد في حيرة من امرها وكل يوم يزداد قلقها ويقينها بأن اشرف يخبئ عنها شيئا وشيئا عظيما ليس بسهلا .. كل يوم يعيد عليها نفس السؤال .. انتي مش هتسمعي الكلام ؟!! .. طيب براحتك .. خليكي كدا.. وفي يوم احضر اشرف معه قطة شيرازي جميلة الشكل وقال ل نهاد
اشرف .. ايه رأيك في القطة دي ؟!!
نهاد .. الله جميلة .. هسميها بوسي
اشرف .. عجبتني قلت اشتريها اهو تعمل حس في البيت وخلاص .. ايه مش ناوية تسمعي الكلام لسة دماغك ناشفة ؟!!
نهاد .. يا اشرف استهدي بالله .. حرام اللي بتقوله وعاوز تعمله
اشرف .. براحتك.. ثم يحدث القطة قائلا .. لما اشوفك يا ست بوسي هتسمعي الكلام انتي كمان ولا لا .. نهاد تتعجب عند سماع تلك الجملة فماذا يقصد ؟!!
الام تتصل بنهاد كل يوم لتطمئن عليها وتخبرها بأنه لم يحدث شيئا والام تشعر يأن ابنتها تخبئ عليها شيئا
الام .. يا بنتي لو في حاجة قليلي دا انا امك
نهاد .. صدقيني يا ماما مفيش حاجة
الام .. طب فهميني ايه الحكاية بالظبط؟؟ جوزك فيه ايه؟؟!!
نهاد.. مفيش حاجة يا ماما .. قلتلك شوية خجل وهيروح مع الوقت
الام .. يعني معندوش مشكلة عضوية ؟
نهاد.. لا يا ماما اطمني
الام .. لما نشوف
نهاد تخبئ عن امها السبب الحقيقي هو ان زوجها يريد ان يمارس الشذوذ معها ويرفض ما احل الله ويطمع فيما حرم الله .. فكيف تخبرها بذلك هي لا تريد تشويه صورة زوجها امام اهلها وايضا تحبه كثيرا وتريد ان تصبر عليه عسي ان يهديه الله .. وذات ليلة احست نهاد بالعطش فقامت من نومها وذهبت لتشرب فرأت مشهدا وقع عليها كالصاعقة .. رأت اشرف يعاشر القطة …..
توبة شاذ
الجزء الخامس والاخير
بعد ان رأت نهاد هذا الموقف الصادم واشرف ايضا ارتبك كثيرا عندما رأته وهو في هذه الحالة
نهاد .. ايه ده ؟!! انا مش مصدقة !!! ايه اللي بتعمله ده ؟!! انت بجد شاذ!!
اشرف يرمي القطة علي الارض ويتوجه نحوها ثم يمسك بيديها ويضغط عليها بشدة
اشرف .. بقلك ايه انا حر .. ايوه انا شاذ ودي الحاجة اللي كنت مخبيها عنك
نهاد .. انت لا يمكن تكون انسان !! ولا يمكن تكون مسلم !! انت شخص بشع وحقير فاقد كل معاني الانسانية .. وانا كدا عرفت بوسي ماتت ازاي
اشرف .. بقلك ايه انا كدا وهفضل كدا لحد ما اموت
ونهاد .. وليه مقلتليش انك كدا من الاول ؟!! ليه مقلتليش انك انسان شاذ . ليه خبيت عليا يا اشرف ؟!!
اشرف .. عشان بحبك وخفت متقبليش تتجوزيني
نهاد .. ومنتظر ايه من دلوقتي بعد المنظر اللي شفته ده ؟!! طلقني يا اشرف
اشرف .. انتي بتقولي ايه ؟!!
نهاد .. بقلك طلقني .. لأحسن وربي هقول لبابا وماما علي كل حاجة
اشرف .. عشان يبقي اخر يوم في عمرك لو عملتي كدا
نهاد .. انت ازاي عايزني اعيش معاك وانت انسان شاذ عن الفطرة اللي خلقنا ربنا عليها ؟!!
اشرف .. هتعيشي معايا غصب عنك لأنك لو اطلقتي مني مش هتلحقي تتجوزي غيري .. انتي بتاعتي لوحدي .. فاهمه يا نهاد
ثم يدفعها علي الكرسي الذي خلفها بشدة ويترك المنزل وينصرف . نهاد في غاية الاسي والحيرة بعد ما رأت فكرت في ان تتصل بأمها وتخبرها بما حدث ولكن فضلت ان تتصل بصديقتها المقربه لتخبرها بما حدث انزعجت صديقتها بشدة ونصحتها بطلب الطلاق واخبار اهلها فهذا انسان لا يعاشر مريض بمرض الشذوذ الجنسي ومن المؤكد ان يكون مصاب بأمراض جنسية معدية بسبب تلك الممارسات ويعتبر خطر عليها .. ظلت نهاد تفكر في كلام صديقتها ولكنها في نفس الوقت تحب اشرف ولا ترغب بالطلاق عسي ان يهديه الله .. قامت وتوضأت ووقفت بين يدي ربها ودعته ان يهبها سبيل الرشاد .. وبعدها بقليل جأها تليفون ان اختها الصغري قد جري لها حادث سير اثناء عبورها الطريق وتحتاج الي نقل دم تءكرت علي الفور ان فصيلة دم اشرف من نفس نوع فصيلة دم اختها فاتصلت به وذهب معها بالفعل ليتبرع بالدم وتم فحص الدم ووجد انه سليم وجآتها فكره عندما رأت ان صديقتها منذ الطفولة اصبحت طبيبة وتعمل بالمستشفي قصت عليها القصة وطلبت منها ان تستدعي اشرف وتخبره بأنه مصاب بالايدز ولن يعيش طويلا وان هذا بسبب ممارسات جنسية خاطئة عسي الله ان يهديه بعد ذلك ويتوب عن تلك الممارسات الشاذة .. نفذت الطبيبة كلام نهاد واستدعت اشرف علي انفراد واخبرته بانه مصاب بالايدز ولن يعيش اكثر من عام نظرا لان مناعته ضعيفة والفيروس شرس جدا .. اصيب اشرف بالصدمة الشديدة بعد سماع هذا الكلام ونهاد تمثل انها لا تعرف شيئا وهو لا يريد اخبارها .. تسأله ما الذي حدث .. لا يجيب .. لماذا تم رفض الدم الذي تبرعت به .. لا يحيب .. تعافت اخت نهاد من الحادث وايضا بدأ يتعافي اشرف من رجس الشيطان بدأ ينطوي علي نفسه لا يخرج من غرفته يعد الايام الباقية من عمره قام فاغتسل وامسك بالسجادة وفردها وبدا يصلي .. نهاد تسمع صوت بكائه ومناجاته لربه وهو في السجود .. بدأ يمسك ويقلب في صفحاته يقرأ من الايات ثم يبكي ثم يقرأ ويبكي .. نهاد تلاحظ ذلك بدات تفرح لان زوجها يشعر بالذنب وينوي التوبه .. تغير اشرف تماما واصبح شخص اخر ملتزم يخاف الله ويندم علي ما فعل .. جأته نهاد لتختبره وتعرف هل تاب حقا ام لا فقالت له .. انا موافقه علي اللي انت عاوز تعمله .. انت حبيبي وانا مش عايزة ازعلك .. فوضع رأسه علي صدرها واخذ يبكي كالطفل الصغير .. قالت له.. مالك يا اشرف فيك ايه ؟!! فأخبرها بأنه مريض بالايدز وباقي من عمره القليل وطلب منها السماح وانه تاب وندم وسألها هل سيقبل الله توبته ؟! اخبرته بأنه اذا كان صادقا مع الله وتوبته توبه نصوحه سيغفر الله له بل وسيبدل سيئاته حسنات .. فأخبرها بأنه لم يكن صادقا مع الله الا في تلك اللحظات العصيبة .. فأستشعرت نهاد انه صادق وانه قد تاب فعلا فأخبرته بانها فصة وانه سليم وانه لن يموت ولكنها فعلا ذلك حيلة منها عسي ان تنجح وبالفعل نجحت الحيلة وادرك اشرف وقتها مدي حب نهاد له ولو امرأة غيرها لطلبت الطلاق ولما كانت صبرت علي افعاله الشاذة وانها كان من المتوقع ان يصاب بهذا المرض اللعين وغيره بسبب تلك الممارسات الشاذة وكن الله تاب عليه قبل فوات الاوان.. وتمت الدخلة الشرعيه ورزقهما الله ولد جميل وعاشا معا حياه جميلة شعارها الود والرحمة والوفاء والمحبة …
قال تعالي .. وتوبوا الي الله جميعا ايها المؤمنون لعلكم تفلحون .. صدق الله العظيم
توبة شاذ رساله الي كل شاذ
تحياتي الكاتب والشاعر والسيناريست المصري محمد مالك