677 اجمالى المشاهدات,  1 اليوم

قصص غريبه ومرعبة مع الاطفال


سألوا مجموعة من الآباء و الأمهات عن أغرب حاجات أو أكتر حاجات مخيفة أولادهم كان ردهم في منتهي الغرابه

كنت بنيم إبني اللي عنده سنتين ، نعس و نام فقمت من جنبه ، بصلي بصة غريبة و قالي : ” هتوحشني يا بابا ”
إبتسمتله و قلتله : ” لا مش هتوحشني ، إحنا بنقول تصبح علي خير ”
قالي و هو بيتسم إبتسامة مريبة : ” تصبح علي خير لو هتنام ، هتوحشني لأنك لو نمت هتموت ! ”
كانت ليلة سودا و منمتش فيها و لا ثانية ، إبني بينكر تمامًا إنه قالي كده

في ليلة إبني صحي من نومه مفزوع بيشتكي من العفريت اللي مستخبي تحت سريره ، قلتله : ” روح نام ، مفيش عفريت تحت سريرك ”
الخوف بان عليه جدًا و جري و قالي و هو بيجري : ” هو فعلًا مش تحت سريري ، هو وراك حالًا ”
حسيت بحاجة بتتحرك ورايا ، لفيت وشي و لمحت حاجة بتجري لركن ضلمة ، لحد النهاردة هو مش عاوز يقول شاف إيه ورايا


إبني اللي عنده 4 سنين خرج من أوضته بيجري و بيصرخ بعد ما نيمته بدقايق ، ببصله فوجئت بحاجة شبه الكورة لونها أسود بتجري وراه ، أول ما خرجت من الأوضة للنور إختفت تمامًا ، بس أنا لمحتها في الثواني اللي خرجت فيها ، بصينا لبعض و كل واحد فينا إتأكد إن التاني شاف اللي هو شافه ، سبنا البيت بعدها بيومين !

ابني بيشتكي من عفريت في أوضته و مش عاوز ينام ، ضحكت عليه و حطيت مياه في بخبخة و عليها ريحة كويسة و قلتله إنها إسبراي لطرد العفريت ، أنا متأكد إني لما رشيت في ركن الأوضة رذاذ المية إتشكل ثواني كأن فيه بني آدم واقف بس أنا مش شايفه ، ببص لإبني لقيته بلع ريقه بصمت و بان عليه القلق و قالي : ” صدقتني ! ”

بنتي اللي عندها 4 سنين هزتني و أنا نايم ، فتحت عينيا لقيتها بتبصلي و ماسكة سكينة و بتقولي : ” عاوزة أسلخ وشك كله ”
و خرجت تجري ، خرجت وراها ملقيتهاش ، دخلت أوضتها لقيتها نايمة تمامًا ، باب أوضتها كان مقفول … السكينة دي مش لاقيينها لحد النهاردة

بنتي بتقولي: ” إنتي عارفة يا ماما ، أنا بحبك من أيام ما كنت في بطن نينا ! ”
قلتلها بلطف : ” حبيبتي ، إنتي كنتي في بطني أنا ”
قالتلي بلهجة غريبة : ” لا قبل ما أكون في بطنك ، كنت في بطن نينا ”
تاني يوم بحكي لماما ، قالتلي إن بعد ولادتي بشهور حملت تاني في بنت ، لكن البنت دي ماتت في بطنها ، ماما محكتش الموضوع ده ليا و لا للبنت ، محدش يعرفه الا هي و بابا الله يرحمه !

كنت مع إبني في مدرسته ، كانوا بيلعبوا كورة و الكورة نزلت القبو اللي تحت صالة الألعاب ، إبني وقف علي سلم القبو و قال لحد : ” عمو ، ممكن تحدفلي الكورة ”
الكورة طلعت من القبو ، أنا متأكد إنه معهمش حد غيري ، رحت سألته بتكلم مين ، قالي : ” الراجل الضخم اللي تحت ”
سألته بفزع عن أي راجل فقالي : ” فيه راجل عايش تحت بس الراهبة قايلالنا متقولوش لحد ”
المدرسة مفيهاش راهبات و لا حد عايش تحت ، الغريبة إن كل الأطفال شافوهم و إتكلموا معاهم أكتر من مرة.

إبني سألني : ” بابا هو إحنا ليه عندنا دراعين اتنين و الراجل اللي بييجي يلعب معايا عنده 3 ؟ ”
سألته : ” أي راجل بيلعب معاك ؟ ”
قالي : ” بييجي يلعب معايا بعد ما إنتم تناموا ”
كشف دراعه و لقيت 3 علامات لإيدين كبار علي إيده كاتمين دم من قوة المسك ، إبني ميقدرش يعمل كده في نفسه !

بنتي فجأة بصت لركن الأوضة و عيطت ، سألناها مالها ، قالت إنها خايفة من الراجل الشرير اللي في ركن الأوضة ، أول ما بصينا مكان ما بتشاور اللمبات اللي في الأوضة كلها فرقعت ، سبنا البيت بعد أسبوع !

لما كنت صغير كان عندي صديق خيالي اسمه مستر راند ، كان بيحكيلي عن مغامراته في الحرب العالمية التانية ، بعد 20 سنة كنا في زيارة لأهلي و إبني كان بيلعب في أوضتي القديمة ، خرج فجأة قالي : ” مستر راند بيقولك إنك واحشه و بقاله كتير مشافكش ، يا رب تكون كويس ”
أنا عمري ما حكيت لمخلوق علي مستر راند و لا حتي لأهلي أو مراتي !!

إبني لما كان عنده سنتين قالي في يوم :” النهاردة هيكون عيد ميلاد أختي ! ”
وقتها مكانلوش إخوات لكن بعد 4 سنين لما بنتي إتولدت ، إتولدت في نفس اليوم ده !!!

إبني اللي عنده 5 سنين خرج في يوم من أوضته و قالي : ” ماما ، الست اللي كانت عايشة هنا بتقول إنها بتكره ورق الحائط عشان بيخفي الرسالة بتاعتها ”
فكرته بيلعب ، بعد 12 سنة كنا بنوضب ديكور البيت ، شلنا ورق الحائط بتاع الصالة لقينا تحته رسالة إنتحار سايباها واحدة من اللي كانوا ساكنين هنا قبلنا زمان ، محدش يعرف أي حاجة عن موضوع الرسالة دا و لا السمسار قالنا !

إبني كان عيان و في المستشفي ، خالته و عمته كانوا جايينله زيارات و قالوله : ” جداتك الإتنين بيسلموا عليك و بيقولولك إنهم كويسين بس مش قادرين ييجوا ”
بصلهم و قالهم : ” هي جدة واحدة بس ! ”
بعد دقايق موبايلي رن و بلغوني إن مامتي ( جدته ) ماتت من دقايق ، لما قلتله بصلي و قالي : ” كانت معايا هنا و سلمت عليا و قالتلي إنها ماتت ! ”

ابني كان عنده سنتين و كان بيعيط ، بحاول أسكته مش راضي ، فجأة سكت و ضحك و شاور ورايا ، حسيت بحاجة دافية ورايا قبل ما إبني يقول : ” ماما ”
مراتي ( مامته ) ماتت من سنة فاتت !!

إبني اللي عنده 3 سنين جالي في يوم و قالي : ” العفريت بييطلب مني حاجات مش عاوز أعملها ! ”
و قعد يعيط !

ابني عنده خمس سنين ومن فتره بسيطه قالي ياماما وانتو نايمين وانا قاعد لوحدي في الصاله لقيت حاجه طويله وحاطه حاجه عليها زي الملايا وبتجري بسرعه من الأوضه ع المطبخ وكان خايف ينام لوحده.

كنت بتصلي بليل وجبت ابني يصلي معايا عنده 8 سنوات وبعد لما خلصت صلاة قعدنا انا وهو نتكلم عن الصلوات الخمسة وازاي نصلي زي الرسول ما وصانا وفجاة قطع كلامي وقالي بابا في واحد لابس اسود ولسه خارج من الاوضه قلتله انت اكيد بتضحك عليا قالي لا يا بابا بجد قلتله طيب استعذ بالله من الشيطان الرجيم وصلي علي النبي وبعده قلتله نكمل كلامنا بس الحقيقة كنت مصدقه لانه مش بيكدب وبعدها عرفت ان البيت ساعات بتسكنه الشياطين بسبب عدم تلاوة القران ولا الصلاة وده بسبب اني كنت مقصر مع ربنا خالص وكمان الاهم من كده الطفل بيشوف حاجات احنا يا كبار مش بنشوفها.

ابنى عنده سنتين وكل شوية يشاور على الحيطة ويصرخ ويقولى العو وساعات ببقى ف المطبخ الاقيه جاى يجرررى ماما العو بيضربنى حتى وهو نايم والله بيقعد يقول سيبه ياعو يعنى سيبنى ياعو.

اخويا وهو صغير كان عمره 8 سنين كان يصحي من النوم في عز الليل يصرخ ويعيط ويجري في البيت كله ويقول فيه عفريت في الاوضه ومعلقني علي المروحه كل يوم وبيضرب فيه حشوه عني وفعلا كان بيبقي باين عليه البهدله والضرب وفضلنا فتره نقرا عليه ونشربه ميه مقروء عليها لحد مانسي الموضوع ومبقاش بيشوف حاجه.

قوموا ناموا جنب أولادكم عشان تتطمنوا ، واضح إنهم بيشوفوا حاجات إحنا مش شايفينها … بيسمعوا حاجات إحنا مش عارفينها