Reel Story
@REELSTORYCOM
banner
مايو 20, 2020
82 Views
0 0

قتلت زوجها صوناً لشرفها!

Written by
5
(1)

 1,194 اجمالى المشاهدات,  6 اليوم

وقت القراءة المقدر: 2 دقيقة (دقائق)

قتلت زوجها صوناً لشرفها!


أقرت امرأة تركية في إقليم أضنة بقتل زوجها دفاعا عن شرفها، رافضة إبداء أي شعور بالندم بحسب تقارير صحفية.

ونقلت صحيفة “حريت ديلي” التركية أن الشّرطة التركية اعتقلت سيليم دوجان (28 عاما) بعد أن أطلقت النّار على زوجها حسن كارابولوت، البالغ 33 من العمر، لأنه حاول إجبارها على أعمال مخلة بالشرف.

وقالت سيليم للشرطة المحلية إنها لا تحس بالنّدم متسائلة: “لماذا يجب أن تموت النّساء دائما؟ فليمت بعض الرجال أيضا. “قتلته من أجل شرفي”.

وعثر على حسن قتيلا في منزله وهو مصاب بست رصاصات في الثامن من يوليو الجاري.

واعتقلت دوجان في منزل والدها بعد ارتكاب الجريمة، وسرعان ما أقرت بارتكاب الجريمة، وقالت إنها قدمت شكوى إلى الشرطة بعد أن ضربها زوجها.
روابط ذات صلة

وروت للشرطة أن زوجها طلب منها أن تسافر معه إلى مدينة انتاليا لتعمل في مهنة غير شريفة، وعندما رفضت، قام بضربها، وقالت “ضربني ورماني على السرير فتذكرت أن المسدس تحت المخدة، فأخذته وأطلقت عليه النار عدة مرات وأخذت ابنتي وغادرت المنزل”.

وفي يوم مثولها أمام القضاء، ارتدت سيليم قميصاً مكتوباً عليه “عزيزي الماضي، شكرا على كل الدروس، عزيزي المستقبل، أنا مستعدة”.

وبينما كانت مكبلة اليدين بين ضابطتي شرطة، أشارت سيليم إشارتي رضا بإبهاميها وهي مبتسمة.

وتعتبر تركيا من الدول التي ينتشر فيها قتل النساء على يد أقاربهن أو أزواجهن في الغالب تحت مسمى جرائم الشرف، لكن هذه من المرات النادرة، أو حتى القليلة، التي تقتل فيها امرأة زوجها دفاعا عن شرفها.

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 1

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful...

Follow us on social media!

banner
http://www.reel-story.com

عن الموقع ورسالتنا القصة والرواية هي فن من الفنون الإنسانية الرائعة التي تروي القصص الخيالية والواقعية من أجل العبرة والعظة والتعلّم منها دائماً، فهيا بنا سوياً لهذه الرحلة الرائعة في بحر الأدب العربى والتعرف أكثر على الروايات الشهيرة التي اخترناها. سواء كنا نحب أن نقرأها أو نسمعها ..أو نشاهدها، فنحن نحب القصص. منذ فجر التاريخ عندما كان البشر يتجمعون حول النيران، إلى عصر النتفلكس، نحن نحب القصص.. قد يبدو الأمر مجرد تسلية وتزجية للوقت، لكن أي شيء منتشر إنسانيا لهذه الدرجة، وعبر التاريخ، لا بد أن يرتبط بشيء أكثر جوهرية من مجرد التسلية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 512 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

Reel-Story © 2020 | Established in 2019 Privacy Policy I Terms & Conditions I Advertise I Contact