/* */

أشعار تعبر عن حالات الحب المختلفة

To report this post you need to login first.
5
(2)

 182 اجمالى المشاهدات,  1 اليوم

3 حالات حب يمكن أن نعيشها في حياتنا .. التغزل في الحبيب، عتاب الحبيب، وحالات الحزن التي تتخلل الحب، وقد تحدث الشعراء عن تلك الحالات في أبيات مختلفة أردنا أن ننقلها لكم اليوم.

أشعار غزل في الحب

لا تَحسَبي أنّي أُحبُّكِ مثلما
تتصوَّرينَ مَشاعري فوقَ الورقْ
أنا شاعرٌ في كلِّ شيءٍ إنّما
عندَ الكتابةِ عن هوانا أحتَرِقْ
لا تَحسَبي أن الكتابةَ عن هوانا عَبَّرَتْ
هي ليسَ إلا بعضَ دُخَّانٍ قَلقْ
إن المشاعرَ لا تُقاسُ بنظرةٍ أو لمسةٍ
أو ما بهِ يومًا لسانٌ قد نَطَقْ
فرقٌ كبيرٌ بينَ ما نُخفي ونُعلِنُ
في العواطفِ، والعواصفِ، والأرَقْ
حتى السّكوتُ حبيبتي
لغَةٌ تُعبِّرُ في الهوى
فإذا سَكتْنا
فاعلمي أنَّا على وَشْكِ الغرقْ
أنا كلُّ ما سطَّرتُهُ مِن فِتنَةٍ
هو ليسَ إلا ذَرَّةً
مِن وَحيِ كَونٍ في جَوانحِنا خُلِقْ

إليكِ يا من احتوتك العيون
إليكِ يا من أعيش لأجلها
إليكِ يا من طيفك يلاحقني
إليكِ يا من أرى صورتك في كلّ مكان
في كتبي، في أحلامي، في صحوتي
إليكِ يا من يرتعش كياني من شدّة حبي لكِ
الشّوق إلى رؤياك فقط عند ذكر اسمكِ

أشعار عتاب

أجمل أنثى هي أنت
والأنوثة تكمن داخل عينيك
والرّقه تذوب من شفتيك
فذابت القلوب هاويةً عند قدميك
وبريق الشّوق يُشعّ من مقلتيك
فصارت الشّمس غائبةً ما دامت تُشرق عينيك
أحبّيني فأُعطيكِ أضعاف عشقِ ما لديكِ
فإن شئتِ أم أبيتِ
فقلبي لم يهوَ تحت قدميكِ
ولكنّه خاضعٌ في راحة كفّيكِ
فإن شئتِ أم أبيتِ
أخبريني بأيّ شيء تمنَّيتِ
فأُعطيكِ أضعافَ أضعافَ ما تمنَّيتِ
فإن شئتِ أم أبيتِ
فستظلّ قصائد شعري قُبُلات على خدَّيكِ

على قدرِ الهوى يأْتي العِتابُ

ومَنْ عاتبتُ يَفْديِه الصِّحابُ
ألوم معذِّبي ، فألومُ نفسي
فأُغضِبها ويرضيها العذاب
ولو أنَي استطعتُ لتبتُ عنه
ولكنْ كيف عن روحي المتاب؟
ولي قلب بأَن يهْوَى يُجَازَى
ومالِكُه بأن يَجْنِي يُثاب
ولو وُجد العِقابُ فعلتُ، لكن
نفارُ الظَّبي ليس له عِقاب

أشعار حب حزينة

ليت كلماتي تخفّف عن غيابك
ليتني دايم معك وأنت تضحكين
ليت كلماتي تُجفّف كلّ همّك
وأمسح دموعك وأُبدّلها بحنين
لو تقولي الآه أشعُرها معك
تكتئب دنياي ولا أشوفك حزين
أنا أغليك وسط قلبي موقعك
حتّى روحي تحت أمرك لو تبين

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 2

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful...

Follow us on social media!


Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x
Reel-Story © 2020 | Established in 2019 Privacy Policy I Terms & Conditions I Site map I Contact