4,583 اجمالى المشاهدات,  16 اليوم

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

انعكاس للبيئه الصعيديه الحقيقيه
مبادئ وعادات اهل الصعيد
بقلم حمدي محمد

الفصل الاول
علشان نعرف قصة ليلي.
لازم نعرف الاول. قصة ابوها. عم حارس.
عم حارس راجل من صعيد مصر
كان عايش مع ابوه وامه واخته.
بعد ماخلص تعليمه.
وخرج من الجيش بقي يشتغل في ارضهم
مكان ابوه.

وفي ليله. وهو في بيروي الارض. باليل
هو وابن عمه وخطيب اخته دياب
حصلت مشكله بين ابن عمه. وابن العمده
ابن العمده كان راكب الحصان وسكران وفي ايده كرباج
شاف دياب قدامه علي الطريق من غير سبب ضربه بالكرباج
خد الضربه وفضل يزحف في الارض ويتلوي زي التعبان
وابن العمده. بيضرب فيه مش راحمه
حارس شاف ابن عمه بالمنظر ده
دمه غلي. والغضب عمي عنيه
مسك الفاس ورماها من بعيد علي ابن العمده
رشقت في دماغه ووقع من علي حصانه في الطين
حارس شال ابن عمه. وجري بيه علي بيته
اتلمو اهله عنده في البيت
وبعد شويه جه الخبر
ان ابن العمده مات
ابو حارس قال
يا حارس. اطلع ياولدي في التو واللحظه علي مصر
اختفي خالص عن الانظار
دا التار زي النار ياولدي هياكل شبابك

حارس قال يابوي ومن امتي بنخاف
البادي اظلم وخد جزاته
ابوه قال. الدم بالدم ياولدي
عيلة العمده مش هيسيبوك
دا ولد العمده
يعني ولد كبيرهم
وزهرة شبابهم. روح ياولدي.
وسيبنا للهم والنار اللي ولعتها حوالينا

انفد بجلدك دلوك.
واحنا. هنقفلو بابنا علينا
لعند ما نشوف هترسي علي ايه

ابو حارس قال لام حارس.
هاتي عشر الاف جنيه
وحضري هدوم حارس
وهاتي عقود الارض
وحطيهم في شنطه. بسرعه قبل الصبح مايطلع
وانت يا حارس.
هتطلع علي مصر
تروح علي العنوان ده.
تقابل الحاج كامل.
دا صديق عمري. هيتاويك اليومين دول
وهابقي اعرف اخبارك دايما
وابعتلك باللي هيصير هنا

اخت حارس فاطمه. وخطيبة. دياب ابن عمه
كانت متعلقه باخوها الوحيد حارس
وكانت منهاره من اللي حصل
لدرجة انها اول ماسمعت ابوها بيقوله اهرب
وقعت مغمي عليها من الصدمه
دا اخوها اللي ماحليتهاش غيره
اما ام حارس
فحضرت الشنطه
وبتديها لضناها وهي بتترعش
تقدم ايدها وترجعها تاني
عاوزاه يمشي
ومش عاوزاه يفارقها
هي اكتر حد كان قلبه منفطر علي حارس
حارس خد الشنطه
وسلم عليهم ومشي خرج من الباب
شاف الناس كلها بتجري
البلد مقلوبه

ابن العمده مات
كلمه بيسمعها طول ماهو ماشي
غطي وشه بالشال
وعدي علي الطريق الزراعي علشان يوصل
الطريق السريع ويركب سياره تخرجه لمحطة القطر
عدي علي ارضهم وهو ماشي
نزل في الارض. وقعد فيها
خد ترابها علي صدره
وشم ريحته اللي ممزوجه بعرقه وعرق ابوه وجده
بص في الساعه لقي الوقت متاخر
قام يمشي
شاف من بعيد حد جاي لابس جلابيه بيضا
وشال وبيجري ناحيته
الدنيا كانت عتمه
مش شايف اللي جاي
حط ايدي في جيبه علي مسدسه
ولما قرب الشخص منه
طلع مسدسه وقال اقف عندك
قالت. ايدك عن المسدس ياحارس
وشالت الشال من علي دماغها.
وقالت. انا نعمه ياحارس
حارس. نعمه. ايه اللي جابك
وعرفتي اني هنا كيف
نعمه. صح اللي بيقولوه ده
قتلت ولد العمده.
حارس يقتل. معقول
قولي ماحصلش ياحارس
قولي انك ما غطستش يدك في الدم

حارس. مش هاقدر اشرح لك اللي حصل دلوك
ارجعي علي دار ابوكي يانعمه
الحكومه زمانها جايه
نعمه. هتروح فين طيب
وهاشوفك كيف
وهترجع امتي

حارس. هارجع يانعمه
هارجع يابت علشانك وعلشان ابوي وامي واختي
وعلشان ارضي دي.
اللي حبها عندي قد حبك يانعمه
هارجع يابت عمي بس الغمه تنزاح
روحي يانعمه. وادعيلي.
انهارت نعمه من البكا.
واترمت في حضنه
حارس. من الخوف والقلق.
مسك الشال ولفه علي دماغها
وخلاها تمشي
طلع علي الطريق. ووقف عربيه. وركب ومشي

وصل محطة القطر
وقطع تذكره. وركب القطر.
وقعد علي الكرسي.
بعد شويه. قعد جمبه. راجل كبير في السن. ومعاه ابنه. الصغير وبنت. في العشرين
اتحرك القطر
والراجل اللي قعد جمبه هو واولاده
فضل يقول دعاء السفر
وطلب من حارس يقول معاهم
حارس فضل يقول معاهم دعاء السفر
وبعد ماخلصو. فضل يتكلم مع الراجل ده
وهم بيتكلمو
الشرطه جات تفتش في القطر
حارس وشه اتغير
وبان عليه القلق. والراجل اللي قاعد جمبه
لاحظ عليه ده
وصل الظابط عندهم
وطلب من حارس انه يفتشه
الراجل الكبير ده قال للظابط
كل سنه وانتو طيبين يابني
دول اولادي. وزي اخواتكم
واحنا ناس بتوع ربنا.
الظابط. شاف الراجل. واولاده.
باين عليهم الاحترام والالتزام
قرر انه مايفتشهمش
وسابهم وكمل
بعد ما مشي
الراجل قال لحارس. خير يابني
ايه اللي حاصل معاك. وليه قلقت من الشرطه
احكيلي. سرك في بير وانا زي ابوك

حارس ارتاح للراجل ده. وكان بالفعل محتاج حد يفضفض معاه ويتكلم
لانه كان مخنوق. والافكار في دماغه كانت مخلياه حزين
وعاجز عن التصرف
بدء يحكي قصته للراجل ده
واولاد الراجل متاثرين بكلام حارس
بعد ماخلص كلامه
الراجل عرض علي حارس. ينزل معاهم يرتاح عندهم من السفر
وبعدين يمشي
حارس رفض لانه عايز يروح للحاج كامل صاحب ابوه
علشان يعرف اخبار اهله
ويعرف ايه حصل معاهم بعد ما مشي

لكن الراجل اصر ان حارس يروح معاه
حارس وافق. وراح معاه علي بيته
وصلو البيت. اول شي عملوه
اتوضو علشان يصلو
حارس اتوضي وصلي معاهم
وبعد الصلاه بنت الراجل حضرت الاكل
وهم بياكلو. الراجل. قال لحارس
انت سكتك طويله يابني
هانصحك كم نصيحه.
تحطهم حلقه في ودنك
اولا. التزم بصلاتك مهما انشغلت
ثانيا احفظ نفسك واهلك من كل ذنب في غربتك
ثالثا ادعي دايما
لان الدعاء بيكون منجي ليك من سكك وعره كتير
واخيرا يابني
سلم امرك لله فهو نعم المولي ونعم الوكيل
قادر يثبت برائتك وينجيك من اللي انت فيه
واللي انت فيه ده امتحان من ربنا ليك
ولازم تثق انه ما ابتلاك الا لانه يحبك
حارس قام باس علي ايد الراجل ودماغه
وطلب انه يمشي
بنت الراجل قالت له. هنشوفك تاني
ابوها قال
اللي جمعنا من غير معاد وخلي بينا عيش وملح
قادر يجمعنا بيه تاني علي خير
فالارواح الطيبه اكيد عارفه طريق بعضها
روح يابني اسال الله ان يحفظك من كل سؤ
ويبعد عنك كل مكروه
وينجيك من كل كرب
حارس قال. انا اتاكدت من حب ربنا ليا لانه
وقع في طريقي ناس طيبين زيكم
ودعوتك دي ياحاج
ريحت قلبي وزالت همي
خرج حارس. من بيت الراجل الطيب ده
راح للحاج كامل. في العنوان اللي معاه

باقي اجزاء القصه. هيتم عرضها.
الثلثاء والجمعه. الساعه التاسعه مساء
اتمني تنال اعجابكم 👍❤️+

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل الثانى

عدي علي ارضهم وهو ماشي
نزل في الارض. وقعد فيها
خد ترابها علي صدره
وشم ريحته اللي ممزوجه بعرقه وعرق ابوه وجده
بص في الساعه لقي الوقت متاخر
قام يمشي
شاف من بعيد حد جاي لابس جلابيه بيضا
وشال وبيجري ناحيته
الدنيا كانت عتمه
مش شايف اللي جاي
حط ايدي في جيبه علي مسدسه
ولما قرب الشخص منه
طلع مسدسه وقال اقف عندك
قالت. ايدك عن المسدس ياحارس
وشالت الشال من علي دماغها.
وقالت. انا نعمه ياحارس
حارس. نعمه. ايه اللي جابك
وعرفتي اني هنا كيف
نعمه. صح اللي بيقولوه ده
قتلت ولد العمده.
حارس يقتل. معقول
قولي ماحصلش ياحارس
قولي انك ما غطستش يدك في الدم

حارس. مش هاقدر اشرح لك اللي حصل دلوك
ارجعي علي دار ابوكي يانعمه
الحكومه زمانها جايه
نعمه. هتروح فين طيب
وهاشوفك كيف
وهترجع امتي

حارس. هارجع يانعمه
هارجع يابت علشانك وعلشان ابوي وامي واختي
وعلشان ارضي دي.
اللي حبها عندي قد حبك يانعمه
هارجع يابت عمي بس الغمه تنزاح
روحي يانعمه. وادعيلي.
انهارت نعمه من البكا.
واترمت في حضنه
حارس. من الخوف والقلق.
مسك الشال ولفه علي دماغها
وخلاها تمشي
طلع علي الطريق. ووقف عربيه. وركب ومشي
وصل محطة القطر
وحجز تذكره. وركب القطر
وهو متوتر. واول مااتحرك القطر. وكان الصبح طلع
سمع دوشه في المحطه.
بص من الشباك
شاف الشرطه بتجري ورا ناس ماسكه سلاح في ايديها
لمح من الناس دي واحد من عيلة العمده.
القطر مشي وماحدش منهم قدر يلحقه
لان دخولهم المحطه بالسلاح.
لفت نظر افراد الشرطه
وتم القبض عليهم قبل ماحد منهم يصعد القطر

حارس قعد في مكانه. والتوتر والقلق. باينين عليه
فضل طول الطريق. يفكر. في احبابه اللي سابهم وسط النار اللي ولعها بيده
باليل. وصل القاهره. ونزل
خد تاكس يوديه. علي عنوان الحاج كامل. صاحب ابوه
سواق التاكس قال له دا مكان بعيد في الطريق بين مصر واسكندريه
حارس قال له هاديك اللي تطلبه
بس وصلني
وصل العنوان. وكان مكان مدينه جديده بتتبني في الصحرا
نزل شاف راجل كبير في السن باينه عليه الهيبه والوقار
وحواليه العمال قاعدين يتغدو
وكأن علي رؤوسهم الطير
دخل عليهم حارس. وقال السلام عليكم
كلهم ردو السلام
قال فين الاقي الحاج كامل الصعيدي
الراجل الكبير ده قال له مين انت
وعايز الحاج كامل في ايه
قال له. انا حارس ولد الحاج متولي
الراجل قام من مكانه وجري علي حارس
وخده بالاحضان
الغالي ولد الغالي
اهلا بولد اخوي وحبيبي وصديق عمري
يارجاله
النهارده باقي اليوم اجازه
ومدفوع الاجر
دا يوم عيد النهارده اني اشوف ريحة الحبايب

حارس اندهش من استقبال الحاج كامل ليه
واستغرب ان في الزمن ده. فيه حد يفرح بحد من ريحة احبابه بالطريقه دي
الحاج كامل خد حارس وراح شقته اللي عايش فيها هو واولاده.
اول مادخل. مرات الحاج كامل شافت حارس معاه
مفكراه حد غريب جريت علي اوضتها
نده عليها الحاج كامل
وقال. تعالي يا حاجه
دا مش غريب
دا حارس ولد متولي
فاكراه
دانتي اللي مربياه علي ايدك
وهنا جريت عليه مرات الحاج كامل
وخدته في حضنها
وقالت له كبرت ياحارس
دانا كنت مربياك انت وسلوي بنتي
وكنت صغير لما جينا هنا
مش هتفتكرني لان كان عندك وقتها تلات سنين
يحبها و مغرور
_هى تعيش مع عمها فى القا…
قعد حارس. وجهزو الغدا
وجم اولاد الحاج كامل
الاول وصل احمد اكبر واحد وبيشتغل في بنك
وبعده جات سلوي ومعاها عمرو اللي في اولي ابتدائي
سلوي بتشتغل مدرسه
وهي من عمر حارس
سلمو علي حارس. واتغدو
وفضل الحاج كامل يحكي ل حارس
قصته هو ابوه
عرف حارس ان الحاج كامل وابوه
كانو شركاء زمان
وعاشو في بيت واحد اكتر من عشر سنين
ولكن ابو حارس لما مات ابوه
رجع البلد علشان يراعي ارضه
بعد ماخلصو غدا
الحاج كامل خد حارس وطلع بيه الشقه اللي فوق شقته
وقال ل حارس. دي شقتك
تقعد فيها. وهجيبلك كل ماتحتاجه
وادي مفتاحها
حارس قال له ماسالتنيش جاي ليه ياعم كامل
الحاج كامل قال
ياولدي الضيف ليه تلات ايام ضيافه
لا نساله عن شي
ولا نقول له جيت ليه
انت ولد اصول وعارف
حارس:- بس الموضوع كبير ياعم كامل
الحاج كامل مسك حارس من ايده وقعده
وقال له خير يابني
ايه تاعبك. وشك اتغير ليه كده
احكيلي اللي صار
فضل حارس. يحكي للحاج كامل اللي حصل
والدموع نازله من عنيه
بعد ماخلص.
الحاج كامل قال. امسح دموعك دي ياواد.
وماشوفهاش تاني. انت راجل ولد راجل
والرجاله ماتبكيش
حارس. حال ناسي والهم اللي شيلتهولهم يبكي الحجر ياعم كامل
الحاج كامل. قوم بلا هم بلا غم
طول عمرنا في الهم وماوطيناش ولا بكينا
بنوقع ونقوم ونوقع تاني ونقوم
عمر الزمن ولا الظروف كسرونا
ولا عجزونا
انا وابوك شفنا النكسه.
وما اتكسرناش بعديها
فضلنا في الجيش نصبر ونرابط لعند ماحاربنا في ٧٣ وانتصرنا
لو بعد النكسه انحنينا ماكناش رجعنا ارضنا،
استهدي بالله ياولدي
وخش خد لك دش
وغير خلقاتك. ونام
وانا هاعرف اخبارهم وابقي اطمنك
مسح. حارس دموعه. وخد دش
ودخل ينام
في الصبح صحي علي صوت جرس الباب
فتح الباب. شاف عمرو وسلوي. جايبين له الفطار
ونازلين علي المدرسه
سلوي قالت له. شفت انا احسن منك
كنت تضربني زمان واحنا صغيرين
بس ياعم سامحتك وجايبالك الفطار انا وعمرو بيه بنفسنا اهو
حارس؛- ربنا يخليكي يابنت الاصول
ويبارك لنا في عمرو بيه
هو الحاج كامل فين
سلوي؛- راح الشغل وقالي اقولك انه هيعدي عليك الضهر
حارس:- متشكر يا استاذه سلوي. تاعبينك معانا
سلوي. استاذة ايه ياحارس ماتقولش كده
قول سلوي بس
داحنا متربيين مع بعض يابني
حارس. كتر خيرك ياسلوي
مشيت سلوي. وعمرو.
وفطر حارس
وفضل مستني الحاج كامل
علشان يطمنه علي اخبار اهله.
الضهر. جرس الباب. ضرب
فتح حارس.
لقي الحاج كامل. والغضب باين عليه
ووشه مخطوف. وزعلان جداً
حارس اتخض
وقال له خير ياحاج كامل
فيه ايه
الحاج كامل:- عيلة العمده بعد مادفنو ولدهم
شبابهم راح بالسلاح
واستولو علي ارضكم
وماحدش من عنديكم قادر يروح هناك

والحوش اللي فيه الغنم بتاعتكم
ولعو فيه النار
ودياب من بعد الحريقه اختفي
وماحدش عارف طريقه
والعمده بعت لابوك في الدوار عنده
وطلب منه اختك يجوزها لواحد عنده

حارس:- ايه اختي
هي حصلت. دانا اكون مولع في البلد واللي فيها
الا اختي يا حاج كامل
انا هروح اسلم نفسي بدال الذل ده
مش هاسيب اهلي يدفعو تمن هروبي
الحاج كامل. :- العمده طلب اختك
علشان يجوزها. ل جابر. الكلاف

حارس اصابه الجنون
وجري علي الباب
وهو بيقول
الا العرض يا حاج كامل. الا اختي
الحاج كامل مسكه
وفضل يهدي فيه
وقال له
العمده راجل جاحد
وموت ابنه كسر ضهره
بس بيعمل كده علشان يجيبك لحد عنده برجليك
وساعتها حتي موتك نفسه مش هيكفي بالنسباله
مش بس عايز يجوز اختك للكلاف علشان يزلها
ده كمان علشان يرجعك
ومش بعيد. قبل ما يقتلك
يحسرك علي اختك ويقتلها قدامك

حارس:- انا موتهم بايدي
انهم ياخدو ارضنا دي بالنسبه لابويا زي الموت تماما
وكونهم يعملو كده في اختي
دا موت بالنسبالها
وبالنسبه للعيله كلها
الحاج كامل:- وتفتكر انا هسيب اختك
هسيب عارك وعار ابوك في ايديهم
ياولدي الزمن علمني.
ان لما اقع في مشكله
اعمل تلات حاجات
اقول اللهم اجرني في مصيبتي
واخلفني خيرا منها
وثانيا. ماخدش اي قرار وانا متعصب وزعلان
وثالثا. الصبر. لانه دايما بينولك اللي في بالك

انا هاقلب الطاوله عليهم
وهحول اللي بيعملوه ده ضدهم
بس انت تسمع الكلام
وتثق في عمك كامل
لو عاوز. تشوف اختك
و ترجع ارضك.
وترجع بلدك من غير ماحد يتعرض لك
يبقي تسمع اللي هاقولهولك
…….

تم. ……. (ليلي بنت الحارس). الفصل ٢

عدي علي ارضهم وهو ماشي
نزل في الارض. وقعد فيها
خد ترابها علي صدره
وشم ريحته اللي ممزوجه بعرقه وعرق ابوه وجده
بص في الساعه لقي الوقت متاخر
قام يمشي
شاف من بعيد حد جاي لابس جلابيه بيضا
وشال وبيجري ناحيته
الدنيا كانت عتمه
مش شايف اللي جاي
حط ايدي في جيبه علي مسدسه
ولما قرب الشخص منه
طلع مسدسه وقال اقف عندك
قالت. ايدك عن المسدس ياحارس
وشالت الشال من علي دماغها.
وقالت. انا نعمه ياحارس
حارس. نعمه. ايه اللي جابك
وعرفتي اني هنا كيف
نعمه. صح اللي بيقولوه ده
قتلت ولد العمده.
حارس يقتل. معقول
قولي ماحصلش ياحارس
قولي انك ما غطستش يدك في الدم

حارس. مش هاقدر اشرح لك اللي حصل دلوك
ارجعي علي دار ابوكي يانعمه
الحكومه زمانها جايه
نعمه. هتروح فين طيب
وهاشوفك كيف
وهترجع امتي

حارس. هارجع يانعمه
هارجع يابت علشانك وعلشان ابوي وامي واختي
وعلشان ارضي دي.
اللي حبها عندي قد حبك يانعمه
هارجع يابت عمي بس الغمه تنزاح
روحي يانعمه. وادعيلي.
انهارت نعمه من البكا.
واترمت في حضنه
حارس. من الخوف والقلق.
مسك الشال ولفه علي دماغها
وخلاها تمشي
طلع علي الطريق. ووقف عربيه. وركب ومشي
وصل محطة القطر
وحجز تذكره. وركب القطر
وهو متوتر. واول مااتحرك القطر. وكان الصبح طلع
سمع دوشه في المحطه.
بص من الشباك
شاف الشرطه بتجري ورا ناس ماسكه سلاح في ايديها
لمح من الناس دي واحد من عيلة العمده.

القطر مشي وماحدش منهم قدر يلحقه
لان دخولهم المحطه بالسلاح.
لفت نظر افراد الشرطه
وتم القبض عليهم قبل ماحد منهم يصعد القطر

حارس قعد في مكانه. والتوتر والقلق. باينين عليه
فضل طول الطريق. يفكر. في احبابه اللي سابهم وسط النار اللي ولعها بيده
باليل. وصل القاهره. ونزل
خد تاكس يوديه. علي عنوان الحاج كامل. صاحب ابوه
سواق التاكس قال له دا مكان بعيد في الطريق بين مصر واسكندريه
حارس قال له هاديك اللي تطلبه
بس وصلني
وصل العنوان. وكان مكان مدينه جديده بتتبني في الصحرا
نزل شاف راجل كبير في السن باينه عليه الهيبه والوقار
وحواليه العمال قاعدين يتغدو
وكأن علي رؤوسهم الطير
دخل عليهم حارس. وقال السلام عليكم
كلهم ردو السلام
قال فين الاقي الحاج كامل الصعيدي
الراجل الكبير ده قال له مين انت
وعايز الحاج كامل في ايه
قال له. انا حارس ولد الحاج متولي
الراجل قام من مكانه وجري علي حارس
وخده بالاحضان
الغالي ولد الغالي
اهلا بولد اخوي وحبيبي وصديق عمري
يارجاله
النهارده باقي اليوم اجازه
ومدفوع الاجر
دا يوم عيد النهارده اني اشوف ريحة الحبايب

حارس اندهش من استقبال الحاج كامل ليه
واستغرب ان في الزمن ده. فيه حد يفرح بحد من ريحة احبابه بالطريقه دي
الحاج كامل خد حارس وراح شقته اللي عايش فيها هو واولاده.
اول مادخل. مرات الحاج كامل شافت حارس معاه
مفكراه حد غريب جريت علي اوضتها
نده عليها الحاج كامل
وقال. تعالي يا حاجه
دا مش غريب
دا حارس ولد متولي
فاكراه
دانتي اللي مربياه علي ايدك
وهنا جريت عليه مرات الحاج كامل
وخدته في حضنها
وقالت له كبرت ياحارس
دانا كنت مربياك انت وسلوي بنتي
وكنت صغير لما جينا هنا
مش هتفتكرني لان كان عندك وقتها تلات سنين

قعد حارس. وجهزو الغدا
وجم اولاد الحاج كامل
الاول وصل احمد اكبر واحد وبيشتغل في بنك
وبعده جات سلوي ومعاها عمرو اللي في اولي ابتدائي
سلوي بتشتغل مدرسه
وهي من عمر حارس
سلمو علي حارس. واتغدو
وفضل الحاج كامل يحكي ل حارس
قصته هو ابوه
عرف حارس ان الحاج كامل وابوه
كانو شركاء زمان
وعاشو في بيت واحد اكتر من عشر سنين
ولكن ابو حارس لما مات ابوه
رجع البلد علشان يراعي ارضه
بعد ماخلصو غدا
الحاج كامل خد حارس وطلع بيه الشقه اللي فوق شقته
وقال ل حارس. دي شقتك
تقعد فيها. وهجيبلك كل ماتحتاجه
وادي مفتاحها
حارس قال له ماسالتنيش جاي ليه ياعم كامل
الحاج كامل قال
ياولدي الضيف ليه تلات ايام ضيافه
لا نساله عن شي
ولا نقول له جيت ليه
انت ولد اصول وعارف
حارس:- بس الموضوع كبير ياعم كامل
الحاج كامل مسك حارس من ايده وقعده
وقال له خير يابني
ايه تاعبك. وشك اتغير ليه كده
احكيلي اللي صار
فضل حارس. يحكي للحاج كامل اللي حصل
والدموع نازله من عنيه
بعد ماخلص.
الحاج كامل قال. امسح دموعك دي ياواد.
وماشوفهاش تاني. انت راجل ولد راجل
والرجاله ماتبكيش
حارس. حال ناسي والهم اللي شيلتهولهم يبكي الحجر ياعم كامل
الحاج كامل. قوم بلا هم بلا غم
طول عمرنا في الهم وماوطيناش ولا بكينا
بنوقع ونقوم ونوقع تاني ونقوم
عمر الزمن ولا الظروف كسرونا
ولا عجزونا
انا وابوك شفنا النكسه.
وما اتكسرناش بعديها
فضلنا في الجيش نصبر ونرابط لعند ماحاربنا في ٧٣ وانتصرنا
لو بعد النكسه انحنينا ماكناش رجعنا ارضنا،
استهدي بالله ياولدي
وخش خد لك دش
وغير خلقاتك. ونام
وانا هاعرف اخبارهم وابقي اطمنك
مسح. حارس دموعه. وخد دش
ودخل ينام
في الصبح صحي علي صوت جرس الباب
فتح الباب. شاف عمرو وسلوي. جايبين له الفطار
ونازلين علي المدرسه
سلوي قالت له. شفت انا احسن منك
كنت تضربني زمان واحنا صغيرين
بس ياعم سامحتك وجايبالك الفطار انا وعمرو بيه بنفسنا اهو
حارس؛- ربنا يخليكي يابنت الاصول
ويبارك لنا في عمرو بيه
هو الحاج كامل فين
سلوي؛- راح الشغل وقالي اقولك انه هيعدي عليك الضهر
حارس:- متشكر يا استاذه سلوي. تاعبينك معانا
سلوي. استاذة ايه ياحارس ماتقولش كده
قول سلوي بس
داحنا متربيين مع بعض يابني
حارس. كتر خيرك ياسلوي
مشيت سلوي. وعمرو.
وفطر حارس
وفضل مستني الحاج كامل
علشان يطمنه علي اخبار اهله.
الضهر. جرس الباب. ضرب
فتح حارس.
لقي الحاج كامل. والغضب باين عليه
ووشه مخطوف. وزعلان جداً
حارس اتخض
وقال له خير ياحاج كامل
فيه ايه
الحاج كامل:- عيلة العمده بعد مادفنو ولدهم
شبابهم راح بالسلاح
واستولو علي ارضكم
وماحدش من عنديكم قادر يروح هناك

والحوش اللي فيه الغنم بتاعتكم
ولعو فيه النار
ودياب من بعد الحريقه اختفي
وماحدش عارف طريقه
والعمده بعت لابوك في الدوار عنده
وطلب منه اختك يجوزها لواحد عنده

حارس:- ايه اختي
هي حصلت. دانا اكون مولع في البلد واللي فيها
الا اختي يا حاج كامل
انا هروح اسلم نفسي بدال الذل ده
مش هاسيب اهلي يدفعو تمن هروبي
الحاج كامل. :- العمده طلب اختك
علشان يجوزها. ل جابر. الكلاف

حارس اصابه الجنون
وجري علي الباب
وهو بيقول
الا العرض يا حاج كامل. الا اختي
الحاج كامل مسكه
وفضل يهدي فيه
وقال له
العمده راجل جاحد
وموت ابنه كسر ضهره
بس بيعمل كده علشان يجيبك لحد عنده برجليك
وساعتها حتي موتك نفسه مش هيكفي بالنسباله
مش بس عايز يجوز اختك للكلاف علشان يزلها
ده كمان علشان يرجعك
ومش بعيد. قبل ما يقتلك
يحسرك علي اختك ويقتلها قدامك

حارس:- انا موتهم بايدي
انهم ياخدو ارضنا دي بالنسبه لابويا زي الموت تماما
وكونهم يعملو كده في اختي
دا موت بالنسبالها
وبالنسبه للعيله كلها
الحاج كامل:- وتفتكر انا هسيب اختك
هسيب عارك وعار ابوك في ايديهم
ياولدي الزمن علمني.
ان لما اقع في مشكله
اعمل تلات حاجات
اقول اللهم اجرني في مصيبتي
واخلفني خيرا منها
وثانيا. ماخدش اي قرار وانا متعصب وزعلان
وثالثا. الصبر. لانه دايما بينولك اللي في بالك

انا هاقلب الطاوله عليهم
وهحول اللي بيعملوه ده ضدهم
بس انت تسمع الكلام
وتثق في عمك كامل
لو عاوز. تشوف اختك
و ترجع ارضك.
وترجع بلدك من غير ماحد يتعرض لك
يبقي تسمع اللي هاقولهولك
…….

تم. …….

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل الثالث

الحاج كامل:- وتفتكر انا هسيب اختك
هسيب عارك وعار ابوك في ايديهم
ياولدي الزمن علمني.
ان لما اقع في مشكله
اعمل تلات حاجات
اقول اللهم اجرني في مصيبتي
واخلفني خيرا منها
وثانيا. ماخدش اي قرار وانا متعصب وزعلان
وثالثا. الصبر. لانه دايما بينولك اللي في بالك

انا هاقلب الطاوله عليهم
وهحول اللي بيعملوه ده ضدهم
بس انت تسمع الكلام
وتثق في عمك كامل
لو عاوز. تشوف اختك
و ترجع ارضك.
وترجع بلدك من غير ماحد يتعرض لك
يبقي تسمع اللي هاقولهولك

قعد حارس وحسبها في دماغه
شاف ان حتي رجوعه. مش هيحل المشكله
وبدء يسمع من الحاج كامل
الحاج كامل قال. ما تنساش ان ليا ناس كتير في البلد
وهيساعدوني في اللي هعمله

وانت يا حارس هتنزل من بكره الموقع
تمسك الحسابات
وتختفي عن الانظار
وماتقلقش. انا هاتصرف
في نفس الوقت.
في الصعيد. فاطمه اخت حارس. قاعده في اوضتها حاطه ايديها علي دماغها
وبتندب حظها
ودموعها علي خدها
دياب ابن عمها وخطيبها اختفي فجأه
وبكره دخلتها علي جابر اللي بيشتغل كلاف عند العمده
واخوها حارس بقي مطارد،،5

ابو حارس قاعد في اوضته. مغلوب علي امره
مش قادر يرفض الجوازه
ولا قادر يروح ارضه
….
في اليوم التاني. جات النسوان يجهزو فاطمه لعرسها
كل مايحطو في عنيها الكحل
يسيح علي خدها من الدموع
وكأنهم هيزفوها علي قبرها2

ام حارس. سرحانه. كانها تايهه
مافيش غير تنظر لبنتها. ودموعها نازله
ولو حد كلمها مابتردش
زي ما بيقولو سارقاها السكين
ومدبوحه من جواها
علي ضناها
المغربيه. جه جابر ومعاه شباب عيلة العمده بالسلاح علشان يزفو العروسه
دخل ابوها عليها الاوضه
وقال للي معاها سيبونا لوحدنا شويه
قرب منها.
وقال يابنتي.
يشهد ربي اني مغلوب علي امري
وفي شيبتي دي ما اقدرش امسك سلاح
ولا امنعهم بالقوه
ولكن كل اللي اقدر اقولهولك
ان ربنا سبحانه وتعالي. بيجعل لكل ضيق فرج ومخرج
هو وحده حسبنا ونعم المولي ونعم الوكيل
قادر يابنتي. ينجيكي
قومي يا فاطمه.
قومي يابنتي وقولي في كل خطوه يارب
دا سيدنا ابراهيم لما ساب زوجته وابنه في الصحرا
سابهم في حماية من لا يغفل ولا ينام
وهو تولاهم برحمته
وانا تركتك في حماية رب العالمين
قادر يفك الكرب
فاطمه. ونعم بالله يابوي
كل خطوه بنخطيها. مكتوبه
واللي مكتوب لي هاشوفه
وراضيه بقضاء الله

خرجت فاطمه. من غير حتي زغروته
كانها مأسوره في حرب.
خدها جابر ودخل داره
دخلت فاطمه. وفضلت واقفه
جابر قالها ادخلي ياعروسه
مالك خايفه ليه
فاطمه واقفه. بتدعي ربنا يخلصها من اللي هيا فيه
وجابر مسكها من ايدها ودخلها غرفتهم
قعدت علي السرير. بفستانها
جابر قال لها. هتفضلي كده كتير
فاطمه قالت.
انا واخداك غصب ياجابر
وجوازنا ده. مش شرعي
لو اختك ياجابر ترضي يحصل فيها كده
جابر قال. مش هرد عليكي دلوك
انا هقعد قدام التلفزيون اشرب حجرين
وقبل الفجر عاوز اجي الاقيكي. مستعده
خرج جابر من الاوضه
وفضلت فاطمه تصلي. وتدعي.
لعند ماعدي الوقت
ودخل جابر اوضتها
ارتعشت. وخافت. وعرفت ان مافيش مفر
جابر قعد جمبها. وقال
يافاطمه. يابنت الاصول
ماعاش ولا كان جابر لو فكر يخون العيش والملح اللي كله مع حارس،،،،فاطمه لفت. وبصت في وش جابر
وقالت له تقصد ايه
قالها. هتروحي لحارس يا فاطمه
فيه عربيه مستنيه ورا الدار
هتركبي فيها. هتوصلك مكان حارس

فاطمه. واذاي ده حصل
جابر. الحاج كامل اللي قاعد عنده حارس في مصر
بعت لي مرسال
واتفق معاي علي كل شي
امسكي الشومه دي
واخبطيني علي دماغي
واخرجي من الباب ولفي ورا الدار
اركبي السياره. وروحي لاخوكي
وقولي له
جابر صان العيش والملح
مسكت الشومه
وقالت مش هاين عليا اضربك بعد اللي عملته يا جابر
بس خد دي علشان خليتني اليل كله خايفه ومرعوبه
خبطته علي دماغه خبطه شديده فقد الوعي😂4

خرجت. فاطمه. شافت السياره
ركبت فيها.
نرجع. ل حارس
نزل الصبح مع الحاج كامل
وراح الشغل
وعرفه نظام شغله
واخر اليوم. قال له الحاج كامل. يلا بينا مروحين
ركبو السياره. ورجعو عالبيت
وهم في السياره الحاج كامل قال
عارف يا حارس.
لو كنت اتهورت. ونزلت
كنت خسرت كل شي
بس اتعود ياولدي. ان الصبر افضل طريقه لحل اي مشكله
وان الانسان اللي ماشي في رعاية الله
الظروف بتساعده. وربنا بينجيه باعماله الصالحه
وانت وابوك.
ربنا بيحبكم. وتعال اوريك حاجه.
اعتبرها مكافئة صبرك
طلعو شقة الحاج كامل
خبطو علي الباب. فتح عمرو الصغير
دخل الحاج كامل. ووراه حارس
بص حارس شاف فاطمه اخته. قاعده
شافته قامت جري عليه
اتعلقت في رقبته
حارس. شاف اخته. وردت فيه الروح
من الصدمه وقع علي الارض وانهار من البكي
وفضل يقول لفاطمه سامحيني
فاطمه قالت له. اللي حصل مكتوب ياخوي
مش بايدنا نغيره
الحاج كامل. هدي حارس. وفضل يحكي له
عن الخطه اللي انقذ بيها فاطمه
وقال لاحمد ابنه. انت هتنام مع حارس فوق
وفاطمه هتقعد هنا مع سلوي

نرجع. للصعيد
الصبح شباب عيلة العمده. راحو يتطمنو علي جابر ويدوه النقطه
فضلو يخبطو علي الباب ماحدش بيرد
فضلو يهزرو قدام الباب.
ويقولو دا عريس جديد مش هيفتح ولا هيطلع من داره
فجأه واحد منهم قال
لا طبعا. جابر لما بيسمع صوتنا بيجي جري
فضلو يخبطو جامد علي باب الدار
بس ماحدش بيرد
كسرو الباب ودخلو
لقيو جابر سايح في دمه ومغمي عليه
خدوه بسرعه لدكتور القريه
وفضلو يدورو علي فاطمه مش لاقيينها
بعد ما فاق جابر
خدوه للعمده علشان يعرف ايه اللي حصل منه
جابر قال انه باليل
غفلته فاطمه
وضربته بالشومه وهربت
وهو ماشافش شي بعد ما اتلقي الضربه

الخبر انتشر في القريه
والناس كلها عرفت باللي حصل
وصل الخبر لابو حارس
اول ماسمع. قال
ومن يتق الله يجعل له مخرجا

نرجع. ل حارس

كان كل يوم يروح الشغل
ويرجع مع الحاج كامل. يتجمعو كلهم علي الغدا
وبعد الغدا. يقعدو يتكلمو.
فاطمه قالت ل حارس ان نعمه. بنت عمه.
ممكن تكون في خطر
لانهم عارفين انها خطيبته
وممكن ياخدوها كأداة صغط جديده علي حارس
حارس قال للحاج كامل. والحل في موضوع نعمه ده ياعم كامل
الحاج كامل. قال الحل. انها تتخطب لغيرك
حارس:- اذاي تتخطب لغيري
دي خطيبتي وحبيبتي وبنت عمي
الحاج كامل؛- لو بتحبها صح ياولدي
ارضي باللي بقولك عليه
لو ده حصل
هتبقي هي في امان
لاكن طول ماهي تخصك
مش هايسيبوها في حالها

علي العموم
انا هبعت مرسال لابوك
وهنتصرف انا وهو،،،،

نعمه كانت في بيتهم.
قاعده باليل. سهرانه
حست بصوت في خلف دارهم
طلعت تشوف فيه ايه
فجأه طلع لها اتنين ملثمين
واحد حط ايده علي فمها
وبدئو ياخدوها
وهم خارجين بيها
ظهر ………….+

تم

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل الرابع

نعمه كانت في بيتهم.
قاعده باليل. سهرانه
حست بصوت في خلف دارهم
طلعت تشوف فيه ايه
فجأه طلع لها اتنين ملثمين
واحد حط ايده علي فمها
وبدئو ياخدوها
وهم خارجين بيها
ظهر دياب ومعاه. قوات من المركز
مسكو اللي بيخطفو نعمه
وخدوهم علي القسم
نعمه قالت ل دياب
ايه اللي بيحصل ده يادياب

دياب قال بعد اللي حصل
رحت لوكيل النيابه.
وحكيت له كل شي
والحاج كامل اللي حارس عنده بعت لي وقالي
اقولهم انهم هيخطفو نعمه
وبعتو معايا قوه وبقالنا يومين مستخبين في الزرع ورا داركم
نعمه. :-هو حارس راح عند الحاج كامل في مصر؟
دياب؛- ايوه يانعمه
نعمه. :- عاوزه اشوفه يادياب
دياب :- ماينفعش يابت عمي
احنا هيتحقق معانا دلوك
وبعد مانخرج. هيراقبونا. لو حد فينا راح ل حارس
يبقي طريقه اتعرف
لازم نستحمل يانعمه

دخلو التحقيق
وجه مامور القسم
لم كل عيلة العمده والعمده ذات نفسه
وخد عليهم اقرار بعدم التعرض لاي حد من علية حارس
وهدد العمده ان لو فيه شي حصل
ده هيأثر علي منصبه كعمده
خرج. دياب ونعمه وابو حارس من القسم
علي البيت.
فضل دياب ونعمه يراعو الارض اللي الحكومه رجعتهالهم
اما حارس.
في يوم رجع هو الحاج كامل من الشغل
اتجمعو في البيت علي الغدا
وهم بياكلو الحاج كامل بلغهم باللي حصل في البلد
فاطمه وحارس فرحو جدا
ولكن الحاج كامل كمل كلامه. وقال
بس المكان هنا مابقاش امان ليك
العمده كده بعد اللي حصل
اتاكد ان انت عندي
لاني انا وابوك والعمده
كنا اكتر من الاخوات وبنفهم بعض كويس
انت هتطلع علي اسكندريه
فيه راجل هناك شغال في المقاولات بتعامل معاه
كلمته عنك
وجهز لك شغل وسكن
وانا هاخد فاطمه اختك
وانزل البلد انا واحمد علشان نطلقها من جابر

حارس سمع كلام الحاج كامل
لانه انقذه من حاجات كتير
ولانه عارف ان كل كلامه صح
ودعهم وسافر علي اسكندريه.
نزل عند راجل طيب اسمه الحاج عبد الله
الحاج عبد الله كان مقاول لعماره كبيره بيشطب فيها
وخلي حارس. حارس علي العماره

نزل الحاج كامل الصعيد
ومعاه ابنه احمد وفاطمه
نزلو علي دار الحاج متولي ابو حارس
وخلي احمد وفاطمه
مع دياب ونعمه وخد الحاج متولي
وجمع اعيان البلد
وراحو دوار العمده
قعدو والحاج كامل طلب من العمده يجيب جابر
فضلو يتكلمو علي موضوع جواز فاطمه بالاكراه
واتفقو ان جابر في التو واللحظه يطلق فاطمه
كان قاعد المأذون
وفي نفس القعده تم الطلاق
وبعد ماخلصو
العمده قال للحاج كامل
اوعي تفتكر ان اللي عملته ده. هينجي حارس
بالعكس
حارس دمه حلالنا
وهننصب العزا علي ولدي قريب
رد الحاج كامل-طول عمرك الطمع والانتقام
اكتر صفتين فيك
وفي يوم هتموت بالسم اللي جواك ده

خلص الكلام بينهم ورجعو البيت
الحاج كامل جمعهم.
فاطمه ونعمه ودياب واحمد ابنه والحاج متولي وام حارس
وقال لهم.
حارس في الوقت الحالي مش هيرجع
دا عليه تار
ورجوعه معناه موته
الارض لازم لها رعايه
ودياب ونعمه مش مقصرين
وفاطمه. مالهاش في الزرع والطين
نعمه:- احنا بنراعي الارض ونزرع فيها لعند ماييجي حارس
دي امانه ولازم نحافظ له عليها
الحاج كامل:- يانعمه انتي بت اصيله
وبنت اصول
وهتعملي الصح اللي هاقول عليه

دياب هيتجوز نعمه
وفاطمه بعد ماتخلص عدتها التلات شهور
هتتجوز احمد ابني
كل اللي قاعدين اصابهم الذهول
وفي وقت واحد كلهم بقو يتمتمو بالكلام
حتي احمد ابنه اللي شغال في بنك
وطريقة حياته واسلوبه وطموحه غير اللي ابوه بيقول عليه
ونعمه مذهوله لانها متعلقه بحارس
ودياب خاطب فاطمه وبيحبها
وفاطمه مصدومه من عدم تكملة خطوبتها مع دياب4

قاطعهم الحاج كامل
وقال اسمعو منك ليها
الظروف ساعات بتحكم بحاجات صعبه
واحنا ظروفنا دي صعبه
وفيها روح حد بنحبه
لازم كلنا نضحي
ونعدي المرحله دي
لو كل واحد منكم فكر في نفسه وفي راحته وسعادته
الامور هتسؤ اكتر
اللي قلته هو اللي هيحصل
ولا ايه رايك ياحاج متولي

الحاج متولي:- بعد اللي عملته مع فاطمه وانقاذها من اللي كانت فيه
هي ملكك واللي تحكم بيه يمشي
وبعد انقاذك لنعمه هي برضو لازم تسمع الكلام
وتعمل اللي فيه الصالح
ودياب انا مربيه علي يدي وزي ابوه
مش هيكسر كلامي

الحاج كامل:- اما احمد ابني
فعمره ماعصي كلمة ابوه
ولا راجعني في امر خدته
كده متفقين
بعد تلات شهور من النهارده
الفرح هيتم فاطمه علي احمد
ونعمه علي دياب4

رجع الحاج كامل هو واحمد ابنه علي مصر
وفي الطريق
احمد كان هيتجنن
اذاي يابابا دانا مافيش اي مشاعر ولا توافق بيني وبين فاطمه
اذاي فجأه كده تحطني في الموقف ده
الحاج كامل:- موقف ايه بس ياولدي
دانت امك داعيالك
دي فاطمه دي ادب وجمال وكفايه انها تربية حارس والحاج متولي
دانت لو فضلت عمرك كله تجمع حد بمواصفاتها
مش هتلاقي
وصلو البيت
ودخل احمد اوضته مدايق دخلت وراه اخته سلوي
سالته فيه ايه
حكالها اللي حصل
فضلت تضحك عليه
وهو اتعصب
بتضحكي علي ايه
قالت له عارف فاطمه دي
بجد انسانه جميله ورقيقه وحساسه ومثقفه
بس يمكن اللبس الصعيدي اللي هي كانت لابساه
كان راسم لها صوره تانيه في دماغك
ياحمد ماتحكمش علي حد غير لما تتكلم معاه وتتفاهم معاه
ادي نفسك فرصه
وان شاء الله خير

في اسكندريه. حارس بقي قاعد في العماره
حارس عليها.
وكان الحاج عبد الله دايما يجيب له اخبار من الحاج كامل
لما عرف بموضوع جواز فاطمه من احمد
ونعمه من دياب
قلبه اتقطع لانه كان يحب نعمه من وهم صغيرين
لان نعمه كانت متربيه معاهم بعد وفاة ابوها
اللي يبقي عم حارس
ولكن لما افتكر كلام الحاج كامل
انه لازم يستخدم عقله في اي موضوع
ومايقررش حاجه وهو زعلان
استني لليوم التاني
وقعد مع نفسه
وفكر ان نعمه حرام تتظلم وتستناه لانه صعب ينزل او يتجوزها
وصعب تجي عنده لانه هيتكشف
اتاكد ان اللي عمله الحاج كامل هو الصح

في فترة التلات شهور قبل الفرح
احمد بقي ياخده الحاج كامل وينزل عند الحاج متولي في الصعيد
وكان يدي نفسه فرصه
انه يتكلم معاها
دياب ونعمه كانو دايما مع بعض في الارض
والتعود بقي يظهر عليهم
وبدء يتكون مابينهم شئ من الاهتمام

بعد مرور تلات شهور
اتحدد كتب الكتاب والدخله
والفرح اتعمل. وكان فيه ناس من الحكومه حاضره
علشان ماتحصلش مشاكل
وتم الفرح علي خير
فاطمه رجعت مع احمد جوزها مصر
ونعمه ودياب اتجوزو في شقة حارس
وقعدو في بيت الحاج متولي
اما حارس. كان كل فتره ينزل عند الحاج كامل
يتطمن علي اخته
وفي يوم. كان قاعد عندها.
جات سلوي. الصبح مع عمرو يشوفو فاطمه
شافو حارس قاعد سلمو عليه
حارس قال ل سلوي
انتي هتروحي المدرسه بلبسك ده
سلوي قالت اه طبعا دا العادي
حارس:- عادي ايه روحي البسي حاجه واسعه
وغطي شعرك ده
سلوي:- انت بتقول ايه
دي طبيعتي ودا لبسي وانا حره
حارس:- حره اذاي. ماينفعش بنت الحاج كامل تروح شغلها بالمنظر ده
سلوي. منظر ايه وانت اصلا مش هاتقولي البس ايه واعمل ايه
صوت حارس علي وسلوي اتعصبت
فاطمه واحمد فضلو يهدو فيهم
وسلوي نزلت شقتهم
متدايقه ودخلت اوضتها.
وهي داخله قالت لابوها وامها
ياريت تفهمو اللي اسمه حارس ده
مالوش دعوه بيا ولا بلبسي
دي بقت حاجه تخنق
في اللحظه دي الحاج كامل بص لمراته وضحك
…….
تم

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل الخامس

حارس. كان كل فتره ينزل عند الحاج كامل
يتطمن علي اخته
وفي يوم. كان قاعد عندها.
جات سلوي. الصبح مع عمرو يشوفو فاطمه
شافو حارس قاعد سلمو عليه
حارس قال ل سلوي
انتي هتروحي المدرسه بلبسك ده
سلوي قالت اه طبعا دا العادي
حارس:- عادي ايه روحي البسي حاجه واسعه
وغطي شعرك ده
سلوي:- انت بتقول ايه
دي طبيعتي ودا لبسي وانا حره
حارس:- حره اذاي. ماينفعش بنت الحاج كامل تروح شغلها بالمنظر ده
سلوي. منظر ايه وانت اصلا مش هاتقولي البس ايه واعمل ايه
صوت حارس علي
وسلوي اتعصبت
فاطمه واحمد فضلو يهدو فيهم
وسلوي نزلت شقتهم
متدايقه ودخلت اوضتها.
وهي داخله قالت لابوها وامها
ياريت تفهمو اللي اسمه حارس ده
مالوش دعوه بيا ولا بلبسي
دي بقت حاجه تخنق
في اللحظه دي الحاج كامل بص لمراته وضحك

والغريب ان سلوي قعدت شويه في اوضتها
وخرجت لابسه تحجيبه ومغيره هدومها بهدوم اوسع
الحاج كامل اول ماشافها خارجه كده
ومستحيه منهم وهي خارجه
راح بسرعه ل حارس.
وقال له انت ليه زعلت سلوي
حارس:- ياحاج كامل انا بعز الاستاذه سلوي
وبخاف عليها
ونزولها شغلها بالشكل ده. دايقني شويه
الحاج كامل:- قوم تزعلها كده
لا ياحارس
لازم تروح بعد الضهر تاخد عربيتي وتجيبها من المدرسه وتتاسف لها
حارس:- بس انا ماغلطتش ياحاج كامل
الحاج كامل:- خلاص خليها زعلانه منك كده
ومش هتكلمك تاني
اقوم انا اروح اريح شويه
حارس:- خلاص هروح. خلي مفاتيح العربيه
وانا بعد الضهر هروح اجيبها. من شغلها واعتزر لها
الساعه واحده الضهر
حارس خد العربيه ووقف قدام المدرسه مستني سلوي
خرجت سلوي وشافت حارس واقف مستنيها
ابتسمت. وراحت ناحيته
اول ما قربت منه مابصش عليها وكانه مايعرفهاش
لانها كانت لابسه غير اللي شافه الصبح
ماخدش لباله الا اما قالت له
هافضل واقفه كده كتير
بصلها في ذهول
نعم حضرتك
ضحكت وقلعت النضاره وقالت له
انت مستني حد غيري ولا ايه
ماعرفش يرد من الصدمه
مش مصدق انها عملت اللي قال لها عليه
استجمع قواه
وقال لها. والله العظيم كده احلي بكتير
اقصد كده افضل لان ال
سلوي:- عادي ياحاج فيه ايه مالك
انا اصلا مش بعمل حاجه الا وانا مقتنعه بيها
وانا اقتنعت
يلا بينا بقي ولا ايه
حارس :- اتفضلي
وهم ماشيين في السكه. حارس ملتزم جدا في سواقته. ورابط الحزام
وهي فضلت تضحك معاه طول السكه وتقوله
انت ليه محبكها اوي كده
دي المسافه قريبه مش مستاهله كل الروتين ده

وصلو البيت. بدال ماكانو يتخانقو الصبح
رجعو يهزرو ويضحكو
الكل شافهم استغرب
الحاج كامل راجل حكيم
بيقرا الامور من بعد
كان مكلم مراته ان لما ترجع سلوي تخش تفاتحها في موضوع حارس
مراته قالت له ده مستحيل هي توافق
قال لها. اسمعي كلامي. واول ماترجع من الشغل
ادخلي وراها اوضتها وكلميها
دخلت امها وراها
والحاج كامل قعد مع حارس
واتكلم معاه
حارس قال انها. مش هتنفع تعيش معاه
هو مطارد. وهربان
وهي عندها شغلها وحياتها
مش ممكن هتضحي بكل ده علشاني
واكيد هيا عمرها ما هتوافق بواحد زيي
مش يقدر يعيشها في نفس المستوي اللي عايشه فيه.
فجأه. خرجت. سلوي. وقالت.
لو سمحت ما تقولنيش كلام انا ماقولتوش
الحاج كامل ضحك وقال لحارس
شوف ،ويقولك الصعايده ماعندهمش ديموقراطيه
والبت اهي طالعه تخطبك بنفسها
ادخلي جوه يابت لا كسر راسك😂
دا جيلكم ده جيل مايعرفش الكسوف واصل
حارس. :- وياتري ياحاج كامل هي هترتاح معايا في وضعي ده
سلوي من جوه اوضتها:- دانت بتطفش بقي
الحاج كامل فضل يضحك.
وقال لحارس هاه. ايه رايك. اهي قربت تطلع
وتتفق معاك عالمهر
حارس. :- وانا هلاقي فين زي سلوي.
دي كفايه انها بنتك2
رجع حارس اسكندريه
لقي الحاج عبد الله بيدي له عقد الشقه اللي في الدور الارضي في العماره اللي هو حارس فيها
وقال له ان دي هديه مني ليك ولبنت الحاج كامل صاحبه
وطلب منه يشطبها ويتجوز فيها
كل الصنايعيه اللي كانو بيشطبو في العماره
كانو بيحبو حارس
واتفقو انهم يشتغلو في شقته بدون مقابل

في خلال شهر. العماره اتشطبت
وشقة حارس كمان اتشطبت

رجع حارس علي مصر
نزل عند فاطمه اخته
بسرعه فاطمه بعتت رساله ل سلوي
عرفتها ان حارس عندها
سلوي بسرعه دخلت المطبخ
وبدئت تعمل الاكل اللي حارس بيحبه
امها كانت مستغربه جدا
لانها عمرها ماكانت كده
جهزت الاكل
كان ابوها واحمد اخوها رجعو
واتجمعو كلهم علي الغدا
الحاج كامل قال
ايه ياحاجه. مال اكلك النهارده كده
انتي خبتي ولا ايه😂
سلوي:- احم احم
ام سلوي:- دي سلوي هي اللي عامله الاكل بأيديها
الحاج كامل:- ومن امتي سلوي بتدخل المطبخ
سبحان مغير الاحوال
حارس:- تسلم ايدك ياسلوي
الاكل حلو اهو ياعم كامل
احمد:- ايه ياحارس
دا المفروض ماما تشهد لها مش انت😂
سلوي:- ميرسي يا حارس بالهنا😊
الحاج كامل:- عملت ايه في شقتك ياحارس
حارس:- الشقه اتشطبت مش باقي غير العفش
والعماره كلها سكنت
الحاج كامل:- حيث كده ياولدي
يبقي نتوكل علي الله
ونحدد معاد الفرح
سلوي قامت مبتسمه ودخلت اوضتها
اتفقو علي معاد الفرح
والحاج كامل قال ل حارس
ابقي خد فاطمه وسلوي
وانزلو اشترو الحاجات اللي ناقصه سلوي
واتفسحو شويه
وانا هحاول.
اشوف صرفه اخلي امك وابوك يحضرو الفرح
مع ان ده شئ صعب+
تم….

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل السادس

الحاج كامل:- حيث كده ياولدي
يبقي نتوكل علي الله
ونحدد معاد الفرح
سلوي قامت مبتسمه ودخلت اوضتها
اتفقو علي معاد الفرح
والحاج كامل قال ل حارس
ابقي خد فاطمه وسلوي
وانزلو اشترو الحاجات اللي ناقصه سلوي
واتفسحو شويه
وانا هحاول.
اشوف صرفه اخلي امك وابوك يحضرو الفرح
مع ان ده شئ صعب
حارس اخد سلوي وفاطمه ونزلو يشترو حاجات ل سلوي
وهم بيشترو. حارس شاف واحد بيبص له من بعيد حارس حاسس انه شافه قبل كده
وفجأه اختفي
حارس خد فاطمه وسلوي بسرعه ورجع البيت
ولما. روح. البيت حكي للحاج كامل علي اللي حصل
الحاج كامل. قال ده اكيد شاب من شباب البلد
واكيد طالما ماجاش سلم عليك
يبقي يعرف الموضوع
واكيد هيبلغ عيلة العمده عن مكانك
حارس:- والحل ياحاج كامل ؟
الحاج كامل. قال
حالا نجيب المأذون ونكتب كتابكم
وتسافرو علي شقتكم في اسكندريه
المكان هنا مابقاش امان ليك

ام سلوي:- يعني بنتي تتجوز كده من غير فرح ولا زفه ولا زغروته😢
الحاج كامل؛- مافيش وقت لشي من ده ياحاجه
لازم نعجل وان شاء الله لما ربنا يفك ضيقة حارس
هنعمل لهم اكبر فرح
في ظرف ساعه كان المأذون جه
كتبو الكتاب
واخد حارس. سلوي. وسافرو اسكندريه
سافرو لوحدهم. ماحدش راح معاهم
ولا اتعمل لهم فرح. ولا سمعت وراها زغروته
اذاي سلوي تقبل بالوضع ده
واذاي تقبل بالعيشه الصعبه دي

انه الحب
سلوي حبت حارس بجد
حبت عيوبه قبل مميزاته
شافته بقلبها. وارتاحت له. وشافت فيه. السند والاخ والاب وحنية الابن
شافت فيه الرجوله والادب والحياء
والشجاعه
وده اللي خلاها تتنازل عن كل حياتها وتروح معاه

لانها شافت حياتها معاه افضل

وصلو عند العماره. شافو انوار كتير وناس كتير.
واول مانزلو
الحاج عبد الله استقبلهم
المفاجئه ان الفرح ده معمول علشانهم
الحاج كامل هو اللي اتفق مع الحاج عبد الله علي كده
قعدو في الكوشه
والمفاجئه التانيه
كانت ان ابو حارس وامه. جم يحضرو فرحه
والحاج كامل واحمد ومراته
كانو عاملين مفاجئه ل سلوي وحضرو هما كمان الفرح
برغم ان سلوي مش كانت تعرف ان كل ده هيحصل
بس وافقت. فكان الحاج كامل الراجل الحكيم حابب يكافئها.
فعمل كل ده.
وكانت هي وحارس مبسوطين جدا.
وهيطيرو من السعاده
فضل الفرح شغال وكان فرح جميل
واخر اليل. الحاج كامل قال لحارس
كفايه كده
يلا خد عروستك وادخل
خد حارس سلوي وودع اهله.
ودخلو شقتهم
والحاج كامل. خد ابو حارس وامه
وفاطمه واحمد ومراته
وركبو العربيه ومشيو

في الصبح سلوي قامت علي صوت حارس
بينده عليها
قومي ياسلوي خدي دش الفطار جاهز
قامت شافت حارس محضر لها الفطار.
وبيقول لها كلام حلو
وبيعاملها علي انها ملكه
ماهو من صفة ولاد الاصول
انهم يعاملو ازواجهم بأحسان
لان اللي بيشوف مراته ملكه
دا دليل علي انه اتربي علي ايد ملكه تانيه
كانت. ايامهم كلها سعاده وتفاهم
ولما كانت تحصل بينهم خلافات
كانو يقعدو ويتناقشو ويحلو خلافاتهم مابينهم
عمر حد ماسمع صوتهم
ولا عمرهم اختلفو
كان الحاج كامل ومراته
وفاطمه اخته واحمد
بيروحو عندهم كل فتره
وفي يوم. سلوي تعبت.
وكانت فاطمه في الوقت ده عندهم
راحت معاها للدكتور
عرفو انها حامل
رجعو. وعرفو حارس
حارس كان هيطير من الفرحه
بس في نفس الوقت. كتم فرحته
لان فاطمه اخته
واحمد اخو سلوي
متجوزين قبلهم بفتره
ولسه ماحصلش ليهم نصيب بالخلفه
بعد ما عدو ال ٩ شهور.
سلوي في يوم. قاعده باليل مستنيه حارس
وكان الجو برد ومطر
فجأه تعبت
وبدئت تبان عليها اثار الولاده
جه حارس وشافها تعبانه خدها بسرعه للمستشفي
الدكتوره قالت له انها بتولد
بسرعه كلم الحاج كامل. وعرفه ان سلوي بتولد
الحاج كامل جاب مراته
واحمد وفاطمه بسرعه
وراحو
كانت سلوي ولدت بنوته زي القمر
وحارس من اول ماشالها علي ايده
سماها(ليلي)
بدئت قصة ليلي بنت الحارس
كانت في عمر التلات سنين
وباين عليها الذكاء والفطنه
كانت ليلي متعلقه ب ابوها بشده
لدرجة ان سلوي لما كانت تمسك ايد حارس او تهزر معاه
كانت تتخانق معاها وتكشر
وكان حارس متعلق ب ليلي جدا
دي اول فرحته.
كانت سلوي بتعلمها من صغرها الحروف
وتحفظها القران
وحارس ما كانش يحرمها من اي حاجه
بعد فتره سلوي جابت مولود تاني
حارس سماه (علي)
كانت ليلي مبسوطه بيه جدا
وماكانتش زي الاطفال اللي بيغيرو من اخواتهم
اللي اصغر منهم
لانها مش حست ان اهتمام ابوها وامها بيها قل
حارس برغم حبه ل علي
الا ان حبه ل ليلي
زي ماهو
وليلي كل ماتكبر.
تتعلق بحارس اكتر
لانه كان قدوه ليها
شافت معاملته معاها ومع سلوي
ومعاملته مع سكان العماره
والاحترام الشديد اللي الناس بتعامله بيه
ومحافظته علي عاداته وتقاليده
اللي اتربي عليها
ليلي بقت زي الورده
كل يوم تكبر.
وتزداد ذكاء وجمال وادب
اما علي كان من صغره. بيحب. يلعب في الشارع
ويتنطط وكان مش بيحب يذاكر كتير
ومستواه في المدرسه
ما كانش زي ليلي
اللي كانت تطلع الاولي كل سنه
في اخر ايام ليلي في الشهاده الاعداديه
كان حارس يسهر جمبها وهي بتذاكر هي وسلوي
وكان يوديها الامتحان
ويفضل مستني بره المدرسه لعند ماتخلص
وفي الاجازه.
قاعد حارس وسلوي وليلي وعلي بيتغدو
وتليفون البيت رن
قامت سلوي ردت
وزغرتت زغروته
خلت كل الناس جات عندهم
حارس وليلي بيسالوها فيه ايه
وهي تعيط بشده
وتزغرت زغاريت مع البكا.
كل الناس اللي في العماره اتجمعو
وعرفو من سلوي بعد ماهديت
ان ليلي طلعت الاولي علي محافظة اسكندريه
وان مكتب المحافظ هو اللي بيتصل
علشان هيعملو حفلة تكريم ل ليلي
حارس سجد علي الارض
وليلي سجدت جمبه
حضنته وفضلت تقوله
انت اللي نجحت يا حبيبي مش انا
ده بسبب دعاك ليا ووقوفك جمبي
يا احن اب في الدنيا3

ليلي برغم صغر سنها
الا انها كانت. بنت ناضجه. وفكرها عالي
وسابقه سنها
باليل :- جه عندهم جدها الحاج كامل
وستها
وعمتها فاطمه وجوزها احمد
اللي ربنا كرمهم بطفل جميل بعد الفتره دي كلها

وهم قاعدين
الحاج كامل طلع الف جنيه
وقال ل علي وليلي
اللي هيضرب حارس علي دماغه هياخدها
علي جري علي حارس وضربه علي دماغه
اما ليلي
قامت وفضلت تبوس علي دماغ حارس
وتحضنه
الحاج كامل قال ل حارس
خلي بالك من علي ياحارس
وشد عليه شويه

واياك تروح حفلة التكريم بتاعة ليلي مع المحافظ
ليلي:- قامت والغضب بان عليها
ليه ياجدو لو بابا مش راح معايا
من هيروح
انا مستحيل اروح من غير بابا

ليلي مش كانت تعرف اي شئ عن اللي حصل مع حارس
ولا تعرف اي شي عن ظروفه
الحاج كامل فهم
وقال ل سلوي
ادخلي انتي والاولاد جوه
فضل يتكلم مع حارس في انه لو راح
الحفله هتتذاع في التلفزيون
وهيتعرف مكانه
فضلو يفكرو في حل
ويوم الحفله
راح حارس وسلوي معاها ودخلو
ولما ندهو علي ليلي علشان تطلع تستلم الجايزه
طلعت سلوي معاها
وحارس اختفي
فضلت فوق المسرح عنيها بتبص في كل مكان في القاعه
بتدور علي حارس
كانت زي التايهه
والتفكير شاغل دماغها
هو مش عايز يفرح بيا
طيب ليه مش يكون جمبي في لحظه زي دي
طيب ايه اللي يمنعه من وجوده جمبي
افكار كتير كانت في دماغ ليلي
احالت دون فرحتها بالانجاز الكبير اللي حققته
وبعد الاحتفال
روحو البيت
دخلت شافت حارس قاعد وعنيه لونها احمر
من العياط
رمت الجايزه علي الارض
وجريت علي اوضتها
وقفلت عليها الباب وفضلت تعيط
قام حارس يخبط عليها
مارضيتش تفتح له
تم….

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل السابع

راح حارس وسلوي معاها ودخلو
ولما ندهو علي ليلي علشان تطلع تستلم الجايزه
طلعت سلوي معاها
وحارس اختفي
فضلت فوق المسرح عنيها بتبص في كل مكان في القاعه
بتدور علي حارس
كانت زي التايهه
والتفكير شاغل دماغها
هو مش عايز يفرح بيا
طيب ليه مش يكون جمبي في لحظه زي دي
طيب ايه اللي يمنعه من وجوده جمبي
افكار كتير كانت في دماغ ليلي
احالت دون فرحتها بالانجاز الكبير اللي حققته
وبعد الاحتفال
روحو البيت
دخلت شافت حارس قاعد وعنيه لونها احمر
من العياط
رمت الجايزه علي الارض
وجريت علي اوضتها
وقفلت عليها الباب وفضلت تعيط
قام حارس يخبط عليها
مارضيتش تفتح له
فضل حارس يتحايل عليها
ويقولها ومن امتي احنا بنزعل من بعض بالطريقه دي
احنا مش اتعودنا نناقش بعض
ونتكلم مع بعض لما حد فينا يزعل من التاني

ليلي:- الباب مفتوح وانت عارف ان عمري ما بقفل بابي عليا
حارس:- وانا عمري مادخلت اوضتك بدون ازنك

ليلي قامت وفتحت له
وخدته في حضنها. وقالت له.
دانا كنت عايزه اهدي لك الجايزه قدام الناس كلها
علشان يعرفو ان عندي اعظم اب في الدنيا
حارس:- كفايه عليا اني اشوفك اعظم انسانه في الكون. وعايزك تعرفي. ان الاب مش بيحتاج اكتر من انه يكون ذكري طيبه لابنائه
ليلي:- انت مش مجرد ذكري طيبه.
انت بالنسبالي قدوه والدنيا كلها بسبب وجودك جمبي دايما جميله
ربي يحفظك ليا يابابا ومايحرمنيش منك ابدا
حارس :- طلع من جيبه سلسله دهب
ولفها حوالين رقبتها بمناسبة نجاحها
وخرج هو وهي من الاوضه مأنكجها
شافتهم سلوي وعلي وهم قاعدين في الصاله
فضلو يقولو ايوه ياعم
ماحنا ولاد البطه السوده
لو سلوي زعلانه حارس مش هيعمل معاها كده
ليلي:- طبعاً دا حبيبي انا انتي راحت عليكي
انتي بقيتي عجوزه ياحاجه
سلوي:- انا بقيت عجوزه طيب يا اليلي مخاصماكي
ليلي:- وانا اقدر ياقمر.
دا لسه بابا بيقولي هي امك دي مش بتكبر
دي بقت احلي منك
حارس:- ربنا يخليكو ليا ومايحرمنيش منكم ابدا
يا احلي حاجه في دنيتي

علي:- انا هروح البلايستيشن هاتي فلوس يا ماما
سلوي:- مش لسه مدياك الصبح
علي:- يووووه هو انا كل ماطلب منك تقوليلي انا لسه مدياك
سلوي :- يابني هات كتب السنه الجايه وذاكر فيهم احسن من اللعب طول النهار ده
حارس:- يا علي يابني. اللعب ده ما منهوش فايده
اعمل زي اختك واهتم دلوقت بتعليمك علشان ترتاح بعدين
علي:- مانا هذاكر لما تفتح المدرسه
الاجازه دي للعب. هاتي بقي ياماما فلوس
سلوي ادته فلوس وخرج

بعد مرور فتره. ليلي. راجعه من درس الرياضيات
وفي مدخل العماره شافتها مدام زينات
اللي ساكنه في العماره
وكان معاها ابنها وبنتها
وجايبه حاجات معاها
ابنها وبنتها في مدارس لغات.
شافو ليلي
فضلو يتكلمو ويقولو اهي ليلي اللي طلعت الاولي علي المحافظه
يابختها.
ياريتنا كنا زيها واتصورنا مع المحافظ وطلعنا في التلفزيون
الست زينات سمعت كلام اولادها
فندهت علي ليلي
ليلي راحت لها
قالت انتي ليلي بنت حارس البواب
ليلي بصت لها بغضب
قالت لها ايوه ياطنط
قالت شيلي معلش الاكياس دي وطلعيها عندي في الشقه فوق
ليلي اتصدمت لان الست معاها اولادها
والاكياس خفيفه
يعني ممكن ياخدوها في ايديهم وهم طالعين
ولكن ليلي. ما استعيبتش انها تساعدهم
طلعت الاكياس معاهم
وهم طالعين اولاد الست زينات مبهورين بليلي
فضلو يتكلمو معاها
والبنت فضلت تعرض علي ليلي تجي تذاكر معاها
لكن قاطعتها الست زينات
تذاكر معاكي ايه
انتي في مدارس لغات يابنتي
تعليمك مش زي تعليمها
ليلي وصلت لاشدها من الغضب
صدقت ما وصلت شقتهم وسابت الحاجه ونزلت بسرعه
باليل حارس شاف ليلي
قاعده علي المكتب اللي بتذاكر عليه وسرحانه
وباين عليها مشغوله دماغها
عمل حارس كوباية لمون بنفسه
وخدها ودخل ل ليلي
قالت له ايه ياحج التعب ده كلو
دا كتير علينا الدلع ده
حارس:- بلاش خدوهم بالصوت بتاعتك دي
وقوليلي ايه اللي مزعلك
ليلي قالت له علي اللي حصل
لانها عمرها مابتخبي عنه حاجه
حارس ابتسم وقال لها
ياحبيبتي الناس دي بتكره الاحسن منها
دول حياتهم تشوفيها من بعيد
تقولي انهم بفلوسهم مالكين الدنيا
لكن اللي يقرب من حياتهم بيعرف انهم مايعرفوش معني السعاده
تتخيلي يا ليلي زينات دي لو شافت بنتها متدايقه كده
هتقعد معاها وتتكلم معاها وتنصحها
تفتكري بتراقب ابنها في كل تصرفاته
تفتكري بيقعدو مع بعض يهزرو ويضحكو ويحسو بمعني العيله واللمه والسعاده
يابنتي الحمد لله علي نعمة السعاده
اللي ربنا خلاها في القلوب
مش في الشكل من بره
علشان الناس ماتحسدش بعضها
انتو عندي ياليلي السعاده الحقيقيه
ربنا رزقني بزوجه صالحه
وبنت زيك اميره
وعلي ان شاء الله لما يكبر هيبقي راجل ويشيل مسؤليه
ليلي:- انا مش زعلانه يابابا غير من اسلوبها في الكلام معايا
دانا بحترمها جدا ومش بعمل حاجه تزعل حد
حارس؛- مش لازم يا بنتي تعملي حاجه وحشه علشان اللي زي دي تزعل منك
احنا بقينا في زمن يا ليلي
الناس مابتزعلش غير من الانسان الناجح
والكويس
الناس اتغيرت
وبيحسدو بعض علي اي حاجه
ربنا يهديهم بقي
كملي مذاكرتك
وماتحطيش في بالك
طول مانتي واثقه من نفسك
فليذهب من يكرهك للجحيم😂✌️
ليلي كانت فرحانه بتحفيز حارس ليها
وفضلت تضغط علي نفسها في المذاكره
لعند ماجات في السنه الاولي من الثانويه العامه
ونجحت. وطلعت الاولي علي المحافظه
كان وقتها حارس عند الحاج كامل في مصر
تعمد يروح علشان يكون له حجه مايحضرش حفلة تكريمها
لكن ليلي فضلت تتصل
علي بيت جدها
رد جدها وفهمها ان حارس وجدها الحاج كامل
بيخلصو بيع حتة ارض
وهياخدو كم يوم في مصر
ليلي طلبت حارس تكلمه
حارس:- ايوه ياليلي عامله ايه
ليلي:- بابا بالله عليك فيه ايه فهمني
ارجوك يابابا انت بتعمل كده ليه
فهمني انا تعبت اوي
دانا طول السنه بتعب
علشان اللحظه دي
نفسي تكون جمبي فخور بيا
ارجوك قولي انا عملت ايه علشان ماستاهلش
انك تقف جمبي في لحظه زي دي
حارس :- انتي ماعملتيش حاجه يابنتي
انا اللي عملت
وهنا الحاج كامل مسك التليفون من ايده
وقال ل ليلي. ماتخافيش ياليلي
يوم الحفله هتلاقيني انا وابوكي موجودين
قفل التليفون
وفضل يزعق ل حارس
فيه ايه ياحارس
عاوز تقولها ولا ايه
هتدمرها وتعقدها بعد اللي وصلت له ده
ماتجمد اومال
ياواد انت لازم تكون اقوي من كده
حارس:- ليلي مش زي اي بنت ياحاج كامل
ليلي حساسه جدا
وذكيه جدا
مش هيخيل عليها كلامك ليها
ولا الحجج دي ماتدخلش دماغها
الحاج كامل:- قوم لسانك كان هيفلت بالكلام
وتقولها وتصدمها فيك
لا ياحارس. اعقل اومال
البت في ما شاء الله عليها ناجحه في تعليمها
ماتضيعش مستقبلها بضعفك ده
حارس:- طيب اذاي هنروح الحفله ياحاج كامل
الحاج كامل سيب الموضوع ده عليا انا

يوم الحفله ليلي طلعت تستلم الجايزه
وسلمت علي المحافظ
واتصورت معاه
بصت لقت حارس داخل هو وجدها الحاج كامل
سابت المحافظ وجريت علي حارس
حارس كان بالنسبالها اهم من الجايزه
واهم من الحفله
ووجوده جمبها في اللحظه دي كان
اكبر من فرحتها بنجاحها
اوقات كتير بنحتاج حد يكون جمبنا في فرحنا وحزننا
في الحزن يهون علينا وفي الفرح يشاركنا الفرحه
المهم نحس ان لينا سند
دايما في ضهرنا
شدت ليلي حارس علشان يطلع معاها
قال لها انا جيت اهو
وانتي اظن مش عاوزه اكتر من كده
يلا ياحبيبتي استلمي جايزتك
وانا وجدك هنقعد هنا
قعد حارس والحاج كامل
وصعدت ليلي والتصفيق يملاء القاعه
وقالت انا عايزه اهدي الجايزه دي
للانسان اللي كان السبب
وسيكون سببا في كل نجاح احصل عليه
سمحو لها انها توجه له كلمه
مسكت ليلي الميكرفون
وقالت

إليك يا أبي يا نبع الحنان..فأنت بلسمي..أنت حياتي والهوى وتبسمي..أنت ظلال العطف يملؤه الحنان..أنت ديار الحب والحنان..أجهدت نفسك بلا ضجر..فرحك أن تراني باسماً..ترجو أن أعلو المنابر..وأعانق العلياء دوماً..قلباً عظيماً تملك..يا ملاك تملك فلا يجازيك دمي. إليك يا أبي إليك يا سندي في هذه الحياة إليك يا من زرعت في طموحاً صار يدفعني نحو الأمام إلى مستقبل ناجح أحبك يا أبي. أبي يا صاحب القلب الكبير..يا صاحب الوجه النضر..يا تاج الزمان..يا صدر الحنان..أنت الحبيب الغالي..وأنت الأب المثالي..وأنت الأمير..لو كان للحب وساماً..فأنت بالوسام جدير..يا صاحب القلب الكبير.
كل القاعه قامت والتصفيق استمر لدقائق
بنت في ادبها
واب في كفاحه وتربيته
كانو شئ مبهر
في زمن بعدت فيه المسافات
بين الابناء وابائهم
الناس مستغربه ان فيه ليلي بتفوقها
وفيه حارس في تربيته
الناس كانت سعيده جدا بالموقف
حتي المحافظ لما شاف الموقف
نزل بنفسه عند حارس
وسلم عليه
وهناه علي تربيته ل ليلي
بعد ما الحفله خلصت
رجعو البيت مبسوطين جدا
وكان اللي وصلهم البيت
مدير الامن في سيارته الخاصه
لان بنته كانت زميلة ليلي
واتكرمت معاها لانها حصلت علي المركز التالت علي المحافظه
اول ماوصلو
الست زينات نازله هي و اولادها
وشافو الموقف
اولادها سابوها
وجريو علي ليلي باركولها
وكانو فرحانين بيها
زينات ندهت عليهم وهي مكشره
وسابتهم ومشيت
وهم داخلين
الحاج كامل قال ل حارس
انا هروح للحاج عبد الله
علشان تعبان
وهرجع باليل
رفض حارس انه يخليه يروح لوحده
وراح معاه
زارو الحاج عبد الله
الحاج عبد الله قال ل حارس
خلي بالك يا حارس من علي ابنك
علي بقي يقعد علي القهوه مع العيال
ويشرب الشيشه
شد عليه يا حارس
انت ولد اصول ولازم زرعك يبقي من نبتك اصيل
خده قريب منك. واغرس فيه اللي غرسه فيه ابوك
وعلمه ان ده ورث
لازم يورثه للاجيال الجايه
المرجله والادب وتحمل المسؤليه
وتقوي ربنا
ماتخليش زرعك دبلان ياحارس
ارويه بحبك وحنانك وخوفك عليه
حارس:- ان شاء الله ربنا يهديه
ويقدرني واصلح من شانه
المهم انك تقوم بالسلامه
دي صحتك عندنا بالدنيا
خدو قعدتهم ورجعو البيت باليل متاخر
دخلو البيت لقيو ليلي وسلوي بيجهزو في الاكل
بعد شويه
داخل علي من بره
معاه اتنين صحابه عازمهم علي العشا
حارس والحاج كامل ناس ولاد اصول
رحبو باصحاب علي
وضايفوهم
ورفعو راسه قدامهم
اتعشو وخدو واجبهم ومشيو
رجع علي
جده قال له
تعال جمبي يا علي……..

تم.👍🌹✌️

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل الثامن

داخل علي من بره
معاه اتنين صحابه عازمهم علي العشا
حارس والحاج كامل ناس ولاد اصول
رحبو باصحاب علي
وضايفوهم
ورفعو راسه قدامهم
اتعشو وخدو واجبهم ومشيو
رجع علي
جده قال له
تعال جمبي يا علي
فضل جده يتكلم معاه وينصح فيه
ويحاول يفهمه انه لازم يبقي راجل
ويتعلم من ابوه
ويلتزم زي اخته
لكن علي كان يسمع الكلام من ودنه اليمين
ويطلعه من الشمال
علي كان اختلاطه باصحاب السؤ
مأثر فيه جدا
ولا سيما بعض الغيره من اهتمام ابوه وامه ب ليلي
كان مأثر فيه
مرت فتره كانت فيها ليلي في الصف الثالث الثانوي
وعلي كان في سنه اولي دبلوم صنايع

ليلي كانت ليل نهار بتذاكر
وحارس وسلوي كانو يشفقو عليها من تعبها الشديد
واصرارها علي عدم الخروج من البيت الا للدروس بس

وعلي يوم بعد يوم
بدئت علاقاته باصحابه تكتر
وكل يوم والتاني يعزم اصحابه في البيت
وابوه كان رافض ده
وحاول اكتر من مره يمنعه
لكن علي كان حاسس انه كبر
وان تصرفاته مش محتاجه رقابه
وان اصحابه الكتير دول
هم اهتمامه الاول
في يوم علي دخل البيت هو واصحابه
كان حارس وسلوي عند الدكتور
وكانت ليلي بتذاكر
علي نده علي ليلي علشان تعمل لهم حاجه يشربوها
ماردتش عليه
دخل علي اوضتها وهي بتذاكر
قال لها قومي اعملي لاصحابي حاجه يشربوها
ليلي قالت له.
اولا المفروض تخبط قبل ماتدخل
وثانيا عيب عليك كل شويه تجيب صحابك البيت
انت عارف ان بابا ما بيحبش كده
وانا بذاكر ياعلي
انا السنادي في شهاده
علي قرب من المكتب اللي بتذاكر عليه
ومسك الكتاب
ورماه علي الارض
وقال لها
قومي اعملي اللي بقولك عليه
ليلي قالت له. ايه اللي انت بتعمله ده
انت اتجننت
علي مسكها بشده من ايدها
وشدها من علي الكرسي
وقعها علي الارض
جات علي مفصل دراعها
واغمي عليها
لانها كانت ضعيفه وهزلانه من المذاكره والسهر

علي فضل يفوق فيها.
وشالها حطها علي سريرها
وخرج بسرعه قال لاصحابه اختي اتكسر دراعها
ومغمي عليها حد يطلب الاسعاف
اول ما سمعو علي
مشيو كلهم وخافو
علي مش عارف يتصرف اذاي
دخل عند ليلي اوضتها وفضل يفوق فيها
ليلي فتحت عينها
وقالت دراعي يا علي
الحقني
حاسه روحي بتتسحب مني
علي فضل يصرخ وخرج في الشارع
نازله احدي سكان العماره
مدام ريم ست طيبه
مالك ياعلي
قال لها. ان ليلي تعبانه جدا
دخلت شافتها
بسرعه اتصلت علي الاسعاف
جات خدتها
حارس وسلوي رجعو البيت
دخلو مالقيوش ليلي
حارس اتجنن
دي ماعندهاش دروس النهارده
ومش متعوده تخرج من البيت
خرج حارس قابله ابن الست ريم
وقال له ان مامته خدت ليلي علي المستشفي لانها تعبانه
بسرعه حارس وسلوي جريو علي المستشفي
شافو علي قاعد بيعيط
وليلي ومدام ريم عند الدكتور
دخلو لقيو دراع ليلي متجبس
حارس كان منهار جدا لما شافها بالمنظر ده
كان وشها اصفر
ومخضوضه
ووشها شاحب جدا
سالها حارس ايه اللي حصل
قالت له اغمي عليا وانا بذاكر
وقعت من علي الكرسي علي دراعي انكسر

ماهانش عليها اخوها رغم اللي عمله فيها
وفي نفس الوقت مش عايزه تزيد الفجوه
وعدم التفاهم اللي بين حارس وعلي
ليلي ذكيه جدا في تصرفها ده
علي سمع كلامها
اتاثر بيه
وقرب منها وحط ايده علي كتفها
وهمس في ودنها وقال لها
اسف والله يا ليلي
سامحيني
حقك عليا.
ليلي باست دماغه وقالت له
انت اخويا الوحيد وحبيبي
احنا مالناش غير بعض
اعقل بقي واسمع كلام بابا
بلاش اللي انت فيه ده ياعلي
اصحابك راحو فين لما كنا خارجين علي الاسعاف
ماشفتش حد منهم يعني

حارس شايف من بعيد علي وليلي
بيتكلمو
وشايف دمعة علي علي خده
حس ان فيه حاجه
بعد ساعتين. جه الدكتور وقال لهم انها لازم ترتاح وتتغذي كويس
وكتب لها علي خروج

خرجو وروحو علي البيت
وبدء
سكان العماره كلهم ينزلو يتطمنو علي ليلي
ويزوروها
وباليل
دخل حارس اوضتها
ونام جمبها. وقال لها. طبعا احنا اصحاب صح
ليلي ضحكت وقالت له. لا طبعا احنا حبايب
ضحك حارس وقال لها
وليلي عمرها ماخبت علي حبيبها حاجه
ولا في يوم كدبت عليه
ليلي اتعدلت كده. وقالت. مافيش يابابا
اتعدل هو كمان
وقالها طاب عيني في عينك كده
ليلي بصت في عنيه
وخدته في حضنها وفضلت تحكيله وتعيط
حارس غضب جدا
ولكنه كان حكيم وصبور خرج
قعد مع علي وسلوي
ما حسسهمش باي حاجه
بعد شويه
خرج اتصل بالحاج كامل
وعرفه باللي حصل
الحاج كامل قال ل حارس علي خطه
واتفق معاه يعملها مع علي
علشان يرجعه عن اللي هو فيه
وعلشان يديه درس
يعدل دماغه
صبر حارس كم اسبوع
لعند ما ليلي خفت
ومسك ليلي وسلوي
وقال لهم علي الخطه
لانهم هيشاركو معاه فيها
اتفقو علي الخطه
وفي يوم راجع. علي باليل
دخل البيت
شاف سلوي هدومها متقطعه
وليلي قاعده حاطه ايدها علي دماغها
وحارس قاعد جلابيته فيها دم
وقدام منه شوال مقفول
غرقان دم
علي قال ايه ده فيه ايه
ايه اللي حصل

تم……..

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل التاسع

اتفقو علي الخطه
وفي يوم راجع. علي باليل
دخل البيت
شاف سلوي هدومها متقطعه
وليلي قاعده حاطه ايدها علي دماغها
وحارس قاعد جلابيته فيها دم
وقدام منه شوال مقفول
غرقان دم
علي قال ايه ده فيه ايه
ايه اللي حصل
حارس قال له
ده واحد دخلت لقيته بيتهجم علي امك واختك
ومسكته قتلته
اللي في الشوال ده قتيل
اجري شوف لنا حد من اصحابك
يساعدك نتاويه
قبل ماحد يعرف
علي سمع الكلام
واتخض ولونه اتغير وفضل يقول اذاي
حارس قال له
اجري بسرعه شوف حد من اصحابك يا علي
قبل ما اروح في داهيه
خرج علي بسرعه
وفضل يروح لاصحابه واحد واحد
كل اللي يحكيله فيهم ويطلب مساعدته
يقوله انت عايز توديني في داهيه
كلهم رفضو
مافيش حد منهم وقف جمبه
مع انه كان مضيع وقته معاهم
وكان دايما يصرف عليهم
ويعزمهم في البيت
برغم زعل ابوه من كده
رجع علي البيت
حاطط وشه في الارض
ومكثوف
وقال لابوه ماحدش منهم رضي يجي معايا
حارس قال
هم دول اصحابك اللي فاكرهم هيبقو معاك وقت الشده
هم دول اللي دايما بتزعل مني علشانهم
هم دول اللي كسرت دراع اختك علشانهم
اهم باعوك في اول شده

علي حاطط وشه في الارض ومش قادر يتكلم
قام حارس
وقال ل علي
تروح علي العنوان ده
هتلاقي واحد صاحبي اسمه الحاج عبد الله
هتلاقيه قاعد في القهوه وحواليه العمال بتوعه
تقوله انا علي حارس متولي
وتقوله علي اللي حصل
وتقوله ابويا عاوزك تساعده في التخلص من الجسه
راح علي. في العنوان
سال عن الحاج عبد الله
واحد شاور له عليه
شاف راجل صعيدي هيبه ومركز ومالي مكانه
وفيه حواليه اكتر من خمسين عامل صعيدي
بيسمعو كلامه وبيحترموه
قرب علي
وقال السلام عليكم
كلهم ردو السلام
علي قال انت الحاج عبد الله
الحاج عبد الله قال له ايوه ياولدي
انت مين
قال له
انا علي حارس متولي
قام الحاج عبد الله ورحب بيه
وقال له اهلا بحبيبي وابن حبيبي
الحاج عبد الله قعّد حارس مكانه
وفضل واقف
كل اللي قاعدين استغربو
الحاج عبد الله قالهم سيبونا انا
والغالي لوحدنا
خير ياعلي
ابوك بخير وتمام
قال له والله ياحاج عبد الله
واقعين في مشكله
وابويا بعتني ليك
قام الحاج عبد الله مفزوع
خير ياولدي حصل ايه

علي حكاله علي اللي حصل
الحاج عبد الله نده علي الرجاله
قالهم تقعدو مع علي لعند مارجع
وانت ياعلي
اوعي تقوم من مكانك لعند ما اجي
مشي الحاج عبد الله
غاب ساعتين ورجع
كتفه مليان دم
وقال ل علي
قوم روح ياعلي
علي استغرب
وقام روح علي بيتهم
لقي حارس وسلوي وليلي قاعدين
حارس قال له
شفت الفرق بين الصحاب ولاد الاصول
وبين صحابك اللي كنت فاكرهم سند ليك
علي قال ل سلوي ايه اللي حصل
سلوي قالت دخل راجل كبير صعيدي
قال سلام عليكم بس
وخد الشوال علي كتفه وخرج
حارس كمل
الراجل ده هو الحاج عبد الله اللي انت رحت له
وجه شال الجسه ودفنها
علي مش مصدق اللي حصل

حارس قام وقف قدام علي
قال له
ترجع تاني للحاج عبد الله
في نفس المكان
هتلاقيه غير هدومه
وقاعد وسط عماله
تخش تضربه بالقلم علي وشه وسط الناس

علي اتخض. ايه اللي بتقوله ده يابوي
ماينفعش
الراجل لسه مخلصنا من جريمه
نعمل فيه كده
حارس قال له
عليا الطلاق من امك
ان ماعملت اللي بقولك عليه
امك طالق
وانت واختك تمشو معاها
علي خرج. لما سمع تهديد ابوه
وراح للمكان اللي فيه الحاج عبد الله
شاف الحاج عبد الله قاعد وسط العمال بتوعه
يتقدم علي خطوه لقدام
ويتراجع خطوتين
بس بيفكر ان ماعملش كده
امه هتطلق
واسرتهم هتتفكك
استجمع قواه
ودخل علي الحاج عبد الله
الحاج عبد الله شافه
قام من مكانه
علي قرب منه
وضربه بالقلم
العمال شافو كبيرهم اتضرب
وقامو كلهم علي. علي. عاوزين ياكلوه
الحاج عبد الله خد علي في حضنه
وقال لهم
ارجعو كل واحد مكانه
سيبوه
ماحدش يكلمه
وخد علي بعيد عنهم شويه
وقال له
قول لابوك الحاج عبد الله هو هو الحاج عبد الله
مهما استفزيته
لايمكن يفشي سر صاحبه

وقوله سرك محفوظ
وعمر الاصيل ماتغيره الايام
رجع علي
ابوه ساله عملت ايه
حكاله علي اللي حصل
حارس قال ل علي
شفت الفرق بين الصحاب الرجاله
ولاد الاصول واصحابك
الراجل لسه متاوي لك قتيل
وتروح تضربه وسط عماله بالقلم
بدال مايقولك دانا لسه متاوي لك قتيل
يقولك قول لابوك عمر الاصيل ماتغيره الايام
وهنا علي اترمي في حضن حارس
وقال له سامحني يابوي
حقك عليا
انا غلطان وهسمع كلامك8

……تم

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل العاشر

فلاش باك؛؛؛؛
الشوال اللي كان فيه دم ده كان فيه لحمه
والخطه كانت بين الحاج كامل والحاج عبد الله
وحارس
وسلوي وليلي شاركو في الخطه
علشان يثبتو ل علي ان اصحابه مش هيقفو معاه وقت شدته
لانهم اصحاب مصلحه

علي رجع ل عقله. والتزم
وبقي يروح مدرسته
ويرجع علي بيته
يخرج للصلاه في المسجد
ويرجع البيت
ليلي. قربت امتحاناتها
وكانت طول الوقت في مذاكرتها
ايام الامتحانات
كان علي يسهر جمبها طول اليل
والصبح ياخدها هو وحارس
يودوها الامتحان
ويستنوها لما تخلص
ويرجعو سوا علي البيت
في اخر يوم امتحانات ل ليلي
خرجت زعلانه.
ولما سالوها عن السبب
عرفو منها ان فيه مراقبه
اخدت منها ورقة الاجابه قبل الوقت مايخلص
بحجة انها بصت وراها
بس تقريبا كانت خلصت كل الاجابات
مش باقي غير حاجات بسيطه جدا
حارس قال لها
ماتخافيش
ربنا هيجازيكي بتعبك وصبرك ومجهودك
واللي يجيبه ربنا كله كويس
ليلي:- ونعم بالله يا بابا
كل اللي يجيبه ربنا انا راضيه بيه
خدهم علي. وراحو اتفسحو
وفضلو يخرجو ليلي من الحاله اللي كانت فيها
لانها في فترة الامتحانات
تعبت جدا
وضعفت من السهر والمذاكره
باليل وهم راجعين
ليلي شافت مدام زينات اللي ساكنه في العماره
ومش بتحب ليلي
الغريب انها شافت معاها
المراقبه اللي سحبت منها ورقة الاجابه
قبل الوقت مايخلص
ليلي. عرفت ان اللي حصل ده
كان من تدبير زينات لانها متغاظه من ليلي
وهم خارجين ليلي. وقفت وبصت عليهم
وقالت للمراقبه
يا استاذه. حضرتك النهارده سحبتي مني ورقة الاجابه. قبل الوقت.
بحجة اني بصيت ورايا
احب اقول لحضرتك
ان في يوم اكيد بنتك او اختك هتتعرض للظلم ده
لان كما تدين تدان
وانا مش اقدر اقول غير
حسبي الله ونعم الوكيل

هنا مدام زينات فضلت تزعق ل ليلي
اذاي يابت انتي تتكلمي معانا بالطريقه دي
انتي نسيتي نفسك
اما المراقبه
ففضلت باصه علي ليلي
واصابتها حاله من الندم الشديد
لان زينات كانت مفهماها تعمل كده
علشان ليلي بنت وحشه
لكن المراقبه. من اللي شافته في ليلي
عرفت انها غلطت
ليلي دخلت شقتهم
من غير ماترد علي كلام زينات
حارس وعلي وقفولها
وفضلو يوبخوها علي العمله اللي عملتها
وخلال كلامهم
كتير من سكان العماره عرف اللي حصل
وكلهم زعلو علي ليلي
بعد فتره. قربت نتيجة الثانويه العامه
وليلي كانت في الفتره دي متوتره وخايفه
وفي يوم
تقرر اعلان نتيجة العشره الاوائل علي الجمهوريه
في نشرة الاخبار
ليلي واهلها. ما اهتموش
لانهم مش متوقعين ان ممكن ليلي تكون منهم
علي وحارس
بعد ماصلو العشا
ورجعو البيت علشان يتعشو
قعدو كلهم علي السفره
وكانت النشره الاخباريه شغاله
وقال المذيع
والان مع اعلان العشره الاوائل في الثانويه العامه
علي مستوي الجمهوريه
المركز الاول علي الجمهوريه
ليلي حارس متولي😰😰
كل الانفاس اتكتمت
قلوبهم وقفت للحظات
الصدمه بانت في نظرتهم لبعض
صرخة سلوي بقولة الله اكبر سمعت الدنيا كلها
حارس وعلي سجدو في الارض ودموعهم بتنزل
ليلي وقعت مغمي عليها
كل اهل المنطقه
في دقيقه كانو قدام بيت حارس
ليلي بنت حارس مش بس الاولي علي اسكندريه
ليلي الاولي علي الجمهوريه كلها
البيئة اللي طلعت ليلي
وترابط اسرتها وصلها لقمة المجد
الايمان بالله
والصدق في التوكل علي الله
هو اللي خلي ليلي تتكافئ بوصولها لقمة القمة
اليله دي كانت اكتر ليله اتجمع فيها اهل المنطقه
فرحتهم ان ليلي تحصد المركز الاول كانت صادقه
لان الكل يعرف انها تستاهل
فضلو يفوقو فيها
اول مافتحت عنيها
الدموع نزلت زي السيل
بصت لامها منهاره من البكي ومسنوده علي السلم
بصت في عيون علي شافت الفرحه
وبصت ل حارس
وهنا شفايفها اتحركت
وعنيها اتهزت
وقامت بدماغها ماده ايديها ليه
حارس جري عليها وخدها في حضنه
وقال لها مش قلت لك يا ليلي
ربنا هيعوض تعبك وايمانك وصبرك خير
قالت له
بصوت هادي يدوب سمعه
الاولي ياحارس دا نجاحك انت يا حبيبي
قامت علي رجليها بالعافيه
فضلت تمشي وحارس مسندها لعند ماوصلت اوضتها
دخلت اترمت علي سجادة الصلاه
وفضلت تشكر ربنا
حارس قفل عليها الباب
وخرج
الصحافه والاعلام والتلفزيون
في دقيقه
كانو قدام بيت حارس
والست زينات
باصه من شقتها اللي في الدور الرابع
وهتموت من الحسره
عملت المستحيل علشان تأذي ليلي
ولكن المتوكل علي الله وآخذ بالاسباب
ما بتعطلش سفينته الرياح
ولا تاثر الامواج علي وصولها
ليلي كانت مثال حقيقي
للعلم والايمان
الصفتين دول هم اللي وصلوها لكده
لو كان عندها علم ونقص ايمان
كانت مكيدة زينات مع المراقبه اثرت علي نتيجتها
لكن اللي حصل
ان المراقبه
بعد موقف ليلي معاها
راحت وزارة التربيه
واعترفت بغلطتها
واتحولت للتحقيق
والوزاره اعتبرت اجابة ليلي مكتمله
وخدت الدرجه النهائيه

خرجت ليلي من غرفتها
وفضلت تستقبل الناس اللي فرحانين بيها
وخرجت الشارع
والتلفزيون بقي يصور معاها

باليل كل الناس مشيت
وقعدو مع بعض في بيتهم
كانت كانها ليلة عيد
حارس قال ل ليلي
ناويه علي ايه يا حبيبتي
تحبي تدخلي كلية ايه
ليلي قالت. ان شاء الله هدخل كلية الطب يابابا
وابقي دكتوره
حارس قال لها ان شاء الله هتبقي اشهر دكتوره في الدنيا
ربنا يوفقك يابنتي وينور طريقك دايما

في اليوم التاني
جات سيارات شرطه
ووقفت قدام العماره
ونزل منها ناس
خبطو علي بيت حارس
فتح حارس
وكانو بيفطرو
شاف واحد اجنبي
ومعاه افراد من الشرطه
دخلو بيت حارس وقعدو
الراجل الاجنبي ده
من السفاره الامريكيه
وجايب منحه من امريكا ل ليلي
طالبينها تدرس في امريكا بالمجان طوال فترة الدراسه هناك
في اهم واشهر جامعه في امريكا.
الموقف كان صدمه بالنسبالهم
مش قادرين يحددو يرفضو
ولا يقبلو
لكن ليلي في المواقف اللي زي دي
كانت عارفه بتعمل ايه
ليلي قالت انها هتفكر
وهترد عليهم خلال ايام
وده علشان تصلي استخاره
وتشوف لو الامر ده خير ليها هيتم
ولو كان وجودها ودراستها في بلدها خير ليها
كمان هيبان
الناس مشيو واتفقو انهم هيتلقو رد
بعد ايام
بعد ما مشيو
سلوي كانت رافضه بشده
هي ام
وبتفكر بعاطفتها
اما حارس فكان متاكد ان القرار الصح هو اللي هتاخده ليلي
علي بقي كان صامت مش مبدي اي راي
لانه واثق في اخته
سواء سافرت
او كملت دراستها في مصر
ده مش هياثر عليها في شئ
باليل سلوي دخلت اوضتها بدري
فضلت لوحدها
سلوي كانت حابه تدخل لها
حارس منعها
الفجر ادن
واتجمعو في الصاله
وهنا خرجت عليهم ليلي
من اوضتها. مبتسمه
وقالت. انا قررت …..

تم؛؛؛؛؛؛؛

تم———/….🌺🌹

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل الحادى عشر

الفجر اتجمعو في الصاله
فجأه خرجت ليلي من اوضتها
مبتسمه
وقالت لهم
انا قررت اني اسافر
سلوي دموعها نزلت.
حارس وعلي ابتسمو
وفرحو
لأنهم متاكدين ان الخطوه اللي خدتها ليلي دي
اكيد هيكون وراها انجاز كبير
لأن ليلي باصرارها وايمانها
بتقدر توصل للي بتحلم بيه
حتي وان كان في طريقها عقبات كتير
بعد يومين. اتصلت بيهم وابدت موافقتها
وطلبو منها انها تروح عندهم تخلص اجرائات السفر
خدت. حارس وراحت
دخلت شافت شباب كتير اوي مقدمين علي الدراسه في امريكا
قعدت استنت دورها
دخلت مكتب عند سيده مصريه موظفه
فضلت تاخد منها بيانات
وكل شويه تبص لها من فوق لتحت
ليلي كانت لابسه واسع
ومتحجبه
وباين عليها الالتزام
الموظفه بعد ماخلصت تسجيل بيانات
قالت ل ليلي
انتي ليه يا ليلي عايزه تسافري وتدرسي في امريكا
انا بكلمك كأخت مش كموظفه
ليه يا حبيبتي ماتدرسيش
في بلدك وتفيديها
معقول مجهودك يروح لبلد تانيه غير بلدك
ماتفكري تعيشي هنا وسط اهلك
وتدرسي الطب
وتبقي دكتوره مشهوره وتفيدي الناس
وهنا ليلي ابتسمت.
وقالت
حضرتك انا الاولي علي الجمهوريه وطالعه ادرس بمنحه مجانيه
وبره مكتبك فيه اكتر من ٢٠٠شاب وشابه عايزين يسافرو يدرسو علي حسابهم
وده شئ مكلف جدا
ليه دايما احنا اولاد البسطاء
لازم نكون وطنيين ونقعد نفيد بلدنا
والناس اللي بره دي
لما تسافر بتكون مسافره تفيد البلد
وبيكونو وطنيين اكتر مننا
هو حضرتك الناس اللي بره دي
تقدري تنقاشي حد فيهم وتقنعيه انه يقعد يفيد بلده ومايسافرش
شكرا لنصيحة حضرتك
واحب اعرفك حاجه
انا مسافره علشان ادرس الطب في امريكا
وارجع بيه ل بلدي
انا مسافره علشان اطور شئ في مجتمع واقف مكانه
ما بيجاريش الاحداث حوليه
انا مسافره يمكن ارجع في يوم
بفكر. مختلف. مايخليش موظفه محترمه زيك تحاول تمنع حلم انه يتحقق
في زمن الاحلام فيه بقت لناس معينه
هنا الموظفه اتفاجئت برد من ليلي
ماكانتش تتوقع ان اللي قدامها دي تعرف تتكلم اصلا
لكن الفكر مش باللبس
الفكر جوا العقول
فضلت تتكلم بنبره حاده مع ليلي
ليلي بكل هدوء
طلعت تليفونها وقالت
انا حضرتك معايا رقم السفير الامريكي
كنت اقدر اكلمه يخلص كل الاوراق من غير ما اجي
والظاهر اني هروح مكتبه استني اوراقي تخلص
الموظفه. بسرعه غيرت طريقة كلامها مع ليلي
واتحولت طريقة التعامل بالكامل
وطلبت لها حاجه تشربها
ليلي رفضت
وقالت لها
لازم حضرتك. تكملي شغلك الناس اللي مستنيه بره دي
ماينفعش تتعطل بسببي
اتمنالك الخير دايما
سلام عليكم
ليلي بنت حارس كان هدفها مش مجرد انها تروح تدرس في امريكا
ليلي كانت حاطه في دماغها طموح اكبر
كانت حاطه بلدها في دماغها
وحاسه ان عليها مسؤليه كبيره
تجاه الظواهر السلبيه
كالواسطه والمحسوبيه وحاجات كتير كانت تلمسها في المجتمع
خرجت. ليلي.
وبعد ايام اتصلو عليها.
حددو لها معاد السفر
وجابولها الاوراق والتذكره

قبل ماتسافر بيوم
سلوي كانت تمشي في البيت. ودمعتها علي خدها
وتخش اوضة ليلي تحضن فيها وتعيط
حارس يقوم ياخدها ويخرجها ويقولها بلاش كده
ماتتعبيش نفسية البنت
تتسند سلوي علي كتف حارس
وتقول له. مش هاين عليا فراقها
دي روحي متعلقه فيها
حبيبتي عمرها مافارقتني
كان لازمته ايه السفر ده بس
انا مش عايزه بنتي تسافر ياحارس
ابوس ايدك بلاش
هنا علي قرب من امه
وقال لها. يا حبيبتي المفروض تفرحي انها هتدرس في امريكا
وهتبقي من اشهر اطباء العالم
انتي مش عارفه ليلي
لما بتعمل حاجه بتتفوق فيها
ياماما لازم ماتعمليش كده قدامها
الامر نفذ
ولازم تمسكي نفسك علشان هيا ماتتعبش
علشان خاطري يا ماما.
وطي علي باس ايد سلوي
علشان خاطري
استحملي
وهييجي اليوم اللي ترجع فيه ليلي
اعظم دكتوره في الدنيا
وساعتها. هتفرحي بيها فرحه
هتنسيكي لحظات الفراق دي
هنا سلوي مسحت دموعها
وكتمت جواها حسرتها
ودخلت ساعدت ليلي في تجهيز شنطتها

كان الحاج كامل.
جاب متولي ابو حارس. وجاب ام حارس
ومراته
وفاطمه اخت حارس
وعمرو ابن الحاج كامل الصغير
ووصلو بيت حارس
ليلي خارجه بشنطتها
شافتهم
سلمو عليها
والحاج كامل. قال
قبل ماتخرجي يا ليلي يابنتي
احب اقول لك كلمتين
من راجل شاف كل حاجه في الدنيا
كلنا اتولدنا من بطون امهاتنا
ملازمنا الفراق
فارقنا ضيق الرحم لسعة الدنيا
وبنفارق اهلنا بعض الوقت لما نبدء نروح المدرسه
وبنفارقهم وقت اطول في الجامعه مثلا
وبنفارقهم اطول في الجواز
وهنفارق الدنيا كلها بالموت اللي هو حق علينا
من اول مانتولد
والفراق ملازمنا
لاكن فيه حاجه واحده مش بتفارقنا
بتفضل معانا
حتي بعد الموت
ربنا سبحانه وتعالي ياليلي يابنتي
هو اللي بيفضل معانا
واللي بيكون معاه
بيكون ناجي دايما
واللي بيبعد عن سكته
مابيلاقيش انيس ليه في رحلة سفره
اتمني تكوني فهمتي مقصد كلامي
وتكوني دايما ليلي بنت حارس
وتروحي وترجعي بالسلامه يابنتي6

كانت لحظه صعبه لحظه الوداع
وخصوصا من سلوي اللي ماقدرتش تسيطر علي نفسها
دا حتي حارس وعلي
من غير مايشعرو دموعهم نزلت
لان فعلا الفراق صعب
وخصوصا فراق الاحبه. فراق الطيبين
فراق القلوب الطاهره النقيه اصعب فراق
خرجت. ليلي. وهي كمان بتعيط
وبتبص علي اهلها. وعيلتها بكل فخر
لانهم كانو السبب دايما في اللي هي فيه
خرجت. ليلي. راحت. المطار.
وقعدت في الكرسي بتاعها في الطياره
اللي كان عليها كل الطلبه المصريين اللي رايحين يدرسو في امريكا
واللي كانو كلهم ولاد وبنات. لابسين ملابس علي الموضه
ليلي كانت متحجبه ولابسه فستانها الواسع
وطلعت مصحفها الصغير من شنطتها
وبدئت تقرا
اتحركت. الطياره.
وبدئت رحلة. سلوي في طلب العلم
نزلت في المطار
شافت موظفه شايله يافطه مكتوب فيها ليلي حارس
راحت لها وقالت انا ليلي
الموظفه خدتها وقالت اتفضلي. حضرتك
هوصلك السكن
وهكون معاكي في انهاء كل اجرائاتك
وهم راكبين في السياره
اتعرفو علي بعض
الموظفه بنت مغربيه. محترمه جدا
وحبت ليلي من اول لقاء بينهم
وصلو المكان اللي هتسكن فيه ليلي
نزلو الشنط
ودخلو
الشقه كان فيها. تلات غرف
وشافت ليلي بنتين.
الاولي سلمي. فلسطينيه
والتانيه. نسمه. من تونس
دول اللي هيبقو معاها في السكن
طول فترة الدراسه
بدئو يتعرفو علي بعض
وكانو معجبين جدا ب ليلي
دخلت ليلي غرفتها. مع صديقتها المغربيه
وبدئو يرتبو الغرفه
ويحطو الهدوم في الدولاب
وشافت الموظفه ايه اللي ناقص ليلي
وخرجت علشان تجيب لها كل اللي محتاجاه
باليل
اتجمعو في في اوضة. ليلي
وفضلو يتكلمو
ويكملو تعارف
الصبح. نزلت ليلي. مع الموظفه المغربيه
راحو السفاره خلصو الاوراق
وخدتها. اتفسحو شويه
وعرفتها الطريق اللي هتروح منها الجامعه في الباص
ورجعتها البيت
وقالت لها. كده انا مهمتي انتهت

في اليوم التاني.
صحيت ليلي الصبح
لبست وخرجت علي الجامعه
وصلت. الجامعه. ودخلت. القاعه اللي شافت اسمها فيها
اول مادخلت من الباب
حصلت. حاجه. غريبه،

فيه. طالب. يهودي قاعد في المدرج
اول ما شاف ليلي. متحجبه. وداخله القاعه
قام يصرخ ويقول
امنعو هذه الارهابيه من الدخول للقاعه
لاني اعتقد انها ستفجرنا بعبوه ناسفه
وهنا القاعه ضجت بالاصوات
اللي بيستنكر. واللي بيضحك
واللي بيصدق علي كلام الطالب اليهودي

الدكتور. فضل يسكت فيهم
وطلب منهم الهدوء
وقال للطالب اليهودي
ما وجه اعتراضك علي تلك الفتاه المسلمه

اليهودي:- انني وعندما اراهم في ثيابهم هذه
سرعان ما افكر متي ستنفجر
الدكتور:- بم تردين علي ذلك الشاب
ليلي:- راحت عند الدكتور
والدكتور قدمها قدام الميكرفون علشان ترد

ليلي. قالت.
…….

تم:———-

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل الثانى عشر

صحيت ليلي الصبح
لبست وخرجت علي الجامعه
وصلت. الجامعه. ودخلت. القاعه اللي شافت اسمها فيها
اول مادخلت من الباب
حصلت. حاجه. غريبه،

فيه. طالب. يهودي قاعد في المدرج
اول ما شاف ليلي. متحجبه. وداخله القاعه
قام يصرخ ويقول
امنعو هذه الارهابيه من الدخول للقاعه
لاني اعتقد انها ستفجرنا بعبوه ناسفه
وهنا القاعه ضجت بالاصوات
اللي بيستنكر. واللي بيضحك
واللي بيصدق علي كلام الطالب اليهودي

الدكتور. فضل يسكت فيهم
وطلب منهم الهدوء
وقال للطالب اليهودي
ما وجه اعتراضك علي تلك الفتاه المسلمه

اليهودي:- انني وعندما اراهم في ثيابهم هذه
سرعان ما افكر متي ستنفجر
الدكتور:- بم تردين علي ذلك الشاب
ليلي:- راحت عند الدكتور
والدكتور قدمها قدام الميكرفون علشان ترد

ليلي. قالت.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه تحية الاسلام
السلام
اول مانبدء به في حديثنا دوما
وفي اعمالنا. وفي حياتنا. السلام
السلام الذي لا يقتصر علي ديانه دون اخري
او علي عرق دون غيره
او علي فصيل دون اخر
السلام للجميع. لجموع الحاضرين هنا
باختلاف انواعهم واشكالهم والوانهم وبلدانهم
ان ما انا عليه. لا يظهر في ما اردتيه
ولا استطيع الحكم علي احد من خلال زيه
بل الحكم علي الناس يكون بعقولهم
وثقافتهم
هذا الطالب اليهودي الذي يتوقع ان افجر نفسي هنا
اما يدري ان اجداده قامو بمذبحة صبره وشتيلا
ودير ياسين في فلسطين
اما يدري مافعله بني جنسه بالطفل محمد الدره
اما يدري تدنيس بني دينه لمكان مقدس مثل المسجد الاقصي
تحدثني عن تفجير نفسي
حدثني عن اغتصاب الارض.
ودعس النساء. وقتل المسنين
حدثني عن بروتوكولات حكماء صهيونكم
المعادي للساميه والادميه. وكل قوانين السلام
اخوتي. جميع من في القاعه
لقد جئت تحت هذه القبه
طالبة للعلم
وان لم اكن استحق لم تكن هذه البلد لتستدعيني. من بلادي
لأدرس في هذا المكان
انا. ليلي حارس متولي.
فتاه مصريه مسلمه
ما ارتديه. هو شئ خاص بي
ولا يمثل رأي. او معتقد
كما ترتدون جميعكم ما يناسبكم كلا علي حده
وما كنت اود ان اري في هذه البلاد التي تنعم بالحريه. والديموقراطيه. والعدل والمساواه
ان اري هذا اليهودي العنصري. يتهكم علي خصوصيتي. بهذا الشكل
فلو نزلت الي مستواه
لاتهمته بالمثليه نظرا لما يرتديه.
من ملابس مكتوب عليها. Gap
ولكن لكل انسان حريه في العقيده والفكر والملبس
فلا بيئتي ولا ديني يسمحو لي ان اتهكم علي مايرتديه احد
واخيرا.
نحن علي هذه الارض.
وجب علينا باسم الانسانيه
ان نتقبل بعضنا ونتعايش في سلام
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعد ماخلصت ليلي كلمتها
اليهودي اتصعق زي الصرصار
وقعد مكتوم مش قادر ينطق
اماكل اللي في القاعه
قامو واقفين جميعا
وفضلو يصفقو ل ليلي.
اكتر من عشر دقائق متواصله
حتي الدكتور الامريكي بنفسه
هناها علي خطابها الجميل
واثني عليها. وقال لها
انها هيكون ليها شأن عظيم في المستقبل
نزلت ليلي. علشان تقعد في مكانها
والدكتور اكمل المحاضره
وهو بيفخر ب ليلي
وباسلوبها في الرد
وكمل باقي المحاضره عن التعايش بين البشر
خلصت المحاضره
وهم خارجين. كل اللي يشوف ليلي.
يقولها. احسنتي
كلهم كانو مبسوطين من ردة. فعلها
خرجت. من القاعه. وهي ماشيه. الشاب اليهودي
جاي وراها. وبيتمتم بكلام مش مفهوم
راح معدي من جمب ليلي.
وبص لها وقال كلمه مش كويسه
وفجأه. جاي شاب مسك اليهودي من قفاه
وقال له.
لا تجرؤ ان تفعل هذا ثانية
والا ستجد مني ماتستحق
اليهودي خاف
لان الشاب ده كان اطول منه.
وجسمه رياضي
ومجسم وعضلات. ووسيم جدا

اليهودي مشي
والشاب قال ل ليلي.
احسنتي يا استاذه ليلي.
انا كنت فخور جدا بكلامك العظيم ده
انا مصطفي احمد شوقي
مصري.
وبدرس معاكي في نفس القاعه

ليلي:- تشرفنا استاذ مصطفي
وميرسي لوقوفك جمبي.
مصطفي:- ماتقوليش كده.
احنا في غربه ولازم نوقف جمب بعض
وخصوصا في وش ولاد الصهاينه دول اللي قارفينا في كل حاجه
ليلي:- بصراحه دول ماعندهمش اخلاق ولا دم ولا احساس
مصطفي:- ان شاء الله هييجي اليوم اللي نخلص فيه من شرهم
ليلي:- دا العالم يرتاح منهم
مصطفي. اتفضلي اوصلك
انا طالع عند محطة الباص
ليلي:- لا اتفضل انت انا عارفه السكه كويس
مصطفي:- خليني اتمشي معاكي لربما الرخم ده يكون لسه موجود
ليلي:- قالت اوك اتفضل

وهم ماشيين ليلي ساكته ومصطفي عمال يعرفها بنفسه
وصلو لمحطة الباص
والصدفه انهم ركبو نفس الباص
لانهم ساكنين في شارع واحد
بس في بنايات مختلفه
نزلو في نفس المحطه
قالت له متشكره اوي يا استاذ مصطفي
قالها العفو
ومشيت ليلي.
وصلت السكن
وقعدت تحكي لاصحابها علي اللي حصل
اتغدت معاهم.
ودخلت اوضتها. اتصلت. بأهلها
فضلت تكلمهم. وتشرح لهم الحياه والعيشه في امريكا
وتحكيلهم علي كل التفاصيل
وتطمنهم عليها.
في اليوم التاني. خرجت. ليلي. علي محطة الباص
مستنيه الباص اللي هيوصلها للجامعه
بصت. شافت مصطفي. جاي
قال لها صباح الخير استاذه ليلي
ردت. صباح النور
ركبو الباص ووصلو الجامعه
حضرو المحاضرات
وفي اخر اليوم. كان مصطفي متعمد يمشي ورا ليلي. علشان ماحدش يدايقها
استمر الوضع ده فتره طويله
كانت ليلي بدئت. تروح المكتبه
وساعات تروح المطعم
واحيانا تخرج للحديقه
او تشتري بعض الحاجات وهي مروحه
في يوم ليلي خارجه من المحاضره
لاحظت. ان مصطفي. مش ماشي وراها زي كل يوم
راحت عند محطة الباص اتاخرت شويه يمكن ييجي ماجاش
في اليوم اللي بعده نزلت من سكنها
وقفت عند محطة الباص ماجاش
استمر الوضع ده اسبوع
هي كانت بس عايزه تعرف سبب عدم حضوره المحاضرات
لان الامتحانات قربت
والفتره دي كانت الدراسه فيها مهمه
فضولها. خلاها تروح تسأل في الاستعلامات
عرفت انه خد اجازه ونزل مصر
لوفاة جده
بعد اسبوع.
طالعه ليلي الصبح. راحت محطة الباص
شافت مصطفي
سلمت عليه
وقالت له البقاء لله
وفضلت تواسيه
لانها شافته متاثر اوي
وقال لها ان بعد وفاة ابوه. وهو صغير
جده هو اللي رباه
فكان تعلقه بيه شديد جدا
ليلي. ادته. المحاضرات اللي فاتته كلها
وعرفته ان الامتحانات باقي عليها اسبوعين
وانه لازم يراجع اللي فاته لانه مهم
مصطفي شكرها جدا
وفي خلال اسبوع
كان مخلص ومرجع ل ليلي المحاضرات
وجاب لها معاهم هديه
ليلي خدت المحاضرات
وقالت له
معلش يا استاذ مصطفي
مش هاقدر اقبل منك الهديه
وماتسالنيش عن السبب
مصطفي قال لها. دي مجرد تقدير لتعبك معايا
ليلي قالت
ولما حضرتك وقفت جمبي ما قدمت لكش هديه
ارجو انك تحترم رغبتي
مصطفي انتي انسانه محترمه. وليكي كل التقدير
الف شكر ليكي
ليلي. العفو ماعملتش غير الواجب

مرت الايام وجه وقت الامتحانات
ليلي الفتره دي. كانت تستغل كل وقتها
في القرايه في الكب والمراجع
وباليل تسهر علي اللاب توب تدرس
وتذاكر
خلصت ليلي امتحانات
وكلمت حارس. وعرفته. انها راجعه مصر
حارس وعلي وسلوي فرحو جدا
وكلمو الحاج كامل. وعرفوه ان ليلي راجعه اجازه
في اليوم المحدد لرجوعها
راحو كلهم المطار
وفجأه ظهرت ليلي
لابسه نفس الفستان اللي سافرت بيه
ونفس التحجيبه علي دماغها
ليلي رجعت من امريكا
بنفس الطريقه اللي سافرت بيها
مافيش حاجه فيها اتغيرت
يمكن بس النضاره اللي لابساها
من كتر القرايه
كانت فرحتهم برجوعها كبيره جدا
جريو عليها وخدوها في حضنهم
وخرجو
وهم خارجين
عدي من جمبهم مصطفي
بص ل ليلي بابتسامه
وليلي لمحته بطرف عينها
وهزت دماغها كانها بتودعه
ماحدش لاحظ
غير حارس
حارس بص ل مصطفي.
واستغرب
رجعو البيت
واول ما دخلت ليلي.
جريت علي اوضتها
وشافت سجادتها في مكانها
سجدت عليها
وكالعاده حارس قفل عليها الباب
وخرج
دخل المطبخ مع علي. وسلوي
سلوي كانت عامله جميع انواع الاكل اللي ليلي بتحبها
وكانت فرحانه نفس فرحتها باليوم اللي اتولدت فيه ليلي
خرج حارس قعد مع الحاج كامل
وجهزو الغدا
وخرجت ليلي. قعدت معاهم علي السفره
فضلت تحكيلهم علي اللي حصل معاها
طول الفتره اللي قعدتها في امريكا

تم:::::::::

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل الثالث عشر

خرج حارس قعد مع الحاج كامل
وجهزو الغدا
وخرجت ليلي. قعدت معاهم علي السفره
فضلت تحكيلهم علي اللي حصل معاها
طول الفتره اللي قعدتها في امريكا
وهم بياكلو
دخلت الست زينات. اللي كانت بتكره ليلي
كلهم استغربو
واستغربو اكتر لما سلمت علي ليلي
وحضنتها وفضلت تتأسف لها
ليلي كانت مندهشه
ولكنها علشان طيبه وقلبها ابيض
سامحتها. واصرت انها تتغدي معاهم
بعد. ما اتغدو.
الحاج كامل مشي
ومدام زينات فضلت تتكلم شويه مع سلوي
وليلي. وبعدين مشيت
ليلي. دخلت اوضتها علشان ترتاح شويه
حارس. راح وراها. وخبط علي الباب
قالت تعال يابابا انا صاحيه
دخل حارس وقال لها.
مافيش حاجه مخبياها علي صديقك حارس
ابتسمت ليلي
وقالت له. ده زميلي في نفس القاعه
واسمه مصطفي
وفضلت تحكيله بالتفصيل عن وقفته جمبها
وان مافيش بينهم غير الزماله في الدراسه
حارس قال لها. مش عارف يابنتي
اصل انا اول ماشفته
حسيت اني اعرفه
حاسس اني بشبه عليه
او يمكن اكون قابلته قبل كده
هو منين؟
ليلي. قالت له. والله يابابا ماقال لي
ولا جات فرصه نتكلم ونتعرف اصلا
حارس:- طيب يا حبيبتي
ارتاحي
والصبح نتكلم—-

في الصعيد. وبالتحديد. في منزل مصطفي
،،،،
ام مصطفي قالت للشغاله
بسرعه حضري الفطار
وخلي عوض السايس يجهز الحصان
علشان مصطفي بعد مايفطر
بيروح يتمشي في الارض
دخلت. الام اوضة. مصطفي. لقته. صاحي.
وبيغسل اسنانه
صباح الخير يادكتور
مصطفي. صباح الفل يا ماما
الام:- النهارده. عاوزاك ماتتاخرش علي الغدا
مأمور المركز ومراته وبنته معزومين عندنا. عالغدا
مصطفي:- هههههههه لسه ياماما مصممه اني لازم ارتبط ببنت المأمور علشان العموديه. ماتروحش مننا
ياماما جواز المصالح ده مابينفعش
وانا قلت لك قبل كده
خلي عمي يشوف موضوع العموديه ده
انا عندي دراستي. وحياتي اللي مش ينفع
اتراجع عنها
الام:- دي وصية. جدك الله يرحمه
وماحدش قال لك تسيب دراستك
بس البنت دي الوحيده اللي من مستواك
مصطفي:- ياست الكل. هفرحك بيا حاضر
بس باللي يختارها قلبي
واحبها
الام:- طاب يلا بلاش لماضه
الفطار جهز
وعوض جهز لك الحصان
،،،،،،
في اليوم التاني.
صحيت. ليلي الصبح. علي صوت بابها بيخبط
ليلي:- مين
علي:- انا علي يا ليلي
ليلي:- ادخل
علي دخل وقعد جمب ليلي علي السرير
وقال لها فيه موضوع عايز اتكلم معاكي فيه
ليلي:- خير ياعلي
دا باين عليه موضوع مهم اللي مصحيك بدري ده
علي ابتسم بخجل وقال لها الصراحه.
هو فعلا موضوع مهم
ليلي اتعدلت. وقالت له خير ياعلي احكيلي
علي:- كنت رحت. الصعيد من فتره. عند بيت جدي
وشفت بنت اسمها نسمه. بنت قريبنا اسمه دياب
من ساعة ماشفتها.
وهي معلقه في دماغي
وبصراحه
عاوزك تقفي معايا في الموضوع ده
ليلي:- طيب انت اتكلمت معاها
ولا يادوب نظرات
علي:- اتكلم ايه
بقولك عند بيت جدو في الصعيد
مافيش الكلام ده هناك
ليلي ضحكت. وقالت. ايوه ياعم
داحب من اول نظره ده
علي. ابتسم وقال لها بطلي رخامة بقي
هتوقفي معايا ولا ايه
ليلي:- وانا افديك الساعه لما اشوفك عريس يا علي
دا يبقي اسعد يوم في حياتي
قوم بقي روح اوضتك
وسيبني اتكتك في خطه
نوقع بيها الست سلوي
والحاج حارس. ونخليهم يوافقو
ونروح نخطبهالك
علي باس علي دماغها.
وفرح. وقام دخل اوضته
ليلي. قامت. خدت دش
وغيرت هدومها
وخرجت لقت حارس وسلوي حاطين الفطار
ومستنيينهم
قعدت. وفضلو يفطرو
نده حارس علي. علي.
ليلي قالت له
ع فكره يابابا
فيه موضوع كده عايزه اكلمكم فيه بخصوص علي
حارس. خير يابنتي
ليلي. علي يابابا
لما سافر الصعيد عند جدو
شاف هناك بنت اسمها نسمه
بنت واحد قريبنا اسمه دياب
ومعجب بيها
وعاوزكم تخطبوها له
وهنا حارس اتصدم.
وبص ل سلوي
وسلوي بصت له. وساب الاكل من ايده
وقال بغضب
لا ماينفعش
نروح فين.
لا الموضوع ده بلاش منه
هو مش هينفع
ليلي. بتبص لحارس ومستغربه من ردة فعله
وعلي. قاعد في اوضته. سامع الكلام. وهو كمان مستغرب اوي
حارس. ساب الاكل. وقام خرج برا البيت
فضلت ليلي تسال امها
هو فيه ايه ياماما
سلوي ترد. مش عارفه. انا زيي زيكم
مش عارفه
ليلي دماغها اتشغلت
لانها اول مره تشوف رد فعل حارس ده
بالعكس دي كانت متوقعه انه هيفرح جدا.
ان علي قرر يتجوز
وكانت فاكراه هيفرح اكتر
لما يعرف ان علي هيتجوز من الصعيد
فجأه تليفون ليلي رن
بصت في التليفون.
ودخلت اوضتها
ردت. لقت مصطفي بيتصل بيها
كلمته وسلمت عليه
وقال لها انه بيتطمن عليها بس
قالت له شكرا.
وقفلت السكه

في دار الحاج متولي. في الصعيد
نسمه بنت دياب صحيت الصبح علشان تروح مدرستها
ودياب قاعد يفطر هو والحاج متولي
قعدت نسمه فطرت معاهم
وقامت مشيت علي مدرستها
دياب قال للحاج متولي.
ان نعمه شافت علي لما جه عندهم
كان مهتم بنسمه
وسال نعمه ان كانت نسمه مخطوبه ولا لاء
الحاج متولي قال ل دياب
وتفتكر علي اللي متربي في اسكندريه
هيشوف نسمه مناسبه ليه
علي العموم نسمه لسه صغيره
وكل شئ نصيب،،،،،،،،

رجع حارس البيت
دخل علي اوضته علي طول
جات سلوي تدخل وراه
ليلي قالت لها خليكي انتي
انا هادخل له
دخلت ليلي
لقت حارس قاعد حاطط ايده علي خده
قالت له وده اسمه ايه بقي
مالك ياحبيبي
فيك ايه
احكيلي
حارس. مافيش ياليلي.
ليلي:- بقي كده.
يعني هنبدء نخبي علي بعض
طيييييب انت اللي جبته لنفسك
حارس بص لها وهو بيهز دماغه
يابنتي. جواز علي من الصعيد مش هينفع
ليلي:- ليه بقي
دا بالعكس بنات الصعيد ادب واحترام والتزام
حارس:- الموضوع مش كده ياليلي
ليلي:- اومال الموضوع كيف يا حاج حارس
فهمني يابوي
حارس:- اهو فيه مشاكل بيني وبين دياب ده
ليلي:- وده السبب اللي مخليك مش بتنزل الصعيد ابدا
ومانعنا اننا نروح
حارس:- يابتي ماتوجعيش قلبي
خلاص. علي يختار اي عروسه هنا. وانا اخطبهاله
لكن دي لاء
ليلي:- وان كان هو اختار
ليه احنا نتدخل في اختياره
ونمنع عنه اللي بيحبه
حارس:- ماهو ماينفعش.
وقفلي علي الموضوع ده يا ليلي
مش عايزك تتكلمي فيه تاني
ليلي. استغربت جدا
وبدئت حاجات كتير كانت غايبه عن دماغها
تفكر فيها
وتسال نفسها
هم ليه منقطعين عن جدها في الصعيد
وليه حارس عمره ماراح لابوه وامه
مع انه ملتزم جدا وعارف فضل بر الوالدين
حاجات كتير جات في دماغ ليلي
خلتها فضلت طول الليل تفكر
وتربط الاحداث ببعضها
ولكن ماوصلتش لاي نتيجه
ليلي. قررت. انها تنزل الصعيد زياره
لبيت جدها
كانت عارفه ان حارس مش هيوافق
ولذلك قررت تروح
من غير ما تعرفه::::::::::

في بيت الحاج كامل
فاطمه اخت حارس. كانت مريضه بالقلب
والدكتور كان قايل لها ان المفروض مايحصلش حمل
لكن ربنا اراد. وفاطمه بقت حامل
الدكتور زعل منها جدا
وقال لها ان ده خطر علي حياتها
احمد جوزها
زعل منها لانهم متفقين انها تاخد وسيله لمنع الحمل
لاكن فاطمه كانت حابه تملي حياة احمد بالاولاد
لانهم خدو فتره كبيره لعند ماجابو طفلهم
وكانت نفسها يكون عندهم اكتر من ابن
الحاج كامل لما عرف
فضل يتكلم مع فاطمه
ويقولها ان اللي عملته ده مش صح
لانها لازم تطيع جوزها في كل كلمه يقولها
وخصوصا لان اللي حصل ده فيه خطوره علي حياتها،،،،،

نرجع ل ليلي
بعد يومين. ليلي. قالت انها رايحه تزور واحده صاحبتها
وهتقضي عندها اليوم كله
ليلي. كانت حاجزه تذكره في القطر
سافرت الصعيد
ونزلت بلدهم
وفضلت تسال علي بيت الحاج متولي
لعند ماوصلت
دخلت شافت جدها قاعد
سلمت عليه وكان فرحان جدا انه شافها
وجات جداها وسلمت عليها
وبعد شويه جه دياب ابن عم ابوها
اول ماعرف انها بنت حارس
كان مش عاوز يحطها علي الارض
وكان فرحان جدا بيها
وفضل يسالها عن حارث
وخلاها توري له صوره في الفون بتاعها
والغريبه انه لما شاف صور حارس
عنيه كانت هتدمع
ليلي مستغربه
اذاي حارس يقول فيه مشاكل بيني وبين دياب
واللي شافته من دياب
غير كده خالص
ليلي شافت نعمه مرات دياب
وسلمت عليها
وفضلت تتكلم معاها
ودخلت ليلي مع نعمه المطبخ
قالت تتكلم معاها يمكن تطلع منها بمعلومه
نعمه كل شويه تسالها عن حارس
حست ليلي ان فيه لغز كبير
وان فيه حاجه مش فاهماها
وهي بتتكلم مع نعمه في المطبخ
دخلت نسمه بنت دياب

بنت جميله جدا وخجوله ومؤدبه
وابتسامتها مش بتفارق وشها
ليلي سابت نعمه
وراحت مع نسمه اوضتها
يمكن تطلع منها بمعلومه
فضلت تتكلم معاها
لكن نسمه كانت هي كمان ماتعرفش اي شئ
بس قالت لها
انها بتسمع ان حارس زمان كان عايز يتجوز نعمه امها
ودياب كان عايز يتجوز فاطمه اخت حارس
نسمه كانت سمعت الكلام ده
من ست كبيره جارتهم
بس ما تعرفش التفاصيل
ولا تعرف ايه اللي حصل
خلي الامور اختلفت
ليلي. دار في دماغها ان ممكن
موضوع الجواز ده هو السبب
خرجت ليلي. وخدت نعمه في اوضتها
وفضلت تسالها
انتي كنتي بتحبي حد قبل ماتتجوزي عمو دياب؟
نعمه:- حب ايه يا دكتوره. انا اتجوزت دياب
برضايا
ودياب انسان شهم مافيش زيه
ليلي:- اقصد يعني قبل ماتتجوزيه
ماكانش فيه حد عايز يتجوزك غيره
نعمه:- يا دكتوره. ولازمته ايه الكلام ده
انا ما عودتش فاكره حاجه.
وهاقوم علشان ورايا غسيل
——- تم

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل الرابع عشر

ليلي ما لقيتش اي معلومه تفيدها من نعمه

خرجت ليلي. وقعدو كلهم علي الغدا
وهما بيتغدو ليلي قالت
هو انت ياعمو دياب من سن بابا صح
دياب قال
طبعا يا ليلي دا انا وابوكي كنا زي التؤام
كنا مابنفارقش بعض ابدا
وقعد يحكيلها عن بعض المواقف اللي حصلت بينهم زمان
ليلي لاحظت حب دياب الشديد ل حارس
شالت من دماغها ان يكون سبب رفضه
هو خلافه معاه
وشكت ان ممكن يكون جدها هو اللي مشاه
بس اذاي وجدها دايما بييجي عندهم
ومافيش خلاف بينه وبين حارس
ليلي. قالت.
وهو بابا كان ليه في الزرع وكده
دياب :- يااااااه دا حارس ده كانت الناس تحسد زرعه
كان بيحب الارض اكتر من اي حاجه
ومديها كل وقته
ولولا اللي حصل كان زمان…….
هنا الحاج متولي بص ل دياب بغضب
وقال ل ليلي
كملي اكلك يابنتي
دانتي من ساعة مارحتي امريكا وانتي خسيتي خالص
دياب ساب الاكل وقام
ليلي. حطت ايدها علي الخيط اللي هيوصلها للحقيقه
ماهو دياب ماكانش يعرف ان ليلي ماتعرفش حكاية ابوها
قامت ليلي. راحت بعد الغدا مع نسمه اوضتها
والحاج متولي خد دياب
وراحو المندره
فضل يتكلم معاه
ويقوله ان ليلي مش لازم تعرف اي حاجه
ماتتكلمش معاها واصل
وفهمه انه من الافضل يروح الغيط
علشان ليلي دي ذكيه
وممكن توقعه في الكلام
في الوقت ده
كانت ليلي. واخده بنفسها الشاي
ومودياه لهم في المندره
ووقفت لدقيقه قدام الباب وهم بيتكلمو
وسمعت الكلام اللي قالوه
دخلت عليهم بالشاي
دياب قال تسلم ايدك يا دكتوره
معلش انا ورايا شغل في الغيط
هاشرب الشاي هناك
السلام امانه لابوكي
السلام عليكم

مشي دياب
ووقفت ليلي قدام جدها
وقالت له
هو ايه اللي خايف ان دياب يقولهولي ياجدي
هو انتو مخبيين عني ايه
الحاج متولي:- يابتي مافيش حاجه
ليلي:- لا ياجدي فيه
لما بابا يرفض يجوز نسمه ل علي اخويا
علشان بيقول ان فيه خلاف بينه وبين دياب
مع ان دياب اكتر حد بيحب بابا وبيعزه
ولما تقول ل دياب انه يمشي علشان خايف اوقعه في الكلام يبقي فيه
الحاج متولي:- اذا كان علي موضوع علي ونسمه
انا اوعدك ياليلي اني هتدخل
وهخلي حارس يوافق
بس صدقيني يابنتي
لو فيه حاجه ينفع اقولهالك
هاقولها. سيبك من كل حاجه
وخليكي في دراستك
ومستقبلك
والايام كفيله انها تعرفك كل شئ في اوانه
ليلي. بصت في ساعتها
وعرفت انها هتتاخر
قالت لجدها
طيب ياجدي. مسيري هارجع وهنكمل كلامنا
بس ماتقولش ل بابا اني جيت هنا————……

في نفس الوقت. مصطفي. بعد ما فطر
ركب حصانه. وراح الارض زي ما متعود يعمل كل يوم
وهو خارج شاف عمه. داخل
نزل سلم عليه. وركب تاني حصانه واتحرك
عمه دخل وقف جمب ام مصطفي اللي واقفه
تشوفه وهو ماشي
عوض السايس ماسك لجام الفرس وماشي بيه علشان يخرج مصطفي بره الدوار
اتعثر وقع تحت الحصان
نزل بسرعه مصطفي شاله من علي الارض
واتطمن عليه
وهنا عم مصطفي قال لمامته
الواد قلبه حنين.
مش طالع زي ابوه
ردت ام مصطفي:- ماهي حنيته دي اللي مطمناني ان مصيره مش هيكون زي مصير ابوه
،،،،،،،،،،،،

نرجع ل ليلي …..
سلمت ليلي علي جدها وجدتها ونعمه ونسمه
وقالت لنسمه انها اخدت موافقة جدها في موضوع علي
وقالت لها انه وعدها انه هيتدخل
والموضوع ان شاء الله هيتم
خرجت ليلي. ومشيت ناحية الطريق الرئيسي
شافت دياب في الارض
نزلت الارض
وسلمت عليه
دياب كان متأثر جدا
لان ليلي. قعدت في المكان اللي كان حارس بيحب يقعد فيه
عمل لها الشاي علي النار
وفضلت تساله
وهو يتهرب من الاجابه
ما لقيتش معاه فايده
قامت تمشي
اصر يوصلها
اول ماطلعو علي الطريق
ليلي شافت حاجه غريبه جدا
وقفت مكانها مش قادره تتحرك
مخضوضه ومبرقه عنيها
شافت مصطفي راكب حصان
وجاي قدامها في الطريق اللي ماشيه عليه
دياب شاف مصطفي
عمل نفسه بيشتغل في الارض
مصطفي من بعيد شاف ليلي
ماكانش مصدق نفسه
ايه اللي جابها هنا
معقول هي ولا حد شبهها
قرب منها
وقلع نضارة الشمس
ونزل من علي حصانه
اتاكد انها ليلي
قال لها ازيك يادكتوره
ايه الصدفه الغريبه دي
معقول
الدكتوره ليلي بنفسها عندنا في بلدنا
انا مش مصدق نفسي
ليلي قالت له
هي دي بلدكم
انت ماقولتش قبل كده
مصطفي:- وهو حضرتك تفتكري مره اديتيني فرصه
اقولك ولا انتي سالتي
علي العموم دا يوم عيد لبلدنا النهارده
ان حضرتك شرفتيها
اتفضلي معايا
ليلي:-اتفضل ايه
دانا يادوب الحق القطر
مصطفي :- مستحيل تمشي كده
ليلي:- معلش اصلي مستعجله جدا
مصطفي:- مش ممكن معقول يعني تجي بلدنا
وماعرفش جايه ليه ولمين
ومن ليكي هنا جيتي عنده
ليلي:- اكيد يادكتور هنتقابل تاني وهاشرحلك
مصطفي اصر انه يوصلها لمحطة القطر
ربط الحصان بتاعه
وركب العربيه وليلي ركبت معاه
كان في الوقت ده
دياب رجع البيت
وقال للحاج متولي علي اللي حصل

بكده مصصطفي ده يبقي ابن الراجل اللي حارس قتله زمان
مصطفي احمد شوقي
ابن احمد ابن العمده شوقي

ليلي. وصلت مصر
ورجعت علي بيتهم
اتفاجأت بوجود الحاج كامل في بيتهم
سالوها كنتي فين
ماردتش
سالها حارس. ليلي. كنتي فين

وهنا ليلي عرفت ان سفرها الصعيد اتكشف
قالت. رحت سلمت علي جدو وحشني
الحاج كامل؛- وينفع يابتي تقولي لابوكي رايحه
عند واحده صاحبتك
هو كان هيرفض لو قولتي له الحقيقه
ليلي:- لا ياجدو ماكانش هيرفض
بس كان هيفضل طول عمره مخبي عليا
السر بتاع الصعيد
الحاج كامل:- سر ايه يابنتي
ليلي:- سر انه مانزلش البلد من ساعة ما وعيت علي الدنيا
ومش حابب اننا نروح
ومش حابب ان علي يرتبط من هناك
دا مش سر
دي مش حاجه تخليني اروح اعرف ايه المشكله
يمكن اقدر احلها
الحاج كامل:- سيبك من الكلام ده يا ليلي
وقوليلي. الشاب اللي وصلك المحطه ده تعرفيه منين
بصت ليلي ل حارس
شافته منهار. والضغط عالي عنده
ولون وشه اتغير
والغضب باين عليه
قالت. دا مصطفي زميلي في نفس الجامعه في امريكا
وهنا حارس. قام دخل اوضته
ليلي قالت هو فيه ايه
ماتفهموني
حصل ايه. دي كانت صدفه
وانا ماعرفش ان دي بلده
الحاج كامل. :- طيب هو عارف انتي مين
وبنت مين
ورايحه لمين هناك
ليلي. ؛- لا طبعا.
الحاج كامل ؛- طيب تعالي معايا يا ليلي.
هنوصل مشوار انا وانتي…..

نروح ل مصطفي
مصطفي رجع البيت. شاف سيارة المأمور واقفه قدام الدوار
وهو داخل
شاف بنت المأمور فوق مع اخته واقفين يبصو عليه
دخل شاف عمه ومامته والمأمور
قاعدين بيتكلمو
سلم عليهم مصطفي
وقعد شويه. واستاذن
وقام دخل اوضته
طلع تليفونه. وجاب اسم ليلي.
كان رايح يتصل عليها
وفجأه
افتكر ان اسمها ليلي حارس متولي
وانه شاف معاها دياب
بسرعه خرج من اوضته
وركب حصانه وراح عند دياب في الارض
شاف دياب بيشتغل في الارض
نزل من حصانه
وراح عنده. قال السلام عليكم
دياب:- وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
مصطفي :-ازيك ياعم دياب
دياب:- الحمد لله بخير
مصطفي. هي الاستاذه اللي كانت معاك
دي تبقي مين
دياب. اتلعتم في الكلام
مش عارف يرد
مصطفي كرر السوال
دياب:- ماعرفش دي كانت معديه. ووقفت تصور في الزرع
مصطفي:- يعني دي مش قريبتك
دياب :- انا ماعرفش

مصطفي. ساب دياب ومشي
وهو ماشي افتكر ان عم دياب اسمه متولي
وهي اسمها ليلي حارس متولي
رجع مصطفي البيت
وسأل امه
تعرفي ياماما متولي
قالت له ماله متولي
قال لها هو معاه ابن اسمه حارس
تم،،،،،،،،،،

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل الخامس عشر

رجع مصطفي البيت
وسأل امه
تعرفي ياماما متولي
قالت له ماله متولي
قال لها هو معاه ابن اسمه حارس

قالت له. اه ليه
قال لها علي الحكايه
وهنا. امه. قالت له.
آن الاوان يامصطفي علشان تعرف السر اللي مخبياه عنك من سنين
لاني كنت خايفه عليك
بس دلوك وطالما الموضوع وصل لكده
لازم تعرف الحقيقه
نروح ل ليلي:-

الحاج كامل خد ليلي. وراحو علي البحر
قعدو في كافيه
وفضل يحكيلها قصة حارس بالتفصيل
ليلي قاعده تسمع جدها وكأنه بيحكي قصة فيلم
مش مصدقه ان كل ده يحصل
بعد ماخلص الحاج كامل كلامه
ليلي. قالت ومصطفي يعرف ان بابا هو اللي قتل باباه
الحاج كامل؛- امه كانت مخبيه عليه
علشان مش عاوزه مصيره يبقي زي مصير ابوه
ابوه كان مفتري جدا
وكان وهو سكران بيعتدي علي بنات الناس
ويأذي في خلق الله دايما
وام مصطفي ست عاقله وبنت ناس
ربت ابنها كويس
بس مصطفي دلوقت عرف
لانه بعد ما مشيتي راح ل دياب في الارض

واكيد هو يعرف اسمك
وعرف انك بنت قاتل ابوه

ليلي:- علشان كده بابا مش بيروح هناك
وانا كنت قاسيه عليه اوي
بابا محروم من ارضه وبيته
بسبب التار
وانا رحت بنفسي من غير ماعرف وصحيت جواه
جرح بقالو اكتر من عشرين سنه
وبسببي اكيد هيعرفو مكانه
ويمكن يعملو فيه حاجه

الحاج كامل قال. انا اقولك يابنتي علي حل
ان شاء الله هيريح الكل
نروح ل مصطفي

مصطفي عرف كل الحكايه من امه
وفضل سرحان مش متخيل اللي بيحصل ده
مش متخيل الصدفه اللي تجمعه ب ليلي
وفي التوقيت ده بالذات
خرج في صمت. ركب حصانه
وراح الارض
في المكان اللي بيحب يقعد فيه لوحده

مصطفي خرج
ودخل عمه. شاف ام مصطفي حزينه
ومصطفي وهو طالع زعلان وماسلمش عليه
سالها.
قالت له مافيش حاجه
ودخلت. وقفلت الباب
عم مصطفي. كان مخلي الشغاله
عين ليه جوا البيت
خدها علي جمب
وحكت له علي اللي حصل بالتفصيل
خد بعضه وراح ورا مصطفي في الارض،،،،

اما حارس:- فقاعد في اوضته. حالته صعبه جدا
دخلت سلوي. وقالت له.
ايه اللي مزعلك ياحارس
حارس:- خايف علي اولادي ياسلوي
خايف يتكوو بالنار اللي ولعتها بأيدي من عشرين سنه
خايف اتجازي باللي عملته في حد فيهم

سلوي:- ماتقولش كده ياحارس
اللي بيحصل ده كله من تدبير ربنا
وانت ما كنتش قاصد
واللي حصل لك ده كان دفاعاً عن النفس
واولادنا ربنا حافظهم وهيحفظهم طول ماهما
متعلقين في رضاه
اذكر ربك ياحارس
وبلاش تفكر في كده
خلي املك بربنا كبير:——
فاطمه اخت. حارس.تعبت.
واحمد جوزها وداها المستشفي
دخلوها غرفة العنايه المركزه
كانت بتولد
وكان عندها القلب
الدكتور قال لاحمد ان ضربات قلبها مش منتظمه
وان فيه خطر علي حياتها
بسرعه احمد اتصل بالحاج كامل وعرفه

الحاج كامل اتصل علي حارس وعرفه
حارس خد علي وسلوي وراحو بسرعه
نزلو مصر في المستشفي اللي فيها فاطمه

والحاج كامل خد ليلي. ونزلو هما كمان:——
عم مصطفي. راح له الارض
وقعد جمبه
وقال له
عرفت يامصطفي ان ابوك مات مقتول
مصطفي بص له وسكت
كمل عمه:-لازم تاخد بتار ابوك
من حارس ولد متولي
ولازم تبقي راجل
انت خلاص كبرت وعودك شد
آن الاوان انك تسوي الموضوع اللي كنا مخبيينه عنك
لعند ماتكبر وتبقي كدها
مصطفي:- هو ايه اللي حصل ليلتها ياعمي؟

رد عليه:- امممممم. اكيد امك قالت لك ان ابوك كان غلطان
ماهي امك دي ماكانتش بتحبه
مصطفي. لو سمحت ياعمي
امي ما قالتش حاجه
انا بسالك
رد قال له. تار ابوك عندك يامصطفي
لو ما طلعتش راجل
وغسلت عارنا
هاكون انا اللي قاتلك علشان مش راجل
وقاتل حارس ولو كان في اخر الدنيا،،،،،

في المستشفي ،،،،،،

اتجمعو كلهم في المستشفي اللي فيها فاطمه
قاعدين علي اعصابهم
حارس في عز المه وهمه
كان موضوع فاطمه بالنسباله اكبر بكتير
كان واجعه اوي
الاخ ياجماعه
حب الاخ للاخ اكبر من اي حب تاني
بعد شويه.
خرجت الممرضه. شايله بيبي علي ايديها
كلهم جريو عليها
واحمد شال ابنه
حارس قال للممرضه.
هي عامله ايه يابنتي
الممرضه قالت.
البقيه في حياتك
فاطمه ماتت
اخت حارس الوحيده اللي روحه متعلقه فيها
فاطمه اللي ضحت بحبها وعيشتها وسعادتها علشان حارس ماتت
فاطمه اللي اتحملت غربتها عن اهلها
علشان حارس ماتت
اللي كانت سند لاخوها ومهونه عليه هم الغربه وفراق الاهل
حارس في اللحظه دي حس انه ضهره انكسر
حس انه عاجز
حارس فقد سند كبير في حياته
تضحيتها علشانه
وعلشان سعادته كانت اكبر من اي عطاء في الدنيا
جري حارس علي اخته وهما مطلعينها ميته من العنايه
وخدها في حضنه
وقال
يانخلة من أرضِ طيبه انقلعت
وفراقها يكسر لاكنه قـد رُ
حبيت لو اشيل تراب قبــرك على رأسي
لأباهي الخلق فيكي ِوأفخرُ
فأن مااستوفيتِي من الدنيا حقك فليكي عند الله الثــواب ُ والأجر
ياحي أنت اللي وهبت روحها
وان تستردها فأنت صاحب الأمرُ
وأرحمـها ياأرحم الراحمين برحمتك
ولك في كل حيــن الحمد ُ والشكرُ

خدوها. علشان يخلصو الاجرائات
وليلي خدت حارس في حضنها
وفضلو يعيطو
الحاج كامل كلم ناس يعرفهم
علشان يتدخلو يخلصو اجرائات الدفن
وياخدوها عالصعيد يدفنوها هناك
خلصت الاجرائات
وحارس ركب في الاسعاف جمب النعش
الحاج كامل حاول يمنعه انه يسافر
ولكنه رفض
واصر انه يحضر دفنت اخته
حتي لو ده كلفه حياته
ماهي وهي عايشه
ضحت علشانه بكل شئ::——
في درا الحاج متولي.
دياب اتلقي تليفون من الحاج كامل
قال له ان فاطمه ماتت
دياب صرخ صرخه من قلبه
صرخه شديده
ماهي فاطمه ودياب كانو متسميين لبعض
وعاشو طول عمرهم بيحبو بعض
ولكن اللي حصل ل حارس
فرقهم
الحاج كامل طلب من دياب يتمالك نفسه
ويروح بسرعه
يجمع الرجاله بالسلاح
علشان حارس نازل يحضر دفنة اخته

دياب بسرعه راح لم الرجاله
في دوار الحاج متولي
وبدئو يتفقو
اذاي يأمنو حارس
وعيلة العمده مايقدروش يوصلو له
اتذاع خبر وفاة فاطمه في مكبرات الصوت في البلد
واهل العمده سمعو
منصور. عم مصطفي. اتوقع ان حارس لازم هيحضر جنازة اخته
لم عيلة العمده كلهم
في الدوار
وبدئو يدبرو خطه
يصيدو بيها حارس
ل مصطفي علشان ياخد بتار ابوه منه

مصطفي كان في الارض
منصور عمه بعت له حد يجيبه
رجع مصطفي الدوار
لقي رجالة العيله كلهم مجتمعين

عمه منصور. وقف وقال له
يامصطفيً حارس قاتل ابوك جايلك برجليه
اخته ماتت
وهم في الطريق جايين من مصر
وهو جاي معاهم
احنا هنروح المقابر
وهناك هنحاوطهم بالسلاح
ونجيب لك حارس
تطخه وتاخد بتار ابوك،،،،

الحاج كامل. بيتابع مع دياب.
وكل شويه. يتصل يتطمن
دياب. طمن الحاج كامل
وقال له. ودينا السلاح عند المقابر
وهنروح الصبح من غير مايكون في ايدينا سلاح
وهناك لو حصل شي
هيكون سلاحنا موجود

الصبح. دياب والرجاله خدو الحاج متولي
وطلعو علي المقابر
كان شباب عيلة العمده.
واقفين وشايفين متولي وعيلته
رايحين المقابر
ومش معاهم سلاح

منصور. راح بيت مصطفي
خبط علي الباب
فتحت له الشغاله
قال لها فين مصطفي
قالت له نايم
وجري علي اوضة مصطفي
فضل يخبط كان هيكسر الباب
فتح له مصطفي
فضل منصور يزعق له
انت نايم يا روح امك
وحارس وصل
والرجاله راحت. قدامنا
البس خلقاتك
بسرعه
وامسك المسدس ده
ويلا بينا بسرعه

…………..

تم،،،،،،،،

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل السادس عشر

منصور. راح بيت مصطفي
خبط علي الباب
فتحت له الشغاله
قال لها فين مصطفي
قالت له نايم
وجري علي اوضة مصطفي
فضل يخبط كان هيكسر الباب
فتح له مصطفي
فضل منصور يزعق له
انت نايم يا روح امك
وحارس وصل
والرجاله راحت. قدامنا
البس خلقاتك
بسرعه
وامسك المسدس ده
ويلا بينا بسرعه

مصطفي كانت دماغه مشتته
بيفكر في مستقبله. وحياته.
وفي نفس الوقت
مش عايز يطلع جبان قدام اهله
ويتراجع عن تار ابوه
يفتكر ليلي. اللي من ساعة ماعرفها. وهو حاسس احساس غريب
ويفتكر. ابوه اللي ماشبعش من حنانه بسبب قتل حارس ليه
يفتكر انه بعد مايقتل حارس هيتسجن وممكن يتعدم
ويفتكر انه لو خاف ورجع. هيموت علي ايد عمه
او علي ايد اي حد من عيلته
عمه فضل يصرخ عليه
يلا ياواد
خليك راجل
يلا تار ابوك جه اوانه
يلا خلي ابوك يرتاح في تربته

مصطفي. لبس هدومه. وخرج مع منصور عمه

خرج منصور
خد الرجاله بالسلاح وطلع علي المقابر
ام مصطفي. واخته
سمعو دوشه قدام الدوار
بصو من فوق
شافو مصطفي ماسك مسدس
وخارج مع منصور والرجاله
فضلت تصرخ وتنده عليه
لاكنه ابتعد.
عيلة. متولي واقفه في المقابر
مستنيين الجنازه توصل
والسلاح مخبيينه جمب القبر
وواقفين حواليه

بعد شويه.
وصلت. الجنازه
والسياره. وقفت
نزل الحاج كامل.
وفتحو الباب الخلفي

وهنا. نزل حارس
كانت رجله اول مره تخطي الصعيد بعد غياب عشرين سنه
بمجرد نزول حارس
كانت عيلة العمده
داخلين بالسلاح
محاوطين المكان
لكن فجأه
عيلة متولي كلها مسكت السلاح
وده شئ ماكانش متوقع عند منصور
العيلتين. وقفو في وش بعض بالسلاح
وحارس كان متحاوط بناسه
نزلو الجنازه. ودفنوها
وحطو النعش في السياره
وركب الحاج كامل في السياره.
ومشي
عيلة العمده مستنيين. عاوزين حارس
وعيلة متولي واقفين يحموه
بس اللي حصل مفاجأه
عيلة. متولي. نزلو سلاحهم
وبدئو يمشو.
منصور اصابه الذهول
ايه اللي بيحصل ده
بدئت عيلة متولي
تمشي من قدام عيلة العمده واحد واحد
فضلو يدورو علي حارس
فص ملح وداب
حارس اختفي
اذاي. ماحدش يعرف
منصور اتجن
بس مصطفي فضل يحمد ربنا في سره
انه نجاه من الموقف ده

رجع منصور ورجالته علي الدوار
هيتجنن من اللي حصل
اذاي حارس نزل قدامهم
وشافوه
وفجأه يختفي
مع انهم شافو الناس وهي بتمشي فرد فرد

اما عيلة متولي
رجعو نصبو العذا
وفضلو يستقبلو العذا
مصطفي رجع البيت
بيترعش
ووشه اصفر ومخضوض
امه قالت له ايه حصل يامصطفي
بالعافيه مصطفي قدر يتكلم
ويقولها. ان حارس حضر الدفنه
بس اختفي بعد مادفنو الجنازه
ماحدش عارف هو راح فين

امه قالت. الحمد لله ان ربنا نجاك
ياولدي. قتلك لحارس. مش اخد بالتار
قتلك لحارس معناه موتك
لو قتلته. هتلف حبل المشنقه حوالين رقبتك
ولو فلت من حبل المشنقه
مش هتفلت. من عيلة متولي
هياخدو بتار حارس منك
وهتستمر دايرة الدم دي طول العمر
هتاكل اعمار اللي بنحبهم
يامصطفي. انت الوحيد اللي طلعت بيه من الدنيا
حرام عليك تحرق قلبي عليك ياضنايا،،،،،
(اذاي اختفي حارس)

بعد مانزلو الجنازه من النعش
ودفنوها.
عيلة متولي كانت محاوطه المكان
وعيلة العمده كانو محاوطينهم من بعيد
حارس نام في النعش
الشباب حطو النعش في السياره
والحاج كامل ركب السياره
ومشيو
ودي كانت خطة الحاج كامل،،،،،،

ليلي. كانت في بيت جدها
قاعده مع النسوان في العزا
فجأه
طلعت تليفونها
ودخلت. اوضة. نسمه.
واتصلت. بمصطفي

في الوقت ده. كان مصطفي بيتكلم مع امه
اول ما التليفون رن
وبص فيه
جري علي الاوضه التانيه
وقفل علي نفسه،،،،،،،،،
منصور. لم الرجاله في الدوار
وفضلو يتكلمو في موضوع حارس
قال منصور:- انتو فاكرين انه هرب
لا
بالعكس. دا اسهل شي الوصول لمكانه
احنا هنراقب بته وولده
هم اللي هيوصلونا ليه
ولو حتمت
هنخطفهم
ونجبره انه ييجي لنا برجليه
وكلف رجالته
يراقبو اولاد حارس
ويروحو وراهم لما يسافرو
ويعرفو من خلالهم
مكان حارس—…….

ليلي. بتكلم مصطفي في التليفون
مصطفي. ايوه ياليلي البقيه في حياتك
ليلي:- وحياتك الباقيه يا مصطفي
سمعت انك خدت ناسك ورحت لابوي في المقابر علشان نقتله
مصطفي :- ياليلي. انا فيه حاجات كتير لعند دلوك مش
انا مش عارف اوصفلك اللي انا فيه
بس الاكيد اني. صعب اقتل ياليلي

ليلي. اول ماسمعت كده من مصطفي
قلبها ارتاح. واتطمنت
وكملت قالت له
تصدق. عمر احساسي ما خيب ابدا
كنت عارفه ومتاكده ان الايد اللي هتعالج الناس
عمرها ماتقتلهم
وان القلب اللي جواه رحمه
عمره ما القساوه تسكن فيه

مصطفي:- فيه كلام كتير عاوز اقولهولك ياليلي

ليلي:- اسمع اللي هقولك عليه يامصطفي

ونفذه بالحرف الواحد

هيجيلك جواب علي البريد
هيكون كأنه من الجامعه بيبلغوك. ان الدراسه بدأت
وانك لازم تسافر امريكا فورا
وانا هسافر. من هنا علي امريكا بعد بكره
علشان لو رحت عند ابوي هيعرفو مكانه
وعلي اخوي هيقعد مع جدي الفتره دي علشان جدي مريض
هتلاقي مع الجواب تذكرة طيران

نفس الطياره والكرسي اللي انا حاجزاه
كل ده يا مصطفي.
من تدبير جدي كامل
من اول ماشاف صورتك عندي في الموبايل
وهو قالي من ساعتها
انك انسان كويس
وجواك خير
واكيد مش هتعمل حاجه. مش راضي عنها.
مصطفي :- تصدقي بالله
لو ماعرفتك. وشفت اخلاقك. واسلوبك
وفكرت. في اللي رباكي كده وعلمك
وانه لايمكن يكون شخص وحش

كنت ممكن اُجبر علي قتل اللي قتل ابوي
يمكن ساعتها. كنت هافكر بطريقه واحده
هي الانتقام
بس انتي ياليلي
اللي خليتيني. وانا ماسك المسدس وماشي ورا عمي
حطيت فيه. طلقات مزيفه
علشان لو كان الموقف مختلف
وجابو لي ابوكي
كان الطلق مش هيموته
لانه فشنك. مش اصلي
ليلي:- من اول ماشفتك. يامصطفي. وانا عارفه انك شهم واصيل وراجل
هسيبك علشان بيندهو عليا
بس اوعي تنسي حاجه من اللي اتفقنا عليه
مصطفي. ان شاء الله حاضر

الحاج. متولي خد حارس. وراحو عند حارس في اسكندريه
قاعد حارس وهموم الدنيا فوق دماغه
قام الحاج كامل عمل كوبايتين شاي
وقعد قدام حارس
وقال له :- ياحارس الحاجه الوحيده اللي تزعل عليها فراق اختك بس
رفع حارس عينه اللي كانت ما داقتش النوم بقالها يومين
والدموع فيها. وقال له. انا انتهيت ياحاج كامل

الحاج كامل:- ومين قالك ان دي النهايه
بالعكس
دي البدايه ياحارس
ولازم تكون قوي. وعضنك ناشف
علشان اللي بيضعف ياولدي
بيضيع
حارس:- ياحاج كامل انا واولادي بقينا في خطر خلاص
والموت بيحوم حوالينا
الحاج كامل:- وان لم يكن من الموت بد
فمن العجز ان تكون جباناً
الشئ الوحيد اللي مانعلمش وقته وطريقه هو الموت ياولدي
لان الروح
ماحدش بياخدها غير اللي خلقها
حارس:- بس دول مش هيسيبو اولادي ياحاج كامل
الحاج كامل. :- بالعكس
اولادك في امان.
منصور عاوزك انت اللي تموت
لانه عارفك اسد
لو مس شعره من عيالك
متاكد انك هتاخد قصاد الشعره دي نص شبابهم
هو عاوز يقطع الجزع
مش الفرع
ولادك في امان
وانت في امان
ليلي. هتسافر من الصعيد علي امريكا
وعلي هيفضل جمب جده
وفي حماية رجالتنا هناك

ومصطفي. اللي المفروض ياخد بالتار
هيسافر كمان مع ليلي.
من غير ماحد يعرف
وليلي. ومصطفي
هم اللي هينهو الموضوع ده
لانه في ايدهم هم بس
اما منصور
فانا عارف. اكسره كيف.
وكسرته هتكون كافيه لشره للابد
بس عاوزك. تصبر. وتقوي. وتتوكل علي الله
وبلاش. تعمل في نفسك كده
قوم ياحارس
خش قاعتك. نام شويه. وارتاح
وانا هروح. اشوف احمد ولدي
حالته بقت صعبه خالص

تم؛:——-

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل السابع عشر

الحاج كامل؛-عاوزك. تصبر. وتقوي. وتتوكل علي الله
وبلاش. تعمل في نفسك كده
قوم ياحارس
خش قاعتك. نام شويه. وارتاح
وانا هروح. اشوف احمد ولدي
حالته بقت صعبه خالص
نروح ل مصطفي-
قاعد مصطفي. في الدوار
مع عمه منصور والرجاله
بيبحثو امر اولاد حارس
وبيتطمن منصور من الرجاله
قالو له انهم لسه قاعدين في دار جدهم متولي

وهم قاعدين. دخل ساعي البريد.
جايب مظروف لمصطفي
مصطفي خد المظروف وفتحه
قال ل عمه
ان ده فاكس من الجامعه في امريكا
بيطلبو منه انه يحضر في خلال يومين
منصور:- هتسيبنا في اللي احنا فيه ده وتسافر
مصطفي:- لازم اسافر علشان مايفصلونيش من الجامعه
وخصوصا ان دي اول سنه
ومش هغيب
يدوب كم شهر وهرجع.
في دار. الحاج متولي.
قاعده ليلي. وعلي
في ساحة البيت.
دخلت. عليهم نسمه. راجعه من المدرسه
قالت السلام عليكم
ردو عليها السلام
وليلي. قعدتها جمبها.
وفضلت. تتكلم معاها
علي استحي وقام يمشي
ليلي قالت له. اقعد ياعلي
الكلام اللي هقوله ده. لازم تسمعه
جدي الحاج كامل بلغني.
انك. هتتجوز بنت عمك نسمه
وهتقعد هنا مع عمك دياب
تراعي الارضوتعمر البيت
وتنتظر رجوع ابوك لأرضه وبيته

علي. يعني ابويا راح يرجع
ليلي:- وقريب ان شاء الله
اهم حاجه. تحط نسمه في عنيك
لعند ما يعدي وقت علي وفاة المرحومه
وبعدها. كل شي هيتم

وانتي يانسمه.
تاخدي بالك من علي.
واوعي في يوم تزعليه.
نسمه :- ازعله.
دا الاستاذ علي. طيب وعمره. ماحد يزعله
ليلي:- بلاش استاذ دي يانسمه
الواد صغير ما عجزش
علي:- نسمه انسانه طيبه وحساسه
وعمرها ماتطلع منها العيبه
ليلي:- هتقعدو تسبلو لبعض
وانا قاعده وسطيكم كيس جوافه يعني
قوم ياعلي شوف رايح وين علشان الحب هيولع في الكنبه اللي قاعده عليها😂
الحاج كامل. راح عند احمد ولده في مصر
كان منهار جدا
واطفاله كانو صغيرين
فضل يتكلم معاه
علي اللي شافوه في الصعيد
وفضلو يتناقشو في موضوع التار
في وسط الكلام احمد قال كلمه
رنت في دماغ الحاج كامل.
وماعدتش عليه مرور الكرام
احمد قال
وهو لازم يعني الدم يغسله الدم

هنا الحاج كامل.
جات في دماغه فكره
استدعته انه يسيب احمد ويخرج فجأه في صمت
طلع تليفونه
واتصل ب حارس
وطلب منه ينزل له مصر
فوراً
5
مصطفي. جهز هدومه.
واستعد للسفر.
دخلت عليه امه. اوضته
قالت له. عملت ايه مع عمك
مصطفي. :- ولا شي يا امي
قلت له ان كم شهر وهرجع
ام مصطفي:- اعمل معروف ياولدي ماتمشيش في سكة عمك
عمك عاوزها حريقه قايده
مصطفي. صامت. مش عارف يقولها ايه
كل اللي عمله
قرب من امه. وطبطب عليها. وقال لها
مش هيحصل غير اللي ربنا كاتبه يا امي
ادعيلي انتي بس
وانا متاكد ان ربنا سبحانه وتعالي مش هيكتب لي حاجه وحشه
ام مصطفي. فضلت تدعيله.
وحضنته. وسلمت عليه
ونزل من اوضته علشان يمشي
شاف عمه مستنيه تحت
قال له. يامصطفي. اعمل حسابك. اول ماترجع
هتكتب كتابك علي بتي
وتخطيط امك ده بتاع جوازك من بنت المأمور
تشيله من دماغك
بنات البندر ما ينفعوش معانا
مصطفي:- ياعمي انا موضوع الجواز ده مش في دماغي
ومش بفكر فيه دلوك
انا مركز في دراستي
ومش عاوز حاجه تشغلني عنها
منصور:- هتكسفني علشان بعرض عليك بتي
هي الف من يتمناها
بس ماحدش هياخدها غير ولد عمها
انت اولي بيها
ولازم لما ترجع. نخلصو الموضوع ده
مصطفي. ان شاء الله لما ارجع يا عمي
نبقي نتكلم في الموضوع ده

ليلي. في دار جدها. متولي.
لبست. ملابس نسمه.
ولبست. البرده السوده
وجابولها سياره. كانها مريضه ورايحه تكشف
ونسمه لبست ملابس ليلي
ووقفت قدام الباب. وصلتهم
ورجعت دخلت الدار تاني
اللي مراقبين ليلي.
ماراحوش ورا السياره
لان المهم عندهم ليلي وعلي
وماشافوش حد منهم خرج
طلعت السياره بيها علي المطار
اول مادخلت. المطار.
وركبت. الطياره
فجأه. وهي قاعده. دخل. مصطفي.
ماهم حاجزين تذكرتين جمب بعض
مصطفي. دخل. وشاف ليلي
فضل سرحان في عنيها
ليلي. قامت. من مكانها. وكان وشها احمر من الخجل
لان مصطفي اطال النظر فيها
قعد مصطفي. واتحركت الطياره
وفضلو يتكلمو مع بعض
ليلي:- انت متخيل يامصطفي العقليات دي وتفكيرها. يسلعد ان تكون بلدنا بخير
مصطفي:- دي عادات وتقاليد ياليلي متوارثه
لا انا ولا انتي هنقدر نغيرها
ليلي:- اومال مين يقدر
مش احنا خرجنا من الدايره
ورحنا امريكا وشفنا ثقافات وعادات
وصلت بالناس دي للقمه
واحنا علشان مش قابلين التغيير
بقينا في زيل الامم
يامصطفي. واجبنا اننا نأثرو في المجتمع ده
والا سفرنا وتعليمنا ودراستنا دي مايبقاش ليها اي لازمه
مصطفي:- والله يا ليلي انا ما راضي علي الوضع ده
بس فيه حاجات كتير اقوي مني
ليلي:- انا عارفه يا مصطفي انك انسان كويس من جواك. ولو مش حاسه بكده
ماكانتش فكرت اني اكلمك
مصطفي. وانتي ياليلي اشهد بالله
انك. اكتر حد كلامه بيأثر فيا
لانك ابيض من جواكي. وصادقه
وعنيكي مافيهاش غير الخير
ليلي:- طاب البس نضارتك يامصطفي
وما تسبليش كده زي الاستاذ احمد رمزي
مصطفي😂لبس نضارته وابتسم
وبص قدامه
حارس. وصل عند الحاج كامل
الحاج كامل:- اسمع ياحارس ياولدي.
موضوع. التار ده. بالرغم انه عدي عليه اكتر من عشرين سنه
الا انه ما ماتش ولا هيموت
طول ما منصور عايش
ام مصطفي حكت لولدها علي اللي حصل ليلة الحادثه
ومصطفي مقتنع ان اللي حصل
كان قضاء وقدر مع تهور من ابوه
لكن التعلب اللي اسمه. منصور عمه
هو اس البلاوي
وهو سبب اللي حصل واللي بيحصل واللي هيحصل
الواد مصطفي. مثقف ومتعلم.
وغير كده. ليلي بتك اكتر حد بيأثر فيه
لانه بحبها ويعزها قوي
حارس. كلام ايه اللي بتقوله ده يا حاج كامل
الحاج كامل:-
فاكر زمان. لما جوزتك. بتي. وهجرت. نعمه اللي كنت بتحبها
وفاكر فاطمه اختك. اللي سابت دياب اللي بتحبه
علشان خاطرك.
مش هنوجع قلوب حد تاني علشان راحتنا ياولدي
احنا. هنغسل الدم بالدم
حارس:- كيف يعني يا حاج كامل
الحاج كامل:- ليلي. هتتجوز مصطفي
وده اللي يقدر ينهي التار
حارس:- اذاي الكلام ده بس ياحاج كامل
الحاج كامل:- مصطفي هو صاحب التار
والوحيد اللي ليه الحق في العفو او الاخد بالتار
هو دلوكت في الطياره مع ليلي مسافرين لامريكا
لو حصل اللي في بالي
هترجع لبلدك. ولارضك. وتحفظ ولادك
وتنتهي فتنه كبيره
ولعنه مالهاش اخر
الولاد هم اللي بايدهم المستقبل
احنا تفكيرنا وتمسكنا بالعادات القديمه والتشدد والتعصب هو اللي وصلنا لكده
لو حكمنا القانون ولا حكمنا شرع ربنا
ماكانش القتل والتشريد اللي بيحصل في المجتمعات ده انتشر
اسمع مني ياحارس
احنا مش هنعيش في الدنيا قد اللي عشناه
واللي جاي مش قد اللي راح
المستقبل بتاعهم
ولو حتمت اننا نضحي بنفسنا
علشان مستقبلهم يتغير من الضلمه للنور
نضحي
حياتهم في راحه وسعاده. تستاهل ياحارس
يا حارس. بنتك. اكبر كنز انت طلعت بيه من الدنيا
ومصطفي ولد العمده ده
اصيل. ورباية. ست اصيله
ومش زي شباب اليومين دول
دا ملتزم برغم الغني اللي هو فيه
وعارف ربنا كويس
وبصراحه. هو الوحيد اللي يستاهل ليلي—-…

هنا حارس اقتنع. بكلام الحاج كامل
وقال له
اللي تشوفه ياحاج كامل
يلا بينا هنصلي العشا
وبعدين نكمل كلامنا.
ليلي. ومصطفي. نزلو في مطار نيويورك.
وخرجو بره. المطار.
كلمت ليلي زميلاتها. اللي في السكن
وعرفتهم انها علي وصول
مصطفي. شال الشنط
ومارضاش يسيب ليلي. الا اما يوصلها
خدها في تاكس. ووصلو في الشارع اللي هي ساكنه فيه
نزل مصطفي من العربيه
وفتح لليلي الباب
اصحاب ليلي. شافو مصطفي. ووسامته
اتجننو
جريو عليه
التونسيه اصرت تتصور معاه
ليلي. :- البس نضارتك يامصطفي
واركب واتكل علي الله من هنا😂
راحت شاده صاحبتها التونسيه من قفاها
وبعدتها عنه
وقالت له وانت واقف ومتنح ياواد دانت صعيدي
امشي يامصطفي
طين علي دماغك يامصطفي😂2

مصطفي احمر وشه من الخجل
وكانت ابتسامته اللي ممزوجه بالخجل
مبيناه وسيم جدا وخجول جدا.1
مشي مصطفي.
وطلعت. ليلي السكن
واصحابها. فضلو يتغزلو في مصطفي قدامها
واصرو انها تحكيلهم عنه
وتقولهم هو مين
—-…..تم

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل الثامن عشر

مشي مصطفي.
وطلعت. ليلي السكن
واصحابها. فضلو يتغزلو في مصطفي قدامها
واصرو انها تحكيلهم عنه
وتقولهم هو مين

فضلت. ليلي. تحكيلهم عنه
وسرحت وهي بتوصف فيه
اصحابها استغربو جدا
معقول ليلي. تتكلم عن حد بالطريقه دي
دي عمرها ماحصلت

في منزل مصطفي في الصعيد
المأمور وبنته ومراته. كانو في زياره
قابلتهم. ام مصطفي
وقعدو في اوضة. الضيوف. يتكلمو
فجأه. الخدامه اللي زارعها منصور في البيت
اتصلت عليه
وعرفته ان المأمور جه زياره هو عيلته

بسرعه منصور راح لهم
دخل وسلم وقعد يتكلم معاهم
وسط الكلام لما جات سيرة مصطفي
منصور قال
ان شاء الله لما يجي مصطفي من السفر
هيكتب كتابه علي بتي
اتمني انك تشرفنا وقتها ياسعادة البيه
المأمور رد عليه بنبرة صوات يدوب مسموعه
الف مبروك ربنا يتمم علي خير
ام مصطفي سمعت الكلام اتخضت
والغضب بان عليها
قام منصور مشي
بعد ما مشي. بنت المامور قالت يلا بينا يا بابا
ام مصطفي
قالت. اقعدي يابتي.
عاوزه اتكلم مع ابوكي شويه. في موضوع
ام مصطفي ندهت علي بنتها.
تاخد بنت المامور ويطلعو اوضتها
فضلت ام مصطفي
تتكلم مع المأمور-“””””
علي كان كل يوم الصبح. يروح مع دياب الارض
اتعلم كل حاجه عن الزرع
والعصر لما كان يرجع. يلاقي نسمه
محضرالهم الاكل
ومنضفه غرفة. علي
وكاويه ملابسه
ومجهزاله هدوم يلبسها
وعلي. كان كل يوم لما يرجع
يقطف لها ورده من الجنينه
ويديهالها
كانو بيحبو بعض. ويحترمو بعض جدا
لما كان علي يرجع الدار بعض الاوقات
ويلاقي دياب ونعمه. مش في البيت
كان يرجع الارض يستني رجوعهم
وليلي. طول ما علي في اوضته تحت
مابتنزلش من فوق الا لو هتعمل حاجه وترجع بسرعه،،،،…..

الحاج كامل وحارس. راحو صلو العشا.
ورجعو البيت
اتصل. الحاج كامل. ب ليلي.
كلموها هو وحارس وسلمو عليها
الحاج كامل خد التليفون وقال ل. ليلي
اسمعي اللي هقولك عليه يابتي
تقابلي. مصطفي. في الجامعه
وتقوليله. ان جدي الحاج كامل.
عايز رقم الحاجه امك
ضروري يا ليلي
ليلي:- خير ياجدي.
الحاج كامل:- وكمان. وانتي بتتكلمي. معاه.
عاوزك. تعرفي منه.
هو عمه منصور لمح له انه يجوزه بنته ولا لاء
اعملي اللي بقولك عليه
من غير مناقشه
ومستني منك رد بكره باليل ان شاء الله
ليلي:- حاضر ياجدي
بس امانه عليك تخلي بالك من حارس
وتخرجه من الحزن اللي هو فيه ده علشان خاطري ياجدي
الحاج كامل:- وكيف تخافي عليه.
ومعاه سلوي دي من ساعة ما مشيتو وهي مستفرده بيه خدت كل الحنان وماخلتش ليكم حاجه
فضلو يضحكو ويهزرو وحارس بدء شويه. يتمالك نفسه. وينسي شويه بشويه الحزن اللي جواه
مع وجود الحاج كامل
وسلوي مراته الاصيله اللي عمرها ماتخلت عنه في كل رحلته،….

ليلي. راحت. الجامعه.
وكان في اليوم ده ظهرت نتيجة الفرقه الاولي في الجامعه
كانت الدنيا زحمه
والاولاد والبنات. في الجامعه لما بيشوفو نتيجتهم
اللي يبكي
واللي يصرخ
والاكتر كانو اللي بيحضنو بعض من الفرحه
جامعه في امريكا والحاجه دي عادي
ليلي فضلت تمشي لعند ماوصلت. للمكان اللي فيه الشاشه بتاعة الفرقه اللي هيا فيها
بتبص. شافت مصطفي جاي من عند الشاشه
يجري عليها
ويقولها. مبروووووك ياليلي.
انتي الاولي عالدفعه
فضل يجري لعند ماوصل عندها.
اول ماوصل كان فيه بنت اجنبيه شافت نتيجتها فرحت
لقت مصطفي قدامها
راح متشعبطه في رقبته
جريت عليها ليلي.
وقامت مسكتها من ودنها. وشدتها بعيد عنه
وقالت بلهجه صعيديه
يكونش ولد اختك ياجزمه بتتعلقي في رقبته كده😂2

بصت ل علي. وهو الخجل مالي وشه
وانت يابيه ايه حكايتك
البسك نقاب يعني علشان ارتاح😂4

امشي قدامي اعزمني علي حاجه اشربها
مصطفي :- يااااه بس كده يادكتوره
دا شرف ليا اتفضلي
قعدو علي الكافيه
ليلي سألته عن نتيجته. قال لها انه نجح بجيد جدا
ليلي. قالت له. ان الحاج كامل جدها. عاوز رقم والدته يكلمها
مصطفي. مسك تلفونه من غير تفكير. وطلع الرقم
وقال ل ليلي
يوم ما ابوكي نزل البلد.
وحصل اللي حصل
امي باليل. قالت لي ان اللي عمل الخطه دي
وهرب حارس اكيد الحاج كامل
ولما سألتها عنه
قالت لي ان هو اللي حفظت القران علي ايده زمان هي صغيره
كان قاعد في البلد. وفاتح كتاب
وكان راجل طيب وحكيم
وامي بتعزه جدا
فضلت تحكي لي عنه كتير
ليلي. قالت له.
طيب وعمك. يا مصطفي.
امك قالت لك عنه ايه
مصطفي:- من غير امي ماتقولي ياليلي
انا عارف عمي كويس
عمي الطمع مالي عنيه.
دا قبل ما اسافر اتفاجئت. انه بيعرض عليا اتجوز بنته لما ارجع
ليلي:- وانت وافقت ولا ايه😡
مصطفي. :- لا طبعا
هو انا. صغير علشان يفرض عليا حاجه زي دي
وبعدين. بنته دي مغروره. زيه
وانا عمري مافكرت فيها
ليلي:- جدع ياواد يامصطفي. 😊

خدو قعدتهم.
ومشيو.
ليلي. باليل. كلمت جدها الحاج كامل.
وقالت له انها طلعت الاولي علي الدفعه
وادته. رقم ام مصطفي
وقالت له ان منصور عم حارس بالفعل
طلب من مصطفي يتجوز بته
ومصطفي قال كده ل ليلي وسط الكلام من غير ماتساله

الحاج كامل. لما قال. لهم ان ليلي. طلعت الاولي

الحزن اللي كان في البيت اتحول لفرح
حارس وسلوي دموعهم نزلت من الفرحه
وكانو في حالة سعاده.
تاني. يوم الصبح
الحاج كامل اتصل بأم مصطفي.
فرحت. جدا انه كلمها.
وفضلت. تحكيله عن كل حاجه
بالتفصيل
ماهو في الاصل شيخها. واستاذها
الحاج كامل. اتفق معاها. علي خطه
وطلب منها تساعده. في تنفيذها
من اجل تسوية. اللي حصل
وفض الخلاف بين العيلتين
وعلشان يحفظ لها حياة ولدها.
رحبت جدا بالفكره
وقالت انها هتعمل كل اللي يطلبه منها الحاج كامل
بعد مرور خمس شهور.
مصطفي. وليلي. خلصو دراسه
وكان باقي يومين. علشان يرجعو مصر
ليلي. اتصلت. بالحاج كامل.
وعرفته. انهم خلصو دراسه.
وهينزلو
الحاج كامل. قال لها.
تنزلو انتي ومصطفي.
علي مطار القاهره
وانا وابوكي وامك واحمد
هنكون في استقبالكم
وهنجي علي البيت
علشان
فيه موضوع لازم نتكلم فيه
مع مصطفي
وفيه حاجات لازم نتفق عليها
قبل نزوله البلد
المهم يا ليلي يا بتي
تخلي مصطفي.
مايقولش لاي حد انه نازل
ليلي:- حاضر ياجدي

قفل معاها. الحاج كامل
واتصل علي ام مصطفي.
قال لها. يا ام مصطفي.
فيه. عين مدسوسه في بيتك. لمنصور
اعملي اللي هقولك. عليه.
واول ماتكشفي اللي بيوصل له كل اللي بيحصل في بيتك
اطرديه باي حجه.
لان الفتره الجايه. لازم ناخد الحذر
انتي هتقولي قدام كل اللي في البيت.
ان مصطفي. اتصل. وقال ان فيه بنت اجنبيه اتعرف عليها في امريكا وهيرتبط بيها

علي الغدا كانت قاعده ام مصطفي.
وكل الشغالين وبنتها وعوض السايس.
كانو موجودين
راحت ام مصطفي. قالت الكلام ده لبنتها
وكلهم سمعوه
قامت. ام مصطفي. طلعت فوق
ومن اوضتها. فضلت تبص عليهم وهم تحت
شافت. الشغاله. راحت. ناحية الحوش
نزلت. بسرعه
دخلت. عليها شافتها. بتخبي التليفون في هدومها
عملت نفسها. راحه تطمن علي الحصان بتاع مصطفي
ورجعت
باليل. جه منصور
وقال لام مصطفي. ايه اخبار مصطفي
قالت له كويس وتمام
قال لها جاي امتي
قالت يمكن بعد اسبوع
قال لها. انا بستعد اهو واجهز البت
واعملو حسابكم اول مايجي هنكتب الكتاب
قالت له. دي حياته
وهو له الحق يختار اللي هيعيش معاها
مايمكن يلاقي اللي يحبها وتحبه بعيد عن هنا
منصور:- يبقي الكلام صوح
والواد هيحط راسنا في الطين
ويسيب بنت عمه. ويتجوز لنا اجنبيه
دانا كنت اطخه
قال منصور الكلام ده. ومشي غضبان

ام. مصطفي. ندهت علي بنتها
وعطتها السلسله الدهب بتاعتها. تحطها في اوضة. الشغاله
ندهت علي الشغالين كلهم
اتجمعو
قالت ان السلسله بتاعتها ضايعه
وانها لازم تفتشهم
وتفتش غرفهم كلهم
خدتهم وبدئو يخشو اوضه اوضه
لعند ماوصلو لاوضة الشغاله
وجمعو السلسله
راحو كل الشغالين.
فضلو يشتمو فيها
وتبكي وتقول مظلومه
لكن ما بيتتش في البيت
وبكده. البيت نضف
ومنصور ماعادلهوش عيون في البيت تبلغه
بالاخبار:——

بعد يومين. ليلي. ومصطفي. ركبو الطياره
ونزلو علي مطار القاهره
لقو في استقبالهم
الحاج كامل. وحارس. وسلوي. واحمد ابن الحاج كامل. وعمرو بن الحاج كامل.
مصطفي. اول ماشافهم. وشاف الطيبه والتسامح اللي باين عليهم
اتطمن.
وارتاح. بدال ماكان قلقان. وكان تفكيره يودي ويجيب
ولكن ثقته في ليلي
خلته. يروح معاها. من غير تفكير ولا تردد
رجعو البيت
كانت سلوي عامله كل الاكل اللي ليلي بتحبه
واللي مصطفي كمان بيحبه
لان ليلي كانت سالته
وقالت لامها
بعد ما اكلو.
ودخلو ارتاحو من السفر
باليل اتجمعو كلهم
والحاج كامل. قام واقف
وهم قاعدين.
وقال. اسمعو اللي هقولكم عليه. كويس
،،………تم

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل التاسع عشر

حارس. خرج. مع القوه.
وطلعو الجبل ودلهم علي طريق مخازن السلاح اللي بتتهرب منها الاسلحه عن طريق الصحرا
عملو كامين. قدرو يمسكو كل الموجودين
من غير مايتصادمو ولا يشتبكو معاهم

واللي شغالين
اعترفو ان اللي مشغلهم منصور

الحاج. كامل. كان راح لكل عائلات البلد
وطلب منهم انهم يتجمعو
ويروحو عند منصور الدوار. علشان
يمشو في الصلح
اما. منصور.
جاله تليفون بيعرفه. ان الحكومه هجمت علي مخازن السلاح بتاعته
اللي في الجبل
وقبضو علي كل رجالته
وحرزو السلاح
وعرف كمان. ان رجالته اعترفو انه هو اللي مشغلهم
منصور شك في مصطفي.
لانه كان يروح مع جده زمان وهو صغير
وعارف السكه
وبعد اللي حصل بينهم وطرد مصطفي ليه من الدوار
ثبت. عند منصور ان مصطفي بينتقم منه علشان
عرف انه طمعان في العموديه والارض

بعد شويه. جاله واحد من رجالته
وقال له.
ان كل اهل البلد
اتلمو ورايحين الدوار
يقابلو المأمور ونائب المحافظ ويتفقو علي الصلح
منصور حس انه غرق
وان الخناق داق عليه
اللي زاد وغطي.
ان الارض. كلها. متسجله باسم مصطفي.
وانه في لحظه. خسر كل حاجه
منصور كان عنيد
ما استسلمش
بلغ رجالته. يروحو القسم. ويخلو الرجاله اللي كانت في مخزن السلاح
يغيرو اقوالهم
ويقولو ان مصطفي. هو اللي مشغلهم

وقال لنفسه. هو ايه اللي حصل فجأه كده
يغير مصطفي
ويحط في دماغ اهل البلد سعيهم في الصلح
ويخلي المأمور. يهتم بموضوع الصلح ده
اكيد فيه سر في الموضوع
وفيه حد اذكي من مصطفي. هو اللي بيخطط
للي بيحصل ده
منصور سأل رجالته.
هم اولاد حارس لسه في دار جدهم متولي
رجالته. قالو له.
ان ليلي. مختفيه من فتره
وان علي لسه موجود

وقالو له كمان
ان فيه ناس جات عندهم باليل
راجل كبير في السن
وراجل تاني اصغر
وبنت. شبه ليلي

وهنا منصور زعق فيهم علشان مش بيعرفوه باللي بيحصل
وهنا عرف.
ان الموضوع. ده. من تدبير حارس والحاج كامل
وعرف انهم اكيد هم اللي لعبو في دماغ مصطفي
وهم ورا كل اللي بيحص ده،،،،،،
وصل. الحاج. كامل ومعاه كل اعيان البلد
دوار منصور
وكان المأمور ونائب المحافظ
والمباحث
وناس كتير متجمعه من البلاد اللي حواليهم
وفضلو يتكلمو.
ويخطبو في الناس عن خطورة التار
وضرره علي المجتمع
وانه بقي مرض ولازم استأصاله

وصرح. نائب المحافظ
بعد ما اتفق مع مصطفي
ان الصلح بين حارس ومصطفي.
هيكون الخميس الجاي
وهنا كل اللي حاضرين. فرحو جدا.
بسرعه الخبر. وصل ل منصور
منصور اتجنن. صلح ايه ده
الواد ده مجنون
انا هرجعه ل عقله
باليل. بعد ما الناس مشيت من الدوار
مصطفي. اخد الحاج كامل.
ودخلو بيتهم
وجات ام مصطفي. سلمت. عليه
وفرحت. جدا. انها شافته

كانت. المباحث. طلبت. منصور في التحقيق
في قضية السلاح اللي في الجبل اللي اتمسك
وراح. القسم
واتحقق معاه
لكن رجالته. غيرو اقوالهم
وقالو ان مصطفي. هو اللي مشغلهم
مصطفي قاعد مع والدته. والحاج كامل.
جاله ظابط مباحث ومعاه العساكر
وقالو له ان الرجاله اللي اتمسكت بالسلاح
غيرو اقوالهم
واتهمو مصطفي
وانه مطلوب للتحقيق في القسم

ام مصطفي سمعت الكلام ده
خافت جدا علي ابنها
وقلقت عليه جدا من شر منصور
لكن
الحاج كامل اصر يروح معاه
وطمنها. انه هيرجع وفي ايده مصطفي
وقال لها.
ان مصطفي امانه في ايديه
هيروح معاه
وان شاء الله هيرجع معاه
دخل. الحاج كامل ومصطفي
قدام رئيس المباحث
رئيس المباحث بدء يحقق مع مصطفي
ومصطفي انكر علاقته بيهم تماما
فجأه الحاج كامل.
طلب من رئيس المباحث
انه يدخل الرجاله اللي اتمسكت دي.
علي مصطفي. وكم شاب يكونو قاعدين معاه
هم. عايشين علي طول في الجبل
مافيش حد فيهم يعرف مصطفي
نشوفهم لو اتعرفو عليه من وسط طابور العرض
يبقي التهمه ثابته عليه
اما لو ماعرفوهوش
ف اذاي شغالين عنده ومش يعرفوه
رئيس المباحث نفذ خطة الحاج كامل

ودخلو المتهمين.
شافو مجموعه من الشباب
رئيس المباحث
طلب منهم. يتعرفو علي مصطفي اللي مشغلهم
فضلو يبصو لبعض
ويبصو للشباب اللي واقفين
ماعرفوش يتكلمو
ولا عرفو يحددو من فيهم مصطفي

رئيس المباحث.
قال لهم. انهم. هيشيلو القضيه لوحدهم
لو ما اعترفوش
وان اعترافهم
هيخليهم مجرد عمال في مخازن سلاح
وهياخدو حكم خفيف
بدئو. يخافو
واتكلمو
وقالو ان منصور هو اللي مشغلهم
وانه هو اللي طلب منهم
يتهمو واحد اسمه مصطفي.
رئيس المباحث. امر بأخلاء سبيل مصطفي
وضبط. واحضار. منصور

خرج. مصطفي.
والحاج كامل. من القسم
وركبو العربيه. وراحو علي بيت الحاج متولي
علشان. ياخدو ليلي. وحارس.
ويروحو الدوار عند مصطفي.
وهم خارجين.
الحاج كامل. طلع. تليفونه
وكلم دياب
وقال له. تاخد علي.
والرجاله بالسلاح
وتروحو بسرعه حالا علي مدخل البلد
تدارو في الارض
ولو شفتو منصور ورجالته
راقبوهم من بعيد
وماتخرجوش
غير. لو وقفونا واحنا راجعين

وهم. راجعين. وداخلين البلد
فجأه. خرج. منصور ورجالته
عليهم بالسلاح
وقفوهم
منصور قال. كده الحكايه بانت ياولد امك
بعت دم ابوك. ليهم.
وده كله علشان ايه
هيدوك ايه مقابل دم ابوك
دا يمكن يكون المقابل يجوزوك الدكتوره بت حارس
ضحكو عليك. ولفوك تحت جناحهم

مصطفي:- بالعكس. دول هما اللي فوقوني
وفتحو عنيا علي السواد اللي جواك
وعلي تخطيطك اللي كنت بتخططه علشان تاخد كل حاجه
لولاهم. كان زماني. وقعت في شر اعمالك
وكان زماني خسرت كل حاجه
كنت خسرت ارضي
ومنصب ابويا وجدي
وبيتي واهلي
منصور:- ومن قالك اني هسيبك تتهني بكل ده
طلع منصور المسدس من جيبه
وشد الزناد
في اللحظه دي
كان دياب والرجاله خرجو علي منصور واللي معاه
حطو السلاح علي دماغهم
لكن مالحقوش منصور
كانت الطلقه طلعت من مسدسه
قبل مايوصلو له

ليلي. في البيت. سمعت صوت الطلقه
صرخت. وقالت مصطفي
وطلعت من البيت.
مصطفي. وقع علي الارض
ودياب. جري علي منصور. وقعه. علي الارض

في لحظه. كانت الشرطه. جايه
خدو منصور. ورجالته
ليلي. وصلت. للمكان اللي هم فيه
شافت. مصطفي. واقع. علي الارض.
جريت. عليه. وشالت دماغه من علي الارض
وقالت قوم يامصطفي.
قوم بالله عليك. ماتسيبنيش
الحاج كامل. واقف يضحك
ويقولها.
انتي ناسيه انه مع جدك كامل.
قوم يامصطفي
قام مصطفي. لان الطلقه جات في الواقي ضد الرصاص اللي اداهوله الحاج كامل
ليلي. شافته قام
وحطت ايديها. علي وشها وفضلت تعيط
كانت دموع فرح
لانها اتاكدت. في اللحظه دي
من مشاعرها تجاه مصطفي.
وهو لما شافها كده
اتاكد هو كمان

طلعو كلهم. علي دار الحاج متولي
كان حارس قاعد مع ابوه هناك
دخلو. وقعدو يتكلمو
فجأه دخلت عليهم ام مصطفي

وهم قاعدين بيتكلمو.
ام مصطفي. قالت. ل حارس.
انا جايه. اطلب. ايد بنتك. ليلي
ل مصطفي. ولدي 😊😊😊👍🌹
حارس. قال :- وانا عمري ماهكون متطمن علي ليلي غير مع انسان مؤدب وراجل وشهم زي مصطفي
بس ده مايمنعش ان ناخد رأي العروسه
ليلي ابتسمت وحطت وشها في الارض

الحاج. كامل. زمان. كان فيه راجل معاه بنت وحيده
كان متعلق بيها قوي
وكان كل مايجيلها عريس
يرفض. حتي لو كانت هي موافقه عليه
وفي يوم. جه شاب خبط علي بابهم
وقال له. انا خدت من الجنينه بتاعتكم تفاحه وكلتها. لاني علي سفر وجعان
اطلب مني اي شي اعمله علشان تسامحوني
الراجل استغرب
من التزام الشاب وخوفه من عقاب ربه
قال له. كنت قادر تمشي ومش كنا هنعرف انك اكلتها
رد الشاب. واقول ايه ل ربي اللي شافني
الراجل قال له هسامحك بشرط
عندي بنت عميه وخرسه وعاجزه
هتتجوزها واسامحك
قال له. مافيش حل غير كده
قال ان ما اتجوزتهاش مش هسامحك
خرج الشاب وفكر
شاف ان قبوله
هيمنع عنه غضب ربنا
وافق واتجوزها
وفي ليلة الدخله
دخل عليها. لقاها. جميله جدا.
وعنيها لونها ازرق
وواقفه علي رجليها
ولما سالها عن وصف ابوها ليها
قالت انا عمياء عن الحرام
وخرسا عن نطق الغلط
وعاجزه عن المشي في الحرام
وانا هدية من ربنا ليك علشان خوفك منه
الخلاصه ياولاد
الخير نهايته خير
والظلم مهما طال. لازم له نهايه
بس اللي يكون اسد في وخد حقه
احسن من الجبان اللي بيدعي من جوا قلبه
من غير مايحاول ياخد حقه
المؤمن القوي خير واحب من المؤمن الضعيف
مانا قلتهالكم زمان
ان لم يكن من الموت بد
فمن العجز ان تكون جبان؛::——2

كل اللي قاعدين. كانو منصتين لكلام الحاج كامل
الراجل اللي القعده معاه زي القعده مع حامل المسك
ماتخلتش من الطيب والحكمه والعظه
كان مجرد وجوده امان
كلامه كانت الاذان تصغي له
لانه مابيقولش شي مش له هدف ومغزي وعبره+

الحاج كامل. كمل كلامه وقال
الصلح يوم الخميس الجاي
بعد الصلح. هيكون. كتب الكتاب.
ليلي. ومصطفي
وعلي. ونسمه.
فجأه. طلعت. نعمه. من جوا وقالت

جواز علي. ونسمه. مش هيتم😰

تم:———

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل العشرون

باليل اتجمعو كلهم
والحاج كامل. قام واقف
وهم قاعدين.
وقال. اسمعو اللي هقولكم عليه. كويس

اكيد يامصطفي امك حكت لك اللي حصل في موضوع ابوك
بس اللي ماتعرفهوش
ان حارس اللي قاعد قدامك ده
حافظ كتاب ربنا
وعمره ماقلبه يطاوعه انه يقتل
اللي حصل كان قضاء وقدر

واكيد امك حكت لك بالتفصيل

المشكله في عمك منصور
عمك منصور. خدك علشان تقتل حارس.
مش علشان ده تار ابوك ولازم تاخده بايدك. لاء
دا كان عايزك تقتل. ويتلف حبل المشنقه حوالين رقبتك
وياخد هو الارض والدوار والعموديه
الاخ يا مصطفي. مش هيستني ابن اخوه عشرين سنه لما يكبر وياخد بالتار
ده عمره. مادور علي حارس ولا سأل عنه
بس لما حارس هرب ساعتها
ومنصور شاف الخوف في وشك
وعرف انك صعب تقتل
قرر يلعب لعبه تانيه
ياخد بيها الارض والعموديه
وده موضوع جوازك من بنته

انا اتكلمت مع امك. يامصطفي
وخليتها. اتكلمت مع المأمور.
ودبرنا خطه
الخطه. دي. لازم كل واحد يقوم بدوره فيها من غير اي اخطاء

مصطفي هينزل البلد
وعمه هييجي له البيت علشان يكلمه في موضوع جواز بنته
لانه عاوز بنته تكون كمان عين ليه داخل البيت
بعد الشغاله بتاعته اللي انكشفت

اول ما عمك ييجي عندك
هتلاقي المأمور. جايب قوه من المديريه
وجايين يتكلمو في موضوع الصلح
بينك. وبين حارس

وهيعرضو عليك لو اتصالحت هتبقي العمده
عمك هيرفض
بس انت هتوافق
وتقول. انا مستعد اعمل اي حاجه علشان عمودية ابوي وجدي ترجع لنا
عاوزك تنسي انك مصطفي. الخجول اللي بيسمع كلام الاكبر منه
وتبقي مصطفي العمده اللي كلامه لازم الكل يسمعه
هتوقف اسد صوتك من جلدك
وكلامك سيف ماضي علي رقاب الكل
واولهم منصور

في نفس الوقت.
حارس. هينزل البلد.
ويروح مع القوه. الجبل يوريهم مخازن السلاح بتاعة منصور. حارس زمان طلع الجبل. وعارف المكان كويس

وانا هنزل بنفسي.
هلم عائلات البلد
والبلاد اللي جمبينا
علشان نقف معاك يامصطفي والصلح يتم

قبل ماتمشي. يامصطفي
عوز اقولك حاجتين
اولاً:- احنا عملنا معاك كده مش خوفاً من التار
احنا عاوزين نغير التعصب الكداب اللي مالي دماغ الناس
احنا لو مش شايفينك. شبهنا. بطيبتك. واخلاقك.
وعلمك وحلمك وايمانك.
ماكناش وقفنا جمبك. ولا ساعدناك
ثانياً؛- خد البس السديري الواقي ده
واول ماتوصل.
اتوضي. واقرا قران كتير

اول ما الحاج كامل قال الكلام ده
ليلي بصت لمصطفي. وعنيها دمعت
وقامت جريت علي اوضتها.
مصطفي كمان. خاف.
خاف حلمه ب ليلي. مايكملش بسبب طمع عمه
خاف. علي. روح امه واخته اللي متعلقين بيه
وعلي مصيرهم في ايدين عمه لو جراله حاجه

قد يعجبك أيضاً
نوفيلا/عائلية الحاجة سعاد /بقلم/سهيلة خليل(مكتملة) بقلم sohalil
نوفيلا/عائلية الحاجة سعاد /بقلم/سهيلة خليل(…
70.5K
1.8K
درامية اجتماعية كوميدية
حكاية جواز بقلم mela_writer
حكاية جواز
49.6K
821
حكاية بتحصل ف بيوت كتير ف العالم كله بتختلف التفاصيل
بس ف النهاية النتيجة واحدة
حكايه فتاتان بقلم fofa2019
حكايه فتاتان
83.4K
2.3K
صديقتان تقع لهما حادثه تجعل ظروفهما تتشابه إلي حد ما ولكن رد فعل كل واحده تجاة الحادثه سيكون مختلف فماذا ستفعل كل واحده منهما لمواجهه مشكلتها
عشق وسط الدماء بقلم np2511
عشق وسط الدماء
297K
6.1K
زواج ب الإجبار يضطر كلاهما أن يوافقا عليه ولاكن…..هل يستطيعا نسيان الماضي والألم..!! هل سوف يتخطيان ذكري الموتي؟؟! ام ستحكم تقاليد الصعيد علي الأبرياء بدفع الثمن…
صبر_الجبال بقلم user36007784
صبر_الجبال
98.9K
2.5K
قصه صعيديه حزينه من وحي الواقع
بقلمي :- حمدي محمد hamdy mohamed
بنت الحارة بقلم AsmaaSabry864
بنت الحارة
21.1K
553
نوفيلا قصيرة
عاشقان لهما قلب واحد 💙 بقلم MonaShaban9
عاشقان لهما قلب واحد 💙
179K
2.7K
_هوه ضابط مخابرات صعيدى يعيش مع اهله فى الصعيد عنده ٣٠ سنه عنيد و فى عينه كل الستات زى بعض مافييش اى وحده من وجهه نظره تستحق انه يحبها و مغرور
_هى تعيش مع عمها فى القا…
وهنا قام حارس. وقال

اوعاك. تخاف يامصطفي.
واوعي نظرتك دي تبان قدام عمك
تروح تلبس جلبيتك البلدي
وتلف عمه علي دماغك
وشال علي كتفك
وتمسك عصاية جدك العمده
وترسم. بنفسك. طريقك
جه الوقت. اللي تقعد فيه مكانك.
تحكم بالحق. والعدل.
تساعد الناس وتحل مشاكلهم

مصطفي. خد نفس عميق.
وقام من مكانه.
وقال.
هو ده الصح ياعم حارس.
هو ده الصح ياحاج كامل. طول عمري وانا ماليش رأي
ماشي ورا عمي مغمض عنيا
وكان موديني لسكه ضلمه
لكن ربنا سبحانه وتعالي
نور عنيا. ودلني علي الصح
من ساعة ماوداني. من البدايه في سكة ليلي. بالصدفه
ودلني علي طريقكم اللي عامله زي طريق.
تعليم موسي عليه السلام من الخضر

انا من دلوقت. بقولك ياعم حارس.
انا مسامحك.
لان ايديك. اللي تطلع. حد زي ليلي.
مستحيل. تقصد تأذي حد

وانت. ياحاج كامل
كلام امي عنك
وزرعك كلام ربنا جواها.
هو اللي خلاني بقيت شبهكم
وهابقي. زيكم.
وهاعمل اللي انكتب عليا. اعمله

وهنا. ليلي. خرجت. من اوضتها

وقالت. ل مصطفي.
خلي بالك. من نفسك يامصطفي.
وافتكر. ان ربنا. مع المتوكل عليه
ومادمت. ناوي خير
ان شاء الله. ربنا. معاك وحاميك.
مصطفي:-
ادعيلي. ياليلي.
ادعولي كلكم. انا محتاج دعاكم قوي

خرج. مصطفي:-
وركب القطر. ونزل بلدهم

باليل.
منصور. دخل. شاف مصطفي. لابس جلابيه بلدي
ولافف فوق دماغه الشاش الابيض
وشال علي كتفه
وماسك عصاية جده
وحاطط رجل علي رجل

منصور:- حمدا لله علي السلامه ياعريس

منصور في نفس قعدته. ماسك السبحه في ايد
والعصايه في ايد
وقال. الله يسلمك ياعمي. اتفضل
منصور استغرب. من مصطفي اللي كان كل لبسه بنطلوانات وبدل
وكان لما يشوفه يقوم فاطط من مكانه
كمل كلامه منصور. هاه فكرت في الموضوع اللي قلت لك عليه
مصطفي:- اي موضوع
منصور. :- جوازك. من بنت عمك
انا رتبت كل حاجه خلاص
وانا. ياعمي. مش فاضي. للكلام ده
فيه حاجات كتير في دماغي شاغلاني

منصور:- ايه شاغلك. بت المأمور
مصطفي:- ولا بتك ولا بت المأمور
ولا الكلام الفاضي ده
انا في دماغي. العموديه بتاعة ابوي وجدي
لازم ترجع لي.
منصور:- ههههههه انت ياولد امك تنفع تبقي عمده
مصطفي. قام من مكانه. وبصوت عالي قال

وليا الشرف اكون ولد الاصيله بنت الاصول
وهثبت لك انها خلفت راجل
كلمة عمده لايقه عليه.
وهنا. دخل عوض السايس.
وقال ان المأمور ومعاه ناس جايين
مصطفي. قال له خليهم يتفضلو
دخل المأمور.
ومعاه. ناس. من الشرطه.
ومن المباحث
رحب بيهم مصطفي
وجابولهم القهوه
وبدئو يتكلمو عن الصلح
منصور قام
وقال. صلح ايه. يابيه
هو من اللي قال لكم تتدخلو في المواضيع دي
مصطفي قاطعه قايل
اتفضل ارتاح ياعمي
خلينا نسمع للاخر
منصور اتكتم.
وقعد.
المأمور قال
اقدم لكم. نائب المحافظ
جه بنفسه. لما سمع بحضرتك. يادكتور مصطفي
وهو عشمان. فيك. وفي فهمك وثقافتك
في مواجهة. مرض التار عندنا بالصعيد
في اطار. حمله. قايمه بيها الدوله
للقضاء علي ظاهرة التار

مصطفي:- شاكر جدا سعيكم في الخير.
ومقدر. تعبكم. واحنا. كعمد. لازم نقف مع الدوله.
ونحافظ علي الامن
ده واجبنا.
منصور. قام وقال. مافيش صلح. يابيه
ماتتعبش نفسك
مصطفي. قام وقال بصوت. عالي

انا هنا صاحب الشأن
وانا مكان جدي العمده
وكلامي هو اللي هيمشي
لو مش هتقدر تمسك نفسك. وتقعد تسمع الكلام.
يستحسن. تستأذن
وهنا منصور قال.
وه. وه. وه. يامصطفي. بتطردني. من دوار ابوي
ورحمة ابويا. لاوريك. ياولد امك
خرج. منصور.
الغضب عامي عنيه
هيتجنن من تغيير مصطفي.
في نفس الوقت. كان حارس. والحاج كامل. رجعو الصعيد
ولكن. ليلي اصرت. تجي معاهم
لما شافت. الحاج كامل ادي القميص الواقي لمصطفي
قلبها. انشغل عليه
لانها عارفه الحاج كامل. وحكمته. وواثقه انه حاسس بخطر علي مصطفي
وافقو ياخدوها معاهم
نزلو علي دار الحاج متولي
كانت. اول مره. حارس من عشرين سنه. يدخل دارهم
واول مادخل من الباب. عنيه فاضت. بالدموع.
وقال.
ان عشــت يا دار لابنيكــى على مهلـــى

واكحــت اساسك يما بيين على مهلـــى

وبيضــك يا دار بالرخم ورمشــك بالزيــن

وادق طبلــى واتـم فرحنــا والزيــن

واركب جوادى واطعــن العدا بالزان بالزيــن

واحلف على العيــن ما تنظــر عــدو لاهلــى

الحاج متولي. اول ماشاف حارس. قام وخده في حضنه.
وجه دياب.
وكان لقاء دياب وحارس زي روحين كانو في جسد واحد
واتقابلو بعد عشرين سنه
كان بكاهم وهم حاضنين بعض. بصوت عالي
ومافيش علي لسان دياب غير.
ياحبيبي ياخوي
اللحظه دي كانت كفيله. بنزول دموع كل اللي واقفين
ام حارس. كانت في اوضتها وكانت فقدت البصر
قالت. يانسمه.
تعالي سنديني.
شامه ريحة حارس ولدي
يكونو خلقاته وقعو من الدولاب
تعالي يانسمه. لميهم
وهنا جري حارس عليها
وفضل يبوس رجليها.
عرفته. اول مالمسته
+
تم:——-

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل الحادى والعشرين

الحاج كامل. كمل كلامه وقال
الصلح يوم الخميس الجاي
بعد الصلح. هيكون. كتب الكتاب.
ليلي. ومصطفي
وعلي. ونسمه.
فجأه. طلعت. نعمه. من جوا وقالت

جواز علي. ونسمه. مش هيتم😰

الكل اتصدم
من الصدمه ماحدش قادر يتكلم. ولا يسأل نعمه عن السبب
بس الحاج كامل. قال لها. خير يابتي. وايه اللي يمنع
نعمه قالت. زمان لما كان علي صغير
وجبته علشان. جده يشوفه
بات عندي. وارضعته.
نروح. بيت. منصور:- قاعده رحمه. بنت منصور جات لها. الشغاله اللي اتطردت من بيت منصور واللي اشتغلت عند منصور في بيته
وبلغتها. ان مصطفي كان لابس واقي ضد الرصاص
وانه. راح عند دار متولي هو وامه. علشان يخطب. ليلي بنت حارس

رحمه. قامت. راحت. القسم لابوها
دخلت. وطلبت زيارته. سمحولها
وقالت له علي اللي حصل

طلع. منصور تليفونه. واتصل. بحد.
الووو.
منصور؛- ايوه يابيه. انا منصور
الشخص التاني:- منصور. انت غبي. اذاي تتصل عليا من تليفونك
منصور:- يابيه ماهو انا مش هاستني لما اشيل اليله لوحدي
انا مش هاقع فيها بروحي
لو ما عملتش حاجه. هاجيب الكل معاي
الشخص التاني:- ماهو انت نيلتها خالص
انت هتواجه تهمة الشروع في القتل
ودي مانقدرش نعمل لك حاجه فيها
منصور:- اتطمن يابيه
الواد كان لابس واقي ضد الرصاص
وماجاش قدم بلاغ من اساسه
الشخص الثاني:-
اهدا يامنصور وانكر كل حاجه
واحنا هنتصرف
ماتخافش مش هانسيبك
منصور:- انا لو حسيت انكم هتسيبوني يابيه.
ماكنتش كلمتك من اساسه
بس انا متاكد ان مش من مصلحتكم اني افضل كتير هنا
الشخص التاني:- ماتقلقش يامنصور.
هنخرجك منها:::::::-
نرجع. دار الحاج. متولي.
نسمه اول ماسمعت كلام امها.
جريت. علي اوضتها.
ليلي. قامت. دخلت وراها

اما علي. فضل باصص ل نعمه.
ومش مستوعب كلامها. مش مصدق
قام. علي. من سكات.
وطلع. راح الغيط.
مصطفي. قال لامه.
يلا بينا. دلوك نروح. مش هينفع نتفق علي شي
بعد اللي حصل ده
نسيب الامور تهدي.
وبعدها. نبقي نتكلمو.
خرجو من بيت. متولي.
وهما مروحين. قابلتهم رحمه. بنت عمه منصور. راجعه من القسم.
اتفاجئو ان رحمه. سلمت عليهم
ووقفت تتكلم معاهم
وسلمت علي مصطفي. وقالت له الف سلامه ياولد عمي
الحمد لله انك بخير
دانا اتخضيت عليك. وما ارتحتش الا اما اتطمنت عليك
ام مصطفي. لما شافت كلام رحمه. وحست انها مش راضيه عن اللي عمله. ابوها
قالت لها. تعالي يارحمه. يابتي
روحي معانا.
اقعدي شويه. وبعدين روحي
رحمه:- معلش علشان الدنيا ضلمه واخاف ارجع لوحدي
ام مصطفي:- ماتخافيش يابتي
خدي قعدتك معاي. وهخلي مصطفي يوصلك لعند داركم
مصطفي بص لأمه بعتاب
لكن طريقة رحمه المدهونه معاها خلتها تعاملها كويس

ليلي. دخلت. ورا نسمه لقيتها. قاعده. وحاطه ايديها علي دماغها وبتبكي

ليلي. قالت لها. استهدي بالله يانسمه.
اكيد امك غلطانه او ناسيه
نسمه:- ياليلي طالما امي عملت كده زمان
ليه ماقالتش من الاول لما عرفت باللي بيني وبين علي
ليه سابتني لما اتعلقت بيه وحبيته
ودلوك بتقول الكلام ده
انتي فاكره ان علي ده بالنسبالي ولد عمي حبيبي وبس
ده حلم ياليلي
حلم طول عمري من وانا صغيره بحلم بيه
وكان بيكبر معايا كل يوم
والنهارده. كان بيني وبينه خطوه واحده
فجأه اتحرم منه
فجأه يبقي مش من حقي حتي ابص في عنيه.
دا كتير عليا ده
الله يسامحك يا امي. الله يسامحك ::::؛؛)))
حارس. قال. ل نعمه.
ليه بس كده يابت عمي.
ليه اللي عملتيه. ده.
كسرتي قلوبهم. بعملتك. دي
ايه كان في دماغك. ساعتها

نعمه:- اللي حصل ده كان مقدر ومكتوب.
وبعدين. ماحنا عانينا زمان كتير
ولا نسيتو
الحاج. كامل. قال:-
كلام ايه اللي بتقوليه ده يانعمه
دا كويس ان دياب مش قاعد وسمع كلامك الماسخ ده
اللي حصل لك زمان. جايه تعوضيه في ضناكي
للدرجادي قلبك قسي يانعمه

نعمه:- انا قلبي عمره مايقسي علي ضناه
اللي حصل ده كان صدفه
علي ساعتها بات عندي وكان بيبكي من الجوع
وكان لازم. ارضعه

حارس:- يعني. اللي حصل زمان يخليكي تنتقمي.
عملتي كده علشان مايبقاش فيه فرصه
ان الود والرحم يكون موصول
فكرتي في نفسك بس
والله خساره يانعمه
خساره يابت عمي تطلعي بالقساوه دي

الحاج كامل. :- استنو استنو استنو
بت يانعمه. مش ده ساعة ماكان عمك متولي عيان
وطلب يشوف علي
وانا جبته وبيتنا
انا مع. عمك
وعلي خدتيه عندك

قالت. نعمه. ايوه ياحاج

الحاج كامل:- دي كانت ليله واحده
ورضعتيه. كم مره
نعمه. مرتين. مره باليل
ومره الصبح قبل ماتمشو

الحاج كامل. بص ل حارس
والسعاده بانت عليهم
وابتسمو.
وقال الحاج كامل.
طيب يانعمه
روحي شوفي بنتك
وخليكي جمبها.
وابعتي لي ليلي. من عندها.
راحت. نعمه اوضة. نسمه
وقالت ل ليلي.
ابوكي والحاج كامل عاوزينك بره

خرجت. ليلي.
حارس قال تعالي جمبي. يا وش الخير
ليلي استغربت
من طريقة كلام حارس. وابتسامته
برغم اللي حصل
قعدت جمب منه
خدها في حضنه. وباس علي دماغها
وقال لها. زعلانه علي اخوكي يا حبيبتي
الفرحه غابت عن وشك لما حسيتي بكسرة قلبه

ليلي:- والله يابوي. قلبي مكسور اكتر منه
لاني عارفه اخوي وعارفه اللي جواه
دانا ماليش غيره
وهو صاحبي واخويا وسندي وسري
الحاج كامل.
بس علي هيتجوز نسمه يابت يا ليلي
ليلي قامت واقفه من حضن حارس
وجريت. في حجر الحاج كامل.
والفرحه بانت عليها. وقالت له
بالله عليك ياجدي بتتكلم جد

الحاج. كامل. :- وطي صوتك
مش عاوزين نعمه العقربه تسمع😂

ليلي. طاب فهمني ياجدي

الحاج كامل:- نعمه كانت تحب ابوكي
ولما حصل اللي حصل
وكان لازم تتجوز دياب علشان خاطر الظروف كانت تحتم بكده
حست انها اتظلمت
وعملت كده علشان تنتقم من اللي حصل فيها
لاكن الجاهله دي ماتعرفش ان مجرد رضعتين.
مش كافيين
وان ده مايمنعش انهم يتجوزو
ليلي:- نزلت دموعها. واترمت في حضن جدها.
تقول الحمد لله يارب
اللهم لك الحمد

الحاج كامل. مسكها من كتفها.
ومسح بايده دموعها وقال لها
اوعي تقولي ل حد.
خليني اجيب الموضوع ل علي. ونسمه بطريقه
تخليهم. يعرفو. ان الرضا بقضاء ربنا. اخرته فرح وسعاده
وخليني. اشوف علي وقوة تحمله وصبره وايمانه
وتاكدي
ان لما يتجوزو بعد الابتلاء ده
هيفضلو زي حارس وسلوي. عمرهم مايختلفو ولا يتخلو عن بعض
لان الوصل بعد الهجر بيدوم يابتي
قوم بينا ياحارس
هنروح. ل علي. في الغيط
وانتي يا ليلي.
زي ما اتفقنا
هتبقي علي طبيعتك
لعند مانشوف رد فعل اخوكي.
في دوار العمده
قعدت. رحمه. تتكلم مع ام مصطفي.
كلت دماغها
لدرجة ان ام مصطفي. صعبت عليها رحمه
رحمه. زي ابوها حقوده. وغلاويه
بس ذكيه جدا
وبتخطط لشئ كبير

خدت قعدتها.
وام مصطفي. طلبت. من مصطفي. يوصل بنت عمه. بنفسه
مصطفي. كان حاسس ان رحمه دي حد مش ساهل
بس كان مطيع لأمه
سمع كلامها. وقال اتفضلي يابت عمي.
الحاج كامل. وحارس.
وصلو الغيط.
شافو علي بيصلي.
بعد ماسلم.
الحاج كامل:- حرما ياعلي ياولدي
علي:- جمعاً ياجدي
حارس:- جميل ياعلي ياولدي. انك لما تضيق عليك الدنيا
تلجأ لربنا. تشكيله همك وترمي حمولك عليه
علي:- ما انت علمتني يابوي. ان امر المؤمن كله خير
وان لو اصابتنا مصيبه فذكرناه كان خير لينا
وان اصابتنا حسنه. شكرناه وده خير كمان لينا
اللي يجيبه ربنا. اكيد هو الخير
واكيد ليه حكمه فيه
فإذا أراد الله لك أمرًا , هَيّأ له أسبابه , و أزال عواقبه , و أتمّهُ ..
الحاج. كامل. :-
احنا لازم نقتنع بكلمة سيدنا الخضر الأولى “إنك لن تستطيع معي صبرا”.. لن تستطيع يا ابن آدم أن تفهم أقدار الله.. الصورة أكبر من عقلك.. ممكن تعيش وتموت وانت فاكر أن القدر ظلمك في جزئية معينة.. لكن الحقيقة غير كده خالص.. الحقيقه ان ربنا حماك منها…لكن احنا مفهمناش كده.. تماما كما لم تفهمه أم الغلام.. كما لم يفهمه ركاب السفينة
كان فيه مقوله ف تفسير الحته دي بتقول “استعن بلطف الله الخفي لتصبر على أقداره التي لا تفهمهما.. وقل في نفسك.. أنا لا أفهم الأقدار .. لكنني متصالح مع حقيقة أنني لا أفهمها..و موقن أنها كلها من عند الله ”
لو وصلت للمرحله دي.. هتوصل للطمأنينة.. وهي دي الحالة التي لا يهتز فيها الإنسان لأي من أقدار الله.. خيرا بدت أم شر.. ويحمد الله في كل حال
فالحمد لله على كل حال2
ياعلي. نعمه. رضعتك مرتين بس
ودول مايمنعوش انك. تتجوز نسمه

علي. اترمي. ساجد علي الارض.
وبكاه كان بصوت عالي وهو بيقول اللهم لك الحمد
اللهم لك. الحمد
قام. حارس. وخده في حضنه
وفضل. يدعي له::://——
ليلي. دخلت. الاوضه عند نعمه.
لقتهم بيتكلمو هي وامها.
وكانت نسمه. منهاره
ولما اشتد النقاش بينهم
نسمه. وقعت علي الارض مغمي. عليها

ليلي. شافتها.
عرفت. انها. محتاجه. جلوكوز.
ومحتاجه ادويه.
كان. دياب. داخل البيت. لقي ليلي خارجه بسرعه
قال لها مالك ياليلي
قالت تعال معاي وريني الصيدليه بسرعه
نسمه اغمي عليها
دياب. اتخض.
وخد ليلي. وراحو الصيدليه
وهم راجعين من الصيدليه

ليلي. شافت. مصطفي.
ماشي مع رحمه 😰

؛؛؛؛؛؛؛تم/——

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل الثانى والعشرون

دياب. داخل البيت. لقي ليلي خارجه بسرعه
قال لها مالك ياليلي
قالت تعال معاي وريني الصيدليه بسرعه
نسمه اغمي عليها
دياب. اتخض.
وخد ليلي. وراحو الصيدليه
وهم راجعين من الصيدليه

ليلي. شافت. مصطفي.
ماشي مع رحمه 😰

ليلي. اتصدمت ومصطفي اول ماشافها.
لونه اتغير ومابقاش عارف يعمل ايه
راح ناحيتها وقال دي رحم….
ليلي قاطعته
بعد اذنك علشان مستعجله مش فاضيه😡

رجعت. ليلي ودياب البيت
وفضلت ليلي. تعالج في نسمه

مصطفي. كمل في الطريق يوصل بنت عمه رحمه
ولما وصلو بيتهم
ام. رحمه شافتهم. وهم جايين
طلعت. وفضلت. تزعق في مصطفي
وتقوله بعت عمك لولاد متولي

رحمه. فضلت تزعق لامها.
وخلتها دخلت البيت
وقالت ل مصطفي. معلش. دي مهما كان. مرات عمك
واللي حصل مأثر عليها
رجع. علي. وحارس والحاج كامل البيت
شافو ان نسمه تعبانه
ومعلقين لها المحلول
وليلي. جمبها.
علي شافها بالمنظر ده. اتخض عليها. جدا
بس ليلي طمنتهم. وقالت. ان نسمه عندها ضعف مش اكتر
وهتبقي كويسه

فضل علي وليلي. جمب نسمه.
طول اليل.
في القسم. كان منصور. كل شويه. يكلم ناس كاانت ليها يد معاه في شغل السلاح اللي كان شغال فيه
وكان بيهددهم انهم لو ما اتصرفوش وطلعوه من القضيه
هيقول انهم كانو شركاء معاه
واكيد كان معاه ادله تدينهم
والا ماكانش قدر يتكلم معاهم بالطريقه دي
وبالفعل
بدئت ناس تتدخل
وبعتو له. محاميين من القاهره. علشان
يترافعو معاه قدام النيابه
فجأه. نسمه فتحت. عيونها باليل متأخر
شافت. علي. قاعد قدامها.
فتحت عنيها عليه.
ودموعها. نزلت.
ليلي. قالت لها. حمدا لله علي سلامتك ياقمر
ينفع كده تخضينا عليكي
دا علي من ساعة ماشافك بالمنظر ده
ماشفناش الابتسامه اللي علي وشه دلوقت دي

علي:- سلامتك. يانسمه. الف سلامه
نسمه بصوت هادي خالص
الله يسلمك ياولد عمي

ليلي/- شدي حيلك بقي. عاوزين نفرح بيكم
نسمه بصت ل ليلي. باستغراب

علي قال:- ايوه يانسمه.
هتكمل فرحتي بيكي.
وهاكون اسعد انسان في الدنيا

نسمه حاولت تتعدل وتقوم علشان تستوعب كلامهم
لكن ماقدرتش
ساعدتها ليلي.
وقعدتها. وقالت لها.
ان امها. رضعت علي مرتين بس
ودول مش مانع انكم تتجوزو

هنا نسمه. حضنت. ليلي. وفضلت. تعيط
وتقول. انا كنت متاكده. ان ربنا. مش هيحرمني من الحلم اللي طول عمري بحلم بيه
وبدعي من ربنا. يتحقق

علي:- معقول يانسمه
انا كنت حلمك
نسمه:- ومن اول مره شفتك فيها واحنا صغيرين ياعلي
وانت حلمي اللي بتمناه من الدنيا

علي:- وانتي والله يانسمه.
هدية من رب العالمين.
انا حاسد نفسي عليها

ليلي:- يخرب بيت الرومانسيه.
ماتهدو ياد منك ليها
احترمو وجودي يا جزم😂2

علي:- هاقوم بنفسي اسوي لك فرخه علشان تتغذي وتقومي لي بالسلامه

ليلي:- وه وه وه. بنفسك هتعمل لها الفرخه4

علي:- ولو اطول. ادبح لها الدبايح

خرج. علي. ونسمه قالت. ل. ليلي.
ايه اخبار مصطفي
ليلي سرحت. وقالت. مصطفي
وانا رايحه اجيب لك الاغراض من الصيدليه
انا وابوكي
شفناه ماشي مع بت
نسمه. بت. بت مين دي
ليلي/- مش عارفه. اهي واحده. رفيعه كده.
وعنيها واسعه.
وطويله. في طوله
نسمه:- دي تلاقيها. رحمه بت عمه. منصور.
اكيد كان بيوصلها مش اكتر
ليلي:- وتفتكري بعد اللي حصل بينه.
وبين عمه منصور
بنته تروح عندهم
ولا هو بعد اللي حصل. يوافق يوصلها
الموضوع ده فيه ان

نسمه. يا ليلي. علي بيحبك. وشوفي عمل ايه. علشانك
استفسري منه
ماينفعش تزعلي من قبل ماتعرفي السبب

ليلي:- يابت خليكي. في صحتك دلوك

بس والله طلعتي جريئه ياملكومه😂
اتعلمتي فين الكلام الحلو ده يابت
رحمه. دخلت. البيت
ومسكت امها. وفضلت. تفهم فيها
انها لازم. تنتقم لابوها
بس بالعقل
وقالت لها انها كسبت ثقة ام مصطفي
وحسستها. انها مش راضيه عن عمايل ابوها
علشان تخش وسطيهم
وقالت لها كمان
انها مش هتسيب حق ابوها
وطلبت من امها. تغير من طريقتها دي
وتبقي زيها. تستخدم ذكائها. في الانتقام

مصطفي. روح البيت متضايق جدا
وزعلان ان ليلي. شافته. مع رحمه
كلمته امه وسالته ايه اللي مدايقك
قال لها علي اللي حصل
امه قالت له. اكيد ليلي هتعزرك
لانه ماينفعش تسيب بت عمك مهما كان تروح باليل وحديها

نام.
وان شاء الله الصبح. نروح نتطمن علي نسمه
واشرح ل ليلي اللي حصل-
مصطفي. ماعرفش ينام
من التفكير.
خرج. مصطفي باليل.
سحب. حصانه. وركب وطلع بيه

عدي من قدام بيت. متولي.
كانت. ليلي. في اوضة. نسمه فوق
سمعت. صوت الحصان
بصت من الشباك
شافت مصطفي.
ومصطفي. شافها

راحت. قفلت. الشباك. ودخلت

رجع. مصطفي.
وهو راجع. شاف من بعيد رحمه. ماشيه قدامه
نزل من علي الحصان
وربطه. في الشجره
ونزل. مشي ورا رحمه. من غير ماتحس
لقاها. رايحه عند بيت واحد
معروف عنه انه بتاع سحر وشعوذه

مصطفي. رجع. وخد حصانه
وروح البيت.
حكي لأمه علي اللي شافه
امه استغربت.
وقالت. وايه موديها. عند الراجل ده باليل
مصطفي. قال. البت دي زي ابوها يا امي
مايغركيش كلامها
دي جواها سم ابوها.
ام مصطفي.
ربنا يكفينا شرهم. ويبعد عنا بلاهم
تاني. يوم
الصبح. مصطفي. خد امه.
وراحو دار متولي. يتطمنو علي نسمه
كان الحاج كامل وحارس ودياب وعلي وليلي ونسمه.
كلهم متجمعين علي الفطار
دخلو. وقعدو.
مصطفي. بيبص ل ليلي
لكن ليلي. كان باين عليها الزعل

الحاج كامل. قال ل مصطفي
جهزت الدوار علشان الصلح
مصطفي. :- كل شئ تمام ياحاج
بكره ان شاء الله
الصبح هيكون كل شي جاهز
علشان المسؤلين هييجو العصر

الحاج كامل. ربنا يتمم علي خير ان شاء الله

ام مصطفي. قالت. ايه رأيكم.
بكره. باليل بعد الصلح
نقرا. فاتحة. ليلي. ومصطفي

الحاج كامل. قال.
ونقرا فاتحة. علي ونسمه ان شاء الله

ليلي. قالت.
هو ينفع. ياجدي نأجل موضوع الخطوبه ده شويه
الحاج كامل:- ليه يابتي. خير
ليلي:- اصل. جاتني رساله. من الجامعه
طلبوني. احضر هناك ضروري علشان فيه ندوة مع اشهر دكتور طب الماني
واختاروني من ضمن الناس اللي هتحضر الندوه
وان شاء الله لما ارجع نبقي نتكلم

الحاج كامل. قال ايه رايك يا ام. مصطفي
ام مصطفي:- هي ومصطفي. اللي ياخدو قراراتهم بنفسهم ياحاج
هم اصحاب الشأن
الحاج كامل. قال علي خيرة الله
اعملو اللي تشوفوه في صالحكم

في يوم الصلح
اتجمعت. الناس. في دوار مصطفي.
وبدئت. مراسم الصلح
بين حارس. وبين مصطفي
وكان. اول صلح يتم في البلد
الشئ اللي شجع الحاج كامل.
انه في كلمته. دعي الساده المسؤلين
ان يكون اهتمامهم باحداث التار في البلد
زي اهتمامهم بالصلح الحالي
ووعدوه.
انهم. هيعملو نفس الحمله الاصلاحيه
مع كل العائلات اللي فيه بينهم تار

تم الصلح. والموضوع انتهي
والناس مشيت
وقبل مايمشو
وعدو مصطفي. انه مجرد مايخلص دراسته
منصبه. محفوظ ليه

باليل. ليلي. لمت شنطة. هدومها
واستعدت. للسفر
كانت. فاكره مصطفي. هو اللي هييجي
يوصلها. بنفسه. للمطار
ويصالحها
لكن للاسف
بصت. في تليفونها. مافيش منه اتصال
ولا رساله
زعلت ليلي. جدا.
وكانت حالتها النفسيه تعبانه
نزلت من فوق
حارس كان مستنيها هو وعلي. وجدها متولي
خدوها. في السياره
وطلعو علي المطار
وهم في المطار
فضلت. تبص بعنيها. بين الناس
كان نفسها تشوفه. قبل ماتسافر
الحاج كامل. لاحظ عليها ده
وقال لها.
ممكن تكوني قسيتي عليه
بس اتاكدي
هيلاقي الف سبب
ليلي:- تجري الرياح بما لاتشتهي السفن ياجدي

وهنا سمعت. صوت. من وراها. بيقول
تجري الرياح كما تجرى سفينتنا
نحن الرياح ونحن البحر والسفن
أن الذى يرتجي شيئا بهمته
يدركه لو حاربته الإنس والجن
ليلي. بصت. وراها شافت. مصطفي.
لابس اشيك بدله. وجايب شنطته ومسافر معاها
😍🌸🌹

تم:————

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل الثالث والعشرون

وهم في المطار
فضلت. تبص بعنيها. بين الناس
كان نفسها تشوفه. قبل ماتسافر
الحاج كامل. لاحظ عليها ده
وقال لها.
ممكن تكوني قسيتي عليه
بس اتاكدي
هيلاقي الف سبب
ليلي:- تجري الرياح بما لاتشتهي السفن ياجدي

وهنا سمعت. صوت. من وراها. بيقول
تجري الرياح كما تجرى سفينتنا
نحن الرياح ونحن البحر والسفن
أن الذى يرتجي شيئا بهمته
يدركه لو حاربته الإنس والجن
ليلي. بصت. وراها شافت. مصطفي.
لابس اشيك بدله. وجايب شنطته ومسافر معاها

حست. في اللحظه دي
ان مصطفي ده هو الامان. والسند
وجوده معاها في الوقت ده
وبرغم زعلها منه.
اكد لها. انه بيحبها بصدق

ودعو. اهلهم. وركبو الطياره
وفضل. يشرح. لها. اللي حصل بالتفصيل

وطول الوقت. وهي تتكلم معاه
وتبص في عنيه.
وتشوف ان كل كلمه بتطلع من جواه
ماكانش بيتصنع. او يتلون علشان يعجبها
بالعكس
ليلي شافت في مصطفي. عفويه غريبه
ماشافتهاش قبل كده غير في عيون حارس

وصلو. المطار
ومصطفي. وصلها. السكن بتاعها
وقالت له. امشي بسرعه قبل زمايلي
ماييجو يشوفوك😂

مصطفي. اتفق معاها
يجي لها الصبح يوديها المكان اللي هتحضر فيه الندوه
في البلد.
رحمه. كانت خارجه من بيتهم. رايحه الوحده الصحيه
قابلت هناك. نعمه. مرات دياب. وام نسمه
فضلو يتكلمو مع بعض
رحمة ذكيه جدا
وحست. من كلام نعمه
انها مش راضيه. علي الجوازه دي

وهنا. رحمه. اتصاحبت. علي نعمه
وطلبت منها. انها تبقي تزورهم
وتكون صاحبتها

نعمه. رحبت جدا. بالموضوع.
وخصوصا لما عرفت. ان رحمه. كمان
هدفها. انها تمنع جواز مصطفي من ليلي
وبقي فيه بينهم كلام واتواعدو يكملوه في وقت تاني”””’
الحاج كامل. جاله خبر. ان منصور
هيخرج بكفاله. علي ذمة القضيه

راح بسرعه. للمأمور.
قعد معاه وبدء يفهم منه
ان فيه ناس مهمه. متدخله. في موضوع. منصور
وفيه ضغوط كبيره.
علشان يخرجوه من القضيه دي

الحاج كامل. قال.
يبقي. نصيد الذئاب في وادي الذئاب
المأمور.-: تقصد ايه ياحاج كامل
الحاج. كامل:- لازم. منصور يخرج. علشان يكون طعم
تصطادو بيه الناس المهمه اللي متورطه معاه
يا سعادة المأمور
مافيش حد فوق القانون
لازم. الايادي الخفيه دي تتمسك.
وتاخد جزائها
وجودهم بره السجون. مرض بينهش في المجتمع
ودوركم انكم تستأصلو المرض ده
من جذوره
وانا هساعد باللي هقدر عليه
لو منصور خرج
الناس اللي خرجته.
هتجي له في دواره
مش علشان تسلم عليه
علشان تتطمن علي تجارتها وفلوسها
لازم. كل كلمه. تتقال. في اللحظه دي
تتسجل
لانهم هيتكلمو في كل البلاوي اللي بينهم
وسيب الموضوع ده عليا
المامور. احنا عاوزين نسمع كل كلمه هتتقال بصوتهم
عندنا ميكرفونات تسجيل حساسه
بس المشكله في اللي هيوضعها في الدوار عند منصور
الحاج كامل:-المهم حضرتك
تنسق معايا اول ب اول
وانا. هتصرف. وهاشوف طريقه.
احط بيها ميكرفونات تسجيل في دوار منصور

روحت. نعمه البيت.
شافت. نسمه بتغسل في هدوم علي
وبتغني.
قالت لها. بتغني علي خيبتك
نسمه. فيه ايه يا امي بس
نعمه:- فيه اني عارفه مصلحتك
وجوازك من علي ده مش من مصلحتك
نسمه. علي. مش من مصلحتي
دا انا لو لفيت الدنيا
مالقيش ضافره
نعمه:- اهو هيطلع منصور.
ويهججه هو وابوه. زي زمان
وتقعدي زي البيت الوقف
وتدوقي المر
نسمه:- بعد الشر ياما.
ماتقوليش كده
وبعدين. انا اروح معاه لاخر الدنيا
ولا عمري اتخلي عنه
نعمه:- خايبه زي ابوكي. جاتك نيله

الحاج كامل داخل من بره. سمع صوتهم
نده علي نسمه بعد مانعمه دخلت اوضتها
قال لها مالها امك
قالت مافيش ياجدي دي بتقولي بكره هنخبز
الحاج كامل. برضو كده يانسمه
هتخبي عليا
دانا سامعها بتشتم عليكي وعلي دياب
نسمه. هقولك ياجدي بس بالله
عليك ماتقول لابوي
فضلت. نسمه تحكي للحاج كامل
لعند ماوصلت. لكلمة
بكره منصور يطلع ويهججه هو وابوه
الحاج. كامل اتعدل
وعرف ان المعلومه دي
وراها سر
اذاي عرفت انه هيطلع6

الحاج كامل. قال لنسمه
روحي وكأن مافيش حاجه. حصلت
وانا هتصرف

الحاج. كامل. راح ل علي
وقال له عاوزك. تراقب نعمه
تكون زي ضلها
وماتغيبش عنك لحظه
من غير ماهي تحس بيك

علي سأل عن السبب
الحاج كامل قال له اعمل اللي اقولك عليه
وبعدين هتعرف كل شي،،،،،

الصبح. مصطفي.
راح عند السكن بتاع ليلي. علشان يوصلها.
بصو زميلاتها من فوق عليه
وهي نزلت
اول ماشافها.
قلع النضاره
وسرح فيها
كانت. لابسه فستان جميل جدا
وزمايلها اصرو يحطو لها ميك اب
كانت كانها اميرة قصر
ولا ملكه.
اول ماوصلت عنده وقالت له.
بابتسامه.
انت يادكتور. غض طرفك عني
فسحر عينيك جذابُ
رد عليها مصطفي. وقال

أعَلى ﺍﻟﺠﻤﺎﻝ ﺗﻐﺎﺭُ ﻣِﻨّﺎ ؟
ﻣﺎﺫﺍ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺇﺫْ ﻧﻈﺮﻧﺎ
ﻫﻲَ ﻧﻈﺮﺓٌ ﺗُﻨﺴِﻲ ﺍﻟﻮَﻗﺎﺭَ
ﻭﺗُﺴﻌِﺪ ﺍﻟﺮّﻭﺡَ ﺍﻟمُعنَّى
ﺩﻧﻴﺎﻱ ﺃنتِ ﻭﻓﺮﺣﺘﻲ
ﻭمُنَى ﺍﻟﻔﺆﺍﺩِ ﺇﺫﺍ تَمنَّى
ﺃنتِ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀُ ﺑَﺪَﺕ ﻟﻨﺎ
ﻭاﺳﺘﻌﺼﻤﺖ ﺑﺎﻟﺒُﻌﺪِ عنَّا
ضحكت. ليلي بخجل
ووجهها كان احمر بلون الورد في ساعة الصباح
وقالت
بصراحه السيف في الغمد ﻻ تخشى مضاربه#وسيف عينيك في الحالتين بتار

مصطفي. ابتسم. وفتح باب العربيه
وقال.
اتفضلي يا اميرة حبي انا

راحو. الندوه
ودخلو. قعد مصطفي في القاعه
وصعدت ليلي. مكانها. جمب اشهر طبيب في العالم
هي واربعه من جامعات مختلفه
بدء النقاش
وبدء الدكتو يناقشهم
الوحيده اللي كانت
تجاوب بدون تردد هي ليلي

قاعد مصطفي.
وقدامه. قاعد اليهودي اللي كان دايق ليلي زمان
كل شويه مصطفي يضربه علي قفاه
ويقوله شايف ستك ياولد المركوب😂
اليهودي يبص وراه ويسكت
مصطفي كان عضلات وطوله يتعدي ال١٨٠ سم
وكان باين عليه الهيبه
في اخر الندوه.
الجراح. الالماني.
قال هختار شخص واحد يتدرب علي
ايدي.
وقال مداعباً الحضور
واريد من الحاضرين ان يساعدوني
قام. مصطفي يصفر ويزعق ويقول ليلي
ليلي..ليلي
وليلي تضحك وتقوله اقعد
الجراح الالماني.
اعلن انه اختار ليلي. تتدرب علي ايده
مصطفي. بقي في حاله من الجنون
فضل يتنطط ويقول الله اكبر
ليلي.
نزلت. ليلي جري علي مصطفي
اللي كان فرحان من قلبه بنجاحها
وهو جري عليها
كانهم عاوزين ياخدو بعض بالحضن
ولكن اكتفو بمسك اكتاف بعض
وفضلو يبصو لبعض ودموعهم نازله
ليلي. حست انها عايزها تسند دماغها علي كتفه
يدوب سندتها
وبسرعه رجعت مسحت دموعها
وفضلت تستقبل تهاني زمايلها ليها؛؛؛؛؛؛؛
2
في البلد.
طلعت. نعمه في الصبح.
وكان علي مراقبها.
زي ماجده الحاج كامل قال له
وشافها دخلت. بيت. منصور.
وكانت رحمه واقفه مستنياها
ودخلو البيت
ورجع علي. قال لجده الحاج كامل اللي حصل

الحاج كامل. قال ياحارس
يادياب
يامتولي
يانسمه
تعالو هنا كلكم
قال لهم تعالو كلكم
قعدو استنو نعمه. لما. رجعت
وكانت ماسكه في ايدها كيس بلاستيك
دخلت. من الباب شافتهم كلهم قاعدين وبيبصولها
اترعشت
ووقع منها الكيس
جري علي مسكه. وعطاه للحاج كامل
ودياب. قال لها كنتي فين
ماعرفتش ترد
قام دياب ضاربها بالقلم
حارس قام حاشه عنها.
ونسمه جريت عليها. خدتها. ودخلت بيها جوه
دخل عليها الحاج كامل
قال ل نسمه. اطلعي بره وسيبيني اتكلم مع امك
فضل الحاج كامل يقول لها
السحر ده جايباه تأذي بيه مين
بتك
ولا علي ولد عمك
ولا ليلي. بت حارس
صدقيني السحر ده ليكي انتي
انتي اتجنيتي. واتسحرتي في عقلك
انتي نعمه انتي
اللي كنت اضرب بيكي المثل
دانتي كنتي تلبسي الجلابيه والشال
وتروحي الارض ترويها احسن من مية راجل
ايه حصل لك
فضلت نعمه تبكي
والحاج كامل قال لها.
امسحي دموعك
واسمعيني كويس

انتي طبعا بقيتي. صاحبة رحمه
عاوزك. تحافظي علي ده
وتخليها تثق فيكي
نعمه:- كلام ايه ده ياحاج كامل
الحاج كامل:- انتي هتوهميها. انك
حطيتي السحر في الاكل
وعلي ونسمه اكلو منه
ومخليه شويه ل ليلي. ومصطفي لما ييجو
وتقوليلها.
تجيب لك اي حاجه. وانتو قاعدين
اول ماتخرج. وتسيبك في اوضة الضيوف
تاخدي الميكرفونات دي
تحطيها. في الكنب من تحت
وفي الصفره اللي في نص الغرفه
من غير ماحد يشوفك
نعمه. حاضر ياحاج
بس بالله عليك قولهم يسامحوني
الحاج كامل:- بعد اللي هتعمليه ده
اكيد كله هيعرف انك. ندمتي وهيسامحوكي
::::::-تم

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل الرابع والعشرون

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل الخامس والعشرون

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل السادس والعشرون

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل السابع والعشرون

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل الثامن والعشرون

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل التاسع والعشرون

رواية ليلي بنت الحارس (كامله)

الفصل الثلاثون