12,575 اجمالى المشاهدات,  9 اليوم

لم تكن خادمتي للكاتبة الرائعة / أميمة خالد

⁦⁦
الفصل الأول

في أحد المناطق الراقية في شقة فخمه في الساعه السادسة صباحا رن جرس الباب
حازم بغضب وصوت مليان نوم : ايوه ايوه
فتح الباب حازم: نعم !خير !!مين ؟
نورا(بخوف): انا اانا. …
حازم بغضب: انجزي انتي علقتي
نورا: انا نورا ست هانم فريدة بعتتني عشان شغل البيت
حازم بص ليها من فوق لتحت هدومها بسيطة محترمة جسمها الي حد ما ضعيف
حازم: انتي عندك كام سنة ؟!
نورا: 19
حازم: امممم باين ادخلي
وفتح ليها الطريق تدخل وهي دخلت بصت الشقة مكركبة جدا
نورا لنفسها: ياخبر كل ده شغل يعني يارب مفيش غير شقة الاعزب ده!
حازم : هتفضلي متنحة كتير
نورا: آسفة هحضر لحضرتك الفطار واشتغل في البيت
حازم بإستغراب: فطار؟ أنا هدخل أكمل نوم وانتي متجيش بدري كده تاني
نورا: آسفة بس ده جدول مواعيد
حازم بسخرية: جدول مواعيد مرة واحده انا هنام شوفي شغلك انتي
نورا: حاضر
حازم شاب في عمر 29 مدير في شركة أجهزة كبيره شاب وسيم ورياضي لكن مش بيهتم بمواعيد شغله اوي لأنه شريك كمان في الشركة
نورا/ بنت جميلة وهادية في سن 19 سنة يتيمة اتربت في ملجأ وهربت من قسوة المعاملة و بتشتغل في البيوت
_____________________
علي: هو مفيش فايدة
فريدة: في ايه ؟!
علي: تاني بعتي شغاله عنده
فريدة: لاء اسيبه يعفن وهو لوحده
علي: والله ماحدش قاله يبقي لوحده
فريدة بقهر : اسكت لو سمحت اسكت
____________

بعد مرور 4 ساعات
نورا بتعب: يا ساااتر اتهديت ايه ده كله
حازم من وراها: ايه مفيكيش نفس للشغل
نورا اتخضت: بسم الله الرحمن الرحيم انا انا أسفه مقصدش
حازم: انتي لبستي ليه؟!
نورا: افندم؟
حازم : قصدي لبستي البالطو ليه ماشية؟
نورا: ايوه
حازم: والشغل ؟!
نورا: انا خلصت وفطار حضرتك جاهز بس انا كده هتأخر علي البيت البعدك لازم امشي
حازم: جميل بس اوضة نومي مش اتروقت
نورا: حضرتك كنت نايم ف اكيد مش هدخل
حازم: اممممم طيب أدخلي روقي
نورا: والبيت ال….
حازم : هديكي فلوسهم وخليكي كملي وارتاحي انا كده كده هنزل وهرجع بليل ف براحتك سلام
حازم خرج بعد ما قفل علي أي حاجه مهمه أو خايف عليها
نورا في الشقة ايه ده مكلش الفطار ومشي قبل ما أرد اعمل ايه بس …دخلت نضفت الاوضة وكأنها مهجورة مش فكرة أوضة عاذب بس و صعب عليها الي حد ما خلصت وشالت الفطار ونضفت كل حاجه وجت تخرج من الشقة وكانت الصدمة …..
___________
حازم: فريدة مش انا قولت مش عايز منكو حاجه
فريدة: دي مش حاجه دي بتنضف وياريت تبطل استفزاز
حازم بعصبية: ده انا بردو؟ ماشي سلام وقفل
وصل حازم مكتبه بهيبته وشكله الجذاب
دخلت هيام السكرتيرة وراه
هيام بدلع : ده الملف الحضرتك طلبته
حازم بص ليها جامد : هيام
هيام بدلع اكتر: افندم
حازم: قسما بربي لو ملمتيش نفسك هطردك ومش هيهمني خاطر حد ف اتلمي وكلي عيش انا مش هبصلك تمام
خرجت هيام هتولع من غير رد
______________
بعد يوم طويل في الشغل حازم مع اسر بيتعشو وبيتكلمو وفجأة حازم قام وقف
اسر: ايه يا ابني مالك ؟!!
حازم : انا نسيت حاجه مهمه جدا
أسر : خير نسيت ايه
حازم : نسيت نورا يا أسر وجرى
اسر: نورا مين ايه الجنان ده
جري أسر بعربيته وافتكر انه قفل الباب زي ما هو متعود كل يوم ونسيها جري وفتح الباب واتصدم للحظة. ……

الفصل الثاني
فتح حازم الباب واتصدم لما شاف نورا نايمه علي الأرض مكرمشة في نفسها وباين وشها كله عياط
حازم قرب منها براحه عشان متتفزعش
حازم: نورا..نورا
نورا بقلق وخوف ونوم: ايه ده ؟ الساعه كام؟
وقامت بسرعة لما شافت الجو ضلم من الشباك
نورا بعياط: يا خبر انا مروحتش باقي شغل ستي حنان هتموتني
حازم بضيق: ستك ايه بس ؟ أنا غصب عني قفلت معلش مش متعود
نورا بعياط: انا اعمل ايه دلوقتي انا هطرد كده
حازم : اصبري وكفاية عياط زي الاطفال كده
طلع حازم الفون واتصل
حازم: الو فريدة
فريدة: نعم يا حازم
حازم: معاكي رقم الست أو المكتب الباعت نورا؟؟
فريدة: خير هي عملت حاجه ؟
حازم بزهق: لاء بس من فضلك عايزه
فريدة : حاضر هبعته دلوقتي سلام
قفل حازم الفون وبص كانت نورا بتعيط زي الأطفال بالظبط وبص حواليه كانت الشقة نضيفة جدا بقالو كتير مشفهاش كده ومفيش واحدة نضفت بالضمير ده وهو حس أنها صعبت عليه لأن شكل حياتها صعبة
فاق حازم من أفكاره علي رساله من فريدة فيها الرقم
اتصل حازم بالرقم
حازم: مساء الخير مدام حنان معايا ؟
حنان: ايوه مين حضرتك
حازم : انا حازم علي مختار
حنان بفرحة ورعب: أهلا يا فندم خير
حازم : كنت عايز أبلغ حضرتك عن نور…
وقبل ما يكمل
حنان: انا آسفة اكيد سرقتك ومشيت انا عارفه دي مرجعتش ولا راحت أي بيت انا هبلغ عنها متقلقش
كانت نورا سامعه وزادت في الخوف والعياط
حازم : انا مقولتش كده علي فكرة
حنان: افندم؟!
حازم: البنت كويسة جدا انا الأسف ليها ولحضرتك اني قفلت عليها ونسيت ومشيت علي العموم هي هتوصلك الصبح وهيوصلك معاها مبلغ بكل شغلها النهارده واكتر
حنان : لا مش لازم احنا نطول رضا حضرتك
حازم بزهق منها : لا معلش غلطي انا وهي هتوصلك الصبح وياريت محدش يضايقها
حنان: طبعا ده اكيد
وقفل حازم من غير ما يقول حرف تاني وبص لنورا الكانت متنحه لي
___________________
علي: كلمتي حنان ؟ ابنك طردها
فريدة: بطل تتهم فيه ولا مطردهاش هو راح الشغل وقفل عليها مش اكتر
علي: انا مش مطمن
فريدة : من أمتي وانت مطمن ولا بتحس ب ابنك أهو طفش منك
علي: ربنا يخليلنا يوسف و يارا
فريدة : هما لعب واحده اتكسرت في غيرها ده انت لا تطاق يا أخي
وقامت فريدة من قدامه وراحت تشوف ولادها
______________
الساعه 9 الصبح قام حازم قلقان فتح عينه وبص في ساعته ورجع شعره التقيل جدا لورا وافتكر نورا أنها بايته معاه في الشقة قام حازم وبص عليها بس ملقهاش نهائي وشاف فطار متغطي علي السفرة
حازم : مفيش فايدة فيها
افتكر حازم كلامه معاها بليل
نورا: هو ليه حضرتك قولت هروحلها الصبح
حازم رمي نفسي علي أقرب كرسي وخد نفسه بعد كل الحصل ومن غير ما يبصلها
حازم: عشان الوقت اتاخر انك تمشي لوحدك وانا بصراحه مهدود مش هقدر اوصلك ف هتنامي هنا
نورا : لاء طبعا مستحيل ده غلط
حازم بص بجانب عينه وقام قرب منها اوي لحد ما لزقت في الحيطة
حازم: ليه؟ هبصلك مثلا ؟! وكمل بتريقة يا ماما انتي حتة عيلة واكيد مش هبصلك
سابها من غير كلام تاني
حازم: انا داخل انام نامي في المكان اليعجبك
فاق حازم من تفكيره
حازم : ياتري مشيت ولا حصلها ايه دي انا كنت ناقص ارف
_______________
نورا: مش عارفة يا سارة هو طيب ولا شرير ولا ايه
سارة :اممم بعد القولتيه ده هو طيب بس غني
نورا : بمعني؟!!
سارة: طيب بس معندوش حلال وحرام وغلط وصح وانتي شاطرة انك مبتيش عنده
نورا: لا طبعا هو انا هبلة بس مش عارفه عايزه اعتذر عن الشقة دي
سارة: تعتذري ايه هو بعد الفلوس البعتها لحنان هي هتسيبك تعتذري اصلا
نورا: مش عارفه المهم انتي عملتي ايه مع جوز أمك
سارة بوجع: كالعادة خد الفلوس كلها
نورا: يا خبر !بس ازاي انتي اشتريتي الأكل ده والهدوم
سارة : من إبراهيم طبعا
نورا: يا بنتي الواد ده مش سهل
سارة: ومالو هو انا كان ليا أهل وقولت لاء فكك
______________
حنان: أهلا يا حازم بيه اتفضل
حازم : شكرا بس هي نورا هنا ولا ….
قبل ما يكمل كالعادة :طبعا هي هنا
حازم : هو انا ينفع اطلب طلب ؟
حنان حضرتك تأمر
حازم: انا عايزها معايا ع طول
حنان: مش فهمه؟
حازم : عايزها شغاله عندي مقيمه وهدفعلك الأنتي عيزاه
حنان: ايوه بس ليه نورا انا عندي ناس أكبر وأحسن مم….
حازم: من فضلك انا طلبتها هي لمجرد أنها بنت أمينه ونضيفه و عندها ضمير في شغلها ف انا عايز كل تركيزها علي تنضيف بيتي وليها مطلق الحرية تبات هنا أو عندي مش فارق معايا
حنان: تمام واكيد مش هنختلف علي المبلغ
حازم بزهق من ماديتها: اكيد طبعا المهم رأيها
حنان بكذب : لا متقلقش خالص هي اكيد موافقه لانها جت من عندك سعيدة جدا
حازم بإرتياح : طيب الحمد لله وده عربون أو مقدمه وعايزها بكره الصبح
حنان : طبعا نورتنا
________________________
نزل حازم وركب عربيتو وفي الطريق للشركة سمع الفون بتاعه رن وكانت فريدة
فريدة: ازيك يا حبيبي عامل ايه
حازم: بخير الحمد لله في حاجه؟
فريدة بصوت يغلبه الحزن والدموع: هو انا يا ابني مينفعش اكلمك إلا لو في حاجه ؟!!
حازم بوجع: لاء يا أمي ينفع طبعا
فريدة: طيب كويس انك لسه فاكر اني أمك
حازم ركن عربيته علي جنب : اكيد فاكر
فريدة: تعالي يا حازم اتغدي معانا يا حبيبي
حازم: لا معلش اعفيني
فريدة : لاء مش هعفيك أرجوك يا ابني
حازم بضيق: حاضر هاجي وقفل وهو مخنوق جدا
_____________________
في مكتب حنان
نورا: نعم حضرتك بعتيلي
حنان : اه يا حبيبتي اقعدي
نورا كشرت بإستغراب بينها وبين نفسها حبيبتي! واقعدي! !! شكلها هتموت وهنخلص
فاقت من سرحانها علي صوت حنان
حنان: ايه يا نورا فينك
نورا: هاه.. لا مع حضرتك خير ان شاء الله
حنان : كل خير الأستاذ حازم
نورا : ماله؟!
حنان : عايزيك تشتغلي عنده مقيمه عنده هو بس
نورا: نعم !! لا طبعا
حنان بحزم: انا مش باخد رأيك ده أمر وأي حد اصلا يتمني ده هتروحي بكره الصبح والا انتي عارفه هعمل ايه
نورا بحزن وبكاء صامت: حاضر
ومشيت تجر في رجليها لحد الاوضه
_______________
دخل حازم الفيلا بعربيته ونزل منها بيحاول يبتسم لاخواته الكانو مستنينو
يوسف 25 سنه خريج هندسه و يارا 22 سنه في ألسن
يوسف بفرحه: ايه ياعم نسيتنا ولا ايه وحشتنا وهو بيتكلم كان قرب عليه وحضنه جامد
حازم ابتسم بحب فعلا لأنه بيحبه
حازم : وانا جيت أهو يا عم متكبرهاش
ونزلت يارا جري من فوق ونطت في حضن اخوها حازم
يارا: وحشتني اوي اوي اوي كده تبعد كل ده ولا كأن ليك اخت
حازم بوجع مش ظاهر : معلش بقي يا ست البنات وانتي لو عايزه أي حاجه في أي وقت تعرفي توصليلي اكيد
كان بيراقب المشهد ده من بعيد فريدة وعلي
فريدة كانت فرحانة جدا وعلي متضايق جدا
فريدة : الحمد لله جيه انا هنزله
علي : انزلي يا اختي خليه ينفعك
فريدة بتحذير: علي من فضلك متزعلوش لو سمحت
علي بزهق : حاضر
نزلت فريدة وراحت لحازم بفرحه
فريدة ضمته: أهلا يا حبيبي وحشتني شكرا انك جين
حازم : انتي تؤمري
يوسف: مش يلا ندخل ناكل بقي
فريدة : طبعا يلا
وهما داخلين كان علي واقف على الباب
وحازم جمد لما شافه
علي مد ايديه ببرود: أهلا يا حازم نورت
حازم بجدية : شكرا ده نور حضرتك
فريدة لاحظت التوتر ده قالت : يلا بقي ندخل
___________________
سارة : ايوه انتي بتندبي ليه
نورا بعياط: عشان مش عايزه اروح
سارة : بصي يا نور كده و ركزي معليا
نورا بتركيز : ايه
سارة : احنا يا حبيبتي مش دكاترة ولا مدرسين احنا خدامين في البيوت وملناش أهل ف انك تدخلي بيت واحد وتفضلي فيه ده احسنلك خصوصا لو مفيهوش ست تطلع عقدها عليكي
نورا: ما دي المشكله اصلا
سارة: هي ايه العقد
نورا: لاء أن مفيش حد في البيت
سارة: يا اختي واحنا مالنا ده شغل وانتي كده كده هتعمليه اعمليه برضا احسن
نورا فكرت في كلامها وسكتت
______________________
حازم قعد ياكل معاهم ومفيش دقايق و الفون رن وكانت هيام
حازم: الو يا هيام نعم
هيام : حضرتك لازم تيجي حالا عشان في مشكله
حازم كشر : خير
هيام : مش خير ومش هينفع كلام من فضلك تعالي
حازم : طيب سلام سلام انا جاي
فريدة : في حاجه يا حازم
حازم: مشكله في الشغل لازم امشي بالهنا والشفا ليكو واختفى
-______________________
تاني يوم الصبح الساعه 6 جرس الباب رن
حازم بنوم: أوف علي مواعيدك يا شيخه وقام يفتح وهو بيبرطم وفتح الباب لنورا
نورا عجبها شكله جدا وهو متضايق وهي قاصدة
نورا: صباح الخير
حازم: خير ايه بس انتي هتبيعي لبن
نورا: مش حضرتك قولت بدري
حازم : ايوه يعني 9 أو 10 مش 6 ابدا
نورا رفعت حاجبها: امشي يعني!!
حازم بزهق: لا اتفضلي ممكن تنامي ولا أي حاجه انا هدخل انام انا
والساعة 10 قام حازم من النوم وسمع صوت غريب وفتح باب الاوضه و وشه كله اتغير وبقي أحمر زي الدم …..

الفصل الثالث
سارة : هههههه يابنت اللذين حرقتي دمه
نورا: الله شغلي ولا بلاش اشتغل
سارة: هو شكله هيمشيكي فعلا
نورا : يبقي ياريت
سارة : كملي بس حصل ايه
نورا : ابدا هو خرج لقي كل العفش علي بعضه والأرض كلها مياه و صابون وانا بغسل السجاد وفضل يقولي ايه ده يا هانم انتي بتستعبطي ما انتي عارفه اني هخرج ما تصبري لما اغور
سارة بضحك: وبعدين!!! نورا بضحك: ولا قابلين بكل برود قولتله أسفه حضرتك تحب احضرلك الفطار راح باصلي بأرف وخرج رزع الباب ولسه مرجعش أهو
سارة: امممم انتي هتباتي هناك
نورا : أعتقد لأن هو قفل عليا و حنان قالتلي اني مقيمه بس انا في المطبخ يعني وهنا المطبخ لي باب ومفتاح
سارة : طيب كويس هنام انا بقى باي
نورا : باي
_____________________
بعد يوم طويل في الشركة
حازم : هيام لحظه قبل ما تمشي
هيام بدلع :اؤمرني
حازم : الأمر لله كنت عايز اشكرك بس عشان اتصلتي بيا علي أساس في مشكله هنا وكده
هيام : العفو انا تحت أمرك
حازم : شكرا اتفضلي بقي
وخرج حازم ووصل الشقه وكانت مترتبة جدا بس افتكر أنها ملهاش صوت وهو قفل عليها عشان يضايقها قام يبص
حازم: نورا …. نورا
وبص لقاها نامت علي كرسي في المطبخ
حازم: انتي يا بنتي … نوراااا
نورا بفزع: ايوه ايوه العشا جاهز حاضر
حازم ضحك عليها وكان جعان فعلا : تمام حضري العشا هدخل اغير
حضرت الأكل وهي بتخرجه لمحته في الاوضه بيصلي واستغربت جدا
حازم خرج : شكرا تعبتك
نورا : لا ده شغلي عن اذنك
حازم : انتى كلتي؟!
نورا بكذب : الحمد لله اه
حازم : طيب اقعدي كلي ومتعترضيش عشان متعصبش عليكي
نورا:…….
حازم: اقعدي
قعدت نورا وكلت كتير وكانت جعانه جدا وهو فرح انه منسيش عشان ميشلش ذنبها وهو قايم وهي بتشيل الاطباق
حازم : نورا
نورا : نعم
حازم شاور علي اوضة: ابقي ادخلي نامي هنا وفي مفتاح اقفلي علي نفسك وممنوع الشغل لحد الساعه 10 تصبحي علي خير
___________
صحيت نور الساعه 9 وحسيت كأنها في بيتها نوم مريح جدا و روقان
نورا لنفسها: الله ايه الراحه دي بس لا بردو ده غلط مش هينفع انا لازم اكلمه
صحيت حضرت الفطار وهو فعلا خرج الساعه 10 من الاوضة جاهز
حازم : صباح الخير
نورا: صباح النور حضرتك الفطار جاهز
حازم : شكل معندكيش قوة ملاحظة انا مش بفطر وقهوتي باخدها في المكتب…. افطري انتي
نورا: لا شكرا بس أصل. ….
حازم : في ايه ؟!
نورا: عايزه حضرتك في موضوع
حازم: خير
نورا: انا مينفعش ابات هنا
حازم : حاجه ضايقتك يعني؟!
نورا : لا ابدا بس غلط
حازم: على فكرة انا مغصبتش عليكي انا بلغت حنان انك تباتي هنا أو هناك زي ما تحبي
نورا بإستغراب: هي مقالتش كده علي العموم شكرا
حازم: العفو و اه اتفضلي( طلع من جيبه فلوس كتير)
نورا : ايه ده
حازم: هاتي لنفسك هدوم ولو عايزه حاجه ده مرتبك لأن حنان مش هتديكي حاجه
نورا : ايوه بس ده كتير
حازم: لا ابدا المهم عندي نظافة البيت وده انتي بتعمليه كويس حتي انتي شكلك مش مبهدل وده كويس يلا سلام
واختفي من قدامها كالعادة قبل ما تنطق وفي ايديها الفلوس
_________________________
في مطعم شعبي وبسيط

هو قاسي وبارد و يفعل ما يريد وقت ما يريد لا يكترث بأحد أغلق أبواب الحب 💔
إبراهيم : انتي عليكي عفريت اسمه اتجوز
سارة بزعيق: الله آمال هفضل كده يعني ولا ايه
إبراهيم بزهق: وطي صوتك واسكتي هتفضحينا حاضر يا اختي حاضر
ورن فون سارة
إبراهيم : ردي على الغندورة انا ماشي
سارة: احسن طريق السلامه
سارة: الو يا نورا
نورا: ايه مال صوتك
سارة : ولا حاجه انا وزفت كالعادة
نورا : ربنا يهدي سرك
سارة: امين المهم انتي عملتي ايه
نورا حكيت لها كل حاجه وكانت مبسوطه جدا وده لاحظته سارة
سارة قاطعتها: بت يا نورا
نورا: نعم
سارة : أوعي تكوني حبتيه ده ولا في احلامك حتي انتي مجرد صعبانه عليه
نورا سكتت فترة : عندك حق انا هقوم اشوف هعمل ايه وهكلمك
_______________________
في فيلا علي مختار
فريدة كانت قاعده بتقرأ كتاب ونزل يوسف ليها
يوسف : صباح الخير يا ماما
فريدة : صباح النور يا حبيبي رايح فين كده دلوقتي الساعه 10 وانت المفروض اجازه النهارده
يوسف : رايح لاصحابي بس كنت عايز اسألك علي حاجه
فريدة : خير
يوسف: هو في ايه بين بابا وحازم
فريدة اتغير لون وشها : ولا حاجه هما بس مبيتفقوش زي أهالي كتير
يوسف: لا يا ماما مش كده شكلهم مش آب و ابنه مختلفين
فريدة بحدة: يوسف خليك في نفسك وحياتك وكل واحد مسؤل عن نفسه بس تمام
يوسف سكت شوية ومستغرب : تمام يا ماما سلام
بس مشي وهو متأكد ان في شئ مش صح ولازم أعرفه
________________________
نزلت نورا راحت تبات عند حنان كالعادة
حنان: نورا خير
نورا: ايه الخير عايزه آبات مع البنات
حنان: انتي مش مستقرة في بيت دلوقتي
نورا: ايوه بس ميصحش
حنان: لا خلاص انا مليت مكانك اتفضلي شوفي شغلك
نورا زعلت جدا واتصدمت ومشيت بتفكر تروح فين بس للاسف مفيش غير أنها ترجع لحازم كانت الساعه 11 وقفت قدام باب الشقه كتير اوي متردده في الآخر رنت الجرس
حازم كان قاعد بيخلص شغل علي اللاب وقام يفتح لقي نورا واقفة باصة في الأرض و وشها أحمر وزعلانه جدا
حازم بقلق: خير يا نورا في ايه
يادوب رفعت وشها لي و دموعها نزلت
نورا: انا أسفه بس حنان طردتني وانا معرفش حد اروحله
حازم اتضايق جدا علشانها وحمد ربنا بينه وبين نفسه أنه مهما كان ظروفه احسن
حازم: بطلي هبل وعياط وادخلي
دخلت نورا زعلانه جدا وراحة علي المطبخ
حازم: نوراا اتعشي وادخلي نامي في الاوضة والفلوس الأنتي سيبتيها انا كلمت محل بعتلك هدوم هتلاقيها جوه في اوضتك ان شاء الله يعجبكوي ولو في حاجه هتلاقي رقم وعنوان المحل تقدري تغيريهم عن اذنك
ودخل حازم نام وهي ابتسمت بس افتكرت كلام سارة ورجعت تاني كشرت___________
تاني يوم الصبح قامت نورا وخرجت من الاوضه سمعت حازم وهو متضايق وبيتكلم
حازم: يعني ايه يعني رجعتي هو انا فازه انا سافرت انا رجعت
خديجه: اهدي بس يا حازم والله بابا فاجئني
حازم بغضب: ولحد أمتي يعني
خديجه : أسفه والله حقك عليا وبعدين المفروض تفرح انك هتشوفني هو انا موحشتكش
حازم بهدوء: وحشتيني جدا اكيد
نورا كانت سامعه كلام حازم بس وآخر جملة دي نزلت عليها زي الصاعقه رجعت نورا لورا وخبطت فازة كسرتها سمع حازم الصوت وخرج
حازم : ايه الحصل ؟!
نورا بخوف زعل وكل احساس وحش: انا أسفه انا …
حازم قاطعها: فداكي يا بنتي خلاص ولا يهمك اوعي بس تتعوري انا نازل دلوقتي سلام ورجع كمل كلام مع خديجه
حازم: ايوه يا خديجة انا نازل أهو خلاص سلام
اول ما حازم خرج نورا رجليها مشالتهاش قعدت علي الأرض وعيطت كتير جدا بس مش عارفة علي حياتها المتعبه ولا علي الوحيد الكان كويس معاها بس هي غلطت وحبيته أو حبيت اهتمامه أفكار كتير جدا لحد ما فقدت الوعي
__________________
يوسف مع أصحابه أحمد و مالك
مالك: قولي بس ايه شاغلك وانا هجيبهولك بس بلاش نكد في الخروج
أحمد : مالك عنده حق ثم إن هو ظابط وهيفيدك
يوسف نفخ : تمام هجرب أما نشوف
حكي يوسف ليهم كل حاجه
مالك: اكيد مش ابنه
يوسف: لاء مش للدرجه دي هو بس اكيد حصل حاجة انا مش عارفها بابا معانا حنين جدا
أحمد : بص انت تروح تتكلم معاه لو مقالش حاجه ليك مالك يبقي يدور بقى
يوسف: انا مش حابب اتكلم معاه من ساعه ما رفض خطوبتي لندي
مالك: انت غلطت من الأول لأن البنت علي قدها وانت بباك ما شاء الله رجل أعمال ورد فعله معروف
يوسف بحزن: الحصل بقي
احمد: ندي الصعبانه عليا جدا قلبها اتكسر ونفسها كمان
يوسف: عندك حق
مالك: في ايه يا شباب الخروجه الزفت دي ما تقومو ننتحر
احمد: مشاعر يا بني آدم
يوسف: لاء عنده حق تعالو نقوم نروح اسكندرية ونرجع بليل
ووافقو و سافرو فعلا
__________________
في شركة حازم بعد اجتماع طويل
اسر: مالك يا حازم
حازم بتوتر: خديجة اتأخرت
أسر : فين ده احنا يا دوب خلصنا الاجتماع اصلا بس الحب بقي ههههههههه
حازم مبتسم: ده انت رخم
وخبط باب المكتب ودخلت خديجه بنت رقيقة جدا طويلة شعرها طويل هادية وعاقله جدا
حازم اول ما شافها قام جري عليها وحضنها دي الوحيدة البيحبها في الدنيا هي بتعرف تحتويه كويس وعارفه عنه كل حاجه ومتخلتش عنه
أسر : احم احم حمد لله على سلامتك يا خديجة
هنا حازم بعد عنها وبهزار: انت لسه هنا
أسر بضحك: اه يا اخويا
خديجه: الله يسلمك يا أسر ان شاء الله نبقي نتجمع عند حازم
حازم: معنديش مشكله بكره نكلم باقي الناس و نتجمع
اسر: طيب اشطا اشوفكو بكرة
مشي أسر وحازم خد خديجة وراحو يخرجوا سوا
________________
آخر الليل روح حازم مبسوط و شاف نورا علي الارض اتخض وجرى عليها يفوقها ومفاقتش شالها دخلها الاوضة وطلب الدكتور ليها
_____________
في الفيلا رجع يوسف بليل وكان علي وفريدة ويارا قاعدين سوا بيتكلموا
يوسف :مساء الخير
علي: مساء النور
يوسف: بابا عايز اتكلم مع حضرتك في موضوع
علي: خير يا حبيبي
يوسف: حازم. ..
فريدة بعصبيه: قاطعتها يوسف قولتلك ملكش دعوة
يوسف بزعيق: لا طبعا ده اخويا و مشي من كتر معاملة بابا الوحشة لي عمل ايه لكل ده هو هاه ولو عمل مش مبرر ابدا ان بابا يكرهوا وبكره تعملو فيا كده
علي بهدوء: لا طبعا انت ابننا عمرنا ما نعمل كده
يوسف : طيب ما حازم ابنكو
علي: وانت مين قالك كده .

الفصل الرابع
الحلقة الرابعه (4)
في بيت حازم اتصل بالدكتور لنورا وجيه الدكتور وكشف وفوقها وأخيرا
حازم: خير مالها
الدكتور: ارهاق جسدي و تعب نفسي أعتقد برده
حازم: نفسي! و تعتقد
الدكتور: ايوه أنا مش دكتور نفسي لكن نفسيتها ليها عامل كبير
حازم اتنهد: طيب تمام شكرا يا دكتور
الدكتور : العفو. وانسحب
نورا كانت كل ده سامعة بس باصه في الأرض
حازم قعد جانبها علي طرف السرير
حازم: نورا
نورا بضعف: نعم
حازم: متجهديش نفسك في الشغل بالشكل ده مش معني انك ترتبي البيت انك تدمري صحتك
نورا: لا مفيش تعب ده شغل وانا متعوده شكرا
حازم: انا بكلمك بجد وايه نفسيا دي … بصي يا نورا انتي بالظبط زي اختي وانا بعاملك كده ربنا يعلم أي حاجه انا معاكي
نورا بصتله بحسرة وعيطت فضلت تعيط كتير
حازم بخضة: نورا في ايه نورا انا اسف لو ضايقتك اهدي بس
لكن هي دموعها رافضه تماما حازم محبش يضغط عليها اكتر من كده
حازم: طيب انا هدخل انام ولو عايزه حاجه خبطي عليا
فضلت نورا قاعده بتفكر شوية وبصت في الساعه كانت 12 واتاكدت انه اكيد نام مسكت الفون و رنيت علي سارة
نورا: الو يا سارة عايزه منك خدمه ضروري
سارة : قولي
نورا: ……..
_____________
في فيلا علي
يوسف : مش فاهم بتقول ايه
فريدة بعياط: علي لو سمحت اسكت لو سمحت
علي بزعيق: لاء مش هسكت كده كتير الحكاية كلها أن احنا مكناش بنخلف 10 سنين وعلاج ودكاترة و مفيش وقررنا نتبني من ملجأ وكان حازم بس لجهل ديني مننا مع الفرحه كتبته علي اسمي وكان لسه بيبي بعدها ب 3 سنين أمك كانت حامل ودي كانت مفاجأة وانت جيت بعدها يارا ولحد هنا احنا ربنا كرمنا نربي ليه واحد منعرفلوش أصل ومش ابني ثم إنه هيبقى محرم علي بنتي و مراتي
يوسف بصدمه: مستحيل انت بتفكر كده ازاااي يعني ايه ده يعني لما ربيت يتيم ربنا رزقك ترميه
علي : انا مرمتش حد انا كبرته هو المشي
يوسف بزعيق: انت بتكدب عليا.و لا علي نفسك انت طول الوقت بتعامله زي الزفت أوعي يكون هو عارف
علي: اه قولتله عشان لما اموت ميبقاش لي ورث وهو تقبل ومشي واستقر
يوسف بحزن: حقيقي انا اتصدمت فيك ومشي يوسف وفريدة بعياط يوسف يوسف ليه كده يا علي حرام عليك بجد ويارا كانت قاعده دموعها نازلة بهدوء وصدمه قوية
________________
الصبح بدري الساعه 7 رن فون حازم وكان نايم
حازم: اف مين ده دلوقتي
بص حازم في الفون كانت خديجه
حازم ابتسم وفتح: صباح الخير يا حبيبي
خديجه: صباح النور طبعا بتدعي عليا عشان صحيتك
حازم: أخص عليكي انتي تصحيني في أي وقت براحتك يا قمر
خديجه: طيب كويس انا هاجي افطر معاك وننزل سوا
حازم: تمام هقوم اجهز واستناكي بس بقولك
خديجه : نعم
حازم : هاتي فطار جاهز وانتي جايه
خديجه : ليه مش عندك خدامه
حازم: اه بس هي تعبانه حرام
خديجه: الف سلامه عليها خلاص حاضر باي
قفلت خديجه مع حازم وهو قام يلبس وياخد دش وخديجه لبست فستان بني شيك جدا ونزلت
شريف (والد خديجه): صباح الخير يا حبيبتي
خديجه: صباح النور يا بابا
شريف: رايحه الشركة ولا ايه
خديجه: اه بس هعدي علي حازم الأول
شريف: هو مفيش فايده
خديجه بمرح: تؤ مفيش باي
حضر حازم نفسه وخرج بص علي نورا مكنتش في الشقه وكانت اوضتها مقفولة
حازم: الحمد لله نايمه اهي
وصلت خديجه بعد دقايق رنت الجرس وأول ما حازم سمعه ابتسم وقام جري
خديجه : ادخل؟ !
حازم: ايه ده انتي بتستأذني مثلا
خديجه وهي بتدخل : لتقول لاء مثلا
حازم : بقولك ايه ما تكلمي ابوكي بقي خلينا نخلص
خديجه: حاضر استني بس المشروع الأخير بتاعك ينجح عشان أعرف أتكلم
حازم: ماشي هستني
خديجه: مش هنفطر
حازم: لا هنفطر طبعا انا جعان جدا
خديجه : امال فين نورا انا جيبت ليها أكل معانا عشان تعبانه
حازم: هو باب اوضتها مقفول غالبا نايمه واكيد انا مش هدخل عليها
خديجه: معاك حق انا هدخلها استني
قامت خديجه ووصلت للاوضه وخبطت بس مفيش صوت فتحت الباب وبتنده بردو مفيش فتحت علي الآخر لقيت السرير متروق وكل حاجه متظبطة ومفيش حد
خديجه: حازم حازم
حازم: ايه يا بنتي
خديجه : مفيش حد هنا
حازم: ايه بتهزري!
خديجه: والله مفيش حد
جري حازم علي الفون بتاعه يتصل ب نورا
نورا فضلت كتير ماسكه الفون وباصه علي اسمه ورنه ورا رنه
سارة: ردي اخلصي
نورا فتحت: ا االو
حازم: ايه يا نورا روحتي فين خوفت عليكي جدا
نورا ابتسمت من كلامه : ابدا انا بس جيت لصحبتي
حازم: طيب مش تعرفيني
نورا: حضرتك كنت نايم محبتش اقلك
حازم : طيب خلاص اجازه النهارده
نورا: لا انا كنت هاجي علي معاد حضرتك الساعه 10
حازم: لا خليكي انا اصلا معايا خديجة وكانت جايبه لينا فطار
نورا بغضب: فطار هو حضرتك بتفطر؟!!
حازم: في العادي لاء لكن مع خديجه اه طبعا المهم تعالي بكره لو هتقدري يلا سلام
نورا زعلت جدا ووشها اتغير
سارة : نورا
نورا: نعم
سارة : انتي مش هتروحي هناك تاني والفلوس الخدتيها انا هبقي اروح مكانك الاسبوع الفاضل وخلاص كده
نورا : هشوف حاضر
______________
فى شركة حازم
يوسف : هيام حازم هنا
هيام: اه جوه بس معاه المهندسة خديجه و مستر أسر
يوسف : طيب شكرا
دخل يوسف عليهم من غير ما يخبط عينه حمرا جدا ووشه مرهق وحازم اول ما رفع عينه وشافه قام جري عليه
حازم: يوسف في ايه مالك
يوسف: عايزك شوية
خديجة بصت لأسر انهم يخرجو واستأذنو وأول ما قفلو الباب يوسف ضم حازم وعيط كتير
حازم بقلق: يوسف في ايه ماما أو يارا فيهم حاجه
يوسف:…….
حازم: ندي طيب كويسه في ايه رد
يوسف: انت ازاي مش أخونا قول أن بابا كداب وانا هصدقك
حازم صدمه الكلام وقعد علي أقرب كرسي وافتكر
حازم: انا همشي وشكرا جدا انك ربتني طبعا وانا هشتغل وهديك كل قرش
علي: مش عايز المهم تبعد عن بيتي
حازم: معنديش مشكله بس زي ما حضرتك طلبت أن محدش يعرف انك مشتني انا ليا طلب
علي: الهو؟!
حازم: يوسف و حازم متعرفهمش انا اتربيت معاهم وبحبهم جدا لو سمحت
علي: مفيش مشكلة وعد مني محدش هيعرف
فاق حازم من تفكيره علي صوت يوسف
يوسف: حازم رد عليا
حازم: هو صح يا يوسف
يوسف: بس أن. .
حازم : بص يا يوسف احنا اخوات لأن اتربينا سوا ومفيش شئ هيتغير بس لوسمحت بلاش نتكلم في مواضيع دي اكتر من كده
يوسف بحزن: حاضر
حازم ابتسم من مشاعر يوسف لي وحط أيده علي كتفه: أخبار البت ندي ايه
يوسف ابتسم: الحمد لله تمام
حازم: انتو هتعملو ايه
يوسف: سنه كمان أخلص شقتي واتجوزها
حازم: و أبوك
يوسف : دي حياتي انا هو اصلا حاسس بحاجة ده انا جيبت شقه ووضبتها وفرشتها وهو مش حاسس اصلا
حازم: امممم وفريدة
يوسف اتنهد: هبلغها في الوقت المناسب انت عملت ايه مع خديجه
حازم: مستنية أخلص المشروع وتكلم بباها
يوسف: طيب ياعم متيسرة أهي
حازم: لا انا مش مطمن
يوسف: سيبها علي ربنا
حازم : ونعم بالله
يوسف: هقوم انا بقى بس عايز منك طلب
حازم: اؤمرني
يوسف: ممكن أجيب يارا ونجي نزوك
حازم: انت اهبل يا ابني ده بيتكو واكيد هفرح جدا
يوسف بضحك: اذا انتظرنا
حازم بضحك:انت مصدقت
يوسف: ايوه خلاص يلا سلام
خرج يوسف وفي لحظه كانت الابتسامة اختفت من علي وش حازم وقعد حط راسه بين أيديه وغرقان في أفكاره في اللحظه دي خديجه حطت ايديها علي راسه
خديجه: طيب ما احنا اتفقنا ان انا بشيل معاك ليه قاعد كده
حازم ابتسم ليها : ربنا يخليكي ليا انا بس مرهق وهقوم امشي تعالي اوصلك
خديجه: لا روح انت وعم إبراهيم هيجي يوصلني
حازم: ماشي يا حبيبتي هبقي اكلمك
___________________
تاني يوم الساعه 6 رن جرس باب حازم بس هو كان صاحي قام يفتح لنورا
حازم :مين انتي ؟!
سارة: انا سارة
حازم بص لهيئتها
حازم: مين يعني ؟!
سارة : انا جايه أكمل الاسبوع ده مكان نورا حضرتك
حازم: هي لسه تعبانه
سارة: شوية
حازم: طيب شكرا ليكي انا عايزها هي وبراحتها جدا وقت ما تخف ولو محتاجه أي حاجه بلغيها تقولي بعد اذنك
وقفل حازم الباب في وشها
سارة : ايه ده قمر بس قليل الذوق بس شكله حلو اوي ياعيني عليكي يا نورا
___________________
في فيلا علي يوسف استني أبوه يمشى عشان يكلم فريدة
فريدة : ازاي يا يوسف تعمل كل ده من ورايا
يوسف: معلش يا ماما بس الوقت مكنش مناسب
فريدة بعياط و زعيق: تجهز شقتك وتخطب وتقولي مكنش مناسب وحددت وقت الفرح كمان آمال جايلي ليه
يوسف : ماما انا
قاطع كلام يوسف شخص
*****/يوسف انت تطلع بره ومشوفش وشك تاني
______________________
1/الحلقه كل يوم الساعه 1 الظهر في حاله الساعه بقيت 2 مثلا ومنزلتش يبقي انا نسيت أنزل في جروب لأنهم كتير وبنسي حد يبقي يفكرني
2/ محدش يقولي حلقه كمان لأن غصب عني وانا من بكره اوعدكم بحلقه طويلة دي قصيرة بس اعتقد الاحداث مش بطيئة
رأيكم أهم حاجه طبعا وشكرا لكلامكم الجميل

الفصل الخامس
قراءة ممتعة
في فيلا علي يوسف استني أبوه يمشى عشان يكلم فريدة
فريدة : ازاي يا يوسف تعمل كل ده من ورايا
يوسف: معلش يا ماما بس الوقت مكنش مناسب
فريدة بعياط و زعيق: تجهز شقتك وتخطب وتقولي مكنش مناسب وحددت وقت الفرح كمان آمال جايلي ليه
يوسف : ماما انا
قاطع كلام يوسف شخص
*****/يوسف انت تطلع بره ومشوفش وشك تاني
بصت فريدة و يوسف علي الصوت
حازم : دي اول جمله أبوك هيقولهالك لما يعرف
يوسف: يا أخي نشفت دمي
حازم بضحك: لا جمد قلبك عشان الموقف جاي جاي
فريدة : انت كنت عارف يا حازم
حازم: امبارح بس يا أمي
فريدة : وعجبك عملته؟ !
حازم: اه حقه
فريدة : وانا بحكم مين علي مين يعني براحتكو وطلعت
يوسف باستغراب بص لحازم : انا كنت جايلك انا ويارا زي ما قولتلك
حازم: عارف طبعا عشان كده جيت اديك نسخه من المفتاح لأن جالي مشوار ضروري ومفيش حد في البيت عندي
يوسف: ااه طيب تمام كده
حازم : يلا سلام اشوفكم بليل
يوسف: سلام
_____________
سارة رجعت لنورا القاعده معاها من ورا حنان واشترت ليهم أكل ونورا اول ما شافت سارة داخله عليها قامت نطت جري
نورا بلهفه: عملتي ايه؟ وهو عامل ايه؟ ايه الحصل قولي يلا؟
سارة بزعيق وهزار: اهمدي يابت مش لما اقعد ارتاح
نورا: اتفضلي
سارة قعدت وحكيت ليها كل الحصل
نورا: خلاص انا هروح من بكره اصلا مش هينفع أفضل هنا
سارة: وانا هشوفلك شغل تاني لحد ما تخلصي
نورا : ربنا ييسر
_______________
خرج حازم من عند يوسف وراح اجتماع شغل لمناقشة المشروع المتحمس لي جدا عشان يطلب خديجه وكان اجتماع طويل بس خرج منه مشروعه ناجح
حازم خرج ركب عربيته بفرحة وكلم خديجه يبشرها
حازم: الو يا حبيبتي عامله ايه ؟
خديجه: الحمد لله صوتك رايق شكل المشروع نجح
حازم: اه الحمد لله فرحان اوي
خديجه: يارب دايما كل مشاريعك ناجحه
حازم: يارب أهم مشروع هو الينجح
خديجه: ايه ده هو في مشروع تاني ومش قايلي اخص عليك
حازم: لا انتي عارفه بس الذكاء عندك بعافيه شوية
خديجه: لا بجد ايه ده
حازم: مشروع جوازنا يا خديجه انتي فصلتيني
خديجه: اااه مش تقول يا راجل
حازم بضحك: قولت أهو كلمي بقي بباكي وبلغيني بالمعاد
خديجه: خلاص اقفل وانا هنزل الحقه قبل ما ينام سلام
نزلت خديجه جري عند شريف بباها الكان قاعد في مكتبه
خديجه بحماس: بابا
شريف: نعم
خديجة: عايزه حضرتك في موضوع لو مش هعطلك
شريف: تعالي يا حبيبتي في ايه
خديجه: حازم مشروعه نجح الحمد لله وعايز يجي يتقدملي
شريف بغضب: انتي عارفه رأيي
خديجه : وحضرتك بردو عارف رأيي
شريف: خديجه انا معنديش غيرك بعد وفاه ممتك انا عملت كل ده ليكي وانتي املي الوحيد في الدنيا ارجوكي
خديجه بدموع: يا بابا انا بحبه عادي الموضوع مفيهوش حاجه المفروض حضرتك تختار راحتي الأول
شريف سكت شوية: ماشي يا خديجه خلي يجي بكره الساعه 9
خديجه بفرحة : بجد يا بابا ربنا يخليك ليا يا يارب
وطلعت جري تبلغ حازم وهو كمان فرح جدا
حازم قفل معاها وطلع شقته وأول ما دخل قلع البليزر و التيشيرت والجذمه ورمي نفسه علي أقرب كنبة ونام هلكان من التعب ونسي اخواته خالص انهم جوا
يوسف في اوضته سمع صوت الباب وعرف انه حازم بس بعد ما كان هيقوم يشوفه كانت ندي بترن
رجع يوسف رد عليها بزعل: ايه روحتي
ندي: يادوب دخلت وغيرت بس
يوسف: طيب
ندي: انت لسه زعلان مني؟!
يوسف : ايوه طبعا
ندي: آمال رديت ليه
يوسف: عشان اطمن عليكى
ندي : امممم ولحد أمتي كده انت عارف اني بشتغل ولازم اشتغل
يوسف: وانتي اكيد عارفه أن ده مؤقت لأن انا اصلا رافض
ندي: ان شاء الله ساعتها ربنا يحلها المهم متزعلش بقي
يوسف: خلاص يا قمر مفيش حاجه انا بس بخاف عليكي
ندي : ربنا يخليك ليا
________________________
يارا في اوضتها كانت نايمه وقلقت علي صوت رساله
مالك : عايز اشوفك بكره
يارا: لاء
مالك: خلاص بقي قولتلك آسف
يارا: لاء بردو
مالك بغضب: وبعدين بقي هتحايل عليكي
يارا: أهو شوفت أسلوبك شوفت
مالك: حقك عليا انتي عارفه انا قد ايه مضغوط في الشغل مين يستحملني غيرك
يارا : بس انا تعبت
مالك : ليه يا يارا مش انا لما بخلص مهمه بفك وببقي كويس معاكي حتي انا كده مع أصحابي واسألي حتي يوسف
يارا: والله ده علي أساس هو عارف حاجه انت عايزه يموتني
مالك : لا بعد الشر عليكي
يارا: ماشي يا مالك
مالك: هشوفك الصبح يعني
يارا: حاضر لما اصحي هكلمك سلام
وقفلت يارا من غير ما تسمع منه رد
_________________
في بيت أسر البسيط محمود أبو اسر
محمود: أسر يا ابني
اسر: خير يا بابا
محمود: هو انت مش هتتجوز
اسر: ليه؟!
محمود: هو ايه ال ليه دي
أسر : انا وانت سوا ومرتاحين أهو ليه نجيب واحده وسطنا
محمود : عشان دي سنه الحياه وعشان عايز اشوف ولادك ويبقي عندك بيت طبيعي
اسر: بابا انا مش. …..
محمود: مش كل البنات والستات زي امك يا أسر متوقفش نفسك
أسر : حاضر يا بابا بعد اذنك هدخل انام
محمود: مش هتتعشي
اسر: لا يا حبيبي اتعشيت بره كل انت بالهنا والشفا
دخل اسر ينام بس معرفش من كتر التفكير في الماضي وازاي ممته سابته عشان تتجوز حبيبها و قد ايه هو تعب وازاي هيقدر يثق في أي واحده تاني من كتر التعب والتفكير نام
_______________
تاني يوم الصبح صحيت يارا ودخلت تصحي يوسف زي ما متعودين
يارا: يوسف يوسف يوسف يوووووسف
يوسف: ايه يا زفته في ايه عايز انام
يارا: تنام ايه قوم عشان تفطر وتنزل الشغل يلا بقي يوووسف
خبطها يوسف بالمخده: قايم قايم اسكتي
يارا: شاطر انا هروح أحضر الفطار وانت شوف حازم بقي
يوسف : ماشي خارج
خرجت يارا وشافت حازم بره نايم وجت تصحيه بس افتكرت الحصل وحاجة وقفتها ودخلت المطبخ علي طول
ويارا بتحضر الفطار و يوسف بيجهز جرس الباب رن
حازم فاق علي الصوت وبما انه أقرب للباب قام يفتح
حازم: نورا
نورا بصيت للأرض وسكتت افتكر حازم انه مش لابس تيشيرت
حازم جابه ولبسه: آسف اتفضلي
يارا: مين يا زومي
حازم لما سمع صوت اخته افتكر أن اخواته معاه وابتسم دي نورا يا حبيبتي
نورا كل ده متنحه وفهمت غلط
حازم: ادخلي يا نورا يلا عامله ايه النهارده؟!
نورا : الحمد لله
حازم: دخل معاها المطبخ وكانت يارا واقفة
حازم: دي يارا اختي ، يارا دي نورا بتروقلي البيت ومستحمله اهمالي
نورا فرحت أنها أخته وفرحت انه حاول يجمل كلمه خدامه بس للاسف هي فعلا خدامه
يارا مبتسمة: أهلا يا نورا معلش بقي وانا بحضر الفطار كركبت الحاجه
حازم: آمال فين يوسف
يارا: جوه بيجهز
حازم: طيب انا هدخله
دخل حازم ليوسف كان بيلبس
يوسف: ايه ياعم سمعتك بليل جيت بس انت مدخلتش
حازم: كنت جاي هلكان خالص انا اصلا كنت ناسي انكو هنا
يوسف: أصيل طول عمرك
حازم بضحك: لا والله فكرة تعود بس
يوسف: طيب يلا نفطر انا جعان
________________
في فيلا علي نزل علي من فوق وشاف فريدة خارجه من المطبخ شايلة الفطار
علي: ايه ده آمال فين الشغالين
فريدة: اديتهم أجازه
علي: وفين يارا و يوسف
فريدة : تعالي بس اقعد
قعد علي وكان بيبص علي فريدة وهي بتجهز الحاجه
فريدة: في ايه بتبصلي كده ليه
علي : ما انتي عارفه اني بحبك
فريدة: ياراجل كبرنا بقي
علي: فين العيال بردو
فريدة : عند اخوهم حازم
علي بغضب: حازم مش اخوهم وازاي اصلا تسمحي ليهم بكده وانتي عارفه اني هرفض
فريدة : انت عارف رأيي كويس ومش كل حاجه هتفضل تقول عليها لاء دي مش عيشة
علي : ماشى انا هوريكو العيشة
خرج على وهو علي آخره
____________________
خديجه راحت لحازم وفتحلها واتفاجئت بوجود يوسف ويارا وقعدت معاهم وكانوا مبسوطين جدا
نورا بصت عليهم وشافت كلهم قد ايه حلوين و مبسوطين واقتنعت أن ملهاش مكان بينهم ورجعت دخلت تكمل شغلها
خلصو فطار وحازم نزل مع خديجه وهما في الطريق
خديجه: حازم بابا مستنيك النهارده الساعه 9
حازم: ايه ده بجد وساكته
خديجه : قولتلك أهو
حازم: تمام
وصلو الشركه وسأل علي أسر وعلي غير العاده مكنش وصل
حازم: هيام اول ما أسر يوصل بلغيني
هيام: حاضر
بعد ساعتين بالضبط أسر و كان متعصب وده غير عادته
هيام : مستر أسر مستر حازم كان بيسأل علي حضرتك
أسر : ماشي
ودخل أسر علي حازم الكان بيراجع ملف وأول ما رفع عينه لأسر فهم ماله
حازم: جاي متأخر كل ده اخصملك بقي ؟!
أسر بصله بضيق: مش ناقصك
حازم: عارف ايه الحصل عمي محمود طلب منك تتجوز تاني
أسر : ايوه
حازم: أسر هو عنده حق
أسر : انا عارف
حازم: لازم تتخطي زمان
أسر : بحاول وانت عارف
حازم: لا مش بتحاول روح لدكتور
أسر : هو انا مجنون!!
حازم: انت متعلم واكيد فاهم اهميه الطب النفسي
أسر : ماشي انت عملت ايه مع خديجه وبباها
حازم: هروح بليل اطلبها
أسر : لوحدك
حازم: ايوه هشوف بس رد فعله ولو وافق هجيب معايا ماما وأخواتي بس لما يوافق لاني مش مرتاح
أسر : لا ان شاء الله خير انا هقوم بقي اشوف هعمل ايه سلام
______________
جت الساعه 9 بليل وكان حازم جاهز وراح لبيت خديجه
شريف: أهلا يا حازم
حازم: أهلا يا عمي
شريف: خير
حازم: حضرتك كنت جاي اطلب ايد خديجه من حضرتك
شريف: وفين أهلك
حازم: حبيت اعرف رأي حضرتك بعدين اجيبهم
شريف: هما مين
حازم : ماما فريدة وأخواتي يوسف و….
شريف: لالا دول متبنينك انا بقول أهلك ولا اه صح انت متعرفهمش
حازم اتصدم من كلامه وزعل أن خديجه عرفته من غير ما ترجعله
شريف: ساكت ليه ؟! طيب انت ترضي أن أدي بنتي لواحد ميعرفش حتي مين ا…
حازم: كفايه حضرتك كان ممكن ترفض وخلاص بعد اذنك
قام حازم يمشي وكانت خديجه بتسمع من فوق وجت تجري ورا حازم لكن بباها منعها وطلعها فوق وحاولت تتصل بحازم لكن كان مغلق
شريف: الو يا علي
علي: ها ايه الأخبار؟ !
شريف : زي ما اتفقنا الموضوع انتهي وان شاء الله نفرح بخديجه ويوسف
علي ضحك: علي خير
_________________________
ندي كانت في المحل الشغاله فيه بتبيع جالها واحد
راجل ضخم: انتي ندي عبد الله
ندي: ايوه انا خير
راجل: اتفضلي معانا
ندي : ايه ده في ايه …..
____________________الساعه 5 الفجر رن فون خديجه هي جريت ترد بس شافت رقم غريب
خديجه : ايوه انا
انت بتقول ايه ؟؟؟؟
_________
في شقه حازم يوسف بيحاول يوصل لندي ومش عارف لحد ما كلمته
ندي : الحقني يا يوسف
يوسف اتخض: في ايه انتي فين؟
_________
التفاعل بدأ يقل لو كده مكملش ولا ايه رأيكو؟!

الفصل السادس
نزلت خديجه جري بعد ما كلموها من مستشفى ان حازم عمل حادثة بس شريف وقفها وكانت هي منهارة
شريف بحزم: خديجه!
خديجه بعياط : نعم
شريف : رايحه فين دلوقتي
خديجه: لحازم في المستشفي
شريف: واحنا مالنا
خديجه بزعيق وعياط: مالنا ازاي يعني مش هقولك حبيبي بس كفايه أن انت السبب في الحصله انت ازاي مش حاسس بالذنب ازاي مش مستحرم حازم لو حصله حاجه انا عمري ما هسامحك ولا هتشوف وشي تاني يا ..بابا
وجريت خديجه علي العربية بتاعتها وشريف فضل قاعد مصدوم ازاي هي بتعمل كده بعد كل العمله ليها ازاي فضلت واحد غريب عليه
__________
يوسف: ندي في ايه ؟!
ندي بعياط: انا في القسم الحقني
يوسف: قسم ايه وليه؟!
ندي: ……
يوسف: ندي الو ندي …
قام يوسف رايح جاي دماغه هتتشل من التفكير يعمل ايه وافتكر مالك صاحبه لأنه ظابط ومش قليل اتصل بيه جري
مالك: يعني بردو مش هتيجي يا يارا
يارا: مش انت اللغيت المعاد وقولت جالي شغل
مالك: أيوه ما …ايه ده استني يوسف بيرن هشوفه واكلمك
قفل مالك مع يارا ورد علي يوسف
مالك: خير يا يوسف في ايه
يوسف: الحقني
مالك: يا ابني في ايه
يوسف: ندي كلمتني بتعيط وبتقول أنها في القسم وانا معرفش قسم ايه ولا عارف أي حاجه لانها قفلت علي طول
مالك: طيب اهدي اجهز وانا جايلك دلوقتي وهنروح نشوف
يوسف: طيب بسرعه بالله عليك
مالك : حاضر والله سلام
قام مالك يجهز
______________
عند ندي في القسم
ندي: شكرا جدا لحضرتك
الساعي : العفو يا بنتي بس متقوليش الله يسترك
ندي: متقلقش مش هقول حاجه
الساعي: ربنا يفك كربك
ندي : قعدت علي الأرض قدام المكتب الهيتحقف معاها فيه و انهارت فكرت في أبوها وأمها وقلقهم وفكرت يوسف هيعرف يتصرف ولا لاء وقبل كل ده هي عملت ايه اصلا
_______
وصلت خديجه المستشفي و فضلت تسأل لحد ما وصلت وكان في العمليات فضلت واقفة كتير ومفيش خبر عنه
مالك وصل عند يوسف وخده وطلعه علي القسم
يوسف: مالك انت عرفت مكانها ازاي
مالك بجنب عينه: ده علي أساس اني دكتور مش ظابط مثلا
يوسف: طيب سرع شوية
مالك: خلاص يا يوسف يعتبر وصلنا اصلا
يوسف : تمام
بعد دقايق وصل مالك ويوسف وأول ما يوسف دخل ندي شافته وجرى عليها حضنها وهي كانت منهاره من العياط
ندي بعياط: انا خايفه ومعرفش عملت ايه
يوسف: ششش أهدى خلاص انا هتصرف متقلقيش
ندي: بابا وماما يا يوسف
يوسف: هطمن عليكي و اكلمهم
ويوسف وندي بيتكلمو جيه ظابط يشدها من ايديها عشان متتكلمش مع حد ويوسف اتجنن في لحظه اول ما الظابط مسكها و راح نازل عليه ضرب
مالك وهو بيحوشه: لاء يوسف يوسف
قدر مالك يبعد يوسف عن الظابط
يوسف بزعيق : ابقي جرب تلمسها
خرج هنا رئيس المباحث: ايه البيحصل هنا ده
مالك: احنا اسفين جدا وبدأ مالك يعرفه بنفسه وطبعا كان معروف
دخل مالك ويوسف وندي للتحقيق
مالك: حضرتك احنا لحد الان منعرفش هي عملت ايه
المحقق: الانسه ندي متهمه بسرقه بضاعة من المحل الشغاله فيه
ندي بصيت ليوسف وفي وقتها وقعت ومستحملتش
__________
في المستشفى بعد مرور ساعتين خرج دكتور
خديجه جريت عليه
خديجة : خير يا دكتور طمني
الدكتور: حضرتك معاه
خديجه: أيوه
الدكتور: هو عمل حادثة صعبه اوي وللأسف حالته وحشه جدا احنا ركبنا لي شرايح ومسامير وعنده كسر في ضلع وهو حاليا هيدخل العنايه المركزه والله أعلم هيفوق أمتي لسه عن اذنك
خديجه اتصدمت وزعلت من نفسها ومن ابوها حسيت أن هما السبب بس قررت تكلم فريدة لأن لازم حد يكون جنبه
في فيلا علي فون فريدة كان بيرن
فريدة قلقت: خير يارب
علي قلق من نومه: مين بيرن
فريدة : هشوف أهو. .. دي خديجه ربنا يستر
على قلق ولونه اتغير : شوفي كده في ايه
فريدة: الو يا خديجه خير يا حبيبتي
خديجه : طنط انا في المستشفى مع حازم ومحتاجه حضرتك
فريدة بفزع : ايه حازم ؟ مستشفي ايه هو حصله ايه ؟
خديجه بعياط: عمل حادثةوهو خارج من عندنا وحالته صعبه اوي يا طنط
فريدة : هو ايه جابه عندكو اصلا
خديجه: كان جاي عشان يطلبني بس بابا رفضت لما عرف انه مش ابنكو
فريدة في اللحظة دي اتأكدت من شكوكها وبصت لعلي
فريدة : ابعتيلي عنوان المستشفى وانا جايه حالا
قفلت فريدة مع خديجه
فريدة: انت السبب انا دلوقتي فهمت انت ليه كنت بتكلم شريف ياعلي لو ابني حصله حاجه عمري ما هسامحك وقامت فريدة تجهز عشان تمشي
____________
في شقه حازم كانت نورا قاعده بره وقلقانه أن حازم مرجعش خرجت يارا من الأوضة وشافت نورا وهي كده
يارا: خير يا نورا مالك
نورا : لا ابدا بس أستاذ حازم مرجعش لحد دلوقتي ودي مش عادته
يارا: ايه ده بجد وفين يوسف
نورا: خرج من شويه هو كمان وكان متعصب
يارا: خير طيب انا هكلمهم أهو
يارا اتصلت ب يوسف مكنش بيرد وبعدها اتصلت ب مامتها
يارا: أيوه يا ماما هو حد من أخواتي عندك
فريدة : اخواتك ليه هو فين يوسف
يارا: اشمعني سالتي علي يوسف وحازم لاء
فريدة : عشان حازم في المستشفى
يارا : ايه ليه ؟!
فريدة بعياط : عمل حادثه وانا رايحه وخديجه معاه هناك
يارا: طيب اجي يا ماما
فريدة : لاء خليكي هبقي اكلمك لو احتجت حاجه أو لما اوصل
يارا : ماما فين يوسف بردو
فريدة: حاولي توصليله وعرفيني سلام
نورا: معلش بس هو ماله أستاذ حازم
يارا: حازم عمل حادثة و في المستشفى
نورا : يالهوي طيب هنسيبه لوحده اجيبله هدوم ونروح
يارا: لأ ماما وخديجه معاه هناك لو محتاجين حاجة هيكلموني
نورا: دخلت تصلي وفضلت تدعيله كتير
____________
في القسم ندي فاقت
ندي: يوسف انا معملتش حاجه والله
يوسف: انا عارف طبعا
مالك: بصي يا ندي الموضوع ده حد مدبره وحاليا بحاول اعرف بطريقتي مين ورا لأن صاحب المحل مصمم علي الحبس حتي رفض انه ياخد فلوس
ندي: يوسف انا مش عايزه اتحبس
يوسف : متقلقيش انا معاكي
مالك راح حاول يدخل تاني لكن للأسف لازم تبات هناك بس قدر يخليها تبات في اوضه المحقق
وعرف مالك و يوسف أن علي ورا الموضوع مالك هدد صاحب المحل بالحبس لو متنازلش عن القضية
يوسف: مالك معلش هروح مشوار وراجع تكون أنت خلصت
مالك: رايح فين
يوسف : جاي مش هتأخر
طلع يوسف علي بيت أبوه وكان علي قاعد بيشتغل وكأن مفيش حاجه حصلت خالص
يوسف دخل عليه بزعيق: انت بتعمل فينا كده ليه ذنبها ايه ندي تعمل فيها كده
علي: ندي ؟! ندي مين
يوسف: لا بجد مش فاكر ندي الانت يادوب بعتها السجن في قضيه سرقه انت شايفني اهبل قدامك
علي بزعيق: ولما انت ناصح كده رايح تجيب شقه وتجهزها من ورايا مفكر اني نايم علي ودني
يوسف: مش انت الرفضت
علي: وانت عملت الفي دماغك كل واحد يعمل الهو عايزه
يوسف: انا هخرجهاو هتجوزها وانت مش هتشوف وشي تاني هنا
__________________
في مستشفي عند حازم وصلت فريدة وكانت هي و خديجة معاه بس حازم في غيبوبة مش فايق لكن عقله جواه الف حاجه و جسمه ساكن جدا
__________________________________مستشفي عند حازم وصلت فريدة وكانت هي و خديجة معاه بس حازم في غيبوبة مش فايق لكن عقله جواه الف حاجه و جسمه ساكن جدا بس هو سامع الحواليه
خديجه طلبت من الدكتور تدخله
خديجه: لو سمحت ممكن أدخله
الدكتور: ممكن دقيقتين بس
خديجه: حاضر
جهزت خديجه ودخلت عنده حاولت تكتم دموعها بس مقدرتش قعدت جنبه ومسكت ايديه باستها
خديجه : انا أسفه حقك عليا أرجوك متسبنيش انا من غيرك مش هعرف أعيش وانا مش هسيبك ابدا يا حازم بس قوم تاني بالسلامة
حازم كان سامع كل كلامها بس كان جوه أفكار تانيه وحيطة اتبنت بينهم لأنه فكر أن هي العرفت شريف
الدكتور : خلاص كده اتفضلي
اول ما خرجت خديجه نزلت دموع من حازم وجع وعجز وتعب
_______________
في القسم ندي خرجت مع يوسف ومالك
يوسف : ندي
ندي: نعم
يوسف: انا كلمت بباكي وفهمته انك مع صحبتك في المستشفى عشان تعبت و تليفونك فصل وانا هوصلك
ندي : شكرا
مالك : طيب يلا اركبو هنوصل ندي الأول؟
يوسف: لا أطلع علي شقه حازم عارفها
مالك: اه طبعا
ندي: ايه ده ليه ؟!
يوسف: عايز اقعد معاكي شويه
طلعو كلهم فوق شقه عند حازم ويارا فتحت الباب لاخوها ومالك وندي
يارا جريت علي يوسف حضنته وكان وشها منفخ من كتر العياط وصوتها رايح خالص
يارا: انت كويس يا حبيبي فيك حاجه ؟
يوسف : فى ايه يا يارا مالك هو أول مره اتاخر بره
يارا: حازم يا يوسف
يوسف: ماله حازم ؟!
يارا: عمل حادثة و دلوقتي في المستشفى في غيبوبه
يوسف: ايه ده أمتي ومين قالك
يارا: ماما قالتلي وهي هناك
يوسف : طيب انا رايح
خرجت نورا جري ممكن أجي مع حضرتك انا جهزت آي حاجه ممكن يحتاجها هناك
يوسف: طيب تعالي يلا
نزل يوسف وساب ندي ومالك
ندي: يارا ممكن أدخل اغسل وشي
يارا: شكلك مرهق تعالي خدي هدوم من عندي
وغيري وخديلك دش
اول ما ندي دخلت مالك جري علي يارا قعد قدامها بعد ما كان قاعد بعيد ومسك ايديها
مالك: انتي كويسة يا حبيبتي
يارا: الحمد لله خوفت علي أخواتي بس
مالك: عارف بس متعمليش في نفسك كده انا هتجنن عليكي وانتي كده
يارا ابتسمتله : ربنا يخليك ليا بس هو ايه الحصل لندي وكنتو فين كده
مالك: هحكيلك يا ستي وحكي ليها كل حاجه
______________
في مستشفي يوسف جري علي فريدة الكانت ماسكه المصحف وبتقرأ فيه وخديجة كانت قاعده حاطه راسها بين ايديها وموطيه
يوسف: ماما حازم ماله هو فين
فريدة حكيت ليوسف الحصل وشافت معاه بنت جميله جدا لابساه فستان شيك و شعرها اشقر و واقفه عينها حمرا من كتر العياط ولمه شعرها الأشقر لفوق ديل حصان جميل
فريدة : مين دي يا يوسف
يوسف: دي المفروض نورا البتنضف ل حازم بس شكلها في الحقيقي انضف مننا احنا
فريدة ابتسمت : طيب هي جت ليه
يوسف: هي قالت عايزه تطمن عليه كمان معاها حاجات لحازم وانا جبتها عشان عارف حازم بيرتاح معاها زي يارا واكتر كمان
فريدة: طيب كويس انا هخدها ونشوف الدكتور تكون أنت كلمت خديجه شوية عشان شكلها مخوفني
يوسف: حاضر يا أمي
_______________________
في شقه حازم مالك خد ندي عشان يوصلها ويارا دخلت تنام شوية رن جرس الباب قلقت وافتكرت مالك نسي حاجه بس مكنش مالك
يارا بمفجأه: بابا
علي بغضب مسكها من شعرها وبزعيق : قاعده بتعملي ايه في شقه واحد غريب يا محترمة
يارا بصويت : ااااه يا بابا شعري
علي: ردي
يارا: يابابا انا مع اخواتي
علي : قولت حازم مش اخوكي انا هربيكي من الأول
وفضل علي شاددها من شعرها لحد ما وصل بيها العربية وهي بتصرخ من الوجع ولانها نازله بهدوم النوم كمان
_________________________
في المستشفي فريدة دخلت هي و نورا لحازم بعد كلمهم مع الدكتور وطمنهم شويه
فريدة : حازم يا حبيبي قوم وانا معاك ومش هسيبك ل علي تاني وكل الانت عايزه انا هعمله ليك يا عمري نورا كمان جت تطمن عليك قوم لينا بقي
وبعد شوية وقت حازم فتح عينه وقفلهم وحرك أيديه ونورا خدت بالها وفرحت جدا بالحصل وجريت للدكتور تقوله دخل الدكتور يكشف عليه
الدكتور: هو فاق فعلا حمد لله علي سلامته
فريدة : آمال ماله مش فاتح عينه وبيتكلم ليه
الدكتور: هو حاليا نايم نوم طبيعي من التعب والبنج
وكان بره خديجه بتحكي كل الحصل ليوسف
يوسف: يا خبر انتي ليه قولتي لبباكي بس
خديجه: والله والله ورحمه ماما ما قولت ومعرفش هو عرف منين اصلا
يوسف: أهدي بس حازم يقوم بالسلامه وان شاء الله كل شئ هيتصلح تعالى نشوفه
دخل يوسف وخديجة يشوفو حازم كان بدأ يفوق
يوسف: ما انت كويس أهو قلقتنا ليه بس
خديجه قربت منه وبتمسك أيديه: حمد لله علي سلامتك
حازم شد ايديه منها وبص الناحية التانيه
خديجه بعياط: لا حازم متعملش معايا كده أرجوك انا مليش ذنب حازم
يوسف بقي يخرجها لان الجو كده غلط عليه بس طول محاولة يوسف انه يخرجها كانت بتردد نفس الكلام والغريب أنها صعبت اوي علي نورا
نورا لنفسها: ازاي صعبت عليكي ده هي الهتاخد حبيبك ازاي كده المفروض تفرحي أنها هتبعد فاقت نورا علي صوت يوسف وهو بيكلم فريدة
يوسف: ماما روحي ارتاحي وانا هبات
فريدة : لا انا مش هسيبه طبعا
نورا : حضرتك تقدري تمشي وانا هفضل قاعده اعتبري ضمن شغلي و حضرتك خدي رقمي و اطمني في أي وقت عليه
يوسف: أهو نورا معاه يلا بقي
فريدة: حاضر خلي بالك منه
نورا: في عيني متقلقيش
فريدة: تسلم عينك
يوسف خد فريده وصلها لحد الفيلا من بره
فريدة: يوسف مش هتدخل
يوسف : معلش يا ماما اتفضلي انتي وانا هروح المكان البحبه محتاج ارتاح
فريدة: ابقي طمني عليك
يوسف: حاضر يا ماما يلا سلام
دخلت فريدة الفيلا وأول ما دخلت شافت يارا بيتها قاعده مضروبة وشكلها صعب
فريدة بخضه: يارا حصلك ايه مين عمل فيكي كده
خرج علي من مكتبه :انا عملت فيها كده وانتي هتحصليها لو روحتي عند حازم الكلب ده تاني
فريدة : حرام عليك أنت بتعمل كده ليه
علي بزعيق: انا بحمي بيتي من واحد غريب وواضح اني دلعتكو كتير بس من النهاردة يا انا يا أنتم وابنك المفكر نفسه بقي راجل ده هجيبه راكع هنا ليا وهتشوفو
وسابهم علي وطلع وفريدة خدت بنتها حضنتها وطلعت بيها اوضتها وطول الوقت بتتحسبن على جوزها وساعدت بنتها تاخد دش ونامو الاتنين وتاني يوم الصبح كان علي بعت ناس جابت حاجه يارا من شقه حازم للبيت عنده
______________
في المستشفى صحي حازم من النوم وشاف نورا حاطه كرسي ونايمه جنبه حاول يصحيها أو يتكلم لكن مقدرش من الوجع بس نورا حسيت بيه بيتوجع
نورا قلقت: أستاذ حازم مالك تعبان أجيب الدكتور
حازم بألم: اه بسرعه
نورا جريت تجيب الدكتور الجيه كشف علي حازم و جددله المسكن والعلاج وخرج وفضلت نورا جنب حازم طول الوقت
وبعد ساعه أسر دخل جري بينهج علي اوضه حازم وجري عليه
حازم: ااااه يا أسر ياريتك ما جيت يا اخي
أسر بخوف: حرام عليك انا اترعبت كده متقوليش حرام عليك وانا هعمل ايه يعني من غيرك وكنت هصاحب مين وازاي حد غيري يبقي معاك و..
نورا خبطت علي كتف اسر: لو سمحت اتفضل اقعد وخد نفس ومدتله ايديها بكوبايه مياه
أسر فضل باصص ليها جامد جمالها ورقتها شدو اوي
اسر: مين القمر
نورا اتكسفت وبصت للأرض
حازم : عينك يا حبيبي مش كنت جاي هتتجنن عليا
أسر : متغيرش الموضوع ايه القمر ده
نورا :عن اذنكو هخرج أجيب حاجه
خرجت نورا عشان يعوفوا يتكلموا
حازم: دي نورا البتعمل شغل البيت
أسر : ايه دي تعمل شغل البيت آمال انا اعمل ايه
حازم: والله عندك حق هي جميلة جدا وخلوقة متحسش بيها بعتبرها زي يارا بالظبط
أسر سرح فيها شوية وبعدين فاق
أسر : احكيلي بقى حصل ايه
حازم حكي لأسر وقاله قد ايه زعلان من خديجه
أسر : معتقدش خديجه تعمل كده يا حازم
حازم: مش هتفرق
_____________________
في شقه في مصر الجديدة
فون يوسف رن قلق يوسف يبص كانت ندي
يوسف: الو
ندي: ايه يا يوسف كل ده مبتردش مت عليك من الخوف
يوسف: معلش يا حبيبتي كنت تعبان اوي بجد
ندي: حازم عمل ايه
يوسف: الحمد لله فاق وهقوم اروحله
ندي : أنت في البيت لسه
يوسف: انا في شقتنا يا ندي
ندي: شقتنا!!
يوسف: انتي عارفه برتاح فيها
ندي: اليريحك يا حبيبي شويه وهكلمك باي
يوسف : باي
_________________
في فيلا علي يارا كانت قاعده كمشانه في نفسها علي السرير ومش بترد علي حد حتي مالك وده كان مجننه
وفي المستشفى وصل يوسف لحازم وقعد معاه
حازم : آمال فين ماما
يوسف: الفون بتاعها مغلق مش عارف نايمه ولا مالها قلقان عليها
حازم: هو انت مش جاي من هناك
يوسف : لاء
بس هنا دخل الدكتور وبلغهم ان حازم هيفضل فترة علي كرسي متحرك وده زعل حازم جدا
بعد مرور 6 أيام نورا مع حازم دايما لأنه صعب عليها خاصة أنه لوحده وأسر معاه وكل مره بيروح لحازم عينه بتدور علي نورا كل مره
وفي يوم جرس الباب رن عند حازم وفتحت نورا الباب
حازم: مين يا نورا
خديجه: انا يا حازم
حازم: اطلعي بره
اتصدمت خديجه من رده ونورا كمان
خديجه: حازم انت بتظلمني كده انا بحارب لوحدي وانت كمان بتطردني
حازم: الموضوع انتهي وانا مش عايزك اطلعي بره
خديجه اتكسفت جدا وصعب عليها نفسها ونزلت منهاره و نورا زعلت اوي منه وعلى خديجه وده شئ حيرها سكتت نورا ودخلت تحضر الغدا لحازم وهي قاعده بتأكله كالعاده لأنه تعبان
نورا: هو انا ممكن أسأل حضرتك سؤال
حازم مبتسم : اكيد طبعا انتي تؤمري
نورا: هو حضرتك لسه بتحب خديجه
حازم بص في عينها جامد وكتير اوي وكان رده أخيرا
حازم : ………

الفصل السابع ❤
اللهم صل وسلم علي سيدنا محمد
________________________________

حازم بص في عينها جامد
حازم : بحبها جدا جدا فوق ما تتوقعي بس هي وجعتني وجت علي كرامتي
نورا : بس لو في حب هيبقى اقوي من كده
حازم : معاكي حق فعلا بس هي جت علي مكان مينفعش يا نورا خالص
نورا: ازاي يعني؟!
حازم بضحك: عايزه تعرفي يعني ؟
نورا: ايوه عشان انا زعلانه اوي عشان خديجه
حازم: وليه هي الصعبانه عليكي وانا مش صعبان عليكي وانا مدغدغ كده ؟
نورا: هي مالها بالحادثة طيب
حازم : انا هقولك كل الموضوع اني روحت أتقدم ليها وبابها رفض عشان انا مليش أهل
نورا: ايه ده ازاي و فريدة هانم و الآنسة يارا و..
حازم : لا فريده وعلي اتبنوني من الملجأ هو علي بقي يكرهني جدا بعد ما ربنا رزقه بعيال بس بحبه بردو تخيلي
نورا: ايه ده انا مش مصدقة اصلا
حازم : عشان كده انا بعت اسأل عليكي لمجرد اني اعرف معلومات عنك ولما عرفت حبيت أقف معاكي زي ما ربنا بعتلي اليقف معايا
نورا : بس انت قولت علي بيكرهك
حازم : ايوه ومعرفش ليه لكن بردو شايله انه رباني وعلمني وصرف عليا كتير يمكن أهلي نفسهم مكنوش هيعملو معايا كده
نورا: عشان كده بتعاملني كويس
حازم : ايوه وانتي لو عايزه أي حاجه بأي شكل انا أخوكي
نورا: ربنا يخليك بس بردو مفهمتش ليه سيبت خديجه شكلها متمسكة بيك
حازم : اكيد هي العرفت بباها الحقيقة يا نورا
زعلت منها جدا
نورا: ادام متأكدتش متظلمش هي باين عليها اوي أنها بتحبك اعمل بيت جديد يريحك احسن من علي المش بتحبه ده
حازم: لا انا بحبه قولتلك بس زعلان لأنه بعد ماما و يارا هددهم لو كلموني هيزعلهم
نورا: ليه كل ده
حازم: اكيد بيحافظ علي بيته
نورا: منك انت؟!
حازم : من أي حد انا هفضل أحبهم و شايل فضلهم عليا
نورا: هتروح أمتي للدكتور عشان تفك الجبس و تطمن علي نفسك
حازم: مش عارف لسه أسر لما يجي
نورا: تمام يبقي ده معاد الدوا وبعدين تدخل ترتاح
________________________
في بيت ندي كان يوسف معزوم عندهم علي الغدا
عبد الله (والد ندي): هو انت يا ابني لسه مقاطع أهلك
يوسف : انا مش مقاطع حد انا بكلم ماما وأختي علي طول وهما بيكلمو ندي
عبد الله : انا عارف بس والدك
يوسف: ده قصه تانية لو سمحت خلينا بعيد عنه انت عارف انا قد ايه بحب ندي ملكش دعوة غير بيا انا
عبد الله : اكيد طبعا
يوسف: هو انا ممكن اطلب من حضرتك طلب
عبد الله : قول يا ابني
يوسف: انا عايز اكتب الكتاب لحد ما ربنا يسهل
عبد الله : ايوه بس والدك
يوسف: تاني يا عمي أرجوك لو سمحت أقبل
عبد الله : علي خيرة الله شوف عايز أمتي
يوسف : بكره لو ينفع
عبد الله : ايه يا ابني مش كده
يوسف: ده كتب كتاب من غير أي حاجه
عبد الله : خلاص يا ابني حاضر
يوسف : انا هقوم بقي اظبط الأمور لحد بكره
قام يوسف يمشي و ندي قامت توصله
ندي: ايه يا ابني ده مش تقولي ولا أي حاجه فاجئتني
يوسف: المهم يا حبيبتي تكوني مرتاحة ومبسوطه
ندي: اكيد طبعا أسعد واحده في الدنيا
يوسف مسك ايديها وقرب منها: يارب دايما اقدر اخليكي مبسوطة كده ووطي بص في عينها باس راسها
عبد الله : يااا ندي
ندي شهقت حاضر يا بابا وقفلت الباب في وش يوسف ودخلت
يوسف: ذوق اوي
______________
دخلت نورا اوضتها و قالت تكلم سارة كالعادة وتحكي ليها
سارة: اممممم وبعدين
نورا : ولا قابلين مش عارفه انا ازاي زعلانه عشان خديجه ولا المفروض افرح ولا ايه بالظبط
سارة : بس انا فهمتك خلاص
نورا: طيب ايه
سارة: انتي حبتيه أخ اب اول حد يعطف عليكي ويعاملك حلو لكن مش حب حب زي ما هو حبك أخت وكمان نفس ظروفه
نورا : اه انا بردو قولت كده
سارة : كويس يا بنتي ربنا يعدلهالك بس مقولتيش صاحبه الرخم عامل ايه هههههه
نورا: أسكتي متفكرنيش مش بحب ابدا بصاته ولا كلامه ، المهم انتي عامله ايه مع إبراهيم
سارة :زي ما احنا علي حطه ايديك
نورا : يابنتي انتي خللتي في الخطوبة
سارة: يا اختي كلهم هم والله
نورا : طيب انا هقفل بقي انام شوية
سارة: ماشي سلام
نورا : سلام
____________________
في بيت أسر البسيط أسر قام عمل كوبيتين شاي وراح قعد جنب أبوه
محمود : خير اكيد وراك حاجه
اسر مبتسم : اه بصراحه
محمود : لعله خير قول
أسر : انا عايز اخطب
محمود فضل باصص لي: احلف كده
اسر: اه والله
محمود: الف مبروك
اسر: الله يبارك فيك يا بابا بس انا لسه مخطبتش ولا حتي كلمتها
محمود : الله الله ده انت ناوي علي واحده بعينها بقى
اسر: اه يا بابا زي القمر ذوق ورقه وجمال وأخلاق
محمود: يبقى علي خيرة الله
اسر: هكلمها قريب ان شاء الله ادعيلي انت بس
محمود: ربنا يوفقك يا ابني ويرزقك بيها لو فيها خير
__________________
في فيلا علي فريدة ويارا قاعدين سوا رن فون فريدة وكان يوسف
فريدة: الو يا يوسف عملت ايه يا حبيبي
يوسف : كلمته ووافق الحمد لله ماما هتبجي صح
فريدة بوجع: هحاول اجيلك طبعا هو انا عندي كام واحد افرح بيه
يوسف : هستناكي انتي ويارا
فريدة : أن. …اه
يوسف : ماما الو ماما
فريدة:…………..
علي بغل وهو ماسك دراعها : هوانا مش قولت ملكيش دعوة بحد منهم هو انا لازم اتغابي عليكو
فريدة: حرام عليك يا أخي ده ابنك ولا ده كمان من ملجأ
علي: خرج عن طوعي ورغبتي يبقي مش ابني ولا أعرفه وانتي وبنتك قسما بالله ما هخليكو حتي تشوفو الشارع
يارا: وانا مالي انا عندي دراسه
علي: امشي يا بت علي فوق
فريدة: مش كفايه طلعت غلك في حازم عشان أمه مرديتش بيك والله أعلم انت عملت فيها ايه
علي غضب جدا من كلامها وضرب فريدة بالقلم وقعت علي الأرض و فقدت الوعي من قوته
______________________
في شقه حازم رن جرس الباب وكانت نورا في المطبخ بتعمل الغدا راحت نورا تفتح الباب
اسر: بسم الله ما شاء الله يا بنتي ايه الجمال ده
نورا بتكشيره: لو سمحت اتفضل وانا هبلغ أستاذ حازم انك وصلت
وجت نورا تمشي خطوة لقدام كان أسر قفل الباب ودخل وشدها علي الباب و وقف هو قدامها وحط أيديه علي الباب حواليها ومحاوطها
أسر بهمس: علي فكرة انا مش بعاكسك انا معجب بيكي بجد
نورا اتوترت: لو سمحت
اسر: لو سمحت ايه انتي لو سمحتي براحه شوية مش كله كلام ناشف كده انا والله مش بضحك عليكي والله
حازم من جوه : نورا نورا
نورا وطت وعدت من بين أيدين أسر وجربت وأسر حط راسه علي الباب
نورا: ايوه انا جايه
حازم: ايه يا بنتي كل ده سمعت الباب وبعدين مسمعتش حاجه في ايه
نورا: دا دا أسر قصدي أستاذ أسر صاحب حضرتك
حازم: هو جيه طيب كويس آمال مالك
نورا: مفيش انا هخرج حضرتك و أدخل أكمل الغدا
حازم : ماشي اعملي حساب أسر معانا
نورا: اكيد حاضر
خرجت نورا حازم بره وكان أسر قعد في الانتريه وأول ما شافها باصلها وابتسم
حازم: أسر ايه يا بابا اتحولت انا أهو
حازم بنفس الابتسامه من غير ما يبصله: ليه يا حبيبي ما انا شايفك قمر أهو
نورا بتوتر: عن اذنكو ودخلت المطبخ
حازم : ولا لم نفسك من أمتي وانت بتعاكس اصلا وبعدين قولتلك دي زي اختي
أسر : زومي انا عايز اتجوزها
حازم بصدمه: انت عايز تتجوز انت
اسر: في ايه يا سكر ناقصني ايد ولا رجل
حازم بضحك : لا ولا حاجه ابدا استغربت بس اشمعناه نورا يعني
اسر: رقيقة وجميله و صغننه كده وبعدين طالما انت وثقت فيها يبقي هي اكيد كويسة
حازم ضحك: والله فرحتني بس معرفش هي هتوافق عليك ولا لاء
اسر: ليه يا اخويا هي تطول
حازم: انا قولت حاجه
اسر: طيب كمان 3 ساعات هنروح المستشفي عشان تفك الحاجات دي وتاخد مواعيد العلاج الطبيعي
حازم : أما هو فاضل 3 ساعات جاي من دلوقتي ليه
اسر: عشان ابلغك
حازم: طيب ما فيه تليفونات عادي
اسر: متبقاش رخم وثقيل بقي
حازم بضحك: ماشي
أسر : بس لسه في موضوع عايزك فيه بجد
حازم: خير
أسر : خديجه
حازم وشه كشر: مالها
اسر: اختفت وبابها سألني عليها وقولته مش عارف
حازم : يعني ايه اختفت دي
اسر: طفشت من ابوها ومنك انتو الاتنين كسرتوها
حازم: أسر انت عارف كويس
اسر: انا معرفش غير انك مسمعتش منها و رفضتها ربنا يستر بس وتكون بخير
حازم: انت جاي توجع قلبي وتقولي يارب تكون بخير
اسر: وانت قلبك يتوجع ليه مش انت مشيتها يعني مش عايزها ومش حاببها
حازم : انت هتستعبط انت عارف اني بحبها جدا
اسر: مش بالكلام يا حازم
حازم بزعيق وعصبيه: يعني وانا متكتف كده هعمل ايه انا
اسر: طيب روق انا هدور عليها
___________________
مالك : يعنى ايه يا يارا
يارا بعياط : انا تعبت بجد مش قادرة
مالك: طيب أهدى يا حبيبتي متقلقيش انا هاجي اطلبك
يارا: مش هيرضي
مالك: ده ليه ان شاء الله
يارا: عشان انت صاحب يوسف
مالك: ملكيش دعوة انتي انا بس هكلم يوسف الأول بعدين هشوف المهم انتي متقلقيش
قفل مالك مع يارا و كلم يوسف
يوسف: ابن حلال كنت لسه هكلمك انت وأحمد
مالك: خير ان شاء الله
يوسف: خير كنت هكتب كتابي النهارده وكنت عايزكم شهود
مالك: الف مبروك يا حبيبي بس ليه فجأه كده
يوسف: قلبي مقبوض وعايز أخلص بصراحه
مالك: ان شاء الله تتم علي خير
يوسف: آمال انت كنت بتكلمني ليه
مالك: بعدين بقى مشكلتي ضروري
يوسف : خلاص هستناك بليل
مالك : تمام
______________________
في بيت ندي كانت فرحانة جدا وسط اخواتها و مامتها آن جرس الباب عبد الله انا هقوم افتح
عبد الله فتح وكان راجل شيك جدا قدامه طول وعرض ولابس نضارة
عبد الله : مين حضرتك؟!
علي: انا علي والد يوسف ممكن ادخل
____________________
في المستشفي حازم فك كل حاجه والدكتور كشف عليه وكان اتحسن كتير
الدكتور: انت بس محتاج علاج طبيعي ومش لمده كبيرة
حازم: تمام نبدأ من النهارده
الدكتور: مش تعب عليك بسرعه كده
حازم: لا انا مش فاضي ومحتاج أخلص عشان شغلي
الدكتور : خلاص زي ما تحب
حازم: تمام
خرج حازم لدكتور العلاج الطبيعي بس طلب من أسر و نورا يكون لوحدو خرجوا الاتنين وجت نورا تخرج بره خالص عشان اسر ميكلمهاش
أسر شد نورا من دراعها و هي خارجه
اسر: انتي بتهربي مني ليه
نورا: انا مش بهرب حضرتك انا
اسر: متقوليش حضرتك دي تاني نورا انا بحبك و عايز اتجوزك
نورا اتصدمت بس فرحت جواها
اسر: نورا ردي
نورا: بس انا شغاله عند صاحبك
اسر: انا مش ابن وزير انا بابا كان بواب اصلا ثم إن حازم طول عمره بيعاملك أخته وانا هطلب ايديك منه قولتي ايه
نورا: ممكن تديني فرصة أفكر
أسر : وهو ايه احتمال انك ترفضي
نورا: انا معرفش حضرتك
اسر: يوووه
نورا: أسفه يعني انا معرفكش و مش بحب اخد خطوة بسرعه
أسر : طيب فكري يراحتك خالص
نورا: تمام
اسر: بس بسرعه
نورا ضحكت علي أسلوبه
أسر : ضحكتك حلوة علي فكرة
نورا: شكرا
_________________________
بليل الساعه 8 في بيت عبد الله وصل يوسف ومعاه مالك واحمد ورن الجرس
عبد الله: نعم
يوسف: ايه يا عمي مش ده معاد كتب الكتاب
عبد الله : انا معنديش بنات للجواز
وقفل الباب في وش يوسف وأصحابه يوسف بص لأصحابه باستغراب وخبط علي الباب تاني
يوسف: قولي طيب في ايه لو سمحت بلاش تعمل كده
ويزيد خبط يوسف وصوته واصحابه حولوا يمسكو بس كان مصدوم ومنهار
وندي جوه بتعيط
ندي: يا بابا قولي في ايه ؟ ليه كده طيب ؟
عبد الله :……

الفصل الثامن
لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين اللهم صلي وسلم على نبينا محمد عليه الصلاة والسلام
ندي: يا بابا قولي في ايه ؟ ليه كده طيب ؟
عبد الله : عشان انا مش هستني لما تدخلي السجن تاني ومتخرجيش منه
ندي بذهول: ايه بتقول ايه سجن ؟!
عبد الله : مش كدبتي وقولتي صاحبتك في المستشفي وانتي كنتي في القسم
ندي: يا بابا انا محبتش اقلقك وكمان انا كنت مظلومة والله ويوسف ما سابنيش
عبدالله : ما دي المشكلة أبوه جيه هنا وبلغني ان هو العامل كده ولو اتجوزتيه وانا مش مستغني عنك يا بنتي ف الله الغني من دي جوازه
ندي بعياط: لا يابابا انت كده بتظلم يوسف لو سمحت
عبد الله بحزم: انا قولت كلمه وخلاص انتهينا
_________________
يوسف كان مع أصحابه منهار في كافيه
مالك: يمكن حصل عندهم حاجه في البيت ربنا عالم بظروفهم
يوسف : لاء انا عارفهم كويس بس مش قادر استوعب في. ايه
احمد: طيب رن علي ندي كده
يوسف هجرب حاضر ، آن يوسف علي ندي الصوتها مكنش راضي يطلع من العياط
يوسف: ندي بلاش تعملي كده في نفسك
ندي: انا تعبت خالص يا يوسف
يوسف: هو ايه الحصل بس؟!
ندي: والدك جيه لبابا وعرفه اني دخلت القسم وكدبت عليهم و قاله لو اتجوزتك هدخل تاني بس مش هخرج انا… .
يوسف بغضب: اقفلي دلوقتي وكان في نفس الوقت في ايديه كوباية كسرها من الغضب
مالك: يا ابني ايديك في ايه
يوسف: هو السبب و ربنا ما هسيبه
قام يوسف جري علي عربيته واصحابه وراه بس هو طار وسبقهم بالعربية
وصل يوسف الفيلا وكان علي قاعد وبيقرأ كتاب ويوسف كان داخل شايط علي رفع عينه وفهم بصته
علي: انت جيت يا يوسف ليك واحشه
يوسف قرب منه ومسكه من هدومه وقفه قصاده
يوسف بزعيق: انت بتعمل فيا كده ليه انا كمان مش ابنك ليه مصمم تكسر قلبي كده
نزلت فريدة ويارا علي الصوت و كان وصل أحمد ومالك هما كمان
علي بزعيق: يا غبي ده عشان انت ابني بختار ليك اليسعدك والمن مستواك انت مش عارف مصلحتك
يوسف: ليه هو انا عيل انت مالك بيا جيت اشتكيت ليك حاجه انت بتدمرني انا بكرهك وبكرهك فوق ما تتخيل
علي: وايه يعني بردو مش هتتجوزها ولو عملت ايه انا ممكن احبسك انت شخصيا
يوسف اتعصب جدا وضم ايديه ولسه هيضربه
فريدة مسكن ايديه : عشان خاطري انا بلاش متنزلش نفسك لمستواه وتشيل ذنب
يوسف نزل ايديه وضم ممته وعيط كتير حس قد ايه هو ضعيف و عاجز
وهنا علي ابتسم وسابهم وطلع ويارا كان نفسها تجري علي مالك بس مقدرتش طبعا
_______________
في شقه حازم رجع تعبان جدا ودخل خد دش وخرج نده علي نورا
نورا:نعم اجهز لحضرتك العشا
حازم: لاء تعالي انا عايزك
نورا قربت لعنده: نعم
حازم: طبعا أسر كلمك
نورا بصت للأرض بكسوف: انا والله مردتش ولا عملت حاجه
حازم: ايه يا بنتي قلقانه كده ليه
نورا : لاء عادي
حازم : طيب اقعدي بس انا معرفش انتي واقفة ليه كده
قعدت نورا وهي مكسوفة جدا منه
حازم : بصي انتي اختي وعرفه اني بعزك وعمري ما هرضي حاجه تضرك طبعا
نورا: عارفه اكيد
حازم : طيب أسر كويس جدا ومش عشان هو صاحبي بس حقيقي شاب محترم وطموح ومكنش لي في البنات و الحاجات دي نهائي وطبعا انا مش بفرض عليكي لكن بنصحك انا شايف انك تعملي بيت ليكي وتبقي ام وكمان أسر صاحبي واخويا هعرف اطمن عليكي وانتي معاه
نورا: فهمت حاضر
حازم: فكري براحتك و الأنتي عيزاه
____________________
في بيت مالك دخل تعبان جدا
مديحة : احضرلك العشاء
مالك: لا يا ست الكل تسلمي انا هدخل انام
مديحه: طيب عندك شغل الصبح
مالك: اه طبعا ان مكنش الفجر هو فين بابا
مديحه: راح عند عمك وهيفضل عنده في البلد كام يوم
مالك: وانتي مروحتيش ليه معاه تغيري جو
مديحه : لا طبعا وانت وطلباتك وراحتك
مالك: يا ماما بالله عليكي انا مش صغير
مديحه : تاني هو انا عندي غيرك اصلا
مالك: خلاص خلاص انا داخل انام تصبحي علي خير
دخل مالك خد دش ولسه هينام الفون بتاعه رن وكانت يارا
مالك: ايوه يا حبيبتي
يارا: انت كنت نايم
مالك: لاء كنت لسه هنام
يارا : طيب هسيبك تنام عشان شغلك
مالك: لاء استني بس
يارا: لاء نام انا بس كنت هسألك كلمت يوسف
مالك: لا طبعا معرفتش مش شايفة البيحصل
يارا: انا قولت كده بردو المهم نام دلوقتي وبكره نتكلم
مالك: ماشي تصبحي علي خير
يارا: وانت من أهله
__________________
في اوضه نورا بعد ما خلصت شغل البيت دخلت اوضتها قفلت علي نفسها بالمفتاح كالعادة خدت دش ولبست بجامه مريحه و رفعت شعرها عشان تعرف تنام
بس كلمت سارة قبل ما تنام
سارة: كنت لسه هكلمك بنت حلال
نورا : حصل كتير اوي
سارة: طيب يلا ارغي
نورا: أسر طلبني للجواز
سارة: الله وطبعا وافقتي
نورا: لاء
سارة: هو ايه ال لاء انتي بتهزري
نورا: قولت هفكر لسه
سارة: هو شكله ايه
نورا: شاب عادي طول وعرض عنده عضلات شعره أسود وتقيل عنده دقن خفيفة بشرته بيضاء لبسه شيك
سارة: كل ده ولسه بتفكري باينك اتهبلتي
نورا : اوافق يعني
سارة: طبعا مش محتاجه كلام اصلا
_____________________
تاني يوم الصبح بدري صحي حازم علي صوت رنه الفون قلبه دق قال اكيد خديجه هي وحشته جدا وفي نفس الوقت زعلان وفي نفس الوقت قلقان عليها بس لما جيه يرد كان أسر
حازم بزهق: ايه يا أسر علي الصبح
أسر بجدية: انا عرفت مكان خديجه أجهز عشان هاخدك وتروح ليها
حازم: ايوه بس
اسر: مفيش بس أجهز وانا هعدي عليك افهمك سلام
حازم: مكنش مستوعب بس هي فعلا وحشته وقام يجهز رغم تعبه لسه بس محبش يقلق نورا هو عارف انها تعبانه
قام سند علي عكازه ولبس طقم كجول بس كان شيك جدا هو عارف ان خديجه بتحبه
وبعد استني أسر يوصل
___________________
الصبح في شقه يوسف المعرفش ينام طول الليل آن جرس الباب وتوقع حد من صحابه قام وفتح الباب
يوسف: ندي!!
ندي: اترمت عليه وحضنته بكل الزعل والإرهاق الهما فيه ويوسف كمان كان محتاج ليها جدا فضلو كده شوية من غير كلام بعدين بعدت ندى عن يوسف
ندي: عايزه اقعد معاك شوية
يوسف : ماشي يا حبيبتي بس مش هينفع هنا انزلي في عربيتي وانا هغير واجيلك
ندي خدت منه مفتاح العربية : حاضر هستناك
نزل يوسف بعدها بشوية وركب وراحوا مطعم فطرو
ندي: يوسف تعالي نروح نتجوز دلوقتي
يوسف: لا طبعا وبباكي
ندي: بابا رافض خالص
يوسف: ان شاء الله هقنعه
ندي دمعت: ولو رفض
يوسف : مش هسيبك أوعي تخافي انا معاكي علي طول
______________________
أسر وصل لحازم ودخل الشقه يبص علي نورا
حازم: نايمة يا اخويا متبصش كتير
اسر: انت كلمتها
حازم: ايوه وان شاء الله هتوافق
اسر: يارب
المهم يلا نتحرك وصل أسر وحازم لمكان علي الشط نزل حازم بعكازه وشافها لوحدها شعرها طاير ومربعه ايديها وباصه بحزن للبحر حازم قرب منها أوي ووطي علي ودنها
حازم بهمس: وحشتيني
خديجه لفت لحازم
خديجه:………..
__________________________
ندي مشيت ويوسف كلم صحابه يجو ولما وصلوا أحمد ومالك
احمد: يوسف انا كنت عايز اقولك حاجه وعارف أن مش وقته
يوسف: قول يا أحمد
احمد: كنت عايز اطلب منك ايد يارا
مالك بص لأحمد واتصدم
يوسف: انا معنديش مشكله اكيد
مالك :………….

الفصل التاسع ❤
استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم
احمد: يوسف انا كنت عايز اقولك حاجه وعارف أن مش وقته
يوسف: قول يا أحمد
احمد: كنت عايز اطلب منك ايد يارا
مالك بص لأحمد واتصدم
يوسف: انا معنديش مشكله اكيد
مالك بزعيق: لا طبعا مش ممكن
يوسف بإستغراب: هو ايه ده المش ممكن مش فاهم
مالك : انا اصلا كنت هكلمك عشان اطلب ايديها بس الوقت مسمحش والظروف
يوسف : هو مفيش غير يارا يعني ولا ايه
أحمد : مش مشكلتى انا معجب بيها من زمان بس استنيت لما هي تخلص الجامعه عشان اطلبها
مالك بعصبية وزعيق قام وقف: هو ايه ده اناوهي بنحب بعض بقالنا 3 سنين عشان انت تيجي تاخدها انت اهبل
يوسف قام هو كمان : استني كده 3 سنين
علي يوسف صوته والمكان كله كان بيتفرج علي خناقة 3 شباب
يوسف بعصبيه: 3 سنين بتكلم اختي من ورا ضهري ورايح جاي معايا وأكل وشرب سوا وأي مشكله أو فرح انت اول واحد بروح لي وتطلع بتخوني
مالك :يوسف اكيد مش ده قصدي انا كنت بحبها وخايف تروح مني وفي نفس الوقت كنت لسه مجهزتش و مثبتش نفسي في الشغل
يوسف: يعني كمان أناني مفكرتش في أي حاجه غير نفسك وبس مفكرتش فيها ولا حتي فيا
مالك بزعيق: خلاص الحصل حصل انا بحب يارا وهي بتحبني ولو حد فكر فيها مجرد تفكير انا هنسفه
يوسف ضم أيديه وضربه في وشه وبزعيق: متجبش سيرتها علي لسانك انت فاهم
أحمد : خلاص يا يوسف اهدي انا شاري وداخل البيت من بابه مش. زي ناس
يوسف: وانا قبلت يا أحمد
مالك : علي جثتي وهتشوفه
خرج مالك متعصب جدا وطلع بعربيته علي شركة علي
__________________________
حازم: وحشتيني جدا يا خديجه ازاي تبعدي عني كده كل ده
خديجه بصاله ومدمعه: انت طردتني قدام شغالتك انت طردتني وقولتلي مش عايزك
دموعها نزلت لما افتكرت وصعب عليها نفسها
حازم نزل قدامها علي الكرسي وحط راسه علي راسها
حازم: انا اسف حقك عليا بس انتي وجعتيني اوي يا خديجه
خديجه: انا !!! بعد ما وقفت في وش بابا اكتر من مره علشانك انت عارف آخر مره جيتلك هو قالي مش هيقابلك وهيقفل بابه في وشك وطلع كان صح
كملت خديجه عياط وحازم مد ايديه ومسح دموعها
حازم: حقك عليا أوعي تعيطي بسببي في يوم بس انتي ليه قولتيله اني من ملجأ كنتي خدي رأيي حتي
خديجه: مش انا والله ده اونكل علي هو العرفه
حازم غمض عينه لتاني مره لا تالت ولا هو اصلا مش عارف دي المرة الكام علي يوجعه فيها وكمان ظلم حبيبته
حازم : حقك علي راسي معلش انا مستعد أقف قدام أي حد علشانك
خديجة : بجد لسه بتحبني
حازم: هو انا عمري حبيت غيرك اصلا انتى امي وأختي وصحبتي وحبيبتي وكل حاجه ليا ازاي متخيله أن في يوم بيعدي عليا من غير ما أفكر فيكي أو اتمني انك تكوني معايا انا من غيرك ميت
خديجه: ربنا يخليك ليا يا حبيبي
حازم: هو باباكي عارف انتي فين
خديجه: تؤ محدش يعرف ، بس صح انت عرفت ازاي ؟!
حازم: هعرفك بس الأول لازم تروحي لباباكي
خديجه: مش هيرضي يا حازم بجوازنا
حازم: لا احنا هنروحله متجوزين
خديجه كشرت بعدم فهم: يعني ايه مش فهمه انا
حازم: يعني هكتب الكتاب دلوقتي و تبقي مراتي بعدين نروحله قبل الوضع كان بها
خديجه: مقبلش
حازم : يبقي انتي كده كده مراتي وحبيبتي وعمري وهعملك احلي فرح
خديجه ابتسمت وضمته: حبيبي حبيبي
حازم ضحك: طيب يلا بقي عشان انا رجلي وجعتني من القعدة دي
خديجه: يا خبر انا أسفه بجد مخدتش بالي
قامت خديجه وسندته ولفت شافت أسر في العربيه بيشارولهم
خديجه: مش تقول أن اسر هنا
حازم: شوفتي اهو شاف كل حاجه
ضحكت خديجه و حازم وراحوا للعربية
________________
ركب يوسف عربيته وكلم فريدة
فريدة: ايه يا يوسف انت كويس
يوسف بزعيق: لاء طبعا مش كويس فين الهانم بنتك
فريدة: يارا قاعده جنبي أهي في ايه مالك
يارا اتخضت وخافت من رد فريدة
يوسف: طيب يا ماما انا دقايق واكون عندك سلام
في شركة علي مالك طلب انه يقابله
علي: أهلا يا مالك تعالي
دخل مالك بيحاول يسيطر علي أعصابه و يداري توتره دخل وقعد قدام علي
علي: خير
مالك: انا عايز اطلب ايد يارا من حضرتك
علي استغرب: بس توقعت انك هتكلم يوسف الأول
مالك اتنهد: يوسف رفض عشان كده جيت لحضرتك
علي فهم أن كده يوسف بدأ يخسر اكتر واحد مقويه لأن مالك لي مركز هو ووالده
علي: وانا قبلت وهستناك انت واسرتك بكره بليل
مالك: ايه ده بجد
علي: طبعا انت شاب محترم وليك مركز ارفضك ليه
مالك: شكرا جدا بس ممكن اطلب من حضرتك طلب
علي : طبعا
مالك: يوسف غضبان جدا دلوقتي و ممكن يروح البيت يضايق يارا ممكن تروح نطمن
علي قلق بجد لأول مره كده لأن يارا عنده غاليه اوي وليها مكانه خاصه وهو عارف في نفس الوقت قد ايه يوسف ابنه عصبي
علي: طبعا يلا
علي ومالك ركبوا العربيه وطارو على الفيلا بس يوسف وصل قبلهم بدقايق هناك
يوسف بزعيق: ايه الأنتي عملتيه ده يا هانم
يارا بخوف : انا انا عملت ايه يعني
يوسف: والله حضرتك مش عارفة
يوسف علي صوته : مش عارفه انك ماشية مع صاحبي بقالكو 3 سنين وجايالنهارده يطلب ايديك مني كنت أنا كيس جوافة ولا شيفاني بقرون
فريدة : يوسف وطي صوتك واتكلم براحه
يوسف: لاء مش هوطي صوتي وانا رافض الجوازه دي
يارا بزعيق: اشمعناه انت بتحب وعايز تتجوز رغم رفض بابا
يوسف. :دي خطيبتي
يارا: وانت اتولدت خاطبها ما انت اتعرفت عليها وحبيتها وكلمتها اشمعناه انت
يوسف: انا راجل
يارا : يعني ايه انت راجل دي مشاعر إنسانية
يوسف: بقولك ايه متقاوحيش زي ما ضحك عليا هيضحك عليكي
يارا: وانت كنت ضحكت على ندي
يوسف: لآخر مرة بحذرك ملكيش دعوة بيها
يارا: انت اصلا حصرت حياتك كلها عليها ومش مهتم غير بيها وماما كل تفكيرها في حازم وحازم كل تفكيره في خديجه وبابا كل تفكيره ازاي يبعدنا انا مين بص ليا مين اتكلم معايا مين سأل عليا غيره
يوسف: وليه من ورايا بردو انا رافض ومش هغير رأيي
علي: وانت مين قالك ان رأيك مطلوب أو لي لازمه اصلا
______________________
أسر سايق العربية مع حازم وخديجة : حازم
حازم : نعم
اسر: مش انا خدمتك أهو
حازم: اكيد عايز حاجه
اسر: رقم نورا
حازم: بس هي مسمحتليش بكده
اسر: انا حبيبك
حازم: دي امانه عندي
خديجه: انتو بتقولو ايه مش فهمه مين نورا
حازم: نورا القاعده عندي و ممرضة ليا يعتبر
خديجه كشرت: مالها
اسر: انا هتجوزها ان شاء الله
خديجه: لا يا أسر بتهزر هتتجوز خدامه
أسر كشر ووقف العربية ولف لخديجه: مش ذنبها علي فكره أن دي ظروفها ثم إن مش شغاله في حاجه حرام ولا عيب وهي عندي احسن من أي واحده
خديجه : انا أسفه يا أسر مقصدش استغربت بس
حازم: أسر عنده حق يا خديجه هي كويسه جدا وجدعه و نقية دي ظروف محدش بيختارها
خديجه: علي العموم مبروك مقدما يا أسر ومتزعلش مني
أسر ابتسم ابتسامة صفرا: ولا يهمك
حازم حاول يلطف الجو: انا هكلمها يا عم وخد انت الفون رد
أسر : ايوه كده أحبك
حازم رن علي نورا و أسر خد منه الفون علي طول
نورا بنوم: ايوه يا استاذ حازم انا خرجت بس ملقتش. …….
اسر: ايه الجمال ده معقول صوتك حلو اوي كده وانتي لسه صاحيه
نورا استغربت ده مش صوت حازم ومش طريقته بصت تاني في التليفون لا اسم حازم
نورا: آلو
اسر: انا أسر يا نورا بتفكري في ايه
نورا: لاء أصل الرقم
اسر: ايوه هو الرقم انا عايز اعرف ردك بس الأول دلوقتي
نورا: اممممم
اسر: انجزي
نورا: موافقة
أسر وقف العربية فجأه وضحك: الله أكبر أخيرا
نورا ضحكت وسكتت
اسر: انا هاخد رقمك من حازم وهبقي اكلمك باي
أسر لف يدي الفون لحازم لقي حازم وخديجة باصين لي بإستغراب وتركيز
أسر. : ايه يا جماعة البصه دي ما انتو كنتو بتحبو في بعض وانا متكلمتش في أي
حازم : ربنا يهنيك يا اسور
___________________
في فيلا علي
يوسف بص للصوت كان علي ووراه مالك
يوسف: يعني ايه
علي: يعني يارا بنتي ومالك طلبها مني وانا وافقت
يوسف: مالك انت روحتله؟ انت اكتر واحد عارفه
مالك: والله انا من يوم ما عرفتك وانت بتجري ورا حبك ومجرينا معاك أظن من حقي انا كمان اتمسك بحبي
يوسف: هتبقى ضدي هتبعني
مالك: انت الرفضت وبعت مش انا وانت مش أغلى منها عندي
يوسف. : يارا انتي كمان هتسبيني
يارا. :انت السيبت كل حاجه عشان ندي ف مستني مني ايه علي الأقل انا معايا بابا وماما ومالك وحازم
يوسف : يعني انا الطلعت غلط ووحش ، ماما انا الوحش في الآخر
فريدة بعياط وهي سيباهم وطلعه علي فوق : ربنا يعوض عليا في ولادي وجوزي حسبي الله ونعم الوكيل
خرج يوسف من الفيلا تايه بدأ يفكر اكيد مش كلهم غلط وهو صح بس هو غلط في ايه عشان بيحب ولا عشان اتعشم في صاحبه ولا عشان أخته
______________________
نورا في شقة حازم غيرت ولبست عبايه واسعه و لمت شعرها لفوق وبدأت تطبخ رن جرس الباب راحت تفتح كان حازم و خديجه وأسر طبعا
أسر : ايه القمر ده
نورا اتكسفت ورجعت خطوتين لورا عشان يدخلو
حازم : عملتي الأكل انا واقع من الجوع
نورا: بجهزه قرب خلاص
دخل حازم وخديجة سوا الانتريه و أسر دخل المطبخ لنورا
خديجه: عارف يا حازم
حازم : ايه يا روحي
خديجه: انا فرحانة اوي نورا دي هتتجوز
حازم: اشمعناه
خديجه: عشان بقيت اغير منها اوي ومن قربها منك ومن اهتمامك بيها ومن تدخلها في حياتك وانا عايزه ابقي انا بس
حازم قرب منها: طيب ما هو انتي وبس فعلا انتي عارفه انا بعمل كده ليه وهي بصراحه كانت زعلانه علشانك وبتدافع عنك حرام تظني فيها وحش
خديجه: مش ظن ابدا لكن بغير محدش يعملك أكل غيري ومحدش يغسلك ويكويلك غيري ومحدش يتابعك ويفتحلك الباب غيري
حازم : ياااه انتي هتعملي بنفسك كل ده
خديجه: ومعملش ليه مش حبيبي وكمان كام ساعه هتبقى جوزي كمان
في المطبخ عند نورا بتشتغل وأسر واقف ساند علي الحيطة ومربع ايديه و مركز معاها ونورا بتحاول تهرب من نظراته
اسر: اممممم هتفضلي هربانه مني كده
نورا وهي بتقلب الأكل : لا مش كده
أسر شد ايديها من الأكل البتعمله وقفل البوتجاز بسرعه وشدها علي الحيطه وقرب منها : امال ايه بس علي فكره
نورا بكسوف وهمس: نعم
آسر: النهارده في مأذون هيجي يكتب كتاب خديجة وحازم وهخلي يكتب كتابي انا وانتي
نورا رفعت عينها العسلي الفاتح الجميلة وبصت لاسر: لاء بسرعه اوي كده
اسر: انا عارف انك مخدتيش عليا بس صدقيني مش سهل عليا ابدا انك قاعده هنا في بيت حازم افهمي يا نورا
نورا: فاهمه بس
أسر : هنكتب الكتاب وبعدين انا اجرتلك شقه لمده أسبوعين من النهاردة هتباتي فيها لحد ما اجهز كل حاجه انا واخدك انتي مش مطلوب منك أي حاجه انا بحبك
نورا : وانا كمان بدأت اعجب بيك يعني
أسر بصوت عالي: يا فرج الله أخيرا
حازم من بره: اطلب أكل من بره ولا ايه
اسر: اه انا بقول كده
حازم بضحك: ماشي يا اخويا
________________
علي: شريف باشا عامل ايه
شريف: هعمل ايه يعني وانا معرفش بنتي فين
علي بخبث: واليقولك؟
شريف: انا في عرضك
علي: بنتك بايته عند حازم و هيكتبو الكتاب من وراك النهارده
شريف: ايه ده ازاي؟ تعرف العنوان
علي: اكيييد هبعتلك مسدج حالا
قفل علي مع شريف وعمل اتصال
علي: حسابك هيوصلك ومتنساش تشيل الحاجه
________________
مستنيه رأيكو و لو تفتكروني بدعوة حلوة زيكو

الفصل العاشر ❤
لا اله الا الله محمد رسول الله
شريف قفل مع علي ونزل يلحق بنته قبل ما تتجوز ركب عربيته وطار
في شقه حازم قام حازم دخل المطبخ عند أسر المطبخ
حازم : مش كفاية نحنحه ولا ايه
أسر : كويس انك جيت كنت عايزك
حازم: انت اهبل يا أبني هو انا جيتلك شقتك انت في المطبخ عندي
نورا قامت من علي الكرسي الكانت قاعده عليه في وش أسر
نورا : انا خلاص أهو قربت احضر. …
حازم : لا يا نورا انا اصلا طلبت أكل من بره تعالو بس نتكلم بره زي الناس بلاش المطبخ هنا
خرجوا بره كلهم وكانت خديجه بره
حازم: بقولك ايه يا أسر كلم المأذون يجي دلوقتي بلاش بليل
أسر بإستغراب: ده ليه يعني
حازم: خير البر عاجله يا أسر
اسر: زي ما تحب هكلمه أهو حاضر
نورا كانت قاعده متضايقه وده لاحظه أسر
بس كلم المأذون الأول واتفق معاه فعلا يجي في اسرع وقت
أسر : حازم انا كلمته وهيجي في أسرع وقت ممكن لي بس احنا محتاجين شاهد كمان معانا
حازم: انا بكلم يوسف بس للاسف مش بيرد
اسر: حاول تاني
حازم: بحاول علشان قلقان عليه جدا
اسر: طيب كلم حد يوصلك لي
حازم: هجرب أكلم ماما بس يارب ترد
اسر: ان شاء الله ترد
حازم رن علي فريدة وردت عليه
حازم: أخيرا يا ماما رديتي
فريدة: غصب عني يا حبيبي انت عارف علي عيني بعدي عنك
حازم: عارف كنتي وحشاني جدا
فريدة: وانت كمان يا حازم بس انا لو اعرف ان بعدي هيخليك حنين كده عليا كنت بعدت من زمان
حازم: انا طول عمري بحبك وانتي عارفه كان ضغط بس حقك عليا
فريدة: عارفه يا ابني انت عامل ايه
حازم: المفروض أن هكتب كتابي كمان شوية
و بكلم يوسف عشان محتاجه بس مش بيرد عليا
فريدة اتنهدت: الله أعلم هو فين وايه ظروفه
حازم بقلق: يعني ايه هو ايه الحصل؟!
فريدة: خليك انت يا ابني في فرحك والحق نفسك قبل وش المصايب ما يضايقك
حازم: طيب يا ماما علي العموم انا هبقي اشوف يوسف بردو
فريدة : ماشي يا حبيبي ربنا يتمملك بخير
قفل حازم مع فريدة وحط دماغه بين أيديه
أسر : مالك يا حازم في ايه
حازم : مفيش بس استعجل المأذون ده وانا هكلم عماد و صادق يجو هما شهود
أسر : وفين يوسف؟
حازم مد شفايفه ورفع كتفه بمعني ميعرفش
أسر : ربنا يستر
______________________
في الشارع وشريف سايق سريع جدا قابله كامين
الظابط: رخصك لو سمحت
شريف بزعيق: انت مش عارف انت بتكلم مين
الظابط : ششش انزلي بقي علي جنب
شريف: ايه انت بتقولي انا
الظابط: كلمه كمان وهتبات النهارده في القسم
شريف نزل ومفيش في دماغه غير أنه يوصل لخديجه قبل كتب الكتاب بأي شكل
_______________
وصل المأذون بسرعه فعلا و صادق وعماد كمان متأخروش وتم كتب كتاب خديجه مع حازم ونورا مع اسر بعد ما هنوا بعض صادق وعماد مشيوا
وخديجة حضنت حازم: انا بحبك اوي و فرحانة اوي
حازم ابتسم ليها بحب بس في نفس الوقت شايل هم الجاي جدا : ربنا يخليكي ليا يا حبيبتي
أسر لنورا: هو احنا مش هنعمل كده
نورا بصت في الأرض وأسر اتأكد أن فيها حاجه
أسر : حازم اقعد نشوف كام حاجه عشان اخد نورا وامشي
حازم: تاخد نورا!!
اسر: آمال كاتب الكتاب ليه عشان اسيبها
حازم: مقصدش طبعا انت بس مقولتش قبل كده ف انا بحسب هي هتفضل هنا لحد فرحكو
أسر بجدية : أعتقد بيت جوزها أولي بيها وهي حاليا مش شغاله هنا
حازم اتضايق منه: في ايه يا أسر؟ ! من أمتي وانا شايف نورا كده هي زي يارا
أسر : انا عارف بس معلش
حازم: المهم راحتها
نورا كانت موجوعه جدا من الحوار و مش فرحانة خالص
أسر : المهم هنروح دلوقتي ليوسف ولا ايه
حازم: انت عارف مكانه
اسر: هتلاقيه في شقته
حازم: طيب انا هقوم اغير بس وننزل
خديجه بخوف: هتسيبني لوحدي
حازم: لا ما نورا معاكي
أسر : لا نورا هتنزل معانا واوصلها في طريقنا البيت
حازم رفع حاجبه: والله!!
اسر: مش هقدر ارجع تاني اخدها ؛ قومي يا نورا جهزي نفسك يلا
نورا: حاضر
بعد ما نورا دخلت حازم شد أسر علي جنب
حازم : أسر بلاش تعاملها كده هي شكلها مش مبسوط وكمان مش واخده عليك
اسر: انا ملاحظ كل ده ملاحظ زعلها وخوفها وكل حاجه انا واخد بالي منها ومتقلقش انا هعرف أتصرف انا اصلا أجرت شقه صغيرة كده ليها هتفضل فيها ووقت ما تحس أنها عايزه تكون معايا هاخدها
حازم: طيب كويس طمنتني عليها
أسر : خديجه طيب خليك معاها واروح انا ليوسف هي خايفه
حازم هرش في راسه بتفكير: مش عارف والله يا أسر
اسر: اسمع مني بس
حازم: خلاص تمام بس طمني بالله عليك
اسر: حاضر يلا يا نورا
نورا خرجت وكان معاها شنطه صغيرة و وشها بنفس التعابير
حازم: نورا لو عايزه حاجه أو زعلك هو في حاجه انا اخوكي وبيتي مفتوحلك
خديجه كانت غيرانه بس سكتت احتراما لجوزها
نورا : شكرا
حازم : العفو ربنا يوفقك
أسر خد نورا ونزل
خديجه بعصبية شوية : منزلتش ليه ؟!
حازم قرب منها وابتسم: واسيبك؟!
خديجه : لا بجد دلوقتي افتكرتني
حازم بغمزة: وانا اقدر انساكي؛ بس بقولك ايه
خديجه: قول
حازم: تعالي أنزل انا وانتي نشتري هدوم ليكي ونلفكده شوية ونرجع
خديجه بدلع: لاء نشتري ونرجع علي طول
حازم ضحك: وانا موافق+
شريف في القسم انا من حقي اطلب المحامي بتاعي
الظابط: طبعا حقك
شريف بعصبيه: بعد كل ده جاي توافق دلوقتي
الظابط : اتعصب تاني شكل القاعده معانا حلوة وعلي هواك
شريف : عايز أكلم المحامي
الظابط بصله ب ارف وشاور علي التليفون : اتفضل خلينا نخلص
شريف: ايوه يا مازن انا في القسم تعالي ضروري
أسر فضل راكب العربية هو ونورا وهي ساكته وباصه من الشباك وفي دماغها الف حاجه أسر وقف عربيته علي جنب وهي فاقت مخضوضه من صوت الفرملة
نورا بخضه: في ايه ؟!
اسر: عايز أتكلم معاكي مش قادر استحمل لما اروح البيت
نورا: تمام أتكلم
أسر : انا عارف وحاسس بخوفك و قلقك واحساسك وأنك مش عرفاني بصي انا مش هاخدك علي بيتي انا وبابا انا هوصلك الشقه الأنا اجرتها ليكي و نتكلم ونخرج ونتعرف و كل الأنتي عيزاه واللحظه الهتحسي فيها انك مستعدة تبقي معايا هتلاقيني جاهز تمام
نورا ابتسمت بهدوء وراحه: تمام
أسر : دلوقتي هنجيب ليكي لبس خروج وبيت ونوم و شتاء وصيف هدلعك لبس و نجيب أكل سريع كده عشان انا عندى مشوار لسه
نورا : مشوار فين؟!
أسر ابتسم لسؤالها: هروح ليوسف أخو حازم
نورا: اه تمام
علي طول الوقت بيحاول يوصل لشريف ومش عارف وده كان خنقه و معصبه بس رجع عمل اتصال تاني
علي: ايوه يا زفت حصل ايه
شاب: معرفش انا شيلت أجهزة التصنت من العربية والكاميرا من عند الشقه زي ما طلبت حضرتك ومشيت
علي: طيب غور
حازم نزل وخلص كل حاجه هو وخديجة ورجعوا البيت
خديجه: يالهوي ايه ده انا اتهديت
حازم: وانا والله مش قادر
خديجه.: حازم هو فين اوضتي
حازم كشر: هو انتي متعرفيش اوضتي يا خديجه
خديجة: عرفاها بس انت هتنام فين
حازم: نعم يا اختي
خديجه: انا عايزه اوضه فاضية لحد ما أجيب فستان واتصور و
حازم: فهمت يا اختي ادخلي نامي
خديجه ضحكت: انت زعلت
لسه حازم هيرد رن جرس الباب
حازم: اكيد أسر
قام يفتح وكان وراه خديجه فتح الباب واستغرب جدا
خديجه: بابا !!

أسر اشتري هدوم ليها كتير بالهبل أسر وهو بيدفع
نورا : لا أسر حرام عليك كل ده كتير اوي
اسر: لا طبعا مفيش حاجه كتير عليكي وبعدين انتي حاليا مسؤلة مني
نورا: ايوه بس بالعقل
أسر ضحك: لاء انا عندي بالقلب
نورا ابتسمت : شكرا
اسر: شكرا ايه بطلي هبل تعالي بقي فاضل أهم حاجه
نورا: هو لسه في تاني
اسر: حاجه واحده بس
نورا: هي ايه
اسر: فون ليكي حديث بدل القديم ده وهعملك فيس و واتس و نت و تعملي كل الأنتي عيزاه
نورا فرحت لانها كانت بتسمع عن الحاجات دي لما كانت بتشتغل في بيوت الناس
أسر : نورا عايز أسألك سؤال رخم شوية
نورا: اكيد
اسر: هو انتي بتعرفي تقرأي وتكتبي
نورا بإحراج: علي قدي يعني روحت ابتدائي بس يعتبر
أسر ابتسم: ولا يهمك يا جميل انا هعلمك عشان خاطرك وعشان خاطر ولادنا
نورا ابتسمت: ولادنا!!
اسر: ايوه حد قالك اني عقيم
نورا بضحك: لاء
أسر طيب يلا بقي عشان الحق يوسف أسر جاب الفون وجهزه وعلمها ازاي تبعت رسايل صوت
وصل أسر ونورا الشقه كانت صغيرة بس جميلة وعجبت نورا اوي
اسر اداها مفتاح: دي نسخه ليكي انا معايا نسخه بس مش هستخدمها عشان خصوصيتك
نورا: بس انت جوزي
اسر: مختلفناش بس عشان الاتفاق
نورا : تمام
أسر : انا هنزل اروح ليوسف لو عايزه حاجه كلميني هتلاقي التلاجه فيها أكل و في فلوس في أول درج في التسريحة
نورا : هو انت غني اوي كده
أسر ضحك جامد: لا مش غني بس انا عندي 29 سنه شغال من وانا عندي 19 سنه ومفيش غير انا وبابا وكمان الشركة بتاعتي انا وحازم كبرت وبقيت ناجحه ومربحه بس انا وحازم لسه موصلناش للغني ده
نورا : ربنا يزيدك
أسر. : آمين يارب يلا سلام
نزل أسر ونورا حسيت إحساس حلو علي الأقل مرتاحة وجدا

خديجه: بابا!!
شريف بزعيق: عايزه تفضحيني قاعده مع عاذب لوحدك في شقته
حازم: انا جوزها مش واحد من الشارع
شريف : بصدمة ايه جوزها انت اتجوزتها
حازم: ايوه
شريف بص لبنته بصه وجعتها اوي ومسك قلبه وفي لحظات كان وقع علي الأرض
في فيلا علي بليل كان معاد مالك وأهله عشان يطلب يارا وكانت يارا لابسه فستان طويل أزرق بسيط جدا وكمامه ازرق دانتل ونزلت مع فريدة خطفت عيون مالك ووالدته و والده
مديحه: أهلا يا حبيبتي طلعتي ماشاء الله زي القمر
يارا: ميرسي جدا يا طنط
فريدة : أهلا بحضرتك نورتينا
مديحه: بنورك
مالك فضل باصص ليارا وده كسفها جدا
والد مالك كان لي مكانه كبيرة في الشرطه وده كان مخلي علي مبسوط جدا
والد مالك: أستاذ علي انا جاي اطلب من حضرتك ايد الآنسة يارا لابني الوحيد مالك
علي: وانا يشرفني نسب حضرتك طبعا وموافق اكيد
والد مالك: على خير ان شاء الله نقرأ الفاتحه
علي: تمام
وقرأو الفاتحه بس مالك كان جواه ناقصه حاجه عشان صاحبه ويارا كمان مكنتش مبسوطه اوي عشان يوسف هو مهما كان ميستحقش كده
خبط باب شقة يوسف قام يوسف يفتح كان فاكر البواب
يوسف : آسر
أسر كان واقف مكشر أيديه الاتنين في جيوب بنطلونه
اسر: أدخل
يوسف وهو كله حزن: طبعا اتفضل
أسر : مالك في ايه
يوسف: عادي شو…
اسر: متقولش البوء الحمضان ده واتكلم
يوسف: هو فين حازم
أسر : مع خديجه وكان جاي معايا بس هي خافت تفضل لوحدها ف بعتني ولا انا مش عاجبك
يوسف: لا طبعا انت غلوتك من غلاوته
أسر : في ايه بقي
يوسف بغضب وعصبية حكي كل الحصل من مالك لأسر وحس انه ارتاح فعلا لما حكي كده
أسر اتنهد: هو غلط وانت غلط
يوسف : انا يا أسر غلط طيب في ايه
اسر: عشان كنت عايز تفرق بينهم انت هزقته وضربته و زعقت لاختك وخسرت الكل بعصبيتك دي
يوسف: حط نفسك مكاني
اسر: عارف انه حقك تزعل بس كان ممكن تقلب شوية في وشهم متتكلمش معاهم زي الأول “لفترة ” لكن ده غلط
يوسف : انا تعبت
اسر: يوسف في ايه تاني حصل
يوسف حكي لي بردو علي ندي
اسر:ياااه كل ده يا يوسف ومتجيش ليا ولا لحازم
يوسف: انا عارف كل واحد لي همه
أسر : لا طبعا غلط قوم بس اغسل وشك كده ومتقلقش كل ده هيتحل هجيلك بكره انا وحازم ماشي
يوسف: تمام
خرج أسر من عند يوسف وبيكلم حازم
حازم: ايوه يا أسر انا في المستشفى
أسر اتخض: ليه مالك
حازم بعد شوية عن خديجه وحكي لأسر
اسر: استغفر الله العظيم ايه البيحصل ده بس
حازم: مش عارف يا اسر
أسر : انا جايلك
حازم: لاء لاء روح انت عشان تعرف تروح الشركة لازم حد فينا هناك
أسر : طيب لو احتجت حاجه كلمني
حازم: اكيد سلام
رجع حازم لخديجه الماتت من العياط بابا لو حصله حاجه مش هسامح نفسي
حازم طبطب عليها : متقوليش كده ان شاء الله خير
الصبح في شركة علي خبطت السكرتيرة عليه
علي: خير يا منال
منال: في واحده بره عايزه حضرتك
علي : واحده مين
منال: مقالتش اسمها
علي: دخليها
دخلت ست شيك جدا وحلوة جدا
ليلي: علي
علي بصلها وقام وقف من هول المفاجأة العمره ما فكر فيها
علي: ليلي
ليلي: فين ابني
علي: …………………….
___________________________

بلاش تم دي يا جماعة بتقفلوني

الفصل الحادي عشر ❤
الله لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
دخلت ست شيك جدا وحلوة جدا
ليلي: علي
علي بصلها وقام وقف من هول المفاجأة اللي عمره ما فكر فيها
علي: ليلي
ليلي: فين ابني
علي: حد قالك اني فاتح هنا مركز ادور علي اطفال تايهه
ليلي وبصتله بحده وكره : انا مش جايه اهزر معاك بقولك ابني فين
علي: ابنك مين يا لولو
ليلي: هو انت مفكرني جيالك كده انا بقالي سنين بسأل وبدور بس قسما بالله لو ابني طلعت عامل فيه حاجه لأحرق قلبك علي ولادك
علي بسخرية : ايه ده رعبتيني
ليلي: انا ولدت ولد وكنت تعبانه في المستشفى وانت بقذارتك اتفقت مع حد ياخده ملجأ علي أساس ملوش أهل وانت بحنيتك روحت اتبنيته
علي ارتبك وبان عليه لأن الخطه دي مكنتش سهله و تعب فيها جامد ازاي هي قدرت توصلها
علي وبيحاول يبيّن انه ثابت: بجد وعرفتي ايه تاني ؟!
ليلي: عرفت انك سميته حازم
علي: طيب بما انك فاهمه كل ده مش عارفه توصلي لي ازااي؟!
ليلي : معرفتش لأن المفروض هو جوه بيت سيادتك
علي ابتسم بشر: انا طردته من زمان قولتله انت لقيط وانا مقعدش وسط ولادي واحد زيك
ليلي بغيظ: والله لأدفعك تمن كلامك ده يا علي ولو معرفتنيش مكان ابني انا هروح لفريده واقولها هي مكنتش بتخلف ليه كل الفترة دي
علي خاف اوي ولأول مرة : هكتبلك عنوانه وياريت تخرجو من حياتنا
كتب علي العنوان ل ليلي وخدته منه
ليلي وهي ماشية وسيباه مرعوب لفِت له
ليلي: حسابنا مخلصش وحق جوزي وأبو ابني انا مش نسياه
خرجت ليلي وعلي مقدرش يقف وقع وكأن تخطيط وتعب سنين وقع فوق دماغه
علي لنفسه: لازم تفوق وتخلص منها
…………………………………

حازم مع خديجه في المستشفى ووالدها في العناية المركزة لسه مفاقش
حازم وهو قاعد جنب خديجه
حازم: خديجه؟
خديجه بخفوت: نعم
حازم: هو لو لا قدر الله باباكي مقبلش أو كده هتعملي ايه
خديجه بصتله كتير اوي
حازم: ايه يا خديجه
خديجه بحزم: هختار بابا
حازم كلمتها وجعته شوية بس سكت يفكر
خديجه لاحظت ده
خديجه: لازم تعرف اني في الحالتين هضر جدا انت جوزي وحبيبي وعمري وهو بابا عاش عمره كله يربيني ومرضيش يتجوز عشاني ازاي انا اكسره كده وعيطت خديجه
حازم زعل عليها وحس بحيرتها ضمها حازم وباس راسها
حازم: انتي صح طبعا وانا مش هسيبه غير لما يرضي انا بحبك
خديجه: يارب بس يقوم بالسلامه انا مش هسامح نفسي ابدا لو حصله حاجه يا حازم
حازم: لا ان شاء الله خير ، بس هو عرف منين يا خديجه انك عندي ؟!!
خديجه بصتله كده بتركيز لأن الموضوع مكنش في دماغها
خديجه: اكيد مش أسر
حازم: لاء طبعا
خديجه: تبقي نورا
حازم: انتي بتقولي ايه هي اصلا تعرفه
خديجه: انت طول الوقت بره وهي في البيت عندك تعرف منين هي بتكلم مين وبتعمل ايه
حازم شك لحظات فيها : اكيد لاء طبعا
خديجه: آمال هيكون مين
حازم بحيرة: مش عارف
……………………………………………
صحيت نورا من النوم علي صوت رنه أسر
أسر : صباح الخير يا حبيبي
نورا ابتسمت : صباح النور
اسر: انتي نايمه لحد دلوقتى
نورا: هي الساعه كام اصلا ؟
اسر: الساعه 1 يا قمر
نورا: بجد والله نمت كتير اوي
اسر: نوم العوافي انتي قومي فكي كده وانا عندي مشوار هخلصه واجيلك
نورا: هتروح الشركة
اسر: لا انا كنت هناك من الصبح ولسه خارج رايح عند حازم المستشفي
نورا بخضه: هو حصله حاجه
أسر بضيق: لاء يا نورا ده حماه مش هو يلا سلام
نورا لاحظت أن أسر اتضايق وقالت لنفسها لما يجي هتصالحه
رنة نورا علي سارة
سارة: والله لسه فاكرة
نورا: لسه صحيت والله معلش
سارة استغربت: ايه ده مش كنتي بتصحي بدري عشان تلحقي تخلصي قبل حازم ما….
نورا: سارة انا اتجوزت
سارة سكتت لحظات: يعنى ايه مش فهمه
نورا حكيت لسارة كل حاجه
سارة: يا خبر كل ده بس شكل أسر ده طيب وبيحبك
نورا ابتسمت: اه فعلا
سارة: انا عايزه اشوفه
نورا: تعالي اقعدي معايا وشوفيه
سارة: انتي عارفه انتي فين اصلا
نورا: بصراحه لاء كنت سرحانه ومركزتش في الطريق
سارة: خلاص لما يجي اسأليه واستأذنيه اني اجيلك
نورا: أسر مش هيقول لاء
سارة: معلش استأذني بردو وكمان انتي بتقولي البيت فيه كل حاجه قومي جهزيله أكل
نورا : امممم خلاص تمام هبقي اكلمك بليل
……………………………………….
أسر راح عند حازم المستشفي كان حازم قاعد بره راسه بين ايديه وخديجة جوه عند بابها الفاق أسر راح براحه قعد جنبه حط ايديه علي ضهره
أسر : حازم انت كويس
حازم بص جنبه: انت جيت بردو
اسر: آمال هسيبك يعني
حازم ابتسم: ربنا يخليك انا كويس
اسر: في ايه الحصل
حازم حكي لأسر
أسر بدهشة: وهو عرف منين
حازم : ده اللي أنا وخديجة بنفكر فيه من الصبح
خديجه جت في اللحظه دي وسمعتهم
خديجه بعصبية : محدش كان يعرف غير احنا ونورا وبما أن احنا التلاته متكلمناش يبقي مفيش غير ن…
أسر بحزم: خديجه حاسبي علي كلامك واحترمي أنها مراتي
خديجه: انت هتفضل واحده تعرفها من يومين علي صحاب عمرك
اسر: انا مفضلتش حد و الف سلامه علي والدك بعد اذنكو
أسر مشي متضايق و حازم نده عليه بس أسر مشي
حازم بصلها بعتاب: ليه كده ؟!
خديجه دمعت: معرفش بقي
حازم محبش يضغط عليها لأنه عارف هي قد ايه تعبانة
حازم: هو قالك ايه جوه
خديجه : رافض والدكتور قالي ممكن يطلع بكره وانا هروح معاه
حازم: مفيش مشكله تمام انا همشي عشان ميزعلش وهبقي اكلمك
خديجه : هتوحشني
حازم باس راسها و روح ينام لأنه تعبان جدا
…………………………………………..

في بيت يوسف جرس الباب رن وقام يفتح لأنه منتظر أسر وحازم
يوسف فتح الباب
يوسف: انت
مالك: ايوه انا وهدخل
دخل مالك وسط غضب من يوسف
يوسف بزعيق: انت مين سمحلك تيجي هنا اصلا أهو حتي سمحلك تكلمني
مالك: انا سمحت لنفسي ووطي صوتك عشان ملوش لازمه الزعيق
مالك قعد بثقه وكان يوسف مستغرب منه اوي
يوسف : انت ايه البرود ده
مالك: مبتردش علي ندي ليه هي ذنبها ايه
يوسف: وانت مالك
مالك: يوسف احنا أصحاب و إخوات انا تجاوزت الحصل
يوسف: انا متجاوزتش
مالك: هتتجاوز عشان احنا ملناش غير بعض انا غلطت وأسف وانت قلبك طيب و مش هترفض آسفي
يوسف :………
مالك : عشان خاطري بقي بلاش انا عشان يارا
يوسف بصله: تمام ماشى
مالك ضحك وفرح جدا
مالك: قوم يلا كلم ندي بقي
يوسف: ماشي
……………………………………
عند نورا حضرت الأكل ولبست بجامه لونها أسود نص كم كانت بسيطه وحلوة جدا مع بشرتها البيضاء وفردت شعرها وقعدت مستنيه أسر وأول ما جرس الباب رن قلبها دق اوي واتوترت بس راحت تفتح كان أسر واقف ساند علي الحيطة وشايل الهم ومتضايق وأول ما فتحتله وشافها ابتسم
أسر مبتسم: بسم الله ما شاء الله ايه القمر ده
نورا اتكسفت: مش هتدخل
أسر : هدخل طبعا
دخل أسر قعد وهي كانت واقفه قدامه وهو مركز معاها اوي كأنه اول مرة يشوفها
نورا: انا حضرت أكل تاكل
اسر: تسلم ايديك تعبتي نفسك ليه كنت هطلب من بره
نورا. : تعبك راحه يارب يعجبك بس
أسر : اكيد طبعا بس تعالي اقعدي شوية معايا الأول
نورا راحت قعدت جنبه وهو كان لسه مركز معاها
نورا : انا أسفه
أسر كشر بعدم فهم: علي ايه يا حبيبتي
نورا: عشان انا سألتك عن حازم وانا حسيت انك اتضايقت
اسر: امممم وانا زعلي بيفرق معاكي
نورا: اكيد طبعا
أسر و كلامك ده عندي بالدنيا بس هو مش فكرة اتضايقت انا بغير وجدا لكن انا عارف ان حازم بالنسبة ليكي أخ و كمان لولاه مكنتش عرفتك ولا ايه
نورا: اكيد انا كنت عايزه طلب منك
أسر : اؤمري
نورا بتوتر: كنت عايزه صحبتي تبقي تيجي تقعد معايا شوية لو ممكن لكن لو مش موافق ولا كأني نطقت
أسر : انتي هبله يا حبيبتي ده بيتك وأي حد من طرفك علي راسي طبعا وادام بتحبيها هاتيها طبعا
نورا من فرحتها نطت عليه حضنته
نورا بفرحه: ربنا يخليك ليا
أسر بضحك: انا لو اعرف ان صاحبتك هتخليكي كده ممكن اعملها اوضه معانا هنا
نورا استوعبت هي عملت ايه وبعدت
نورا: انا أسفه مقصدتش انا بس
أسر ضمها بس ايه انتي مراتي و مفيش أي مشكله المهم تتقبليني وانا متفائل خير ان شاء الله
نورا ابتسمت: ان شاء الله بس انا عايزه العنوان عشان ابعته ليها
أسر : بس كده من عيني طبعا هبعتهولك
أسر بغمز: بس أي القمر ده بردو
نورا : انا هدخل أحضر الأكل
اسر: نورا
نورا: نعم
اسر: هو انا ممكن اغير البدله دي عشان مخنوق
نورا: انت ليك هدوم هنا انا شوفتها
اسر: انا عارف اني ليا بس يسأل عشان لو أنتي مش حابه
نورا : لا طبعا غير لحد ما احضر الأكل
قعدو ياكلو سوا وأسر سألها عن صاحبتها مين وفضل يتكلم معاها لحد ما خلصو أكل فضلو سوا يتكلمو أو أدق هي فتحت قلبها لي وحكيت كل حاجه براحة جدا وده كان مفرحه لحد ما نامت وهي سانده علي كتفه وبيتفرجو علي فيلم أسر فضل يبص لملامحها البريئة و حمد ربنا عليها جدا وشالها دخلها علي السرير ولما جيه يخرج عشان يغير ويمشي نورا قلقت
نورا: أسر
اسر: ايه يا حبيبتي انتي لسه صاحية
نورا: خليك هنا النهارده انا بخاف ابات لوحدي
أسر ابتسم: تمام
دخل أسر جنبها علي السرير و مخدش دقيقه وكان غرق في النوم من التعب
…………………………………………….
في شقة حازم رن جرس الباب راح حازم يفتح كان ست رقيقة وشيك لابسه فستان أسود رقيق و شكلها صغير أو مش مدي سنها الحقيقي
حازم: مين حضرتك؟!
ليلي اول ما شافته حطت ايديها علي وشه ودمعت
حازم رجع لورا بعدم فهم
ليلي: مش انت حازم؟
حازم: أيوه انا
ليلي: تسمحلي ادخل ونتكلم
حازم أتردد بس فضوله دخلها
حازم: اتفضلي
ليلي دخلت وقعدت بقلق شوية وبصتها لحازم ربكته
حازم: ممكن أفهم مين حضرتك
ليلي: انا مامتك
حازم : ايه مامه مين مش فاهم
ليلي بدموع: انا هفهمك بس لازم تصدقني انا والله ممتك وبعد ما احكيلك ممكن تعمل تحاليل وتتأكد
حازم :…….
ليلي: من اكتر من 30 سنه كنت بحب واحد اسمه حسن كان زميلي في الدراسه وانا كنت بحبه واتفقنا علي الجواز بس قبل ما يجي يتقدملي كان ابن عمتي راح يتقدم لأنه كان بيحبني وانا محبتوش ولما رفضته وقبلت ب حسن ابن عمتي ده لفق لي مصيبه وانا واثقه من أن هو السبب لبسه بضاعة مخدرات واتعدم جوزي وانا كنت حامل فيك وعشان انا واثقه ان جوزي كان برئ و القضية اتلفقت لي كنت بدور علي حاجات تثبت كلامي ورجع ابن عمتي
ده يطلب أيدي تاني وانا رفضته وشتمته وكان ساعتها ابويا مات ومليش أخوات ولا حد وقولتله اني عارفه أن هو العمل كده في جوزي ولما جيت أولد للأسف تعبت وانا في الشارع وهو كان دايما مراقبني وكانت حالتي وحشه جدا وهو الخدني المستشفى وبدأت ليلي تعيط من هنا صحيت أسأل عليك قالولي ابنك مات وقريبك دفنه عشان انا فضلت فترة في غيبوبه وسلموني ورق مزور طبعا وانا مفهمتش بس انا عشان عارفه شره شكيت في الموضوع ولما خرجت دورت عليه كان اختفي كان خد عمتي ومراته واختفى وانا كنت لوحدي تعبت اوي عشان اقدر أقوم تاني وبعدين عرفت انه خدك بعتك مع حد ملجأ بعدين رجع اتبناك علي أنه بيعمل خير وميعرفكش
حازم بصدمه: ايوه مين ده ولا انا ازاي ….
ليلي: ابن عمتي ده علي المفروض اتبناك
حازم قام وقف: ايه علي؟!! مستحيل ده هو رباني مستحيل
ليلي: والله ما بكدب عليك حتي هو اتجوز فريدة وكان بيديها حبوب توقف حملها علي أمل انه يرجع يتجوزني ويطلقها هي مكنش فيها حاجه زي ما فهمها
حازم: ايه الجنان ده هو انا المفروض أصدق
ليلي: اعمل تحاليل في المكان الانت عايزه مش هقولك لاء
حازم: لاء لاء طبعا
ليلي علي العموم انا هسيبك تفكر وده رقمي بس أرجوك متبقاش قاسي عليا زيهم سابت ليلي الكارت وخرجت من عند حازم وهو كان زي المشلول أو حد ضربه علي دماغه
خرجت ليلي موجوعه اوي وقررت تبدأ تعاقبت علي نزلت ليلي وركبت العربية
فؤاد: حبيبتي انتي كويسه
ليلي: كويسه بس وديني فيلا علي
فؤاد: بس ده مكنش اتفاقنا
ليلي: معلش روح بس
فؤاد : حاضر يا ليلي
……………………………………………
في بيت شريف كان قاعد علي السرير وخديجة بتأكله في سكوت تام وكانت لابسه بنطلون أسود وبلوزه كحلي ورافعه شعرها و وشها منفخ من كتر العياط والتعب
شريف: خديجه
خديجه : نعم يا بابا
شريف: متزعليش نفسك بكره يجيلك احسن منه
خديجه بصتله بأسف وسكتت
شريف: ما هو انا مش هجوزك واحد ملوش أصل
خديجه : بابا انت تعبان ملوش لازمه الكلام ده
شريف: بس يا بنتي
خديجه بدموع: بابا لو سمحت انا معاك أهو خلاص بقي علي الأقل دلوقتي
صعبت خديجه علي شريف نوعا ما ف سكت
……………………………………………
في فيلا علي دخل علي بعد يوم متعب جدا لي من كل حته و ما صدق رجع بيته بس مكنش في راحه بردو دخل كانت ليلي قاعده مع فريدة وفريدة وشها أحمر
علي: انتي ايه الجابك هنا
ليلي: ايه يا ابن عمتي مجيش
فريدة:……….

يارب تعجبكو عايزه تعليقكم علي البارت

الفصل الثاني عشر ❤
سبحان ربي الأعلي سبحان ربي العظيم
فريدة: ايه يا علي حد يرحب بقرايبه كده
قامت ليلي وقفت وقربت من علي وبصت في عينه بحده
ليلي بصوت منخفض: انت أذكي من انك تصدق اني هسيبك كده بسهولة
علي: بقي ده جزائي عشان ربيت ابنك وخليته. ..
ليلي بصوت عالي: خليته ايه بقي؟! أنا اقولك خليته لقيط ويتيم و مش من مستواك خليته بعيد عن أمه خليته من غير اب
علي : انتي بس المقتنعه بكده انا
ليلي: لا انا ولا انت انا مش جاية اسألك
علي: آمال جاية ليه
لفت ليلي لفريدة القاعدة مكنها بسلبيتها المعروفة
ليلي: انا جاية لمراتك عشان تساعدني ارجع ابني ليا
علي: فريدة ملهاش دخل يمكن هي حبيت حازم زي ولادنا فعلا
ليلي: انا مقولتش انها وحشه ولا حاجه وعارفه ده لكن كفاية أنها عارفه عمايلك وساكته عليها انتو الاتنين تولعو مع بعض اصلا لكن انا عايزه ابني الآنتو سرقتو مني محدش طلب منها تبقي لي أم وهي عارفه ان أمه عايشة
فريدة بضيق من كلام ليلي الوجعها جدا لكن محدش ابدا عارف هي ليه بالسلبية دي
فريدة : اساعدك ازاي وانا مش هتأخر
ليلي: هتقوليلي كل حاجه عنه وتعرفيني مفاتيحه لأنك اكيد عرفاها
فريدة : اكيد طبعا
ليلي: يبقي اتفقنا، تحب تقعد معانا يا علي ولا جاي تعبان
علي: ماشي يا ليلي ماشي
طلع علي فوق يفكر ازاي يخلص منها بس معرفش لأنه بيحبها لسه بس اكيد حبه لنفسه أكبر بكتير
علي لنفسه: اه لو اعرف ايه المقويها كده بس اكيد هعرف

خرجت ليلي من عند فريدة بمظهر ثابت بعد ما عرفت كل حاجه وأول ما ركبت العربية مع فؤاد كل الثبات ده راح وانهارت تماما من العياط علي حال ابنها قبل حالها
فؤاد بقلق: في ايه يا ليلي مالك؟
ليلي صوت عياطها بيزيد : أخرج من هنا بسرعه
فؤاد: حاضر حاضر اهدي بس
خرج فؤاد بعيد عن بيت علي وليلي لسه بتعيط وقف فؤاد العربية علي جنب
فؤاد : ليلي في ايه بقي
ليلي: بهدلو ابني يا فؤاد علي عمل في كل حاجه وحشه حتي جوازه بوظه
فؤاد: اهدي بس ما احنا كنا متوقعين ده اتفقنا انك بس تعرفي الظروف وانا معاكي هنحل كل ده
ليلي من وسط عياطها ابتسمت لي: ربنا يخليك ليا بتعبك معايا كتير اوي
فؤاد: ايه الكلام ده بس وبعدين انا جوزك مش حد غريب وحازم زيه زي ولادنا انا معرفوش لكن اكيد من مكانه آدم و عمرو و كريم
ليلي: ربنا يخليك لينا ويحفظلنا الولاد يارب
فؤاد: انتي بس عرفتي بوظ الجوازه ازاي
ليلي: عرف أبو البنت انه ملوش أهل ولقيط وطبعا سخنه والراجل حلف ان بنته عمرها ما تتجوز واحد ملوش أصل
فؤاد: يعني هو مخطبهاش حتي؟!
ليلي: الفهمته منها أنه كتب كتابه علي البنت لانها بتحبه من ورا بابها ولما هو عرف رفض البنت سابت حازم ومشيت مع والدها
فؤاد: أوف كل ده ، طيب عرفتي اسم البنت و أبوها
ليلي: اه هي قالت اسمها خديجه شريف انصاري
فؤاد ابتسم : بتهزري بنت شريف انصاري وقاعدة تعيطي من الصبح
ليلي بعدم فهم: انت تعرفه ولا آيه
فؤاد: عز المعرفة طبعا انا اصلا كنت ناوي ازوره لأن سمعت انه تعب فعلا بس معرفش ليه
ليلي ابتسمت: بجد يعني هعرف ارجع خديجه لأبني
فؤاد: ان شاء الله من الصبح
في صبح يوم جديد أسر قلق وقبل ما يفتح عينه افتكر انه نايم جنب مراته وحبيبته نورا وفتح عينه بس لقي نفسه لوحده علي السرير
أسر بإستغراب: هي صحيت ولا اصلا نامت بره ولا زعلت أما أقوم ابص عليها
قام أسر يبص في الشقه بس كانت ساكته خالص لحد ما وصل للمطبخ وكانت مدياه ضهرها وعامله شعرها ديل حصان طويل ولابسة جلبيه بيتي قصيرة لونها بينك أسر بصلها وابتسم وقرب منها وهي مش حاسه وحط أيديه الاتنين علي وسطها
أسر بهدوء: شكلك بتحبي المطبخ اوي
نورا اتنفضت من الخضة لانها محستش بي اصلا
نورا: بسم الله الرحمن الرحيم أسر حرام عليك رعبتني
أسر ضحك عليها: معلش يا حبيبتي بس هيكون مين غيري معاكي
نورا: مش فكرة مين بس محستش بحد داخل
اسر باس راسها : صباح الفل
نورا مبتسمة: صباح النور انا خلاص جهزت الفطار
أسر : طيب كويس انا هدخل اخد دش واجهز
نورا : انا حضرت ليك هدوم و طلعت بدلة من الجوه علشان تلبسها
أسر ابتسم : ربنا يخليكي ليا
راح أسر جهز ومكنش عايز يتحرك من عندها بس مكنش ينفع خرج لقاها حضرت الأكل ومستنياه
اسر: ايه كل الفطار ده
نورا: عشان تشبع وتعرف تكمل اليوم
اسر: تسلمي
قعدو الاتنين ياكلوا سوا
نورا : هو انا ممكن أسألك سؤال
اسر: اكيد طبعا انتي تسألي في الأنتي عيزاه
نورا: انا من ساعه ما شوفتك ولبسك كله بدل مش بتزهق
اسر: الأول كنت بزهق بس لازم عشان العملاء وكده بعدين اتعودت
نورا : بس شكلهم مكبرك انا كنت مستغربة شكلك امبارح في لبس البيت
أسر ابتسم ليها: يعني انتي عيزاني البس ايه
نورا: العادي قميص وبنطلون عادي بنطلون وتيشرت وبليزر زي الممثلين البشوفهم
أسر : قولتيلي الممثلين يعني هما عاجبينك اكتر مني بقي
نورا بخوف ليكون فهم غلط: لا والله ابدا مش كده خالص انت عاجبني جدا
اسر: بجد! بتعاكسيني بقي
نورا ضحكت: لاء عادي
أسر لفلها بقولك ايه سيبي الأكل ده كده وبصيلي عشان عايزك في موضوع
نورا: نعم
اسر: انا سبق وقولتلك أن احنا هنقعد مع بابا تمام
نورا: تمام
اسر: طيب هو زعل جدا اني كتبت الكتاب من غيره بس انا عرفت اصالحه هو اصلا طيب جدا وهتحبيه
نورا: اكيد طبعا مش والدك
اسر: طيب كويس اوي انا عندي حاجات طول اليوم ومشغول جدا بس هعدي عليكي بليل وانا مروح اخدك عشان هو عايز يشوفك
نورا: خلاص ماشي انا هجهز و وقت ما تقرب هنزلك
أسر قرب عليها اكتر ومسك ايديها
أسر بهمس: نورا
نورا : نعم
اسر: اتمني اجي الاقيكي مستنيه بشنطة هدومك ولا انتي لسه مش واثقه فيا
نورا ابتسمت: انا اصلا كنت عايزه اقولك كده من امبارح بس اتكسفت
أسر ابتسم: تتكسفي من ايه انتي هبلة
نورا: بس انا حبيت المكان هنا اوي
اسر: وانا كمان عشان كده هشتري الشقه دي ومن وقت للتاني نبقي نيجي هنا ابقي سيبي هدوم ليا وليكي ماشي
نورا ابتسمت: ماشي
اسر: بس انتي متأكدة انك مش عايزه تعملي فرح
نورا: ايوه مش عايزه بس لو انت عايز اكيد مش هعترض علي كلامك
أسر فاهم أنها حساسة وقلقانه من الناس ويمكن هي صح فعلا
اسر: لا يا حبيبتي انا موافق هعدي عليكي بليل تمام
نورا : تمام
قام أسر نزل وأول ما خرج من الشقة اتصل بحازم بس حازم مكنش بيرد نهائي ف اتصل بخديجه
خديجة: ايوه يا أسر
اسر: ايوه يا خديجة انتي كلمتي حازم النهارده
خديجه : لا ولا النهارده ولا امبارح
أسر : اممم تمام ووالدك عامل ايه دلوقتي؟
خديجه: بخير الحمد لله أسر
اسر: نعم
خديجه : متزعلش مني انت عارف الضغط
أسر بتفهم: انا زعلت في الاول بس لما فكرت عذرتك ان شاء الله ربنا يحلها من عنده
خديجه: يارب يا أسر
قفل أسر مع خديجه و هو متأكد ان كده حازم في حاجه
في شقة حازم كان قاعد متضايق و دماغه هتتشل من كتر التفكير يفرح أن طلع عنده أهل ولا يزعل علي عمره الفات كله الطلع كدبه وحتي لو دي أمه جايه بعد 30 سنه تفتكره بس لو كلامها صح يبقي حقها تاخد مده كبيرة
رن جرس الباب عند حازم وقام يفتح يمكن اتمني للحظه أنها تكون ليلي
حازم: أسر
أسر : قدام قولت اسمي كده يبقي في مصيبه اكيد
حازم: لا عادي
اسر: احكي يلا في ايه
حازم بصله واتنهد وحكي لي وقاله هو قد ايه محتار
حازم: ايه يا أسر هتفضل ساكت
أسر بتفكير: بص يا حازم الموضوع صعب وجدا لكن خلينا نخرج من جو المشاعر و نفكر
حازم : ازاي
أسر : اعمل التحاليل و لو طلعت ممتك يبقى خير وتعرف تاخد خديجه وتعمل بيت وتفكك منهم كلهم لأن انت داخل علي ال 30 مش محتاج أم تأكل وتشرب ده سن جواز اتجوز وخلف وخلاص كله نصيب ومكتوب لعل وعسى ربنا بعتهالك في الوقت عشان تحل المشكلة
حازم بصله بتركيز: عندك حق
أسر : تمام يبقي قوم كده أجهز وننزل الشركة وابقى اتصل بيها
حازم : تمام ماشي بس قولي صح
اسر: ايه ؟!
حازم: نورا عاملة ايه
أسر ابتسم: كويسه الحمد لله
حازم ابتسم: قدام ضحكت يبقي حصل حاجات كتير
أسر : قوم البس ونتكلم في الطريق
في بيت علي صحيوا الصبح أو محدش نام اصلا غير يارا صحي علي جهز ونزل وناوي يخلص من ليلي أو بمعني أصح المقويها
نزل يفطر وكان فريدة ويارا تحت
علي: صباح الخير
فريدة: …….
يارا: صباح النور يا بابا
علي: ايه يا حبيبتي عامله ايه مع مالك
يارا: الحمد لله بخير وهو حتي….
كانت لسه هتكمل انه راح ليوسف وصالحه بس فريدة خبطتها في رجليها عشان تسكت وعلي لاحظ طبعا
علي: كملي يا يارا هو حتي ايه ؟!
يارا: ها لاء كان يعني هيخرجني النهارده
علي وهو عارف كذبها بس تجاهل لأن في الأهم : تمام
قامت يارا وطلعت اوضتها
علي: ايه يا فريدة مالك ؟!
فريدة بهدوء: طلقني
علي: بصي انا مش ناقص دلع انا عندي بلاوي بعدين نبقي نشوف الموضوع ده وسابها ومشي

في شقة نورا اتصلت ب سارة و حكيتلها كل حاجه
سارة: يا بنت اللذين وقعتي واقفه
نورا: هنقر بقي
سارة: لا طبعا فرحانة جدا ليكي والله
نورا: تعالي بقي اقعدي معايا شوية قبل ما امشي
سارة : خلاص جيالك
.في بيت شريف رن الجرس وفتحت الشغالة
فؤاد: شريف بيه موجود
الشغالة: ايوه أقوله مين
فؤاد: قوليله فؤاد حسين
الشغالة : تمام
دخل فؤاد وليلي منتظرين شريف ينزل
شريف فرح جدا بصاحب عمره الجيه ونزل مع خديجه وهي مسنداه و نزل شريف سلم على فؤاد جامد وحضنه وليلي سلمت علي خديجه وعجبتها اوي
فؤاد: ايه ياعم فينك
شريف: مشاغل معلش بس واحشني والله وفين ولادك عاملين ايه
فؤاد: بخير الحمد لله بس انا كنت جاي عايزك في موضوع
شريف: اؤمرني
فؤاد: انا كنت عايز اطلب ايد بنتك لواحد من ولادي
خديجه خافت واتضايقت جدا وبان عليها وشريف بص للأرض
شريف: بس
فؤاد: اسمع بس هو مين
شريف: مش هتفرق أصل
فؤاد: انا عايزها لابني حازم الهو اصلا جوزها
الكلمه نزلت صاعقة علي شريف ومن قبله خديجه : …………
_____________________________

الفصل الثالث عشر ❤
و في صباح يوم جديد رن جرس باب حازم وكان قايم مش قادر بسبب تعبه هو وأسر في الشغل طول الليل بس إصرار اللي بيرن جبره يقوم
فتح حازم الباب وفتح بؤه من الدهشة لأنه شاف خديجه بس معاها والدها ومبتسم
شريف: انت هتفضل سايبنا كده يعني ولا ايه
حازم: هاه.. اكيد لاء طبعا اتفضلوا
دخل شريف ومن وراه خديجه بس حازم شد خديجه
خديجه بصوت واطي: ايه في ايه
حازم: انا الفي ايه انتو المالكو مش فاهم انا ازاي كده
خديجه: طيب سيبنا ندخل وهفهمك
حازم: لاء ال. ……..
شريف مقاطعا لكلامهم: انا هفضل لوحدي كتير ولا ايه ؟!
خديجه : لاء يا بابا جايين أهو خلاص
شدت خديجه حازم من أيديه ناحية والدها وحازم قعد مش فاهم أي حاجه
شريف مبتسم: انا موافق على جوازكو والفرح هيكون هدية مني ليكو
حازم: ازاي ليه؟ ؛ شريف قام وقف عشان يمشي
شريف: كل ده هسيبك بقي خديجه تعرفه ليك براحتكو بس متتأخريش يا خديجه
خديجه: حاضر يا بابا
شريف قام خرج من عندهم وساب خديجه تفهم حازم
حازم: في ايه بقي عشان مش فاهم انا
خديجه: بص امبارح جت ممتك و جوزها طلبوني من بابا
حازم : ايه عايزه تفهميني فريدة و…
خديجه قاطعته: انا قولت ممتك مش فريدة
حازم بعدم فهم : خديجه انجزي في ايه
خديجه: جيه امبارح عندنا صاحب بابا فؤاد ومراته ليلي
اول ما خديجه قالت اسم ليلي هو وشه اتخطف
حازم: وبعدين
خديجه: هما فهموا بابا طبعا وان طنط ليلي عرفته أنها مامتك وان والدك متوفى وجوزها فؤاد صاحب بابا طلبك علي أساس انك زي ولادهم وبابا وافق
حازم: ولادهم!!
خديجه: ايوه اسمع أن عندهم 3 شباب
حازم بحزن: طيب يا خديجه كويس
خديجه: مالك يا حازم انت مش مبسوط ليه المشكلة اتحلت خلاص
حازم : ……
خديجه بقلق: في ايه .. هو انت ليه مقولتليش ان مامتك ظهرت
حازم: هو يدوب من يومين وانا اصلا مصدقتش
خديجه: حازم بالله عليك خلينا نخلص بقي
حازم : تمام حاضر
أسر صحي من النوم وكانت نورا صاحية جنبه وباين عليها التوتر و القلق
اسر: صباح الخير
نورا : صباح النور
اسر: مالك قاعدة كده ليه؟!
نورا: هاه لاء مفيش
اسر: لا بجد في ايه
نورا: أصل المكان انا مش عرفاه وخايفه أخرج من الاوضه يكون والدك بره
اسر: طيب وفيها ايه
نورا بتوتر: انت نسيت ان احنا جينا متأخر هو كان نايم يعني لا هو شافني ولا انا شوفته
اسر ضحك عليها: انتي مكبرة الموضوع اوي بس دلوقتى بقي انا هدخل اخد دش واخدك ونخرج
نورا: طيب
اسر: هي الشقه هنا مش عجباكي
نورا: لا ابدا حلوة جدا
اسر: طيب مش عايزه تكونى مع بابا عشان تبقي براحتك وكده
نورا: لا والله ابدا الموضوع جديد عليا بس مش اكتر
اسر: فهمتك هقوم بقي
في بيت فؤاد وليلي صحي الصبح ومكنتش ليلي جنبه استغرب بعدين قام لبس ونزل وكانت قاعدة بتتكلم مع ولادها التلاته عن اخوهم حازم وأنها عايزاه وسطهم
كريم الكبير عنده 26 سنه: تمام يا ماما ده شئ يخصك وزي ما تحبي طبعا ده ابنك
ليلي: واخوك
كريم:…….
آدم الوسط 23 سنه: يا ماما ده حقك وحقوه طبعا انكو ترجعوا لبعض لكن مينفعش تغصبي علينا اننا نتقبله
عمرو 21 سنه: انا رأيي زيهم انتو أحرار مع بعض طبعا لكن انا وأخواتي مش هندخل حد بينا مهما كان
ليلي عيطت علي حالها و فؤاد كان متابع كل ده من بعيد ونزل قرب عليهم
فؤاد بحدة: الانتو بتعملو ده غلط وقلة تربية حازم اخوكوا وده مش كلام هو اخوكوا الكبير فعلا ولازم تتقبلوا و تحترموا ك أخ كبير وده مش للنقاش ده أمر
وبص فؤاد ل ليلي وحط أيديه علي كتفها هعدي عليكي بعد ما أخلص شغلي ونروح لحازم أوعي تروحي لوحدك يا ليلي
ليلي بضعف: حاضر
خديجه قامت مشيت من عند حازم لأن بابها اتصل بيها بعد ما اتفقت مع حازم علي الفرح وأنها لازم تعمل فرح كبير وحازم وافق بس جوه في حاجه مش مبسوطة
رن جرس الباب قام يفتح وكان فؤاد
فؤاد مبتسم: انت حازم
حازم : ايوه مين حضرتك
فؤاد: انا فؤاد جوز ليلي والدتك
حازم كشر: اه اتفضل
دخل فؤاد وقعد وحازم لسه عند الباب
فؤاد: مش هتيجي
راح حازم قعد قصاده: خير !!
فؤاد: انا كنت جاي عشان اتكلم معاك انك تحاول تستوعب الموضوع هي والدتك واكيد تعبت وكمان …
قاطع حازم فؤاد : بجد انت مصدق كلامك؟!
فؤاد: قصدك ايه؟!
حازم: قصدي أنها جاية تفتكر بعد 30 سنه
فؤاد : يا حازم الوصول ليك كان صعب مش بالسهولة الانت متخيلها
حازم : هي شافت حياتها اتجوزت وخلفت وفرحت محدش شاف الارف غيري
فؤاد: انت كده بتظلمها
حازم بصوت عالي: انا ظالم ومش عايز حد ولو علي الخدمه الانتو عملتوها مع شريف تقدروا تسحبوها انا مطلبتش حاجه ومش عايز حاجه
فؤاد بصله كتير بصه مش مفهومه وقام مشي وحازم انهار علي أقرب كرسي هو دايما مش عارف يفرح
في شقه اسر خرج من الحمام ولبس هدوم بيت عادية
نورا: ايه ده انت مش نازل الشغل
اسر: انتي هبلة
نورا: في ايه ؟!
اسر: في عريس بينزل يوم صباحيته
نورا: اممممم أفهم من كده انك قاعد النهارده
اسر بهزار: وبكره وبعدو لو مش هيزعلك يعني
نورا بهزار: أهو هستحمل بقي وأمري الي الله
اسر ابتسم: طيب يالا نطلع لبابا عشان هينفخني
خرج اسر وفي أيديه نورا وكان والده قاعد بيقرأ الجرنان
اسر: صباح الخير يا بابا
والد اسر: صباح النور كل ده……
رفع عينه وشاف نورا واقفه ورا أسر مكسوفة
اسر: احم دي نورا مراتي
والد أسر : وجت أمتي انا صاحي من بدري
اسر: هي جت معايا امبارح بليل بس كان الوقت متأخر عشان انا طولت في الشركة مع حازم
والد اسر: وهي هتفضل مستخبية فيك كده
أسر وهو بيضغط علي ايد نورا: اكيد لا يا بابا هي بس متوترة
نورا قدمت خطوتين قدام أسر وابتسمت بهدوء ومديت ايديها تسلم علي حماها
نورا: ازي حضرتك يا عمو
والد أسر إبتسم في وشها : بخير يا حبيبتي
ووجه كلامه لأسر : لاء حلوة شاطر عرفت تختار
أسر ابتسم وحط أيديه علي ضهرها : آمال انت فاكر ايه مش قولتلك قمر
والد اسر: هو انت مش لابس بدلة ليه
اسر: لاء انا عريس ومأجز
والد اسر: الف مبروك يا حبيبي عقبال ما افرح بخلفك
نورا لاسر: ادخل أحضر الفطار
اسر: ياريت بس انا هاجي اعرفك الأماكن وكده
دخل أسر مع نورا المطبخ وبدأ يعرفها فين مكان الحاجه
اسر: ايه رأيك في بابا
نورا: شكله طيب اوي وشكلكو أصحاب
اسر: اه طبعا ملناش غير بعض
نورا: أسفه يعني بس فين ممتك متوفيه؟ !
اسر وشه اتغير: اه اعتبريها كده انا هخرج لبابا
نورا حسيت انه زعل جدا واتضايق بس مش فهمه ليه
مالك اتصل علي يارا اول ما خلص شغله
يارا: أخيرا خلصت
مالك: اه الحمد لله
يارا: يا دوب تلحق تنام بقي
مالك: لاء عندي مشوار كده
يارا: مشوار ايه؟ !
مالك: هقولك بعدين بس متناميش احتمال احتاجك
يارا: انا مش فهمه حاجه
مالك: بعدين هفهمك سلام
طلع مالك علي شركة حازم وأسر عشان يقابلهم بس للاسف مكنش حد منهم موجود
مالك: بقولك يا هيام هما مش جاين
هيام : مستر حازم هو الجاي
مالك: واسر؟!
هيام: تؤ مش جاي
دخل حازم اللحظه دى المكتب وكان شكله مخنوق
حازم : ايه ده مالك تعالي ادخل هيام هاتي اتنين قهوة مظبوط
دخل مالك معاه : انا اسف لو هعطلك شوية
حازم : لا طبعا انت بتقول ايه
مالك: انا كنت عايز أتكلم معاك بخصوص يوسف
حازم : انا لسه عارف امبارح الحصل من أسر لأن كنت مشغول شوية وعرفت انكو اتصالحتوا
مالك: مظبوط بس انا كنت عايزك في حاجه تانية
حازم: ايه هي ؟!
مالك: انا وانت وأسر أو يارا نروح لعم عبد الله والد ندي نحاول نقنعه
حازم : يااااه انا ازاي نسيت كان في بالي الموضوع ده
مالك: طيب تمام نروح بليل
حازم : تمام مفيش مشكلة
خرج مالك من الشركة وكلم يارا فهمها
يارا: هو انا هاجي
مالك: لاء معتقدش
يارا: ليه
مالك: حازم قال إنها قاعدة رجاله وهو صح
يارا: هو يوسف عارف
مالك: لاء طبعا انا بكلمه عادي بس مش هفتحله باب أمل ويرجع يتوجع
يارا: لاء ان شاء الله خير

في شقه اسر حضرت نورا الفطار وقعدو يفطرو بس كان أسر واخد جنب منها حتي محمود والده لاحظ
نورا: أسر اجيبلك مياه
أسر بحده: لاء
نورا اتكسفت جدا واستأذنت وقامت دخلت الاوضه
محمود: في ايه يا ابني كسفتها ليه انتو كنتو لسه كويسين ولا حسدتكو
اسر: لا ابدا يا بابا هي بس ضايقتني
محمود: ازاي
أسر : سألتني عنها
محمود فهم : طيب ما طبيعي وطبيعي انك تفهمها انت اخترتها زوجه طول عمرك مش ضيفه حقها تعرف
اسر: بس انا مبحبش اتكلم عنها
محمود: يبقي تفهمها براحه متكرهاش فيك
اسر : حاضر يا بابا
محمود : قوم ادخل صالحها
اسر : حاضر
قام اسر و دخل لنورا الكانت قاعدة علي السرير و معيطة
اسر راح قعد جنبها وحط أيديه علي كتفها
اسر: انا اسف متعيطيش
نورا : انا الاسفه عشان ضايقتك بس مكنتش اعرف والله انك ….
اسر :ششش اهدي انا الغلطت مش انتي انا هفهمك
ولسه هيحكي ليها سمع جرس الباب رن
اسر: انا هشوف مين ليكون حازم
خرج اسر وكان محمود فتح الباب وواقف جامد
اسر : مين يا ب….. انتي
خرجت نورا علي صوت جوزها وشافت واحده بسيطة كبيرة في السن بس مش اوي
اسر: امشي اطلعي بره
جيه معاد مالك وحازم وراحو عند ندي و والدها ورنو الجرس فتح ليهم عبد الله
حازم : مساء الخير يا عمي
عبد الله : مساء النور يا حازم يا ابني ازيك يا مالك
مالك: بخير الحمد لله
عبد الله : تعالو اتفضلو
دخلو جوه وقعد معاهم عبد الله وبدأو يتكلموا بس قاطعهم دخول شخص محدش توقعه

الفصل الرابع عشر ❤
أسر : بقولك اطلعي بره
سوسن بعياط: يا حبيبي انا مهما كان أمك
نورا شهقت وحطت ايديها علي بؤها
أسر بزعيق: انتي كدابه ؛ بص لابوه الواقف ساكت
اسر: انت ساكت ليه اطردها
محمود: ……..
سوسن بعياط: أسر اسمع مني بس انا معنديش مكان اروحه والله غصب عني انا عمري ما اسيبك بمزاجكي ودخلت وقفت قدام ابنها وبتعيط
أسر : ابعدي عني انا مش عايز اسمعك اصلا امشي
وطت سوسن علي رجله وهو بعد عنها وبص لابوه انت ساكت ليه ؟!
محمود بضعف: ما هي بتقول مفيش مكان غير…..
اسر: اه قولتلي طيب اشبع بيها وانا همشي انا ومراتي وشد نورا من ايديها ودخل بيها الاوضه ورزع الباب
نورا وقفت ساكته لانها مقدرة الموقف الهي مش فهمه فيه أي حاجه ده
أسر بزعيق: انتي واقفه كده ليه ؟! ما تتحركي جهزي الشنط
نورا بهدوء : حاضر
أسر حس انه مخنوق وهي ملهاش ذنب وتقريبا ملوش غيرها حاليا شدها وهي بتحضر الحاجه وحضنها وعيط كتير اوي في حضنها افتكر لحظه اما امه اتخانقت مع ابوه عشام تمشي وهو ماسك فيها وافتكر لما قالها هتسيبي ابنك وكان ردها امال اسيب نفسي معاك واسيب البحبه افتكر قد ايه عاش في حزن بسبب ان امه طفشت وقد ايه كان محتاج ليها وهي مش موجوده قد ايه اتوجع من كلام الناس عليها قدامه حقيقي هو مش قادر يتحمل يشوفها حتي قدامه و ده غصب عنه وازاي اصلا ابوه واقف ساكت وعينه بتلمع رغم كل ده مش معقول الحب يعمل كده فيه واتمني ان حبه لنورا ميوجعهوش كده نورا حسيت ان في حرب جواه وضمته و طبطت عليه لحد ما هدي ورفع وشه ليها ابتسمت نورا لي مدت ايديها علي وشه مسحت دموعه وشبت عشان تبوس راسه وده ضحك أسر
أسر بضحك: يا قصيرة
نورا بهزار: ابقي وطي انت بقي
شالها أسر ورفعها من الأرض
اسر: أو كده مثلا سهل اكتر
نورا اتكسفت: لاء كده هنتأخر علي تجهيز الشنط وانا مستعجلة اروح هناك
أسر كشر بعدم فهم: هناك فين
نورا: الشقة الانت اشترتيها وانا كنت فيها
اسر: اااه والله يابنتي كنت لسه مفكرتش بس برافو عليكي يلا بقي خلصي بسرعه
نورا بكسوف: طيب نزلني
أسر إبتسم ونزلها ودخل غير في حمام اوضته كانت هي خلصت
اسر: خلصتي
نورا: اه خلاص يلا
خد أسر نورا و الشنط وخرج اول ما محمود شافه قام يوقف عشان يكلمه
اسر: لو سمحت انت قبلت بيها انا مقبلش خسارة يا بابا بجد خسارة
خرج أسر وشد نورا وراه و ركبوا العربية
عند بيت عبد الله ولسه بدأ كلام مع حازم دخلت عليهم ست شيك عندهم حازم قام وقف
حازم بدهشة: ماما ايه الجابك
فريدة فرحت لما قالها ماما لانها بتحبه و كانت غيرانه ليلي تاخده
فريدة : جاية عشان اطلب ايد ندي ليوسف واعتقد انكو هنا لنفس السبب
حازم : فعلا بس يارب عمي عبد الله يرضى
عبد الله : أعتقد يا جماعه كلكو عارفين انا رافض ليه
مالك: ايوه وعشان كده احنا جينا واحنا نقدر نحميها هو كام مجرد بيخوفك وبعدين انت كده حميت ندي؟! أنت شايف شكلها بقي عامل ازاي ويوسف بقي عامل ازاي هو كمان كده انت حميتهم؟!
عبد الله : بس يا ابني
حازم: انا اوعدك محدش هيقرب منهم ولا من ندي
فريدة: انا كمان اضمنلك ده وممكن كمان يسافروا بره
عبدالله سكت شوية : أمري لله موافق
كلهم ابتسموا ونزلو
فريدة: هتروحو تبلغو يوسف
مالك: اكيد طبعا
حازم: معلش يا مالك اسبقني انت هتكلم مع ماما واجيلكو
مالك: تمام
ركب مالك عربيته ومشي وحازم ركب مع فريدة العربية وفضلوا واقفين شوية
فريدة: عايز تسألني عن ليلي؟!
حازم بإستغراب: عرفتي ازاي؟
فريدة: ليه يا حبيبي هو انا مش عرفاك
حازم: طيب جاوبيني بقي
فريدة: هي فعلا والدتك
حازم : كنتي عارفه كل ده ومقولتليش ليه طيب؟
فريدة: حازم انت مفكر حياتي دي سهلة لا بعدك عني سهل ولا منعه ليا اني اخلف سهل البيت عندنا كله كاميرات عشان يراقبنا ده مريض
حازم : ايه الغصبك عليه؟
فريدة: الأول كان بيهددني بأخويا ولما اخويا مات جيت أطلق كنت خلفت هددني ياخد ولادي ويلبسني تهمة يحبسني قولي أنت في أيدي ايه اعمله غير ان انا افضل جنبكو؟
حازم : طيب ما احنا كبرنا وأخواتي كبرو وطفشو
فريدة: ومين قالك اني مش بطلب أطلق مبيرضاش وبيضربني كتير بس قريب هخلص منه
حازم: وانا هفضل معاكي
فريدة بدموع: انا عارفه اني مش أمك وأن ليلي امك بس انت زي يوسف ويارا مش هتنساني صح
حازم: انا معرفش أم غيرك أيا كان اسببها و ظروفها
فريدة: هي بردو
حازم قاطعها : لو سمحتي بلاش نتكلم عنها هتيجي عند يوسف
فريدة: للأسف لاء عشان علي ميلاحظش غيابي ابقي روح وطمني انت وانا هبقي اكلمه
حازم: خلاص تمام
نزلت فريدة وراحت ركبت تاكسى يروحها
حازم: هيام ايه يا يوسف دي عايزه أي راجل
يوسف: آمال
حازم: اتجوز نورا
يوسف بدهشه: نورا مين
حازم: نورا الكانت بتعملي شغل البيت
يوسف: هي مزه الصراحه لولا ندي كنت خدتها
حازم: اتلم بقى دي بقت مرات أخونا
يوسف: اكيد
مالك: معلش جرب يا عم
حازم: طيب اشطا
حازم رن علي أسر كان أسر لسه واصل الشقه ومخنوق جدا رد علي حازم
أسر : الو يا حازم في حاجه
حازم: مال صوتك شكلي حسدتك
اسر: علي ايه يا اخويا
حازم: انك اتجوزت بقي وبقيت عريس قبلى
اسر: وانت عينك تفلق الحجر ما شاء الله
حازم: ما تيجي ياعم تقعد معانا
اسر: انتو مين
حازم: انا ومالك ويوسف
اسر: دلوقتي ده الساعه 11
حازم: وانت بنت في ايه كده كده نورا مع باباك
اسر: لا احنا في شقه المعادي
حازم: ليه ؟!
اسر: لما اشوفك بقي بس مش هينفع اسيبها في الوقت ده لوحدها
جت نورا قعدت جنبه وسمعت
حازم: هي عامله ايه اصلا ولا بتسأل كده
اسر: كويسه والله متقلقش عليها
حازم: انا قلقان عليك أنت هبقي اكلمك الصبح
اسر: تمام سلام
قفل حازم مع اسر
نورا : ما تروح تفك معاهم
اسر: مينفعش اسيبك
نورا: لا عادي ما انا كنت فيها لوحدي اقفل عليا وأنزل
اسر بصلها بتردد هو فعلا محتاج ينزلهم بس شايل همها وهي فهمت ده
نورا: يلا بقي قوم بس هبقي اكلمك اطمن عليك
أسر باس ايديها ربنا يحفظك ليا
نزل اسر وراح عند يوسف
حازم: الله مش قولت مش هتيجي
اسر: ياعم مخنوق جدا ونورا ربنا يخليها قالتلي أنزل
حازم: فيها الخير
سكت حازم عشان ميحرجش اسر مع مالك ويوسف وسهرو للصبح وفعلا كلهم نفسيتهم كانت كويسة نزل اسر وحازم
حازم: انا هركب معاك
اسر: تمام تعالي
حازم ركب: انا مرضتش اسألك قدامهم
اسر: ما انا فهمت
حكي أسر لحازم الحصل
حازم مات من الضحك
اسر بعصبية: انت بتضحك علي ايه
حازم: تفتكر امي وامك كانوا هربانين سوا ورجعوا سوا
اسر: انت فايق للهزار بس غريبه فعلا
حازم: المصائب لا تأتى فرادا يا اسور
أسر : والحل
حازم اتنهد: مش عارف انا اصلا عايز حد يقولي حل …… بص انت خليك مع مراتك في شقتك وأبقى زورهم ك واجب وخلاص
أسر رفع حاجبه بإعتراض : لاء طبعا
حازم: ادام مقرر متسألش
اسر: وانت هتعمل ده
حازم : لاء طبعا
اسر: ليه حتي انت ظروفك احسن مني علي الأقل كان ممتك غصب عنها وكانت بتتألم
حازم بسخرية : اه فعلا عشان كده اتجوزت وخلفت 3 شباب
اسر: ايه ده انت عندك اخوات
حازم: اخواتي يوسف ويارا وأمي فريدة اكتر من كده لاء مفيش
اسر : بشوقك انت حر بس وخديجة
حازم: اه ما ليلي خدت جوزها و راحت لأبو خديجه يعرفوه اني ليا أهل مش لقيط
اسر: وهو وافق
حازم : ايوه …. بقولك ليه نزلني هنا
اسر: رايح فين
حازم: لأبو خديجه سلام
في فيلا شريف راح حازم يقابله وكانت الساعه 7 الصبح شريف و خديجه كانوا بيفطرو وخديجه فرحت جدا أن حازم عندهم
شريف: أهلا يا ابني نورت اقعد أفطر
حازم بإستغراب منه : شكرا انا كنت عايز حضرتك في موضوع
شريف : خير ان شاء الله
حازم: بالنسبه ل ليلي وفؤاد انا مليش أي علاقه بيهم ف حضرتك لو قبلت فكرة جوازنا يبقي عشان مقتنع بيا مش عشانهم
شريف: هي مش ممتك !!
حازم: ايوه بس انا لا هاخد منها حاجه ولا عايزها هي اصلا
شريف رفع حاجبه مستغرب منه
خديجه بتوتر: عن اذنك يا بابا ؛ شدت حازم من ايديه بعيد وشريف خرج خالص عشان شغله
حازم : خديجه لو سمحت. …
خديجه: خديجه ايه و زفت ايه انت ليه بتعمل فيا كده كل ما تتحل تقفلها في وشنا مش عارف تيجي علي نفسك شوية انت أناني ليه كده
حازم: انا الأناني يا خديجه وكل ده مبجيش علي نفسي
خديجه: ايوه من يوم ما بابا رفضك حاولت كام مرة عملت ايه ولما كتبنا الكتاب حاولت كام مرة تيجي هنا تقول مراتي وهاخدها
حازم: انا سيبتك معاه عشان أنتي عايزه وهو ابوكي مقدرش امنعك منه
خديجه : والله اتفاجئت انت ب ده
اتنهدت خديجه و كملت
خديجه: بص انت لو فضلت كده يبقي طلقني احسن وانا مش عيزاك ومن دلوقتي
حازم: عايزه تطلقي فعلا احنا مش متفقين
خديجه : فعلا طلقني حالا
حازم :…………

الصبح قبل علي ما يمشي
فريدة: علي
علي: نعم
فريدة: انا هروب بيوتي سنتر
علي : انتي مش خرجتي امبارح تجيبي حاجات
فريدة : ايوه وجبت فعلا ده غير ده
علي: صحيح انتي مخرجتيش بعربيتك ليه
فريدة: لا ابدا كنت مكسلة أسوق ومسعد كان معاك
طبعا هي عارفه أن في اجهزه تصنت في عربيتها بس مش هتعرفه أنها عارفه
علي: خلاص مسعد يوديكي النهارده
فريدة: تمام أريح
خرج علي من الاوضه وهو حاسس بحاجه مش طبيعيه
علي: الو جبت معلومات عن جوز ليلي
الشاب: ايوه
علي: طيب قولي اسمه لحد ما اقابلك
الشاب: فؤاد صاحب شركات الأدوية
علي جمد في مكانه وقفل الخط وافتكر علي زمان من 40 سنه أو اكتر
كان فؤاد صاحبه جدا وابن عمة ليلي بردو وكان بيحبها جدا وافتكر آخر مره شاف فؤاد
علي بزعيق: انا بحبها يعني ايه اسيبها
فؤاد: ايوه لأن هي رفضتك وبتحب واحد تاني
علي: انت هتكدب ما انت كمان بتحبها
فؤاد : انا منكرش ده لكن احترمت رغبتها
علي : انا بقى لاء
فؤاد: براحتك بس لو قربتلها والله لافرجك يا علي
فاق علي علي صوت ابن مسعود الهيوصلو الشركة
امير: يلا يا فندم؟
علي: يلا
ركب علي وطار بيه أمير علي الشركة
وصلت فريدة البيوتي سنتر دخلت وقعدت تعمل شعرها وكل دقيقة تبص في الساعه
ليلي جت من وراها مبتسمه: اتاخرت؟
فريدة: لا معادك بالدقيقة
ليلي:جيبتي الورق؟!
فريدة : اكيد
طلعت فريدة ملف من شنطتها وفلاشة منها
فريدة: دي بقي هدية عشان نخلص
ليلي ابتسمت: شابوا ليكي حقيقي وقريب جدا هنخلص منه
فريدة: أما نشوف بقي همتك وشطارتك
ابتسمت ليلي بمكر ولبست نضارتها وخرجت
في شركة اسر و حازم هيام خبطت علي باب اسر
اسر: ادخلي
هيام : بدلع أجيب قهوة لحضرتك
اسر: ما تتعدلي يا هيام انا خلاص اتجوزت و حازم اتجوز
هيام: اه مش الخدامه
اسر قام وقف وزعق جامد : اتكلمي عدل و اتفضلي غوري من الشركة هنا خالص
هيام ببردو: العيني يمشيني و مراتك دي دافع عنها لما تحبك الأول ابقي دافع
اسر: وانتي مين قالك مبتحبنيش
هيام: واحده كانت بتبات في شقه صاحبك و بتخاف عليه و تقولي بتحبك هي لقت حازم اتجوز قالت أي حاجه بقي
هيام كانت زكية جدا لان هي عارفه أن اسر عنده بيشك في الستات جدا رمت القنبلة وخرجت
اسر قعد كتير يفكر اكيد لاء هي قاصدة تخليني أشك بس هي هتعرف منين اني بشك كده وبعدين انا الجريت وراها اصلا بس كلام هيام منطقي بردو
وحط راسه بين أيديه وفضل يفكر كتير وفي الآخر قرر يروح البيت لمراته
هيام: الو يا مستر علي عملت زي ما قولت خلاص
علي ابتسم : تمام حسابك هيوصل+

عند نورا جرس الباب رن
نورا: مستر حازم
حازم مبتسم: ازيك يا قمر

الفصل الخامس عشر ❤
الله لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
حازم: ازيك يا قمر
نورا مبتسمه: الحمد لله ازي حضرتك
حازم : ايه يا نورا حضرتك دي انتي اختي ومرات اخويا
نورا: بس
حازم: انا حازم بس وبعدين فين أسر
نورا باستغراب : ما هو في الشركة
حازم : ايه ده بجد
نورا: اه والله انت مش عارف؟
حازم : اكيد لاء لو اعرف مكنتش جيت انا بحسبه هيجي هنا عشان واخد اجازه
نورا: طيب تعالي ادخل هو مش هيطول قالي جاي
حازم: لاء مش هينفع هنزل استناه في العربية بتاعتي تحت
نورا: وفيها ايه ما انا كنت عند …
حازم: لاء الأول مكنتيش مراته دلوقتي الوضع اختلاف وهيبقي حساس اكتر تمام
نورا بفهم: تمام
نزل حازم قعد في عربيته منتظر أسر
أسر كان جاي من ووصل عند البيت ولمح حازم في عربيته ساند راسه لورا علي الكرسي وايديه مغطية وشه أسر لما شافه قلق عليه نزل وقرب من عربية حازم وخبط علي الازاز
حازم فاق لما سمعه وفتح الازاز
حازم بزهق: كل ده عشان تيجي
اسر: كنت زهقان و بلف شوية امممم مستنتش فوق ليه
حازم: انت اهبل ازاي يعني هقعد مع مراتك وانت مش فوق
أسر بينه وبين نفسه اتبسط ولغي أي شك واستغبي نفسه ازاي يشك اصلا
حازم: روحت لفين
اسر: مفيش تعالي نطلع يلا
حازم نزل وطلع أسر فتح الشقه ونده علي نورا عشان تعرف ان معاه حد وردت من الاوضه جوه
اسر: ادخل ياعم انا هدخل اغير واشوف الغدا واجيلك
دخل أسر عند نورا كانت بتلم شعرها كحكه ولابسه عباية استقبال واسعه
أسر مبتسم: ايه القمر ده بس
نورا ابتسمت: انا عارفه ان حازم هيطلع معاك عشان كده قولت ادخل اغير والم شعري
أسر : نورا بقولك ايه
نورا: قول
اسر: ايه رأيك تتحجبي
نورا: والله انا فكرت
اسر: انتي عارفه هو اصلا فرض وانا كمان بغير عليكي محدش يشوف جمالك وشعرك غيري
نورا: وانا موافقه
اسر: خلاص يبقي من دلوقتي تخرجي بطرحه قدام حازم ولا معندكيش؟!
نورا: لاء عندي طرحتين تلاته عشان الصلاه
اسر: طيب جميل وأول ما تيجي فرصه هاخدك ننزل سوا تشتري فساتين وطرح وكل حاجه
نورا بفرح وحب: ربنا يخليك ليا يا حبيبي
اسر: اول مرة تقولي حبيبي دي بس انا للأسف حازم برا هو في غدا ولا نجيب من برا
نورا: لا فيه يا حبيبي دقايق بس هلبس الطرحه بقي واخرج اغرف
أسر غير هدومه وهو بيكلمها وجهز وخرج لحازم
حازم بهزار: ايه ياعم كل ده انا جيت في وقت غلط
أسر بزهق: اتنيل مش شايف الحياه عامله فينا ايه
حازم: احمد ربنا انت اتجوزت ونفدت
اسر: الحمد لله بس ما انت كمان ..
حازم قاطعه: خديجه طلبت الطلاق
أسر رفع حاجبه: نعم طلاق هي اتجننت مش لما تتجوزو اصلا زي الناس بس اكيد في حاجه
حازم: ايوه هقولك
حكي حازم لأسر الحصل
اسر: تصدق بالله
حازم : لا اله الا الله
اسر: انا لو مكانها هخلعك
حازم: والله!! بقي كده
اسر: ممكن التعبير خانها شوية بس معاها حق بصراحه عمال اقولك انا وهي معلش تعالي علي نفسك لحد ما تتجوزو وانت دماغك ناشفه
حازم: يا أسر انا مش عايزهم في حياتي بأي شكل
اسر: طيب انت عملت ايه
حازم: ولا حاجه قربت منها وحضنتها وهي عيطت وصعبت عليا بصراحه وبعدين قولتلها هستحمل عشانها
اسر: آمال مالك بقي
حازم: مفيش عايز أخلص منهم بأي شكل اصلا النهارده مروحتش الشركة عشان عرفت أنها جيالي
أسر : هي مين
حازم: ليلي
اسر: ممتك يعني
حازم: اعمل ايه
اسر: مفيهاش هروب لازم تتكلمو سوا وتوصل لحل معاها عشان مفيش قدامك غير كده
خرجت هنا نورا بالأكل
حازم: ايه ده هي مراتك اتحجبت أمتي ولا في ايه
اسر: اه حجبتها من 5 دقايق
حازم بضحك: يخرببت جنانك بس مبروك ياعم
اسر: الله يبارك فيك يلا بقي
قام حازم عشان يأكل وأسر دخل يساعدها في شيل الأطباق
نورا: محتاجبن حاجه تاني
اسر: لا يا قمر تعالي يلا
نورا: ها لأ انا هقعد أكل هنا في المطبخ
أسر : ده ليه ان شاء الله
نورا بتوتر: يعني عشان انتو
أسر فهم: نورا انتي مش قليلة ومش هتقعدي هنا انتي معايا علي طول وبعد كده أي حاجه تخص الشغل أو غيرو هتبقي معايا
نورا: التشوفه
حازم نده من برا مش هتاكلو ولا ايه انا قربت أخلص
أسر بضحك: جاين يا طفس
ليلي روحت الفيلا جواها يأس كبير جدا أن حازم رافضها بس في نفس الوقت فرحانة أن بدأت تنتقم من علي قعدت علي كرسي الانتريه وجيه من وراها كريم ابنها ولاحظ تعبها
كريم : ماما مالك
ليلي ابتسمت بضعف: الحمد لله مفيش حاجه
كريم: لاء طبعا فيه مالك بجد
ليلي بعياط : حازم مش راضي يكلمني انا تعبت بجد
كريم اتنهد: اهدي يا ماما واديني عنوانه وانا هحاول معاه
ليلي: بجد يا كريم انت هتتقبله بجد
كريم: عشان خاطرك يا ماما
ليلي: ربنا يخليك ليا يا حبيبي
خرج حازم من عند اسر وراح ينام شوية لأنه تعب وأول ما وصل شاف شاب طويل وشيك جدا واقف على الباب عنده
حازم: حضرتك مستنيني
كريم ابتسم: ايوه مستنيك
حازم اتخض شوية لأنه فيه شبه كبير اوي منه
كريم: انت طلعت شكلي فعلا
حازم: اه ما انا مستغرب
فتح الشقه ودخلوا
حازم:اتفضل اقعد
كريم قعد وبص حواليه
كريم: شقتك حلوة علي فكرة
حازم: من ذوقك بس معرفتش انت مين بردو
كريم: انا كريم فؤاد وماما تبقي ليلي
حازم بعد ما كان قاعد مقرب منه رجع ضهره لورا و ملامح وشه اتغيرت
كريم: انا عارف انك رافضها واحنا كمان مش سهل علينا انا واخواتي أن يطلع عندنا آخ بس
حازم : بس ايه
كريم: ماما زعلانه جدا وعيزاك وده حقها وحقك انت كمان حتي بابا بيحبك جدا
حازم: وانا مش عايز كل ده
كريم: لو سمحت فكر تاني مقولتلكش حبها وعيش معاها علي الأقل حسسها انك متقبلها
حازم اقتنع شوية: تمام هحاول اوعدك بكده وهقدر مجيتك
كريم: شكرا جدا ليك وانت ممكن تاخد رقمي ولو عايز حاجه انا معاك
حازم: انت بتشتغل ايه
كريم: انا في شركة بابا إستيراد وتصدير
حازم: اه تمام
قام كريم وقف وابتسم لحازم ومد أيديه يسلم عليه
كريم: اتمني اشوفك مرة تانية
حازم مد أيديه وسلم عليه بإبتسامه : ان شاء الله (omima khaled)
خرج كريم من عند حازم
حازم ارتاح نفسيا شوية وقرر يفكر في كلام أخوه عشان حياته تمشي وبالفعل اقتنع
في بيت عبد الله راح يوسف وكان شيك جدا هو و مالك عشان يشوف ندي
عبد الله فتح ليهم الباب: أهلا أهلا نورتو
مالك: بنورك يا عمي
و يوسف كان متراجع شوية وقلقان وعبد الله حس بكده
عبدالله : ازيك يا يوسف
يوسف : الحمد لله
عبد الله : اتفضلوا
دخلوا جوه وقعدو وكانت عين يوسف بتبص يلمح ندي من أي حته وابوها لاحظ ده
عبد الله : انت جاي تشوف ندي ولا حاجه تانيه
يوسف : جاي اشوفها وأبلغ حضرتك بحاجه
عبد الله : خير
يوسف: انا هسافر انا وندي أمريكا انا جالي شغل هناك وكمان مش هيكون فيه مشاكل
عبد الله : انا مش هدخل بينكو تاني هي لو موافقه اتكلوا علي الله
يوسف: طيب ممكن اشوفها
عبد الله ضحك : حاضر لحظه بس
قام عبد الله ودخل عند بنته كانت قاعده لابسة طقم بسيط وجميل ومتوترة
عبدالله : قومي يا ندي أدخلي البلكونه وانا هجيبه ليكي
ندي ابتسمت : حاضر يا بابا
دخلت ندي بلكونة اوضتها و وقفت تبص ناحية الشارع
دخل يوسف من وراها و قرب من ودنها
يوسف بهمس: وحشتيني اوي
ندي اتخضت : يوسف حرام عليك رعبتني
يوسف مبتسم: بقولك وحشتيني
ندي: وانت كمان يا حبيبي
يوسف: خلاص هانت وافقي انتي بس وعلى آخر الاسبوع نكتب الكتاب واسبوع كمان ونسافر
ندي: نسافر فين وليه
يوسف: هنسافر امريكا جالي شغل هناك وهنعيش هناك
ندي: بابا ممكن ميوافقش
يوسف: لاء هو قال لو انتي وافقتي يبقي خلاص
ندي: انا موافقة أكون معاك في أي حته بس كده مفيش فرح صح
يوسف: معلش يا قلبي تتعوض بس حقيقي فلوسي يا دوب انتي عارفه انا مش هاخد من بابا حاجه
ندي: ولا يهمك يا حبيبي

في شركة فؤاد للاستراد والتصدير
فاروق: يعني انت عايز البضاعة تتحط اول ما توصل ولا وهي هناك ولا في الطريق
فؤاد: وهي داخله على البلد هنا
فاروق: سهلة اوي دي تؤمرني
فؤاد ضحك وفتح درج مكتبه و طلع منه ظرف فيه مبلغ فاروق فتحه وبص
فاروق: دول كتير اوي
فؤاد : ولما كل شئ يخلص في زيهم تاني المهم كله يتم علي نضافه
فاروق: عنيا عن اذنك يا باشا
خرج فاروق ورفع فؤاد سماعه التليفون
فؤاد: الورق العليه امضته وصل هبعتهولك دلوقتي وانت فاهم تمام
قفل وقعد فؤاد مبتسم انه خد حق صاحبه التعدم ظلم وقطع أفكاره رنه ليلي
فؤاد: ايه يا حبيبتي كريم راحله
ليلي: ايوه راح ولسه جاي بيقول انه اقتنع شوية
فؤاد: الحمد لله ربنا يفرح قلبك بيه
ليلي: انت عملت ايه المهم
فؤاد: خلاص ان شاء الله كله جاهز مسألة وقت بس
ليلي: يا رب
في شركة علي كان عامل اجتماع مهم عشان البضاعة الهيستوردها
علي: انا حاطط كل ما املك في البضاعه دي
واخد قرض وراهن كل حاجه حتي بيتى و الشركة يعني مش عايز أي غلطة
المهندسين : متقلقش يا فندم الشركة مضمونه والأرباح هتكون خياله وده أستاذ أمجد المحاسب أكده في دفتر
وقدم الدفتر لعلي البص فيه وعينه نورت من المبلغ المتوقع ربحه

عند أسر فتح عينه وكان نام 6 ساعات
اسر: كل ده الساعه بقيت 10
وبص جنبه وشاف نورا نايمه
اسر: نورا نورا
نورا بنوم: نعم
أسر : يلا نخرج نجيب الهدوم
نورا بصت في الساعه: الساعه 10 ولحد ما نجهز و ننزل مفيش وقت
اسر: طيب يا اختي قومي اعملي فشار ونسهر
نورا : استغفر الله العظيم عااايزه انام
اسر: ايوه كده اظهري علي حقيقتك بتزعقي أهو علي العموم هقوم انا
قام أسر فعلا وفتح فيلم وقعد وبعد دقايق كانت هي جنبه وفي ايدها الفشار
نورا مبتسمه: مهونتش عليا
أسر : خضتيني
نورا: ليه مش شامم ريحة الفشار
أسر بضحك: انا لاء خالص
ضحكو سوا وحط ايدو علي كتفها واتفرجو
اسر: نورا
نورا: نعم
اسر: انا هقدملك بكره في مكان كويس بيدي كورسات تتعلمي لغه صح ومن الصفر وكمان كورس كمبيوتر
نورا بفرحة : بجد
أسر : ايوه طبعا
وقعدو وحمد ربنا علي الراحه البسيطة دي
في شقه محمود أبو أسر كان فرحان برجوع سوسن ونسي كل غلطها لأنه بيحبها ودخل يكلمها عشان يصالحو أسر كانت هي بتتكلم
سوسن:ايه يا ناصر مش قولتلك أصبر شوية
لاء الراجل الاهبل صدق حكاية اني كنت بتهدد ب ابني وعشان كده مشيت بس أسر لاء مشي هو
لاء طبعا انا الاعرفه ان أسر المعاه فلوس مش أبوه بس مش هسكت
كل ده سمعه محمود ومكنش سامع غير ردها بس مستحملش ووقع
سوسن سمعت صوت حاجه بتدب قامت تشوف وكان محمود
سوسن: يالهوي ماله ده ولا يكون سمع لا انا هكلم ابنه وامشي من هنا
رنت من تليفون محمود علي رقم أسر
أسر بص ومرضيش يرد
نورا: مين يا أسر
أسر بزعل: بابا
نورا: أسر رد شوفه بيرن كتير ليه
اسر: لاء
بردو لسه الرقم بيرن شدت نورا الفون وفتحت سوسن: الحق يا أسر أبوك وقع ومبيتحركش ومعرفش ماله تعالي الحقه
نورا شهقت وبصت لأسر و الفون وقع منها
أسر : نورا في ايه
نورا: ………

في فيلا علي مالك راح عندهم بليل
علي نزل يقابله : ازيك يا مالك
مالك: الحمد لله يا عمي
علي: في حاجه؟!
مالك: انا عايز أقدم معاد الفرح
علي: مفيش مشكلة أمتي
مالك: علي الاقل كتب الكتاب آخر الاسبوع
علي بعدم اهتمام: ماشي مفيش مشكلة والفرح كمان لو تحب
مالك بفرحه: شكرا جدا
نزلت يارا تقعد مع مالك وطلع علي وسابهم
تاني يوم الصبح حازم راح الشركة وكانت ليلي هناك وقعد معاها
ليلي: حازم انت لسه مش مسامح
حازم: بصي انا هتقبلك بس واحده واحده متضغطيش عليا ممكن
ليلي : ممكن جدا بس ينفع اطلب طلب
حازم: خير
ليلي: هات خديجه وتعالو بكره اتغدو معانا
حازم سكت شوية وبعد تفكير: حاضر
ليلي : شكرا
في شركة علي كان متوتر جدا علي البضاعة و متعصب جدا جاله تليفون
علي وشه احمر بزعيق: ايه مستحيل مستحيل فلوسي وتعبي
رمي التليفون من أيديه وسند علي المكتب وحاول يفك زراير القميص عشان نفسه بس مقدرش ووقع ……

الفصل السادس عشر ❤ قبل الاخير
في فيلا علي كان الباب بيخبط جامد فتحت الشغاله و فريدة قامت وقفت بخوف ويارا جت جري من فوق
فريدة بقلق: خير يا حضرة الظابط
الظابط: معانا أمر بالتحفظ علي الفيلا والعربيات وكل شئ
يارا شهقت: ايه مش ممكن ليه ؟!
فريدة فهمت بس هي مكنتش تعرف كده ابدا
فريدة: طيب ممكن ناخد مهلة بس
الظابط بجمود : آسف انتو تقدروا بس تلمو حاجتكو في أسرع وقت
(Omima khaled /بقلم)

مالك في مكتبه تليفونه رن
مالك: ايه يا علاء في ايه
علاء: راحو حالا عشان يحجزو علي حاجته ويقبضوه عليه شوف خطيبتك بقي بسرعة
مالك بزعيق: ازاي يعني هما مكنوش مخططين كده قالو الكلام ده بعد أسبوعين اصلا
علاء: انا مالي معرفش المهم روح شوفهم
مالك قفل ومسح علي شعره بغضب وزهق وخد مفاتيحه وخرج ركب عربيته عشان يلحقهم
في شركة حازم دخل عليه هيام وكان وشها مخطوف
هيام: مستر حازم
حازم من غير ما يبصلها وشغال : في ايه يا هيام
هيام : أخت حضرتك عيزاك وبتقول تليفونك مغلق
حازم اهتم: يارا طيب هكلمها اتفضلي
فتح تليفونه ورد عليها
يارا بعياط: الحقنا يا حازم
حكيت لحازم الحصل وهو كان أقرب وأسرع من مالك في الوصول ليهم وصل حازم هناك وشاف يارا وفريدة شايلين شنط وخارجين
حازم جري عليهم
حازم بخضه: في ايه الحصل ؟!
يارا بعياط: مش عارفه هما جم و طردونا
في الوقت ده مالك وصل
مالك: اهدي بس كل حاجه هتتحل
يارا: وانت عرفت منين؟!
مالك: من زمايلي يا يارا المهم يلا بس
حازم : مالك في ايه ؟!
مالك: في الطريق هفهمك
ركبوا العربية كلهم بتاعت حازم ومالك أدي عربيته لحد من الظباط الهناك
حازم لاحظ سكوت فريدة و هدؤها
حازم: ماما انتي كويسة؟!
فريدة: الحمد لله
حازم: مالك فهمني في ايه
مالك اتنهد: عمي علي كان مقدم علي إستيراد أجهزة وكان راهن كل حاجه
حازم: وبعدين
مالك: حد بلغ عن الشحنة اول ما وصلت ولقو متهرب فيها مخدرات
يارا بعياط: ايه بابا هو فين دلوقتي مالك انا عايزه اروح لبابا
حازم بص لفريدة في مراية العربية وفهم انها ليها ايد في كده بس سكت وطلعو علي شركة علي كلهم وشافوا فيها ظباط كتير وعربية إسعاف وكانوا شايلين علي بيدخلوه فيها
يارا جريت على أبوها ومعاها مالك طبعا
حازم: انا هحصلكو وهبلغ يوسف
حازم رجع لفريدة وبص ليها كتير : عملتي ايه ا ماما؟!
فريدة: انا بس خدت الورق واديته ل ليلي و…
حازم: ليلي مين امي ؟!
فريدة : ايوه
حازم : وبعدين
فريدة: معرفش هي بس طلبت كده وقالتلي هنخلص منه
حازم بصلها وسكت وطلع بيها علي المستشفى وكلم يوسف في الطريق
حازم: يوسف
يوسف: نعم
حازم حكي ليوسف الحصل ويوسف بهدوء قاله انا جاي
وصل حازم المستشفي وكان الدكتور خارج من عند علي
يارا: خير يا دكتور
الدكتور: هو للأسف عنده صدمة عصبية و شلل نصفي وحالته سيئة جدا عن اذنكوا
يارا بعياط: بابا يا حبيبي
يوسف : علي ايه من اعماله
يارا: انت ازاي تتكلم عنه كده ده مهما كان أبونا ورباك وصرف عليك عشان تبقي شحط كده
يوسف بزعيق: اتكلمي بأدب احسن أقسم بالله ولسه هيرفع ايديه عليها مالك وقف قدامه ومسك ايديه
مالك: احنا في مستشفى بالنسبة لصوتك العالي مينفعش و يارا خط أحمر مش هسمحلك تمد ايديك عليها يا يوسف
خرجت ممرضة كانت لسه عند علي في الأوضة
يارا: هو ممكن ندخله
الممرضة : هو واخد مهدئ ونايم حاليا وقبل ما الممرضة تمشي كان وصل ظباط وسلموا علي مالك و الظابط اتكلم مع مالك بصوت هما مسمعهوش
الظابط: انا اسف بس ده شغلي
مالك : اكيد انا فاهم اتفضل
دخل الظابط جوه وكلبش علي في السرير ووقف علي الباب اتنين ظباط
يارا: مالك في ايه هو قالك ايه
مالك حط ايديه علي كتفها : حبيبي انتي عارفه موضوع المخدرات وكده وده طبعا تطلب القبض علي والدك ف هو حاليا تحت نظر الحكومة وأول ما يفوق هيتقدم للحبس و المحاكمه
يارا قعدت علي أقرب كرسي وعيطت ومالك قعد جنبها يوسف ضحك وكان فرحان جدا أن ربنا بيخلص الهو عمله وفريدة كانت واقفه زي لوح التلج وكذلك حازم وهو بيتابع بصمت لكن من جواه هو مش قادر ابدا يتعاطف معاه بأي شكل
ليلي بفرحة: ربنا يخليك ليا يا احلى حاجه في حياتي
فؤاد: المهم انك مبسوطة
ليلي: طبعا خدت حقي مفرحش ليه يعني
فؤاد: ده أهم حاجه انتي بس تشاوري وانا في ضهرك دايما
ليلي حضنته يا حياتى انت
كريم نزل : ايه الحب ده كله
ليلي: اه يا كريم نسيت اقولك اخوك جاي النهارده هو ومراته علي الغدا
كريم بإستغراب: وهو وافق
ليلي: اه وافق البركة فيك
كريم ابتسم: اما نشوف
في المستشفى حازم كان قاعد جنب يارا وشاف أسر واقف في آخر الطرقة
حازم: ايه ده أسر خير يارب
راح حازم عند أسر وكان أسر مديه ضهره وكانت نورا قاعدة
حازم : أسر في ايه مالك ولا نورا مالها
أسر : ايه ده انت بتعمل ايه هنا
حازم: علي هنا المهم انت في ايه
اسر: بابا تعبان شوية
حازم: عمي محمود خير في ايه الحصل
اسر: مش عارف لسه بس اكيد العقربة كان ليها سبب عشان جاله صدمة وضغطه علي لما يفوق هعرف ولو طلع هي ليها ايدخل بتعبه قسما بالله ما هرحمها
حازم: اهدي بس دلوقتي نعرف
رن فون حازم كانت خديجه
حازم: ايه يا حبيبتي
خديجه: ايه ده انت مجهزتش
حازم: لأيه
خديجه: غدا عند ممتك
حازم: اه صح
بعد ما كان هيرفض فكر شوية
خديجه: حازم في ايه
حازم: هاه مفيش ساعه واكون عندك سلام
اسر: هو في ايه انا شايف كلهم هناك بس الشكل مش طبيعي
حازم : هفهمك بعدين سلام دلوقتي
راح أسر ناحية اوضة علي
حازم : مالك انا هضطر امشي شوية خد مفتاح شقتي عشان تروح ماما ويارا هناك
فريدة: لا يا حبيبي احنا هنروح شقة يوسف
يوسف: ايه ده دي شقه جوازي واصلا هسافر علي آخر الاسبوع انا وندي
كلامه صدمهم كلهم بذات فريدة
فريدة بزعيق: هتسيب أمك واختك لوحدهم عشان تسافر معاها
يوسف : ايوه انا مش عايز غيرها انتو كنتو عملتلولي ايه
فريدة: وهي عملت ايه ليك روح يا ابني حسبي الله ونعم الوكيل
يوسف: ولا هتأثر خلي حازم ينفعك وكده كده مالك هيتجوز بنتك
فريدة : هما أرجل منك فعلا مش عايزه اشوفك تاني هتبقى كلك علي لما تكبر
يوسف بصلها بسخرية ومشي وهي وقعت من طولها
يارا : ماما فوقي ماااما
جت ممرضة و فوقت فريدة وجابو ليها عصير واختفى يوسف
حازم: مالك أمسك المفتاح روحهم عندي مشوار ضروري
خرج حازم وطار علي بيت خديجه وطلعت ركبت معاه
خديجه: ايه ده
حازم: في ايه؟!
خديجه : شكلك مبهدل ليه
حازم : هو باين اوي
خديجه: اه طبعا جدا
حازم: خلاص هعدي علي الشركة أقرب اظبط نفسي هي فيها هناك بدلة ليا
خديجه : ليه. انت مش جاي من شقتك
حازم: لاء من المستشفى.
خديجه: مستشفي ايه
حازم حكي لخديجه الحصل
خديجه: احسن انا بكرهو عارف طلع هو القال لبابا علي موضوع كتب كتابنا
حازم: مش هتفاجئ مش بعيدة عليه بس بردو مش هشمت
طلع حازم علي الشركة وغير هدومه وطلع علي فيلا ودخل وهو ماسك ايد خديجه جامد وتوتر فؤاد وليلي وأول ما دخل قلبه اتقبض
خديجه: حبيبي مالك تحب نمشي
حازم : هاه لاء هندخل عادي
دخلوا ورن جرس الباب والفتح الباب كان
كريم مبتسما :اهلا كل ده عشان تيجوا
حازم بإبتسامه: معلش بقي
خديجه: ايه ده شبهك اوي يا حازم
كريم: اممممم انتي اكيد خديجه مراته
خديجه : ايوه
سلم كريم علي خديجه ودخلوا ونزل من فوق فؤاد وليلي
ليلي جريت عليه حضنته: أهلا يا حبيبي نورت بيتك
حازم بإبتسامه باردة وحضن مصتنع: شكرا وده اصلا مش بيتي
ليلي فرحتها طارت من وشها وفؤاد لاحظ ده
فؤاد: نورتو ازيك يا حازم
حازم: الحمد لله
فؤاد: ازيك يا خديجه وازي بابا
خديجه: الحمد لله بخير بيسلم علي حضرتك
(لم تكن خادمتي بقلم /اميمه خالد)
فؤاد : تعالو اتفضلوا
دخلوا قعدو وليلي طلبت منهم يحضروا الأكل ودخل عليهم شابين
ليلي: دول ولادي واخواتك يا حازم عمرو وآدم
عمرو ببرود ومد ايديه يسلم: اهلا ازيك
حازم سلم عليه : تمام
آدم بسخرية : ازيك يا اخونا
حازم : كويس
في اللحظه دي حازم ندم انه وافق وحس انه مخنوق جدا وخديجة لاحظت ده ومسكت ايديه وهو بصلها وابتسم حازم لف وشه وكلم ليلي وكان الجو متوتر جداااا
حازم : عايز حضرتك دقيقة
ليلي قلقت: اه طبعا تعالي
حازم بعد هو وليلي عن القاعدين
حازم: انا عايز أفهم انتو عملتو ايه في علي
ليلي: علي ولا حاجة
حازم بعدم صبر: بصي ماما قالتلي علي الطلبتيه منها وان انتو السبب
ليلي: ماما!! بتقول لفريدة ماما وانا مش طايق تكلمني
حازم: بصي فريدة ربتني وانا بحبها وهتفضل امي وانتي قولت هحاول اتقبلك لكن طلعتي جاية عامله خطة انتي وجوزك ده حتي لادك شكلهم مش مريح احسنهم كريم وبيعمل كده عشانك. …. انتي عندك حياه مستقرة جاية تعملي فينا ايه
ليلي عيطت: هو انا عشان خلفت تاني هنساك يعني جيت ارجع ابني واخد حق أبوك المات معدوم بسبب علي بنفس الطريقة دي وفريدة وافقت لأنه عمل فيها كتير انت ايه المزعلك
حازم: هو ايه بيحصل يفرح اصلا عن اذنك
خرج حازم ونده علي خديجه
خديجة: نعم
حازم بحزم : يلا هنمشي
ليلي: هنروح فين
حازم: أي مكان غير هنا وبص لاولادها وكمل انا مبقعدش في مكان غير مرغوب في وجودي فيه ولو عايزه أي حاجه ابقي كلميني وانا هبقي اسأل عليكي كل فترة وان شاء الله تحضري فرحي اكتر من كده آسف
حازم شد خديجه وخرج وليلي قعدت ندمت وزعلت علي فرحتها المكملتش بالعكس هي بقيت فرض على ابنها
خرج حازم من عند ليلي و اتنفس جامد حس انه كاتم نفسه بقاله كتير اوي
خديجه: حبيبي انت كويس
حازم ابتسم: اه الحمد لله بقولك ايه احنا فرحنا اتنحس ما نتجوز زي أسر ونورا ونخلص
خديجه: هاهاها بعينك لازم فرح وكمان كل الوقت ده هيخلي جوازنا طعمه احلي
حازم: بلا طعم بلا زفت اسكتي
خديجه ضحكت وحضنت دراعه: حبيبي حبيبي
حازم بصلها وابتسم: ربنا يخليكي ليا
في المستشفى عند والد أسر
اسر: بابا من فضلك قولي في ايه حصل
محمود بص بتوتر لنورا : ها مفيش مش عارف
نورا فهمت : أسر انا هروح اجيب عصير عشان حاسة بهبوط
أسر ابتسم ليها عشان فهم: ماشي يا حبيبتي خلي بالك من نفسك
خرجت نورا وكانت كانت تعبانة فعلا وقعدت علي كرسي جنب الاوضة و سندت راسها بأيديها الاتنين فترة طويلة والتعب بيزيد
لاحظ قعدتها دكتور
الدكتور: مدام انتي كويسه
نورا بصت بتعب: لاء انا دايخه اوي و ….
فقدت نورا الوعي وكان في اللحظة دي خرج أسر مولع بعد ما أبوه قاله كل حاجه سمعها من سوسن و اتخض جدا علي نورا شالها ودخل بيها اوضه الدكتور وفاقت وعملت تحاليل واستنوا النتيجه
اسر: ايه يا دكتور مالها
الدكتور: مبروك المدام حامل
أسر بفرحة : ايه ده احلف بجد
الدكتور: اه والله بس هي ضعيفة عايزه رعاية و اهتمام وتغذية
اسر: حاضر يا دكتور
خرج الدكتور وساب أسر و نورا تكمل المحاليل
أسر : مبروك يا روحي ويا حياتي أخيرا فرحنا
نورا : الله يبارك فيك ربنا يجيبه لينا بالسلامة
أسر : يارب
نورا: عمي بقى كويس
أسر افتكر الهو قاله لي
اسر: الو
سوسن بخوف: ايه يا أسر
اسر: انا عايز اشكرك جدا انك لحقتي بابا
سوسن هديت انه معرفش حاجه وعارفه أنها هتقدر علي محمود
سوسن بتمثيل: ده واجبي يا أسر هو انا ليا غيركو
اسر: ربنا يخليكي معلش بقي هتعبك تيجي في البيت عشان بابا تعبان
سوسن: اااه طبعا انا هاجي اصلا
أسر : تمام احنا جاين لحد ما توصلي
قفل أسر معاها وجاله اتصال
الشخص: خلاص يا استاذ خلصنا
اسر: تمام
أسر : لو سمحت عايزه أبلغ عن سرقة شقة

الفصل السابع عشر والاخير ❤

الحلقة السابعة عشر (17) والاخيرة
في اوضة علي في المستشفي فريدة دخلت عنده وكان قاعد لا حول لي ولا قوة مشلول ولما فريدة دخلت حاول يبتسم عشان مراته جياله
فريدة بسخرية: عامل ايه وانت كده اكيد زعلان
علي هز رأسه بالموافقة على كلامها
فريدة : تستاهل وتستاهل اكتر من كده علي الانت عملته فيا وفي ولادك وفي حازم وفي ليلي وده القدامنا الله أعلم كنت بتعمل ايه من ورانا
علي بصلها ومستغرب اوي من كلامها بقي دي فريدة المكنش ليها حس ولا بتنطق
فريدة: لو اعتبرنا في أسوء الحالات الربنا ما يكتبها علينا انك بقيت كويس هتلاقي نفسك في الشارع الحكومة حجزت على كل حاجه حتي يوسف ابنك طلع نسخة منك خد ندي وسافر ورمي أمه واخته ده غير انك هيتحكم عليك في أحسن الظروف بالمؤبد عارف مين بيدفعلك حق المستشفى الغالية دي حازم ده من كرم ربنا عليه انك مربتش حازم وبعدت عنه شوفت اخرتك بقيت ايه وعلي فكرة انا رفعت عليك قضية خلع
فريدة سابت علي وخرجت وهو كان من كتر السمعه منطقش ولا حتي فاق تاني
عند شقه محمود أبو أسر وصلت سوسن وكان الباب موارب زقته ودخلت
سوسن لنفسها: دي فرصتك تدخلي تشوفي أي حاجه
وفتحت اوضة محمود شافت شنطة علي السرير جريت فتحتها ولقيت فلوس كتير جدا فرحت بيهم اوي ولسه بتخرج من الاوضه لقيت ظابط في وشها رافع عليها المسدس و بيشاور للعساكر ياخدوها
سوسن بخوف: انا عملت ايه طيب دي شقه ابني
خدوها على القسم وأول ما دخلت شافت أسر قاعد هناك تنحت ومفهمتش بس بعد كده فهمت الحصل المحقق سابهم سوا وخرج
سوسن: في حد محترم يعمل كده في أمه
أسر قام وقف وحط ايديه في جيوبه بجدية علي وشه وجمود
أسر بسخرية: أولا انتي مش أم اصلا ف بلاش تلعبي علي الحتة دي عشان هتبقى خسرانه
سوسن: آمال العب فين
أسر : انتي كنتي السبب في تعب بابا وانتي مش عارفه هو عندي ايه ف لو هحاسبك علي اعمالك هعدمك مش هحبسك بس لكن انا عشان خاطر ربنا هخرجك من هنا
سوسن بفرحة : بجد وانا اوعدك مش هاتشوفني تاني ابدا
أسر اتوجع من كلامها للدرجة دي هو مش فارق معاها هي مش شيفاه اصلا
أسر : لا مش بالوعد
سوسن: آمال ايه
أسر : هتمضي شيك علي بياض وأي وقت هترجعي فيه أو هنشوفك هسجنك بالشيك ده
سوسن: وانا ايه اليضمني
اسر: عشان انا راجل و براحتك مش عايزه براحتك انتي كده كده محبوسه وفى كاميرا في الاوضه صورتك وانتي بتسرقي غير الظابط و البصمات والمكالمه السهل البوليس يجيبها
سوسن فكرت شوية وبصت في الأرض
أسر بزعيق: هااا
سوسن: حاضر
أسر طلع الشيك وهي مضت واتنازل عن المحضر
رجع أسر وشه منور وفرحان للمستشفى وابوه كانت نورا معاه وبتجهزه عشان يمشوه
أسر : ايه ده خلصتو
محمود: اه هو انت كنت فين
اسر: هقولك بعدين يلا بس
محمود: انت ليه مقولتش ان مراتك حامل
اسر: مممم لحقتي قولتي
نورا : كنت بحسبه عارف والله
اسر مبتسم : علي العموم انا كنت عاملها مفاجأة ليك ادعيلها بس
محمود: مبروك يا ابني ويارب يتموا علي خير ليها يارب
روح أسر ونورا ومحمود شقة أبو أسر
أسر : حبيبي انا هنزل الشركة ساعتين و هاجي واجيبلك هدومك هنا
نورا بزعل: ايه ده احنا هنفضل هنا
أسر بجدية وصوت عالي : هي مش هتيجي تاني هنا وانا عرفتك من الأول ان انا مش هسيب بابا وان كان عاجبك
نورا اتخضت من أسلوبه أول مرة تلاقيه كده حسيت ان الجو الحلو خلص بسرعة أوي يمكن من قبل ما يبدأ فكرت في كل ده وهي بصاله بدموع مبتنزلش من عيونها أسر لما حس انه هيضعف راح خرج من الاوضه ورزع الباب ودخل يبص علي أبوه كان نايم
في شقة حازم كان يارا وفريدة هناك بيفطروا
حازم: ماما
فريدة : نعم يا حبيبي
حازم: انا هسيب الشقة ليكو وهبقي اجي أبص عليكو
فريدة: لاء احنا مش هنتقل و ……
حازم: لاء يا ماما اصبري انا قصدي عشان يارا
يارا بصتله: مش فهمه
حازم: متنسيش انك مخطوبة ومالك عارف انك مش اختي هيتضايق ويحصل مشاكل وهو صح وفي نفس الوقت الظروف مش مناسبه للجواز
فريدة بتفهم: عندك حق بس انت هتعمل ايه
حازم: ايه يا ماما هو انا هغلب عشان أجيب شقه يعني
فريدة : ربنا يكرمك يا حبيبي
خرج حازم ونزل علي الشركة وأول ما وصل لقي نفسه بيتصل بحد
حازم: ايه يا كريم كنت نايم
كريم : اه بس ولا يهمك يعني عامل ايه
حازم: الحمد لله كنت عايزك في موضوع
كريم: تحب نتقابل برا ولا في الشركة ولا عندي في المكتب
حازم: هجيلك انا على الساعه 12 مكتبك
كريم: تمام هبعتلك العنوان وهستناك
وصل حازم شركته ودخل عليه أسر
اسر: فينك يا زوما
حازم ضحك: شكل مزاجك رايق
أسر : الحمد لله ايوه
حازم: لو عندك خبر حلو قول لاحسن انا نسيت الفرحة
أسر ضحك: يخربيت نكدك علي العموم يعني نورا حامل
حازم قام وقف : احلف كده
اسر: اه والله حامل
حازم فرح جدا وقام حضن أسر : مبروك يا عم هتبقى اب يا ابن اللذين
أسر ضحك: تصدق بالله انا مفرحتش كده بس كان نفسي اقولك عقبالك بس انت متجوزتش اصلا
حازم بضحك: بتعايرني ولا ايه ياعم
اسر: انت هتستني طبعا عشان علي
حازم رفع شفته: لاطبعا انا مالي بيه ما يولع
اسر: مستني ايه
حازم اتنهد: هسيب شقتي لماما ويارا واجيب واحده مفروشة اتجوز فيها
أسر : طيب ما يارا هتتجوز فريدة هتفضل لوحدها
حازم: اكيد مش هسيبها لكن بردو غلط وجودي معاها و مش من حقى أقيد خديجه بيها وهي مش امي كمان
اسر: امممم بس حاول تنجز
حازم: ان شاء الله انا عندي مشوار اصلا الساعه 12 هتبقى انت هنا ولا ايه
اسر: مفيش مشكله موجود بس انت متتأخرش
حازم : تمام
في المستشفى دخل الدكتور يشوف علي المحدش معاه خالص كان قاطع النفس
الدكتور: انتي ازاي متعرفيش ده ميت من كام ساعه مش دلوقتي جاله سكته قلبيه من اكتر من ساعتين
الممرضه: والله كان كويس حتي مراته جت زيارة الصبح لي
الدكتور: بلغيهم يعرفوا أي حد تبعه عشان يستلم الجثه

في شركة فؤاد دخل حازم الشركة وفؤاد كان واقف مع حد من الموظفين وشافه
فؤاد استأذن من الموظف: بعد اذنك لحظه
فؤاد : حازم حازم
حازم لف وشه وشاف فؤاد ووقف : ازي حضرتك
فؤاد : الحمد لله انت كنت محتاج حاجه
حازم: انا جاي لكريم
فؤاد: كريم !!
حازم: ايوه متفق معاه هو مش هنا؟!
فؤاد: ايوه هنا تعرف مكتبه؟!
حازم : الحقيقه لاء
فؤاد : لحظة ؛ نده فؤاد علي حد من السكرترية وصل الأستاذ عند كريم فوق
طلع حازم لكريم وأول ما بعد عن فؤاد
فؤاد اتصل يبلغ ليلي وهي كانت علي السرير مكسلة وبتفكر وفي دماغها مليون حاجه
ليلي: ايه يا فؤاد
فؤاد: عارفه مين هنا في الشركة
ليلي : مين
فؤاد: حازم ابنك
ليلي قامت وقفت: حازم عندك بس ليه هو فيه حاجه؟!
فؤاد: انتي عارفه هو مش طايقني هو جاي لكريم
ليلي: وكريم كان عارف
فؤاد: تقريبا اه عشان قالي محدد معاد مع كريم
ليلي: اخص عليه كريم معرفنيش فؤاد انا هلبس واجي
فؤاد: تعالي انا هبعتلك العربية بالسواق
ليلي: تمام يا حبيبي
قامت ليلي تجهز بسرعة وكان في نفس الوقت كريم و حازم قاعدين سوا
كريم: ايه بقي ياعم المفاجأة دي
حازم: اشمعنا
كريم: يعني آخر مره لما مشيت من عندنا قولت مش هتعبرنا تاني
حازم ابتسم: انا فعلا مش هدخل البيت ده تاني وخاصة مقابله اخواتك الرائعه
كريم: هما اخواتك بردو مهما كان و مع احترامي ليك ولتفكيرك انت جاي علي ماما اوي
حازم : شكلك بتحبها اوي
كريم : طبعا مش امي وغير كده هي فعلا حنينه و جميلة انا متعلق بيها جدا وممكن اعملها اي حاجه بس تكون مبسوطة
حازم الي حد ما حس من جواه بغيره لأن هي أمه هو كمان و من حقه يحس بكل ده لأن واضح من غيرة اخواته عليها منه أنها كويسه اوي
كريم: روحت فين
حازم : ولا حاجه انا بس كنت عايز اخد شقه دوبلكس مفروشة ف لو تعرف تساعدني
كريم: اممممم عشان جوازك مش كده
حازم: ايوه
كريم : انا أبو صاحبي ده شغله بيببع ويأجر شقق مفروشه انت عايز ايجار؟
حازم: لا طبعا هشتري
كريم: طيب يا سيدي وانا مش هقولك هكلمه انا هروحله النهارده بليل و هعرفك
حازم ابتسم وقام وقف: شكرا جدا بجد
كريم: علي ايه احنا اخوات تعالي هوصلك وخرج حازم وكريم من المكتب وكان الموظفين مستغربين هما قد ايه شكل بعض
وهما خارجين قابلو ليلي في وشهم
كريم: ماما في حاجه؟!
ليلي: لا يا حبيبي ابدا انا بس عرفت حازم هنا قولت اجي اشوفه
حازم اتقدم ناحيتها شوية وابتسم: ازيك
ليلي: الحمد لله ممكن اقعد معاك شوية
حازم فكر للحظه : تمام انا بردو عايزك في موضوع
كريم: طيب يا ماما ادخلوا مكتبي وانا جاي كمان شوية وسابهم براحتهم ومشي
دخلت ليلي ومعاها حازم
ليلي: عامل ايه وخديجه عاملة ايه
حازم: الحمد لله احنا بخير
ليلي: فرحكو أمتي
حازم: المفروض كمان أسبوع
ليلي: ان شاء الله علي خير
حازم: انا عايز اسمي الحقيقي
ليلي: قصدك ايه
حازم: مش عايز أفضل علي اسم علي وولادي يجوا علي اسمه مش اكتر
ليلي: حزنت انه مش عايزها هي ك أم لي
حازم : هاه
ليلي: طبعا حقك هنعمل تحاليل وبعدين معايا قسيمه الجواز ونروح لمحامي شاطر
حازم: شكرا كتر خيرك
قام حازم وخرج وبردو حس انه كان مخنوق ومخدش نفسه غير لما خرج وهنا اتاكد أن فيه حاجز مش هيتشال
ركب حازم العربية ولقي يارا بترن عليه
يارا بعياط: بابا مات يا حازم انا عارفه انك بتكرهو بس انا مش عارفه اعمل ايه ويوسف خارج نطاق التغطية
حازم غمض عينه: انا جاي يا يارا جاي علي المستشفى
حازم لنفسه: مصمم يخنقني حتي لما مات هتضطر أجل الفرح النحس ده يارب

أسر نزل من الشركة وراح مول اشترى فساتين وطرح وحاجات كتير لنورا وروح كانت هي نايمه وابوه نايم
أسر قرب وشاف علي ملامح وشها الزعل حتي وهي نايمه ابتسم علي جمالها ورفع الشعر من علي وشها
أسر بهمس: نورا .. نورا
نورا فاقت واتفزعت لما شافته وده ضايقه: ايوه انا صحيت اديت الدواء لبابا والعلاج ولما نام دخلت نمت
أسر : يا حبيبي انا مصحيكي عشان تشوفي جبتلك ايه
نورا: ايه؟!
أسر جاب كل الشنط قدامها وهي فضلت تفتح فيهم وتفتح بؤها من الفرحه
نورا نسيت زعلها وفرحت اوي: كل ده ليا كل ده ده كتير
أسر ابتسم انه فرحها: مفيش حاجه كتير عليكي
في المستشفي راح حازم وخلص كل الورق علي أنه ابنه و دفنه في هدوء تام وكان معاه مالك الوحيدة الانهارات يارا ودخلت المستشفى لأن علي رغم جبروته كان حنين جدا معاه رغم قسوته لكن مواقفه الحلوة كانت اكتر معاها هي حسيت أنها بقيت وحيدة ومكسورة من بعده وحازم زعل جدا عليها وعلى مالك كمان المن يوم ما عرفهم وهو تعبان معاهم
بعد 8 شهور علي كل الأحداث دي أسر كان نايم وسمع صوت صريخ
نورا بصويت مسكت في تيشيرت جوزها: الحقني يا أسر بولد الحقنااااي
أسر قام مفزوع: ايه دلوقتي انتي حد يولد الساعه 7 الصبح
نورا بصويت: يا ااااسر مش قادرة
أسر قام شالها وركبوا العربية وطاروا علي المستشفي وبعد ساعه إلا ربع تليفون أسر رن
حازم: باركلي يا اسور غيرت اسمي خلاص مبقتش ابن علي
اسر: والله الحمد لله مبروك يا حبيبي
حازم: انت فين ومال صوتك
أسر : في المستشفى نورا بتولد
حازم : ايه ابعتلي العنوان انا جاي
وصل حازم عند أسر بسرعه وكان أسر قلقان موت
حازم: ايه هي لسه
اسر: هي كل شوية تصوت معرفش في أي الدكتورة جوه معاها
حازم: اهدي خير ان شاء الله
وبعد دقايق سمعوا صوت عياط بيبي
أسر : اهو صوته وحضن حازم
حازم: مبروك يا حبيبي يتربي في عزك
خرجت الدكتورة وجري عليها أسر
أسر : نورا عامله ايه
الدكتورة: الحمد لله بخير هي والبيبي شوية وهتفوق وتقابلها ومشيت الدكتورة
خرجت الممرضة وشايله ابن أسر واديته لي وسابته ومشيت
اسر: لاء أي ده مش بعرف اشيل
حازم: قرب منه وباسه ريحته حلوه اوي وجميل
أسر ابتسم: اه فعلا عقبالك يا حبيبي
حازم : هتيجو الفرح النحس ده ولا لاء
اسر: اه ياعم ده آخر الشهر ونورا والدة طبيعي يعني هتقدر
دخل أسر عند نورا كان شايل ابنه و حازم وقف عند الباب
اسر: حبيبي حمد لله على سلامتك
نورا ابتسمت: الله يسلمك هات أما اشوف
شالته نورا وحازم دخل
حازم: مبروك يا نورا
نورا رفعت وشها لحازم: الله يبارك فيك عقبالك
حازم: تسلمي بس انتو هتسموا ايه ازاي مقررتوش
أسر ونورا في نفس واحد: حازم
والاتنين بصوا لبعض وضحكوا لأنهم مكنوش مرتبين
حازم اتحرج: لا والله مقصدش
نورا : بص يا حازم انت اخويا فعلا ولولاك مكنتش شوفت أسر ولا كانت حياتي اتقلبت ولا كنت اتعلمت رغم أني عرفتك خدامه يعني
حازم : لا طبعا انا عمري ما شوفت انك شغاله أبدا وانتي عارفه انك أخت ليا مش خدامه ابدا
أسر : انا مش محتاج اقول أسباب يعني بس هو حازم أسر محمود خلاص
حازم ضحك بفرح وكسوف: ربنا يبارك فيه يارب
في آخر الشهر كان يوم فرح حازم وخديجة ومالك ويارا
كان مالك و حازم بيجهزو سوا في اوضه في فندق وكان أسر واقف ميقلش عنهم شياكة وشايل ابنه
حازم بضحك : شكلك مسخرة ب ابنك ده
اسر: ابقي هات زيه يا اخويا
مالك ضحك : ياعم انا مش مصدق ان احنا وصلنا ل ليفل لبس البدل من الفرحة هتشل
أسر : يا حبيبي خاف علي نفسك لتموت علي باب الشقه
وهما بيضحكو خبط الباب
اسر: أدخل
كانت نورا و كانت لابسه فستان أسود رقيق جدا مع بشرتها البيضاء وحجاب أسود
اسر: ايه القمر ده
نورا اتكسفت منهم: هات حازم بس و جايه اقولكو العرايس جهزوا
أسر : لسه فاكرة ابنك دلوقتي
نورا: الله يا أسر كنت مع البنات
أسر اداها حازم وخرجوا
حازم نده علي اسر: هتجيب يارا اكيد لتحت
أسر : اكيد متقلقوش انزلوا
نزلوا تحت مستنين العرايس وخديجة نزلت مع شريف أبوها وكانت لابسه فستان جميل جدا وكانت حلوة اوي وحازم سرح في جمالها لحد ما نزلت ومسك ايديها وباس راسها
حازم: ايه الجمال ده مبروك يا حياتى
خديجه: الله يبارك فيك
وكلهم بصوا علي يارا وهي نازله واتفاجئوا أنها نازله في ايد يوسف آخوها و كله أستغرب حتي فريدة فرحت اوي بيوسف
نزل اداها لمالك وحضن يوسف جدا وخبط علي ضهره
يوسف: كان لازم أجي صح
مالك : طبعا
وخد مالك يارا وكان فرح جميل جدا و وصل ليلي وفؤاد وكريم وآدم وعمرو وكانت ليلي قلقانه من رد فعل حازم بس حازم سلم عليها
ليلي: مبروك يا حبيبي (بقلم/ اميمه خالد)
حازم: الله يبارك فيكي يا أمي
ليلي فرحت اوي وحضنته وعيطت
فؤاد: لاء بلاش نكد بقي
سلم حازم علي اخواته كويس وخاصة كريم هما بقوا أصحاب جدا ولما جيه وقت كل واحد يرقص مع مراته
أسر خد حازم من ايد نورا واداه لمحمود أبوه وشد نورا طلع بيها يرقص معاهم
نورا بإحراج: ده ليهم يا أسر
اسر: احنا معملناش فرح وكان نفسي ارقص معاكي كده
رقص معاها وفي آخر الرقصه شالها ولف بيها وحازم ومالك وقفو علي جنب وسقفوا ليهم
وأسر حضنها في الآخر
اسر: بحبك يا احلى نورا في الدنيا
الرواية خلصت ياريت كله يقول رأيه فيها وان شاء الله نتقابل تاني في (قهر الرجال) قريبا
ياريت تشكرونا على المجهود فى نقل وكتابه الروايه لحضراتكم وكل الشكر طبعا للكاتبه الجميلة اميمه خالد