2,302 اجمالى المشاهدات,  4 اليوم

فتاة القصر الملعون الجزء الثالث

فتاة القصر الملعون الجزء الثالث ( لقد عدنا لننتقم الحلقه الاولي

بعد مرور ست سنوات وفي شقة سعد اسراء واقفه قدام المرايه بتسرح شعرها
وابنهم ناصر اللي عمره اربع سنوات نايم زي الملايكه فيه ملامح كتيره من سعد وواخد برضه ملامح من اسراء
الباب بيخبط سابت اسراء كل حاجه وطلعت تجري تفتح الباب ومالي وشها ابتسامة رقيقه
اسراء : اتاخرت ليه النهارده ياسعد وحضنته برقه
سعد : اتأخرت ايه ياعسل انا كل يوم باجي في نفس الميعاد وكل يوم تقوليلي اتاخرت ليه النهارده يا ام ساعه بايظة
اسراء : خلاص طيب مش هتوحشني تاني يارخم والله من اول ماخرجت للشغل وانا مستنياك
سعد بيهمس في ودن إسراء : انتي اللي وحشاني طول اليوم ومستني اخلص شغل عشان اجي البيت وكمان الواد ناصر وحشني ياسوسو هو فين
اسراء : نايم بقاله ييجي ساعه
اسراء بتجهز العشا لسعد وهو دخل الحمام ياخد شاور يضيع بيه شقا الشغل
صوت عالي من الشارع.
– ياااااسعد يااااسعد انا عارف انك جيت انزل عاوزك
اسراء بتبص من الشباك وتتكلم بنبره فيها غضب
لسه واصل حالا يا ايهاب هايتعشي ويجيلك
ودخلت اسراء لجوا وسعد خارج من الحمام وهي بتقول بغضب. مراتك التانيه عوزاك ( تقصد ايهاب)
سعد ضحك بسخريه : غيرانه من ايهاب ياقطه؟هههههههه
صوت ايهاب رجع تاني : انزل يا ايهاب عاوزك ف موضوع مهم

سعد بيبص من الشباك : طب اطلع تعالي نقعد هنا
بعد ثواني كان ايهاب في الشقه مع سعد واسراء دخلت اوضتها والغضب ماليها
سعد : عاوزني ف ايه يابني خير قلقتني
إيهاب : عارف ام محمد اللي علي اول شارعنا؟
مالها : لقوها مقتوله وبطنها مفيهاش احشاء خالص كأن حد فتح بطنها وخد الاحشاء اللي جوا بطنها
سعد : ياساتر يارب وطلع مين اللي قتلها
ايهاب: محدش يعرف بس بيقولو هي جوزت بنتها لراجل عجوز من اسبوعين والبنت اختفت هي وجوزها والست اتقتلت
سعد وشه اتقلب وكأنه اتذكر اللي حصل معاهم قبل كده
ايهاب كمل كلام ده انا من الصبح في الحوار ده بسمع من الناس بيقولو ايه حتي واحد من الشباب اللي ببقعدو علي ناصية الشارع صور الراجل العجوز اللي اتجوز بنتها ومش لاقيينله اثر ولا حد عارفو مين عشان بنتها تيجي تاخد عزاها
انا اخدت صورته بالبلوتوث
سعد وشه شاحب : وريني صورته كده؟
بص سعد لصاحب الصوره باستغراب شديد وكأنه شاف عفريت واخد التليفون وجري علي اوضة اسراء وايهاب بيقوله خد رايح فين هات تليفوني

اسراء بصت في الصوره وكانت صدمتها اقوي
إسراء : ده اللي قتلناه ياسعد وملقوش جثته هو ده اللي كنا متجوزاه
سعد : ده كده مماتش او ده عفريته
اسراء : انا خايفه ياسعد ييجي ينتقم مننا
سعد : معقوله هيفتكرنا بعد السنين دي كلها
ممكن يكون واحد شبهه وخلاص يا إسراء
اسراء : ياوقعه سودا انا ماصدقت حياتي بقت كويسه ياسعد

مشي ايهاب بعد اما خلص كلام مع سعد
حاول سعد يطمن اسراء اللي كانت بتبكي وخايفه بأنه اكيد تشابه في الشكل وبس لكن إسراء كانت واثقه من شكل العجوز

بعد تفكير طويل نامت اسراء
اسراء شافت نفسها في القصر بتلعب مع ابنها وسعد وخرج من جوا القصر الرجل العجوز وعلي غفله اخد ناصر في حضنه وطلع يجري لجوا القصر
اسراء شافته وهو داخل جوا القصر وناصر بيصرخ باقصي سرعه جريت لجوا القصر لحد اما وصلت غرفة المدبح
اسراء بتصرخ وهي شايفه الراجل العجوز بينيم ابنها فوق المدبح وماسك سكينه كبيره والشياطين ظاهره حواليه وهي مش قادرة تتحرك وبتصرخ علي ابنها ناصر

الشيطان ماسك ايد ناصر وناصر بيصرخ وفجأه لف الشيطان وشه ناحية إسراء وقالها ” لقد عدنا لننتقم”

صحيت اسراء مفزوعه من نومها بتصرخ وجنبها ناصر صحس بيصرخ وبيبص بفزع علي الحيطه اللي عليها خيال لشيطان بقرون بيبص وبيضحك
سعد اتفزع من نومه وفتح النور يشوف فيه ايه مراته وابنه بيصرخو.
سعد بيحاول يهديهم بس مش قادر لانهم مرعوبين
اسراء بتبص في ايد ابنها اللي عليها مكان حرق مكان ايد الشيطان وصوابع الشيطان ظاهره علي جلد ناصر
سعد بيبص ف ايد ابنه ومذهول وببحاول يفهم هو ايه حصل واسراء بتبكي وتلطم ” هياخذو مني ناصر الحقني ياسعد عاوزين ناصر ”
سعد : محدش يقدر ياخد ناصر ده انا ا…
وقبل مايكمل جملته نور البيت قطع وصوت صرخة عاليه من الدور اللي تحتهم اللي عايشه فيه امه ده امه بتصرخ
سعد اتنفض من سريره وجري بسرعه جنونيه يشوف حصل ايه
وف مدخل شقة امه كااان……

بقلم / شحاته توفيق

لقد عدنا لننتقم الحلقه الثانيه (فتاة القصر الملعون الجزء الثانية)
جري سعد علي شقة امه ولسه بيفتح الباب لقي دم كتييير في الصاله
سعد بلهفه يجري جوا الشقه

-أمي. يا اأمي
ام سعد مرميه علي الارض وبتأن ومش بتتحرك
شال سعد امه وبمساعدة الجيران اللي اتلمو كلهم علي الصوت نقلوها للمستشفي
– خير يادكتور هي كويسه؟
-في العنايه المركزه عندها جرح قطعي في فروة الرأس واضح ان حد ضربها بآله حاده
-لا يادكتور دي كانت لوحدها في الشقه ممكن تكون وقعت
-لا يابني الخبطه اللي في دماغها دي ضربة بآلة حادة كده كده هانبلغ الشرطه وهما هيحققو
سعد هيتجنن طيب ازاي وامتي ومين هيعمل كده

بعد نص ساعه الدكتور قال لسعد ربنا معاها ادعي ربنا يابني ان امك تقوم
– اتصرفو يادكتور لو مش هتعرفو تتصرفو انقلها مستشفي تاني
-احنا عملنا اللازم يابني بس الخبطه كانت شديده وامك فاقده الوعي ولازم تفضل في العنايه المركزه لحد اما ربنا بكرم وتفوق
في شقة سعد اسراء قاعده بتبكي علي حماتها وعلي خوفها من المجهول وكل دقيقه تتصل بسعد تسأله ماما اخبارها ايه
ماما فاقت ولا لسه
مع دموع وبكاء مستمر
صوت دوشة في مدخل البيت واسراء بتحاول تستوعب ده صوت ايه جريت ناحية البلكونه
لقت شرطة كتيره داخله البيت وناس كتيره ملمومه ومعاهم سعد
اسراااء قلبها مقبوض وبتقول استر يااارب وبتحاول تنده علي سعد عاوزه تفهم الشرطه دي كلها هنا ليه
اسراء سامعه الاصوات من شقة حماتها
-فيه يافندم عمود حديد عليه دم واضح ان ده اللي اتضربت بيه الست
-حرز يابني ودور كويس
-حاضر يافندم
-لقينا الحلق ده يافندم واقع في مكان الحادث
-حرز يابني شكل اللي ضربتها ست ووجه سؤاله لسعد
هو فيه ستات عايشه معاكم؟
-ستات ايه ياباشا
-ماتلاوعش يالا معاكم حريم عايشه معاكم في البيت
-سعد يحاول اخفاء غضبه ماما عايشه لوحدها هنا ياباشا
– وانت عايش فين
– انا ومراتي في الشقه اللي فوق ياباشا
– ايووووه مرااتك. تعالو يابني هانطلع الشقه اللي فوق وخليك انت يابني هنا
-صوت خبط بقوة علي شقة سعد واسراء بتفتح الباب والخوف يمتلكها
– افراد الشرطة بدون اذن يملأون المنزل
وسعد بيصرخ انتووو بتعملو ايييه
البيوت ليها حرمتها
بعد اقل من دقيقه خرج عسكري من الحمام وماسك في ايده عبايه عليها دم لقينا دي ياباشا في الحمام
الظابط : كنت حاسس هاتو البنت دي وحرز الجلابيه ويالا يينا علي القسم
صرخات من اسراء وهي بتحاول تدخل تجيب ابنها خايفه من الشيطان يأذيه وبتصرخ
الوووووااااد ياسعد. اوعي ياخدوووه ياسعد
وسعد بيصرخ سيبووووها معملتش حااااجه مراتي بريئه الجلابيه دي جت بالغلط
صوت صراخ في كل مكان الا من غرفة مظلمه اسرااء بتبص ناحية بابها الملغق وبتصرخ. الشيطان جوووا ياسعد
خد ابننا واهرب.
ومن داخل الغرفة المظلمه واقف باقوميت وهو يبتسم ابتسامة خبيثة وبيبص لاسراء وافراد الشرطة بيقبضو عليها
سعد خد باله ان مراته بتبص للغرفه المظلمه وبدأ يمشي واحده واحده ناحيتها كأنه فهم حاجه
وبدأ يقرب ويقرب وباقوميت بيبص لاسراء بشماته ويضحك و,,,,,,

فتاة القصر الملعون الجزء الثالث
لقد عدنا لننتقم الحلقه الثالثة

سعد بيقرب من الغرفة المظلمه بيحاول يعرف ليه اسراء بتبص لجوا وتبكي وتصرخ وتقول الشيطان هنا
كل اما يقرب نبضات قلبه تزيد وتزيد وشعور بالسخونه في جسمه

ولمح بعينه جوا الاوضه خيال اسود واقف وقتها اتاكد ان فيه حاجه غلط قرب كمان يتاكد فعلا فيه خيال اسود جوا الغرفه دي ولا لا لحد اما دخل الاوضه
وكأن اسراء كانت علي حق لما قالتله اهرب ياسعد.
اتفاجئ سعد بشئ قوي جدا بيضربه في صدره طااار سعد واتخبط بقوه في الحائط المقابل
ولسه بيتحرك من مكانه حس بشئ ضخم بس مش شايفه شئ غامض كتف جسمه ونام فوقه
حاول سعد يتحرك لكن الشئ ده ثقيل جدا لدرجة ان سعد مش قادر يتنفس
عيون سعد جحظت من قلة الهوا اللي واصل لرئتيه ومجهوده وهو بيقاوم ومجهوده في المقاومه بيقل

صوت ناصر ابن سعد بيبكي بصوت عالي وكأنه خايف من حاجه خلي كيان سعد من جوا اتهز وبدأ يقاوم اكتر والشئ اللي فوقه تقله بيزيد
بدأ سعد يقاوم بسرعه ويقوووول
اعووووذ بالله من كل شيطان مارد
صوت ااااه من الكيان اللي فوقه شجعت سعد يكمل
ويقرأ آية الكرسي
صوت هوا سخن وجسم سعد اتفك وقدر يتحرك
سعد بيبص حواليه ويقرأ قرآن بصوت عالي جدا

لمح سعد في ركن من اركان الغرفه شئ واقف جري ناحيته ومسكه وهو بيقرأ
ده الشيطان وسعد بيقرأ بيعذبه

صرخة الشيطان صرخته عليت جدا وبيصرخ ويقول
ثأرنا معكم ابدي لن نترككم
وسعد بيقرأ وحاسس بسخونه شديد لدرجة ان ايده اتلسعت منها واضح ان الشيطان كان بيتحرق
بمجرد ماسعد سابه الشيطان صرخ صرخه عظيمه واختفي

جري سعد باقصي سرعه لغرفة ابنه واخده في حضنه وهو بيبكي علي حاله لحد اما هدي شوية
واخد ابنه وطلع وقفل الشقه وراه. بعدها راح لمنزل الشيخ مغاوري يسيب عنده الطفل وحكاله الحكايه
-مستحيل ياسعد يابني مراتك تعمل كده
– بقولك كانت معايا وكانت بتعيط شافت كابوس وايد ابننا كانت ملسوعه زي ماوريتك وبعدها حاجه كتفتني لما الشرطة خدتني
– منا فاهم ياسعد يابني بس مستغرب عشان احنا حرقناه وحرقنا العقود ازاي رجع تاني

– اه منا نسيت اقولك. فيه واحده ماتت في شارعنا بيقولو لقت بطنها مفتوحه وجوزت بنتها لواحد شبه الراجل العجوز بالظبط
– بس بس كده فهمت. الراجل ده لسه عايش وبيكرر اللي فات ياسعد يابني
– طب ليه احنا ياشيخ مغاوري
– انتو المطلوب تتأذو بهدف الانتقام
الراجل ده ياسعد يابني بيحضر ابليس ذات نفسه عليه لعنة الله.
وانتو المره اللي فاتت بوظتوله كل حاجه وابليس لازم هينتقم منكم عشان بوظتو مخططه اللي فات
– طب الحل ايه
– الراجل العجوز ده هو همزة الوصل واكيد عمل عقود جديده لازم يتحرق مع العقود
-هحرق بني ادم ياشيخ مغاوري؟
-سيبني ياسعد يابني اشوف في الكتب القديمه اللي عندي الحل ايه المهم دلوقتي قوم شوف مراتك اكيد محتاجالك
– طب خلي بالك من الواد ياشيخ مغاوري

في قسم الشرطة اسراء في مكتب التحقيقات
-انطقي يابت مين اللي ضرب الست
-الشيطان اللي عمل كل ده انا شوفته
-اااااه عاوزه تعملي نفسك مجنونه عشان نحولك مستشفي الامراض العقليه انا هخليكي تنطقي بطريقتي
-وحيات ابني ده اللي حصل وتبكي اسراء بحرقه بعدها
-وانتي مفكره جو الصعبانيات ده هياكل معايا ياروح امك
-انا عارف انه لازم معاكي الطريقه الصعبه بتقولي بقا مين ياحلوه اللي ضرب الست؟
-والله الشيطان هو اللي عمل ده كله وهو اللي جاب العباية اللي عليها في الحمام عندي

-الظابط بصوت عالي ” ياعسكري اسامه خدها اوضة العروسه ”
-تؤمر ياباشا
سحب العسكري اسراء وهي بتبكي لغرفة في اخر الطرقه ودخل هو وواحد زميله ومعاهم الظابط وقفلو الباب وراهم
– حست اسراء برعب شديد. هو فيه ايه هاتعملو ايه
– هانحضر الشيطان يقولنا مين عمل كده
وامسك الضابط برقبة اسراء. كل الادله بتقول انتي اللي ضربتيها عشان تقتليها هاتقوليلي جن هاعافرت امك
اسراء بتصرخ والله ما انا
– هاتموتي ست كبيره ملهاش ذنب ف حاجه يافاجره وبص الظابط للعسكري اسامه وصديقه
– قرب انت وهو. وبعد وصلة ضرب مبرحة لاسراء من التلاته
مين اللي قتل الست
-اسراء بصوت منخفض الشيطان قتلها
-مسك الظابط رقبة اسراء بقوه وقاليلعن ابو الشيطان ده انا هاحبسك وانتي والشيطان ده يابت ال…….. ولو ابليس ذات نفسه هحبس امه انتي فاهمه؟
– صوت غريب من ورا الكل بص الظابط ناحية الصوت والعسكري اسامه بيرجع لورا بس بس بس بسم ال ضربة قوية في صدر العسكري اسامه
والظابط بيبص بذهول في الشئ اللي خرج من العدم وضرب اسامه وبيقرب منه
الظاااابط بيرجع لورا واتضح شكل الشئ اللي خرج من العدم ده الشيطان ابو قرون كبيره
الظابط بيجيب عرق من كل حته وبيقول بصوت واطي
– مقصدكش انت ياباشا. وبيرجع لورا
الشيطان قرب منه جدا و……

فتاة القصر الملعون الجزء الثالث
لقد عدنا لننتقم الحلقه الرابعه

بالشيطان بيقرب للظابط والظابط بيبص لاسراء اللي مرعوبه وبيقولها. حو حو حوشيه خليه يمشي وهاروحك واسراء في قمة الذهول. هو ليه الشيطان حبسها ودلوقتي خرجلهم ومسايهاش تتعذب منهم ماهما دول اعوانه اللي بيظلمو الناس وخلاص
قرب الشيطان من الظابط ونزل بوشه قدام وش الظايط وقال
” كيف تجرؤ ان تحاول قتلها روحها ملكي ولن يسلبها احد غيري ”
الظابط بيبرطم بكلام مش مفهوم والشيطان بيبص ق عيونه
وش الظابط اتخطف وبقا اصفر وجسمه كله بيترعش ووقع علي الارض وفقد الوعي
راح الشيطان ناحية اسراء وهي بتصرخ.
ده مااااات الظابط والعساكر ماتوووو يلهوووووي
قرب منها وقال بصوته المخيف
– هم اعواني وخدامي فكل ظالم خادمي عاشو عمرهم كله يخدموني بالظلم واوسوس لهم فيجيبو رغباتي والان ارواحهم ستخلد في عالمي
اما انتي فسأخذ ارواح كل من يعرفوكي
وان اردتي التفاوض بان اتركهم وتأتي معي اذهبي للمقابر وابحثي عن قبر مكتوب عليه ” الملعونون ” وستعرفي ماذا ستفعلي بعد ان تجديه

باب الاوضة اتفتح ودخل عسكري بيقول ياباشا استني الست فاقت وبتقول ان حديده وقعت عليها من السقف
العسكري بيبص حواليه ويرجع لورا
فمه مفتوح ومذهول الظابط وزمايله الاتنين واقعين علي الارض واسراء مربوطه ومضروبه علقة موت.

قرب العكسري من زملائه والظابط وحاول يفوقهم محدش منهم فاق
جري العسكري لبرا وبعد ثواني دخل المأمور وناس كتيره
-دول ميتين ياباشا كلهم
-شكلها بتاعت جن زي ماكانت بتقول
المأمور: جن ايه وتخاريف ايه يابني فك البنت دي وحطها ف حبس انفرادي وبسرعه انقلوهم للمستشفي يمكن لسه فيهم حد يتلحق

اسراء منهاره من البكاء في زنزانتها هتروح المقابر دي ازاي وهي محبوسه والشيطان قالها هيقتل كل اللي تعرفهم
وبدأت تبكي بكاء بصوت مكتوم
بكاء حسره ووجع وخيالها مفيش صوره جواه غير سعد وناصر ابنها مقتولين

وعمال تقول بصوت واطي زمانه قتلهم.
انا لازم اخرج.
بدأت اسراء تحاول تخرج لكن الحبس انفرادي بدأت تحاول تحفر في الحيطه بايديها كأنها مجنونه وبكاءها كأن فعلا ابنها وسعد ماتو

في المستشفي خرج طبيب من اوضة الكشف وقال للمأمور مفيش شبهه جنائيه الظابط والعساكر ماتو بهبوط حاد في الدوره الدمويه

المأمور : ازاي يعني التلاته ماتو بهبوط حاد ف نفس الوقت
الدكتور : غريبه فعلا بس كطبيب بقولك مفيش شبهه جنائيه
المأمور: طيب وعلامات الفزع اللي علي وشهم يادكتور
الدكتور : معرفش انا اول مره اشوف حاجه زي كده

انطلق المأمور لقسم الشرطه وهو راكب عربيته بسرعة البرق ودخل مكتبه بسرعه
هاتلي يابني بسرعه اسراء من الحجز
– اسراء الملبوسه ياباشا‘؟
-اسمها المتهمه اسراء ياعسكري
العسكري بيتلجلج في الكلام ويقول طب طب خلي حجازي يجيبها ياباشا
المأمور : انت خايف؟ طب غور ف داهيه وابعت حجازي

حجازي داخل علي مكتب المأمور مرعوب وبيترعش اؤ اؤم اؤمرني يافندم
المأمور : اؤمر ايه انت مش شايف ركبك بتخبط ف بعضها؟
العسكري : انا عارف انك عاوزني اجيب اسراء ياباشا
بس العسكري اللي فتح الباب لما لقينا الظابط ميت بيقول انه لما فتح الباب شاف واحد بقرون واقف قدام إسراء ولما فتح الباب بصله وضحك واختفي
الكل عارف ان البت دي مخاويه
المأمور : طب غووور وبطل تخاريف هجيبها انا

اتحرك المأمور من مكتبه وراح للحبس الانفرادي وجاب اسراء
-اتفضلي يا اسراء هاتلها حاجه تشربها بابني
-والله ماعملت حاجه ده الشيطان اللي عمل كده واحد عامل سحر والنبي خرجني هيقتل ابني وجوزي
-متقلقيش جوزك قاعد برا اهدي خااالص واحكيلي الحكايه من اولها
-حكت اسراء الحكايه بالكامل للمأمور اللي قالها
-يعني الجرايم اللي حصلت الفتره اللي فاتت كلها والست اللي جت بطنها مفتوحه ومتفضيه كلهم مقتولين بسبب السحر ؟
-ايوه والله والنيي خرجني
-مش عارف ليه رغم ان مبقتنعش بالكلام ده بس مصدقك
عموما يا اسراء حماتك فاقت وقالت انك بريئه تقدري تخرجي ولو فيه اي حاجه انا معاكي وهساعدك
– اسراء بفرحه بجد؟ يعني مش هتحبس؟
-لا يابنتي مش هتتحبسي بس لو اللي قولتيه حقيقي خلي بالك من نفسك
انا لازم اصدقك لان فعلا الفتره اللي فاتت مبيحصلش غير جرايم غريبه وغامضة بس كله هايتحل عموما اتفضلي امشي

خرجت اسراء بسرررعة واول ماشافت سعد حضنته وفضلت تبكي وسعد بيقول بصوت عالي
– مين ضربك كده يا اسراء قوليلي مين وانا هقتله
– اسراء بتبكي بشدة. خلاص اللي عملو كده اتقتلو ماتو خلاص ياسعد
فين ناصر ياسعد
-عند الشيخ مغاوري
-طيب يالا بينا نجيبه احنا ف خطر ياسعد
-خطر ايه هو في ايه يا اسراء
-هحكيلك واحنا في الطريق مفيش وقت

وصلت اسراء وسعد لبيت الشيخ مغاوري
ناس كتيره ف كل مكان وعربية اسعاف
اسراااء قلبها اتخطف طالما الاسعاف قدام بيت الشيخ مغاوري اكيد الشيطان عمل فيه حاجه

طلعت تجررري بسرررعه لمدخل بيت الشيخ مغاوري و……

فتاة القصر الملعون الجزء الثالث

لقد عدنا لننتقم الحلقه الخامسه

قربت اسراء من بيت الشيخ مغاوري لقيت مراته علي النقالة بتاعت الاسعاف متغطيه والشيخ مغاوري وشه فيه كدمات بس واقف علي رجليه وشايل ناصر علي كتفه وبيقرأ قرآن بصوت عالي

اسراء اخدت ناصر وهي ملهوفه من ايد الشيخ مغاوري والإسعاف اتحركت ومعاها اخو مرات الشيخ مغاوري

الشيخ مغاوري دخل بسرعه للبيت وهو بيلف بطريقه هستيريه ويقرأ قرآن زي مايكون من كتر الصدمه مش عارف يعمل ايه

سعد : مفيش حاجه ياشيخ مغاوري استهدي بالله
الشيخ مغاوري : كانو هنا. ومش واحد دول كذا واحد
سعد : اهدي بس وبعدها اتكلم
-اللعنه اقوي بكتير من الاول انا مش قدها
-اهدي ياشيخ انت خوفتني
– لازم تخاف ياسعد الشيطان بقا اقوي. كان جاي يقتل ابنك مراتي جت تقرأ قرآن قبل ماتنطق ضربها. جت تقوم بصلها وقتلها من بصه. لولا انا كنت وراه وفضلت اقرأ قبل مايضربني كان قتلني انا كمان كل ده عاوز ياخد الواد
– سعد وشه بهت ومسك ناصر في ايده وهو حاضنه جامد زي مايكون حد هيسحبه منه

اسراء وشها بااااهت واصفر لانها حاسه من الاول ان الشيطان بقا اقوي
باقوميت اكتسب قوه اكبر
-سعد.: هانتصرف ازاي ياشيخ مغاوري انت خوفتني علي ابني
-الشيخ مغاوري : انا مبقيتش فاهم حاجه اسالو اسراء وبيبص وراه

اسراء اختفت
بدأ سعد يصرخ يا اسراااااء انتي فين
بيصرخ بلهفه. من كتر الخوف. هي راحت فين

علي طريق المقاير اسراء بتمشي وقت الغروب ناحية المقابر بتمشي باقصي قوتها لانها قررت خلاص تروح للشيطان وتبيع روحها
مش هاتتوجع في حد من حبايبيها حتي لو علي حساب روحها
دموع اسراء بتنزل غصب عنها خلاص مش هتشوف ابنها تاني بس متشوفوش وتموت هي احسن مايصيبه هو او سعد اذي

كوبري كبير يفصلها عن المقابر واسراء واقفه في حيرة. ياتري فين مقابر الملاعين دي
بتبص حواليها يمكن اي حاجه تدلها

صوت غريب من ورا اسراء : انتي بتدوري علي ايه
اسراء اترعشت من خوفها وبصت وراها لقت شاب شعره اشقر ومش طويل
اسراء : انت مين
الشاب : اهدي بس انا اسمي فاتح وشايفك محتاجه مساعدة قلت اساعدك

الشاب شكله مريب ومش مريح نفسيا نظراته وكلامه مليانين خبث
بس ممكن يعمل ايه اكتر من اللي هيحصل ما انا شوية كده باقوميت هيقتلني
اسراء : عاوزه مقابر الملاعين تعرفها
– اه تعالي ورايا
مشيت اسراء مع الشاب مسافه مش طويله بس المكان اللي فيه مقابر الملاعين مفيهوش بشر
من بعيد يافطة. كبييره مقابر الملاعين

اسراء قالت للشاب هي ليه اسمها كده
فاتح : دي مدفون فيها الناس النجسه بتوع الاعمال والسحر وفيها برضه ناس ميته ملهاش دعوه بالسحر بس ظلمه

احنا كده وصلنا اجي معاكي؟
لا خليك شكرا يافاتح
اسراء بتدخل المقبره والشمس كلها شبه اختفت
صوت
رجلين جايه وراها
قلبها نبض بشدة كده باقوميت وراها
بصت اسراء وراها لقت فاتح
وقبل ماتساله دخلت ليه كان هاجم عليها
اسراء بتصرررخ وبتقاوم وضربت فاتح في بطنه لكمة قويه خلت فاتح رجع لورا من الالم

اسراء رجعت لورا وصرخت كفااااايه امشي
– امشي مين يابت الكلب ده هاخلص معاكي وادبحك وراح مطلع مطواه من جيبه وعلي وشه ملامح غضب شديده

شكله ناوي علي اسراء.
وهجم تاني عليها واسراء بتقاوم
المطواه بتاعت فاتح جرحت اسراء في كتفها وهو بيتهجم عليها
وفاتح اتمكن منها وقطعلها تقريبا كل ملابسها وف لحظة جه من ورا فاتح صوت زئير
فاتح بص لورا يشوف ايه ده

باقوميت ظاهر وعلي وشه ملامح غضب وفاتح بيرجع لورا مذهوووول ده جن ده ولا ايه واول لحظة فكر يهرب فيها كان باقوميت ماسكو من رقبته
واسراء بتصرخ متقتلوووش سيبه يمشي وبتبكي
باقوميت رفع فانح من علي الارض وفاتح علي صرخه واحده
وباقوميت بيقول
“ايها الادمي العفن هل تجرؤ علي محاولة قتلها دمها وروحها لن ياخذهم احد غيري وستنال نفس ماكنت تريد فعله بها

باقوميت ساب فاتح لكن فاتح لا اراديا واقف مكانه بيعيط وبيخلع ملابسه وكأن حاجه بتجبره يعمل كده
فاتح بيبكي ويبص لاسراء ويقول خليه يمشيني حقك عليا انا غلطان
وهو بيكمل خلع ملابسه لحد اما بقي عريان زي ما امه ولدته وبدأ يمشي لا اراديا ناحية عمود خشب مدقوق في الارض وصراخه بيزيد زي مايكون عارف هيحصل ايه
فاتح بيحاول يبعد عن العمود بس محاولات بائسه حاجه بتحركه ناحية العمود الخشب. ومره واحده مع صرررخه بصوت عاااالي كان بيقعد علي العمود ويخرج من دماغه

اسراء بتصرخ وباقوميت بيبص ويضحك ضحكته المرعبه وفجأه بطل ضحك وبص لاسراء وقالها
مجيئك هو بداية رحلة عذابك سوف تفعلين ما آمرك به الآن
اسراء : عاوز مني اايه
رد باقوميت وقالها …..

فتاة القصر الملعون الجزء الثالث
لقد عدنا لننتقم الحلقه السادسة
اسرااااء مش عارفه ايه الطلب اللي هطلبه منها باقوميت بس متاكده انه هيكون طلب صعب
بص لباقوميت لاسراء نظرة شماته زي مايكون بيتشفي فيها قبل مايقتلها ورمي قدامها المطواة بتاعت فاتح وقالها

افتحي بطنه والتهمي كبده وامعاءه وهو بيشاور علي فاتح اللي ميت فوق الخازوق ووشه بقا اسود واضح ان باقوميت اخد روحه هو كمان
اسراء جسمها بيترعش كأنها قاعده جوا تلاجه ورغم كده العرق نازل من جبهتها كأنها قاعدة قدام نار في الصيف
عيونها بتروح شمال ويمين والدموع بتنزل لوحدها وعلي وشها باينه ملامح بائسه بتقول انها تعبت ورغم كل ده منطقتش حرف واحد
صرخ في وشها باقوميت بصوووت مرعب افتحي بطنه وكلي احشاءه بالكامل ايتها القذره لتكفري بعدها بمن خلقك لاخلد روحك في جحيمي
صوته بيتردد في ودنها. جسمها الصغير اترعش اكتر.
هاكل بني ادم واكفر كمان قبل ما اموت
من جواها صوت بيصرخ انا عملت ايه وحش في حياتي يخلي خاتمتي وحشه كده. ده من اسوأ الخواتيم اللي هيحصل
دموعها بتنزل بغزاره وبتبص لباقوميت ومش قادره تتكلم وهي قاعده علي ركبها مش قادره تتحرك من مكانها
صرخ فيها باقوميت لقد مللت من غباءك. اذا ذهبت الان وتركتك فسأكون وقتها عند اغلي من تحبينهم
اسرااء : لاااا بلاالش ناصر وسعد خلاص خلاص هاكل
هاكل
اسراء بتتحرك زي المجانين ناحية جسم فاتح وتتحرك ناحيته
وكل شويه المطواه تقع من ايدها من كتر الرعشه وتنزل تجيبها وهي تمشي خطوتين وتقع من كتر الرعشه وتكمل وتقف تاني
وصلت اسراء لجثة فاتح ومسكت المطواااه ولسه هتغرسها في بطنه عشان تاكل احشائه
ضربت اضاءة قويه جدا في مقابر الملاعين. وصوت دووشه كبيره
اسراء مستغربه النور وبتقول لنفسها هو انا مت ودي الاخرة؟
ممكن اكون قلبي وقف من الخوف ومت ودي الجنه
اسراء في ذهول تام مفوقهاش غير صوت صرخة لباقوميت وهو باصص لبوابة قصاده
بصت اسراء لقت عربيات شرطة وناس كتيره ووسطهم سعد اللي جاي يجري ومعاه عساكر ومأمور القسم والشيخ مغاوري كله بيدخل جري ناحية مقابر الملاعين
باقوميت بيبص لعربية شرطة واقفه العربيه تترفع في الهوا وتطير ناحية افراد الشرطة ولكن من ستر ربنا كانو واخدين بالهم اتفادوها
بدأت الارض تتهز تحت رجليهم وشجرة كبيره جداااا بتتخلع من مكانها شكله هايرميها عليهم
اسراء عاوزه تصرخ لكن خلاص معندهاش لي طاقة عاوزه تحذرهم ومش عارفه
اللي حصلها كله كوم والليلادي بالذات كوم
وقبل ماتترمي الشجره عليهم كان الشيخ مغاوري ييخرج من جيبه مياه ويرميها علي باقوميت وبدأ يقرأ بصوت عاالي ايات قرآنيه. ومعاه سعد والمأمور وكل العساكر
الكل مرعوب والكل بيقرأ قرآن الا الشيخ مغاوري بيقرأ وباين علي وشه ملامح قوه واصرار غرييبه
الراجل ده رغم سنه الكبير وجسمه الواهن الا انه اقوي واحد في الموجودين واشجعهم
شكل باقوميت وهو بيصرخ مررررعب جدا. مره واحده بص باقوميت ناحية اسراء وجسمه بيخرج دخان وبدأ يتحرك ناحيتها ياخدها. واسراء كل حاجه قذام عينيها بتتهز من كتر الخوف والتعب اللي اتعرضتله
الشيخ مغاوري رش باقي المياه اللي كانت معاه علي باقوميت اللي صرخ صرخه عظيمه خلت بعض افراد الشرطة وقعو من الخوف. واختفي
المأمور : خدوها عشان نتحرك من هنا بسرعه
وهاتو الجثه بتاعت اللي مقتول ده.
وحطو اسراء في العربيه
سعد بص لاسراء اللي حاولت تقف ولكنها مره واحده وقعت في الارض ومحدش فاهم فقدت الوعي ولا ماتت
سعد جري عليها وقاس النبض. وصرخ. فيها نبض حد يساعدني نوديها المستشفي
الكل ركب العربيات الموجوده الا المأمور اللي واقف بعيد بيراقب ظل شخص واقف ورا شجرة بعيده شويه وبيتحرك بخفه كأنه مراقبهم من بدري ومستني يمشو.
المأمور شاور لبعض العساكر تستني وقال لباقي العربيات تمشي وبدأ يتحرك ناحية ظل الشخص اللي بيتخفي منهم
شاور المأمور للعساكر يحاوطو الشجرة من غير مايعملو صوت واتحرك الكل ناحية ظل الشخص الخفي
وقربووووله جدا وو…..

فتاة القصر الملعون الجزء الثالث
لقد عدنا لننتقم الحلقه السابعه

قرب المأمور من الشخص اللي بيتخفي واشهر مسدسه
سلم نفسك هاضرب في المليان
كان المأمور متوقع ان الشخص ده هيجري لكنه لف بهدوء
كشافات بتتضرب في وشه
المأمور رجع لورا والعساكر كلها رجعت لورا وجزء كبير منهم جري وهو بيصرخ اعوذ بالله وجزء منهم من الصدمه فقد الوعي
المأمور بيفتح في عينيه ويقفلها جايز اللي شايفه ده خيال

واقف قدام المأمور الظابط اللي مات من كام يوم بشحمه ولحمه بس وشه لونه اغمق

قرب للمأمور وهو بيقوله : سيب القضيه دي ياباشا. ملكش دعوه بالموضوع ده
المأمور بيحاول يجمع الكلام. : انت انت لسه عايش. انت انت بتعمل ايه هنا
-انا ف بيتي قولتلك أبعد عنها نهائي لو عاوز تخسر بنتك كمل
دماع المأمور ف لحظة رااااحت لبنته اللي معندوش غيرها مريضة السرطان وجسمه بدأ يظهر عليه الانفعال كأنه خذ منشط وهجم علي الظابط وهو بيقوله كله الا بنتي ياحيوان انا هقتلك

زق الظابط المأمور في الارض وقعه وقف المأمور تاني ولكنه اتفاجئ ان الظابط بدأ يقطع لحم وشه بايده وهو بيقول
-انت غبي هاتقتلني ازاي. قولتلك ابعد عن اسراء وملكش دعوه بالموضوع ده والا بنتك هتكون الضحيه
نزل الظابط علي الارض وبدأ يمشي علي ايديه ورجليه كأنه حيوان لحد اما وقف قدام باب قبر وبص للمأمور وهو بيقول اسمع الكلام ودخل جوا المقبره

المأمور وقع من طوله علي الارض وجري ناحيته اتنين عساكر من اللي واقفين بعيد جدا جرجروه برعب لحد اما اتاكدو انهم بهدو وشالوه وراحو علي المستشفي

في المستشفي اسراء نايمه وبتخرف واضح انها بتهلوس ومش ف وعيها خالص

-ناااصر لا. هاتولي ناصر. مش هتاخده مني ياياقوميت.
سعد والكل مكتفين جسمها بقوه وهي منفعله وبتصرخ
-شوفلنا اي مهدئ يادكتور دي هاتروح مني
-عندها انهيار عصبي وهتبقي كويسه متقلقش
استررر ياااارب
سعد كل شوية يبص علي ناصر نايم علي السرير وكأنه خايف يختفي خايف علي إسراء وخايف علي ناصر
بدأت اسراء تتشنج جامد والكل اتلم عليها وبدأت مناخيرها تنزف
الكل حوالين اسراء بيمسكوهاا عشان متأذيش نفسها لحد اما هديت

سعد بص علي السرير اللي لقي عليه ناصر ملاقهوش بص حواليه في كل مكان زي المجنون
لكن نااااااصر اختفي
سعد بيجري في كل مكان زي اللمهوف نااااصر
يانااااصر . والكل بيدور معاه وبيصرخ. ابني ضااااع خدو ابني

رغم ان سعد صعب يبكي ومتعودش انه يبكي نهائي لكنه كان بيصرخ زي الاطفال وعيونه مليانه دموع
في غرفه مظلمه في المستشفي قاعدة ست لبسها متبهدل ومستخبيه وباين علي وشها ملامح الخوف
وماسكه في ايدها طفل صغير
ماسكه في ايدها نااااصر
قرب سعد من المكان اللي الست مستخبيه فيه وهو بيصرخ ناااااصر ابني ضاااع
ناصر من رهبة الموقف بدأ يبكي بصوت عالي
سعد سمع صوت ناصر بيبكي ردت فيه الروح وبدأ يبص حواليه في كل مكان عشان يعرف مصدر الصوت
الست العجوزه كتمت صرخااااته
وسعد بيقرب من العرفه اللي مسنخبيه فيها
واضح صوت صرخات مكتومه وقلب سعد حاسس ان ناصر دلوقتي في خطر

قرب اكتر وناس كتيره ورااااه لحد اما وصل لباب الغرفه اللي فيها الست اللي خطفت نااااصر
فتح الباب والست من الخوف رجعت لورا ومي بتبص حواليها عن مهرب
لكن سعد كان قبضته اسرع منها قبضته كانت بتكسر صف سنانها اللي قدام وسنانها وقعت علي الارض
مسك سعد ابنه وحضنه جامد والست بتصرخ من الالم مفيش اصعب من الام كسر الأسنان
لكنها حاطه ايدها علي بوئها وبتحاول تهرب
كل الناس اللي كانت موجوده مسكوها ورغم ان جسمها ضعيف جدا وواضح عليها الفقر والجوع والمرض وانها ممكن تموت في ايديهمالا ان الكل كان بيضرب فيها ضرب مبرح وهي بتصرخ.
غضب عني خطفو بنتي وعاوزين ده مكانها

سعد قال للناس ابعدو. سيبوها وبدأ يحوشهم ويسألها مين دول
استني الكل لما الست هديت وبدأت تحكي وتقول وهي بتبكي بحسره والم
– انا يا بيه مبخطفش عيال بس راجل عجوز كنت باخدم عنده في القصر بتاعه وواخد مني بنتي ووصفلي المكان هنا وقالي هتلاقي طفل نايم هاتيه والراجل ده بتاع سحر ومخاوي
-وصل امين الشرطه بتاع المستشفي عشان ياخد خاطفة الاطفال ويسلمها للشرطه ولكن سعد قاله خلاص خلاص ياباشا دي قريبتنا ومكانتش خطفاه ده سوء تفاهم

الشيخ مغاوري بص لسعد باستغراب ولكن سعد قطع استغرابه وقاال
-هاتفيدني ياشيخ مغاوري الراجل اللي باعتها هو سبب كل اللي احنا فيه وهو اللي بيمد باقوميت بالقوه بعد اما الست تهدي هانخليها توصفلنا القصر اللي جواه العجوز القذر لان واضح انه سكن في قصر تاني

في مقابر الملاعين بالنهار بيتحرك المأمور وعلي وشه ملامح إرهاق واضحه ومعاه قوه من عشر عساكر كلهم ناس جديده غير اللي كانت معاه امبارح في المقابر وعربية إسعاف ومسعفين وماسك في ايده اذن من النيابه بفتح مقبره

قربو كلهم من القبر اللي دخلو الظابط وشاور المأمور لاتنين عساكر واضح من لهجتهم انهم صعايده وواضح انهم ميعرفوش الخوف
فتحو باب القبر وواحد منهم نور بكشافه جوا القبر والكل ماسك مناخيره عشان يتفادي الرائحه القذره اللي طالعه من القبر
المأمور: جثته عندك يابني؟
-العسكري ووشه مخطوف وبيتكلم بسرعه جدا وباين عليه التوتر
-جثة الظابط مش موجوده بس فيه مصيبه سودا جوا ياباشا

لقد عدنا لننتقم الحلقه الثامنه

– مصيبة ايه ياعسكري انطق
-فيه جثة طفله يافندم جوا وواضح انها مقتوله

وش المأمور بهت وجه في دماغه كلمة شبح الظابط لما قاله هاننتقم منك في بنتك مريضة السرطان
جري بسررعه ناحية المقبره واتكفي علي وشه مرتين وهو باين علي وشه الهلع ويقوم تاني

وشه بقا لونه اصفر زي الكركم وعيونه الدموع علي اولها مستعدة للنزول
خطف كشاف من العسكري ورغم ريحة العفن اللي في القبر اللي تخلي اي حد يفقد وعيه من شدة الرائحه الا انه دخل وكأنه فاقد لحاسة الشم ناااحية البنت المقتوله
قلبه هدي شويه لما شاف البنت المقتوله من بعيد وطولها اقصر من بنته واااضح انها طفله ذات السبع سنوات

صمم وكمل ناحيتها واتأكد انها مش بنته وقتها مسك مناخيره من قسوة الرائحه فعلا مشاعر الأبوه كانت مخلياه مش حاسس بالريحه خااالص . اتحرك بسرعه وهو كاتم تنفسه ناحية باب ووصل بصعوبه للباب

بعد نوبة كحة شديده من اثر الرائحه بص المأمور للعسكري
-اتصل بالاسعاف تيجي يابني
ومكملش كلام بعدها
انطوي في جزء بعيد عن العساكر ووقف مذهول وفي تفكير عميق بيشعل السيجاره ورا السيجارة من تأثير القلق اللي كان فيه
في خياله بنته مريضة السرطان ازاي ممكن ينتقمو بيها
طلع تليفونه من جيبه بسرعه واتصل بحد
-الو ايوه يانورهان اميره صاحيه
-ايوه صاحيه بنتفرج علي التلفزيون ياسيدي
-طب هاتيها
اميره: الو يابابا
المأمور: عامله ايه ياحبيبتي معلهش انا كنت واعدك هانسهر سوا نتفرج علي فيلم بس ضغط الشغل انتي عارفه
اميرة: انا عذراك يابابا وواثقه انك هتعوضهالي مال صوتك متغير يابابا

المأمور كنت باجري شوية وبعمل شوية تمارين لياقة خلي بالك من نفسك يا اميرة

بعد عشر دقائق جت عربية الاسعاف ولبسو كمامات واخرجو الجثه من القبر والافظع ان اخرجو من القبر جثث كتيره لحيوانات مدبوحه وورق عليه طلاسم
جثة البنت سليمه تماما الا من جرح قطعي بالرقبه وفمها اللي متخيط بدقة نقلوها لمستشفي عشان اجراءات الطب الشرعي

في طريق زراعي مظلم اتحرك سعد والشيخ مغاوري ومعاهم الست اللي كانت هتخطف ابن سعد
الست: قلبي واكلني قوي يااارب استرها
سعد: لما انتي عارفه ان الضنا غالي كنتي هاتخطفي ابني ليه
الست : الراجل العجوز شرط عليا اجيبله ابنك والا هيقتل بنتي ولو عرفت حد هيقتلها وتدخل في نوبة بكاء
سعد : استهدي بالله هانجيبها من القصر بس طمنيني مقربناش نوصل؟
الست القصر هناك باين من هنا احنا قربنا
سعد بص بذهووول شديد
ده نفس شكل القصر اللي كانت اسراء محبوسه فيه طيب ازاي ده ف بلد تاني خالص
شال ذهول سعد الشيخ مغاوري وهو بيقول ده قصر شبهه بالظبط ياسعد مش هو خالص الظاهر ان الكلب ده باني كذا قصر بنفس التصميم

وصلو كلهم للقصر وسعد نزل وبدأ يبص حوالين القصر يراقب الوضع ويشوف لو فيه حد والشيخ مغاوري ماسك زجاجة ميه بيقرأ عليها ايات قرأنيه والست واقفه باين في عينيها رعب شديد متعرفش من الظلام المخيف وشكل القصر المرعب وصوت الذئاب ولا مرعوبه وخايفه علي بنتها تروح منها

في المستشفي اسراء لسه مفاقتش مبتخرف بصوت عاالي وبتتكلم كلام غريب مخلي كل طاقم التمريض جنبها مرعوووب يقرب منها اسراااء بتقول
-لقد اقتربتم من عرشي لقد حان الموعد لنهايتكم ايها الحمقي
اسراء بتتنفض جدا كأنها ملبوسه وتقوم من مكانها وهي مغمضة عينيها وتفتحها علي اخرها مره واحده وتقووول بصوت بشع وهي بتبص لطاقم التمريض اللي واقف بيبص بذهول
-سأسحق كل من يقف في طريقي سأسحق كل اعدائي
طاقم التمريض كله جري من منظرها وصوتها البشع ورجعت اسراء نامت مكاانها تاااني

جوا قصر باقوميت ومقره الجديد ثلاث ظلال بيتحركو بخفه ناحية مدخل القصر الثلاث ظلال اللي موضحهم ظل القمر مع صوت الذئاب كأنهم اشباح هما سعد والشيخ مغاوري والست اللي معاهم
وفي احدي شبابيك القصر واقف راجل عجوز ومتخفي عن الاعين وبيبص بكل خبث وبيضحك ضحكة مقرفة وجنبه تابوووت كبير وفخم من افخر انواع الخشب مفتوح ومفروش من الداخل بريش نعام ومطلي من الخارج بالذهب المنقوش بطلاسم غريبه
قرب العجوز من التابوت ورش جواه مادة لونها اصفر

الثلاثة دخلو القصر بكل حذر والعجوز الخبيث يبصلهم مره ويبص للتابوت مره ويضحك ضحكته الخبيثه والسائل اللي بيرشه جوا الصندوق بيعمل بخاار كتير
القصر بدأ يتهز وكأنه زلزال وأبواب القصر بدأـ تتهز بقوة وتتقفل بعنف ويظهر مكانها حوائط وكأن حد بيقفل كل مداخل القصر

اسراء اتنفضت من مكانها ووقفت وضحكت ضحكة قويه جداااا بصوت مرعب ومخيف وفي القصر بدأت ظلال كتيره تتلم حوالين سعد والست والشيخ مغاوري
الشيخ مغاوري بيرش ميه في كل مكان علي الظلال والظلال تصرخ من الميه وترجع لورا وتصرخ وترجعلهم تاني
العجوز واقف بيرفع ايده في خفة لفوق وكأنه بيحرك الظلال
وورا العجوز ظل بياحرك بخفه ورافع قطعه حديديه ورفعها لفوووق ونزل بيها فوق راس العجوز وقتها الظلال بدأت تصرخ وتهرب
لف العجوز من قوة الضربه وهو بيترنح ويبص وراه يشوف مين صاحب الضربه القويه ولقي……

لقد عدنا لننتقم الحلقه التاسعه
العجوز فقد اتزانه من قوة الضربه وبص لصاحبة الضربه القويه علي رأسه ست جسما هزيل باين عليها الحزن والتعب والخوف.
حاول يمسكها من رقبتها ولكنها سبقته بضربه اقوي فوق رجله من قوتها سمعت صوت عظام بتتكسر والعجوز بيقع في الارض
الست اللي ضربته طلعت تجري ناحية الشباك وبدأت تنادي يصوت عالي ياااااسعد ياشيخ مغاااوزي
بص سعد والشيخ مغاوري اللي كل الاشباح اللي كانت حواليهم اختفت وابواب القصر اتفتحت ناحية الشباك في ذهول تام
-مش معقوله شايف اللي انا شايفو ياشيخ مغاوري دي اسراء
-لا اسراء سبناها في المستشفي ياسعد دي اكيد بسم الله الرحمن الرحيم
خرجت اسراء من القصر تجري ناحيتهم وهي بتقول
-كنت خايفه عليكم كانو عارفين انكم جايين
الشيخ مغاوري وسعد بيرجعو لورا وهما بيستعيذو بالله من الشيطان الرجيم لحد اما بقت اسراء واقفه قدامهم بتكلمهم بلهفه وهما مرعوبين
الشيخ مغاوري طلع الميه وبدأ يرش علي اسراء لكنها مش بتصرخ زي الشياطين وبتقول انا إسراء انا مش جن ياشيخ مغاوري
-ناصر فين ياسعد
-سعد يابني دي مراتك اومال مين اللي في المستشفي
سعد فاق من ذهوله للحظه وهو بيسأل نفس السؤال لاسراء
اومال مين اللي في المستشفي
-اسراء: معرفش انا لما جيتو بالعربيات مع الظابط باقوميت خطفني منكم وحبسني هنا
قاطعتهم الست :بنتي فين انتي شفتي بنتي جوا؟
الشيخ مغاوري وكأنه مسمعش كلام الست وصرخ وهو بيقول باقوميت هو اللي في المستشفي واكيد راح لامك ياسعد ينتقم

في المستشفي اوضة اسراء اتقلبت لمكان مرعب بعد اما قامت إسراء غضبانه من مكان نومها وقت ضرب الرجل العجوز وهي بتصرخ سانتقم منكم اجمعبن

قرب منها ممرض وهو بيقول حد يجيبلها مهدئ ياجماعه والكل خايف حواليه لكن ضربة قويه من اسراء كانت في فك الممرض لحظة نطقه لكلمة مهدئ
الضربه افقدته وعيه والكل جري
اسراء بتجري في المستشفي بس بطريقه غريبه بتجري علي ايديها ورجليها بسرعه رهيبه طريقة جريها تشبه طريقة جري الحيوانات
منظر مرعب لكل اللي في المستشفي خلاهم وسعو السكه
شويه بشويه بدأ يتحول جسم إسراء لحيوان بيجري بسرعه رهييه ناحية بيت ام سعد بسرعه رهيبه
من امام باب القصر عرببه فيها سعد واسراء والشيخ مغاوري بيقولهم كده باقوميت خدعنا واتشكل بشكل إسراء
اسراء بتعيط خايفه ومرعوبه علي ابنها
سعد مسك التليفون وبيكلم المأمور
-الو ايوه ياباشا لقينا الراجل العجوز هوصفلك مكان قصره
-قول العنوان ياسعد ده ووقعته سودا معايا ده قاتل طفله ومثل بجثتها
-ايه ياباشا ؟ ام الطفله معايا دي كانت عنده في القصر لا اله الا الله
الست بتصرخ. اااااااااه بنتي مااااتت قتلها الحيوان اااااه وبدأت تصرخ وقبل مايتحرك سعد ويسوق السياره نطت الست من السياره وجرت ناحية القصر

اسراء : المأمور هييجي دلوقتي سيبها ياسعد ابننا في خطر
اتحرك سعد بسرعه جنونيه ناحية بيت امه بسرعه كبيره
وباقوميييت بيجري ناحية نفس المكان

والمأمور معاه قوه كبيره وببتحرك ناحية القصر. تقريبا كل القوه اللي معاه عارفين المكان اللي رايحينه ومرعوبين بشكل غير طبيعي

سعد وصل البيت ودخل بسررررعه جنونيه هو واسراء للبيت وخبظ علي الباب محدش فتح من كتر قلقه كسر الباب
ام سعد مرميه علي الارض وهي بتعيط وبتقول لسعد خدوو نااااصر ياسعد اللي خطفوه قالولي عاوزينك انت واسراء في المكان اللي عارفينه الليلادي
صرخات متتاليه من اسراء خلت الجيران كلهم اتلمو وعويل في كل مكان

اما في القصر الملعون دخل المأمور بالقوه كامله لداخل القصر كسرو الابواب برعب شديد لحد اما لقو العجوز مرمي في الارض وهدومه غرقانه دم وجنبه الست اللي بنتها ماتت مقتوله
وبيبصلهم وبيحاول يهرب برجله المكسوره لكن المأمور كان اقرب واحد للعجوز وتقريبا ضربات المأمور للعجوز عمر ما فيه حد اتضرب قدها
-اربط الكلب ده ياعسكري واطلع علي القسم ده ليلة امه سودا
انا عمري مالمست مسجون يابن الكلب بس انت بالذلت هعذبك عذاب عمرك ماشفته. جرجروه يارجاله زي الكلب لحذ البوكس محدش يشيله

وصل المأموز وحط العجوز في السجن وتليفونه رن وصوت انثوي بيبكي ويقول
-الحقني ياسيدي اميره ناس خطفوها وضربوني وقالولي خلي سيدك ييجي القصر ولوحده الليلادي

لقد عدنا لننتقم الحلقه العاشره
ظلااام داااامس يقف وسطه القصر المهيب شامخ
منظره يبعث الرهبه في الصدور
من بعيييد جاي سعد واسراء بسررررعه جنونيه ناحية بوابة القصر
أصوات صرخات لحيوانات مختلفه وصوت البومه في كل مكان
خفافيش منتشره داخل القصر وكأن كل حاجه مرعبه اتجمعت الليلادي

الناحيه التانيه من القصر عربيه سايقها المأمور جااايه علي بسررررعه جنونيه ومتكتف جنبه الراجل العجوز سبب كل المصائب ووشه مليان مكان ضرب وواضح جدا انه بيعاني من كسور مضاعفه
الكل وصل قدام القصر الملعون في نفس الوقت والكل اتفاجئ لما لقي الشيخ مغاوري وصل قبل الكل
-المأمور : ايه جابك ياسعد
سعد وفي صوتة نبرة حزن باقوميت خطف ناصر ياباشا
اسراء بترتجف والمأمور زود خوفها لما قال وبنتي انا كمان خطفوها

مسك المأمور الراجل العجوز وجره ناحية بوابة القصر الكل ماشي بيستعد للدخول
وباقوميت فوق القصر واقف ولكن المره دي مش بيضحك زي كل مره. بيصدر صوت كأنه وحش كاسر ومصمم علي الانتقام

الكل فتحو بوابة القصر ودخلو جنينة القصر
هبت عاصفه ترابيه مره واحده علي الكل خلتهم كلهم يغمو عينيهم عشان يمنعو التراب من الدخول
تلاها صرخة اسرااااااء.
ااااااااااااااه
العاصفه وقت الصرخه انتهت وبص سعد جنبه واترعب
اسرراااااء مش موجوده وصوت ضحكة باقوميت كأنه بيتسلس بيهم

سعد : فين اسررااااء ياباقوميت
الشيخ مغاري : اعوذ بالله من كل شيطان مارد. وبدأ يصرخ
اللهم اجعل كيده في نحره وانصرنا علي هذا اللعين
اللهم انت ملجأنا الوحيد ولجأنا اليك
باااقوميت بيصرخ ويرتبك ويبص زي المجنون للشيخ مغاااوري
وصوت كأنه مكبر صوووت
اخرس ايها الطيني الحقير
سعد المأمور ف لحظة كانو بيجرو ناحية غرفة في القصر سعد عارفها كويس
الشيخ مغاوري ييكمل وهو بيركع علي الارض ويرفع ايده لفوق. اللهم انصرنا علي من ظلمنا اللهم اذل القوم الكافرين
اللهم اني عبدك وابن عبدك فاحمني من كيد الشياطين

عاصفه ترابيه بتزيد ويبدأ التراب يدخل في عين الشيخ مغاوري وفمه

وصرخة باقوميت بتعلي فجأه العاصفه انتهت
وكان باقوميت واقف قدام الشيخ مغاوري
منظره مهيب. ضخم البنيان قرون كبيره جسم مليان شعر واكتاف عريضه
حاطط بين قرونه تاج من ذهب وكأنه متخيل نفسه ملك
الشيخ مغاوري قلبه اتقبض من المنظر ورجع لورا خطوتين وبص في عينين باقوميت المرعبه وبدأ يصرررخ ويقوووول
اللهم اعوذ بك من كل شيطان ماارد
والشيطان بيتالم ورغم كده بيروح ناحية الراجل العجوز اللي نائم

مسك جسم العجوز وهو بيصرخ وبدأ يحرك شفتيه كأنه بيقول شئ

العجوز قام من مكانه وكأن رجليه التئمت وفجأه اختفي الشيطان
ولكن بدأت معركة عنيفه بين العجوز والشيخ مغاوري
معركة الخصمين فيها كل واحد فيهم ناوي يقتل التاني
معركة بين الخير والشر والمخيف ان الشر بنيانه اقوي من الشيخ مغاوري
الشر متسلط من الشيطان اللي ارعبه ايمان الشيخ مغاوري وقربه لربه
وقرر يسلط البشر علي بعض وهو شاطر في كده لان دي خطته المفضله
في احدي الغرف في القصر المأمور بيحاول يفك بنته
سعد بيحاول يفك اسراء وابنه.
ووراهم ظهر فجأه باقوميت
ملامح غصب ماليه وشه وبضربة واحده كان المأمور واااقع علي الارض وبنته بتصرخ وتقول يابااااابااااأا
باقوميت بدأ يتكلم بغضب واضح وشديد.
اييكي وانتي ستنتهو ايها الحثالة
وبص للمأمور بعينيه اللي مليانه شر
مسك المأمور رقبته وبدأ يتصرف كأنه بيتخنق عاوز يصرخ ومش عارف وسعد نجح في فك اسراء. وبيفك ابنه عاوز يفك اسراء وابنه ويهرب ده مالوش غيرهم
وفي نفس الوقت الشيطان بيقتل المأمور بنظراته

سعد محتاأاار وخايف يسيب ناصر ويروح للشيطان يموتو كلهم وخايف يفك ناصر المأمور يموووت
وبعد تفكير قاتل في ثواني معدوده قرر سعد ان

لقد عدنا لننتقم الحلقه الحادية عشر والاخيره
لقد عدنا لننتقم الحلقه الاخيره
سعد في لحظة اخد قراره

المأمور اللي حط نفسه في كل ده مستحيل يسيبه يموت
ساب ابنه مربوظ وجري بقوووه ناحية باقوميت ومسك في ايده خنجر كان بيفك بيه الحبال
وقرر يطعن باقوميت. وهو بيجري للحظه حس نفسه مش شايف حاجه خالص كأنه عمي
ورجعله نظره وكمل جري ناحية باقوميت عشان يطعنه بالخنجر

اسرااااء وبنت المأمور بيصرخووووووو بصوت واحد
لاااا ياسعد متقتلوش
سعد مهتمش وكمل جري ناحية باقوميت ولسه هيغرس خنجره في جسم باقوميت

اسراء كانت اسرع منه وزقته بكل قوه وقع سعد علي الارض وهو مستغرب رد فعل اسراء وقام من مكانه بسرعه يضرب الشيطان باقوميت
لكن اسراء وقعته تاني وبدأت بضربه علي وشه
زقها سعد وضربها بقوه وهي بتصرخ من الالم وتقوووول

– اللي هاتضربه بخنجرك ده المأمور باقوميت واقف وراااانا ياسعد
-مسك سعد اسراء من رقبتها وهو بيقول باقوميت واقف قدامك اكيد انتي تبع الشياطين. ورفع خنجره عشان يسدد طعنه قوية لقلبها

صوت صراخ من بنت المأمور وهي بتقول لااااا كلامها صح متقتلهاش الشيطان واقف وراك.
للحظة لف سعد وبص وراه لقي باقوميت واقف وبيضحك
باقوميت سحر عيون سعد وخلاه يشوف المأمور باقوميت

وقبل مايتحرك سعد كان باقوميت ماسك رقبت جامد وبيرفعه لفوق وسعد بيحاول يفلت من قبضته القويه اللي مخلياه هايتخنق

في الحديقه الراجل العجوز بينط كأنه شاب ابن عشرين سنه برشاقه وبيضرب الشيخ مغاوري والشيخ مغاوري وشه مليان دم ومش قادر ينطق حرف

العجوز: فاكر انكم هاتغلبونا؟؟ سيدي باقوميت هيقتلهم وانا هقتلك ياراجل يا ملعون
الشيخ مغاوري : انت وباقوميت بتاعك اللي ملاعين وكلاب جهنم انا اخرتي جنه ان شاء الله

العجوز :انا هابعتك للجنه. وطراااخ نزل بقبضة قويه جدا علي فك الشيخ مغاوري الضعيف
الشيخ مغاوري من قوة الضربه وقع في الارض مغمي عليه

العجوز بدأ يتحرك ناحية سيف حديد مرسوم عليه طلاسم وراح ناحية الشيخ مغاوري عشان يقتله

جوا القصر باقوميت ماسك رقبة سعد وبدأ يقول كلام غير مفهوم خلي حيطان القصر بدأت تتهز ويخرج منها كيانات لاشباح
والاشباح كل مجموعه منهم بدأت تتحرك ناحية حد من اللي واقفين وتحاوطه
مجموعه من الاشباح فكت ناصر ابن سعد اللي بيصرخ بصوت جامد وبدأت ايديه تتشد ويصرخ اكتر والطفل مش لامس الارض طاير في الهوا وايديه بتتشد كأن الشياطين قررت تحرق قلب سعد واسراء وتقتل ناصر قبل مايقتلوهم

صرخات متتاليه من اسراء اللي بتحاول توصل لابنها لكن الشياطين زقوها خلوها جنب باقوميت

وقع الخنجر من ايد سعد جنب إسراء بالظبط. واسراء بتصرخ علي ناصر اللي بيصرررخ من الألم

اسراء مسكت الخنجر وبكل غل ضربت الخنجر في باقوميت وهي بتقول. بسم الله خلصنا من الشر

باقوميييت صرررخ بقوه وكأنه الالم هيقتل فتح فمه عالاخر من الصرخه

سعد بسرعه بديهه اخرج من جيبه زجاجة مياه من اللي قرأ عليها الشيخ مغاوري قرآن ورمي الميه كلها جوا فم باقوميت

باقوميت ساب سعد وقع علي الأرض واسراء الشياطين سابتها وجرت بسرعه جنونيه لحقت ناصر قبل مايقع علي الارض.

اما الشياطين اختفت كلها ومبقاش غير باقوميت بيصرخ وجسمه بيطلع دخان كأنه بيتحرق وييبص لايديه اللي واحده منهم وقعت وخرج منها سائل زي الحمم البركانيه

صرخاته بتزيد وبيجري ناحية الحديقه وبيجري ناحية العجوز اللي ماسك السيف وهاينزل بيه علي الشيخ مغاوري
باقوميت بيصرخ وشكله مرعب وهو بيحتضر وكأن الميه بتحرقه من الداخل لحد اما قرب يوصل للعجوز اللي جري من البوابه وخرجت حمم بركانيه من بطن باقوميت اللي انفتحت ووقع علي الارض وبدأ جسمه كله يختفي

يااااه تفتكري مات يا إسراء
مش عارفه ياسعد ياسعد انا حاسه هيرجع يقتلنا ياسعد وياخد ناصر وبتبكي بحرقه
سعد بيقرب منها ويحرك ايده علي خدها بحنيه لو مليون شيطان مس هيعرفو ياخدوكم مني
اسراء حضنت سعد وهي بتبكي وكأن حضنه هو ملجأها الوحيد للامان
وسعد ضمها وكأنه راجع من سفر طويل
اما المأمور فك بنته وكان حاضنها وبيبكي في مشهد مليان مشاعر مؤثرة وكأنه فقدها ورجعتله تاني

خرج الثلاثه لجنية القصر وشالو الشيخ مغاوري للمستشفي وكان مصاي بعدة كسور لكنها كلها بسيطه

في ارض واسعه الساعه الثالثة فجرا راجل عجوز بيجري وكأنه فقد اخر ملاذ ليه
بيجري وكأنه بيهرب من حاجه
مره واحده وقف العجوز وبص للسما
العجوز : سيدي انا مليش ذنب معرفتش امنعهم
ظل شكله مرعب في الهوا بيقرب منه
الظل : ايها الطيني القذر استحضرتنا لتقتل اخي عقابك الموت
العجوز بيصرخ : لااااا ارجوك طب اديني فرصه ثانيه
جسم العجوز اترفع عن الارض والعجوز بيبص باستسلام لجسمه ويقول لا لا لا
غصن شجره محدش يعرف جه منين شكله مكسور من شجره قريبه وطااااير في الهوا دخل للعجوز من فمه وخرج من اخر ضهره قطع جميع اعضاء بطنه من الداخل
وقع العجوز علي الارض وهو بيحتضر وعينيه متعلقه بالسما وكأنه باصص علي حاجه او مستني عذاب مابعد الموت.
تاني يوم انتشر في القريه خبر مقتل عجوز ولم يستدل علي اهله وتم دفنه بمدافن الصدقه
وجنب قبر العجوز شاب بيبكي بحرقه
ويقول : سامحني يابابا انا اللي كنت جبان ورفضت اساعدك عشان سعد صحبي وانت كنت عاوز تأذيه سامحني يابابا كان لازم أساعدك بس وعد يابابا هجيبلك حقك
يتحرك الشاب من مكانه ويظهر انه إيهاب اللي باصص قدامه بعيون مليانه شر
بقلم/ شحاته توفيق

الجزء الرابع من قصة فتاة القصر الملعون بعنوان عودة ملاعين القصر قريبا