التخطي إلى شريط الأدوات

رواية فتاة القصر الملعون كامله للكاتب شحاته توفيق

To report this post you need to login first.
4.3
(4)

 1,917 اجمالى المشاهدات,  9 اليوم

فتاة القصر الملعون

رواية فتاة القصر الملعون كامله ( الحلقه الاولي ) للكاتب شحاته توفيق

قصة فتاة القصر الملعون
انا اسراء من احدي محافظات مصر بدأت حكايتي من وانا سني 16 سنه وتحديدا لما دخل بيتنا راجل كبير في السن كنت وقتها عقلي عقل طفله اول ماشوفت ملامحه اترعبت جدا وجريت علي اوضتي وقفلت علي نفسي الباب ووقفت وراه وقلبي بينبض بشده وبحاول اسمع الراجل ده هيقول لماما وبابا ايه
-اهلا وسهلا بيك معلهش الاستاذ سعيد قالنا ان حضرتك جاي النهارده وملحقناش نوضب البيت

رد الرجل الغريب باسلوب غريب
-انا مش جاي اتفرج علي جمال بيتك نخش في الموضوع انا عاوز اتجوز بنتك
الام: يا اهلا وسهلا دي حاجه تشرفنا

الاب : اهلا وسهلا بيك يا استاذ بس الاستاذ سعيد قالك علي الفلوس؟
العجوز :كل حاجه جاهزه معايا هاتو العروسه اشوفها ونكتب الكتاب الخميس الجاي
الاب : خير البر عاجل ونده بصوت عالي اسراااء انتي بابت يا اسراء

طبعا كنت مرعوبه ومش مستوعبه اي حاجه من اللي بيتقال جواز ايه ومين ده انا صغيره والراجل المخيف ده معقوله عاوز يتجوزني انا.
وققت ورا الباب وجسمي بيترعش وسامعه صوت بابا بينده لحد اما سمعته بيقول لماما قومي شوفي الزفته دي بتعمل ايه
كنت واقفه ورا الباب مش عارفه اتصرف ومحسيتش الا وماما بتقولي بغضب مش سامعه صوت ابوكي؟ قومي اتزفتي اطلعيله ولو نطقتي حرف يحرجه هوريكي هعمل فيكي ايه
-انا سمعاه ياماما وهو بيقول عروسه والنبي ياماما الراجل ده شكله يخوف بلاش والنبي ياماما انا مش هتجوز
-معندناش بنات ليها كلام في الموضوع ده اللي هايقولو ابوكي تنفذيه بالحرف
وشدتني من ايدي بقوه ناحيتهم ولما حاولت ارجع لورا وجسمي الضئيل بيترعش شدتني بقوه من شعري لحد اما وصلنا للراجل للمخيف.
كنت متوقعه هيقول لماما سيبيها او متضربيهاش لكنه معلقش وقف من مكانه وانا واقفه جسمي كله بيترعش واتحرك ناحيتي وقرب اكتر وانا حاسه قلبي هيتخلع من مكانه عيونه شكلها بشع فيها عين مفيهاش سواد وكانها عمياء والتانيه شكلها مخيف ملامحه مرعبه جدا.
قرب مني ولمس مناطق حساسه من جسمي قدام اهلي كنت متوقعه هيضربوه لكن محدش نطق وبعدها بص الرجل الغريب لبابا وقاله خد الفلوس واداله شنطه وقاله الفرح الخميس الجاي.
كنت مصدومه انا اتباعت اهلي باعوني بفلوس اه احنا فقرا بس مش لدرجة يبيعوني
عدي الاسبوع لحد يوم فرحي كأنه سنين من البكا حاسه اني هتاخذ للنار.
توسلات كل لحظه لامي وابويا كانت دايما بتنتهي بضربي ضرب مبرح واتهامات اني اعرف شاب وعشان كده رافضه الجواز
عدي الاسبوع وجه يوم فرحي كان فرح للكل الا انا كنت باسلم براءتي ورايحه للجحيم برجليا
خلص الفرح واخدني جوزي المخيف بعربيته لحد اما وصلنا قصر في مكان شبه مهجور وشكل القصر من برا مخيف اكتر من الراجل العجوز اللي اتجوزته

-انزلي ياعروسه وصلنا بيتك الجديد
-لا انا مش عاوزه انزل عشان خاطري روحني
-فيه عروسه تبكي ليلة فرحها وتكسر كلمة جوزها
-انا متجوزتكش اهلي غصبوني
كنت بقولها ببكا شديد ممزوج بالخوف والحسره وكنت متوقعه ممكن يحس بوجعي ويحتويني ولكن محسيتش الا بقبضه قويه بتمسكني من رقبتي وتخنقني ومزيج من وصلة ضرب محدش يتخيلها بعدها جرني من العربيه لحد مدخل القصر.
نده علي خادم واضح انه مفيش حد غيره في القصر وقاله دخلها. كنت وقتها ايقنت اني داخله الجحيم بس ادخل وانا ماشيه برجلي احسن من ان حد يدخلني بالضرب. بصيتله وقولتله خلاص خلاص هادخل لوحدي
دخلت القصر : مكان اضاءته ضعيفه جدا والصاله كبيره جدا ومفيهاش غير المرايا في كل مكان مرايا لونها قاتم مكتوب علي براويزها كتابات غريبه
مشيت وراه لحد اما وصلنا لغرفه وبصلي نظره مرعبه وقالي
-متدخليش استني هنا
دخل الغرفه وبعد دقيقه طلع ومعاه ست عجووووزه جداا شعرها ابيض واشعث ملامحها مخيفه زيه لفت حواليا برشاقه كانها شابه وقالتله ايوه دي تنفع
اختيارك المره دي صح
بس يارب تقدر تكمل للاخر وبصتله ناحيته وزوجي رغم جبروته كان مرعوب قدامها كانه طفل صغير حسيت انه جواه نفس خوفي واكتر
بصتلي الست العجوزه وقالتلي اللي يتقالك تسمعيه وبس خدها وادخل اوضتك واعمل اللي انت عارفو
وقتها كنت مش قادره من الرعب والخوف وهو مسك ايدي ينفذ كلام الست العجوزه
صرخت
لااا حرام عليكم سيبوني والنبي
عاوزه اروح
كنت بابكي بهستيريه ولكن مكانش فيه حد متعاطف معايا الست والراجل والخادم كله بيضرب فيا ويجرني لحد اما وصلنا اوضة زوجي ودخلوني وسابوني معاه في اوضة اضاءتها ضعيفه وكلها مرايا براويزها غريبه وفيها تماثيل لحيوانات منظرها مرعب وصوره ببروااااز كبير للشيطان
وقفلو علينا الباب وفي لحظه لقيته جاي ناحيتي و….

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.3 / 5. عدد الأصوات: 4

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.


Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x
DMCA.com Protection Status
Reel-Story © 2020 | Established in 2019 Privacy Policy I Terms & Conditions I Site map I Contact