2,620 اجمالى المشاهدات,  1 اليوم

فتاة القصر الملعون

رواية فتاة القصر الملعون كامله ( الحلقه الاولي ) للكاتب شحاته توفيق

قصة فتاة القصر الملعون
انا اسراء من احدي محافظات مصر بدأت حكايتي من وانا سني 16 سنه وتحديدا لما دخل بيتنا راجل كبير في السن كنت وقتها عقلي عقل طفله اول ماشوفت ملامحه اترعبت جدا وجريت علي اوضتي وقفلت علي نفسي الباب ووقفت وراه وقلبي بينبض بشده وبحاول اسمع الراجل ده هيقول لماما وبابا ايه
-اهلا وسهلا بيك معلهش الاستاذ سعيد قالنا ان حضرتك جاي النهارده وملحقناش نوضب البيت

رد الرجل الغريب باسلوب غريب
-انا مش جاي اتفرج علي جمال بيتك نخش في الموضوع انا عاوز اتجوز بنتك
الام: يا اهلا وسهلا دي حاجه تشرفنا

الاب : اهلا وسهلا بيك يا استاذ بس الاستاذ سعيد قالك علي الفلوس؟
العجوز :كل حاجه جاهزه معايا هاتو العروسه اشوفها ونكتب الكتاب الخميس الجاي
الاب : خير البر عاجل ونده بصوت عالي اسراااء انتي بابت يا اسراء

طبعا كنت مرعوبه ومش مستوعبه اي حاجه من اللي بيتقال جواز ايه ومين ده انا صغيره والراجل المخيف ده معقوله عاوز يتجوزني انا.
وققت ورا الباب وجسمي بيترعش وسامعه صوت بابا بينده لحد اما سمعته بيقول لماما قومي شوفي الزفته دي بتعمل ايه
كنت واقفه ورا الباب مش عارفه اتصرف ومحسيتش الا وماما بتقولي بغضب مش سامعه صوت ابوكي؟ قومي اتزفتي اطلعيله ولو نطقتي حرف يحرجه هوريكي هعمل فيكي ايه
-انا سمعاه ياماما وهو بيقول عروسه والنبي ياماما الراجل ده شكله يخوف بلاش والنبي ياماما انا مش هتجوز
-معندناش بنات ليها كلام في الموضوع ده اللي هايقولو ابوكي تنفذيه بالحرف
وشدتني من ايدي بقوه ناحيتهم ولما حاولت ارجع لورا وجسمي الضئيل بيترعش شدتني بقوه من شعري لحد اما وصلنا للراجل للمخيف.
كنت متوقعه هيقول لماما سيبيها او متضربيهاش لكنه معلقش وقف من مكانه وانا واقفه جسمي كله بيترعش واتحرك ناحيتي وقرب اكتر وانا حاسه قلبي هيتخلع من مكانه عيونه شكلها بشع فيها عين مفيهاش سواد وكانها عمياء والتانيه شكلها مخيف ملامحه مرعبه جدا.
قرب مني ولمس مناطق حساسه من جسمي قدام اهلي كنت متوقعه هيضربوه لكن محدش نطق وبعدها بص الرجل الغريب لبابا وقاله خد الفلوس واداله شنطه وقاله الفرح الخميس الجاي.
كنت مصدومه انا اتباعت اهلي باعوني بفلوس اه احنا فقرا بس مش لدرجة يبيعوني
عدي الاسبوع لحد يوم فرحي كأنه سنين من البكا حاسه اني هتاخذ للنار.
توسلات كل لحظه لامي وابويا كانت دايما بتنتهي بضربي ضرب مبرح واتهامات اني اعرف شاب وعشان كده رافضه الجواز
عدي الاسبوع وجه يوم فرحي كان فرح للكل الا انا كنت باسلم براءتي ورايحه للجحيم برجليا
خلص الفرح واخدني جوزي المخيف بعربيته لحد اما وصلنا قصر في مكان شبه مهجور وشكل القصر من برا مخيف اكتر من الراجل العجوز اللي اتجوزته

-انزلي ياعروسه وصلنا بيتك الجديد
-لا انا مش عاوزه انزل عشان خاطري روحني
-فيه عروسه تبكي ليلة فرحها وتكسر كلمة جوزها
-انا متجوزتكش اهلي غصبوني
كنت بقولها ببكا شديد ممزوج بالخوف والحسره وكنت متوقعه ممكن يحس بوجعي ويحتويني ولكن محسيتش الا بقبضه قويه بتمسكني من رقبتي وتخنقني ومزيج من وصلة ضرب محدش يتخيلها بعدها جرني من العربيه لحد مدخل القصر.
نده علي خادم واضح انه مفيش حد غيره في القصر وقاله دخلها. كنت وقتها ايقنت اني داخله الجحيم بس ادخل وانا ماشيه برجلي احسن من ان حد يدخلني بالضرب. بصيتله وقولتله خلاص خلاص هادخل لوحدي
دخلت القصر : مكان اضاءته ضعيفه جدا والصاله كبيره جدا ومفيهاش غير المرايا في كل مكان مرايا لونها قاتم مكتوب علي براويزها كتابات غريبه
مشيت وراه لحد اما وصلنا لغرفه وبصلي نظره مرعبه وقالي
-متدخليش استني هنا
دخل الغرفه وبعد دقيقه طلع ومعاه ست عجووووزه جداا شعرها ابيض واشعث ملامحها مخيفه زيه لفت حواليا برشاقه كانها شابه وقالتله ايوه دي تنفع
اختيارك المره دي صح
بس يارب تقدر تكمل للاخر وبصتله ناحيته وزوجي رغم جبروته كان مرعوب قدامها كانه طفل صغير حسيت انه جواه نفس خوفي واكتر
بصتلي الست العجوزه وقالتلي اللي يتقالك تسمعيه وبس خدها وادخل اوضتك واعمل اللي انت عارفو
وقتها كنت مش قادره من الرعب والخوف وهو مسك ايدي ينفذ كلام الست العجوزه
صرخت
لااا حرام عليكم سيبوني والنبي
عاوزه اروح
كنت بابكي بهستيريه ولكن مكانش فيه حد متعاطف معايا الست والراجل والخادم كله بيضرب فيا ويجرني لحد اما وصلنا اوضة زوجي ودخلوني وسابوني معاه في اوضة اضاءتها ضعيفه وكلها مرايا براويزها غريبه وفيها تماثيل لحيوانات منظرها مرعب وصوره ببروااااز كبير للشيطان
وقفلو علينا الباب وفي لحظه لقيته جاي ناحيتي و….

قصة فتاة القصر الملعون الحلقه الثانيه
بدأ يتحرك ناحيتي وانا واقفه الخوف متملكني بحاول ارجع لورا واترجاه
-انت عاوز مني ايه بلاش والنبي

-انا عاوزك انتي عشان تكملي اسمي حاجه في الوجود
-انا مش فاهمه بس عشان خاطر ربنا روحني والله غصبوني علي الجواز انا ماوافقتش

ضحك ضحكة بصوت عالي وقرب لحد اما بقا قدام وشي بالظبط شكله مرعب جدا اسنانه لونها اسود ملامحه مخيفه واوضة نومه مرعبه بكل ماتحمله المعاني من حروف

بدأت اصرخ واحاول اهرب لكنه رغم كبر سنه كان اقوي مني
قلعني لبسي كله وانا علي صرخه واحده وقلبي بيتنفض قرب يتخلع من مكانه .
وبعد لحظات حسيت بألم فظيع مع صرخات متتاليه وحسيت بدم كتير بينزل من بين رجليا والغرفه كلها حسيت تماثيل الحيوانات اللي فيها بتبص عليا وبتضحك بصيت في وش زوجي الجديد بنظرات استعطاف وجوايا مليون سؤال

-ليه عملت فيا كده. ليه اخدت اغلي حاجه عندي بالطريقه دي, وليه المكان اللي هعيش فيه مخيف للدرجه دي وليه حاسه كل التماثيل اللي مزين بيها غرفته تماثيل لحيوانات حيه.

وبعد وقت حسيته مر دهور اتحرك زوجي المريب من فوقي وانا بصرخ من الالم ودم كتير بينزف من جسمي الضئيل والم نفسي اكبر بكتييير متملكني. اتحرك زوجي المريب ناحية الباب . فتح الباب ودخلت الست العجوزه وانا مرميه علي السرير مش قادره اتحرك وجسمي كله عريان وبصرخ بصوت ضعيف اقفل الباب انا عريانه استني هلبس بس كأني مكنتش بتكلم اصلا. دخلت الست العجوزه ناحيتي

-اول مره تعمل حاجه صح شكلها هاتنفع
-اهم حاجه ننفذ الطقوس في وقتها ياستي
-اربطها في البدروم وكل ليله تدخل عليها تعمل نفس اللي عملته لحد ماييجي الميعاد بس متربطهاش دلوقتي استني للصبح عشان حامد بيعمل تجهيزات للعروسه في البدرون

-حاضر ياستي المهم يكونو راضيين عني
-كمل اللي هما طالبينه وهيرضو عنك غير كده هايحصل فيك نفس اللي حصل للي قبلك تعالي برا عشان عوزاك

ضربات قلبي زادت انا تقريبا فهمت فيه ايه
احساسي مكانش غلط والناس دي فعلا مريبه
انا لازم اشوف حل .حاولت استجمع قوتي واطمنت شويه لما سمعت صوت الباب بيتقفل عليا من برا رغم ان الغرفه مرعبه بكل تماثيلها بس لمحت شباك مفتوح
استنيت عشر دقائق لحد اما سمعت صوتهم بيبعد واستجمعت الباقي من قوه واتحركت ناحية الشباك بعد اما لبست فستاني

رفعت نفسي من فتحة الشباك وكان دور ارضي وحديقة القصر قدامي. لكن سمعت صوت تماثيل الحيوانات اللي علي الحيطان بتصرخ وفيهم تمثال اتحرك من مكانه
نزلت بسرعه علي ارض الحديقه وانا متاكده ان ده قصر شياطين وانهم هايقتلوني لو مسكوني هربت باقصي سرعه ناحية سور القصر. وفيه تلات تماثيل شفتهم بينطو من الشباك يجرو ورايا وصوت صرخه مررررعب مالي القصر كله
جريت لحد اما قربت ناحية سور القصر و….
منقوله

فتاة القصر الملعون الجزء الثالث
اول ماوصلت باب سور القصر حسيت بحاجه سحبتني من رجلي وقعت علي وشي. كنت باصرخ والحاجه دي بتسحبني وانا ماسكه باب القصر بايدي وباصرخ باعلي صوت كنت متاكده اني هموووت خلاص

وانا بصرخ سمعت صوت دراجه ناريه (موتوسيكل) بتقرب من باب القصر واضح انهم كانو ماشيين بالموتوسيكل قدام باب القصر ونزل من عليها اتنين شباب جايين ناحية باب القصر
-ايه الصوت ده جاي منين ياسعد
-من جوا الجنينه بتاعت القصر ده
-اه بس ده مهجور ملناش دعوه ياعم يالا نمشي دول اكيد بسم الله الرحمن الرحيم
-لا ياعم ده فيه راجل وست كبار في السن عايشين فيه قرب بس من الباب مفيش عفاريت ده كلام حكايات

كنت بحاول اصرخ عشان يسمعو صوتي ولكن شئ مكتفني ومخليني مش قادره اصرخ
طلع واحد منهم كشاف ونور ناحيتي وصرخ
-فيه بنت واقعه في الارض افتح الباب وندخل
-ملناش دعوه ياسعد احسن تكون مقتوله ولا عفريت
-ياعم مقتولة مين دي بتتحرك ولحم ودم زينا
فتح سعد الباب وجه ناحيتي ووقفني من مكاني حسيت كل التماثيل اللي بتتحرك والاصوات الغريبه سكتت وقدرت اتكلم
-انتي ايه اللي جابك هنا
-رديت وانا بابكي ” بابا جوزني لراجل شرير عاوز يقتلني في البيت ده”
-يعني ده بيت جوزك
-اه بس هو شرير والنبي انجدوني عشان خاطر ربنا طلعوني من هنا هيقتلوني
في لحظة كان الرجل العجوز واقف ورا الشاب وقاله
-بتعمل ايه هنا يابني
-البنت دي كانت بتصرخ انت مين
-سامحني يابني انا والد جوزها ومال علي ودن سعد وقاله دي مريضه نفسيا معلهش بنتأسف علي الازعاج هربت من الاوضه وقلقتكم
في لحظة الشاب قال معلهش انا اسف ربنا يحوش عنها ويشفيها انا فكرتها مخطوفه
كنت بصرخ واقول لا. هيقتلوني خدوني معاكم
متسيبونيش
كل اللي عملوه نظرات استعطاف من الشابين ومشيو
جه الخادم ومعاه زوجي المريب والست العجوزه خدوني لغرفه مظلمه تماما
كان الغضب مالي عيونهم مع وصلة من الضرب والذل ربطوني في تمثال كأني مصلوبه
-زوجي المريب: بتهربي من قدرك ؟؟ مهما حاولتي الهرب مكتوبك هاتشوفيه
-الست العجوزه : دي لازم تاخد عقابها وبصت للخادم وقالتله العروسه عروستك عوزاها تشوف العذاب الوان واخدت الراجل العجوز وخرجت وسابوني مع الخادم اللي كانت نظراته ليا حيوانيه
قرب مني وانا بترجاه واتوسله ولكن صرخاتي مشفعتش بدأ في تقطيع هدومي لحد اما بقيت عريانه قدامه وبدأ في ضربي بعنف لدرجة ان مناخيري كانت بتنزف ووشي مليان كدمات
وهو بيضرب لاحظت فيه ظلال داخله المخزن اللي حبسوني فيه قربو وقربو مني لا ده مش بيقربو مني ده بيقربو للخادم وفي لحظة كان فيه عمود حديد نازل علي دماغ الخادم أفقده الوعي
بصيت ناحية الظلال لقيت,,,,,

فتاة القصر الملعون الحلقه الرابعه
من كتر الضرب والتعب الجسمي والنفسي كنت مرهقه لدرجة اني كنت شايفه اللي ضربو الخادم مجرد ظلال وحاسه ان الارهاق بيزيد مع اني بحاول بكل ما اوتيت من قوه اني اعرف مين اللي ضربو الخادم
لحد اما سمعت صوت ببقول

-مش قولتلك يا ايهاب الناس دي خاطفينها وشكلها متعذبه ومش تعبانه نفسيا ولا حاجه
-انت ليه مصمم ياسعد تحطنا ف مشكله القصر ده شكله يخوف وممكن يكونو جن ويقتلونا
-فكها معايا بس عشان نخرج من هنا زي مادخلنا من باب البدروم الخلفي قبل مايطلعو
فكوني هما الاتنين وشالني سعد وخرج ورغم اني مرهقه جدا واتعرضت لتعذيب شديد حسيت ببصيص من الامل خلاص هاخرج من المكان المقزز ده
واحنا بنطلع من الباب الخلفي سمعنا نفس صوت الصرخات المرعب اللي مع ظلام الليل والضوء الخافت اللي في القصر يخلي القلب يتخلع من مكانه من الرعب وده اللي حصل مع إيهاب
-يالهوي ياسعد ده صوت جن انا ايه خلاني اجي معاك اجري بسرعه يالا
-وطي صوتك يا ايهاب احسن حد يسمعنا
-حد يسمعنا ايه ده الجن بتاع القصر بيصرخ وهيقتلونا
-امشي بس زي ما انت اتحرك قربنا خلاص للبوابه
وفجأه صرخ ايهاب بصوت عالي جدا. ياماااااااأاا وفضل يتمتم اعوذ بالله بسم الله الرحمن الرحيم
بص عليه سعد لقاه واقف باصص لسطح القصر وجسمه كله بيترعش
سعد نزلني علي الارض وبص ناحية السقف فيه ظل واقف شكله مهيييب مرررعب ضخم وعنده قرون وماسك في ايده عصايه كبيره جداااا
الصراخ سكت وسمعنا صوت بيقول ان خرجتم ستحل عليكم لعنة باقووميت اتركوها واخرجو
الصوت بيتكررر
ايهاب بيصرخ وهو بيترعش وبيبكي
سيبها ياسعد دي ملعونه ده الجن عاوزينها ملناش دعوه
الصوت بيتكرر وصوت حركه في الحديقه الاشجار كلها بتعمل صوت كأن أغصانها بتتحرك
وقتها الامل اللي دخلني اتلاشي تماما كنت متاكده ان سعد وايهاب هيسيبوني ويهربو باقصي سرعه
لفيت راسي ناحية شباك القصر لقيت الست العجوزه وزوجي المريب واقفين في الشباك وكيان شيطاني واقف وراهم والخادم اللي كان هيغتصبني وسعد وايهاب ضربوه متعلق في سيخ حديد وراهم وبيصرخ واضح ان الكيان الشيطاني بيقتله
بصيت ناحية سعد وايهاب توقعت اني مش هلاقيهم لكن لقيت سعد واقع عالارض وبيبكي زي الاطفال
وسعد بص ناحية الكيان وبدأ يقرأ آية الكرسي بكل قوه
القصر بيتهز والوحش الضخم اللي علي سطح القصر بيركع في الارض ويحط ايده علي ودانه وقرونه الكبيره واضحه جدا في الظلام
الست العجوزه وزوجي المريب عند الشباك مرعووووبين والكيان الشيطاني اللي وراهم بيقرب منهم
سعد مسكني من ايدي حاولت اتماسك واقف معاه وبالايد التانيه مسك ايهاب وهو بيقرأ بقوه ايات قرآنيه وبدأنا نرجع لورا ناحية باب القصر احنا التلاته
بدأت السما يحصل فيها رعد وبرق والقصر كله بيتهز كأنه بيتألم زي الشياطين ومع البرق شفت دماء نازله من حوائط القصر
وصلنا عند الباب وكان الموتوسيكل بتاع سعد واقف خرجنا من الباب وانشغل سعد بانه يشغل الموتوسيكل عشان نهرب وانا وايهاب ركبنا بصيت ورايا لقيت…..

فتاة القصر الملعون الحلقه الخامسه
ركبنا انا وايهاب الموتوسيكل وبصيت لورا لقيت باب القصر بيتفتح جااامد وبقوه وكأن عملاق ضخم فتحه وبدأت الارض اللي حوالين القصر تتشق ويطلع منها هياكل عظميه ماشيه ناحيتنا كل ده كان في وقت قصير جدا واتجمعت كل الهياكل العظميه حوالين الشيطان اللي كان واقف فوق سطح القصر ذو القرون الضخمه
كان واضح علي وجهه الغضب الشديد وقبل مايتحرك ناحيتنا سعد اخذ باله انه توقف عن قراءة القرأن بدأ يرجع لقراءة القرآن ومشي بالموتوسيكل بسرعه جنونيه
كنت انا باصه علي الشيطان وهو بيصرخ وانا مش عارفه كده بيصرخ عشان بيتألم ولا كده بيصرخ صرخة غضب

وقف بينا سعد بالموتوسيكل قدام بيت ريفي بسيط ونزلنا وخبط علي الباب فتحتله ست ريفيه بسيطه
وقتها كان التعب متملكني جدا رغم اني هربت من القصر الملعون الا ان اغ*صابي وضربي وتعذيبي الوقت ده كله وكمية التعذيب اللي شوفتها خلو طاقتي نفذت
الست الريفيه بصت لسعد وقالتله
-فيه ايه ياسعد يابني
-مفيش يا اما سيبينا بس ندخل والصباح رباح
-ادخل يابني
كانت الست وشها مخطوف وخايفه جدا من منظري بملابسي المتقطعه والدم اللي مغرق هدومي ولكنها سمعت كلام ابنها ودخلنا وبعد دقايق جابتلنا العشا
-كلي يابنتي الاكل نضيف متخافيش
-انا مش قادره والله ياخالتي انا عاوزه انام بس
-وايه مخرجك يابنتي في انصاص الليالي وابوكي وامك فين تلاقي قلبهم واكلهم عليكي
-ما خلاص ياما مش وقته سيبيها تاكل
-طب تعالي ياسعد عوزاك جوا
دخلت ام سعد وسعد الغرفه اللي قصادي ولان البيت صغير كنت سامعه طراطيش كلام منهم بعد اما سعد حكالها بصوت واطي اللي حصل
– يالهوي باسعد يابني انت مش هاتبطل تتدخل في اللي ملكش فيه الا لما تجيبلي مصيبه
– ياما دي بنت وكانت مخطوفه والجن كانو خاطفينها
– الجن مبيخطفش حد ياسعد دي باين عليها حربايه وبتضحك عليك تلاقيها عامله مصيبه وضحكت عليك عشان تستخبي
-وطي صوتك يا اما والله هي ماقالت حاجه انا شوفت الجن والشياطين بعيني
-دي تبقي كارثه ياسعد ومش هيسيبوك في حالك. لو البنت دي ممشيتش من هنا دلوقتي انا اللي هامشي واسيبلك البيت
– طيب استهدي بالله ياما دي وليه والصباح رباح اعتبريها مجتش الساعتين دول والصبح نشوف حل ووطي صوتك عشان ايهاب والبنت قاعدين برا متفضحينيش
سكتت ام سعد وانا قمت من مكاني قررت في اللحظه دي اني هامشي واللي يحصل يحصل
ايهاب مسك ايدي وقالي اهدي بس احسن يكونو مستنيينك برا
– مش مهم انا هامشي سعد نجدني ومش هحطه في موقف وحش
-طيب بالله عليكي بطلي عياط واقعدي اااه اااااي ايه بيحصل
بدأ جسم ايهاب يتشنج وبدأت عيونه تتفتح بطريقه مرعبه ووقع علي الارض كأنه هيتحول لزومبي
جه سعد جري من جوا وامه معاه
امه شافت المنظر كانت بتصرخ باعلي صوتها عشان الجيران تتلم
ايهاب مره واحده وقف وملامحه اتغيرت تماما لملامح مرعبه والغريبه ان مفيش حد خالص سمع صوت ام سعد ولا صراخها ومحدش من الجيران جه
سعد بيبص باستغراب ودهشه ممزوجه بخوف لصديق عمره إيهاب
ايهاب بيبصلنا وبيضحك بطريقه مخيفه وكأنه اتحول لشيطان
بصلنا ونط فجأه بقا واقف علي السقف وقال
-ارجعي الي القصر الملعون فمصيرك محتوم .
لقد اختار باقوميت روحك ليأخذها لعالمه
-سعد بتوتر : مش هتروح في حته يا ايهاب قصدي ياشيطان انت مش مشتريها
-ضحكه ابليسيه لقد اشتراها سيدي من ابيها وامها وتمت الصفقه امس روحها الان ملك لنا
-سعد: بدون وعي لقيت ايده بتتلف حواليا بس مش تحرش خالص حضني بدون وعي كله خوف عليا ايوه خوف عليا لانه بمجرد ماضمني بايديه حسيت بامان عمري ماحسيته حتي مع اهلي وبص للشيطان اللي دخل جسم ايهاب وقال
دي بني ادمه مش سلعه هاتشتريها وبدأ يقرأ قرأن بصوت عالي
ايهاب نزل من علي الحيطه وقعد في ركن الغرفه ومسك ودانه وام سعد واقفه فاتحه بوئها علي الاخر مش مستوعبه اي حاجه
سعد بيقرأ بصوت اعلي وايهاب بيمسك ودانه ويصرخ من الالم
خبطات كتيره جدا علي الباب وكأن فيه جيش برا الباب
انا حاسه ان نهايتنا خلاص بعد دقايق
ام سعد جريت علي الباب تفتحه وانا بصرخ اقولها لا بس الخوف موترني وسعد مركز في قراءة القرآن وايهاب صرخاته بتزيد لحد اما وصلت ام سعد بسرعه شديده للباب ومدت ايدها عشان تفتح الباب و ——

فتاة القصر الملعون الحلقه السادسه
ام سعد قربت من الباب كنت متوقعه هلاقي جيش من الجن جايين يقتلونا ولكن لقيت جيران كتيييره كل جيرانهم تقريبا سمعو صوت سعد بيقرأ قرآن بصوت عالي مع صرخات ايهاب

تقريبا كل الجيران شافو منظر ايهاب رجعو لورا وبدأ الكل يتكلم
-ده ملبوس بسم الله الرحمن الرحيم
-اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
وتمتمات كتيره اغلبها تعوذ من الجن
من كتر ذكر اسم الله كان ايهاب هيتجنن بدأ يصرخ وينط يلزق قي السقف ويقع في الارض
وسط الجيران المرعوبين اللي واقفين عند الباب اتقدم راجل كبير في السن دقنه خفيفه وعمره فوق الستين سنه ولكن واضح من شكله انه راجل متدين
قرب لسعد وبدأ يقرأ معاه
ايهاب بيبكي ويصرخ صرخات والعياذ بالله شيطانيه
الشيخ مسك ايد سعد وقربو ناحية ايهاب
ايهاب بيحاول يهرب منهم وبيقول بصوت خشن جدا
– ابتعد ايها الطيني القذر. ااااااه نحن اسيادكم… لقد ورثنا الارض قبلكم
ايهاب يتكلم كلمه ويصرخ بعدها ويكمل الكلمه اللي بعدها

الشيخ وسعد بيقربو ناحية ايهاب لحد اما لمس الشيخ جبهة ايهاب وايهاب عينه اتقلبت وبقت شكلها مخيييف
بصيت ورايا لقيت ام سعد والجيران كلهم هربو محدش في البيت غيرنا
-قرأ الشيخ لحد اما بدأ ايهاب يفقد وعيه وسكت الصوت خالص
بعد دقايق دخلت ام سعد بتتسحب من الباب وبتبص بخوف كأنها بتتاكد الاول الدار امان ولا لا
سعد لمحها وقالها ادخلي ياما وعامله نفسك بتحبيني وانتي اول واحده جريتي
انا من زمان حاسس انك مش امي وحاسس انك لقيتيني قدام باب المعبد اليهودي
غصب عني ضحكت رغم كل اللي انا فيه
ام سعد بتتكلم بتوتر. اا اصص ااصل انا كنت رايحه اجيب حاجه اضرب بيها العفريت
-خلاص ياما العفريت مشي تعالي
-لا ياسعد ده هيرجع تلاقيه بيضحك عليكم
سعد بصلها بتجاهل : اه هيرجع روحي ياما باتي ف الشارع
الشيخ:: سعد يابني سيبك من امك وتعالي اربطه معايا ايهاب ملبوس وممكن ف اي لحظه يأذي حد فينا
-قرب سعد بكل شجاعه كنت بابص في منظر سعد بوسامته ومن جوايا حاجه بتقول اني فرحانه انه حصل كل ده عشان اشوف سعد
سعد والشيخ شالو ايهاب وربطوه في السرير
والشيخ قال ياسعد صحبك عليه شيطان ومفيش حد هيفيدنا الا الشيخ مغاوري
-اصل انت مش عارف الحكايه ياشيخ
-انا مبفهمش في الحاجات دي يابني الشيخ مغاوري في اول البلد هروح اصحيه واجي
كانت الساعه جت سته الصبح والشيخ اتحرك لبيت الشيخ مغاوري يجيبه وانا وام سعد وسعد قعدنا في اوضة تانيه غير اللي مربوط فيها إيهاب منتظرين الشيخ مغاوري
-انا اسفه اوي ياسعد انا السبب في كل ده
-متقوليش كده كل شئ مكتوب
-بس لو كنت مشيت انت وايهاب مكانش حصل ده كله
-انتي كنتي في ضيقه وانا من اول كلمه قولتيها معرفش ليه كنت مصدقك عارفه بعد اما الراجل الكركوب ابو سنان سودا خدك ؟ احساس جوايا خلاني صممت اقعد كنت مصدقك جدا محسيتش بنفسي الا وانا بادخل ناحية الاوضه اللي دخلوها ونسيو بابها مفتوح وسمعت كل الكلام اللي قالوه الراجل والست العواجيز بعدها نزلت السلم لما اتأكدت انهم مشيو
قطعت كلامنا اللي خلاني كنت طايره في عالم تاني وناسيه كل حاجه ام سعد وهي جايبه جلابيه وبتقولي خدي يابنتي البسي دي واقلعي الهدوم الغرقانه دم دي

كانت بتقرب مني وهي اصلا مرعووووبه واضح علي ملامحها الرعب الشديد بس عاوزه تداري خوفها وسعد بيبصلها ويضحك بهستيريه وتقريبا دي كانت اجمل ضحكة شوفتها طول عمري
بعد ثلث ساعه دخل الشيخ ومعاه الشيخ مغاوري
-الشيخ مغاوري بمجرد دخوله من الباب. وقف علي الباب فجأه وقال
اعوذ بكلمات التامات من شر ماخلق
بسم الله ولا اله الا الله المكان فيه شر شديد ياسعد يابني ايه حصل
طبعا سمع القصه كلها مني ومن سعد وهو بيهز دماغه وكأنه فاهم كل حاجه ووقف فجأه وقال طب دخلوني لاوضة ايهاب بسرعه وجري ناحية اوضة ايهاب واحنا وراه
فتح الباب واحنا كلنا وراه
فين ايهاب
ايهاب مش علي السرير اللي كان مربوط فيه
ايهاب واقف علي الشباك بتاع الاوضة بيبص ويضحك ضحكات شيطانيه وواقف علي ايديه ورجليه وكأنه حيوان
وقبل ماحد ينطق بحرف لقينا ايهاب نط وجري جرينا ناحية الشباك كلنا ولكن ايهاب ملوش اثر
-الشيخ مغاوري كان وشه مخطوف جدا
سعد بيصرخ في الشيخ مغاوري ايهاب راح فين ياعم الشيخ
-الشيخ مغاوري بيتكلم بسرعه ومش مجمع الكلام: ايهاب في خطر شديد هما عاوزينها الست وجوزها العجوز كلاب الشيطان عاوزينها عشان يكملو التعويذه وايهاب هربها من القصر لازم تروح انت واسراء القصر لوحدكم حالاااااا والا هيقتلووووه

فتاة القصر الملعون الجزء السابع
الشيخ مغاوري وشه مخطوف وهو بيقول روحو القصر حالا
-سعد مرتبك هيتجنن علي صاحب عمره اللي اختفي والمفروض علي كلام الشيخ مغاوري راح للقصر الملعون

-وانا عندي احساس بالذنب رهيب. انا السبب في كل حاجه حصلت ياريتني مامشيت من القصر
الناس الطيبه دي بتتأذي بسببي
جهز سعد موتوسيكله والشيخ مغاوري بيقول قبل القصر روحو بيت اسراء هتلاقو ورقه سودا هتعرفوها من منظرها خدوها وروحو علي القصر دي اللي هاتبطل اللعنه
الشيخ مغاوري بيصرخ اتحرك بسرعه ياسعد يابني ايهاب امه غلبانه متتحملش انه يموت
اتحرك يا ايهاب يابني وفجأه وقع الشيخ مغاوري علي ركبه وبدأ يكح بصوت جامد كأنه حد بيخنقه
التاس اتلمت بيحاولو يستوعبو الشيخ مغاوري ماله
سعد جري علي الشيخ مغاوري زي مايكون فهم خلاص اللي بيحصل
بدأ سعد يقرأ قرآن
سمعنا صوت صرخه من علي سطوح بيت عالي قصادنا كله بص ناحية الصوت
ده ايهاب واقف فوق السطح في اعلي مكان وبيبص ناحيتنا
سعد بصله وفضل يقرأ
ايهاب حط ايده علي ودانه عشان ميسمعش اللي ييتقال وهرب ونط من سطوح لسطوح في وثبات سريعه جدا وخطوات واسعه ميقدرش انسان ينط زيها
كان اتجاهه ناحية القصر
فاق الشيخ مغاوري والناس اخدته لبيته وكان واضح انه تعبان جدا بصلنا وقال هاتو بسرعه العقد هتلاقوه مع ابوها وامها

ركبت ورا سعد ومسكت فيه جامد. هو الوحيد اللي بحس بالامان معاه
وصفت لسعد مكان بيتنا وشعور بالخوف لاني راجعه بيت اهلي اللي باعوني
خايفه ومش عارفه رد فعل ابويا وامي لما يلاقوني هربت من بيت جوزي اللي اشتراني منهم هيكون ايه
اكيد هيبعتوني لقصره الملعون تاني عشان مياخذش منهم الفلوس
وصلنا للشارع اللي ساكنه فيه مسكت ف سعد جامد
الشارع الهادي مليان عربيات اسعاف ودخان كتير جدا
ايه ده ده الدخان جاي من بيتنا
نزلت بدون ارادة وقلبي بيدق بسرعه اوي وجريت ناحية البيت
ايه ده الاسعاف طالعه من بيتنا
يالهوووووي ده ماما وبابا شايلينهم رجال الاسعاف جسمهم من كتر الحروق مش حاطين عليهم غطا عشان ميلزقش
جريت علي امي لانها كانت بتبصلي جامد كنت باعيط بحرقه
ركبت عربية الاسعاف معاها وهي بتمد ايدها وتبصلي
-سامحيني يا اسراء ابوكي السبب
-ايه اللي حصل ياماما
-جوزك جه وسألنا عليكي امبارح الساعه اربعه الفجر قولناله انك ماجيتيش
مشي وقالنا الصبح لو ماظهرتش هاتموتو دورو عليها احسن لكم

مشي ونمنا وكان قلبي واكلني عليكي ومقدرتش انام والصبح لقيت غرابين لونهم اسود داخلين وماسكين في رجليهم حاجات مولعه رموها علينا ابوكي اتفحم خالص معرفش يجري وانا جسمي كله اتحرق
اهربي منهم يا اسراء اهربي وسامحينا يابنتي
-اسراء بتبكي بشده وتقول مسامحاكم مسامحاكم انا السبب لو مهربتش كان زمانكم عايشين
ام اسراء طلعت ورقه سودا وقالت لاسراء
الفلوس هتلاقيها عند خالتك خدي الفلوس ارميها ف وش الكلب ده واديله العقد المجنون بتاعه ده و…
قبل ماتكمل ام اسراء الكلام كانت ماتت
كنت بابكي بشده لحد اما عربية الاسعاف وقفت مره واحده
ايه ده بسم الله الرحمن الرحيم امي بتتحرك وتضحك ضحكات غريبه كأنها بقت شيطان
يالهوي. جريت علي الباب وفتحته مفتحش. امي وقفت وقربت مني
المره دي كنت مستسلمه تماما وبقول خلاص اقتلني كفايه اللي راح اقتلني او خدني انا عرفاك مش ماما
-نحن لانريد قتلك سوف نأخذك لسيدنا
خدوني
القصه بقلم”شحاته توفيق”
ضحكات انتصار وقرب مني جسم امي المحروق وانا باغمض عيني ومستسلمه تماما
باب الاسعاف اتفتح بعنف بصيت بسرعه لقيته سعد
-انزلي بسرعه
نطيت وجريت معاه كان الموتوسيكل بتاعه جنب الإسعاف
ركبت وراه وبصيت لقيت بابا جسمه اسود ومحروق وتقرييا قتل كل اللي كانو جوا الاسعاف
امي بتنزل وتبص ناحيتي وتصرخ
سعد جري بالموتوسيكل باقصي سرعه ناحية القصر وجثة امي وابويا بيجرو بسرعه ورانا بس لحسن الحظ كنا اسرع منهم
-الورقه معاكي يا إسراء ؟
-ايوه اخدتها من امي قبل ماتبقي عفريت
-هما لسه ورانا؟
-لا مشيو اجري بسرعه عشان الشيخ مغاوري قالنا ان حياة صحبك في خطر
علي مدي البصر القصر قدامنا وواضح جدا الشيطان وهو واقف فوق سطحه وبيبص ناحيتنا وبيصحك
كل حاجه بقت عالمكشوف
قربنا لحد قدام باب القصر والشيطان باقوميت نط من علي السطح بقي عالارض بس جوا القصر وكأنه مستنينا وماسك في ايده سلسله مربوط فيها ايهاب كأنه جارر وراه كلب
سعد بكل جرائه كان باصص ناحية باقوميت وباصص لايهاب ومسك ايدي
-ياسعد اقف عشان نفكر اهدي بس هنقابله لوحدنا ازاي
-سعد جرني بالعافيه وهو بيبصلي وبيقول بصوت غليظ كله قسوه
امشي وانتي ساكته
قربنا جدا للكيان الاسود باقوميت اللي بص لسعد وقاله
-احسنت صنعا ايها الطيني
سعد : انحني علي الارض وقال امرك مولاي ولف راسه عليا وبصلي وضحك بابتسامة صفراء
ايه االي بيحصل حاولت اجري بعيد عنهم شكلهم اصحاب انا مش عارفه مين معايا ومين ضدي كنت مصدومه ان سعد اكتر واحد حبيته في الوجود طلع شرير قررت وقتها اجري ولكن قبل اما اجري لقيت,,,,,,

فتاة القصر الملعون الحلقه الاخيره
سعد ركع قدام الشيطان وانا مش عارفه مين معايا ومين عليا مش قادره اصدق ان سعد كل ده كان بيخدعني

لفيت وشي ناحية باب القصر عشان اهرب سمعت صوت بينده بصوت عالي
-اهرررررربي يا اسرررراء اجري بسرررررعه منهم
الصوت ده انا عارفاه
لفيت بسرعه ناحية الصوت لقيت سعد بينزل من علي الموتوسيكل وبيجري بسرعه رهيبه ناحية القصر
اومال مين اللي راكع قدام الشيطان ده
لفيت بسرعه اشوفه لقيته مش سعد
انا عارفه الراجل ده هو ده اللي شهد علي عقد جوازي من زوجي المخيف
وقتها جريت بسرررعه جدا ناحية سعد عشان اهرب منهم
جريت خطوات ولقيت حاجه مسكت رجلي ووقعت علي وشي
صرخت باعلي صوووت
-الحقني يااااسعد
حد ماسكني ياسعد الحقني
وماده ايدي ناحية سعد اللي قرب يوصل بوابة القصر ويدخل
باب القصر مره واحدخ اتقفل بقووووه في وش سعد وطار سعد ييجي تلاته متر لورا ومتحركش بعدها

-لااااا ياسعد متموتش والنبي انا مصدقت لقيتك
اأااااااااه قتلتو سعد ليه
انحرك ناحيتي إيهاب بشكله الشيطاني وشاورله الشيطان المخيف شالني ودخلني القصر
وجوا القصر لقيت الست العجوزه وجوزي المريب واقفين وبيقولو لايهاب دخلها غرفة المدبح
دخلني صاااااله كبيييره كلها فاضيه ومفيش فيها غير ترابيزه ضخمه ونيموني فوق الترابيزه وربطو ايديا ووقفو كلهم قدامي
الشيطان بصوت مرعب
-لقد حان الوقت وجاءت العذراء العشرون والاخيره لقد اقترب موعد ولادة السيد ابدأي المراسم ايتها الطينيه

واتحرك الشيطان ناحية جسم زوجي المريب
بدأ جسم الشيطان يصغر ويصغر وبعدها دخل جوا جسم زوجي المريب واختفي
الست العجوزه بدأت تقرأ تعاويذ
تماثيل الحيوانات المريبه آللي علي الحيطان بدأ يخرج منها أطياف كأنها أرواح بس ارواح شكلها وحش جدا شكلها ارواح شريره

كملت الست التعاويذ وكل الارواح متجمعه حواليا ورافعين ايد لفوق والايد التانيه لامسين جمسي بيها
كنت تقريبا علي صرخه واحده من كتر الخوف
فجأه بدأت الجدران بتاعت القصر تنزف ويخرج منها اطياف تاني بس لبنات سنها صغير

مش ماشيين علي رجليهم زي الأرواح التانيه
دول مربوطين كلهم في سلاسل وبيبكو وماشيين زي الحيوانات علي ايديهم ورجليهم
كأنهم بيتعذبو جوا جدران الحوائط ورغم انهم اطياف بس كان واضح جدا علي معالمهم التعذيب
الست بتقرأ التعاويذ
نور كبير نزل من سقف الصاله علي زوجي المريب اللي وقع علي ركبه في الارض وبدأ يئن كأنه بيتالم
جسمه بدأ يتسلخ ويخرج منه شاب شكله وسيم ولكن نظراته مليانه خبث
كل ده وانا بصرخ وصرخت اكتر لما سمعت صوت طالع من الشاب اللي خرج من جسد زوجي
-اذبحيها الان حان الوقت ليجري دمها في انفاق المذبح وتأتي الروح العشرون لتكتمل الولاده
الست قربت مني وهي فرحانه جدا وعلي وشها ابتسامة مرعبه ولسه بتقرب مني

لقيت سعد بينط من الشباك ومسك من ايدها السكينه وغرسها في رقبتها وضرب الحبل اللي مربوطه بيه بالسكينه
الشاب الشيطان صررررخ اقتلووووه اااااه
الارواح كلها اتجمعت حوالين سعد ورفعوه من الارض.
في اللحظه دي مسكت السكينه وفكيت نفسي وجريت ياقصي سرعه علي الشاب الشيطاني اللي كان بيبص علي سعد بغل واضح
– مش هتقتلوه خد دي
وضربته بالسكينه في رقبته
صراااخ من كل مكان
الارواح اللي كانت ماسكه سعد بدأت تجري ف كل مكان
اصوات مرعبه ماليه الاوضه وانا وسعد موطيين وحاطين ايدينا علي راسنا
ثواني واختفت كل الارواح الشريره
– الاغرب ان البنات المتقيده كلهم اتفكت من عليهم السلسله
ولقيناهم اتجمعو حوالين الشاب الشيطان اللي خرج من جسم زوجي وبدأو يضربوه بعنف وهو يصرخ وبعد ثواني رفعوه في الهوا وخرجو بيه من الشباك وطارو في السما
-ايهاب : انا فين ياسعد انا ايه اللي جابني هنا
يالا نهرب عشان الجن
– جن ايه يا ايهاب يابن الوارمه ده كنت معاهم من خمس دقايق
-مع مين ياعم وربنا لو مخرجتنيش من هنا حالا هاسيبك وامشي
سمعنا صوت خربشه في الحديقه تقريبا حيوان او طائر فوق شجره
بنيص ناحية الصوت لقيناه صوت عادي وبنبص ناحية ايهاب لقيناه نط من الشباك وجري باقصي سرررعه ناحية البوابه وهرب
سعد وانا كنا بنضحك بهستيريه وبعد سويه سمعنا صوت سارينة البوليس
بعد تحقيقات خرجونا براءة بعد اما لقو 19 جثة بنت مدفونين في حيطان القصر واتنسبت الجريمه للست العجوزه اللي خدوها ودفنوها في حديقة القصر واتقفل القصر للابد
– سعد: كده خلاص خلص الكابوس
– انا اسفه ياسعد اني سببتلك كل ده
– اسراء تتجوزيني؟
انا بفرحة شديده وبدون وعي لقيت نفسي بقول ياريت توافق بعدها اتكسفت جدا من نفسي وضحكت من كسفتي ‘قولتله هفكر
وكمان امك مش هترضي
سعد : متقلقيش من امي هقولها دي مخاويه جن ولو متجوزتهاش هاتجننك هاتوافق علطول
وفعلا اتجوزنا ويوم فرحنا كان احلي يوم وكانت حياتنا ماشيه كويس
لحد ما في يوم وانا نايمه شفت حاجه بتتحرك برا
جيت افتح الشباك لقيت صوت من ورايا بيقول
لن يترككم سيدنا وسوف ننهي مابدأنا لفيت ورايا لقيت ‘‘‘‘‘‘‘‘‘
انتهت الحلقه الاخيره
الي اللقاء في الجزء الثاني عودة صانع العقد

الجزء الثاني من قصة فتاة القصر الملعون ( عودة صانع العقد من هنا )
بقلم :شحاته توفيق