2,912 اجمالى المشاهدات,  7 اليوم

‫رواية جميله الجزء الاول للكاتبه شيمو

شخصيات الرواية
تعالو نتعرف علي ابطال روايتنا
وليد نصار : شاب في العشرينات متجوز واخلاقه عاليه جدا وماسك مجموعه للاجهزه الطبيه العالميه
ميس : زوجه وليد وشغاله معاه وعندها عيب خلقي في الرحم مانعها من الخلفه
جميله : بنت بسيطه فلاحه ما وصلتش العشرين سنه بس كبيره بعقلها
نبيله : ام وليد وست عقلانيه جدا
شريف المحلاوي : والد ميس وصاحب اكبر سهم في المجموعه بعد وليد.

وليد بيعامل مراته باحترام جدا وبيحبها ويقدرها وهيا كمان .. من اصحاب المجتمع الراقي وصاحب شركه من اكبر الشركات .. عنده اخت واحده بتتعلم في جامعه بره…
متجوز ميس بعد ما اتخرجوا من كليه اداره اعمال كانوا اصحاب واتجوزوا .. وعلاقتهم مستقره حلوه بس مش بينهم الحب العنيف وللاسف ميس عندها عيب خلقي في الرحم وما بتخلفش وطبعا ده منغص حياه الكل ولان وليد بيحبها مش عايز يتجوز غيرها.. ورافض اي فكره امه بتعرضها عليه ومتمسك بمراته لاقصي حد ..

‫رواية جميله الجزء الاول للكاتبه شيمو

الفصل الاول

راجع من مكتبه تعبان .. جعان نوم مصدع وعايز بس ياخد مراته في حضنه وينام مش اكتر
رجع كعادته سلم علي مامته ولقي مراته قاعده معاها والاتنين شكلهم يدل علي خطه في دماغهم
وليد: خير في ايه مالكم ؟؟ قاعدين كده ليه ؟؟

امه نبيله : احنا الاتنين قررنا انك لازم تتجوز
وليد : يا الله من ام السيره اللي مش هنخلص منها ابدا وبعدين ارحموني … ميس قولي حاجه
نبيله : ميس موافقه
وليد اتصدم وبص لمراته : انتي موافقه علي التخاريف دي ؟؟
ميس : موافقه
سابهم من غير ولا كلمه وطالع علي اوضته ومراته وراه بتجري…

ميس : وبعدين معاك يا وليد ؟؟ لحد امتي ؟؟
وليد : انتي اللي لحد امتي بقي تخاريفك دي انتي وامي ؟؟ وبعدين معاكم بقي ؟
ميس : انت لازم تخلف
وليد : وانا مش عايز يا ستي .. طالما مش هخلف منك يبقي مش عايز لامتي بقي هتفضل حياتنا كلها بتلف علي ام الموضوع ده ؟؟
ميس : فكر في اختك .. مستقبلها .. والدتك .. شركتك اللي تعبت فيها انت وباباك .. اعمامك وبقيه عيلتك اللي هيتجننوا ويحطوا ايدهم علي الشركه .. انت لازم يبقي عندك وريث يا وليد.

وليد : وربك مش رايد .. وبعدين هعمل بيه ايه العيل ده ؟؟ يورثني لما اموت .. استفدت انا ايه ؟؟ ماهو بعد ما اموت ما تولع الدنيا انا مش عارف ايه المنطق الغريب ده … قال واحد يخلف علشان بعد ما يموت حد يشيل اسمه .. ما ان شاله ما اسمه اتشال !!!
ميس : يا حبيبي فكر بعقلك.

وليد : وعقلي بيقولي لأ .. جواز مش هتجوز ريحي دماغك … لو انتي عايزه طفل والموضوع ده فارق معاكي قوي نتبني بيبي وده اقصي شيء اقدر عليه غير كده معنديش
ميس : يا حبيبي افهم
قاطعها : مش هفهم وبطلي ترمي ودانك لامي سامعاني ؟؟ كلمه زياده في الموضوع ده مش عايز .. بعد اذنك انا عايز انام.

سابته ونزلت لحماتها قعدت معاها
ميس : مفيش فايده راكب دماغه
نبيله : انا مش عارفه الواد ده عنيد لمين .. كده مقدمناش غير اننا ننفذ الخطه ٢
ميس : بس وليد هيتجنن لما يعرف
نبيله : سيبيه عليا انا .. انا هعرف اتصرف معاه .. ده ابني ولازم يسمع كلامي بغض النظر هو عايز ايه وطالما مش جاي بالذوق يبقي يجي بالعافيه …

بعد كام يوم من اخر خناقه راجع من شغله بعد يوم طويل مرهق ونفس القعده لامه ومراته
وليد : ربنا يستر من قعدتكم دي .. ما بقتش بتفاءل بيها …
نبيله : تعال اقعد واسكت
وليد قعد : هاه تخاريف ايه عندكم النهارده ؟؟؟
ميس : اسمع اذا سمحت
نبيله بتنادي علي علية مدبره البيت ودراعها اليمين
علية : افندم يا هانم
نبيله : هاتيها
وليد : ايه دي اللي تجيبها ؟؟

نبيله : لحظه وهتفهم كل حاجه
علية جت وجابت معاها واحده لابسه جلبيه سودا وعلي راسها طرحه وضفرتين طوال نازلين من تحت الطرحه.. فلاحه بكل معني الكلمه.. حاطه وشها في الارض ومش باين اي ملامح ليها
وليد : مين دي ؟؟ ايه دي ؟؟
نبيله : روحي انتي يا علية …
ميس : وليد خليك هادي واسمع ماما للاخر
وليد : انا هادي اهو لما اشوف دماغكم المجنونه فيها ايه تاني ؟؟

نبيله : دي يا سيدي جميله جبتها من البلد ..
وليد : يا اهلا وبعدين ؟؟
نبيله : عملتلها كشف وتحاليل وباذن الله هتخلف علي طول من غير اي مشاكل
وليد قام وقف : لا ده انتو اتهبلتو بقي .. انتو اتجننتو ولا ايه ؟؟
نبيله : اهدي واقعد
وليد : ولا ههدي ولا هقعد .. انتي سامعه نفسك بتقولي ايه ؟؟ علي اخر الزمن جايبالي واحده ؟؟

نبيله : اسمع للاخر يا وليد … انا مش جيبالك واحده .. وبعدين مش هيتم الموضوع بالطريقه المقززه اللي في دماغك
وليد : امال ايه ؟؟ هما اخترعوا طرق جديده للحمل من غير ما انا اسمع عنها ؟؟
نبيله : ممكن تبطل تريقه ؟
وليد : لما حضرتك تبطلي الهبل ده
نبيله : يا ابني اسمع .. اولا انت هتتجوزها شرعا علشان ما يكونش في حرمانيه في الموضوع و
قاطعها : لا والنبي ؟؟ كده مفيش حرمانيه ؟؟

نبيله : ممكن تسكت ؟؟ البنت موافقه وهتقبض كتير قوي .. وبعدين ده هيكون جواز شرعي
وليد : وانتي يا ست ميس موافقه ؟؟ صح ؟؟ وانتي يا بنتي ( البنت بصتله ) ارفعي وشك ده وريني خلقتك شكلها ايه ؟؟
البنت بصتله وحزن كبير باين في عنيها ومانطقتش ولا حرف
وليد : غريبه
ميس : ايه اللي غريب ؟؟

وليد : انكم مختارين بنت حلوه !! مخوفتيش يا ميس منها
ميس ما ردتش بس والدته اللي ردت
نبيله : لازم تكون حلوه لانها هتشيل ابنك فلنفترض ان العيل طلع شبهها ؟؟ لازم تكون حلوه .. وده سبب اختياري انها لازم تكون حلوه دي هتشيل عيل لينا احنا لازم يكون عيل سليم وحلو ومقبول
وليد : انتي عامله حساب كل حاجه .. ولنفترض انها عجبتني بقي ؟؟

ميس : انت مش فاهم حاجه
وليد : مش فاهم ايه ؟؟مش مطلوب مني اتجوزها وافضل معاها لحد ما تحمل ؟؟
ميس : لا طبعا انت مش هتلمسها
وليد :نعم يا اختي ؟؟ امال هتحمل ازاي ؟؟

نبيله : بالطب حبيبي .. ما سمعتش عن التلقيح الصناعي ؟؟ طفل انابيب .. انت مش هتلمسها ….
وليد هنا تنح : طفل انابيب !! وبكده تحمل من غير ما المسها !! وبعدين ؟؟
ميس : هتفضل هنا لحد ما تولد او هناخدها ونسافر وبعدها هنرجع انا وانتي والبيبي معانا
وليد : وهيا ؟؟ لو رجعت في كلامها !! لو رفضت تتخلي عن ابنها ؟؟

نبيله : ده عقد هيتكتب ملزم من الطرفين .. هيا باعت واحنا اشترينا ومالهاش اي حقوق
وليد : محسساني انك بتشتري فستان ولا اوضه نوم .. ده عيل يا امي عيل
نبيله : عارفه حبيبي .. ومش عيزاك تتحرم من الخلفه.. ايوه عارفه انك بتحب مراتك ومش عايز تبعد عنها وعلشان كده لقيت الحل ده انسب حل يرضي كل الاطراف … عيل منك ومش هتبعد عن مراتك او تلمس غيرها .. فين المشكله ؟؟

وليد : مش عايز .. مش عايز … مش عايز
نبيله اتنرفزت : ماهو انا مش بعد تعب سنين عمرنا انا وابوك الله يرحمه هقدم ثروتي لاعمامك اللي مستنين ينهشوك في اي وقت ولا نسيت انهم حاولي يقتلوك قبل كده ؟؟
وليد : دي كانت مجرد حادثه
نبيله : لا طبعا .. فرامل عربيتك كان مقطوع بفعل فاعل .. انا مش هستني واكتف ايديا واقول نصيبي كده
وليد : طيب لو فعلا خلفت وبعدها قتلوني عادي عندك؟؟ المهم الثروه وبس؟؟

نبيله : يا حبيبي افهم .. لما يكون ليك عيل هيكون سند ليك وظهر وعكاز ليك في المستقبل زي ما انا كده واقفه علي رجليا وسانده عليك .. انت اللي بتحميني انا وبنتي
وليد : سوري مش مقتنع
سايبهم وطالع
نبيله :الكلام بالذوق معاك انتهي ..انت هتتجوزها وده اخر كلام عندي ومش هقبل منك حرف زياده وهتسمع الكلام غصب عنك يا اما قسما بالله يا وليد لا انت ابني ولااعرفك وغضبانه عليك وده اخر كلام عندي.

وليد وقف واتنرفز هو كمان
وليد : ما تلويش دراعي يا امي وما تستغليش حبي ليكي بالشكل ده
نبيله : يبقي تسمع كلامي وتحققلي رغبتي
وليد سكت شويه : اوكي موافق بس انا كمان عندي شرط لما اشوف بقي هتعملو ايه ؟؟
نبيله : ايه هو شرطك بقي ؟؟

وليد : ان الحمل هيتم بالطريقه التقليديه او سوري الطريقه المقززه زي ما سميتيها من شويه !! وده اللي عندي
ميس : انت بتقول ايه يا وليد ؟؟
وليد : مش انتي موافقه اتجوز عليكي !! يبقي جواز بجواز بقي !!! ده اللي عندي !! الكوره بقت في ملعبكم .. اختاروا يا حلوات … انا مش هروح لدكاتره ولا هعمل طفل انابيب .. عايزينها تحمل يبقي بالطريقه التقليديه
ميس : انت عايز تقرب من واحده غيري ؟؟؟

وليد : معترضه ليه دلوقتي ؟؟ مش عايزاني اتجوز غيرك ؟؟ هو ده الجواز
ميس : لا طبعا
وليد : اللي عندي قولته بعد اذنكم
سابهم وطلع وهما الاتنين قعدوا قصاد بعض
نبيله : ادخلي يا جميله جوه وسيبينا لوحدنا ..

ميس : اوعي تتخيلي اني هوافق
نبيله : انتي لازم توافقي .. كده كده انتي من زمان بتقوليله يتجوز معترضه علي ايه دلوقتي ؟؟ حبيبتي بصي للصوره الكبيره ،، بصي للفايده العامه .. وليد بيعمل كده علشان يضايقك بس وترفضي
ميس : وانا فعلا رافضه
نبيله : خليكي ناصحه بقي طول عمرك ذكيه.

ميس : مش لدرجه اني اجيب واحده اخليها تفضل مع جوزي
نبيله : ميس .. احنا اتفقنا ومستعدين لاي حاجه وبعدين بمجرد ما هتحمل خلاص .. ممكن تحمل اصلا من اول مره
ميس بتعيط : هو حضرتك للدرجه دي معندكيش مشاعر
نبيله : عندي مشاعر بس كمان عندي التزامات .. لبيتي ولجوزي الله يرحمه ولبنتي … بطلي تفكري بعواطفك.

ميس : يبقي تغيري جميله دي .. هاتي واحده غيرها .. واحده ما تبقاش حلوه
نبيله : لا طبعا .. ولو العيل طلع شبهها .. لازم تكون حلوه
ميس وقفت وزعقت : انا مش هوافق ان جوزي يفضل مع واحده بالشكل ده وبالجمال ده اسفه…

‫رواية جميله الجزء الاول للكاتبه شيمو

الفصل الثاني

ميس وقفت وزعقت : انا مش هوافق ان جوزي يفضل مع واحده بالشكل ده وبالجمال ده اسفه
سابتها وخرجت وراحت عند ابوها الشركه
شريف المحلاوي : يا فتاح يا عليم مالك ؟ خير ؟
ميس : وليد بيغير قواعد اللعبه
شريف : ليه ؟؟ موافقش ولا ايه ؟؟
ميس : عنده شرط
شريف : يعني موافق ؟

ميس : بقولك عنده شرط
شريف : بغض النظر عن الشرط ايه المهم ان هو موافق
ميس : لا طبعا لان انا مش موافقه علي شرطه
شريف : ليه ؟؟ هو شرطه ايه ؟؟
ميس : سيادته رافض فكره طفل الانابيب وبيشرط انه لو هيعمل كده يبقي هيتجوزها بجد ويقرب منها بجد لحد ما تحمل.. تخيل يا بابي
شريف بكل هدوء : وانتي معترضه علي ايه ؟؟

ميس هتتجنن: انت بتقول ايه؟؟ انا مش عايزه جوزي يكون مع غيري!!!
شريف وقف : احمدي ربنا انه متمسك بيكي.. يا بنتي واحد غيره بمستواه كان اتجوز من بدري عليكي لكن هو بيحبك
ميس : خلاص يبقي الموضوع ده كله مالوش لازمه وانا وجوزي مع بعض بنحب بعض.

شريف : لا طبعا … المجموعه دي هتضيع من غير وريث .. ده شقانا وتعبنا وجوزك اعمامه حاولوا قبل كده يخلصوا منه ولو نجحوا وهو معندوش وريث كله هيضيع حتي احنا .. انا معنديش غيرك .. لكن بشراكتنا انا وجوزك وبوجود عيل من لحمه ودمه وانتي ام ليه هتفضل المجموعه بتاعتنا علي طول انتي لازم تبصي للصوره العامه مش لنفسك وبس
ميس : انت بتتكلم بنفس اسلوب حماتي.

شريف : لان ده الصح واحمدي ربنا انها بتحبك ومقلبتش عليكي وواقفه جنبك … بطلي تفكري بعواطفك وفكري بعقلك وبعدين ما انتي سبق وقولتيله يتجوز بترجعي في كلامك ليه ؟؟وبعدين ده مش جواز بالمعني المعروف ده مجرد واحده فلاحه جاهله هتقضي مهمه وتمشي قلقانه منها ليه ؟؟ حاسه بالتهديد من فلاحه ؟؟
ميس : طبعا لأ.. وليد عمره ما هيبصلها بس فكره انه يكون مع واحده تانيه مضيقاني.

شريف : خلاص ما تفكريش .. اعتبريها مجرد خدامه جديده في البيت وهو اكيد هيحترم مشاعرك .. ميس ده الصح ما تتردديش .. حماتك في صفك ما تخسريهاش والا هتجيبله زوجه تانيه .. زوجه تنافسك وممكن تاخده منك .. حماتك حليف ليكي اوعي تخسريها .. علي الاقل دي مجرد خدامه لا راحت ولا جت وبعدين لو قرب منها مره هتبقي عند فيكي مش اكتر وبعدها مش هيحب يلمسها تاني احسن ما حماتك تجيبله زوجه وساعتها انتي هتتركني علي الرف يا حلوه فكري بعقلك …..يالا بقي علي مكتبك شوفي شغلك .. يالا حبيبتي..

ميس راحت مكتبها تفكر بعقلها زي ما باباها نصحهاوتحاول تستقر علي رأي ..
اخر النهار وليد روح وامه طلعتله اوضته
نبيله : واخرتها يا وليد ؟؟
وليد : اخرتها زي اولها .. خير يا ماما ؟؟
نبيله : وفين الخير وانت واقف قصادي كده
وليد : انا واقف قصادك ؟؟ ازاي ؟؟
نبيله : لازمته ايه الشرط ده هاه ؟؟

وليد : نوع من انواع العقاب لميس وبعدين انا مش عارف هيا ازاي بتفكر اصلا اتجوز عليها ؟ في واحده عاقله تفكر كده ؟؟
نبيله : ده مفيش غير العاقله اللي تفكر كده وبعدين ده الصح يا ابني ده حقك .. وبعدين انت رافض تتجوز يبقي ليه بقي حاطط الشرط ده ؟ ليه بتناقض نفسك.. منين مش عايز تتجوز ومنين شارط تقرب من البنت ؟؟؟

وليد : قربي من البنت عند في ميس مش اكتر انا مش عايز ولا اتجوز ولا اقرب منها بس طالما هيا موافقه علي الجواز يبقي تدوق طعم الغيره بجد .. خليها تشوف هيا موافقه علي ايه ؟؟ وبعدين انا مش مستغرب غير موقفك انتي ؟؟ انتي ليه مسنداها علي طول الخط ؟؟
نبيله : لانها يا فصيح بنت شريف المحلاوي وشريف اساسي في المجموعه وصاحب اكبر نصيب بعدك وانتو الاتنين مع بعض اقويا ومحدش يقدر يقف قصادكم والكل بيعملكم حساب وعلشان كده مش عايزاك تخسره كحليف فهمت ؟؟ اعقل بقي وفكر بعقلك.

وليد : حياتي الخاصه خليها بره الشغل والشركه واللي عندي قولته يا امي ومش هغير رأيي مهما تقولي حتي لو هخسر شريف كحليف .. وبعدين ما تقلقيش شريف بيفكر بنفس طريقتك وهو كمان مش عايز يخسرني كحليف .. الدور والباقي علي ميس بتفكر ازاي ؟؟ كزوجه ولا شغلها اهم !!
ميس رجعت بعد وليد بفتره وقعدت هيا وجوزها
ميس : وبعدين يا وليد معاك
وليد : وبعدين في ايه ؟؟

ميس : بلاش شرطك ده ؟؟
وليد : خلاص نصرف نظر عن الفكره كلها .. تعالي نتبني عيل ومحدش يعرف
ميس : لازم يبقي ابنك يا حبيبي والا هيطعنوا في احقيته .. لازم يبقي من دمك
وليد : يبقي مقدامكيش غير انك توافقي
ميس : ليه هاه ليه ؟؟ بتعمل كده ليه ؟؟

وليد : علشان انتي طالما بتبيني انك قويه قوي كده يبقي خليكي قويه للاخر .. انتي مش متخيله قد ايه الموضوع صعب اني اتغصب اتجوز واحده غير مراتي وكمان اخلف منها وبتخططي من بعيد لبعيد لا يا حبيبتي هتخططي يبقي تمدي ايدك وتشاركي .. انا هتجوز واحده فلاحه جاهله وده غصب عني وانتي هتتوجعي معايا بقربي منها .. علي الحلوه والمره مش ده اتفاقنا .. مش هتعذب لوحدي انا وانتي شركا في الفرح وفي الحزن .. ده شرطي وده اخر كلام عندي …
ميس سابته ومردتش عليه ومش عارفه تعمل ايه ؟

النهار طلع وقعدوا كلهم يفطروا في صمت
نبيله : قررتوا ايه ؟؟
وليد : كلامي قولته وما اتغيرش
نبيله : ميس !! وصلتي لايه ؟؟
ميس خايفه ترد ونظره حماتها ليها غريبه وكأنها متحفزالها وافتكرت ابوها بيقولها ما تخسريش حماتك لا تجيبلك زوجه تنافسك بجد
نبيله : ميس قولتي ايه ؟؟
ميس بتردد : موافقه علي شرطه
وليد جمد وبصلها بصدمه : موافقه ؟؟

رمي الشوكه من ايده وسابلهم الاكل ونزل علي شغله وهو ماشي
نبيله : هكلمك بعد ما اجهز كل حاجه علشان نخلص من القصه دي !!
وليد ما ردش ونزل علي شغله ومستغرب ازاي مراته موافقه علي كده ؟؟
اخر النهار مروح تعبان لقي المحامي معاهم في البيت وحماه كمان موجود وراحد لابس جلابيه ما يعرفوش
نبيله : كويس انك جيت كنت لسه هكلمك.

وليد : خير يا امي ؟؟ اهلا حمايا
شريف : يا اهلا يا وليد تعال
نبيله : ده المحامي هيجوزكم اقعد
وليد : المحامي ؟ محامي ليه مش المفروض مأذون ؟؟
شريف : المأذون لازم يوثق القسيمه في المحكمه ومن السهل جدا يتعرف فعلشان كده المحامي موجود ..
وليد : يعني ايه مش فاهم ؟؟

المحامي : يعني انا عملت عقد زواج عرفي بينكم واحنا اهو شهود علي العقد وبكده مفيش اي حرمانيه في الموضوع
وليد : اممم عقد عرفي ؟؟ انتو عاملين حساب كل حاجه …. ومين حضرته كمان ؟
نبيله : حضرته عم جميله علشان يكون شاهد علي العقد .. هو ولي امرها
وليد : حضرتك موافق ان جميله تتجوزني بالشروط دي
عمها : اللي فيه الخير ربنا يقدمه
وليد : يعني حضراتكم عاملين حساب كل حاجه !

شريف : ايوه اتفضل اقعد علشان تمضوا
وليد : بالسرعه دي ؟ ميس فين ؟
نبيله : في اوضتها
وليد طلعلها وهيا اول ما شافته مسحت دموعها قبل ما يشوفها ووقفت قويه قدامه
وليد : انتي موافقه بجد علي اللي بيحصل تحت ده ؟؟
ميس : ايوه مش ده شرطك ؟؟

وليد : ميس انتي مش مضطره توافقي واوعي تخافي من حد او من امي او تخافي مثلا اني اتجوز من وراكي علشان اخلف انا بجد الموضوع ده مش في بالي .. انتي مش مضطره توافقي ..
ميس ابتسمت : عارفه حبيبي بس انا ببص للصوره العامه مش ليا انا وانت .. انا موافقه
وليد بأسف : نفس عقلانيه امي .. طالما موافقه يبقي بعد اذنك علشان المحامي تحت
سابها ونزل تحت وخلصوا كل حاجه وخلاص تم جوازه هو وجميله وشريف وعمها كان شاهدين علي العقد ..

فاق وليد علي المحامي بيقول :
بالرفاء والبنين زواج مبارك ان شاء الله
وليد رنت في دماغه كلمه البنين … كل ده علشان الخلفه .. محدش بيرضي بنصيبه .. كله بيتحايل علي قدره … هو راضي بنصيبه وراضي بحكم ربنا ليه امه وشريف مش زيه ؟؟ ليه مراته بتفكر بنفس طريقتهم !! ليه قدروا يقنوعها ؟؟
شريف طلع لبنته شويه ومشي ووليد مكانه
نبيله : نويت علي ايه ؟؟
وليد بص لامه : عروستي فين ؟؟

نبيله : في اوضتها
وليد : وفين اوضتها ؟؟
نبيله : هتكون فين يعني ؟؟ اوضه من اوض الخدم
وليد : وانتي متخيله اني هروحلها اوض الخدم ؟
نبيله : وليد !! ملوش لازمه بكره نروح لدكتور وهو
قاطعها : امي … ناديها وطلعيها اوضه من اوض الضيوف .. انقليها لاحسن اوضه عندك اتفضلي
نبيله : وليد
وليد : بسرعه يا امي .. انا مش هروحلها في اي اوضه اتفضلي.

نبيله نادت علي علية وجتلها بسرعه
علية: ايوه يا هانم
نبيله : طلعي جميله فوق لاوضه الضيوف اللي بتطل علي البيسين علي طول
علية : نعم ؟؟ اطلعها ليه ؟ تنضفها يعني ؟ هيا نضيفه!!
نبيله : طلعيها وبطلي رغي .. ده هتبقي اوضتها
علية : نعم
نبيله : مالك يا عليه في ايه ؟؟
وليد : مالك يا علية مستغربه ليه ؟ طبيعي انها لما تبقي مراتي تطلع فوق ولا انا هنزلها تحت ؟ الموضوع طبيعي
علية : انا كنت فاهمه ان الجواز ده صوري.

وليد : لا مش صوري ده جواز بجد طلعيها يالا
علية مشيت مش فاهمه حاجه وطلعت جميله اللي هتموت من الخوف للاوضه فوق
جميله عامله زي اللعبه اللي كل واحد بيلعب بيها شويه لا ليها رأي ولا لها اي كلمه في حياتها ..
دخلت الاوضه الكبيره وخوفها بيكبر شويه شويه
قلبها بيدق وهيقف من الخوف مع سمعها لصوت خطواته بتقرب…

بتتمني لو ابوها كان عايش كان عمره ما يوافق ان يجرالها كده .. عمها بيتحكم فيها وكأنها في زمن العبيد بس هيا مضطره علشان اخوها بدال ما يبقي نصيبه زيها .. علي الاقل كده هتضمن انها تعلمه وتحققله احلامه.. كفايا هيا ضاعت…حتي عمها كمان رباها هيا واخوها واهتم بيهم ايوه مش بحنيه الاب بس فتح بيته ليهم .. هو كمان يربي عياله كويس .. الجوازه فيه خير للكل.

اخيرا الباب اتفتح ودخل وليد اللي حساه وحش هينقض عليها ويفترسها
وليد دخل وفضل رايح جاي بيبصلها وهيا القلق والخوف بيكبر جواها … اخيرا وقف وبصلها
وليد : اكشفي وشك ده وريني شكلك
كشفت وشها وبصتله من غير ما تنطق
وليد : انتي عارفه انتي هنا ليه ؟؟
جميله ما نطقتش بس هزت دماغها اه
وليد : وموافقه علي ده ؟؟

هزت دماغها تاني اه
وليد : انتي خرسا ولا ايه ؟ ده اللي ناقص ؟
هزت دماغها لأ
وليد اتنرفز : طيب ما تنطقي
جميله بصوت مبحوح : افندم
وليد هدي وحس بخوفها : انتي متجوزاني غصب عنك ؟؟
جميله : لأ
وليد : يعني انتي موافقه ؟

جميله : ايوه موافقه
وليد : موافقه علي ايه ؟؟ انتي عارفه انتي موافقه علي ايه ؟؟
جميله : اني اتجوز حضرتك
وليد : وتخلفي وبعد ما تخلفي تمشي من هنا مالكيش اي حقوق
جميله : عارفه
وليد : وده شيء عادي بالنسبالك ؟؟
جميله ما ردتش عليه ومعرفتش ترد
وليد : ليه ؟؟ ليه موافقه ؟؟حد جابرك ؟
جميله : لأ
وليد : طيب افهم ليه ؟؟ شكلك مش بنت بتاعت فلوس ومظاهر فليه ؟

جميله : ابويا وامي ميتين وعندي اخ اصغر مني وعمي هو المسؤل عنناواحنا حالتنا علي قدها واعتقد الباقي معروف
وليد : هتضحي بنفسك علشان خاطر عمك وعياله واخوكي ..
جميله : عارفه انه صعب بس اخويا وعيلتي هيعيشوا كويس
وليد : نفس المنطق .. المصلحه العامه … حتي انتي بتتكلمي بنفس منطقهم
جميله : ده الصح يا بيه !!!

وليد : اوكي .. ده الصح .. كان لازم بس اتأكد انك مش ضحيه لامي هنا .. وانك هنا بمزاجك
انتي عارفه طبعا اني غيرت شروط العقد وان الجواز ده بجد مش صوري والباقي هيتم عند دكتور زي ما فهموكي ؟؟
جميله : انا اصلا مفهمتش في الاول هما قالو ايه .. بس عارفه ان الجواز بجد
وليد ابتسم : مفهمتيش !! انتي بنت ولا ؟؟

جميله بهجوم : ايوه طبعا
وليد : اهدي مش قصدي اهينك .. ممكن تكوني مطلقه مثلا اوارمله
جميله : لا يا بيه !!
وليد : انتي عندك كام سنه اصلا ؟
جميله : ١٨ سنه
وليد : عيله يعني !! انتي عارفه اصلا يعني ايه جواز ؟
هنا الباب اتفتح بعنف ودخلت ميس
ميس : انت جايبها هنا ليه ؟؟ ده مش مكانها وهيا مش هتقعد في الاوضه دي !!

وليد : روحي اوضتك يا ميس .. انا مش هدخل في اوض الخدم تحت
ميس : انت مش هتفضل معاها اصلا ولا هتلمسها اتفضل معايا
وليد : هههههه بجد !! لا خلاص يا ميس معدش ينفع تتراجعي … ماما !! ماما ( بينادي )
نبيله جت : في ايه هنا ؟؟
وليد : اتصرفي مع مراتي
نبيله شدت ميس وطلعت بيها بره وقفلت الباب.

وليد كان متغاظ منها جدا وبص لجميله
وليد : اقلعي الجلبيه اللي انتي لابساها دي
جميله بصتله بتردد وخوف وقلبها رجع يدق بسرعه اكبر من سرعه البرق
وليد : اقلعي
قلعت الجلاليه وكان تحتها قميص طويل وبنطلون غريب
وليد : اقلعي البنطلون ده والقميص ده
خافت وبصتله بخوف.

وليد : ايه ؟؟ انتي مش عارفه يعني ايه جواز ولا ايه ؟؟ اقلعي اقلعي يالا
بخوف وتردد قلعت وكانت لابسه قميص تاني قصير شويه .. وليد ابتسم
وليد : فكي الضفرتين دول .. ومش عايز اشوفك عاملاهم تاني
فكتهم وشعرها كان طويل مغطي ضهرها كله
بصلها وليد من فوق لتحت وسابها ونادي علي امه تاني
نبيله : في ايه تاني يا وليد ؟؟

وليد شدها من ايدها ودخلها
وليد : بصي كده ليها
نبيله بصتلها من فوق لتحت : مالها ؟؟ مش فاهمه ؟؟
وليد : بجد مش فاهمه ؟؟ اوكي انا افهمك … دي مش عروسه .. دي مجرد بنت عيله جايباها من الشارع كانت بتلعب في التراب .. فين لبسها والميكب بتاعها !! عايزاها عروسه
نبيله : لا بقي انت كده اوفر قوي …

وليد : جهزيها
نبيله : وبعدين يا وليد .. دي مجرد فتره مؤقته انجز
وليد : سوري يا امي … جهزيها انا خارج وراجع بعد ساعتين عايز ارجع الاقيها عروسه لابسه .. حاطه ميكب .. حاطه برفان .. عروسه بكل معني الكلمه .. اتصرفي بعد اذنك
سابها ومشي وهيا واقفه متغاظه من ابنها وبتبص لجميله اللي باصه للارض
نادت علي عليه اللي جت تجري
علية: ايوه يا هانم.

نبيله : اتصليلي باي حد من بنات التجميل خليهم ينضفوها ويخلوها عروسه
علية : انا مش فاهمه حاجه يا هانم
نبيله : ولا انا … اتصلي ونفذي .. خلال ساعتين عايزاها عروسه .. اتفضلي
وفعلا جاتلها واحده وكانت جميله محرجه منها بس غصب عنها … فضلت معاها اكتر من ساعتين .. كانت بتتألم وتتوجع بصمت .. انها لعبه في ايد كل واحد ..
اخيرا خلصت واخدت شاور وخرجت ببرنس الحمام لابساه لانهم اخدوا هدومها منها
خرحت لقت نبيله بره …

نبيله : البسي الهدوم دي
جميله بصت للشيء اللي علي السرير كان قميص نوم قصير جدا ومكشوف جدا
جميله : بس ده
نبيله : البسيه وانتي ساكته
جميله اخدته ولبسته ولبست فوقه البرنس تاني وطلعت
نبيله : ده ما بيتلبس فوق ده ..
قلعتهولها وعطتها روب ناعم طويل تلبسه وحمدت ربها ان في حاجه ساتره جسمها
عطتها علبه ميكب وبرفان وحطتهم علي التسريحه
نبيله : بتعرفي تحطي ولا لأ ؟
جميله : بعرف احط حميره
نبيله : ايه الحميره دي ؟

جميله : الاحمر اللي في البوق
نبيله : نعم ؟ احمر في البوق ؟؟اقعدي واسكتي
نبيله حطتلها شويه لمسات بسيطه .. كحل روج وكام حاجه بسيطه جدا واتفاجئت ان جميله ،جميله جدا .. ودعت ان ميس ما تشفهاش كده ابدا والا هتقلب الدنيا …
سرحتلها شعرها الطويل واكتشفت قد ايه ناعم وطويل
نبيله : شعرك ما يتفكش بره اوضتك ابدا فاهمه ولا لأ ؟

جميله : فاهمه يا هانم
سابتها وخرجت وهيا بتدعي ان الايام الجايه دي تعدي علي خير وان ميس تفضل عاقله
جميله بصت لنفسها في المرايه واتفاجئت بشكلها … قد ايه هيا جميله .. ريحتها شكلها لبسها شعرها ، وكأنها قدام صوره غريبه عنها..
فضلت مستنيه بخوف وقلق رجوع وليد بس ما رجعش .. قعدت علي السرير ومحستش باي حاجه ابدا … صحيت علي الشمس ماليه الاوضه واتعدلت بسرعه بس هيا لوحدها زي ما هيا …

نبيله قاعده هيا كمان منتظره واخيرا وليد رجع
نبيله : كنت فين لحد دلوقتي ؟؟ الصبح طلع وسيادتك بره ؟؟
وليد : انا حر يا ماما … خير مستنياني ليه ؟؟
نبيله : انت قلت ساعتين وراجع وقافل تليفونك
وليد : كنت محتاج وقت استوعب فيه اللي بيحصل حواليا عندك اعتراض ؟؟
نبيله : طيب اطلع لمراتك
وليد : ههههه انهي فيهم ؟

نبيله : مراتك ميس وبس
وليد : لا طبعا .. في جميله اوعي تنسي
نبيله : اطلع غير هدومك وخدلك شاور كده يمكن تفوق
وليد : افوق !! حاضر يا امي هطلع اخد شاور
طلع اوضته كانت مراته نايمه .. فدخل بهدوء فضل يبصلها كتير ومستغرب نومها .. سابها ودخل اخد شاور وخرج .. صحيت علي صوته
ميس : حبيبي انت جيت .. وحشتني
فك ايديها من حوالين رقبته وزقها بعيد عنه براحه
ميس : مالك ؟

وليد : ماليش .. بعد اذنك
ميس : رايح فين كده بهدوم البيت ؟
وليد : رايح لعروستي
ميس : وليد خليك معايا ارجوك
وليد : انا سايبها من امبارح مستنيه عيب دي برضه عروسه
ميس بنرفزه : بطل بقي
وليد : ابطل ايه هو انتي لسه شفتي حاجه !! بعد اذنك
سابها وراح لجميله .. دخل الاوضه فقامت اتنفضت ووقفت.

بصلها من فوق لتحت مش مصدق ان دي البنت ام جلابيه .. قرب منها ورفعلها وشها لفوق وابتسم
وليد : ده انتي بجد !! تخيلت ان امي بدلتك ولا حاجه
جميله ما ردتش .. مسك حزام الروب وشده فاتفك وهيا جت تبعد بس مسكها .. شد الروب ورماه بعيد وهيا بتحاول تبعد او تداري نفسها
بس اتفاجئت باللي هو عمله
وليد شدها من ايدها واخدها علي بره وهيا بتحاول توقفه او تكلمه بس هو ولا بيسمع ولا بيقف
جميله : ارجوك ارجوك ارجوك.

شدها لحد باب اوضه فتحه ودخلوا وهيا اتفاجئت بميس مراته اللي بتبص بصدمه
وليد : ايه رأيك فيها !!
ميس : ايه ده ؟ مين دي ؟؟
وليد ضحك : مش عارفاها ؟؟ دي العروسه اللي انتي اخترتيهالي يا ….. يا مراتي .. دي عروستي
ميس هتتجنن ومش عارفه تعمل ايه وبتبص لوليد
وليد : بعد اذنك بقي هسيبك تتخيلي احنا هنعمل ايه ؟؟
شدها وخرج وهيا واقفه بتنهج وبتفكر لاول مره ترتكب جريمه قتل …

‫رواية جميله الجزء الاول للكاتبه شيمو

الفصل الثالث

ميس هتتجنن ومش عارفه تعمل ايه وبتبص لوليد
وليد : بعد اذنك بقي هسيبك تتخيلي احنا هنعمل ايه ؟؟
شدها وخرج وهيا واقفه بتنهج وبتفكر لاول مره ترتكب جريمه قتل …
بدئت تكسر في الاوضه وهتتجنن ازاي وافقت علي كده ؟؟ ازاي سمعت كلام اللي حواليها ؟
وليد اخد جميله اوضتها ودخلوا وقفل الباب بالمفتاح وراه ووقف مكانه
جميله : ليه بتجرحها كده ؟؟

وليد بصلها باستغراب بس جاوبها
وليد : لانها جرحتني الاول جرحتني لما اختارت الشركه والشغل واهتمت بيهم
وفجأه وسمع ميس بتخبط علي الباب بجنون
ميس : افتح يا وليد واطلع هنا … افتح
وليد : امشي من هنا يا ميس اتفضلي
ميس : بقولك افتح الباب واطلع
وليد : ولا هفتح ولا هطلع ده كان اختيارك انتي
ميس : ورجعت في كلامي
وليد : خلاص يا حبيبتي فات اوان الرجوع
ميس بتخبط جامد: افتح يا وليد
نبيله جت تجري عليهم.

نبيله : كفايه بقي يا ميس .. عيب اللي بتعمليه ده
ميس : عيب !! انا غلطانه اني سيبتكم تقنعوني ان اخلي جوزي يتجوز عليا
نبيله : ما تفكريش كده ده مش جواز
ميس : مش جواز امال ايه ؟؟ جوزي بيعمل ايه معاها جوه ؟؟؟ لبستيها وحولتيها من فلاحه لنجمه ليه ؟؟ احنا ما اتفقناش علي كده ابدا
نبيله : وهو لمجرد انها لبست فستان هتبقي نجمه ؟؟ انتي اعصابك تعبانه اتفضلي معايا يالا .. تعالي يا ميس …

نبيله اخدتها وخرجت بيها توديها بيت ابوها لحد ما تهدي شويه … وصلتها لحد العربيه وخلت السواق يوصلها …
وليد بص عليهم من البلكونه وشافها واستني لحد ما اختفت العربيه
وليد : انا ورايا شغل مهم بعد اذنك ؟؟
سابها وخرج وقابل مامته
نبيله : براحه علي مراتك يا وليد
وليد : انا ما عملتلهاش حاجه
نبيله : المهم انت رايح فين ؟؟

وليد : الشركه عندي اجتماع مهم
نبيله : والبنت اللي فوق دي ؟؟
وليد : مالها مش هتطير يعني .. جواز واتجوزتها خلاص عايزه ايه تاني ؟؟
نبيله : مراتك وديتها بيت ابوها تقعد يومين ولا حاجه فانت براحتك مع جميله
وليد : ايه مش فاهم اخدها شهر عسل ولا ايه ؟؟

نبيله : لا طبعا ما اقصدش كده … اقصد براحتك معاها مراتك مفيش
وليد : انا مش قادر افهمك نهائي .. انتي ليه بتحسبي كل حاجه كده ؟؟ ليه عقلانيه زياده عن اللزوم كده .. فين عواطفك ؟؟
نبيله : عواطفي ماتت مع جوزي الله يرحمه فكان لازم اقف وابقي عقلانيه وقويه علشان اعرف احافظ علي عيالي وحقوقهم .. اتفضل شوف وراك ايه يالا وما تتأخرش.

نزل علي شغله مخنوق لانه ما بيحبش يزعل مراته بالشكل ده بس هيا اضطرته لده ..
بعد الاجتماع الكل مشي وفضل ابوها وهو
شريف : عملت ايه في ميس ؟؟
وليد بصله : انا اللي عملت برضه ؟؟ مش هيا اللي راحت جابتلي واحده وقالتلي اتجوزها .. انا كل اللي عملته اني سمعت كلامها
شريف : ولازمته ايه تحول البنت لملكه جمال وتاخدها لمراتك ؟؟؟

وليد : بنتك وافقت علي ده .. انا متخيلتش ابدا انها هتوافق بس وافقت فحبيت اوريها هيا وافقت علي ايه بالظبط ؟؟
شريف : طيب ممكن بقي نخلص من القصه دي ؟ ميس هخليها عندي يومين ولا حاجه وارجوك اما ترجع ما تحاولش تحط النار جنب البنزين .. خليهم بعيد عن بعض علي قد ما تقدر
وليد : حاضر .. اي اوامر تانيه ؟؟

شريف : ده رجاء مش اكتر يا وليد .. مجرد رجاء
وليد : حاضر يا عمي حاضر
اخر النهار وليد رجع تعبان وعايز ينام وبس مطبق من امبارح ومش شايف قدامه دخل اوضته بس كانت مكسره .. المرايا .. حاجات كتير .. ايوه متنظفه بس برضه متبهدله فاتخنق منها وافتكر فجأه جميله فراحلها .. خبط خبطه خفيفه ودخل عندها واول ما دخل وقفتله.

وليد : ناقص تضربيلي تعظيم سلام .. ما تبقيش تقفي تاني
جميله : انا بقف احترام ليك مش اكتر .. امي لما ابويا يرجع كانت بتقابله علي الباب .. فانا بقابلك مش اكتر ..
وليد : اوكي براحتك … المهم انا تعبان وعايز انام واوضتي متبهدله جدا
جميله : انضفهالك ؟؟
وليد : لا لا .. انا بس هنام هنا لو معندكيش مانع ؟

جميله : مانع ؟؟ لا طبعا اتفضل ارتاح ده بيتك الحمام جاهز لو تحب تدخل الاول تتحمم؟؟
وليد : اتحمم ؟؟ اسمها تاخد شاور اوكي
جميله : تاخد شاور
وليد : ايوه برافو .. بس جهزتيه امتي ؟
جميله : اليومين اللي فاتو حضرتك بترجع تقريبا في نفس المعاد فدخلت فتحت الحنفيه في البانيو اللي جوه ده
وليد : اسمه جاكوزي.

جميله : شاكوسي
وليد : لأ لأ .. جاكوزي
جميله : جاكوسي
وليد : زززز.. جاكوزي
جميله : جاكو
وليد : زي
جميله : زي
وليد : واحده واحده هتتعلمي ..
قلع جاكته بدلته وهيا ساعدته وبعدها دخل الحمام اخد شاور وطلع .. كانت هيا نزلت جابت غدا ليه وطلعت …

وليد : جبتي الاكل ده امتي ؟ وبعدين قولتلك عايز انام
جميله : حضرتك شقيان من الصبح كل لقمه ونام براحتك
بصلها كتير وبعدها قعد ياكل وهيا قاعده في الارض بتبصله لو محتاج حاجه
وليد : اوكي متراقبينيش كده اولا وثانيا تعالي اقعدي جنبي هنا وكلي معايا
جميله : لا بالهنا حضرتك.

وليد : مش هتاكلي مش هاكل .. مبعرفش اكل لوحدي وبعدين هتأكليني معاكي لان معنديش استعداد اقوم واغسل ايديا
جميله : اه حاضر من عنيا
بدئت تقطع الفراخ وتأكله بايديها وهو نوعا ما استمتع بده .. واحده مستعده تعمل اي شيء لمجرد راحته .. احساس حلو جدا
اكلوا وقامت غسلت ايديها وطلعت وقفت انتباه
وليد قعد علي السرير وبصلها : تعالي.

جميله : نام حضرتك
وليد : بقولك تعالي
قربت خطوتين ووقفت
وليد : تعالي اقعدي جنبي هنا
شاورلها بايده علي السرير جنبه وهيا الخوف تملك منها جمدها
وليد : وبعدين معاكي ؟؟ مالك ؟؟

جميله : مفيش
جت وقعدت جنبه .. وليد حط ايده علي كتفها بيطمنها بس اتفاجيء انها بتترعش .. بتترعش وكأنها في اكتر ليله تلج مبلوله وواقفه تحت المطر
وليد : في ايه ؟؟ مالك ؟؟
جميله مش عارفه ترد فبتشاور بدماغها ان مفيش
وليد : بتترعشي كده ليه ؟؟ بردانه ؟؟
شاورت بدماغها لأ
وليد : امال ايه ؟؟ خايفه مني ؟؟

مردتش عليه .. خلاها تبصله ورفعلها وشها
وليد : لو انتي مجبوره او مش عايزه قولي .. انا مش هفرض نفسي عليكي ابدا ..
جميله بصوت مبحوح : لأ
وليد : لأ ايه ؟؟
جميله : مش مجبوره
وليد : امال بتترعشي كده ليه ؟؟ اهدي ما تخافيش مني ؟! خايفه من ايه ؟؟ يا بنتي انا مش هغتصبك
جميله : وهيا تفرق ؟؟

وليد : نعم ؟؟ طبعا تفرق … الاغتصاب بيبقي حاجه بتتاخد غصب .. حاجه انتي رافضاها وحد بياخدها منك غصب عنك .. حاجه كلها عنف وبس.. لكن العلاقه الزوجيه لأ دي بتم برضي الطرفين .. مبنيه علي التفاهم والموده والاحترام مش اغتصاب ابدا .. فهمتي
شاورت بدماغها برضه
وليد : لو خايفه مني قوي كده هسيبك بعد اذنك
قام وليد ويدوب هيتحرك مسكت ايده وقفته.

جميله : انا خايفه اه بس ده مش معناه اني رافضه حضرتك .. خليك
وليد قعد تاني جنبها : طيب بما اني تعبان فهنام لاني مطبق من امبارح .. انتي مش محتاجه تخافي مني
فضل وليد وهيا جنبه بس بعيد بس النوم اختفي تماما من عنيه .. بصلها وهيا بصتله .. كان بيدرسها
ملامحها رقيقه وجميله .. شعرها اسود طووويل جدا وناعم جدا .. بشرتها بيضه وناعمه .. واستغبي مراته جدا علي اختيارها لواحده بالجمال ده
وليد : تضايقي لو قربت ؟؟

جميله استغربت انها بدئت تهدي وانها نوعا ما عيزاه يقرب منها فشاورت بدماغها لأ
قرب منها : انا مبحبش لغه الاشاره فحاولي تقلليها شويه …
جميله شاورت بدماغها اه وهو ضحك
وليد : مفيش فايده صح ؟؟

شاورت بدماغها لأ وبعدها ضحكت هيا كمان واكتشف قد ايه ضحكتها رائعه خطفته فقرب منها قوي وباسها واكتشف ان رفضه للجواز كان منتهي الغباء منه …
جميله كانت حاجه مختلفه .. ليها طعم خاص .. وليد حب كل لحظه قضاها معاها .. حب جهلها وصغر سنها .. حب تعلقها وحب كسوفها اللي مالوش حدود .. حب استسلامها الغريب ليه ..

حب احساسه بانها مملوكه ليه .. بصلها
وليد : تعالي قربي مني .. تعالي
شدها وقربها منه ونام وهيا في حضنه .. نام لحد الصبح وصحي فايق كله نشاط
جميله : صباح الخير
وليد ابتسم : صباح النور ..
جميله : اجيبلك الفطار؟
وليد : لأ .. متعود افطر مع امي .. اقعدي .. كلميني عن امبارح
جميله : اقول ايه ؟؟

وليد : انطباعك ايه ؟؟ خوفك كان له مبرر ؟؟ كويسه دلوقتي ؟؟ تعبانه ؟؟ لسه خايفه ؟؟ حاسه انك مغتصبه مثلا ؟؟ كرهاني مثلا ؟
هنا حطت ايدها علي بوقه بسرعه
جميله : لا عمري
وليد استغرب ومسك ايدها من علي بوقه
وليد: ده شيء كويس والباقي؟؟؟
جميله حطت وشها في الارض وجاب مليون لون
وليد : للدرجه دي !! بصي تعالي نتفق انا وانتي علي اتفاق .. ما تتكسفيش مني اوكي
شاورت بدماغها اه
وليد : وبعدين ؟؟

جميله : حاضر
وليد : اتكلمي بقي .. في حاجه ضايقتك مني ؟
جميله : مش هقول غير حاجه واحده … امبارح كانت اجمل ليله قضيتها في عمري كله …
وليد ابتسم : تحبي نقضي زيها تاني ؟؟
جميله ابتسمت وما ردتش عليه
خبط علي الباب بعدها بفتره
وليد : ايوه
نبيله : لامتي ؟؟ اطلع من عندك بقي
وليد : حاضر.

قام واخد شاور وطلع ملقاش هدوم ليه فخرج بفوطه يدوب علي وسطه وامه قابلته
نبيله : ده مش منظر تخرج بيه
وليد : حطيلي هدوم في اوضتها
نبيله : شريف اتصل وبيقولك تروحله البيت ضروري تقريبا كده ميس تعبانه
وليد : تعبانه مالها ؟؟
نبيله : معرفش روح واطمن عليها
فعلا وليد لبس ونزل وراح لمراته وهناك اول ما دخل
شريف : مبطلتش عياط نهائي ادخلها طيب خاطرها بكلمتين.

وليد : حاضر
دخل لمراته ولاول مره يشوفها معيطه بالشكل ده من غير ميكب نهائي .. قعد جنبها واخدها في حضنه وهيا عيطت
ميس : فضلت معاها ؟؟ صح ؟؟
وليد : اهدي بس دلوقتي اهدي
ميس : اتبسطت معاها ؟؟
وليد : وبعدين معاكي ؟؟ ايه اسئلتك دي ؟؟
ميس : مش انت عايز تعذبني !! جاوبني
وليد : ميس انا بحبك انتي .. ولا حبيت غيرك ولا هحب .. فاهمه ؟؟ واسف لو استغبيت معاكي امبارح .. حقك عليا ما تزعليش مني
اخدها في حضنه شويه وشويه ولقاها بتفك زراير قميصه.

ميس : وحشتني
وليد : وانتي كمان
كان معاها ولحظات و ومضات لجميله بتظهر وللاسف بيقارن بينهم … جميله كانت مختلفه تماما عن ميس .. فرق كبير قوي بينهم .. جميله وبرائتها مسيطرين عليه …
وليد : عندنا اجتماع
ميس : عارفه .. روح انت ..
وليد : هترجعي الشغل امتي والبيت ؟؟
ميس : بكره
وليد بيلبس : تمام .. هضطر اسيبك اوك ؟؟

ميس : اوكي حبيبي
اخيرا خرج من عندها مستغرب ليه احساسه بالحريه بعد ما خرج ؟؟ ميس حبيبته المفروض
اخيرا خلص شغله واخيرا هيروح .. بس هو ليه مبسوط انه هيروح ؟؟
لقي نفسه داخل اوضتها وبتقابله علي الباب باجمل ابتسامه
جميله : حمدالله علي سلامتك .. يومك كان ايه ؟؟
وليد : متعب ،. مرهق .. غلس
جميله : هتاخد شاور ؟؟
بصلها باعجاب : حفظتيها !! والتانيه ؟

جميله : الجاكوسي
وليد ضحك : جاكوسي جاكوسي.. المهم لأ عايز ارتاح شويه وجعان كمان جدا
جميله : طيب ايه رأيك انت تاخد شاور وانا اجيبلك الغدا من تحت ؟
وليد : حلو الاتفاق ده .. بس ما تتأخريش
نزلت جميله تجيبله غدا وهيا طالعه قابلتها نبيله وقفتها
نبيله : واخده الاكل ده وعلي فين كده ؟؟
جميله : لسي وليد هو طلب مني
نبيله : وما ينزلش ياكل هنا ليه ؟؟؟

جميله : معرفش يا هانم
نبيله : طيب اطلعيله اهي كلها النهارده و بكره مراته ترجع
جميله مشيت من قدامها واتشاهدت انها خلصت منها
وصلت اوضتها لوليد
وليد : اتأخرتي كده ليه ؟؟
جميله : امك وقفتني
وليد : امك !! في حاجه اسمها امك ؟؟؟ اسمها والدتك او مامتك بس مش امك دي سمعتي
جميله : حاضر يا سي وليد
وليد : حاضر يا ايه ؟؟

جميله : سي وليد
وليد ضحك : حلوه سي وليد دي اول مره حد يقولهالي … بس اشمعني كده ؟؟
جميله : علشان انت سيدي وتاج راسي
وليد : انتي مبسوطه اننا اتجوزنا يا جميله ولا مجبره ؟؟
جميله اتكسفت وبصت للارض فقرب منها ورفعلها دماغها
وليد : جاوبيني .. انا هنا كده فارض نفسي عليكي
جميله : لأ ابدا .. واوعي تقولها تاني .. انت اكبر حتي من خيالي
وليد : اكبر من خيالك لاني غني مثلا ؟؟

جميله : عمر ما الفلوس كانت مهمه بالنسبالي اهميتها اني اعيش مستوره انا واخواتي وبس غير كده ما تفرقش معايا
وليد : امال اكبر من خيالك في ايه ؟؟ عايز افهم
جميله : مش عارفه اقولك ايه بس انا حسيت معاك بحاجات كنت فاكراها بتتشاف في الافلام وبس .. بحب وجودك هنا .. بحب حنيتك معايا .. مش عارفه بس بحبك هنا معايا مش عارفه اقول ايه ؟؟
وليد : خلاص يا ستي ما تقوليش .. اكليني ممكن ؟؟

جميله : طبعا اتفضل
قعد وهيا قعدت تحت رجليه وبدئت تكشف الاكل علشان ياكل
وليد : ممكن اعرف انتي قعدتي في الارض ليه ؟؟
جميله : عادي انا مرتاحه كده
وليد : انا مش مرتاح وبعدين المفروض هتأكليني هوطي انا بقي كل دقيقه ورقبتي تتلوح ولا انزل اقعد جنبك في الارض ؟؟ اختاري ؟؟

جميله : لا بعد الشر عليك خلاص انا هطلع اقعد جنبك
طلعت قعدت جنبه واكلته وهو كمان اتفاجئ بنفسه بيأكلها.. كان مبسوط معاها وعايز يفضل معاها علي طول.. حكتله عن اخوها وعيلتها وبلدها وهو بيسمع وساكت .. حكتله عن بيتهم البسيط والحب اللي كان ماليه لحد ما ابوها وامها ماتوا … قارن نفسه بيها وحس انها اغني منه بكتير بالحب اللي مالي بيتها ووعد نفسه انه هيحاول يرجع الحب من تاني في بيتها ويجمعها باخوها.

نام شدها تنام في حضنه وده كان اقصي امانيها والصبح قام ينزل علي شغله اخد شاور وافتكر انه تاني معندوش هدوم
وليد : وبعدين بقي ؟؟
جميله ضحكت : انزل اجيبلك فطار هنا طيب ؟
وليد : لا انا بفطر مع نبيله .. هاتيلي هدوم هنا سمعتي ؟
جميله : حاضر
وليد : طيب انا هنزل علي شغلي عايزه حاجه ؟
جميله : سلامتك وبس
وليد ابتسملها وخرج واول ما قفل الباب
نبيله : وبعدين معاك ؟؟

وليد : اعملك ايه ؟؟ قلتلك حطيلي هدوم وسيادتك طنشتي
نبيله : مراتك لو رجعت لقت هدومك في اوضتها هتولع في البيت مش بس في اوضتها
وليد : انتو حرين هروح البس
نزل علي شغله وهناك قابل ميس مراته وقضت اليوم كله معاه مش في مكتبها وكأنها بتراقبه .. حتي شغلها عملته في مكتبه .. روحوا اخر النهار مع بعض وهو اول ما دخل كان عايز بس يشوف جميله.

ميس : انا ميته من الجوع
وليد : وحياتك وانا
ميس : طيب اطلع غير وانا هخليهم يحطوا الاكل
طلع وليد جري علي الاقل يشوف جميله في اوضتها قبل ما ميس تطلع فراح اوضتها بس للاسف فاضيه
ميس مع نبيله ؛ امال سيادتها فين ؟؟
نبيله : تقصدي مين ؟؟
ميس : هيكون مين ؟؟ جميله هانم
نبيله : في المطبخ تقريبا
ميس قامت راحت علي المطبخ
علية : اي خدمه يا هانم
ميس : جهزولنا الاكل بسرعه .. وانتي ؟؟

جميله : افندم
ميس : لميلي شعرك ده والا هشيلهولك خالص واتفضلي معاهم جهزي الاكل بسرعه
جميله : حاضر
وليد نزل وقعد علي السفره وعنيه بتدور عليها وطبعا مش عارف يسأل عليها
قعدوا ياكلوامع بعض
وليد : علية .. ايه الاكل النهارده تحفه جبتي طباخ جديد ولا ايه .. ايه السر ؟؟
علية: بالهنا يا حبيبي
وليد : طيب ما جاوبتيش
ميس : عادي يعني الاكل ماله في ايه زياده ؟؟

وليد : لا مش عادي النهارده حلو زياده
ميس : جاوبيه يا علية خلينا نخلص من حوار الاكل ده
علية : عادي يا بيه
وليد : انتي عملتيه يعني ؟؟
علية : لا يا ابني اللي عملت الاكل النهارده جميله
الكلمه نزلت زي القنبله عليهم
وليد بص وراه زي ما علية بصت وشاف جميله ،، جميلته ،،وابتسم
بس الابتسامه اختفت من رد فعل ميس.

ميس : ايه اللي حلو فيه ؟؟ هاه ؟؟ ان هيا عملته ؟؟ ده اللي كنت عايز توصله ؟؟ انها بتعرف تعمل اكل ؟؟ عاجبك اكلها قوي .. اكل دسم ومش صحي .. وانتي يا علية هو اي حد يعمل اكل كده ؟؟
علية : ست نبيله قالت عادي
ميس : اانا بقول مش عادي مش اي حد يعمل اكل .. في طباخ مسؤل عن الاكل هو يعمله مفهوم ولا لأ ؟؟
وليد : خلصتي ولا لسه اتفضلي بقي كملي اكلك
ميس : انت متخيل ان ممكن احط الاكل ده في بوقي !!

وليد : انتي حره
ميس اتنرفزت اكتر فشدت الطبق اللي قدام وليد وحدفته علي الارض اتكسر مليون حته
ميس : ولا انت كمان هتاكل منه
وليد : انتي اتجننتي ولا ايه ؟؟ ايه الهبل ده ؟؟
ميس : عاجبك اكلها صح ؟؟
وليد : بعيدا عن ان انا جعان بس ايوه عاجبني
ميس هترد جت نبيله
نبيله : وبعدين انتو الاتنين في ايه ؟؟

ميس : هو بيتعمد يضايقني
وليد : انا جعان
نبيله : ميس كفايه كده !! وانت يا وليد ما تضايقش مراتك
وليد : اضايقها !! هيا اللي عملالي نفسها عيله وبتتصرف بغباء اعملها ايه ؟؟
ميس : انت عاجبك اكلها
وليد : وانا اعرف منين ان هيا اللي عامله الاكل هاه ؟؟ وبعدين مش جديد عليا اني لما حاجه تعجبني اشكر اللي عملها
ميس : انت اكيد كلمتها وقالتلك
وليد : لاااا كده اوفر قوي .. كلمتها امتي !! هاه ؟! هو مش انتي معايا من الصبح ولا انا كان بيتهيألي ؟؟
ميس : معرفش
وليد : طيب معاكي لما تعرفي .. بعد اذنكم
ميس : انت رايح فين ؟؟

وليد : في داهيه
ميس متغاظه : انتي نظفي الدنيا دي
وليد سمعها ووقف : اشمعني هيا اللي تنظف ؟؟ في غيرها مسؤل عن التنظيف
ميس : انا حره في بيتي .. اختار الخدامه اللي تعجبني في الشغلانه اللي تعجبني
وليد : لا طبعا انتي مش هتيجي عليها لمجرد انك متغاظه منها
ميس : اوعي تنسي انها خدامه هنا .. مش معني ان سيادتك قضيت ليله ولا ليلتين معاها ان ليها اي حقوق هنا وبكره تخلص مهمتها وهرميها بره
وليد هيتكلم بس نبيله اتدخلت
نبيله : اكيد طبعا يا ميس .. شوف وراك ايه يا وليد اتفضل ..
وليد : بس يا امي
نبيله : شوف وراك ايه دلوقتي اتفضل !!!

وليد سابهم ومشي بس كان متغاظ متنرفز متضايق .. مش عارف يعمل ايه ؟؟ مش عاجبه ان ميس تتحكم في جميله ومش عاجبه انه يقف يتفرج عليها …
اخر الليل رجع كان البيت هادي .. وقف في الطرقه بيقاوم نفسه ما يدخلش عند جميله واخد القرار ويدوب هيدخل
نبيله : انت فاكر نفسك بتعمل ايه ؟؟ تعال هنا
شدته ودخلته اوضتها وقفلت الباب
وليد : في ايه مالك ؟؟ هطمن عليها مش اكتر
نبيله : كويسه .. هيكون مالها يعني ؟؟ وبعدين علي رأي مراتك اوعي تنسي ان جميله ليها وظيفه هتخلصها وتمشي.

وليد بنرفزه : مش ناسي
نبيله : ايوه ده اتفاق ومحدش هيرجع فيه
وليد : ايوه بس ده مش معناه انها تذلها او تنتقم منها انتو اختارتوها يبقي علي الاقل تعاملوها كويس …
نبيله : محدش هيطلب منها حاجه اوفر
وليد : اه ماهو باين
نبيله : طول ما انت هتهتم بيها مراتك هتعند عليك .. طنشها خالص وهتلاقيها هيا كمان طنشتها هتحطها في بالك هتحطها في بالها الموضوع متبادل حبيبي
وليد : طيب عايزه حاجه مني انا هروح انام.

نبيله : تصبح علي خير حبيبي
دخل لمراته اللي كانت فاتحه اللاب فبصتله ورجعت لشغلها تاني وهو حس بالفرق بينها وبين جميله .. غير هدومه وراح للسرير ينام
مراته قربت منه
وليد : عايزه ايه ؟؟
ميس : وحشتني هكون عايزه ايه يعني ؟
وليد ضحك بتريقه : وحشتك ؟ بجد ؟؟ ده انتي حتي ما اتعدلتيش وانا داخل
ميس : واتعدل ليه ما هو انت هتغير وتيجي واديك جيت اهو
وليد : واللي انتي عملتيه علي الاكل ده كان ايه ؟ واحشك برضه
ميس : ده غيره
وليد : ده جنان مش غيره.

ميس : سميها زي ما تسميها المهم دلوقتي انك وحشتني وبس
ميس بتقرب منه وهو مش معاها خالص ومش في دماغه غير جميله وكسوفها منه وبرائتها
اخيرا ميس هتنام وهو هيبقي حر .. ولاول مره يكون معاها اجبار خاطر مش اكتر ..
مش عارف ينام خالص علي الرغم من انه تعبان قرب من ميس وضمها ليه
ميس : يوووه ايه يا وليد انت عارف انا مبحبش انام وحد مكتفني
وليد : انا واخدك في حضني عايزك تنامي في حضني.

ميس : وانا مش بحب كده والجو حر اصلا سيبني انام
وليد : حاضر هسيبك تنامي
سابها فعلا تنام وبعد ما نامت قام من جنبها وراح لجميلته
دخل كانت نايمه فرقد جنبها بهدوء بس حست بيه وهتتعدل فمنعها
وليد : خليكي نايمه
جميله : طيب اجيبلك تاكل انت ما اكلتش كويس
وليد : سيبك من الاكل دلوقتي .. افتقدتك قوي النهارده
جميله : وانا كمان
وليد : وحشتك يعني ؟؟

جميله هزت دماغها اه
وليد : برضه لغة الاشاره !! ماعلينا المهم وحشتك قد ايه ؟؟
جميله : كتيير
وليد : ايوه وريني كتير ازاي ؟؟
جميله اتكسفت منه وبصت بعيد
وليد : ما تبصيش بعيد بصيلي انا وبعدين لامه شعرك ليه قلتلك عايزو علي طول مفرود
جميله فكت شعرها : كده ؟؟
وليد : طبعا كده
فضل سهران وياها كتير وهو حابب كل لحظه معاها ونزلت جابتله عشا بدال الاكل اللي ميس رمته واكلته كالعاده
جميله : ممكن اطلب منك طلب ؟؟

وليد : لو بإيدي مش هتأخر
جميله : ما تتخانقش مع مراتك بسببي .. اللي هيا عيزاه خليها تطلبه ما تدخلش لان تدخلك هيضايقها مش اكتر
وليد : وانتي مش عايزه تضايقيها ولا خايفه كل ما تتضايق تضايقك انتي اكتر ؟؟؟
جميله : لا انا ما يهمنيش نفسي
وليد : امال ايه اللي يهمك؟؟
جميله : انها هتتخانق معاك وهتضايقك انت .. انا مش مهم بس مش عايزاك تتخانق ووتضايق وبعدين هيا مراتك بقالها قد ايه ؟؟ واكيد مش سهل عليها تتجوز واحده زيي وتحس ان بقي ليها ضره فاعذرها واستحملها
وليد : انتي بتدافعي عنها ليه ؟؟

جميله : علشان اكيد هيا غاليه عندك واكيد زعلها هيضايقك
وليد : مين قالك انها غاليه ؟؟
جميله : ايه اللي هيخليك تبقي علي واحده ما بتخلفش الا اذا كنت بتحبها وغاليه عليك ؟
وليد : والله ما عارف اذا كنت بحبها ولا اتعودت عليها !! هيا اه كويسه وبتحبني بس زيها زي امي .. الشغل والشركه حاجات كلها ماديه اهم عندهم من المشاعر والعواطف وللاسف انا مش كده .. المهم حاضر مش هتدخل بينكم بطلي رغي بقي وسيبيني انام
جميله : طيب روح نام عندها
وليد : انتي مش عايزاني هنا ؟

جميله : لا طبعا انا اطول تفضل هنا !! بس اخاف تصحي وتلاقيك هنا وتعمل مشكله
وليد : هيا بتصحي ٨ هنظبط الموبيل علي ٧ وهروح عندها
جميله : براحتك
اخدها في حضنه ونام وهيا نامت علي كتفه …
الصبح بدري فعلا صحته علشان يروح اوضته ..

جميله : هتاخد شاور هنا ولا في اوضتك ؟
وليد : هاخد شاور هنا.. تعالي اوريكي ازاي بتشغلي الجاكوسي علي رأيك تعالي
وبعد شويه خرج من عندها كعادته بفوطه وبيتلفت حواليه ومره واحده صوت فاجئه من وراه
:بتعمل ايه عندك ؟؟؟ انت نمت عندك ؟

‫رواية جميله الجزء الاول للكاتبه شيمو

الفصل الرابع

بتعمل ايه هنا ؟؟ انت نمت عندك ولا ايه ؟؟ انت فعلا مش هتجيبها البر

وليد : بقولك ايه ما تشغليش بالك ؟
نبيله : مراتك لو عرفت
وليد : هتعمل ايه ؟ هنتخانق مع بعض !!
نبيله : نفسي اعرف انت اتغيرت كده ازاي وامتى ؟ وبعدين ايه اللي عاجبك فيها ؟ علشان حلوه حبتين ؟ انت مش كده ؟؟
وليد : لا طبعا حلاوتها ده حاجة جانبية لكن اللي عاجبني فيها حاجه ملقتهاش ولا عندك ولا عند ميس
نبيله : تطلع ايه بقي دي ؟؟

وليد : حنيتها
نبيله : ماشي يا ابو حنيه المهم هتفضل كل شويه تطلعلي بفوطه كده ؟؟
وليد : قولتلك كام مره حطيلي هدوم في اوضتها ؟ وهقولك لاخر مره حطيلي هدوم في اوضتها
سابها ودخل لمراته اللي كانت نايمه لبس ونازل
ميس : انت صحيت امتي ؟؟
وليد : يدوب من شويه ؟؟

ميس : طيب تعال جنبي
وليد : لا الجو حر
ميس : انت بتعاقبني ؟؟
وليد : ولا اعاقبك ولا تعاقبيني
ميس : حبيبي .. طيب انت قولي اعمل ايه ؟ مش بحب انام في حضن حد
وليد : حد ؟؟ هو انا حد ؟؟ ما علينا يا ميس ورانا شغل اتفضلي قومي ،، انا هسبقك سلام
سابها ونزل كانت جميله بتحط الفطار علي السفره فجه من وراها وضمها وباسها في رقبتها.

جميله : سي وليد ما ينفعش كده حد يشوفنا
جت تبعد بس هو مسكها
وليد : يشوف عادي
جميله : ميس هانم
وليد : ميس لسه في السرير وعلشان تفوق وتنزل فيها ساعه علي الاقل وبعدين حتي لو شافتنا انتي مراتي ولا ايه !
جميله : طيب اقعد افطر ما تنزلش علي لحم بطنك ..

وليد : مين عامل الفطار ؟؟
جميله : انا عملاه
وليد : يبقي هفطر … انا عايزك انتي تعمليلي الاكل
جميله : طيب ازاي ميس هانم قالت ما ادخلش المطبخ
وليد : ما انتي دخلتي اهو ؟
جميله : علشان نايمه لكن الغدا صعب
وليد : اتصرفي .. اخترعي اي سبب
باسها في خدها ويدوب بيضمها
نبيله من وراه : وبعدين ؟؟ اتفضلي من هنا انتي ؟؟

وليد : روحي انتي ووريني شطارتك
جميله مشيت وهو باصصلها
نبيله : انت ناوي تولع البيت افرض مراتك نزلت وانت حاضنها كده ؟؟
وليد : مراتي وحاضنها
نبيله : وليد اعقل … جميله قدام ميس خدامه وبس
وليد : بقولك ايه يا امي ارجوكي عايز افطر بهدوء وانزل شغلي
نبيله : افطر وماله.

فطر ونزل علي شغله وهناك في مكتبه
دخل واحد متعصب ومتنرفز في مكتب وليد
هدى السكرتيره : اسفه يا افندم
وليد : خلاص يا هدى روحي انتي .. خير يا عمي في ايه ؟؟
عمه محي الدين : خير وهيجي منين الخير !! انت ازاي ترفض المشروع اللي انا مقدمه للاداره ؟؟ باي حق بترفضه ؟؟

وليد : عمي اقعد واهدى لو سمحت
محي : اقعد واهدى .. وعمي ؟؟هو انت خليت فيها اعمام .. انت ولا عامل لاي حد فينا اعتبار
وليد : ليه بس يا عمي ؟؟ انت ايه اللي مضايقك دلوقتي ؟؟
محي : انت رفضت المشروع وطبعا حماك وراك شريف باشا وبالتالي الاداره رفضت المشروع
وليد : وانت ايه اللي يضايقك ؟؟ مشروع اتقدم واترفض فين المشكله ؟؟

محي معرفش يقول ايه لان غضبه مبني علي اساس ان اكتر من نص الربح هيدخل جيبه لانه متفق مع الشركه اللي هيستوردوا منها انهم هيستورد حاجات مضروبه بسعر الاصلي وفرق السعر هيحطه في جيبه وطبعا برفض المشروع المكسب بتاعه راح
وليد : ايه يا عمي سكت ليه ؟؟ ايه اللي مضايقك ؟؟

محي بتردد : لان انا اللي طلبت المشروع ده وكنت هخلي علاء ابني يمسكه ويبقي مسؤليته وانت رفضته لمجرد انه جاي من ناحيتي
وليد وقف : لا يا عمي انا الشغل شغل عندي .. انا مرفضتوش لانه جاي من طرف حضرتك انا رفضته لاسباب كتيره اولها ان احنا بالفعل متعاقدين مع شركه محترمه وبتورد لنا المعدات اللي بنحتاجها.

ثانيا الشركه اللي حضرتك عايز تتعاقد معاها بتشتغل في التقليد مش الاصلي والمشروع متقدم انها هتورد معدات اصليه فحاجه من الاتنين
يا الشركه هتنصب علينا يا اما …
محي : كمل يا اما ايه ؟؟

وليد مرضيش يقولها صريحه
وليد : يا اما حد من جوه الشركه هو اللي هينصب وهيحط فرق السعر في جيبه وبالتالي المشروع اترفض .. عرفت يا عمي رفضته ليه ؟؟
محي : برضه تيجي وتكلمني انا .. انا عمك وفي مقام ابوك يبقي تحترمني وتبلغني بنفسك ونتكلم مع بعض مش تبلغ الاداره والاداره تبلغني زي اقل موظف هنا
وليد : في دي عندك حق انا اسف يا عمي بس حضرتك لسه قايل ان الشغل مفيهوش مجاملات وزي مش هجامل حمايا ولا هو هيجاملني فطبقت ده علي الكل ولو عايز اعاملك في المجموعه علي اساس ان حضرتك عمي معنديش مانع ؟؟

محي : لا يا وليد خلي الشغل شغل بعد اذنك
مشي عمه ودانه بتطلع نار ودخل مكتبه
علاء : بابا عملت ايه ؟؟
محي : مفيش فايده وليد مش سهل وفهم اللعبه كلها
علاء : يعني ايه ؟؟
محي : يعني قالها صريحه يا الشركه بتنصب يا احنا بننصب
علاء : وبعدين هنعمل ايه ؟؟ هتسيبله الجمل بما حمل ؟؟

محي : لا طبعا بس خلينا نتكتكله .. وبعدين خايف من ايه ؟؟ مراته وما بتخلفش يعني اكبر اتنين مساهمين في المجموعه حصتهم لينا .. شريف ومعندوش اولاد غير بنته وبنته متجوزه وليد وسيادتها مبتخلفش يعني الاتنين فشنك
الاتنين ضحكوا جامد
علاء : ولنفترض انه اتجوز تاني وخلف ؟؟

محي : ما يعملهاش لسببين اولا وليد بيحب ميس جامد وثانيا مش هيرضي يخسر حماه اللي في صفه ديما
علاء : تمام وشريف اجله قرب و وليد لو اجله مجاش طبيعي نجيبهوله هههههههه
محي : هههههههه
الاتنين بضحكات شريره مليانه حقد وطمع
عند وليد في المكتب ميس وابوها
شريف : عمك ماله ودانه بتطلع نار ليه وهو خارج من عندك ؟؟

ميس : هو كان مقدم مشروع للاداره صح ؟
وليد : ومشروعه اترفض وعلشان كده متنرفز
ميس :واترفض ليه ؟ مكنش عرض حلو ولا ايه ؟؟
شريف : لا كان مقدم انه هيستورد المعدات والاجهزه الطبيه علي اساس انها اصليه والشركه اللي كان هيتعامل معاها بتشتغل في التقليد بس مش الاصلي وبنفس السعر.

ميس : يعني الشركه كانت هتنصب عليه وهتديله اجهزه مضروبه بسعر الاصلي ؟؟؟
وليد : لا يا حبيبتي ما اعتقدش
ميس : امال تعتقد ايه ؟؟
وليد : اعتقد ان عمي اللي كان هينصب هو وعلاء وهياخدوا مننا تمن معدات اصليه ويشتروا مضروبه وفرق السعر ليهم
ميس : لا يا وليد مش للدرجه
شريف : لا للدرجه امال احنا ليه مصريين يا ميس ان وليد يخلف ويبقي فيه وريث ؟؟ لان اعمامه مستعدين لاي شيء حتي النصب اهو .. وما تنسيش انهم سبق وحاولوا يقتلوه.

وليد : دي كانت حادثه يا عمي
شريف : حادثه تقطع فرامل العربيه بفعل فاعل ؟؟ فوق بقي يا وليد …. الا اخبار جميله ايه ؟؟
وليد وميس اتفاجؤا بالسؤال وبصوله
ميس : يعني ايه اخبارها ؟؟ خدامه وفي البيت بتسأل عليها ليه ؟؟

شريف : اوعي تقولي انها لسه مبقتش مراتك يا وليد !؟؟ انت شايف اهو عمك وابنه بيخططوا ازاي ؟ وجود ابن ليك هيوقف كل واحد عند حده لانه مش بس وريث ليك لا ده ليا انا كمان !!
وليد : عارف الكلام ده
شريف : ايوه عارفه وبعدين ؟؟
ميس : انت عايز ايه يا بابا ؟؟؟

شريف : عايزك تسيبي جوزك مع جميله شويه يا اما تيجي تتفضلي في بيتي لان طول ما انتي موجوده هو مش هيقدر يروحلها
وليد سرح بخياله لما هرب من جنب مراته وراح لجميله ينام في حضنها وفاق علي صوت ميس
ميس : والله هو حر انا مش مسكاه
وليد : بجد !؟ ده انتي لمجرد انك عرفتي انها عملت اكل قلبتي الدنيا
شريف : لا يا ميس اهدي علي البنت لانك كل ما تهدي كل ما الامور هتمشي بسرعه وتخلصي منها اصلا
وليد : نخلص منها ازاي ؟؟

ميس : تمشي تروح بيتها تتكل علي الله .. ايه نخلص منها ازاي ؟؟
وليد : سوري فهمت الكلمه غلط
شريف : اكيد مش هنخلص منها نقتلها يعني يا وليد ؟ ايه يا ابني !؟

قعد لوحده بعد ما هما الاتنين خرجوا سرحان في جميلته اللي بدئت بحنيتها تستولي علي تفكيره واحده واحده .. مسك جريده قدامه يشوف ايه اخر اخبار الاجهزه الطبيه يمكن يشغل تفكيره شويه عن جميله بس اول ما فتح الجريده فتحها علي خاطرة قراها لان عنوانها لفت انتباهه:

I)( عندما يعشق القلب …
عندما يعشق القلب ولا يعلم ان بوادر عشقه البريئ ستشعل النيران وأولها في قلب تلك الملاك التي ظهرت من العدم ….
أنت لا تدري ماذا تفعل فعندما تنتقل من الجحيم المصبوغ بألوان الحب وتري النعيم المصبوغ بالاهتمام … ربما تقع وشيكا ولا تعلم أي قلب أفسدت وأحرقت …..
ربما غلب عليك أمرك …ربما ولكن عندما تمتلك الانثي شيئا وإن كان تحت مسمي الحب فلن تسمح بتركه وستكون هي فتيلة الاشتعال سيتحول التملك الي بركان ثائر سيطيح بتلك الملاك…..

أنت…أنت ولا غير لعب معك القدر لعبته المشهوره وستخضع له …..ستواجه ذلك التحدي القادم إم أن يفوز عشقك البريئ وإما أن تندثر بين طيات الزمان ……
احيانا يسيطر علينا القدر ولا نعلم اي طريق نختار …..ولا نعلم أن كل الطرق تؤدي الي تلك النهايه …..
ولكن هل يمكن للقلب أن يفوز أم أن ذلك الحب البريئ كتب عليه الاندثار في غياهب الزمان…..
وهل ملاكك البريئ سيتحمل قسوة أنثاك عليه أم أن الرحيل والفراق قد كتب ولا مفر ؟! )

سرح في الخاطرة دي وحس انها مكتوبه مخصوص علشانه .. وسأل نفسه هل جميله هتقدر تقف قصاد ميس وهل هو بيحبها ولا ميس قسوتها هتسحق جميله وبراءتها ؟ وهل هو هيتدخل ولا هيفضل واخد دور المتفرج كده كتير ؟ طيب ولو تدخل هيكون في صف مراته ولا جميلته ؟
اسئله كتيره ملهاش اي اجابه نهائي حاليا عنده .. مجرد انه حاليا في تشوش وتذبذب وحيره مطلقه …

اخر النهار روحوا تعبانين
وليد : ماما الحقيني بالغدا .. واقع من الجوع
رمي نفسه علي الانتريه ومطلعش يغير
نبيله : طيب مش هتغير حتي هدومك الاول ؟؟
وليد : لأ ،. هاكل وانام .. هموت وانااااااااام
ميس : ما انت نايم بدري امبارح مالك بقي ؟
وليد : انا نايم بدري ده
قطع الكلام لانه افتكر ان سهره كان مع جميله
ميس : ده ايه ؟؟

وليد: ده كان يوم مرهق جدا وعلي ايدك وانا تعبان
ميس : طيب براحتك انا هطلع اغير الاول يكونوا حطوا الاكل
نبيله دخلت لعلية وطلبت منها تجهز السفره بسرعه
حطوا الاكل و وليد قعد وبينادي علي ميس
وليد : انزلي بسرعه يا ميس مش هستني
ونبيله كمان قعدت جنبه في انتظار ميس
يدوب وليد هيمد ايده في طبقه ياكل جميله من جنبه شالت الطبق
وليد : جعان ؟؟ ايه ده ؟؟

حطت طبق تاني قدامه ونبيله وهو مستغربين جدا
وليد : الاتنين مكرونه بشاميل شيلتيه ليه وحطيتي غيره
مردتش بس جابت طبق تاني صغير في لحمه برضه نفس اللحمه اللي في الصنيه قدامهم
نبيله : انتي بتعملي ايه ؟؟ وبعدين ؟
جميله : لا مفيش يا هانم عادي
نبيله : عادي انك تشيلي الطبق من قدامه وتحطي نفس الطبق تاني ؟؟

جميله : يا هانم لأ بس هو
ميس جت وراها : هو ايه ؟؟ في ايه ؟؟
وليد : مفيش الطبق مش عاجبني وقولتلها تغيره عندك مانع ؟
ميس : لا يالا ناكل
بدؤا ياكلوا واول ما وليد حط اول معلقه واستطعمها فهم ليه جميله عملت كده …
كان مستمتع بكل معلقه بياكلها وبيفتكر الصبح لما قالها تتصرف المهم عايز ياكل من ايدها
ميس : مالك يا وليد ؟

وليد فاق : هاه ؟ مالي يعني ؟ ماليش
ميس : امال بتفكر في ايه وانت مبتسم كده ؟
وليد : انتي زعلانه علشان انا مبتسم ؟
ميس : لا بس مستغربه وعايزه اعرف بتفكر في ايه؟
وليد : مفيش .. بفكر في الشغل
ميس : ومبتسم ليه ؟
نبيله : ايه يا ميس هو تحقيق ولا ايه ؟

وليد : لا عادي يا امي .. بفكر يا ستي في منظر عمي لما اكتشف ان انا فاهم اللعبه كلها ومكنش عارف يقول ايه ؟
ميس ابتسمت : كان نفسي صح اشوفه
نبيله : لعبه ايه اللي عمك عملها ؟ وانهي عم فيهم ؟ محي ولا معتز ؟
ميس : محي
وبدأوا يتكلموا في الشغل لحد ما خلصوا وميس خارجه
وليد : انتي رايحه فين سيادتك ؟

ميس : هخرج انا وبابا عازمني علي العشا واهي فرصه
وليد : فرصه لايه بالظبط ؟
ميس : لسيادتك مع ست جميله … بعد اذنك
وهيا خارجه وليد جري وراها حضنها من ظهرها
وليد : استني ،. انا مش عايزك تنسي ابدا اني بحبك فاهمه ؟

ميس لفت وشها ليه واتكلمت بتملك: عارفه انك بتحبني ولو بطلت تحبني هقتلك
وليد ابتسم : يخربيت رومانسيتك
ميس بواقعيه: انا مش رومانسيه وانت عارف ده كويس .. انا بحذرك بس …
وليد : ماشي .. ما تتأخريش
ميس : وانت كمان ما تتأخرش وما تنساش ان دي مجرد وظيفه مش اكتر ولا اقل
وليد : سلام
سابها ودخل وهيا مشيت بعربيتها
نبيله: مالها ؟

وليد : مفيش باباها النهارده قالها تسيبني مع جميله شويه وهيا بتنفذ اهي
نبيله : يعني هتاخد راحتك اهو ؟
وليد ابتسم : انا مجرد اني بحترم مشاعرها مش اكتر
نبيله : وانا مقولتش حاجه .. اطلع ريح قبل ما هيا ترجع وانا هبعتلك جميله فوق .. واه .. حطيتلك هدوم عندها فاياك تطلع بفوطه من عندها
وليد ضحك وطلع :ماهو انتو ما بتسمعوش الكلام بالذوق
طلع وهيا نادت علي جميله
نبيله : افهم ليه شيلتي الطبق من قدام وليد وحطيتي غيره ؟

جميله : مفيش بس سي وليد طلب مني اعمله انا اكل بايدي والهانم طلبت مني ما اعملش والصبح هو اصر ان انا اعمل اكل
نبيله : وبعدين ؟
جميله : عملت علي قده هو غير باقي الاكل
نبيله : اه وحطيتيله اكلك انتي ؟ امم لا ذكيه .. احنا هناكل عادي وهو ياكل من اكلك … ميس لو عرفت هتقتلك
جميله : مش مهم المهم اني انفذ رغبته هو.

وليد كان فوق وسامع كلامهم وابتسم لما سمع ردها وسند علي درابزين السلم مستمتع بحوارهم
نبيله : طيب نفذيله رغباته .. المهم اطلعيله فوق يالا
جميله : اطلعله ؟ وست ميس ؟
نبيله : ميس خرجت علشانكم اتفضلي
وليد دخل الاوضه ودقيقه وهيا كانت وراه
واول ما شافها ضمها جامد وكأنها حبيبته اللي غايبه من سنين
جميله : وحشتني قوي
وليد : وانتي .. المهم شيلتي الطبق من قدامي ليه ؟

جميله : انت ما فهمتش شيلته ليه ؟؟
وليد باستعباط : لا مفهمتش ليه بقي ؟
جميله : طيب عجبك الاكل ولا لأ ؟
وليد : عادي يعني !
جميله بزعل : معجبكش … طيب خلاص
وليد مسكها من ايدها قبل ما تبعد وضحك
وليد : اكلك كان تحفه تسلملي ايديكي
جميله فرحت : يعني فهمت ؟ وعجبك ؟

وليد باسها : فهمت وعجبني .. هنقضيها رغي ولا ايه ؟؟ وبعدين فكي شعرك ده وافرديه
قضي معاها احلي وقت … الوقت اللي بيستناه طول اليوم انه يكون في حضنها
جميله : مش هتروح اوضتك بقي قبل ما ميس تيجي ؟
وليد بصوت نعسان : شويه .. عايز انام سيبيني شويه
جميله : انا بس خايفه تيجي.

شدها في حضنه ونام هو علي صدرها وغرق في النوم من تعبه وهيا ابتسمت بحب ليه واكتشفت انها بدئت تعشق وليد مش بس تحبه… ونامت هيا كمان وحبيبها في حضنها ..
شويه و وليد صحي علي حد بيصحيه وفتح عنيه بالعافيه ولقي ميس فوق راسه ،.. او اتهيأله انها فوق راسه وفي شرار بيطلع من عنيها …

‫رواية جميله الجزء الاول للكاتبه شيمو

الفصل الخامس

شويه و وليد صحي علي حد بيصحيه وفتح عنيه بالعافيه ولقي ميس فوق راسه ،.. او اتهيأله انها فوق راسه وفي شرار بيطلع من عنيها …..
ميس : افتح عنيك وفوقلي كده
وليد : في ايه مالك ؟؟
ميس : انت مش عارف في ايه ؟؟وانتي اصحي كده وقومي من جنبه
جميله شدت الغطا عليها ومش عارفه تعمل ايه ؟؟

وليد هنا استوعب هيا ميس مالها لما شاف جميله جنبه
وليد : طيب اتفضلي انتي بره وانا جايلك
ميس : مش هطلع بره اتفضل قوم يالا وانتي قولتلك قومي من وشي
وليد : محدش فينا هيقوم وانتي فوق دامغنا كده اتفضلي علي اوضتك
ميس : وليه ان شاء الله مكسوف ؟ ولا انا مش متجوزاك قبلها احنا بقالنا ثلاث سنين مع بعض اهوه فاتفضل بقي قوم قدامي.

وليد اتعدل : قولتلك اطلعي بره دلوقتي وانا جاي وراكي اتفضلي
ميس : وانا قلتلك مش هطلع غير وانت قدامي
وليد : وبعدين يا ميس معاكي
نبيله جت تجري علي صوتهم العالي وبنظره واحده فهمت الموقف .. جوزها في حضن واحده تانيه .. مش محتاجه لكلام
نبيله : وبعدين معاكم ؟ ما تهدوا
وليد : خليها تتفضل بره.

نبيله شدت ميس بالعافيه وقفلت الباب وراها واخدتها علي اوضتها
بعد ما خرجوا
جميله : قلت لحضرتك مراتك هتتضايق
وليد : ماتشغليش بالك انتي .. انا هروحلها عايزه حاجه انتي ؟
جميله : والنبي ما تزعلها
وليد بصلها باستغراب : زي ما قلتلك ما تشغليش بالك انتي …

عند ميس في اوضتها
ميس : طبعا لازم تيجي في صف ابنك
نبيله : انا مش باجي في صف ابني بس انتي ما ينفعش تخرجي وتقوليله براحتك وتيجي بعدها تتجنني بالشكل ده
ميس : انا قلتله يأدي وظيفه مش يروح يفضل في حضنها
نبيله : تفرق ايه ؟

ميس : لا تفرق كتير قوي يا حماتي .. كده هو بيعتبرها زوجه بجد مش مجرد واحده هتخلف وتمشي
نبيله : والله انا شيفاها ما تفرقش .. اهي واحده تاخدلها يومين وتمشي فضل معاها وظيفه ! فضل معاها متعه !! فضل معاها بأي شكل !! كله في الاخر نتيجه واحده !! غرضنا هيتحقق وبس
ميس : انتي ازاي بتتكلمي كده ؟

نبيله : يعني انتي عاجبك اعمامه اللي عايزين يورثوه بالحيا ولا بيحاولو يقتلوه ؟ ولا عاجبك ان حتي ابوكي بيعايروه ان محدش يورثه ؟ ولا عاجبك شماتتهم فيكم انكم مخلفتوش لحد النهارده ؟ شوفي يا ميس انتي عمر ماحد فينا داسلك علي طرف هنا والكل متمسك بيكي بس لازم تعقلي وتحطي المصلحه العامه قبل غيرتك .. عارفه ان الموضوع صعب انك تقبلي واحده تانيه مع جوزك بس انتي سبق ووافقتي وهو معملش حاجه غلط
ميس : انتي بتعايريني يا حماتي اني ما بخلفش ؟

نبيله : انا قلت كده ؟ ميس فوقي بقي انا لو هعايرك يبقي من باب اولي كنت اقنعت ابني من زمان يسيبك ويتجوز غيرك لكن انا اعتبرتك زي بنتي
دخل وليد زي العاصفه
وليد : ايه الهبل اللي انتي بتعمليه ده ؟
ميس : غيرتي علي جوزي بتسميها هبل ؟
وليد : غيرتك ؟ بجد ؟ وانتي من امتي بتغيري اصلا ؟ هاه ؟ وكانت فين غيرتك لما روحتي جبتيها بنفسك وطلبتي مني اتجوزها؟

ميس : مكنتش متخيله ان سيادتك هتفضل معاها وكنت متفقه مع دكتور يخلص الموضوع
وليد : وقلتلك قبل ما اتجوزها وشرطت عليكي ووافقتي معترضه ليه دلوقتي ؟
ميس : ما اتفقناش تفضل في حضنها
وليد : وانتي مضايقك نومي في حضنها ليه ؟؟ ولا علشان عارفه انك مقصره في النقطه دي ؟
ميس : افندم ؟؟ انت بتقول ايه ؟
وليد : اللي سمعتيه وفهمتيه…

ميس : وانت بقي بتعاقبني ؟ علشان انا مبحبش انام في حضن حد او حد يكتفني تروح تنام في حضنها ؟؟
وليد: برضه مصره تقولي حد ؟؟ انتي مسميه الحضن تكتيفه عايزه ايه مني بقي ؟؟
ميس : يعني انا مستغربه منين مكنتش عايز تتجوز ومنين دلوقتي عاجبك النوم في حضنها ؟؟
وليد باستفزاز : مش النوم في حضنها بس اللي عاجبني !!
يدوب ميس هترد نبيله اتدخلت..

نبيله : وبعدين معاكم انتو الاتنين ؟؟ علي الاقل احترموا وجودي وسطكم .. اتفضل يا وليد ادخل خدلك دش فوق كده وانتي اتفضلي غيري هدومك واستهدوا بالله كده
كل واحد مشي في ناحيه ونبيله خرجت وسابتهم
وراحت عند جميله اللي كانت لبست وقاعده متوتره
جميله : خير يا هانم
نبيله : هو انتي داخله البيت ده وناويه علي خرابه ولا ايه ؟
جميله : ليه بس يا ست هانم انا عملت ايه ؟

نبيله : انتي عارفه انتي بتعملي ايه ؟ ابعدي عن وليد واوعي تحلمي ان ممكن تكوني زوجه بجد .. انتي مجرد رحم بنأجره او كرسي في محطه بيريح عليه لحظه علشان يكمل مشواره فما تحلميش باكتر من كده
جميله الكلام وجعها بس ما ردتش
جميله : عارفه يا هانم
سابتها وخرجت وراحت اوضتها وجميله قعدت مكانها تفكر وتتخيل ايه اللي هيجرالها في البيت ده وهتشوف ايه فيه ؟

وليد خرج من حمامه ومش عارف يعمل ايه ؟ وفي الاخر قرر ينام علشان شغله الصبح
رقد علي السرير وطفي النور وميس كانت في السرير هيا كمان
قربت منه وحاولت تصالحه
ميس : حقك عليا مكنش قصدي اتنرفز كده !! بس صعب قوي اشوفك في حضن غيري
وليد : يبقي خليني في حضنك انتي وانا مش هروح لحضن غيرك
فضلوا مع بعض كتير وهيا حاولت تفضل في حضنه وعلي كتفه بس شويه وبعدت وتخيلت ان وليد نام خلاص
وليد : مش قادره صح ؟

ميس : مش بحب كده يا وليد ما تضغطش عليا وبعدين ما احنا بقالنا كام سنه متجوزين اشمعنا دلوقتي فرق معاك؟؟
وليد فكر يقولها : علشان جربته .. جربت ان واحده تفضل في حضني وتحسسني ان انا امانها وانا دنيتها .. جربت ان انا افضل في حضن واحده وارمي همومي واحمالي كلها عليها وهيا تشيلها .. جربت ان انا ارجع عيل صغير في حضن امه .. انتي ما تتخيليش الحضن ده مهم ازاي ؟؟؟

طبعا وليد سكت ومقالش ولا كلمه من اللي فكر فيهم دول لانه لو قالهم هيخسر ميس .. او هتعمل فجوه كبيره بينهم .. وهتولد كراهيه زياده لجميله ..
فسكت وما اتكلمش
ميس : مش بترد ليه ؟ ليه الحضن مهم قوي ؟
وليد : عادي بقي ما تشغليش نفسك … تصبحي علي خير .. عندنا شغل بدري
الصبح نزلوا الاتنين مع بعض وشكلهم غني عن اي سؤال
جميله : الفطار جاهز
وليد بصلها وماردش
ميس : وانتي مالك انتي بفطارنا ؟

جميله : ست علية قالتلي ابلغكم
ميس هتتكلم بس وليد اتكلم وسكتها
وليد : هتفطري قومي مش هتفطري اسكتي .. روحي انتي يا جميله
ميس : لا استني هنا .. انتي تنضفيلي البيت كله .. عندي حفله بكره مهمه تخلصي كل البيت النهارده
وليد : اشمعني هيا اللي تنظف البيت ؟ في شغالين كتير في البيت وبعدين البيت اكبر من ان حد يقدر ينظفه لوحده
ميس : ممكن ما تدخلش في امور البيت ؟

وليد : ما تطلبيش من جميله وانا مش هتدخل
جميله : حاضر يا هانم هترجعي حضرتك تلاقي البيت زي الفل
وليد : انتي مش هتنظفيه
ميس : وانا قلت مالكش دعوه بشغل البيت
نبيله نزلت وسمعت خناقهم
نبيله : لا بقي ده احنا هنام ونصحي علي خناقكم ولا ايه ؟ وليد ميس اتفضلوا علي اشغالكم يالا
ميس : تنظف البيت هيا
نبيله : حاضر هخليها تنظف البيت..

وليد : مش هتنظفه .. وقسما بالله لو حملتوها فوق طاقتها مش هيحصل خير
نبيله : امشوا علي اشغالكم وانت يا وليد ما تدخلش في شغل البيت .. سبق وقولتلك انا موجوده
وليد : حاضر يا امي .. انتي موجوده وانا هحترم ده .. بعد اذنكم
ميس : استني همشي معاك اطلع وهحصلك
بعد ماهو خرج نادت علي علية
علية : افندم يا هانم
ميس : تخليها تنظف البيت ومحدش يساعدها حتي في قشه فاهمه ؟ بعد اذنك يا حماتي.

سابتهم وخرجت والاتنين بصوا لنبيله
نبيله : بتبصولي ليه ؟ نفذوا اللي قالته الهانم الصغيره اتحركوا ..
ركبوا مع بعض وراحوا علي شغلهم وكل واحد علي مكتبه من سكات لدرجه ما ردوش علي شريف اللي رايح ناحيتهم بيصبح عليهم بس اتفاجيء كل واحد مشي من ناحيه ووقف في النص محتار يروح لمين فيهم الاول ؟ واخيرا قرر ودخل لوليد
شريف : في ايه علي الصبح مالكم ؟

وليد : اسأل بنتك
شريف : ما انا هسألها بس قولت اسمع منك الاول لانها بتحب تبالغ شويه
وليد انفجر : سيادتها امبارح تقولي خارجه وانت روح لجميله ولما ترجع تلاقيني معاها تقلب الدنيا وخناق وقرف وزفت والصبح بتطلب منها طلبات اوفر قوي محدش يقدر يعملها
شريف : وانت متضايق علشان خناقكم مع بعض ولا متضايق انها هتشغل جميله شغل متعب ؟
وليد اتفاجيء بالسؤال ومعرفش يجاوب للحظه.

وليد : متضايق علشان كله .. مش معني انها بتعتبر جميله شغاله انها تعاقبها علي غيظها مني ..
شريف : اهمم فهمت يعني متضايق بس علشان هيا بتطلب حاجات اوفر من جميله ؟
وليد : البنت مش علشان قبلت بعرضكم انكم تعذبوها
شريف : كده انا فهمت .. بعد اذنك
وليد : عقل بنتك يا عمي لاني مش هستحمل الخناق ده كتير
شريف راح لبنته مكتبها
شويف : سيادتك مالك بقي ؟ بتتخانقي مع جوزك ليه ؟ ما ينفعش تقوليله يروحلها ولما يروح تتخانقي ؟

ميس : هو قالك كده ؟ اللي سيادته ماقالهوش انا اه طلبت منه يروحلها بس ما يفضلش في حضنها .. ما ارجعش انا اخر الليل الاقيه نايم وغرقان في النوم في حضنها
شريف : انا مش فاهم انتي معترضه علي ايه ؟؟
ميس : يووه يا بابا يعني اقولك ايه ؟ اتفاقنا يأدي وظيفه ويقوم يطلع بره يرجع اوضته لكن مش يفضل معاها و في حضنها للصبح لولا ان انا صحيته
شريف : اهمم فهمت وايه بقي حكايه الطلبات الاوفر دي لجميله ؟
ميس : بطلب منها تعمل حاجات في شغل البيت ماله هو بقي ؟ بيتدخل ليه ؟

شريف : علشان انتي غبيه .. هو حاليا بيبص للموضوع من وجهه نظر انها صعبانه عليه وحرام وكده اوفر لكن باستمرار خناقك وغباءك ده هيشوف حاجه تانيه
ميس : اللي هيا ايه ؟
شريف : اللي هيا بنت بتتحمل مهما يعذبوها وبتعمل علشانه المستحيل لا وكمان بتاخده في حضنها اخر الليل ولسه كمان لما تشيل ابنه .. وبعدها يسأل نفسه انا ليه مفضلش مع دي علي طول ؟ وايه اللي يخليني ارتبط بالشريره اللي هيا سيادتك
ميس : انا شريره يا بابا ؟

شريف : هو مع الوقت هيشوفك كده ؟
ميس : انا غلطانه اصلا من الاول اني سمعت كلامك من هنا ورايح انا همشي وري دماغي انا وبس ومش هسمع لحضرتك من تاني …
شريف : انتي حره انا نصحتك وانتي حره
ميس : وانا اخر مره سمعت نصيحتك وافقت ان جوزي يتجوز خدامه عندي
شريف : اما يتجوز قدامك احسن ما يتجوز من وراكي وتتفاجئي بمراته وعياله
ميس : وليد عمره ما كان يعملها
شريف : دلوقتي اه الله اعلم بكره ايه ؟

ميس : بابا اذا سمحت بقي .. انا ورايا شغل
وليد رجع اخر النهار هو وميس وكان بيدور بعنيه علي جميله يطمن عليها
وكالعاده الاكل اتحط وهو بيتحطله اكل خاص بيه لوحده وهو اول ما بيدوق اول معلقه بيعرف انه من ايد جميله …
شافها بعد ما اكلوا وميس مرقباه لما شافها
جميله : اتفضلوا القهوه
وليد : متشكر .. استني
جميله وقفت : خير
وليد : اطلعي ارتاحي ما تعمليش اي حاجه تاني
ميس : اشمعني بقي ؟

وليد : علشان انا قلت كده اطلعي يا جميله اوضتك
جميله استأذنت وطلعت اوضتها وغرقت في النوم
وليد مع ميس بس مشغول بجميله وشكلها المرهق
ميس : عايز تروحلها روح يا وليد .. ساعه واحده مش اكتر
وليد : انا مش مستني اذنك يا ميس ولو عايزها مش هتمنعيني
ميس بخوف : انت بطلت تحبني يا وليد ؟

وليد : لا يا ميس بس انتي بقيتي انسانه غريبه جدا
ميس : انا بحبك قوي يا وليد ومش عارفه انا ازاي وافقت علي جوازك !! ما تخيلتش انه هيبقي صعب قوي كده
وليد : امال كنتي متخيله ايه ؟ انه عادي كده ؟
ميس : معرفش معرفش .. بس الموضوع بيوجع قوي
وليد اخدها في حضنه : اللي حصل حصل خلاص المهم حاليا اني بحبك انتي وبس
ميس : ممكن اسألك سؤال ؟
وليد : اسألي
ميس : انت بتكون مبسوط معاها ؟
وليد معرفش يقولها ايه ؟

ميس : محتاجه اسمع الاجابه منك يا وليد
وليد : عادي يا ميس .. اللي انا عارفه وواثق فيه انك انتي وبس حبيبتي فهمتي ؟
ضمها وسكتها لانه معندوش استعداد يجاوب علي اسئله هو مش عارف اجاباتها اصلا
اخيرا ميس نامت وهو انسحب بهدوء راح لجميله اللي كانت مهدوده من التعب .. رقد جنبها بهدوء وباسها في رقبتها فصحيت
جميله : سي وليد .. محتاج حاجه ؟

وليد : حبيت اطمن عليكي مش اكتر
اتعدلت جميله وبصتله : انا كويسه ما تقلقش عليا وبعدين مفيش حاجه ست ميس هتطلبها مني معملتش اصعب منها مليون مره .. ما تخافش عليا
وليد اتفاجئ بنفسه بيمسك ايدها ويبوسها وجميله اتحرجت وحاولت تشد ايدها بس منعها
جميله : ما يصحش
وليد : ايه هو بالظبط اللي ما يصحش ؟ انتي مراتي
جميله : وانا تحت امرك بس تبوس ايدي !

وليد : في فرق يا جميله بين بوس الايد عامه ولما الراجل يبوس ايد مراته
جميله : هو انا مراتك بجد يا سي وليد ؟
وليد : مش اتجوزنا انا وانتي ؟ وكان في شهود ؟ واهلك عارفين انك هنا مراتي ؟؟ يبقي جواز شرعا الا اذا انتي اتجوزتيني غصب عنك مثلا
منعته يكمل : اوعي تكمل .. ده حلم .. ده حتي اكتر من الحلم انا حتي احلامي ما كانتش توصل ليك ابدا .. انا بس بسأل علي نقطه اننا اتجوزنا من غير مأذون .. كده جوازنا حلال ولا حرام ؟؟

وليد فكر شويه : بصي اللي اعرفه في النقطه دي ان اهم شرط من شروط صحه الجواز هو الاشهار بمعني ان اهلك يكونوا عارفين واهلي عارفين بغض النظر عن الناس عامه .. اما نقطه المأذون فدي لمجرد حفظ الحقوق لان القانون مش بيعترف بيه لكن شرعا انتي مراتي طالما اتجوزتك بعلم من اهلك وبعدين اللي اعرفه كمان ان من أركان العقد ولي أمر المرأة يوافق بمعنى أن ولي أمر المرأة هو اللي لازم أن يتولى عقد الزواج بنفسه أو بوكالة، فيقولي : زوجتك ابنتي أو موكلتي، وانااقوله : قبلت، ودا بناء على أحاديث كتيرة وردت في المجال دا تبين أنه لازم لعقد الزواج من وجود ولي أمر المرأة مثل قوله صلى الله عليه وسلم: “لا نكاح إلا بولي” وقوله صلى الله عليه وسلم: “أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل”.

وانتي عمك كان موجود واهلك عارفين كلهم وانا اهلي عارفين يبقي اعتقد ان جوازنا شرعي يا جميله .. بس لو حابه اني اتأكد هتأكد
جميله : ياريت تتأكد .. لاني مش عايزه قربي منك يكون فيه حرمانيه
وليد : حاضر يا جميله …( بصلها شويه وسألها) بتحبيني يا جميله ؟
جميله بصت للارض ووليد رفعلها وشها تبصله
وليد : سألتك سؤال جاوبيني .. بتحبيني ؟

جميله : لا مش بحبك ( قبل ما يتكلم كملت ) انا بعشقك .. هو مش عيب ابدا ان الواحده تحب جوزها وتعشقه صح يا سي وليد ؟
وليد : صح طبعا بس مش خايفه ان انا محبكيش ؟
جميله : لا مش خايفه كفايه عليا قوي اني مراتك ولو لفتره بسيطه عندي حبي وذكرياتي ودول ملكي محدش يقدر ابدا ياخدهم مني
وليد : ودول كفايه ؟
جميله : بالنسبالي اكتر من الكفايه.

وليد : انتي انسانه غريبه قوي يا جميله .. غريبه
جميله : متهيألك علشان انتو من طبقه غير طبقتنا
وليد : لا الحب مش بيعرف طبقات يا جميله .. الحب !! الحب ببساطه ..
فضل في حضنها الليل كله والصبح بدري صحي علي نبيله بتصحيه
وليد : صباح الخير يا ست الكل
نبيله : صباح الخير حبيبي .. قوم روح اوضتك قبل ما مراتك تصحي قوم .. وانتي يا جميله قومي حضريله فطار
جميله : حاضر يا هانم.

سابتهم وخرجت وهو قام وقبل ما يخرج
وليد : لو عايزه تكملي نوم نامي وارتاحي ملكيش دعوه بحد
جميله : انت ما تتخيلش ببقي مبسوطه قد ايه وانا بعملك اي حاجه
وليد : وانتي ما تتخيليش ببقي مبسوط قد ايه وانا باكل من ايدك انتي
دخل اوضته ودخل ياخد شاور وخرج كانت مراته صاحيه فبيلبس من غير ما يبصلها وهيا كمان قامت بتلبس وساكته
وليد : ساكته ليه كده ؟

ميس : عادي
وليد: لا بجد مالك ؟؟
ميس : مستغرباك
وليد : اشمعني ؟
ميس : انك متخيل اني مش بحس بيك لما تقوم من جنبي وتفضل الليل كله بعيد ؟
وليد : وبعدين معاكي ؟
ميس : وبعدين معاك انت ؟ ارجوك ما تستغفلنيش كده ؟
وليد : انا مش بستغفلك يا ميس
ميس : امال بتعمل ايه ؟
وليد : انا اتجوزت جميله لسبب معين صح ؟
ميس : وبعدين ؟

وليد : السبب ده مش هيحصل لوحده
ميس : بس برضه ده مش سبب انك تروح تقضي جنبها الليل كله ؟
وليد : مش عايز اجرح مشاعرك يا ميس وعارف ان الموضوع صعب عليكي فبحاول ما احطكيش في موقف صعب او اجرح مشاعرك اكتر من كده مش اكتر.. علشان كده بحاول اخرج بهدوء وارجع بهدوء برضه علشان ما اضايقكيش
ميس : بس يا وليد ؟ علشان كده بس ؟

وليد ضمها : اكيد حبيبتي علشان كده بس
نزلوا الاتنين ايديهم في ايدين بعض وشافتهم جميله نازلين وبصت بعيد .. ايوه هيا خدامه هنا وايوه ملهاش حقوق بس برضه بتحبه ؟
جميله دخلت تجيب باقي الاكل من جوه وخرجت كانت ميس بتحط حاجه في بوق وليد وبتبوسه
جميله وقفت مكانها واتحرجت ومعرفتش تعمل ايه ؟

ميس : واقفه كده ليه ؟ حطي اللي في ايدك وروحي
وليد بص وراه ولقاها جميله وعنيه اتقابلوا مع عنيها للحظه بس شاف فيهم وجع اللي اتنقله هو بسرعه ومش فاهم هو ليه حاسس بوجع جميله وليه مضايقه قوي كده …
خرج وليد علي العربيه وميس هتحصله
ميس : النهارده العزومه اللي قلتلك عليها امبارح جهزي الاكل اللي علية تقولك عليه
جميله : حاضر يا هانم.

ميس : اوعي تتخيلي للحظه ان وليد ممكن يبصلك بجد او يبصلك كزوجه
جميله : عارفه يا هانم
ميس خرجت وركبت جنب وليد اللي فجأه اكتشف انه ناسي موبيله فوق في اوضته
وليد : لحظه يا ميس هطلع اجيب الموبيل بسرعه
دخل وليد بسرعه كانت جميله في اوضته بترتبها قبل ما تدخل المطبخ واول ما دخل بصلها كتير قوي
جميله : خير ناسي حاجه ؟

وليد : موبيلي
جميله بصت حواليها لحد ما شافته علي الشاحن شالته وعطتهوله وهو مسك ايدها
وليد : مش عارف اقولك ايه ؟
جميله بابتسامه : ما تقولش اي حاجه فاهمه انت عايز تقول ايه من غير ما تقول
وليد : طيب ما تضايقيش مني
جميله : عمري .. روح لمراتك روح ما تقلقش عليا
مشي خطوه ورجع ضمها جامد لحضنه واستغرب ان هو كان محتاج الحضن ده ولا عمله علشان جميله محتاجاه ؟

رجعوا اخر النهار جهزوا لاستقبال ضيوفهم وقعدوا علي السفره الطويله العريضه اللي وليد حس انها معموله بشقي جميله وتعبها وحس فجأه انه مش قادر ياكل لقمه واحده ..
ميس : ايه رأيكم ؟ عجبكم الاكل ؟
صحباتها : تحفه.

:انتي جبتي طباخ جديد
:ده مش اكل علية ابدا
:ايه السر بقي قوليلنا

محي : اكيد طبعا طباخ جديد
علاء : بيت عمي ميخلاش ابدا
ميس : هريحكم لحظه .. جميله … جميله
وليد جمد للحظه واتوتر ومش عارف مراته ناويه علي ايه بالظبط ؟
جميله خرجت : خير يا هانم ؟
ميس : الضيوف كلهم عاجبهم اكلك
جميله بابتسامه : بالهنا .. تؤمريني باي حاجه تانيه؟

ميس : اهي دي جميله اللي عملت الاكل ده كله .. في اي وقت حد محتاج حاجه يقولي وانا ابعتهالو
وليد و نبيله وشريف وجميله كلهم بصولها
وليد : لا طبعا يا ميس .. جميله ما تطلعش بره البيت ابدا
محي : ليه بقي علي رجليها نقش الحنه ولا ايه ؟ انا هعمل عزومه مهمه اخر الاسبوع وتبقي تبعتهالي
وليد اتعصب : مع احترامي لحضرتك يا عمي بس لأ ..

علاء بخبث : اشمعني .. هيا اه حلوه حبتين
وليد وقف والكل سكت وبصله
وليد : كلمه زياده يا علاء او تلميح سخيف مش هقبل فاهم ولا لأ ؟
نبيله : خلاص اهدي يا وليد واقعد …
محي : مالك يا ابن اخويا متعصب ليه كده ؟
وليد بهدوء : لا مش متعصب يا عمي ابدا انا هادي اهوه
علاء : امال رافض ليه يا ابن عمي ؟

وليد : هجاوبك يا ابن عمي … لان جميله ملكيه خاصه ليا وانا مبحبش حد يشاركني حاجتي الخاصه اعتقد كده جاوبتك ؟
الاجابه ذهلت الكل لان ليها اكتر من معني وميس اتجننت من جوزها
ميس : بعد اذنكم هوصي علي الحلو يجهز
قامت علشان ما تتهورش قدام الناس و وليد قام وراها هو كمان واول ما دخل التفتله
ميس : انت اتجننت ؟؟ ما تقول احسن انها مراتك.

وليد : قسما بالله يا ميس لو حركه من حركاتك الغريبه دي اتكررت تاني لاعلن فعلا قدام الكل انها مراتي وانها ضرتك واحطها في فيلا اكبر من دي تلات مرات وهساويها بيكي لان انتي كده تخطيتي كل الحدود
ميس اتصدمت من كلام وليد وللحظه مش عارفه ترد
:في ايه ؟؟ مالكم ؟؟؟
وضحكه خبيثه اتضحكت والاتنين بصوله بغيظ…

‫رواية جميله الجزء الاول للكاتبه شيمو

الفصل السادس

وليد : خير يا علاء عايز ايه ؟؟
علاء : بطمن عليك يا ابن عمي
وليد : فيك الخير
ميس سابتهم وخرجت وهما الاتنين وقفوا قصاد بعض وشويه و وليد سايبه وخارج بره
علاء : طول عمرك واخد كل حاجه وبتعتبر كل حاجه بتاعتك .. كل حاجه بتاعتك يا وليد .. لدرجه ان حتي الخدامه معتبرها بتاعتك ؟!!!

وليد : وانت ده مضايقك من زمان صح ؟؟ ان كل حاجه بتاعتي ؟؟ المدرسه كانت بتاعتي !! الجامعه كانت بتاعتي !! حتي لما اشتغلنا الشركه بتاعتي !! ولما اتجوزت بنت صاحب اكبر اسهم بعدي برضه بقت بتاعتي .. وده هيجننك يا علاء
علاء : خلي بالك ان الوضع ده مش هيدوم يا وليد ودوام الحال من المحال زي ما بيقولوا.

وليد : فعلا عندك حق بس حالي انا حتي لو اتغير مش هيكون علي ايديك .. انت اضعف من انك تعمل اي حاجه يا علاء انت بس ابن ابوك مش اكتر ولولا باباك متسواش نكله .. مجرد خمرجي في الكباريهات
علاء اتنرفز جامد : بكره تشوف الخمرجي ده هيعمل فيك ايه ؟
وليد : علي احر من الجمر يا ابن عمي .. ودلوقتي بعد اذنك علشان ضيوفي اللي بره
سابه وخرج لضيوفه وهو فضل واقف شويه متغاظ وهيولع من وليد ..

خارج علي بره بس وهو خارج لمح جميله في المطبخ بتغسل اطباق ولوحدها فدخلها ووقف وراها وهيا مش واخده بالها لحد ما اتكلم وفاجئها
علاء : الجميل واقف لوحده ليه ؟؟
اتخضت جميله منه
علاء : سوري يا جميل لو كنت فاجئتك
جميله : لا عادي .. حضرتك عايز حاجه ؟؟
علاء : كوبايه ميه لو تسمحي من ايديكي الحلوة دي
جميله جابت كوبايه ميه وعطتهالو ورجعت
علاء : الا انتي قالو اسمك ايه ؟؟ قمر ؟؟ حلوه ؟؟ ورده ؟؟

جميله قاطعته : جميله
علاء : ايوه جميله .. المهم انه حاجه علي مسماها .. جميله وانتي فعلا جميله
جميله : حضرتك عايز حاجه تاني ؟؟
علاء بص حواليه : انت يا قمر
جميله : اتفضل اطلع بره لو سمحت
علاء : والا ايه ؟؟ انتي ممكن تعملي ايه ؟؟
جميله : هصوت.

علاء : وهيجي مين ؟؟ وهتقوليلهم ايه ؟؟ بيتهجم عليا ؟؟ محدش هيصدقك وهقول انك بتحاولي تبتزيني وهتترمي في الشارع ومش بعيد تتحبسي
جميله عارفه انه ميقدرش يعمل حاجه ووليد مش هيسمح بس في نفس الوقت مش عايزه شوشره
جميله : اتفضل لو سمحت اطلع بره بقي
علاء : هاتي بوسه وانا اطلع بره
جميله : اتفضل اطلع بره
قالتها بحزم جامد
علاء : واو .. لا اتأثرت تصدقي .. صدقت رفضك.

جميله : لو سمحت
علاء : لو سمحت ايه بالظبط ؟؟ تعالي تعالي مش هقول لحد
شدها من ايدها بس زقته بعيد ورجعت لوري وهو مسكها اقوي وبيشدها عليه
حاولت تصرخ بس خافت وبتقاومه علي قد ما تقدر وهو بيحاول يبوسها بأي طريقه وماسكها جامد من ايديها وبيقربها وهيا تزق فيه بعيد
اخيرا قدرت تعضه جامد في ايده فصرخ وفلتها للحظه بس كانت كفيله تجري علي الحوض اللي قدامها وتمسك سكينه كبيره
جميله : قسما بالله لو لمستني تاني لاخد اعدام فيك.

علاء وقف : اعدام مره واحده … مجنونه وغبيه .. عاجبك هنا في ايه ؟؟ تعالي عندي وانا اخليكي هانم مش مجرد خدامه
جميله : متشكره انا مبسوطه هنا
علاء : مبسوطه ليه هنا ؟؟ انتي هنا مجرد خدامه انا هخليكي حاجه تانيه
جميله : حاجه زي ايه ؟؟ صاحبتك مثلا ؟؟
علاء : مثلا
جميله : خدامه اشرفلي مليون مره واتفضل دلوقتي اطلع بره.

علاء : اشرفلك هاه ؟؟ ولا انتي واقعه في غرام وليد باشا ؟؟ ما تستغربيش انا شفت ازاي بتبصيله !! وشفت برضه ازاي ميس بتبصلك وكأنك بتشاريكها في جوزها ؟؟ ايه اللي بينكم هاه ؟؟
جميله : بينا ؟؟ انت متخيل ان وليد باشا المليونير ممكن يبص لواحده زيي ويسيب ميس هانم ؟؟ انت فعلا مش طبيعي
علاء : علي العموم في إنه في الموضوع ده واوعدك اني هكتشفها
جميله : اكتشفها بعيد عن هنا اتفضل.

علاء سابها وخرج وقعد بهدوء يراقب ميس ووليد اللي هو كمان باصصله ونظرات تحدي بينهم ..
اخيرا الحفله خلصت والكل مشي ووليد طلع اوضته ودقايق وميس حصلته .. كان بدأ يغير هدومه
ميس : تقدر تقولي ايه اللي انت قولته ده ؟؟ يعني ايه جميله ملكك ؟؟ هاه ؟؟
وليد ما ردش وبيكمل تغير هدومه .. فكملت هيا
ميس : انت عارف معني كلامك ده ايه ؟؟ اصحابي بيقولولي ايه اللي بين جوزك والخدامه ؟؟ كان المفروض ارد اقولهم ايه ؟؟ انت مش بترد ليه ؟

بتزعق وهيا بتتكلم وهو برضه ساكت فقربت منه وشدت التيشرت اللي في ايده ورمته في الارض
ميس بتزعيق : رد عليا
وليد انفجر : حاضر هرد عليكي يا ميس … مش هقولك غير انك احمدي ربنا اني بس قولت ان جميله ملكي ومقولتش اكتر من كده … يعني ايه اللي عايز خدماتها يطلبها هاه ؟؟ انتي متخلفه ولا اتجننتي ؟؟ ولا انتي متخيله انك اشتريتيها بفلوسك ؟؟ دي بني ادمه زيها زيك بالظبط ؟؟
ميس : يعني ايه زيها زيي هاه ؟؟ هيا مين هيا ؟؟ تطلع ايه هيا ؟؟

وليد : بني ادمه من لحم ودم وعندها مشاعر مش ذنبها انها اتولدت من اب وام علي قد حالهم ولا هو مكافأه ليكي انك اتولدتي لقيتي ابوكي غني .. حطي نفسك مكانها وحد بيبيع ويشتري فيكي كده
ميس : انا عمري ما هكون مكانها هيا مجرد خدامه
وليد : خدامه اه بس اوعي تنسي انها شرعا وقانونا وعرفا وبكل لغات الدنيا دي مراتي وزيها زيك بالظبط
ميس : نعم ؟؟ مراتك ؟؟

وليد : ايوه مراتي يا ميس !! ومش كده وبس لا ده انتي اللي جبتيهالي وانتي اللي جوزتيهالي وابوكي كان شاهد علي عقد جوازنا ..
ميس : تقصد ايه بقي ؟؟ انت بتهددني يا وليد ؟؟
وليد : لا يا ميس انا مش بهدد انا بحطلك النقط علي الحروف علشان تعرفي تقري الكلام صح .. جميله مراتي ومش هسمح ابدا باهانتها وقسما بالله لتاني مره لو خرجتيها بره البيت لاي سبب متخلف ولا جبرتيها تخدم حد لاخلي راسها براسك واوعي تنسي نقطه مهمه جدا ان هيا ممكن تكون ام لعيالي مش بس مراتي .. حطي عقلك في راسك يا ميس وفكري قبل ما تندمي .. بعد اذنك.

سايبها وخارج
ميس : انت رايح فين ؟؟
وليد : عند مراتي واياك تفكري تهوبي ناحيه اوضتها .. تصبحي علي خير اشبعي بالسرير علشان بس محدش يخنقك
سابها وخرج وهيا قعدت مكانها دموعها رافضه تنزل وحست انها مخنوقه قوي .. مخنوقه لدرجه انها مش قادره تتنفس .. مش بس عايزه تعيط لا دي عايزه تصوت … جميله لازم تخلص منها والا هتخسر جوزها تماما .. الظاهر من الاول كانت فكره غلط .. انها تجيب واحده تخلف لجوزها كانت خطوه غلط وغلط جدا كمان…

لازم تخلص من جميله بأي شكل وبأي طريقه حتي لو هتحط ايدها في ايد ابليس نفسه ؟
وليد راح اوضه جميله واول ما دخل وقفت
جميله : سبق وقولتلك ما تتخانقش معاها بسببي
وليد : وانا سبق وقولتلك ما تشغليش بالك انتي …
جميله : فيها ايه لو عملت اكل لحد ؟؟ او رحت بيت حد وخدمته دي وظيفتي
وليد مسكها بنرفزه من دراعها : انتي اتجننتي انتي التانيه ؟؟ انتي مراتي ؟؟ فاهمه ولا لأ ؟؟

جميله : مراتك !! احنا مش هنضحك علي نفسنا .. ده مجرد عقد علشان الحرمانيه وعلشان ما يبقاش ابنك ابن حرام ..سي وليد انت مش ملزم تحميني
وليد : بطلي هبل وكلام فاضي .. انتي ملزمه مني هنا .. وميس لازم تفهم ده ..
جميله : طيب اللي يريحك .. ممكن بقي تروح لمراتك وما تسيبهاش لوحدها ؟
وليد : انا هنام هنا لو انتي مش عايزاني هنا قولي ما تعمليش مراتي حجه.

جميله : حجه ؟ اخص عليك انت عارف كويس قوي اني بعشق وجودك في اي مكان طالما قدام عيني
وليد : يبقي ملكيش دعوه بمراتي …روحي غيري هدومك دي وشيلي الطرحه اللي علي دماغك دي وافردي شعرك روحي يالا
جميله نفذت كلامه واول ما طلعتله وقعدت جنبه يدوب هيقرب منها لمح دراعها فيه كدمه زرقا وكأن حد كان ماسكها منه جامد
وليد : ايه ده ؟؟ دراعك ازرق ليه ؟؟

جميله اتوترت : لا مفيش اتخبطت بس
وليد حس انها بتكدب : دراعك ازرق ليه ؟؟ ما تخلينيش اعيد كلامي مرتين
جميله : ارجوك قولتلك مفيش حاجه ده ولا حاجه
وليد : مش عايزه تتكلمي ماشي
قام وقف وخارج بره وهيا مسكته وبتحاول تمنعه بس زقها وخرج
وليد : ماما ؟؟ ماما ؟؟

امه خرجت علي صوته العالي وميس سمعته وفتحت بابها براحه تشوف ماله وصوته ليه عالي بس مخرجتش ومحدش شافها
نبيله : مالك صوتك عالي ليه كده ؟؟
وليد شد جميله لبره ومسك دراعها وشاور علي كدمتها الزرقا
وليد : ايه ده ؟؟ مين مد ايده عليها ؟؟
نبيله : انت مجنون ولا ايه يا وليد ؟؟ احنا من امتي بنمد ايدينا علي حد.

جميله : انت مش فاهم حاجه ارجوك .. محدش في البيت عمل فيا كده انا بس اتخبطت
وليد : انتي بتكدبي يا جميله .. اكيد ميس هيا الوحيده اللي ممكن تعمل كده ..
ميس سمعته وغمضت عنيها انه شايفها بالسوء ده قفلت بابها بصمت
ميس : وحياتك يا وليد لابقي اسوأ من اللي في خيالك ده مليون مره .. وده وعد مني

بره عندهم
جميله : لا مش ميس هانم والله ماهي هيا
نبيله : حد من الشغالين هنا ضايقك ؟؟
جميله : مفيش حد .. ارجوك يا سي وليد ما تهتمش
وليد : انطقي بقي والا
جميله خافت : طيب اوعدني الاول ما تتهورش
نبيله : ما تنطقي يا بت انتي وتخلصينا من الليله دي ؟؟

جميله : حاضر .. اللي عمل كده علاء بيه ابن عم حضرتك
الاتنين اتفاجؤا جدا
وليد : علاء ؟؟ عمل ايه بالظبط ؟؟
فضلت ساكته وباصه للارض فوليد زعق
وليد : انطقي
جميله : ما عملش بس دخل عندي المطبخ واتكلم شويه
وليد : اتكلم ؟؟ ومن امتي الكلام بيعمل كدمات جميله انطقي
جميله : ما عملش والله يا سي وليد
وليد : طيب بلاش عمل ايه ؟؟ حاول يعمل ايه ؟؟

جميله عيطت : حاول يقرب مني وانا منعته ومسكني من دراعي جامد
وليد : ولمسك ؟؟
جميله : لا لا ولا شعره مني .. زقيته بعيد واسفه رفعت عليه سكينه وقولتله لو قرب هاخد فيه اعدام .. انا اسفه اني اتطاولت عليه بس
قاطعها وليد : ومغرزتيش السكينه فيه ليه ؟؟ وانا كنت كملت عليه ؟؟

جميله بصتله باستغراب : انت مش متضايق مني ؟؟
وليد : لو متضايق فهيبقي علشان انتي مخليتهوش عبره للي يسوي واللي ما يسواش بس معلش ملحوقه .. انا هعرف اتصرف معاه
نبيله : وليد تعال عايزاك في اوضتي لحظه
وليد : امي الصبح .. اليوم كان طويل
نبيله : بقولك تعال عايزاك حالا
دخلت اوضتها ووليد دخل وراها وقفلت الباب
وليد : عايزه ايه يا امي ؟؟
نبيله : ناوي علي ايه ؟؟

وليد : مش ناوي علي حاجه
نبيله : هو انا مش عارفه نظرتك دي معناها ايه ؟؟ انت ابني وفهماك .. علاء اوعي تعمله حاجه
وليد : ما تقلقيش يا امي انا مش متهور ولا مجنون
نبيله : نظرتك دي مش مطمناني .. جميله مراتك اه بس في السر وعايزاها تفضل في السر ولو عملتله حاجه وبعد كلامك في الحفله هيتفهم ان في حاجه بينكم فخلي بالك
وليد: حاضر يا امي ممكن بقي اروح انام لاني فعلا تعبان !!!

نبيله : روح .. وليد
وليد : افندم
نبيله : اعذر ميس .. الغيره ممكن تخلي الواحده تقتل مش بس اللي هيا عملته .. اعذرها يا ابني
وليد : حاضر يا امي هعذرها .. حاجه تاني ؟؟
نبيله : لا يا حبيبي تصبح علي خير
وليد : وانتي من اهل الخير
سابها وخرج وهيا مش مطمنه ابدا لهدوءه اللي بغير العاده .. هدوء حد بيفكر وبيتكتك …

وليد دخل عند جميله وهيا قاعده علي السرير قعد جنبها بصمت محدش فيهم قطعه
شويه ومسك ايدها
وليد : بتوجعك ؟؟
جميله : لا .. وليد ارجوك ما تعملش حاجه متهوره وكفايه مشاكل
وليد ابتسم : اول مره تقولي وليد بس
جميله : اسفه
وليد : ما تتأسفيش .. وليد بس حلوه بس مش معني كده ان سي وليد وحشه
جميله : حاضر يا سي وليد .. مش هترتاح بقي ؟ يومك كان طويل واكيد تعبان ؟

وليد : فوق ما تتخيلي …
النهار طلع ووليد قام وراح اوضه ميس يلبس بدلته قبل ما ينزل شغله ولما دخل كانت ميس قاعده مكانها بنفس هدوم الحفله وشكلها ما نمش نهائي وازاي تنام وهيا عارفه ان جوزها نايم في حضن خدامتها ؟؟؟
وليد : اصبحنا واصبح الملك لله … ميس قومي
ميس بصتله : عايز ايه ؟؟
شدها وقفها : قومي غيري هدومك
ميس : مالكش دعوه بيا
وليد : مفيش حاجه اسمها ماليش دعوه .. تعالي.

شدها وهيا بتقاوم بس في نفس الوقت تعبانه لدرجه مقاومتها ضعيفه جدا
قلعها فستانها وحطها تحت الدش علشان تفوق وهيا هنا عيطت .. اخدها في حضنه وحاولت تقاومه بس كتفها من ايديها جامد وضمها لحد ما هديت واخيرا خرجها ولبسها وحطها في السرير
وليد : ارتاحي النهارده .. اوكي ..

جه يبعد بس مسكته من ايده
ميس : سؤال واحد بس جاوبني عليه بصراحه
وليد : اسألي
ميس : انت بتحب جميله ؟
وليد سكت شويه : حب ايه بس .. بس ده مش معناه ابدا اني هقبل بالظلم .. دي انسانه وضعيفه وملزمه مني ومش هقبل انها تتظلم في بيتي .. جاوبتك كده ؟؟
ميس ابتسمت : جاوبتني.

مشي وليد ولبس هدومه وباسها ونزل وبعد ما قفل الباب
ميس : عيني في عينك يا وليد وبتكدب عليا .. ماشي يا وليد .. ان ماحرقت قلبك عليها ما ابقاش انا ميس .. بس الاول خليها تقضي وظيفتها وبعدها هحرق قلبك وهضحك انا في الاخر …
وليد وصل شغله واول ما وصل راح مكتبه وطول الوقت بيقاوم في نفسه انه ما يروحش لعلاء ويضربه .. بيحاول يفكر بالعقل والمنطق …
شويه والسكرتيره دخلت.

السكرتيره : استاذ وليد الاجتماع هيبدأ والكل مستني حضرتك
وليد : اجتماع ؟؟ هو الساعه كام اصلا ؟؟
السكرتيره : الساعه ١٢ يا افندم تحب اعتذرلهم ؟
وليد : لا لا انا رايح
راح الاجتماع واول ما دخل ما شافش غير علاء وبس وكل الوجوه اختفت
شريف : اقعد يا وليد مالك ؟؟ امال فين ميس ؟؟

وليد فاق وقعد مكانه علي راس ترابيزه الاجتماعات
وليد : تعبانه شويه من حفله امبارح ومجاتش
شريف : اوكي طيب نبدأ اجتماعنا
الاجتماع كان بيتكلم عن الشركه اللي هيتعاقدوا معاها علشان الاجهزه الطبيه اللي هيستوردوها
وليد مكنش مركز معاهم كان مركز مع علاء اللي لاحظ انه بيبصله جامد ..
شريف : ايه رأيك يا وليد ؟؟ وليد ؟؟
وليد فاق : هاه ؟؟ رأيي في ايه ؟؟
شريف : في اللي اتقال ؟

وليد ما سمعش ولا كلمه من اللي اتقال اصلا
محي : ايه هتقولي ايه المره دي ؟؟ اعتراضك علي ايه هاه ؟؟
وليد مش فاهم هما بيتكلموا علي ايه وشريف لاحظ ده وحاول ينقذ الموقف
شريف : اعتقد يا وليد ان دي مهمه يقدر علاء يقوم بيها .. انه يسافر ويتعاقد مع الشركه اللي هنختارها ويحاول يبني لينا مكان هناك ونبقي احنا هنا اكبر موزع مش بس في مصر لا في الشرق الاوسط كله .. بس خلينا نبدأ بهنا الاول
وليد : علاء ؟؟ علاء اللي هيسافر ويتفق مع الشركه؟

محي : ماله علاء ؟؟
وليد : ماله ؟؟ المشكله يا عمي اني ما بثقش فيه مش اكتر ؟؟
محي وقف : لا انت كده بتوزدها قوي
شريف : كلنا نهدي هنا .. وليد ايه اعتراضك وليه معترض اصلا ؟؟

وليد : ولا معترض ولا حاجه طالما كلكم شايفينه يقدر يقوم بالمهمه دي خلينا نجرب ليه لأ ؟؟ خلينا نشوف علاء باشا يقدر يعمل ايه ؟؟ هيعرف يتفق ولا هيضيع من ايدينا اكبر صفقه الشركه هتقوم بيها وبناءا عليه نبقي نحدد هنقدر نعتمد عليه بعد كده ولا دي هتكون اخر صلته بالمجموعه ..
شريف : طيب تمام طالما محدش معترض يبقي كده اجتماعنا خلص
الكل بدأ يلم حاجته ووليد وقف بعيد وبص من الشباك وعلاء راح ناحيته.

علاء : الف سلامه علي ميس هانم يا ابن عمي .. بس يا تري هيا فعلا مرهقه ولا زعلانه ان جوزها مهتم بالخدامه !! الا صح اخبارها ايه .. جميله
هنا وليد بصله ومحسش بنفسه غير وهو بيديه لكمه بكل قوته لدرجه ان علاء وقع في الارض والكل وقف واستغرب مالهم
علاء قام وكان هيهجم علي وليد بس ابوه وقف في وشه ومنعه
شريف : ايه اللي بيحصل هنا ده ؟؟ وانتو واقفين ليه ؟؟ كل واحد علي مكتبه
وبعد ما الكل مشي
محي : ممكن اعرف في ايه ؟؟

علاء : بقوله الف سلامه علي مراتك راح ضاربني ..
وليد : علي اساس اني مجنون ولا متخلف ؟؟
محي : امال في ايه ؟؟ نورنا
وليد : الاستاذ اتهجم علي حد في بيتي امبارح
محي بص لابنه : اوعي تكون ضايقت ميس ؟؟

علاء : لا طبعا ميس تعتبر مرات اخويا وعمري ما هبصلها ( بص لوليد) وبعدين مين قالك اني اتهجمت علي حد من اصله !!! الظاهر ان الموضوع اكبر من اني اتهجمت علي حد
وليد : محدش قالي .. كدماتها اللي قالت
علاء : كدماتها ؟؟ اللي هيا فين بالظبط ؟؟ علي ما اعتقد ان البنت محجبه ؟؟ قلعت قدامك ليه وورتك كدماتها ليه ؟؟ ولا هيا اكتر من مجرد خدامه
كلهم بصوله وشريف فهم الموضوع كله وسكت.

وليد : الظاهر ان انت مش هتجيبها لبر يا علاء .. وتلميحاتك سخيفه جدا .. انا مش زيك ابدا
محي : ما تفهمنا طيب يا وليد باشا ايه اللي حصل بالظبط وازاي فعلا شفت كدمات البنت اللي المفروض انه اتهجم عليها ؟
وليد سكت شويه مش عارف يقول ايه ؟؟

وليد : كدمات البنت في ايديها مطرح ما كان ماسكها غصبا عنها ما هياش محتاجه لعلاقه قذره علشان تبان .. وبعدين هو مطالش منها غير ايديها وهيا عرفت تمنعه فملوش لازمه تلميحاتك السخيفه
علاء : وانت محروق ليه قوي علي خدامه عاكستها بكلمتين !! وبعدين انا عرضت عليها عرض وسيبتها تفكر فيه ؟؟ يمكن الخدمه عندي تعجبها اكتر من عندك
وليد كان عايز يضربه اكتر بس سيطر علي اعصابه
وليد : ومن هنا لحد ما هيا تخرج من بيتي وتوافق علي عرضك قسما بالله لو حاولت تمد ايدك عليها تاني لاقطعهالك
محي : انت مش شايف ان قسمك ده مالوش مبرر .. دي حته خدامه ولا هو في اكتر من كده زي ما علاء بيقول ؟؟

وليد : دي في بيتي وانا مش هسمح لاي حد يضايق حد من بيتي .. الناس اللي في بيتي انا ملزم بيهم وفي حمايتي واللي يتعرضلهم باعتبرها اهانه ليا انا شخصيا
محي : طيب انت كبرت الموضوع … عموما محدش هيتعرض لحد في بيتك يا وليد باشا .. وانت يا استاذ علاء البنات ماليه الدنيا .. ابعد عن الخدامات يالا بينا من هنا
محي شد ابنه وخرج وشريف فضل مع وليد.

شريف : انت شايف ان اللي عملته ده له مبرر ؟؟ انت كده بتلفت النظر اكتر ليها
وليد : بقولك ايه يا عمي انا خدت درس من امي امبارح ومش طالباك
شريف : ودرسها مكنلوش فايده باللي عملته ده
وليد : انا مش هسمح لحد يلمس مراتي واقف اتفرج
شريف : ممكن توطي صوتك ، ما تروح تقولهم احسن انها مراتك .. اقفل بقي الموضوع ده وخلينا نركز بقي في الشغل.

عند محي
محي : ايه اللي حصل بالظبط ؟؟ ومين البنت دي ؟؟
علاء : ده اللي ناوي اعرفه .. مين البنت دي اللي مجرد ما عاكستها وليد قلب الدنيا كده حتي ميس اتجنن عليها ؟؟ دي مش مجرد خدامه ابدا
محي : تقصد ايه ؟؟
علاء : اقصد ان اللي بينهم اكبر من انها تكون خدامه .. من امتي الخدامين بنتخانق عليهم كده؟
محي : وليد عنده اخلاقيات وفعلا ممكن حس بالاهانه انك تطاول علي حد في بيته ؟؟

علاء : وممكن تكون حاجه تانيه ؟؟!
محي : انت في دماغك ايه بالظبط ؟؟
علاء: ان ممكن وليد ناوي يعوض نقص مراته .. لازم نعرف ايه حكايه البنت دي وبسرعه
محي : قصدك انها ممكن تخلفله ؟ دي تبقي كارثه ؟؟

علاء : علشان كده بقولك لازم نعرف حكايه البنت ايه بسرعه قبل ما تبقي فعلا كارثه وتخلفله ولي العهد
عدت الايام اللي بعدها بهدوء نوعا ما وطبعا ميس بتحاول بقدر الامكان انها تكسر جميله بكتر طلباتها بس جميله بتنفذ ديما بابتسامه علي وشها وده بيجنن ميس اكتر واكتر …
وكل ما وليد يحاول يتدخل جميله تمنعه …

ميس : جميله .. انتي يا جميله
جميله : نعم يا هانم ؟؟
ميس : شايفه الحوض اللي هناك في الجنينه ده
جميله بصت مطرح ما هيا بتشاور
جميله : ايوه الدبلان ده صح ؟؟

ميس : ايوه هو … تنظفي الزرع الدبلان ده وتشيله كله وتزرعيلي مكانه ورد .. شكله بيضايقني وده كل ما اطلع البلكونه بشوفه
جميله : حاضر يا افندم بعد اذنك
ميس : رايحه فين ؟؟
جميله : هكمل تنظيف الاول
ميس : لا سيبي حد غيرك ينظف اطلعي انتي لحوض الورد ده
جميله طلعت وبدئت تشتغل في حوض الزرع الدبلان بهمه ونشاط وتشيل الزرع الدبلان كله وترميه .. الجنايني جالها بسرعه وحاول يساعدها بس رفضت لانها عرفت انه لو ساعدها ممكن يكون شغله التمن …

ميس فضلت كتير في البلكونه تراقبها ومستنياها تقعد او تتعب علشان تزعقلها او تتخانق معاها بس جميله اللي ميس ما تعرفوش بتحب الزرع جدا والاهتمام بيه وبالتالي الشغلانه دي كانت عجباها
ده غير انها بتطل علي اوضه وليد حبيبها وعايزه تزرعله ورد كل ما يفتح عنيه يشوفه ويبتسم …
وده كان مخليها مبتسمه وهيا بتشتغل…

نظفت الحوض وقسمته زي ما هيا عايزه وبدئت تزرع الورد فيه … كان اخر النهار …
وليد رجع تعبان مهدود ويدوب دخل وطالع لمح جميله في الجنينه قاعده في الارض بتعمل حاجه طبعا فضوله خلاه يطلعلها
وليد : بتعملي ايه ؟؟
جميله اتفاجئت : خضتني
وليد : اسف بس بتعملي ايه ؟؟

جميله باجمل ابتسامه : بزرع ورد
الطريقه اللي قالت بيها الجمله دي مع ابتسامتها خلت وليد كمان يبتسم
وليد : بتزرعي ورد ؟؟
كمل جواه : انتي فعلا بتزرعي ورد يا جميله .. بتزرعيه جوه قلبي
جميله : عندك مانع ؟؟
وليد : انك تزرعي ورد ؟؟ لأ بس لو غصب عنك اه
جميله : تصدق ان النهارده اجمل يوم قضيته .. انا بعشق الزرع وريحه الارض والورد .. وهزرعلك اجمل ورد هنا
وليد : تزرعيلي ؟؟

جميله : اه كل ما تصحي من نومك وتبص من بلكونتك تشوف وردي وتبتسم له
وليد بص لفوق وفعلا بلكونته بتطل علي الحوض ده
وليد : ومين قالك اني بحب الورد ؟؟
جميله : حتي لو مبتحبوش منظره بس هيخليك تبتسم غصبا عنك
وليد ضحك : طيب ممكن بقي تخليني ازرع معاكي ؟؟علشان ابتسم بجد
جميله : انت جاي تعبان اطلع ارتاح.

وليد رمي شنطته و جاكت بدلته وقلع الكرافت ورماها وشمر وقرب منها قعد جنبها في الارض علي ركبه
جميله : هدومك هتتبهدل
وليد : تتبهدل .. قوليلي بقي هو ده رسمه قلب اللي في النص دي ولا بيتهيألي ؟؟؟
جميله : مش بيتهيألك … هخلي الحوض كله ورد ابيض وفي النص القلب ده هيكون ورود حمرا
وليد : ورود حمرا ؟؟ هتقولي ايه لما ابصلها ؟؟

جميله اتحرجت وبصت للارض بتحط البذره
جميله : تقولك اني بحبك اكتر من اي حاجه في الدنيا دي .. وان قلبي بقدمهولك
وليد ابتسم من جواه ومد ايده ليها
وليد : طيب ايه رأيك نزرع القلب ده انا وانتي وبدال ما يبقي قلبك انتي بس يبقي قلبي انا كمان .. علشان انتي كمان لما تشوفيه تبتسمي
جميله كان قلبها بيرقص من السعاده وحطت ايدها في ايده وبدؤا يزرعوا بذور حبهم مع بعض …
وده اللي مكنتش ميس عامله حسابه ابدا …

ميس رجعت هيا كمان ودخلت علي اوضتها وبعدها افتكرت جميله فطلعت البلكونه علشان تشوف تعبها وتفرح بمنظرها وهيا غرقانه في الطين وهدومها المتبهدله
بس اول ما خرجت اتفاجئت بجوزها في الارض مع جميله وبدال ما تتشفي بمنظر جميله النار ولعت في قلبها هيا … منظر جميله اللي بتضحك ووليد معاها بيضحك قطع قلبها زياده وولع النار جواها زياده ونزلت تجري ناويه تولع فيهم هما الاتنين …
لازم النار اللي جواها دي تحرقهم هما الاتنين…

‫رواية جميله الجزء الاول للكاتبه شيمو

الفصل السابع

وليد خلص هو وجميله زراعه القلب وبيبصلها مبسوط من جواه وفجأه جميله كشرت
وبتبعد عنه
وليد : في ايه مالك ؟؟
جميله : ميس هانم جايه وشكلها ما يطمنش.

وليد وقف وبص لميس اللي فعلا شكلها غني عن اي كلام ومكنش عنده اي استعداد للخناق فراح ناحيتها وهيا جايه بسرعه ونبيله جايه تجري وراها لانها متخيله اللي هتعمله والكل اتفاجئ باللي وليد عمله هو موقفهاش لأ هو مره واحده اول ما بقي قصادها وطي وشالها علي كتفه واخدها وطالع علي فوق ومهما تصرخ او تطلب منه يسيبها متجاهلها وامه ابتسمت بس بصت لجميله بتوعد..

وليد دخل اوضته وحط مراته علي الارض وقفل الباب بالمفتاح واخد المفتاح
ميس : وده ايه بقي ان شاء الله ؟؟؟
وليد : اهدي وبعدها نتكلم
ميس : انت الظاهر اتجننت وبعدين انت بهدلتني طينه من ايديك المطينه دي
وليد : غيري هدومك .. انا هدخل اخد شاور وانتي غيري هدومك وبعدها نتكلم تكوني هديتي.

لسه هتنفجر فيه بس كان دخل الحمام وقفل الباب وراه وهيا فضلت رايحه جايه هتولع لانها ما اخدتش حقها من جميله
وليد واقف تحت الشاور وبتلقائيه عقله راح لجميلة وهيا بتزرع الورد ولمسات ايديهم العشوائيه وهما بيزرعوا وابتسامتها الخجوله واتمني انها تكون معاه دلوقتي وشويه ووليد خرج
وليد : هاه هديتي ولا لسه ؟؟

ميس : هو انت شايفني مجنونه علشان اهدي ؟؟
وليد : ايوه اللي كانت جايه تحت دي مكنتش طبيعيه ابدا
ميس : هو انت بتسمي غيرتي جنون ؟؟
وليد : غيرتك ؟؟ اللي بتغير ما تروحش تجيب واحده لجوزها يتجوزها ولما يتجوزها تتحول هيا !! بقولك ايه يا ميس انتي بطبعك مش غيوره وطول عمرك عندك ثقه كفايه في نفسك.. معقوله جميله الفلاحه الجاهله زي ما انتي مسمياها هزت الثقه دي وحولتك للكائن المجنون اللي قدامي ده ؟؟ انتي شايفه جميله احلي منك مثلا؟؟

ميس اتجننت : دي احلي مني انا ؟؟ الظاهر ان انت اللي اتجننت مش انا
وليد : طيب مش احلي منك اتفقنا .. متعلمه عنك ؟؟ اغني منك ؟؟ عندها حسب ونسب زيك ؟؟ اذكي منك ؟؟
ميس : انت عايز توصل لايه يا وليد ؟؟
وليد : ايه اللي انتي شايفه جميله متميزه فيه عنك فغيرانه قوي كده منها ؟؟ الواحده مش بتغير الا لو حست انها مهدده .. جميله مهدداكي ازاي وبايه ؟
ميس : الغيره مش كده
وليد : امال الغيره ايه ؟؟
ميس : معرفش بس مش كده…

وليد : طيب بلاش غيره هسألك سؤال وتجاوبيني عليه بمنتهي الصراحه .. كام مره شفتيني قبل كده مع علية مثلا في المطبخ او بساعدها في حاجه ؟ كام مره شوفتيني مع عم عباس الجنايني بزرع معاه قبل كده ؟؟ كام مره ساعدت العمال وهما بينظفوا حمام السباحه مثلا او الجنينه او او او ؟؟ عمرك ما اعترضتي اشمعني دلوقتي بتعترضي لو حتي قلت تسلم ايدك علي اكل ؟؟

ميس : الاول كنت بتعمل الحاجات دي من باب المساعده مش اكتر لكن
قاطعها وليد : ومازلت بعمل الحاجات دي من باب المساعده انتي بس اللي شيفاها غير كده .. اعقلي بقي يا ميس وكفايه الجنان ده ..
ميس : برضه بتقولي جنان ؟؟
وليد : ملهاش اي معني تاني بالنسبالي …. انا جعان ومحتاج ارتاح ممكن ولا مش ممكن ؟؟

ميس : ممكن
وليد : طيب ايه رأيك من باب التغير تنزلي بنفسك تجيبلنا الاكل هنا ناكل انا وانتي ؟؟
ميس : انت عايزني انا اجيب الاكل بنفسي ؟
وليد : واحده بتجيب غدا لجوزها فين المشكله ؟
ميس : مش هرد عليك .. الظاهر انك خلطت بيني وبين جميله اللي بتقولك سيدي
وليد : وفيها ايه لو الواحده خدمت جوزها او قالتله سيدي ؟؟ هينقص منها حته ؟؟

ميس : الكلام ده كان زمان يا حبيبي بس علي العموم حاضر هجيبلك الاكل هنا
نزلت ميس وصت علي الغدا يطلعلها فوق
علية: لحظه وهيكون الغدا عندك
ميس : ماشي بقولك يا علية خلي جميله هيا اللي تطلعه
علية : جميله في اوضتها يا هانم
ميس : ليه بقي ان شاء الله ؟

علية : اكيد يا هانم بتنظف نفسها من الطينه اللي كانت مزروعه فيها النهار كله
ميس : اطلعيلها وخليها هيا اللي تطلعلي الاكل فوق فاهمه ولا مش فاهمه ؟
علية : حاضر يا هانم
طلعت ميس لوليد اللي استغربها فاضيه
وليد : ايه مفيش غدا ولا ايه ؟
ميس : لا في يا حبيبي طالع اهو ورايا
وليد : استكبرتي تطلعيه بنفسك ؟؟

ميس : بقولك ايه انا مش كده المهم
وليد : ماشي يا ستي قولي ايه المهم ؟
ميس : واحشني
طلعت وقعدت علي رجليه وبتتدلع وهو محبش يبعدها علشان ما يفتحش علي نفسه فتحه تانيه
الباب خبط وهو حاول يقوم بس هيا منعته وقالت ادخل بصوت عالي
جميله دخلت بالاكل واول ما شافتهم حطت وشها في الارض.

وليد حاول تاني يقوم بس مراته مصره تمنعه وبتتدلع كتير وهو حتي مش عارف يبص ناحيه جميله
ميس : حطي الاكل عندك وروحي انتي ؟؟ واقفه كده ليه ؟؟
جميله حطت الاكل وجريت وقفلت الباب وراها
وليد اتضايق جدا من الموقف ده فزق ميس بعيد
ميس : في ايه مالك ؟؟
وليد : في ان حركاتك بقي دمها تقيل قوي
ميس : حركات ايه مش فاهمه ؟؟

وليد : يعني استفدتي ايه انها شافتنا كده ؟؟ ضايقتيها مثلا ؟؟
ميس : وهيا مين دي اللي اضايقها ؟؟ شغاله ودخلت هتعدلها ولا ايه ؟؟
وليد : امال جبتيها هيا بالذات تطلع الاكل ليه ؟؟ مش علشان تشوف ده ؟؟ عايزه تقوليلها ايه؟؟ ان انا مثلا جوزك انتي وبس ؟؟لعلمك هيا عارفه حدودها كويس قوي المشكله فيكي انتي وبس
ميس : انت ليه مهتم قوي كده ؟؟ ما اياك حتي تشوفنا مع بعض مهتم ليه ؟

وليد : علشان ده حرام و غلط وعيب وكل حاجه .. وبعدين عمري ما حد دخل علينا وما بعدتيش اشمعني المره دي ؟؟ انتي بقيتي مستفزه قوي يا ميس وافعالك بقت لا تطاق
ميس : انا اللي مستفزه وافعالي لا تطاق ولا انت اللي مبقتش مستحمل حد يجرح جميلتك؟
وليد : جميلتي ؟؟
ميس : يالا اتفضل كل الاكل بتاعها يالا .. مش هيا بتعملهولك في السر ؟ اتفضل كله.

وليد : مش عايز اطفح اصلا .. انتي مش بس سديتي نفسي عن الاكل انتي سديتي نفسي عن الدنيا بما فيها.. اتفضلي نزلي الاكل ده تحت
ميس : شايفني الخدامه بتاعتك ولا ايه ؟ احمد ربنا اني نزلت جبهتولك
وليد : احمد ربنا ؟؟ ماشي يا ميس براحتك حبيبتي
وليد فتح الباب وبينادي علية بصوته كله وجميله اترددت تفتح باب اوضتها بس فتحته وبصت لوليد وشاورلته بدماغها وكأنها بتقوله في ايه ؟
شاورلها بدماغه مفيش وشاورلها تدخل اوضتها
دخلت ووقفت وراء الباب وعلية جت تجري
وليد : شيلي الاكل ده من هنا ..

علية : بس ما اكلتوش؟
وليد : محدش له نفس انا محتاج انام
علية اخدت الاكل وهو رجع اوضته كانت ميس مشغله اغاني في موبيلها
وليد : عايز انام
ميس : نام حد ماسكك ؟
وليد : انتي عارفه اني مبعرفش انام وفي صوت
ميس : وانا عايزه اسمع اغاني .. مودي طالب اغاني حاليا
وليد : ممكن تستعملي الهيدفون
ميس : بتضر الودان.

وليد زعق : هتسيبيني انام ولا اروح انام في حته تانيه واعتقد انها هترحب قوي
ميس رمت الموبيل علي اخر دراعها وسابت الاوضه كلها وخرجت واخيرا هو من تعبه نام …
صحي في نص الليل علي موبيله بيرن ورد عليه
ميس : اقفل الزفت ده
وليد قام ورد وبعدها قام يلبس بسرعه ونازل
ميس : انت رايح فين ؟
وليد : في مشكله في الشغل بعدين احكيلك.

وليد نزل وجميله حست بيه نازل فقامت جريت تلحقه علي السلم
جميله : سي وليد
وليد وقف وبصلها : خير يا جميله ؟؟
جميله : في حاجه ؟ مالك ؟؟
وليد ابتسم : عندي مشكله في الشغل ما تشغليش بالك انتي روحي نامي
جميله : طيب اعملك حاجه تاكلها بسرعه ؟

وليد : جميله مفيش وقت مستعجل يالا سلام
سابها ونزل بسرعه وهيا رجعت اوضتها تستناه قلق وخوف مسيطرين عليها .. خوف مبهم من المستقبل .. بتخاف في كل لحظه وليد بيخرج فيها من البيت وبتتشاهد اول ما يرجع …
فضلت طول الليل تصلي وتدعي ربها يرجعه بالسلامه
اخيرا رجع الفجر وشيء خلاه قبل ما يدخل اوضته يدخل لجميله الاول .. واول ما دخل لقاها نايمه علي سجاده الصلاه …ابتسم من برائتها ورقتها وجمالها حتي وهيا نايمه.

دخل براحه عندها ويدوب هيشيلها فتحت عنيها للحظه مكنتش مصدقه انه قدامها ولما استوعبت وجوده حضنته جامد قوي وكأن حبيب غايب من سنين مش من ساعات …
وليد بعد فتره : اول مره تحضنيني كده ؟؟
جميله اتحرجت جدا: انا اسفه يا سي وليد
وليد : بتتأسفي علي ايه انتي عبيطه ؟؟ انا جوزك.

جميله : برضه ما يصحش اسفه
وليد : ما علينا قاعده في الارض ليه ؟ الفجر اذن من بدري ؟؟
جميله : مستنيه اطمن عليك ..
وليد ابتسم : انا كويس اهو قومي نامي شويه في سريرك
جميله : لا اجيبلك تاكل الاول انت ما اكلتش
وليد : حبيبي انا حاليا جعان نوم .. هموت وانام
جميله : بعد الشر عليك … طيب براحتك روح نام
وليد : انا ممكن انام هنا ؟؟

جميله : علي عيني بس لأ .. انت تعبان ومحتاج ترتاح وميس هانم لو الصبح لقتك هنا هتيجي وتتخانق معاك وتقلقك من نومك فعلي ايه ؟ ارتاح في اوضتك ونام براحتك
وليد : اقنعتيني المهم طيب قومي انتي كمان في السرير نامي
كان قاعد في الارض جنبها وشكله تعبان جدا
جميله : ايه اللي نزلك في انصاص الليالي كده ؟
وليد : مشكله في الشغل ؟
جميله : ايه هيا ؟
وليد : عايزه تعرفي ليه ؟؟

جميله : حساك كاتم في نفسك فعيزاك تفضفض معايا
وليد ابتسم : ماشي … كنا مستوردين شحنه اجهزه طبيه ووصلت قريه البضائع في المطار والمفروض الصبح نخلص اوراقها ونستلمها
جميله : وبعدين فين المشكله ؟؟
وليد : المشكله انها اتسرقت
جميله شهقت : ازاي هو مش المطار ده بيبقي فيه امن ؟؟
وليد : فيه طبعا ..
جميله : امال ايه ؟ اكيد الاجهزه دي حاجه كبيره مش صغيره صح ؟
وليد : طبعا كبيره .. وبملايين ..
جميله : طيب اتسرقت ازاي ؟؟

وليد : مش عارف .. كل اللي عرفته ان في عربيات عليها شعار الشركه ومعاها ورق مزور واستلمت الشحنه وطلعت بيها عيني عينك
جميله : لا حول ولا قوه الا بالله .. طيب حد اتأذي؟
وليد : حد اتأذي ؟؟ ازاي يعني ؟؟
جميله : يعني حد جراله حاجه ؟؟

وليد : لا مفيش بس انا اتأذيت واتأذيت جامد جدا ولسه هتأذي اكتر .. البضاعه دي المفروض انها هتتسلم لمستشفيات ومتعاقدين عليها وقبضنا مقدمها كمان وفي شروط جزاء .. ف عارفه المثل بتاع موت وخراب ديار ؟ اهو المثل ده يطبق عليا دلوقتي
جميله مسكت وشه بايديها : كله فداك .. كل اللي يجي في الفلوس يتعوض المهم ان محدش اتأذي والاهم انك انت كويس .. الفلوس انت اللي بتجيبها وانت اللي بتعملها مش هيا .. الخساره اللي تيجي في الفلوس متبقاش خساره ابدا.

وليد : ازاي يا جميله ؟ الفلوس دي هيا اللي بتفتح البيوت هيا اللي بتعمل كل حاجه .. هيا مفتاح كل حاجه
جميله :ربك اللي بيرزق وربك اللي بيفتح السكك المقفله الفلوس دي ما هيا الا سبب بس لكن كله بايد ربنا .. خلي ايمانك بيه قوي وهو هيعوضك وهتقول بكره جميله قالت !!
وليد : ونعم بالله منطقك غريب قوي
جميله : مش غريب بس اهتمامتنا مختلفه شويه
وليد : انتي بتهتمي بايه ؟؟

جميله : انك انت تكون كويس ومبسوط واخويا يكون كويس وعيلتي مستوره والحمد لله معنديش اهتمامات تانيه
وليد ابتسم لها : ما تتخيليش انا ارتحت قد ايه لمجرد الكلام معاكي .. المهم يالا بقي قومي نامي .
شالها وهيحطها علي السرير بس هيا رفضت
جميله : لا انا بنام علي الكنبه
وليد : اشمعني يعني ؟؟ نامي في السرير
جميله : معلش سيبني براحتي
وليد : مش هسيبك من غير ما تقولي ليه ؟؟

جميله : مفيش بس مش بعرف انام فيه لوحدي .. السرير كبير قوي .. وطالما حضرتك مفيش بنام علي الكنبه ومريحاني
وليد : ده اغراء ولا ايه ؟
جميله : لا حضرتك سألت وانا جاوبت .. روح ارتاح بقي النهار خلاص بينور
وليد : خليني قاعد معاكي شويه ..
قعد وليد علي الكنبه جنبها وهيا خلته يرقد يريح وهو شدها علي صدره وبيلعب في شعرها
جميله : احكيلي عن شغلك ينفع ! وعن اعمامك وليه العداء اللي بينكم !
وليد بصلها بتعب : دي حكايه طويله قوي يا جميلتي .. مش وقتها
جميله : جميلتك ؟

وليد ابتسم : ميس وهيا بتتخانق معايا قالتلي جميلتك وعجبني صراحه الاسم
اتعدل شويه بحيث يكون قصادها
( انتي جميلتي .. انتي بقيتي راحتي وسكني انتي وبس .. لما بحب ارتاح بهرب من الكل في حضنك ده هنا .. لحظاتي معاكي دي هيا اللي بتوقفني علي رجليا وبتديني القوه اني انزل شغلي تاني يوم انتي بقيتي حاجه أساسيه في يومي وفي حياتي يا جميله ).

جميله سنده علي صدره : تعرف .. انا عمري ابدا ما تخيلت اني اعيش اللي انا عيشاه ده .. اه كنت بحلم زي اي بنت ب بيت وحب ودفا بس عمري ما توقعت ابدا حتي في احلامي اني ممكن اعيش حب زي ده .. ( بصتله بقرب قوي ) انت مش متخيل حضنك ده بيديني امان وراحه قد ايه .. انا مستعده ابيع حياتي كلها علشان حضنك ده .. مستعده لاي شيء طالما في النهايه هقعد في حضنك كده واحط راسي علي صدرك وانسي الدنيا كلها بمافيها .. راحتي واماني وفرحتي وانا في حضنك كده ..
اخدت نفس طويل في حضنه وهو ضمها قوي وبتلقائيه عقله وراه ميس بتبعد عن حضنه وتقوله انها مش بتستحمل التكتيفه دي ومش بتستحمل تكون في حضن حد.

حط ايده في شعرها ومره واحده مسك شعرها وشد راسها لفوق بحيث يكون وشها في وشه
جميله ابتسمت : ايه مالك ؟
وليد فضل كتير باصصلها يحفر ملامحها جواه وماردش عليها بس قربها بايده اللي في شعرها منه لحد ما لمس شفايفها وتاه فيهم وبعدها اتعدل مره واحده فابتسمت
جميله : روح اوضتك انت اكيد تعبان..

وليد شالها وحطها في السرير لانه في اللحظه دي هو محتاج اكتر من حضن .. اكتر بكتير جدا من حضن ..
بعد فتره طويله وبعد ما طفي النار اللي حضن جميله شعللها
جميله : المفروض تنام اكيد الصبح هيكون في دربكه علشان السرقه دي والمفروض تكون موجود والصبح اصلا طلع اهو .. هتنام امتي ؟

وليد : انتي نسيتيني اصلا موضوع السرقه دي يا جميله .. انتي بتنسيني الدينا بره الاوضه دي .. بعدين الراحه يا جميلتي مش في النوم ..
جميله : عارفه ان الراحه مش بالنوم بس برضه .. ان لبدنك عليك حقا .. روح اوضتك نام شويه .. علشان خاطري انا
وليد : طالما فيها خاطرك يبقي حاضر .. تصبحي علي خير يا جميله الجميلات
جميله : تصبح علي احلي نهار
قامت معاه وخارجه معاه
وليد : انتي رايحه فين ؟

جميله ابتسمت : هوصلك لباب اوضتك يعني دقيقه كمان اكون معاك فيها
وليد : كده انا مش هطلع من هنا اصلا
جميله : طيب خلاص روح اوضتك يالا ..
وليد راح اوضته وفضل كتير يبص لميس الغرقانه في نومها ويقارن بينها وبين جميله التعبانه المهدوده اللي سهرانه لمجرد انها تطمن عليه ،،
ايه الحب ده ؟؟ وليه حبها من غير مقابل ؟ استحاله يكون علشان الفلوس نوعيتها مش بتهتم بحاجه زي دي ؟ معقوله في تضحيه وحب كده ؟؟

الصبح نبيله بتفطر وجميله جنبها بتخدمها
نبيله : متعرفيش وليد اتأخر ليه في النوم لحد دلوقتي ؟ مش عوايده
جميله استغربت سؤالها : هو راجع البيت بعد الفجر فاكيد علشان كده
نبيله : كنت عارفه اني هلاقي اخباره عندك .. هو نزل امتي اصلا وليه ؟؟
جميله : نزل في نص الليل كده قال في مشكله في الشغل
نبيله : مشكلة ايه ؟

جميله : لا معرفش يا هانم …
نبيله : طيب جهزيلي القهوه
جميله راحت تجهز القهوه وميس نزلت وقعدت مع حماتها تفطر
نبيله : متعرفيش ليه وليد خرج بالليل ؟؟
ميس : لا معرفش
نبيله : ما كلمتيهوش بعد ما رجع ؟
ميس : لا طبعا ما اعرفش اصلا رجع امتي ؟
نبيله : رجع بعد الفجر
ميس : وانتي مين قالك ؟
نبيله كانت هتجاوب بس غيرت رأيها : انا شفته
ميس : اه ومقالكيش هو ؟

نبيله : لا كان تعبان ومش شايف قدامه
ميس موبيلها رن وردت وحد كان بيسأل علي وليد وقالها علي المشكله اللي حصلت في الشغل فقامت وقفت وطلعت تجري علي وليد تصحيه
نبيله : ميس في ايه ؟؟
ميس : مصيبه .. مصيبه .. الشحنه بتاعت الاجهزه الطبيه اللي استوردناها اتسرقت بالليل
نبيله : ازاي وفين الامن ؟؟

ميس : معرفش .. ازاي وليد ينام بعد مصيبه زي دي .. انا لازم اصحيه …
ميس طلعت تصحي وليد بسرعه بعنف وهو قام مفزوع علي صوتها
وليد : في ايه ؟ ايه اللي حصل ؟
ميس : انت مقولتليش ليه ان الشحنه اتسرقت ؟
وليد رقد تاني بعد ما اخد نفسه
وليد : يا الله منك انا قولت ايه اللي حصل ؟ يا ستي كنتي نايمه ومحبتش اقلقك وبعدين كنتي هتعملي ايه ؟؟

ميس : انت عارف البضاعه دي لو مرجعتش احنا هنخسر قد ايه ؟؟ انت عارف الشروط الجزائيه قد ايه ؟؟ انت متخيل حجم المصيبه اللي احنا فيها ؟؟
وليد : يعني انتي متخيله اني مش عارف كل الكلام ده ؟؟
ميس : لا مش عارف لانك لو عارفو مش هتنام كده
وليد : يا بنتي تعبان .. تعبااااان
ميس : الدنيا مقلوبه في الشركه وبيقولو ان البوليس هناك ومحتاجينك..

وليد : انا محتاج انام ساعتين كمان .. وبعدين الفلوس تتعوض .. المهم ان محدش جراله حاجه
ميس : تتعوض ازاي ؟؟ وتتعوض بايه ؟؟ احنا لو الشركات اللي هتاخد الاجهزه طلبت شروطها الجزائيه هتشحت وهتعلن افلاسك
وليد : فال الله ولا فالك يا بنتي الملافظ سعد
ميس : بلا سعد بلا عباس قوم نشوف حل للمصيبه دي يالا
وليد مع التليفونات اللي عماله ترن قام ونزل وقعد علي السفره لانه جعان جدا..

مراته نزلت : مفيش وقت للاكل .. الناس مستنينا في المكتب .. هجيب الاوراق تكون انت طلعت
وليد مجهد ونبيله بصاله وساكته واتفاجئ بجميله جايه براحه جنبه وعطتله طبق في سندوتشين وكوبايه قهوه
جميله : كلهم في الطريق حتي ما تنزلش كده !!!
وليد ابتسم للوحيده اللي حاسه بيه
ميس طلعت : يالا قوم اتحرك
وليد بيبص جنبه ووراه ملقاش جميله فابتسم بهدوء وقام والطبق في ايده
ميس : ايه ده ؟؟

نبيله : حبيبتي سندوتش ياكله في الطريق هو ما اتعشاش
ميس : محدش قاله يغضب بسرعة يالا
وليد خرج مع مراته واكل في العربيه بصمت ومراته مش مبطله كلام في التليفون وهو كل لقمه بيحطها بيفكر في جميله وحنيتها وبس ….
نبيله بعد ما هما مشيوا نادت علي جميله
جميله : خير يا هانم ؟
نبيله : انتي ليه عملتي كده ؟؟
جميله : عملت ايه يا هانم ؟؟
نبيله : السندوتشات لوليد ؟؟

جميله بصت في الارض وسكتت
نبيله : جاوبيني
جميله : امبارح كان راجع تعبان ومهدود وما اكلش يعني النهار كله علي لحم بطنه والليل نزل علي الشغل وراجع الفجر ومرضيش ياكل علشان عايز ينام مش معقوله كمان الصبح ينزل من غير اكل ؟
نبيله : برضه مجاوبتينيش ؟؟ ليه ؟؟
جميله : يا هانم علشان يقدر يقف علي رجليه ويصلب طوله
نبيله : وده يهمك في ايه ؟؟

جميله : صحته
نبيله عايزه اجابه معينه : وتهمك في ايه صحته ؟؟
جميله : تهمني مش هو اللي فاتح البيت ده وفاتح بيوت كل الناس اللي بيشتغلو هنا ؟ وفي الشركه في كام واحد فاتح بيت من وراه !! لازم يبقي واقف علي رجليه يا هانم
نبيله : برضه كل ده ما جاوبتنيش يا جميله؟؟ ليه بتخافي عليه ؟ ليه بتهتمي باكله ؟ ليه بتقلقي من تأخيره ؟ ليه بتخافي علي زعله ؟ في الف ليه ممكن اقولها وفي اجابه واحده بس منك ؟

جميله بصت للارض ومجاوبتش
نبيله : انتي حبيتيه ؟؟ مجنونه ؟؟ مستنيه ايه من وري حبك ده يا متخلفه ؟؟
نبيله لهجتها متغيره وكأنها مستخسره ابنها مع ميس واتمنتله للحظه واحده زي جميله
جميله : مش مستنيه اي حاجه يا هانم
نبيله : امال ايه ؟ بتعملي كل ده ليه ؟ متخيله مثلا ان هيجي يوم يقول انك مراته وتبقي في النور ؟؟ مش هيحصل لان محدش هيسمحله ولا وضعه ولا مركزه ولا اعمامه ولا اعداؤه ولا اي حد !! حتي لو هو عايز يعمل ده مش هيقدر
جميله : حضرتك بتقوليلي الكلام ده ليه ؟

نبيله : علشان تفوقي من الوهم .. اعمليلك قرشين تنفعي بيهم نفسك واخوكي وعيلتك لان اول ما تقضي مصلحتك هنا هتترمي بره للاسف
جميله : عارفه يا هانم
نبيله : يبقي بتحبيه ليه ؟؟مش هيقدر يقدملك حاجه !! مش هيقدر يا جميله !! اعمامه وخصوصا عمه محي لو شك بس مجرد شك ان وليد اتجوز او ان في امل يخلف هيقتله فاهمه ؟

جميله : فاهمه وعارفه !! محدش هيعرف بحاجه وانا عمري ما هسبب مشاكل لوليد بيه ابدا .. وكفايه عليا قوي اني اشيل حته منه جوايا .. كفايه عليا ده . انا راضيا يا هانم بقضاء ربنا بحلوه وبمره
نبيله : انتي غريبه .. امشي من قدامي ..
جميله مشيت وسابت نبيله في حاله مش عارفه توصفها … قدامها ميس تاعبه ابنها جدا وقدامها جميله بتتمناله الرضي .. ليه مش قادره تخلي جميله مكان ميس ؟؟ ليه مش قادره تعمل الخطوه الصح دي ؟؟ هتستفاد بيها ايه الشركه والاسم والفلوس لو ابنها مش مبسوط ؟؟؟

في الشركه
الدنيا مقلوبه والكل بيدور علي العربيات اللي شايله شعار الشركه والبوليس بيحاول يعرف مين عمل الامضاء المزور لوليد ؟؟؟
محي في مكتبه رايح جاي هيتجنن ودخله علاء
علاء : في ايه ؟ ما تهدي كده ؟
محي : اهدي ازاي دي مصيبه ؟؟ كارثه
علاء: مصيبه ليه ؟ بالعكس خلينا نشوف وليد بيه لما يقع مين اللي هيسمي عليه ؟؟
محي : انت غبي ولا ايه ؟؟

علاء : ليه ان شاء الله ؟؟ انا اهو مخلي الكل يلف حوالين نفسه
محي تنح : اوعي تكون لك يد في السرقه دي ؟؟
علاء ضحك : امال مين اللي يجروء يقرب من مجموعتنا .. ههههههه ههههههه
محي ضربه بالقلم : غبي.. طول عمرك هتفضل غبي ومش هتتعلم ابدا
علاء : ليه ان شاء الله ! وليد هيتكسر اهوه وهيعلن افلاسه كمان بالشروط الجزائيه اللي عليه.

محي : مش بقولك غبي ؟؟ يا غبي لو ده حصل ساعتها الكل هيقع مع وليد والشركه كلها هتفلس مش هو وهتتباع مزاد علني علشان يسدوا الديون اللي هتبقي عليها وساعتها مش وليد بس اللي هيخسر لا ده احنا قبله .. لان الشركه هتقع بوقوع وليد فهمت يا غبي ؟؟
علاء: احنا نوقفها تاني.

محي : اه يعني انت معاك تسد الشروط الجزائيه وتشتري بضاعه تانيه وتوزعها ؟؟ معاك ٥٠ مليون ؟ لا مش معاك ؟ يبقي هتفك الحجز علي المجموعه بايه ؟؟ طبعا مفكرتش سيادتك … وبعدين حتي لو كل ده محصلش ووليد بقدره قادر قدر يخرج من المصيبه دي ساعتها هتتكشف انت وهتطرد بره ومش هيطولك غير الفضيحه … انت ازاي تعمل حاجه زي دي من غير ما تقولي ؟ وبعدين وليد له سمعته يعني ممكن محدش يطالب بالبضاعه لو هو كلمهم واتفق معاهم ويصبروا عليه يبقي كل اللي عملته انك كشفت نفسك بغباءك.

علاء : وبعدين نعمل ايه ؟؟
محي : دلوقتي جاي تسأل نعمل ايه ؟؟لو اتكشفت هتبري منك يا غبي… البضاعه فين دلوقتي؟؟
علاء : في امان
محي : طيب محتاجين كبش فدا يشيل الليله والبضاعه يلاقوها وتتوزع .. وليد عايزين نخلص منه هو مش هو يخسر شركته .. الشركه دي لازم تفضل ناجحه يا غبي افندي … ودلوقتي اتفضل شوفلنا اي حد بعيد عن الشركه لان اغلبهم بيحبوا وليد .. شوف حد من امن المطار مثلا واقنعه يشيل الليله كلها …

علاء : والعربيات بتاعت الشركه اللي حملت البضاعه ؟؟
محي : عربيات مزيفه يتعمل عليها شعار الشركه ويلاقوها مع البضاعه وكام عيل يقولوا انهم ساقوا العربيات وما يعرفوش ان فيها بضاعه مسروقه ويفضل لو حد من العيال دي هيا اللي تبلغ .. تقول انها شافت الاعلان عن البضاعه المسروقه وراح يبلغ اتفضل من قدامي …

وفعلا رشوا موظف غلبان من بتوع القريه الجمركيه في المطار وزغللوا عنيه بمبلغ محترم ما يحلمش بيه وقالوله يشيل الليله .. وكام عيل يقولوا انهم سواقين وواحد منهم راح بلغ عن مكان البضاعه المسروقه ورجعت البضاعه مكانها …
وليد في البيت بياكل وسرحان تماما
نبيله : حبيبي مالك ؟؟ الغمه وانزاحت مالك بقي ؟

ميس : هو كده ما بيعرفش يفرح
نبيله : وليد مالك ؟؟
وليد : الموظف اللي اتقبض عليه ؟؟
نبيله : ماله ؟؟
وليد : اضعف واصغر من انه ينفذ خطه بالحجم ده .. الموضوع مش منطقي نهائي …الراجل ده مجرد كبش فدا مش اكتر ..
نبيله : كبش فدا ؟؟ لمين بالظبط؟؟؟

وليد : مفيش غير اتنين ممكن يعملوا الحركه دي .. واحد نفذ والتاني اكتشف غباء الخطه دي فرجع كل حاجه وحط كبش الفدا …
ميس : تقصد مين دول ؟؟؟
وليد : مفيش غيرهم …

‫رواية جميله الجزء الاول للكاتبه شيمو

الفصل الثامن

نبيله : قصدك بمين ؟؟ عمك وابن عمك ؟؟ما اعتقدش هما عايزين الشركه لكن مش عايزينها تخسر طبعا
وليد : ماهو ده تفكير علاء الغبي لانه متسرع وطبعا ابوه لما عرف صلح الدنيا لانه زي ما انتي ما بتقولي هو مش عايز الشركه تخسر هو عايزها كلها
نبيله : وناوي علي ايه ؟؟
وليد : مش ناوي … مفيش اي دليل واي رغي في الموضوع ده هيعمل بلبله مش اكتر … اصلا المساهمين قلقوا لما اتسرقنا مش عايز كمان اوريهم ان في صراعات داخليه !!!
نبيله : طيب فتح عنيك كويس قوي وخلي بالك من نفسك … ومن جميله ؟؟
وليد بصلها : مالها جميله وايه دخلها ؟؟
نبيله : جميله لو حد عرف هيا هنا بتعمل ايه مش بس هيفكروا يخلصوا منك بسرعه لا ده كمان
وليد كمل : هيحاولوا يخلصوا منها هيا كمان … بس مين هيعرفهم بجميله ؟؟
نبيله : الغيره سلاح قوي يا وليد اوعي تستهون بيه
وليد : تقصدي ان ميس ممكن ؟؟
نبيله : اقصد ان الغيره بتلغي عقل البني ادم وبتشوش تفكيره .. ممكن تشوف ان دي الطريقه اللي تخلص بيها منها ،..
وليد : ما اعتقدش يا امي لأ .. ميس ما تعملهاش
نبيله : المثل يقول حرص ولا تخون
وليد : حاضر يا امي هحرص ….
ميس نزلت قعدت معاهم : يااه غمه وانزاحت .. بس ازاي حته موظف امن يخطط لكل ده ؟
وليد : الله اعلم .. المهم زي ما قلتي انها غمه وانزاحت يالا هقوم انا
ميس : رايح فين ؟؟
وليد : عايز انام يا ميس ولا مش واخده بالك اني بقالي يومين ما نمتش ؟؟
ميس : نام نام .. انا هروح عند بابي لان عنده سهره
وليد : براحتك
ميس : احتمال لو اتأخرت هبات للصبح لان اكيد انت هتنام للصبح ؟
وليد : طبعا هنام للصبح مفييش حيل لسهرات براحتك يا ميس يالا تصبحوا علي خير
وليد طلع اوضته ينام وفعلا غرق في النوم تماما من كتر تعبه .. النهار صاحي فايق وسأل علي مراته وعرف انها فعلا باتت عند باباها ودي كانت فرصه يختلي بجميله لانها وحشاه جدا ….
نادي عليها وامه خرجت بصتله من تحت
نبيله : عايز حاجه حبيبي ؟
وليد ابتسم : عايز جميله ينفع تبعتيهالي
نبيله ضحكت : مفيش فايده فيك مش هتجيبها لبر انت ..
وليد : ابعتيها بفطار اوك ؟ جعان جدا
نبيله : حاضر حبيبي
نبيله دخلت المطبخ والكل بصلها
نبيله : جميله خدي فطار وطلعيه لوليد فوق اتحركي
جميله : حاضر يا هانم
بدئت جميله تجهز لحبيبها فطاره
علية : اترحمتي من شغل البيت وحظك ميس مش موجوده
جميله : لو حضرتك عايزاني اعمل حاجه سيبهالي اعملها .. وليد بيه كلها شويه وهينزل شغله
علية : انتي طيبه قوي يا جميله .. اطلعي يا بنتي يا عالم الايام مخبيالك ايه .. اطلعي لنصيبك
جميله طلعت لوليد اوضته بس ملقتهوش فيها واستغربت ممكن يكون فين ؟ وبعدها فكرت ممكن يكون في اوضتها هيا ؟؟
راحت اوضتها وفتحت الباب كان هو جوه واول ما دخلت اخد منها الاكل وحطه علي التربيزه وما نطقش غير كلمه واحده
وليد : وحشتيني ….
فضلوا كتير مع بعض اكلته وفضلت معاه شويه ونبيله خبطت علي الباب
وليد قام فتح الباب وخرج لامه واقف معاها علي الباب
وليد : خير يا ماما في حاجه؟
نبيله : انت هتفضل عندك لامتي ؟؟
وليد : انا وجودي هنا مضايقك في حاجه ؟
نبيله : لا طبعا حبيبي انا تهمني راحتك بس ميس بتتصل كل شويه ومستغربه انت ازاي نايم كل ده ؟ مش عارفه اقولها ايه تاني ؟
وليد : هو انا مش من حقي اريح يوم ؟؟
نبيله : ماشي ريح بس اكيد مش مع جميله ؟؟
وليد : ولو كانت راحتي معاها هيا ؟؟
نبيله : وليد اعقل .. انت داخل علي فتره حرجه وانت شايف اهو اعمامك مستعدين لايه بالظبط ؟؟ خلي الايام الجايه تعدي علي خير واحتفظ براحتك مع جميله دلوقتي لنفسك
وليد اتنهد : حاضر يا امي … حاضر هكلم انا ميس خلاص
دخل لجميله وسرحان وماسك موبيله مخنوق
جميله ضمته وهيا وراه : سيبها علي الله ما تفكرش كتير
وليد : ياريت الدنيا بسيطه زيك يا جميله
جميله : هيا بسيطه انتو اللي بتحبوا تعقدوها
وليد : طيب المفروض نعمل ايه علشان ما نعقدهاش
جميله : لو كل واحد امن انه مهما يجري ويتعب مش هينول غير اللي ربنا كاتبه هنرتاح .. اعمل اللي عليك وسيب التدبير ليه …
وليد : وانتي اعمل معاكي ايه ؟؟ انتي مراتي ومش قادر اديكي ابسط حقوقك
جميله : انا خليني اخر اهتمامتك .. انا راضيه اكون ملجأك الامن اللي بتهرب بيه من الدنيا وقرفها .. الحضن اللي بتيجي ترمي في همومك ده مكفيني
وليد : بس مش مكفيني …
جميله : خلص مشاكلك وحل امورك وبعدها ربك يسهل .. سي وليد انا راضيه باي شيء طالما اني جنبك وطالما انك عايزني جنبك .. مش عايزه حاجه تاني
وليد مسكها من وشها : ولما تعملي المطلوب منك ما فكرتيش ساعتها هنعمل ايه انا وانتي ؟؟؟
جميله بحزن : ما فكرتش ومش عايزه افكر .. عايزه اعيش كل لحظه املكها حاليا معاك .. خلي بكره لبكره وبعدين مش ممكن ما اخلفش اصلا ؟ هو حد علم الغيب ؟؟ مش هقلق علي حاجه لسه في علم الغيب .. وانت المفروض تعمل زيي عيش يومك …
وليد : يا ريت يا جميله يا ريت …
اتصل بمراته يشوفها مالها
ميس : اخيرا صحيت ؟؟ ده مكنش يومه طبقته
وليد : عايزه ايه يا ميس ؟؟
ميس : مش هتصدق مين جه النهارده المجموعه
وليد : مين ؟؟
ميس : عمك حسين وابنه خالد وقاعدين مع عمك محي وعلاء
وليد : اممم العصابه اكتملت يعني …
ميس : هتيجي امتي ؟؟
وليد : جاي دلوقتي لازم ارحب بعمي وابنه …1

قفل وفضل قاعد شويه ساكت
جميله : عصابه ايه اللي اكتملت ؟؟
وليد : عمي حسين وابنه خالد لسه راجعين من السفر
جميله : كانوا مسافرين فين ؟
وليد : كان في فرع من مجموعتنا بره في امريكا .. واهم رجعوا النهارده
جميله : طيب ليه بتقول عصابه ؟؟
وليد : لان عمي حسين نفس عمي محي طول عمرهم بيتفقوا مع بعض ضد ابويا وحاليا ضدي والمشكله ان عيالهم نفسهم .. نتيجه لعداء الابهات فالاولاد ورثوا نفس العداء .. وخالد وعلاء ضدي
جميله : طيب ليه ما تحاولش تنهي العداء ده ؟؟
وليد : ومين قالك اني محاولتش ؟ رفضوا وقالوا اني مش همن عليهم بحقهم الشرعي واي محاوله مني بتتقابل بالصد والرفض
جميله : ربنا يهدي النفوس .. طيب قوم اتوكل علي الله علشان ما تتأخرش

في الشركه العصابه مع بعض
حسين : ايه اصل موضوع السرقه ده ؟ مش راكب دماغي ابدا
محي : هو فعلا ما يركبش في دماغ حد .. ده كان اخر انجازات علاء
خالد ضحك : مين يومك مجنون
علاء : والنبي تسكت ،. انا لحد دلوقتي عند رأيي والله ما كان هيعرف يتصرف ولا يسد ديونه وكان هيقع
حسين : وبعد ما يقع بالشركه !؟ هتوقفها ازاي ؟؟
علاء : هوقفها .. هبيع البضاعه ومع الفلوس اللي معانا في البنوك كانت هتقف
محي : رد عليه انت يا حسين لاحسن هيجلطني
حسين : هتبيع البضاعه ازاي يا علاء ؟؟ وفين ولمين ؟
علاء : الشركات كتير
خالد : علاء دي بضاعه مسروقه .. واكيد انت عارف يعني ايه مسروقه … يعني ممكن مجرد ما تظهر ده علي افتراض انك ما اتكشفتش هيجيبوك .. اول ما تحاول تبيعها هتتمسك وحتي لو بعتها متخيل تبيعها بكام ؟؟ اكيد مش اكتر من ١٠٪‏ من قيمتها
علاء : اهو المهم كان هيقع وليد باشا
محي : مش بالطريقه دي ؟؟؟
علاء : خلاص خليه يكبر ويعلي واحنا نشتغل في خدمته
حسين : لا الوضع ده مش هيستمر … ما تقلقوش
محي : البت الشغاله دي عرفت حاجه عنها يا علاء؟
حسين : بنت مين ؟
محي : بنت شغاله عند وليد في البيت بس مهتم بيها جدا لدرجه انه ضرب علاء لمجرد انه ضايقها بكلمه
حسين : اوعي يكون في بينهم حاجه
خالد : ولنفترض بينهم حاجه ايه المشكله ؟ خدامه وبيتسلي بيها
محي : المشكله لو الخدامه دي خلفت
خالد : ولي عهد صغير يبوظ كل خططنا ؟؟
علاء : كفايا كفايا البنت طلعت مجرد خدامه وهو بيدافع عنها من باب الشفقه مش اكتر … عينت حد يراقبها ويجيبلي اخبار من جوه البيت وفعلا مجرد خدامه بس لانها حلوه حبتين ميس حطاها في دماغها ووليد باشا الحامي بتاعها ولا اكتر ولا اقل
حسين : متأكد يا علاء ؟؟
علاء : متأكد .. متشغلوش بالكم بيها
خالد : طيب طالما شاكين فيها ما نخرجها بره البيت .. راتب اعلي ؟ حياه احسن ؟ نزغلل عنيها باي مبلغ هتخرج ؟
علاء: وده اللي ناوي اعمله .. هخرجها بره البيت باي تمن
هنا الباب اتفتح وكلهم بصوا متفاجئين
وليد : ايه هيا اللي هتخرجها باي طريقه ؟؟
محي بسرعه: قطه … قطه في البيت بتفضل طول الليل تنونو وبتصحي الكل من النوم
وليد : اهمم .. المهم حمد الله علي السلامه عمي حسين ..
سلم عليهم وقعد وسطهم وهو حاسس بعداوتهم
وليد : مبلغتونيش ليه بمعاد وصولكم كنت استقبلتكم بنفسي ؟
حسين : سمعت انك مشغول بموضوع السرقه فمحبتش اتقل عليك
وليد : يا خبر يا عمي تتقل عليا ؟ عيب ده انا ابنك ولا ايه ؟؟
حسين : طبعا طبعا
خالد: يطلع مين بقي الموظف اللي سرقكم ده ؟؟ بقي معقوله مستواك الامني يا وليد يسمح لحته موظف يسرق بضاعه بملايين ؟؟
وليد : الموظف ده كان مجرد كبش فدا للحرامي الحقيقي يا خالد
علاء اتوتر : قصدك ايه ؟؟
وليد : قصدي ان حد غبي فكر وخطط ونفذ وبعدين الموضوع كبر منه وجه حد تاني عاقل واذكي خططله ازاي يخرج منها وخلاه يتراجع وطبعا كان لازم حد يشيل الليله فشالها الموظف بمبلغ محترم
محي : حلو الاخراج ده ؟؟ المفروض كنت اشتغلت مخرج !!
وليد : انفع يعني ؟؟
خالد : اشمعني فكرت كده ؟؟؟
وليد : حاجات كتيره اولها ان جهازي الامني مش سهل علشان موظف يسرقه فبالتالي لازم يكون حد له صلاحيات كتيره .. ثانيا معاد وصول الشحنه قليل قوي اللي يعرفه وسرقه بالحجم ده لازم يكون متخططلها كويس وثالثا بقي هو عيله الموظف اللي علي قد حالها اللي فجأه اتنقلوا لشقه فخمه في مصر الجديده بدال الحاره اللي كانوا عايشين فيها .. المفروض بحبس ابوهم حالتهم تتدهور مش ينطوا لفوق بالشكل ده
خالد : اهمممم عندك فكره مين ممكن يعمل كده ؟؟؟
وليد بص لعلاء كتير : مش قوي يا خالد المهم انه لم نفسه والحمد لله ان ربنا بعتله اللي يطلعه من الموضوع ده لان لو مكنش عمل كده مكنتش هرحمه وكنت هخليه عبره لغيره … المهم حمدالله علي السلامه يا عمي وخالد … النهارده امي عامله عشا للعيله ما تتأخروش اوكي ؟؟ عمي محي ما تتأخرش …علاء خالد هستناكم .. بعد اذنكم
سابهم وخرج
علاء: يا ما نفسي اقتله بايدي ؟؟
خالد : قتل ايه يا علاء ؟ ده ابن عمك ؟؟ احنا بس عايزن حقنا من الشركه
علاء : مسيره يوم هيقع ومحدش هيرحمه مني …
محي : ومن هنا لحد اليوم ده ما يجي امسك اعصابك وبطل تهورك ده .. الليله ما تتأخروش علي العشا عنده
علاء : انت متخيل ان انا هروح ؟
محي : طبعا هتروح لان اولا غيابك مش هيكون له مبرر غير تأكيد الشكوك بتاعته وثانيا علشان جميله دي ولا معرفش اسمها ايه ؟؟ شوف هتخرجها ازاي ؟
خالد : ما تسيبولي انا البنت دي ؟
محي : لا هو سبق وكلمها وممكن تصدقه لو لقته مصر انها تخرج
بالليل الكل بيتعشي وعزموا كبار رجال الاعمال و وليد طلب من جميله ما تظهرش نهائي .. وبالتالي فضلت في المطبخ
علاء عرف يدخلها واتفاجئت بيه فجريت ومسكت سكينه تاني .. رفع ايديه باستسلام
علاء: مش محتاجاها انا بس هتكلم وهعتذر مش اكتر ممكن تقبلي اسفي ؟
جميله : مقبول اتفضل بقي من هنا ؟؟
علاء: حاضر هتفضل بس اسمعيني الاول ..
جميله : قول اللي عايز تقوله بسرعه واتفضل من هنا
علاء: حاضر … بصي انا عايزك تيجي بيتنا تشتغلي عندنا
جميله : اسفه انا مرتاحه هنا
علاء : الراتب اللي تحلمي بيه ؟؟ مهما تطلبي
جميله : برضه شكرا
علاء: جميله اصبري
جميله : انت عايز ايه مني ؟ اكيد مش شغل فبلاش لف ودوران
علاء: حاضر من غير لف ودوران انتي يا جميله حاجه جديده في حياتي .. ما تتخيليش انتي عملتي فيا ايه ؟؟ مش قادر اشيلك من تفكيري ابدا .. انا بحبك
جميله : انت اتجننت ولا ايه ؟؟ اتفضل بقي من هنا
علاء: صدقيني انا بحبك .. تعالي معايا ومش هتندمي ابدا اوعدك
جميله : سبق وقولتلك لأ
علاء: علشان انا طلبتك عشيقه لكن المره دي لأ انا عايزك بالشكل اللي يرضيكي
جميله : اسفه لأ اتفضل بقي من هنا
علاء: هتجوزك …. اه هتجوزك ايه رأيك ؟ وهتدخلي البيت ده هانم !!!
جميله متنحه : انت بتقول ايه ؟؟ انت الظاهر مش طبيعي
علاء: مش طبيعي فعلا علشان حبيتك .. اديني فرصه يا جميله ارجوكي
جميله : اطلع بره بدال ما انادي لوليد بيه
علاء : هقول لوليد اني بحبك
جميله : انت مجنون … اطلع بره .. اتفضل
علاء: بس اسمعي
جميله : ولا كلمه بره … بره
علية دخلت : في ايه ؟؟؟
جميله : مفيش علاء بيه كان عايز كوبايه ميه وخلاص شرب …
علاء خرج ووقف مع خالد
خالد : شكلك فشلت ؟؟ للدرجه دي ؟؟
علاء: البنت غبيه ومنشفه دماغها …
خالد : اجرب انا ؟؟
علاء: في نفس الوقت هتشك ان في حاجه غلط ..نصبر عليها شويه
محي جه : عملت ايه ؟؟
علاء: رفضت بالثلث لدرجه ان الغبيه دي قولتلها هتجوزها وبرضه رفضت
خالد : تتجوزها مره واحده ورفضت ؟؟؟ لا كده يبقي في حاجه مش طبيعيه ؟؟
محي: قالتلك ايه ؟؟
علاء: هددتني انها هتنادي وليد
محي : طيب شوفلنا اي حد يراقبها وادفعله وهو يقولنا البنت دي وضعها ايه بالظبط ؟؟؟ واهم حاجه بالليل بتنام فين ؟؟ مع الخدم ولا لها معامله خاصه !! ومين اخر الليل بينام عندها
نبيله كانت وراهم : حمدالله علي السلامه يا خالد .. ليك وحشه حبيبي
كلهم بصولها
خالد : الله يسلمك يا مرات عمي
علاء: مفيش اهلا يا علاء؟؟
نبيله : لا طبعا ازاي ؟؟ ازيك يا علاء.. والله كنت لسه بفتكر ايام زمان لما انت ووليد وخالد بتلعبوا مع بعض وتتخانقوا مع بعض كنتو علي طول مع بعض
محي : ماهم لسه مع بعض ؟؟
نبيله : انت شايف كده يا محي ؟؟ انهم مع بعض ؟
محي : امال انتي شايفه ايه ؟؟
نبيله : شايفاهم اتقسموا زي ما ابهاتهم قبلهم اتقسموا اتنين ضد واحد
محي : لا لا احنا ما اتقسمناش متهيألك والعيال برضه متقسموش
نبيله : اتمني … اتمني يا محي
اخيرا الحفله خلصت والكل روح بيته
وليد : اليوم النهارده كان طوووويل
ميس: فعلا انا محتاجه انام .. تصبح علي خير
وليد: انا طالع معاكي يالا
نبيله خرجت : استنوا انتو الاتنين
نادت علي جميله برضه
وليد : في ايه ؟؟ مالك ؟؟
نبيله : من هنا ورايح جميله هتنام في اوضه من اوض الشغالين تحت
جميله : حاضر يا هانم
وليد : ليه ان شاء الله ؟
نبيله : اهدي واسمع
ميس: ويهدي ليه هو ما بيستحملش الهوا عليها
نبيله : مش وقته … المهم سمعت خالد وعلاء واعمامك كانوا شاكين هيا مهمه ليه هنا واللي فهمته ان علاء اتكلم معاها وبناءا علي كده قرروا يراقبوها او يحاولوا يرشوا حد في البيت علشان يعرفوا ايه اهميتها هنا والاهم بتنام فين ومع مين ؟؟
وليد : علاء قالك ايه ؟؟
جميله : مفيش حاجه مهمه
وليد : انا اللي اقرر مهم ولا لأ .. قالك ايه ؟؟
جميله : طلب مني اشتغل في بيتهم بالراتب اللي احلم بيه
وليد : وبعدين ؟
جميله : اما رفضت غير الكلام
وليد : ازاي ؟؟اتكلمي علي طول
جميله :قالي انه ….
وليد : جميله انطقي انه ايه ؟؟
جميله : بيحبني ومستعد يتجوزني
وليد كان هيولع : وقولتيله ايه ؟؟
جميله بصتله باستغراب : رفضت طبعا وطردته من عندي
وليد : حاول يضايقك ؟؟
جميله : لا لا ابدا اتكلم بس ومشي
ميس: اهو اتفضل اهتمامك بيها عمل ايه ؟؟ اهم شكوا فيها ومستعدين لاي شيء في سبيل انهم يعرفوا وراها ايه ؟؟
وليد : انا هوقفه عند حده
نبيله : لا يا وليد كل ما بتتدخل كل ما شكوكهم بتتأكد انت مش هتعمل اي شيء وهتبقي هادي جدا وجميله هتنام تحت وانت هتتعامل معاها علي اساس انها شغاله وبس فتره لحد ما الامور تستقر
ميس: علي اساس انها شغاله ؟؟؟ امال هيا ايه هنا ؟؟ ماهيا شغاله هنا !! ولا ايه ؟؟
وليد : الحكايه مش طالبه خناق علي اخر الليل تصبحوا علي خير
ميس : كان المفروض من الاول ما سمحتلوش يتمادي معاها
نبيله : كنتي هتعملي ايه يعني ؟؟المهم كلنا لازم نكون حذرين .. جميله هما مصممين يخرجوكي من هنا او يعرفوا حاجه منك
جميله : ما تقلقيش يا هانم من ناحيتي
ميس : طبعا ما تقلقيش من ناحيتها سيادتها باصه لاكبر راس في المجموعه ومنشنه صح
نبيله : لا حول ولا قوه الا بالله اطلعي يا ميس نامي حبيبتي وانتي يا جميله تعالي اوريكي اوضتك الجديده تعالي
ميس طلعت ونبيله اخدت جميله
نبيله : حاولي اليومين دول تخلي وليد بعيد لاني مش بثق فيه
جميله : حاضر
نبيله : وخلي بالك كويس
ميس طلعت اوضتها كان وليد هينام خلاص
ميس : بقولك ايه انا زهقانه وقرفت بقي
وليد : زهقانه ليه وقرفتي من ايه ؟؟
ميس: من وجود البنت دي .. خلاص مشيها من هنا
وليد : اخدلها بيت بره قصدك ؟؟
ميس : طبعا لأ .. مشيها ماطرح ما جت واديها قرشين ومشيها .. ولا حملت ولا اتنيلت يبقي تمشي
وليد : ربنا يسهل نامي يا ميس نامي
الايام اللي بعد كده وليد فعلا حس اني في حد مراقب البيت وده ضايقه جدا او اللي ضايقه بعده عن جميله بالشكل ده …
وليد كان في مكتبه وكان اعمامه متجمعين فراحلهم واول ما دخل سكتوا
وليد : نفسي اعرف بتخططوا لايه كده واول ما ادخل تسكتوا كلكم ؟؟
حسين : وهنخطط لايه ادخل بنتكلم في الشغل
دخل وقعد وفضل يتكلموا في مواضيع تخص الشغل شويه وبعدها وليد جاله تليفون ولازم يطلع بس قبل ما يخرج
وليد : هاه يا علاء … هتشيل المراقبه من علي بيتي امتي ؟؟ لو عايز تعرف حاجه كفايه تسأل وانا هجاوبك مش محتاج للاسلوب ده … سلام
سابهم وخرج وكلهم فضلوا ساكتين شويه
محي : ارفع المراقبه يا علاء
علاء: ماهو ده اللي عايزه
محي : طالما عارف انك بتراقبه يبقي المراقبه ملهاش لازمه
حسين : احنا بنضيع وقت في حاجه ملهاش لازمه خلينا في المهم … الصفقه اللي هنخلي وليد يعملها لازم نخططاها كويس قوي ولازم وليد يصر انه يعملها بنفسه … سيبكم من البنت حتي لو بينهم حاجه فهتكون تسليه مش اكتر دي خدامه ومش هتتخطي المرتبه دي … خلينا في المهم
خالد : افهم الاول انتو ناوين علي ايه لوليد بالظبط ؟ اوعوا تكونوا بتفكروا تؤذوه ؟
علاء: نعم يا اخويا
حسين قاطعه : لا طبعا ده ابن اخونا احنا بس هنبعده عن الشركه وهو بعيد هنعمل انقلاب ونطرده هو من الشركه واحنا نستولي عليها
خالد : لكن هو وبيته ؟؟
حسين : محدش هيلمسهم احنا رجال اعمال مش قتالين قتله
خلصوا كلامهم وخالد مشي
محي : ابنك ماله يا حسين ؟؟
حسين : بيحن لوليد اللي كان بيلعب معاه وهو صغير
محي : يعني ممكن يسبب مشاكل ؟؟
حسين : طالما ما يعرفش الحقيقه يبقي مش هيعمل مشاكل … خلوا خالد بعيد … وسيبولي انا الكلام معاه ديما وانت يا علاء اوعي تغلط قدامه باي حاجه هو بيحب وليد
محي : طيب ماهو ممكن
قاطعه حسين : لا مش هيخنا .. هو مقتنع باسبابنا ما تقلقش من الناحيه دي هو بس بيكره العنف عامه… فخلوا خالد بعيد عن كل خططنا دي .. اللي مالوش لازمه بلاش يعرفه اتفقنا
علاء: اتفقنا محدش هيعرفه حاجه غير الضروري بس
بقلم /( shimooo novels الشيماء محمد)
استنوني الساعه ١٠ لو كملنا ال ٢٠٠٠ لايك .. يالا منتظراكم
شيموووووو
الحلقه الثامنه ( الجزء الثاني )
بقلم /( shimooo novels الشيماء محمد)
علاء في الشركه دخل لوليد متضايق كعادته ووليد كان معاه تليفون والتاني مستنيه يخلص
وليد خلص: في ايه مالك ؟؟
علاء: سبق وقولتلك اننا محتاجين مهندس اجهزه علشان يعاين الاجهزه ويشرف علي توصيلها للمستشفيات وتركيبها وانت وافقت بس لما انا اختارت سيادتك رفضت ممكن افهم ليه بقي ؟؟
وليد : ممكن تهدي وتقعد وانا افهمك ؟؟
علاء: لا مش ههدي ومش هتنيل .. انت علي طول اراءك انت وبس اللي صح وغيرك غلط
وليد : انت جايبلي عيل متخرج امبارح ميعرفش اي حاجه وناجح بسبب ابوه وعايز تمسكه شغله زي دي ؟؟ عايز تجامل ابوه مسكه اي حاجه مش حيويه علي الاقل لحد ما يتعلم لكن مش في دي
علاء: كله بيتعلم
وليد : معنديش مشكله بس لحد ما يتعلم ما يمسكش منصب زي ده وتحط سمعه المجموعه في ايد عيل اقصي طموحه يجيب ليفيل عالي في لعبه علي موبيله !!! وبعدين انا عينتلك حد مناسب
علاء: مش عايز الحد المناسب وعايزك تبطل تتعامل علي اساس انك هنا الكل في الكل
وليد: انت كل المواضيع بتوصل لنفس النقطه دي وبعدين معاك بقي يا علاء
علاء: وبعدين معايا انا ولا انت يا سي وليد باشا
وليد هيرد قاطعه خبط علي الباب
سكرتيره : معلش يا افندم بس نسمه عبدالله بره
وليد : دخلها
علاء واقف ودخلت البنت : اسفه لو جيت في وقت مش مظبوط بس ده المعاد اللي اتفقنا عليه
وليد : لا لا طبعا اتفضلي اعرفك بعلاء دي ابن عمي وشريك في المجموعه
علاء كانت ايديه في وسطه وظهره للبنت ولما وليد عرفه اضطر يتلفت للبنت وهنا اول ما شافها الدنيا كلها اختفت من قدامه وما شافش غير بحر غرق فيه وتاه في امواجه ومعرفش ولا ينطق ولا يتكلم بس مد ايده وهو مسلوب
نسمه : اهلا بحضرتك ..انا باشمهندسه نسمه
وليد : دي يا علاء المهندس المسؤل عن الاجهزه زي ما حضرتك طلبت …هاه ؟؟
علاء بص لوليد اللي كان هيضحك علي شكله
علاء: اه اه … اهلا بحضرتك
وليد : شوفي باشمهندسه .. التسويق والتركيب ده تخصص علاء فهو هيقولك مطلوب منك ايه بالظبط ؟؟ اوكي علاء ولا في مشكله ؟؟
علاء مردش لسه غرقان وعايز حد يشده
وليد : علااااء
علاء: اه اه .. اه طبعا ..
وليد : ينفع توريها مكتبها ولا انا اقوم بالمهمه دي ؟؟
علاء: لا انا هوريها .. اتفضلي حضرتك
البنت خرجت وعلاء وراها بس وقف وبص لوليد
علاء: مش شايفها عجوزه ولا خبره ١٥ سنه مثلا تفرق ايه عن الولد ؟؟
وليد : تفرق انها متخرجه من خمس سنين عملت فيهم دبلومه ودكتوراه في امريكا ومتخصصه في مجالنا .. العيله دي بتفهم اكتر مني ومنك في الاجهزه الطبيه .. لو لسه مصر علي الولد بتاعك ؟؟
علاء: يولع هو وابوه
وليد ضحك وعارف ان دي نقطه ضعف علاء
وليد : علاء عايزينها في الشركه ما تضايقهاش
علاء: وانا من امتي بضايق حد ؟؟
وليد : انت ؟؟؟
علاء: علي فكره دي اشاعات بعد اذنك
وليد : خلي بالك واوعي تغرق
علاء وهو بيقفل الباب : مش انا اللي اغرق
وليد قعد علي مكتبه ومش عارف ليه افتكر جميلته اللي حنلها جدا واشتاقلها جدا … بعده عنها هيقتله .. بيروح البيت في اضيق الحدود .. بيهد نفسه في الشغل .. وحشته لاقصي الحدود
مراته دخلت فاجئته
ميس : مالك اتفزعت ليه ؟؟ كنت سرحان في ايه ؟؟
وليد : مش في حاجه .. بس علاء كان هنا ومعترض كالعاده
ميس : وبعدين ؟؟
وليد ابتسم : قابل المهندسه نسمه اللي هتستلم الاشراف علي الاجهزه
ميس : وايه ؟؟ وبتبتسم ليه ؟؟
وليد : افتكرت شكله وهو بيزعق علشان المهندس اللي رفضته وحاله البلاهه اللي صابته اول ما شاف نسمه … مش عارف اقولك كان شكله ايه ؟؟
ميس : هيا حلوه قوي كده ؟؟
وليد : ايه السؤال ده بقي ؟؟ المفروض انا اجاوب ازاي ؟؟
ميس لفت وقعدت علي رجليه : تجاوب عادي .. حلوه ولا مش حلوه
وليد : عاديه .. عنيها ملونه ويمكن ده اللي لفت نظر علاء
ميس: لونهم ايه ؟؟
وليد : تقريبا كده عسلي
ميس : يعني انت كمان ركزت في لون عنيها
وليد ابتسم : انا قابلتها كذا مره دي مش اول مره وبعدين لون عنيها ملفت شويه وغير كده بقي من امتي انا بيهمني الجمال او الشكل هاه ؟؟
ميس بتقرب من رقبته في محاوله لاغراؤه : امال بيهمك ايه ؟؟ ايه اللي بيحرك وليد الحجر ابن اكبر رجل اعمال في الشرق الاوسط احمد نصار ؟؟ اللي بيتحدي الكل
وليد علي طول تفكيره راح لجميله بخفتها ورقتها وهدوئها وشخصيتها البسيطه وميس لاحظت سرحانه وقلبها قالها انه فكر في جميله
مسكت وشه وخلته يبصلها وباسته وهو استجاب بفتور .. معدش قادر يتجاوب معاها بلهفه زي الاول .. الشوق والنار والاحساسيس عايزه حد تاني لكن مش ميس ابدا
بعد فتره وهيا علي حجره
وليد : علي فكره انا عندي شغل كتير وفي عملاء مهمين علي وصول
ميس : عايزني اقوم وامشي ؟؟
وليد : لا طبعا بس بقولك اني مجبر
ميس وقفت : انا مسافره اسكندريه يومين وكنت جايه ابلغك
وليد : اه هتروحي مع الاجهزه تسلميها ؟؟ هو معادهم النهارده ؟؟
ميس: اه .. طبعا المفروض ان المهندسه الجديده دي هتيجي معايا
وليد : اه فعلا .. بلغيها واتفقي معاها وابقي عدي عليا قبل ما تتحركي
ميس: اوك اروح اشوف ام عنين دي
خرجت وراحت لمكتب نسمه وهناك لقت علاء قاعد بيتكلم معاها في الشغل بس تركيزه وانتباهه كان مشتت جدا
ميس: يا اهلا بيكي في مجموعتنا
الاتنين بصولها ونسمه وقفت تسلم عليها وميس اتضايقت ان نسمه فعلا جميله جدا وعنيها حلوه بشكل ملفت جدا للنظر
نسمه : اهلا حضرتك ؟؟
علاء: دي ميس مرات وليد
نسمه : وليد بيه صاحب المجموعه ؟؟
علاء: مفيش حد هنا صاحب المجموعه
ميس: المجموعه عباره شركاء مع بعض واسهم .. المهم ايوه وليد ده .. انا جايه ابلغك اننا اللي هو انا وانتي هنسافر بعد ساعتين اسكندريه علشان تبدئي شغلك وتشرفي علي تسليم الاجهزه وتركيبها جاهزه ولا لسه ؟؟
نسمه : سفر من اول يوم ؟؟
ميس: لو مش هتقدري ؟؟
قاطعتها : لا هقدر باذن الله
علاء: هاجي معاكم لان باشمهندسه نسمه لسه جديده وممكن تحتاج لمساعده ولا حاجه
ميس ابتسمت وافتكرت كلام وليد : براحتك .. قدامكم ساعتين
سابتهم وخرجت
نسمه : المفروض اعمل ايه دلوقتي ؟؟
علاء ضحك : اولا تهدي وتاخدي نفسك .. وبعدين تروحي البيت تحضري شنطه بسيطه ليومين زي ما انا هعمل دلوقتي
نسمه : وايه كمان ؟؟
علاء: تهدي … مالك ؟ وليد قال انك واخده دبلومه ودكتوراه .. متوتره كده ليه ؟ اكيد مش اصعب من مناقشه دكتوراه ولا ايه ؟
نسمه : طبعا مش اصعب بس الدراسه دي حاجه بعملها ومن وانا عندي ٦ سنين مفرقتش بقي دكتوراه او غيره لكن الشغل وفي مجموعه بالحجم ده والاسم ده ؟؟ حاجه تانيه !!
علاء: مسؤليه وانا واثق انك قدها .. ما تقلقيش انا هكون معاكي
نسمه : هتساعدني مش هتختبرني وتشوفني ملائمه للشغل ولا لأ اوكي ؟
علاء : انتي خلاص اشتغلتي .. وايوه هساعدك طبعا ما تقلقيش .. بقولك بما اني نازل تعالي اوصلك في طريقي تجهزي شنطتك وانا راجع اعدي اجيبك ؟؟
نسمه : لا لا ابدا انا هتصل بالسواق يرجعلي
علاء: انا مُصر انا كده كده نازل يعني
نسمه : انا مش عايزه اتعبك
علاء : وانا بقولك اني مصر يالا
خارج وهيا معاه واتقابل مع وليد كمان خارج
وليد : ايه من اولها ؟؟
علاء: هوصلها علشان تجهز للسفر وانا كمان
وليد : انت كمان ايه ؟؟
علاء: هسافر معاهم هيا لسه جديده ومحتاجه اشراف
وليد بابتسامه : وانت طبعا عرضت تشرف عليها ؟
علاء: عند حضرتك مانع ؟؟
وليد رفع ايديه الاتنين : ده شيء يخصك … انا عندي اجتماع .. ان شاء الله تتبسطي معانا في المجموعه يا باشمهندسه نسمه .. ترجعوا بالسلامه
انسحب وهو عنده ثقه تامه ان علاء مش هيسيب نسمه في حالها ابدا
عدي علي مراته سلم عليها قبل ما يمشي علي اجتماعه وهو خارج
ميس : وليد
وليد بصلها فكملت كلامها .. هو انا هوحشك لما اسافر اليومين دول ؟؟
وليد مستغرب : اكيد يا عمري ترجعيلي بالسلامه
خرج وحس ان مراته بقت عبء عليه .. عبء مش عارف يزيفه اكتر من كده .. خلص اجتماعاته وقبل ما يروح اخر النهار افتكر انه قال لجميله انه هيتأكد ان كان جوازهم فيه اي حرمانيه ولا حلال
فقرر يعدي ويسأل ويتأكد
وقعد مع شيخ في الازهر وحكاله ملخص سريع عن اللي حصل
وليد : يعني بالمختصر انا عايز اعرف زواجي العرفي حلال ولا حرام
الشيخ : بسم الله الرحمن الرحيم شوف يا ابني فالزواج العرفي غالباً هو الزواج الذي لم يسجل في المحكمة. وهذا الزواج إن اشتمل على الأركان والشروط وعدمت فيه الموانع فهو زواج صحيح، لكنه لم يسجل في المحكمة، وقد يترتب على ذلك مفاسد كثيرة، إذ المقصود من تسجيل الزواج في المحكمة صيانة الحقوق لكلا الزوجين وتوثيقها، وثبوت النسب وغير ذلك
أما الأركان فأهمها: الإيجاب والقبول.
وأما الشروط فأهمها: الولي، والشاهدان، والصداق (المهر) لقوله صلى الله عليه وسلم: “لا نكاح إلا بولي وشاهدي عدل” رواه ابن حبان في صحيحه عن عائشة وقال: ولا يصح في ذكر الشاهدين غير هذا الخبر، وصححه ابن حزم، ورواه البهيقي والدراقطني، ولقوله صلى الله عليه وسلم: ” أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها، فنكاحها باطل، فنكاحها باطل، فنكاحها باطل، فإن دخل بها فلها المهر بما استحل من فرجها، فإن اشتجروا فالسلطان ولي من لا ولي له” رواه الترمذي وحسنه، وصححه ابن حبان والألباني.
وأما الصداق فلا بد منه، لقوله تعالى: ( وآتوا النساء صدقاتهن نحلة) [النساء:4] ولقوله صلى الله عليه وسلم: لرجل أراد أن يزوجه من امرأة:”التمس ولو خاتماً من حديد” رواه البخاري ومسلم.
كما ننبه إلى صورة محرمة منكرة يقع فيها بعض الناس وهي: ‏
‏(أن يلتقي الرجل بالمرأة ويقول لها: زوجيني نفسك، فتقول زوجتك نفسي، ‏ويكتبان ورقة بذلك، ويعاشرها معاشرة الأزواج بحجة أنهما متزوجان زواجاً ‏عرفياً).‏
فهذه الصورة ليست زواجاً لا عرفياً ولا غيره، بل هي زنا لأنها تمت دون وجود ‏الولي والشاهدين، وعلى من فعل ذلك التوبة إلى الله سبحانه وتعالى، وإذا أراد ‏الزواج فليتزوج وفق الضوابط الشرعية المعتبرة في الزواج كما تقدم.‏
والله أعلم
وليد : طيب هيا كان عمها ولي امرها موجود والموافقه والقبول اتحققت والمهر اتدفع فكده صحيح الجواز صح
الشيخ : باذن الله صحيح بس في نقطه مهمه لو في نيتك انك تطلقها بعد فتره فكده تحول الي زواج متعه وده حرام
وليد بحيره : وايه زواج المتعه ده كمان ؟
الشيخ: المتعة ” – أو ” الزواج المؤقت ” – هو أن يتزوج الرجل المرأةَ إلى أجل معيَّن بقدر معلوم من المال .
والأصل في الزواج الاستمرار والدوام ، والزواج المؤقت – وهو زواج المتعة – كان مباحاً في أول الإسلام ثم نُسخت الإباحة ، وصار محرَّماً إلى يوم الدين .
عن علي رضي الله عنه : ” أن رسول الله صلى الله وسلم نهى عن نكاح المتعة وعن لحوم الحمر الأهلية زمن خيبر .” وفي رواية : ” نهى عن متعة النساء يوم خيبر وعن لحوم الحمر الإنسية .”
وليد : كلمني بلغه بسيطه ارجوك
الشيخ : يا ابني او جوازك بفتره ونيتك تطلقها فده حرام اما لو كنت ناوي تستمر معاها فان شاء الله حلال
وليد : يعني الموضوع يرجع لنيتي انا حاليا ؟
الشيخ : ايوه ..
وليد : كده انا فهمت .. انا متشكر جدا لحضرتك
سابه وليد ومشي وابتسم ان جوازه صحيح من جميلته ..فكر يشتري لجميله حاجه قبل ما يروح وفعلا اشتري وروح وصل بيته واتغدي هو ومامته وبيحكيلها عن علاء ونسمه وحاله البلاهه اللي صابت علاء
نبيله : الواد ده لعبي يا وليد كنت حذرتها منه
وليد : اعتقد يا امي واحده واخده دكتوراه في امريكا اكيد هتعرف تتعامل مع واحد زي علاء هيا مش عيله اول مره تخرج للدنيا
نبيله : بس برضه
وليد : احذرها اقولها ايه ؟؟ خلي بالك من ابن عمي لعبي حبتين
نبيله : والله ما عارفه ..المهم ميس فين ؟؟ هتتأخر ؟؟
وليد هنا استوعب ان ميس مفيش فقام وقف وابتسم : ميس مسافره يومين في شغل وانا هنا قاعد معاكي برغي
نبيله ضحكت : للدرجه دي وحشتك ؟
وليد : فوق ما تتخيلي بعد اذنك
نبيله : وليد هو انت ليه متعلق بيها كده ؟؟ ايه المميز فيها
وليد وقف : ده ابيض قوي عندها ( بيشاور علي قلبه ) فيها براءه لسه ما حدش لوثها .. بنت علي الرغم من ضعفها الا انها قويه وعندها مقدره تخلي اللي قدمها قوي برضه ومستعد يعمل اي حاجه بمجرد نظره ضعف من عنيها .. او نظره حب .. بتزرع الحب في قلبي .. معرفش يا امي المهم انها مميزه في كل حاجه بتعملها ….
وليد راح لجميله كانت في المطبخ مع علية و صابر الطباخ
وليد : جميله تعالي عايزك
جميله خرجت وري وليد اللي اتفاجئت بيه بيشيلها ورايح ناحيه اوض النوم بتاعت الشغالين
جميله : سي وليد استني بس
وليد : انهي اوضه بتاعتك ؟؟
شاورت علي واحده ودخل ونزلها وراح للباب قفله وجت تتكلم قاطعها بشفايفه .. ما تخيلش هيا وحشاه قد ايه الا لما لمسها .. كان فاقد احساسه بالواقع حواليه معطاهاش اي فرصه تتكلم او تتنفس .. وهيا في حضنه
وليد : مش انا روحت لشيخ النهارده
جميله اتعدلت : وقالك ايه ؟
حكالها وليد كل اللي حصل وبعدها مسك ايديها : يعني جوازنا حلال وانتي مراتي قدام ربنا .. اه نسيت حاجه
قام بيقلب في البنطلون بتاعه
جميله : في ايه نسيت ايه ؟
وليد : لحظه بس
طلع علبه صغيره من بنطلونه وراح قعد جنبها ومسك ايدها وفتح العلبه طلع خاتم صغير
جميله بفرحه : ده ليا انا ؟
وليد : اكيد مش ليا
جميله : بس ست ميس
وليد : مالكيش دعوه بحد خليه في ايدك
جميله : ينفع اسأل ليه ؟
وليد : عايزك تلبسي خاتم ايه المشكله ؟ مفيهاش ليه !!
جميله كانت فرحتها ما تتوصفش باللحظات اللي بتقضيها مع وليد
جميله : مش هتقوم تطلع اوضتك ؟؟
وليد : بفكر في فكره مجنونه … المهم وحشتيني الاسبوعين اللي فاتوا دول
جميله بعتاب : علشان كده ما كنتش بتدخل البيت ولما تدخل تطلع علي اوضتك .. كنت حارمني حتي اشوفك !؟
وليد : لاني لو وقفت قصادك كنت هعمل نفس اللي عملته ده .. كنت بهرب من عنيكي يا جميله لاني مكنتش هستحمل ابدا … اشوفك وافضل بعيد
خبت وشها في صدره بحب
وليد : وحشتيني يا جميلتي
جميله : جميلتك ؟
وليد : عندك اعتراض ؟
جميله : طبعا لأ
**************
في الاسكندريه
طول الطريق علاء مش مبطل كلام مع نسمه ابدا وكله كلام في الشغل .. ميس قاعده معاهم وحطت سماعات في ودانها علشان رغيهم ونامت لحد ما وصلوا الفندق اللي هيباتوا فيه وهيا طالعه
ميس : مكنتش اعرف انك رغاي بالشكل ده يا علاء ؟؟ انت ما بتفصلش يا ابني ؟؟ البنت هتقول عليك رغاي وممل
علاء وراها : بجد ممكن تقول اني ممل
ضحكت ضحكه عاليه جدا : فوق ما تتخيل
وسابته وطلعت علي اوضتها مستغربه وكلمت وليد اللي كان غرقان في حضن جميلته فكر ما يردش عليها ويدوب هيقفل التليفون
جميله : رد علشان ما تقلقش
وليد رد عليها : وصلتوا ؟؟ ايه الاخبار ؟؟
ميس: مصدعه من ابن عمك .. تخيل طول الطريق ماسك ودان البنت عامل زي العيل المراهق
وليد ابتسم : خلي بالك من البنت دي مسؤليتك
ميس : وهيا عيله ولا ايه . انا مالي ؟ ولا انا هروح اقولها حافظي علي نفسك ؟
وليد : مش كده بس برضه خليكي منتبهه مش اكتر
ميس : يالا المهم انا قلت بس اطمنك اننا وصلنا هنام انا لاني تعبانه والصبح بدري هنروح المستشفي تصبح علي خير بيبي
وليد : وانتي من اهله باي
قفل وبص لجميلته اللي ابتسمتله
وليد : ما تعرفيش ابتسامتك دي بتعمل فيا ايه ؟؟؟

علاء وصّل نسمه لاوضتها
علاء: لو احتاجتي اي حاجه كلميني ما تتردديش
نسمه : اوكي .. باشمهندس
وقف بعد ما كان مشي خطوه وبصلها
نسمه : متشكره علي وقفتك ومساندتك ليا
علاء: اشكريني لما نرجع مصر تصبحي علي خير
نسمه : وحضرتك من اهل الخير
دخلت نسمه اتصلت بامها سهير تقدملها تقرير عن كل اللي حصل
سهير : المهم حبيبتي خلي بالك من نفسك انا لولا اصرارك انك ترجعي مصر مكنتش نزلت ابدا
نسمه : انا قلتلك يا مامي مكاننا هنا في مصر في بلد بابا الله يرحمه .. ما تخافيش عليا
سهير : بس انتي بره كنتي هتتعيني في الجامعه وهنعيش كويس برضه
نسمه : مامي مكاننا في مصر يالا تصبحي علي خير وادعيلي ….

عند وليد
اخر الليل قام وخرج بره اوضتها
جميله : رايح فين ؟؟
وليد : دقيقتين وجاي ما تناميش
جميله ابتسمت : ولو نمت ؟؟
وليد : تستحملي اللي هيجرالك
خرج وقفل الباب وراه وطلع لاوضه نبيله خبط ودخل
نبيله : خير حبيبي في حاجه ؟؟
وليد : في دماغي فكره مجنونه عايز اعملها او محتاج اعملها
نبيله : فكره ايه ؟؟
وليد : انا هاخد جميله واسافر هقضي بكره معاها بره في اي مكان
نبيله : انت اتجننت وميس ؟؟
وليد : هرجع قبلها ومش هتعرف
نبيله : ولو عرفت من الشركه انك سافرت ؟؟
وليد : شغل في اي مكان .. امي انا بعرفك بس اوك انا هتحرك بيها دلوقتي
نبيله : يا وليد اعقل
وليد : انا طول عمري عاقل .. وحاسس اني ما عشتش غير لما سيبت العقل يا امي واتجننت واتجوزت جميله .. مش عايز افضل عاقل
نبيله ابتسمت: انت ماشي في طريق خايفه من اخره
وليد بحب : مهما يكون المهم اني عشته واستمتعت في كل لحظه فيه .. اللي يحصل بعدها يحصل مش هيهم
نبيله : مش هقولك غير انا تهمني سعادتك بس خلي بالك جميله مش هتخرج للنور وده مفروغ منه
وليد : مش عايز افكر في النقطه دي دلوقتي .. تصبحي علي خير
نزل لجميلته : قومي البسي هدومك هنخرج انا وانتي
جميله : نخرج ؟؟ دلوقتي ؟ فين ؟؟
وليد : هاخدك واسافر اي مكان قريب نقضي فيه بكره لوحدنا
جميله : لا طبعا انت عارف ايه كميه المشاكل اللي هتقابلك ؟ انت في غني عنها
وليد مسك وشها بايديه الاتنين : قدامك خمس دقايق تكوني جاهزه انتي واللي ممكن تحتاجيه بكره ليا وليكي اتحركي
جميله : انا خايفه عليك
وليد : بقوا اربع دقايق اتحركي
فعلا اتحركت وخلال عشر دقايق كانت جاهزه واخدها وركبت جنبه عربيته وكانت سعادتها البسيطه ما تتوصفش وهيا جنبه … حلمت كتير تركب جنبه زي كده بس ما تخيلتش ان ممكن حلمها يتحقق، كان ماسك ايدها وحاسس بفرحتها المعديه .. ابتسامتها كفيله انها تخرجه من اسوأ حالاته وتدخله لدنيا تانيه …. نامت علي كتفه وهو ايده حواليها وفاقت فبتسحب نفسها
وليد : خليكي نايمه
جميله : علشان تعرف تسوق
وليد : خليكي في حضني حبيبتي
رجعت لكتفه من تاني وايدها علي صدره فوق قلبه .. وهو سايق مبتسم فكر ياخدها ويختفي تماما من الدنيا كلها ومايرجعش ابدا …
اخدها لشاليه بتاعهم في راس سدر دخلوا الاتنين وطلعوا يريحوا ويدوب وليد غمض عنيه حس بجميله بتصحيه
وليد : سيبيني انام
جميله : انت قلت اليوم ده بتاعي صح ؟
وليد : صح بس محتاج انام حتي ساعتين
جميله : انت نايم اربع ساعات مش اتنين
وليد فتح عنيه وبصلها : امال حاسس اني لسه مغمضتش عنيا ليه ؟؟
جميله بحب : عايز تنام تاني ؟؟
وليد : واضيع وقت اكتر من كده بعيد عنك ؟؟ ما اعتقدش .. هقوم اخد دش وافوقلك
جميله : وانا هجهز فطار بسيط
وليد : جيبتي اكل منين ؟؟
جميله : خرجت اشتريت ورجعت وانت نايم
وليد : جيبتي فلوس منين ؟؟
جميله بابتسامه : من جيبك
وليد : ماشي بس تاني مره ما تعمليهاش
جميله : اني اخد فلوس من جيبك ؟؟
وليد : لا طبعا انك تخرجي لوحدك من غير ما تقوليلي .. لكن فلوسي ملكك انتي اصلا اذا كان انا كلي ملكك يبقي فلوسي ايه ؟؟
فطروا مع بعض : فول وطعميه ؟؟؟
جميله : اسفه بس كانوا وحشيني قوي لو عايز حاجه تانيه اعملك ؟
وليد : لا لا هما وحشيني انا كمان .. كتير باكلهم وانا بره البيت
جميله : معقوله ؟؟؟
وليد : ويا سلام بقي لو تعمليلنا علي الغدا كشري ؟
جميله : انت تشاور وبس ..المهم نفسي المس الميه الزرقا دي
وليد : تلمسيها بس؟؟ ده انا هخليكي تغرقي فيها تعالي يالا
**********
ميس وعلاء ونسمه فطروا مع بعض ونزلوا علي شغلهم ونسمه شويه كانت متوتره بس مع وجود علاء اتطمنت واكتشفت برضه ان ميس متكلمه لبقه وسيده اعمال مش مجرد مرات وليد وبس لأ دي لها وضعها الخاص …
علي العصر ميس انسحبت علي الفندق تريح قبل ما بالليل يحضروا حفله لافتتاح المستشفي اما علاء ونسمه مع بعض في الفندق في الكافيه
نسمه : ياه اليوم كان مرهق قوي ..
علاء: انتي كنتي متخيله ايه ؟؟ المهم انك عديتي اول يوم انتي موهوبه بالفطره
نسمه : متشكره انا بس كنت محتاج حد يقف جنبي ويمسك ايدي لحد ما اخد اول خطوه ومتشكره ليك انك كنت الحد ده
علاء: ودلوقتي عايزه تسيبي ايدي وتنطلقي ؟؟
نسمه حست ان سؤاله له كذا معني مش مجرد سؤال عادي او برئ ومكنتش عارف تجاوب عليه
نسمه : لو قلتلك اه ولأ هتقول ايه ؟؟
علاء: هقولك فهميني اه ليه ولأ ليه ؟؟
نسمه : اه لاني عايزه فعلا اعتمد علي نفسي ومش عايزه افضل العيله اللي محتاجه لحد ماسك ايدها
علاء: حقك ولأ ليه ؟؟؟
نسمه : لأ دي بقي مش عرفاها .. يمكن لاني مطمنه ان في سند ليا
علاء: وانا سند ليكي
نسمه : يضايقك ؟
علاء: طبعا ……. لأ ….. بالعكس ده يفرحني .. تحبي نتغدي ؟؟
نسمه : انا ميته من الجوع
علاء: وانا كمان
عند جميله
جميله قضت اليوم كله لعب هيا وهو .. وليد حس انه شاب لاول مره … حر من غير قيود .. عايش وسعيد واتمني لو اليوم ده ما ينتهيش ابدا بس للاسف خلص وقاعدين الاتنين علي الشط والشمس غابت كانت في حضنه وهو كله حواليها ومخبيها جواه
جميله : الشمس غابت والحلم انتهي
وليد : تيجي نفضل هنا علي طول ؟؟
جميله : يا ريت .. يا ريت ينفع
وليد : هنفضل هنا وبس .. مش هنكلم حد ولا حد هيكلمنا !!
جميله : وشغلك
وليد : يولع
جميله : ومامتك واختك وحقهم وحياتهم انت مسؤل عنهم
وليد : هو انتي ليه بتفكري كتير ؟؟
جميله : علشان الحياه علمتني في مسؤليات الواحد ما ينفعش يهرب منها وساعات لما بيواجهها بتبقي مخبياله حاجات احلي
وليد : زي ايه ؟ انا من يوم ما ابويا اتوفي للنهارده والمسؤليه ما جبتش حاجه حلوه بس عداء بيني وبين اعمامي وعيالهم انتي مسؤليتك جابتلك ايه حلو ؟؟
جميله : انت وده بالدنيا وما فيها
وليد : وانا مش عبء عليكي يا جميله ؟؟
جميله : انت حبيبي وعمري وحياتي كلها
وليد : انا وجعك وقمه ألمك ولسه لو خلفتي هتكرهيني وتكرهي اليوم اللي شفتيني فيه يا اما ساعتها هبيع كله واعادي الدنيا كلها واللي يحصل يحصل
جميله : انت ليه ديما شايل هم بكره ؟؟؟ محدش عارف بكره مخبي ايه ؟؟ انت ليه مهموم كده ؟؟
وليد : عارفه ليه ؟؟ لاني لما وافقت علي لعبه ميس معملتش حسابي
جميله : معملتش حسابك لايه ؟؟
وليد : لحبك يا جميله
جميله لفتله وبصتله كتير قوي : حبي ؟؟
وليد : ايوه حبك واوعي تقولي انك مش حاسه بحبي .. بعشقي .. بجنوني بيكي
جميله ملقتش اي كلام ممكن ترد فيه فقربت شفايفها يمكن يعرفوا يردوا هما علي حبيبها
بعد فتره طويله في حضنه
وليد : علي فكره انتي معملتليش الكشري ؟؟
جميله ضحكت : حقك عليا بس انت ما سيبتنيش اقوم من حضنك
وليد : طيب اعمل ايه لقلبي اللي مش عايز يشبع منك ابدا ؟؟
جميله : اممم طيب ايه رأيك لو نعمله انا وانت دلوقتي؟؟
وليد عمره ما عمل اي شيء ابدا في المطبخ : موافق بس خلي بالك دي اول مره ليا فاستحمليني
جميله : انت هتقعد ملك تتفرج علي جاريتك حبيبي
وليد اتضايق : مش جاريتي ابدا .. عمري ما اعتبرتك كده ابدا …
جميله : حبيبي عارفه انا قلتها بس كده ..
وليد : واثقه في حبي ليكي صح ؟؟
جميله : ايوه حبيبي
نزلوا مع بعض يعملوا اكله الكشري المعتبره واتعشوا احلي عشوه في الدنيا علي اضواء الشموع والموسيقي الناعمه
وليد قام يغير السي دي اللي شغال ووجميله راحت وراه وحضنته وهو بيختار سي دي
جميله بتحاول تقري: بي تهو فن … بيتهوفن صح ؟
وليد باستغراب : صح .. انتي بتعرفي تقري انجليزي ؟؟
جميله : طبعا بعرف ليه بتسأل ؟
وليد : انتي مقولتيليش وبعدين ميس قالت انك جاهله
جميله : ممكن اكون بالنسبالكم جاهله لكن انا اتعلمت وكنت شاطره جدا ودخلت كليه اخدت فيها سنه
وليد : كليه ايه ؟
جميله : رياض اطفال بس مكملتش
وليد : ليه مكملتيش ؟
جميله : والدي اتوفي والمصاريف كترت علي عمي وكان يا اما انا اكمل او اخويا يكمل
وليد : وانتي اختارتي اخوكي صح ؟
جميله : مكنش ينفع اختار حاجه تانيه
وليد : انا ممكن اقدملك في كليه وتكملي !!
جميله : دلوقتي يا وليد ؟؟ لا طبعا مش هينفع .. خلينا بس نخلص من المشاكل اللي انت فيها الاول وربنا يسهل بعدين
وليد : براحتك بس وقت ما تحبي تكملي بس عرفيني
جميله : ماشي حبيبي
**********
اخر الليل قرروا يرجعوا تحت ضغط من جميله علشان وليد مايتخانقش مع حد ومع الحاهها وافق وفعلا رجعوا واول ما دخل البيت سمع اصوات فاجئته جدا فوق ما يتخيل ويدوب خطي خطوه جوه البيت
@@ اخيرا ظهرت ؟؟ كنت فين سيادتك ؟؟
جميله وقفت بره مكانها وما دخلتش علشان ما تعقدش الامور اكتر …
وليد بص وراه بتوتر بس عرف ان جميله ما دخلتش
@@ مش هترد ولا ايه ؟؟ للدرجه دي رجوعي صدمه ليك ؟؟
بقلم /( shimooo novels الشيماء محمد)
ونكمل بكره
توقعاتكم

‫رواية جميله الجزء الاول للكاتبه شيمو

الفصل التاسع

اخر الليل قرروا يرجعوا تحت ضغط من جميله علشان وليد مايتخانقش مع حد ومع الحاهها وافق وفعلا رجعوا واول ما دخل البيت سمع اصوات فاجئته جدا فوق ما يتخيل ويدوب خطي خطوه جوه البيت
@@ اخيرا ظهرت ؟؟ كنت فين سيادتك ؟؟
جميله وقفت بره مكانها وما دخلتش علشان ما تعقدش الامور اكتر …
وليد بص وراه بتوتر بس عرف ان جميله ما دخلتش
@@ مش هترد ولا ايه ؟؟ للدرجه دي رجوعي صدمه ليك ؟؟
وليد : مفاجأه مش صدمه … تعالي يا روح قلبي وحشتيني جدا
جريت ونطت اتعلقت في رقبته بحب
وليد : مقولتيليش ليه انك جايه كنت استنيتك في المطار ؟؟
ندي : كنت عايزاها مفاجأه … بس سيادتك مش موجود ومختفي والله اعلم انت فين ؟؟
وليد : روح قلبي انتي معلش حقك عليا
نبيله : هات اختك وادخل يا وليد هتفضلوا كده كتير علي الباب ؟؟
ندي : تعال ندخل يالا اكيد راجع تعبان
وليد راح للباب يقفله ويشوف جميله فين بس مش لاقيها
ندي : بتبص علي ايه ؟؟ في حاجه ؟
وليد : لا حبيبي مفيش
يدوب قفل الباب وبيدخل لمح جميله واقفه في الطرقه جوه بتوريله نفسها انها دخلت علشان ما يقلقش عليها فابتسملها ودخل متطمن
ندي : كويس ان ميس مش هنا الليله
وليد : اشمعني يعني ؟؟
ندي : كانت هتاخدك مني ..
وليد : مش للدرجه دي يعني … المهم راجعه قد ايه ولا خلاص هتعقلي وتستقري ؟؟
ندي : هو انا مجنونه ولا ايه ؟؟ علي العموم انا راجعه استقر .. تعبت من العيشه لوحدي …
وليد : حمدالله علي سلامتك يا قمر
ندي : المهم احكيلي كل حاجه حصلت من ساعت ما سافرت لحد دلوقتي …..
فضل هو واخته كتير يرغوا مع بعض لحد ما اخته نامت منه .. قام وراح اوضته بعد ما اطمن ان جميله كمان نايمه …
الصبح فطر هو ومامته كعادتهم وبعد ما مامته خرجت هو دخل يطمن علي جميلته قبل مايمشي
جميله : حمدالله علي سلامه اختك
وليد : الله يسلمك .. كويس انك عرفتي تدخلي .. قلقت عليكي
جميله : عارفه وعلشان كده اول ما دخلت جيت اوريك نفسي
وليد : وحشتيني الليله دي .. تيجي نعملها تاني انا وانتي ؟؟
جميله : لا ربنا سترها مره … المهم اطلع بقي لاحسن حد يشوفنا
وليد : قربي مني الاول تعالي
جميله : وليد حد يشوفنا …سي وليد
وليد : ما تسكتي بقي ايه سي وليد سي وليد اسكتي وقربي …
جميله : خايفه ست ميس تيجي
وليد : ميس في اسكندريه .. وبعدين معاكي يا جميله بقي ؟؟
جميله : انا بس مش عايزه اعملك مشاكل
وليد : يبقي تقربي وانتي ساكته
حطيت ايديها حوالين رقبته وعاشوا مع بعض لحظات مسروقه ومره واحده شالها ورايح ناحيه اوضتها…
ندي صحيت لبست هدومها ونازله مبتسمه تستقبل يوم جديد .. ما لقتش حد .. السفره جاهزه بس محدش عليها ومامتها مفيش .. دخلت المطبخ تشوف علية فين ؟؟بس ما لقتش حد نهائي والدنيا ساكته وهدوء .. كانت خارجه بس سمعت صوت ضحكه .. وكلام .. ايوه مش عالي بس في حد بيتكلم .. راحت وكان الصوت طالع من اوض الخدم
واتفاجئت انها سامعه صوت اخوها .. لا اكيد مش هو وليد مالوش ابدا في علاقات مشبوهه وعمره ما يخون ابدا … بس حتي لو ده مش اخوها في حاجه مشبوهه بتحصل جوه .. مقدرتش غير انها براحه تفتح الباب واتصدمت من المنظر اللي شافته .. اخوها في السرير مع الخدامه !!!
كانت صدمه عمرها لان طول عمرها وليد مثلها الاعلي في كل شيء … وليد وبس اللي ما بيغلطش وليد هو كل حاجه … مقدرتش تشوف اكتر من كده1

ندي : مش ممكن
وليد بص بسرعه للباب واتفاجيء باخته فشد الغطا عليه بسرعه وهيا جريت .. نادي عليها بس ما ردتش .. قام بسرعه يلبس هدومه
جميله : سي وليد
وليد : بس يا جميله خالص دلوقتي لازم الحقها
في خلال دقيقه كان لابس وطالع وراها حافي
لحقها في الجنينه قبل ما تركب عربيتها شدها ووقفها ودموعها مغرقه وشها
ندي : ابعد وسيبني .. سيبني خالص ما تلمسنيش
وليد : طيب اسمعيني
ندي : اسمع ايه ؟؟ هتبررلي عملتك دي بإيه ؟ غير انك استغليت ان محدش في البيت وبتستعبط مع الشغاله .. الشغاله يا وليد .. عمري ابدا ما تصورتك من النوعيه دي .. انت اكبر من كده .. انت مش كده .. مش انت الراجل اللي يستغل سفر مراته علشان حاجه زي دي .. ارجوك قولي انك مش كده
وليد : خلصتي كلامك ولا لسه ؟؟
ماردتش بس دموعها مستمره وصوت عياطها
وليد : جميله مش شغاله
ندي ضحكت بتريقه : هاه
وليد : جميله مراتي يا ندي … مراتي علي سنه الله ورسوله
ندي بصتله بصدمه اكبر والدموع جمدت في عنيها
ندي : يااااه يا وليد … يا ريت كانت مجرد شغاله وانت في نزوه معاها ؟
وليد : انتي بتقولي ايه ؟؟ بقولك مراتي
ندي : سمعتك .. مكنتش متخيله انك منهم
وليد : انا مش فاهم حاجه .. من مين ؟؟
ندي : من الرجاله اللي كل همها الوريث وبس وعلشان مراتك ما خلفتش روحت تتجوز عليها ومين ؟ الشغاله .. وبتخون مراتك في بيتها وجاي تقولي انها مراتك.. ده ايه الجبروت بتاعك ده ؟؟ انت ايه ما بتحسش ؟ ما بتقدرش ؟ انت مش وليد اللي انا اعرفه لأ ؟؟
وليد : انتي عامله زي البغبغان اللي بيتكلم وخلاص ولا فاهم ولا ساكت .. انتي مش فاهمه اي حاجه
ندي : افهم ايه تاني ؟؟
وليد : تفهمي الموضوع من اوله
ندي : فهمني يا …. يا سي وليد
وليد : من غير تريقه .. هدخل اكمل لبس هدومي ونطلع انا وانتي وافهمك الحكايه كلها .. اصبري دقيقتين
سابها ودخل عند جميله يكمل لبس هدومه
جميله : لحقتها ؟؟ زعلانه منك ؟؟ زعلتك ؟؟
وليد وقف ومسك وشها بايديه : روح قلبي ما تخافيش عليا .. انا بعرف اتصرف ما تقلقيش .. وبعدين ندي انسانه جميله مش زي ميس ولا امي ما تقلقيش منها …
جميله : اهم حاجه انها مش زعلانه منك
وليد : انا وندي مش بنزعل بسهوله من بعض ما تقلقيش علينا .. يالا هطلعلها عايزه حاجه ؟؟
جميله : سلامه عمرك
وليد ابتسملها وخرج لاخته واخدها ومشيوا يقعدوا في مكان وحدهم يتكلموا فيه براحتهم
ندي : ادينا اهو لوحدنا قولي عايز تقول ايه وهتبرر ازاي اللي انت عملته واوعي تقولي الخلفه والجهل ده ..
وليد : هو فعلا الموضوع يخص الخلفه بس مش بالطريقه اللي في دماغك انا هحكيلك
حكالها وليد كل اللي حصل من ساعت ما رجع البيت واتفاجئ بجميله في بيته لحد ما دخلت هيا عليها وشافتهم من شويه …
وليد : بس يا ستي دي كل الحكايه
ندي : يااه كل ده حصل وانا معنديش اي خبر .. مين يعرف بجوازكم
وليد : غيرنا احنا؟؟ ولا اي مخلوق
ندي : ممكن حد من الشغالين
قاطعها : الشغالين دول من ايام ابوكي اللي يرحمه كلهم ثقه محدش فيهم هيفتح بوقه بحرف ..
ندي : وميس متقبله الوضه ده ازاي ؟؟ ازاي بتسمحلك تنزل عند جميله ؟؟
وليد : ميس انسانه عمليه مش بتاعت عواطف ومشاعر والكلام ده .. هيا وافقت وهيا صاحبه الفكره كمان .. ندي انتي عارفه ان انا وميس مش بينا الحب والعواطف والكلام ده احنا علاقتنا …. تقدري تسميها علاقه عمليه .
ندي : انت عايز تفهمني انها مش بتغير ؟؟
وليد :مش غيره حب
ندي : هو في انواع للغيره ؟؟
وليد : طبعا في غيره الحب ودي معروفه وفي غيره السلطه والجاه ودي زي غيره اعمامك وفي غيره حب التملك والمظهر ودي بقي غيره ميس .
ندي : ايه غيره التملك دي ؟؟
وليد : ان انا جوزها فازاي افضل عليها مجرد شغاله اقل منها في كل حاجه .. واحده شايفاها مش ند ليها اصلا واخدت قلب جوزها .. وده اللي مجننها .. لكن مش حب ابدا
ندي : مين قال انه مش حب ؟ مش يمكن كرامه مجروحه ؟
وليد : الكلام ده لو انا طلبت منها الوضع ده او جبرتها تقبل لكن انا اترجيتها ترفض وحاولت معاها بكل الطرق وهيا حكمت العقل والمنطق والشركه والبيزنس وطالما دول اولوياتها يبقي مفيش الحب .. الحب يا ندي مجنون ما بيعترفش بكل الفواصل والمهاترات دي .. الحب غيره مجنونه .. الحب تضحيه .. الحب اهتمام ومشاعر .. الحب احساس بالحبيب وتفانيك في اسعاده .. ميس معندهاش اي شيء من الكلام ده .. ميس ابوها اقنعها انها لازم تجيب وريث يورثه ويورثني انا كمان في حاله لو حصلي حاجه .. فهيا وافقت علشان تورثنا
ندي : ايه البشاعه دي !! انا فعلا من زمان ملاحظه علاقتكم مبنيه علي الاحترام ومحستش بحب بس مش للدرجه دي المهم سيبك انت …انت بقيت شاعر .طيب وجميله ؟؟
وليد ابتسم : جميله نبع من كل ده .. بتدي من غير حدود .. من غير مقابل .. بتهتم بكل حاجه .. جميله … هيا جميله
ندي : انت حبيتها ؟؟؟
وليد اتنهد : عشقتها مش بس حبيتها
ندي : وهتعمل ايه لما تقضي مهمتها ؟؟ ازاي هتمشيها من بيتك وتاخد ابنها وترميها ؟؟
وليد : مش عارف .. بس ما اعتقدش اني ممكن اعمل كده ابدا .. لو هختار ما بين ميس وجميله اعتقد يا ندي اني هختار جميله .. المهم اللي حكيتهولك سر بينا ..
ندي : سر بالنسبه لمين ؟؟
وليد : الكل .الكلام ده كان بيني وبينك بس .. حتي امك ما تعرفش حاجه عن حبي لجميله .. انتي وبس فهمتي ؟؟
ندي : فهمت حبيبي ما تخافش
وليد : طيب يالا بينا المجموعه ؟؟
ندي : يالا بينا
في المجموعه عصابه الاعمام متجمعه وبيستقبلوا علاء يعرفوا منه اخر الاخبار …
وليد دخل هو وندي مكتبه بيضحكوا وندي اخرت لحظه بترد علي الموبيل
ميس: بتضحك مع مين وصوتك جايب اخر الدنيا
وليد : يا بنتي خضتيني .. الناس تقول سلام عليكم ؟ تقول انا جيت ؟ تقول احم مش بتضحك مع مين ؟؟
ميس: بتضحك مع مين الاول ؟؟؟
وليد : انتي جرالك ايه ؟؟ انتي مكنتيش كده ؟؟
يدوب هترد دخلت ندي : حبيبي دي ماما بتطمن علينا … ميس ؟؟ وحشتيني
ميس: ندي ؟؟ جيتي امتي ؟؟؟
سلموا علي بعض وقعدوا يتكلموا ووليد ساكت باصصلهم وبيدرس في ميس … هيا فعلا اتغيرت ولا هيا كانت كده من الاول وهو مش واخد باله ؟؟ ولما ظهرت جميله شاف الفرق ؟؟؟ سؤال مش عارفله اجابه ؟؟
ميس: طيب انتو هتقضوا اليوم هنا ولا ايه ؟؟
وليد : اه عندي كذا اجتماع مهمين وندي عايزه تشوف النظام علشان تستلم شغلها معانا
ميس: انتي هتستقري ؟؟ طيب كويس خلينا احنا كمان نبقي عصابه وتبقي المعادله متعادله شويه اربعه قصاد اربعه
ندي ضحكت : علي فكره انا احسبيني باربعه لوحدي يعني كده حرام خالص عليهم
ميس: ماشي يا ستي .. انا هروح ساعتين وارجع هاخد شاور واغير هدومي وارجع
مشيت وعدت علي علاء قبل ما تمشي
ميس: ازيكم كلكم .. علاء ما تنساش تكلم المستشفي وتطمن ايه الاخبار والمهندسه الجديده دي بيضت وشنا ولا ؟؟
علاء: نسمه ؟؟ اكيد طبعا وبعدين كل حاجه تمت تحت اشرافي
ميس: برضه اطمن .. انا ساعتين وراجعه
علاء: امال وليد فين ؟؟ مجاش ولا ايه النهارده كمان ؟
ميس: لا وليد موجود ومعاه ندي بس تقصد ايه بالنهارده كمان ؟؟
علاء: اصله امبارح مجاش المجموعه نهائي
ميس: امال كان فين ؟؟
علاء: الله اعلم
خالد : ميس لحظه .. انتي قلتي ندي مع وليد ؟؟ تقصدي ندي ندي ولا غيرها ؟ هيا رجعت من السفر ؟
ميس: ايوه هيا رجعت امبارح وممكن تكون هيا سبب ان وليد مجاش امبارح .. يالا باي …
ميس مشيت ودماغها مشغوله بوليد راح فين امبارح ؟ ومع مين ؟ وصلت البيت اخيرا وبتلقائيه دورت علي جميله كانت في اوضتها وقفت تتفرج عليها لحد ما لمحتها
جميله : خير يا هانم حضرتك محتاجه حاجه ؟؟
ميس: وهحتاج منك انتي ايه ؟؟ تقدري تعمليلي ايه ؟
جميله : اعملك فطار مثلا .. او اي حاجه
ميس: انا مش عايزه منك غير حاجه واحده وبس انك تطلعي بره البيت ده
جميله : دي حاجه مش بإيدي حضرتك .. حضرتك اطلبي حاجه اقدر انفذهالك
ميس : وليد كان فين امبارح طول اليوم ؟؟
جميله اتوترت: ده سؤال حضرتك تسأليهوله مش انا .. واكيد سي وليد مش هيجي يقولي هو رايح فين ؟؟
ميس اتنرفزت منها وسابتها وطلعت اوضتها … بس لاحظت حاجه .. جميله وشها مسمر شويه زي ما يكون قضت اليوم في الشمس يا تري ليه ؟؟؟ ممكن تكون نبيله مثلا طلبت منها شغلانه في الجنينه ؟؟ بس نبيله مش بتحب تشغلها .. امال ايه سر لونها الجديد ده ؟؟؟1

في الشركه
خالد : مش المفروض نروح نسلم علي ندي نقولها حمدالله علي السلامه ؟
علاء ضحك : هو انت لسه ؟
خالد بنرفزه : لسه ايه ؟؟ تقصد ايه ؟
علاء رفع ايديه باستسلام : ولا اي حاجه .. تعال نروح
لسه هيخرجوا قابلوا وليد وندي جايين عندهم
خالد : احنا كنا هنيجي نسلم علي الانسه ندي
ندي : الانسه ندي ؟؟؟ من امتي الادب ده كله ؟ ايه يا خالد هو احنا غريبين عن بعض ولا ايه ؟
وليد : شكلهم بينسوا اننا اولاد عم ومتربين في بيت واحد
علاء بيغير الموضوع : ازيك يا ندي حمدالله علي السلامه
ندي : اهلا يا علاء اخبارك انت ايه ؟؟
خالد : حمدالله علي السلامه يا ندي
ندي: الله يسلمك خالد .. رجعت امتي ؟؟
خالد : يدوب
دخلوا وسلموا علي اعمامهم وقعدوا كلهم مع بعض
وليد : ندي هتشتغل معانا .. في التسويق
خالد: التسويق ده تخصصي وانا هكون اكتر من سعيد اني اعرفها كل حاجه . تحبي تبدئي امتي ؟
ندي : من بكره الصبح ايه رأيك ؟
خالد : اوكي تمام هستناكي
وليد : طيب تمام هقوم انا بقي علشان عندي اجتماع .. عمي محي جاي ولا ايه ؟؟
محي : اه يالا بينا
وليد : ندي السواق في اي وقت كلميه هيروحك
خالد : انا هوصلها
قالها بسرعه والكل بصله قوي
خالد : عايز اسلم علي مرات عمي بقالي فتره ما شفتهاش
وليد : اوكي روح … يالا سلام
وليد اخر النهار روح كعادته واول ما دخل قابل ندي
ندي : اخيرا رجعت ؟ الجو زهق موت
وليد : كنتي خرجتي انتي وميس
ندي : مراتك نايمه من ساعت ما رجعت الصبح ومش راضيه تصحي
وليد : ههههه .. هيا فعلا بتنام كتير
ندي : قعدت شويه مع جميله
وليد ابتسم : وايه ؟؟
ندي : مش هقولك غير ان اسمها علي مسمي .. جميله من جوه قبل من بره
وليد : فعلا انسانه مميزه ومختلفه وطيبه وبتدي بلا حدود
ندي : طيب بس لاحسن حد يسمعك
هنا جميله خرجت والاتنين بصولها
جميله : حمدالله علي سلامتك .. اجهزلك الغدا
وليد ابتسم : تعالي الاول
قربت منه وشدها من ايدها قربها اكتر وفضل ماسك ايدها
وليد : ندي بتشتكي منك ليه ؟ ضايقتيها في ايه ؟
الاتنين بصوله باستغراب وخصوصا ندي
جميله : انا ؟؟ ( بصت لندي )انا ضايقت حضرتك؟
ندي : مش عارفه انتي ضايقتيني ؟
جميله : حقك عليا لو عملت حاجه ضايقتك بس ايه اللي ضايقك مني ؟؟
ندي لاخوها : اخص عليك يا وليد
ندي قامت وحضنتها : وليد بيهزر مش اكتر يا قمر
جميله ابتسمتلها : علي العموم برضه لو اي حاجه ضايقتك قوليلي علي طول
ندي : اوكي يا قمر .. سمعت ان اكلك لا يعلي عليه مش هتدويقيني ؟؟ انا مت من الجوع وانا بستني جوزك ده
جميله : ادوني دقيقتين
قامت دخلت ووليد اعتذر من اخته ودخل وراها وندي ضحكت عليه لانها حسته مراهق بيحب جديد
وليد دخل وري جميله وقفها في الطرقه وزقها علي الحيطه وباسها وحاصرها بين ايديه
جميله : اختك بره ومراتك فوق
وليد : وحشاني اعمل ايه ؟
جميله : انت اكتر
وليد: مش باين امال بتبعديني عنك ليه ؟؟ ايديكي مش حوالين رقبتي ليه ؟؟
جميله حطت ايديها حوالين رقبته وبادلته نفس حراره مشاعره لان هو كمان واحشها جدا
وليد ابتسم بحب وساند دماغه علي دماغها
وليد: كده احسن بكتير .. من هنا ورايح ده اولا والكلام ثانيا
جميله ما ردتش عليه بس بصتله
وليد بهمس: مالك ؟ بتبصيلي كده ليه ؟
جميله : هو انا لو قلتلك تعال ندخل اوضتي انا وانت شويه هتقولي ايه ؟؟
عنيهم متعلقه لبعض فتره طويله و وليد قري في عنيها حاجات كتير ومره واحده شالها ودخل بيها اوضتها وطفي نار بعدها عنه …
جميله : اختك قالت انها جعانه واحنا بقالنا كتير هنا
وليد ضحك : انا كنت جعان اكتر ..
جميله : طيب نقوم ؟؟
وليد ايده حواليها وهيا علي صدره : قومي
جميله : طيب فك ايديك من حواليا
وليد : طيب ما تقومي انتي انا مش ماسكك
جميله : انت شيل ايديك من حواليا
وليد : انتي قومي
جميله اخدت نفس طويل : مش عايزه اقوم ابدا .. عندي استعداد افضل عمر بحاله كده
وليد : يبقي خلاص ما تقوميش خليكي كده
جميله : ومراتك
وليد حط ايده علي شفايفها : هششش مش عايز اسمع يا جميله خليكي في حضني وبس
قامت قعدت فوقه وبصتله بكل حب
وليد : افردي شعرك
فردته وغطي ظهرها كله ونازل عليه وهو اتعدل ضمها في حضنه كتير … وفجأه الباب خبط واتفتح فتحه صغيره واللي فتحه ما دخلش بس اتكلم
ندي : مراتك صحيت ونازله اطلع من عندك بقي انا هعطلها شويه
قفلت الباب وسابتهم وجميله قامت تلبس وهو قام بتكاسل
جميله : قوم يا سي وليد
وليد : مش عايز اقوم .. انتي مراتي زيك زيها .. هيا المفروض تفهم كده
جميله : مش وقته كلامك ده ابدا .. بلاش مشاكل بقي .. يالا اتحرك .. انا هروح اجهزلك الغدا
وليد : اوكي روحي
قبل ما تخرج
جميله : صح مراتك سألتني امبارح انت كنت فين وليه ما رحتش الشغل ؟؟
وليد : قولتيلها ايه ؟
جميله : معرفش .. قولتلها انك مش بتقولي هتروح فين وبتيجي منين
وليد : ههههه ماشي
وليد خرج بعدها بجاكته بدلته علي كتفه والكرافت حوالين رقبته مفتوحه وقميصه كمان مفتوح يدوب زراره واحده او اتنين مقفولين
وطالع علي السلم قابل ميس وندي نازلين وميس بصتله من فوق لتحت كتير قوي
ميس: ايه اللي مبهدلك كده ؟؟ من امتي بترجع مفتح هدومك كلها ..
وليد : فكتهم وانا طالع علشان اغير بسرعه وانزل
ميس: حتي سوسته بنطلونك فكيتها ؟؟ ولا نسيت تقفلها ؟
وليد زقها وطلع : ما تشغليش بالك يا ميس وما تفكريش كتير ..
سابهم وطلع اوضته وهيا هتولع
ندي : مالك يا ميس اهدي ؟؟
ميس: اخوكي عايز يجننيني .. بيعاقبني البيه علي قرار غبي اخدته
ندي : قرار ايه ؟؟
ميس: ما تشغليش بالك انتي انا هعرف اتصرف معاه
شويه ووليد نزل كانت السفره جاهزه وعلية قالتلهم ان الاكل جاهز ونبيله نزلت وقعدوا مع بعض كلهم
نبيله : ياااه بقالنا كتير ما اتجمعناش كده
ندي: فعلا وحشتني اللمه دي قوي …
وليد : حمدالله علي سلامتك يا قمر ..
ميس: الا قولي يا وليد
وليد : اقولك ايه ؟
ميس: امبارح ما روحتش الشركه ولسه عارفه من ندي انها كانت عامله رجوعها مفاجأه .
وليد : وبعدين ؟؟
ميس: قضيت يومك فين ؟؟
وليد : كان عندي شويه مشاغل بره الشركه قضيتها
ميس: مشاغل ايه اللي تاخدك النهار كله وتختفي ومحدش خالص يعرف مكانك ؟؟
وليد : مشاغل خاصه بيا
ميس: ومقولتليش عليها ليه لما كلمتني ؟
وليد : انتي مش ملاحظه انك بتحققي معايا ولا ايه ؟
ميس: التحقيق بيكون لما الواحد عنده حاجه مخبيها .. انت مخبي ايه ؟؟
وليد بصلها : انا مش مخبي حاجه … بس انتي مش قادره تفرقي بين احترام مشاعرك و تخبيه حاجه في فرق
ميس: احترام مشاعري ؟؟ هو فين احترامك ده ؟؟ لما اكون مسافره يومين وانت ترجع من الشغل تدخل لخدامتي الاول قبل ما تجيلي يبقي فين احترامي ده ؟؟
وليد بكل هدوء: علشان انتي كنتي نايمه وهيا كانت بتستقبلني .. اتعلمي منها ازاي تستقبلي جوزك
هنا ميس وقفت بانفجار : انا اتعلم من الفلاحه دي ؟ انت جري لعقلك ايه ؟؟
وليد: الفلاحه دي بتعرف ازاي تعامل جوزها وتراضيه
ميس: قول تخدمه … مكنتش متخيله انك راجل رجعي ومتخلف كده والزوجه عندك خدامه ؟؟
وليد : ايوه انا متخلف ورجعي وعايز مراتي تخدمني .. عايزها تستقبلني علي الباب .. عايزها تعملي اكلي بايديها وتأكلني .. عايزها تجهزلي حمامي وتجهزلي هدومي .. عايزها وانا تعبان تفضل جنبي .. عايزها لما ادخل عليها تتعدل وتقابلني .. عايزها تشوف انا بحب ايه وتنفذه .. عايزها تكون هيا كل شيء .. عايز اكون انا محور حياتها ومنتهي امانيها .. عايز اكون انا رقم واحد في حياتها ومفيش اي شيء مهما يكون قبلي .. ولا فلوس ولا جاه ولا شغل ولا شركه ولا اهل ولا اصحاب ولا اي شيء .. انا الاول والاخر .. انا مش عايز مجرد واحده بقعد معاها في السرير نص ساعه وخلاص … فهمتي ولا لسه ؟؟ هي دي الزوجه .. يا تري بقي انتي بتعملي ايه من كل ده ؟؟ استني افكر … ولا حاجه ( قام ومشي خطوتين ورجع تاني ) لا افتكرت بتعملي حاجه واحده النص ساعه اللي في السرير … بعد اذنك
سابلهم البيت وخرج متنرفز وهيا كانت عايزه تكسر كل حاجه وفعلا بدئت تكسر في الاطباق اللي علي التربيزه ومهما نبيله او ندي يوقفوها الا انهم مش قادرين عليها فسابوها
ميس: كله منك انتي ؟؟ انتي فضلتي تقنعيني اوافق يتجوز ؟ انا مش عارفه انا ازاي سمعت كلامك ؟؟ انتي مجرد حمي عايزه ابنها يخلف باي تمن !! كنت متخلفه لما افتكرت انك بتحبيني
نبيله : انا لو مش بحبك كنت جوزته من كام سنه فاتت واحده بمستواه لكن انا بقيت عليكي
ميس: ما انتي اهو جوزتيه …
نبيله : جوزته اه .. بس اوعي تعلقي تقصيرك في حق جوزك عليا .. او حتي علي جميله ..
ميس: دلوقتي بقيت انا مقصره في حقه ؟؟ انتي كمان بتقولي كده ؟؟
نبيله : ايوه مقصره .. عمرك ما شفتك بتتنازلي وتقدميله اي حاجه .. عمرك ما دخلتي مثلا المطبخ تعمليله حاجه بيحبها … عمرك ما تفنتني تعمليله اي حاجه .. عمره ما تعب مثلا وفضلتي جنبه .. شغلك ونفسك واصحابك اهم منه مليون مره … وبعدين بتلوميه دلوقتي هو؟ ليه ؟ انتي وافقتي يتجوز علشان يخلف علشان الولد يورث كل حاجه وانتي مامته وبالتالي هتفضل الشركه تحت امرك .. فمتجيش دلوقتي تصرخي وتتجنني وتلوميني انا
ميس : ماشي يا حماتي مش هلومك .. انا غلطت وانا هصلح غلطي .. انا هخرج جميله بطريقتي من البيت واياك حد يقف في وشي
سابتهم هيا كمان ومشيت وراحت عند ابوها تحكيله اللي حصل
شريف : غلطانه .. غلطانه .. غلطانه
ميس: تاني ؟؟ هتقولي اكسب حماتي تاني ؟؟
شريف : حماتك عندها حق .. وجوزك كمان عنده حق
ميس: انت بتقول ايه ؟
شريف : بقول انك بتلعبي غلط .. الراجل مهما كبر وعلي لفوق الا ان تفكيره واحد .. هو في الاول كان عادي مش فارق معاه لكن دلوقتي انتي اتحطيتي في مقارنه تقدري تكسبيها بسهوله لكن انتي بتخسريها بغباءك … فجأه اتحولتي لانسانه غيوره متهوره غبيه نكديه شريره .. انتي مش عارفه تكسبي جوزك وتضميه في حضنك بالعكس انتي بتبعديه ..
ميس: انا مش هدخل في منافسه مع الغبيه دي .. انا هزيحها من طريقي
شريف : يا بنتي اسمعي كلامي .. وليد بيحبك فكريه بالحب ده
ميس: لا طبعا هو هيرجع زاحف علي رجليه
شريف : هتخسريه اسمعيني
ميس: مش هسمعك تاني .. انت حطتني في الوضع ده مش هسمع لحد تاني بعد اذنك
روحت وشويه ووليد كمان روح دخل اوضته بصمت وهيا عطته ظهرها وهو كمان وناموا …
الصبح بيفطروا في صمت مسيطر علي الكل
وليد : جميله .. هاتيلي القهوه
جميله جابت القهوه وهيا بتصبها شعرها اتفك ولانه ناعم وطويل اتفرد كله علي وليد .. علي كتفه ووشه وهو ابتسم وشاله من علي وشه بعيد
ابتسامته ما تخطتش اللحظه بس ميس شافتها
ميس : لمي شعرك ده … وبعدين مش كنتي بتلبسي طرحه ولا قلعتيها ؟؟
جميله بارتباك : لا مقلعتهاش بس مفيش رجاله هنا وعم سعيد اجازته النهارده
ميس: فقلت اقعد بشعري وافرده كمان ؟؟ شعرك لو شوفته تاني مش هيحصلك كويس
وليد بهدوء لجميله : اقعدي بالوضع اللي يعجبك طالما مفيش رجاله في البيت .. عايزه تفكيه ؟ تغطيه ؟ تلميه براحتك .. روحي يالا
جميله مشيت وهو شرب قهوته بمنتهي الهدوء
ميس: انت بتعاندني ليه ؟
وليد : انتي اللي بتصغري نفسك قوي وبتهتمي بتفاهات .. انا رايح علي الشركه .. اللي هيجي معايا يقوم
هو قام وندي : انا جايه معاك
بصت لميس : مش هتيجي ؟
ميس: اسبقوني .. ورايا مشوار قبل الشركه
خرجوا الاتنين علي الشركه ونبيله كمان خرجت راحت النادي وفضل جميله تحت رحمه ميس اللي قامت علي المطبخ .. علية كانت قاعده بتفطر هيا وجميله
علية : عايزه حاجه يا هانم ؟
ميس: اه عايزه
راحت لجميله وشدتها من دراعها : انا هوريكي ازاي تفردي شعرك كده .. هاتي مقص يا علية خليني اادبها
علية : يا هانم اهدي بس
حاولت تدخل بينهم بس ميس زقتها وقعتها
جميله : والله ما قصدت افرده ارجوكي يا هانم مش هقلع الطرحه تاني بس الله يخليكي
ميس: بجد … لا ده كان زمان دلوقتي مش هسيبك .. وشعرك هريحك منه خالص
بتجرجرها وتطلعها اوضتها وجميله بتحاول تشد نفسها منها بس مش قادره
ميس: وريني بقي يا وليد هتعمل ايه ؟؟ هقدملك شعرها النهارده هديه
وصلت اوضتها وجابت مقص وبدئت تقص شعرها وسط عياط جميله …
ونكمل بكره
توقعاتكم

‫رواية جميله الجزء الاول للكاتبه شيمو

الفصل العاشر

ميس: وريني بقي يا وليد هتعمل ايه ؟؟ هقدملك شعرها النهارده هديه
وصلت اوضتها وجابت مقص وبدأت تقص شعرها وسط عياط جميله …
وليد هو وندي خارجين علي شغلهم ولسه هيركب العربيه جاله عم عباس
وليد : صباح الخير يا راجل يا طيب
عباس : صباح الخير وليد بيه … الورد بتاع ست جميله نبت كله وما شاء الله يفرح القلب
وليد ابتسم : بجد !! طيب كويس
ندي: ايه ورد جميله ده ؟؟
وليد : ده ورد جميله زرعته
ندي : طيب ينفع نشوفه الاول
وليد : هنتأخر لما نرجع
ندي : لا احنا بنرجع متأخر هتبقي الدنيا ظلمه وريهولي بسرعه
وليد : ماشي تعالي
راحو الاتنين يشوفو الورد وعباس معاهم ….

علية مش عارفه تعمل ايه وتنجد جميله ازاي ؟؟
فكرت .. انا ماسمعتش عربيه وليد بيه يمكن الحقه بره …. طلعت تجري علي بره شافت عربيته موجوده ولمحتهم عند الورد فراحت تجري عليهم وليد اول ما شافها جري عليها
وليد : في ايه يا علية بتجري ليه كده ؟؟
علية : الحق جميله من ميس هانم
وليد ما وقفش يسمع الباقي بس طلع يجري وندي وراه .. دخل الفيلا وسمع عياط جميله جاي من فوق فطلع علي فوق بسرعه وراح ناحيه اوضته وهناك شاف جميله في الارض وميس فوقها بتقص في شعرها … مش عارف ساعتها هو حس بإيه لان مفيش كلمات ممكن توصف احساسه … جري ورفع ميس من فوق جميله اللي مش عايزه تسيبها
وليد : انتي اتهبلتي ؟؟ بتهببي ايه ؟؟
ميس بجنون : سيبني عليها
وليد وقف في وشها ومتجنن علي اخره وندي دخلت اتفاجئت بالمنظر معظم شعر جميله في الارض وهيا متكوره بتعيط ووليد في وش ميس فدخلت حضنت جميله بتهديها
وليد : انتي مش طبيعيه ابدا .. اطلعي بره
ميس : هيا اللي تطلع من هنا انا مش عيزاها هنا
بتزق وليد علشان توصل لجميله ووليد حيطه قدامها
وليد : هيا مش هتطلع من هنا ولو في حد هيطلع هيبقي انتي فاتفضلي
ميس بجنون : انا مراتك هيا حياله خدامه
وليد : طيب يا ميس انتي طالق معدتيش مراتي … اتفضلي بقي من هنا
ميس وقفت للحظه تستوعب ايه اللي وليد قاله وصمت بيقطعه شهقات جميله اللي بتجنن وليد
ميس: انت طلقتني علشانها ؟؟
وليد : ايوه طلقتك اتفضلي بقي بره البيت ده
ميس هجمت مره واحده علي جميله
ميس : طيب انا هقتلها خالص
رفعت المقص عايزه تضربها بيه وهنا وليد مسك ايدها وواقف قصادها وبيزقها بعيد فحاولت تخلص ايدها منه وهيا بتشد ايدها جامد المقص عور وليد في ايده
هنا ميس ووليد الاتنين وقفوا لان مش قصدها ابدا تعور وليد
ميس : وليد انا اسفه .. مش اقصدك انت
وليد وصل لاخر تحمله : انتي ملكيش مكان هنا
بص حواليه شاف مفاتيح عربيتها علي التسريحه فاخدهم ومسكها من شعرها يخرجها بره البيت ومش بيسمع ولا صراخها ولا توسلاتها ولا توعدها لجميله .. خرجها بره الفيلا وحدف المفاتيح في وشها وقفل الباب
وليد : اتفضلي من هنا
وطلع لجميلته يجري كانت مكانها في الارض وندي بتحاول تهديها
وليد دخل قعد جنبها في الارض
وليد : جميله
جميله باصه للارض بتعيط بهدوء ومش عايزه تبصله
ندي شهقت : ايدك ؟؟ انت اتعورت ازاي ؟؟
هنا جميله بصت لايده وقامت بسرعه جابت علبه الاسعافات ومسكت ايده
وليد : سيبي ايدي وكلميني الاول .. جميله ردي عليا
جميله : ايدك الاول
ندي حست انها عازل بينهم : انا هروح هكلم ماما … وخرجت
وليد : انا اسف يا جميله ما تخيلتش ابدا ان ممكن الجنون يوصلها لكده
جميله باصه لايده وشعرها القصير نازل مغطي وشها فمش شايف عنيها وهو بيحاول يرجعه لوري بايده السليمه ومش متخيل اللي حصل لسه
وليد : جميله .. ارجوكي اتكلمي
جميله بعياط : مكنش المفروض تطلقها
وليد : انا الخطوه دي اتأخرت فيها قوي .. انا بحبك انتي وبس ومش عايز غيرك في بيتي
جميله : انت مستوعب اللي عملته ده هيعمل ايه دلوقتي ؟؟ ست نبيله وشريف بيه و
وليد : ما يهمنيش حد .. انا اقدر اقف في وش الكل المهم انتي تبقي كويسه .. انتي مراتي وده ابسط حقوقك
جميله : وانا متنازله عن حقوقي في سبيل مصلحتك ومصلحه عيلتك ..
وليد : وانا مش متنازل يا جميله
جميله : ايدك خلاص بس لازم تروح لدكتور لان ممكن تحتاج لخياطه بعد اذنك
قامت وقفت وهو وقف وراها ويدوب مشيت خطوتين وقفت وبصتله
جميله : وليد
ووقعت من طولها وهو لحقها وشالها وبينادي علي ندي اخته اللي طلعت تجري
ندي : في ايه مالها ؟؟
وليد : معرفش يا ندي وقعت مره واحده
ندي : نطلب دكتور ولا ايه ؟؟
وليد : هاخدها المستشفي تعالي بس نفوقها الاول
ندي : هجيبلك برفان ..انا اتصلت بماما علي فكره وزمانها علي وصول ..
وليد مردش بس بيحاول يفوق جميله وفعلا بدأت تفوق وبتبص حواليها
وليد : جميله انتي كويسه ؟ ردي عليا !
حاولت تتعدل بس منعها : خليكي مرتاحه علشان ماتدوخيش تاني .. حاسه بإيه ؟
بتبص حواليها بتوهان وكأنها ناسيه هيا فين ؟ وعنيها وقعت علي شعرها المقصوص في الارض ووليد اخد باله انها بتبصله فحاول يلهيها بس ما عرفش يعمل ايه ؟ وهيا بدئت تعيط وبتهدد بالانهيار
وليد : انا اسف حبيبتي ، علشان خاطري ما تعيطيش ( كان ضاممها في حضنه وبيحاول يسكتها بس هيا خلاص فتحت في العياط )
دخلت نبيله تجري : في ايه هنا ؟؟
بنظره للاوضه فهمت ايه اللي بيحصل واتفاجئت بشعر جميله علي الارض وهيا كمان معرفتش ساعتها تتكلم
نبيله : وليد !! ايه اللي حصل !! ندي بتقول انك طلقت ميس ؟
وليد بصلها للحظه بصدمه بس ما ردش ومره واحده شال جميله وعدي مامته واخته واخدها اوضتها ( الاوضه اللي شهدت اول لقاء بينهم وشهدت ميلاد حبهم )
وليد : طيب هتفضلي كتير ما ترديش عليا ؟ طيب علي الاقل طمنيني عليكي ؟ اخدك لدكتور ؟
هنا جميله مسحت دموعها وبصتله : انا كويسه .. اللي انا فيه مش محتاج لدكاتره
وليد : عارف بس برضه انتي اغمي عليكي .. عايز اطمن عليكي !!
جميله : انا كويسه ما تقلقش عليا
دورت وشها بعيد عنه وهو رجعه تاني ليه وخلاها تواجه : بصيلي .. اتكلمي .. عايزه تصرخي فيا صرخي؟ عايزه تتخانقي معايا اتخانقي؟؟ اللي انتي عيزاه اعمليه بس ما تسكتيش كده !
جميله : انا مش عايزه اعمل اي حاجه انا بس عايزه افضل لوحدي
وليد : ماهو انتي لوحدك اهو لان انا وانتي واحد .. وانا مش ناوي ولا اسيبك ولا ابعد عنك ومن هنا ورايح انتي وبس مراتي وحبيبتي وكل دنيتي
جميله ابتسمت بوجع : وانت متخيل ان حد هيسمحلك بده ؟
وليد : ما يهمنيش حد .. او معدش هيهمني حد واللي له عندي حاجه ياخدها
جميله : والدتك مش هتسمحلك .. حماك .. اعمامك .. اولاد اعمامك .. مجتمعك .. للاسف انت مش هتقدر تواجه كل ده ..
وليد : انتي ليه مش واثقه فيا اني اقدر اقف في وش الكل ؟؟
جميله : انا طبعا واثقه فيك بس خايفه من وقوفك في وشهم يكلفني حاجه مقدرش عليها ..
وليد : تعالي نبعد عن الكل .. نروح بلدكم .. ناخد بيت صغير ونعيش فيه انا وانتي واخوكي ايه رأيك ؟
جميله : انا بحبك قوي .. فوق ما تتخيل وياريت نقدر نعمل كده ؟؟ بس ده حلم وانت عارف ده كويس.. ودلوقتي لازم تصحي من الحلم ده وتقوم تقف وتروح شغلك وتشوف هتعمل ايه مع ميس لان حاليا اخر حاجه انت محتاجها ان هيا وابوها كمان يبقوا ضدك .. خطوتك دي غلط وغلط قوي كمان
وليد : غلط ؟؟ غلط يا جميله ؟؟ انا كنت مدفون بالحيا معاها ؟؟ عمري كان بيضيع من غير ما احس ؟؟ انا محستش اني عايش غير بعد ما انتي دخلتي حياتي وجايه انتي دلوقتي تقوليلي ان خطوتي دي غلط ؟؟ الغلط الوحيد فيها انها جت متأخر قوي .. بس كل شيء بمعاد واوان .. طلاقي لميس الحاجه الصح الوحيده اللي عملتها من فتره طويله ..
جميله : ميس لمجرد انها غارت شوف عملت ايه ومستعده لايه فما بالك لما تطلقها ؟؟
وليد : حبيبتي .. ممكن ترتاحي وما تشغليش نفسك بمشاكلي الكتير قوي دي وانا بإذن الله هظبط كل حاجه .. ما تقلقيش انتي ..
حاولت تتكلم بس منعها وخلاها ترتاح .. اخدها في حضنه زي العيل الصغير وفضل جنبها لحد ما راحت في النوم .. فضل يبصلها واتجرأ ومد ايده علي شعرها المقصوص واتملكه غيظ وكره لميس وحس انه لو شافها حاليا مش هيسيب رقبتها غير لما تموت بين ايديه !!!
خرج والغيظ ماليه مش عارف رايح فين بس عايز حد يفضي فيه غله …
نبيله : تعال يا وليد اقعد
وليد : لا مش هقعد بعد اذنك
نبيله : اقعد يا وليد نتكلم الاول وتهدي كده علشان نفكر هنعمل ايه في المصيبه دي
وليد : المصيبه دي ؟؟ يا تري ايه المصيبه بالنسبالك ؟؟ طلاقي لميس ؟؟ ولا اللي حصل لجميله ؟؟
نبيله : اللي حصل لجميله شيء لا يطاق وصعب جدا بس الستات كل يوم بيقصوا شعرهم بالعكس ده موضه حتي و
قاطعها وليد : تقصه بمزاجها اه !!تولع فيه براحتها اه !!لكن غصب عنها وبالشكل ده لأ والف لأ .. وبعدين انا مش عارف كنت متوقع منك ايه ؟؟ بس ده الطبيعي بتاعك بتهتمي بحاجات ملهاش قيمه يا ماما وبتنسي المهم
نبيله : حبيبي انا عارفه ايه المهم وايه الاهم .. جميله مهمه بالنسبالك اوكي عرفنا .. لكن حاليا ميس كمان مهمه وما ينفعش هيا كمان تبقي في صف الاعداء
وليد : امي .. امي وقفي .. مهما تقولي مش هتغيري من حقيقة اللي حصل .. طلقت ميس وانتهي الموضوع لهنا وبس
نبيله : طيب ماشي .. مش هتكلم عن ميس .. مش هتكلم عن ابوها .. هتكلم عن جميله .. حبيبتك جميله
وليد : مالها جميله ؟؟
نبيله : اولا هيا بقالها كام يوم مش مظبوطه .. بتتعب بسرعه .. اكلها قليل .. بتدوخ .. واللي عرفته انها اغمي عليها من شويه
وليد : قصدك ايه ؟؟ عايزه تقولي ايه ؟؟
نبيله : اقول انها احتمال كبير قوي تكون حامل
وليد قلبه دق بسرعه : حامل !!
ابتسم ونبيله لاحظت ابتسامته دي : اه حامل بس هل انت حاليا مستعد للحمل ده ؟؟
وليد : مستعد ازاي يعني ؟؟ المفروض استعدله ازاي ؟؟ وبعدين هو انا اتجوزت جميله ليه اصلا من الاول ؟؟
نبيله : الظاهر يا وليد انك ذكي في امور الشغل وبس لكن في الحب والعواطف ..
وليد : انتي عايزه توصلي لايه ؟؟ بطلي الالغاز بقي
نبيله : حاضر هبطل هتكلم بوضوح .. انت اتجوزت جميله علي اساس انها لما تخلف البيبي هيبقي ابن ميس وانت .. الكل ممكن يعارض او يرفض او حتي يطعنوا في نسبه وبتحليل صغير لل DNA هيعرفوا انه ابنك صح
وليد : والوضع ده ما اتغيرش .. هيفضل ابني
نبيله : بس مش ميس مامته
وليد بنرفزه : تفرق في ايه ؟؟
نبيله : ميس ليها وضعها وابوها راجل له تقله في السوق وله وضعه ومحدش يقدر يلمس بنته لكن جميله ؟؟؟
وليد : مالها بقي ؟؟
نبيله : ملهاش ديه يا وليد .. سهل الاستغناء عنها هيا واللي في بطنها .. بمجرد ما علاقتك بجميله هتتكشف ولو اتعرف انها حامل هتكون حفرت قبرها بايدك يا وليد ..
وليد : انا اقدر احمي مراتي
نبيله : مش وكل الجبهات مفتوحه حواليك وكل اللي حواليك اعداء حتي حليفك هيتقلب ضدك .. ما ينفعش حبيبي الواحد يحارب في كل الجبهات .. ايوه انت قوي وتقدر تقف في وشهم بس دي مخاطره هل انت بقي مستعد تتحمل نتيجه المخاطره دي لانك لو خسرت هتخسرها هيا واللي في بطنها ؟؟
وليد سكت : والمفروض اعمل ايه ؟؟ اخلي مراتي علي طول خدامه .. وارضي بالذل والاهانه ليها ؟
نبيله : محدش قال كده
وليد : هو ده اللي انتي بتقوليه ان جميله تفضل في الظلمه
نبيله : فتره مؤقته لحد بس ما نقف علي ارض صلبه .. حبيبي انا حاسه بالنار اللي جواك بس ارجوك حكم عقلك مش عواطفك دلوقتي
وليد : يا ريتني زيك .. معنديش مشاعر ولا احاسيس .. انا في نار جوايا انتي مش حاسه بيها
نبيله : والله حاسه بيك يا حبيبي بس خايفه عليك اكتر .. وخايفه علي جميله كمان .. حبيبي جميله ما دخلتش قلبك انت بس .. حنيتها وطيبتها زي البلسم اللي بيشفي اي حاجه يلمسها … استحمل معلش شويه
وليد : بعد اذنك يا امي انا لازم اخرج
سابها ومشي وهيا مرضيتش تضغط عليه اكتر من كده …
ميس وصلت بيتها منهاره من العياط ولحقت ابوها كان رايح الشركه واول ما شافها اتفاجئ بمنظرها
شريف : في ايه ؟؟ ايه اللي حصل ؟؟
ميس: وليد طلقني يا بابا ، وليد طلقني
عيطت كتير وابوها سندها ودخلها لجوه وبيحاول يهديها وهيا مش بتهدي ابدا بس بتعيط
ميس: وليد طلقني علشان الجربوعه اللي عنده .. انا يطلقني علشانها .. انا يا بابا يطلقني .. اقسم بالله هقتلها .. هقتلها
شريف مش عارف يهديها واخيرا اتصل بدكتور وجه وعطالها مهدئ علشان تنام وفعلا نامت وابوها فضل جنبها …
بقلم /( shimooo novels الشيماء محمد)
جميله فاقت ونزلت من اوضتها كانت نبيله قاعده ونادت عليها
نبيله : عامله ايه دلوقتي ؟؟
جميله : انا كويسه يا هانم
نبيله : ما تزعليش يا جميله علي شعرك .. عارفه انه حاجه صعبه بس انتي اقوي من كده .. انا عارفه انك قويه جواكي ..
جميله : مين قال ان انا قويه ؟؟ انا الدنيا بتشيلني وتحطني زي ما هيا عايزه ..
نبيله :اللي تتحمل علشان تربي اخوها تبقي قويه !! اللي توافق تدخل عش دبابير تبقي قويه !! اللي تقدر تزرع الحب في قلب راجل مكانش عايزها اصلا تبقي قويه .. انتي اقوي من ما تتخيلي
جميله : ما علينا يا هانم المهم حضرتك عايزه مني حاجه ؟؟
نبيله : عايزاكي تقفي جنب وليد .. اقنعيه بالصح يا جميله .. عارفه انه طلب صعب بس صدقيني انا خايفه عليه وعليكي وهو مش هيقدر يحارب الكل
جميله : من غير ما تقولي يا هانم انا قلتله الكلام ده ..
نبيله : عارفه انك بتحبيه وهتقفي جنبه مهما يحصل .. المهم انا عايزه اخدك ونروح لدكتوره تكشفي
جميله : انا كويسه يا هانم
نبيله : انتي دبلانه حتي قبل اللي حصل النهارده وبصراحه انا عايزه اتأكد من حاجه
جميله : من ايه ؟؟
نبيله : انتي حامل يا جميله صح ؟؟
جميله بصتلها كتير وما ردتش عليها
نبيله : مقولتيش ليه ؟؟
جميله : لان حملي معناه كتير قوي .. معناه ان العد التنازلي بدأ وايامي مع وليد بيه بقت معدوده .. فازاي اقول ؟؟
نبيله : وليد بيحبك وده هيقلب كل الموازين .. انا مش عارفه ايه اللي ممكن يحصل بس اعتقد انه عمره ما هيتخلي عن وجودك في حياته .. المهم احنا لازم نتأكد
اخدتها وراحوا لعياده صغيره في مكان عادي
نبيله : العياده في مكان عادي بس علشان محدش يعرفنا .. ماشي
جميله : مفيش مشكله
دخلوا وعملت تحاليل والدكتوره كشفت عليها
الدكتوره : هو حضرتك والدتها ؟؟
نبيله اترددت : لا حماتها
جميله اتفاجئت بالكلمه دي لان عمرها ما تخيلت ان نبيله بتعتبرها مرات ابنها او بتعتبرها اي شيء اكتر من كونها خدامه …
الدكتوره : مبروك مرات ابنك حامل ..
نبيله فرحت من جواها : هيا دبلانه وبيغمي عليها
الدكتوره : عندها انيميا ونقص في الحديد وضعيفه جدا لازم يغمي عليها .. هنهتم باكلها جدا وهكتبلها فيتامين للحمل .. وطبعا هنرتاح وبلاش اي اجهاد
نبيله : هيا حامل في قد ايه بالظبط ؟؟
الدكتوره : السونار بيقول سبع اسابيع وكام يوم يعني تقريبا شهرين ..
مشيوا من عند الدكتوره الاتنين ساكتين … وصلوا البيت كان وليد خارج واول ما شافهم انفجر فيهم
وليد : انتو ازاي تخرجوا من غير ما تعرفوني ؟؟ انتوا متخيلين كميه الافكار السودا اللي جت في دماغي ؟؟
نبيله : اسفه حبيبي بس اخدتها للدكتوره اطمن عليها
وليد اختفي الغضب تماما وحل مكانه قلق وخوف : وقالتلك ايه ؟؟ فيها ايه ؟؟ وهيا مسهمه كده ليه ؟
نبيله : زي ما قلتلك .. جميله حامل في شهرين تقريبا
وليد بص لجميله ومعرفش ينطق او يتكلم …
وليد : انتي ساكته ليه ؟؟
جميله : معنديش حاجه اقولها
وليد : طيب ادخلوا .. تعالوا جوه
دخلوه وجميله: ممكن اطلع اوضتي ارتاح ؟؟
وليد : براحتك طبعا
طلعت بسرعه وسابتهم
وليد: هيا مالها ؟؟
نبيله : اللي حصل النهارده كان كتير .. هتعمل ايه؟؟ انت لازم ترد ميس
وليد : يخربيت ميس وسنينها يا امي .. احنا في ايه ولا في ايه ؟؟
نبيله : لازم ميس ترجع ولازم تكون مراتك لما البيبي ده يتولد
وليد : مش هعمل اللي في دماغك ده ابدا .. ابني انا وجميله هيفضل ابني انا وهيا
نبيله : يا حبيبي فكر
قاطعها : بعقلي .. ماهو انا بفكر بعقلي .، ميس ما تنفعش ام هيا اصلا معرفتش تكون زوجه فازاي متخيله انها تكون ام لابن هيا بتكره امه اصلا وبتتمني تنتقم منها ؟؟ دي قصتلها شعرها لمجرد انها غارت علشان بس شعرها اتفرد قدامها .. متخيله تعمل ايه في عيل مش ابنها لو حب امه الحقيقيه اكتر منها ؟؟ فوقي يا امي ؟؟
نبيله : مش هيحصل لانه هيفتكر ميس امه الحقيقيه
وليد وقف : انتي بتقولي ايه ؟؟ الجنون ده مش هيحصل واياك السما تنطبق علي الارض العيل اللي في بطن جميله مش هيكون له ام الا جميله نفسها …
اتفاجؤا الاتنين بشريف واقف وسامعهم
شريف : وعلشان كده بقي طلقت بنتي ؟
الاتنين بصوله واتفاجؤا بيه
ندي : انا اسفه بس كنت في الجنينه وداخله واتقابلنا ؟؟
وليد : اتفضل يا عمي
شريف : اتفضل ايه بقي !! مراتك بقت حامل وبنتي معدلهاش لازمه ولا مكان فرميتها .. مش ده اللي حصل ؟
وليد : لا طبعا مش ده اللي حصل …بنتك اللي وصلتنا للحاله دي .. ده نتيجه لتصرفاتها مش اكتر
شريف : وايه هيا تصرفاتها ؟؟ غيرتها وحبها ليك ؟؟ بتعاقبها علي حبها يا وليد ولا بتعاقبها علي عدم خلفتها ؟؟
وليد : عدم خلفتها ؟؟ لا يا شريف بيه ما اسمحلكش تلعب بالورقه دي ابدا .. انا طول عمري بحب بنتك ومخلص لها جدا وعمري ما ضايقتها او زعلتها وانت عارف ده كويس .. ولما اكتشفنا موضوع عدم الخلفه ولا فرق معايا ولا عمر حد في البيت ده وجهلها كلمه تهينها او توجعها
شريف : انت متجوز غيرها يا وليد
وليد : ومين اللي جابلي العروسه دي ؟؟ ومين اللي فضل يقنعني اتجوزها ؟؟ انت نفسك قعدت قد ايه تقنعني !! محسسني اني روحت اتجوزت من وراكم .. ده انا الوحيد اللي كنت رافض الفكره دي ولا نسيت يا شريف بيه !؟
شريف : لا ما نسيتش يا وليد .. بس ما اتفقناش ابدا انك تحبها وتفضلها عن مراتك
وليد : اه حبتها مش هنكر ده لكن ما فضلتهاش ابدا بالعكس انا ديما باجي عليها .. انا ابسط حقوقها مش بديهالها .. كفايه قوي انها تعتبر خدامه في بيتي مش زوجه
شريف : ده كان اتفاقنا .. وانت اخليت بيه
وليد : انا ما اخليتش بحاجه .. علي الاقل لحد النهارده .. ميس تصرفاتها هيا اللي وصلتها للي حصل النهارده .. تصرفاتها هيا وبس
شريف : افهم من كده ايه ؟؟ انت ناوي علي ايه يا وليد !!
نبيله اتدخلت : مش ناوي علي اي حاجه .. الكل اعصابه تعبانه نسيبهم بس الاتنين يهدوا وكل واحد فيهم يستوعب اللي حصل وبعدها نتكلم
شريف : انتي عاجبك طلاقه لبنتي ؟؟
نبيله : عمر ما الطلاق بيعجب حد بس فعلا المره دي ميس زودتها قوي
شريف : انا عايز افهم هيا عملت ايه ؟؟ايه اللي عملته يستاهل ان وليد يطلقها ويرميها بره البيت
وليد انفجر : سيادتها اتضايقت من جميله لمجرد انها قلعت طرحتها مره
شريف مش مستوعب : يعني ايه قلعت طرحتها ؟؟
وليد شده من ايده واخده علي فوق وهو مش فاهم حاجه بس ماشي وراه لحد ما دخله اوضه بنته
وليد : اتفرج بنفسك
شريف : ايه ده ؟؟
وليد : ده شعر جميله .. بنتك قصتهولها .. كتفتها وقصتهولها لمجرد انه طويل
شريف مش مصدق : ميس ما تعملش كده .. ميس مش همجيه ولا بربريه بالشكل ده ابدا
وليد : بتبلي عليها انا صح ؟؟ لعلمك دي مش اول مره تعمل حاجات همجيه كده لجميله .. بتعاملها بطريقه غير ادميه بالمره وكأنها عبده اشترتها .. بلاش جميله خالص ( مد ايده المتعوره ) عارف ايه دي ؟ دي وانا بمسك المقص من ايد بنتك وهيا بتحاول تموت جميله !! انت متخيل هيا وصلت لحد فين ؟ انا اخدت يجي عشر غرز فيها ..كل ده خلاني اشوف جانب في ميس صراحه مش قادر اتحمله .. وبصراحه عملة النهارده جابت اخرها معايا .. انا مش هقدر استحمل تصرفاتها وجنانها اكتر من كده … دي مش ميس اللي اتجوزتها ابدا ومفيش قدامي حل غير ده
شريف سكت شويه : علي العموم انا اسف علي تصرفات بنتي بس الغيره تعمل اكتر من كده وانا مش ببررلها تصرفها بالعكس .. بس زي ما قالت والدتك نهدي وندرس الامور .. انا همشي دلوقتي ونتقابل بعدين ..
شريف مشي لانه مش عارف يبرر تصرف بنته وروح علي بيته كانت ميس فايقه
ميس: روحتله ؟ صح ؟ قالك ايه ؟ ندم ؟
شريف انفجر فيها : ندم ايه ؟؟ علي همجيتك ؟ ايه اللي انتي عملتيه ده ؟ في حد عاقل يعمل كده ؟ده لو بيعشقك مش هيخليكي في بيته
ميس : انت بتقول ايه ؟؟ انا كان المفروض قتلتها مش بس قصتلها شعرها
شريف : بطلي هبل بقي .. فوقي لنفسك .. قولتلك تهورك وغباءك هيخلوكي تخسري ما صدقتينيش
ميس: انا مش هخسر حاجه وليد بيحبني وما يقدرش يستغني عني هو بس الشهامه اخدته
شريف : مش بقولك غبيه وهبله.. وليد استغني عنك خلاص مش لسه هيستغني واحب اطمنك واقولك ان مراته جميله اللي انتي مش طايقاها دي حامل وهتجيبله ولي العهد وللاسف انتي طلعتي بره اللعبه بغبائك يا ميس2
بقلم /( shimooo novels الشيماء محمد)

ونكمل بكره
يا تري ميس هتعمل ايه ؟؟
توقعاتكم
ShiMoOo

‫رواية جميله الجزء الاول للكاتبه شيمو

الفصل الحادى عشر

ميس: انا مش هخسر حاجه وليد بيحبني وما يقدرش يستغني عني هو بس الشهامه اخدته
شريف : مش بقولك غبيه وهبله.. وليد استغني عنك خلاص مش لسه هيستغني واحب اطمنك واقولك ان مراته جميله اللي انتي مش طايقاها دي حامل وهتجيبله ولي العهد وللاسف انتي طلعتي بره اللعبه بغبائك يا ميس
ميس: ايه ؟؟ جميله حامل ؟؟ مين قالك ؟؟
شريف : هما قالولي … وانتي حاليا مالكيش اي قيمه عندهم وبغبائك خسرتي الكل ..
ميس: انا بإشاره مني وليد هيرجع .. وليد بيحبني
شريف : اضحكي علي نفسك اضحكي .. حب ايه اللي بتتكلمي عنه ده ؟؟ هاه ؟ وبعدين هيحبك ازاي وانتي اتحولتي لانسانه شريره .. ده انتي فتحتيلو ايده وخلتيه اخد فيها يجي عشر غرز
ميس: انا مكنتش اقصده
شريف : امال ايه ؟؟ كنتي عايزه تموتي جميله ؟ وتبقي قتاله قتله؟؟ انتي غبيه ولا انتي جرالك ايه ؟ ما تفوقي بقي ؟؟ انتي خسرتي وليد خلاص وما اعتقدش انه هيرجعك تاني
ميس : لا طبعا وهتشوف
شريف : والله انا شايف كويس الدور والباقي عليكي انتي تفتحي عنيكي .. الولد ده لو اتولد واتكتب باسم جميله هتبقي خسرتي كل حاجه بجد عقلك في راسك بقي …
سابها وخرج وهيا قامت ونزلت علي الشركه بسرعه
وليد طلع لجميله اللي كانت في سريرها
وليد : جميله !! صاحيه !
جميله اتعدلت وجت تقوم بس هو بسرعه قرب وقعد جنبها : خليكي مرتاحه
كانت ساكته وباصه للارض وليد رفعلها وشها تبصله : جميله كلميني
جميله : اقولك ايه ! معنديش حاجه اقولها
وليد : مش فرحانه باللي في بطنك !
جميله : فرحانه ! افرح ان مهمتي قربت تخلص وخلاص همشي من هنا من غير ابني ومن غير …( سكتت ومكملتش)
وليد : من غير ايه تاني ! ما تسكتيش
جميله : من غير قلبي ..
وليد بابتسامه : انا قلبك !
جميله بصتله بوجع : انت مش عارف ده!
وليدضمها لقلبه : عارف يا روح روحي .. جميله انتي ازاي متخيله اني ممكن استغني عنك ؟ او ممكن ابعدك عن ابنك هاه ! انتي ازاي فكرتي كده ! جميله انتي جواكي حته مني ومنك .. ابننا انا وانتي وبس ومحدش له اي حق فيه غير انا وانتي وبس
جميله ابتسمت بدموع : الكلام جميل قوي يا سي وليد ..
وليد : ده مش كلام يا جميلة حياتي
جميله : وميس وابوها واعمامك والشركه ووالدتك واختك ومليون حاجه تانيه .. كل دول ايه هتتجاهلهم .. هتنسي كل الالتزمات اللي وراك !
وليد قام وقف : جميله مش عايز افكر في كل ده دلوقتي
جميله : امال عايز ايه ؟
وليد : نفرح انا وانتي بابننا اللي جواكي
جميله ابتسمت ووقفت وراه ضمته وسندت علي ظهره بحب : تعال نفرح
دموعها نزلت بصمت وهو شدها ومضها ووقفوا الاتنين بصمت .. محدش فيهم تجرأ يقطعه ..
ميس هتتجنن ازاي وليد قدر يطلقها اكيد اتجنن هو .. لازم ترجعه تاني لتحت ايديها فلبست وراحت علي مكتب وليد … دخلت كان علي مكتبه وما بصلهاش نهائي
وليد : افندم .. خير ؟؟
ميس: انت بتتكلم كده ليه ؟؟ ايه خير دي ؟؟
وليد : عايزه ايه ؟؟ عندك اي طلب يخص الشغل قوليه معندكيش فاتفضلي بقي علشان مشغول
ميس : وليد .. وبعدين ؟ انا ميس حبيبتك ومراتك!!
وليد : ولا حبيبتي ولا مراتي اتفضلي بقي .. كلمت المحامي هيخلص الاوراق ويبعتلك ورقتك
ميس: وليد .. انت مش هتطلقني
وليد : انتي مش واخده بالك اني خلاص طلقتك مش لسه هطلقك !
ميس: ده كلام في ساعه غضب مش اكتر
وليد : لا يا ميس ده كان طلاق ومش ناوي اردك
ميس: كل ده علشان الخدامه ؟؟
وليد : الخدامه دي مراتي فاهمه ولا لأ ؟ ومش هسمح لاي حد يغلط فيها نهائي .. وكفايه اني اتأخرت قوي علي الخطوه دي
ميس: انت بتقول ايه ؟؟
وليد : بقول ان جميله مراتي ومش هسمح لحد يضايقها نهائي .. اتفضلي بقي علشان عندي شغل
ميس: انا وبس اللي مراتك
وليد : حاليا انتي شريكه معايا في الشغل ولا اكتر ولا اقل يالا بقي شوفي وراكي ايه !! اتفضلي ..
ميس طلعت مش مصدقه جريت علي مكتب ابوها
شريف : ايه ؟؟ صدقتي ؟؟
ميس: وليد مش عايزني يا بابا
شريف : امال انا بقولك ايه !!
ميس: بابا انا ما ينفعش اخسره .. قولي اعمل ايه !! بابا اتصرف
شريف : دلوقتي اتصرف ؟ ما انا ياما نصحتك وما سمعتيليش .. كل ما كنتي بتيجي علي جميله كل ماهيا بتصعب عليه وبتقربيها منه
ميس: ما تجيبش سيرتها
شريف : لا انا مش بس هجيب سيرتها ده انا هقولك ان حاليا هيا اللي مراته وانتي هتضطري ورجلك فوق رقبتك تقبليها ضره ليكي
ميس : انت بتقول ايه ؟؟
شريف : ده مش بس كده لا دي هيا هتكون الاساس وانتي لو وحطي مليون خط تحت لو دي .. لو وليد قبل يردك هتقبلي ان هيا تكون مراته وانتي حاجه جانبيه هيقبلك من باب الادب مش اكتر واحتراما ليا
ميس: انا استحاله اقبل بالوضع ده
شريف : يبقي خلاص هو وطلقك وهيا الهانم وهيا ام ولي العهد واللي في بطنها هياخد المجموعه كلها وهتبقي برضه هيا فوقك
ميس: انت عايز تجنني
شريف : انا بفهمك ايه اللي هيحصل
ميس: يعني في كل الاحوال عايزني اوطي راسي ليها صح ؟؟
شريف : لحد ما تولد والبيبي يتكتب باسمك وساعتها ارميها بره البيت حتي او وليد ياخدلها شقه بره او يبعدها عنك
ميس: وايه اللي هيخليه يكتبه باسمي ؟؟ وايه اللي هيخليه يرميها ولا يطلعها ؟
شريف : اعمامه مش هيسيبوه في حاله يا ميس ومش بعيد يخلصوا منه او من ابنه وساعتها لازم تكوني انتي جوه اللعبه مش براها افهمي .. وليد كزوج وكحبيب انتي خلاص خسرتيه وده امر مفروغ منه.اكسبي حقك بقي
ميس: والبيبي هيكتبه ازاي باسمي
شريف : بمزاجه !! غصب عنه !! المهم هيتكتب باسمك انتي .. وبعدين في نقطه مهمه قوي .. انتي ليكي وضعك وابنك اللي هيقربله هيتردد علشانك لكن ابن جميله مالوش ديه .. دي خدامه .. فهو من مصلحته ان البيبي يتكتب باسمك اصلا .. العبي معايا ومش هتخسري صدقيني .. تعالي بس علي نفسك شويه
ميس: انا مش هقدر اسفه .. مش هقدر يا بابا
شريف : فكري وقرري علي مهلك
بالليل وليد روح بيته تعبان مهدود مش قادر .. اتغدي هو ومامته وجميله كانت في اوضتها واخيرا طلعلها اوضتها كانت راقده في السرير واول ما دخل وقفت تستقبله … ابتسم لها ودخل مسك ايديها الاتنين وشدها عليه يضمها لحضنه …شدت ايديها من ايديه و لفتهم حوالين رقبته ..
وليد : ياااه متتخيليش انا مستني اللحظه دي من امتي ؟؟
جميله : وما تتخيليش انا فرحتي بدخلتك عليا قد ايه بس يا سي وليد
حط ايده علي بوقها منعها تكمل
وليد : من هنا ورايح اسمي وليد وبس ..
جميله : لا يا سي وليد
وليد : اسمي وليد وبس .. علي الاقل واحنا لوحدنا يا جميله .. قولي اسمي يالا … قولي وليد وبس
جميله بحرج : وليد ….
وليد رفعلها وشها لفوق : ارفعي راسك انتي مرات وليد نصار ومن هنا ورايح انتي مراتي وبس فاهمه ؟؟ والكل هيعاملك علي الاساس ده …
جميله : انت كده غلط يا وليد … فكر في اللي حواليك
وليد : بقولك ايه سيبك من اللي حوالينا .. اللي له عندنا حاجه يجي ياخدها .. انتي مراتي وام ابني اللي جواكي .. وده المهم ..
جميله : انا خايفه قوي
وليد : خايفه من ايه ؟
جميله : خايفه عليك وعليه خايفه من الايام الجايه يا وليد قوي
وليد : ما تخافيش طول ما انا وانتي مع بعض ما تخافيش
جميله : وميس وابوها هيعملوا ايه ؟؟ هيبقوا اعدائك هما كمان ؟ انا مش عيزاك تزود العداوه حواليك
وليد : ممكن ما تقلقيش !! انا هتصرف المهم النهارده ليله مميزه .. خليها انتي كمان مميزه .. النهارده انتي جواكي حته مني .. انتي حامل في ابننا …. انتي النهارده انتي وبس اللي مراتي وانا جوزك انتي وبس تعالي نعيش
حاولت تتكلم بس منعها بشفايفه تتكلم وشالها برقه وحطها علي السرير
وليد : نفسك في ايه ؟؟
جميله : فيك انت
وليد : غيره عايزه ايه ؟؟
جميله :برضه انت
وليد : حاليا انا بسألك عن حاجه نفسك فيها احققهالك
جميله : حبيبي انت املي في الحياه دي .. طول ما انت في حضني كده بتبقي الدنيا كلها بين ايديا لا يمكن ابدا اعوز حاجه معاك .. انت كفايا
وليد معرفش يجاوبها بالكلام فبيجاوبها بالفعل …
فضل كتير معاها في حضنها
قعدت جميله في حضن وليد تتكلم وهو بيسمعها
وليد : اقولك علي حاجه ؟؟
جميله : قول يا حبيبي
وليد : شكلك كده احلي بكتير
جميله : شكلي كده ازاي ؟؟
وليد : شعرك القصير احلي … حابب شكله كده انا حابه كده اكتر
جميله : لو كنت قلتلي كنت قصتهولك
وليد : لا طبعا انتي كنتي بتحبيه طويل ..
جميله : كل شيء بأوان …
الصبح صحي علي خبط علي الباب فجميله صحيت
جميله : وليد حد بيخبط .. اصحي
وليد : سيبيه يخبط ونامي
جميله : وليييد !!
وليد : يووووه جميله .. حاضر هقوم
قام بعنين مقفوله اصلا فتح الباب وكانت مامته
وليد : خير يا امي !! في ايه ؟؟
نبيله : حماك ومراتك تحت عايزينك
وليد فتح عنيه : مراتي في حضني معنديش غيرها
نبيله : بقولك ايه فتح عنيك كده وفوق وقوم انزل للناس تحت نشوف هنعمل ايه ؟؟
يدوب هيعترض بس نبيله منعته : انجز وانزل بعد اذنك
دخل وليد وقعد علي السرير بيفكر وجميله اتعدلت وبصتله : انزلهم ورد مراتك ده الصح
وليد : لا مش ده الصح ده الغلط بعينه .. الغلط ان الواحد يعمل اعتبارات لحاجات ملهاش اي اهميه ويهمل الحاجات المهمه بجد في حياته .. امبارح كانت تقريبا اجمل ليله في عمري كله عايزاني انهي ده علشان ايه ؟؟ الشركه ؟؟ الفلوس ؟؟ ايه المهم ؟؟ سعادتي هيا هنا في حضنك انتي الباقي كله تحصيل حاصل
جميله ضمته وهيا وراه : حبيبي الكلام ده لو انت مسؤل عن نفسك بس لكن انت في رقبتك ناس كتير قوي .. اولهم امك واختك وغيرهم شوف انت كام بيت مفتوح بسببك .. ما ينفعش تفكر كده
وليد : تعبت يا جميله .. عايز اعيش بقي
جميله : انا هفضل علي طول جنبك مش هتخسرني ابدا .. فقوم واقف وواجه الكل وما تحاولش تخسر حلفاءك حبيبي ..
وليد : هو انتي ليه عاقله قوي كده ؟؟ ليه مش انانيه في حبك ؟؟
جميله : علشان بحبك قوي وخايفه لو بقيت انانيه في حبي انت تتأذي .. مش عايزاك تقف في وش الكل وعايزه حد جنبك حتي لو الحد ده هيشاركني فيك .. وجودك في حد ذاته كفايه
وليد ضمها قوي لحضنه : انتي ما تتخيليش انا بحبك قد ايه ؟ انا مش عارف اصلا انا كنت عايش ازاي قبلك ! اصلا انا مكنتش عايش
جميله : طيب قوم انزل وحاول تهدي الامور
فعلا وليد اخد شاور سريع ولبس ونزل لحماه وميس وامه كمان وكلهم مترقبين …
وليد : يا اهلا يا عمي .. ميس ازيك
ميس: ازيك انت حبيبي
وليد ما ردش عليها وقعد بهدوء ومستني حماه يتكلم في المفيد
شريف : من غير مقدمات ولا لف ولا دوران يا وليد ميس جايه معايا علشان تردها وترجعوا لبعض انتو متستغنوش عن بعض ابدا
وليد : مع احترامي ليك ولوجودك في بيتي يا عمي بس ميس دي اللي قدامي انا معرفهاش دي انسانه غريبه جدا عني ومعنديش استعداد ارجعلها تاني
نبيله : وليد الامور تتاخد بهداوه دي رجعالك اهو بنفسها
وليد : انا هادي يا امي وبتكلم بمنتهي الهداوه
شريف : طيب يا ابني هيا عرفت انها زودتها قوي وراجعه اهو وهتتغير
وليد : هتتغير ازاي ؟؟ اسمع منها
ميس: وليد انا بحبك وانا اسفه اني اتهورت بالشكل ده وعورتك
وليد : عورتيني ؟؟ ده كان شيء جانبي ومش مهم بالنسبالي ومش ده اللي عايز اسمعه منك
ميس: امال انت عايز ايه ؟؟ اي ان كان اللي انت عايزو هنفذه
وليد : اوك يا ميس … انتي غلطتي في حق جميله وهتعتذريلها و
قاطعته : ده لا يمكن ابدا اعتذر لخدامتي
وقف وليد : اعتقد يا عمي الكلام منتهي اصلا وده مجرد تضيع وقت مش اكتر
شريف : ميس احنا قلنا ايه ؟! هتعتذر لجميله انها قصتلها شعرها صح يا ميس ؟
ميس واقفه متغاظه جدا : حاضر
وليد : مش ده بس
ميس: سيادتك عايز ايه تاني ؟؟
وليد : جميله مراتي وهتفضل مراتي وانسي تماما فكره انها خدامتك .. جميله في البيت ده زيها زيك بالظبط الروس اتساوت يا ميس
ميس يدوب هتنطق بس شريف اللي اتكلم
شريف : حقك .. جميله مراتك بس اكيد طبعا هتفضل في السر زي ما هيا صح ؟
نبيله : طبعا وخصوصا دلوقتي مع حملها
وليد : قصدك ايه بحملها ؟
نبيله : قصدي انك حاليا هترد مراتك وتاخدها وتسافروا اسبوعين تلاته ولا حتي شهر وترجعوا تعلنوا ان ميس حامل وانكم عملتوا طفل انانبيب
وليد : نعم ؟؟ انتي متخيله اني هنفذ اتفاقنا القديم ؟ جميله مراتي وهيا اللي هتبقي ام ابني
شريف : ولو قتلوهالك هيا واللي في بطنها؟
وليد خاف : مش هيحصل دول اعمامي مش قتالين قتله
شريف : بجد انت شايف كده ؟؟ امال مين اللي حاول يقتلك انت نفسك السنه اللي فاتت ؟؟ مين قطعلك فرامل العربيه ؟؟ ده اللي عملوا معاك فما بالك بحتت بنت لاراحت ولا جت ولا ليها دية اصلا ؟ فكر بعقلك يا وليد المصلحه واحده …
وليد : المصلحه واحده ؟؟ وانت مصلحتك ايه ؟؟
شريف : بنتي تفضل معززه مكرمه ونحافظ علي الشركه في بيتنا .. وابنك كمان هيكون محمي كويس لان انا وانت مجتمعين محدش يقدر علينا فالعيل لو امه ميس ده هيديله حصن غير لو كانت امه نكره ملهاش قيمه مع احترامي ليها ولمكانتها عندك
وليد : انا مش هاخد ابني من جميله ومش هتخلي عنها
ميس هترد بس ابوها سحبها براحه ورد هو
شريف : محدش قال اننا هناخد حاجه من جميله .. زي ما هيا مراتك الولد ابنها وحقها محفوظ بس ده كرت امان مش اكتر وهيا وابنها معززين مكرمين اعتقد كده مالكش حجج تانيه ؟ نجيب المأذون؟
وليد : حاجه كمان .. ميس …جميله مراتي وهتاخد حقوقها كامله انا اه هردك بس علشان خاطر المصلحه العامه زي ما ابوكي بيقول لكن الاساس هتكون جميله مش انتي واه هنسافر بس هيا كمان معانا وهتبقي فرصه اقضي معاها شهر عسل
ميس: انت بتستفزني صح ؟؟
وليد : انا بعرفك اللي هيحصل علشان بس ما تتفاجئيش
ميس: وماله يا وليد وماله ؟؟
وليد رجع ميس لعصمته من تاني وطلع لجميله بعد ما كل شيء انتهي وشريف مشي وميس طلعت اوضتها
جميله : ده الصح يا وليد ما تزعلش
وليد : المفروض انا اللي اقولك ما تزعليش مش انتي
جميله : وانا وانت ايه ؟؟ مش روح واحده بنحس ببعض .. انا حاسه بيك حبيبي وحاسه باللي جواك
وليد : انا معملتش كده يا جميله الا خوفا عليكي انتي واللي في بطنك ده .. خوفا عليكم انتو الاتنين
جميله : عارفه .. عارفه يا حبيبي
وليد : انتي حاليا هتسافري لعيلتك
جميله : بجد ؟؟ بس اشمعني دلوقتي
وليد : مش واحشينك ؟؟
جميله : واحشيني جدا بس مش عايزه اسيبك في الوقت ده
وليد : مش هتسيبيني .. انتي هتسافري تشوفيهم وتطمني عليهم علشان قدام الكل انتي سافرتي لاهلك ويومين وهبعت أجيبك وهاخدك ونسافر انا وانتي نقضي شهر عسلنا
جميله : وميس ؟؟
وليد : ميس هتسافر برضه بس مش هتكون معانا .. قدام الكل انتي في بلدكم وانا وميس مع بعض فهمتي بقي ؟؟
جميله : بس مش ممكن حد يعرف ؟
وليد : هيراقبوكي وهيعرفوا انك روحتي بلدكم وهيراقبوني وهيعرفوا اني سافرت انا وميس والامور تستقر ونتقابل انا وانتي
جميله : طيب وليه المخاطره دي ؟
وليد : علشان انا عايز كده ،، مش نفسك في شهر عسل في حضني؟
جميله : ايوه بس
قاطعها : ما بسش هنقضي شهر عسلنا يا جميله انا وانتي وده ( حط ايده علي بطنها بحب ووطي باس بطنها ) روح قلبي انتو الاتنين ..
جميله : ربنا يخليك لينا حبيبي ديما وما يحرمني منك ابدا ابدا ابدا
وليد : ولا منكم انتو كمان … مفيش قوه في الارض هتبعدنا عن بعض يا جميله .. ثقي في حبنا
جميله : يا رب يا حبيبي
بقلم /( shimooo novels الشيماء محمد)
شريف بعد ما مشي اتصل ببنته يطمن عليها
شريف : ايه الاخبار ؟ عامله ايه ؟
ميس : انت ازاي توافق علي كلام وليد بالشكل ده ؟ مين دي اللي راسها براسي ؟؟ ازاي اقبل الكلام ده ازاي يا بابا ؟
شريف : تقبليه زي الناس وعايز كمان تعاملي جميله ولا كأنها اختك اللي بتحبيها
ميس : انت بتقول ايه يا بابا انت سامع نفسك ؟
شريف : سامع يا بنتي .. اسمعي كلامي بس
ميس : واتقهر صح ؟؟ ازاي اسمع كلامك ؟ كرامتي ؟
شريف : وعد مني يا ميس يا حبيبتي ان العيل ده بس يتكتب باسمك وانا وحياتك انتي لادفع وليد تمن كل كلمه نطقها في حقك مش بس تصرفاته لا وليد زودها قوي اسمعي كلامي لحد ما يشرف ولي العهد وهتشوفي ابوكي هيعمل ايه ؟
ميس : هتعمل ايه يعني ؟ وليد الشريك الاساسي في المجموعه ؟؟ حتي لو وقفت ضده برضه هو الاساس؟
شريف : اعمامه بيخططوا يخلصوا منه انا مش عارف هما بيدبروا ايه بالظبط بس هما بيطبخوا طبخه مش حلوه وناوينله علي نيه سودا علشان كده بقولك بس العيل يتكتب باسمك هيبقي هو الوريث الاساسي وطبعا بصفتك مامته هتكوني الوصيه عليه وبجانب نصيبي انا كمان هتبقي انتي الكل في الكل والشركه تقريبا هتكون في جيبك انتي
ميس: ولو معرفوش يعملوا لوليد حاجه ؟؟و فضل هو وست جميله مع بعض ؟؟
شريف : مش هيحصل مش هيسيبوه وكمان لسه لما يكتشفوا بحملك هيتجننوا اكتر وهيحاولوا يتصرفوا بسرعه المهم بس العيل ده يتولد بسلام وانتي تبقي وصيه عليه الباقي كله سهل
ميس : بابا
شريف : اسمعي انتي بس كلامي واوعدك مش هتندمي واوعدك جميله دي هخليكي تستمتعي بكل لحظه تذليها فيها وتدفعيها تمن مشاركتها لجوزك
ميس : حاضر يا بابا هسمع كلامك وبكره قريب1

YOU’LL ALSO LIKE
المشوه ل شيمو الشيماء محمد ShiMoOo by AlShimaaMohammed0
المشوه ل شيمو الشيماء محمد ShiMoOo
343K
7.9K
ابطال القصه
ادهم: ظابط مخابرات كفؤ جدا. مالوش اصحاب منعزل عن الجميع
ليلي: مدرسه جميله جدا. رافضه الارتباط باي حد عادي. عايزه حد مميز يزلزل كيانها كله
الباقي هنتعرف علي…
ساري ل شيمو الشيماء محمد ShiMoOo by AlShimaaMohammed0
ساري ل شيمو الشيماء محمد ShiMoOo
181K
4.5K
اولا القصه مش رعب نهائي بالعكس رومانسيه جدا فمحدش يخاف من الصوره
الحلقه الاولي
ساري
كان يجري وراء هدفه لم يهمه ابدا ان يتوقف عندما دخل اراضي محرم دخولها …اراضي مقابر…
جميله ٢ الجزء الثانى بقلم الشيماء محمد by SeifHantira
جميله ٢ الجزء الثانى بقلم الشيماء محمد
2.1M
29.7K
جميع حقوق الملكية تخص بالكاتبة الشيماء محمد (شيمو)
ليالي.. الوجه الاخر للعاشق..الجزء الأول .. للكاتبة رحاب إبراهيم ❤️❤️ by ShaimaaGonna
ليالي.. الوجه الاخر للعاشق..الجزء الأول .. ل…
1.8M
43.8K
ليالي.. الوجه الاخر للعاشق..الجزء الأول
وحوش لا تعشق… الجزء الثاني
للكاتبة المبدعة رحاب إبراهيم 💞💞
دافع عنها لشيء ……
وعاد لينتقم لنفس الشيء ….
كيف يتحول عاشق…
مر العمر الشيماء محمد II)شيمو -ShimoOo by AlShimaaMohammed0
مر العمر الشيماء محمد III)شيمو -ShimoOo
133K
1.7K
مر العمر من تاليفي ليس العمل الاول ولكن من الاعمال المحببة لي شخصيا واتمنى انا تعجبكم
نشرتها من فترة علي صفحتي خطوات هادئة وعليها باقي قصصى
الوعد المكسور الكاتبه / سلمى سمير by RohALhaya
الوعد المكسور الكاتبه / سلمى سمير
201K
4.2K
ا اجتماعي
ﺍﻟﻘﺎﺳﻲ ﻭﺍﻟﻌﻨﻴﺪﻩ..1..2…بقلم اسماء احمد… by ShaimaaGonna
ﺍﻟﻘﺎﺳﻲ ﻭﺍﻟﻌﻨﻴﺪﻩ..1..2…بقلم اسماء احمد…
245K
3.8K
ﺍﻟﻘﺎﺳﻲ ﻭﺍﻟﻌﻨﻴﺪﻩ..الجزء الاول…بقلم اسماء احمد…
(أحببته رغم قسوته)..القاسي والعنيده 2… الجزء الثاني …….
قيل الكره هو الوجه الاخر للحب
يربطهما خيط رفيع
وفي لحظه ي…
تاني يوم في الشركه
علاء : نسمه !!
نسمه : ايوه علاء بيه
علاء : هتيجي معايا نشوف توصيل الاجهزه الجديده ؟؟
نسمه : كنت فاكره ان انا هروح لوحدي ؟؟
علاء: عادي هروح انا وانتي
نسمه بضيق: اه حاضر لحظه
علاء : في ايه مالك ؟؟
نسمه : لا مفيش .. اتفضل حضرتك
علاء : في ايه وشك اتغير وملامحك اتغيرت ؟؟
نسمه : قلت لحضرتك مفيش
ركبوا العربيه ومشي شويه وبعدها ركن علي جنب وبصلها
علاء : مالك وما تقوليش مفيش ؟؟
نسمه : مفيش .. الحكايه وما فيها اني تخيلت اني هشتغل في الشركه دي وهكتسب خبره وهشق طريقي
علاء: وايه اللي بيحصل غير كده ؟؟ معترضه ليه؟
نسمه : معترضه لان حضرتك لحد دلوقتي ما بتثقش فيا ولا بتسيبني اقوم باي مهمه لوحدي .. حضرتك مش شايفني كفؤ .. انا مش عارفه اصلا انا وجودي لازمته ايه ؟؟
علاء ابتسم : مش ده قصدي نهائي انتي مهندسه ليكي وضعك وكفاءتك الكل يشهدلها ومش ده ابدا السبب اللي علشانه بروح معاكي في الشغل.. مش عدم ثقه ابدا ابدا يا نسمه
نسمه : امال ايه ؟؟
علاء: نخلص شغلنا ده وبعدها اقولك اتفقنا .. بس علشان خاطري ما تقلبيش وشك كده .. ابتسمي خلي الشمس تنور
راحوا وهو ساعدها في الاجهزه وتشغيلها واخدوا وقت طويل لحد ما خلصوا وهما مروحين
علاء: يضايقك يا نسمه لو عديت علي البيت اغير هدومي ؟؟ انتي شايفه هدومي اتبهدلت ازاي ومش هينفع ارجع بيها لان في ميتنج
نسمه اترددت :…
علاء : لو متضايقه اروح اوصلك الاول وبعدها ارجع علي البيت اغير هتأخر اه بس مش مهم ؟؟
نسمه : لا لا عادي .. غير هدومك الاول
ابتسم علاء وهيا ابتسمت ابتسامه اختفت بسرعه وحل محلها قلق مبهم …
وصلوا بيته كانت عماره فخمه جدا ومدخلها رائع
نسمه بصتلها : انت ساكن هنا ؟
علاء : ايوه فووووووق خالص …. والمنظر من فوق فوق الخرافي
نسمه : اه .. طيب اطلع غير يالا علشان الميتنج
علاء : وانتي ما تقوليش هتفضلي في العربيه ؟؟ احنا ناس متحضره مش رجعيين يالا
نسمه : معنديش مشكله استناك
علاء: انا عندي … اطلعي يالا شوفي المنظر من فوق عقبال ما انا اغير وهننزل علي طول يالا بقي .
ماهو انا مش هعرف اطلع اغير وانا سايبك كده في العربيه مش منظر هوه يالا بقي
نسمه نزلت معاه بتردد …
وصلوا الدور العاشر ونزلوا من الاسانصير وفتح شقته ودخلت .. الاعجاب كان باين في كل ملامحها
علاء: عجبتك ؟؟
نسمه : نعم ؟؟ دي حاجه كده خياااااال
علاء: تعالي هوريكي الفيو شكله ايه ؟
اخدها من ايدها وفتح اوضه النوم فاترددت
علاء: ما تفهميش غلط .. الفيو في البلكونه تعالي
شدها وفتح البلكونه وفعلا كان المنظر فوق الرائع
علاء: هدخل انا اغير وانتي اعتبري البيت بيتك
سابها ودخل وهيا سرحت وتخيلت نفسها صاحبه البيت ده .. وتخيلت علاء ملكيه خاصه بيها هيا
” فوقي يا نسمه ايه اللي بتحلمي بيه ده ؟ انتي مجرد بنت عاديه وهو زي ما انتي شايفه مليونير هيبصلك ليه ؟؟ علشان حلوه شويتين ؟؟ فوقي لنفسك !! اللي زيه يوم ما يفكر يتجوز هيتجوز من الوسط بتاعه مش انتي ابدا !! فوقي.. ليه لأ ؟ انتي ابوكي كان له وضعه .. ايوه بس مات مديون وانتي ومامتك وحدانين ومالكوش حد ويدوب عايشين براتبك بالعافيه فوقي بقي وانسي اللي فات””
فاقت من تخيلاتها علي صوت علاء وراها واتفاجئت بيه بشعره مبلول ولابس برنس حمام فبصت للارض
علاء: اتفضلي
نسمه : ايه ده ؟؟
علاء: كاس
نسمه : ايوه شايفه انه كاس .. جواه ايه ؟؟
علاء: براندي
نسمه :انت تقصد خمره ؟؟
علاء: ليه بتسميها كده ؟ وبعدين ده مجرد كاس واحد يعني مش هيأثر ابدا ما تخافيش
نسمه : ممكن تلبس هدومك علشان نرجع الشركه بقي هنتأخر ؟؟
علاء: ما تقلقيش
نسمه خرجت من البلكونه وهتخرج بره بس علاء مسكها من دراعها وبصتله باستنكار
علاء: كنتي عايزه تعرفي انا ليه مش بسيبك تروحي اي شغل لوحدك ؟؟
نسمه : ايوه ليه؟؟
علاء: علشان انا عايز افضل طول الوقت معاكي .. عايزك علي طول قدام عنيا .. مش عايزك تبعدي عني .. ولو اقدر اخليكي ديما قدامي مش هتردد ابدا فهمتي ليه ؟ الموضوع مالوش علاقه بالثقه ابدا .. الموضوع اني عايزك طول الوقت تبقي قدامي
نسمه مش عارفه تتكلم او تتنفس من قربه ده وكلامه
نسمه : ممكن نخرج الاول من هنا وبعدين نبقي نتكلم ؟؟
علاء: خليكي معايا عايزه تخرجي ليه ؟؟ خليكي في مملكتي يا نسمه .. يا اجمل نسمه
نسمه : ارجوك يا علاء نخرج من هنا الاول
علاء: ارجوكي انتي حسي بيا بقي
قرب منها يبوسها بس هيا دورت وشها بعيد وهو رجعه تاني وبص لعنيها
علاء: ما ترفضيش حاجه انتي عايزاها
نسمه : مش بالطريقه دي ولا بالاسلوب ده ولا في المكان ده .. ارجوك باشمهندس علاءابعد عن طريقي
علاء: لا يا نسمه مش هبعد انتي عيزاني زي ما انا عايزك بالظبط
زقها وقعها علي السرير وراح فوقها وهيا اتحطم حلمها الوردي انه بيهتم بيها فعلا .. هيا مجرد رغبه مش اكتر
حاولت تقاومه بس هو اقوي منها بمراحل ومحدش هيلومه هو .. هيا دخلت برجليها شقته ..
نسمه : ابعد يا علاء ارجوك
علاء: ارجوكي انتي حسي بالنار اللي جوايا
نسمه : كان لازم اسمع كلام وليد لما حذرني منك
علاء: وليد حذرك ؟؟ ماشي خلي وليد ينجدك من ايديا انتي مش هتطلعي من هنا غير لما اعمل كل اللي انا عايزو …
صرخت وجريت منه بس قام مسكها وضربها بالقلم فوقعت علي الارض وراسها خبطت في الكوميدينو واغمي عليها وهو ابتسم بطريقه شيطانيه ….
علاء: اخيرا هتبقي ملكي وبتاعتي
ونكمل بكره
توقعاتكم
بقلم /( shimooo novels الشيماء محمد)

‫رواية جميله الجزء الاول للكاتبه شيمو

الفصل الثانى عشر

نسمه : ابعد يا علاء ارجوك
علاء: ارجوكي انتي حسي بالنار اللي جوايا
نسمه : كان لازم اسمع كلام وليد لما حذرني منك
علاء: وليد حذرك ؟؟ ماشي خلي وليد ينجدك من ايديا انتي مش هتطلعي من هنا غير لما اعمل كل اللي انا عايزو …
صرخت وجريت منه بس قام مسكها وضربها بالقلم فوقعت علي الارض وراسها خبطت في الكوميدينو واغمي عليها وهو ابتسم بطريقه شيطانيه ….
علاء: اخيرا هتبقي ملكي وبتاعتي
شالها وحطها علي السرير وبدأ يندمج معاها وفجأه لقي السرير كله دم من راسها ..
حاول يفوقها بس مش بتفوق ويهز فيها مفيش اي فايده .. قام بسرعه وطلب الاسعاف ولبس هدومه بسرعه وهو هيموت من الخوف عليها شالها علي رجليه
علاء: ارجوكي يا نسمه فوقي واوعي يجرالك حاجه انا مقصدش كده ابدا .. حبيبتي فوقي علشان خاطري يا نسمه ما تبعديش عني ارجوكي .. انتي احلي حاجه حصلت في حياتي ارجوكي ..
الاسعاف وصل واخدوها بسرعه علي المستشفي وهو فضل جنبها ومكنش عارف يعمل ايه او يتصرف ازاي … تليفونها كان بيرن كتير ومش عارف يرد ولا يسيبه يرن …

وليد كان في مكتبه … دخلت مريم سكرتيرته
مريم : وليد بيه مدام صفاء عايزه تكلم حضرتك ؟
وليد: صفاء مين ؟؟
مريم : مامت نسمه بتسأل عليها
وليد : طيب حوليلي المكالمه هرد عليها
وليد كلمها : ايوه خيريا ست الكل
صفاء : نسمه يا ابني ما بتردش علي تليفونها نهائي واخر مره كلمتني قالت انها في شغل بره ومش هتتأخر ومعاها الباشمهندس علاء
وليد : طيب حضرتك ما تقلقيش وانا هكلم علاء واشوف هما فين واطمن حضرتك ما تقلقيش بس انتي وبعدين عادي ممكن الشغل اخد وقت اكتر من ما كانوا متوقعين
صفاء : طيب ما بتردش عليا ليه ؟؟
وليد : ممكن تكون نسيت تليفونها في العربيه .. علي العموم هشوف وهطمنك
صفاء : ربنا يخليك يا ابني
وليد قفل معاها واتصل بعلاء اللي خايف يرد ومش عارف هيقول ايه اصلا .. وليد اتصل تاني وبرضه مردش فقام وراح لعمه محي
وليد : هو علاء فين يا عمي ؟؟
محي : خير ؟؟
وليد: هو فين ؟
محي : معرفش هو فين .. الصبح قالي انه رايح المستشفي علشان الاجهزه
وليد : ايوه انا عارف ده حاليا بقي هو فين ؟
محي : معرفش يا وليد هو تحقيق ولا ايه ؟ في ايه للاسئله دي كلها ؟؟
وليد : في ان باشمهندسه نسمه معاه والاتنين ما بيردوش علي تليفوناتهم ووالدتها اتصلت كذا مره
محي ابتسم : تلاقيهم بيقضوا وقت ممتع مع بعض ولما يخلصوا هيردوا
وليد بنرفزه : هو حضرتك مستوعب انت بتقول ايه ؟؟ نسمه مش من نوعيه بنات علاء نهائي
محي : وايه هيا نوعيه بنات علاء ؟؟
وليد : بنات تافهه ملهاش اي قيمه ولا ثمن !! بنات رخيصه
محي : وليه ما تقولش انه البنات ما بتقاوموش ؟
وليد : انا مش هدخل معاك في مهاتره عن بنات علاء انا يهمني حاليا اعرف ابنك فين ونسمه فين فاتفضل حضرتك كلمه
محي مسك تليفونه واتصل بعلاء مره واتنين لحد مارد عليه
محي : انت فين يا ابني ؟؟ ونسمه فين ؟؟
علاء: احنا في المستشفي
محي : كل ده لسه مخلصتوش ؟ امال ما بتردوش ليه ؟؟
علاء: لا احنا خلصنا ومشينا .. احنا في المستشفي يا بابا
محي وقف : مستشفي ايه ؟؟ في ايه حصل ؟ ورحتوا المستشفي تاني ليه ؟؟
علاء: نسمه اتخبطت في دماغها واغمي عليها وجبتها علي هنا
محي : اديني عنوان المستشفي اللي انتو فيها
وليد ومحي راحوا علي المستشفي لعلاء
وليد : عملتلها ايه ؟؟ رد
محي : اهدي واسمع .. في ايه يا علاء ؟؟
علاء: وقعت علي دماغها وجبتها هنا وبس
وليد : وقعت فين ؟؟ كنتو فين لما وقعت ؟؟
علاء : مكناش
وليد قرب منه جامد : كنتو فين ؟؟
علاء : في شقتي ارتحت
وليد : البنت لو جرالها حاجه مش هرحمك يا علاء فاهم ولا لأ ؟؟؟
محي : احتفظ بتهديداتك دي .. الدكتور اهو
الدكتور جالهم : احنا حاليا عطيناها ادويه تقلل النزيف اللي عندها ونتمي انها ما تحتاجش تدخل جراحي ان شاء الله
وليد : هو ايه اللي حصلها بالظبط ؟
الدكتور : هيا اتعرضت لخبطه جامده في دماغها وده عملها نزيف في المخ .. الله اعلم بقي النزيف ده هيكون ضرره ايه ! ده هنعرفه لما تفوق
وليد : طيب لو محتاجه تدخل جراحي ؟؟
الدكتور : النزيف في المخ عاده بنتابعه ساعات بيقف لوحده ويعالج نفسه بنفسه وساعات بيحتاج لتدخل جراحي هنشوف حالتها هتوصلنا لايه !! بعد اذنكم
وليد: لحظه يا دكتور .. هيا هتفوق امتي ؟؟
الدكتور : ده شيء في علم الغيب والله اعلم اذا كانت هتفوق اصلا ولا لأ !!! انا لسه بقولك الاصابات في المخ نتايجها مجهوله
سابهم الدكتور ومشي وفضل شويه الصمت مسيطر عليهم لحد ما وليد قطعه
وليد : عملتلها ايه ؟؟
محي : لا يا وليد انت كده اوفر قوي … هيكون عملها ايه يعني ؟ خطفها ودخلها بيته ؟
وليد : ابنك يعملها للاسف
علاء: انا معملتلهاش حاجه !!
وليد : امال اتصابت ازاي ؟؟ هاه ؟؟ لو راحت معاك بمزاجها شقتك اتصابت ازاي ؟؟
علاء: وقعت .. اتكعبلت ووقعت اتخبطت في دماغها في حرف التربيزه .. انا معملتلهاش حاجه صدقني ؟؟
وليد : للاسف مش مصدقك وهستني تفوق ونشوف هتقول ايه بس اقسم بالله يا علاء ما يكون لك يد باللي حصلها لاحبسك فيها
محي: انت بتقول ايه ؟؟ مين دي اللي تحبسه علشانها ؟ انت ناسي نفسك ولا ايه ؟؟
وليد : لا يا عمي مش ناسي نفسي بس للاسف سيادتك ربيته بلا قيود او حرام او غلط وخليت كل حاجه عنده مباحه فده كان غلط حضرتك في تربيته .. كل حاجه عنده مباحه !! واللي بيجي ضده بيزيحه باي طريقه كانت …
محي : وسيادتك بقي هتعلمني اصول التربيه ؟ يا عيل يا ابن امبارح ؟؟ ده انت حتي ما بتخلفش ولا عندك عيال تربيها جاي انت بقي تعلمني انا التربيه !!!
وليد : مش شرط يكون الواحد عنده عيال علشان يفهم في التربيه .. انا ابويا معلمنيش كده وبالتالي بقدر كل انسان .. كل واحد بيحصد اللي زرعه .. بعد اذنكم
مشي بعيد عنهم وكلم جميله حكالها اللي حصل وطلبت منه يفضل مع نسمه لحد ما تفوق .. كمان كلم والدتها وبعتلها عربيه تجيبها واول ما وصلت راحت لعلاء
صفاء : يا ابني هيا جرالها ايه ؟؟ كانت كويسه
علاء : هيا بس وقعت واتخبطت
صفاء : وهيا ايه اللي طلعها شقتك ؟؟
علاء: هدومي اتبهدلت وعدينا اغيرها بس وانزل بسرعه مكنتش اعرف ان ممكن يحصلها كده .. ارجوكي صدقيني .. نسمه مهمه جدا بالنسبالي
امها سكتت لانها عارفه ان بنتها معجبه جدا بعلاء وبتتمني منه كلمه … سكتت وقعدت تستني بنتها تفوق ….
شويه وحسين وخالد وصلوا لعلاء وكلهم وقفوا بعيد عن وليد
حسين : في ايه اللي حصل ؟؟
محي: انا عارف علاء ورطنا في ايه تاني ؟؟ انت هببت ايه ؟؟ انت عملت حاجه للبنت دي ؟
علاء: قلت لأ ملمستهاش
محي: يعني لو عملولها تحليل لل DNA مش هيلاقوا اثر ليك ؟
علاء: لا مش هيلاقوا ما تقلقش
حسين : هو ايه اللي حصل بالظبط ووليد ماله سانن اسنانه ليه ؟
محي: سيادته عامل فيها حامي للبنت وحالف يحبس علاء لو جرالها حاجه
خالد : وهيا نسمه حالتها ايه اصلا ؟؟ ايه اللي حصل بالظبط يا علاء ما تحط النقط علي الحروف ؟؟
علاء: نسمه هتبقي كويسه وهتفوق وتخرج من هنا .. فاهمين ؟؟ هتفوق
سابهم ووقف بعيد حالته تغني عن اي كلام
حسين : هو ماله ؟؟ اوعي يكون خايف من كلام وليد ؟؟ انا اول مره اشوفه كده
خالد : لا ده مش خوف من وليد
محي: امال ماله !
خالد : علي ما اعتقد انه بيحب نسمه .. ده خوف عليها هيا
محي: حب ؟؟ حب ايه وكلام فاضي ايه ؟ علاء مالوش في الكلام ده
خالد : طيب عندك تفسير تاني لحالته دي ؟
محي: هو بس
خالد : ايه ؟؟ قلقان علي موظفه في الشركه ؟
حسين : مش وقته الحوار ده … المهم محي روح لام البنت وحاول تخليها في صفنا بحيث لو جد في الامور امور ما تعملناش مشاكل
محي يدوب هيروح ناحيه ام نسمه بس علاء وقف في وشه : ما تقولهاش اي حاجه
محي: يا ابني هضمن بس انها ما تعملش مشاكل
علاء: لا ما تروحلهاش .. خلينا نطمن علي نسمه الاول .. الباقي كله يهون المهم تفوق
محي باستغراب : انت بجد بتحبها بقي ؟؟
علاء بص للارض: مش وقته
اخيرا نسمه فاقت وبصت للوشوش الكتير حواليها
محي: اخيرا فوقتي خضيتينا عليكي
نسمه بتبص للكل لحد ما شافت علاء فخافت وشاورت عليه وصرخت بهستيريا وبتقول لأ
بقلم /
shimooo novels الشيماء محمد
الدكتور خرج الكل بره وعطوها مهديء
وليد : تقدر تقولي انت عملتلها ايه ؟؟
علاء: معملتلهاش يا وليد
وليد : علشان كده اول ما شافتك صرخت وبتشاور عليك صح ؟؟
علاء: يمكن علشان انا اخر حد شافته قبل ما يغمي عليها ؟
وليد : او يمكن انت حاولت تفرض نفسك عليها وده حصلها لما قاومتك ؟
علاء افتكر محاولة هروبها وافتكر وهو بيضربها ووقعتها علي الارض وهنا راح بعيد يلوم نفسه لغباؤه وتخلفه
الدكتور خرج وراح وقف معاهم
وليد : حالتها ايه ؟؟
الدكتور : جسمانيا اعتقد كويسه لكن نفسيا ..
وليد : وبعدين ؟؟
الدكتور : في اثار مقاومه علي ايديها وعلي وشها
وليد : تقصد ايه ؟؟
الدكتور : اقصد انها اتعرضت للضرب …
وليد : ضرب ؟؟ طيب والاغتصاب ؟؟
الكل بص لوليد باستنكار
الدكتور : اغتصاب ؟؟ احنا مكشفناش عليها .. وعلشان نعرف اذا كانت مغتصبه ولا لأ لازم موافقه ولي امرها الاول
وليد : طيب انا هجيبلك الموافقه
الدكتور مشي والباقي هاجم وليد
محي: انت عايز تلبس ابني مصيبه ولا ايه ؟
وليد : لو كان لمس شعره منها هحبسه وده وعد مني
علاء: انا ملمستهاش
وليد : يبقي خايف من ايه طالما ملمستهاش ؟
علاء: مش خايف انا بس قلقان عليها
وليد : عملت فيها ايه بالظبط ؟ ما تتكلم ؟
علاء: معملتش …
علاء سابهم ووقف بعيد ووليد يدوب هيتحرك
حسين : لم الدور يا وليد
وليد : اسف يا عمي بس انا مسؤول عن اي حد في شركتي ولو حد له حق هاخدهوله
وليد دخل لامها واتكلم معاها وكلهم واقفين بره
محي: انا معدتش قادر استحمل وليد ابدا
حسين : قريب يا اخويا قريب هنسترد كل حاجه نملكها
محي : ودلوقتي ؟؟ لو علاء عمل للبنت دي حاجه هنعمل ايه ؟؟
حسين : الفلوس بتعمل المعجزات يا محي ما تقلقش وبعدين لو هو بيحبها خليه يتجوزها والبنت ما هتصدق
محي : يتجوزها ؟؟
حسين : ليه لأ ؟ البنت حلوه مش وحشه
محي : ربنا يسترها
وليد مع ام نسمه
وليد : ناويه علي ايه ؟؟
صفاء : والله مااعرف يا ابني .. المفروض اعمل ايه ؟
وليد : نطمن عليها ونشوف هيا سليمه ولالأ؟
صفاء : يعني نعمل ايه ؟؟
وليد: انا مش عارف اقولك ايه ؟ بس ابسط حاجه نطمن انها ما اتعرضتش لاغتصاب مثلا ؟
امها شهقت : اغتصاب ؟ ومين هيغتصبها ؟؟ اوعي تقولي باشمهندس علاء؟ دي بتحبه !!
وليد : الله اعلم انا بقول نعمل احتياطاتنا مش اكتر .. شوفي اللي يناسب حضرتك انا معاكي فيه ؟؟
صفاء : نسمه قالتلي انك انسان كويس قوي وبتهتم بكل موظفينك كأنهم اهلك
وليد : الحكايه وما فيها اني مبحبش الظلم .. هاه نويتي علي ايه ؟؟
صفاء : انا معرفش .. نستني احسن لما تفوق وهيا تحدد هتعمل ايه ؟؟ انا مش هخبي عليك يا ابني .. هيا بتحب علاء
وليد : للاسف حسيت بده
صفاء : هو وحش قوي يعني ؟؟
وليد : مش حكايه وحش .. هو ابن عمي مشكلته بس انه اتربي ياخد اللي عايزو بغض النظر عن اي اعتبارات تانيه .. لكن هو انسان رائع .. ذكي جدا .. مهندس ناجح جدا في شغله .. فيه حاجات كتيره حلوه .. مشكلته بس انه اتربي غلط فالقيم والمباديء بالنسباله مهاترات مش اكتر ..
صفاء : يبقي نصبر نسمه تفوق وهيا اللي يريحها نعمله
وليد : خلاص تمام .. انا هروح دلوقتي والصبح بدري هجيلك .. تليفوني الخاص اهو مع حضرتك كلميني في اي وقت هتلاقيني عندك
صفاء : ربنا يحرسك لشبابك يا ابني .. روح ارتاح شويه انت من بدري هنا
الكل روح الا علاء رفض يتحرك نهائي بس فضل واقف بره اوضتها وشويه وامها طلعتله
صفاء : روح ارتاح شويه
علاء: لا معلش عايز اطمن عليها
صفاء : ليه ؟ تهمك ؟
علاء : فوق ما تتخيلي
صفاء : وطالما تهمك ازاي جت هنا ؟؟ ايه اللي حصل وارجوك ما تقوليش وقعت دي ؟
علاء : مش هقولك غير ان نسمه مهمه جدا في حياتي .. انا بس كنت غبي .. اتعودت اخد اللي انا عايزو بغض النظر عن اللي قدامي عايز ايه .. لو عايز حاجه بمد ايدي واخدها
صفاء : وانت كنت عايز ايه من نسمه ؟؟
علاء: عايزها كلها .. انا عايزها كلها انتي فاهمه ؟ معدتش قادر استحمل اني اشوفها وما تبقاش بتاعتي ومن حقي .. ملكيه خاصه ليا انا وبس ..
صفاء : الحاجات دي ليها طريق يا ابني مش بتكون بالغصب او الاجبار
علاء: مش لسه بقولك اني اتعودت اخد وبس .. انا اسف يا ست الكل تفوق بس وانا هعوضها .. هعوضها عن كل لحظه قضتها هنا .. انا هصلح كل حاجه .. تفوق بس
صفاء : انت لمستها ؟؟
علاء: لا طبعا .. بنتك زي ما هيا …
صفاء : طيب .. ربنا يسهل .. ربنا يسهل
وليد اول ما روح ميس قابلته وجميله كمان بس اتراجعت اول ما شافت ميس ووليد لمحها بتبعد ونبيله كمان جت عليهم فسكت
ميس : اتأخرت ليه ؟؟وكنت فين ؟؟
وليد : كان في مشكله وبحلها
نبيله : مشكله ايه يا ابني خير ؟؟
وليد : مشكله من مشاكل علاء باشا هو احنا ورانا غيره اصلا ؟؟
ميس : عمل ايه المرادي ؟؟
حكالهم وليد اللي حصل
نبيله : والبنت اخبارها ايه دلوقتي ؟؟
وليد : جسمانيا كويسه لكن نفسيا الله اعلم .. تفوق بس ونطمن عليها
ميس : انا مش عارفه تهمكم في ايه البنت دي اصلا ؟؟ قرشين ترميهم في وشها وهيا هتسكت لا وهتفرح كمان .. مش تقولي تقف في وش علاء وعمك وتتخانق معاه
وليد بيبصلها باستغراب: انا مش كده ابدا ونسمه لو ليها حق هجيبهولها مهما هيكون هقف في وش مين .. وبعدين مش كل الناس اللي قرشين هيسكتوهم
ميس : انت غاوي مشاكل بقي مع اعمامك علي الفاضي ؟
وليد : انا ما بتهمنيش المشاكل ومش هقف واصقف للباطل مهما يكون هقف في وش مين ؟؟ ودلوقتي بعد اذنكم انا طالع ارتاح اليوم كان طويل
ميس: طيب يالا على اوضتنا
وليد : لا خليكي مرتاحه انا طالع لجميله بعد اذنكم
ميس: وليد
وليد وقف بس من غير ما يبصلها : نعم
ميس: انا طالعه معاك استني
طلعت معاه لحد فوق ووقفت تشد فيه يدخل معاها اوضتها
ميس : علشان خاطري بقي ادخل معايا انت واحشني قوي يا وليد تعال .. يالا بقي .. حتي شويه وابقي روح نام عندها .. وبعدين انا كمان مراتك وليا حقوقي ولا ايه ؟؟
وليد : لا ملكيش انتي اتخليتي عن حقوقك من زمان يا ميس .. بعد اذنك
شد نفسه منها وسابها واقفه ودخل عند جميله
ميس : وحياتك يا وليد لادفعها تمن عمايلك دي كلها معايا .. حتي انت كمان هتدفع التمن غالي قوي وده وعد مني..
وليد بعد ما دخل لجميله اللي قامت تستقبله
جميله : كنت متخيله انك هتروح لميس ؟
وليد : عايزاني اروح ؟
جميله : لا مش كده بس اكيد هيا متضايقه
وليد : المهم انا مبسوط وانتي مبسوطه ما يهمنيش حد تاني
جميله : بلاش يا وليد تعاديها هيا وابوها
وليد : بقولك ايه ؟
جميله : قول
وليد : انا جاي من يوم طويل وتعبان وعايز ارتاح ينفع بقي تريحيني ولا هتفضلي الليل كله تتعبيني ؟؟
جميله ابتسمت ومدت ايديها لحبيبها تدخله جنتها ….
وليد : علي فكره صح بكره تروحي لاهلك البلد تقضي معاهم يومين وتزوريهم
جميله : خليني هنا في حضنك
وليد : كان علي عيني بس اولا روحي اطمني علي اخوكي وبيت عمك وبعدين انا كمان هسافر وهاخدك معايا فلازم تتظبط وبعدين الكل مشغول بحكايه علاء ونسمه ودي فرصه كويسه انتي تتحركي فيها ..
جميله : امرك حبيبي
وليد اتعدل لجميله : حبيبتي ده مش امر ابدا .. مش امر انتي فاهمه ؟ انا عايزك تتطمني علي اخوكي وعايز اخدك واسافر بعيد فمعلش مضطرين نرتبها كده
جميله ابتسمت : عارفه ومقدره بس اعمل ايه مش هاين عليا ما اشوفكش يومين بحالهم
وليد ضحكلها : انا كمان مش عارف هعمل فيهم ايه !!!
الصبح فطر وجميله معاه ونبيله وميس نزلت لقتهم بيفطروا بصتلهم بقهر بس اول ما شافوها ابتسمت وراحت ناحيتهم
ميس: صباح الخير
الكل رد
وليد وقف : انا نازل .. جميله جهزي نفسك علشان في اي وقت هبعتلك السواق
جميله : تمام
ميس: اشمعني علي فين ؟
وليد : هتروح لاهلها علشان تعرف تخرج من هنا واعرف اخدها قبل ما نسافر انا وانتي
ميس: اهممم طيب … المهم استني هنزل معاك
وليد : انا رايح لنسمه المستشفي الاول
ميس: هتعملها ايه يعني ؟؟
وليد : هعمل اللي هعمله بعد اذنكم
نزل وسابهم وهيا كمان نزلت علي الشركه لابوها وجميله سافرت لاهلها ..
في المستشفي كان علاء لسه واقف مستني وليد وصل وبصله وما اتكلموش مع بعض
صفاء : يا اهلا يا ابني
وليد : فاقت ؟؟
صفاء : لا لسه الدكتور هيعدي عليها دلوقتي المفروض تفوق بقي
وليد : ان شاء الله خير ما تقلقيش
صفاء : ان شاء الله بقولك يا ابني
وليد : خير يا ست الكل
صفاء : قول لابن عمك يروح يرتاح ده واقف الليل كله كده علي الباب
وليد بصله : ما تقلقيش عليه انتي ..
نسمه بدئت تفوق فامها جريت عليها ورنت الجرس للممرضه اللي في ثواني جتلهم واتصلت بالدكتور علشان يجلهم
والكل بيبصلها وهيا فتحت عنيها
صفاء : حبيبتي يا بنتي طمنيني عليكي .. قولي اي حاجه
الدكتور : انسه نسمه اتكلمي
نسمه بتبص لكل واحد شويه لحد ما شافت علاء واقف علي الباب وعنيها ركزت عليه جامد ووليد بصله باتهام
نسمه : انت …
ونكمل بكره
توقعاتكم
بقلم /
shimooo novels الشيماء محمد
شيموووووو

‫رواية جميله الجزء الاول للكاتبه شيمو

الفصل الثالث عشر

نسمه بدئت تفوق فامها جريت عليها ورنت الجرس للممرضه اللي في ثواني جتلهم واتصلت بالدكتور علشان يجيلهم
والكل بيبصلها وهيا فتحت عنيها
صفاء : حبيبتي يا بنتي طمنيني عليكي .. قولي اي حاجه
الدكتور : انسه نسمه اتكلمي
نسمه بتبص لكل واحد شويه لحد ما شافت علاء واقف علي الباب وعنيها ركزت عليه جامد ووليد بصله باتهام
نسمه : انت … اطلع بره انا مش عايزه اشوفك هنا
علاء: ارجوكي اسمعيني يا نسمه
نسمه زعقت: اطلع بره
غمضت عنيها من الالم فوليد قام وطلع ابن عمه بره
علاء: انت بتخرجني ليه ؟ انا لازم اتكلم معاها
وليد : انا مش بس هخرجك لا ده انا هعمل كتير قوي … اتفضل من هنا وما تضايقهاش تاني
علاء: انت مش فاهم حاجه يا وليد
وليد : ومش عايز افهم منك اتفضل من هنا بدال ما اخلي الامن يطلعوك بره المستشفي خالص وادعي ربنا انها ما تعملش محضر في حقك
علاء: انا ما يهمنيش المحضر انت فاهم ؟ ما يهمنيش انا بس هيا اللي تهمني
وليد : اهتمامك غريب يا اخي اتفضل بقي من هنا دلوقتي
وليد ساب علاء وخبط ودخل لنسمه اللي الدكتور كان بيحاول يستفسر منها اللي حصل
نسمه : ارجوك سيبني دلوقتي
الدكتور خرج ووليد وقف علي الباب
وليد : باشمهندسه نسمه .. عارف انك تعبانه بس هقولك حاجه واحده اللي يريحك واللي انتي عيزاه هعملهولك …
نسمه : قصدك ايه ؟؟ لو ليا حق عند ابن عمك هتجيبهولي ؟؟
وليد : ده بالظبط اللي اقصده
صفاء : يابنتي وليد بيه واقف معانا من ساعة ما جيتي هنا وبيقول اللي يريحنا هنعمله وكان عايز الدكتوره تكشف عليكي بس انا قلتله لما تفوقي وتحددي هتعملي ايه ؟
نسمه : دكتوره ايه اللي تكشف عليا وليه ؟؟
وليد : ست الكل انا بره وبلغيني هتعملوا ايه
خرج وليد وسابهم وطلع كان علاء لسه بره
وليد : انت لسه هنا ؟؟
علاء : ومش همشي غير لما اتكلم معاها
وليد : وهيا ما اعتقدش هتبص في وشك تاني
علاء: ده شيء ما يخصكش انت
شويه ومامت نسمه خرجت
وليد : خير ؟؟ قررت عايزه ايه ؟
صفاء : عايزه استاذ علاء يدخلها
علاء داخل بس وليد مسكه : قسما بالله ان ضايقتها ….
علاء: ما تتدخلش في اللي مالكش فيه يا وليد
خبط ودخل وقف جنب السرير وهو مستني حرف منها …..

ندي وصلت الشركه وهناك خالد قابلها
خالد : صباح الخير يا جميله الشركه
ندي : اهلا خالد بقولك ما اطمنتش علي نسمه اخبارها ايه ؟
خالد : تلاقيها كويسه ..
ندي : انا مش عارفه علاء عملها ايه هواتجنن ولا ايه ؟
خالد: هيكون عملها ايه يعني ؟ وبعدين هيا ايه اللي وداها شقته ؟ ولا تجر رجله وبعدها تندم وتعيط .. تلاقيها طمعانه في قرشين
ندي : نعم ؟ هو ده اللي ربنا قدرك عليه ؟ ده اسهل شيء بتعملوه هنا انكم تطلعوا البنت غلطانه في كل شيء ومسؤوله عن كل شيء !! غلطانه انها وثقت في بني ادم المفروض انه كبير في الشركه وله وضعه .. غلطانه انها راحت معاه الشقه لان ده مالوش غير معني واحد في تفكيركم .. انا مش عارفه تفكيركم هيفضل محدود كده لامتي ! وللاسف مهما الواحد يتعلم بيفضل نفس الغباء والتخلف ده فيه
خالد : ايه حلمك عليا شويه .. مش حكايه تخلف ولا غباء يا ندي بس دي تقاليد مجتمع .. عمرها ما هتتغير … البنت طالما راحت ودخلت شقه راجل غريب فتفكيرنا هيكون ديما كده حتي لو كانت داخله تصلي ..
ندي : لا طبعا ده غلط
خالد : في مقوله بتقول اجتنبوا مواقع الشبهات
ندي : وهيا ايه الشبهه في دي ؟؟
خالد : ندي حبيبي .. هيا رايحه شقته ليه ؟؟ مهندسه عندها شغلها وخلصته ياتروح ياتيجي الشركه ايه اللي يوديها شقه علاء ؟؟
ندي : هو موصلها وبعدين مش قال عدي يغير هدومه علشان اتبهدلت .. المفروض تلومه هو
خالد : طيب تمام معاكي .. راح يغير هدومه ما استنتوش ليه في العربيه ؟ طلعت معاه ليه؟
ندي : لاي سبب طلعت ولا احنا كلاب وبنريل علي اي حاجه؟
خالد : ماشي معاكي للاخر .. ايه اللي دخلها اوضه نومه ؟
ندي : وسيادتك مين قالك انها دخلت اوضه نومه ؟ كنت معاهم
خالد : لا روحت الشقه جبت لعلاء حاجه واثار الدم بتاعها كان في اوضه النوم .. اتخبطت في كوميدينو اوضه النوم
ندي: وليه ما تقولش انه هو دخلها غصب عنها مثلا وهيا بتجري منه وقعت ؟؟
خالد : ندي .. انا تعبت .. ما اعرفش .. حقك عليا يا ستي .. بس هنا تفكير الناس كلها كده
ندي : يعني انا لما روحت معاك شقتك علشان الملف وقعدنا شربنا عصير في شقتك ده كان تفكيرك !! فكرت اني رايحه معاك علشان كده ؟
خالد بخوف : لا .. لا طبعا .. انتي غير
ندي : غير في ايه ؟ مش ده تفكير مجتمعنا!
خالد : لا ده وضع مختلف
ندي : مش مختلف ابدا
خالد : لا مختلف اولا انتي بنت عمي مش مجرد موظفه هنا .. وبعدين انا وانتي مختلفين .. انتي ….. انتي بنت عمي
ندي : انت بتقول اي كلام والسلام وهو ده بالظبط كان تفكيرك .. بعد اذنك يا خالد
خارجه وهو وراها
خالد : يا ندي اوقفي والله ما فكرت كده ابدا
ندي : لو سمحت يا خالد
خالد : ندي .. اوقفي
مسكها وقفها غصب عنها وبصتله وكانوا قريبين من بعض جدا
خالد: انتي مختلفه عن الكون كله .. انتي غير اي واحده افهمي
ندي : مش فاهمه .. انا زيي زي اي واحده .. مختلفه في ايه انا ؟ مجرد واحده
خالد : لا مش مجرد واحده لا عمرك كنتي ولا عمرك هتكوني مجرد واحده
ندي : ليه ؟؟ ايه الفرق ؟ مختلفه في ايه؟
خالد : انتي
ندي : انا ايه يا خالد ؟
خالد : انتي حبيبتي .
ندي بصتله وهيا مش مستوعبه هو قال ايه ؟
ندي : انا ايه ؟ حبيبتك ؟ من امتي ؟
خالد : من ساعة ما وعيت علي الدنيا دي وانتي يدوب عيله .. من واحنا عيال وانا بحبك .. انا مش عارف انتي ازاي مااخدتيش بالك من حبي وخوفي .. علشان كده بقولك انتي مختلفه
ندي سحبت نفسها وبتبعد
خالد : ما تهربيش مني ردي عليا .. انا اتكلمت ونطقت معدش ينفع نتجاهل الكلام ده
ندي : انا لازم اروح لوليد ونسمه المستشفي بعد اذنك
جريت من قدامه واول ما ركبت عربيتها اتنفست .. وابتسمت
ندي : يااااه اخيرا يا خالد نطقتها… اخيرا اتكلمت … اخيرا
راحت المستشفي لاخوها تطمن علي الوضع
بقلم /( shimooo novels الشيماء محمد)
علاء دخل عند نسمه وهيا بصتله كتير قوي والاتنين ساكتين لحد ما اخيرا نطقت
نسمه : ماما بتقولي المفروض اخلي دكتوره تكشف عليا
علاء: دكتوره ايه ؟؟ اللي انتي محتاجاه هنفذه
نسمه : يعني انت شايف اني محتاجه اكشف؟؟
علاء: مش فاهم يا نسمه لو تعبانه اجيبلك الدكاتره اللي تشاوري عليهم
نسمه : انت عامل نفسك مش فاهم يعني ؟
علاء: انا فعلا مش فاهم انتي عايزه تقولي ايه يا نسمه ؟
نسمه : اوكي افهمك .. دكتوره تحدد اذا كنت بنت ولا لأ ؟ اعتقد كده فهمت ؟
علاء بصدمه : انتي متخيله ان انا ؟؟؟ انتي اتجننتي ؟؟
نسمه : مش ده اللي كنت عايزو سيادتك ؟
علاء: كنت عايز اقرب منك اه بس انا مش حيوان لدرجه اني الاقيكي مغمي عليكي ومتعوره وبتنزفي واغتصبك الاول ؟؟
نسمه : اه هيا تفرق معاك تغتصبني وانا صاحيه او مغمي عليا ؟؟ معلش ما اخدتش بالي ان في فرق في انواع الاغتصاب ؟؟
علاء: اغتصاب ايه اللي بتتكلمي عنه ؟؟ انا عمري ما كنت هغتصبك يا نسمه ؟ عمري
نسمه : امال فهمني كنت هتعمل ايه يا علاء ؟
علاء : كنت عايز اقرب منك مش اكتر
نسمه : حتي القرب لو غصب عني يبقي اغتصاب
علاء : انا اسف سامحيني يا نسمه
نسمه : انا اللي اسفه لاني مش هسامحك ودلوقتي اتفضل عايزه ارتاح
علاء: طيب اسمعيني
نسمه : اتفضل من هنا
علاء : يا نسمه
نسمه : انت اهو من تاني بتفرض نفسك عليا ارجوك سيبني دلوقتي
علاء خرج وامها دخلت ووليد استاذن امها انه يدخل هو وندي اخته اللي وصلت
دخلوا واطمنوا عليها
وليد : هاه يا نسمه قبل ما اروح الشركه عايزه تعملي ايه ؟؟
نسمه : انا متشكره جدا لوقفتكم معايا
وليد : انا مش بقولك كده علشان تشكريني .. محتاجه ايه تعمليه ؟
نسمه : مش محتاجه لحاجه .. متشكره جدا لحضرتك
وليد : علاء لو ضايقك قوليلي يا نسمه
نسمه : اللي قاله الباشمهندس علاء هو اللي حصل فعلا.. انا وقعت ودماغي اتخبطت
وليد : اهممم طيب .. علي العموم براحتك .. ست الكل في اي وقت تحتاجي حاجه كلميني ولو غيرت رأيها برضه كلميني
ندي : نسمه احنا كلنا جنبك .. معاكي فوني في اي وقت كلميني .. اوكي
نسمه : متشكره ليكم جدا
صفاء : متشكره جدا ليكم ولوقفتكم معانا
ندي : ما تقوليش كده يا طنط وبعدين نسمه صاحبتي قوي ويمكن اكتر كمان
نسمه ابتسمت بتعب : اكيد طبعا
سابوها ومشيوا وامها قعدت جنبها
صفاء: ممكن بقي تفهميني ايه اللي حصل بالظبط ؟ وايه اللي وداكي شقه علاء ؟
نسمه عيطت جامد في حضن مامتها
صفاء : بتعيطي ليه ؟ لو حصل حاجه قولي دلوقتي وانتي شفتي بنفسك وليد باشا هيقف جنبك وهيساعدنا فقولي من دلوقتي عملك ايه
نسمه هديت شويه : معملش حاجه يا ماما
صفاء : ولما معملش بتعيطي ليه ؟
نسمه : لاني كنت فكراه … كنت فكراه بيحبني بجد مش مجرد واحده عايز يقرب منها
صفاء: ويمكن يكون فعلا بيحبك انتي مشفتيش خوفه وقلقه عليكي ؟
نسمه : لا يا ماما .. اللي يحب حد يحافظ عليه وما يحاولش ابدا يفرض نفسه عليه بالشكل ده ابدا
صفاء: انتي ايه اللي حصل بالظبط وليه رحتي شقته ؟؟ مرواحك نفسه كان غلط
نسمه : كنت متخيلاه متفتح وهيفرق
صفاء : مفيش شاب في الدنيا مهما علي تفكيره متفتح .. مهما بيتعلموا ومهما يتثقفوا بيفضل برضه نظرته للبنت محدوده .. واي حد هتكلميه هيقول اول كلمه ايه اللي وداها شقته ؟ كانت متخيله ايه ؟
نسمه : خلصنا شغل وهدومه اتبهدلت وطلب مني نعدي يغير علشان عنده اجتماع وكان منتهي التفتح والذوق
صفاء : ماشي رحتي معاه .. ليه ما اسنتيهوش في العربيه ؟ ليه طلعتي شقته ؟ ليه يا نسمه انتي اعقل من كده
نسمه : تخيلت انه بيحبني .. تخيلت حاجات كتير الا انه يفرض نفسه عليا كده
صفاء : فرض نفسه ازاي ؟ وازاي اتعورتي ؟
نسمه : ماما ارجوكي .. انا كويسه ممكن نتكلم بعدين ..
صفاء بشك : انتي متأكده انك كويسه ؟ انتي اغمي عليكي عنده انتي عارفه بقي هو عمل ايه بعدها ؟
نسمه : علاء مش واحد شوارعي علشان يكون مغمي عليا وهو يفكر كده .. ماما ارجوكي انا محتاجه ارتاح
*في الشركه *
محي دخل لوليد : اللي انت عملته ده غير مقبول بالمره .. انت عايز تلبس ابني اي مصيبه والسلام ؟
وليد : انا برضه !! انا اللي كنت هموت واحده في شقتي واغتصبها ؟
محي : شوف برضه هيقولي اغتصاب ؟
وليد : امال عايزني اقول ايه ؟ هاه ؟ تسميه ايه اللي حصل ؟
محي : هيا راحت ورجعت في كلامها ! اوعايزه تجر رجله ! او عايز تبينله انها شريفه وتعمل حبتين ! او او او مليون او ممكن اقولها
وليد :او كانت فكراه بني ادم يعتمد عليه وهو طلع كلب واطي
محي : انا مش هسمحلك يا وليد
محي قرب جامد ومسك وليد من هدومه وهنا دخل حسين علي صوتهم وجري بسرعه يفصل بينهم
حسين : وبعدين الامور ما تتحلش كده .. صوتكم عالي والشركه كلها سمعاكم بره
محي : ماهو ده اللي هو عايزو .. يبان انه حامي حقوق المظلومين صح ؟
وليد : انا مش هرد عليك يا عمي لان المفروض بدل ما بتتخانق معايا تروح تتخانق مع ابنك وتروح توضحله هو ايه الصح وايه الغلط
محي : انت بقي عارف الصح من الغلط ؟ زيك زي ابوك .. ابوك اخدها مخضره وانت وراه ..عامل فيها كبير وانت لولا ورثت الشركه عن ابوك كان زمانك دلوقتي صايع ما تسواش ..
وليد : لحد هنا وأقف .. انتو بتتكلموا كتير وانا بسكت بمزاجي .. ابويا لما ورث الشركه كان عليها ديون ومفلسه وانت وعمي حسين شلتوا ايديكم وسافرتوا بره ولا نسيتو ؟ وهو سدد ديونها ووقفها من تاني علي رجلها وانا لما استلمتها منه خلتها بدال ماهي شركه واحده بقت مجموعه عالميه ومحدش فيكم يقدر ينكر ده .. انتو المفروض اصلا تحمدوا ربنا ان ليكم اسهم فيها ولولا ان ابويا كان راجل كويس مكنش عطي لواحد فيكم سهم وزي ما هربتوا من ديونها يبقي مالكوش حق في مكسبها ودلوقتي جاي تقولي انها حق ليكم ؟ انهي حق ؟ وفي اي شرع ؟ انتو مالكوش اي حق هنا نهائي وانا لو سايبكم فمزاجي مش اكتر
محي :انت كده تعديت حدودك يا وليد
وليد : انا عارف حدودي كويس قوي يا .. يا عمي
شريف دخل : ايه اللي بيحصل هنا ؟
حسين : مفيش ..يالا يا محي من هنا يالا
حسين شده وخرج ووليد قعد علي مكتبه وشريف قعد قصاده
شريف : وبعدين ؟ احنا قلنا نهدي اللعب مش نشعلل الحرب ودلوقتي
وليد : يعني المفروض اعمل ايه ؟ اشوفهم بيغلطوا واسكت ؟
شريف : تجنب عداءهم يا وليد .. يعني مين نسمه دي اللي بتعاديهم علشانها؟؟ حته موظفه ارميلها قرشين هتسكت
وليد بصله باستغراب : نفس المنطق .. الانسان عندكم بيتباع ويتشري .. ما بتتكلموش غير بالفلوس
شريف : وهو ايه اللي بيتكلم تاني غير الفلوس ؟ هاه ؟ معاك قرش تسوي قرش .. ده قانون المجتمع حاليا
وليد : قانون غلط وعمري ابدا ما همشي بيه
شريف : يبقي عمرك ما هتفوز في الحرب دي وهما هينتصروا
وليد : مش هغير مبادئي حتي لو هتهزم
شريف : ما علينا المهم هتسافر امتي ؟
وليد وكأنه افتكر : يومين بس المفروض جميله تمشي النهارده .. انا ماشي محتاج حاجه مني ؟
شريف اتضايق : يعني مش فاهم لازمتها ايه جميله تسافر معاك ؟ ماتسافر انت وميس غيروا جو واتصالحوا
وليد : نتصالح ؟ ما اعتقدش .. المهم حضرتك محتاج حاجه مني ؟
شريف : لا متشكر اتفضل
خرج وليد علشان يشوف جميله قبل ما تسافر
وشريف : تستاهل كل اللي هيعملوه فيك يا وليد .. مش شريف المحلاوي اللي تلعب ببنته وتجبلها عيله فلاحه وتقول الروس اتساوت !!
وليد راح لجميله ولحقها قبل ما تسافر واول ما دخل البيت نادي عليها
جميله طلعتله بسرعه : رجعت بدري خير ؟
وليد : خير بس كنت عايز الحقك قبل ما تسافري
جميله : السواق اصلا بره وكنت خارجه
وليد وسعلها : خلاص روحي
جميله وقفت قدامه : هو انا اقدر اصلا اسيبك هنا واروح !!
وليد ابتسم : طيب تعالي اوضتنا
طالع بيها ونبيله شافته : خير يا وليد في حاجه راجع بدري ؟
وليد : خير يا امي ما تشغليش بالك انتي عايزه مني حاجه ؟
نبيله ابتسمت : لا متشكره بس مش المفروض انها هتسافر ؟
وليد : هتسافر يا امي هتسافر
دخلوا اوضتهم وهيا اول ما بصتله مانطقش اي حرف بس كل جوارحه ومشاعره هيا اللي اتكلمت بداله ……
*****^^^^^^^*********^^^^^^
وهما مع بعض
جميله : مش هتقولي في ايه مالك بقي ؟؟
وليد : ماليش .. بس علشان هتوحشيني
جميله : ماشي .. بس انا بسأل علي اللي مضايقك .. مهموم من ايه ؟
وليد :عرفتي منين اني مهموم؟
جميله : علشان انا خلاص حفظتك وفهمتك وبقيت بعرف بنظره واحده لعنيك انت مبسوط ولا مهموم ولا فرحان .. قولي مالك
وليد : اتخانقت مع اعمامي جامد واول مره اقولهم اللي قلته ده
جميله : اللي هو ايه ؟
وليد حكالها اللي حصل كله
جميله : انت كده بتزود العداوه يا حبيبي .. كنت حاولت تتعامل مع علاء بهدوء وتسمع منه مش يمكن يكون بيحبها !
وليد : وهو اللي يحب حد يحاول يغتصبه ؟
جميله : مش دي تربيته ! ياخد ما يديش ! هو عمل اللي متعود عليه ! مش يمكن يا وليد الحب يغيره
وليد : ياريت يا جميله ياريت .. المهم يالا علشان تسافري ويومين بس وهبعتلك
جميله : يومين بحالهم من غيرك ؟
وليد : هنعمل ايه ؟ بس اوعدك اني هعوضهم لما نسافر انا وانتي !!
جميله سافرت لاخوها عماد وعمها والكل رحب بيها جامد لانها بقت مصدر سعادتهم كلهم
عمها فتحي : يا اهلا بيكي يا جميله .. قوليلي يا بنتي مبسوطه ؟؟ ولا انا ظلمتك بالجوازه دي ؟
جميله ابتسمت : لا يا عمي مبسوطه جدا كمان .. وليد بيه ابن حلال قوي وطيب وراجل
عم فتحي : يعني مش زعلانه مني ؟
جميله : لا يا عمي ابدا
عم فتحي : ولا زعلانه اني قعدتك من الكليه ؟ والله يا بنتي لو قادر علي مصاريفها مكنت خرجتك ابدا منها
جميله : عارفه يا عمي عارفه .. المهم عماد يتعلم هو راجل ومطلوب منه يفتح بيت .. اهو هيخلص معهده السنادي هو اهم مني .. هو الراجل يا عمي
عماد اخوها دخل ووشه في الارض وعمهم سابهم ومشي
جميله : ارفع راسك وما تحطش وشك في الارض ابدا
عماد : انا الكبير يا جميله .. انا المفروض اصرف عليكي مش انتي .. انا اللي كان المفروض يسيب كليته مش انتي .. انا الراجل
جميله : طيب انت الراجل وانت الكبير بس تعال نحسبها بالعقل .. لو انت سيبت كليتك هتشتغل ايه ؟ فواعلي ؟ فلاح ؟ أُجري ؟ سواق ؟
عماد : ايوه وماله ؟ لا عيب ولا حرام
جميله : ماشي يا حبيبي معاك بس انت اهو هتتخرج وتشتغل بشهادتك تشتغل في محل نظارات او تفتح محل كمان وساعتها نبقي انا وانت كسبنا ولا ايه
عماد : شهادتي ؟ ده انا معهد بصريات يا جميله مش الامله يعني
جميله : اهو شهاده وبعدين كذا واحد من البلد بيسافروا بره .. سافر انت كمان ..
عماد : وانتي ؟
جميله : انا متجوزه راجل يتقال بالدهب .. حنيه الدنيا كلها فيه
عماد : حنيه ؟؟ هو انتي كنتي تعرفيه اصلا ؟ ده مجرد جوازه وخلاص .. قال واحد غني عايز يتجوز واحده بنت بلد علشان تخلي بالها من امه !! هو ده جواز اصلا ! قوليلي بجد انتي مبسوطه وياه ولا بتقولي اي كلام علشان اسكت!
جميله ابتسمت وحمدت ربها ان اخوها معرفش حاجه عن الاتفاق وسبب الجواز الاصلي
جميله : عماد .. مش هقول غيرحاجه واحده انا مبسوطه جدا مع جوزي .. جدا فوق ما تتخيل
عماد : ناقص تقوليلي بتحبوا بعض ؟
جميله : وليه لأ ؟
عماد ابتسم : يعني هو بيحبك ؟
جميله شاورت بدماغها واتكسفت
عماد : ربنا يسعدكم يارب
جميله : يارب علي فكره انت هتكون خال قريب انت اول حد يعرف
عماد فرح جدا وقضي اليوم مع اخته…
تاني يوم جميله صحيت علي دوشه جامده وطلعت تشوف في ايه والكل بيبصلها ويتهامس ويتكلم وهيا مش فاهمه في ايه ؟
واخيرا شافت السبب وصدمتها كانت لا توصف .. صدمه غير متوقعه
بقلم /( shimooo novels الشيماء محمد)
ونكمل بكره
توقعاتكم

‫رواية جميله الجزء الاول للكاتبه شيمو

الفصل الرابع عشر

جميله صحيت علي دوشه جامده وطلعت تشوف في ايه والكل بيبصلها ويتهامس ويتكلم وهيا مش فاهمه في ايه ؟
واخيرا شافت السبب وصدمتها كانت لا توصف .. صدمه غير متوقعه لانها شافت وليد قدامها مع عمها واخوها والكل حواليه واول ما لمحها بصلها بحب وابتسملها واعتذر من اللي حواليه وراحلها
جميله : انت هنا ولا انا بيتهيألي ولسه نايمه وبحلم ؟
وليد : انا اهو قدامك مقدرتش ابعد
جميله : وميس واعما….
قاطعها وليد : مش عايز اسمع عن اي مشاكل المهم ان انا هنا معاكي ولا عايزاني امشي ؟
جميله : لاطبعا انت بتقول ايه !!
اتعرف وليد علي اخو جميله عماد وفضل معاهم اتغدوا الكل مع بعض وبعدها قعدوا
وليد : طبعا حضرتك يا عم فتحي اكيد مستغرب انا هنا ليه وجاي ليه ؟؟
عم فتحي : يا خبر يا سعادة البيه حضرتك تنور .. دي البلد كلها تنور
عماد قاعد متحفز وساكت
وليد : متشكر جدا لحضرتك .. بس انا كان لازم اجي ، كان لازم اتعرف علي اخو مراتي واهلها واشوفهم ويشوفوني ( ابتسم ) والاهم كان لازم اشوفها هيا لانها وحشتني في الليله اللي بعدتها عني
عماد ابتسم لانه عرف ان فعلا وليد بيحب اخته مش هيا بتقول كلام وخلاص
عم فتحي : مش هقول لحضرتك غير يا اهلا بيك في بيتنا الصغير
وليد : كبير بناسه يا عمي .. المهم نتكلم في المهم بس بعد اذنك يا ريت لو انا وانت نفضل لوحدنا
بص للي حواليه وكلهم قاموا وسابوهم لوحدهم
عم فتحي : ادينا لوحدنا اتفضل يا ابني خير ؟
وليد : مش عايزك تفهمني غلط في اللي هقوله
عم فتحي : يا ابني اتكلم علي طول
وليد : طبعا انا عارف ان حمل جميله واخواها تقيل عليك
عم فتحي حب يتكلم بس وليد سكته
وليد : سيبني اكمل اذا سمحت .. جميله حاليا مراتي ومسؤوله مني وانا اولي بيها وبأخواها من اي حد تاني .. انا عرفت منها ان حضرتك عندك قيراط أرض بتزرعه وبتسترزق بيه صح كده ؟
عم فتحي : الحمد لله ..
وليد : طيب اتفضل ( طلع ورق وعطاهوله )
عم فتحي : ايه ده ؟؟
وليد : انا اشتريت الارض اللي حوالين القيراط بتاعك وكتبتهم باسم حضرتك .. دلوقتي ارضك بقت خمس فدادين مش قيراط واحد
عم فتحي وقف : حضرتك عايز تصرف عليا ؟؟
وليد : اقعد اذا سمحت .. اسمعني للاخر .. حضرتك بتصرف علي جميله واخوها يا سيدي اعتبر دي مصاريف اخوها لاني صراحه مش هقدر اخده بيتي
عم فتحي : وانا مطلبتش من حضرتك مصاريفهم
وليد : وانا مش هستني حضرتك تطلب .. اذا سمحت بلاش الحزازيه دي ..
عم فتحي : طيب اكتبهم باسم جميله و اخوها؟
وليد : لا معلش انا حابب انهم يكونوا باسم حضرتك ..عمي اذا سمحت بقي ..اعتبرهم هديه مني ليك .. انت ما تعرفش جميله عملت ايه في حياتي
عم فتحي : يا سيدي ربنا يسعدكم بس
وليد : ما بسش العقد اتكتب واتمضي واتوثق خلاص يعني كلامك ده كله مالوش اي فايده اتفضل بقي
فضل معاه يتناقش لحد ما سكت وبعدها جميله دخلت هيا واخوها وعمها سابهم لوحدهم ووليد فضل يرغي مع عماد وجميله كتير وقرب منهم وبعدها عماد انسحب
وهو قعد مع جميله لوحدهم وطلبت تعرف كان عايز عمها في ايه فبلغها باللي حصل
جميله : ده كتير يا وليد
وليد : عمك مش ملزم بيكم يا جميله دي مسؤوليتي انا .. انا ملزم بيكي وباخوكي .. ومش عايز كلمه تانيه اذا سمحتي
جميله : حاضر مش هتكلم بس برضه ده كتير
وليد : لا مش كتير وبعدين ده اللي قدمته لعمك اما اخوكي فاتفضلي
طلع اوراق عطاهالها وهيا قلبت فيهم
جميله : ايه دول ؟؟
وليد : ده لاخوكي انا فتحتله وديعه باسمه في البنك يفتحها في الوقت اللي يعجبه وممكن من فوايدها يعيش بيها كويس يعني ما تقلقيش مش هيحتاج لحد .. طبعا انتي كمان عملتلك كده
جميله عيطت : انت بتعمل كده ليه ؟؟ انا مش عايزه منك فلوس
وليد مسح دموعها وضمها لصدره : عارف كويس جدا انك مش محتاجه لفلوس بس معلش خديني علي قد عقلي .. لازم أ أمن مستقبلك انتي واخوكي علشان لو جرالي حاجه
حطت ايدها علي بوقه منعته يكمل : علشان خاطري بلاش الكلام ده .. انا مش عايزه فلوسك ابدا .. فلوس الكون كله ما تعوضنيش عن ضفرك انت فاهم ؟؟
وليد : حبيبتي فاهم وعارف بس ارجوكي ريحيني عايز اكون مطمن عليكم مش اكتر .. مش عايزك في اي وقت تكوني تحت رحمه حد .. اي حد مهما كان ..
جميله : مش عايزه يا وليد ارجوك
وليد : ارجوكي انتي افهمي ..جميله احنا متجوزين بعقد عرفي والعرفي مش معترف بيه في المحاكم
جميله : محاكم ايه بس ؟؟ انت بتفكر ازاي؟
وليد : لو جرالي حاجه وما تقاطعينيش .. العقد ده ما يديكيش اي حقوق فاهمه ؟ ولولا اني حاليا خايف عليكي ان حد يعرف بجوازنا كنت اخدتك علي اقرب مأذون واتجوزتك من تاني .. فاذا سمحتي سيبني اكون متطمن عليكي .. راحه نفسيه يا ستي ليا مش اكتر .. مستكتره عليا راحتي ؟
جميله عيطت في حضنه كتير : انا خايفه من بكره قوي يا وليد .. خايفه عليك قوي
وليد : حبيبتي مش هيحصل غير اللي ربنا كاتبه ولا ايه ؟ عمرنا كله مكتوب
جميله :ونعم بالله .. بس يارب ما تبعدنا عن بعض ابدا
وليد : يارب نفضل لبعض ديما .. ربنا يحفظك انتي وابننا اللي جواكي يارب .. ودلوقتي مش هتفرجيني علي بلدكم ولا هنفضل هنا !! مع اني مش ممانع ابدا نفضل هنا
جميله ابتسمت : لا تعال عماد عايز يعرفك باصحابه علشان الناس تعرف اني متجوزه بجد لان كان في رغي كتير فاستحمله
وليد :استحمله !! يا حبيبتي اي حاجه من ريحتك بحبها عندك شك في كده ولا ايه !!
وليد خرج مع عماد وهيا قعدت في بيت عمها وسرحت في اللي فات
فلاش باك …
جميله : خير يا عمي .. عايز حاجه !!
عم فتحي : اقعدي يا جميله يا بنتي
جميله : اهو قعدت
عم فتحي : شوفي يا بنتي في عريس جايلك بس مش من اهل البلد ..
جميله : عريس !! ومش من اهل البلد ! طيب يا عمي اللي تشوفه
عم فتحي : العريس متجوز يا بنتي .. بصي هما ناس كبرات قوي قوي في مصر والراجل محتاج واحده تخلي بالها من امه وتراعيها
جميله : عايز خدامه يعني يا عمي
عم فتحي : لا مش حكايه خدامه .. ده ثواب واجر عند ربنا كبير .. بعدين يا بنتي محدش عارف بكره مخبي ايه !! مش يمكن امه تحبك وهو كمان وتكوني انتي الكل في الكل ! فكري يا جميله بعقلك .. هتعيشي في مصر في فيلا طول بعرض .. شوفي فكري وردي عليا .. امه هتيجي بكره وشوفيها وقرري
تاني يوم نبيله راحت واستقبلوها وطلبت تقعد مع جميله لوحدهم
نبيله : عمك حكالك علي سبب مجيي هنا ؟
جميله وشها في الارض : ايوه يا هانم
نبيله : طيب علشان الصوره تكون واضحه معاكي كلها .. وليد ابني مراته مش بتخلف وانا نفسي يكون عندي حفيد
جميله : اه .. حضرتك علشان كده عايزاه يتجوزني .. طيب ليه مش حد بمستواه وتليق بيه ؟
نبيله : انا جيالك بالكلام اهو .. انا محتاجه واحده تخلف وتمشي
جميله باستغراب : يعني ايه ؟ مش فاهمه ؟
نبيله حكتلها علي كل التفاصيل وجميله ساكته تماما
نبيله : فكري بعقلك انتي صغيره وجميله جدا ومليون راجل يتمنوكي .. حتي لو كنتي مطلقه والاهم عيلتك واخوكي .. عمك هيترفع لفوق وهتضمني اخوكي يكمل تعليمه وانتي بعدها مش هتحتاجي لاي حد ابدا لا انتي ولا اخوكي ولا عيلتك … فكري بعقلك يا جميله وقرري بس ياريت محدش يعرف بالاتفاق ده .. وزي ما عمك قالك قدام الكل مجرد زوج عايز زوجه تانيه تراعي مامته .. فكري وردي عليا ياريت بسرعه …
فاقت من ذكرياتها علي دخول اخوها وجوزها وابتسمت لانها ما تخيلتش ابدا انها هتقع في غرام وليد وان وليد كمان هيحبها …..
قضي وليد اليوم كله معاهم واخر الليل روح بيته
ميس : كنت فين كده النهار كله ؟
وليد : مع انه ما يخصكيش بس هجاوبك .. كنت عند جميله
ميس : عندها فين ؟؟
وليد : في بلدهم
ميس : انت رحتلها البلد ؟؟ للدرجه دي يا وليد ؟
وليد : اه للدرجه دي يا ميس .. رحت اتعرف علي اخوها واهلها .. ودلوقتي بعد اذنك انا تعبان وعايز انام تصبحي علي خير
سابها وطلع اوضه جميله وهيا قعدت مكانها مش قادره تتنفس من كتر الغيظ اللي هيا فيه ونفسها تضرب نفسها وكل اللي شاروا عليها انها توافق علي جوازه .. لازم تنتقم لكرامتها المهدوره ..
في الشغل تاني يوم والكل مجتمع
محي : انت هتسافر قد ايه ؟
وليد : والله مش عارف يا عمي ممكن شهر اتنين لسه مش مقرر .. انا محتاج اجازه اريح فيها شويه
محسن : شهر اتنين ؟؟ للدرجه دي هتطول ؟
وليد : اه محتاج اقضي شهر عسل
كلهم بصوله باستغراب
وليد : ايه هو مش من حق الواحد يقضي شهر عسل تاني مع مراته ولا ايه ؟؟ هنغير جو انا وميس
ميس مسكت ايده وابتسموا الاتنين
ميس : من زمان قوي ما اخدناش اجازات مش من حقنا ؟
محي : لا طبعا براحتكم
وليد ملاحظ استغرابهم ونظرات شك في عنيهم
وليد : علاء لو هتعبك ممكن تيجي توصلنا المطار بالليل متأخر ؟؟
علاء : اه وماله بس انت عندك سواق فليه انا ! طبعا ده مجرد سؤال مش اكتر
وليد : السواق اجازه معلش
طبعا السواق هيروح لجميله يجيبها من بلدهم للمطار
علاء : وماله يا ابن عمي طيارتكم امتي بالظبط !!
وليد : الساعه ٣ الفجر .. صح نسمه اخبارها ايه؟
علاء : وبتسألني انا ليه ؟
وليد : يعني لانك طول الوقت في المستشفي
علاء: هيا طلعت من المستشفي النهارده الصبح والبركه في سيادتك هيا ما بتكلمنيش
وليد : انا ؟؟ انا يا علاء ؟؟ انا اللي رحت قلتلك خليك غبي ومتخلف معاها
علاء: انا لا غبي ولا متخلف
وليد : انت تجسيد للغباء يا علاء .. انسانه جميله وناجحه وفيها مليون ميزه حلوه بدال ما تعاملها باحترام وتكسبها بتقل معاها وخلتها مش طايقه تبص في وشك
علاء: وليه ما يكونش من كلام سيادتك الوحش عني قدامها
وليد : انا ما اتكلمتش وحش عنك انا بس حذرتها
علاء: وتفرق ايه ؟
وليد : تفرق كتير بس طبعا بما انك غبي فمش هتفهم
الاتنين هيتخانقوا بس شريف ومحي وحسين اتدخلوا وفضوهم عن بعض
وليد : هتيجي توصلني ولا اشوف غيرك ؟
علاء بغيظ: لا طبعا هاجي
وليد عارف انه هيجي لمجرد يتأكد هما فعلا هيسافروا مع بعض ولا لأ !!
بقلم /( shimooo novels الشيماء محمد)
بالليل وصلهم لحد المطار واستني لحد ما دخلوا جوه ووليد تعمد انه يمسكه التذاكر وكأنه مشغول بتليفون جاله ولمحه بيشوف مسافرين فين وفي طياره واحده ولا لأ !!
دخلوا وختموا جوازتهم ودخلوا ساحه الانتظار وهناك جميله قاعده ووليد تعمد يقعد جنبها
وليد : في اي مشاكل قابلتك ؟
جميله : لا مفيش الراجل اللي بعتهولي خلصلي كل الاجراءات ووصلني لحد هنا
وليد : طيب كويس .. علي الطياره هنكون براحتنا محتاجه اي حاجه ؟
جميله : لا سلامتك
ميس هتولع جنبهم ونفسها لو تقتل جميله فوقفت
وليد : رايحه فين ؟
ميس: هجيب حاجه اشربها عندك مانع ؟
وليد : لامعنديش اتفضلي
اخيرا طلعوا الطياره وهناك كان فيه ناحيه فيها كرسين جنب بعض وناحيه تانيه كرسي واحد والتلاته ليهم
وليد : بما انك يا ميس ما بتحبيش الزنقه والحر فاتفضلي اقعدي في الكرسي ده براحتك
ميس بغيظ : شكرا
وهو دخل جميله وقعد جنبها وربطلها الحزام وحس انها متوتره
وليد : مالك في ايه ؟
جميله : مفيش بس بتشاهد
وليد ضحك : متخافيش حبيبي ، هيا اول مره بس وبعدها هتتعودي
جميله : اتعود ليه ؟
وليد : علشان كل شويه هاخدك في شهر عسل جديد
جميله ابتسمت وبصت للارض بكسوف والطياره بدئت تتحرك وهيا كانت هتموت من الخوف وماسكه ايد وليد جامد جدا وهو ضاممها لصدره بحب ظاهرجدا وميس جنبهم بتتمني ان الطياره تقع علي الاقل تخلص منهم حتي لو هيا كمان هتموت فيها ..
طول الطريق ووليد مهتم جدا بجميله سواء بأكلها او شربها او حتي لما طلبت تروح الحمام راح معاها دخلها وعرفها مكان كل حاجه
جميله : المكان ضيق قوي .. هو ممكن الباب يتقفل عليا
وليد : لا يا حبيبتي الباب اهو كده تفتحيه وكده تقفليه
جميله : طيب اوعي تمشي وتسيبيني
وليد : ماتخافيش انا هفضل واقف هنا
دخلت وهو استناها لحد ما خرجت وقعدها مكانها و اخيرا وصلوا الفندق بتاعهم وهناك حجز اوضتين جنب بعض واحده باسم جميله لوحدها وواحده باسمه هو ومراته ميس وطلعوا لاوضهم وبعد ما العامل مشي وليد وقف
ميس : رايح فين ؟ وواخد شنطتك ليه ؟
وليد : رايح لمراتي ولا نسيتي اتفاقنا ؟
ميس : وانا يا وليد ؟؟
وليد : اعملي ما بدالك احنا في باريس .. روحي اعملي شوبنج .. مش دي متعتك !! انطلقي يا روحي الفيزا بتاعتك مفتوحه اشتري ما بدالك باي
خرج وسابها وهيا نارها بتزيد اكتر واكتر ومستغربه فعلا الشوبنج متعتها وكل ما بتيجي هنا معاه بيتخانقوا لانه بيكون عايزها معاه وهيا عايزه تنطلق لوحدها ليه دلوقتي مش عايزه تنطلق ؟ ليه عايزاه هو وبس ؟ ماهو كان في ايدها ليه فرطت فيه ؟ ولمين ؟ لشغاله عندها ؟
ميس : انا اسيبك بمزاجي يا وليد لكن انت تسيبني لأ والف لأ !! انا عندي اكون ارملتك ارحم مليون مره ان يكون لي ضره بالشكل ده !
وليد خبط وجميله بخوف سألت مين واول ما رد عليها فتحت بسرعه ورمت نفسها في حضنه
وليد : مالك حبيبي خايفه ليه ؟
جميله : مش عارفه بس خفت لوحدي هنا
وليد : ما تخافيش انا مش هسيبك ابدا .. تعالي بقي نبدأ شهر عسلنا اللي اتأخر ده
وليد فضل مع جميله كتير مش عارف قد ايه ؟ يوم ؟ اتنين ؟تلاته ؟ مش عارف الاوقات ايه ؟ صبح ولا ليل ؟ كل علاقتهم بالعالم تتلخص في حاجتين الصلاه وبيعرفوا مواعيدها من الموبيل و الاكل وبيطلبوه من بره
الباب خبط ووليد فتح وكانت ميس
وليد : خير يا ميس ؟
ميس : ايه هتكلم وانا علي الباب كده !
وليد بص لجوه كانت جميله لبست روب ففتح لميس تدخل ودخلت بصت حواليها وبصت لجميله اللي اختلف شكلها كتير واتمنت لو في اللحظه دي تجري عليها وتخنقها .. وندمت انها قصتلها شعرها لان شكله كده احلي مليون مره .. شكلها بقي استايل جدا بشعرها القصير ومكياجها الخفيف اللي اتعلمت ازاي تتقنه !! شعرها الطويل كان مخلي شكلها فلاحه فعلا لكن كده بقت برنسيس .. فضلت تتنفس بصوت عالي من خنقتها فاقت علي صوت وليد
وليد : ميس !! خير !!
ميس بصتله : خير بس حبيت اطمن عليكم !! عايشين ! ميتين ! ايه فينكم ! حد يكون في باريس وما يخرجش من الاوضه !
وليد : احنا الحمد لله زي ما شيفانا كويسين جدا ، اما الخروج فاكيد هنخرج الاجازه طويله
ميس: يعني بتعملوا ايه الوقت ده كله هنا في الاوضه !!
وليد ابتسم : المشكله يا ميس ان احنا اهتمامتنا مختلفه عنك .. احنا مع بعض ولا اكتر ولا اقل !! عايزين نكون مع بعض فبالتالي قاعدين مع بعض وبس ..
ميس باستغراب : انتو في باريس !!
وليد : المكان حلاوته بتتقاس بالصحبه اللي معاك مش بالمكان نفسه .. علي العموم يا ميس احنا كويسين ما تشغليش بالك انتي بينا وزي ما قلتلك انطلقي براحتك
ميس سابتهم وخرجت ومش عارفه تعمل ايه فاتصلت بابوها وحكتله الوضع وهيا بتعيط من القهر والغيظ
ميس : بابا انا لازم اقتلها !! فاهم لازم !! وبعد ما اقتلها واعرف وليد ان انا اللي قتلتها اقتله هو كمان .
شريف : اهدي حبيبتي اهدي وكل اللي انتي عيزاه هيتم بس الاول تجيبلنا ولي العهد بسلامه ويتكتب باسمك انتي ووليد والباقي كله سهل يا عمري انتي .. ساعتها يا ستي هخليكي تقتليها بايدك وهو لو اعمامه ما خلصوش منه هخلصك انا منه .. انا عندي كام ميس هاه يا قلب ابوكي !!
عند جميله
جميله : هو انا ينفع اطلب منك طلب وما تقليش لأ
وليد : انتي تشاوري بس
جميله : طيب اوعدني انك هتوافق
وليد : لو بمقدرتي مش هتأخر
جميله : بمقدرتك بس اوعدني
وليد : حاضر يا ستي اوعدك اني هوافق
جميله : روح الليله قضيها مع ميس
وليد : نعم !! هو ده طلبك !! لا طبعا
جميله : انت وعدتني
وليد : انتي رخمه جدا علي فكره وبعدين مين قالك ان ده شيء بمقدرتي هاه ؟ انا مش قادر ابص في وشها بعد كل اللي عملته معاكي فازاي بقي اروح واقضي معاها ليله كمان ؟
جميله : علشان خاطري انا
وليد : خاطرك علي عيني بس لأ
جميله : وحياتي عندك يا وليد .. دي مراتك حبيبي ومن كام سنه وما تنكرش انك كنت عايش معاها ومبسوط
وليد : مكنتش مبسوط .. كنت متخيل اني عايش بس اكتشفت اني كنت انسان آلي بينفذ المطلوب وخلاص .. كنت عايش وهم فقت منه واكتشفت ان حياتي بدئت يوم ما انتي دخلتيها
جميله : عمري انت كله بس برضه يا وليد هيا مراتك وعلي ذمتك وليها حقوق عليك .. ده حتي كده يبقي حرام عليك .. وبعدين هيا هنا وحيده من غير حد حرام نسيبها كده .. ارجوك علشان خاطري .. ليله واحده ..خليك حقاني يا وليد
فضلت تقنع فيه لحد ما وافق وراحلها وخبط عليها وفتحتله واتفاجئ بمنظرها ولحظه ندم سيطرت عليه
ميس باستغراب : وليد ؟؟
ونكمل بكره
انتظروني
توقعاتكم
بقلم / الشيماء محمد

‫رواية جميله الجزء الاول للكاتبه شيمو

الفصل الخامس عشر

قبل ما ابدأ الحلقه .. اللي بيقولو حرام ميس وانها مرضتش تقطع نسبه من الدنيا وضحت علشان هو يخلف …
انتو جبتو الكلام ده منين ؟ انا قلته في اي حلقه !! اولا وليد وميس مكنش في حب بينهم اصلا
ثانيا ميس وافقت ان وليد يتجوز علشان لما اعمامه يقتلوه هيا تورثه وعلشان تورث ابوها كمان
ثالثا محدش يقول حرام ميس .. ميس بتختار المناسب لشكلها الاجتماعي وبس ما بتحبش وليد بس بتحب ملكيتها له واستايله ومركزه وشكلها فوق كل شيء
بقلم /
shimooo novels الشيماء محمد
راح اوضه ميس يطمن عليها واول مافتحتله اتفاجئ بمنظرها لانها كانت دبلانه جدا واثار الدموع والعياط واضح عليها
وليد : في ايه مالك ؟ انتي تعبانه ولا حاجه ؟
ميس : وهو انا اهمك اصلا ؟
وليد : لا طبعا بس بسأل من باب الذوق وانك هنا مسؤوله مني ؟
ميس : اه .. طيب انا كويسه ما تشغلش بالك
دخلت ميس وهو دخل وراها وقفل وراه الباب وهيا بصتله باستغراب : انت عايز حاجه ولا ايه ؟
وليد : ما قولتلك جاي اطمن عليكي في ايه ؟ عايزاني امشي سلام؟
يدوب هيمشي بس جريت مسكته من دراعه وشدته ووقفت قصاده : خليك طبعا خليك انت ما تعرفش انت واحشني قد ايه؟
وليد نزل ايديها بعيد عنه وراح قعد علي الكنبه وحط رجل علي رجل وارتخي في قعدته
وليد : انا جاي اطمن عليكي مش اكتر فما تفهميش ده غلط
ميس : مش مهم المهم انك هنا .. اطلب عشا نتعشا ؟
وليد : لا انا اكلت مع جميله قبل ما اجي عايزه تطلبي لنفسك اطلبي
ميس : كل معايا تاني ؟
وليد : قلت لأ
ميس : طيب نشرب ايه ؟
وليد : ميس!! وبعدين ! اللي في دماغك مش هيحصل فريحي نفسك
ميس : انا مراتك يا وليد
وليد : كنتي … كنتي مراتي
ميس: ودلوقتي ؟؟
وليد : دلوقتي انتي وافقتي ترجعيلي بشكل صوري ومراتي هيا جميله وبس .. لتاني مره بتختاري الفلوس بتختاري وخلاص من غيرما تفكري .. قبل كده اخترتي اني اتجوز وندمتي ودلوقتي وافقتي ترجعيلي بشكل صوري واتنازلتي عن كل حقوقك وبرضه جايه تندمي
ميس : انا اصلا مش قادره استوعب عملالك ايه هيا !! كل ده ليه ؟ فيها ايه جميله بتحبهاعلشانه ؟
وليد : ده شيء ما يخصكيش
ميس : لا يخصني .. هيا اخدتك مني
وليد : هيا اللي اخدتني ولا انتي اللي قدمتيني ليها وهيا ملكتني بطيبتها وحنيتها وحبها .. ليكي حق ما تفهميش لان اللي عندها ده شيء يتحس وانتي ليكي الماده وبس مالكيش في الاحاسيس ..المهم بما انك كويسه وتمام استاذنك انا بقي تصبحي علي خير لو احتاجتي حاجه كلميني
قام وقف وهيا وقفت قصاده
ميس : انا عايزه جوزي خليك معايا الليله ارجوك يا وليد انا محتاجاك خليك هنا
زق ايديها بعيد عنه بلا اهتمام وقالها بكل برود
وليد : جوزك !! سبق واتنازلتي عنه واتنازلتي عن حقك كزوجه ورضيتي بالصوره قدام الناس .. هيا دي الصوره بعد اذنك
سابها وراح لجميله اللي استغربت دخوله
جميله : احنا مش اتفقنا هتقضي الليله هناك معاها
وليد اتنرفز علي جميله لدرجه انها اول ما لمسته مسكها جامد من دراعها : انا طلقت ميس وردتها بس علشان الصوره الاجتماعيه واعتبارات ملهاش اهميه عندي فبطلي انتي تتدخلي في اللي مالكيش فيه ويا ستي لو انتي مخنوقه مني هنا هسيبلك الاوضه كلها سلام
يدوب هيخرج بس وقفت في وشه ومهما يحاول يخرج الي انها منعاه : اوعي تخرج من هنا وانت زعلان.. انت عارف كويس ان ده مش قصدي
وليد : يبقي بطلي بقي
جميله : انا بس مش عايزاك تكون ظالم مش اكتر
وليد باستغراب : انا ظالم ؟ انا يا جميله ؟واللي هيا عملته ده كله تسميه ايه ! ( شدها من شعرها ) وده لما قصتهولك كان ايه ؟ وتحكمها واهانتها ليكي المستمره ده كان ايه ؟ جايه دلوقتي تقوليلي ان انا ظالم .. ابعدي يا جميله عن وشي
حاولت تتكلم بس سابلها الاوضه وخرج بره سهر كتير27
YOU’LL ALSO LIKE
الوعد المكسور الكاتبه / سلمى سمير by RohALhaya
الوعد المكسور الكاتبه / سلمى سمير
201K
4.2K
ا اجتماعي
حب مشروع بقلم / الشيماءمحمد احمد ( شيمووو) by AlShimaaMohammed0
حب مشروع بقلم / الشيماءمحمد احمد ( شيمووو)
74.9K
2.3K
خطأ غير مقصود ينتج عنه زواج
فهي عمياء خرساء طرشاء فهل يوافق علي الزواج منها بتلك المواصفات لاصلاح خطأه ؟
العنيد حلقه خاصة by AlShimaaMohammed0
العنيد حلقه خاصة
212K
3.3K
كل سنه وكل ام طيبه وبخير
مر العمر الشيماء محمد IV)شيمو -ShimoOo by AlShimaaMohammed0
مر العمر الشيماء محمد V)شيمو -ShimoOo
133K
1.7K
مر العمر من تاليفي ليس العمل الاول ولكن من الاعمال المحببة لي شخصيا واتمنى انا تعجبكم
نشرتها من فترة علي صفحتي خطوات هادئة وعليها باقي قصصى
ليالي.. الوجه الاخر للعاشق..الجزء الأول .. للكاتبة رحاب إبراهيم ❤️❤️ by ShaimaaGonna
ليالي.. الوجه الاخر للعاشق..الجزء الأول .. ل…
1.8M
43.8K
ليالي.. الوجه الاخر للعاشق..الجزء الأول
وحوش لا تعشق… الجزء الثاني
للكاتبة المبدعة رحاب إبراهيم 💞💞
دافع عنها لشيء ……
وعاد لينتقم لنفس الشيء ….
كيف يتحول عاشق…
جميلة 2 بقلم شيمووالشيماء محمد by AlShimaaMohammed0
جميلة 2 بقلم شيمووالشيماء محمد
1.4M
24.1K
روايه جميلة بقلم شيموو
جميلة ووليد
الجزء التاني
قل متى ستحبني ؟ by user32157807
قل متى ستحبني ؟
291K
5.5K
حقوق النشر محفوظه للكاتبه الشيماء محمد ( شيمو )
عند ندي
خالد : وبعدين معاكي يا ندي ؟ انتي بتتجاهليني ليه ؟
ندي : انا مش بتجاهلك يا خالد احنا اهو مع بعض في الشغل كل يوم
خالد : انتي متجاهله اللي قلتهولك
ندي : اللي هو ايه ؟
خالد : اني بحبك .. اعتبرتي نفسك ولا كأنك سمعتي حاجه
ندي : المفروض اعمل ايه يعني ؟
خالد : تردي عليا تقولي بتحبيني ؟ ترفضي حبي ؟ تقولي بتكرهيني ؟ المهم اي رد بدال الحيره دي ؟
ندي سابت اللي في ايديها وبصتله
ندي : ولو انا معنديش رد ؟
خالد : يعني ايه معندكيش رد ؟ ماهو يا بتحبيني يا ما بتحبينيش؟
ندي : لا طبعا مش بالسهوله دي
خالد: طيب فين الصعوبه ؟
ندي : الصعوبه في الاختلافات والخلافات اللي بينا ..
خالد : اختلافات ايه وخلافات ايه ؟
ندي : اختلافات في الثقافات
خالد : اوعي يكون علشان بسمه ؟
ندي : ايوه طبعا علشانها نظرتك للبنت محدوده وبينت ان افقك ضيق وانك مازلت الراجل الرجعي
خالد : ندي انا مش رجعي ابدا بس هيا ملهاش اي تفسير تاني وملهاش دعوه ولا بالتحرر ولا الرجعيه .. واحده رايحه بيت شاب بدون سبب ملهاش اي معني تاني وما تقوليليش انتي جيتي معايا لان ساعتها الوضع كان مختلف تماما وكان في سبب وحتي لو مفيش سبب ده بيت عمك تروحيه الوقت اللي يعجبك فلأ دي مش زي دي ابدا
ندي : ماشي مش هتكلم عن بسمه طيب والخلافات اللي بينا
خالد : خلافات ايه ؟ احنا مش بينا اي خلافات
ندي : الخلافات اللي بينكم كلكم وبين اخويا ولا انت ناسي ان وليد اخويا ؟
خالد بارتباك : احنا مفيش بينا خلافات
ندي : طيب بما اننا هنبتديها كذب يبقي بعد اذنك ما اعطلكش
قامت تمشي بس مسك ايدها وقفها
خالد : مش كدب بس فعلا انا ووليد مفيش بينا خلافات
ندي : في حرب بينكم في كل حاجه سواء انت وعمي حسين او علاء وعمي محي
خالد : اوكي يا ندي ما تخلطيش الاوراق ببعض
ندي : ده اخويا يا خالد
خالد : وابن عمي وانتي بنت عمي
ندي : يعني ايه مش فاهمه ؟
خالد : يعني اه في اختلافات بينا بس ده شغل بيزنس مالوش علاقه بقرابتنا او بمحبتنا لبعض
ندي : يعني ايه ؟انت مش بتفكر في اذيه وليد ؟؟
خالد : نأذيه ازاي يا بنتي ده ابن عمي وزي اخويا .. كل خلافاتنا في البيزنس وبس
ندي : يعني ايه بيزنس وبس ؟ يعني ممكن تكون بتفكر تاخده منه الشركه او تخلوه يقع في اي مصيبه وتقولي خلافات في البيزنس وبس ؟ يعني مثلا تدبروله سرقه كبيره زي اللي حصلت ممكن بسببها يفلس وتقولي دي مجرد خلافات بيزنس ؟
خالد : ندي انتي بتفترضي
ندي : مش ده الواقع وده اللي بيحصل ؟
خالد: لا طبعا احنا ملناش علاقه بالسرقه دي ابدا
ندي : امال مين اللي دبر السرقه دي ؟
خالد: معرفش يا ندي .. ندي انا بحبك وانتي عارفه ده كويس
ندي : وانا بحب اخويا وهيفضل في النص بينا
خالد: اخوكي ده ابن عمي يا ندي .. انتي بتفكري ازاي؟
ندي : خلاص سيب المجموعه يا خالد وانا اوافق اتجوزك
خالد: نعم ؟ اسيب المجموعه ؟ انتي اتجننتي؟
ندي : يبقي ده ردك بعد اذنك
خالد: ندي استني .. ندي .. ندي …

في الاجتماع الكل قاعد والاجتماع شغال بس مفيش حد مركز نهائي كل واحد سرحان في افكاره الخاصه ومره واحده علاء وقف وبيعتذر
محي : رايح فين حضرتك ؟
علاء: معلش تعبان شويه ومش قادر اقعد بعد اذنكم
سابهم وخرج من الشركه كلها وراح علي بيت نسمه خبط وصفاء فتحتله
صفاء: اهلا يا ابني
علاء: اهلا بحضرتك ممكن اشوف نسمه
صفاء: هيا مش هتوافق تشوفك وانت عارف ده كويس
علاء: انا لازم اتكلم معاها ارجوكي ساعديني .. لازم اتكلم ولازم تسمعني
صفاء : يعني اعمل ايه انا ؟
علاء: سيبيني ادخل عندها ارجوكي ولو اتنرفزت جامد او اي حاجه حصلت همشي بس ارجوكي اديني فرصه
صفاء اترددت بس فتحت الباب : بس لو طلبت منك تمشي امشي علي طول
علاء: حاضر اكيد
دخل علاء عندها واول ما شافته : انت ازاي تدخل هنا اتفضل اخرج بره
علاء: والدتك عطتني فرصه ادخلك ارجوكي انتي كمان اديني فرصه واسمعيني بس مره ارجوكي !! انا مش وحش للدرجه دي يا نسمه وانتي اكيد عارفه كده .. ارجوكي
نسمه : ايه اللي ممكن تقوله يغير حقيقه اللي عملته !! حقيقه انك حاولت تغتصبني
علاء : لا لا لا يا نسمه عمري ما فكرت في ده ابدا
نسمه : امال فكرت في ايه ؟؟ لما ضربتني ووقعتني بالمنظر ده ؟
علاء : كنت متخلف .. مجنون.. غبي.. اي مسمي ..كنت عايزك .. عارف ان ده مش مبرر بس ارجوكي فكري بطريقتي
نسمه : افكر ازاي بطريقتك ؟ اقول اه يا عيني معلش كان نفسه فيا وانا اللي غلطانه اني مقدمتلوش نفسي علي طبق من دهب !
علاء: من غير تريقه نسمه .. انا من يوم ما شفتك وانا بحاول ديما اقرب منك واكيد لاحظتي ده .. سألتيني ليه مش بسيبك وقلتلك انه مش عدم ثقه .. ده كان حبا في قربك انتي .. عايزك علي طول قدامي .. عايزك معايا باستمرار .. مش عايزك تبعدي عني ابدا .. بخترع مليون حجه وحجه علشان تفضلي قصاد عيني ..علشان اتكلم معاكي .. ما تتخيليش اني بعد ما بسيبك بفضل قد ايه افكر في اي سبب علشان اكلمك في التليفون وافكر قد ايه في سبب علشان اشوفك بيه تاني يوم واكيد حسيتي ان في حاجات تافهه بصر اعملها معاكي او اخليكي تعمليها قدامي .. كل دي كانت اسباب علشان تفضلي قريبه مني
نسمه ساكته ومش عارفه ترد عليه : برضه كل ده ايه علاقته باللي حصل يومها ؟
علاء: كنت عايز اقرب منك خطوه .. كنت عايز اعبر عن مشاعري بس الطريقه خانتني او كنت فاكر اني بكده هتفهميني اني عايز اقرب اكتر منك وكنت متخيل انك هتبادليني نفس الشعور
نسمه : يعني ايه ؟ كنت مستني مني ايه ؟
علاء : تتفهميني .. تقربي مني
نسمه : بالشكل ده والطريقه دي لأ والف لأ كمان انا مش كده ومش ده القرب عندي
علاء: عارف ان مش ده القرب بس كنت عايزو
نسمه : ولمجرد انك عايز يبقي تاخد ؟
علاء: اسف بس اتعودت فعلا اللي عايزو باخدو
نسمه : ده للاشياء وانا مش شيء وقت ما تحتاجه تمد ايدك وتاخده
علاء: عارف يا نسمه عارف افهميني
نسمه : فهمتك .. كنت عايزني ومديت ايدك تاخدني
علاء: لا مش كده انتي ليه مصره تشوهي اللي حصل بالشكل ده
نسمه : اشوهه ! هو متشوه اصلا .. انت حاولت تغتصبني
علاء: برضه هتقول اغتصاب يا بنتي مش اغتصاب
نسمه : امال ايه ؟؟ تسميه انت ايه ؟؟
علاء زعق : اسميه حب
الاتنين اتفاجؤا بالتصريح المباشر ده ويمكن علاء اتفاجئ اكتر بكلامه واستغرب ازاي نطقها كده
نسمه : حب ؟ حب ايه ولمين ؟وهو ده الحب ؟
علاء : امال ايه هو الحب ؟ وما تتفلسفيش هو ده الحب .. عايزك علي طول قدامي .. عايز اشوفك باستمرار .. مش عايزك تبعدي عني .. كنت هموت من الخوف والقلق عليكي .. وليد هددني انه هيقف ضدي وهيخرجني من الشركه بس كل ده ما همنيش .. ما اهتمتش غير انك تقومي باي تمن واي شكل المهم تفوقي .. كل ده يبقي ايه لو مش حب قولي انتي !!
نسمه : ولما انت بتحبني يبقي ليه الغصب ؟ ليه ما صارحتنيش؟
علاء : كنت هصارحك بس رفضك ليا جننيني وكمان لما قولتيلي ان وليد حذرك مني خليتيني خرجت عن شعوري واتجننت ومبقتش شايف قدامي فانا اسف حقك عليا .. انا فقدت السيطره علي نفسي بس مش عدم اهتمام بيكي او اغتصاب زي ما بتقولي لا يا نسمه ابدا .. انا بحبك يا نسمه اديني قولتها صريحه اهو .. بحبك
نسمه : وانا بخاف منك وفقدت ثقتي فيك والحب بدون ثقه ما ينفعش
علاء: يبقي تديني فرصه ارجع ثقتك فيا
نسمه : في حاجات لما بتتكسر ما بتتصلحش
علاء: كل شيء في الدنيا بيتصلح .. طالما عايشين لسه يبقي نقدر نصلح ونبدأ من جديد
نسمه : …..
علاء: قولي اي حاجه
نسمه : معنديش حاجه اقولها
علاء: نسمه انتي كمان اكيد حبيتيني ..اكيد حسيتي بيا .. اكيد فهمتي تفكيري .. واكيد بادلتيني نفس مشاعري دي والا كنتي من زمان وقفتيني بس انتي كنتي متجاوبه معايا
نسمه : انت عايز تقولي ان انا السبب اني وثقت فيك ؟
علاء: لأ طبعا بس عايز اقول انك اكيد حسيتي بيا وبحبي فبحلفك بالحب ده اديني فرصه اصلح غلطي ده جربي مش هتخسري شيء
نسمه : هخسر كتير يا علاء
علاء: اوعدك مش هتخسري ابدا جربي ، اديني بس فرصه ولو غلطت او عملت اي شيء يضايقك يا ستي عاقبيني باللي يعجبك
نسمه : ممكن تسيبني لوحدي دلوقتي ؟
علاء: طيب ردي عليا الاول
نسمه : انت اهو من اولها مش بتسمع كلامي .. لازم تقدر مشاعري لازم تديني مساحه مش تمشيني علي حسب رغباتك انت .. انا دلوقتي محتاجه اكون لوحدي يبقي احترم رغبتي .. احترم مشاعري يا علاء
علاء: حاضر يا نسمه حاضر بس هاجي تاني
نسمه : ان شاء الله
سابها ومشي وهو بيفكر ازاي هيراضيها وبعد ما روح ابوه بيكلمه ويتناقش معاه في الشغل وهو مش مركز نهائي
محي : وبعدين معاك ؟ هفضل اكلم في نفسي كده كتير
علاء: سوري حضرتك قلت حاجه ؟
محي: انا بقالي ساعه بتكلم وجاي تقولي قولت حاجه ؟
علاء: انا عايز اتجوز
محي استغرب وبص لابنه : افندم ؟
علاء: عايز .. اتجوز
محي: شوف انا بكلمه في الشغل وهو بيقولي ايه ؟
علاء: سيبك من الشغل مش هيطير خلينا في المهم
محي: وهو ده مهم ؟ ماشي عايز تتجوز حاضر هجوزك خلص الموضوع نرجع للشغل
علاء: عايز اتجوز نسمه
محي : نسمه مين ؟ البنت اياها ؟ وتطلع مين دي علشان تتجوزها !!
علاء: تطلع واحده انا بحبها وده المهم
محي: وانت تعرف تحب يا علاء؟
علاء: اه تصدق بعرف .. انت هتيجي معايا اخطبها
محي: بعدين ربنا يسهل
علاء: لا مش بعدين بكره
محي: لا انت اتجننت علي الاخر انا رايح انام تصبح علي خير
قام وطالع علي اوضته
علاء: بكره هتروح معايا
محي من فوق : تصبح علي خير ..

اخر الليل وليد رجع كانت جميله نايمه او متنايمه واول ما لمس السرير قربت منه براحه وحاول يبعد بس منعته وحطت راسها علي صدره وفضلوا كتير ساكتين
جميله : ممكن ما تزعلش مني ! مش قصدي ازعلك ابدا انا ممكن يكون التعبير خاني او معرفتش اعبر عن اللي انا عايزه اقوله مش اكتر
وليد : ارجوكي يا جميله ما تتدخليش في علاقتي بميس .. دي علاقه بقت معقده وقايمه علي المصالح والمنفعه مش علاقه زوجين فما تخلطيش الامور ببعض ممكن ولا لأ ؟
جميله : براحتك انت حبيبي
النهار طلع ووليد قام دخل الحمام وهنا جميله افتكرت بالليل بعد ما وليد نزل ميس جاتلها تعيطلها وتقولها ان جوزها وحشها جدا وانها متقبلاها بس تساعدها ان وليد يسامحها
وطلبت منها ان اول ما وليد يصحي تنادي عليها .. جميله اترددت كتير بس في الاخر قررت تسيب القرار لوليد
كلمت ميس وقالتلها ان وليد صحي ولحظه وميس كانت بتخبط علي الباب وجميله فتحتلها
ميس : باب اوضتي مفتوح روحي اوضتي انتي
جميله : نعم !! ووليد !
ميس : ارجوكي يا جميله انا بس عايزه اتكلم معاه مش اكتر وهو مش مديني فرصه
جميله : طيب هغير هدومي
ميس : عقبال ما تغيري هيكون هو خرج انتي اصلا لابسه اسدالك والاوضه اهي في وشك ده يدوب متر روحي يالا
جميله اترددت بس ميس شدتها من ايدها ودخلتها اوضتها وهيا جريت عند وليد قبل ما يخرج بحيث تحاول مره تانيه ترجعه ليها
جميله خافت كتير من رد فعل وليد لما يتفاجئ بميس وفضلت رايحه جايه مش عارفه تعمل ايه ؟؟
ميس دخلت لوليد وحاولت تغريه بس اتفاجئت بصده وكرهه ليها لدرجه انه زقها بعيد وشد فوطه وخرج بره وهي مش عارفه تعمل ايه وهيا بتخسر معركه وري التانيه قدام جميله
وليد خرج ولبس بسرعه وراح علي اوضه ميس خبط بعنف
وليد : افتحي يا جميله
جميله فتحت بسرعه ومن غير ولا كلمه شدها اخدها علي اوضتها واستني ميس تخرج وفعلا خرجت مبلوله ولابسه روبها وحاولت تبتسم علشان تخلي جميله تغير بس وليد معطهاش فرصه لانه شدها جامد من ايدها ووداها علي اوضتها وقفل الباب عليها ودخل اوضته ووقف قدام جميله ايديه في وسطه
وليد : ممكن افهم ايه ده ؟ ازاي تخرجي من اوضتك بدون اذني وازاي اصلا تدخليلي واحده عندي !!
جميله : انا مدخلتهاش عندك
وليد زعق : امال عملتي ايه ؟
جميله اتنفضت بزعيقه : انا اسفه
وليد : ما تتأسفيش انا بسألك سؤال واضح خرجتي ازاي بره اوضتك وازاي ميس دخلت عندي ؟
جميله : هيا بس اترجتني تتكلم معاك وان انا اساعدها وقالتلي كل اللي اعمله اني اقولها اول ما تصحي وهيا بس هتتكلم واتفاجئت بيها لما دخلت اخدتني علي اوضتها وهيا دخلت
وليد : وليه ما منعتيهاش او ناديتي عليا انا بيني وبينك مترين ؟
جميله : انت قولتلي امبارح ما اتدخلش بينكم بترجع في كلامك ليه دلوقتي ! هيا عايزه تتكلم معاك وانا سيبتكم فين غلطي ؟ادخل ولا ما ادخلش ؟ اتكلم ولا اسكت ؟ انت جاي تلومني انا ؟
وليد حن اول ما جميله عيطت وراح وضمها جامد لحضنه
وليد : حبيبتي اهدي انا اسف ما تعيطيش انا بس اتنرفزت وطلعت نرفزتي عليكي بس لما ميس قالتلي انك انتي اللي دخلتيها اتجننت .. اتجننت مش اكتر
جميله : ليه ؟
وليد بصلها : لانك ساعتها هتكوني زيها .. هيا مصالحها بتتحكم فيها مش حبها ولا غيرتها فلو انتي فعلا دخلتيها عندي يبقي انتي زيها بالظبط
جميله : لا اوعي تقول كده انا لو بايدي اخدك من الكون كله ومستعده اعيش معاك في قمقم بعيد عن الكون كله بس انا خايفه عليك وعارفه ومقدره للمشاكل اللي انت فيها انا لو ساكته علي غيرتي من ميس فده خوفا عليك انت مش اكتر انا نفسي وحلمي ومني عيني تكون انت ملكي انا وبس
وليد ضمها قوي وحط راسه علي راسها
وليد : وانا فعلا ملكك انتي وبس .. انتي اول حب ليا يا جميله ولعلمك ميس من قبل حتي ما اطلقها كانت عبء عليا .. عبء انا اخيرا خلصت منه فما تحاوليش ترجعيهولي تاني
جميله : وليد تعال نسيب الدنيا كلها ونختفي انا وانت وبس
وليد : يا ريت يا جميله فعلا يا ريت المهم انا هنزل نص ساعه كده اظبط شويه حاجات وانتي استنيني عقبال ما ارجع وما تكلميش ميس ولا تفتحي الباب ولا تردي علي تليفونات وانا لو عايزك هكلمك علي الموبيل ..
جميله : حاضر حبيبي ما تقلقش عليا
سابها ونزل وهناك ميس قاعده في اوضتها كلمت ابوها
شريف : خير مالك
ميس : انا قررت اخلص من جميله .. لازم اخلي وليد يبكي عليها
شريف : وبعدين يا ميس !! ما قلنا لما تخلف
ميس : وهيا لازم تخلف في حضن وليد يعني ! ما ينفعش تخلف من غيره ؟
شريف : قصدك ايه يا ميس ؟ دماغك فيها ايه ؟
ميس: بابا وليد لو استمر مع جميله مش هيتنازل عنها ابدا ولو السما انطبقت علي الارض مش هيكتب الولد باسمي واعتقد انه هيعلن عن جوازه منها وممكن يرميني انا بكل سهوله
شريف : وبعدين المفروض نعمل ايه ؟
ميس: انا فكرت كتير ووصلت لحل
شريف : اللي هو
ميس: وليد لو اتقتل قبل ما البيبي يتكتب باسمي هنخسر فبالتالي لازم نحميه لحد ما البيبي يوصل بالسلامه
شريف : ده وليد وبالنسبه لجميله ؟
ميس: جميله بقي لازم ناخدها من وليد وتفضل معانا احنا وبكده وليد يفضل تحت رحمتنا
شريف : انتي كده هتلعبي علي المكشوف يا ميس
وليد : بابا انا خلاص خسرت وليد وده اتأكدت منه النهارده وعرفت انه استحاله يرجع تاني فبالتالي لازم يبقي تحت رحمتنا
شريف : وبعدين نقتلها !! ولا ايه ؟؟
ميس: لا ياخدها بس في المقابل هيتنازلنا عن ابنه وشركته قصاد جميله
شريف : وانتي متخيله هيوافق ؟ وان رفض يا حلوه هتخسري انتي كل حاجه ؟
ميس: انا معدش عندي حاجه اخسرها نصيبي في الشركه ومحفوظ ووليد وخسرته لكن هو عنده كتير يخسره
لو وافق هيخسر شركته وحقه في ابنه وهيكسب جميله اللي ساعتها مش هتسامحه انه حرمها من ابنها وبكده هيخسرها هيا كمان وساعتها انا هشفي غليلي منه
شريف : ولو رفض ؟
ميس: لو رفض بقي هيخسر جميلته وابنها ويشبع بقي بشركته وساعتها برضه هشفي غليلي منه انت مش متخيل يا بابا هو بيحبها ازاي وانا بقولهالك اهو هو مش هيرفض ابدا ابدا
شريف : والله فعلا في كلتا الحالتين هو خسران .. طيب طلباتك
ميس: عايزاك تشوفلي حد هنا يخطف جميله من وليد .. وليد هنا مش في مركز قوه وسهل جدا تتخطف هنا عن مصر لانه لما يرجع هيبقي صعب قوي علينا فدي فرصتنا
شريف : طيب اديني ساعه كده واشوف هعمل ايه ؟
قفلت ميس وهيا مبتسمه ابتسامه شريره وبتحلم باليوم اللي هتقف قصاد وليد وهتساومه علي جميلته ..6

عند خالد
خالد بيفطر مع حسين وبيتكلموا عادي
خالد : بابا كنت عايز افاتحك في موضوع مهم
حسين : قول
خالد: انا .. يعني انت عارف اني راجع مصر استقر. و …
حسين : خالد من غير مقدمات اتكلم علي طول
خالد: من غير مقدمات انا عايز اتجوز ندي
حسين بصله : ندي مين ؟
خالد: ندي بنت عمي .. ندي اخت وليد
حسين : هزارك دمه تقيل جدا بلاها
خالد : علي فكره انا مش بهزر انا بحب ندي من واحنا عيال صغيرين وعايز اتجوزها
حسين : انت عايز تتجوز ندي ؟ ندي اللي ابوها اخد حقي انا وعمك محي مننا ورمانا بره الشركه ؟ ندي اللي اخوها ماسك المجموعه كلها وعامل كبير علينا ؟ ندي دي ولا غيرها ؟؟ انطق
خالد : دي كلها خلافات في البيزنس وما تهمنيش المهم اني بحبها وعايزها معايا
حسين : انت شكلك اتهبلت .. اسكت خالص يا خالد
خالد : لا مش هسكت يا بابا .. انا عايز اتجوزها
حسين : استغفر الله العظيم من الغباء علي الصبح .. طيب ماشي بالعقل كده .. هيا هتوافق ؟اخوها هيوافق ؟
خالد: هيا ايوه هتوافق ووليد مش هيعارض ابدا
حسين : طيب يا عم الثقه انت ولما ننفذ خطتنا وناخد كل حاجه من وليد موقفك هيكون ايه معاها ؟ فكرت في ده ؟
خالد: ايوه فكرت
حسين : ومخك العبقري الفذ قالك ايه ؟
خالد : قالي ان دي خلافات في الشركه ومهما نختلف بس دمنا واحد هنفضل ولاد عم وهتفضل انت عمهم مهما يحصل .. نختلف في الشغل اه لكن نخرج بره الشركه نسيب خلافاتنا جواها
حسين سكت لانه مش هيقدر يقول لابنه ان خطته تتضمن انهم يخلصوا من وليد تماما مش بس ياخدوا شركته
حسين : الكلام اسهل من الفعل .. يوم ما تاخد قرش من وليد هتشوف النفوس هتتغير ازاي مش تقولي خلافات شغل .. انت مش فاهم اي حاجه .. بعد اذنك
خالد: بابا اذا سمحت
والدته دخلت عليهم
خالد: ماما قولي حاجه لبابا .. رافض ارتباطي بندي
والدته : ليه يا حسين ؟
محسن : هو قالك علي التخلف ده ؟؟ ووافقتيه؟؟
والدته : وهو يلاقي احسن منها فين ؟ حسب ونسب وبنت عمه ومال وجمال !! عايز ايه تاني ؟ هتلاقي احسن منها فين ؟
حسين: اخيرا عرفت مصدر الغباء فيه اتاريه وراثه .. بعد اذنكم
سابهم وخرج علي الشركه
والدته : ما تقلقش سيبه شويه يهدي ويقلب الموضوع في دماغه وهيوافق .. انا وراه لحد ما يوافق وبعدين وليد اصلا مسافر يعني قدامنا وقت نقنع ابوك فيه
خالد: ربنا ما يحرمني منك ابدا يا ست الكل
في الشركه محي وحسين مع بعض
حسين : مالك كده مش علي بعضك ليه ؟
محي : علاء بيه عايز يتجوز
حسين : هو كمان ؟
محي : ليه مين تاني عايز يتجوز ؟
حسين : خالد بس تخيل بقي خالد عايز يتجوز مين ؟
محي : ندي طبعا وهو في غيرها
حسين : وانت عرفت منين ؟ هو قالك ؟
محي : وهي دي محتاجه قواله يا حسين .. الولد ليل نهار يلف وراها ومن زمان مش دلوقتي بس
حسين : طيب واعقله ازاي ؟
محي : تعقله ؟ وانت معترض ليه اصلا ؟
حسين : انت عايزني اوافق يتجوز اخت وليد ؟
محي : طبعا توافق .. ده انت تبقي غبي لو فكرت ترفض .. هتكسب حد جوه بيت وليد نفسه .. انت ازاي اصلا فكرت ترفض ؟ كل اللي حوالين وليد ولاءهم شديد ليه .. اخته هتكون جاسوستنا ومن غير ما تعرف .. ده غير ان لها نسبتها هيا كمان هتبقي من نصيب ابنك .. انت ازاي اصلا فكرت ترفض ؟ انا كتير بشك في ذكاءك يا اخويا .. علي الاقل ابنك ناصح بص لفوق واختار .. المصيبه في علاء
حسين : اه نسيت اسألك هو عايز يتجوز مين ؟
محي : البنت اللي اسمها نسمه ..
محسن : اللي كانت في المستشفي ؟
محي : ايوه هيا .. شفت بقي .. يبقي اختيار خالد ولا اختيار علاء ؟
بقلم /
shimooo novels الشيماء محمد
عند ميس::2

شريف اتصل بيها وبلغها انها تنزل تقابل الرجاله اللي بعتهم ليها
نزلت وراحت زي ما ابوها بلغها واتعرفت علي الراجل اللي هتقابله
( الحوار بالانجليزيه )
ميس: مستر توماس ؟
توماس : ايوه انا !! مستر شريف كلمني وقالي ان حضرتك عندك كل المعلومات اللي هحتاجها
ميس: ايوه عندي
عطته عنوان الفندق ورقم الحجره وصور لوليد ولجميله علي موبيلها
ميس: البنت هتخطفوها وخلي بالك انها حامل فمش عايزه البيبي يجراله اي حاجه انا يهمني البيبي جدا و وليد برضه محدش يأذيه
توماس : انا شغلي دقيق جدا فما ما تقلقيش حضرتك ابدا عايزانا ننفذ امتي ؟
ميس : النهارده .. دلوقتي لو ينفع
توماس : خلاص روحي حضرتك المكان اللي يريحك وسيبي علينا احنا الموضوع ده وبعد ما نخلص هبلغ حضرتك
ميس خرجت تتسوق منتظره مبسوطه فرحانه
اخر النهار راجعه علي الفندق وهيا داخله توماس كلمها
ميس : خلاص تم ؟ خطفت جميله ؟ هيا فين لازم اشوفها بعيني متكتفه ولازم اشوف وليد منهار عليها
توماس :……
ونكمل بكره
توقعاتكم
بقلم /
shimooo novels الشيماء محمد

‫رواية جميله الجزء الاول للكاتبه شيمو

الفصل السادس عشر

ميس : خلاص تم ؟ خطفت جميله ؟ هيا فين لازم اشوفها بعيني متكتفه ولازم اشوف وليد منهار عليها
توماس : انا رجالتي منتظرنهم من بدري مش موجودين
ميس: يعني ايه مش موجودين ؟ انا سيباهم في اوضتهم
توماس : اصلا الاوضه فاضيه ومفيهاش حد نهائي ومفيش حد نازل فيها اصلا
ميس: يبقي انت دخلت اوضه غلط دول ما بيخرجوش اصلا
توماس : الاوضه رقم (-) وفي الدور التاني
ميس: مظبوط .
توماس : طيب الاوضه دي فاضيه
ميس: استني هدخل اشوف واكلمك تاني
دخلت ميس الفندق وراحت علي الاستقبال
ميس: مستر وليد نصار فين ؟ في اوضته ؟
الموظف : لا هو خرج اعتقد
ميس افتكرت ان وليد نازل في اوضتها هيا
ميس: سوري انا اقصد مدام جميله عبد المؤمن هيا مصريه وصاحبتي وحابه اطمن عليها مش اكتر
الموظف : لحظه … هيا سابت الفندق الصبح
ميس: ايه سابت الفندق ؟؟ راحت فين ؟؟
الموظف : انا معرفش حضرتك نزلت وقفلت الحساب
ميس بنرفزه : هيا ما بتعرفش تتكلم ولاانجليزي ولا فرنساوي فازاي دفعت حسابها ؟
الموظف : اعتقد ان مستر وليد جوز حضرتك هو اللي اتولي مهمه الترجمه ليها وساعدها .. اي خدمه تانيه
ميس مشيت هتولع ومش عارفه تعمل ايه فكلمت توماس
ميس: وليد اخدها ومشي .. اقلب باريس كلها عليهم .. شوف سافروا فين ؟؟ انت لازم توصلهم باي طريقه واي تمن !!
توماس: حاضر واول ما اوصل لحاجه هبلغ حضرتك
جميله : حبيبي يا وليد
نامت علي كتفه وهو سايق وهو ابتسم بحب
وليد : مبسوطه جميلتي ؟
جميله : فوق ما تتخيل .. عمري ما تخيلت ابدا انه في يوم جوزي يخطفني من الدنيا كلها ونختفي انا وهو وبس
وليد : احلامك اوامر جميلتي .. عايزه تختفي من الدنيا كلها نختفي وماله ..
جميله : طيب ممكن ميس تضايق او تتخض او تبلغ عيلتك ؟
وليد : ما قولتلك ما تعمليش حساب ميس
جميله : ولو كلمت والدتك وقالتلها اننااختفينا ؟
وليد : انا سايبلها جواب ما تقلقيش عامل حساب كل حاجه .. الاجازه دي يا جميله ليكي انتي وبس .. كل اللي تتمنيه هعملهولك مهما يكون يا قلبي
جميله: طيب هنروح فين ؟ لازم يكون المكان فيه ميه ؟
وليد : المكان اللي هنروحه بيت معزول عن الكون كله في وسط خضره وفيه بركه ميه .. ميتها اصفي من اي شيء شفتيه قبل كده .. المكان خيالي يا جميله
جميله : رحته قبل كده ؟
وليد : لا بس شفته علي النت وعجبني وفكرت اشتريه ولما احب اهرب اجي هنا محدش يعرف بيه نهائي .. مش بقولك هنختفي
جميله ابتسمت بحب وريحت راسها علي كتف وليد وغمضت عنيها بحب ووليد باس راسها وضمها بايده جامد
ميس طلعت اوضتها بترمي شنطتها ولمحت ورقه علي المرايه ملزوقه فقرتها
( انا اخدت جميله واختفيت ما تدوريش علينا وزي ما قلتلك انتي براحتك اول ما هرجع هبلغك
وليد )
قطعتها مليون حته وكلمت بابها وبلغته باللي حصل وطمنها ان توماس هيقدر يوصلهم
وليد وصل بجميله ونزلوا البيت اللي كان تحفه من تحف الزمن .. بيت اجمل من الخيال .. شالها ودخل بيها البيت
وليد : جميلتي واميرتي اتمني بيتك المتواضع يعجبك
جميله : انا مش قادره اصدق الجمال ده .. انا ممكن اموت اصلا من الفرحه
وليد : بعد الشر عليكي .. تعالي نبدأ شهر عسلنا بجد ؟
جميله : يالا
وبدؤا فعلا شهر عسل اجمل من الخيال كله لعب وضحك وحب8
YOU’LL ALSO LIKE
الوعد المكسور الكاتبه / سلمى سمير by RohALhaya
الوعد المكسور الكاتبه / سلمى سمير
201K
4.2K
ا اجتماعي
ليالي.. الوجه الاخر للعاشق..الجزء الأول .. للكاتبة رحاب إبراهيم ❤️❤️ by ShaimaaGonna
ليالي.. الوجه الاخر للعاشق..الجزء الأول .. ل…
1.8M
43.8K
ليالي.. الوجه الاخر للعاشق..الجزء الأول
وحوش لا تعشق… الجزء الثاني
للكاتبة المبدعة رحاب إبراهيم 💞💞
دافع عنها لشيء ……
وعاد لينتقم لنفس الشيء ….
كيف يتحول عاشق…
ساري ل شيمو الشيماء محمد ShiMoOo by AlShimaaMohammed0
ساري ل شيمو الشيماء محمد ShiMoOo
181K
4.5K
اولا القصه مش رعب نهائي بالعكس رومانسيه جدا فمحدش يخاف من الصوره
الحلقه الاولي
ساري
كان يجري وراء هدفه لم يهمه ابدا ان يتوقف عندما دخل اراضي محرم دخولها …اراضي مقابر…
العنيد حلقه خاصة by AlShimaaMohammed0
العنيد حلقه خاصة
212K
3.3K
كل سنه وكل ام طيبه وبخير
جميله ٢ الجزء الثانى بقلم الشيماء محمد by SeifHantira
جميله ٢ الجزء الثانى بقلم الشيماء محمد
2.1M
29.7K
جميع حقوق الملكية تخص بالكاتبة الشيماء محمد (شيمو)
لعبة القدر by AlShimaaMohammed0
لعبة القدر
123K
3.8K
لقد لعبت بها الحياة فجمعتهم ثم فرقتهم بقسوة فهل يتخطوا الصعاب ويجتمعوا مرة اخري ام ان للقدر كلمة اخري !
حب مشروع بقلم / الشيماءمحمد احمد ( شيمووو) by AlShimaaMohammed0
حب مشروع بقلم / الشيماءمحمد احمد ( شيمووو)
74.9K
2.3K
خطأ غير مقصود ينتج عنه زواج
فهي عمياء خرساء طرشاء فهل يوافق علي الزواج منها بتلك المواصفات لاصلاح خطأه ؟
عند خالد
خالد : وبعدين يا ندي ؟
ندي : وبعدين معاك انت يا خالد ؟ الكره في ملعبك دلوقتي مش فاهمه انت مستني مني ايه ؟ اثبتلي انك مش ضد اخويا وساعتها هنتجوز علي طول بدون حتي تفكير
خالد : وانا مش ضده افهمي بقي
ندي : يبقي تسيب المجموعه
خالد : اسيب شغلي ؟ ده كلام يا ندي !
ندي: اه سيبه وتعال لو تحب نسافر بره تاني ونشتغل انا وانت ونأسس حياتنا لوحدنا
خالد : وعش العصفوره يكفينا ونبني طوبه طوبه صح ؟
ندي : بتتريق ! براحتك
خالد : ماهو انتي بتقولي كلام مش منطقي بالمره .. عايزاني اتخلي عن حقي في الشركه واتنازل عنه واروح اشقي واشتغل وعمرنا يضيع شقي
ندي : حقك في الشركه ؟ اي حق اللي بتتكلم عنه ده ؟ انت مالكش حاجه اصلا في الشركه لا انت ولا علاء ولا عمي حسين ولا عم محي
خالد : نفس منطق وليد .. الشركه دي بتاعت جدي اللي هو جدك يبقي المفروض لما يموت تتورث لاولاده التلاته لكن ابوكي كوش عليها لوحده وبعدها جاي يمن علي اخواته بكام سهم هو ده شرع ربنا !
ندي : ده اللي انت فاهمه من ابوك صح ؟ تقدر تقولي لما جدي مات كان فين ابوك ؟ وكان فين عم محي ؟هاه رد !
خالد : ابويا كان في ايطاليا بياخد الدكتوراه هناك وكنا مستقرين هناك وعم محي اعتقد كان في الخليج
ندي : تمام واما ابوهم مات مارجعوش لميراثهم ليه ؟ ليه كل واحد فيهم فضل في حياته ؟
خالد : لانهم ما تخيلوش ان اخوهم هياكل حقهم لما يرجعوا
ندي : انت مصر تتجاهل الحقايق يا خالد .. خلاص الكلام مالوش لازمه اصلا طالما انت مقتنع باللي في دماغك اتفضل شوف وراك ايه
خالد: طيب قوليلي الاول حقايق ايه اللي متجاهلها عرفيني انتي
ندي : ان جدك لما مات كان مديون ومكنش فيه مجموعه اصلا كانت مجرد شركه صغيره وعليها الاف ديون وابويا ساعتها كلم اخواته الاتنين وطلب منهم يرجعوا او يساعدوه يفك الديون دي والاتنين رفضوا .. قالوله مالهمش دعوه وان كل واحد له حياته مش هيسيبها علشان خاطره .. قالوله يعمل ما بداله هما متنازلين عن حقهم ومش عايزين حاجه في مقابل مايطلبش منهم اي مساعده ماديه وساعتها ابويا شقي وتعب وباع كل حاجه يقدر يبعها علشان يسدد ديون ابوه حتي دهب ماما باعه وشقي وسهر وتعب لحد ما قدر يقف علي رجليه وقدر يوقف الشركه من تاني يبقي كده ده نصيب مين ؟وسلمها لوليد وبما انه ذكي ومتعلم اكتر من بابا خلاها بدال الشركه الواحده بقت مجموعه ولما كبرت واحلوت رجع عمك محي بسرعه وقال نصيبي فين دي شركه ابويا ورجع ابوك وقال نفس الكلام .. الاتنين اتنازلوا عنها وهيا بتغرق واول ما وقفت رجعوا جري يبقي ده شرع مين ؟ رد يا خالد ! روح اسأل ابوك لما ليه حق وليه ورث مجاش ليه يراعيه ؟ ليه ساب اخوه لوحده سنين طويله وجاي دلوقتي يفتكر انه له حق وابقي تعال قولي رد عليك بايه ؟
خالد : ده اللي ابوكي قالهولك
ندي : ده اللي شفته بعيني .. لسه فاكره ابويا ورجعته اخر النهار شقيان ومهدود وابتسامته في وشي وكأن مفيش اي شيء كنت فين انت ؟ سافرت مع ابوك وسبتني
خالد : مكنش قراري اني افضل فما تلومنيش
ندي : ودلوقتي القرار بقي في ايدك بس برضه بتسيبني
خالد : انتي اللي بتبعدينا عن بعض بشرطك الغريب ده
ندي : انا بخيرك يا انا يا الشركه وللاسف انت بتختار الشركه .
خالد : طيب ما تختاريني انتي
ندي : لا يا خالد انا بختار اخويا .. اخويا اللي عمره ما حسسني في لحظه ان ابويا مات وكان هو الاب والاخ والصديق والحبيب ليا .. فهختاره هو علي طول .. رأيي مش هغيره يا خالد واتفضل بقي من هنا علشان عندي شغل
خالد خرج بره وهو مش عارف يعمل ايه ؟ ويتصرف ازاي ؟ راح عند علاء
علاء: يا ساتر يا رب مالك ؟
خالد : مالي يعني هو انا عندي غيرها يحرق دمي
علاء ضحك : لسه متمسكه بشرطها الغبي ده ؟
خالد : ايوه ومقتنعه بكلام اخوها ان ابهاتنا ملهمش حق في الشركه وانهم اتنازلوا عن حقهم لما كانت عليها ديون
علاء: اه القصه دي !! سمعتها قبل كده من وليد نفسه
خالد : طيب وايه ؟ مش يمكن فعلا يكون صح ؟
علاء: ولااا انت تحب ندي علي عيني وعلي راسي لكن تلعب في دماغك وتقلبلك الحقايق فلأ والف لأ مفهوم ؟ انا مش هتنازل عن نصيبي في المجموعه مهما يحصل .. انت بقي بتحبها انا هكون اكتر من سعيد وانا باخد نصيبك ليا مفهوم ؟
خالد: ما علينا انا اصلا مش عارف افكر المهم نسمتك اخبارها ايه ؟ هيا رجعت الشغل صح لمحتها هنا كذا مره
علاء: اه رجعت
خالد : ومالك بتقولها كده ليه وكأنك مش مبسوط برجوعها ؟
علاء: علشان سيادتها بتتنطط عليا وبتتشرط .. لا هروح وحدي . لا ملكش دعوه بيا ، لا ما تتكلمش معايا ، لا ما تدخلش في شيء يخصني والف لأ ولأ لما خنقتني
خالد : طيب ما تسيبها ايه اللي جابرك ؟
علاء : طيب ما تسيب ندي ايه اللي جابرك ؟
خالد: ندي انا بحبها
علاء: يعني هو انت بس اللي بتحب واحنا اولاد ستين في سبعين ولا ايه ؟
خالد : اصل انت يا علاء ما تعرفش تحب
علاء: ليه بقي ان شاء الله ؟ ناقص ايد ولا ناقص رجل ؟
خالد: لا وانت الصادق ناقص قلب
علاء: ههههه هههه خفه
الباب خبط ودخلت نسمه
نسمه : حضرتك مش فاضي اسفه اجي لحضرتك وقت تاني بعد اذنك
علاء وقف بسرعه : لا فاضي تعالي خالد ماشي .. يالا يا خالد امشي
خالد ضحك وهمس: بتبيع وقتي ماشي هعديهالك ولا تحب الزق وامشيهالك
علاء بابتسامه زقه وكأنه بيوصله للباب : امشي يا حيلتها من هنا بدال ما ارتكب فيك جنايه ( علي صوته ) هنتظر منك تليفون
خرجه وقفل الباب ويدوب بص لنسمه وابتسم فالباب اتفتح وخالد بص بغلاسه : اكلمك امتي ؟
علاء بابتسامه غيظ وهو رايحله : اي وقت ؟
قفل الباب ويدوب لف فخالد فتحه تاني : هتروح معايا مشوار الليل ؟
علاء : هروح سلام
قفل الباب وخالد فتحه تاني : طيب اجهز علي ٩
علاء: حاضر
قفل الباب بس خالد واقف : بعربيتك ولا بعربيتي ؟
علاء مسكه من دراعه وخرج بره وقفل الباب وراه
علاء: اقسم بالله يا خالد …
خالد بيضحك : خلاص خلاص مش هغلس تاني ادخلها
علاء: والله
خالد : خلاص مش هغلس ادخل
دخل علاء وابتسم لنسمه اللي باصه للارض
نسمه : خلصت كلامك مع ابن عمك ؟
علاء: هو كان بيستظرف بس شويه
نسمه : لاحظت .. المهم نتكلم في الشغل
قعد وهيا قعدت قصاده وبتتكلم في الشغل وهو باصصلها ومش مركز في ولا حرف هيا بتقوله
نسمه : وبعدين ؟ … علاء
علاء فاق : هاه ؟
نسمه : بقولك وبعدين ؟
علاء: ايوه بعدين في ايه ؟
نسمه : في عدم تركيزك ده ؟
علاء: طيب اعملك ايه مش بإيدي .. نسمه بعدين دي عندك انتي
نسمه : علي فكره انا بتكلم عن الشغل
علاء: وانا بتكلم عننا
نسمه : مفيش عننا دي ..
علاء: وافقي وهيبقي في
نسمه : انا اسفه المهم انا هروح استلم شحنه الاجهزه
علاء: تمام نروح مع بعض
نسمه : لا سوري هروح لوحدي
علاء: انا هاجي معاكي
نسمه : وانا بقولك هروح لوحدي بعد اذنك
قامت ماشيه واول ما وصلت للباب وفتحته اتفاجئت بيه بيتقفل تاني وعلاء ايده عليه فبصتله وكان قريب قوي منها وحست انها مهدده
نسمه : وبعدين ؟
علاء: تتجوزيني ؟
نسمه اتصدمت وبصتله وتاه منها الكلام فضلوا كتير باصين لبعض وساكتين ولا هو بيتكلم ولا هيا بترد
علاء: انا سألت سؤال
نسمه : انا ورايا شغل بعد اذنك
جت تفتح الباب بس هو وقف وسند عليه
علاء: تتجوزيني !! ردي عليا
نسمه : انت بتقول ايه ؟ انت مركز وواعي للي بتقوله ؟
علاء: ايوه مركز وايوه واعي وايوه عايز اتجوزك قولتي ايه ؟
نسمه : عايز تتجوزني ليه ؟ لمجرد اني رفضتك ؟ كبرياءك اتهز
علاء: رفض ايه وكبرياء ايه بس يا نسمه ؟ يا بنتي انا بحبك .. فاهمه ؟ بحبك
نسمه : انت عندك استعداد تتجوزني ؟ هتتجوزني ازاي بقي في السر ولا بعقد ولا هتخليني الاول اسيب الشركه ولا ايه بالظبط مش فاهمه
علاء: انتي ليه بتفكري فيا كده !
نسمه : علشان انت من طبقه مختلفه تماما عني .. ايوه انا مهندسه وواخده دكتوراه بره بس حاليا عايشه انا ووالدتي من راتبي ابويا خسر فلوسه في البورصه ومات فيها فانا من عامه الشعب دلوقتي
علاء: وانا ايه ؟ هاه ؟ انا ليا يدوب كام سهم وشغال هنا الفرق بينا مش كتير
نسمه : علاء ارجوك انا ورايا شغل .. والدك كمان مش هيوافق بعد اذنك
يدوب هتخرج فراح ماسك ايدها وهيا استغربت وحاولت تشد ايدها منه بس هو مصمم وماشي بيها وايدها في ايده والكل بيبصلهم ومهما تتكلم مش بيسيب ايدها وكل الموظفين وقفوا وبيتهامسوا فوقف مره واحده
علاء: في ايه مالكم بتبصولنا كده ليا ؟ ايه اول مره تشوفوا واحد بيحب واحده ولا ايه ؟ كل واحد يخليه في شغله
الكل ابتسم واللي بيتكلم واللي بيضحك وعلاء ما سبهاش من ايده وكمل طريقه لحد ما وصل مكتب ابوه فتحه كان هو وحسين ومعاهم خالد كمان ودخل وهيا في ايده محرجه جدا ووشها جايب مليون لون
محي: في ايه مالكم ؟
نسمه بهمس: سيب ايدي بقي
علاء: لأ
محي : في ايه يا علاء؟
علاء: في اني بحب الباشمهندسه نسمه وعايز اتجوزها وعايزين انا وانت نروحلها البيت النهارده نطلب ايدها من والدتها
نسمه حاله ذهول مسيطره عليها وساكته تماما ومحي معرفش يرد وخالد مبتسم ومبسوط وحسين بيتفرج
علاء: بابا .. نروح الساعه كام ؟
محي : نروح فين ؟
علاء: نطلب ايديها
محي : شوف الوقت اللي يناسبك
علاء ابتسم : شكرا ليكي .. يالا بينا
شدها وخرج ورجع علي مكتبه ولسه ايدها في ايده بس المره دي ساكته تماما لحد ما دخل مكتبه وقفل الباب ساب ايدها وبصلها
علاء: اجي الساعه كام ؟
نسمه مذهوله
علاء: نسمه .. نسمه
نسمه : هاه
علاء : اجي الساعه كام ؟
نسمه : تيجي فين ؟
علاء: اجي بيتكم
نسمه : تعمل ايه ؟
علاء: اطلب ايدك
نسمه : انت مجنون علي فكره والله مجنون
اتجرأ وحط ايديه ومسك وشها : انتي مش عايزه تصدقي اني بحبك اعمل ايه ؟ معدتش قادر اصبر اكتر من كده يا نسمه .. بحبك .. فاهمه ؟ ب ح ب ك
نسمه بصاله : مش هتجرحني تاني !
علاء: ابدا
حطت ايديها علي ايديه اللي ماسكه وشها
نسمه : بتحبني بجد
علاء: مش معقول تكوني لسه مش حاسه بيا .. انا هموت من الحب
نسمه : بعد الشر عليك
علاء : ليه بعد الشر؟ هو انا اهمك اصلا ! لو اهمك مكنتيش رضيتيلي بالعذاب ده كله
نسمه : اعمل ايه خايفه منك
علاء: ممكن بقي تبطلي خوف وتسمحيلنا نعيش بقي
اتجرأ ومد ايديه يضمها بس بتخوف وترقب يا تري هتمنعه وهيا قلبها بيدق مش عارفه تمنعه ولا تدفن نفسها في حضنه !!
قلبها بيدق بس مش اسرع من قلبه .. غمضت عنيها وحطت راسها علي كتفه وهو اتجرأ وواحده واحده حط ايديه حواليه ولما استكانت بين ايديه معرفش يسيطر علي اعصابه فمره واحده شالها وضمها بعنف لصدره وكأنه بينتقم من بعدها عنه طول الفتره اللي فاتت
ايديها حواليه : علاء ارجوك
علاء بصوت مهزوز : ارجوكي انتي ارحميني
اخيرا بعدت عن حضنه براحه مع انه مكنش عايز يسيبها بس براحه بعدت وهو براحه سابها بس عنيهم متعلقه ببعض
علاء: النهارده هاجي !
شاورت بدماغها اه
علاء: هنتجوز صح ؟
ابتسمت له : هنتجوز
واخيرا سابها تطلع من مكتبه والفرحه مش سايعاها ابدا وفعلا اخد ابوه وخطبها ولبسها دبلته في ايديها
خالد وندي ما بيتكلموش نهائي وخالد مش قادر ولا يبعد عنها ولا يبعد عن الشركه
عند وليد
وليد : جميله فات شهرين حبيبتي واحنا هنا
جميله : بجد .. خلينا هنا علي طول
وليد ضمها بحب وهيا نايمه علي صدره علي مرجيحه بتهزهم هما الاتنين
وليد : بجد ! عايزه نفضل هنا علي طول ؟
جميله : اه يا ريت يا وليد .. مستعده اعيش معاك هنا علي طول
وليد : يا ريت بس ندي وامي .. وخصوصا ندي علي الاقل اطمن عليها .. نرجع نظبط امورنا ونختفي تاني ايه رأيك ؟
جميله : براحتك يا حبيبي انا بس بقول اللي بتمناه لكن عارفه اننا لازم نرجع لاهلنا وللواقع
وليد : هنيجي تاني هنا بس حاليا لازم نرجع للعالم اللي انفصلنا عنه
جميله : هو ممكن تكون ميس بتدور علينا ؟
وليد : ممكن بس مش هتعرف توصلنا ابدا ما تقلقيش
جميله : انا مش قلقانه انها توصلنا انا قلقانه عليها هيا
وليد اتعدل شويه وبصلها : نفسي تبطلي الطيبه الزياده عن اللزوم دي .. هيا لو طالت تقتلك هتقتلك وانتي قلقانه عليها ؟ هيجرالها ايه يعني ؟
جميله : كل انسان بيفكر بطبيعته ..
وليد : لا لازم تعاملي كل انسان بطبيعته هو مش بطبيعتك انتي
جميله : يعني لو كلب جه عضني اروح اعضه انا كمان ؟ ما ينفعش ده .. ادفع بالتي هيا احسن ..
وليد : الكلام ده للناس اللي بتقدر وتفهم وتعرف ربنا لكن في ناس مفيش منهم رجا اصلا
جميله : حبيبي
وليد قاطعها : كفايه كلام عن ميس اخدت اكتر من حقها .. قومي نجهز علشان نرجع يالا !
جميله : يالا حبيبي
اخيرا رجعوا الاتنين الفندق و وليد ساب جميله علشان يروح لميس وخبط علي بابها وهيا فتحت واول ما شافته اتجننت
ميس: انت ؟
وليد : اه انا
ميس: جيت امتي ؟
وليد : من كام ساعه
ميس: كام ساعه ؟ ويدوب فكرت تيجي تعرفني ؟
وليد : عقبال ما ارتحت شويه من الطريق وجميله ارتاحت انتي عارفه انها حامل والحمل تعبها .. هيا حاليا في الرابع زي ما انتي عارفه
ميس: اه المهم ادخل
وليد دخل : انا جاي اقولك اننا رجعنا واننا هنسافر خلاص نرجع مصر
ميس: امتي ؟
وليد : بكره بعده بالكتير
ميس ابتسمت : اوك وجميله هتسافر معانا ولا بعدنا ؟
وليد بص في الساعه : لا جميله هتسافر خلال كام ساعه هتمشي في طياره الساعه ٧
ميس بخضه : ايه ؟ ليه ؟
وليد : وانتي مالك اتخضيتي ليه ؟ اكيد مش هسيبها هنا لوحدها فلازم اطمن عليها قبل ما نمشي
ميس: اهمم طيب هتروح توديها المطار امتي ؟
وليد : وانتي شاغله بالك ليه ؟
ميس: عايزه اجي معاك !! زهقت من القعده لوحدي والعيشه لوحدي بقالي شهرين لوحدي
وليد : اول مره تزهقي لوحدك .. كنتي ديما تقولي نفسك في اجازه تقضيها لوحدك اديكي اهو لوحدك فازاي زهقتي ؟
ميس: متخيلتش ابدا اني هزهق من غيرك .. الظاهر اني بحبك
وليد ضحك : دلوقتي عرفتي انك الظااااهر بتحبيني .. ما علينا انا هتحرك خلال ساعتين عايزه تيجي خليكي جاهزه
قبل ما يخرج : اكيد هكون جاهزه
وليد رجع لجميلته : جهزتي شنطك وحاجتك ؟
جميله : كله جاهز
وليد : ميس عايزه تيجي معانا المطار
جميله : اشمعني ؟
وليد : مش عارف يمكن عايزه تتأكد انك فعلا هتسافري ! الله اعلم
جميله : طيب انت عندك مشكله انها تيجي ؟
وليد : لا هيا حره عادي المهم سيبك من ميس هتوحشيني اليومين دول
جميله : انت اكتر .. اوعي تتأخر عليا
وليد : يومين بالظبط وهاجي ان شاء الله
جميله : تيجي بالسلامه حبيبي

ميس اول ما وليد خرج تليفونها رن فردت كان توماس
توماس : مستر وليد رجع الفندق
ميس : عرفت وشفته .. الظاهر انك سمعه علي الفاضي
توماس : هو كان حريص جدا ان محدش يلاقيه .. ما استعملش اي تليفون .. ما استخدمش اي فيزا خاصه بيه .. فبالتالي صعب حد يلاقيه .. كل الاماكن اللي باسمه هنا او في الاماكن اللي حوالينا بعت فيها رجالتي ومحدش لقاه .. هو قالك كان فين ؟
ميس : لا طبعا مقالش
توماس : طيب تحبي نخطفها الليله ؟
ميس : هيا هتسافر خلال ساعتين اصلا وليد هيوصلها
توماس : وانتو ؟ يعني مستر وليد هيروح معاها ؟
ميس : لأ وليد هيفضل هنا
توماس : طيب يبقي هتكون لوحدها في مصر سهل جدا حد يخطفها في المطار ..
ميس : فعلا فكره طيب سلام الحق ابلغ بابا
ميس اتصلت بابوها بلغته كل الاخبار
شريف : خلاص تمام ما تقلقيش .. وكده احسن انها تتخطف هنا بحيث وليد هيشك في اعمامه علي طول ومش هيشك فيكي لانك معاه وبكده ما نضطرش نكشف نفسنا دلوقتي غير بعد ما هيا تولد
ميس : تمام هتيجي علي طياره الساعه ٧ شوف بقي انت هتوصل القاهره امتي ؟؟
شريف : خلاص تمام سيبي الموضوع عليا
ميس قفلت مبسوطه واطمنت ان ابوها هيعرف يتصرف واطمنت اكتر ان وليد هنا معاها
وليد اخد جميله ونازلين وميس معاهم علي المطار ودخل معاها وزن الشنط بتاعتها والمفروض انها تكمل لوحدها من هنا
ميس : يالا بقي يا شاطره اشوفك في مصر
جميله : ترجعوا بالسلامه
ميس بعدت خطوه ووليد مع جميله ضمها كتير في حضنه ومش عايز يسيبها
وليد : خلي بالك من نفسك .. اول ما توصلي كلميني .. فاكره كل حاجه قلتهالك
جميله بهمس علشان ميس ما تسمعش : فاكره خلاص ما تقلقش عليا
وليد : وهقلق علي مين لو مش عليكي ! خلي بالك من نفسك ومن ده ..
حط ايده علي بطنها بحب والغيره دبت في قلب ميس لانها اول مره تشوف جوزها كده .. ضعيف .. رومانسي .. بيحب ..
وليد باس جميله اللي اتحرجت جدا وحاولت تبعد بس وليد رفض
وضمها جامد قوي ليه ومش عايز يسيبها تبعد
جت مضيفه قربت واتكلمت مع وليد بالعربي
المضيفه : لازم نتحرك دلوقتي يدوب
وليد : تمام .. هتوصليها لحد الطياره صح ؟
المضيفه : ايوه ما تقلقش ابدا حضرتك ابدا
وليد : انا متشكر جدا ليكي. .. خلي بالك منها
جميله : لا اله الا الله .. استودعتك الله الذي لا تضيع ودائعه
وليد : محمدا رسول الله وانا كمان استودعتك الله الذي لا تضيع ودائعه
جميله ابتسمت ومشيت ووليد بيبص عليها لحد ما اختفت تماما وبرضه واقف
ميس : هاه مش خلاص مشيت ولا وصله الرومانسيه دي مش هتخلص ؟ يالا نمشي
وليد : لما الطياره تقلع يمكن تتأخر ولا حاجه تحصل
ميس : يوووه يا وليد
وليد : محدش طلب منك تيجي
ميس قعدت علي اقرب ترابيزه وهو واقف باصص للقزاز مستني
ميس بتفكر .. مستنيه اللحظه اللي تعرف فيها انها اتخطفت يا وليد .. انا اكتر واحده هفرح فيك .. بقي دي تفضلها عني .. انا تبطل تحبني علشان دي !! ماشي يا وليد ان ما ذليتك ما ابقاش انا ميس
وليد اخيرا شاف الطياره بتتحرك وحس ان قلبه بيتحرك معاها كان نفسه يكون جنبها يمسك ايدها علشان ما تخافش
جميله في الطياره وخايفه ومسكت جامد في الايد وافتكرت ايد وليد اللي كانت مسكاها وهما جايين مع بعض .. خافت انها ما تشفوش تاني او ان اي حد يبعدهم عن بعض .. خوف من المجهول ملي قلبها
اخيرا روحوا الاتنين وقعدوا في الفندق مع بعض اتعشوا وبالليل ميس قربت من وليد
وليد : تحبي اسيبلك الاوضه واخرج
ميس: ليه بتقول كده ؟
وليد : ماهو انتي هتفضلي تعملي حركاتك دي وتصدعيني بكلامك هروح اخد اوضه لوحدي لحد ما نسافر
ميس: انت بتعمل كده ليه فيا ؟ انا مراتك يا وليد مراتك مش واحده من الشارع
وليد : مراتي !! امممم مش هنخلص احنا من القصه دي !! ميس مش هنعيده كل شويه .. اقولك تصبحي علي خير ولا اسيب الاوضه ؟ اختاري
ميس ما ردتش بس طفت النور وعطته ظهرها ونامت
القلق والخوف مسيطر عليه ومستني وصول جميله المفروض ان دلوقتي طيارتها وصلت
ميس: صباح الخير .. مش هننزل نفطر ؟
وليد : انزلي انتي انا عايز اطمن علي جميله الاول وتليفونها لسه مقفول المفروض انها وصلت
ميس عطته ظهرها وابتسمت وقلبها بيدق بفرحه
جميله نزلت من الطياره وخرجت واستلمت شنطها وطالعه بخوف وليد قالها ان في حد هينتظرها .. بتتلفت يمين وشمال بخوف لانها مش شايفه اي حد تعرفه نهائي
ومره واحده حد من وراها مسكها جامد وبعنف وهيا صرخت بصوتها كله ….
بقلم /
shimooo novels الشيماء محمد
ونكمل بكره انتظروني
توقعاتكم
شيمووووو

‫رواية جميله الجزء الاول للكاتبه شيمو

الفصل السابع عشر

جميله نزلت من الطياره وخرجت واستلمت شنطها وطالعه بخوف وليد قالها ان في حد هينتظرها .. بتتلفت يمين وشمال بخوف لانها مش شايفه اي حد تعرفه نهائي
ومره واحده حد من وراها مسكها جامد وبعنف وهيا صرخت بصوتها كله ….
عماد : بس في ايه اهدي مالك ؟
جميله : عماد !! خضتني .. قلبي كان هيقف
عماد : اسف بس انتي واخده في وشك وماشيه وانا بنادي ومش سمعاني فوقفتك .. حقك عليا .. بس ليه خايفه كده ؟
جميله : الظاهر اتعديت من قلق وليد وخوفه عليا .. المهم يالا !
عماد : يالا بينا .. العربيه بره مستنيانا
خرجوا الاتنين وركبوا العربيه ..
عند ميس ::
راحت لوليد بسرعه وهيا هتتجنن ودخلت عنده كان بيتكلم في الفون بتاعه وبيضحك .. بصلها وتجاهلها
وليد : ماشي حبيبتي المهم حمدالله علي سلامتك ويارب تكوني مبسوطه بمفاجئتي ليكي
جميله : انا طايره من الفرحه مش بس مبسوطه .. هتيجي امتي بقي ؟
وليد : بكره طيارتنا باذن الله يا قمر ما تقلقيش مش هتأخر عليكي المهم خلي بالك من نفسك ..
ميس واقفه وعنيها بتطلع شرار لحد ما وليد قفل وبصلها
وليد : افندم
ميس: هيا جميله فين ؟ وما تكدبش لانها مكنتش علي الطياره اللي رايحه القاهره !!
وليد وقف : ومين قالك انها رايحه القاهره ؟؟ انا قلتلك ؟؟ ولا انتي افترضتي انها رايحه مطار القاهره !!
ميس تنحت : نعم !! امال نزلت مطار ايه ؟؟
وليد : مطار اسكندريه .. عندك مانع ؟؟
ميس سكتت : اشمعني مطار اسكندريه يعني !!
وليد : كان نفسها تشوف بحر اسكندريه
ميس: حضرتك بتتريق ؟؟
وليد قرب منها ومسك دقنها ورفعلها وشها قصاده
وليد : اوعي تتخيلي للحظه اني ممكن اسمح لحد يلمس شعره واحده منها .. او تفتكريني عيل ابن امبارح وممكن تضحكي عليه او تخططي من وراه .. عيب عليكي ده انا وليد نصار .. وبعدين يعني خليكي ذكيه شويه خططتي وخطتك فشلت ما تجيش تجري عليا وتقوليلي هيا فين وليه مكنتش علي الطياره ؟
ميس بتوتر : انا مخططتش لحاجه !!
وليد وهو بيضيق عينيه وببصلها بتركيز :امال بتسألي عليها ليه وعرفتي منين انها مكنتش علي طياره القاهره !! الا اذا كنتي باعتالها حد ينتظرها والله اعلم عايزه تعملي ايه !!
ميس بحدة : انت بتشك فيا !! بتشك فيا يا وليد ؟
وليد : انتي بتجبريني .. تصرفاتك كلها بتجبرني .. عينتي حد يدور عليا ليه ؟ في ناس كانوا بيستفسروا عليا في كل الاماكن اللي بروحها ليه ؟ في ناس جم هنا الفندق يسألوا عليا ليه ؟
ميس: انا معرفش انت بتتكلم عن ايه ؟
وليد : انتي شكلك بتنسي اني موصلتش لمكانتي دي بسهوله وما استاهلهاش لو عيله زيك هتلعب عليا .. ده انا اعمامي وعيالهم بقالهم سنين ورايا يتمنوا يوقعوني فاكيد مش هقع علي ايدك انتي يا ميس .. انا ليا عيون في كل مكان .. وفي كل بلد ..
ميس : كل ده ليه ؟ علشان سألت هيا فين ؟؟ فعلا خيرا تعمل ؟ انا كل الحكايه اني حاولت اعمل حاجه كويسه يمكن اعرف اصلح علاقتي بيك وترجع تعاملني كزوجه من تاني .. كلمت بابا وقولتله يروح بنفسه ينتظرها في المطار ويوصلها البيت وانا اعملهالك مفاجأه ولما مفاجئتي باظت وبابا اتلطع في المطار فاتضايقت لان فرصتي معاك ضاعت مش اكتر
عيطت علشان تعرف تكمل تمثليتها عليه
وليد : ماشي يا ميس .. هعمل عبيط وهصدقك وهقولك شكرا ليكي من قلبي علي اهتمامك بحبيبتي .. تمام كده !
ميس : وليد انا بحبك .. بحبك بجد
وليد : الحب مش مجرد كلمه بتتقال يا ميس .. الحب بيكون فعل اكتر من كلام ..
ميس بنرفزه : ليه بتصدقها من جميله لما بتقولها ؟؟
وليد : مع ان مفيش اي وجه مقارنه بينكم بس هجاوبك بمثال بسيط .. عارفه جميله لما كنت في الاول اتخانق معاكي علشان ما تقسيش عليها كانت تترجاني ما اتدخلش وانا فسرت ده انها فاهمه اني لما بتدخل انتي بتعندي عليا فبتقسي زياده لحد ما عرفت منها هيا ليه مش عيزاني اتدخل .. عارفه كان ليه ؟ مكنش علشان انتي بتقسي زياده اواي حاجه من الكلام ده .. كان علشان خايفه عليا اني اتضايق لما انتي تتخانقي معاياعلشان انتي مراتي وحبيبتي فمش عايزانا نزعل من بعض .. مش عايزاني ازعل معاكي .. شفتي الحب ! الحب في جميله انها راضيه تكون خدامه في بيتي قدام الناس .. الحب عند جميله انها راضيه تدخلك انتي عندي زي ما قلتي وتخرج هيا من اوضتها علشان يمكن انا وانتي نتصالح او نتكلم .. الحب عند جميله جريها عليا اول ماادخل او لقمه تحطها في بوقي او كوبايه ميه تناولهالي او صحيانها لاخر الليل لو انا اتأخرت او قعدتها علي سجاده صلاتها تدعيلي وانا بره .. الحب عند جميله اكبر من اني اعبر عنه بكلام يا ميس .. فلما هيا تقولي بحبك لازم انا اقولها شبيك لبيك انا بين ايديكي .. ودلوقتي بعد اذنك ورايا مشوار ..
سابها وخرج وهيا كلمت ابوها
ميس : الاستاذ كان حاجزلها علي مطار اسكندريه .. بابا انت لازم تخلص منها .. انا ولا عايزاها ولا عايزه البيبي ده .. اقتلها هيا باللي في بطنها
شريف : تفكيرك كده غلط
ميس بعصبية: كفايا ارجوك .. تفكيري كان غلط لما سمعت كلامك من الاول ..انا كان المفروض سمعت كلام وليد واتبنيت عيل او قفلت السكه دي خالص بدال ما انا حاليا بقيت بره اللعبه ولعلمك لو جميله ولدت وليد مش هيسمح لحد يلمس شعره منها .. فقدامك بكره بس تخلص فيه من جميله لانه لو رجع محدش هيقدر يقربلها وهو موجود
شريف : حاضر .. هيا فين دلوقتي ؟
ميس: يا في الفيلا يا في بيت عمها ملهاش مكان تاني ..
بقلم /
shimooo novels الشيماء محمد
بالليل راحت لوليد وقعدت جنبه
وليد : عايزه حاجه ؟
ميس: تعال نتعشي مع بعض .. ارجوك .. انا من ساعت ما جيت هنا ما قعدتش مع حد ارجوك ما تقلش لأ
وليد سكت شويه : اجهزي ويالا .. هغير هدومي تكوني انتي جهزتي
ميس قامت تجري بفرحه وللحظه وليد حس انها بتخطط لحاجه وعايز يعرف ايه هيا وليه الاهتمام ده بجميله ؟
ميس تفننت في لبسها ومكياجها وخرجت ملكه جمال بس وليد شافها عاديه وافتكر جميله اللي فعلا بتبهره بجمالها ورقتها
وليد : بقالي كتير ما شفتكيش كده
ميس: انت بقالك كتير بعيد
وليد : لا انتي ما بتعمليش كده الا في الحفلات الكبيره والمناسبات
ميس: ودي مناسبه كبيره بالنسبالي .. ( ابتسمت بحب) انك تتعشي معايا دي حاجه كبيره
وليد غروره كراجل ابتسم وحس فعلا انهابتخطط لحاجه او مبقاش احساس لأ ده بقي شبه يقين ..
بعد ما اتعشوا استأذنت ودخلت الحمام وهناك كلمت توماس
ميس: فين اللي طلبته منك جهزته ؟
توماس : جهزته ..
ميس: وليد ممكن يعرف او ياخد باله ؟
توماس: لا المخدر اللي حطيناه مالوش اي طعم والجرسون اللي تبعناه عارف هيعمل ايه بالظبط
ميس: انا مش عيزاه يتخدر ويغمي عليه
توماس: فاهم انتي عيزاه فايق بس مش في وعيه .. مش متحكم في قرارته او انفعالاته .. المخدر ده هيعمل زي اشد انواع الوسيكي هيسكره تماما ومش هيعرف اي شيء ..
ميس: تمام …
اتعشوا مع بعض و وليد بيشرب العصير وحست انه بدأ يتكلم ويضحك ويهزر شويه شويه ..وهيا فضلت طول الوقت تتكلم في الحاجه اللي عارفه ان وليد مهتم بيها او بيحبها .. هزرت .. ضحكت .. ورته هو ناقصه ايه مع جميله .. هو برضه في يوم من الايام اعجب بيها وهيا لازم تلعب علي الوتر ده .. لازم تخليه يقارن بينهم .. لازم تخليه يشوف ايجابياتها مش بس سلبياتها .. بس ما تعرفش ان المقارنه مش في صالحها ابدا .. جميله ملكته تماما
ميس: ينفع اتجرأ واطلب منك رقصه سلو !!
وليد ضحك : اه ينفع تعالي ..
رقصوا مع بعض وهيا ماشيه علي نفس الوتيره ..
اخيرا بدأ يفقد السيطره علي نفسه وبدأ صوته يعلي ويسكر تماما وهيا خافت ان حد يتدخل لانه مش بيشرب
ميس: يالا نطلع وليد
وليد : نطلع فين ده يدوب السهره بدأت
ميس: حبيبي يالا
زقها بعيد : قلت لأ مش هطلع معاكي انتي امشي من هنا
ميس : ولا لجميله ؟
وليد : جميله ؟ هيا فين ؟
ميس: فوق منتظراك يالا
طلع معاها وهيا مسنداه واي حد بيشوفه بيفتكره شارب وسكران وهو بيضحك وخلاص لحد ما وصلوا ودخلوا
وهيا سابته وغيرت وطلعتله
وليد : يييييه انتي تاني ؟ امال فين جميلتي ؟
ميس: الظاهر انك مش في وعيك ، انا جميله حبيبي
وليد : لا جميله احلي منك بكتير جميله شعرها قصير
ميس: شششش انا .. جميلتك
بدأت تقلعه هدومه وهو شويه يعترض وشويه يسكت
طلعت موبيلها وقعدت بين ايديه : تعال نتصور
بدأت تقرب منه وتبوسه وتتصور معاه سيلفي كتير
وليد زقها بعيد : يوووووه بس زهقت ابعدي
ميس: مش عايز صور ليك مع جميلتك ؟
وليد: لا مش عايز …تعرفي ان ميس دي غبيه قوي
ميس اتضايقت : ليه غبيه ؟ علشان بتحبك ؟
وليد : هيا ما بتحبنيش .. هيا بتحب المركز .. الفلووووس .. الامتلاك وبس
ميس: وغبيه ليه ؟
وليد ضحك جامد : علشان متخلفه قصت شعر جميله وهيا اصلا عارفه اني بعشق الشعر القصير وياما طلبت منها تقص شعرها مش تبقي غبيه
ميس افتكرت فعلا انه كتير قالها تقص شعرها
ميس: طب ليه مقولتش لجميله تقصه
وليد : علشان طويل قوي واكيد بتحبه ومحبتش ازعلها هو انتي مين ؟
ميس طفت النور وهمست : انا حبيبتك جميله .. انا جميلتك
اخيرا سابته ينام والصبح فاق وفتح عنيه استغرب للحظه هو فين وبص حواليه وحس بحد نايم علي صدره فابتسم وحط ايده علي شعرها ومسكه بس اتفاجئ انه طويل في ايده دي مش جميلته ابدا .. اتنفض بعيد عن السرير وده صحي ميس
ميس: ايه حبيبي مالك ؟
وليد بيبص حواليه وشد اقرب هدوم لبسها
وليد : انا جيت هنا ازاي ؟ انتي عملتي ايه ؟
ميس بخبث : انت اللي عملت مش انا .. يااااه قد ايه كنت واحشني
وليد قرب ومسكها من رقبتها وبيخنقها
وليد : انا عمري ما المسك ابدا لو في وعيي فازاي جيت هنا ؟
ميس وهي مش قادرة تتنفس: انت بتخنقني وليد ؟
وليد بزعيق : واقتلك كمان انطقي .. انا جيت معاكي ازاي ؟
ميس: سيبني الاول
وليد سابها من ايده : انطقي .. انا ما شربتش فبالتالي ما سكرتش لكن حاسس بصداع وكأني شارب للصبح فقولي ازاي عملتي ده
ميس: شربتك .. خلاص ارتحت
وليد : شربتيني ؟ ازاي ؟
ميس: اتفقت مع الجرسون يحطلك ويسكي مع العصير والميه وكل حاجه بتشربها .. حتي الاكل كان فيه
وليد فضل رايح جاي هيتجنن مش عارف يفكر ووقف وبصلها
وليد : اي جرسون ؟ انهو واسمه ايه ؟
ميس: مش هقولك انت هتأذيه .. هو عطف عليا وصعبت عليه ، انا عملت ايه غلط ؟ عايزه جوزي يقرب مني .. ايه ارتكبت جريمه ؟ هاه ؟ لو حد غلطان يبقي انت مش انا
وليد : بس اخرسي خالص يا ميس .. مجرد اخرسي .. دلوقتي بقيت جوزك ؟ دلوقتي لما ضعت منك ! انتي بس نار الغيره حرقاكي مش اكتر .. هتتجنني ان عيله فلاحه ملكت قلبي وعقلي صح ؟ده بس اللي مجننك ..
سابها ودخل الحمام وقف تحت الدش وهيا قامت تبص عليه ولقته مسك الشاور وبدأ يغسل جسمه وكأنه مشمئز من نفسه
رجعت بغيظ اكتر .. ايوه ضحكت عليه بس كيانه كله لجميله
وليد خرج من الحمام كانت منتظراه وبصاله ومركزه معاه قوي
ميس: ندمت سيادتك وقمت تغسل نفسك مني ومن اثري ! للدرجه دي ؟ انا مراتك علي فكره اللي حصل لا حرام ولا غلط
وليد اتعدل : انتي عايزه ايه دلوقتي مني ؟ انا مش بحبك وقسما بالله لولا اتفاقي مع ابوكي واحترامي له كنت رميت عليك يمين الطلاق دلوقتي حالا
ميس : ليه كل ده انا عملت ايه ؟
وليد بأشمئزاز : لاااا انتي اكيد مش طبيعيه .. انتي ما بتحسيش ولا ايه ؟اوكي بما انك عايزاها صريحه حاضر اقولهالك صريحه .. انا بطلت احبك .. بطلت احبك . انا حاليا بحب جميله وبس .. بعتبرها هيا مراتي وبس فهمتي.. ده اللي عندي عاجبك علي كده اهلا وسهلا مش عاجبك انا هديكي حريتك في لحظه بس انتي اطلبيها !! اعتقد كده كل الامور بقت واضحه ! بعد اذنك ..
ميس فضلت كتير قاعده مكانها وساكته ومش عارفه تعمل ايه !!
اخيرا جه معاد طيارتهم ..
قبل ما يطلعوا الطياره ميس كلمت شريف وبعدت شويه عن وليد
ميس: عملت ايه ؟ احنا هنطلع الطياره بعد شويه ؟
شريف : ملهاش اي اثر .. ولا في الفيلا ولا في بيت عمها ولا عند اي حد في البلد ولا اي حد من قرايبهم ولا من بعيد ولا من قريب .. ملهاش اثر
ميس: يعني ايه ملهاش اثر ! مفيش حد بيختفي !
شريف : وليد خفاها .. حاولي تعرفي منه هيا فين !
ميس: هو اصلا شاكك فيا لوحده .. مش هقدر بس هحاول
رجعت جنب وليد سرحانه وهو ساكت لحد ما طلعوا الطياره وشويه وبدئت تتكلم معاه
ميس: هو انا لو قلتلك موافقه تعاملني كزوجه وتديني حقوقي تأديه واجب هتقولي ايه ؟
وليد : مش هقول لان ده الطبيعي بتاعك .. اكيد ابوكي قالك وافقي علشان الشركه والمجموعه و و و و هعاملك كزوجه بس علي الورق مالكيش حقوق ولا حتي تأديه واجب فاهمه ولا لأ ؟
ميس : ولو قلتلك لأ محدش كلمني ولا انا موافقه علشان كده
وليد : امال موافقه ليه ؟
ميس: علشان عندي امل ترجع تحبني من تاني وانا هعيش علي الامل ده
وليد : انتي حره بس ما انصحكيش .. ايه رأيك لو نكون اصحاب بيزنس .. احنا بينا شراكه فخلينا اصحاب !
ميس: مش عايزه صحوبيتك .. انا عايزه حبك
وليد : وده مستحيل تحصلي عليه بس انتي غاويه تعب انتي حره ..
ميس: خلاص هحاول نكون اصحاب
وليد : لحظه ..في فرق يا ميس بين الصاحب وبين صاحب بيزنس ما تخلطيش الامور ببعض احنا مجرد اصحاب بيزنس
فضلوا يتكلموا كتير عن الشغل والبيزنس
ميس: الا قولي يا وليد هيا جميله فين دلوقتي ؟ في الفيلا منتظرانا ولا في بيت عمها وهتروح تجيبها ؟
وليد : يهمك في ايه تعرفي ؟
ميس:عادي فضول
وليد : ماشي هقولك .. هيا في بيت عمها وهبعت حد يجيبها
ميس بتلقائيه ندمت عليها : لا مش عند عمها
وليد رفع حاجبه باستغراب : مش عند عمها !!!! اممممم !! عايز اسمع بقي ردك ايه المره دي .. ليه دورتي عليها عند عمها ؟ ليه مهتميه تعرفي هيا فين ؟ فكري في كدبه جديده
ميس فعلا بتفكر تقول ايه : مش كدبه ولا حاجه.. هقولك الحقيقه
وليد : قولي
ميس : غرت منها وفكرت اقلدها
وليد باستغراب : تقلديها ؟؟ تقلديها في ايه ؟
ميس: اني اجيبهالك البيت لو هيا مش فيه بحيث لما ترجع تتفاجئ بيها في انتظارك وبكده تفرح .. مش بقولك بقلدها !!
وليد ما اقتنعش ابدا باجابتها وعرف ان خوفه علي جميله كان في محله ومش لازم ابدا يثق في اي حد ..
وليد : اممم بتقلديها .. ماشي ..
اخيرا وصلوا وكان شريف في انتظارهم وخرجوا لحد ما وصلوا للعربيه .. وليد ركب ميس جنب ابوها
ميس: مش هتركب ولا ايه ؟ انت رايح فين ؟
وليد : رايح اجيب جميله الاول
شريف : طيب ما تركب ترتاح وانا ابعت اجيبهالك بس انت قولي هيا فين بالظبط ؟
وليد كان شاكك ان شريف بيفكر مع بنته ولا هيا بتفكر لوحدها بس سؤاله ده بطريقته دي حسسته ان هو كمان عنده فضول يعرف هيا فين وهو مخبيها فين ؟
وليد : متشكر يا عمي علي اهتمامك بس اكيد بنتك وحشتك وعندكم كلام كتير عايزين تقولوه لبعض فاتفضلوا انتو
وليد بعد وهما اتحركوا وفضل واقف كتير منتظرهم لحد ما اختفوا خالص بعربيتهم .. هنا هو شاور لعربيه واقفه بعيد قربت منه لحد ما وقفت جنبه نزلت منها جميله اللي جريت عليه وشالها وحضنها جامد وكأنها غايبه من سنين مش يومين ..
عماد حمحم فوليد بصله : سوري بس فعلا هيا وحشتني
عماد : حمدالله علي سلامتك .. يالا نروح !
وليد : لا معلش امشي انت وانا هاخد تاكسي وهروح علي البيت لان اكيد هما منتظرين بره علشان يمشوا ورايا ويشوفوني رايح فين !! امشي انت يا عماد ومتشكر جدا علي كل اللي عملته
عماد : انت اللي بتشكرني ! طيب تيجي ازاي ! وبعدين دي اختي .. ما تشكرنيش ابدا
وليد : يارب يخليكم لبعض وما تتحرموش من بعض ابدا
جميله : ولا منك ابدا
وليد : طيب احنا لازم نمشي يا عماد ونسيبك .. انت روح لوحدك
عماد : انا هركن العربيه في الجراج بتاع العماره عند الشقه وهسافر علي البلد
وليد : عربيه ايه اللي تركنها ؟ يا ابني دي عربيتك انت .. استعملها مش تقولي هركنها .. والشقه كمان بتاعتكم عيش انت فيها
عماد : لا معلش .. خلي الشقه مستخبيه محدش يعرف بيها يمكن نحتاجها تاني وبعدين انا ورايا المعهد بتاعي فلازم ارجع البلد
وليد : دي بقي مقدرش اتكلم فيها بس علي العموم دي شقتكم في اي وقت تروحوها
وليد اخد جميله وركبوا تاكسي وهو ماشي لمح عربيه شريف فعلا منتظره وده اكدله شكوكه كلها .. هو وبنته بيخططوا لحاجه لجميله ولازم يكون حريص جدا ..
اتصل بميس
وليد : خير يا ميس واقفين ليه انتي وابوكي علي جنب ؟ عربيتكم عطلانه ولاحاجه ؟
ميس اتفاجئت : لا لا بس بابا جاله تليفون مهم ومطلوب يركز فيه لانه بيتكلم مع عميل فركن يرد عليه
وليد : اممم ماشي انا قلت بس اطمن .. علي العموم انا هسبقك علي الفيلا
ميس : وجميله ؟ مش هتروحلها ؟
وليد : لو ركزتي شويه كنتي هتشوفيها في حضني وعلي كتفي . جميله معايا في التاكسي يا ميس .. ما تشغليش بالك
قفل التليفون وهيا حدفت موبيلها بعيد
شريف : ايه قالك ايه ؟
ميس بغل : سيادته شافنا والهانم معاه اصلا .. كانت منتظراه
شريف : معقوله ! انا تخيلت ان هو اللي هيروحلها مش هيا ابدا اللي تيجيلو ابدا
ميس: بابا وليد تقريبا شك فينا وبيلعب بينا
شريف : قولتلك بدري قوي نلعب دلوقتي بس ما سمعتيش كلامي ..
عند وليد وجميله
جميله :ينفع اسألك سؤال ؟
وليد : طبعا اسألي علي طول
جميله : هو ليه انت غيرت حجزي من القاهره للاسكندريه ! وليه اصريت ان انا اجيلك المطار مش انت اللي تجيلي ؟
وليد ابتسم : شك .. وشكي كان في محله
جميله : شكيت في ايه ؟
وليد : شكي بدأ اول ما رجعنا من السفر لما الموظف بتاع الاستقبال استغرب ان انا مشيت وسيبت مراتي وقالي ان في كذا حد شكلهم مريب سألوا عليا وعليكي .. ومحدش يعرف بوجودك هنا غيرها هيا وابوها فلازم يكون اللي سأل تبعهم وبعد كده عملت شويه تحريات وعرفت ان في حد كان بيدور عليا في كل مكان وهنا شكي زاد او اصبح يقين بالذات لما طلبت تروح معايا المطار حسيت انها مهتمه زياده عن اللزوم انها تعرف تفاصيل سفرك وبعد ما سبتها سألت موظف الاستقبال وجرجرته في الكلام وعرفت انها اتصلت بمكتب الحجز علشان تعرف تفاصيل رحلتك وده خلاني اغير تذكرتك وبرضه قلت زياده تأكيد ما تروحيش ولا الفيلا ولا بيت عمك وتختفي طول ما انا مش موجود ..
جميله : يعني انت في يوم جهزت الشقه بالشكل ده ؟
وليد : ليه معايا مصباح علاء الدين !
جميله : مش انت اهو اللي قلت غيرت خطتك في اخر لحظه
وليد : ايوه ماشي بس الشقه دي كنت عاملهالك مفاجأه وواخدها من اكتر من تلات شهور وبجهز فيها كل اللي عملته حاليا اني كلمت عماد وقلتله ياخدك عليها وتفضلوا فيها لحد ما ارجع انا
@@@@@@@
ميس وشريف رجعوا هما كمان وقعد الكل مع بعض
وليد فكر يقولها علي اللي حصل بينه وبين ميس بس تراجع
نبيله وندي وميس وشريف وطبعا وليد
شريف : بكره هتروحوا الشركه صح !!
وليد : ان شاء الله
شريف : طيب بكره هتعلنوا خبر الحمل ولا ايه ؟
وليد سكت كتير لانه مش عايز يرفض من دلوقتي لازم يكسب وقت يأمن فيه جميله الاول .. بس في نفس الوقت مش عايز يستمر في لعبتهم كتير
شريف : ايه سكت ليه يا وليد ؟
وليد : وماله يا شريف بيه !! نعلن بكره خبر الحمل
اتفقوا علي اللي هيتقال وكل واحد طلع اوضته وشريف مشي
ميس شافت جميله وافقه لوحدها فراحتلها
ميس : امال وليد فين ؟ مش معاكي ليه ؟ ولا زهق بسرعه منك ؟
جميله : عنده شغل بيخلصه في المكتب وبعدين سي وليد عمره ابدا ما يزهق مني
جت تمشي بس ميس وقفتها : امال الصور دي ايه ؟ دي اتصورناها بعد ما سافرتي
ورتها الصور اللي اتصورتها مع وليد وهو سكران وجميله معلقتش نهائي
ميس : ايه مش هتقولي حاجه ؟
جميله ابتسمت : انتي مراته فين المشكله ؟ بعد اذنك
ميس اتجننت من لا مبالاتها واستنت وليد قبل ما يدخل اوضته
ميس: ما تيجي اوضتك يا وليد
وليد : انا داخل اوضتي فعلا
ميس: لا اقصد هنا تعال ( لمحت جميله فاتحه الباب بس وليد مديها ظهره ) تعال واوعدك مش هحاول اغريك زي امبارح
وليد : تغريني ؟ هو انتي اغريتيني امبارح ؟
ميس بتدلع: امال اللي عملته امبارح معايا كان ايه ؟ حب ولا وحشاك ؟
وليد بتلقائيه او احساسه خلاه يبص وراه شاف جميله اللي ابتسمت في وشه وبص تاني لميس اللي مبتسمه : تصبحوا علي خير
سابتهم ودخلت مبسوطه لانها منتظره خناقهم
وليد دخل هو و جميله ومستنيها تتكلم او تتخانق معاه
وليد : ايه مش هتقولي حاجه ؟
جميله : انت عايزني اقول حاجه ؟
وليد : ايوه قولي اي حاجه !! انتي سمعتي ميس صح ؟
جميله : مش بس سمعتها
وليد : امال ايه ؟ عادي ؟
جميله :مش عادي
وليد : طيب ايه ما تتكلمي ! اتخانقي ! غيري عليا ..
جميله : انت عايزني اتكلم اقول ايه هاه؟ اقولك ليه لمست مراتك .. مراااتك يا وليد .. مراتك من سنين وليها حقوق ما ينفعش انا انكرها ابدا .. مجرد انه ما ينفعش
وليد : مين قال اني لمستها ؟ مجرد كلمه هيا قالتها ؟
جميله : امال عملت ايه ؟
وليد : انتي ليه الاول بتتكلمي بيقين قوي كده ؟
جميله : لان ميس ورتني صوركم مع بعض
وليد : صور ؟ صور ايه ؟ انا ما اتصورتش معاها
بدأ يفتكر لمحات زي ضباب وهيا بتصوره
جميله : انا شفت الصور يا وليد
وليد : طيب اتخانقي معايا !! كسري الدنيا وثوري عليا
جميله : وهو انا ما ينفعش اتضايق واسكت ولا لازم اكسر الدنيا واتخانق معاك وصوتي يعلي علشان يبان اني مضايقه !
وليد : لا مش لازم بس علي الاقل اتكلمي معايا
جميله : انا اسفه انا مش عايزه اتكلم معاك ..
وليد : يعني ايه مش عايزه تتكلمي معايا ؟؟
جميله : يعني مش عايزه اتكلم .. تصبح علي خير
جت تروح للسرير بس وقفها : انا لسه مخلصتش كلامي
جميله : اتفضل خلص
وليد : افهم من كده ان سكوتك ده زعل مني !! هو ده اسلوبك
جميله بضيق : انا مش زعلانه .. دي مراتك وده حقك خلص الكلام كده المهم تكون مبسوط
وليد ابتسم : لا مش مبسوط .. كان تقضيه واجب مش اكتر
جميله شدت نفسها وبعدت عنه : تقضية واجب او غيره انت حر مش عايزه اعرف
وليد قرب منها وضمها وهيا بضهرها : حبيبي صدقيني .. هيا دخلتلي من سكه انها مراتي وعلي ذمتي وان ده حقها و و و ومع كلامك انتي كمان فعملت كده بس دي الحكايه
جميله فكت ايديه من حواليها : طيب وانا معترضتش اصلا
وليد : ولما انتي مش معترضه بتبعدي ليه عني ؟
جميله : مخنوقه
وليد : مني ؟
جميله بكدب واضح : لا من الحمل .. مضايقه ومخنوقه وتعبانه وعايزه انام ينفع ولا لسه مخلصتش كلامك !
وليد : روحي نامي بس قبل ما تنامي انا كنت بشتغلك انا مقربتش منها تقضيه واجب ولا غيره
جميله : امال ايه ؟
وليد : خدرتني .. رشت جرسون وخلته حطلي خمره في العصير والاكل .. يعني لما لمستها مكنتش في وعيي واعتقد اني كنت فاكرها انتي مش هيا فممكن بقي تسامحيني ؟
جميله : للدرجه دي ممكن ميس تعمل ؟
وليد : واكتر .. المهم سيبك منها .. لسه زعلانه مني ؟
جميله : وانا من امتي بعرف ازعل منك ؟
اخدها في حضنه اللي اشتاقلها في اليومين اللي فاتوا ..
بقلم /
shimooo novels الشيماء محمد
الصبح نزلوا واستعدوا للشركه وميس مرقباهم وعايزه تشوف اثر اللي عملته ومستنيه جميله تكشر في وش وليد او اي حاجه تتغير في معاملتها ليه بس للاسف مفيش
وهما ماشين وليد باس جميله وهيا ابتسمت بحب
في العربيه
ميس: اخبارك ايه ؟
وليد : اخباري !! كويس اشمعني ! كنتي متخيله ايه !!
ميس: متخيله ايه في ايه بالظبط ؟ تقصد ايه ؟
وليد : ما بلاش تعملي عبيطه علشان مش لايق عليكي .. ورتيها الصور واتعمدتي تخليها تسمعك امبارح بس نسيتي لما حكيتلك عن جميله وحبها .. ما قلتلك جميله حبها مختلف ..
سكتت طول الطريق واخيرا وصلوا الشركه والكل كان منتظرهم
كل الموظفين منتظرين استقبالهم والكل بيسلم عليهم
محي – حسين – علاء- خالد والكل موجود
محي : يالا الكل سلم عليهم ياريت بقي كل واحد علي مكتبه يالا
وليد : لا يا عمي لحظه انا عندي خبر عايز اعلنه انا وميس
محي : خير قول
وليد : خير اكيد .. الخبر اللي عايز اقوله ( ميس مسكت ايده ) ميس وانا منتظرين ولي العهد الصغنن
الكل ساكت وكأنهم مش فاهمين او مش مستوعبين
وليد بص لاعمامه : ميس حامل
بقلم /
shimooo novels الشيماء محمد
ونكمل بكره
توقعاتكم7

( شيموووو)

‫رواية جميله الجزء الاول للكاتبه شيمو

الفصل الثامن عشر

وليد : خير اكيد .. الخبر اللي عايز اقوله ( ميس مسكت ايده ) ميس وانا منتظرين ولي العهد الصغنن
الكل ساكت وكأنهم مش فاهمين او مش مستوعبين
وليد بص لاعمامه : ميس حامل
محي : حامل ؟ يعني ايه حامل ؟
وليد : هيا ليها معاني يا عمي ؟حامل وبس . ايه مفيش مبروك ؟
الكل بارك وراح علي مكتبه وفضل وليد واعمامه
وليد : مالك يا عمي ! كأنك اتصدمت
محي : ازاي حامل وهيا ما بتخلفش ولا انت ناوي تتبني ؟
وليد : والله لو ناوي اتبني مش هقول ان مراتي حامل ولا ايه ؟ مراتي حامل يا عمي
محي : ايوه حامل ازاي ؟
وليد : مع ان اسئلتك غريبه بس هجاوبك .. سمعنا عن دكتور كبير بره وسافرناله وعملنا طفل انابيب والحمد لله نجح .. ولما ثبت الحمل رجعنا .. امال حضرتك كنت متخيل اننا مسافرين الفتره دي كلها ليه ؟
محي : انت قلت اجازه
وليد :وهيا فعلا اجازه من الشغل ولا ايه ؟ هو حضرتك متضايق من حاجه يا عمي ولا خبر الحمل ضايقك ؟
حسين اتدخل : لا وهيتضايق من ايه مبروك يا وليد . مبروك يا ميس . وحمد الله علي سلامتكم
الكل باركله بابتسامات مصطنعه ومشيوا يتخانقوا
محي : الحمل ده فيه إنه ولازم نكتشفها وبسرعه
علاء: انا مش داخل دماغي اصلا انها حامل
حسين : امال هيألفوا حاجه زي دي ليه ؟
محي : بعد السنين دي كلها فجأه تسافر وترجع حامل ؟
حسين : الطب اتقدم بره ليه لأ
محي : انت معانا ولا معاه ؟ بتبررله
حسين : مش حكايه ببررله بس هو مش هيألف حاجه زي دي
علاء: مش هيألف اه بس لازم يكون فيه سر وري الحمل ده ولازم نكشفه .. خالد اخبارك ايه مع ندي ؟
خالد : اشمعني ؟ متخيل انها هتكشفلي سر اخوها !
علاء: ليه لأ ؟
خالد : لا يا اخويا ارتاح هيا اصلا مختاره اخوها وانا لأ
محي : انت لازم تقرب منها يا خالد .. كزوج هتفتحلك قلبها انت لازم تاخد خطوه جديه
حسين : انت بتقول ايه يا محي ؟
محي : بقول اللي لازم يحصل خالد لازم يتجوز ندي وبسرعه
خالد : من غير ما تتخانقوا هيا رافضه
علاء: هيا مش رافضه
خالد : اه حاطه شرط متخلف
محي : شرطها ايه ؟
خالد : اسيب المجموعه ونبعد انا وهيا
محي : وانت معترض ليه ما تسيب المجموعه
حسيجن : لا انت اكيد اتجننت يا محي
محي : يسيب المجموعه دلوقتي ولما تبقي بتاعتنا يرجعلها معزز مكرم فكروا لقدام
خالد سرح منهم وفكر في كلام عمه
**************
وليد رجع هو وميس واول حاجه سأل عن جميلته وعرف انها في الجنينه وراحلها وميس بتراقب من بعيد
وليد : بتعملي ايه ؟
جميله : بسقي الورد
وليد: في جنايني مسؤول عنه انتي مش لازم تتعبي نفسك
شدها لحضنه : حبيبي ده الورد بتاعي انا وانت ولازم اراعيه بنفسي وبعدين انا مش بتعب نفسي ما تقلقش ابنك بامان
وليد : وانتي متخيله اني قلقان عليه هو ! انتي اهم من اي حاجه يا جميله عندي .. انتي وكل شيء يجي بعدك
جميلة : ربنا يخليك ليا .. عملت ايه النهارده واعمامك تقبلوا الخبر ازاي ؟
وليد : اتصدموا جدا واعتقد انهم مش هيسكتوا ابدا ولا هيرتاحوا
ميس بتراقب من بعيد والنار بتزيد جواها والحقد
كل يوم بيعدي وليد خوفه وقلقه علي جميله بيزيد فحول بيته لقلعه محصنه وعين امن كتير وكل ده خوفا علي جميلته وامه اصرت انه هو كمان يمشي ومعاه بودي جارد ومع اصرار جميلته وافق وفعلا هو كمان بيتحرك ببودي جارد
في الشركه
خالد : لامتي ؟
ندي : امتي دي عندك انت
بيتكلموا وصوتهم بقي عالي في وقت دخول وليد وساعتها خالد انسحب بسرعه ووليد دخل وقعد مع اخته
ندي : خير وليد في حاجه ؟
وليد : هو ما ينفعش اجي الا لو في حاجه ؟
ندي: لا طبعا ، بس اقصد يعني محتاج حاجه للشغل ؟
وليد :لا كنت بس عايز ادردش معاكي شويه واشوف اخبارك ايه ؟
ندي : انا كويسه
وليد:مش باين عليكي انك كويسه ! مجننه خالد ليه ؟
ندي: انا مش مجنناه .
وليد : امال ؟ هتوافقي عليه امتي ؟
ندي بصتله بسرعه وباستغراب انه عارف ومعرفتش تنطق
وليد : مستغربه ليه ؟ كنتي متخيله اني مش عارف ؟
ندي : مين قالك ؟
وليد : مش محتاج حد يقولي .. خالد بيحبك من واحنا عيال وده شيء واضح جدا وبقاله فتره بيحوم حواليكي وانتي مصدراله الوش الخشب .. كفايه بقي عليه
ندي : انا معملتوش حاجه انا بس طلبت منه طلب وهو رافض .. هو مش عايز يقرب مني
وليد : في فرق بين الطلب وبين الشرط ولوي الدراع .. انا كراجل مش هقبل لوي دراع من اي حد مهما يكون
ندي : يعني جميله لو طلبت منك طلب هترفضه ؟ وارجوك خليك حقاني واتكلم كحبيب مش كراجل وبس
وليد :جميله لو طلبت روحي مش هتأخر ( لسه هتتكلم بس قاطعها) لكن لو اتشرطت عليا مش هقبل فهمتي ؟ في فرق بين الطلب وانك تتشرطي
ندي : انا اسفه بس انا مش شايفه فرق بين الاتنين
وليد : اوضحلك .. جميله مثلا لو حسيت انها عايزاني اسيب الدنيا دي كلها واسافر معاها بلدهم وحسيت ان ده هيسعدها هنفذهولها لكن لو جت هيا وقالتلي يا تسيب شغلك يا تسيبني هقولها اتفضلي والقلب داعيلك فهمتي الفرق ؟ الحبيب بيكون مستعد يقدم روحه فما ينفعش الطرف التاني يستغل ده .. سيبك بقي من كل ده وقوليلي ليه الشرط الغريب اللي انتي حطاه ده ؟
ندي : خايفه
وليد : من ايه ؟ خالد بيحبك وعمره ما يفكر ابدا يأذيكي
ندي : عارفه ده .. انا مش خايفه علي نفسي منه
وليد : امال خايفه علي ايه ؟
ندي : عليك انت .. خايفه يكون مشترك معاهم وبيخطط ضدك ساعتها هعمل ايه ؟هتصرف ازاي ؟
وليد : انتي مجنونه ولا هبله انتي رفضاه علشاني ؟ انتي للدرجه دي شايفاني ضعيف قدامك
ندي :مش حكايه ضعف
وليد : امال ايه ؟ اعمامك بقالهم سنين ضدي ومقدروش يعملوا حاجه وبعدين دي كلها خلافات في الشغل ملهاش دعوه بعلاقتنا كأهل .. ما ترفضيش خالد علشان سبب اهبل زي ده خرجيني بره حساباتك وعيشي حياتك مع الانسان اللي بتحبيه وبطلي تضيع وقت
ندي : وانت ؟ والمجموعه ؟
وليد : اوعي تفكري زي امك وتحسبيها زيها ! ندي المجموعه دي اخر اهتماماتي ولو هختار بينها وبين حياتي الخاصه هختار حياتي .. يا بنتي عيشي حياتك ملعون ابو المجموعه اللي مفرقه الكل دي .. وعلشان اطمنك خالد مش زي علاء مثلا خالد مختلف وبيحبك وحطي مليون خط تحت بيحبك دي وبعدين حتي لو بيخططوا لحاجه انا كفيل بيها ما تقلقيش عليا
ندي : ربنا يسهل .. (قام يمشي ) هو خالد كلمك ؟
وليد ابتسم : خالد كلم طوب الارض مش انا بس حني عليه وكفايه كده
سابها ومشي وهيا محتاره قلقانه وخايفه واخر النهار راحت لخالد مكتبه دخلت من غير تخبيط وكان هو و علاء مع بعض وبدون اي مقدمات اتكلمت
ندي : انا موافقه يا خالد ( لسه هيتكلم ) بس قسما بالله يوم ما اعرف انك بتخطط لاي شيء ضد وليد هيكون اخر ما بينا
خالد : اتفقنا .. نقول مبروك بقي ؟
علاء: ماهي قالتلك موافقه مستني ايه بقي ؟
عملوا خطوبه علي الضيق مقتصره للعيله وبس في الفيلا و وليد اصر ان جميله تروح لاخواتها قبل الحفله علشان ما تظهرش لانه مش هيتقبل اي حد يضايقها بحرف والمفروض انها شغاله
علاء: الا فين البت الشغاله اللي كانت هنا ؟ مش شايفها يعني ؟
وليد اتنرفز ويدوب هينطق بس نبيله سبقته
مشيت يا علاء راحت بلدهم .. تقريبا كده جالها عريس ولا معرفش ايه فعمها جه واخدها
علاء: اممم خساره كانت زي القمر
وليد بيسيطر علي اعصابه بالعافيه بس ساكت لانه عارف ان علاء بيستفزه مش اكتر وحب يردله القلم
وليد : للدرجه دي كانت عجباك ؟ ده انت حتي لسه خاطب جديد ولا نسمه مش ماليه عنيك ؟ ايه يا نسمه مقصره معاه ليه ؟
علاء بص لنسمه بخوف وعرف ان لعبته اتقلبت ضده لان نسمه بصتله بنظره خيبة امل وبصت لوليد وابتسمت
نسمه : الظاهر انها كانت جميلة قوي
وليد : اكيد مش اجمل منك يا نسمه انا بس بهزر مع علاء هو بيحبك كتير ولا ايه يا علاء ؟
نظرته لعلاء كانت بتقوله يا تخرس وتلم نفسك يا انا هلمك ..
علاء: اكيد طبعا نسمه عارفه مكانتها ايه في قلبي ولا ايه حبيبتي !
نسمه ابتسمت بس ابتسامه صفرا وسكتت وشويه وانسحبت وعلاء وراها
ميس : ردتله القلم بسرعه للدرجه دي ؟
وليد : عايزه ايه يا ميس ؟ اسيب واحد يتغزل في مراتي ؟
ميس: محدش يعرف انها مراتك
وليد : بس انا عارف ومش هقبل مهما يحصل ( كانت هتولع سيجاره بس وليد شدها منها بسرعه ) وانتي خلي بالك لانك المفروض حامل ولا نسيتي ؟ بعد اذنك
ميس: براحتك يا وليد بس صدقني هتندم
علاء بيحاول يصالح نسمه وهيا مصره تروح واخيرا راح يوصلها
علاء: يا ستي والله ما في حاجه بس كنت بضايق وليد مش اكتر
نسمه : وايه اللي يضايقه لما تتغزل في شغاله عنده ؟
علاء: ده موضوع قديم ..
نسمه : ايه هو فهمني ؟ وليه عايز ديما تضايقه ده ابن عمك
علاء: احنا كده بنتناقر كتير .. عادي يعني
نسمه : وايه حكايه البنت دي ؟
حكالها الحكايه باختصار شديد جدا
نسمه : انت شكيت ان وليد نصار صاحب اكبر مجموعه في الشرق الاوسط علي علاقه بشغاله عنده ؟ علي الرغم من انك ذكي كمهندس الا انك ساعات كتيره بتكون متخلف
علاء: ماشي يا ستي مقبوله منك خلاص فكيها بقي .. والله بس كنت بغيظه بس متخيلتش انه هيقلبها عليا
نسمه : احسن تستاهل
اتحدد معاد الفرح والكل بيجهزله وقرروا يعملوا الفرحين مع بعض علاء وخالد .. جميله وصلت للشهر السادس ووليد خوفه بيزيد كل يوم عن التاني ..
ميس كانت سرحانه وكانت مع علاء اللي بيتكلم وهيا مش مركزه نهائي معاه
علاء: ايه وصلتي لفين ؟ ركزي بقي معايا ..
ميس: الا قولي يا علاء ما تعرفش عيال بلطجيه ؟
علاء: نعم ؟ بلطجيه ؟ اشمعني ؟ عايزه تبلطجي علي مين ؟ ده حتي الستات وهما حوامل بيكونوا كيوت
ميس: من غير تريقه ولا اسئله تعرف ولا لأ ؟
علاء: حاضر عايزه تبلطجي علي مين ؟
ميس: واحد قل ادبه معايا وعايزه اربيه علشان يحرم يعملها
علاء: شاوري عليه وانا اعملك اللازم معاه
ميس: لا معلش عايزه اعملها بنفسي هتساعدني ولا اشوف غيرك ؟
علاء: طيب بس اشمعني انا؟ مقولتيش ليه لابوكي او لوليد ؟
ميس: علشان الاتنين هيقولولي زيك كده مين هو ويرغوا كتير وانا عايزه اادبه بنفسي وقدام عيني هتساعدني ولا لأ ؟
علاء: حاضر هساعدك اديني نصايه كده وهبعتلك رقم حد
وفعلا بعتلها رقم وكلمت الناس وقابلتهم .. قابلت راجل في شركه امن واسمه عادل الدمنهوري
ميس: فهمت انا عايزه ايه ولا ايه ؟
عادل : اكيد يا هانم احنا لينا اسم وسمعه في السوق ولازم نحافظ عليه وهو البني ادم ايه غير سمعه ما تقلقيش خالص ولو عايزه نجيبلك اجله شاوري
ميس: لأ اجله لأ .. بس يتأدب عيزاه بعد ما تخلصوا منه يبقي شبح راجل ما ينفعش لاي واحده فاهمني ؟ عايزاك تهده وتهينه
عادل : للدرجه دي حضرتك بتعزيه قوي ؟ بس لا مؤاخذه يعني هو مش جوزك برضك ؟
ميس: اه جوزي بس هاني ولازم اردله الاهانه وارد القلم اتنين فهمت علشان كده بقولك اوعي يموت ..
عادل : عيوني
ميس: وشرط مهم اوعي حد يعرف باتفاقنا ولا حتي علاء بيه ؟ ولو حد عرف هسلمك تسليم اهالي لكلاب جوزي وهما هيقوموا معاك بالواجب وزياده !
عادل : من غير تهديد يا هانم احنا في كارنا ده اهم حاجه فيه الامانه والثقه وزبايني كتير ومبحبش اخسر حد .. وبعدين دي اسرار زباين وانا يهمني رضا زبايني وتحت امرك في اي خناقه او سرقه او قتل حتي انا خدامك
ميس: لا متشكره نخلص دي ولا تعرفني ولا اعرفك ولو اتكشفت اوعي
قاطعها : عيب يا هانم .. وبعدين رجالتي اللي بتنفذ ورجالتي ما يعرفوش حضرتك ولا ايه ؟ ما تقلقيش حضرتك بس بلغيني بالوقت المناسب وانا جاهز
ميس: ماشي خليك ديما جاهز في اي وقت هكلمك وخلي بالك هو ما بيتحركش من غير البودي جارد بتوعه
عادل : مش هما اتنين بس اللي معاه ما تقلقيش منهم وعلي رأي المثل الكتره تغلب الشجاعه بلغيني بس بالمعاد واحنا نقوم بالواجب
بقلم /
shimooo novels الشيماء محمد
فضلت ميس مستنيه الوقت المناسب ومش لقياه لان وليد ما بيتحركش كتير ورجالته ديما حواليه
اخيرا يوم الفرح والكل بيجهز ووليد مع جميله
وليد : كان نفسي تكوني معايا النهارده .. حتي ندي كانت عيزاكي موجوده
جميله : معلش الظروف بقي المهم ربنا يتمملها علي خير .. بس خلي بالك بقي
وليد : اخلي بالي من ايه ؟
جميله : احسن حد من البنات تفتكرك عريس بالبدله دي !!
وليد ابتسم : ولو واحده قربت اعملها ايه ؟
جميله : قولها محجوز خلاص العبي بعيد
وليد : بس كده ! ياااااه يا جميله ما تتخيليش قد ايه نفسي اخدك معايا وادخل القاعه وايدك في ايدي واقول للكل انك مراتي انتي وبس واني بعشقك انتي وبس
جميله : انا فعلا مراتك وحبيبتك وسواء الناس عرفت او لأ دي حقيقه مش هتتغير .. يالا بقي علشان ما تتأخرش
نزل وهيا معاه واستني ميس تنزل ونبيله نزلت وهيا كمان اتمنت لو جميله هيا اللي معاهم واخيرا ميس نزلت واول ما وليد شافها
وليد : انتي بتهزري صح ؟ ده الفستان اللي هتروحي بيه ؟
ميس: اه ماله ؟ انا جبته مخصوص من باريس
وليد : طيب اقولها ايه دي ؟ امي اتكلمي انتي
نبيله : حبيبتي الفستان ضيق قوي
ميس: ودي فيها ايه ؟ من امتي بتتكلم عن لبسي ؟
وليد : انا بجد مش هرد عليكي
ميس : ماتردش بس ده الفستان اللي عاجبني واللي هلبسه
نبيله : مش هينفع خالص يا ميس
ميس: ليه ؟
وليد زعق : لان المفروض ان سيادتك حامل في الشهر الخامس وده مش جسم واحده حامل اصلا فهمتي ولا لسه ؟ ولا نلغي القصه دي نهائي واخد جميله معايا ونكشف كل الورق !
ميس اتنرفزت : وانت جاي دلوقتي تقول رأيك في الفستان ؟ دلوقتي يا وليد ؟
وليد : ما تخيلتش انك غبيه بالشكل ده وبعدين انا كل يوم تقريبا افكرك بقصه الحمل دي سواء انا او ابوكي اعملك ايه تاني ؟
ميس: خلاص مش رايحه خالص
وليد : والله تريحي علي الاقل ترحميني من التمثيل قدام الناس
نبيله : استهدوا بالله ميس اتفضلي شوفي فستان غير ده يكون واسع واكيد عندك جديد كتير .. وليد انت اسبق وروح لندي علشان ما تكونش لوحدها وانا هجيب ميس واجي
وليد اتحرك وهو خارج بلغ رجالته يخلوا بالهم كويس من البيت ويفتحوا عنيهم جامد وراح لندي
ندي : فين ماما ؟
وليد : جايه ورايا ما تقلقيش المهم انتي حلوه قوي كده ليه !
فضل معاها لحد ما استقرت في الكوشه مع عريسها وميس كانت وصلت مع نبيله والكل اندمج في الفرح وبيرقص ويهيص
نبيله : قوم ارقص مع ميس حتي مره علي الاقل
وليد : مش عايز
نبيله : معلش علشان خاطري قوم
قام ورقص معاها وهيا في حضنه : وحشتني
وليد : انا برقص معاكي لمجرد المنظر العام فما تتخيليش حوار في دماغك
ميس: عارفه بس ده ما يمنعش انك وحشتني .. وليد بجد وحشتني قوي .. فاكر فرحنا انا وانت ؟
وليد : اه فاكره وفاكر كويس قوي انك كنتي مهتميه بشكلك وفستانك واصحابك اكتر من اي حاجه تانيه .. عمال افتكر كل حياتنا مع بعض وكل النقط بتتحط علي الحروف وبقيت شايفك واضحه قوي ومستغرب انا ازاي اتجوزتك اصلا في يوم من الايام ؟ ايه اللي عاجبني فيكي ؟ وللاسف مش لاقي اجابه نهائي .. الرقصه خلصت بعد اذنك
نبيله اخر الليل علية اتصلت بيها وبلغتها ان جميله تعبانه ومش عارفه تعمل ايه ؟
نبيله : وليد حبيبي انا همشي وانت خليك مع اختك ماشي !
وليد : تمشي ؟ ليه في ايه حصل ؟
نبيله : مفيش حبيبي تعبانه بس شويه وخلاص الفرح في اخره
وليد : امي في ايه ؟ جميله مالها ؟
نبيله : ملهاش يا وليد
وليد طلع موبيله واتصل بجميله وردت عليها واول ما نطقت عرف انها تعبانه
وليد : انا جايلك دلوقتي ؟
نبيله : استني هنا .. رايح فين ؟
وليد : لمراتي ؟
نبيله : واختك ؟ اللي ملهاش حد غيرك هتسيبها تمشي لوحدها ؟
وليد : وجميله ؟
نبيله : انا هروحلها وبعدين طبيعي في الحمل الواحده بتتعب فده تعب عادي هروح وهاخدها للدكتوره بتاعتها لمجرد اطمنك مش اكتر وهفضل معاك بالتليفون وانت خليك هنا
ميس سمعت وقربت منهم : ايه هتمشي ولا ايه ؟ هتسيب ندي وتروح لجميلتك ؟
وليد سكت شويه : لا مش همشي بس يا امي
قاطعته : ما توصنيش عليها ولا علي حفيدي
ميس اتغاظت من الاتنين اللي مش عاملين لها اي حساب
وليد خرج مع نبيله لبره وميس معاهم ونادي علي البودي جارد بتوعه اكرم و سمير : روحوا مع والدتي وما تفارقوهاش نهائي
اكرم : وحضرتك ؟
وليد : انا الليله في امان علاء وفرحه النهارده ومش هيخطط لاي شيء تاني روحوا انتو الاتنين مع امي وخلوا بالكم كويس منها
ودي كانت فرصه ميس اللي علي طول اتصلت بعادل وبلغته ان الليله فرصته لان وليد مش معاه حد من البودي جارد بتوعه
فضل وليد كل شويه يكلم مامته لحد ما وصلت البيت واخدت جميله وكشفت عليها وساعتها بس هدي شويه واتنفس
واخيرا مروح هو وميس وشويه وكوتشات العربيه فرقعت وبسرعه سيطر علي العربيه ووقفها ونزل يشوف فيه ايه واستغرب لما لقي الكوتشات الاتنين القدام متبهدلين ولقي لوح خشب مليان مسامير داخل فيهم وعرف ان حد عمل ده .. وقف وبص حواليه وهنا ظهرت رجاله عادل .. كانوا خمسه ومعاهم عصيان وبيقربوا بتوعد لوليد اللي بص لميس في العربيه وللحظه قلق عليها بس شاف في عنيها للحظه نظره شماته وانتصار ..
دور علي موبيله بس كان جوه العربيه مش معاه
قربوا منه جامد : عايزين ايه ؟ اللي انتو عايزينه اطلبوا بهدوء ؟
واحد : مش عايزين اي حاجه ؟ عايزين كل خير
وضحكوا كلهم وبدون اي مقدمات اتفتحت ابواب جهنم علي وليد وبدؤا الخمسه يضربوا فيه بالعصيان وحاول يقاوم بس للاسف كانوا اقوي واعنف وعندهم هدف واحد وبس بينفذوه ..
وقع في الارض وهما مستمرين ضرب فيه واخيرا ميس خرجت من العربيه ووقفت تتفرج وحست انه يستاهل كل ده لمجرد انه فضل عليها اللي اقل منها ..
ضربوه كتير جدا وبعدها واحد فيهم طلع مطواه وعمل لوليد خط طويل بطول وشه كله
هنا ميس اتدخلت : كفايه كده انا طلبت البوليس وهيقبض عليكم حالا
الرجاله وقفوا وانسحبوا بسرعه ووليد بينزف جامد وهيا وقفت فوقه وهنا وليد فتح عنيه الغرقانه دم وبصلها وهيا كمان بصتله وبعدها قربت وبدئت تصرخ وهو غاب عن الدنيا ..
بقلم /
shimooo novels الشيماء محمد

‫رواية جميله الجزء الاول للكاتبه شيمو

الفصل التاسع عشر

الرجاله وقفوا وانسحبوا بسرعه ووليد بينزف جامد وهيا وقفت فوقه وهنا وليد فتح عنيه الغرقانه دم وبصلها وهيا كمان بصتله وبعدها قربت وبدئت تصرخ وهو غاب عن الدنيا ..
اتصلت ميس بسرعه بالاسعاف والبوليس علشان تبعد عن نفسها اي شبهه وبدئت تعيط علشان تعرف تمثل دورها صح ..
في البيت
نبيله : عامله ايه يا حبيبتي دلوقتي ؟ احسن ؟
جميله : اه الحمد لله احسن كتير .. انا اسفه اني تعبت في يوم زي ده بس والله قولت لعلية ما تبلغش حد بس بلغتكم من ورايا وقلقتكم علي الفاضي
نبيله : علي الفاضي ازاي يا بنتي ده انتي شايله حفيدي هو في اهم منه يالا ارتاحي دلوقتي المهم صحتك
قامت تمشي بس جميله وقفتها
جميله : نبيله هانم !!
نبيله : عايزه حاجه يا جميله ؟
جميله : وليد كلمني من بدري وقالي انه جاي في الطريق ولسه مجاش ورنيت عليه ما ردش
نبيله : فعلا قال من بدري انه جاي .. استني ارن عليه انا كمان
فضلت ترن عليه بس جرس ومحدش رد وده خلاهم يقلقوا كتير واخيرا اتصلت بميس اللي حواليها دوشه كتير وسارينه البوليس والاسعاف
نبيله : في ايه يا ميس وايه الدوشه دي ووليد مش بيرد عليا ليه ؟
ميس بتعيط وبس ومش بترد
نبيله اتجننت اكتر واكتر : ميس ردي عليا في ايه ؟ مالك ؟ يا بنتي ردي بقي وليد فين خليه يكلمني
جميله اتعدلت بخوف وتوتر وباصه لنبيله
ميس بصوت متقطع من العياط المفروض : طلعوا علينا .. كانوا كتير .. ضربوه
نبيله : ضربوا مين ؟ ومين اللي طلعوا عليكم ! ميس ردي
ميس : ضربوا وليد جامد والاسعاف جت ورايحين المستشفي
نبيله : خليه وليد يكلمني
ميس : وليد مش بيرد ابدا يا ماما .. هيء هيء
عياط مصطنع وتمثيل متقن للدور
نبيله : انا جيالك حالا علي المستشفي حالا ..
قفلت ويدوب هتخرج فجميله قامت
نبيله : انتي رايحه فين ؟ خليكي هنا
جميله : ارجوكي خديني معاكي لازم اطمن عليه
نبيله : جميله مش وقت ظهورك خالص دلوقتي . تقدري تقوليلي هفسر ظهورك ازاي ؟ انا هطمنك عليه
جريت بسرعه وراحت علي المستشفي ومعاها البودي جارد واول ما شافت ميس جريت عليها وهيا بتمثل انها منهاره ..
نبيله : مين دول وعملوا في ابني ايه يا ميس ؟ تعرفيهم ؟
ميس: لا معرفش حد فيهم هما وقفوا العربيه ولما وليد نزل هجموا عليه وضربوه .. ضربوه جامد قوي
نبيله : وانتي ما اتصلتيش بحد ليه بسرعه ؟ ليه سيبتيهم يضربوه ؟
ميس اتوترت : اتصلت بالبوليس بس عقبال ما جه كانوا مشيوا
نبيله فضلت تنادي علي اي دكتور يطمنها واتصلت بدكتور العيله الخاص بيهم وجالها بسرعه
الدكتور حامد : ما تقلقيش حضرتك ان شاء الله هيكون بخير
نبيله : انت لازم تطمني عليه .. دكاتره داخله وخارجه ومحدش بيكلمني.. ابني فيه ايه ؟ ادخل شوفه وتعال قولي حالته
الدكتور حامد دخل واتفاجيء بمنظر وليد اللي بينزف من كل مكان ده غير الجروح الكتير والجرح اللي في وشه ..
اخيرا قدر يخرج لنبيله اللي بتحاول تتماسك علي قد ما تقدر واول ما حامد خرج جريت عليه بسرعه
نبيله : هو كويس صح ؟ مجرد كدمات صح ؟ انطق يا دكتور
دكتور حامد : انا اسف يا مدام بس وليد حالته حرجه مش مجرد كدمات للاسف
ميس اتدخلت : يعني ايه حالته حرجه ؟ تقصد ايه ؟
دكتور حامد : هو اتعرض لضرب مبرح وده عمله كسور كتيره .. عنده كذا ضلع مكسورين وكسر مضاعف في رجله وكسر في دراعه وحتي وشه فيه كسر في الانف ونزيف من اماكن كتير وطبعا عنده نزيف داخلي ده بجانب الكدمات والجروح
نبيله اتصدمت : كل ده صعب بس ليه حاسه ان في حاجه اخطر انت متردد تقولها ! قولي الحقيقه كامله
دكتور حامد : كل اللي قلته يتعالج عادي اللي خايفين منه هو احتمال انه يكون عنده نزيف في المخ لان ساعتها المخ بالذات ما بيلاقيش مكان يتمدد فيه والتدخل الجراحي في المخ بيكون اخطاره اكتر من علاجه فلو فعلا عنده نزيف في المخ مش عارف ساعتها هنتصرف ازاي .. حالته حرجه جدا فخليكم مستعدين لاي شيء
ميس: يعني ايه مستعدين ؟ مستعدين لايه ؟ ده مجرد اتضرب ؟ انت عايز تقولي انه ممكن يموت ؟ انت بتقول ايه ؟
الدكتور : ده مكنش مجرد ضرب .. ده كان حد بينتقم منه باسلوب متوحش همجي .. ده كان حد عايز يخلص منه
ميس: لا طبعا انت بتقول ايه ؟
نبيله : عايزين يخلصوا من ابني .. عايزين يقتلوه ..بس ربنا هينصرني ومش هيجراله حاجه .. ايوه ابني مش هيجراله حاجه . ابني هيفضل جنبي
فضلت تردد كتير نفس الجمله وهيا بتنهار واحده واحده لدرجه انها وقعت من طولها وبسرعه الدكتور اتدخل ودخلوها اوضه جنب ابنها
جميله هتتجنن في البيت ومش عارفه تعمل ايه غير انها ترفع ايديها لربها ينجي جوزها .. اتصلت كتير بنبيله بس مردتش عليها واخيرا ميس ردت علي تليفون نبيله
جميله : وليد فيه ايه ؟ طمنيني عليه ؟
ميس: وليد ؟؟ كله بسببك انتي ؟
جميله : ست ميس ارجوكي طمنيني عليه ؟ هو حالته ايه ؟
ميس: وليد بيموت بسببك .. انتي السبب في كل المصايب .. وليد بيموت فاهمه ؟
قفلت السكه في وشها وهيا متغاظه جدا وخايفه انه فعلا يموت واتصلت بابوها اللي جه بسرعه واتفاجيء باللي حصل بس ما شكش ابدا انه بنته يكون لها يد ..
شريف : معقوله محي يعملها في التوقيت ده ! يوم فرح ابنه ؟ طيب ازاي ؟ في حاجه غلط .. ربنا يسترها عليه
ميس: بابا هو لو مات حاليا ايه اللي هيجري ؟
شريف : معرفش بس ده مش وقته خالص .. لو مات كل حاجه هتبوظ
ميس : ازاي بقي ؟ ده بالعكس هيكون اسهل
شريف : تقدري تقولي مين هيكتب العيل باسمك ؟ هاه ؟ ادعي انه ميجرالوش حاجه علي الاقل دلوقتي بس مراته تولد وناخد الولد
ساعات الانتظار بتطول ووليد دخل يعملوله اشعه علي مخه قبل ما يدخل العمليات وفضلوا كتير منتظرين .. النهار طلع ونبيله فاقت وقامت تجري علي بره
ميس: اهدي لسه ما خرجش
نبيله : مخرجش منين ؟
ميس: من العمليات
نبيله : طيب عرفتوا عنده نزيف في المخ ولا لأ ؟
ميس: عنده بس خفيف وقالوا انهم هيخلوه تحت المراقبه لان في حالات كتيره النزيف بينتهي لوحده وهو حاليا في العمليات علشان النزيف الداخلي والكسور والجروح تتعالج
نبيله قعدت في انتظار مميت تستني اخبار عن ابنها وافتكرت جميله فقامت بسرعه تكلمها وتطمنها بس كل اللي عملته انها فضلت تعيط معاها وجميله اللي فضلت تطمنها انه هيكون كويس وانه هيقوم بالسلامه ..
بقلم /
shimooo novels الشيماء محمد
اخيرا الدكاتره خرجت من العمليات وراحوا يطمنوهم
نبيله : ابني حالته ايه ؟
دكتور : العمليه كانت صعبه بس الحمد لله عدت حاليا احنا منتظرينه يفوق علشان نقدر نحدد حالته العقليه ايه بعد الصدمات دي كلها اما بالنسبه للكسور دكتور العظام تعامل معاها كلها .. النزيف الداخلي قدرنا نسيطر عليه اما الجرح اللي في وشه دكتور التجميل حاول علي قد ما يقدر يخيطه بس للاسف هيكون له اثر وحاليا هو هيكون في العنايه المركزه لان لازم نراقب النزيف اللي علي المخ وان شاء الله يكون كويس بعد اذنك
نبيله : دكتور عايزه اشوفه
الدكتور : ممكن تشوفيه بعد ما يستقر في العنايه بس للحظات بسيطه لان حاليا الزياره ممنوعه تماما
نبيله دخلوها عند وليد للحظات واول ما شافته انهارت تماما لان حتي ملامحه مش باينه وتقريبا كل مكان في جسمه فيه اصابه
خرجوها بالعافيه من عنده وهيا في حاله عياط هستيري وميس كمان اول ما شافته حست بالندم هيا كانت بس عايزه تأدبه لكن مش تدخله في حاله حرجه زي دي .. اتفاجئت بنبيله بتقوم مره واحده وخارجه
ميس: ماما انتي رايحه فين ؟
نبيله : للي عايزين يحرموني من ابني
حاولت توفقها بس مقدرتش عليها .. راحت لمحي وخبطت بعنف ودخلت بعنف تنادي عليه
نبيله : محي !! انت يا محي .. اطلعلي هنا .. اطلع
محي نزل بسرعه مذهول وبيسألها في ايه مالها !
نبيله : من يومك وانت عايز تخلص منه .. للدرجه دي وصلت بيك الخسه .. يوم فرح ابنك !! انت ايه يا اخي شيطان
محي : في ايه يا نبيله مالك علي الصبح كده بدال ما تباركيلي لابني جايه تتخانقي معايا علي الصبح !
نبيله : تحاول تقتل ابني وانا اباركلك ؟ ده ايه البجاحه دي ؟
محي : اقتل ابنك ؟ ابنك مين ؟ وقتل ايه اللي بتتكلمي عنه ده ؟
نبيله : فاكريني عبيطه وهصدقك .. مش لايق عليك دور العبيط
محي : انا مش فاهم خالص انتي بتتكلمي عن ايه ؟
نبيله اترددت للحظه : بطل كدب
محي : اقسم بالله واقسم برحمه حياة مراتي وحياه علاء ابني ماعارف انتي بتتكلمي عن ايه ؟
نبيله : مش انت اللي بعت الرجاله اللي حاولي يقتلوا وليد ! مش انت اللي دخلت وليد العنايه المركزه اللي بيموت فيها
محي اتصدم : وليد ؟ بيموت ؟ ازاي وامتي ؟ انتي بتقولي ايه ؟ انتي متخيله اني عايز اقتله ؟ انا اه ممكن احاول اخد منه الشركه او اضره في الشغل لكن اقتله ؟ انتي اتجننتي ؟ هو حالته ايه دلوقتي ؟
نبيله قعدت تعيط : ابني بيموت .. وليد بيموت
محي طلع يغير هدومه علشان ينزل معاها وساعتها خاف يكون لعلاء يد فاتصل بيه
محي : انت عملت ايه لوليد يا متخلف ؟
علاء بهزار : الله يبارك فيك انا كويس ونسمه كويسه
محي : سيبك من الهزار وقولي عملت ايه ؟ كل مصيبه والتانيه تعملها !! هتموتنا بغباءك
علاء: مصيبه ايه انا ما عملتش مصايب وماله وليد ؟
محي : يعني انت مالكش يد في اللي حصله ؟
علاء: وهو ايه اللي حصله اصلا ؟
محي حكاله اللي عرفه من نبيله
علاء: انا ماليش يد في ده نهائي وبعدين انا كان فرحي امبارح هخطط لفرحي ولا لوليد !
محي: امال مين اللي عملها ؟ مين عايز يقتله ؟ او مين عايز يأدبه
هنا رنت في دماغ علاء كلام ميس لما سألته علي حد بلطجي بس ياتري ليه ميس عايزه تأدب وليد وتأدبه علي ايه ؟ ده حتي المفروض انها حامل ؟ ايه الحكايه ؟
محي كلم حسين وعرفه وخالد عرف وخاف ان ندي تعرف بس ندي كلمت مامتها وبمجرد ما سمعت صوتها عرفت ان في حاجه حصلت ومع اصرارها عرفت باللي حصل لوليد
عند خالد
خالد : المهم ندي ما تعرفش دلوقتي حاجه لحد ما نعرف مين اللي عملها
حسين : انت حر انا هروح المستشفي اشوف ايه الوضع
خالد اول ما دخل عند ندي كانت لسه قافله مع مامتها واول ما قرب ولمسها زقته بعيد تماما وبعدت عنه
خالد : حبيبي مالك ؟
ندي : قسما بالله لو ليك يد في اللي حصل لوليد …. مش عارفه هعمل فيك ايه يا خالد
معطتوش اي فرصه يتكلم ولبست ونزلت حتي ما سمحتلوش يوصلها ..الكل اتجمع في المستشفي .
علاء بقي شبه متأكد ان ميس اللي عملتها بس حيره مالياه ليه ؟ ليه ميس عملت كده في جوزها وليه عايزه تأدبه ؟؟ معقوله تكون عايزه تورثه واطمنت لما بقت حامل ؟
جميله هتتجنن في البيت وعايزه بأي طريقه تشوف وليد اللي لحد دلوقتي لسه ما فاقش نهائي ..
يومين عدوا ويدوب فتح عنيه مره وغاب تاني عن وعيه ..
واخيرا بعد اربع ايام فاق واتكلم
نبيله : مين اللي عمل كده يا وليد ؟ قولي حبيبي !
وليد : معرفش
نبيله : البوليس كمان هنا عايزين يتكلموا معاك
وليد : مش قادر .. مش عايز حد ( بص حواليه مكنش في حد ) جميله فين ؟ هاتيلي جميله
نبيله : اجيبها ازاي هنا ؟ اعمامك واولادهم بره هيا هتتجنن عليك بس مش في ايدي حاجه
وليد : هاتيها ارجوكي اتصرفي
وليد بيتكلم بالعافيه وكل حرف بينطقه بيتعبه وبيغمض عنيه بوجع
نبيله : هحاول ارتاح انت بس
ميس هنا دخلت واول ما شافها : طلعيها بره .. ( زعق واتوجع) طلعيها اااه
ميس : حبيبي
وليد : برررره
نبيله استغربت بس طلعتها بسرعه ورجعت لابنها : مالك في ايه ؟
وليد : مش عايز حد .. انتي كمان سيبيني عايز جميله بس يا تجيبها يا تسيبوني لوحدي اتفضلي
جميله طول الوقت بتصلي وتدعي ربها وتعيط وهتموت من الخوف والقلق علي حبيبها ..
اما وليد والممرضه عنده : عايز تليفون
الممرضه : الكلام ممنوع ارتاح
وليد : عايز تليفون فاهمه ؟موبيلي فين ؟
الممرضه اترددت بس مع اصراره جابتله موبيله وهو اتصل بجميله اللي بس محتاج يسمع صوتها وما نطقش غير كلمه واحده : جميله
جميله كانت هتتجنن : روح جميله وقلب جميله سلامتك من كل شر ربنا يحميك ويخليك ليا .. حبيبي ما تتخيليش كل لحظه بتعدي عليا ازاي ؟ انا هموت من غيرك يا وليد هموووت طمني عليك قولي عامل ايه ؟
وليد : تعبان وعايزك انتي جنبي
جميله : مانعيني اجيلك .. غصب عني
وليد : عارف .. عارف .. كلميني عايز اسمعك .. انا مش قادر اتكلم بس عايز اسمعك كلميني يا جميله .. طالما انتي مش قدامي يبقي علي الاقل تكلميني ..
فضلت تتكلم وهو يسمعها وصوتها نوعا ما ريحه شويه ..
اخد اسبوع بعد ما فاق وهو تقريبا ما بيتحركش بس خلاص مش قادر يفضل اكتر من كده في المستشفي .. مش قادر يبعد عن جميلته تاني واخيرا قرر يخرج وعلي الرغم من معارضه الدكاتره كلهم الي انه اصر وامه حولت بيتها لمستشفي لابنها
وليد اتحرك لبيته وكانت رحلته عباره عن عذاب متواصل .. ألم مالوش اول من اخر في كل شبر في جسمه وكل كسر وكل جرح وندم للحظه انه اتحرك من مكانه بس جميلته تستاهل يتعب علشانها .. اخيرا وصل البيت وفاضل رحله عذاب تانيه وهيا نزوله من العربيه ودخوله البيت جوه .. كانت مأساه كان علاء معاه وساعده لحد ما دخل البيت .. دخل وقعد علي اقرب كرسي بينهج وبيأن من الوجع وعنيه بتدور عليها ..
علاء: ميس قربي ساعدي جوزك انتي بعيد عنه ليه كده ؟
ميس قربت وساعتها وليد بهمس : ابعدي لقسما بالله اقطع ايدك دي ابعدي
ميس ابتسمت لعلاء وبعدت : هو مرتاح كده .. روح انت لعروستك يا علاء
@ حمد الله علي السلامه حبيبي وحشتني
الكل بص لصاحبه الصوت اللي نازله تجري علي السلالم بلهفه وحب وشوق ظاهرين جدا …
بقلم /
shimooo novels الشيماء محمد
اعذروني الحلقات صغيره بس ظروف السفر بقي معلش
ونكمل بكره
توقعاتكم

‫رواية جميله الجزء الاول للكاتبه شيمو

الفصل العشرون

حمد الله علي السلامه حبيبي وحشتني
الكل بص لصاحبه الصوت اللي نازله تجري علي السلالم بلهفه وحب وشوق ظاهرين جدا …
وليد : ندي ! ازيك بتعملي ايه هنا وجوزك فين ؟
ندي نزلت تجري عليه وقربت منه وقعدت تحت رجليه : ما تشغلش بالك بيا المهم انت تقوم بالسلامه
وليد : انا كويس اهو .. بس انتي ليه هنا ومش في بيتك ؟
ندي بصت لعلاء الواقف بغيظ وحقد ومردتش
علاء: هيا سايبه بيتها من يوم الحادثه لانها متهماني انا وخالد ان احنا اللي دبرناها
وليد : صح الكلام ده يا ندي ؟ انتي سيبتي بيتك ؟
ندي : انا قلتلك من الاول ان الجوازه دي غلط وانت ما صدقتنيش اهو شفت حصل ايه ؟ وفي يوم فرحي !! بيتجوزني ويخطط يقتل اخويا في نفس الليله
خالد كان داخل هنا : يعني باي منطق بتتكلمي بيه ؟ يا بنتي والله ما اعرف حاجه عن اللي حصل قولها انت يا وليد . الاول حمدالله علي سلامتك
وليد : الله يسلمك .. ندي جوزك مالوش علاقه باللي حصل ارجعي بيتك معاه
ندي : امال مين هاه ؟ تقدر تقولي مين ممكن يعمل كده غيرهم !!
وليد اتقابلت عنيه في نظره طويله مع ميس اللي دورت وشها بعيد علشان حست ان وليد كاشفها
وليد : مش هما .. ندي انا فعلا تعبان ومحتاج ارتاح صدقيني جوزك مالوش دخل
ندي : انا اسفه يا وليد .. وانت يا خالد نفذ اللي طلبته منك
خالد : لا يا ندي مش هنفذه قول حاجه يا وليد
وليد بتعب : ايه اللي طلبته ؟
خالد : سيادتها عايزه تطلق .. تطلق من قبل حتي ما نتجوز
وليد : اااه انا فعلا تعبان ومش قادر حتي اتكلم .. ممكن تسيبوني ارتاح .. خالد امشي دلوقتي وسيب ندي عليا مش عايز ولا قادر اتكلم في اي شيء دلوقتي
نبيله : ارتاح حبيبي دلوقتي بعدين كل الامور دي تتحل مش وقتها
علاء: طيب اساعدك تطلع اوضتك الاول وبعدها هنسيبك
وليد : انا مش هقدر اطلع فوق انا هفضل هنا مكاني انا مش عايز اتحرك اصلا
نبيله : حبيبي احنا جهزنالك اوضه هنا تحت مش هتطلع ما تقلقش بس معلش اتعب وقوم لحد السرير
علاء قرب منه هو وخالد علشان يساعدوه يوصل للسرير ودي كانت مأساه في كل حركه بيتحركها والمشكله ان مفيش مكان سليم في جسمه يمسكوه او يسندوه بيه .. دراعه وفيه كسر ورجله ومكسوره ومعظم اضلعه مكسوره ..
وليد : سيبوني .. مش عايز حد يساعدني سيبوني
نبيله : طيب هتوصل للسرير ازاي
وليد : مش عايز اوصل انا هنا كويس سيبوني اذا سمحتو سيبوني
وليد كان تعبان جدا وقعد مكانه لانه مقدرش يتحرك نهائي
نبيله : طيب اطلبلك الدكتور يجي او نرجع المستشفي ؟
وليد بتعب : امي سيبوني لوحدي بقي مش عايز ولا دكاتره ولا مستشفي مجرد سيبوني
علاء: طيب براحتك ارتاح انت ولما تحتاج اي حاجه كلمنا
انسحب خالد وعلاء واخيرا جميله بقي ينفع تطلع وخرجت بلهفه وشوق الدنيا كلها لجوزها واتصدمت اول ما شافت شكله بس جريت عليه وقعدت بين رجليه بس خافت تقرب او تلمسه او توجعه باي حركه بس هو بايده السليمه شدها لحضنه ودفن وشه في شعرها وكأن هيا راحته وملاذه الآمن …
وليد : ما تتخيليش انا محتاجلك انتي بالذات قد ايه !!
جميله : لو بايدي ما ابعدش عنك ابدا لحظه بس غصب عني .. غصب عني حبيبي
دموعها كانت نازله بحب ووجع علي حبيبها
جميله: قوم معايا اوضتك ترتاح في السرير قوم
نبيله : رفض يقوم سيبيه هنا يرتاح دلوقتي
جميله : هيرتاح اكتر في سريره قوم
والكل استغرب انه وقف معاها وهيا براحه حطت دراعه السليمه علي رقبتها ولفت ايدها براحه علي ظهره وبصتله
جميله : خلي حملك كله عليا انا مش علي رجلك يالا
وليد بصلها كتير وحس بحبها الصادق : انتي حامل
جميله : ما تخافش عليا انا اقوي مما تتخيل
وليد ابتسم : عارف
كان تعبان بس مستحمل علشانها هيا وبس ونبيله ابتسمت وعرفت ان ابنها في امان مع جميلته وندي حست بوجع لان اللي بينها وبين خالد مش بالقوه دي ابدا ..
اخيرا وليد وصل سريره وارتاح فيه ونبيله انسحبت بهدوء وخرجت وقفلت عليهم بابهم
وليد : انتي بعيد عني ليه ؟
جميله : خايفه اقرب اوجعك
وليد : وجعي في بعدك مش في قربك ابدا قربي مني وخليكي جنبي وما تبعديش تاني عني
جميله : انا جنبك اهو بس خلي بالك
وليد : احكيلي انتي عامله ايه ؟ واخبار صحتك ايه ؟
جميله ابتسمت : انت اللي بتسألني عن صحتي .. انا كويسه يا وليد .. طول ما انت كويس فأنا كويسه
فضلت جنبه تحكيله اخبارها او بمعني تاني تحاول تلهيه عن وجعه وألمه
وليد : ينفع اطلب منك طلب !!
جميله : شاور
وليد ابتسم : هاتيلي مرايه
جميله استغربت : مرايه !! تعمل بيها ايه ؟
وليد : عايز اشوف شكلي اللي بيصدم كل حد يشوفني وكانوا مانعينها عني
جميله فهمت انه ما شفش شكله ايه لحد دلوقتي ومعرفتش تعمل ايه او تقوله ايه !!
جميله : طيب ارتاح دلوقتي وبعدين انا
قاطعها : اول مره ترفضيلي طلب
جميله : انا مش برفض ابدا لأ انا بس بقولك
وليد : بتقوليلي ايه ! عايز مرايه يا جميله
جميله : عايز تشوف بيها ايه ! انا مرايتك .. ( حطت ايدها علي الجرح الطويل اللي في وشه ) في جرح اه في وشك بس شكله عادي مجرد خط ومع الوقت مش هيبان وفي كام جرح صغيرين وشكلك عادي ( ضحكت باصطناع ) يعني شكل واحد طالع من خناقه .. وشك ازرق وعنيك وارمه ومنفوخه
وليد ابتسم بس مازال مصر : يعني بمعني تاني وشي متشلفط
جميله : يعني .. ادي لنفسك فرصه تخف شويه وكل حاجه هترجع زي الاول واحسن صدقني
وليد : حاضر يا جميله هدي لنفسي فرصه اخف بس ده برضه ما يمنعش اني لسه عايز مرايه وما تنطقيش حرف زياده ولو رافضه قومي وابعتيلي علية هنا خليها هيا تجيبلي اللي انا عاوزه طالما انتي رافضه
جميله : حبيبي
وليد :ابعتيلي علية
جميله قامت باستسلام وجابت مرايه وعطتهالو بتردد وخوف من رد فعله لما يشوف شكله بالمنظر ده ..
فضل كتير باصص لنفسه بصدمه ووجع وافتكر كل ضربه اخدها وحس كأنه بيعيش كل حاجه من تاني وفجأه افتكر نظره ميس ليه .. نظره شماته وانتصار .. هنا رمي المرايه علي اخر دراعه ووقعت واتكسرت
جميله بعياط: قولتلك بلاش دلوقتي
هنا الباب اتفتح ودخلت نبيله وندي بسرعه وشافوا المرايه مكسوره
نبيله : ليه دلوقتي يا جميله مش وقته
جميله : هو اصر
ندي : وليد اسمعني
وليد قاطعها : لا مش هسمع حد اطلعوا بره دلوقتي كلكم
نبيله : حبيبي
وليد زعق : اطلعوا بره
نبيله وندي خارجين بس وليد اتكلم : كلكم
الاتنين بصوا لجميله باستغراب : حتي انا ؟
وليد بوجع من غير ما يبصلهم : كلكم
انسحبت بهدوء معاهم وقفلت الباب براحه وعيطت بره
ندي : ليه خليتيه يشوف نفسه دلوقتي ؟ وشه كله متبهدل وورام
جميله : هو اصر وبعدها قالي اخرج طالما مش هسمع كلامه وابعتله علية .. هو اصر
نبيله : خلاص يا جميله اهدي .. ادوله فرصه هو كمان يهدي ويرتاح شويه وبعدها ادخليله .. وبعدين كده كده كان هيشوف شكله يالا نجهزله حاجه ياكلها يالا
نبيله دخلت هيا وندي يجهزوا اكل لوليد اما جميله فضلت واقفه بره الباب مستنيه وليد ينادي عليها
ميس وراها : واقفه كده ليه ؟ منتظره سيدك ينادي ؟
جميله : ايوه منتظراه ينادي .. وهو فعلا سيدي وتاج راسي ودنيتي كلها
ميس : غريب الحب ده .. بيخلي الانسان متخلف .. يعني فهميني تعملي بيه ايه حب وليد وانتي هتخسري كل حاجه ؟
جميله : جوزي وحبيبي وهو املي في الدنيا .. الحب ده حاجه بتغذي روحك و
قاطعتها ميس : بس ما يأكلكيش عيش .. تخيلي لو كان مات
جميله : بعد الشر عليه
ميس : بقول تخيلي .. كنتي هتترمي في الشارع
جميله : نهار ما وليد لا قدر الله يجراله حاجه مفيش شيء بعده ممكن يفرق معايا ابدا
ميس : الكلام ده ما ياكلش معايا .. علي العموم اهو متكسر عندك جوه اشبعي بيه بس ما تتعوديش علي كده بمجرد ما يقف علي رجليه هرجع تاني .. بس وهو مكسر كده ما يلزمنيش .. يالا باي
شويه ووصل الدكتور بتاعه والممرضه اللي هتفضل معاه ونبيله دخلت معاهم عنده وقالت للدكتور اللي حصل
الدكتور دخل وغيرله علي جروحه والممرضه ركبتله المحاليل والحقن اللي هياخدها
الدكتور : مش عايز تسأل عن حاجه او تتكلم ؟
وليد : لا مش عايز متشكر لحضرتك
الدكتور : الجروح اللي في وشك
قاطعه وليد : هتخف عارف والجرح باين انه متخيط ومعمله تجميل فعارف انه مش هيسيب اثر كتير وعارف ان الورم هيعدي والاحمرار هيهدي و وشي ٩٠٪‏ هيرجع لطبيعته .. عايز تضيف حاجه تانيه !!
الدكتور : لأ بس ليه متضايق ؟
وليد : مش متضايق بس تعبان او ممكن اكون متضايق لاني مش قادر اتحرك او لاني شبه عاجز حاليا او يمكن من كميه الكسور اللي في جسمي .. عندك اسباب كتيره اختار منهم
الدكتور : طيب براحتك هسيبك ترتاح حاليا .. المسكن شويه ومفعوله هيشتغل وهتقدر تنام بس حاول تاكل اي حاجه
وليد : حاضر متشكر لحضرتك
الدكتور انسحب وشويه وندي ونبيله دخلوله يطمنوا عليه وجميله جابتله الاكل بتردد وبصتله ومستنياه ينطق
وليد : انتو متخيلين اني زعلت علشان شكلي !! انا مش من الناس اللي بتهتم بشكلها للدرجه دي ولا انا جرح في وشي هيهزني او هيكسرني
نبيله : طيب امال في ايه وليه رد فعلك ده
بقلم /
shimooo novels الشيماء محمد
وليد سكت شويه : عادي لمجرد اني مكنتش متخيل منظري او يمكن لاني عشت اللحظات دي من تاني او وجع من ان في ناس تقدر تأذي حد بالشكل ده والمشكله انهم المفروض يكونوا اهلك وحبايبك
ندي بصت للارض ونبيله : محي مصر انه مالوش علاقه باللي حصل بس انا واثقه ان هو
وليد : لا مش هو يا امي
كلهم بصوله باستغراب : بتبصولي كده ليه ؟ فعلا مش هو وندي ارجعي لجوزك لانه فعلا مالوش دخل باللي حصل
ندي : طيب مين اللي عملها !
وليد : حد غيرهم خالص ..
نبيله : مين يا وليد قولي عليه
وليد : لا يا امي مش وقته .. وبعدين معنديش دليل لسه ادوني بس فرصه اقدر اقف وهتعرفوا كل حاجه .. كل حاجه هتبان في وقتها ما تقلقوش المهم ندي ارجعي بيتك وارجعي الشغل واقفي مكاني لحد ما انا ارجع
ندي : انا اسفه اه هقف مكانك في الشغل بس بيتي لأ مش هقدر .. جوازي كان غلط من الاول وغلطت لما سيبتك تقنعني
وليد : ندي .. ندي ارجعي لجوزك وسافري كمان شهر عسلك
ندي : لا يا وليد ده مش هيحصل وبطل تدافع عنه
وليد : اقسم بالله يا ندي خالد مالوش علاقه ابدا باللي حصل ولو عندي شك ولو ١٪‏ انه له دخل مش هبعتك بيته يا بنتي انتي اكتر من اختي انتي بنتي الصغيره وانا بقولك اهو ارجعي بيتك ارجعي لعريسك ما تضيعيش عمرك .. علشان خاطري انا ارجعي بيتك لو بتحبي اخوكي اسمعي كلامه وارجعي بيتك وخلي عندك ثقه فيا وهفهمك كل حاجه بعدين روحي يالا
( بص لجميله ) وانتي ؟ هتفضلي واقفه بالاكل كده كتير ؟ مش هتأكليني يعني ولا ايه ؟
جميله ابتسمت وقربت منه واكلته ..
ندي فعلا رجعت بيتها بس بتتعامل بتحفظ مع خالد اللي بيحاول يثبتلها في كل لحظه وثانيه انه برئ من اتهاماتها
في الشركه علاء راح لميس : ازيك يا ميس وليد اخباره ايه ؟
ميس: كويس .. خير عايز حاجه ؟
علاء: سلامتك بس هو سؤال .. ليه ؟
ميس: ليه ايه ؟
علاء: ليه عملتيها ؟ ليه عايزه تقتليه مش ده جوزك وابو اللي في بطنك ولا ايه ؟
ميس وقفت : انت اتجننت .. انا اقتل وليد .. انت اكيد
قاطعها علاء: اهدي واقعدي كده وما تعمليش الحبتين دول عليا عيب عليكي .. ولا تحبي اقول للكل انك سألتيني من فتره علي بلطجيه لانك عايزه تأدبي حد
ميس: مكنش قصدي علي وليد بطل جنان
علاء: عليا انا يا ميس ! طيب خلاص اقول للبوليس علي المعلومات اللي عندي وهو يتصرف ولا بلاش البوليس اقول لوليد نفسه اللي رجالته قالبه الدنيا ولعلمك دي مسأله وقت قبل ما يلاقوا اللي عمل العمله دي
ميس : انا ماليش علاقه باللي حصل وده اخر كلام عندي وبعدين انت زعلان ليه مش لايق عليك الزعل
علاء: مش عليه بس توقيت الحادثه مضايقني وحرمني من شهر عسل مع نسمه مجرد التوقيت
ميس: التوقيت ! شوف ازاي ! وانا اللي فكرتك زعلان علي ابن عمك طلعت غلطانه
علاء: اكيد زعلان طبعا بس نفس زعلك .. المهم انا منتظر اعرف منك ليه وايه اللي عمله ضايقك قوي كده ! لما تحبي تحكي او تخططي لحاجه اكبر بلغيني باااي
جميله ما بتفارقش وليد نهائي وبقت هيا سنده في كل شيء هيا ايده ورجله وراحته وكل حاجه والاهم انها بتعمل كل حاجه بحب واخلاص صافي مش منتظره اي مقابل وده زود غلاوتها ومكانتها عند الكل سواء وليد او نبيله او ندي او حتي الخدم كلهم ..
اما ندي فبعيده عن جوزها علي الرغم من انها رجعت بيتها
كانت واقفه قدام المرايه بتجهز نفسها علشان تنام خالد قرب منها وقف وراها وباسها في كتفها
– وبعدين معاكي هتفضلي بعيد لإمتي فات أكتر من شهر أهو وأخوكي إتحسن بعيده ليه بقي ؟
ندي بعدت ومشيت من قدامه وراحت للسرير من غير ما ترد
خالد اتنرفز : انا بكلمك علي فكره أخرتها معاكي إيه ؟
ندي : أنا عايزه أنام تصبح علي خير
خالد قرب : وأنا عايز مراتي .. عايز حبيبتي .. ندي أرجوكي
ندي ردت : ترجوني إيه بالظبط ؟ عايزه مني إيه ؟ أتجاهل اللي حصل مثلا وأعمل نفسي مش واخده بالي ولا إيه ؟
خالد : لا مش عايزك تتجاهليه عايزك تصدقيني لما أقولك أنا ماليش يد في اللي حصل لوليد .. عايزك تثقي فيا
ندي اتعدلت : ودي المشكله يا خالد .. أنا فعلا مش واثقه فيك
خالد : ليه يا ندي ؟
ندي : لأني مش أول إهتماماتك ولا أنا اختيارك الأول
خالد: ازاي بتقولي كده .. إنتي اغلي ما عندي يا ندي المفروض تكوني واثقه في ده
ندي : كنت هثق لو كنت اختارتني لكن إنت اخترت الشركه والشغل وللأسف الشركه هتفضل بينا وعمري ما هثق فيك طول ما هيا بتيجي قبلي
خالد : والله ما قبلك أبدا ولا في شيء في الدنيا ممكن يجي قبلك بس طلبك صعب بس مش معني رفضي انه أهم منك
ندي : تصبح علي خير يا خالد الكلام مالوش لازمه
خالد : ندي أنا ماليش علاقه بحادثه وليد
ندي : يمكن بس للاسف هيفضل ديما في شك في قلبي وانا كنت غلطانه لما خليت وليد يقنعني اتجوزك الخطوه دي كانت غلط
خالد قرب منها ووقفها ومسك ايديها : اوعي يا ندي تفكري كده جوازنا كان اجمل شيء حصلي في حياتي .. حبك اكتر شيء بتمناه وعايزو .. انا بحبك يا ندي صدقيني
حنت شويه لخالد اللي بتحبه ونظرتها رقت شويه فاتجرأ خالد ولمس شفايفها برقه ولانها مشتاقاله استسلمت للحظات لكن بعدها صوره اخوها طاردتها وهو متكسر وبيواجه الموت في المستشفي فبعدت عنه بسرعه بس مسكها
خالد : معدتش قادر علي بعدك بقي
ندي : ما تحطش حواجز بينا وبعدها تقولي مش قادر علي بعدك
سابته ودخلت الحمام تسترجع انفاسها اللي تاهت منها ..
خرجت بس لقت خالد خرج وهيا رقدت في سريرها تحاول تنام
خالد راح عند علاء اللي استغرب زيارته بالليل كده
علاء: خير في حاجه حصلت ؟
خالد : هو ما ينفعش ازورك إلا لو في حاجه حصلت ؟
علاء: لا أبدا بس الوقت متأخر واستغربت
خالد : طول عمري بزورك في اي وقت أول مره تقرلي الوقت متأخر دي
علاء: أيوه ده كان زمان دلوقتي احنا متجوزين وانت عريس يعني المفروض تكون في حضن مراتك دلوقتي وانا كمان يعني حاليا انت حارمني من حضنها
خالد بغيظ : انت بتغظيني يعني ولا ايه ؟ ما انت عارف إن ندي زعلانه علشان أخوها
علاء: ايوه بس رجعت البيت معاك
خالد : رجعت من غير ما ترجع هيا مش مصدقه اني ماليش يد في اللي حصل
علاء: امال رجعت ليه بقي ؟
خالد : وليد اللي خلاها ترجع
علاء: اممم طيب حاول تقنعها واستحمل شويه وأخلع بقي من هنا مش علشان انت مطرود بره تخليني اطرد انا كمان
خالد : واطي من يومك وبتبيع وقتي
علاء: طبعا ودي اول مره تعرفها ولا ايه ؟
خالد مشي وفضل يلف كتير واخيرا رجع واول ما دخل ندي عملت نفسها نايمه بس هو كان فاهم وبدأ يفكر جديا يبعد بيها
عند وليد
وليد بدأ يتحرك شويه بعكازه او يقعد علي كرسي وجميله تمشيه شويه في الجنينه .. تاخده يقعدوا عند حوض الورد بتاعهم والقلب اللي في النص .. طول الوقت ده وميس متجنبه تماما وليد ومش بتظهر قدامه خوفا من نظراته ولو ظهرت هو بيمشيها وفي الاخر اتضطرت تروح بيت باباها بحجه انها تعبانه من الحمل .. وليد من وقت للتاني بيجتمع مع رجالته ومسؤول الامن عنده
اكرم : للاسف مفيش اي اثر
وليد فضل كتير ساكت وبيحاول يعيد ذكريات اللي حصل في دماغه ويعيشها زي الفلاش باك واخيرا افتكر نقطه مهمه
وليد : واحد فيهم كان علي ايده وشم .. وشم لتعبان تقريبا
اكرم : وشم !! ممكن كده نوصل لحاجه لان موضوع الوشم ده مش منتشر هنا قوي .. طيب حاول توصفهولي اكتر .. حجمه شكله يعني اللي تفتكره
وليد حاول علي قد ما يقدر يرسمله شكل الوشم ده .. وهنا رجالته انطلقوا في رحله البحث عنهم من تاني
وليد مع جميله وهيا في حضنه
جميله : مش هتقولي مين اللي عملها ؟ شاكك في مين ؟
وليد : لسه معنديش دليل
جميله : وليد ده انا انت مش محتاج لدليل معايا .. مجرد افتحلي قلبك .. دردش معايا
وليد : حاضر هدردش معاكي ( كان بيلعب في شعرها ) ميس
جميله : مالها ميس عايزها تيجي
يدوب هتتعدل بس وليد شدها تاني : تيجي فين انتي هبله ؟ بقولك ميس .. ميس اللي عملتها
هنا جميله شهقت واتعدلت : لا طبعا دي مراتك وبتحبك .. لا لا يا وليد مفيش واحده تعمل ابدا كده في جوزها انت كده بتخرف حبيبي .. شيل الفكره دي من دماغك
وليد ابتسم : قبل كده قصت شعرك وحاولت تقتلك وحاولت تخطفك ولا نسيتي ؟
جميله : لا ما نسيتش بس ده انا .. انا بتكرهني وبتعتبرني غريمتها لاني اخدت منها جوزها لكن انت .. انت جوزها
وليد : مشكلتك انك طيبه حبيبي .. انا مش جوزها يا جميله من زمان وانا مش جوزها من ساعت ما حبيتك وانا بطلت اكون جوزها
جميله : بس هيا بتحبك وكانت بتعمل المستحيل علشان ترجعلك وترجعك ليها
وليد : ده مش حب ده تملك يا جميله .. هيا مجرد انها حست بالاهانه اني احبك انتي وافضلك عنها مش اكتر .. ازاي انا كنت جوزها وبحبها وفجأه كل ده يروح من ايدها وعلي يد مين واحده هيا شايفه انها اقل منها بمراحل واحده ما ينفعش اصلا تعتبرها ند ليها .. ميس ما تعرفش يعني ايه حب يا جميله . بتحكم بالمظاهر والفلوس والاجتماعيات مش قادره تستوعب ان في حاجات كتيره اهم من اللي هيا بتفكر فيه وتعمل حسابه .. مش قادره تستوعب ازاي انا حبيتك وليه عشقتك بالشكل ده .. مجرد ان عقلها مش مستوعب ده
جميله : ماشي كل ده انا معاك فيه بس ده ميخليهاش تحاول تقتلك يا وليد كده هيا هتخسر
وليد : ومين قال انها كانت عايزه تقتلني !
جميله : الله مش انت اللي بتقول !
وليد : عايزه تأدبني مش تقتلني في فرق .. هيا شايفه اني غلطت في حقها واستحق العقاب فبتأدبني
جميله : انت كنت هتموت
وليد : ماشي بس ده مكنش الغرض
جميله : طيب ليه فكرت كده !! مش يمكن يكون اعمامك !او علاء او حد عايز يسرقك مش اكتر
وليد : لا مش اعمامي ولا علاء .. محدش يوم فرحه او فرح ابنه يروح يخطط لقتل ابدا .. واحد بيبدأ حياه جديده بحب مش هيبدأها بجريمه قتل ولمين لابن عمه ؟ لا مش هما هيا ميس وبس
جميله : طيب ليه فكرت فيها !
وليد : اقولك ليه ؟ اولا نظرتها ساعت الحادثه كان فيها شماته وانتصار حسيته زي ما يكون كانت بتقولي تستاهل
جميله : يمكن فعلا تشمت فيك بس مش تدبرها هيا
وليد : بلاش شماته دي ساعة ما كوتشات العربيه فرقعت والعربيه كانت هتتقلب كانت هاديه وهيا من النوع اللي بيترعب من الهوا فهدوءها ده مالوش غير معني واحد انها عارفه ايه اللي هيحصل ده سبب وسبب تاني انها فضلت في العربيه بعد ما انا نزلت وفضلت تتلفت حواليها وكأنها منتظره حد .. ولما ظهروا كانت هاديه واحده غيرها اقل حاجه تعملها تصرخ حتي لكن هيا فضلت هاديه ومنتظراهم يخلصوا .. ولما نزلت من العربيه وقفت تتفرج مستمتعه بالعرض .. جميله اللي كانوا بيضربوني كانوا بيضربوا بس مش عايزين يقتلوني .. لو حد عايز يقتل حد كان ممكن ضربوا نار او بسكينه مثلا او يقتلوني لكن دول كانت عندهم اومر بالضرب بس .. وغير كده بعد ما اكتفوا واحد فيهم طلع سكينه وعورني في وشي فده معناه ايه ؟ وبعد ما مشيوا جت هيا وقفت فوق تبصلي وبعدها بس بدئت تصرخ ..تقدري انتي تفسري تفسير تاني
بقلم /
shimooo novels الشيماء محمد
دموعها كانت نازله وغرقت وشها وهو مسحلها دموعها وحضنها جامد : اهدي ما تعيطيش
جميله : ما اعيطش ازاي وانا السبب في كل ده
وليد : انتي السبب ؟؟ انتي بتقولي ايه ؟ انتي ازاي تقولي كده ؟
جميله : ماهو كل ده بسببي اهو يا ريت
قاطعها : ياريت ايه ؟ ما قابلتينيش ولا ما حبتنيش
جميله : يا ريتك انت ما حبتني كنت عاملتني زيهم مجرد خدامه وبس واخلفلك وامشي وتفضل انت بخير مش مهم انا
وليد مسك وشها بايديه : اوعي تقولي كده يا جميله حبك ده اجمل شيء حصلي في حياتي .. انا قبلك مكنتش عايش اصلا.. انا حياتي بدئت يوم ما حبيتك الا اذا انتي ندمتي بعد الحادثه وحسيتي اني بقيت عاله عليك و
منعته يكمل : اوعي تكمل .. انا من الاول راضيه اكون مجرد خدامه فمابالك وانا زوجه وحبيبه .. انت ازاي تقول كده ؟ انت حبك اكتر من اللي حلمت بيه انت اكتر من اي حلم ممكن احلمه انت الدنيا بما فيها انت مش بس جوزي يا وليد انت جوزي وحبيبي وسندي وتاجي انت كل حاجه ..
وليد : مش فارق معاكي اني متكسر وراقد في السرير كده وانتي بتخدميني ؟
جميله : فارق معايا وجعك بس واتمني لو اقدر اخففه عنك غير كده انا اخدمك بعنيا .. وليد انا بحبك قوي فوق ما تتخيل
وليد حس فعلا بحبها اللي مدفي قلبه وغمره بحاله مش عارفها شدها ليها وضمها بكل الحب اللي جواه ..
وليد : جميله انا ممكن مقدرش اعوضك عن كل ده ولا حتي اديكي ابسط حقوقك
جميله : ما يهمنيش غير قربك مني وحبك وبس مش عايزه حاجه تانيه
وليد : مش هتزهقي مني ولا هتملي وتقولي انا عليا بإيه ؟
جميله : عمري ابدا
وليد اتحسن كتير وبدأ يتحرك بعكازه ومعظم الوقت بيراقب جميله من بعيد ويراقب ابنه اللي بيتحرك في بطنها .. أفكار كتيره متزاحمه في دماغه بيفكر فيها .. حاجات كتير لازم يعملها قبل ما إبنه يتولد علي الأقل يضمنله حقوقه … واخيرا رجالته وصلوا لواحد من اللي ضربوا وليد .. صاحب الوشم
اكرم : رفض يا باشا ينطق باي حرف ومصر ان هو اللي عملها ومحدش سلطه وانهم بس كانوا عايزين يسرقوا بس ملحقوش لان ميس هانم بلغت البوليس
وليد : اسمه ايه ؟
اكرم : اسمه سمير
وليد قرب منه : هاه يا سمير عندك كلام تاني عايز تقوله !
صاحب الوشم : لا يا باشا احنا بس كنا عايزين نسرقكم وملحقناش
وليد : انا كنت لابس ساعه تمنها بيعدي ال ١٠ الاف جنيه ومعايا موبيل تمنه ٢٠ ألف ومراتي لابسه ماس وعلي الرغم من كده ما بصيتوش لاي حاجه من ده كله
صاحب الوشم : احنا بس كنا بنأمن نفسنا الاول وبعدها نلم كله
وليد : ده اخر كلام عندك ؟
صاحب الوشم : معنديش غيره
وليد بص لاكرم بنظره اكرم فهمها: اكرم هو انت ضربت عليه نار ليه ؟
سمير باستغراب مش فاهم : انا مش مضروب بالنار !
اكرم جاوب وليد: علشان مسكناه داخل يسرق الفيلا وحاولنا نوقفه بس هاجمنا وكان معاه سلاح
طلع مسدس ورماه تحت رجليه
وليد بص لباقي رجالته : الكلام ده حصل ؟
كلهم : ايوه يا باشا مسكناه بيسرق وهاجمنا
صاحب الوشم : دول كدابين انتو اللي جبتوني هنا
وليد باستهتار : والله رجالتي كلهم اجمعوا علي انك حرامي والحرامي مالوش دية وبعدين انت هتكون ميت يعني محدش هيعارض كلامنا ( بص لاكرم ) اقتلوه
مشي كام خطوه فالراجل صرخ :
– انا ماليش ذنب .. ماليش دعوه انا كنت بنفذ الأوامر وبس
وقف وليد من غير ما يبصله :
– اوامر مين بالظبط ؟
سمير : اوامر عادل بيه .. عادل الدمنهوري
اكرم قرب منه : تقصد صاحب شركه الامن ؟؟
رد بسرعه : ايوه هو انا شغال هناك وخدنا الاوامر منه هو شخصيا
وليد اتدخل : مين هو يا اكرم تعرفه ؟
اكرم : أيوه يا باشا صاحب شركه أمن كبيره ومعروفه .. أيوه هما سككهم مش مظبوطه بس ما تخيلتش إنهم ليهم في الاعمال دي وتصفيه حسابات بالشكل ده ؟
وليد : طيب خليه هنا لحد ما نقرر هنعمل فيه إيه
سمير : أنا قلتلكم كل حاجه يا باشا سيبوني بقي
وليد خرج ومعاه أكرم : جهز كام واحد من رجالتك خلينا نزور عادل الدمنهوري ده ونشوف مين اللي وراه
أكرم : حاضر يا باشا عايز تروح إمتي ؟
وليد : اجهزوا بعد ساعه هنتحرك
دخل وليد يجهز نفسه وهو متحمس علشان يتأكد مين وري اللي حصل ده
جميله وهيا بتساعده يلبس : برضه مش هتقولي رايح فين ؟ إنت لسه تعبان
وليد : ما تقلقيش إنتي عليا .. أنا بس هحط النقط علي الحروف وبعدين معايا أكرم والرجاله خايفه من إيه ؟
جميله : خايفه عليك ، كل ما بتخرج بفضل قلقانه لحد ما ترجعلي تاني
وليد : ما تخافيش حبيبي ..
وهو خارج قابل ميس في وشه وكانت جميله في إيده
ميس بغل ظاهر : شكلك اتحسنت خالص اهو .. علي فين كده ؟ راجع المجموعه ؟
وليد : لا مش رايح المجموعه ورايا مشوار أهم
ميس: إيه هو ؟
وليد : ما تشغليش بالك إنتي .. المهم جميله حبيبي إرتاحي إنتي لحد ما أرجع
جميله : خلي بالك من نفسك
خرج وليد مع رجالته وراح للشركه كان ماشي وجنبه أكرم ووراه خمس رجاله عراض طوال وشكلهم يهز الأبدان .. وصل للمكتب فوقفت السكرتيره بس موقفوش وكملوا طريقهم وهيا حاولت تعترض او توقفهم بس طبعا مقدرتش وصلوا للمكتب وأكرم فتح الباب بعنف وعادل واللي معاه وقفوا ويدوب عادل هيتكلم بس عرف وليد وخصوصا ان أثار الضرب لسه باينه كلها
عادل بص للسكرتيره واللي معاه : طيب سيبونا انتو واخرجوا دلوقتي
الراجل اللي معاه : حضرتك متأكد ؟
عادل : أيوه اخرجوا إنتو
وليد قعد وفرد رجله المجبسه وحط العكاز بتاعه بهدوء جدا وبعد كده بص لعادل اللي مرتبك
عادل : أؤمرني طلباتك
وليد : هو سؤال واحد مين اللي أجرك ؟
عادل : أنا أسف بس مش عارف حضرتك بتتكلم عن إيه ؟
وليد بص لأكرم وشاورله حركه صغيره بدماغه فأكرم إتحرك ناحية عادل : إيه هتعمل إيه ؟ خلينا متحضرين
وليد : متحضرين ؟ أكرم وريه قد إيه احنا متحضرين
أكرم راح ناحيته ورفعه من رقبته وزقه علي الحيطه ورفعه وهو بيتخنق وبيحاول يعارض او يتكلم بس أكرم مش مديله فرصه
وليد : نزله
عادل : يا باشا الامور ما تتحلش كده أبدا
وليد : أكرم
أكرم رفعه تاني من رقبته وهو بيصرخ وهنا رجالته سمعوه ودخلوا بس اترفع في وشهم مسدسات باقي رجالة وليد
وليد : نزله .. تحب أقتلك انت ورجالتك هنا ؟
عادل : اطلعوا بره إنتو .. وليد باشا نتكلم بس
وليد : قول اللي عندك
عادل : أنا راجل ليا اسمي في السوق والكل بيلجألي في تصفيه الخلافات وتخليص أعمالهم فما ينفعش كل واحد يجي يقولي أنا عملتها لحساب مين وإلا شغلي يبوظ .. فاهمني ؟
وليد : فاهمك طبعا .. أفهمك أنا بقي طريقتي .. حاليا إنت بعت رجالتك ليا وتقريبا كانوا هيقتلوني وأنا مفيش بيني وبينك أي عداوه فقدامك حل من الإتنين يا إما تبلغني باللي طلب منك تعمل ده وساعتها أوعدك مش هأذيك ! يا إما انت عملتها من نفسك وساعتها هاخد حقي منك إنت فإختار بنفسك .. هاه ؟
عادل : بس أنا
قاطعه وليد اللي وقف : أكرم هاتوه
مشي خطوه واحدة وأكرم مسك عادل من هدومه فصرخ عادل
– مرات حضرتك هيا اللي طلبت مني ده
وليد وقف بس من غير ما يبصله : كانت عايزاك تقتلني ؟
عادل : لا نضربك بس من غير ما نضرك
وليد : من غير ما تضروني ؟ انا رجلي مكسوره كسر مضاعف وايدي وتقريبا كل ضلوعي وتقولي من غير ما تضروني ! علي العموم متشكر علي تعاونك .. أكرم
عادل : أنا جاوبتك علي كل اسئلتك وحضرتك وعدتني لو قلتلك مش هتأذيني
وليد : وأنا عند وعدي أنا مش هأذيك ولا هلمسك حتي بس رجالتي بيحبوني زياده عن اللزوم وساعات بيتصرفوا لوحدهم
سابه وخرج ورجالته أدبوه بما فيه الكفايه
في العربيه ساكت تماما ودماغه فيها أفكار كتير وأخيرا أكرم قطع الصمت ده : حضرتك هتتصرف إزاي دلوقتي ؟
وليد : عايزك تجهزلي لحفله كبيره وتعزم فيها كل العيله وكل اللي نعرفه
أكرم : حفله ؟ دلوقتي ؟ وبمناسبه إيه ؟
وليد : بمناسبه اني وقفت علي رجليا تاني وخفيت ولا أنت مش شايف دي حاجه تستاهل ؟
أكرم : لا طبعا حمدالله علي سلامتك بس انا مستغرب علي التوقيت مش أكتر طيب عايزها إمتي تحديدا ؟
وليد : يوم الخميس الجاي .. قدامك اسبوع اهو جهزلي لحفله محصلتش
أكرم : حاضر طيب وبالنسبه لمدام ميس ؟
وليد : ميس سيبهالي انا هعرف هعمل معاها إيه ؟
رجع وليد البيت وجميله حاولت تعرف منه أي حاجه بس معرفهاش حاجه .. بعدها بكام يوم اخدها وخرج
نبيله : إنت رايح فين كده ومعاك جميله ؟
وليد : ورايا مشوار مهم
نبيله : أيوه فين يعني ؟
ميس دخلت : إيه مش خايف علي نفسك خاف عليها ولا إيه ؟
وليد بصلها : لسه ما اتخلقش اللي يخوفني يا ميس
نبيله : ميس عندها حق .. خاف علي جميله بالذات في التوقيت ده انت بقالك شهرين اهو بتتعالج ومراتك خلاص علي وش ولاده
وليد : عارف علي العموم لو عايزه تعرفي هاخدها للدكتوره بتاعتها عايز اعرف هتولد إمتي تقريبا وعايز أشوف ابني معاها
نبيله : طيب أنا هاخدها
قامت وقفت بس وليد وقفها : قلت أنا هروح بعد إذنكم
أخدها وفعلا راحوا للدكتوره بتاعتها واول ما شافتهم : أخيرا جوزك جه معاكي مره !
وليد : معلش بس انا معظم الوقت مشغول غير الفتره الأخيره اتعرضت لحادثه كده
الدكتوره : فعلا مراتك قالتلي علي العموم حمدالله علي سلامتك
كشفت علي جميله وطمنته عليها وعملت سونار لجميله ودي كانت اول مره لوليد يشوف ابنه ويسمع نبضات قلبه وده خلاه مصر أكتر من الأول ينفذ خططه كلها .. خرجوا من عند الدكتوره إيديهم في إيدين بعض
جميله : هنروح فين ؟ ولا هنروح ؟
وليد : لا تعالي نتسوق .. عايز اشتريلك فساتين ؟
جميله : ما إنت سبق واشترتلي
وليد : بس مش وإحنا مع بعض
اشترالها كام فستان قاست واحد فيهم عجب وليد قوي وطلب منها تفضل بيه وبعدها أخدها علي الكوافير تعمل ميكب يناسب الفستان وخرجتله ملكه جمال
وليد : دلوقتي يا ملكتي الجميله نروح
جميله ضحكتله وبعدها روحوا بس مش علي الفيلا
جميله : إحنا جينا هنا ليه ؟ مش هنروح الفيلا ؟
وليد : مش عايزه تقضي ليله معايا هنا ولا إيه ؟
جميله : لا طبعا عايزه بس بسأل
وليد : ما تسأليش انزلي وبس يالا بينا
نزلوا وأكرم راح وراهم : لا يا أكرم روح إنت بقي
أكرم : خليني هنا يا باشا يمكن تحتاج لحاجه ؟
وليد : هنا محدش يعرف مكاننا وبعدين أنا هبات هنا الليله .. لما أجي أمشي هكلمك تجيلي .. إتكل علي الله إنت
أكرم مشي وهما طلعوا وأول ما فتحوا الباب جميله اتفاجئت جدا باللي شافته لدرجه إنها مقدرتش تنطق ولا تتكلم ..
بقلم /
shimooo novels الشيماء محمد
نكمل بكره
انتظروني

‫رواية جميله الجزء الاول للكاتبه شيمو

الفصل الواحد والعشرون

جميله اول ما وليد فتح الباب اتفاجئت جدا لان ساعتها شافت اهلها .. عمها ومرات عمها وعياله واخوها فجريت عليهم سلمت عليهم كلهم ووليد دخل معاها وبعد السلامات اخدت بالها من حد تاني قاعد ما تعرفوش فبصت لوليد اللي ابتسم
وليد : ده مأذون
جميله باستغراب : مأذون ؟ لمين ؟ مين هيتجوز ؟ ( بصت لاخوها) اوعي تكون انت ؟
عماد : لا مش أنا ما تبصيليش
وليد اتدخل : المأذون ليا أنا
جميله باستغراب وزعل : إنت .. هتتجوز تاني ؟
وليد باستغراب : أتجوز تاني ؟؟ ( استوعب قصدها ) أه ليه لأ؟ الشرع محللي اربعه ولا إيه ؟ وبعدين فكرة الجواز عجبتني
جميله زعلت والدموع لألئت في عنيها : مبروك مقدما يا وليد
يدوب هتمشي فوليد مسكها بسرعه ووقفها قدامه ومسح دمعة نزلت علي خدها : حقك عليا يا قلبي بس غصب عني إنتي هبله أعملك إيه ؟
جميله : هبله ليه ؟
عماد أخوها اتدخل : علشان المأذون ليكم انتو الاتنين يا فصيحه
جميله بصت لوليد بعدم فهم : حبيبي هنتجوز شرعا بدال العقد يعني علشان اضمن حقوقك واطمن عليكي أكتر
جميله : وليد أنا ما يفرقش معايا كل ده .. أنت ليه مصر تتكلم في موضوع حقي وأحميكي و و و ؟ ليه بتخوفني من بكره ؟
وليد : مش قصدي أخوفك بس ده أبسط حقوقك وبعدين علشان ابنك فكري فيه هو .. بعدين نتكلم بعدين يالا المأذون مستني
كتبوا الكتاب واحتفلوا والكل بارك لهم وبعدها سابوهم ومشيوا
وهما كملوا احتفالهم لوحدهم ..
وليد : أخيرا بقينا لوحدنا .. وحشتيني
جميله : انت كمان
وليد : انا كمان ايه ؟
جميله بخجل : انت كمان وحشتني
وليد : طيب بعيده كده ليه ما تقربي
جميله : انت بقيت كويس يعني ! خايفه اوجعك
وليد : بعدك بس اللي بيوجعني حاليا
شدها ليه وقربها منه قوي واتقابلت عنيهم في نظره طويله مليانه حب وليد وطي وشالها وحس بألم في صدره ودراعه بس حاول ما يظهروش
جميله : ضلوعك ودراعك انت مجنون نزلني حالا
وليد : دول كام خطوه يدوب
دخلوا اوضتهم وفضلوا يتكلموا و وليد عايز جميله تعترف بمشاعرها لكن هيا حرجها وحياءها مانعها
وليد : وبعدين معاكي
جميله بغيظ: وبعدين مالي ؟ انا مش فاهمه انت مالك ؟
وقفت وماشيه : انتي رايحه فين كده ؟
جميله : هغير هدومي
وليد : وقالبه وشك ليه كده ؟
جميله : انا مش قالبه وشي سلام
وليد : مالك يا جميله ؟
جميله انفجرت : انت عايزني اقولك ايه مش فاهمه ؟ هو لازم اقول اصلا كلام ! انت فاهم كويس قوي اللي انا عايزه اقوله
وليد زعق هو كمان : وليه ما تقوليش اللي انتي عايزاه ؟ هاه ؟ عماله تلفي وتدوري ليه مش صريحه ! ليه بتخبي مشاعرك ! زي ما انتي بتبقي عايزه تسمعي مني وعايزاني اعترف بحبي او اقول اني عايزك انا كمان عايزك انتي تطلبي مني او تكلمني او تقوليلي انك محتاجاني
جميله : ما ينفعش
وليد : ليه علشان ايه ؟ لازم الراجل اللي يتكلم يعني ؟
جميله : لا مش حكايه لازم او راجل او غيره
وليد : امال حكايه ايه فهميني ؟
جميله : حكايه ان انت تعبان وخارج من حادثه كبيره والحمد لله انك خرجت منها علي خير ومعرفش انت حالتك ايه او حاسس بايه او رجعت لطبيعتك ولا لسه فما ينفعش اطلب حاجه منك .. ما ينفعش اقولك اني محتاجالك حاليا او اني هموت عليك .. يمكن اجرحك بدون ما اقصد او حتي اضايقك .. فما ينفعش .. ما ينفعش في التوقيت ده اتكلم ..فهمت ولا لسه ؟
وليد قرب منها ورفع وشها : فهمت بس اعتقد يا جميله ان انا وانتي واحد .. انتي خايفه تجرحي شعوري كراجل ماشي انا معاكي بس انا وانتي كيان واحد .. ايوه انا ممكن اهتم برجولتي او منظري قدام الناس او قدام واحده زي ميس لكن انتي مش بحس اني المفروض اخبي عنك او اتعامل بحساسيه معاكي .. جميله انتي الوحيده اللي في الكون ده كله اللي بكون علي طبيعتي معاها .. بكون انا وبس .. بعمل كل اللي نفسي فيه واللي بتمناه معاكي وبالتالي عايزك انتي كمان تكوني كده .. يعني كل الحوار ده يخلص بسؤال واحد .. كفايه قوي تسأليني اذا كنت كويس او لأ ؟
جميله بصتله : انت كويس ؟
وليد ابتسم : انا كويس
جميله هنا باسته هيا بكل الحب والشوق واللهفه والغل حتي اللي جواها وهو بادلها حبها بحب اكبر وشوقها بشوق اكبر
جميله وهيا في حضن وليد : المهم
وليد : ايه المهم ؟ قولي
جميله : ليه خليت جوازنا شرعي او قانوني
وليد : خطوه اتأخرت فيها كتير فكان لازم اعملها بقي
جميله : انا ما اعترضتش بس
وليد : جميله انتي مراتي انتي وبس فكان لازم يكون الوضع صح
جميله : وميس ؟ هتعمل ايه لما تعرف ؟
وليد : تشرب من البحر ما تشغليش بالك بيها
جميله : رحت فين كده الصبح ؟ وليه مقولتليش رايح فين ؟
وليد : جهزت لليله دي
جميله : لا الصبح قصدي كان وراك حاجه مهمه وخرجت انت ومعظم رجالتك
وليد : كانت شغلانه كده خلصتها ما تشغليش انتي بالك .. المهم انا جعان جدا
جميله : جعان وجدا .. ده احنا متعشيين
وليد : ما اكلتش قوي .. كنت عايزك انتي تأكليني
ضحكت : بس كده انت بس تشاور لحظه وهجيب الاكل ..

YOU’LL ALSO LIKE
قل متى ستحبني ؟ by user32157807
قل متى ستحبني ؟
291K
5.5K
حقوق النشر محفوظه للكاتبه الشيماء محمد ( شيمو )
المشوه ل شيمو الشيماء محمد ShiMoOo by AlShimaaMohammed0
المشوه ل شيمو الشيماء محمد ShiMoOo
343K
7.9K
ابطال القصه
ادهم: ظابط مخابرات كفؤ جدا. مالوش اصحاب منعزل عن الجميع
ليلي: مدرسه جميله جدا. رافضه الارتباط باي حد عادي. عايزه حد مميز يزلزل كيانها كله
الباقي هنتعرف علي…
العنيد الجزء الرابع by AlShimaaMohammed0
العنيد الجزء الرابع
177K
2.7K
العنيد الجزء الرابع هتكون في معرض الكتاب ابتداء من يوم ٢٢ يناير الي ٤ فبراير
دار المكتبة العربية للنشر صالة ١ جناح C17
صخر by user90465519
صخر
1M
22.3K
المقدمه. …
لا اعلم ماذا حدث لي منذ رؤيته انه صخر وهو مثل الصخر يخشاه الجميع ولكن لا تعلم لماذا كلما راته يصيبها الخوف والتوتر رغم انه لم يفعل لها شيئ
صخر..وهو يقترب م…
مر العمر الشيماء محمد VI)شيمو -ShimoOo by AlShimaaMohammed0
مر العمر الشيماء محمد VII)شيمو -ShimoOo
133K
1.7K
مر العمر من تاليفي ليس العمل الاول ولكن من الاعمال المحببة لي شخصيا واتمنى انا تعجبكم
نشرتها من فترة علي صفحتي خطوات هادئة وعليها باقي قصصى
جميلة by user32157807
جميلة
182K
4.1K
حلقات خاصه
حقوق النشر محفوظه للكاتبه / الشيماء محمد ( شيمو )
مر العمر by user32157807
مر العمر
181K
4.1K
💓 رومانسي 💓
حقوق النشر محفوظه للكاتبه الشيماء محمد ( شيمو )
في الفيلا
اكرم رجع بالرجاله وهناك قابلته نبيله : فين وليد وجميله ؟
ميس اهتمت تسمع الاجابه
اكرم : هيباتوا بره الليله
نبيله : هيباتوا فين ؟ وليه مفضلتش معاهم ؟ افرضنا حاجه حصلت ؟ اكرم مكنتش تسيبه
اكرم : هو بأمان حضرتك ما تقلقيش .. بعدين محدش يعرف مكانه وغير كده هو عايز يفضل لوحده مع مراته ويقضي وقت خاص ( بص لميس واكد علي كلمه مراته )
ميس بصت بعيد واستنت لحد ما خرج : خليه يعمل اللي يعجبه لحد ما يتكشف وكل حاجه تبان .. انا مش عارفه انتي سكتاله ليه
نبيله : هو حر .. هو ادري بمصلحته
ميس: يعني واخد اللي اسمها جميله دي معاه ليه ؟
نبيله : مراته .. واكيد وحشته وبعدين انتي ايه اللي مضايقك ؟ ولا علشان خف ووقف علي رجله ومعدش محتاج مساعده ؟
ميس: علي فكره هو اللي بعدني عنه مش انا اللي بعدت
نبيله : كان بيبعد جميله بس هيا رفضت تبعد وفضلت تحت رجليه ليل ونهار مع انها تعبانه وحامل بس وقفت جنب جوزها .. ما سابتوش للحظه .. مخلتش حد من الشغالين يلمسه او يديله حتي كوبايه ميه .. هيا كانت سنده
ميس وقفت : خدامه متوقعه منها ايه ؟ بعد اذنك
سابتها وخرجت ونبيله قالت لنفسها : عمرك ما هتفهمي .. ده كان حب مش خدمه .. حب وبس
وليد رجع اخر النهار تاني يوم ومقالوش لاي حد علي جوازهم الرسمي خالص حتي نبيله .. واليوم اللي وراه نزل الشغل وهناك بدأ يشوف ايه اللي فاتوا في الفتره اللي تعب فيها ..
نسمه دخلت عند علاء : علاء انا نازله مع الاجهزه للمستشفي
علاء : وحشتيني يا بت انتي تعالي هنا
نسمه : انا كنت معاك الصبح مالحقتش اوحشك سلام
علاء وقف : تعالي هنا .. الصبح ده كان من تلات ساعات واكيد طبعا وحشتيني .. تعالي هنا
نسمه ضحكت ودخلت وسندت علي الباب : عايز ايه ؟
قعد علي كرسيه : تعالي
قربت منه : تصدق من زمان نفسي اكون علي علاقه بمديري .. علاقه سريه ونسرق لحظات مع بعض
علاء شدها عليه : طيب فرصتك اهي خلينا نسرق لحظات
نسمه : ايوه بس ممكن حد يدخل هيكون شكلنا ايه ؟
علاء: اولا محدش هيدخل بدون استئذان وثانيا انتي مراتي
عند وليد
جاله تليفون وبعد ما خلص كان علي اخر غضبه وقمه العصبيه فقام بعكازه وراح لمحي
محي : خير مالك وشك بيطلع نار ؟
وليد : يعني المفروض وانا في المستشفي تهتموا ولو من باب التمثيل بالشغل شويه يعني افهم لما الشركه تقع هتستفادوا ايه ؟ ايه المكسب في ده ما انتو هتقعوا معاها
محي : انت بتتكلم عن ايه ؟ انا مش فاهم
وليد : اه اعمل نفسك مش فاهم .. ولا علاء ما بلغكش باللي عمله واتصرف من دماغه !
محي : ماله علاء عمل ايه ؟
وليد : استغل ان انا مفيش واستورد اجهزه مضروبه وطبعا في اقل من شهر الاجهزه كلها وقفت والمستشفي بتتصل عايزه تنفذ الشرط الجزائي يا اما نستبدل الاجهزه كلها بأجهزه سليمه تقدر تقولي مين هيتحمل الخساره دي !!
محي : علاء ما يعملهاش اكيد في غلط في الموضوع
وليد : بجد علاء ما يعملهاش ؟ انت مصدق نفسك وانت بتقول كده !
محي : ايوه مصدق
محي خرج ورايح عند علاء ومعاه وليد وخالد لمحهم فراح وراهم
خالد : في ايه مالكم ؟
محي: مش وقتك يا خالد امشي دلوقتي
وصلوا المكتب ومحي فتحه مره واحده وهنا علاء ونسمه اتنفضوا لانها كانت علي حجره ووضعهم مش ظريف ..
محي قفل الباب بسرعه ووليد ضحك باستهتار : هو اصلا ولا علي باله ولا مهتم بالشغل اصلا .. كفايه اللي هو فيه
محي ما ردش وعلاء فتحلهم الباب وهو مستغرب مالهم
علاء: في ايه مالكم ؟
محي : اخر صفقه انت استوردتها .. اتعاملت مع انهي شركه ؟
علاء: الشركه بتاعتنا اللي بنتعامل معاها علي طول ليه ؟ في ايه؟
وليد اتدخل : في ايه ؟ في ان الاجهزه كلها وقفت ومش شغاله وده مالوش غير معني واحد ان سيادتك جبت اجهزه مضروبه من الشركه اياها وحطيت فرق الفلوس في جيبك فهمت في ايه ؟
علاء: انت بتخرف بتقول ايه ؟ اجهزه ايه اللي مضروبه ؟
وليد : الاجهزه اللي سيادتك روحت ركبتها
نسمه اتدخلت : انا اللي ركبتها وكلها كانت شغاله ..
وليد اتنرفز عليها : بجد كانت شغاله !! وهو انتي اصلا مركزه في الشغل علشان تعرفي اذا كانت شغاله ولا لأ !! خليكي في اللي انتي فيه والنبي
نسمه اتحرجت وسكتت وعلاء اتنرفز : انت مالكش حق تتكلم معاها كده
وليد : انا اتكلم بالطريقه اللي انا عايزها مع اي حد هنا
علاء : لا طبعا
اتدخل خالد : اهدوا انتو الاتنين .. وليد الاجهزه سليمه انا كنت معاه في الصفقه دي
وليد : انت كنت معاه !! يااه بجد !! ما انت طول عمرك معاه في الغلط قبل الصح انت معاه
ندي جت علي صوتهم العالي وبصت لجوزها : في اي؟ انت عملت ايه ؟
خالد : مفيش حاجه ما تدخليش انتي
وليد : ليه ما تدخلش .. الاساتذه الاتنين استوردوا اجهزه مضروبه واهي وقفت في شهر والمستشفي حاليا عايزه ترفع قضيه علينا او نستبدلها الاجهزه .. صفقه زي دي هتخسرنا علي الاقل عشرين مليون دولار ده غير سمعتنا ده غير ارواح الناس اللي بنلعب بيها .. دي مستشفي
محي : استني نسمعه الاول قبل ما تصدر قرارك علاء ايه اللي حصل ؟ والاجهزه منين ؟
علاء: الاجهزه مش مضروبه انا محطتش فلوس في جيبي واتعاملت مع نفس الشركه مغيرتهاش
محي : اهو قالك اهو
وليد : ياه بجد قالي !! والمفروض اني اصدقه دلوقتي ؟
محي : ايوه تصدقه
علاء : وليد اكيد في حاجه غلط
وليد : الحاجه الغلط هيا وجودك انت هنا .. كان المفروض من ساعت ما عرضت نتعامل مع الشركه اللي شغاله في المضروب كنت اتصرفت او من ساعة ما سرقت الاجهزه وهيا في المينا لكن انا غلطان اني بديك فرصه وري التانيه
علاء: لحد كده وكفايه يا وليد .. انا هروح المستشفي بنفسي واشوف ايه اللي حصل
وليد : انت اكيد هتروح وتاخد معاك حد
نسمه قاطعته :انا هروح معاه لان الاجهزه كلها كانت سليمه وشغاله
قاطعها وليد : انتي ما تروحيش في اي مكان .. انتي ما تتخيليش صدمتي فيكي ازاي دلوقتي !! كنت متخيل انك هتغيريه .. الحب هيخليه انسان تاني لكن ما تخيلتش ابدا انك انتي اللي هتتغيري وتتخلي عن مبادئك وقيمك معاه
علاء : نسمه هتيجي معايا
وليد : تروح معاك كزوجه انت حر لكن كحد من هنا لأ .. هيروح معاك المهندس المسؤل وهسمع تقريره لما يرجع اتفضل
علاء : انا هتفضل بس انت غلطان في اتهامك ده وهتدفع تمنه
وليد : انا عايز اكون غلطان .. ارجوك اثبتلي ان انا غلطان
ندي اتدخلت : هتدفعه تمنه ازاي يعني ؟ هاه عايزه افهم
وليد : خلاص يا ندي
ندي : لا مش خلاص عايزه افهم بيهدد بإيه ؟ هتروح انت وخالد من تاني تأجروا شويه بلطجيه يحاولوا يقتلوه
خالد : بلطجيه ايه يا ندي بس
ندي : بلطجيه زي ما عملتوها قبل كده
محي : احنا محدش فينا له علاقه بالحادثه دي .. لم اختك يا وليد وبلاش ندخل في السكك دي
وليد : ندي .. اسكتي
علاء: البلطجيه دي احنا ملناش علاقه بيها وبعدين حد بيروح يأجر بلطجيه يوم فرحه انتي اتجننتي ؟
ندي : ايوه تعملوها علشان محدش يشك فيكم
خالد : يا بنتي محدش فينا له علاقه باللي حصل ده
ندي : محدش غيركم عايز يأذيه
علاء: لا فيه .. اخوكي اعداؤه كتير فوق ما تتخيلي
ندي : مالوش اعداء غيركم ياللي المفروض تكونوا اخواته
وليد شدها : قلت اسكتي وما تخلطيش الامور ببعض دلوقتي نشوف المصيبه اللي احنا فيها اتفضل يا علاء
محي : علاء هيروح بس لو طلع مالوش علاقه باللي حصل يا وليد …
وليد : هعتذرله قدام الكل لكن قسما بالله لو طلعت الاجهزه مضروبه مش هيفضل فيها هيكون ده اخره معانا هنا
محي قلق لانه خاف ان علاء يكون فعلا عملها فسكت
وليد مشي من قدامهم وندي وراه وكلهم فضلوا وصمت سيطر عليهم للحظات قطعه محي : اوعي تكون بدلت الشحنه بمضروبه
علاء باستغراب : انت بتقول ايه انت كمان ؟
محي : بقول انك كتير بتكون غبي وممكن فعلا تعملها
نسمه بتبص لعلاء بخيبه امل كبيره وكأنها اتصدمت فيه
خالد : عمي الاجهزه فعلا سليمه واستوردناها من نفس الشركه اللي بنتعامل معاها
محي : امال ايه اللي حصل طيب ؟
علاء : هروح واعرف بعد اذنكم ( اتحرك بس نسمه فضلت واقفه فبصلها ) مش هتيجي ؟
نسمه : لأ روح انت
علاء رجعلها : تعالي معايا
نسمه : لا معلش روح انت كفايا عليا صدمات ليوم واحد .. مش هستحمل لو الاجهزه طلعت مضروبه انا هروح واستني تكلمني
علاء : الاجهزه سليمه انتي فاهمه ؟
نسمه ابتسمت بوجع : اكيد بس معلش روح انت
مشي ومعاه خالد ومعاهم المهندس اللي وليد بعته
عند وليد
ندي : اطردهم الاتنين من الشركه ده عقابهم الوحيد
وليد : الاتنين اللي هما مين ؟ نسمه وعلاء؟
ندي : نسمه ؟؟ وهيا نسمه مالها ؟ اقصد خالد وعلاء
وليد : اول مره اشوف واحده بتتمني الشر لجوزها زيك .. لا سوري مش اول مره .. تاني مره ..يا بنتي اهدي علي جوزك
ندي : جوزي حاول يقتلك .. اهدي ازاي هاه ؟ افضل معاه وانا مطمنه ازاي ؟ اعيش معاه ازاي ؟ جوزي عايز يقتل اخويا
وليد : يخربيت الغبا .. يا بنتي ماقلتلك من ساعتها جوزك مالوش علاقه باللي حصل ده نهائي
ندي : انت بس بتقول كده علشان ارجعله وانا مش هرجعله
وليد باستغراب : هو انتي لسه مرجعتيلوش كل ده ؟ طب والله كويس انه مستحملك
ندي : انت بتهزر ؟
وليد : يعني اعمل ايه لغباءك ده .. قلتلك جوزك مالوش علاقه وانتي غبيه لازم يكون عندك ثقه فيه يا ندي .. الحياه ما تنفعش بدون ثقه ابدا
ندي : انا فعلا ما بثقش فيه
وليد : يبقي في حاجه غلط عندك .. خرجيني بره حساباتك يا ندي .. شوفي ايه الغلط اللي بينكم وصلحيه .. جوزك فعلا بريء من الحادثه دي اللي عملها حد تاني خالص .. لا هو ولا علاء ولا محي حتي .. وانا مش بقولك كده علشان ترجعيله
ندي : مين اللي عملها ؟
وليد : حد تاني خالص
ندي : انت عارفو يعني ولا بتخمن ؟
وليد : عارفو طبعا
ندي : ومستني ايه ؟هتعمل ايه ؟
وليد ابتسم بخبث : لحظه مناسبه اصبري وهتعرفي هعمل ايه المهم دلوقتي ان خالد مالوش ذنب
ندي : طيب احلف .. احلف بحياه جميله واللي في بطنها
وليد باستغراب : احلف ! انتي حتي انا مش مصدقاني !! طيب وحياه جميله وابني اللي في بطنها خالد وعلاء مالهمش دخل ابدا هاه ارتحتي كده ؟ روحي لجوزك وحاولي تصلحي علاقتكم قبل ما توصل لمرحله ما ينفعش تتصلح بعدها
ندي وهيا ماشيه : انت قلت اني تاني واحده مين اول واحده ؟
وليد ابتسم : خليكي في نفسك ممكن ؟ يالا روحي صالحي جوزك يالا
اخر النهار علاء رجع بس لقي وليد روح فراحله البيت زي المجنون ودخل وأكرم وراه متحفز وهو بينادي عليه بصوت عالي ونزلت ميس ونبيله وجميله مسكت في وليد مش عيزاه ينزل
وليد : اهدي دي مشكله في الشغل هنحلها بهدوء خليكي هنا
وليد نزل وعلاء متعصب وأكرم واقف وراه باصص لوليد مستني اوامره وينقض عليه
وليد بهدوء : خلاص انت يا اكرم ده خلاف في الشغل .. اهدي يا علاء واقعد
علاء: لا مش ههدي ومش هقعد علشان الاتهام اللي اتهمتهولي النهارده مش مقبول
نبيله : اتهام ايه ؟ ايه اللي حصل ؟
ميس خافت يكون وليد اتهم علاء وعلاء هيقول انها هيا اللي طلبت البلطجيه وليد لاحظ توترها وفهمه وابتسم
وليد : عارف ان الاتهام مش مقبول وانا اسف يا سيدي اني اتهمتك
علاء باستغراب : اسف ! انت المهندس كلمك ؟
وليد : محدش كلمني لأ
علاء : امال بتتأسف ليه ؟
وليد : لاني لما بغلط بتأسف انا اتهمتك انك استوردت اجهزه مضروبه واتهامي مش في محله لاني كلمت الشركه واكدوا ليا انهم بعتوا الاجهزه وانت استلمتها .. مهما يكون حصل بقي في المستشفي فده مش غلطنا وعلشان كده بقولك اسف
علاء هدي نوعا ما : حصل عطل في محولات الكهربا عندهم وده عمل زي قفله في الاجهزه لانها متصممه انها تفصل في حاله اي خطأ في الكهربا كخاصيه امان علشان ما تتحرقش وده اللي حصل انها فصلت لكن كلها سليمه
وليد : طيب كويس
علاء اتنرفز تاني : لا مش كويس انت اتهمتني وغلطت فيا انا ومراتي .. مراتي اتصدمت فيا .. انت مش متخيل انا حاسس بايه دلوقتي يا وليد
وليد : لا متخيل .. احساسك ده نفس الاحساس اللي بحسه منك في كل مصيبه انت بتعملها .. خيبه امل .. قهر .. غيظ .. احساس ان ممكن تقتل اللي قدامك .. احاسيس كتيره قوي .. ده اللي بحسه منك يا علاء .. المهم روح صلح علاقتك بمراتك واشرحلها اللي حصل ولو عايزني اكلمها معنديش مشكله وجهز نفسك لحفله الخميس لازم تكون موجود انت وهيا
علاء : انا مش هحضرلك حفلات لا انا ولا مراتي
وليد : وتفوت فرصه اني اعتذرلك قدام الكل انت ومراتك واقول اني غلطت في حقك !! ما اعتقدش
علاء سكت : ربنا يسهل سلام
وليد : سلام بس اكلم نسمه ولا ؟
علاء : لأ .. مش عايزك تتوسطلي عند مراتي مش دي كمان هيكونلك كلمه فيها
وليد ضحك : تاني مره ابقي اقفل الباب بالمفتاح ومراتك معاك
علاء ابتسم : المفروض ان انتو اللي تخبطوا .. وبعدين الغيران يعمل زينا
وليد : ماشي هعمل زيك
علاء بص لميس : ما اعتقدش هتعرف
وليد بص هو كمان لميس : عيب عليك .. روح لمراتك وابقي طمني
علاء مشي وميس ونبيله بصوا لوليد : ايه اللي حصل ؟
وليد : مشاكل في الشغل واتحلت
ميس : قصده علي ايه اللي مش هتعرف تعمله ؟
وليد بصلها : ده بقي شيء ما يخصكيش نهائي ده يخص مراتي ..بعد اذنكم هطمن جميله زمانها قلقانه
علاء روح بيته : نسمه !! نسوووم ! بيبي انتي فين ؟
دخل يدور عليها بس ملقهاش في البيت فاتصل عليها وردت عليه مامتها صفاء : ازيك يا علاء
علاء: اه اهلا ست الكل امال نسوم فين ؟
صفاء اترددت شويه : نايمه
علاء : امممم ماشي طيب
صفاء : اصحيها حبيبي
علاء : لا يا ست سيبيها مرتاحه
قفل وفضل كتير واقف مش عارف يعمل ايه ؟ يسيبها ؟ يروحلها ؟ كان المفروض تستني تسمعه ما تحكمش عليه !!
اخيرا قلبه اخد القرار وخرج من البيت وراحلها
صفاء : علاء ! اهلا حبيبي اتفضل
علاء : نسمه صحيت ولا لسه نايمه ؟
صفاء : ادخلها شوفها انت
دخل علاء لحد اوضتها وخبط ودخل كانت قاعده علي السرير
علاء : انتي مش في البيت ليه ؟
نسمه : عادي كنت مخنوقه شويه وجيت اقعد مع ماما فيها مشكله ؟
علاء : انك تقعدي مع ماما لأ لكن انك تيجي بدون ما تعرفيني !!
نسمه : سوري بس ما فكرتش
علاء : طيب يالا نروح بيتنا !
نسمه : لو قلتلك عايزه افضل هتقولي ايه ؟
علاء : هقولك لأ في كلام كتير لازم نتكلمه !
نسمه : سيبني هنا الليله وبكره هاجي
علاء اتنرفز : مش هسيبك وبعدين اقفي وكلميني انتي بتعامليني بالبرود ده ليه ؟ طيب علي الاقل اسأليني عملت ايه وايه اللي حصل في المستشفي ؟
نسمه وقفت : ايه اللي حصل ؟
علاء : الاجهزه سليمه طلع في مشكله في محولات الكهربا عندهم
نسمه : اههه طيب كويس
علاء : ايه كويس دي ؟ بقولك الاجهزه سليمه
نسمه : انت عايز ايه يا علاء مش فاهمه !! المفروض افرح يعني
علاء : ده اقل واجب
نسمه : افرح علي ايه يا علاء !! انك مطلعتش حرامي !! ان ابن عمك وابوك نفسه شايفينك حرامي وان ممكن تسرق ؟ ده اللي عايزني افرح علشانه ؟ سوري مش قادره افرح
علاء : انتي مش فاهمه حاجه فاسكتي
نسمه : لا مش هسكت .. ليه بيعتبروك حرامي يا علاء ؟
علاء: نسمه اذا سمحتي بلاش نتكلم في الموضوع ده
نسمه : لا طبعا لازم اتكلم لازم اعرف ليه جوزي اقرب الناس ليه بيعتبروه حرامي وهل انت فعلا ممكن تسرق ؟ انت حرامي يا علاء ؟
علاء: انتي ايه اللي بتقوليه ده ؟
نسمه : بقول اللي ابوك وابن عمك قالوه .. انت حرامي ؟؟
ونكمل بكره
البنات اللي متعاطفه مع ميس ضدها او مع جميله او ضدها او مع وليد او ضده او شايفه ان جميله بتتعامل بسهوكه .. معامله جميله دي الصح فلو انتي مش زي جميله مع جوزك راجعي نفسك وبدال ما تتعاطفي مع ميس ان جوزها نسيها وانه بص لغيرها وانه وانه وبتلوموا فيه هو .. الاحسن صلحي انتي من نفسك وخليكي جميله في بيتك .. جميله اللي بتقف تستقبل جوزها .. جميله اللي بتهتم براحته حتي علي حسابها .. جميله في كل شيء بتعمله .. فبلاش تعاطف مع ميس وتلتمسيلها اعذار لان مفيش اعذار بلا حماتها بلا ابوها .. ركزي في بيتك واهتمي بزوجك وخليه ديما رقم واحد حتي قبل عيالك وصدقيني عمره ابدا ما هيبص لغيرك حتي لو نزلتله مليون جميله لانه عنده جميلته الخاصه .. دي نصيحه مني اتمني تقبلوها اتمني تكون الحلقه عجبتكم …
انتظروني
توقعاتكم

‫رواية جميله الجزء الاول للكاتبه شيمو

الفصل الثانى والعشرون

علاء: انتي ايه اللي بتقوليه ده ؟
نسمه : بقول اللي ابوك وابن عمك قالوه .. انت حرامي ؟؟
علاء : لا طبعا .. اللي هما بيتكلموا فيه ده بيزنس وحوارت قديمه انتي مالكيش فيها
نسمه : اي شيء يخصك قديم جديد يبقي ليا فيا
علاء : بس مش في الامور دي
نسمه : ايه هو انا مراتك بشغل جزئي ولا ايه ؟ فهمني
علاء : لا يا نسمه ده موضوع ما يخصكيش .. علاقتي بوليد ومشاكلها ما تخصكيش
نسمه : خلاص يبقي انا اسفه انا مش هروح معاك البيت
علاء : انتي بتلوي دراعي ولا ايه ؟
نسمه : لا يا علاء بس انا مش هقدر اطمن اعيش مع راجل ممكن يسرق ابن عمه الفكره نفسها مرفوضه ..
علاء : انا مش هسرق ابن عمي انا بس باخد حقي
نسمه : انا عمري ما امنت بمبدأ الغايه تبرر الوسيله ده ابدا .. السرقه ملهاش مسميات تانيه بس هستغرب ليه قبل كده كان عندك مبررات للاغتصاب فعادي انك تبرر للسرقه
علاء : انتي كده بتظلميني وبتخلطي الامور ببعض .. انا عمري ما فكرت اغتصبك
نسمه : امال ايه ؟ انا عديت الموضوع لاني بحبك بس الظاهر اني كنت غلطانه كنت بقنع نفسي ان انت انسان كويس وضعفت في لحظه بسبب حبك ليا لكن كمان تسرق ومين اقرب الناس ليك !! فده لأ وألف لأ لحد هنا ولأ يا علاء مش هعيش مع راجل عنده استعداد يدخل بيتي مليم واحد حرام
علاء : ده مش حرام ده حقي فاهمه حقي
شرحلها وجهه نظره وشرحلها كل المشاكل اللي حصلت ووجهه نظر ابوه وكلام وليد نفسه وهيا ساكته تماما لحد ما هو كمان خلص وسكت
علاء : هاه ؟ يبقي حقي ولا لأ ؟
نسمه : لا مش حقك .. انت سبق وقولتلي انك عشت عمرك بره وراجع من كام سنه صح ؟ وخالد كمان لسه راجع قريب صح ؟
علاء : ايوه صح بس ده ايه علاقته ؟
نسمه : ده هو ده الاساس .. انتو سافرتو ومشيتو وعشتوا حياتكم وابو وليد هو اللي فضل راعي الشركه بغض النظر هو فعلا جدك سابها مديونه او سابها كويسه بس اللي استلمها هو ابو وليد .. هو اللي اشتغل وهو اللي كبرها ومن بعده مسكها ابنه وكمل مشوار ابوه جايين انتو دلوقتي بعد ما بقت مجموعه كبيره وليها اسمها ووضعها تفتكروا ان ليكم حق !! لا طبعا والف لأ مش حقكم .. ده غير كمان لو فعلا سابها مديونه وده المنطقي لانه لو سابها ناجحه مكنش عمك وابوك سابوها وسافروا لكن العقل بيقول انهم لقوها صفقه خسرانه فسافروا وسابوها لاخوهم ولما لقوها نجحت رجعوا فبالتالي المفروض تحمد ربنا ان ابن عمك عنده اصل ورضي يشغلكم ويعتبركم اخواته انت وخالد
علاء : انتي بتقولي ايه ؟
نسمه : بقول ان وليد طلع جدع وراجل وشغلكم ومسككم كلكم مناصب كبيره واعتبركم شركاء معاه واحد غيره كان قالكم بره مالكوش مليم احمر واخرتها ايه بتحاولوا تشاركوه في ملكه وملك ابوه وعايزين تسرقوه ده انتو ايه ؟
علاء : انتي مراتي المفروض تكوني في صفي .. مش في صف وليد
نسمة : انا لا في صفك ولا صف وليد انا مع الحق .. الحق بيقول ان الشركه لوليد وتحمدوا ربنا انكم شغالين فيها
علاء : لا طبعا كلامك غلط والمفروض ان التلاته يكونوا واحد وبالتالي انا وخالد و وليد واحد برضه
نسمه : يعني اللي يشتغل زي اللي ما يشتغلش ؟؟ ده في انهي شرع ولا انهي منطق ده ؟ ان الكل يتساوي ؟؟ لو انت مكانه كنت هتديهم ؟ كنت حتي هترضي تشغلهم ؟؟ حط نفسك مكانه الاول قبل ما تتكلم
علاء : بقولك ايه انا ليا حق وهاخده .. بالذوق بالعافيه هاخده من وليد فهمتي ؟
نسمه : للاسف فهمت يا علاء
علاء : يالا بقي علي البيت
نسمه : انا اسفه بس مش هقدر اروح معاك
علاء : انتي بتعملي كده ليه ؟ علشان وليد ؟ مهتمه بيه كده ليه ؟ خايفه عليه كده ليه ؟ ( وفجأه وكأنه استوعب حاجه ) اوعي تكوني … بتحبيه ؟
نسمه اتفاجئت : نعم ؟ بحبه ؟ انت الظاهر اتجننت
علاء : من زمان وانتي بتهتمي برأيه وبمنظرك قدامه وبتاخدي كلامه ثقه والنهارده زعلتي جدا انه وجهلك كلمه معناه ايه ده كله؟ غير انه حب واهتمام بس انا اللي غبي ومش واخد بالي ؟ ده حتي هو بيقولك النهارده انه امله وظنه خاب فيكي قصده انك اتجوزتيني صح ؟
نسمه : انت مش طبيعي .. لا انت غبي .. انا بحبك انت يا غبي وليد مجرد حد محترم الواحد غصب عنه بيحترمه وزعلي علشانك انت مش علشانه .. زعلانه لاني شايفه جوزي انسان مستعد يسرق او ياخد حق مش حقه .. زعلي عليك انت .. انت وبس لكن الانسان الغبي ممكن يغير في الحقايق ويشوف علي مزاجه
اطلع بره يا علاء وماتجيش هنا تاني الا اذا كنت مستعد تتغير وتعيش انسان نظيف وما يبصش علي اللي في ايد غيره ارجوك علاء خليني اثق فيك .. خليني اعيش مطمنه مع جوزي … اطلع بره ارجوك
وهو خارج وقفته وابتسم بس ابتسامته اختفت بسؤالها
نسمه : انت ليك يد فعلا في اللي حصل لوليد ؟
علاء بصلها بعنف : لأ مش للدرجه دي يا نسمه
نسمه : ليه مش للدرجه دي انت مش لسه بتقول بالذوق او العافيه ماهي دي العافيه؟
علاء : انا معنديش رد ليكي
بقلم /
shimooo novels الشيماء محمد
خرج علاء وهيا قعدت مكانها تعيط ودخلتلها صفاء : قولتيله ؟
نسمه : لا طبعا مقولتلوش .. ازاي اقوله ؟ بيفكر بطريقه غريبه وعايز يسرق وليد ده مش بعيد يكون بيفكر يخلص منه انتي متخيله ؟
صفاء : طيب كنتي قولتيله انك حامل وده هيخليه يعيد حساباته كلها ويفكر من جديد
نسمه : لا طبعا .. ممكن يضحك عليا بكلمتين .. مش هقوله ومش هعرفه غير لما احسه فعلا عايز يتغير
علاء خرج من عندها وهو عايز يرتكب جنايه واتصل بخالد واتقابلوا سهروا مع بعض ..وكل واحد بيتكلم في مواله والتاني مش سامعه خااالص
ندي فضلت تفكر في كلام اخوها واخيرا وصلت ان لو خالد فعلا له يد في اللي حصل لوليد فأكيد اخوها مش هينكر ده لمجرد انهم يتصالحوا لان ساعتها اقل شيء هيخاف عليها منه . يبقي فعلا وليد عنده حق وهيا ظلمت خالد ولازم تعوضه عن هجرها ليه بالشكل ده ..
لبست اشيك فستان عندها وطلبت عشا وشغلت موسيقي وحطت شموع وانتظرت خالد يرجع .. ساعه وراها ساعه والانتظار طال
اتصلت بيه بس تليفونه مغلق .. الوقت اتأخر وبدئت تقلق لانه ما بيتأخرش كده ابدا ..
حاولت تتصل بعلاء بس هو كمان ما بيردش وكلمت نسمه بس عرفت منها ان علاء مش معاها .. اخيرا اتصلت بوليد
وليد : ندوش حبيبي خير ؟ مش عوايدك تكلميني اخر الليل ؟
ندي : لا عادي بس بطمن عليك انت وجميله ؟
وليد : احنا كويسين .. ندي في ايه مالك ؟ قولي علي طول
ندي : مفيش بس خالد اتأخر قوي وتليفونه مقفول وهو مش عوايده يتأخر حتي اتصلت بعلاء مردش ونسمه قالت ان علاء مش معاها بس
وليد : كل ده وبس ؟ لفيتي علي الكل وانا اخر واحد فكرتي تكلميه ؟
ندي : علشان بس انت تعبان مش اكتر ومرضيتش اقلقك
وليد : هعديها كده .. بس تاني مره انا اول حد تفكري تكلميه سامعه ؟
ندي : حاضر
وليد : اديني نصايه كده هعرفلك هما فين .. وربنا يستر
ندي بقلق : يستر ازاي قصدك ايه ؟
وليد : قصدي انك تكوني اتأخرتي قوي يا ندي من امتي وانا بقولك انه مالوش دخل ؟ احساس الظلم وعدم الثقه وحش يا ندي يالا ما علينا مش وقته شويه وهكلمك
قام يلبس وجميله جنبه : طيب لازم تنزل بنفسك ؟ ابعت اكرم
وليد : حبيبي دي اول مره ندي تطلب مني حاجه مش هبعت اكرم فيها
جميله : بس انا خايفه عليك
وليد باسها : خليكي انتي بس مستنياني وماتناميش هنكمل كلامنا لما ارجع باذن الله اوك ؟
جميله ابتسمت : ما تتأخرش
نزل وليد وطبعا اكرم اول ما شافه خارج راحله : علي فين يا باشا هنروح فين ؟
وليد وقف وابتسم : هنروح ؟
أكرم : أكيد مش هتخرج لوحدك في وقت زي ده
وليد : ماشي يالا مش هجادلك لاني مش هخلص منك
بعد شويه وليد : بس اقف هنا
اكرم باستغراب : هنا ؟ هنقف هنا ؟
وليد : اه ايه مالك ؟
اكرم : لا ابدا براحتك بس هو حضرتك متخانق مع جميله هانم ؟
وليد ضحك : ليه ؟
اكرم : مش عوايدك تسهر في اماكن زي دي
وليد : مش جاي اسهر يا فصيح واطمن مش متخانق مع جميله يالا
نزلوا بس اكرم لسه مستغرب : طيب جايين هنا ليه دلوقتي ؟
وليد بيدور علي حد : هتعرف حالا .. دور معايا بس
اكرم بيبص حواليه : علي مين ؟
وساعتها لمح علاء وخالد : تقصد دول ؟
وليد : ايوه دول تعال
كانوا بيشربوا وبيرقصوا وسكرانين علي اخرهم واول ما شافوه هيصوا جامد والبنات اتلفت حواليهم
علاء : الباشا الكبير وووووصل .. واحلي تحيه لوليد بيه
وليد : انتو هنا ؟ لازم تكونوا هنا
خالد : والان حان موعدكم مع درس في القيم والاخلاق لفضيله الشيخ وليد نصار اووووووه
وليد : يالا قوموا من هنا
علاء : عارف انت سبب ازمتي في الحياه
وليد : انت اللي سبب ازمه نفسك قوم
وليد بص حواليه يشوف اكرم فين بس ملقاهوش واستغرب راح فين وسابه ولحظه ولقاه جاي ووراه اتنين رجاله ضخمه
وليد : انت فين ومين دول ؟
اكرم : رجاله الامن اللي هنا معرفه ما تقلقش هيساعدونا ناخد الاتنين دول
وليد : انا مش عارف انا كنت عايش من غيرك ازاي ؟ هاتهم
الاتنين سحبوا علاء وخالد وحطوهم في العربيه لوليد واتحركوا علي بيت علاء الاول
علاء : ليه هنا ؟ نسمه مش هنا ؟ بفضلك انت طفشت ؟ الهانم بتحبك انت اكتر مني
وليد : نسمه ما بتحبنيش اطلع نام والصبح نشوف قصتك ايه ؟ اكرم معلش طلعه
اكرم طلعه لحد ما حطه في سريره : المفروض تحمد ربنا ان عندك ابن عم زي وليد
علاء : ههههههه انت كمان بتحبه .. ازمه وليد
اكرم : لو حاولت تفكر صح هتلاقي نفسك انت كمان بتحبه بس المشكله في الافكار الغبيه اللي ماليه دماغك
وليد تحت مع خالد : انت ليه مش مع مراتك ؟ ليه سهران كده ؟
خالد : مراتي ؟ وهيا فين مراتي ؟ انا ما اتجوزتش اصلا .. دي اشاعه
وليد : ندي بتحبك وانت عارف ده كويس
خالد زعق : ندي بتحبك انت اكتر
وليد : هو ايه حكايتكم النهارده انتو الاتنين ؟ كل واحد يقولي مراته بتحبني انا اكتر ! مش يمكن تكونوا انتو الاغبيه كل واحد فيكم مراته بتحبه بس هو غبي وعايز اي شماعه يعلق عليها اخطاؤه فملقيتوش غيري صح ؟
وليد وصل خالد البيت واكرم سنده ودخله وندي قابلتهم
ندي : هو ماله يا وليد ؟
وليد : مالوش بس شرب زياده اكرم معلش طلعه لفوق
ندي طلعت معاه وحطوه في السرير : متشكره جدا يا اكرم علي تعبك معانا ووقفتك مع وليد
اكرم : لا ياهانم ما تقوليش كده تصبحي علي خير
نزل ووراه ندي ووليد وقفها : اطلعي انتي لجوزك يالا سلام
ندي : وليد ربنا ما يحرمني منك ابدا
وليد : ولا منك .. ابقي طمنيني عليكي
في العربيه
اكرم : خالد بيه هيندم الصبح جدا لما يعرف هو فاته ايه ؟
وليد : اشمعني ؟ فاته ايه ؟
اكرم : لا اصل الهانم كانت مجهزه عشا وشموع وورد .. يعني اعتقد كان احتفال بشيء
وليد : انت اللحظه اللي دخلت فيها مسحت الاوضه كلها ؟
اكرم : لا مش كده ابدا بس شغلي عودني اني اكون دقيق الملاحظه ولماح لادق التفاصيل فاكيد هشوف ترابيزه سفره واكله الاوضه وهشوف الشمع والورد ولا ايه ؟
وليد : ماشي يا اكرم هعديهالك بس بعد كده مش عايزك تكون لماح قوي وخصوصا في اوض النوم
اكرم : حاضر يا افندم واسف لو كان ده تطفل مني
وليد : لا عادي بس بنبهك مش اكتر .. اوض النوم دي اماكن حساسه ومعني اني اوافق انك تدخل اوضه نومي فده ثقه عمياء فيك فاهم ؟
اكرم : فاهم يا افندم
وليد : روحنا بقي يالا الليله كانت طويله
ندي مع خالد قاعده جنبه ومره واحده خالد زق ايدها بعيد
خالد : ابعدي عني
قالها ونام وهيا خافت فعلا تكون خسرته ..
اخيرا النهار طلع والكل صحي
علاء مستغرب مين حطه في السرير وشويه وبدأ يفتكر وليد واكرم واستغرب ليه اهتم يوصله ؟ هل فعلا حب ؟ هل هو فعلا زي ما نسمه قالت بيعتبرهم اخواته ؟ هل هما مالهمش حقوق ؟ حاسس انه متلخبط مش عارف يفكر ؟؟؟
خالد صحي وبص كانت ندي نايمه جنبه وهيا قاعده وكأنها كانت خايفه عليه .. بص حواليه شاف اثار الليله اللي ضيعها وللحظه ندم بس بعدها حس بغيظ ماليه منها ..
قام مره واحده وهيا صحيت : انت كويس ؟
خالد : وانتي يفرق معاكي ؟
ندي : اكيد .. قلقت عليك امبارح لما اتأخرت
خالد : اه وعلشان كده بعتيلي اخوكي يجيبني من افايا صح ؟
ندي : مش كده لأ بس قلقت عليك
خالد : وفري قلقك ده .. ولعلمك امبارح سهرت وشربت وقضيت الليله مع بنات كتير بتنقل بينهم وعملت كل اللي نفسي فيه وكل اللي انت حرماني منه عملته معاهم فوفري قلقك ده لان امبارح كانت ليله حلوه انتي واخوكي بوظتوها ( راح ضرب التربيزه برجله ووقع اللي عليها ) ووفري رومنسياتك دي معدتش عايزها
سابها ودخل الحمام وهيا فضلت تعيط ومره واحده وقفت وقررت ونفذت
خالد خرج من الحمام وملقهاش موجوده وعرف انه ممكن يكون خسرها واحاسيس جواه متلخبطه .. هو صح ولا غلط ؟ ليه جرحها كده ؟ كانت هتبدأ معاه من جديد .. بس لأ كان لازم تثق فيه مش لما اخوها اللي يقولها ؟؟ لا هو صح وهيا اللي غلط ..
وليد صحي من النوم ومراته جابت فطار فطروا مع بعض في اوضه النوم وشويه وسمع صوت ندي ومامته وحس ان في قلق فخرج يشوف في ايه وندي اول ما شافته جريت عليه وعيطت في حضنه وهو مستغرب مالها ..
نبيله : مالها يا وليد ايه اللي حصل ؟
وليد دخلها اوضتها : مفيش يا ست الكل هاتيلها حاجه تشربها بس وما تقلقيش .. سيبونا لوحدنا شويه
ندي : خاني يا وليد
وليد : مين ده اللي خانك ؟ خالد ؟
ندي : ايوه
وليد : ومين قالك الاكتشاف الفظيع ده ؟
ندي : هو قالي بنفسه
وليد اتنهد : هو قالك وانتي زي الهبله صدقتي ؟ خانك امتي وفين وازاي ؟
ندي : معرفش بس هو قالي انه كان مع بنات وانه .. يعني خاني
وليد حضن اخته : حبيبتي كان لازم تفهمي ان ده مجرد غيظ منك او رد فعل مش اكتر .. هو في حد بيحب يخون حبيبه لمجرد انهم اتخانقوا او اختلفوا .. بعدين انا جبتهم من نايتكلب كانوا سهرانين مجبتوش من شقه .. هيخونك فين ؟
ندي : معرفش بس هو قالي كده ؟
وليد : ندي انتي غلطانه من الاول .. غلطتي في حقه كتير
ندي : واديني اهو حاولت اصالحه
وليد : بعد ايه ؟ هو وصل لاخره .. حبيبتي لما الواحد بيحب بجد بيكون جرحه مضاعف .. يعني هو بقاله قد ايه يقنع فيكي ؟ وانتي رفضتي تسمعيه او تصدقيه فهو مجروح منك .. كان لازم تفضلي في بيتك وكان لازم تسمعيه وتحتويه وكان لازم تكوني واثقه تماما انه مايعملهاش لكن كده انتي اثبتيله لتاني مره ان معندكيش ثقه فيه وان كلمه تجيبك وكلمه توديكي .. ندي فين حبك ؟
ندي : انا بحبه
وليد : اوعي يكون حبك زي حب ميس .. حب تملك مش اكتر
ندي بنرفزه : انا مش زي ميس
وليد : ولا زي جميله
ندي : ليه جميله بتعمل ايه زياده ؟
وليد : جميله في شهر العسل دخلتلي ميس عندي علشان نتصالح علشان ما نزعلش انا وميس مع بعض !! مش هقولك اكتر من كده
ندي : ده غباء مش حب .. ادخل لجوزي واحده ده منتهي الغباء كمان
وليد : ده منتهي الحب يا ندي انك تسعدي واحد حتي لو علي حساب سعادتك انتي .. ده قمه الحب .. انك بتحبيه اكتر من نفسك وان اهم شيء عندك هو سعادته وبس ..
ندي : وانت قابلت حبها ده بايه ؟ انها زوجه في السر وابسط حقوقها مش مديهالها .. ده حتي ابنها هتاخده تنسبه لغيرها ؟؟ لا سوري مش عايزه الحب ده
وليد اتنرفز منها : انتي مش عارفه انتي بتتكلمي في ايه ؟ وظروفي غير ظروفك تماما وبعدين انتي مدخلاني في النص بينكم ليه ؟ فكري بعقلك قبل ما تخسري ولا تبقي ميس تانيه بعد اذنك
خرج وسابها متنرفز لان كلامها مس وتر حساس عنده وسؤاله بيرن : انت قابلت حبها بإيه ؟؟
دخل يغير هدومه ولحظه والباب خبط ودخلت ندي
ندي : انا اسفه يا وليد مش قصدي اضايقك ابدا .. حقك عليا
وليد : لا عادي المهم حاولي تصلحي امورك
ندي : لا بجد ما تزعلش مني والله ما اقصد .. انا عارفه ان ظروفك انت وجميله متلخبطه وعارفه انه غصب عنك فمعلش طلعت نزفزتي عليك انت
وليد : قولتلك عادي خلاص
ندي : طيب ممكن توصلني بيتي ؟
وليد : اوصلك عادي بس ظهوري مش هيكون في مصلحتك لان ساعتها خالد هيعند وهيقول انك رجعتي علشان انا قلتلك ترجعي فالاحسن تروحي لوحدك
ندي : بس انا عايزاه يعرف اني رجعت علشان انت رجعتني .. عايزه يحس بالفرق بينكم
وليد : مش وقته يا ندي .. الاول اتصالحوا والباقي بعدين
ندي : انت شايف كده ؟
وليد : ايوه شايف كده
راحت للبيت بس ملقتش خالد وعرفت انه راح الشركه وراحت هيا كمان للشركه ..
بقلم /
shimooo novels الشيماء محمد
وهناك دورت عليه معرفتش بيه فراحت لاخوها ويدوب قعدت الباب خبط ودخلت نسمه : اسفه اجي لحضرتك وقت تاني
وليد : لا ادخلي يا نسمه تعالي
سلموا علي بعض هيا وندي وقعدت وطلعت ورقه عطتها لوليد
وليد : ايه دي ؟
نسمه : استقالتي
وليد : شايف انها استقالة بس ليه ؟
نسمه : عادي بقي .. بس مش هقدر استمر هنا
وليد : علشان كلامي معاكي امبارح ؟ انا كنت لسه هعتذرلك علي اسلوبي لاني فعلا زودتها بس كنت متنرفز وانتي جيتي في الطريق مش اكتر
نسمه : لا لا الموضوع ما يخصكش وعارفه ان كلامك مجرد نرفزه مش اكتر
وليد : طيب امال ليه بقي الاستقاله ؟
نسمه : ده موضوع خاص بس بعيد عنك ده بخصوص علاء
وليد : تسمحيلي اتدخل ! علاء محتاجك جنبه وبعدين لازم تهدي وتاخدي المواضيع بتفهم اكتر من كده .. انا مش عارف انتو مالكم ؟ اغبيه ليه كده ؟
الاتنين بصوا لبعض ندي ونسمه وبصوله
وليد : ايوه الكلام ليكم انتو الاتنين ..انتو متجوزين اتنين مختلفين اتربوا علي نمط معين بأفكار معينه .. جايين انتو الاتنين في يوم وليله عايزين تغيروا تربيه سنين ؟ ازاي طيب ؟ وجودكم في حياتهم احسن شيء حصلهم لو اتخليتوا عنهم هيضيع الامل .. هينتهي .. بس لازم يكون نفسكم طويل وبراحه وواحده واحده مهواش كن فيكون .. نسمه علاء محتاجك هو بدأ يتغير فعلا .. بدأ يفكر .. بدأ يحس ووقف علي اول الطريق خليكي بقي ماسكه ايده مش تسيبها وتقوليله انت مش عارف تمشي ؟ هو فعلا مش عارف يمشي ومحتاجك خطوه خطوه تاخدي بإيده .. وانتي كمان يا ندي .. خالد بيعشقك ومن واحنا عيال مش النهارده ولا امبارح ده سنين واخيرا بقيتي في بيته بس اتفاجئ انك بعدتي اكتر واكتر ده بالعكس انتي ضاعفتي عذابه مليون مره لانك بقيتي في بيته وبين ايديه ومع ذلك حرمتي نفسك عليه .. ده عذاب ايه ده ؟ انتو الاتنين غلط .. اتمسكوا بحبكم وصلحوا اموركم قبل ما انتو كمان تندموا ..
الباب اتفتح ودخل علاء واول ما شاف نسمه : اه لمهم انت حواليك واملي دماغهم ضدنا صح ؟ مش ده اللي بتعمله ؟
وقبل ما حد يرد كان خالد كمان دخل واول ما شاف ندي
خالد : اه فعلا لازم تكوني هنا ؟؟ هتكوني فين يعني ؟ لازم تقدمي تقرير لاخوكي ؟؟ مش قلتلك انها بتحبك اكتر ؟
وليد :
بقلم /
shimooo novels الشيماء محمد
نكمل بكره
توقعاتكم
انتظروني

‫رواية جميله الجزء الاول للكاتبه شيمو

الفصل الثالث والعشرون

الباب اتفتح ودخل علاء واول ما شاف نسمه : اه لمهم انت حواليك واملي دماغهم ضدنا صح ؟ مش ده اللي بتعمله ؟
وقبل ما حد يرد كان خالد كمان دخل واول ما شاف ندي
خالد : اه فعلا لازم تكوني هنا ؟؟ هتكوني فين يعني ؟ لازم تقدمي تقرير لاخوكي ؟؟ مش قلتلك انها بتحبك اكتر ؟
وليد بص للبنات : هنا بقي ينطبق المثل اللي بيقول خيرا تعمل (شاور علي علاء وخالد وبصلهم ) شرا تلقي
علاء : خير ؟ لما تقلب مراتي عليا يبقي خير ؟
نسمه : وتقولي افضل جنبه وهو هيتغير !! ده عمره ما هيتغير ابدا ده مواليد برج الثور
علاء : نسمه !!
نسمه : بلا نسمه بلا زفت .. انا اسفه يا وليد بس بالمنظر ده انا مش هقدر اكمل .. عرفت بقي انا ليه مقدمه استقالتي !
علاء : استقالتلك ؟ انتي هتستقيلي ؟ ليه ؟
وليد : ليه ؟؟ علشان ما تشوفش وشك .. علشان الغباء والتخلف اللي مالي دماغك ده .. لا وجاي تلومني انا ! وانت يا سي خالد هاه اتكلم عايز تلومني علي ايه ؟ علي التخلف اللي انت قلته لمراتك الصبح ؟
خالد : قالتلك ؟ كل حاجه لازم تبلغهالك
وليد : لما واحده جوزها يقولها انه خانها ايوه لازم تروح لاهلها وتقولهم .. انت بتفكر ازاي سيادتك ؟
علاء بص لخالد : انت خونتها ؟؟ امتي ؟ احنا طول الليل مع بعض
وليد بص لندي وكأنه بيقولها صدقتيني !!
خالد : يا عم اسكت انت التاني .. اكيد مخنتهاش
علاء : امال بتقولها كده ليه ؟ ده انت هتموت عليها تقوم تقولها كده ؟ انت اهبل يالا
خالد : حوش الذكاء اللي بينقط منك .. وان مكنتش مراتك سيبالك البيت انت التاني !! خليك في حالك
وليد راح عندهم ودخلهم وقفل الباب وراهم : اتنيلوا اقعدوا اما نشوف اخرتها ايه معاكم
نسمه جت تقف علشان تمشي ) وليد اقعدي انتي التانيه مفيش استقالات هقبلها ..كل واحد قعد جنب مراته ووليد قعد قصادهم ..مبدئيا كده انتو الاتنين لازم تكونوا واثقين تماما اني عمري ما هقلب مراتتاكم ضدكم
نسمه : قبل ما تدخل كان بيقنعني اديلك فرصه تانيه وارجع البيت ( بصت لخالد ) حتي ندي كان بيقولها انها غلطانه من الاول وانتو جايين تتهموه
وليد : ما علينا من الاتهام دلوقتي .. اللي يهم حاليا ان كل واحد يخرج من هنا حبيبه في ايده .. ومش هتخرجوا من هنا غير لما تتصافوا جميعا ..
نسمه : انا الخلافات اللي بيني وبين علاء ما ينفعش نتكلم فيها هنا
وليد : هنا اللي هو قدامي صح ؟
علاء : لا عادي .. سيادتها معترضه علشان حقنا اللي عايزين ناخده منك
وليد : طيب مش هنتكلم في النقطه دي حاليا .. بس يا نسمه ده خلاف بيني وبينه علي ميراث او علي شغل انتي ايه دخلك ؟ ليه حطيتيه بينكم !!
نسمه باستغراب : لانه مش حقه .. ده كده حرام
وليد : وانتي تعرفي منين انه مش حقه ؟ ( الكل بصله باستغراب) بتبصولي كده ليه ؟
ندي : انت ايه اللي بتقوله ده ؟ طبعا مش حقه
وليد : اهدي انتي دلوقتي انا بكلمها هيا ..
نسمه : انا قلتله وجهه نظري .. سواء جدكم ساب الشركه مديونه او شغاله فوالدك اللي فضل وتابعها وابهاتهم سافروا ولما الشركه كبرت وبقي ليها وضعها رجعوا يبقي فين حقهم ده وباي وجهه حق اصلا بيتكلموا ؟
وليد : ماشي انا معاكي بس كل ده ايه دخله بعلاقتك معاه كزوجه ؟ كسند ؟ كشريك ؟ كاتنين وقفوا قصاد بعض واتفقتوا تقفوا مع بعض العمر كله علي الحلوه وعلي المره !! فين واجبك كزوجه واقفه في ظهر جوزها بغض النظر هو صح ولا غلط !
الكل بصله بطريقه مختلفه مش عارفين يفسروها
وليد : الزوجه بتساند جوزها في اي وقت .. ولو هو غلط بتقف معاه بس واحده واحده بتوضحله وجهه نظرها .. مش تسيبله البيت يا نسمه ؟ او اسوأ من كده وتهجره ( بص لندي )
المصيبه انكم كلكم بتحبوا بعض وجوازاتكم عن حب مش عادي فين الحب ده ؟ ( بص لعلاء وخالد ) وانتو الاتنين ايه مش عارفين تطمنوا مراتتاكم وتضموهم ؟ انت يا سي خالد رايح تقول لمراتك انك خنتها متوقع منها ايه ؟ تقولك وماله حبيبي المهم رجعت ؟ كنت مستني منها ايه ؟
خالد : كان المفروض تكون واثقه اني ما اعملهاش .. لازم تثق فيا
وليد : معاك ان الثقه مهمه بس سؤال بسيط عملت ايه انت علشان تبني الثقه دي .. الثقه شيء بيتبني بصعوبه وبياخد وقت كبير لكن للاسف بتتهد في لحظه او في كلمه زي ما انت عملت الصبح ..
خالد : انا مخنتهاش
وليد : بس قلتها ومعني انك قلتها انك ممكن تفكر فيها ومعني انك تفكر فيها يبقي ممكن تعملها ازاي بقي بعد كده تطلب منها تثق فيك !!
علاء : طيب هو وزعلها لكن انا ما زعلتهاش في اي حاجه ؟
وليد : الثقه .. مشكلتكم انتو الاتنين هيا الثقه ..
علاء : ايه علاقه الثقه بينا ؟
وليد : ازاي بقي ؟ مراتك شيفاك من وجهه نظرها انك مستعد تعادي وتحارب ابن عمك علشان حبه فلوس زياده يبقي انت مالكش خير في اهلك اللي هما من دمك فازاي هتثق فيك تآمنك علي حياتها وعيالها فيما بعد ؟
علاء : دي مراتي
وليد : وانا ابن عمك وفي وقت من الاوقات كنا اقرب من الاخوات والنفوس اتغيرت وقربنا نكون اعداء فليه برضه النفوس ما تتغيرش ناحيتها وتبطل تحبها وتتحول لعدو .. ماهو عادي عندك فطالما انت اصلا شخص ممكن في اي وقت حد حبيبك يتحول لعدو هيا كمان ممكن تتحول لعدو
علاء : هيا عمرها ما هتتحول لعدو
وليد : ازاي بقي ما انا
قاطعه بغيظ : انت ما اتحولتش لعدو .. ممكن اه بتضايق منك او احاول اغيظك او اخسرك في شغل لكن ما اتحولتش لعدو
علاء استغرب من كلامه ده ووليد ابتسم : امال انا يا ايه يا علاء؟
علاء : انت بتستغل الامور لصالحك
وليد : او بحاول اصفي كل النفوس اللي هنا مش انتو بس كلنا
خالد : انت بتتكلم في حاجات بقالها سنين
وليد : حاجات زرعها اهالينا احنا ليه ماشيين في نفس سككهم احنا لينا عقليتنا الخاصه .. ليه سيبناهم يبعدونا عن بعض احنا كنا قوه مع بعض
علاء : علشان كنا زي بعض لكن دلوقتي الامور اتغيرت
وليد : مفيش حاجه اتغيرت اللي اتغير اتغير جوانا يا علاء .. المهم كل واحد فيكم ياخد مراته ويروح علي بيته وافضلوا مع بعض اتكلموا لحد ما تتصافوا وسيبوا الباقي للايام هيا كفيله بيه يالا اتكلوا
وفعلا كل واحد اخد مراته وروح وفضلوا مع بعض يتكلموا لحد ما يتصافوا مع بعض ..
كل واحد فضل مع مراته وبعدها كل واحد فيهم بعد ما مراته نامت فضل يفكر في كل حاجه ويقلب الامور في دماغه ويحاول يدور علي حاجه وحشه وليد عملها في حقهم بس للاسف مفيش … اي شيء وحش او غلط كانوا هما اساسه ..
نسمه صحيت لقت علاء سرحان تماما فقربت منه : سهران ليه؟
علاء ابتسم : لا يا حبيبي عادي نامي انتي
نسمه : بتفكر في ايه كده ؟
علاء : عادي مش في حاجه معينه
نسمه : طيب اقلك حاجه تفكر فيها ؟
علاء : قولي
نسمه : فكر في ده ( مسكت ايده وحطتها علي بطنها )
علاء : مش فاهم ده ايه ده ؟ بطنك مالها ؟
نسمه همست في ودنه : جواها نونو عايز يقولك بابا
علاء اتجمد لحظات مش عارف يفكر .. مفاجأه عمره ما تخيل رد فعله هيكون ايه ؟ شيء عمره فعلا ما فكر فيه قبل كده
فضل كتير كده لدرجه ان نسمه قلقت عليه : علاء مالك ؟ علاء
علاء : انتي قلتي ايه ؟ نونو ؟ بابا ؟ قصدك ايه ؟ تقصدي انك عايزه بيبي مثلا ؟ عايزه نخلف ؟
نسمه : ايه الغبا ده بقولك جواها نونو مش لسه عايزه .. انا حامل يا علاء
علاء مره واحده قام يتنطط وشالها معاه وهيا لسه ما استوعبتش جنانه ده
نسمه : والله مجنون
عند خالد هو وندي مع بعض واخيرا بدؤا شهر عسلهم المتأخر قوي
ندي : خالد
خالد : عيوني
ندي : اوعي في يوم تخلي وليد يقف بينا
خالد : يعني ايه ؟
ندي : يعني مش عيزاك انت وهو تتخانقوا او اضطر اني اخد صف حد فيكم خليكم ديما صف واحد ارجوك علشان خاطري اوعي تقف قصاده .. ايوه انا بحبك وبعشقك كمان بس بحبه هو كمان .. وليد كان اب قبل ما يكون اخ فاهم ؟؟ فارجوك ما تحطنيش في اي وضع اني اضطر اختار بينكم
خالد : ولو اتحطيتي هتختاري مين؟
ندي : مش هعرف اختار ساعتها هتدمر انا لان انتو الاتنين مكانه واحده قلبي وعقلي مش هقدر اختار بينكم ولو اخترت فدي نهايتي لاني لا اقدر اعيش من غيرك ولا اقدر اعيش من غيره فارجوك اوعي تدمرني يا خالد
خالد : وليه ما تطلبيش منه هو طلب زي ده ؟
ندي : لانه عمره ما سعي لاي مشاكل معاكم .. عمره .. ديما بيعتبركم اخواته .. عارف من اول ما فاق بعد المستشفي وهو يقولي ارجعي بيتك وجوزك مالوش دعوه باللي حصل .. كان واثق تماما انك ما تعملهاش
خالد : وليه ما سمعتيش كلامه ؟
ندي : خفت .. خفت يكون لك يد واكون انا خاينه .. خفت يكون حبي ليك عاميني .. فاسفه جيت عليك انت .. سامحني بس كان غصب عني
خالد : تعالي نبدأ من جديد ونعتبر ان فرحنا كان النهارده
ندي : تعال بس اوعدني الاول ان وليد اخ ليك
خالد : اوعدك اني هحاول اشوفه كده
ندي : وانا راضيه ب هحاول دي دلوقتي ..
عند وليد
جميله : عملت ايه ؟
وليد : اتكلمنا وربنا يسهل بقي ويهدي الكل .. بس مش مقتنع قوي انهم ممكن فعلا يتغيروا
جميله : الحب بيحل امور كتيره
وليد : معاكي بس مش كل الامور .. العلاقات المعقده دي ما اعتقدش هتتحل بالحب يا جميله
جميله : طول عمركم بتتخانقوا وواقفين قصاد بعض والعداء مستمر فجرب الطريقه دي هتخسر ايه ؟ جرب تعاملهم كأخوات وصدقني هتصحي الحب اللي كان بينكم وانتو عيال والحب هيعرف طريقه بينكم وهيرجع
وليد : اديني اهو ماشي وري كلامك لما نشوف اخرتها ايه ؟ بس عارفه !
جميله : ايه ؟
وليد : علاء النهارده اول مره يقول انه عمره ما اعتبرني عدو علي الرغم من انه طول الوقت كان بيعتبرني عدو بس النهارده معرفش .. حسيته .. مش عارف افسرلك
جميله : حسيته فعلا بيحبك بس العداء ده حاجه ظاهريه لكن مش من جوه .. جوه يا وليد في قرابه دم !! حبيبي انتو اخوات بس الاخوه دي عليها شويه تراب كده عايز يتنفض .. نفض انت التراب ده وهيظهرلك الاصل
وليد بصلها كتير : هو انا ليه بحبك كده ؟
جميله ابتسمت : علشان انا بحبك اكتر
وليد : ما اعتقدش ..
قرب عليها وباسها بحب وهو قريب حس بحركه ابنه وكأنه بيعترض من جوه
وليد : وده ماله ده ؟
جميله : غيران .. عايزك تحبه هو كمان
وليد قرب من بطنها وباسها : بحبك انت كمان ولا تزعل
ايديه علي بطنها وحس بحركاته جامده
وليد : هو حركاته جامده كده ليه ؟ مكنتش بحسها قوي كده
جميله : اولا لانه حاسس بيك وثانيا علشان كبر وبيقولك انا اهو موجود وجايلك يالا استعد
وليد سرح .. لازم فعلا يستعد .. لازم ينهي العداءات دي كلها .. مش عايز يورث العداء ده .. مش عايز يفضل خايف عليه طول الوقت .. لازم يتصرف
جميله : ممنوع السرحان وانت معايا مفهوم ؟
وليد ابتسم وباس ايديها : مقدرش اسرح وانتي معايا اصلا ..
اخدها في حضنه واسترخي بس عقله شعله من النشاط بيفكر ويخطط ويقرر ..
عند شريف
ميس : خير يا بابا
شريف : عايزك تسافري او تفضلي هنا عندي الفتره دي
ميس : ليه ؟
شريف : المفروض انك هتدخلي في التاسع او الثامن مش عارف بس المفروض بطنك تكبر ويبان عليكي الحمل
ميس : ما انا بلبس واسع اهو
شريف : ايوه بس مفكيش روح الحامل ولا تعبها ولا مشيتها حتي فالاحسن تختفي حاليا عن الانظار
ميس : حاضر بس بعد الحفله اللي وليد بيجهزلها
شريف : مش عارف ليه انا قلقان من الحفله دي .. تحسي فيها بغموض كتير وكأنه بيخطط لحاجه
ميس : هو حاليا غرقان في مشاكل علاء وخالد وخلافاتهم مع مراتتاهم ..
شريف : يالا ربنا يسترها
عند محي الكل متجمع حسين وعلاء وخالد
علاء : خير يا بابا مجمعنا ليه كده ؟
خالد : اه يا عمي خير
علاء : طبعا انت طالع من البيت علي عينك
خالد ضحك : اصلا كنت عايز اسافر بس ندي رفضت وقالتلي بعد الحفله
محي : الحفله !! وهو ده المهم ايه الحفله دي وليه وليد عاملها ومخطط فيها لايه ؟؟
علاء : عادي حفله بمناسبه سلامته ورجوعه للشغل ووقوفه علي رجليه ده كان هيموت فيها
حسين : اصلا مين اللي عمل فيه كده ؟ انت يا محي ؟
محي : لا طبعا مش انا .. صراحه انا شكيت في علاء
علاء : انا ؟؟ ليه شايفيني قتال قتله انا ؟ لا طبعا ماليش انا في البلطجه دي
محي : من امتي ؟ امال لما جبت بلطجيه سرقوا الشحنه كان ايه !
علاء : شحنه مش قتل بني ادم وابن عمي كمان
محي : ابن عمك ؟
علاء : ايوه ابن عمي .. ايه معترض ليه ؟
محي : ابن عمك ابن عمك انت حر خلونا في المهم .. عرفتوا ايه عن حمل ميس .. انا مش حاسس انها حامل .. ايه الجديد
خالد : مفيش جديد
علاء : فعلا
حسين : يعني ايه مفيش جديد .. خالد عرفت من ندي ايه عن حمل ميس .. المفروض ان انت اقرب حد فينا حاليا
خالد : معرفتش حاجه انت ناسي انها اصلا كانت زعلانه علي اخوها واللي حصله
محي : طيب واديكوا اتصالحتو اهو اعرفلنا اساس الحمل ده ايه ؟
افتكر ندي في حضنه بتترجاه ما يقفش قصاد وليد
محي : خالد
خالد : ايوه يا عمي
حسين : الحمل
خالد : انا اسف خرجوني بره القصه دي .. اللي بيني وبين مراتي هيفضل بينا انا مش هقدر اخسرها ووعدتها ما اقفش ضد وليد بعد اذنكم
حسين : انت يا ولد اقف هنا
خالد : انتو كان في مشاكل بينكم وبين اخوكم واختلفتم لكن انا ووليد مفيش بينا مشاكل وهو ابن عمي ومتجوز اخته وماشفتش منه حاجه وحشه صراحه فخرجوني بره قصتكم دي ..
محي : وحقك وميراثك ؟؟
خالد : انا عايش كويس قوي ولو الحق والميراث اللي بتتكلم عنه ده ثمنه ندي فمش عايزو بعد اذنكم
سابهم ومشي وعلاء قلبه بيدق بسرعه وبيفكر هل هو عنده الجرأه يعمل زي خالد كده ؟ هو مش عايز الدوامه دي هو عايش مبسوط كده وعنده ابن جاي في الطريق ..
محي : علاء انت يا علاء
علاء فاق : هاه نعم ؟ ايه ؟
محي : بقولك انت عايزك تجيبلي قرار الحمل ده .. انت علاقتك بميس كويسه ..
علاء : ايوه اعملها ايه يعني !! وبعدين انتو شاغلين نفسكم بالحمل ده ليه ؟ واحد ومراته حامل انتو مالكم ؟
محي : احنا مالنا ؟ ايه احنا مالنا دي ؟
علاء: شاغلين نفسكم ليه ؟ وبعدين خالد عنده حق
محي اتجنن : عنده حق في ايه ان شاء الله ؟
علاء : احنا عايشين كويس كده مش ناقصنا حاجه فليه المشاكل وليه العداء والخناق وبعدين وليد
محي قاطعه : وليد ماله ؟ مش وحش
علاء اتنرفز : ايوه مش وحش .. عمره ما كان وحش ..
محي : ده لسه من فتره بسيطه كان عايز يحبسك ساعة نسمه ولا نسيت ولا من يومين بس كان عايز يطردك من الشركه
علاء : ده بيزنس وبعدين انا فعلا اقترحت نستورد مضروب فلازم يشك وبعدين اعتذرلي وساعة نسمه انا كنت غلطان ووليد حقاني فأحنا زعلانين علشان هو حقاني؟؟؟
محي : انت جرالك ايه ؟ نسمه عملت فيك ايه ؟
علاء : خلتني اشوف كل حاجه بشكل تاني .. هتخليني أب …. بعد اذنكم
محي : شايف يا حسين العيال
حسين : وبعدين هنعمل ايه ؟
محي : هنتصرف احنا لوحدنا ده حقنا احنا ..
حسين : ولو العيال اتحدوا ووقفوا ضدنا ؟؟
محي : مش هيحصل هما اخرهم ينسحبوا لكن مش هتوصل انهم يقفوا ضدنا ابدا ..
بقلم /
shimooo novels الشيماء محمد
اخيرا جه اليوم المنتظر والكل بيستعد للحفله ومحدش فاهم ايه اللي هيحصل فيها
نبيله : نفسي افهم انت ليه مهتم كده قوي بالحفله دي ؟؟
وليد : هتعرفي في الحفله ؟
ميس : ليه الغموض ده كله ؟
وليد : برضه هتعرفي في الحفله ؟
جميله نزلت وراحت عند وليد : وليد
وليد : ايه يا جميل ؟ عايزه حاجه ؟
جميله : عادل كلمني وعايزني اقضي معاه النهارده وبما انك النهارده مشغول في الحفله بتاعتك فقلت اروح انت ايه رأيك ؟
وليد باسها وضمها : ماشي يا قلبي روحي كده احسن علشان ما تفضليش لوحدك واكون مطمن عليكي اجهزي وأكرم هيوصلك لعنده
جميله طلعت وميس نفسها تولع فيها ببطنها اللي قدامها دي
ميس : نفسي اعرف بتحب فيها ايه ؟
وليد : كلها علي بعضها كده
وليد نادي علي اكرم علشان يوصل جميله وفعلا اخدها وسلمها لاخوها ورجع هو لوليد ..
الحفله بدئت والكل وصل للنادي اللي فيه الحفله والبنات كانوا ايات في الجمال .. نسمه وندي .. وميس حست انها عامله زي الشريره اللي في القصه .. مضطهده من الكل .. منبوذه .
الكل منتظر وصول وليد للحفله .. الكل متحمس .. واخيرا وليد ظهر بهاله غريبه واكرم ورجالته وراه وكان دخوله مهيب …
بقلم /
shimooo novels الشيماء محمد
ونكمل بكره
توقعاتكم

‫رواية جميله الجزء الاول للكاتبه شيمو

الفصل الرابع والعشرون

الحفله بدئت والكل وصل للنادي اللي فيه الحفله والبنات كانوا آياات في الجمال .. نسمه وندي .. وميس حست انها عامله زي الشريره اللي في القصه .. مضطهده من الكل .. منبوذه .
الكل منتظر وصول وليد للحفله .. الكل متحمس .. واخيرا وليد ظهر بهاله غريبه واكرم ورجالته وراه وكان دخوله مهيب …
سلم علي والدته واخته وعيال عمه والكل بيسلم عليه ويهنيه علي صحته ورجوعه لشغله ووقفته علي رجليه من تاني ..
ميس واقفه جنب باباها وبتبص لوليد ورجعت بذكرياتها لقبل ما تظهر جميله في حياتهم .. ازاي وليد كان بيحبها !! ازاي كان في يوم ملكها هيا وبس !! ايه اللي وصلهم لكل ده ؟ هل هيا فعلا بتحبه مجرد حب تملك ولا هيا فعلا بتحبه ؟ ازاي جميله ببساطتها وجهلها قدرت تكسب كل القلوب في صفها ! هل بيحبوها لانها هتجيبلهم ولي العهد ولا هيا فعلا تتحب ! والسؤال الاهم من كل ده ازاي سمحت لوليد يفلت من ايديها ويبعد عنها بالشكل ده ؟؟
والاجابه كانت بسيطه وواضحه جدا قدامها .. هيا محبتش وليد اصلا .. كان زوج مناسب وواجهه اجتماعيه وبرستيج ومنظر قدام صاحباتها .. يمكن علشان كده مزعلتش انها مخلفتش منه .. او ما غارتش لما طلب يخلف من جميله بالطريقه الطبيعيه .. طيب ليه عملت كل ده ؟ لانه ملكها هيا وبس ولانه حب واحده اقل منها بكتير وهيا ما سمحتش انه يحب .. هيا اه سمحتله يتجوز ويخلف بمزاجها لكن ما سمحتلوش ابدا بالحب وعلشان كده يستاهل كل حاجه حصلت …
جميله مع عماد اخوها بيقضوا يومهم مع بعض
عماد : بقولك ايه ما تيجي نخرج ؟
جميله : نروح فين بالليل ده ؟
عماد : يعني !!
جميله : يعني ايه ؟ شكلك عايز تروح مكان معين ؟
عماد : بصراحه اه .. عايز اروح فرح واحد صاحبي هنا
جميله : طيب قوم البس وروح
عماد : لا انتي تعالي معايا
جميله : اجي معاك فين بشكلي ده ! وبعدين صاحبك انت انا مالي وغير كده انا ما قلتش لوليد اني خارجه والاهم اني ماليش مزاج اصلا اخرج ما بالك اروح فرح !!
عماد : كل اللي بتقوليه ده حجج فارغه .. ووليد ممكن نكلمه ونقوله وبس كده
فضل يقنع فيها وهيا رافضه حتي فكره الخروج نفسها
جميله : انا مش عارفه انت مصر كده ليه يا عماد ؟؟
عماد : يوووووه يا جميله .. مصر يا ستي علشان في حد مهم هيكون موجود وعايزك تشوفيه
جميله : حد ؟ حد كواحده مثلا ؟
عماد : ايوه حد كواحده عايز اعرفك عليها ممكن بقي ؟
جميله : طيب ما كنت تقول كده من الاول
عماد : اديني قلت ممكن بقي تقومي تجهزي علشان ما نتأخرش
جميله : حاضر يا سيدي بس هلبس ايه ؟
عماد : تعالي يا ستي
اخدها من ايدها علي اوضتها وفتح الدولاب وطلع فستان وعطاهولها
جميله : واااو .. مين جاب الفستان ده ؟
عماد : انا جبته من اول راتب قبضته ممكن تقبليه ؟
جميله : طبعا .. بس ازاي عرفت مقاسي ؟
عماد ابتسم : في حد ساعدني
جميله : تقصد وليد ؟
عماد : عندك غيره ؟
جميله فرحت جدا بالفستان وخصوصا لما عرفت انه ذوق وليد: اديني عشر دقايق وهكون جاهزه
لبست جميله الفستان ووقفت قدام المرايه وحست كأنها اميره في الفستان ده واتمنت لو وليد يشوفها فيه !! اتصلت بيه تستأذنه علي خروجها مع عماد
وليد : روحي حبيبي وغيري جو براحتك بس خلي بالك من نفسك
جميله : ماشي ..
وليد : مالك ؟ عايزه تقولي ايه ؟
جميله : كان نفسي تشوفني في الفستان ده .. فستان جميل قوي ما تخيلتش ان عادل يعرف يشتري حاجه زي دي ..الفستان تحفه يا وليد
وليد : كويس انه عجبك !
جميله : كان عندك شك انه ممكن ما يعجبنيش ؟ طيب ازاي؟
وليد : روح قلبي انتي .. المهم يالا اطلعي لاخوكي لاحسن يضايق ولا حاجه
جميله : حاضر بس هشوفك امتي ؟
وليد : هتشوفيني ما تقلقيش المهم ما تغيريش الفستان لحد ما اشوفك بيه
جميله : اكيد طبعا هستناك ما تتأخرش عليا
قفلت جميله وطلعت لاخوها اللي انبهر بجمالها وشياكتها
جميله : هاه ؟ حلو ولا ايه ؟
عماد : هو حلو بعقل !! ده تحفه يا بنتي عامله زي ما تكوني اميره هتاكلي الجو من الكل
جميله : ماشي يا بكاش يالا بينا
وليد في الحفله واقف مع اولاد عمه بيتكلموا ويهزروا
علاء: مش هتقولنا بقي الحفله دي سببها ايه ؟
ندي : هو قومانه بالسلامه مش كفايه لحضرتك ولا ايه ؟
علاء : لا اكيد كفايه بس احساسي بيقول ان في سبب اهم
صحفي جه من وراه : وليد بيه
وليد : خير يا ناصر
ناصر: مش هتفك بقي الغموض اللي مغلف الحفله دي ؟
وليد : اكيد اتقل بس شويه .. اتفضل اشرب حاجه واصبر
الصحفي انسحب وسابهم وهو رجع لاولاد عمه
نسمه : هو ينفع اتطفل واسألك ليه ميس بعيده عنك ؟ حاسه انكم بعيد قوي عن بعض ؟
وليد بص ناحيتها : عادي .. ما تشغليش بالك بينا
نسمه : وانت ليه شغلت بالك بينا ؟ لو متخانقين خلينا نصالحكم ولا ايه يا علاء ؟
علاء بص لميس كتير : عايز تتصالح عليها يا وليد ؟
نسمه ردت : اكيد طبعا هو حد بيحب الزعل ؟
وليد حس ان علاء عارف حاجه : سؤالك غريب يا علاء
علاء : لا عادي بس حاسس انكم مرتاحين في بعدكم ولا بيتهيألي ؟
وليد : لا مش بيتهيألك
نسمه : هو ده اللي ربنا قدرك عليه ؟ تقنعه انهم مرتاحين في بعدهم عن بعض !!
وليد : سيبك انتي مننا .. الا قوليلي انتي شكلك متغير ليه ؟ فيكي حاجه متغيره مش عارف احددها
علاء ضمها : احلوت بس
ندي : فعلا يا نسمه شكلك محلو زياده
وليد : شكلكم كده عندكم اخبار حلوه ! ما تشاركونا
علاء : اه فعلا .. احنا منتظرين نونو صغنن كده !!
باركولهم كلهم وفضلوا مع بعض لحد ما وليد جاله تليفون فانسحب بعيد عنهم وبعدها اعلن للكل ان عنده اعلان مهم والكل سكت علشان يسمعه
بقلم /
shimooo novels الشيماء محمد
وليد : طبعا كلكم عايزين تعرفوا الغرض من الحفله دي صح !!
الحفله النهارده كلها مفاجأت وليها اسباب كتيره الصراحه .. اول سبب هو ان انا مديون لعلاء ابن عمي باعتذار لاني من كام يوم اتخانقت معاه واتسرعت في حكمي عليه فأتمنى انه يقبل اعتذاري وبقوله ان انا ما اقدرش استغني عنه ابدا ولو يوم واحد هو او خالد .. ( علاء وخالد فرحوا جدا بكلامه ده )
السبب التاني هو ان في شخصيه لازم اعرفكم عليها ( الكل بيبص حواليه وبيحاول يعرف مين الشخصيه دي وليد بص لاكرم وشاورله وأكرم اتحرك وفتح باب والكل عينه علي الباب يشوفوا مين هيدخل )
عماد واقف هو وجميله : احنا منتظرين ايه يا عماد ؟ ما ندخل
عماد : لحظه يا جميله
الباب اتفتح وهنا عماد : يالا يا جميله
مسك ايدها وداخل بيها وبمجرد ما دخلوا جميله لمحت وليد وقفت وحاولت تسحب ايدها من ايد اخوها او تجري بس اخوها منعها : انت اتجننت جايبني هنا ؟
عماد : ما تخافيش تعالي
وليد : جميله تعالي .. تعالي حبيبي
ميس كانت هتتجن ومش عارفه تعمل ايه في اللحظه دي لان ده اخر شيء ممكن تتوقعه .. علاء بصلها كتير قوي مش مصدق
وليد : تعالي ( راح ناحيتها مسك ايدها واخدها ووقفها جنبه وحط ايده حواليها بتملك وفخر
وليد : اعرفكم بجميله .. مراتي ( الكل بيتكلم ودوشه وشوشره بس سكتوا اول ما وليد اتكلم ) مراتي علي سنه الله ورسوله مراتي شرعا وقانونا وعقلا وبكل الطرق الممكنه ومش بس مراتي دي معشوقتي وحبي الاول والاخير ( حط ايده علي بطنها ) وام ابني زي ما انتو اكيد ملاحظين .. ( سكت شويه يسمح فيها للناس تستوعب وهنا لاحظ ان ميس هتمشي )
ميس رايحه فين ؟ استني الحفله لسه في اولها وانتي بالذات ما ينفعش تمشي ابدا ده الحفله علي شرفك .. استني
ميس وقفت مكانها وابوها جنبها بيتمني لو يقدر ينهي المهذله دي ويعمل اي حاجه ..
وليد : طبعا اكيد كلكم مستغربين ( بص لعلاء ) اه هيا يا علاء اكيد دلوقتي عرفت انا ليه كنت غيران عليها ..
علاء ضحك : طيب ما قولتش ليه ؟
وليد : ما انا قلتلك ساعتها انها ملكيه خاصه ولا نسيت ؟ المهم علشان الغموض ده ينتهي اسمحولي احكيلكم حكايه صغيره الاول وهقولكم ازاي اتجوزت جميلتي ..في يوم راجع من شغلي لقيت والدتي ومراتي مجتمعين ومنتظريني وواخدين قرار ان انا لازم اتجوز علشان اخلف لان لازم يكون في وريث والقصه الحمضانه دي .. طبعا انا كنت بحب مراتي ورافض الفكره دي تماما وقفلت معاهم الموضوع ده.. بعدها بفتره رجعت البيت لقيتهم جايبين بنت صغيره فلاحه بسيطه وقالولي لازم تتجوزها .. صراحه ساعتها اتنرفزت جدا وقررت اني فعلا هتجوزها عندا فيهم وخصوصا عندا في ميس انها ازاي توافق ان جوزها يتجوز غيرها وبالفعل اتجوزتها .. اتجوزتها واللي محدش عمل حسابه ابدا ان انا ممكن اقع في حب الانسانه البسيطه دي .. طبعا مراتي اللي هيا ميس اتجننت ازاي احب غيرها وحاولت بكل الطرق انها تعذب جميله وتعاملها بطرق غير ادميه وما اخدتش بالها ابدا انها كل ما بتعمل حاجه ضدها كانت هيا اللي بتنزل من نظري وجميله بتعلي ومكانتها بتعلي وبتتوغل في قلبي اكتر واكتر .. جميله دخلت بيتي ودخلت قلبي والكل حبها واكتشفت اني عمري ما حبيت غيرها وان انا كنت عايش وهم الحب .. عشت معاها حاجات كتيره .. جميله هيا عشق عمري .. بس علي الرغم من كل ده كنت بحافظ علي ميس وبراعي مشاعرها لكن هيا مقدرتش ده وبدئت تظهر علي حقيقتها البشعه اللي انا مكنتش واخد بالي منها وكنت اعمي عنها واكتشفت ان انا كنت مجرد ملكيه خاصه ليها اتجننت لما غيرها شاركها فيها.. خططت تخلص منها كذا مره .. خططت تخطفها ولما فشلت كل خططها قررت انها لازم تنتقم .. تعالوا نسيبنا من ميس حاليا ونتكلم عن الحادثه اللي اتعرضتلها من فتره .. الكل بيقول ان الحادثه كانت بغرض السرقه وفعلا انا اول ما العربيه وقفت ساعتها تخيلت انهم حراميه وخفت علي ميس بس اتفاجئت ان العيال دي جايه لهدف واحد بس وهو انها تهجم عليا .. مكنوش عايزين يسرقوا .. ما بصوش لميس ما التفتوش لاي شيء .. فغرضهم ايه طالما مش السرقه ؟ يقتلوني ؟ لأ كان ممكن يقتلوني ببساطه .. فهنا اكتشفت ان غرضهم هو الانتقام وبس .. كنوع من انواع التأديب .. بس ياتري لمصلحه مين ؟ وده كان السؤال اللي هيجنني !! وبفضل الله ثم أكرم اللي قدر يوصل للعيال دول ومنها وصلنا للي شغلهم .. أكرم
هنا اكرم دخل العيال متربطين وكمان دخل الدمنهوري ورماه تحت رجلين وليد .. ميس هنا حاولت تمشي بس اتفاجئت برجاله وليد واقفين منعوها تتحرك
وليد قرب من الدمنهوري : تسمح تقول تاني مين اللي طلب منك تعمل اللي عملته ؟
الدمنهوري : مرات حضرتك هيا اللي جت وطلبت مني ده
ميس زعقت : ده كداب .. انت هتصدق النصاب ده !
وليد : ومين قالك يا ميس انه يقصدك ؟ مش يمكن يقصد جميله ؟ ولا انتي عارفه ان جميله ما تعملهاش وانتي بس اللي ممكن تعمليها ؟
ميس : اكيد تقصدني .. هيا مش معشوقتك زي ما بتقول !! وعايز تطلعني انا اللي وحشه !
وليد : اطلعك وحشه !! ما علينا .. دمنهوري مراتي بتقول عليك كداب وبعدين ؟
الدمنهوري : عندي الدليل يا باشا وعطيته لاكرم باشا
اكرم هنا راح وشغل سي دي وفيه اتفاق ميس مع الدمنهوري وهيا بتطلب منه يأدب وليد
الكل اتفرج لحد ما أكرم قفله
وليد : طبعا الدمنهوري لحسن الحظ بيعمل حساب اللحظه دي .. بيهتم انه يكون معاه دليل ضد اللي بيطلب منه اي شغل هاه ؟؟ لسه كداب ؟؟
ميس : انت عايز ايه دلوقتي ؟ اه انا اللي عملتها ويا ريتني كنت خلتهم يخلصوا عليك خالص انت وجميلتك دي !!
وليد : ودي كانت غلطتك يا ميس .. ودلوقتي اقولك تقدري تمشي من الحفله لان وجودك مش مرغوب فيه بس قبل ما تمشي .. إنتي طالق باي باي يا … يا قلبي
جت تمشي بس اتفاجئت بالبوليس واقف من وري ومنتظر واول ما اتحركت راحولها
ميس : ايه ده ؟ انتو عايزين ايه ؟
الضابط : حضرتك مقبوض عليكي
ميس : بتهمه ايه ؟
الضابط : شروع في قتل وليد نصار
ميس بصت لوليد اللي شاورلها : هتوحشيني باي .. خدوها من هنا
البوليس اخدها ومشي وشريف مذهول من اللي بيحصل
وليد : روح وري بنتك هتحتاجك اليومين الجايين دول
شريف مشي وري بنته
وليد : دلوقتي بقي نقدر نبدأ حفلتنا ( بص لجميله ومد ايده ) تسمحيلي يا جميلتي بالرقصه دي ؟ أكرم خليهم يشغلولنا اي مزيكا .. اتصرف
المزيكا اشتغلت وهو اخد جميله في حضنه وبدأ يرقص معاها
جميله : انا مش مصدقه اللي انت عملته ده ؟
وليد : اتأخرت قوي لحد ما عملته
جميله : ليه كل ده ؟
وليد : لان ما ينفعش ام ابني وحبيبتي تفضل في السر .. كان لازم قبل ما ابني يجي احفظ حق مامته والا مش هقدر احط عيني في عينه .. كان لازم اجيب حق حبيبتي .. انتي احق الناس تشاركيني فرحي قدام الكل ..
جميله : بس مش بالطريقه دي .. وميس ؟
وليد : اخدت جزاتها ولا انتي راضيه باللي عملته ؟
جميله : لأ بس
وليد : ما بسش ارقصي بقي وانتي ساكته هو انا مش علمتك ازاي ترقصي معايا !!
وليد بيرقص معاها وبص لعلاء وخالد وشاورلهم يشاركوه وفعلا كل واحد سحب مراته وراحوا جنبه لحد ما الرقصه خلصت ووقفوا كلهم مع بعض .. ندي باست جميله وخالدبصلها باستغراب : انتي كنتي عارفه ؟ ومقولتيليش ؟
ندي : مكنش سري علشان اشاركك فيه
وليد : خلاص من هنا ورايح مفيش اسرار تانيه
علاء : بقي كانت مراتك !! شفتي بقي يا نسمه انه كان عندي حق لما قلتلك ان الوضع كان غريب
نسمه : قصدك لما قلت انها جميله الجميلات ؟؟
وليد : وقعت في شر اعمالك رد بقي عليها
علاء : نسمتي حبيبتي
نسمه : هسامحك بس لان عندك حق هيا فعلا جميله الجميلات
ضحكوا وهزروا وقاطعهم محي وحسين
محي : بقي دي اللي هتجيب ولي العهد !؟ الخدامه ؟
وليد : مراتي يا عمي وخلي بالك وانت بتتكلم عنها .. جميله مليون خط احمر
حسين : اهدوا .. مبروك علي جوازك منها يا وليد
وليد : الله يبارك فيك يا عمي
نبيله هنا اتدخلت هيا كمان : جميله تعالي ارتاحي بقي حبيبتي
وليد : لا يا امي جميله هتفضل هنا معايا سيبيها لو تعبت هترتاح ما تقلقيش
نبيله : براحتكم .. محي ، حسين .. سيبوا الشباب يتبسطوا وتعالوا احنا نتكلم مع الضيوف
محي : نقولهم ايه ؟ ازاي ابنك حبس مراته وازاي جاب واحده واعلنها مراته ؟؟
وليد : ايوه بالظبط كده يا عمي .. وياريت حضرتك تتقبل اللي حصل بسرعه
محي : اتقبله ؟؟ انك انت وقبلك ابوك كوشتوا علي الشركه ودلوقتي ضحكت علي العيال دي بكلمتين !! واعتذار سخيف
وليد : والله انا ما ضحكتش علي حد واهم قدامك اسألهم
محي : ايه يا علاء ! فجأه كده بقي وليد حبيبك ؟ نسيت كل حاجه ! نسيت اللي فات
علاء : لا ما نسيتش بس تعبت من الخلافات وكفايه بقي انا عندي مراتي واللي في بطنها بالدنيا معدتش عايز عداء مع اي حد
محي : وابنك لما يجي يقولك فين حقي ؟ ولما يقارن نفسه بابن وليد باشا هتبقي تقوله ايه ؟
ندي : جري ايه يا عمي هو حضرتك كنت فرحان بالعداء بينهم ودلوقتي لما اتصافوا جاي تشعللها ؟؟
محي : اتصافوا ولا اضحك عليهم حددي ؟؟
ندي هترد بس وليد اتدخل : اللي انتو بتعملوه ده ولا وقته ولا مكانه فأرجوك النهارده بنحتفل
محي : بجوازك ؟؟
وليد : بإعلان جوازي
محي : ماشي يا وليد احتفل
كملوا احتفالهم وكانت سهره جميله بكل المقاييس واخيرا الكل مروح بيته .. وليد جنبه جميله ماسك ايديها وأكرم سايق وجنبه واحد من البودي جارد ووراهم عربيه بودي جارد ..
وليد : ما تتخيليش انا فرحان قد ايه ؟
جميله : وليد
وليد : عارف حبيبي اكيد انتي كمان فرحانه
جميله : ولييييد
وليد : ايه مالك في ايه ؟
جميله : انا تعبانه
وليد : دقايق وهنكون في البيت ارتاحي يا قمر
جميله : لا يا وليد مش التعب ده بقولك تعبااانه
وليد اتعدل وبصلها : تعبانه ازاي يعني مش فاهم ؟
جميله : انا هولد الليله
أكرم أخد فرامل وبصلهم ووليد مش مستوعب : انتي لسه ما دخلتيش في التاسع اصلا ولا دخلتي ايه مش فاهم ؟
جميله : اخر اسبوع في الثامن .. المهم اني تعبانه
وليد : طيب نطلع علي المستشفي .. أكرم
أكرم : حاضر دقايق وهنكون هناك
وفعلا خلال دقايق كانوا في المستشفي وبعد ما الدكتوره كشفت عليها اكدت ان دي فعلا ولاده .. وليد كان متوتر جدا .. نبيله اتصلت بيه علشان تأخيره فبلغها وهيا اتحركت تروحله وكذلك ندي وحتي علاء ومراته والكل اتجمع منتظر ..
وليد مع جميله ماسك ايديها ودخل معاها لحد ما ابنه شرف الدنيا وكله انتهي .. شال ابنه وكان احساس مختلف تماما بس في خوف جواه .. خوف علي ابنه من الطمع .. كلهم متجمعين
نبيله : اوعو كلكم كده بعيد وروني حفيدي اللي طال انتظاري ليه ؟ تعال يا قلبي انت شوفتو شبهي ازاي
الكل ضحك و وليد حضن مامته
ندي : هاتيه يا ماما بالله عليكي عايزه اشيله
نبيله : امشي يا بت من هنا روحي هاتيلك واحد ده بتاعي
ندي : ماما بقي
اخيرا نبيله تنازلت وعطته لندي اللي باسته كتير وبعدها عطته لجوزها : شفت يا خالد جميل قد ايه !!
وكمان نسمه وعلاء اخدوه
علاء : نسمه انا كده شايله صح ؟
نسمه : اه يا حبيبي ما تقلقش .. تعال نتعلم في ابنهم ..
وليد : نعم منك ليها .. بكره يشرف ابنكم اتعلموا فيه .. هات يا ابني الواد
علاء : هتسميه ايه ؟
وليد : لسه مش عارف .. هاه جميلتي هنسميه ايه ؟
جميله : مش عارفه .. سميه انت
نبيله : ايه رأيك يا وليد في اسم فهد ؟
وليد : فهد ؟؟ فهد ! ممكن
ندي : اه جميل فهد
نبيله : اوعو بقي كلكم وهاتولي الكتكوت ده ..
وليد : طيب انا مش هشيله ولا ايه ؟ ايه يا ماما
نبيله : ما انت شيلته هيا حكايه ولا ايه ! روح هات غيره
وليد : اجيب غيره !! ايه يا حجه نبيله غيره ايه دلوقتي
دخلت الممرضه : بعد اذنكم هاتوا البيبي علشان يرتاح في سريره كده اعتقد كلكم شوفتوه
نبيله : خليه معايا
الممرضه : لا مش هينفع يا افندم اصلا غلط عليه حاليا لازم يكون في اوضته المعقمه مع باقي المواليد ده علشان خاطر صحته يا افندم
نبيله : طيب هتجيبيه تاني امتي ؟
الممرضه : هبقي اجيبه علشان يرضع ما تقلقيش حضرتك
الكل بعدها سابهم علشان يرتاحوا وروحوا وفضل وليد مع جميله
وليد : حمدالله علي سلامتك يا عمري
جميله : الله يسلمك حبيبي
فضلوا مع بعض يتكلموا بهمس وهيا نايمه علي صدره وشويه وجاله تليفون وكان شريف
شريف : انا يا وليد تحبس بنتي ؟ مراتك ؟ كل ده ليه يعني ؟علشان جميلتك ؟
وليد : لا مش علشانها يا شريف بيه بس بنتك اللي زودتها قوي
شريف : غارت
وليد : غارت لدرجه انها تقتلني ؟
شريف : مكنش قصدها وانت عارف ده كويس
وليد : امال ايه قصدها ؟ تأدبني ؟ ولو سوري يا شريف بيه انا ما بتنازلش عن حقي وبعدين مش وليد نصار اللي واحده هتأدبه
شريف : وليد دي بنتي
وليد : اللي غلط يتحاسب ويتحمل نتيجه غلطه .. سيبها تتحمل ولو مره نتيجه اعمالها بعد اذنك
قفل وبص لجميله : بتبصيلي كده ليه انتي كمان ؟
جميله : علشان ما ينفعش تحبس مراتك دي كده قلة اصل وانت حبيبي مش قليل الأصل
وليد : انتي هتجننيني ؟ قلة اصل يا جميله ؟ بعد كل اللي عملته فينا وتقوليلي قلة اصل
جميله : انت ليه بتعاملها بأخلاقها ! عاملها بأخلاقك انت
وليد : لان هيا ما ينفعش معاها غير كده
جميله : لا يا حبيبي مش انت اللي تحبس واحده مش انت .. وبعدين احنا بننهي العداءات اللي موجوده مش بنخلق اعداء جديده
وليد : شريف انا اقدر اقفله كويس قوي ده انا كمان ممكن الغيه نهائي
جميله : انت سامع نفسك يا وليد !! انت مش كده ارجوك علشان خاطري وخاطر ابننا الغي اي عداء وحاول كمان تتصرف مع عمك محي بالذات لا أنا ولا انت هنتحمل حاجه تحصل لابننا ولا ايه ؟ فكر فيه
وليد سكت ومردش عليها ..
جميله خرجت من المستشفي وندي ونسمه تقريبا ما بيسيبوهاش وعلاء وخالد مع وليد ..
وليد قابل شريف ومعاه محاميه الخاص
شريف : ايه جاي تشمت اني مش عارف اخرج بنتي من السجن ؟
وليد : دي مش أخلاقي يا شريف بيه بالعكس انا جاي اخرجهالك
شريف انتبه : بجد هتخرجها ؟
وليد : بشرط
شريف :: اللي انت عايزو ؟
وليد : تتنازل عن نصيبك في المجموعه !!
شريف : نعم !
وليد كمل : هشتريه منك بسعره المناسب
شريف : لا طبعا مش هبيع
وليد وقف : خلاص خليك بس هاخده منك باي طريقه الموضوع مجرد وقت ابقي سلملي علي ميس وبلغني اخبارها في سجن النسا بعد اذنك
شريف : استني بس
وليد : انت عارفني ما بجادلش وما بغيرش كلامي يا تتنازل يا بنتك هتتحبس مفيش حل تالت
اخيرا شريف وافق واتنازل عن نصيبه لوليد وراح خرج ميس
في يوم السبوع اتجمعت العيله وبس واحتفلوا ونوعا ما بدأ الامن يستتب في العيله وبدأ اولاد العم تجمعهم قرابتهم ومراتاتهم قربوهم من بعض جدا ..
بقلم /
shimooo novels الشيماء محمد
…………بعد كام سنه ………..
وليد ابنه معاه وعلاء مراته خلفت بنت سمتها سالي وخالد خلف ولد اسمه وليد علي اسم خاله ..
محي وحسين مازالوا بيخططوا بس في السر ومنتظرين فرصه مناسبه ..
علاء مراته نسمه حامل تاني وخالد كمان اما جميله فمشغوله بكليتها اللي في اخر سنه فيها وقربت تتخرج منها وعايشه بحب وسعاده مع جوزها وابنها ..
وليد كان بيعمل عقد اجهزه جديده بس محي قرر انه يتدخل ويلغي العقد مع الشركه من وري وليد ويستبدله باجهزه مضروبه ويوقع وليد وطبعا بما ان كل حاجه باسم وليد محدش هيشك فيه هو خالص .. هو امن نفسه هو وحسين وجه الدور علي وليد يقع بشركته ..
استلموا الاجهزه المضروبه واتوزعت علي المستشفيات وكان اغلبها حضانات واجهزه لغرف العمليات ..
نسمه جه معاد ولادتها وتعبت جدا ودخلت العمليات تولد والكل منتظرها .. جوزها و وليد وخالد وكل العيله منتظره ..
طلعت الدكتوره لعلاء وقالتله انها مضطره تولد نسمه قيصري وطبعا علاء وافق لان المهم عنده نسمته …
خرجت الدكتوره بعد فتره طويله وملامح الحزن علي وشها والكل بصلها منتظر
علاء : في ايه ؟ مراتي فين ؟
الدكتوره : انا اسفه جدا بس مراتك كان عندها نزيف جامد مقدرناش نسيطر عليه وحاليا هيا دخلت في غيبوبه فجهزوا نفسكم
علاء واقف جامد ومنطقش
محي : طيب والبيبي ؟؟
الدكتوره : هو دخل الحضانه .. الساعات اللي جايه حرجه .. بس املنا في ربنا كبير بعد اذنكم
الكل وقف جنب علاء وبيواسيه وهو حاله صمت غريبه مسيطره عليه ..
اخدوا يومين بالمستشفي وفي اليوم الثالث علاء بلغوه ان مراته وابنه الاتنين اتوفوا وكانت صدمه للكل
علاء بدأ يطلع من صمته بحاله من الجنون والخناق مع الكل وعايز يقتل الدكتوره وكانت حاله هرج ومرج وادخل الامن واتدخل وليد وخالد علشان يقدروا يسيطروا عليه
واخيرا مدير المستشفي اتدخل
علاء : مراتي كانت كويسه انا هقفلكم المستشفي دي انتو قتلتوها .. انا هقفل المستشفي سامع هقفلها
المدير : والله لو في حد غلطان واتسبب في موت مراتك فده حضراتكم ومش هيا بس في كذا حاله
وليد : تقصد ايه ان ده بسببنا ؟
المدير : اقصد ان الاجهزه اللي شركتكم جابتها كلها مضروبه والحضانات كمان وده اللي قتل مرات حضرته .. في وقت العمليه مهم جدا الاكسجين يفضل مستمر علشان المخ يفضل مستمر وبما ان الاجهزه مضروبه فالاكسجين ما وصلش لمخها وده اللي دخلها في غيبوبه وقتلها ونفس الوضع لابنه .. الحضانات بايظه ما بتقمش بدورها .. انتو اللي قتلتوهم والمستشفي هيا اللي هترفع علي شركتكم قضيه وانا اللي هقفل شركتكم
المدير سابهم ومشي والكل بص لوليد لان الصفقه دي بتاعته هو
وليد : ما تبصوليش انا استحاله اشتغل في اجهزه مضروبه وانتو عارفين ده كويس
طبعا الدنيا اتوترت ومحي فضل مع ابنه يقنعه ان وليد قتله مراته وابنه علشان ما يسمحش يكون في شريك مع ابنه فهد ..
وليد الدنيا كلها اتلخبطت معاه ومقدرش يوصل لمين اللي لغي العقد مع شركته وعمل العقد الجديد
واترفعت قضيه علي الشركه من المستشفي وطبعا وليد سحب كل الاجهزه المضروبه من المستشفيات قبل ما تحصل كوارث كتير..
حيره وغموض .. كل حاجه عملها هو بنفسه والشركه بلغته انهم وصلهم ايميل بإلغاء الصفقه ولما طلبوا تأكيد اتأكد عليهم معني كده ان اللي عمل ده يقدر يدخل مكتب وليد وله صلاحيات في الشركه .. وده مالوش غير معني واحد ان حد من اعمامه او اولادهم عملها بس يا تري مين !! وليد كلف مخبر سري وكان ( اسمه جمال ولقبه جيمي ) يعرفله كل اللي يقدر عليه من الشركه بره وبعدها قرر وليد يسافر بنفسه يشوف ايه اللي حصل بالظبط
بقلم /
shimooo novels الشيماء محمد
جميله : ارجوك يا وليد ما تسافرش .. خلي اي حد تاني يسافر
وليد : لازم انا بنفسي يا جميله ده سمعه الشركه ومستقبلها كله متوقف علي ده ..
جميله : بلاش انا مش مطمنه ارجوك
وليد ضمها : المكتوب مكتوب يا جميله .. خلي عندك ثقه في ربنا
خلي بالك من نفسك ومن فهد .. وبعدين مش هتأخر
جميله : طيب خد اكرم والبودي جارد معاك
وليد : جميله البودي جارد في فتره كنت محتاجهم بس دلوقتي خلاص وبعدين هيعملولي ايه بره !! حتي لو في خطر هيكون هنا مش بره اللي خاني موجود هنا ما تقلقيش
هنا ابنهم دخل : بابي
وليد شاله : روح قلب بابي
فهد : انت هتوصلني المدرسه صح .. بكره اول يوم وهكون كجي١ صح بابي
وليد : صح يا قلب بابي بس اسف جدا يا فهد مامي هتوصلك لان بابي مسافر في شغل مهم جدا
فهد : بس انا كنت عايزك انت
وليد : اسف حبيبي لازم اسافر اعذرني فهد
وليد برضه سافر وساب جميلته وابنه اللي زعلان من ابوه انه ما وصلوش زي ما وعده …
وليد حاول يعرف اي حاجه من الشركه بس موصلش لاي شيء مجرد ايميل وري ايميل اتبعتوا لغوا الصفقه وبالليل جاله تليفون من جيمي اللي كلمه و نزل يقابله
وليد : ايه اللي مخلينا نتقابل في السر كده وبالوقت ده
جيمي : حضرتك عايز تعرف مين اللي لغي العقد مع الشركه وانا هقولك
وليد : اتفضل قول
جيمي : اتفضل شوف بنفسك الايميل
وليد : وده افهم منه ايه ؟ كل اللي مكتوب فيه اني بلغي الصفقه وبس فاعمل ايه بيه !!
جيمي : حضرتك ركز بس وشوف هنا ..
وليد : مش فاهم
جيمي بدأ يشغله برامج علي اللاب ويشرحله اكتر
جيمي : كل مكتب بيكون له رقم حتي لو اتفتح نفس الايميل .. وبالتالي بمجرد ما تعرف ازاي المكاتب مترقمه هتعرف اتبعت من انهي مكتب وساعتها ..
وليد : هعرف مين اللي بعته !! طيب اعرف ازاي ترقيم المكاتب
جيمي : الكمبيوتر هو اللي هيعرف .. انا مشغل برنامج هيوصلنا للترقيم ده اصبر بس دقايق وهيقولنا
وبالفعل في خلال ربع ساعه من الانتظار البرنامج وصل للترقيم وفك الشفره وساعتها وليد واقف مش مصدق
وليد : عمي محي ده مكتبه !!
جيمي : يبقي عمك اللي عملها بس ليه ..
وليد مش مصدق ابدا : وليه يلغيه هو مش هيستفاد شيء وبعدين هو وابنه اكتر حد خسر
جيمي : انا معرفش ليه انا اللي اعرفه قلته لحضرتك
هنا نور عربيه نور في وشهم .. كذا عربيه مش واحده ونزل اشخاص كتيره منها ووليد حط ايده علي عنيه بيحاول يشوف مين اللي نزل لحد ما قربوا منه واكتشف انهم عيلته مش اكتر
وليد : انتو هنا ليه ؟ عمي محي سمعت ان حضرتك اللي لغيت عقد الشركه
محي : انا ؟ وانا الغيه ليه ؟ يهمني في ايه علشان الغيه ؟
علاء : انت اللي لغيته وتمثيلك للقيم والمباديء معدش لايق عليك
وليد : انا مالغيتش حاجه ابوك اللي لغاه
علاء : ابويا مش هيقتل حفيده فاهم
وليد : لا للاسف يا علاء ابوك فعلا اللي قتل ابنك
علاء للحظه اتردد بس محي اتكلم : ايه دلوقتي عايز ابني يقتلني ولا ايه ؟ عايز تخلص مننا كلنا وتوقعنا في بعض .. انا قتلت ابنه وهو يقتلني وبكده تخلص مننا احنا الاتنين صح ؟
وليد : انا ماليش في التخطيطات دي وانتو عارفين ده كويس .. خالد اتكلم انت كنت معايا في الصفقه دي
خالد : انا فعلا كنت معاك لحد ما اتفقنا بعد كده انت لغيتها
وليد زعق : انا ما لغتش صفقات
جيمي : فعلا الايميل اللي اتبعت كان من مكتب محي وده اتأكدنا منه حالا وممكن حضراتكم تشوفوا الايميل اتبعت منين
هنا محي طلع مسدس وقبل ما حد يستوعب كان ضرب رصاصه في دماغ جيمي ونزل في الارض وسط دهشه وليد اللي عمره ما تخيل انها توصل للقتل كده رفع دماغه وبصلهم علاء طلع مسدس : خلص الكلام يا وليد واكتفيت منك
وليد رجع خطوه لوري : علاء اعقل
علاء : كفايه عقل ما كنت عاقل وايه التمن ؟ خسرت مراتي وابني .. وانت السبب
يدوب وليد هيرد بس علاء كان ضرب رصاصه في صدره ووسط حاله من الذهول وليد وقع علي الارض بينزف وكلهم وقفوا فوقه
محي : واخيرا خلصنا منك .. يالا بينا قبل ما البوليس يوصل
مشيوا فاضل علاء و خالد وعلاء وطي عليه ووليد بينزف جامد قرب منه
علاء : اخيرا اخدت اللي تستاهلو
وليد نطق بالعافيه ومد ايده مسك علاء من هدومه : جميله وفهد مالهمش ذنب
علاء شد ايد وليد وزقها : وابني ونسمه مكنلهمش ذنب وبعدين انا هجمعك بيهم
علاء وقف ووجه مسدسه في وش وليد وهيضرب بس خالد مسك ايده وعلاء بصله : ايه ؟ هكمل عليه ولا عايزو يقوم ويرجعلنا يودينا كلنا في داهيه
خالد : سيبلي انا الشرف ده
علاء بعد وسابهم وخالد وطي علي وليد حط حاجه في جيبه
خالد : ده ضمان انك ما ترجعش تاني ..
وقف وعنيهم متعلقه ببعض
وليد : ندي ؟
خالد : ماتقلقش عليها بعدين انت عارف اني بحبها .. باي باي وليد
خالد ضرب رصاصه كمان ومشي حصل عيلته لان سارينات البوليس قربت
علاء : خلصت عليه ؟
خالد : ما تقلقش
مشيوا كلهم وسابوه بينزف في الارض .. وليد حط ايده في جيبه وطلع اللي خالد حطه كانت فلاشه صغيره مفهمش اي دي
كان بينهج والدم بيخرج من صدره حتي من بوقه ودعي دعاء صامت لربنا يحميله ابنه ومراته .. وقفل عنيه ونفسه هدي شويه شويه …
بقلم /
shimooo novels الشيماء محمد
ونكمل بكره
توقعاتكم

‫رواية جميله الجزء الاول للكاتبه شيمو

الفصل الخامس والعشرون

جميله قامت مفزوعه تعيط وجريت علي ابنها حضنته وهو نايم وفضلت جنبه لحد ما الصبح طلع ومكنتش عايزه توديه مدرسته بس نبيله رفضت ..
حاولوا طول الوقت يكلموا وليد بس مقدروش يوصلوله نهائي
تاني يوم الصبح وصل محي وابنه واخوه وخالد وعملوا نفسهم مش عارفين اي حاجه لان محدش عرف انهم سافروا بره البلد اصلا واخيرا وصلتلهم اخباره بعد اسبوع كامل
المحامي : انا اسف نبيله هانم
نبيله بخوف : ابني فين ؟ عرفت ايه ؟
المحامي : طبعا انا قلبت الدنيا وحتي كلمت السفاره هناك و
نبيله قاطعته : من غير رغي ابني فين ؟
جميله قلبها هيخرج من مكانه .. ومنتظره المحامي ينطق
المحامي : البقاء لله يا افندم
مهما الواحد يكون مستعد انه يسمع اخبار وحشه بس عمره ابدا ما بيتقبل الموت .. ازاي الواحده تتقبل موت جوزها او ابنها ..
حاله صدمه عاش فيها الكل .. جميله ساكته تماما وما بتتكلمش بس حاضنه ابنها ..
حاله انهيار الكل وقع فيها محدش مصدق اصلا ازاي ده حصل ..
خالد في بيته وندي كانت بتجهز شنطتها واول ما شافها جري عليها : انتي بتلمي شنطتك ليه في ايه ؟
ندي باستغراب : رايحه عند ماما مش هينفع اسيبها لوحدها هيا وجميله وبعدين انت ليه اتخضيت قوي كده ؟
خالد : لا ما اتخضيتش بس خايف عليكي انتي علي وش ولاده
ندي فكرت شويه : انت سافرت فين انت وعلاء اليومين اللي سافرتهم دول ؟
خالد : انتي بتسألي ليه دلوقتي ؟
ندي : بسأل .. سافرت فين ؟
خالد : سافرنا شرم غيرنا جو انتي عارفه حاله علاء عامله ايه بعد موت ابنه ومراته .. ايه غلطان؟
ندي : لا مش غلطان .. بس توقيتكم كان غريب
خالد : والله لو اخوكي الله يرحمه كان قال كنت سافرت معاه او سافرنا انا وعلاء معاه بس هو سافر لوحده
ندي : قسما بالله يا خالد لو اكتشفت في يوم من الايام ان لك يد في اللي حصل
قاطعها : وصلت يا ندي للقتل ؟؟ ايه قتال قتله انا قدامك ؟ انا مش هتقبل اتهامك عمال علي بطال كل شويه .. وليد ابن عمي وبقالنا كام سنه كويسين وركنا خلافتنا كلها علي جنب واكيد انتي شفتي ده بنفسك ايه اللي جد بقي ؟
ندي عيطت وقعدت في الارض : امال ايه اللي حصل ؟ ايه اللي قلب العيله كده .. كنا سعدا كلنا وفجأه نسمه تموت هيا والبيبي وبعدها اخويا ….
خالد قعد جنبها وضمها : دي اعمار حبيبتي .. اعمار
اخدها بيت مامتها اللي منهاره تماما بموت ابنها لدرجه كل شويه يدوها مهدئات علشان تقدر تنام او ترتاح .. وجميله وندي ما بيفارقوهاش ابدا ..
جميله قررت تسافر تجيب جثه جوزها تدفنه في بلده
ندي كانت عايزه تسافر معاها بس ولدت بنتها واضطرت تقعد
ندي : كان نفسي اسافر معاكي
جميله : معلش المهم انك قومتي بالسلامه انا بس مش هاين عليا اسيب ماما في الظروف دي .. بس لازم
ندي : ما تقلقيش عليها .. طيب ندي خلي خالد يسافر معاكي
جميله : خالد انتي محتاجاه اكتر مني .. ابنك وبنتك محتاجينه وبعدين انا علاء مسافر معايا ما تقلقيش .. يالا اشوف وشك بخير
وهيا في المطار من بعيد مراقب
علاء : واخيرا هتخلصي منها
ميس : كويس انك قدرت تقنعها تسافر
علاء ابتسم : هيا ما اخدتش اكتر من دقيقتين في الكلام كل اللي قلتهولها انها هيا اللي المفروض تستلم جثته بحكم انها مراته يا اما هيدفنوه هناك او يحرقوه
ميس ضحكت : هو فعلا في جثه ؟
علاء : لاطبعا مفيش .. انا عطيتها عنوان وهمي ومعلومات وهميه .. هو اه البوليس وصل ساعتها بس معرفش جثته فين او ايه اللي حصل . محدش بعدها عارف ايه اللي حصل وبعدين انتي شاغله نفسك ليه هيا مش هتوصل هناك اصلا !
ميس : عارفه بس فضول مش اكتر انت هتسافر معاها ؟
علاء : قصدك هسافر لوحدي .. هيا مش هتسافر انا بس اللي هسافر وهرجع بجثه لوليد ما تقلقيش
وجميله بتخلص الاجراءات جالها اتنين ظباط واخدوها وطلبوا منها تتفضل معاهم هنا علاء ظهر وراح ناحيتها
علاء : هاجي معاكي ؟ ايه اللي بيحصل ؟
جميله : سافر انت وهات وليد وانا هنا هتصرف ما تقلقش .. سافر انت مالكش دعوه بيا
علاء : انا هكلم بابا وخالد مش هنسيبك ما تخافيش
علاء مشي مبتسم ان كل حاجه ماشيه زي ماهو خطط بالظبط
جميله اتمنعت من السفر ودخلت في متاهات كتيره جدا ما بقتش فاهمه منها حاجه
كل محامين وليد واقفين معاها بس للاسف مفيش حد عارف يخرجها
نبيله : فهمني ايه اللي بيحصل ده ؟ وازاي ؟
المحامي : انا نفسي مش عارف ايه اللي بيحصل .. الادله معاهم قويه وللاسف وليد الله يرحمه كتب اغلب املاكه باسم ابنه وهيا وصيه عليه وفي الفتره الاخيره هيا بدئت تشتغل معاه وده اللي خلاها حاليا متهمه
ندي : احنا شركتنا من انضف الشركات وسمعتها معروفه
المحامي : كانت !! الشركه من ساعه اخر صفقه بتاعت الاجهزه المضروبه وهيا في النازل
ندي : ايوه في النازل بس ده مش معناه اننا هنشتغل في تهريب الاسلحه والمخدرات
المحامي : انا عارف بس البوليس لهم الادله والمشكله ان صفقه الاجهزه المضروبه كان جاي معاها سلاح وبعدها في صفقه تانيه وصلت المينا وللاسف كان فيها سلاح ومخدرات وطبعا جميله اللي مضت علي استلامها وكمان في المطار الشنطه بتاعتها كان فيها دولارات كتيره .. يعني كأنها هربانه بالفلوس
للاسف كل حاجه ضدها وكل حاجه بموت وليد باسمها هيا وبالتالي هيا اللي هتشيل الليله كلها
نبيله : انت لازم تخرجها
المحامي : هحاول بعد اذنك
ندي مع بنتها امل ( سمتها امل لانها حاليا محتاجه للامل في حياتها )
ندي : خالد انت لازم تتصرف وتخرج جميله ..
خالد : المفروض اني اعمل ايه ؟ اخر كام شحنه وصلوا البلد كان فيهم مخدرات وسلاح واخوكي ومراته ماضيين علي الاستلام
ندي : اخويا ما يعملهاش .. لازم نعرف مين اللي عمل ده ؟
خالد : مش يمكن اخوكي كان بيمثل الاخلاق والقيم عليكم
ندي بهدوء حطت بنتها في سريرها ووقفت قدام جوزها ومره واحده ضربته بالقلم وهو اتفاجيء ومسك ايديها الاتنين بعنف
خالد : قسما بالله يا ندي .. لولا اني مقدر حالتك وموت اخوكي كنت هتصرف معاكي تصرف تاني خالص ..
ندي : ايه هتعمل ايه ؟ لاخر مره هقولك يا خالد اخويا كان انضف راجل في الكون ده كله ومش هسمح لاي حد يوسخ اسمه
خالد زعق : يوسخ اسمه ؟ اخوكي اسمه بقي في الوحل والشركه وقعت واتعرف انه كان تاجر مخدرات وسلاح روحي بقي للناس كلهم دافعي عنه .. ولا طلعي دليل لو عندك انه كان عنده قيم واخلاق بعد اذنك ..
ندي قعدت مكانها تعيط ولاول مره في حياتها تحس انها يتيمه ملهاش حد .. احساس بالضياع مسيطر عليها .. احساس بالخوف من بكره ..
ندي وقفت : انا لازم اتصرف .. انا لازم اعمل حاجه .. انت وعلاء اكيد ليكم يد في اللي حصل .. انتو اكبر اعداء لوليد .. محدش له مصلحه غيركم .. انا لازم اتصرف
جت تخرج بس خالد مسكها من شعرها جامد : هتروحي فين وهتعملي ايه ؟ هاه
ندي : هروح للبوليس ؟ للمخابرات ؟ لاي حد ؟ هتهمكم بقتل وليد ؟ هتهمكم بتلفيق تهم لجميله المسكينه ؟ هعين ميت مخبر خاص يجيبلي الحقيقه ؟ هفضل احفر وراكم لحد ما اعرف ايه اللي حصل لوليد بره ومين اللي جاب اسلحه وحطها في الشحنه ؟ ومين اللي حط دولارات لجميله ؟ هعرف كل حاجه يا خالد ؟
خالد بهدوء : اطلعي اعملي كل ده
ندي بصتله بتردد : ايه الهدوء ده ؟
خالد وقف قصادها : بصي بقي .. وليد اخوكي احنا معملناش فيه حاجه تحبي تصدقي علي عيني وعلي راسي ..ما تصدقيش فانتي حره .. بس اوعي تفكري اني هسمحلك تطلعي وتوسخي باقي اسم العيله وتعملي عداءات تانيه مع عمي وابويا وابن عمي ..
ندي : هتعمل ايه يعني ؟
خالد : كل اللي هعمله يا ندي اني هخرجك من حياتي
ندي : بس كده ؟ انا هخرج من حياتك دلوقتي
جت تتحرك بس مسك ايدها : هتخرجي لوحدك
بصتله بصدمه : قصدك ايه ؟
خالد : قصدي ان عيالي هيتربوا في بيتي في حضني وفي حضن جدهم وجدتهم انتي بقي مش عاجبك بيتي وشاكه فيا اني قتال قتله .. واني ليا يد في موت اخوكي اتفضلي ( شاور علي الباب ) اعملي ما بدالك .. بس عيالي مش هتجريهم معاكي لدوامه الكره دي . عايزه تخرجي بره البيت لوحدك يا ندي . فياريت تفتكري اني بحبك واني عمري ما هأذي وليد ابدا وتفتكري ان بينا بدال العيل اتنين .. عندنا وليد الصغنن وامل بينا عيلين يا ندي وانتي لسه بتشكي فيا فلو هتكملي في طريقك ده ساعتها ما تلوميش الا نفسك ..
سابها وخرج وهيا فضلت مكانها تعيط . عيطت على اخوها كتير لانه كان سندها .. استحاله حد كان يقدر يدوسلها علي طرف طول ما هو عايش .. استحاله حد يقدر يزعلها و وليد يسيبه .. استحاله تكون قليله الحيله كده .. ليه يا وليد سافرت وسيبتنا ؟؟؟؟؟؟؟
جميله علي الرغم من المحامين الكتير الي انه اتحكم عليها بالمؤبد .. اخدت 20 سنه سجن ..
وبعد المحاكمه نبيله روحت بيتها اتفاجئت بميس في البيت ومعاها فهد
نبيله : انتي بتعملي ايه هنا اطلعي بره
ميس وقفت : اطلع بره ؟ ده بيتي وده ابني وانا الوصيه عليه وعلي املاكه لحد ما يبلغ السن القانوني
نبيله : انتي الظاهر اتجننتي
ميس ضحكت جامد : حضرتك الظاهر اللي مش واخده بالك من اللي بيحصل حواليكي .. وليد ابنك بخ خلاص وجميله الله يعينها بعد ال 20 سنه دول .. والشركه بقت بتاعتنا وفهد بقي ابني انا ودلوقتي ياريت تخليكي مؤدبه بدال ما اخلص منك انتي كمان
نبيله : انتي بتقولي ايه ؟ هيا سايبه ولا ايه وبعدين انتو مين ؟
ميس : انا هقولك .. انا وبابي ومحي وحسين وعلاء وخالد .. الشركا الاساسين شريف بابي ومحي وحسين واحنا عيالهم التلاته واتفقوا ان الشركه هتتقسم بالتساوي بينا انا وعلاء وخالد بس طبعا نصيب الاسد لفهد وانا الوصيه عليه بحكم اني مامته
نبيله : مامته ازاي ؟
ميس طلعت ورقه وعطتها لنبيله : انتي نسيتي اننا كنا جهزنا كل حاجه علشان الولد يكون باسمي ؟ اه وليد لغي كل حاجه بس الاوراق كلها فضلت موجوده مستنيه بس توقيع منه ..
نبيله : وانتو زورتو توقيعه بعد ما مات صح ؟
ميس : لا طبعا ده توقيع ابنك
نبيله : وليد لا يمكن يوقع علي ورق زي ده
ميس : فعلا لا يمكن بس سهل قوي سكرتيره يحطله ورقه وسط اي ملف يوقعها مع الورق كل المطلوب انك تشوفي سعره ايه وتشتريه وكل ملف تتحط ورقه لحد ما يوقع كل الاوراق المطلوبه وبعدها نخلص منه .. هاه عايزه تعرفي حاجه تانيه .. ابنك مات ومراته اتقبض عليها وانا رجعت لبيتي وكمان معايا ابني واحمدي ربنا اني قررت اعتبره ابني مش اخلص منه
نبيله : انا لا يمكن هسمحلك تتمتعي بده يا ميس انا هقف لك
ميس : يبقي حضرتك اللي جنيتي علي نفسك وتستاهلي اللي هيجرالك .. بعد اذنك يا … يا مامي
ميس مشيت ونبيله مش عارفه تعمل ايه !! اتصلت بندي تجيلها وفعلا راحتلها قعدت معاها وفضلت تعيط وتقولها انها يتيمه وانها خايفه ولاول مره نبيله تشوف ندي ضعيفه ومهزوزه كده ..
نبيله اترددت تقولها علي ميس بس لازم
نبيله : ميس رجعت
ندي : رجعت ؟ يعني ايه رجعت ؟
نبيله : يعني رجعت ومعاها اوراق بتقول ان فهد ابنها
ندي : مزوره !! وسهل نثبت انها مزوره
نبيله : للاسف الاوراق مش مزوره .. الاوراق عليها امضه اخوكي
ندي : ازاي يا ماما
نبيله : مش مهم ازاي المهم دلوقتي هنعمل ايه ؟ الشركه اعمامكم وعيالهم كوشوا عليها
ندي : فهد كمان مش في امان
نبيله : لا فهد في امان لان معظم الاملاك باسمه فحاليا محدش يقدر يلمسه لان لو جراله حاجه كل حاجه تروح للدوله بناءا علي وصيه وليد ..
ندي : وبعدين هنعمل ايه ؟ هنسيبه لميس ؟
نبيله : لا طبعا .. ندي خالد جوزك معانا ولا معاهم ؟ لازم تعرفي موقفه ايه ؟ ممكن يساعدنا
ندي بدموع : ما اعتقدش يا ماما بس هشوف
ندي روحت بيتها تستني خالد ورجوعه وبعد ما رجع حكتله اللي حصل من ميس
خالد حط ايده علي خدها : حبيبتي فكري بالعقل .. اعتقد ميس شيء كويس لفهد وبعدين زي ما قلتي هو في امان بوصيه ابوه
ندي زقت ايده : انت عايز ميس تربي فهد ؟
خالد : امال مين ؟ مامتك اللي عمرها فوق الستين ؟
ندي : انا هربيه !!
خالد : انتي !! انتي عايزاني اعمل ايه يا ندي ؟
ندي : تجيبلي ابن اخويا !
خالد : انا اجيبه ؟ انتي لسه قايله اهو ان هيا بقت رسميا وصيه علي فهد وابوها رجع شريك في الشركه عايزاني انا اعمل ايه ؟ قوليلي كده اروح اعاديهم وبعدها ايه ؟
ندي : معرفش معرفش اتصرف يا خالد .. انت جوزي لازم تتصرف .. لازم تحسسني بالامان .. انا مش قادره احس بالأمان .. اتصرف
خالد وعدها بإنه هيتصرف والايام بتعدي يوم وري يوم
في الشركه
محي : واخيرا كل حاجه مشيت زي ما احنا عايزين
شريف : فعلا
محي : لولا اننا اتفقنا مكناش قدرنا نوقع وليد ابدا بس انت ازاي حطيت اسلحه في الشحنه ؟
شريف : ده بقي سر المهنه .. وليد هاني وهان بنتي وانا حلفت اني لازم اردله اللي عمله مهما يطول الزمن ..
محي : ايوه بس ازاي ؟ انت مش شغال في التهريب ؟
شريف : لا طبعا بس ليا معارف وبعدين هما لهم مصلحتهم .. كانوا محتاجين يدخلوا اسلحه وانا قدمتلهم شركات وليد علي طبق من فضه ولولا بلغنا عنهم كانوا هيفضلوا مستمرين
محي : طيب مش ممكن يضرونا ؟
شريف : لا ما تقلقش انا مأمن نفسي وبعدين احنا اتفقنا علي صفقتين ووصلوا مصر وبعدها عرفتهم ان الشحنه هتتمسك وعوضتهم عنها .. ما تقلقش احنا في السليم ..
بقلم /
shimooo novels الشيماء محمد
عند ميس
ميس رجعت الفيلا تستقر فيها والفيلا كلها بقت تحت سيطرتها وكل الشغالين غيرتهم الا علية سابتها مديره للبيت ..
ميس كانت مع دكتور نبيله اللي متابع حالتها
الدكتور : هيا حاليا صحتها كويسه ومش محتاجه للمهدئات الا وقت اللزوم تاخدها
ميس : ولو قلتلك اني عايزاها تستمر عليها .. عايزاها مش في وعيها
الدكتور : حضرتك بتقولي ايه ؟؟
ميس : اللي سمعته ..
الدكتور : حضرتك عايزاني
قاطعته: سمعت ان حضرتك محتاج تفتح مستشفي جديده عايزها فين بالظبط ؟
الدكتور سكت وبلع ريقه وبعد شويه : نعم ؟
ميس : بقولك عايز مكانها فين ؟ شاور
واتفقت مع الدكتور يكتب علاج لنبيله يخليها ديما دايخه وهزيله وتعبانه .. ومع الوقت فعلا صحتها بقت بتتدهور .. كانت بتفوق شويه وغايبه عن الدنيا معظم الوقت لحد ما الكل اتفق يدخلوها مستشفي حفاظا علي صحتها
في يوم نبيله صحيت من نومها بتبص حواليها لقت نفسها في اوضه غريبه ومربوطه في السرير .. صرخت وعلت صوتها وفضلت تنادي كتير لحد مادخلت ممرضه ومعاها دكتور : اديها مهديء
نبيله صرخت وطلبت يبعدوا عنها بس كتفوها وعطوها مهديء وهيا بتغيب وبتصرخ
الممرضه : مسكينه
الدكتور : فعلا صدمه كبيره انها تخسر ابنها ومراته وللاسف هيا مش متقبله ده .. سيبيها ترتاح وخلي بالك منها
وبكده ميس خلصت من كل الاطراف اللي ممكن يقفوا في وشها فاضل بس ندي لكن خالد بيحميها ..
ندي : وبعدين يا خالد ؟
خالد : مفيش بعدين .. فهد الصح انه يفضل مع ميس انا معنديش استعداد اعمل عداءات مع الكل .. ندي مش كل شويه بقي .. وليد ومات وجميله واتحبست وفهد ميس هتربيه عايزه ايه انتي بقي .. الامور استقرت خلاص .. ياريت تتقبليها بقي ..
ندي قعدت تعيط وهو قعد جنبها ضمها : كل شيء هيبقي كويس .. مامتك هتخف وهتخرج وجميله هنعملها استئناف وفهد هيعيش ملك وبعدين ميس عمرها ما هتخلف يعني دي فرصتها تكون ام واعتقد انها هتستغل الفرصه دي صح .. انا عارف ان مجمل الاحداث صعب بس ده احسن الحلول .. ابن اخوكي هيكون له ام احسن ما يكون يتيم فكري فيه هو ما تفكريش في كرهك لميس .. فكري في مصلحته .. هيا هتكون ام وبعدين انتي اهو شيفاها بتعمله ايه !! هيا من مصلحتها ان فهد يحبها ويكون ابن ليها
ندي : ليه بقي ؟
خالد : لان لو حبها وكانت ام ليه هتضمن انها تفضل ديما متربعه علي العرش لكن لو كرهها وعرف انها مش امه اول حاجه هيعملها انه هينتقم منها ويرميها بره فهيا لازم لازم تكسبه في صفها واحنا بقي يهمنا ايه غير ان ابن اخوكي يعيش في حضن ام تحبه وتخاف عليه .. انتي مهما كان عمته
مش هتكوني زي ام ..فكري بعقلك حبيبتي واللي يريحك نعمله4

ميس في البيت مع فهد اللي مش بيبطل عياط ووقفت قصاده وشالته وقفته قدامها
فهد : انا عايز ماما
ميس : انا ماما وانت لازم تفهم كويس .. باباك خاني وبهدلني ورماني واخدوك انت مني .. وخلي الخدامه بتاعتي تكون مكاني وعملك انت ابنها .. انت ابني انا وبس وكل ما تستوعب ده كويس هيكون احسن .. انت ابني ..
فهد : انتي كدابه
وكل يوم ميس تقول نفس الكلام لفهد وبتحاول تقرب منه شويه شويه
ندي راحت تزور جميله وهناك اتقابلت مع اخوها عماد اللي كان مسافر بره مصر ورجع اول ما عرف باللي حصل لاخته وعملها استئناف بس للاسف اترفض لان الادله ثابته وصريحه
ندي حكت لجميله كل اللي حصل
عماد : انا هروح احط ايدي في رقبه الوليه دي لحد ما اخنقها واجيبلك فهد منها
جميله : وتوديه فين ؟ هاه ؟ وبعدين لما تقتلها مين هيربي بنتك ! نسيت جميله اللي لسه يدوب بتفتح عنيها
عماد : امال عايزاني اعمل ايه ؟
جميله : ولا اي حاجه محدش فيكم يعمل حاجه .. وليد وراح وانا مش هيفرق المكان اللي هعيش فيه وفهد ابني هيتربي في بيت ابوه وزي ما قلتي يا ندي ميس هتعتبره ابنها واتمني انها تحبه بس حتي لو محبتوش هتعامله كويس فأنا شايفه ان الصح انكم تسيبوه معاها .. هيعيش كويس ويتربي كويس ولما يكبر ويشد عوده نبقي نقوله الحقيقه لكن افضله دلوقتي يكون له ام بدال ما ابوه ميت وامه مسجونه .. سيبو فهد مع ميس
ومع اصرارها عماد وندي استسلموا يقنوعها لانها بتتكلم بالمنطق والعقل
ندي راحت تزور فهد وتطمن عليه
فهد : عمتو هو صح ميس دي مامتي ؟؟ مش جميله ؟؟
ندي الدموع لألئت في عنيها وبصت لميس اللي فعلا بتحاول تكون ام ومع رفض الاستئناف لجميله
ندي : فعلا حبيبي ميس هيا مامتك !!
فهد سابهم وجري وهيا بصت لميس : قسما بالله لو زعلتيه لاقتلك بإيديا دول
ميس : ده ابني .. من ساعة ما جميله دخلت البيت ده وانا بستني اليوم ده .. فهد ابني حتي لو مكنتش خلفته ..
وكبر فهد علي ايد ميس تقنعه انها امه وربته بكل الحقد والكره اللي جواها ..
وتوته توته خلصت حدوتنا وخلصت حكايه وليد وجميله او لسه مخلصتش بس الاكيد ان لسه هتبدأ حكايه فهد .. انتظروني مع جميله ٢ في الجزء التاني
بقلم /
shimooo novels الشيماء محمد
قريبا
طبعا انا عارفه ان النهايه مش هيا اللي متوقعينها بس اصبروا وان شاء الله بعد رمضان نكملها … اتمني انكم ما تحكموش عليها دلوقتي وباذن الله اوعدكم ان الجزء الثاني يهيعجبكم وهتتعدل كل الموازين والشر عمره ما بينتصر ابدا حتي لو في الظاهر انه انتصر .. اصبروا عليا مش هقولكم غير كده وادعولي اموري تتيسر بالسفر
واشوفكم قريب جدا ….

‫رواية جميله الجزء الاول للكاتبه شيمو

جزء توضيحي

حكايه جميله
صراحه مفضيتش امبارح اقري التعليقات لاني كنت بحضر الشنط لاني زي ما سبق وقولتلكم نازله مصر بس طبعا محدش بيقدر متخيلين ان الكاتب اله كاتبه وخلاص
اللي قال مش هتابعك واللي قال ندمت اني قريت وكلام كتير صراحه طبعا معنديش وقت اقراه كله بس البوست ده موجه للي بيحبوني انا لشخصي .. اللي بيحبو شيمو وواثقين فيها .. اللي مش عايز يتابعني علشان قفلة الجزء ماعجبتهوش يبقى معنديش كلام غير ان انت مش واثق بالكاتبة من اساسه ولا بقدرتها على انها تمتعك بأحداث ترضي تطلعاتك كقاريء …
بالنسبه بقي للروايه انا حاليا مشغوله مش هقدر اكمل ف قدامي اختيارين اكروت الروايه واقفلها ميس اتسجنت و وليد وجميله مع بعض وتوته توته خلصت الحدوته
او اني اخد هدنه واسافر واستقر واكملها علي مهلي براحتي واطلع حاجه تعجبكم ولو انا معنديش الثقه اني هقدر اكملها للاخر بنهايه مرضيه للكل مكنتش هكمل وكنت هقفلها ..
الروايه ما تعتبروهاش خلصت اعتبروها وقفت لظروفي سفري وهكملها اول ما هستقر باذن الله ولا مش من حقي اتعرض لظروف وضغط واضطر اوقف كتابه لفتره بسيطه ولا انا مش بشر وعندي بيت واولاد وورايا سفر …
صراحه صدمتي في كومنتاتكم وعدم تقديركم نفس صدمتكم في حلقه امبارح …
شكرا لكل حد عنده ثقه في شيمو وقالي هكمل وشكرا برضه لكل حد اهتم بس بالروايه وقالي مش هتابعك تاني …
وعلي فكره اول جزء في العنيد لما كتبته وقولت في جزء ثاني الكل قالي هتبوخ ومش هيكون حلو و و و. ونزل الجزء الثاني والكل عجبه جدا
وقولت هنزل تالت وكتير ثار وازاي وليه وهتبوخي القصه و مش هنتابعها هيا كده حلوه قوي واي اضافه هتكون رخمه ونزلت التالت والحمد لله عجب الكل
وكمان في المشوه مش انا نهيت الجزء الاول علي فراق ادهم وليلي !
طيب الجزء الثاني مش كان حلو ولا ايه !!
اوعدكم ان الجزء الثاني هيعوضكم
انا مسافره بكره متخيلين !! بكره !!
اعتبروني بس واخده هدنه لحد ما انزل مصر واستقر واكملها
هو مش اي كاتب معرض لاي ظرف !!
الحكايه مش حكايه جزء تاني او تالت الحكايه اني حاليا مشغوله مش هقدر اكملها فدي اجازه ليا لحد ما اسافر واستقر بس وارجع اكملها وانزلها
وانا واثقه ان الجزء التاني هيعجبكم وكلي يقين من ده والا مكنتش اتكلمت عنه ونهيتها زي ما الكل عايز
تختفي ميس ووليد وجميله يعيشوا مع بعض وخلاص كده
واه صح
اللي بيقولو ظلم وغيره !! هل الحياه مفيهاش ظلم !! هل المؤمن مش مبتلي ؟ هل ربنا عطانا وعد ان ديما حياتنا هتكون وردي وجميله ورائعه ؟ الحياه فيها عثرات ومطبات وكلنا متعرضين ليها واللي بيصبر بينول والا مكنتش الايه قالت .. فصبر جميل …

‫رواية جميله الجزء الاول للكاتبه شيمو

جزءاقتباس

استنوني مع حكايه جميله في اقرب وقت نزلتلكم الاقتباس علشان يطمنكم ان الحزء الثاني هيكون مختلف تماما … وهيكون فوق الخيال ….
انتظروني
شيموووووووووو

shimooo novels الشيماء محمد

ليلي : ادهم رايح فين كده علي الصبح حبيبي ؟
ادهم قرب وباسها وضمها لحضنه : المدير استدعاني
ليلي بتكشيره مصطنعه : ليه خير ؟
ادهم ابتسم وباسها بين عنيها في تكشيرتها : هيكون ليه يعني ! اكيد حاجه بخصوص التدريبات الجديده او الخريجين الجداد
ليلي : بس كده يعني ؟
ادهم : اه بس يا قلبي .. المهم آسيا ويوسف فين ؟
ليلي : نايمين لسه .. اصحيلك آسيا تاخدها معاك !
ادهم : لا سيبيها تصحي براحتها النهارده اجازه اصلا
سابها ونزل ودخل مكتب مديره :تعال يا ادهم
ادهم : خير يا افندم
المدير : خير ان شاء الله
( بدأ يحكيله بالتفصيل عايزه منه ايه ؟ ))
ادهم ساكت وبيفكر
المدير : ايه ساكت ليه ؟
ادهم : حضرتك اللي فهمته عايزيني اجيب قرار وليد نصار واسافر باريس واعرف اختفي فين صح كده !! طيب ما تكلف اي حد تاني ليه انا ؟
المدير : اولا وليد كان سمعته معروفه ورجل اعمال ناجح فازاي يهرب سلاح ؟ فاعتقد انه مش هو اصلا فده معناه ان اللي بيهرب موجود وممكن يكون كمان لسه بيشتغل بالتهريب فانا عايزلك تجيبلي قراره .. غير كده مراته اتحبست ودي بنت كانت بسيطه جدا من قريه بسيطه معندهاش العقليه دي ابدا .. الموضوع كله مش طبيعي
غير اختفاء وليد نصار نفسه .. فين جثته لو هو ميت ! ولو هو بره ساب مراته وابنه وليه ؟ وليه ساب طليقته وصيه علي ابنه مش مراته ؟ ولو هو محبوس فمحبوس فين ؟
ادهم كل دي اسئله غامضه انا محتاج لاجابتها ..
ادهم باستغراب : هو انا ليه حاسس ان في حاجه شخصيه في اهتمامك بوليد ؟
المدير : والدته كلمتني وانا اعرفها معرفه شخصيه … وهيا شخصيه محترمه جدا وكنا اصدقاء في فتره من الفترات هيا وزوجها
ادهم ابتسم : ليه حاسس ان علاقه حضرتك بيهم اتقطعت بعد ما ارتبطوا ؟
المدير بص لادهم : قصدك اني ….. قوم يا ادهم علي مكتبك وشوف هتعمل ايه قوم
ادهم ضحك ووقف وهو خارج المدير وقفه
المدير : الموضوع اتمني يكون سري يا ادهم وهيكون بصفه غير. رسميه ..
ادهم بابتسامه : عارف ( قبل ما يقفل الباب ) مجرد صداقه ؟
المدير يدوب هيقف بس ادهم قفل بسرعه ومشي وساب مديره اللي غرق في ذكرياته
المدير بيفكر : يا تري يا نبيله ليه اتأخرتي كل ده لحد ما طلبتي مساعدتي .. ليه مجيتيش من زمان ؟ اتأخرتي قوي .. جوزك اتوفي من سنين طويله ليه استنييتي كل ده

‫رواية جميله الجزء الثاني للكاتبه شيمو

المراجع   [ + ]