5
(1)

 73 اجمالى المشاهدات,  3 اليوم

الفصل الثاني

محستش بالدنيا وراح النور من عيني ومبقتش شايفه غير طشاش
وفوقت وانا ف المستشفي مش قادره اتحرك وحاجه متعلقه ف ايدي متقلاها
وكانت عيني مزغلله
ابتديت افتح واحده واحده وانا هموت من التعب
متعلق ف أيدي كالونه وكيس دم
نزفت كتير أكيد
حاولت اقوم اقعد واسند ضهري
كان في كرسي ف الاوضه بصيت عليه لقيت كريم نايم
صعب عليا بس خلاص اللي يصعب عليك يفقرك
ودخلت ممرضه
واول مابصتلي ابتسمت وقالت :
– اخبارك أي النهارده شكلك أحسن
– اه الحمد لله كويسه
هو انا نزفت كتير
– ياااه ده انتي كنتي جايه غرقانه دم وكنتي خلاص بتخلصي ومحتاجه نقل دم
الأستاذ ده لحد دلوقتي واخدين منو كيسين دم
ومش راضي ياكل ولا يشرب ولا يتحرك من مكانه
– هو ممشيش ؟ بقاله اد اي ؟
– تلت تيام وهو قاعد بره مبيتحركش من مكانه وصعب علينا والله
– امممم ممكن تصحيه
راحت ناحيته :
يا أستاذ يا أستاذ
قام اتنفض وهو بيبص عليا
وبص للممرضه وهو مفزوع
قالت :
اهدي يا أستاذ معلش فزعتك
المدام فاقت اهي
هز راسه وهو بيبصلي
وحد نده عليها

فقالت :
هخرج ثواني وراجعه
وخرجت الممرضه
قام وقرب مني وهو باين عليه حزين وعلي وشه الأسي
وجه وقعد جمبي علي طرف السرير وبيمد أيدو يمسك أيدي وهو بيقول :
حمدالله ع السلامه
سحبت أيدي بسرعه وبصيت الناحيه التانيه
قال بصوت مبحوح :
انا عارف انك زعلانه وحقك بس خلينا نخرج من المستشفي انا مش متحمل وجودك هنا وانك بتتألمي
بصتله والدموع ف عيني وبصوت قوي قولت :
انا هنا بسببك ومش هنسي ابدا اللي عملتو فيا ولا حتي بعد سنين
فبلاش النظره اللي ف عنيك دي ووفر كلامك
– ارجوكي يا غرام
– ارجوك انت اتفضل مش عاوزه اشوفك
اتفضل اخرج يلا
فضل باصص وساكت
– اخرج بقولك
وقام وخرج من الأوضه
وفضل واقف برا
وانا خلصت كيس الدم وعملولي تحاليل بس كنت لسه تعبانه فقالو مش هيخرجوني دلوقتي
وف نفس اليوم جه عمي وباسم وسعد وضحي
بس صباح مجتش معاهم
دخل عمي وكان علي وشه نظرة لهفه:
الف سلامه عليكي يا غرام يا بنتي انشالله اللي يكرهك
ينقطع ايدو اللي عمل فيكي كده
وبص لكريم وقال :
نخرج بس من المستشفي وانا هربيك من أول وجديد
كريم بصله وهو حزين
باسم بغضب :
حسابك معايا انا
ان ما قطعتلك أيدك مبقاش أنا يا واطي
انك تعمل فيها كده حسابك معايا عسير
كريم بغضب :
اتكلم علي أدك وانت السبب ف كل البلاوي اللي احنا فيها
ربنا ياخدك يا أخي

– انا اللي قولتلك تشك فيها
يا بجاحتك ولا بتقول بتحبها
انت كنت عاوز بس تاخدها عشان غيران مني
طول عمرك وعينك ع الحاجه اللي انا بحبها
– متلم نفسك انت بتتكلم علي مراتي
– صدقني بعد اللي انت عملتو هتطلقها بالذوق بالعافيه هتطلقها
– طب اسكت بقي احسن والله مهتخرج من هنا وهروح فيك ف داهيه
عمي شخط فيهم :
حلو اوي وانتو قاعدين تقلو قدبكو علي بعض وانا قاعد وتهددو بعض
كريم :
خليه يبعد عني
باسم :
حااااااضر بس لحد منخرج من هنا ونطمن علي غرام
كل ده وانا قاعده اتفرج عليهم
خلاص مبقاش يهمني كريم ولا باسم ولا أي حد
انا غلطت فعلا اما افتكرت ان البيت ده هيخرج منه حد نضيف
وخرجت من المستشفي
واحنا داخلين البيت انا وهو
مطلعتش معاه
وقفت وقولت :
مش هطلع فوق انا هدخل بيت جدي

كريم :
غرام لا انتي هتطلعي شقتك
– مبقتش شقتي
انا هدخل شقة جدي اقعد فيها مؤقتا لحد ما ربنا يسهل
– طب هدخل معاكي
– لأ اطلع شقتك
عن أذنك هات المفتاح من فوق
– غرام والنبي متعملي فيا كده
– هات المفتاح بقولك أحسن والله أبات ف الشارع وميهمني
طلع فعلا جابلي المفتاح
ودخلت ومعرفتش امنعه يدخل فضل واقف ويشد ف أيدي ويبوسها ويبكي
– غرام أبوس أيدك سمحيني
غرام قدري موقفي
– ابعد ايدك القذره عني
انت هتبقي ف حياتي زي الكلب لحد ماتغور ف داهيه
مش ده كان كلامك ليا مش ده اللي قولتو
– غرام والله مكنت ف وعيي
انا اتجننت انا كنت هقتل باسم

بس فضل يصرخ انو محصلش وانو
– وحتي بعد ماقال كده مصدقتش
ضيعتني وضيعت كل حاجه حلوه كنت شيلهالك
انا بكرهك يا كريم بكرهك
– غرام متقوليهاش لو سمحتي
– طلقني لو عندك ذرة نخوه أو رجوله طلقني
انا مش هعيش معاك وحد الله بين وبينك
فضل يعيط زي العيال
بس جوايا مرار من اللي عملو فيا
شخطت فيه :
برااااااااااااااا
وفضلت أزوقه لحد ما طلعته من الباب وهو عمال يعيط وطردته بره وقفلت الباب
ودخلت وفضلت أعيط ع السرير
لحد ماهديت وابتديت أفكر
أول الخيط ان صباح هيا اللي عملت الموضوع ده فيا أو ضحي أو الاتنين مستبعدش مهما عجينه واحده
بس الأكيد انهم كانو عارفين ان اننا وكريم عايشين مع بعض زي ألاخوات

أكيد عرفو مهو مش معقول هيعملو كده وهما عارفين اني متجوزاه
مهي أي واحده بتحمل
للكاتبه مي علي
قررت أني لازم اروح للبت بتاعت المعمل
وهجيب قرارها وهعمل بلاغ بكل حاجه لو متكلمتش
وده اللي خطته فعلا
بس كنت تعبانه ومش قادره اتحرك
وعدت أيام وانا بتعافي وكريم ف محاولات كتير انه يصالحني
وكل يوم يتخانق هو وباسم
والخناقه تهدي
لحد ما مسكو ف بعض وكريم رفع علي باسم السكينه وصوتهم كان عالي
وفعلا كانو هيموتو بعض
وصباح واقفه تصرخ
فطلعت وفضلت أشد ف كريم
واتعورت ف أيدي بسببه
ساعتها بس سابو بعض
وطلع عمي ساعتها ولأول مره أشوفه كده
نظرة غضب كأنه مش عمي اللي طول حياته ف لامبالاه وبياخد أوامره من صباح
أول ما صباح شاافته جريت عليه :
إلحق ولادك يا أحمد هيموتو بعض
للكاتبه مي علي
زقها وهو بيقول :
دلوقتي خدتي بالك ان ولادك هيقتلو بعض
دلوقتي حسيتي بالكره اللي ف قلوبهم
مانتي السبب
بصتله ومتفاجئه :
انا السبب يا احمد ؟
– اه انتي السبب ف كل بلوه دخلت البيت ده
من زماااان اوي
انتي السبب ف تحريضي علي أبويا لدرجة مات وهو زعلان مني
انتي السبب ف خسارتي لأخواتي
انتي السبب ف كرهنا لبعض
فكراني مش عارف انك كنتي بتحبيه وكان نفسك هو اللي يتجوزك
فكراني مش عارف انك نزلتيله البيت وطردك زي الكلبه بره
ومقدرتيش تسكتي ازاي طبعا يرفصك برجله
تقومي توقعينا ف بعض وتلفقيله بلوه
ساعتها كنت هعمل اي لازم اعمل نفسي مش عارف
هقول ايه مراتي بتحب أخويا وبتجري وراه وبتعرض نفسها عليه
ولا أقول اني كنت طرطور ولابس عمه
حبي ليكي عماني وفوقت متأخر أوي
دلوقتي بس خدتي بالك ان عيالك هيموتو بعض هههههههههه الزمن بيعيد نفسو ياختي
وبردك

انتي السبب
– ههه انا السبب
بعد كل ده انا السبب
اخدتك دلدول ماشي ف ديل أبوك وملكش كلمه برياله
خليتك راجل ونضفتك بعد ما كنت جلنف عرفتك أزاي تفكر وتاخد حقك ويبقي عندك بدل الجنيه ألف
جبتلك عزوه رجاله يسدو عين الشمس
روحت اتجوزت عليا وقولت ماشي وماله
جيت عليا وقرفتنني ف عيشتي كل اما اجي ابصلك ولا تقرب مني اقرف وابقي هموت
ومع ذلك استحملت عشان عيالك عشان أخليك حاجه و عش
للكاتبه مي علي
قاطعها ومسكها جامد وقال :
عملتي كل ده عشان نفسك مش عشان حد
عشان النقص اللي عندك يابنت الناقص
عشان ازاي فلانه احسن منك
تروحي لمشيخ تعملي عمل لناس نيتك تخربي بيوتهم عشان النقص اللي عندك
تقعدي وتخططي مليون خطه ف دماغك تخربي بيها بيوت وتقومي بيها ناس علي ناس عشان مصلحتك
حتي أخواتك كرهوكي وقفلو بيبانهم ف وشك
– مش محتاجه لحد
هنا بيتي وكل حاجه ملكي
– ههههههههههه امك ف العشه
– لاياحبيبي أمك انت
انت ناسي التوكيل العام اللي عملتهولي من سنه
– وقتها كنت فوقت ومعدتش بريل زي زمان
وخلاص لغيت التوكيل
اومال كنت جايب المحامي ليه
فضلتي سنين تدحلبي زي الحيه عاوزه تورثيني بالحيا
عاوزه فلوس وبيوت وعماير يابنت المقشف
تاخدي شقه وتعب أبويا وأخواتي وتعبي
مسكت ف رقبته :
يعني اييييييييييي
نفض أيدها وزقها ع الأرض :
يعني انتي طالق بالتلاته يا صباح وأكراما لعيالي بس هسيبك قاعده ف البيت ده لحد ما تجيلك غوره تاخدك
قامت من الأرض وهترفع أيدها عاوزه تمسك فيه
راح رازعها بالقلم :
اتفوووو عليكي وعلي أي حرمه تشبهك
علي اللي يربي حيه ف بيته توقع بينو وبين أخواته
علي أي حرمه تمشي جوزها علي كيفها واي راجل يمشي ورا حرمه زباله زيك
إلهي ربنا كان خدني يوم ما وقعت فيكي
وشخط فينا كلنا :
كل واحد يروح علي شقته مشفش حد هنا
سيبوها لوحدها لحد ما ربنا يجحمها
يلاااااااااااا
انا خرجت وكريم ورايا وضحي
وهيا طبعا مسكتتش
وفضلت تهبهب
انا نزلت علي شقة جدي

مش عارفه أفرح ولا أزعل
للكاتبه مي علي
شويه ولقيت عمي نازل وواخد شنطه معاه
وكريم نازل وراه
وعمال يمسك فيه يمنعه يمشي
بس عمي مرضيش يرجع ومشي
معرفش راح فين
بس سمعته قال انو راجع
انو بس محتاج وقت يقعد لوحدو
وقال خلو بالكو من بعض
والبيت كله بقي متوتر
مش طايقه أشوف حد
وكريم كل اما أشوفه اشتمه
وهو مش راضي يطلقني
بس صحتي اتحسنت
قررت بقي أروح للمعمل وأعرف الحكايه
كان لازم أروح قويه عشان متستهفأنيش
للكاتبه مي علي
لبست وخرجت
لقيت كريم ف وشي :
رايحه فين
– ملكش دعوه
– غرااام رايحه فين بقولك
ومسك أيدي جامد
– ايه هتضربني كمان مره ولا حاجه
اتفضل اهو وبردو مش هقولك
هدي وبصلي بحنيه :
طب بس رايحه فين قوليلي وانا هسيبك
– لأ ولأ يعني لأ
– طب خلاص هاجي معاكي
– بردو لأ
– غرااام انتي مراتي فاهمه يعني حقي أعرف راحه فين وامتي وليه
– هههه مراتك ده كان زمان
انت بالنسبالي خلاص مت يا كريم مت
وكلها مسألة وقت وأخلص منكو ومن بيتكو وقرفكو
ووسع كده بقي عديني اوووف
وسبته وخرجت
وانا عارفه انه هيجي ورايا
وروحت المعمل
ولقيت البت قاعده ع المكتب لوحدها
اول ما شافتني وشها قلب واتنفضت
– اييا حلوه مالك اتخضيتي ليه
الا قوليلي فين المدام اللي كانت معاكي المره اللي فاتت ؟
– مد مدام كوثر
مش بتيجي انهارده
– اممم طب كويس عشان نتكلم علي رواقه
تحبي نتكلم هنا ولا ف القسم
– قسم ؟ قسم ليه يا مدام
للكاتبه مي علي
– منا بقيت مدام فعلا والبركه فيكو
بأختصار يا حلوه انا معايا اللي يثبت اني كنت بنت
وكمان الست اللي جت اتفقت معاكي اتشدت عشان انا بلغت وقدمت التقرير للقسم
وهيا هتتكلم اكيد لأنها معكوشه ف القسم وعملين معاها أحلي واجب

فتتكلمي انتي معايا وتقولي أي اللي حصل وانا هقول انك ملكيش دعوه ولا تحبي
تشرفي ف القسم وتتفضحي
– لا والنبي قسم لأ ابوس أيدك

طب عاوزه تعرفي اي وانا هقولك
– كل حاجه جاتلك أمتي وعملت اي وطلبت ده ليه
– طب وانا أيش دراني انك مش هتسلميني بعد ما اقولك
او تكوني بتسجلي
– ادي الموبايل اهو مفيش تسجيل
انطقي
فضلت ساكته
– لا شكلك هتتعبيني انتي تشرفي ف القسم ويقرروكي بمعرفتهم سلامو عليكو
– استني بس استني هقولك الكلام أخذ وعطي
– طيب ها احكي انا سامعه
بصتلي وقالت ………..

جوزى ضربني وانا حامل وكان عايز يموتني الفصل الثالث بقلم مي على #3

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

موقع رييل ستورى

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 1

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful...

Follow us on social media!

By Reel-Story

عن الموقع ورسالتنا القصة والرواية هي فن من الفنون الإنسانية الرائعة التي تروي القصص الخيالية والواقعية من أجل العبرة والعظة والتعلّم منها دائماً، فهيا بنا سوياً لهذه الرحلة الرائعة في بحر الأدب العربى والتعرف أكثر على الروايات الشهيرة التي اخترناها. سواء كنا نحب أن نقرأها أو نسمعها ..أو نشاهدها، فنحن نحب القصص. منذ فجر التاريخ عندما كان البشر يتجمعون حول النيران، إلى عصر النتفلكس، نحن نحب القصص.. قد يبدو الأمر مجرد تسلية وتزجية للوقت، لكن أي شيء منتشر إنسانيا لهذه الدرجة، وعبر التاريخ، لا بد أن يرتبط بشيء أكثر جوهرية من مجرد التسلية

One thought on “جوزى ضربني وانا حامل وكان عايز يموتني الفصل الثاني بقلم مي على #2”
  1. ياريت تشكرونا على المجهود فى نقل وكتابه الروايه لحضراتكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Reel-Story © 2020 | Established in 2019 Privacy Policy I Terms & Conditions I Advertise I Contact