Reel Story
@REELSTORYCOM
banner
سبتمبر 24, 2021
640 Views
1 1

رواية غرام في الظلام – ‏كامله بقلم حنان حسن

Written by
4.3
(7)

 1,301 اجمالى المشاهدات,  4 اليوم

وقت القراءة المقدر: 14 دقيقة (دقائق)

رواية غرام في الظلام – ‏بقلم حنان حسن


الفصل الأول

بخمسة جنية فول…
وثلاثة جنية طعمية…
و٢ جنية عيش
عايزة حاجة تاني يا ماما؟
ايوه عايزة
عايزة ايه؟
عايزة بوسة… وحضن كبير
من حبيبي …الي كبر وبقي راجل البيت
وفي اللحظة دي..
اقترب مني سمسم
وبالفعل..اخدت احلي واجمل حضن… وبوسة
وبعدها…
سالني تاني
عايزة حاجة تاني من تحت ؟
قلت..
هات معاك بيضة ولا اتنين…
يا قلب ماما
عشان تاكل… وتتغذي
انا حاسة ان زمانك خسيت ووشك بقي اصفر
رد سمسم
وقال…

لا يا ماما..
انا مش عايز بيض ولا عايز اي حاجة

انا عايزك تجيبي الدواء بتاعك عشان تخفي و تبقي كويسة

وترجعي تلعبي معايا تاني

وفي اللحظة دي

ابتسمت …وسالتة

قلت..طيب انت عارف هتجيب ايه من عند بتاع الفول؟

رد سمسم
وقال…
طبعا يا ماما الي بنجيبة كل يوم

بخمسة جنية فول
٣ جنية طعمية
٢ جنية عيش

وباي باي بقي عشان انا نازل
يا ماما

بعد ما سمعت صوتة وهو بيبعد

فضلت انادي عليه..عشان انبة عليه و اقولة
ياخد باله من تفسة وهو بيعدي الشارع
فا قلت..
طيب اصبر بس يا سمسم.. استني …
عايزة اقولك حاجة

يا سمسم ….يا سمسم…

ونزل ابني يجري علي السلم

ودي اخر محادثة كانت بيني وبين سامي ابني

.ومن يوم ما خرج عشان يجيب الاكل … مرجعليش تاني

وانا طبعا عملت المستحيل عشان الاقية
لكن للاسف
مقدرتش اوصلة…

ولا عرفتلة طريق

وهقولكم ليه مقدرتش اوصلة

وكمان …هسردلكم حكايتي كلها
بس الاول…

هعرفكم بنفسي

انا اسمي… مريم

السن ٢٩ سنة

من القاهرة

جميلة الحمد لله

حاصلة علي مؤهل متوسط

الحالة الاجتماعية..ارملة

وعندي ولد
عمره ٩ سنوات

حكايتي بتبدء
من بعد ما بابا مات..

وعيشت بعدها لوحدي..

لاني… مكنش ليا حد غيره في الدنيا

فا اضطريت اشتغل في الوقت ده

في احد الكافيهات ..

وهناك قابلت شاب
اسمة … شادي

و كان معجب بيا جدا ….
وتقريبا….
كان بيجي الكافية كل يوم عشان يشوفني

وشادي كان انسان مهذب… وحد محترم جدا

بدليل …انه اول مره كلمني فيها طلب ايدي للجواز..

وانا طبعا وافقت..

لاني كنت محتاجة لحد معايا في حياتي

لكن اتفاجئت بشادي

بيقولي…. انه لسه بيبدء حياتة

ومفيش حد هيساعدة في الزواج
لانة مقطوع من شجرة

وبصراحة..
عجبتني صراحتة…

ووافقت اكمل معاه ..

وبدائنا انا وشادي من الصفر

فا قمنا بتاجير شقة صغيرة…..

وبدائنا نجهزها علي مهلنا

يعني مره نجيب سرير مستعمل…
وبعدها بكام شهر
نجيب دولاب
وهاكذا…
وكان شادي بيشتغل شغلانة واكتر في اليوم ..

عشان يقدر يكفي بيتنا

وخصوصا اننا بعد الجواز خلفنا سامي (سمسم)

وانا تركت شغلي
عشان….
اتفرغ لهم هما الاتنين..

وكنا عايشين عيشة بسيطة

لكن… كنا حامدين ربنا وشاكرينة

المهم مرت السنين..

ودخل سامي المدرسة…

وبدات التزامات جديدة
بمصاريف زيادة

وخصوصا اني حملت تاني..

يعني طفل جديد جاي في السكة

فا بدء شادي….
بيتافف من الحمل
الي زاد عليه

وبدء يتغير في معاملتة …

وبدات الخلافات…. والمشاكل
بينا
لدرجة… ان شادي بقي يغيب عن البيت بالاسبوع

بدون ما يقول هو مختف
فين..

وفضل علي الحال ده فترة

لغاية ما طلبتة
وقولتلة…اننا لازم نتكلم

ولما قعد معايا

خيرتة ما بين امرين
وهما
اما انه يرجع يعيش معايا بما يرضي الله
واما يطلقني وكل واحد يروح لحالة
رد شادي
وقالي ….
مبررات واهية… ومش منطقية

زي مثلا..
انه مشغول والشغل واخد كل وقتة…

ومره يقولي…
انه متدايق عشان اتفصل من الشغل…
ومره يقولي..
انه لازم يبعد عني انا وابنة عشان مصلحتنا..

لانه لو قعد معانا ممكن كلنا نتاذي

وبصراحة مبقتش فاهمة حاجة من كلامة….

لكن..حسيت
انه بيتلكك عشان يسيب البيت ويبعد عننا

وقولت ان اكيد في امراة جديدة في حياتة

فا طلبت منه….
انه يمشي …
وياخد فترة

يفكر فيها تاني
قبل ما يخرب البيت…

وبالفعل
سابني شادي ومشي

بعد ما سابلي قرشين ادبر بيهم حالي

وكنت متخيلة اني مش هشوفة بعدها تاني
وممكن يبعتلي قسيمة طلاقي

وخلص موضوعنا علي كده

وبدات ارتب اموري علي الاساس ده
لكن الي حصل…

ان بعد يومين…
بالظبط..
لقيت شادي جاي فرحان
ومبسوط…

وبيقولي
خلاص يا مريم كل مشاكلنا هتتحل

قلت..ازاي؟

قال…ابويا اتوفي

وانا هاخدك انتي… وسامي

ونروح نعزي اخواتي واهلي

وبالمرة …افاتح اهلي في موضوع الميراث

بعدما سمعت شادي

استغربت
لاكتر من سبب

اولا..
لاني اول مره اعرف

ان شادي له اب… واهل عايشين فعلا

ثانيا..
لعدم اكتراثة بموث ابوه

ده حتي مزعلش علي ابوه

وكل اهتمامة هو الميراث
وبس

وثالثا….
لانه اتغير فجاءة

وكان عايز ياخدني انا وسامي معاه….
وكان مفيش امراة تانية في حياتة غيري

و رفضت طبعا اني اسافر معاه

واتعللت… بان سامي تعبان

وبالفعل سامي كان مريض جدا

وانا مكنتش اقدر
اسافر بيه
لان سفر الولد كان ممكن يقضي عليه

فا اقترح شادي عليا

اننا نترك الولد عند جيرانا

اه صحيح نسيت اعرفكم بجيراني

جيراني هما استاذ عاشور…

وده راجل غريب في تصرفاتة هو وزوجتة …
الست كريمة …

وهما الاتنين
ساكنين في البيت من قبل ما احنا نسكن فيه…

وجيرانا دول كانوا عايشين
في حالهم..
ومحدش يعرف عنهم اي حاجة

..وجيراتهم هادية
ومتسمعلهمش حس..

وكانهم مش عايشين معاك في البيت اصلا
ونادر لو شوفتهم علي السلم صدفة حتي

ويمكن ده لانهم مش بيخلفوا…فا مفيش دوشة بتصدر من عندهم

المهم….طلب مني شادي اني اترك ابني معاهم

لغاية ما نرجع من اسكندرية

فا رفضت طبعا.. لاني معرفهمش كويس
وكمان….
لاني كنت قلقانة علي ابني المريض

لكن في اللخظة دي

اصر شادي علي طلبة

وقالي..ارجوكي يا مريم

انا اهلي لسه فاهمين
اني انسان مستهتر….

وبتسكع في الشوارع..

ولازم يشوفوكي معايا

عشان يعرفوا اني اتجوزت… وخلفت …
ومراتي حامل تاني

يعني بقيت انسان ملتزم

وعندي التزامات
فا يوافقوا انهم يعطوني نصيبي من الميراث
من غير وجع قلب

للكاتبة حنان حسن

قلت.. ايوه بس؟؟؟

رد شادي

وقال…من غير بس

جهزي نفسك عشان هنسافر الليلة

احمد صاحبي عنده تاكسي هيوصلنا بية لغاية البيت

ومسافة السكة وهنرجع تاني لسامي
بس نكون خلصنا المهمة

ولما نرجع
حياتنا كلها هتتغير للنقيض….
وهنعيش في مستوي
تاني خالص

فكرت شوية
وبعدين
قلت..
ماشي موافقة اسافر معاك

بس شوف الاول
لو مكنوش جيرانك عندهم مانع

انهم يستضيفوا ابنك
الفترة الي هنغيبها ؟

رد شادي بحماس

وقالي..
لحظة واحدة علي ما تلبسي… اكون اتفقت معاهم علي استضافة الولد

وبالفعل…
وافق الجيران علي استضافة الولد لغاية ما نرجع

وسافرت انا وشادي… مع احمد صاحبة
في البيجو السابعة راكب الي رايح اسكندرية

وطبعا احمد صاحبة … مكنش واخدنا لوحدنا اسكندرية..

واخد معانا كام راكب
يكمل بيهم العدد

المهم..
طلعت بينا العربية

وفي الطريق
انا نمت شوية ….وصحيت علي صراخ وحد
بيقول حااااسب

وحسيت بالعربية بتطير بينا في الهواء
وبعدها …ارتطمت السيارة بالاسفلت

و معرفش ايه حصل بعدها

لاني روحت من الدنيا. …

وغيبت عن الوعي فترة
كبيرة..
وفوقت بعدها في المستشفي

وكنت سامعه اصوات كتير حواليا

لكن للاسف
مكنتش شايفة حاجة

وسمعت واحدة ست
بتقول….

الحالة دي يا عيني عليها

كانت حامل واجهضت الي في بطنها

فا سالت الناس الي كنت سمعاهم حواليا

قلت..انا فين؟

ردت واحدة ست تانية

للكاتبة حنان حسن

وقالت..
انتي هنا في المستشفي
وعملتي العملية وهتبقي كويسة

فا سالتها بفزع

قلت..عملية ايه ؟
قالت….
عملية اجهاض
بس اطمني حالتك مستقرة

وفي اللحظة دي

سالتهم…عن شادي جوزي

قالولي …
ان العربية الي كنا راكبين فيها اتحطمت
ومحدش نجي من الحادثة

غيري انا… و السواق فقط

لكن السواق هرب

ومحدش يعرف راح فين

فسالتهم
وانا مصدومة

وقلت..
يعني شادي جوزي مات؟

ردت واحده بتشتغل في المستشفي تقريبا

لانها كانت بتسال كانها بتحقق

وقالت..
جوزك اسمة اية بالظبط؟

قلت..شادي محمد عرفان القاضي
سالتني تاني
وقالت..
شادي ده جه مع الحادثة؟

قلت..ايوه
كان معايا في العربية ساعة الحادثة

اختفي صوت المراة او… الممرضة شوية

وبعد شوية

رجعت وهي

بتقولي
دي هدوم جوزك…

ولقينا فيها البطاقة دي فيها
بطاقة باسم…
شادي محمد عرفان القاضي

وسالتني تاني
وقالت…بصي علي الهدوم دي كده؟
هي دي هدوم جوزك؟

حاولت افرك في عنيا

يمكن يكون في حاجة علي عيني
حاجبة عني الرؤيا

لكن …برضوا مشوفتش حاجة

فا صرخت
وقلتلهم…
اني مش شايفة

فا حضر بعض الاطباء وكشفوا علي عنيا
وبعد الكشف
قالوا ….ان الحادثة افقدتني حاسة البصر
وخلاص مبقتش بشوف بعيني

طبعا انهرت من الصدمة

لكن الاطباء قالولي

احمدي ربنا انك خرجتي منها

لان الحادثة كانت فظيعة

المهم..حمدت ربنا

وفضلت بعدها فترة في المستشفي

وبالرغم من اني مصابي كان اليم
و فقدت زوجي …والحمل الي في بطني
وقت واحد

لكن كل تفكيري ساعتها كان
في ابني سامي

الي كان لوحده مع جيرانا

وكنت بسعي للخروج من المستشفي
باي طريقة

لكن الاطباء احتجزوني لفترة للتاكد من سلامتي
المهم…
بعد ما خرجت من المستشفي

وساعدوني ولاد الحلال اني ارجع لبيتي…

روحت بسرعة
واخدت ابني من عند الجيران

الي استغربوا وحزنوا من الي حصلنا

المهم..
اني بعد ما بقيت لوحدي

بدات اعاني انا وابني من ضيق الحال

وعشان شادي
كان شغلة ارزاقي

فا مكنش لينا معاش…
ولا اي مصدر رزق

..وطبعا انا في ظروفي دي

مكنش ينفع اشتغل

للكاتبة حنان حسن

وفضلنا علي الحال ده
كام يوم
بدون اكل …ولا اي قرش
في البيت

وفي يوم

لجات لجيراني

وطلبت منهم سلفة لغاية ما ربنا يحلها
فا رفضت الست كريمة انها تسلفني

وقالتلي ….

انها عندها عرض مغري

ولما سالتها
عن العرض؟

قالتلي..
ان هي… وجوزها

بيعرضوا عليا
انهم يتبنوا سامي ابني

ويصرفوا عليه
لغاية ما يكبر …بس وهو عندهم

بما اني مش هقدر ارعاه

بشرط …اني مليش دعوة بيه بعد النهاردة

فا صرخت فيها
واخدت ابني في حضني

و طردتها…وخرجتها من شقتي
فا سمعتها
بتقولي…
انتي حرة
بكره صاحب البيت يجي يطردكم
ولما ابنك يضيع في الشوارع
تقولي…
ياربني كنت وافقت

قلتلها…
انا وابني مش هنحتاجلك
ولا هنلجالك مهما حصل

امشي من هنا…. امشي

وبعد ما طردتها

سامي ابن
قالي…
انا جعان يا ماما

اخدتة في حضني

وانا بعاني الامرين

مر الاحساس بالعجز… ومر الحوجة
ومراحساسي بابني…
الي كان بيتلوي من الجوع

وفي عز احساسي بالضيق

..قررت اخرج للشارع

للكاتبة حنان حسن

اطلب من احد الجيران بالشارع

لعلي اجد في قلوب احدهم بعض الرحمة

اصل كان لازم اجيب لابني حاجة ياكلها

فا قفلت الباب علي هاني في المنزل

وخرجت اتحسس الطريق
وكنت اقع مره واقوم مره

والمشكلة ان
في اليوم ده …
الجو كان ممطر…

وللاسف… بمجرد ما خرجت للشارع
معرفتش امشي لوحدي
ووقعت في الطين

وفي الوقت ده

سمعت صوت واحدة بنت حلال
بتقولي…
قومي يا بنتي

وبعدما قومتني

سالتني

انتي ايه الي خرجك دلوقتي؟

قلت..الحوجة
قالت…حوجة ليه فين اهلك؟

فا سردتلها حكايتي كلها

وقولتلها ..
علي موقف جارتي

الي كانت عايزة تستغل الظروف وتاخد ابني مني

وفي اللحظة دي

الست اتعاطفت معايا

ومع حالتي
انا… وابني

وقالنلي…
اسمعي

انا بنتي ساكنة جنبك هنا
وانا كنت جايه ازورها

ولجل الحظ
ربنا بعتني ليكي في الوقت المناسب

للكاتبة حنان حسن

وكويس اني عرفت حكايتك
لاني ناوية اساعدك

انا طالع من ذمتي ليكي انتي وابنك
مبلغ كل شهر

وانا كمان الي هدفعلكم ايجار الشقة
بس متخرجيش تاني من بيتك

وطلعت فلوس …واديتهالي
في ايدي

فسالتها
قلتلها..

انتي اسمك ايه؟
قالتلي
اسمي الحاجة (وعد)

وسابتني ومشيت

وعرفت فعلا انها ست طيبة…

وصادقة في كلامها

لانها فعلا دفعتلنا ايجار الشقة

وقلت يبقي اكيد هتصدق في باقي وعدها

وهتدفعلي راتب شهري
خمسمائة جنية

ورتبت نفسي

اننا نصرف كل يوم انا وسامي ابني
عشرة جنية فقط
علي الاكل

صحيح هو الاكل كان فول…
وطعمية

لكن كنا بناكل …وبنشبع
وفي اخر الليل

باخد ابني في حضني وانام مطمنة

وكنت كل يوم
بطلب منه
ينزل يجيب الفطار الصبح

وكل مره كان يجيب الاكل ويرجع علي طول

لغاية ما في يوم …

خرج سامي يجيب الفطار ومرجعش

فا قلقت عليه

وخرجت اسال الناس

لو كان في حد شافة

وبمجرد ما خرجت من باب الشقة

اتكعبلت وانا نازلة
من علي السلم

فا اخدت بايدي واحدة ست

وقالتلي…

قومي يا بنتي معلش

اصطنت لنبرات الصوت
وسالتها
وقلت …
الصوت ده مش غريب عليا؟

ردت الست
وقالت
انا الحاجة وعد
الي قابلتك قبل كده

للكاتبة حنان حسن

قلتلها..ايوه انتي الي اديتيني الفلوس؟

قالت..ربنا هو الي بعتهالك
وانا كنت سبب مش اكتر

قلت…
اهلا يا حاجة
وسالتها
وقلت..
هو انتي ليكي حد هنا
في البيت؟

ردت الحاحة
وقالت
..لا
انا جيت سكنت هنا
عشان ابقي جنب بنتي

والعفش بتاعي بينزلوه من علي العربية اهوه

قلت…هتسكني هنا فين ده مفيش شقق فاضية في البيت؟

ردت الحاجة وعد
وقالت..
جيرانك الي ساكنين ادامك عزلوا النهاردة

قلت..معقولة؟

الست كريمة… وجوزها عزلوا؟

قالت ايوه
وانا هسكن مكانهم

قلت يا مرحبا

انتي فعلا ست طيبة وانا فرحانة بوجودك معايا

ردت المراه
وسالتني
امال انتي رايحة فين كده؟

قلت..رايحة ادور علي سامي ابني

قالت..طيب تعالي هاتي ايدك

وانا هاجي ادور معاكي

واخدتني الحاجة (وعد) من ايدي
ونزلنا
ندور علي سامي

واول ما نزلنا للدور الارضي

سمعت الحاجة وعد
وهي بتسال؟

ايه الي علي الارض ده؟

وبعد شوية

سمعت الحاجة وعد

بتسالني تاني
وبتقولي..
انتي ابنك اسمه سامي شادي؟

اتفزعت من سؤالها

وقلتلها…ايوه ليه؟
قالت ………

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.3 / 5. عدد الأصوات: 7

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful...

Follow us on social media!

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12

Article Categories:
قصص الإثارة · قصص حب

banner
http://www.reel-story.com/

عن الموقع ورسالتنا القصة والرواية هي فن من الفنون الإنسانية الرائعة التي تروي القصص الخيالية والواقعية من أجل العبرة والعظة والتعلّم منها دائماً، فهيا بنا سوياً لهذه الرحلة الرائعة في بحر الأدب العربى والتعرف أكثر على الروايات الشهيرة التي اخترناها. سواء كنا نحب أن نقرأها أو نسمعها ..أو نشاهدها، فنحن نحب القصص. منذ فجر التاريخ عندما كان البشر يتجمعون حول النيران، إلى عصر النتفلكس، نحن نحب القصص.. قد يبدو الأمر مجرد تسلية وتزجية للوقت، لكن أي شيء منتشر إنسانيا لهذه الدرجة، وعبر التاريخ، لا بد أن يرتبط بشيء أكثر جوهرية من مجرد التسلية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 512 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

Reel-Story © 2020 | Established in 2019 Privacy Policy I Terms & Conditions I Advertise I Contact