16,948 اجمالى المشاهدات,  11 اليوم

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

الجزء الاول

قصة حب من نوع اخر
هي
اقسمت انها لن تتركه لنفسها
لن تسمح له بتركها حتي واذا كانت ستقتل الاخري
تقول انه ملكها هي فقط من تستحقه

هو
ماضيه باهت علي حاضرة فسود مستقبله
يعشقها فهي تشبه حبيبته
يريدها فهي الحياة بالنسبه له وفي نفس الوقت يريد الاخري فتلك عشق الطفوله
لحظة ظهور الماضي لم يعد يريدة فقط يريد المستقبل لكن تخلت عنه
الفصل الاول
في احد المنازل البسيطه
تجري تلك الطفلة ذو التسعة اعوام الي سيدة في منتصف العقد الرابع ووقفت امامها تفتح اعينها الزمرديه علي اتساع

سهير : اسألي يا لمضه اصلها نقصاكي
ميان : مش هثأل كتير دا شويه ثغيرين
كتمت ضحكتها علي حرف السين والصاد والزين الذي تنطقهم ثاء
سهير : اسألي
ميان : انا ليه مش عندي بابي وليه مامي بتضحك علي طول ومش بتعيط خالث وليه مامي ثابتني
سهير : هي مسبتكيش هي راحت تكمل كليتها في القاهرة وبعدين انتي عايزة مامتك تعيط
ميان : لا واللهي يا ثوثو بث بثأل
سهير : هههههههه متسأليش يا لمضه ويلا عشان ناكل
ميان بشهقه : ماما زمانها نزلت فيديو راحه افتح تيك توك
سهير : توك توك
ضحكت ميان وهي تمسك الفون

**************

في احد القصور بالقاهرة
كان الكل يجتمع علي الفطار عاصي الالفي الجد وزوجة ابنه سميرة واحفادة الستة آسر وآدم وقصي وبرق وقاسم وليث وزوجه آسر وتدعي زهرة وابنه ذو الاربعة اعوام ويدعي عمران
نظر لهم لا احد فيهم يعرف الرحمة جميعهم جبروت بينما نظرت سميرة لقصي الذي يسود ملامحه القسوة والكراهيه الممزوج بحزن تشعر بشئ غريب ناحيته هو وتؤامه هي تزوجت والدهم منذ ثمانية اعوام ومنذ ان رأته تري الحزن والقسوة وبرق وما ادراكم ما برق في عينه لهيب يكره الظلم والظالم اما قاسم فهذا في عينه انتقام من احدهم لكن لا تعرف من او لما وليث وهو حقا ليث اما آسر فهذا قاسي حتي مع زهرة تلك الملاك التي تزوجها فهي حقا من سوء حظها الوقوع بآسر وآدم هذا يعتبر الأفضل بينهم فهو طيب لكنه جادي جدا
آدم : انا همشي عن اذنكم
وقف قصي ليذهب
عمران : قثي
قصي : نعم
عمران : هاتلي ثكولاته بتاعتي خلثت
نظر له قصي لبرهه ثم اومأ ليقف عمران علي الكرسي ويقبل وجنته قصي ثم ذهب قصي
وقف ليث وذهب هو وآسر بدون اذن
عاصي : عيال قلالات الادب
قاسم ببرود : وانا من ضمنهم
ووقف وذهب هو ايضا لتضحك سميرة وزهرة
برق بجديه : انا مسافر اسكندريه ومش عارف هرجع امته ومحدش يرن عليا
وتركهم وذهب
عاصي : تكم البلا عيال تجيب الضغط
ضحكت زهرة وسميره بشده

****************

في احد المنازل
كانت هناك مجموعه بنات وتقف تلك امام فونها وتصور نفسها فيديو
ملاك : عايزة اقولكم ان مش كل البنات اللي بيعملوا فيديوهات في تيك توك شمال لا يا جماعه دا مفهوم غلط تمام واي حابه اوصل سلامي لاحلي ما في حياتي عشقي الابدي وهي عارفه نفسها بحببببك اوي وضحكت ضحكه ساحرة تأسر القلوب
هدي : عايزة اعرف ازاي مبتقدريش تعملي فيديوهات حزينه ولا بتعيطي حتي تمثيل
ملاك : مستنيه اليوم اللي اعيط فيه ومش هسكت سلام ورايا محاضرة
وجرت بعدما اخذت شنطتها واثناء عبورها للشارع جاءت سيارة وخبطتها برجلها اليسري فنزل من سيارته ليتصنم
ملاك : اوتش هههههه
قصي بغيظ : بتضحكي
ملاك : والمفروض اعيط لا الدموع مش للوكة
وضحكت فشد يدها لتقف امامه يالله نفس العيون
قصي : احم انتي كويسه
ملاك : مش عايشه ابقي كويسه سلام يابو عيون حلوة
وجرت باتجاه الجامعه ليقف قليلا واغمض عينه
قصي : مش هيا
واتجه لسيارته ركبها وذهب
في شركة الالفي
دخل قاسم بقوته المعهوده لتتحول هذه القوه لرماد عند رؤيته لها فوقفت
شمس : اهلا بقاسم بيه اتفضل وجدول الاجتماعات هيكون عند حضرتك
رفع حاجبه لها فابتسمت بخفوت
قاسم : ماشي يا شمس حصليني ع المكتب
ذهبت خلفه اما هو دخل واشار لها ان تأتي فذهبت لها اما هو شدها لحضنه يستنشق رائحتها الممزوجه بالياسمين ثم اعاد خصلاتها البنيه خلف اذنها
قاسم : وحشتيني
شمس : انت كمان وحشتني اوي يا قاسم مجتش امبارح ليه
قبل عيناها الاثنان
قاسم : اسف يا شمسي بس كنت بجيب معلومات عن البنت دي
كورت وجهه تتلمس لحيته
شمس : قاسم يا حبيبي الانتقام بيولد الانتقام ودي بنت بريئه ملهاش ذنب حرام عليك
قاسم : حرام عليا ومش حرام امي اللي ماتت بحسرتها محدش من اخواتي يعرف غيري والا كانوا قتلوها هي كان اسمها ايه
شمس بغيرة : قمر
ضحك علي غيرتها وقبل ارنبة انفها
قاسم : ان كانت هي قمر ف انتي الشمس انتي شمس قاسم
شمس : عارفه انا الشمس اللي في حياتك انا الشمس اللي بتنورها انا الشمس اللي بتضحكلها بس
لف يده حولها وقبل جبينها فهذه بالنسبه له الشئ الوحيد الصحيح بحياته
قاسم : لو عايزة اعلن جوازنا انا موافق
رفعت عيناها الخضراء الصافيه له
شمس : لا اما تخلص من موضوع قمر عارف ليه
قاسم : ليه
شمس : لاني هتكون ليا لوحدي مش عايزة واحده تشاركك فيا فاهم
هذا نفسه القاسم الذي لا يسمح بتلقي اوامر حتي من جده الان يوافق من شمسه
قاسم : فاهم
عادت رأسها لصدرة
*****************
في مكتب ليث
هو لا يسمح لاحد بالدخول لحياته حتي السكرتير رجل دخل وجلس مكانه ليفتح الدرج يخرج صوره ويتأملها كم هي جميلة أعين بنيه بشرة حليبيه كالاطفال خدود يختلها غمازه لطفلة ذو الرابعه عشر اغمض عينه ليسمع صوتها
كارما ببكاء : والله يا ليث انا مظلومه هو مقربش مني امه ضحكت عليا ليث صدقني بوصلي انا كارما حبيبتك ليث رد مش مصدق يا ليث
نظرت له بخزلان وذهبت ذهبت ولم تعد
ليث : دورت عليكي كتير يا كارما
دخل سكرتيرة الخاص واملي عليه جدوله ثم ذهب ليبدأ في عمله
***************
في امريكا
في احد النوادي الليلية كانت تقف تلك وترقص بطيش لتفرغ وجع سنوات ليرن فونها فتذهب لمكان فارغ وفتحت
كارما : ايوه يا بابا
حسن : كارما تعالي بسرعة جدك تعبان ونزلين مصر
كارما : مصر
حسن : ايوه
كارما : بس يا بابا
حسن : كارما دا جدك عاصي
كارما : حاضر انا جايه
واغلقت لتضحك بسخريه
كارما : هقابلة بعد ست سنين وهوريه كارما الزباله بصحيح
****************
في مصر تحديدا في الكليه
كانت تجلس تستمع لما يقوله الدكتور بتركيز شديد حتي انتهي وذهبت للمقهي تكلم ابنتها اجل هذه ام لطفلة ذو تسعة اعوام وهي من انجبتها
ملاك : ميان حبيبتي عامله ايه
ميان : انا ثمعت انتي قثدك عليا مش كده
ملاك بضحك علي حرفها : ايوه يا قلبي
ميان : هتيجي امته يا مامي
ملاك : يا حبيبتي انا هنا من شهر لسه بدري
ميان بحزن : ماشي
ملاك : حبيبي يا ناس هيزعل
كان قصي يمر من جانبها ليستمع لما تقول ويظن فيها اثم لكنها تحدثت
ميان : لا مش هثعل
ملاك : بجد يعني مش زعلانه من مامي
ميان : ميان مش بتثعل من مامي
ملاك : حبيبي يا ولاد احلي ميان دي ولا ايه
ميان : احلي مامي دي ولا ايه
ضحكت كلاهما لتقفل معها وتنظر لصوره الخلفيه لابنتها
ملاك بصوت مسموع : هرجعلك يا ميان بس اما ابقي ام تستاهل
وقبلت صورتها ليذهب هو ويتذكر تلك الطفلة كم هي جميلة كوالدتها ثم اتجه لمكان المحاضرة ليجدها امامه فدخل
قصي : طبعا بتوع السنه اللي فاتت عارفني واللي مش عارف انا دكتور قصي وموضعنا عن******
كانت تنظر له بإهتمام لتسرح قليلا بإسمه وتتذكر

فلاش بااااك
ملاك : يوووه يا قصي مش عايزة ازاكر
قصي : لا يا مليكة هتذاكري
ملاك : بشرط
قصي : ايه
ملاك : هتديني بوسه
قصي بضحك : ماشي
وبدأ يذاكر معها حتي انتهوا ثم انحني وحملها واتجه للفراش وضعها وقبل جبينها
ملاك : دا غش عايزة بوست كبار
قصي وهو يداعب انفه بأنفها : مينفعش بوسة كبار لطفلة عندها خمستاشر سنه
ملاك بتذمر : بس انا مش طفله انا مراهقه
قصي : هههههههه بردك مينفعش
مدت شفاها السفلية ليضحك ويقبل وجنتها بقوة ثم يذهب
بااااااك

قصي : انتي قومي اقفي
ملاك : انا
قصي : ايوه
وقفت ملاك
قصي : اسمك ايه
ملاك : ملاك
اغمض عينه لبرهه حتي اسمها قريب من اسم حبيبته ثم فتحها
قصي : اول واخر تحذير ليكي يا ملاك ركزي مفهوم
ملاك : حاضر
واكمل شرح المحاضرة لينظر لها بتمعن يري حزن هه نفس حزنه

******************

في قصر الالفي
عاد آسر من العمل واتجه لدوره المخصص ليجدها تجلس ببجامه كرتونيه زرقاء عباره عن هوت شورت وبلوزه ثلث كم وتأكل فراوله
آسر بعصبيه : ايه المهزله دي
وقفت زهرة بتوتر : وانا عملت حاجة
صفعها بعصبيه وشد شعرها
آسر : اما اتكلم مترديش انتي مفكره انك كده هتغريني لا يا حلوه انتي ولا حاجة حبيتها وهفضل احبها لحد اخر عمري
اخفضت بصرها ولم تنزل دمعه منها حتي لا يهينها مرة اخري او يضربها ودخل ابنها عمران
عمران : مامي
تركها اسر لتذهب لابنها وتحمله بين يداها
زهرة : نعم يا قلب مامي
عمران : عايث احكيلك علي حاكه
ضحكت بصوتها ثم جلست وهو يحضنها
زهرة لآسر : هتلاقي هدومك في الحمام جاهزه من زمان
عمران : دا بابي مش هو قال انه مث جاي الا متأخل
زهرة : مش مهم كنت بتقول ايه بقي
عمران : مامي انتي حوله اوي اتجوثيني
زهرة : ههههههه مين قالك الكلمة دي
عمران : في الثيون
زهرة : اسمه التلفزيون ههههههه
دخل آسر الحمام وهو يفكر اهي ارتدت هذا لانه لن يعود وبعدما خرج من الحمام لم يجدها فاتجه لغرفه الملابس ليجدها تبدل ثيابها امام عمران وهي تحدثة فدخل وشدها من شعرها
زهرة بألم : في ايه يا آسر
آسر بفحيح : اياكي ثم اياكي تبدلي هدومك ادام ابنك فاهمه
زهره : بس دا طفل
صفعها ثم شدها
آسر : متجدليش
زهرة : حاضر
وبعدت حملت عمران الذي لم يكن منتبه لهم ووضعته بالخارج ثم اخذت ثياب ودخلت الحمام لترتديها ثم خرجت حملت عمران ونزلت

**************

تجمع الكل علي الطعام كالعاده
سميره : فين قصي
قصي وهو ينزل : نعم
وجلس موضعه فابتسمت له بود
عاصي : حابب اقولكم حاجة قبل ما تبدأوا….. حسن جاي بكره
آدم : حسن مين مش دا الخادم الخاص بتاعك وكان بتاع رأفت بيه
عاصي : ابوك هو ايوة ومعاه حفيدة اخويا
نظر ليث له بإهتمام ايتحدث عن ايهما كارما ام كارلا
عاصي : كارما وكارلا الاتنين
وقف ليث وشد مفرش الطعام
ليث بعصبيه : يعني كنت عارف هي فين
عاصي ببرود : ايوة
ليث بتوعد : اقسم بربي لعرفك واعرفها
وتركهم وذهب
عمران بشهقه : الاكل تلو وقع يا خثاله
ضحكت سميرة وزهرة كتمت فم ابنها وضحكتها
آدم : اضحكي يا زهرة اضحكي
نظرت لآسر الذي ابتسم علي كلام ابنه لتنفجر ضاحكه فنظر لها بتوعد لتصمت2

******************

في منزل بسيط ولكنه جميل
كانت تجلس بهدوء تقرأ احد الروايات ومندمجه جدا لتشعر بمن نفخ بأذنها لتشهق وتنظر خلفها
شمس : اخص عليك يا قاسم
قاسم : قلب قاسم يا ناس
ضحكت ليبعد ذلك القلم عن شعرها لينسدل
قاسم : شمسي بتعمل ايه
شمس : بقرأ رواية شخصية البطل شدني اوي اصلة كريزما كده وقمر وصفينه بطريقه جميلة تخلي اللي يقرأ يحبه
شد شعرها بعنف وبالاخري مسك الروايه ورماها من الشباك
شمس بألم : اه قاسم شعري سيبه
قاسم : هششش روايات معتيش تقرأي فاهمة
شمس : ليه
قاسم : هتحبيها وانا مش عايزك تحبي حاجة غيري
ابتسمت بل ضحكت ليبعد يده فوقفت علي طرف الكرسي حضنته ليبادلها ووضعت يدها بشعره
شمس : ايه اللي مزعلك
قاسم : مفيش ليث شد مع جدي وانا زهقت من شكلهم
شمس مكمله : قولت اجي للبت شمس اهي دي اللي مش بتتشاكل مع قاسم القاسي
قاسم : انا قاسي
شمس بتأكيد : ايوة
وتركته وجرت ليذهب خلفها فضحكت ثم مسكها وحملها
شمس : هههههههههه نسيت قاسم قاسي مع الكل الا مع شمسه
ثم حاوطت عنقه
واكملت عارف يا قاسم بالرغم انك مش بتقولي بحبك بس انا متأكدة انك بتحبني
قاسم : خليكي متأكدة ع طول
*********************
كده الفصل الاول خلص+

بتمني يكون نال اعجابكم

بقلمي / سماء احمد

الفصل الثاني

في قصر الالفي
عمران : تيته ثوفي حوله ههههههههه
سميره : ما شاء الله بنت جميلة اوي
عمران وهو يفتح يده بطفوليه : اضحك تتير
كان قصي ينزل لاسفل سمع صوت ضحكة عمران فأبتسم وذهب وجلس بجانب سميره ليسمع صوت ضحكة
قصي : مين دي
سميره : شوفت برنامج تيك مش عارفه ايه دي بنت بتنزل فيديوهات بس دمها ايه وعسل اصلا
مسك الفون من عمران ليبتسم تلقائي
قصي : ملاك دي ملاك
سميره : ملاك مين
قصي : بنت بدرسلها في الجامعة
سميرة لنفسها : معقول بيبتسم عشانها لاول مره اشوفه كده مندمج حتي معاها
بينما ترك قصي الفون واتجه للطعام وكذلك الكل وعندما انتهوا قاطعهم صوت الخادمه
الخادمه : عاصي بيه حسن بيه والبنات وصلوا
عاصي
عاصي : قوليلهم يدخلوا
دخل حسن ومعه فتاتان احدهما ترتدي فستان قصير جدا وضيق وتترك لشعرها العنان والاخري ترتدي بنطلون چينس وبلوزة كت عريض وتجمع شعرها بعشوائية ونظاره كبيرة للنظر
ذهب عاصي وحضن حسن ثم الفتاتان بينما نظر الشباب للفتاتان وعرفها ليث فنظرت له بسخرية ومشت بإتجاه وهمست له
كارما : انا الزبالة
وضحكت بسخريه
كارلا : هاي جايز انا كارلا اتشرفت بمعرفتكم كلكم
ونظرت لهم كلهم وتوقفت عند آدم تنهدت ثم ذهبت خلف الخادمه
عاصي : اتفضل يا حسن شوف اوضتك
حسن : احم عاصي بيه سهير
عاصي بحزن : للأسف لا
اومأ برأسه ونظر لقصي الذي بادله بوجع خفي
آدم : ممكن اعرف هما بيعملوا ايه هنا
عاصي : انا قولتلهم اني تعبان عشان يجوا ومحدش فيكم يضايقها واي قصي انا قولت لسميره تدورلك علي عروسة ومش عايز اعتراض مفهوم
قصي ببرود : لا مش مفهوم
عاصي : تهديد بتهديد راس مليكة هتكون بين ايدك وهي كبيرة
قصي : ههه قول عن حد يهمني
عاصي : انا قولت وشوف انت
نظر قصي له
قصي : موافق
وذهب وتركهم
حسن : بس انت قولت……
عاصي : لو كنت فعلا لقتها كنت جبتها ليه يا حسن وخلصته من العذاب ده
عند قصي
وصل لكوخ خشبي بدلا من الشركة نزل من سيارته واتجه لداخله تمدد علي الارض حيث اخذ عذرية طفلة بريئة
قصي : يا تري عملتي ايه

فلاش باااااك
مليكة : قصي بالله عليك انت صوتك جميل اوي شارك معايا في المسابقه
قصي : قولت لا انتي عايزاني ابقي ضدك
مليكة : ملكش دعوة تبقي معايا ضدي انت انا يعني انا ضد نفسي
قصي : مليكة قولت لا
حاوطت عنقه بيداها وقبلت وجنته عدة مرات
مليكة : بالله عليك
قصي بنفاذ صبر : حاضر
وبالفعل دخلوا لمسابقة غناء سويا ونجحوا واختاروا نفس الفريق وفي يوم كان يغني مع فتاه ترتدي فستان قصير اما تلك فكانت تأكلها الغيرة وعند الانتهاء ذهب للكوخ وهي جاءت خلفه فتحت الباب لتجده ممد
مليكة بغيرة : قصي
نظر لها بابتسامه سرعان ما اختفت عندما رأي ما ترتديه وخصوصا انها بالرغم من سنها كانت تمتلك جسد انوثي
قصي بعصبيه : ايه اللي انتي لابساه ده
مليكة : فستان
وقف بعصبيه وشد يدها ليدفعها للحائط الخشبيه
قصي : دا منظر زفت مبين كل جسمك
مليكة بدموع : ما البنت اللي كنت بتغني معاها لابسه زيه ولا هي حلوه وانا لا
قصي : ميت مرة قولتلك انتي احلي واحدة
مليكة ببكاء : لا وكل اما اقولك بوسني تقولي لا انت مش بتحبني وانا همشي وهسيبلك مش بس الكوخ الڤيلا كلها
شد يدها بعصبيه : راحة فين
مليكة : ماشيه
رفع ذقنها ومسح دموعها وانحني قبلها من شفايفها وهو يضم جسدها له
قصي بهمس : مليكة اطلعي برة شوية وتعالي
مليكة : لا
قصي : مليكة عشر دقايق
مليكة : لا
دفعها بعنف
قصي بعصبيه : بره
مليكة ببكاء : وربنا لطالعه ومعت جايه ومش هتشوف وشي تاني
شدها من يدها ولف يداه حولها يقبلها ودفعها للأرض وهو بجانبها
قصي بهمس : هنغلط يا مليكة وانتي لسه صغيرة
مليكة بنفس الهمس : هكون مراتك بعد تلت سنين
قبل جبينها ويده متجه للسحاب الجانبي للفستان ليأخذ عذريه طفلة في الخامسة عشر من عمرها
طفلة جميلة والدها يعمل بالشرطة تكبر الفتاه بأمل ان تكون ظابطة وتتحدى العالم والمصاعب حتى تفوز بجائزة اكفأ ظابطة وتفوز بشئ افضل من الجائزة تفوز بقلب رجلا فريد من نوعه انه…
بعد وقت
كان يضمها له ويقبل جبينها
قصي : انتي لسه طفلة مش عارفه عواقب اللي عملاناه
مليكة : انا مش طفلة يا قصي انا كبيرة وواعيه وبحبك وعارفه انك مش هتخذلني وهتتجوزني
قصي : ان مكنش انتي مفيش غيرك
باااااك

**************

في الاسكندريه
كان برق يمشي بسيارته ليسمع صوت ضحكة رنانه تمشي
…… : بقولك لا مش هرجع
الاخت : ربنا يهديكي تعالي خطيبك هناك
جلست علي الارض تربع ارجلها
….. : مش قايمه الا اما تجبلي ايس كرييييم همممم
الاخت : يالهوي عليا انت اختي الكبيرة ازاي قومي يا ليل هجبلك اما نروح
ليل : لا مش قايمه يا تمارا
تمارا : عااااا هجبلك
ليل : هههههههه شطوره
ذهبت تمارا وهي تضرب ارجلها بالأرض من تصرفات اختها الكبيرة بينما وقفت ليل وعدلت شعرها وثيابها
برق : بس بس
استدارت له بغيظ
ليل : شايفني قطه
برق بسخريه : لا كلب
ليل : كلب مين يا بارد انت
برق : بارد مين يا عيلة انتي
ليل : عيلة في عينك يا بعيد
اقترب منها وحاوطها بزراعه لتشهق اما هو مسك شعرها واخرج منه العضاضه واخذها
برق : انتي هبلة ماشية ومش حاسه سلام يا قطه
وتركها وذهب لتقف كالبلهاء خلفه واتت اختها واخذتها لمنزلهم4

**************

في احد المنازل
كانت تجلس تلك الفتاه تنظر للاشئ لتجد زوج امها يقترب منها ببطء لتصرخ وتعود للخلف ثم جرت للباب فتحته لتجد شاب فارتمت بحضنه تبكي بعنف
قمر : صقر الحقني
صقر : في ايه يا قمر
ونظر لزوج امها ثم بعدها وذهب لكمة عدة مرات ثم شدها واخذها لمنزلة حيث امه واخته
صقر : سمارة خدي قمر لاوضتك ترتاح
سمارة : حاضر
واخذتها لغرفتها حتي تهدأ بينما في منزل قمر
رن الجرس ليفتح زوج الام
الرجل : انتي يا بنت ال…….انت مين
قاسم بكبرياء : انا قاسم الالفي
ايوجد من لا يعرف قاسم الالفي وجبروته
الرجل بتوتر : اتفضل يا بيه
دخل قاسم وجلس وهو ينظر للرجل بإشمئزاز
الرجل : خير يا بيه
قاسم : انا جاي اطلب ايد بنتك قمر ليا
الرجل : بجد يا بيه
قاسم : ليك مني متين الف جنية لو الجوازه تمت النهاردة
الرجل بطمع : رن ع المأذون
ضحك بسخرية
قاسم لنفسه : الغبي لو يعرف انه لو طلب متين مليون هديلة كان طلب
ورن علي المأذون

*************

في منزل صقر
دخل الغرفة علي اخته وقمر
صقر : سمارة اطلعي شويه
اومأت بتفهم فذهب وجلس امام قمر وانتظر الباب ليغلق ثم مسك يداها وقبلهم
قمر : هتسافر الوقتي
صقر : ايوة شهر بالكتير وهرجع وهنتنقل علي ڤيلة وقبلها نتجوز طبعا
تجمعت دموعها ونزلت ببطء فمسحها وحضنها وقبل جبينها
قمر : متتأخرش
صقر : حاضر
ورفع وجهها انحني وهمس امام شفايفها
صقر : هعملها بس اما تكوني حلالي وقبل وجنتها ثم اتجه للباب
قمر ببكاء : صقر
التفت لتجري وتتعلق برقبته ليرفعها عن الارض ويدفن وجهه بعنقها
قمر : صقر انا بحبك اوي ومستحيل انساك
مسد علي شعرها ثم انزلها وقبل جبينها
قمر وهي تغمض عيناها : صقر امشي
ذهب مسرع وتركها فخرجت لتجد والدته العاجزه
نجوي : قمر روحي يا حبيبتي هاتي شنطتك وتعالي عيشي معانا وخدي سمارة معاكي
قمر : مفيش داعي لسمارة
نجوي : طيب روحي انتي يا حبيبتي ومتتأخريش عشان تاكلي
قمر : حاضر يا طنط
نجوي : ماما مفهوم
قمر بابتسامه : حاضر يا ماما
وذهبت لمنزلها لتجد سيارة فاخرة وبعض الحراس فدخلت لتجد زوج امها يدة بيد رجل
قمر : في ايه
نظر قاسم لها يالله كم هي جميلة وبريئة لكنه تذكر شمس التي لا تقل جمالا عنها بل تزيد هذه الفتاة يبدو انها بريئة لكنها لن تستطع منحه راحته في حضن شمس يالله ما دخل شمس لا يعرف لما اراد ضمها الآن
الرجل : كده خلصنا عن اذنك يا بيه اكلمها دقيقتين
اومأ وعينه تخترق تلك قمر فسحبها الرجل ودخل
الرجل : دا هتتجوزيه ومن غير لف ودوران اما تطلعي وتمضي او واحد من رجالته هيقتل حبيب القلب وهو مسافر للصفقه مفهوم
نزلت دموعها وهي تحرك رأسها
الرجل : يلا غوري قدامي
ودفعها للخارج وهو ينظر للعقد ولها لتمضي هي بدموع تنزل وسحبها قاسم من يدها وخرج دفعها للسيارة وحين ذهابها رأت صقر يحمل شنطته ويمشي فلمست الزجاج المظلم وهي تبكي بشده
قاسم بحدة : امسحي دموعك
مسحت دموعها فهي خافت منه
قاسم : احنا هنروح لعيلتي مهما قالوا متنطقيش مفهوم……. ردي قالها بصراخ
قمر : حاضر

****************

في قصر الالفي
نزلت كارما وكالعادة بذي سئ جدا
كارما : هاي
سميره : هاي ورحمة الله وباركته
ضحكت كارلا وعاصي
زهرة بعفويه : ع فكرة يا كارما مش لايق عليكي دور المغرورة خالص
نظرت لها كارما وابتسمت
كارما : وانتي عفويه وجميلة اوي
زهرة بغرور مصطنع : طبعا يا بنتي دا انا زهرة
كارلا : انتي فعلا زهرة
ابتسمت زهرة بخجل لينظر لها آسر بحدة فأخفضت بصرها
عاصي : يلا ع الاكل
وقف الكل وذهبوا الي المائدة
عاصي : فين قاسم
آدم : زمانه جاي
نظرت كارلا للطعام الصحي بحاجب مرفوع وغيظ فهي تكره الطعام الصحي ونظرت لكارما التي تكتم ضحكتها لكن عند نظرة اختها انفجرت ضاحكة فرمت كارلا الشوكه بها فنظر الكل لها
كارلا بتذمر : طيب مش واكله
ووقف لتنظر كارما لحسن ويضحكوا
حسن : روحيلها
وقفت كارما وذهبت لها مسكت زراعها وبالاخري علبه
كارما : اسفة
كارلا : لا
كارما : البيتزا
كارلا : عااااا بجد
اومأت كارما بتأكيد لتجلس هي واختها علي الارض وبدأوا يأكلوا سويا كالأطفال
عاصي : طيبة اوي كارما
حسن : بس للأسف بتحاول تعمل نفسها واحده مش كويسه
دخل قاسم وبجانبه قمر عند انتهاء الكل ووقوفهم
عاصي : مين دي
قاسم : قمر مراتي
سميره : قول والله
زهرة : ايه ده الف مبروك يا قاسم عسوله اوي هتبقي صاحبتنا
آسر لنفسه : ياربي متجوز غبية واكمل حين نظر لملامحها او بريئة
قاسم : الله يبارك فيكي يا زهرة عقبالك
زهرة بشهقه : قاسم الله
آسر : ليه شايفها متجوزه رجل كرسي
نظر له بإستحفاف ثم شد قمر لجناحه ودفعها به
قاسم : اعرفي ان ده جحيمك مش هتخرجي الا بكفنك
وتركها وذهب لتبدأ بالبكاء

******************

في منزل شمس
كانت تجلس وتقلب في التلفاز بملل حتي وجدت فيلم اجنبي جلست تسمعه ثم بدأت تندمج
شمس : يا خلاثي ايه البطل العسل ده
قاسم بعصبيه : يعني اعمل ايه اولع في الزفت ده
وتمدد علي الاريكة ورأسه علي قدمها لتلعب بشعرة وتقفل التلفاز
شمس : مالك يا قلب شمس
مسك يدها وقبل باطنها
قاسم : اتجوزتها…… هي بريئة اوي شكلها برئ وجميلة
وجد دمعه متمرده نزلت منها فلمسها
قاسم : شمسي
شمس ببكاء : انا غيرانه عليك يا قاسم
لا يعرف لما فرح كثيرا مسك ذقنها وجعلها تنحني ثم ارتفع قليلا وقبلها بحب ثم ابتعد ووقف حملها لتشهق
قاسم : لا دا في غيره لازم نتصرف ونعرفها ان مفيش غيرها
شمس : ههههههه نزلني ربنا يهديك
ابتسم حين رأي ضحكتها ثم ذهب للغرفة وضعها بالسرير مسكت علبه حبوب فمسك قاسم يدها
قاسم : بلاش عايزك تحملي يا شمسي
شمس بدموع : بجد
قاسم : ايوه عايز طفل منك
لمست لحيته بيدها
شمس : اما تبقي ليا لوحدي انما الوقتي نصبر
قاسم : بس
شمس : دا امر يا عم
قاسم : عم لا دا احنا عايزين نتربي
ضحكت بدلع ليقترب و……………

**********************

في قصر الالفي
عاصي : هتختار العروسة ولا نختارها احنا
قصي : اختاروها بس تبقي متجوزة قبلي وياريت منعرفش عنه حاجة او علي الاقل عندها طفل مش معروف ابوه
الكل بصدمه : ايه
قصي : دا اللي عندي
سميرة : يبقي ملاك مفيش غيرها
قصي : ملاك مين
سميرة : ملاك الطالبة اللي عندك…… بصراحه اما شوفتها في الفيديو اتمنيتها ليك وسألت عليها عرفت ان عندها بنت بس بالرغم من ده اخلاقها يتحلف بيها ويمكن اتجوزت وهي قاصر عشان بنتها عندها تسع سنين وملاك عندها خمسة وعشرين واضطرت تكتب بنتها بإسم والدها
قصي : يبقي اما ملاك او لا وان قدرت تقرب من مليكة وريني نفسك ودا تهديد
وتركهم وذهب
سميرة : لا بقي كده كتير واحد يتجوز من ورانا والتاني استغفر الله العظيم
زهرة : وربنا ما فيهم الا انا مش كده
عاصي : عارفه يا زهرة
زهرة : نعم يا عصعص
عاصي : انتي الحاجه الا مش هندم عليها
زهرة : اومال هو انا اي حد ولا اي دا انا زهرة
سميرة : انتي زهرة البيت
زهرة : بث بقي بتكثف عن اذنكم يلا يا لوح مامي
ضحك عاصي وحسن وكارما وكارلا وسميرة عليها بينما اتبعها هو بأعين متوعده

*********************
كده الفصل التاني خلص+

بقلمي / سماء احمد

الفصل الثالث

في سكن ملاك
كانت تجلس بغرفتها بتعب وهي تفرك يدها وارجلها
ملاك : يلا نقوم نصلي وبعدين نحضن السرير ههههه
هدي : يلا يا مجنونه
ووقفت ذهبت الحمام اخذت شاور ثم خرجت وهي ترتدي الاسدال وصلت بالصالة وعندما انتهت سلمت
ملاك : هدهد هدخل احضن السرير واطير اشي
هدي : ههههههه لا في ضيوف في الصالون عايزينك
ملاك : انا ليه ان شاء الله
هدي : وانا اعرف روحي
ملاك : اشي
ضحكت بينما توجهت ملاك للصالون لتجد سيدة تجلس فنظرت لها بإستغراب
ملاك : سلام عليكم
سميره : وعليكم السلام
نظرت لها سميرة بإطمئنان فهي تبدو طيبه
ملاك بابتسامه : مين مش واخده بالي
سميرة : انا اسمي سميرة مرات والد الدكتور قصي
ملاك : اه اهلا وسهلا اي خدمه
سميرة : انا جايه طالباكي ليه
ملاك بصدمه : ايه لا طبعا
سميرة : ليه في اسباب للرفض
ملاك بعصبيه : هو لا وخلاص
سميرة : يبقي هتضريني اخد اساليب غلط ذي….. ميان
ملاك : نعم ؟!
سميرة : اما جوازك او موت بنتك
ملاك : متقدريش تعملي حاجة
اخرجت فيديو لابنتها تلعب وسلاح مصوب لها
ملاك : دي طفله مستحيل…….قاطعها رصاصه مكتومه تمر من جانب ميان
ملاك بصراخ : موافقه ميان لا
سميرة : برافوا عليكي بس حابة اقولك لو قصي عرف هنزعل سوا وانا زعلي وحش
اومأت بضعف بادي عليها
سميرة : الفرح بعد اسبوع
ملاك بخفوت : ماشي
وقفت سميرة وتركتها وذهبت
*********************

في قصر الالفي
وضعت زهرة عمران علي السرير ومعه الفون ودخلت تبدل ثيابها
زهرة بصوت عالي ليسمعه ابنها : عارف يا عمران انا فرحانه اوي هيبقي معايا بنات تانيه وهقعد اتكلم معاهم بدالك لانك بتزهق مني فكرت اني ولدت وحيدة من غير ام وهموت وحيدة بردك بس الحمد لله باباك مش جاي الا نص الليل فانا هلبس حاجة قصيرة اما يجي معاد رجعته هبقي ابدل لحاجه واسعه وحشمه ماشي…… انت مش بترد ليه
آسر من خلفها : عشان انا نزلته
التفتت له وشهقت وهي تجد شئ تداري به جسمها فكانت ترتدي بلوزة كت رفيع لا تغطي بطنها وهوت شورت اما هو مسك يدها بيد ولواها خلفها وهو يحاوط خصرها بالاخري فخجلت بشدة
زهرة : آسر ابعد كده عيب
آسر بفحيح : بصيلي
نظرت له ليجد رهبة منه في عيناها
زهرة بدموع : والله ما عملت حاجة
تركها اسر وصفعها بقوة علي وجنتها لتغمض عيناها وتبكي وتستعد لتلقي الاخري فنظر لها ولخدها الذي احمر ولعلامه برقبتها بسبب ضربه وحتي خصرها هي جميلة للغاية لا يري بها سوا انها من بعدته عن حبيبته فتحت عيناها ببطء لتنظر له واعتدلت من وضعها
زهرة : آسفه
آسر : علي ايه
زهرة : لو غلطت ومش عارفه او فاكره بس بالله عليك متضربنيش
آسر ببرود كأنه لم يفعل شئ : ماشي
زهرة : آسر
آسر : عايزة ايه
زهرة : اقسم بالله انا اتجوزت بدون اي نية ولو اعرف انك بتحب واحده ما كنت متجوزاك ولو بتحبها اوي روح اتجوزها وانا مش هزعل ولو علي جدك اتجوزها من وراه بس متفضلش زعلان وقاسي وربنا ما ليا ذنب عشان تضربني في الرايحة والجاية
شعرت به يشتعل فأخفت وجهها حتي لا يضربها فنظر لها وتنهد
آسر : غوري احسنلك
جرت للسرير بدون ارتداء ملابس اخري ووضعت الغطاء حولها متكوره واغمضت عيناها لوقت لتذهب في ثبات عميق
اما هو بعد وقت خرج وشغل التكييف ثم نظر لها وذهب بعد الغطاء حتي لا تشعر بالحر ليتصنم من منظرها وشعرها المتموج الذي حولها وجهها الرائع وشفاها المتفرقه
آسر : زهرة انتي تستهلي اسم حوريه اكتر
واقترب منها يقبلها من شفايفها وزاد من قبلته ثم نزل لوجنتها وعنقها وجبينها وعيناها وعاد لشفايفها وهو يشعر انه بالجنه يتناول الشهد ثم تمدد بجانبها وحضنها وهو مستمر بتقبيلها هذه اول مرة منذ زواجهم فهو لمسها يوم زفافهم فقط لسبب ولم يلمسها بعدها منذ حوالي خمسة اعوام لم يقترب منها حتي اخبرها ان لا تحاول اغرائة بشئ لانها لا شئ
في غرفة كارما
خرجت من الحمام وهي تنشف شعرها لتجده متمدد علي السرير فرمت المنشفه
كارما : ايه جاي تدفع اكتر بس تصدق مش جايلي مزاج اطلع برة
ليث : ليه مش جايلك مزاج
كارما : كده اصل اللي لمسوني في امريكا كفايه لحد اما ارجع
وقف وشدها من يدها بعنف ودفعها للسرير واعتلاها
ليث : انا واثق انك لسه كارما النقيه واقدر اثبتلك
كارما بخبث : بلاش احسن تتصدم
ليث : مش هتصدم عارفه ليه…… عشان كارمتي حلفت ما تكون لغيري
كارما : كارمتك ماتت الوقتي كارما يمكن ملمسوش شرفي بس مثلا بسوني او اتح…….
ليث : لو عملوا كده همحي اثارهم
وقبلها بعنف حتي شعر بطعم الدماء فتركها لتصفعه
كارما : اطلع برة
ليث : ليه ما نكمل عشان اثبتلك
كارما : قولت اطلع برة
ليث : اتجوزيني يا كارما
كارما : لا مستحيل
ليث : سامحيني اقسم بالله ندمت
كارما : لا واطلع برة
ليث : كارما انا بحبك
كارما : بتحبني يبقي تجبلي حقي وساعتها هتجوزك بس مش هتحصل علي حبي لو عملت ايه
ليث : موافق وصدقيني هحصل عليه بس قولي اخدلك حقك ازاي

فلاش بااااك
كانت كارما عند احد اقاربها الاغنياء في فرح واوصلها ليث لمنزلهم
ليث : اياكي تكلمي شاب مفهوم
كارما : حاضر
ليث : متبصيش علي حد
كارما : حاضر
ليث : متلبسيش لبس ملفت
كارما : حاضر
ليث : انا بحبك
كارما : حاض…..هههههه وانا كمان بحبك
اقترب وحضنها لتبادله ثم قبل وجنتها
ليث بغمزة : حبيبي ابو خدود يا ولاد
كارما بغيظ : بارد
اقترب وهمس وجهه مقابل وجهها
ليث : مين اللي بارد
كارما : انت اصدي انا
ليث : طيب بحبك
كارما : وانا بموت فيك
واقترب اكثر حتي كاد يقبلها
ليث بهمس : كارما امشي بسرعه
كارما بنفس الهمس : حاضر
وفتحت الباب ونزلت مسرعه لتنظر وتخرج لسانها ثم دخلت الڤيلا لتجد خالتها التي قابلتها بود وحضنتها وهو تقرص خدودها لتضحك كارما ووجدت واحدة تقترب منها وتسلم عليها اذ هي صديقة خالتها ومعها ابنها الذي هو من سن ليث ونظر لكارما بطريقة سيئة فلاحظت هذا وحمحمت ثم ذهبت للغرفة المخصصه لها ورنت علي ليث
كارما : ليث في واحد هنا بيبصلي غلط بالله عليك تعالي من الشباك بات معايا
ليث : بتقولي ايه طيب عشر دقايق وهتلقيني عندك
جلست متوترة تشعر ان هؤلاء عشرة ساعات ليفتح الباب ويدخل ذلك الشاب
كارما : اطلع برة
محمود : ليه بس يا قطة نتعرف
واقترب ليمسك يد كارما وشعر بيد فولاذيه تمسك به ثم دفعه للخارج
ليث : المره الجايه ايدك هشيلهالك
وقفل الباب لتحضنه كارما بخوف
ليث : هششش انا قولت لخالتك وهبات معاكي متخافيش
كارما بارتعاش : متسبنيش
ليث : حاضر
وانحني حملها ووضعها بالفراش وتمدد بجانبها اخذها بحضنه لتنام وكل قليل تستيقظ بخوف ثم يطمأنها لتنام وفي الصباح استيقظت لتوقظه بقبلاتها علي وجهه ففتح عينه ونظر لها ليضحك
ليث : بحبك
كارما : هههههه صباح النور
قبل جبينها ووجنتاها فرفعت نفسها وهمست امام شفايفه
كارما : ليث بوسني
ليث بفهم : لا اما تكبري ونتجوز
كارما : ليه يا ليث
ليث : عشان انتي صغيرة
كارما : مش صغيرة عشان خاطري يا ليث
ليث : بردك لا
وبعدها ثم وقف
كارما : لو معملتهاش يبقي انت مش حبيبي وكمان هتشوفني ببوس غيرك
شد شعرها وقربها حتي تلامست شفاهم
ليث : مش هتقدري لانك ملكي وهتفضلي حبيبتي وهتستني اما تكبري وهاخد اكتر من بوسه
وتركها وذهب لتبكي طول النهار فتذهب ام محمود لها وتجعلها تشرب سجائرة وهي وضع بها مخدر لتتوه كارما وتنام ولا تقدر علي تحريك جسدها فيأتي ذلك اللعين محمود ويقترب منها ثم بدأ بفك قميصها واقترب يقبلها لتفتح عيناها بضعف وتدفعه فكبل يداها واقترب يقبلها وهي لا تقدر علي الصراخ شعر بمن سحبه وضربه بعنف ثم رماه ورش عليها كوب من الماء
ليث بعصبيه : فوقي يا انسه شوفي كنتي هتهببي ايه عايزة تتباسي ماشي
وشدها من شعرها يقبلها بعنف حتي شعر بالدماء بفمه ابتعد ليجدها تبكي
ليث : انتي واحدة زبالة انا ندمان اني حبيتك
كارما ببكاء : واللهي يا ليث انا مظلومه هو مقربش مني امه ضحكت عليا ليث صدقني بوصلي انا كارما حبيبتك ليث رد مش مصدق يا ليث
نظرت له بخزلان وذهبت ذهبت ولم تعد
باااااك

كارما : هاته انتقم منه لو عايزني
ليث : دا اللي حصل
كارما : ايوه صدق او لا المهم هاته
ليث : مصدقك وهجيبه
وتركها وذهب لتظل تنظر خلفه

*********************

في صباح يوم جديد
في منزل شمس
تململت في نومها لتفتح عيناها وتجده مستيقظ ينظر لها
شمس : نعم
قاسم : نعم يا شمس تصدقي انتي عيلة……
شمس : اوقف عندك انتباه انت متعرفش انا مين انا حرم قاسم الالفي
قاسم : انتي قلب قاسم الالفي مش حرمه بس
ابتسمت شمس لتردف
شمس : قاسم عايزة اطلب منك حاجة
قاسم : ايه
شمس بتوتر : البنت اللي اتجوزتها ارجوك يا قاسم متضربهاش كفاية انك بعدتها عن اهلها وحبيبها ذي اما بتقول ان عندها
قاسم بحدة : شمس ملكيش دعوة انا هوريها نجوم الضهر مش هضربها بس فاهمه
شمس بعصبيه وهو تبعد : لو جيت نحيتها انسي شمس يا قاسم وانا بستقيل
قاسم وهو يقف : لا انا اللي مستغني عن خدماتك
شمس : ماشي يا قاسم

****************

في قصر الالفي
استيقظت زهرة لتجد نفسها مكبلة بيدة
زهرة بتمتمه : لو قام هيضربني
وبدأت تبعد يدة عنها لكنه لم يبتعد لتبدأ دموعها بالنزول
زهرة : يارب ساعدني هيضربني لو قام
وحاولت تبعد يده لكنه لم يبعد لتبكي هي ففتح عينه وعندما رأته وضعت يداها علي وجهها
زهرة ببكاء : مليش دعوة انا قمت كده بالله عليك متضربنيش
بعد يداها عن وجهها ثم وضع يده علي رأسها يقربها من عنقه لتدفن رأسها بعنقه وتكمل وتيرة بكائها ومسكت تيشيرته بقبضاتها ليحاوطها ويشعر بالسعادة لانه امانها
آسر : هششش مش هضربك بس اسكتي
زهرة ببكاء : حاضر
وحاولت كبت بكائها حتي نجحت لتشهق وهو يبتسم بخفوت
زهرة بشهقات : مش عارفه اسكت
ضحك آسر بكل صوته لتبعد عن عنقه وتفتح عيناها علي اتساع لينظر لمنظرها ويزيد ضحكة فمدت يدها بخوف لكن رغبتها قضت علي خوفها لتلمس وجهه بهيام فنظر لها وجاءت لعينه لتتذكر نفسها بعينه تتذكر كرهه لها واشمئزازة منها فبعدت وذهبت للحمام لينظر لها بإستغراب وبعد وقت خرجت ونزلت في صمت

***************

في الأسفل
كارلا : بالله عليكي يا كارما
كارما : قولت لا يا كارلا
كارلا : يوووه ع فكره انتي مش بتحبيني لو بتحبيني هتسعديني
كارما : انتي عارفه اني بحبك
كارلا : لا ومتلبسيش انتي حرة
وذهبت بإتجاه جناح آدم لتطرق الباب
آدم : مين
كارلا : انا كارلا
آدم : ادخلي
فتحت الباب ودخلت
كارلا : يا نهار اسمر هو دا اسمر ليه
آدم : في حاجة يا كارلا
كارلا : هو انا كنت بفكر اصمم لبسكم في حفلة جواز ابيه قصي بس الوقت قليل لانهم حسب اعتقادي مش هيتأخروا ففكرت اني اختار لبسكم ايه رأيك فكنت بفكر ابدأ بأبيه آسر بس مينفعش قولت ابدأ بيك واكلمه هو وزهرة اما ينزلوا هاااه قولت ايه
آدم : بس انا ليا مصممي الخاص
كارلا : واللهي اختياري هيعجبك
آدم : يا طفلة هتلحقي لكل العيلة ممكن اقول لحد يساعدك
كارلا : وافق انت بس
آدم : خلاص موافق
صفقت كالطفلة ثم قفزت عليه وتعلقت برقبته تحتضنه وهي تضحك وقبلته من وجنته
كارلا : هيييه شكرا يا دومي يا حلو انت
منع ضحكته رغما عنه لكنه ابتسم وحين ابتعدت
كارلا : اروح اقنع ابيه قصي وابيه ليث
آدم وهو يمسك زراعها : استني راحه فين
كارلا : هقنعهم
آدم : مش هتروحي لحد جناحه مفهوم انتي هتقوليلهم واحنا ع الاكل فاهمه قالها بصراخ لتنزل دموعها
كارلا ببكاء : سيب ايدي
رفع ذقنها ومسح دموعها وهو يحاوطها بزراعه
آدم : متزعليش بس ده غلط
كارلا : طيب منا جيت جناحك
آدم : انا غيرهم مفهوم
كارلا : حاضر
آدم : يلا ننزل
كارلا : يلا
قبل جبينها واخذها لاسفل

*****************
كده الفصل الثالث خلص

بقلمي / سماء احمد
***************
محدش يستعجل ع الاحداث تمام وبالنسبه ان قصي وملاك معرفوش بعض فدا لمرور عشر سنين حولوا شاب ثانوي لراجل وبنت مراهقه لأم يعني ملامحهم اتغيرت

الفصل الرابع
في جناح قاسم
دخلت زهرة علي قمر بعدما ارسلتها سميرة وهي تعرف ان قاسم لم يعد لتجدها تجلس علي السرير متكوره فذهبت وجلست امامها
زهرة : مالك يا قمر
قمر : انتي عارفه اسمي
زهرة : لا بس بقول لقب
قمر : انا اسمي قمر
ضحكت زهرة
قمر : انتي مين
زهرة : انا زهرة مرات اخو قاسم الكبير
تذكرت قمر ان قاسم هو زوجها
قمر : هما كتير اوي
زهرة : ايوه آسر وآدم وقصي وبرق وقاسم وليث انا مرات آسر
قمر : اي
زهرة : يلا عشان ننزل ناكل
قمر : بس انا معنديش هدوم
زهرة : عملت حسابي لانك جيتي من غير شنطه دي من هدومي خديها احنا تقريبا حجم بعض
قمر : ايوه انتي عندك تسعتاشر سنه زيي
زهرة : لا انا عندي اربعة وعشرين وام لطفل كمان
قمر بزهول : بس انتي شكلك صغيرة اوي
زهرة : ههههههه ايوه يلا ننزل بقي
قمر : استنيني هاخد شاور في ثواني
زهرة : حاضر
وبعد وقت نزلوا سويا ليجدوا كارلا وكارما وسميرة يجلسوا سويا
زهرة : بصي يا قمر البت اللي عمله نفسها مش كويسه دي كارما وام نضاره كارلا ودي امنا كلنا
سميره : ام مين يا بت انا اختكم واسمي سميره قوليلي يا سوسو
ضحك الكل ثم ذهبوا بإتجاه المائدة
زهرة : قمر دا جدو عصعص
عاصي بحدة مصطنعه : عصعص ايه يا بت اسمي عاصي
زهرة : لا عصعص هيه
عاصي : عشان زهرة هانم يبقي عصعص….. فين قاسم
زهرة باستفزاز : في جيبي يا عصعص
ضحكت الفتيات
عاصي : ماشي يا زهرة اما تقعي تحت ايدي بس
عمران : محدش هيقلب من مامي
عاصي : ماشي يا عمران باشا…… سميرة كلمتي ملاك
سميره : ايوه والفرح بعد اسبوع
لم يبد قصي اي رد فعل
كارلا : انا عندي فكره
عاصي : ايه
كارلا : انا هختار للكل ذي الفرح تمام وحتي فستان العروسه ويوم الفرح الكل هيبقي عنده ذيه تمام بالله عليكم وافقوا
سميره : كارلا اسبوع
كارما : عادي يا طنط هتختارهم في يوم معاكم الانسه عبقريه
عاصي : تمام حد عنده اعتراض
آسر وقصي وليث : لا
سميرة : كارلا العروسه محجبة
عمران : تيته مث دي ملاك اللي في الفون
سميرة : ايوه
فتح فونه لفيديو ليها وكانت تقول قرآن بصوتها وخلفه طفلة صغيرة ليراها الفتيات
قمر : ايوه عارفاه البنت دي مبتعيطش خالص اصحابها بيقولوا عليها كده حتي الفيديوهات الحزينه مش بتعرف تعملها
نظروا لها بإستغراب لتحمحم وتصمت
كارلا : جميلة اوي
سميرة : وفي الحقيقه احلي
عاصي : يلا الاكل اتحط
اومأوا ودخل قاسم
عاصي : تعالي افطر يا قاسم
قاسم : لا مش هفطر
وتركهم دون سماع شئ ليبدل ملابسه ويذهب لعمله
عاصي : برق هيحضر
قصي : لا مش هيعرف يجي قبل شهر ونص
عاصي : تمام+

***************
في المساء
عاد قاسم من العمل وهو يشتعل فهو لم يراها لم تأتي بالفعل يريد عناقها وبشدة لقد اشتاق لها فدخل جناحة وهو يشعر بالغيظ وجد قمر تجلس فذهب لها ليخرج غيظه شدها من شعرها
قاسم بعصبيه : كله منك انتي لوحدك بسببك مشفتهاش قال مش عايزاني اضربك دا انا عايز اقتلك الوقتي بسببها
رمشت عدة مرات بطفوليه ليدفعها وينزل مسرع لاسفل خبط في زهرة
زهرة : اه قاسم حاسب مالك
قاسم : عايز اشوفها بأي طريقه
استغربت زهرة فهذه اول مره يحدثها طبيعي
زهرة : مين دي
قاسم : شمسي
زهرة : روح ليها
قاسم : بس احنا اتشاكلنا
زهرة : خلاص روح صالحها اتنازل عشانها
قاسم : معاكي حق
وضرب كفه بكفها
قاسم : شكرا
زهرة : هههههه العفو
وذهب مسرع لتلتفت وتجد صفعة قويه علي وجنتها وشد شعرها
آسر : ازاي تكلميه
نظر له بألم وفكت يده عن شعرها
زهرة : اما تعوز تضربني اوضتنا موجودة عشان جدك
وتركته وذهبت لتنزل دموعها

قد يعجبك أيضاً
هل ينتصر الحب. الجزء الثاني من روايه وامتلكتها عيون الصقر بقلم AmiraAli654
هل ينتصر الحب. الجزء الثاني من روايه وامتلكت…
13.4K
214
وامتلكتها عيون الصقر الجزء الثاني بقلمي اميره على (ميرو)
إمبراطورية آل مهران …. (ذئاب بلا رحمة) بقلم sabrinKamel
إمبراطورية آل مهران …. (ذئاب بلا رحمة)
137K
4.2K
ذئاب خلقت بلا رحمة …هم رجال آل مهران
ثلاثي الذئاب …عاصي … رعد…غيث ليس بهم رجل واحد بقلبة ذرة رحمة …ترا هل هناگ من يغيرهم ويجعل للرحمة طريق إلي قلوبهم
فاتنات…
أرهقت فؤادي بعشقه بقلم eman2413
أرهقت فؤادي بعشقه
21.1K
435
المقدمة.
فقدت طفولتها بفقدان ابيها بل وبذاك الحادث الذى قلب حياتها رأسا على عقب فااصبحت تخشى الجميع سوى حصنها المنيع فااحتوائه كان كافيا لتضميد جروحها الغائره.
الجزء الث…
ملاك و عاشق بقلم zizi_22_11
ملاك و عاشق
18.3K
248
انت حطمتني يا نديم حطمتني
أنا اسف يا حبيبتي بس اللي مكسور ممكن يتصلح
المكسور ممكن يتصلح بس لا يمكن يكون جديد لا يمكن
ملاااااك
كفاح-إمرأة﴿بقلم:ندى محمد﴾ بقلم NadaMohamed170
كفاح-إمرأة﴿بقلم:ندى محمد﴾
88K
1.9K
طفلة جميلة والدها يعمل بالشرطة تكبر الفتاه بأمل ان تكون ظابطة وتتحدى العالم والمصاعب حتى تفوز بجائزة اكفأ ظابطة وتفوز بشئ افضل من الجائزة تفوز بقلب رجلا فريد من نوعه انه…
غرام أحفاد الشيطان بقلم SamaaAhmed518
غرام أحفاد الشيطان
176K
8.9K
هي
شرسة قويه شجاعة
تمتلك قلب من حجر
اكرهه اكره حبي له
اكره قلبي الذي وقع بحبه
هو
قوي شجاع منتقم
شيطان من شياطين عائلتة
يمتلك قلب من حجر
اكرهها واكره حبي لها
اكره قلبي ا…
من سيفرقنا بقلم Gob9h7b
من سيفرقنا
11.2K
208
ضحك اكشن اجتماعيه حب اصدقاء
روايه توضح معنا الصداقه وما اجملها
*****************

في منزل شمس
كانت تجلس وكلما نزلت دموعها تمسحها
شمس : بس بقي بطلي عايط عليه
لتنزل مرة اخري فمسحتها بعنف
شمس : بس بقي يووه
قاسم : انا اسف مش هضربها عشانك
رفعت نظرها له لتضحك وجرت تعلقت برقبته ليرفعها عن الارض وهو سعيد كمن عادت له روحه ثم ابتعدت ليتضايق
قاسم : بعدتي ليه
شمس : عشان جعانه
قاسم : تصدقي وانا كمان
ثم اخذها للمطبخ لتبدأ هي بطهو اكله تفعلها دائما ثم وقفت بجانبه تنتظر ان تطهو
قاسم : مين علمك الاكله دي
شمس بتوتر : بلاش
شدها وحاوط خصرها وهو يقربها وتحدث وهو يجز علي اسنانه
قاسم : مين اللي علمهالك يا شمسي
شمس بتوتر : هقولك بس متضايقش ماشي
قاسم بحده : قولت مين
شمس : قبل ما بيتنا يتحرق كان عندنا جيران وكان عندهم ابن اكبر مني بست سنين اسمه صقر وكنا احم
قاسم : كنتوا ايه
شمس : بنحب بعض
شعرت بأصابعه تغرز بخصرها وعينة تشتعل
شمس بسرعه : والله طفوله انا بحبك انت الوقتي
بعد وجهه عنها لتظهر عروق رقبته ويجز علي اسنانه
قاسم : كملي
شمس : وهو علمها ليا واما بيتنا اتحرق ودوني ملجأ ومعرفتش عنه حاجة قاسم بوصلي قاسم
وادارت وجهه لينظر لها
شمس : بحبك
قبلها بعنف وقوه ثم ابتعد وسند جبينه علي جبينها
قاسم : انتي ليا لوحدي مفهوم
شمس : مفهوم
وحضنته ليبادلها ثم قضي باقي اليوم معها ليعود للقصر1

**********

في قصر الالفي
كان الكل يجلس علي الطعام حتي قاسم الذي وجد جده سعادة بعينه ليظن ان قمر سببها لا يعرف انها الشمس بينما نظرت زهرة لقاسم الذي اشار لها بمعني تمام فابتسمت ونظرت لآسر لتجده يتوعد لها فتحولت ملامحها للخوف الممزوج بالحزن ليلمحها جدهم
آدم : جدي
عاصي : نعم
آدم : انا قررت اخطب
عاصي : ومين بقي سعيدة الحظ اللي هتاخد الكويس في احفادي
آدم : هتعرفوها يوم جواز قصي وبالمناسبه هتعيش هنا لحد جوازنا
عاصي : ماشي
نظرت له كارلا بحزن ولم تتحدث

***************

في الاسكندريه
ذهبت ليل وتمارا لمنزل خطيبها مالك لمساعدة والدته المريضه والتي هي خالتها وطرقت الباب ففتحت فاطمه حماتها
فاطمه : حبايب خالتو تعالوا
وحضنت الفتاتان ليبادلانها بحب ثم دخلوا
ليل : يلا يا بطه قولي هنعمل ايه عشان منتأخرش
فاطمه : ولا اي حاجة اقعدوا معايا بس
وجلسوا في جو مرح حتي رن جرس الباب
ليل : هفتح اهو جاااااية
وفتحت لتجده نفس الشاب
ليل : هو انت بلا نيلة
برق بضيق : دا بيت مالك
ليل : ايوه اقوله مين
فاطمة : مين يا ليل
برق : انا الرائد برق الالفي
ليل بتمثيل : رائد ايوه قولي كده يا بطه ابنك جاسوس ودا صاحبه وبتدبسيني فية
فاطمه وهي تخلع خفها المنزلي : امشي يا بنت المجنونه اعملي….. تشرب ايه يا بني اتفضل الاول
برق : شكرا يا حاجة مش عايز حاجة
ليل : اعملك سم ههههههه
فاطمه : بت انتي قول يا بني تشرب ايه البت مقصوفه الرقبه دي عليها قهوة بس ايه تجنن
برق : خلاص قهوة سادة
ليل : فوريره
فاطمه : تمارا روحي صحي مالك
تمارا : حاضر
واتجهت لغرفة مالك وبدأت تهزه ببطء حتي يستيقظ
تمارا : مالك قوم في ضيوف مالك قوم بقي
شدها من يداها لتستلقي بجانبه وحاوطها بيده
مالك : نامي ربنا يهديكي
تمارا : مالك انا تمارا مش ليل
فتح عيونه ببطء ليراها
مالك : احم مخدتش بالي
تمارا : عادي ابعد
نظر لشفايفها بغيظ
مالك : ايه الزفت اللي حطاه ده
تمارا بلامباله : ملمع عادي
رفع ابهامه يمسحة وضغط علي شفاها السفلية
مالك بضيق : ممنوع يتحط
تمارا : شكله بيبقي حلو يا مالك
مالك بعصبيه : اما اقول ميتحطش يبقي ميتحطش مفهوم
تجمعت دموعها
مالك بهمس : أسف
تمارا بخفوت : مفيش مشكله
مالك : تمارا بجد اسف
نظرت له ولم تجب فانحني وقبلها لينسي انها اخت خطيبته وان هذه خيانه ثم ابتعد لتدفعه وتذهب جري لاسفل فنزل بعد وقت ليجد برق

****************************************

مرت ايام الاسبوع بدون احداث تذكر سوا تعود قمر علي العائلة حتي قاسم تتحدث معه بعفويه وهو كان يتبع اوامر شمسه

كانت قمر تجلس علي كرسي امام الشباك تفكر بصقرها كيف كان يحب اخري تدعي شمس مما جعلها تكره شمس ولكن منزل شمس احترق وتوفي اهلها وهي ذهبت لملجأ اجل هي عرفت اسمه لكنه لم تقل لصقر حتي لا يذهب لها واقتربت من صقر في وقت حزنه علي شمس ليتعلق بها ثم بدأ يحبها رويدا رويدا جعلته ينسي شمس قاطعها خبط علي الباب فذهبت فتحت لتجد شنطة هدايا
قاسم : ايه ده
قمر : مش عارفه
وفتحت الهديه لتجد فستان كب طويل ازرق قاتم وبنطلون شبابي ضيق كحلي وبليزر نفس اللون وتيشيرت ابيض ليكونوا ثنائي
قاسم لنفسه : لو شمس هي اللي تلبس الفستان هنكون احلي
ثم ابتسم تلقائي

*************

في جناح آسر
كانت تجلس بحزن بادي عليها تلعب مع ابنها وهو يلعب بفونه ليطرق احدهم الباب فتذهب وتحضر الشنطة وفتحتها
عمران : ده ايه
زهرة : مش عارفه
وفتحته لتجد فستان رصاصي فاتح كت رفيع ينزل بإنسياب علي جسمها وبنطلون ابيض ضيق وبليزر ابيض وتيشيرت رصاصي ونفس الذي لكن صغير لطفل وهو لعمران
زهرة : الله اكيد كارلا اللي جايباهم
وعلقتهم ووضعت زية علي السرير

****************

في غرفة كارما
وجدت الحقيبه امام غرفتها لتفتحها وتجد رسالة “ليكي ولحبيب القلب روحي وديها لليث باشا”
ضحكت من تصرفات اختها واتجهت لجناح ليث لتتطرق الباب وتدخل تتأمل الغرفه ذو اللون الاسود ثم نظرت له
كارما : دا الذي اللي كارلا اختارته ليك
ليث : افتحيه
فتحته لتجد بنطلون اسود ضيق وبليزر اسود وتيشيرت رصاصي اما لها فستان فضي بكم وبه فتحه من الجانب تصل لمنتصف فخذها وبه كرانيش تحتلها بعض الخطوط السوداء
كارما : وااااو اول مره العبقريه تختارلي حاجة حلوه
شدها من خصرها لترتطم به
ليث : هسافر بعد الحفلة امريكا مع حسن ومش راجع الا بمحمود يا كارما وساعتها هتكوني ملكي
كارما : متتأخرش
ليث : ماشي
بعدت يده والتفتت لتذهب
ليث : كارما
التفتت له
كارما : امممم
ليث : بحبك
كارما : للأسف معدش عندي قلب يحب يا ليث في حجر من ست سنين
وذهبت ليظل ينظر لها شارد

*****************

في جناح آدم
طرقت الباب ليفتح لها وتدخل
كارلا : انت الوحيد اللي جيت ليه بنفسي اتفضل ذيك
مسكه وفتحه ليجده اسود كله
كارلا : هو نفس تصميمهم بس بتاعك كله اسود عارف ليه
آدم : ليه
كارلا : لانك انقي قلب فيهم فلبسك مش هيأثر عليك
نظر لها وابتسم
آدم : وانتي هتلبسي ايه
شهقت بفزع
كارلا : انا اختارت للكل الا نفسي
ضحك بكل صوته
كارلا بدموع : بتضحك طيب انا هعمل ايه الحفلة هتبدأ قريب
حاوط خصرها بيداه وقبل جبينها
آدم : قبل الحفلة بساعه هتلاقي الفستان بتاعك موجود متعيطيش
كارلا : ازاي يا ابيه وبعدين زوقي صعب لنفسي
رفع ذقنها وهمس
آدم : انا قولت ايه
كارلا بخفوت : حاضر
نظر لعيناها ليتوه بهما يالله كم هي بريئة كعيناها انحني ليتنفس انفاسها
كارلا بهمس : ابيه
آدم : هششش
وانحني قبلها برقه ثم ابتعد ليجدها مغمضة العينان فرفع يده لوجهها يلمسه بهدوء ففتحت عيناها
كارلا بتوتر : انا همشي
آدم : ليه احم اصدي ماشي
وتركته وذهبت لغرفتها فابتسم واغمض عينه يتذكرها

*************

في سكن ملاك
رن الجرس لتفتح الباب وتجد بعض الفتيات
ملاك : انتوا مين
احد الفتيات : احنا بنات البيوتي
ملاك : امممم اتفضلوا
واخذتهم لغرفتها وفتحوا لها الفستان لا تنكر انها اعجبت به فكان رائع وبدأوا بتجهيزها
ملاك : لو سمحتي ممكن متحطيش ميك اب كتير
البنت : حاضر انتي اسمك ايه
ملاك : ملاك
البنت : انتي فعلا ملاك
ابتسمت لها وبدأوا بعملهم وعندما انتهوا
البنات : بسم الله ما شاء الله
هدي : يخربيت جمالك انا لو راجل وربنا منا مضيعاكي
ضحكت ملاك بكل صوتها

*****************

في قصر الالفي
في غرفة كارلا احدهم طرق الباب ففتحت لتعطيها الخادمه حقيبه ففتحتها لتجد فستان اسود
كارلا : اسود
وجدت ورقه وفتحتها “لانك انقي قلب فيهم” ابتسمت ثم شرعت في ارتدائة ووضعت لمسات ميك اب لتصبح رائعة

************

في جناح قاسم
خرج بعدما ارتدي ملابسه ليجدها تقف امام المرآة يالله كم هي بريئة بملامحها الهادئة الجميلة سرح قليلا بها بتصرفاتها الطفوليه عكس شمسه الناضجة
قمر : عسل يا بت يا قمر قمر بجد اموواه
ظل يتابعها بأعين كالصقر فالتفتت له وابتسمت
قمر : ننزل
قاسم : يلا
وتأبطت يده لتنزل لاسفل وقابل اخوه وزهرة بيدة وعمران يمسك يد والدته ونزلوا لاسفل3

*************

في غرفة كارما
كانت تقف امام المرآة وهو خلفها
كارما : دخلت ازاي
ليث : الباب كان مفتوح
مسكت قلادتها لترتديها ولكنها وجدته يأخذه منها ويساعدها بإرتدائها ثم انحني وقبل عنقها لتقف كما هي لم تبدي اي رد فعل ثم مسك يدها اليمني ووضع بها خاتم
كارما : ايه ده
ليث : ده هنا لحد اما ارجع هنقله بنفسي
كارما ببرود : امممم ماشي
ليث : هتوحشيني
كارما بسخريه : وانت لا
ادارها ودفعها للحائط وشبك يداها بيداه علي الحائط فرفعت وجهها له
كارما : ابعد
ليث : عنادك وكبريائك ده هيخسرك كل حاجه
كارما : بالعكس هيكسبني كل حاجة
ليث : كارما انتي بتحبيني متكبريش
كارما : لا مبحبكش
ليث : ماشي
وابتعد ثم مسك يدها لينزلوا تحت استغرابها

***************

كان آدم يقف بالاسفل هو والكل منتظرين كارلا حتي يخرجوا للضيوف بالحديقة وجدوا كارلا تنزل بسرعه وبيدها حذائها ذو الكعب العالي وشعرها يتطاير حولها
كارما : عيلة بصحيح
كارلا : وانا عملت حاجة يلا
كارما : البسي الصندل
كارلا : هههههه ماشي
وارتدته مسرعه ثم وقفت
كارلا : وهي كل واحده معاها واحد وانا هسحب نفسي ادوني حتي عمران اهو منظر
ضحكت الفتيات بينما جذبها آدم
آدم : تعالي نطلع سوا انا كمان لوحدي
نظرت له كارلا لتضع يدها علي فمها فابتسم
كارلا : احم ماشي
وخرج الكل للحديقه

**************
كده الفصل الرابع خلص

بقلمي / سماء احمد
**************
لو التشجيع عجبني هنزل بارت النهاردة وفي حد طلب صور للأبطال ف اللي عايزين صور ليهم يقولوا+

قراءة ممتعه

الفصل الخامس

دخل قصي وملاك متعلقه بيده وسط المعازيم الذي منهم من ينظر لها بحسد ومن ينظر لها بإعجاب وهو كذلك فكان متألق بحلية من اختيار كارلا وجلسوا بالمكان المخصص لهم ليستقبلوا التهاني وجاء لهم آسر وزهرة ثم آدم وكارلا ثم قاسم وقمر ثم ليث وكارما
ملاك : اقولك حاجة
قصي : ايه
ملاك : اخوك التالت مش بيحب مراته ولا مراته بتحبه والتاني مراته بتحبه اوي والاول بيحبها بس بيداري والاخير ده الاتنين بيعشقوا بعض
قصي : اقولك حاجة
ملاك : ايه
قصي : الاول متجوزها غصب عنه والتاني مش مراته وهيخطب اصلا النهارده غيرها والتالت دخل علينا بيها مره واحده والرابع صح
ملاك : اتحداك التاني هيتجوز اللي معاه
قصي بتحدي : موافق
ونظروا لبعض ثم امامهم
ملاك : متقولهم يشغلوا حاجة تفرفش
قصي : تفرفش ذي ايه
ملاك : فرتكة او هاتلي فوديكا او شقلطوني
قصي بزهول : شق…. ايه
ملاك : شقلطوني في بحر بيرة
قصي : ايه دي انتي بتشربي
ملاك : لا بس دي اغنيه هبقي اسمعهالك
قصي : لا شكرا
ملاك : خلاص هسمعك عايم في بحر الغدر
قصي : شكلك عايزة تروحي مصيف
ملاك : ههههههه لا
نظر لها وابتسم

*************

عند قاسم
كان يقف مع قمر وعائلتة ليلمحها تدخل بفستان ابيض كته يحاوط رقبتها وتجمع شعرها بعشوائيه وتضع بعض لمسات الميك اب فكانت جميلة جدا تركهم وذهب بإتجاهها لتتعركل هي فشعرت بيد مسكتها نظرت له وابتسمت
قاسم : وحشتيني
شمس بابتسامه : وانت كمان
قاسم : ع فكرة لينا حساب عشان ايديكي واكتافك الباينين
شمس بغيرة : روح شوف مراتك دا لبسه كب
قاسم : بالنسبالي انتي وبس مراتي
ابتسمت بفرحة ليبتسم
قاسم : يلا هاجي معاكي نبارك
شمس : لا يا قاسم الناس
قاسم : هششش مفيش صحافه اصلا
ومسك يدها اتجه حيث العرسان وسلمت علي قصي
شمس : الف مبروك يا قصي بيه
قصي : الله يبارك فيكي عقبالك يا شمس
شمس : شكرا
وسلمت علي ملاك
شمس بابتسامه : الف مبروك يا مدام
ملاك : الله يبارك فيكي وبعدين اسمي ملاك وبس
شمس : ماشي يا ملاك
قاسم : يلا
شمس : ماشي عن اذنكم
وذهبت مع قاسم
ملاك : عسوله اوي
قصي : اي هتشوفيها كتير هي سكرتيرة قاسم الخاصه
ملاك : بيحبها اوي ع فكرة
قصي : مين ده
ملاك : اخوك اللي معاها وهي بتحبه
نظر لها بعدم تصديق ولاخوه الذي يتحدث معه بالرغم من قلة حديثة+

***************
عند عاصي
ذهب قاسم وشمس لهم لتسلم عليهم
شمس بابتسامه وهي تسلم عليهم : آسر بيه آدم بيه ليث بيه عصعص بيه
ضحك عاصي فهو يحبها كزهرة تمام وحضنت زهرة وسميرة وكارلا وكارما وقمر
قاسم : كارلا وكارما وقمر
شمس : اهلا وسهلا انا شمس سكرتيرة قاسم بيه
ونظرت لقمر التي نظرت لها
قمر : انا شفتك قبل كده
شمس : وانا كمان بس مش عارفه فين
قمر بتفكير : شمس
ثم شهقت ووضعت يدها علي فمها
شمس بصدمه : قمر
قمر بكره واضح : ايوه قمر يا شمس ولا اقول يا شمس صقر
تذكرت المعلومات التي جمعت عنها وان حبيبها يدعي صقر
شمس بلا مباله : الماضي ماضي وانا الوقتي شمس وبس شمس اليتيمه وسبتلك صقر عن اذنكم
وتركتهم وذهبت لتقف وحدها لتنزل دمعه من قمر ونظر الكل لهم بإستغراب
قاسم بغيره : صقر
عاصي مغيرا الموضوع : يلا يا احفاد الالفي كل واحد يأخد مراته او قريبته ويرقص يلا
سحب آسر يد زهرة وذهب وكذلك ليث وقاسم وآدم اخذ كارلا ووقفوا حول ملاك وقصي وهو يرقصوا سلو
كان ليث ينظر لعيونها وهي تنظر له فشعر بإهتزاز فونه فتحه ثم نظر لها
ليث : حسن مستنيني برة انا ماشي
ثم قبل جبينها واخذها لاسفل تركها وذهب لتنظر خلفه في صمت
هي
شرسه كأباها وليست مسالمه كأمها
تمتلك قلب من حجر كأباها
تمتلك القوة كأباها
نسخة مصغرة من اباها في صورة والداتها
هو
قوي كأباه وعمه…
عند قاسم
كان يرقص مع قمر جسمه معها لكن عقله مع شمس فنظر يبحث عنها ليجدها تقف وتنظر له بألم وتمردت دمعه حين نظر لها مسحتها بسرعة وادارت وجهها عنه
فشد قمر ونزل

عند آدم
كان يرقص معها لكنه لمح احدهم فشدها ونزل
كارلا : في ايه
آدم : خطيبتي وصلت
كارلا بصدمه : خطيبتك
آدم : ايوه كارولين
وذهب لها احتضانها ثم ذهب بها لجده تحت زهول كارلا

**********

عند عاصي
اتجه له آسر وزهرة بعدما انتهوا وبدأ يتحدث معهم وهو يري حزن زهرة حتي جاء آدم
آدم : جدي اعرفك علي كارولين خطيبتي
نظر الجد لها وزهرة وآسر بصدمه فهي نفسها حبيبة آسر السابقة كارولين لقد رأت زهرة صورها قبل ذلك نظرت لآسر لتشعر بقلبها يعتصر الما
كارولين بغرور : هاي جدي هاي آسر اخبارك وانتي اسمك ايه
نظرت لها زهرة والتفتت ذهبت تحت نظرات الكل

**************

عند شمس
نزلت دموعها بغزاره لا تريد رؤيته ستذهب واتجهت لسيارتها لتجده سحبها من يداها لداخل القصر
شمس : قاسم ابعد قاسم هيشفونا
لم يجب عليها حتي دخل ثم التفت وشدها لتصطدم بصدرة ثم حاوط خصرها ويهتزر وهو ينظر لعيونها فابتسمت هو ترك قمر وجاء لشمسه يرقص معها
شمس : هو انا قولتلك بحبك
قاسم : بحب اسمعها علي طول….. عارفه انا بكره اشوفك زعلانه
شمس بغرور مصطنع : عارفه
ضحك وهو يداعب انفه بأنفها في نفس وقت دخول زهرة التي نظرت لهم بصدمه فلمحوها لكنه لم تود احراجهم وجاءت لتذهب
شمس : زهرة استني
زهرة : احم انا طالعة جناحي عن اذنكم
نزلت دموع شمس فهي تكره ان يظن احد بها شئ سئ وهو يعرف
قاسم : زهرة استني اقولك
التفتت لهم وابتسمت
زهرة : ان مش محتاج تبرر يا قاسم انا جوزي مش بيبرر ليا يبقي انت هتبرر وبعدين انا فهمت دي شمسك
قاسم : يا زهرة دي مراتي شمس مراتي الاولي
نظرت له بصدمه تحولت لفرحة
زهرة : دي دعوة ليا واستجابت انا بجد بحب شمس واتمنتها ليك واما اتجوزت قمر اتمنيت لو كانت شمس انا بجد فرحانه ليكم ومش هسأل بتعملوا كده ليه لان عارفه اكيد عندكم اسباب مقنعه ربنا يسعدكم عن اذنكم واي مش هقول لحد
وتركتهم وذهبت فشدها قاسم للحديقه الخلفيه حتي لا يراهم احد اخر
شمس : عسل زهرة
قاسم : خسارة في اخويا
شمس بغيرة : وانت مالك خسارة ولا مش خسارة
رفعها قاسم من خصرها لتصير طوله
قاسم : السكر بيغير ولا ايه
شمس : هههههه ايوه بغير
وحاوطت عنقه ليدور بها وهو يضحك ثم نظر كلاهما للسماء وعادوا النظر لبعضهم
قاسم : انتي جميلة اوي
شمس : هههههه عارفه
اقترب وقبلها بحب وهو يضمها له2
*********

في جناح آسر
خجلت زهرة بشدة فهي كانت تراهم وبعدت عن الشباك والتفتت لتجد آسر يقف
زهرة : احم في حاجة
آسر بكرة : كله منك كله بسببك هتتجوز اخويا
لم تجب حتي لا يضربها لكنه اقترب وشد شعرها وصفعها بقوة
آسر : مبترديش ليه
لم تجب ليصفعها مره اخري ويبدأ بضربها بعنف وقوه وهي تصرخ
زهرة : حرام عليك يا آسر ااااااه
ضربها بأرجله في بطنها وجسمها وصفعها عدة مرات وخلع حزامه وبدأ بضربها به ليزيد صراخها وهو لم يعبأ لصراخها وحين تعب تركها وذهب ليغمي عليها

*****************

في الاسفل
دخل عاصي القصر وجد آسر ينزل من جناحه بعصبيه
عاصي : آسر
آسر : احم نعم يا جدي
عاصي : تعالي عايزك في المكتب
ذهب خلف جده ليدخلوا ليجلس امام جده
آسر : في ايه يا جدي
عاصي : زهرة يا آسر انا شايف انها بقت حزينه اوي ومعدتش زهرة بتاعت الاول من خمس سنين زهرة كانت زهرة ضحكتها مكنتش بتختفي الوقتي زهرة غير
آسر ببرود : وانا اعمل ايه
عاصي : هه طيب هكلمك دغري في واحد في الفرح شاف زهرة وفكرها واحدة من احفادي ومطلقة وطلبها وعايزها بابنها يعني حبها ولو زهرة هتفضل كدة فطلقها في غيرك يتمني ضافرها وانا قولت اللي عندي
نظر له آسر بعصبيه وتركه وذهب الي احد الملاهي الليليه
*****************

عند منزل شمس
نزلت من سيارتها وهو من سيارته
شمس : خلاص كده وصلتني ارجع بقي
وضع رأسه علي كتفها
قاسم : مش عايز
شمس : هههههه خلاص خليك
قاسم : مينفعش
ورفع رأسه واستدار ليذهب فمسكت يده
شمس : وان قولتلك متمشيش
رفع يدها وقبل باطنها
قاسم : عيوني لشمسي
وانحني حملها لتضحك بكل صوتها وذهب فتح الباب وقفله برجله ودخل
شمس : ههههههه والناس
قاسم : ناس مين يا بنتي دا انا اقتلهم عشان ضحكة منك

***************

دخل قصي وملاك جناح قصي ووقفت امام المرآة لتبدأ بفك طرحتها وهو دخل بدل ثيابه ثم خرج
قصي : ادخلي غيري
ملاك : حاضر
ودخلت الحمام بدلت ثيابها لبيجامه منزلية ولم تعرف ماذا تفعل بشعرها فهو يصل لفخذها فثنته ومسكته بتوكه وخرجت لتجده يقف علي الشباك
ملاك لنفسها : وربنا لولا قصي حبيبي لكنت عكستك هههههه
التفت لها يالله هي جميلة جدا تبدو طفلة
ملاك : دكتور قصي
قصي : اسمي قصي
ملاك : ماشي ممكن نتكلم شويه
قصي : ايوه
واتجه جلس علي الاريكة فجلست بجانبه توترت ولم تعرف تتحدث فوقفت وجلست علي المنضدة امامه
قصي : في ايه
ملاك : انا عايزة نبدأ حياتنا بدون كذب وانا هقولك علي حاجات ولو عايز تطلقني معنديش مشكلة بس اوعدني الكلام اللي بينا ميطلعش
قصي : اوعدك
ملاك : مبدئيا انا عندي بنت وانا اللي مخلافاها وعندها تسع سنين
قصي : عارف
ملاك : اللي متعرفوش ان بنتي لا هي جايه بإغتصاب ولا جايه بجواز بنتي جايه بحب وبموافقتي وابوها ميعرفش…… عارفه انك هتقول اني مش كويسه وهتقول اني مخفيه في حجابي وهتقول حاجات كتير بس انا حبيته وهو كان بيعشقني هو حزرني ابعد وانا رفضت واخرتها ميان انا اللي سبته لاسباب خاصه ومش ندمانه علي اللي حصل دا اول حاجة ثانيا والدتك هددتني ببنتي لو قولتلك بس هي كانت مأجره واحد يقتل بنتي وعشان كده وافقت غير كده مكنتش هوافق عشانك لان مش هسمح لاخويا لو كان عندي ان ياخد واحده زيي يبقي ازاي هسمح لغيره بس خوفت علي ميان لانها كل حياتي هي وامي……. ان كنت عايز تتطلقني الوقتي اتفضل عايز تاخد حقوقك اتفضل عايز تخليني زوجه شكليا اتفضل
نظر لها ووضع يده بشعرها ورفع نظرها له وضع جبينه علي جبينها وتحدث
قصي : ولا حاجة من دول ميان هتبقي بنتي وبنتك هتتكتب بإسمنا واللي قولتيه هنساه الوقتي احنا اتنين متجوزين وعندنا بنت اسمها ميان مش عايزين نجيب غيرها مفهوم
ملاك : بتتكلم بجد
قصي : اول قاعده قصي الالفي مبيهزرش
ملاك : طيب يلا اسمعك شقلطوني
قصي : تاني قاعده ممنوع الاغاني المقرفه دي
بعدت عنه ووقفت علي المنضدة ووضعت يداها بخصرها لينفرد شعرها نظر له بزهول ممزوج بإعجاب وشدها لتقع بحضنه وضحكت
ملاك : هههههههه خلاص ممنوع ممنوع
قصي : شطوره يا ملاكي
ملاك : ملاكك
قصي : ايوه مياني كمان دول عيلتي من النهاردة
ملاك : وانت عيلتنا يا قصي
وحضنته ليبادلها
قصي لنفسه : هعوض ملاك يا مليكة عشان يجي اللي يعوضك بس اعرفي اني مستحيل احب غيرك
ملاك : يلا بقي ننام
قصي : يلا
ووقفت لتتعركل بشعرها الذي التف حول يدة
ملاك : يووه منك لولا وعد كنت قصيتك
قصي : هو جميل كده سبيه ومن يوم ورايح انا هلمه ليكي بس وانتي نايمه وفي الجناح سبيه مفرود
ثم وقف ولوي زراعها خلفها لترتطم بصدره
قصي : اياكي حد يشوفه من البنات او حتي امي مفهوم
ملاك بخوف : حاضر بس متقلبش كده
ابتسم بخفه علي حديثها
قصي : واي الفيديوهات التفهه اللي بتعمليها دي ممنوع
ملاك بتذمر : لا الا دي
قصي : ملاك
ملاك : يووه حاضر
ابتسم بتراضي وذهب للسرير
قصي : هتنامي جنبي
نطت علي السرير
ملاك : وفي حضنك لو عايز
قصي : شكلي اتجوزت مراهقه تعالي يا حبيبة بابا
ضحكت بكل صوتها وهي تدفن نفسها بحضنه تتخيلة قصي حبيبها ابو ابنتها
****************
كدة الفصل الخامس خلص

بقلمي / سماء أحمد
*****************
استنوا عليا بس احدد صور الابطال اللي معظمهم هيبقوا تركيين طبعا وبعدين هنزلها

واستنوني مع آسر وزهرة في البارت الجاي وعايزة توقعات للي هيحصل

الشخصيات

آسر : 34 سنه شاب بأعين سوداء كاليل وشعر اسود وبشرة قمحيه لحيه خفيفه طويل القامه ذو جسد رياضي وسيم الي ابعد حد يعمل طبيب نسا وتوليد( تزوج رغما عنه من فتاة تصغرة بعشر سنوات بريئة جدا لكنه لا يحبها بل يكرهها يمقتها وبشدة حين يغضب يضربها يعذبها بالنسب…
آدم : 30 سنه بأعين عسليه وشعر بني وبشرة قمحيه طويل القامه ذو جسد رياضي وسيم الي ابعد حد
(رجل اعمال يدير شركة العائله اهدي احفاد الالفي بفكر بحكمه لكن حين يغضب يصبح شيطان كأخواته)

قصي : 28 سنه شاب بأعين عسليه ممزوجه بالأخضر وبشرة قمحيه شعر بني لحيه خفيفه جدا طويل القامه ذو جسد رياضي وسيم الي ابعد حد(طبيب جراح مشهور جدا بالإضافه انه معيد بكليه الطب عشق في الطفوله بطريقه مجنونه فكانا مراهقان وادي ذلك الي خطأ فادح ونتج عنه ميا…
برق : 28 سنه شاب بأعين زرقاء احيانا ما تري خضراء وبشرة قمحيه وشعر بني ممزوج بالأسود وطويل قليلا ولحيه خفيفه طويل القامه ذو جسد رياضي وسيم الي ابعد حد
(ظابط برتبه رائد الحياة بالنسبه له عمله فقط حتي عائلته ليست التي هي عصبي بطريقه مجنونه)

قاسم : 27 سنه شاب بأعين زرقاء كالبحر وشعر اسود ولحيه سوداء بشرة قمحيه طويل القامه ذو جسد رياضي يجعله يظهر وكأنه اكبر من برق وقصي وسيم بطريقه تجعل الصحافه يتابعوا كل حياته صغيرة او كبيره ومن التي ستسرق قلبه
(متزوج من سكرتيرته يغير عليها من ثيابها من الهواء التي يدخل لرئتها لكنه لا يحبها لا يستمع لأحد سوا هي شمسه متملك ناحيتها بطريقه مجنونه)
ليث : 25 سنه ذو اعين بنيه شعر اسود لحيه خفيفه قمحي البشرة طويل القامه ذو جسد رياضي وسيم الي ابعد حد
(يحب صديقه الطفوله ولكن حدث شئ جعله يفقدها وتحتفي من حياته بحث عنها كثيرا ولكن……)

زهرة : 24 سنه زوجة آسر هذه البريئه التي يلقبها زرجها بالغبيه ذو اعين بنيه واسعه وشعر احمر طويل بيضاء البشرة متوسطة القامه مرحه جدا وبريئه تحب آسر كثيرا تتحمل قسوته لحبها اولا وثانيا لاجل ابنهم وثالثا لانها لا تملك غيرة

كارلا : 18 سنه فتاة كما يقوله مثقفه تحب القراءة لا تعبأ لاحد صديقها هو كتابها ذو اعين ملونه وشعر بني طويل وبشرة بيضاء متوسطة القامه ترتدي نظارة كبيرة تحب آدم منذ الصغر لكنه يعتبرها طفله

ملاك / مليكه :25 سنه نفس الشخص ذو اعين خضراء زمرديه وشعر بني طويل جدا يصل لفخذها وبشرة خمريه متوسطة القامه مشاكسه جدا عاشقه تيك توك(احبت قصي جدا وكان نتيجه حبها له ميان تركته لسبب ولكن لم يقل حبه في قلبها ليأتي لها بهيئه شخص آخر ويجعلها تعشقه وتتم…
ليل : 21 سنه مجنونة جدا ذو شعر بني اللون متوسطة القامه ذو اعين تلجيه تميل للأزرق رائعه قمحيه البشرة جميله جدا ذو ضحكه تأثر

شمس : 19 سنه فتاة جميله جدا عاقله في تصرفاتها بعيون خضراء وشعر بني طويل وبشرة خمريه متوسطة القامه (تعشق قاسم وتملكه لها التقت به عند هروبها من دار الايتام وجعلها سكرتيرة له ثم تزوجها لتقع بعشقه في المقابل يتملكها)
قمر : 18 سنه فتاة بريئه الملامح بأعين زرقاء وشعر اصفر وبشرة بيضاء قصيرة القامه
(تزوجها قاسم من اجل الانتقام )

كارما : 19 سنه اخت كارلا وحبيبة ليث ذو اعين سوداء وشعر بني طويل بيضاء البشرة متوسطة القامه تجعل نفسها سيئه لكنها عكس هذا
شخصيات اخري
ميان : 9 سنوات ابنه قصي وملاك نسخه مصغرة من ملاك

عمران : 4 سنوات ابن آسر وزهره نسخه مصغرة من آسر ويمتلك لماضه زهرة

الفصل السادس+

تململت زهرة في مكانها لتفتح عيناها ببطء وتمسك نفسها لتقف فشعرت بالباب يفتح ودخل آسر ويبدو عليه السكر وحين رأها تذكر كلام جده فاقترب منها ببطء ليخبط بكاميرا خاصه بها وتبدأ بالتصوير لتعود للخلف حتي خبطت بالسرير لتقع وهو فوقها
زهرة : آسر ابعد
آسر بسكر : عايزين يجوزوكي غيري عايزين يدوكي لغيري ميعرفوش ان من يوم جوازنا وانتي ملكي ليا لوحدي بتاعتي سامعه
زهرة : آسر انت سكران…… آسر ابعد
آسر : ابعد ابعد ايه يا زهرة لا مش هبعد انتي ليا مش هسيبك
زهرة ببكاء : آسر
صفعها بقوه ثم مسك فكها
آسر بصراخ : زهرة انتي بتاعتي مش كده زهرة مش بتردي هثبتلك انتي بتاعتي
واقترب قبلها بعنف ثم شق فستانها لاخره
زهرة بصراخ وهي تدفعه : لا يا آسر بالله عليك متكرهنيش فيك آآآآآآسر لاااااا عاااااا
اما هو لم يسمع صراخها كل ما بأذنه حديث جده ليشرع بالاعتداء عليها اجل اغتصابها بطريقه بشعه واسنانه تغرس بجلدها وشفاها وهي تصرخ وتتنجد بأحد لكن….. الجدار عازل للصوت وعندما انتهي دفعها للأرض كأنه قمامه فأغمضت عيناها بألم ودموعها تنزل
زهرة : لو قام وعرف اللي حصل هيكره نفسه لا مستحيل آسر وعارفاه وتحاملت علي نفسها وقفت ولكنها وقعت مره اخري تصرخ بألم
زهرة : ااااه ياااارب زهرة قومي عشان آسر
وتحاملت ووقفت لتقع مره اخري وتصرخ اقوي
زهرة : عشان آسر يا زهرة اااااه
ووقفت هذه المره وهي تتأوه بألم ثم دخلت الحمام اخذت شاور وارتدت بلوزه كت رفيع وهوت شورت ووقفت امام المرآة لتتأمل كدمات جسمها وجروحها التي اوقفت نزيفهم وتتساقط دموعها اتجهت لآسر ومسكت فوطه مبتله ومسحت جسمه من دمائها وساعدته بإرتداء ملابس للنوم وهي تضعه علي كرسي وكان يضغط علي جسمها لتتأوه الما ثم اتجهت للملائه واخذتها ووضعت اخري نظيفة ورتبت السرير ثم اوقفته بصعوبه لجسمه الرياضي وجسمها الصغير بالنسبه له ووضعته علي السرير واتجهت من الجهه الاخري جلست بجانبه وانحنت قبلته من شفايفه برقه وهي تبكي
زهرة : نفسي اكرهك يا آسر او علي الاقل ابطل احبك عارف كنت بتمني تحبني الوقتي بتمني تسبني يا آسر وهقولك انك في يوم هتقوم ومش هتلقيني ومش هرجعلك خالص
وقفت من جانبه وجلست امام المرآة تضع كريم علي جروحها ثم وضعت ملابسه وملابسها والملائه بدولاب خاص بروسماتها وقفلت عليه ثم وضعت المفتاح اعلي خزانه ودخلت بدلت ثيابها لبيجامه واسعه جدا بكم حتي لا يؤلمها جسمها او تتلقي ضرب في الصباح ودخلت للتراس جلست علي كرسي تضم ارجلها لصدرها1

*******************

في الاسكندريه
كانت تقف امام المرآة تعدل ثيابها
ليل : يوووه مش عارفه هو مصر اروح معاه ليه تمارا روحتي فين تماراااااا
تمارا : ايه
ليل : مالك بقالك كم يوم مش مظبوطه
تمارا بتوتر : مفيش كنتي بتقولي ايه
ليل : بقولك مالك مصر اروح معاه حفلة لصاحب الشركة اللي شغال فيها مش عارفة ليه
تمارا بمرح : يا بختك حد يطول يروح حفلة لجمال الغرباوي دا شاب مز وآخر حاجة
ليل : اللي في القلب في القلب يا بنتي
تمارا بألم : اصدك مالك
نظرت لها ثم امامها وجاءت في بالها صورة برق ثم خرجت لتذهب مع مالك للحفلة
في مكان الحفلة
دخل برق بقوته المعهودة
جمال : اهلا برق الالفي بنفسه
برق : اممم برق الالفي يا جمال
جمال : اتفض……
قاطع كلامه دخول فتاة رائعة لينظر لها جمال بإعجاب صارخ فالتفت برق ليجدها ليل جز علي اسنانه
مالك : اهلا جمال بيه
جمال : مش تعرفنا يا مالك
برق مقاطعا : اعرفك انا يا جمال
علم مالك ان شئ ما حدث
جمال : وانت تعرفها
برق وهو يشد يد ليل : ايوه دي ليل خطيبتي
جمال : ازاي يعني مش خطيبة مالك وبعدين مالك معندوش اخوات
مالك : احم اصله دي اخت خطيبتي
جمال بأعين ضيقه : فين خطيبتك
مالك : زمانها جايه اصل فستانها اتشد هتغيرة وتيجي في تاكسي
جمال : هنشوف اتفضلوا
وتركهم جمال وذهب
برق : يخربيتك ايه اللي جاب دي
ليل : انت اتكلم عدل احسنلك
برق : مش وقتك
مالك : ايه اللي حصل
برق : هقولك بعدين المهم رن علي ليان وقولها تيجي وتمثل انها خطيبتك احسن نروح في دوكة واولنا العيلة دي
ليل بعصبيه : احترم نفسك
برق : اسكتي احسنلك
مالك : بسسس انتوا الاتنين ليل مثلي انك خطيبة برق وانتي ساكته
وبالفعل رن علي والدة ليان لتجعلها تجهز نفسها وتأتي اما برق كان يقف ويحاول الابتسام وهو مع تلك ليل دخلت ليان لتجدهم فذهبت بإتجاههم ومسك مالك يدها
ليان بحدة : مالك
ليل : ليان اسكتي ومثلي انك خطيبة مالك وانا خطيبة ده
برق بعصبيه : ماله ده يا ست ليل
اتي جمال لهم
جمال بإعجاب واضح : ممكن يا برق بيه ارقص مع الانسه
برق بحده : لا انا هرقص معاها
جمال : مجرد رقصه
برق : بغير عليها يا جمال وانت عارف غيرة برق الالفي…. يلا يا حبيبتي
دق قلبها بعنف اثر الكلمه اما برق فهمس في اذن مالك
برق : هروح ارقص وانت كمان اعمل زينا بعدين هختفي انا والغبيه دي وقابلونا علي اقرب مقهي من جهة الشمال
مالك بضحك : ماشي
وبالفعل ذهبوا للرقص وفجأة بحث عنهم جمال لم يجدهم وذهب مالك وليان ليجدوهم يتعاركوا كالعادة
ليل : هزعلك يا مستفز انت
برق : ولا تقدري يا عيلة
ليل : عااااا بارد
سمعوا ضحكات مالك وليان وصمتوا
برق : الغبيه دي تخلي بالك منها جمال عينه منها سلام
وذهب ليضحك مالك وتضرب ليل ارجلها بالارض

***************

في القاهرة
في صباح يوم جديد
استيقظ آسر من النوم رأسه يؤلمه لا يتذكر شئ مما حدث البارحة سوا ضربه لزهرة وحديث جده وذهابه لنايت كلاب وشرب كثيرا لا يتذكر ما حدث بعده او كيف بدل ثيابه بحث عن زهرة لم يجدها فوقف واتجه للحمام ليلمح بابا التراس مفتوح فذهب ليقفله وجدها تجلس علي كرسي ذهب لها وجدها مستيقظه شارده وعلامات علي وجهها من يده وجروح بجانب شفاها واماكن اخري بوجهها اصبحت زهرة ذابله بسببه
آسر : زهرة
سمعت صوته ونظرت له
زهرة بضعف : نعم
الم شديد حدث بقلبة يريد الصراخ حين سمع صوتها اراد ان يتحدث لكن لم تخرج الكلمات تركها وذهب لتعد للشرود مره اخري

***************

في الاسفل
نزل الكل علي الفطار ماعدا زهرة وملاك التي نزلت للتو ونظرت لقصي بغيظ انه نزل من دونها
ملاك : صباح السكر
الكل : صباح النور
نظرت لهم كلهم كأنها تبحث عن احد
ملاك : في تلاته نقصين حبيبك انتي واشارت لكارما والعسوله اوي بس مش عارفه اسمها بس هي جميلة اوي ورقيقه وشعرها طويل بني وعيونها عسلي
كارلا : زهرة
ملاك : مش عارفه بس هي مرات الاول
واشارت لآسر
كارلا : اسمها زهرة
ملاك : ايوه وبنوته عسوله اسمها شمس هي فين
كارلا : دي سكرتيرة ابيه قاسم ومش قاعده هنا
ملاك : يا خسارة مين دي
اشارت علي كارولين
كارلا : دي كارولين خطيبه ابيه آدم
ملاك : شكلك خبيث يا كايروسين اهو انا مرتحتلكيش اكتر من الوليه دي
واشارت علي سميره فنظروا لها بزهول بينما ضحك عاصي بكل صوته ومسح قصي علي وجهه بعنف من لسانها اللاذع
سميرة : شكلك مصبيه
ملاك : كبيره وحياتك يلا انا جعانه مش هتأكلوني
كارلا : هههههه تعالي جنبي انا حبيتك
ملاك : اشطاا
وذهبت بإتجاه عمران حملته وقبلت وجنته
ملاك : عامل ايه يا بطل
عمران بحزن : تمام
ملاك : عيونك حلوه
عمران : عالف
ملاك : بس عيوني احلي
ضحك الفتيات وعاصي وجلست هي وهو علي قدمها
ملاك : قولي زعلان ليه
عمران : مامي تعبانه ومث عالف ادخلها لانها بتلتاح
بدأت تطعمه تحت نظر الكل فهم يعرفوا انه لا يأكل الا من يد زهرة
ملاك : لا المفروض منزعلش المفروض ندعيلها تقوم بسرعه ماشي
عمران : ماثي يا ثكل
ملاك : هههههه هبقي اعرفك علي ميان بتتكلم زيك بتقول السين ثاء
عمران : ماثي
ملاك : قولتلي بقي بتحب تاكل ايه الزيتون المدبوح ولا المقتول
عمران بزهول : ازاي ده
مسكت زيتون مقطع
ملاك : ده مدبوح
ومسكت زيتونه سليمه وقطعته بالطول
ملاك : ده مقتول
ضحك عمران فقبلته من وجنته بقوة وهي تطعمه لتنظر لها سميره برضا
وقف قاسم ليذهب فذهبت قمر خلفه ونادت عليه قبل دخوله للسيارة
قاسم ببرود : عايزة ايه
قمر برقه : ممكن تجبلي شكولاته
قاسم : افندم
قمر : عشان خاطري بليييز
قاسم : ماشي
اقتربت وقبلته من وجنته برقه فدفعها وذهب
قمر : ماشي يا شمس يانا يا انتي2

******************

في الشركه
كانت شمس تجلس علي مكتبها تنتظره ستريه كيف يذهب وهي نائمه دخل عليها ونظر لها
قاسم : صباح الخير
شمس : صباح النور قاسم بيه ثواني والقهوة تكون عند حضرتك
جز علي اسنانه واقترب حاوطها بيده
قاسم : قاسم بيه
شمس : ايوه قاسم بيه يا قاسم بيه
انحني وقبلها ثم ابتعد
قاسم : دي عشان قاسم بيه
وانحني قبلها مره اخري
قاسم : ودي صباح الخير
وابتعد وهو يغمز لها ليزيد غيظها فذهبت خلفه ودخلت ليقفل هو الباب فكان ينتظرها اما هي فاتجهت له تدفعه من صدرة بدموع تنزل
شمس : جاي تتكلم ولا كأن حاجة حصلت قومت وانا نايمه ومشيت كأني واحده رخيصه جاي تقضي معاها ليلة عارف ايه شعوري اما قومت وانا عارفه انك رايحلها ولمين قمر قمر اللي مبطقنيش واخدت صقر صدقتها فرصه والوقتي هتاخدك مني يمكن صقر متأثرتش اوي بس انت هموت فيها وانت ولا هنا عارف شعوري اما اقولك بحبك وانت متردش عارف شعوري وانا نايمه وعارفه انك نايم معاه في نفس الجناح ويا عالم نفس السرير بس انت ولا هنا
لتتوقف وتفتح الباب وتذهب جريا لسيارتها اما هو نظر خلفها
وذهب خلفها ليجدها تمشي بسيارتها فذهب خلفها بسيارته ووقف ليجدها تجلس علي النيل جلس بجانبها
قاسم : انا…….
شمس : سيبني يا قاسم اديني فرصه اقعد اراجع نفسي
قاسم : بس……
شمس : عشان خاطري يا قاسم
وقف واتجه لسيارته عاد للقصر وتركها
شمس لنفسها : انت في حياتك ما حبتني يا قاسم اللي نحيتي دا لو حب يبقي حب امتلاك مش اكتر والدليل اني لو سبتك هتدور ع البديل وساعتها تبقي مش تستحق حبي ملعون ابو الحب اللي يقل من الكرامه للدرجه دي
واكملت بصوت مسموع : لو رحمتلها يا قاسم اعرف انك خسرت شمس بلا راجعه
*********************

في قصر الالفي
عاد قاسم واتجه لجناحه ليجدها ترقص بإغراء ولا تري احد وتتمايل علي اغنيه شعبيه لينظر لها بصدمه ثم شدها ليجدها تضحك بشدة فرفع ذقنها وتاه بملامحها البريئة ليقترب وهي ابتلعت ريقها استعداد لتقبيله لها وهو كذلك لكنه رأي صورة شمس تبكي فابتعد ودفعها
قاسم بحده : احم ابقي اقفلي الباب اما ترقصي مفهوم
قمر : حاضر جبتلي شكولاته
قاسم : لا نسيت
قمر بطفوليه : ليه يووه
نظر لها وابتسم واتجه للحمام

******************

كانت كارولين تجلس وتبرد اظافرها بملل تنظر لملاك وكارلا وعمران الذين يلعبوا بالكوره
ملاك : هيييه وكسبت وكسبت
كارلا : يوووه
ملاك : متزعلوش هغني ليكم يلا قولي معايا عااايم في بحر الغدر شط النداله مليان في قلوب مليها شر والبر ماله امان يجي الخسيس ههههههه
شد عمران فستانها فضحكت
عمران : يعني ايه خثيث
ملاك : هههههههههههههههه اما تكبر هتعرف
كارلا : لا بجد غني اغاني حلوه بلاش دي
ملاك : ماشي اسمعي دي احم احم اغلي غالي متشفوش الا لو محتاج اليك يرجع يبيعك بالقروش للعدو قصاد عينك من خيانته فين تروح قلبك انت نزيف وروح قلبه دا مجرد جهاز ملعون ابو الناس العزاز
شعرت بتصفيق حولها لتجد قصي وعاصي وسميرة وكارما وآدم وآسر وقاسم وقمر الذين نزلوا
ملاك : يا نهار اسوح انتوا طلعتوا منين
عاصي : ههههههه بجد انتي مصيبه
سميره : انا قولت كده من الاول
ملاك : انتي يا وليه يا قرشانه متكلمنيش
كارلا : ملاك كده عيب
ملاك : محدش يعرف هي عملت ايه بس وربي منا ناسيه اللي عملتيه ولا قلبي هيصفالك
سميرة : كان لازم اعمل كده
ضحكت بسخريه
ملاك : عن اذنكم
وذهبت لغرفتها

************

دخل آسر جناحه وبحث عنها لم يجدها دخل للتراس ليجدها كما تركها شاردة نظر لها لوقت ثم اتجه للحمام واخذ شاور خرج ونام لم يأكل حتي الصباح

***********

في جناح قصي
دخل ليجد ملاك جالسه حزينه فجلس امامها علي المنضده
قصي : عايزاني اجبلك حقك قولي
ملاك : لا بس كل اما افكر اني كان ممكن اخسرها اتهبل
قصي : ع فكره كان مجرد تهديد سميره مش كده صدقيني
ملاك : هحاول اتقبلها بس ربنا يهديلي لساني
قصي : اي خفي بقي وامسكي لسانك
ملاك : هههههه حاضر
قصي : ملاك هو صحيح انتي مش بتعيطي
ملاك : ايوه
قصي : ازاي دا انتي بت
ملاك : هيجي يوم وهعيط ومحدش هيوقفني
قصي : انا هوقفك
ملاك : ههههههه لا مش هتقدر
قصي : يلا انا جعت
ملاك : يلا

***************
كده الفصل السادس خلص

بقلمي / سماء احمد
***************
عايزة توقعكم بالنسبه لشمس وقاسم وقمر وهو يا تري قلبه هيحب مين بجد ولو التشجيع عجبني هنزل بارت

الفصل السابع
بعد مرور شهر
كانت ملاك تجلس بالمحاضره وهو يشرح لها لتغمز له بمشاكسة فنظر لها بتوعد
قصي : حد عنده اسأله
ملاك وهي ترفع يدها : انا
قصي : اتفضلي
ملاك : انت سنجل ولا مرتبط
نظر الكل لها بفاه مفتوح فهذا قصي الذي لا احد يلعب معه
قصي : افندم
ملاك : بقولك انت سنجل ولا مرتبط
قصي : انا زيك
نظرت ملاك للبنات الذين يتغزلوا به
ملاك : بجد ليه متجوز قصي الالفي
قصي : لا متجوز ملاك
شهقت البنات ونظر الشباب بعدم تصديق
ملاك بجرأة : اممم بما ان حضرتك اعلنت احب اقول الا هتقول كلمة علي جوزي قدامي او من ورايا ووصلتني هوريها ملاك علي اصول شكرا
وجلست بكبرياء لينظر لها نظره لا يفهمها غيرها
قصي : المحاضرة خلصت نتقابل المحاضرة الجايه وملاك خصم درجتين عشان تبقي تسألي برة المنهج
وتركهم وذهب
هدي : يخربيتك انتي جريئة اوي
ملاك : اومال اقعد ساكته اسمع دي تقولي مز ودي تقولي صاروخ ودي تقولي ببعتلة في اليوم ميت رساله ومبيردش ودي تقولي ولا صورة الا ولايك وشير كمان ايييه دا انا ناقص احجبه منهم
هدي : هههههه بتغيري عليه والله ليكي حق دا صاروخ ارض جو يا بنتي
ملاك بعصبيه : هدددددي هي مش ناقصه امك انا راحة انقص كمان درجتين
هدي : هتروحيلة برجلك
ملاك : مشفتيش كان بيبصلي ازاي
هدي : وكمان حفظاه من بصته
نظرت لها ملاك بلا مبالة وذهبت لتحرك هدي فمها ويداها بطريقه مضحكة

*****************

في قصر الالفي
زهرة : يلا همم يا جمل
عمران : هههههه ذي ملاك
زهرة : هههههه ايوه بتعلم منها
كارولين : وانتي يا زهرة اتجوزتي وانتي عندك اد ايه
زهرة : تسعتاشر سنه
كارولين : ومخلفتيش بعد عمران
زهرة : لا
كارولين : تلاقي آسر مل منك
كارلا : كركديه كايروسين اصدي كارولين دي زهرة مش كركديه او كايروسين عشان يتمل منها
مسكت سميرة وكارما وقمر ضحكتهم علي اللقب الذي اعطتها اياه ملاك
كارولين لنفسها : صبرك عليا بس يا ملاك امتلك آسر او آدم مش هتفرق وهدمر زهرة اللي خدته مني وبعدين الدور عليكي بس آدم الغبي يستعجل ع الجواز دا مش عارف اني كنت حبيبة آسر وكدة انما لو عرف هيعمل ايه

****************

في الشركة
كان قاسم يتابع اعماله ليقطعه رساله من قمر مكتوب بها وحشتني فأرسل لها وانتي كمان ليقطعه دخول شمس
شمس بجديه : قاسم بيه في اجتماع مع الوفد الالماني كمان عشر دقايق
رن فونه برقم قمر
قاسم بجديه : ماشي يا شمس روحي انتي
ذهبت ليفتح وتسمع ما قال
قاسم : وانت كمان وحشتيني…… هانت كم ساعة وهاجي…… مش هتأخر عشانك
قفلت الباب وجلست بمكتبها وبدأ وجهها يحمر من ارتفاع الضغط فتنفست بهدوء وهي تحاول ان تنسي ما سمعت
في المكتب
فتح هو الكاميرات بدون قصد ليراه هكذا وجهها محمر بطريقة مخيفه وهي تمسك الملف لتكتسب هواء فهي تعلم مدي خطورة الضغط العالي وانها من الممكن الموت اما هو
قاسم : قمر هكلمك بعدين سلام
وقفل دون سماع رد وجري لمكتب شمس ورفع وجهها بين يديه
قاسم : شمس مالك
بعدت يده عن وجهها
شمس : ممكن اروح مش هقدر اكمل
قاسم بقلق : ماشي
اخذت حقيبتها ومفتاحها وذهبت
قاسم : يارب احفظها…… ليا
واغمض عينه بعدها يقتله لجأ لغيرها لكنها ستظل الشمس المضيئة

قاسي لا يعرف الرحمه بارد مثل الثلج شديد الجمال له عين بنيه شديده الجمال له نظره مثل نظره الصقر أكبر أحفاد عائله الجارحي وأكثرهم ذكاء
(في معظم الروايات هنلاقي ان البطل بيحب اللي جات ليه لأنها بتكون طفله حلوة وبريئه وغيرة واما البنت الاولي بتتحول لشريرة عشان حبيبها كلنا بننتقضها ونقول هو يستاهل اللي جات جديدة انما شمس مش هتبقي شريرة شمس هتبقي البنت اللي حبت بجد اللي هتضحي عشان حبيبها والسؤال هنا قاسم هيختار مين ومين هيضحي)

***************

في الجامعه
دخلت ملاك مكتبه وتتجهز لسماع مرشح
قصي : ايه اللي حصل
ملاك : ولا حاجة شويه عيال زباله عكسوك وانا رديت
منع ابتسامته بصعوبه ثم تحدث بجديه مزيفه
قصي : بجد طيب مخصوم درجتين تانين
ملاك : حرام عليك يا قصي دا انت خصمت سته الاسبوع اللي فات هو انا عندي كم درجتين في الماده
قصي : عشان تبقي تعقلي
ملاك : يوووه فين فونك
قصي : في جيبي
مدت يداها واخذته
ملاك : الباسورد
قصي : من واحد لخمسه
ملاك : ايه البسورد التافه ده
قصي : عشان تافه مش هيجي في عقل حد
نظرت له بإعجاب بذكائه وفتحته ثم فتحت الانستغرام
ملاك : شاري صافحه يا مفتري ما علينا نععععم دا كله عملين ليك فولو
قصي بضحكة مكبوته : امممم وخمس اسداسه بنات كمان
ملاك : والمتكبر مش عامل لحد ماااااشي
وفعلت لنفسها فولو
قصي : بتعملي ايه
ملاك : بعمل لنفسي وممنوع تعمل لحد غيري مفهوم
قصي : مالك يا ملاكي فيكي ايه النهارده
ملاك : بص متنرفزنيش ببرودك انا هفرقع
حملها من خصرها ووضعها علي المكتب
قصي : اهدي
ملاك : ماشي
قصي : ملاك انا عايز نجيب ميان بقي
ملاك : احم كنت عايزة اقولك بس محروجه ماما طالعه عمره اسبوعين وكنت عايزة اجيبها بس…….
قصي : خلاص بكره بكره ايه النهاردة السواق هيروح يجبها تمام
ملاك : تمام بس خليها بكره عشان تجهز نفسها
قصي : ماشي
ملاك بغيره : مش شايف ان قمصانك ضيقه شويه ومبينه عضلاتك
قصي بضحكة مكبوته : لا
ملاك : لا ماشي
وجاءت لتنزل مسكها ثم رفع يده لحجابها وادخل بعض الخصلات
قصي : هنزعل سوا لو لقيت شعر باين مفهوم
ملاك : هو اللي بيطلع
قصي : البسي حاجة تحت الطرحه تداريه
ملاك : حاضر
قصي : واي شغل البلطجيه مش عايزة
ملاك : ازاي
قصي بحده وهو يشد كمها : دراعك متبنش مفهوم
ملاك : وايه كمان
قصي بعصبيه : ملاك مبهزرش
ملاك بخوف : ممكن متزعقش
قصي : يبقي تسمعي الكلمه
ملاك : اوووف حاضر
قصي : صحيح في حاجة علي شفايفك
ملاك : وربنا ما حصل
قصي : اممم بحسب محاضرتك التانيه امته
ملاك : كمان عشر دقايق همشي انا
قصي : لا بعد كده الفرق تيجي هنا واي المحاضر توصلي قبلها بتلاتين ثانيه
ملاك : تلاتين
قصي : كتير مش كده
ملاك : نعععم ومش هلك مع اصحابي
قصي : اهو لسانك ده هقصه ان شاء الله اقعدي ساكته
سارت تظبط لياقته وقميصه والجرفته والجاكت وتضع يداها بشعره
قصي : في ايه
ملاك : مش قولتلي اقعدي ساكته فانا بعمل اي حاجة عشان متكلمش

****************

في احد المستشفيات
الدكتور : يا بنتي انتي لسه صغيرة حرام عليكي نفسك الضغط العالي ده قاتل صامت يعني تموتي وانتي مش حاسه ابعدي عن اللي يتعبك
شمس : حاضر بس اكتبلي اي علاج ليه لان بحس بالدم بيفور في دماغي
الدكتور : ماشي بس متاخديش ع طول يعني خدي اما تحسي بكده تمام
شمس : تمام عن اذنك
واخذت الروشته اتجهت لصيدليه واخذت الادويه وذهبت لمنزلها وجلست علي الاريكة نظرت للتاريخ
شمس : شهر بالظبط وعقدي هيخلص مع شركة قاسم اما اقوم ازاكر امتحاناتي قربت
ووقفت وبدلت ثيابها ثم جلست تزاكر

*******************

في قصر الالفي
وصل آسر ووجدها تجلس مع الكل فاتجه لها تحت نظر كارولين ورفع ذقنها وقبل جبينها ليري خوف بعيونها نفسه منذ شهر كلما اقترب منها
آسر : اخبارك
زهرة : تمام
آسر : تعالي معايا
زهرة : حاضر
ووضعت عمران ثم ذهبت معه لاعلي حيث جناحهم
كارولين لنفسها : تحدي ماشي يا آسر

في جناحهم
عندما دخل حضنها من الخلف ليشعر بتقلص جسمها بين يديه
آسر : زهرة مالك
زهرة : مفيش انا كويسه
ادارها له لينظر لعيونها
آسر : زهرة انتي بتكرهيني
زهرة بعتاب : انا يا آسر ليه
آسر : بلاحظ انك بتنفري من لمساتي
وضعت يدها علي وجنته
زهرة : عيب يا آسر اللي بتقوله انا زهرة نفسها اللي بتتمني لمسه منك حتي لو ضرب
حاوطها بزراعه الاثنان
آسر : يعني مش بتكرهيني
زهرة : مستحيل اكرهك
آسر : زهرة عايز نتطور في علاقتنا
زهرة : اديني فرصه يا آسر
آسر : حاضر بس دا ميمنعش حاجات تانيه
زهره : مش فاهمه
آسر : هفهمك يا قلبي
وانحني قبلها من شفايفها ثم صعد لعيناها وجبينها ووجنتاها ليري ابتسامتها فيفرح

******************

في جناح قاسم
دخل لتستقبلة قمر بابتسامه فعرفت الابتسامه محلها لشفاهه وحضنته ليبادلها
قمر : كل ده يا قاسم
قاسم : معلش يا قمر الشغل كان كتير
قمر وهو تقبل وجنته : ولا يهمك يا حبيبي
قاسم : انتي كنتي رنيتي عليا ليه
قمر بتوتر : بصراحه في حاجة لقيتها ووقعت مني
قاسم : فداكي اي حاجة هي فين
اخذته واشارت علي الارض لينحني له بصدمه وحزن ود ان يبكي

فلاش بااااك
كانت شمس تعطيه بلورة زجاجيه بداخلها شاب يقبل فتاة وعندما يشغلها تفعل موسيقي جميلة جدا وانوار رائعة
شمس : خد البلورة دي
قاسم : لايه
شمس : دي شمس ودا قاسم
قاسم : ههههه وبيبوسوا بعض قدام الناس مش كده عيب
شمس : انت هتخبيها عشان كده عيب اقولك ع حاجة ومتقولش هبله
قاسم : قولي
شمس : لو كسرتها بكده هتكسر قلبي يا قاسم وساعتها هموت
قاسم : بطلي هبل
شمس : مش هبل انا اديتك قلبي شوف هتحافظ عليه ولا لا
قاسم محاولا تغير الموضوع : طيب هاتي بوسه اشمعنا شمس دي وقاسم ده
ضحكت ليجذبها ويقبلها
باااك

مسك البلورة المكسوره بين يديه وشغلها لتبدأ الموسيقي وتذكر حالتها بالمكتب هل شعرت بها لذلك تعبت ونظر لقمر بأعين محمرة ووقف وشد زراعها
قاسم بصراخ : اشمعنا دي يا قمر كنتي اكسري كل حاجة خدي حياتي وسبيلي دي ليه كسرتيها ليييه حرام عليكي دي الحاجة النقيه اللي في حياتي دي اغلي منك ليييه اتكلمي
وجاء ليرفع يده ويصفعها تذكر كلام شمس وتجمعت دموعه بعينه وتركها ونزل بسرعه لاسفل ليخبط بقصي وملاك فنظر قصي له بصدمه لاول مره يري دموعه فمسك زراعه
قصي : قاسم مالك
قاسم بصوت مخنوق : تعبان يا قصي مخنوق
قصي : في ايه
قاسم : سبني الوقتي عايز اروحلها
وتركه واتجه للسيارة وذهب طوال الطريق يفكر

فلاش بااااك
في منزل شمس
شمس بدموع : سامحني يا قاسم واللهي الخاتم ضاع غصب عني
قاسم بعصبيه : الخاتم ده كان لأمي يا شمس انا امنتك فيه
بكت فتركها وذهب بينما هي اتجهت للسرير لتجد الخاتم بجانب الكميدينو ففرحت وحملته وضعته بالدرج لم ترد ارتدائه وادارت وجهها فتفاجأت بمن نام بجانبها وادارها له وحضنها وهو يحاوطها بطريقه مجنونه متملكه
شمس بشهقات : قاسم
مسح دموعها برقه وضمها اكثر قائلا : نامي يا شمس
شمس ببكاء : انا
قاسم بحدة : شمس عايز انام
صمتت لوقت وهي تدفن نفسها في حضنه ثم رفعت رأسها
شمس : قاسم
قاسم بضيق : اممم
شمس : عايزة بوسه قبل ما انام
قاسم بحدة : شمس
اغمضت عيناها لتنام وبعد وقت
قاسم : شمس
شمس بخبث : اممم
قاسم : ارفعي وشك عايزة اديكي البوسه
رفعت وجهها فقبلها من شفايفها وحين ابتعد ابتسم
شمس بابتسامه : الخاتم في الدرج خده انا مش اد الامانه
قاسم : هاخدة اما البلورة تتكسر ودا مستحيل يبقي مستحيل اخدة
شمس بعشق : بعشقك
قبلها مرة اخري وهي يدفسها بحضنه كأنها ضلع منه
بااااك
مسح علي وجهه بعنف وهو يقف امام منزلها

*****************

في منزل شمس
بعدما انتهت من المزاكره جلست امام التلفاز وهي تحتسي القهوة وتقلب بملل حتي اوقفت علي فيلم اجنبي كوميدي تسمعه حتي لا تقدر علي الضحك شعرت بمن يتمدد ورأسه علي قدمها
شمس : هششش اهدي وقولي مالك
فهمته بدون الحديث ليدفن رأسه ببطنها ويحاوط خصرها بتملك
شمس : احكي بهدوء
قاسم : هي عملت اصدي كسرتها ورفعت ايدي عليها قلبي وجعني اوي حاسس اني عايز اعيط حضنك انتي عشانك
سمعت منه كلمات كثيرة وجمعتها انه رفع يده عليها وقلبه وجعه وعايز يعيط عشانها شعرت بألم يعتصر قلبها لكنه حبيبها الذي تساعده حين الحاجة فبعدت رأسه وجعلته ينظر له
شمس : خدلها شكولاته هي بتحبها وورد احمر جوري وقولها آسف يا قمري مش قمر وهي هتسامحك ومتزعلش
قاسم : انتي
شمس : انا ايه…. شمس الوقتي
ومشت اصباعها علي جبيهته وانفه ثم وضعتها امام عينه
شمس : بببيو اختفت يلا بسرعه هتلقيها بتعيط قوم يلا
ودفعته ليقف واخذته للباب
شمس : اهم حاجة شكولاته يلا
وجعلته يخرج لتقفل الباب وتنزل دموعها وجلست علي الارض
شمس : يا خسارة انت كمان يا قاسم2

****************

في الاسكندريه
برق : يا مالك انت بتقول ايه…… خلاص ابعتها
بعد وقت رن الجرس ففتح ليجدها
برق : ادخلي
دخلت بهدوء ليس من عادتها
برق : مالك
ليل بصوت مخنوق : مفيش
شد زراعها لتكون امامه
برق بحده : قولت مالك
ارتمت بحضنه تبكي بشدة
ليل : جالي امبارح بليل انا شوفته كان بيلمس وشي يا برق واما قومت نط من الشباك انا خايفة اوي
بعد وجهها عن صدرة ومسح دموعها
برق : هتقعدي هنا ومحدش هيقرب منك متخافيش مفهوم
ليل : يعني مش هيجي
برق : لا محدش هيقرب منك
ليل : بجد
برق : ايوة يلا تعالي اوريكي اوضتك
واخذها لغرفة بالڤيلا
برق : ارتاحي وانا هحضر الاكل واجيلك
ليل بخوف : ماشي
ذهبت وخلعت الجاكت لتظهر بلوزه بكت وكانت خائفه فجمال يلاحقها منذ شهر يأتي ليلا يلامس وجهها ويمشي سارت تهرب الذهاب وحدها بسببة فرن فونها لتفتحه
ليل بخوف : الو
جمال : لا حراسه برق الالفي ولا هو يقدر يبعدك عني
رمت الفون ونزلت جري
ليل بصراخ : برق بررررق
برق : ايه
اندفعت لحضنه وتشبثت بقميصة استغرب بشدة ومسد علي شعرها بهدوء
برق : مالك
رفعت وجهها المغرق بالدموع له
ليل : هو كلمني
مسح دموعها بهدوء
برق : هششش انا جنبك
ليل : برق متسبنيش
قبل جبينها بهدوء
برق : مش هسيبك
رن الجرس
برق : روحي البسي زمانه مالك وتمارا
ليل : انا خايفة
برق : انا جنبك
وذهبت لغرفتها ففتح ليجد مالك وتمارا
برق : ادخلوا
مالك : هتعمل ايه
برق بتنهيد : اجمع انت وملكش دعوة وانا هسجنه قريب خالص
مالك : طيب
**************
كده الفصل السابع خلص

بقلمي / سماء احمد
****************
طبعا دا هديه لأن التشجيع عجبني بالنسبه للقراءة ولو تشجيع البارت عجبني مش هتأخر ان شاء الله وانا قررت هلغي مواعيد التنزيل

الفصل الثامن

دخل قاسم المنزل تائه ليجدهم يجلسوا (زهرة ملاك كارما آسر قصي كارولين )فذهب وجلس بجانب زهرة
زهرة بهمس : شمسك
قاسم : معدتش شمسي يا زهرة
زهرة : ليه يا قاسم
قاسم : مش عارف
زهرة : يبقي قمر بتحبها
قاسم : مش عارف
زهرة : فكر بقلبك يا قاسم بس حاسب لتخسر اعز حاجة واما تيجي تدور متلقهاش
وضع يده علي وجهه واغمض عينه ليجد صورة قمر وتحولت لضحكت شمس فبعد يده عن وجهه
قصي : قاسم مالك
قاسم : احم مفيش كنت بتكلم مع زهرة بموضوع
ووقف ليتجه لجناحة
زهرة : قاسم
نظر لها فضربت بيدها علي قلبها عدة مرات ثم اشارت علي عقلها وحركت اصبعها علامه الرفض ليومأ هو برأسة وذهب
ملاك : ده معناه اسمع كلام قلبك ومش عقلك
زهرة : شابو ليكي
ملاك : ههههههه
آسر بغيرة : كان بيقولك ايه
ملاك : كركديه هتتجوز امته
كارولين : اسمي كارولين يا لوكل
ملاك : لا اله الا الله انا وجهتلك كلمة يا وليه
كارولين : وليه بيئة خالص
ملاك بهمس : ولولو عليكي ساعة وارتاحوا تك الارف في عدساتك
سمعها آسر وقصي الذين ابتسموا بجانبيه وزهره التي انفجرت ضاحكه
كارولين : في ايه عدسات مين انتي بتحطي عدسات يا ملاك
ملاك : وانتي مالك
دخل آدم لتحمحم وتسكت
آدم : مساء الخير
الكل : مساء النور
كارولين : تعالي يا بيبي
رفع آدم حاجبة بإستنكار وجلس بجانب قصي
كارولين : آدم احنا هنتجوز امته
نزلت كارلا وهي تحمل كتاب وتجمع شعرها بعشوائية كالعادة وترتدي نظارتها الكبيرة
ملاك : العسل وصل
كارلا بابتسامه : انتي عسل
وجلست بجانبها
ملاك : بتعملي ايه
كارلا : بقرأ روايه
ملاك : بتحبي الروايات
كارلا : جدا وبحب الرسم وبصمم كمان وبحب كتب الادباء هيييح دا عالم كارلا الخاص
كارولين : ممله انتي ونضاراتك
نظرت لها كارلا ولم تجب لتجب تلك المسحوبه من لسانها
ملاك وهي تقف : زيك انتي وعدساتك عن اذنكم كلكم الا كركديه باي يا عسل
كارلا : باي يا قلب العسل
وذهب قصي خلفها ايضا
رن فون كارما لتجب وتبتسم بخبث ثم تغلق ونظرت لاختها يالله كم تمنت ان تكون نقيه مثلها ووجدتها تبكي فجأة
كارما بقلق : مالك يا كارلا
قفلت الكتاب وانفجرت باكيه ليقلق الكل ماعدا كارولين
كارما : مالك
كارلا ببكاء : ماتت سابته
كارما بقلق اشد : مين دي
لم تجب فاقترب آدم وجلس بجانبها وبعد يداها ومسح دموعها
آدم بحدة : في ايه
كارلا بشهقات : البطل مات
منع ابتسامته علي مضض وشدها لحضنه يمسد علي ظهرها حتي هدأت ثم بعدها وسألها مره اخري
كارلا : كنت بقرأ روايه البطل عذب البطلة اوي وهي كانت بتحبه ودايما تقوله انها بتحبه بس هو مكنش بيقولها وفي يوم قرر يقولها وراح بس فات الاوان كانت ماتت سابته وماتت قبل ما يقولها بحبك كانت امنيتها تسمعها منه بس مسمعتهاش
كان قاسم ينزل لاسفل بعدما بدل ثيابه ليسمع كارلا وصورة شمس لا تفارقه تذكر ضحكها مزاحها وايضا دموعها وشكلها في الشركه ليذهب مره اخري لجناحه

*****************

في اليوم التالي
في الاسكندريه
نزلت ليل وعيونها متورمه ودخلت للمطبخ لتشرب فوجدته يقف ويفعل قهوة
ليل : صباح الخير
برق : صباح النور….. مالك
ليل : مفيش
ابتسم وشدها وحضنها لتمسك تيشيرته بيداها الاثنان وتبكي
ليل : برق عايزة افضل كده طول عمري اما ببعد بحس بخوف
برق : انا معاكي
ليل : متسبنيش يا برق
قبل جبينها بحب
برق : مستحيل اسيبك يا قلب برق
نظرت له بعدم تصديق فابتسم
ليل : انا بحبك
برق : قولتي ايه
ليل : بقولك بحبك
انحني وقبلها من شفايفها غير عابئ لشئ وهمس قبل ان يقبلها مره اخري
برق : وانا كمان بحبك
سمعوا صوت خطوات فابتعدت عنه
مالك : مالكم في ايه
ليل : احم مفيش
مالك : انا جعان
برق : احم اعملوا حسابكم في حفلة هتحصل الليلة هنا وهدومكم هتوصل
مالك وليل : ماشي

***************

في القاهرة
كانت ملاك تعدل من هيئة حجابها وهو يثبت الجرافه الخاصه به وعندما انتهت التفتت له وعدلتها له
قصي : نفسك في ايه
ملاك : اشوف ميان في اقرب وقت
قصي : ولو خليتك تشوفيها تديني ايه
قبلته من وجنته بعفويه
ملاك : بوسه كل يوم
قصي : عشرين ثانيه بالظبط وهتلاقي ميان داخله من بابا القصر
ملاك : الباب ؟!
قصي : الباب
التفتت واتجهت للباب لتنزل بسرعه وهي خلفها بهدوء

************

في الاسفل
كان الكل يجلس باستثناء قصي وملاك حتي وجدها فتاة تحمل حقيبه ظهر صغيرة تجري شعرها يتجاوز ظهرها اسود وعيون زمرديه
زهرة : الله مين دي جميلة اوي
ميان وهي تنظر للسلم : ماااامي
نظروا للسلم ليجدوا ملاك تجري وتحملها وتدور وكلاهما يضحك نفس الضحكة الجذابة
ميان : وحشتيني اوي يا ملاك
ملاك : عيب يا بت انا مامي
ميان : ههههههه مامي ثغيره
قبلتها من وجنته الطفوليه الممتلئة لتقبلها ميان ايضا فنزل قصي وحمل ميان منها
ميان بغضب طفولي : انت مين واثاي تثمح لنفثك تشتالني هااا
ملاك : هههههههههه تربيتي
ضحكت الفتيات وابتسم الشباب حتي قصي
قصي : انا قصي ابقي بابي
ميان : قثي اااااه عرفتك بابي جوث مامي حبيبي يا بابي
وقبلته من وجنته ثم نظرت لعيونه وفتحت عيونها علي اتساع كالقطه
ميان : عيونك حلوه
ابتسم لتكمل
بس عيوني احلي هههههههه
ملاك : هههههههه بردك تربيتي
قصي بغيظ : فرحانه اوي انها واخده طولة لسانك
ملاك بفخر : طبعا مش بنتي
كارولين : اكيد لوكل ذي مامتها
ميان بغيظ : مين دي
ملاك : طنطك كارولين
ميان بغضب : لو ثمحتي يا طنط كروين متقوليش علي مامي لوكل
ضحك آدم بكل صوته وهو يقف ويحملها
ميان : انت مين
آدم : انا ادم اخو قصي
ميان : عايثة اعرفهم كلهم الا كروين
كارولين بغيظ : اسمي كارولين مش كروين
ميان بخبث طفولي : ماشي يا طنط كروين
ضحك آدم وهو يجلس ووضعها علي قدمه
آدم : دا آسر اخويا الكبير ومراته زهرة وجدنا عاصي وسميره تبقي امنا وكارلا وكارما وقاسم وقمر وعمران وفي اخونا برق واخونا ليث
ميان : كلكم حلوين الا كروين محبتهاش
قصي بهمس : شبه امها
ملاك بتقليد : امها يا لوكل
نظر لها وابتسم لتضحك
كارما : عن اذنكم
عاصي : علي فين يا كارما
كارما : مشوار صغير كده
كارلا : متتأخريش
ذهبت كارما لها وقبلت وجنتها وهي تعدل من نظارتها
كارلا : سيبي نضارتي
كارما : حاضر يا عبقريه سلام
كارلا : سلام
ذهبت وقبلت وجنة ميان
كارما : فرصة سعيدة يا سكره
ميان : انتي ثكره
ابتسمت وذهبت لتنظر خلفها كارلا وتتنهد
كارلا : ربنا يهديكي
التفتت كارما فجأة لجدها
كارما : لو رجعت متجوزة ليث متستغربش تمام انا بقولك
والتفتت وغادرت تحت زهولهم بينما شعرت زهرة بالاشمئزاز ووضعت يداها علي فمها وجرت بإتجاه الحمام
عاصي : مالها زهرة
كارلا : اكيد عندها تعب في معدتها
خرجت بعد وقت لتشم رائحة الطعام الذي وضع وتجري مرة اخري
كارولين بكره : ويمكن حامل
سميره : اه صحيح ليه لا
نظر لهم آسر بصدمه سرعان ما تحولت لبرود وعقلة يعمل حامل لا كيف وهو لم يلمسها منذ حوالي خمسة سنوات

*************

في مكان ما مهجور
دخلت كارما ورأسها لاعلي وفتح لها حارس تلو الاخر حتي وصلت لمكان حيث مقيد احدهم علي كرسي والاخر يقف لتقترب من الواقف فجزبها وقبلها امام ذلك المقيد ثم ابتعد
ليث : وحشتيني مهرك قدامك
كارما : فين المسدس
ونظرت لذلك المقيد لتقترب وتصفعة ثم شدت المسدس وخبطت علي رجله ويده بدون ان يرمش لها جفن
محمود : اااااااه
كارما : كنت عايز تغتصبني يمكن ملحقتش بس قتلت برائتي هعرفك الوقتي عواقب اللي عملته
وخبطته بأرجلها مكان الجرح ليصرخ بقوه
محمود : ااااااااه
وجهت السلاح علي رأسه وضغطت علي الذناد لكنها لم تصيبه ووقع السلاح من يدها بقرب الباب ليشدها لحضنه
كارما بصراخ : سيبني يا ليث اقتلة سبني
ليث : هششش مستحيل اسمح لكارما حبيبتي تلوث ايديها بيه يا حرااااس
جاءوا بعض الحراس
ليث : كل نص ساعة ظبطوه من هنا لتلت ايام وبعدين عالجوه وابعتوه مفهوم
الحراس : حاضر
اخذ كارما وخرج لتستمع لصوت صراخه بقوه اما ليث فقبل جبينها
ليث : يلا هنتجوز
كارما : ماشي
واخذها وذهبوا ليتم اجراءات زواجهم وتصبح كارما زوجته

**************

في قصر الالفي
كانت كارلا تذهب متجهه لغرفتها وجدت آدم يشدها من يداها وذهب بها للدور المخصص له
كارلا : ابيه آدم سيب ايدي
لم يتحدث حتي وصل لجناحه دخل وقفل الباب ثم دفعها لتصير امامه
كارلا : في ايه يا ابيه
آدم : في ايه ايه انتي متغيرة معايا ليه من يوم جواز قصي مش بتكلميني خالص
كارلا : واللهي مش عارف ليه
آدم : لا
نظرت له ثم التفتت واتجهت للباب ليشدها له ويلف يده حولها حتي اصبحت ملتصقه به لتزيد وتيرة تنفسها وتضع يدها علي قلبه الذي سيخرج من بين ضلوعه
كارلا بهمس : آدم ابعد
آدم بنفس الهمس : لا
كارلا : حد هيجي
آدم : ويجوا
كارلا : آدم
آدم : هششش
وانحني قبلها ببطء ليشعروا فجأة بالباب يفتح وتظهر كارولين فتدفعه كارلا
كارولين : الله الله البريئة اللي فيهم واقفه مع شاب عذابي في جناحة وبتبوسه كمان
آدم : اخرسي يا كارولين
كارولين : اخرس دا انا هخلي فضحتك بجلاجل
وتركته ونزلت مسرعه لتبكي كارلا وتلحقها بينما وقف آدم ثابت ومسك يد كارلا
كارلا ببكاء : سيبني يا آدم هتفضحني لازم الحقها
آدم : هششش تعمل اللي تعمله
كارلا : انت مش هامك حاجة انا اللي هتأزي
جذبها آدم لتصطدم به وحاوطها ورفع ذقنها
آدم : انا عايزها تعمل كده
كارلا : ابعد عني كله هيجي علي دماغي انا
آدم بهدوء : تؤ تؤ يلا ننزل الوقتي
كارلا : ابعد
آدم : استني الاول لازم اكمل اللي هيا قطعته
وانحني قبلها مره اخري ببطء11

*********************

في الاسفل
نزلت كارولين لتجد عاصي يجلس مع سميرة والفتيات وآسر الا كارما
كارولين : انتوا قاعدين هنا ومش حاسين باللي بيحصل فوق
عاصي : في ايه يا بنتي
كارولين : حفيدتك فوق في جناح حفيدك وكان بيبوسها ويا عالم عملوا ايه كمان
عاصي : اصدك مين
كارولين : كارلا وآدم
عاصي : ايه لا مستحيل
آدم : لا مش مستحيل المأذون جاي في السكة وهتجوز كارلا
كارلا : لا مش هتجوزك
آدم : مش بمزاجك
كارلا ببكاء : ولا بمزاجك
آدم : برة يا كارولين
كارولين بصدمه : ايه
آدم : قولت اطلعي برة
اتجهت لغرفتها وجمعت اغراضها بغضب من العائلة كلها لتخرج وتجد آسر فتركت شنطتها واتجهت له ومسكت قميصه
كارولين : عارفة انك بتحبني تعالي معايا يا آسر انا بحبك انت وانت بتحبني زهرة مع ابنك والعيلة معاها ومع ابنكم اللي حامل فيه انما انا لوحدي
آسر : حامل ؟!
كارولين : ايوه وشها اصفر اسمع كلامي يا آسر وتعالي انت بتحبني
تركها وذهب دون اجابه فحملت شنطتها وذهبت

******************

تم كتب كتاب آدم وكارلا رغما عنها ورغم رفضها الا انه تحكم بها كالعادة وكتب كتابه عليها وامر الخادمه بوضع اغراضها بجناحة وكانت هي تبكي فقط وهو ينظر لها لتصمت لكن تتجدد دموعها
*******************
كده الفصل الثامن خلص

بقلمي / سماء أحمد
*******************

مش هقدر انزل روايه ليالي وسيادة الضابط لان حصل لغبطه جامدة في الفصول وهضطر امسح واعيد انما هنا لو التشجيع عجبني هنزل بارت النهاردة ان شاء ال

الفصل التاسع

كانت ملاك وميان يجلسوا ويداهم علي وجنتاهم وينظروا للكل وهم حزينون
كارلا وزهرة الشاحبه وعمران الصامت سميرة الحزينه وكذلك عاصي وقمر فنظرت ملاك لميان وغمزت لها ثم ذهبت للمطبخ واحضرت معلقتان وجلسوا الاثنان علي الارض امام المنضدة وربعوا ارجلهم
ميان وملاك : انتباااااه
نظروا لهم بإستغراب وبدأت ملاك تدق بالمعالق علي المنضده
ملاك
“مانتش قد الحب يا قلبي ولا قد حكاياته ليه عايزني من دلوقتي احكيلك روايته

ميان
“مانتش قد الحب يا قلبي ولا قد حكاياته ليه عايثني من دلوقتي احكيلك روايته

ملاك
“مش كل كتاب يا قلبي في الحب يتقرا وقولتلك ميت مره

ميان
” انا قولتلك ميت مره انا لثه انا لثه انا لثه ثغيرة انا لثه ثغيره

ملاك
“اما انت عليك يا قلبي شويه اسأله وكل سؤال يبخلق في الفكر مشكله
ميان
“اما انت عليك يا قلبي شويه اثأله وكل ثؤال بيخلق في الفكر مشكله
ملاك
“عبله وعنتر عملوا ايه علشان يقسي الحب عليهم وحبيب ليلي اتجنن ليه وليه الدنيا غدرت بيهم

ميان
“عبله وعنتر عملوا ايه علشان يقثي الحب عليهم وحبيب ليلي اتجنن ليه وليه الدنيا غدرت بيهم

ملاك
“تكنش بتسأل عنهم عشان تتعلم منهم هو احنا ادهم ولا احنا زيهم ولا احنا زيهم هو احنا ادهم ولا احنا زيهم مش كل كتاب يا قلبي في الحب يتقرا

ميان
“وقولتلك ميت مره انا لثه انا لثه انا لثه ثغيره انا لثه ثغيره

وتوقفوا عند هذا الحد لتضرب ميان كفها بأمها انهم نشروا السعادة بين الكل والتفتت لتجد قصي يقف وينظر لهم بشرود
ملاك : ايه وحشين اوي كده
عاصي : بسم الله ما شاء الله ولا الصغيره دي لوحدها اجمل من الجمال
ميان : ميرثي يا جدو
عاصي : حبيبة جدو انتي
نظرت ملاك لقصي الذي كور يده وذهب لجناحه فذهبت خلفه

*************

في جناح قصي
دخل ومسك فازة وخبطها بالحيطة وجلس علي الارض تذكر ان بتجربه الاداء هي غنت هذه الاغنيه وكانت تنظر لها وتشير له تعنيه هو قلبها حتي انها لم تنتبه ان جميع الحكام اختاروها وهي بعالم آخر وهو ينظر لها بإبتسامه جانبيه وتوعد لتضحك وهي تغني
ملاك : قصي مالك
رفع نظره لها لتجد عيناه حمراء وملامحه حزينه يسودها الم كبير
ملاك : قصي
لم تفعل حساب ما سيحدث لم تشعر بنفسها الا انه جزبها وقبلها وهو يلف يداها حوله انقطع انفاسها كان يبعد لتلقطها ثم يعاود تقبيلها حتي تمدد وهي فوقه وصدره يعلو ويهبط بعنف شعر بها تمسك قميصه بقوه
قصي : انا اسف بس كنت بحاجة كده
ضربته بقبضتها الصغيرة علي صدرة
ملاك : بس مش كده حرام عليك انا كنت هموت
ادارها ليكون اعلاها وابتسم
قصي : يعني عادي بس مش صعب
ملاك : ههههههه لا
قصي : طيب ما تيجي نجرب براحه
ملاك بغيظ : اوعي
قصي : هههههههه لا
وانحني قبلها بهدوء ليشعر بها تبادله ثم ابتعد ودفن وجهه بحجابها
قصي لنفسه : مش عارف ليه حاسس اني مع مليكة
ملاك لنفسها : مش عارفه ليه حاسه اني مع قصي حبيبي

***************

في المساء
في جناح آسر
عاد من عمله ليجد زهرة تخرج وتمسك بطنها اعادت شعرها فذهب لها وحاوط خصرها
آسر : مالك
زهرة : مفيش شويه ارهاق
آسر بأعين كالصقر : زهرة انتي حامل
نظرت له بتوتر بدي علي ملامحها
زهره : ح.حامل ل.لا
آسر : طيب تعالي
وشدها للسرير جعلها تنام رغما عنها لتتجمع دموعها خوفا ان يكون كلامه صحيح وبدأ يكشف عليها حتي انه تأخر كأنه يعيد الكشف للتأكد وفجأة هو بشد شعرها وصفعها بقوة
آسر بصراخ : ابن مين ده
زهره بتوتر : ايه
شدها للخارج وذهب بطريق لم تعرفه وفوجئت به يدفعها للأرض
زهرة : اااااه آسر
آسر بفحيح : هعرف هو ابن مين بطريقتي يا زهرة
وخلع حزامه وضربها بالرجل في بطنها بقوة لتصرخ صرخه هزت جدران تلك الغرفه
آسر بصراخ : ابن مين ده…… مش هتردي ماشي
ونزل بالحزام علي جسمها لتصرخ صرخات تقطع القلب

******************

في جناح آدم
دخلت بحزن وعيون ممتلئة بالدموع ووقفت تنظر لأنحاء الغرفه لم تجده
آدم : انا هنا
استدارت له وعادت للخلف خائفة منها ليقترب بسرعه ويمسك اكتافها
كارلا ببكاء : ابعد بالله عليك
ابتسم وبعد تلك النظاره عن عيناها ليقابل تلك الاعين الملونه ومسح دموعها
آدم : بتعيطي ليه
كارلا : كده اهو
ابتسم بخفه ثم قربها لتلتصق به
آدم : رفضتي الجواز مني ليه بقي
فكرت قليلا تريد الانتقام منه
كارلا : عشان بحب واحد تاني
انحني يقبل جبينها ووجنتاها
آدم : اممم وايه كمان
كارلا بتوتر : ابعد انا بحبه اوي
آدم وهو يقبل عنقها : بجد وبعدين
كارلا : آدم
آدم بهمس امام شفايفها : اسمه ايه
كارلا : ا.م.
آدم : آدم اسمه آدم يا كارلا
وانحني حملها وذهب للسرير وضعها عليه
كارلا : احنا هنام انا مش عايزة انام
ضحك ادم بكل صوته وقبل جبينها
آدم : مش هنام يا قلب آدم
واقترب و………..

*************

في جناح ليث
دخل وهو ممسك بيد كارما ثم وقف امام السرير
ليث : ثواني وجايلك
ودخل بدل ثيابه لاخري منزليه وكان يبده تيشيرت وضعه علي السرير
كارما : ايه
ليث : ايه انتي
كارما : احم لو يعني انا جاهزه
ليث : بجد
كارما : ايوه
اقترب منها وحاوطها وانزل سوستة الفستان ليقع علي الارض وتحمر هي خجلا منه
ليث : كارما
كارما بخفوت : نعم
ليث : بحبك
لم تجب فأخذ التيشيرت من جانبه والبسها اياه
ليث : ده مريح نامي لحد اما الخدامه تجيب هدومك الصبح واي انا اخر واحد في الكون يبصلك بشهوة يا كارما انا فعلا هاخدك بس اما انتي تحبيني
وانحني حملها ونام وهي بحضنه ليشعر بقبضاتها علي قميصه فنظر لها ليجدها تبكي
ليث بقلق : مالك يا كارما
كارما : هتستني كتير يا ليث وهتخسر
قبل جبينها بحب
ليث : عشانك استني لاخر يوم في عمري نامي بقي انا تعبان
كارما : حاضر

*****************

في تلك الغرفة
عندما انتهي من الضرب منها نظر لها ليجدها وسط بركة دماء اما هي خرت قواها لتشعر بشئ سائل اسفلها وضعت يدها لترفعها وتري دم لقد مات ابنها جنينها توفي
آسر : شكلك مش هتعترفي بسهولة ماشي موتي بالبطئ زي ابنك
والتفت ليذهب ليسمعها تقول شئ بتقطع لكنه استجمعه
زهرة : ش.ك.ر.ا ا.ن.ك ا.د.ت.ن.ي س.ب.ب ق.و.ي ع.ش.ا.ن ا.ك.ر.ه.ك (شكرا انك ادتني سبب قوي عشان اكرهك)
نظر لها ليعود ويركلها برجلة بعنف ثم ذهب لتقع هي اسيرة للظلام

***************

في منزل شمس
كانت تجلس وتستمع لاغاني هادئة لتأتي اغنية فابتسمت تلقائي

فلاش بااااك
كانت تحتفل هي وقاسم انتظرته حتي اتي طرق الباب لتفتح مسرعه وتجده يسند علي حافته ونظر لها من اسفل لاعلي كانت ترتدي فستان قصير بنص كم يضيق عند الصدر ويتسع يصل لمنتصف فخذها وتترك لشعرها العنان اما هو بنطلون اسود وقميص ابيض وجاكت اسود
قاسم : لو حد لمحك كده كنت قتلته وقتلتك
شدته من يده ليدخل
شمس : متقدرش
قاسم بابتسامه : عارف
واعطاها ورد اخضر لتساعده بخلع الجاكت
شمس : اخضر يا قاسم مبتعرفش تبقي رومانسي
قاسم : الورد الاخضر مميز والمميز للمميزين
واستدار لها يسحبها من خصرها
قاسم : مش يلا
شمس : لا ناكل ونرقص
قاسم : لا نرقص ع طول
وسحبها ليشغل اغنيه علي مزاجه ويحاوط خصرها
قاسم : فعلا شمس
ابتسمت بخجل
قاسم : حلاوتك دا مكسوفه
ضربته علي صدرة ليضحك ويسند رأسه علي كتفها وهي تتلمس لحيته
شمس : بحبك يا قاسم
حملها ودار بها كثيرا كأنه لا يحمل شيء لتضحك كالطفلة وهو مستمتع بضربات شعرها لوجهه
بااااااك

سندت رأسها علي الاريكة لتنزل دموعها ببطء تريد قربه وليس حبه والآن لا قربه ولا حبه

***************

في جناح آسر
دخل واخذ شاور ليتخلص من اثار دمائها
آسر : بكره اقول لحد يجي يدفنها حتي لو كانت عايشه قلبي كان بدأ يميل ليكي لكن انتي قتلتية يا زهرة والوقتي هتجوز كارولين واسيبك تولعي بكرهك يا خاينه
وبدأ يكسر كل شئ يخصها لينتهي بكاميراتها ثم جلس علي اللاب الخاص بهم ليتصل فيديو بكارولين ليجد ملف بإسمها
آسر : يمكن الاقي حاجة تخص عشيقها
وفتح الملف ليجدهم جميعهم مفتحون قبل ذلك الا واحد فيوجد علامه انه لم يفتح من قبل فزاده الفضول ان يعرف وضغط عليه لكن فونه رن ففتح ليتحدث ولم ينتبه ليسمع صراخ
زهرة بصراخ : لاااا يا آسر بالله عليك لااااا
نظر للشاشة ليجد نفسه يعتلي زهرة فقفل الفون وعاد الفيديو للأول وبدأ يشاهد كيف اعتدي عليها وهي تصرخ كيف تعامل معها لو عاهرة لن يفعل معها هذا كيف دفعها حين انتهي لتنزل دموعه اجل نزلت عندما شاهد هذا الذي امامه ليس هو بل شيطان وزادت حين رأها تقف رغما عنها وماذا تقول ليسبق قليلا حين عادت ليشعر بنياط قلبه تتقطع وما فعلت وكيف تخلصت من كل شيء وماذا قالت الن تستطيع كرهه كيف بعد ما فعل ليذهب الي المفتاح ويأخذه ويفتح الدولاب واخرج الملابس ليجد دمها عليهم متجمد فبكي كالطفل الان علم لما كان تشرد كثيرا ولما كانت خائفة منه وتتحامل علي نفسها لاجله وهو حيوان لا يشعر بل هذه اهانه للحيوان تذكرها وذهب مسرع ليجدها كالميته هه او ماتت
(فات الاوان كانت ماتت سابته وماتت قبل ما يقولها بحبك كانت امنيتها تسمعها منه بس مسمعتهاش)5

*****************

في جناح قاسم
كان يجلس لا يحدث قمر نهائي لا يعرف لما هو دائم التفكير بشمس وللحظه شعر انه لا يحبها لو كان يحبها لما لجأ لقمر وقت اهمالها او راحتها من عذابه ليعود فكرة لها هي رقيقة وحنونه جميله لا بل فائقة الجمال هادئة عاقلة تعامله كأبنها يشعر ان امرها بالنسبه له كحضن دافئ اااه وكم كان يحزن من العمل وهي تحتضنه جملة واحده كانت تقولها تجعل العالم رائع”كل حاجة هتكون كويسه يا قلب شمس” عكس قمر الطفلة لا يري منها حنيه بل طفوليه وجنان يشعر ان امرها امر وهو يكره ان يأمره احد هي جميلة جدا لكن شمسه مختلفه جمالها مختلف يالله وهل تقارن شمس بأحد لكن مهلا من يريد ؟؟؟ قمر يريد قمر الطفلة التي تملأ حياته بالمرح ولا يريد شمس الناضجه نظر للسماء ليتذكرها

فلاش بااااك
كان ينام علي السرير ورأسه علي ارجلها يغمض عينه
قاسم : قولت لا
شمس : شويه صغيرين يا قاسم
قاسم : تؤ هتتعبي
انخفضت ليلامس انفها انفه
شمس : حضنك دفا
ابتسم تلقائي ليعود قليلا ويقبلها لتبادله يالله كم يحب شفايفها مهلا وهل يوجد شئ بها لا يحبه
قاسم : شويه قليلين
وقفت بسعاده وارتدت خفها نظر لها بعدم رضا فكانت ترتدي بنطلون وكنزه صوف تظهر احد اكتافها بالاضافه الي انها تجمع شعرها بعشوائيه فتظهر رقبتها
شمس : احنا بليل يلا بقي
وشدته ليقفوا تحت المطر وترفع رأسها للسماء وتضحك فنظر لها وحملها من ارجلها لتحضن رأسه وهو يدور بها لتطلق ضحكات بصوت يعشقه
بااااك

قاسم : قمر اللي عايزها قمر الطفلة3

************************

في الاسكندرية
انتهت من ارتداء ثيابها بتوتر ظاهر لا تعرف اهي سعيدة ام خائفة لكنها تعرف انها تحبه هو فقط قاطعها خبط علي الباب ففتحت تمارا لتجده مالك
مالك : يلا يا تمارا
تمارا : ماشي…… ليل انا همشي وانتي حصلينا انتي وبرق
ليل : ماشي
وذهبت تمارا برفقة مالك فشردت ليل مرة اخري وشعرت بمن حاوط خصرها فنظرت للمرآة
برق : مالك
ليل : فرحانه وخايفه
قبل وجنتها برقه
برق : انا امانك
ليل : ماهي دي المشكلة انا عايزة افضل في حضنك وفي نفس الوقت مينفعش
ادارها له وكور وجهها
برق : انا مش هسيبك يا ليل
ليل : اموت لو سبتني يا برق انا بجد بحبك
برق : وانا بموت فيكي
واقترب منها وقبل جبينها واخرج فونه وتصور معها عدة مرات ثم نزلوا سويا ليجدو جمال يدخل وذهب بإتجاههم فمسكت به تلقائي حاوطها وجذبها لحضنه وقبل جبينها
جمال : ازيك يا برق بيه
برق : كويس يا جمال
جمال : وازي الهانم
برق : الهانم كويسه يا جمال
واشار لبعض العساكر ليأتوا ومسكوه
جمال : في ايه
برق ببرود : خدوه
واحتضن ليل اكثر
مالك : كده خلاص
برق : ايوه
مالك : يلا يا ليل
وشدها من حضنه وذهبوا1
****************
كده الفصل التاسع خلص

بقلمي / سماء احمد
***************
لو التشجيع عجبني هنزل فصل بكرة ان شاء الله

الفصل العاشر

في صباح يوم جديد
كانت تجلس في مكتبها تتابع عملها ليأتي هو
شمس : اهلا وسهلا قاسم بيه خمس دقايق وقهوتك تكون عندك
قاسم : تمام
وبعد وقت دخلت تراجع معه بعض الملفات وكانت تقف بجانبه وشعرها يتدلي ويعيق رؤيتها فمسكت قلم وجمعته ووضعت به القلم ثم اكملت ليتضايق فهو يحبه مفرود ويغير حين تجمعه لانه يظهر رقبتها
شمس : كده اجتماع الوفد هيكون كمان ساعة
قاسم : ماشي متعرفيش هما كام
شمس : تلت شباب وبنت
قاسم بغيرة : طيب روحي انتي
شمس : عن اذنك
وتركته وذهبت لمكتبها لتشرع بعملها وبعد وقت دخلت قمر بتكبر
قمر بغرور : عايزة اشوف قاسم
شمس بجمود : ثواني هقوله
قمر : تقوليله انا مراته يعني ادخل براحتي
وذهبت لتذهب خلفها شمس
شمس : يافندم مينفعش يافندم
فتحت الباب وخلفها شمس
قمر : شوف يا قاسم مش راضيه تدخلني ليك
قاسم : خلاص روحي يا شمس
قمر : استني اعتذري الاول
*******************

في احد مستشفيات الالفي
كان يقف امام غرفتها وهي يحاوطها الاجهزه يتذكر كلام صديقة
“يؤسفني يا آسر اقولك خسرت الجنين وكليتها اتأذت وقول يا رب متحتجش نقل ”
آسر : يااااه يا زهرة استحملتي كل ده وكله مني وفي الاخر بخسرك بخسر ام ابني والحاجة الصح اللي في حياتي
طلب من صديقة ان يجعله يدخل لها ليرتدي الوقيات ويدخل لها دقق بملامحها انحني وقبلها ليبتسم تلقائي
آسر : عارفه انتي اجمل بنت شوفتها في حياتي وانقي بنت قومي بس وانا هغرقك في جنتي يا زهرة قلبي وعمري انا بحبك بقولك اهو بحبك قومي وانا هقولهالك كل نص ساعه
واقترب من اذنها
آسر : انا بحبك
وقبل جبينها ثم خرج وتركها ليظل يتأملها

*******************

في قصر الالفي
في جناح آدم
كارلا : قوم بقي يا آدم الله
آدم بعند : لا ومش هسيبك
كارلا : يا غلس قولت بحب واحد تاني
آدم : اسمه ايه بقي
كارلا : آ.آدهم
آدم : غلط آدم
كارلا : لا غلطان
لف يده حول خصرها يحضنها ويغمض عينه
آدم : ماشي
كارلا : لا متنمش تاني
آدم : هقوم اما تقولي بتحبي مين بجد
كارلا : بحبك انت بس متنمش
فتح عينه وهو يبتسم
آدم : مقولتيش ليه
كارلا : فكرتك هتعتبرني طفلة في الاول بعدين انت خطبت كركديه
آدم : لو قولتيلي من الاول بحبك كنت سبتها انا مبوستكيش من فراغ
كارلا : ع فكره انت قليل الادب
آدم : عارف متيجي بقي اما اكملك موضوع امبارح
كارلا : لا والنبي
آدم : استني واللهي هتحبيه تعالي بس

**********************

في جناح قصي
كان يحلم بها وبذلك اليوم كم كانت جميلة بالرغم من ان الفستان يظهر منحنياتها ثم فتح عيناه ببطء ليجد ملاك بحضنه شعرها يفترش صدرة وهي تتضايق منه وتبعده عن عيناها لكنه يعود فابتسم واعاده خلف اذنها لتضمه اكثر وتتمتم ببعض الكلمات ثم بدأت تفتح عيناها وحين رأته ابتسمت تلقائي
ملاك : صباح السكر
قصي : صباح الجمال
ملاك : انا جعانه
قصي : قومي خدي شاور وننزل تاكلي ذي ما انتي عايزة
ملاك بحزن : لسه كتير علي الفطار
قصي : قومي بس
وبعد وقت كانوا ينزلوا واخذها للمطبخ
قصي بحده : كله بره
خرج الكل بإستغراب لانه اول مره يدخل المطبخ
قصي : عايزة تاكلي ايه
ملاك : اي حاجة المهم اكل
قصي : هههههه ماشي
وسكب لها كأس عصير لتجلس علي الرخامه واخذت خياره تشرع بأكلها ليقترب بالعصير وكانت تقطم الخياره فالتقطها بفمه من فمها واكلها
قصي : همممم بلاش خيار اشربي عصير
ملاك : ع فكره انت مقرف
قصي بلا مباله : عارف
واخذ الخيارة منها يأكلها فمسكت يده
ملاك : قصي
قصي وهو يقطمها : نعم
انحنت لتلتقطها مثلة وتأكلها ليبتسم
ملاك : انت مش مقرف انت سكر
قصي : عارف
واكمل عمل سندوتشات لها ثم اعطاها طبق لتأخذ الكاتشب وتبدأ تأكل به فشعرت بإشمئزازه فقربته منه
ملاك : كل
قصي : كاتشب لا
ملاك بحده : قصي
ابتسم واكل قطمه لتمسح جانب فمه بإبهامها وتمتصه
قصي بغمزة : مش كده كده
واقترب اكل كاتشب بجانب فمها
ميان : بتعملوا ايه
ابتعد قصي عنها وهي خجلت فحمل قصي ميان ووضعها بجانب امها وبدأ يطعمها هي الاخري حتي انتهوا
قصي : مش يلا ع الجامعه
ملاك : لا يا قصي بالله عليك بلاش النهاردة
ميان : اي يا بابي خليكم النهارده
قصي : امممم ماشي النهاردة ملك ملاكي ومياني
واستدار لميان لتركب علي ظهرة ثم حمل ملاك وخرج للحديقة الخلفيه وهما يضحكان ثم انزلهم وسحب رباط فستان ملاك ووضعه علي عينه
قصي : اما اشوف همسك مين
وسار يستدير وهم ينغزوه

******************

في جناح ليث
كان يتأملها لا يصدق اصبحت زوجته ملكة هو فقط ياليتها تعود تحبه كما كانت رمشت عدة مرات لتفتح عيناها ببطء
كارما : في ايه
ليث : كل ده نوم انا كنت هصحيكي
كارما رافعه حاجبها : ليه
ليث : وحشتيني
وحضنها لتظل كما هي لم ترمش بااااردة

**************

في الشركة
قمر : قولت اعتذري
نظرت لقاسم بإستخفاف مؤلم
شمس : انا…….
قاسم بحدة : قولت روحي يا شمس
ابتسمت بسخرية وهي تستدير وتذهب وقفلت الباب لتذهب قمر لقاسم وتقف امامه
قمر : لسه زعلان
لم يجب لتفتح حقيبتها وتخرج البلورة واخري سليمة ووضعتهم امامه
قمر بطفوليه : آسفه يا قاسم بقي بالله عليك سامحني قاسم يا قسومه هههههه اسفه
نظر له وابتسم لتشده يقف
قمر : اسفه
قاسم : ماشي
احتضنته بفرحة ولمحت خيال يقترب من الباب
قمر بسرعه : قاسم انا بحبك بتحبني
تنهد قاسم ولم يجب
قمر : بتحبني يا قاسم
قاسم بلامباله : بحبك يا قمر
سمع صوت خبط علي الباب فابتعدت قمر قليلا
قاسم : ادخل
دخلت شمس وتحدثت بجديه لتستغرب قمر كم هي قوية
شمس : قاسم بيه اجتماع الوفد اتأجل لبكره وفي ملف شركة اسكندريه مشكلة
قمر : خلاص همشي انا يا قاسم
قاسم : ماشي
كانت شمس تمشي بإتجاههم وقمر تمشي فكانت بلورة قمر ستقع
شمس : حاسبي يا قمر
ومسكت البلورة واعطاتها اياه ولمحت بلورتها المكسورة اجل عرفتها من حرفها هي وقاسم
قمر : شكرا
شمس : العفو
وذهبت ونظرة شمس للبلورة لم تغيب عنها شعرت قمر بدموع تنزل تلقائي
قاسم : شمس اقفلي الباب
ذهبت وقفلت الباب وعادت له وانتهوا من الملف
قاسم : شمس كنت عايز اتكلم معاكي….. احم بصراحة قمر انا بحبها ومش هطلقها و……
شمس : انت بتقولي او بتبررلي ليه
نظر لها ولم يجب ايقول لها انها شمسه التي لا يبرر سوا لها لا يقول اجل الا لها
شمس : فيك تنهي الموضوع بكلمتين يا قاسم وانا مش زعلانه هه ولا ازعل مش فارقه
لاحظ نبرة السخرية في حديثها
قاسم : انا……
شمس : قاسم انهي الموضوع
قاسم بتنهيد مسموع : انتي طالق
شمس بجديه : لسه حوالي شهر في عقدي هنهيه واسيب الشركة عن اذنك يا قاسم بيه
اخذت البلورة المكسورة والتفتت وذهبت ليفتح تلقائي الكاميرا الخاصه بمكتبها

*********************

في قصر الالفي
قصي : يعني مش قادر عليكم
وانحني مسك ميان ورفعها بالجو لتضحك
ميان : ههههههههه بث يا باااابي هههههههه
وضعها علي الارض وخلع الرباط ثم وضعه علي عيناها لتبدأ بمحاولة امساكهم حتي ملت
ميان : يووه انا تعبت وانتوا بتهربوا
نظر قصي لملاك ووقف أمام ميان لتمسكة
ميان : هيييه مثكت بابي
رفع الرباط عن عينها ووضعه علي عينه وبدأ يحاول امساكهم
ميان : انا هنا يا بابي امثكني
مسك يد ملاك
ملاك : عااا سبني
ادارها لتصطدم به وهو يحاوطها بيداه
ملاك : سبني يا قصي اعمل نفسك مش شايفني
ضحك بكل صوته لتبعد هي الرباط عن عينه وتري عينه السعيدة
ملاك بغيظ : بتمسكني ليه
ادخل خصله داخل حجابها
قصي : انا قولت ايه
ملاك : متغيرش الموضوع لو سمحت
قصي : مزاجي
عبست وهو يضع الرباط علي عيناها وقبل جبينها
قصي : يلا يا ملاكي
ابتسمت حين قال هذا وبدأت تلعب

في الاعلي
سميره : كنت حاسه ان ملاك هي اللي هتسعدة
عاصي : طلع معاكي حق يا سميره
سميرة بغرور مصطنع : طول عمري يا بابا
عاصي : ههههههه الله يسعدك يا سميرة….. هو رأفت هيجي امته
سميرة بحزن : كمان اسبوعين
عاصي : مالك يا سميرة
سميرة : هالا ام قصي هتيجي معاه
عاصي : اللي في القلب في القلب يا بنتي وانا متأكد ان رأفت لا حب هالا ام آسر وقصي وبرق ولا نهي ام آدم الله يرحمها مع انها كانت طيبه ولا حتي ايمان ام ليث وقاسم هو حب سميرة اللي مجبتش ليه حد حبها اكتر من اللي جابوله
سميرة : بس هي لسه مراته نفس الشر فيهم هما الاتنين يا بابا
عاصي : غيريه يا سميرة
سميره : هحاول
رن فونه فجأة بحرس مخصص لآسر

**************

نزل آدم ممسك بيد كارلا
آدم بغمزه : متجيب بوسه يا حلو انت
كارلا بغيظ : آدم
ضحك بكل صوته
ليث : انت يا زفت ماسك ايديها كده جدك هينفخك
كارما : كارلا مش كده عيب
آدم : عيب ايه انتوا اتجوزتوا ولا
ليث باستغراب : ايوه اتجوزنا
آدم : واحنا اتجوزنا
كارما بصدمه : نعم
كارلا : تعالي هفهمك
واخذتها وبدأت تقص عليها ما حدث وجاءت ملاك وميان وقصي فذهبت ميان لعمران
ميان : مالك يا عمران
عمران : مامي مث في جناحها وبابي كمان
نزل عاصي مسرع وخلفه سميرة
عاصي : زهرة في المستشفي يلا
الكل : ايه
بكي عمران فجاءت ملاك تذهب لها اشارت لها ميان ان تتوقف نظر لها الكل بزهول من تصرفها
ملاك : تربيتي متستغربوش
ميان : بتعيط ليه يا عمران
عمران ببكاء : مامي يا ميان تعبانه
مسحت دموعه بيداها الصغيرة
ميان : عارف مره كنت بجري ومامي جرت وبعدتني فعربيه خبطتها ووقعت وكان في دم كتييير اوي كنت بنادي عليها مش بترد عليا خدوها للمثتشفي وعمو الدكتور جيه وقال ادعولها انا روحت مع تيته ومش عيطت قعدت اثلي ثي اما مامي علمتني وربنا قومها ليا
عمران : بث انا مش بعرف اثلي
ميان : هعلمك ونثلي ثوا وهي هتقوم
ابتسم الكل ونظروا لملاك
ملاك : اشك انها تربيتي
ابتسم عاصي واخبرهم ان يتجهزوا

********************

في الاسكندريه
جلست تضم ارجلها لصدرها بشرود اجل احبته ونست ابن خالتها وخطيبها مالك ماذا ستفعل ستذهب له اجل وتقول له ان ينسي
وقفت وبدلت ثيابها ثم اخذت شنطتها واتجهت لڤيلته وخبطت ففتح لها دخلت بهدوء
ليل : انا مش جايه اقولك بحبك ونهرب او هسيب مالك يا برق انا جايه اقولك انساني
شد زراعها بعصبيه
برق : يعني ايه انساكي
ليل : يعني انا مش هكسر ابويا وامي واتجوزك انا هتجوز مالك
برق بعصبيه : انتي بتاعتي انا
ليل : لا دا كان مجرد اعجاب او حسيت بالامان حب فانا بحب مالك من زمان اوي
برق : كذابه
ليل : دي الحقيقه
صفعها بقوة لتترنح وتخبط بسيف المنضدة الموضوعه جنبا ثم وقعت علي الارض ليتصنم مكانه

*****************
كده الفصل العاشر خلص

بقلمي / سماء احمد
*******************
آسر : متستعجلوش اوي ع موت زهرة لسه بمخمخلها وعقاب آسر هيبقي الخوف احنا لو فكرنا هنلاقي انه موهوم عصبي انما لو حب زهرة بجد هيخاف عليها مش بس من نفسه لا من الهوا1

قاسم : دا بقي هيبدأ يكتشف الحب اللي بجد فين بس ساعتها هيلاقي نفسه بيخسر تدريجي سواء كانت قمر او شمس وطبعا عايزة اخر قرار قاسم عايزينه لمين18

قمر : بتنتقم من شمس بأنها تاخد قاسم منها لأنها بتعشق قاسم بس اللي هي نسيته ان هي بتعشق صقر اللي بيموت في شمس4

زهرة وشمس : يعتبر اكتر اتنين بريئين في الروايه وبرائتهم مش بتخسرهم بالعكس هتكسبهم من غير تعب لأن حبهم بجد ولو ع شمس سواء قاسم او صقر هتكون سعيدة مع الاتنين3
لو التشجيع عجبني هنزل بارت النهاردة ان شاء الله

الفصل الحادي عشر

في الشركة
جلست شمس علي كرسيها ووضعت امامها البلورة المكسوره ليرتفع ضغطها شعرت بالدم يفور برأسها ففتحت شنطتها واخذت حبة تحت اللسان ثم وضعت رأسها علي المكتب تنظر للبلورة
شمس : قاسم وشمس الحقيقين انتهوا انتوا ليه متنتهوش
ومسكت البلورة رمتها بالحائط بقوة لتنزل قطع صغيرة تحت نظرات قاسم ثم وقفت وذهبت لها جست علي ركبتها ونزلت دموعها ثم جمعتها بين يداها وكان هو يتأملها بقلق ان تجرحها يزيد فضوله فيما ستفعله هل ستحتفظ بها لكنها رمتها من الشباك وجلست علي كرسيها اخرجت صور لهما من درجها فهو يعلم مدي حبها لهذه الصور ومسكت مقص قطعتهم منتصف كأنها تفرقهم ثم قطعتهم قطع صغيرة لدرجه من المستحيل تجميعها مرة اخري ثم رمتهم وخبطت قلبها عده مرات بقبضاتها وفتحت شنطتها اخرجت مشط ونزلت بعض الخصلات علي وجهها ثم جمعته جنبا وفعلته ظفيرة ثم مسكت المقص وقصت الخصلات لتكون قصه ومسكت منديل مسحت ملمع الشفاه فأصبحت شمس الطفلة التي التقي بها
شمس : اهلا بشمس القديمه اهلا بشمس أسد وبس
واخرجت صورة لها ولفتي بالخامسه عشر من عمره وبكت وهي تحتضن الصورة
شمس ببكاء : اسد انا بحاجتك

فلاش باااااك
أسد : لا تقولي شمس صقر ولا شمس عبدالمتجلي انتي شمس الاسد
شمس : ههههههه وفين الاسد ده
أسد : فين الاسد ماشي يا شمس
وجري لتجري هي وتذهب لامها واباها
شمس : عاااا بابا ابعده عني عاااا يا ماما
أسد : انا هوريكي
واتجه حملها علي اكتافه لتصرخ اكثر ثم رماها علي السرير يدغدغها وهي تضحك
بااااك

شمس : أسد

************

في مكتب قاسم
شعر بخنقه شديدة وغيرة تأكله اجل يعلم ان أسد تؤامها لكنه يغير منه عليها رن فونه فجأة ليخبروه عن زهرة فوقف واخذ جاكته ومفاتيحه وخرج مسرع لتراه وتمسح دموعها بسرعه
شمس : في ايه
قاسم : زهرة في المستشفي
وقفت بسرعه اخذت شنطتها وجرت خلفه ثم ركبت بجانبه فنظر لها وذهب

*********

في قصر الالفي
كانت قمر تجلس مع الاطفال تراهم كيف يصلون وابتسمت سرعان ما تذكرت شمس وشكلها تعلم شمس جيدا هي تخفي مشاعرها ثم فتحت التلفاز واتت علي الاخبار لتري المذيعه
“خبر عاجل دخول زوجه الدكتور المشهور آسر الالفي المستشفي لاسباب مجهولة ”
وصلت سيارة قصي فجروا الصحافة له ولملاك اما قصي فنزل ومسك يد ملاك ودخل دون الحديث
المذيعه : وصل الدكتور قصي الالفي هو وزوجته دكتور قصي مدام زهرة دخلت المستشفي ليه
اخري : دكتور آسر ليه دخل دكتور قصي
لم يجب ودخل هو وملاك وبعده اتي آدم وكارلا
اخري : آدم بيه صح ان حضرتك سبت انسه كارولين عشان انسه كارلا
اخري : هل صحيح في علاقه بينك وبين انسه كارلا حسب تصريح انسه كارولين
آدم بعصبيه : اخرسوا كارلا مراتي
واخذها ودخل ليأتي بعده ليث وكارما
اخري : ليث بيه هل من اسباب ان حضرتك جيت مع انسه كارما
اخري : سمعنا ان حضرتك اتجوزتها
اخري : ليث بيه صحيح انت اتجوزت الانسه كارما
ليث : ايوه صحيح
ودخل وهو يسحبها وجاء بعدهم عاصي وسميره
اخري : عاصي بيه ايه اسباب دخول زهرة هانم المستشفي
اخري : سميره هانم رأفت بيه مرجعش ليه في أسباب
دخلوا هما الاخرين
قمر : يا تري قاسم عرف ولا ارن عليه يلا ارن اتأكد
ورفعت فونها ترن عليه وجدته يظهر علي الشاشة ومعه شمس لتنظر لهم حقا ثنائي رائع
المذيعه : قاسم بيه حضرتك جاي مع الانسه شمس ومش زوجة حضرتك ليه
اخري : قاسم بيه انت والانسه شمس كابل رائع ليه اتجوزت مدام قمر

قاسي لا يعرف الرحمه بارد مثل الثلج شديد الجمال له عين بنيه شديده الجمال له نظره مثل نظره الصقر أكبر أحفاد عائله الجارحي وأكثرهم ذكاء
*************

في المستشفي
وضع يده بخصر شمس وسحبها للداخل
شمس بسخريه : القلب وما يريد
نظر لها فتركته وذهبت حيث العائلة تسألهم عن حالها وجدتهم يستجوبوا آسر
عاصي : ايه اللي حصل و….
شمس : يا جدي هو فيه اللي مكفيه هنكمل احنا كمان عليه حرام علينا وبعدين اللي جوا دي مراته يعني زمان قلبه وجعه عليها وانتوا بتكملوا
نظر الكل لها واومأوا فهي محقه بينما نظر لها آسر وابتسم وهو يهمس بشكرا
ملاك : شمس
احتضنتها لتبادلها شمس
شمس : ازيك يا ملاك
ملاك : تمام وانتي
شمس : امممم كويسه
ملاك : مبشوفكيش
شمس : الشغل وكده
ملاك : خلينا نشوفك
شمس : ربنا يسهل
ووقفوا حتي جاء الطبيب وطمأنهم علي زهرة فجلسوا بهدوء بينما تسللت شمس لآدم الذي يقف مع كارلا
شمس : آدم بيه ممكن اتكلم مع حضرتك
نظرت كارلا لها بغيرة فابتسمت بود
شمس : خلاص متبصيش كده خليكي بس متعرفيش حد تمام
كارلا بابتسامه : تمام
شمس بجديه : حضرتك كنتم قولتوا عايزين موظفين لفرع الشركة الام بإستراليا وانا عايزة اسافر
آدم : بس شركة قاسم
شمس : عقدي مع قاسم بيه هيخلص بعد شهر وانا مش عايزة اجدده
آدم : طيب الفترة اللي عايزة تقعديها اد ايه
نظرت لقاسم الذي يتابعها بغيرة لولا وجود كارلا كان تهجم علي اخيه ثم نظرت لادم
شمس : علي طول مش عايزة ارجع
وضعت كارلا يدها علي فمها وصدم آدم
آدم وهو يضع يده علي كتفها : شمس مفيش داعي تسافري لو عايزة هنضاعف مرتبك ولو مش عايزة شركه قاسم تعالي في شركة العيلة
ابتسمت شمس بود له وقاسم يكور يده واعينه تشتعل
شمس : مفيش داعي مرتبي كبير اوي انا عايزة أسافر ومش عايزة ارجع مصر
آدم بتنهيد : حاضر جهزي امورك وتاني يوم انتهاء العقد هتسافري استراليا ع طول
شمس : شكرا
جاء قاسم ففاض به الكيل
قاسم : مش يلا
شمس : يلا عن اذنكم
احد الدكاترة ناد علي شمس
شمس : اهلا يا دكتور
الدكتور : عامله ايه الوقتي
شمس : تمام ذي القردة اهو
آدم : في ايه يا شمس
الدكتور : مفيش بس ضغطها كان بيعلي الفترة اللي فاتت حتي وصل لميتين علي ميه
شهقت ملاك التي سمعتهم
ملاك : انتي بتهزري ليه كده
شمس : عادي يا بنتي دا كم مره
الدكتور : لا يا شمس دا انتي ممكن تموتي فيها
شمس : ههههههه مش للدرجادي
ملاك : لا للدرجادي يا شمس
شمس : انتوا هتحفلوا عليا ليه الطيب احسن عن اذنكم متقوموش
آدم : نقوم فين يا مجنونه احنا واقفين
شمس : ايه دا بجد طيب سلام عليكم
ضحكوا علي مرحها وذهبت مع قاسم

**************

في سيارة قاسم
قاسم : آدم كان بيقولك ايه
شمس : احم شئ خاص
قاسم رافعا حاجبة : خاص وقاسم ميعرفوش دا هدومك الداخليه انا بجيبها
اشتعلت وجنتاه بشده وادارت وجهها للزجاج فضحك بكل صوته
شمس بتذمر : يوووه بس بقي
قاسم : انا كنت جايب قميص اصفر وملبستوش ليه معجبكيش
شمس : دا قليل الادب ذي اللي جايبه
قاسم : ليه بس يا شمسي
للحظة تذكرت انها لم تعد شمسه
شمس بجديه : انا شمس يا قاسم بيه
ونظرت للزجاج تتبع الطريق وجدت غزل بنات ابتسمت وهي تكتب علي الزجاج انا شمس الاسد وبس لتبتسم
شمس : اوقف
توقف فنزلت واحضرت غزل بنات وركبت مره اخري اما هو اتبعها يعلم انها تحب البينك لما اتت بالابيض اما هي تذكرت

فلاش بااااك
أسد : بينك ولا ابيض
شمس : بينك يا أسدي
أسد : تكم الارف بنات انا رايح
شمس : تعالي اقولك
أسد : نعم
قبلته من وجنته فابتسم وذهب عاد بعد وقت ليجد منزله يشتعل والناس يمنعوه من الدخول
أسد بصراخ : سبوووني شممممس باااااابااااا ماااامااا سبووووني
ونفضهم ليدخل مسرع بالنار بحث عن ابوه وامه ليجدهم ميتين
أسد : ماما قومي يا ماما بابا فوق بابا
شمس بتعب : أسد
جري لها
أسد : شمس قومي معايا
شمس : مش قادرة اطلع انت يا أسد
أسد : لا مش هسيبك قومي
وحملها وجري بها لكن تعركل بالاريكة ووقع بها حاول فك رجله من ارجلها لم يعرف
أسد : شمس اطلعي
شمس : لا
أسد : شمس قولت اطلعي
شمس ببكاء : لا
أسد : عشان خاطري هاجي وراكي بس اطلعي
شمس : لا يا أسد
أسد بصراخ : قولت اطلعي وانا هاجي
خرجت مع اصرار لينفجر المنزل جاءت لتعد وجدتهم يمسكوها
شمس بصراخ شديد : أسسسسسسسد أسسسسد اااااااااااه
بااااااك

حكت طرف انفها ثم كورت يدها وعادت رأسها للخلف فعلم انها تريد البكاء ووقف بسيارته امام منزلها
قاسم : هقول لحد يجبلك عربيتك
شمس : احم مفيش داعي
واخرجت مفتاح السيارة والكريدت كارت وخاتمها الذي من يراه يظنه كأكسسوار لكنه في الحقيقه خاتم زواجهم الخاص بوالدته
شمس : هفضي البيت في اقرب وقت
قاسم : م…….
شمس : عن اذنك
ونزلت لينظر خلفها ستترك المنزل ستتركه نهائي بعد شهر

************

في الاسكندريه
كان يقف امام غرفتها القلق يأكله حتي خرج الطبيب
الدكتور : خيطنا ليها الجرح وهي كويسه تقدر تدخلها هي هتفوق في اي لحظه
برق : ممكن اشوفها
الدكتور : ايوة اكيد
دخل برق لها وجدها نائمه او تمثل النوم فاقترب وقبل جبينها
برق : اه يا ليل لو تعرفي بحبك قد ايه انا بعشقك
ونزل لشفايفها قبلها وهي تمنع فتح عيناها حتي لا تبكي وهو احتضانها ليشعر بتململها فبعد ليجدها تفتح عيناها ببطء
برق : ليل حبيبتي
ليل بكذب : انت مين فين مالك حبيبي
برق بصدمه : مالك
ليل بصراخ : ايوه مالك فين مالك حبيبي انا عايزاه
تمردت دمعه ونزلت علي وجنته وتركها وذهب لتنفجر باكية
ليل : بحبك اوي يا برق
ووقفت واتجهت لمنزلها
اما هو ذهب لڤيلتة وحضر شنطته وقرر مغادرة البلد لفترة
*************

في القاهرة
في المستشفي
اخبر الطبيب ان لا داعي لوجود الكل فذهبوا ولم يبقي سوا آسر وسميرة
سميرة : متخفش هتبقي كويسه
آسر : يا رب…… ممكن اسألك سؤال
سميرة : ايه
آسر : انتي ليه اتجوزتي رأفت اصدي هو متجوز تلاته قبلك وواحدة لسه علي زمته
سميرة : اكيد فكرت عشان فلوسه…… آسر لو انا اتجوزته عشان فلوسه كنت خلفت منه انا اتجوزته عشان حبيته وكمان حبيتكم حبيت كتلة الجليد
ابتسم بخفه
سميرة : ليه كل واحد فيكم في عيونه الم وبالذات قصي هو ليه كدة
آسر : هيكون سر
سميره : مش هيطلع لتالت
آسر : قصي كان عايش مع امي وبابا وانا كنت مسافر واخواتي مع جدي بما فيهم برق هو حب بنت الجنايني بتاعنا مليكة انا شفتها مره كانت بنت جميلة جدا حتي جميلة كلمة صغيرة وكان اللي يشوفها يديها اكبر من عمرها لجمالها قصي كان بيعشقها وهي بتعشقه كان بيروح يذاكرلها ومعظم وقته في اوضتها وهي معظم وقتها في اوضته بس دول كانوا اطفال يعني مليكة خمستاشر سنه وقصي تمنتاشر الا والاتنين كانوا بيغنوا وصوتهم روعه دخلوا مسابقه سوا وهي اختارت فريقه ودا خلاه كان هينسحب وبعدين قبل النهائيات وقفت ضدة هيختاروا واحد منهم يروح للنهائي واختاروا قصي هو زعل هي حضنته ادام الكل فرحت اوي بعدين……
سميرة : ايه كمل
آسر : في فترة النهائيات اتغيرت دا حسب كلام الخدم التانين انا مشفتهاش بس قالوا انها بتسرح كتير ومعدتش بتاكل بتعيط اغلب الوقت وفي اخر يوم من المسابقه كانت واقفه تنتظر النتيجه شوفتها في التلفزيون كانت قلقانه اكتر من قصي وهو يبتسم ويهديها لحد اما هو اللي كسب ههههههه المجنونه لا همها كاميرات ولا ناس ولا اهله ولا اهلها وراحت جرت حضنته وهو دوخها والناس كانت بتضحك وفيهم بيحسد علي حبهم وتاني يوم رجعت انا من السفر وكانوا الاتنين بيتكلموا……
تنهد بطريقه غريبه
سميرة : في ايه
آسر : مليكة قالتله انها بتكرهه ومعدتش عايزاه هو خد احم يعني افهمي يا سميرة
سميرة : افهم ايه
آسر : خد…. يووه افهمي
سميرة : خد فلوس منها يعني
آسر : قصي هياخد فلوس منها يا لهوي عليا وعلي سنيني
سميرة : امال
آسر : احم عذريتها
سميرة : وفيها ايه ايييييه
ضحك آسر : اهدي بس
سميرة : ازاي ليه امته اصلا
آسر : اثبتي يا سميرة
سميرة : كمل
آسر : تاني يوم قصي نزل يشوفها ملقهاش هربت هي وامها دور عليها كتير ولحد النهاردة محدش عارف مكانها قصي قلبي بقي حجر لو سمعتي صراخه اما مشت وهو بينادي عليها يا سميرة اهو ده الوجع بصحيح
سميرة : عشان كده هو كده
آسر : ايوه
سميرة : وقاسم
آسر : لا قاسم ده ابو الاسرار محدش يعرف غيري طبعا دا انا طبخهم
سميره : هههههه طب قول
آسر : عارفه رأفت جوزك اللي مدورها
سميرة : يا قليل الادب بتقول علي ابوك كده
آسر : ما هي دي الحقيقه خليني ازفت اكمل بقي
سميرة : كمل
آسر : واحده يعني مش كويسه
سميرة : يعني ايه مش كويسه تعبانه
آسر : انا اللي استاهل ضرب الجزمه اني بكلمك
سميرة : ههههههه خلاص فهمت
آسر : ام قاسم وليث كانت طيبه اوي هي اللي ربت آدم بعد موت امه وكانت بتحبنا كلنا فجوزك راح حب ام قمر وام قاسم ماتت فيها
سميرة : لا اله الا الله لا حول ولا قوة الا بالله
آسر : فهو اتجوز قمر دي كانتقام بس منتقمش مش عارف ليه
سميرة : واللي يقولك
آسر : بجد
سميرة : اي
آسر : مين
سميرة : شمس هي السبب اصلا اخوك اما بيشوفها عيونه بتقول بعشقك
آسر : تصدقي فكرت فيها بس رجعت قولت لا المهم انا جعت
ضحكت سميرة
************
كدة الفصل الحادي عشر خلص

بقلمي / سماء أحمد
**************
لو التشجيع عجبني هنزل بكرة فصل ان شاء الله

الفصل الثاني عشر

في قصر الالفي
قاسم لنفسه : فات اسبوعين معتش غير اتنين وشمس تمشي مش كفايه سابت البيت لا وسابتلي الهدوم اللي كنت جايبها وكل حاجة اشتريتها ليها
قمر : قاسم
قاسم : نعم
قمر : الاجتماع هتعمله في القصر
قاسم : ايوه زمان شمس جايه وكمان العقود وصاحب الشركة
قمر : طيب انا قولت للخدم يجهزوا الاكل
قاسم : ماشي
ونزل لاسفل ليتركها تجلس علي الكرسي
قمر : هفضل لحد امته كده دمرت حياة شمس مرتين عشان غيرة مريضه خسرتها قاسم بس معرفتش اني كده خسرت صقر…… فينك يا صقر وحشتني5

*****************

في المستشفي
آسر : قومي بقي يا زهرة عمري كل ده نوم
وقف وقبل جبينها ليشعر بها ترمش فترقبها لتفتح عيناها ببطء
آسر : زهرة حبيبتي انتي فوقتي
زهرة بخوف : انت مين
آسر : زهرة انا آسر
زهرة : آسر مين
آسر بتنهيد فهو طبيب ويعلم الاعراض : انتي اسمك ايه
زهرة بتوتر : معرفش
آسر : ممكن تهدي
زهرة بخوف من هيئته : انا هاديه
ابتسم وساعدها لتجلس ثم جلس بجانبها
آسر : مبدئيا انتي فاقدة الزاكره وانا هقولك ملخص انا اسمي آسر وانا دكتور وجوزك وانتي اسمك زهرة مراتي عندك اربعه وعشرين سنه ومتجوزين بقالنا خمس سنين وعندنا ولد اسمه عمران
زهرة : يعني انت آسر وانا زهرة وابننا عمران
آسر : ايوه
واخرج صوره له واراها اياه
زهرة : جميل اوي
آسر : ذي مامته
ابتسمت بخجل
آسر : عندنا عيلة كبيرة هتعرفيهم ماشي يعني جدي واخواتي ومراتتهم ومرات والدي ماشي
زهرة : ماشي
آسر : والوقتي الخوف زال
زهرة : اي
احتضنها آسر ودفن وجهه بعنقها لتشعر بشئ سائل كأنه يبكي بل هو فعلا يبكي
آسر : انا بحبك يا زهرة خوفت عليكي اوي يا حبيبتي
شعرت بقلبها يقرع كالطبول ورفعت يداها تحضنه

*****************

في الجامعه
خبطت علي الباب بإحترام ليس كالعادة فسمح لها بالدخول ليتفاجئ
قصي : ايه ده بجد خبطي
مدت شفاها السفليه وذهبت له ببطء
قصي : عملتي مصيبه…… حليتي في الامتحان
رمشت عدة مرات ولم تجب فشدها له وجلست علي قدمه
قصي : احكي
ملاك : مش عايزة
اوقفها وذهب للباب قفله بالمفتاح حتي لا يدخل احد بالرغم من تأكده ان لا احد يجرأ علي فعل هذا غيرها ثم جلس ووضعها علي رجله مره اخري وبدأ بفك حجابها ثم فك شعرها لينسدل وكور وجهها
قصي : عملتي ايه
نظرت لوجهه عيونه ثم احتضنته ودفنت وجهها بعنقه وشعرها يداعب وجهه
ملاك : قولت مش عايزة
قصي : انتي حرة بس لو عملتي كارثة قولي وانا احلها قبل ما تكبر
ملاك : اوعدني مش هتتعصب
قصي : اوعدك
ملاك : حليت في الامتحان حلو اوي وكنت فرحانة بس بنتين كانوا بيعاكسوك ويقولوا عليا برعي وازاي تختارني فشدتهم من شعرهم وضربتهم جامد وباين والعلم لله كسرت انف واحدة وزمانهم في المستشفي وبعدين هيجوا للعميد ويمكن اتفصل
لا يعرف لما ضحك وفرح انها تغار عليه ثم بعد وجهها وداعب انفه بأنفها
قصي : عشان كده ماده بوزك ايه رأيك هخليهم هما اللي يعتذروا منك وكمان هفصلهم بس القمر ده ميزعلش
ملاك بفرحة : بجد
قصي : وجد الجد كمان
عاد الحزن لها وحضنته مره اخري
قصي : ملاكي مالك
لم تجب فبعد وجهها ليجدها عابسه
قصي : ايه تاني
ملاك : هقولك بس بالله عليك متزعلش او تضايق
قصي : قولي
ملاك : انا…….
دفنت وجهها بعنقه وهمست وهو سمعها
ملاك : بايني حبيتك يا قصي
اعاد هو الكرسي للخلف ليكونوا في وضع مريح ومسد علي شعرها ولم يتحدث فرفعت نظرها له
ملاك : متزعلش يا قصي عارفه اني مستهلكاش واني واحدة مش كويسه انسي اللي انا قولته
قصي : انتي انقي حد شوفته يا ملاك يا ريت كنت شوفتك قبلها كنت هعشقك ومش هسيبك انتي تستاهلي كل الحب
ملاك : وانا يا ريتني شوفتك قبله يا قصي يا ريتني قابلتك وانا ملاك النقيه
وضعت رأسها علي صدرة تمسك قميصه بقوة لا تريد البكاء وهو يحاوطها
قصي : قلبي ملكها
ملاك : قلبي كان ملكه بس بقي ملكك انا بحبك يا قصي
رفعت نظرها له ليري دموع تجري بعيونها
ملاك بصوت مخنوق : مش هسيبك ليها يا قصي قلبك ملكها بس انت ملكي لو رجعت موتني يا قصي انا بقولك اهو بحبك ومش هقدر اكمل وانت مع غيري
قصي : يا ريت هي بس ترجع اقولها اسف وبعدين متفرقش
ملاك : متفرقش يا قصي
شعرت ان دموعها ستخونها بعد عشر سنوات وقفت وجمعت شعرها بصعوبه ارتدت الحجاب وذهبت ليتنهد ويذهب خلفها

في قصر الالفي
اخبرت الخادمه قاسم بقدوم الضيف فذهب لجناحه واخذ قمر ليستقبلوه نزلوا سويا
قاسم : اهلا وسهلا صقر بيه
صقر : اهلا قاسم……. قمر
قمر بصدمه : صقر
كل ما اتي بتفكير قاسم شمس
صقر بقلق : كنتي فين يا قمر انا دورت عليكي كتير وسألت جوز امك قال اتجوزتي هونت عليكي يا قمر ردي عليا
كان ليث وآدم وكارلا وكارما ينزلوا وقفوا متصنمين وكذلك ملاك تدخل وخلفها قصي وعاصي الذي كان يجلس
نزلت دموع قمر ببطء هو قلق عليها لكن مهلا اذا رأي شمس ماذا سيحدث
واليهم الصدمه اتت شمس
شمس : اسفه يا قاسم بيه علي التأخير
التفت صقر لها كيف لا يعرفها وقلبه مازال يدق بإسمها اما هي فنظرت له بتمعن عاقده الحاجبين ونظرت لقمر التي بكت فأوقع هو الملف
شمس بنبرة سخريه : صقر
صقر : شمس حبيبتي
شمس : حبيبتك ايه ده بجد
لم يجب بل احتضنها بقوه ونزلت دموعه
صقر : انتي هنا مش مصدق دورت عليكي كتير اوي وحشتيني يا شمس
كان يكور يده لا يحق له ان يبعده رأها ترفع يداها ظن انها ستحضنه لكنها دفعته
شمس بصراخ : ابعد عني
صقر : شمس انا صقر حبيبك
شمس بسخريه : حبيبي ههه كنت فين يا حبيبي وانا مرميه في الملجأ كنت فين اما هربت من ضرب بنات ليا ال عشان جميلة واترميت لكلاب السكك لا ليا بيت ولا غيره كنت فين رد عليا
صقر بألم : وربنا دورت عليكي كتير
شمس بمراره : ردي يا قمر دور عليا كتير ردددي
صقر : مش فاهم
شمس : قمر حبيبتك يا صقر انا قولتلها علي اسم الملجأ قولتلها ابعتيلي صقر يا قمر
نظر لها صقر بصدمه ليكون ردها البكاء
صقر بعصبيه : اتكلمي يا قمر قالتلك
شمس بسخريه : بتسألها ههههههههه فرحانه يا قمر ردي عليا فرحانه اهو صقر واهو قاسم اشبعي بيهم
قمر ببكاء : اسفه يا شمس
شمس : اسفه علي ايه ولا ايه علي تفريقك بيني وبين صقر ولا طلاق قاسم ليا
ليشهق الكل وهي تنظر لعيون قاسم بكره رأها ليشعر بألم يريد الصراخ لكن لا يقدر
شمس مكمله : ولا حرق امك لبيتي وقتلها ابويا وامي وأسد ردي عليا قالتها بصراخ امك خدت سعادة عيلتي وانتي سعادتي
قمر ببكاء : اقسم بالله مليا ذنب انا كنت بغير منك
شمس بمرارة : بتغيري قوليلي من ايه من حب أسد ليا عشان معندكيش اخ وقولتهالي في وشي وخسرته يا ريته ما كان بيحبني اهو مات فاهمه يعني ايه يموت قدام عيني هو وابويا وامي فاهمه يعني ايه يجي من بره وانا المفروض اموت يموت هو وجعي وانا شايفه البيت بيولع وخسرت كل حاجة
نزلت دموعه ودموع صقر مازالت تنزل وكارلا وكارما حتي سميرة التي نزلت عند صراخ شمس
شمس : ولا حب صقر قولي يا صقر فين حبك وانا جايلي ملف بيأكد انك حبيب قمر ولا هو للي موجود بتحسديني عليه قوليله ايه في الحب ده يتحسد واكملت ولا قاسم قاسم الالفي الرجل الاعمال المشهور اشتالني من الشارع جابلي شغل قعدني في بيت اتجوزني جابلي عربيه هدوم فلوس خلاني مش محتاجة حاجة بس يا قاسم انت نسيت حاجة فين حبك يا قاسم انا مكنتش عايزة ده انا كنت عايزة حبك
قمر : سامحيني هو ملوش ذنب انا اللي خططت لكده
شمس : استني هو في حياته ما قالي بحبك وانا ذي الهبلة اقوله عارف يا قاسم انا متأكده انك بتحبني وهو ولا هنا انا مفكراه بيعمل كده عشان بيحبني وانا مش عارفه انه معتبرني بنت ليل بيقضي ويدفع يقضي ويدفع واخر اما لاقا قمر قالي انتي طالق ههههههههههه قمر نفسها اللي اتشاكلت معاه عشان ميمدش ايده عليها قمر نفسها اللي امها خسرتني عيلتي وبردك فضلت مصرة يعاملها كويس قمر نفسها اللي بعدتني عن صقر ورجعت بعدتني عن جوزي تؤ تؤ زبوني منا بنت ليل قاسم
نظروا لها بحزن ممزوج بزهول من قلبها وكانت تتعرق ووجهها احمر فهمست ملاك لقصي
ملاك : قصي
قصي : نعم
ملاك : شمس تعبانه اوي ضغطها زمانه عالي وممكن احم انت عارف
قصي : شمس
استدارت له ليري وجهها
شمس : نعم يا قصي بيه حاضر هطلع حالا برة قصركم
قصي بعصبيه : انتي بتتكلمي ازاي انتي مكانك هنا معزز قبل اخويا نفسه
ملاك : شمس اهدي عشان خاطري
فهمت انها تقصد ضغطها
شمس بتنهيد : حاضر…… قمر عندك صقر وعندك قاسم اشبعي بيهم
صقر : شمس اتجوزيني
جز قاسم علي اسنانه بعنف بينما ضحكت شمس بسخريه وذهبت بإتجاه ملاك لتقع فجأة امامهم

********************

في مكان ما
هالا : خلاص قررت ترجع بعد يومين
رأفت : ايوة
هالا : وسميرة
رأفت بعصبيه : سميرة خط احمر يا هالا ومش هسمحلك تأذيها
هالا بخبث : وانا قولت حاجة
رأفت : هترجعي ليه
هالا : سمعت ان قصي ابننا اتجوز عايز اشوف اللي اقنعته بغير مليكة
رأفت : لو حاولتي مجرد محاوله تأذي قصي اعرفي اني هقفلك وهقوله
هالا : قوله وانا كمان هقوله انك هددت مليكة انها لو مبعدتش هتخسره في المسابقه وتكسر حلمهم
رأفت : ع الاقل مش هاجي حاجة فيكي انتي بقي صوبتي مسدس عليها وهددتي امها وكمان خطفتيه من امه الحقيقية اللي هي سميرة
هالا : اي وقوله اني جاي من اغتصاب عشان تكمل
رأفت : بالعربي كده احنا الاتنين ممكن نروح في دوكه فأقفلي بؤقك احسنلك
هالا بلا مباله : ماشي
كان هناك فون يصور ما يقال
……. : وربي لدمرلك حياتك يا هالة ذي اما دمرتي حياتي
****************
كده الفصل الثاني عشر خلص6

بقلمي / سماء احمد
****************
احنا من يوم ورايح لينا اربع فصول في الاسبوع وهينزلوا حسب التشجيع تمام لأن بجد الدراسه واخدة وقت كبير وانتم ليكم فصل غير دة وهينزل حسب التشجيع تمام

الفصل الثالث عشر

كان قاسم يحملها ويجري بها في المستشفي ويصرخ بالدكاترة حتي اتوا
قاسم : عايز دكتورة شاطرة
الدكتور : بس يا قاسم بيه
قاسم بصراخ : قولت دكتوره مش دكتور
نادوا علي افضل دكتورة بالمستشفي ودخل شمس ورفض تركها
الممرضه : يا قاسم بيه مينفعش
قاسم : شوفوا شغلكم مش طالع
الممرضه : يا دكتوره قلب المريضه واقف
الدكتوره : جهزي جهاز الصدمات بسرعة
وبدأت بعمل صدمات لها وقلبه ينقبض مع كل صدمه حتي عاد قلبها يعمل فشعر بالراحة وخرج
قصي : هي كويسه
قاسم : مش عارف
قمر : قاسم
نظر لها لا يعرف يود قتلها يشعر انها من دمرت حياته يكرها
قاسم : غوري من خلقتي مش نقصاكي
قمر ببكاء : انا
قاسم : انتي طالق
وذهب ليعاود شمس لقاسم اجل ذهب وردها له لكن هل ستنتهي القصه هنا ام للموت والقدر رأي اخر1

******************

في غرفة زهرة
زهرة : هو مفيش حد من قرايبنا جاي
آسر : مش عارف اتأخروا النهارده استني هرن علي آدم
ورن عليه ثم تحدث لتجد ملامحة تغيرت لصدمه وحزن
زهرة : في ايه
آسر : والله الود ودي احكيلك بس انتي مش هتفهمي
زهرة : هههههههه معلش بقي
آسر : بقولك شمس في المستشفي وانا هروحلها
زهرة باستغراب : شمس مين
آسر : واحد من اخواتي اسمه قاسم متجوز قمر وطلع متجوز شمس السكرتيرة والوقتي شمس في المستشفي
زهرة : يا عيني علي قمر
آسر : لا علي شمس لانها للأسف مراته الاولي وقمر خططت وخلته يطلقها
زهرة : يا حرام طيب شمس دي طيبه
آسر : شمس فعلا شمس يا زهرة
زهرة بغيرة : حلوة للدرجة دي
فهم آسر مقصدها ليبتسم ويجذبها وحاوطها
آسر : اعتبر دي غيرة
زهرة : احم غيرة ايه لا وبعدين ابعد انا لسه معتبراك غريب
آسر : انا مش غريب يا زهرة عمري انا ابو ابنك
شعرت بقلبها يقرع كالطبول ووتيرة تنفسها تزيد
زهرة بهمس : آسر
آسر : قلب آسر وعمره
نظرت لملامحه يالله كم هو وسيم هل حقا هذا زوجها كم هي محظوظه اما هو ابتسم وهو يراها الان زهرة بين يديه يكن لها عشق كثييير لربما فاقدة الذاكره وهذا افضل حتي ينسيها الماضي
آسر : بحبك يا زهرة
وانحني قبلها ليشعروا بالباب يفتح فبعد وهو يحمحم
الممرضه : دكتور آسر احنا عايزين حضرتك لاوضة الانسه شمس لان حالتها بتسوء وقاسم بيه رافض دكتور يدخل ليها
آسر : ليه في ايه
الممرضه : ضغطها ارتفع اوي وقلبها وقف ادينا ليها صدمات وقلبها اشتغل بس حالتها راجعه تتدهور
آسر : ماشي خليكي مع زهرة زهرة مش هتأخر
وقبل جبينها وذهب بينما جلست تنتظرة بعض الوقت حتي ملت
زهرة : ممكن تاخديني لعند آسر
الممرضه : بس يا زهرة هانم مينفعش حضرتك تعبانه
زهرة : انا كويسه خديني بس ليه
اومأت الممرضه واخذت زهرة للعائله لتجد الكثير يجلسوا كل شاب بجانبه فتاه الا واحده تبكي بشده واخر دموعه تنزل وينظر للغرفه ورجل يجلس بجانبه سيدة

*************

عند العائلة
وجدوا زهرة تدخل عليهم فاتجه عاصي وسميرة وملاك وكارما وكارلا وقصي وآدم وليث
عاصي : زهرة انتي فوقتي
سميرة : جيتي ليه يا بنتي هتتعبي
نظرت لهم بخوف فهم مخيفون خاصه الشباب فنزلت دموعها
زهرة ببكاء : آسر فين انا عايزة آسر
الممرضه : اهدي يا زهرة هانم
زاد بكائها تحت استغراب الكل وهي تنادي علي آسر ليأتي لها
آسر : في ايه
ذهبت له وتخبت في حضنه ليحاوطها
زهرة : انا خايفه
آسر : هششش دول عليتنا
آدم : زهرة مالها يا آسر
آسر : محدش يضغط عليها هي فاقدة الذاكرة
انصدم الكل وقاطعهم صوت قاسم
قاسم بقلق : شمس فيها ايه انتم واقفين كده ليه حد يرد
آسر : اهدي يا قاسم شمس يووه مش كويسه حالتها متدهورة اوي وبتسوء مش عارفين نعمل ايه
قاسم : عايز ادخلها
آسر : مينفعش
قاسم : خمس دقايق يا آسر
آسر للممرضه : جهزيه

كانت شمس تقف في مكان لا تعرف اين هي
شمس بخوف : أسسسسد أسسسسسد رد عليا اسد انا خايفه
أسد من خلفها : ليه مقولتيش قاسم
التفتت لتجده علي بعد فجاءت لتجري سمعت صوت اخر
….. : شمس
التفتت لتجد ابوها وامها
شمس بفرحة : بابا ماما
الاب : تعالي يا شمس لينا
أسد : لا يا شمس تعالي ليا انا
الام : شمس اسمعي مني دوري علي قاسم
الاب : لا يا شمس تعالي لينا احنا اهلك
أسد : لا يا شمس تعالي ليا انا اخوكي اسدك تعالي
شمس بصراخ : بسسس قااااااسم
سمعت ضحك من ثلاثتهم فنظرت لهم بإستغراب
الاب : شوفتي يا شمس اما ضاقت بيكي الدنيا اخترتي قاسم
الام : سندك هو قاسم
أسد : هرجعلك يا شمس بس خليكي مع قاسم عشان خاطر نفسك
شمس ببكاء : لا
نظرت لاباها وامها لتجدهم اختفوا
شمس : بااااباااا مااااماااا
نظرت لأسد مازال موجود لتجري عليه تحتضنه بقوة
شمس : متسبنيش يا أسد انا وحيدة
قاسم : لا مش وحيدة
ابتعدت لتجده قاسم
شمس : قاسم
ثم دفعته ليبتعد لكنه شدها واستنشق عطرها
قاسم : بعشقك

*************

فتحت شمس عيناها ببطء لتجد احدهم يحضنها رأسه بعنقها اجل هو قاسم حبيبها ودت لو تضمه لكن مهلا تذكرت ما حدث تود ان تحرقه
شمس : صقر
ابتعد قاسم ليجدها مستيقظة
قاسم : شمس انتي كويسه
شمس : صقر عايزة صقر
قاسم بزهول : عايزة مين
شمس : صقر
ابتعد عنها ليخرج وهي ابتسمت بخبث
شمس : هنتقم منك ومن صقر ومن قمر يا قاسم هكسر قلبكم هدمركم ذي اما دمرتوني

**************

في الخارج
خرج قاسم وهو مزهول
آسر : في ايه
قاسم : هي عايزة صقر هي فاقت
صقر بفرحة : انا
آسر : الافضل تدخلها وممنوع الضغط عليها لو طلبت ايه حاضر ونعم وطيب غير كده لا لان ممكن حالتها تتدهور ويا عالم ممكن تروح فيها
اومأوا بتفهم ليدخل لها صقر بعدما اجروا فحوصات لها وبعدوا عنها الاجهزه
صقر بقلق : شمس حبيبتي انتي كويسه
نظرت له ثم لقمر وقاسم الذين خلف الزجاج وبعض افراد العائلة
شمس : لسه عرض الجواز قائم
صقر بصدمه : ايه
شمس : قولت عرض الجواز قائم
صقر بفرحة : ايوة
شمس : انا مطلقة ويتيمه يا صقر
صقر : ميهمنيش غيرك
شمس : انا موافقه اتجوزك بس نتجوز بعد اسبوعين
صقر بصدمه : ايه وعدتك
شمس بكذب : قاسم ملمسنيش
صقر بفرحه : موافق
شمس : الخطوبه بكره وهتكون لعيلة الالفي والصحافه وبعض المعازيم هختارهم
صقر : ماشي
اومأت ليجري ويحضنها فنظرت لقاسم الذي يمسكة آسر وقمر التي تضغط علي الزجاج وتبكي
شمس : عايزة ارتاح
صقر : ماشي
وقبل جبينها ثم خرج ليمسكه قاسم من ملابسه
قاسم : ازاي تحضنها
صقر : ابعد مبدئيا دي طليقتك ثانيا خطيبتي
ضربه قاسم برأسه ثم بعده ودخل قفل الباب بالمفتاح وغلق الحاجز غير عابئ لصراخهم اما هي فنظرت له بلامباله تعرف قاسم جيدا لن يؤذيها بدنيا وجدته ينظر لها بعيون مشتعله كالجحيم
قاسم : عايزة تتجوزيه الظاهر نسيتي عقاب قاسم يا شمسه
شمس ببرود : متقدرش لاني معتش ملكك
ابتسم بسخريه وهو يقترب وجلس امامها وضع يداه بجانبها محاوطها
قاسم : انتي ملكي من يوم ما شوفتك لحد موت حد فينا
شمس : لا مش……..
قاطعها بتقبيلة لها بعنف ثم ابتعد
قاسم : دي البداية
واقترب مره اخري يقبلها عدة قبل متفرقة
شمس : لا يا قا…..قبلة…. انا مش….قبلة…مراتك
شد شعرها للخلف غير عابئ لكلامها ونزل يقبل عنقها ويخدرها بكلاماته
قاسم بهمس : شمسي انتي ملكي ردي مش انتي ملكي
لم تجب ليقبلها برقه
شمس بنفس الهمس : انا ملكك
ابتسم وهو يفتح ازرار قميصها و………

*****************

في مكان ما
كان يجلس وينظر لصور لجميع افراد عائلة الالفي من اول عاصي حتي عمران
…… : هظهر قريب اوي وهرجع سعادتكم بإنتقامي من هالا بس شخص واحد اللي هاخده وسعادته هتكون معايا
ثم مسك قلم ووقف حاوط علي وجهها ثم ابتسم وهو ينظر لوجهها الملائكي ودخل غرفه ممتلئة بصور لها
…… : هتكوني ليا ملكي لوحدي انا مهوس بيكي يا****

*************

في المستشفي
صقر بقلق : يا تري هيكون بيعمل ايه جوا
آسر بهمس : اخويا وعارفه زمانه مدورها جوا
زهرة بهمس : آسر
آسر : نعم
زهرة : يعني ايه مدورها
آسر : هشرحهالك بالتفصيل اما نرجع جناحنا
وقبل جبينها بغمزه لتبتسم
آدم بطمأنينه : زمانهم بيصفوا حسابهم متقلقش شمس قويه وهو مش هيعمل حاجة
قصي بهمس له : دا هيعمل كل حاجة اخويا وعارفه
نظر له آدم وهو يكتم ضحكته
قصي : احم انا همشي يلا يا ملاك
ملاك بحزن : يلا
قصي لنفسه : يوووه زعلانه
آدم : استني هنيجي معاكم يلا يا كارلا
كارلا : يلا
عاصي : خدني يا بني ابقي طمنوني ولو قتلوا بعض قولولي واجب عليا ادفنهم
ضحكت الفتيات حتي قمر وذهبوا الي القصر

(نزلت صور الشخصيات)
******************
كده الفصل الثالث عشر خلص

بقلمي / سماء أحمد
******************
لو التشجيع عجبني هنزل البارت الجاي قريب اوي

(يا جماعه اللي هينقل الروايه دي او اي روايه ليا يقولي اولا واسمي يكون عليها وميتحذفش منها حاجة ويبعتولي لينك الجروب تمام )

الفصل الرابع عشر

في قصر الالفي
كانت ملاك تجلس علي السرير في هدوء تام ليس من عادتها لتجده يجلس علي ركبته امامها ويمسك يداها بين يداه ويقبلهم
قصي : انا اسف
ملاك : علي ايه
قصي : مش قادر اديكي الحب اللي تستاهليه
ملاك بسخريه : لا ولا يهمك
قصي بحده : ملاك
ملاك : انا عملت حاجة
قصي بعصبيه : يعني انا اللي عملت ردي عليا اعمل ايه بعشقها ولسه بعشقها مع انها سابتني مش قادر انساها لا عشانك ولا عشان غيرك هي كل حاجة وانتي ولا حاجة
ملاك مقاطعه : ومين قالك اني عايزة ابقي حاجة لا غلطان انا طول عمري ولا حاجة ومتأقلمه اني مبقاش حاجة لا اتأثرت اما كلمتني عنها ولا هتأثر واعرف ان كل حاجة الوقتي ملكي ومش ملكها
وبعدت يداها عن يده وخرجت للتراس فمسح علي وجهه بعنف يستوعب ما قاله

********************

في المستشفي
داعب شعرها وهو يقبل جبينها لا يعرف لما لم يخبرها انها زوجته وهو ردها
قاسم : هترجعيلي
شمس ببرود : لا….. بالمناسبه انا بنت ليل كويسه مش كده عشان كده عملت علاقه معايا وقت الجواز وبعده
قاسم بألم : ليه بتقولي عن نفسك كده
شمس : لان انا كده انا جاريه قاسم الالفي
رفع وجهها له يتأمله وقبلها
قاسم : غلطانه انتي حياة قاسم الالفي
ووضع رأسها علي صدرة
شمس : بفكر اني هسعد صقر ذي ما بسعدك كدة
شد شعرها ورفع وجهها له
قاسم : صقر مين
شمس بفحيح : خطيبي اللي هنتقم منك فيه هنتقم منكم ومن نفسي هسلمه نفسي بدون قلب عشان يتوجع هكون لغيرك هخسرك جاريتك الطيبه المطيعه وهنتقم من قمر اني هاخد من عشقها هوجعكم ذي ما وجعتوني
ثم دفعته عنها ليجذبها مره اخري
قاسم : انتي ملكي ومش هتكوني لصقر عارفه ليه…. لاني بعشقك قاسم بيعشق شمس
ووقف1
**************

ذهب ليث وكارما الي احد الاكواخ القديمه الي حد ما فهو وليث كل واحد يمتلك واحد وادخلها ثم حضنها من الخلف
كارما ببرود : جبتني هنا ليه
ليث : معجبكيش
كارما : ايوه
ليث : كنتي بتحبيه زمان يا كارما
الفتت له ونظرت لعيونه وتحدثت بجمود
كارما : كنت اصدك كارما القديمه كارما اللي ماتت وادفنت
مسح علي وجهه بعنف ثم لوي زراعها ليجعلها ترتطم به
ليث : كارما حبيبتي مستحيل تموت الا مع موتي
كارما : للأسف ماتت
ليث : بجد
نظرت له بإستغراب لتجده يضحك فاغتاظت وحاولت دفعه لكنه قبلها لتسترخي بين يديه ثم ابتعد
ليث : مازال ليا تأثير ههههههه
ضربته علي صدره ليزيد ضحكة وهو يشدها ويجعلها تنام بحضنه
ليث : اه يا كارما لو تعرفي حبك وصل لأيه
كارما بعتاب : كله بسببك يا ليث كله منك ومنهم
ليث : ندمان واللهي ندمان يا كارما
كارما بدموع وهي تمسك تيشيرته : معتش يجي منه
مسح دمعه تمردت منها وقبل جبينها فحضنته وهي تشعر بقلبها يسامحه ويعود لدق له

في قصر الالفي
في جناح آدم
كانت كارلا تقف تمشط شعرها وآدم خلفها يحضنها ويلعب بشعرها
كارلا : بس يا آدم الله
آدم بعند وهو يلعب بشعرها : لا
كارلا بعصبيه : بس يا آدم
آدم وهو يتركها : انا غلطان اني بهزر معاكي الواحد كان اتجوز كارولين واحده تدلع مش تشخط
وخرج للتراس بإستمتاع جلس علي كرسي ينظر للنجوم التي تزين السماء وجدها تجلس علي قدمه بحضنه
كارلا بصوت مخنوق : ندمان انك اتجوزتني
نظر لها ليجد دموع تجري بعيناها فبعد النظاره ليلتقي بتلك الاعين الملونه
آدم : انتي نجمه عاليه بريئة وحيدة وجميلة ازاي اندم اني خدتها
كارلا بدموع تنزل : انت اللي قولت
مسح دموعها بحنيه
آدم : بهزر يا حبيبتي
كارلا وهي تضربه علي صدرة : متهزرش
حاوطها وهو يضحك ثم سند جبينها علي جبينه

*****************

جلست علي سور التراس تتأمل السماء تذكرت قصي لكن مهلا اي قصي هل قصي حبيبها صديق طفولتها ام قصي زوجها سندت رأسها علي الحائط تنهدت
ملاك : ياريتني ما سبتك اه لو تعرف اسبابي نفسي اقابلك واقولك اني حبيت غيرك بس هتفضل اول حب اول دقة اول وجع ياااااه لو تعرف انا حبيتك اد ايه لو تعرف اني مكنتش عايزة من الدنيا غير حضنك بس خسرته قبل ما احس بيه
شعرت بمن سحب يداها لتنزل وتقف امامه
ملاك : في ايه يا قصي
دفعها للسور وانحني يقبلها بعنف وشعر بها تضربه لانقطاع انفاسها لانه لم يعبأ وبعد وقت ابتعد ليجد وجهها شحب وتنفسها عالي فبدأ يقبلها بخفه حتي تهدأ
قصي : اهدي خلاص ملاكي اهدي
دفعته من صدرة وتركته وذهبت تمددت علي السرير بغيظ منه لتشعر به يسحبها لحضنه فدفعته
ملاك : ابعد
لم يبتعد بل حاوطها اكثر واغمض عينه لتحاول مرارا وتكرارا لكنه لم يبتعد

****************

في المستشفي
شمس : عايزة امشي
قاسم بجمود : مفيش خروج
شمس بعصبيه : متدخلش انا همشي
قاسم وهو يمسك زراعها بعنف : قولت ايه
تمردت دمعه منها فتأملها ثم احتضنها حاولت دفعه لم يبتعد فصرخت ليبتعد حتي لا تسوء حالتها وخرج فأسرت شمس علي الخروج وعدم البقاء ليساعدها صقر وخرجت وجدت زهرة وآسر وعاصي وسميرة وقمر وقاسم الذي يتأملها بعصبيه
عاصي : حمدلله ع سلامتك يا شمس
شمس بابتسامه : الله يسلمك يا جدي حمدللة علي سلامتك يا زهرة
زهرة باستغراب : الله يسلمك
صقر : شمس هاخدك معايا فيلتي
سميرة : لا هي هتيجي معانا
شمس : لا مش ها……
عاصي بخبث : هتيجي يا شمس وبعدين مش انتي موظفه عندنا وقريبه مننا لازم نسلمك لعريسك مش الخطوبه بكره
نظرت له ثم ابتسمت الاخري بخبث واومأت ثم مرت من امام قمر
شمس : عايزة اقولك الشمس شمس والقمر مها سرق ضوئها اسمه قمر ومعتم
وتركتها لتمشي قليلا ثم نظرت لتجدها مكانها
شمس بسخريه : اي يا قاسم بيه هتمشي من غير مراتك
قاسم : قصدك طليقتي
فكرت شمس اين ستذهب قمر هل ستعود للعين زوج امها لا مستحيل لن تتركها تعلم جيدا مدي حقارته ومهما فعلت هذة صديقتها قمر التي كانت دائما تفضلها
شمس برجاء : جدي لو سمحت هات قمر معانا
قاسم : ل…..
عاصي : قمر يا قمر
قمر بصوت مبحوح : نعم
عاصي : يلا تعالي
ابتسمت شمس بجانبيه ليبتسم عاصي مهما تحاول ستظل الشمس الحنونه اما قمر فنظرت لها بدموع لترفع شمس اصبعها وتضعه علي انفها بغيظ ففعلت قمر نفس الحركه رفعت اصبعها لأنفها وابتسمت فاستدارت شمس وابتسمت انها سعدت قمر

وقرر آسر الذهاب مع زهرة للمنزل لانها لم ترد البقاء بالمستشفي

****************

خبط علي جناح قصي وعلي جناح آدم فاستيقظ قصي وملاك بفزع وذهب قصي وفتح
الخادمه : ******
قصي : ايه انا نازل حالا
وقفل الباب ودخل لملاك التي تفرك عيناها بضيق ووجهها احمر بطريقة لطيفه فانحني يقبل وجنتاها بدون وعي
ملاك : في ايه
قصي : قومي البسي
ملاك : ليه
قصي : هعرفك علي حد يلا
اومأت واخذت ثيابها وذهبت تبدلها

في الاسفل
وصلوا السيارات مع سيارة ليث
عاصي : كنت فين يابني
ليث : مش مهم عارفين مين جوا
عاصي : مين
ليث : هتنبهروا يلا ندخل
نظروا له بإستغراب حتي كارما ودخلوا الا صقر الذي كان قد ذهب

في الداخل
كان هناك شاب يجلس ويضع قدم علي الاخري ويدخن سيجار وهو يدور مسدسة بين اصابعة وجد فتاة صغيرة تنزل ووقفت امامه
ميان وهي تضع يداها بخصرها : انت مين
نظر لها ببرود رغم رغبته بالابتسام علي منظرها
….. ببرود : وانتي مالك
ميان : مالي ونث انت قاعد هنا في بيت عيلة الالفي يا اثمك ايه
….. : امممم وانتي مين
ميان : انا ميان….. ايه ده انت معاك مثدث
….. : ايوه
ميان : حقيقي ده
….. : ايوه
ذهبت ميان له تسحب المسدس
ميان : هات اما اشوفه
….. : ابعدي يا بت انتي بدل ما اقتلك
ميان : متقدرش
….. : انتي مش خايفه
ميان : مامي قالتلي مش تخافي الا من ربنا
….. : خلاص جوزيني مامتك
ميان : لا مينفعش هي متجوثه بابا قثي
….. : خلاص اتجوزيني
ميان : هههههههه موافقه بث وريني المثدث
افرغ المسدس من الرصاص واعطاها اياه ليستغرب انها جلست علي قدمه وبدأت تشاهد المسدس بتمعن
ميان : بتمسكة ازاي
ومسكت يده الكبيرة جدا مقارنه بيدها الصغيرة وجعلته يمسك المسدس ليبدأ تعليمها وهي تضحك بطفوليه وسعادة
….. : بس كده
ميان : هيييه بعرف اضرب بكره هعلم عمران….. ايه ده يا عمو ايدك كبيره ذي ايد بابا
….. : بابا بس
ميان : لا بابا وعمو آثر وعمو آدم وعمو قاثم وعمو ليث وجدو عاثي….. قولي يا عمو انت بتشتغل ايه اثتني انت دكتور ذي بابا وعمو آثر ولا رجل اعمال ذي عمو قاثم وعمو آدم ولا عواطلي ذي عمو ليث
….. بزهول : عواطلي
ميان : هههههههه وثايع اقولك علي ثر
….. : قولي
ميان : عمو آدم بقي ثيه بيقعدوا في جناحهم كتييير قد كدهو
وفتحت يداها علي اتساع
….. : لوحدهم
ميان : لا مع كارلا وكارما
….. : اي وانتي يا طفلة يا ام سبع سنين حايبه الكلام ده منين
ميان بغضب طفولي : انا مش طفلة انا عندي تثع ثنين
….. : ماشي يا ستي ايه اللي مصحيكي لحد الوقتي
ميان : حلمت بكب كيك فكنت ناثله اعمله
….. بزهول : انتي اللي هتعمليه
ميان : ايوه ماما علمتني المهم انت بتشتغل ايه
….. : انا بشتغل مع الشرطي
ميان : عثكري
….. : لا رائد
ميان : بجد انا كمان عايزة ابقي ظابط كبير طيب اثمك ايه
قصي وهو ينزل : برق
برق : اسمي برق الالفي تؤام باباكي يا ميان
ليث وآسر وقاسم : برق
آدم وهو ينزل : برق
برق : ايه برق برق عاجبكم الاسم اوي
نزلت ميان من علي ارجله تنظر له بإستغراب فوقف وذهبوا الخمسه له يسلموا عليه فاتجهت ملاك وكارلا لشمس وبجانبهم زهرة وكارما
ملاك : ودا مين برق ده
كارما : هي ناقصه دا شكله شيطان عنهم
زهرة : شكلهم يخوف اوي انا حاسه اننا في غابه
كارلا : بس وسيمين اوي يا بنات لولا حبيبي آدم مكنتش ضيعت برق من ايدي
شمس : ايه الاوفر ده وبعدين ما هم اوسم من بعض
كارلا : يا بنتي احنا الشعب المصري نحب الجديد لو ايه ولو القديم احلي بردك الجديد ليه قيمته
ملاك : اتوكسي متحسسنيش انك بتتكلمي علي طقم
كارلا : طقم ايه دا اللي توقع في ابن الالفي متغيروش
زهرة : وربنا احلي واقعة الواحدة فينا تمشي وهي فخورة انها مرات واحد منهم
شمس وكارلا وكارما وملاك : واحنا اي حد ولا ايه
نظروا لبعضهم وضحكوا
زهرة بضحك : طبعا دا احنا
الفتيات بابتسامه : غرام أولاد الالفي
نظروا لبعض وضحكوا فالتفت الشباب لهم واشاروا لهم ان يقتربوا
برق بعتاب : كدة يا زهرة متسلميش عليا
آسر بسرعه : هي فاقدت الزاكرة يا برق
برق بتفهم : اه طب وشمس فقدتها هي كمان
شمس بضحك : يعني يرضيك ادخل وسط المصارعين دول كلهم مش استني لما يخلصوا سلامات
برق بضحكته الساحرة : معاكي حق
كارلا بهمس : يخربيت جمال ضحكتك
ملاك : دا انسان زينا
شعرت بمن ضغط علي خصرها ونزل لمستواها
قصي : لمي لسانك يا مدام او……
ملاك بتذمر : يووه خلاص سكتنا
برق : مش هتعرفوني
ليث : كارما مراتي يا برق حفيدة اخو جدك وكارلا اختها ومرات آدم ودي قمر ط….
شمس : صحبتي يا برق بيه هو انا هتخطب وعاصي بيه امر بالحفلة هنا ف…..
برق بصدمه مضحكه : ايه ده شمس هتسبيني وانا اللي كنت بكون نفسي اتجوزك
شمس بضحك : لا برق بيه الالفي بنفسه انا كدة هفسخ الخطوبه
قاسم بعصبيه : شمس
نظرت له بعصبيه وتركته وذهبت فتنهد بينما شعر برق بشئ خاطئ
برق : شمس مش هتتخطب ليك يا قاسم
نظر له بحزن ولم يجب
قصي : لا
برق : ازاي يا ابني دا انت عينك بتقول بعشقك من اول مرة شوفتها وقت اما كانت بتاعة سبعتاشر سنه
نظر له بصدمة اكان يلاحظ والاعمي لا يعرف بما يشعر اكان ينكر ان خلف تملكه عشق
آدم بسخريه : البعيد اعمي وفضل ينكر لحد ما خسر
آسر : خلاص بقي يا شباب ويلا كل واحد ع اوضته

****************
كده الفصل الرابع عشر خلص

بقلمي / سماء أحمد
****************
التنزيل حسب التشجيع

الفصل الخامس عشر

في صباح يوم جديد
اجتمع الكل علي الفطار واخبر عاصي صقر ان الخطوبه ستتم بالقصر
عاصي : برق قررت هتفضل خالص
برق : لا هرجع إسكندريه لقضيه بحاول فيها وراها من شهور واما نجحت الحيوان طلع
قصي : متخليك يابني ومسكها لحد تاني
برق : القضيه تخص جمال الغرباوي
قصي بجديه : هقولهم يجهزوا شنطتك
نظروا له الفتيات ولبعضهم ثم ضحكوا ثم نظروا للشباب الذين ينظروا لهم بجديه فصمتوا ليضحك عاصي
بعد وقت انتهوا من الطعام ووقفوا ذهب قصي وملاك لتأتي الخادمه
الخادمه : برق بيه في واحدة عايزة تشوفك
آدم : واحده ولبرق
الخادمه : ايوه
برق : قوليلها تدخل
دخلت فتاة بوجه شاحب عليه آثار دموع متجمده ترتدي دريس اسود وتترك العنان لشعرها الغجري القصير فكور يده بقوة اجل يعرفها
برق ببرود : انتي مين وعايزة ايه
الفتاة : عايزاك تدمر جمال الغرباوي
برق : ليه
الفتاه : دمرلي حياتي وعايزة ادمره
برق بكذب : انتي مين وايه ضمني انك مش تابعه
فتحت يدها ليروا قلادة
الفتاة : انا مش تابعه ودا الدليل وانا ليل
برق بألم : ليل
ليل : ايوه ومستعده لاي حاجة بس اديني الامان لاهلي
برق : متقلقيش يا……ليل…..يا بسمه بسمه
بسمه الخادمه : نعم يا برق بيه
برق ببرود : جهزي اوضه للأنسه ليل
بسمه : حاضر
برق : تعالي يا ليل
كان يشعر بشعور لذيذ كالسابق عند نطق اسمه لا يعرف لما يشعر انه نغمه جميلة
ذهبت باتجاهه بضع خطوات لتخر قواها وتقع فالتقطها بيده نظر لوجهها يالله كم اشتاق لها2
**************

في الجامعه
وصل قصي وملاك للجامعة ودخلت محاضراتها الاولي لتجده من دخل
قصي : طبعا دي مش محاضرتي بس انا طلبت من دكتور احمد اخدها ودا هيبقي امتحان مفاجئ
ليفزع الكل وحتي هي فبسببه لم تذاكر البارحة محاضرته ماذا ستفعل
دخل دكتورين معه ليبدأ توزيع الورق فنظرت له بحزن ومسكت الورقه ثم رفعت نظرها له فغمز لها
ملاك لنفسها : معملش علي المحاضره اللي فاتت عشاني
وبدأت تجاوب علي الاسئلة ببساطه فهي تعشق مادته وجدته يمشي من جنبها ونظر لورقتها بابتسامه جانبيه ثم اكمل مرور لتسمع كلام من البنت التي امامها
البنت : يا لهوي هيغمي عليا من برفانه دا حلو في كل حاجة
جزت علي اسنانها بغيظ واكملت الامتحان ثم سلمت وجاءت لتخرج مسك يدها ليشبك اصابعه بأصابعها فطرق قلبها بعنف
قصي : ملاكي اسبقيني علي المكتب
نظرت له واومأت فتركها ثم مسك معصمها وقبل باطن يدها ثم تركها لتذهب لمكتبه تحت نظرات الكره والغيرة

*************

في قصر الالفي
كانت قمر تمشي بالممر لتلمح قاسم وهو يتجه لغرفه شمس ويدخل والشر يتطاير من عينه
قمر : اهبل ميعرفش انها رغم تمثيلها بتعشقه
وخبطت جبهتها وهي تبتسم
قمر : وانا كمان هبلة فكرت انه ممكن يكون بيحبني يلا النصيب

عند شمس
كانت تقف علي الشباك غير متنبهه تجمع شعرها بعشوائية لتشم رائحة برفانة فالتفتت تلقائي
شمس ببرود : بتعمل ايه هنا
قاسم بنفس البرود : بتعانديني ليه
شمس : مبعاندش حد
قاسم : امممم بجد….. الخطوبه ذي الشاطرة تفسخيها
شمس : مش بمزاجك
قاسم : متفكريش مجرد تفكير انك ممكن تتجوزيه الخطوبه دي هتم بمزاجي
شمس : بمزاجي انا ومش هتقدر تلغيها
قاسم : لا اقدر
شمس بتحدي : متقدرش
اقترب ببطء لتتراجع للخلف حتي التصقت بالحائط ووضع يداه حولها ساندهم علي الحائط
قاسم بابتسامه جانبيه : مقدرش
شمس : ايوة
قاسم : قولي والله
ابتعلت ريقها ليضحك ثم رفعها بين يداه يحضنها
شمس بغيظ : عاااا نزلني يا بارد
عاد للخلف ليستلقي علي السرير ثم بعد الشئ الذي يمسك شعرها لينسدل
قاسم : قولتلك الف مره بعشق شعرك متلمهوش
شمس بعند : عشان بتعشقه انا بكرهه وهلمه ع طول
ابتسم وهو يقربها يقبلها فخبطتة علي صدرة ليبتعد وبعد وقت ابتعد
قاسم : بعشقك يا شمس
وضعت رأسها بين ثنايا عنقه ليشعر بدموعها
شمس : عارف وجعي اما اشوفك بتروحلها واما تبعد عني واما اسمعه بتكلمها بحب واما اسمعك بتقولها بحبك حتي البلورة كسرتها يا قاسم دمرتني قتلتني
نزلت دموعه تلقائي ووضع يده بشعرها يجذبها للخلف فرأت دموعه وقربها يقبلها فبادلته لتمتزج دموعهم ثم ابتعدت ليقبل وجنتاها وجبينها وعيونها ثم عاد لشفايفها لتضع يدها بالمنتصف وتبكي مثلة
شمس ببكاء : امشي يا قاسم عشان خاطري امشي
وبعدت عنه ليقف ويذهب اما هي فجلست علي الارض تبكي

في الجامعة
كانت تجلس علي المكتب ويدها علي قلبها تهدئة حتي دخل هو فنزلت من علي المكتب
ملاك : نعم
قصي : آسف ع اللي قولته امبارح
ملاك : مفيش مشكله عن اذنك
قصي وهو يمسك يدها : انا مبعتذرش لحد يا ملاك
ملاك بسخريه : ايه ده بجد
مسح علي وجهه ليهدأ ثم تحدث
قصي : ملاك ان كان الماضي عشقي فانتي حياتي عايز نكمل جوازنا ونجيب اخوات لميان يمكن قولت في الاول ميان بس الوقتي عايز غيرها عايز اكمل حياتي طبيعيه معاكي
ملاك : قصي متحاولش تعتذر بالطريقة دي
قصي : ملاك انا بتكلم بجد
رفعت عيونها له لتجد الصدق فتخجل ابتسم هو فهذا الفرق بين ملاك ومليكة ملاك خجوله مليكة جريئة فوضعت عيناها بالارض
ملاك : احم م.موافقه
رفع ذقنها واقترب قبلها لتدفعه وتجري للخارج فضحك

************

في قصر الالفي
دخل برق لغرفة ليل وجلس بجانبها
برق : جمال جاي القاهرة عرف انك هنا انتي هتتجوزيني
ليل : مستحيل لا
برق : مفيش حل تاني يا ليل
ليل : لا انا مخطوبه لمالك وبحبه
برق بعصبيه : مجرد جواز شكلي هو انا هغتصبك انا ممكن اخلص منه الحق عليا عايز انقذ حياتك انتي وعيلتك انا غلطان
ووقف لكنه مسكت يده
ليل : برق
برق : نعم
ليل : انا فكراك وموافقه بس هتجوز مالك في الآخر
جلس امامها
برق : يعني فاكرة
ليل : ايوه يا برق بس اهلي فوق كل حاجة حتي حبنا
شد شعرها بعنف وقربها
برق بعصبيه : اهلك يا ليل بردك اهلك وانا ايه
نزلت دموعها فتركها
برق : كتب كتابنا بعد شويه
ليل : الاول اوعدني انك هتطلقني وقت اما اقولك
برق بجمود : اوعدك
ووقف مره اخري
ليل ببكاء : اسفه
تركها ولم يعيرها انتباه ليزيد بكائها

******************

في المساء
في جناح قصي
ملاك وهي تعدل حجابها : لا هقوله مش جاهزه انا خايفه لا مستحيل ومين قصي لا يعني لا
كان يقف خلفها ويضحك بخفوت ثم تحدث بجديه
قصي : ملاك تعالي اعملي واختاري ليا جرفته
التفتت له وابتسمت ثم ذهبت وعدلت لياقته ثم فتحت له اول زرين وقبلته من وجنته
ملاك : كده احلي
ثم مسكت لياقته فجأه
ملاك بغيرة : عارف لو بصيت لواحده هعمل فيك ايه
ضحك وهو يحاوط خصرها
قصي : معايا اللي مكفيني
ملاك بابتسامه : يلا
وتأبطت يده لينزلوا سويا

*****************

في غرفة ليل
ارتدت الفستان الذي ارسله لها برق بعدما تم كتب كتابهم لتجده يطرق الباب ثم دخل
برق : الوقتي هتظهري علي اساس مراتي واي جمال عين خدامه هنا تراقبنا عشان كده هتتنقلي جناحي
ليل بتنهيد : ماشي
برق : يلا
ليل : استني
واقتربت اخرجت منديل من جيبة استنشقته ثم عدلت من وضعه في جيبه وخلعت عنه الجرافيت ورمتها
ليل بغيره : قولتلك الف مره متلبسهاش
برق بغيظ : ليه
هو الان زوجها لم يدور ببالها سوا هذا فوقفت علي اطرافها وجعلت وجنتها تلامس لحيته صعودا ونزولا
برق بهمس : ليل حبيبتي
ليل بنفس الهمس : قلب ليل يا برق بغير عليك وبتطلع اوسم فيها
برق بهمس : بحبك
ليل : انا اكتر
ثم ابتعدت ونزلوا سويا

***************

في غرفة شمس
تحضرت بمساعده بعض الفتيات وكانت جميلة جدا واسرت علي عدم ترك العنان لشعرها وجدت الباب يفتح
قاسم : خلصتوا
الفتيات : ايوه
قاسم : اطلعوا
خرج الفتيات اما هي فبدأ قلبها يطرق وجاءت لتتحدث وضع يده علي فمها
قاسم : هششش اعرفي ان دي مجرد خطوبه انتي ملكي
بعدت يده بغيظ ليبتسم بجانبيه
شمس : هتجوزه يا قاسم وهسيبك تولع كده
والتفتت لتسمعه يقول شئ جعلها تحترق
قاسم : لو حصل هتجوز انا كمان واتأكدي مش هتكون قمر بس هتكون شقرا صاروخ
شمس وهي تلتفت : عاااااا بارد
واقتربت لتعضه فرفع وجهه ووقفت علي اطرافها وعضت ذقنه لتبتعد وتتأوة
شمس : عاااا بتشوك
وبدأت تضربه علي صدرة ليضحك وهو يري تحولها ثم مسك ذقنها
قاسم : بتوجعك اوي
شمس : ليه يهمك
قاسم بعشق : اكيد
وانحني قبلها عدة قبل بخفه ثم قبل جبينها وضمها ليرفعها ويدور بها ثم انزلها
قاسم بسخريه : روحي لخطيبك وبعدين نتقابل ونكمل ليلتنا
شمس : هكملها مع صقر حبيبي
قاسم : قولي من هنا لحد بكره انا بعشقك وانتي بتعشقيني سلام يا عشقي الابدي
وذهب لتضرب جبهتها وتضحك
شمس : يلا كم يوم نكون زكريات عاشقين وبعدين هطير هههههههه

**************

في جناح آسر
حضنها من الخلف وقبل وجنتها
آسر : حبيبي خلص
زهرة : اي خلصت
اخرج من جيبه علبه قطيفه واخرج منها قلادة رقيقه
آسر : ارفعي شعرك
رفعته وهي تنظر لنفسها بالمرآه وتنزل خصلات
زهرة : عسل يا بت يا زهرة اموواه ههههههه
شعرت به يضع قلادة ويضحك علي كلامها ثم انحني وقبل عنقها وبدأ يزيد من قبلاته
زهرة : آسر……. آسر خلاص…… آسر بخاف منك
نظر لها بالمرآة بحزن بادي عليه
آسر : بتخافي مني يا زهرة آسف
والتفت ليأخذ جاكته فذهبت له ومسكت يده اخذت الجاكت منه
آسر : هاتيه عشان ننزل
زهرة : تؤ
وبدأت تلعب بأزرار قميصه وتفتحهم
آسر : زهرة
زهرة : بحبك يا آسر
حضنها ويده تفتح سوستة فستانها

*****************

كان ليث يقف مع احد العملاء وكانت فتاة شقراء جميلة يتعمد اثارة غيرة كارما لكنها نظرت له بلامباله مما جعله يحزن بشدة لقد تعب منها
اقتربت منه الفتاة الشقراء والتي تدعي ملك
ملك : ليث انت زعلان من ايه
ليث : مفيش حاجة يا ملك
ملك : ماشي هخليها تولع بس متزعلش
ليث : مين دي
ملك : مراتك ان ما خليتها تسحبك مني
ليث : دي بارده ولا هتقدري
اقتربت وهمست بأذنه
ملك : اضحك يا عم
ليث : ليه
ملك : يخربيت ام الغباء اضحك وخلاص
ضحك باصطناع لتبتعد وتضحك علي منظره ثم مسكت لياقته واعادت شعره للخلف لتجد كارما تقترب
ملك : انت حلو اوي يا ليث بجد بتمني لو كنت جوزي اي لاف يو سو ماتش
منع ضحكته رغما عنه
ليث : لولا قلبي كنت اتجوزتك
ملك : ايه ده بجد كلامك حبيته
كارما بغيره : ليث
ليث : نعم
كارما : تعالي عايزاك
ليث : مينفعش اسيب ملك
ملك : لا عادي روح يا ليث وابقي تعالي يا قلبي
اومأ لها وذهب ثم التفت وغمز لتضحك

*****************
كده الفصل الخامس عشر خلص

بقلمي / سماء احمد
*************

الفصل السادس عشر

كان صقر يحاوط خصرها وهو يتمايل معها اما قاسم فذهب حتي لا يضرب ذلك الصقر
شمس : بص هناك
صقر : فين
شمس : هناك
نظر مكان اشارتها ليجد قمر تنظر لهم وتمسح دموعها بسرعه كلما نزلت تألم قلب صقر
شمس : قلبك وجعك…… لو وجعك يبقي وجودك معايا غلط
صقر : بتحبي قاسم
شمس : انا بتنفسه
صقر : بتعملي كده ليه
شمس : عشان اوجعه
صقر : بس بتوجعي نفسك
شمس : عارفه

عند قصي
ملاك : بطل تبصلي كده بالله عليك
قصي : ابصلك ازاي
ملاك : اسكت يا قصي وارقص وانت ساكت
قصي : ملاك الكل مشغول مش كده
ملاك بإستغراب : ايوه
شدها ونزل من فوق المسرح وذهب متجها للداخل ثم حملها
ملاك : قصي
قصي : حياته
ابتسمت ولم تجب فصعد عبر السلم ليجد آسر وزهرة
آسر : شايفك هربت
اتسعت اعين ملاك ثم خبت وجهها بعنقه
ملاك بهمس : يالهوي عليا نزلني بالله عليك
قصي : دا علي اساس اني لوحدي
خجلت زهرة بشدة ووضعت وجهها بالارض
آسر : هههههه سلم واستلم
ضحك قصي وصعد لاعلي حتي وصل لجناحه ثم انزلها بالغرفة
قصي : ادخلي الحمام البسي اللي جوه وتعالي
ملاك : هاااه اه ماشي
ودخلت الحمام ليعد لثلاثه فتخرج هي بشراسه
ملاك : اه يا قليل الادب يا سافل عايزني البس اللي جوه ابقي قابلني مفكرني ايه لا طبعا مش هلبسه
قصي بعصبيه : بس اسكتي
صمتت بغيظ ممزوج بخوف
قصي : اما تدخلي وتلبسي اللي جوه او هخليكي تدخلي وتطلعي من غير حاجة…… متتكلميش احسنلك وادخلي يلا
ضربت ارجلها بالارض ودخلت لتخرج بعد وقت وتجده يرتدي بنطلون منزلي وعاري الصدر فوضعت يداها علي عيناها
ملاك : شوفوا قليل الادب اللي اتجوزته يا ناس
ابتسم قصي فهي لا تتوقف عن الكلام ووقف ذهب لها وبعد يداها ثم رفع ذقنها لتفتح عيناها ببطء
قصي : ملاكي
ملاك بخجل وهي تشد القميص : دا مش بيطول يا لهوي قصير اوي
كانت تشد قميصها الاسود القصير وهي يبتسم ثم مسك يدها
قصي : خلاص
وانحني حملها فاغمضت عيناها بقوة وشعرت به يضعها علي الفراش
قصي : افتحي عينك
فتحتها لتجده قريب منها
قصي : هنبدأ حياة جديدة وهننسي الماضي مفهوم
ملاك بشراسه : مفهوم بس اسمع وربي لو الزفته رجعت منا سيباك ليها اي انت بتاعي وبس فاهم يا قصي
قصي بابتسامه ساحرة : فاهم يا روح قصي
وانحني قبل جبينها و………..

*******************

في الحفلة
زهرة : بس يا آسر الناس
آسر : الله واحد وحاضن مراته
زهرة : مش قدام كل الناس ابعد
ابتعد بتذمر لتضحك هي قاطعهم قدوم شاب
الشاب : مدام زهرة ممكن اتكلم مع حضرتك
رفع آسر حاجبة من له الجرأة علي قول ذلك لزوجته
آسر بعصبيه : تتكلم معاها بتاع ايه
الشاب : لو سمحت متدخلش
آسر وهو يمسك لياقة الشاب : لا هدخل ونص
الشاب : اهدي يا دكتور آسر انا اللي اتقدمت ليها من جدها عاصي وموافق انها تتجوزني بابنها
لم يتمالك آسر نفسه بدأ بلكم الشاب وضربه
آسر بصراخ : عايز تتجوز مراتي هااا رد عايز مراتي انا هعرفك
جاء برق وليث وآدم وحاولوا ابعاده لكنه كالتور الهائج وزهرة وقفت تبكي خائفة منه وابتعد آسر علي الشاب عندما اغمي عليه واتجه لها لترتعب ثم مسك يدها ومشي بإتجاه القصر

في جناح آسر
دخل وتركها ثم اتجه لتحفه وكسرها بالحائط وهو يصرخ
آسر : اااااااه بيقول تتجوزيه يا هانم
وذهب لها ليجدها تبكي وزاد بكائها عندما اقترب وقف امامها ينوي القسوة عليها لكنه اندفعت لحضنه تدفن وجهها بصدرة
زهرة ببكاء وشهقات : خ.خا.ي.يف.ه
رفع يدة لوجهها يبعده ثم مسح دموعها
آسر بجنون : زهرة انتي ملكي انا مش كده حبيبتي انا حبيبة آسر مش كده ردي يا زهرة انتي بتحبيني انا لوحدي يا زهرة عمري ردي
استغربت حالته الجنونيه لكنها اومأت بتأكيد
زهرة : ايوه يا آسر انا بحبك وملكك لوحدك
بدأ يقبل كل انش بوجهها لتنزل دموعه وحضنها
آسر : اوعي تسبيني يا زهرة انا بعشقك متسبنيش ماشي
زهرة : مش هسيبك يا آسر مش هسيبك

**************

شعرت شمس بيد تسحبها ثم دخلوا الحديقة الخلفية ثم مسك يدها اليمين ومسك اصبعها وخلع الخاتم ثم رماه
شمس بعصبيه : قاسم انت هببت ايه
قاسم : هششش ده مش المفروض يفضل هنا
شمس : لا المفروض يا قاسم عارف ليه لان انا الوقتي ملك صقر
شد شعرها بعنف وقرب وجهها من وجهه وهو يحاوط خصرها
قاسم بفحيح : انا ساكت علي المهزلة دي عشانك وعشان متتعبيش لكن اقسم بالله انا ممكن اطربقها فوق دماغك ودماغه وانتي ملكي يا شمس
شمس لنفسها : انا لا ملكك ولا ملكه يا قاسم
قاسم : شمس
نظرت له ولم تجب سمعوا صوت اغنيه رومانسية المفضلة لشمس لا يعرفوا من اين فنظر لاعلي ليجد قمر وغمزت له فابتسم وترك شعر شمس ثم جذبها لتلصق به وبدأ يتمايل بهدوء ورفع يده فك شعرها لترفع عيناها له
شمس : بتعمل كده ليه
قاسم : بعشقك
شمس : مستحيل اسامحك
قاسم : بعشقك
شمس : كل مجهودك في الفاضي
قاسم : بعشقك
نزلت دموعها لتنزل دموعه ثم رفعها ودار بها وهو يضمها

**************

في جناح برق
نظرت للمرآة فاتجه لها وفتح سوستة الفستان فتمسكت بالفستان بقوة حتي لا يقع وجاء لتجري علي الحمام فمسكها
ليل بعصبيه : برررق
ادخل يده بشعرها وادارها
برق بعصبيه : انا مش واحد غريب انا جوزك يا هانم حتي لو مؤقت
ليل بصوت عالي : يعني ايه جوزي انت راجل غريب وانا………
قاطعها بقبلة علي شفايفها ثم ابتعد وحضنها ليقبل عنقها ببطء
ليل : برق
برق : هششش هبعد
وابتعد نظر لها فهي كالفاكهة المحرمه ثم اتجه للسرير وجلس وهو يفتح ازرار قميصة فذهبت وجلست علي قدمه دفنت وجهها بعنقه تبكي بشدة فمسد علي شعرها
برق : ليه عملتي كده
ليل ببكاء : عشان تطلع بهدوء ومتعملش مشاكل كنت عارفه انك ممكن تقتل
برق : انتي عارفه اني بحبك
ليل : عارفة وعارفة كمان اني بعشقك
عاد للخلف يتمدد وهي بحضنه اغمض عينه وهي ايضا

************

في صباح يوم جديد
في جناح قصي
رن المنبه لتضايق ملاك
ملاك بنوم : قصي اقفل الزفت ده…..قصي…..رد يووه
وفتحت عيناها تحاول التقاطه من جانبه فضايقه شعرها ليفتح عينه ويجدها شبه فوقه نجحت هي بقفل المنبه جاءت لتبتعد شدها
ملاك : يا نصاب انتي صاحي
قصي : يخربيت لسانك هما سحبوكي منه يوم الولاده
ملاك : معرفش
ابتسم ثم قبل وجنتها
قصي : صباح الفل
ملاك : صباح النور يا عسل انت
قصي : شايفاني ابن اختك
ضحكت بكل صوتها ليتأملها ثم احتضنها لتبادله وتهمس له بصوتها العذب
ملاك : انت سندي وانت ضلي الحلو اللي فاضلي في الحياة في الحياااة انتي ليا انا لوحدي اللي زيك روحي تطمن معاه معااااه
قصي : انتي حياتي
رفعت رأسها ملاك : دا كفايه مش عايزة اكتر من كده
ابتسم وهو ينظر لتقاسيم وجهها ثم جذبها ليقبلها من شفايفها وابتعد ليحملها ويتجه للحمام
قصي : شاور سريع عشان الجامعه يا ملاكي

*****************

في الاسفل
نزل الكل واحد تلو الاخر حتي اجتمعوا وكانت شمس تفكر ثم ذهبت وجلست بجانب آدم
شمس : امته
آدم : كمان عشر ايام
شمس : آدم بيه مش عايزة حد يعرف ارجوك
آدم : مع اني مش فاهم بس تمام
شمس : هي الطيارة الجايه امته اللي هتنقل الموظفين
آدم : بعد بكره الصبح وفي تذاكر زيادة
شمس : ماشي شكرا
مسك يدها بعفويه
آدم : علي ايه يا مجنونه انا اخوكي
نزل قاسم ورأهم هكذا فكور يده بعصبيه ونزل وخلفه قصي وملاك
ملاك : بقولك يا قصي امي هتيجي بكره من العمرة وهتاخد ميان اسبوع
قصي بضيق : تاخد ميان ليه يا ملاك
ملاك : هي مش متعودة تقعد لوحدها وبعدين هتاخدها اسبوع بس لانك نقلت مدرستها هنا
قصي بتأفف : اسبوع بس لو اسبوع ويوم معدتش هتروح ومفيش نقاش
ملاك بهمس : بارد
قصي : حاسبي لخليلك لسانك ده في ايدك
جزت علي اسنانها وتركت يده لتنزل وتجلس بجانب شمس وهو يتابعها بنظرات عند
عاصي : يلا ع الفطار
اتجه الكل للفطار وجلست كل واحده امام زوجها لتنظر ملاك لقصي الذي يتابعه بتسليه وهي تأكل فزاد غيظها ومسكت قطعه جبنه رمتها به
ملاك بغيظ : متبصليش كده يا بارد
نظر لقطعه الجبنه ولها بتسليه
قصي ببرود : احترمي نفسك
ملاك : واللهي انك غلس كمان وربنا منا ديقاه معاك هاااا
ووقفت لتذهب فتحدث
قصي بعصبيه : وربي لو ما ترزعتي مكانك وفطرتي لهوريكي وش تاني…… نظرت له….. اترزعي قالها بصراخ لتنتفض بخوف وتجلس بحزن
عاصي : قصي ملاك خلاص
مسح علي وجهه بعنف ووقفت اتجه لها وسحبها للخارج حتي سيارته ثم دفعها بداخلها وركب هو ايضا ثم اتجه لمكان ونزل هو وهي دخلوا لمطعم محجوز لهم وجلسوا لتجد كل ما تحب علي طاوله
قصي : أسف
احتضنته بفرحه
ملاك : مبزعلش منك اصلا
قصي وهي يقبلها بخفه : يلا يا ملاكي ناكل

*******************

كانت قمر تتمشي لتري ڤيلا جميلة جدا يسودها اللون الابيض والاسود فذهبت لها وجدت بوابتها مفتوحه قليلا ولا يوجد حارس فشدها الدخول لها فدخلت ومشت يالله كم هي جميلة سارت تتأملها حتي سمعت صوت
سمارة : انتي مين
التفتت لتجدها سمارة
سمارة : قمر
وجرت حضنتها لتبادلها قمر بمحبة ثم شدتها سمارة للداخل لتجد والدة صقر نجوي
نجوي : قمر
جرت قمر لحضنها تقبل يدها وتبكي بشدة
نجوي : مالك يا حبيبتي
قمر : تعبانه اوي يا ماما نجوي
نجوي : احكي يا ضنايا
حكت لها قمر ما فعلت ليسمعها صقر من الاول فهو كان ينزل متجه لعمله
نجوي : ليه يا قمر انتي يا بنتي مش كده
قمر : ندمانه يا ماما بس اتعلمت اتعلمت كتير…… لا قاسم ولا صقر حبوني قاسم كان عقله وقلبه مع شمس كان بيروح يبات معاها بالرغم اني مراته علنا في حياته ما فكر يلمسني او حتي يبوسني كانت شياطين الدنيا في وشه لو اضايقت منه اما صقر….
نزلت دموعها كالشلال تحدثت بغصة والم
قمر : صقر دا ندمت اني حبيته ميستخلش يا امي باعني سابني اول اما شاف شمس انا بكرهه بقرف من نفسي اني حبيته يا ريتني ما شوفته ولا حبيته
نجوي بدموع : وهتعملي ايه
قمر : هأجر بيت واشتغل واصرف علي نفسي مستحيل ارجع لجوز امي وفي نفس الوقت مش هفضل في قصر الالفي هبدأ من اول وجديد
نجوي : شاطره يا قمر
قمر : همشي انا بقي اشوفك بعدين
وقبلة يدها ثم ذهبت لينزل صقر
سمارة : يا ابيه
صقر : نعم
سمارة : هو انت بجد بتحب شمس
صقر بتردد : ايوه
وتركها وذهب

************

في المساء
في احد الحفلات
دخل برق وليل سويا بكبرياء لتلك الحفلة لينتبه لهم الجميع ثم ذهب واحد لهم لترتعش ليل ومسكت ببرق اكثر
جمال بحقد وغيرة : اهلا بحضرة الرائد
سلموا علي بعضهم بقرف
برق : اهلا اعرفك حاليا مدام برق الالفي ليل يعني بقت مراتي
جاء ليمسك يدها ويقبلها فبعدها برق
برق : مبتسلمش
وتركه وبيده ليل وقف علي احد الطاولات
برق : العصير اللي يجي حطية علي بؤقك بس اياكي تدوقي نقطه مفهوم
ليل بخوف : ليه
برق : اسمعي الكلام
ليل : طيب بس امسك ايدي انا خايفه
شدها لتقف بجانبه وحاوطها لتمسك ثيابه بخوف ثم جاء لهم العصير ففعلت ما قال ليشغلوا اغنيه اجنبي مشهوره فمسك يدها واتجه للمسرح
برق : اللي علمتهولك نفذيه الوقتي
ليل : بس قدام الناس
ادارها لتلتصق به ثم بدأ يرقص معها رقصه رومانسيه وهي يجعلها تدور وتلتصق به ثم رفعها بخفه وهو يترقب جمال واكمل الرقصه وحين انتهي اخذها لمنضدتهم ليلاحظ تمتمات الكل ونظرات جمال ثم انحني وقبلها بجانب شفايفها لتحمر وجنتها وهو ينظر لجمال بابتسامه خبيثة فأشار جمال للحراس ليفهم برق فمسك يدها ويذهب ببطء حين خرجوا شرعوا بالجري سويا حتي اقتربوا من السيارة التي تركها علي بعد تحسبا لهذا ثم جلسوا بها لينطلق
ليل بصوت متقطع : ايه اللي حصل
برق : كانا هنتخطف يلا القصر هو اللي امان الوقتي
وانطلق متجها للقصر

اقتباس نااااار ياهوووو
نظر قصي خلفها بابتسامه جانبيه يقسم اذا عادت مليكة لن يترك ملاكه
قاطعهم صوت يشمئز الكل منه حتي اولادها
هالا : احنا وصلنا
نظروا ليجدوا هالا ورأفت وفتاة ثالثة فوقفوا جميعهم
عاصي بدون نفس : اهلا
ملاك : ههههههه شوفوا خدت حقي منهم مفكرني عيلة زيهم
نظروا لميان المقيدة بحبل مع عمران من ايديهم ليضحك البعض
شمس : انتي عملتي ايه
ملاك بفخر : ربطهم اومال اسيبهم يشتموني من غير ما اخد حقي
ميان : فكينا يا مامي احنا اثفين يلا بقي
ملاك : لا هسيبكم كده يا غلسين
عمران : انتي ملاك ثليله
ملاك بغرور : عارفه انا اكتر واحدة شريرة في العالم ههههههههه
هالا : دي بقي اللي اختارتها وفضلتها علي مليكة حبيبتك يا قصي انا اللي غلطانه اني جبتلك مليكة معايا
ودفعت الفتاة التي اتت معها للأمام كانت تمتلك اعين ملاك بالعدسات ولون شعرها
نظرت لهم ملاك لتتلاشي ضحكتها وتقع الورده من يدها وتجمعت دموعها اجل عرفتهم لتنظر لقصي الان عرفت لما تعشقه
قصي بصدمه : مليكة
ونظر لملاك التي يجد دموعها متجمعه
الفتاة : ايوه انا مليكة يا قصي مليكة حبيبة طفولتك يا حبيبي
تعمدت ان تأخد جرأة مليكة
قصي : مليكة حبيبتي
ارتعشت ملاك وانحنت تفك ابنتها ومسكت يدها بتملك خائف من ان يؤذوها لو عرفوا الحقيقة
ملاك بارتعاش : قصي مليكة حبيبتك رجعت وانت مش بتحبني انا هسيب القصر وورقتي توصلي
وجاءت لتذهب بسرعة اوقفتها يده
قصي : راحة فين
ملاك : همشي سيبني
قصي بصوت مخنوق : مش انتي قولت انك مش هتسبيني لحد ولا حتي مليكة
نظرت لعينه واغمضت عيناها لتنزل دموعها بغزارة ودموعه تجمعت
ملاك : سيبني انت بتحبها
قصي وهو ينظر لتلك الفتاة : مش حاسس نحيتها بحاجة انا حاسس اني بحبك انتي مقدرش اقعد من غيرك انتي
ملاك : سبني يا قصي ابوس ايدك
وزاد بكائها تحت صدمه الكل وزيادة ارتعاشها ثم بعدت يده والتفتت لتذهب فتمردت دمعه ونزلت علي وجنته
قصي : ملاك متمشيش بقولك بحبك

(ولعت في الفصل الجاي وعايزة تشجيع حلو عشان منتأخرش وناس تزعل )
************
كده الفصل السادس عشر خلص1

بقلمي / سماء أحمد
*************

الفصل السابع عشر

في صباح يوم جديد
في جناح قصي
قصي : بلاش ننزل النهاردة
ملاك : حرام عليك يا قصي انت مخلتنيش انام الا الفجر
قصي : وفيها ايه يا ملاكي بلاش بقي
ملاك : لا لازم انزل واروح الجامعه انت متعرفش ولا ايه
قصي : ايه
ملاك : عندنا النهاردة دكتور مز اوي صاروخ يالهوي ع جماله اما بشوفه ببقي عايزة ابوسه واخبيه من عيون البنات بحببببه اوي يا قصي
قصي : اسمه ايه بقي
ملاك : اسمه حبيب ملاك
قصي : بما انك عايزة تبوسيه ما تبوسيه الوقتي احسن
ملاك : بس كده
وحاوطت وجهه بكفها واقتربت قبلته بحب ليضمها وحين ابتعدت قبل جبينها
قصي : الجمال ده كله ليا يا ناس
ملاك : ذي ما الجمال ده ليا….. يلا بقي يا كسلان

****************

في مكان ما
هالا : انا فهمتك هتعملي ايه احنا قربنا من القصر
البنت : فهمت
رأفت : لو قصي اكتشف هتروحي فيها يا هالا
هالا : اتفائل يا رأفت
رأفت لنفسه : ياااه اخيرا هشوفك يا سميرة ربنا يتوب عليا من هالا
هالا : رأفت
رأفت : عايزة ايه
هالا : لو بتحب سميرة بتاعتك اياك تتكلم
رأفت بتنهيد : حاضر
هالا : وانتي افتكري الاسم مليكة مفهوم
البنت : مفهوم

كان ذلك الشاب يستغفل الحراس ويقفز عبر السور يتخبأ في الاشجار حتي استطاع الدخول للقصر ليجد نفسه تائه

*************

في قصر الالفي
كانت تقف امام الشباك بشرود تتذكر ان الاسبوعين الذي تركهم بها كانت شارده شاحبه لا تأكل حتي تم تحديد زفافها بمالك بعد شهر فكانت تبكي بشده وذات يوم جاء مالك لها حتي يختاروا اشياء المنزل وحين خرجوا

فلاش بااااك
مالك : انا فرحان اوي يا ليل انتي فرحانه زيي
ليل بكذب : ايوه
مالك : فيكي ايه يا ليل من يوم ما برق مشي وانتي متغيرة
ليل : مفيش
مالك : ليل انتي حبيتي برق
نظرت له ونزلت دموعها
ليل : لا
كور وجنتها ومسح دموعها
مالك : بتكذبي يا ليل
ليشعروا بالكثير من السيارات تحاوطهم ثم نزل جمال فوقف مالك امام ليل ليطلق عليه جمال رصاصتين
جمال : عشان تبقي تلمس حاجة مش ليك
وقع مالك لتصرخ ليل بقوة
مالك بتعب : خدي السلسلة دي وروحي القاهرة قصر الالفي لبرق
ليل ببكاء : مش هسيبك
مالك : يلا هو بيتكلم مع الحراس انا هبقي كويس يلا يا ليل
ليل ببكاء : لا
مالك : عشان خاطري روحي
نظرت له ولجمال الذي يتحدث مع الحراس فجرت بسرعه وهي تقفل يدها علي السلسلة ووصلت للمحطه لتجد قطار القاهرة يتحرك فركبت بسرعه حتي وصلوا فسألت علي قصر الالفي ومن بالقاهرة لا يعرفه وحين رأي الحراس حالتها ادخلوها
بااااااك1

نزلت دموعها ليضع يده علي كتفها فأحتضنته بشدة وهي تبكي
ليل : انا بحبك يا برق بحبك اوي
برق بحزن : حرام عليكي احنا
ابتعدت ووضعت وجهها بالارض فرفع ذقنها وحضنها مره اخري

في جناح قصي
ملاك : يووه بس يا قصي
قصي : بلاش نروح النهاردة
ملاك : واضيع محاضرة دكتور قصي دا بيكره الغياب اوي
ادارها له ثم اقترب لتكون بينه وبين المرآة
قصي : هرفدهولك لو عايزة بس بلاش
ملاك : هههههه لا انا بحبه اوي
قصي : انتي حياته
ابتسمت لينحني ويقبلها ثم ابتعد
قصي بتلذذ : الله
ملاك بخجل : بارد يلا ننزل
قصي : حضن الاول
لفت يداها حول عنقه ليحملها ويدور بها لتضحك
ملاك بصوت عالي جدا : انت ملكي يا قصي بحببببك
قصي بصوت عالي جدا : انا ملكك يا ملاك انتي حيااااتي
وانزلها لينزلوا وهم سعداء

******************

نزل الكل كالعادة عاصي وسميرة وآسر وزهرة وآدم وكارلا وقصي وملاك وبرق وليل وقاسم وشمس وليث وكارما وقمر حتي صقر الذي اتي ليأخذ شمس وميان وعمران
ملاك : بت انتي وهو متهبلونيش
عمران : انتي هبلة اثلا يا طنط
ملاك : ولد عيب
ميان : وهو قال ايه يا مامي انتي هبلة
ملاك : انا هبلة يا بنت الهبلة
ميان : شوفتي حتي انتي بتقولي علي نفثك
مسكت احد الورود من المزهريه ووقفت تجري خلفهم لترن ضحكتهم بأرجاء القصر
عاصي وهو يضرب كف بكف : دي ام بجد دي اصغر من بنتها هههههههه
سميرة : واللهي هي اللي عامله صوت للقصر مخليه فيه حياة بضحكتها
عاصي : معاكي حق
نظر قصي خلفها بابتسامه جانبيه يقسم اذا عادت مليكة لن يترك ملاكه
قاطعهم صوت يشمئز الكل منه حتي اولادها
هالا : احنا وصلنا
نظروا ليجدوا هالا ورأفت وفتاة ثالثة فوقفوا جميعهم
عاصي بدون نفس : اهلا
ملاك : ههههههه شوفوا خدت حقي منهم مفكرني عيلة زيهم
نظروا لميان المقيدة بحبل مع عمران من ايديهم ليضحك البعض
شمس : انتي عملتي ايه
ملاك بفخر : ربطهم اومال اسيبهم يشتموني من غير ما اخد حقي
ميان : فكينا يا مامي احنا اثفين يلا بقي
ملاك : لا هسيبكم كده يا غلسين
عمران : انتي ملاك ثليله
ملاك بغرور : عارفه انا اكتر واحدة شريرة في العالم ههههههههه
هالا : دي بقي اللي اختارتها وفضلتها علي مليكة حبيبتك يا قصي انا اللي غلطانه اني جبتلك مليكة معايا
ودفعت الفتاة التي اتت معها للأمام كانت تمتلك اعين ملاك بالعدسات ولون شعرها
نظرت لهم ملاك لتتلاشي ضحكتها وتقع الورده من يدها وتجمعت دموعها اجل عرفتهم لتنظر لقصي الان عرفت لما تعشقه
قصي بصدمه : مليكة
ونظر لملاك التي يجد دموعها متجمعه
الفتاة : ايوه انا مليكة يا قصي مليكة حبيبة طفولتك يا حبيبي
تعمدت ان تأخد جرأة مليكة
قصي : مليكة حبيبتي
ارتعشت ملاك وانحنت تفك ابنتها ومسكت يدها بتملك خائف من ان يؤذوها لو عرفوا الحقيقة
ملاك بارتعاش : قصي مليكة حبيبتك رجعت وانت مش بتحبني انا هسيب القصر وورقتي توصلي
وجاءت لتذهب بسرعة اوقفتها يده
قصي : راحة فين
ملاك : همشي سيبني
قصي بصوت مخنوق : مش انتي قولت انك مش هتسبيني لحد ولا حتي مليكة
نظرت لعينه واغمضت عيناها لتنزل دموعها بغزارة ودموعه تجمعت
ملاك : سيبني انت بتحبها
قصي وهو ينظر لتلك الفتاة : مش حاسس نحيتها بحاجة انا حاسس اني بحبك انتي مقدرش اقعد من غيرك انتي
ملاك : سبني يا قصي ابوس ايدك
وزاد بكائها تحت صدمه الكل وزيادة ارتعاشها ثم بعدت يده والتفتت لتذهب فتمردت دمعه ونزلت علي وجنته
قصي : ملاك متمشيش بقولك بحبك
لم تعيرة انتباه سوا زيادة بكائها لتشعر بيد تمسكها للمرة الثانيه فنظرت له لتفزع تتمني ان لا يعرفها اجل انه والدها حسن الذي لم يراها يوم الفرح
حسن : مليكة
ملاك بتوتر : لا مليكة اللي هناك دي انا ملاك
حسن بدموع وهو يشدها لحضنه : انتي مليكة او ملاك بنتي انا متأكد انتم نفس الشخص
بعدته بعنف وصرخت
ملاك بصراخ : لا انا ابويا مات ابعد يلا يا ميان
نظرت لهالا برعب وهي تضم ميان
حسن : دي مليكة بنتي واللهي هي مش اللي هناك انتي مليكة انا عارف حد يتوه عن بنته
وشدها لامام قصي نفضت يده بعنف ومشت لتري صدمه اخري وهي والدتها
سهير : ملاك
ملاك ببكاء : يلا يا ماما من هنا
حسن بصدمه : سهير
نظرت سهير له ولهالا ورأفت ولملاك وميان لتنزل دموعها برعب فحملت ملاك ميان وهي تضمها بتملك وتبكي بشده بينما وقفت امامهم سهير
سهير : محدش هيقرب من بنتي
نظر قصي لسهير بصدمه
حسن ببكاء : انا قولت دي مليكة بنتي
وجاء ليقترب منها فدفعته سهير
سهير بصراخ : محدش يقرب من بنتي ابعدوا
نظر قصي لملاك يشعر بتخدر جسمه
ملاك ببكاء : ماما يلا بالله عليكي من هنا
هالا بضحك هستيري : ههههههه هو دخول الحمام ذي خروجه ههههههه يا……. مليكة والل واللعبه احلوت وبقي فيها طفلة
ملاك بدموع تتساقط تلقائي : مش هتقربي من بنتي
هالا : وهي بنتك لوحدك ماهي حفيدتي
ملاك بصراخ : لا بنتي لوحدي هي متقربش ليكم
رأفت : حفيدتك ازاي
ملاك بصراخ : لا
هالا : ههههههه ما دي بنت قصي مش كده ولا ايه يا قصي دي نفسها اللي قالتلك انك خسرتها نفسها خدتلها عذريتها وبأية بتهديد مني انها تقولك كده
شعروا بدلوا ماء يسكب فوقهم خاصة قصي
هالا : والصدمه الاكبر انا اللي عملت كده ووالدك العزيز
رأفت بصراخ : هاااالاااا
وبحركة تلقائيه دفعت ملاك واخذت ميان ووجهت لها مسدس
ميان بصراخ : ماااامي
ملاك بصراخ : ميااااان
هالا : اخرسي والا هقتلها ومحدش يقرب والا هقتلها ومش هتفرق كتير عملت قبلها كتير
سهير : انتي ازاي ام حرام عليكي دي حفيدتك
هالا : ام ههههههه قوليلي يا سميرة طبعا انتي مثالية بس مبتحسيش بحاجة اتجاه التؤام برق وقصي
نظرت لها سميرة بإستغراب فهي فعلا تشعر انها كلما رأت الامهم تتألم اضعاف
رأفت بعصبيه : اخرسي
هالا : اوعي تقرب….. هفهمك انا اصلا معنديش رحم عشان اخلف وبرق وقصي ولاد رأفت عارفين من مين…… من واحده اغتصابها وهي مشفتوش واللي هي سميرة وانا خطفت التؤام اللي خلفتهم يوم ولادتها وحطيت ليها طفل متوفي ورشيتهم يقولوا انها خلفت واحد ومات
شعور بالذهول بالصدمه بالكره بالنفور هذا شعور سميرة اما برق فنظر لهم بصدمه وقصي نظر للكل شعر بتعب لا يعلم اين لكنه موجوع نظرت له ملاك هي تحفظه فحضنته تدعمه وقلبها يتقطع علي ابنتها
هالا : اي يا قصي مليكة سابتك بتهديد من ابوك ومني ازاي واحد من ولاد الالفي ياخد بنت خدامين لا وكمان حامل ازاي هندبسه في طفلة عندها خمستاشر سنه وغلط تجهض الهبلة قولنالها هنخسرك في المسابقه ونكسر احلامك وهددنا امها اننا هنقتلها ابنتها لو مبعدتش وهربوا بس طبعا مخطرتش وقولت لرأفت عن حملها عشان عارفه انه كان هيخليها
قصي : سيبي بنتي يا هالا ميهمنيش اللي قولتيه اللي يهمني بنتي
هالا : لا هحرق قلبكم عليها
ميان بقوه : مامي متعيطيش انتي قويه دي واحده ضعيفه مش هتقتلني
هالا : هههههههه دا طلع عندها ذكاء وداهية امها لا يتخاف منك
ميان : ايوه ثي مامي وفاهمة كويث وبقولك انتي مش هتقدري تقتليني عارفه ليه لانك بمجرد قتلي هتموتي
هالا : واللهي انك داهية معاكي حق انا الاول اهرب بيكي
ملاك بصراخ : لا ابوس ايدك بنتي
قصي : مش هتاخدي بنتنا مش هسمحلك
قاسم : الظاهر انتي متعرفيش وقعتي في مين وقعتي في ولاد الالفي ومش هتخرجي بيها
اقترب آسر منها
آسر : اقتليني واخرجي
هالا : ابعد يا آسر
آسر : لا
هالا : انت اللي جبته لنفسك
وضربته بالنار فاتت الرصاصة بزراعه لتصرخ الفتيات وجرت عليه زهرة
زهرة ببكاء : آسر
آسر : انا كويس
هالا : متفكرش نفسك العدل اللي فيهم بقولك معنديش رحم ومن قبل ما اتجوز رأفت يعني انت مش ابني
آسر بتمتمه : الحمد لله
نظرت له زهرة وهي تكتم ضحكتها فليس وقتها
هالا : افتح الطريق يا رأفت
نظر لها بخوف علي حفيدته ثم بعد ليقع نظره علي سميرة التي تبكي وتنظر له بكره كم تمني ان لا يأتي هذا اليوم حبيبته تنظر له بنفور وكره
ملاك ببكاء مرير : قصي بنتنا ابوس ايدك
نظر لها بضعف لا يعرف ماذا يفعل اما هالا كانت تبعد بظهرها لتجد مسدس موجه لرأسها
…… : نزلي مسدسك لو عايزة تفضلي عايشه

(مين المتطفل يا تري ؟! )

اقتباس آخر وولعت

قاسم بجنون وصراخ : هتكون راحت فين هجيبها مش هخليها تسافر
ورن علي احد الاشخاص ليوقف جميع الرحلات فكر وهو ينظر لهم يتذكر حديثها الدائم مع آدم
قاسم بصوت عالي : آدم
ومسكه من ملابسه
قاسم : فين شمس
آدم بتوتر : معرفش
قاسم : يعني ايه متعرفش هي كانت بتتكلم معاك ع طول فين شمس
آدم : قولت معرفش
لكمه قاسم عده مرات وآدم لا يدافع عن نفسه فهو اخاه
قاسم بصراخ : رد فين شمس
حاول اخواته التدخل لكنه دفعهم بجنون
قاسم : رد يا***** فين مرااااتي
لم يجب ادم فضربه قاسم ومسك مسدس برق ورأس آدم
برق بصراخ : قاسم انت اتهبلت
آسر بعصبيه : قاسم فوق
قاسم بفحيح : لاخر مره بقولك فين مراتي
آدم بجمود : اضغط علي الذناد مش هقول
كارلا ببكاء وصراخ : استني يا قاسم هقولك
نظروا لها فوقف قاسم امامها
قاسم : قوليلي فين شمس
كارلا : هي سافرت استراليا وطيارتها زمانها متحركة بقالها ساعة
اغمض عينه بألم وقلبه يعتصر بقوه
قاسم : شكرا……. العين بالعين والسن بالسن والبادي اظلم افتكر ده دايما يا آدم
وذهب بسرعة يجري اتصالته الخاصة
آدم بعصبيه : قولتيله ليه
كارلا ببكاء : انت شيطان قلبك حجر غلطت اما قولت انك انقي قلب انا بكرهك
صفعها بقوة فنظرت له ولهم ثم ذهبت+

*****************
كده الفصل السابع عشر خلص

بقلمي / سماء أحمد
**************
عايزة تشجيع حلو عشان ينزل البارت الجديد

الفصل الثامن عشر

….. : نزلي مسدسك لو عايزة تفضلي عايشة
وقعت شمس علي الارض ونزلت دموعها كالشلال
شمس : أسد
نظر لها لتفر دمعه قد عرفها هي تؤامه
أسد بصراخ : نزلي مسدسك
نزلت مسدسها وتركت ميان ليديرها ويصفعها بقوة اما ميان جرت لابيها وامها ليحتضنوها وكان قصي يحضنهم الاثنين خائف من فرارهم
أسد بصراخ : يا حراااااس
دخل كميه كبيرة من الحراس
عاصي : امسكوها خدوها المخزن
الحراس : امرك يا عاصي بيه
عاصي : ومعاهم البنت دي
الحراس : امرك يا بيه

ذهب رأفت وجسي علي ركبتيه امام سميرة التي جلست بتعب ومسح دموعها
رأفت بدموع تنزل : عارف اني حقير وشخص مش كويس بس اقسم بالله حبيتك
لم تجب

ذهب أسد بعدما القي نظرة علي ميان وجسي علي ركبتيه امام شمس لينظر لها ونزلت دموعه مثلها كان الدم يفور بجسدها
أسد : وحشتيني يا شمسي
رفع ذقنها ليري وجهها شديد الاحمرار
أسد : ردي عليا انا أسد حبيبك
نظرت له ثم لقاسم الذي ينظر لها بدموع متجمعه ثم لقمر التي تبكي ولصقر الذي تتجمع دموعه
شمس : لو عشت ميت سنه مش هقدر اوصفلكم مدي كرهي ليكم انتوا الاربعة
ونفضت يده ووقفت فوقف هو الاخر
أسد : واللهي ما بإيدي
لم تنظر له ذهبت لغرفتها

سهير : بتبصلي كده ليه
حسن : مشيتي ليه
سهير بصراخ : لانك ضعيف يا حسن خوفت اخسر بنتي ملقتش الراجل القوي اللي يحميها
حسن : كنتي قولتي يا سهير مش تهربي ببنتي
ملاك بدموع تنزل : انتوا بتعملوا كده ليه هترجعوا ايه انا غلطت وخدت جزاتي وانتوا كمان لان لو انتوا ربيتوا صح مكنتوش خلتوني اتعلق بقصي ومكنتوش خلتوني اعشقه اكتر منكم احمل منه وانا عندي خمستاشر سنه اتحمل وجع والم ودمعتي تتحجر انا مش ندمانه اكتر من اني ندمانه اني حبيتك يا قصي اتدمرت واتحرمت من حاجات كتيرة عايز ايه عايز بنتك اهي عايز عيلتك اهم وابوك وامك الحقيقية سيبوني بقي انا تعبت اتوجعت
ميان : مامي متثبنيش
ملاك : مستحيل اسيبك يا ميان انتي عيلتي يلا
وشدت يد ميان لتشعر بمن جزب حجابها وصفعها بقوة جعل انفها ينزف كذلك جانب فمها
قصي بعصبيه : الظاهرة اني سبتلك الحبل اوي من النهاردة نفسك بإذني انا هحرمك تخبي عني حاجة يا ملاك هه ولا اقول يا مليكة
ملاك : لا ملاك يا قصي مليكة حبيبتك ماتت من زمان
قصي بقسوه : لا مامتتش وهي قدامي هدفعها تمن كل حاجة
ثم ذهب لآسر اخوه وبدأ يفعل له اللازم ومن حسن حظة ان الجرح سطحي والرصاصه لم تدخل ومسك زراعها بعنف
قصي : ميان روحي اوضتك
ميان : حاضر يا بابي حالا
واخذ ملاك لجناحهم
انفجرت زهرة ضاحكة فابتسم آسر وهو يفهم مقصدها
كارلا : يا حبيبتي احنا لسه طالعين من فيلم اكشن
آسر : باركولي يا جماعه فكرت انا من ولاد الالفي اللي هبقي ابن البطه السوده
ضحكت الفتيات بشدة حتي ميان التي لم تذهب وذهبت لعمها
ميان : دي بطه ثفرا يا عمو
آسر بضحك : شطوره يا حبيبة عمو
كارلا : مش باباكي قالك علي اوضتك اطلعي احسن يجي ينفخنا كلنا
ميان : لا متخفيش هو اثلا مش ناثل الا علي بكرة اثلة شقي اوي
انفجر الكل ضاحكا بلا استثناء حتي سميرة ورأفت
ميان : اضحكوا اضحكوا بلا عكننه
مسكها آدم من ملابسها يرفعها
آدم : بت انتي انا بشك فيكي انتي عندك كم سنه
مسكها برق منه
برق : كم وعشرين وبدون كذب
ميان بشقاوة وهي ترفع حاجبيها : لو قولتلك هتتجوثني
شعر برق بمن يشد بنطلونه فنظر لاسفل
برق : نعم
عمران : اتجوث ميان وجوثني ليل
برق : نعععم
ميان : هههههههههه
برق : بتضحكي طيب
وبدأ يرفعها بالهواء وضحكتها تعلو لينظر لها رأفت بألم وكذلك حسن
آدم : عايز تتجوز يا عيل انت ماشي
واخذه وبدأ يقزفة بالهواء هو الاخر وبعد وقت توقفوا
كارلا : استنوا انا مش فاهمه حاجة من مليكة دي اللي بقت ملاك
آسر : مليكة دي السبب في قسوة قصي وهي سابته بعد اما حملت في ميان وكانوا طبعا صغيرين وهو معرفش ان ملاك هي مليكة الا الوقتي
ميان : يعني بابي الحقيقي خالث مالث هو قثي
ضحك الكل وآسر يومأ بتأكيد

في جناح قصي
دخل ورماها علي السرير بعنف ثم بعد حجابها لينسدل شعرها ثم شق فستانها من اوله لأخره وخلع جاكته وشد حزامه وهو يلفه حول يده فبكت بشده
ملاك ببكاء مرير : لا يا قصي هيبقي انت والزمن
رفع الحزام لاعلي لتغمض عيناها لكنه لم ينزل لوقت ففتحت عيناها لتجد عينه تفترسها وانحني وضع يده بشعرها وقربها ليقبلها بعنف وقوة ثم نام علي السرير واعتلاها ثم بعد عنها
قصي : ملاكي ولا مليكة بعشقكم
وانحني قبل جبينها وعيناها ووجنتاها ثم مسح دموعها
ملاك : ايدك تقيلة
ضحك بكل صوته وهو يقبل وجنتها الذي ضربها عليها
قصي : هتسبيني
ملاك : بس متضربش….. هسيبك
قصي : قولي واللهي يلا اهو في عرايس ايه في الكليه
ملاك بإندفاع : بعينك لو سبتك انت ملكي فاهم
قصي بعشق : فاهم يا قلب قصي

********************

مر اليوم واصروا علي أسد ليبقي من اجل شمس وأتي يوم جديد بأحداث اسوأ
في جناح ليث
ليث : كارما
كارما ببرود : نعم
ليث : انا تعبت واللهي تعبت يا كارما حرام عليكي
كارما : انتي اللي جبته لنفسك قولتلك قلبي من حجر
ليث : فعلا من حجر حاولت والله حاولت عشان حبيتك بجد فضلت اتعذب مش انتي لوحدك اللي اتعذبتي
كارما بجمود : انت ولا حاجة يا ليث انت خليتني كده
مسك زراعها واوقفها امام المرآة ليريها نفسها بالفستان القصير الذي ترتديه
ليث : عاجبك شخصيتك دي…… عارفه الراجل اللي يسيب مراته كده بنسميه ايه……. مستوعبه انتي جرحتي كبريائي اد ايه
مسح علي وجهه بتعب
ليث بجمود : كارما انتي طالق
ابتسمت بسخريه فمسك فونه وهو يحضر شنطته
ليث : ايوه يا ملك انا جاي في السكه….. الطيارة جاهزه……. تمام نص ساعة وهكون عندك…. سلام
انتهي من تجهيز شنطته ونزل مسرع لاسفل ليجد الكل مجتمع فترك شنطته امامهم
ليث بصوت مخنوق : انا مش هقولكم اني مسافر فترة وراجع او هبرر انه شغل وكله هيكون كذب
عاصي : في ايه يا ليث
ليث : اولا انا طلقت كارما
ونظر لها وهي تنزل من اعلي
ليث : ثانيا انا مسافر لو رجعت كمان شهرين تمام مرجعتش اعرفوا اني مت
قاسم بعصبيه : انت بتقول ايه
ليث : هششش بقول الحقيقة وانا مش هخبي واخليكم تكرهوني ومحدش هيسافر معايا تمام
وقف اخواته الخمسه ليحضنوه ابتسم بدموع بينما بكت الفتيات الا كارما ونظر لها نظرة اخيرة وذهب شعرت ان قلبها خرج لتجلس علي الارض تنظر خلفه بجمود فذهبت كارلا واوقفتها لتذهب لجناحه

******************

جلس الكل علي الفطار الا شمس وكارما
عاصي : فين شمس
توتر آدم ولم يجب احد
زهرة : هطلع اشوفها
وذهبت لغرفتها واتت بعد وقت تحمل سي دي
سميرة : في ايه
زهرة : ملقتهاش ولا حتي هدومها بس السي دي ده
وقف قاسم وشده منها ثم جري علي اللاب الخاص به ووضعها ليفتحها والكل حوله
شمس : هههههه مش عارفه حاسه انك يا قاسم اللي هتفتحه امممم بقولك ع فكرة انا بحبك لا هقولك ذي اما بتقول بعشقك انا اتخطبت لصقر عشان اوجعه واوجع قمر وقررت اني اوجعك انت كمان بس انا اللي اتوجعت……. قمر يا قمري بحبك يا بت هههههه ع الرغم انك بتكرهيني مقدرتش اوجعك قمر افتكري اما كان عندي عشر سنه وقالوا اني هعمل عمليه اللوز انتي قعدتي تعيطي اوي وتقولي موتوني مع شمس مش هعيش من غيرها ههههه قعدوا يقولولك هتطلع وانتي تقولي لا دخلوني اموت معاها وكمان فاكرة اما المستر ضربني وانا قعدت اعيط وطلعت لقيتك واما شوفتيني دخلتي هزقتيه وقولتيله انه فاشل وانك مش بتفهمي منه وبعدين مشيتي قبل الحصه ولا اما عيطت عشان أسد زعقلي وروحتي جبتلي أيس كريم في الشتا وتعبتي عشاني
وتمردت دموعها وكذلك قمر
فاكملت : بحبك اوي يا قمر انتي كنتي نصي التاني ومهما عملتي هتفضلي نصي التاني سامحيني اني عذبتك بخطوبتي من صقر وحياة صداقتنا سامحيني
قمر ببكاء : سامحيني انتي يا شمس
شمس وهي تمسح دموعها : أسد حبيبي روحي وحياتي اللي انقذني بس انت انقذتني من الموت دخلت في اسوأ عارف حسيت بأيه اما شوفتك بالجمود……. هيييح جبتولي الضغط وانا لسه صغنن عيلة الالفي لافااات كتيره قاسم متدورش يا حبيبي لاني خدت تذكرة ابدية لبرة مصر سلام
قاسم بجنون وصراخ : هتكون راحت فين هجيبها مش هخليها تسافر
ورن علي احد الاشخاص ليوقف جميع الرحلات فكر وهو ينظر لهم يتذكر حديثها الدائم مع آدم
قاسم بصوت عالي : آدم
ومسكه من ملابسه
قاسم : فين شمس
آدم بتوتر : معرفش
قاسم : يعني ايه متعرفش هي كانت بتتكلم معاك ع طول فين شمس
آدم : قولت معرفش
لكمه قاسم عده مرات وآدم لا يدافع عن نفسه فهو اخاه
قاسم بصراخ : رد فين شمس
حاول اخواته التدخل لكنه دفعهم بجنون
قاسم : رد يا***** فين مرااااتي
لم يجب ادم فضربه قاسم ومسك مسدس برق ورأس آدم
برق بصراخ : قاسم انت اتهبلت
آسر بعصبيه : قاسم فوق
قاسم بفحيح : لاخر مره بقولك فين مراتي
آدم بجمود : اضغط علي الذناد مش هقول
كارلا ببكاء وصراخ : استني يا قاسم هقولك
نظروا لها فوقف قاسم امامها
قاسم : قوليلي فين شمس
كارلا : هي سافرت استراليا وطيارتها زمانها متحركة بقالها ساعة
اغمض عينه بألم وقلبه يعتصر بقوه
قاسم : شكرا……. العين بالعين والسن بالسن والبادي اظلم افتكر ده دايما يا آدم
وذهب بسرعة يجري اتصالته الخاصة
آدم بعصبيه : قولتيله ليه
كارلا ببكاء : انت شيطان قلبك حجر غلطت اما قولت انك انقي قلب انا بكرهك
صفعها بقوة فنظرت له ولهم ثم ذهبت

*********************

في الطائرة المتجهه لاستراليا
كانت شمس تفكر به لا يخرج من تفكيرها شعرت بالاشياق له من الان كم تمنت ان تقدر علي المكوث معهم وتذكرت كلام الطبيب
الدكتور : شمس يا بنتي حرام عليكي نفسك انتي ممكن في مره تموتي فيها عارفه يعني ايه ضغط عالي يعني مرض مزمن ذي الاورام ابعدي عن اللي يتعبك قولتي اهلك ابعدي عنهم مش هتموتي من غيرهم بس هتموتي بيهم انتي صغيرة علي اللي بيحصلك يا شمس ساعدي نفسك
تنهدت ثم وجدت حركة غير طبيعيه بالطائرة وسمعتهم يخبروهم برجوع الطائرة للقاهرة

عند الطيار
المضيفه : يعني ايه يا كابتن الطيارة هترجع مينفعش
الطيار : لا هينفع ولازم نرجع احسن ما ندمر كلنا العيش مش هنلقيه ناكله
المضيفه : ليه مش فاهمة
الطيار : دا امر من قاسم الالفي عارفه يعني ايه
المضيفه : قاسم الالفي نفسه
الطيار : ايوه ومش عايز حد يعرف لحد اما نوصل هنقولهم بسبب سوء الاحوال الجويه وخلاص
المضيفه : حاضر
ثم خرجت لهم فشدتها شمس
شمس : في ايه
المضيفة : الاحوال الجويه وحشة وهنضطر نرجع
شمس : يوووه ماشي

*******************
كده الفصل الثامن عشر خلص

بقلمي / سماء أحمد
******************
التنزيل حسب التشجيع وهحاول انزل اربع فصول في الاسبوع وشكرا جدا علي الكومنتات بجد فرحتني وشجعتي انا كان نفسي ادخل جوا الفون واحضن كل واحدة حطت كومنت شجعني بحبككككم اوي

الفصل التاسع عشر

في قصر الالفي
اتي صقر بسرعه فقد ارسلت له شمس رساله تحكي له عن مافعلت
عاصي : تعالي يا بني
صقر : هي مشت
عاصي بتنهيد : ايوه
صقر : وقاسم
عاصي : مشي مش عارفين راح فين
نظر لقمر ليجدها تبكي فذهب لها وجلس علي ركبته امامها نظرت له
صقر : بحبك
قمر بسخريه : بجد وشمس ايه
صقر : يمكن اتأخرت بس وربي بحبك انتي
قمر : عارف يا صقر انا ايوه زعلانه من اللي عملته في شمس بس مش ندمانه لأن بسبب اللي عملته عرفت قاسم اد ايه بيعشقها وكمان عرفت انك في حياتك ما حبتني انا كنت مجرد بديل لشمس ذي ما قاسم خدني بديل لشمس ذي منا مفكرتش في شمس محدش فكر فيا…… عارفه اني غلطت مش انت كنت بتقولي انك بنتك ليه اتخليت عن بنتك يا صقر
صقر بتنهيد قوي : سامحيني مش عارف ايه حصلي اما شوفت شمس
قمر : اكتشفت انك محبتنيش وهقولك اهو انا كمان مش بحبك
صقر بحزن : انا……
اغمضت عيناها لبرهه ثم فتحتها ووقفت ذهبت

نزلت كارلا وعيناها متورمه من كثرة البكاء
آدم بحدة : رايحة فين يا هانم
كارلا : هتمشي برة
آدم : لا واتفضلي في جناحك
كارلا : لا يا آدم انا هطلع
آدم بعصبية : كارلا قولت اتذفتي اطلعي
كارلا بعصبيه : كفاية بقي خنقتني يا آدم كل حاجة غصب عني اتجوزتني غصب عني مكنش هامك ان كنت عايزاك ولا لا انا اتخنقت منك وندمانه ع اليوم اللي اتجوزتك فيه
صفعها مرة اخري بقوة نزف اثارها فمها فنظرت له وذهبت للخارج وفور خروجها من القصر جرت جرت بسرعة
عاصي بصراخ : انت يا بهيم اول مرة وقولت مراته والوقتي تاني…… اسمعوا يا ولاد الالفي والله العظيم اللي هيضرب مراته قدامنا او حتي عرفت انه ضربها من ورانا وربي لهخليه يطلقها وبالتلاته وبطريقتي ان انتم شباب وقوة عظمي فانا جدكم وهنشوف
صمتوا ولم يتحدث اي منهم فهم يعرفوا عاصي الألفي حق المعرفه والاس الاساس للقسوة

*****************

وقفت كارلا ثم اخرجت فونها من جيبها ورمته علي الارض ثم اخذته وقذفته بالحائط ثم ذهبت باتجاه مول تجاري كبير جدا ودخلت اشترت الكثير من الملابس لها واحذية وفون جديد بشريحة جديدة ولاب توب ثم دفعت بالكريدت كارت الخاصة بها وآدم لا يعرف عنها شئ ذهبت بتاكسي الي منزل بعيد جدا ومنعزل
كارلا : ماشي يا آدم ان ماندمتك علي اللي عملته فيا وفي قاسم وشمس مبقاش انا كارلا….. عارفه انك بتحبني رغم اللي بتعمله واني نقطه ضعفك هوريك ازاي هستغل نقطة الضعف دي
ثم جست علي ركبتها امام مزهريه وفحرت بها لتخرج مفتاح ثم فتحت الباب ودخلت وقفلته خلفها وبدأ تبعد الملايات البيضاء عن اساسات المنزل وتنظفه

*************

في المطار
كان يجلس علي نار ينتظر الطائرة يشعر بالوقت لا يمر وعندما عرف بهبوطها وقف وجري باتجاهها وحين رأها واقفه صعد بسرعه علي السلم
المضيفة : اهلا قاسم بيه
قاسم : فين مقعد شمس هانم
المضيفه : تعالي معايا يافندم

فقدت طفولتها بفقدان ابيها بل وبذاك الحادث الذى قلب حياتها رأسا على عقب فااصبحت تخشى الجميع سوى حصنها المنيع فااحتوائه كان كافيا لتضميد جروحها الغائره.
الجزء الث…
في الطائرة
سمعوا صوتا يخبرهم بعدم النزول فأستغربت شمس كثيرا وتشعر بدقات قلبها تعلو
شمس : لا كده كتير يوووه
ووقفت لتجده امامها
شمس : قاسم
قاسم وهو يهزها : سافرتي ليه سبتيني ليه وانتي عارفه اني بعشقك
تساقطت دموعها وهي تنظر له
شمس : سبني يا قاسم امشي انا عايزة اسافر
قاسم : وتسبيني
شمس : قاسم بالله عليك امشي
ودفعته لينظر لها بعصبيه ويمسك شعرها يقربها ويقبلها ثم بعد ولف يده حولها قبل جبينها واحمرت وجنتها بشدة والناس تنظر لها فدفنت وجهها بصدرة
قاسم بهمس : يلا يا قلب قاسم بدل ما اتهور قدام الناس
شمس ببكاء : ابوس ايدك يا قاسم سبني اسافر
بعد وانحني حملها ونزل من الطائرة ثم دخل المطار لتدفن وجهها بعنقه من نظرات الناس جلس بالخلف وهي بحضنه
قاسم للسواق : اتحرك لبيت مدام شمس
السواق : امرك يا قاسم بيه
وقفل الحاجز الذي بينه وبين السواق
شمس ببكاء وهمس : قاسم ارجوك مش عايزة ارجع لو رجعت هموت
قاسم : بعيد الشر عنك يا قلب قاسم ربنا يجعل ساعتي قبل ساعتك
وضعت يدها علي فمه
شمس : متقولش كده يا قاسم عشان خاطري
قبل جبينها وهو يبعد البنسه التي تمنع شعرها من الانسياب ثم بعد بعض الخصلات المتمردة علي عيناها وانحني يقبلها فوضعت يدها علي فمه
شمس : دا مش من حقك
قاسم : لا من حقي يا شمس من يوم تعبك ودا حقي انا مش حقير لدرجة اني اخلي انقي حاجة في حياتي متلوثة واخليها تعمل حاجة حرام
مثلت الجهل بالرغم انها تفهم في الدين جيدا وتعلم ان حتي بعد ما حدث ان لم يكن ردها فهو هكذا ردها لعصمته منذ ذلك اليوم
شمس بابتسامه خفيه : يعني ايه
قاسم : يعني اما لمستك كنت رديتك قبلها يا شمسي وحتي بعد اللي حصل المفروض اكون ردك
شمس بخبث : ومقولتش ليه وازاي سمحتلي اتخطب لصقر
قاسم : آسر حزرني من تعبك وقالي انك ممكن تتعبي وت……. احم مرضتش اعمل حاجة تزعلك…… شمس انا هنسيكي اللي عملته بس متبعديش عني انا بعشقك
لفت يداها حول عنقه
شمس : هتتعب
قاسم : وان يكن تعبك راحة المهم تفضلي في حضني
شمس : ماشي يا قاسم بيه
قاسم : قاسم بيه لا بقي احنا عايزين عقاب من بتاع زمان
ضحكت فأبعد رأسها وقبلها
قاسم لنفسه : افضلي بس جنبي يا شمس مش عايز اكتر من كده

*****************

في قصر الالفي
في جناح ليث
جلست ملاك بجانب كارما ومسكت يداها
ملاك : بتحبيه
كارما بجمود : لا
ملاك : كارما بطلي تكابري انتي بتعشقيه ومكبرتك دي هتخليكي تخسريه
كارما : يعني اعمل ايه هو طلقني مقدرش يستحملني
ملاك بعصبيه : لا بجد انتي اتهبلتي مش مستحملك يا كارما ليث قال لو مجاش هيموت فاهمه يعني ايه يعني معتيش هتشوفيه اتغيري عشانه ادعيلة يرجع لو بتحبيه انما لو لا فخسارة فيكي الكلام
ووقفت بعصبيه لتذهب فمسكت كارما يدها
كارما بدموع : عايزة اتحجب يا ملاك عايزة اعرف عن ربنا عايزة اصلي
حضنتها ملاك لتنفجر كارما باكيه
كارما : ملاك انا بحبة ومقدرش اعيش من غيره ساعديني اتغير عشانه
ملاك : حاضر

*************

في جناح آسر
تمدد علي السرير بتعب مما يحدث ووضع زراعه علي عينه شعر بيد تلعب بشعره فبعد زراعه وشدها لحضنه
زهرة : ههههههه حاسب يا آسر
آسر : والله انتي اللي فيهم دول عيلة عكننه علي رأي ميان
زهرة بغرور مصطنع : عارفه طبعا
ادارها لتنام بجانبه وهو شبه يعتليها ومحاوط خصرها بيد والاخري يلعب بشعرها
زهرة : بتبصلي كده ليه
آسر : انا بصتلك انا ببص لزهرة عمري
ابتسمت فانحني وقبلها ثم ابتعد
آسر : خدتي الدوا
زهرة : لا
آسر بحده : ليه يا زهرة لازم تفتكري
زهرة وهي تكور وجهه : يا حبيبي افتكر ايه انا مبسوطه انتي معايا وعمران معانا وعيلتنا جنبنا مش مهم الماضي اكيد كان حلو ذي الوقتي
آسر : لا يا زهرة الماضي مكنش حلو الماضي كان قسوة آسر وتضحية زهرة
زهرة بعدم فهم : ازاي مش فاهمة
آسر : لازم تفتكري يا زهرة انا مش عايز اعيش في خوف هتفتكر ولا لا هتفضلي جنبي ولا هتسبيني
زهرة بتلقائيه : بس انا مستحيل اسيبك يا آسر…. احكيلي وانا هقرر
سند جبينه علي جبينها وتحدث بألم
آسر : مستعدة تسمعي
زهرة : ايوه
شعرت بدمعة نزلت منه علي وجهها فوضعت يدها بشعرة وقبلته
زهرة بهمس : انا بحبك واللي بيحب بيغفر احكي
آسر : زهرة احنا اتجوزنا من خمس سنين وانا ملمستكيش الا مرة واحدة وهي يوم جوازنا ودا لاني…… كنت شاكك في اخلاقك
زهرة مبررة له : اكيد عملت حاجة غلط تخليك تفكر كده
نظر له بصدمة لتبتسم
آسر : زهرة بتبرريلي
زهرة : ايوه قولي شوفت ايه عليا بقي
آسر : شوفتك مره في ديسكو كنتي بترقصي مع اصحابك وشربتي وكنتي لابسه فستان قصير
زهرة : شوفت انا اللي غلطانه واستاهل الضرب كمان
جزبها اكتر خائف مما سيقول لتعرف انه سيقول اشياء اسوأ فربتت علي زراعه لتشجعه علي الحديث
آسر : كمان فضلت اضربك ع طول مفيش يوم يعدي من غير ما اضربك كل اما اضايق من حاجة اضربك انتي
زهرة : ليه بقي
آسر : عشان كنت بحب واحدة قبلك وجدي جبرني اتجوزك
زهرة بغيرة : بغض النظر ان السبب مقنع انت لسه بتحبها…… عارف لو صح هجيبها من شعرها قدامك وافطسها
ضحك بكل صوته فشدته من لياقته
زهرة بغيرة : متضحكش وجاوب
طبع قبلات بخفه علي شفايفها
آسر : انا بحبك لوحدك وبعشقك لوحدك…… نيجي الوقتي للأسوأ بصراحه مره بوستك كتير اوي وانتي نايمه ونيمتك في حضني وانتي قومتي تعيطي وانا كنت السبب
زهرة : لا دا معندكش مبرر عملت كده ليه
آسر : مانتي اللي كنتي لابسه قصير
زهرة : ههههههه لا حقك انا اللي غلطانه
آسر : زهرة اللي هقوله الوقتي واللهي ندمان عليه
زهرة : قول يا آسر انا سمعاك
آسر : يوم فرح قصي رجعت البنت اللي كنت بحبها وكمان آدم اخويا كان خطيبها وانتي عارفاها فطلعتي هنا وانا حصلتك ووقتها ضربتك اوي بالحزام ضربتك بدون رحمة صوت صراخك لحد الوقتي في ودني
نزلت دموعه بغزارة واكمل بألم
آسر : سيبتك ونزلت قابلت جدي وقالي ان جايلك عريس وان لو انا مش هسعدك اطلقك فانا جن جنوني وحسيت بغيرة بتاكلني ورحت ديسكو شربت كتير بعدين صحيت تاني لقيتك قاعده علي كرسي علي التراس وشارده كلمتك جوبتيني بنبرة وجعتني بعدين عاملتك كويس لاني بجد حسيت اني بدأت احبك كنت دايما اتقرب منك وانتي مكنتيش بتبعدي بس كنتي بتخافي طبعا انا ملمستكيش بعدين تعبتي وقالوا انك ممكن تكوني حامل والبنت اياها زرعت في عقلي الفكرة دي قالتلي اهرب معاها وانتي معاكي العيلة وعمران
زهرة بألم : قولتلها ايه
قبل جبينها وداعب انفه بأنفها
آسر : بحبك يا زهرة عمري
ابتسمت وهي تخبره ان يكمل
آسر : انا جيت وواجهتك انتي اتوترتي فنيمتك وكشفت عليك لقيتك حامل
نزلت دموعها تلقائي
زهرة : يعني انا خونتك ازاي مستحملني وانا كده يا آسر
وضع يده علي فمها ودموعه تنزل مثلها
آسر : انا يومها خدتك لاوضه سريه وقولتلك ابن مين ضربتك كتير وخبطك برجلي في بطنك انتي نزفتي بصتلك بدون رحمة وقولتلك موتي بالبطيء انتي وابنك وطلعت الاوضه فتحت خدت شاور وفتحت اللاب عشان اكلم البنت دي انتي بتحبي التصوير جدا فلقيت ملف ليكي وفي فيديو متفتحش خالص ففتحته وقولت يمكن فيه حاجة تخص اللي خونتيني معاه فتحته ولقيت……….
زهرة وهي تبعد يده : لقيت ايه يا آسر رد عليا ابوس ايدك
آسر : كنتي بترجعي لورا وانا قدامك بقرب منك وبعدين وقعتي علي السرير وانا فوقك قطعت هدومك بدأت ابوسك بطريقه همجيه متملكة مهوسه واغتصبتك
بكي ولم يكمل وقف وشدها اجلسها علي الكرسي وفتح اللاب امامها
آسر : اسمعيه ولو طلبتي الطلاق انا موافق بس اعرفي اقسم بالله بعشقك
وتركها وذهب للتراس

******************

في جناح قصي
دخلت واتجهت لغرفه الملابس بدلت ثيابها لاخري منزلية عبارة عن برموده للركبة وبلوزه نص كم وبدأت تفكر فيما يحدث
ملاك : اتحسدوا ولا ايه كلهم زعلانين ربنا يصلح ليهم الحال ويهديهم فين قصي…… قصصصي
خرج من الحمام وهو عاري الصدر فنظرت له بإعجاب واطلقت صفيرا
قصي : دا بدل ما تحمري
ملاك : ليس لنا الخجل يا عم بقولك انت حلو كده ليه
ضحك بكل صوته فحاوطت عنقه بجرأة مليكة
قصي : مليكة هتبدأ تظهر اهيه
ملاك : ايه مش عايزها
قصي : انا عايزك انتي وبس….. مالك بقي
ملاك بحزن : مضايقة عشان الكل
قصي : كله هيبقي كويس المهم كنت بفكر في حاجة
ملاك : ايه
رفعها من خصرها ووضعها علي البار
ملاك : شكل الموضوع جادي
قصي : ايوه……. ملاك انا عايز نخلف تاني احنا ضيعنا كتير اوي انا عايز اعيش دور الاب لطفل اعلمه كل حاجة ميان انا معرفتش اعمل معاها حاجة
ملاك : بس يا قصي انا عايزة اخلص جامعتي انا ضيعت من عمري كتير عشان ميان
قصي : بس انا جنبك يا ملاك وهساعدك
ملاك : لا يا قصي مش عايزة اطفال غير ميان انا كنت هخلف عشان ميان مش بنتك الحقيقية انما الوقتي هي بنتك
قصي : عشان خاطري يا ملاك خلفي
ملاك : معلش يا قصي بس مش هقدر كفايه علينا ميان
قصي : ملاك قولت انا هساعدك وفي غيرنا كتير
ملاك بعند : لا يا قصي ودا قرار نهائي
نظر لها بعصبيه وتركها وذهب للتراس الخاص بجناحه

****************
كده الفصل التاسع عشر خلص

بقلمي / سماء أحمد
**************
التنزيل حسب التشجيع

الفصل العشرون

في منزل شمس
كان ينام وهي بحضنه يلعب بشعرها ويستنشقه ويمازحها احيانا ليسمع صوت ضحكتها
قاسم : شمس
شمس : امممم
قاسم : قومي هنرجع القصر
شمس بعصبيه : مش عايزة يا قاسم
نظر لها لترفع عيناها له فتأملها لوقت
قاسم : شمس انا خايف اخسرك آسر نصحني اني اعيشك مع أسد وقمر وصقر وكمان اوديكي لدكتور نفسي
شمس بعصبيه : ليه شايفني مجنونه
قاسم بابتسامه وهو يقبلها بخفه : فشر انا اللي مجنون بيكي
شمس : قاسم متحولش تغير الموضوع
قاسم بحده : مبغيرش وقدامك حالين هما المفروض سوا بس يلا اما تروحي لدكتور او ترجعي القصر
شمس بصوت عالي : لااا بقي كده كتير انا م……
قاطعها بتقبيله لها لتبادله ثم ابتعد
قاسم : بقولك ماتروحي تلبسي حاجة قليلة الادب من اللي انا جايبهم ليكي
شمس بصراخ : قاسم يا قليل الادب
قاسم : هههههه خلاص بلاش احنا هنعوزه في ايه تعالي هنا
شمس : عااااا لا يا قاسم
ضحك بكل صوته و……….1

******************

في قصر الالفي
في جناح رأفت
كانت سميرة تجلس في صمت بشرود تتذكر ذلك اليوم اللعين وكم كانت مرحة ثم خطفها احدهم واغمي عيناها وربط يداها واغتصابها وهي تصرخ جعلها تخسر كل شئ وهربت من اهلها ثم انجبت وابنها مات ليأتي لها رأفت وتعشقه رغم زواجه من هالا فهي عشقته في السابق وعادت تعشقه تزوجته ووافقت
جلس رأفت امامها يبكي ثم وضع رأسه علي فخذها
سميرة : ليه يا رأفت
رأفت : كنت بعشقك يا سميرة بس كنت متجوز اتنين
سميرة : تقوم تدمرلي حياتي
رأفت : انا عملت حاجات وحشه كتيرة انتي الحسنه الوحيدة يا سميرة
سميرة : طيب مقلتليش ليه علي ولادي انا لحد الوقتي مختهمش في حضني
رأفت : مقدرتش
رفعت وجهه بين يداها ومشت يدها علي تقاسيم وجهه الوسيمه كأولاده وشعره الذي يختلة بعض الخصلات البيضاء التي تزيده وسامه وهيبه وكذلك لحيته ونزلت دموعها
سميرة : عارف انا اي كانت امي خدامه بس كنت بتمناك يا رأفت وعارفه انك بيه وليك قيمتك بس كان نفسي تبصلي كنت راضيه اكون مراتك التالته بس مش بالطريقة دي
مسك يدها وقبلها
رأفت : سامحيني
سميرة : هسامحك اما ولادي يجوا لحضني يا رأفت وبردك اطلب منهم يسامحوك
رأفت : حاضر

***************

في جناح آدم
كان القلق حليفة انتظارها كثيرا ولكنها لم تأتي حتي الآن شعر بالخوف ورن علي الحراس يبحثوا عنها منتظر اتصالهم حتي رن فونه
الحارس : ايوه يا آدم بيه احنا لقينا فون الهانم مكسر علي طريق للقصر وفي شريحة كارلا هانم فشاكين انها اتخطفت احنا هنشوف كاميرات المراقبه
قفل السكة ومسح علي وجهه تذكر كلام قاسم اجل لربما يكون من فعل
فنزل لاسفل ينتظره
**************

في جناح برق
كانت تجلس وتفكر فظن هو انها تفكر في ذلك خطيبها
برق بصوت عالي : متقلقيش حالته كويسه وانا هنهي موضوع جمال بعد اقل من اسبوع
نظرت له ولم تجب
برق بعصبيه : مبتتكلميش ليه اعمل ايه اكتر من كده عشان اشوفك مبسوطه
وقفت واتجهت له وهو يجلس علي السرير وجلست علي قدمه حاوطت عنقه
ليل : عايز تسعدني
برق بنفاذ صبر : ايوه
ليل بدموع تنزل : موتني يا برق وريحني عشان انا مش عايزة اكون لغيرك
برق : شاوري بس يا ليل مش هسمح لحد ياخدك
ليل : مقدرش
برق بعصبيه : ارحميني حرام عليكي
ليل : بحبك يا برق اخر موضوع جمال علي قد ما تقدر مش عايزة اسيبك
برق بتنهيد : ليل انتي بتعزبيني
ليل : وبتعذب اضعافك يا برق
وقربت وجهها من وجهه لتلامس دموعها وجنته وبدأت هي تقبل وجهه
برق : ليل ابوس ايدك ابعدي مش هقدر
ليل : هششش ابوس ايدك انا اسكت

في جناح آسر
كان يقف علي التراس منتظر ان تأتي وتطلب الطلاق وذهب تفكيرة الي يوم رآها اول مره

فلاش بااااك
كانت تقف مع اصدقائها المكونين من خمس شباب وثلاث فتيات غيرها في ديسكو وكانت ترتدي فستان اسود صارخ
شاب1 : كل سنه وانتي طيبه يا زوزو
زهرة : ميرسي
فتاه1 : بس ايه الجمال ده يا زوزو
زهرة : هههههه هو انا اي حد ولا ايه انا زهرة عصام
فتاة2 : طول عمرك متواضعه يا قلبي
زهرة : هههههه ثواني هروح التوليت
شاب2 : متتأخريش
زهرة : تمام
واتجهت للحمام وحين ذهابها وجدت سوستة الفستان من الخلف انفتحت قليلا فشهقت ونزلت دموعها ووقفت ملتصقه بالحائط ليأتي لها شاب
آسر : مالك يا طفلة وايه اللي مدخلك هنا
زهرة ببكاء : انا مش طفلة وعندي تسعتاشر سنه
ابتسم علي عفويتها
آسر : بتعيطي ليه
زهرة : سوستة الفستان اتفتحت
آسر : طيب تعالي اعملهالك
زهرة : لا بابا قالي متثقيش في حد غيري وانا مش واثقة انت هتعمل ايه
آسر : تعالي ربنا يهديكي وبطلي عايط
زهرة : لا
آسر : انتي حرة
وجاء ليذهب فزاد بكائها نظر لها بغيظ وشدها لمكان ليس به احد وحاوطها
آسر : اهدي وانا مش هبص
زهرة : وعد
آسر : وعد
بدأ يقفل السوستة ببطء وهو ينظر لعيون زهرة الروج اللامع الذي تضعه علي شفتاها المرتعشتان ووجنتاها المحمرتان يبدو انه طبيعيا كأنفها لمست يده جسمها لتنتفض وقلبها يدق بعنف كقلبه
آسر : خلصت
زهرة : ميرسي
انحني آسر وقبلها من وجنتها
آسر : العفو يا طفلة
وتركها وذهب لتخرج وتذهب لاصدقائها الذين اسروا علي ان تشرب فشربت ثم شغلوا موسيقي هاديه فرأت آسر الذي كان يتابعها وذهبت له
زهرة : ممكن ترقص معايا
مسك يدها بغيظ فهو اعتقد انها نقيه ليست مثلهم لكنه قرر ان يتمتع معها حتي ينسي مشكلته مع كارولين وقربها لتلتصق بصدره وحاوطت عنقه بيد والاخري لمست لحيته
زهرة : انت مين
آسر : انا آسر
زهرة : آسر لقد آسرت قلبي هههههههه
ودفنت وجهها بعنقه وعندما بدأت الموسيقي العاليه ابتعدت عنه وبدأت الرقص بجنون
بااااااك

آسر : مكنتش اعرف انها اول مره تشربي يا زهرة عمري
وتذكر يوم زفافهم

فلاش باااااك
دخل آسر جناحة وهو يموت غيظا فكيف له ان يتزوج هذه وتم زواجهم بسرعه
زهرة بهمس : اغير فين
آسر : مفيش داعي تعملي فيها عروسة وكده….. بصي انا لا بطيقك ولا كنت عايزك بس يلا اللي حصل
تساقطت دموعها ولم تجب
آسر : بصراحه بعد اللي شوفته في الديسكو فانا شاكك في اخلاقك اصلا لذلك هضطر النهاردة اتأكد وبعد كده زيك ذي اي خدامه مفهوم
قالها بصراخ انتفضت ثم اومأت بخوف
آسر : اقولك ادخلي غيري الزفت ده
زهرة بخفوت : حاضر
ودخلت الحمام بدلت ثيابها لقميص كان بالحمام وخرجت له وهي تشعر بالانكسار والخجل والضعف والخوف وجدته يجلس عاري الصدر ثم وقف امامها
آسر : يلا
زهرة : آسر انا خايفه
آسر بقسوة : ميهمنيش
ودفعها علي السرير
بعد وقت
اطلقت صرخه ثم بدأت بالبكاء الشديد فشعر بالذنب يأكله فشدها لحضنه
زهرة ببكاء : آسر انا
آسر : هششش انا أسف
وشدها اكثر لاحضانه يهدأ من روعتها وفي الصباح بدأ معها التعامل بقسوه وكره وعندما عرف انها حامل سعد من الداخل لكنه جرحها
بااااااك

نزلت دموع آسر وهو يتذكر ترجيها ان يدخل معها الولادة لكنه لم يفعل وكيف كانت تخبره انها تشعر انها لن تخرج ولا يتركها لكنه كان قاسي بارد رفع رأسه للسماء وللنجوم ليشعر بيد تلتف حول خصره تحضنه من الخلف فاستدار ليجدها
آسر : قرارك
زهرة : انت اهبل اوي يا آسر انت شوفت ايه في الفيديو
آسر : شوفت نفسي بغتصبك بوحشيه وانتي قد ايه طيبة
زهرة : انا شوفت رغم اللي آسر عمله في زهرة هي اغرمت به يبقي عايزني اخسرها غرامها ده لا يا آسر انا مسمحاك ومش هتطلق……. بعينك انت عايزني اسيب الجمال ده لغيري يبقي بتحلم
حضنها بقوه يود ادخالها بأضلاعه
آسر : بموت فيكي يا زهرة عمري
زهرة وهي ترفع وجهها : وانا كمان جعانه
ضحك بكل صوته وهو يقبلها

*******************

في جناح قصي
سمع صوت اخوه وزهرة من التراس اسفل تراسه فالتفت ليذهب وجد ملاك امامه
ملاك : فرحان بعضلاتك هتاخد برد يا أستاذ
لم يجب وجاء ليتفداها فمسكت يده والتفتت احتضنته ولم تعد ارجلها تصل للأرض
ملاك : انت اللي هتاخد بالك منه وكمان مني وهتساعدني في الجامعه ومش هتحبه لا هو ولا ميان اكتر مني ومش هتبص لواحدة غيري وانا حامل مفهوم
لف يده حولها ودار بها لتضحك بصوت عالي
قصي : مش هحب اكتر منك اصلا
ثم دخلوا ليجلس وهي علي قدمه بحضنه وتلعب بشعره
ملاك : عايزة اقولك حاجة
قصي : ايه
ملاك : سميرة قرب منها يا قصي انت واخوك محدش حضنها ولا حد قرب منها محدش عارف هي عامله ايه الوقتي
فكر قصي ان كل ما همه ابنته وملاك لكنه نسي امه فأومأ برأسه
ملاك : طيب هقوم اغير عشان ننزل ع العشا
قصي وهو يقبلها بخفه : ماشي يلا

******************

وصل قاسم بسيارته هو وشمس ليدخلوا وهو ممسك بيدها بتملك ثم دخلوا وجد الكل يجلس بإستثناء كارلا وسميرة ورأفت
قاسم وشمس : مساء الخير
الكل الا آدم : مساء النور
وقف آدم ومسك قاسم من ثيابه
آدم : فين كارلا
قاسم ببرود : معرفش
آدم وهو يلكمه : فين مراتي
بعده قاسم ببرود ومسح جانب فمه
قاسم : وانا اعرف انا مالي
آدم بعصبيه : كارلا اتخطفت وانت اللي هددتني
قاسم بصراخ : تقوم تقول انا بعدين انا مكنتش فاضي اخطف ولا اهبب تقولي خطفتها ومين كارلا اللي بسببها قدرت ارجع مراتي لا انت اتهبلت
قصي : آدم بطل جنان هو هيخطفها ليه
وصل فيديو لآدم ففتحه ليجد كارلا انها من كسرت الفون يبدو انها هي من ذهبت
آدم بحزن : اسف الظاهر انها هربت
اقترب قاسم ومسكه من ثيابه
قاسم : عارف هكون احسن منك وهرجعلك مراتك قبل فرحي ومش هعمل اللي عملته فيا
ودفعه بعيد ومسك يد شمس
قاسم : فرحي انا وشمس هيكون بعد اربع ايام وهعلن قدام العالم كله ان دي مراتي اللي هكمل معاها حياتي
عاصي : اربع ايام
قاسم : كتار مش كده يلا المهم هي هتفضل في حضني واي يا بسمه بسمه
بسمه : نعم يا قاسم بيه
قاسم : حاجات شمس هانم تيجي علي جناحي
عاصي : مش اما تعملوا الفرح
قاسم بغمزه : لا مراتي وبعدين عايز اجبلك ولاد احفاد صغار يا عصعص
ضحك الكل وخجلت شمس فشدها قاسم لحضنه وهو يضحك
نزل رأفت وسميرة التي جلست بهدوء ولم تنظر بإتجاه اولادها فوقف قصي وجلس علي ركبته امامها وقبل يدها ثم نظر لبرق الذي جاء وجلس بجانبه
قصي وبرق : ماما
نظرت له وبكت بشدة
سميرة : انا اسفه واللهي ما كنت اعرف عنكم حاجة لو اعرف منا سيباكم
برق : عارفين يا سوسو وبعدين ما انتي جيتي لينا وكنت ام لسته
آسر : ايه يا سوسو احبك وانتي فرفوشه كده
ملاك : صحيح يا سوسو احنا مبنحبش العكننه بنحب نبقي فريش
ميان : غنيلهم شقلطوني يا ماما هيضحكوا
شمس : عارفاها دي ههههههه
ملاك : طيب يلا نفرفشهم ههههههه
وشدت قمر وزهرة وكارما وشمس وميان وليل وداروا حول قصي وبرق وسميرة فبدأت ملاك وهم يدوروا ليكملوا
الكل : بعد الحب دا يا غالي قولي ازاي ابعد وانساك وابعد ليه وانا قلبي اوبالي وكل ما فيا بيتمناك دا انا مش ممكن مهما جرالي هقبل اعيش غير بس معاك دا انت الحب اللي اتمنيته واللي عرفت الدنيا معاه حلم حياتي اللي استنيته واللي معشتش قبله حياة قرب مني هتعرف اني بموت في غرامك وبدوب فيك
وضحكوا سويا
***************
كده الفصل العشرون خلص

بقلمي / سماء احمد
**************
اللي سأل علي إسم مرات برق اسمها ليل مش ليلي تمام عارفين بليل اشتالوا الباء ههههههه3

لو في تشجيع حلو هنزل ان شاء الله بارت النهاردة او بكرة بالكتير وشكرا علي كومنتاتكم بقرأها واللهي وبتفرحني بحبببكم

الفصل الواحد وعشرون

دخلت شمس وقاسم جناحهم سويا وهو ممسك بيدها
شمس : مش هطير يا قاسم سبني
قاسم : ههههههه ماشي…… تعالي
واخذها لغرفة تبديل الملابس واعطاها تيشيرت له
قاسم بحده : عارفه لو رجلك طلعت بره الجناح ده بالتيشيرت هكسرهالك
شمس : يا غيور
شدها من خصرها لتلتصق به وقبل جبينها
قاسم : عليكي بغير من الهوا…… مش يلا ناخد شاور
شمس : لا يا قليل الادب انا هدخل لوحدي
قاسم : ليه بس يا شمسي دا انا ذي جوزك يعني
شمس : ههههههه لا
قاسم : فكري
شمس : لا
قاسم : هتندمي
شمس : لا
قاسم : هترجعي تقولي يا ريتني وافقت دا قاسم حبيبي وابو ولادي في المستقبل
شمس : هههههه لا والف لا
ودفعته وجرت للحمام ليضحك بكل صوته
قاسم : مش هسيبك المره الجايه يا شمسي

******************

في الاسكندريه
اقنعت تمارا اهلها بصعوبه ان تبقي بجانب مالك الليله وانه مثل اخوها فهو اصبح جيد لكن المسكنات تجعله ينام فكانت تجلس ممسكة بيدة
تمارا : اقولك ع سر انا بحبك من زمان بس انت اللي غبي يا مالك محستش ولو قومت هتتجوز ليل كمان عشر ايام وانا هتقهر
ونزلت دموعها لتتحول الي بكاء اما هو كان مستيقظ يستمع لها بهدوء
تمارا : عارفه انك بتحب ليل بس اعمل ايه قلبنا مش في ايدينا…… انا هقنع بابا وادخل جامعة القاهرة عشانكم بس انت قوم وابقي كويس
فتح عينه ببطء ونظر لها
مالك : وتسبيني ي تمارا
شهقت وحوالت الوقوف والذهاب لكنه شدها لتقع فوقه لن يقول انه لم يتألم لكنه سعيد بقربها
مالك : ردي يا تمارا
تمارا : انت بتحب ليل يا مالك
رفع ذقنها بيده لينظر لعيونها الزرقاء التلجيه التي تشبه عين ليل
مالك : انا اتفرضت علي ليل ذي اما هي اتفرضت عليا وهي بتحب برق
تمارا بصدمه : ايه
مالك : منا حبيت غبية مبتفكرش لو فكرتي كنتي شوفتي ان اختك ماكنتش بتقاوم وهي في حضن برق انما انا بالعافيه لو مسكت ايدها ولو بتفكري كنتي شوفتي عيطها وحزنها من وقت ما برق سافر
تمارا بتفكير : صح بس انت بردك بتحبها
مالك بغيظ : يخربيت اللي ربط الجاموسه وسابك
ضربته بقبضاتها علي صدره ليتأوة
تمارا : أسفه
مالك : بحبك
تمارا : وانا كمان
لكن السؤال هنا كيف سيقنعوا اهلهم وهل سيستطيعوا ام للقدر رأي اخر1

***************

في القاهرة
في قصر الالفي
كان أسد يمشي خارج غرفته متجه الي المطبخ ليشرب وجد تلك الصغيره تتسلل ببطء للمطبخ
أسد : بتعملي ايه
استدارت لتفتح عيناها علي اتساع كالقطه ثم تحدثت بطفولية
ميان : وانت مالك
أسد بخبث : مالي يعني مش هتقولي طيب اروح اعرف قصي بيه علي اللي بيحصل
جرت له ومسكت يده تمنعه من الذهاب
ميان : لا بالله عليك هقولك انا راحه اكل ايث كريم ومش عايثة حد يعرف بلييييث متقولش لحد
أسد بتفكير : ماشي
اخذته للمطبخ واوقفته امام الفريزر
ميان : هاته من هنا
أسد : والمقابل
اشارت له ان ينزل وقبلته من وجنته فنظر لها لوقت ثم اخرج لها ايس كريم لتبدأ بأكله بطفوليه
ميان : هاتلك واحده وانا مش هقول لحد
أسد : لا عايز من دي
واشار للخاصه بها فرفعتها له
ميان : خلاص خد منها
جلس علي ركبته امامها فهي قصيرة جدا مقارنه به وبدأ يأكلها معها وهما يضحكان فرأهم قصي شعر بالغيرة الممزوجه بالغضب لكنه ابتسم حين رأي ضحكة كلاهما واتجه لجناحة

في جناح قصي
دخل جناحه فكانت تزاكر جلس بهدوء يفكر فانتبهت له وقفت وذهبت جلست علي قدمه تتلمس لحيته
ملاك : مالك يا حبيبي
قصي : شوفت ميان وأسد سوا في المطبخ
ملاك : وفيها ايه بعدين ميان لسه طفلة وأسد شاب وناضج
قصي : شوفتي فرحتي وفرحتك اما كنا بنكون سوا هي نفسها فرحتهم
ملاك : وفيها ايه يا قصي
قصي : فيها يا ملاك خايف عليها
ملاك : خايف لتبقي ذي امها مش كده وتحمل منه من غير جواز وترخص نفسها
قصي بحده : ملاك الغلط مش غلطك الغلط غلطي انا اللي عملت كده
ملاك بدموع : بس انا اللي……
قصي بعصبيه : انتي غلطتي في حاجة واحده يا ملاك…… سبتيني انا نفسي قصي اللي بتعيطي في حضنه بس تسبيني وتتحملي كل ده لوحدك حتي الولادة
ملاك : خلاص يا قصي بلاش تقلب في الماضي بقولك انت ليه مبقتش مغني
قصي بتنهيد : انتي سبتيني
حزنت فحلمهم ان يصيروا مغنين وافترقوا ليتبخر الحلم
ملاك : مفيش مشكلة المهم احنا سوا
قصي : صح…… وحشتيني
ملاك : منا معاك اهو احنا هنستهبل
قصي : يخربيت لسانك مش قصدي كده
ملاك : امال
حملها ورماها علي السرير وتمدد بجانبها وهو يعيد خصلاتها للخلف
ملاك : عاااا لا ورايا مزاكره
ضحك بكل صوته وهو يقترب

********************

في جناح قاسم
خرج من الحمام بعدما اخذ شاور ليجدها تقف امام الشباك هو يعرف جيدا انها لن تنسي بسهوله رغم تمثيلها انها نست حضنها من الخلف فابتسمت واستدارت له ولفت يداها حول عنقه
شمس : ملبستش تيشيرت ليه
قاسم بمشاكسه : مانتي خدتيه انا عايز تيشيرتي
شمس : ههههههه ومفيش غير ده
قاسم : في بس انا عاجبني ده
شمس : هههههههههههه مش هتاخده
قاسم : طيب بس انا عايز حقه
شمس : وحقه كام
قاسم : بوسه كل دقيقه
شمس : نععععم ليه ان شاء الله
قاسم : كده وخلاص
شمس : مش هدفع
قاسم : ليه
شمس : هههههههه كده….. تعالي نطلع التراس
قاسم : عيوني
وحملها بين يديه وخرج وضعها علي سور التراس فنظرت خلفها هي في اعلي طابق بالقصر فهذا طابق قاسم وليث
شمس : مين اللي تحتنا
قاسم : قصي وتحته آسر وبعدين جدي وتحته الطابق الاول
شمس بشرود : يعني الوقعه من هنا بموته
ونظرت خلفها لينظر لها بقلق ثم انزلها وهو يضمها
شمس : في ايه
دار بها لتضحك بصوتها كله

*******************

في صباح يوم جديد
كانت شمس تجلس وحدها اسفل تنتظره هو اخذ من فلوس ومن محفظته وذهب لا تعرف الي اين شعرت بمن مسك يداها اجل هو أسد نظرت له ولم تجب بل ارتفع ضغطها
أسد : شمس حبيبتي انا أسف….. شمس ردي عليا…. انا خرجت في آخر لحظه من الشباك لقيت هالا وام قمر بيتكلموا سوا هالا تبقي عمتنا يا شمس وهي عملت كده لانها بتكره اهلنا وام قمر كانت بترسم علي ابونا…… قررت انتقم منهم بس ام قمر فلتت وماتت في حادثه وانتي بتحبي قمر اوي مرضتش أأزيها عشانك
نزلت دموعها واحمرار وجهها يزداد
شمس : مفكرتش فيا يا أسد عارف قمر اللي بتقول عليها دي دمرت حياتي وانت كمان سبتني كله اتخلي عني انا مش زعلانه من حد فيكم انا مقهورة منكم
ووقفت مسحت دموعها لتجد الكل اجتمع ويستمعوا لهم بهدوء وجدت قاسم يدخل حقيبة هدايا ووقف امامها فنظرت لقمر ولقاسم
قاسم : دي من فلوسي وفلوسك يا شمسي هنحافظ عليها سوا
فتحت الحقيبه لتجد بلورة كاللتي كسرت
شمس : يعني دي ذي التانيه بس الفرق ان دي حب متبادل التانيه حب شمس بس
قاسم : دي عشق قاسم لشمس
نظرت لقمر فنظر حيث تنظر هي وفجأة شعر بشئ يتهشم نظر ليجدها تركت البلورة تهشمت بعدما انصطدت بالأرض
قاسم : شمس
شمس : انا كده كسرت قلبك وقلبي……. حبنا ذي دي أزاز بينكسر بسهولة انا انكسر قلبي مرتين وانت مرة انا بقي مش هسمح لمره تالته يا قاسم متنتظرش مني حب ولا حتي اخويا ينتظر مني حب
قاسم : ليه يا شمس سامحيني
شمس : لو جيتو سوا بس انتوا كل واحد استلمني ورماني للي بعده انا لسه قايلاها لأسد وهقولهالك يا قاسم انا مقهورة منكم
والتفتت وجلست بهدوء عكس الدم الذي يغلي بداخلها فأشار له قصي عليها
قصي بهمس : هديها يا قاسم بسرعة
نظر لها ليعلم انها تعبت مره اخري فذهب وجلس علي ركبتيه امامها يقبل يداها ونزلت دموعه
قاسم : مش عايز حبك يا شمس بس عايزك تفضلي جنبي بصحتك اهدي عشان خاطري
شمس بتعب : مش بإيدي يا قاسم واللهي ما هو بإيدي
ارتفع وحضنها ليبكي كالطفل
قاسم : مش عايز اخسرك يا شمس بالله عليكي متعمليش كده في نفسك
نزلت دموعها هي الاخري وسندت رأسها علي كتفه واغمضت عيناها كان يشعر بوتيرة تنفسها العاليه وفجأة لم يعد يسمعها
قاسم : شمسي شمس ردي
وبعدها ليجدها مغمضة العينين
قاسم بصراخ : شمس ردي عليا شمس
جري آسر وقصي لها بينما بعد آدم وبرق قاسم الذي يصرخ ويبكي
قاسم بصراخ وبكاء : سبني شمممممس
قصي : آسر قلبها واقف
جعلوها تنام علي الارض وبدأ يضغطوا علي قلبها ولكنه لا يستجيب
آسر : هروح اجيب حقنه
وجري للصيدلية التي بالقصر احضر حقنه وملأها بسرعه
قاسم ببكاء : قصي ارجوك صحيها ساعدها يا قصي مقدرش اعيش من غيرها هموت من غيرها شمس قومي عشاني
كان الكل يبكي علي انهيار قاسم وموت شمس بينما جري آسر لقصي
آسر : الحقنه دي توصل لقلبها فورا
قصي : هات
قاسم ببكاء وصراخ : شمس عشان خاطري قومي يااااارب قومها ليا يااااااارب
مسك قصي الحقنه واعطاها لشمس مباشر لقلبها ليرجع نبضها وتنفسها فدفع قاسم اخويه وجري يحتضنها ورفعها عن الأرض
قاسم ببكاء : شمس حبيبتي انتي رجعتي متسبنيش يا شمس عشان خاطري اكرهيني بس خليكي جنبي
جاء ليقترب أسد فبعده
قاسم بصراخ : محدش يقرب منها ابعدوا محدش هيجي يمها
شمس بتعب : انا كويسه يا قاسم اهدي
بعد رأسها وبدأ يقبل كل انش بوجهها
قاسم : هبعدك عنهم بس افضلي كويسه
لم يعبأ لاحد من الواقفين واستمر بتقبيلها وجنتاها جبينها انفها شفايفها عيناها ذقنها
شمس بخجل : خلاص يا قاسم
دفن وجهه بعنقها ليبكي مره اخري فنزلت دموعها وبكت تري قاسم ضعيف لأجلها هي فقط
شمس ببكاء : خلاص يا قاسم….. خلاص يا حبيبي انا كويسه
قاسم : انا بعشقك يا شمس انا خايف
شمس بابتسامه وسط دموعها : وانا كمان بعشقك يا قاسم ومش هسيبك
شعرت به يبتسم ونظرت للكل لتجدهم يبتسموا وهم يمسحوا دموعهم ونظرت لأخاها
شمس : قاسم ابعد ثواني
قاسم : لا مش هسيبك
شمس بابتسامه : مش هسيبك خالص
ابتعد لتشير لأسد ان يقترب فاقترب وجلس امامها فتحت يداها له ليحضنها بشدة وهو يبكي
شمس وهي تلعب بشعره : خلاص بقي يا أسدي حبيب اختك انت
أسد : انا أسف
شمس : معتش زعلانه منك…… قمر تعالي هنا
ذهبت وجلست بجانبها لتحضنها مع أسد فبكت قمر بشدة
شمس : ايه الناس العكننه دي
ملاك : معاكي حق يا اوختشي
نظرت لها وضحكوا ليضحك الكل
ميان : انا جعانه خلثوا الفيلم الهندي ده شمث وبقت كويثه بث بقي
شمس : معاكي حق يا لته
وبعد أسد وقمر وساعد قاسم شمس لتقف وهو ينظر لها بتوعد واتجهوا للطعام
شمس بوجع : مين اللي حقني مكان قلبي
قصي : احم انا
شمس : الله يكون في عونك يا ملاك ايده ما شاء الله مرزبه
عاصي : من ناحية مرزبه فولاد الالفي كلهم كده
ضحك الكل وحين انتهوا من الطعام اتجهوا جميعا للحديقه
شمس : صحيح يا ملاك ايه حكايه ملاك ومليكة دي
ملاك : واللهي انا نفسي معرفش اكتر من اني في شهادة ميلادي ملاك وبينادوا مليكة حتي كتبي كنت بكتب عليها مليكة ومحدش يعرف ملاك دي نهائي حتي قايمة الفصل كانوا بيقولولي مليكة وهي مكتوبه ملاك
سهير : حسن كان عايز يسميكي ملاك وانا مليكة فراح كتبك ملاك وانتي معروفه بمليكة عشان مزعلش
ملاك وهي تحرك فمها يمينا ويسارا : عشان مزعلش يا سهير وانا بقول الولية كبته علي نفسها من ساعة ما سابت جوزها اتاريها عشجاه ياما واحنا عندنا التار ولا العار نچوزوا الابن للبنيه
سميرة : لا بجد يا سهير بنت دي مسحوبه من لسانها
ملاك : حماتي استهدي بالله انا مرات ابن خبيثه فاتقي شري
سميره : طب وليه الطيب احسن انتي في حالك وانا في حالي
ملاك وهي تلعب بحواجبها : انا حالك يا مزة
مسح قصي علي وجهه بعنف من تصرفاته المشاكسه امام الكل لا تعير انتباه لا له ولا للشباب ولا حتي الكبار
سميرة : ربنا يصبرك علي ما ابتلاك يا قصي يا بني الحمد لله ربنا بعتلنا واحدة عاقله ذي كارلا وليل انما انتي وشمس وزهرة مش ضامناكم ولا حتي كارما
ملاك : بقي كده يا سميرة ان ما فسدتلك ليل وكارلا مبقاش ملاك
ضحك الكل بما فيهم ليل
آسر بمزاح : محدش عارف امي مين يا جماعه
سهير بحمحمه : امك اختي يا آسر واسمها ناهد
نظر لها ليجدها تتحدث بجديه فحزن الا يعرف اسم امه الا بعد اربعة وثلاثين سنه
ملاك : ايه ده الوسيم ده ابن خالتي يا حلاوة مش كنت تقول دا بيدبسوا الولد لبنت خالته
آسر : ههههههه معاكي حق يا ريتهم قالوا
زهرة وقصي بعصبيه : آآآسر ملاااااك
نظر آسر لملاك وانفجروا ضاحكين تحت نظرات التوعد
***************
كده الفصل الواحد وعشرون خلص1

بقلمي / سماء أحمد
**************
التنزيل حسب التشجيع والناس اللي كانت بتكره آسر هااا اعذبه ولا اسامحه وقاسم كفايه عليه كدا ولا لسه وقصي ولا آدم اعمل فيهم ايه وبرق وليث

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

قصة غرام اولاد الالفي الفصل الثاني وعشرون

في جناح رأفت
كان سميرة تقف مبتسمه تفكر في اولادها الستة شعرت بمن احتضانها من الخلف فربتت علي يده وقبل وجنتها
رأفت : حبيبي بيفكر في ايه
سميرة : حبيبك يا بكاش
رأفت : ايوه حبيبي وحياتي كمان
سميرة : احم هو انت حبيت مين من مراتاتك
رأفت وهو يعد علي يدها : ناهد دي حبيتها اوي واتجوزتها واحنا في الجامعه فجات هالا ووقعت ما بينا ووهمتني اني نمت معاها فاضطريت اتجوزها بموافقه ناهد فماتت ناهد وهي بتولد آسر وهالا خدت آسر بعترف انها حبته اوي
سميرة : طيب ليه اتجوزت نهي
رأفت : هالا مكنتش علي مزاج ابويا فجوزني نهي وماتت نهي بعد ولاده آدم
سميرة : بعدين
رأفت : انا شوفتك كنتي لسه عيلة عندك حوالي ستاشر سنه وانا متجوز نهي وهالا واما نهي ماتت كان عندك سبعتاشر سنه بصراحة عشقتك بمعني الكلمة بس كنت عارف انك هترفضي تتجوزيني حتي اما تكملي التمنتاشر عشان كده عملت اللي عملته وقلت هتجوزك بس انتي هربتي
سميرة : طيب لو بتحبني كنت اتجوزت تاني
رأفت : اهي ايمان دي الوحيدة اللي مندمتش عليها وفرحان ان كان في واحده زيها في حياتي
سميرة بغيرة : ليه
رأفت : ايمان كانت كبيرة في السن وكان نفسها تخلف شوفتها واعجبت بيها واتجوزتها وجبنا قاسم كانت بتحب ولادي اكتر مانا بحبهم تخيلي انها ساعات القيها منيماهم معاها واروح انام في الجنينه
ضحكت سميرة بشدة لكنه وجدته حزن
سميرة : كمل
رأفت : بعد ولادتها لليث تعبت جامد وخافت للولاد يعرفوا لذلك وهمتهم اني بحب واحده كانت خدامه مش مظبوطه ومن يومها استحقروني
التفتت له وكورت وجهه
سميرة : بحبك يا رأفت
رأفت : وانا كمان بحبك يا سميرة

****************

في جناح قاسم
كانت شمس تعود للخلف
شمس : اهدي يا قاسم ههههههه
قاسم بغيظ : بتضحكي انا هعرفك يعني ايه تحضني اسد وقمر كمان ماشي
شمس : ههههههه وفيها ايه وهبوسه كمان مش اخويا
اقترب حتي التصقت هي بالحائط وهو امامها مباشر
قاسم : هتبوسيه يا شمس
شمس : هههههههه ايوة
قاسم : مش خايفه
شمس : لا لانك مش بتضربني خالص فمش خايفه منك لانك اماني
قاسم وهو يرفع ذقنها : بس في حاجات اسوأ من الضرب
شمس بهمس : ذي ايه
قاسم بعشق : مش عارفة
شمس : عايزة اعرف
قاسم : وان قولت مش هقول
شمس وهي تمسك لياقته : مش هتقدر
انحني وحملها علي كتفه لتصرخ ثم رماها علي السرير واعتلاها
قاسم : مش هقدر بس هقدر علي حاجات تانيه
شمس : ربنا يهديك يا قاسم ابعد
ضحك قاسم وانحني يقبلها بشغف وعشق

*****************

في جناح قصي
دخلت وهي تضحك بشدة علي ميان ابنتها التي تشبهها في كل شئ وجدته يجلس كأنه ينوي علي شئ واعينه تشتعل
ملاك بقلق : قصي في ايه
وقف ومسك فكها بقوه فتأوهت
قصي بفحيح : الظاهر اني سايبلك لدرجه معتش معمول ليا حساب يا هانم بس انا اللي غلطان وهعرفك
ورماها علي السرير
ملاك بعصبيه : في ايه يا قصي مالك انت اتهبلت
قصي : هعرفك الاهبل ده الوقتي
وصفعها بقوة لتصرخ
ملاك بصراخ : انت مفكر ان دي رجوله انك تمد ايدك عليا انت كده مش راجل
قصي : اوريكي انا راجل ولا لا
واقترب منها انحني امامها وجذب حجابها
ملاك ببكاء : لا يا قصي
قصي بفحيح : عارفه ايه الرجوله مش هعمل اللي في بالك بس هسيبك هنا واقسم باللة يا ملاك لو رجلك خطت برة الجناح لاكسرهالك وهعرفك الرجوله عشان انا مش رجل كرسي
ودفعها وخرج لتنفجر باكيه (اتحسدتوا يا منحوسين)6

اكرهه اكره حبي له
اكره قلبي الذي وقع بحبه
هو
قوي شجاع منتقم
شيطان من شياطين عائلتة
يمتلك قلب من حجر
اكرهها واكره حبي لها
اكره قلبي ا…
********************
في جناح برق
كان يجلس يشاهد الماتش وهي امامه
برق : ربنا يهديكي يا ليل سبيني اتفرج ع الماتش
ليل : لا مش هتتفرج انت عايز تسبني لوحدي
برق : تعالي بس
ليل : لا
وسارت تتحرك يمينا ويسارا
برق : ليل يووه
ليل : اقعد معايا
برق : بقي كده ماشي
وشدها لحضنه واجلسها علي قدمه ونظر للماتش فادارت وجهه
ليل : بصلي انا
برق : الماتش هيخلص بعد ربع ساعة استني
ليل : لا
وادارت وجهه لها
برق : عايزة ايه يا ست ليل
ليل : عايزة اتكلم معاك اسمع صوتك اشبع منك يا برق
برق : قلب برق انتي
ومسك ذقنها وقبلها ثم ابتعد
برق : عايزانا نتكلم في ايه
ليل : مثلا هتعمل ايه بعدي
برق : هفكر فيكي وهفضل عايش لوحدي لحد اما يجي اليوم اللي تقوليلي فيه انا حرة يا برق خليني ملكك
ليل وهي تلعب بشعره : وان محصلش
برق : يبقي يجمعنا ربنا في الاخرة
ليل : مش هتتجوز
برق : لا
ليل : طيب بحبك
برق : وانا…… قاطعه رنين فونه فأجاب
برق : عامل ايه….. والجرح….. طلعت ولا لسه من المستشفي…… جمال احم هيخلص الاسبوع ده…. ليل كويسه…… خدها معاك
ليل بتوتر : مين
برق : مالك
مسكت الفون بأيد مرتعشة
ليل : ازيك
مالك بابتسامه : تمام اخبارك
نظرت لبرق بعيون ممتلئة بالدموع
ليل : كويسه
مالك : هترجعي امته
ليل : اما موضوع جمال يخلص
مالك : ليل فرحنا بعد عشر ايام وانا عايزك في موضوع قبل الفرح
ليل بدموع تنزل : عشر ايام
مالك : ايوه عشان كده متتأخريش
ليل : ماشي
مالك : سلام
رمت الفون وانفجرت باكيه وهي تحضن برق
برق : هشششش
ليل ببكاء : الفرح بعد عشر ايام يا برق انا مش عايزة
برق : قول انتي بس يا ليل
ليل : مقدرش يا برق
استمع لهم مالك بتوعد ثم اغلق الخط
برق بعصبيه : متقدريش ماشي
وبعدها بهدوء ووقف ليذهب فجرت
ليل : برق
وشدته حضنته وتعلقت برقبته ليبادلها وتمردت دموعه1
***************
في صباح يوم جديد
استيقظت ملاك وجدته نائم بجانبها تذكرت انها نامت قبل مجيئة تذكرت ما قالته البارحه لقد اخطأت كثيرا اقتربت منه واعادت شعره للخلف
ملاك : انا أسفة
واقتربت قبلت وجنته اليمني ثم اقربت لتكون شبة اعلاه وقبلت وجنته اليسري
ملاك : انت ارجل واحد شوفته لو حد غيرك كان سابني انا وميان
وضعت يداها بشعره وقبلت شفايفه ببطء
ملاك : بحبك اوي يا قصي
انحنت وقبلت عنقه ثم عضته ليفتح عينه
قصي بنوم : في ايه
نظرت لعيونه وابتسمت ومرت شفايفها علي وجهه ثم قبلته
قصي : ابعدي يا ملاك
ملاك : أسفه يا قلب ملاك
قصي : قولت ابعدي يا ملاك
همست وهي تنظر لعينه ويدها تحدد تقاسيم وجهه
ملاك : عايزني أبعد يا قلب ملاك
قصي بحدة : ايوه
ملاك : بس انا مش عايزة
وقبلت وجنته برقة ليعتليها هو
قصي : قدامك حلين اما تقومي من وشي الوقتي او هاخد اللي عايزة ومش هقبل أسفك
ملاك برقه : هختار التاني ومتأكده انك هتقبلة
قصي بغضب : انتي اللي جنيتي علي نفسك
وقبلها بعنف حتي نزفت شفاها ثم نزل لعنقها يقبله بقوه جعلها تتأوه وفجأة صرخت فنظر وجد دماء من عنقها لم يعبأ واكمل ما يفعل

*****************

مر اليوم واليوم التالي وجاء يوم الزفاف
في جناح آدم
كان يجلس بحزن لم يتركوا مكان الا وبحث عنها لا يعرف ان كان قاسم يبحث ام لا وجد دق علي بابا الجناح فذهب وفتح
آدم : هو انت
قاسم : تك البلا في منظرك تعالي معايا بره
آدم : ليه ما تدخل
قاسم : مينفعش يا تور انت متجوز يلا
آدم : لا بتفهم يالا
وخرج معه حيث غرفه كبيرة بالقصر
آدم : في ايه
قاسم : النهاردة فرحنا يا عريس
آدم : مش فاهم
قاسم : انت اتجوزت بكتب كتاب والنهاردة هنعمل فرحنا سوا وكارلا هترجع زمانها بتجهز الوقتي
فرح آدم واحتضنه وقاطعم رنين الفون
قاسم : ابو الاسود
ليث بتعب : ايه دا بتهزر صحيح ما اللي يتجوز شمس يحصلة اكتر من كدا
قاسم : طيب اتلم احسنلك
آدم : مش هتيجي
ليث : مش هقدر….. العيلة عاملين ايه
آدم : كله تمام الا كارما
ليث : احم انا هقفل الوقتي سلام
آدم وقاسم : سلام
وقفلوا السكه فتنهد قاسم
قاسم : كل مرة يتهرب
آدم : ربنا يهديه
وقاطعهم دخول برق وآسر وابوهم وشباب غريبون

*************

في الجامعه
كانت تجلس تستمع للدكتور بشرود لم تتحدث معه منذ ذلك اليوم لا يؤلمها تعامله القاسي وجروح جسمها ولكن ما يؤلمها جملته بعدما انتهي
قصي : لو مفكره اني هقبل أسفك بعد اللي عملته غلطانه
ودفعها عنه ثم اتجه للحمام
لم تتحدث معه من يومها ولا هو فعل
خرج الدكتور فظلت مكانها
هدي : مش هتروحي مكتب دكتور قصي
ملاك : لا
هدي : مالك يا ملاك انتوا متشاكلين
لم تجب فاحتضنتها هدي لتفجر باكية بشدة
هدي : اهدي خلاص
ظلت ملاك تبكي لوقت ليس قصير حتي تجمع الطلاب فمسحت دموعها فدخل هو وتحدث بعدما القي السلام
قصي بجدية : الامتحان درجاته مش عجباني نهائي كل مره بتوقع ع الاقل عشرة يقفلوا المره دي واحدة بس وهي ملاك…… طبعا درجات الامتحان ده هتحسب وبالنسبه لملاك دا هيرجع من الدرجات اللي بتتخصم في الكلام بره المنهج
ضحك الكل الا هي كانت تنظر للسبورة وليس له لاحظ ذلك
قصي : ملاك اوقفي
وقفت ولم تنظر له فسألها شئ ولم تجب
قصي : ملاك ردي
ملاك : مش عارفة
قصي بعصبيه : ومش عارفه ليه يا هانم ردي انا بشرح المحاضرة مش عشان حضرتك تقولي مش عارفه اترزعي وان سألتك بعد كده ومجاوبتيش يا ملاك صدقيني ممكن اشيلك المادة
جلست بهدوء وعيناها التمعت بالدموع وتمردت البعض لتمسحها وبدأ هو شرح المحاضرة وعندما انتهي اوقفها مره أخري لتنزل دموعها وهي تجاوب صحيح
قصي : تمام اتفضلي اقعدي
مسحت دموعها وجلست وجدت فونها يضئ فتحته
قصي : تعاليلي المكتب
لم تنظر له فتضايق وخرج ليجد بعد وقت رساله منها وجدها “لا انا هروح”
وقف بسرعة وذهب باتجاه السكشن
قصي : هدي
هدي : نعم يا دكتور
قصي : فين ملاك
هدي : روحت
قصي : ماشي
واتجه لسيارته واعينه تخرج نار
**********************

في قصر الالفي
دخلت ملاك جناحها واتجهت للحمام لتأخذ شاور حتي تذهب للفتيات في منزل كارلا حيث يتحضروا وخرجت بعد وقت وهي تلف جسمها بفوطه لتجد قصي يجلس تعلم انه غاضب لكنه لم تعيرة انتباه وجاءت لتتخطاه مسكها من زراعها وهو يضغط عليه بقوة
ملاك : ااه دراعي
مسك فكها بعنف لتصرخ
قصي بصراخ : اذفتي مشيتي ليه من غيري
تجمعت دموعها ولم تجب
قصي : متردي يا زفته….. مش هتردي طيب يا ملاك
وحاوطها بزراعه ورفع ذقنها ليجد علامات زرقاء ومازالت اسنانه موجوده بعد قليلا ليجد اكتافها كذلك وزراعيها فمسك اكتافها وتحسس احد العلامات فأغمضت عيناها ضغط بخفه لتصرخ بقوة وتبكي
قصي بحزن : انا أسف يا ملاكي
وحضنها وهو يقبل مكان الكدمات وصعد لشفايفها يقبلها ثم اعادها للخلف ليجعلها تنام علي السرير و…..
بعد وقت
ملاك : لو مفكر اني كده هقبل بعد اللي عملته غلطان
وتركته وذهبت بإتجاه الحمام لينام علي ظهرة ووضع زراعيه خلف رأسه يبتسم بتسليه يبدو ان قطته الشرسه خرجت لكنه ايقن انه سيروضها لا يعلم ان ربما ينقلب السحر ع الساحر

*******************
كده الفصل الثاني وعشرون خلص

بقلمي / سماء أحمد
***************
التنزيل حسب التشجيع ويا تري ايه اللي هيحصل مع قصي وملاك وبرق وليل ونلتقي الفصل القادم مع زيارة عيلة الشافعي لينا (رعد وعشق وحلفائهم)1

(شكر خاص لبنات معينه كانت بترد علي اسئله ناس بخصوص الروايه طبعا انا بشوف كل الكومنتات والمفروض اشكركم من زمان بس اسفه واللهي بنسي)

الفصل الثالث وعشرون

في حديقة القصر

كان التحضيرات افخم ما يقال ويحضرة الكثير والكثير من كبار المجتمع والصحافه عكس فرح قيس وملاك
قاسم لنفسه : يا نهارك ابيض كب يا شمس دا انتي ليلتك مش فايته وانا اقول جابت الفستان من ورايا ليه
كانت شمس تتأبط زراع أسد وتذهب بإتجاه قاسم الذي يشتعل وهو يراها ترتدي فستان كب ابيض يضيق عند الصدر وينزل بإتساع حتي وصلت له فمسك يدها وقبل باطنها
قاسم : الفستان اللي فرحانه به ده هدفعك تمنه اما نطلع
أسد بغضب : انا واقف
شمس بضحك : سيبك منه ولا يقدر انا شمس
قاسم رافعا حاجبة : ولا اقدر
شمس : ايوه
شدها من خصرها لتلتصق به فتركهم أسد ليجد اعين الناس اتسعت فنظر خلفه لتجحط عيناها من اعمال زوج اخته الوقح فلقد قبلها امام الكل حتي الصحافه ولم يهمه احد ثم بدأ يرقص سلو معها

*******************

عند آدم
كان يقف منتظرها لا يصدق انه سيراها حتي وجدها تأتي متأبطه يد جده حتي وصلت له
آدم بندم : كارلا
ومسك يداها اقترب وقبل جبينها بينما نزل الجد فبدأ يرقص معها
آدم : سبتيني ليه
كارلا : اعرف اني هنا عشان قاسم وبس غير كده بتمني اني اطلق منك
آدم : سامحيني
كارلا : مش هقدر بعد اما اكتشفتك علي حقيقتك
حضنها وسكت فهذا ليس المكان المناسب

***************

عند قمر
كانت تقف وتنظر لقاسم وشمس بفرحة حقيقية لتأتي لها واحدة من الصحافه
الفتاه : قمر هانم ممكن كم سؤال
قمر : احم ماشي
الفتاة : لو مش هنضايقك ليه قاسم بيه اتجوزك وهو باين عليه بيحب شمس سكرتيرته
قمر : مبدئيا ده سبب يخص قاسم وبالنسبه ليه هو وشمس فهو مش بيحب شمس هو بيعشقها وهي كذلك وربنا جمعهم بعد وقت يبقي مفيش داعي لأسئلة محرجه وتألفوا كلام متعب وتعكروا صفو حياته خصوصا ان قاسم كان قاسي اوي واتغير فمش عايزين نرجعه ذي ما كان
ثم تركتهم وذهبت ليتفهموا ما قالت
اما قمر فوجدت صقر يقف امامها
قمر : عدي لو سمحت
صقر : قمر سامحيني بقي انا اسف
قمر : اسامحك يا صقر اسامحك علي ايه ولا ايه اسامحك علي حبك لشمس ووهمك بحبي ولا تخليك عني اول اما شوفتها
وبعدته عن طريقها ومشت قليلا لتنزل دموعها فوجدت أسد امامها
أسد : مالك يا قمر
اندفعت لحضنه تبكي فلف يده حولها يمسد علي شعرها
أسد : هششش خلاص اهدي
قمر ببكاء : بحبه اوي يا أسد بس هو خزلني
أسد : قاسم
قمر بغيظ : قاسم في عينك يا بعيد صقر
ضحك بكل صوته فابتعدت وضحكت ليمسح دموعها ولمح ميان تنظر له ودموعها تغرق وجهها وما ان نظر لها جرت لتلتقي ببرق الذي حملها
برق بقلق : مالك يا ميان
ميان ببكاء : مفيش يا عمو
جلس علي كرسي وهي علي قدمه ومسح دموعها
برق : قوليلي مالك مش احنا اصحاب
ميان : هو اثد بيحب قمر
برق بأعين ضيقه : بتسألي ليه
ميان بتوتر : كده اهو قول بث
برق : ميان
ميان : شوفته كان حضنها وانا اتضايقت
برق : واتضايقتي ليه
ميان : عشان انا مش عايثاه يحضن غيري
برق بابتسامه : ميمو انتي لسه صغننه علي الكلام ده وصغننه اوي كمان مش معني انك بتفكري اكبر من عمرك انك كبيره وبعدين عشان ترتاحي أسد مش بيحب قمر هو يبعتبرها اخته
ميان بفرحه : بجد
برق : ايوه
ميان : عمو بليييث متقولش لبابا
قبل جبينها وابتسم
برق : حاضر يا قلب عمو
ووقف وهو يحملها ثم ذهب بإتجاه الكل1

لم يضعف ويكسر بل تغلاف قلبه بغلاف القسوه والانتقام
فانتقم منها با…
********************
كانت ملاك تقف بتأفف وتنظر لشمس التي تغمز لها فتضحك ثم أتت لها زهرة
ملاك : مالك يا زوزو
زهرة : قلبي مأبوض اوي يا ملاك
ملاك : استغفري ربك وكل حاجة هتكون كويسه
أتت لها كارما التي كانت صدمه للكل بإرتداءها للحجاب
زهرة : الاخت كارما وصلت
كارما : بس يا باردة…… عارفين مين اللي جايين الحفلة وهيبقوا صدمه
ملاك بسخريه : مين يعني اللي ليه اهمية قدام عيلة الالفي
كارما : فكري
ملاك : هدعيلهم لو كان رعد الشافعي المز
كارما : ههههههه وهو كذلك
ملاك : بجد يعني رعد الشافعي جاي
آسر من خلفهم : مش بس رعد دا حلفاءه
ملاك : اصدك ولاده يخربيت ام جمالهم
شعرت بمن ضغط علي زراعها
قصي : لسانك
ملاك بغيظ : اصدي مراتات ولاده انتي اللي دايما فاهم غلط
ضحك آسر وجاء لهم ميان وليل وبرق
برق : في ايه
شعروا بشئ والتفات الاشخاص للبوابه ليجد سيارات فاخرة جدا تدخل من بعيد
ليل : مين دول
قصي : عيلة الشافعي
وجدوا رعد الشافعي وعشق زوجته وخلفة اربعه اولاد وخمنوا من ضمنهم ابنته وزوجها يدخلوا للحديقة
زهرة : عندي سؤال….. مين فيهم رعد الشافعي الكبير
نظروا لها وضحكت الفتيات ثم ذهبوا بإتجاه عائلة رعد مع رأفت وسميرة وعاصي
عاصي : اهلا يا رعد يابني
رعد الكبير : ازيك يا عمي عاصي
ملاك : لا اسمه جدو مش عمو
نظروا لها والفتيات تكتمن ضحكتهم
رعد : هههههه ليه جدو
ملاك : عشان انت صغير انك تقولوا عمو
رأفت : ملاك يا بنتي رعد اكبر مني
ملاك بسرعه : احنا هنستهبل اكبر منك منين دا من دور ولادك
نظر لها الكل ومنهم من يكتم ضحكته
قصي بإحراج : معلش يا رعد بيه مراتي مسحوبه من لسانها
عشق الكبيرة : هههههه لا عادي شغف بنتنا زيها بعدين مش تعرفونا علي البنات
عاصي : زهرة مرات آسر وملاك مرات قصي وبنتهم ميان وليل مرات برق وكارما مرات ليث وهو مسافر الفترة دي ودا رعد الشافعي مراته عشق وابنه عدي ومراته رزان وأسد ومراته نور ورعد ومراته عشق وشغف بنته الوحيدة وجوزها صقر
الفتيات : اهلا
ملاك بمرح : ايه ده يا أسد مراتك متجوزه اخوك
عشق الصغيره : ههههههه لا انا تؤام نور
قصي : معلش يا جماعة ملاك اسكتي بقي
ملاك بغضب : متكلمنيش لو سمحت
قصي بحدة : ملاك
ملاك بعند : بردك مش هرد
جز علي اسنانه بضيق
قصي : خلاص انا اسف يا هانم
ملاك : غني يا قصي والا مش هقبل اسفك
قصي : كله الا دي
ملاك : خلاص مش قابله اسفك….. كنا بنقول ايه صحيح احنا واقفين ليه
عاصي : اي يلا نروح علي ترابيزه
برق : صحيح مش شايف فهد يعني هو فين
رعد بضحك : معلش اصلة عريس جديد
ملاك بأعين متسع : ايه ده هو اتجوز علي مراته اكيد مغروره اصلها مزه اوي وعندها عيوني بس واللهي حرام الواحد يجوز علي دي دا انا لو راجل وربي منا مضيعاها
سمعت صوت ضحكة رنانه فالتفتوا ليجدوا فهد وبجانبه ايسيل التي تضحك
ملاك : طب بزمتكم دي ما هي مزه
وضعت ليل يدها علي فم ملاك
ليل : حرام عليكي اكتمي شويه
ايسيل : ههههههه سبيها دي عسل اوي
غمزت لها ملاك بمشاكسه لتضحك اكثر وكذلك الكل
رعد : مكنش اصدي اتجوز بس فهد ابني كده
ضحك الكل ثم اتجهوا وجلسوا سويا وبدأوا الحديث
ميان : مامي
ملاك : نعم يا روح مامي
ميان : الفرح ده ممل اوي وعمو قاثم بيبث لشمث بعثبيه
زهرة : هههههه اكيد عشان الفستان
ميان : تقريبا…… مامي بالله عليكي خلي الفرح حلو
ملاك بخبث : بابي يا ميان
قصي رافعا حاجبه : دا ضغط بطريقة ملاك
ملاك ببرائة : انا وبعدين متكلمنيش
ميان : قومي كده يا طنط زهرة انتي وليل وكارما ومامي
وقفوا الاربعه وملاك تفهم مقصدها ثم ذهبت ميان لأيسيل
ميان : ياللي شبه مامي قومي كده
ضحكت ايسيل ووقفت
ميان : وانتوا اللي شبه بعض اوقفوا وانتي يا حلوه
وقفت عشق ونور ورزان
ميان : وانتي يا عثل وانتي كمان يلا يا ثوثو انتي وثوثو
وقفت عشق الكبيره وشغف وسهير وسميرة
ميان بخبث : تعالوا نبارك للعرثان
اومأوا جميعهم بعدم فهم الا ملاك
قصي بعصبيه : ملاك خلي يومك يعدي
ملاك بغمزه : موعدكش
خبط كف بكف فضحك عاصي1

*****************

صعدت الفتيات علي المسرح وذهبت ملاك لدي جي وتحدثت معه قليلا ثم ذهبت وسحبت شمس للمنتصف وكذلك كارلا وجاءت قمر بعدما سحبتها ميان
ملاك : بصوا هي علقه بعلقه والنهارده فرح يبقي نخربها
واشارت لدي جي ليشغل كليب يا بنات حلوين لتضحك الفتيات ويبدأن بالرقص وهم يعلموا بعدم مرور ليلتهم علي خير
شمس وهي ترقص امام ملاك : هتموتي يا سوسو الليلة
ملاك : ههههههه عارفه1

**************

عند الشباب
كان قصي يكور يده يحاول التمالك حتي لا يفعل شئ امام الكل وكذلك فهد الذي لا يقل عنه وجاء لهم قاسم بعصبيه هو وآدم
قاسم بعصبيه : جدي لو موقفتش المهزله دي استعد لفضيحة دا منظر
عاصي بحده : قاسم اقسم بالله لو اتهورت لهيبقي ليا تصرف تاني وبعدين متنساش اللي هيحصل لشمس
كور يده بألم لن يفعل شئ حتي لا يخسرها
وقف رعد الصغير وضرب المنضده
رعد : دي زوديتها اوي
رعد الكبير بهدوء : اقعد يا رعد
رعد بغيرة مجنونه : اهدي ازاي والكل بيبصلها
رعد الكبير : اسمعوا واترزع
جلس رعد علي مضض
رعد الكبير : انتوا شايفينهم بيرقصوا مش كده….. انا شايفهم بيفرحوا بجنون ع فكره لو ركزتوا كل واحده بترقص بحدود وفرح وملاك اللي انت متضايق منها يا قصي ومن تصرفاتها بتنشر الفرح…… لو مراتك وحشه مكناش كلنا استقبلنا كلامها بصدر رحب…… عشق يا رعد بتتحكم فيها شوف اما ادتلها حريتها عيونها في فرح اد ايه…… وشمس اللي تحسها اول مره تفرح يا قاسم كأن طفل ولاول مره يشوف لعبه التحكم وحش يا ولاد انا بعشق عشق وبغير عليها بس في حياتي ما اتحكمت فيها
تااااه قصي بكلام رعد ونظر لملاك التي ترقص مع ميان ويفعلوا نفس الحركات هما كالتؤام هما حياته ثم ذهبت لشمس وتقبل وجنتها وهم يرقصوا بجنون يليق بهم وكلاهما ترتسم ضحكة رائعه علي فمهم ثم التفتت لأيسيل التي من يراهم يظن انهم تؤام وبدأوا يرقصوا بجانب بعض ويفعلوا حركات بأكتافهم
اما برق فنظر لليل التي تجن كطفلة يري ضحكة بريئة كما رأها اول مره وتتمايل بجنون مع عشق ونور وقمر
اشار رعد الكبير لعشق فأتت هي وسميره وسهير
فجأه قالت ملاك لدي جي شئ ومسكت مايك وشمس مايك وايسيل مايك ليغنوا اغنيه فتشي ورا جوزك
وكانت شمس تغني وتنظر لقاسم الذي نظر لها بتوعد ورأها لوت فمها بتهكم فضحك بكل صوته وكذلك الكل
بينما وقف قصي وذهب بإتجاههم
عاصي بتوعد : ماشي يا قصي….. حد يروح يوقفوا
رعد الكبير بنظرة متفحصه : لا هو مش هيعمل حاجة

*****************

ذهب قصي للدي جي طلب منه شئ ثم اتجه لتتوقف الاغاني فجأه ثم ذهب قصي امام ملاك لتتجمع دموعها تشعر انها ستتلقي اهانه مؤلمه لكنه جذبها من خصرها والكل يتابع ثم اخرج يده من خلف ظهره وكان يحمل مكرفون
وقف الشباب واتجه كل واحد لحبيبته وحاوط خصرها بينما نزلت كارما وميان في هدوء وصقر شد قمر للرقص وبدأت الموسيقي لتضحك ايسيل وهي تنظر لفهد
فهد : تاني
ايسيل : تاني يا فهدي
لف يده حول خصرها وجعل انفه يلامس انفها وهي تلف يداها حول عنقه ولم يعيروا انتباه لأحد
بدأ قصي يغني بصوته العذب الرائع بعد عشر سنوات اغنيه قلب واحد وهو يتمايل بهدوء معها ويقبل جبينها
اما قاسم فلف يده حول خصرها وهو ينظر لعيونها بتوعد لذيذ
قاسم : لينا عقابات كتيرة الليله وهنختمها بشهرزاد
ضربته علي صدره بغيظ ليضحك
شمس : بس يا قاسم هيفهموا
قاسم : وايه يعني
انتهي قصي من الاغنيه ليحمل قاسم شمس ويدور بها وكذلك آدم ولكن قاسم لم ينزلها
شمس : قاسم نزلني
نظر للكيك الذي يأتي بإتجاههم وآخر بإتجاه آدم والكل نزل الا العرسان
قطع آدم وكارلا الجاتو لكن احد الشباب قطع لقاسم وشمس الذي مازال يرفعها
شمس بغيظ وخجل : قاسم
ابتسم ولم يجب فأحضر الشاب لهم قطعتين واكل كل منهم قطعته
قاسم بهمس سمعته : ياريتني كنت الجاتو
شمس : قاااااسم
اتي الشاب بقطعه لشمس فأخذتها بفمها ليأخذها قاسم بفمه واكلها وهو يضحك لتخجل ثم دار بها ببطء ووقف ليعطيه الشاب واحده اخري فاقترب بفمه من شمس وغمز لها لتتحول وجنتاها للأحمر القاني وهي توشك علي البكاء من الخجل فتحت فمها واخذت منها القليل
شمس : ماشي يا قاسم
غمز بمشاكسه ليأتي الشاب بقطعه واحده بالمنتصف وحين اقتربوا بعدها لتبتعد شمس فضحك قاسم وفعلها الشاب مره اخري فأبتعدت شمس مره اخري وجاء الشاب يعيدها فمسك قاسم يده وهو يرفع شمس بيد واحده وبعد الشوكه ورفع ذقن شمس وقبلها من شفايفها ودار بها
قاسم : بعشققققققك يا شممممممسي بعشقققققك
لفت يداها حول رأسه ودموعها نزلت

****************

كان الكل يقف وبجانبه حبيبته بحضنه وينظروا لقاسم وشمس حتي آدم وكارلا وابتسموا حين قبلها ودار بها وخجلت الفتيات وحين اعترف لها بعشقة زاد فرحهم لكنهم تفاجأوا بدموع شمس التي نزلت وحين رأوا قاسم انصدموا التفتت ملاك لقصي ونزلت دموعها
ملاك بدموع تنزل : شايفه بيعيط اخوك
حضنها ولف يده حولها وتجمعت دموعه وهو يري اخوه تنزل دموعه كشمس
ايسيل بدموع تتساقط تلقائي : بيعيط يا فهد هو بيعيط زيها
فهد وهو يحضنها : هششش
ابتعدت شمس عن قاسم لتري دموعه فانصدمت ورفعت يدها ومسحتهم
شمس : بتعيط ليه يا قاسم
قاسم : انا بعشقك يا شمس اوعي تسبيني هموت من غيرك
شمس بدموع تتجدد : قاسم خلاص يا حبيبي
ليل : قال ايه عشان تعيط اكتر
برق وهو ينظر لعيونها : اوعي تسبيني هموت من غيرك
فهمت انه يقصد نفسه ايضا فأغمضت عيناها لتنساب دموعها ولفت يداها حول خصره تدفن رأسها بصدرة فتنهد بتعب ممزوج بدموع
*******************
كدة الفصل الثالث وعشرون خلص

بقلمي / سماء أحمد
*************
التنزيل حسب التشجيع وهنا نختم قصة شمس وقاسم ولن ننسي وجودهم في الاحداث القادمة والتي ستؤكد عشق قاسم لشمس وممكن اتأخر ع الفصل الجاي

الفصل الرابع وعشرون

في جناح قاسم
كان يحملها وهو يدخل ثم وضعها علي السرير في وضع جلوس وجلس امامها
قاسم بتوعد : عارفه كميه المصايب اللي عملتيها النهاردة يا هانم
نزلت دموعها وملامحها متحوله لألم
قاسم بقلق : مالك يا شمسي انا أسف لو زعلتك….. شمسي ردي في ايه
شمس ببكاء : الفستان تقيل ورجلي وجعتني اوي من الجزمه
جلس علي ركبته امامها ورفع قدمها وخلعها الحذاء ودلك ارجلها ثم وقف وفتح سوستة الفستان ليحررها منه فخجلت وتركها واتجه للحمام وعاد بعد وقت وحملها ودخل الحمام ليساعدها علي اخذ شاور ثم لف جسمها بفوطه واتجه لغرفه الملابس وساعدها بإرتداء بيجامه مريحه ثم حملها ووضعها علي طرف السرير ودلك ارجلها مره اخري
قاسم : الوجع راح
شمس : ايوه
اراحها علي الفراش وقبل جبينها
قاسم : مش هتأخر
وذهب للحمام عاد بعد وقت بعدما اخذ شاور ونام وحضنها من ظهرها ولف يده حول خصرها
قاسم : حبيبي نام
شمس : لا مستنياك
قاسم وهو يقبل شعرها : يلا نامي يا شمسي
شمس وهي تضع زراعها فوق زراعه وتدخل اصابعها بأصابعه : حاضر يا قلب شمسك
واستلم كلاهما لسلطان النوم
لم تكن ليلة كارلا وآدم مختلفه فنام كلاهما دون الحديث مع الاخر

****************

في صباح يوم جديد
كان الكل مجتمع حتي آدم وكارلا ماعدا شمس وقاسم وفتح عاصي الجريدة ليضحك وهو يقلب بصفحاتها اما سميرة فكانت تشاهد المجله وتضحك وهي تري الغلاف
ملاك : في ايه ضحكونا معاكم
عاصي : الزواج الاسطوري لقاسم الالفي
سميرة : ثنائي العشق
فتح آدم الشاشه علي الاخبار لينتبه الكل
المذيعه : اليكم الخبر المفرح للكثير وهو طلاق قاسم الالفي لزوجته قمر والخبر المحزن زواجه من سكرتيرته الشخصيه شمس وقد تم لهم زواج اسطوري ختم ببكاء قاسم وزوجته فرحا واعترافه بحبه بل بعشقه لها امام الكل
واحضرت فيديو لهم من اول تقبيلها حتي مسحت دموعه وبكائها ثم احضرت بعض الشباب والفتيات ليتحدثوا
فتاه : ربنا يسعدهم الاتنين لايقين علي بعض
فتاه اخري : شمس محظوظه بقاسم دا كريزما ومال فعلا عرفت توقع
شاب : قاسم محظوظ بشمس حد يلاقي قدامه واحده كده وميتجوزهاش
شاب اخر : ربنا يسعدهم هما الاتنين يستحقوا بعض
فتاه : قاسم وشمس ثنائي العشق
شاب : فعلا يستحقوا اللقب هما ثنائي العشق

آسر بضحك : ثنائي العشق وصلوا
شمس باستغراب : قصدك مين
زهرة : مصر كلها ملقباكم بثنائي العشق
قاسم بغرور : نستحق اللقب
شمس : مغرور
قاسم : اللي يتجوزك طبيعي يتغر
جلست وهو بجانبها ليتحدثوا حديث اسري حتي اخذ أسد قاسم وتحدث معه فذهب قاسم لشمس
قاسم : شمس تعالي عايزك
شمس : في ايه
قاسم : تعالي بس

**************

في جناح قاسم
جلس علي السرير وهي بجانبه ومسك يداها الاثنان
شمس بقلق : في ايه يا قاسم
قاسم : شمسي احم أسد عايز يسافر يكمل تعليمه بره وقالي اقولك عشان هو مش هيقدر
نزلت دموع شمس واحمر وجهها كالعادة
شمس : يعني هيسبني تاني
وانفجرت باكيه واحمرار وجهها يزداد لكنه لم يحضنها بل كور وجهها بين يديه
قاسم بخوف : حبيبتي شمس اهدي عشان خاطري متزعليش مش هخليه يسافر……. شمس ابوس ايدك اهدي……. شمس ردي عليا انا خايف
نزلت دموعه هو الاخر
شمس : احضني يا قاسم
قاسم بدموع : لا هتروحي مني ذي المره اللي فاتت مش هحضنك
شمس ببكاء : بس انا عايزة حضنك
بكي هو الاخر كالطفل الخائف من سرقة امه منه
قاسم : لا هتروحي مني وهموت وراكي
كورت وجهه يبداها واقتربت حتي تلامست انفيهم
شمس : مش هسيبك يا قاسم
قاسم : لا انتي بتضحكي عليا لو حضنتك ذي المره اللي فاتت هخسرك
شمس ببكاء شديد : بطل تعذبني بدموعك
زاد وتيرة تنفسه وبكائه لا يقل مثلها لتقترب هي وتقبله من شفايفه ثم تنفست انفاسه ليجذبها لحضنه ويدفن وجهه بشعرها

في جناح برق
دخلت عليه لتجده يجلس شارد الذهن وعينه ممتلئة بالدموع فذهبت وجلست علي ركبتها امامه
ليل : مالك يا حبيبي
نظر لها يود احتضانها لكن….. اشار علي الشاشة لتستمع للمذيعه
المذيعه : تم ايجاد جثه جمال الغرباوي في**** وحسب التحقيقات تم اثبات صحة كلام الرائد برق الالفي ان جمال الغرباوي يتاجر بالسلاح
وصوره لجمال وهو مقتول
ليل بصوت مخنوق : معناه ايه
برق : جهزي نفسك يا عروسه فرحك بعد أسبوع
وقف وعادت للخلف ثم جرت مسرعه والدموع تغرق وجهها نزلت من اعلي السلم بسرعه وقفت بالحديقه تصرخ
ليل : ااااااااه ااااااااه
وجلست علي ركبتها باكيه بشدة اما هو فنظر لها عبر الزجاج
********************

في جناح قصي
كانت تجلس وتزاكر مدته فهي تخشي ان ينفذ تهديدة لقد ضاع من عمرها ثلاثة سنوات لا تريد ان تضع الرابعه وبسبب من…… من هو السبب قبل ذلك
ابتسمت بسخريه هي تذكرت هذا لم تشعر بدموعها التي نزلت من عذاب دام ويدوم فرن فونها برقم صديقتها هدي
ملاك : ايوه
هدي : ليكي حق تكلميني من غير نفس ما حضرتك مشرفه ع التلفزيون
ملاك بإختناق : مش نقصاكي يا هدي
هدي : مالك يا ملاك
ملاك ببكاء : مفيش
هدي : انتي بتعيطي يا ملاك مالك ومجتيش الجامعة ليه
ملاك : بزاكر لدكتور قصي احسن يسقطني ويضيع من عمري سنه فوق التلاته اللي ضاعوا قبل كده
هدي : اكيد مكنش قصدة يا ملاك
ملاك : لا قصدة يا هدي وممكن يعملها ميعملهاش ليه وهو قصي الالفي مفكرش انه احرجني ادام الدفعه ولا فكر فيا ان بسببه ضاع مني تلت سنين لا مش بسببه بسببي انا وحبي الغبي الوقتي هو كل حاجة وانا ولا حاجة
هدى : اهدي يا ملاك اكيد مكنش قصده واستهدي بالله وتعالي الجامعه
ملاك : لا مش جايه اقولك معتش راحه جامعات خليه يشبع بيها
هدي بعصبيه : انتي اتهبلتي
ملاك : لا متهبلتش وروحي عشان تلحقي محاضرتك سلام
هدي بتنهيد : سلام
قفلت السكه ووضعت رأسها علي الكتاب تبكي ثم فكرت ان هذا الحل الصحيح ترك الجامعه فدفعت الكتاب بعنف ليأتي عند قدمه فنظرت لأرجله ثم لوجهه بخوف

*************

في جناح آسر
كان يجلس بهدوء يقرأ كتاب متجاهل تلك الغصه التي بقلبه والدموع التي تود التحرر لا يعرف لما ليجدها تحاوط رقبته من الخلف
آسر : تعالي يا طفلة هنا
وشدها لتقع بحضنه وهي تضحك
زهرة : لو سمحت انا كبيرة
آسر : وعايزة ايه يا ست كبيرة
زهرة بضحك : عايزة بوسه
آسر بخبث : بوسه بس
زهرة : ههههههه مش عايزة حاجة
آسر : دانا هديكي كل حاجة
دفعته ووقفت تجري فجري خلفها
آسر : ههههههه وربنا منا سايبك يا زهرة

***************

في جناح آدم
شد يدها عندما كانت تتجاهله للذهاب للحمام والصقها بالحائط
آدم : كارلا
كارلا : ابعد
جعل انفاسه تلفح وجهها لتسكن بين يديه
آدم : انا أسف
كارلا : لا يا آدم
آدم : طيب قوليلي انتي متضايقه ليه
كارلا بسخريه : بجد مش عارف
شدها من يدها وجلس ووضعه علي قدمه ليبدأ باللعب في شعرها وهو يحدثها
آدم : قوليلي الواد آدم الغلس ده عمل ايه
كارلا : متقولش غلس
آدم : اسف ياستي قوليلي بقي
حاوطت عنقه بيداها ودفنت وجهها به لتتحدث بطفوليه
كارلا : زعل قاسم وشمس وكان هيفرقهم
آدم بتنهيد : واتجوزوا يا كارلا
كارلا بدموع تنزل : ضربني قدام الكل مرتين
بعد وجهها ومسح دموعها ثم قبل وجنتاها
آدم : خدي حقك
كارلا بإستغراب : يعني ايه
آدم وهو يرفع يدها : اضربيني ذي اما عملت
كارلا بصدمه : آدم
آدم : استني هننزل قدام الكل وتضربيني
واوقفها ليقف ويشدها لكنه تصنمت مكانها
آدم : مالك
كارلا :……..
سمعوا صوت صراخ قوي هز ارجاء القصر

****************

في جناح قصي
ملاك بتوتر : ا.انا م.مكنش ق.قصدي ا.اسفه
انحني وحمل الكتاب وضعه علي الطاوله لتقف امامه بتوتر بادي عليها
قصي : مرحتيش الجامعه النهارده ليه
ملاك : ا.اصلي ا.ان…..
قصي بحده : من غير تأتأه جاوبي
ملاك ببعض الشجاعه : معتش عايزة اروح
قصي بعدم فهم : يعني ايه
ملاك : يعني انا هفرغ نفسي لميان والطفل اللي انت عايزة وليك ومعتش عايزة اروح الجامعه
قصي بغضب : وهو بمزاجك
ملاك : ايوه بمزاجي انا لاني صاحبة الشأن
قصي بعصبيه : لا مش بمزاجك يا ملاك والجامعه هتتذفتي تروحيها والغياب بعد كده بحساب
ملاك بهدوء : قصي انا معتش عايزة اروح الجامعه
قصي بصراخ : وانا قولت هتروحي يا ملاك اما نشوف كلام مين اللي هيمشي
ملاك بصراخ مثلة : عايزني اروح عشان تحرجني وتسقطني عشان تثبت للكل ان مراتك زيها ذي اقل طالب واقل مش كفاية ضيعت من عمري تلت سنين هاجي واضيع الرابعه بسببك وانت متستهلش…..
صفعة قويه تلقتها منه وقعت ارضا اثرها وفجأه سمعوا صوت صراخ هز كل القصر

*****************

خرج الكل من غرفهم ليجدوا آسر يجلس ارضا وزهرة تفترش الارض حولها دم كثير
آسر : زهرة حبيبتي قومي زهرة ردي عليا زهررررة
نزل الكل مسرع وسحبه قاسم وبرق بعيدا بينما حملها قصي لأحد الغرف
قاسم : آسر اهدي وروح عالجها
آسر : زهرة حبيبتي مش هتسبني مش كده زهرة
حرك برق رأسه علامه اليأس لقصي
قصي : ملاك روحي هاتي****من الصيدليه
ملاك وهي تخفي اثر الصفعه بحجابها : حاضر
وجرت جلبت ما يلزم ليبدأ قصي بتعقيم الجرح لزهرة ثم خياطته
قصي : ملاك المقص
اعطته اياه لينظر لها ويجد اثار اصابعه فأكمل عمله ببرود مؤلم لها وحين انتهي اعطاها حقنه
قصي : آسر هي هتفوق متقلقش
ذهب آسر واحتضنه بفرحه وهو يضحك ثم انحني وحضنها ليشعر بها تتحرك فابتعد
آسر : حبيبتي زهرة انتي…..
انكمشت بعيد عنه وتساقطت دموعها
زهرة : ابوس ايدك ابعد
آسر بصدمه : زهرة
زهرة بصراخ : ابعد عني جدي ارجوك طلقني منه انا بكرهه دا قتل ابني ابعده دا اغتصبني ابعده عني
نظر الكل لآسر بصدمه ممزوجه بزهول بينما اغمض آسر عيونه لتنساب دموعه فنظرت له بصدمه
عاصي بصوت جوهري : زهرة اطلعي جناحكم
زهرة برجاء : لا يا جدي ابوس ايدك
عاصي : قولت اطلعي
صعدت بخوف وهي تنظر لآسر الذي وضع يده علي وجهه ودموعه تنزل
عاصي بعصبيه : ممكن افهم ايه اللي حصل….. ما ترد يا زفت…… اعمل حسابك زهرة مش هتبات علي زمتك
آسر : متقدرش
عاصي : لا اقدر ونص وابقي قابلني ان باتت علي زمتك وهتطلقها بالتلاته
آسر بصراخ : كله منك وعايزني اطلقها انت السبب في كل ده قولتلي طلقها وهتجوزها تجوز البنت اللي فضلت سنين اعشقها لغيري سكرت بسببك واغتصبتها وهي الغبيه راحت خبت كل حاجة تثبت كده وفي الاخر تطلع حامل عايزني اعمل ايه اخدها بالحضن قتلته وانا مفكر انها خانتني بس كاميرتها كانت وقعت وصورت اللي حصل كل ده حصل بسببك انت
وتركه وصعد لجناحة حيث صدمه اكبر
*****************
كده الفصل الرابع وعشرون خلص1

بقلمي / سماء أحمد
*************
التنزيل حسب التشجيع واستنوني في بارت يحمل الكثير من الاحداث وولعت

الفصل الخامس وعشرون

في جناح آسر
دخل مسرع ليجدها ترتعش وهي تضم ارجلها لصدرها وحين رأته عادت بجسمها للخلف وهي تعتقد انه سيضربها او ما شبه بسبب ما قالت
آسر : زهرة
زهرة بخوف : ابوس ايدك يا آسر ابعد
آسر وهو يقترب : اسمعيني بس
زهرة : ارجوك اوقف متقربش
آسر وهو يقترب اكثر : اسمعيني يا زهرة عمري
زاد خوفها اضعاف ووقفت جرت للتراس فذهب خلفها مسرع ليقع قلبه بين اضلاعه حين رأها تقف علي طرف السور
آسر بصوت هز ارجاء القصر : زهرررررررة
صعدت الفتيات فقط فلا يحق للشباب ذلك
ملاك : زهرة انزلي
زهرة بدموع تتساقط : ابعد عني
آسر بدموع تتساقط مثلها : انزلي وانا هعمل اللي انتي عايزاه
زهرة بصوت مخنوق : هتفضل تعذبني
آسر : انا بحبك يا زهرة عمري
زهرة بصراخ : وانا بكرهك ومش بطيقك
آسر : هبعد واكرهيني براحتك بس انزلي همشي
فكرت قليلا بكلامه ليشعر انها شرعت بالإقتناع
آسر بهدوء : انزلني وانا هبعد
زهرة : حتي لو نزلت هتأذيني عشان كده
فتحت يداها الاثنان وعادت للخلف
آسر بصراخ : زهررررررررررررة اااااااااااه زهررررررة
الفتيات بصراخ : زهررررررررة
ذهب آسر لطرف السور ليجدها تقع وسط دماء كثيره لم يفكر في شئ سوا الذهاب لها شعر بيد تشدة
قصي بصراخ : آسر فوق دمها هيتصفي يلا
نزل مسرع يقفز السلالم ليصل لأسفل ثم الحديقه الخلفيه وجسي امامها يصرخ بها
آسر : زهرة فوقي زهرتي فوقي ارجوكي
فتحت عيناها تداهم الظلام الذي يفتك بها
زهرة بضعف : خسرت كل حاجة بسبب غبائي
آسر ببكاء : متتكلميش يا قلب آسر الاسعاف هيجي
زهرة : لو مت خد بالك من عمران وانا مسمحاك عارف ليه….. انا افتكرت يا آسر افتكرت كل حاجة وبحبك اوي
آسر : متتكلميش يا زهرة
زهرة : حاضر
وبدأت تغمض عيناها
آسر : متناميش متغمضيش
زهرة : مش ق…….
استسلمت للظلام الذي حل عليها ليصرخ بكل صوته1

***************

في اليوم التالي
في جناح قصي
كانت ملاك تجلس وتبكي بشدة فدخل قصي وملامح الحزن تحتل تقاسيم وجهه ثم جلس بجانبها ومسك ذقنها وادار وجهها له يقبل وجنتها التي صفعها عليها بهدوء ثم مسح دموعها
قصي : سامحيني انا اسف
ملاك بتأنيب : ايه خايف تخسرني ذي آسر لا متخفش لسه موصلتش بيا اني انتحر
ووقفت لتبعد فمسك يدها فنفضتها بعنف
قصي : قولتلك آسف
ملاك بصراخ : متقولش آسف انت ايه بتهيني وبس موركاش غير اهانتي يلعن ابو الجواز اللي يكون بالشكل ده
شعرت بوجنتها تلتفت آثر صفعة قويه فأستدارت له ونظرت له بوجع
ملاك بصراخ : اضرب تاني وبقولهالك يا قصي يحرق اليوم اللي اتجوزتك فيه علي اليوم اللي حبيتك فيه انا اللي غلطانه واستاهل اكتر من كده
صفعها مره اخري بقوة اكثر وشد شعرها وهو يمسك فكها
قصي بعصبيه : كلمه كمان وهدفنك وربي اموتك يا ملاك لو ملميتي لسانك الزباله اللي زيك ده ما الزباله مبيقولوش غير الكلام اللي زيهم
ملاك بهدوء والم : انا فعلا زبالة ومينفعش قصي الالفي تبقي مراته زبالة
ووضعت يدها علي يده فبعد يده عن فكها وذهبت لكرسي بزاوية الغرفة تتكور فوقه

نزلت دموعها ببطء وهي تسمع انه سيسافر ورأته يتجه لغرفته حتي يأتي بشنطته فذهبت خلفه لتطرق الباب بيدها الصغيرة ففتح هو وابتسم تلقائي لكنه استغرب من دموعها
ميان : ممكن ادخل
أسد : اكيد
دخلت ليقفل الباب ثم شدت يده لينزل لمستواها ويجلس علي ركبتيه ليصل لطولها فجأته بإحتضانها له ودفن رأسها بعنقه
ميان ببكاء : متمشيش يا اثد بالله عليك
أسد بهدوء : هششش اهدي يا ميان
وبعد وقت يستمتع هو بإستنشاق رائحتها الطفوليه بعشق فبعدها ومسح دموعها وقبل جبينها
أسد : ممكن تبطلي عياط
ميان : حاضر بث مش تمشي
أسد بحزن دفين : المفروض امشي بس اوعدك هرجع
ميان : امته
أسد : كل فترة هاجي عشانك وعشان شمس
ميان : وعد
أسد بابتسامه : وعد
قبلت وجنته بقوه مثلما تفعل امها ثم ذهبت ليتنهد
أسد : كله عشانك يا ميان وعد اول ما تكملي التمنتاشر هتكوني مراتي
ثم اخذ شنطته ونزل ليسافر حيث مستقبله

******************

في جناح قاسم
دخلت قبل ان يأتي ووضعت يداها علي وجهها الاحمر كالدماء تبكي بشدة تبكي لخسارتها اخاها فهو تركها تبكي لأجل زهرة فهي صديقتها دخل قاسم مسرع واخذها بحضنه ليزيد بكائها
قاسم لنفسه : لازم اخليها تهدي والا هتتعب اوي
رفع وجهها بين يديه ومسح دموعها وهو يتأملها بأبتسامه صغيره وانحني قبل انفها
قاسم : يا خواتي ع الفراوله اللي عايزة الأكل دي
وقبل وجنتاها ثم انحني لشفايفها وقبلها
قاسم بابتسامه : همممم دا بقي كريز
شمس بخجل وتوتر : ع فكره انت قليل الادب وانا مخصماك طول العمر كله
وبعدت يده ووقفت ليطلق ضحكة بكل صوته ليقف ويشدها ليلتصق ظهرها بصدرة وحاوط خصرها وانحني لشفايفها
شمس بخجل : قاسم
قاسم : نسيتي حاجة يا قلب قاسم
شمس : ايه
قاسم : الدخله
شمس : دا علي اساس ان احنا عرسان
قاسم : في دي معاكي المفروض يكون معانا ست عيال دلوقتي
شمس : ليه متجوز ارنبه ولا هتجبهم كل تلت اربع شهور
قاسم : لا يا قلبي هنجبهم علي مرتين
وحملها لتشهق
شمس : قاسم ربنا يهديك نزلني
اتجه للسرير بغمزه ووضعها فكورت وجهه
شمس بعشق : متحولش تخفف عني وانت جواك هم يا قلب شمس
قاسم بحزن : خايف عليكي خايف تسبيني
فتحت زراعها ليتمدد ويحضنها ويدفن رأسه بعنقها فنزلت دموعها تعلم ان زهرة صديقه له وهو حزين عليها وعلي اخاه

****************

في جناح برق
برق ببرود : خلصتي
ليل بدموع : ايوه
برق : طيب يلا
مسكت يده ليقف
برق : متقلقيش ورقه طلاقك هتوصل قبل كتب كتابك
وقفت امامه حاوطت عنقه لتنزل دموعها
ليل : اتأكد في يوم هاجي ليك وانا حره هتقبلك وانت متجوز غيري
برق بجمود : ابعدي هتتأخري
ابتعد بحزن والتفتت ليشدها ويقبلها بعنف وقوة فبادلته بعشق ودموع
****************

جلست تهز جسمها بعنف وتفكر افكار كثيره تداهمها حتي توصلت لقرار
ملاك لنفسها : وربي لندمك يا قصي يلعنك ويلعن الجامعه والجواز منك
ووقفت لتنظر بأرجاء الجناح لم تجده فاتجهت لغرفه الملابس واخرجت شنطة الثياب القديمه التي حزرها قصي من ارتدائها لانها عباره عن بناطيل وفيستات وجيبات وغيرها ثم وضعتها برف سفلي حتي يسهل اخذها ثم اتجهت لغرفة ميان بعدما وضعت القليل من المكياج يخفي اثار الصفع طرقت الباب لتمسح ميان دموعها فدخلت ملاك وجلست امامها
ملاك : كنتي بتعيطي
ميان : لا يا مامي دا حاجة دخلت عيوني
ملاك بعدم اقتناع : ماشي
ميان : عايثاني في حاجة
ملاك : ايوه الوقتي انا بكلم واحده كبيره مش كده
ميان : ايوه
ملاك : انا همشي هسيب قصي ومش هرجع تاني يا ميان
ميان بدموع : وانا
ملاك : يمكن في الاول مخيرتكيش بس الوقتي هخيرك اما تيجي معايا وهنمحي قصي من حياتنا او تفضلي هنا وتمحوا ملاك من حياتكم
ميان بدموع تنزل : بس انا عايثة اعيش معاكم انتوا الاتنين
ملاك : مش هينفع والوقتي اختاري يانا يا قصي….. ميان بقولك اختاري
فكرت ميان انها تريد ان تعيش مع اباها تتذوق حنيته وايضا اسد اذا عاد لن يجدها واساسا هي تعرف ان اذا اختفت امها لن تعود
ميان : هختار بابي قثي
الم شديد غزا قلب ملاك هل هذه ابنتها التي فنت حياتها لأجلها تتخلي عنها بسهولة رمشت عدة مرات تستوعب ثم وقفت وحضنت ابنتها وقبلت كلتا وجنتاها وجبينها
ملاك : خلي بالك من نفسك وافتكري اني بحبك
وتركتها وذهبت لجناحها والدموع تعرف مكانها اخذت شنطتها واتجهت للباب ثم عادت ومسكت ورقه وقلم
“الزباله خرجت من حياتك روح اتجوز النضيفه يا قصي بيه واي متنساش تقولها تربي بنتنا ومتخلهاش زباله ذي امها
مع تحيات الزباله ههههههه”
وتركت الورقه وحملت شنطتها ثم اتجهت لسلم يصل للحديقه الخلفيه وصعدت بوابه قليلا ورمت شنطتها ثم اكملت صعود ونزلت بهدوء وحملت شنطتها متخفيه من الحراس والقت نظره اخيرة علي القصر ثم كاميرة المراقبه وضحكت بسخريه وذهبت

*****************

في غرفة ميان
جلست تفكر في امها التي ذهبت تعلم انها لن تعود لن تري امها مره اخري كيف لن تراها وقفت واخرجت العديد من الصور لهم وهي تعلمها المشي والتحدث تضحك معها تفاجأها بعيد ميلادها تبكي اذا مرضت تأكل معها الشكولاته متخفيه من جدتها ويأتوا بالأيس كريم ويخفوه ايضا فنزلت دموعها وسألت نفسها من قصي هل هو والدها اجل انه كذلك لكن مهلا اذا كان معها منذ ولادتها هل كان سيعاملها مثل امها والاجابه هي لا مستحيل ومن هو أسد وماذا ستجد ان رأته الاجابه لا شئ
ميان : مامي
وجرت لجناح والديها تبحث عن امها لم تجدها
ميان بصراخ : مااااااامي ماااااامي
ونزلت لأسفل بسرعه وهي تصرخ بقوه وتبكي
ميان : مااااااامي ماااااااامي متمشيش مااااامي
جلجلت ارجاء القصر لينزل الكل ويدخل قصي
قصي بقلق : في ايه يا ميان
انفجرت باكيه وهي تقول بلجلجه
ميان : ه.هي م.مش.شي.ت ا.ن.نا
قصي وهو يحتضنها : اهدي يا حبيبتي واكمل بعصبيه شديدة فين الهانم وسيباكي كده ازاي
فور سماع نبرته دفعته عنها بقوة وابتعدت عن حضنه
قصي : مالك يا ميان
ميان بشهقات : انت مش كويث انا اختارتك مفكراك كويث
قصي : في ايه مش فاهم
ميان : مامي مشيت وثابتنا
سهير بقلق : مشيت فين
ميان : قالتلي اختار بينها وبين بابي وانا اخترت بابي وهي مشيت
جست سهير علي ركبتها امامها تبكي
سهير : من امته
ميان ببكاء : من شويه كتار اوي
سهير : سبتي مامي يا ميان اهي راحت ومعدتش راجعه
ميان ببكاء : انا عايثة مامي يا تيته انا غلطانه بابي عثبي اوي وهي مشيت
سهير بحسره ووجع : معدش في مامي يا ميان انا خسرت بنتي
كان قصي يستمع لهم بصدمه ثم ذهب مسرع لجناحه يتأكد ليجد في دخلته الرساله ويقرأها وتذكر كلامها انا فعلا زبالة ومينفعش قصي الالفي تبقي مراته زبالة جلس علي الارض مستند علي الحائط ووضع يداه علي وجهه خسرها اجل خسرها للمرة الثانيه يعلم موهبتها بالتخفي المرة الاولي عشرة سنوات ياتري كم سنه هذه المرة

*****************

بعد مرور ثلاثة أشهر
تجلس بغرفتها وتهز جسدها لقد مات تركها ترتدي الاسود عليه دموعها تتساقط منذ حوالي شهران لم يعد حبيبها لم يعد هل تركها لن تراه كله منها هي السبب
كارما ببكاء : ياااارب معنديش طلب غيره ليييث ارجع
كارلا ببكاء مثلها : هيرجع ازاي من الموت
كارما : لسه مشفتش جثته
كارلا : بس هو…….
كارما : مامتش انا متأكدة
جلست كارلا واحتضنتها

****************

“ايها الحجر الكريم لقد فضلت غيري عني انسيت ما مضي هل معاملتهم انستك من انا ”
نزلت دموع ميان تعلم ان الكلام موجه لها من امها ثم نزلت لأسفل لتلتقي بشمس فذهبت لحضنها وجلست علي قدمها تبكي
شمس : خلاص يا ميمو هترجع
ميان ببكاء : لا يا شمث هي مش هترجع
شمس : مين قال كده بابي اكيد هيرجعها
فتحت الفون لتريها ما صورته امها
ميان : شوفي هي ثعلانه مني
شمس : ومين قالك انها قصدها عليكي
ميان بغيظ : هي مش ناقثه غباء انا الحجر الكريم
شمس : الكلام ده ليا
ميان : ايون
بدأت تدغدغها لتضحك ميان بصوتها كله قاطعهم نزول قاسم
قاسم : حبايب قلبي
وانحني قبل وجنة ميان ثم شمس بغمزة وانحني لبطنها وقبلها
قاسم : النونو عامل ايه
شمس : كويس يا بابي
قاسم : وام النونو
شمس : كويسه يا حبيب ام النونو
قاسم : وبنت عم النونو
ميان : ما قولنا كويثين يا عم ولا هو رغي وخلاص
ضحكت شمس بكل صوتها بينما نظر قاسم لها بغيظ

***************

في الاسكندريه
كانت تمشي متجه الي مكان عملها سعيدة جدا اجل سعيدة انها وحيدة يا سادة وما الحب الا خدعة تذكرت عندما جاءت هي وبرق واخبرهم مالك بحبة لتمارة اختها وعلمه بحبها لبرق وكان رده ماذا “اللي تتخلي عني هتخلي عنها عشان كده انتي طالق يا ليل”تركها وذهب حيث اتي
اعادت شعرها للخلف ثم دخلت لتجد احد زملائها بالمحل شاب بأواخر العقد الثاني يدعي كريم
ليل بمرح : هاي عليكم
كريم بضحك : وعليكم يا اوختشي يلا ع الشغل
ليل بغيظ : اعفيني مره
كريم : لاء لاء
ليل : باااارد تلج
ضحك فقزفته بالكبسول ليزيد ضحكة فضحكت

****************

في مكان ما
ملاك بتأنيب : انا غلطانه ليه نشرت الزفته دي اكيد هتفهم
ثم لمست بطنها التي ظهر عليها الحمل قليلا
ملاك : اسفه اكيد زعلت او زعلتي عشان اختك اسفه يا نونو…… حبيب قلبي بس بيهمني….. عارفه اني عسوله وكيوووت كمان….. وانا كمان بحبك
كان هذا ونيسها طفلها الذي تحمله1

***************
كده الفصل الخامس وعشرون خلص

بقلمي / سماء أحمد
**************
التنزيل حسب التشجيع ويا تري ايه اللي هيحصل مع ملاك وكارما وليل
(شكرا علي كل البنات اللي بعتولي حتي لو عشان الروايه)

الفصل السادس وعشرون

كان يجلس ممسك بيدها بين يديه
آسر : مش هتقومي بقي يا قلب آسر…… وحشتيني يا زهرة عمري
وتمردت دمعه عن غيرها علي يدها فأتت الممرضه ليمسحها بسرعة
الممرضه بإبتسامه : ع فكرة هي بتحس بيك وبتسمعك
آسر : طيب هي مش بتقوم ليه يا رقيه
رقيه : ان شاء الله هتقوم بس انت حسسها انك جنبها وبتحبها
آسر : حاضر
لمحت رقية شئ واقتربت ووقفت امام زهرة ثم ابتسمت
آسر : في ايه
رقيه : متفاقلة خير انها هتفوق قريب
آسر : يا رب

****************

في الإسكندرية
ليل : نععععم واحنا مال امنا بالمصنع
كريم : هدي اعضائك يا برنس
ليل : هههههههه اسكت يا بارد
الدكتور : انتوا الاتنين انا مش ناقص ام شكل ع الصبح
ليل : يبقي اتشاكلت مع مراتك
الدكتور : شاطره فمش ناقصة
كريم : خلاص يا ليلو روحي حضري شنطتك
ليل وهي تخبط ارجلها بالارض : ماشي اوووف
ضحك كريم وهو يحرك يده بشعره ثم اتجه لمنزلة وحضر شنطته وتقابلوا عند المحطة
ليل : يلا هو صحيح احنا رايحين فين
كريم : بت انتي هتجنينيني احنا رايحين القاهرة
ليل بشرود : القاهرة بس القاهرة كبيرة فمش هشوفه

******************

في امريكا
في احد المستشفيات الخاصة
الطبيب : هو بحاجة احد لكي يستيقظ
الممرضه : لكن سيدي لم نجد معلومات تخصه ولا نعرف شئ عنه
الطبيب : الم تسمعيه يتحدث اي لغة
الممرضه : اجل العربيه ربما
الطبيب : حسنا يوجد طبيب لدينا مصري الجنسية ناديه لربما يساعدنا
الممرضه : حسنا
بعد وقت جاء الطبيب مع الممرضه وكان يدعي أحمد
أحمد : ماذا هناك
الطبيب : يوجد لدينا مريض لا نعرف من اين لكننا نشك انه عربي الجنسية فكنا نريد مساعدة منك
أحمد : الوطن العربي ليس غرفة انه كبير جدا
الطبيب : حاول لأني اشك انه بحاجة شخص ليفيق
أحمد : حسنا اريد رؤيته واعتقد انه بمستشفي خاص يكون غني جدا
الطبيب : حسنا تعالي
وذهبوا لغرفة ليث ووقف أحمد ينظر له لوقت
أحمد : أشعر اني اعرفه ورأيته من قبل ايوجد صور وهو جيد
الطبيب للممرضه : احضري الملف الخاص به
الممرضه : لم يقدم ملفات لقد اعطي الكثير من المال للمستشفي
أحمد : الا يوجد صورة
الممرضه : احم لربما عند الفتيات لانه تم تصويره لوسامته
ضحك الطبيبان فأخرجت فونها وهي تشعر بالخجل واعطتهم اياه
أحمد بالمصري : مش معقول دا واحد من احفاد الألفي
الطبيب : هل عرفته
أحمد : اجل سأصل له

****************

في القاهرة
وصل كريم القاهرة هو وليل واتجهوا لفندق وحجزوا ثم اتجه كل واحد لغرفه والتقوا بعد وقت
كريم : هنعمل ايه
ليل : انت بتسألني
كريم : ابو شكلك
قاطعه رنين فونه ففتحة
كريم : ابو حميد حبيب اخو
أحمد : مش وقت هزار يا كريم عايزك في حاجة ضروريه
كريم بقلق : في ايه
أحمد : تعرف احفاد عيلة الالفي اللي في القاهرة
كريم : عيلة الالفي
ليل : في ايه
كريم : مش انتي تعرفي عيلة الالفي
ليل بتوتر : ايوه
كريم : أحمد عايز مين فيهم
فتح الاسبيكر وبدأ يقص علي ملامح الشخص وحكي لهم ما به
ليل بدموع تنزل : دا ليث خلاص قريب اهلوا هيوصلوا هو في المستشفي اللي انت بتشتغل فيها
أحمد : ايوه
ليل : يلا يا كريم
وجزبت يد كريم وهي تجري للخارج

في قصر الالفي
وصلت ليل وكريم امام بوابه القصر الكبيرة
كريم : يالهوي هو في كده
ليل : يلا يا كريم
وشدته وقفوا امام البوابه
الحارس : اهلا وسهلا ليل هانم اتفضلي نورتي القصر كله
كريم : والل وليل بقت هانم
نغزته بكوعها فتأوه وصمت لتفتح البوابه لهم ودخلوا
كريم بزهول : اييييه دددده يا نهاااار
ليل بصراخ : كرييييم
نظر لها فشبكت يدها بيده وجرت بإتجاه المبني وهو جري مثلها ويضحك يشعر انهم اطفال ولم يشعروا بتلك العيون التي عرفتها وستفتك بهم
وصلوا للباب وضغطت علي الجرس عدة مرات وهي تتنفس بصعوبه ككريم الذي يشعر انه سيموت ففتحت الخادمه
الخادمه : ليل هانم اهلا بيكي اتفضلي واللهي وحشتينا كلنا
ليل بابتسامه : وانتوا كمان….. فين العيلة
الخادمه : اتفضلي
دخلت لتجد عاصي وشمس وعمران وميان فتحدثوا بصراخ ليييييل
ضحكت والطفلان يحتضناها ثم احتضنت شمس وعاصي ونظرت لتجد كريم ممدد علي كرسي
ليل : قوم يا حيوان
كريم : والنبي بوق مايه
ليل : مش بيت مرات ابوك هو
كريم وهو يحرك فمه بطريقه مضحكة : ومين سمعك دا بيت جوز امي
عاصي : هههههههه مين ده يا بنتي
ليل : دا مراتي
كريم : مراتك وبعدين انا ملقتش غيرك اتجوزه تك الارف في……رأي رقيه تنزل عبر السلم…… عيونك الخضرا وغمازاتك اللي باينة وشعرك الاسود وقصرك يالهوي ع جمال امك متتجوزيني
انفجرت ليل ضاحكه بشدة حتي تساقطت دموعها وكذلك شمس وكان معاد الطعام والكل ينزل ليراهم هكذا فقلقوا
قاسم : مين اللي مات مالكم
نظروا لبعض وزاد ضحكهم وهم يمسحوا دموعهم
كريم : محدش مات يا خويا دا دلع بنات
ليل : وربنا هزعلك ابو شكلك
كريم : خلصي وقولي البوقين اللي احنا جايين عشانهم
برق بعصبيه : انتي ايه اللي دخلك القصر ومين سمح بكده
تألم قلبها من حديثة ونظرت له ثم لجدها وكأنه لا يقول شئ
برق : انتي يا حيوانه انا مش بكلمك
كريم بعصبيه : انت اللي حيوان و****
برق : انت بتكلمني انا يا****
كريم : ايوه بكلمك احنا اللي غلطانين اننا جايين نعمل فيكم خدمه يلا يا ليل
ومسك يدها يسحبها لتنزل دموعها
ليل : استني يا كريم عشان خاطري كريم انا مش جايه عشانه هو ارجوك
كريم بصراخ : اخرسي انتي جايه لناس متستهلش انشاللة يموتوا ملناش دعوة يلااا
انفجرت باكية ليشدها لحضنه فمسكت تيشيرته
ليل ببكاء : انت غبي وانا بكرهك
كريم بهدوء : اسفين يا ستي يلا
ليل : كريم
كريم بعصبيه : بلا كريم بلا جزر قولت ايه
عاصي : اهدي يابني وقولوا جايين ليه
ليل : بالله عليك يا كريم
كريم بزفرة : خمس دقايق يا ليل قدامك خمس دقايق
ليل : حاضر
ونظرت للكل ولكارما ولبرق نظرة كرة واشمئزاز وهي تري عينه مشتعلة
قصي : في ايه يا ليل
ليل : ليث في مستشفي في امريكا ولسه كويس بس هو في غيبوبه ومحتاج حد يروحله عشان يفوق يعني عايز دعم
كارما ببكاء : اسم المستشفي
ليل : كريم اسمها ايه
نظر لها بغيظ ولم يجب فمسكت يده تستعطفه
ليل : عشان خاطر ليلو
كريم : ماشي يا ليل حسابنا بعدين اسمها مستشفي ****
مسكت فونه وفتحته ليرفع حاجبة وذهبت بإتجاه عاصي
ليل : خدوا الرقم ده بتاع دكتور أحمد هيساعدكم
عاصي : مين دكتور أحمد
كريم بخبث : اخويا واخو خطيبها اللي هو انا
نظرت له بفاه مفتوح ثم مسكت فون شمس وهي تنقل الرقم وعندما انتهي مسك معصمها
كريم : مش يلا
ليل : ثواني هسلم عليهم
تركها علي مضض لتذهب بإتجاه الفتيات وتحضنهم مستغربة عدم وجود ملاك وزهرة الم تفق
ليل : زهرة عامله ايه
آسر : لسه في غيبوبه
ليل : ربنا يقومها بالسلامه
آسر : يارب
ليل : فين ملاك
ميان : مامي ثابتنا ومشت معدتش راجعه
فتحت فمها لتتحدث لكن لم تجد كلمات فجست علي ركبتها احتضنت ميان وذهبت لكريم الذي مسك معصمها وشدها للخارج

****************

في جناح آسر
دخلت رقيه وهي تضحك بشدة علي كلام كريم تذكرت ملامحة
رقيه : يااارب اشوفه تاني
آسر : مين ده
التفتت لتشهق ثم انفجرت ضاحكة
آسر : مالك يا بنتي
رقيه : الواد اللي جيه دا مجنون اوي هههههه
آسر : ايه اللي حصل
قصت له ما قالت عندما نزلت فضحك هو الاخر
آسر : بس هو قال ان ليل خطيبته
رقيه بحزن : اصدك البنت اللي معاه
آسر : ايوه…… استني هو اكيد قال كده عشان برق
رقيه : مش فاهمة
بدأ يقص لها ليجدها تفرح ثم ذهبت لتعطي زهرة الرايل
آسر : مش هتقومي بقي يا زهرة عمري
قبل جبينها وذهب هو الاخر ليأكل

********************

في اليوم التالي
في امريكا
كان احمد بغرفة ليث فقرر هو متابعة حالته حتي وجد احدهم يحتل الغرفة وكانت فتاة محجبة
أحمد : انتي تبعه مش كده
كارما ببكاء : ايوه
وذهبت لليث ومشت يدها علي وجهه يالله كم اشتاقت كم بكت لأجله
كارما : ليث
ترك أحمد لهم خصوصية لتنحني وتحضنه
كارما : مش هتقوم بقي وحشتني اوي
شعرت بيد توضع علي ظهرها وعيون تفتح ببطء نظرت له بصدمه ممزوجه بفرحة
ليث بخفوت : كارما
كارما ببكاء : قلب كارما وروحها
رفعت رأسها وضحكت حين رأته مفتح العينان
ليث : وحشتيني
كارما : كده يا ليث اهون عليك تسيبني
ابتسم بعشق وهو يجدها ترتدي الحجاب وقبل ما بين عيناها
ليث : جميل اوي عليكي
كارما : انا بحبك يا ليث انا بعشقك اسفه اني ضيعت من عمرنا
احني رأسه وقبلها لتبادله وهو يحاوطها لكنها ادركت نفسها وان هذا غلط بحقها وحق تدينها فأبتعدت وعادت للخلف
ليث : مالك يا كارما
كارما بتوتر : هقول لباباك ومامتك يدخلوا وانا همشي
ليث بحزن : ليه يا كارما
كارما : عشان مش من حقي افضل معاك
ليث : ليه يا كارما انتي مراتي
كارما : انت طلقتني يا ليث
والتفتت وخرجت لتسمع أحمد يقول
أحمد : يا جماعه حابب اقول بلاش ضغط علي اعصابه لو فاق لأنه ممكن يرجع ذي ما كان
وضعت يدها علي فمها وعادت للغرفه وجدته شارد فشتمت نفسها لمحها هو
ليث : رجعتي ليه
كارما بتوتر : لا اصلك صعبت عليا فقولت اجي
ليث : لا واللهي طيب امشي
كارما : لا مش هينفع الدكتور قال انك ممكن ترجع ذي ما كنت
ليث : متقلقيش امشي
كارما : يووه مش ماشيه
ليث : لا امشي مش عايز حد يشفق عليا
كارما : لا هقعد
ليث بحده : قولت امشي
كارما بغيظ : لا مش عايزة اسيبك يووه مانت مبتفهمش انا ماصدقت قال كده
ضحك بكل صوته لتفهم ما قالت فذهبت تضربه علي صدره ليزيد ضحكة وضمها
ليث : اهدي يا بنتي
كارما : بس بطل ضحك
ليث : حاضر ياستي

****************

في مصر
كريم بعصبيه : يلا خلينا نخلص شغل ونرجع
ليل : طيب انت ليه متعصب عليا
كريم : كده وخلاص يلا
ليل بصراخ : بس بقي انا هلقيها منك ولا منه يلا نخلص زفت انا اللي غلطانه عشان جيت
كريم : لا غلطانه انك روحتي ليهم
ليل : يوووه والمفروض اعمل ايه هما كلهم عاملوني كويس وبرد ليهم جزء
كريم : هه مش دول نفسهم اللي ابنهم اتخلي عنك
نزلت دموعها وتركته ونزلت حيث تجد سيارة اجري لتتجه لتلك المستشفي فذهب مسرع خلفها ثم مسك يدها
كريم : اسف
ليل : خلاص يا كريم
كريم : يا……..
ليل : كريم ورانا شغل
واوقفت تاكسي وركبوا متجهين حيث المستشفي ثم وصلوا
ليل : اصل هي ناقصه مستشفي الالفي
ودخلت معه لينهوا الاجراءات اللازمه ولكن ظل شئ وهو الذهاب للقصر وتوقيع قصي وآسر
كريم : هروح انا
ليل : لا هروح انا انت هتعمل مشاكل
كريم بعصبيه : ليل
اخذت الملف وتركته وذهبت ليلحقها ووصلوا للقصر دخلوا لتجده ينظر لأعلي ثم جلس علي الارض مربع الارجل
ليل : في ايه
نظرت حيث ينظر وضحكت ثم جلست بجانبه مثلما يجلس
ليل بضحك : في اية
كريم : شوفي القمر اللي فوق ده
نظرت حيث ينظر وضحكت فوضع يده علي كتفها يتأمل رقيه فجأة استمعوا لصوت سيارة وقفوا ليجدوا برق فشدت كريم ودخلوا سألوا ع آسر وقصي ومضوا قصي
عاصي : آسر مع زهرة اطلعي مضيه في جناحهم
ليل : حاضر
وصعدت للدور الثاني شعرت بمن سحبها قبل الصعود للثالث في غرفة ودفعها للحائط
ليل : في ايه
برق : هه انتي مفكره بكذبك انه خطيبك هغير لا يا هانم ولا يهز فيا شعره
ليل : قصدك كريم
برق : ايوه حبيب القلب
ليل : مبدئيا كريم ذي اخويا معرفش قال كده ليه ثانيا يا برق بيه لو انت اخر واحد مستحيل اتجوزك عارف ليه…… واكملت بلهجته….. اللي بيتخلي عني وميفهمش ظروفي ميلزمنيش
وحررت يدها من بين يده وذهبت ليقف حزين مما سمع

*************
كده الفصل السادس وعشرون خلص

بقلمي / سماء أحمد
*************
التنزيل حسب التشجيع

ويا جماعة واللهي انا مش بتأخر قصد محدش عارف انا فيا ايه فلو سمحتم متضغطوش عليا والروايه قربت تخلص

الفصل السابع وعشرون

ذهبت ملاك الي الطبيبة بعدما فعلت التحاليل اللازمه واعطتها لها
ملاك : خير يا دكتور في حاجة
عدلت الطبيبة من وضع نظارتها وتحدثت بأسي
الدكتوره : ملاك انا سبق وقولتلك وضع الجنين كويس مش كده
ملاك : ايوه
الدكتوره : المشكلة الوقتي في وضعك انتي
ملاك : وماله وضعي
الدكتوره : مش هقولك غير الافضل تنزلية
ملاك : ليه انشالله
الدكتوره : يا بنتي انتي حملتي قبل كده
ملاك : احم ايوه وكان عندي خمستاشر سنه وولدت
الدكتوره : ولدتي فين
ملاك : احم دايه
الدكتوره : طيب معرفتيش ان غلط تحملي مره تانيه من غير ادوية تقوي الرحم
ملاك باستغراب : لا محدش قال
تنفست الطبيبة الصعداء
الدكتوره : ملاك الاحسن الجنين ينزل لان دا غلط علي حياتك واي غلطة منك غلط علي حياته
ملاك : مش هنزلة
الدكتوره : يا بنتي نسبه نجاتك من الولاده عشرين في المية
ملاك : ونسبة نجاته ميه في الميه…..عن اذنك
ووقفت واتجهت لمنزلها بعدما اشترت بعد الاغراض وفتحت الباب لتتسع عيناها مما تري يجلس واضع ساق علي الاخري
قصي ببرود : لسه بدري يا هانم
ملاك بنفس البرود : عايز ايه
وقف قصي واتجه ليقف امامها
قصي : عايز ابني
ملاك بألم : ابنك يا قصي
قصي بقسوة : اكيد مش عايزك انتي وهو انا هعمل بيكي ايه
اطلقت ضحكة رنانه بكل صوتها وهي تفكر
ملاك : ماشي بس بشرط
قصي : ايه هو
ملاك : تسيبني لحد اما اولد لوحدي وبعدين يوم ولادتي هرن عليك تيجي تاخده
قصي : وانا ايه ضمني انك مش هتهربي بيه
ملاك : معنديش ضمنات
قصي بقسوه : ولا انا عشان كده لمي هدومك هتيجي معايا القصر وتعيشي لحد اما تولدي وبعدها مش بس هسيبك واحلي ورقه طلاق في ايدك ومعاها مبلغ محترم
ضحكت بهيستيريه شديدة ودموعها تتساقط ثم نظرت له ومسكت لياقته
ملاك : عجبني العرض وموافقه بس خليك فاكر كلامك متأكد انك عايز الطفل ده
قصي : مش ابني طبعا عايزة
ملاك : يعني مش هيفرق معاك انه مني
قصي : هو ابني انا انما انتي زيك ذي اي واحده وهننساكي انا وابني وميان
ملاك : اممم ماشي هدخل الم هدومي
وتركته ودخلت الغرفة وحضرت ثيابها بوجه خالي شاحب ثم خرجت فشد الشنطة منها
قصي : اي حاجة تتعب ابني تبعدي عنها مفهوم
ملاك بوجع : حاضر

**************

في قصر الالفي
في جناح آسر
آسر : يا زهرة عمري هتفضلي كدة كتير قومي بقي…. انا تعبت كل ده مش حاسه بيا انا اتخنقت معتش هقولك قومي
ووقف ليذهب لكنه عاد وحضنها
آسر : مش قادر ابعد
زهرة بخفوت : مش المفروض تبعد
آسر : يا رب لو حلم مش عايز اقوم
رفعت يدها تداعب شعره فابتسم وبعد بهدوء ليجدها مفتحت العينان قبل ما بين عيناها
آسر : فوقتي بجد
زهرة : لا بهزار يا وسيم انت
آسر بهيام : قلب الوسيم وروحه
وبدأ يقبل وجهها ببطء فدخلت رقيه
رقيه : بقولك يا آسر عااااا يا قليل الادب
ضحك بكل صوته وهو يلتفت ففرحت حين وجدت زهرة مستيقظة
رقيه : فوقتي حمدلله ع السلامه
زهرة بغيرة : الله يسلمك
تريد ان تعرف من تلك الجميلة ولما تتحدث مع زوجها هكذا
آسر : تعالي يا رقيه ابعدي الاجهزة دي
رقيه : ليه يا قليل الادب
آسر : يا بت مراتي وحشتني عايز ابوس و….
رقيه : عااااا اسكت
وذهبت دفعته وبدأت تبعد الاجهزة وهو يضحك بكل صوته
زهرة بغيرة : اسكت بقي
رقيه : هههههه مفيش داعي للغيرة دا ذي اخويا الكبير وبعدين بيحبك اوي ولاني هنا من اكتر من شهرين ونص فبنتعامل بأريحة عادي
ابتسمت زهرة بتفهم وانتهت رقيه وذهبت

كانت شمس تجلس مع ميان وتضحك
شمس : بطلي غلاسه وفكري معايا
ميان : خلاث لو ولد ثمية شفيق ههههههه
شمس : يا بارده ههههههههههه
كانت ملاك تدخل مع قصي سعيدة ستري ابنتها هل هي حزينه هل مازالت تتذكرها تعرف ميان لا تجلس بدونها لكنها سمعت صوت ضحكاتها وحين دخل وجدتها تجلس بحضن شمس وتضحك كأن ملاك لا تعني لها شئ وكأنها غير عابئه لوجودها شعرت بألم في قلبها رغم فرحتها ان ابنتها ليست حزينه رأها قصي علم بحزنها الخفي فلو كان بمكانها لنهر ميان وابتعد عنها
قصي : ميان
التفتت ميان لتجد ملاك وابوها نزلت وجرت فحضنتها وهي تبتسم بداخلها ان ابنتها لن تعاني اذا ماتت لكن مازال ذلك الالم اللعين يحتلها واحتضنت شمس بحب فهذه من ستعتني بإبنها بعد وفاتها مثلما تعتني بميان
ملاك : ممكن اطلع استريح
قصي بحزن عليها : اطلعي
وصعدت ملاك لينظر لميان
ميان : بابي مامي مالها
قصي : احم مفيش يا حبيبة بابي هيا هترتاح عشان النونو
ميان : نونو ايه
قصي : مامي حامل يا ميان
ميان : بجد هيييه
واحتضنت والدها ليمزح معها قليلا ثم يصعد

********************

في جناح قصي
دخلت الغرفه وذهبت لغرفة الملابس اخذت من التي كان قد اتي لها منها واخذت شاور ثم خرجت ونامت علي السرير متكوره في نفسها متاخذة وضع الجنين تحتضن ابنها الذي لا تعلم ما ان ستراه ام لا تفكر ان كان بالفعل ولد كما تشعر هي ام فتاة وتذكرت ميان فأغمضت عيناها حتي لا تبكي لكن تمردت الدموع حين احتلها سلطان النوم
اما قصي فدخل وجدها نائمه فدخل وبدل ثيابه لأخري مريحة وقرر استغلال الفرصة ليشبع منها واقترب انحني يقبلها لكنه توقف حين رأي دموعها وترتعش بقوة متاخذة وضع الجنين
قصي : ملاك فوقي ملاك
لم تستيقظ فتمدد واخذها بحضنه ليجدها تدفس نفسها به اكثر كأنه وجدت الامان ليحاوطها بزراعه وهو يمسد علي شعرها يفكر في المستقبل لا يعرف لما جرحها لكن هل سينفذ كلامه
ملاك بهلوسه : ميان مش هتزعل هي مش بتحبني ولا قصي بيحبني
ليجد جسمها ينتفض ببكاء فزاد خوفه عليها وحاول ان ييقظها لكنها لا تريد العودة للواقع فتجمعت دموعه ويشعر بقلبه يعتصر لأجلها فمهما حدث هذه حبيبته التي يعشقها اكثر من اولادة

*******************

في احد المنازل البسيطه
انتهت من عملها وجلست بمنزلها تأكل اي شئ فهي لا تهتم كثيرا بصحتها الا اذا جاءت شمس وتجبرها وجدت الجرس يرن فوقفت وذهبت فتحت الباب وجدته امامها هو ووالدته وسمارة
قمر بفرحه : ماما اتفضلوا
دخلوا ثلاثتهم لتحضن سمارة ونجوي
قمر : ازيك
صقر : الحمد لله…. انا همشي عايزين حاجة
الكل : سلامتك
القي نظرة اخيرة علي قمر والتفت ليذهب ثم استدار
صقر : قمر
قمر : نعم
صقر : سامحيني حتي لو مش هتتجوزيني واتأكدي اني بحبك
وذهب لتشعر بإنقباض بقلبها تشعر انها ان تركته لن تراه فنزلت مسرعه لأسفل وجدته يدخل سيارته
قمر بصوت عالي : صقر
التفت لتجري وتتعلق برقبته وتبكي
قمر : انا بحبك اوي
صقر : تتجوزيني
قمر : هههه ايوه موافقه
دار بها وهو يضحك

**************

مر اربعة اشهر اخرين فيهما ليث وكارما عادوا لبعض وتزوجوا وايضا قمر وصقر وقاسم وشمس يعيشوا قصة حب يزينها حملها وكذلك آدم وكارلا وآسر وزهرة الذي علمت بحملها في الشهر الثالث وكارما التي بالثاني

في جناح قصي
كانت تقف وتشغل اغاني وترقص فشيطانها الصغير اخبرها بذلك وهي تضحك
ملاك بصراخ : وداع يا دنيا وداع ع اللي باع ومكملشي هههههههه
ضحكت وهي تسمع باقي الاغنيه كأنها تعنيها واكملت رقص ولكنها وجدت يد تسحبها وصفعها لتضع يدها علي وجنتها
قصي بعصبيه : انتي اتجننتي ابني ممكن يتأذي بسبب جنانك ده
ملاك بألم : متقلقش يا قصي الولد كويس وانا مش بطنطت
قصي : اتزفتي البسي عشان نطمن عليه
التفتت لتذهب لكنها عادت له
ملاك : هو سؤال…. انت قلقان عليه ومش قلقان لو انا جرالي حاجة
قصي بقسوه : لا مش قلقان عليكي لو موتي ميهمنيش اهم حاجة ابني
اومأت بتفهم لما يقوله والتفتت تبدل ثيابها لا تخاف من ان يعرف لان ابنها جيد وهو لن يعلم حالها الا بفحوصات

**************

في جناح آسر
كانت تقف مبتسمه تمسد علي بطنها بحنو وجدت يده علي بطنها وهو يحاوط خصرها
زهرة : شكرا
آسر : علي ايه
زهرة : انك عيشتني كل اللي اتمنيت اعيشة في حملي لعمران
مسك ذقنها وادارها وقبلها برقه
آسر : اسف
زهرة : لا عليك ايها الوسيم
آسر : وسيم مره واحده
زهرة : ايوه مش زيي وانا شبه البطيخه
آسر : دا الحمل زاد جمالك جمال
زهرة بحزن : لا تخنت ولسه
آسر : دا انا نفسي تبقي كده مش طفلة حتي في حجمك
التفتت وحاوطت عنقه بيداها وهي تلعب بشعرة
زهرة : يعني مش هتقول عليا بطيخه وتبطل تحبني
آسر : مستحيل
وداعب انفه بأنفها فابتسمت
آسر : بقولك
زهرة : نعم
آسر : عايز اكل البطيخه دي قبل فرح كريم
وانحني حملها فضحكت

****************

في جناح قاسم
شمس بتذمر : سبني اقوم انا تقيلة ع رجلك
قاسم : تقيلة ايه يا مجنونه دا انا اشتالك العمر كله كده
شمس : حبيبي يا ناس
قاسم : اخبار التؤام ايه
شمس : كويسين بس بيضربوني
قاسم : بس يطلعوا وانا هنفخهم
ضحكت شمس : مش هخليك تيجي نحية ولادي
قاسم : لا اوقفي هتحبيهم اكتر مني انفخهم مفهوم
شمس : متقدرش
قاسم : مقدرش يبقي امهم تتنفخ قبلهم
ضحكت بكل صوتها وهو يمسك فكها ويقبلها قبل متفرقه

************

في جناح ليث
كارما : خلاص بقي يا ليث سيبني اجهز هدومنا
ليث : لا يا قلب ليث
كارما : يووه
ليث مقلدها : يووه
ضحكت فأحتضنها لتبادله وحين ابتعد حملها
كارما بشهقه : ليث
ليث : ايه هنحضر الهدوم سوا
حاوطت رقبته وهي تقبل وجنته
ليث : كارما حبيبتي اهدي ربنا يهديكي
كارما : لاء لاء
ضحك بكل صوته وهو يدور بها لترن ضحكاتها بأذنه فشكر ربه انه واخيرا هداهم وادخل السعادة علي حياتهم

**************

في جناح آدم
كارلا ببكاء : عاااا اه يانا يا طخينه اهئ اهئ
كان يقف خلفها ويضحك ويحاول كتم صوته
كارلا : الوقتي يتجوز عليكي عشان بقيتي وحشه وزمانه بيخوني اه يا آدم بس اما تيجي
اقترب منها وادارها ورفع ذقنها وقبلها لتهدأ ثم ابتعد وشدها وجعلها تجلس بحضنه وبدأ يوزع قبلات علي وجهها ليعلو تنفسها
كارلا : آدم
آدم : هششش
كارلا : خلاص يا آدم
آدم بهيام : كنتي بتقولي اتجوز عليكي طيب ازاي وانا مصدقت لقيتك
كارلا بدموع : بس انا بقي….
قاطعها بقبلة علي شفايفها
آدم : بعشقك في كل حالاتك
كارلا بعشق : وانا كمان

************

في احد العيادات
دخل قصي وملاك للعيادة ثم للطبيبة فورا فكيف لا وهو قصي الالفي وامرها ان تفحص ملاك والجنين وجعلتها تنام علي السرير
الدكتوره : مدام ملاك انتي حامل في الشهر الكام
ملاك : السابع
الدكتوره : طيب ارفعي الهدوم كده
رفعتها ملاك وهي تنظر لقصي الذي يتابع ما يحدث ووضعت الطبيبه جل لتمشي بالجهاز علي بطنها فرأت طفلها وتساقطت دموعها وهو يتابع طفلة
قصي : دا معناه انها اوشكت ع الولاده
الدكتوره : ايوه هتولد الاسبوع الجاي
نظرت لهم ملاك ثم لجنينها تود الصراخ تود قول لا اريد تركه هو واخته لكن لن تقدر
الدكتوره بإستغراب : مدام ملاك حضرتك عملتي فحوصات قبل كده
ملاك بتوتر : ايوه
الدكتوره : طيب الدكتور او الدكتوره مقلكيش حاجة
ملاك : لا مقالوش مش الجنين كويس
الدكتوره : ايوه
ملاك بسرعه : طيب يلا
واخذت مناديل ومسحت بطنها من الجل وعدلت ثيابها
ملاك : هسبقك ع العربيه
وتركته دون سماع رد
قصي بإحراج : اسف يا دكتوره
الدكتوره : مفيش مشكله بس يا دكتور قصي باينها مخبية حاجة وانا حاسه بحاجة غريبه
قصي : اكيد مفيش حاجة دي طريقتها عن اذنك
الدكتوره : اتفضل
نزل لسيارته وركب كان يريد الصراخ لكنه صمت حين رأي دموعها تنزل وتحرك بالسيارة
قصي بسخريه : ايه مش عايزة تتطلقي قولي
ملاك بألم : لا طبعا عايزة ومش بس هتطلق منك انا هتطلق من الدنيا كلها
نظر لها وظن انها تسخر منه فجز علي اسنانه وسكت

********************

في أحد القاعات بالقاهرة نسبة لمكان كريم الاصلي
اجتمع الكثير من المعازيم حتي عائلة الالفي بلا استثناء فهذا فرح رقيه التي اعتبروها منهم وكريم
كان برق يحضر لأنه يريد رؤيتها لا اكثر بالاضافه الي اصرار جده وجدها تمشي كالفراشه بفستانها الاحمر وذهبت لكريم والتقطت معه سيلفي ليخرج لسانه فضربته علي صدره وقبل جبينها
كريم : عقبالك
ليل : بعيد الشر يا كابو
ضحك بكل صوته وسلمت علي رقيه
ليل : لو ضايقك بالفون بس وانا هعرفه
كريم : امشي يا جزمه
ضحكت وهي تنزل ومشت لتخبط بملاك
ليل : ملاك
ملاك : ليل
واحتضنوا بعض وذهبت للعائلة تسلم عليهم تحت نظرات كريم المتوعده لها
رقيه : مالك
كريم : شوفي ليل بتسلم عليهم بعد اللي عمله برق
رقيه : كريم انت بتحبها
كريم : انا بحبها اكتر من اختي دي تؤامي يا رقيه
ابتسمت بحب فشدها لحضنه

عند برق
كان يتابعها بعيونه ويري ضحكة لا تفارقها كلما تحدثت كأنه نسته لا تنظر لها فابتسم بخبث حين رأي والديها ومالك وتماره فذهب وطلبها من والدها
الاب : لا يا برق يا بني اعزرني بس ابن عمها اتقدم وانا وافقت
برق بحده : ايه مين انا طليقها واحق منه
الاب : بس انت اتخليت عنها وهي اصلا مش هتوافق
برق : واللي يجبلك موافقتها
الاب : معنديش مانع
ذهب برق وسحبها حيث لا أحد ولف يده خلفها ليجذبها وترتطم بصدره
ليل : في ايه
برق : انا طلبت ايدك
ليل : وانت عارف جوابي
برق : يبقي تودعي عيلتك كلها لاني هقتلهم بدم بارد وانتي عارفه اني هعملها
ليل : متقدرش
برق : لا اقدر يا ليل وقدامك حلين اما تدخلي وتوافقي وكتب كتابنا يتكتب مع كريم او اقسم بالله ما هم راجعين اسكندريه عايشين
ليل بدموع تنزل : حاضر بس اتأكد اني مستحيل اسامحك
وبالفعل تم كتب كتابهم مع كريم ورفض برق ذهابها للإسكندريه وجعلها تذهب للقصر لكنه لم يذهب
*****************
كده الفصل السابع وعشرون خلص

بقلمي / سماء أحمد
*************
التنزيل حسب التشجيع وقربنا من النهايه اقل من خمس فصول وهودعكم وشكرا اوي علي كل كومنت بتكتبوه بيفرحني اوي واما ببص علي الرواية كانت الاول ايه والوقتي ايه بحس اني هصرخ من الفرحة بحبببببكم

“عشقك نار” انا نزلت عنها هنا وفي ناس قرأوها وطبعا انتهت وانا متقبله كل كومنت اتقال عليها وشكرا لرأيكم وشكرا للي قال انها من احلي الروايات وحابة اقولكم اننا بالروايات بنهرب من الواقع بس ليه مش بنحاول نواجهه عشقك نار كانت كدة بس طبعا انا حطيت التاتش بتاعي وشكرا

الفصل الثامن وعشرون

في صباح يوم جديد
كانت ملاك تقف وتكتب بمزكراتها شعرت به يستيقظ قفلتها ووضعتها بين الكتب التي لم تخفيها حتي بعد امتحانتها وجدته يخرج من الحمام عاري الصدر فوقفت امامه بإبتسامه ساحرة فلاحظ شحوب وجهها والتعب البادي عليها
قصي : انتي كويسه
ملاك : ايوه……. انت بتحبني
قصي بقسوة : صدقيني انا حبي اتمحي ومبكرهش حد قدك
ابتسمت بصفاء واقتربت حاوطت عنقه ودفنت وجهها به فشعر بدموعها تألم قلبة كان يريد ان يكذب كلامه ويخبرها انه يعشقها لكنها تحدثت
ملاك : انا بحبك اوي يا قصي بعشقك متناس ده
وابتعدت ومسحت دموعها وهي لا تقدر علي فتح عيناها
قصي : مالك
ملاك بضعف : م.ف.يش
وكانت ستقع فمسكها وحملها وضعها علي السرير
قصي : ارتاحي
ملاك : قصي
قصي : نعم
شدت زراعه بضعف فاقترب كورت وجهها وقبلته وبكت ثم استدارت واعطته ظهرها متخذة وضع الجنين نظر لها مطولا ثم ذهب

************

في جناح برق
دخل وهو يستعد لحديث مطول ومؤلم لكنه وجدها مازالت نائمة فدخل واخذ شاور وبدل ثيابه لبنطلون چينس وتيشيرت ابيض ضيق لاحظ انها ترمش كثيرا
برق : الحمدلله دي لسه مخموده
اغتاظت بشده ووقفت ووضعت يداها بخصرها ونفخت شعرها لينظر لها بتقييم لما ترتديه فكان هوت شورت وبلوزه كت
ليل : مين دي اللي تفضل مخموده يا بيه صحيح منتا متجوز واحده سيبالك الحبل ع الآخر لا بتسأل ولا بتنيل
واقتربت مسكت تيشيرته بعدما انحنت ليكون وجهها مقابل وجهه
ليل : كنت فين يا بيه طول الليل رد
نظر لوجهها ثم اقترب وخطف قبلة من شفايفها ظن انها ستضايق ان ستصرخ لكنها ابتسمت
برق : ليل
لفت يداها حول عنقه فعاد للخلف ولم تعد ارجلها تصل للأرض
ليل : انتظرتك امبارح عشان نبتدي حياة جديدة
برق : والكلام اللي قولتيه
ليل : كل كلمه بردها ليك وبوجعك بيها ذي اما اتوجعت يا برق…… كنت عارفه انك مستحيل تقتل اهلي بس قلبي الغبي قالي اوافق
برق : انا بحبك يا ليل
ليل : وانا لا يا برق
انزلها بغيظ ومسك اكتافها
برق : قولتي ايه يا بت
ليل بغمزه : وانا بعشقك يا قلب البت
ضحك بكل صوته وهو يعيدها لحضنه ثم بدأ حياته معها كأي زوجين

********************

في الأسفل
بعدما انتهي الكل من الفطار تقسموا ولم يظل سوا شمس فرأت ملاك تنزل وهي تضع يدها بخصرها وذهبت جلست بجانب شمس
شمس بقلق : مالك
ملاك : مفيش شوية ارهاق
شمس : طيب اطلعي ارتاحي وانا هقول لحد يطلعلك الأكل
ملاك : مفيش داعي انا اصلا عايزة اتكلم معاكي
شمس : في ايه
كان قصي قد نسي ملف خاص بالمستشفي فعاد ليأخذة لكنه وقف حين قالت هذا ظنا انها تفكر لمخطط خبيث واقسم انه سيذيقها العذاب
ملاك : ابقي تعالي وقوليلي منظر قصي اما الدكتور يقوله المدام تعيش انت
شمس : بتقولي ايه يا بارده اسكتي بعيد الشر
ملاك : دا مش شر يا شمس دا واقع
شمس بعدم فهم : يعني ايه
ملاك : مكنش المفروض احمل من الاول يا شمس الدكتوره قالتلي انزله لكن انا رفضت ورجعت لقيت قصي هههههههه قالي انا عايز ابني وانه مش عايزني وهيعمل بيا ايه وانا وافقت اني اسيبلة ولادي يمكن نسا ملاك حبيبته وانها مستحيل تتخلي عن ولادها لكنها عملت يا تري ليه…….. لأني اصلا مش هعيش ليهم قالتها بمراره فنزلت دموع شمس
وقف قصي مزهول مما سمع الأجل ذلك الطفل سيخسر ملاكه حبيبته منذ الصغر لكنه السبب هو من فعل هذا
شمس : مقولتيش ليه لقصي
ملاك بألم : اقوله ايه وهو بيقولي لو موتي ميهمنيش وقالي اهم حاجة ابني
شمس ببكاء : حرام عليكي يا ملاك طيب مفكرتيش في ميان
ملاك : ميان نستني بيكي يا شمس…….. ارجوكي يا شمس خدي بالك من ميان حسسيها اني لسه عايشة ويوم فرحها
خلعت قلادة من رقبتها وفتحت يد شمس ووضعتها بها
ملاك : اديها دي والنونو اعتبريه ذي ولادك اوعي تحسسيه انه يتيم الام ولو قصي اتجوز اتأكدي انها بتعاملهم حلو ماشي
لم يعد يقدر ع سماع الاكثر منها صعد لأعلي بهدوء حتي لا تلاحظ وصل لجناحه وهو يتنفس بإضطراب شديد ويتردد في اذنه “انا مش بس هطلق منك انا هطلق من الدنيا كلها” لاحظ شئ بين كتبها يعلم هذه مزاكراتها لأول مرة سيسمح لنفسه بقرأتها شدها وجد صوره لها عندما كانت صغيرة فهو من اعطاها هذا الدفتر بعدما ظل اسبوع يفعله فتحه وبدأ يقرأ منذ ان اعطاها اياه حتي وصل لزواجهم واستمر بالقراءة حتي هربت وكيف عاشت بدونه واكمل حتي وصل ليوم القاها وامنياتها فترة حملها وكيف كان يهينها ويصفعها كم كرهت نفسها تشعر انه تزوجها لإهانتها واخيرا قبل صعودها وكم المها رده ايريد ان تموت هه لا يعرف انها ستموت قفل مزكراتها ونزل بخطوات متثاقلة وجدها تجلس مع الفتيات وامه وامها وتحتضن ميان بقوه وتلعب بخصلات شعرها
ليل : بما ان تومورو فرحي يعني متغني وفرحيني
ملاك : انا اغني ايه
زهرة : انتي اللي طلبتي تطلقي
ضحك الكل وضربتها ليل بالوساده
ملاك : خلاص متزعليش هغني وسيبك من ام طلاق دي
عمران : ملاك
ملاك : نعم يا قلب ملاك
عمران : غني يا عثفول يا ثغيل
ضحكت ملاك ضحكة رنانه وهو يتأملها
ملاك : يلا نغني سوا
الكل : يا عصفور يا صغير مالك كده متحير مين اللي خلقلك ريش…………
واكملوا في جو مرح فدخل من بينهم وجلس بجانب ملاك فابتسمت وهي تكمل واتي قاسم وجلس بجانب شمس وهو يضحك ومعه ليث وادم ثم رأفت وحسن وعاصي حتي انتهوا فضحكوا
برق وهو يدخل : احنا هنعيل ولا ايه
آسر : احلي عيال دول ولا ايه
ملاك : الله ومالها الاغنيه دا حتي كيوووت
عاصي : طيب اسكتي يا بتاعة كيوت انتي
ملاك : بكره اسكت خالص يا عصعص وساعتها هتترجاني اتكلم هههههههه
ضحك الكل الا شمس وقصي الذي ادار وجهها
ملاك بغمزه : في ايه يا مان
قصي : مش هسمحلك تسكتي دقيقه يا لمضة
ملاك : ههههههه ماشي يا عم
كانت تتحدث معه بعفويه تشعر انه حبيبها وليس ذلك القاسي
ليل : بقولكم انا عايزة فرح ذي بتاع شمس بس من غير الرومانسيه عشان مجبش للناس جفاف ذي اللي قاسم جابه
عاصي : ههههههه في دي معاكي حق
شمس : اصلا برق محترم انما قاسم قليل الادب
ليل : علي يدي يا اوختي
ضحك الكل وخطف قاسم قبلة من شفايفها فتصنمت
قاسم بغمزه : عشان انا قليل الادب
ضحك الكل فضربته علي صدرة
ملاك : يا قاسم العيال قاعدين
عمران : احنا مش عيال يا ملاك انا لثه بايث بوثي قبل ما اجي من الحتانه
زهرة بزهول : الواد ده تربية ابوه
آسر بضحك : دا مش تربية ابوه دا ذي ابوه
آدم بخبث : ههههههه آسر كان هاري البنات بوس من اول الحضانه لحد ما اتجوز
برق بخبث : ويا عالم بطل بعد الجواز ولا
قصي بخبث : اكيد لا دا آسر الالفي الملك
ليث بخبث : صحيح انا فاكر كان بيكلم خمس بنات سوا يوم الحنه
قاسم بخبث : وعلي رأي المثل ديل الكلب
الخمس شباب : عمره ما يتعدل
زهرة بغيظ : اه صحيح عمره ما يتزفت
ونظرت لآسر ثم وقفت وذهبت
آسر : يا ولاد ال ع فكرة بقي احنا السته ذي بعض وآدم جده قفشه مره بيبوس واحده في حفلة وانا مره قفشت قاسم بيتفق مع واحده هيروحلها البيت وبرق دا روحنا سوا ملهي ليلي وكل واحد قضي الليلة وليث الكلب ده مقفوش قبل كده بيحضن واحده ويقولها انتي شبهها وقصي……. اه اما مليكة سابته جاله انهيار كفايه عليك كده
وصعد تركهم
عاصي : انا بقول نستأذن احنا
واخذ رأفت وحسن وسميره وسهير وميان وعمران للحديقه
شمس : ويا تري قبل الجواز ولا بعده
قاسم بهيام : قبل ما اشوفك اصلا انا من يوم اما شوفتك وانتي ماليه عيني
شمس : بردك المفروض تحس بيا ومتجيش ناحية غيري
قاسم : اصلا كانت اول مره وآسر الكلب هو اللي راح وبعدها توبت
ضحكت بكل صوتها فداعب انفه بأنفها
كارلا : انا قولت من الاول بتخوني
آدم : يا بنتي دا من زمان اوي
كارلا ببكاء : بردك خيانه
آدم : يا لهوي عليا منك لله يا آسر
تركته وصعدت لغرفتها فجري خلفها
كارما : بتتخيلني في غيري
ليث : اعمل ايه ما انتي المتخلفه وسيبتيني
كارما : الحق عليا انا يعني ماشي يا ليث
وتركته وصعدت
ليث : منك لله يا آسر خدي هنا بس نتفاهم
ليل : مع آسر وملهي ماشي يا برق وايه لازمة تتجوز مانتا مقضيها
برق : ع فكرة بقي آسر تاب من يوم ما اتجوز زهرة وانا من يوم ما شوفتك والله
ليل بسخريه : مصدقاك يااخويا
وتركته وصعدت هي الاخري
برق بصدمه : اخوكي ماشي يا ليل انا هعرفك اخوكي
نظرت خلفها رأته مسرع فجرت ليجري هو الاخر وقاسم وشمس يضحكوا
قاسم : يلا يا شمسي ترتاحي قبل الاكل
شمس : يلا
انحني وحملها فشهقت
قاسم : ريلاكس يا قلب قاسم
واتجه للسلم بينما قصي ينظر لملاك كأنه يحفظ ملامحها
ملاك : انا آسفه
قصي : هششش
ملاك : مالك يا حبيبي
قصي : استني انتي اكلتي
تذكرت انها لم تأكل وهو الان سيتعصب بسبب ابنه
ملاك بدموع : هاكل اهو متتعصبش انا واخده بالي منه ومش هيحصله حاجة
فهم مقصدها ليشتم نفسه ثم انحني وحملها اتجه للمطبخ ودخل
قصي : الكل بره
نظروا لبعض وخرجوا فوضعها علي المنضده وقفل الباب وكذلك الباب المطل علي الحديقه واتجه خلع عنها حجابها ومسك ذقنها
قصي : ملاكي تحب تاكل ايه
ملاك بابتسامه : اي حاجة منك حلوه
بدأ بعمل طعام لها وينظر لها بين حين وآخر وتذكر كيف كان يصفعها فذهب لها بعدما ترك الطعام يطها وكور وجهها
ملاك : في حاجة
قصي : اسف ع كل مره ايدي اتمدت فيها عليكي يارب كانت تتقطع قبل ما اعملها
ملاك : بعيد الشر عنك
قصي : بعشقك يا ملاك
ملاك : وانا بموت فيك يا قلب ملاك
انحني وبدأ يقبل وجنتاها كأنه يمحي صفعاته تحت دقات قلبها المتسارعة
ملاك بهمس : قصي
قصي بمرح ولهجة صعيديه : يابوي ع قصي طالعة من بؤقك كيف الشهد
ضحكت بكل صوتها فهو يعلم مدي حبها لتلك اللهجة
ملاك : انا عشجاك يا ولد الالفي
قصي : وانا…..الوكل ولع يا وليه
وذهب للطعام بسرعه لتضحك هي ضحكة رنانه
ملاك : ههههههههه اه ههههههه يا بطني هههههههه
وضع الطعام بالطبق وهو يبتسم ثم ذهب لها وهي مازالت تضحك
قصي : وبحبه ايوا بحبه ومن اول ما عرفته دوقت انا طعم الحب في قربه وعايش ليه
ابتسمت وشبكت يداها خلف رأسة
ملاك : وانا كمان بحب اللي بيحبه
قصي : مين ده
ملاك : المز اللي قدامي ده
ضحك بكل صوته وبدأ يطعمها1

*********************

في جناح آسر
دخل ليجدها تقف وتتوعد له فابتسم بتسليه
آسر : بس كانت حتة ليلة خرافه
التفتت له وتقدمت منه
زهرة : ميهمنيش ماضيك هو سؤال من يوم جوازنا خونتني
لم يجب فأغمضت عيناها بألم والتفتت لكنه شدها ودفعها للحائط وشبك اصابعه بأصابعها
آسر : بعد اول ليلة معاكي اقسمت اني مالمس غيرك وان مكنش لا انتي ولا غيرك
زهرة : بجد يا آسر
آسر : بجد يا قلب آسر
زهرة : طيب ابعد بقي واقفتنا مش لطيفة
آسر : هههههه بس عجباني
زهرة : ابعد بقي
آسر : ماشي اهو
وتركها لتشك به فجرت لكنه حملها من خصرها
زهرة : عااااا سيبني يا آسر
آسر بضحك : لا مستحيل
ورماها بخفه علي السرير وحاوطها بزراعاه
زهرة : حبيب قلبي يا آسر ربنا يهديك
آسر : لقد اصدرت المحكمة القرار ويجب ان ينفذ
زهرة : حبوب يا آسر
آسر وهو يقترب : نووو
زهرة : عاااا……..
قاطعها بتقبيله لها

************
كده الفصل الثامن وعشرون خلص

بقلمي / سماء أحمد
**************
التنزيل حسب التشجيع وولعوها بقي
حاليا (شكرا اوووي اوووي علي التشجيع والكومنتات بحبكم )
شمس وقاسم آسر وزهرة آدم وكارلا ليث وكارما برق وليل ــــــ حد عايز منهم حاجه اظن ظبطهم3
محدش يتأثر بروايه عشقك ناااااار دي كانت هدية ل(نورهان رفيق ) حبيبتي وصديقتي المقربه اللي مهما فرقتنا المدارس هنفضل سوا وربنا يوفقك يابو رفيق بحببببك

الفصل التاسع وعشرون

في مساء اليوم التالي
تقف وتعدل له لياقته والغيرة تأكلها عندما تجد احد ينظر له
ملاك : بصلي هنا متبصش لغيري
قصي : بحبك يا غيور
منعت ضحكتها واحتفظت بملامحها الجاديه لتسمع صوت من خلفها
ايسيل : وحشتيني يا جزمه
ملاك : ازيك يا معفنه
ايسيل : تمام يا مزه
ملاك : وحشتيني اوي يا صاروخ
قصي : فهد تعالي نبعد عنهم انا بدأت اشك فيهم
ضحكوا علي كلامه
فهد : معاكي حق يلا
ايسيل وملاك : استنوا
وذهبوا اربعتهم حيث الكل ودخل برق وليل سويا متألقة بفستانها الذي جعلها اميرة وجلست ليبدأوا بالتهنئة وفعلوا كفرح شمس ولم يعترض أحد ورقصوا جميعا علي اغنيه شعبيه حتي ارهقت ملاك وذهبت له
قصي : انا قولت ممنوع رقص من الاول
ملاك : الله نفسي ارقص وبعدين ابنك هو اللي غلس وبيتعبني
ضحك وهو يضمها لقلبة
قصي بغيظ : تك الارف ده عيل
ملاك : متشتمش ابني دا اللي هضحي بحياتي عشانه
بعد وجهها وكوره
قصي : مش هسمحلك يلا نرقص سلو ولا فرهدتي لا انا عايزك فله عشان نعمل دخله
ملاك : هههههههه بعينك يا حبيبي يلا نرقص
قصي : ماشي يا ملاك يانا يانتي
وذهبوا للساحه

عند قاسم
مدت بوزها وعبست
قاسم : مالك
شمس : البنات هنا حلوه وانا وحشه وبكرش
قاسم : هههههههه متجوز مجنونه
شمس : متشتمش الله
قاسم : يا حبيبتي انتي حلوه بس اما بتبوزي انفك بتكبر وشفايفك
شمس : يعني شكلي وحش
وبدأت تتحسس انفها وشفايفها وهو يكتم ضحكته
قاسم : هديتي
شمس : ايوه
قاسم : صغروا تاني اهم
شمس بتنهيد : الحمد لله
اطلق ضحكة رنانه وهو يحضنها ويقبل شعرها
بعد وقت انتهت الحفلة وصعد كل منهما لجناحة

*****************

في اليوم التالي
في جناح قصي
قصي : ملاك
ملاك : نعم
قصي : فين تقاريرك
ملاك بتوتر : تقارير ايه
قصي ببرود : طلعي التقارير اللي بتثبت ان حملك خطر
ملاك : ا.انا
قصي بحده : ملاك انا عارف كل حاجة فطلعي التقارير
ملاك بقوة : لا مش هطلع حاجة وملكش دعوة مش انت هامك ابنك وانا هموت واريحك
لم يتمالك اعصابة ورفع يده وصفعها بقوة فوضعت يدها علي وجنتها ودموعها تتساقط
ملاك بصراخ : عايز ايه مني رد عليا ارحمني بقي وكفاية اهانه انا مصدقت الموت يجي واخلص من جبروتك دا انا لو جارية منتش معاملني كدة افتكر كلامك انت قولت انك عايز ابنك وانا هجيبه ليك بخير وقولت انك بتكرهني عايزني اعيش ليه رد
قصي بصراخ : عشان بعشقك
ملاك بصراخ اشد : ملعون ابو العشق اللي يبقي بالطريقة دي يا ابن الألفي
جذب حجابها وقرب وجهه لوجهها
قصي : دا قدرك ان واحد من ولاد الألفي يغرم بيكي فانتي مضطرة تستحملي جبروته وعصبيته وقسوته وكل حاجة واتأكدي انك مش هتطلعي من حياته بسهولة لأنك بقيتي جزء مبتجزئش منه
وترك حجابها فجلست علي السرير ساندة يديها بجانبها
ملاك ببكاء : معتش بإيدي ولا بإيدك خلاص كل حاجة بإيد ربنا وانا تعبت وربي تعبت من غرامك اللي بيوجع ده غرامك بيعذب اوي يا قصي بيحرق في قلبي وكرامتي معتش عايزاه
جلس علي ركبته امامها وتجمعت دموعه
قصي : انتي السبب انتي اللي خلتيني كدة من يوم مشوفتك وانا عشقتك سبتيني وعشقك بقي غرام انضميت لأخواتي الخمسة وبقيت شيطان زيهم لو كنتي فضلتي مكنتش رجعتلهم وبقيت زيهم
ملاك : مش عايزاك يا قصي مش عايزة شيطان من شياطين ولاد الألفي
جلس بجانبها ورفعها لتجلس علي فخذة وقبل وجنتها التي صفعها عليها
قصي : مقدرش اعيش من غيرك ووعد مني ايدي مش هتتمد عليكي تاني لحد اخر يوم في عمري بس عيشي عشاني
نظرت له ولم تجب فتحدث : انا حمار وكلب وغبي ومتخلف بس مغرم بيكي
ابتسمت بل ضحكت وهي تومأ برأسها فقبلها من شفايفها بعشق وشغف وهو يحضنها
قصي : قومي بقي وهاتي التقارير يا غرام أبن الألفي
ضحكت وذهبت واخرجت التقارير من الخزانه ومازالت دموعها تنزل فأخذهم ومسح دموعها ونزلوا لأسفل حيث الكل
قصي : آسر
آسر : لو سمحت متكلمنيش بعد اللي عملته
قصي بجديه : مش وقت هزار تعالي
عاصي : في ايه يابني وملاك بتعيط ليه
التفت لها ومسح دموعها بهدوء وقبل وجنتها
قصي : حقك عليا بطلي دموع بقي
ملاك : حاضر
آسر بجدية : تعالوا نروح المكتب
قصي : يلا
شمس : قاسم والنبي اسندني
قاسم : ليه يا شمس
قصي : هاتها يا قاسم تقعد مع ملاك
قاسم : ماشي
وسندها لتقف وذهبوا معهم

في المكتب
جلست شمس وملاك وآسر علي الاريكة وقاسم علي كرسي وقصي علي كرسي
آسر : في ايه يا عم دا لو الحرب هتقوم مش هتكلمني كده
قصي : آسر مبدئيا انا عايزك تولد ملاك
ملاك بدموع تتساقط : لا يا قصي آسر لا
آسر بإستغراب : في ايه وبعدين مش ع اساس دكتوره هي اللي هتولد مراتتكم وكمان ملاك مالك مندفعة كده ليه انا اصلا مش هوافق
ملاك ببكاء : مش قصدي يا آسر بس…….
قصي : انا قولت آسر هو اللي هيولدك
ملاك بصراخ : افهم يا قصي ان موت انت هتحط الحق علي آسر
آسر : موت ايه انتي كمان لا انتي اول واحده تولد في السابع ولا اخر واحده
قصي : طيب شوف دول
واعطاه تقارير ملاك بينما احتضنت شمس ملاك ودموعها تنزل مثلها وبدأ آسر يقرأ التقارير بتمعن ثم وقف وذهب قليلا وعاد بإبره وزجاجه عينه
ملاك : نعم عايز ايه
آسر بمرح ليخفف عنها : كلك مفهوميه
ملاك : لا وربنا ما يحصل
آسر : واللهي لهيحصل فشمري بهدوء
ملاك : عند ماما يا بابا
آسر : لا ياختي في المكتب ولملاك كمان
ملاك : اتكلم يا قصي
قصي : لو مرفعتيش الهدوم عن ايدك همسكك بنفسي
ملاك : اتكلم يا قاسم
قاسم : بقولك يا آسر متسحب لشمس كمان عشان نطمن
شمس : عااااااا لا عااااا انا طالعه
ملاك : منتش سيباني عااااا
ضحك الشباب بمرح ووقف قصي مسك يدها ليسحب آسر الدم
آسر بجديه : يلا هنروح نعمل اشعه وشويه حاجات علي اما نتيجه التحاليل تتطلع
قصي : يلا
وساعد ملاك
ملاك : هاتوا شمس
قصي : مش هت…..
شمس : لا هروح معاها
قاسم : طيب يلا
وخرجوا بدلوا ثيابهم والتقوا في الاسفل وذهبوا للمستشفي فعلوا اللازم وكان آسر اما يفعل او يشرف بنفسه مما جعل قصي يطمئن اكثر ثم عادوا للقصر بالنتائج وجلسوا يأكلوا وملاك تنظر لآسر بحقد فابتسم بتسليه
آسر : بقولك يا شمس بدلي مع ليل كده الاماكن
نظرت له بإستغراب وبدلوا الاماكن
ملاك : هقتلك
آسر : انا مش هعمل حاجة بس يا شمس ملاك ع وش ولاده ولازم تغذيها
شمس بضحك : عنيا لملاك
وبدأت تطعمها رغما عنها وملاك كلما تأتي لتتحدث تقاطعها شمس بالطعام والكل يضحك فبكت ملاك توقفت شمس
شمس : ملاك احنا بنهزر
ملاك بعصبية : متهزروش مستعجلين اوي علي موتي
شمس بعتاب : احنا يا ملاك تشكري يا ستي
وتركت الطعام وذهبت فوقفت ملاك وذهبت خلفها
قصي : كله منك يا زفت والهانم بتاعتي متخلفه مش عارفه هي بتقول ايه
شمس : لو سمحت متقولش كده علي صاحبتي
قاسم : هي لحقت صالحتك
ملاك : ايون
آسر : لله الامر من قبل ومن بعد قوموا نروح المكتب
رأفت : في ايه يا ولاد وانتوا ليه بتقعدوا في المكتب
نظروا لبعض وحمحم قاسم
قاسم : مفيش يا بابا بس بنتفق علي ولادة ملاك ومين هيولدها
حسن : طيب ليه كانت بتعيط
قاسم : الهبلة قصي قالها هيتسحب منها عينه وهي قعدت تعيط
ملاك : انا هبلة ماشي يا قاسم
ضحك الشباب ووضع قصي يده علي كتفها
آسر : بقولكم ايه كل واحده هيسحب مراته ويراضي فيها ومعانا رجل الانحراف وممكن يبوسها عادي وانا قاعد وسطكم لا بقي قومي يا زهرة عمري تعالي
زهرة : هههههه ماشي
ووقفت ودخلت معهم في المكتب
آسر بجديه : الكلام ده ميطلعش يا زهرة
زهرة : حاضر
وبدأ يطلع علي التقارير الجديدة بتمعن ويأس يحتله لاحظوه الكل وملاك التي خفضت نظرها وتمردت دموع فرفع قصي وجهها ومسح دموعها وجلس بجانبها يحتضنها
قصي : والله ما هتخلي عنك وهفضل متمسك بيكي
ملاك : انا مش خايفه من الموت…. انا مش عايزة اسيبك ونفسي اشوف ابني
قصي بثقة : وعد هتشوفيه
آسر بجديه : يا قصي المشكلة الوقتي في ملاك مش الجنين نسبة نجاتها عشرين في المية ودي بالنسبة لآسر الالفي……
قاسم وقصي بسعادة : تمانين في الميه
آسر : بالظبط كده وانت يا قصي هتدخل معايا لأني هحتاجك انا هولدها وبعدين هنستلمها احنا الاتنين
قصي : بس انا……
آسر : انا بكلم الدكتور قصي الالفي مش بكلمك
نظر لها وقبل جبينها
قصي : موافق
آسر : يلا يا بنات اسندوا اختكم الحموله دي وخلونا نعيد امجادنا ونتذكر الماضي
الفتيات : نععععم
آسر : بهزر يا رمضان مبتهزرش
الفتيات : ههههههه لا
آسر : بقولك يا قاسم في صفقة…….
ملاك : استنوا احنا هنطلع اسندوني
وبالفعل خرجت الفتيات فوقف آسر وتأكد من ذهابهم ثم جلس
قصي : ممكن تقول بقي الحقيقة
آسر : التقارير نتيجتها فوق وحشه يا قصي
قاسم : يعني ايه
آسر : انا مش هقول تمانين انا هقول تسعه وتسعين لو ملاك طلعت
وقف قصي وصرخ وهي يكسر المكتب
قصي بصراخ : كله مني انا السبب انا اللي قولت عايز عيال كان زمانا عايشين كويس ااااااه
حاول آسر وقاسم تهدئته الا انه لم يتوقف حتي سمع صوتها
ملاك : قصي
التفت له وجدت الانكسار بعينه فاتجهت له ومسكت يده
ملاك : متخافش عليا وبعدين انا واثقة في قصي حبيبي اكتر من ثقتي في الدكتور قصي وفي التقارير
وضع رأسه علي كتفها
قصي : انا خايف يا ملاك حاسس اني ضعيف
ملاك : انا في الاول كنت حاسه اني ضعيفه وخايفه انما الوقتي حاسه بالقوة حاسه اني هعيش ليك ولولادنا اقوي يا دكتور قصي مهنتنا متعرفش الضعف
وقف امامها وابتسم

عند قاسم
كانت شمس تبكي بشدة كلما جاءت تتحدث تعود للبكاء
قاسم : اهدي يا حبيبتي
اشارت علي ملاك وجاءت للتحدث لم تعرف من البكاء فانفجرت باكية علي صدره فحاوطها بزراعا وقبل شعرها
قاسم : خلاص يا قلب قاسم
نظر لها آسر وزهرة فضحكت زهرة وسط بكائها وضحك آسر
نظر قاسم وآسر لأخوهم هو الان فيما كانوا فيه بأختلاف الطريقة هم اجتازوا ما كانوا به لكن هل سيجتازه قصي

**************

صعد قصي وملاك الي جناحهم وبدلت ملاك ثيابها ثم جلست علي الفراش ليأتي وفكرت انها تعطية ثقة ليست عندها في الاساس وجدته يخرج
ملاك : وربنا كده ما ينفع دايما الازواج يتوهو في الزوجات ويعاكسوهم الا انا اتوه واعاكسك لانك مز بصراحه
ضحك بكل صوته واقترب وجلس علي ركبته امامها
قصي : ما مراتي هي اللي مسترجله بحس اني متجوز واحد صاحبي عكس شكلها الرقيق
ملاك : انا مسترجله ماشي يا قصي وهو انت عندك اصحاب غيري اتوكس
قصي : عارفه ببقي عايز اقص لسانك ده بس ملحوقه بعد الولاده من هقصه انا هاكله واخلص
كورت وجهه وداعبت انفها بأنفه
ملاك بمشاكسه : متقدرش يا قصيي
قبلها من شفايفها وضحك
ملاك : استغلالي
وقف وحملها
قصي بسخريه : كأنك زدتي الضعف
ملاك بتذمر : كله من ابنك
قصي : انتي بتاكلي كويس
ملاك بإستغراب : ايوه
قصي : امال خفيفه ليه وزنك يمكن اخف من الاول
ملاك : انت هتهزر
قصي بجديه : مش بهزر
ملاك : مش عارفه يا قصي نزلني انت اصلا شايلني ليه
قصي : صحيح نسيت
واخذها وخرج للتراس وجلس علي الارض في مكان يري منه السماء ووضعها بحضنه اجلسها علي قدم ورأسها علي الاخري مثنيه
وبدأ يلعب بشعرها ويتأمل وجهها
ملاك : في ايه يا عم بتبصلي كده ليه
قصي : هو انتي متعرفيش تقعدي خمس دقايق من غير كلام
ملاك : ههههههه لا حتي اما ببقي لوحدي بكلم نفسي حتي لو ماشية في الشارع (وانا وربنا )
قصي : هههههه طيب اسكتي شويه
بعد وقت
ملاك : ممكن اقول حاجة
قصي : قولي
ملاك : غمض عينك وتخيل نفسك قاعد القاعدة دي بعد سنه هتكون مع مين
قصي : اكيد معاكي
ملاك : غمض بس
اغمض عينه قليلا فنزلت دموعها هي وبعد وقت فتح وعلامه زعر علي وجهه
ملاك : لوحدك
جاء ليتحدث لم يجد ما يقال لأنه رأي نفسه وحيد

*****************

بعد مرور ثلاثة أيام
كانوا يضعوها علي ترولي ترتدي ملابس المستشفي تتأوه قليلا ومرت من امام الكل
ملاك بضعف : استنوا لو سمحتوا
توقفوا عن تحريكها وذهبت ميان لها
ميان : بعد شويه انتي هتقومي وهتبقي كويثه مش كده
ملاك : ميان خدي بالك من اخوكي كويس وانت يا أسد خد بالك منها
أسد : اكيد هاخد بالي منها بس بعد اما تاخدي انتي كمان تمن سنين
ملاك : ههههه معتقدش
شمس : بطلي هبل يا حيوانه
ملاك : قلب الحيوانه يا ناس
ضحكت بخفوت واقتربت قبلت وجنتها ثم زهرة التي تنزل دموعها وكارما وليل وكارلا وسميرة
ملاك : متبوسيش اوي يا شعنونه
سميره : ههههههه عمرك ما هتتغيري
واقتربت سهير وقبلت جبينها
سهير : انتي فرحة عمري اللي مش مستعدة اخسرها
ملاك : ربي ميان كويس وبلاش تخليها ذي امها
سهير : امها في حياتها ما كانت وحشه
اقترب عاصي وقبل جبينها
ملاك : ادعيلي يا عصعص
عاصي : ثقة في الله هتقومي يا ملاك
ابتسمت واقترب رأفت وقبل جبينها ثم حسن
حسن : ربنا يقومك لينا يا ملاك
آدم : هنستناكي يا لوكة متطوليش
برق : ربنا يقومك بالسلامه
ليث : ان شاء الله هترجعي بخير
قاسم : يا لمضه
ملاك : نعم يا قفل
قاسم : في اقل من اربعه وعشرين ساعه عايز اسمع كلمة قفل مفهوم ومن اللمضه
ملاك : قول يا رب
الممرضه : يلا يا مدام ملاك
ملاك : يلا بس ثانيه
وشدت ميان قبلتها من وجنتها
ملاك : انا بحبك اوي
وشدوا الترولي فنزلت دموعها وتشعر بالاختناق بينما ميان نظرت خلفها وتكتم دموعها
آسد : ميان
ميان بصوت عالي سمعته ملاك : ارجعيلي يا ملاك انا بحبك اوي
ابتسمت ملاك وهي تدخل

******************

تم تعقيم الكل فريق العمل ودخل قصي فرأته وضحكت
ملاك بضحك : عشت وشوفتك بهدوم العمليات يا قصيي
قصي : قلب قصيك جاهزه
ملاك : قرب الاول
اقترب فشدت يده لينحني امامها وبدأ البنج يدخل جسمها
ملاك : عايزة انام علي كده عشان لو مقومتش مزعلش
اقترب وقبلها من شفايفها وجد دمعه تتمرد منها فمسحها
ملاك : بحبك يا قصي
قصي : وانا بعشقك يا قلب قصي
بدأ البنج يأخذ مفعوله وهي تبتسم واعينها تغمض حتي غابت عن الوعي فوقف
آسر : يلا يا قصي
قصي : آسر مش هوصيك لو في اختيار بين حياتها وحياة الطفل بنسبة واحد في المية تختار ملاك انا ميهمنيش حد غيرها
آسر : من غير توصية يا قصي
قبل جبينها وابتعد ليشرعوا في عملهم

*********************

في الخارج
ميان بخوف : يا أثد هما ليه بيعيطوا ماما كويثه مش كدة
أسد : ايوه كويسه يا روح أسد بس هما خايفين
ميان بدموع : قولهم يثكتوا انا خايفة
نظروا لها والبكاء يزيد
ميان بصراخ : اسكتوا بطلوا بقي امي هتطلع ملاك هتطلع انتم بتفولوا ليه
لم يستمع لها احد فحضنها أسد ونزلت دموعها بل بكت وبشدة

قاسم : يلا يا أدم تعالوا نروح نصلي
برق : يلا يا جدي
ليث : طيب أسد خليك معاهم هنا
أسد : ماشي
وذهب الرجال الا أسد ظل معهم يحتضن شمس وميان

*************

في الداخل
آسر : اضغطي عشان الجنين يخرج اضغطي اكتر يا مس
خرجت رأس الطفل وتدريجي خرج الطفل تحت نظر قصي الذي لم ينظر لأبنه بل ينظر لجهاز القلب ومسك آسر الطفل وقطع الحبل المتصل بينه هو وملاك وبدأ يقفل الجرح
قصي بصراخ : ملاك يا آسر
آسر : CBR…… قصي اتصرف
الممرضه : دكتور نبض القلب نزل لخمسه وتلاتين المريضة بتموت
قصي : ابعدي
وبدأ يفعل اللازم لها
آسر بصراخ : قصي خلاص ملاك ماتت
قصي بصراخ أشد : اخرس هتعيش
بدأ الطفل يبكي كأنه يشعر بأمه
قصي بهيستيريه : ملاك حبيبتي عيشي عشاني
ترك جهاز الصدمات وتحسس جرحها ليمتلئ الجلافز دم
قصي : ملاكي قومي فوقي عشاني قومي بالله عليكي ملااااااك
وبدأ يخبط قلبها بيدة ويتحسس وجهها فشده آسر عنها
آسر بصراخ : خلاص ملاك ماتت
قصي : سبني لااااا ملااااااك
********************
كده الفصل التاسع وعشرون خلص1

بقلمي / سماء أحمد
**************
استنوني في بارت جديد وهو الأخير وهينزل حسب التشجيع

الفصل الثلاثون

كان قصي يجلس مسند ظهرة علي الحائط يحتل ملامحه الحزن وكان في فكرة ذكري منذ سنه حين قالت له يتخيل مع من يجلس والان يجلس لوحده وجد فتاه تتمدد ورأسها علي قدمه المثنيه
…… : بتفكر في ايه
قصي : كان في مرة بنت جميلة اوي من سنه قالتلي اتخيل اني قاعد هنا هبقي مع مين
…… : واتخيلت ايه
قصي : لوحدي
…… : والوقتي لوحدك
انحني وقبل شفايفها ثم جبينها
قصي : لا ما جات اللي ملت عليا حياتي بعدها
شدته من لياقته بغيرة
…… : وهي مين دي
قصي : بطلي عصبية انفك بيحمر بطريقة عايز الاكل
ضحكت بكل صوتها ونظر لها بتأمل ليعود ذكري ليوم لم يستطيع نسيانه
فلاش بااااك
قصي : ملاااااك آآآآسر سبني ملاااااك
الممرضه بصراخ : دكتور آسر قلب المريضه اشتغل
تركه آسر والتفت وجروا بإتجاه ملاك وقف قصي متصنم مكانه بينما شرع آسر في عملة وعاد قصي من شروده واقترب ثم انحني وهو غير مصدق لتتمرد دموعه وهو يلمس وجهها ليتلوث بدمها وقبلها من شفايفها وجبينها ووجنتاها غير عابئ لمن يقف
قصي بعدم تصديق : ملاكي رجعت عشاني يا آسر ملاكي عايشة
ابتسم آسر وربط علي كتفه

بعد حوالي عشرين ساعه
كان يجلس بجانبها بعدما بدل ثيابه ولم يتركها ويمسد ع رأسها حتي فتحت عيناها ببطء وابتسمت حين رأته
ملاك بخفوت : قصي
انحني وهو يبتسم ابتسامه لم تراها بحياتها ابتسامه نقية تمتلك لها حب كبير
قصي : ملاكي فوقتي
ملاك : ابننا
قصي : هروح اجيبه
شعر بها تمسك يده واشارت ان ينحني وبالفعل انحني فقبلته ليبادلها
ملاك : نمت علي كده وفوقت علي كده بحبك
قبل جبينها ورن جرس فلم يرد تركها وبعد وقت جاء الطفل ساعدها علي الجلوس بعدما بعد بعض الاجهزه وحمل الطفل لأول مره منذ ولادته وجلس علي طرف السرير لتحملة ويري سعادة كبيرة في اعينها
ملاك : عشت وشوفتك يا…….
نظرت له فنظر لها وضحكوا
ملاك وقصي : قيس
باااااااك

ملاك : روحت فين
قصي : هااا ولا حاجة
ملاك : طيب مش يلا
قصي : لا انا زعلان منك
اعتدلت وجلست علي قدمه وحاوطت عنقه
ملاك : خلاص أسفه معتش هنام مع قيس واسيبك
قصي : وعد
ملاك وهو تداعب انفها بأنفه : وعد

****************

في جناح قاسم
كانت شمس تلتفت حولها متسللة
شمس : الحمد لله نايمين وقاسم مش موجود عاااا
صرخت حين حملها احد من خصرها ودار بها ثم رماها علي السرير
شمس بغيظ : ماشي يا قاسم في يوم هتموتني بسبب الهبل ده
حاوطها بزراعاه وابتسم
قاسم : اسف يا قلب قاسم
شمس بتفكير : هاتلي شكولاته وهسامحك
قاسم : لا بقي دا استغلال
رفعت يده لصدره العاري وابتسمت بلطف
شمس : عشان خاطري يا قاسومي
قاسم : لا
شمس : يووه ليه
قاسم : مزاجي
ضربته علي صدرة بغيظ ودفعته لكنه لم يتحرك
شمس بعصبية : ابعد بقي
اقترب منها كثيرا ليسمعا صوت صراخ وبكاء
ليلة : مما اعااا اعااا
أوس : لية مما لية
شمس : ابعد اشوف العيال
قاسم بغيظ : اتفضلي
وذهبا الاثنان للتؤام وهو يتأفف ثم حمل ابنته
قاسم بغيظ : يخربيت اللي عايز يخلف كل العيال هم
أوس : حب مما
شمس : وماما كمان بتحبك
قبلها من وجنتها وهو يحاوط رأسها بزراعا وفعلت ليلة مثل اخوها
قاسم : متسبوني ابوس مراتي وتتخمدوا
ليلة : اه
قاسم : اهو ده اللي انتوا فالحين فيه اه اه
ضحكت شمس بكل صوتها فأخذ قاسم أوس مع ليلة وفتح بابا الجناح واشار علي جناح ليث فذهبوا وقفل الباب خلفهم
شمس بغيظ : يعني عايز تضايق ليث
شدها من خصرها ثم نام علي السرير
قاسم : كنا بنقول ايه اي الشكولاته طيب في احسن من الشكولاته
شمس : ايه
شدها وقبلها من شفايفها
قاسم : بقولك ما تقومي ناخد شاور
شمس : قوم البس يا قليل الادب انت لسه طالع
قاسم : قليل الادب ماااشي يا شمس
وجزبها لتصرخ بضحك

اجتمع الكل في الاسفل ويسمعوا صوت بكاء بكاء يلحقة بكاء
ملاك بصراخ : بسسس ايه افصلوا
ليل ببكاء : انا تعبت ابوس ايدك اسكتي يا لين تلك الطفلة حديثة الولادة
برق وهو يهدئ ليان تؤامها : اهدي يا حبيبتي اطفال
آدم : امشي يالا تك الارف في حلاوة امك كده وانت شبهها
أيهم : ببا وحث
كارلا : أيهم عيييب
نظر لها بلامباله فضحك الكل
كارلا : روحي يا حبيبي العب مع أيهم
نفض كرم يدها وهي يمد شفاهه السفلية
كرم : حبثي (حاسبي) ادك
آدم : ههههههه تك البلا وانت شبة ابوك ليث
زهرة : عسل اوي يا آسر شبهك
آسر : انا احلي طبعا
زهرة : طبعا يا حبيبي بس عموري عسل
آسر بحاجب مرفوع : عمورك
زهرة : اصدي عمر يا آسر
ضحك وهو يزيد من احتضانها ليتذكر تلك الذكري المؤلمة

فلاش باااااك
كانت زهرة تصرخ بوجع وهي تستلقي علي الترولي وآسر بجانبها لا يقدر علي توليدها فهي حبيبته وحياته زهرته
زهرة بوجع : رايح فين
آسر : هبقي جنبك وانتي بتولدي
توقفت عن الصراخ ونظرت له قليلا
زهرة : مش عايزاك يا آسر
آسر بإستغراب : ليه يا زهرة
زهرة : في عمران اتحايلت عليك تدخل وتبقي جنبي وانت رفضت وانا الوقتي مش عايزاك حتي لو مت مش عايزاك جنبي
آسر : مش هسيبك
زهرة بجديه : لو دخلت اعتبر جوازنا انتهي يا آسر
عاد للخلف واخذوها للداخل سند ظهره علي الحائط وسمع صراخها يشق جدران المستشفي بالرغم انها ولادتها الثانيه فما كان حالها بالأولي تمردت دمعه منه وهو يسمع وجعها ولا يقدر علي الدخول حتي استكفي فدخل مسرع ليجدها تتصبب عرق وصوت بكاء ابنه في المكان فأقترب منها ومسد علي شعرها ليجد دموعها
زهرة بضعف : قولتلك ايه
آسر : هششش سامحيني
زهرة بتعب : سامحتك من زمان اوي
باااااك
قبل جبينها وهو يشعر بالذنب علي ما فعل مسبقا

عند ميان
ميان بحزن : هتسافر تاني
أسد : وفيها ايه يا ميمو منا برجع ع طول
ميان : بتوحشني يا أثد
أسد : يا ايه
ميان : أسد
أسد : ميان
ميان : أثد
ضحك بكل صوته

ليث بصراخ وهو ينزل حاملا ليلة وأوس : قاسم الكلب يا قااااسم
قاسم بضحك : نعم
ليث : كل يوم كل يوم تحدف ولادك عليا يا شيخ ارحمني مش عارف اتكلم كلمتين مع مراتي
كارما : هههههههه
ليث : فرحانه اوي يا اختي وانا اللي بتقهر
كارما : هههههههههههه
ليث : يا بت اسكتي الطم
كارما : هههههههههههههههههههه
رمي ليث ليله وأوس لقاسم واتجه لها فضحكت وهي تجري وهو خلفها يدوروا حول بعض حتي سمع صوت قوي رغم صغرة
كرم بصراخ : بببببببا
نظر له ليث قائلا : انا هلقيها منك ولا من امك يارب الصبر
ضحك الكل عليه

وهكذا كانت الحياة جميلة جدا بينهما يعيشوا بسعادة حتي جاء الليل
قاسم : منور يا ابو الصقور
صقر : دا نورك يا قاسووم يا حبيبي
نظرت قمر لشمس وضحكوا علي تطور علاقه صقر وقاسم مع الوقت حتي اصبحوا اصدقاء جدا

*************

بينما في الاعلي
في جناح قصي
دخل ليجدها تكتب في شئ فعلم انها مذكراتها اقترب وقبل وجنتها
ملاك : حبيبي طلعت ليه مش صقر تحت
قصي : المفروض انا اللي اسألك طلعتي ليه
ملاك : ملل وقولت انت مع الناس فمرضتش اقومك
حملها قائلا : ملل لا وجب نفرفش السنيورة
ملاك : ههههههه طب استني مش المفروض تقعد معاهم
اتجه للتراس وجلس وهي بحضنه
قصي : لا مش هيحسوا بعدم وجودي
ملاك : بس…..
قصي : اسكتي يا ملاكي
سندت رأسها علي عنقه وتأملت السماء بنجومها
ملاك : قصتنا بدأت في ليلة ذي دي النجوم كانت ظاهرة وحلوة كدة لا فكرنا في سن ولا حتي في مستواياتنا
قصي : ونتج عنها ميان اول فرحة لينا
ملاك : قصي لو أسد طلب يتجوز ميان هتوافق….. عارفه هتقول عايز واحد من سن ميان او علي الاقل مش في سن أسد بس عايزة اقولك في فرق كبير بين آدم وكارلا وما شاء الله متفاهمين وبيحبوا بعض بينما انا وانت حصل مشاكل كتير ومكناش متفاهمين بالرغم من قرب السن فدا مش سبب
قصي بتنهيد : معاكي حق واحنا مجربين الحب ونفس حب ميان كان حبك
ملاك بابتسامه : وحب آسد كان حبك
قصي : وهنجمع قلوب بدري مش هنسمح لحد يفرقهم زينا
ملاك : هو ده حبيبي
وقبلته من وجنته بقوة فضحك وهو يضمها
ملاك : سمعتهم بيقولوا الجواز اللي يدوم لخمس سنين يبقي ناجح فكرك هنرجع ذي الاول طول التلت سنين الجايين
قصي : كنا رجعنا السنه اللي فاتت
ملاك : لا
قصي : يبقي وعد كل سنة هتبقي احلي من اللي قبلها
ملاك : اممم بس في حاجة حاسه اننا هنتشاكل ذي الاول
قصي بتمعن : ايه
ملاك : مش آسر قال من ست شهور اني ممكن اخلف تاني عادي
قصي : وانا قولت لا
ملاك : ولو قولت عشان خاطري…… اخر مرة واخر طفل بالله عليك
تنهد بقوة ورفع وجهها ليعنفها لكن الاغرب ان عينه وقعت علي عيناها ليتوه كلاهما واقترب قصي قبل عينها اليمني ثم اليسري ثم انفها وشفايفها
قصي : بتعملي فيا ايه يا بنت عمي حسن
ملاك : بعشقك كل يوم عن اللي قبله
قصي : يخربيت عشقكم اللي ذي السم وانتشر في جسم ولاد الالفي
ملاك : عشان انا وزهرة وشمس وليل وكارما وكارلا اتولدنا غرامكم
قصي : فعلا انتم اللي وقعتوا قلوب من صخر وانتم اللي هزيتوا الجبال انتم غرام أولاد الالفي
ملاك بابتسامه وهي تتأمله : احنا غرام أولاد الالفي
قبل جبينها شاكرا ربه علي نعماته عليه

**************
كدة الفصل الاخير انتهي

بقلمي / سماء أحمد
**************
رأيكم في الروايه كلها طبعا والي اللقاء في روايات جديدة ان شاء الله وهحاول اعمل حلقات خاصه عشان اللي قالوا عايزين فصول رومانسية وطبعا شكرا لكل اللي شجعوني طول الروايه
بحبببببكم

تمت بحمد الله