التخطي إلى شريط الأدوات

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

To report this post you need to login first.
4.2
(30)

 13,441 اجمالى المشاهدات,  13 اليوم

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

الجزء الاول

قصة حب من نوع اخر
هي
اقسمت انها لن تتركه لنفسها
لن تسمح له بتركها حتي واذا كانت ستقتل الاخري
تقول انه ملكها هي فقط من تستحقه

هو
ماضيه باهت علي حاضرة فسود مستقبله
يعشقها فهي تشبه حبيبته
يريدها فهي الحياة بالنسبه له وفي نفس الوقت يريد الاخري فتلك عشق الطفوله
لحظة ظهور الماضي لم يعد يريدة فقط يريد المستقبل لكن تخلت عنه
الفصل الاول
في احد المنازل البسيطه
تجري تلك الطفلة ذو التسعة اعوام الي سيدة في منتصف العقد الرابع ووقفت امامها تفتح اعينها الزمرديه علي اتساع

سهير : اسألي يا لمضه اصلها نقصاكي
ميان : مش هثأل كتير دا شويه ثغيرين
كتمت ضحكتها علي حرف السين والصاد والزين الذي تنطقهم ثاء
سهير : اسألي
ميان : انا ليه مش عندي بابي وليه مامي بتضحك علي طول ومش بتعيط خالث وليه مامي ثابتني
سهير : هي مسبتكيش هي راحت تكمل كليتها في القاهرة وبعدين انتي عايزة مامتك تعيط
ميان : لا واللهي يا ثوثو بث بثأل
سهير : هههههههه متسأليش يا لمضه ويلا عشان ناكل
ميان بشهقه : ماما زمانها نزلت فيديو راحه افتح تيك توك
سهير : توك توك
ضحكت ميان وهي تمسك الفون

**************

في احد القصور بالقاهرة
كان الكل يجتمع علي الفطار عاصي الالفي الجد وزوجة ابنه سميرة واحفادة الستة آسر وآدم وقصي وبرق وقاسم وليث وزوجه آسر وتدعي زهرة وابنه ذو الاربعة اعوام ويدعي عمران
نظر لهم لا احد فيهم يعرف الرحمة جميعهم جبروت بينما نظرت سميرة لقصي الذي يسود ملامحه القسوة والكراهيه الممزوج بحزن تشعر بشئ غريب ناحيته هو وتؤامه هي تزوجت والدهم منذ ثمانية اعوام ومنذ ان رأته تري الحزن والقسوة وبرق وما ادراكم ما برق في عينه لهيب يكره الظلم والظالم اما قاسم فهذا في عينه انتقام من احدهم لكن لا تعرف من او لما وليث وهو حقا ليث اما آسر فهذا قاسي حتي مع زهرة تلك الملاك التي تزوجها فهي حقا من سوء حظها الوقوع بآسر وآدم هذا يعتبر الأفضل بينهم فهو طيب لكنه جادي جدا
آدم : انا همشي عن اذنكم
وقف قصي ليذهب
عمران : قثي
قصي : نعم
عمران : هاتلي ثكولاته بتاعتي خلثت
نظر له قصي لبرهه ثم اومأ ليقف عمران علي الكرسي ويقبل وجنته قصي ثم ذهب قصي
وقف ليث وذهب هو وآسر بدون اذن
عاصي : عيال قلالات الادب
قاسم ببرود : وانا من ضمنهم
ووقف وذهب هو ايضا لتضحك سميرة وزهرة
برق بجديه : انا مسافر اسكندريه ومش عارف هرجع امته ومحدش يرن عليا
وتركهم وذهب
عاصي : تكم البلا عيال تجيب الضغط
ضحكت زهرة وسميره بشده

****************

في احد المنازل
كانت هناك مجموعه بنات وتقف تلك امام فونها وتصور نفسها فيديو
ملاك : عايزة اقولكم ان مش كل البنات اللي بيعملوا فيديوهات في تيك توك شمال لا يا جماعه دا مفهوم غلط تمام واي حابه اوصل سلامي لاحلي ما في حياتي عشقي الابدي وهي عارفه نفسها بحببببك اوي وضحكت ضحكه ساحرة تأسر القلوب
هدي : عايزة اعرف ازاي مبتقدريش تعملي فيديوهات حزينه ولا بتعيطي حتي تمثيل
ملاك : مستنيه اليوم اللي اعيط فيه ومش هسكت سلام ورايا محاضرة
وجرت بعدما اخذت شنطتها واثناء عبورها للشارع جاءت سيارة وخبطتها برجلها اليسري فنزل من سيارته ليتصنم
ملاك : اوتش هههههه
قصي بغيظ : بتضحكي
ملاك : والمفروض اعيط لا الدموع مش للوكة
وضحكت فشد يدها لتقف امامه يالله نفس العيون
قصي : احم انتي كويسه
ملاك : مش عايشه ابقي كويسه سلام يابو عيون حلوة
وجرت باتجاه الجامعه ليقف قليلا واغمض عينه
قصي : مش هيا
واتجه لسيارته ركبها وذهب
في شركة الالفي
دخل قاسم بقوته المعهوده لتتحول هذه القوه لرماد عند رؤيته لها فوقفت
شمس : اهلا بقاسم بيه اتفضل وجدول الاجتماعات هيكون عند حضرتك
رفع حاجبه لها فابتسمت بخفوت
قاسم : ماشي يا شمس حصليني ع المكتب
ذهبت خلفه اما هو دخل واشار لها ان تأتي فذهبت لها اما هو شدها لحضنه يستنشق رائحتها الممزوجه بالياسمين ثم اعاد خصلاتها البنيه خلف اذنها
قاسم : وحشتيني
شمس : انت كمان وحشتني اوي يا قاسم مجتش امبارح ليه
قبل عيناها الاثنان
قاسم : اسف يا شمسي بس كنت بجيب معلومات عن البنت دي
كورت وجهه تتلمس لحيته
شمس : قاسم يا حبيبي الانتقام بيولد الانتقام ودي بنت بريئه ملهاش ذنب حرام عليك
قاسم : حرام عليا ومش حرام امي اللي ماتت بحسرتها محدش من اخواتي يعرف غيري والا كانوا قتلوها هي كان اسمها ايه
شمس بغيرة : قمر
ضحك علي غيرتها وقبل ارنبة انفها
قاسم : ان كانت هي قمر ف انتي الشمس انتي شمس قاسم
شمس : عارفه انا الشمس اللي في حياتك انا الشمس اللي بتنورها انا الشمس اللي بتضحكلها بس
لف يده حولها وقبل جبينها فهذه بالنسبه له الشئ الوحيد الصحيح بحياته
قاسم : لو عايزة اعلن جوازنا انا موافق
رفعت عيناها الخضراء الصافيه له
شمس : لا اما تخلص من موضوع قمر عارف ليه
قاسم : ليه
شمس : لاني هتكون ليا لوحدي مش عايزة واحده تشاركك فيا فاهم
هذا نفسه القاسم الذي لا يسمح بتلقي اوامر حتي من جده الان يوافق من شمسه
قاسم : فاهم
عادت رأسها لصدرة
*****************
في مكتب ليث
هو لا يسمح لاحد بالدخول لحياته حتي السكرتير رجل دخل وجلس مكانه ليفتح الدرج يخرج صوره ويتأملها كم هي جميلة أعين بنيه بشرة حليبيه كالاطفال خدود يختلها غمازه لطفلة ذو الرابعه عشر اغمض عينه ليسمع صوتها
كارما ببكاء : والله يا ليث انا مظلومه هو مقربش مني امه ضحكت عليا ليث صدقني بوصلي انا كارما حبيبتك ليث رد مش مصدق يا ليث
نظرت له بخزلان وذهبت ذهبت ولم تعد
ليث : دورت عليكي كتير يا كارما
دخل سكرتيرة الخاص واملي عليه جدوله ثم ذهب ليبدأ في عمله
***************
في امريكا
في احد النوادي الليلية كانت تقف تلك وترقص بطيش لتفرغ وجع سنوات ليرن فونها فتذهب لمكان فارغ وفتحت
كارما : ايوه يا بابا
حسن : كارما تعالي بسرعة جدك تعبان ونزلين مصر
كارما : مصر
حسن : ايوه
كارما : بس يا بابا
حسن : كارما دا جدك عاصي
كارما : حاضر انا جايه
واغلقت لتضحك بسخريه
كارما : هقابلة بعد ست سنين وهوريه كارما الزباله بصحيح
****************
في مصر تحديدا في الكليه
كانت تجلس تستمع لما يقوله الدكتور بتركيز شديد حتي انتهي وذهبت للمقهي تكلم ابنتها اجل هذه ام لطفلة ذو تسعة اعوام وهي من انجبتها
ملاك : ميان حبيبتي عامله ايه
ميان : انا ثمعت انتي قثدك عليا مش كده
ملاك بضحك علي حرفها : ايوه يا قلبي
ميان : هتيجي امته يا مامي
ملاك : يا حبيبتي انا هنا من شهر لسه بدري
ميان بحزن : ماشي
ملاك : حبيبي يا ناس هيزعل
كان قصي يمر من جانبها ليستمع لما تقول ويظن فيها اثم لكنها تحدثت
ميان : لا مش هثعل
ملاك : بجد يعني مش زعلانه من مامي
ميان : ميان مش بتثعل من مامي
ملاك : حبيبي يا ولاد احلي ميان دي ولا ايه
ميان : احلي مامي دي ولا ايه
ضحكت كلاهما لتقفل معها وتنظر لصوره الخلفيه لابنتها
ملاك بصوت مسموع : هرجعلك يا ميان بس اما ابقي ام تستاهل
وقبلت صورتها ليذهب هو ويتذكر تلك الطفلة كم هي جميلة كوالدتها ثم اتجه لمكان المحاضرة ليجدها امامه فدخل
قصي : طبعا بتوع السنه اللي فاتت عارفني واللي مش عارف انا دكتور قصي وموضعنا عن******
كانت تنظر له بإهتمام لتسرح قليلا بإسمه وتتذكر

فلاش بااااك
ملاك : يوووه يا قصي مش عايزة ازاكر
قصي : لا يا مليكة هتذاكري
ملاك : بشرط
قصي : ايه
ملاك : هتديني بوسه
قصي بضحك : ماشي
وبدأ يذاكر معها حتي انتهوا ثم انحني وحملها واتجه للفراش وضعها وقبل جبينها
ملاك : دا غش عايزة بوست كبار
قصي وهو يداعب انفه بأنفها : مينفعش بوسة كبار لطفلة عندها خمستاشر سنه
ملاك بتذمر : بس انا مش طفله انا مراهقه
قصي : هههههههه بردك مينفعش
مدت شفاها السفلية ليضحك ويقبل وجنتها بقوة ثم يذهب
بااااااك

قصي : انتي قومي اقفي
ملاك : انا
قصي : ايوه
وقفت ملاك
قصي : اسمك ايه
ملاك : ملاك
اغمض عينه لبرهه حتي اسمها قريب من اسم حبيبته ثم فتحها
قصي : اول واخر تحذير ليكي يا ملاك ركزي مفهوم
ملاك : حاضر
واكمل شرح المحاضرة لينظر لها بتمعن يري حزن هه نفس حزنه

******************

في قصر الالفي
عاد آسر من العمل واتجه لدوره المخصص ليجدها تجلس ببجامه كرتونيه زرقاء عباره عن هوت شورت وبلوزه ثلث كم وتأكل فراوله
آسر بعصبيه : ايه المهزله دي
وقفت زهرة بتوتر : وانا عملت حاجة
صفعها بعصبيه وشد شعرها
آسر : اما اتكلم مترديش انتي مفكره انك كده هتغريني لا يا حلوه انتي ولا حاجة حبيتها وهفضل احبها لحد اخر عمري
اخفضت بصرها ولم تنزل دمعه منها حتي لا يهينها مرة اخري او يضربها ودخل ابنها عمران
عمران : مامي
تركها اسر لتذهب لابنها وتحمله بين يداها
زهرة : نعم يا قلب مامي
عمران : عايث احكيلك علي حاكه
ضحكت بصوتها ثم جلست وهو يحضنها
زهرة لآسر : هتلاقي هدومك في الحمام جاهزه من زمان
عمران : دا بابي مش هو قال انه مث جاي الا متأخل
زهرة : مش مهم كنت بتقول ايه بقي
عمران : مامي انتي حوله اوي اتجوثيني
زهرة : ههههههه مين قالك الكلمة دي
عمران : في الثيون
زهرة : اسمه التلفزيون ههههههه
دخل آسر الحمام وهو يفكر اهي ارتدت هذا لانه لن يعود وبعدما خرج من الحمام لم يجدها فاتجه لغرفه الملابس ليجدها تبدل ثيابها امام عمران وهي تحدثة فدخل وشدها من شعرها
زهرة بألم : في ايه يا آسر
آسر بفحيح : اياكي ثم اياكي تبدلي هدومك ادام ابنك فاهمه
زهره : بس دا طفل
صفعها ثم شدها
آسر : متجدليش
زهرة : حاضر
وبعدت حملت عمران الذي لم يكن منتبه لهم ووضعته بالخارج ثم اخذت ثياب ودخلت الحمام لترتديها ثم خرجت حملت عمران ونزلت

**************

تجمع الكل علي الطعام كالعاده
سميره : فين قصي
قصي وهو ينزل : نعم
وجلس موضعه فابتسمت له بود
عاصي : حابب اقولكم حاجة قبل ما تبدأوا….. حسن جاي بكره
آدم : حسن مين مش دا الخادم الخاص بتاعك وكان بتاع رأفت بيه
عاصي : ابوك هو ايوة ومعاه حفيدة اخويا
نظر ليث له بإهتمام ايتحدث عن ايهما كارما ام كارلا
عاصي : كارما وكارلا الاتنين
وقف ليث وشد مفرش الطعام
ليث بعصبيه : يعني كنت عارف هي فين
عاصي ببرود : ايوة
ليث بتوعد : اقسم بربي لعرفك واعرفها
وتركهم وذهب
عمران بشهقه : الاكل تلو وقع يا خثاله
ضحكت سميرة وزهرة كتمت فم ابنها وضحكتها
آدم : اضحكي يا زهرة اضحكي
نظرت لآسر الذي ابتسم علي كلام ابنه لتنفجر ضاحكه فنظر لها بتوعد لتصمت2

******************

في منزل بسيط ولكنه جميل
كانت تجلس بهدوء تقرأ احد الروايات ومندمجه جدا لتشعر بمن نفخ بأذنها لتشهق وتنظر خلفها
شمس : اخص عليك يا قاسم
قاسم : قلب قاسم يا ناس
ضحكت ليبعد ذلك القلم عن شعرها لينسدل
قاسم : شمسي بتعمل ايه
شمس : بقرأ رواية شخصية البطل شدني اوي اصلة كريزما كده وقمر وصفينه بطريقه جميلة تخلي اللي يقرأ يحبه
شد شعرها بعنف وبالاخري مسك الروايه ورماها من الشباك
شمس بألم : اه قاسم شعري سيبه
قاسم : هششش روايات معتيش تقرأي فاهمة
شمس : ليه
قاسم : هتحبيها وانا مش عايزك تحبي حاجة غيري
ابتسمت بل ضحكت ليبعد يده فوقفت علي طرف الكرسي حضنته ليبادلها ووضعت يدها بشعره
شمس : ايه اللي مزعلك
قاسم : مفيش ليث شد مع جدي وانا زهقت من شكلهم
شمس مكمله : قولت اجي للبت شمس اهي دي اللي مش بتتشاكل مع قاسم القاسي
قاسم : انا قاسي
شمس بتأكيد : ايوة
وتركته وجرت ليذهب خلفها فضحكت ثم مسكها وحملها
شمس : هههههههههه نسيت قاسم قاسي مع الكل الا مع شمسه
ثم حاوطت عنقه
واكملت عارف يا قاسم بالرغم انك مش بتقولي بحبك بس انا متأكدة انك بتحبني
قاسم : خليكي متأكدة ع طول
*********************
كده الفصل الاول خلص+

بتمني يكون نال اعجابكم

بقلمي / سماء احمد

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.2 / 5. عدد الأصوات: 30

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.


Subscribe
نبّهني عن
guest
2 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
سمسم
سمسم
4 شهور

حلوه قووووووووى

trackback

[…] قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد […]

2
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x
DMCA.com Protection Status
Reel-Story © 2020 | Established in 2019 Privacy Policy I Terms & Conditions I Site map I Contact