1,262 اجمالى المشاهدات,  13 اليوم

رواية المتملك المجنون Crazy Dominator

المدعو بيكهيون … او كما يقال عنه سيد الشياطين

رئيس عصابه .. قاتل متسلسل.. يملك اكبر شركات التصدير في كوريا الجنوبية
….لا يؤمن بالحب ابدا فإن اعجبه شيء امتلكه فقط …حتى وان كان بشرا

….تدعى اكيرا …ستكون ضحيه البطل
ستعاني آلام لم يعاني منها بشر من قبل…

وستبدأ احداثنا بدوامه العشق….

★انتظروني★

٭٭عازفه على سمفونيه الشياطين٭٭

المتملك_المجنون
الخامس من يناير 5-1-2019

قصتنا تبدأ عند فتاة وحيدة بالاحرى تعيش وحيدة رغم ان لديهاا عائلة الا انهم لا يعترفون بها لا يحبونها لدرجة انها منذ الصغر وضعوها بمنزل لوحدها وخادمة بعمر ال50 على ما اظن تعتني بهاا وكيف يحبونها وهي كانت ابنة غير شرعية لهم ؟؟¡
________________★★_______________

انجب والدها هذه الفتاة من حبيبته ولكن سرعان ما سمع خبر حملها و ولادتها للفتاة شعر بالصدمة وخشى ان تتسبب هذه الفتاة بإنتشار هذا الخبر في الصحف والقنوات التلفازية وبذلك تفلس سلسلة شركاته دفعة واحدة لذا قتل حبيبته وكان ينوي قتل ابنته تلك ولكن تلك الخادمة بعمر ال 50 طلبت من السيد ان ترعى هذه الفتاة بلا اي تذمر وبالطبع سيعطيها النقود لكي تصمت لكن لا تريد تلك الاجوما النقود لها بل لتعتني بتلك الملاك الصغيرة …
بعد 19 سنة
… : هي اجووماا اين معطفي ؟!
السيدة كيو : ايتها الحمقاء انه في الخزانة الدرج الرابع
… : شكراا يا اجمل اجوما في العالم 😍😍
السيدة كيو : اكيرا متى ستنتهين من النفاق ايتها المخادعة
اكيرا : لن انتهي منه امي
السيدة كيو : لا تقولي لي امي ايتها الحقيرة انا لا اعرفك…
اكيرا : حقا ؟؟
السيدة كيو : اجل
**تظاهرت اكيرا بالالم الشديد في بطنها وجلست على الارض وهي تصرخ *
فزعت السيدة كيو لها وقالت: صغيرتي صغيرتي ما بك ارجوك تحملي اااه هي هي اكيرا وهي تمسك كتفها
ضحكت اكيرا بقوة لدرجة انها امسكت بطنها من شدة الضحك
اخذت السيدة كيو عدة دقائق لتستوعب الامر امسكت اذن اكيرا بغضب
وقالت : متى سوف تنتهين من الاعيبك هذه يا فتاة ؟؟
اكيرا : لن انتهي عزيزتي ولقد فعلت هذا لارى مقدار حبك لي
السيدة كيو : مشاكسة
اكيرا : اعلم
السيدة كيو : هيا للتناولي الفطور
اكيرا : لا اريد ساذهب للبحث عن عمل اجوماا
السيدة كيو : لكن
اكيرا : لا تقلقي سأتناول الفطور فيما بعد ..وداعا قبلت وجنتها وذهبت
السيدة كيو : يا لها من فتاه
*مرحبا انا ادعى اكيرا او كيم اكيرا على ما اظن انا فتاة في ال 19 من العمر لست فقيرة خالتي الاجوما معها نقود لا اعلم من اين تأتي بها لكن لا احتاج النقود البتة خالتي لا تجعلني احتاج شيئا لكن دائما ما اسالها عن عائلتي فتصمت ولا تقول لي
حتى انها تخاصمني لانني اسأل ولا تقول شيئا البتة يالحسن حظي اعتقد انني يتيمة على ما اظن حسنا انا فتاة ذات قوام متوسط يقول الجميع انني جميلة ومثيرة لكن عندما ارى نفسي بالمرآة صباحا عند استيقاظي من النوم اشك في كلامهم لانني ارى شبحا امامي وليس فتاة …شعري اسود طويل يصل لأسفل ظهري
وعيناي كلون الليل اسود واسعة وبشرتي ناعمة بيضاء وشفتاي وردية منتفخة صغيرة وناعمة 😍😍 هل اكمل ؟؟ لا اظن ً… حسنا انا الان ذاهبة للبحث عن عمل جزئي يتناسب مع دوامي بالجامعة اووه نسيت انا بالجامعة السنة الاولى لي وانا ذكية جدا على حد علمي لم اواعد احدا حتى الان وهذا يعجبني **
وصلت اكيرا لاحد المقاهي الفاخرة
*تتسائلون لما ابحث عن عمل وانا لست فقيرة ومعنا النقود التي تكفينا حسناا انا احب الاعتماد على نفسي ولا اريد ان اجعل كل العبىء على خالتي قررت انني سأدفع اقساط الجامعة من تعبي من الان وصاعدا *
دخلت اكيرا المقهى وسألت عن مكتب المدير طرقت الباب عدة مرات حتى سمعت المدير يقول : ادخل
دخلت اكيرا انحنت وقدمت نفسهاا للمدير
قالت له : مرحبا سيدي ادعى اكيرا اتيت لاسأل عن مكان شاغر للعمل هنا
المدير بلطف : اهلا ي بنتي اكيرا صحيح ؟؟
اكيرا بلطف : اجل سيدي
المدير : لا تقلقي بالطبع هناك مكان شاغر هنا ان كنت تودين
اكيرا : ح..حقا ؟؟
المدير : طبعا يمكنك البدء غدا الساعة 4 عصرا
اكيرا : بدوام جزئي صحيح سيدي؟ اسفة على السؤال لكن بسبب جامعتي
المدير : لا تقلقي بالطبع
اكيرا : شكرا جزيلا لك سيدي
المدير : اهلا ي بنتي
خرجت اكيرا وابتسامة كبيرة على ثغرهاا
خرجت من المقهى وهي سعيدة حتى اصدمت بأحد الاشخاص ووقعت فوقه ..لم تنظر اكيرا للشخص ابدا بل اكتفت باخفاء وجهها بصدره بعد عدة دقائق
الشاب : هي يا جميلة عل اعجبك الوضع هكذا
نظرت اكيرا للشاب بعيون دامعة تفيد بأن تجعل مئة شخص يقع في شباكها وكانت تتشبث بقميص ذاك الشخص من الاحراج
نظر الشاب في عيناها مطولا بلا ان يرمش حتى وهي تشعر بالخجل الشديد منه ووجنتها تلونت باللون الاحمر وهي تبادله النظر في عيناه على تلك الوضعية
صنعا تواصلا بصريا لا اكذب ان قلت انه دام ل 10 دقائق
Akira pøv
يا اللهي ما هذا الوضع المحرج كيف وقعت على هذا الشاب لا استطيع حتى النظر في عينيه اكتفيت بٱخفاء وجهي بصدره وتشبثت بقميصه سمعت صوته وهو يناديني اه يا اللهي هل هذا الشخص حقيقي ان النور يخرج من وجهه يالوسامته لكن ملامحه مخيفة حقاا
End pov akira
….pov
من هي التي وقعت علي الا تعلم من انا اقسم انني سأقطعها اربا ارباا ناديت عليهاا لارى وجهها يظهر لي تدريجيا عندما نظرت اليها ووجنتاها تلونت بالاحمر من شدة الخجل والدموع بدأت تتجمع بعيناها وهي تتشبث بقميصي اقسم انني وقعت في شباكها عيناها كفيلة بأن اقع لهاا
End pov ….
حاولت اكيرا ان تبتعد عنه لكن شعرت بأن قدماها لم تعد تحملهاا من شدة الخجل
….. : اتريدين مساعدة ؟؟
Pov ….
يا اللهي من كان يتوقع انني سأقول هذا الكلام هل هذا الشخص هو انا ؟؟ حتى انا صدمت من نفسي لكن ماذا افعل ؟؟ كيف اتخلص من هذا الشعور تبااا انا ذو القلب القاسي كيف اغفر لهذه الفتاة بأنها وقعت علي ؟؟ قاطع تفكيري صوتها وهي تقول اسفة عنما سمعت صوتها اقسم انني كنت اريد سرقته يا اللهي صوتها فقط كفيل بان يقع له لي احد تباااا
End pov
اكيرا : اسفة سيدي حقا حاولت الابتعاد عنه بيديها الصغيرة لكن اه قواها قد تلاشت تدريجيا تبا لقد نسيت ان لديها حساسية تجاه عطر ال *wery* وذاك الشخص يضعه وقد اغمي على اكيرا فوق ذاك الشخص
…. : هي استيقظي هل انتي بخير ؟؟
اكيرا : …. لا رد
…. : هي ايها السائق احضر رجالي بسرعة
السائق : امرك سيدي
باتصال واحد فقط كان هنا اكثر من 5 رجال ذو عضلات وقوام كبير يقفون امام ….. ليحملوا اكيرا ظنا منهم انه يريد منهم قتلها
الرجل (1) : سيدي اتريد منا حمل هذه الفتاة وقتلها ام تريد منا اخذها لاحد الاماكن ونفيها
….. : ضربه على وجهه بقبضة يده الحديدية بقوة كبيرة
وقال : تجرأ ان تفكر في لمسها حتى اريد منكم ان تأتو لي بكل معلومات هذه الفتاة واريد منكم ان تتصرفوا بشأن الصفقة التي لم استطع حضورها افهمتم ؟؟
الرجال : امرك سيدي
الرجل (3) : سيدي اتريد مني حمل الفتاة ؟؟
….. : اتريد قتلك ؟؟
الرجل (3) بخوف : اسف سيدي
حملها الشخص بين يديه وادخلها السيارة وتوجه للمستشفى خوفا عليها بسبب اغمائها المفاجىء
دخل …. المستشفى عندما دخل فقط كأن المستشفى في حالة اعصار خوفا منه واحتراما له نادى على احد الاطباء
وقال :احضر لي طبيبه حالا
الطبيب : لكن انا طبيب سيدي
….. : اتظن انني سأجعلك ايها الحقير تلمسها ؟؟
الطبيب بخوف : حسنا سيدي اسف
بعد مدة خرجت الطبيبة من الغرفة وقالت : لا تقلق سيدي لكن كان لديها حساسية من عطر يدعى *BØŜŜ*
…. ببرود : حسنا *في نفسه تبا هذا هو العطر الذي وضعت منه صباحا * ايمكنني الدخول لهاا ؟؟
الطبيبة : بالطبع سيدي
الشخص : …
__________________ ŜŢØØØOOP
انتهي البارت الاول يا ريت تتفاعلو رجااااااااء
حتى نزل البارت الثاني 😍😍😍
سرانغهي

رواية المتملك المجنون Crazy Dominator

لقاء مجنون Pàřţ 2

كومنت وفوت قبل القراءة-

المتملك_المجنون
….. : ايمكنني الدخول لها ؟؟
الطبيبة : بالطبع سيدي
…… ببرود : شكرا
*دخل الشخص عندها ووجدها نائمة كالملاك وبعض خصل شعرها المتمردة على عينيها اقترب منها وازال تلك الخصل المتمردة وبقي يتأمل وجهها بكل انش به
Pov …..
تباا ما بال هذه الفتاة ؟؟هل هي حقا حقيقية !! حتى طريقة التقاءنا غريبة يا ترى ما اسمها ؟و
End pov …..

امسك يدها بهدوء ليشعر بالدفىء يسري في جميع انحاء جسده كأن يدها لمست قلبه شعر بشعور غريب اين ذاك الشيطان الذي لا يوجد يقلبه رحمة ؟؟
اين ذاك المدعو ب سيد الشياطين من شدة قوته حتى الشياطين لا تساوي شيئا امامه ؟؟؟ هل حقاا اختفي بسبب فتاة التقى بها بمحض صدفة فقط ؟؟

غريبة حقا الحياة ….
شعر بأحد اصابع يدها تتحرك دلالة على استيقاظها
ابتعد بسرعة عنهاا
فتحت اكيرا عينيها بهدوء وبدأت عينيها تتفحص المكان حتى وقع نظرهاا على ذاك الشخص الذي وقعت عليه استقامت اكيرا قور رؤيتها له في جلستها وانزلت رأسها للاسفل
وقالت : م..مرحبا …اين انا ؟؟
…. : اهكذا تشكرين من انقذك ؟؟ (ببرود)
اكيرا : ا..اسفة كل هذا وهي تخفض رأسها لانها تتحاشى النظر في عينيه
….. : الن تنظري الي ؟؟
اكيرا : احم احم حسناا
رفعت رأسها والخجل يكاد ينفجر منها
اكيرا : اسفة سيدي
…. : على ماذا ؟؟
اكيرا : لانني وقعت عليك و اضعت وقتك معي 💔
…. : لا يهم . ما اسمك ؟؟
نظرت اكيرا في عينيه لمدة دقائق حتى صنعا تواصلا بصرياا
اكيرا اشاحت نظرها وقالت : احم ادعى اكيرا كيم اكيرا .ببتسامة وانت ما اسمك ؟؟
….. ببرود : (بنااات يلا هاد هو الي بتستنوه ) ادعى بيون بيكهيون لقبي ملك الشياطين لا تعرفينني صحيح ؟؟
Pov akira
تبااا ان اسمه جميل مثله ولقبه مخيف كملامحه انه بارد كالثلج
End pov akira
اكيرا : هه اسمك جميل (بابتسامة)
بيكهيون ببرود : ايمكنني سرقة ابتسامتك ؟؟
اكيرا : ها ؟؟
بيكهيون : لا شيء .. كم عمرك؟
اكيرا : مم 19
بيكهيون : صغيرة الى حد ما .
اكيرا : لماذا تسأل ؟؟
بيكهيون : عمري 24 عام
اكيرا : كبير الى حد ما
بيكهيون : هل انتي مرتبطة او تواعدين احد او تحبين احد ؟؟؟
اكيرا : الا تعتقد سيدي انك تسأل عن اشياء لا علاقة لك بها ؟؟
بيكهيون : كيف تجرؤين ؟؟ سألتك اسئلة اجيبي عليها بلا مراوغة افهمتي
كتفت اكيرا يديها وقالت : من انت لتسألني اسئلة شخصية كهذه ؟
اقترب بيكهيون والغضب والشرار يتطاير من عينيه
امسك معصمها بقوة وتكلم من بين اسنانه : لا تتجرأي حتى بأن تعصي اوامري افهمتي ؟؟
اكيرا : اترك يدي انت تؤلمني
بيكهيون يشد اكثر : افهمتي !؟

اكيرا : ح..حسناا
بيكهيون : جيد
اكيرا : لقد رأيتك منذ قليل فقط ولن اعود لرؤيتك ايها السيد لذا لا تقل ان اطيع اوامرك افهمت ؟؟
بيكهيون : هه من قال انكي لن تعودي لرؤيتي ؟؟
عزيزتي من الان وصاعدا اعتبري نفسك تحت رحمة سيد الشياطين افهمتي ؟؟
قهقهة اكيرا بخفة وقالت : اسفة لكن ماذا تريد مني بالضبط ؟؟
بيكهيون : اريدك
اكيرا اصبحت في حالة صدمة من هذا الموقف اتسعت عينيها وكاد فكها ان يسقط ارضا
بيكهيون : ماذا لماذا صدمتي ؟؟
اكيرا : ت..ت..تريدني ؟؟
بيكهيون ببرود : اجل
اكيرا بغضب ممزوج بحزن : اتعتقد انني عاهرة لتقول انك تريدني ؟
بيكهيون : لا لم اقل هذا .
اكيرا بحزن وقد بدأت الدموع تتجمع في عينها : اذا ماذا كنت تق…
قاطعها بيكهيون بقبلة على شفتيها جعلتها تنسى اسمها حتى لم تقاوم اكيرا ابدا او حتى تبادل فقط مصدومة من فعلته ابتعد بيكهيون قليلا طالبا للهواء
وقال وهو يدفن وجنتيها لتلك المصدومة بيديه قائلا : انتي ملكي من الان وصاعدا كيم اكيرا
اكيرا بصوت خافت : م..م..ما..ماذا فعلت توا ؟؟
بيكهيون باستهزاء : يبدوا ان القبلة سرقت صوتك
بيكهيون : هل اعجبتك لتلك الدرجة ؟؟ اتريدين اعادتها ؟؟
وهو يلمس شفاه اكيرا المصدومة بأنامله
اكيرا : ااااه ايها المنحرف ابتعد عني ابتعدد
بيكهيون بغضب : من من هو المنحرف ايتها ال…
اكيرا : اصمت اصمت لا اريد سماااع شيء وضعت يديها بأذنها وقالت : انت حلم حلم سأتيقظ منه الان عندما اعد لل3 1..2..3 فتحت عينيها وجدت بيكهيون بنظر لها ببرود واستهزاء
اكيرا : انت لست حلم ؟؟؟
بيكهيون ببرود : لا لست حلما
اكيرا : لمااااذااااااا
ستوووووووبب
رأيكم ؟!
توقعاتكم!!

عجبكم ؟؟

+
احلى مقطع و اسوء مقطع ؟؟

ran_exø-l

رواية المتملك المجنون Crazy Dominator

مقابلة متملك (Pàrţ 3)

part_3
بيكهيون :” اخرسي”

اكيرا : سيدي انا اعتقد .. انك تجاوزت الحدود معي اليس كذلك ؟!
وقفت اكيرا متجاهلة وجود ذاك الشيطان امامها كأنه شخص عابر لا تعرفه ابدا
وذاك الغاضب اقسم ان عروقه بدأت بالظهور ولون وجهه تحول للازرق وعيناه تشتعل بالنار التي هي كفيلة بأن تحرق كوكبا كاملة ولم يتحرك انشاا واحداا بعدما خرجت اكيرا من الغرفة
بيكهيون : سنرى انسة كيم اكيرا هاا ؟؟

ما فعلت لسيد الشياطين يا ترى وضعك مثير للريبة يا اكيرا
Akira pov
تبااا له ذاك الاحمق هه من يرانا يظن اننا اصدقاء منذ الصغر انه مجرد احمق مخبول تافه بملامح مخيفة من المؤكد كان في مستشفى للمجانين وهرب منها واتى الي هه يظنني حمقاء ..لا يعرف اكيراا بعد انه مجرد شخص عابر گ بقية الناس
“End Akira pov

عادت اكيرا للمنزل وجدت الخالة كيو تحضر الطاولة لتناول الطعام
قبلت اكيرا وجنته خالتها السيدة كيو
السيدة كيو ما بك ايتها الحمقاء ؟؟
اكيرا بحماقة : ما بي اجوما ؟؟
السيدة كيو : اه حمقااء حمقااء لم انت حزينة هكذا هل وجدت عملا ؟؟ لا اعتقد قلت لك لا تذهبي ..

اكيرا : اصمتي اصمتي قليلا ..اه كم تحبين الثرثرة خالتي
السيدة كو : كيف تجرأين ايتها ال..

اكيرا : خالتي اسفة اسفة لكن اصمتي
السيدة كيو : حسنا حسناا ماذا كنت تقولين ؟؟
اكيرا : لو تعلمين ما حصل معي فقط !..
السيدة كيو : انتابني الفضول هياا قولي
جلست اكيرا على الاريكة مع خالتها
وقالت : اولا لقد وجدت عملا ..
السيدة كيو : راائع هياا اكملي
اكيرا : و (بدأت تحكي لها عن ما حدث معها وكيف التقت بذاك الاحمق كما تسميه بيكهيون وكيف تخطى الحدود معها )
السيدة كيو : ا يا فتاة كل هذا حدث خلال هذه الساعات فقط ؟؟
اكيرا اومئت لها : اجل
السيدة كيو : لقد تم تقبيل اكيرا الحمقاء من قبل شخص لا تعرفه
اكيرا : خااالتي اصمتي
السيدو كو : اهو وسيم ؟؟
اكيرا : اجل
السيدة كو : هذا جيد

اكيرا : اصمتي سأذهب للنوم وتبديل ملابسي
السيدة كو : حمقاء صغيرة
اكيرا وهي تصعد الدرج :سمعتك
السيدة كيو : حسنا
قهقهة اكيرا وقالت : انها اغلى ما املك
استحمت اكيرا وبدلت ملابسها واصبحت طريحة للفراش لانها تشعر بالنعاس الشديد
اكيرا : اه يا ليت الحياة كلها نوم فقط نوم اه اتخيل فقط مجرد التخيل رائع
سحبتها دوامة الاحلام الى عالم الاحلام
اصبحت الساعة 1:00 ليلا عندما استيقظت اكيرا من نومها وشعرها مبعثر وعيونها منتفخة
نزلت الدرج لتشرب المياه فتحت الثلاجة اخرجت زجاجة المياه واخذتها معها للغرفة دخلت الغرفة واخرجت رأسها من النافذة وهي تشرب المياه لم ترى احدا في الشارع كأنه مهجور ولكن ما أثار ريبتها وخوفها وجود شخص يراقبها عند احدى الشجر في الحي كان يرتدي كل ملابسه بالاسود ولا يظهر وجهه شعرت اكيرا بالقشعريرة تسري في جسدها عندما شعرت بمراقبة ذاك الشخص المشبوه لهاا
اكيرا ابتلعت ما في جوفها بخوف : ياا للهي من ذاك الاحمق الذي ينظر للنافذة من الافضل ان اذهب للنوم بجانب الخاله كيو “لكن للتو استيقظت لما العجلة؟اين هاتفي لاعبث به قليلا ؟”

بحثت عنه حتى وجدته على سريرها وجدت رسالة لها قد وصلتها منذ ثلاث دقائق فتحتها لتقرأ محتواها
“” الى الانسة كيم اكيرا الم تشتاق لي حتى او تفكري بي ؟ ان كنتي لم تعلمي من اكون اقسم انني سأعاقبك ؟؟ لا تنسي انك تحت رحمتي يا فتاة ”

اكيرا : ههه من هذه الحمقاء التي ترسل هذه الرسائل اششش يا اللهي كم انهم حمقى بالتأكيد احد الحمقى يحاولون العبث
سأرد على هذه اللعينة

” اكيرا: حقا حسنا يا انت انا تحت رحمتك الان لا تخاف
لم تتلقى بعدها اكيرا اي رد اابدا من هذه الرسالة
تسريع الاحداث
مر يوم ويومان واسبوع وها نحن بالاسبوع الثاني ويقترب وقت الجامعة لاكيرا

واقسم ان هذان الاسبوعان غريبان كاللعنة اكيرا شعرت بالغرابة شعور غريب كأنه هدوء ما قبل العاصفة لم تعد ايامها تمر كما كانت اصبحت هادئة بشكل ملحوظ وتميل الى الغموض حتى السماء تظهر لها مدى غرابة هذه الايام لون السماء الرمادي كأن عاصفة ستحل علينا قريبا
لم تعد السماء الصافية التي كانت تتلآلىء بالنجوم ليلا موجود لا بل العكس اصبحت الغيوم المظلمة والضباب يملأ السماء كقلب تلك الفتاة لا تعلم ما بها حقا كل هذا جاء عندما بات الخوف يجتاح قلبها اصبحت تشعر بأن هناك عيونا تراقبها بكل مكان اصبحت تحاول الابتعاد عن العيون والاشخاص لانها تشعر بعيون تراقبها جيدا وهذا بحد ذاته بث الرعب في قلبها لوهلة ظنت ان هناك من يرغب بقتلها اصبحت تنام مع خالتها من خوفها لا تعلم ماذا يجري معها تغير نمط حياتها منذ التقاءها بذاك الشخص
وعندما تكون في العمل تشعر بأن هنالك اشخاص يراقبونها عبر الزجاج وعند عودتها للمنزل تشعر بخطوات اقدام تسير خلفها وكل هذا ولم يتبقى للجامعة سوا اسبوع وعدة ايام اصبحت اكيرا تدريجيا تحاول ان تعتاد على هذه العيون التي تراقبها وتتمنى ان تعلم موقع هذه العيون التي لا تستطيع تحديد موقعها اصبحت تظن انها تتوهم وهذه مجرد تخيلات لا اكثر ….حتى اتى ذاك اليوم بالاحرى الذي سيغير حياة اكيرا للابد ……

Stooop
اولا اسفة ع التأخير لانه التلفون ما كان معي لانه علي امتحانات
ثانيا عجبكم البارت ؟؟1

ثالثا زعلانة منكم لانكم ما بتتفاعلو معي زي الروايات الاخرى
رابعا شكرا الي بتفاعلو وبحبوا روايتي رغم انها مو حلوة1
فقرة الاسئلة
-1 من هذه العيون التي تراقبها ??2
-2 لماذا تغيرت تصرفات اكيرا???1

3- كيف ستتغير حياة اكيرا وماذا اقصد بهدوء ما قبل العاصفة ؟؟

4- تقييمكن من 1002

5- هل سيظهر سيد الشياطين مرة اخرى ؟!2
6- من اين تلك الرسالة ؟؟

2
بحبكم سرانغهي

رواية المتملك المجنون Crazy Dominator

اليوم المشؤوم (part 4)

تبا لماذا لا يوجد تفاعل ..
بليز فوت و تعليق قبل القراءة..

سرانغهي
+
انا اسفة ع التأخير بس نسيت الباسورد الخاص بحسابي و أخيرا وجدته
+
ما رح طول عليكم رح ابدأ

.المتملك_المجنون 🚫🔥🔞
____________________________________

29-5-2019

تستيقظ اكيرا من حضن خالتها كالعادة لانها تخشى النوم وحدها منذ ذلك اليوم الذي شاهدت فيه احدا يراقبها من خلف الشجر
حسنا على اي حال اعتادت على هذه العيون المتربصة لها باستمرار وفي إحدى الايام كانت تعمل في المقهى كالعادة و الساعة تقارب 9:00 p.m أي ان الليل قد القى رداءه.. دخل شخص المقهى كان يبدو مشبوها الى حد ما فقد كان يرتدي نظارات سوداء لا تظهر عيناه وكل ملابسه باللون الاسود والقبعة السوداء التي كان يرتديها فقد كانت هناك هالة سوداء تحيط به ان منظره يبث الرعب والريبة في قلب اكيرا فقد بدأت تشعر بالقشعريرة تسري في انحاء جسدها لكن حاولت اكيرا عدم الاهتمام فإنه مجرد زبون فجرفتها قدماها لتسأل عن طلبه وقفت امامه وحاولت اكتشاف احد زوايا وجهه لكن لا جدوى لم يكن يظهر اي جزء من وجهه….

Akira pov
من هذا الاحمق الا يعلم ان الليل قد حلّ لم يضع النظارات بالتأكيد انه مجنون ….
End akira pøv
اكيرا : اهلا وسهلا سيدي ما هو طلبك ؟؟
الشخص : … لا رد
اكيرا : هي سيدي ؟؟!
الشخص : لا رد…..
اكيرا : هي سيدي لمسته ليستفيق من شروده فور ما وضعت يدها على كتفه امسك الشخص يدها بسرعة وضغط عليها بقوة وتكلم بصوت خثين جزمت اكيرا انه يتكلم بغضب ومن بين اسنانه
الشخص: لا تلمسيني مفهوم
استنكرت اكيرا تصرفه وقالت بغرابة و تعجب اسفة لم اقصد.
الشخص : لا يهم احضري لي القهوة مع الحليب وملعقة صغيرة من السكر البني
اكيرا : ح.ح.حسناا سيدي لكن ايمكنك ترك يدي ؟

قذف يدها بعيدا عنه وقال : بسرعة
ذهبت اكيرا ونظرات ذاك الشخص تلاحقهاا
احضرت اكيرا القهوة للشاب وقالت ببرود : تفضل سيدي …
لم يجب الشخص فذهبت اكيرا تاركة ذاك القظ كما تسميه اكيرا
اكيرا : يا لك من فظ وذهبت
_________________ ______________
الساعة 10:00 p.m ***
وقت اغلاق المقهى وهو وقت عودة اكيرا للمنزل

خرجت من المقهى كانت الغيوم الرمادية تتجمع في السماء دلالة على هطول الامطار
اكيرا : هذا ما كان ينقصني امطري يا سمااء كما تشائين لا تعيري وجودي اهتمام ما هذا واللعنة ..

احتمت اكيرا تحت احدى الشجيرات التي احتوتها باوراقها حتى تقل غزارة الامطار
اكيرا : يا لحظي العاثر واشعر بالبرد القارس اكان يتوجب علي الخروج بالملابس هذه ؟ انها قصيرة وباردة
قاطع صوتها شعورها بأنفاس احدهم الساخنة على رقبتها ويد تحاوط خصرها بقوة كادت اكيرا ان تصرخ لولا صوت رجولي تكلم : اياكي والصراخ مفهوم ؟
اومئت اكيرا برأسها ليبعد يده عن فمها ولا تزال انفاسه على رقبتها
اكيرا : من انت ؟؟

تكلم ذاك الشخص : وماذا سوف تفعلين ان علمتي من انا
اكيرا : ماذا تريد
تكلم من وراءها : انت . ذاتك . لذتك اللاذعة . عشقك. ثغرك
اكيرا : اذا ابتعد عني
تكلم و هو يقترب “اقسم انني احاول ولكن لا يجدي ذلك نفعا كل دقيقة ثانية و ساعة ويوم احتاجك لاستنشاقكك انت الأكسجين خاصتي صدقيني
اكيرا : يا ابتعد اقسم انني سأصرخ
تكلم وهو يصر على أسنانه “حاولي وضغط على خصرها بيديه و بيده الاخرى ازال خصلات شعر اكيرا المتمردة عن رقبتها شعرت اكيرا بالقشعريرة تسري في جسدها و قاطع تفكيرها وضع شفتاه الباردة على رقبتها

اتسعت اعين اكيرا حاولت الابتعاد لكن تعمق ذاك الشخص اكثر واكثر في قبلته لدرجة انه ترك اثرا و قد كانت اكيرا تغمض عينيها وهي تضغط على يده التي تحيط خصرها
اردفت اكيرا بألم و صراخ : ابتعد
اكيرا : ايهاا الحقير ابتعد عني انت تؤلمني
اردق وهو يهمس خلف اذنها : هذه البداية عزيزتي
وضع مظلة بجانب قدمها وطبع قبلة على وجنتها و أردف: الوداع الان ومشى بخطى سريعة الى سيارته السوداء المظللة
لم ترى اكيرا وجهه ولكن لن تنسى صوته ابدا
اكيرا بقت متصنمة في مكانها حتى ادركت الوقت و التفتت فلم تجد احدا وضعت يدها على رقبتها
قالت : ما الذي حدث الآن هل يمكن أن يكون هو من يراقبني ؟!
نظرت بجانب قدمها وجدت المظلة السوداء وقالت : ما هذا اليوم المشؤوم ؟؟

عادت للمنزل بعد مدة ودخلت المنزل وجدت خالتها نائمة على الاريكة على الظاهر انها كانت بانتظارها وضعت اكيرا الغطاء على خالتها قبلتها على وجنتها وذهبت للاعلى لتنام …..

Stooooop
اولا بعرف البارت قصير كتير بس ما بتتفاعلوا يعني كله فوت و اتركوا تعليق و شكرا لكل الي دعموني
+ تفاعلوا بنزل البارت ٥ بكرا
اين سيد الشياطين
من الذي أعطى اكيرا المظلة
كيف ستبدأ قصة الضحية و الجاني ؟،،

رواية المتملك المجنون Crazy Dominator

(قبّلني) part 5

رواية المتملك_المجنون
نزلت بارتين ورا بعض
..
فوت و تعليق بليز بحبكم

تفاعلوا ….
part 5

8:00 Am / 6-2-2019
استيقظت اكيراا على صوت المنبه اللعين
امسكت المنبه واوقعته ارضا وهي نائمة لتعود لنومها من جديد استيقظت بعد مدة لا تقل عن ساعة و نصف 9:30 نظرت الساعة في هاتفهاا صرخت صرخة سمعها كل الحي الذي تعيش فيه
اكيرا : ها السااعة 9:30 لقد تأخرت على الذهاب للجامعة وملىء الاستمارة يا اللهي كله بسبب المنبه اللعين ..لماذا لم توقظني خالتي ؟؟ يجب ان اسرع حتى يتسنى لي مقابلة المدير في الجامعة
استحمت اكيرا وارتدت ملابسها وعندما انتهت نزلت اكيرا للاسفل و نادت على خالتها
اكيرا : اجووماا اين انتي ؟؟؟
شعرت اكيرا بيد توضع على اذنها وتشدهاا بقوة
اكيرا : اجوما اتركيني ارجوك اللعنة انت تؤلمينني ..

اجوما: ايتها الحقيرة الحمقاء الم تقولي لي انك ذاهبة للجامعة قبل 1:30 ساعة ونصف ؟؟
اكيرا : اه اجل لقد قلت لكن النوم اعمى بصيرتي وعدت للنوم
السيدة كيو : اه والا تعلمين كم الساعة ؟؟
اكيرا : الساعة ؟؟ انها انها ال9:00 ص صحيح ؟؟
السيدة كيو باستهزاء : 9:00 ايتها الحقيرة الحمقاء ؟
اكيرا : ها ؟؟ اذا كم ؟؟
السيدة كو : انها ال 10:00 ايتها اللعينة
اكيرا : يجب ان اذهب بسرعة قبلت وجنة خالتها وهربت قبل ان توبخ ..
السيدة كيو : ياا لها من مجنونة حمقاء طيبة .

تسريع الاحداث
اكيرا : واللعنة اخيرا وصلت لهذه الجامعة اللعينة ….
-وضعت السماعات في اذنها وضعت الموسيقى باعلى صوت وهي تردد معها وهي منسجمة – وشعرها يتمايل مع تحركاتها وهي تحمل ملفها سألت احدى الطالبات في الجامعة عن مكان مكتب المدير فأوصلتها …

طرقت الباب سمعت صوت احد يقول لها : ادخل
اكيرا فتحت الباب ودخلت
اكيرا : مرحبا سيدي ..
المدير : تفضلي اجلسي
اكيرا : اه شكرا اعطته ملفها وجلست
اصبح المدير يقلب الاوراق واكيرا تراقبه
المدير : انت هي التي تكلمت معي قبل عدة اسابيع صحيح ؟؟
اكيرا : اه اجل سيدي ما زلت تذكر ؟؟
المدير : اجل انسة كيم اكيرا فالتعتبري نفسك من الان وصاعدا طالبة في هذه الجامعة
اكيرا : حقا ؟؟ شكرا جزيلا لك سيدي ومدت يدها لتصافحه وصافحها المدير
اكيرا : اه نسيت متى سيبدأ دوامي ؟؟
المدير : يمكنك البدء غدا في 10:00 تكونين هنا مفهوم ؟؟
اكيرا : اتمنى ان اكون عند حسن ظنك سيدي وداعا انحنت وذهبت
خرجت اكيرا من المكتب لتذهب لعملها باكرا
AKira pøv
ياا اللهي حقا دخلت الجامعة ياا اشعر انني بحلم اجل اكيرا هذه قوة ايمانك استمري
End akira pov

وصلت لعملها كالعادة بدلت ملابسها لملابس العمل وبدأت العمل فجأة تذكرت ما حدث معها تلك المرة في ذاك اليوم العاصف عند قبلة ذاك المجهول حركت رأسها يمينا وشمالا لتزيل هذه الافكار
اكيرا : انسي لا مشكلة فجأة دخل من لم تتوقع رؤيته في حياتها مرة اخرى **طبعا اكيد عرفتوه** 2
–اكتبولي مين قبل ما تكملة قراءة –7

اكيرا بصدمة واقسم ان فكها كاد ان يسقط…..

دار صراع بين مشاعرها و عقلها واتسعت حدقة عيناها على وسعهماا ولم تستطع التكلم بكلمة كأن الحروف هربت منها للنجاة
نظر لها ذاك الشخص بسخرية بعدما اختار احدى الطاولات التي تطل على سيول من الأعلى..

افاقت اكيرا من شرودها على تحركت قداماا اكيرا من تلقاء ذاتها لتقف امام ذاك الشخص وترتدي قناع البرود من جديد
اكيرا : اهلا وسهلا بك سيدي بمطعمنا ما هو طلبك * ببرود**
الشخص بسخرية : اهكذا تتكلمون مع زبنائكم انسة اكيرا ؟؟
اكيرا : اسفة سيدي لكن كيف تريد ان نتحدث معك ؟؟
الشخص : تكلمي بتهذب ولا سأجعل أحد رجالي يعلمك آداب التحدث
اكيرا : هاا ؟؟ نظرت للمخرج وجدت 17 رجلا ذو عضلات كبيرة يقفون خارجاا واثنان على باب المخرج
اكيرا : ماذا تريد مني ؟؟ الم اقل لك انني لا اريد رؤيتك بعد تلك المرة ؟؟
الشخص : عزيزتي لست انتي من يقرر بل انا مفهوم ؟؟
اكيرا : و بصفتك من ؟؟
الشخص : بيكهيون سيدك مفهوم ؟؟
اكيرا : ههه ارجوك انت تضحكني
بيكهيون : هذا شيء جيد ان ارى ضحكتك سحبها من يدهاا لتجلس في حجره
اكيرا ولون وجهها تحول للازرق وعيناها بلون الاحمر : ياا هذا ما تظن نفسك فاعلا بحق الجحيم ؟؟
كادت ان تقف لتضربه على وجهه لكنه سبقها بان يحكم قبضته على يدها
اكيرا : اه انت تؤلمني يا هذا
بيكهيون : اسمي بيكهيون جميلتي بيكهيون ..الم تشتاق لي لقد مضى 3 اشهر منذ اخر لقاء لناا اتذكرين ؟؟؟
اكيرا : ابتعد عني
بيكهيون قربها اكثر اليه حتى تضاربت انفاسهم
اكيرا : سأصرخ
بيكهيون : اصرخي فلن يستمع لك احد فلقد هرب كل من بالمقهى
اكيرا : اتمزح ؟؟ ابتعد
بيكهيون : لا
اكيرا : ياااا ما هذاا ؟؟ ابتعد
بيكهيون : اصمتي
اكيرا : لا
بيكهيون : حسناا اذا لن تصمتي ؟؟
اكيرا : اجل
بيكهيون مزج شفتيه مع خاصتها واكيرا مصدومة
لم تبادله بل حاولت ابعاده لكنه بالطبع اقوى منها فلم تستطع سوى مجاراته ومبادلته حتى تشعره بالامان و تبتعد وتحولت هذه القبلة من ناعمة الى عنيفة بسبب بيكهيون الذي سبب في تمزيق شفاه اكيرا وان يجعلها تنزف و هذا الذي لم تكن تخطط له اكيرا
لم يكتفي بعد بل تحولت لقبلة فرنسية وشعرت بيده توضع على فخذها بتحاول المقاومة بشكل أكبر

ابتعد بيكهيون عن اكيرا طلبا للهواء واكيرا مصدومة بأن السحر انقلب على الساحر
عضت اكيرا يد بيكهيون و ابتعدت عن حجره
لتردف: ايها العاهر انظر ماذا فعلت بي ؟؟ اخرج من هنا بالحال
♥فاصل قصير ..♥

اكيرا : ايها المسخ ماذا تعتقد نفسك فاعلا انت شخص تجاوزت معنى العهر والوقاحة ابتعد عني يا هذاا !!
بيكهيون عيناه يتطاير منها الشرار وعيونه تحولت للاحمر وعروقه برزت : انا هو العاهر والوقح ايتها العاهرة الساقطة ؟؟
اكيرا : هـه لا تعتقد انگ ستخيفيني …

بيكهيون : امسگ شعرها بقوة حتى گاد ان يمزقه ويزيله من جذورهه
اكيرا بصراخ وهي تحاول ان تبعد يده بقوةة : اكيرا ابتعد عني ايها المختل المجنون ابتعد
بيكهيون : الست اناا العاهر المجنون اذا تحملي عواقب لسانگ ايتها العا*رة
اكيرا : هــه‍ ابتعد لن تخيفني ااه …اهه انت تؤ..لمني شعري ….ل.ل..لقد مز..قتهه ايها المختل
بيكهيون *بصراخ* : ايتها العاهرة لسانگ سيوقعگك بالمشاكل واوقعهاا ارضاا و بقوةة
اكيرا : اااه … ظهري ….
بيكهيون: لم تري شيئاا بعد صغيرتي
وقفت اكيرا على قدميها وعلى ثغرها احدى علامات الاستهزاء الظاهرة : اهه لا اهتم سيد احمق لا تظن انني سأسمح لعاهر احمق بلمسي وانا بلا قوة ولا حول لست فتااة ضعيفة لتتگلم معي كيفما تشاء افهمت ؟؟.. وايضا ان كنت تريد فتاة تجعلگ مسرورا ومرتاحاا هناك الف فتاة في الملاهي الليلية ينتظرن اذهب لهن لا تزعج الناس في تفاهةة حضرتكك
بيكهيون و هو يضع قدمه اليمنى على قدمه اليسرى وعلامه الاستهزاء على ثغره : كيم اكيرا .. العمر 19 ..
لا تعلم من هم والديها ابدا وتعيش مع عجوز بعمر ال 56 عاما تحب خالتها كثيرا و ليس لديها اصدقاء كثر سوا ثلاث فتيات حمقاوات و انطوائية نوعاا ماا معدلهاا عالي الى حد كبير اوه 98% جميل اممم هل اكمل اكيرا ؟؟؟
اكيرا وملامح والصدمةة تعتلي وجهها : اكيرا م…من انت واللعنة ؟؟؟!
بيكهيون : انا هو الذي تخاف من اسمه الشياطين انا هو الذي اذا سُمِع اسمه تعتلي العاصفةة الاجواء انا هو الذي ان احب شيئاا يصبح ملگكاا له بلا موافقة الطرف الاخر انا هو الذي يهابه الموت افهمتي ؟؟!!

اكيرا : انت تعبر عن ” المتملك المجنون ” بتصرفاتگ ايها المهووس !! ماذا تريد مني واللعنة ؟؟!
بيكهيون : نسيت ان اخبرگ انني اعلم انگ تجيدين التايكوندو هذا جيد الى حد ما نسبياا
اكيرا : واللعنة من انت ؟؟
بيكهيون : اعتبريني لعنة حلَّت عليك انسهه كيم اكيرا

اكيرا : هــه ارى امثالكك كل يوم لن يجدي معي كلام مسخ افهمت هيا اخرج من هنا باحترامگ سيدي
بيكهيون : اتعلمين انني لا احب تشويه وجهگ الجميل لكن لسانگ سيؤدي بك الى الجحيم يا جميلةة //

اكيرا : اخفتني… خرجت من ثغرهاا ضحكة ساخرة وقالت : اذهب وتسلى باحدى العاهرات واتركني اكسب رزقي يا سيد
امسگ بيكهيون شعرهاا بردةة فعل سريعةة وقال : لست انا من يُملي عليه الناس الاوامر يا صغيرة
قلبت اكيرا الوضعية وجعلت يده خلف ظهره و جعلته يركع على قدماه
________________♥♥🌚_______________

بيكهيون : ان هذه الحركات تجدي مع غيري وليس مع من يتقن كل فنون القتال يا جميلة 😎

اكيرا : بالله عليگ اذا اقلب الوضعيةة ان……..
قبل ان تكمل حديثهاا وجدت ان الارض التقطتهاا وذاگ الضخم يعتليهاا
بيكهيون : اكملي
اكيرا بصدمةة : هيي هياا اخبرني من انت ؟؟
هل انت قاتل ؟ ام مجرم ؟؟ ام رئيس عصابة ؟؟ ام ارسلگ احدهم لقتلي ؟؟ هياا اخبرني واللعنةة ياا هذا (بصراخ )
بيكهيون : اكره الصراخ (ببرود)
اكيرا : وما دخلي فالتذهب للجحيم
اقترب بيكهيون من اذنها وقال : ان ذهبت للجحيم سآخذك معي
اكيرا : انت تحلم ايها الوسيم هيا ابتعد ليس لدي الوقت للعب مع طفل صغير
اقترب بيكهيون من وجهها وقال : هذا الطفل الصغير يكبرگ ب 5 سنوات
اكيرا : اللعنةة هل حقاا عمرك 24 كنت اظن انگ في الثانويةة
بيكهيون : هل اضحگ ام احزن ام اتظاهر بالسعادة حددي موقفك هياا
اكيرا : اتعلم انگ احمق وتافهه ابتعد عني ليس لدي الوقت يا سيد كبير ال 24
بيكهيون : اهه لا تجعلينني اضحگ…. قاطع كلامه صوت رنين الهاتف
اكيرا : الن تجيب يا سيد ام ان الوضع اعجبگ ؟؟
بيكهيون : لا الوضع اعجبني
اكيرا : هيا اجب لان عزف هذه السمفونيةة مؤلم لاذني انه لحن الشياطين
بيكهيون : اوه اذا تعرفينه …
اكيرا : اجل هيا اجب يا هذا
بيكهيون : سأرد (ببرود)
______________1000_______________
يرد
الشخص :……..
بيكهيون : ماذا ؟؟ حسناا اناا اتي
الشخص : ……..
بيكهيون : اين انتم الان ؟؟! انا ات انتظروني
ينتهي من المكالمة ويقف ويبتعد عن اكيرا
اكيرا : اه اخيرا … هي انت قل للذي اتصل بگ انني احبه لقد جعلني انتهي من مشكلتگ
بيكهيون : تحبينه اه ؟؟ حسناا حسناا عقابگ سيكون وخيمااا انتظريني حالماا اعود يا جميلةة
بيكهيون : هييي انتم (بصراخ ) يأتي الحراس له
بيكهيون : اوصلوا الفتاة الي القصر ولا تجعلوهاا تهرب
اكيرا : مممماااذاا ؟؟ :-!
بيكهيون : اخرسي وهياا اذهبي
اكيرا : من تظن نفسك يا هذا ؟؟
بيكهيون : ليس لدي الوقت للجدال هيا خذوها ماذا تنتظرون ؟؟
اكيرا : انت تمزح لن تجعلهم يلمسونني صحيح ؟؟
بيكهيون : لن يلمسوك لكن اذهبي معهم بهدوء هياا
اكيرا : مستحيل لن اذهب وخالتي ؟؟
بيكهيون : اه فالتذهب للجحيم هيا سا رجال خذوها انا مضطر للذهاب عزيزتي ✌
اكيرا : عزيزتي ؟؟😓من انت يا هذا ؟؟
ذهب بيكهيون وتركهاا في دواامة الافكار خاصتهاا
قطع حبل افكارهاا حمل احد الرجال لهاا
اكيرا تضربه على ظهره : اتركني ايها المسخ
الرجل :اخرسي انستي
اكيرا : يال لباقتگ في الحديث ايها الاحمق
……..
وصلت اكيراا للقصر بعد معااناة وبعد ان جعلت الحراس يرون نجوم النهار من شدة جنونهم من تلك التي تدعى اكيرا
_______________________________________
فتح باب القصر لاكيرا من تلقاء نفسه
اكيرا : يبدوا انه احد ابناء الوزراء
او احد ابناء الاثرياء
اكيرا : اذا ما سأفعل هنا ؟؟
قاطع شرودها صوت احدى الفتيات : يا انسة هل انتي احدى فتيات سيد بيكهيون ؟؟!
اكيرا : اه مرحبا اتقصدين ذاك المختل ذو ال24 عاماا ؟؟
الخادمةة : ههه اه اجل هو …
اكيرا : ااه اجل هو من جلبني الى هناا
الخادمة : اذا تفضلي معي الى غرفته
اكيرا : هااا ؟ لما ؟؟
الخادمة : هذه هي اوامر السيد الصارمة
اكيرا : سأقول لك اللهي اعن هذه الفتاة انها تعمل عند متملك ومجنون و مهووس
الخادمةة: هه انه ليس بهذا السوء
اكيرا : اجل انه اسوء من السوء
الخادمة : هه هيا حتى تذهبي للغرفة
اكيرا : اششش حسناا
__________________ انتهى _______________
____________ستووب_____________
عجبكم ؟!!
توقعاتكم ؟؟!
حلو البارت ولا لا ؟؟
احلى مقطع ؟؟ اسوء مقطع ؟؟

رواية المتملك المجنون Crazy Dominator

part 6&7( المسخ)

اسفه ع التأخير لبلش…….❤
………..

قد تشعر بعض الأحيان بالتناقص في شخصيتك
ليس لأنك مريض .. !!
بل لأن قلبك يريد منك شيئاً وعقلك يريد منك شيئاً آخر…❤
………..
الخادمة : هيا سيدتي لغرفة السيد
(الاغنية حلوة لوصف الشعور في البوكس فوق )
اكيرا بغضب : الهي فالتساعدني حسناا انا اتيه..
********
صعدت اكيرا الدرج الطويل كأنه درج كلما صعدت خطوة اصبح لا نهاية له حتى وصلت بعد 2 دقيقتان الى الطابق الثاني في القصر والخادمه امامها
الخادمه : اذهبي الى نهاية الممر ستجدين غرفه لون بابها يميل الى الرمادي هو مميز عن باقي الغرف ادخليه واغلقي على نفسكك الباب وخذي حماما وسآتي لك بثياب مفهوم ؟!
اكيرا : يا اللهي ليس باليد حيله حسنا شكرا ** وكان يدور في خاطرها خطه صغيرة**
الخادمه : ارجوكِ سيدتي لا تفكري بالهرب لان السيد بيون سيغضب كثيرا …اخر مرة هربت فتاه تم قطع قدميها ولسانها من قبل السيد….
اكيرا : مماذا ؟! مستحيل انه مجنون يا اللهي….عندها تلاشت تلك الخطه من رأس اكيرا بعد الذي سمعته …♥
اكيرا : حسنا سأذهب لاستحم واحضري لي ملابس
الخادمه : حسنا يا انسه….
*************************
خطت اكيرا بخطوات ثابته وهادئة نحو تلك الغرفه بآخر الرواق فتحت الباب بهدوء وخطت لتدخل الغرفه وقفت عن السير فور رؤيتها الغرفه لم تستطع النطق بحرف
دار جدال بين عقلها وقلبها. وهي تقول * : تباا اليس في حياته شيء سوا الاسود ؟! حتى غرفته الوانها اسود و رمادي سأصاب بالجنون من هذا المخبول
اكيرا هل معقول انه هارب من المصحة العقلية ؟!
هذا شيء ممكن جداا الى اكيد…❤
لكن غرفته جميله يغلب عليها طابع الملوكك
حسنا اذا **
خطت الخطوة الثانية لغرفته واغلقت الباب خلفها
جلست على سريره واصبحت تتلمسه
اكيرا : انه ناعم جداا
اخفضت رأسها ليتلامس انفها مع وسادة بيكهيون
اشتمت رائحة عبير بيكيهون العالق على وسادته
اكيرا : ياا ما اجمل رائحه عطره ..مهلا مهلا ماذا ؟! اعتقد انني اصبحت بحاجة الي علاج نفسي …💔
من الافضل ان اذهب للاستحمام….
لكن اريد منشفه… اين اين ؟! وجدتهاا خطت بخطواتها لتصل لخزانه بيكيهون فتحت الخزانة وقالت : لا بأس ان فتحتها وجلبت المنشفه صحيح ؟! اه لما افكر… فتحت الخزانه اشتمت عبير عطره الذي امتلئت رائحته في انفها
اكيرا : اين اين اين هي المنشفه ؟! اه وجدتهاا ها هي
امسكتها واخذتها لتدخل الحمام الموجود داخل الغرفه **************
دخلت اكيرا الحمام
اكيرا : حتى الحمام اكبر من غرفتي ما هذا ؟!
لا يهم انه لا يراعي احاسيسنا انه مسخ….🌚💔
خلعت ملابسها لتبقى عاريه تماما دخلت حوض الاستحمام وجعلت المياه تنساب على جسدها باكمله
شعرت بالراحه التامه شعرت ان هناك حتى ولو ثانيه فقط في الحياة يمكننا ان نزيل تلك الهموم عن اكتافنا ونشعر بالراحه قليلا…🍃
خرجت بعد 1:30 حتى انها لم تشعر بالوقت بسبب الراحه التي شعرت بها اعتقد انها شعرت بانها في المكان الذي تنتمي اليه…او انها الحقيقه…🍃
فتحت باب الحمام لتخرج وهي تضع المنشفه البيضاء على جسدها التي لم تكن تخفي الكثير من تفاصيل جسدها جاعلة قطرات المياه التي كانت تنساب من شعرها المبلل على الارض شعرت بالبروده والقشعريرة تسري في جسدهاا لان احد نوافذ الغرفه مفتوح اصبحت الرياح الآتيه من النافذه تداعب خصلات شعر اكيرا المبلل لتسري البروده على تفاصيل جسدها كله
اكيرا : اعشق البرد والشتاء اه اشعر ان روحي عادت لي…🍃♥
اكيرا : الم تقل الخادمه انها ستأتي لي بملابس ؟!
اين هي ؟!! ياا اكره التأخر انا لست من محبين الصبر
ماذا افعل الان ؟!! سأصاب بالجنون🍃♥
اكيرا : ااه ليس باليد حيله سآخذ احد ملابس المسخ
فتحت خزانته والتقطت ما وضعته عليها عينيها
اكيرا : انه قميص كبير جدا تحتاج الي فتاة ضعف حجمي ب4 مرات من سيرتديه هل هو ضخم لهذه الدرجه ؟!
ااه ليس باليد حيلة ارتدته ونظرت لنفسها بالمرآه الكبيرة المعلقه على الحائط بجانب السرير
اكيرا : عاااا ان اكمامه طويله حد اللعنه و هو قصير حد الجحيم اقسم ان هذا المسخ سيجعل الدنيا رأسا على عقب…..
اكيرا : ااه اين هذه الفتاه لقد تأخرت
مرت ثلاث ساعات واربعة وخمسون دقيقة 3:54 ولم تأتي الخادمه واكيرا التي بدأ الملل يجتاح كيانها وهي تكتشف كل انش بالغرفه بالنهاية رمت بجسدها على السرير وقالت : ما الذي جعلني اصل لهذه المرحلة ؟! اهو ضعف في شخصيتي ام انني اعطيته اكثر من حقه ؟! لكن قالت الخادمه ان اخر فتاه هربت منه قطع قدماها ولسانها !! انه مسخ لا اريد الموت على يداه 💔 لكن مهلا لحظة ؟! امعقول انه ؟! لا لا مستحيل !! لما لا انه حقير من الممكن ان يفعلهاا
اكيد انه احضر عاهرات قبلي الى هنا… ايظنني عاهرة من عاهراته ؟! ان كان يظن ذلك اقسم انني سأقتله بارضه من يعتقد نفسه فاعلا ؟!
اكيرا: مهلا لحظه لما لم اقل هذا الكلام عندما كان امامي ذاك المسخ ؟!!
بيكهيون : من هو ” ذاك المسخ ”
صدمت اكيرا عند سماع ذاك الصوت الرجولي الذي اخترق مسامعهاا التفت لتنظر ناحية مصدر الصوت اتجاه باب الغرفه ليقع نظرها على ذاك الوسيم الذي يتكيء بيده على الباب وينظر لها بابتسامه جانبية
********
اكيرا : عااااااا اخرج اخرج ايها الوقح وهي تغطي نفسها بالوسادة التي كانت بجانبها
بيكيهون : لما الخجل ؟!
اكيرا بدأت برمي الوسادات عليه ليذهب ولكن ذلك لم يمنعه البته بل زاده اصرارا لاكتشاف ما عجز شخص اخر عن اكتشافه…..💔🌚* منحرف*
وقف امامها وهي تخفي رأسها بالوسادة وترمي عليه من حيث لا تدري
بيكيهون : هل انتهيتي ؟!
اكيرا رفعت رأسها والصدمه تعتلي ملامحها : عااا الا تخجل من نفسك ؟! لما لم تذهب ؟! ابتعد من هنا كادت ان ترميه بالوساده الا انه اوقفها بأن يعتليهاا وهو يضحك بسخريه
اكيرا : منحرف ابتعد عني
بيكيهون : انتي مثيرة يا فتاه
اكيرا : اه يا الهي ما الذي فعلته لالتقي بمنحرف..ابتعد *بصراخ*
بيكيهون : ان قلت لا ؟! اقترب اكثر منها حتى تضاربت انفاسهم
اكيرا : ارجووك *بعيون القطة*
بيكيهون : قبليني..
اكيرا : هااا ؟؟!
بكيهيون : لاتركك
اكيرا : لم افهم ماذا قلت ؟!
تجول بيكهيون بنظره لجسد اكيرا التي ترتدي قميصه الذي لا يخفي سوا بعض تفاصيل جسدها
بيكيهيون : اذا اريدك
اكيرا : هاا ؟!
بيكهيون : قبليني او ساضاجعك بقوة شديدة
ضحكت اكيرا بصدمة و سخرية :
اكيرا : تمزح انت صحيح ؟!
بيكهيون : انا مستعد سأعد للثلاثه ١ ٢ ..
كيرا : انت تمزح صحيح ؟؟هههه
بيكهيون : ثلاث…+

اكيرا : تباا لك حسنا حسنا الخيار الاول
بيكيهون : اذا هيا قبليني
اكيرا : ااه يال قمه الاحراج 🌚

بيكيهون : لما وجهك احمر كالطماطم ؟!

اكيرا : اصمت ….

اقتربت منه امسكت وجنتيه بهدوء وبيكيهون ينتظرها اقترب اكثر منه وهما ينظران لاعين بعضهما تضاربت انفاسهم حتى تلامست شفاههم اغمض كلاهما اعينهم مستمتعين بهذه اللحظة
قبله تفيض بالمشاعر كلا القلبين يرقصان على سمفونيه الحب اهذه ما تدعي *حرب الحب* ؟؟

سيبدأ كل شيء خلال العد التنازلي
______________
اولا اعتذر على التوقف لكن بسبب الظروف لهذه الرواية لكن سأمنحها بعض الأولوية و سأجعل البارت أطول في المرة القادمة

رواية المتملك المجنون Crazy Dominator

الفصل الثامن

المتملك_المجنون
عذراا ع التأخير سأبدا….اقرأو الاسئلةة
******************************************
بارت ثامن
ستجدين ألف رجل يحبك لشيء فيك ، عيناك …جمالك …
أو إي شيء آخر ، لكن هناك رجل يحبك ليس لشيء ، سوى أنك أنت…❤

ابتعدت اكيرا عن بيكهيون طلباا للهواء وطلباا للراحه لقلبها الذي اصبح يهتز بقوة شعرت اكيرا بالقلق من ان يشعر بيكهيون بنبضات قلبهاا السريعة كأنها كانت في مراثون ل 500 متر اشاحت اكيرا نظرها عن بيكهيون والحمرة تكسو وجهها
اكيرا :احم احم هيا..ابتعد عني …
بيكهيون :لما ؟!(بخبث)
اكيرا : ماذا لما ؟! انت قلت لي ..
بيكهيون : قلت لك قبليني او س…
اكيرا : اصمت اصمت …علمت حسناا حسنا لقد فهمت لا داعي لان تكمل
ضحك بيكهيون على وجه اكيرا الاحمر
بيكهيون : انا متعب ايمكننا النوم الان ؟!
اكيرا. : بالطبع يمكنگك النوم هيا نم
بيكهيون ينظر بغضب لاكيرا : قلت لك يمكننا النوم لم اقل يمكنني انا لا اكرر كلامي مرتين افهمتي ؟! (بنظرة رعب مخيفة)
اكيرا : احم احم *تذكرت كلام الخادمه عن الفتيات اللواتي جربن الهرب وماذا فعل لهن *
اكيرا : امرك حسناا سننام لكن اين سأنام ؟!
بيكهيون : هكذا اريدگك مطيعه ستنامين..
ارتمى على سريره وفتح يديه وقال : هناا *اشار باصبعه بين يديه *
اكيرا : تمزح انت صحيح ؟!
بيكيهون : اتجدين الوقت مناسب للمزاح ؟!
اكيرا : لا
بيكهيون : اذا ؟!
اكيرا : تبا …حسناا حسناا
اقترب رأسها من الوسادة وارتمت على السرير بهدوء وحذر وبالطبع نامت مبتعده عن بيكهيون قدر المستطاع والتصقت بحافه السرير حتى كادت ان تقع اه ام اقول ستقع لولا تلك اليد الكبيرة التي امسكت بخصرها وجذبتهاا لهاا توقف كلا الطرفين عن التنفس بسبب هذه الاكداث الخاطفه حدثت كلمع برق…
صنعاا تواصلاا بصرياا اعتقد انه دام حوالي 3 دقائق تقريباا حمحمت اكيرا لتشيح نظرها عن بيكهيون
*** اكيرا : حسناا سأنام ايمكنگ ابعاد يدك ؟!
بيكهيون : جعلهاا تقترب من وجهه اكثر لتتضارب انفاسه بوجهها
اكير : احم احم انت قريب جدا ايمكنكك الابتعاد ؟!
بيكهيون : لا *ضمهاا الى صدره* وقال : هياا نامي الان غرس رأسه في عنقها لامست شفاهه البارده عنقها حينها شعرت بالقشعريرة تسري في كامل جسدهاا اصبح بيكهيون يستنشق رائحه عبيرها
شعرت اكيرا بالاحراج الشديد حاولت منع نفسها من استنشاق عطره لكن لم تستطع المقاومه ملئت رائحه عطره انف اكيرا بعد مده استسلم الاثنان للنوم في احضان بعضهم **************************
___________________❤🍃________________
وعند خاله اكيرا …
الانسة كيو : اين اكيرا يا ترى يا اللهي اين هي لقد تأخرت
فجأه يطرق الباب ظنت الانسه كيو انها اكيرا فهرعت لتفتح الباب
صدمت عندما فتحت الباب امتلأت عيناها بالدموع وذهبت لتعانق ذاگ الشخص
… توقعتم معي انها ليست بأكيرا صحيح ؟! حسنا لنكمل ونرى من هو او هي
الانسة كيو : ادخل ادخل هياا ايها الاحمق
……. : اوماا لقد كبرت واصبحت في ال24 من العمر لا تناديني بالاحمق
الانسة كيو : مهما كبرت ستبقى صغيري الاحمق سيهوني
سيهون : حسناا حسناا انا الاحمق سيهون
الانسة كيو : ايها الاحمق متى عدت من الصين ؟!
سيهون : قبل اربعة ايام .. انتهيت من العمل وهرعت بالمجيء
الانسة كيو : اخرس لم تتذكر امگك عندما اصبحت الرئيس التنفيذي في مجله TUF صحيح ؟! اخر مره اتيت هنا قبل 2 سنتان
سيهون : انه العمل اوما العمل …
الانسة كيو : اخرس هياا هيااا لتدخل
سيهون : لكن اين اكيرا خاصتي اشتقت لهاا
الانسة كيو : اخرس لقد اصبحت كبيرة و جميلة ايضاا سيهون : ومثيرة صحيح ؟! عض على شفته السفليه
الانسة كيو : اخرس ايهاة المنحرف كيف تقول هذا عنها
سيهون : اوماا ابنكك منحرف فقط مع اكيرا لانهاا اميرتي الصغيرة
الانسه كيو : لقد تأخرت كثيراا اليوم
سيهون : هيا سأضع اغراضي بالغرفه واذهب لأبحث عنهاا
الانسة كيو : حسناا لكن تناول الطعام اولا
سيهون : امرك سيدهه اوماا 🔥💔
*******************************************
عند اكيرا وبيكهيون
استيقظ بيكهيون على صوت اهتزاز هاتفه بجيبه
فتح عينيه بهدوء اخرج هاتفه من جيبه ورأى من هو المتصل فترآءى انه احد رجاله
ابتعد قليلا عن اكيرا ليجدهاا نائمه كالملاك وهي ترتدي قميصه منظرهاا يمزج الظرافه مع اللطافه مع الاثاره مع الجمال كأنها ملاك هابط على الارض
لوهله قد نسي امر هاتفه وهو يتمتع بمنظرهاا
وقد اعتادت اكيرا على رائحه بيكيهون في انفهاا فشعرت بابتعاده عنها استقامت في جلستهاا بعدما استيقظت من دوامه الاحلام تفحصت عينيها المكان فوجدت بيكهيون امامهاا يناظرها بشغف شعرت اكيرا بالاحراج وبدون وعي قالت وهي تفرك عينيهاا كالاطفال : اوبا ماذا تفعل
بيكيهون : ماذا قلتي ؟! *اعتقد انه نسي امر الهاتف كله * 🌚❤

****************★******★**************** ♪♪♪♪.# STOOOOP

إذا لم نگن في الأماگن التي نحبها 👌
وبقلوب الذين نحبهم ✋
فنحن لاجئين أينما كنا

عجبكم البارت بنات ؟!
فيه اشخاص كتير رح يدخلو ع الشاشه
احلى مقطع ؟!
اسوء مقطع ؟!
بنات خلصت امتحانات هسا بنزل براحتي 🌚❤♥
تقييمگكم من 100% ؟!

رواية المتملك المجنون Crazy Dominator

الفصل التاسع

المتملك_المجنون
______بارت________♪♪

_______التاسع____

اقرأو الاسئلة …

*★******★*****★*****★******★******★*
اكيرا : الهاتف انه يرن..
بيكهيون : اه حسناا التقط الهاتف من جيبه ورأى المتصل فإذا به احد رجاله اجاب بيكهيون على الهاتف
الرجل : سيدي *بتوتر*
بيكيهون : ماذا هناك هيا قل قبل ان اقطع لسانگك !
عندما سمعت اكيرا هذا الكلام جزمت انه رئيس عصابه
وما ادراناا يمكن ان يكون تخمين اكيرا صحيح او لا هسا لنكمل احداثناا
الرجل : سيدي لقد فشلت عمليه نقل الاسلحه الى اليابان وقد امسكت المخابرات الفدراليه احد رجالناا
بيكهيون : ماذا ؟! ايها العاهر وكيف حدث هذا ؟!
الرجل : اعتقد ان هنالك خائن اخبر المخابرات الفدرالية
بيكهيون : جد هذا الخائن باسرع وقت اريد رأسه امامي افهمت ؟! وايضا من هم الذين قد تم امساكهم ؟!
الرجل : انهما يونغ سو و ميونغ جي سيدي
بيكهيون : جيد هما مخلصان لن يتكلمااا ابداا
الرجل : حسنا سيدي سوف نحذر من كل الرجال لربما يكون احدهم قريب جداا مناا
بيكهيون : حسناا *اغلق الخط*
اكيرا : اسمع اريد العودة الى المنزل
بيكهيون : *فكر ملياا ربماا هنالك خطر على حياتهاا ان بقيت هنا يجب ان تعود الى حياتها لحين ان تتحسن الاوضاع معه ويجب وضع مراقبين لديها *
بيكهيون : حسناا سأعيدك
اكيرا : حقاا ؟
بيكهيون : ماذا ؟! الا تريدين العودة ؟! لا مشكله لدي
اكيرا : لا لا لم اقصد لكن بهذه السهوله وافقت ؟!!
بيكهيون : اولا يجب ان تأكلي شيء قبل ان تذهبي
اكيرا : في الحقيقة انا اشعر بالجوع لذا لن ارفض
بيكهيون : يا لصراحتگك الزائدة
اكيرا : شكرا وايضا ايمكنك اخبار الفتاه ذات الشعر الاصفر في الاسفل احضار ملابس لي ؟!
اردف بيكهيون : تقصدين الخادمه ♪♪…
اكيرا : اياا يكن …
بيكهيون : حسناا ستحضر الطعام والملابس لكك هنا وانا سأذهب للاستحمام
اكيرا : حسناا
ذهب بيكهيون و كانت اكيرا جالسه على السرير وهي تضم يديها لصدرها وهي تضيق حدقه عينيها وتفكر * انا اجزم انه رجل عصابات انه مخيف ولكن كيف بهذه السرعه اصبح لطيف اه ايمكن انه مريض بانفصام الشخصية ؟! اكيرا ما رأيك ان تصمتي لانك حمقاء واستنتاجاتك احمق منك *
قاطع تفكيرة تلك الحمقاء طرق احدهم الباب اردفت اكيرا : ادخل
دخلت الخادمه ومعهاا عربه الطعام ويوجد اسفل العربه ملابس
الخادمه : تفضلي سيدتي
اكيرا : شكرا لك
الخادمه: لا شكر على واجب استأذنك
تأكدت اكيرا من خروج الخادمهه هرعت لتملأ معدتها الخاويه بدأت تأكل بشراهة كالاطفال فمها ملىء بالطعام *لا زالت كما هي عندما تشعر بالجوع معدتها هي التي تسيطر عليهاا*
انتهت من الطعام وجدت ملابس بالاسفل التقطتها بيديها ويااال جمالها لونها ابيض نقي فستان يصل الى ركبتها ابيض مفتوح الظهر من الوراء مزخرف من اليدين اعجب ذوق بطلتناا ارتدته وهي مسرورة جدا نظرت قليلا للمرآه اعجب ذوقهاا اصبحت تدور حول نفسها وهي تقول : يال جماله *كأنها طفله صغيره احضر احدهم لها عروس جميله*
دخل بيكيهون الغرفه وهو يرتدي بنطاله فقط وهي عاري الصدر وشعره مبلل على عينيه و يضع المنشفه على رأسه وينشف قطرات الماء المنسابه على وجهه
عندما رأى اكيرا تنظر له بصدمه كيف دخل الغرفه وهي مسرورة بسبب الفستان
وقعت المنشفه من يديه وبقي ينظر اليها
حمحمت اكيرا : لتقطع شرود بيكهيون
بيكيهون : اه احم احم ايمكنني اشار للخزانه وقال اخذ قميصي
اكيرا : انها غرفتك لما تسألني *في نفسها : لما اصبح خجول فجأه؟*
بيكهيون : اه نسيت حسنا *في نفسه : من انت ؟! لما انا هكذا ؟! هل هذا بيكهيون نفسه ؟! يا اللهي لن الين بسبب فتاه صحيح ؟! *
تقدم من الخزانه اخذ قميصه و ارتداه امام انظار اكيرا التي على وشك ان تذوب من الخجل وهي تنظر الى عضلات بطنه يالقمه الاحراج
بيكهيون : انا وسيم صحيح ؟! بخبث..
اكيرا : اجل .. ها ؟! اقصد لم اقصد اه لا لم اقصد كنت اود ان اقول …
ضحك بيكهيون بشده على تلعثم اكيرا الشديد بشده لدرجه انه امسك بطنه من شده الضحك
اكيرا : ابتسامته ساحرة اه سيغمى علي اه لديه تفاحه ادم …
بيكهيون : منظرك مضحك
اكيرا : اعلم .
بيكهيون : هيا لنذهب
اكيرا : ستذهب انت لتأخذني للمنزل ؟!!
بيكهيون : اجل هناك مانع ؟!
اكيرا : ابدا هياا
خرجت اكيرا وبيكهيون من القصر الكبير وفتح لهم باب السياره من قبل السائق التي يغلب عليها الطابع الملوكي
بيكهيون : هيا
اكيرا : حسناا
دخلو السياره واتجهوا حيث وجهتهم وطوال الطريق لم ينطق احدهم بحرف طوال 30 دقيقة
توقفت السيارة دليل على وصولهم نظر بيكهيون لاكيرا قبل ان تنطق بحرف سحبها بيكهيون من يدها لتلتصق شفاههم مع بعضها البعض صدمت اكيرا في بادىء الامر لكن تقبلت الامر وبادلته ليبتعد عنها بيكهيون
بيكهيون : سأبقى على تواصل معك
اكيرا : احم حسنا *نزلت من السيارة *
بقي يراقبها حتى دخلت المنزل وذهب
دخلت اكيرا المنزل
وجدت سيهون و السيده كيو يجلسان على الطاوله
اكيرا : هووني ركضت نحو بسرعه وفعل سيهون المثل قفزت اكيرة في حضنه بحيث حملها سيهون واصبح يدور بهاا وهي تغرس رأسها في عنقه ابتعد عنه وقالت : انت حقير الم تشتاق لي ؟!
سيهون : بلاا قد اشتقت لك وكثيرا *قبلها على وجنتها*
اكيرا : انا ايضا *قبلته على وجنته*
سيهون : هيا لنجلس
اكيرا : متى عدت ؟!
سيهون : قبل 4 ايام انتهيت من العمل واتيت فوراا وانتي اين كنتي ؟!
اكيرا : ها كان لدي ساعات عمل اضافية لذا تأخرت
سيهون : اه حسنا وايضا اسمعي هذا الخبر ..
اكيرا : ماذا ؟!
سيهون : لقد تم نقل عملي من الصين لكوريااا….

اكيرا : ياااااااييي اجل هياا انزلني لم اعد صغيرة
سيهون : بلااا لا زلت صغيرة هوني
اكيرا : انا سأذهب للنوم
سيهون : سنذهب للنوم امي نحن متعبان
السيدة كيو : نوماا هنيئاا صغيراي
اكيرا : سأسبقكك هربت من بين يديه وذهبت للغرفه قفزت على سريرها فإذا بسيهون يرتدي البيجامه خاصته ويحمل وسادته
سيهون : اريد النوم بجانبك
اكيرا : لا زلت صغيراا هيا فتحت يديها قفز سيهون بجانبها ونام الاثنان
___________________٭★__________________
STOOOOOOOP
عجبكم البارت ؟؟
عجبكم دخول سيهون ولا لا ؟؟

رأيكم ؟!
توقعاتكم ؟!
بطلت اتأخر صح !؟

طيبهه ولا شريرة انا ؟؟!

احبكم ★عازفه على سمفونيه الشياطين★

رواية المتملك المجنون Crazy Dominator

الفصل العاشر

المتملك_المجنون

♪♪♪♠♪♪♪

“لما لا نؤمن بالشيء الا عند تجربته الا عندما نشعر بألمه ومعاناته و عجزه ؟!!
الهذه الدرجة الحياة مؤلمة لم يتكلم الا من يشعر”
______________________________________
….تستيقظ اكيرا في السادسة صباحا 6:00…
لتجد ذلك الوسيم ينام بجانبها وهو يصدر صوتا من فمه والغطاء تحت قدميه..
…”انه يشخر وهو نائم حتى ؟؟ ياله من احمق اعادت الغطاء على جسده” تكلمت اكيرا بهدوء… ووضعت قدماها على الارض البارده لتشعر بالقشعريرة تسري داخل جسدها
خرجت من الغرفة ودخلت الحمام استحمت وارتدت ملابسها وخرجت من الحمام كان الطقس يدل على ان الشتاء قد حل وعلى ان الارض سترتدي اللون الابيض عما قريب….♥
لذا ارتدت اكيرا ملابس دافئة لتشعر بالدفيء…
خرجت من المنزل لتمارس رياضة المشي الصباحية…
والرياح تداعب وجهها بخفة تارة تنظر للطريق وهي تسمع بعض الموسيقى الهادئة وتارة اخرى تنظر للسماء التي يكسوها السحاب الرمادي كأنه يحمل اعباء العابرين الذين يشكون همومهم للسماء…
لم تعد تتحمل هموم العابرين الذين يتركون همومهم للسماء لحلها لتكتفي بالبكاء على مأساتناا *انها اكثر فتاة ذات حظ عاثر *
______________________↗↖_______________
**عودة قبل 5 سنوات****★***★***

على الهاتف
….”اون يونغ اين انتي ؟! ” تكلمت اكيرا على الهاتف وهي غاضبة….
..”انا اتية سأحضر الهدية الخاصة بك و اتي لن اتأخر” تكلمت اون يونغ بصوت مازح
…..”اتمنى هذا يا الجميع ينتظرك” اردفت اكيرة
….: “انتظريني ايتها الجميلة…اه صحيح ماذا ترتدين ؟! ” تكلمت اون يونغ بصوت رومانسي…
…. : ” اه انا ؟! ارتدي فستان القصير بلون السماء والبحر بالازرق الصافي و الحذاء ذو الكعب العالي باللون الاسود و اسدل شعري الاسود على ظهري
و اضع بعض احمر الشفاه و ابدوا كالاميرات ”
تكلمت بنبره تشبه الغرور والثقة العاليه….
…. : ” حقاا ؟!! انا ارسمك في مخيلتي اشعر انك تشبهين الحمار ” تكلمت اون يونغ لتكسر ثقة الاخرى
….” ايتها الحمقاء تعالي واسريكِ من هي الحمار ” اردفت بصوت مصطنع يدل على الغضب والغيظ…
….” انا اتية….لكن لا تقتليني” …قالت الاخرى
…..:” هيااا الجميع ينتظرك ” تكلمت اكيرا …
…..” ها انا في الطريق ” اردفت اون يونغ
…. ” حسناا وداعا” تكلمت اكيرا لتقفل المكالمة
________________★★★**★★★___________
…….مرّ الوقت بسرعة والى الان لم تأتي اون يونغ بعد…♥
شعرت اكيرا …بالقلق على اون يونغ قررت الاتصال بها….لم يجب اي احد…. فقد كان الرد دائما ” الهاتف المتنقل المطلوب مغلق حالياا يرجى الاتصال فيما بعد ”
…… ” ياا اللهي اين هي ؟! ” اردفت اكيرا بقلق ”
…… ” سأتصل بوالدتها ” …تكلمت الخالة كيو
…..” اه ارجوك هيا ” …تكلمت اكيرا
اتصلت الخالة كيو بوالدة اون يونغ ….
يرن
….. ” مرحباا ..” تكلمت السيدة كيو
….. “لا رد “….
…. “مرحبا “…. اعادت الكلام الاخرى
واخيرا…بعد طول انتظار ….اجابت والدة اون يونغ بصوت حزين كأنه مقهور ويشعر بالاختناق على وشك الموت….” اون يونغ في المشفى ” ….
سمعت اكيرا …. هذا الكلام لتشعر بالسهام الوهمية تخترق شغاف قلبهاا بسرعة تشعر بالاختناق لا تستطيع تفسير مشاعرها …صدمة ؟! … قهر…؟!! حزن… الم ؟!!.. انكسار….!! ام فقدان الروح ؟!!…
لم تشعر اكيرا بنفسها الى وهي تلتقط الهاتف من خالتها و تتكلم مع والدة اون يونغ
…… : ” في اي مستشفى انتم ” تكلمت اكيرا بخوف قلق والالم يجتاح كيانهاا
…… ” لا رد ”
…… : واللعنه اجيبي ارجوكي لا تتلاعبي بما تبقى من مشاعر لدي ” تكلمت اكيرا بحزن وهي تنتظر الاجابة على احرّ من الجمر ….
…. : “مستشفى ينيشتون “… اردفت والدة اون يونغ بصوت مبحوح يشعر بالاختناق ….
….. هرعت اكيرا لسيهون الذي يقف بجانبها لتقول …..” سيهون ارجوك ارجوك مستشفى ينيشتون …اين هي ؟! “….تكلمت باختناق
….. ” اردف سيهون بقلق ” لا تقلقي هيا بنا صغيرتي ستكون اون يونغ بخير ” وهو يربت غلى شعرها
….. ” اجل هي بخير لن يحدث لها شيء صحيح ؟! ” تكلمت باختلال
…. ” اجل لن يحدث لها شيء البته هيا بنا ” ……تكلم سيهون
*ملاحظة بين اكيرا وبيكهيون 5 اعوام حيث ان اكيرا 19 عام وبيكهيون 24 عام وبين سيهون واكيرا 6 اعوام حيث عمر سيهون 25 عام…♥*

هرع سيهون واكيرا للسيارة ويذهبواا للمستشفى …
وصلت اكيرا للمستشفى
لتنظر للممرضة التي تقف في اخر الرواق لتركض اليها كالمجنونة لتسألها عن كيم اون يونغ…. لتقول لها انها …في غرفة العمليات الطارئة…..!!
* الهذه الدنيا انتي تغدرين بالانسان من جميع الاتجاهات …. هلا تجعليننا نشعر ببعض الراحة…الن نشعر بها الا عند موتنا وانتقال ارواحنا للسماء
ارتقي بي يا وجعي لعلك تلامس السماء فتغطى بها السماء و تجمع شتات بعضك في حضن السحاب…. فيختفي كل ذلك مع ضوء شمس الصباح ان لم يسطع نور القمر……*
……وصلت اكيرا للغرفة المطلوبة لتجد والدة اون يونغ تجلس على الارض وتبكي بقهر و والد اون يونغ يبكي بقهر يحاول مواساه الوالدة و يردد على مسامعها …” ستكون بخير انها بخير ارجوك تحملي ” ….بقهر
…… اقتربت منهم اكيرا وهي تضحك بسخرية ” اين اون يونغ يا خالة لماذا لم تصل بعد ؟! …. تكلمت اكيرا و الدموع تشق طريقها على وجنتها ….
نظرت الام للفتاة وهي لا تعلم ماذا تقول فإن اون يونغ هي الوحيدة التي تؤثر على اكيرا فهي صديقتها الوحيدة الوفية ” انها في غرفة العمليات ”
……”ما بها ؟!”” انها بخير صحيح ؟!!” اردفت اكيرا ..
….. : ” انها بخير لكن قد اصدمت بها سيارة لا تخافي ي بنتي ” اردف الاب ليهدأ من روعهاا لتلك الفتاة التي رسم الالم عليها رسومه
…….. ” سيهون انها بخير صحيح ؟!! ” تكلمت اكيرا
…….. ” هي بخير يا عزيزتي لا تقلقي ” اردف سيهون
التقطها سيهون بين احضانه ليشعر ان نبضات قلبه بدأت بالتسارع
*ملاحظة : عمر سيهون قبل 5 اعوام هو 20 عام …كيف احبها وهي تصغره ب 6 اعوام ؟! عادي انا كمان صار في عندي جفاف *
….. ” اشعر بالاختناق هنا ” اشارت الى قلبها
فجأة خرج الطبيب و العرق يتصبب منه وتباشير الحزن تبدو على وجهه
….. ” انا اسف ” اردف الطبيب
تجمعوا كلهم حول الطبيب …. ” ارجوك ايهاا الطبيب اين اون يونغ ؟!! انها بخير صحيح ؟!” تكلمت اكيرا بهدوء
…..” لم نستطيع انقاذ المريضة لقد كان لديها نزيف داخلي و الحوض لديها قد كسر و الجمجمة قد تجمدت الدماء في الجزء العلوي اسف حقاا ” تكلم الطبيب
….. امسكتهه اكيرا من ياقته ” اياك ثم اياك التكلم عن اون يونغ انهاا بخيرر افهمت ايها الوغد ” تكلمت
بغضب وصراخ ….
امسكها سيهون قبل ان تتهور بفعلها احتضنها ” انها بخير اكيرا ان اون يونغ في السماء الان ” اردف سيهون
….”هل هي مسرورة فوق ؟! ” تكلمت اكيرا
….. ” انها مسرورة وتنظر لك من فوق ” اردف سيهون ….. ” خل هي تنظر لي ؟! ” تكلمت اكيرا
….. قبل سيهون جبينها ” اجل هي تنظر لك بوهن يا صغيرتي ” تكلم سيهون
…… ” انهاا تحبني كما كانت صحيح ؟! ” تكلمت اكيرا
…… ” انها تحبك مثلما انا احبك يا اميرتي ” تكلم سيهون
فجأة اصبح جسدها ثقيل لتشعر بأن دوامه الاحلام سحبتها لتقع مغمى عليهاا ….
…..” اكيرا اكيرا ” تكلم سيهون بقلق
عودة للحاضر ….
عادت اكيرا للمنزل لتجد باب المنزل مفتوحا وكل المنزل في حالة يرثى لهاا
ولا يوجد لا سيهون ولا السيدة كيو شعرت اكيرا بالقلق لذا ….خرجت وجدت سيارة ذات لون اسود على باب المنزل …
….. ” اصعدي يا انسه ” تكلم السائق
…. ” من انت !!” تكلمت اكيرا بغضب و تساؤل
….. ” سيد الشياطين ” اردف السائق
فهمت اكيرا فور نطقه اسم ” سيد الشياطين ”
فركبت معه فورا
طوال الطريق اكيرا تحدق بالطريق وهي تعلم انه السبب في التسبب بهذه الفوضى ….
وصلت بعد مدة الى قصر في وسط الغابة يبدو انه مهترىء وكبير شامخ وكبييير رغم انه قديم الا انه يلفت الانتباه ايضا
” ادخلي افتحي الباب انستي بدون الطرق ” تكلم السائق بصوته البارد ليتخلل صوته على مسامعهاا
دخلت اكيرا القصر بعدما فتحت الباب …..
تخلل صوته على مسامعها ليقاطع شرودها وهي تنظر للقصر و مساماته…..
” الم تشتاقي لي يا عزيزتي ؟! ” تكلم بهدوء قاتل ذاك الذي يقف على على مقدمة الدرج
…..” تقدمي ” تكلم بهدوء
لتمتثل لاوامره وتتقدم بخووف ….1
اصبحت امامه بعدما خطت خطواتهاا ……
كان يمسك كأس النبيذ بلون الدم يحركه بين يديه النبيذ يتحرك ويتضارب كالموج ……ارتشف القليل منه ” تقدمي اكثر” ……
اقتربت منه اكثر ليرتشف من كأسه مرهه اخرى وهو ينظر ببرود ” لماذا انتي خائفة ؟! ” ” هكذا كنتي قريبة من ذاك الوغد البارحه ؟! ”
” من هو؟! ” جمعت بعض الحروف بعدما هربت بقية الحروف لتتكلم بتساؤل
” الم تتذكريه ؟! ” قال ببرود
لتتراءى في مخيلته صورة سيهون
” اتقصد سيهون ” تكلمت بخوف
” ومن غيره ؟!” رمى الصور امامها لتجد صورها وهي نائمة بجانبه
فتحت عينيها على وسعهاا لتصدم
” من اين لك بهذه ؟! ” للتكلم وملامح الصدمه على وجهها
نزل درجه ليلتقط خصرها بين يديه واعتصره واقترب منهاا ليستنشق رائحة عبيرهاا
اقترب من وجنتها ليقضم وجنتها ويقبلها ويضغط على خصرها
” هنااا قبلك صحيح ؟! ” تكلم ذاك البارد
” انت …تؤ..ؤلم..ني ار..ررجوووگك ” تكلمت بتقطع
” لن اجعلك لغيري ابدااا افهمتي ؟!
في تلك اللحظة شعرت بمعنى الم في القلب احسست بان القدر صفعني بقسوة و هو ينظر الي باعين سخرية و يطرحني ارضا ليدوسني باقدامه الحديدية ليتابع سيره تاركني خلفه جثة هامدة ……
هذا هو شعور الطائر مقصوص الجناحين…الكأس المهشم لالاف القطع ……… لما تسببت بكسر روحي+
الاسئلة
احلى جزء ؟!2
اسوء جزء ؟!2
توقعاتكم ؟!5
الحكمة الي بكتبها باول واخر البارت ؟!