3.7
(6)

 8,729 اجمالى المشاهدات,  10 اليوم

عشقت خطيب ابنتي فماذا افعل


اسمي فاطمه سعوديه من جده وعمري 35 سنه تزوجت وعمري 17 سنه من رجل طيب يكبرني ب 12 سنه وعندي بنت حنان 18 سنه الان وولدين

وايضا بنتي حنان .تعرفت بنتي على بنت في الجامعه وصارت صديقتها وزارتنا اكثر من مره بنتي ايضا زارتهم .وفي احدى زياراتها قالت اريدك ياخاله في موضوع اخذتها ودخلنا احد الغرف قالت ياخاله اهلي معجبين في حنان وودهم يخطبوها لاخي حمد وهويدرس في امريكا اخرسنه له وعمره 26 سنه وهم اسره متحضره وعندهم خيروطلعت صوره من شنطتها وقالت هذي صورته شاب وسيم جسمه رياضي .المهم قلت لها باعلم ابوها وارد لك والمساء علّمت والد حنان ورحب في الموضوع وثاني يوم اتصلت على البنت وعلمتها اننا مرحبين بهم قالت خلاص اخي راح يجي من السفربعد شهروناتيكم نخطبها رسمي قلت على خير .مرت الايام بسرعه وفي يوم اتصلت البنت وقالت يوم الخميس ياخاله بنزوركم قلت لها اهلا وسهلا واتوا هي واهلها واخوها يوم الخميس وخطبوا حنان رسمي وكان حمد شاب ابيض طويل وبهي الطلعه وكان ذو لسان عذب دخل قلوبنا من اول يوم وحددنا الزواج بعد سنه وبعدها صار حمد يزورنا يومين في الاسبوع وكان كريم لايأتي الا وبيده هديه مره لبنتي واخرى لي .واصبح حمد من اصحاب البيت ومره ورى اخرى كان حمد يمدح في جمال حنان ولبسها واناقتها ولاينسى ان يمدح جمالي وذوقي في اللبس من ما يدخل السرورفي نفسي .ارتحت لحمد كثيروصرت اترقب زياراته لنا لاجل اسمع كلامه وغزله لبنتي ولي بشكل واضح وكنت اتركه يجلس مع حنان من وقت لاخروا وما ان ادخل عليهم يبدأ في كلامه عني ومغازلته لي امام بنتي وحقيقة كنت انبسط من كلامه .وفي مره أتى وكان أخرالاسبوع ودخل المجلس ودخلت عليه انا قبل حنان وكنت في كامل زينتي وقف وقال وااااو ومد يده لي ومديت يدي رفع يدي لفمه يقبلها وهو يقول اقسم لك اني لو مانا عارف انك ام حنان لقلت انك اختها سرت قشعريره في جسمي في هذه اللحظه دخلت حنان ترك يدي وتقدم الى حنان ومسك ايديها الاثنين وجلس يبوسهم امامي وبنتي في كامل خجلها خرجت وتركتهم وانا اترنح رحت اعمل لهم شي يشربوه اتعمدت اني اتاخر شويه لاجل تروح الربكه مني سويت لهم قهوه تركي واتيت خبطت على الباب ودخلت ورفعت نضري لقيت مالا كنت اتوقعه وهنا كانت المفاجأة اضغط اعجاب للصفحة وعلق ب10 ملصقات حتا يصلك الجزء الثاني عند نشره ملاحظة الجزء الثاني يصل للمتابعين المتفاعلين فقط هناك شكوي من عدم وصول باقي الاجزاء وذلك بسبب قله التفاعل لذلك علق ب10 ملصقات ليصلك كل جديد فور نزوله تفااااااااااااااااااااعل

رواية عشقت خطيب ابنتي كاملة

الجزء الثانى

عندما دخلت علي حنان وخطيبها وجدتها في حالة من البكاء الشديد فتوجهت نحوها مسرعة وقلت ماذا بك يا حنان ..فتوجهت الي احمد بالسؤال .. هل قلت لها شئ جعلها تبكي بهذه الطريقة ؟!!

قال احمد .. بصراحة وبدون كذب لقد قلت لها ان امك اشد جاذبية منك ولولا انها متزوجه لتركتك وتزوجتها .. ما اقصد الا ان اداعبها فقط ولكنها يبدوا انها تأثرت من تلك المداعبه حتي جعلتها في هذه الحالة ..

يبدوا انها احست بالغيرة منك .. فالتفتت محاسن الي ابنتها وقالت لها .. انه يداعبك يا حنان فلما بكيتي بهذه الطريقة؟ .. فقالت حنان بتأثر شديد ..

لا ادري ولكني احسست في كلامه الحقيقة وليست المداعبه فقلت لنفسي لو انك فعلا لم تكوني متزوجه بأبي لتركني وذهب اليكي .. فضمتها محاسن الي حضنها وهي تقول .. يا ابنتي الحبيبة هذه مجرد دعابه فلا تلقي لها بالا ان احمد يحبك حبا شديدا ويحبني انا كوالدته .. احمد ينظر الي والدة حنان وكأن عيناه تقول لا ادري ما نوع حبي ولكني فقط احبك

.. الام قرأت ذلك في عينيه ولكنها تظاهرت بالتجاهل وصرفت نظرها .. ومنذ تلك الليله والام ظلت تفكر في كلام احمد الرقيق لها ووصفها دائما بأنها اجمل امراءة علي وجه الارض ..

لم تسمع هذا الكلام من قبل الذي حرك مشاعر واحاسيس ظنت انها ماتت بداخلها فوالد حنان رغم طيبته وحسن معاملته لم يقل لها يوما كلمة حب واحدة ولم تشعر معه ابدا بأي لحظة رومانسية رغم انه يوفر لها دائما كل متطلبات حياتها واولادها من مأكل ومشرب وملبس ولكنه نسي انها امرأة وانها تحتاج دائما الي ما يشعرها بأنها ما زالت انثي …

وتمر الايام واحمد ما زال يغازل الام وابنتها معا ولكنها اوقات تحس انه يغازل ابنتها فقط حتي لا تشعر بالغيرة من امها وانه يود دائما الجلوس معها ومحادثتها حتي لو حنان ليست بالمنزل وفجأة مرض والد حنان مرضا شديدا توفي بعدها بفتره قليلة وظلت الام وحيدة ولكن احمد ظل يواسيها وابنتها ويشد من ازرهما وفي يوم اتصل احمد بالام في ساعة متأخرة من الليل وقال لها كلمة جعلتها في صدمة شديدة ……..

رواية عشقت خطيب ابنتي كاملة

الجزء الثالث

اتصل احمد بمحاسن والدة حنام خطيبته في ساعة متأخرة من الليل .. استيقظت محاسن منزعجة علي جرس الموبيل فاجابت قائلة الو .. ايوه يا احمد خير ؟؟!! فرد احمد قائلا ..

خير متقلقيش مفيش حاجة انا بس حابب اطمن عليكي قبل ما تنامي .. تتعجب محاسن وتقول له .. احنا كويسين الحمد لله اطمن .. احمد يتلعثم في الكلام لانه لا يجد موضوعا يتحدث فيه هو فقط يريد ان يحادثها .. محاسن .. فيه يا احمد مالك ساكت ليه ؟؟ .. احمد يرد قائلا ..

لا مفيش بس حبيت اسمع صوتك قبل ما انام .. محاسن تتعجب اكثر لانه يوجه الكلام لها شخصيا فتعلق علي ذلك قائلة .. انت مش ملاحظ يا احمد انك بتوجه الكلام ليا مباشرة .. حابب اطمن عليكي .. حابب اسمع صوتك … المفروض الكلام ده يتقال لحنان مش ليا ..

احمد يتظاهر بأنه لم يقصد التحدث بصيغة المفرد ولكن محاسن تعلم جيدا ان الحديث مقصود به هي وليست حنان .. احمد يقول .. معلش اصلي مش مركز شوية وبعدين انتي وحنان واحد .. محاسن ترد قائلة .. عادي ولا يهمك .. تصبح علي خير ..

احمد .. محاسن ثواني متقفليش
محاسن .. نعم يا احمد في ايه تاني عاوزة انام .
احمد .. عاوز اقلك علي حاجة بس مش عارف هتفهميني ولا لا.
محاسن.. قول

احمد.. بصراحة انا جوايا ناحيتك شعور غريب وعاوز اصارحك بيه.
محاسن.. شعور ايه؟
احمد .. بصراحة انا مشدود ليكي اوي ومش قادر معبرش علي اللي جوايا ناحيتك.
محاسن .. قصدك ايه مش فاهمة؟!!
احمد .. بصراحة انا بحبك .

تنزل الكلمة كالصاعقة علي مسامع محاسن وتتظاهر بأنها لا تفهم مقصده مع ان كل جارحة في جسدها تتشوق الي سماع تلك الكلمة .
محاسن .. مش فاهمة .. يعني ايه بتحبني ؟!! ما انا عرفه انك بتحبني زي مامتك.

احمد.. لا مش زي مامتي يا محاسن ومتعمليش عبيطة .. انا بحبك حب راجل لست وانتي حاسة بكدا
محاسن .. انت بتتكلم ازاي معايا كدا .. وانا حاسة باية بالظبط ؟!! انت واعي لكلامك كويس؟
احمد .. انا عارف بقول ايه كويس ودي الحقيقة .
محاسن .. احمد ارجوك اقفل السكة دلوقتي.

محاسن تغلق الخط في وجه احمد ولا تعلم هل هي فرحة لسماع هذا الكلام من احمد والتي تود سماعة من زمان ام حزينة لانه قال لها ما تود سماعة شعور الفرح والحزن في آن واحد وكيف لا تحزن وهي تعلم جيدا انها احبت خطيب ابنتها وانه يبادلها نفس الشعور مع انها تدرك جيدا ان ابنتها اصبحت معلقة جدا بأحمد بدأت دموعها تتساقط ..

المرة الوحيدة التي احبت واتحبت كان ذلك مع خطيب ابنتها يا لها من شئ عجيب وقدر غير متوقع جلست طوال الليل تفكر ماذا تفعل فكل شئ اصبح واضحا امامها فاحمد صارحها بالحقيقة التي تدركها هي منذ فترة قبل ان يتفوه بها .. وياتري ما نهاية هذا الحب ؟ هل تستطيع ان تخبر ابنتها بأن احمد يحب امها ولا يحبها ..

لا لن تستطيع .. ام تترك احمد يتمادي مع ابنتها في علاقة حب من طرف واحد ويظل يخدعها ويمكن في النهاية لا يتزوجها بل يجوز ان يخبرها بالحقيقية وتحدث مشكلة بين البنت وامها ..

توقعات مريبة ظلت تراود عقل محاسن طوال الليل جعلتها فقدت الشعور بالنوم حتي طلع الصباح وفوجئت بأن ابنتها تطرق عليها باب الغرفة بطريقة مزعجة
الام منزعجة بشدة تري ماذا حدث توقعت ان ابنتها قد علمت بما دار بينها وبين احمد بالامس
محاسن .. ادخلي يا حنان

حنان وجه محمر وغاضب بشدة .. انتي صاحية يا ماما
محاسن تشعر بارتباك شديد .. فيه ايه يا حنان؟
حنان .. انا مش هتجوز احمد

محاسن بارتباك شديد .. ايه .. ليه يا بنتي ؟
حنان .. يعني انتي مش عارفة ليه ؟!!
محاسن .. اه .. ايه .. عارفه ايه بالظبط؟

رواية عشقت خطيب ابنتي كاملة

الجزء الرابع

محاسن في غاية القلق والترقب يكاد قلبها يتوقف من الخوف تنتظر ان تخبرها حنان عن السبب الذي جعلها تقول انها لا تريد الزواج بأحمد
محاسن .. انطقي يا بنتي .. وقعتي قلبي

حنان.. يا ماما قلتك كذا مرة حاسة ان احمد مش معايا خالص زي ما تكون في واحدة تانيه غيري في حياته ومسيطرة علي كيانه وكل تفكيره
محاسن تتنهد .. يوه الله يجازيكي يا حنان وقعتي قلبي
حنان.. لا بجد يا ماما انا خلاص مبقتش عاوزاه

محاسن .. استهدي بالله يا بنتي
حنان .. يا ماما كل ما اسأله مالك .. يقولي ماليش .. طب في حاجة مخبيها عليا ؟ يقولي مفيش .. طب انت عاوز تكمل معايا ولا لا.. يقولي سيبيني دلوقتي يا حنان .. انا مبقتش فاهماه خالص

محاسن.. ممكن يكون مضايق من حاجة ومش عاوز يقول
حنان.. طب لو ما قالش لخطيبته حبيبته هيقول لمين بس يا ماما
محاسن تعتصر من الالم.. سيبيه يا بنتي وهتلاقيه راق لوحده
حنان .. عشان خاطري يا ماما كلميه .. شوفيه ماله ممكن يقلك انتي دا بيحبك زي مامته تمام .. يلا عشان هروح الكلية .. عاوزة حاجة يا ست الكل

محاسن.. اعوزك بخير يا بنتي
حنان .. سلام يا احلي ام في الدنيا .. متنسيش تكلمي احمد وتشوفيه ماله .. وتقبلها وتنصرف
محاسن تتنهد وتقول .. لا حول ولا قوة الابالله .. فوضت امري اليك يارب .. اعمل ايه قولي ؟
ويرن تليفون محاسن والمتصل يكون احمد تتردد محاسن في ان ترد او لا ولكن يغلبها الشوق الي سماع صوت احمد والتحدث اليه فتقرر ان تجيب

محاسن.. الو
احمد بصوت حزين ومنخفض.. الو .. عوقتي ليه في الرد؟!! مش عاوزة تكلميني؟!!
محاسن .. عاوز ايه يا احمد؟!!
احمد .. فكرتي في كلامي اللي قلتهولك؟
محاسن .. كلام ايه بالظبط؟!!

احمد .. انت ليه هنلف وندور علي بعض .. انا قلتلك علي اللي جوايا .. وعارف ومتأكد ان جواكي نفس الاحساس
محاسن.. انت بتعيد نفس الكلام خلي بالك.
احمد .. ايوه وقلتك انا متأكد ولا مفكراني مش واخد بالي من نظراتك ليا واهتمامك بيا الزايد عن الحدود ووشك اللي بيتغير لما ابوس ايدك وغيرتك اللي في عنيكي بشوفها لما بغازل بنتك او حتي امسك ايديها .. خلي بالك انا ذكي جدا ولماح

محاسن تحاول الانكار.. ايه اللي انت بتقوله ده .. انا اغير من بنتي ؟!!
احمد .. ايوه عشان بتحبيني .. صح؟
محاسن .. لا غلط .. فعلا بحبك بس زي ابني
احمد .. متقليش كلمة ابني تاني ومتهربيش من الحقيقة .. لان انا لازم نواجهها بكل قوة .. حبي ليكي مش عيب ولا حرام .. وحبك ليا مش عيب ولا حرام .. ده احساس مش بايدي ولا بايدك نتحكم فيه

محاسن .. انت بتقول ايه انت ناسي انك خطيب بنتي؟!!
احمد .. المشكلة اني مش ناسي .. ومش عارف اعمل ايه ؟..انا حاسس اني بضحك عليها لاني بجد مش قادر استمر معاها
محاسن .. خلي بالك لسة حنان بتقولي انها حاسة انك متغير من ناحيتها وفي حاجة شغلاك
احمد .. انتي اللي شغلاني .. انا بقيت بفكر فيكي ليل ونهار وقربت اتجنن
محاسن.. حنان بتحبك وروحها فيك

احمد .. وانا روحي فيكي انتي .. وانتي كمان بتحبيني صح ؟ قولي الحقيقة .. جاوبي
محاسن تبكي لا تعرف ماذا تقول
احمد .. انتي بتعيطي ؟
محاسن .. لا مش بعيط
احمد .. لا بتعيطي .. قولي دلوقتي حالا .. حبتيني ولا لا؟

محاسن .. يا احمد اسمعني احنا في مصر مش في امريكا .. عندنا عادات وتقاليد واعراف ومش كل حاجة بنعوزها بنعملها ما دام رافضها المجتمع والناس
احمد .. افهم من كدا ان الاجابة نعم
محاسن ..ولو قلت نعم ايه الفايدة؟
احمد . يبقي بتحبيني .. صح
محاسن .. ايوه بحبك .. ارتحت

احمد .. خلاص يبقي نتجوز
محاسن. انت مجنون ؟!! وبنتي تروح فين .. وولادي لما يعرفوا ان بحب خطيب بنتي وعاوز يسيبها ويتجوزني .. هيعملوا فيا ايه؟ وبعدين انت ناسي فرق السن اللي بينا
احمد .. مش مهم عندي دا كله .. انا بحبك وانتي بتحبيني يبقي لازم نعيش مع بعض .. تعالي نتحوز ونسافر امريكا وهناك الناس راقيه وفي حالها وبكدا حلينا مشكلة الناس والعادات والتقاليد والمجتمعات اللي مبترحمش

محاسن .. انت مش عاوز تفهم ليه ؟ بقولك بنتي بتحبك
احمد .. وانا مش بحبها .. عاوزاني اتجوزها واظلمها معايا .. ترضي بكدا؟ علي فكرة حنان ع الواتينج
محاسن.. رد عليها بسرعة وعشان خاطري متحسسهاش بحاجة وخليك حنين معاها
احمد .. حاضر .. بس صدقيني مش هستمر في المسرحية دي كتير……..

رواية عشقت خطيب ابنتي كاملة

الجزء الخامس

حنان ومروه اخت احمد داخل حرم الجماعة وبعد ان انتهت حنان من المكالمة التليفونية مع احمد حيث طلبت منه ان يذهبوا مساء الي احد المطاعم للعشاء سويا ولكنه رفض وتحجج بأنه متعب قليلا .. حنان حزينة ولا تجد مبررا لتجاهل احمد لها ولا تجد تعليلا لتغيره المفاحئ

مروه .. مالك يا بنتي فيه ايه ؟
حنان .. طلبت من احمد نخرج مع بعض انهاردة نتعشي بره فرفض وقالي انه تعبان شوية
مروه .. جايز يكون تعبان فعلا .. مش مشكلة خليها وقت تاني
حنان .. انا مش عارفة احمد بيعاملني بالجفاء ده ليه؟

مروه متعجبة .. جفاء ؟!! جفاء ايه يا بنتي .. دا انا سمعاه امبارح من اوضته عمال يقولك في التليفون بحبك .. بموت فيكي .. مقدرش استغني عنك
حنان تصاب بالدهشة .. انا ؟!!
مروه .. ايوه انتي طبعا .. متخفيش مش هحسدك ربنا يهنيكم ببعض
حنان .. بس انا متكلمتش مع احمد خالص امبارح

مروه .. ايه؟!! امال مين اللي كان بيقولها ……حنونه بصي انا .. انا محتاجة ادخل الحمام دلوقتي حالا .. بعد اذنك
حنان .. استني يا مروة .. مين اللي كان بيكلمها اخوكي امبارح وبيقولها بحبك؟!!
مروة .. بصراحة انا فكرتها انتي
حنان .. انتي متأكدة من كلامك دا؟
مروة .. بصراحة مش عرفة .. جايز يكون متهيقلي .. بصي متخديش في بالك.
حنان .. بقي كدا .. ماشي يا سي احمد

بعدها حنان تذهب الي المنزل والحزن يكسو وجهها وقد احست بأن قلبها قد انكسر .. ولا تستطيع ان تمنع دموعها وتدخل مسرعة الي غرفتها وتلحق بها الام لتسألها ما بها
محاسن .. فيه ايه يا حنان مالك بتعيطي ليه ؟
حنان .. عشان تصدقيني لما اقولك ان في واحدة تانيه في حياته
محاسن .. تقصدي مين يا بنتي

حنان .. هو في غيره سي احمد .. الرومانسي سايبني انا اهري وانكت في نفسي وهو بيحب واحدة تانيه
محاسن .. يا بنتي سيبك من الاوهام دي
حنان .. اوهام ايه بس يا ماما .. الباشا فعلا طلع بيحب واحدة تانيه وكان بيكلمها امبارح بالليل وعمال يحب فيها
محاسن ترتبك .. ايه !! عرفتي منين؟

حنان .. من مروة اخته . . قالتلي كان بيتكلم مع واحدة طول الليل ونازل فيها قصايد شعر وغزل .. انا عماله ارن عليه طول السكة تليفونه مقفول .. عايزة اعرف مين هي دي؟؟ عشان كدا لما بقله يلا نخرج نتعشي برة يقولي تعبان شوية .. اتاريه تعبان من الحب طول الليل مع السنيورة .. ماشي يا احمد.

محاسن تشعر بأنها قد اقتربت فضيحتها وسيعلم الجميع قصتها مع احمد .. يا تري هل سيخبرها احمد بالحقيقة ؟؟
محاسن .. اهدي يا حنان وانا هكلمه واشوف ايه الحكاية
حنان .. انا مش هسكت غير لما اعرف مين اللي بيحبها احمد وازاي تعمل كدا وعرفه ان خاطبني .. ازاي تسمح لنفسها انها تحب واحد خاطب .. ماشي يا خطافة الرجالة ان ما وريتك .. مبقاش حنان

محاسن تبتلع ريقها بعد سماع تلك الكلمات وقد اصبحت في حيرة شديدة ولا تدري ماذا سيحدث فالامورتزداد تعقيدا وامرهما اوشك ان ينكشف ففكرت في امر ما وقررت الذهاب الي احمد في منزله…..

رواية عشقت خطيب ابنتي كاملة

الجزء السادس

وصلت محاسن الي منزل احمد طرقت باب الشقة ففتح لها .. تفاجأ عندما رأها وفي نفس الوقت غمرت قلبه فرحة عارمة لا يستطيع إخفاءها فظهرت على صورة ابتسامة رقيقة ومعبرة على وجه يكسوه الحزن الشديد واختبأت ملامحه خلف ذقنه الطويلة
احمد .. محاسن!! اتفضلي

تدخل محاسن وتجلس علي احد المقاعد وتقول
محاسن .. مامتك واختك فين ؟
احمد .. نزلوا يشتروا شوية حاجات
محاسن .. يعني انت لوحدك هنا
احمد.. ايوه
محاسن.. كويس عشان اعرف اتكلم معاك.. قافل تليفونك ليه

احمد .. وافتحه ليه .. انتي علطول صداني ومش عاوزة تكلميني .. وفي نفس الوقت انا مش عاوز اكلم حنان .. فقفلته
محاسن .. وبعدين يا احمد .. ايه اخرتها؟
احمد .. اخرتها عندك انتي .. انا صارحتك بكل شئ
محاسن .. يا احمد افهمني انا مقدرش اكسر قلب بنتي

احمد .. وانا مقدرش اعيش مع انسانه مبحبهاش .. صدقيني هظلمها وهظلم نفسي .. يا محاسن انا بحبك انتي وانتي كمان بتحبيني ليه عايزة تحرمينا اننا نكون مع بعض
محاسن .. انت فاكر الموضوع بالسهوله دي يا احمد احنا في مصر مش في امريكا وقلتلك اننا هنا في عادات وتقاليد بتحكمنا ومش كل حاجة بنعوزها بنعملها

احمد .. يعني انتي عاوزاني اتحوز بنتك وانتي عارفه اني انا قلبي مش معاها وان قلبي معاكي انتي .. هتكوني مبسوطة ؟
محاسن .. مش مهم اكون مبسوطة .. المهم بنتي تكون مبسوطة

احمد .. وبنتك عمرها ما هتكون مبسوطة وهي عايشة مع واحد قلبه مش معاها ومتعلق بواحدة تانية
محاسن .. انا احترت والله .. اختك قالت لحنان انك كنت بتكلمها بالليل وعمال تقلها بحبك وما استغناش عنك .. كانت مفكرة انها حنان .. حنان دلوقتي اتأكدت انك تعرف واحدة تانية وعاوزة تعرف مين هي
احمد .. خلاص نقلها خليها ترتاح واحنا كمان نرتاح

محاسن .. انت اتجننت .. انت عاوز بنتي تنتحر انت عارف انها بتحبك بجنون .. ولو ما انتحرتش كفاية انها هتحتقرني طول عمرها ويمكن تتبري مني هي واخواتها
احمد.. انا كل ده ميهمنيش.. انا اللي يهمني دلوقتي اني بحبك وعاوز اعيش معاكي لاخر عمري .. وعاوز اعرف دلوقتي .. انتي عاوزه تعيشي معايا ولا لا ؟

محاسن تنظر الي احمد عيناها في عينيه وكأنهما يجيبان بدلا منها بأنها تتمني ان تبقي معه حتي اخر عمرها وفجأة تسقط دمعة من عينها ويمسحها احمد بيده ويقول
احمد .. انا مقدرش اعيش من غيرك صدقيني
محاسن .. وانا كمان بس ما باليد حيلة
احمد .. لا .. لازم نلاقي حل

وفجأة نسمع اغنية من كاسيت يبدوا انها اغنية حبه جنة لشيرين .. محاسن تركز علي كلمات الاغنية بل ترددها بشفاهها .. حبه جنه انا عشت فيها .. قربه فرحة حلمت بيها .. دا اللي بيه احلو عمري .. دا اللي انا هديلة عمري .. ياما ليالي بستني هواه .. مهما قلتله واتحاكاله مستحيل اوصف جماله …..احمد يمسك بيد محاسن ويرفعها الي فمه ويقبلها .. قشعيرية شديدة تزلزل جسد محاسن عندما قبل يدها .. احمد يقول لها قومي نرقص
محاسن .. مبعرفش ارقص

احمد .. قومي هعلمك
محاسن .. عيب يا احمد .. مينفعش
احمد .. لا ينفع كفاية بقي .. محدش حاسس بينا ولا هيحس بينا غيرنا .. تعالي نعيش لنفسنا ولو مرة واحدة …. ثم تقف محاسن وترقص مع احمد علي انغام وكلمات اغنية شاعرية ورومانسية لنانسي .. وهي .. الحب زي الوتر تعزف عليه الحان .. وتلف بيه العالم من غير ما تروح مكان .. وتشوف معاه العجب .. تسمع اصول الطرب .. من قلب حب وطب وداب وغناه في كل مكان

تذوب مشاعر محاسن في اعماق الاغنية وتستشعر كلماتها وكأنها تسافر مشاعرها الي عالم جميل لم تكن تعرفه من قبل فقد تركت لمشاعرها العنان فتحررت من قيودها وطارت محلقة في سماء العشق .. احساس جميل لم تشعر به من قبل .. ولا تريد ان يفارقها هذا الاحساس او تفارقة

وفجأة يرى أحمد ومحاسن اخته وامه واقفان امامهما فقد رجع إلى المنزل وقاموا بطرق الباب ولم يشعرا بهما فقاما هما بفتح الباب.. فيصيبهم الارتباك والتعرق الغزير
مروة .. الله الله الله …. ليكم حق متسمعوش جرس الباب ودا ايه دا بقي ؟!!!
انتظروني وبقية القصة ……

رواية عشقت خطيب ابنتي كاملة

الجزء السابع

بعد ان رأت مروة اخت احمد وامها الحالة الرومانسية التي كانا عليها محاسن واحمد وعلقت مروة قائلة .. الله الله الله .. ليكم حق متسمعوش جرس الباب .. ايه دا بقي؟!!
احست وقتها محاسن بأن امرها قد انكشف اما احمد فلا يبالي امرا بالعكس يريد ان يعرف الجميع الحقيقة ولكن ينتظر الفرصة لذلك .. وتعلق والدة احمد علي هذا المشهد قائلة

ام احمد .. جاتك ايه يا محاسن .. بترقصي حلو اوي يا اروبه
مروه .. بقي كدا يا طنط .. احمد عرف يضحك عليكي ويخليكي ترقصي معاه
ام احمد .. وماله ترقص براحتها .. مش خطيب ابنها وهي حماته يعني في مقام امه
احمد لا تعجبه تلك الجملة ولكن عندما سمعت محاسن تلك الجملة تنفست الصعداء وادركت انهما لم يشعرا بشئ ولم ينفضح امرهما بعد

ام احمد .. نورتينا يا محاسن .. اتفضلي اقعدي
محاسن .. الله يخليكي دا نورك
مروه .. وانت يا استاذ ايه الطريقة اللي بتعامل بيها حنان دي ؟!! انت ناسي انها خطيبتك ؟!!
احمد .. ايه مالها حنان؟!!

حنان .. بتقلك يلا نخرج مع بعض .. تقلها تعبان احمد .. انا فعلا تعبان
حنان .. تعبان ازاي ؟؟!! ما انت بترقص زي القرد اهوه ولا ايه يا طنط ؟
محاسن .. اه .. ايوه
احمد .. هو لازم اكون تعبان جسديا ؟!! عشان تصدقوا اني تعبان .. ما جايز اكون تعبان نفسيا
مروه .. وتعبان نفسيا من ايه بالظبط؟!!

احمد .. من حاجات كتير ..
مروه .. زي ايه يعني ؟؟؟!
احمد .. يووووه .. هو تحقيق يا مروه ؟
ام احمد .. ايه يا اولاد هتتخانقوا مع بعض ونسيتوا محاسن تشرب ايه
احمد .. فعلا عندك حق .. تشربي ايه يا محاسن؟

مروه .. يا بني عيب .. اسمها طنط .. مش عايز تقول طنط قول يا حماتي
احمد .. هقلها يا محاسن .. شئ ميخصكيش هي راضية .. صح يا محاسن؟
محاسن .. اه .. عادي ما هو زي ابني برضوا
احمد ينظر لها بغيظ شديد عند سماعه تلك الجملة ومحاسن تري ذلك في عينيه فتهرب بعينيها بعيدا عن تلك النظرات الحادة
ام احمد .. انا هقوم اجيب حاجة تشربوها
مروة .. بجد يا احمد في ايه من ناحية حنان ؟

احمد .. في ايه ؟؟ هي شكلتلك من حاجة ؟
مروه .. ايوه بتقلي انك منفضلها خالص ومش معبرها .. وهتتجنن يا عيني وبتقول انا مزعلتوش في حاجة !!!!
احمد .. عادي اي انسان بتيجي عليه لحظات بيبقي عاوز يبعد عن الناس ويختلي مع نفسه
مروه .. يعني هو ده السبب ؟!! مفيش حاجة تاني ؟!!
احمد .. لحد الآن جايز يكون هو ده السبب الوحيد
مروة .. يعني ايه مش فاهمة ؟!! تقصد ايه .. يعني ممكن يكون في سبب تاني ؟!!

احمد .. وبعدين معاكي ؟؟
مروه .. احضرينا يا طنط .. انتي عاجبك الكلام اللي بيقوله ده ؟
محاسن في حيره من امرها .. انا مبقتش فاهمة حاجة صدقيني يا مروة
مروه .. شفت اهي طنط زعلانه من عمايلك وليها حق بصراحة .. وبعدين المفروض تتقرب ليها الفترة بالذات .. انتو فرحكم خلاص
احمد .. وانتي مين قالك ان فرحنا قرب ؟

مروة .. انتوا مش محددين ميعاد الفرح كمان شهرين؟!
احمد .. لا انسي اتأجل خلاص
مروة .. ومين اجلة؟!!
احمد .. انا اللي اجلته اتهدي بقي
مروة .. ازاي .. انتي موافقة علي الكلام دا يا طنط؟؟
محاسن في دنيا تانية لا تركز مع حديث مروة
محاسن .. ايه .. بتقولي ايه يا بنتي ؟

مروة.. بيقلك انه هيأجل الفرح .. انتي موافقة علي الكلام ده ؟
محاسن تتأخر في الاجابة ومروة تتعجب لذلك
مروة تعيد السؤال .. ايه يا طنط مجاوبتيش ؟!! انتي موافقة علي تأجيل الفرح ؟؟
محاسن .. لا مش موافقة
احمد ينظر لها بغضب وتلاحظ ذلك في عينية
احمد .. يعني انتي عاوزة الفرح يكون في ميعاده يا محاسن ؟!!

محاسن .. ايوه .. ما دام مفيش سبب مقنع للتأجيل
احمد ..بقي كدا ؟!! لا في سبب مقنع
مروه .. ايه هو قول ؟
احمد .. مش هقول دلوقتي .. لكن ممكن اقول بعدين
ينظر الي محاسن نظرة ذات معني ثم ينصرف قائلا .. بعد اذنكم
مروة .. عاجبك الكلام ده يا ظنط؟!!

محاسن .. انا همشي بعد ازنكم
تأتي ام احمد وتحمل صينية الشاي
ام احمد .. استني يا محاسن اشربي الشاي
محاسن .. لا شكرا وقت تاني.. بعد ازنكم

مروة تشعر بعدم الارتياح وبدأت تشك في الامر واحست ان هناك شئ ما خطأ وان احمد يفكر بامرأة أخرى غير حنان وانها تسيطر علي قلبه وتفكيره وخاصة بعدما سمعته يقول بالامس بحبك ومقدرش استغني عنك

وظنت انه يحادث حنان واكتشفت انها ليست هي وانه الكلام موجه لامرأة اخري فقررت البحث عن الحقيقة وكشف هوية تلك المرأة المجهولة التي يعشقها احمد فانتظرت حتى حل المساء وانتهزت فرصة تواجد احمد بالحمام لأخذ شاور وقامت بالتفتيش في تليفونة المحمول وقامت بفحص سجل المكالمات الصادرة وهنا كانت الصدمة

رواية عشقت خطيب ابنتي كاملة

الجزء الثامن

بعد ان قامت مروة بفحص سجل المكالمات الصادرة علي موبيل احمد لاحظت ان الشخص الوحيد الذي قام احمد بمحادثته في ذلك اليوم ونفس التوقيت الذي سمعت احمد يقول انا بحبك ومقدرش استغني عنك من داخل غرفته هي محاسن ..

ومدة المكالمة ٢٩ دقيقة وعشرون ثانية صدمة شديدة وقعت علي مروه تكاد لا تصدق وقامت بمراجعة سجل المكالمات مرة اخري لعلها تكون خاطئة ولكن للأسف انها بالفعل محاسن التي كان يحادثها احمد في هذا اليوم وهذا التوقيت .. اسئلة كثيرة بدأت تدور في عقل مروة ..

اولها لما احمد اتصل بها في الوقت المتأخر من الليل ؟!! وكيف يقول لها انا بحبك ومقدرش استغني عنك ؟!! وايضا زيارتها اليوم الي منزلهما لم توضح محاسن الغرض من الزيارة !!!

وظلت صامته طوال الوقت ولم تعلق علي كلام احمد عندما اخبر بأنه قرر تأجيل موعد الزفاف الا بعد الحاح منها فهذا ليس رد فعل ام تريد ان تفرح بزواج ابنتها وتنتظر ليلة زفافها وايضا كلام احمد المبهم الغير واضح وصيغة الالغاز في حوارة ونظراته الحادة التي كان يوجهها الي محاسن وكأنها تعلم مقصده تماما ..

وانصرافها المفاجئ بعدما قام احمد مباشرة وتركهما .. وفوق ذلك الرقصة الشاعرية التي قامت بها محاسن واحمد جعلتهم لا يسمعون جرس الباب .. بدأت مروه تربط تلك الاحداث ببعضها لتحصل على حل لغز المرأة المجهولة التي سيطرت علي قلب وكيان اخيها وفي نفس الوقت بداخلها امنية ورجاء ان يكون كل هذا مجرد ظنون وانها ليست تلك المرأة .. فكيف يكون ذلك!!

محاسن تعشق خطيب ابنتها !!! لا .. دعاء حالها يقول .. يارب اطلع غلطانة …
وفي نفس الوقت محاسن داخل غرفتها لا تريد محادثة احد حتي ابنتها وكأنها تخجل من نفسها فلا تقوي على مواجهة ابنتها التي طلبت منها ان تتحدث الي احمد وتعرف منه ما سبب تغيره .. وهي تعلم انها هي سبب تغيره فماذا ستقول لابنتها اذا سألتها عن ما جري اليوم مع احمد وبماذا اخبرها ؟؟

وتطرق حنان باب الغرفة وتدخل علي امها وتقول لها
حنان .. ايه يا ماما جيتي من عند احمد وعلي اوضتك علطول ؟!!
محاسن تتعلل.. لقيتك نايمة محبتش اصحيكي
حنان.. خير يا ماما عملتي ايه ؟؟ احمد قالك ايه؟؟
محاسن بتردد وحزن شديد.. قالي انه هيأجل الفرح
حنان .. ايه!!! هيأجل الفرح ؟!! ليه ؟؟!!

محاسن .. معرفش يا بنتي معرفش
حنان .. شفتي !! عشان مش عاوزة تصدقي .. في واحدة تانية في حياته .. احمد خلاص مبقاش عايزني يا ماما وبيتهرب من جوازه مني .. مقالكيش هي مين ؟!!
محاسن .. مقالش حاجة يا بنتيغير الكلمتين دول
حنان .. وانتي قلتيله ايه ؟
محاسن .. قلتله لا الفرح في ميعاده
حنان .. وايه كان رده ؟؟

محاسن .. عاوز يأجل الفرح
حنان .. ماشي براحته بعد ازنك ..
تذهب والدموع في عينيها
وفجأة يرن محمول محاسن والمتصل احمد تتردد في الرد ولكنها ترد عليه
محاسن .. الو
احمد .. ازيك عاملة ايه ؟
محاسن .. زي الزفت
احمد .. ليه بس ؟!!

محاسن .. انت عاوز تأجل فرحك انت وحنان ليه ؟!!
احمد .. انتي عرفه ليه .. مش كل مرة هتسأليني !!
محاسن .. سألتني عملت ايه وقلتها انك اجلت الفرح .. زعلت وخرجت من اوضتي بتعيط واتأكدت دلوقتي ان في واحدة تانية في حياتك

احمد .. كويس انها بدأت تفهم اني مش عاوز اكمل معاها وممكن تيجي منها وتقلك خلاص مش عاوزاه
محاسن .. يا سلام .. بالسهولة دي !!! البنت روحها فيك ومستحيل تقول كدا
احمد .. طب انتي ايه رأيك .. عاوزاني أأجل الفرح ولا لا؟
محاسن .. عشان خاطر بنتي لأ
احمد .. ولو عشان خاطرك انتي ؟؟

محاسن .. ان كان عليا انا مش عاوزاك تتجوز ابدا.. ثم تسكت برهة وتقول .. غيري يا احمد غيري.. ثم تبكي
احمد .. يا سلام .. اد ايه انا مبسوط دلوقتي
محاسن .. واد ايه انا حزينة ومكسورة دلوقتي
احمد .. انتي اللي عايزة تكوني حزينة .. خايفة تواجهي الحقيقة

محاسن.. حقيقة ايه اللي عايزني اواجهها ؟!! عايزني اقولهم اني بحب خطيب بنتي اللي هو من عمر بنتي وعاوزة اتجوزه !!!.. فاكر يعني اني لما اقول كدا هيصقفولي؟!! انت مش فاهم حاجة ومش عاوز تفهم .. الحب اللي بيني وبينك دا حب مرفوض اساسا في نظر الناس عيب ميصحش .. كأنه ذنب بنعمله

احمد .. ذنب ايه ؟!! احنا بنحب بعض زي اي اتنين بيحبوا بعض .. مش عيب ولا حرام
محاسن .. لا عيب وحرام ومينفعش اصلا .. قلتلك احنا في مصر مش في امريكا .. انت عارف لو قلت حاجة زي كدا هيقولوا ايه ؟!! هيقولوا عليا انسانة سافلة وحقيرة وبحب عيل من دور عيالي وكمان خطيب بنتي وهينسوا اني انا ست وعندي مشاعر واحاسيس ماتت جوايا من زمان من ساعة ما اتجوزت ابو حنان لدرجة اني نسيت ان في حاجة اسمها حب ربنا خلقه جوانا

احمد .. قلتلك تعالي نسيب هنا ونروح امريكا
محاسن .. مينفعش اهرب واسيب عيالي
احمد .. طب والحل ايه ؟!!
محاسن .. مش عرفة .. مش عرفة صدقني
احمد .. ع العموم زي ما قلتلك انا مش هقدر اكمل المسرحية دي والكل لازم يعرف الحقيقة انا تعبان بجد ومش هقدر اتحمل اكتر من كدا سلام ….
وفجأة تتص

ل مروة بحنان التي خيم الحزن علي قلبها المكسور المشتت
مروة .. الو يا حنان.. ازيك
حنان .. اه يا مروة .. تعبانة اوي
مروه .. حاسة بيكي صدقيني
حنان .. خير يا حنان عايزة حاجة ؟؟

مروة .. عاوزة اقلك علي حاجة مهمة .. بس مش عرفة اللي هقوله ده ينفع اقولة ولا لا .. بس لازم تعرفي ..
حنان .. خير يا مروة في ايه؟؟
مروة .. فعلا احمد بيحب واحد تانية وانا عرفت مين هي
حنان .. بجد ؟؟ مين يا مروه انطقي؟؟

رواية عشقت خطيب ابنتي كاملة

الجزء التاسع

حنان في لهفة شديدة تريد ان تعرف من هي التي يحبها احمد تعيد السؤال مره اخري
حنان .. انطقي يا مريم مين هي البني آدمة دي؟
مروة.. مامتك يا حنان
الخبر كالصاعقة علي مسامع حنان

حنان .. مامة مين ؟!!
مروة.. مامتك انتي
حنان .. مامتي انا ؟!!! محاسن ؟!!!
مروة.. للأسف ايوة
حنان .. انتي بتهزري صح ؟!! امش وقت للهزار يا مروة
مروة .. ليكي حق متصدقيش .. بس للأسف هي دي الحقيقة وانا اتأكدت بنفسي

حنان.. ازاي !!! مش معقول .. انتي اكيد غلطانة
مروة .. بقلك فتشت موبيلة واتأكدت بنفسي .. هي اللي كان بيكلمها وكنت مفكراها انتي .. وكمان باعتلها مسجات كتير فيها حب وعشق وصور وكدا
حنان.. معقول .. مامتي انا ؟!!! احمد بيحب ماما !!! وماما عارفه ؟!!
مروة.. اكيد تعرف طبعا .. بدليل المكالمات والرسايل
حنان .. طب مقالتليش ليه ؟!! ليه ساكته الوقت ده كله ؟!!

مروة.. عشان هي كمان بتحبه للأسف
حنان .. لا انا مش قادرة اصدق .. اقفلي دلوقتي يا مروة
مروة.. حنان .. انا عارفة ان دي صدمة بالنسبة لك .. بس كان لازم تعرفي .. ربنا يكون في عونك .. هكلمك تاني باي
حنان في حالة لا يرثي لها لا تصدق ما سمعته تكاد اقدامها لا تحملها تحس بأنها سيغشي عليها .. الاسي والحزن يمزقان قلبها تسير بخطوات مرتعشة الي حجرة امها تفتح الباب دون ان تطرقة تنظر الي امها بعينان يزرفان بالدموع تحس بأن لسانها قد اصبح ثقيلا ولا تستطيع الكلام .. تمعن النظر الي امها ولسان حالها يعاتب ويقول .. معقول انتي يا ماما!!

الام .. في ايه يا حنان ؟ مالك يا بنتي؟
حنان .. ليه يا ماما ؟!!
الام .. ليه ايه يا حنان ؟؟!
حنان.. ليه تكسري قلبي بايدك ؟!!
الام.. اكسر قلبك ؟!! بعد الشر عليكي يا بنتي

حنان.. سيبك بقي من دور الام الحنون المضحية اللي عايشة فيه ده مبقاش لايق عليكي
الام تتعجب من طريقة حنان في الحوار معها وتستشعر بأن حنان قد عرفت الحقيقة
الام.. مالك يا حنان في ايه؟!!
حنان .. احمد بيحبك صح ؟
الام.. ايه .. احمد مين ؟

حنان .. احمد خطيبي يا ماما .. بيحبك صح ؟
الام ترتبك.. بيحبني ازاي يعني؟
حنان .. بقلك بلاش تعملي مش فاهمة .. انا عرفت كل حاجة ..
الام.. عرفتي ايه ؟

حنان .. عرفت انك الست اللي بيحبها احمد .. الست اللي خلته يتغير عليا .. الست اللي كانت شايفاني كل يوم في حيرة وقلق وعذاب وبتقطع قدامها عشان خطيبي مش معبرني ومش قادرة اعرف ايه السبب اللي غيرة ناحيته .. وهي عارفة كل حاجة وساكته وان شايفه بنتها تموت قدامها ولا تفرق معاها
الام .. انتي بتقولي ايه ؟!!

حنان .. بقول الحقيقة اللي كنتي انتي والاستاذ خطيبي اللي مفروض هيبقي جوزي بعد شهرين مخبينها عننا كلنا .. لكن للأسف الحقيقة بانت وانكشف امركم خلاص .. بس مكنتش اتوقع ابدا ان الست دي تكون انتي .. انتي يا ماما !!!
الام.. اهدي يا حنان وانا هفهمك كل حاجة

حنان .. هتفهميني ايه .. ما انا عرفت كل حاجة .. ويا تري انتي بتحبية زي ما بيحبك ؟!! اكيد بتحبيه عشان كدا كنتي مخبيه عننا .. وياتري كنتوا متفقين علي الجواز ؟!! اه .. كان ناوي يفلسعني عشان يتجوزك ولا كان هياخدك درة عليا .. بس للأسف لو اتجوزني مينفعش يتجوزك .. ولا كنتوا متفقين تعيشوا مع بعض في الحرام ؟!!
ولا عشتوا فعلا فى الحرام ؟!!!

الام تغضب وتصفع خد حنان بشدة وحنان تتحسس موضع القلم وفجأة تسقط علي الارض مغشيا عليها تبكى الام بهستريا ويتم نقل حنان للمستشفى والام في حالة انهيار تام .. ابنتها تضيع امام عينها ولا تستطيع فعل شئ لا يهمها افتضاح امرها بقدر ما يعنيها شأن ابنتها وفجأة يتصل عماد اخو حنان بأمه
عماد.. انتي فين يا ماما ؟!!

الام .. انا مع اختك في المستشفي
عماد .. مالها حنان ؟
الام .. حنان هتضيع يا عماد
عماد .. يبقي اللي سمعته صحيح
الام .. سمعت ايه انت كمان ؟!!

عماد .. انتي علي علاقة باحمد خطيب حنان
الام.. مش وقت الكلام ده خلينا في اختك دلوقتي
عماد .. طيب انا جاي المستشفي حالا سلام
يغلق عماد السكة

الام .. لا حول ولا قوة الا بالله .. اعمل ايه بس يا ربي .. ثم تلتفت خلفها فتجد احمد واقفا فتندهش وتقول .. احمد .. انت جاي ليه؟!! جاي تتفرج علي بنتي وهي بتموت ؟!! انا بنتي لو جري لها حاجة مش هسامحك ولا اسامح نفسي..
احمد .. اسمعيني يا محاسن انا مقدر موقفك بس دي الحقيقة وكانت لازم تعرف في يوم من الايام .. لازم نواجه الحقيقة مهما كانت العواقب

محاسن .. انت معندكش دم !!! بتكلمنى عن العواقب !!! عواقب ايه بقي !! ما هي الدنيا اطربقت علي دماغي وولادي عرفوا وبنتي بتموت اهه . انت ايه !!. انت طلعتلي منين ؟!! عشان خاطري يا احمد .. قول ان الكلام دا غلط محصلش وانك بتحب حنان ..عشان خاطر بنتي ارجوك
احمد .. للأسف مقدرش .. لأني بحبك انتي

محاسن .. الله يحرقك و يحرق الحب علي اليوم اللي شفتك فيه .. انت جاي ليه دلوقتي؟!!
احمد .. جاي اقف جمبك في الموقف ده .. مقدرش اسيبك تواجهي لوحدك الناس .. انا معاكي للنهاية وهقول للدنيا كلها اننا بنحب بعض ومحدش هيقدر يكلمك

محاسن .. انت جاي تقول الكلام دا هنا وقدام بنتي ؟!! انت ايه معندكش دم !! امش من هنا حالا ارجوك .. امشي دلوقتي عشان اخوها جاي
احمد .. حاضر بس طمنيني ..

هنزل الجزء العاشر والاخير

رواية عشقت خطيب ابنتي كاملة

الجزء العاشر والاخير

تخرج حنان من المستشفى بعد إصابتها بانهيار عصبي شديد من هول الصدمة فقدت النطق مؤقتا .. أما محاسن فهي تمر الآن أشد واصعب فترة مرت عليها في حياتها .. اصبحت منبوذة من المحيطين بها ممن هم عرفوا قصتها اصبحت لا تسمع إلا اللوم و العتاب والاهانة والسخرية ..

اتصلت بها والدة احمد واهانتها بما فيه الكفاية حتي اولادها لم يرحموها بالعكس كانوا اشد قسوة عليها من الغرباء تسمع كل يوم منهم العتاب واللوم والكلام الجارح الذي يمزق القلب قبل المشاعر جعلها كل هذا تنطوي علي نفسها وتسكن غرفتها التي لا تكاد تخرج منها طوال اليوم ..

نعم اصبحت حبيسة ظلم ابناء نسوا ما قدمت لهم طوال عمرها وتذكروا تلك الفعلة التي فعلتها دون قصد فمن منا يملك توجيه مشاعرة ؟!! فالحب يسكن القلوب بلا استئذان وبالقوة الجبرية ولكن اكثر الناس في مجتمعاتنا وخاصة العربية لا يفهمون ذلك ..

ظلت محاسن حبيسة غرفتها تلوم نفسها علي ذنب ليس بذنب قاطعها ابنائها ولا يكلمونها تكفيها نظراتهم الحارقة كلما رأتهم وكأنها فعلت فاحشة او كبيرة وبدلا من يلتفوا حولها ويشدوا من ازرها ويحاولوا ان يجدوا حل للمشكلة تركوها وهجروها ونسوا انها امهم التي حملت وولدت وارضعت وربت وتحملت منهم افعال حمقاء لا يتحملها سوي الام .. بدأت تموت من الداخل بالبطئ لا احد يعلم حالها سوي الله ..

اما احمد فكل يوم يتصل بمحاسن ومحاسن لا تجيب ابدا .. يرسل لها رسائل تحمل عبارات التوسل بأن تجيب ولكنهت لا تجيب .. دفعة ذلك الي اخذ قرار صعب وخصوصا في تلك الظروف .. هو ان يذهب الي منزل محاسن ليطمئن عليها .. نعم انها جرأة الحبيب الصادق في مشاعره فهي لا يبالي شيئا او عاقبة ذلك الفعل الا انه يريد ان يطمئن علي محبوبته .. طرق باب الشقة ففتح عماد الذي احمر وجهه عندما رأه
عماد.. وليك عين كمان تيجي لحد هنا؟!!

احمد .. عاوز اطمن علي مامتك .. عاملة ايه ؟
عماد.. وانت مالك ؟!! امشي ومتجيش هنا تاني امشي غور من هنا
احمد .. بقلك عاوز اطمن علي محاسن خليها تكلمني .. اوعوا تكونوت اذتوها ؟!!
عماد.. انت مبتفهمش يا غبي .. امشي غور من هنا

احمد يدفع عماد بالقوة ليدخل الي الشقة وعماد يحاول منعه يتشاجران سويا .. الام تسمع صوت الشجار من غرفتها فتضطر للخروج وتقول بغضب وقلب مكسور
محاسن .. خلاص كفاية .. انا لو زانية مش هتعاملوني كدا ؟!! خرام عليكم
احمد .. محاسن !!! هما عملوا فيكي ايه ؟!!
محاسن .. انا اللي عملت في نفسي يا احمد مش هما .. واديني بدفع التمن
عماد .. انت ازاي تيجي لحد هنا بعد اللي عملته ؟!!

احمد .. انا عملت ايه ؟!! انا حبيت زي اي حد بيحب .. لكن المشكلة بالنسبة لكم اني انا حبيت مامتك .. كان ممكن اضحك عليكم وافضل مرتبط باختك واعيشها في وهم وقصة حب كدابه .. لكن انا مقبلتش الخداع .. لا ليا ولا لحنان .. واذا كنتوا فاكرين ان كدا هتخلوني محبش امكم او امكم متحبنيش تبقوا غلطانين ..

الحب زي ما اتولد بالاكراه هيعيش بالاكراه حتي لو مفضلناش مع بعض .. بس هنفضل نحب بعض .. لان امك هنا يا عماد ثم يشق قميصة ويكشف عن صدرة فيفاجأ الجميع انه قد رسم صورة محاسن وشما فوق موضع القلب .. ثم ينظر الي محاسن وحنان التي خرجت ايضا تشاهد الموقف وينصرف والدمع في عينيه ..

محاسن الي غرفتها مسرعة وتغلق الباب لا تقوي علي مواجهة ابنائها تعجبت من جرأة احمد الذي زادت الموقف سوءا وتمر الايام وتقرر محاسن ترك المنزل .. الي اين تذهب؟!! لا تدري ولكنها تريد الفرار من كل شئ يجعلها تحس بأنها مذنبة ذنبا لا يغتفر ..

بحث عنها ابنائها في كل مكان .. اعلانات في الصحف والمجلات .. خرجت ولم تعد .. احسوا الان بأنهم قد فقدوها وانهم كانوا قساة القلوب معها .. حاسبوها علي مشاعرها .. احسوا بالندم ولكن متي ينفع الندم بعد فوات الاوان جاءهم تليفون بأن الام ترقد في العناية المركزة بعد ان صدمتها سيارة اثناء تجولها في الشارع وهي تسرح بخيالها فيما وصل اليه حالها .. مشهد عجيب البنت علي صدر امها والاولاد تحت قدميها ..

نادمون بشدة يقولون يا ليتنا كنا غفرنا لها فكم غفرت لنا من قبل .. يارب لا تحرمنا منها .. احمد يحضر ومعه شنطته يراقب الموقف من الخارج دون ان يراه احد فقد نوي الرحيل والسفر الي امريكا يشاهد الموقف وقلبه يعتصر حزنا ودموعه تسقط فتبلل ذقنه التي اصبحت كثيفه من الحزن وفجأة تصرخ البنت لقد توقف القلب ..

نعم ماتت الأم ضحية مشاعرها .. ماتت ضحية مجتمعات قاسية لا تحرم ولا تغفر .. سقطت الشنطة من يد احمد وظل يبكي وينوح كطفل صغير فقد امه ولكنها لم تكن أمه فهي حبه الاول والاخير .. وداعا محاسن .. وكان الله عونك يا احمد …

انتهت القصة

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.7 / 5. عدد الأصوات: 6

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful...

Follow us on social media!

By admin

احمد نجم 32 عام مصرى مقيم بالامارات , اعشق التصميم والكتابه والقصص المهم قصتك. دع العالم يسمعها. هي موطن للكثير من القراء والكتاب الذين يتصلون من خلال قوة القصة

2 thoughts on “رواية عشقت خطيب ابنتي كاملة”
  1. ياريت تشكرونا على المجهود فى نقل وكتابه الروايه لحضراتكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Reel-Story © 2020 | Established in 2019 Privacy Policy I Terms & Conditions I Site map I Contact