3,920 اجمالى المشاهدات,  3 اليوم

رواية إنتقام أثم بقلم زيزى مصطفى

الفصل الثالث عشر❤

جلست ملك تستمع بتوتر الى رأفت الذي جلس أمامها يقول بصرامه

=اسمعيني كويس وركزي في الي هقولك عليه..انا عملتلك أيديا مزوره بإسم ممرضه من الي شغالين في المستشفى و اتفقت مع ناس من جوه المستشفى هيسهلو دخولك لأوضته هيبقى قدامك خمس دقايق بالظبط تدخلي أوضته تديه الحقنه بسرعه وتخرجي من تاني1

ليتابع بتأكيد
= بعدها النور هيقطع…المحول الكهربائي الاحتياطي هيشتغل بعدها بدقيقه بالظبط..في الدقيقه دي تكوني خرجتي من الاوضه وجريتي على سلم الطوارئ تنزلي منه هتلاقيني واقف بالعربيه مستنيكي تحت هخدك و هنمشي علطول ولا من شاف ولا من درى

ملك بتعب
= وكاميرات المراقبه..و حرس قاسم ونيرافانا وملك هانم الي مش بيفرقوه
رأفت بثقه وغرور
=ودي حاجه تفوتني ..انا جهزتلك نقاب وطرحه كبيره هتلبسيهم فوق هدومك علشان محدش يقدر يتعرف عليكي لو ظهرتي في الكاميرات وبالنسبه لنيرفانا وكامله فانا حجزتلهم جناح في المستشفى بحجة انهم يستريحوا و ينامو فيه بليل ..يعني في الوقت الي انتي هتدخلي له فيه هيبقو هما بعيد عن اوضة قاسم والحرس ممنوعين من انهم يقربو من اوضته لانه لسه في العنايه المركزه والمكان ده ممنوع حد يقف فيه او يقرب منه الا الدكاتره والممرضين بس
ليشير لخريطه صغيره أمامه
=دي أوضة قاسم وده رقمها عاوذك تحفظي المكان والرقم كويس

الا ان ملك تجاهلت حديثه عن غرفة قاسم وهي تقول بحيره
=وهو قاسم ليه لسه موجود في اوضة العنايه المركزه مش انت قلت انه فاق وبقى كويس

تنحنح رأفت بخبث
=بيدلع ..خايف على نفسه ..عاوذ يحس بأهميته مش مهم هو لسه ليه موجود في العنايه.. المهم انك تحفظي مكان ورقم أوضته كويس لأنه هيتنقل بكره اوضه عاديه وساعتها هيبقى مستحيل نوصله من الحرس بتاعه الي هيملى المكان

ملك بتوتر
=تقصد ايه

رأفت بتأكيد وهو يراقب ردود أفعالها
= أقصد اننا هنفذ الي اتفقنا عليه النهارده ..ولاا رجعتي في كلامك

سكتت ملك قليلا لتقول بجديه
= لا مرجعتش في كلامي وهنفذ كل الي اتفقنا عليه

رأفت بإرتياح وهو يشير لغرفه مغلقه

=يبقى اتفقنا .. على أما أحضر الحقنه الي هتخلصنا من قاسم إدخلي انتي الاوضه دي هتلاقي اللبس بتاع المستشفى والأيديا بتاعتك البسيهم والبسي النقاب وتعالي..11

هزت ملك رأسها بتوتر وهي تدخل الغرفه وتبدء في ارتداء الملابس التي احضرها لها رأفت وهي عباره عن بنطال من القماش الابيض وفوقه جاكيت مقفول طويل يصل لقبل ركبتيها بقليل من اللون نفسه ثم قامت بلف حجاب ابيض طويل وتثبيت النقاب فوق وجهها
لتتنهد بتوتر وهي تتأمل نفسها في المرآه وهي تثبت الهويه المزوره فوق صدرها وقد إلتمعت الدموع في عينيها وهي تقول بتوتر ..
إجمدي يا ملك وكل حاجه هتم ذي ما انتي عاوزه
ثم تلفتت حولها بتوتر وهي تتأكد من وجود ورقه مطويه وضعتها منذ قليل سرا بداخل صدرها ثم تنهدت وهي تقول بتوتر
= كده انا بقيت مستعده
ثم خرجت الى البهو لتجد رأفت يجلس وهو يدخن وأمامه سرنجه مملوءه بدواء شفاف كالماء أمسكها وهو يقول بمرح
= مين يقول ان الحقنه دي الي تمنها ميساويش عشره جنيه هتنقذنا من الموت وهتخلينا في ظرف دقايق ميليارديرات..
نظرت ملك للحقنه في يده وهي تقول بتوتر وخوف
= هي دي حقنة إيه
رأفت بتشفي وهو يمد يده بالحقنه يعطيها لها
= أنسولين .. هتدخل جسم قاسم من هنا وهيحصلو غيبوبة سكر من هنا ومفيش اي حد مهما عمل هيقدر يلحقه او ينقذه
إبتلعت ملك ريقها بتوتر وهي تأخذ الحقنه منه وتضعها بداخل علبه صغيره وتضعها بداخل جيبها
وهي تقول بتوتر
= هنمشي دلوقتي وألا هنستنى شويه
وقف رأفت واقترب منها وهو يمد يده يحاول احتضان يدها الا انها ابتعدت عنه وهي تقول بغضب
= رأفت قلتلك قبل كده انا مبحبش الاسلوب ده و أي حاجه مابينا لازم تكون بالحلال
ابتعد رأفت سريعا وهو يقول بخبث
= عندك حق يا حبيبتي كله هيبقى بالحلال ..أوعدك اول ما تمي عدتك هنتجوز علطول وساعتها هعوضك عن كل الي حصلك على ايد عيلة الانصاري..
ليتابع بمداهنه
= يلا بينا يا حبيبتي يدوبك نتحرك دلوقتي
هزت ملك رأسها بموافقه وهي تحبس دموعها وهي تقول بصوت مخنوق
= طيب انا هدخل الحمام الاول اغسل وشي علشان أفوق
تنهد رأفت بفروغ صبر
= بس اخلصي بسرعه لازم نكون قدام المستشفى الساعه اتناشر بالظبط
دخلت ملك الى الحمام سريعا وهي تقول
= دقيقه مش هتأخر
اغلقت ملك باب الحمام خلفها بتوتر وخوف ثم توجهت سريعا الى حوض الوجه وفتحت المياه ثم أخرجت الحقنه وافرغتها في الحوض ثم قامت بغسلها اكثر من مره ثم أعادت ملئها بمياه من الصنبور و اغلقتها و أعادتها ثانيه بداخل العلبه وهي تكاد تموت من
شدة الخوف
ليتعالى صوت رأفت وهو يقول بانعدام صبر
= يلا يا ملك هنتأخر بتعملي ايه كل ده14
اسرعت ملك بوضع القليل من الماء على وجهها ثم خرجت وهي تقول بهدوء
= يلا انا جاهزه …
خرجت ملك برفقة رأفت وجلست بجانبه في السياره بدون ان يتحدث أيآ منهم
حتى توقف رأفت أمام سلم المشفى الخلفي والمصمم للطوارئ
رأفت بجديه
= مش عاوذك تخافي وافتكري كل الي عمله فيكي علشان قلبك يأسى ويجمد وعاوذك تفتكري حاجه واحده بس ان بكره الصبح قاسم مش هيكون موجود وكل الثروه والفلوس دي هتبقى لينا لوحدنا
هزت ملك رأسها بتوتر وهي تحاول الخروج من باب السياره الا انه منعها وهو يقول بقسوه
= طول ما انتي معايا و بتسمعي كلامي هتكسبي لكن لو خنتيني موتك ده هيكون حاجه قليله أوي على إلي هعمله فيكي

شعرت ملك بالخوف يستولي عليها الا انها أجابته بثقه
= ولزمته ايه الكلام ده دلوقتي

رأفت وهو يشير لها بالخروج
= أنا بفكرك بس علشان الشيطان ميوذكيش ويضحك عليكي و يخليكي تخونيني1

خرجت ملك من السياره وهي تقول بثقه مزيفه
= لاء إطمن أنا معاك ومستحيل أخونك

ثم تركته بثقه وتوجهت الى الباب الخلفي للمشفى و الذي يقع في شارع جانبي ضيق خالي من الماره خصوصا في هذه الساعه المتأخره من المساء
دفعت ملك الباب بحزر فوجدته غير موصد لتبدء في الصعود بتوتر الى الطابق المتواجد به قاسم

في نفس التوقيت ..
رأفت وهو يتحدث مع نيرفانا في الهاتف بصرامه
= عاوذك تبعدي كامله عن أوضة قاسم خالص لحد ما ملك تخلصنا منه

نيرفانا بهدوء
= متخفش كامله نايمه بقالها ساعه و أكتر بس انت خلصنا انا خلاص أعصابي تعبت
رأفت بسخريه
= لا سلامة اعصابك يا نينو ..انا هقفل دلوقتي و انتي لو جرى اي حاجه إديني خبر علطول

ليغلق الهاتف دون انتظار اجابتها وعينيه تتعلق بقلق بمبنى المستشفى
وهو يقول بفروغ صبر
= يلا يا ملك ..خلصيني

في نفس التوقيت ..

وصلت ملك الى الطابق المتواجد به غرفة قاسم لتجد الهدوء التام يسيطر على المكان لتقف امام غرفة قاسم بتوتر ثم أخذت نفس عميق ودخلت الى الغرفه ..
وقفت ملك قليلا حتى تعودت عينيها على الظلام الذي يسود الغرفه وهي تكتم شهقتها و دموعها تنساب على وجنتيها بغزاره وهي تتأمل قاسم النائم في الفراش وجسده موصول بالاجهزه الطبيه
اقتربت ملك منه وهي تتأمله بعشق حتى اصبحت بجانبه وهي تمنع نفسها بالقوه من تقبيله واحتضانه وهي تتزكر تحزيرات رأفت لها ..
= خدي بالك انا عرفت مواعيد الدوا بتاعة قاسم وحرصت انك تدخلي بعد مايكون خد حقنه منومه لانه لو كان صاحي ده ممكن يبوظلنا كل الي بنخطط له فانا عاوذك تدخلي وتخلصي بسرعه قبل مايفوق من تأثير الدوا المنوم

اقتربت ملك من قاسم النائم تتأمله بصمت وبلهفه وهي تتأكد إنه مازال على قيد الحياه وعينيها تتسع بخوف وهي ترى اثر الجراحه التي أجراها لإخراج الطلق الناري من صدره
لتغلق عينيها بألم وهي تمنع يدها بالقوه من ان تمتد وتلمس جراحه
وهي تهمس بيأس ودموعها تتساقط بالرغم عنها
= ركزي في الي انتي جايه تعمليه

أخرجت ملك الورقه التي كانت تخبئها في صدرها ووضعتها بهدوء أسفل وسادة قاسم
ثم مسحت دموعها وهي تفتح العلبه التي بحوزتها واخرجت منها سرنجة الدواء وهي تنوي افراغها بعيدا الا انها تفاجئت بيد تحيط بيدها بقوه تسحب منها سرنجة الدواء قبل ان تفرغها وصوت ساخر يقول بقسوه

= هو ده الي انتي عاوذه تركزي وانتي بتعمليه …عاوذه تقتليني

شهقت ملك بخوف ونور الغرفه يسطع فجأه والمكان يمتلئ بالحرس الخاص بقاسم ونيرفانا وكامله هانم يقفون وهم ينظرون إليها بشماته
تراجعت ملك للخلف بخوف والمفاجأه تشل تفكيرها
وقاسم يقف أمامها بغضب يكاد يحرق الاخضر واليابس
أمسك قاسم زراعها بقسوه شديده وهو يشير لها بالحقنه التي كانت تحملها
= إيه دي يا ملك ..عاوذه تموتيني الاجرام والجشع وصل بيكي للقتل5

ارتفع صوت نيرفانا بتشفي
= عشان بعد كده تبقى تصدقني لما قلتلك انها بتحب رأفت وبتخونك معاه أهي جات علشان تقتلك ذي ما قلتلك1

صرخ قاسم بغضب
= اخرسي واطلعي بره ..خرجهم بره

اخرج رئيس الحرس نيرفانا وكامله الذي اصابهم الرعب من قاسم الذي اصبح على حافة الجنون وهو يصرخ بملك التي تقف وهي تكاد تموت من شدة بالرعب
=دافعي عن نفسك وردي عليا انتي كنتي جايه تقتليني ..انتي فعلا بتخونيني مع رأفت وجايه تقتليني

تساقطت دموع ملك بخوف وهي تهز رأسها بنفي وهي تشعر ان الكلمات تهرب منها وهو يمسك بزراعيها يهزها بعنف
= انطقي ..قولي اي حاجه..اكدبي وانا هصدقك.. اكدبي ياملك وانا هصدقك .. الغبي الي بيحبك وكان عاوذ ينسى كل خطايكي هيصدقك5
ثم تبع كلماته بصفعه قويه على وجهها وهو يقول بغضب مجنون
= انتي طالق ياملك ..طالق21
ليتابع بغضب مجنون وهو يصفعها
= مش هتموتي و انتي مراتي وبتحملي اسمي مش هتموتي و انتي على ذمتي
لتتبعها صفعه اخرى واخرى جعلتها على وشك الغياب عن الوعي و الدماء تسيل بغزاره من انفها وفمها وهو يسحبها من شعرها يلقيها ارضا و يركلها بقسوه في جانبها ويقول بغضب3

=هاتولي الكلب الي خانتني معاه ..هي وعشيقها الاتنين مش هيطلع عليهم نور الدنيا من تاني12

ثم سحبها بعنف من على الارض وهو يقول بغضب
= قومي علشان تشاركي عشيقك مصيره الاسود1
شعرت ملك انها على وشك الانهيار وملابسها البيضاء قد اصطبغت باللون الاحمر لون دمائها
وهي تترجاه بارتعاش وتقطع
= قاسم ..اس..اسمعني.. انا..أه

الا انه عاجلها بصفعه قويه أخرستها
= اخرسي ..ايه هتكدبي تاني وتقولي ايه والا لسانك اتفك دلوقتي علشان خايفه على حبيب القلب3

ليتابع بغضب وهو يلقيها مره اخرى ارضا
= متخافيش مش هحرمكو من بعض انتو الاتنين هتدفنو النهارده مع بعض وفي قبر واحد5

= ايه الي بيحصل هنا انتو ايه الي بتعملوه في الممرضه دي2

استدار قاسم بغضب الى صوت الطبيب الذي ارتفع بخوف ودهشه
في حين حاولت احدى الممرضات التي ترافقه الصراخ وهي تشاهد اثار الضرب والدماء التي تغرق وجه وملابس ملك الا ان ارتفاع سلاح حرس قاسم في وجهها اخرسها هي والطبيب
وقاسم يقول بغضب
= بره مش عاوذ حد هنا..

استدارت الممرضه وغادرت وهي تجري للخارج برعب وحاول الطبيب الخروج خلفها و شعوره بالرعب يسيطر عليه الا ان و فجأه انقطعت الكهرباء عن غرفة قاسم والمستشفى كلها وقاسم يصرخ بغضب
= ايه الي بيحصل في المستشفى الزفت دي فين النور ..اقفلو الباب متخلوش حد يخرج

لتتنبه ملك لانقطاع النور وتتحرك داخلها غريزة البقاء على قيد الحياه والتي انقذتها في السابق من سامح وجنونه
لتقاوم ألامها والدوار الذي يسيطر على رأسها وتتجه زحفا وبسرعه الى باب الغرفه التي يحاول الحرس اغلاقها و لكن الطبيب الخائف حاول مقاومتهم برعب وهو يحاول المغادره وصوت قاسم الغاضب يعلو بالسباب وهو يبحث عنها وسط الظلام الحالك و الشجار الدائر في الغرفه حتى استطاعت التسلل من بين الاقدام المتشابكه للخارج والجري سريعا وهي تنزف وتخرج من سلم الطوارئ وهي تكاد تغيب عن الوعي لتسقط فجأه ثم تقف وتسقط و تقف حتى استطاعت الوصول الى الشارع الجانبي الخالي من الماره
لتشهق برعب وهي تستمع الى صوت اقدام حرس قاسم وهم يلاحقونها على سلالم المشفى ..جرت ملك بسرعه وخوف وهي تتلفت حولها لتصرخ فجأه برعب وهي تجد يد تجذبها من زراعها وصوت انثوي خائف يقول
= تعالي انا شفت كل حاجه انا هساعدك تهربي منهم ..

إلتفت ملك اليها لتجد انها نفس الممرضه التي كانت برفقة الطبيب في غرفة قاسم
الممرضه بخوف
وهي تشير لعربه قديمه متهالكه
= تعالي انا عربيتي واقفه هناك1

تبعتها ملك بدون تفكير وهي تشعر بالدوار يستولي على رأسها و دخلت الى السياره وجلست في الاسفل خوفا من ان يراها حرس قاسم الذين انتشرو في المكان بحثا عنها
قادت الممرضه سيارتها بسرعه وملك ترفع رأسها قليلا بخوف لتشاهد قاسم وهو يقف في ساحة المشفى يبحث عنها بجنون لتتساقط دموعها بحسره وتغيب فورا عن الوعي2
بعد مرور ساعه..

جلس قاسم على طرف فراشه وهو يتجاهل ألامه الجسديه والجرح النازف في صدره وهو يدير الحقنه التي كانت بحوزة ملك بين اصابعه وهو يستمع بغضب مكتوم الى حديث رئيس الحرس الخاص به
ليقول بغضب شديد
= يعني ملك ورأفت ..الاتنين قدرو يهربو منكم

رئيس الحرس بارتباك
= حضرتك كنت موجود لما هي قدرت تهرب وشفت الي جرى بعنيك ورأفت احنا نزلنا لقيناه مش موجود وكأن حد نبهه اننا رايحين نقبض عليه ولما راجعنا كاميرات المراقبه إتأكدنا ان هرب لواحده ..كان قاعد في العربيه وفجأه جري بيها وهو لواحده أما ملك فمقدرناش نوصل هي قدرت تهرب من المستشفى إذاي وخصوصا ان مفيش كاميرات مراقبه على باب طوارئ المستشفى

هز قاسم رأسه باستنكار وهو يستمع اليه بغضب ليقول فجأه
= إنت مرفود ..انت وكل الي معاك .. اتفضل بره وابعتلي مدير المستشفى
نكس رئيس الحرس رأسه بأسف ثم خرج دون ان يعلق
في حين حاول قاسم عدم النظر الى أثار دماء ملك التي تنتشر على ملابسه ويده وهو يشعر بالرغم عنه بالألم والغيره وهو يتخيل انها برفقته الان ليتصاعد بداخله شعور قوي بالغيره والمهانه تملتكه وقلبه وعقله يبحثون لها عن مبررات لخيانته..ليشعر بالغضب يتصاعد بداخله وهو يشعر بالضعف يتملكه تجاهها من جديد حتى وهي خائنه قاتله يعشقها ويشعر انه على وشك ان تذهق روحه من شدة شعوره بالالم ليغلق عينيه وهو يتمنى انها نجحت في مهمتها وقتلته دون ان يعرف بخيانتها وبعشقها لأخر فذلك اقل ألما بالنسبه له من معرفته بخيانتها له مع رأفت ومحاولتها قتله ليتجاهل مشاعره وهو يبحث بتوتر عن هاتفه وهو ينوي طلب طاقم حراسات جديد وعقله يعمل بغضب في كل الاتجهات وهو يحاول التكهن بمكان ملك ورأفت ليجده ملقي أرضا ..
انحنى قاسم يلتقط هاتفه ليلفت نظره ورقه مطويه ملقاه ارضا اسفل فراشه
امسكها وهو يقلبها في يده و يفتحها لقرائتها الا انه توقف مع دخول مالك المستشفى الذي قال بارتباك واحترام
= قالولي ان حضرتك عاوذ تشوفني

مد قاسم يده له بالحقنه وقال بصرامه مخيفه
= انا عاوذ اعرف الحقنه دي فيها ايه ..ايه نوع الدوا الي فيها
تناول مالك المشفى الحقنه منه وهو يقول بارتباك
= حاضر يا فندم نص ساعه بالكتير وهقول لحضرتك كل الي انت عاوذه

قاسم بصرامه
= عشر دقايق ..قدامك عشر دقايق بالظبط وتكون الاجابه عندي..

استدار مالك المشفى وهو يقول بارتباك
= حاضر يا افندم ..عشر دقايق والنتيجه هاتكون عند حضرتك

خرج مالك المشفى وهو يشير لنيرفانا وكامله هانم احترام وهم يدخلون الغرفه
نيرفانا وهي تقترب منه وتقول بشماته
= مش قلتلك انها خاينه وكلبة فلوس وتعمل اي حاجه علشانها اهي حاولت تقتلك وانت الي مكنتش مصدقني مع اني ضحيت بأخويا علشانك وعرفتك انه مشترك معاها في الجريمه الي كانو عاوذين يعملوها..
لتتابع بتشفي
= عشان تعرف مين الي بيحبك حقيقي وبيضحي علشانك باي حاجه و اي حد حتى لو كان الحد ده هو اخويا الوحيد2

تجاهل قاسم حديثها وهو يفتح الورقه التي وجدها اسفل الفراش ليعقد حاجبيه وهو يشير لها بحده بالصمت
ليبدء بقراءة المكتوب بها وهو يشعر بالصدمه تستولي عليه
= حبيبي …
أنا مش عارفه انت هتشوف الورقه دي والا لاء ومش عارفه أبتدي منين بس هحاول
أنا خايفه أوي يا قاسم .. خايفه ومش عارفه أعمل إيه ..رأفت خطفني بعد ما ضربك بالنار وكل الي مسيطر على تفكيره انه عاوذ يقتلك ويتجوزني علشان يستولي على فلوسك..
انا خايفه منه كل حاجه فيه بتفكرني بسامح وبجنونه
عشان كده أنا طاوعته وفهمته اني موافقه اني أتعاون معاه واني أقتلك علشان ميتصرفش لوحده ويحاول يقتلك هو ..على الاقل اقدر امنعه او أماطل لحد ما تفوق وتقدر تتصرف انت معاه

طبعا هو ميعرفش كل الي بينا وميعرفش اني عندي استعداد اني اموت الف مره بس انت تكون كويس وبخير
شعر قاسم بصدمه شديده و يده ترتعش بشده وهو يحمل خطابها ولم يشعر بدموعه التي تساقطت بالرغم عنه وهو يكمل قرائة رسالتها
= انا كمان عملت نفسي موافقه اتجوزه لاني خفت منه ..خفت انه يعتدي عليا لو حس برفضي له
إنقبضت يد قاسم بشده حتى برزت عروقه من شدة الغضب وهو يتابع القراءه
كمان في اعتراف انا ناويه أقوله ليك بس مش عوذاك تزعل مني..
انا ناويه اهرب من رأفت بس بعد ما اكون شفتك و اتطمنت عليك وبعدها هامشي وابعد بعيد واسيبك تقرر من غير ضغوط عاوذ تكمل معايا والا لاء خصوصا بعد الي هتعرفه عني انا وسامح و ظروف جوازنا
ليتابع القراءه بألم وهو يشعر وكأن كلماتها سهام من نار تخترق قلبه وتكويه بنيران الندم
= قاسم لازم تعرف اني بحبك ..بحبك أوي بحبك حتى اكتر من نفسي وحتى لو قررت بعد ما تعرف الحقيقه انك مش عاوذ تكمل معايا هفضل برضه احبك وهبعد واختفي من حياتك خالص كأني مكنتش موجوده فيها انا اهم حاجه عندي هي سعادتك
ملحوظه
الحقيقه كلها موجوده عند كامله هانم وفي الفيلا الصحراويه الي كنت عايشه فيها انا وسامح ..انا هكلمك بعد شهر وهعرف منك عاوذ تكمل معايا بعد الي عرفته والاا ..لاء ..ده لو كل حاجه مشيت ذي ما أنا مخططه ليها وقدرت أهرب من رأفت
ملك24

طوى قاسم الرساله بين يديه وهو يشعر بطوفان من الندم يستولي عليه
ليغلق عينيه بألم ودموعه تتساقط بالرغم عنه وهو يتزكر كل مافعله بها كل الضرب والاهانه والتهديد بالموت واتهامها بالخيانه وتطليقه لها كل ذلك دون ان يستمع لها او يعطيها حتى فرصه للدفاع عن نفسها
نظرت نيرفانا لكامله هانم بدهشه وهي ترى مشهد انهيار قاسم الغريب
اقتربت كامله هانم من قاسم تربت على كتفه بقلق
= مالك يا قاسم يا ابني في ايه والورقه دي فيها ايه4

ابعد قاسم يدها بعيدا عن كتفه بعنف وهو يقول بصرامه
=بعدين يا مرات عمي ..بعدين هتعرفي كل حاجه
نظرت كامله لنيرفانا بخوف وهي تستشعر وجود كارثه مخبأه في طيات الورقه التي يحملها
ليقاطع حديثهم دخول مالك المشفى
الذي دخل باحترام وهو يقول بتوتر
= نتيجة تحليل الدوا الي كان في السرنجه ظهرت يا قاسم بيه

نظر قاسم اليه بدون اهتمام وكأنه يعلم النتيجه مسبقا لتقول نيرفانا بلهفه
= كان فيها ايه …
تنحنح مالك المشفى وهو يقول بتوتر
= في الحقيقه يا فندم ..هي حاجه غريبه بس..
ليقاطعه قاسم بصرامه اخافته
= كان فيها ايه1

تنحنح مالك المشفى وهو يقول
= مايه
كامله بغضب
= ايه..
= مايه يا فندم الحقنه كانت مليانه مايه عاديه
ابتسم قاسم بألم ثم انتفض فجأه واقفا وهو يقول بغضب
= إطلعو بره كلكم ..بره مش عاوذ أشوف حد
انسحب مالك المشفى و نيرافانا و كامله هانم لخارج الغرفه وهم يشعرون بالزهول والحيره مما يجري أمامهم ثم أغلقو الباب خلفهم بتوتر وقاسم يقف ينظر الى اللاشئ يحاول استيعاب ماحدث منه من بشاعه وظلم في حق حبيبته
ليقوم فجأه بركل الاجهزه الموضوعه في الغرفه وتحطيمهم بعنف وإلقائهم أرضآ وهو يقول بزهول ويده تمر بداخل شعره بعنف و كأنه على حافة الجنون
= أنا كنت هموتها ..كنت هقتلها بإيدي كنت هقتل ملك بإيدي .. كنت هنهي حياتي قبل حياتها وأقتل قلبي قبل قلبها وبعد دا كله يطلع ده كله كذب ..كذب
ليستمر في تحطيم الغرفه وهو ينفث عن غضبه من نفسه حتى وقع أرضا وهو يتلمس بقعه من دماء ملك تحسسها وهو يقول بندم
= أنا أسف يا حبيبتي ..أنا أسف ..ووعد مني هجيبلك حقك من كل الي ظلمك
و أولهم أنا ..بس ألاقيكي الاول3

في نفس التوقيت..
وقفت نيرفانا بصحبة كامله هانم ومالك المشفى وبعض العاملين يستمعون بتوتر وخوف لصوت التكسير والتحطيم المتصاعد من غرفة قاسم ليعم فجأه الصمت المكان لأكثر من عشر دقائق
لتنظر كامله لرئيس المشفى وهي تقول بقلق
= إدخل شوفه حصله ايه .. انت واقف كده ليه..اتصرف
ليتفاجأ الجميع بقاسم يخرج من الغرفه بعد ان استبدل ملابسه و استعاد مظهره القديم وهو يغادرالغرفه و يقول بصرامه
= كامله هانم .. ياريت تيجي معايا ..أنا عاوذك
إبتلعت كامله ريقها برعب وهي تشعر ان بداية محاسبتها عن كل أثام الماضي قد حان وقتها

رواية إنتقام أثم بقلم زيزى مصطفى

الفصل الرابع عشر❤

جلست كامله هانم بارتباك في سيارة قاسم التي يقودها بنفسه وبسرعه شديده وهو يتجاهلها ويتجاهل الألام المبرحه التي يشعر بها من أثار العمليه الجراحيه التي قام بها مؤخرا وهو يجري أكثر من مكالمه هاتفيه مع
رجاله و رجال شركة الحراسه الخاصه المسئوله عن حراسته يعطيهم بيانات ملك ويطلب منهم سرعة البحث عنها
قاسم بصرامه
=أنا عاوذكم تدورو عليها في كل مكان وتسخرو كل رجالتكم و إمكانيتكم في إنكم تلاقوها ميهمنيش التكاليف ولا الفلوس ..الميزانيه مفتوحه أهم حاجه عندي إنكم تلاقوها وبسرعه4
ليتابع وهو يشعر بندم شديد
=هي ملهاش مكان ولا قرايب ممكن
تلجأ لهم مفيش غير مرات أبوها ودي عايشه في العزبه بتاعتنا في الفيوم ابعتو حد يتأكد من انها ممكن تكون هناك او على الاقل تكون اتصلت بيها او تكون عارفه مكانها المهم
تدورو في كل حته ومتستبعدوش اي مكان الا لما تدورو فيه مره و إتنين وتلاته وإدوني تقرير بكل الي هتوصلوله

ليتابع بغضب وهو يجيب محدثه

=اكيد عاوذ أعرف مكان رأفت ..بس الاولويه عندي هي ملك وسلامتها وانها ترجع و بسرعه .. لكن رأفت ده حتة صرصار هغعصه بجزمتي بس لما أفوق له الاول

ليتابع بتوعد غاضب
=خليه يهرب ويفتكر انه بأمان وقدر
ينجى بنفسه بس كل ده ميهمنيش لاني وفي كل الاحاول هجيبه وهدفعه تمن كل الي عمله أضعاف مضاعفه

ثم أغلق الهاتف بغضب شديد وهو يزيد من سرعة سيارته
لتنقضي أكثر من ثمانية ساعات وقاسم يبحث عن ملك بجنون في كل الاماكن التي من الممكن ان تلجأ لها مستشفيات اقسام بوليس فنادق كبيره وفنادق رخيصه محطات الاتوبيسات والمترو ومحطات القطارات لم يترك اي مكان قد تلجأ اليه او أي شئ ممكن تستخدمه في محاولاتها للهروب منه
الا و بحث عنها فيه وهو يتلقى من رجاله الذين يبحثون عنها تقارير على مدار الساعه بأخر ما توصلو له من معلومات
ليشعر بالخوف والندم الشديد يتأكله وهو يتزكر كل ما فعله بها
حتى انقضى الليل في بحثه الملهوف عليها وظهر نور الصباح على استحياء دون حصوله على اي نتيجه تزكر ..

نظرت كامله هانم له بتعب وهي تفكر بحيره
=انا مش فاهمه حاجه هو خايف عليها والا عاوذ ينتقم منها والاا ايه بالظبط كلامه كله مع رجالته ملخبط ومش فاهمه منه حاجه
لتقرر الحديث معه بعد ان اتعبها جلوسها في سيارته لساعات
=كفايه يا قاسم أنا تعبت من التدوير عليها انت لسه عاوذ منها إيه …
بلغ عنها البوليس وهو يتصرف معاها بسجنوها والاا يعدموها حتى المهم تبعد عنك وخلاص1

لتتابع وهي تربت على كتفه بتعاطف
=الأشكال إلي ذي دي تنساها وترميها ورى ضهرك دي اشكال مبيجيش من وراها غير الموت والخراب وأديك شفت بنفسك بعد ما إتسببت في موت سامح إبني كانت عاوذه تقتلك انت كمان علشان تستولي على كل ثروتنا لنفسها
نظر لها قاسم بغضب الا انه لم يجيبها وهو ينفض يدها عن كتفه بعنف
ويقول بغضب مكتوم
=ياريت تبطلي تتكلمي عن ملك بلاش حسابك يتقل معايا اكتر من كده
شهقت كامله بخوف
=حساب ..حساب ايه يا قاسم انا مش فاهمه حاجه
قاسم بغضب وهو يزيد من سرعة سيارته ويتجه الى طريق مصر اسكندريه الصحراوي
=دلوقتي هتفهمي كل حاجه ..
نظرت كامله من نافذة السياره وهي تلاحظ انتشار الرمال والصحراء من حولها لتقول بخوف
=إحنا رايحين فين
قاسم بصرامه
=رايحين الفيلا الي كان سامح وملك عايشين فيها
شهقت كامله بخوف وهي تستشعر وجود كارثه وراء ذهابهم الى هناك
لتقول بخوف
=ليه هنروح هناك ليه
نظر لها قاسم بقسوه وهو يقول بوعيد
=دلوقتي هتعرفي .. دلوقتي هنعرف كلنا يا كامله هانم
لتبتلع كامله ريقها بخوف وهي تشعر
باقتراب قاسم من اكتشاف كل الحقيقه
في نفس التوقيت..
فتحت ملك عينيها بتعب لتجد نفسها نائمه على فراش قديم في غرفه لا تعرفها ..نظرت حولها بدهشه وهي تحاول النهوض بخوف الا ان يد منعتها لتستمع لسيده كبيره في العمر يبدو عليها الطيبه تقول بحنان وبصوت عالي
=حمد الله على السلامه ..يارجاء .. يا رجاء ..تعالي بسرعه صحبتك فاقت
نظرت لها ملك بدهشه وهي تتأمل المكان الذي يبدو عليه الفقر الا انه يتمتع بالنظافه الشديده لتقول بارتباك
=أنا ..أنا فين..
ليأتيها صوت مرح من فتاه شابه في أواخر العشرينيات من عمرها تتمتع بجمال مريح للعين تقول براحه
=حمدالله على السلامه ..إيه يا قمر أخيرا فوقتي خضتينا عليكي3
نظرت ملك لها بدهشه وهي تتعرف عليها فهي الممرضه التي كانت ترافق الطبيب في غرفة قاسم أثناء الاعتداء عليها والتي أنقذتها فيما بعد وهربتها في سيارتها
ليتعالى صوت السيده الاخرى وهي تقول بأسف
=ربنا ينتقم منهم ولاد الحرام الي عملوا فيكي كده وبهدلوكي بالشكل ده..
لتتابع بأسف
=عشان كده بفضل كل يوم حطه إيدي على قلبي لحد ما رجاء ترجع من الشغل ماهي ذيك كده برضه بترجع وش الفجر وببقى خايفه عليها حد يعمل فيها ذي ما عملو فيكي كده ..2
لتتابع بأسف وهي تتأمل وجه ملك المغطى بالكدمات والجروح
=إديني يا بنتي رقم تليفون أهلك أكلمهم علشان أطمنهم عليكي زمانهم هيتجننو من قلقهم عليكي
إنسابت دموع ملك بحزن لتلاحظها
رجاء التي قالت بمرح وهي توجه والدتها لخارج الغرفه
=كفايه كلام لحد كده يا أم رجاء وروحي إعملي للغلبانه دي فرخه بلدي وشوية شوربه من إيديكي الحلوين دول يرمو عضمها زي ما الدكتور ما قال والا عاوذاها تقول علينا بخلا

شهقت ام رجاء وهي تقول بلهفه وهي تخرج من الغرفه وتتوجه للمطبخ بسرعه
=عندك حق انامش عارفه مخي راح فين نص ساعه والاكل هيكون جاهز13

أغلقت رجاء باب الغرفه وراء والدتها وهي تبتسم بحنان ثم توجهت الى الفراش الذي ترقد عليه ملك وجلست على طرفه وهي تقول بجديه

=ودلوقتي بقينا لوحدنا .. ممكن تقوليلي إنتي حكايتك إيه و الراجل ده كان بيضربك ليه ومخلي رجالته يدورو عليكي ويطاردوكي بالشكل ده

صمتت ملك وهي تنظر لها بخوف وارتياب ..
تنهدت رجاء وهي تقول بجديه
=بصي انا جازفت بحياتي وبشغلي وانا بنقذك من ايد ناس انا مش فاهمه هما بيطاردوكي ليه واظن من حقي اعرف حكايتك ايه خصوصا ان الناس الي بيطاردوكي دول ناس تقال قوي المستشفى كلها كانت واقفه على
رجل علشانهم
لتتابع وهي تتابع امتقاع وجه ملك الصامت باهتمام
=إحكيلي ومتخافيش لو مظلومه انا هساعدك

انسابت الدموع بصمت على وجه ملك وهي تدير وجهها للجانب الاخر ترفض الحديث
رجاء بأسف
=خلاص انتي حره انا كنت عاوذه أساعدك بس طالما مش عاوذه تتكلمي يبقى براحتك ..
لتتابع بتساؤل
=مش عاوذه تتصلي بحد من أهلك زمانهم قلقانين عليكي

إنسابت دموع ملك وهي تقول بصوت مبحوح ومتعب وهي تحاول النهوض الا انها فشلت بسبب تعبها الشديد
=أنا ماليش حد..وانا متشكره على الي عملتوه معايا وهقوم أمشي حالا كتر خيركم لحد كده
منعتها رجاء من مغادرة الفراش وهي تقول بجديه
=قايمه رايحه على فين انتي لو خرجتي بالشكل ده هتقعي من طولك وياعالم في حد هيلحقك والا لاء دا غير الناس الي شفتهم بيضربوكي لو عترو فيكي اكيد هيخلصو عليكي

لتتابع بجديه وهي تتأمل بأسف وجه ملك المتورم و الممتلئ بالجروح والكدمات
=انتي هتقعدي هنا لحد ما تخفي وبعدها اعملي الي انتي عاوذاه أنا مش مستعده اشيل ذنبك لو جرالك حاجه
ثم تركتها وتوجهت لوالدتها في المطبخ وهي تقول بجديه
=بصي ياماما أنا مضطره أسيبك معاها لوحدك و اروح أخلص ورق سفري عشان محمد خلاص مبقاش مستحمل امبارح كلمني واتخنقنا سوى علشان قلتله ان لسه قدامي شهر على أما أسافر له
حاولت ام رجاء مداراة دموعها عن ابنتها وهي تقول بكسره
=يعني خلاص يا رجاء هتسافري وتسيبيني لواحدي
احتضنتها رجاء وهي تقول بحزن
=اعمل ايه ماهو على يدك محمد من يوم ماتجوزنا وهو مش لاقي شغل وانا شغلي في المستشفى كان مؤقت والنهارده هروح استلم اخر مرتب ليا عندهم والعقد الي جاله في السعوديه ده هو الي انقذنا
لتتابع بحنان وهي تمسح دموع والدتها
=بس أوعدك اول لما الاقي شغل ليا انا كمان وأظبط أموري هناك هبعت أخدك علطول
إبتسمت والدتها وهي تقول بحنان
=ربنا يا حبيبتي يكتبلك الخير كله انتي وجوزك ويفرجها عليكم ..
لتتابع بمرح وهي تمسح دموعها
=احنا هنقلبها نكد وألا ايه يلا روحي خلصي الي وراكي وسيبيني اخلص الطبيخ الي ورايا علشان المسكينه الي جوه دي تلحق تاكل لقمه تئاوتها

رجاء بقلق
=بصي يا ماما احنا منعرفش حاجه عنها والحزر واجب برضه خدي بالك من نفسك ومتديش أمان وخلي التليفون في ايدك لو حصل منها حاجه اتصلي بيا علطول
ربتت ام رجاء على كتف ابنتها بحنان
=متخافيش دي شكلها غلبانه وطيبه وملهاش حد روحي انتي شوفي الي وراكي ومتخافيش

نظرت لها رجاء بقلق وهي تغادر وتقول بارتياب
=ربنا يستر..بس برضه خدي بالك من نفسك
ام رجاء بطيبه وهي تقوم باعداد الطعام
=حاضر يا بنتي بس خدي بالك انتي من نفسك
غادرت رجاء وأغلقت الباب خلفها بتوتر وهي لا تشعر بملك المنهاره في نوبه من اليأس والالم و البكاء الشديد استمرت حتى غابت عن الوعي مره أخرى
في نفس التوقيت..

نزل قاسم من سيارته برفقة كامله هانم التي يعتريها الخوف والقلق امام الباب الداخلي الموحش للفيلا الصحراويه التي كان تسكنها ملك وسامح قبل وفاته
دخل قاسم للفيلا سريعا و قد
تفاجأ بباب الفيلا وأنوارها المفتوحه وكأن من تركها قد تركها على عجل ليقف فجأه وهو يتأمل بشمئزاز وذهول بهو الفيلا المطلي بالكامل باللون الاحمر القاني وأثاثه الاحمر الغريب الشكل
ليتجول في المكان وهو يشعر بالصدمه من غرابة الألوان والديكورات المنفره والكريهه حتى وصل الى غرفة المكتب التي تشبه البهو بجدرانها المطليه باللون الاحمر والمفروشه بأثاث احمر اللون مقزز..

قاسم وهو يتأمل المكان بزهول
=هو ايه الي كان بيجرى هنا بالظبط

كامله هانم وهي تنظر لقاسم بخوف
=معرفش .. تلاقيها تقليعه غريبه من الي كان سامح بيعملهم

استشعر قاسم كذبها ليقول بصرامه وهو يتوجه للطابق العلوي

هنشوف..

ليتفاجأ بأن الطابق العلوي يماثل الطابق السفلي باللون الاحمر الطاغي على كل شئ.. الاثاث الغريب الشكل .. المفروشات الحمراء الغريبه..
الصور الاباحيه الساديه الحمراء
المعلقه بجوار رؤس الحيوانات المحنطه والمعلقه فوق الجدران و بجانبها انواع غريبه من الاسلحه وألات التعذيب
شعر قاسم بانقباض صدره وكأنه لايستطيع التنفس وهو يدرك شيئآ فشيئا ان سامح ابن عمه كان غير
متزن نفسيآ ليتشعب بداخله شعور بالندم على كل مافعله بملك وهو لا يتخيل كيف إستطاعت العيش معه و في رقعة الدماء المقززه هذه

قاسم وهو يحدث نفسه بزهول
=ملك كانت متحمله تعيش هنا إذاي

كامله باندفاع وكراهيه..
=هو مش كان بيتها..مايمكن ده زوقها
وهي الي اختارت تفرش الفيلا
بالشكل ده
نظر لها قاسم بقسوه و استنكار وهو يقوم بفتح احدى الغرف المغلقه ويقول بصرامه
=كامله هانم..أنا أكتر واحد عارف ملك وعا…..
قطع كلماته وهو يشعر بالزهول يتملكه وهو يتأمل الغرفه ذات الرائحه النتنه والممتلئه بأدوات التعزيب الملطخه بالدماء و الجدران و الارض الحمراء الممتلئه ببقع دماء جافه وبجانب الحائط فراش كبير مغطا بالحرير الاحمر منثور حوله العديد من قطع الملابس الداخليه النسائيه
جذب قاسم يد كامله بغضب مجنون وعقله لايستوعب مايراه
=هو ايه الي كان بيجرى هنا بالظبط
..انطقي

ابتعدت كامله عنه بخوف وهي تتأمل الغرفه برهبه
=معرفش ..وانا ايه الي هيعرفني.. انا…انا عمري ما جيت هنا

تنفس بعمق وهو يحاول استعادة هدوئه والتحكم بأعصابه وهو يتأمل الغرفه بدقه وتصميم على كشف كل ما كان يجري هنا وهو يتزكر كلمات ملك التي كتبتها في الخطاب الذي تركته له
=الحقيقه كلها هتلاقيها عند كامله هانم و في الفيلا الي كنت عايشه فيها انا وسامح

نظرت كامله له بخوف وهي تراه يفتش الغرفه بدقه شديده لتشهق بدهشه وهي تراه يتحسس رأس تمثال كبير من النحاس موضوع في منتصف الغرفه حتى عثر على كاميرا صغيره جدا مزروعه بداخل عيني التمثال
تصور كل ما يحدث داخل الغرفه

قاسم بقسوه
=كنت متأكد انه بيصور كل الي بيحصل هنا بس السؤال فين الفديوهات الي صورها

ليتابع البحث مره أخرى بدقه حتى وجدته يرفع لوحه مقززه معلقه فوق حائط الغرفه ويظهر خلفها خزانه صغيره مغلقه
تنهد قاسم وهو يقول بقسوه..
=أخيرا…

ليرتفع فجأه رنين هاتفه وأجاب عليه وهو يتحسس الخزانه يفكر في طريقه لفتحها
قاسم بجديه
=وصلتم ..ادخلو الفيلا بس محدش يطلع الطابق الي فوق ..

لينظر لكامله التي تنظر له بتوتر وخوف بقسوه
=انا الي هنزل لكم انا وكامله هانم

ثم اغلق الهاتف وهو يشير لها بجديه
=اتفضلي انزلي قدامي

ابتلعت كامله ريقها بتوتر وهي تنزل معه للاسفل لتجد طاقم الحراسه الجديد يقف في بهو الفيلا في انتظار قاسم
الذي قال بصرامه وهو يشير لأحد الحرس
=سلاحك …

ناوله الحارس السلاح باحترام و دون ان يتكلم
اشار قاسم لكامله وهو يصعد مره اخرى للاعلى
=خدو كامله هانم خلي حد يرجعها الفيلا في القاهره..
ليتابع بتأكيد
=انا قدامي ساعه بالكتير وهخلص وهرجعلك تاني .. وساعتها هنتحاسب و الي له حق هيخده

ثم تركهم وصعد الى الغرفه مره اخرى وهو ينظر حوله بشمئزاز ثم توقف فجأه امام الخزنه المحفوره في الحائط وصوب سلاحه بغضب على قفلها الاتوماتيكي واطلق رصاصاته نحوها اكثر من مره حتى انهار القفل و استطاع فتحها

ليتنهد بغضب وهو يجد عشرات من كروت الزاكره الخاصه بكاميرا الفديو موضوعه بداخل الخزانه ليضعهم بداخل جيبه وقد اشتعل فضوله وهو ينظر حوله بحثا عن مكان بجلس فيه الا انه تراجع وهو ينظر للمكان باشمئزاز ويقرر النزول سريعا لغرفة المكتب
في الاسفل
دخل قاسم الى غرفة المكتب ثم أغلق بابها خلفه جيدا
وهو يشعر ان اعصابه تكاد تفلت منه وهو يكاد يختنق من شدة توتره ليجلس سريعا على احدى المقاعد ويبدء في وضع اول كارت للزاكره بداخل هاتفه ويبدء في المشاهده..

في نفس التوقيت…

دخلت رجاء الى منزلها و أغلقت باب المنزل بعنف وهي تقول بلهفه خائفه =ماما .. ماما انتي فين

خرجت ام رجاء الى ابنتها بسرعه وهي تقول بدهشه
=في ايه يا رجاء بتزعقي كده ليه

تنهدت رجاء براحه وجرت الى والدتها تحتضنها بقوه وهي تقول
=الحمد لله.. كنت خايفه المجرمه دي تكون عملت فيكي حاجه

ثم تركتها فجأه و توجهت بغضب الى الغرفه التي تنام بها ملك واقتحمتها وسحبت ملك النائمه بعنف شديد من الفراش وألقتها أرضآ وهي تقول بغضب شديد
=قومي يلا من هنا فارقينا وبطلي تمثيل مش ناقصين مصايب
لتتابع بغضب
=انا عرفت كل حاجه عنك بلاويكي وعن اجرامك

شهقت ام رجاء بخوف وهي تتجه الى ملك التي وقعت ارضآ وهي تبكي بصمت تحتضنها وهي تقول بغضب
=ايه الي بتعمليه ده يا رجاء انتي اتجننتي
حاولت رجاء سحب ملك من بين احضان والدتها وهي تقول بغضب
=إوعي يا ماما سيبيها خليها تغور من هنا مش ناقصين مصايب

ارتفع صوت ام رجاء بغضب وهي تبعدها عن ملك المنهاره في البكاء
=سيبي المسكينه دي في حالها وفهميني في ايه بالظبط

نظرت رجاء لملك بغيظ
=الي بتقولي عليها مسكينه دي وإلي انا جاذفت بحياتي وانا بهربها من الناس الي كانو بيجرو وراها ..مجرمه وقتالة قتله كانت داخله المستشفى تقتل واحد من الواصلين اوي وعلشان كده كانو بيضربوها والحرس بتاعه كان بيطاردها

شهقت ام رجاء وهي تنظر لملك بصدمه
=الكلام الي بتقوله ده صحيح

رجاء بغضب
=انتي لسه هتسأليها..انا كنت النهارده في المستشفى عشان اقبض بقية مستحقاتي وكانو مكتمين على الموضوع وكأن مفيش حاجه حصلت
لكن الدكتور الي كان معاي وهما بيضربوها هو الي حكالي على كل حاجه

قاطعتها ملك وهي تحاول النهوض و تقول بتعب ودموعها تسيل على وجهها بالرغم عنها

=انا..انا همشي من هنا ومتشكره أوي على كل الي عملتوه معايا

ام رجاء بغضب
=استني هنا رايحه فين..الكلام الي بتقوله ده صحيح انتي حاولتي تقتلي حد في المستشفى زي رجاء ما بتقول

رجاء بغضب
=انتي لسه هتسأليها ياماما أكيد هتكدب طبعا
ام رجاء بصرامه وهي تساعد ملك على النهوض من على الارض وهي تشير لرجاء بالصمت
=إنتي تسكتي خالص انا مش صغيره وياما شفت في حياتي وأقدر اعرف الكدب من الصدق وأفرق بينهم كويس

ثم أشارت لملك بجديه
=وانتي إحكيلنا حكايتك ايه بالظبط والكلام الي بتقوله رجاء ده حقيقي انتي حاولتي تقتلي حد

صمتت ملك وهي تشعر بالتردد على الرغم من شعورها بالارتياح لهم الا
انها تخاف من إفشاء سرها لهم
لتشعر ام رجاء بتردد ملك في الحديث فقالت بهدوء تستحسها على الكلام

=قولي الي عندك يا بنتي ومتخافيش اي كلام هتقوليه سر في بير محدش هيعرفه مهما حصل..

لتتابع وهي تنظر اليها بتعاطف
=الواد الي حاولتي تقتليه ده غرر بيكي ومرداش يتجوزك وعشان كده حاولتي تقتليه

لتتابع بغضب
=ان كان ده الي حصل يبقى يستاهل القتل ألف مره هي بنات الناس لعبه

شهقت ملك وهي تقاطعها بلهفه
=ايه الي انتي بتقوليه ده..قاسم مستحيل يعمل الي بتقولي عليه ده…دا جوزي وانا محولتش أقتله زي ماهي بتقول
لتتابع بيأس ودموعها تتاسقط
=دا انا أفديه بعمري

جلست رجاء على مقعد مقابل الفراش وهي تقول بدهشه
=جوزك.. يا مصبتي ..حاولتي تقتلي جوزك
إنهارت ملك في البكاء وهي تقول بغضب
=انا محاولتش اقتله .. انتي ليه مش مصدقاني

ربتت ام رجاء على كتف ملك وهي تقول بهدوء
=إحكي يا بنتي ..إحكي واحنا هنسمعك ولو كنتي صادقه في كلامك هنساعدك وهنقف معاكي ..
نظرت ملك لها بتردد ثم حسمت ترددها وقررت ان تحكي لهم كل ماجرى لها فهي تشعر باطمئنان وراحه نحوهم
ونحو ام رجاء بطيبتها وحنانها المتدفق
لتبدء في سرد قصتها وسط دموعها وتعاطف وزهول إم رجاء وابنتها ودموعهم التي انسابت على الرغم منهم

في نفس التوقيت..

شاهد قاسم العديد من الافلام التي سجلها سامح قبل وفاته والتي تشترك جميعها في انها افلام اباحيه ساديه متوحشه يظهر فيها سامح و برفقته العديد من النساء وتشترك ايضا في ظهور ملك في العديد منها لكن الفرق هو ظهورها وهي تعذب بساديه على يد سامح جلدا بالسوط وهي الطريقه المفضله لسامح في تعذيب ملك فهو يجلدها بشده وهي مقيده حتى تنزف وتغطي الدماء كامل جسدها وهو يشعر بالمتعه وهو يراها تبكي وتصرخ من شدة الالم حتى تغيب عن الوعي ثم يعيدها لوعيها مره أخرى عن طريق صفعها وركلها بشده على وجهها وجسدها ثم إجبارها على مشاهدة حفلات مجونه القزره مع نساء أخريات أمام عينيها
تساقطت دموع قاسم بالرغم عنه وهو لايصدق ما يراه أمامه من بشاعه وقسوه تعرضت لها ملك على يد ابن عمه المجنون سامح ليشعر بطعنه قاسيه من الألم في داخله وهو يشعر بالغضب الشديد و بانقباض قلبه من شدة الالم وشعور قاسي بالعجز يتملكه وهو يعرف ان غريمه قد مات ولن يستطيع الانتقام منه لما فعله بها
ليصرخ فجأه بصوت غاضب عالي شديد من شعوره بالعجز عن الانتقام لها2

= أاااه ..أه يا ابن الكلب لو لسه عايش كنت دوقتك العذاب ألوان وخليتك تتمنى الموت متلقهوش وانا بطلع
قلبك من جواك بإيدي وانت حي وعرفتك معنى العذاب الحقيقي يبقى إذاي
ليتابع بغضب
=بس إنت مت ..مت و نفدت بجلدك من الي كنت هعمله فيك ..مت ومش هقدر أخد حقها منك..
ليصرخ فجأه بغضب عنيف وهو يضرب بيده زجاج المائده الموضوعه امامه بعنف فتحطم وترك يده تنزف الا انه تجاهلها وهو يضغط على نفسه بعنف
و يشاهد فيلم أخر وجده مسجل في الكاميرات الموضوعه خارج المنزل تظهر اخر يوم لسامح وهو على قيد الحياه و هو يطارد ملك بالخارج بجنون ويحاول قتلها الا انها نجحت في الفرار منه عن طريق الهروب بسياره لخارج الفيلا الا انه استمر في مطاردتها بسياره اخرى و يتوقف التصوير
لابتعادهم عن الفيلا
نهض قاسم بعنف وهو لايصدق كمية الاجرام التي مارست في حق ملك ليقول بغضب حارق مجنون
=يا ابن الكلب ..يا ابن الكلب يا مجنون .. إزاي انا كنت غبي كده وصدقت كل الكذب الي كنت بتقوله ليا ..ازاي.. مخي كان فين وانا بصدق كل الكذب والتمثيل الي مثلته عليا ..ازاي ما كشفتش جنونك ده قبل كده
ليتابع بيأس غاضب
=ازاي شاركت في تعذيبها تاني على ذنب هي معملتهوش..ازاي كنت غبي بالشكل ده
ليغمض عينيه وهو يقول بغضب
=اه لو كنت قدامي دلوقتي كنت قتلتك ألف مره ومره جزاء الي عملته فيها وبرضه مش هيشفي غليلي منك
وانتي يا ملك ليه محكتيش ليا من الاول ليه تستني لما كل حاجه تتعقد وانا بعذب فيكي وفي نفسي وكل دقيقه بقضيها معاكي كنت بحس اني بخون فيها ابن عمي إلي كنت فاكره في مقام أخويا ..
ليتابع بألم شديد وهو يجلس بيأس على المقعد
=ليه يا ملك ..ليه معرفتنيش الحقيقه
ليه تسيبيني اعمل كده فيكي ليه..17

ليغلق عينيه وهو يرجع رأسه للخلف ويحدث نفسه بيأس

=أكيد بعد كل الي عملته فيها والي شافته مننا بقت بتكرهني وبتكره اليوم الي شافتني فيه..أكيد هتحاول تبعد وتهرب بعيد عن كل الأزى الي شفته على إديا و على إدين الحيوان الي كانت متجوازاه
ليتابع بحزن
=كلنا أذيناكي وإستغلينا ضعفك.. انا كامله رأفت سامح ..كلنا غلطنا في حقك بس وحياتك عندي وحياة كل
دمعه نزلت من عينك وكل ألم إتألمتيه هاخدلك حقك وأنتقم لك من اي حد كان السبب في ألمك ونزول دموعك وأولهم أنا ..هاخدلك حقك مني وأنتقملك ..بس ألاقيكي الاول
ليفتح عينيه المحمرتين من شدة الغضب والالم وهو يقول بتصميم
=هلاقيكي ياملك حتى لو كلفني ده عمري كله هلاقيكي وهرجعك لحضني من تاني
ثم رفع هاتفه و اتصل على الحرس الخاص وتحدث معهم ليقول بإيجاز1

=انا عاوز عندي هنا حالا عشر جراكن بنزين كبار .. نص ساعه و يكونو عندي10
ثم اغلق الهاتف دون انتظار رد وهو ينظر حوله بكراهيه و إشمئزاز و ينتظر تنفيذ تعليماته
في نفس التوقيت ..
إحتضنت إم رجاء ملك المنهاره في البكاء بعد ان نتهت من رواية قصتها لهم وهي تبكي هي الاخرى وتقول بحزن
=يا حبيبتي يا بنتي دا انتي شفتي عذاب وظلم يهد جبال
اقتربت رجاء تحتضنهم وهي تبكي هي الاخرى وتقول بحزن
=انا أسفه متزعليش مني بس انا لما سمعت انك كنتي بتحاولي تقتلي حد في المستشفى خفت منك وكنت عاوذه ابعدك بسرعه عننا علشان المشاكل
رفعت ملك وجهها اليها وهي تقول بتأكيد

=انا كده او كده كنت همشي من هنا
انا بس حكيت ليكم علشان اطمنتلكم وحسيت قد ايه انتو ناس طيبين1

رجاء باصرار
=بطلي كلام فارغ انتي هتقعدي هنا لحد ماتخفي وتشوفي انتي هتعملي ايه
لتتابع بخوف
=دا زمان جوزك قالب عليكي الدنيا علشان بنتقم منك ..
لتبتلع ريقها بخوف
=دا ممكن لو لاقاكي يقتلك دول ناس ظالمه وقادره
شعرت ملك بالخوف وشحب وجهها بشده وهي تتزكر ردة فعل قاسم القاسيه نحوها وهو يعتقد انها حاولت قتله بعد ان خانته مع رأفت
لتقول بصوت مرتعش خائف
=أنا …انا هحاول اهرب واختفي في اي مكان او محافظه بعيده علشان ميلاقنيش
الا ان ام رجاء قالت باصرار
=اسمعي يا بنتي .. انتي هتقعدي معايا هنا ومش هتروحي في اي حته لا دلوقتي ولا بعدين..
لتتابع بتأكيد
=احنا ساكنين في حاره قديمه في منطقه شعبيه عشوائيه زي مابيقولو محدش سمع عنها ولا هيجي في بال حد انه يدور عليكي فيها
مسحت ملك دموعها وهي تقول باعتراض
= بس..
ام رجاء مقاطعه وهي تربت على كتف ملك بحنان
=انا مش هقبل رفض منك .. رجاء بنتي هتسافر لجوزها السعوديه وانا هقعد هنا لوحدي على الاقل تونسيني ولا ايه يا رجاء
ابتسمت رجاء بحنان وتعاطف
=دي تنورنا يا ماما

تنهدت ام رجاء براحه وهي تقول لملك

=وانتي يا ملك قولتي ايه هتقعدي معايا تونسيني والا مش عاوذه تقعدي مع واحده عجوزه زيي
انسابت الدموع من عين ملك وهي تحتضن ام رجاء بحب
=انتي بتقولي ايه دا انا كل مابشوفك بحس اني شايفه امي الله يرحمها

ابتسمت ام رجاء وهي تقول بارتياح
=يبقى كده اتفقنا ..انتي هتعيشي معايا هنا و الي هيسأل عليكي هقول انك بنت المرحومه اختي وجايه تعيشي معايا بعد ما ابوكي هو كمان اتوفى ومبقاش ليكي حد
هزت ملك رأسها بايجاب وهي تبتسم وموعها تنساب بالرغم عنها وام رجاء تعيد احتضانها من جديد وهي تبتسم براحه

في نفس التوقيت..
وقف قاسم يتابع بقسوه ألسنة النيران التي ارتفعت عاليا في السماء وهي تلتهم الفيلا الصحراويه حتى اتت عليها بالكامل و اصبحت عباره عن كتله من الرماد الاسود المشتعل .. ليمد يده الى جيبه ويخرج المموري كارد المسجل عليها مجموعة الافلام المخله التي شاهدها من قبل وقذفها بشمئزاز وكراهيه بداخل النار لتذوب سريعا وتحترق داخل أتون النيران المشتعله بالفيلا
ثم قال بغضب لرئيس حرسه الجديد
=محدش يطفيها ..كل ما تطفي ولعوها تاني لحد مايبقاش ليها اثر على وش الارض+
لينظر للنيران المشتعله بتصميم
= خليها تطهر القزاره الي كانت بتحصل هنا
ثم ركب سيارته عائدا وهو كله تصميم على ايجاد ملك وتعويضها عن كل العذاب الذي تعرضت له ومعاقبة كل من أذاها وأولهم …كامله هانم زوجة عمه

رواية إنتقام أثم بقلم زيزى مصطفى

الفصل الخامس عشر❤

بعد مرور شهرين..

جلست كامله هانم في غرفتها ترتعش وقلبها يكاد يتوقف من شدة الخوف والتوتر لتنتفض برعب وباب غرفتها يفتح فجأه وهي تتوقع انه قاسم وقد جاء لمحاسبتها على كل أخطائها بحق ملك الا ان نيرفانا هي من ظهرت على باب الغرفه وهي تشير لكامله بالصمت ثم اغلقت الباب خلفها بهدوء وهي تهمس بتوتر
= ملقهاش..راح المكان الي بيقولو شافوها فيه وطلعت مش هي

تنفست كامله هانم براحه
=نجينا المره دي كمان..

نيرفانا بغضب
=وهو احنا هنفضل تحت رحمة ملك خايفين لتظهر وتقول لقاسم على كل حاجه

كامله بيأس غاضب
=وإحنا في إيدنا إيه..ماهو على يدك بهدلني وكان هيطردني بره الفيلا والعيله ويرميني في دار عجزه لولا اني حلفت له اني مكنتش اعرف حاجه وان سامح ضحك عليا زي ما ضحك عليه
وبالرغم من كده مصدقنيش وقالي ان كلمة ملك هي الي هتحكم ان كان كلامي صح ولاا لاء2

لتتنهد بتعب
=يعني ظهور ملك من تاني فيه نهايتي1

نيرفانا بكراهيه
=يبقى لازم تختفي للابد ومتظهرش تاني
كامله هانم بيأس
= وده هنعمله إزاي..إذا كان قاسم مسخر نفسه و فلوسه واتصلاته وكل رجالته علشان يلاقيها
لتتابع بكراهيه
=هيتجنن علشان يلاقيها زي ماتكون سحراله
جلست نيرافانا على مقعد مريح وهي تضع ساق فوق اخرى وتبتسم بخبث1

= اسمعي يا عمتي ..طالما ملك مظهرتش لحد دلوقتي يبقى هي الي رافضه الظهور ..يعني اكيد متعرفش كل التطورات الي حصلت ومتعرفش ان قاسم عرف الحقيقه فأكيد خايفه من قاسم و إلي هيعمله فيها لو لقاها
فأحنا لازم نستغل النقطه دي3

كامله بتوتر..
=يعني نعمل ايه مش فاهمه

نيرفانا بثقه
=احنا كمان ندور عليها لو لقيناها يبقى نخلص عليها من غير ما قاسم يعرف ويبقى كده خلصنا من أزاها..ولو ملقنهاش يبقى نفتح عنينا كويس أوي ونحاول نوصل لها قبل ماقاسم يوصل لها2

عقدت كامله حاجبيها بتوتر
=وده هنعمله إزاي الحاجات دي الي كان بيعملها لنا رأفت ..ورأفت خاف و ساب البلد كلها ومشي بعد المصيبه الي كان عاوز يعملها في قاسم

نيرفانا بابتسامه واثقه خبيثه
=ودي تفوتني يا عمتي..انا اتصلت برأفت وهو هيدبر لنا ناس يدورو عليها ويخلصونا منها لو لقوها
لتتسع ابتسامتها بتشفي
=رأفت هو كمان هيتجنن ويلاقيها.. نفسه يخلص تاره منها بعد الي عملته فيه

كامله بتوتر
=و انتي عرفتي توصليله إزاي
نيرفانا بسخريه
=مش اخويا الوحيد الي بخاف عليه و إلي أنقذته من بين إيدين رجالة قاسم وخليته يهرب منهم قبل ما يوصلوله

تراجعت كامله للخلف بتوتر
=انا خايفه لو قاسم عرف كل الي هنعمله ده مش هيكتفي بطردي ده ممكن يموتني فيها
ربتت نيرفانا على ساق كامله وهي تقوم مغادره
=متخافيش يا عمتي سيبي كل حاجه ليا وانا هتصرف

لتتابع بثقه
=قاسم مش هيكون لحد غيري وملك دي اعتبريها انتهت من حياتنا خالص
ثم تركتها وغادرت وهي تغلق الباب خلفها بثقه4

في نفس التوقيت..
جلس قاسم الذي تظهر على وجهه علامات التعب والحزن والنحافه الشديده على اطراف الفراش في غرفة نوم ملك التي اصبح ينام فيها مؤخرآ وهو يدفن رأسه بتعب بين كفيه
ليتنهد بألم وهو يحدث نفسه بحزن

=رحتي فين ياملك انا مسبتش مكان الا لما دورت فيه عليكي
كل ماقول خلاص وصلتلك ألاقيني بمسك سراب بيضيع من بين إيدايا

ليتابع بحزن وهو يتأمل صورتها الموضوعه بجانب الفراش

=معقوله يا حبيبتي خايفه مني اوي كده معقوله خايفه تظهري لأزيكي

ليمرر يده على صورتها بعشق وندم

=انا عارف ان معاكي حق في انك تحاولي تهربي وتخافي مني وتكرهيني كمان بعد كل الي شفتيه على ايدي وعلى ايدين الكلب سامح

ليتابع باصرار
=بس انا هلاقيكي وهعوضك عن كل الظلم الي شفتيه وهرجع ثقتك وحبك ليا من تاني وده وعد مني يا حبيبتي
ثم مال للخلف بتعب وهو يغلق عينيه ويستسلم لنوم مرهق وهو يحتضن صورتها بين يديه3

في نفس التوقيت..
جلست ملك في فراشها تحتضن ساقيها ودموعها تسيل بالرغم عنها فهي حتى الأن تذهب من مصيبه لمصيبه أشد منها وكأن حياتها سلسله من المصائب المتتاليه
لتقول بيأس ودموعها تنساب بالرغم عنها
=اعمل ايه يارب في المصيبه الي انا فيها دي دلني على الصح فين

دخلت ام رجاء الغرفه بهدوء وتأملت بكائها بتعاطف لتقول بحنان

=انتي لسه بتعيطي خلاص يا بنتي بقى دي ارادة ربنا وانتي معملتيش حاجه غلط والاا حرام6

نظرت لها ملك بخوف ويأس وهي تبكي بحزن شديد
=مش عوذاني اعيط طب ازاي
وانا حامل ..حامل من واحد بيدور عليا علشان ينتقم مني عشان فاكر اني إتأمرت عليه و حاولت اقتله بعد ماخنته مع واحد تاني24

لتتابع بيأس ودموعها تغرق وجهها

=يعني لو لقاني مش بعيد ينكر ان ده ابنه وينتقم من ابني كمان زي ما هينتقم مني

ام رجاء بصوت قوي
=ايه الي بتقوليه ده ليه هي سايبه وألا ايه..

لتتابع باستنكار
=ينتقم منك انتي وابنك ليه يعني هي البلد مفيهاش حكومه4

ملك بيأس
=انتي مش عارفه حاجه قاسم مش راجل عادي ..قاسم عنده رجالته واتصالاته ومش هيرتاح الا لما يلقاني ولو عرف اني حامل او عندي ابن مش هيرحمني ولا هيرحم ابني

لتشهق في موجه من البكاء الشديده
=انا عندي يقتلني دلوقتي احسن من انه يقتل ابنه بإديه..وده إلي لايمكن أتحمله
شهقت ام رجاء بخوف الا انها قالت بثقه
=وهو ايه الي هيعرفه مكانك الناس هنا عارفين انك بنت المرحومه اختي و ان ابوكي مات من زمان وانا هنشر بين الناس انك كنتي متجوزه وجوزك طلقك وسابك حامل وعشان كده جيتي تعيشي معايا1

نظرت ملك لها بيأس
=طيب هعيش منين انا و إلي في بطني وهصرف عليه منين

ربتت ام رجاء على كتفها بحنان
=هتتدبر يا بنتي أهي رجاء سافرت السعوديه وهتشتغل هناك وهتبعت لينا كل اول شهر مبلغ صغير على فلوس معاشي هنقدر نمشي أمورنا لحد ما
ماشهور حملك تعدي وبعدها نبقى نفكر هنعمل ايه2

ملك باعتراض
=لا انا مقدرش اقبل كده دي فلوسك وانا مقبلش اصرف منها على نفسي
انا هنزل أدور على شغل
نظرت ام رجاء لها بلوم
=شغل ايه الي عاوذه تنزلي تدوري عليه وانتي في ظروفك دي عيب الكلام الي انتي بتقوليه ده انا بعتبرك زي رجاء بالظبط وبعمل معاكي الي كنت هعمله مع رجاء بنتي لو كانت في نفس ظروفك

نظرت لها ملك بامتنان في حين مدت ام رجاء يدها تمسح دموع ملك وهي تقول بحنان مرح

=سيبك بقى من العياط والزعل ويلا بينا نتعشى سوى أنا عامله شوية فول يستاهلو بقك2

ثم سحبتها من زراعها وهي تقول بحنان
=يلا يا بنتي قومي معايا وسيبي كل حاجه لظروفها ومتخافيش كل حاجه هتتعدل بس سيبيها لله

نهضت ملك معها وهي تدعي الله ان يتولى أمرها

بعد مرور عام ونصف..
انتهى قاسم من ارتداء ملابسه وتوجه للاسفل وهو يتحدث في الهاتف بغضب
=أنا معدتش عاوز اعزار انا مبقاش فيا صبر انهي التعاقد معاهم فورا و اتعاقد مع شركه او اتنين او تلاته المهم انا عاوز نتيجه ثم اغلق الهاتف وهو يسب بغضب
ليقول الانصاري الكبير وهو يتناول القهوه
=اهدى يا قاسم مش كده انت بقيت عصبي اوي و الكل بقى بيخاف يتكلم حتى معاك10

قاسم وهو يحاول السيطره على اعصابه
=انا هادي بس خلاص مبقتش قادر اتحمل غبائهم سنتين وانا بدور عليها ومفيش اي نتيجه وكأنها اختفت من على وش الارض ودول كل نتايح بحثهم عنها مبتتغيرش مش لاقينها ولا عارفين يوصلوني لاي معلومه عنها5

الانصاري الكبير بهدوء
=برضه موضوع ملك ..انت خلاص مبقاش وراك غيرها وغير انك تدور عليها

قاسم بجديه
=جدي ..ملك مراتي ومش هبطل ادور عليها لحد اخر يوم في عمري3
ليتابع بصرامه اكبر
=وبعدين انا مش صغير وقادر ان ادير شغلي وحياتي من غير ما أئثر في اي حاجه فيهم

الجد بهدوء غاضب
=انا عارف انك مش مأثر في ادارة الشغل وهالك نفسك فيه ..زي ما انا متأكد برضه انك ناسي حياتك وعمرك الي بيضيع وانت بتجري ورى سراب اسمه ملك ..3

قاسم بغضب
=ملك مش سراب يا جدي ملك مراتي الي حامله اسمي1
ليتابع باصرار
=وهلاقيها ولو قعدت ادور عمري كله عليها هلاقيها

وقف الجد وهو يقول بغضب
=وانت ايه الي عرفك انك لما تلاقيها هتكون عاوزه ترجعلك ..مايمكن كرهتك وعلشان كده مستخبيه وهربانه منك

ليتابع وهو يضغط عليه اكثر
=مايمكن قابلت حد تاني وحبيته ويمكن اتجوزته كمان …انت ناسي انك اخر مره شوفتها رميت عليها يمين الطلاق
هتعرف منين انك رجعتها لعصمتك من تاني12

صرخ قاسم في جده بغضب عنيف
=جدي انا بحزرك بلاش تتكلم عليها بالشكل ده قدامي اوتلعب عليا اللعبه دي علشان متخسرنيش وللابد..

ليتابع باصرار
=ملك استحاله تعمل كده انا متأكد انها بتحبني و استحاله تسلم نفسها لراجل غيري وبعدها وهروبها ده سببه خوفها مني مش اكتر ولما الاقيها هعرف ازاي اطمنها وارجعها لحضني من تاني4

الجد بهدوء
=وافرض ملقتهاش ..هتفضل قاعد من غير جواز ولا ولاد يحملو اسمك واسم العيله ..الثروه والمصانع وكل الي تعبنا فيه انا وانت هتسيبه يروح للاغراب علشان انت قاعد مستني تلاقي ملك4

قاسم بجديه وهدوء

=ايوه يا جدي انا مش عاوز ولاد الا من ملك ولو ملقتهاش مش هتجوز ولا هخلف وده قراري النهائي4

وقف الجد فجأه وهو يقول بعصبيه شديده
=يعني ايه عاوز اسم العيله يضيع و ثروتنا يورثوها الاغراب دا لايمكن أبد…..
لينقطع صوته فجأه وهو يضغط بيده على صدره ويقع ارضا وهو لاتيستطيع التحدث او اخذ أنفاسه
اندفع قاسم بخوف اليه وهو يبحث بسرعه عن دواء جده وحتى وجده ووضع حبه صغيره من الدواء تحت لسانه وهو يدرك ان جده قد تعرض لازمه قلبيه مفاجأه ..ليستطيع الجد التنفس مره اخرى وقام قاسم بحمله سريعا والتوجه به الى اقرب مشفى4

في نفس التوقيت..
قامت ملك بإطعام صغيرها بعض الطعام ثم قبلته بشغف وهي تبتسم وتمرر يدها في شعره الاسود وتقول بحنان
= شكل بابا قاسم بالظبط نفس العيون والشعر والملامح هتطلع زي القمر وتجنن البنات في حبك يا عمري انا1

دخلت ام رجاء و تناولت منها الطفل تقبله وهي تبتسم

=هاتي الاستاذ عمر وادخلي انتي البسي واجهزي علشان تلحقي شغلك
لتتابع بابتسامة تعجب وهي تقبل عمر على وجنته

=الحاجات الي انتي بتحطيها على وشك دي علشان تغيري شكلك بتاخد منك وقت كبير على اما بتعرفي تظبطيها

ضحكت ملك واسرعت بالدخول الى غرفتها وارتدت ملابسها بسرعه وهي عباره عن تنوره سوداء طويله وواسعه وجاكيت اسود كبير وواسع يصل لقبل منتصف فخذها بقليل ثم ارتد حزاء اسود بدون كعب ثم جمعت شعرها وشدته للخلف في كعكه غير أنيقه ثم بدأت بوضع طبقات من المكياج على وجهها تظهرها اكبر من عمرها الحقيقي ثم انهت تنكرها بصبغ حاجبيها باللون الابيض ولف حجاب أسود كبير فوق رأسها ثم أسدلت نقاب اسود اللون فوق وجهها وبدأت بالحديث وهي تغير من نبرة صوتها لنبره مغايره تماما لنبرة صوتها المعروفه به
ثم تنهدت بارتياح وهي تتوجه لخارج الغرفه
انطلقت ضحكات ام رجاء وهي تقول بمرح
=طيب ولزمته ايه النقاب يا جدتي دا لو امك الي ولدتك شافتك بالشكل ده مش هتعرفك18

ملك وهي تستعد للخروج
=كده احسن علشان لو اضطريت ارفع النقاب محدش يقدر يتعرف عليا

ثم اتجهت سريعا لام رجاء تقبلها وتقبل طفلها النائم فوق ساقيها وهي تقول
بتوتر تشعر به كلما اضطرت للخروج والنزول للعمل2

=ادعيلي…

ام رجاء بحنان
=ربنا يفتحها في وشك ويكتبلك الي فيه الخير1

ابتسمت ملك بحنان وهي تغلق الباب خلفها وتتوجه للشركه الصغيره التي تعمل بها ..
وصلت ملك الى مقر الشركه وبدأت في ممارسة عملها كمدخله للبيانات على الحاسوب وجلست وهي تشعر بتوتر من حولها وبهمسات الموظفين بين بعضهم البعض الا انها تجاهلتها وبدأت في العمل بنشاط كبير حتى اقترب اليوم من الانتهاء وتفاجئت باقتراب زميلاتها نجوى منها وهمست لها
=انتي مبتزهقيش من البتاع الي حطاه على وشك ده عشر ساعات شغل ومبترفعيهوش عن وشك ايه مبيخنقيش
وبعدين مغطيه وشك ليه دا انتي قد والدتي يعني مفيش حد هيبصلك1

ملك وهي تغير نبرتها لنبره مغايره لنبرتها لتكون اكثر غلظه
=انا حره البس الي يريحني والنقاب مبيخنقنيش ولا حاجه واتفضلي ارجعي على مكتبك احسن ما يخصمو اليوم مني ومنك

مطت نجوى شفتيها وهي تبدء بالنميمه

=انتي حره انا كنت عاوزه أقولك أخر الأخبار
ملك بقلة صبر
=اخبار إيه ..

همست نجوى بابتسامه واثقه
=الشركه بتاعتنا هتتباع لمجموعة شركات كبيره و كل الي موجدين هنا خايفين ليسرحوهم انتي عارفه ان معظمنا شغالين هنا من غير عقود ولا ورق رسمي يعني اكيد هيطيرونا

شعرت ملك بانقباض قلبها لتقول بتوجس2

=متعرفيش اسم الي هيشتري الشركه ايه..

مطت نجوى شفتيها وهي تقول

=لا محدش يعرف حاجه بس بيقولو ان الي اشترى الشركه هيجي هنا بنفسه النهارده1

وقفت ملك بتوتر فجأه وهي تقرر مغادرة المكان وقد شعرت بشعور غريب وكأن قاسم قريب جدا منها
لتندفع محاولة الخروج الا انها وقفت فجأه وقد تفاجأت بقاسم يقف أمامها يتحدث مع مالك الشركه وهو لا ينظر تجاهها
كتمت ملك شهقتها وهي تنظر اليه بزهول لتحاول التمسك بأي شئ الا انها فشلت وهي تشعر بالارض تدور بها لتسقط فجأه غائبه عن الوعي
تصاعدت الاصوات من حولها وهم يحاولون افاقتها الا ان قاسم اقترب منهم بعد ان لفت انتباهه ما حدث ليقول بصرامه
=ابعدو عنها خلوها تقدر تتنفس ..8

ثم حملها عن الارض وتوجه بها الى غرفة مدير الشركه ليضعها على احدى الارائك سريعا ويبتعد وهو يشعر بتوتر شديد في جسده وكأن جسده قد تعرف عليها من مجرد حملها بين يديه
ليعود وينظر الى وجهها المغطى بتوتر
الا ان صوت نجوى ارتفع وهي تقول بحرج

=معلش يا فندم اصل الست ناهد ست كبيره في السن واكيد مخدتش علاجها وعلشان كده أغمى عليها ودي اول مره تحصل لها بس هي في العادي مبتبطلش شغل وبتشتغل بضمير حتى اسئل استاذ محمود المشرف بتاعنا

تصاعد توتر قاسم وهو يستمع الى كلمات نجوى وعينيه لا تريد مفارقة وجه ملك المغطى بالنقاب وهو يهمس لنفسه حتى يقنعها بكذب شعوره

=كبيره في السن واسمها ناهد ..اسمها ناهد..فوق يا قاسم3

الا انه استفاق على صوت نجوى تقول
بحرج
=معلش ممكن تخرجو بره علشان نرفع النقاب عن وشها..صحيح هي ست كبيره في السن بس مينفعش نرفع نقابها قدامكم

توجه قاسم لخارج الغرفه وهو يشعر بشعور لا يستطيع تحديده
مالك الشركه باحراج

=انا اسف على الدربكه الي حصلت دي انا عارف انك لسه راجع من المستشفى علشان الانصاري بيه..الا هو عامل ايه دلوقتي

قاسم بتوتر
=الحمد لله فاق وبقى بخير..عن إذنك

ليتركه فجأه ويتوجه الى حمام الشركه ثم اغلق الباب من خلفه بتوتر
وهو يحاول التنفس بهدوء عدة مرات الا انه فشل ليقوم بفتح صنبور المياه ورش وجهه بالمياه عدة مرات وهو يحدث نفسه بصرامه

=فوق يا قاسم انت اتجننت ولا ايه
خلاص هتشوف ملك في كل ست تشوفها ولا ايه1

ليتنهد بتعب وهو يخرج مره اخرى الى الخارج ليجد ملك تخرج برفقة زميلاتها
الذين يقومون باسنادها في طريقهم للخارج الا انه وجد نفسه يتجه إليهم
بدون ارادته ويقطع عليهم الطريق
شعرت ملك بالدوار يكتنفها مره أخرى وهي تراه يقف امامها الا ان يد قاسم تلقتها تمنعها عن السقوط
وهو يقول بلهفه5

=حاسبي..
رفعت ملك عينيها بخوف وشوق تقابل عينيه وهي تكاد تموت خوفا من انه اكتشف هويتها
لتتفاجأ به يقول بابتسامه مشرقه6

=حمدالله على سلامتك يا مدام ناهد رايحه على فين وسيبانا دا احنا ما صدقنا لاقيناكي..45

لتشهق ملك بخوف وهي تشعر برأسها يكتنفه الدوار مجددا

رواية إنتقام أثم بقلم زيزى مصطفى

الفصل السادس عشر❤


إشتدت يد قاسم حول خصر ملك تدعمها وتمنعها من السقوط بعد ان اشتد الدوار برأسها وهي تستمع لقاسم يقول بتوتر

= انتي لسه حاسه إنك تعبانه تحبي نجيبلك دكتور والا أوديكي المستشفى

هزت ملك رأسها بتوتر وهي تجيب بصوت مرتعش حرصت على ان تخرجه مغاير لطبقة صوتها
= لا مفيش داعي انا هروح البيت ارتاح شويه وهبقى كويسه
ابتسم قاسم وهو يقول بجديه
= طيب اتفضلي معايا انا هوصلك لبيتك في طريقي

ملك باندفاع
= لا ملوش لزوم… أانا هاخد تاكسي يوصلني علطول و البيت اساسا مش بعيد يعني ملوش لزوم تعب حضرتك

قاسم بابتسامه رصينه
= تعبك راحه يا مدام ناهد ..انا سمعت عنك قد ايه انتي موظفه مجتهده في شغلك واكيد الي حصلك ده بسبب ضغط الشغل عليكي .. يبقى اقل شئ نعمله نوصلك بيتك عشان ترتاحي3

ثم نظر لمدير المكتب وهو يقول بتأكيد
=ولا إيه

نظر له مدير المكتب بدهشه لاهتمامه المبالغ فيه بموظفه صغيره يراها لاول مره الا انه أكد على كلامه فورا

=طبعا يا أفندم.. عندك حق

ليوجه حديثه لملك الواقفه وهي تشعر بالحيره والخوف الشديدان

=اتفضلي إنتي يا مدام ناهد رواحي واعتبري النهرده أجازه

استسلمت ملك وخرجت برفقة قاسم وهي تشعر ان رأسها قد توقف عن العمل
فتح قاسم باب سيارته الامامي لها ووقف ينتظرها حتى جلست بتوتر على المقعد ثم اغلق الباب وهو يشير لسائقه بإنه هو من سيقود السياره
ركب قاسم سيارته وقادها بهدوء ثم إلتفت إلى ملك وهو يقول برصانه
= عنوان بيتك إيه..

ملك بتوتر خائف
= إيه..

قاسم بهدوء وصبر
= عنوان بيتك يا مدام ناهد عشان أقدر أوصلك

إبتلعت ملك ريقها بتوتر وهي تفكر ان تكذب عليه وتعطيه عنوان خاطئ الا انها تذكرت ان الشركه التي تعمل بها لديها عنوانها الصحيح مع رقم تليفونها وذلك حتى يستدعوها في اي وقت يحتاجوها فيه خارج ساعات العمل
لتقرر إعطائه عنوانها الحقيقي حتى لا تثير شكوكه ان اكتشف بأي طريقه انها قد كذبت عليه واعطته عنوان خاطئ عن عمد ..
لتبدء في إعطائه العنوان بصوت مغاير لصوتها وهي تشعر بالتوتر والخوف يستولي عليها

إبتسم قاسم وهو يقول بهدوء
= ياه..هو ده عنوانك..دا انتي ساكنه في مكان بعيد أوي
ملك بتوتر وهي تنظر للاسفل و ترفض النظر اليه
= بعيد..بعيد عن إيه

قاسم و هو يتأملها وهي مازالت ترفض النظر إليه
= أقصد بعيد عن مكان الشغل طبعا

رفعت ملك عينيها اليه وهي تقول
بغضب تولد من شدة خوفها منهما أنا قلت لحضرتك اني هركب تاكسي وإنت إلي أصريت توصلن….

الا ان صوتها تلاشى وصمتت وهي تشاهد في عينيه نظره لم تستطع ان تفهمها تلاشت فورا وهو يقول بهدوء وكأنه يمتص غضبها
= عندك حق انا فعلا مكنتش اعرف ان عنوانك بعيد كده .. وعشان كده أنا هكلمك بصراحه4

توترت ملك واستولى الخوف عليها مجددا وهي تتوقع انه قد اكتشف كذبتها

الا انه قال بمرح هادئ
= في الحقيقه انا ماكلتش حاجه النهارده وحاسس اني جعان جدا وحاسس ان انتي كمان زيي مكلتيش حاجه وعلشان كده تعبتي وببساطه كنت عاوذ اقترح عليكي نتغدى سوى4

نظرت ملك اليه بدهشه غاضبه
= ايه..

الا انه تابع وهو يتجاهل غضبها الواضح

= طبعا انا اقترحت عليكي الاقتراح ده وانا متأكد انك مش هتفهميني غلط لانك.. يعني قد والدتي في السن وأكيد مش هتشكي في طلبي ده او تفهميه غلط ..14

ليتابع بمرح وهو يتوقف امام احد المطاعم الفاخره

= إتفضلي وصلنا..

نظرت ملك بغضب من نافذة السياره تتأمل المطعم الفاخر لتقول بتوتر

=انا.. انا متشكره أوي يا قاسم بيه انا مش جعانه حضرتك ممكن تنزل تتغدى وانا هاخد تاكسي وهاروح
قاسم بابتسامه متأنيه
=إيه ده إنتي عارفه إسمي كمان كويس دا انا كنت لسه هعرفك بنفسي10

ارتبكت ملك وهي تقول بتقطع
=أصلي .. سمعت..سمعت زمايلي بيقولو اسم حضرتك قدامي

ابتسم قاسم بتفهم
=اكيد طبعا مكان صغير زي ده لازم كل حاجه بتحصل فيه تبقى معروفه للكل

ليتابع بهدوء
=طيب يلا اتفضلي معايا علشان نتغدى
هزت ملك رأسها برفض
=انا قلت لحضرتك اني مش جعانه اتفضل انت

قاسم وهو يدير السياره مره اخرى

=كده ..يبقى خلاص انتي كده هتضطري تعزميني على الغدا عندك في البيت

شهقت ملك بخوف وهي تتخيل رؤيته لطفلها عمر ..هل سينكر ابوته او يؤذيه ويؤذيها انتقاما لما يعتقد انها فعلته بحقه لتقول بتسرع1

=ايه…لا طبعا مينفعش..

قاسم بقسوه مفاجأه
=مينفعش ليه5
ملك بتقطع متوتر
=اصل..اصل انا عايشه مع اختي لوحدينا وميصحش ندخل راجل غريب عندنا

رفع قاسم حاجبه بدهشه
=حتى لو الحد ده في سن ابنك12

ملك بارتباك وهي ترفض النظر اليه

=اه طبعا حتى لو في سن ابني ميصحش برضه..

قاسم بابتسامه راضيه وهو مازال
يقود سيارته
=عندك حق ..مينفعش اي راجل غريب يدخل البيت عندك2

تنفست ملك براحه وهي تراه يقود السياره في اتجاه عنوان مسكنها
الا انه توقف فجأه وهو يقول

=لحظه واحده هرجعلك حالا ..

ليتركها حائره وهي تتابعه يدخل الى احدى البنايات الفخمه ويغيب لعشر دقائق
قاومت ملك رغبتها الشديده في فتح باب السياره والفرار بعيدا عنه ليتغلب خوفها عليها فحاولت فتح باب السياره لتجده مغلق اتومتيكيا لتحاول مره بعد الاخرى ان تفتحه الا ان محاولتها بائت بالفشل لتتعالى دقات قلبها بخوف وهي تراه يعود وهو يحمل في يده صندوق ورقي به بعض الشطائر والعصائر والمقبلات
ليضعه بجانبها بداخل السياره وهو يقول بأسف وهي تنظر اليه بارتياب

=إتأخرت عليكي انا متأسف جدا بس يدوبك عملو السندوتشات وجبتها
وجيت علطول

ملك بتوتر
=انت كنت قافل باب العربيه عليا ليه1
قاسم بدهشه أسفه
=ايه ده هي كانت مقفوله ..انا متأسف جدا اكيد قفلتها وانا ماشي بحكم التعود..18

نظرت ملك اليه بارتياب وهو يتابع بهدوء
=عموما الباب مفتوح دلوقتي ..لو عاوذه تنزلي اتفضلي..

ملك بتوتر
=لا خلاص انا كنت عاوذه اخرج اقف جنب العربيه اشم هوى لحد ما انت تيجي

ابتسم قاسم بتفهم وهو يخرج بعض الشطائر والعصائر و يعطيها لها

=طيب اتفضلي كلي وانا هقف أكل بره
علشان تاخدي راحتك

نظرت ملك للشطائر والعصير لتجدهم الانواع المفضلين لديها لتقول بارتباك2

=ايه ده..

ابتسم قاسم بهدوء وهو يتأمل ارتباكها الواضح
=سندوتشات سي فود وعصير كوكتيل

ليشير لطعامه
=اصلي طلبتلك زيي والاا تحبي اطلبلك حاجه تانيه

هزت ملك رأسها برفض وهي تقول بتوتر وقد شعرت بتشوش رأسها بالاضافه لتشوش مشاعرها التي تسيطر عليها بصعوبه
=لا متشكره اوي كده كويس..

ابتسم قاسم وهو يقول بهدوء
=انا هقف اكل بره وانتي كلي كويس وبلاش تتوتري اوي كده مفيش حاجه تخوف

رفعت ملك وجهها بدهشه اليه وهي تقول بتوتر
=تخوف .. وانا هخاف من ايه1

غادر قاسم السياره وهو يقول بهدوء

=أقصد ان مفيش داعي تخافي او تقلقي مني.. علشان يعني انا مديرك اتعاملي معايا عادي زي ما انا بتعامل معاكي2

تنهدت ملك براحه بعد ان استمعت الى تفسيره ووجدته يغادر السياره ويقف بالخارج..
لتقوم برفع النقاب عن وجهها ومسح العرق الذي يغرق وجهها من شدة توترها وخوفها
ثم نظرت للطعام الشهي الموضوع امامها وبدأت بتناول الطعام بدون شهيه الا انها وجدت نفسها تشعر بالجوع الشديد الذي يغذيه توترها وطعم الطعام الشهي لتمر دقائق وتجد انها قد انهت كل الشطائر والعصير وهي تفكر و دون ان تنتبه
لتنظر لعلبة الطعام الفارغه

وهي تقول باحراج
=ياخبر انا خلصت الاكل كله هيقول عني ايه دلوقتي3

لتستمع الى دقات على نافذة السياره وصوت قاسم يسألها ان كانت انتهت
أسدلت ملك النقاب على وجهها بسرعه وهي تقول بتوتر
=اتفضل انا خلاص خلصت ..

دخل قاسم الى السياره وتناول منها صندوق الطعام الفارغ وألقاه في سلة القمامه الموضوعه بالخارج ثم قاد السياره مره اخرى
ملك باحراج
=انا متشكره على الغدى الاكل كان حلو أوي ..
لتتابع بحرج
=انا مش عارفه انا خلصته كله ازاي
مع اني في الاول مكنتش حاسه اني جعانه
قاسم بابتسامه مرحه
=ايه يا مدام ناهد انتي فكراني بخيل ولا ايه..انا جايب الاكل علشان ناكله مش علشان نرميه وعموما يا ستي الف هنا وشفا ..

ثم قاد السياره بصمت جعل ملك تشعر بتوترها يقل بالتدريج حتى كاد ان يتلاشى
الا انه فاجئها بالقول وهو مازال يقود

=انتي عايشه مع اختك لوحدكم ..يعني اسمحيلي اسئل جوزك فين والا انتي متجوزتيش

فركت ملك يدها بتوتر وهي تجيب بصوت منخفض
=أنا ..أنا منفصله عن جوزي

نظر لها قاسم مطولا ليقول بأسف وبصوت خفيض
=هو إلي أكيد خسران..6

ليعلو صوته وهو يقول
=انا اسف يا مدام ناهد اني سئلت على حاجه متخصنيش

الا ان ملك تجاهلت حديثه وهي تقول بتحدي وقد تحكمت غيرتها بها

=و انت بقى متجوز والا منفصل والا لسه متجوزتش

ابتسم قاسم بمرح وهو يرفع يده امام وجهها وتظهر بأصبعه دبله من الفضه العريضه وهو يقول

=متجوز طبعا..

نظرت ملك اليه بصدمه وقد تجمعت الدموع في عينيها لتقول بعدم تصديق

=إتجوزت..

لتحاول تدارك الامر والحديث مره اخرى الا انها فشلت وهي تشعر بتشنج حنجرتها وهي على وشك البكاء
لتسمعه يقول بهدوء وقد تغافل عمدآ عن خطئها
=انا متجوز من حوالي سنتين7

نظرت ملك له بدهشه وقد ادركت انه يتحدث عنها لتقول بدهشه وتقطع وهي تحاول ايستيعاب معنى حديثه

=انت تقصد…قصدي…

الا انها تفاجئت به يقف امام منزلها وهو يقول بهدوء

=وصلنا..

تلفتت ملك حولها وهي تقول بدهشه

=ايه.. اه..انا متشكره اوي على تعبك معايا

تأملها قاسم قليلا ثم ابتسم بهدوء

=انا معملتش الا الواجب ..

ليتابع بجديه
=اي حد في مكاني كان هيعمل اكتر من كده بس المهم خدي بالك من نفسك ولو حسيتي انك لسه تعبانه خدي اجازه بكره

ليتابع بتحزير جاد
=بكره بس الي اجازه يا مدام ناهد والا هتلاقيني واقف على بابك وواخدك للشغل بنفسي1

نظرت له ملك بدهشه وتوتر وهو يتابع

=احنا مش كل يوم هنلاقي موظفه مجتهده ونشيطه زيك6

هزت ملك رأسها بموافقه ودهشه وهي تراه يغادر السياره ويفتح بابها لها
نزلت ملك ومرت من امامه وهي تستنشق رائحته بعمق وكأنها تريد اختزانها داخل رئتيها ثم اسرعت بدخول المنزل قبل ان تنهار في البكاء
وقف قاسم يراقب دخولها للمنزل حتى اختفت من امام عينيه ليميل بزاعيه يستند على السياره بتعب وقد انهارت الواجهه المتماسكه التي حاول وضعها امامها حتى لا تخاف وتهرب منه مره اخرى
تنهد قاسم بحزن وهو يجبر نفسه على الدخول للسياره والابتعاد بها حتى لا يثير ريبتها وهو يقوم بالاتصال برئيس فريقه الامني ويعطيه عنوان ملك12
قاسم بصرامه وجديه شديده

=انا عاوز حراسه ومراقبه شديده عليها
عاوز اعرف هتعمل ايه قبل حتى ما تفكر تعمله وإعملي تقرير كامل عن الست الي عايشه معاها تبقى مين وعرفتها ازاي وكويسه ولا لاء عندها ولاد اد ايه جوزها فين ..عاوز كل حاجه حصلت لها في السنه ونص دول قاضيتهم إزاي واتعاملت فيهم مع مين..كل حاجه و أي حاجه حصلت لها
و اي معلومه مهما كانت تافهه انا عاوز اعرفها
ثم اغلق هاتفه وركن السياره فجأه جانبا وهو يضع جبهته على المقود ويقول بتعب
=اه يا حبيبتي حتى لما لقيتك مقدرتش اخدك في حضني ولا أطمنك ولا أطمن نفسي انك خلاص رجعتيلي
ليتابع بتصميم
=بس مش مهم ..المهم انك رجعتيلي من تاني ومهمتي دلوقتي اني أطمنك وأرجع اكسب ثقتك وحبك من جديد6
ثم قاد السياره مره اخرى وهو يقوم باجراء العديد من المكالمات الهاتفيه
لينتهي منهم ويتأمل بعشق صورتها الموضوعه في تليفونه المحمول

=انا معاكي يا حبيبتي واحده ..واحده لحد ماثقتك ترجع فيا تاني وانتي الي تعترفيلي ان ناهد دي ملهاش وجود

ثم ابتسم و قاد السياره مره اخرى
في نفس التوقيت
جلست كامله هانم بجوار نيرفانا في غرفة الاستراحه التابعه للجناح الخاص بالانصاري الكبيرفي أحد المستشفيات الخاصه وهي تهمس بجديه بجوار إذنها
=دي فرصتك نجاة مديرة الفيلا بلغتني ان الانصاري تعب بعد ما اتخانق مع قاسم علشان عاوذه يتجوز وينسى ملك ويبطل يدور عليها

لتتابع بخبث
=و إلي أنا متأكده منه ان قاسم استحاله يغامر بصحة جده تحت اي ظرف من الظروف

رفعت نيرفانا حاجبها بعجرفه
=اه كده انا فهمتك..يعني عوذاني أحط نفسي في الصوره
كامله بتأكيد
=طبعا والا عاوذه بعد كل التعب الي تعبناه ده قاسم يروح ويتجوز واحده غيرك
لتتابع بكراهيه
=احنا ما صدقنا ينسى العقربه الي اسمها ملك ويبتدي حياه جديده
مع واحده مناسبه له ومن طبقته والواحده دي لازم تكون إنتي11

لتتابع بغل
=فاهمه يا نيرفانا قاسم لو اتجوز واحده غيرك حياتي انا وانتي وحياة العز الي عايشينه هتفضل متهدده خصوصا لو ملك ظهرت في الصوره لكن لو اتجوزك وخلفتي له الوريث الي الانصاري هيموت عليه هيبقى ليكي مكانه تانيه خالص5

لتتابع
= مكانه محدش يقدر يهزها ولا حتى قاسم نفسه

إبتسمت نيرفانا بعجرفه وهي تتجه الى غرفة الانصاري وهي تقول بثقه

=متخافيش يا طنط قاسم مش هيتجوز غيري ولا هيكون له ولاد من حد غيري
و دا وعد من نيرفانا هانم الدميري12

ثم دخلت الى الغرفه لتجد الانصاري الكبير بجانبه ممرضه تعطيه أدويته
لتقوم برسم إبتسامه رقيقه على شفتيها وهي تقول برقه

=حمد الله على سلامتك يا جدو انا لما عرفت الي حصلك قلقت عليك موت عامل ايه دلوقتي

ابتسم الانصاري الكبير بموده

=الحمد لله يا بنتي بقيت كويس والدكاتره طمنوني وهخرج النهارده بس مستني قاسم يجي علشان يخرجني

دخل قاسم للغرفه فجأه وهو يقول بمرح
=وأديني جيت أهوه وخلصت كل الاوراق وهتخرج من هنا حالا

ليميل على يد جده يقبلها وهو يقول بحب وإمتنان
=حمد الله على سلامتك يا جدي ان شاء الله أزمه ومش هتتكرر تاني

ربت الجد على كتف حفيده بحب وهو يقول بجديه
=لو عاوذني أقف على رجلي تاني ريحني و إسمع كلامي

نظر قاسم لجده وهو يقول بجديه مماثله

=حاضر يا جدي هتجوز وهخلف زي ما انت عاوز .. بس على الاقل اديني شهرين اختار فيهم العروسه إلي تناسبني وأجهز نفسي للجواز

الانصاري براحه
=وانا موافق أستنى شهرين زي ما انت بتقول بس اعمل حسابك مش هستنى عليك اكتر من كده اه انا عاوز اشوف حفيدي بيتنطط حواليا قبل ما اموت

قاسم بجديه
=بعد الشر عليك بلاش تجيب سيرة الموت وانا اوعدك مش هحتاج اكتر
من شهرين

نهض الجد عن الفراش بسعاده وكأن المرض فارقه وهو يقول براحه

=يبقى اتفقنا .. روحني على بيتي يلا
انا حاسس اني خفيت خلاص

ضحك قاسم وهو يحتضن جده براحه في حين ابتسمت نيرفانا بسعاده وهي تعد نفسها لتكون زوجة قاسم المختاره5

في نفس التوقيت
جلست ملك على الفراش وهي تحتضن طفلها وتبكي بخوف في حين ام رجاء تنظر لها بتعاطف
=انتي بتعيطي ليه دلوقتي مش قلتي انه شافك واتكلم معاكي ومعرفكيش

ملك وقد انهمرت الدموع على وجهها

=انا خايفه ..خايفه على نفسي وعلى عمر منه مش عارفه ممكن يعمل ايه لو عرف اني خلفت ولد وكتبته بإسمه من غير ماهو يعرف..

ام رجاء بجديه
=وفيها إيه لما يعرف ..هو انتي عملتي حاجه غلط .. إبنه و إتسجل بإسمه إيه الغلط في كده2

إنسابت دموع ملك وهي تحتضن طفلها برعب وحمايه
=مش هيصدق انه ابنه هيفكر انه ابن رأفت هو فاكر اني خنته معاه6

ام رجاء بحيره
=طيب مش يمكن عرف الحقيقه ..انتي مش بتقولي انك سيبتي له ورقه بتقولي له فيها على كل حاجه

انسابت دموع ملك وهي تقول بحزن
=انا حطيت الورقه تحت مخدته بس بعد الي حصل الاوضه كلها اتكسرت واكيد الورقه ضاعت وسط الي حصل ومشفهاش5

لتتابع فجأه بتصميم
= أنا مش هروح الشغل ده تاني وهاخد ابني وهمشي من هنا3

ربتت ام رجاء على كتفها وهي تقول بجديه

=بلاش كلام فارغ هتاخدي إبنك وهتروحي على فين ..اهدي كده وفكري كويس..هو لو كان عرفك كان استنى عليكي والا سابك تمشي كده بسهوله..وبعدين انتي وشك متغطي وصوتك واسمك متغيرين ده غير وشك الي مغيره ملامحه بالبتاع ده الي بتحطيه عليه

لتتابع وهي تمسح دموع ملك بحنان

=وبعدين كل الي حواليكي عارفين ان اسمك ناهد وعندك فوق الستين سنه يبقى خايفه من ايه..يلا شيخه قومي واطردي الوساوس دي من دماغك3

مسحت ملك دموعها وهي تحتضن طفلها بحنان وعقلها يفكر في مهرب من ورطتها الحاليه
ليرتفع فجأه رنين جرس باب الشقه
نظرت ملك لإم رجاء وهي تحتضن ابنها برعب
=قاسم ..اكيد قاسم جه علشان اكتشف حقيقتي خدي..خدي عمر خبيه مش مهم انا ..المهم ميوصلش لعمر و يئذيه

ربتت ام رجاء على كتف ملك مهدئه

=اهدي يا بنتي مش كده متخافيش دا تلاقيه حد من الجيران عاوذ حاجه
لتتابع بحنان
=خليكي انتي هنا متخرجيش وانا هشوف مين

ثم غادرتها للخارج
احتضنت ملك طفلها النائم برعب وهي تحاول الاستماع لما يدور في الخارج
وانتظرت دقائق حتى دخلت ام رجاء
لها مره اخرى وهي تقول بدهشه

=في دكتور وممرضه بره جايين علشان يكشفوا عليكي ..بقولهم احنا مطلبناش دكاتره ومعندناش عيانين قالو ان قاسم بيه الانصاري هو الي باعتهم علشان يكشفو على مدام ناهد

نظرت ملك لها بدهشه مماثله
=باعت دكتور مخصوص علشان يكشف عليا ..انا مش فاهمه حاجه

مطت ام رجاء شفتيها بتعجب
=ولا انا فاهمه حاجه..بس قوليلي اعمل معاهم ايه
ملك بتوتر
=ماشيهم ..قوليلهم اني بقيت كويسه ومش محتاجه دكتور

ام رجاء بجديه
=ماتخليهم يكشفوا عليكي وخلاص بدل ما ترفضي ونلاقيه داخل علينا بالدكتور

شهقت ملك بتوتر
وهي تتناول النقاب ترتديه على عجل
=لا وعلى ايه دخليهم و خلينا نخلص

دخل الطبيب غرفة ملك وطلب منها بعمليه التمدد على الفراش ثم قام بالكشف عليها بدقه شديده ثم اجرى لها عدة تحاليل سريعه بمساعدة الممرضه التي ترافقه
ليقول بعمليه
=عندك أنيميا شديده يا مدام ناهد وضعف عام وكمان ضغطك واطي اوي وده الي بيسببلك الدوخه
ثم ناولها ورقه مطبوعه بها نظام غذائي خاص بمرضى الانيميا وهو يتابع بعمليه11

=امشي على النظام الغذائي ده وان شاء الله هتتحسني

نظرت ملك له بدهشه وهو يغادر دون كتابة اي ادويه لها لتحاول استيقافه الا انه غادر قبل ان تستطيع التحدث معه
ملك وهي تحدث ام رجاء بغيظ
=ايه الدكتور المجنون ده ..دا مكتبش روشته ولا اي حاجه2

ام رجاء بمرح
=مجنون زي الي باعته.. يلا تعالي هاتي الواد عمر وادخلي ارتاحي انتي شويه

احتضنت ملك عمر وهي تقول بحب

=لا انا هأكله والعب معاه شويه انا مشفتوش من الصبح
ام رجاء براحه
=على راحتك انا هروح اعملنا كوبايتين شاي يعدلو دماغنا
ثم تركتها وذهبت للمطبخ تعد الشاي في حين انهمكت ملك في اطعام صغيرها واللعب معه
لتمر اقل من نصف ساعه ويرتفع رنين جرس الباب مره أخرى
نظرت ملك لإم رجاء بخوف وهي تندفع بابنها تخفيه في الداخل
ليرتفع صوت ام رجاء تقول بمرح وهي تغلق باب الشقه
=تعالي يا ملك متخافيش..دا جوزك باعتلك الدوا الي الدكتور كاتبه ليكي..

نظرت ملك بدهشه للكيس الممتلئ بالادويه الذي تحمله ام رجاء بيدها
= باعتلي دكتور مخصوص وبعدها باعتلي ادويه انا مش فاهمه حاجه

ام رجاء بمرح وهي تشير لكيس كبير اخر فتحته امامها
=ده مش باعت علاج وبس لا دا باعت عسل بالمكسرات و حاجات تانيه عمري ماشفتها ولا اعرف بتتاكل ازاي بس شكلها كلها علشان تعالج الانيميا
لتضيف بمرح
=بقى بذمتك ده واحد يتخاف منه ..طيب سيبيه وانا أتجوزه13

ارتفعت ضحكات ملك بالرغم عنها كما ارادت ام رجاء
لتصمت فجأه بتوتر وهي ترى رقم غريب يقوم بالانصال بها

ملك بتوتر
= ألو…
لتمنع نفسها من الشهقه بصدمه وهي تستمع لقاسم يقول بهدوء

=إزيك يا مدام ناهد عامله ايه دلوقتي

ملك بتوتر
=الحمد لله بقيت كويسه.. بس..

قاسم بحنان
=بس ايه في حاجه مديقاكي..

ملك وهي تدعي الصرامه
=لا بس حضرتك يعني… بعت دكتور وعلاج وأكل وده يعني غريب و ميصحش وانا مش فاهمه حضرتك بتعمل كل ده ليه

ابتسم قاسم وهو يقول بجديه مصطنعه
= انا هفهمك ..انا عرفت ان انتي ومعظم الي شغالين في الشركه ملكوش ورق ولا حقوق ولا تأمين صحي ولا اجتماعي وانا قررت اني اصلح كل ده وأئمن عليكم زي كل الي شغالين عندي
بس على اما ده يحصل مش معقول اسيب واحده زيك من غير كشف ولا علاج لمجرد انها معندهاش تأمين

ليتابع بحنان
= عرفتي بقى انك ظلماني

ابتسمت ملك بالرغم عنها وهي تشعر بالاشتياق اليه يتغلغل داخلها بشده

ملك بصوت مرتعش
= انا مقصدش..بس انا حسيت انها حاجه غريبه
أغمض قاسم عينيه بشوق شديد يستمتع برنين صوتها داخل أذنيه
ليقول بصوت عاشق بالرغم عنه
= المهم خدي بالك من نفسك وخدي علاجك في وقته مظبوط علشان ترجعلنا الشغل من تاني ..اتفقنا

ملك وقد تاهت في اشتياقها اليه لتقول بصوتها الحقيقي وقد نسيت ان تبدله

= حاضر
ابتسم قاسم بحنان وهو يقول بهدوء
= تصبحي على خير يا مدام ناهد
ملك بابتسامه حانيه وهي تغلق الهاتف

=وانت من أهله
لتبتسم بحنان وهي تحتضن الهاتف وتردد بحب
=وإنت من أهله يا حبيبي

الا انها شهقت برعب
=يا نهار اسود هو انا نسيت اغير صوتي وانا بتكلم معاه9

لتعود وتهز رأسها بنفي
=لا طبعا انا اكيد بيتهيئلي من كتر الخوف دا قافل معايا وهو بيقولي تصبحي على خير يا مدام ناهد ..يبقى اكيد انا الي بيتهيئلي اني مغيرتش صوتي
لتعود وتجلس بجانب طفلها وهي تقول
بنفاذ صبر
=انا هسيب كل حاجه على الله وإلي عاوذه هو الي هيكون1

في نفس التوقي..

استلقى قاسم على فراشه وهو يبتسم بعشق وهو يقول بحنان

= المجنونه نسيت تغير صوتها ..هتفضل طول عمرها طيبه ومبتعرفش تغير من طبيعتها مهما حاولت1

ليتوقف قليلا وقلبه يطالبه ان يذهب من فوره اليها يطلب منها ان تسامحه على كل الاخطاء والخطايا التي قام بها ويأتي بها اليه يزرعها بداخله يحميها ويحبها
ويغرقها بعشقه لها وحنانه عليها ويعوضها عن كل الازى الذي تعرضت له في حياتها
ليقرر القيام فعلا والتوجه اليها الا انه توقف فجأه وهو يعود ويجلس باحباط وعقله يعيد عليه كل ما تعرضت له من ظلم على يده وعلى يد ابن عمه المجنون ليقرر التريث حتى يحصل على ثقتها وحبها مره اخرى
ليرتفع فجأه رنين هاتفه بوجود تقرير وارد اليه
فتحه قاسم بلهفه و قد تأكد انه التقرير الذي ينتظره و الخاص بملك
لتمر عينيه بلهفه على كلمات التقرير وهو يشعر بالغضب من نفسه لتعرضها لكل هذه الصعاب وهي بعيده عنه
الا ان عينيه توقفت بجمود وهو يشعر ان قلبه قد توقف عن النبض من شدة الصدمه عندما زكر التقرير انها كانت حامل وانجبت طفل صغير أسمته عمر
لتتسع عينيه بزهول وهو يشاهد صوره للطفل يتبعها صوره من شهادة ميلاد الطفل
و اسمه مكتوب في منتصفها …
(عمر قاسم محمود الانصاري..)

رواية إنتقام أثم بقلم زيزى مصطفى

الفصل السابع عشر❤

إنتفض قاسم واقفآ وهو يتأمل صورة شهادة الميلاد الموجوده أمامه بزهول لتنتقل عينيه بزهول اكبر لصورة الطفل الصغير الزي وبالرغم من صغر سنه الا انه يشبهه في الملامح و كأنه نسخه مصغره عنه
قاسم بزهول وغضب وهو يتأمل صورة الطفل الصغير
=ابن ..انا عندي ابن ..انا عندي ابن ومعرفش
عندي ابن من ملك ومعرفش..ابني ..ابن قاسم الانصاري اتولد وعايش زي اليتيم وانا على وش الدنيا ومعرفش عنه حاجه..أنا هتجنن..دا لايمكن يحصل أبدا17

ليتابع بغضب حارق وهو يتجه للخارج سريعا وهو يكاد يركض حتى وصل الى سيارته وركبها على استعجال ثم قاد السياره بجنون وهو يكاد يختنق من شدة الغضب

=ليه يا ملك ..ليه..للدرجه دي خايفه مني ومعندكيش ثقه فيا..انا عارف اني ظلمتك واتعاملت معاكي بقسوه شديده بس انتي كمان متكلمتيش ..مدافعتيش عن نفسك وسيبتيني اتقطع ما بين قلبي الي بيحبك وعقلي الي رافضك
لحد ما وصلنا للي احنا فيه14

ليقوم بالضرب عدة مرات بقوه وغضب على عجلة القياده وهو يقود بسرعه متهوره في اتجاه منزل ملك حتى كادت السياره ان تنقلب به ليتوقف بها جانبا وهو يتنفس بعنف وغضب
وهو يمرر يده في خصلات شعره بتوتر شديد
= إهدى يا قاسم وفكر كويس قبل ما تعمل حاجه تندم عليها

ليتابع وهو يحاول التفكير بهدوء
= ملك عملت كده علشان خايفه منك و اكيد بعد كل الظلم الي اتعرضت له في حياتها مبقاش عندها ثقه في حد
واكيد فاكره انك مش هتصدق انه يبقى ابنك ولو رحت واجهتها دلوقتي او حاولت تفهمها انك مصدق انها بريئه و ان عمر يبقى ابنك مش هتصدقك ويمكن تحاول تهرب بيه تاني او تتصرف اي تصرف غبي ومتهور يضيعها منك من تاني8

ثم مد يده واخرج هاتفه المحمول وتأمل بحب وتفكير صورة طفله الصغير
وهو يقول بجديه حانيه
= متخافش يا حبيبي بابا موجود ومش هيسمح انك تغيب عن عينه تاني او تعيش بعيد عنه7

ليتابع بتوعد
= بس اديني يوم واحد بس و هترجع لمكانك الطبيعي في بيتك وسط ابوك وجدك الي بيحبوك وامك الي هتجنني
وانا مش عارف اقرب ولا ابعد عنها من كتر خوفي لفقدها من تاني
ليضغط على صوره اخرى وتظهر صورة ملك التي على هاتفه وهو يتأملها بغضب زال بمجرد نظره الى ملامحها الرقيقه ليتابع بتوعد
= و انتي حسابك معايا تقل اوي.. كدبك عليا وهروبك مني وتعريض حياتك وحياة ابني للخطر..لا وكمان بتخفي وجوده عني..ماشي يا ملك انا بس صابر لحد ماترجعي لحضني تاني وساعتها لينا حساب مع بعض38

ثم اغلق عينيه بتعب وهو يرجع بجسده للخلف ويفكر بعمق ثم ابتسم بمكر وهو يتناول هاتفه ويتكلم مع مسئول الانشائات في مجموعته الزي اجاب على الفور على الرغم من تأخر الوقت
قاسم بصرامه وجديه وهو يدخل في صلب الموضوع مباشرتآ

= اسمع يا حسام في عقار عاوذك تشتريه ومش مهم السعر الي هتدفعه فيه حتى لو وصل تمنه لعشر اضعاف سعره الحقيقي المهم تشتريه ويكون عقد شراه عندي بكره الصبح وتخلي كل السكان منه يعني على بكره بليل بالكتير البيت يبقى خالي من السكان مفهوم
حسام بعمليه
= مفهوم يا فندم ..بس الاخلا ده المفروض ياخد وقت .. يعني على اما السكان يوفاقو اوضاعهم ويلاقو مكان تاني يسكنو فيه

قاسم بصرامه اشد
= السكان تتعوض ماديا كويس اوي و بأكتر من الي يستحقوه كمان ووفر
لهم مكان يسكنو فيه احسن من الي كانو قاعدين فيه المهم يخلو المكان وبسرعه

ليتابع بصرامه
= الا شقه واحده ..هديك اسم صاحبتها دي تاخد انزار بالطرد وتخرج من الشقه في نفس اليوم و متعوضهاش لا بفلوس ولا بأي حاجه تانيه ..مفهوم10

حسام بعمليه
= مفهوم يا فندم..

قاسم بتحزير
=انا هبعتلك عنوان المكان ومعلومات عنه وزي مافهمتك أهم حاجه عندي كل ده يخلص على بكره بليل و اسمي ميتزكرش خالص يعني محدش يعرف ان انا الي اشتريت البيت ولا اني الي خرجت سكانه منه مفهوم

حسام بطاعه
= مفهوم يا فندم

قاسم بجديه وهو يغلق الهاتف

= عرفني الي هيحصل اول بأول وإديني الأوكيه اول ما تنفذ

ثم اغلق الهاتف و بعث معلومات العقار لمدير انشائاته ثم أدار السياره في طريقه للعوده للفيلا وكله تصميم على استعادة زوجته وابنه مره اخرى مهما كلفه الامر
ليواصل القياده بسرعه وهو يقوم باتصال اخر
قاسم بجديه هادئه
= ايوه يا جدي انا اسف اني صحيتك من النوم في وقت متأخر كده

ليتابع بجديه
= انا كنت عاوز أكلمك في موضوع مهم ..
….
= لا مينفعش في التليفون انا دقايق وهكون عندك

ثم اغلق الهاتف وانطلق سريعا لمقابلة جده الطارئه

في الصباح…

إستيقظت ملك من النوم فجأه وهي تستمع لأصوات عاليه متداخله تملاء المكان لتتوجه الى النافذه وتفتحها لتشاهد بدهشه كل سكان المنزل يقومون بتحميل أثاثهم على عربات بسرعه شديده

ملك بدهشه
= هو ايه الي بيحصل ده

دخلت ام رجاء عليها الغرفه فجأه وهي تنوح بالبكاء
= إلحقيني يا ملك شوفتي الي حصل..

ملك بتوتر وهي تشير للنافذه

= في ايه يا خالتي مالك.. وايه الي بيحصل ده
جلست ام رجاء على طرف الفراش وهي تضرب وركيها وتندب

= البيت اتباع ..البيت الي متاوينا اتباع ولازم نخرج منه دلوقتي

ملك بدهشه
= اتباع..اتباع لمين

ام رجاء وهي تنوح
= اتباع لواحد راجع من الخليج هيهده ويطلع بيه برج
ملك بغضب
= وحتى لو اتباع مش المفروض يبقى فيه انزار بالاخلا ويدو الناس وقت تدور على مكان جديد تسكن فيه

ام رجاء وهي تبكي
= احنا ممعناش عقود بندفع ايجار وخلاص وصاحب البيت سايبنا لاننا في مكان متطرف محدش يفكر يسكن فيه وطبعا اول ماجتله فرصه يبيع ..باع علطول وخلص منه..

لتتابع بحسره
= والسكان بيقولو الي اشترى البيت عوضهم ووفر لهم مكان تاني احسن
من ده يسكنو فيه

ملك بدهشه
= طيب و احنا ليه معوضناش زيهم

ام رجاء وهي تقف بتعب

= بيقولو خبط كتير علينا ومحدش فتحله فهو ساب رساله مع السكان
انه مسافر وهيرجع بعد شهرين وهيعوضنا زيهم بس بشرط نخرج من البيت النهارده
لتتنهد بحسره ودموعها تسيل على وجنتيها

= اكيد الدوا الزفت الي بخده ده هو الي خلاني انام زي القتيله ومسمعش الراجل وهو بيخبط علينا علشان يكلمنا

انسابت دموع ملك هي الاخرى وهي لا تعرف الى اين ستذهب بأبنها وبأم رجاء
لتقول بغضب من نفسها

=وانا كمان مسمعتش حد بيخبط علينا مع اني سهرانه لحد الصبح ماطلع

مسحت ام رجاء دموعها وهي تقول بابتسامه مرتجفه
= مش مهم دلوقتي الكلام ده المهم نشوف هنتصرف ازاي وهنروح فين

لتتابع وهي تربت على كتف ملك بحنان

= ونحمد ربنا ان صاحب البيت الجديد قال انه هيعوضنا زي بقيت السكان بس لما يرجع من السفر يعني محتاجين ندبر امورنا شهرين بس وبعد كده امورنا هتتحل ..

ملك بحيره
= طيب هنروح فين الشهرين دول احنا ممعناش فلوس علشان نقدر نأجر مكان تاني
ثم نظرت حولها بحيره
= والعفش ده وهدومنا هنوديهم فين

جلست ام رجاء على طرف الفراش وهي تقول بيأس
= مش عارفه ..مش عارفه هنعمل ايه
دا احنا عايشين اليوم بيومه ومفيش معانا حق يوم واحد نقضيه في فندق والاا بنسيون ولا حتى نأجر أوضه فوق السطوح

جلست ملك بيأس بجانب ام رجاء وهي تحاول التفكير بيأس وعقلها يعجز عن ايجاد حل
ليرتفع فجأه رنين هاتفها الجوال وتظهر عليه نمرة قاسم مما جعل نبضات قلبها تتصاعد بتوتر حاد وهي تجيب على الهاتف بتوتر

= ألو…

قاسم بهدوء
= صباح الخير يا مدام ناهد انا اسف اني بكلمك بدري كده بس كان في موضوع مهم عاوز اتكلم معاكي فيه

ابتلعت ملك ريقها وهي تقول بتوتر
= موضوع..موضوع ايه..

قاسم بهدوء مخادع
= انا تقريبا جنب البيت بتاعك ودقايق وهكون عندك علشان اتكلم معاكي فيه

ثم اغلق الهاتف معها بعد تحيتها وتركها وهي تنظر للهاتف بصدمه استفاقت منها وهي تجري بسرعه ترتدي عبائه واسعه ونقابها الاسود على عجل وهي تقول بنفس متقطع
=قاسم ..قاسم جاي هنا

نظرت لها ام رجاء بدهشه
=جاي هنا… جاي هنا يعمل ايه ..

ملك بتوتر وخوف
=مش عارفه

ثم اشارت لعمر النائم ببرائه
=خدي ..خدي بالك من عمر و اوعي صوته يطلع بره
ثم توجهت للخارج بعد ان تأكدت من اسدال النقاب جيدا على وجهها وهي تشعر بالتوتر الشديد لتمر لحظات وترتفع طرقات هادئه على باب الشقه
اتجهت ملك على اثرها الى الباب وفتحته وهي تشعر بالاختناق من
شدة التوتر
قاسم بهدوء
=صباح الخير يا مدام ناهد انا اسف اني جايلك من غير ميعاد
ملك بارتباك
=لا ابدا مفيش حاجه ..بس انت جاي ليه
لتتابع بارتباك
=اقصد يعني حضرتك قلت انك عاوزني في موضوع
قاسم بابتسامه مقتضبه
=طيب تسمحيلي ادخل الاول

ملك بارتباك وهي تشير له بالدخول
=اه طبعا اتفضل
دخل قاسم الى صالة الشقه القديم وهو يدرس المكان بعينيه جيدا ويتحين الفرصه لمشاهدة صغيره
قاسم بمكرهادئ
=و انا داخل البيت لقيت تقريبا كل الشقق مفتوحه والكل بينزل العفش بتاعه هو في مشكله في البيت8

ملك وهي تنظر لغرفتها بارتباك
=اصل البيت اتباع والسكان بيخلوه للمالك الجديد
قاسم ببرائه
=اه..يعني انتم كمان هتسيبو البيت
ملك بانكسار
=اه احنا هنلم حاجتنا حالا
قاسم بهدوء
=طيب انا هقولك على الموضوع الي جايلك علشانه ..علشان معطلكيش عن…
ليقطع حديثه وهو يعقد حاجبيه بعد ان ارتفع صوت بكاء و صراخ طفل صغير
لترتفع دقات قلبه ترقبا وهو يستمع الى صوت طفله الصغير الا انه تحكم في انفعالاته وهو يقول بهدوء
=في صوت طفل بيعيط جوه
شعرت ملك بالرعب وكأنها ستغيب عن الوعي من شدة الخوف والتوتر
لتقول بصوت متقطع مرتبك
=دا ..دا..
الا ان قاسم انقذها وهو يقول بهدوء
=روحي شوفيه ماله وسكتيه وانا مستنيكي هنا
هزت ملك رأسها موافقه وهي تندفع لغرفتها وتشعر ان الكلمات قد فرت منها
اغلقت ملك باب الغرفه خلفها وهي تتجه بسرعه الى طفلها الزي تحمله ام رجاء وهي تحاول مراضاته حتى يتوقف عن البكاء بهستيريه
حملته ملك سريعا وهي تقول بصوت هامس متوتر خائف
=ماله بيعيط كده ليه ..
بقلة حيله
= بيعيط علشان عاوزك دا غير انه جعان والاكل بتاعه بره ..
ملك بخوف وهي تحاول تهدئة طفلها الزي مازال يبكي
=قاسم سمع صوته وسئلني عليه ومعرفتش أرد
ام رجاء بتوتر
=سامحيني يا بنتي ..انا حاولت أسكته بس فشلت مش مبطل عايط زي ما انتي شايفه
حاولت ملك اعطاء طفلها لام رجاء مره اخرى الا انه ازداد في البكاء بطريقه غريبه وكأنه يشعر بوجود والده في الخارج
ملك بتوتر
=معلش يا حبيبي روح لتيته رجاء وانا هرجعلك حالا
الا انه ازداد تشبث بها وهو يزداد في البكاء
مما جعلها تستسلم وتحمله وهي تضعه على كتفها وتسدل طرحتها الطويله فوقه وتخرج الى الخارج مره اخرى تتبعها ام رجاء التي قررت مرافقتها تحسبا لحدوث اي شئ
نظر قاسم بلهفه الى الطفل الزي تحمله ملك فوق كتفها الا انه فشل في رؤيته بسبب الطرحه المسدله فوقه وهي تمرر يدها بحنان فوق ظهره حتى بدء في الهدوء مره اخرى
ملك بتوتر
= معلش انا اسفه اني اتأخرت عليك
قاسم بابتسامه متوتره وعينيه تمر على طفله بلهفه
=ولا يهمك ..بس مين الامور الصغير
ملك بتوتر وهي تشعر انها تكاد تصرخ بالحقيقه في وجهه
=ابني …اقصد ابن..
لتنقذها ام رجاء وهي تقول بسرعه
=تقصد ابن بنتي رجاء ..هي مسافره السعوديه مع جوزها وسايبه ابنها هنا وناهد هي الي بتربيه ومعتبراه زي ابنها بالظبط
قاسم بابتسامه قاسيه
=أه..طيب خليني اقول انا جاي ليه علشان انا شايفكم مشغولين
ليتابع بهدوء
=انا كنت جاي اعرض عليكي وظيفه ..وعشان اكون دقيق هي الوظيفه مش هتكون عندي
ملك بدهشه
=أومال هشتغل عند مين
قاسم بهدوء وهو يحكم شباكه حولها
=هتشتغلي مع جدي هتراجعي معاه الشغل وترتبي مواعيده وتكتبي التقارير وتراجعيها معاه ..
ملك بدهشه
=ليه هو جد حضرتك معندوش سكرتيره
قاسم بهدوء
=لاء طبعا عنده..بس هو في الفتره الاخيره اتعرض لأزمه صحيه منعته يروح الشركه وبيعمل شغله كله من البيت وعشان كده محتاج سكرتيره مقيمه تكون في سنك كده وده طبعا منعا للمشاكل.. يعني محتاجك تقعدي معاه في الفيلا وتساعديه في الشغل لحد ما يتحسن ويقدر يرجع الشغل من تاني
ليتابع بثقه
=وللاسف سكرتيرته متجوزه و صغيره في السن ومينفعش تقعد معاه
ملك بتوتر وخوف
=انا اسفه ..بس مينفعش اسيب اختي وعمر لوحدهم…

قاسم بصوت واثق
=فكري كويس قبل ما ترفضي .. تقدري تاخدي حفيدك واختك معاكي الفيلا كبيره ومريحه وجدي مش هيعترض على وجودهم دا غير اني هديكي مرتب تلات اضعاف مرتبك الحالي وهتقعدي في فيلا الساحل الشمالي يعني ممكن تعتبريها اجازه وشغل في نفس الوقت8

حاولت ملك الرفض مجددا وهي تشعر بالخوف من عرضه الا ان ام رجاء منعتها وهي تسحبها جانبا وتقول بابتسامه
=معلش لحظه واحده يا قاسم بيه

ثم همست لها بجديه
=وافقي ..

ملك بدهشه
=ايه..

ام رجاء بجديه
=وافقي يا ملك احنا كلها ساعه وهنترمي في الشارع من غير قرش في جيبنا والعرض ده جالنا من السما علشان ينقذنا

ملك بهمس خائف
=بس انا خايفه..لو عرفني ..5

ام رجاء مقاطعه
=هو لو كان عرفك ايه الي هيسكته لحد دلوقتي ..شيلي الشكوك دي من راسك ووافقي خلينا نلاقي مكان يلمنا قبل منلاقي نفسنا مرميين في الشارع وكلاب السكك بتنهش فينا

صمتت ملك وهي لاتعرف كيف تجيب
الا ان ام رجاء فاجئتها وهي تقول لقاسم بصوت مصمم
=ناهد موافقه يا قاسم بيه

ابتسم قاسم بهدوء وهو يتحدث سريعا حتى يقطع السبيل على ملك التي يظهر الرفض على وجهها

=يبقى متفقين ..تحبي تبتدي الشغل من دلوقتي والا وراكي حاجه عاوزه تعمليها

ام رجاء بصوت متوسل
=لو ممكن يعني ..لو ممكن توفر لنا مكان نخزن فيه العفش بتاعنا لحد مانظبط أمورنا

قاسم بابتسامه هادئه
=لا ابدا مفيش مشكله .. انا هخزنه في اي مخزن من بتوعنا لحد ما تحتاجيهم وهكلم العمال فورا علشان يحملوه

ابتسمت ام رجاء في سعاده في حين وقفت ملك وهي تمرر يدها بأليه على ظهر طفلها وعقلها يعمل في كل اتجاه وهي تشعر بالخوف يستولي عليها تدريجيا لتنظر أليا الى باب الشقه
وكأنها على وشك الركض بابنها هاربه
ليقاطعها قاسم وهو يتابع نظراتها ويدرك ماتفكر فيه
=أظن ممكن تيجو معايا عشان تبتدي شغل النهارده
ام رجاء باعتراض
=طيب والعفش..انا لازم استنى لحد ما اقف مع الناس الي هتشيله احسن يكسرو حاجه3

قاسم بمكر هادئ
=خلاص يبقى مدام ناهد تيجي معايا وتبتدي الشغل وانتي لما تخلصي الي وراكي هبعتلك عربيه تاخدك للفيلا

ام رجاء بارتياح
=ماشي ..لو كده يبقى كويس

ملك باعتراض مرتبك ومتقطع وهي تحتضن طفلها بحمايه

=لا طبعا..مينفعش..انا هقعد معاكي ومش هروح في حته من غيرك

قاسم بصرامه أخافتها
=جرى ايه يا مدام ناهد انا عرضت عليكي شغل وانتي وافقتي عليه ومش فاهم لازمته ايه التردد ده

ليتابع بصرامه اكبر
=لو مش موافقه على الشغل ياريت تقولي من دلوقتي علشان اقدر اوفر بديل ليكي
ابتلعت ملك ريقها بتوتر وهي تنظر لام رجاء بحيره وقد امتلئت عينيها بالدموع
لتربت ام رجاء على كتفها بحنان وهي تقول لقاسم الزي يتابع تخبط ملك وحيرتها بألم الا انه يعلم انه لابد ان يقسو عليها قليلا حتى يجبرها على حسم امرها

=لا خلاص هي جايه معاك دلوقتي علطول علشان تبتدي الشغل

ملك برجاء خائف وهي على وشك البكاء
=طيب خلي عمر هنا معاكي ..1

اغلق قاسم عينيه بألم وهو يشاهد رعبها الواضح على طفلها منه
ليقول بصوت مخنوق وهو يحاول السيطره على مشاعره

=متخافيش..متخافيش يا مدام ناهد الفيلا فيها مكان مخصص للاطفال وخدامين هياخدو بالهم منه طول ما انتي بتشتغلي وده طبعا لحد الست ام رجاء ماتوصل
هزت ملك رأسها موافقه وهي تقول بقلة حيله
=طيب انا هدخل اغير هدومي واجهز انا وعمر

ابتسم قاسم لها بهدوء وهو يسيطر بصعوبه على مشاعره التي تغلي من شدة الترقب وهو يقترب اخيرا من تحقيق هدفه باسترجاع زوجته وحبيبته وطفله الصغير الى أحضانه من جديد..
مرت دقائق قليله وخرجت ملك التي ترتدي فستان كحلي طويل وواسع وفوقه طرحه سوداء طويله ونقاب اسود يغطي وجهها وهي تحمل طفلها الصغير الذي يرتدي شورت صغير ابيض وفانلة زرقاء عليها صوره كارتونيه
مما جعل شكله في منتهى الجمال والبرائه
نظر قاسم لطفله بحنان وحب وهو يمنع نفسه بالقوه من الاندفاع اليه و أخذه بين أحضانه ليقول بصوت متحشرج من شدة التأثر
=اتفضلو معايا..

احتضنت ملك ام رجاء مودعه ثم تبعت قاسم ونزلت الى سيارته التي تنتظرهم في الاسفل وجلست في الكرسي الخلفي وهي تتشبث بطفلها لتتفاجأ بقاسم يجلس بجانبها في حين تولى سائقه الخاص القياده

قاسم وهو يتأمل طفله بحنان
=إسمه عمر..

هزت ملك رأسها بإيجاب دون ان تتحدث
قاسم بابتسامه حانيه

= تسمحيلي أشيله

ملك وهي تحتضن طفلها بحمايه

=هو مبيرضاش حد غريب يشيله بيزن و يعيط ومبيسكتش

مد قاسم يده يحمل طفله منها وهو يقول بحنان
=اسمحيلي أجرب1

حاولت ملك الاعتراض الا انه كان قد حمل طفله بالفعل واحتضنه بحنان وهو يقبل وجنتيه ويده تمر عليه بحب وكأنه لايصدق انه يحمل طفله بين زراعيه بالفعل
سالت الدموع من عين ملك وهي تشاهد قاسم يداعب طفلها وهو يحمله فوق ساقيه في حين ارتفعت ضحكات طفلها بصخب لأول مره
ملك بتأثر
=دي أول مره اسمعه بيضحك بالشكل ده وميخفش ان حد غريب شايله

قاسم وهو يقبل طفله ويداعبه

=عشان انا مش اي حد ..انا بابا قاسم4

بهتت ملك وشعرت بالدماء تفر من وجهها وهي تقول بصدمه

=ايه..

نظر لها قاسم وهو يبتسم بحنان

=اقصد اني زي والده ..2
ليتابع وهو يضم الصغير اليه بحنان وقد بدء في الاستسلام للنوم

=أصلي كان نفسي يكون عندي طفله زيه كده أمور وشقي1
شعرت ملك بالاختناق بالدموع وهي تقول بتحدي

=وإيه إلي منعك ..مش بتقول متجوز
قبل قاسم رأس طفله وهو يقول ببرود
=مراتي مش موافقه اننا نخلف الظاهر شيفاني مصلحش ابقى أب

ملك بدهشه شديده

=مراتك مش موافقه..مش موافقه ازاي.. هو انت اتجوزت

قاسم بتهكم
=ما انا قلتلك ..انا متجوز بقالي سنتين ايه لحقتي تنسي

ضيقت ملك عينيها بغضب
=اه افتكرت ..

قاسم بسخريه خفيه
=معلش حكم السن يا مدام ناهد10

تجاهلت ملك سخريته وهي تقول بغضب اشعله حديثه عنها

=طالما نفسك في اولاد اوي كده اتكلم معاها واقنعها

لتتابع وهي تضغط على كلامتها بقسوه

=اصل اكيد هي عندها اسبابها الي تخليها ترفض تخلف منك يعني مثلا كنت قاسي عليها مش متفهم بتضربها او تهينها ويمكن كمان عمرك ما حبيتها

قاسم وهو ينظر لها بتحدي

=او يمكن هي إلي معندهاش ثقه فيا واسهل حاجه عندها الكدب والهروب و اكيد برضه محبتنيش كفايه علشان تبقى جنبي وتحارب علشاني حتى وانا في اسوء حالاتي

ملك باندفاع
= لاء طبعا دي بتحبك وبتحبك أوي كمان بس هي اكيد عندها كرامه ومينفعش تتنازل عنها اكتر من كده15

قاسم بهدوء
وانتي ايه الي مخليكي متأكده من كلامك اوي كده

ارتبكت ملك وهي تقول بتقطع

علشان ..علشان هي مراتك واكيد بتحبك يعني هتتجوزك ليه لو مكنتش بتحبك واكيد انت ظلمتها وعلشان كده رافضه تخلف منك

قاسم بسخريه وهو يتغاضى عن اخطائها
= عندك حق..

تنهدت ملك وهي تقول بيأس وعينيها ممتلئه بالدموع

=هات عمر أنيمه على إيدي بدل ما يتعبك

قاسم ببرود وهو يضم طفله بحب اليه

=سيبيه نايم علشان ميقلقش ومتخافيش مش هأزيه ولا حاجه

نظرت له ملك بتوتر وهو يتابع بتهكم

=اقصد مش هيقع مني متخافيش

هزت ملك رأسها بتوتر وهي تشعر ببوادر صداع قوي
قاسم ببرود وهو مازال يشعر بالغضب منها
=حاولي تنامي شويه لسه قدامنا ساعه لحد ما نوصل

ملك بغضب طفولي وهي تدير رأسها للجانب الاخر

=مش عاوزه انام

قاسم ببرود
=براحتك

ثم تجاهلها واخرج تليفونه المحمول وبدء التحدث به بصوت خفيض حتى لا يقلق طفله
نظرت ملك اليه بغضب تلاشى رويدآ رويدآ وهي تتأمل ملامحه بعشق وشوق حتى غرقت هي الاخرى في النوم
توقف قاسم عن الحديث في الهاتف وهو يلاحظ استغراقها في النوم
ليقوم برفع الحاجز الزجاجي المعتم بينه وبين السائق ويقترب منها بهدوء وهو مازال يحمل طفله النائم فوق ساقيه ..
رفع قاسم النقاب بهدوء عن وجهها وهو يبتسم بعشق وعينيه تلتهم ملامح وجهها الجميل وتختزن صورتها بداخل حنايا قلبه المتيم بعشقها ليميل دون ارادته ويطبع قبله رقيقه كالفراشه فوق شفتيها جعلتها ترتجف في نومها ليبتعد بتوتر خوفا من استيقاظها وهو يقاوم انجذابه اليها بشده ويمنع نفسه من التهام شفتيها و تقبيلهم حتى الثماله
ليسدل النقاب فوق وجهها بهدوء وهو يحدث نفسه بغضب4

=اصبر يا قاسم ومتبوظش الدنيا كفايه انها معاك وبين ايديك ومحدش يقدر يبعدها عنك بعد كده3

ليتابع وهو يتأمل رأسها المستريح على كتفه بحنان

=اي حاجه بعد كده انا اقدر استنى و اصبر عليها المهم متبعديش عن عيني تاني

ثم مال مره اخرى وقبل اعلى رأسها بحب وهو يقول بتملك

=اصبر يا قاسم..اصبر متبقاش طماع كفايه انها بقت جمبك

لتمر عليه دقائق وهو يشعر انه في الجنه ومعشوقته وطفله بين زراعيه حتى وصلو الى فيلته في الساحل الشمالي والتي تلتف حولها الحراسه المشدده من كل جانب
وقفت السياره امام الباب الداخلي للفيلا البيضاء كالمرمر والتي تعلوها القباب البيضاء التي تلمع في اشعة الشمس كالفضه وتطل على البحر من ناحيه كما يصلها بالبحر ممشي وشاطئ خاص بها ومن ناحيه اخرى تلتف حولها حديقه رائعه من الزهور والاشجار النادره يتوسطها حوض سباحه كبير رائع الشكل في منظر يخطف الانفاس من شدة جماله
حمل قاسم طفله الزي استيقظ وقبله بحنان وهو يقول

=صح النوم يا عمر بيه ..كل ده نوم
ثم قبله في وجنته وهو يقول بحنان
يلا بينا نصحي ماما

قبل قاسم اعلى رأس ملك بحنان ثم ابعدها عن كتفه وهو يقول برقه

=ملك..ملك اصحي يا حبيبتي علشان وصلنا6

فتحت ملك عينيها بتعب والنعاس مازال مسيطر عليها وهي تتأمل وجه قاسم بابتسامه حالمه ..انقلبت الى هلع وهي تعتدل في جلستها ويدها تتحسس النقاب بلهفه تتأكد من وجوده على وجهها لتتنهد براحه وهي تقول بتوتر
=هو احنا وصلنا

قاسم بابتسامه هادئه
=ايوه وصلنا ..يلا علشان اعرفك على جدي

ملك بتوتر
=قاسم بيه ..هو حضرتك.. يعني ..

رفع قاسم حاجبيه باستفهام
لتقول بسرعه حتى لا تخونها شجعاتها

اقصد ..وانت .. يعني بتصحيني من النوم كنت بتقولي ايه7

تأملها قاسم قليلا ببرود
وهي تشعر بتوترها وخوفها يتزايد حتى كادت ان تختنق من شدة الخوف
ليجيب ببرود وهو يخرج من السياره ومازال يحمل طفله الصغير بين زراعيه

=كنت بقول اصحي يا مدام ناهد علشان وصلنا..ليه فيه حاجه

ابتلعت ملك ريقها وهي تتنفس براحه مره اخرى

=لا أبدا مفيش حاجه
لتحدث نفسها بضيق
=جرى ايه يا ملك اثبتي كده وبطلي جنان هتكشفي نفسك بخوفك ده

ثم تبعته بسرعه وهي تكاد تركض خلفه
ووجدته يتحدث في الهاتف وهو يقول
بهدوء
=خلاص ياجدي توصل ان شاء الله بالسلامه احنا في انتظارك

التفت قاسم لها وهو يقول بهدوء

=جدي جاله ضيوف مهمين ومش هيقدر يجي النهارده..بس الصبح هيكون هنا ان شاء الله

هزت ملك رأسها بموافقه وهو يتابع

=تحبي ترتاحي في اوضتك شويه وبعدها نبتدي الشغل مع بعض طالما جدي مش هنا

هزت ملك رأسها برفض وهي تقول بعمليه
=لا انا كويسه ياريت نبتدي الشغل علطول

لتتابع باحراج
=بس بعد اذنك كنت عاوزه كوباية لبن لعمر علشان…

قاطعها قاسم بغضب
=مدام ناهد اي حاجه تحتاجيها انتي او عمر يا ريت تطلبيها علطول ومن غير كسوف ولا استئذان انتي هنا مش ضيفه

نظرت ملك له بدهشه وهي لاتفهم معنى كلماته
الا انه تجاهل دهشتها وهو يشير لغرفة الطعام التي تطل على الحديقه عن طريق استبدال الحائط بزجاج شفاف يظهر جمال الحديقه
=و دلوقتي اتفضلي ادخلي افطري انتي وعمر وانا هفطر بره

ثم خرج سريعا وهو يشعر بالغضب الشديد يستولي عليه وهو يحدث نفسه بغيظ

=غبيه .. كل الي هنا ملكها وملك عمر وبتستأذن علشان تاخدله كوباية لبن4

ليردف بتعب
=طيب يا ملك لما اشوف اخرتها معاكي ايه ..
لتمر بضع دقائق وتخرج ملك وهي تحمل صغيرها وتجد قاسم يشرب فنجان من القهوه السوداء وهو يقول
ببرود
=اتفضلي علشان نبدء الشغل

ثم مال على طفله يحمله من بين يديها بحنان وهو يقول
=اتفضلي اوضة المكتب من هنا
ليبدء عمله معها وهو يحمل صغيره فوق ساقيه يلاعبه وهو يملي عليها تعليماته وعينيه تتابع بعشق كل خلجه من خلجاتها حتى مرت اكثر من ساعتين مابين العمل الجاد وملاعبته لطفله وملك تتابع معاملته الحانيه لطفلها بعيون دامعه فهي تتمنى ان تصرخ فيه وتصارحه بهويتها الحقيقيه وبحقيقة انتساب عمر له3

ليقول قاسم اخيرا
=كفايه شغل كده النهارده ولو حابه ترتاحي شويه ..اتفضلي
ملك بنفي
=لا انا كويسه ومش تعبانه وكنت عاوزه أخد عمر يشوف البحر ..اصل دي هتكون اول مره يشوفه

ابتسم قاسم وهو يقول لعمر بمرح
=بقى كده اول مره عمر بيه يشوف البحر
ليتابع وهو يدغدغه وطفله يضحك بسعاده
=طيب خليك هنا دقيقه وراجعلك تاني

علشان نوريك البحر ونخليك تعوم فيه كمان
ثم ناول طفله لملك وهو يقول بابتسامه مرحه
=خليكي هنا انا جاي حالا

ليصعد للاعلى سريعا وملك تنظر اليه بدهشه
لتمر دقائق قليله ويعود وهو يرتدي شورت سباحه اسود يبرز عضلات جسده القويه
ليميل على ملك التي اصطبغ وجهها باللون الاحمر القاني من شدة الخجل يتناول منها طفله وهو يقول بمرح

=طبعا انت مفيش عندك مايوه يا عمر بس مش مهم المره دي تعوم من غير مايوه وبكره الصبح يكون عندك دستة مايوهات علشان احنا هنعوم مع بعض كتير أوي

ثم اصطحبه للشاطئ الخاص به تتبعه ملك التي جلست على كرسي صغير تتابعهم بسعاده وشوق وقاسم يلاعب صغيرها في الماء وهو يحمله بحمايه في حين انطلقت ضحكات صغيرها تملاء المكان من حولهم بالسعاده لتنساب دموعها بالرغم عنها وهي تتمنى ان تكون برفقتهم ..تتمنى ان يعرف قاسم ان من يحمله هو ابنه ومن دمه وانها لم ولن تخونه ابدا
خرج قاسم من الماء وهو يحمل طفله في حين لفته ملك بمنشفه صغيره وهي تبتسم

=عمر النهارده لعب كتير اوي واكيد هينام علطول

قبل قاسم وجنته وهو يقول بحنان
=خلينا ندخل جوه علشان الجو ابتدى يضلم

دخلت ملك معه الى داخل الفيلا وقاسم يقول تعالي اوريكي اوضتك علشان ترتاحي فيها
صعدت ملك خلفه وهو يحمل عمر الملفوف في احدى المناشف ثم فتح باب غرفه وهو يقول بهدوء
=اتفضلي دي اوضتك
دخلت ملك الغرفه وشهقت من شدة جمالها فهي واسعه جدا مفروشه بفرش عصري بلون متدرج من درجات الروز وشرفه واسعه جدا تلتف حول الغرفه كلها تشرف على الحديقه بأزهارها الرائعه والبحر بلونه الفيروزي الصافي والشاطئ ذو الرمال البيضاء الناعمه
قاسم بحنان
=عجبتك..

ملك برقه ودهشه

=دي حلوه اوي وفيها سرير لعمر كمان

قاسم بحنان
=انا خليتهم يجهزولك العشا اتعشي انتي وعمر وخدي دوش ونامو انتو تعبتو اوي النهرده سفر وشغل وبحر

ملك باعتراض
=بس انا كنت عاوزه استنى اختي ام رجاء زمانها على وصول

قاسم بأسف
=معلش انا نسيت أقولك ..هي هتيجي بكره مش النهارده اصلها اصرت تصرف المعاش بتاعها قبل ما تيجي هنا بتقول خايفه يروح عليها فانا حجزت لها في اوتيل هتبات فيه النهرده وهتبقى هنا على بكره الضهر

نظرت له ملك بامتنان
=انا مش عارفه اشكرك ازاي على كل الي عملته معايا

قاسم بهدوء وهو يغادر
=انا معملتش حاجه تستاهل انك تشكريني تصبحي على خير

اغلقت ملك الباب من خلفه بالمفتاح جيدا
وهي تقول بحب
=وانت من اهله ياحبيبي5

ثم خلعت النقاب والملابس الثقيله عنها وهي تتنهد براحه وتقول لطفلها بسعاده
=تعالى نشوف بابا قاسم جايب لنا ايه عشا والاا اقولك تعالى ناخد دش الاول علشان نتعشى وننام علطول اصل انا حاسه اني هموت من التعب
لتحتضن طفلها وتدخل الى الحمام الملحق بالغرفه
وهي لا تدرك ان قاسم يجلس في غرفته يتابع كل ماتفعله عن طريق مرأة الزينه المزدوجه الكبيره الموضوعه بغرفتها والتي تظهر لها وكأنها مرٱه عاديه في حين تظهر عنده كل مايحدث بداخل غرفتها
دخلت ملك للحمام وهي تقول لطفلها بحنان6

=وكمان جاكوزي ..قاسم مدلع مدام ناهد خالص1
ثم ملئت حوض الاستحمام بالماء الساخن واستلقت به وهي تلاعب طغلها وتحممه حتى انتهت وخرجت وهي تلتف بمنشفه عريضه ثم قامت بتلبيس طفلها ثيابه وجلست تأكل وتطعم طفلها وهي تلاعبه
حتى انتهت في حين استلقى قاسم على الفراش وهو يراقب ما يحدث في الغرفه الاخرى بابتسامه عاشقه على شفتيه
ليبتسم بترقب وهو يراها تشرب كوب من اللبن الدافئ بعد ان ان وضعت طفلها في فراشه بعد ان استسلم للنوم لتشعر هي ايضا بثقل شديد في رأسها وبحاجتها الشديده للنوم حتى انها شعرت انها لاتستطيع النهوض لارتداء ثوب للنوم فارتمت بتعب على السرير وغرقت في نوم عميق..
نهض قاسم فورا واتجه الى المرأه وادخل بعض الرموز السريه فتقوم بالتحرك و تظهر غرفة ملك بالجانب الاخر
دخل قاسم للغرفه فقام بحمل ملك ووضعها على الفراش بطريقه صحيحه ثم اتجه لطفله واحكم الغطاء حوله وهو يقبله ويقول بحنان6
=تصبح على خير يا حبيبي
ثم اتجه الى الفراش واستلقى عليه وهو يرفع ملك بين زراعيه ويضمها اليه بحب وحمايه وتملك و يدفن رأسه في عنقها بعشق شديد ليضع شفتيه على شريانها النابض وهو يقول بعشق شديد2

=نورتي بيتك من تاني يا عشقي ووجعي الي مش عاوزه ينتهي

رواية إنتقام أثم بقلم زيزى مصطفى

الفصل الثامن عشر❤


إستيقظت ملك في الصباح وهي تشعر بشعور من الراحه والطمئنينه يغمرها لتبتسم بسعاده وهي تندس أكثر في أحضان قاسم المستيقظ وهو يشعر بالتوتر والقلق يستولي عليه ترقبا لاستيقاظها فهو ومنذ البارحه وهو بين فكرتين تتنازعانه الاولى ان ينسحب الى غرفته ويستمر في مسايرتها في لعبتها حتى تعترف هي وبإرادتها بحقيقة شخصيتها او يواجهها بمعرفته بشخصيتها الحقيقيه ويقوم بتصفية كل خلافاتهم ..
لتنتصر في النهايه فكرة مصارحتها بمعرفته بحقيقة شخصيتها فهو عاشق لها حد الألم ولا يستطيع الابتعاد عنها او عن ابنه والتظاهر انهم غرباء عنه..
ولذلك قام باخراج طفله واعطائه لمربيته لتهتم به حتى يستطيع التفاهم مع ملك دون اي مقاطعه
مرر قاسم يده بحنان في خصلات شعر ملك وهو يضمها بتملك اكثر لداخل احضانه ويقرر انه مهما كانت ردة فعلها على اكتشافه حقيقتها فهو سيتعامل معها بكل حكمه المهم عنده انه لن يسمح لها ناهئيا بالابتعاد عنه مره أخرى ليشعر بتوتره يتصاعد بشده وهو يراها تندس اكثر براحه بين احضانه وتفتح عينيها تنظر له بعشق وهي تبتسم بسعاده
همهمت ملك برقه وهي تعتقد انها مازالت تحلم5

=قاسم…

ضمها قاسم اكثر اليه وهو يمرريده بحنان في خصلات شعرها يذيحها خلف اذنها وهو يقول برقه

=عمر قاسم ودنيته…

ابتسمت ملك وهي تمرر يدها على ملامح وجهه بعشق وتستشعر ملمسه تحت اصابعها لتتسع عينيها بصدمه وهي تستوعب انها لا تحلم
شعرت بصدمه تستولي عليها وهي تحاول الابتعاد عنه بخوف

=دي حقيقه ..انا مش ..مش بحلم2

التفت يد قاسم حولها تكبلها وتمنعها من النهوض وهو يقول بصوت مهدئ+

=إهدي يا ملك إهدي يا حبيبتي وخلينا نتكلم
حاولت الابتعاد عنه وهي تقول بهيستريه وقد بدأت بالبكاء

=انا مش بحلم ..مش بحلم ..ابعد عني..ابني فين ..عمر فين ..انت عاوذ مني ايه حرام عليك.. انا معملتش حاجه

ضمها قاسم اليه بحنان وهو يقاوم محاولتها للفرار منه ويقول بصوت هادئ يحاول به كسب ثقتها
=عمر بخير يا ملك ومع المربيه بتاعته تحت وانا عارف ..عارف انك معملتيش اي حاجه غلط ..

ليتابع وهو يقبل اعلى رأسها وهي مازالت تبكي وتحاول مقاومته

=اهدي يا حبيبتي و إسمعيني أنا عرفت كل حاجه ومفيش حاجه تخليكي تخافي مني انتي مراتي وحبيبتي وام ابني ودنيتي كلها

رفعت ملك عينيها الممتلئه بالدموع اليه وهي تقول بغضب وتحاول تخليص نفسها من بين زراعيه

=كفايه كدب بقى انا مش ملك القديمه الي هتضحك عليها بكلمتين12

لتتابع بغضب اكبر ودموعها تتساقط بالرغم عنها
اولا انا مش مراتك ..انت طلقتني بعد ما هنتني وضربتني وكنت عاوذ تموتني

لتتابع بألم حارق
=وعمري ما كنت حبيبتك انت كنت بتكدب عليا و تقول انك بتحبني..بس علشان تزلني و تكمل خطة انتقامك القزره مني
لتنتفض وتبتعد عنه وتقف بالقرب من الفراش مستغله صدمته الشديده من حديثها الغاضب وهي تقول بعنف

=وعمر ..عمر ده ابني ..ابني لواحدي .. انا مش بعتبرك ابوه لاني متأكده انك لو كنت عرفت اني حامل فيه كنت خلتني أجهضه..

ليزداد هطول دموعها وهي تقول بألم

=ماهو مينفعش يبقالك ابن من ملك الفقيره كلبة الفلوس زي ماكنت بتقول الي استغلت ابن عمك الملاك وضحكت عليه وخدت فلوسه

اغمض قاسم عينيه وهو يستمع اليها بألم ليقول بصوت مضطرب

=ملك انا عرفت كل حاجه عرفت كل الي كان بيعمله فيكي الكلب سامح وتعزيبه وقزارته وساديته المريضه وعرفت حقيقة الي حصل بينك وبين رأفت وفهمت انك كنتي بتحاولي تحميني منه

ليتابع بندم
=وأسف ..اسف على كل الي عملته معاكي .. اسف على كل لحظة ألم سببتها ليكي وانا ماشي زي الاعمى ورى انتقامي منك…

ليتابع بندم قاتل
=انا عارف اني انا كمان ظلمتك وقسيت عليكي بس انا كان عزري اني مكنتش اعرف الحقيقه وانتي محاولتيش تعرفيني حقيقة الي حصل ليكي

ضحكت ملك بقسوه
=بجد..يعني انت عاوز تقول اني لو كنت حكيتلك كنت هتصدقني..
لتتابع بقسوه ودموعها تتساقط بشده وهي تتزكر كل ماحدث لها على يديه هو وزوجها السابق

=كنت هتصدقني .. هتصدق ان ابن عمك الملاك الطيب كان حيوان سادي قزر كل متعته في الحياه انه يعزب فيا وبس..كنت هتصدق انه حرامي كان بيسرق فلوسك ويقول انه بيديهم ليا

لتتابع بحقد وهي تمسح دموعها بقسوه

=والا كنت هتحاول تقتلني انت كمان زي ماهو حاول يقتلني قبل كده علشان سري يندفن معايا وتقدر تحافظ على سمعة العيله الكريمه من الفضايح

اقترب قاسم منها وهو يمد يده اليها ويقول بصدمه
=انا يا ملك..انا احاول اقتلك ..دا انا افديكي بروحي

انتفضت ملك وهي تبتعد عنه بعنف

=كداب وغشاش…انت كداب وغشاش يا قاسم ..كل حكايتي معاك قايمه على الكدب والغش..كدبك انت وغشك فيا ..

قاسم بألم
=انتي عندك حق يا ملك ..عندك حق تغضبي مني و تتهميني وتقولي كل الي انتي عوزاه

ليتابع بغضب مكتوم
=بس انا مكنتش اعرف ..مكنتش اعرف اي حاجه من الي الكلب سامح عملها فيكي والا كنت قتلته بإديا وخدت حقك منه وخلصتك وخلصت العالم كله من شره ..

ليتابع بألم
=انا اسف يا ملك ..اسف ومش عارف اقول ايه تاني او اعوضك ازاي عن كل الي اتعرضتي له
ومملكش غير وعدي ليكي باني هعيش حياتي كلها وانا بحاول اعوضك عن كل الظلم والقسوه الي شفتيها في حياتك

نظرت ملك له بقسوه و دموعها تتساقط وهي تنظر بتحدي لملامحه المكسوه بالصدمه والالم والاعتزار

=وانا مش قابله اعتزارك ولا اسفك يا قاسم..عارف ليه..

لتتابع بألم
=لأنك أذتني..أذيتني اكتر من سامح بكتير..سامح انا كنت بكرهه و عارفه انه عدوي وبتعامل معاه على الاساس ده..لكن انت كنت حبيبي ..حبيبي الي ضحك عليا وفهمني انه بيحبني وطلعني الجنه وقالي هنعيش فيها وفجأه رماني في النار ووقف يتفرج عليا وانا بموت قدامه في اليوم الف مره ومره وهو واقف يستمتع بألمي ودموعي..وده بحجة انه بينتتقم لابن عمه الملاك1
لتتابع بقسوه
=انا مش مسمحاك يا قاسم ومش هسامحك ولا مصدقه كل كلامك الي انت بتقوله دلوقتي ومتأكده انك بتخطط لانتقام جديد
لتتابع بصرامه
=انا مش مراتك يا قاسم ولا حبيبتك و ولا حتى ام ابنك و مش مصدقه انك اسف وندمان على كل الي عملته فيا

قاسم بتعب
=بس انا مبكدبش عليكي انا فعلا بحبك وعاوز اعوضك على كل الي عملته معاكي

ملك بقسوه
=وانا مش مصدقاك ..ومتأكده اني دي لعبه جديده بتلعبها عليا

اقترب قاسم منها برجاء
=ملك..

ابتعدت ملك عنه وهي تقول بعنف
=انا هاخد ابني وهمشي من هنا وانت لو فعلا اسف وعاوز تعوضني زي ما بتقول
سيبني امشي و ابعد عن طريقي وعن طريق ابني وإنسانا وسيبنا نعيش حياتنا بعيد عن كل الشر و خطط الانتقام بتاعتك انت وعيلتك

جلس قاسم على طرف الفراش وهو يضع رأسه بين يديه بيأس قاتل جعل ملك تشعر بالألم من أجله الا انها تجاهلت ما تشعر به وهي تتجه الى ملابسها تحاول ارتدائها استعدادا لمغادرة المكان لتتوقف وهي تستمع لقاسم يقول بصوت هادئ

=انتي عندك حق.. معدش ينفع نرجع لبعض تاني من بعد كل الي حصل بينا وانا موافق على كل طلباتك ..

ابتلعت ملك ريقها بألم وهي تراه يقف امامها وهو يقول بألم

=أنا هطلقك يا ملك..

لتحاول ملك الاعتراض الا انه اشار لها بالصمت بتعب

=انا عارف اني رميت عليكي يمين الطلاق في المستشفى ..بس انا رديتك لعصمتي في نفس اليوم بعد ماهديت وعرفت الحقيقه

سالت الدموع على وجه ملك وهي تستمع اليه يكمل بتعب

=انا هطلقك وهبعد عن طريقك زي ما انتي عاوزه وهخصص ليكي فيلا انتي وعمر تعيشو فيها ونفقه شهريه مناسبه تقدري تصرفي منها عليه

ملك برفض
=انا مش عاوزه منك حاجه انا هصرف على ابني لواحدي1

قاسم بصرامه مفاجأه أخافتها
=عمر قاسم الانصاري ابني قبل ما يكون ابنك ونفقته ومصاريفه واجب عليا ..
ليتابع بجديه شديده
=و ياريت تبطلي نغمة ابني لواحدي دي وخلينا نعمل ترتيبات تخلينا نحافظ عليه ومندخلوش في دوامة المشاكل الي مابينا4

ملك بغضب
=بس انا مش هعيش في اي مكان انت الي دافع تمنه

قاسم بجديه هادئه
=انتي حره يا ملك ..اعملي الي يريحك بس ابني هيعيش في نفس المستوى الي ابوه عايش فيه ومش هسمح انه يرجع يعيش في جحر زي الي كنتي معيشاه فيه

ملك بغضب
=يعني ايه مش هتسمح.. دا ابني وانا الي هقرر هيعيش ازاي

قاسم بصرامه وهو يتجاهل حديثها
=عمر هيعيش في المكان الي انا اختاره واشوفه مناسب له وانتي عندك حريه كامله في انك تعيشي معاه او تعيشي في المكان الي يعجبك

نظرت ملك له بغضب وهي تقول

=كنت عارفه انك بتمثل عليا الطيبه وان كلامك على انك هتنفذلي كل طلباتي كله كدب في كدب

اقترب منها قاسم في حين تراجعت هي بخوف منه حتى اصطدمت بالحائط خلفها ليحاوطها بزراعيه وهو يقول بألم

=ملك ارحميني ..انا مقدرش أخسرك وأخسر ابني كمان في وقت واحد.. دا هيبقى كتير اوي عليا الا لو حابه انك تكسريني وتاخدي انتقامك مني

انسابت الدموع من عين ملك بالرغم عنها وقد شعرت بطعنه من الالم في قلبها وهي تستمع اليه يتابع وهو يحتضنها بشده ويدفن وجهه في عنقها

=كفايه عليا خسارتك الي حاسس انها هتموتني
شهقت ملك بصدمه جعلتها تتشبث به بخوف في حين رفع قاسم وجهها اليه يتأمله بعشق واصابعه تمسح دموعها بحنان وهو يهمس امام شفتيها

=متعيطيش يا عمر قاسم ودنيته لو الي هيريحك ويسعدك انك تبعدي عني فانا هبعد حتى لو كان في بعدي عنك موتي

ليعيد احتضانها بشده وهو يدفن وجهه في عنقها يستنشق عبيرها كأنه اكسير الحياه بالنسبه له وهو يقول بعشق جارف
=خدي حقك مني وانتقمي لنفسك زي ما انتي عاوزه انا موافق يا ملك طالما ده هيريحك انا عارف اني استحق كل الي هتعمليه و استحق كرهك ليا

رفعت ملك وجهها تنظر اليه بضعف وهي تشعر ان روحها معلقه به لتقول بتردد

=قاسم …

ابتسم قاسم بحنان وهو يقول برقه واصابعه تمر على ملامح وجهها ترسمها وكأنه يحفر ملامحها بداخل حنايا قلبه

=عيون قاسم

ملك وهي تنهار في البكاء

=أنا مش بكرهك..

ضمها قاسم اليه وهو يقول بتعب

=وانا بعشقك ..وهو ده الفرق الي مابينا

ليزيد من ضمها اليه وهو يحاول تهدئة بكائها الا انها اذدادت في البكاء وهي تتشبث به ويقوم هو برفعها بين زراعيه و اجلاسها فوق ساقه في حين دفنت هي وجهها في كتفه وهي مستمره في البكاء وهي تستمع اليه يقول بحيره
=في ايه يا ملك بتعيطي ليه قولي ياحبيبتي عاوزه ايه وانا هنفذه ليكي فورا..

ليتابع بألم
=عاوزاني اطلقك دلوقتي وتمشي وتبعدي عني ..لو ده الي عاوزاه انا هطلقك حالا وهطلب من السواق يوصلك انتي وعمر لفيلتكم الجديده فورا2

تشبثت به ملك بقوه وبشكل غريزي و التفت زراعيها من حوله تطوقه بشده وهي تريد ان تصرخ انها لاتريد الطلاق ولا تريد ان تبتعد عنه فهي تحبه وتعشقه فهو بمثابة الحياه بالنسبه إليها لكنها تشعر بالالم منه وكبريائها وكرامتها التي اهدرها في السابق تمنعها من التصريح له بما تشعر به
في حين شعر قاسم بتشبثها الشديد به عندما زكر مغادرتها له ليداعب الامل قلبه من جديد وهو يقول بحزر محاولا اكتشاف مشاعرها الحقيقيه نحوه

=ملك..

دفنت ملك وجهها الباكي في عنقه ترفض الرد وهي تتوقع انه سيلقي عليها يمين الطلاق تنفيذا لرغبتها
مرر قاسم يده على ظهرها بحنان وهو يقول برجاء زائف يختبر ردة فعلها

=ملك انا كنت عاوز اطلب منك طلب وعاوزك تفكري فيه قبل ماترفضي

استمرت ملك في دفن وجهها داخل احضانه وهي تستمع اليه بخوف يتابع

=انتي عارفه ان جدي قد ايه كان نفسه يكون له حفيد ولما عرف مني عن عمر كان هيتجنن من كتر الفرحه ومنعته بالعافيه من انه يجي هنا بحجة اني عاوزكم تستقرو وتاخدو على المكان في الاول

رفعت ملك وجهها تنظر اليه بترقب وهو يتابع بهدوء
=هو فاكر اننا رجعنا لبعض وميعرفش حاجه عن المشاكل الي مابينا
ملك باعتراض حائر

=وانت ليه قلت له اننا رجعنا لبعض ليه مقلتلوش الحقيقه

تنهد قاسم وهو يقول بهدوء

=كان عندي امل انك ترجعيلي من تاني دا غير ان جدي تعبان ومش هيتحمل يسمع اي اخبار وحشه.. اخر مره عارضته فيها وزعل مني جاتله أزمه قلبيه وكان هيموت فيها

شهقت ملك بصدمه وهي تتزكر طيبة وحنان الانصاري الجد وهي تقول بخوف
=متقولش كده بعد الشر عليه

ابتسم قاسم لها وهو يقول بهدوء

=علشان كده كنت عاوزك تأجلي موضوع طلاقنا شهرين بس وتبيني قدامه اننا رجعنا لبعض وأمورنا مستقره
ملك بحيره
=وليه شهرين ..انا مش فاهمه ماهو بعدها هيعرف اننا سيبنا بعض

قاسم وهو يمرر يده على زراعها بحنان

=انا في الشهرين دول همهد له اننا رجعنا لبعض بس مرتحناش سوى وهطمنه برضه انه هيقدر يتابع حفيده ويربيه زي ماهو عاوز حتى وإحنا بعاد عن بعض ..لكن لو قلتله دلوقتي ممكن يقلق ويتوتر وده هيأثر على صحته وانتي ميرضكيش كده

نظرت ملك له بتردد وهي تشعر انه قدم لها طوق النجاه في حين نظر لها قاسم بأمل وهي تقول بمراوغه وترفض النظر في عينيه

=انت عارف اني بحبه اوي وبخاف عليه وعلى صحته زيك بالظبط وعشان كده انا لا يمكن اكون السبب في ضرر له وموافقه على اقتراحك ..بس على شرط بعد الشهرين ما يخلصوا نتطلق علطول

ارتفعت ضحكات قاسم وهو يضمها اليه بسعاده
مما جعلها تنظر اليه بدهشه
=انت بتضحك وفرحان اوي كده ليه..8

طبع قاسم قبله عاشقه على جبينها وهو يقول براحه

=هكون فرحان ليه..اكيد فرحان علشان اتأكدت انك بتحبي جدي زي ماهو بيحبك بالظبط1

ثم رفع وجهها الحائر اليه يتأمله بعشق في حين مرت اصابعه بشوق على شفتيها المرتعشتين لتحاول ملك منعه وهي تقول باعتراض واهن وضربات قلبها تتصاعد بطريقه مجنونه

=لا يا قا…

الا انه قاطعها بعشق
=ششش احنا هنمضي على الاتفاق بس
ثم مال على شفتيها التي تحاول الرفض يقبلهم قبلات صغيره متهمله جعلتها تستجيب اليه وتفتح شفتيها بلهفه وهو يتابع بعشق ويده تضمها اكثر اليه

=هنمضي على بند ..بند ونمضي على الشرط الجزائي كمان
ثم اقترب منها على مهل واجتاح شفتيها قبل ان تبدء في الاعتراض …

بعد مرور ساعتين..19

اقترب قاسم يقبل عنق ملك وهو يقول باسترضاء

=خلاص يا ملك انا اسف و اوعدك مش هعمل كده تاني الا بموافقتك
التفت ملك اليه تنظر له بغضب ووجهها يشتعل بحمرة الخجل

=انت بتقول ايه ..احنا المفروض هنتطلق وانت ..انت..20

لتصمت وهي لا تستطيع ايجاد الكلمات المناسبه من شدة الخجل
مال قاسم عليها يقبل كتفها العاري بحنان ويده تمر على جسدها بتملك

=انتي عندك حق يا حبيبتي انا مش هعمل بعد كده اي حاجه تضايقك او تزعلك بس قومي خدي دش واستعدي علشان جدي زمانه جاي

نفضت ملك يده عنها وهي تستدير اليه بعنف وتقول بغيظ

=قاسم انت بتاخدني على قد عقلي صح كل حاجه انا اسف متزعليش هعمل الي انتي عوزاه وفي الاخر بتنفذ الي انت عاوزه3

نظر قاسم اليها ببرائه وهو يقول بهدوء

=انا مش فاهم انتي بتتكلمي عن ايه وان كان على الي حصل بينا فده حصل غصب عني و عنك و اوعدك مش هيتكرر تاني الا بموافقتك7

نظرت ملك اليه بغيظ وهي على وشك الصراخ من بروده

=معتش تقول بموافقتك دي تاني ..الي حصل مابينا ده مش هيتكرر تاني مهما حصل7
ارجع قاسم خصلات شعرها بحنان خلف إذنها وهو يقول بحب

=طلباتك أوامر يا ملك هانم.. بس قومي يلا خدي دش وإلبسي علشان ننزل لعمر نفطر معاه ونستقبل جدي زمانه على وصول

شهقت ملك بارتباك

=قاسم انا مجبتش غير هدوم مدام ناهد ودي مينفعش اقابل بيها جدك

ابتسم قاسم بحنان

=ودي تفوتني برضه الدولاب مليان هدوم جديده ليكي لكل الاوقات اختاري الي يعجبك و إلبسيه

نظرت ملك اليه بدهشه
=انت بقى كنت مستعد ..قاسم انت عرفت اني ملك من امتى

ابتسم قاسم بحنان وهو يتوجه لخارج الغرفه حتى يتيح لها الاستعداد بحريه
وهو يجيب بثقه6

=من اول لحظه شفتك فيها..3

ثم خرج و اغلق الباب من خلفه وتركها تعاني من الزهول والحيره
ارتدت ملك ثوب صيغي اصفر انيق يصل لمنتصف ساقيها و ارتدت حزاء مناسب له ثم تركت شعرها منساب خلفها بحريه ثم وضعت القليل من الزينه على وجهها ووقفت تتأمل صورتها في المرٱه برضا وهي تحدث نفسها بلوم

=بلاش تعلقي نفسك بيه اكتر من كده انتي عارفه هو عمل فيكي ايه قبل كده وعارفه ان كل ده ممكن تكون لعبه جديده منه وانتي ضحيته كالعاده ..فوقي يا ملك

ثم تنهدت بحيره ونزلت للاسفل لتجد الخادمه تخبرها باحترام ان قاسم ينتظرها برفقة طفلها في الحديقه لتتفاجأ
بالانصاري الكبير يجلس ارضا على العشب تحت ظل شجره كبيره وهو يحمل حفيده بسعاده فوق ساقه يلاعبه بحماس و الارض من حوله تمتلئ بالالعاب من كل الانواع وقاسم يجلس بجانبهم ارضا وبجانبه صنيه ممتلئه بمختلف الانواع من الاطعمه الشهيه
وقف قاسم واستقبل ملك بترحاب وهو يلف يده حول خصرها وهو يقول بحب

=تعالي يا حبيبتي سلمي على جدي
اقتربت ملك بتوتر من الجد الجالس ارضا وهي تخشى ردة فعله تجاهها الا انه فاجأها وجزبها اليه يحتضنها وهو يقول بفرح

=حمد الله على سلامتك با مرات الغالي ولو اني زعلان منك2

نظرت ملك اليه باعتزار وهو يتابع
=حتى لو الواد ده زعلك المفروض تلجئيلي خصوصا وانتي شايله جواكي اغلى حاجه لعيلة الانصاري ..

ليتابع بجديه

=انتي غلطي يا ملك انك ملجئتيش ليا وعرضتي نفسك وحفيدي للخطر بس انا مسامحك وعارف الواد ده بيبقى صعب قد ايه لما بيغضب وعشان كده لو في يوم الواد ده زعلك او عمل حاجه تضايقك عرفيني وانا اخد حقك منه تالت ومتلت ومتخافيش انا ضهرك وسندك هنا
ليشير لقاسم بثقه
=هو يعمل نفسه قوي ومحدش يقدر عليه على اي حد بس لحد عندي ويفضل حفيدي الي ميقدرش يكسرلي كلمه..

هزت ملك رأسها بموافقه وعينيها ممتلئه بالدموع وهي تشاهد الجد يبتسم بحنان وهو يحمل حفيده مره اخرى بين زراعيه ويطعمه بحنان وسط ضحكات عمر الطفوليه
ابتسم قاسم وهو يلف يده حول خصرها يجزبها اليه ويميل يهمس لها وهو يضع الطعام بحنان بين شفتيها

=الانصاري الكبير خلاص خدك في حماه يعني لو زعلتك هيعلقني من رجلي على باب الفيلا

ضحكت ملك بشده حتى سالت دموعها
وقاسم ينظر لها بحنان

=بقى بتضحكي ..ماشي يا ملك ..عموما يا ستي انا ممكن ارمي نفسي في النار لو ده هيخليني اشوف ضحكتك الحلوه دي تاني

شهقت ملك وهي تقول بخوف
=بعد الشر عنك4

نظر لهم الجد وهو يقول بخبث

=بقولك ايه يا عمر بيه ..ايه رأيك تدخل معايا جوه اوريك بقيت اللعب الي جبتهالك

حاول قاسم النهوض وحمل عمر عن جده الذي منعه وهو يقول بمرح

=انت فاكرني كبرت و عجزت والا ايه سيب عمر ليا وخليك في الي انت فيه انا عاوز حفيد تاني وبسرعه6

ليتركهم وهو يتجه لداخل الفيلا وهو يحمل حفيده بسعاده ومن يراه يشعر انه صغر عن عمره باكثر من عشرين عاما
احمر وجه ملك بشده وقاسم ينظر لها بمرح

=تعالي نعوم شويه

ملك بارتباك
=وعمر…

قاسم وهو يلف يده بحنان حول خصرها

=عمر مع جدي الي مش هيسمح لحد يقرب منه طول ماهو موجود دا غير ان الداده بتاعته موجوده لو احتاجوها في اي حاجه ..

ليقوم فجأه بحملها بين زراعيه والتوجه بها للشاطئ الخاص بالفيلا
ملك بارتباك

=قاسم انت بتعمل ايه

قاسم وهو يندفع بها داخل المياه وهو يحملها

=باسمع كلام جدي ..

ملك بدهشه وهي تتشبث به بخوف والموج يحيطها بنعومه من كل جانب

=كلام ايه انا مش فاهمه16

انزلها قاسم وسط المياه وهو يحيط خصرها بيده ويقربها من جسده بشده
في حين مرت يده الاخرى على بطنها برقه وهو يقربها منه يلتهم شفتيها وهو يقول بشغف

=لما يحصل اكيد هتعرفي ..اكيد كلنا هنعرف

لتتوه معه في بحور عشقه وحنانه13

في نفس التوقيت..

وقفت نيرفانا تتحدث في الهاتف مع اخيها وهي تصرخ بغضب هيستيري..

= بقولك رجعو لبعض من تاني وهي معاه في الساحل دلوقتي.. ومش كده وبس لا دي خلفت منه ولد يعني جابتله ولي العهد الي جده كان هيموت عليه ..
رأفت بغضب
=بنت الكلب كلنا طلعنا خسرانين الا هي فازت بالتورته كلها18

نيرفانا بغضب حارق
=شوفلك صرفه البت دي وابنها لازم يموتو ويختفو خالص ..كلم حد من الي تعرفهم هنا يخلصني منهم وانا هدفع لهم اي مبلغ يطلبوه المهم اخلص منهم

رأفت بكراهيه
=لا الموضوع ده مفيش حد هيخلصه غيري ..انا راجع مصر على اخر الاسبوع جهزيلي انتي الفلوس وسيبي الباقي عليا5

نيرافانا بغضب
=ماشي يا رأفت بس ياريت تصدق في كلامك المره دي ومتعملش زي كل مره

رأفت بكراهيه
=المره دي غير اي مره ..المره دي هخلص تاري من ملك وقاسم وانهيهم للابد

اغلقت نيرفانا الهاتف لتجد كامله هانم تقول بغير تصديق
=انتي اتجننتي عاوزه تقتلي ابن قاسم ..

نيرفانا بغضب حارق
=ايوه هقتله وهقتل امه كمان وهقتل اي حد يقف في طريقي ويمنعني من تحقيق هدفي

كامله بغضب
=ومين الي هيسيبك تعملي كده ابن قاسم ده يبقى حفيدي و الي هيشيل اسم العيله من بعد ابوه والي يحاول يلمس شعره منه انا الي هقفله فاهمه يا نيرفانا

نيرفانا بسخريه
=لا قلبك طيب اوي وراح فين كرهك لامه والا نسيتي عملتي فيها ايه.. دي حتى زمانها حكت لقاسم كل حاجه وتلاقيه دلوقتي مجهزلك مكانك في دار للمسنين

رفعت كامله رأسها وهي تقول بكبرياء

=ميهمنيش لو حياتي قصاد حياة حفيدي هختار حياة حفيدي الي بيه جزور العيله هتفضل ممتده وقويه

نيرفانا بغضب
=انتي باين عليكي كبرتي وخرفتي جزور عيلة ايه الي عاوزه تحافظي عليها ..الواد ده هيموت و أعلى مافي خيلك اركبيه1

نظرت لها كامله بغضب وهي تخرج من الغرفه وتنزل الى الاسفل

=بقى كده يبقى انا هقول لقاسم على كل حاجه وهخليه هو الي يتصرف معا……..

الا انها قطعت كلماتها وهي تصرخ برعب بعد ان دفعتها نيرفانا من الخلف بقوه لتتدحرج على الدرج بعنف وتقع اسفله وهي غارقه في دمائها
ونيرفانا تقول بحقد

=قولتلك اي حد هيقف قصادي هقتله وانتي مصدقتنيش ..1

لتتابع بسخريه وهي تشاهد الدماء تملاء المكان من حولها

=الله يرحمك يا كامله هانم كنتي عاوزه تحافظي على جزور العيله20

لتتابع بغل
والدور عليكي يا ملك انتي وابنك الي بلاتينا بيه

رواية إنتقام أثم بقلم زيزى مصطفى

الفصل التاسع عشر❤


راقبت ملك بتوتر قاسم الجالس بجانبها في سيارته وهو يتحدث في الهاتف بغضب شديد

=يعني ايه ..الاتنين يقعوا من على السلم وفي وقت واحد..دي حاجه ميصدقهاش عقل

ليتابع بغضب
=حطولي حراسه مشدده على أواضهم في المستشفى انا قدامي نص ساعه و اكون عندكم
ثم أغلق الهاتف وتراجع للخلف وهو يمرر يده بغضب في شعره

ملك بتوتر
=الدكاتره قالولك ايه

قاسم بتعب
=مرات عمي كامله حالتها حرجه جدا بين الحياه والموت..لكن نيرفانا اصابتها بسيطه مجرد كدمات

ليتابع بغضب
=انا الي هيجنني ازاي هما الاتنين يقعوا من على السلم و في وقت واحد اكيد فيه حاجه حصلت

ربتت ملك على يده بحنان وهي تشعر بالحزن من أجلهم لتقول بحيره

=عندك حق هي حاجه غريبه فعلا بس المهم حاول تهدى علشان تقدر تتصرف
لتتفاجأ به يضغط على يدها بعنف وهو ويقول بصرامه شديده

=اسمعيني كويس مش عاوزك تغيبي عن عيني او تبعدي عني مهما حصل

ليتابع بغضب
=لحد ما اعرف ايه الي حصل بالظبط عاوزك زي ضلي متفارقنيش ..مفهوم

ابتلعت ملك ريقها بتوتر وهي تدرك انه على وشك الانفجار من شدة الغضب والتوتر لتقول بطاعه

=حاضر..7

تنهد قاسم بتوتر وهو يجزبها لجانبه ويده تلتف حول خصرها بتملك تلصقها به وهو يحتضنها بشده وشعور غير مفهوم يعتريه بالخطر الشديد وهو يشعر باقترابه منه ولكنه لا يعرف من اين سيأتيه مما يشعره بالتوتر والغضب الشديد ..
استكانت ملك صامته في احضانه تشعر بتوتر عضلاته الشديدوهو يحتضنها بحمايه لتتنهد بتوتر وهي تتزكر اصطدامه الشديد مع جده فهو قد رفض مغادرة جده او طفله للفيلا ووضعهم تحت حراسه مشدده وتجاهل معارضة جده الشديده ورغبته في مرافقته للمشفى للاطمئنان على الحاله الصحيه لكامله ثم حرصه على مرافقتها له مع وجود حراسه شديده حولها
تنهدت ملك بتوتر وهي تشعر بتوقف السياره
لتتفاجأ بقاسم يقول بصرامه اخافتها

=مش عاوزك تغيبي عن عيني لاي سبب من الاسباب ..عاوزك تلازميني زي ضلي ..مفهوم..4

هزت ملك رأسها بموافقه دون ان تتحدث
تنهد قاسم بتوتر وهو يفتح باب السياره يترجل منها ثم ساعدها على النزول ويده تلتف حول معصمها يجزبها نحوه وهو يصعد الى مبنى المستشفى الاستثماري الفخم
دخلت ملك برفقته الى قسم العنايه المركزه لتشاهد بتعجب مدير المشفى يهرع مسرعا هو والطبيب المسئول لمقابلة قاسم

مدير المشفى باحترام
=اهلا وسهلا يا قاسم بيه
قاسم بجديه
=حالة كامله هانم ونيرفانا إيه

تنحنح الطبيب المسئول وهو يقول بعمليه

=للاسف حالة كامله هانم خطيره وغير مستقره لان عندها ارتجاج شديد في المخ وكسور متعدده في الجسم دا غير انها فضلت تنزف كتير لحد ما إكتشفوا وقوعها من على السلم ..

شهقت ملك بألم وهي تتخيل كامله وهي مصابه و تنزف وحيده دون ان يكتشفها احد لتشعر بالتعاطف معها والحزن على ما أصابها على الرغم من كل مافعلته في السابق معها لتنساب الدموع من عينيها بالرغم عنها وهي تستمع للطبيب يتابع 2
=علشان كده احنا دخلناها العنايه المركزه ولو عدت الاربعه والعشرين ساعه الجايه عليها من غير مضاعافات هيبقى فيه امل ان شاء الله انها تتعافى

ليتابع بعمليه
=اما حالة نيرفانا هانم فهي مطمئنه مجرد كدمات وسحجات بسيطه بس احنا اضطرينا نعطيلها مهدئ ومنوم لانها كانت بتصرخ ومنهاره بطريقه هيستريه ..بس هي فاقت دلوقتي وطلبت انها تشوف حضرتك

قاسم بصرامه
=انا عاوز اشوف مرات عمي الاول

الطبيب باحترام وهو يشير الى اخر الممر
=طبعا يا افندم اتفضل من هنا

تبعه قاسم ثم التفت فجأه ليشاهد ملك واقفه بتردد لا تعرف هل تتبعه ام تنتظره حتى يفرغ من زيارة زوجة عمه
قاسم وهو يشير اليها بغضب

=ملك ..تعالي

ابتلعت ملك ريقها بخوف ثم تبعته بسرعه وهي تسمعه يهمس لها بغضب شديد ويده تلتف بقسوه حول زراعها تجزبها نحوه

=انا مش لسه قايلك متبعديش عن عيني ايه لحقتي تنسي

ملك بتوتر
=انا كنت هستناك هنا مش هبعد ولا حاجه.2

قاسم بهمس غاضب
=متخلنيش اندم اني جبتك معايا ..ايدك في ايدي ومتبعديش عني

ثم قام بدخول غرفه صغيره برفقتها ارتدو فيها ثياب معقمه مخصصه لزيارة غرفة العنايه المركزه ثم وجههم الطبيب الى غرفة الانعاش المخصصه لكامله هانم..
دخل قاسم الى الغرفه برفقة ملك التي وقفت ترتعش بحزن ودموعها تتساقط بشده وهي تشاهد وجه كامله المتورم بشده و رأسها الملتف بالكامل بالشاش المعقم في حين يتصل بجسدها الواهن والضعيف مجموعه من الخراطيم والابر التي تمدها بالاكسجين والدواء الزي تحتاجه لتستطيع مواصلة الحياه
اغلق قاسم عينيه وهو يحاول التحكم بغضبه ثم اتجه الى فراش زوجة عمه يتأملها بحزن ثم انحنى يقبل جبينها برقه
وهو يقول بصرامه مفزعه
=متخافيش يا مرات عمي انا جنبك وحقك هيرجعلك

ثم التفت الى ملك التي تتابعهم ودموعها تسيل بحزن

ليهمس لها بغضب
=يلا بينا
تبعته ملك الى خارج الغرفه وتخلصت من ثيابها المعقمه ثم وقفت بجانبه وهو يتحدث في الهاتف مع جده
=ايوه يا جدي حالتها حرجه جدا.. إدعيلها
ليتابع الحديث بجديه
=نيرفانا كويسه شوية كدمات بسيطه يعني كلها النهارده بالكتير وهترجع البيت من تاني

ليصمت قليلا ثم يقول بتحزير
=خد بالك انت من عمر ..خليه معاك علطول ومتخرجش بيه بره الفيلا لاي سبب
ليتنهد براحه وهو يستمع لجده
=كويس انك فهمتني خلي بالك من نفسك ومن عمر ومتقلقش انا مشدد الحراسه عليكم

ثم اغلق الهاتف بعد ان ودع جده

ملك بتوتر
=هو في ايه يا قاسم ..ليه كل الاحتياطات دي

وضع قاسم يدها بداخل يده بحمايه وهو يقول بجديه
=احساسي يا ملك..احساسي بيقول ان فيه خطر وحاجه بتتدبر لينا وانا احساسي عمره ما يخوني ابدا..

ليتابع بغضب حارق
=بس امسك بداية الخيط وساعتها مش هرحم اي حد حاول يمسنا بسوء

تبعته بصمت وتوتر وهو يدخل الى غرفة نيرفانا بتحفز
انتفضت نيرفانا بخوف عند مشاهدتها لقاسم وعينيها تضيق بغضب عند مشاهدتها لملك التي تتبعه لتندفع خارج الفراش فجأه وترمي نفسها بين زراعيه وهي تحتضنه بشده وترتعش وهي تقول بخوف أجادت تمثيله

=إلحقني يا قاسم انا خايفه أوي في حد حاول يقتلني انا وماما كامله

حاول قاسم ابعادها عنه وهو يقول بغضب
=حد مين الي حاول يقتلكم ..اهدي كده و إحكيلي على كل حاجه

ارتعشت نيرفانا وهي تنظر لملك بخوف

=انا ..انا عاوزه اتكلم معاك لوحدك

قاسم بجديه وهو ينظر لملك
=ملك مراتي يا نيرفانا ..وأي حاجه هتقوليها هتفضل ما بينا

نيرفانا بخوف مصطنع
=بس …1

قاسم بغضب وقلة صبر
=مفيش بس ..احكي يا نيرفانا الي حصل ده حصل إزاي

اغلقت نيرفانا عينيها وهي تدعي انها على وشك فقدان الوعي

=حاضر يا قاسم بس رجعني لسريري

كتمت ملك غيظها وهي تراه يميل عليها ويحملها بين زراعيه ويضعها بالفراش ثم همست بغيظ
=أبو شكلك حتى وانتي تعبانه رخمه وزي اللزقه7

لتتابع بغيره قاسم وهو يحاول الابتعاد عنها الا انها تشبثت به بقوه وهي تقول برجاء خائف
=خليك جنبي متبعدش ..انا خايفه اوي2

تنهد قاسم بقلة صبر ثم جلس بجانبها على الفراش وهو يقول بغضب مكتوم

=احكي يا نيرفانا انا صبري ابتدى خلاص ينفذ
ابتلعت نيرفانا ريقها وهي تقول بتوتر

=انا كنت ..كنت في أوضتي وفجأه سمعت صوت مكتوم زي مايكون صوت حاجه بتترزع جامد اوي..

لتبدء في تمثيل البكاء وهي تتابع.

=خرجت من أوضتي بسرعه عشان اشوف ايه الصوت ده لقيت ماما كامله
مرميه على السلم من تحت وغرقانه في دمها ..جريت عليها علشان احاول الحقها و انا في نص السلم حسيت بحد بيزقني انا كمان وفجأه وقعت وفقت لقيت نفسي هنا ..

قاسم بهدوء حزر
=وتفتكري مين الي عمل كده

نيرفانا وهي تنظر لملك بخوف مصطنع

=مفيش حد كان في الفيلا غيري انا وماما كامله والست الي انت بعتها امبارح وقلت انها قريبة ملك ..

شهقت ملك بصدمه وهي تسمعه يقول بحزر
=قصدك ام رجاء
نيرفانا بغضب
=ايوه اقصدها هي ..مكنش حد في الفيلا غيري انا وماما كامله وهي والخدم
لتتابع بغضب مفتعل
=والخدم دول شغالين عندنا بقالهم سنين واستحاله حد فيهم يعمل كده

تأملها قاسم وهو يفكر ليقول بهدوء
=وهي هتعمل كده ليه هتستفيد ايه

ملك بغضب
=انتو بتقولو ايه انتو الاتنين.. انتو عاوزين تلبسو الست تهمه

لتتابع بغضب شديد
=ام رجاء استحاله تعمل كده دي ست زي الملاك وبعدين هتعمل كده ليه هتستفاد ايه

نظرت لها نيرفانا بكراهيه وهي تلقي قنبلتها الاخيره
=أكيد بتنفذ تعليماتك ما انتي عاوزه تخلصي منا..
مش انتي كنتي بتهددي ماما كامله بانك هتقولي لقاسم انها كانت تعرف بإلي كان بيعمله فيكي سامح وسكتت ودارت عليه مش انتي طلبتي منها تمشي وتسيب الفيلا من نفسها بدل ماتحكي لقاسم وساعتها هو الي هيطرديها بره الفيلا وبره العيله ..

لتتابع بحزن مفتعل
=لكن طبعا بعد ماهي زهقت من تهديدك ليها وقالتلك انها هتحكيله بنفسها خفتي انها مش هتختفي من حياتك وتمشي زي ما انتي عاوزه قمتي خليتي الكلبه بتاعتك تعمل فيها وفيا كده
لتنهار في بكاء مصطنع
=حرام عليكي ..انتي ايه معندكيش رحمه
نظرت ملك لها ولقاسم الصامت بصدمه

=انتي بتقولي ايه انا معرفش اصلا ان ام رجاء عندكم في الفيلا ولا شفت كامله هانم من اكتر من سنه ونص يبقى ههددها إزاي1

ثم نظرت بغضب شديد لقاسم الصامت بهدوء مريب لتقول بعدم تصديق

=انت ساكت كده ليه ..قول حاجه وقفها عند حدها دي بتتهمني انا والست الغلبانه ام رجاء باننا حاولنا نقتلهم

وقف قاسم فجأه وهو يقول لنيرفانا بهدوء وهو يتجاهل ببرود ثورة غضب ملك
=متخافيش يا نيرفانا..حق كامله هانم هيرجع وعشان تتطمني انا هسيب حراسه قدام اوضتك ومحدش هيقدر يوصلك غيري

نظرت نيرفانا بشماته لملك التي شحب وجهها بشده وهي تنظر بزهول لقاسم
لتنفجر بالغضب ودموعها تتساقط

=انا مش مصدقه…انت مصدق فعلا الكلام الفارغ الي هي بتقوله

نظر لها قاسم وهو يقول بصرامه غاضبه

=هو سؤال واحد تجاوبي عليه من غير لف ولا دوران ..كامله هانم كانت تعرف بلي كان بيعمله فيكي سامح وكانت ساكته وبتداري عليه

صمتت ملك لتقول بارتعاش
=ايوه بس..

قاطعها قاسم بغضب
=وليه مقولتليش..

شعرت ملك انها على وشك الانهيار ودموعها تغرق وجهها

=علشان ..علشان مكنتش هتصدقني

نظر قاسم لها بغضب
=وليه دلوقتي عوزاني اصدقك ايه مش خايفه اني ماصدقكيش ..8

ملك بزهول
=تقصد ايه بكلامك ده ..انت فعلا مصدقها..

لتتابع بانهيار وزهول
=اكيد دي لعبه جديده انت بتلعبها عليا ..وانا الغبيه الي صدقتك تاني..

قاسم بصرامه
=بطلي نواح و دافعي عن نفسك والا متلوميش غير نفسك لما تشوفي رد فعلي
ملك بغضب
=ايه هتسجني يا قاسم بيه ..اتفضل اطلب البوليس وكل واحد يقول الي عنده
قاسم بسخريه قاسيه
=انا مبتعاملش مع البوليس.. حقي وحق كامله ونيرفانا هاخده يا ملك وبإيدي فوفري على نفسك البهدله واتكلمي احسنلك ..
ليتابع بقسوه شديده تحت نظرات ملك المزهوله ونظرات نيرفانا الشامته12
=انتي الي اتفقتي مع ام رجاء علشان تعمل كده والا هي الي عملت كده من نفسها..يعني مثلا كانت فاكره انها بكده بتخدمك4

صرخت ملك فيه بغضب ودموعها تتساقط
=انت ايه يا اخي حرام عليك مش كفايه كل الي عملتوه فيا كمان عاوز تسجن ست غلبانه كل زنبها انها وقفت جنبي وأوتني في بيتها بعد ما كنت مرميه في الشارع من غير مكان يئويني

لتتابع بألم قاتل ودموعها تتساقط دون ان تستطيع السيطره عليها

=اسمع يا قاسم اديني ابني وانا همشي ..همشي ومش هتشوف وشي تاني

قاسم ببرود
=ابنك..ابنك ده تنسيه خالص وتنسي اسمه كمان ..دا لو عاوزانا نتفاهم11

ملك بزهول
=يعني ايه انساه ونتفاهم على ايه انت اتجننت ..دا إبني ومستحيل افرط فيه منما حصل

قاسم ببرود
=يبقى انتي كده الي اختارتي..
ومسبتيش قدامي غير حل واحد

ليقترب منها بهدوء محاولا اخراجها من الغرفه
الا انها نظرت حولها سريعا لتجد مشرط جراحي صغير يستخدم لكسر الحقن موضوع بجانب فراش نيرفانا اخزته ووجهته نحو قاسم تهدده به وهي تقول بارتعاش1

=ابعد عني يا قاسم احسنلك ..

تجاهلها قاسم واقترب منها بهدوء وتراجعت هي للخلف وهي تقول بانهيار
=اديني ابني ومش هتشوف وشي تاني علشان خاطري يا قاسم اديني ابني

ليتجاهلها ويقترب منها اكثر بهدوء حزر وهي تتابع بانهيار وتوجه المشرط ناحيته بتهديد واهي
=بلاش علشان خاطري انا..طيب علشان خاطر جدك او كامله هانم او نيرفانا عشان خاطر كل الي بتحبهم اديني ابني وانا هختفي من حياتك خالص

لتشعر فجأه بيأس قاتل وبكراهيه شديده لحياتها بكل مافيها من عزاب وألم وتقرر ان تنهيها …
لتوجه فجأه المشرط الى عنقها تغرسه فيه بعنف شديد وهي تنوي قطع شريانها وتغلق عينيها بألم وهي تتمنى ان تنتهي حياتها بكل مافيها من عزاب لتنتشر الدماء بغزاره على عنقها وهي تسلم نفسها للموت عله يريحها

رواية إنتقام أثم بقلم زيزى مصطفى

الفصل العشرين❤

اغمضت ملك عينيها بيأس وهي تغرز المشرط في عنقها بعنف قاصده انهاء حياتها
لكن ولدهشتها لم تشعر بأي ألم على الرغم من انتشار الدماء على عنقها لتفتح عينيها برعب
وهي تشاهد قاسم يسحب يده المصابه بعيدا عن عنقها وينزع المشرط الغارق في الدماء بعنف من كف يده بعد ان وضع يده سريعا على عنقها متلقيا طعنة المشرط بدلا عنها
شهقت ملك برعب وزهول وهي تشاهد الدماء تنزف من كف قاسم بغزاره
لتقول بزهول2

=دم ..ايدك ..ايدك بتنزف دم53

الا انه تجاهل نزيف يده و هو يضع يده المصابه على عنقها يتحسسها برعب خوفا من ان تكون قد اصابت عنقها بالمشرط وهو يصرخ بغضب
=بتعملي ايه يا مجنونه عاوزه تموتي نفسك1

إنسابت دموع ملك وهي تقول بضعف وارتباك

=أنا …أنا…

لتتفاجأ به يصفعها بعنف شديد وهو يقول
بغضب أعمى
=انتي..انتي ايه.. عاوزه تموتي ..لو عاوزه تموتي قوليلي ووفري عليا كل العزاب الي انا شايفه معاكي20
شهقت ملك بألم و رأسها يدور بعنف من شدة الصفعه لتغمض عينيها بضعف و الدوار يشتد ويستولي على رأسها فغابت عن الوعي وهي تحاول مقاومة ضعفها
لتتلقاها يد قاسم تمنعها من السقوط ثم رفعها بغضب بين زراعيه ويده تلتف حولها بحمايه4

ليلتفت بغضب لنيرفانا التي صرخت فجأه بكراهيه مجنونه

=شفت ..شفت يا قاسم اهي كانت عاوزه تموتك انت كمان مش بقولك مجرمه
التفت قاسم لها وقال بغضب وهو يغادر الغرفه8

=نيرفانا خلاص مش عاوز اسمع كلام تاني في الموضوع ده… انا خارج وسايب حراسه قدام اوضتك يعني اطمني مفيش حد هيقدر يوصلك او يئزيكي وملك دي مشكلتي انا وانا
الي هحلها4
ثم تركها و غادر وهي تشعر بلذة الانتصار والشماته بعد ان حققت مبتغاها …
في نفس الوقت توجه قاسم سريعا الى احدى الغرف الفارغه
وهو يقول بتوتر شديد لاحد رجال حراسته المرابطين امام غرفة نيرفانا1

=شفلي دكتور بسرعه..انا هستناه هنا في الاوضه دي

تحرك الحارس سريعا بحثا عن طبيب تنفيذا لتعليمات قاسم
في حين دخل قاسم الى الغرفه ثم مدد ملك بتوتر على الفراش وجلس سريعا بجانبها يتحسس نبضها ويتأكد من خلو عنقها من اي جروح
ثم تنهد وهو يقول بارتياح بعد ان تأكد من سلامتها
=الحمد لله مفيش جروح في رقبتها
ليتابع وهو يتأملها بغضب

=عاوزه تموتي نفسك وتسيبيني
بس انا مش هسيبك يا ملك حتى لو رحتي القبر هروح معاكي..12

ليلتفت للطبيب الزي دخل للغرفه بسرعه تتبعه احدى الممرضات
الطبيب باحترام

=خير يا قاسم بيه

اشار قاسم لملك وهو يقول بتوتر
=طمني عليها .. بقالها عشر دقايق فاقده الوعي

نظر الطبيب ليد قاسم التي مازالت تنزف

=ايد حضرتك بتنزف جامد خليني اشوفها
قاسم بغضب
=شوف مراتي الاول وطمني عليها وبعدين هابقى شوف ايدي ..

هز الطبيب رأسه بموافقه ثم توجه لملك وقام بمعاينتها تحت نظرات قاسم المراقبه
الطبيب بعمليه

=هي ضغطها واطي شويه وواضح عليها انها فقدت الوعي نتيجة ضغط نفسي شديد ..

ليتابع وهو يقوم بالتعديل من وضع نظارته

=بس انا هديها حالا حقنه هترجعها لوعيها علطول

تنفس قاسم بارتياح بعد ان كان يحبس انفاسه خوفا عليها

=لا انا مش عاوزك تديها حقنه ترجعها لوعيها ..انا عاوزك تديها حقنه منومه ومهدئه علشان ترتاح ولما نوصل البيت هبقى افوقها بنفسي

ليتابع بأمر وهو يتجاهل دهشة الطبيب المرتسمه على وجهه

=ياريت تديهالها دلوقتي
هز الطبيب رأسه بموافقه وهو يقول

=حاضر يا فندم ..بس ياريت تعالج ايدك لان النزيف بيزيد

هز قاسم رأسه بموافقه وهو يقول بصرامه
=اديها الحقنه الاول وبعدين نبقى نشوف ايدي..

هز الطبيب رأسه بموافقه ثم توجه الى ملك يقوم بتنفيذ أوامر قاسم ..

بعد مرور اربع ساعات..

جلس قاسم في غرفته بفيلا الساحل بجانب ملك الغارقه في النوم بفعل الحقنه المهدئه التي اعطاها لها الطبيب
وهو يتأملها بحنان وشعور بالتوتر يتملكه خوفا من ردة فعلها عند استيقاظها ..
ليتنهد بتوتر وهو يمرر يده في خصلات شعرها و يميل على عنقها يقبل شريانها النابض بعشق وهو يقول بحنان7

=كده يا ملك ..تعملي كده فيا عاوزه تموتي نفسك وتسيبيني
ثم مال مره اخرى على عنقها يمرر يده عليه وكأنه يطمئن نفسه انها سليمه وبخير ليتابع بلهفه

=بس انا عمري ما هسيبك ..حتى الموت مش هيفرق ما بينا يا حبيبتي1

ثم مال عليها يقبل جبينها برقه وهو يتابع بندم

=انا اسف يا حبيبتي ..اسف اني ضغط عليكي اوي كده بس كان لازم اعمل كده علشان اطمن نيرفانا واعرف هي ناويه على ايه و الكلب اخوها مشترك معاها في جريمتها والا لاء…والاهم من ده كله هي عملت كده ليه وناويه على ايه..15

ثم مال عليها وقبل جبينها بحنان وابتعد قليلا بتوتر وهو يراها تتئوه بألم وتفتح عينيها بتعب
نظرت ملك الى قاسم بتعب وزاكرتها تعيد عليها كل ما مر بها من احداث مؤسفه لتشهق بفزع وهي تقفز فجأه من الفراش وتتلفت حولها بخوف
=انا فين…

وقف قاسم بهدوء وهو يقول بحزر
=انتي في بيتك يا حبيبتي ..

نظرت ملك حولها بخوف وهي تستوعب انها في الغرفه التي كانت تشغلها في فيلا الساحل
ملك بخوف…
=ابني ..ابني عمر فين..وديت ابني فين

اشار قاسم بهدوء الى الفراش الصغير الموضوع بجانب فراش ملك

=عمر نايم جنبك في سريره

اندفعت ملك بلهفه الى حيث اشار لتجد طفلها نائم بأمان في فراشه فقامت برفعه بين زراعيها بلهفه شديده وهي تضمه اليها بخوف و تبكي بعنف شديد وتقبله بلهفه في كل مكان استطاعت الوصول اليه مما جعل طفلها يستيقظ مفزوعا وهو يبكي
احتضنته ملك بحمايه وهي تقول بغضب ودموعها تغرق وجهها

=متخافش يا حبيبي محدش يقدر يبعدنا عن بعض ولا ياخدك مني2

حاول قاسم الاقتراب منها وهو يقول بصوت هادئ
=محدش هياخد ابنك منك ولا يبعده يا حبيبتي .. اهدي وحاولي تسمعنيني ..

ليتابع بتوتر
=انا اسف على كل الكلام الي قلته
في المستشفى ..بس انا مقصدتش
الي فهمتيه انا قلته علشان اقدر اكشف نيرفانا يعني كنت بجاريها في كلامها وبطمنها اني مكشفتهاش ..

لتقاطعه ملك بغضب وهي تضم طفلها اليها بحمايه ودموعها تسيل بدون توقف

=اسف .. ومتقصدش.. عادي يعني هزعل ليه ..فيها ايه لما تتهمني انا والست الغلبانه ام رجاء بالقتل..
عادي مكنتش تقصد..

لتتابع بغضب اكبر
=فيها ايه لما تهددني انك هتاخد ابني مني وترميني في الشارع او السجن مش فارقه و اسف قاسم بيه مكنش يقصد
ثم انهارت في البكاء وهي تتابع

=طبعا قاسم بيه عادي عنده يضحي بيا ويستعملني طعم عشان يكشف حقيقة الي حصل لكامله هانم ..ما انا رخيصه اوي في نظره انهار والا اموت والا انتحر حتى عادي مش مهم ..المهم عيلة الانصاري محدش يمسها ولاا
يمس اي حد منها بسوء.. لكن ملك دي حشره لعبه كل شويه اجيبها العب بيها شويه واتسلى ولما ازهق اتخلص منها وافعصها برجلي مش كده3

شعر قاسم بألم رهيب في داخل قلبه وهو يتأمل انهيارها

=الكلام ده مش صحيح انا عملت كده علشانك وعلشان ابننا علشان خايف عليكم ..ولازم تعرفي انك اهم عندي من نفسي ومن عيلة الانصاري ومن الدنيا كلها
ملك بغضب وهي تضم طفلها الباكي اليها بخوف وحمايه

=كداب ..انت كداب ومعدوم الضمير.. وانا استحاله اصدقك بعد كده.. كل شويه بكلام عكس التاني ترفعني
للسما وفجأه ترميني لسابع ارض
وانا خلاص اكتفيت منك ومن عيلة الانصاري كلها..

حاول قاسم الاقتراب منها وهو يقول بهدوء

=طيب حاولي تهدي واسمعيني وانا هشرحلك كل حاجه ..

ملك بغضب وهي تتراجع للخلف بعيدا عنه
=وانا مش عاوزه اسمع حاجه منك..مش عاوزه غير حاجه واحده بس..
تطلقني وتسيبني امشي من هنا مع ابني وتنسى انك شفتنا او تعرفنا دا
لو لسه عندك زره من انسانيه17

أغمض قاسم عينيه بألم وهو يقول بهدوء محاولا امتصاص ثورتها

=انا هسيبك دلوقتي ترتاحي وهنتكلم بعدين.. انا عارف اني غلطان وانتي عندك حق انك متثقيش فيا بس الي اقدر اقولهولك اني عملت كده علشان احميكي انتي وابني

ثم توجه لباب الغرفه محاولا مغادرتها الا انها اندفعت نحوه تضربه تكرارا في كتفه بعنف و بغضب وهي تقصد اهانته وجرحه حتى يطلق سراحها

=انت رايح فين وسايبني بقولك طلقني
انا بقرف منك و مبقتش طايقاك ولا طايقه اشوف وشك قدامي ..خليك راجل لمره واحده وطلقني

لتتفاجأ به يمسك يدها بقسوه يمنعها من مواصلة مهاجمته وهو يقول بغضب اخرسها
=إخرسي يا ملك ومتتكلميش تاني انا من ساعة مادخلت وبحاول اتفاهم معاكي بعقل واشرحلك انا عملت كده ليه و انتي مصممه تقفلي مخك ومتسمعيش انا عاوز اقول ايه

ليتابع بغضب وهو مازال يمسك يدها يمنعها من الفرار منه في حين وقفت هي تنظر اليه بتحدي ودموعها تتساقط بالرغم عنها

=بقى انا مش راجل وبتقرفي مني ومش طيقاني وعاوزه تتطلقي..
حاضر انا هطلقك زي ماانتي عاوزه
بس المره دي مفيش فيها رجوع هيبقى طلاق نهائي علشان اخلص
منك ومن غبائك الي اتمنى ان ابني ميكونش ورثه منك..12

ثم ترك يدها وتوجه للخارج لتستوقفه هي تضرب الارض بقدمها بغضب ودموعها تتساقط

=رايح فين ..انت مش قلت انك هتطلقني

التفت قاسم اليها وهو يقول بجديه

=هطلقك يا ملك ..هطلقك علشان انا راجل ومقبلش على كرامتي اعيش
مع واحده انانيه معندهاش اي تقدير للضغوط الي بتعرض ليها ..واحده ضعيفه مع اي مشكله بتقابلنا بيبقى اول حاجه بتفكر فيها هي الهرب والطلاق
ودلوقتي زودت عليهم قلة ادبها الي سهل أئدبها عليها بس انا راجل مبتعبش نفسي في قضايا خسرانه ومتستهلش اتعب نفسي علشانها4

ليتابع بقسوه
=اطمني هطلقك يا ملك بس مش دلوقتي..هطلقك لما اتطمن ان حياتك انتي وابني مش في خطر وده برضه علشان انا راجل وبحافظ على الي مسئولين مني حتى ولو كانو ميستهلوش..

ثم تابع بجديه صارمه
=وياريت تراجعي نفسك في الي كنتي عاوزه تعمليه النهارده ..موتك مش هيحل مشاكلك..موتك هيئزي ابنك ويخليه يتيم يعني المفروض تحافظي على حياتك وتصونيها علشانه دا لو بتحبيه زي ما بتقولي
ثم تركها تقف في منتصف الغرفه باكيه لا تستوعب معظم حديثه وغادر الغرفه واغلق بابها خلفه بغضب7
في المساء..
جلست ملك في غرفتها تضم طفلها اليها وهي تقبله بحنان استعدادا للنوم وبرفقتها ام رجاء التي قالت بهدوء

=هتفضلي من غير أكل ولاشرب كده كتير..انتي كده هتتعبي
ثم اشارت لصنيه مملوئه بألوان مختلفه وشهيه من الطعام

=كلي يا بنتي ومتعانديش على نفسك..كلي علشان خاطر ابنك

قبلت ملك طفلها ووضعته بفراشه بعد ان استسلم للنوم

=مش جايلي نفس للاكل..انا عاوزه امشي من هنا مش طايقه اقعد هنا اكتر من كده

ام رجاء بصبر
=ليه بس ..هو كان حصل ايه لكل ده..دا حتى جوزك شايلنا من على الارض شيل ومش مخلينا محتاجين اي حاجه1

لتتابع بطيبه
=و جد عمر راجل زي السكر طول اليوم لعب وضحك مع عمر ومش سايبه ولا دقيقه.. يبقى ايه الي مزعلك كده2
ملك بدهشه غاضبه
=انتي هتجنيني..ما انا حكيتلك على كل حاجه..دا..دا كان عاوز يسجنك ويلبسك قضية قتل مرات عمه ..ايه كل ده عادي بالنسبالك

قربت ام رجاء صنية الطعام من ملك وهي تقول بجديه

=مكنش عاوز يسجني ولا حاجه ..دا كان بيمثل على الحربايه الي اسمها نيرفانا علشان يوقعها.. بطلي انتي بس تضخمي كل حاجه وتكبريها..الراجل بيحبك وفضل يدور عليكي سنه ونص لحد ملاقاكي واتصرف كده من خوفه عليكي انتي وابنه

ملك بغضب
=يعني انا دلوقتي الي غلطانه ..دا..دا ضربني وبهدلني قدامها وقالي هاخد ابنك منك ومعدتيش هتشوفيه ..كل دا عادي عندك ..
لتنساب دموعها وهي تقول بصوت مجروح
=دا انا كده يبقى زيي ..زي ممسحت الجزم من غير تمن ولا كرامه عنده
وانا مش هسمح انه يعاملني بعد كده بالشكل ده تاني5

وقفت ام رجاء تنوي الخروج والذهاب لغرفتها
=إطمني مش هيعاملك كده تاني ولا هيتعامل معاكي من الاساس الواد وصل لأخره منك

ملك بغضب
=يتفلق ..انا كمان مش عاوزه اتعامل معاه و اول ما الحظر الي عمله علينا يخلص هاخد ابني وهمشي من هنا علطول

ام رجاء بسخريه
=كلي ياملك وبطلي الكلام الخايب الي بتقوليه من ورى قلبك ده

لتتابع بسخريه اكبر
=دا انتي قعدتي عندي سنه ونص مكنش على لسانك الا قاسم بيحب ده و قاسم بيكره ده ..قوم دلوقتي لما رجعتو لبعض هتسيبيه كده لغيرك بالساهل

ملك بغضب
=ايوه هسيبه..1

ام رجاء بجديه
=يبقى انتي الي خسرانه ..وماتلوميش غير نفسك لما تلاقيه حب واحده تانيه واتجوز وعاش حياته

انتفضت ملك واقفه وهي تقول بغيره غاضبه
=انتي بتقولي كده ليه..انتي تعرفي حاجه ومخبيه عني1

ام رجاء بخبث
=انا معرفش حاجه ولا مخبيه عنك حاجه بس بالعقل كده واحد زي ده مال وجمال وشباب وصحه وشخصيه ومن اكبر عيله في البلد اكيد الف من تتمناه والف واحده حطه عينها عليه ..وانتي بعمايلك الخايبه دي بتوسعيلهم السكه14
ملك بغيره غاضبه
=يشبعوا بيه..انا خلاص مبقاش يهمني .3
فتحت ام رجاء الباب وخرجت وهي تقول بخبث
=انتي حره..بس مترجعيش تعيطي وتقولي ياريت الي جرى ماكان

ثم خرجت واغلقت الباب خلفها تاركه ملك تغلي من شدة الغيظ والغيره..
جلست ملك على طرف فراشها وهي تحدث نفسها بصوت مسموع

=ما يحب والاا يتجوز انا مالي ..انا عاوزاه يطلقني وبس

ثم مدت يدها وبدأت في تناول الطعام بغيظ وغيرتها تصور لها قاسم في اوضاع مختلفه مع العديد من النساء
لتستمر بتناول الطعام بغيظ حتى كادت ان تنهي على كل الطعام الموجود على الصنيه دون ان تنتبه لدخول قاسم الى الغرفه ومتابعته لها بدهشه
ليقول بسخريه وهو يقوم بخلع جاكيت بدلته
=تحبي أخليهم يجيبولك اكل تاني عشان
تكملي اكل.. احسن تجوعي بليل وتاكليني انا وابنك6
شهقت ملك بمفاجأه واحمر وجهها بخجل وهي تستوعب انها انهت تقريبا كل الطعام الموجود على الصنيه لتقول بدهشه
=انت ايه الي جابك هنا ..1

قاسم ببرود وهو يواصل خلع ملابسه استعداد للاستحمام قبل النوم

=جاي علشان انام في اوضتي ايه الغريب في كده

وقغت ملك بغضب ووجهها يشتعل احمرارا وهي تحاول الا تنظر لما
يفعله
=لما هي أوضتك ..قعدتني فيها ليه..عموما انا هسيبهالك وهروح
انام في أوضه تانيه

قاسم ببرود مستفز وهو يتجه الى الحمام الملحق بالغرفه
=اقعدي يا ملك و اهمدي دي اوضتي و اوضتك لحد ما ننهي الي مابينا ..

ثم استدار اليها يقول بتحزير جاد

=جدي ميعرفش اي حاجه من الي حصلت مابينا..
كفايه عليه قلقه على مرات عمي
مش هنقلقه كمان بمشاكلنا

ليتابع بجديه
=كلها ايام واخلص موضوع نيرفانا وساعتها انا هبلغه بنفسي وننهي كل مابينا ولحد مايحصل ده هنتصرف قدامه بطريقه طبيعيه زي اي زوجين طبيعيين..اظن كلامي مفهوم

ثم تركها دون انتظار اجابتها وتوجه الى الحمام
جلست ملك بتوتر على طرف الفراش وهي لا تعرف ما عليها فعله حتى سمعته يخرج من الحمام وهو عاري الصدر ويرتدي سروال بيجاما رمادي اللون ثم جلس على مقعد بجانب الفراش وبدء في محاولة التغيير على يده المصابه وهو يضغط على شفتيه بألم محاولا نزع الرباط العالق بجرحه
في حين جلست ملك تتابعه بتوتر وقد ترقرقت الدموع في عينيها خوفا عليه وقد روعها منظر الجرح العميق في كف يده لتقترب منه بتوتر وهي تخاف ان يرفض مساعدتها الا ان خوفها عليه هزم خوفها منه وهي تقول بصوت خفيض وتميل على يده تحاول لمسها

=خليني أساعدك ..

الا ان قاسم انتفض واقفا وهو يبعدها عنه بعنف وكأنه لا يطيق لمستها ليقول بقسوه
=ابعدي ايدك عني..واتفضلي روحي نامي انا لو عاوز مساعدتك هطلبها

ترقرقت الدموع في عين ملك وهي تشعر بقلبها ينتفض حزنا لتقول بكبرياء وهي تبتعد
=انا اسفه اني حاولت اساعدك
ثم اتجهت للفراش واستلقت عليه وهي تغلق عينيها تدعي النوم و تعطيه ظهرها ..
لتمر لحظات وتشعر به يستلقي بجانبها ثم يعطيها ظهره هو الاخر لتمر اكثر من ساعه وهي تحاول النوم الا انها تفشل وهي تشعر بألم وثقل شديد في معدتها بجانب قلقها على جرح قاسم الزي تجاهل تنظيفه بعد فشله في نزع الرباط الملتصق بالجرح
لتهمس بغيظ

=انا مش فاهمه انا مش عارفه انام ليه ..ايده و هو حر فيها.. يغير عليها والاا ميغيرش عليها..هو حر هو الي هيئزي نفسه ..
لتتابع بتوتر
=هو يعني لسه طفل صغير ومستني الي يعرفه الصح من الغلط انا حاولت اساعده وهو الي رفض

لتحاول غلق عينيها والاستسلام للنوم الا انها فشلت لتقول بتصميم

=انا هغيرله على الجرح و إلي يحصل.. يجصل..حتى لو هو رفض .. يرفض إشمعنى هو بينفذ كل الي هو عاوزه حتى لو كنت انا رافضه1

ثم توجهت على اطراف اصابعها الى الحمام و احضرت ما تحتاجه من ادوات للتغيير على الجرح وسحبت مقعد وجلست بجانب قاسم الغارق في النوم
وسحبت يده المصابه ووضعتها على ساقيها بعنايه وهي تقاوم مشاعرها التي تحسها على تقبيل جرحه وبدأت بتوتر في فك الرباط من حول يده برقه وهدوء حتى استطاعت التخلص منه بدون ان يسبب له اي ألم
لتنساب دموعها بصمت وهي تضغط على شفتيها بألم وهي تشاهد عمق الجرح الغائر في يده لتبدء في تطهيره وهي ترفع عينيها باستمرار بترقب خوفا من استيقاظ قاسم الا ان انفاسه كانت منتظمه وهو غارق في سبات عميق
ابتلعت ملك ريقها بتوتر وهي تستجيب لمشاعرها وتنحني تقبل جرح يده برقه شديده وهي لا تدرك ان قاسم مستيقظ ويتابع كل ما تفعله بدون ان تشعر..
تنفست ملك بتوتر ثم بدأت في التغيير على جرحه حتى انتهت من تطهيره جيدا وربطه برباط جديد ومعقم1

وانسحبت بهدوء على اطراف اصابعها
وهي لا ترى نظرات قاسم التي تتابع كل ما تفعله بهدوء ثم استلقت بجانبه مره اخرى وهي تتنهد براحه وتغلق عينيها وتستسلم للنوم
بعد قليل استدار قاسم ناحيتها يراقبها اثناء نومها ومشاعره تتأرجح ما بين غضبه الشديد منها بعد ان اهانت كرامته بكلامها الجارح وتصميمها على الانفصال عنه ومابين عشقه الشديد لها وشعوره باستحالة ان يكمل حياته بدونها ..ليمرر يده بعشق دون ان يشعر على ملامح وجهها وهو يشعر بطعنه من الالم تستولي عليه فزوجته وحبيبته وعشقه تنام مابين يديه ولكنه لا يستطيع الاقتراب منها
تنهد قاسم بألم وأغلق عينيه بيأس لتمر لحظات ويشعر بملك تتشنج بعنف وهي تحاول ابعاد شئ مجهول عنها وهي تبكي وتصرخ بخوف

=لا سيبه حرام عليك ..قاسم ..لا..لاااءاا

التفت قاسم لها وهو يحاول ايقاظها من الكابوس المستولي عليها

=ملك ..ملك فوقي يا حبيبتي ..متخافيش دا كابوس

تقلبت ملك بعنف في الفراش وهي تحاول ابعاد يد قاسم الزي يحاول ايقاظها حتى فتحت عينيها اخيرا وهي مازالت تبكي
لترتمي بين احضان قاسم تحتضنه بشده وهي تبكي بهيستيريه

=قاسم انت ..انت كويس ..كان في حد هنا انا شفته وكان داخل عاوز يقتلك بس انا حاولت ابعده عنك حاولت كتير و في كل مره كان بيدخل من مكان تاني ويحاول يقتلك..

ضمها قاسم اليه وهو يقول بحنان =متخافيش دا مجرد كابوس
ملك باعتراض باكي
=لاء انا شفته ..كان هنا صدقني انا مش بكدب4

ضمها قاسم اكثر اليه وهو يقبل عينيها بحنان يمنع بكائها
=دا كابوس يا حبيبتي متخافيش ..انا كنت صاحي ومحدش دخل هنا ولا يقدر يدخل هنا اطمني

نظرت ملك اليه ودموعها تغرق وجهها بدون اردتها وهي تقول بضعف مس شغاف قلبه المتيم بعشقها
=كابوس..انا اسفه يا قاسم بس اصله كأنه حقيقي
مسح قاسم دموعها بحنان ثم مال عليها وقبل جبينها وهو يقول بمرح حتى يخفف عنها ويده تمر على معدتها برقه

=دا اكيد علشان نسيتي تحلي بعد العشا مش كده..

احمرت وجنت ملك بشده وهي تقول بخجل من نفسها
=انا فعلا تقلت اوي في العشا واكيد دا السبب
مال قاسم على وجنتها يقبلها بعشق لم يستطع ان يداريه وقد افتتن بجمالها
وهو يقول بحنان
=بالهنا والشفا

همست ملك بحرج
=قاسم ..

نظر لها قاسم لها باستفهام ..
همست ملك بحرج وقد اشتعل وجهها بحمرة الخجل وهي تتفادى النظر في عينيه
=انا عارفه انك مش طايقني بس..بس

رفع قاسم وجهها اليه بحنان
=بس ايه قولي

همست ملك بصوت لا يكاد يكون مسموع وقد ترقرقت الدموع في عينيها

=ممكن تاخدني في حضنك اصل انا بجد خايفه أوي ..8

ابتسم قاسم ودون ان يتكلم ضمها بشده إليه حتى كادت ان تختفي بداخل جسده وهمس لها بحنان ويده تدلك عنقها وكتفها المتوتر
=نامي يا حبيبتي ومتخافيش محدش يقدر يقربلك طول ما انا موجود31
تنهدت ملك براحه وهي تندس اكثر بداخل احضانه وتستسلم لنوم كان يجافيها منذ لحظات

في نفس التوقيت..
عاد رأفت الى مصر على متن احدى سفن البضائع ليستقبله احد اصدقائه العتيدين في الاجرام
سلم رأفت عليه ثم استفسر بعمليه

=عملت الي قلتلك عليه يا ابو سالم

ابو سالم بثقه
=كله تمام يا باشا اجرنا فيلا في الصحرى مفيش صريخ ابن يومين
يقدر يوصلها

ليتابع بثقه
=واحنا حطينا قاسم وملك وابنهم وحتى جده تحت المراقبه زي ماطلبت بس هو مشدد الحراسه عليهم اوي ومش عارف هنوصل لهم ازاي

ابتسم رأفت وهو يقول بخبث
=لا هنوصلهم ازاي ..دي بتاعتي
ليتابع بمرح
=مش بيقولو برضه من الحب ما قتل

ابوسالم بدهشه
=حب ايه الي بتتكلم عنه انا مش فاهم حاجه
رأفت بثقه
=مش مهم تفهم دلوقتي .. المهم ان انا رجعت عشان اخد حقي والايام الي في عمر قاسم وملك بقت معدوده
لتنطلق ضحكاته عاليا بجنون مرضي…

رواية إنتقام أثم بقلم زيزى مصطفى

الفصل الواحد والعشرين❤

في وقت متأخر من الصباح..

فتحت ملك عينيها بكسل وهي تتقلب في الفراش وتنهدت براحه و هي تفتح عينيها بكسل و تتحسس موضع قاسم بجانبها لتجده فارغ فجلست وهي تنظر حولها و لفراش طفلها الفارغ وهي تقول بدهشه

=هو عمر وقاسم راحو فين..

لتتنهد وهي تقول
=الظاهر قاموا من بدري وانا من كتر تعبي نمت كتير

ثم جلست وإستلقت للخلف و هي تغلق عينيها بتوتر تتزكر الاحداث التي مرت بها في الامس وهمست بندم وعدم تصديق ودموعها تتساقط1

=إزاي انا كنت هعمل في نفسي كده بقى معقول انا كنت هغضب ربنا وأموت نفسي و أيتم إبني ..1

ثم جلست تستغفر الله كثيرا بندم ودموعها تتساقط بالرغم عنها
لتمر عليها لحظات من الندم والاستغفار
حتى نهضت وهي تمسح دموعها وتتوجه للحمام استعدادا للنزول للاسفل وهي تشعر باشتياق كبير لطفلها ولقاسم
ملك بندم وهي تتزكر كلماتها القاسيه والمهينه التي اطلقتها في وجه قاسم

=مكنش المفروض أقوله كده .. أكيد هو زعلان مني و مش طايقني ولا طايق يشوف وشي

لتتابع بندم
=انا لازم اول ما أشوفهاعتزرله..
الكلام الي انا قلتهوله صعب اوي يسامحني عليه2

ثم تابعت وهي تتأمل نفسها في مرٱة الحمام و توبخ نفسها
=ايه الي انا بقول ده ..لا طبعا مش هعتزرله لازم يبقالي شخصيه ويحترمني مش كل شويه يبهدلني واسامحه وكمان اروح اعتزرله3

لتتابع وهي تكلم نفسها في المرٱه

=هو الي غلطان وهو الي لازم يعتزر..انا بعني كنت هعرف منين انه بيمثل على نيرفانا..
دا كفايه اوي ان بسببه كنت هموت نفسي..
لتتابع بتشجيع
=صح كده اجمدي يا ملك وخليه يندم على كل الي عمله معاكي29

ثم بدأت في الاستعداد والنزول الى الاسفل

بعد مرور نصف ساعه..

نزلت ملك الى الاسفل بوجه خالي من اي نوع من انواع الزينه وقد قامت بتصفيف شعرها للخلف وجمعته في ربطه مطاطيه على هيئة زيل حصان
و ارتدت سروال مريح من الجينز الفاتح و قميص قطني بسيط أبيض اللون وحزاء ابيض رياضي بدون كعب ومريح
وتوجهت للاسفل لتجد ام رجاء تجلس في بهو الفيلا وحيده على احدى الارائك وهي تغزل قطعه من الصوف وتدندن براحه و الهدوء يعم المكان
جلست ملك بجانبها وقبلتها على وجنتها وهي تقول بحيره

=صباح الخير يا خالتي..أومال عمر والباقيين فين

ام رجاء بابتسامه رقيقه

=صباح الخير يا روح خالتك ..عمر مع جده في اوضة المكتب انتي عارفه مبيسبوش من ايده حتى وهو بيشتغل

نظرت ملك تتأمل المكان من حولها وهي تدعي اللا مبالاه

=و قاسم..

ام رجاء بخبث
=ماله..

ملك بحرج
=يعني هنا..والاا خرج..

ام رجاء بمكر
=لا خرج من بدري أوي ..وسمعته بيقول لجده انه هيروح يطمن على مرات عمه ويزور الحربايه الي اسمها نيرفانا ويعدي على الشركه وبعدين هيرجع علطول

ملك بخيبة امل
=خرج…طيب انا هروح اشوف عمر اصل كنت نايمه ومشفتوش النهارده

ربتت ام رجاء على كتفها بتفهم

=روحي يا حبيبتي شوفي ابنك و متقلقيش قاسم مش هيتأخر

ملك بارتباك
=وانا مالي يتأخر ولاا ميتأخرش هو حر

رفعت ام رجاء حاجبها بسخريه

=يا بت دا مفيش حد فاهمك قدي ..عموما ربنا يهدي سرك ويهديكم لبعض

ملك بتوتر..
=انتي بتقولي ايه بس..انا هروح اشوف عمر2

الا انها تفاجأت بصوت الجد الانصاري يقول بمرح وهو يحمل حفيده

=وعمر جالك بنفسه اهو

ابتسمت ملك بسعاده وهي تتلقى طفلها بين زراعيها تقبله بحنان ومرح وطفلها يطلق ضحكاته الطفوليه بسعاده
تأملهم الانصاري الكبير بابتسامه كبيره و جلس بجوار ام رجاء وهو يقول براحه2

=انا بحس ان صوت ضحكت حفيدي عمر وهي بترن في الفيلا وتملاه فرحه وبهجه بترجعني ييجي عشرين سنه لورى

ام رجاء وهي تتأمل ملك التي تلاعب طفلها بمرح

=ربنا يخليه ليكم ويطرح لكم البركه فيه

لتتابع بمكر
=وتملوا عن قريب البيت بإخوات له.. ولاد وبنات حلوين وزي القمر زيه كده بالظبط

لتتابع بتأكيد

=اصل الولاد عزوه وسند
نظر لها الانصاري بأمل
=ان شاء الله ..انا عندي امل كبير ان اشوف احفادي كلهم قبل ما اموت ويملو الفيلا عليا فرحه وسعاده..
شهقت ام رجاء باعتراض وهي تقول باندفاع3

=بعد الشر عليك موت ايه الي بتتكلم عنه.. دا انت لسه في عز شبابك..ان شاء الله هتشوف احفادك ماليين عليك البيت وتفرح بيهم وتفرح بولادهم وولاد ولادهم كمان23

نظر لها الانصاري بابتسامه واسعه

=انتي شايفه كده..علشان عنيكي طيبه زي قلبك الطيب34

ام رجاء بارتباك
=دا ..دا من زوقك يا انصاري بيه

الانصاري بمكر
=خليها الانصاري بس ..بلاش تكليف مابينا يا ست ام رجاء..49

توهج وجه ام رجاء وهي تقول بخجل8

=ميصحش يا انصاري بيه..يعني..

الانصاري مقاطعا بمرح
=لا يصح أوي..الا قوليلي بتعرفي تلعبي طاوله11

ابتسمت ام رجاء بخجل
=اه بعرف كنت بلعبها مع المرحوم جوزي الله يرحمه

الانصاري بسعاده وهو يقف ويشير
اليها بمرح

=كده يبقى تمام اوي تعالي بينا نقعد في الجنينه نلعب دورين طاوله ونحكي مع بعض شويه14

وقفت ام رجاء وهي تبتسم بارتباك في حين تابعت ملك ما يحدث بينهم بدهشه
لتقول بتعجب1
=هو فيه ايه14

ليرتفع فجأه صوت ايقاف سياره بالخارج امام باب الفيلا

الانصاري بمرح
=الظاهر قاسم وصل

شعرت ملك بالتوتر يستولي عليها خوفا من مواجهة زوجها بعد كلامها الجارح معه في الامس..
فاحتضنت طفلها وهي تدعي انها مشغوله بملاعبته وهي تستمع لصوت اقدام قاسم لكن ما جعلها ترفع عينيها بدهشه وتوتر هو صوت كعب حزاء
عالي ترافق مع خطواته ..
احتضنت ملك طفلها بحمايه وهي تتخيل لوهله ان من ترافقه هي نيرفانا..
الا انها تفاجأت ان من ترافق قاسم..
فتاه صارخة الجمال طويله ورشيقه ذات عينين زرقاء وبشره ناصعة البياض وشعر اصفر ناعم ينساب خلف ظهرها بنعومه ..تضع مكياج كامل ومتقن على وجهها وعطر فواح يملاء المكان بجاذبيه
في حين ترتدي جيب زرقاء ضيقه جدا تصل لمنتصف ركبتيها تظهر معظم ساقيها الرشيقتين وبلوزه انيقه من الحرير الاصفر ضيقه ذات حملات عريضه وحزاء أصفر اللون ذو كعب عالي جدا
قاسم بهدوء6

=مساء الخير..

ام رجاء وهي تتأمل مرافقته بدهشه

=مساء النور يا ابني

اقترب قاسم يحمل طفله يقبله بحنان وهو يتجاهل ملك التي تنظر الى مرافقته بدهشه ويحدث جده بجديه1

=جدي ياريت تيجي معايا علشان نراجع ورق الصفقه قبل ما نمضي العقود بليل

الانصاري وهو يتأمل وجه ملك الغاضب بمكر

=طيب مش تعرف الجماعه بهايدي الاول

ملك وهي تنظر لقاسم باستنكار
=هايدي..هايدي مين

تجاهلها قاسم وهو يقول ببرود
=هايدي تبقى مساعدتي الشخصيه..

ثم اشار لهيدي باهتمام وهو يتجاهل الحديث عن ملك
=وده يبقى عمر ابني والست ام رجاء تبقى جدته ..

الجد وهو يتابع ما يحدث بمكر

=انت نسيت ملك والا ايه

قاسم وهو يتجاهل النظر اليها

=اه ..ملك تبقى إم عمر ابني18

هايدي برقه وهي تتأمل ملك باستخفاف
=تشرفنا..
شحب وجه ملك وعينيها تضيق بغيظ تتأمل هايدي التي تنظر لها بتكبر وهي تشعر باهانة كرامتها لتجاهله لها و قاسم يتابع بعمليه13

=يلا يا جدي من فضلك مفيش وقت الناس على وصول

الجد بمرح
=انت مش راجعت كل حاجه ..يبقى خلاص خد مساعدتك وراجعو الي انتو عاوزينه وملكش دعوه بيا
انا مش فاضي ..انا رايح العب طاوله مع الست ام رجاء5

قاسم باستنكار
=والعقود يا جدي لازم تبقى عارف كل حاجه قبل مانمضي .. وبعدين انا عازمهم النهارده على العشا عشان خلاص هنمضي العقود

الانصاري وهو يحمل عمر من قاسم

=البركه فيك ..وبعدين انا راجعت العقود دي قبل كده ..اقولك خد ملك معاك واكتب لها النقط المهمه وملاحظاتك و فهمهالها وهي تبقى تفهمهم ليا

قاسم باستنكار رافض
=ملك ايه الي هيعرفها والاا يفهمها في شغلنا..4
وقفت ملك بغضب وتحدي وقد توهج وجهها
=ليه غبيه والاا معنديش مخ ..ما أنا كنت شغاله في مكتب قبل كده واشتغلت معاك انت شخصيا

ثم التفتت للانصاري الكبير وهي تقول بتحدي
=اتفضل انت يا جدو وانا هلخصلك كل النقط المهمه واديهم لحضرتك

نظر قاسم لها بسخريه وهو يقول بتوعد
=بقى كده..طيب اتفضلي قدامي2

نظرت ملك له باستخفاف ووقفت بتحدي
في حين قال الانصاري الكبير باستمتاع

=يلا يا ام رجاء قدامي على الجنينه والاا خايفه تتهزمي5
تبعته ام رجاء ثم مالت على اذن ملك التي تغلي من شدة الغضب تهمس لها

=جالك كلامي يا موكوسه..14

ثم غادرت برفقة الانصاري الزي حمل حفيده الى حديقة الفيلا

أشار لها قاسم بجديه
=اتفضلي ادخلي خلينا نبدء الشغل

ثم تركها ودخل الى غرفة مكتبه تتبعه هايدي التي نظرت اليها باستخفاف وتعالي
ملك بغضب
=ودي بتبصلي كده ليه هي كمان..ايه مش عاجبها شكلي والا ايه

لتتابع بغضب وغيره
=ماشي ياقاسم جايب باربي تشتغل عندك سكرتيره2
ثم نظرت لملابسها بضيق
=طبعا واحده لابسه من غير هدوم هيعجبها لبسي ازاي..3

لتتابع بغضب وهي تتأمل نفسها

=ماهي برضه عندها حق..ايه الي انا لابساه ده

لتتنهد بضيق ثم تبعتهم الى غرفة المكتب لتجد قاسم يجلس على احدى المقاعد المريحه وتجلس بجواره هايدي التي تميل عليه برقه وهي ممسكه ببعض الاوراق و يضع امامه جهاز كمبيوتر محمول وملفات واوراق مختلفه يقوم بمراجعتها
قاسم دون ان يرفع عينه عن الورق الزي امامه
=العقود قدامك راجعيها وطلعي منها البنود المهمه ..ترجميها واعرضيهم على الانصاري بيه

ملك بصدمه
=اترجمهم ليه هما مش بالعربي..

هايدي بتحدي مستتر
=العقود كلها بالانجليزي لو مش هتقدري تترجمي صح يبقى ياريت تسيبيهم علشان ميحصلش لخبطه..
ملك بابتسامه صفراء
=انا خريجة تجاره انجليزي على فكره واقدر اترجم بنود العقود كويس متخافيش3

قاسم بجديه
=يبقى خلاص ابتدي الشغل وخلينا نخلص مش هنقضي اليوم كله في الرغي8

ثم اشار لجهاز محمول
=ابتدي يلا و ابقي استخدمي الجهاز ده في شغلك

تناولت منه الجهاز وهي تتأمل بغضب إلتصاق مساعدته به والتي تتحين اي فرصه للملامسته
لتهمس بغيره وغضب

=قليلة الادب ..زي الي مشغلك1

قاسم باستفهام
=بتقولي حاجه

ملك باقتضاب غاضب
=لا مبقولش

ابتسم قاسم وهو يقول برضا
=طيب كملي شغلك

مرت اكثر من ساعه وهي تعمل بسرعه وكفائه تحت نظرات قاسم المعجبه بكفائتها ودقتها بالعمل
لتتفاجأ بهايدي تقول برقه
=دا وقت القهوه بتاعتك ياقاسم بيه ثواني وهعملها لحضرتك

ملك بدهشه
=وتعميلها انتي ليه اطلبي حد من الخدامين وهو يعملهاله

هايدي بابتسامه مستفزه
=لا مستحيل حد يعملها غيري ..انا من يوم ما اشتغلت عند قاسم بيه وانا الي بعمله قهوته ..وانا الوحيده الي بعرف اظبطها كويس تمام زي ما بيحب يشربها

ثم خرجت من الغرفه تحت نظرات ملك الغاضبه لتقول بغيره لم تستطع السيطره عليها
=عارفه ميعاد قهوتك و رايحه تعملهالك بنفسها كمان يا بختك بيها

قاسم ببرود وهو يتأمل غيرتها الواضحه برضى
=عادي..شغلها وبتعمله

ملك بغيظ وهي تشعر انها على وشك الانفجار به
=شغلها..كويس انك عرفتني ان الي بتعمله من الصبح ده شغل..

لتتابع بغيظ
=اصلي كنت ناويه اشتغل مساعده شخصيه وكنت عاوزه اتعلم منها طريقة عمل القهوه
قاسم ببرود
=ملك اتكلمي كويس ومتلبخيش في الكلام هايدي بتعمل شغلها مش عاجبك اتفضلي سيبينا واخرجي بره..

ملك بغضب وهي تراجع احدى الاوراق في يدها
=ابوشكلك بارد4

تراجع قاسم للخلف وهو يشاهد غيرتها باستمتاع
في حين دخلت هايدي عليهم المكتب وهي تحمل فنجان قهوه وضعته بجوار قاسم وهي تبتسم برقه واغراء
=قهوتك يا قاسم بيه

قاسم بابتسامه جذابه وهو يتأمل ملك التي تغلي من شدة الغيره والغيظ

=متشكر يا هايدي ..حقيقي مبعرفش اشرب القهوه غير من ايدك ..اتفضلي اقعدي علشان نكمل شغل

جلست هايدي باناقه بجانبه وبدأت في العمل معه تحت نظرات ملك المراقبه بغيظ
حتى انتهوا وتراجع قاسم للخلف وهو يقول لملك بعمليه
=خلصتي..

ملك بجديه
=اه خلصت ..تحب تراجع الي عملته ..

اشار لها قاسم بعمليه
=هاتيه ..

وقفت ملك وهي تشعر ببوادر صداع قوي ودوخه خفيفه تتملكها فالساعه تعدت الرابعه عصرآ وهي لم تأكل اي شئ من الامس
تناول منها قاسم عملها وراجعه بدقه ثم قال برضى
=كويس اوي واديه لجدي علشان يراجعه قبل الضيوف ما توصل1

عقدت ملك حاجبيها وهي تقول بتساؤل

=ضيوف مين الي جايين

ارتفع فجأه صوت الجد الانصاري وهو يقول بمرح
=دول العملا الي هنمضي معاهم عقود التوريد..قاسم عازمهم النهارده على العشا
نظرت ملك لقاسم بغضب والزي تجاهلها وهو يرن الجرس عند الخدم لتأتي احدهم مسرعه3

قاسم بهدوء وهو يقول لهايدي برقه

=اتفضلي انتي روحي معاها هتوريلك اوضتك ارتاحي شويه واجهزي لمقابلة الضيوف ..

إبتسمت هايدي وهي تقول برقه
=حاضر يا قاسم بيه

ثم خرجت برفقة الخادمه وصعدت الى غرفتها
الجد باستنكار

=انت مقولتش لملك ان في ضيوف مهمين معزومين على العشا النهارده علشان تستعد

قاسم وهو ينظر لملك التي تغلي من الغضب ببرود

=محبتش اتعبها معانا ..الاكل هيجي جاهز من بره وهايدي هتستقبل الضيوف
الجد بغضب
=ايه الي انت بتقوله ده يا قاسم..ملك ست البيت والمفروض هي الي تستقبل الضيوف وترحب بيهم
قاسم وهو يتأمل وجهها ببرود

=مش هينفع يا جدي ملك معندهاش اي خبره في الامور الي زي دي وهايدي قامت بعمل اكتر من حفلة استقبال قبل كده..ممكن ملك تحضر و تتعلم وتاخد خبره منها2
الجد وهو يهم بمغادرة الغرفه

=بلاش كلام فارغ ملك مراتك وتتعلم براحتها وحتى لو غلطت مش مهم دي مرات قاسم الانصاري والي مش عاجبه احنا مستغنيين عن الشغل معاه..

ليتابع بأمر
=انا طالع اوضتي ارتاح شويه وانتي يا ملك اطلعي اجهزي علشان تستقبلي ضيوف جوزك

ثم غادر الى غرفته دون ان ينتظر اجابتها

وقفت ملك وهي تقول بعدم تصديق

=بقى انت جايبها علشان تستقبل ضيوفك

قاسم ببرود
=ايوه وايه الغريب في كده

ملك بغضب
=وأنا ايه منفعش اني استقبل ضيوفك
قاسم ببرود
=تستقبليهم بصفتك ايه

ملك وهي تكاد تصرخ من بروده
=بصفتي مراتك طبعا ..3

لتتابع بخوف
=قاسم انت طلقتني..

قاسم بغضب
=لا طبعا انتي لسه مراتي..ومستحيل اطلقك..

ليستدرك سريعا
=اقصد مستحيل اطلقك الا لما اطمن ان مفيش خطر عليكي او على عمر3

ملك بغضب
=ولما انا لسه مراتك والمفروض اننا بنمثل قدام جدك اننا زوجين عاديين جايب واحده تانيه تستقبل ضيوفك ليه

قاسم ببرود
=اولا هايدي بتشتغل عندي وعندها خبره في الحاجات دي
ثانيا محبتش اتقل عليكي واجبرك تقعدي طول الليل مع واحد مش طيقاه
ولا طايقه لمسته لاني بالتأكيد هضطر ألمسك قدام الضيوف1

ترقرقت الدموع في عين ملك مماجعل قلب قاسم يلين بالرغم عنه وهي تقول بانكسار
=خلاص زي ماتحب

ثم توجهت لباب الغرفه محاوله مغادرتها ليستوقفها صوت قاسم

=ملك ..

استدارت ملك اليه وهي على وشك البكاء
= لو عاوزه تحضري العشا انا معنديش مانع ..وكمان علشان جدي ميشكش ان في مشاكل مابينا
ملك بكبرياء
=لا خلاص شكرا..انا اصلا مكنتش عاوزه احضر بس استغربت انك جايب واحده غريبه تستقبل ضيوفك في بيتي..اقصد بيتك
ثم تركته وصعدت الى غرفتها اغلقتها عليها بالمفتاح ثم انهارت على احد المقاعد في نوبة من البكاء التي تغزيها غيرتها الشديده جعلتها تستسلم للنوم وهي متعبه
بعد مرور اكثر من ساعتين…
استيقظت ملك على صوت طرقات عاليه على باب غرفتها
فتوجهت للباب و فتحته لتجد قاسم يقول بغضب وتوتر
=كل ده نوم ..مش سامعه كل الخبط ده1

ملك ببرود
=عاوز ايه..

قاسم بغضب
=عاوز ألبس ..الضيوف على وصول وانتي قافله الباب عليكي
ملك ببرود
=معلش ..مخدتش بالي اتفضل إلبس براحتك
عقد قاسم حاجبه وهو يرفع وجهها اليه يتأملها بتوتر
=ملك عنيكي حمرا كده ليه انتي كنتي بتعيطي11

ابتعدت ملك عنه وهي تقول بغضب
=وأنا هعيط ليه ..انا كنت نايمه وعشان كده عنيه حمرا
تأملها قاسم قليلا ثم ابتسم بحنان وقلبه يتألم من أجلها
=طيب ايه رأيك تلبسي وتنزلي معايا حفلة العشا
ملك ببرود
=متأسفه عندي حفله تانيه ويدوبك هستعد لها عن إذنك
امتدت يد قاسم تمنعها من التحرك وهو يقول بصرامه اخافتها
=حفلة ايه الي انتي هتروحيها
ملك ببرود
=حفله صغيره هعملها على قدي انا وعمر وخالتي ام رجاء ومتخافش محدش هيشوفنا ولا يحس بينا ..اصلي هعملها في مبنى البيسين المقفول

لتتابع وهي تخرج شورت قصير اسود وبلوزه ضيقه وعاريه حمراء اللون1

تحب تدخل الحمام الاول والاا ادخل انا
قاسم وهو ينظر لها بدهشه

=اتفضلي ادخلي انتي

هزت ملك رأسها موافقه ثم خلعت ملابسها وهي تقول بغيظ

=ماشي يابتاع باربي ان مجننتك مبقاش انا ملك
ثم قامت بأخذ حمام سريع وارتدت الشورت والبلوزه اللتان تظهران جمالها وانوثتها ببزخ واكتفت بوضع احمر شفاه ناعم
وتركت شعرها منساب خلفها بنعومه وتوجهت للخارج لتجد قاسم يقف بغضب
وهو ينظر اليها بزهول

=ايه الي انتي لابساه ده انتي اتجننتي عاوزه تخرجي كده

ملك باستفزاز
=ايه مالي ..ماشبهش لباربي بتاعتك1

قاسم بغضب
=ملك متستفزنيش وروحي غيري الزفت الي انتي لابساه ده احسنلك2

ملك باستفزاز
=انا حره ألبس الي انا عوزاه ..براحتي وانت مش من حقك تقولي البس ايه او ملبسش ايه1

قاسم بتوعد وهو يقترب منها
=بقى كده1

تحركت ملك للخلف بخوف وقد بدأت للتراجع للخلف وهي تشعر انها قد استفزته كثيرا

=انا…انا لابسه كده علشان..علشان هنزل الميه.. و محدش هيشوفني المكان هيكون مقفول علينا..2

لتتابع بخوف ويده تلتف حول خصرها بغضب
=انا مش فاهمه انت متدايق ليه دا..دا شورت مش مايوه

قاسم بغصب ويده تشق بلوزتها عليها بعنف
=بقى انتي حره مش كده..

شهقت ملك وهي تحاول تغطية جسدها امام عينيه الغاضبه الا انه لم يسمح لها وهو يرفع بقاياها عنها لتصبح شبه عاريه بين زراعيه وهو يقول بغضب وتملك مجنون
=اظاهر انا دلعتك لحد ما صدقتي ان ممكن اسمح لاي حد يشوفك بالشكل ده
ثم وضعها على الفراش وهو يقيد معصمها بيد واحده والاخرى تجزبها اليه بتملك مجنون وشفتيه تبحث عن شفتيها معاقبا الا ان قبلته المعاقبه تحولت الى عشق ولهفه شديده بادلته ملك اياها ويدها تتحرر اخيرا وتلتف حوله تقربه منه بلهفه وعشق
لتمر بينهم لحظات من العشق المجنون المتبادل بينهم ليحاول قاسم فجأه الابتعاد وهو يتزكر كلماتها المهينه اليه الى ان ملك تنبهت وهي تزيد من احتضانه وتقبيله بلهفه شديده في وجهه و دموعها تسيل بغزاره خوفا
من ابتعاده عنها
=أنا اسفه يا قاسم ..اسفه ..انا عارفه اني غلط بس غصب عني . .انا مقدرش اعيش من غيرك ..اموت لو بعدتني عنك

نظر قاسم لها بعشق وهو يدفن وجهه في عنقها وهو يقول بندم شديد

=انا الي أسف يا حبيبتي .. أسف وندمان على كل لحظه أذيتك فيها بغبائي و عارف اني مستحقكيش
بس انا مقدرش اعيش من غيرك يا حبيبتي انتي عشقي و دنيتي يا ملك مش عاوز حاجه من الدنيا غير انك تسامحيني وتفضلي معايا11

ثم إلتفت يده حولها تجزبها اليه بعشق متملك
=سامحيني يا حبيبتي ..سامحيني واعرفي انك اغلى عندي من نفسي ومن شغلي وعيلتي انتي اغلى عندي من دنيتي كلها ياملك

ثم مال على شفتيها يودعهم عشقه الشديد وشغفه بها

بعد مرور ساعتين..9

مررت ملك يدها في شعر قاسم الزي يدفن رأسه في داخل عنقها وهي تقول بحنان
=قاسم قوم يا حبيبي يا دوبك تاخد دوش وتلبس الضيوف على وصول
اصدر قاسم صوت رافض وهو يزيد من احتضانها وضمها اليه بعشق شديد
ويقول بجديه

=انا بفكر اتصل بيهم واعتزرلهم ..

ضحكت ملك وهي تمرر يدها بحنان في شعره

=قوم يا حبيبي وبلاش جنان انت عاوز الناس يقولو علينا ايه

رفع قاسم وجهه اليها وهو يتأمل ملامحها بعشق

=يقولو الي يقولوه..المهم انا مش هبعد عنك النهارده

ملك وهي تحثه على النهوض

=قوم يا حبيبي البس وبلاش جنان جدك والضيوف هيقولو عننا ايه

مرر قاسم يده في شعرها وهو يقول بعشق

=هيقولوا واحد بيحب مراته وبيموت فيها ومش قادر يبعد عنها
ثم ابتسم فجأه وهو يقول بحنان
=وألاا أقولك ..تعالي معايا تحت نستقبل الضيوف مع بعض
ملك بغيره
=لا مش جايه معاك كفايه عليك قوي باربي خليها تستقبل ضيوفك معاك

قاسم وهو يمرر يده على جسدها بحنان
=ملك…
هزت ملك رأسها برفض وهي تقول بعناد
=برضه لاء..
لتتفاجأ بقاسم يقفز من على الفراش ويحملها بين زراعيه ويتجه بها الى الحمام الملحق بالغرفه
صرخت ملك بخجل مجنون

=قاسم انت بتعمل ايه..

قاسم بابتسامه متوعده
=أبدا هحاول اقنعك يا عشق قاسم ودنيته ..ولا تقنعيني لأقنعك21
ثم مال على شفتيها يلتهمهم بعشقآ شديد

في نفس التوقيت ..

همست هايدي بتوتر في الهاتف وهي تقول بخوف

=انا صورتلك كل الي قدرت عليه في الفيلا وصورت اماكن الكاميرات واماكن الحرس وبعتهملك واتس9
لتتابع بقلق
=بس انا مقدرتش اصور كل حاجه الحرس منتشرين في كل حته وخفت ليشكو فيا

ارتفع صوت رأفت وهو يقول بغضب

=صوري كل الي تقدري عليه
علشان لو فضل قافل عليهم كده هضطر ادخل الفيلا اجيبهم بنفسي
ومتنسيش الي قلتلك عليه
حاولي تشككيها فيه وتفهميها ان فيه علاقه بينكم
هايدي بقلق

=وهي معقول هتصدق كده بالساهل

رأفت بكراهيه
=لا هتصدق..ملك الي حصلها خلاها شخصيه ضعيفه ومهزوزه واقل حاجه بتأثر فيها وانا كل الي عاوزه منك انك تخليها تشك فيه لحد ماتخالف اوامره وتخليها تخرج بره الفيلا ويا سلام لو ابنها معاها يبقى دي الضربه القاضيه لقاسم7

تنهدت هايدي وهي تقول بقلق

=انا هعمل كل الي قولتلي عليه بس انت كمان توفي بوعدك وتسلمني الافلام الي صورهالي سامح قبل مايموت10

رأفت بخبث
= طبعا يا ديدي..سلم واستلم
انتي تسلميني ملك وانا اسلمك افلامك وتبقى نهايه سعيده للكل16
ثم تعالت ضحكاته الشيطانيه وهو يمني نفسه بنجاح مخططه

رواية إنتقام أثم بقلم زيزى مصطفى

الفصل الثاني والعشرين❤

في المساء و بعد مرور إسبوع…

جلست ملك على مقعد مريح في غرفة نومها بعد ان إرتدت ثوب أنيق وردي اللون وقامت بوضع مكياج هادئ ومتقن على وجهها استعدادآ لوصول قاسم من العمل وتناول طعام العشاء معه ومع عائلتها الصغيره
وإ نتهت من إرتداء سلسال انيق وهي تبتسم بسعاده و تتزكر عشقه وحنانه الجارف الزي اغدقه عليها وعلى وطفلها في الاسبوع المنصرم فلم يترك دقيقه تمر عليها دون ان يحاول ان يجعلها سعيده وكأنه يكفر عن كل خطاياه السابقه تجاهها
لتنظر لأظافر يديها باعجاب بعد ان انتهت من تلوينها 1

وهي تقول بمرح
إستاذه يا ملوكه اللون يجنن عليكي

ثم مدت قدمها وبدأت في تلوين أظافر قدمها بدقه و حزر وكأنها تقوم بمهمه شديدة الخطوره
لتشهق بصدمه بعد ان سمعت صوت قاسم الزي دخل الغرفه بهدوء ووقف يتأملها بإبتسامه عاشقه لعدة دقائق دون ان تنتبه قبل ان يقول بمرح

إيه الدقه دي كلها مكنتش أعرف إن الموضوع محتاج وقت ودقه بالشكل ده

ملك بدهشه
قاسم..

ثم وقفت سريعا واندفعت مهروله تجاهه لتتلقاها زراعيه ويحتضنها بحنان
ويده تلتف حولها تضمها اليه بلهفه وحب

وهو يهمس بحب
عيون قاسم..وحشتيني ياملاكي

ثم رفع وجهها اليه يتأمله بحنان قبل ان يميل اليها و يقبل شفتيها بلهفه شديده
بادلته ملك إياها لتشعر به يرفعها بين زراعيه بتملك وهو مازال يقبلها ويتجه بها الى الفراش

بعد مرور بعض الوقت..15

مرر قاسم يده بحنان بين خصلات شعر ملك المستلقيه بأمان بين زراعيه وهو يقول بابتسامه سعيده

أهو ده الاستقبال الي فضلت أحلم بيه طول النهار

ملك بدلال وهي تدعي الغضب

يا سلام ..يعني عجبك كده شعري ومكياجي الي قعدت أجهز فيهم بقالي ساعه باظوا..حتى فستاني إتبهدل ومبقاش ينفع ألبسه

إبتسم قاسم وهو يرفع وجهها اليه يتأمله بمكر
إمم …عندك حق ..أنا أسف يا ملاكي ولازم أعوضك حالا

ثم مال على شفتيها يلتهمهم من جديد وملك تشهق باعتراض واهي
قاسم انت بتعمل ايه ميعاد العشا وجدك مستنينا تحت

قاسم وهو يقتحم شفتيها بعشق جارف

ششش.. عشا ايه دلوقتي..سيبيني أشبع منك ..
ليتابع بعشق
وبعدين هو في احلى من كده عشا1

ليعيد اقتحام شفتيها وينهي اعتراضها الواهي لتزوب فيه ومعه في بحور عشقه

بعد مرور بعضآ من الوقت..15

غرقت ملك في نوم أمن لزيز بين زراعي قاسم الزي جلس لدقائق يتأملها بحنان وهو يبتسم قبل ان يميل عليها ويهمس بحنان3

انها فتاه فى ريعان شبابها سحقها القدر
وضعها فى يد من لا يرحم جعل حياتها كالجحيم ولكن لاتعلم…
ملك ..اصحي يا حبيبتي الجماعه تحت مستنينا3
فتحت ملك عينيها بنعاس وهي لا تستوعب حديثه وتندس أكثر مابين أحضانه
حاضر..خمس دقايق بس وهقوم علطول

إبتسم قاسم بحنان وهو يمرر يده في خصلات شعرها المنتشره بعشوائيه جذابه حولها

وهو يتابع بمكر
لو مش قادره تقومي خلاص خليكي وانا هعتزر لهم ..

ثم اتسعت ابتسامته وهو يتابع بمكر

هعتزر لجدي وللست ام رجاء..ولباربي أقصد هايدي..اصلها جت معايا

فتحت ملك عينيها على اتساعهم وهي تنتفض جالسه ..

لتقول بغضب
باربي…باربي هنا ..و دي ايه الي رجعها هنا تاني مش كانت مشيت

ابتسم قاسم بحنان وهو يشاهد غيرتها وحاول جزبها اليه الا انها ابتعدت عنه بغضب ليحاول مراضتها وهو يقول بمحايله

وبعدين يا ملك ..دا شغلها يا حبيبتي وبتعمله وهي جايه علشان تراجع شوية شغل مع جدي وهتمشي بكره الصبح علطول1

ملك بغضب
البت دي انا مش بحبها…طول الوقت بتحاول تتلزق فيك بطريقه مش محترمه..

لتتابع بجديه
انا مش عوزاها هنا ياقاسم بعيد عن الي بتعمله معاك وقلة زوقها انا قلبي بينقبض وبخاف لما بشوفها مش عارفه ليه1

قاسم بهدوء
ملك مفيش حاجه تقدر تخوفك طول ما أنا عايش ومفيش حاجه تستاهل كل توترك وزعلك ده.. دي مجرد سكرتيره بتعمل شغلها الي بتاخد عليه أجر

ثم رفعها بين يديه يجلسها فوق ساقه وهو يحتضنها بحنان

وعشان ترتاحي كلها شهر واحد بس اخلص الصفقه الي في ايدي و مش بس معدتش هدخلها هنا لا دا انا كمان هنقلها قسم تاني خالص وهجيب مكانها راجل تقف على شنباته صقر..انا اهم حاجه عندي تكوني مرتاحه يا حبيبتي2

ملك بغيره غاضبه
وليه تستنى شهر ليه ما تنقلهاش دلوقتي

مرر قاسم يده على جبينها بحنان يفك تكشيرتها

عشان هي شغاله معايا على صفقه مهمه جدا وهي الوحيده الي عرفه خفاياها ومينفعش ابعدها و ادخل حد غيرها فجأه كده لازم على الاقل تخلص الصفقه دي وتسلم شغلها لحد تاني وده هياخد مش اقل من شهر

ملك باعتراض
بس…

قاسم بصرامه حانيه مقاطعا
مفيش بس..خلاص بقى يا ملك قلتلك كلها شهر و هنقلها خالص ومش هتشوفيها تاني يبقى ايه الي لسه مزعلك

ابتسمت ملك برقه وإحتضنته وهي تقول بحب محاوله تجاهل غيرتها

خلاص يا حبيبي انا مش زعلانه
لتتابع بحب
ربنا يخليك ليا يا حبيبي وميحرمنيش منك ابدا

قبلها قاسم من وجنتها وهو يقول بحنان ويبتسم بمكر

ايوه كده سيبينا من باربي دي خالص وخلينا في موضوعنا ..تحبي نقوم نلبس و نجهز للعشا والا تحبي نطلب العشا هنا

ملك بمرح
ايه …لا طبعا انت عاوزهم يقولو علينا ايه ..كفايه اوي اننا اتأخرنا عليهم
قاسم بحنان
طيب يلا وانا هساعدك عشان تخلصي بسرعه

جرت ملك فجأه بعيدا عنه باتجاه الحمام وهي تقول بمرح

تساعدني ..لا شكرا..دا انا كده مش هخلص خالص..انا هاخد دوش و….اه

لتتفاجأ بقاسم يحتضنها من الخلف ويرفعها بين زراعيه وهو يتجه بها للحمام وهو يقول بصرامه مصطنعه

لما قاسم بيه الانصاري يقول لملك هانم مراته انه هيساعدها علشان تخلص بسرعه
ملك هانم مراته ترد عليه وتقول….

ملك بابتسامه رقيقه
تقول حاضر…

قاسم وهو يتأمل رقتها بعشق

يخربيت جمالك هتجنيني ..3

ثم مال على شفتيها يلتهمهم كأنهم إكسير الحياه بالنسبه له

بعد قليل ..
نزلت ملك برفقة قاسم بعد ان ارتدت فستان صيفي بنفسجي أنيق وحزاء مرتفع الكعب ذو سيور زهبيه وتركت شعرها منساب خلفها بحريه ووضعت القليل من المكياج على وجهها الزي ازداد جمال فوق جمالها بفعل سعادتها وراحتها النفسيه..لف قاسم يده حول خصر ملك يقربها منه بتملك وهو يدخل بها الى غرفة المعيشه الواسعه ذات الاساس الابيض المريح والعصري والتي تطل على الحديقه الرائعه و حمام السباحه الضخم عن طريق جدار كامل من الزجاج الشفاف والزي يجعل حجرة المعيشه وكأنها جزء من المشهد الخارجي
لتجد ام رجاء تجلس بجانب الانصاري الكبير الزي يحمل حفيده يلاعبه بمرح وهي تقوم بمحايلة الصغير ومحاولة اطعامه وتتعالى ضحكاتها هي والانصاري مع الصغير بطريقه محببه
مال قاسم على إذن ملك يهمس لها بمرح
بايننا هنفرح قريب وألا إيه ..الانصاري الكبير خلاص رمى الشبكه1

نظرت له ملك بدهشه
شبكة ايه انا مش فاهمه

قاسم وهو يقبل خدها بمرح
ولا عمرك هتفهمي ..تعالي يا ملك ..تعالي ياحبيبتي11

ثم اخذ بيدها وتوجه بها الى الاريكه واجلسها بجانبه وهو يقول بمرح

معلش يا جماعه إتأخرت عليكم ..بس اصلي كنت تعبان من السفر و نمت شويه

الجد الانصاري بمرح
ولا يهمك احنا كمان كنا مشغولين ومحسناش بالوقت لعبنا دورين طاوله وعشينا عمر بيه2

وقفت ملك وتناولت طفلها من ام رجاء تقبله بحنان وهي تهمس لها بتساؤل

هي فين ..

همست ام رجاء وهي تلوي شفتيها بغير رضا

بتعوم..1

اتسعت عين ملك وهي تهمس باستنكار
بتعوم…

واستدارت بغضب تنظر لصوت هايدي الزي ارتفع فجأه بدلال ورقه

هاي يا جماعه..الميه تجنن .. بزمتكم حد يسيب الميه الروعه دي وينام

احتضنت ملك طفلها وجلست وهي تنظر بعدم تصديق لهايدي التي ترتدي ثوب شفاف وقصير فوق ثوب سباحه اسود مكون من قطعتين صغيرتين يكاد الا يخفي اي شئ من جسدها وهي تجفف شعرها باغراء مقصود

قاسم بهدوء
انتي كنتي بتعومي..على كده خلصتي كل الشغل الي وراكي

هايدي برقه وهي تجلس على المقعد أمامه وتضع ساق فوق الاخرى باغراء متعمد
طبعا يا قاسم بيه خلصت كل الي ورايا وراجعت الملفات وكتبتلك تقارير عن كل الي حضرتك طلبته مني2

قاسم بجديه
طيب ياريت تتفضلي تغيري هدومك علشان ميعاد العشا قرب

هايدي وهي تدعي الحرج
اه ..صحيح انا اسفه جدا دقايق هطلع اغير هدومي وهرجعلكم علطول
ثم وقفت وهي تبتسم ثم قالت برقه مصطنعه
اوه..ده ميرو هنا وصاحي كمان
ثم توجهت لملك وانحنت تقبل وجنة عمر برقه
زي القمر ..يجنن ..شبه قاسم بيه بالظبط نفس الشكل والكاريزما الى تدوخ1

ام رجاء بغيظ
كا…ايه يااختي..7

هايدي وهي تبتسم برقه مصطنعه وتصطنع عدم الفهم

كاريزما يا طنط … الجازبيه يعني

قاطعها قاسم وهو يقول بضيق
خلاص يا هايدي اتفضلي اطلعي غيري هدومك ..

ابتسمت هايدي وهي تقول برقه مصطنعه
حاضر با قاسم بيه ..عن إزنكم

ثم نهضت بهدوء وهي تستعرض جسدها و تبتسم برقه وتوجهت الى غرفتها في الاعلى
تنحنح قاسم وهو يده حول خصر ملك وهو يقول بمداعبه محاولا تغيير الاجواء
عملالنا ايه على العشا النهارده يا ملاكي

سحبت ملك يده من حول خصرها بعنف ونهضت دون ان تجيب5

قاسم بغضب
ملك..

ابتسم الانصاري الكبير بهدوء

بالراحه عليها يا قاسم ..بتغير وده من حقها..قوم قولها كلمتين حلوين وصالحها

تنهد قاسم بغضب وذهب خلفها ليجدها تحمل طفلها وتقف بالمطبخ تعطي تعليماتها باعداد طعام العشاء

قاسم بهدوء
ملك تعالي يا حبيبتي ..عاوز اتكلم معاكي

نظرت له ملك بغضب دون ان تجيبه
وتابعت التحدث مع احدى الخادمات التي تقوم باعداد الطعام
تنهد قاسم وهو يقول بنفاذ صبر

ملك.. عيب الاسلوب ده اتكلمي معايا ايه الي مزعلك للدرجادي

ملك بغضب
يعني مش عارف

قاسم بنفاذ صبر وهو يتنحى بها جانبا بعيدا عن مسامع الخادمات

لا مش عارف ..واتكلمي علطول ..ايه الي مدايقك ومخليكي تتصرفي بالشكل ده2

ملك بغضب
يعني مش عارف ايه الي مدايقني عجبك قليلة الحيا الي شغاله عندك الي ماشيه في الفيلا تقريبا من غير هدوم
قاسم بهدوء
يا حبيبتي دا شئ عادي بالنسبه لها وبالنسبه للمحيط الي هي عايشه فيه فهي مغلطتش هي بتتصرف زي ماهيه متعوده.. و أوعدك انا هتكلم معاها وهخليها متتصرفش كده تاني

رفعت ملك طفلها ووضعته على زراع والده وهي تقول بغيظ
بقى كده ..لا عنك انت ..انا إلي هتكلم معاها
ثم اندفعت بغضب للخارج في طريقها لغرفة هايدي
قاسم بغضب وهو يمنعها من الخروج

استني عندك رايحه فين..اعقلي كده وبطلي جنان ..

نفضت ملك يده عنها وهي تقول بغضب

انا برضه الي مجنونه دا انت عملتلي محاكمه علشان كنت عاوزه اعوم في مكان مقفول بالشورت..
ودي سايبها ماشيه عريانه في الفيلا قدامك وقدام الكل وبتتدلع عليك في كلامها بطريقه سخيفه من غير حتى ما تقولها او تنبه عليها ان الي بتعمله ده عيب وقلة ادب ..2

لتتابع بغضب وقد سيطر عليها شيطان غيرتها
طبعا ماهو الي بتعمله ده عاجبك وجاي على مزاجك

قاسم بغضب
ملك..خلاص ولا كلمه تانيه أحسنلك..
ملك وقد سيطر عليها غضب مجنون
ولو مسكتش هتعمل ايه يعني هتضربني والا تعزبني والا هترميني في الشارع6

لتتابع بغضب أسود
غيرك عملها ومكسرنيش يا قاسم وانت ولا غيرك هيكسرني ولا هيخليني ارضى بالمسخره دي7

ثم تركته وصعدت الى غرفتها واغلقتها عليها من الداخل
وغرقت في موجه من البكاء الشديد ..
لتتوقف عن البكاء فجأه وهي تستمع لدقات على باب غرفتها وام رجاء تقول بقلق

ملك ..افتحي يا حبيبتي في ايه ..ايه الي حصل بس

ملك وهي تحاول مسح دموعها

مفيش حاجه بس علشان خاطري خدي بالك من عمر وخليه ينام معاكي النهارده

ام رجاء
حاضر يا حبيبتي بس افتحي وخلينا نتكلم
لتتابع بأسف
دا حتى قاسم شكله هو كمان ساب البيت ومشي

ملك بغضب وهي
تتجه الى النافذه وتقف تشاهد بغضب صعود قاسم الى سيارته ثم انطلاقه بها الى الخارج بسرعه شديده جدا وكأن الشياطين تطارده4

هو حر يقعد .. يمشي هو حر المهم خدي بالك من عمر5

ام رجاء بحنان
حاضر يا حبيبتي متشليش هم عمر في عنيا بس انتي اهدي كده وبكره يحلها الحلال ويطرد الشيطان الي دخل ما بينكم..تصبحي على خير يا حبيبتي3

جلست ملك على المقعد مره اخرى ودموعها تسيل بالرغم عنها وهي تقول بيأس
وانتي من اهله يا خالتي

لتتنهد بألم وهي تنظر الى صورة قاسم الموضوعه بجانب فراشها

انا عارفه انك كتير عليا ..وان السعاده الي انا فيها دي استحاله تدوم ..1

ثم غرقت في نوبه جديده من بكاء شديد جعلتها تستغرق في النوم من شدة الحزن والتعب
بعد مرور ساعتين استيقظت ملك على صوت رنين هاتفها المحمول
فتناولته بقلق لتجد رقم غريب غير مسجل

ملك بقلق
ألو ..مين معايا

ارتفع صوت زوجة والدها نعمات تقول بلهفه

ايوه يا ملك ..انا خالتك نعمات
نظرت ملك للهاتف بدهشه وهي تمسح بقايا دموعها

خالتي..خالتي نعمات.. إزيك .. إزيك عامله إيه

نعمات ببكاء وصوت كالعويل

من بعدك وانا متبهدله اخر بهدله..
كامله هانم الله يسامحها طردتني بره البيت ورمت عفشي في الشارع ومن يوميها وانا عايشه على الارصفه بشارك اللقمه مع كلاب الشوارع وفضلت أدور على رقمك لحد ما
واحد ابن حلال ادهوني5

ملك بدهشه
بس انا رقمي مش مع حد1

لتتابع باهتمام
عموما مش مهم..المهم انتي فين دلوقتي وعامله ايه

نعمات ببكاء
انا متبهدله ومحجوزه في فندق صغير كنت عايشه فيه لكن الايجار اتكوم عليا وحجزوني لحد ما أدفع الي عليا6

ملك بحزم
متخافيش يا خالتي انا هاجي بنفسي ادفع الي عليكي واطلعك

نعمات بفرحه وهي تبكي
وده العشم برضه…كنت عارفه انك مش هتسيبيني اتبهدل كده في اخر ايامي

ملك باصرار
اديني العنوان يا خالتي وانا من الصبح بدري هكون عندك

نعمات بفرحه
ربنا يخليكي يا حبيبتي خدي العنوان أهوه ثم قامت بتمليتها العنوان بدقه
أغلقت نعمات الهاتف وهي تبتسم بانتصار
ثم نظرت للرجل الواقف خلفها وهي تقول بطمع

انا عملت كل الي قولتلي عليه يا بيه تؤمر بحاجه تانيه

رأفت بابتسامه مقززه
لا كده تمام يا نعمات ..4

ثم رمى اليها روزمتين من النقود وهو يقول بتكبر

خدي يا نعمات مش خساره فيكي

التقطت نعمات المال بلهفه وهي تقول بسعاده

متشكره يا باشا..كفايه كده دا انت خيرك مغرقني

رأفت بصرامه
خدي الفلوس يا نعمات واختفي من هنا خالص ..قاسم من بعد الي هيحصل في مراته مش هيعتقك ..

ليتابع بأمر
يلا غوري من هنا ومتورنيش وشك تاني

هرعت نعمات للخارج وهي تحمل نقودها تضمها الى صدرها بخوف
في حين اتصل رأفت بأحد رجاله وهو يقول بقسوه
اسمعني كويس ونفذ الي هقولك عليه
اول ما ملك تخرج بره الفيلا ها….

ليتابع الحديث وهو يبتسم بنصر

في الصباح الباكر..

ارتدت ملك ملابسها وهي تشعر بالقلق الشديد
فهي تريد الخروج والمساعده على اخراج زوجة والدها من أزمتها
فهي وعلى الرغم من تسببها في معظم الكوارث التي حدثت لها بسبب طمعها الشديد الا انها لا تستطيع تركها بدون مساعده
رفعت ملك هاتفها وهي تشعر بالحيره
هل تقوم بالاتصال بقاسم واخباره عن رغبتها في الخروج لمساعدة زوجة والدها
ام تزهب لمساعدتها بدون إخباره فبعد ما حدث بينهم مؤخرا
وهي لا تريد مواجهته او التحدث معه4

لتتراجع وهي تغلق الهاتف وتقول بحنق

لا انا مش هتصل بيه..هيفتكر اني بكلمه علشان اصالحه …1

لتتابع باصرار
انا مش هقوله ولا هكلمه هو اكيد مش هيوافق اني اخرج وهيفضل يخوفني و يقولي في خطر عليكي7
ثم اتجهت للخارج على اطراف اصابعها وهي تستغل ان الجميع مازال نائما ووجود قاسم في الخارج وقامت بالجلوس في اسفل المقعد الخلفي للسياره المخصصه لجلب الطعام واحتياجات المنزل
فهي تعرف ان السائق والخادمه المختصه يتحركون بالسياره في تمام السادسه صباحا لجلب كل مايحتاجونه من اغراض واطعمه ومستلزمات للمنزل
انحنت ملك للاسفل اكثر وهي تشعر بالسائق يقوم بتحضير السياره للخروج وبجانبه الخادمه التي جلست تتكلم معه بمرح حتى تجاوزو بوابة الفيلا والامن الموجود على بابها
لتتنفس ملك الصعداء وهي تمني نفسها بنجاح مخططها
فبعد مرور اكثر من ثلث ساعه من قيادة السائق للسياره وحديثه بود
ومرح مع الخادمه
التي صرخت فجأه برعب والسائق ينحرف بسيارته بعنف في حين شعرت ملك بالرعب وهي تستمع الى اصوات الرصاص الزي ينهمر عليها من كل جانب و يستهدف سيارتها..20

لتشعر بالفزع وباقتراب الموت منها بشده فتغلق عينيها وتستسلم لمصيرها المظلم الزي ينتظرها

رواية إنتقام أثم بقلم زيزى مصطفى

الفصل الثالث والعشرين❤

إرتفع صوت طلقات الرصاص حول السياره التي تختبئ فيها ملك والتي ادركت انها بغبائها أوقعت نفسها في مصيدة قد اعدت لها ببراعه..
لتستمع برعب لصريخ الخادمه التي سحبت لخارج السياره هي والسائق الزي استسلم لمطارديه الزين انهالو عليه بالضرب والركل وهو يكاد يموت رعبا
ثم تصاعد رعبها وهي تشعر بباب السياره الزي بجانبها يفتح و تسحب هي الاخرى لخارج السياره وقبل ان تستوعب مايحدث لها وجدت يد تضع منديل حول انفها ذو رائحه نفاذه جعل رأسها يدور وجعلتها تغيب فورا عن الوعي

وتعالى صوت حاد
= يلا بسرعه خلينا نمشي من هنا قبل ما حد يحس بينا

بعد مرور ساعه ..
وعودة قاسم للفيلا وعلمه بما حدث لملك…

ارتفع بخوف وتعب صوت سائق السياره التي كانت تختبئ بها ملك
= صدقني يا قاسم بيه انا معرفش حاجه انا روحت اجيب طلبات البيت زي كل يوم ..فجأه لقيت الرصاص بيتضرب عليا زي الرز
وقفت غصب عني .. لقيت عربيات محوطاني من كل ناحيه نزل منها ناس معرفهاش نزلوا فيا ضرب وبعدين لقيتهم مخرجين ملك هانم من العربيه

ليتابع بارتعاش
= احلفلك بإيه يا قاسم بيه اني حتى مكنتش اعرف انها موجوده معانا في العربيه

جلس قاسم يستمع اليه بصمت وهدوء ثم اشار لرئيس الحرس

= خد منه كل المعلومات الي تقدر عليها وخليهم يعالجوه هو الشغاله الي كانت معاه..

وقف الجد الزي يجلس بجوار ام رجاء وهي شاحبة الوجه وتسيل دموعها على وجنتها بصمت في حين تجلس هايدي على إحدى المقاعد تتابع ما يحدث بصمت متوتر

الجد بصرامه
= وبعدين يا قاسم هنعمل إيه

قاسم بهدوء
= انا بعت كل رجالتي يدورو عليها.. وأديني مستني الي خطفها يتكلم او يطلب فلوس5

الجد بغضب
= بس كده..هتفضل قاعد مستني لحد ما الي خاطفها يتصل بيك

قاسم ببرود
= المفروض اعمل ايه انزل ادور عليها في الشوارع ..والا اجيب منادي واقول يالي خطفت ملك رجعها6

الجد بغضب
= لا تتصرف ومتقعدش بارد بالشكل ده ..دي مراتك ام ابنك الي اتخطفت مش حد غريب

وقف قاسم فجأه وقد انفجر في الغضب

= اسمع يا جدي مش عاوز اسمع كلمة مراتك دي تاني انا خلاص زهقت5

ليتابع بغضب
= اعمل ايه اكتر من الي انا عملته معاها سنه ونص وانا بدور عليها و هي هربانه و مخبيه عني انو عندي ولد ولما لاقيتها حاولت احسن علاقتي بيها وانجح جوازي منها لاني كنت عارف اني غلط في حقها ..وهي برضه مكمله في غبائها وتصرفاتها الغلط
ليتابع بغضب
= كنت عاوزني اعمل ايه اكتر من اني
أقعد معاها و أعرفها انها هي وابني في خطر لكن هي ولا هي هنا مش مصدقاني وبتتصرف كأني عدوها مش جوزها

= إتأسفت ودلعت وحطيت حراسه عليها في كل مكان والنتيجه كانت ايه.. هي الي هربت وبمزاجها من الفيلا والحراس

الجد بصرامه
= تقصد ايه يا قاسم

قاسم بغضب
= قصدي واضح يا جدي ايه الي يخليها تهرب من الحراسه الي محطوطه عليها وعلى القصر الا لو كانت خارجه تقابل حد مش عوزاني اعرف انها بتقابله4

ام رجاء ببكاء
= حرام عليك يا ابني بلاش تظلمها انت كمان.. كفايه عليها كل الظلم الي شافته في حياتها

قاسم بغضب
= طيب ردي عليا انتي كانت مستخبيه في العربيه وهربانه من الحراسه ليه..

ليتابع بغضب قاتل
= أقولك انا كانت رايحه تقابل رأفت في السر مش كده9

شهقت هايدي بصدمه
في حين تعالى صوت ام رجاء بغضب

= كفايه ظلم حرام عليك لما هي متفقه معاه انها تروحله ..كان بيخطفها ليه

قاسم بصرامه غاضبه
= علشان ده فخ ليا انا ..الكلب رأفت عاوزني اجري ورى ملك احاول انقذها وهما يستغلوا ده في انهم يخلصو مني ويتجوز ملك و يحطوا ايدهم على ثروتي4

تعالى صوت الجد بغضب
= كفايه يا قاسم خلاص..اهدى علشان تعرف تتعامل مع الموقف الي انت فيه ومتتسرعش في الحكم عليها

قاسم بغضب
= انا خلاص زهقت منها سواء كانت بريئه او مزنبه في الحالتين هي مبقتش تلزمني ..انا مش هعيش بقية حياتي في شك وحيره7

ليتابع باصرار
= ابني معايا وده الي يهمني..وهي خليها تشبع برأفت ورأفت يشبع بيها
ليسود المكان صمت وترقب شديد بعد ان ارتفع فجأه رنين هاتف قاسم
أجاب قاسم على الهاتف بحده
= مين معايا

رأفت بسخريه
= إزيك يا قاسم بيه .. ايه مش عارف صوتي وألا إيه ..لااا دا انا كده ازعل أوي
قاسم بهدوء
= رأفت …خير بتتصل ليه

رأفت بسخريه
= عندي أمانه ليك ..مش عاوز تستلمها وألا إيه

قاسم ببرود
= أمانه..أمانة إيه

رأفت بسخريه
= ملك ..حبيبة القلب ..ام المحروس عمر ..إيه مش عاوز تعرف أخبارها
قاسم بسخريه
= أاه…لا متشكر أوي..مش عاوز ولا مهتم اعرف حاجه عنها

رأفت بخبث
= يعني ايه مش مهتم تعرف ان كانت عايشه والا …

قاسم بصرامه
= قلتلك مش عاوز اعرف حاجه عنها

ثم اضاف بقسوه
= وياريت تعرفها اني مش عاوز اي صله تربطني بيها بعد كده وورقة طلاقها تقدر تستلمها بعدين من المحكمه ..

شهقت ام رجاء ودموعها تتساقط وتضع يدها على فمها بصدمه في حين ابتسمت هايدي بتوتر وهما تستمعان لقاسم يتابع بقسوه
=يعني خطتك القزره إنت وهي تقدر تبلها وتشرب ميتها2

ثم اضاف بتوعد صارم
= وده طبعا ملوش اي علاقه بإن في حساب بيني وبينك وقريب أوي هصفيه معاك

ليرتفع صوت الجد فجأه وهو يسحب الهاتف من قاسم بغضب
= ايه الي انت بتقوله ده يا قاسم هات التليفون

ليتابع محدثا رأفت بغضب
= انا الانصاري الي بكلمك يا رأفت .. اسمعني كويس ..انا ميهمنيش الي بينك وبين ملك وميهمنيش انت اتفقت معاها على ايه ده شئ بينك وبين قاسم وانا متأكد إنه هيخلصوا معاكو

ليتابع بصرامه شديده
= انا كل الي يهمني هو سمعة العيله وسمعة أحفادي قاسم وابنه وعشان كده انا مش عاوز فضايح فأحسنلك تسمعني كويس ..أنا عندي عرض ليك وليها

قاسم بغضب
= جدي انت بتقول ايه عرض ايه الي عاوز تقدمه لهم

الجد بصرامه
= اسكت انت يا قاسم ..انا مش هقعد اتفرج لما سمعتك انت وحفيدي تبقى على كل لسان1

استمع رأفت إليهم وهو يستوعب انهم يعتقدون ان ملك زهبت معه بارادتها وانها مشتركه معه في كل مايحدث

رأفت بحرص
= عرض …عرض إيه

الانصاري بصرامه
= انا هدفعلك الفلوس الي انت عاوزها ومش كده وبس انا هخلي قاسم يسيبك ويلغي فكرة الانتقام منك بس بشروط

ارتفع صوت قاسم بغضب حارق
= ايه الي انت بتقوله ده يا جدي وكمان عاوز تديهم فلوس تمن لخيانتهم

الجد بغضب مكتوم
= اسكت يا قاسم خليني اتصرف كفايه فضايح لحد كده

ليتابع محدثا رأفت الصامت والزي يفكر بارتباك فيما يسمعه
= ها يا رأفت قلت إيه

رأفت بحزر ..
= مش لما اسمع شروطكم ايه في الاول

الجد بصرامه ..
= اولا ملك تتنازل في ورق رسمي عن حضانة ابنها وتقطع صلاتها بيه نهائيا..ثانيا انت وهي تسافرو بره مصر ومترجعوش تاني مهما حصل..ولازم تعرف انك لو حاولت ترجع تاني انت او هي دا هيكون اخر يوم في عمركم
ليتابع بتهديد
واظن انت عارف كويس احنا ممكن نعمل فيكم ايه

رأفت وهو يدير العرض في رأسه
=وايه ضماني ان العرض بتاعك ده حقيقي ومش بتحاولوا تخدعوني بيه

الجد بجديه
= مفيش ضمانات ..سلمني ورقة التنازل عن حفيدي وخد الفلوس وغورو في داهيه من هنا ..ها قلت ايه6

رأفت بجديه
= هرد عليك كمان ساعه

ثم اغلق الهاتف فجأه دون ان يزيد في الحديث
الجد بصرامه
= هيرد علينا كمان ساعه..

قاسم بغضب
= انت غلطان يا جدي مكنش لازم تعرض عليهم العرض ده

ارتفع فجأه صوت ام رجاء وهي تقول بغضب ودموعها تسيل على وجهها

= ايه الظلم والجبروت بتاعكم ده ..بس انا الي غلطانه انا الي قعدت اشجع فيها علشان تيجي هنا وترجع لجوزها مكنتش اعرف انكم بالظلم والجبروت ده
بس هي كان عندها حق في خوفها منكم كانت عرفاكم على حقيقتكم بعيد عن وش الطيبه الي مصدرينه للناس

قاسم بغضب
= احنا ظلمه ..طيب فسريلي هربت ليه وكانت مستخبيه من الحرس ليه.. وإزاي رأفت عرف ان دي العربيه الي هي مستخبيه فيها مع ان طول النهار العربيات داخله وطالعه من الفيلا
ليتابع بانفعال شديد
= ازاي رأفت عرف انها هربت وفي العربيه دي بالزات ..ردي عليا1

ام رجاء وهي تمسح دموعها بتحدي
= معرفش اجابه للكلام الي انت بتقوله بس الي اعرفه كويس ان ملك استحاله تعمل كده ..ملك دي زي الملاك ومهما قولتوا والا عملتوا مفيش حاجه ممكن تقنعني بعكس كده

قاسم بغضب
= زي الملاك انا برضه كنت فاكر انها كده لحد ما كل حاجه اتكشفت واتأكدت انها عكس كده ..3

الا ان صوت جده قاطعه بغضب
= قاسم خلاص..وانتي ياست ام رجاء اطلعي فوق لعمر اقعدي معاه زمانه خايف علشان إمه مش معاه

ام رجاء وهي تمسح دموعها بغضب
على عيني اني امشي واسيب ابن الغاليه بس انا خلاص مبقاليش
قعاد هنا
قاسم بغضب
= مفيش حد هيخرج من هنا الا بإذني

ام رجاء بغضب مماثل
= ليه هتحبسني هنا والاا ايه

الجد بجديه
= اسمعي الكلام يا ست ام رجاء وبعد الي احنا فيه ما يخلص ابقي اعملي الي انتي عوزاه

تظرت لهم ام رجاء بغضب وهي تغادر الغرفه وتقول بصوت مسموع

=ربنا على الظالم..انت على المفتري والظالم يارب..ان شاء الله ربنا هيخلص حق الغلبانه الي بتفترو عليها منكم كلكم

تجاهلها قاسم وهو يشير بصرامه لهايدي التي تجلس وتتابع كل ما يحدث
= هايدي مش عاوز كلمه من الي سمعتيها هنا تخرج بره مفهوم

فركت هايدي يدها وهي تقول بتوتر
= مفهوم طبعا يا قاسم بيه ..اطمن

قاسم بصرامه
عاوزك تطبعي كروت دعوه وتجهزي لحفله كبيره هعملها بكره في فيلتي الي في القاهره..

هايدي بتعجب
= حفله ..ودلوقتي ..أقصد يعني..

جلس قاسم خلف مكتبه وهو يقول بجديه
= انا فاهم قصدك كويس ..وعشان اريحك موضوع ملك ده خلاص بقى من الماضي ..انا اهم حاجه عندي دلوقتي هو شغلي وعشان كده عاوز حفل توقيع العقود الي جاي يبقى كبير والكل يتكلم عنه مفهوم1

هايدي بطاعه
= مفهوم طبعا يا افندم ..

قاسم وهو يسحب بعض الملفات ويبدء مراجعتها
=اتفضلي انتي دلوقت و اقفلي الباب وراكي ياريت متخليش حد يقاطعني لحد ما اخلص شغلي
هايدي بطاعه وهي تنوي مكالمة رأفت لتقص عليه كل ماحدث امامها

= حاضر يا افندم..
ثم خرجت و اغلقت الباب خلفها وتوجهت للخارج في حين انتظر قاسم قليلا ثم توجه لباب الغرفه اغلقه عليه من الداخل جيدا ثم جلس الى مكتبه وفتح جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص به سريعا وفي نفس الوقت يجري مكالمه هاتفيه ووجهه كأنه قد من نار من شدة الغضب

في نفس التوقيت..

أغلق رأفت الهاتف وهو يفكر بكل ماحدث
ثم نظر لملك المقيده و التي تسيل دموعها بدون توقف وهي تكاد تغيب عن الوعي من شدة صدمتها بعد ان استمعت لحديث قاسم مع رأفت وإتهاماته القاسيه لها
تأملها رأفت بتشفي وهي تجلس فوق كرسي صغير مقيدة به وعلى شفتيها لاصق بلاستيكي عريض يمنعها من الحديث
رأفت وهو يجلس أمامها يراقب انفعالاتها وبكائها بتشفي
= إيه رأيك في إلي سمعتيه..أهو باعك برخص التراب ومفكرش حتى يدور عليكي..

ليتابع بغضب مجنون
= هو ده .. هو ده الي بعتيني عشانه..باعك ومهاموش انا هعمل فيكي ايه..
هقتلك.. والاا هعزبك ..والاا هغتصبك عادي .. المهم يخلص منك

ثم اتجه اليها ورفع وجهها الباكي بعنف اليه
= إوعي تكوني فاكره انه مصدق حقيقي انك هربتي فعلا معايا وعامله مؤامره عليه..ومصدقه الكلام الفارغ الي قالهولي في التليفون1

ثم ترك وجهها باحتقار وهو يتابع بكره وكأنه يحدث نفسه
= تبقي غبيه يا ملك لو صدقتي كده.. انا عارف قاسم كويس ..قاسم لو عنده شك واحد في الميه انك خنتيه معايا كان زمانه قتلك وقتلني من زمان وده هيكون اقل رد فعل له

ليتابع بكره
= قاسم أزكى من كده بكتير ..كل الموضوع انه عاوز يخلص منك وبحجه تكون قويه ومقبوله يضمن بيها انك تبعدي عنه وعن ابنه
وجده اسهل حاجه عنده انه يرميلي شوية فلوس يضمن بيهم ان انا عدو حفيده ومراته الي مش لايقه بيه وبمستواه يختفوا من حياتهم وللابد والتمن شوية فلوس يعتبرو بالنسبالهم شوية فكه..

ثم ابتسم بكراهيه

= شفتي بقى الي بعتيني عشانه بيفكر يخلص منك ازاي..بيديني شوية فلوس علشان اخلص منك ..ايه رأيك ..ردي
ثم اتجه اليها ونزع اللاصق الموضوع على شفتيها بقوه وهو يصرخ بغضب
= انطقي .. شايفه الكلب الي بعتيني عشانه باعك ليا ودفع تمنك كمان ها عرفتي دلوقتي انه ميفرقش حاجه عن سامح الي كان بيعزبك

هزت ملك رأسها بعدم تصديق ودموعها تتساقط كالشلال على وجهها وهي تقول ببكاء
= حرام عليكم..انتوا عاوزين مني ايه ..انا زهقت ومبقتش عاوزه حاجه ولا حتى اني أعيش2

رأفت بسخريه
= لااا متقوليش كده يا ملوكه دا انتي حياتك وامضتك غاليه أوي و تساوي كتير أوي

ليتابع بكراهيه
= إمضي إنتي بس على ورق التنازل عن ابنك وانا اوعدك ان انا بنفسي هريحك وهخلص عليكي بنفسي..

ثم نظر إليها بندم ..
= غلطتي اني كنت فاكر ان قاسم بيحبك وانك تهميه ومفكرتش ابدا انه مقعدك معاه بس علشان ابنه ..وان ابنه ده هو الحصان الربحان
ليتابع بندم
= خساره اني مخطفتش ابنك بدالك ..بس ملحوقه نفكر له في لعبه نجيبه بها هنا جنبك

صرخت ملك بخوف وانهيار
=ملكش دعوه بابني يا حيوان عارف لو حاولت تيجي نحيته انا الي هقتلك وهخلص منك كل الي عملته فيا

اتجه رأفت اليها يحاول ضربها وصفعها على وجهها وهو يقول بغضب مجنون
= تقتلي مين يا بنت الكلب دا انا أفعصك بجزمتي انتي صدقتي نفسك والا ايه
أغمضت ملك عينيها بقوه استعدادا لتلقي لطمته الا انها شعرت برأفت يسحب للخلف بعيدا عنها
لتشاهد احد رجال رأفت يبعده عنها
ورأفت يقول بغضب

= انت بتعمل ايه يا حيوان . إنت اتجننت يا سعد وألا ايه

ابتعد الرجل قليلا وهويقول باحترام

= إهدى يا رأفت بيه مينفعش تضربها والا يبان على وشها اي علامات للضرب ولا التعزيب ..علشان يفضلوا مصدقين انها جت معانا بموافقتها

رأفت بسخريه
= وانت مصدق الكلام ده..

سعد بهدوء
= حتى لو مش مصدقينه ..خلينا نعمل نفسنا مصدقينه ..دي فلوس كتير أوي يا رأفت بيه واحنا لينا فيها زي ما اتفقنا ..بعد ما نقبض الفلوس ابقى اعمل فيها الي انت عاوزه8

رأفت وهو ينظر لملك بغضب وتوعد

=كلها ساعات وهخليكي عبره لكل واحده تفكر انها تخون رأفت بيه الدميري1

ثم نظر الى سعد وهو يتناول الهاتف

= أمن المكان علشان تنقلها من هنا مش لازم تفضل في مكان واحد اكتر من يوم وانا هخلص الي ورايا وهاجي للمكان الي اتفقنا عليه

هز سعد رأسه باحترام وهو يتجه للخارج لتأمين الطريق قبل نقل ملك الى مكان أخر
نظرت له ملك وهي تقول بتحدي

= انا مش هتنازل عن ابني حتى ولو انت وقاسم موتوني ..فاهم يا رأفت انا مش هتنازل عن ابني ولا هسافر واسيبه زي ما انتوا اتفقتوا انا ممكن اقبل روحي تسيبني ولا اني اقبل اني أسيب ابني
مط رأفت شفتيه وهو يتجه إليها ببرود
ثم مال وهو يمسك كف يدها المقيده وهو يضغط على اصابعها عكس إتجاهه الطبيعي بقسوه شديده حتى كاد ان يكسرها وهي تصرخ من شدة الالم
= يبقى هنزور إمضتك وهنقطع الصوابع الحلوه دي نبصم بيها وندفنك وولا من شاف ولا من درى

ثم نظر إليها بشماته وهي تبكي من شدة الالم
=انتي بقيتي خلاص كرت محروق يا ملك يعني لو قتلتك وقطعتك ورميتك للكلاب زي ما سامح كان عاوز يعمل محدش هيدور عليكي ولا يسئل انتي فين ولا حصلك إيه

نظرت ملك إليه ودموعها تتساقط بعدم تصديق
= وإنت إيه إلي عرفك بان سامح حاول..

قاطعها رأفت بسخريه
= أصل أنا إلي قايله على فكرة الموته الاورجينال دي.. ايه بتبصيلي كده ليه
أيوه انا الي كنت بحرك سامح وبخليه يعمل كل إلي انا عاوزه7

شهقت ملك برعب وصدمه وهو يتابع بغضب
= كنا عايشين زي الملوك فلوس زي الرز ومن غير حساب ونسوان وسهر وفسح

ثم اتجه إليها وهو يحاول خنقها بغضب
= لحد ما ظهرتي في حياته وخربتي كل حاجه وبدل ما تموتي انتي ..مات هو..
وكل حاجه انتهت..بس انا لازم اعوض كل الي راح مني حتى لو كان التمن حياتك..
ليرتفع فجأه صوت سعد الزي قال باضطراب وهو يلهث

= رأفت باشا الطريق متأمن ولازم نمشي حالا دلوقتي ..
نظر له رأفت تحول لدهشه وهو يشاهد اضطرابه الواضح1

= مالك متلخبط وبتنهج كده ليه..

سعد بتوتر
= قلقان عاوزين ننقلها ونخلص جوزها مش سهل وخايف ألاقيه طابب علينا برجالته في اي لحظه

هز رأفت رأسه وهو يقول بتأكيد

= عندك حق ..خدها وانقلها على المكان الي اتفقنا عليه وسيبلي رجلين تلاته من رجالتك معايا إحتياطي

سعد وهو يضع منديل مخدر على أنف ملك التي حاولت المقاومه حتى انهارت مقاومتها وفقدت الوعي1

= حاضر ياباشا انا هسيب أربع رجاله معاك وتحت امرك ولو عوزتني اتصل بيا هكون عندك علطول

ثم فك قيود ملك وحملها الى الخارج في الطريق الى المخبئ الجديد ورأفت يتابعهم برضا ويقوم بالاتصال بالانصاري الكبير وهو ينوي اعلان موافقته على عرضه ..

في نفس التوقيت..

غادر قاسم غرفة مكتبه سريعا ليجد هايدي تجلس برفقة الانصاري الكبير وتعمل على بعض الورق معه
قاسم بصرامه

= هايدي يلا السواق هيوصلك للقاهره عوزك تجهزي لحفله كبيره زي مافهمتك علشان توقيع العقود مع الوفد الايطالي..ولو احتجتي اي مساعده اتصلي على نيرفانا هانم هي متمرسه في الامور دي هي الي هتستقبل المدعويين في الحفله..متتردديش تتصلي بيها3

هايدي بارتباك
= حاضر يا فندم

قاسم بصرامه
= طيب يلا اتفضلي السواق مستنيكي مستنيه ايه

تحركت هايدي خارجه سريعا وهي تقول بارتباك
= حاضر يا افندم انا رايحاله حالا ..1

وقف قاسم يتابعها حتى خرجت ثم قال بجديه
= خد بالك من عمر يا جدي وزي مافهمتك متخرجوش بره لحد ما أخلص من الموضوع ده خالص وانضف حياتنا مره واحده وللابد
ثم انطلق بتصميم خارجا ..وهو يتوعد كل من خانه بعقاب رادع يشفي غليله

رواية إنتقام أثم بقلم زيزى مصطفى

الفصل الرابع والعشرين❤

قاد قاسم سيارته بسرعه شديده وهو يتوجه بها الى القاهره و يتحدث في هاتفه بغضب شديد

= أنا مش قلتلك متسيبوش معاها لوحدهم..الحيوان كان عايز يضربها ويكسر إيدها ..

سعد بارتباك
= انا كنت واقف طول الوقت جنب الاوضه الي هما فيها ..ويادوبك كنت بجهز العربيه علشان انقل ملك هانم فيها وأول ما حضرتك نبهتني انا
رجعت ليهم علطول4

تنهد قاسم بغضب مكبوت
= ماشي الحساب يجمع..اهم حاجه وديت ملك هانم في المكان الي قلتلك عليه

سعد باحترام
= ايوه يا باشا..ومحدش شافني ولا يعرف انها هناك

قاسم بارتياح
= كويس ..الدور دلوقتي على الكلب رأفت هخليه يندم على اليوم الي اتولد فيه

ثم تابع بصرامه
= اقفل انت دلوقتي واعمل الي قلتلك عليه

ثم اغلق هاتفه وزاد من سرعة سيارته
بغضب مشتعل..

بعد مرور ساعتين..4

دخل قاسم بسيارته الى فيلته بالقاهره من الباب الخلفي وكان في انتظاره رئيس الحرس الخاص به وعدد من حرسه الخاص
ترجل قاسم من سيارته وهو يقول بصرامه
= مش عاوز حد ياخد خبر ان انا موجود هنا وخلي بالكم كويس عايز تأمين على اعلى مستوى

رئيس الحرس
إطمن يا قاسم بيه ..

تركه قاسم بتعجل دون ان يجيبه وتوجه الى داخل الفيلا من الباب الجانبي
ثم صعد الى الجناح الخاص به في الاعلى وهو يكاد يركض
و اخرج من جيبه بتعجل المفتاح الخاص بالجناح فتح به الباب ثم دخل بهدوء ليجد سيده في اواخر الاربيعينيات زات بنيه قويه تجلس على مقعد مريح بجانب الفراش الخاص به تنهد قاسم بارتياح وهو يغلق الباب من خلفه جيدا..
و ينظر بارتياح الى فراشه ..الممده فوقه زوجته وحبيبته ملك الغارقه في النوم بفعل المخدر الزي اعطاه لها سعد
وقفت السيده باحترام في حين توجه قاسم اليها وهي تقول بصوت خافت وهادئ

= ملك هانم لسه نايمه ..انا قاعده ومتحركتش من جنبها زي ما حضرتك أمرت..

قاسم بهدوء وهو يتأمل ملك باهتمام

= متشكر أوي.. اتفضلي انتي ..وزي ما قلتلك مش عاوز حد يعرف ان ملك هانم او أنا موجودين هنا

هزت السيده رأسها بطاعه
=حاضر يا قاسم بيه..بعد إذن حضرتك

ثم توجهت الى باب الغرفه في طريقها للمغادره
الا ان قاسم استوقفها وهو يقول بهدوء

= خليهم يبعتولنا الغدى هنا ..وبرضه متخليش حد يعرف ان الاكل ده لينا

السيده بابتسامه واثقه
= طبعا يا افندم …دقايق والاكل يكون عند حضرتك

ثم خرجت واغلقت الباب من خلفها بالمفتاح جيدا
تنهد قاسم بارتياح وهو يجلس على الفراش بجانب ملك الغارقه في النوم بفعل الماده المخدره التي أعطيت لها ثم مال عليها يرفعها بين زراعيه بشوق وتوتر ويده تضمها اليه بخوف وهو يقبل اعلى رأسها ويضمها اليه بحمايه ويقول بصوت مخنوق من شدة التأثر2

انها فتاه فى ريعان شبابها سحقها القدر
وضعها فى يد من لا يرحم جعل حياتها كالجحيم ولكن لاتعلم…
= الحمد لله ..الحمد لله

ثم رفع وجهها الملطخ بالدموع الجافه يتأمله بعشق وشفتيه تمر بلهفه على وجهها
= أعمل فيكي إيه..لو مكنتش عامل حسابي لكل الاحتمالات كنتي ضيعتي بسهوله مني
ثم مرر يده بعشق بداخل خصلات شعرها الناعمه والكثيفه وهو يقول بجديه
= بس الي حصل ده مش لازم يتكرر تاني..لازم تاخدي درس ..ودرس صعب كمان علشان تبطلي تفكري وتتصرفي بمشاعرك وتشغلي عقلك ده شويه14
ثم مال على شفتيها يقبلهم برقه شديده وهو يقول بعشق

= معلش يا حبيبتي انا عارف ان الدرس الي هديهولك هيبقى صعب عليكي بس مفيش للاسف حل غير ده

ثم احتضنها بحنان ويده تمر على زراعها بعشق وهو يرفع يدها يدلك اصبعها بحنان ثم مال عليها يقبلهم بعشق وهو يتأكد من سلامتهم ويقول بتوعد غاضب

= ماشي يا رأفت الكلب..ان ما دفعتك التمن غالي..

همهمت ملك فجأه وهي تحارب لاستعادتها لوعيها..لتقول ببكاء وهي بين اليقظه والنوم..

= قاسم..عمر

ضمها قاسم أقرب إليه وهو يقول بحنان
= أنا هنا يا حبيبتي متخافيش

فتحت ملك عينيها وهي مازالت تعاني من أثر المخدر

= عطشانه ..أنا عطشانه أوي

هب قاسم سريعا واعتدل وهو يمد يده بجانب الفراش وملاء كوب بالماء ثم حملها وأجلسها فوق ساقيه بعنايه ويده تلتف حولها بحنان تدعم رأسها وباليد الاخرى يقرب كوب الماء من شفتيها

شربت ملك الماء بنهم ولهفه شديده حتى أنهت على الماء المتواجد بالكوب تحت نظرات قاسم المهتمه
و الزي أعاد ملئ الكوب مره اخرى سريعا وتقريبه من فمها لتعود للشرب من جديد حتى إرتوت وهي تتنهد براحه ثم إحتضنه وهي تبتسم له بارتياح وتغلق عينيها وتعود للنوم من جديد
تأملها قاسم وتأمل إرهاقها وتعبها الواضح بغضب مكبوت ثم أعاد وضعها على الفراش وتغطيتها جيدا

ليتعالى صوت طرقات هادئه على باب الغرفه توجه على أثرها قاسم للباب ليجد السيده التي كانت ترافق ملك تقف وهي تجر عربه مملوئه بالطعام ..
السيده باحترام
=الاكل.. زي ما حضرتك امرت يا افندم

قاسم وهو يأخز منها عربة الطعام ويدخلها لداخل الغرفه
= متشكر أوي.. إتفضلي انتي ..

ثم دخل واغلق الباب خلفه جيدا ووضع عربة الطعام جانبا ثم جلس لدقائق على المقعد المقابل لفراش ملك يتأملها بحنان
ثم تنهد وقال بصوت قوي وواضح
= ملك..

الا انها لم تستجيب وقاسم يعيد عليها بصرامه اكبر

= ملك ..ملك.. فوقي يا ملك

تقلبت ملك في الفراش بتعب وفتحت عينيها وهي لاتستوعب ما تراه ..
لتعود فجأه زاكرتها إليها وتنتفض جالسه برعب شديد وهي تتخيل ان من يحدثها هو رأفت ..
وعينيها تدور سريعا في المكان تتأمل غرفة النوم والفراش النائمه عليه برعب شديد وقد بدأت بالصراخ بفزع وهيستريه وعقلها يصور لها انها تنام في الفراش الخاص برأفت
اقترب منها قاسم سريعا يحتضنها بحمايه وهو يقول بصوت قوي

= اهدي يا ملك ..انا معاكي متخافيش
ليتابع وهو يحاول تهدئتها
= دي أوضتنا يا حبيبتي..إهدي يا ملك..

الا ان ملك واصلت محاولتها الهيستيريه في ابعاده عنها ومقاومته بعنف شديد
ليضطر الى صفعها وهو يقول بصرامه شديده
= فوقي يا ملك ..انا قاسم الي بكلمك..3

توقفت ملك عن مهاجمته وهي تنظر اليه بعدم تصديق ودموعها تغرق وجهها وهي تقول بلهفه و خوف4

= قاسم ..قاسم انت هنا

ثم انهارت في موجه من البكاء الشديد وهي تلقي بنفسها بين زراعيه وقاسم يحتضنها بشده ويده تمر بحمايه وحنان على جسدها مهدئا
الا انه تفاجأ بها تبتعد عنه فجأه وهي تقول بغضب شديد وقد بدأت في ضربه بيديها الصغيرتين ومهاجمته بعنف وهي تقول بدون ترابط

= انت بتضربني ..عاوز تاخد ابني مني..انا سمعت كل حاجه ومش هتعرف تضحك عليا بعد كده..فاهم ..
انا مش هسيب ابني مهما عملت10

سيطر عليها قاسم سريعا وبدون عناء وقيد يديها الاثنتين بيد واحده وهو يضع جسدها تحت ثقل جسده مقيدا وبيده الاخرى ثبت رأسها وهو يقول بغضب

= إخرسي ..ليكي عين تتكلمي بعد المصيبه الي عملتيها ..

ليتابع بغضب أخرسها
= زعلانه اوي اني ضربتك قلم على وشك ..دا انا المفروض اكسر دماغك كلها يمكن أخلص من غبائك وتهورك ابنك الي عماله تصرخي اني عاوز أخده منك مفكرتيش فيه ليه وانتي بتهربي من الفيلا بمنتهى الاستهتار علشان تقعي بمنتهى السهوله والغباء في ايد الكلب رأفت

ليتابع بغضب شديد وهو يقوم ويبتعد عنها
= خايفه مني لاخد ابنك منك .. المفروض انا الي اخاف عليه منك
ومن استهتارك وتصرفاتك الغبيه

جلست ملك وهي تقول بصدمه

= خايف عليه مني ..دا انا افديه بحياتي

رفعها قاسم من كتفيها وهو يقول بغضب شديد
= انا مش عاوزك تفديه بحياتك.. افهمي انتي حياتك مهمه عندي زيه ويمكن اكتر منه ..ليه بتعرضي حياتك للخطر من غير تفكير وكأنك مصممه على الانتحار

ليتابع بألم
=ايه مفيش حاجه في حياتك تخليكي تحبيها وتخافي عليها
ليتابع بقسوه
= إسمعي ياملك انا تعبت ومبقتش قادر أتحمل أكتر من كده..احنا بعد كل الي احنا فيه دا مايخلص هنعمل ترتيبات ما بينا بخصوص مستقبلنا انا وانتي وعمر

إبتعدت ملك عنه وهي تقول بتعب

= أنا مبقتش فاهمه حاجه..انا ايه الي جابني هنا .. ورأفت الي كان خاطفني و بيهدد انه هيقتلني لو متنازلتش عن عمر

ثم ابتعدت عنه بخوف وهي تشير إليه باتهام

= وانا..انا سمعت كل كلامك انت وجدك معاه في التليفون ..اتهامكم ليا اني بخونك معاه و متفقه على كل حاجه.. وعرضك انت وجدك انك تديله فلوس وتاخد ابني مني..ودلوقتي أفوق ألاقي نفسي هنا.. ده معناه إيه

قاسم بهدوء
= تفتكري انتي معناه ايه

ملك وهي تصرخ بانهيار وتبتعد عنه بخوف اكبر
= مش عارفه ..مش عارفه..يمكن باعني ليك وقبض التمن او يمكن دي تمثليه و انتوا الاتنين متفقين فيها مع بعض عليا11

نظر لها قاسم بغضب شديد الا انه قال بهدوء
=هو ..هو نفس الاسلوب المتسرع والغبي ..علطول فكرتي وحللتي وقررتي ان انا الشرير الي بيتفق على مراته مع واحد قزر زي رأفت ..1

ليتابع بسخريه مؤلمه
= دا انتي حتى مسئلتيش او حتى طلبتي تسمعي تبرير لكل الي حصلك .. لا اول حاجه جات في تفكيرك انك تتهميني مجاش في تفكيرك اني انا ممكن انقذتك منه مثلا
واني كنت بكدب عليه علشان أشتت تفكيره بعيد عنك علشان ميئزكيش وأدي لنفسي فرصه أفكر وأتصرف
لكن لا طبعا قاسم الشرير هو السبب في كل المصايب الي بتقعي فيها7
نظرت ملك إليه بارتباك وهي تقول ببكاء
= أنا مقصدش ..بس ..بس انا مش عارفه أفكر21

قاسم بخيبة أمل
= إسمعي يا ملك انا كنت ناوي أقرص عليكي شويه علشان تعرفي غلطك وبعدين أصالحك تاني..بس بعد كلامك ده واستمرار شكك فيا بسبب ومن غير سبب حياتنا متنفعش تاني مع بعض ياملك
ثم تركها وتوجه لباب الغرفه وإلتفت إليها وقال بهدوء
=خدي دوش وغيري هدومك9

ثم أشار للطعام
=وكلي حاجه علشان شويه هنقعد سوى وهتعرفي إجابه لكل أسئلتك
ثم تركها وخرج
إرتمت ملك على الفراش ثم إنهارت في البكاء وهي تشعر بالندم لكل ما تفوهت به

في نفس التوقيت..

إرتدى رأفت معطفه استعدادا لمغادرة المكان وقام بالاتصال بسعد الزي أجاب عليه سريعا
رأفت بجديه

=أيوه يا سعد وديت ملك للمكان الي إتفقنا عليه

سعد باحترام
=أيوه يا باشا ..

رأفت بجديه
=خد بالك كويس كلها يوم وناخد الفلوس ونخلص منها ..بقولك إيه ادهاني أكلمها

سعد بهدوء
=لسه نايمه يا باشا مفقتش من المخدر ..تحب أفوقهالك3

عقد رأفت حاجبيه وهو يجيب
=لا مفيش داعي ..انا جايلك في السكه وجايب ورق التنازل عن ابنها علشان توقعه وناخد الفلوس ونخلص

سعد باحترام
=تيجي بالسلامه ياباشا احنا في انتظارك

اغلق رأفت الهاتف ثم صعد الى سيارته التي يقودها احدى رجاله في حين جلس الثلاثه الاخرون معه في مؤخرة السياره ثم قال بتكبر اطلع على الشقه الي في المقطم
قاد السائق السياره دون ان يجيبه وإتخذ طريق مخالف للطريق المتفق عليه1

رأفت بغضب
=إنت يا ابني رايح فين ده مش الطريق الي قلتلك عليه..

الا انه ظل صامتا دون ان يجيبه وهو مستمر في قيادته دون ان يغير طريقه
شعر رأفت بالخوف والتوتر وهو يتلفت حوله ويقول بفزع

=انت يا حيوان .. رايح على فين ده مش الطريق

ليتفاجأ بالرجال الجالسين معه يلتفون حوله وأحدهم يقول بصرامه

=إهدى يا رأفت إحنا خلاص قربنا نوصل بلاش تجبرنا نتعامل معاك بطريقه مش هتعجبك1

إبتلع رأفت ريقه بخوف وهو يقول بارتباك

=انت اتجننت ازاي تتكلم معايا بالشكل ده

ليتفاجأ به بشير للرجلان الاخرات اللزان قاما بتقييد يديه على الرغم من مقاومته الشديده ثم قاموا بوضع لاصق بلاستيكي عريض على فمه
منعه من الصراخ او الكلام حتى وصلت السياره الى باب الفيلا الخلفي وقامو ا باخراجه سريعا
وألقوه أرضآ في القبو السفلي لها
ثم أغلقوا الباب من خلفهم ووقفوا بالخارج لحراسته

في نفس التوقيت..

إرتدت هايدي فستان سهره طويل أسود اللون عاري الظهر تماما وتركت شعرها ينساب خلفها بجازبيه جعلت نيرفانا التي ترتدي فستان ذهبي اللون قصير تنظر لها بغضب و تقول بغيظ

=مش عارفه ليه قاسم طلب منك تجهزي الحفله ..ما انا طول عمري انا الي بجهز الحفلات المهمه الي زي دي

هايدي بدلال وهي تقصد إستفزازها

=ابقي إسئليه .. بس قاسم بيه عنده نظرته واكيد عارف ومتأكد اني اقدر اجهز حفله زي دي واكبر منها كمان

نظرت لها نيرفانا بغضب الا ان صوت احدى الخادمات قاطعهم باحترام

=قاسم بيه طالبكم و مستنيكم تحت في الجنينه7

نظرت هايدي لنيرفانا بتحدي ثم اتجهت للحديقه تتبعها نيرفانا التي تستشيط من شدة الغيظ
نظرت نيرفانا وهايدي حولهم بحيره ونيرفانا تقول بتعجب

=هو فين يكون قصدها مستنينا في اوضة المكتب

الا ان صوت احد الحراس تعالى وهو يقول باحترام

=إتفضلوا يا هوانم قاسم بيه طلب مني أوصلكم عنده

تبعته هايدي ونيرفانا حتى وجدو أنفسهم بداخل غرفه واسعه مفروشه بأثاث قليل
نظرت نيرفانا للغرفه بتعجب وهي تقول للحارس

=قاسم قالك هيستنانا هنا

الا انه لم يجب لتلتفت خلفها وتجده يغلق الباب من الخارج
صرخت هايدي ونيرفانا في وقتآ واحد

=انت بتعمل ايه…انت اتجننت بتقفل الاوضه علينا ليه

الا ان الحارس تجاهلهم وتركهم بعد ان اغلق الغرفه عليهم جيدا

قبل موعد الحفل بساعه ..

دخل قاسم الى جناحه الخاص ليجد ملك تجلس على احدى المقاعد وهي مازالت تبكي لتهب واقفه بارتباك عند رؤيته
قاسم بهدوء كأنه يتحدث الى شخص غريب عنه

=مش طلبت منك تدخلي تاخدي دوش وتغيري هدومك منفزتيش الي طلبته منك ليه

ملك وهي تمسح دموعها التي تأبى ان تتوقف بارتباك

=حاضر ..انا كنت هدخل دلوقتي حالا

نظر قاسم بغضب للطعام الزي لم يمس
ولكنه قال بصوت حاول ان يكسيه بعدم الاهتمام

=طيب إتفضلي وانا هستناكي لما تخرجي علشان هنروح مع بعض
لمكان مهم

ملك وهي تحاول مسح دموعها

=مكان..مكان ايه الي هنروحه

قاسم بسخريه
=متخافيش مش هخطفك ولاهئزيكي ..دا انا بس هجاوبك على كل أسئلتك إلي محيراكي2

نظرت له ملك بلوم ثم إنهارت في البكاء وهي تشعر بالدوار يستولي على رأسها حتى كادت ان تسقط أرضا الا ان يد قاسم إحتضنتها فجأه ومنعتها من السقوط وهو يقول بخوف وتوتر

=ملك ..مالك يا حبيبتي حاسه بإيه

إستدارت ملك بين زراعيه تحتضنه بشده وهي تقول ببكاء قطع نياط قلبه العاشق لها..2

=أنا أسفه يا قاسم ..انا أسفه وعارفه اني غلطانه بس ده غصب عني انا كنت عارفه ومتأكده انك مستحيل تقول كده او تتخلى عني بس انا إتعزبت كتير في حياتي ..إتعزبت لدرجة اني غصب عني مش قادره أصدق إنك بتحبني اوي كده او اني ممكن اعيش حياتي طبيعي زي أي حد

ثم رفعت يده الى شفتيها تقبلهم بعشق وهي تقول بارتعاش

=انا قابله وموافقه على اي قرار هتاخده حتى لو كان القرار ده هو بعدك عني المهم تكون مرتاح وسعيد
يا حبيبي

نظر لها قاسم قليلا ثم ضمها اليه بعشق جارف وهو يرفع وجهها إليه يتأمله بحب

=وأنا بحبك يا ملك مش بحبك بس لا دا انا بعشقك وبمجرد مباشوف دموعك كل القرارات الي باخدها بتتهد مهما كنت متمسك او مقتنع بيها بس لازم تثقي فيا يا حبيبتي ..شكك فيا دا بيقتلني
اقتربت ملك منه تحتضنه بلهفه وهي تبكي
انا..انا اسفه . وغلطانه وهسمع كلامك وهثق فيك ومش هزعلك تاني ابدا بس سامحني18

مال قاسم على شفتيها يلتهمهم بلهفه وهو يحملها ويتجه بها الى الحمام الملحق بالغرفه وهو يقول بمداعبه
= بقى كده هتسمعي الكلام ومش هتزعليني ابدا طيب لما نشوف3

ثم قبلها بلهفه شديده وهو يضمها اليه بتملك عاشق
في حين لفت ملك يدها حوله تجزبه اليها بلهفة من كان سيفقد حياته ثم ردت إليه مره أخرى

بعد مرور بعض الوقت ..5

وقفت ملك أمام المرٱه في حين وقف قاسم خلفها يمرر الفرشاه في شعرها بعشق شديد ثم وضع يده على خصرها
وسحبها للخلف ويديه تحتضنانها بتملك وعشق وشفتيه تقبل الشريان النابض في عنقها وهو يقول بشغف

= يلا يا ملاكي علشان ننزل تحت ونخلص من كل التعابين الي كانو محاوطينا في حياتنا

استدارت ملك اليه واحتضنته وهي تقول برجاء

= بلاش انا …اتصرف انت يا قاسم..انا مش عاوزه أشوفهم ولا اعرف حاجه عنهم..

رفع قاسم وجهها إليه وهو يقول باصرار

=دة حقك يا ملك ..وانا مستهلش اني ابقى جوزك ان مكنتش أحميكي وأجيبلك حقك منهم
ثم تابع وهو يمرر أصابعه بحنان على وجنتيها
=يلا يا حبيبتي ومتخافيش مهما جرى أنا معاكي وسندك

ثم وضع كفه في كفها بتملك واتجه بها للاسفل..
نزل قاسم بصحبة ملك الى اسفل الفيلا وفتح احدى الغرف ثم وضع ملك بها وهو يقوم بتشغيل احدى الشاشات التي تظهر ما يحدث في الغرف الاخرى
ارتعشت ملك وهي تتعرف على صورة رأفت المقيد والملقي ارضا
ملك بخوف وهي تتعلق بزراع قاسم

=متسبنيش يا قاسم انا خايفه

ربت قاسم على يدها بحنان

=متخافيش يا حبيبتي انا مش هبعد عنك كتير انا هبقى في الاوضه الي جنبك وهتكوني شيفاني وسمعاني عن طريق الشاشه دي

ثم قبل وجنتها مطمئنآ

=متخافيش كلها دقايق وهاجي اخدك بنفسي بس اصفي حسابي مع الكلب ده الاول

ثم قال بحنان وهو يشاهد رعبها الواضح

=خلاص يا حبيبتي متخافيش دقايق وهتكوني معايا

هزت ملك رأسها موافقه وجلست تراقبه بتوتر وهو يدخل الى الغرفه الاخرى ويختفي بداخلها ..

في حين جلس قاسم على إحدى المقاعد المريحه وهو يضع ساقآ فوق الاخرى يتأمل رأفت الملقي عند أسفل قدميه بسخريه

قاسم بتهكم ..

=إذيك يا رأفت بيه شفت الدنيا صغيره ازاي.. تبقى رايح المقطم فجأه تلاقي نفسك مرمي تحت رجلي

ثم أشار لهم بفك قيوده ورفع اللاصق عن فمه
رأفت بخوف بعد ان تحرر من قيوده واللاصق الموضوع على فمه

=إسمع يا قاسم ملك لسه تحت إيدي ولو عملت فيا اي حاجه هخلي رجالتي يخلصوا عليها

إنطلقت ضحكة قاسم الساخره ترج المكان وهو يقول بسخريه ويضرب رأفت بقدمه باحتقار

=مسمهاش ملك..إسمها ملك هانم يا حيوان

ليتابع بتشفي
= وملك هانم مراتي موجوده عندي من الصبح ..انت خطفتها الساعه سبعه الصبح انا رجعتها بيتي الساعه عشره
يعني غابت عني تلات ساعات منهم ساعتين كانت في العربيه في طريقها ليا..والساعه الي كنت خاطفها فيها انا كنت بتابعها صوت وصوره

ثم نهض فجأه وهو يجزب رأفت من قميصه بعنف

=وده يفكرني اني عندي أمانه لازم أرجعها ليك
ليضرب فجأه بجبهته أنف رأفت بعنف مما جعلها تنزف بغزاره ورأفت يصرخ ويحاول الابتعاد عنه الا ان قاسم مد يده وسحب يد رأفت بعنف وهو يلويها خلف ظهره ثم يسحب اصابعه عكس اتجاهها ولم يتركها الا عندما تأكد من انها قد كسرت وهو يقول بغضب

=انا ممكن أسامح في حقي لكن حق مراتي لاء

صرخ رأفت برعب وهو يمسك أصابعه التي كسرت ويقول بتهديد كاذب4

=انت بتعمل كده علشان فاكرني لواحدي لكن انا معايا رجاله كتير اوي غير الكلب سعد الي انت اشتريته وزمانهم بيدورو عليا

انطلقت ضحكة قاسم بسخريه شديده

=ويا ترى هما فين رجالتك دول الي بتتكلم عليهم …والاا يكون قاصدك وبتتكلم على رجالتي انا ..

ليتابع بصرامه مخيفه
=كل الرجاله الي حواليك من أول سعد لحد اصغر واحد فيهم دول رجالتي انا

بهت وجه رأفت وهو يستمع لقاسم يتابع بقسوه

=والشقق الي انت إستخبيت فيها من أول مانزلت مصر لحد دلوقتي حتى الفيلا الي خبيت ملك فيه دي كلها ملكي ..حتى شقة المقطم الي انت كنت رايح لها تبقى برضه ملكي وبتاعتي..

ليتابع بقسوه
=أنا بس كنت بلاعبك لحد ما ألمكم كلكم عندي والحساب يبقى كله مره واحده6

رأفت بارتعاش
=تقصد ايه انا مش فاهم

قاسم بسخريه
=أفهمك…

ثم اتجه الى احد الغرف وفتح بابها ويظهر على بابها
نعمات زوجة ابو ملك والتي دخلت وهي تتلفت حولها بخوف ثم اندفعت تقبل يد قاسم وهي تقول بانكسار مزيف

=انا مليش دعوه يا بيه هما الي قالولي اعمل كده

سحب قاسم يده منها وهو يقول بغضب
=إخرسي ومتتكلميش الا لما يتطلب منك
ابتعدت نعمات سريعا ووقفت بعيدا عنه وهي خائفه
في حين إتجه قاسم الى باب اخر وفتحه وهو يشير الى نيرفانا وهايدي التان كانتا تشاهدان بشحوب وخوف كل ماحدث بين قاسم ورأفت عن طريق شاشه كبيره امامهم
دخلت نيرفانا وهايدي الى الغرفه بارتعاش
في حين اتجه قاسم الى غرفه أخرى وفتح بابها
واشار الى ملك وهو يقول بتشجيع

=تعالي يا حبيبتي متخافيش ..انا معاكي

تحركت ملك و ذهبت اليه وهي تحارب خوفها
لتلتف يد قاسم حول خصر ملك بحمايه وتملك وهو يدخل الى الغرفه و يقول بصرامه مخيفه

=كده ناقصنا كامله هانم ..بس للاسف كامله هانم لسه في المستشفى ومش هتقدر تكون معانا بس انا اتصرفت..

ثم نظر لهم بسخريه و هو يقول باحتقار

=بقى هما دول شوية الصراصير الي كانوا مبوظين حياتنا7
ثم قبل وجنة ملك بحنان وهو يوجهها للجلوس براحه على احد المقاعد
ثم تابع بقسوه شديده1

=دلوقتي هفعصهم قدامك علشان يبقوا عبره لغيرهم ..وكل واحد يتحمل نتيجة أفعاله

رواية إنتقام أثم بقلم زيزى مصطفى

الفصل الخامس والعشرين❤

جلس قاسم بجوار ملك وهو يضع قدم فوق الاخرى يتأملهم باحتقار ويقول بقسوه

= نعمات ..نيرفانا..هايدي..والكلب رأفت ..ها تحبوا أبتدي بمين

نظرت نيرفانا له وهي تقول بتوتر

= أنا عارفه ان في مشاكل بينك وبين رأفت بس انا مليش دعوه بيه..

لتتابع بخبث متوتر

= انت عارف ان انا من زمان قاطعه علاقتي بيه ومعرفش اي حاجه من
الي كان بيخطط لها و لا اعرف حتى انه رجع مصر ولو كنت أعرف انه عاوز يخطف ملك كنت اكيد هاجي أقولك وأعرفك زي ما عملت قبل كده

إرتفع صوت رأفت فجأه وهو يقول بغضب
= بقى كده بتبعيني ..بتبيعي اخوكي
بعد كل الي عملته عشانك وبتبعيني عشانه

نظرت نيرفانا له بقسوه وقالت بغضب

=انا ماليش دعوه بيك ولا بكل عاميلك السوده..انا اساسا اعتبرتك مت من
يوم ماحاولت تقتل قاسم

وقف رأفت فجأه وحاول الهجوم عليها وهو يقول بغضب مجنون

=اه يا حربايه يا بنت الكلب..دا انا كل الي عملته كان لاما باتفاق معاكي او بتخطيط منك1

صرخت نيرفانا وهي تقول بغضب وتبادله الهجوم
=مجرم وكداب و عاوز تلبسني تهمه
علشان تنتقم مني

تراجع قاسم للخلف وهو يتأملهم باحتقار و يتابع شجارهم بتسليه ساخره ويده تحيط بخصر ملك تثبتها بقوه الى جانبه وهو يشعر بها تكاد تفر من أمامهم من شدة الخوف ليميل على أذنها يهمس لها بهدوء

=إهدي ومتخافيش انا جنبك4

ليتابع بجديه
=انا جايبك هنا علشان تاخدي حقك وتستمتعي وانتي بتتفرجي عليهم وحقك بيرجع مش عشان تخافي

ثم ربت على يدها مطمئنا لتلتف أصابع يد ملك بقوه على أصابعه طلبآ منها للشعور بالامان
ليلتفت قاسم إليها وهو يبتسم ويغمز لها بعين واحده بطريقه أضحكتها
ليبتسم بحب وهو يرفع يدها إليه ويقبلها وهو يقول بحنان10

=أيوه كده يا حبيبتي إهدي وارتاحي واتفرجي على حقك وهو بيرجع

ثم أشار بيده الاخرى لاحد الحرس الزي قام بفصلهم عن بعضهم البعض وقاسم يقول بصرامه

=إخرسوا إنتو الاتنين ومش عاوز أسمع صوت حد فيكم من غير ما أئزن له والا متلوموش الا نفسكم

ثم اشار للحارس بصرامه
=ابعدهم عن بعض و اي حد فيهم يفتح بقه من غير إذن إتعامل معاه فورا

إبتعدت نيرفانا وهايدي للخلف بخوف و توقف نيرفانا عن الكلام والدفاع عن نفسها وهي تنظر للحارس الضخم بتوجس خائف
في حين جلس رأفت أرضا محاولا وقف نزيف أنفه وهو ينظر لقاسم بغضب

لتندفع فجأه نعمات التي تقف أمامه وهي تبكي من شدة الخوف تحاول تقبيل يده وهي تقول بتضرع

=سامحني يا بيه انا معملتش حاجه
ثم أشارت لرأفت الجالس أرضا ومازال يحاول ايقاف نزيف أنفه
=رأفت بيه هو السبب.. هو الي قالي اتصل بملك و اضحك عليها علشان تخرج بره القصر..وإداني خمستلاف جنيه وقالي لو نجحت اني أخليها تخرج هيديني كمان زيهم7
لتتابع ببكاء كاذب..

=وانا ست غلبانه يا بيه ومش لاقيه تمن اللقمه ومصدقت الاقي حد عاوز يديني قرشين اصرف منهم.. و وحياة غلاوة ملك عندي انا مكنتش اعرف انه عاوز يئزيها والا مكنتش طاوعته ابدا و اتعاونت معاه

لتتابع بخوف وهي تنظر لقاسم الزي ينظر لها بقسوه ممزوجه بسخريه

=هو السبب يابيه حاسبه هو ..هو إلي ضحك عليا

ثم نظرت لرأفت وهي تقول ببكاء مصطنع

=ربنا ينتقم منك أنا كان مالي ومالك ومال المصيبه دي الي وقعتني فيها
ثم بدأت في البكاء و تشنجت ووقعت أرضا وهي تدعي انها فقدت الوعي
شهقت ملك بخوف وحاولت النهوض سريعا من جانب قاسم والتوجه لنجدة نعمات التي تتظاهر بفقدان الوعي ..الا ان يد قاسم منعتها
وهو يقول بصرامه

=إقعدي رايحه فين..

ملك بخوف
=سيب ايدي حرام عليك يا قاسم خليني اشوف مالها ليكون جرالها حاجه16

قاسم بسخريه وهو مازال يتمسك بها الى جانبه

=اه إحنا هنبتدي ..طيب استني انا هفوقهالك حالا

ثم نظر لنعمات بسخريه وهو يقول بتهكم

=قومي يا نعمات.. انا عارف انك كويسه

الا انها لم تستجب لها ليتابع بصرامه

=هتقومي من نفسك وتبطلي تمثيل والا أفوقك بطريقتي

شهقت ملك وهي تقول باعتراض

=حرام عليك ياقاسم دي شكلها مغمي عليها فعلا

نظر لها قاسم بفروغ صبر ثم تجاهلها وهو ينادي على احد رجاله بصوت عالي

= عماد..
ليدخل سريعا احد رجال حراسته الاقوياء البنيه و الزي قال باحترام

= قاسم باشا..

أشار قاسم لنعمات بجديه

=فواقها..

إقترب الحارس من نعمات وكادت ملك ان تندفع اليه تمنعه من الاقتراب منها الا انها تفاجأت بنعمات تفتح عينيها بخوف وهي تبتعد عنه وتقول برجاء

=أنا فوقت..فوقت يا بيه وبقيت كويسه ..خليه يبعد عني22

اشار قاسم للحارس بالابتعاد وهو يميل على إذن ملك بتحزير

= لو سمعت صوتك تاني هخليكي تقفي وسطهم وتتحاسبي زيك زيهم انتي المصايب الي عملتيها فيا زي المصايب الي عملوها ويمكن أكتر16

نظرت ملك له بخوف وهي تجلس بصمت وتنظر له بتوجس جعله يضحك بمرح وهو يسحب يدها ويضعها بداخل يده ثم يقبل كفها وهو يقول بهمس مرح

= شاطره يا ملوكتي..

ثم استدار لنعمات وهو يقول بجديه

=شوفي يا نعمات علشان توفري عليا وعلى نفسك وتوقفي الفيلم الهابط الي انتي بتعمليه ده ..انا عارف كل حاجه عنك وعارف انك كلبة فلوس تبيعي نفسك علشان القرش.

نعمات بخوف

= أنا يا بيه..

قاسم بغضب وهو يضغط على كف ملك بحمايه

=ايوه انتي يا نعمات.. ايه فكراني مش عارف انتي عملتي ايه..فكراني معرفش انك جوزتي ملك لسامح غصب عنها علشان طمعانه في المهر الي هيدفعه

ثم تابع بقسوه
=كل شهر كان بيوصلك فلوس منه ومن كامله قصاد انك ترغميها انها تكمل معاه و إنك تسكتي وتعملي نفسك مش شايفه الضرب والتعزيب الي كان بيعمله فيها..

ليتابع بغضب اكبر وهو يقف ويسحبها بقسوه من زراعها

=وخدتي تاني فلوس من كامله بعد موت سامح قصاد انك تاخديها وتمشوا من البلد و ده بعد ماهددتي كامله انك هتفضحي ابنها لو مخدتيش فلوس علشان تسكتي وتسكتي ملك

شهقت ملك بعدم تصديق وهي تسمعه يتابع بقسوه

=وبعتي بيت ابو ملك وخدتي الفلوس ليكي وطفشتي على القاهره علشان كنتي خايفه ملك ترجع وتطلب حقها
في ورث أبوها الي بعتيه وإستوليتي عليه

ليتحول صوته الى صرامه مخيفه وهو يتابع
=ومكتفتيش بكده وبكل الفلوس الي خدتيها لا رجعتي بعتيها تاني لرأفت وانتي عارفه انه هيخطفها و هيئزيها وممكن جدا يموتها وده كله ليه ..

قاسم بقسوه

=علشان الفلوس .. الفلوس الي بتحبيها يمكن اكتر من نفسك وعشان كده جزائك لازم يكون من جنس العمل

ثم نادى بصوت قوي

=عماد ..دخل مرتضى

ليدخل رجل في منتصف الخمسينيات من عمره يرتدي جلباب بلدي غالي الثمن ويظهر عليه سعة العيش ..
نظرت ملك إليه في حيره في حين إمتقع وجه نعمات وهي تنظر إليه وتقول بتوجس

=إنت بتعمل هنا إيه يا معلم مرتضى

قاسم بسخريه
= أنا أقولك..بقى المعلم مرتضى ده يبقى واحد من رجالتي وأنا الي باعته ليكي يعني مش عريس ودايب فيكي زي ما فهمك ولا هيشغلك فلوسك ويزودهملك الطاق تلاته زي برضه ماهو فهمك

نعمات بزهول
= يعني إيه يا بيه مش فاهمه يعني كنتو بتنصبوا عليا..خدتوا فلوسي وكل الي حيلتي ونصبتوا عليا

قاسم بقسوه
=إخرسي ..فلوسك ايه حيوانه الي بتتكلمي عنها ..احمدي ربنا اني إكتفيت بأخد الفلوس بس ومسجنتكيش انتي ناسيه ان انا معايا ايصالات أمانه انتي كنتي ماضيه عليها لسامح و كامله ولو كنت قاضيتك بيهم كنتي قضيتي عمرك كله في السجن

ثم نادى مره اخرى على عماد

=عماد تعالى خد الست دي وإرميها بره

صرخت نعمات واتجهت الى ملك التي انسابت دموعها بصمت تقبل يدها بتوسل
=فلوسي يا ملك شقى عمري خليه يرجعهملي أبوس إيدك خليه يرجعلي فلوسي

سحبت ملك يدها ونظرت الى اتجاه أخر برفض وهي تقول ودموعها تتساقط بألم

=دي مش فلوسك يا خالتي ..دي سم مخلوط بدمي ووجعي تمن لحياتي الي بعتيها برخص التراب

صرخت نعمات برفض وهي تلطم وجنتيها وقاسم يشير لحارسه الشخصي

=إنت مستني إيه..إرميها يلا بره

سحبها الحارس للخارج وهي تصرخ بجنون

=فلوسي ..انا عاوزه فلوسي ..شقى عمري

ليغيب صوت صراخها بعد ان ابعدها حارس قاسم الشخصي للخارج..
وتنهار ملك في البكاء وقاسم يحتضنها مهدئآ وهو يهمس لها مشجعآ3

=انا عارف ان المواجهات دي صعبه عليكي بس لازم منها عشان ترتاحي ونقدر نبتدي حياتنا من غير مشاكل

ثم مسح دموعها بحنان وهو يهمس لها

=إجمدي يا حبيبتي..انا بعمل كل ده علشانك

ثم أجلسها الى جانبه مره اخرى وهو يلف اصابع يده حول أصابعها بحنان مطمئنآ لها
ثم رفع عينيه بغضب لهايدي التي تقف في الخلف تشاهد ما يحدث حولها بتوتر
ليشير لها بسخريه

=إيه يا هايدي واقفه ورى كده ليه تعالي
ثم نظر لها بسخريه وهو يتابع بتهكم

=هايدي السكرتيره بتاعتي المخلصه والشاطره جدا والطموحه جدا الي في سبيل انها توصل للي هي عاوزه مفيش عندها مشكله انها تنام مع ابن عمي او تبعني وتبيع اخباري لكلب زي رأفت او للي يدفع اكتر

شهقت هايدي بخوف
=الكلام ده مش حقيقي يا قاسم بيه انا استحاله اعمل كده واستحاله أخونك او اخون ثقتك فيا

قاسم بسخريه
=بجد ..طيب إسمعي كده..

ثم أدار جهاز صغير موضوع امامه ليتعالى صوتها وهي تتحدث مع رأفت في الهاتف
امتقع وجه هايدي وهي تستمع لكل التسجيلات التليفونيه والاتفاقات التي دارت بينها وبين رأفت
اغلق قاسم الجهاز وهو يقول بتهكم
=أظن ده صوتك مش كده

هايدي بارتباك خائف
=أيوه هو ..بس حضرتك فاهم غلط ..انا هفهم حضرتك

قاسم بهدوء ساخر
=لا انا مش عاوز أفهم حاجه انا بس عوزك تهدي وتوفري مجهودك لبعدين لانك هتحتاجيه ومتخافيش انا مش زعلان منك
ليتابع بقسوه
=انتي اصلا نكره.. مجرد كارت محروق بالنسبالي من اول ما شفت فديوهاتك القزره مع سامح وانا براقبك وكنت سايبك بس علشان استغل علاقتك
برأفت لو فكر يرجع مصر تاني وده الي حصل فعلا و ان كان على فديوهاتك القزره فدي حاجه متخصنيش

ليتابع بهدوء
=و عشان كده تقدري تمشي ومتورنيش وشك تاني سواء هنا او
في الشغل

نظرت له هايدي بدون تصديق وهي تقول بعدم تصديق

=أمشي ..حضرتك بتتكلم جد هتسبني امشي

نظرت ملك له بدهشه وهو يشير لها بهدوء
=اتفضلي انا مش مانعك.. الباب قدامك أهوه

توجهت هايدي الى الباب وهي تكاد ان تجري في محاوله منها للخروج سريعا ..
الا ان صوت قاسم إستوقفها وهو يقول لنيرفانا بسخريه

=جرى ايه يا نيرو مش تديها أكونت القناه الي انتي عملهالها وبتنزلي فيديوهاتها عليها

إلتفت هايدي الى نيرفانا بزهول غاضب

= قناة ايه ..انا مش فاهمه

قاسم بسخريه
= ما تقوليلها يا نيرو والا خايفه منها

رفعت نيرفانا وجهها بتحدي
=وانا هخاف من دي ..ايوه انا نشرت كل فديوهاتك إلي مع سامح ورأفت و إلي مع غيرهم كمان ..

لتتابع بتكبر
=علشان تبطل تحط راسها براس أسيادها وتحاول تتحداني وتخطفك
مني

شهقت ملك بصدمه في حين اندفعت هايدي تحاول مهاجمة نيرافانا بعنف
وهي تقول بهيستريه

=هقتلك زي ما فضحتيني وضيعتي مستقبلي

اندفعت نيرفانا هي الاخرى تهاجمها بعنف حتى سالت الدماء من وجوههم
وهي تقول بغضب

=فضيحة ايه الي بتتكلمي عنها ..انتي مصدقه نفسك دا انتي نمتي مع طوب الارض والكل عارفك وعارف بلاويكي كويس

تركهم قاسم يتقاتلون قليلا وهو يتفرج عليهم بتسليه ثم اشار لحارسه الشخصي بابعادهم عن بعضهم البعض

اندفع الحارس وفصلهم عن بعضهم بقوه وابعد نيرفانا الى الخلف بغلظه في حين قيد هايدي بيديه لتستمع بزهول لقاسم وهو يقول بجديه

= فيديوهاتك دي كانت معايا وانا حرقتها زي ما حرقت غيرها واستحاله اني كنت افكر اني انشرهم او افرج حد عليهم وده ميمنعش اني قادر اني اخد حقي وحق مراتي منك من غير افضحك
او افضح شرفك و سمعتك
ليتابع وهو يتأمل صدمتها بتهكم
=بس الي انتي اتعاونتي معاهم ضدي ونقلت اخباري لهم علشان يخطفوا مراتي ويئزوها هما الي فضحوكي ونشرو قزارتك ومفرقش معاهم لا سمعتك ولا فضيحتك..

اندفعت الدموع من عين هايدي وهي تتخيل مقدار الفضيحه التي تنتظرها في الخارج لتقول برجاء

=قاسم بيه انا..

قاطعها قاسم ببرود
=انا مش عاوز اسمع حاجه منك.. واتفضلي اطلعي بره مش عاوز أشوف وشك هنا او في اي مكان يخصني ..

نكست هايدي رأسها بانكسار وتوجهت للخارج ليستوقفها صوت قاسم القاسي

=هايدي…

نظرت له هايدي بأمل الا انها تفاجأت به يتابع بقسوه

=نيرفانا بلغت بوليس الاداب عنك وعن الفديوهات بتاعتك و بلغت عن عنوانك انه هنا ..

لينظر بتهكم لنيرفانا التي تنظر اليه بتوتر
=كانت عوزاهم يقبضوا عليكي وسط الحفله والمدعوين علشان تبقى الفضيحه اكبر ..
بس انا منعتهم من الدخول وهما استجابوا لما عرفوا ان ده مش عنوانك الحقيقي..بس ده ميمنعش انهم بيدورو عليكي وهيقبضوا عليكي اول ما يوصلولك ..
شهقت هايدي ودموعها تتساقط برعب وهي تصرخ بهيستريه

=هقتلك ..هقتلك يا بنت الكلب وهاخد حقي منك انتي والكلب اخوكي2
ثم اندفتعت تحاول مهاجمة نيرفانا التي ابتعدت عنها بخوف في حين أشار قاسم لاحد حرسه باخراجها الى خارج الفيلا
=خدها بره ومش عاوز أشوف وشها هنا تاني ..

إرتعشت ملك وهي تضع يدها على فمها برعب وهي تشعر انها تكاد ان تتقيأ ودموعها تنهمر من عينيها بشده
نظر قاسم اليها بدهشه وهو يقول بقلق

= مالك يا ملك ..مالك حبيبتي في إيه

هزت ملك رأسها بألم ودموعها تتساقط رغمآ عنها

=حرام يا قاسم ..حرام مش للدرجه
دي ..دا كده تبقى ادمرت خالص

قاسم بقسوه
=انا معملتش فيها اي حاجه .. حتى حقي منها مخدوتش بعد ما عرفت الي حصل لها

ليتابع بقسوه
=انا بس وقفت اتفرج عليهم وعلى الي بيعملوه معاها من غير ما اتدخل وأمنعهم .. واظن دي اقل حاجه هي تستحقها

ثم مال عليها ومسح دموعها بحنان

=لو مش قادره تقعدي وتكملي اطلعي فوق ارتاحي وانا هخلص معاهم واطلعلك فوق علطول

هزت ملك رأسها بنفي وهي تحتضن كفه بثقه
=لا انا عاوزه أكمل معاك ..1

ابتسم قاسم لها بتشجيع ثم إستدار الى نيرفانا ورأفت الزي مازال يجلس أرضا يتابع ما يحدث بغضب صامت

قاسم بسخريه
=ودلوقتي فضيت لكم اصل نعمات وهايدي دول حاجه كده تسليه بمهد بيها للوليمه الكبيره الاخ والاخت الجشعين والمنحلين و الفشله حتى
في اجرامهم فشله ..

نيرفانا بخوف
= قاسم حرام عليك متظلمنيش

ثم نظرت لملك بكره
=بلاش تخلي اي حد يدخل ما بينا ويكرهك فيا

قاسم بقسوه
=اخرسي واسمعيني انتي واخوكي كويس
كل مصايبكم وجرايمكم عندي من اول ما أخوكي جر رجل سامح في الطريق القزر الي كان ماشي فيه وتشجيعه لسامح علشان يقتل ملك لحد محاولته قتلي وبعدها محاولته خطف ملك علشان يساومني عليها

ثم تابع بقسوه
=وطبعا مننساش محاولتك قتل كامله ورميها من على السلم لما سمعتك بتتكلمي في التليفون مع رأفت وبتتفقوا على انكم تتخلصوا مني
ومن مراتي وابني

شهقت ملك بصدمه في حين صرخت نيرفانا بجنون

=كدب ..كدب ..ملك هي و رأفت اتفقوا مع بعض انهم يملوا دماغك بكلام كدب عني علشان عاوزين يتخلصوا مني

الا انها صمتت بزهول والشاشات العملاقه التي بالغرفه تفتح كلها فجأه وتظهرها وهي تدفع كامله بقسوه من الخلف لتقع اسفل سلم الفيلا الداخلي مدرجه في دمائها ثم تقف تنظر لها بشماته وقسوه وهي ملقاه اسفل السلم غارقه في دمائها
ثم يعاد المشهد مره ومره ومره وهي تنظر له بزهول وسط نظرات ملك المصدومه و ضحكات رأفت الشامته
و نظرات قاسم القاتله
حتى صرخت بهستيريه غاضبه وهي تنظر بجنون للشاشات التي تعيد و تكرر مشهدها وهي تحاول قتل كامله
لتضع يدها على أذنيها وتغلق عينيها وهي تقول بجنون1

=كفايه ..كفايه

الا انها تفاجأت بصفعه قويه على وجهها أخرصتها تزامنآ مع توقف الشاشات عن العمل..

وقاسم يقول بغضب
= فتحتلك بيتي وصرفت عليكي انتي وأهلك واتعاملتوا معاملة الملوك لمجرد انكم تقربوا لينا وفي الاخر ده جزائنا انكم تحاولوا تقتلوني و تحاولوا تقتلوا مراتي وابني وفي الاخر حاولتوا تقتلوا كامله الي مربياكم ولحم كتافكم من خيرها انتو ايه شياطين2

نيرافانا و دموعها تتساقط بغضب..

=ايوا انا حاولت اقتل مراتك الي خطفتك مني بتمثيلها دور الطيبه
وابنك الي انت فرحان بيه ده كان
لازم يموت علشان ابني منك لما
يبجي يلاقي كل حاجه ملكه هو وبس ..

قاسم بغضب..
=ابنك مين الي بتتكلمي عنه.. انتي اكيد مجنونه ..عشقك للفلوس عمى قلبك وخلاكي تتصرفي بجنون ..ملك الي بتتكلمي عليها دي تسوى عندي الدنيا ومافيها وابني منها ده هو نور دنيتنا الي هنعيشها سوى وإلي هيفكر بس يمسهم بسوء هنسفه من على وش الدنيا3

ثم تابع بقسوه شديده
=فوقي من الاوهام الي في دماغك دي انا لا عمري حبيتك ولا اتجوزتك ولا نويت اني اتجوزك علشان يكون عندي منك اولاد ..

نيرفانا بصراخ وهي تحاول مهاجمة ملك..
=كداب يا قاسم انت كنت هتتجوزني لولا الحربايه دي هي الي فرقت مابينا وعشان كده لازم تموت ..لازم تموت علشان انا اعيش .. فاهمه لازم تموتي يا ملك
منعها قاسم من الوصول الى ملك التي وقفت في الخلف ترتعش برعب من مظهر نيرفانا التي تصرخ بجنون وهي تقطع في شعرها وتصرخ وتضحك في نفس الوقت وهي تقول بهيستيريه

=انت ملكي يا قاسم ملكي انا بس والفلوس دي كلها بتاعتي انا لوحدي ومحدش هياخدها مني دي فلوسي والقصر ده بتاعي ..كل حاجه هنا تبقى ملكي وبتاعتي و محدش هياخدها مني مهما حاولتوا

لترتفع ضحكات رأفت العاليه والشامته بشقيقته وهي تحاول الهروب من قاسم الزي يكبلها بقوه وهي تقول لملك بتوعد

= انتي هتموتي وابنك هيموت وقاسم هيتجوزني وهاخد كل الفلوس والاملاك ليا لواحدي ..فاهمه ليا لواحدي6

ثم بدأت بالصراخ والضحك مره اخرى بهيستيريه..
حتى صرخ قاسم في رجاله بغضب

=انتوا واقفين تتفرجوا عليا خدوها الاوضه التانيه احبسوها فيها وكتفوها كويس علشان متئزيش نفسها
التف حارسان حولها وكبلوها جيدا وتوجهوا بها لغرفه اخرى وهي مازالت تصرخ وتبكي وتضحك بطريقه هيستريه مجنونه

وقاسم يتابع بصرامه

اطلبولها دكتور يجي يديها حقنه مهدئه لحد ما البوليس يجي ياخدها من هنا

ثم توجه لملك يحتضنها بحمايه و هو يمرر يده على جسدها المرتعش بحنان محاولا طمئنتها بعد الكلمات و المشهد المرعب الزي شاهدته من نيرفانا
قاسم بحنان
=ملك اطلعي فوق كفايه عليكي الي شفتيه النهارده

هزت ملك رأسها برعب وهي تتمسك بيده بقوه
=لا انا مش هسيبك معاه لوحدك.. ده مجرم ومعندوش ضمير ..

ربت قاسم على يدها بتطمين وهو يستوعب خوفها الشديد عليه

=طيب يا حبيبتي خليكي ..بس اهدي واطمني انا مسيطر على كل حاجه متقلقيش..4

ثم إستدار الى رأفت الزي يجلس أرضآ وهو ينظر له بتحدي وابتسامه مستفزه
قاسم بسخريه

= ايه يا رأفت بيه شايفك بتضحك أوي ومبسوط.. إيه مش خايف..

وقف رأفت وهو يبتسم بتحدي

=وهخاف من إيه هو انا كنت عملت حاجه
ثم تابع بتبجح
=ايه هتبلغ عني البوليس هتقولهم ايه كان عاوز يخطف مراتي وانا رجعتها دي قضيه بالكتير هاخد فيها سنتين تلاته وبعدها هخرج تاني وان كان على قضية محاولة قتلك انت متهمتنيش في المحضر الرسمي بتاعها وقلت في المحضر انك كنت بتنضف سلاحك وخرجت منه رصاصه صابتك بالغلط علشان كنت خايف على مراتك وسمعتها ومكنتش عاوز حد يعرف
ان انا خطفتها

ثم تابع وهو يضحك باستفزاز وتحدي

=اطلب ..اطلب البوليس وخلصنا

قاسم بابتسامه هازئه
=ومين الي قالك اني هسلمك للبوليس

ضحك رأفت بسخريه
=هتعمل ايه يعني ..هتقتلني ..
مصدقش

ثم تابع بكراهيه
=انا عارفك كويس يا قاسم وعارف انك استحاله تقتلني او انك تأمر رجالتك انهم يقتلوني دي مش طريقتك انت نضيف أوي والسكه دي مش سكتك انت بكتيره هتخليهم يضربوني علقه جامده وفي الاخر هتسلمني للبوليس

قاسم بابتسامه ساخره
=بس انا مش هسلمك للبوليس ..انا هسلمك لناس تانيه بيدورو عليك ونفسهم يلاقوك

رأفت بتحدي
= ناس مين الي هتسلمني ليهم متحاولش تلعب بأعصابي علشان تخوفني و انهار زي ماعملت مع
نيرفانا

وقف قاسم وهو يفك أزرار كم قميصه ويثنيه للخلف وهو يقول بصرامه مخيفه
=لا سلامتك وسلامة أعصابك ..انا هريحك وهريح أعصابك على الاخر

ثم نظر لرجاله الزين يقفون بتأهب من حوله
=محدش فيكم يتدخل ..ده حساب بينه وبيني
صرخت ملك بخوف
=قاسم ..انت هتعمل ايه .. بلاش علشان خاطري

اشار قاسم لرجاله بصرامه
= لو ملك هانم حاولت تتكلم او
تتدخل طلعوها على أوضتها فوق علطول

صمتت ملك بخوف وهي تضع يدها على فمها بتوتر وهي ترى قاسم يقترب من رأفت بتوعد في حين وقف رأفت وقابله بتحدي ثم اندفع تجاه قاسم يحاول لكمه في انفه..
الا ان قاسم تفاداه سريعا وهو يعود للكمه في وجهه وانفه لكمات قويه ومتتابعه جعلته يترنح للخلف وهو ينزف
الا ان يد قاسم منعته من الرجوع للخلف وهو يجزبه نحوه بقسوه ويلكمه لكمات قويه متتاليه في بطنه وصدره جعلته يسقط ارضا وهو يتألم وينزف بشده
وقاسم يرفعه بغضب شديد من على الارض وهو يقول بقسوه

= قوم يا كلب ودافع عن نفسك زي الرجاله
ثم تبع كلماته بضربات قويه متتاليه في معدته ووجهه وساقيه جعلته يسقط ارضا وهو شبه غائب عن الوعي

لتصرخ ملك برعب وهي تندفع نحو قاسم تحاول منعه من مواصلة ضرب رأفت الغارق في دمائه

= كفايه يا قاسم ..كفايه.. هيموت في ايدك ..

اشار قاسم لرجاله وهو يقول بصرامه

=طلعوا الهانم فوق..مستنيين ايه

صرخت ملك برعب وهم يخرجوها للخارج
=كفايه يا قاسم متوديش نفسك في داهيه علشان واحد زي ده

ليغيب صوتها الباكي وقاسم ينظر بقسوه واحتقار لرأفت الملقي ارضا وهو ينزف بشده
ركله قاسم بقسوه في جسده وهو يقول باحتقار
= عاوز تعرف انا هسلمك لمين هسلمك
للناس الي خنت ثقتهم وعملت علاقات قزره مع بناتهم وزوجاتهم ومكتفتش بكده لا دا إنت صورتهم والست إختك وهي بتحاول تنتقم من هايدي وتنزل فيديوهاتها على المواقع الاباحيه نشرت و نزلت معاها كل فديوهاتك التانيه علشان تدي ايحاء ان هايدي شغاله في شبكة دعاره مع ستات تانيه ومكلفتش نفسها تشوف الفديوهات دي تخص مين ..
إرتعش رأفت برعب وهو يستمع لقاسم
يتابع بسخريه
= وأظن انت عارف مين الستات دول ويبقوا ولاد مين في البلد

ثم ركله بقسوه جعلته يصرخ متألما وقاسم يتابع بسخريه

=وأحب أبشرك في تلات عيلات رجالتهم واقفين بره مستنيين الازن علشان يخدوك وياخدو بتارهم منك أولهم عيله كبيره اوي في تجارة السلاح والعيله التانيه عندها اكبر الشركات الي بتورد البادي جاردات لكل رجال الاعمال في الشرق الاوسط..
اما العيله الاخيره بقى مقولكش تخصص مخدرات وغسيل أموال..8
ثم ضحك بسخريه وهو يشير لحراسه
= خدو رأفت بيه وسلموه للرجاله الي بره .. مش عاوزين نأخرهم ونأخر نفسنا أكتر من كده احنا كمان عندنا حفله لازم نلحقها

رأفت وهو يحاول التمسك بساق قاسم برعب
= بلاش ..بلاش تسلمني ليهم وانا هاعترف للبوليس بكل حاجه وبكل الي انت عاوزه بس بلاش تسلمني ليهم أبوس إيدك..

قاسم بقسوه
=انت مشكلتك مبقتش معايا دلوقتي..
انت مشكلتك دلوقتي مع الي وسخت عرضهم وشرفهم وفضحتهم بالفديوهات الي نشرتها فوفر مجهودك ليهم احسنلك

ثم اشار لرجاله
= خدوه سلموه للرجاله الي بره

لتتعالى صرخات رأفت برعب وهم يأخزونه الى الخارج وقاسم يغلق عينيه بغضب
ويقول بقسوه
= الجزاء من جنس العمل .. نعمات ..هايدي ..نيرفانا..رأفت..أخدتم عقاب كل الشر الي عملتوه في حياتكم وخلصنا منكم ومن شركم وأزيتكم1

ثم تنهد وهو ينظر للاعلى ويبتسم بارتياح
= وبكده ابقى نضفت حياتنا من كل الحيات الي كانت فيها .. واقدر ابتدي حياتي مع ملك من غير خوف ولا قلق
ثم ابتسم براحه وهو يتوجه لها في الاعلى20

(الفصل الاخير والخاتمه هيكونو يوم الخميس الي جاي ان شاء الله😘)

رواية إنتقام أثم بقلم زيزى مصطفى

الفصل السادس والعشرين❤

دخل قاسم الى الجناح الخاص به ليجد ملك نائمه على الاريكه وهي تبكي و تحتضن الوساده

ليقول بدهشه
=ملك ..مالك يا حبيبتي بتعيطي ليه

رفعت ملك رأسها لتجده يقف بجانب الباب يتأملها بدهشه
لتندفع اليه بلهفه وتتلقاها زراعاه تحتضنها بعشق شديد وهو يمرر يده على جسدها بتطمين ثم قبل اعلى رأسها وهو يقول

=مالك يا حبيبتي بتعيطي ليه

إحتضنته ملك إليها بشده وهي تقول بتقطع وضعف

=أنا .. أنا كنت خايفه عليك

ثم تابعت ببكاء وهي تحاول الابتعاد عنه

= أنا زعلانه ..منك

منعها قاسم من الابتعاد وهو يرفع وجهها اليه ويمسح دموعها بحنان ويقول بمرح

=زعلانه مني انا ..حرام عليكي يا شيخه..5

ثم رفعها بحنان بين زراعيه وهو يتابع بمرح
=دا أنا لسه هادد الدنيا تحت علشانك وبرضه زعلانه مني17

ثم وضعها على الفراش واستلقى بجانبها وهو يتأمل وجهها الباكي و يتابع بحنان

=متفكريش انك هتهربي مني بشوية الدموع دول أنا عاوز مكفئتي وحالا ومش هتنازل عنها

مررت ملك يدها بحب بداخل خصلات شعره السوداء الغزيره وهي تقول بخوف
=انا كنت خايفه عليك اوي ..كنت هموت من الرعب وانا قاعده هنا
ومش عارفه ايه جرالك والا بتعمل
ايه مع المجرم الي اسمه رأفت

مرر قاسم يده على شفتيها وهو يقول بعشق

=الشفايف الحلوه دي مش عاوزها تنطق اسمه تاني ده ماضي وراح وانتهى من حياتنا مش عاوز غير اسمي عليهم وبس4

ملك باعتراض
=بس انا كنت عاوذه اعرف انت عملت إيه معاه

مرر قاسم يده بتملك بداخل خصلات شعرها وهو يقول بجديه

=عملت معاه الي يستحقه وعشان تبطلي قلق انا مسكت نفسي بالعافيه علشان موسخش إيدي بدمه بس برضه أخدت حقك منه وده الي يهمني

تنهدت ملك وهي تقول براحه

=انا كنت مرعوبه تكون اتهورت وعملت
فيه حاجه
ثم وضعت يدها على وجنته وهي تقول بحب
=انا مليش غيرك ياقاسم ..انا وابنك وجدك ملناش غيرك ولو حصلك اي حاجه هيضيعوا من غيرك وانا هموت مش هقدر اكمل من غيرك وهموت ..2

إحتضنها قاسم وضمها إليه بقوه وهو يقول بصرامه حانيه

=مش عاوز اسمع منك الكلام ده تاني.. انا معاكي ومش هسيبك ومفيش حد هيقدر يبعدنا تاني عن بعض..

ثم تابع بتأكيد جاد
=إحنا هنبتدي مع بعض بدايه جديده خالص هننسى فيها كل الي فات
كل الالم والعزاب والظلم الي شفتيه إنسيه وإفتكري بس حياتنا وحبنا وابننا وانا اوعدك اني اعوضك عن كل الي فات

ثم نظر اليها بحب وهو يرفع وجهها اليه

=أنا بحبك وبعشقك يا ملك وعارف اني عذبتك وغلط في حقك كتير ومش عاوز غير انك تسامحيني وتديني فرصه اني أعوضك عن كل الي فات..
ثم إحتضنها مره اخرى وهو يهمس في إذنها بعشق

=اوعدك يا حبيبتي اني من النهارده هساخر كل حياتي ودنيتي ليكي أسعدك وأحبك وأحميكي ولازم تعرفي ان انا كمان مقدرش اعيش ولا يوم تاني من غيرك …

ثم تابع بعشق جارف
=الموت عندي أهون من انك تبعدي عني من تاني

رفعت ملك وجهها اليه وهي تبتسم بسعاده

=ربنا يخليك ليا يا حبيبي وميحرمنيش منك أبدا ويخليك ليا ولإبننا
مال قاسم على شفتيها يقبلهم وهو يقول بشغف

=الشفايف الحلوه دي بتقول ايه..مش سامع

ملك بعشق
=بتقول ربنا ميحرمنيش منك أبدا….

إحتضنها قاسم اقرب اليه

= مش دي ..الكلمه التانيه

ملك بعشق
=حبيب….

ليبتلع باقي كلماتها بداخله وهو يقبلها بنهم ولهفه شديده ويتوه بداخل جنة عشقها2

بعد مرور بعض الوقت..9

نظرت ملك الى المرٱه تتأمل الفستان الزي ترتديه بسعاده شديده وهي تلتف حول نفسها بفرحه تشبه فرحة الاطفال
فهو فستان سهره أبيض أنيق يشبه في تصميمه كثيرا تصاميم فستاين الزفاف ..
ليقترب قاسم منها وهو يحمل صندوق كبيرمن الفضه المشغوله والمرصعه بفصوص من العقيق
ثم وضعه على طاولة الزينه أمامها وهو يتأمل فرحتها الطفوليه بالفستان بسعاده ويده تلتف حول خصرها تضمها اليه وهو يقبل عنقها بعشق3

=انا شايف ان الفستان عاجبك

مررت ملك يدها على الفستان بسعاده شديده

=حلو قوي يا قاسم ..يجنن ربنا يخليك ليا
أدارها قاسم اليه وهو يتأمل فرحتها بندم

=انا عارف انك ملبستيش فستان زفاف ولا اتعملك فرح..

ليتابع بندم اكبر
=ولو كنت أقدر كنت عملتلك اكبر فرح في مصر كلها ولبستك اغلى واحلى فستان زفاف في الدنيا..بس لو عملت كده انا هتسبب في كلام واشاعات عليكي وعلى ابننا و ده انا لايمكن ابدا اسمح بيه..

ثم إحتضنها بشده وهو يتملكه شعور بالعجز عن إسعادها وهو يقول بندم شديد

=أنا أسف يا ملك ..أسف ان حتى الامنيه الصغيره دي مش قادر أحققهالك2

ابتعدت ملك عنه قليلا وهي تبتسم بسعاده شديده

=ايه الي انت بتقوله ده ..فستان زفاف ايه وفرح ايه دول الي هزعل عليهم ..
ثم ابتسمت بسعاده شديده
انت اخيرا جانبي ومعايا وابننا بخير وهيتربى وسطنا هعوز ايه اكتر من كدا

ثم لفت يديها حول عنقه وهي تقول بسعاده

=دا انا حاسه اني طايره من الفرحه
انا امنيتي اتحققت بيك وبإبننا ومش عاوزه من الدنيا أكتر من كده

إحتضنها قاسم بتملك شديد وعشق طغى على كل حواسه وهو يلف يده بداخل شعرها
يقبلها بشغف ولهفه شديده وكأنه يطمئن نفسه انها هنا بين زراعيه ولن تبتعد عنه مره اخرى
ليمر بعض الوقت ثم ابتعد عنها بصعوبه شديده وهو يمرر يده على شعرها يحاول اعادة ترتيبه وهو يتأمل شفتيها المتورمه من اثر قبلاته بحنان
ثم فتح الصندوق الموضوع على طاولة الزينه أمامه

= تعالي شوفي انا جايبلك ايه..4

نظرت ملك للصندوق بابتسامه متسائله تحولت لشهقه دهشه وتعجب وهي تشاهد
مجموعه رائعه من المجوهرات متعددة الاشكال والانواع من الالماس واللولي المرصع بالاحجار النادره
ملك وهي تنظر للصندوق بدهشه

= ايه ده يا قاسم ..

لتتابع بدهشه شديده

= اوعى تقول ان دول مجوهرات حقيقيه
قاسم بمرح

= حقيقيين وده معقول.. طبعا دول تقليد16

تنهدت ملك براحه وهي تمسك عقد من الماس
=اه منا قلت كده برضه هو انا عبيطه13

ثم وضعت باعجاب عقد من الماس مرصع بحبات من الياقوت على عنقها ثم نظرت الى قاسم بتساؤل مرح

= حلو أوي عليا مش كده..

إبتسم قاسم لها بحنان وهو يساعدها في ارتدائه ثم طبع قبله عاشقه على عنقها وهو يتأملها بحب
=حلو اوي عليكي يا حبيبتي..

ثم تنحنح وهو يتابع باهتمام
= في خاتم وإسوره وحلق تبع العقد استني هطلعهم لك

ثم اخرجهم من العلبه التي تمتلئ عن أخرها بمجموعه كبيره من المجوهرات
وهو يتأملها بعشق بعد ان ساعدها بارتدائهم1

= زي القمر يا حبيبتي ..

ابتسمت ملك وهي تتأمل نفسها في المرٱه بسعاده

= الفستان حلو اوي والمجوهرات تجنن ومش باين عليها خالص انها تقليد

ثم تابعت وهي تنظر لحزائها بفرحه طفوليه
= كل حاجه حلوه وتجنن

نظر لها قاسم للحظات بدهشه ثم استغرق في الضحك وهو يضمها اليه بمرح
ملك بدهشه
=انت بتضحك على ايه

قاسم وهو يحاول السيطره على ضحكاته التي تعالت بشده

= يعني يا ملك بزمتك انا هعمل حفله كبيره زي دي و هعزم فيها اكبر ناس في البلد علشان اعرفهم عليكي انتي وابننا ..أقوم ألبسك فيها مجوهرات مزيفه

نظرت اليه ملك للحظات بحيره حتى استوعبت معنى كلماته
لتشهق بصدمه وهي تتأمل المجوهرات التي ترتديها و الصندوق الممتلئ عن اخره بمختلف الانواع من المجوهرات الراقيه و الباهظة الثمن12

=قصدك ان المجوهرات دي حقيقيه

قربها قاسم اكثر اليه وهو يقول بجديه

=طبعا حقيقيه ..مرات قاسم الانصاري وحبيبته متلبسش حاجه مزيفه أو مش اصليه

ابتلعت ملك ريقها وهي تقول بتوتر

=ربنا يخليك ليا يا حبيبي بس دول كتير وشكلهم غالي أوي

مرر قاسم يده بحنان على عنقها

= مفيش حاجه تغلى عليكي يا حبيبتي
ثم ضمها اليه بحب وبندم شديد
=المجوهرات دي كنت بشتريها ليكي وبحطها في الصندوق ده من غير ماقدمهالك ..

ملك بدهشه
=كنت بتعمل كده ليه..

قاسم بابتسامه حانيه
= اوقات كان بيبقى السبب اني كنت لسه مصدق انك السبب في موت سامح ومع كده مكنتش بقدر امنع نفسي اني اشتري ليكي اي قطعة مجوهرات حلوه تقع عليها عنيا ولما عرفت الحقيقه وجيت اقدمهالك كنتي هربتي مني
نظرت ملك له بدهشه
= وانت كنت بتشتريهم ليه..اقصد ان المجوهرات دي غاليه اوي ومكنش في مناسبه تخليك تشتريهم

ابتسم لها قاسم بحنان
مين قالك كده..كل قطعه من المجوهرات دي ليها هنا مناسبه يعني مثلا الطقم الي انتي لابساه ده انا لسه شاريه جديد بمناسبة رجوعك ليا ثم اشار الى عقد من اللولي المجدول مع حبات من الماس وخاتم وسوار شبيه له وده لما عرفت انك خلفتي ابننا عمر ثم أشار لسوار عريض من الماس وده كان هديه لاول مره دوقت فيهم الشفايف الحلوه دي51

إحمر وجه ملك بخجل وهو يضمها اليه بحنان جارف
= لما تخلص الحفله انا هقعد معاكي وهلبسك قطعه ..قطعه منهم وهعرفك كل قطعه انا شاريها بمناسبة ايه..

ثم اضاف وهو يضع يده بداخل جيبه ويخرج منه علبه صغيره1

=ودلوقتي هاتي ايدك الحلوه دي
ثم تناول يدها وقبل باطنها بعشق واخرج من العلبه خاتم ذو ماسه
كبيره ورديه وضعه في اصبعها ثم
قبله برقه..ثم تبعه بمحبس زواج من الماس الوردي ثم قبل اصابعها مره اخرى وهو يقول بعشق5

= دول بقى اهم حاجه عندي وعاوزك توعديني انك متقلعيهمش من ايدك مهما حصل1

إبتسمت ملك بسعاده وعيونها تمتلئ بدموع الفرحه
= أوعدك يا حبيبي اني عمري ما هقلعهم من ايدي1
ضمها قاسم اليه بسعاده شديده ثم اخرج من العلبه محبس زواج رجالي من الفضه وأعطاه لها وهو يقول بحب

= طيب ممكن تلبسيني دبلتي

تناولت ملك منه المحبس ويدها ترتعش من شدة التأثر ووضعت المحبس في إصبعه ثم رفعت يده اليها تقبلها بحب شديد
ضمها قاسم بشده اليه ورفعها من خصرها ودار بها بداخل الغرفه بسعاده شديده وهي تتعلق بعنقه وتضحك بفرحه شدبده
ثم أنزلها وهو يتأملها بعشق جارف وبندم شديد
= يارتني ما عملت حفله ولا عزمت حد انا بجد مش عاوز اشوف حد غيرك

ثم تابع بجديه
= ايه رأيك نعتزر لهم ونتحجج بأي حاجه

ملك وهي تبتعد عنه بمرح وتعيد وضع
أحمر الشفاه مره أخرى على شفتيها وهي تقول بسعاده

= بطل جنان يا قاسم انت عاوزهم يقولوا علينا ايه..

ليرتفع فجأه رنين هاتف قاسم
اجاب قاسم الهاتف ثم استمع قليلا
اليه ثم ابتسم براحه
= توصلوا بالسلامه يا جدي انا في انتظاركم..

إبتسم قاسم وهو يتابع بمرح

= ماشي يا عريس انا هبلغها متقلقش8

ثم ضحك بمرح وبصوت مرتفع
= حاضر ..حاضر..طلباتك أوامر يا أنصاري باشا متقلقش كل الي انت عاوزه هيتم

نظرت ملك له بتساؤل بعد ان اغلق الهاتف

= قاسم ده جدي قدامه نص ساعه ويوصل الحفله هو و عمر والست ام رجاء
ملك بسعاده
= بجد ..انا فرحانه اوي ان جدي وعمر وخالتي ام رجاء هيحضرو الحفله معانا1

ضحك قاسم بمرح وهو يلف يده حول خصرها يقربها منه
= قصدك جدي وحرمه المصون الست ام رجاء

ملك بدهشه
= حرمه..تقصد ايه انا مش فاهمه4

قاسم بمرح
= اقصد ان جدي اتقدم للجواز من الست ام رجاء وهي وافقت وكتبو كتابهم ..والست ام رجاء بقت مراته رسمي10

صرخت ملك بسعاده شديده و هي تقول بفرح
= بجد جدي وخالتي ام رجاء اتجوزو دا احلى خبر سمعته النهارده

ثم صمتت فجأه وهي تنظر لقاسم بتوجس
= وانت مش معترض أقصد يعني..

مرر قاسم يده على ظهرها بحنان

=وانا هعترض ليه .. انا مع اي حاجه تسعد جدي وتريحه..1

ثم تابع بجديه
=وبعدين الست ام رجاء ست محترمه وهما مرتاحين مع بعض وده الي يهمني
ملك بتوتر
طيب وكامله هانم ..اقصد يعني انت عارفها كويس و عارف انها اكيد مش هترضى عن الجوازه دي ومش هتسيب الست في حالها
قاسم بجديه
اسمعي يا ملك انا مش ناسي الى كامله عملته معاكي وعشان كده هي مش هتعيش معايا ولا مع جدي ولا هيكون لها اي علاقه بحياتنا..
كامله بعد ما تخف هتعيش بعيد عننا في فيلا لوحدها انا مخصصها ليها وده احتراما بس لانها هي الي ربتني بعد وفاة والدتي دا غير انها حاولت تمنع رأفت ونيرفانا من أذية عمر وده الي خلا نيرفانا تحاول تقتلها
إبتسمت ملك بتوتروهو يحتضنها ويقول بحنان
متخافيش يا حبيتي انا موجود وقادر ادافع عن سعادتنا ضد اي حد يهددها

ثم تابع بحنان مرح
= سيبك من الكلام ده ..مش جدي عامل لعروسته مفاجأه حلوه اوي اكيد هتفرحها.. خلاني اتواصلت مع بنتها وجوزها ورجعتهم مصر ووفرت لهم سكن محترم و شغل لها ولجوزها في شركه من شركاتنا بمرتب كبير وكمان وهيحضرو الحفله معانا النهارده

ملك بفرحه وهي تحتضنه
= بجد ..دي هتفرح اوي .. متعرفش بنتها كانت وحشاها أد إيه

لف قاسم يده حول خصرها وتوجه الى خارج الغرفه وهو يقول بمرح

= طيب يلا يا ملك هانم ..اتفضلي قدامي علشان تستقبلي ضيوفك وتستقبلي العرسان الجداد ..

إبتسمت ملك له بسعاده وتوجهت معه الى الاسفل وهي تستعد لبدء فصل جديد وسعيد في حياتها مع زوجها وحبيبها ووالد طفلها الحبيب+

💞انتظروا الفصل الاخير بعد ساعه بصالحكم علشان التأخير سامحوني

رواية إنتقام أثم بقلم زيزى مصطفى

الفصل الاخير والخاتمه❤

بعد مرور ثلاثة أعوام..

دخلت ملك التي ترتدي فستان رمادي واسع أنيق وترفع شعرها في تسريحه أنيقه وعمليه الى بهو شركة قاسم الفخم و توجهت بثقه الى المصعد الخاص بمكتبه وصعدت به باتجاه الطابق العلوي الزي يتواجد به مكتب قاسم الخاص ثم تنفست بتوتر وهي تقول بغضب

= ماشي يا قاسم ان ما وريتك انت تعمل فيا كده..

ثم تنفست بتوتر
=اهدي كده يا ملك وخليكي واثقه من نفسك ..مش لازم يشوفك خايفه
ولا تباني مرتبكه قدامه

ثم تنفست عدة مرات بعمق حتى تهدئ من نفسها حتى توقف المصعد أمام طابق واسع جدا وفخم مفروش بفخامه وزوق رفيع يتواجد في ركن منه مكتبان فخمان تجلس عليه فتاتين غايه في الاناقه تعملان بصمت وسرعه على أجهزة الكمبيوتر الحديثه الموضوعه أمامهم
اندفعت إحداهم اليها عندما رأتها وهي تقول بسعاده

=مدام ملك أهلا وسهلا ايه الزياره الحلوه دي.. المكتب نور
قبلتها ملك وهي تقول بمرح

=المكتب منور بيكم .. إزيك انتي يا نورا عامله ايه وخطيبك عامل ايه

نورا بمرح
=الحمد لله كويسين ..وخلاص هانت كلها كام شهر ونحدد ميعاد الفرح

ملك برقه
=ربنا يتمم لكم بخير يا حبيبتي

ثم تابعت بصوت رقيق بعمليه

=هو قاسم بيه موجود

ابتسمت نورا برقه
=اه موجود اتفضلي ادخليله هو معندوش حد ..

ملك وهي تبتسم برقه

=لا معلش ..ياريت بس تعرفيه اني موجوده وعاوزه أقابله

نورا بدهشه
=اعرفه انك موجوده الاول ..ليه ماحضرتك اول ما بتيجي بتدخليله علطول

ملك بابتسامه رقيقه وهي تمد يدها لها بكارت مكتوب عليه إسمها بطريقه أنيقه

=معلش وخدي ده له معاكي..

نظرت نورا للكارت بدهشه

=كارت ..احم ..حاضر ..ثواني هبلغ الاستاذ عصام سكرتير قاسم بيه ان حضرتك موجوده وهاعطيه الكارت
يدخله له

ابتسمت لها ملك برقه وتوجهت الى احد المقاعد وجلست عليها بأناقه في حين توجهت نورا الى باب كبير من الخشب المثقول وفتحته ودخلت ثم اغلقته خلفها
وتوجهت الى المكتب الزي يجلس خلفه رجل انيق في منتصف الثلاثينات من عمره ثم تنحنحت وهي تمد يدها اليه بكارت ملك

=ملك هانم بره وعاوزه تقابل قاسم بيه
هب عصام من مقعده و توجه الى الباب بلهفه وهو يقول بتوتر

=وسيباها بره خليها تدخل حالا انتي عاوزه قاسم بيه يخرب بيتنا
نورا بحيره

=وانا مالي ..هي الي عاوزه كده..
وإدتني كمان الكارت بتاعها علشان ادخلهوله
نظر عصام للكارت في يدها بدهشه

=اديتك كارت علشان ادخلهوله .. ليه
هو في إيه

هزت نورا كتفها بحيره

=معرفش بس ادخل له و إديه الكارت بسرعه بدل مايعرف انها هنا وانت سايبها بره وساعتها هيخرب بيتنا كلنا

اخذ عصام منها الكارت وهو يقول بلهفه
=عندك حق ..انا داخله حالا..

ثم تابع بتوتر وهو يتأمل الكارت في يده
=وربنا يستر..

ثم ذهب سريعا الى باب غرفة مكتب قاسم الانيق والفخم ودق عليه بهدوء ثم دخل وأغلق الباب من خلفه ليجد قاسم يجلس خلف مكتبه وهو يتحدث في الهاتف مع احد عملائه لدقائق حتى انتهى ثم نظر لعصام بتساؤل

الزي قال بسرعه ..

=ملك هانم هنا وعاوزه تقابل حضرتك

هب قاسم عن مقعده وهو يتجه الى باب الغرفه في طريقه اليها و هو يقول بغضب

=ومدخلتش ليه ..انت اتجننت مقعدها تستنى بره..

الا ان عصام تنحنح بحرج

=هي يا فندم الي مرضيتش تدخل وطلبت اننا نعرف حضرتك انها طالبه مقبلتك

ثم مد يده له بالكارت

=وإدتنا الكارت ده نقدمه لحاضرتك

تناول قاسم الكارت منه ونظر اليه
وهو يرفع حاجبيه بدهشه..
ثم ابتسم بتسليه

=بقى كده…ماشي يا ملك هانم خلينا نلعب لعبتك للنهايه

ثم عاد وجلس خلف مكتبه وهو يفتح جهاز الكمبيوتر المحمول على كاميرا المراقبه الموجوده في المكتب الخارجي
وهو يبتسم بحنان و يتأملها وهي تجلس بأناقه على المقعد في انتظاره

تنحنح عصام وهو يقول بتوتر

=أدخل ملك هانم يا افندم
قاسم بجديه وهو يسحب احد الاوراق امامه
=لا قلها تستنى ساعه ده لو عاوزه تقابلني النهارده لكن لو مستعجله ومش عاوزه تستنى خليها تاخد ميعاد من السكرتاريه لميعاد أكون فاضي فيه بكره23

نظر له عصام بدهشه وهو لايستوعب حديث قاسم
حتى ان قاسم اشار له بصرامه

=واقف تبصلي كده ليه ..روح نفذ الي قلتلك عليه

تحرك عصام سريعا وهو يستوعب امر قاسم ويقول بطاعه

=حاضر يا فندم..

ثم اتجه سريعا الى خارج الغرفه واغلق الباب من خلفه
وهو يهمهم بدهشه

=انا مش فاهم حاجه.. هما اتجننوا والا إيه

في حين جلس قاسم على مقعده يتابع بابتسامه مرحه ملك التي تظهرها كاميرات المراقبه على جهاز الكمبيوتر الخاص به وعصام يتحدث معها باحترام ويبلغها بأوامر قاسم
نظرت ملك للكاميرا الموجوده في البهو بغيظ وهي تدرك انه يراقبها عبرها وهي تجلس بكبرياء مصطنعه مره أخرى وتقول بغيظ

=قوله مفيش مشكله انا هستنى ساعه علشان ضروري أقابله النهارده

تراجع قاسم للخلف وهو يضحك ويتابعها بتسليه

=انتي الي ابتديتي ومشتيها رسمي يبقى استحملي
ثم قام بسحب بعض الملفات من أمامه وقام بمراجعتها وهو يتأملها عبر الحاسب المحمول كل مده بحنان وهي تنتظر بصمت أوتتكلم بالهاتف ثم يعود للعمل مره اخرة
حتى مرت الساعه سريعا ..وقام بالتحدث مع سكرتيره الخاص عبر الهاتف

=خلي ملك هانم تدخل..

لتمر دقائق قليله وتدخل ملك الى غرفة مكتبه وهي تبتسم وتقول بغيظ وهي تهز رأسها بترحيب

=قاسم بيه..

استمر قاسم بالجلوس خلف مكتبه وهو يشير لها بالجلوس برسميه3

=أهلا يا ملك هانم اتفضلي اقعدي..

جلست ملك بأناقه وهدوء على المقعد المقابل لمكتبه وهي تضع حقيبة يدها أمامها و حقيبه اخرى انيقه خاصه بحمل الاوراق بجانبها..

قاسم بهدوء
=تحبي تشربي ايه ..

ملك بابتسامه واثقه

=قهوه مظبوط لو سمحت

ابتسم قاسم لها ثم رفع الهاتف الخاص بمكتبه وقال للسكرتير الخاص به بهدوء

=خليهم يجيبوا كوباية عصير لمون هنا بسرعه8

ثم أغلق الهاتف دون انتظار رد وهو ينظر لها ببرود
في حين اعتدلت وهي تقول بغيظ وهي تدرك انه يرفض في وضعها الحالي شربها للقهوه نهائيآ فهي تتسبب لها الارق والدوار2

=أظن انا طلبت قهوه مش لمون

قاسم ببرود
=للاسف القهوه الي هنا خلصت ومفيش غير لمون ..7

ثم استكمل بهدوء
=ها كنتي عاوزه تقابليني ليه..

ملك وهي تتأمله بغيظ
=كنت عاوزه اعرف ايه سبب رفضك اننا نمسك التشطيبات الداخليه والديكورات للكامبوند بتاعك رغم ان شركتي مقدمه عرض بأقل الاسعار

قاسم بهدوء مستفز
=انتوا صحيح مقدمين أسعار قليله بس رسومات الديكورات والخامات الي بتقترحوها معجبتنيش..

ملك وهي تحاول التمسك بهدوئها

=ممكن اعرف ايه الي معجبكش في التصميمات والاا الخامات الي مقدمنها

فتح شاب صغير باب المكتب بعد الدق عليه ثم وضع أمامها باحترام كوب من الليمون المثلج ثم خرج واغلق الباب من خلفه
تراجع قاسم للخلف ببرود وهو يشير اليها برفض
=كلها مش عجباني …دا كامبوند فاخر يعني اهم حاجه فيه الديكورات والتشطيبات النهائيه مش التكاليف والاسعار القليله

ثم تابع بهدوء مستفز
=انتي صاحبة شركه كبيره دلوقتي
واكيد عارفه الكلام ده

ملك وهي تحاول التحكم في أعصابها

=يعني انت مرفضتش علشان الشركه الي مقدما العرض تبقى بتاعتي
قاسم بهدوء
=انا مبدخلش عواطفي في الشغل وأظن إنتي عارفه كده كويس

وقفت ملك بغضب وتناولت حقيبتها وهي تتجه للخروج وتقول بتحدي

=وأنا بقولك ان انت قاصد تعمل كده علشان تخسر شركتي بس احب أقولك ان انت الي خسرت التعامل معانا وان العرض بتاعنا راح لشركة انشئات عقاريه تانيه وإتقبل وهنبتدي الشغل معاهم من بكره

ثم نظرت له وهي تبتسم بتحدي
=انا كنت جايه بس علشان أبلغك اني بسحب العرض بتاعي.. مش أكتر

ثم إبتسمت بثقه وهي تتجه للخارج الا ان الدوار هاجمها فجأه فترنحت
ليهب قاسم إليها وهو يقول بلهفه2
=ملك .. مالك يا حبيبتي1

ثم لف يده حولها وحملها ووضعها على الاريكه وهو يقول بقلق شديد

=مالك يا حبيبتي حاسه بإيه..انا هتصل بالدكتور حالا2

أغلقت ملك عينيها وهي تشعر بالدوار يهدء
=مفيش داعي انا بقيت أحسن متقلقش

مرر قاسم يده على وجهها يمسح العرق البارد عنه بقلق
=انا هتصل بالدكتور يجي حالا يشوفك
انا مش متطمن انتي وشك أصفر وشكلك تعبان أوي

مسكت ملك يده تمنعه من التحرك وهي تبتسم بضعف

=مفيش داعي للقلق يا حبيبي انا بقيت كويسه وبعدين دا شئ عادي في حالتي
رفعها قاسم من على الاريكه ثم وضعها فوق ساقيه وهو يمرر يده على بروز بطنها بحنان ويحتضنها بعشق وخوف2

=ارحميني يا ملك ..انا خايف عليكي يا حبيبتي انتي حامل في تؤم والدكتوره طالبت منك انك تاكلي كويس وترتاحي
مش شغل ومناقصات.. نفسي اعرف الي بتعمليه في نفسك ده لزمته ايه

إحتضنته ملك ودفنت وجهها في عنقه وهي تقول بضعف

=ماهو مينفعش أسيب الشركه تقع لمجرد اني حامل ..

مرر قاسم يده بحنان على جسدها وهو يقبل وجنتها

=انا مقلتش كده ..انا كل الي بطلبه منك انك ترتاحي لحد ما تولدي وأطمن عليكي

نظرت ملك له بلوم..
=وعشان كده مرضيتش ترسي المناقصه عليا مش كده

قاسم بجديه
=ايوه يا ملك ومتزعليش مني لما استخدم نفوذي و أوقف كل المشاريع الي بتشتغلي فيها

نهضت ملك عن ساقيه وهي تقول بغضب

=كده يا قاسم ..طيب ..

ثم تابعت بغضب وهي تتجه الى باب الغرفه مغادره

=انا بقى بتحداك انت ونفوزك… و هتشوف انا هعمل..

تنهد قاسم بقلة حيله

=استني يا ملك رايحه فين لواحدك بحالتك دي

ملك بتحدي وهي مازالت تشعر بالدوار

= متخافش انا هاروح ارتاح في البيت علشان عندي حفله بليل و اجتماع
بكره مع شركة الانشائات الجديده
الي بتعامل معاها

ثم حاولت الخروج الا ان قاسم منعها وهو يقول بغضب

=استني انا جاي معاكي ..

نظرت له ملك برفض ..
الا انه تابع بمحايله وهو يرفض تركها بمفردها

=ايه عاوز ارتاح شويه في بيتي في اعتراض عندك

هزت ملك كتفها بعدم اهتمام وهي تسبقه للخارج ..
اقترب قاسم بسرعه منها ووضع يده حول خصرها وهو يقول بتحزير

=بالراحه يا ملك ..انتي شكلك لسه تعبانه

ركبت ملك معه المصعد وهي تقول بغضب
=يعني هامك أوي..7

نظر لها قاسم بدهشه وقال بصبر

=ماشي يا ملك انا مش هاحسبك دلوقتي على كل الكلام الفارغ والتصرفات الغريبه الي بتعمليها
مشت ملك بغضب الى جانبه ثم صعدت الى السياره الخاصه به والتي يقودها سائقه وجلس الى جانبها وهو يقول للسائق بهدوء

=اطلع بينا على الفيلا ..

بعد مرور ساعتين
وقفت ملك أمام المرأه تتأكد من زينتها وتتحدث مع سكرتيرتها استعدادا للحفل الزي تقيمه احدى اكبر شركات العقارات في مصر2

=أيوه يا لميا متقلقيش انا خلاص جهزت وكلها نص ساعه وهقابلك هناك
ثم نظرت لقاسم الزي يرتدي ساعته بتحدي
=لا انا هاجي لواحدي .. نص ساعه وهكون عندك..اقفلي انتي دلوقتي

ثم اغلقت الهاتف بارتباك وهي ترى عين قاسم تضيق بغضب
قاسم بحده
=يعني إيه الكلام الي انا سمعته ده..

رفعت ملك رأسها بتحدي وهي تقاوم خوفها منه
=يعني هروح الحفله لواحدي زي ما سمعت
قاسم بغضب
=وليه متروحيش معايا ما انا كمان رايح هناك

ملك بتحدي
=علشان الدعوه متوجه لملك صاحبة شركة الديكورات مش ملك مرات قاسم الانصاري1

ضيق قاسم عينيه بغضب جعلها تتراجع للخلف بارتباك..الا انه فجأها وهو يبتسم ويقول بهدوء

= عندك حق ..المفروض فعلا ان كل واحد فينا يروح لواحده..

ثم رفع هاتفه وتحدث مع سائقه

=جهز العربيه ملك هانم هتنزلك كمان عشر دقايق و جهز العربيه التانيه وخلي السواق بتاعها يجهز انا نازله كمان خمس دقايق

ثم اغلق الهاتف وهو يبتسم لها بطريقه اثارت ريبتها..

=كملي لبسك والسواق هيستناكي تحت
ثم رفع الهاتف مره اخرى وهو يقوم بالاتصال برقم اخر وهو يبتسم باستفزاز

=أيوه يا كارولين..خلصتي لبس ..طيب انا ربع ساعه وهكون عندك

اندفعت ملك اليه تسحب يده التي تحمل الهاتف بعنف

=ومين كارولين دي كمان الي هتاخدها معاك الحفله

قاسم ببرود
=اهدي يا ملك واعقلي ..انا من الصبح مستحملك ومستحمل جنانك

ملك بغيره وغضب مجنون
=متحاولش تغير الموضوع مين كارولين دي ياقاسم

وقف قاسم ببرود امام المرٱه يرش من عطره المميز عليه ويتأكد من أناقته بطريقه أثارت جنونها
ثم ابتسم ببرود وهو يغادر

=كارولين دي تبقى مديرة فرعنا في فرنسا واول مره تنزل مصر واكيد مش هتعرف توصل لمكان الحفله لواحدها
وكنت هبعت لها عربيه توديها الحفله
لكن طالما انتي مش جايه معايا ..
خلاص هاخدها معايا في سكتي

ثم خرج واغلق الباب من خلفه وتركها تغلي من شدة الغضب والغيره

بعد قليل ..

وصلت ملك برفقة سكرتيرتها الى مقر الحفل المقام في احد الفنادق الكبرى
وشعرت بالتوتر وهي تبحث بعينيها
عن قاسم ورفيقته
حتى وقعت عينيها عليه وهو يقف بجانب سيده في الثلاثينات من عمرها ذات شعر أصفر قصير جدا وعينين خضراوتين جميلتين ووجه جميل صافي وترتدي ثوب أسود قصير يبرز قوامها الرشيق وبجانبهم بعض رجال الاعمال

نظرت ملك اليها بغيره قاتله وهي تتأمل جمالها الشديد واناقتها وتقارنها بحالها ببطنها البارز والزياده الواضحه في وزنها بسبب الحمل
ابتلعت ملك ريقها بتوتر وهي تقول بندم

=يا ريتني ما كنت جيت..

لميا باستغراب
=ليه دا المكان كله رجال اعمال واكيد هنقدر نطلع بشغل ومعارف كويسه من هنا

اشارت ملك برأسها لقاسم الزي رأها وتجاهلها

=يعني مش شايفه الي واقفه معاه شكلها..

لميا بهدوء
=لاا ان كان على كده متقلقيش قاسم بيه بيموت فيكي واستحاله يبص لواحده غيرك

ثم ابتسمت لها
= انا هروح اجبلك عصير يروق دمك وارجعلك حالا

في نفس التوقيت..

نظر احد المدعوين الى ملك باعجاب صارخ ومال على اذن صاحبه

=مين القمر الي هناك دي..

~قصدك مين..

=الحامل الي هناك دي..

~يا نهارك اسود..كله الا دي.. انت مش عارف دي مين1

=يعني هتكون مين يعني

~ دي تبقى مرات قاسم الانصاري يعني مليون خط احمر

=بس انا شايفها داخله لواحدها وجوزها داخل لواحده ومعاه ست
تانيه ..يبقى اكيد انفصلوا..والا ايه

~ملناش دعوه ..دا لو حطك في دماغه هينهيك خالص انت وشركاتك من السوق
=خليك انت كده خايف وانا هروح للقمر ده اكلمه

~لااا انت اكيد اتجننت انا همشي واسيب الحفله خالص ويارب ميكنش شافني وانا واقف معاك..

=مساء الخير..

رفعت ملك رأسها لتجد شخص وسيم في اواخر الثلاثينيات من عمره يمد يده لها بكأس من الشراب

ملك بدهشه
=مساء النور ..اسفه مبشربش

ابتسم الرجل بسماجه شديده
=اه ..علشان حامل يعني اسف مخدتش بالي تحبي اجيبلك حاجه
خفيفه5

ملك بجديه
=متشكره اوي انا مبشربش خمره خالص

الرجل وهو ينظر لها بطريقه جعلتها تشمئز وتتراجع للخلف قليلا

=ليه دي طعمه أوي لو دقتيها هتدمنيها و مش هتقدري تتوقفي
عنها ..تحبي تجربي

ملك بغضب
=قلتلك لاء انا مبشربش
الرجل بخبث
=اه عشان حملك انا اسف للمره التانيه بس اصل جمالك مخليني مش شايف حملك ومغطي على أي ديفو عندك

ملك بغضب وقد شعرت بالاختناق

=انت قليل الادب ومش محترم ولو ممشتش من هنا حالا انا هقلع الي
في رجلي وهضربك بيه4
ليرتفع صوت قاسم فجأه وهو يضع يده على كتف الرجل

=ملك..حبيبتي عيب ..قلتلك الف مره الاشكال القزره الي زي دي ..تسيبيها خالص وانا الي هتعامل معاها17

ابتلع الرجل ريقه بخوف وهو يقول بتوتر

=قاسم بيه أنا..

قاسم بغضب بارد

=انت ايه إنت شخص وسخ ومينفعش تقعد وسطنا..عارف الباب الي هناك ده تطلع منه وعلى بيتك و ردي على وسختك دي هيوصلك بكره

إنسحب الرجل بسرعه وتوجه للخارج وهو يكاد يركض
في حين وضع قاسم يده على خصر ملك بتملك وهو يقول بهدوء

=تعالي يا حبيبتي اعرفك على صحاب الحفله

ملك بارتباك

=قاسم انا..

قاسم بهمس صارم
=اخرسي وامشي قدامي وحسابي معاكي لما نوصل البيت ..9

ملك باعتراض خائف
=ليه و انا مالي ماهو الي قليل الادب

قاسم بهمس وهو يبتسم بصرامه

=الكلب ده متجرأش عليكي الا لما شاف كل واحد فينا جاي لواحده..بس انا الي غلطان اني سمعت كلامك3

ثم قربها منه وهو يقول بغضب مكبوت

=قدامي..

وقفت ملك معه وبدأت تستمع اليه وهو يتحدث مع أقرانه باعجاب وخصوصا انه اشركها بمهاره في الحديث الدائر
لتبتسم براحه وهي تنظر لمحبس زواج كارولين التي اكتشفت انها زوجه وام لطفلين صغيرين وابتسمت بلطف وهي تتحدث معها فقد اكتشفت انها شخصيه محببه كثيرا
لتمر السهره سريعا وقاسم يقول لكارولين ولميا بزوق وعمليه

=احنا هنضطر نمشي ونسيبكم و العربيه بالسواق هتستناكم بره
علشان توصلكم

ابتسمت ملك بتوتر
وهي تودع لميا وكارولين ثم خرجت برفقة قاسم الزي لف يده حول خصرها بتملك وهو يدخل بها لداخل السياره

نظر قاسم بغضب الى ملك التي ادارت وجهها بتوتر الى الجانب الاخر تنظر من نافذة السياره
ليتنهد بغضب و هو يتوعدها بعقاب شديد عند عودتهم للمنزل فهو قد زاد في تدليلها وتنفيذ كل طلباتها حتى اصبحت تتصرف بتسرع دون الخوف من عقاب او حساب ثم رجع بجسده الى الخلف و هو يغلق عينيه بتعب
لتمر لحظات قليله ويشعر بيد ملك
تهزه وهي تقول برجاء طفولي

=قاسم..قاسم ..فوق انت نمت

نظر قاسم لها بغضب مصطنع
=عاوزه ايه ..

ملك وهي تشير لبعض العربات الخشبيه الصغيره المرصوصه على كورنيش النيل

=عاوزه أكل دره..

قاسم بدهشه
=ايه..

ملك وهي تشير للخارج
=بقولك عاوزه اقعد على الكورنيش وأكل دره.. معلش نفسي فيه
اشار قاسم لسائقه بالتوقف
وهو يقول بصبر
=عاوزه تاكلي دره..حاضر اتفضلي انزلي

ثم نزل من السياره وساعدها على النزول وخلع جاكيت بدلته وألبسه لها وهو يقول باهتمام

=خدي إلبسي ده الدنيا برد عليكي

ملك باعتراض

=متقلعش جاكيت بدلتك كده هتاخد برد

قاسم وهو يساعدها بلبس الجاكيت الخاص به

=ملكيش دعوه بيا انا واخد على البرد المهم عندي انتي10

ثم اجلسها الى احد الاستراحات الخشبيه وهو يقول باهتمام
=خليكي قاعده هنا وانا ثواني هجيب الدره وأجيلك

ثم ذهب وتركها سريعا وهي تتابعه بعينيها بحب حاولت مدارته وهو يعود اليها حاملا عيدان الزره المشويه والساخنه
أخذتها ملك منه وبدأت تتناولها بصمت وقاسم يتابعها باهتمام وهو يتناول احد عيدان الزره
حتى نظرت له ملك فجأه وقالت بهدوء

=قاسم انا أسفه متزعلش مني..

قاسم بهدوء
=انا دلعتك يا ملك لحد مابقيتي تتصرفي من غير تفكير ..ودي غلطتي انا ..وانا هصلحها بس لما نوصل البيت

صمتت ملك بتوتر ثم قالت فجأه

=يعني هتعمل ايه..

قاسم ببرود
=لما نرجع البيت هتعرفي2

ابتلعت ملك ريقها بخوف وهي تدرك جديته
لتشعر ببوادر وجع شديد في بطنها واسفل ظهرها فحاولت تجاهله ..كما تجاهلته من قبل فهي تشعر به منذ الصباح لكنه كان اخف من ذلك بكثير
لتشعر بازدياد الوجع بطريقه لا تطاق ولكنها قالت بهدوء

=قاسم انا عاوذه أقولك على حاجه بس أوعدني انك تتصرف بهدوء

عقد قاسم حاجبيه بتساؤل قلق

=في ايه..

ملك وهي تحاول مسك يده تستمد منها القوه

=أنا حاسه اني بولد..2

نظر لها قاسم بشك وهو يتخيل انها تقول ذلك هربآ من عقابه المزعوم الا انه لاحظ احمرار وجهها الشديد والعرق يغرق جبينها وهي تحاول كتم الالم

انتفض قاسم واقفا بخوف وتوتر شديد

=ايه ..انتي بتقولي ايه..بتولدي

ملك وهي تحاول مسك بطنها التي تشعر بها تتمزق من شدة الالم
=اااه ..الحقني يا قاسم ..

نفض قاسم الخوف عنه سريعا ثم حملها بين زراعيه وتوجه بها سريعا الى السياره ووضعها في الخلف ثم ازاح السائق عن مقعده وجلس خلف عجلة القياده وقاد بسرعه مجنونه الى المستشفى الخاص التي ستقوم بالولاده بها وهو يقوم بعدة اتصالات سريعه بالدكتوره الخاصه بها وأعصابه تكاد تفلت منه وهو يشاهد العرق يغرق وجهها بشده من شدة الالم الزي تعانيه وهي تحاول عدم الصراخ وكبت الالم بداخلها كما تعودت دائما1

ليصرخ فيها قاسم بعنف

=إصرخي يا ملك ..اصرخي يا حبيتي متكتميش الالم جواكي بالشكل ده

نظرت ملك له بألم ودموعها تتساقط من شدة الوجع وبدأت في الصراخ وهي تشعر بالدماء والماء ينزل منها وأصبحت على بعد لحظات من الولاده الفعليه
توقف قاسم بالسياره بسرعه شديده امام المشفى وفتح بابها وحمل ملك التي تكاد تغيب عن الوعي من شدة الالم بين زراعيه وتوجه للمشفى الزي كان على اهبة الاستعداد لاستقباله بعد ان ابلغتهم الطبيبه الخاصه بها بحضورهم
وضعها قاسم على الفراش المتحرك بسرعه وقام الممرضين والطبيبه الخاصه بها بالجري بالفراش في اتجاه غرفة العمليات ليتحرك قاسم معها وهو يجري ويتمسك بيدها بتوتر و
خوف شديد
الطبيبه بعمليه
=خليك هنا يا قاسم بيه احنا ملوش لزوم تدخل معانا منعرفش هنولدها طبيعي والا قيصري

قاسم باصرار
=انا هدخل معاها استحاله اسيبها لوحدها..
الطبيبه بستعجال
=طيب حضرتك ادخل الاوضه دي اتعقم وابقى ادخل
قاسم بتوتر
=حاضر
الا ان يد ملك تمسكت به وهي تقول بخوف
=متسبنيش يا قاسم انا خايفه

مال قاسم على ملك يمسح عرقها بيده بتوتر
=متخافيش يا حبيبتي دقايق وهكون معاكي اجمدي كده
قبلت ملك يده وهي تقول بألم شديد
=قاسم لو جرالي حاجه ..خد بالك من عمر ..عشان خاطري خد بالك منه
قاسم بصرامه شديده غاضبه
=بطلي كلام فارغ واسمعيني لا انا ولا عمر نقدر نعيش يوم من غيرك فاهمه
انتي هتقومي وهتبقي كويسه علشاني وعلشان ولادنا كلهم ومتخافيش انا جنبك ومش هسيبك ولا لحظه واحده
ثم قبل جبينها وهو يشير للطبيبه التي تحركت بها لداخل غرفة العمليات
وتوجه هو لغرفة التعقيم وارتدى ثياب خاصه بالعمليات ودخل سريعا ليجدها تصرخ من شدة الالم فتوجه اليها بدون تفكير وتمسك بيدها بشده وهي تنشب اظافرها بقوه بداخل يده من شدة الالم والطبيبه تشجعها
=يلا يا مدام ملك ..خلاص قربنا
لتصرخ ملك صرخه قويه
خرجت معه طفلتها للحياه وهي تصرخ بشده
وتجاهلها قاسم وكل تركيزه منصب على ملك التي عاد اليها الالم من جديد
همست ملك له بضعف وهي تبكي من شدة الالم
=مش قادره يا قاسم حاسه ان قلبي هيقف
قبل قاسم جبينها وهو يتمسك بيدها بشده ويشعر انه مختنق بالبكاء وهو عاجز عن مساعدتها او التخفيف عنها
ليشير لطفلته المولده حديثا
=بصي بنتنا حلوه ازاي وفرحانه انها وصلت للدنيا
ثم واصل بتشجيع وهي تتألم بشده
=يلا يا حبيبتي..انا عارف انك تعبانه بس ابننا عاوز يوصل للدنيا ويشوف مامته حبيبته
ثم تمسك بيدها بشده وهي تبكي وتصرخ من شدة الالم الزي تصاعد بشده حتى وصل طفلهم الى الحياه
ضمها قاسم اليه براحه والطبيبه تقول بسعاده
=مبروك عليكم ولد وبنت زي القمر يتربوا في عزكم ان شاء الله
مرر قاسم يده على وجه ملك بمحبه شديده
=مبروك يا قلب وعقل و روح وحياة قاسم
ملك بابتسامه سعيده
=كل ده..انا كده هتغر وهتدلع عليك
قاسم بعشق
=اتغري يا عمري واتدلعي عليا واعملي كل الي انتي عوزاه .. انا عندي كام ملك
ثم اتجه الى طفليه وقبلهم بسعاده وهو يعطيهم لها
ملك وهي تبكي من الفرحه
=حلوين أوي يا قاسم ..
احتضنها قاسم بحنان
=طبعا حلوين مش ولاد ملوكتي لازم يبقوا حلوين هيطلعوا وحشين لمين
ابتسمت ملك وهي تحتضن طفليها بسعاده شديده1

بعد مرور اسبوع..

وقفت ملك وهي ترتدي عبائه مغربيه انيقه بيضاء من الحرير الموشي بخيوط زهبيه وتترك شعرها منساب خلفها وهي تضع تاج من الورود الماسيه الرقيقه على رأسها وتحمل طفليها في حفل سبوعهم في فيلا قاسم التي تقع في مسقط رأسه بعد ان اصر الجد على زبح العجول والاضاحي فرحا بقدوم احفاده
مالت ملك على ام رجاء التي ترتدي عبائه نحاسية اللون انيقه
=هو قاسم وجدي وعمر فين ..
ام رجاء بسعاده
=بيتابعوا الدبح وتوزيع الفلوس على الناس بنفسهم ..متعرفيش الانصاري كان فرحان ازاي حاسه انه صغر يجي عشرين سنه من كتر فرحته
ثم ابتسمت بسعاده
=اهو جه هناك اهو مع قاسم وعمر
اتجه قاسم اليها يقبلها من جبينها وهو يقول بحنان
=عامله ايه دلوقتي يا حبيبتي ..
ملك بسعاده وهي تتأمل الفيلا التي تزينت واصبحت في كامل بهائها استعدادا لاستقبال المدعوين
=الحمد لله يا حبيبي انا كويسه
قاسم بقلق
=طيب كفايه عليكي كده ادخلي ارتاحي شويه علشان لسه في ضيوف جايين لينا بليل
ملك باعتراض
=انا كويسه يا قاسم خليني اتفرج شويه
قاسم بجديه
=يلا يا ملك بلاش دلع و اسمعي الكلام ..انا مكنتش عاوز الهيصه دي علشان كنت خايف عليكي من التعب بلاش تندميني اني وافقت
الجد بمرح ..
=اسمعي الكلام يا إم الغاليين يا وش الخير ا واطلعي ارتاحي بلاش تجيبلنا الكلام معاه7

ملك بطاعه

=حاضر يا جدو ..طب اخد الولاد معايا
ام رجاء باعتراض

=وهترتاحي ازاي لو خدتيهم ..متخافيش هما معايا وتحت عنيا والداده بتاعتهم كمان موجوده ولو عوذناكي هنجيلك علطول

ابتسمت ملك بطاعه ثم قبلت طفليها بحنان وانحنت تقبل طفلها عمر المشغول بمتابعة ما يحدث حوله باهتمام شديد
لف قاسم يده حول خصرها وهو يقول باهتمام

=يلا يا حبيبتي انا هوصلك..

دخلت ملك برفقته الى الغرفه الخاصه بها وساعدها قاسم على التحرر من ملابسها بعد ان اغلق الستائر
ثم استلقى بجانبها وهو يضمها اليه ويحتضنها بشده دون ان يتحدث ويده تمر على جسدها بتطمين حتى غرقت في النوم
ثم ابتسم وهو يهمس بحنان شديد

=نامي يا ملك قاسم وملكة قلبه وعمره

ابتسمت ملك وهي تندس اكثر بداخل احضانه
رفع قاسم وجهها المبتسم اليه وهو يقول بمرح

=عامله نفسك نايمه مش هتبطلي شقاوه

ثم مال على شفتيها وهو يقول بمكر
انا فاكر ان كان فيه عقاب وملحقتش أنفذه..
ملك باعتراض واهي

=قاسم لاء..

مرر قاسم يده على جسدها بتملك وعشق شديد وهو يلتهم شفتيها
ويقول بتوعد

=انا مبسيبش حقي وهتتعاقبي يعني هتتعاقبي ..

ثم غرق وأغرقها في بحور عشقهم اللانهائيه3

تمت