5,437 اجمالى المشاهدات,  18 اليوم

رواية إنتقام أثم بقلم زيزى مصطفى

هو بارد قوي ثري وسيم ..أقسم ان ينتقم منها و يذيقها من نفس الكأس الذي أذاقته لابن عمه وهو لا يدري
عن برائتها شيئآ ..اقسم ان يلف نيران انتقامه حول عنقها حتى الموت عشقا وألمآ ولكن لم يضع في حسبانه ان نيران انتقامه ستحرقه قبلها
و ان عشقها سيتغلغل داخل مسامه حتى يذوب فيها عشقآ وحبآ..
فمن سينتصر العشق أم الانتقام

تعريف الشخصيات
قاسم الانصاري.. بطل الروايه يبلغ من العمر اثنان وثلاثون عاما يملك ويتحكم في مجموعة شركات كبيره بارد قوي حاد يمتلك قلب من فولاذ لا يلين

ملك برهامي: بطله الروايه تبلغ من العمر ثلاث وعشرين عاما رقيقه جميله ذات شخصيه حنونه

كامله هانم الانصاري..في نهاية الخمسينات من عمرها شخصيه ارستقراطيه قويه عنيفه لا ترحم

سامح الانصاري…
في اواخر العشرينيات من عمره شخصيه مريضه كازبه ساديه يعشق التعزيب

نيرفانا الانصاري
سيدة مجتمع جميله انيقه ارستقراطيه ذات شخصيه قويه لا يستهان بها

ميرا
شخصيه ساديه ومنحله في الثلاثينات من عمرها تعشق المال وتقدسه

رأفت الدميري
شخصيه استغلاليه مريضه شعاره بالحياه الغايه تبرر الوسيله

منقوله من موقع الكاتبه من ال WATTPAD

الفصل الاول💔
اندفعت تجري وتجري بجنون و هي تتلفت حولها برعب تتخبط في الظلام الحالك الذي يلف كل شئ حولها لترى بصعوبه امامها ارض صحراويه لا نهائيه مزروعه بكثافه بنباتات طبيه غريبه ذات رائحه نفاذه قويه وخاليه من اي بشر قد تحاول الاستنجاد به
لتسقط فجأه على ركبتيها بقوه ودموعها تنهمر بغزاره بسبب ارتدائها لحذاء سهره عالي الكعبين يعوقها عن الركض فتتخلص منه سريعا ثم تركض حافية القدمين يساعدها انها ترتدي ثوب سهره قصير جدا لا يعوقها عن الحركه او الركض ..فركضت وركضت دون توقف حتى لهثت من شدة التعب وهي تشعر بألام لا تطاق بسبب اشواك النباتات التي تخترق جسدها من شدة ارتطامها بها وهي تحاول الهرب ثم تسقط مره اخرى و تنتفض رعبا وهي تستمع برعب لأصوات الكلاب الشرسه التي تطاردها يرافقها ضحكات مجنونه لرجل وهو يقول بصوت عالي باستمتاع سادي مجنون2

= يلا يا ملك قدامك دقيقتين بالظبط وهطلق الكلاب وراكي استعدي يا
روح قلبي24

ليتابع الضحك بجنون
= شوفتي انا كريم ازاي وهسيبلك دقيقتين بحالهم علشان تعرفي غلاوتك عندي كبيره أد إيه17

ليزداد رعبها وهي تستمع اليه يبدء العد ببطئ واستمتاع قبل ان يحرر فجأه الكلاب خلفها قبل ان ينتهي من العد
شعرت باختناق انفاسها بداخلها و هي تزيد من سرعة ركضها وانفاسها تتلاحق بسرعه ونبضات قلبها تعلو وتعلو حتى كاد قلبها ان يتوقف عن النبض من سرعة نبضاته واصوات الكلاب الشرسه تطاردها بجنون و هي تتلفت حولها و تكتم انفاسها برعب وشعورها بقرب مغادرتها للحياه يتزايد بقوه مع اقتراب صوت مطاردها الزي يضحك بجنون وهو ينادي عليها ببطئ
واستمتاع سادي
= مل ااااك.. كووكي ..روحتي فين
اظهري يلاا ..الكلاب عاوزه تتعشا..أنا بقالي يومين مجوعها علشان اللحظه الحلوه دي15
ثم بدء في الضحك بجنون ونباح الكلاب يتعالى و الصوت يقترب منها بشده وسرعه
شعرت ملك بالرعب وهي تتعثر فجأه في طرف حبل غليظ ملقي على الارض تجاهلته وهي تندفع هربآ بين النباتات وهي جاثيه على ركبتيها محاوله الهرب من الموت الذي يلاحقها بقوه لتجد نفسها فجأه بالقرب من بئر ماء قديم يستخدم لري المزروعات في هذا الجزء البعيد من الصحراء ..
نزلت ملك البئر سريعا و هي تتلفت حولها برعب ثم ألقت نفسها بسرعه بداخله يساعدها جسدها الهزيل شديد النحافه وهي تتوقع امتلاء البئر بالماء و موتها غرقا الا انها تشعر انه سيكون ارحم لها من الموت تمزيقآ بين انياب كلاب زوجها الشرسه والمتوحشه
تئوهت بضعف وهي ترتطم بقوه بارض البئر الصلبه الخاليه من الماء والمغطاه بنباتات ذات رائحه نفاذه قويه
تلفتت حولها وهي ترى الظلام يلف كل شئ امامها وتساقطت دموعها وهي تشعر باليأس الشديد يسيطر عليها وبدأت تتلو الشهاده بضعف وانهزام و دموعها تنهمر بشده وهي تجد ان حتى فكرة الموت غرقا الاكثر رحمه تضيع منها
تساقطت دموعها برعب وهي تتلمس جدران البئر بخوف و الظلام الدامس يحيط بها من كل جانب مع اقتراب اصوات الكلاب بشده من البئر المختبئه به ..وشعرت بالاختناق وباليأس وهي تحاول تغطية جسدها بالنباتات التي يمتلئ بها اسفل البئر المهجور في محاوله يائسه منها للاختفاء عن عيون زوجها وهي تدرك عقم محاولتها لان الكلاب تقتفي اثرها عن طريق حاسة الشم القويه لديها
ارتجفت ملك برعب وهي تستمع لصوت زوجها وهو يقول بتسليه مريضه14

= ايه يا كوكي هتفضلي مستخبيه مني كده كتير.. انا كده هزعل وانتي عارفه نتيجة زعلي ايه4

كتمت ملك أنفاسها برعب وهي تشعر بالكلاب تقترب من البئر وهي تنبح بشده وتلتف حوله وهي تتشمم المكان دون ان تستطيع ان تتعرف على رائحتها التي أخفتها رائحة النباتات الطبيه العطريه النفاذه و التي تغطي نفسها بها لتشعر بالراحه وهي تستشعر ابتعاد اصوات الكلاب وهي تنبح بشده وتتجاوز البئر دون ان تتوقف بجانبه ويمر بعض الوقت و صوت نباح الكلاب يبتعد ويبتعد عن مخبئها حتى كاد ان يختفي تماما..

وفجأه… شعرت بالضوء يغمر المكان من حولها فتجمدت من شدة الرعب وهي تتخيل انها اصبحت في عداد الموتى لامحاله و أن زوجها استطاع اخيرا اكتشاف مكان إختبائها
فتوقفت عن التنفس بترقب وخوف وهي تدرك انه يبحث عنها بداخل البئر وهو يسلط مصباح يدوي صغير يحمله ويديره لاسفل البئر يتفحصه بدقه الا انه لم يستطع ان يراها بسبب النباتات الكثيفه التي تغطي جسدها بالكامل وتحجب رؤيتها عنه
ارتجفت برعب وهي تكتم انفاسها وقد أدركت انه لا يستطع ان يراها لترتجف وهي تستمع اليه يصرخ بغضب مجنون1
= الكلاب جعانه بقالها يومين.. فاكره اني هاسيبها اكتر من كده من غير أكل..دي تمنها أغلى منك إنتي وإلي خلفوكي..13

ارتعشت برعب وهي تسمعه يواصل الصراخ بصوت عالي غاضب مجنون
= انا مش فاهم انتي بتهربي مني ليه انا دافع تمنك بالكامل لأبوكي يعني كلك ملكي..حياتك ..مستقبلك ..موتك وأنا بس اللي أقرر تموتي أو تعيشي أو حتى أحرقك حيه إنتي ملكي زيك زي الكلاب اللي بدور عليكي دي بالظبط5
ليتابع بغضب..

=وبعدين مش تحمدي ربنا انك هتموتي وانتي مرات سامح بيه الانصاري..
هتموتي و انتي هانم بدل عيشة الخدامين اللي كنتي عيشاها قبل ما اعرفك ..
ليتابع بسخريه مقيته
= دا انا كنت ناوي أعملك عزا وصوان كبير و اللي باقي منك هيندفن في قبر فخم لا انتي ولا اهلك كنتم تفكرو تتدفنو فيه وبعد ده كله برضه عاوزه تهربي ..15

ليتابع بغضب اكبر
= انا عارف انتي مش عاوزه تموتي ليه عاوزه تروحي لقاسم حبيب القلب وتستنجدي بيه وتحكيله على كل الي بينا
ليقوم بتقليد لهجتها بحقد وهو يدور بجنون حول البئر يزيل النباتات وهو يبحث عنها
إلحقني يا قاسم ..سامح من يوم ما إتجوزته وهو بيضربني و بيعزبني
سامح بيضحك عليك و بياخد فلوس منك وبيصرفها على الستات و المخدرات ويقولك اني انا إلي باخدهم منه عشان اوافق أكمل معاه..
سامح طلع مش راجل و ملمسنيش لحد دلوقت8
ليصرخ فجأه بجنون وهو يقول باحتقار

=بس انا راجل غصب عنك انتي وقاسم حبيب القلب وأظن انا خليتك تشوفي بعنيكي انا راجل ازاي وانا بعاشر ستات كتير تانيه قدام عنيكي
ليتابع باحتقار
= انتي بس الي بقرف اقرب منها انتي بس الي متعتي الوحيده اني افضل اعذب فيها لحد ما أشوف دمها سايل قدام عينيا بحس بنشوه ومتعه غريبه وانا شايفك بتتألمي من شدة العذاب
بس خلاص زهقت منك وعاوز اجدد واجيب واحده جديده مكانك وعشان كده لازم تموتي ..15

ليتابع بساديه وقسوه وهو مازال يصرخ
= وعشان انا قررت انك تموتي يبقى هتموتي فاهمه هتموتي والصبح مش هيطلع عليكي الا وكلابي واكله وشبعانه من لحمك

ليتابع بغضب وهو يركل جدار البئر الخارجي بقدمه
= فاكره اني هطلقك كده بالساهل ..
فاكره اني هسيبك تفضحيني عند أهلي
إوعي تكوني فاكره ان الكلاب مش هتقدر توصلك حتى لو كانت ريحة الزرع مغطيه ريحتك ومخليه الكلاب مش قادره تتعرف على مكانك ..بس الصبح قرب يطلع وهقلب المزرعه عليكي و هلاقيكي ..بس ساعتها هتتمني الموت الي بقدمهولك مش هتلاقيه..18

انتفضت ملك برعب وهي تسمعه يركل البئر بغضب شديد وهو يصرخ بجنون
هقتلك يا ملك هقتلك حتى لو كان ده اخر حاجه هعملها في حياتي2

ارتجفت ملك برعب وهي تستمع اليه يصرخ ويهزي بطريقه قد اعتادت عليها منذ زواجها منه
ليقاطع صراخه ارتفاع رنين هاتفه الجوال فجأه لتستمع ملك اليه وهو يقول بغضب
= قاسم ..وهو ده وقتك انت كمان

استنشق سامح الهواء بقوه اكثر من مره وهو يحاول تهدئة انفاسه قبل ان يجيب على الهاتف بصوت ضعيف مهزوز وهو يحاول ان يوحي لمن يحدثه انه كان يبكي و منهار من شدة الحزن
= قاسم .. إلحقني ملك سقطت نفسها موتت ابني الي في بطنها علشان انت رفضت تديني الفلوس الي هي طلبتها مني..

ابتسم سامح بخبث وهو يستمع الى إجابة محدثه
ثم تابع اصدار صوت كالبكاء وهو يتظاهر بالانهيار
= انا عارف انك حذرتني منها وقولتلي انها متجوزاني علشان طمعانه في فلوسي .. إنت كان عندك حق في كل إلي قلته عنها..
تساقطت الدموع من عين ملك وهي تشعر بتمزق قلبها السازج من شدة الحزن والألم و هي تستمع لحديث زوجها السئ والمهين عنها مع ابن عمه ..قاسم الانصاري كبير عائلة الانصاري
لتغمض عينيها بألم وهي تستمع لزوجها يضيف بغضب

= انا لسه فاكر كلامك ليا عن أصلها الواطي و إن الي زيها يدوبك ينفعوا يخدمونا وبس و مستحيل تنفع تشيل اسم عيلتنا ولا ولادي ينفعوا يشيلوا اسمها ..انت كان عندك حق الي زيها متنفعش تكون غير خدامه لينا وبس …12

ليتابع وهو يتظاهر بالبكاء
= بس انا برضه بحبها ومقدرش استغنى عنها حتى بعد ما عرفت انها أجهضت نفسها و موتت ابني وهتسيبني علشان مقدرتش أوفر لها الفلوس إلي طلبتها
انا حاسس اني بموت يا قاسم ..ملك موتت ابني وعاوزه تسيبني… خلاص مبقاش يهمها حاجه غير الفلوس وبس ..بتهددني اني لو مجبتلهاش الفلوس الي هي عوزاها هتطلب الطلاق وتسيبني
ليصرخ فجأه وهو يدعي البكاء
= لو ملك سابتني انا هموت نفسي سامع يا قاسم هموت نفسي .. انا بحبها.. بحبها ومقدرش اعيش من غيرها ابعتلي الفلوس يا قاسم ابعتها علشان أديها لملك علشان متسبنيش علشان خاطري يا قاسم ابعت الفلوس انا عارف اني اخدت منك كتير بس دي أخر مره هطلب منك فلوس علشان خاطري وافق ..9

ليتابع بانكسار
= انا عارف انك بتكرهها و تحتقرها ومكنتش عاوزني أتجوزها علشان مش من مستوانا بس انا بحبها ومقدرش استغنى عنها

ابتسم سامح بانتصار وهو مازال يتظاهر بالبكاء
ربنا يخليك ليا انا عارف انك مستحيل تتخلى عني و اوعدك ان دي هتكون اخر فلوس أخدها منك وأديهالها

ثم أضاف بخضوع
حاضر..حاضر بس انت رجعت من السفر امتى…. حاضر يا قاسم حاضر انا بكره هكون عندك وهعمل كل الي تقولي عليه …مع السلامه

اغلق سامح الهاتف وهو يبتسم بخبث وانتصار ..ابتسامه تحولت الى ضحكات مجنونه عاليه وهو يقول بانتصار

وكده قاسم هيبعت الفلوس و أدلع أنا نفسي بيها وبعدها طبعا اكتشف ان ملك روح قلبي ماتت واتصدم واطلع على اوربا اتفسح كام شهر واتعالج من الصدمه القويه دي ..ولما ارجع اشوف واحده تانيه العب معاها نفس اللعبه
ليتابع بتفكير
=و بكده يبقى كارت ملك اتحرق ولازم اتخلص منها قبل ما تفضحني عنده.. انا اخدت منه فلوس كتير وانا مفهمه اني بديها لملك علشان ترضى تعيش معايا و الكذبه بتاعة انها حامل وسقطت نفسها دي كانت اخر محاوله مني علشان اقدر اخد فلوس من قاسم وبعد كده مش هيرضى يديني فلوس تاني وهو فاكر ان ملك هي الي بتاخدها يبقى كده خلاص دور ملك انتهى وحياتها كمان..

ليصرخ فجأه
= انتي فين يا بنت الكلب خلصيني ورايا سهره كبيره وهتبوظ بسببك15

اندفع سامح بغضب يحاول العثور عليها ثم توقف فجأه وهو يشعر بدوار و ببدء نوبة الصرع التي تنتابه ما بين وقت لأخر ..ليحاول التمسك بحافة البئر ولكنه يفشل فيحاول الجلوس على حافته وهو يشعر بدوار يكتنف رأسه وتشنجات تستولي على كل عضلات جسده ليختل توازنه فجأه ويسقط بعنف بداخل البئر بعد ان فقد وعيه وجسده ينتفض بشده وهو يضغط على فمه بقوه حتى سالت الدماء منه
في حين تجمدت ملك رعبا وهي تشعر بوزن ثقيل يلقى فجأه فوقها وهو يهتز بشده
رفعت ملك رأسها قليلا بخوف وهي ترى زوجها ملقي فوقها تنتابه تشنجات قويه وهو شبه غائب عن الوعي
تنفست ملك بتوتر وهي تحاول الابتعاد عنه بخوف و رعبها صور لها انه نجح في العثور عليها الا انها أدركت فجأه انه يتعرض لاحدى نوبات الصرع الكثيره التي تهاجمه فجأه بين الحين والأخر لتدرك انها فرصتها الوحيده للنجاه من المصير المظلم الزي ينتظرها …
إنتفضت سريعا وهي تبتعد عنه بخوف وتقرر تسلق جدار البئر فتحاول تسلقه اكثر من مره وتفشل وهي تراقب زوجها الغائب عن الوعي برعب خوفا من عودته لوعيه
حتى استطاعت تسلق الجدار بنجاح و الانطلاق سريعا الى الفيلا الخاصه بهم في محاوله منها للبحث عن مفاتيح اي سياره من السيارات التي يمتلئ بهم جراج الفيلا
ركضت ملك سريعا الى الفيلا الخاليه وهي حافية القدمين وقدمها تنزف الدماء بشده بسبب الاشواك والنباتات القاسيه التي داست فوقها حافيه وهي تحاول الهرب من زوجها ..
نظرت حولها بخوف وهي تقرر البحث في غرفة المكتب فتجاوزت المدخل سريعا وهي تدخل مباشره اليها وتبحث عن مفاتيح السياره في ادراج المكتب
لتفتح كل الادراج تقريبا حتى وجدتهم ملقيين باهمال في اخر درج
لتتتنهد بارتياح وهي تتناول مفتاح السياره وعينيها تلتمع بالدموع وهي تقول بخوف
= الحمد لله لقيته بس يارب اعرف اسوق العربيه واخرج بيها من هنا قبل ما سامح يفوق..
تناولت مفتاح السياره وهي تنظر من نافذة المكتب ناحية المكان المتواجد به زوجها لتتفاجأ بزوجها يتجه بضعف نحو المنزل وهو يترنح من تأثير نوبة الصرع التي انتابته
تلفت ملك حولها برعب ودموعها تتساقط من شدة الخوف
= دا فاق و جاي على هنا أعمل إيه
انا لازم اهرب من هنا قبل ما يوصل4

نظرت حولها برعب تحاول تقرير ما ينبغي عليها ان تفعله وهي تستمع اليه يدخل الى بهو الفيلا وهو يصرخ عليها بصوت ضعف
= عاجبك الي حصلي بسببك والله لاندمك يا بنت الكلب على كل الي عملتيه فيا و النهارده برضاكي اوغصب عنك هتكوني عشا لكلابي7

اندفعت ملك برعب تتسلق حاجز النافذه و تقفز منه بدون تفكير من شدة خوفها لتجد نفسها ملقاه على العشب وساقها ملتويه و تؤلمها بشده من قوة اندفاعها الا انها تجاهلت الالم وهي تجري وتقفز بساق واحده في اتجاه السياره في محاوله منها للهروب وهي تستمع لسباب زوجها و صراخه المجنون وهو يقف في نافذة الغرفه يتابع محاولة هروبها يصاحبه صوت الكلاب التي تندفع و تقترب من مكان وجودها بشده
نظرت ملك برعب للسيارات الكثيره المتواجده في جراج الفيلا وهي تضغط بسرعه وخوف على مفتاح السياره في محاوله منها لمعرفة السياره التي يخصها المفتاح الذي بحوزتها
لتندفع برعب وخوف الى السياره التي سمعت منها استجابه للمفتاح وهي تنظر خلفها للكلاب التي علا نباحها وهي تندفع نحوها بشراسه وقوه
لتدخل سريعا الى السياره وتغلق الباب خلفها أليآ
في حين اندفعت الكلاب تهاجم السياره بشراسه شديده وهي تحاول تشغيل السياره بيأس ورعب لتتفاجأ بتطاير زجاج النافذه التي بجانبها وتفتته تحت ضربه قويه من عصاه غليظه يحملها زوجها
ويده الاخرى تندفع بقوه داخل السياره وتطبق على عنقها بشده وهو يحاول خنقها بقسوه شديده ..
تلوت ملك بقوه وهي تحاول دفع يده عنها الا انها فشلت وهي تستمع اليه يضحك بجنون و يقول باستمتاع سادي
= موتي ..موتي يا ملك .. موتي ومتقاوميش ..موتي وخليني أدفن سري معاكي10

شعرت ملك بستاره سوداء تستولي على رأسها وهي تشعر بان عنقها يكاد ينكسر تحت ضغط اصابعه وهي تحاول التنفس و تفشل فتمتد يدها تحاول ابعاد يديه بيأس عن عنقها وهي تشعر بدنو الموت منها فتقوم بيأس باداراة السياره وهي تقريبا لا ترى شئ أمامها .. الا ان وللعجب استجابة السياره لها وهي تندفع للامام بقوه ويد زوجها تحاول التشبث بعنقها الا انه يفشل وهو يراها تندفع بالسياره الى خارج الفيلا ليصرخ بغضب مجنون وهو يتجه الى سياره اخرى محاولا اللحاق بها
اندفعت ملك الى حديقة الفيلا وهي تقود السياره بسرعه و تقريبا لا ترى شئ امامها الا ان تشبثها بالحياه و الامل بقرب نجاتها جعلها تستفيق سريعا وهي تصطدم ببوابة الفيلا بقوه فتتجاوزها بسرعه وهي تتجه للطريق السريع في محاوله للهرب من زوجها الذي يندفع خلفها بسياره دفع رباعي قويه وهو يحاول الاقتراب منها
ملك برعب
= يارب انا مليش غيرك وانت المنتقم الجبار انقذني منه انا خلاص مبقتش قادره اقاوم اكتر من كده3

لتتفاجأ بصدمه قويه للسياره من الخلف تتبعها صدمه من الجانب لتدرك ان زوجها يريد ان يتسبب في انقلاب السياره واخراجها عن الطريق زادت
ملك من سرعة السياره وهي تحاول الهروب منه الا انها فشلت وهو يصدمها مره اخرى بقوه أكبر
فتحاول السيطره على السياره التي مالت بقوه وهي تحاول الابتعاد عنه الا انه صدمها من الجانب مره اخرى بقوه اكبر جعلت سيارتها تلتف بخطر اكثر من مره حول نفسها ثم تحيد عن الطريق وتنقلب بشده فوق الرمال
ليصرخ بجنون وهو يشاهد انقلاب سيارة ملك فوق الرمال وهو يقول بانتصار
اخيرا هتموتي .. اخيرا هتموتي يا بنت الكلب
ليقاطع صياحه المنتصر صوت تنبيه من زامور قوي ومرتفع ليتفاجأ بسيارة نقل ضخمه أمامه حاول ان يتفاداها بسرعه وهو يصرخ برعب الا انه فشل
وسيارته تندفع بقوه تجاه سيارة النقل المحمله بوقود و تنفجر من شدة اصطدامه بها ..
لتنتهي حياته بأكثر الطرق مأساويه

الفصل الثاني❤
بعد مرور إسبوع..
استلقت ملك التي تغطي الجروح و الكدمات جسدها و وجهها على الفراش في المشفى الذي نقلت اليه بعد ان نجت بأعجوبه من حادث السياره الذي دبره لها زوجها وذلك بعد ان قفزت من السياره التي كانت تقودها قبل انقلابها الكارثي بثواني
لتستمع بتعب الى نعمات زوجة والدها المتوفي والتي مازالت تتمتع بمسحه من الجمال زال بفعل الفقر والحاجه وهي تقول بغضب
= إرتحتي..كل شويه تحاولي تهربي منه و تقولي بيضربني ويعذبني وكنتي عاوزه تتطلقي منه.. أهو مات وسابلك الدنيا كلها والقرشين اللي كنا بناخدهم على حس جوازك منه ضاعوا هما كمان

تجاهلت ملك صياح زوجة والدها الغاضب وهي تسمعها تتابع بغضب

=اللي يغيظ اكتر انه طلع مفلس ميملكش حاجه كل الفلوس و الارض والخير الي كان زذاللنا بيه ملك ابن عمه قاسم اللي كان بيصرف عليه و علينا واحنا منعرفش..

لتجلس بغضب وهي تتتابع بحسره

=يعني مفيش حتى ورث هتورثيه منه وكده يبقى خسرنا كل حاجه وخرجنا من المولد بلا حمص

لتتابع وهي تتأمل ابنة زوجها الراحل بغضب
=طول عمرك فقريه و نحس ومش وش نعمه قعدتي تتبطري على النعمه اللي كنت فيها لحد مازالت من وشك وأنا الي قلت خلاص هنودع الفقر ونقب على وش الدنيا بس المنحوس منحوس
لتتابع بحسره غاضبه
=وشكل أهله هما كمان زي ما يكون ماصدقوا رموكي هنا و من يوم الحادثه مسئلوش عنك
لتتابع بغيظ
=دا انا حتى روحت أعزيهم في جوزك طردوني ورفضوا يدخلوني الفيلا زي ما يكونوا مستعريين مننا بس برضه مش هسيبهم قبل ما ناخد حقنا منهم حتى لو كان جوزك ميملكش حاجه فهما عندهم كتير ويقدروا يراضوكي بأي حاجه

نعمات باستنكار غاضب
=انتي ساكته ومبترديش عليا ليه.. ايه هفضل أكلم نفسي كده كتير

ملك بتعب
=عاوزاني أقولك إيه !!

نعمات بغضب
=عوزاكي تقوليلي هنعمل ايه في مصيبة موت جوزك وخروجك من الجوازه الفقر دي من غير ولا مليم

تساقطت دموع ملك بتعب
=انا مش عاوزه حاجه منهم انا عاوزه امشي واسيب البلد دي كلها وانسى كل اللي حصلي فيها
وقفت نعمات وهي تصيح باستنكار
=نعم تمشي ..تمشي تروحي فين .. ويعني ايه مش عاوزه حاجه ..ده حقك ولا يمكن نتنازل عنه
ملك بغضب
=انا مليش حقوق وانتي عارفه كده كويس ..هو اشتراني منك ودفع تمني وانتي بعتي وقبضتي التمن يبقى عاوزه ايه تاني

نعمات باستنكار
=ايه الكلام الفارغ الي بتقوليه ده بعتك دا إيه .. دانا جوزتك جوازه متحلميش بيها جوزتك لابن اكبر عيله في البلد يبقى بعتك ازاي فهميني

انتفضت ملك بغضب
=انتي جوزتيني غصب عني لواحد مريض سادي متعته الوحيده انه يعذب فيا ليل ونهار ضرب واهانه وتعذيب ومنع من النوم والاكل مجنون بيضربني ويعذبني وبعديها يعاشر ستات قذره قدام عيني علشان يثبت رجولته7
نعمات بارتياب
=يعني ايه يثبت رجولته؟! هو مش….أقصد يعني…

ملك وهي تضحك بسخريه مؤلمه
=لاء ملمسنيش انا لسه بنت زي ما أنا اصله كان بيقرف مني وبيقول ازاي يلمس خدامه اشتراها علشان متعته ..متعته الي هي تعذيبي ..1

نعمات بعدم تصديق
=ملمسكيش إزاي وانتي كنتي حامل شهرين وسقطي ..

ملك بتعب
=كذب ..كله كان كذب

نعمات بعدم تصديق
=كذب ازاي دي البلد كلها كانت عارفه انك حامل وكامله هانم دبحت عجلين و وزعتهم على اهل البلد من كتر فرحها بحاملك

ملك بغضب
=مش عاوزه تصدقيني ليه قلتلك كل ده كان كذب بيغطي بيه هو وكامله هانم على قذرته وساديته واجرامه قدام عيلته …

=إخرسي قطع لسانك…

إلتفتت ملك وزوجة والدها على صوت كامله هانم الغاضب
وقفت نعمات سريعا وهي تقول بارتباك
=كامله هانم ….أهلا وسهلا إتفضلي

اندفعت كامله هانم بغضب للداخل والتي تتمتع بملامح وجه ارستقراطيه حاده و ترتدي ثوب حداد طويل أنيق أسود اللون وتلف رأسها بحجاب طويل أسود وهي تقول بغضب شديد
=عارفه لو سمعتك بتقولي كده تاني ولا حد خد خبر بالكلام الفارغ الي بتقوليه ده هنسفك من على وش الدنيا واعملك عبره لكل الكلاب اللي زيك اللي بيتطاولوا على اسيادهم من غير خشا ولا حيا..

نعمات بارتباك
=معلش يا كامله هانم هي متقصدش الظاهر الحادثه وصدمة موت سامح بيه أثرت على عقلها وخلتها تقول الكلام الفارغ ده

وقفت كامله امام ملك الصامته وهي تقول بتكبر وغضب
=سيرة ابني سامح بيه الانصاري الله يرحمه متجيش على لسانك الا بكل خير والكلام بتاع ملمسنيش مكنش راجل بيعذبني سادي كل الكلام الفارغ اللي سمعته منك ده تنسيه وتمحيه من ذاكرتك خالص والا متلوميش غير نفسك3

وقفت ملك امامها تقاوم ضعفها وهي تقول بتحدي
=يعني هتعملي ايه اكتر من اللي جرالي على ايدك انتي و ابنك

كامله هانم بغضب
=هعمل كتير ..وأظن أخر مره جيتي تشتكيلي منه وتعيطي وتهددي انك هتحكي لجده من اللي بيعمله فيكي …أظن إنتي عارفه حصلك إيه
ملك بارتعاش
=متقدريش تعملي فيا حاجه سامح اللي كنتي بتهدديني بيه مات خلاص ..وربنا نجاني منه ومن جنونه و من تعذيبه فيا

كامله هانم بغضب
=اخرسي و انسي الكلام الفارغ االي بتقوليه ده و اعرفي ان دي اخر مره هسمحلك تقولي الكلام الفارغ ده قدامي ونصيحه اعرفي انتي بتتكلمي مع مين كويس ..
ملك بتحدي..
=لا انا عارفه انا بكلم مين كويسبكلم كامله هانم اللي خلت ابنها ياخدني في فيلا مهجوره في الصحرا وخليته يعذب فيا شهر كامل و هي عارفه انه كان ناوي يقتلني علشان خايفه اني اتكلم وافضحه و هي هنا بتنشر في البلد اني حامل منه وسقطت علشان تكذبني لو كنت اتجرئت و حكيت لحد مش كده

احتقن وجه كامله هانم وهي تقول بغضب
=اللي فات مات وسمعة ابني والعيله اهم من حتة فلاحه متسواش ذيك

لتتابع بقوه وهي تتأمل وجه ملك الشاحب
=اسمعيني كويس وافهمي كويس انا بقول ايه لان اي غلط منك معناها انك بتنهي حياتك بإيدك

شهقت نعمات بخوف وهي ترى النظره الناريه المصممه المرتسمه على ملامح وجه كامله هانم
في حين تجاهلتها كامله هانم وهي تقول بقسوه
=اوعي تفتكري انك هتبتزيني وتحاولي تكسبي فلوس مني بالكلام الفارغ الي بتقوليه
… الكلام ده لو حد تاني سمعه منك او خرج بره الاوضه دي معناه حاجه واحده انك حكمتي على نفسك بالسجن ولسنين طويله
لتتابع بشماته
=اظن انتي عارفه ان ابني سامح بيه الله يرحمه كان ممضيكي على ورق كتير وايصالات امانه على بياض علشان يضمن سكوتك وانتي طبعا افتكرتي ان الورق ده ضاع وخلصتي منه بموته
لتتابع بقسوه
=بس اللي متعرفيهوش ان الورق ده عندي وتحت ايدي ولو اتجرأتي و اتكلمتي مره تانيه وقلتي الكلام الفارغ ده او حد خد خبر بيه ..من بكره الصبح الورق وايصالات الامانه هتتقدم للنيابه واضمنلك انك هتعيشي وتموتي وانتي في السجن
ملك بوجه شاحب وهي تبكي
=انتي عاوزه مني ايه حرام عليكي.. الورق و ايصالات الامانه دول انا مضيت عليهم غصب عني..مضيت عليهم وهو بيعذبني من كتر خوفي منه كنت بمضي على اي حاجه علشان يرحمني ويسيبني حرام عليكي كفايه العذاب والهوان اللي شوفته على ايد ابنك انا مش هتكلم ومش عاوزه منكم حاجه بس ارحموني و سيبوني في حالي

كامله هانم باحتقار
=انتي مش بس هتسكتي انتي هتختفي من هنا وللابد يعني مشوفش وشك تاني في البلد تغوري من هنا خالص2

نعمات وهي تشهق باعتراض
=تسيب البلد وتروح فين يا هانم احنا طول عمرنا عايشين هنا وملناش مكان تاني يئوينا ولا نعيش فيه

كامله بقسوه
=تروح في ستين داهيه المهم مشوفش وشها هنا تاني والا هتبقى هي اللي جنت على نفسها وياريت تفتكري انك انتي كمان ماضيه على ايصالات امانه وعلى بياض قصاد الفلوس اللي كنت بتاخديها من سامح ابني الله يرحمه يعني انتي كمان هتحصليها على السجن لو كلامي متنفذش اظن كلامي مفهوم ..

نعمات بخوف
=مفهوم يا هانم .. بس انا مليش دخل باللي بينكم هي حياله تبقى بنت جوزي الله يرحمه يبقى حرام اتاخد بذنبها واتطرد من بيتي

لتنحني فجأه على يد كامله هانم وهي تقبلها باستعطاف وذل
=ابوس ايدك باهانم وغلاوة المرحوم سامح بيه تسيبيني ارجع بيتي بلاش تطرديني منه

كامله هانم وهي تسحب يدها بقسوه وتجبر
=السواق مستنيكم بره هياخدكم يوصلكم بره البلد عند محطة القطر ومن هناك تركبوا القطر للمكان الاي تختاروه المهم مشفش وشكم هنا تاني

نعمات باعتراض و بكاء
=وهدومنا وحاجتنا اللي في البيت احنا ممعناش هنا حاجه خالص دي حتى ملك معندهاش هدوم هنا مفيش غير الفستان اللي كانت لابساه وقت الحادثه
وده فستان مكشوف ومينفعش تمشي بيه
كامله وهي تتجاهل حديثها بقسوه
=مش عاوزه رغي كتير واحمدوا ربنا اني مش عاوزه فضايح والا كان زمانكم مرميين في السجن قدامكم خمس دقايق و تكونوا جاهزين ..انا مستنياكم بره
لتتجاهلهم وتخرج من الغرفه بخطوات قويه والدموع تنساب بقوه وصمت على وجه ملك في حين توجهت نعمات بسرعه الى خزانة الثياب تخرج ثوب السهره الذي كانت ترتديه ملك وقت الحادثه وهي تندب بخوف
=أخرتها اطرد من حتة البيت اللي متاويني علشان واحده مش وش نعمه زيك
لتلكزها في ذراعها بقسوه
=البسي يا وش الفقر بسرعه خلينا نمشي من هنا قبل ما ترجع في كلامها دي وليه قادره وممكن تنفذ تهديدها

تناولت ملك منها الثوب المكشوف بقهر و بدئت في ارتدائه على الرغم من تقززها منه فهو يذكرها بكل ذكرياتها السيئه مع زوجها الراحل الا ان قرب خلاصها ورحيلها عن المكان هون عليها ارتدائه
لتنتهي سريعا من ارتدائه وزوجة والدها تتأمل الفستان المكشوف بغيظ وخوف
=هتركبي القطر كده ازاي استر يارب
تجاهلت ملك حديثها وهي تخرج بصحبتها لخارج المشفى وهي تتلفت حولها بتوتر حتى وجدت كامله هانم تقف بجانب السياره وتشير بيدها بكبرياء لسياره اخرى وهي تقول بتجبر و تحذير
السواق هيوصلكم للقطر ومشوفش وشكم هنا تاني وإلا انتم اللي هتبقوا جنيتم على نفسكم .. اظن مفهوم

نعمات بقهر وهي تجزب ملك للسياره
=اللي تشوفيه ياهانم اللي تأمري بيه هيتنفذ
ثم قامت بفتح باب السياره المتوففه بجانبها والجلوس في المقعد الخلفي وبجانبها ملك التي جلست بهدوء وهي تشعر بالراحه لقرب تحررها من ماضيها الاليم…
وتمر الدقائق سريعا وتجد نفسها تجلس في القطار الخالي من الركاب بجانب زوجة والدها التي لم تصمت دقيقه واحده مابين سبها لملك ودعائها على كامله هانم في حين تجلس هي بهدوء تنظر من النافذه وهي تشعر بالسعاده المشوبه بالحزن فعلى الرغم من طردها بطريقه مذله وعدم وجود مكان يئويها او مال تستطيع الانفاق منه على نفسها وعلى زوجة والدها الا انها تشعر بالسعاده لقرب استعادتها لحريتها
تنهدت ملك براحه و هي تشعر بالقطار يتوقف و تحركت سريعا وهي تنزل منه بسعاده وتتأمل المكان من حولها بفضول فهي لا تعرف حتى اسم المدينه التي تتواجد بها1

نعمات وهي تتلفت حولها بخوف
=الدنيا ليلت هنروح فين دلوقتي
لتتابع بقلق
=الفستان اللي انتي لابساه ده مكشوف اوي والشباب اللي هناك دول بيبصوا علينا جامد ..أستر يارب

نظرت ملك لفستانها بقلق لتدرك للمره الاولى ان الفستان الاحمر الضيق والقصير الذي ترتديه يكشف عن جسدها بطريقه مبتزله تجعلها اقرب في شكلها لبائعات الهوى
ملك بخوف
=وهي ترى اقتراب مجموعه من الشباب الصاخب منها وهم ينظرون اليها بطريقه مقززه
=تعالي نخرج من هنا بسرعه دول شكلهم جايين علينا
لتتفاجأ بزوجة والدها تبعد عنها بعنف بعد ان دفعها احدهم بعيدا عنها في حين التف ثلاثة شباب من حولها يتلمسون جسدها بطريقه مقززه وهي تحاول الهرب بخوف من بين أيديهم

لتستمع لاحدهم يقول باستمتاع
=متخافيش ياقطه تعالي معانا دا احنا هنبسطك واللي هتطلبيه هتاخديه

لتتزايد جرأتهم في تحسس جسدها وهي تصرخ و تقاوم وهي تحاول الهروب منهم
حتى اوشكت على فقد الوعي من شدة مقاومتهم الا ان ولحسن حظها تصادف مرور دوريه للشرطه استطاعت انقاذها من بين أيديهم لتجد نفسها تقف في قسم شرطه صغير والشرطي المسئول يقوم باستجوابها
الشرطي باستنكار
=هو في واحده محترمه تمشي بفستان مكشوف بالشكل ده وبليل الا لو كانت بتصطاد زبون انطقي ياروح امك و اعترفي احسنلك انتي كنتي بتصطادي زبون واختلفتم على السعر وعلشان كده اتخانقتم وكنتي بتصوتي

انهمرت الدموع من عيون ملك تغمر وجهها وهي تقول بخوف
=ابدا محصلش انا معملتش حاجه دول هما اللي حاولوا يعتدو عليا وانا كنت بحاول ابعدهم عني1

تجاهلها الشرطي بعدم تصديق وهو ينظر لزوجة والدها التي تبكي هي الاخرى برعب
=وانتي بقى تبقي اللي مسراحاها مش كده؟

نعمات برعب
=مسراحاها يعني ايه يابيه انا معملتش حاجه دول هما اللي حاولوا يخطفوا بنت جوزي احنا ناس محترمين وعمرنا ما عملنا حاجه غلط
الشرطي بسخريه
=محترمين ماهو باين عليكم ..عموما بكره الصبح هتتعرضوا على النيابه وهناك ابقو قولوا اللي انتوا عاوزينه..خدهم يا عسكري على التخشيبه

شهقت ملك وهي تبكي برعب في حين صرخت زوجة والدها وهي تضرب صدرها بخوف
=تخشيبه ونيابه يا نهار اسود ..لا مبدهاش بقى بص يا بيه اللي واقفه قدامك دي تبقى مرات سامح بيه الانصاري الله يرحمه يعني استحاله تعمل اللي انت بتقول عليه

صرخت ملك بقوه
=اسكتي يا خالتي ..اسكتي ..متسمعش كلامها انا مقربش حاجه لعيلة الانصاري وعاوزه اتحول للنيابه ويتحقق معايا1
الشرطي بقسوه
=اخرسي خالص ومسمعش صوتك خلينا نسمع قريبتك دي هتقول ايه
ثم تابع بسخريه وهو يجلس خلف مكتبه
=ويطلع مين بقى سامح بيه الانصاري ده ..ايه هو ده اللي مسرحكم

نعمات بخوف
=مسرحنا ايه يابيه.. سامح بيه الله يرحمه ابن عيلة الانصاري بتوع مصانع الحديد والصلب اكيد حضرتك تسمع عنهم

الشرطي بسخريه
=عيلة الانصاري بتوع الحديد والصلب مره واحده .. بقى انتي عاوزه تفهميني ان البت دي تقرب لعيلة الانصاري
ملك بعنف
=دي كذابه متصدقهاش

نعمات باستنكار
= انا كذابه برضه دي اخرتها بس هقول ايه طالعه ناقصه لابوكي

ضرب الشرطي على مكتبه بعنف ليسكتهم وهو يقول بقسوه
=مش عاوز اسمع نفس واحده فيكم ..ايه هتتخانقوا قدامي ولا ايه..

لتضيق عينيه وهو ينظر لنعمات وقد اشتعل فضوله
=انا هعمل نفسي مصدقك .. التليفون قدامك اهو اتصلي بحد فيهم يجي يأكد كلامك
اقتربت نعمات من الهاتف بتردد وهي تقول بخوف
=انا هتصل بتليفون القصر هو ده
التليفون الوحيد اللي حافظه نمرته

تعالى بكاء ملك وهي تقول بيأس
=علشان خاطري متتصليش بيهم السجن عندي ارحم

تجاهلتها نعمات وهي تقوم بطلب الرقم وانتظرت قليلا بتوتر حتى تلقت رد من الطرف الاخر
تناول الشرطي الهاتف منها بتعجب و هو يتكلم مع الطرف الاخر حتى انتهت المكالمه والشرطي ينظر لها بدهشه وفضول ثم إتجه اليها وقادها باحترام لاحد المقاعد لتجلس عليه وهي شبه منهاره
والضابط يقول باحترام شديد
=اتفضلي اقعدي ياهانم انا اسف جدا على كل اللي حصل انا اتكلمت مع الانصاري بيه شخصيا وهيبعت حد ياخد حضرتك احنا اسفين جدا على اللي حصل
شهقت ملك بخوف وجلست وهي تشعر بالدوار يلف رأسها وهي تقول بضعف
=حرام عليكي اتصلتي بيهم ليه1

نعمات وهي تبتلع ريقها بخوف وتتخيل رد فعل كامله هانم عندما تعلم باتصالها بالقصر
=أهو اللي حصل .. يعني كنت عوزاني اسكت واحنا كنا هنتسجن في قضية اداب

بعد مرور اكثر من ساعتين وبعد حضور المحامي الخاص بعائلة الانصاري الذي قام باخراجها من قسم الشرطه بعد ان انهى كل الاجرائات القانونيه
ملك بارتباك وهي تقف خارج قسم الشرطه
=انا متشكره يا أستاذ رؤف على تعبك معايا
لتتابع بارتياح
=انا هاخد خالتي نعمات وهنمشي من هنا ومتشكره على تعب حضرتك

المحامي باحترام
=اسف يا ملك هانم بس التعليمات الي عندي انك المفروض ترجعي معايا للقصر
ملك وقد استولى عليها الغضب ولم تلاحظ اقتراب سياره سوداء فخمه من مكان وقوفهم وفتح بابها الخلفي
=تعليمات!! …تعليمات من مين.. يكون في علمك انا همشي من هنا و مش هروح معاك في اي حته..

لتشهق فجأه بخوف وهي تشعر بيد قويه تجذبها للخلف بعنف وتجد نفسها ملقاه على مقعد خلفي لسياره لا تعرفها و انطلاق السياره سريعا لتنتفض وهي تحاول الاعتدال ومقاومة الشخص الجالس بجانبها وهو يحاول السيطره عليها وابقائها بداخل السياره و هي تقاومه بعنف وخوف حتى خارت قوتها و اضطرت للاستكانه بهدوء وهي تشعر انها في حرب خاسره بعد ان استطاع السيطره عليها بسهوله
رفعت ملك عينيها في ظلمة السياره بخوف لترى بصعوبه عينين سودوان شديدتا الحده تتأملها بسخريه
وهو يقول بتهكم
=ايه بتقاومي و مش عاوزه ترجعي القصر ليه مش ده القصر اللي مكنتيش تحلمي تمري من قدام بوابته و اللي خططتي علشان تدخليه و رسمتي على سامح الله يرحمه الحب علشان تبقي ملك هانم بعد ما كنتي حتة بياعه في محل متساويش
لتسمعه يتابع بتهكم اكبر
=ولا خلاص دلوقتي مبقتيش محتاجه القصر و عاوزه تهربي منه وتتمتعي بالفلوس اللي خدتيها بالغش والخداع من سامح الله يرحمه

ملك وهي تحاول تحرير يدها بغضب منه
=اهرب ايه وفلوس وقصر ايه اللي بتتكلم عنهم..انت مين وعاوز مني ايه ؟!!

الصوت بسخريه
=ايه لسه مش عرفاني طبعا معاكي حق احنا متقبلناش قبل كده غير لمره واحده ولدقايق قليله

لتشعر به يعتدل في جلسته وهو يقول بتهكم
=اسمحيلي اعرفك بنفسي ..انا قاسم الانصاري ابن عم جوزك و اللي هيدفعك تمن كل لحظة وجع وألم اتسببتي فيها لسامح الله يرحمه

الفصل الثالث❤
شهقت ملك وهي تهمس بخوف
=قاسم …!!!!
شعرت بموجه من الخوف والرعب تجتاحها وهي تصرخ وتحاول فتح باب السياره المغلق اتوماتيكيا
=انت عاوز مني ايه ..افتح الباب ده ..افتحه احسنلك

مدد قاسم ساقيه امامه براحه داخل السياره وهو يتجاهل صراخها ببرود ويقول بسخريه
=ياااه ..عنيفه أوي وأنا بخاف بسهوله اهدي كده و وفري طاقتك لانك اكيد هتحتاجيها بلاش تضيعي مجهودك في مقاومه ملهاش لازمه فياريت تهدي وتعرفي انك مش هتخرجي من هنا الا بأمري

ملك برعب
=يعني ايه مش هخرج من هنا الا بأمرك..انت عاوز مني إيه ؟

قاسم ببرود متهكم
=مستعجله تعرفي انا عاوز منك ايه ليه كله في اوانه متستعجليش

ليعتدل فجأه في جلسته وهو يقول بحده قاطعه
=اللي لازم تعرفيه دلوقتي وتنفذيه ومن غير نقاش انك هتيجي معايا القصر تغيري لبس العاهرات اللي انتي لابساه ده وتلبسي لبس يليق بزوجة سامح بيه الانصاري وتتصرفي باحترام يليق باسمه زيك زي اي واحده محترمه جوزها لسه مكملش اسبوع على وفاته2

ليتابع ببرود وهو يتأمل ملامحها المصدومه
=وتاخدي عزاه وتمثلي الحزن قدام الناس واظن التمثيل مش صعب على اللي زيك
ملك وقد تملكها الغضب الذي يغذيه خوفها وهي ترى دخولهم من بوابة القصر الضخمه واقترابهم من باب القصر الداخلي
لتنتفض برعب وهي تحاول الاستنجاد بسائق السياره وهي تدق بعنف على الزجاج الاسود الذي يفصلها عنه ويحجب رؤيتها ورؤية ما يدور في السياره عن أعين السائق لتستمر في الدق بعنف على الزجاج الفاصل دون ان تتلقى رد حتى يأست من ان يجيبها احد وهي تصرخ و تقول بهستيريه
=انا مش داخله القصر ده تاني ومش هاخد عزا حد واحسنلك تنزلني بدل ما اصوت واعملكم فضيحه قدام الناس دي كلها

تابع قاسم ردود افعالها الهيستيريه باستمتاع قبل ان يقول ببرود قاطع
=اخرسي واللي اقول عليه تنفذيه من غير نقاش واحمدي ربنا اني مسيطر على اعصابي وسايبك لحد دلوقتي على وش الدنيا
ليلقي في وجهها باحتقار فستان اسود انيق وهو يتابع بقسوه
البسي ده بسرعه قبل ما حد يشوف الزباله اللي انتي لابساها2

=ملك بعناد وهي تتابع تقدم السياره
لداخل حديقة القصر بخوف
=مش هلبس حاجه وهاصوت واعملكم فضيحه هنا
لتندفع فجأه تحاول فتح باب السياره المغلق اوتوماتيكيا وقد استولى عليها رعبها وهي تحاول الصراخ بصوت عالي في محاوله منها لتسبب في فضيحه تجعله يتركها تغادر القصر دون رجعه الا انها تفاجأت بيد قاسم تجذبها للخلف بقوه حتى اختل توازنها واستلقت بعنف على قدميه لترتجف بصدمه و هي تشعر بيده تتحسس عنقها برقه وهي تحاول ابعاد يده بعنف عنها
ملك بصدمه
=انت بتعمل ايه..انت اتجننت

قاسم بسخريه وهو يضغط على الشريان الرئيسي في عنقها باصبعيه
بطريقه خبيره جعلتها تفقد الوعي فورا18

=ابدا بفصل الكهربا عنك كفايه عليكي اوي لحد كده9

غرقت ملك فورا في غيبوبه تامه واستلقت للحظات بين يدي قاسم فاقدة الوعي وهو يتأمل ملامح وجهها الملائكيه بكراهيه
قاسم باحتقار وكراهيه
=كان ليه حق سامح يتخدع فيكي ..
الشكل شكل ملاك والحقيقه شيطانه جشعه سحرته بجمالها و دور الملاك اللي رسمته عليه وابتزته لحد ما اتسببت في موته..4

ليتابع بقسوه مميته..
=بس ورحمة سامح وحق كل لحظه اتسببتي فيها في جرحه وألمه لحد
ما مات وهو مزلول ليكي و بيشحت حبك ورضاكي عنه لهدفعك تمن كل اللي عملتيه فيه اضعاف مضاعفه وهشربك من نفس الكاس اللي شرب منه و الموت اللي رحمه منك مش هيرحمك مني..
ليبدء في خلع الثوب الذي ترتديه بقسوه و هو يحاول وضع ثوب الحداد المحتشم عليها ويحيد بنظره بعيدا عنها حتى لا تقع عيناه على جسدها الغض شبه العاري الا انه فشل اكثر من مره بتوتر حتى نجح اخيرا في وضع الثوب عليها
ليشعر بالغضب يستولي عليه وهو يتأمل سكونها بين يديه
=جرى ايه يا قاسم هي اول مره تشوف واحده عريانه ..فوق لنفسك26
ثم تنهد بقوه وغضب وهو يقوم بحملها بين ذذراعيه ويخرج بها من السياره الى داخل القصر تحت انظار النساء الفضوليه التي حضرت لقضاء واجب العزاء والممتلئه بهم أروقة بهو القصر
قاسم بصوت قوي حرص على ان يصل لجميع الموجودين
=معلش مرات المرحوم سامح اصرت تخرج من المستشفى علشان تاخد عزاه بنفسها بس زي ما انتم شايفين انهارت ومتحملتش فانا هدخلها ترتاح في اوضتها لحد ماتفوق وتقدر تنزل لكم

تعالت الهمهمات الكلمات المواسيه وهو يصعد بها للاعلى في حين انتفضت كامله هانم بصدمه وغضب وهي تتابع صعود قاسم للاعلى وهو يحمل ملك بين يديه
لتصدر صوت هامس كالفحيح وهي تقول بغضب اعمى وهي تنهض بقسوه وتتابع صعود قاسم للاعلى وهو يحمل ملك بين زراعيه
=ايه اللي رجعها تاني هنا ..يبقى هي اللي جت لقضاها..

صعد قاسم الى الغرفه التي كانت تحتلها ملك و سامح في المرات القليله التي زارو فيها القصر
ووضعها باهمال على الفراش وهو يتأملها للحظات بكراهيه قبل ان يجلس على طرف الفراش وهو يمرر يده ببرود على عنقها ثم يضغط على شريانها بطريقه خبيره جعلتها تبدء في استعادة وعيها
حركت ملك رأسها قليلا وهي تحاول فتح عينيها بضعف فخيل اليها للحظه ان زوجها مازال على قيد الحياه و يجلس بجانبها على الفراش لتندفع هاربه و هي مازالت بين النوم و اليقظه لتقع ارضا وتحاول النهوض ثم تقع مره اخرى وهي تقاوم ضعفها وتصرخ برعب و تحاول الفرار
صدم قاسم من ردة فعلها الهيستيريه واندفع خلفها يحاول السيطره عليها
وهو يسحبها للخلف ويضع يده على فمها يكتم صرخاتها التي تعالت بهيستريه
قاسم بغضب
=اخرسي هتفضحينا ايه اللي بتعمليه ده ايه هتعمليلي فيها مجنونه..2

حاولت ملك التخلص برعب من يده التي تطوقها من الخلف بقوه وتمنع فرارها وهي تهز رأسها بعنف تحاول فك يده من على فمها وعقلها مازال يعتقد ان من يطوقها هو سامح زوجها وفي طريقه لتعذيبها بطريقه بشعه من طرقه المتعدده
لتقوم فجأه بقضم يده التي يضعها على فمها بعنف حتى يتركها

قاسم بغضب
=انتي بتعضي كمان وعملالي فيها مجنونه طيب تعالي انا هرجعلك عقلك1

ليحملها بعنف فوق كتفه وهو يطوقها بقوه جعلتها لا تستطيع الفكاك منه ..
وهي تشهق برعب بعد ان شعرت بارتفاعها عن الارض ورأسها مقلوب رأسا على عقب لتشهق بغضب بعد ان وجدت نفسها تلقى بعنف بداخل حوض الاستحمام والمياه تندفع بشده فوق رأسها وتغمرها بقوه
لتحاول النهوض بعنف وهي تحاول التنفس فلا تستطيع الا ان يد قويه ثبتتها وهو يقول بصوت بارد قوي
=اهدي …خدي نفس عميق وحاولي تهدي ..2

نظرت ملك اليه بحيره و خوف وتنفسها الطبيعي وتعقلها يعودان اليها ببطء وهي تدرك اخيرا ان من يقف امامها هو قاسم ابن عم زوجها وليس زوجها المتوفي
ارتعشت ملك بغضب وهي وتشير لنفسها
=انت اتجننت ازاي تعمل فيا كده

قاسم ببرود
= عملت ايه..

ملك بغضب وهي تحاول ان تتنفس
=غرقتني بالمايه في حد عاقل يعمل كده

قاسم بتهكم ساخر
= عقل… وانتي خليتي فيها عقل
ثم تابع بتهكم اكبر
=وبعدين خايفه من المايه ليه ايه خايفه تنضفي ..متخافيش اللي زيك ولا ميا المحيط كله ممكن تنضفها

نهضت ملك بعنف وهي غارقه بالماء تحاول مهاجمته وهي تصرخ
=انت قليل الاداب… اااه
لتصرخ فجأه وقد زلت قدمها وهي تحاول التمسك باي شئ قبل ان تندفع للخلف وتقع بعنف في حوض الاستحمام الا ان يد قاسم كانت اسرع وهو يميل عليها بسرعه شديده يتلقى رأسها على ساعده القوي و يحمي رأسها من الاصطدام بقوه بحافة حوض الاستحمام
اغلقت ملك عينيها بخوف وهي تتنفس بعنف وتتمسك بقميص قاسم بقوه
لتفتح عينيها ببطئ وخوف فتطالعها عين قاسم السوداء شديدة الجاذبيه وهي تنظر لها بقلق لتمتد لحظات الصمت بينهم وهي غارقه في جاذبيتهم الشديده ..
حتى قاطع تأملها صوت قاسم الساخر
شوفتي القدر كنتي هتموتي واحنا بنحاول ننضفك بس للاسف مفيش فايده القذر هيفضل طول عمره قذر مهما حاولنا ننضف فيه1

تخلصت ملك من يديه بعنف وهي تميل للخلف وتقول بعنف وقد فاض بها

=انا انضف منك ومن عيلة الانصاري كلها

اقترب منها قاسم بقسوه وهي مازالت تجلس في حوض الاستحمام والمياه تغمرها و تنهمر عليها

=بتقولي ايه…

شعرت ملك بالرعب يجتاحها وهي تنكمش بخوف حول نفسها و تحمي وجهها بيدها برعب وقد تخيلت انه سيقوم بالاعتداء عليها
توقف قاسم فجأه وهو يراقب رد فعلها بدهشه
قاسم بصوت قوي غاضب وهو يفك يدها من حولها بقوه
=انتي اتجننتي فكراني هضربك ..

رفعت ملك وجهها اليه بحيره وخوف وهو يتابع بكبرياء
=مش قاسم الانصاري اللي يضرب واحده ست ياريت تفرقي بين المستنقع اللي اتربيتي فيه و بين عيشتك هنا2

نظرت ملك له بدهشه وهي تستوعب كلماته المهينه لتنتفض واقفه بغضب وهي تصرخ والماء يقطر منها وهي تدفعه في صدره بعنف
وتقول بكراهيه شديده
=البيت اللي اتربيت فيه و اللي انت بتسميه مستنقع عمر ماحد فيه مد ايده عليا المستنقع الحقيقي هو القصر ده اللي بكره كل ركن فيه وبكرهكم كلكم بكره سامح جوزي ولو رجع للحياه تاني هقتله بايدي الف مره وبكره امه اللي زي الحيه وبكرهك بكل غرورك وتسلطك وانت واقف تحاسبني بكل جبروت من غير ماتعرف عني حاجه ولو في ايدي اني اقتلكم كلكم هعمل كده هقتلكم وقتلكم وقتلكم فاهم

قاسم وهو يمط شفتيه باستخفاف و يزيح يدها بسخريه وبرود
بتكرهينا وعاوزه تقتلينا تصدقي خفت.. ياريت تخففي دراما شويه وتعرفي انتي بتتكلمي مع مين
ليستدير خارجا وهو يقول بصرامه
=غيري هدومك وانزلي للمعزيين تحت خدي عزى جوزك زي اي ست محترمه وبلاش كلام فارغ ودراما زايده

ملك بتصميم قوي وقد سيطر عليها شعور قاتل بانها مقيده ومسجونه مره اخرى دون رغباتها
=يكون في علمك انا مش هاخد عزا حد وهامشي من هنا برضاك او غصب عنك هامشي من هنا ..
لتتابع بتحدي اكبر وقد سيطر عليها حقد اسود
=انت عاوز مني ايه انا عارفه انك بتحتقرني وشايف اني مكنتش اليق اني اتجوز ابن عمك ولا اني اكون من عيلة الانصاري يبقى خليني امشي من هنا وانسوا اني مريت في حياتكم وانا كمان هنساكم وارتاح

قاسم بقسوه حاده
=مش هيحصل.. خروج من هنا مش هيحصل قبل ماخد منك حق سامح الله يرحمه مش هتخرجي من هنا الا بأمري وبعد ما اخلص منك كل اللي عملتيه

ليضيف بقسوه
=ولمعلوماتك انتي متراقبه كل اللي شغالين هنا عندهم اوامر مني شخصيا بأنهم يراقبوا كل تصرفاتك وانك ممنوعه من الخروج بره القصر الا بأذن مباشر مني شخصيا
شعرت ملك ببروده تجتاح جسدها وهي تشعر انها تسجن مره اخرى وتوضع تحت رحمة شخص مريض اخر من عائلة الانصاري يريد الانتقام منها وتعذيبها كما كان يفعل زوجها الراحل
لتندفع نحوه فجأه بدون تفكير وقد سيطر على تفكيرها فكرة واحده وهي الهروب والنجاه بحياتها مهما كلفها الامر حتى لو كان الثمن هو افتعالها فضيحه حتى تطرد من القصر

لتصرخ بعنف وهي تندفع نحوه و تقوم بجذب قميصه بعنف شديد حتى تمزق وتطايرت أزراره في الهواء وقد كشف عن صدره القوي العريض
وهي تتابع بغل
=وانا مش هقعد هنا حتى لو فيها موتي

لتبدء فجأه في الصراخ بقوه وهي تشق فستانها من الاعلى للاسفل بقوه وهي تصرخ بشده تريد ان يسمعها من في الخارج
استوعب قاسم سريعا مايحدث وهو يندفع نحوها بعنف يحاول ان يصمتها الا انها استطاعت الهرب منه وهي تواصل الصراخ بقوه
=الحقوني … اااه…. بيحاول يتهجم عليا ..الحقووووني..
اندفع قاسم نحوها بسرعه شديده يكبل يدها للخلف وهو يسيطر على جسدها النحيل الذي يحاول الهروب منه وهو يضغط على عنقها بعنف و يقول بقسوه وقد انفلتت اعصابه
=يا بنت الكلب .. بتلبسيني تهمه.. ايه فكراني سامح وهخاف منك ..طيب ورحمة اللي مات وكنت السبب في موته لتحصليه و دلوقتي حالا..7

قاومته ملك بشده وهي تحاول ان تبعده عنها وهي تشعر بالاختناق واصابعه تضعط على عنقها بقوه اكبر وتمنع عنها تدفق الهواء حتى شعرت بالضباب يلف رأسها واللون الاسود يطغي على كل شئ و ادركت بقرب نهايتها
الا انها سمعت صوت رجل ضعيف يأتي من باب الحمام يقول بصرامه
=قاسم بتعمل ايه انت اتجننت..سيبها وابعد عنها ..

عاد قاسم لوعيه سريعا الا انه واصل الضغط على عنقها بقسوه متجاهل الصوت الذي مازال يطلب منه تركها وهو ينظر باحتقار وقسوه لملك الممزقة الملابس والشبه عاريه
والرجل يقول بصرامه اكبر
=قلت سيبها يا قاسم ايه هتكسر كلام جدك ..
ارتفع صوت لرجل اخر اكثر شبابا يقول بشماته وهو يدعي الغضب
=مش معقول قاسم بيه ابو الاخلاق كلها بيعتدي على شرف مرات ابن عمه اللي لسه مكملش اسبوع على موته1

اندفع قاسم ناحيته بغضب بعد ان ترك ملك وهو يدفعها باحتقار بعيدا عنه ويحاول الاشتباك مع الرجل الاخر

الا ان صوت جده الغاضب منعه وهو يضرب بعصاه بقوه في الارض
=ايه هاتضربوا بعض قدامي خلاص مبقاش ليكم كبير ..وقفوا المهزله دي حالا
ليتابع بصوت أمر..
=قاسم غير هدومك واستناني في مكتبي وانت يا رأفت ارجع على الشركه وهات الورق اللي طلبته منك واللي حصل هنا تنساه و متتكلمش فيه مع اي حد والا حسابك هيبقى معايا انا3

ليوجه حديثه لكامله التي تتابع مايجري بصدمه
=وانتي يا كامله خديها لبسيها هدوم غير دي وانزلي للستات اللي بتعزي تحت وقوليلهم ان الصويت اللي سمعوه ده كان من مرات المرحوم إللي لسه مصدومه بموته واعصابها لسه تعبانه اتفضلو نفذوا اللي قلتلكم عليه يلا مستنين ايه ..
اندفعت كامله سريعا تنفذ أوامر الجد وهي تهمس بغيظ وهي تسند ملك بقسوه
=اتجري قدامي لما نشوف اخرة اللي بيجرى ده ايه
لتقودها للخارج وعيون الجد تتابعها بتفكير في حين تابع قاسم خروجها بصحبة كامله بقسوه واحتقار شديدان3

الا ان رأفت قاطع ما يجري بخبث وهو يدعي الشهامه
=اللي تأمر بيه يا انصاري بيه بس انا بقول مرات المرحوم تيجي تقعد في الفيلا معايا انا وماما
ليتابع وهو ينظر بسخريه خبيثه لقاسم
=أظن ده هيكون أحسن ليها وأأمن كمان
قاسم بصرامه شديده
=بق أأمن ليها …طيب إسمع يا رأفت لازم تعرف ان مش ده وقت الصيد في الميه العكره ولا شغل الاطفال اللي انت متعود تعمله من زمان و لازم تعرف ان ملك مش هتخرج من هنا الا بأذن مني أنا شخصيآ وياريت متدخلش نفسك في اللي ميخصكش والا متلومش الا نفسك3

رأفت بسخريه وشماته
=إزاي ميخصنيش دا شرف ابن خالتي الله يرحمه وانا اكتر واحد يخاف عليه ولا ايه يا انصاري بيه1
قاسم بتوعد بارد كالفولاذ
=وتخاف عليه من مين ..مني أنا؟!!

رأفت بحقد وقد انفلتت اعصابه
=يا بجحتك يا أخي دا إنت مظبوط وانت بتحاول تعتدي عليها وفي الحمام كمان دا غير انك مقطع هدوم…

قاطع قاسم رأفت فجأه وهو يلكمه بقسوه وعنف في وجهه في حين اختل توازن رأفت وهو يقع أرضآ وأنفه ينزف بغزاره شديده
وقاسم يقول بقسوه وغضب
=كلمه تانيه هندمك على اليوم الي اتولدت فيه

رأفت وهو يحاول النهوض وانفه ينزف بغزاره
=عجبك اللي بيحصل تحت سقف بيتك وقدام عنيك يا انصاري بيه ولا عشان اللي عمل كده يبقى قاسم يبقى مفيش حد هيقدر يحاسبه
ضرب الجد عصاه بعنف في الارض وهو يقول بغضب
=كفايه كده يا رأفت واتفضل اعمل اللي طلبته منك وحسابي معاك على الكلام الفارغ اللي قولته ده بعدين
وانت يا قاسم انا مستنيك في المكتب عشر دقايق وتكون عندي
اتفضلوا يلا ولا كلامي هيتكسر مره تانيه
تفرق الجميع لتنفيذ اوامر الجد الصارمه الا قاسم الواقف يتابع خروج رأفت بقسوه في حين قال الجد بهدوء
=اهدى ياقاسم انا متأكد انك مستحيل تعمل كده وان في تفسير للي شوفته اخرج غير هدومك ..انا مستنيك في المكتب تحت
انصاع قاسم اخيرا لكلمات جده المهدئه وخرج وقد تعاظم حقده على ملك وتأكده من انها افعى يجب التخلص منها ومن شرورها
في حين جلست ملك وهي تشعر بالصدمه والذهول مما فعلته وهي تتابع الخدم وهم يحاولون وضع ثياب جديده عليها والتخلص من الثياب الممزقه التي ترتديها في حين تركتها كامله سريعا وتوجهت للاسفل لتتحدث للمعزيين وهي تحاول درء الفضيحه وتفسير اصوات الصريخ والشجار الذي استمعوا اليه وتبريره بان زوجة المرحوم مازالت تبكي وتصرخ حزنا على زوجها1

في حين توجه قاسم الى المكتب لمقابلة جده بعد ان قام بتغيير ثيابه الممزقه باخرى جديده
ليجلس بهدوء امام جده في حين قال الجد بصرامه
=احكيلي ……..

قاسم ببرود
=احكيلك ايه ..واحده جوزها لسه متوفي خارجه من المستشفى و اعصابها تعبانه وصلتها اوضتها ابتدت تصرخ وتتصرف بجنون زي ما انت شوفت

الجد بهدوء
=وهي برضه اللي قطعت هدومها وقطعت هدومك وغرقت نفسها بالميه وخليتك تخنقها
نهض قاسم وهو يقول بغضب
=جدي انا معملتش حاجه غلط ومش هدافع عن نفسي قدامك عن حاجه معملتهاش
الجد بهدوء
=وانا مصدق انك معملتش حاجه غلط لان انا عارف انا مربيك ازاي ..بس الحل دلوقتي ايه..

قاسم بتساؤل حائر
=حل ايه اللي بتتكلم عنه يا جدي مش فاهم
الجد بهدوء
=ابن خالة سامح الله يرحمه شاف اللي حصل ومش هيسكت هينشر اللي شافه بين كل معارفنا والمعزيين اللي سمعوا صريخها وصريخك انت و رأفت اكيد حسوا ان فيه حاجه غلط دا غير اني مستبعدش انه يسرب اللي حصل للصحافه وتبقى فضيحه للعيله كلها

قاسم بغضب
=طيب خليه ينطق كلمه واحده وانا انسفه من على وش الدنيا
الجد بهدوء
=دا مش الحل للمشكله اللي احنا واقعين فيها
قاسم بغضب
=حل ايه يا جدي انا مش فاهم انت تقصد ايه ؟!!+

الجد وهو يضرب عصاه في الارض بقوه وتصميم
=الحل انك تقطع لسان اي حد ممكن يجيب سيرتنا وتفوت الفرصه على اي حد عاوز يسبب لينا فضيحه ..
قاسم بغضب
=انت بتقول ايه يا جدي وضح كلامك تقصد ايه

الجد بتصميم قوي
=تتجوزها يا قاسم .. تتجوزها وده أخر كلام

الفصل الرابع❤
انتفض قاسم بغضب واقفا
=انت بتقول ايه يا جدي انا اتجوز دي أتجوز بت استغلاليه كانت بتشتغل بياعه في حتة محل حقير قبل ماتضحك على سامح الله يرحمه وتخليه يتجوزها

الجد بغضب
= قاسم ..اتكلم كويس عن مرات ابن عمك الله يرحمه ولازم تعرف اني بعتبرها أمانه في بيتي ومش هسمح لحد انه يهينها او يجرحها4
قاسم بغضب أشد
= إنت حر يا جدي بس البت دي إستحاله أتجوزها أو تشيل إسمي16

الجد بهدوء
=طيب إقعد وإسمعني كويس

جلس قاسم مجددا وهو يحاول السيطره على غضبه

الجد بهدوء
= قاسم انت كبير العيله من بعدي وانت الي هتدير شئونها ولازم إسمك يبقى فوق مستوى الشبهات وإلي حصل النهارده هيدي فرصه لأعدائنا انهم يسوئو صورتنا وده إلي انا استحاله اسمح بيه1

ليتابع مجددا بهدوء
= ممكن تقولي لو هي استغلاليه زي ما إنت بتقول تضمن منين انها متستغلش الي حصل وتنشره بين الناس وانت عارف ان لينا اعداء ممكن يدفعو ملايين قصاد انها تقول انك حاولت تعتدي عليها ويكسرو هيبتنا بين اهل البلد ويدمرو سمعتنا في السوق

قاسم بغضب حارق
= دا لو حصل أنا أقتلها وأمحيها من على وش الدنيا
الجد بهدوء
= وانا مش هستنى لما تقتلها او تضيع مستقبلك او سمعتنا في موضوع ممكن يتحل بمنتهى البساطه ..يعني جوازك من ملك هو الحل2
قاسم بغضب
= يعني ايه يا جدي هاتجوزها غصب عني فاكرني عيل صغير وهنفذ كلامك من غير ما اكون مقتنع بيه

الجد بهدوء حاسم
= انا عارف اني مقدرش اغصب عليك بس برضه انا عارف اني مربي راجل كبير ومسئول هيحط مصلحة العيله قبل مصلحته وعارف انك فاهم ان ده هو الحل الوحيد للمشكله الي احنا فيها

صمت قاسم قليلا يدير حديث جده من كل الجوانب في عقله ليجيب فجأه

= أنا موافق يا جدي بس الجوازه دي هتكون مؤقته يعني شهرين تلاته بالكتير
الجد بهدوء
= سنه يا قاسم ..الجوازه هتكون مدتها اقل شئ سنه وبعدها انت حر تكمل الجوازه او تطلق ملك ده هيكون شئ يرجعلك12

قاسم بغضب مكتوم
= وأنا موافق يا جدي وعموما هي تستاهل الي هيحصل لها في السنه دي وخلينا نتسلى41

الجد باستفهام
= تقصد إيه..4

قاسم بهدوء
= لا ولا حاجه أقصد انها سنه وهتمر وكل واحد هيروح لحاله1

وقف قاسم مغادرآ وهو يقول بهدوء
= أنا طالع أقابل الناس الي جم يعزو بره

الجد وهو يستوقفه بهدوء
= قاسم..

إلتفت قاسم اليه باستفهام..
= في حاجه أخيره ..ملك لو حملت منك يبقى تنسى موضوع الطلاق انا مش هظلم حفيدي و أربيه من غير إمه ياريت يكون كلامي مفهوم ..8

السلام عليكم
ما ذا لو استيقظتى من نومك ووجدت نفسك ع كوكب الارض وحدك؟؟لا اهل لا اصدقاء لا اناس لا اى شئ
ه…
قاسم بسخريه
= أخلف منها…إطمن ياجدي انا استحاله أخلف من واحده زي دي10

الجد بهدوء ساخر
= مشكلتك انك واثق اوي من نفسك..11

ليتابع بهدوء
= عموما احنا كده يبقى إتفقنا ..اتفضل إطلع إنت للمعزيين وأنا هحصلك..

توجه قاسم للخارج وهو يكتم غضبه ويتوجه للمكان الخاص بالمعزيين من الرجال الزين أتو لتأدية واجب العزاء
ولم يرى زوجة عمه كامله هانم التي ابتعدت سريعا عن باب المكتب بعد ان انتهت من التنصت على حديث قاسم وجده لتتجه للاعلى و هي تقول بحقد شديد وقد اشتعلت نيران من الحقد والكراهيه بداخلها جعلتها لا تستطيع السيطره على اعصابها التي انفلتت وهي تتوجه الى الاعلى نحو غرفة ملك وهي تقول بعنف
= تتجوز قاسم ..تتجوز كبير عيلة الانصاري دا على جثتي أو جثتها2

و في نفس التوقيت..

جلست ملك في الفراش وهي تشعر بالاختناق نادمه على ما فعلته بقاسم وخائفه من ردة فعله على تصرفها المتهور تريد مغادرة القصر بأي ثمن لتحدث نفسها بصوت مخنوق بالبكاء

=أنا ايه الي عملته ده و إزاي قدرت اعمل كده انا كده اكدت له ان انسانه وحشه زي ماهو فاكر عني

لتعقد حاجبيها بغضب
= يفتكر اني وحشه والا زي الزفت حتى انا ايه الي هيهمني من رأيه فيا المهم أمشي من هنا
وقفت فجأه وهي تصمم على مغادرة المكان للابد مهما كلفها الامر
لتشهق بخوف وهي تتفاجأ باقتحام غرفتها من قبل كامله هانم التي اتجهت اليها وهي تصرخ بعنف
= بقى انتي فاكره انك بالاعيب الحيات الي بتعمليها دي هتنولي إلي في بالك
بقى حتة بت شحاته زيك فاكره انها ممكن تدبس قاسم بيه الانصاري في فضيحه وتتجوزه دا يبقى اخر يوم في عمرك لو فكرتي اني ممكن اسمحلك تنفذي الي بتخططي له
ملك وهي لا تفهم ما تتحدث عنه كامله1

= قاسم دا مين الي ادبسه انتي فاكره اني ممكن اتجنن وأفكر في واحد مجنون زي قاسم ميفرقش حاجه عن المجنون التاني الي كنت متجوزاه

كامله بجنون
= سامح زينة الشباب مجنون ..ابن الاكابر تربية السرايات مجنون.. ابني كان مجنون علشان اتجوزك و مات و سابك تعيشي ..بنت الخدامين لسه عايشه وابني..ابني انا يموت4

شعرت ملك بالخوف منها الا انها وقفت ببرود أمامها وهي تحاول ان ترسم اللامبالاه على وجهها وهي تتجه الى المرٱه ببرود تتأمل صورتها وهي تسحب حجاب اسود طويل و تحاول تثبيته على رأسها استعداد لمغادرة المكان للابد وهي تقول ببرود
= ابنك تربية السرايات مات واتدفن ومبقاش له وجود ..ولو كنتي حزينه اوي كده عليه تقدري تحصليه واهو تبقي ارتحتي وريحتي4

إتجهت كامله هانم ناحيتها وهي تقول
بعنف
= اه يا بنت الكلب ،انتي بتتمنيلي الموت وشمتانه في موت ابني..
شمتانه في موت زينة الشباب الي اتجوزك وعملك هانم وانتي كنتي خدامه ولا تسوي9

قاومت ملك خوفها منها وهي تقول ببرود
= احترمي نفسك ولمي لسانك وابعدي عن وشي وخليني اغور من هنا وأسيبلك قصر المجانين إلي عامل زي القبر ده ..

كامله هانم بزهول
= بتقولي ايه..

ملك بتحدي
= الي سمعتيه والا سمعك تقل بسبب السن..و اوعي تكوني فكراني خايفه منك ولاا من خيال المأته الي اسمه قاسم انا مبخفش من حد وابعدي عن وشي قبل ما اعملكم فضيحه بجلاجل هنا
اندفعت كامله بغضب اسود ناحية ملك تحاول الاعتداء عليها وهي تصرخ
= يا بنت الكلب انا هعرفك الجنان إلي على حق13

حاولت ملك الابتعاد سريعا عنها الا انها فشلت فحاولت مره اخرى الدفاع عن نفسها الا انها فشلت مره اخرى لتستعد لتلقي ضربه من كامله التي تندفع نحوها بجنون الا انها تفاجأت بابتعاد كامله عنها وقاسم يقف خلف زوجة عمه وهو يكبلها برفق و يقول بهدوء
= اهدي يا مرات عمي.. اهدي سيبيني انا اتعامل معاها1

كامله وقد فوجئت بوجود قاسم فبدئت في ادعاء البكاء
= انت مش عارف كانت بتقول عليك ايه انت وسامح الله يرحمه دي كانت بتقول…

قاسم بهدوء متوعد
= انا سمعت كل حاجه.. ياريت انتي تهدي وتنزلي للمعزيين تحت وتسيبيني انا اتصرف مع ملك.. هانم2

كامله وهي تبكي وتدعي الانكسار وتتوجه للخارج
= حاضر يا قاسم يا بني..الله يرحمك يا سامح تعالى شوف الي اتجوزتها وباليتنا بيها بتقول عليك ايه بعد موتك

وقفت ملك تتابع خروج كامله وهي تنظر لقاسم بتحدي وهي تدعي القوه على الرغم من خوفها الشديد منه وارتعاشها من الداخل
توجه قاسم لباب الغرفه يغلقه من الداخل بالمفتاح
ثم جلس ببرود على مقعد مريح وهو يضع ساق فوق الاخرى بتكبر وهو يتأمل ملك التي تنظر الى ما يفعله بدهشه
= انت اتجننت بتقفل الباب ليه..افتح الباب ده حالا
قاسم بصرامه حاده
= إخرسي..

صمتت ملك بخوف وهي تبتلع ريقها بتوتر

أشار قاسم للمقعد الاخر بأمر
= إقعدي…

ملك بتوتر
= إيه..

قاسم ببرود
= ايه مسمعتيش بقولك اقعدي..

هزت ملك رأسها برفض وهي تدعي عدم الخوف
= مش قاعده ..واتفضل بره أوضتي بدل ما أصوت وأعملك فضيحه

قاسم بسخريه
= صوتي ..إيه ساكته ليه اتفضلي صوتي مستنيه ايه

نظرت ملك حولها بخوف وتردد وهي تشعر ان في الامر خدعه وهي تقول بتحدي خائف
= وانت مش خايف من الناس الي تحت والي هيقولوه عليك لما يعرفو انك بتتهجم عليا في أوضتي

قاسم بسخريه
= قاسم الانصاري مبيخفش من حد واكيد لو خاف مش هيخاف من واحده نكره زيك

لتتفاجأ به ينهض فجأه و يسحبها من زراعها ناحية النافذه وهو يسحب الستائر و يقول بسخريه
= بس قبل ماتصرخي ياريت تبصي كويس على المعزيين الي تحت

ليشير لأحد الرجال الجالس بهدوء وسط المعزيين
= شايفه ده ..عارفه ده مين ..ده دكتور احمد ابو المجد..

ليتابع بسخريه اكبر وهو يديرها اليه

= عارفه تخصصه ايه..تخصصه امراض نفسيه وعصبيه دكتور مجانين يعني وعارفه انا كنت جايبه لمين كنت جايبه ليكي علشان يستضيفك في المستشفى بتاعته لحد ما اعصابك تهدى و تخفي أصلك للاسف من بعد موت المرحوم جوزك وانتي بيجيلك تخيلات مريضه ..ذي مثلا ان في حد بيحاول يعتدي عليكي ..

ليتابع بسخريه
= بس متخافيش انا متكفل بتمن كل علاجك و مش هتطلعي من المستشفى الا لما تخفي .. و دا طبعا إلي أشك فيه

اتسعت عين ملك بخوف وهي تقول بزهول وقد التمعت عيناها بالدموع المحبوسه
= مستشفى مجانين عاوز توديني مستشفى مجانين ..

قاسم بسخريه حاده
= طبعا خيال المأته ميرضهوش يسيبك عايشه في القصر الي زي القبر ده ولاا يسيبك تعيشي وسط المجانين الي ساكنين فيه .. ولاا انتي فاكره ان عشان سامح مات هنستخسر فيكي تمن العلاج
ليتابع بصرامه قاسيه وهو يضغط على زراعها بقسوه
= والا فاكره انك بإلي عملتيه و الفضيحه الي حاولتي تعمليها ليا انك هتساوميني على فلوس أو انك هتنجحي في انك تخليني أتجوزك زي ما خططتي علشان ألم الفضيحه الي دبرتيها

سحبها قاسم بعنف بعيدا عنه وهو يرميها على المقعد المقابل له
= انا فعلا و للحظات وافقت اني اتجوزك بس لقيت نفسي قرفان من مجرد فكرة ان اسمك يرتبط باسمي

ليتابع باحتقار شديد
= انا بكرهك وبحتقرك لدرجة اني مش طايق اتخيل ان اسمك يرتبط بيا حتى ولو بالكدب حتى ولو كان الجواز صوري فأنا مقبلش واحده زيك يتقال في يوم من الايام انها كانت مراتي

نظرت ملك اليه بزهول وهي تشعر بالرعب من فكرة زواجها منه وارتباطها بشخص مجنون اخر من عائلة الانصاري لتتسع عينيها بعدم تصديق ودموعها تتساقط بالرغم عنها وهي تتحدث بدون ترابط وقد بدأت في الانهيار
= أتجوزك لاء..أبقى مراتك..سامح تاني لا ..لا حرام عليكم ..لا ااا

لتبدء في مهاجمته بضراوه وهي تصرخ بعنف
= مستحيل اتجوزك انت فاهم.. مستحيل ..أت..جو..زك أنا بكرهك ..أنا بكرهكم كلكم..سيبوني في حالي حرام عليكم إنتم عاوزين مني ايه

حاول قاسم السيطره عليها ومنعها من مهاجمته وقد تفاجأ من ردة فعلها الغريبه ورفضها الشديد للزواج منه
حتى استطاع السيطره عليها
وهو يقول بصرامه
= اهدي انتي هتعملي فيها مجنونه والا ايه.. بقولك اهدي

الا انها لم تستجب له وهي تحاول ضربه بعنف و الهرب منه وهي تبكي بجنون فاضطر لاخراج هاتفه والاتصال بالدكتور في الاسفل وهو يسيطر عليها بصعوبه

= أيوه يا دكتور أحمد خليهم يطلعوك لأوضة ملك.. بسرعه انا مستنيك

ليتجه لباب الغرفه يفتحه بصعوبه وهو مازال يحاول السيطره عليها وقد بدأت في الارتعاش بشده و البكاء بجنون وهو يضمها إليه بحمايه شعر بغرابتها حتى بدأت في الغياب عن الوعي بين زراعيه
حملها قاسم سريعا ووضعها على الفراش بعنايه وهو يتأمل بكائها المستمر على الرغم من غيابها عن الوعي
ليمرر يده في شعره بتوتر وهو يشعر باختلاط مشاعره مابين شعوره بالكراهيه الشديده لها والرغبه بعقابها والشفقه عليها وهي منهاره أمامه وهو يتأمل انهيارها بتأنيب ضمير و يعتقد ان انهيارها سببه تهديده بدخولها مستشفى الامراض النفسيه ليقول بفروغ صبر
= الدكتور ده إتأخر ليه..

دخل الطبيب من باب الغرفه المفتوح وهو يقول بعمليه
= قاسم بيه…

توجه له قاسم بلهفه وهو يوجهه لفراش ملك الغائبه عن الوعي بتوتر

= اتفضل يا دكتور أحمد ..انا كنت بتكلم معاها وفجأه انهارت زي ماانت شايف

توجه الطبيب لملك يعاينها بعمليه وهو يسأل قاسم بعض الاسئله التي اجاب عنها باقتضاب ثم قام بحقنها ببعض الحقن المهدئه
وهو يقول بعمليه
= هي اكيد انهارت من الضغط النفسي الشديد الي عليها بس انا مش هقدر احكم الا لما اتكلم معاها بنفسي و عموما عربية المستشفى مستنيه
تحت زي ما حضرتك أمرت والممرضين هيطلعو ينقلوها فيها

قاسم بصرامه
= لا انا خلاص غيرت رأيي مش هنقلها المستشفى ..لو فيه حاجه تقدر تعملها لها ياريت يكون هنا

الطبيب بتعجب
= بس حضرتك طلبت قبل كده اننا ننقلها المستشفى

قاسم بفروغ صبر
= وغيرت رأيي ..في مشكله

الطبيب باحترام
= لا يا فندم الي حضرتك تأمر بيه بس ياريت حد يقعد جنبها لحد ما تفوق ويطمن انها هديت ورجعت لحالتها الطبيعيه والا هنبقى مضطرين اننا ننقلها فعلا للمستشفى

قاسم وقد بدء يشعر بتأنيب الضمير
= مفيش مشكله أنا هخلي حد من الخدامين يقعد معاها وياخد باله منها
الطبيب وهو يغادر
= وانا هفضل معاك على اتصال لو حصل حاجه هتلاقيني عندك علطول.. بعد اذنك

غادر الطبيب وأغلق الباب من خلفه بهدوء في حين وقف قاسم يتأمل ملك الغائبه عن الوعي بتأنيب ضمير وهو يتنهد بقلة صبر
= مش فاهم انا حاسس كأني عملت جريمه ليه دي واحده طماعه قزره خططت و اتجوزت من واحد مبتحبوش علشان الفلوس و موتت الجنين الي كان جواها واتسببت في موت جوزها بعد ما ذلته وبرضه علشان الفلوس وكملت قزارتها بانها اتهمتني اني حاولت اعتدي عليها ..
ليشتعل غضبه وكراهيته لها من جديد وهو يقول بغضب حارق
المفروض اقتلها مش تصعب عليا

ليستدير مغادرا الغرفه الا انه توقف بعد ان استمع اليها وقد بدء أنينها يعلو وهي مازالت غائبه عن الوعي وتهز رأسها بعنف ورفض وهي تبكي بشده وتتكلم بكلمات غير مترابطه
= لا…لا..حرام عليكم ..انا معملتش حاجه ..سيبوني..لاااا
جلس قاسم بجانبها على الفراش وهو يمرر يده عل شعرها مهدئا حتى عادت للنوم من جديد وهي تتنهد بألم في حين جلس قاسم بجانبها يتأمل ملامح وجهها الجميل والمرتسمه عليه إمارات الالم والحزن وهو يعود لتهدئتها كلما عادت للبكاء من جديد
لتمر عليه اكثر من ساعتين وهو جالس بجانبها لايتحرك وهو يشعر بالدهشه من نفسه ومن شعور الحمايه الزي يتملكه بالرغم عنه تجاهها

استيقظت ملك فجأه وهي تصرخ بشده
ليتوجه قاسم اليها سريعا وهو يجلس بجانبها يحاول تهدئتها
= إهدي يا ملك اهدي متخافيش محدش هيعمل فيكي حاجه

الا انه فشل في تهدئتها وهي تحاول التخلص من يديه التي تحيطها بعنف
الا ان يديه إشتدت من حولها وهو يقربها من صدره في محاوله منه لكتم صوتها وهي تحاول الابتعاد عنه بعنف وهو مازال يقربها منه ويده تربت على ظهرها وشعرها بحنان بحركات متتاليه رتيبه بغية تهدئتها في حين يده الاخرى تقربها أكثر من أحضانه لتستاكين ملك بهدوء وحيره بين يديه
في حين رفع قاسم وجهها اليه وهو يقول بهدوء
= ممكن تهدي وتخلينا نتكلم بالراحه

نظرت ملك اليه بحيره و خوف وهو يتابع
= إهدي ومتخافيش موضوع نقلك للمستشفى انا لغيته خلاص يعني مفيش حاجه تخافي منها

تراجعت ملك للخلف وهي تقول بحزر خائف
= طيب وجوازي منك

قاسم بهدوء وهو يمرر يده على وجهها يمسح دموعها بحنان في حين ملك تهز رأسها برفض تحاول الابتعاد عنه الا انه قربها أكثر إليه بتسليه وهو يقول بمكر
= لا جوازنا ده شئ تاني

ملك بتسرع وهي تحاول الابتعاد عنه وقد بدأت تشعر بتحرك مشاعرها تجاهه بطريقه ترفضها
= بس انا بكرهك و مش عاوزه اتجوزك

زاد قاسم من إحتضانها بين زراعيه بطريقه متملكه وهو يرفع وجهها باصبعيه في حين يمرر إصبعه الاخر على شفتيها بتمهل وهو يقول بهدوء وهو يتأمل شفتيها التي ترتعش بدون ارادتها بين اصبعيه
= لا ..أنا كده أزعل ..و انا زعلي وحش نصيحه ..بلاش تجربيه2

حاولت ملك الابتعاد عنه بعنف وهي تشعر بكراهيتها نحوه تتزايد بسبب المشاعر الغريبه التي يثيرها قربه منها لتتفاجأ به يدفعها للخلف بسرعه حتى استلقت مجددا على الفراش ويده تكبل يدها فوق رأسها وهو يقول بتحزير

= لو حاولتي تصرخي و لاا تعملي فضيحه أنا عندي الطريقه المناسبه الي تكتم صوتك ده خالص

ملك وهي تنظر لوجهه بخوف وهي تتوقع الاسوء
= طريقه..طريقة ايه

مرر قاسم اصبعه مره أخرى على شفتيها وهو يتأملهم بطريقه موحيه جعلت وجهها يشتعل بالدماء وهي تشهق بغضب
= يا قليل الادب ..إنت..إنت

نظر قاسم اليها بدهشه شديده وقد تفاجأ بخجلها الشديد لتجتاحه موجه من الضحك لم يستطع السيطره عليها وهو يرى وجهها يكاد ينفجر من شدة اللون الاحمر الزي اجتاحه وهي لاتستطيع التحدث اليه من شدة الخجل
ليقول من بين ضحكاته
= اهدي يا ملك وخلينا نتكلم وأوعدك اني مش هستعمل طريقتي دي الا لو مسمعتيش الكلام و ادتينا فرصه نتفاهم ..5

ملك بغضب وهي تحاول اخفاء خجلها منه
= بس انا مش عاوزه اسمع منك حاجه ممكن تسيبني في حالي وتخرج بره

هز قاسم رأسه بأسف ساخر وهو يقرب وجهه منها بشده وهو يعطي إيحاء إنه على وشك تقبيلها
=أه فهمتك..شكلك عاوزه تجربي طريقتي بس مكسوفه..

شهقت ملك وهي تهز رأسها بخوف وهي على وشك البكاء
= لا مش عاوزه ..مش عاوزه أجرب حاجه

مرر قاسم اصبعه مره اخرى على شفتيها المرتعشه وهو يتأمل وجهها ويقول بأمر
= يبقى نسمع الكلام وتسكتي خالص وتسمعي انا هقول ايه ..مفهوم2

هزت ملك رأسها بخوف موافقه
قاسم بهدوء وهو مازال يكبل يديها الاثنتين بيد ويده الاخرى تمر على ملامح وجهها ترسمها برقه
= إحنا هنتجوز ..وقبل ماتتسرعي وترفضي لازم تعرفي ان قدامي حل من اتنين الجواز منك وساعتها هتبقي مراتي ومفيش فضيحه من الاساس او اني أدخلك المستشفى علشان أضمن إنك لو حبيتي تستغلي الي حصل وتعملي فضيحه ببساطه هقول مجنونه وبتتعالج وساعتها محدش هيصدقك1

ملك بارتعاش وهي تدرك حجم غلطتها الكبير
= أنا أسفه على الي عملته وعوزاك تصدقني انا مكنش قصدي و مش عارفه انا عملت كده ازاي
وصدقني انا مش هعمل حاجه ولا هتكلم ولا هعمل فضايح انا كل الي انا عملته ده كان علشان امشي من هنا

مرر قاسم يده على شعرها يعيده خلف إذنها برقه
= للاسف مش قادر اصدقك بعد الي عملتيه وكمان الموضوع مبقاش مابينا احنا الاتنين الموضوع فيه ناس تانيه هتحاول تستغل الي حصل وتعمل فضيحه للعيله وده انا مش هسمح بيه

ليتابع بهدوء
= وبعدين انتي خايفه من ايه ده جواز صوري قدام الناس بس وللمدة كام شهر وبعدها هنتطلق وكل واحد يروح لحاله
شعرت ملك باليأس وهي ترى كل الطرق مسدوده أمامها لتتنهد وهي تقول بحزن
= موافقه..بس زي ما انت بتقول جوزانا هيبقى صوري وهنتطلق بعد كام شهر وتسيبوني امشي من هنا

قاسم برضا
= يبقى متفقين وحاجه أخيره إتفاقنا ده محدش ياخد خبر عنه انتي هتبقي قدام الناس مراتي يعني متجوزين زي اي اتنين مفهوم ..

ملك بانكسار
= حاضر

ضغط قاسم على وجنتها برفق وهو يقول برفق
يبقى اتفاقنا انا هسيبك دلوقتي ترتاحي وهبعت الخدامه ليكي بالعشا

هزت ملك رأسها برفض
= مش عاوزه أكل انا شبعانه

ترك قاسم يديها وهو يمرر يده على شعرها برقه يعيد ترتيبه
=بلاش كلام فارغ انتي مكلتيش حاجه من الصبح انا هبعتلك الخدامه بالعشا تاكليه كله ولاا عاوزاني أقعد معاكي أأكلك بنفسي15

اعتدلت ملك بسرعه جالسه ووجهها يكسوه الاحمرار من شدة الخجل
= لا انا متشكره اوي.. انا هاكل لوحدي
قاسم بسخريه وهو يضغط على وجنتها بعبث
= كنت عارف انك هتقولي كده..

ليتركها مغادرا وهو يقول برقه
= تصبحي على خير يا ملك3

ملك وهي تتابع خروجه بحيره
= وانت من أهله1

وقف قاسم خارج الغرفه بعد ان اغلق الباب وهو يشتعل غضبا وكراهيه لها وهو يقول بغضب حارق
=المفروض اقتلها وأخلص منها..32

ليتنهد بغضب من مشاعره المختلطه تجاهها
= الظاهر سامح كان معزور انه يتغش فيها ويصدقها رغم كل إلي عملته فيه دا انا وعلى الرغم من كل الي اعرفه عنها ونجحت انها تخليني اتعاطف معاها .. بس لاء وغلاوة الي مات وكانت السبب في عزابه وموته في عز شبابه لهدفعها التمن ومن نفس كاس الحب والذل إلي سقته منه هتشرب لخد ما اشفي غليلي منها14

ليتابع بغل وهو يتوعدها
هخليكي تدوبي من العشق والحب وتعيشي زي الميته تتمني لحظة قرب ومطوليهاش..كل إلي عملتيه فيه هردهولك أضعاف مضاعفه ..سامح مات من شدة زله وهوانه في حبك وانتي بتستمتعي بتعزيبه لحد ما مات
لكن انتي هتتمني الموت مش هتلاقيه
وده وعد مني يا ملك

رواية إنتقام أثم بقلم زيزى مصطفى

الفصل الخامس❤

بعد مرور ستة أشهر..3

جلس قاسم في غرفة مكتبه في مقر شركته التي تحتل مبنى كبير وفخم في ارقى احياء القاهره الماليه يتحدث في الهاتف بجديه
=أنا هستناكي النهارده بليل في المطار علشان أوصلك القصر وأفهمك بالظبط دورك الي عاوزك تعمليه
ليتابع بضيق
= حب ايه بلاش كلام فارغ الي بينا اتفاق وبس زيه زي اي إتفاق شغل انتي عارفه انك بالنسبالي زي اختي مش اكتر ولو هتفضلي تتكلمي في نغمة الحب دي كتير هلغي اتفاقي معاكي وهجيب واحده تانيه تنفذ الي انا عاوزه منها من غير الكلام الفارغ الي بتقوليه ده

انهى قاسم المكالمه وهو يقول بصرامه
= يبقى إتفقنا لما تيجي هفهمك على كل حاجه..5

أغلق قاسم الهاتف بتفكير وهو يغمض عينيه بتعب ويرجع بمقعده للخلف يفكر بعمق لدقائق قبل ان يقوم بالاتصال برقم أخر وهو يشعر بالتوتر

ليأتيه صوت ملك الرقيق
= قاسم ..

استرخت تعابير قاسم المشدوده دون إرادته بعد سماعه صوتها وهو يقول بمداعبه
= إزيك يا ملاكي بتعملي إيه من غيري8

ملك بخجل
= أبدا قاعده مع جدو الانصاري بيعلمني إزاي ألعب طاوله2
قاسم بمداعبه
= ها واتعلمتيها كويس ولاا أجي اعلمهالك بنفسي
ليرتفع فجأه صوت رجولي بجانبها بسخريه
= قوليله إنك تلميذه فاشله..بقالي ساعه بعلم فيكي وبرضه مش نافع فيكي تعليم

ضحكت ملك برقه
= حرام عليكم انتو بتلعبو بقالكم سنين وعوزني افهم كل حاجه علطول كده اديني وقتي وانا ههزمكم كلكم بس استنو عليا

تجهمت ملامح وجه قاسم بشده ويده تشتدت على هاتفه حتى كاد ان يكسره وهو يقول بقسوه
= مين الي بيتكلم جنبك ده1

ملك برقه وهي مازالت تضحك
= ده رأفت كان بيحاول يعلمني ازاي العب الطاوله بعد ما جدو يئس مني بس برضه فشل في تعليمي

قاسم بقسوه و صرامه أدهشتها و هو يشعر بالدماء تغلي بداخله
= ورأفت بيه سايب الشركه والشغل ورايح يعلمك ازاي تلعبي الطاوله ..إديهوني5

ملك بارتباك وتوتر
= في ايه ياقاسم مالك اتعصبت أوي كده4
قاسم بغضب أعمى
= قلتلك إديهوني..ايه مبتسمعيش3

شهقت ملك بغضب والدموع تتجمع في عينيها بالرغم عنها
= لا يا قاسم بسمع كويس ..بس دي مش طريقه تكلمني بيها
تجاهل قاسم حديثها وهو يقول بغيظ
= رأفت كده من غير رسميات .. ايه بقيتو صحاب خلاص

ملك بدهشه
= انت بتقول ايه

قاسم بغضب اخافها
= بقول اديني رأفت بيه عاوز أكلمه..
وإنتي إلبسي وإجهزي السواق هيعدي عليكي يجيبك عندي

ملك بغضب
= مش هلبس ولا هجهز انا مش عاوزه اخرج معاك

اشتد غضب قاسم وهو يقول بتهكم

= ايه زعلانه اني قاطعت وصلة اللعب اللذيذه الي مابينكم معلش هخليه يعوضك وقت تاني9

شهقت ملك وهي تقول بغضب
= انت اتجننت ايه الي انت بتقوله ده ..انا لا خارجه معاك ولا عاوزه اشوفك حتى

لتلقي الهاتف بغضب لرأفت الزي يتابع مايحدث بخبث واستمتاع وتغادر سريعا الى غرفتها وهي على وشك البكاء
أجاب رأفت على الهاتف بتهكم
= إئمورني يا قاسم بيه

قاسم بغضب
= إنت سايب شغلك وقاعد عندك تعمل إيه

رأفت بخبث وهو يدعي البرائه
= جايب ورق مهم للانصاري بيه علشان يوقعه ومستني لحد ما يخلص مراجعته وهجيب الورق وهرجع على الشركه علطول

قاسم بحده
= سيب الورق وارجع على الشركه وانا هبقى أجيبه لما جدي يخلصه

رأفت بخبث
= عندك حق انا فعلا اتاخرت على الشركه الانصاري بيه بقالو تقريبا ساعه بيراجع الورق بس انا محستش بالوقت أصل قاعدة ملك مرات ابن عمتي ميتشبعش منها1

تمالك قاسم اعصابه بصعوبه وهو يقول بصرامه اخافت رأفت واشعرته انه تعدى الخطوط الحمراء
= بالنسبالك إسمها ملك هانم وهي خلاص مبقتش مرات ابن عمك هي دلوقتي خطيبتي وهتبقى مراتي ومسمحش انك تكلمها كده او ترفع التكليف الي بينك وبينها ..مفهوم14

رأفت بغيظ
= مفهوم يا قاسم بيه

قاسم بجديه
= نص ساعه وتكون موجود في الشركه في اجتماع مهم وعاوزك تحضره عشان انا نازل و مش هكون موجود

رأفت بطاعه كاذبه
= قبل النص ساعه ماتخلص هكون في الشركه متقلقش

اغلق رأفت الهاتف مع قاسم وهو يضحك بصوت عالي
ويقول بخبث
=وأخيرا قاسم بيه الانصاري بقى له نقطة ضعف بيحب وبيغيركمان ..و بكده اللعب هيحلو وهنشوف يا قاسم بيه ملك في النهايه هتكون لمين وازاي هكسرك واتخلص منك خالص وانت شايفني بمتلك حب عمرك قدام عنيك وانت عاجز عن انك تعمل حاجه22

ليواصل الضحك بخبث وهو يغادر في طريقه للشركه

في نفس التوقيت..

دخلت ملك الى غرفتها ودموعها تتساقط وهي تشعر بالحزن من الطريقه السيئه التي تحدث بها قاسم اليها
فمنذ اتفاقهم على الزواج و معاملته معها قد تغيرت كثيرا فقد غمرها بالحب والاهتمام وتعامل معها بمنتهى الرقه والاحترام .. جعلها تشعر بالسعاده التي افتقدتها وهو يحيطها بحمايته واهتمامه مما جعلها تصدم من طريقته الجافه والمهينه معها وهو يحدثها على الهاتف
نظرت ملك بغضب للهاتف الزي ارتفع رنينه وتجاهلته هو يظهر ان قاسم هو المتصل حتى انقطع الرنين ثم عاود الرنين مجددا وهي تتجاهله وتقول بغيظ
= حتى لو فضلت ترن عليا من هنا لبكره مش هرد عليك2

لينقطع الرنين فجأه وكأنه استمع الى حديثها ولم يعاود الرنين مجددا وتمر اكثر من نصف ساعه وهي تجلس بحزن تراقب الهاتف على امل ان يتصل بها مجددا فحتى لو كانت تنوي عدم الرد عليه لكن تجاهله لها وهو يعلم انها غاضبه منه يحزنها اكثر من كلماته القاسيه التي اسمعها لها على الهاتف
هطلت دموع ملك دون ارادتها وهي تتأمل الهاتف الصامت بحزن
لتتفاجأ بصوت قاسم يقول بهدوء
= مبترديش على التليفون ليه

شهقت ملك بمفاجأه وهي ترفع عينيها التي تتساقط الدموع منها اليه وهي تقول بحزن
= قاسم..

وقف قاسم يتأملها بصمت وقد هزته رؤيته لدموعها التي تغرق وجهها
ليشير اليها بأمر
= تعالي هنا..

الا ان ملك رفضت ان تتحرك باتجاهه وهي تعطيه ظهرها وتقول بغضب
= انت ايه الي دخلك هنا لوسمحت إخرج بره
قاسم ببرود وهو يتجاهل حديثها الغاضب
= قلت تعالي هنا

نظرت ملك اليه وهي تبلتلع ريقها وتقول بتوتر
= وانا مش عاوزه اتكلم معاك اتفضل اخرج بره أوضتي

إبتسم قاسم ببرود وهو يتجه اليها ويحملها سريعا على كتفه ويتجه بها الى خارج الغرفه
شهقت ملك بمفاجأه وهي تجد نفسها محموله رأسآ على عقب لتقول بخوف
= قاسم انت اتجننت بتعمل ايه

قاسم بسخريه
= هنخرج بره أوضتك الي فرحانه بيها وكل شويه تطرديني منها190

دخل قاسم سريعا الى غرفته وهو يركل الباب يغلقه من خلفه ثم ينزلها وهو مازال يحتضنها ببين زراعيه ويرفع وجهها اليه
يتأمل ملامحها الفاتنه وهو يمسح دموعها بأصابعه برقه
وهو يقول بأسف
= كل الدموع دي علشان اتعصبت عليكي شويه في التليفون

ملك بغضب طفولي
= انت كلمتني بطريقه وحشه أوي يا قاسم وقلتلي…

قاطعها قاسم وهو يمرر اصبعه على شفتيها برقه يمنعها من مواصلة الكلام
= أنا أسف..17

ملك بدهشه
= إيه

قربها قاسم أكثر إليه وهو يقبل شفتيها بلمسه رقيقه من شفتيه وهو يقول بتأكيد
= أنا أسف يا حبيبتي متزعليش مني انا بس اول ماسمعت صوت رأفت جنبك اتضايقت9
اصطبغ وجه ملك باللون الاحمر من شدة خجلها بعد قبلته الرقيقه وهي تقول بصوت مبحوح وبحيره
= اتضايقت ليه انا مش فاهمه ..ده كان جايب ورق لجدو الانصاري وقعد معايا شويه لحد ما الورق يخلص

اشتدت يد قاسم من حولها بقسوه وهو يقول بغضب
= خلاص يا ملك اقفلي على الموضوع ده انا اسف ان انا اتكلمت معاكي بطريقه زعلتك واوعدك مش هتتكرر تاني
ليرفع وجهها اليه وهو يقول بخبث
= ودلوقتي جه دورك انتي كمان علشان تصالحيني3

ملك بحيره
= اصالحك..ليه هو انا زعلتك في حاجه

ضمها قاسم اقرب اليه وهو يقول بجديه
= طبعا زعلتيني اولا قلتلك البسي وانزلي قابليني رفضتي وبعدها رنيت عليكي مردتيش عليا وبكلمك في اوضتك رفضتي تكلميني

ملك بدهشه
= كل ده انا عملته علشان كنت زعلانه منك

قاسم وهو يمرر اصبعه على شفتيها بشغف
= ميهمنيش السبب المهم انك تصالحيني و حالا

تنهدت ملك وهي تقول باستسلام
= حاضر..انا اسفه يا قاسم

نظر قاسم لها وهو يقول بمكر
= أسفه و .. بس
ملك بحيره
= طيب عاوزني اعمل ايه

اشار قاسم بمكر الى وجنته الشمال
= بوسه صغننه هنا2

انتشر اللون الاحمر على وجنة ملك وهي تشعر بالخجل الشديد وهي تقول باعتراض
= قاسم ..

الا ان قاسم شدد من يده حولها وهو يقرب وجنته من شفتيها ويقول بحنان1

= يلا..9

اقتربت ملك تقبل وجنته برقه الا انه فاجأها وأدار وجهه بسرعه اليها لتصبح شفتيه في مقابل شفتيها ليلتهمهم بشغف وهو يقبلها بعمق شديد في حين شهقت ملك بخوف وهي تحاول منعه الا ان احدى يديه التفت حولها تقربها منه بتملك شديد في حين تشابكت يده الاخرة في داخل شعرها وجعلت خلاصها منه مستحيل استشعر قاسم خوفها وقلة خبرتها وهو يشعر وكأنه الرجل الاول الزي يقوم بتقبيلها مما اصابه بالدهشه واستفذ مشاعره كرجل وهو يقبلها برقه شديده وكأنه يدربها على قبلتها الاولى حتى استجابت له وهو يزيد من عمق قبلاته ومشاعره هي التي تقوده بالرغم عنه
استمر قاسم في تقبيلها بنهم لمده طويله وهو يشعر بانه يذوب في شهد شفتيها حتى ابتعد عنها بعد مده طويله
وهو مازال يحتضنها وهي ترتعش بين زراعيه وتغلق عينيها بشده
قبل قاسم عينيها برقه وهو يهمس بجانب إذنها
= إفتحي عنيكي يا حبيبتي عاوز أشوفهم

فتحت ملك عينيها بتردد وهي تشعر بأنها تذوب من شدة الخجل
مرر قاسم يده على وجنتها الساخنه وهو يقول بحنان
= مفيش حاجه حصلت تخليكي مكسوفه كده انتي خطيبتي وقريب جدا هتكوني مراتي
..ليتابع وهو يغير من مجرى الحديث
حتى تتخلص من خجلها
= ايه رأيك تطلعيلي طقم خروج على ذوقك لحد ماخد دوش وبعدها نخرج سوى نقضي اليوم كله بره10

هزت ملك رأسها موافقه بخجل وهو يقول بمرح
= الدولاب عندك أهوه وانا دقايق هاخد دوش وهرجعلك حالا

توجه قاسم للحمام بعد ان قبل وجنتها بحنان وهو يكذب شعوره القوي بقلة خبرتها وبأن هذه هي قبلتها الاولى
ليحدث نفسه بقسوه
= جرى ايه يا قاسم انت عاوز تقنع نفسك بحاجه مستحيله تكون حقيقيه زي ماعاوز تقنع نفسك ببرائتها علشان تبرر مشاعرك الغبيه الي بتتحرك نحيتها غصب عنك..لكن لاء مش هبقى سامح نمره اتنين وهتضحك عليا بدور السذاجه والطيبه الي بترسمه عليا13

ليقوم بتغيير مياه الاستحمام بعنف من الساخن الى البارد الشديد وهو يسترجع خطاياها مره اخرى بتركيز شديد حتى يقوي من عزيمته لمتابعة خطته في الانتقام منها5

في المساء..
جلست ملك أمام المرٱه تصفف شعرها وهي تبتسم بخجل وتسترجع أحداث اليوم الجميل الزي قضته برفقة قاسم
فقد جعلها تعيش يوم من الاحلام شعرت فيه كالاميرات وكأنها نستطيع لمس النجوم بيديها
لتتنهد بسعاده وهي تتأمل السوار الرقيق الزي ترتديه في معصمها والزي يتوسطه قلب صغير من الزهب الابيض ضغطت عليه برفق فكشف عن صوره لقاسم مخفيه بداخله لتتنهد وهي تقبل صورته بحب وتستلقي على الفراش تتأمل صورته بحب وهي تسترجع كلامته الرقيقه وهو يضع السوار بمعصمها ويقبل باطن يدها برقه
= الاسوره دي متقلعيهاش من ايدك ابدآ دي فيها قلبي إلي عمري ماسلمته لحد غيرك وطول ماهيه في ايدك هعرف ان انا جوه قلبك7

ابتسمت ملك وهي تتقلب في الفراش براحه وهي مازالت تتأمل صورته
لتقول بعشق
= يسلملي قلبك يا حبيبي وتفضل دايما مالك قلبي وعمري ..15

لتتابع بسعاده
= معقول إلي انا عايشاه ده..معقول قاسم بيحبني الحب ده كله انا مش مصدقه نفسي مش مصدقه ان الدنيا أخيرا إبتسمتلي من بعد العزاب الي شوفته فيها20

اغلقت عينيها بسعاده وهي تسترجع كل ماحدث معها في الشهور الاخيره التي تلت وفاة زوجها
معاملة قاسم الرقيقه معها والتي تغيرت تدريجيا لتصبح اهتمام شديد بها وحمايه تحولت لعشق جارف من ناحيته وناحيتها.. أصبحت تعشقه بجنون تعشق حبه وحنانه واهتمامه بأصغر تفاصيلها تعشق حمايته لها والامان الزي تشعر به وهي برفقته تعشق ملامح وجهه الحاده عندما يغضب والرقيقه عندما يتغزل بها والمتملكه عندما يغار تعشقه في كل حالاته وحتى هذه اللحظه لا تصدق انها بعد شهور قليله ستصبح زوجته أمام العالم اجمع3

فتحت ملك عينيها بتوتر وهي تقول بقلق
= ياترى هيقول ايه بعد ما يعرف الحقيقه..انا مش عارفه هو رافض ليه اني احكيله اي حاجه عن علاقتي بسامح10

لتتذكر كلامته الحاسمه
حياتك مع سامح دي كانت تخصكم انتم الاتنين ..انتي دلوقتي حبيبتي وخطيبتي وهتبقي في المستقبل مراتي ومش عاوز اعرف أي حاجه عن الماضي ..الماضي مات واتدفن بخيره وشره بلاش كل شويه تحاولي تتكلمي عنه2

عادت ملك من زكرياتها وهي تسمع صوت حفيف خفيف في الغرفه لترفع عينيها بقلق وتتفاجأ بدخول كامله هانم الى غرفتها بدون إستئذان ووقوفها في الظلام تتأمل ملك بحقد بدون كلام
نهضت ملك عن الفراش بسرعه وهي تشهق بزعر
كامله هانم في حاجه ..ايه الي دخلك هنا
اقتربت منها كامله ببطأ وهي تقول بحقد
جايه أخلص حسابي معاكي بقالي شهور مستنيه الفرصه دي ..قاسم مش موجود علشان يحميكي راح المطار يستقبل نيرفانا بنت أخويا بعد وصولها من السفر..2

لتتابع وهي تتأمل ملك بحقد
انتي طبعا كنتي متطمنه ومرتاحه عشان كان عامل عليكي حراسه وحصار ومش مخلي حد يقدر يقربلك وهدد من غير خشا ان الي هيحاول يإذيكي هيبقى كأنه حاول يإذيه هوه وحسابه هيبقى عسير معاه

لتقترب بحقد من ملك التي تقف في مواجهتها
سحرتيه زي ما سحرتي سامح قبل منه5

ابتلعت ملك ريقها بخوف الا انها اجابت بشجاعه
= وانتي جايه هنا ليه دلوقتي.. جايه عشان تهدديني

كامله بصوت كالفحيح
= لا انا مبهددش انا بنفذ علطول.. اسمعيني كويس انا ابني مات والي فاضلي منه هو سمعته وسيرته بين الناس سمعته الي واحده شحاته زيك بتهددني انها هتشوهها سمعته الي ممكن تأثر على مستقبلي ومكانتي في العيله لو اتعرف اني كنت عارفه الي كان بيعمله وساكته22
ابتلعت ملك ريقها بخوف وهي تقول بتوتر
= أنا خلاص رميت الماضي ورى ضهري واوعدك اني مش هقول اي حاجه من الي حصلت زمان لاي حد
كامله بسخريه
= وقاسم لما يتجوزك ويكتشف انك لسه بنت ومحدش لمسك تفتكري ساعتها هيسكت والا هيهد الدنيا لحد ما يعرف كل الحقيقه وطبعا انتي ما هتصدقي وهتحكيله على كل حاجه

ابتلعت ملك ريقها بتوتر وهي تتابعها تقترب منها ببطأ
= يبقى مفيش غير حل واحد انك تختفي من حياتنا خالص ..تموتي ويتدفن سرنا معاكي1

لتهجم عليها فجأه وهي تضغط على زجاجه صغيره في يدها انطلق منها رزاز مخدر جعل ملك تشعر بالدوار الشديد وبانعدام مقاومتها وهي تشعر بكامله تدفعها باتجاه شرفة الغرفه بغية اسقاطها منها حتى اصبحت قريبه من حافة الشرفه وعلى وشك السقوط منها
وكامله تصرخ بحقد
= موتي وخلصينا منك ..موتي يا بنت الكلب9

الا انها وفي اللحظات الاخيره وجدت يد تمنعها من مواصلة دفع ملك وتدفعها بقسوه بعيدا عنها
وصوت قاسم يعلو بخوف
= ايه الي انتي بتعمليه ده ابعدي عنها..3

ليتابع بغضب وهو يحدث كامله التي تنظر اليه بخوف وهو يتلقى ملك شبه الغائبه عن الوعي بين زراعيه

= اطلعي بره حسابك معايا بعدين

ليتصاعد صوت أنثوي غاضب من شقراء فاتنه
= انتي بتعملي ايه يا طنط هو ده الي اتفقنا عليه .. تعالي معايا8

كامله بخوف
= انا معملتش حاجه دي هي الي كانت دايخه وكنت بسندها قبل ماتقع من الشباك2

قاسم بغضب وهو يمرر يده اسفل جسد ملك ويضعها على الفراش بتوتر
= انتي رشيتي عليها ايه خلاها تغيب عن الوعي كده انطقي

كامله بخوف
= مرشيتش حا…

الا ان قاسم اندفع اليها بغضب وهو يجذبها من زراعها بقسوه
= انطقي قبل مايكون أخر يوم في عمرك رشيتي على وشها ايه

حاولت نيرفانا ابعاد عمتها عنه وهي تقول بتوتر
= سيب ايدها ياقاسم هتكسرها في ايدك.. الي يشوفك كده يصدق انك بتحبها بجد وان الموضوع كله مش مجرد لعبه

تجاهلها قاسم وهو يقول بغضب حارق وهو يضغط على حروف كلماته بتصميم

= رشيتي على وشها ايه انطقي2

كامله بخوف وهي تبكي
= بنج ..رشيت بنج2

تنهد قاسم بارتياح وهو يترك يدها ويقول بغضب

= اطلعو بره ..

نيرفانا بغضب
= جرى ايه يا قاسم ..رجعتني من بره ليه لما انت خايف عليها أوي كده

صرخ قاسم بغضب
= قلت اطلعو بره مش هعيد كلامي تاني والا مش هبقى مسئول عن الي هعملو فيكم

نظرت نيرفانا اليه بدهشه وهو يتجه لطاولة الزينه يتناول منها زجاجة عطر ويضع القليل منها على يده وهو يرفع ملك بين زراعيه بحمايه
لتقول بغضب وغيره وهي تغادر الغرفه سريعا
= يلا بينا يا طنط من هنا ..11

خرجت نيرفانا بصحبة عمتها كامله هانم التي ترتعش بخوف من ردة فعل قاسم القاسيه تجاهها وأغلقت الباب خلفها بعنف في حين تجاهلها قاسم وهو يرفع ملك بخوف بين زراعيه وهو يمرر يده الغارقه في العطر على وجه ملك ويقول بتوتر
= فوقي يا حبيبتي متخافيش انا هنا
ليحاول افاقتها اكثر من مره بدون فائده وهي لاتستجيب والتوتر والخوف يتصاعدان بداخله حتى شعر بالالم وكأن يد ضخمه تعتصر قلبه بقوه وهو يتخيل ان مكروها قد أصابها
ارتجفت جفون ملك في استجابه لمحاولاته العديده لافاقتها حتى تئوهت بألم وهي تفتح عينيها الممتلئه بالدموع بصعوبه وهي تقول بخوف
= قاسم ..3

إحتضنها قاسم بقوه وحمايه في رد فعل لا ارادي منه وهو يقول بخوف
= عمر قاسم ودنيته وقلبه من جوه16

شعرت ملك بالدهشه وهي تشعر به يحملها ويضعها فوق ساقيه وهو يحتضنها بشده ويلف يديه من حولها بشده وكأنه يغلفها بداخله وهو يغرق وجهه بعشق بداخل عنقها الناعم يقبل بلهفه النبض البطئ به والزي تسارع بشده تحت شفتيه مع استمرار تقبيله لها
شهقت ملك باعتراض
= قاسم انت بتعمل ايه..1

الا انه تجاهلها وهو يزيد من احتضانها بجنون عاشق كاد ان يفقد حياة معشوقته
رفع قاسم رأسه اليها ينظر في وجهها بلهفه لم يستطع السيطره عليها وهو يتأمل ملامح وجهها الفاتن بعشق و
يمرر يده على شفتيها بحنان وهو يقول برقه
= إنتي كويسه ..1

نظرت ملك اليه بحيره وهي لا تفهم ما يتحدث عنه الا انها شهقت وهي تتزكر فجأه ما حدث من كامله ومحاولتها قتلها..لتتلفت حولها برعب وفزع والدموع تنهمر من عينيها بشده وهي تتحدث بخوف
= كامله هانم كانت هنا ..كانت عاوزه تقت….

الا ان قاسم منعها من مواصلة الحديث وهو يحتضنها بحمايه شديده وهو يقول بحنان
= انا عارف وشفت كل حاجه.. متخافيش يا حبيبتي محدش هيقدر يئذيكي طول مانا معاكي7

احتضنته ملك بلهفه وهي ترتعش بخوف وتضع رأسها على كتفه وهي تستشعر الامان بين احضانه ويده تمر بحنان وتطمين على ظهرها
قبل قاسم رأسها بعشق وهو يقول بحنان
= انتي بترتعشي كده ليه ..اطمني يا حبيبتي ومتخافيش انا هبعدها عنك خالص1

رفعت ملك وجهها الغارق بالدموع اليه
وهي تقول بطفوليه
= ياريت يا قاسم انا بخاف منها اوي ..بس ازاي
نظر قاسم في وجهها برقه وهو يحملها ويضعها على الفراش من جديد ويعدل من وضع الوساده خلف رأسها وهو يجلس بجانبها ويميل عليها يقبل جبهتها برقه
= هاخدك على فيلتنا في القاهره ونكتب الكتاب بكره فيها ونبعد عن هنا خالص5

ملك بدهشه
= نكتب الكتاب بكره ازاي مش احنا اتفقنا اننا نستنى لما تعدي سنه2

قاسم بصرامه أدهشتها
= انا مش هأمن عليكي تقعدي هنا بعد كده واحسن حل اننا نكتب الكتاب ونبعد عن هنا خالص ..ولاا انتي عندك اعتراض4
ملك بتوتر من حدته المفاجأه
= لا معنديش اعتراض ولا حاجه انا كنت بسأل بس1

ابتسم قاسم براحه وهو يحكم الغطاء من حولها جيدا
= لولا اني عارف انها بتتصرف كده من شدة صدمتها في وفاة ابنها واكيد خبر جوازنا كان صدمه اكبر ليها كان هيبقى ليا معاها تصرف يخليها تندم على اللحظه الي فكرت فيها تأذيكي ..1

ملك برقه
لا خلاص ملوش لزوم طالما هبعد عنها وعن أزاها
قبل قاسم جبين ملك مره اخرى وهو على وشك المغادره وهو يقول بحنان

= خلاص بكره هنسافرمن بدري و انا هرتب كل حاجه لكتب الكتاب اول ما نوصل نامي انتي دلوقتي ومتخافيش انا سهران في أوضتي جنبك ومحدش هيقرب من أوضتك تصبحي على خير يا حبيبتي3

الا ان يد ملك تشبثت به بقوه وهي تقول بخوف طفولي
= بلاش تمشي ..خليك جنبي انا خايفه4

نظر لها قاسم بدهشه الا انه ولدهشتها لم يجادلها وهو يتخلص من جاكيت بدلته ويلقيه باهمال على احدى الارائك دون ان يتحدث ثم تمدد بجانبها على الفراش وهو يرفع رأسها على زراعه و يضمها بأمان الى داخل أحضانه ويده تلتف حولها وتمر على ظهرها بحنان
شهقت ملك باعتراض وهي تحاول ابعاده
= قاسم مينفعش انت بتعمل ايه افرض حد شافنا8

ضمها قاسم اكثر اليه وهو يدفن رأسه في عنقها من جديد ويغلق عينيه براحه

= ميهمنيش حد انتي من اللحظه دي مراتي والي هيجيب سيرتك بكلمه هقطع لسانه

ليزيد من ضمها اليه وهو مازال يدفن وجهه في عنقها ويمرر شفتيه برقه على شريانها الزي تسارعت نبضاته بجنون تحت ملمس شفتيه
ملك باعتراض وهي تتنفس بصعوبه
= قاسم انت بتعمل ايه ..قوم امشي خلاص انا مبقتش خايفه

ابتسم قاسم بسخريه
= كده.. طيب انا همشي بس لو كامله رجعتلك تاني متلوميش غير نفسك3

شهقت ملك بخوف وهي تتمسك بقاسم بقوه
كامله ..قاسم ..انت بتتكلم بجد..1

ضمها قاسم لاحضانه من جديد وهي مازالت متشبثه به وهو يقول بتهكم

= طبعا بتكلم جد ..نامي بقى وخليني انام قدامنا بكره يوم طويل
نظرت ملك له بتردد وهو يدفن رأسه من جديد في تجويف عنقها وشفتيه تستريح بدفئ على شريانها النابض لتتنهد برقه وهي تستسلم لدفئ احضانه ويده التي تمر على ظهرها ببطئ وحنان متملك حتى غرقت في النوم بأمان وهي لا تدرك ان في الغد ستتحول حياتها لمأساه من جديد

رواية إنتقام أثم بقلم زيزى مصطفى

الفصل السادس💔
إستيقظت ملك من نومها في وقت متأخر من الصباح وعقدت جبينها بحيره وهي تتزكر ماحدث معها بالامس من احداث كثيره ومتتابعه لتتلفت حولها وهي تبحث عن قاسم الا انها ادركت انه قد غادر غرفتها في وقت مبكر من الصباح
اتبتسمت ملك بسعاده وهي تتزكر ان اليوم بوم مميز بحياتها ..يوم سيجمعها بحبيبها وللابد وستصبح زوجته وحبيبته امام العالم اجمع
لتتنهد بسعاده وهي تستمع لصوت هاتفها الذي ارتفع رنينه ينبئها باتصال قاسم بها
ملك بسعاده
= قاسم5

قاسم بهدوء
= صباح الخير يا روح قاسم.. استعديتي3

ملك بارتباك
= صباح النور يا حبيبي انا هاقوم استعد دلوقتي حالا معلش اصل راحت عليا نومه

قاسم بحنان
= ولا يهمك يا حبيبتي بس البسي بسرعه علشان تلحقي تودعي جدي قبل مايسافر سويسرا انا هوصله للمطار كمان نص ساعه ولما ارجع احنا كمان نسافر علطول للقاهره علشان حفلة جوازنا

شهقت ملك وهي تنهض سريعا عن الفراش
= خمس دقايق وهكون تحت عندك انا مش عارفه ازاي نسيت ان جدو هيسافر النهارده
قاسم بمكر
= الي واخد عقلك يتهنى بيه

ملك بخجل ودلال
= مفيش حد واخد عقلي بطل كلامك ده بقى
قاسم بمكر
= بقى كده ..طيب ياستي هبطل كلام زي ماانتي عاوذه بس المهم تخلصي وتنزلي بسرعه ..خمس دقايق وتكوني تحت علشان تلحقي تودعي جدي قبل مايسافر
تحركت ملك سريعا الى الحمام وهي تقول بلهفه وتغلق الهاتف بتسرع1

= حاضر ثواني وهكون عندك مع السلامه2

دخلت ملك سريعا الى الحمام وبدأت تستعد للنزول للاسفل فقامت بتصفيف شعرها وتركته منسدل خلفها بحريه وارتدت فستان رقيق باللون الازرق وحذاء انيق مريح وتركت وجهها خالي من ألوان الزينه وتوجهت سريعا للاسفل بعد ان تناولت حقيبتها على عجل وهي تنظر لساعة يدها بارتياح
= كويس جهزت في عشر دقايق ..

نظرت ملك حولها بتوتر وهي تغلق باب غرفتها بسرعه خوفا من مقابلة كامله هانم لتنزل سريعا الى الاسفل وهي تتلفت حولها بقلق لتنتفض بخوف وهي تشعر بيد تلتف حول خصرها فجأه
الا انها تنهدت براحه وهي ترى ان قاسم هو من يضع يده حولها

ملك بتوتر وهي تضع يدها على قلبها
= قاسم..خضتني

قاسم بدهشه وهو يقربها الى جانبه
= مالك خايفه كده ليه

ملك وهي تتلفت حولها بخوف
= مفيش حاجه..2

أدارها قاسم اليه وهو يلف يديه حول خصرها بتملك وهو يضيق عينيه بتساؤل
= انتي لسه خايفه من كامله.. انا اتكلمت معاها واتأكدت ان الي حصل امبارح مش هيتكرر تاني6

ليتابع بثقه
= طول ما انا جنبك متخافيش من اي حد.. ولازم تعرفي اني مش هسمح لأي حد ولا لأي حاجه انها تأذيكي مفهوم9

رعد:هو رجل شديد الوسامه و شديد ال…
نظرت اليه ملك بحب وهي تقول بثقه
= مفهوم يا حبيبي ..

قاسم بهدوء..
= ودلوقتي تعالي جدي مستنيكي جوه

دخلت ملك الى غرفة الاستقبال لتجد الجد الانصاري يرتدي بدله أنيقه ويجلس يتحدث الى كامله التي امتقع وجهها عند رؤيتها لملك برفقة قاسم
ابتسم الجد بمرح وهو يشير الى جانبه
= أخيرا ملاك عيلة الانصاري صحيت من النوم ..5

اقتربت منه ملك تسلم عليه الا انه فاجأها وهو يقول بمكر وهو يجذبها للجلوس بجانبه
= تعالي اقعدي جنبي ولاا خايفه لاا قاسم يغير

جلست ملك بجانبه وهي تشعر بالخجل
في حين تناول الجد يدها الخاليه من اي زينه يتأملها وهو يتابع بمكر

= هو قاسم ملبسكيش دبلة الخطوبه ليه لحد دلوقتي يعني هتكتبو الكتاب النهارده من غير ما تلبسها دبله ولا خاتم يليق بعيلة الانصاري ..انت بقيت بخيل ولاا ايه ياقاسم5

ارتفع صوت رأفت وهو يدخل من الباب وهو يقول بخبث
= أو يمكن مفيش خطوبه أو جواز من الاساس
ثم توجه الى الجد يلقي عليه التحيه باليد ثم القى التحيه بشكل عابر الى كامله الجالسه تتابع مايحدث بغيظ وهو يتجه لملك يتناول يدها يقبلها
وهو يقول بخبث
= ملك هانم ..عامله ايه دلوقتي جاهزه نلعب دور طاوله ولاا خايفه تتهزمي زي كل مره1

الا انه شعر بقاسم يجذب يد ملك من يده بخشونه وهو يقول بصرامه
= ملك هانم ..مبتحبش الطاوله ومش هتلعبها تاني ولا بتحب بوس الايدين2

رأفت بمكر
= خساره دي كانت تلميذه شاطره جدا وبتحب لعب الطاوله ودرسين تلاته بالكتير كانت هتغلبني انا شخصيا1

قاسم بتملك وهو يشعر بالغيره تشتعل بداخله
= متزعلش اوي كده لو ملك بتحب الطاوله انا الي هعلمها واظن انت عارف انا شاطر قد ايه في لعبة الطاوله ومحدش يقدر يهزمني فيها3

رأفت ببرائه زائفه
= خلاص يا ملك هانم هتتعلمي على ايد قاسم بيه بس خدي بالك انا بحزرك ده مبيكتفيش بس بهزيمة الي قدامه ده لازم يفرم الي قدامه فرم علشان يحس انه كسب و ان خصمه انتهى للابد17

جذب قاسم بتملك ملك الى جانبه والتي تنظر اليهم بحيره
= شكرا على تحذيرك يا رأفت ودلوقتي يا جدي يلا بينا علشان تلحق ميعاد الطياره1

وقف الجد الذي يتابع ما يحدث باستمتاع وهو يقوم بوداع الموجودين بالغرفه ثم إلتفت الى ملك التي وقفت تودعه والدموع تلمع في عينيها
الجد بهدوء وهو يتأمل دموعها بحنان

= والدموع دي لازمتها ايه دا انا رايح مصحه للاستجمام واعمل شوية تحاليل واتفسح وكلها شهرين بالكتير وهرجع ليكم من تاني ..الحاجه الوحيده الي مزعلاني اني مش هحضر كتب كتابكم بس ملحوقه لما ارجع هعمل لكم احتفال صغير وهنحتفل بيه كأنكم لسه بتتجوزو من جديد7

ثم نظر الى قاسم الذي يتابع حديث جده بعدم ارتياح
= يلا بينا يا قاسم علشان نلحق ميعاد الطياره وانت يا رأفت ارجع على الشركه وابقى ابعتلي الورق الي قلتلك عليه على الايميل

رأفت بخبث وهو يقف بجانب كامله التي تشع الكراهيه من داخل عيونها

= أمرك يا أنصاري بيه بس انا هقعد مع خالتي شويه أطمن عليها وهرجع على الشركه علطول4

وضع قاسم يده بقسوه حول خصر ملك التي تمسح دموعها وهو يقول بتملك
= تعالي معانا نوصل جدي للمطار وبعدها نطلع على القاهره علطول1

نظرت ملك اليه بدهشه
= مش انت قلت اني هستناك هنا لحد ماترجع من المطار وبعدها هنسافر1
قاطعها قاسم بحده
= وغيرت رأيي في عندك اعتراض

ملك بحيره
= لا ابدا بس هدومي لسه مجهزتش في الشنط

قاسم وهو يضع يده خلف ظهرها بحده ويقودها للخارج
= مش مهم الهدوم انا جبتلك هدوم جديده وعموما انا مش عاوزك تلبسي من الهدوم دي بعد كده5

ملك بحيره
= ليه دي كلها هدوم جديده وانت الي شاريهم

ارتفعت قهقهات الجد وهو يقول بمكر
= اسمعي كلام خطيبك يا ملك وتعالي معانا

لينظر بخبث الى رأفت وهو يتابع
= أكيد هو عنده أسباب خلته يغير رأيه..خساره اني هسافر دلوقت الامور ابتدت تعجبني هنا13

قاسم بصرامه
= جدي..1

الجد بتحدي
= ايه يا ابن الانصاري هتخوفني انا كمان ولاا ايه متنساش ان انا الانصاري الكبير و افهمك من نظرة عنيك

ليتابع بمرح
= وبعدين انت متضايق ليه ما احنا هنفذ كلامك أهوه .. يلا بينا يا ملك4

ليستند الى ملك حتى وصل الى السياره وجلس بجانبها هو وقاسم وكامله هانم تقف بجانب رأفت على باب القصر الداخلي تودع الجد وهي تشعر بكراهية ملك تتغلغل داخل اعماقها
انطلقت السياره مغادره في حين وقف رأفت ينظر لخالته وهو يقول بقسوه
= انتو ليه خابيتو ان نيرفانا وصلت امبارح من السفر

كامله هانم بصرامه
= أوامر قاسم

رأفت پسخريه
= بقى كده دي احلوت أوي..وهي فين دلوقتي

كامله بضيق
= سافرت القاهره

رأفت بخبث
= قاسم وملك في القاهره ونيرفانا كمان في القاهره يبقى لازم انا كمان أسافر القاهره علشان اسلم على اختي دي الاصول مش كده .10

كامله بضيق
= رأفت..انت ناوي على ايه

رأفت بسخريه
= على كل خير طبعا يا خلتي و هو انا بيجي من ورايا الا كل خير3

بعد مرور ثلاث ساعات..

جلست ملك في الغرفه المخصصه لها في فيلا قاسم بالقاهره وهي تتأمل باستغراب فستان غريب الشكل بلون البنفسج المشغول يتميز بقماشته الشفافه وذلك بعد ان أحضرته الخادمه لها واخبرتها ان قاسم هو من أحضره لها

ملك بضيق وهي تتأمل الفستان بين يديها و تنظر من شرفتها تتابع الاستعدادات الضخمه المقامه في حديقة الفيلا
= ايه الفستان ده معقول قاسم عاوزني ألبس ده قدام الناس دي كلها دا الفيلا مليانه مدعوين.. وانا استحاله ألبس الفستان ده قدامهم مكشوف وشكله غريب أوي أول مره أحس ان قاسم ذوقه مش حلو
لتتوجه الى خزانة الثياب الفارغه تتأملها بغضب
= ومفيش اي هدوم هنا ممكن ألبسها غير الفستان الغريب ده و قاسم اختفى وقافل تليفونه من ساعة ما جبني هنا والفستان ده مكشوف وشكله مش محترم وغريب وانا مش عارفه اتصرف ازاي ولا هلبس ايه7

لتقلبه بين يديها بضيق
= بس لو فيه بطانه تداري قمشته الشفافه دي كان هيبقى لبسه
مقبول شويه

تلفتت ملك حولها بيأس حتى وقع نظرها على الستارة ذات اللون الغامق و المنسدله على شرفة غرفتها
اتبتسمت ملك بفرح وهي تتأملها بين يديها بتفكير ثم رفعت سماعة الهاتف الموجود بجانب الفراش وتتحدث للخادمه بهدوء
= لو سمحتي عاوذه ابره وخيط ومقص ياريت حد يجبهم لاوضتي بسرعه2

ثم اغلقت الهاتف وهي تنظر للستاره بسعاده
ارتدت ملك الفستان بعد ان قامت بتعديله وتفصيل بطانه داخليه له من ستارة الشرفه لتتأمل نفسها في المرٱه باعجاب وهي تقول بمرح
= الفستان بقى يجنن تسلم ايدك يا مالوكه
لتبدء في ارتداء حذاء عالي الكعبين يليق بما ترتديه ثم وقفت امام المرٱه وبدئت في تصفيف شعرها ووضع طبقه رقيقه ومتقنه من الزينه على وجهها جعلت وجهها في منتهى الرقه والجمال ثم ارتدت السوار الزي اهداه لها قاسم و رفعته لشفتيها تقبله برقه وحب

لتمر اكثر من ساعه وهي جالسه في غرفتها بانتظار قاسم يتأكالها الانتظار دون اي أثر له
نظرت ملك الى الساعه التي تشير الى العاشره مساء بتوتر وهي تعيد محاوله فاشله اخرى للاتصال بقاسم لتقرر النزول للاسفل بحثا عنه وهي تشعر بالخوف وبانقباض قلبها وذهنها يصور لها الاسوء انه قد يكون تعرض لسوء ولذلك لاتستطيع الوصول اليه4

اتجهت ملك بعزم الى باب غرفتها وفتحته بتوتر الا انها وجدت الخادمه تقف وراء الباب وعلى وشك الدق عليه
الخادمه باحترام
= قاسم بيه بيبلغك انه مستنيكي تحت مع المأزون يا هانم1

إبتسمت ملك وهي تقول بفرحه
= هو قاسم وصل تحت ..انا نازله حالا

نزلت ملك برفقة الخادمه الى الاسفل وهي تتأمل بانبهار ترتيبات الزفاف المذهله والضخمه المقامه بحديقة الفيلا التي يظهر عليها الثراء والبزخ الشديدان
التفتت ملك للخادمه التي تقول باحترام وهي تغادرها
= عن إذنك ياهانم

حاولت ملك إيقافها الا انها فشلت وهي تتلفت حولها بحيره تبحث عن قاسم
= انتي سيباني ورايحه على فين .. وديني عند قاسم

غادرتها الخادمه دون ان تجيبها او تعيرها اي اهتمام
لتشعر بيد تدفعها بخفه من الخلف التفتت ملك بتوتر لتتفاجأ برجل في أواخر الخمسينيات يدخن سيجار ضخم
يقول بتكبر وهو يتأملها بطريقه وقحه ويضع يده حول خصرها
= حلوه أوي .. روحي يا حلوه هاتيلي كاس عصير وتعالي بسرعه
نظرت ملك اليه بدهشه تحولت الى غضب وهي تقول باستنكار
= انت بتقول ايه..وازاي تحط ايدك عليا بالشكل ده انت اتجننت

الرجل بغضب جارف
= انتي بتشتميني .. انتي مش عارفه انتي بتكلمي مين ..حتة خدامه حقيره زيك تتجرأ عليا بالشكل ده

ملك باستنكار
= خدامه..انت بتقول ايه
الرجل وهو ينظر لها بسخريه
= طبعا خدامه ..وخدامه قليلة الادب كمان زمايلك ماليين المكان ومحدش منهم يجروء يغلط في ضيف من الضيوف زي ما انتي بتعملي عموما ده هيكون اخر يوم ليكي في الشغل وهعرفك ازاي تغلطي في اسيادك1

نظرت ملك اليه بدهشه وهو يغادرها بتكبر لا تستوعب ما يقوله لتتلفت حولها وهي تقول بعدم استيعاب

= زمايلي..4

شهقت ملك بصدمه وهي تشاهد عدة فتايات ترتدي فساتين مشابهه لما ترتديه تدور بين المدعوين وبين يديهم صواني من الفضه عليها كاسات من الكريستال مملوئه بانواع مختلفه من العصائر
نظرت ملك لما ترتديه وهي تقول بزهول
= ينوفورم…أنا لابسه ينوفورم13

وقبل ان تستوعب ما يحدث لها أغلقت الانوار فجأه ليسود الظلام المكان وتنطلق الالعاب الناريه المذهله تدوي في السماء ثم ظهرت بقعه من الضوء شديدة السطوع ظهر بها قاسم وهو يرتدي بدلة سهره تاكسيدو سوداء أنيقه
وبجواره شقراء جميله ترتدي ثوب زفاف أبيض اللون وطرحه من الشيفون الرائع تنسدل وراء ظهرها
لتبدء مراسم الزفاف وسط حاله من البزخ الشديد
وقفت ملك تتابع ما يحدث حولها بصدمه وهي تشعر بتفتت قلبها وهي تتابع قاسم وهو يحتضن عروسه ويبدء الرقص بها على أنغام موسيقى هادئه وسط تشجيع من المدعويين
لتتفاجأ بعيون قاسم الساخره تقابل عينيها المصدومه والغارقه في الدموع
بسخريه قاسيه و هو يقرب عروسه من أحضانه ويقبل وجنتها بحنان وعينيه كعيون الصقر تتابع بتشفي توالي المشاعر على وجه ملك صدمه زهول حزن قهر ألم غيره شعور بالخيانه قاتل..
تابع قاسم توالي المشاعر على وجهها الغارق في الدموع بتشفي ساخر
ولتشعر ملك بالقهر و بأنها تكاد ان تختنق وان الهوا يختفي من حولها حتى ترنحت وهي تكاد تغيب عن الوعي الا انها شعرت بيد تدعمها من الخلف وصوت يهمس لها12

= إجمدي بلاش تخليه يشمت فيكي اكتر من كده3

نظرت ملك اليه بدهشه وهي تكاد ان تغيب عن الوعي
= رأفت..8

دعمها رأفت وهو يقول بصوت حاول ان يصبغه بالاسف
= أنا أسف يا ملك ..انا حاولت كتير احزرك بس قاسم كان عامل حصار حواليكي و مش مخلي حد يقدر يقرب منك3

ملك وهي تنظر اليه بزهول ودموعها تتساقط
= تحزرني.. تحزرني من ايه ..انا مش فاهمه حاجه..أنا هتجنن

سحبها رأفت للخارج وهو يقول
= تعالي معايا وانا هفهمك على كل حاجه

لف رأفت يده حول كتفيها بخبث وعينيه تتابع قاسم الذي قست تعابير وجهه وعينيه تكاد تشتعل بالنيران وهو يرى يد رأفت وهي تلتف حول كتف ملك بتملك وانساحبهم من الحفل
ابتعد قاسم بعصبيه عن نيرافانا وهو يخرج هاتفه ويتحدث الى حرسه الخاص
= إعملو الي طلبته منكم

ثم اغلق الهاتف وتحرك هو الاخر مغادرا الحفل
نيرفانا بحده وهي تمسك يده تحاول منعه من مغادرة الحفل
= قاسم ..رايح على فين ..الناس هيقولو علينا ايه

قاسم بسخريه
= انتي صدقتي انه فرح بجد ولاا ايه3

نيرفانا بغضب
= حتى لو مش فرح بجد.. برضه لازم نحافظ على شكلنا قدام الناس2

قاسم بصرامه
= انزلي اندمجي بين المدعوين وانا نص ساعه و هكون عندك وفهمي المنظمين للفرح انه ساعه بالكتير والفرح ده كله يخلص انا خلاص صدعت

ثم تركها تغلي من الغيره والغضب وغادر بسرعه خلف ملك ورأفت1

في نفس التوقيت..

ابتعد رأفت بملك المنهاره من شدة البكاء وهو يدعي الحزن على حالتها
= خلاص يا ملك كفايه بكى بقى دا ميستهلش دمعه من دموعك الغاليه دي

ملك وهي على وشك الانهيار
= انا مش فاهمه حاجه ليه يعمل كده فيا ليه يعيشني شهور في حلم جميل وبعدين يفوقني على كابوس بشع بالشكل ده1

إقترب رأفت منها يحاول مسح دموعها وهو يقول بتعاطف مزيف
= إنسيه وتعالي معايا ابتدي حياه جديده بعيد عنه وعن عيلة الانصاري كلها..تتجوزيني يا ملك7

شهقت ملك بزهول..في حين ارتفع فجأه صوت قاسم بسخريه غاضبه
= جرى ايه يا رأفت هو في حد عاقل يطلب واحده متجوزه للجواز دا حتى شرعآ لا يجوز4

التفتت ملك بغضب لقاسم و دموعها تسيل بالرغم عنها ورؤيته توجعها بشده لتقول بتحدي وهي تحاول مسح دموعها
= أنا موافقه يارأفت ..موافقه أجي معاك وموافقه أتجوزك1

ضغط قاسم على أسنانه بغيظ حاول ان يداريه وهو يقول بسخريه بارده
= ماقلنا ما ينفعش يا مدام شرعا وقانونا مينفعش
رأفت بغضب
= إسمع يا قاسم انا عارفك وعارف الاعيبك كويس ..ملك وفت عدتها من بدري ومن حقها تتجوز الي هي عوذاه

قاسم بسخريه
= انت ليه مش قادر تفهم ..ملك مينفعش تتجوز لانها ببساطه متجوزه ..متجوزه مني

شهقت ملك بصدمه وهي تصرخ بغضب
= انت كداب انا مش متجوز….

اقترب منها قاسم وقام بضمها الى زراعيه بسخريه في حين قاومته ملك بعنف وهو يقول ببرود
= اهدي يا حبيبتي ومتتكسفيش رأفت برضه يعتبر من العيله وجوازنا مش عيب ولا حرام3

ملك بغضب وهي تحاول فك يديه من حولها
= انت كداب انا مش متجوزه منك او من غيرك ابعد ايدك دي عني ..انا مش طايقه أشوفك ولا طيقاك تلمسني روح لمراتك وسيبني في حالي انت عاوز مني ايه

ضمها قاسم بقسوه شديده اليه وهو يقبل عنقها بتحدي وهي تضربه بعنف تحاول ابعاده عنها وهو يتابع بسخريه

= جرى ايه يا رأفت خلي عندك شوية دم عاوذ اصالح مراتي ومش عارف
والا تحب اصالحها قدامك ..4

رأفت بتحدي
= انا مش مصدقك.. ملك بتقول انها مش متجوزه منك وانا مصدقها..وبعدين إتجوزتها امتى
مد قاسم يده يجذب رأفت من ياقة قميصه بعنف في حين احتفظت يده الاخرى بملك التي تقاومه بعنف بالقرب من احضانه
وهو يقول بصرامه مخيفه
قلتلك قبل كده إسمها ملك هانم مترفعش التكليف ما بينك وبينها…

ليقوم بدفعه للخلف بشده حتى إنزلق على ظهره وهو يشير للحرس الخاص به ليقوم الحرس بالالتفاف حوله وقاسم يقول بصرامه وهو مازال يكبل ملك التي تقاومه بيديه
= وصلوا رأفت بيه لبره الفيلا وبعد كده ميدخلش هنا تاني الا بإذني..1

اقتاد الحرس رأفت الغاضب للخارج
في حين رفع قاسم ملك التي مازالت تقاومه فوق كتفه وهو يقول بتهكم
= حاولي تحتفظي بقوتك لانك هتحتاجيها النهارده يا زوجتي العزيزه7

صرخت ملك بغضب وهي تضربه بقبضتيها بعنف في ظهره
= انا مش مراتك انت كداب ..كداب

اتجه بها قاسم لداخل الفيلا من باب الخدم وهو ماذال يحملها فوق كتفه ثم توجه لغرفتها ودخل بها وهو يغلق الباب من خلفه و ألقاها بعنف على الفراش
اعتدلت ملك بسرعه وحاولت الاعتداء عليه الا انه ألقاها مره اخرى على الفراش وهو يكبلها بيديه وبثقل جسده
= إهدي … قلتلك اهدي7
ملك بغضب ودموعها تتساقط بشده بالرغم عنها وهي تحاول اذاحته عن جسدها

= ابعد عني يا كداب يا غشاش مش طايقه أشوف وشك عملت فيك إيه علشان تعمل فيا كده..1

لتنهار في البكاء وهي تقول بحزن
= ليه تكدب عليا ليه تعيشني في كدبه كبيره وتفهمني انك بتحبني . ..ليه ..ليه حرام عليك

شعر قاسم بدموعها وكأنها قطرات من النار تحرق قلبه وتكويه بشده الا انه اجاب بجديه وهو يكبل يدها خلف رأسها
= أنا مكدبتش عليكي انا دوقتك من نفس الكاس الي شربيته قبل كده لسامح جوزك إلي اتسببتي في موته بعد ماعزبتيه ونسيتيه بمجرد ما مات ووقعتي في الحب وعاوذه تتجوزي وتلبسي فستان الفرح قبل ما يكمل شهور على وفاته6

ليتركها ويقف وهو يقول باحتقار وهو يشاهد دموعها المتساقطه وهي تهز رأسها بدون تصديق
= يعني كنت بتكدب عليا وتقول انك بتحبني علشان تنتقم مني

بلع قاسم ريقه بتوتر وهو يحاول السيطره على مشاعره التي تحارب للظهور أمامها
= طبعا كنت بكدب عليكي ايه فكراني ساذج وهقع في حب واحده استغلاليه زيك واحده معندهاش مشكله انها تنتقل من راجل لراجل المهم حسابه في البنك قد إيه3

ملك وهي تحدث نفسها بصدمه ودموعها تغرق وجهها وعقلها يرفض تصديق انها كانت تعيش خدعه كل الشهور الماضيه
= هي دي فكرتك عني وانا الي كنت غبيه وصدقتك..صدقت انك كنت بتحبني و عاوذ تتجوزني ليه كده حرام عليك..

قاسم باحتقار وقسوه شديده حاول بها قتل مشاعره التي تحركت نحوها على الرغم منه
= أتجوز مين انتي مجنونه ..أتجوزك إنتي قاسم بيه الانصاري يتجوز حتة بت حقيره نصابه واستغلاليه ليه فكراني سامح جديد هتضحكي عليه بدموع التماسيح الي بتنزل من عنيكي2
ملك بيأس
= طيب ليه كدبت على رأفت وقلت له اني مراتك لما انت بتحتقرني اوي كده

وضع قاسم يده بداخل جيبه واخرج ورقه فردها امام عيونها المزهوله
= لانك فعلا مراتي ..

ملك بزهول
=ايه الورقه دي
قاسم بسخريه
= سلامة نظرك ايه مبتشوفيش ولاا مبتعرفيش تقري دي ورقة جواز عرفي بيني وبينك ذي ما انتي شايفه

ملك بعدم تصديق
=ورقة جواز عرفي ..الورقه دي مزوره انا ممضيتش على حاجه
قاسم بسخريه
=لا مضيتي بس انتي الي مش فاكره..مضيتي على ورق كتير ورق جواز سفرك وورق كتير استعدادا لكتب كتابنا وكان بينهم الورقه دي بس انتي الي مخدتيش بالك منها وده مش ذنبي
ملك بزهول غاضب
=وانت ايه الي هتكسبه من كده

قاسم بقسوه
= كسبت اني هخليكي تقعدي هنا لحد ما اخلص كل الي عاوذه منك وان مكتبش كتابي على واحده ذيك متستهلش اسمي يرتبط باسمها لكن دي مجرد ورقه اول ما تخلص مهمتها هتتقطع وتترمي في الزباله
ملك بضعف
= انا الي غلطانه خلاص سيبني امشي من هنا وهريحك مني ومش هتشوف وشي تاني6
توتر قاسم عند سماعه برغبتها في الرحيل ليقول بتسرع
=مفيش خروج من هنا
ليتابع بتوتر وهو يحاول مدارة توتره
=مفيش خروج من هنا الا لما تدفعي الي عليكي الاول

وقفت ملك بارتعاش
=أدفع ..أدفع إيه
قاسم بصلابه
=كل الفلوس الي خدتيها من سامح قبل مايموت ترجع قبل ما أسمحلك إنك تمشي من هنا إتنين مليون جنيه إبتذتيهم منه علشان توافقي تقعدي معاه

ملك بزهول
= محصلش انا مخدتش منه فلوس
قاسم بصرامه
= كدابه ..انا بنفسي كنت بحول الفلوس على حسابك في البنك يعني ملوش داعي دور البرائه الي بترسميه عليا

صمتت ملك ودموعها تتساقط وهي تتذكر سامح عندما اجبرها على عمل توكيل عام له ورغم انها لم تدرك في وقتها فائدة التوكيل بالنسبه له خصوصا انها لا تملك اي شئ ولكنها ادركت الان انه كان يسحب به المال الذي كان يودعه قاسم في حسابها البنكي
قاسم بسخريه ..
= ايه سكتي ليه ..كنتي فكراني هسيبك تتمتعي بالفلوس الي خدتيها بالابتزاز من سامح واسيبك تمشي

نظرت ملك اليه ودموعها تتساقط على وجهها بيأس
= أنا مخدتش حاجه وممعييش فلوس ..ممعييش فلوس خالص سامح هو الي خدهم

قاسم بسخريه قاسيه
= قلتلك بطلي كدب انا كنت بحط الفلوس في حسابك مش في حساب سامح ..و طالما مش عاوذه ترجعيهم يبقى تشتغلي بيهم

وقفت ملك امامه بارتجاف وهي تقول بتعب
= أشتغل..أشتغل إيه

قاسم بقسوه
= خدامه …
شهقت ملك بصدمه
= عاوزني اشتغل خدامه عندك..10

قاسم بسخريه قاسيه
= قصدك خدامه عندي وعند مراتي نيرفانا هانم الدميري
شعرت ملك بهروب الدماء من وجهها امن شدة قسوته لتندفع تهاجمه بعنف الا انه استطاع السيطره عليها بسهوله وهو يقيدها بين أحضانه ويهمس بجانب إذنها وهو يتحسس جسدها باهانه
= في طريقه تانيه للدفع ..لو تحبي ممكن نتفاهم ..وصدقيني هبسطك أوي13

شهقت ملك والدموع تتساقط من عينيها وهي تعود لمهاجمته من جديد
= انت بتقول ايه انت اتجننت أنا اشرف منك ومن الي خلفوك2

قيد قاسم يد ملك التي تحاول ضربه بها خلفها وهو يقربها من جسده بحميميه
ويهمس بجانب إذنها
= غلطه كمان وهتشوفي وش يندمك على اليوم الي عرفتيني فيه.. إختاري
الخدمه في الفيلا عندي ولاا…2

ملك بيأس ودموعها تتساقط
= أختار..أختار الخدمه في الفيلا عندك

إبتسم قاسم بانتصار وهو يبعدها عنه بعنف وهو يقول باحتقار مغادرا الغرفه
= اه على فكره الفستان لايق جدا عليكي ولايق على مركزك الجديد13
ليغلق الباب خلفه بعنف و يتركها تنهار أرضا وهي تبكي حبها الضائع وكرامتها المهدره

رواية إنتقام أثم بقلم زيزى مصطفى


الفصل السابع❤
وقفت ملك والدموع تغرق وجهها خلف الشرفه تتابع بألم قاسم وهو يحمل عروسه التي تتألق في فستان الزفاف الأبيض بين زراعيه ويتجه بها لداخل الفيلا وسط صيحات التشجيع و التهنئه من المدعويين
سالت دموعها على وجهها حتى أصبحت لاترى شئ من شدة بكائها وهي تضع يدها على فمها تحبس صرخة ألم كادت أن تفلت من بين شفتيها
وهي تبتعد عن الشرفه وعقلها لا يستوعب ما يحدث أمامها لتمر لحظات وتستمع لصوت أقدام وضحكات تتعالى
بالقرب من غرفتها
إقتربت ملك بتوتر من باب غرفتها وهي ترتجف تنظر من ثقب المفتاح لتتفاجأ بقاسم يحمل عروسه بين زراعيه وهو يقبل عنقها بشغف في حين التفت يد عروسه حول رقبته بعشق تبادله القبلات ليدخل الى الغرفه المواجهه لباب غرفتها ويغلقها من خلفه وعينيه تنظر بسخريه لباب غرفتها وكأنه يدرك مراقبتها له من خلف الباب
ابتعدت ملك بسرعه عن الباب وهي تضع يدها على فمها تكتم شهقاتها التي تعالت بالرغم عنها وهي ترى احلامها تنهار بشده امام عينيها لتنهار في موجه من البكاء الشديد وهي تقول بيأس ودموعها تغرق وجهها وهي تتأمل صورته الموضوعه بداخل قلب صغير في السوار الذي أهداه لها

=ليه تعمل فيا كده حرام عليك..ليه ترفعني لسابع سما وبعدين تدوسني برجليك ..ليه دايمآ انا..ليه دايمآ أتظلم وأتداس بالشكل ده ..دا انا عمري ما أزيت حد ولا ظلمت حد
لتسحب السوار بعنف من حول رسغها تمزقه وتلقيه في الارض
وهي تنهار من جديد في نوبه من البكاء الشديد والغيره والالم تشتعل بداخلها وهي تتخيل ما يحدث في داخل الغرفه الاخرى حتى غابت عن الوعي من شدة بكائها
في صباح اليوم التالي ..11

تململت ملك وهي تعود لوعيها ببطأ وهي تنتبه لوجودها ملقاه على ارض الغرفه وزكرى كل ماحدث تعود ببطئ اليها من جديد..لتحاول النهوض وهي تشعر بالالم ينتشر في جسدها ودموعها تتساقط من جديد وهي تقف تتأمل صورتها في المرٱه وقد توقفت عن البكاء فجأه وهي تحدث نفسها بألم
= هتفضلي ضعيفه ويتداس عليكي لحد إمتى..لازم تفهمي ان محدش بيحبك.. أبوكي كان بيكرهك وبيكره اليوم الي اتولدتي فيه وجابلك مرات اب سقتك المر وباعتك لواحد مجنون علشان الفلوس ليل نهار يعزب فيكي من غير سبب علشان متعته المريضه

لتنساب دموعها وهي تتابع بألم
= وقاسم الي حبتيه وافتكرتي انه بيحبك وان الدنيا أخيرا ضحكتلك بيه ولاقيتي الحب والامان الي طول عمرك بتدوري عليه طلع كداب بيكرهك وبيحتقرك عمل كل ده علشان ينتقم منك إتجوز حبيبته وزلك وانتي واقفه تحضري فرحه بلبس الخدامين وخلاكي تبقي خدامه له ولمراته
وانتي برضه واقفه ساكته كل الي بتعمليه تعيطي وبس ..لتتابع بألم ودموعها تتساقط
= بس لاء انا مش هضعف تاني ولا هستسلم وأسمح له انه يزلني او يكسرني..من اللحظه دي هاقاتل علشان احمي نفسي ومحدش هيقدر يكسرني تاني
لتتوجه بعزم الى الحمام الملحق بالغرفه وتبدء بالاستعداد للقادم
خرجت ملك من الحمام بعد ان تحممت وهي ترتدي فستانها القديم لتتفاجأ باحدى الخادمات تقف بالغرفه وبيدها ذي أسود في ابيض عباره فستان مخصص للعاملات في القصر طوله يصل لبعد الركبه بقليل وفوقه مريال أبيض
ملك بدهشه
= انتي مين و دخلتي هنا ازاي7

الخادمه بعمليه
= انا عزه زميلتك هنا ..
انا خبطت كتير ومردتيش فاضطريت اني ادخل ..ده اللبس بتاعك ادخلي البسيه وانا هستناكي علشان أوريكي مكان المطبخ بس بسرعه

تناولت ملك منها الثوب وهي تبتلع غصه من الألم الا انها تجاهلتها وهي تشجع نفسها
= إجمدي يا ملك بلاش تضعفي وتديه متعة الانتصار عليكي4

ثم بدأت بعزم ترتدي ثوب الخدم ثم تجمع شعرها في كعكه بسيطه وتترك وجهها دون اي زينه
ثم خرجت وهي تتأهب نفسيا لما ستواجهه بالاسفل

بعد قليل..
وقفت ملك أمام رئيسة الخدم تستمع اليها وهي تقول بجديه
= ملك ..فطار قاسم بيه ونيرفانا هانم جاهز خديه وطلعيه لأوضتهم7

شحب وجه ملك وهي تكاد تفقد الوعي من جديد
= إيه .. وليه انا الي أطلعه خلي اي واحده تانيه هي ال تطلعه ليهم

رئيسة الخدم بصرامه
= اولا دي أوامر قاسم بيه .. ثانيا انتي تنفذي كل الي يتطلب منك من غير اي اعتراض واتفضلي طلعي الفطار قبل ما نتأخر عليهم
تناولت ملك صنية الطعام وهي تشعر بانسحاب الدماء من عروقها وهي تحدث نفسها بألم
= لسه انتقامك مخلصش يا قاسم وبتدور على اي حاجه توجعني بيها ..لكن لاء مش هخليك تشمت فيا اكتر من كده ولا هخليك تستمتع بانتقامك مني
مالت ملك الى زميلتها عزه تسألها بتصميم
= عزه اليونيفورم الي انا لابساه ده كبير عليا انا عاوزه يونيفورم مقاسك انتي
نظرت لها عزه والتي تعتبر قصيره ونحيفه باستغراب
= بس ده هيبقى صغير عليكي اوي8

ابتسمت ملك بتوتر
= لا ابدا ده هيبقى مقاسي بالظبط اصلي مبحبش اللبس الواسع3

عزه بتفهم
= خلاص استني ثواني وهجيبلك يونيفورم من الي على مقاسي
لتمر لحظات وتأخذ منها اليونيفورم بالاضافه لصنية الافطار وتصعد بها للاعلى

دخلت ملك بعزم الى غرفتها ووضعت صنية الافطار على المائده واتجهت الى الحمام الملحق بغرفتها فقامت بتغير اليونيفورم باخر اصغر في المقاس يصل طوله لفوق ركبتيها شديد الالتصاق بجسدها يظهر منحنايتها بوضوح ثم قامت بفك شعرها وتركه منسدل بحريه خلف ظهرها ووضعت أحمر شفاه قاني اللون وماسكرا للعيون واكملت زينتها وكأنها تستعد للذهاب لحفل ثم وقفت تتأمل نفسها برضا ثم اتجهت للخارج
ثم نظرت لثوبها بتقييم فقامت بفتح اول زرارين منه ليظهر جمال عنقها وبداية فتحة صدرها ثم تناولت صنية الافطار وخرجت من غرفتها وهي تقوي نفسها وتشجعها على التحمل وقامت بالطرق على باب الغرفه المقابله لتسمع صوت قاسم الصارم يسمح لها بالدخول
دخلت ملك الى الغرفه وهي ترسم ابتسامه على وجهها الا انها شعرت بانسحاب الدماء من وجهها وهي تشاهد قاسم ينام في الفراش عاري الصدر وبجانبه نيرفانا المستغرقه في النوم و هي تستلقي على زراعه لاترتدي شئ تقريبا وحولهم غطاء من الحرير زهبي اللون
قاسم بسخريه وهو يلاحظ صدمتها وشحوب وجهها
= ايه هتفضلي واقفه عندك كتير..قربي هاتي الفطار هنا6

تحركت ملك بأليه وهي تبتلع ريقها بألم
ووضعت صنية الطعام على ساقيه
الا انها فوجئت به ينتفض بغضب وهو يمسك رسغها بقسوه
= فين الاسوره الي انا اشتريتهالك16

سحبت ملك يدها منه بعنف وهي تقول بغضب
= رميتها في الزباله

تغيرت ملامح قاسم وكأنه على وشك خنقها الا انه اجاب ببرود وهو يمرر يده برقه في خصلات شعر نيرفانا الغارقه في النوم
= رمتيها..كويس انك عملتي كده اول مره تعملي حاجه صح الاسوره دي فعلا مكانها الزباله4

ابتعدت ملك عنه بغضب وهي تشعر بالغيره وكأن نار تشتعل بداخلها وهي تتجه لباب الغرفه مغادره
ليضيق قاسم عينيه وهو يتأمل مظهرها المثير بدئآ من جسدها المثير والذي يبرز الثوب منحنايته بدقه وانتهائآ بشعرها المنسدل خلفها بروعه ووجها الذي يشع جمال وبرائه لتتوقف نظراته عند شفتيها المثيرتان والذي زادهم إثاره لون أحمر الشفاه القاني المصبوغتان به

ليقول بغضب
= ايه الزفت الي انتي حطاه على وشك ده و لابساه كده ليه ..ايه ملقتيش حاجه أقصر ولاا أضيق من كده عشان تلبسيها2

ملك ببرود وهي تمط شفتيها باستفزاز

= وانت ايه دخلك ..انا حره ..انت الي ليك عندي اني البس اليونيفورم وبس لكن احط مكياج او محطش على وشي.. لبسي طويل ولاا قصير فده حاجه متخصكش دا غير انه عاجبني وعاجب ناس كتير اوي غيري1

نظر قاسم لها بتقييم وهو يقول بهدوء مخادع
= عاجب ناس كتير اوي ..طيب ادخلي جهزيلي الحمام

نظرت ملك اليه بتوتر الا انها استجابت له ودخلت لتجهيز الحمام وهي تطمئن نفسها بانه لن يستطيع فعل شئ وزوجته نائمه في نفس الغرفه معهم
الا انها ما ان وضعت قدمها بداخل الحمام حتى شعرت به يدفعها للداخل وهو يغلق الباب خلفه وهو يدفعها على الحائط المقابل ويداه تحاصرها من كل جانب وهو يقول بصرامه أخافتها
= كنتي بتقولي ايه..10

ابتلعت ملك لعابها بتوتر الا انها اجابت بتحدي
= أنا حره ألبس إلي أنا عوذاه وانت ملكش دع…..اه

ليقاطعها وهو ينقض فجأه على شفتيها يلتهمهم بقسوه وكأنه يعاقبها على تحديه
قاومته ملك بشده وهي تحاول الابتعاد عنه تضربه بكلتا يديها وهي تحاول ابعاده الا انه كان كالصخره لا ينزحزح لترتجف بدون ارادتها وهو يزيد من احتوائها وضمها اليه بتملك وعشق وقبلته تتعمق أكثر و أكثر فتتحول من قبلة عقاب الى قبلة عاشق يذوب شوقا في محبوبته
لتطول قبلته وتطول وهو يشعر بانه يمتص رحيق الحياه من بين عسل شفتيها وبعدم قدرته عن التوقف او الابتعاد عنها
لتمر بهم لحظات من الشغف والعشق المجنون حتى ابتعد قليلا عنها وهو يتأمل وجهها شديد الجمال وهي تغلق عينيها لا تستطيع فتحهم بعد استسلامها المشين له
قبل قاسم عينيها المغلقتان برقه وهو يهمس بأمر بجانب إذنها
= إفتحي عنيكي..

فتحت ملك عينيها تحاول الا تنظر في عينيه ودموعها تنساب بالرغم عنها وهي تشعر بالعار لاستجابتها له بعد كل مافعله بها
قاسم بصرامه
= اسمعيني كويس وحطي الكلام الي هقوله ده قدامك وتنفذيه من غير نقاش
والا متلوميش بعد كده غير نفسك

ليتابع بتملك اخافها
= انتي كلك ملكي جسمك عقلك تفكيرك ابتسامتك دموعك كلك يا ملك ملكي2

ملك بغضب
= انا مش ملك حد وحره اعمل الي انا عوزاه ومتفتكرش انك بلي بتعمله ده ممكن تخوفني
اقترب منها قاسم وهو يعيدها الى دائرة زراعيه وهي تضربه بكلتا يديها تحاول الهروب منه
= سيبني ياقاسم بدل ما اصرخ وافضحك عند مراتك

لتبدء بالصراخ بالفعل الا انه ابتلع صراخها بداخله وهو يقبلها بنهم معاقبا لها وهو يقول بتملك شديد تغذيه غيرته الشديده عليها و التي مازال ينكرها
= قولي يا ملك ..قولي انا ملكك يا قاسم11

الا انا ملك رفضت وهي تحاول الابتعاد عنه وقبلاته تزداد اثاره وسخونه وهو يقبل شفتيها فحلقها وعنقها ليعود من جديد بلهفه لشفتيها ويده تمر بتملك على منحانيتها
انسابت دموع ملك وهي تشعر بجسدها الخائن يستجيب له مره اخرى دون ارادتها
لتقول باستسلام من بين دموعها وقبلاته ..
= أنا..انا ملكك يا قاسم ..بس..بس سيبني11

شعرت به ملك يضمها اليه بانتصار ثم ينظر الى وجهها بعشق لم يستطع ان يخفيه
وهو يقول بتملك شديد
= قوليها مره تانيه

شهقت ملك ودموعها تنساب بشده
= انا ..انا ملكك يا قاسم3

رفع قاسم وجهها اليه بانتصار وهو يمرر اصبعه برقه على شفتيها التي زال عنها احمر الشفاه و المنتفخه من شدة قبلاته
ليقول برقه وهو يتأملهم بشغف
= وبكده شيلنا الروج عن شفايفك لسه باقي المكياج الي على وشك8

ليقوم بجزبها والتوجه بها الى حوض الوجه وهو يفتح المياه يغترف منها ويضعهم على وجهها وهو يملاء يده بسائل منظف للوجه يغسل به وجهها وهي تحاول الهرب منه وهو يقول بصرامه
= بعد كده مشفش نقطة مكياج على وشك ..لو حطيتي مثلا روج عقابك هيكون اني اشيله من على شفايفك بنفس الطريقه الي شيلت بيها الروج الي كنتي حطاه بس الفرق اني هشيله ومش هيهمني المكان ولا هشيله قدام مين
ثم قام بتجفيف وجهها وهو يغلق ازرار ثوبها المفتوح
= ثانيا الزفت الي انتي لابساه ده يتقلع وتلبسي حاجه واسعه مش لازقه على جسمك ومبينه كل تفصيله منه
ملك بغضب وهي تشعر بحرج من كلماته
= الي يشوفك وانت بتتكلم كده ميقولش انك لسه امبارح ملبسني يونيفورم زي بدلة الرقصات

قاسم بسخريه وهو يعدل من وضع شعرها ويضعه خلف اذنها
= اه قصدك يونيفورم البنات الي كانو بيخدمو في الفرح ماله دا حتى كان يجنن عليكي
احمر وجه ملك بغضب وهي تبعد يده عنها
= يعني عاملي محاكمه على يونيفورم ضيق ومحدش هيشوفه غير البنات الي شغالين هنا ..لكن عادي عندك اني البس يونيفورم شفاف و امشي عريانه بين المدعوين الزباله بتوعك

عقد قاسم حاجبيه باستفهام
= يونيفورم شفاف ايه ..انا شفتك لابساه امبارح ومكنش لا شفاف ولاعريان3

ملك بتحدي
= و ده لأني قطعت ستارة شباك الاوضه وعملت منها بطانه للفستان والا كان زماني ماشيه عريانه قدام الزباله الي كنت عازمهم1

أغمض قاسم عينيه بغضب وهو يحاول ان يتحكم بغضبه وهو يتخيلها ترتدي فستان فاضح وتمشي به أمام الرجال الموجودين بحفل زفافه

ليستوقفها وهو يراها تتجه للخروج من الباب
= ملك..
التفتت ملك اليه بتساؤل

= انتي ليه بتقولي على المدعوين زباله..دي غيره والا حد منهم عمل معاكي حاجه

نظرت ملك له باستخفاف
= انت فاكرني عبيطه ومش فاهمه انك انت الي باعته علشان يتحرش بيا علشان يحسسني اني رخيصه يعني زيه زي يونيفورم الخدامات العريان الي خلتني ألبسه يوم فرحك مش كده

لتتركه وتخرج وهي لا تدري شئ عن النار التي اشعلتها
خرج قاسم مره اخرى الى الغرفه ليجد ملك قد غادرت ونيرفانا تجلس بغضب على الفراش وهي تتناول فطورها
نيرفانا بغضب وهي تبتلع بعض القهوه
= ما لسه بدري كل ده بتعملو ايه سايبني وقاعد مع البتاعه دي كل الوقت ده ليه

نظر لها قاسم بغضب اخرسها وهو يذهب اليها ينتزعها من السرير بقسوه
= الفستان الي طلبت منك تبعتيه لملك علشان تلبسه انتي غيرتيه

ابتلعت نيرفانا ريقها بتوتر
= اه اصل يا حبيبي لبس الخدم الي كانو هيخدمو في الحفله اتغير فكان لازم ابعت لها لبس شبه الي الكل هيلبسه زي ما اتفاقنا

قاسم بشراسه
= اتفاقنا كان اني ابعت لها فستان من فساتين الخدم مش فستان شفاف وعريان

نيرفانا بغضب
= وايه بعني ياحبيبي ماكل البنات الي كانو بيخدمو في الحفل لابسينه ومحدش اعترض وملك زيها زيهم

قاسم وهو يحاول يكبح غضبه
= اولا انا مش حبيبك الي بينا ده شغل ومسيره يخلص ثانيا ملك مش زيهم ملك مراتي واحمدي ربنا انها عرفت تتصرف وركبت بطانه للفستان والا كان هيبقالي تصرف تاني معاكي

ثم تركها وتوجه لهاتفه يتصل برئيس حرسه
= أيوه يا صادق شفلي تسجيلات الفرح في كلب حاول يتحرش بملك امبارح اعرفلي هو مين بسرعه وبلغني باسنه .. انا مستنيك7

ثم اغلق الهاتف وهو يشعر باشتعال النار بداخله وهو يتخيل ان رجل تجرأ وحاول انا يتحرش بها في حين اشتعلت الكراهيه والغيره في قلب نيرفانا وهي تحدث نفسها بغل
= مراتك.. دا يبقى اخر يوم في عمرها
لتتناول الهاتف وتبدء الاتصال ببعض صديقاتها وهي تبتسم بخبث2

بعد مرور اسبوع

استيقظت ملك في الخامسه فجرا ووقغت مع الخادمات في المطبخ تقوم باعداد فطور كامل لعدد كبير من صديقات نيرفانا الزين سيقضون اليوم بأكمله برفقتها
تثائبت عزه وهي تعد المعجنات
= انا مش فاهمه حفلة ايه الي عملاها لصحباتها .. دي لسه عروسه ما تروح تقضي شهر العسل بره زي ما كل العرسان بيعملوا وتسيبنا نرتاح شويه
ملك بحزر
= بطلي كلام شويه مدام نجاة بتبص علينا1

صمتت عزه بتبرم وهي تنظر بحزر بطرف عينيها لنجاة التي تتابع بدقه كافة التحضيرات للافطار
لتمر اكثر من اربع ساعات من العمل الشاق وبدئت صديقات نيرفانا بالتوافد
وملك تقوم بالخدمه عليهم وهي تتجاهل استفزازات نيرفانا المتكرره لها لتسمع واحده منهم تقول بتكبر
= ايه ده نيرو هو مفيش عصير جريب فروت والا ايه انا مقدرش أبتدي يومي من غيره
نيرفانا باسترضاء وهي تنظر لملك باحتقار وتقول بصوت عالي حرثت ان يصل لملك2

= معلش يا كوكي يا حبيبتي اعمل ايه مشغله عندي طقم خدمات اغبيه لازم اطلب الطلب منه مره واتنين لحد ما ينفذوه بس وحياتك عندي لازم اغيرهم في اقرب وقت

لتتابع وهي تنظر لملك بتعال
= انتي يا بتاعه انتي ادخلي بسرعه هاتي عصير جريب فروت من جوه بسرعه
شعرت ملك باعصابها تكاد تفلت منها من شدة الغضب الا انها كظمت غيظها ودخلت الى المطبخ واحضرت لهم العصير سريعا الا ان احداهم غمزت لنيرفانا وهي تضع قدمها في طريقها لتزل وتقع ارضا ويسكب العصير منها على الارض وسط سخرية صديقاتها وسخرية نيرافانا التي قالت بتهكم ساخر
= شوفتو يا جماعه غبيه مش قادره تجيب شوية عصير وتوصلهم لهنا

شعرت ملك بجرح شديد في كرامتها وهي تقف وتقول بصوت عالي
= مفيش حد غبي غيرك انتي وشوية المعاتيه دول
ليرتفع صوت قاسم الغاضب
=ملك انتي اتجننتي..اعتزري حالا

ملك بتحدي
= مش هعتزر ولو مش عاجبك اطردني من عندك وريحني
اندفع قاسم ناحيتها وهو يسحبها بعيدا عنهم يقول بغضب بصوت لا يستطيع سمعه غيرهم
= اعتزري لها حالا
ملك بغضب
= انا مغلطش فيها هي الي..

الا انه قاطعها بصرامه
= مش عاوز اسمع حاجه ومتنسيش انتي هنا بتشتغلي ايه
ملك بارتعاش مس قلبه
= انا عارفه انا هنا بشتغل ايه مش مستنيه منك تفكرني بس انا مغلطش فيها هي الي ..1

الا انه قاطعها بقسوه جارحه
= قلت مش عاوز اسمع تبيرارت غبيه لازم قبل ما تتكلمي تعرفي هي ايه وانتي ايه1

نظرت ملك له بألم مس شغاف قلبه وهي تجيب بصوت مخنوق جعله يريد احتضانها وتخبئتها بداخل احضانه للابد3

حاضر ياقاسم بيه هعتزر لها
لتتركه وتتوجه لنيرفانا التي تتابع ما يحدث بشماته شديده
ملك بصوت مخنوق
= انا اسفه يا نيرفانا هانم

نيرفانا بتكبر
= اعتزارك ليا لوحدي ميكفيش لازم تعتزري من كل الموجودين1

الا ان صوت قاسم الغاضب ارتفع وهو يقول بصرامه
= نيرفانا خلاص اقفلي الموضوع وانتي يا ملك ادخلي جوه9

نيرفانا بغضب
= بس يا قاسم …

قاسم بغضب
= قلت خلاص

التفتت ملك تريد المغادره بسرعه قبل ان تنهار في البكاء الا انها ارتطمت بسيده في اوائل الثلاثينات دخلت للحديقه وهي تقول بمرح
= هاي ياجماعه اسفه اني اتأخرت عليكم
تسمرت ملك في مكانها وهي تشعر ببروده كالموت تستولي على جسدها لترفع رأسها ببطأ وخوف وهي تكذب اذنها لتصطدم عينيها بعيون حاده جميله لتشهق ملك برعب وقد تحققت أسوء كوابيسها وتسقط أرضا غائبه عن الوعي وسط دهشة الحاضرين ولهفة قلب قاسم الذي تلقاها بلوعه بين زراعيه

رواية إنتقام أثم بقلم زيزى مصطفى


الفصل الثامن 💓
فتحت ملك عينيها بتعب لتجد نفسها مره أخرى داخل فيلا زوجها سامح والمقامه بمكان نائي بالصحراء
لتتلفت حولها برعب وهي تشاهد نفسها مره اخرى بداخل الغرفه ذات الجدران الحمراء بلون الدم والممتلئه بأدوات التعذيب وسامح زوجها يرقص بمجون وهو يحتسي الخمر مع فتاه شبه عاريه وهو يقترب منها وفي يده سوط عريض من الجلد يلفه حول معصمه وهو يقول بشماته وهو يجذبها بعنف من شعرها
=كوكي أخيرا فاقت إيه خايفه وبترتعشي كده ليه..المفروض تبقي مبسوطه وبتضحكي النهرده عندنا حفله ..يلا إضحكي سمعيني ضحكتك2

انهمرت دموع ملك بخوف وهو ينظر في وجهها باحتقار
=نكديه وهتفضلي طول عمرك نكديه..اتفرجي يمكن تتعلمي1

ليجذب رفيقته من شعرها بعنف ويرميها ارضا ثم يبدء في جلدها بقسوه شديده وللغرابه وجدت رفيقته تتلذ بما يفعله بها ثم قام بممارسة الرزيله معها
امام ملك التي حاولت غلق عينيها برعب وهي تشعر انها على وشك التقيوء حتى شعرت بضربه قويه من السوط الجلدي تنزل على جسدها بقسوه تلهبه وصوت سامح يقول بغضب
=إفتحي عنيكي حالا ..لو قفلتي عنيكي تاني هقلعهم وأكلهم للكلاب بتوعي13

فتحت ملك عينيها برعب وهي تجبر على مشاهدة وصله من التعذيب والجنس المقزز المتبادل بين زوجها ورفيقته حتى انتهو وسامح يقترب منها
باستهزاء وهو يضع يده حول خصر رفيقته العاري ويسلمها السوط الجلدي
وهو يقول بمرح
=مكفئتك يا ميرا ذي ما وعدتك علشان قدرتي تبصطيني

اخذت ميرا السوط الجلدي وهي تلفه باحتراف على يدها وتوجهت بجذل نحو ملك الملقاه ارضا وهي مقيده و تقول بقسوه
=ميرسي يابيبي إنت عارف أنا مستنيه اللحظه دي بقالي قد إيه وأوعدك حفلتنا هتستمر للصبح

لترفع يدها بالسوط عاليا استعدادا لجلد ملك التي نظرت لها برعب وهي تتأمل ملامح وجهها القاسيه والساديه وهي تستعد لتلقي أول جلده في حفل تعذيبها

صرخت ملك فجأه برعب استعدادا لتلقي الجلده وهي تفتح عينيها بهلع وتشعر بزراعين تحاولان إحتضانها وتهدئتها الا انها وللحظه ظنت انه سامح زوجها فحاربته بعنف وهي تصرخ وتبكي الا انها سمعت صوت قاسم وكأنه يأتي من بعيد وهو يحاول تهدئتها
=ملك اهدي يا حبيبتي ..إهدي ده مجرد كابوس متخافيش انا معاكي متخافيش يا حبيبتي2

ارتعشت ملك بخوف وهي تنظر لوجه قاسم وهي تنظر حولها بدهشه وتقول بخوف
=أنا ..أنا فين..

مسح قاسم دموعها عن وجهها بحنان
=انتي في أوضتك وانا جنبك متخافيش

نظرت ملك حولها بذهول
=يعني ده كان..كان حلم
قاسم بحنان وهو يحتضنها
=ده مجرد كابوس متخافيش

نظرت ملك حولها بدهشه وهي تستوعب اخيرا ان كل ما رأته كان كابوس حي لكل ماعشته مع زوجها المتوفي عاد لها بقوه بعد مشاهدتها لميرا رفيقة زوجها الراحل بالاسفل
تنهدت ملك بارتياح وهي تغمض عينيها ودموعها تسيل بدون توقف

متعة لليلة واحدة ثم يرميها و لا ينظر إليها مرة أخرى.
قابلته تحدته احبته و حاربت عناده بكل ما تملك من أسلحة.
قاومها…
ليحتضنها قاسم بحنان و هو يتأمل وجهها الشاحب بندم يشعر انه السبب في إنهيارها المفاجئ بسبب ضغطه الشديد و المتواصل عليها فبداخله حرب طاحنه تدور بين قلبه ومشاعره واحساسه ببرائتها وعقله المقتنع بذنبها والمؤيد لعقابها
ليتنهد بتعب وهو يحتضنها أكثر اليه يحاول طمأنتها وهو يتزكر لحظة إنهيارها بين زراعيه ويتزكر شعوره القاتل بالخوف من فقدها وباستعداده بالتضحيه بكل ما يملك و تعود الى وعيها من جديد
نظر لها مره اخرى بندم وهو يمرر يده بين خصلات شعرها الحريريه بحنان
وهو يهمس بندم بصوت غير مسموع
=أنا مش عارف الي عملته معاكي ده صح ولاا غلط بس الي انا متأكد منه اني مش قادر أكمل في الي انا بعمله اكتر من كده
ليتوقف عن الكلام وهو يشعر بالتوتر وهو يلاحظ ارتجافها بين زراعيه بألم وهي تحاول التغلب على خوفها الغريب والذي لا يعرف أسبابه
مرر قاسم يده بحنان في خصلات شعرها وهو يمرر يده على ظهرها مطمئآ
=انا عاوذك تهدي وتتطمني إنتي في إوضتك .. تعبتي شويه والدكتور كان هنا وطمنا عليكي

عقدت ملك حاجبيها وهي تقول بحيره
=دكتور ..علشاني أنا..

ثم شهقت وهي تسترجع فجأه بزاكرتها كل الاحداث السيئه والمهينه التي مرت بها على يديه وأخرها إجبارها على الاعتزار لنيرفانا أمام صديقاتها المتكبرات
لتهطل الدموع من عينيها بغزاره وهي تسحب نفسها بغضب من بين أحضانه وتعود للاستلقاء على الفراش مره اخرى وهي تسحب يدها بضعف بعيدا عن يده وتدير وجهها للجانب الاخر برفض وهي تقول بصوت ضعيف
=أنا بقيت كويسه ..لو سمحت إخرج بره وسيبني أرتاح

نظر قاسم لها بندم وهو يشعر بتأنيب ضمير لما جعلها تمر به
قاسم محاولا التحدث معها بهدوء
=ملك انا عارف اني كنت قاسي عليكي لما خليتك تعتزري لنيرفانا بس انتي كمان غلطتي فيها وفي ضيوفها

ملك بصوت خال من الحياه وهي مازالت ترفض النظر له
=وانا اعتزرت لنيرفانا هانم ذي ما أمرت ..تحب اعتزر لها تاني يا قاسم بيه4

تنهد قاسم بغضب وهو يدير وجهها الشاحب اليه
=انا مش عوذك تعتزري انا عاوزك تفهمي ان كل الي بيحصلك ده سببه في الاول والاخر هو تصرفاتك انتي3

ليتابع بغضب من نفسه قبل ان يكون منها
=انا مستحيل كنت أتخيل اني اعمل كده في واحده ست خصوصا لواحده انتمت في يوم من الايام لعيلتي بس انتي ..
قاطعته ملك بتهكم حزين وعيونها تلتمع بالدموع المحبسوه وهي تتزكر حديث سامح زوجها المتوفي لها

=عارفه.. انا استاهل كل الي بيحصلي وبتصرفاتي بطلع أسوء مافيك

لتتابع بمراره
=معلش اصل دي موهبه عندي بطلع وبمنتهى السهوله أسوء مافي الناس

عقد قاسم حاجبه بحيره وهو يقول
=تقصدي ايه..

تنهدت ملك وهي تقول بحزن
=مقصدش حاجه لو سمحت اخرج علشان عاوزه أنام

نهض قاسم من جانبها وهو يقول بهدوء محاولا عدم مطاوعة قلبه الذي يأمره بالجلوس بجانبها
=انا هخرج حالا ..وهبعتلك العشا كلي وحاولي تنامي وترتاحي

ملك بغضب تحاول ان تكبته
=حاضر هاكل وهنام وهرتاح في أوامر تانيه يا قاسم بيه

مال قاسم عليها يضع شعرها خلف إذنها برقه وهو يقول بحنان وهو يمرر اصبعه على شفتيها
=لا مفيش أوامر تانيه نفذي الاوامر دي وبعدها أكيد هبلغك لو فيه أوامر تانيه6

ابتلعت ملك ريقها بتوتر وهي تشعر بتسارع دقات قلبها وهو يميل على شفتيها يحاول تقبيلهم برقه الا انها حاولت الابتعاد عنه برفض وهي تضرب يده بعيدا عنها بغضب
=إبعد عني يا قاسم بيه بدل ما أصوت وأعملك فضيحه قدام مراتك وأصحابها
ومتلمسنيش تاني أحسنلك1

ضحك قاسم وهو يمرر يده على وجنتها وهو يقرصها مداعبا
=أيوه كده قطتي رجعت تخربش من تاني انا كده اطمنت عليكي6

ليمرر يده على شعره مداعبا كأنه يداعب طفله
=بس يوم ما تخربشي متخربيش بابا قاسم با ملوكه والا هتجبريني اني أعاقبك
شحب وجه ملك بخوف وهي تتزكر عقاب سامح لها لتقول بارتعاش
=تعاقبني ..تعاقبني إذاي4

رفعها قاسم فجأه بين زراعيه وهو يقول بمرح
= كده يا ملاكي عقابك هيبقى كده

ليميل فجأه عليها يلتقط شفتيها يقبلهم برقه وهو يحتضنها بين زراعيه بتملك وهي تحاول ابعاده عنها برفض وغضب بعد ان استوعبت معنى حديثه
مما أثار جنونه وجعله يعمق من قبلته لها معاقبا وهو يمرر يده على جسدها بعشق متملك ..ارتعشت ملك بين زراعيه وهي تحاول مقاومته ومقاومة مشاعرها الخائنه التي تهدد بالاستجابه له وهي تحاول تذكير نفسها بكل ما فعله معها الا انها فشلت وهو يزيد من اقتحام مشاعرها بخبره وتملك جعلها تستجيب له وهي تعقد يدها خلف رأسه تزيد من احتضانه ويدها تغوص بداخل خصلات شعره الغزيره بعشق لتمر بهم دقائق مسروقه من العشق الخالص حتى ابتعد عنها ببطئ وهو يتأمل بحنان وجهها الجميل المكسو بحمرة الخجل وشعرها المنتشر حولها بدون ترتيب من أثر أصابعه ليمرر أصابعه بعشق على وجنتها شديدة السخونه و شفتيها المتورمه بشده من أثر قبلاته وهو يقول بهدوء ويده تمر بتملك على عنقها
= أخر مره هسمحلك فيها انك تحاولي تبعديني عنك بالشكل ده و حطي في دماغك انك كلك ملكي ..جسمك ..عقلك

ليضع يده على موضع قلبها الذي تسارعت دقاته تحت ملمس أصابعه

=حتى قلبك ده ملكي وانتي عارفه كده كويس وان كنت ما تممتش جوازنا لحد دلوقتي فده علشان انا عاوز كده مش عشان انتي رافضه تتمميه .. بس أوعدك لو عملتي الي عملتيه ده مره تانيه هيبقى رد فعلي اني هتمم جوازنا وفورا ..مفهوم14

نظرت ملك اليه بانكسار و صمت وهي تشعر بالعار بسبب استجابتها له على الرغم من كل مافعله بها وما يؤذيها أكثر هو معرفته بحقيقة مشاعرها نحوه
ليعيد عليها بتحدي وهو يتحدث أمام شفتيها بتملك ويده مازالت ملتفه من حولها تقربها منه بشده
=مفهوم يا ملك

إرتجفت ملك وهي تتزكر تهديده لها باتمام زواجهم لتقول بتشوش
=مفهو..

ليقاطع كلماتها وهو يلتقط شفتيها مره اخرى يقبلها بنهم متملك يطالب باستجابتها وخضوعها الكامل له وكأنه يتحداها ان ترفضه من جديد او بمعنى ادق يتمنى ان ترفضه حتى يتمم زواجه منها بدون ان يخسر كبريائه الا انها استجابت له بشده وهي تترك مشاعرها على سجيتها وعزرها امامه موجود فهي تستجيب خوفا من تهديده لها باتمام زواجهم مما يحفظ لها كبريائها حتى وهي تستجيب لمشاعرها التي تموت فيه عشقا
لتشهق بخوف وهي تشعر به يجزب الغطاء يلفه من حولهم ثم يلف جسده من حولها وهو يضمها بشده لداخل أحضانه
ويده تزيح الشعر عن عنقها يقبلها بعشق حتى استقرت شفتيه بافتتان على وريدها الذي ينبض بقوه تحت ملمس شفتيه وهو يمرر يده بحنان متملك على جسدها و يزيد من ضمها اليه ورأسه تستريح بداخل عنقها يقبلها بعشق
ملك بارتعاش وهي تشعر بيده تجول بجرأه وتملك على منحنيات جسدها
=قاسم انت بتعمل ايه1

ضمها قاسم اكثر اليه وهو يغلق عينيه استعدادا للنوم
=زي ما انتي شايفه هنام2

ملك بخوف
=تنام ..تنام هنا إذاي افرض مراتك والا حد من الخدامين شافك هنا

قاسم بعدم اهتمام
=وايه المشكله ..

ملك بغضب
=طبعا مش همك .. طيب على الاقل فكر هيقولو عليا ايه

نظر قاسم لها باستهزاء
=هيقولو واحد و نايم جنب مراته فين المشكله5
ملك بغضب
=قاسم بطل تتريق عليا انت عارف كويس ان مفيش حد يعرف حكاية جوازنا دي

قاسم وهو يضمها بتملك إليه يطمئن نفسه إنها بأمان بين أحضانه بعد ان كاد ان يفقدها
=ابقي قوليلهم انك مراتي أنا معنديش مشكله انهم يعرفوا

شهقت ملك بدهشه
=مش خايف ان مراتك تعرف انك متجوز واحده غيرها1

قاسم بتهكم
=قاسم الانصاري مبيخفش ونامي بقى وبطلي كلام وخليني أنام أنا كمان

نظرت ملك له بغيظ
=انت ايه يا اخي معندكش قلب حرام عليك عاوذ تكسر قلبها وتعرفها انك متجوز عليها وهي لسه عروسه جديده4

لتتابع بغضب وهي تحاول ابعاده عنها
=قوم من هنا يا قاسم روح لعروستك وبطل لعب بقلوب ومشاعر الناس حرام عليك
تنهد قاسم وهو يدعي الاستسلام وهو يقول بمرح
= انتي مش عاوذه تنامي ومش عاوذه تبطلي كلام و تسكتي..مفيش مشكله أنا عارف هسكت الشفايف الحلوه دي إذاي
حاولت ملك الابتعاد عنه وهي تدرك مقصده لتقول بلهفه
=خلاص ..خلاص أنا هسكت وهنام ومش هتكلم تاني

ضمها قاسم مره اخرى برقه وهو يقبل شفتيها قبلات صغيره وهو ينظر اليها بافتتان..
= بس أنا مش عاوذ أنام4

ليلتقط شفتيها مره أخرى في قبله طويله متملكه وهو يضمها بتملك اليه
وهو غافل عن نيرفانا التي تقف بباب الغرفه تتلصص عليهم وهي تشتعل بنيران الغيره والكراهيه
أغلقت نيرفانا الباب مره أخرى بهدوء شديد ثم اتجهت الى غرفتها وهي تشتعل بنيران الغيره وتناولت هاتفها تتصل بشقيقها رأفت الذي أجابها سريعا لتقول بغضب
=أيوه يا رأفت إنت فين وسايبني أتعامل مع قاسم لوحدي فين وعدك ليا انك هتبعد الزفته الي اسمها ملك دي عنه
رأفت بغضب
=وعوذاني أعملك إيه قاسم قافل عليها في الفيلا ومنبه على الحرس اني مدخلش الفيلا غير باذن منه وانتي مش راضيه توصليني بيها خايفه من سي قاسم ليعرف8

نيرفانا بغضب
=خلاص شوف انت عاوذني اعمل ايه وانا هعمله المهم تخلصني من الزفته دي
رأفت بانتصار
=أهو كده يا نيرو مصلحتك هي مصلحتي ولازم نساعد بعض2

ليتابع بسخريه
=وقاسم ببه فين دلوقتي

جلست نيرفانا وهي تشتعل بنيران الغضب
=معاها في الاوضه بيصالحها بعد الي حصل ..طبعا ماهو كان هيتجنن عليها انا عمري ماشفته بالشكل ده قبل كده كأنه مش قاسم الجبروت الي انا عرفاه

لتتابع بغل
=بت ذي الحربايه أول ما لقيته بيدافع عني وأجبرها انها تعتزرلي عملت نفسها تعبانه وأغمي عليها1

رأفت باستفهام
=بس..بس انا مش فاهم ولا كلمه منك بالراحه كده احكيلي على كل حاجه وبالتفصيل الممل

تنهدت نيرفانا بغضب وهي تقص عليه ماحدث وبالتفصيل حتى انتهت
صمت رأفت وهو يفكر بما قصته عليه نيرفانا
ليقول بغموض
=يعني هي كانت كويسه واعتزرت عادي وفجأه غابت عن الوعي

نيرفانا بغضب
=العقربه بتمثل علشان تصعب عليه
رأفت بغموض
=يعني مفيش حاجه حصلت وخلتها تفقد الوعي

نيرفانا بغضب
=بقولك كانت بتمثل ولو مش مصدقني إسئل دودى وفيري وميرا هما كانو موجودين وكلهم قالو انها بتمثل

قاطعها رأفت فجأه
=ميرا..ميرا كانت موجوده وملك شافتها

نيرفانا بفروغ صبر
=ايوه كانت موجوده بس جات متأخر شويه ويادوبك هي وصلت من هنا والزفته دي عملت نفسها مغمي عليها2

رأفت بغموض
=دي كده إحلوت أوي.. اسمعي مني ونفذي الي هقوله بالظبط5

نيرفانا بفروغ صبر
=قول لما أشوف أخرتها معاك ايه

رأفت بمكر
=انا عاوذك تعزمي كل صحباتك وخصوصا ميرا على الغدا بكره..و تقولي لملك الي هقولك عليه وسيبي الباقي عليا

نيرفانا بغضب
=بقولك عاوذه اخلص منها وانت تقولي اعزمي كل صحباتك
رأفت بخبث
=إعملي الي بقولك عليه و اوعدك هتخلصي منها وللابد

تنهدت نيرفانا بغضب
=حاضر لما أشوف أخرتها معاك1

أغلقت نيرفانا الهاتف وهي مازالت تغلي من شدة الغيره في حين قام رأفت بالاتصال برقم أخر وهو يبتسم بخبث ليقول بمرح
=ميرا إذيك يا أسد قلبي وحشتيني موت ووحشتني أيامنا سوى..

قهقه رأفت بمرح وهو يقول بخبث
=هيحصل ..بس انا عاوذ منك خدمه الاول و طبعا كله بتمنه

ليتابع بجديه مفاجأه
=إسمعي الي هقوله كويس أوي ونفذيه بالحرف الواحد

ليبدء في القص عليها مايريده منها وهو يبتسم بخبث

في الصباح..
إستيقظ قاسم من النوم وهو يتأمل ملك الغارقه في النوم بين أحضانه بأمان ليميل عليها يقبل جبينها وهو يمرر يده على جسدها بحنان وهو يفكر في الوضع المعقد الموجود فيه قلبه يعشقها حد الجنون و عقله يرفض وجودها بحياته وهو يذكره باستمرار بكل ما فعلته من شرور وأثام أدت لوفاة ابن عمه وما يثير حيرته هو نقائها وانعدام خبرتها الذي لمسه بنفسه ليتنهد بحيره وهو يتأملها بعشق لا يملك سيطره عليه ليقرر فجأه منحها ومنح زواجهم فرصه جديده فهو قادر على إعادة تقويمها ان أخطأت فهو ليس ضعيف او قليل الحيله كإبن عمه الراحل تنهد قاسم براحه بعد قراره الذي أراح قلبه
مال قاسم برقه يقبل ملك الغارقه في النوم وهو يهمس بحنان بجانب أذنها
=إصحي يا ملاكي يلا بلاش كسل6

فتحت ملك عيونها بكسل وهي تبتسم بحنان تتأمل وجه قاسم بعشق لم تستطع إخفائه
إبتسم قاسم لها وهو يضع شعرها خلف أذنها بحنان
= يلا فوقي كده وافطري وجهزي شنطتك علشان هنسافر

ملك بحيره
=نسافر..نسافر فين

قاسم بحنان
=دي مفاجأه ..المهم جهزي نفسك وانا هروح الشركه اخلص شوية حاجات وبعدها هنسافر علطول

ملك بخوف
=قاسم ..انا مبقتش حمل مفاجأتك ولا هستحمل اسافر معاك انت ومراتك
وأشوفك معاها

ضمها قاسم اليه يطمئنها
=اولا احنا هنسافر لوحدنا في مكان بعيد عن الناس كلها ثانيا أوعدك ان المفاجأه دي هتسعدك ثالثا وده الاهم انا مليش غير زوجه واحده وهي انتي21
عقدت ملك حاجبيها وهي تقول بحيره
= أنا مش فاهمه حاجه من كلامك2

قبلها قاسم بحنان وهو ينهض من الفراش بسرعه
=لما ارجع بليل هفهمك على كل حاجه بس جهزي نفسك علشان لما ارجع هنسافر علطول7

هزت ملك رأسها بحيره وهو يميل على وجنتها يقبلها مودعا ويخرج مسرعا للاستعداد للذهاب الى شركته
دخلت ملك الى الحمام لتستعد وارتدت الفستان الوحيد الذي تمتلكه ووقفت أمام المرأه تصفف شعرها وهي تشعر بالحيره من تغير قاسم المفاجئ نحوها لتنظر الى ساعة يدها بدهشه وهي تجدها قد تعدت الواحده ظهرا
=الساعه واحده انا نمت كل ده اذاي
لتتابع بتوتر وجهها يشحب بشده
=اكيد كل الي في الفيلا عرفوا ان قاسم كان نايم في الاوضه عندي..

إنهمرت دموعها بشده وهي تتخيل حديث العاملين بالفيلا عنها
=حرام عليك يا قاسم زمانهم بيقولو عني ايه دلوقتي

لتجلس بتوتر داخل غرفتها وهي لاتجروء على مغادرتها
شهقت ملك بتوتر وهي تجد باب الغرفه يفتح فجأه ونيرفانا تتطلع اليها وهي تقول باحتقار
=انتي قاعده هنا وسايبه شغلك ..اتفضلي على المطبخ تحت يلا1
لتتابع بكراهيه
=والاا فاكره علشان قاسم بينام معاكي هتسيبي شغلك وتعملي فيها هانم
ملك بغضب
=انتي بتقولي ايه ..اذاي تتكلمي معايا بالشكل قاسم يبقى..

قاطعتها نيرفانا بسخريه
=عارفه يبقى عشيقك..ايه فاكره ان ده يديكي ميزه تعالي معايا

جذبتها نيرفانا من زراعها بشده وهي تتجه بها الى الشرفه
=شايفه دول ..دول صحباتي دودي وفيري وميرا دول كلهم عشيقاته وانا عارفه ومش فارق معايا ..عارفه ليه لاني انا نيرفانا هانم الدميري مراته قدام الناس وإم ولاده في المستقبل2

شعرت ملك بالدوار وهي تستمع إليها وتتأمل بصدمه وجوه صديقاتها حتى توقفت برعب أمام وجه ميرا القاسي التي رفعت وجهها فجأه لتتلاقى عينيها بعين ملك المرعوبه لتبتسم فجأه وهي ترفع كأس العصير تحييها بسخريه
تراجعت ملك للخلف برعب وهي تكاد ان تفقد الوعي من جديد ونيرفانا تتابع بقسوه
=قدامك خمس دقايق تقلعي الي انتي لابساه ده وتلبسي اليونيفورم وتنزلي المطبخ تجهزي الغدا مع الخدامين تحت1

لتخرج وتترك ملك التي ترتعش من شدة الصدمه وهي تقول بذهول
=قاسم على علاقه بكل دول وعلى علاقه بميرا الي كانت بتقاسم سامح في كل قذارته..يعني قاسم ذي سامح
تساقطت دموعها وهي تقول برعب
=أنا مستحيل أصدق إن قاسم كده دي أكيد بتكدب عليا
شهقت ملك برعب وهي تتزكر كلماته الشبيهه بكلمات زوجها الراحل لهاقبل اكتشافها حقيقته
=هنسافر لوحدنا في مكان بعيد عن الناس كلها1

شهقت ملك بخوف وهي تتزكر الفيلا الصحراويه البعيده عن اي مكان مأهول والتي كان يستخدمها سامح في اقامة حفلاته الماجنه وفي تعذيبها
نهضت ملك وهي تتلفت حولها برعب ودموعها تتساقط وذهنها المرعوب يصور لها انه سيأخذها الى هناك لإتمام إنتقامه منها
لتقرر الهروب من الفيلا قبل عودته وتنفيذ خطة انتقامه منها لتتناول هاتفها بسرعه وتخرج وهي تتلفت حولها بخوف وهي لا تعرف كيف ستتدبر امر خروجها من الفيلا التي يحيطها الحرس من كل جانب حتى أصبحت في حديقة الفيلا الخارجيه ووجدت السيارات الخاصه بصديقات نيرفانا لتقرر الصعود في سياره منهم تخص صديقة نيرفانا دودي والتي شاهدتها تقودها في المره السابقه
حاولت ملك بخوف وتوتر فتح باب السياره الخلفي الذي استجاب لها وفتح بسهوله لتستلقي بسرعه على ارض السياره وهي تغلق الباب خلفها وهي تحاول ان تخفي نفسها حتى لايكتشف احد وجودها لتمر أكثر من نصف ساعه وتشعر بباب السياره يفتح وبصوت دودي تودع نيرفانا بمرح ثم انطلقت بالسياره التي اجتاذت البوابه والحرس بمنتهى السهوله
في نفس التوقيت تابعت نيرفانا خروج السياره بسعاده وهي تتصل برأفت وتقول بانتصار
=ملك هربت ذي ما انت قولتلي وهي دلوقتي مستخبيه في عربية دودي
لتغلق الهاتف وهي تشعر بالارتياح الشديد لتخلصها منها
وفي نفس التوقيت
شعرت ملك بتوقف السياره ومغادرة دودي لها مسحت ملك دموعها التي تسيل بصمت وهي تتلفت حولها بخوف وهي تحاول التسلل من السياره دون ان يراها أحد حتى نجحت في الخروج والابتعاد قليلا عنها لتجد نفسها في احد احياء القاهره الراقيه أمام مطعم مشهور
مسحت ملك دموعها بتوتر وهي لا تعرف الى اين تتجه لتتسمر في مكانها وهي تستمع لصوت ينادي عليها باصرار
استدارت ملك بخوف لتجد رأفت أمامها وهو يقول بابتسامه خبيثه وهو يدعي الطيبه
=ملك هانم أخيرا القدر والصدفه جمعتنا من تاني ياريت تيجي معايا في كلام مهم لازم تعرفيه عنك وعن قاسم بيه ياريت تتفضلي معايا عربيتي واقفه هناك
نظرت ملك له بشك الا انها استجابت له وهي تتبعه الى سيارته وهي تدعي الله ان حديثه يكذب ما اخبرتها به نيرفانا ويقتل الشك الذي نمى في قلبها تجاه قاسم لتذهب وهي لا تدري انها تشعل نارا لن تستطيع إخمادها
********
انا بعتذر ليكم جدا على التأخير بس والله حصلت ظروف منعتنى من النشر او انى انزل اعتذار
وبجد انا اسفة ليكم جدا😘

رواية إنتقام أثم بقلم زيزى مصطفى

الفصل التاسع❤
في إحدى المطاعم الصغيره جلست ملك بتوتر أمام رأفت تنتظر ما سيقوله بانعدام صبر
رأفت وهو يتأمل المكان حوله بضيق
=مش كنا رحنا البيت عندي أحسن على الاقل كنا خدنا راحتنا أكتر من كده

فركت ملك يدها بخوف وهي تتلفت حولها وهي تتخيل دخول قاسم عليها فجأه لتقول بتوتر
=من فضلك قول الي انت عاوذه بسرعه خليني امشي من هنا

رأفت بضيق وهو يتأمل خوفها الواضح
=أنا مش عارف أقولك إيه الكلام الي هقوله ده صعب عليا ..طبعا انتي عارفه القرابه الي بيني وبين قاسم يعني جوز اختي وابن عم المرحوم سامح ابن خالتي دا غير انه صاحب المكان الي بشتغل فيه بس انا مقدرش اشوف واحده رايحه للموت برجليها واقف اتفرج خصوصا لو كانت الواحده دي لها معزه خاصه جوه قلبي

ملك بتوتر
=تقصد ايه برايحه للموت برجليا3

تنهد رأفت وهو يرسم ملامح الحزن على وجهه
=انا هتكلم معاكي بصراحه ومن غير لف ولا دوران علشان أخلص ضميري من نحيتك وبعد كده الاختيار هيكون ليكي
نظر رأفت لها بتمعن وهو يقول بخبث
=قاسم ذيه ذي سامح في كل شئ واقصد بكلامي كل شئ وانتي فاهمه انا بتكلم عن ايه
شهقت ملك برعب وأسوء مخاوفها يتحقق
مد رأفت يده بسرعه يحتضن يد ملك بين كفيه مواسيا وهو يميل عليها وهو يقول بمواساه كاذبه
= انا اسف اني بقولك الكلام ده بس كان لازم تعرفي
سحبت ملك يدها من يده سريعا وهي لا تلاحظ الشخص الجالس خلفهم ويقوم بالتقاط صور عديده لهم
ليتابع رأفت وهو يدعي الحزن
=سامح ابن خالتي كان بيحب قاسم جدا
و بيعتبره قدوته الي بيقلده في كل حاجه بيعملها وبينفذ أوامره بدون نقاش وقاسم كمان كان بيعتبره اخوه وتلميذه ومكنش بيبخل عليه بالفلوس او اي حاجه يطلبها وعلشان كده لما مات اعتبرك انتي المسئوله عن موته
وقرر ينتقم منك7
هزت ملك رأسها ودموعها تتساقط بدون ارادتها
=أنا عارفه انه كان عاوذ ينتقم مني علشان فاكرني مسئوله عن موت سامح بس مستحيل اصدق الكلام الي انت بتقوله ..قاسم مستحيل يبقى ذي سامح1

هز رأفت رأسه وهو يتنهد بأسف
=كنت متأكد انك هتقولي كده قاسم مش سهل ان حد يكشفه او يكشف الجزء الاسود الي في حياته بس انا هثبتلك صدق كلامي

ليتناول هاتفه ويتصل برقم وهو يفتح مكبر الصوت أمامهاحتى تستطيع سماعه
تعالى صوت فتاه تعرفت ملك عليه على الفور لتهمس برعب
= ميرا..
تعالى صوت ميرا وهي تقول بدلال
=رافي إذيك يا قلبي وحشاني موت إنت فين يا وحش
رأفت وهو ينظر بخبث لملك التي شحب وجهها بشد
=إنتي الي فين وحشاني بقالك كتير قلت أسئل انا عليكي ايه الي شاغلك أوي كده ومخلينا مش عارفين نوصلك

ميرا بدلال
= وهو فيه غيرقاسم قلبي انت عارف هو صعب قد ايه و شارط عليا طول ما انا معاه لازم اكون متفراغه خالص و مخصصه وقتي بالكامل له3

شهقت ملك برعب وهي تضع يدها على فمها تكتم صرخه كادت تفلت منها
ورأفت يتابع بانتصار وهو يتأمل ملامح الرعب المرتسمه على وجهها وهو يتابع بخبث
= ماشي يا ستي يعني مش هتقدري تحضري معانا الحفله الي في النادي النهارده
ميرا وهي تضحك بصوت عالي
= لا مش هقدر قاسم لسه ماشي من عندي وجسمي مكسر هحتاج ارتاح يومين على الاقل لحد ماقدر أقف على رجلي من تاني ..انت فاهم بقى1

رأفت بخبث وهو يتأمل ملك التي تتساقط الدموع من عينيها بصدمه
=فاهم يا قلب رافي ..خلاص لما قاسم باشا يخلص معاكي ابقي اتصلي بيا
مع اني عارف انه مش هيستغنى عنك قريب
تنهدت ميرا وهي تقول بدلال
=طبعا ميقدرش يستغنى عني بس هو بلغني انه هيبعد شويه إظاهر فيه واحده جديده هيتسلى بيها شويه انت عارف انه بيحب التجديد بس هيرجع لحضني من تاني
ارتعشت ملك بخوف وهي تستمع لكلمات ميرا
التي انهى معها رأفت المكالمه وهو ينظر لملك التي تكاد تفقد الوعي من شدة الخوف والزهول بانتصار
نظرت ملك لسامح بتوتر حزر وهو يقول بحنان زائف
= أنا أسف يا ملك بس كان لازم تسمعي كل حاجه بنفسك علشان تصدقي
ملك بتوتر خائف
= وإنت كمان ذيهم ..أقصد يعني.. انت..انت10

قاطعها رأفت وهو يقول بخبث
= انا عارف انتي عاوذه تقولي ايه لا ياملك انا استحاله اكون ذيهم انا بس كنت قريب منهم أوى وشفت وعرفت كل الي هما بيعملوه وكانو بيحاولو يخبوه على الناس وبصراحه اكتر الي كانو بيعملوه مكنتش بتدخل فيه علشان ميخصنيش بس لما شفتك وشفت انتي قد ايه بريئه ورقيقه صممت اني انقذك منه مهما كلفني الامر
رفعت ملك عينيها بتوتر اليه وهي تقول بتعب
= أنا حاسه اني تعبانه ومش قادره استوعب كل الي سمعته ومش عارفه اعمل ايه ولا هروح فين

رأفت بخبث وهو يدعي الاهتمام
=ولا يهمك طول ما أنا موجود متشيليش هم وبيتي الي اتمنى يبقى بيتك في يوم من الايام موجود تقدري تقعدي فيه المده الي انتي عوذاها لحد ما نلاقي حل لان قاسم أكيد هيقلب الدنيا عليكي لحد ما يلاقيكي1

ملك بتوتر خائف وهي تتخيل ردة فعل قاسم عند سماعه بهروبها
=أنت عارف اني ميصحش أقعد عندك في البيت لانك عايش لوحدك وكمان مش عاوذه أعملك مشاكل مع قاسم انا هشوف اي اوتيل صغير وهحجز فيه أوضه لحد ما أفكر أنا هعمل ايه

رأفت باعتراض
=أوتيل ايه الي هتقعدي فيه دا اول مكان هيدور فيه قاسم هو الاوتيلات ..أقولك انا عندي حل وسط هيريحك انا عندي شقه صغيره في اسكندريه مش بستعملها وقاسم ميعرفش عنها حاجه
اقعدي فيها المده الي انتي عوذاها لحد ما نلاقي حل لمشكلتك مع قاسم

ابتلعت ملك ريقها بتوتر وهي تدير الامر في رأسها لتجد انه الحل الوحيد المتاح أمامها لتجيب باقتضاب خائف
= موافقه..بس على شرط هستلم مفاتيح الشقه منك وهقعد فيها لواحدي واعتبرني مأجراها منك واول ما هلاقي شغل هسددلك إيجارها علطول
تنهد رأفت بسعاده لنجاح خطتها
=ايجار ايه بس الي هخده منك عموما انا موافق بس يلا بينا نلحق نسافر قبل الوقت ميتأخر
هزت ملك رأسها بموافقه وهي تذهب معه الى شقته بمدينة الاسكندريه

بعد مرور ساعتين في فيلا قاسم ..
جلس قاسم بصمت متجهم يتابع شرائط التسجيل الخاصه بفيلته في حين يقف بجانبه رئيس الفريق الامني المخصص لحماية الفيلا
تتابعت اللقطات أمامه وهو يشعر بالتوتر الذي تصاعد حين ظهرت ملك في إحداها وهي تتلفت حولها بيأس وخوف ودموعها تتساقط وهي تتسلل الى سيارة احدى صديقات نيرفانا
ضاقت عين قاسم بقسوه وهو يقول بصرامه
=العربيه دي بتاعة مين
رئيس الحرس بتوتر
= دي عربية دودي هانم صاحبة نيرفانا هانم

التفت قاسم لنيرفانا الجالسه بصمت متوتر تتابع مايحدث ليقول بصرامه
= اتصلي بيها..
وقفت نيرفانا بخوف وهي تقول بتوتر
= هتصل بيها ليه هي مكنتش تعرف ان ملك كانت في العربيه بتاعتها

قاسم بصرامه
=نيرفانا اعملي الي بقولك عليه ومن غير مناقشه
تناولت نيرفانا هاتفها بتوتر وقامت بالاتصال بصديقتها التي ردت على الفور
سحب قاسم الهاتف من يد نيرفانا قبل ان تتحدث وبدء حديثه مباشره مع صديقتها بصرامه وحده أخافتها
=انتي بعد ما خرجتي من هنا روحتي فين بعربيتك
ليتابع بصرامه اكبر
= ايوه يعني اسم الشارع ايه
ليستمع اليها باهتمام ثم يلقي الهاتف الى نيرفانا بعدم اهتمام وهو يشير لرئيس فريقه الامني بان يتبعه للخارج
ركب قاسم سيارته تتبعه سياره اخرى
بها عدد من اعضاء فريقه الامني الذين تحدث معهم عن طريق الهاتف
= ملك نزلت في وسط البلد في شارع اسمه..ليزكر لهم اسم الشارع وهو يتابع بصرامه
= الشارع ده كله مطاعم ومحلات كبيره يعني متغطي تقريبا بالكميرات نص ساعه ويكون عندي خبر هي راحت فين وإلي إسمها دودي دي كانت بتساعدها على الهرب والا في حد تاني ساعدها

رئيس الفريق الامني باحترام
= حاضر يا قاسم باشا نص ساعه بالكتير ويكون عندك كل المعلومات
الي انت عاوذها

اغلق قاسم الخط معه وهو يتصل بشخص اخر ويقول بصرامه
= شركة المحمول بلغتك مكانها فين بالظبط
ضاقت عين قاسم وهو يقول بقسوه
=اسكندريه ..
ابعتلي العنوان بالتفصيل في رساله2

ليغلق الهاتف ويحول اتجاهه الى الاسكندريه وهو يقرء العنوان بتركيز
لتمر اكثر من نصف ساعه اخرى ويهتز هاتفه بمكالمه وارده اخرى من رئيس حرسه
اجاب قاسم على الهاتف وعينيه تضيق بقسوه شديده وهو يغلق الهاتف دون ان يتحدث وهو يهمس بغضب شديد والغيره تعمي عينيه بظلال من نار
= رأفت..
ليذيد من سرعة سيارته بطريقه مخيفه وهو يتجه للعنوان المتواجده به
بعد مرور ثلاث ساعات
وقفت ملك وحيده تتأمل المكان حولها بحزن ودموعها تتساقط فهي رفضت صعود رأفت معها الى الشقه فبرغم كل ما فعله معها فهي لاتشعر بالارتياح ناحيته لتتنهد بحزن وهي تجلس على أريكه مريحه تضم ساقيها اليها تتأمل البحر من النافذه وهي تفكر بكل ماسمعته فقلبها وعقلها ومشاعرها جميعهم يرفضون تصديق
ما سمعته عنه لتتنهد بحزن ودموعها تتساقط حتى غرقت في النوم وهي ماذالت تبكي
مر بعض الوقت وتصاعد صوت رنين جرس الباب لتفتح ملك عينيها بتعب وهي لا تستوعب ماتسمعه
لتشهق فجأه بتوتر وهي تستعيد وعيها وتقول بضيق
= معقول رأفت رجع تاني
اتجهت الى باب الشقه وهي تقول بخوف
= مين الي على الباب

الا ان الصمت أجابها ابتلعت ملك ريقها بتوتر وهي تفتح الباب بارتعاش وتترك السلسال الصغير يصل باب الشقه بالحائط الا انها فوجئت بقدم تضرب الباب بقوه فتفسخ السلسال ويفتح الباب على مصرعيه وقاسم يقف أمامها بغضب يكاد يحرقها من شدة قوته..
تراجعت ملك للخلف بخوف وهي تشهق برعب
= قاسم..
اغلق قاسم باب الشقه بقدمه بعنف وهو يسحبها من زراعها يلقيها بعنف على الاريكه ثم اتجه للداخل يفتش الغرف وهو يكاد لا يرى من شدة الغضب
= الكلب الي اسمه رأفت فين

وقفت ملك تراقبه برعب وهو يعود اليها مره اخرى يسحبها من زراعيها وهو يهزها بشده وهو يقول بغضب شديد
= انطقي رأفت فين

سالت دموع ملك بخوف وهي تقول بتقطع من شدة الرعب
=رأفت..مش هنا..مطلعش هنا.. مشي..مشي علطول

نظر لها قاسم بقسوه شديده وهو يقول باحتقار
=ومشي ليه يا مدام ايه مقدرتيش تبسطيه
انفجرت ملك بغضب وهي تستوعب كلماته المهينه لترتفع يدها بدون تفكير تصفعه بقوه شديده
لتتراجع بخوف وهي تنظر اليه وقد تلون وجهه باللون الاحمر القاني من شدة الغضب لتقول بغضب وقد طغى غضبها على خوفها
= أنا أشرف منك ومن كل الزباله الي تعرفهم
ارتفع غضب قاسم بشده وهو يسحب يدها يلفها بعنف خلف ظهرها وهو يجرها ناحيته
= والشريفه تهرب من بيتها وجوزها مع راجل تاني وتقعد معاه في شقته.. بس انا الي غلطان لما فكرت اني ممكن اغير واحده قذره ذيك واعمل منها بني أدمه
ليتابع باهانه والغضب والغيره تعمي عينيه وهو يسحبها لاحضانه يحاول تقبيلها بالقوه
=وطالما ماشيه توزعي خدماتك على الكل يبقى انا أولى ومتخافيش هدفعلك تمن كويس لخدماتك
حاولت ملك نفض يده عنها الا انها فشلت وهو يقبلها بقسوه وبطريقه مهينه في حين اتجهت يده الى ثوبها تشقه بقوه من الاعلى للاسفل وهو ينزع باقي الثوب الممزق عنها وهي تقاومه بشده
ليظهر جسدها الفاتن شبه العاري امام عينيه الغاضبه وهي تحاول ان تقاومه بشده وهي تبكي أمامه ودموعها تتساقط في حين ألقاها قاسم أرضا بعنف ويده تكبل يديها الاثنتين بيد واحده ترفعهم فوق رأسها
في حين يده الاخرى تتحسس جسدها شبه العاري بطريقه مهينه وهو يقبلها بقسوه
شهقت ملك برعب وهي تنظر اليه وهو فاقد التحكم بنفسه من شدة الغضب والغيره وبطريقه لم تراه بها ابدا من قبل لتدرك إنه على وشك ان يغتصبها لتقول بخوف ودموعها تتساقط على وجنتيها كالشلال
=حرام عليك ياقاسم انا مستهلش منك كده ..بتحاسبني اني هربت منك وانت كل يوم عازم عشيقاتك في البيت دا غير كرامتي الي دستها بجزمتك وانت بتجبرني أشتغل خدامه عند مراتك

توقف قاسم فجأه عن ما كان يفعله وهو يستمع اليها تتابع بانهيار
= انت كل شويه تقولي انا جوزك بس الحقيقه انك مش جوزي والعقد الي معاك ده عقد جواز مزور وانت عارف كده كويس والفيلا الي انت بتتكلم عنها دي مش بيتي أنت خلتيني مجرد خدامه فيها علشان تكسرني

لتتابع ودموعها تغرق وجهها
= أنا مهربتش مع رأفت انا قابلته صدفه وهو عرض يساعدني انا مهربتش معاه انا مش وحشه كده ذي ما انت فاكر

شهقت ملك بألم وهي تبكي بانهيار وهي تتحدث بدون توقف
= انا كان ممكن اكمل معاك حتى بعد الي انا عرفته عنك بس انا خفت ..خفت منك ومن الي ممكن تعمله فيا وانا عارفه انك بتكرهني وبتحتقرني غصب عني خفت منك ومن انتقامك مني الي مبيخلصش2

ترك قاسم يديها وهو يستمع اليها ليقول بغموض
= وإيه الي عرفتيه عني وخلاكي تخافي مني بالشكل ده وتهربي

صرخت ملك بغضب وهي تضربه في صدره بعنف وهي تبكي بانهيار
= عرفت انك سادي ..سادي متوحش بتحب تعيش على ألم وأذى إلي حواليك
نظر لها قاسم بدهشه وقد تفاجأ بحديثها الا انه لم يعلق على حديثها وهو يجلس بجانبها ارضا ثم يسحبها من على الارض وهو يخلع قميصه ويضعه فوقها وهو يقول بقسوه
= داري جسمك والبسي ده
حاولت ملك بخوف ودموعها تتساقط ارتداء القميص وهي تحاول غلق أزراره بارتباك الا انها فشلت لتتفاجأ بيد قاسم تبعد يدها وهو يغلق ازرار القميص
وهو يقول بهدوء غامض
=وإذاي عرفتي إني سادي ومتوحش وبجيب عشيقاتي للفيلا ذي ما بتقولي

ارتبكت ملك وصمتت لا تعرف كيف تجيبه فهي لاتريد وضع رأفت او نيرفانا في موضع حرج مع قاسم
ابتسم قاسم وهو يجيب بتهكم
= ايه خايفه عليه لأنتقم منه بطريقتي الساديه المتوحشه
نظر قاسم حوله يبحث عن هاتفه حتى وجده ملقي على الارض بجانبه ليقوم
باجراء بعض المكالمات الهاتفيه مع إحدى سكرتيراته ومع رئيس حرسه
لينتهي سريعا وهو ينظر لملك بقسوه

=ادخلي جوه ومتخرجيش الا لما أندهلك ده لو مش عاوذاني أمارس عليكين ساديتي المتوحشه ذي ما بتقولي

وقفت ملك تنظر اليه بتردد ليقوم بالصراخ عليها بغضب
= قلت ادخلي جوه ايه مبتسمعيش

جرت ملك بخوف ودخلت الى اول غرفه وجدتها امامها ووقفت تستند على الباب عدة دقائق قبل ان تحاول الاستماع لما يجري في الخارج..ولكنها لم تستطع الاستماع لشئ الا لاصوات مكتومه لم تستطع تمييزها لتقوم بفتح الباب بهدوء والتسلل لخارج الغرفه تحاول معرفة مايدور في الخارج لتصدم
وهي ترى قاسم يتطلع لرأفت الخائف بتهكم وهو يقول بسخريه
= إيه يا رأفت مالك بترتعش كده ليه ايه خايف لأمارس عليك ساديتي الي حكيت عنها لملك

رأفت وهو يدعي عدم معرفته بما يتحدث به قاسم
= سادية ايه الي بتتكلم عنها انا مش فاهم انت بتتكلم عن ايه ورجالتك جابوني هنا ليه

اقترب قاسم من رأفت المرتبك يجذبه بسخريه من ياقة قميصه
= بقى مش عارف جابوك هنا ليه ومش عارف سادية ايه الي بتكلم عنها..طيب خليني أعرفك عليها

شهقت ملك برعب وهي تشاهد قاسم يلكم رأفت فجأه وبقوه في وجهه لكمات متتاليه عنيفه جعلته يترنح وهو يقع ارضا ووجهه و انفه ينزفان الدماء بغزاره وهو يصرخ من شدة الالم
في حين صرخت ملك بخوف مما جعل قاسم يلتفت لها بغضب وهو يتأملها بغيره في قميصه الذي ترتديه ويصل الى ركبتيها
= ايه الي خرجك بره الاوضه ادخلي جوه واستنيني حسابك انتي كمان لسه مخلصش بس لما اخلص من الكلب ده الاول ..يلا واقفه بتبصيلي كده ليه2

جرت ملك بسرعه للداخل مره أخرى وهي تشعر بالرعب
في حين استدار قاسم لرأفت الذي تغطي الدماء وجهه وهو يصرخ ببكاء

= انا معملتش حاجه انا كنت بساعدها لما قابلتها صدفه وهي ماشيه بتعيط في الشارع وكنت هبلغك بمكانها بس كنت مستنيها تهدى الاول
لتقاطعه ركله قويه من قدم قاسم في معدته
= كداب ..انت كداب وقذر..ايه فاكرني مش فاهمك كويس وفاهم انت عاوذ ايه منها
ليعود ويركله بقسوه اكبر وهو يقول بغضب
= ايه هتفضل تصوت وتولول كده كتير عيب استرجل كده وإقف دافع عن نفسك ذي الرجاله لان الي انا بعمله معاك دلوقتي هو ضرب عادي لكن الساديه الي حكيت عنها لملك اني مثلا اعمل فيك كده ..

ليقوم بركل رأفت أكثر من مره بعنف وقوه فيما بين ساقيه ورأفت يتلوى بشده أرضآ من قوة الالم
لينحنى قاسم على رأفت الذي يبكي من شدة الالم يرفعه من شعره بعنف
وهو يقول بقسوه
= إحمد ربنا اني جيت هنا ولقيتها لوحدها واتأكدت انك مطلعتش معاها الشقه والا كنت حسرتك على رجولتك الي ماشي تتباها بيها بين النسوان الشمال الي ذيك3

ليقوم بصفعه بقوه على وجهه وهو يقول بقسوه
= الكدب الي كدبته والتخطيط الاهبل الي انت عملته علشان تملى بيه مخ ملك علشان تخوفها مني وتقرب انت منها دا ميطلعش الا من واحد غبي ومتخلف ذيك فاكر نفسه ذكي وهو كتلة غباء متحركه

ليقوم بسحبه من قميصه الغارق بالدماء وهو يقول بغضب
=ملك خط أحمر بالنسبالك من هنا ورايح ممنوع تكلمها او تشوفها او تتصل بيها بأي طريقه والا متلومش غير نفسك3
ليشير لاحد رجاله الواقفين بتأهب
=خد الكلب ده إرميه بره وممنوع يدخل اي مكان يخصني وبلغ الشئون القانونيه انهم ينهو التعاقد معاه3

حمل رجال قاسم رأفت المصاب للخارج في حين دخل رئيس الامن الخاص به وبرفقته بعض الاشخاص
تقدم رئيس الامن من قاسم يعطيه بعض الاكياس وهو يقول باحترام
= انا نفذت كل الي حضرتك قلت عليه والاكياس دي مدام غاده هي الي اشترتهم وطلبت اوصلهم لحضرتك1

تناول قاسم الاكياس منه وهو يقول بجديه
= قعد الناس في الصالون عشر دقايق وهكون عندك

ليتجه بخطوات واثقه من الغرفه الموجود بها ملك الجالسه ترتعش برعب وهي لا تعرف شئ مما يحدث في الخارج
دخل قاسم للغرفه وهو يلقي الاكياس في اتجاه ملك التي انتفضت واقفه بخوف وهو يقول بجديه
= اقلعي الي انتي لابساه ده والبسي فستان من دول

تناولت ملك احد الاكياس واخرجت منه فستان جميل وردي اللون رقيق ومحتشم وهي تقول بتردد
= رأفت ..انت عملت فيه ايه

قاطعها قاسم بقسوه
= اخرسي ومتجبيش اسمه على لسانك مره تانيه واتفضلي البسي وخلصينا الا لو كنتي عاوذاني ألبسك بنفسي

لبتأملها بطريقه جعلت وجهها يحمر خجلا
لتشهق بخوف وهي تتناول الفستان وتتجه به بسرعه الى الحمام الخاص بالغرفه في حين تجاهلها قاسم وهو يتناول احد الاكياس ويخرج منه قميص رجالي رمادي اللون ويبدء في ارتدائه

لتمر اقل من عشر دقائق وتخرج ملك من الحمام وهي ترتدي ثوبها الوردي الجديد وتصفف شعرها وتتركه منساب خلف ظهرها برقه
نظر قاسم اليها بتقييم وهو يحاول الا يتأثر بمظهرها الجميل
ليشير اليها بيده يستدعيها بعجرفه استجابت لها ملك واقتربت منه بطاعه وهي تحاول الا تثير غضبه
وصلت ملك الى جانب قاسم الا انه فاجأها وهو يضمها اليه ويده تلتف حولها تقربها منه في حين رفعت يده الاخرى وجهها اليه ليقول بجديه
= لما تخرجي دلوقتي بره مش عاوذ اسمع منك غير كلمه واحده وبس هي كلمة موافقه ..مفهوم

ابتلعت ملك ريقها بتوتر
=هقول موافقه على ايه4

همس قاسم بجانب إذنها بصرامه
= انتي متسئليش انتي تعملي الي يتقالك عليه و بس ومن غير نقاش..وافتكري ان حسابك على كل الي عملتيه لسه مبتداش … اتفضلي قدامي
ارتعشت ملك بخوف وهي تتقدمه لتجد مجموعه من الرجال مجتمعين في غرفة الصالون وقاسم يقودها الى احدى الكراسي يجلسها بجانبه

في حين فتح احد الجالسين دفتر بحوزته وبدء في اتمام اجرائات الزواج
وملك تنظر بزهول لما يحدث حولها حتى جائت اللحظه الحاسمه و المأذون يسألها موافقتها على الزواج
لتتأخر عن الاجابه وهي تنظر لقاسم بحيره وذهول ليضغط قاسم على يدها منبها لها بقسوه وهو يقول بهمس =موافقه

لتتبعه ملك وتعلن موافقتها بأليه وهي تردد خلف المأذون الكلمات التي تجعلها زوجه لقاسم شرعا وقانونا حتى انتهت مراسم زواجهم وجلست تتلقى التهاني من الموجودين وهي تشعر بحاله من الذهول حتى غادر كل الموجودين وقاسم يقف يتأملها بصرامه
ملك بزهول
= ليه عملت كده

قاسم بتهكم
=علشان تبقي مراتي شرعا وقانونا وأقدر أربيكي بجد من جديد مش انتي كنتي بتقولي عقد جوزانا مزور أدينا اتجوزنا رسمي وعلى ايد اكبر مأذون في البلد
نظرت ملك له بحيره وهي تقول
=تتجوزني علشان تربيني انت مجنون انت مبتحبنيش و بتكرهني والا دي طريقه جديده للانتقام

اقترب قاسم منها يجزبها اليه حتى التصقت به وهو يهمس باذنها ويده تجول باغراء على جسدها
= إنتقام .. طيب خلينا نراجع كل غلطاتك الي عملتيها و في يوم واحد بس
اولا هربتي من البيت و اتهمتيني اني بجيب عشيقاتي للفيلا و سافرتي مع الكلب الي اسمه رأفت لواحدكم وقعدتي في بيته وخليتي كلب ذيه يتجرء ويطمع فيكي دا غير طبعا اتهامك ليا بإني سادي متوحش عايش على التعذيب والضرب ومش بعيد القتل
يبقى تفتكري عقابك هيكون ايه3

شعرت ملك بالخوف وهي تحاول الابتعاد عنه الا انه فاجأها وحملها بين زراعيه وهو يتجه بها لغرفة النوم
شهقت ملك بخوف
= إنت هتعمل ايه..13

دخل قاسم بها الى غرفة النوم وهو يغلقها خلفه بقدمه ويتقدم لداخل الغرفه وهو يرمي ملك على الفراش وهو ينام بجانبها ويقول بسخريه
= هعلمك شوية ساديه من بتوعي

ليسحبها بداخل أحضانه وهو يقول بجزل
= وأوعدك ان انتي الي هتبقي مدمنه للساديه
شهقت ملك بصدمه وهي تكتشف ان قاسم ينوي وبجديه اتمام زواجهم وهو لايدري شئ عن سرها الاعظم الذي مازالت تخفيه عنه

رواية إنتقام أثم بقلم زيزى مصطفى

الفصل العاشر
إنقبض قلب ملك بخوف وهي تشعر بيد قاسم تمر بحنان على جسدها وذهنها يستعيد كل ما مر بها من أحداث … زواجها المدمر من سامح الذي عاملها بقسوه وباقصى انواع الساديه إجرامآ حتى وصل به الامر لمحاولة قتلها ثم مقابلتها قاسم الذي اوهمها بالحب ثم قام بالانتقام منها بأبشع أنواع الانتقام وهو يهدر كرامتها ويستغل عشقها له أبشع أنواع الاستغلال..
زواجه من غيرها و تزوير عقد زواج عرفي ليقيدها به و إجبارها على العمل كخادمه في منزله ثم اكتشافها البشع الذي لم ينفيه بساديته وتعدد علاقاته بعدد لا ينتهي من العشيقات
أغمضت ملك عينيها بغضب تحاول السيطره على مشاعرها التي تهدد بالاستجابه له وهو يعمق من قبلاته لها وهي تقاوم وتحاول استجماع قوتها وكرامتها المهدوره وهي تحدث نفسها بقسوه
=أنا مش هعيد تجربتي مع سامح تاني مش هفضل أتعذب وأعيش دور الضحيه طول عمري2

ابتعدت ملك بحده عن قاسم الذي يقبل عنقها بشغف وهي تنتفض بقوه بعيدا عنه ثم تستجمع إرادتها وهي تجري بعيدا عن الفراش وهي تنظر لقاسم المصدوم بتحدي
رفع قاسم رأسه يتأملها بهدوء وهو يعتدل في الفراش وعينيه تضيق بتقييم لملك التي تقف بتحدي بالقرب من باب الغرفه كأنها على وشك الهروب منه
ملك بتحدي
=أنا مش ممسحة جزم علشان تقرب مني وقت ماتحب وتبعد عني وقت ماتحب
لتتابع بتحدي أكبر وهي تستجمع شجاعتها
=أنا عاوذه أتطلق ..أنا مش هعيش مع واحد ذيك ..سادي و عنده عشيقات بعدد شعر راسه

إبتسم قاسم بسخريه
=وانتي زعلانه علشان سادي والا زعلانه ان انا عندي عشيقات

ملك بغيره
=وانا هزعل ليه ان ليك عشيقات انا مش بعتبر نفسي مراتك او حبيبتك انا عارفه كويس انت اتجوزتني ليه ..اتجوزتني علشان تربطني بيك وتكمل انتقامك من غير ماحد يقدر يمنعك

قاسم وهو يتأملها بسخريه
=ولما انتي ذكيه أوي كده و عارفه كل حاجه وافقتي تتجوزيني ليه

ملك بتحدي
=وافقت اتجوزك علشان احافظ على سمعتي الي انت دوست عليها بجزمتك
قام قاسم من الفراش واقترب منها ببطئ وبرود وهي تحاول الابتعاد عنه بخوف وارتباك حتى اصبح على بعد خطوه منها
صرخت ملك بخوف وهي تحاول الابتعاد عنه والهروب لخارج الغرفه
الا انه قام بمنعها وهو يحيطها بزراعيه وهو يقول بهدوء خطر
=ممكن تقوليلي دست على سمعتك بجزمتي ذي مابتقولي اذاي

ملك بارتباك
=انت ناسي انك نمت امبارح في اوضتي لحد الصبح وكل الي في الفيلا شافوك وانت خارج من عندي ..تفتكر هيفكرو فيا اذاي وهيقولو عليا ايه..

لتتابع بغيره وهي تحاول ابعاد يده عنها
بعنف
=ولاا فاكرني عشيقه من عشيقاتك الي متعود تعمل معاهم كده…طبعا ما دي حاجه عاديه عندك وعند الي شغالين معاك.. كل يوم بيشفوك مع واحده شكل..بس انا مش ذي الزباله الي تعرفهم انا هحط عقد جوازنا جوه عنيهم
علشان يعرفوا إني ست محترمه مش زي الاشكال الي انت تعرفها

تأملها قاسم بتهكم وهي تتكلم باندفاع وغضب ثم قال ببرود
=خلصتي قلة ادب والا لسه ..ادخلي يلا غيري هدومك علشان هنمشي من الجحر ده
ملك بغضب
=انا مش هاجي معاك ولا هرجع الفيلا ..انا قلتلك قبل كده انا عاوذه اتطلق

قاسم بسخريه
=طيب مش تستني لما عقد جوازنا يتوثق الاول وتاخديه علشان تحطيه في عنيهم ذي ما بتقولي والاا خلاص دلوقتي مش خايفه على سمعتك

ملك باحتجاج غاضب
=برضه مش هرجع معاك على الفيلا انا بكره الفيلا وبكره كل الي فيها

قاسم بنفاذ صبر
=يعني انتي عاوذه ايه دلوقتي..

ملك بعناد
=عوذاك تطلقني وتسيبني في حالي انا مش راجعه معاك الفيلا انا هدور على مكان تاني اعيش فيه وهشتغل واصرف على نفسي

تأملها قاسم قليلا ليقول بسخريه قاسيه
=وتدوري على شغل وتتعبي نفسك ليه ما تصرفي من الفلوس الي كنتي بتاخديها من سامح

نفضت ملك يده عنها وهي تقول بغضب
=قلتلك مية مره انا مأخدتش فلوس من سامح ولا اعرف عن الفلوس دي حاجه بس انت طبعا عاوذ تصدق اني طماعه وانتهازيه علشان تبرر لنفسك كل إلي بتعمله فيا

قاسم بقسوه واستنكار
=أبرر لنفسي الي بعمله فيكي ..أنا لو كنت طاوعت عقلي وعاملتك بإلي تستحقيه كان زمانك مدفونه جنب
سامح من زمان بس للاسف أنا عاملتك برحمه إنتي متستحقيهاش1

إنهمرت دموع ملك بيأس وهي تتأمل نظرات الاحتقار في عينيه لتقول وهي تمسح دموعها بعزم
=خلاص طالما انت شايفني وحشه أوي كده يبقى تطلقني وتسيبني في حالي وانا أوعدك هبعد وهختفي من حياتك خالص ومش هتشوفني تاني
تجاهل قاسم حديثها وتناول ملابسه واتجه للحمام الخاص بالغرفه وهو يقول ببرود
=انا داخل أخد دش ..أخرج ألاقيكي لبستي وجهزتي علشان نمشي من
هنا الا لو حبيتي اننا نقعد هنا ونكمل الي كنا بنعمله
ليتابع وهو يتأملها بسخريه
=الاختيار ليكي ..طبعا لو خرجت ولاقيتك لسه ملبستيش هفهم انك عاوذه تكملي الي بدئناه من شويه
ليتجه الى الحمام وبغلق الباب من خلفه
وملك تنظر إليه بدهشه لتجاهله لها وقد اشتعل غضبها بسبب بروده وتجاهله لحديثها
تناولت ملك الفستان ترتديه بسرعه خوفا من تهديده لها بإكمال ماكان يفعله معها الا انها توقفت فجأه وهي تتأمل نفسها بضيق في المرٱه ودموعها تتساقط وهي تتخيل عودتها للوضع المذل الذي كانت تعيشه كخادمه له ولزوجته وعشيقاته لتقول بغضب

=أنا مش هرجع هناك تاني حتى لو فيها موتي4

انحنت سريعا تبحث عن حذائها حتى وجدته ملقي باهمال بجانب الفراش وارتدته وهي تتناول هاتفها و تستمع بتوتر لصوت جريان المياه في الحمام و اتجهت سريعا لخارج الغرفه وهي تتلفت حولها بخوف وتوتر ثم توجهت لباب الشقه ففتحته بهدوء وهي تتسلل للخارج ..
نزلت ملك سريعآ على درج البنايه وهي تتجاهل المصعد حتى وصلت الى مدخل البنايه الخالي فوقفت تنظر حولها بتوتر خوفا من وجود رجال قاسم بالخارج الا انها تفاجئت بخلو المكان من اي شخص في هذه الساعه المتأخره من الليل لتندفع للخارج بسرعه وهي تمشي في اتجاه عشوائي لا تعلم الى أين تتجه
شعرت ملك بالبروده الشديده وبزخات خفيفه من المطر تحولت لقطرات ثقيله تتساقط عليها لتشهق بخوف وهي تسرع في سيرها والمطر يذداد هطوله بغزاره وقوه مسببا لها صعوبه في الرؤيه وهي تحاول تبين وجهتها مع اشتداد المطر والتصاق ثوبها الخفيف عليها وأسنانها تسطق بقوه وهي تشعر بالبرد والمطر ينخر بقوه في داخل عظامها
ملك بخوف و ندم وهي تتأمل الشوارع شبه المظلمه و الغارقه في مياه المطر و الخاليه من البشر
=ايه الي انا عملته في نفسي ده أنا مش عارفه هروح فين و الشوارع شكلها فاضي ويخوف أوي1

التفتت ملك خلفها بخوف وهي تشعر وكأن هناك من يراقبها ويتتبعها ولكنها لم ترى أحد لتمر بضع لحظات من التوتر والخوف وتتفاجأ بشخص ضخم شكله مريب يمشي خلفها وهو يتتبع خطواتها بشكل ملحوظ
أسرعت ملك في خطواتها حتى كادت تجري وشدة هطول المطر تكاد تعمي عينيها وهي تتلفت حولها بيأس تحاول الاستنجاد بأي شخص الا ان الشوارع كانت خاليه من البشر في هذا الجو العاصف و الساعه المتأخره من الليل
لتتفاجأ بيد غليظه تسحبها للخلف وصوت رجل يقول بغلظه
=الجميل ماشي لوحده ورايح على فين

استدارت ملك تواجه محدثها بخوف
وهي تقول بارتعاش وهي تحاول ابعاد يده عنها
=إنت مجنون.. بتعمل ايه..إبعد ايدك دي عني ..

الا ان الرجل تجاهل حديثها و هو يتأمل جسدها الذي يلتصق به الثوب مما أظهر تفاصيله أمام عينيه ليقول بشهوه مقيته وهو يحاول جرها خلفه بالقوه
لاحدى السيارات المتهالكه والمركونه على جانب الرصيف الغارق بالمياه

=دا إحنا ليلتنا باينها هتبقى عنب النهارده

شعرت ملك بالرعب وهي تصرخ و تقاومه بشده حتى صفعها مهاجمها بشده ألقتها أرضا ليقول بغضب وهو يجرها خلفه من جديد من ثوبها الذي تمزق بشده

=إخرسي يابنت الكلب متصوتيش والا هرميكي في البحر و اخلص منك
ليتابع بغضب وهو يفتح باب السياره
=بس برضه بعد ما أخد منك الي انا عاوذه
صرخت ملك بشده وهي تبكي و تحاول التمسك بأرض الرصيف في حين يسحبها مهاجمها لداخل السياره بقوه حتى شعرت باليأس وإنها هالكه لا محاله إلا إنه وفجأه….
تعالى صوت زامور سياره تقترب منهم بسرعه وهي تسلط إضائتها الاماميه عليهم حتى أعمت أعين المهاجم وخرج قاسم من باب السياره التي كان يقودها قبل حتى ان تتوقف واندفع تجاه ملك ومهاجمها وعيناه تستوعب ما يحدث ليفاجئ المهاجم بلكمه عنيفه من يده في وجهه ألقته أرضآ..
في حين اتجه قاسم لملك يرفعها من على الارض وعيناه تستوعب
بغضب ملابسها الممزقه والكدمه الكبيره فوق عينيها والدماء التي تسيل من طرف شفتيها ليقول بغضب وهو يرفعها من على الارض
=يا ابن الكلب دا انت نهايتك هتكون النهارده.. تعالي1

أدخلها قاسم سريعا لداخل سيارته وهو يقول بسرعه وهو يراقب غريمه الذي استعاد توازنه و يتجه اليه محاولا مهاجمته
=اقفلي عليكي العربيه من جوه ومتفتحيش مهما حصل

تمسكت ملك بيده بقوه وهي تبكي خوفا عليه
=خلاص سيبه و اركب العربيه خلينا نمشي من هنا علشان خاطري

الا انه تجاهلها وهو يغلق باب السياره عليها ويقول بصرامه مخيفه وهو يتابع مهاجمه الذي يندفع نحوه
= قلت إقفلي باب العربيه .. يلا

أغلقت ملك باب السياره من الداخل اتوماتيكيا وهي تتابع برعب قاسم الذي تلقى ضربه قويه من مهاجمه ألقته أرضا بسبب انشغاله بتأمين ملك بداخل السياره الا انه عاد ووقف من جديد وهو يتلقى ضربه جديده الا انه صدها بساعده وهو يعود و يوجه ضربات قويه متتاليه لوجه وجسد خصمه ألقته أرضآ وهو ينزف من أنفه وفمه بشده بعد ان تطايرت أسنانه من شدة الضربات الا انه وقف من جديد وهو يبرز سكين أخرجه من جيبه وهو يوجهه ناحية جسد قاسم..
شهقت ملك برعب وهي ترى قاسم يتراجع للخلف وهو يتفادى ضربات السكين الذي يوجهه خصمه إليه الا ان رعبها اذداد وهو يبتعد عن مجال رؤيتها لتصرخ برعب
= قاسم
وهي تتخيل اصابته بالسكين الذي يحمله مهجامه
لتندفع برعب خارج السياره وفي هذه الاثناء
ستدار قاسم فجأه وهو يمسك يد مهاجمه التي تحمل السكين يضربها عدة مرات بقوه حتى استطاع التخلص من السكين الذي يحمله في يده ويعود ويوجه اليه ضربات قاسيه موجعه غي وجهه وجسده جعلت مهاجمه يغيب عن الوعي من شدة الضربات
= قاسم..

استدار قاسم ينظر للخلف بدهشه ليجد ملك المنهاره في البكاء تندفع نحوه تحتضنه بشده وتلقي بنفسها بين زراعيه وهي تقول بلهفه
= قاسم .. قاسم انت كويس

لتتفاجأ به يبعدها عنه بقسوه وهو يقول بغضب شديد
=ايه الي خرجك بره العربيه

ملك بخوف وهي تبكي وتقول بتقطع وهو يسحبها خلفه ويلقيها بداخل السياره مره اخرى
=أنا ..أنا خفت عليك كان معاه سكينه وخفت ..خفت عليك
قاسم بغضب شديد
=غبيه ..افرضي كان جرالي حاجه ممكن تقوليلي هتتصرفي مع واحد عاوذ يغتصبك وانتي لوحدك اذاي
على الاقل وانتي جوه العربيه تقدري تسوقيها وتبعدي مش طالعه تجري بره العربيه ذي الغبيه2

إنهارت ملك في البكاء وهي تقول بصوت مس شغاف قلبه
= غصب عني خفت عليك

قاسم وهو يقاوم مشاعره حتى لا يحتضنها
= بطلي عياط وهاتي التليفون ده واقفلي باب العربيه عليكي كويس ومتفتحيش بابها الا لما ارجعلك1

ناولته ملك الهاتف الخاص به وهي تراقبه يتحدث به ويخرج من خلف السياره حبل يستعمل في حالات الطوارئ ويتجه به لمهاجمه الملقي على الارض وقام بتكبيله جيدا ثم اتجه مره اخرى لملك التي جلست تبكي وهي ترتعش من شدة البرد بداخل السياره
فتح قاسم باب السياره وتناول معطفه وألقاه لها ثم قام بتشغيل مكيف السياره وهو يقول بجديه2

= إلبسي البلطو ده هيدفيكي واقفلي باب العربيه علشان التكييف يدفي العربيه بسرعه..احنا قدامنا ربع ساعه بالكتير ونمشي من هنا
هزت ملك رأسها موافقه وهي تشعر بالتعب يستولي عليها وهي تتابعه وهو يغلق باب السياره من خلفه ويذهب باتجاه مهاجمها مره اخرى وهو يتحدث بالهاتف لتمر دقائق قليله و تشاهد ملك عدة سيارات سوداء اللون تتوقف
و يخرج منها بعض من الحرس الخاص بقاسم الذي تحدث مع رئيسهم لعدة دقائق ثم تناول منه علبه صغيره وضعها في جيبه ثم غادرهم الى السياره
ركب قاسم السياره بجانب ملك ثم قادها وهو يلاحظ بقلق شحوب وجهها الشديد
ملك وهي تنظر من شباك السياره للحرس الملتفين حول مهاجمها الذي استعاد وعيه
=هما ..هما هيعملوا فيه إيه..

قاسم بقسوه
=هيعملوا فيه الي يستحقوا

ملك وهي تلتفت اليه بخوف
=يعني هيعملو فيه ايه مش فاهمه

قاسم بقسوه
=متخافيش مش همارس ساديتي عليه هيربوا وبعدين يسلمو للبوليس1

نظرت ملك لقاسم وهي تقول بندم ودموعها تتساقط بالرغم عنها
=أنا أسفه يا قاسم أنا مقصدش سامحني انا عارفه اني السبب في
كل الي حصل ده

قاسم بقسوه
=وفري أسفك هتحتاجيه بعدين

إبتلعت ملك ريقها بخوف وهي تشاهد ملامحه التي اذدادت قسوه وهو يقود السياره بصمت والمطر تزداد قوته من حولهم
أغلقت ملك عينيها بتعب بدون إرادتها وغلبها النعاس فلم تشاهد سيارة قاسم وهي تدخل الى حديقة فيلا رائعة الجمال ويتوقف بها أمام الباب الداخلي للفيلا ثم يقوم بحمل ملك الغارقه في التوم والدخول بها الى داخل الفيلا لتقابله مدبرة المنزل باحترام شديد وهي تقول بعمليه وهي تتجاهل منظره الغريب هو رفيقته بملابسهم المتسخه و الغير مهندمه والتي تتساقط منها المياه
= الجناح بتاع حضرتك جاهز ذي ما حضرتك أمرت وانا جهزت العشا وجهزت الحمام تأمر حضرتك بحاجه تانيه

صعد قاسم الى الاعلى وهو يقول بجديه
= شكرا يا مدام نجوى تقدري تروحي تنامي
ليتركها ويصعد سريعا الى الجناح الخاص به ويدخل مباشره للحمام ويجلس على طرف حوض الاستحمام وهو مازال يحمل ملك التي مازالت غارقه في نوم متعب وجبينها معقود ومندي بحبيبات من العرق
نظر قاسم بقلق وغضب الى وجهها الشاحب بشده و الى أثار الضرب الذي تعرضت له على يد مهاجمها
ليميل قاسم بحنان يقبل برقه الكدمه الزرقاء والحمراء فوق عينها ويده تمر بحنان على الخدوش المنتشره فوق عنقها وهو يقول برقه
= ملك..فوقي يا حبيبتي3

فتحت ملك عينيها وهي تنظر للمكان حولها بدهشه وهي تقول بتسائل

=أنا ..أنا فين
قاسم بحنان وهو يخلع عنها معطفه
=احنا في فيلتنا الي في اسكندريه وده الحمام بتاع الجناح بتاعنا

ليتابع بحنان وهو يضع شعرها خلف إذنها
=عاوذك تاخدي دوش و انا هستناكي قدام باب الحمام لو حسيتي في اي وقت انك تعبانه او دايخه نادي عليا هكون عندك علطول

توهج وجه ملك بخجل وهي تحاول النهوض من فوق ساقيه الا انه منعها وهو يقول بقلق
=ملك إنتي مراتي يعني وجودي معاك هنا لا هو عيب ولا حرام أوعديني انك لو حسيتي بأي تعب تندهي عليا علطول
هزت ملك رأسها وهي تقول بخجل
=حاضر يا قاسم أوعدك لو تعبت هندهلك علطول

رفعها قاسم من فوق ساقيه وغادر حتى لا يزيد من حرجها وهو يقول =بتأكيد أنا واقف مستنيكي بره

واغلق الباب من خلفه في حين قامت ملك بخلع ملابسها الممزقه والغارقه في المياه ونزلت الى حوض الاستحمام المملوء بالماء الدافئ والرغوه المعطره والاملاح التي تساعد في طرد الالام من الجسد
أغلقت ملك عينيها بألم وجسدها المكدوم يلامس المياه ثم شعرت بالراحه بعد مرور القليل من الوقت والمياه تدبل جروحها لترجع رأسها للخلف وتتزكر برعب اللحظات السيئه التي مرت عليها وهي تتعرض لمحاولة الاغتصاب الفاشله لترتعش برعب ودموعها تتساقط بقوه وهي تتخيل ما كان سيحدث لها ان لم ينقذها قاسم في الوقت المناسب انسابت دموعها بشده حتى استفاقت على صوت قاسم القلق
وهو ينادي عليها من الخارج
= ملك ..ملك انتي كويسه ردي عليا

لتجيب بارتعاش
= أنا كويسه يا قاسم وهخرج حالا

لتقوم بغسل جسدها وشعرها سريعا ثم تجفيفهم وهي تنظر حولها فلا تجد ما يمكن ارتدائه
لتقول بحرج من خلف باب الحمام
=قاسم ..انا مش لاقيه حاجه ألبسها هنا
قاسم بمرح
=وإيه المشكله إخرجي كده

ملك بصدمه
=عاوذني أخرج عريانه انت اتجننت

قاسم بمرح وهو يمد يده لها بشورت قصير وتيشرت من ملابسه وهو يشعر للمره الألف انه يتعامل مع عذراء خجول لا تفقه شئ مما يدور بين اي رجل وزوجته
=لا يا ستي انا مش مجنون ولا حاجه اتفضلي إلبسي دول

فتحت ملك جزء صغير من الباب ومدت يدها اليه تناولت منه الملابس ثم اغلقت الباب سريعا وسط صوت ضحكاته الساخره منها
ارتدت ملك الشورت الاسود وفوقه التيشرت الابيض الذي يصل لركبتيها وخرجت لتجد قاسم مازال يقف امام باب الحمام بملابسه المبتله بالمياه
وهو يتأملها بعشق وهي ترتدي ملابسه وتلف شعرها بمنشفه قطنيه قصيره
شعرت ملك بالخجل من تطلعه الشديد بها وقالت وهي تنظر للاسفل بتوتر

=انا جهزتلك الحمام ادخل خد شاور قبل ماتاخد برد

نظر قاسم لملابسه الغارقه بالمياه بسخريه وهو يقول بتهكم
= عندك حق انا هدخل اخد شاور دقايق وراجعلك
دخل قاسم للحمام وغاب بداخله للدقائق وعاد ليجد ملك تجلس على مقعد بجانب الفراش وهي غارقه في النوم وهي تضم ساقيها بيديها وتريح رأسها على ساقيها
إتجه قاسم لملك يحملها لداخل الفراش وهو يحكم الغطاء من حولها ويقول بحنان
=ملك ..ملك فوقي يا حبيبتي
فتحت ملك عينيها بتعب وهي تقول بما يشبه البكاء
=أنا تعبانه أوي وعاوذه أنام
رفع قاسم ملك وهو يجلس خلفها على الفراش يسند جسدها المتعب بجسده الذي يحيطها بحنان من كل اتجاه وهو يقول بحنان ويقبل وجنتها برقه
= كلي بس الساندوتش الصغير د ده واشربي كوباية اللبن وبعدها هسيبك تنامي ذي ما انتي عاوذه

ملك باعتراض طفولي
= بس انا مش جعانه انا عاوذه انام

قبل قاسم وجنتها بحنان وهو يقول بصرامه مفتعله
=بطلي دلع يا ملك وكلي يلا

فتحت ملك شفتيها بطاعه وابتدئت في تناول الطعام من بين يديه وهو يتحدث معها ويحاول ان يضحكها حتى ينسيها التجربه السيئه التي تعرضت لها حتى إطمئن لتناولها الطعام ليضع كوب اللبن الفارغ جانبا وهو يلفها بين أحضانه ويقبل جبينها بحنان ويقول بتملك
=نامي يا حبيبتي ومتخافيش انا جنبك ومفيش حاجه تقدر تأذيكي
نظرت ملك إليه بحب لم تستطع السيطره وشعور بالأمان يغلفها وهي بين زراعيه
لتقول بندم
=أنا أسفه على كل الي حصلك بسببي انا عارفه انك عرضت حياتك للخطر النهرده علشاني ودي حاجه عمر ماحد عملها ليا
مرر قاسم يده بحنان على جسدها وهو يبتسم بتملك
=بطلي جنان دا الي يحاول بس يلمس شعره منك هيبقى أخر يوم في عمره2

ليتابع بجديه وهو يرفع وجهها اليه
=انتي بتتأسفي على المشكله الي حصلت مع الحيوان الي كان بيتهجم عليكي و مش شايفك ندمانه على محاولتك الهرب مرتين في يوم واحد
إبتلعت ملك ريقها وهي تقول بتوتر

=أنا مش ندمانه على هروبي منك مرتين لاني قدرش أعيش العيشه دي تاني مقدرش أعيش مع مراتك ووسط عشيقاتك وانا عارفه كمان ان وجودي معاك هو لمجرد الانتقام مقدرش أكمل كده يا قاسم
ابتسم قاسم وهو يمرر يده على عنقها بحنان وهو يقول بهدوء
=يعني هتحاولي تهربي مني تاني

صمتت ملك دون ان تجيب وهي تشك في قدرتها عن الابتعاد عنه وتشعر ان بعدها عنه هو والموت سواء بالنسبه لها
الا ان قاسم ابتسم بتفهم وهو يمد يده لعلبه صغيره أنيقه موضوعه بجوار الفراش وهو يقول بحنان
=اه دي هديه كنت جايبها ليكي و المفروض كنت اديتهالك بعد ما نسافر بس طالما مفيش سفر وانتي مصممه على الهرب يبقى لازم أديهالك دلوقتي

شعرت ملك بقلبها يدق بسعاده وحزن في نفس الوقت وهي تتطلع للسوار الفضي الانيق والمرصع بحبات من الماس الصغيره
شهقت ملك وهي تتحسس السوار الرائع باعجاب
في حين تناوله قاسم وهو يقبل باطن معصمها برقه ووضعه في يدها وهو يتأمله بإعجاب ويقول بجديه
=وبكده ضمنا ان ملاكي متقدرش تهرب مني ولا تروح اي مكام الا لما اكون عارف مكانها فين بالظبط6

نظرت ملك له وللسوار بدهشه وهي تقول بتوتر
=تقصد إيه

إحتضنها قاسم ببرود وهو يسحب الغطاء حولهم ويهمس بجانب إذنها بجديه
=أقصد ان الاسوره الشيك الي في ايدك دي تبقى إسوره إلكترونيه هتحددلي مكانك بمنتهى الدقه وهتديني انزار لو بعدتي عن المكان الي انا محدده ليكي حتى لو بمتر واحد بس
نظرت ملك له بدهشه وهي تحاول خلع السوار من حول يدها وهي تقول بغضب
= إنت إتجننت انت فاكرني مسجونه عندك والا الكلب بتاعك قلعني البتاعه دي فورا
قاسم ببرود وهو يتابع محاولاتها الفاشله لخلع الاسوره من يدها
=متحاوليش تقلعيها ايدك هتتعور وبرضه مش هتعرفي تقلعيها4

نظرت ملك اليه بألم ودموعها تتساقط
إنت بتعمل كده ليه انا مبقتش فهماك
قاسم وهو يستلقي مره أخرى في الفراش
=انا بعمل كده لانك مراتي وملكي الي مش هسمح تبعد عني ابدا الا لما انا الي أقرر ان أبعد عنها

نظرت ملك له بلوم ودموعها تتساقط
=كل ده علشان لسه عاوذ تكمل انتقام مني مش كده
قاسم بصرامه وهو ينظر لها بتحدي
=إحسبيها ذي ما تحسبيها بس انا مش هسمح بلي جرى النهرده يتكرر مره تانيه
ضربته ملك وهي تبكي وتقول من بين شهقاتها
=انا بكرهك يا قاسم بكرهك وبكره اليوم الي شفتك فيه
سحبها قاسم لأحضانه وهي تقاوم احتضانه لها بعنف
وهو يهمس في إذنها برقه ويده تمر على ظهرها بحنان متملك
=وأنا كمان بكرهك ..بكرهك بكل نفس جوايا بس برضه مش هتبعدي عني ياملك ..إنتي ملكي وإنتهى الأمر27

ليميل عليها ويلتقط شفتيها بقبله جارفه أودعها كل مشاعره المتمرده على قرارات عقله وكأنه يخط صق ملكيته على شفتيها التي استجابت له بدون ارادتها

رواية إنتقام أثم بقلم زيزى مصطفى

الفصل الحادي عشر❤
وقفت ملك في وقت متأخر من الليل بداخل غرفتها بفيلا قاسم بالقاهره بجانب النافذه تنتظر وصول قاسم ونيرافانا من احدى السهرات العديده التي أصبحوا يقضونها سويآ في الفتره الاخيره
فمنذ عودتها من الاسكندريه و رفضها القاطع إعطائه حقوقه الزوجيه رغم محاولاته العديده في التقرب منها و التي رفضتها بشده و إصرارها على طلب الطلاق و قاسم يتجاهلها نهائيا ويقضي اغلب اوقاته في العمل صباحا والخروج برفقة نيرفانا في المساء
تنهدت ملك بألم و غيره وهي ترى سيارة قاسم التي وقفت أمام باب الفيلا الداخلي وقاسم ينزل منها وهو يرتدي بذلة سوداء أنيقه ويقف قليلا وهو يرفع رأسه باتجاه نافذة غرفة
ملك التي تراجعت سريعا للخلف وهي تختبئ خلف ستائر النافذه الصغيره لتمر عليها لحظات من التوتر خوفا من ان يكون قد رأها الا ان غيرتها الشديده تحكمت فيها وهي تعود من جديد للنافذه وتراه وهو يتجه الى باب السياره الاخر يفتحه وتخرج منه بأناقه نيرفانا التي ترتدي ثوب سهره رائع طويل من الحرير الأسود عاري الظهر تمامآ
شعرت ملك وكأن قلبها يعصر من شدة الألم وهي تراه يميل عليها يحملها بين زراعيه ويصعد بها لداخل الفيلا ونيرفانا ترفع رأسها إليه بعشق تحتضنه وهي تلف زراعيها حول عنقه بدلال وقاسم يميل عليها و كأنه على وشك أن يقبلها
ليختفوا في الداخل وقاسم يغلق باب الفيلا من خلفه وعيناه تنظر مره اخرى الى نافذة غرفتها
شهقت ملك بألم وهي تتراجع للخلف بسرعه ودموعها تسيل على وجهها بشده وذهنها لا يريد ان يتوقف عن تصوير لها ما يحدث بين قاسم ونيرافانا حتى شعرت انها على وشك الجنون لتجلس أرضا و تبكي بدون توقف وقلبها يكاد ان يتوقف من شدة الحزن و يدها تمتد وتسحب وساده صغيره من على الفراش وضعتها على فمها تكتم بها صرخاتها التي خرجت منها مختلطه بدموعها وحرقتها ووجعها وهي تبكي بشده حتى غلبها النوم وهي مستلقيه على ارض الغرفه البارده9

في الصباح..

إستيقظت ملك و تقلبت في الفراش الدافئ و هي تشعر بصداع خفيف يستولي على رأسها لتعقد حاجبيها وهي تنظر للفراش بدهشه فأخر ما تتزكره انها نامت من شدة البكاء على ارض الغرفه لتستيقظ وتجد نفسها نائمه في الفراش و الغطاء الوبري الثقيل ملتف حولها لترفع عينيها للنافذه لتجدها ولدهشتها مغلقه هي الاخرى والستائر مسدله فوقها
ملك بحيره وهي تحاول اقناع نفسها

=اكيد انا بردت امبارح فقمت نمت في السرير وقفلت الشباك ومش فاكره علشان كنت منهاره..اكيد ده الي حصل والا فيه عفريت معايا في الاوضه هو الي عمل كده6

تنهدت ملك بحيره والدموع تتجمع في عينيها من جديد وهي تتزكر مشهد قاسم ونيرفانا الحميمي لتقع عينيها على السوار الانيق الذي وضعه قاسم في يدها لتجسس عليها وهي تقول بغضب
=أنا لازم اقلع الزفت ده بأي طريقه حتى لو هقطع ايدي هقلعه وهمشي من هنا انا مش هعيش في الذل ده طول حياتي
ثم نهضت بغضب وانهاك وتوجهت للحمام للاستعداد ليوم عمل مرهق جديد..
بعد مرور ساعتين
وقفت ملك بجانب مدبرة المنزل التي قالت بجديه
=ملك روحي انتي لمعي الارضيات بره خلينا نخلص قبل نيرفانا هانم ما تصحى
انتي عارفه اليوم ده مهم إذاي3

هزت ملك رأسها بموافقه وإتجهت لغرفة السفره وهي تقول بضيق
=أنا الي استاهل كل الي بيجرالي كان لازم أبجح فيه وأصمم اني اكمل خدمه في الفيلا ماهو كان رافض اني ارجع اشتغل خدامه من تاني و اتخانق معايا بس انا الي لازم اعاند في كل حاجه4

لتتنهد بغضب من نفسها وهي تقول بتعب
=بس انا كده دايما وش فقر.. فيها ايه لو كنت سمعت كلامه ووقفت شغل في الفيلا بدل البهدله دي1

لتنزل أرضا وتبدء في تلميع الارض وهي تشعر بالضيق والتعب ولم ترى قاسم الذي وقف أعلى الدرج يتابع باهتمام ملك المنحنيه على أرض البهو الخشبيه تلمعها بهمه وهدوء ويظهر على وجهها الشعور بالتعب والضيق
تجولت عيناه عليها بشوق لم يستطع كبحه وهو يتأملها في ذي الخادمات الاسود والذي يصل لتحت ركبتيها بقليل
ويظهر جمال ساقيها وتناسقهم مما جعله يعقد حاجبيه بغضب

=أنا مش قلت اللبس ده يتغير و معدتش تلبسه تاني

ليهم بالنزول للاسفل الا انه توقف بغضب وهو يشاهد الطباخ الفرنسي الوسيم الخاص بالفيلا والذي قامت بتعيينه حديثا نيرفانا يتجه بهدوء الى ملك وهو يتحدث لها بالفرنسيه ويمد لها يده يحاول مساعدتها على النهوض الا ان ملك وقفت دون مساعدته وهي تتنهد بتعب
=عربي..اتكلم عربي عشان افهمك ..انا مبفهمش فرنساوي
ابتسم الطباخ بجاذبيه وهو يحاول ان يتحدث العربيه بصعوبه
=أنا..جهزت ..طئام الافطار.. ئشان نأكل سواا
تنهدت ملك بتعب
=شكرا يا جاك بس أنا شبعانه ومش متعوده إني أفطر
شعرت ملك بالدهشه وهي تشاهد جاك يمد يده تجاهها يحاول ان يضع يدها في يده وهو يقول بالعربيه بصعوبه

=بس أنا..حب إفطر مئاكي ملاك

اشتعلت دماء قاسم وهو يشعر بالغضب الشديد لينزل الى الاسفل وهو يقول بصرامه غاضبه
=إنتو واقفين هنا بتعملو ايه..

ليتابع بغضب وهو يوبخ جاك الذي امتقع وجهه
=و انت سايب شغلك وواقف تعمل ايه هنا

جاك بارتباك وهو يتحدث العربيه بطريقه غير مفهومه
=أنا متأسف كتير .. انا داخل المطبك حالا

لينسحب بسرعه ويترك ملك التي تقف بهدوء وتحدي أمام قاسم وقد اشتعلت عيناه بالغضب الذي تشعله غيرته عليها
=وانتي سايبه شغلك وواقفه تتمسخري معاهايه مش قادره تعيشي من غير ماتجمعي المعجبين حواليكي.. مش قادره تعيشي محترمه
نظرت ملك له وهي تقول بغضب
=انا محترمه غصب عنك ..ايه فاكرني ذيك بجمع عشيقاتي وبحطهم حوليا من غير خشا ولا ضمير3

قاسم بتهكم وهو ينظر لها من اعلى الى اسفل بطريقه جعلت وجهها يشتعل احمرارا
=وانتي ايه الي مزعلك اوي كده والا غيرانه ونفسك تنضمي ليهم بس مكسوفه تقولي

ملك بغضب واستنكار متهور بسبب غيرتها الشديده
=أنضم ليهم .. انضم لجيش العشيقات الي لاممهم حواليك .. أهو ده إلي مستحيل يحصل أنا اساسا بكرهك ومش بطيقك ولا بطيق انك تلمسني ومستنيه اليوم الي هتطلقني فيه بفارغ الصبر

نظر لها قاسم بغضب وهو يقول ببرود حاد كالسكين
=بقى مستنيه اليوم الي هتطلقي مني بفارغ الصبر طيب خلينا نشوف ونتأكد من كلامك
اتبع قاسم كلماته بسحبها من زراعها اليه بعنف ثم جذبها خلفه بقسوه و اتجه بها الى غرفة مكتبه في حين حاولت ملك التخلص منه بعنف ومن يده التي تطبق على يدها بقسوه الا انها فشلت.. دفعها قاسم للداخل وهو يغلق بغضب باب غرفة مكتبه ثم اتجه اليها وهو يقول
=ايه يا ملك هانم خايفه من ايه احنا هنعمل تست صغير علشان نشوفك بتكرهيني قد إيه..
تراجعت ملك للخلف بخوف وهي تقول بتحزير
=لو قربت مني هاصوت وهلمك عليك الفيلا كلها
قاسم بغضب
=انا حزرتك قبل كده انك لو غلطي تاني هتشوفي وش مش هيعجبك ..بس الظاهر انك مصره تشوفيه4

واجهته ملك بغضب يماثل غضبه وهي تتراجع بخوف للخلف

=انا مش خايفه منك ..ولما جدك يرجع هحكيله على كل حاجه وهخليه هو الي يطلقني منك ..فأحسنلك تطلقني بدل ما تتفضح قدامه يا سادي يا بتاع الستات1

انطلقت ضحكات قاسم العاليه بسخريه وهو يتجه نحوها ببطء
=بتهدديني.. هتحكي لجدو على كل حاجه تصدقي خفت وبرتعش.. إنتي هبله كده طبيعي ولا الغيره أثرت على عقلك1

ملك بغيظ
=انا مش هبله ولا غيرانه ..وبعدين هغير من مين وعلى مين..كلهم ستات مش محترمه وانت ذيهم متفرقش عنهم حاجه
إقترب قاسم منها ببرود وهو يقول بتهكم
=وإنتي بقى الي محترمه يا ملك هانم والا نسيتي تاريخك الاسود مع سامح ..ايه مش خايفه ان انا الي احكي لجدو حبيبك عن كل مصايبك مع حفيده والي وصلته للموت

نظرت ملك حولها بتوتر حتى وقع نظرها على سكين من النحاس موضوعه كأنتيك على المكتب تناولتها ورفعتها بتهديد وهي تتراجع للخلف وهي توجهه نحوه و تقول بارتعاش
=انا معملتش حاجه لسامح سواء صدقتني او مصدقتنيش ميهمنيش ..وابعد عني وسيبني اخرج من هنا احسنلك
اقترب قاسم منها بهدوء في حين تراجعت ملك للخلف وهي توجه السكين نحوها بارتعاش
لتجد يده تمتد سريعا وتمسك يدها التي تحمل السكين ويوجهها نحو صدره وهو يقول بهدوء
=عاوذه تقتليني ..اتفضلي اضغطي على السكين..
انسابت دموع ملك وهو تنظر برعب ليده التي تمسك يدها وتوجهها نحو صدره
وهو يتابع بهدوء وهي تحاول سحب يدها من تحت يده
=اضغطي خايفه من ايه..مش انتي هترتاحي لو انا مت
ارتعشت ملك بخوف ودموعها تتساقط وهي تهز رأسها برفض
ترك قاسم يدها فجأه فرمت ملك السكين من يدها وهي تشعر انها على وشك الغياب عن الوعي
ليتلقاها قاسم بين زراعيه وهو يحتضنها بتملك ويده تمر بحنان على رأسها وظهرها محاولا تهدئة بكائها الذي تصاعد بشكل هيستري وهي تضغط وجهها في كتفه
رفع قاسم وجه ملك الغارق في الدموع اليه وقبل عينيها برقه وشفتيه تمر بحنان على دموعها تمسحهم حتى اقترب من شفتيها محاولا تقبيلهم الا انها وفي اللحظه الاخيره تزكرت مشهده في الامس وهو يحمل نيرفانا ويقبلها لتقوم بابعاده عنها بعنف وهي تقول بغضب
=ابعد عني والا فاكرني هنضم لطابور العشيقات بتوعك
لتجري سريعا الى باب المكتب تحاول الخروج منه الا ان صوت قاسم البارد استوقفها وهو يقول بتحزير
=ملك.. أخر مره أشوفك واقفه تتكلمي مع جاك والا متلوميش غير نفسك3
لتحاول ملك الاعتراض الا انها صمتت وهي ترى النظره الغاضبه المرتسمه في عينيه لتقرر اتقاء شره وعدم الاعتراض على كلامه
بعد مرور ساعه ..

وقفت ملك في مطبخ الفيلا تلمع بعض الفضيات استعداد للحفل الذي سيقام في المساء.. حفل كبير يجمع علية القوم من المجتمع القاهري المخملي احتفالا بافتتاح مصنع ضخم جديد للحديد والصلب وإنضمامه لمجموعة الانصاري
تنهدت ملك بضيق وهي تلمع شمعدان من الفضه و تسترجع صدامتها التي لاتنتهي مع قاسم
وقلبها الذي يتحطم وهي تراه يحيط نفسه بعشيقاته وبزوجته نيرفانا التي تعاملها بقسوه وكأنها عبده مسخره لها
استفاقت ملك على صوت مدبرة المنزل تناديها بتعالي
=ملك اطلعي شوفي نيرفانا هانم هتفطر في السرير والا هتفطر في الجنينه
تنهدت ملك بضيق
=وليه انا الي اطلع لها ..ماتخلي اي واحده غيري تطلع تسألها

مدبرة المنزل بتعالي
=دي أوامرها ..وانتي تنفذي الي يتقالك ومن غير مناقشه اتفضلي اطلعي يلا وخلصينا

نظرت لها ملك بغيظ ثم تركتها وتوجهت لغرفة نيرفانا وهي تشعر بتصاعد التوتر داخلها و لكن ما يشعرها ببعض الراحه هو تأكدها من عدم وجود قاسم في الداخل فهو يجلس في غرفة المكتب في الاسفل من الصباح الباكر لمباشرة بعض الاعمال الخاصه به
تنفست ملك بعمق بغية تهدئة نفسها ثم دقت على باب الغرفه ولكنها لم تستمع لأي صوت في الداخل
لتتنفس بارتياح وهي على وشك المغادره الا انها تفاجأت بصوت نيرفانا الناعس يدعوها للدخول
فتحت ملك الباب بهدوء ودخلت لتتفاجأ بنيرفانا تنام على الفراش وهي شبه عاريه
شهقت ملك بتوتر وتراجعت للخلف ووجها يمتقع من شدة التوتر وعيناها تمر على جسد نيرفانا شبه العاري بوجع في حين تمددت نيرفانا في الفراش وهي تنظر لملك بشماته.
وهي تقول بتعالي
=واقفه عندك متخشبه كده ليه انطقي عاوذه ايه
تحكمت ملك بمشاعرها و رفعت رأسها بكبرياء وهي تقول بصوت جامد
=تحبي تفطري هنا والا في الجنينه

وقفت نيرافانا وتوجهت الى المرٱه تنظر لجسدها العاري بغرورو تستعرض جمالها أمام أعين ملك الغاضبه وهي تقول بتعالي
=هاتيلي الفطار هنا ..بس قبل ما تمشي جهزيلي الحمام الاول

شعرت ملك انها على وشك ضربها الا انها تراجعت وهي تصبر نفسها بالعد في سرها الى المائه حتى تهدء لتذهب الى الحمام
وتبدء بتجهيزه لتتفاجأ بنيرفانا تدخل عليها الحمام وهي تقول بسخريه
=في الاول والاخر خدامه وهتفضلي خدامه مهما حاولتي تعلي او تكبري هتفضلي برضه خدامه أخرها تجهز الحمام ليا او لقاسم الي عاملك بالمعامله الي تستحقيها خدامه له
في السرير وخدامه ليا في البيت

نظرت ملك لها بغضب
=انا عمري ماكنت خدامه في سرير حد سواء كان قاسم او غيره وان كان على خدمتي ليكم هنا في الفيلا فده انا مجبره عليه وعيشاه غصب عني و
قريب اوي هخلص منه

ضحكت نيرفانا بسخريه وهي تضرب ملك في كتفها باحتقار
=مجبره عليه .. انتي فكراني عبيطه وهصدق الكلام الفارغ الي بتقوليه
انتي عملتي كل حاجه وانتي قاصده وكنتي فاكره ان قاسم طيب ذي سامح وهتقدري تضحكي عليه..بس هو طلع فاهمك كويس ودفعك تمن بصك لفوق ومحاولتك انك تتساوي بأسيادك
شعرت ملك بالدماء تتصاعد في رأسها ونيرفانا تشير لها بتكبر
=بس في النهايه لايصح الا الصحيح . . انا هحضر جنبه النهارده وانا ذي الملكه في اكبر حفله بتتقام في البلد و إلي هيحضرها كل الشخصيات القياديه والمهمه في البلد وانتي هتحضري برضه.. بس كخدامه
لتتابع بتكبر وهي تشير لها بطرف إصبعها
= روحي هاتي الفطار بسرعه علشان ألحق أستعد للحفله

خرجت ملك من الغرفه وهي تشعر بدمائها تفور من شدة الغضب
لتتوجه الى الاسفل وتحمل صينية الطعام و هي تقول لمدبرة المنزل بجمود
=عاوذه تفطر فوق انا هاخد لها صنية الفطار
ثم صعدت بها الى الاعلى ودخلت الى غرفتها بهدوء وهي تتلفت حولها خشية ان يراها احد واخرجت شريط دواء ملين اخذت منه اربع حبات طحنتهم ووضعتهم داخل براد القهوه وهي تقول بغيظ

= تستهلي ابقي وريني هتحضري الحفله إذاي يا ملكة العقارب19
ثم حملت صنية الطعام وتوجهت بها الى غرفة نيرفانا التي وجدتها تصفف شعرها امام المرآه
لتقول ملك بجمود
=الفطار ..

أشارت لها نيرفانا بتكبر دون ان تلتفت لها
=حطيه عندك..

تركت ملك الصينيه وخرجت وهي تقول بغيظ ..
=عقربه تستهلي الي هيجرالك

ثم ابتسمت بتشفي وهي تتجه للاسفل وتقول بسعاده
=حفله سعيده في الحمام يا ملكه العقارب

بعد مرور ساعه..
دخل قاسم للغرفه ليتفاجأ بصراخ نيرافانا التي انحنت وهي تمسك بطنها بقوه وهي تبكي
=إلحقني يا قاسم بطني ..بطني هتتقطع من الالم
سندها قاسم بسرعه قبل ان تنهار ارضا وهو يقول بقلق
=مالك يا نيرفانا في ايه ..

=يطني ..بطني بتوجعني أوي
إلحقني يا قاسم وهاتلي دكتور

ليتفاجأ بها تبعده عنها وهي تجري سريعا للحمام وتغلق الباب من خلفها
ليتحرك قاسم سريعا ويتجه نحو الهاتف ويطلب الطبيب لمعاينة نيرفانا
بعد مرور ساعه اخرى..

وقفت ملك في احدى الغرف تمسح الاتربه العالقه ببعض التحف وهي تشعر بحركه غريبه في الفيلا تحركت ملك على اطراف اصابعها لتستمع الى شخص في أواخر الخمسينيات يتحدث مع قاسم وهو يقول بعمليه
=مفيش داعي ننقلها المستشفى هي بعد ما تاخد العلاج ده هتخف وتبقى كويسه بس ياريت ترتاح ومتتحركش النهرده

قاسم بجديه وهو يتحرك معه الى خارج بهو الفيلا
=طيب الي جرلها ده كان سببه ايه..
الا انها لم تستطع سماع جواب الطبيب لتحركه مع قاسم لخارج الفيلا وضعت ملك يدها على فمها وهي تقول بخوف =يا نهار اسود انا نسيت خالص موضوع الحبوب الي حطيتها لها في القهوه هي تعبت اوي والا ايه

ليقاطع تأملاتها صوت قاسم الغاضب
=ملك تعالي هنا..1

اقتربت منه ملك بخوف
=نعم …
جرها قاسم خلفه ودخل بها الى غرفة مكتبه واغلق الباب من خلفه ليقول بصرامه
=انتي حطيتي ايه في الفطار الي جبتيه لنيرفانا الصبح
ابتعدت ملك عنه بخوف وهي تقول بارتباك
=محطيتش حاجه …

لتتابع بغضب كاذب
=ايوه انا عارفه انت عاوذ تلبسني مصيبه علشان تتخلص مني مش كده

قاسم بصرامه وهو يطاردها في الغرفه في حين ابتعدت ملك لاخر الغرفه وهي تحاول ان تجري بعيدا عن متناول يده
=ملك لاخر مره انتي حطيتي ايه لنيرفانا في الاكل كان هيموتها
ملك بتسرع
=يموتها ده ايه دول حبيتين مسهل مش اكتر
شهقت ملك بخوف وهي تضع يدها على فمها تدرك زلتها
اقترب قاسم منها وهو ينظر لها بدهشه
=عملتي ايه..حطيتلها ملين في الاكل

تراجعت ملك للخلف وهي تقول بغضب طفولي وقد تجمعت الدموع بعينيها
=ما هيه الي استفذتني قعدت تقول عليا خدامه وهي ملكه
توقف قاسم وهو يقول بهدوء وهو يشير اليها
=ملك تعالي هنا .. تعالي ومتخافيش

اقتربت منه ملك بتردد حتى اصبحت قريبه منه فمد يده سريعا ولف يديه حول خصرها يقربها منه وهو يمرر يده في خصلات شعرها الناعمه
=بقى عملتي كده علشان قالتلك انك خدامه والا عملتي كده علشان غيرانه منها
ملك باستنكار
=وأنا هغير منها ليه..

قاسم وهو يلف يده حولها يقربها اكثر منه ويرفع وجهها اليه
=علشان شفتيني وانا شايلها امبارح واحنا راجعين من السهره

حاولت الابتعاد عنه وهي تقول بغيره
=قصدك وانت بتبوسها..بس عادي يعني ماهي مراتك وطبيعي ان يحصل بينكم كده
ضحك قاسم بحنان وهو يضمها اليه ويقول بهدوء
=عموما لو عملتي كده علشان غيرانه او حتى علشان هي غلطت فيكي فالي عملتيه ده غلط وكان ممكن يتسبب لها في مشكله صحيه كبيره وعلشان كده عاوذك توعديني انك متعمليش كده تاني..
هزت ملك رأسها بموافقه وهي تقول بصوت غير مسموع
=اوعدك اني معملش كده تاني
لتتابع بغضب
=بس هي برضه تبطل تتكلم معايا من طرف مناخيرها وتبطل تقول عليا خدامه
قاسم وهو يضع شعرها خلف إذنها بحنان
=انا هكلمها وهخليها معدتش تقولك كده تاني بس انتي برضه اسمعي الكلام واقلعي اللبس ده وانسي موضوع انك تخدمي في الفيلا تاني ..اتفقنا
هزت ملك رأسها بموافقه وهي تقول بطاعه
=اتفقنا..

قاسم وهو يمرر اصابعه على وجنتيها
بحنان
=ودلوقتي اطلعي أوضتك ارتاحي شويه وخدي شاور واستعدي للحفله وانا هكلم دار الازياء الي بنتعامل معاها تبعتلك فستان سهره بكل مستلازماته1

ملك بدهشه
=ليه وهو انا هحضر الحفله

قاسم وهو يضمها اليه ويقول بتهكم
=طبعا هتحضري الحفله يعني يرضيكي ابقى متجوز اتنين وفي الاخر احضر الحفله لواحدي
ليتابع وهو يمرر اصبعه على شفتيها بشغف
=وبعدين انتي المسئوله عن تعب نيرفانا يبقى العدل انك تحلي محلها وتقومي بدورها
نظرت ملك اليه بخوف وهي تقول بارتباك
=وهحضر بصفتي إيه..2

قاسم بجديه وتصميم
=بصفتك ملك هانم مرات قاسم بيه الانصاري والا انتي عندك اعتراض

ملك بارتباك
=بس..
قاسم بجديه
=مفيش بس .. ويلا اطلعي علشان تلحقي تستعدي
هزت ملك رأسها وهي تقول بطاعه
حاضر
لتتوجه الى غرفتها تحت نظرات قاسم العاشقه
في المساء

نظرت ملك للفستان الذي بعثته دار الازياء إليها بإنبهار بلونه الذي يتدرج من البنفسج للاحمر اللامع والمصنوع على شكل ورده متفتحه

لتبدء في ارتدائه بعد ان وضعت مكياج للوجه متقن و صففت شعرها وتركته منساب خلف ظهرها بأناقه لتتأمل النتيجه النهائيه برضا وتتفاجأ بوجود قاسم الذي وقف خلفها يتأملها بعشق
ابتسمت ملك برقه وهي تقول بخجل =إيه رأيك..
قاسم وعيناه تمر عليها بحب
=ذي القمر ..
ملك بسعاده
=الفستان حلو أوي يجنن..بس

لتتوقف فجأه عن الكلام ويقترب قاسم منها باستفهام
=بس ايه في حاجه لسه نقصاكي
ملك وهي تبتسم بارتباك
=لاء..بس انا يعني كنت خايفه..

لف قاسم يده حولها باحتواء وهو يقول بجديه
=خايفه من ايه يا ملك قولي
تجمعت الدموع في عين ملك وهي تقول بانكسار
=خايفه لتكون الحفله دي جزء من خطه جديده انت بتجهزها للانتقام مني1

ضمها قاسم اليه وهو يقول بحنان
=انا عارف انك خايفه مني بس صدقيني الحفله دي ملهاش اي علاقه باي نوع من انواع الانتقام ..6

ليتابع بحنان وهو يدرها باتجاه المرٱه
=ودلوقتي خليني البسك الطقم ده علشان جمال الفستان يكمل

نظرت ملك بدهشه للعلبه رائعة الجمال التي فتحها قاسم امام عينيها ليظهر طقم من الياقوت المرصع بحبات الالماس رائعة الجمال ليبدء في تقبيل عنقها بعشق ثم وضع عقد الياقوت حول عنقها ثم يتناول يدها يقبلها برقه وهو يضع خاتم الياقوت به ثم يتوقف قليلا وهو ينظر لملك بحب ثم يقوم بخلع الاسوره التي وضعها في السابق في يدها للتجسس عليها ويضع بديلا عنها اسوره من الياقوت والماس ثم يقبل باطن معصمها برقه وهو يقول بحنان
=دلوقتي بقيتي جاهزه..5

اندفعت ملك تحتضنه بسعاده وهي على وشك البكاء ليحتضنها قاسم وهو يمرر يده بحنان على ظهرها
ثم وضع يده حولها واتجه معها للاسفل
في نفس التوقيت ..
غادرت نيرفانا الفراش ووقفت خلف الباب وهي تتابع قاسم وهو يحتضن يد ملك ويتجه بها للاسفل لتقول بكره
=بقى كده واخد الخدامه ونازل بيها الحفله ..طيب يا قاسم لما اشوف انا والا انت
لتبدء بالاتصال بشقيقها رأفت
الذي اتاها صوته وهو يقول بملل
=عاوذه ايه بتتصلي ليه دلوقتي
نيرفانا بقسوه
=انا موافقه على الخطه الي قلتلي عليها ..بس بشرط تنفذها النهارده
انا مش هطيق اشوف البت دي في الفيلا بعد كده
رأفت بتفكير ..
=خلاص سهليلي دخولي الفيلا وسيبي الباقي عليا..بس المهم تبقي قد كلامك
لان الي هنعمله مش سهل
نيرفانا بقسوه
=قلتلك انا هنفذ كل الي هتقوله ..انا هستناك عند بوابة الخدم كمان اربع ساعات تكون الحفله خلصت و علشان ادخلك من غير حد ما يشوفك

ثم اغلقت الهاتف وهي تقول بكراهيه
واخيرا هخلص منك نهائي يا ملك ..3

في الاسفل..
شعرت ملك وكأنها تطير من شدة السعاده فقاسم يقدمها لكل المتواجدين في الحفل على انها زوجته و حبيبته ويتعامل معها بمنتهى الرقه والحب وهو يتحرك في الحفل و يحتضن يدها بتملك وكأنه يرفض بعدها ولو ثواني عن عينيه لينتهي الحفل ويتجه بها لغرفتها وهو يقول بعشق
=تصبحي على خير يا حبيبتي
ليميل على شفتيها يقبلهم برقه تحولت دون ان يشعر لشعور جارف بالعشق والتملك ..وملك تشعر بقلبها وكأنه يريد ان يغادرها ليسكن بين ضلوعه
فتح قاسم باب غرفتها وهو يقول بحنان
=تصبحي على خير يا حبيبتي ..
الا ان يدها تشبثت به تستبقيه ليرفع عينيه اليها بعشق وهو يعود لتقبيلها من جديد ويده تمر على ظهرها بتملك
وهو يخلع ثوبها عنها وعيناه تمر على جسدها شبه العاري بعشق وهو يضمها اليه بتملك وشفتاه تطبع قبلات عاشقه متملكه على جسدها الخاضع لسلطان عشقه ليحملها ويضعها على الفراش..
شهقت ملك وهي تقول بخوف
=انا كنت عاوذه أقولك حاجه الاول

الا انه تجاهلها وهو يستولي على شفتيها في قبله جارفه اودعها كل مايملكه من عشق تجاهها..
في نفس التوقيت ..
وقفت نيرفانا وهي تقول لرأفت بقسوه
=اعمل اي حاجه وخلصني منها والفلوس الي انت عاوذها هتكون بكره الصبح في حسابك في البنك

رأفت بكره
=عرفيني انتي بس مكان أوضتها وسيبي الباقي عليا..انا بيني وبين قاسم تار وملك دي هتكون اول مسمار في نعشه
نيرفانا وهي تشير لغرفة ملك
=استنى ربع ساعه وبعدين اطلع لها على اما انفذ الي اتفقنا عليه ثم تركته وتوجهت الى غرفتها
في هذه الاثناء
ابتعد قاسم بصدمه عن ملك وهو ينظر لدليل عزريتها بزهول وهو يقول بصدمه
=إذاي..انتي لسه عزراء..طيب وجوازك من سامح والحمل الي سقطيه ..كل ده اذاي فهميني11

ارتعشت ملك بخوف وهي تلف الملائه حولها ودموعها تتساقط بالرغم عنها
وهي تقول بارتعاش
=انا..انا كنت هقولك

نظر قاسم لها بدهشه وهو يحدث نفسه بذهول
=تقوليلي ايه..ان كل ده كان كذب..
ليتابع بغضب من نفسه
=انا كان لازم افهم ومن نفسي.. كل حاجه كانت بتقول انك محدش لمسك قبل كده
ليقول فجأه وهو يلاحظ خوفها الواضح
=البسي هدومك ..وتقعدي تحكيلي كل حاجه من غير اي كذب انا عاوذ ديرة الكذب الي محاوطه نفسك بيها دي تنتهي انتي فاهمه5

هزت ملك رأسها بموافقه وهي تقول بضعف
=حاااضر
لينطلق فجأه صوت خبطات على الباب و صوت نيرفانا يقول بتعب
= الحقني يا قاسم انا تعبانه اوي
ارتدى قاسم ملابسه بسرعه وهو يقول لملك
=البسي هدومك انا راجعلك حالا

فتح قاسم باب الغرفه ليتلقى نيرفانا التي تدعي فقدان الوعي بين زراعيه
في حين ارتدت ملك ملابسها بسرعه ودموعها تتساقط بالرغم عنها فهي تشعر بنفور قاسم الشديد منها فبالتأكيد يشعر انها خدعته وعندما يعلم بحفلات التعذيب التي كان يقيمها سامح لها مع العديد من العاهرات سيشعر بالنفور منها و سيشعر انها لا تصلح لتكون زوجته وان تحمل اسمه
=ملك.. ..
التفتت ملك برعب للخلف لتجد رأفت يقف على باب الشرفه وهو يقول بثقه1

=ملك انا جيت علشان اهربك انا عارف ان قاسم حاجزك هنا غصب عنك

تراجعت ملك برعب للخلف وهي تقول بخوف
=قاسم مش حاجزني هنا غصب عني انا قاعده هنا برضايا
رأفت بغضب
=انا عارف انك بتقولي كده علشان خايفه منه بس متخافيش انا اقدر احميكي منه كويس

تراجعت ملك بخوف للخلف لتتفاجأ بدخول قاسم فجأه للغرفه لتضيق عينيه
وهو يقول لرأفت بقسوه
=انت بتعمل ايه هنا
رأفت بتحدي
=جاي ازور حبيبتي واخدها معايا عندك مانع
قاسم بقسوه
=انت اتجننت والا القمار والخمره لحسو دماغك
رأفت بغضب وهو يشهر سلاحه في وجه قاسم
=تعالي يا ملك جنبي متخافيش منه
نظر قاسم الى ملك التي تنظر للسلاح في يد رافت برعب وهو يقول بصرامه
=ملك اخرجي بره الاوضه

الا ان رافت رفع يده وهو يوجه سلاحه الى رأس قاسم وهو يقول بغضب
=لو ملك خرجت بره الاوضه او مجتش هنا جنبي وخرجت معايا حالا الرصاصه دي هتزين دماغك
صرخت ملك برعب واندفعت تقف بجوار رأفت وهي تبكي

=لا يا رأفت انا جايه معاك
قاسم بغضب
ملك..

اندفعت ملك تتشبث بزراع رأفت تحاول اثنائه عن قتل قاسم وهي تقول ببكاء

=ملكش دعوه بينا انا بحب رأفت وعاوذه اروح معاه..16

لتترجاه ودموعها تتساقط خوفا على قاسم
=يلا بينا نمشي من هنا..انا جايه معاك

نظر لها رأفت بانتصار وفي نفس اللحظه تحرك قاسم يريد ان يأخذ السلاح منه وتنطلق الرصاصه لتصيب قاسم ويقع غارقا في دمائه وسط صرخات ملك التي شقت سكون الفيلا
وهي تصرخ بجنون
=قاسم…قاسم لاءا
ليعاجلها رأفت بضربه قاسيه من ظهر سلاحه افقدتها الوعي ليحملها بين زراعيه وهو يقول لنيرفانا التي تقف على باب الغرفه شاحبة الوجه
=لو مات ..هتقولي ان ملك هي الي قتلته
=ولو عاش سيبيه ليا انا هتصرف معاه وهدفعه تمن الي عمله معايا اضعاف مضاعفه
ليبتسم وهو يشاهد رقعة الدماء التي تتسع حول قاسم
=بس شكله كده مات وشبع موت ..وملك هتشيل الليله
لتنطلق ضحكاته بجنون وهو يحمل ملك ويقفذ بها من الشرفه

رواية إنتقام أثم بقلم زيزى مصطفى

الفصل الثاني عشر❤
تعالت صرخات نيرفانا الهيستيريه بعد ان تأكدت من ابتعاد رأفت الذي قفذ من الشرفه وهو يحمل ملك الغائبه عن الوعي ليتجمع حولها في اقل من دقيقه معظم العاملين بالفيلا والحرس الخاص بقاسم
ليتم التعامل مع الامر بعمليه وسرعه شديده
احد الحرس بصدمه
=مين الي عمل كده في قاسم بيه

نيرفانا ببكاء هيستيري
=معرفش..انا سمعت صوت الرصاص دخلت لقيته كده

رئيس الحرس بتوتر وهو يضع يده على الشريان النابض في عنق قاسم يتأكد منه انه مازال على قيد الحياه

=مش وقت الكلام ده دلوقتي قاسم بيه لازم يتنقل المستشفى حالا ..جهزو العربيه بسرعه ننقله على المستشفى
ليتابع بصرامه وهو يضغط على الجرح النازف بالقرب من قلب قاسم ويحمله مع عدد من رجاله ليشير لبعض من رجاله الاخرين

=يلا بسرعه..وانتم ماشطو الجنينه والفيلا كلها ماتسيبوش خرم إبره الا لما تفتشوا فيه ..وراجعو الكاميرات وادوني تقرير بالتليفون بكل الي توصلو له
انطلق الحرس ينفذون تعليمات رئيسهم
الذي حمل قاسم في السياره وانطلق سريعا برفقة عدد اخر الى المشفى في محاوله منهم لإنقاذ حياة قاسم الموضوعه على المحك

بعد مرور ساعه…

فتحت ملك عينيها بصعوبه وهي تشعر بألم شديد في رأسها من أثر الضربه القويه التي تلقتها من السلاح الذي كان يحمله رأفت
لتشهق بفزع وهي تجد نفسها تجلس بجانبه وهو يقود سيارته بسرعه شديده اغمضت ملك عينيها برعب وهي تتزكر كل ماحدث لتشعر بقلبها يكاد يتفتت من شدة الالم وهي تتزكر قاسم الذي اصيب برصاصه غادره أصابته في مقتل لتشهق بألم ودموعها تتساقط بشده وهي تعتدل في مقعدها بخوف
=قاسم …قاسم جراله ايه

نظر رأفت اليها وهو يقول بابتسامه سعيده
=متخافيش يا حبيبتي .. قاسم هيموت وهنخلص منه و مفيش اي حد هيعرف حاجه من الي حصلت1

ليتابع بسعاده مريضه وهو يدخل بسيارته الى حديقة احدى الفيلل المهجوره والواقعه على اطراف
مدينة القاهره ..
=وساعتها هتورثي كل حاجه ونتجوز وأبني انا امبراطوريتي ..امبراطورية رأفت بيه الدميري3

شهقت برعب و هي تستوعب معنى حديثه ودموعها تتساقط بشده وهي تشعر بخوف شديد على قاسم لتقول برعب
=بس قاسم مامتش ..قاسم مامتش انا متأكده من كده

رأفت وهو يعتقد انها خائفه من نجاة قاسم وانتقامه منها
=قلتلك ماتخافيش حتى لو مكنش مات انا هخلص عليه قبل ما يفوق و يحاول ينتقم منا..

ليتابع وهو يخرج من السياره ويفتح الباب الاخر يسحبها منه بعنف وهو يقول لها بصرامه اخافتها

=اهم حاجه تهدي خالص وتسيبني وانا هاتصرف

ليقوم بفتح باب الفيلا الذي اصدر صوت كالنعيق من شدة قدمه وقلة استخدامه
ويدخلها وهو يفتح ضوء البهو ليكشف عن اثاث قديم مهترئ وهو يقول بجديه

=اقعدي انتي هنا و متحاوليش تخرجي بره وانا هحاول اتطمن واعرف قاسم غار في داهيه والا لسه2

لتقف تستمع بخوف وتوتر اليه وهو يقف جانبا يتحدث في هاتفه وهي تترقب بلهفه اخبار قاسم و تدعو وتبتهل لانقاذه و دموعها تغرق وجهها وقلبها يكاد ينزف من شدة الالم وهي تتزكر مشهد قاسم الغائب عن الوعي وهو ينزف الدماء بشده ..

لتقول بوجع قاتل ودموعها تغرق وجهها
=انا مش هخاف انا متأكده ان قاسم مامتش مستحيل يموت مستحيل يموت ويسيبني بعد ما خلاص كنت هقله على كل حاجه
تعلقت عينيها بلهفه برأفت الذي يتحدث في الهاتف بعصبيه ليصرخ فجأه بغضب شديد وهو يغلق الهاتف
=ابن الكلب نجا منها …بس انا الي غلطان اني متأكدتش من موته قبل ما اسيبه وامشي
شهقت ملك بفرحه وهي تشعر وكأن روحها قد ردت اليها مره اخرى لتقع جالسه على الاريكه التي خلفها وهي تضع يدها على وجهها تبكي بهيستريه من شدة فرحتها بنجاته

رأفت بغضب قاتل وهو يسئ معنى بكائها
=بطلي عياط ..قلتلك مية مره متخافيش قاسم مش هيقوم منها تاني ..انا حاطط حياتي قدام حياته

ليتابع بغضب
=وحياة رأفت الدميري غاليه أوي ومش بالساهل تنتهي2

ليتركها ويتجه للخارج مره اخرى
وهي تنظر له بخوف و تصرخ خلفه برعب خوفا منه على حياة قاسم
=رأفت ..رأفت انت رايح فين
ليأتيها صوت رأفت الغاضب
=رايح اعرف أخر الاخبار بنفسي ..
قبل مأتفاجأ بقاسم داخل علينا بنفسه وبياخد تاره مني

ليغلق الباب بعنف من خلفه بالمفتاح
وينطلق بالسياره مره اخرى بسرعه رهيبه

جلست ملك وهي تشعر بالرعب وهي تتأكد من ان الخطر مازال يحيط بحياة قاسم لتقرر محاولة الهروب من رأفت ومنعه من محاولة أذية قاسم من جديد

في نفس التوقيت
خرج الطبيب من غرفة قاسم بالرعايه الفائقه وتوجه الى نيرفانا الجالسه بتوتر برفقة كامله هانم على احدى المقاعد امام الغرفه
وقفت كامله وهي تشعر بأن قدماها لا تحملها فقاسم بالنسبه لها هو السند والحمايه وهو بمثابة الابن الذي لم تلده فهي من قامت بتربيته ورعايته بعد وفاة والدته وهو ماذال طفل صغير لتقول بارتعاش ودموعها تتساقط بالرغم عنها خوفا من سماعها اخبار سيئه
=خير يا دكتور ..طمني

الطبيب باحترام
=الحمد لله العمليه نجحت وقاسم بيه كل إشاراته الحيويه كويسه ..الرصاصه كانت قريبه جدا من الشريان الرئيسي في القلب وتجاوزته بسنتيمترات قليله
وده الي خلى العمليه صعبه وخطيره بس قدرنا نعملها بنجاح المشكله الي بتقابلنا دلوقتي هي انه اتعرض لنزيف شديد فهنحاول نعوضه الدم الي فقده بس على مراحل وعشان كده هيفضل في العنايه لحد ما نتطمن تماما انه تعدى مرحلة الخطر

شعرت نيرفانا بالدماء تسحب من وجهها وهي تشعر بالخوف الشديد فهي تعلم ان قاسم سيشعل الدنيا نارا حتي ينتقم من شقيقها وهي تخشى من معرفته باشتراكها مع رأفت في محاولة قتله
لتجلس وهي تشعر بالدوار وتلعن رأفت في داخلها فهو من تسبب في المصيبه التي تعيش فيها الان
ارتفع صوت رأفت فجأه وهو يقول بقلق مصطنع
=في ايه يا يا نيرفانا ..الكلام الي سمعته ده صحيح ..قاسم اتضرب بالنار

انسابت الدموع على وجه كامله وهي تقول بحزن
=ايوه يا رأفت قاسم اتضرب بالنار ..اتضرب بالنار و محدش عارف هيقوم منها ولا لاء

رأفت بإنتباه وهو يدعو الحزن
=ليه هو الدكتور قال ايه عن حالته

كامله هانم ببكاء وهي تجلس بتعب
=الحمد لله العمليه نجحت وقدرو يطلعو الرصاصه من صدره بس هو نزف كتير وعشان كده هيخلوه في الرعايه لحد ما يفوق ويطمنو انه حالته استقرت

نظرت نيرفانا لرأفت نظره ذات معنى وهي تقول بشحوب
=يعني كلها اسبوع بالكتير وقاسم يفوق وساعتها انت عارف هيعمل ايه في الي عمل فيه كده

شحب وجه رأفت الا انه اجاب بثقه
=طبعا عارف..قاسم هيمسحه من على وش الدنيا
ليتابع بخبث
=بس المهم يقوم لنا منها الاول

كامله هانم وهي لاتدرك مقصده
=قاسم هيخف ..هيخف وهيقوم منها احسن من الاول كمان وهينتقم من الي اتجرء وعمل فيه كده

ربت رأفت على كتفها وهو يقول بخبث
=طبعا يا خالتي بس انتي هدي نفسك

كامله بغل وهي تمسح دموعها التي تنساب على وجهها بدون ارادتها

=كله من وش الخراب الي اسمها ملك من ساعة ما دخلت حياتنا والمصايب قاعده ترف علينا..في الاول سامح ودلوقتي قاسم ..2

لتتابع بنواح
=ياما حاولت ابعدها عنهم بس هي ذي ماتكون سحرالهم وأهي بتخلص عليهم واحد ورى التاني

رأفت وهو يتلفت حوله بخبث
=إلا صحيح هي ملك فين مش شايفها

كامله بكراهيه
=معرفش ومش عاوذه اعرف..ياريت الي كان عاوذ يقتل قاسم يكون قتلها و الا خطفها وخلصنا منها وش الخراب دي

نيرفانا بكراهيه وهي تنظر لرأفت نظره ذات معنى
=ياريت ياطنط ..بس دي ذي القطط بسبع ترواح
تجاهل رأفت حديثهم وهو يقول باهتمام

=طيب بلغتوا الانصاري بيه بإلي حصل

كامله وهي تمسح دموعها
=محدش فينا هيبلغه بحاجه دا يموت فيها لو عرف حاجه ذي دي

نيرفانا باعتراض
=بس ده هيهد الدنيا لو معرفش ..لا يا طنط المفروض نبلغه بإلي حصل

كامله بخوف
=يعمل الي يعمله انا أخاف عليه يجراله حاجه.. لما قاسم يفوق ويبقى كويس ساعتها ابقى اعرفه بإلي حصل

نيرفانا باعتراض
=بس..

رأفت وهو ينظر لنيرفانا بغضب وهو يضغط على كلماته
=خالتي عندها حق بلاش الانصاري بيه يعرف دلوقتي ليجراله حاجه وساعتها تبقى المصيبه مصبتين

ليتابع وهو ينظر لكامله بحنان زائف
=عن إذنك يا خالتي عاوذ نيرفانا في موضوع
ليهمس بجانب إذنها
=عاوذ أئكد عليها متقولش لحد على الي حصل حتى ولا لاصحابها الانتيم علشان الخبر ميتسربش للصحافه لحد مانتطمن على صحة قاسم الاول وبعدها قاسم هو الي يقرر هنعمل ايه

هزت كامله رأسها موافقه ورأفت
ينفرد بشقيقته ويقف بها جانبا بعيد عن مكان جلوس كامله
رأفت بغضب
=إنتي غبيه انصاري مين الي عوذاه يعرف بإلي حصل دا هيهد الدنيا فوق دماغنا لو عرف والا ناسيه ان الي اتضرب بالنار ده يبقى ولي عهده وحفيده الوحيد

ليتابع بقسوه
=اسمعيني كويس انا عاوذك تمسكي اعصابك ومتخافيش خيوط اللعبه كلها لسه في إيدي كل الي عاوذه منك تبلغيني اول بأول باخبار قاسم وبأي اخبار تعرفيها حتى لو كانت اخبار تافهه بالنسبالك
نيرفانا بغضب
=يكون في علمك انا مليش دعوه بكل الي انت عملته انا مطلبتش منك تموت قاسم انت الي عملت كده لوحدك

رأفت بسخريه
=اه بس طلبتي اني اموت ملك والا نسيتي
نيرفانا بغضب
=ماتموت ملك والا تغور في داهيه انا كنت خلاص هبقى حرم قاسم الانصاري رسمي يعني مصلحتي مع قاسم يبقى تقتله ليه

رأفت بغضب
=وانا مصلحتي مع ملك الي هتورث كل ده لما قاسم يموت
ليتابع بسخريه
=وبعدين انتي بتضحكي على نفسك والاا بتضحكي عليا قاسم عمره مافكر ولا هيفكر يتجوزك وكل الي بينكم تمثيل في تمثيل يبقى تعقلي وتسمعي الكلام لاني لو وقعت مش هقع لواحدي انتي فهماني طبعا

نيرفانا بغضب وهي تتركه وتذهب الى حيث تجلس كامله هانم
=فهماك يا رأفت ..ربنا يستر ومتودناش في داهيه

اقترب رأفت من كامله هانم وهو يقول بمداهنه
=انا هروح الشركه اخلص الورق المهم الي هناك وارجعلكم تاني لو في اي حاجه حصلت بلغوني علطول

كامله هانم بتعب
=اتفضل انت يابني شوف الي وراك انا عارفه ان الشغل لازم يمشي

ربت رأفت على كتفها بحنان زائف وتركها وتوجه الى خارج المشفى وعقله يعمل في كل الاتجهات

في نفس التوقيت

جلست ملك على الاريكه وهي تبكي بعد ان يئست من محاولة هروبها فكل المنافذ والفتحات الموجوده بالفيلا مسدوده ومغلقه بالسلاسل و الحديد وكأن رأفت قد حول الفيلا لسجن صغير لايستطيع احد الهروب منه
أغلقت عينيها وهي تبكي بتعب و تتزكر أحداث الامس التي بدئت
بإرتدائها فستان رائع كفساتين الاميرات
لتبتسم بحزن ودموعها تسيل وهي تتزكر قاسم وهو يلف يده بتملك حول خصرها وهو يتحدث مع بعض الضيوف بالحفل وهو يحرص على مشاركتها
في الحديث الدائر بينهم ليلتفت فجأه بقسوه الى شخص وسيم يقول لملك بلطف
=تسمحيلي بالرقصه دي

ضمها قاسم الى جانبه وهو يقول بصوت قوي متملك وهو يشير بيده
=ملك هانم مبتعرفش ترقص..اتفضل من هنا

توهج وجه ملك بإحراج وهي تسحب يد قاسم من حولها و تبتعد عنه وتتوجه الى داخل الفيلا بغضب

تبعها قاسم وهو يقول بغضب
=في ايه انتي زعلتي .. ايه كنتي عاوذاني أسيبك ترقصي معاه

ملك بغضب وهي تقول بصوت عالي
=على فكره انا بعرف ارقص سلوو كويس مش بلدي و مبعرفش ارقص ذي ما قلت له

سحبها قاسم الى داخل غرفة مكتبه واغلق الباب خلفه بعد ان لاحظ انهم جذبوا انظار الخدم
قاسم وهو ينظر اليها بغضب
=انا قلت الكلام الفارغ الي بتقوليه ده

ملك وهي تتابع بغضب
=طبعا ما انا مش نيرفانا هانم مراتك الي بتشرفك وواخدها كل يوم في حفله شكل ..

لتتابع بألم
=انا هنا مجرد إستبن بسد مؤقتا مكان نيرفانا
قاسم بذهول من انفجارها المفاجئ وهو يحاول الاقتراب منها
=ملك انتي بتقولي ايه

ابتعدت ملك للخلف ودموعها تسيل بالرغم عنها
=بقول الحقيقه..ايه تنكر اني مجرد بديل لنيرفانا الي لو كانت كويسه مكنتش هتفكر تخليني احضر الحفله معاك

اقترب قاسم منها ببطئ وهي تبتعد عنه للخلف بغضب حتى اصطدمت بالحائط ليحيط خصرها بيده يقربها منه وهو يمسح دموعها ويقول بحنان

=الكلام الي انتي بتقوليه ده كلام فارغ وانا هثبتلك

تركها قاسم وتوجه الى مكتبه الخشبي الكبير وقام بفتح احد ادراجه واخرج منه كرت نحاسي رائع التصميم من كروت الدعوه للحفل وتوجه به الى ملك التي تنظر اليه بحيره
مد قاسم يده اليها بدعوة الحفل وهو يقول بهدوء
=خدي إقري إلي فيه

تناولت ملك منه الكرت بحيره وهي مازالت تشعر بالغضب الا ان شعور بالدهشه الشديده تملكها وهي تقرء إسمها مكتوب بجانب اسم قاسم كداعيه للحفل بصفتها زوجته
شهقت ملك وهي تنظر للمكتوب بدهشه شديده
=إذاي ..انا مش فاهمه حاجه..

اقترب قاسم منها يضمها اليه مره اخرى
وهو يقول بهدوء
=الدعوات دي مطبوعه ومتوزعه من اكتر من اسبوعين ..يعني انا كنت مقرر ومن الاول انا انتي الي هتحضري الحفله وتستقبلي الضيوف معايا بصفتك مراتي
التمعت الدموع في عين ملك وهي تقول بهمس
=انا مش فاهمه حاجه ..طيب ونيرفانا

تنهد قاسم وهو يقول بحنان
=نيرفانا مش مراتي يا ملك .. الي بيني وبين نيرفانا كان مجرد اتفاق
ملك بذهول ودموعها تتساقط
=مجرد اتفاق.. نيرفانا مش مراتك..ايه الي انت بتقوله ده ..انا حضرت فرحكم بنفسي
ضمها قاسم إليه بشده وهو يشعر بارتجافها بين زراعيه ليقول بحنان ويده تمسح دموعها المتساقطه
=دي مكنتش حفلة جواز يا ملك ذي ما انتي فاكره دي كانت حفله شبيهه بالحفله التنكريه يعني اغلب الضيوف كانو بيلبسو اللبس الي هما عاوذينه يعني منهم الي لبس ذي خدامين او ذي بودي جارد او رجل اعمال ومنهم الي لبست لبس عروسه ذي نيرفانا وطبعا انا حرصت انها تكون الفقره الرئيسيه في الحفله علشان انتي تشوفيها
شهقت ملك وهي تقول بدهشه ودموعها تتساقط
=و الفستان العريان الي بعته ليا علشان البسه والي معظم البنات الي بيخدمو في الحفله كانو لابسينه كان هو كمان تنكر

تنهد قاسم بندم غاضب
=انا بعترف اني طلبت منهم يبعتولك فستان من الي الخدم هيلبسوه بس انا مكنتش اعرف انه كان عريان بالشكل ده ..دا غير ان الفستان ده كانت معظم المدعوات لابسين منه كنوع من التنكر

شهقت ملك بزهول
=يعني انا كنت حاضره الحفله ذي اي مدعوه..يعني مكنتش بخدم فيه

لف قاسم يده حولها يدعمها وهو يشعر بها ترتجف بين يديه ليقول بهدوء
=لا يا ملك انتي محضرتيش ذي اي مدعوه انتي حضرتي بصفتك مراتي وبصفتك الداعيه للحفله
نزلت دموع ملك تغرق وجهها وهي تقول بعدم تصديق وهي تضربه بيديها في صدره
=انت بتكدب عليا.. انا مش مصدقاك انا شفتك بعيني وانت واقف معاها وهي لابسه فستان الفرح

مسح قاسم دموعها وهو يقول برقه
=انا جهزت كل حاجه علشان تبان قدامك كأنه فرح حقيقي في الوقت الي كان كل المدعوين عارفين فيه انها مجرد حفله تنكريه
ملك بذهول
=يعني كل الي حصل الفرح ونومك معاها في اوضه واحده وخروجك معاها كل ده كدب ..طيب ونيرفانا ايه الي يخليها تعمل كده انا متأكده انها بتحبك
قاسم بجديه
=نيرفانا مبتحبش الا نيرفانا وهي عملت كده تنفيذا لاتفاق بينا شغل وهتاخد عليه فلوس

تساقطت دموع ملك وهي تقول بلوم
=شغل هتاخد عليه فلوس إنت قاسي أوي يا قاسم ..قاسي اوي

مسح قاسم دموعها وهو يضمها اليه بحنان
=انا مش قاسي يا ملك انا اتصرفت معاكي بقسوه ورغبتي في الانتقام منك هي الي بتحركني بس دلوقتي عاوذ ابتدي معاكي من جديد من غير انتقام او اسرار وعلشان كده هسيبك تفكري وتردي عليا و أي قرار هتاخديه انا هحترمه وهنفذه ..

ضمها قاسم اليه بتملك شديد وكأنه لا يريد إبعادها عن أحضانه ليتأملها بمداعبه
=ودلوقتي ممكن تصلحي مكياجك الي يشوفك كده يقول اني كنت بعذب فيكي
هزت ملك رأسها بموافقه وهي ماذالت لا تستوعب ولا تصدق كل ماقاله لها

=أنا هطلع أوضتي اصلح مكياجي وهنزل علطول

الا ان قاسم فاجأها وهو يلف يده حول خصرها وهو يقول بحنان انا جاي معاكي
صعد قاسم معها الى غرفتها وجلس على احدى المقاعد وهو يضع ساق فوق ساق ويتأملها بحب وهي تعيد وضع المكياج بارتباك فوق وجهها حتى انتهت ووقفت بالقرب منه لتقول بصوت مبحوح
=انا خلاص خلصت

قاسم بدهشه مصطنعه
=انتي كده خلصتي ..بس لسه في مكياج سايح وملخبط على وشك

نظرت ملك الى وجهها بحيره في المرٱه
فين ده انا مش شايفه حاجه

اشار لها قاسم لتأتي إليه
=تعالي انا هوريكي

اقتربت منه ملك بحيره وهي تحمل منديل لإذالة المكياج لتمد يدها اليه بالمنديل ..الا انه تجاهل المنديل وهو يسحبها من يدها فتقع جالسه فوق ساقيه وهو يسحب المنديل يرميه من يدها بمداعبه
=منديل ايه بس الي همسح بيه المكياج انا عندي طرقي الخاصه الي هظبطو بيها4

ليقترب من شفتيها يقبلهم بحنان وملك تشهق بمفاجأه
=قاسم إنت هتعمل إيه

قاسم وهو يقبل الشريان النابض في عنقها بعشق
=هعمل الي كان نفسي أعمله من أول ماشفتك بالفستان ده1

ليضمها بين زراعيه وهو يستولي على شفتيها بقبله أودعها كل شغفه وعشقه بها
استفاقت ملك من زكرياتها على صوت
فتح باب الفيلا ودخول رأفت الغاضب
وقفت ملك وتوجهت اليه تسئله بلهفه
= قاسم..قاسم عامل إيه دلوقتي

جلس رأفت بغضب على احدى المقاعد
وهو يقول بخبث

=فاق وبقى ذي الحصان و كلها اسبوع بالكتير ويرجع البيت والشغل ..الاصابه كانت سطحيه ومتستهالش كل الي حصل ده
تنهدت ملك براحه ..لتضيق عين رأفت وهو يقول بخبث
=شايفك ارتحتي لما عرفتي انه فاق ايه مش خايفه من الي هيعمله فيكي وهو فاكرك شريكتي في كل الي حصل..

ابتلعت ملك ربقها بارتباك
=انا مرتحتش لما عرفت انه كويس انت اكتر واحد عارف انا مش بطيقه قد ايه
بس إنت عرفت انه فاق اذاي
رأفت وهو يتأملها بسخريه ليتابع بكذب

=لا انا معرفتش كده وبس ..انا عرفت كمان انه اول مافاق اتكلم مع البوليس واتهمني انا وانتي بمحاولة قتله وكمان اتهمنا اننا على علاقه ببعض وعشان كده حاولنا نقتله ..5

شهقت ملك برعب ودموعها تتساقط =انت بتقول ايه ..انا مستحيل اصدق الكلام ده
رأفت بسخريه
=ايه خايفه من السجن ..ادعي ربنا ان البوليس هو الي يقبض عليكي لان قاسم طالق رجالته يدورو علينا ولو لاقونا اقل حاجه هيعملها هيسلخ جلدنا واحنا حيين

شهقت ملك بخوف الا ان رأفت قال بخبث
=لا متخافيش اوي كده انا مجهزله فخ مش هيقوم منه نهائي بس محتاج منك مساعده صغيره

تساقطت دموع ملك وهي تقول بخوف..
=فخ ..فخ ايه

رأفت بجديه
=انا هسهلك دخول المستشفى ودخول أوضة قاسم..وهديكي حقنه صغيره تديهاله ..

ليتابع بكراهيه
=ودقايق و هيتحول للمرحوم قاسم الانصاري

شهقت ملك وهي تقف برعب
=انت..انت بتقول ايه..عاوذني اقتله

رأفت بكراهيه
=نقتله قبل ما يقتلنا ..نقتله قبل ما يتسبب في سجننا والاا نسيتي هو عمل فيكي ايه نسيتي الذل والاهانه الي عيشك فيهم

ليتابع بقسوه
=حياة قاسم قدام حياتي انا وانتي وانا مش ناوي اموت علشان قاسم يعيش ويتمتع بحياته وبالفلوس وفوقهم نيرفانا اختي

شهقت ملك وهي تقول بذهول
=نيرفانا..

رأفت بسخريه
=طبعا نيرفانا الي قاعده جنبه دلوقتي وقاعده جنب سريره ومش مفرقاه ولا لحظه وهو مبسوط بكده3

رأفت بجديه
=قولتي ايه هتساعديني نخلص منه

صمتت ملك وهي تغلق عينيها بألم تستعيد كل زكرياتها السيئه مع قاسم كذبه عليها إهانته لها خططه الانتقاميه التي لا تنتهي واخيرا رغبته بسجنها وقتلها دون الاستماع اليها او الاستماع لمبرراتها لتهمس لنفسها بألم
=تاني يا قاسم..تاني بتظلمني وتيجي عليا من غير حتى ما تديني فرصه اني ادافع عن نفسي28

لتقول فجأه بقسوه
=انا موافقه يا رأفت ..موافقه وهعمل الي تقولي عليه23

لتتابع بغضب
=انا مش هعيش حياتي كلها بكفر لقاسم عن ذنب انا معملتوش1
اقترب منها رأفت يحاول احتضانها الا انها ابعدته وهي تقول بصرامه
=بعدين ..مش دلوقتي ..وبالحلال6

تأملها رأفت بإنتصار وهو يقول بفرحه طاغيه
=طبعا بالحلال يا روح قلبي ..كله هيبقى بالحلال
ليبتسم بانتصار وهو يشعر انه حقق نصف أهدافه والنصف الاخر سيتحقق قريبا بموت قاسم18
تكملة رواية إنتقام أثم بقلم زيزى مصطفى