5
(2)

 103 اجمالى المشاهدات,  2 اليوم

رواية الضحية الفصل الحادي عشر 11

إسراء بدموع : خلاص ونبي انا اسفه

سيف ابتسم بخبث وقال : ماشي ياستي هسامحك المره دي

إسراء بدموع : ابعد عني لوسمحت وسبني امشي انت عايز مني ايه تاني

سيف : نسيتي انك حامل بأبني ولا ايه

اسراء بوجع : ياريتك كملت تمثيل عليا الحقيقه وحشه اوووي

سيف بصلها بسخريه وقال : علشان انتو اغبيه ماشين علي الارض مش بتفهمو الي قدامكم

إسراء بصريخ : دانا حبيتك

سيف : عادي مانا حبيتك

إسراء قامت من جمبو ودخلت الحمام وقفلت علي نفسها بلمفتاح وفضلت تعيط بقهر حبيبها الاولني شكاك وبعها وباع شرفها وحبيبها تاني خدعها حطت أيدها علي قلبها وقالت : انت سبب انت

‏إسراء نامت في الارض وغمضت عينيها بوجع وراحت في النوم أما سيف قام وراح الأوضه تانيه ودخل الحمام علشان ياخد شاور أما اسراء فتحت عينيها بهدوء لما سمعت صوت تلفونها بيرن اسراء قامت بتعب وفتحت باب الحمام ولقت سيف مش موجود ارتاحت وقربت من شنطتها وطلعت تلفون وردت

شريف بهدوء : بصي ياحلوه قدامك حلين يااما تهربي وهو كدا كدا هيجيبك يااما تخدي حقك بايدك انا سيبلك في دورج التسريحه فيه ازازه فيها سم تقدري تموتيه بسهوله وتخدي حقك مش عايزك تردي عليا فكري انتي وشوفي نفسك

شريف قفل التلفون واسراء قالت : زباله لسا همو  مصلحتو وبس

إسراء فضلت تعيط بقهر وبعدين بصت علي نفسها وافتكرت الي حصلها كلووو وقالت بشر : هنتقم من الكل واولهم سيف مش هرحم اي حد آذاني

إسراء قامت وقربت من دولابها وفتحتو وطلعت منو فستان احمر قصير وبعدين قربت من دورج.تسريحه وفتحتو وطلعت ازازه السم وكان عينيها كلها شر اسراء دخلت الحمام علشان تاخد شاور وبعد ساعه بظبط سيف خد الشاور بتاعو ولبس لبسو علشان يروح الشغل بس اسراء دخلت عليه وهي لابسه الفستان الاحمر القصير وكان معاها صنية فيها اكل اسراء قربت منو بهدوء وحطت الاكل علي سرير

سيف بستغراب : غريبه

إسراء قربت منو وحضنتو وقالت : مهما عملت فيا ف انا بحبك بردو

سيف.: والله وده من امتا

إسراء طلعت من حضنو ومسكت ايديه وحطتها علي بطنها وقالت علشان ابننا

سيف بسخرية : اه مش مصدقك الصراحه

إسراءمسكت ايدو وقعدتو علي سرير وقالت : مانا لسا فاكره ايامنا الحلوه فاكر لما روحنا سوق معا بعض ولا فاكر لما روحنا السرك سوا طب فاكره لما كنا بنعمل الاكل سوا

سيف : كل ده كان تمثيل

إسراء بهدوء : بس انا اعتبرتو حقيقه

إسراء قعدت قدامو ومسكت العصير وقالت : اشرب بقا ده مني

سيف بص علي كوبايه بهدوء وبعدين مسكها وشربها واسراء كان قلبها بيوجعها وغمضت عينيها بوجع

سيف : تعرفي اني كمان حبيبتك وكتير كنت بفكر اكمل سيف الطيب بس كنتي لازم تعرفي حقيقتي تعرفي انا ليه عملت فيكي كدا علشان متسبنيش وحيد تاني انا عارف الي عملتو غلط بس كنت لازم اخليكي معايا انا ممكن احبسك بس متمشيش وتسبيني

إسراء بغضب : يعني لما تغتصبني كدا هفضل معاك

سيف بهدوء : انا مغتصبتكيش ولا حتي قربت منك هي مره واحده بس لما كنا في البيت ام سما قرارت انها تلعب لوحدها وعملت كدا من غير ما عرف

إسراء بصدمه : انت بتقول ايه

سيف : شريف كان دايما بيقول انو هيقولك الحقيقه وان كل دي لعبه لما عرف اني هفضل كدا بضحك عليكي لي اخر عمرك لاني حبيتك و علشان انا كمان حبيت سيف الي انتي شيفاه بس جيتك قدامو وبينتلك العبه كلها بس انا بجد بحبك اوي يااسراء

إسراء بصدمه : مستحيل

سيف : انا ملمستكيش ابداااااا انهارده شريف الغبي ضربك بسكينه علشان ابننا يموت بس اتعاقب حتي ام سما اتعقبت وفضحتها

إسراء قامت من علي سرير بصدمه وقالت : مش مصدقه

سيف بصلها بضيق وقال : انا هاكول احسن لانك كدا كدا انتي هتفضلي معايا مش هسيبك

سيف بدأ ياكول واسراء كانت بتبصلو بصدمه وقالت في سرها : هتسبيه يموت متنكريش انك بتحبيه متنكريش انك قلبك بيوجعك عليه معقول اكون لسا بحبو بعد الي عملو فيا ده ده غباء بس متنسيش ايامك الحلوه معه لالالا ده كلو كان تمثيل

فجاه تلفون سيف رن واسراء بصت علي تلفون بصدمه كان حاطت صورتها خلفية تلفونو إسراء مكنتش مصدقه محتاره معقول لسا بتحبو معقول هتحن اسراء حطت أيدها علي قلبها وغمضت عينيها وافتكرت شويه مواقف بينها وبين سيف لما كانو في مكروباص

سيف : هنروح فين

اسراء بهدوء : السوق نجيب فطار انهارده

سيف : مانجيب دليفري

اسراء : تاني

سيف بضحك : والله انا قصدي مش عايز اتعبك

ولما كانو بيفطرو سوا

سيف سمع صوت الاذان ومسك الميه بسرعه بس إسراء شدتها منو

سيف بغضب : عطشان

اسراء بضحك : كول بلحه الاول

سيف : بتزليني

اسراء جبتلو بلحه وهو كلها بضيق

ولما جت الفيلا اول مره

اسراء اتعصب ومسكت ازازه وجت ترميها علي بنت بس جت في رأس سيف

اسراء بصريخ : سيف

سيف حط ايدو علي راسو لقه فيها دم بص لي اسراء وقال : انا غبي وابن غبي علشان جبيتك هنا

وفجاه سيف فقد الواعي

اسراء بصدمه : سيفففففف

اسراء قربت من سيف وفريد كان بيضحك

اسراء بخوف : سيف انت كويس

سيف فتح عينو بتعب : اخرسي اطلعي برا بيتي مش عايز اشوفك

اسراء : اسفه بجد بس انت قليل الادب

سيف بزعيق : طلعووووووووووووووووها برااااا

اسراء كانت عينيها بدمع وهي بتفتكر كل ده وفجاه سمعت صوت سيف

سيف بتعب : اسراء

إسراء فتحت عينيها وقربت منو بلهفه وقالت : لازم تروح المستشفي حالا

سيف بتعب : بطني بتوجعني اوي

إسراء بدموع : قوم بسرررعه انا هستندك

سيف : مالك

إسراء بدموع : انا حطتلك سم في الاكل بس انا

سيف قطعها بصدمه : بس انتي ايه

إسراء : قوم نروح المستشفي

سيف بتعب : لا مش قااااااادر

إسراء بدموع : اعمل ايه

إسراء حضنتو وهو كان بيتوجع وقالت : انا اسفه والله انا

سيف : انتي عمرك ما حبتيني صح

اسراء بدموع : حبيتك اوي لدرجه اني مش قادره اسيبك تموت بعد الي عملتو فيا

سيف خرج من حضنها وقال بتعب : خلاص هتخلصي مني كنت حاسس اني هموت وضربه ممكن تجي من الكل الا انتي

إسراء بدموع : مش هسيبك تموت مستحيل لازم ترجع الاكل الي كلتو

سيف بعد عنها وقال : مش عايز سبيني

إسراء قربت منو وحضنتو تاني وقالت : اسفه ونبي متسبنيش انا بجد شيطان لعب في دماغي

سيف حضنها جامد كانت بيتوجع في صمت وهي فضلت تعيط في حضنو

إسراء بدموع : سيف

سيف مردش عليها

إسراء بصريخ : سيييييف

إسراء طلعتو من حضنها وسندت ضهرو علي سرير وحاولت تفوقو

إسراء بصريخ : لااااااا مستحيل سيف قوم ونبي انا اسفه

إسراء شافت نبضو لقتو خلاص مات اسراء رجعت خطوتين لي ورا وقالت : مستحيل لا ده اكيد حلم لااااااااااا

إسراء قربت منو تاني ونامت في حضنو علي سرير مكنش قادره تصدق انو خلاص مات حضنتو جامد وقالت : سيف قوم وحياة ابننا

إسراء افتكرت كلام سيف ليها

سيف بصلها بحب وقال : حبيتك من اول ما شوفتك بتجري وخايفه من اهلك حبيتك من اول ماشوفتك بتعيطي كان عندي احساس اني عايز اقتل اهلك كلهم علشان ظلموكي حبيتك من اول ما دخلتي بيتي وخليتي حياتي كلها والوان وانا هتغير ليكي وعلشانك وعلشان نربي ابننااا

فجاه شريف دخل الاوضه واسراء بصت عليه بصدمه وشريف قرب منها ومسك أيدها بغضب وطلعها من حضن سيف وقال بشر : اهو خلصنا منو

إسراء بصريخ : ابعد عني سيف مش هيموت

شريف بضحك : لو مامتش ب سم في هيموت بمسدسي

شريف طلع مسدسو

إسراء بصريخ : لاااااااااااااا

شريف صوب مسدسو علي سيف وضرب عليه نار واسراء فضلت تصرخ بجنون وشريف فضل يضرب علي سيف طلقات كتير

إسراء بصريخ : سيييييييييييييييييف

فجاه اسراء اغمه عليها ..

إسراء فتحت عينيها بهدوء وبصت جنبها كانت نايمه علي السرير ونصدمت لما لقت نفسها نايمه في أوضتها القديمه في بيت باباها وافتكرت الي حصل في سيف قامت وهي بتصرخ وبتقول : سيييييف

ودخلت عليها مامتها بستغراب وقالت : سيف مين ده يختي

إسراء بدموع : ماما انا ايه الي جبني هنا وفين سيف

هناء : تعرفي لو مكناش عرفنا الحقيقه وان سما بنت عمك هي صحبة شريط الحمل كنت قولت أن سيف ده عشيقك

إسراء بصدمه : نعم بتقولي ايه ياماما سيف ده جوزي اصلا

هناء بغضب : بت مش عايزه هبل انتي اتجنتي ولا ايه انتي مخطوبه لي شريف وفرحك قرب

إسراء بدموع : انا مش فاهمه حاجه

هناء قربت منها وقعدت جمبها وقالت : يابنتي امبارح لما لقيت شريط الحمل والبت سما قالت انو بتاعك وانا ضربتك ودخلتك الاوضه وقولتلك هقول لي ابوكي

إسراء بسرعه : لا ده من شهور مش امبارح

هناء : نعم يختي ايه كلام ده اسمعي لاخر البت سما دخلت كلمتك وقالتلك أنها رايحه تنزل الطفل وانا سمعتها واخدت امها وأبوها وابوكي ومشينا وراها وقفشنها والحمدلله ظهر حقك وجيت لقيتك نايمه ياحبة عيني قولت اسيبك نايمه وبس كدا

إسراء من كتر صدمه مقدرتش تكلم

هناء : شريف برا قولتلو انك تعبانه هدخلو

إسراء بصتلها بصدمه وهناء قامت وفتحت الباب وقالت : ادخل ياشريف

شريف دخل وقرب من اسراء وقعد قدامها واسراء لسنها اتشل مقدرتش تكلم

شريف : حبييتي انتي كويسه

إسراء كانت بتحاول تكلم وقالت : هو انت بتشتغل عند واحد اسمو سيف

شريف : لا انا سواق عند باباه

إسراء بصدمه : أبوه عايش

شريف بستغراب : هو انتي تعرفيه

إسراء بدموع : كمل

شريف : مالك ياحبييتي

إسراء مسحت دموعها وقالت : كمل

شريف : مفيش ياستي سيف أبوه بيحبو جدا ف مدلعو زياده بس مش معنا كدا انو يعني ابن أبوه بالعكس شايل شغلو كلو وشاطر كمان ومتجوز جنا هانم ومخلف منها

اسراء بصدمه : متجوزززززز مستحيللللللل ..

يتبع الفصل الثاني عشر

رواية الضحية الفصل الثانى عشر بقلم ياسمينا #12

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

موقع رييل ستورى

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 2

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful...

Follow us on social media!

By Reel-Story

عن الموقع ورسالتنا القصة والرواية هي فن من الفنون الإنسانية الرائعة التي تروي القصص الخيالية والواقعية من أجل العبرة والعظة والتعلّم منها دائماً، فهيا بنا سوياً لهذه الرحلة الرائعة في بحر الأدب العربى والتعرف أكثر على الروايات الشهيرة التي اخترناها. سواء كنا نحب أن نقرأها أو نسمعها ..أو نشاهدها، فنحن نحب القصص. منذ فجر التاريخ عندما كان البشر يتجمعون حول النيران، إلى عصر النتفلكس، نحن نحب القصص.. قد يبدو الأمر مجرد تسلية وتزجية للوقت، لكن أي شيء منتشر إنسانيا لهذه الدرجة، وعبر التاريخ، لا بد أن يرتبط بشيء أكثر جوهرية من مجرد التسلية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Reel-Story © 2020 | Established in 2019 Privacy Policy I Terms & Conditions I Advertise I Contact