Reel Story
@REELSTORYCOM
banner
أبريل 27, 2020
146 Views
0 0

حوار الخليفة عبد الملك بن مروان مع الحجاج

Written by
5
(1)

 1,171 اجمالى المشاهدات,  8 اليوم

وقت القراءة المقدر: 3 دقيقة (دقائق)

من أفضل الحوارات

حوار الخليفة عبد الملك بن مروان مع الحجاج
وكما ذكرنا جزء من حوار الحجاج مع صبي بني هشام الذي يوضح مدى جبروته وقوته دعونا نتطرق قليلاً إلى ما قبل تولي الحجاج بن يوسف، أو إلى الحوار الذي دار بين الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان وبين الحجاج قبل أن يقوم بتوليته، ودار هذا الحوار عندما خطب الملك عبد الملك بن مروان في حاشيته بيقول لهم أن الأمر في العراق قد خرج عن السيطرة وأنه يطلب أن يتولاها رجل يستطيع أن يحكم قبضته عليها بقوة ويكبح جماح الثورة والتمرد فيها، وكان هذا هو الحوار بين الحجاج وبين عبد الملك بن مروان:-

عبد الملك بن مروان: أيها الناس إن العراق كدر ماؤها وكثر غوغاؤها وعظم خطبها وعسر أخماد نيرانها فهل من ممهد لهم بسيف قاطع.

فقام الحجاج: يا أمير المؤمنين أنا للعراق.

عبد الملك بن مروان: ومن أنت لله أبوك.

قال الحجاج: أنا الليث الضمضام والهزبر الهشام أنا الحجاج بن يوسف.

قال عبد الملك بن مروان: ومن أين؟

قال الحجاج: من ثقيف كهوف الضيوف ومستعمل السيوف.

قال عبد الملك بن مروان: أجلس لا أم لك فلست هناك.

ثم قال عبد الملك بن مروان: مالي أرى الرؤوس مطرقة والألسن معتقلة؟ فلم يجبه أحد.

فقام إليه الحجاج وقال: أنا مجندل الفساق ومطفىء نار النفاق.

قال عبد الملك بن مروان: ومن أنت؟

قال الحجاج: أنا قاصم الظلمة ومعدن الحكمة الحجاج بن يوسف معدن العفو والعقوبة آفة الكفر والريبة

عبد الملك بن مروان: إليك عني وذاك فلست هناك..من للعراق؟ فسكت القوم.

وقام الحجاج وقال: أنا للعراق.

فقال عبد الملك بن مروان: إذن أظنك صاحبها والظافر بغنائمها وإن لكل شيء يا ابن يوسف آية وعلامة فما آيتك وما علامتك ؟

قال الحجاج: العقوبة والعفو والاقتدار والبسط والازرار والادناء والأبعاد والجفاء والبر والتأهب

والحزم وخوض غمرات الحروب بجنان غير هيوب، فمن جادلني قطعته ومن نازعني قصمته،

ومن خالفني نزعته، ومن دنا مني أكرمته ومن طلب الأمان أعطيته ومن سارع إلى الطاعة بجلته،

فهذه آيتي وعلامتي وما عليك يا أمير المؤمنين أن تبلوني فإن كنت للأعناق قطاعاً وللأموال جماعاً وللأرواح نزاعاً فليستبدل بي أمير المؤمنين فإن الناس كثير ولكن من يقوم بهذا الأمر قليل.

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 1

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful...

Follow us on social media!

Article Categories:
أشعار وخواطر
banner
http://www.reel-story.com

عن الموقع ورسالتنا القصة والرواية هي فن من الفنون الإنسانية الرائعة التي تروي القصص الخيالية والواقعية من أجل العبرة والعظة والتعلّم منها دائماً، فهيا بنا سوياً لهذه الرحلة الرائعة في بحر الأدب العربى والتعرف أكثر على الروايات الشهيرة التي اخترناها. سواء كنا نحب أن نقرأها أو نسمعها ..أو نشاهدها، فنحن نحب القصص. منذ فجر التاريخ عندما كان البشر يتجمعون حول النيران، إلى عصر النتفلكس، نحن نحب القصص.. قد يبدو الأمر مجرد تسلية وتزجية للوقت، لكن أي شيء منتشر إنسانيا لهذه الدرجة، وعبر التاريخ، لا بد أن يرتبط بشيء أكثر جوهرية من مجرد التسلية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 512 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

Reel-Story © 2020 | Established in 2019 Privacy Policy I Terms & Conditions I Advertise I Contact