Connect with us

روايات مصرية

رواية قادر الجزء الثامن بقلم حنان حسن

Published

on

3.5
(2)

وقت القراءة المقدر: 12 دقيقة (دقائق)

رواية قادر الجزء الثامن
للكاتبة/حنان حسن

بعدما سمعت صوت ارتطام جسم بالارض
وبعدها سمعت صوت احمد ابني
خرجت مهرولا
من غرفتي وانا اتلمس كل ما حولي
وافتح كل الابواب التي تقابلني
وانا انادي علي
احمد ابني مره… وانادي علي امل زوجتي
مرة اخري
حتي تعثرت قدمي بشيئ ما في الارض
وعندما تلمست ذلك الشيئ
اكتشفت بانه جثة لشخص ما
فا اقتربت اكثر
محاولا ان اكتشف من يكون صاحب هذة الجثة…
ولكن قبل ان اصل لمعرفة صاحب الجثة

سمعت صوتا افزعني…

حيث قال ذلك الصوت

ابعد ايدك عن الجثة

وعندما استمعت للصوت اصابني الفزع اكثر

لان الصوت كان( لسيدة)
ولقيت نفسي بسال في ذهول
قلت…سيدة ؟

انتي هنا؟

ردت سيدة بنبرة غضب
قائلة

قولتلك ابعد عن الجثة متلمسهاش

وسالتها؟

قلت..مين الي واقع علي الارض ده؟

ردت سيدة
قائلة
ده احمد ابنك

بمجرد ما سمعتها تقول بانة احمد ابني

صرخت وانا اردد

قلت..ابني؟….ابني؟

هي الجثة دي جثة احمد ابني؟

واخذت اصرخ
وانا اهز بالجثة بقوة

وانا لا استطيع ان اراه
ولا اتحقق منه
ولا اعرف حتي .. ان كان مازال قلبة ينبض

ام مات بالفعل؟

واخذت ابكي …واصرخ
وانا اتحسس
ذلك الجسمان الملقي امامي علي الارض..

وفي تلك اللحظة
اخذت تضحك سيدة ضحكة شماتة
وهي تقول
جربت دلوقتي حرقة القلب علي الضني ؟
عرفت ازاي بيكون الاحساس لما يحرموك من ابنك؟

بعد ما سمعت كلمات الشماتة من سيدة

سالتها وانا في ذهول

قلت… انتي الي قتلتي احمد بدافع الانتقام صح؟

ردت سيدة
قائلة
انا لسة مقتلتوش …
لكن هقتلة…
بعدما سمعتها وهي تنفي قتلها له
دب الامل في قلبي مره اخري
واخذت اتلمس جسد ابني

وسالتها بلهفة

قلت…يعني ابني لسه عايش؟

ردت سيدة
قائلة

ايوه عايش…
هو اغمي عليه لما شافني ادامة

لكن لسه حي..و ممتش

اخذت ابكي
واشكر الله

وانا اقول…الحمد لله..الحمد لله

ولقيت سيدة بتحذرني
وبتقولي…
متفرحش اوي كده

لاني هقتلة فعلا
لو متفذتش الي هامرك بيه

قلت…عايزة ايه؟

قالت…عايزة حق سعد الي اتقتل ولا نسيتة؟

قلت…انساه ازاي بس؟

انت ناسية انه ابني انا كمان وقلبي محروق عليه ؟

قالت…انت مذنب في نظري ..
ولازم تجيب حق سعد لاقتلك ابنك

رديت عليها بغضب
وسالتها؟

قلت..انتي مين؟

وليه عايزة حق سعد انتي مش امة ؟

انا عرفت ان سيدة ماتت من سنتين

ردت سيدة
قائلة
كويس انك عرفت ان سيدة الغلبانة ماتت
والجنية الشريرة هي الي هتحاسبك

استمعت لتهديدها
وصرخت فيها
قلت…انتي بتكلميني زي ما اكون انا الي قتلتة

ولا اكون عارف الي قتله وساكت عنة؟

ثم اضفت
قائلا
سعد ابني …وموتة كسر ظهري
وبسبب غيابة انا فقدت نظري

ردت سيدة
قائلة
اسمع…
انا مليش دعوه بكل ده

ادامك اسبوع واحد…
ولازم تقتل الي قتل سعد

او تقدم القاتل للعدالة….

ولو عدي الاسبوع وحق سعد مجاش

اعمل حسابك انك هتبكي علي عيالك الاتنين
العمر كله

واوعي تفتكر انك هتقدر تهربة مني …

اديك عرفت اني ممكن اطلعلك واوصلك في اي مكان

و هوصل لابنك كمان في اي مكان
زي ما وصلتلة دلوقتي

قلت…اسبوع ازاي؟

وهو انا بظروفي ونظري
الي راح ده ؟
ازاي هقدر اوصل للقاتل ؟

وهوصلة ازاي في المدة الصغيرة دي؟

وانتظرت اجابة من سيدة ولكنها لم ترد

وعدت لاسالها مرة
اخري
قلت…سيدة ردي عليا؟

واكتشفت ان سيدة لم يعد لها وجود بالمكان
وحتي رائحتها قد بعدت عن انفي

وجلست امام جسد ابني احمد
واخذت اهز فيه
وانا اقول..
احمد …قوم يا حبيبي

وبعد شوية
شعرت بجسدة يتحرك

من جديد
وبدء يفيق من اغمائتة

وبمجرد ان تذكر ما حدث

اخذ الولد يصرخ …ويبكي ويرتعش
ويقول…انا خايف

قلت…اهدي يا حبيبي بس خايف من ايه؟

رد احمد
قائلا
انا شوفت واحدة شكلها مخيف
ووجهها مشوة

وكانت هنا في غرفتي من شوية

اخذت اضم ابني لصدري

في محاولة مني لطمئنتة

وانا اقول…
لا يا حبيبي دي تهيؤات واكيد انت كنت بتحلم بكوابيس

وعموما انا جنبك اهوه ومفيش حد هنا

لكن حذار تحكي الحلم ده لاي حد

وسالني … احمد ببراءة الاطفال

قال..ليه مش عايزني احكي الحلم لحد؟

قلت…مفروض…. اي احلام مخيفة بنحلم بيها

منحكيش عنها لحد احسن تتحقق

وسالته؟
قلت..ولا انت عايز الحلم يتحقق؟

اختبئي احمد في حضني وهو يقول….
لا مش عايزة يتحقق طبعا…
خلاص مش هحكي علي الحلم لاي حد

ونهض احمد من علي الارض واخذ بيدي واعادني لغرفتي….

وسالتة عن امة

وقبل ان يجيب

سمعت صوت باب الشقة يفتح من الخارج…

ولقيت احمد بيقولي ماما جت اهية

وشوية ولقيت امل بتدخل عندي لغرفتي

و بتسالني؟

قالت…انت لسة صاحي يا حبيبي؟

تعصبت من برودها
ولم ارد علي سؤالها
بل قمت… بسؤالها

قلت…انتي كنتي فين كده؟

ردت امل متعجبة من غضبي

قالت…كنت تحت مع اخواتك ليه؟

قلت…هو انا مش قولتلك متنزليش
وتتركي الولد لوحده ابدا؟

ردت امل موضحة

قالت..حبيبي الولد كان نايم
وانا كنت جنبة من ساعة ما تركتك
ولسه نازلة من شوية
لما اختك اتصلت بيا…

و طلبتني في مسالة تحت

رديت بغضب
قائلا
قلت…خلاص من بكره تجيبي سرير للولد هنا في غرفتي

ومتسيبهوش تاني لوحده لاي سبب

ردت امل بهدوء
قالت…حاضر

ومرت تلك الليلة

وفي الصباح
استيقظت علي صوت زوجة ابي
وهي تصرخ بشخص ما
في الخارج
وتقوم بطردة من المنزل….
فا قمت من فراشي…

وانا احاول
ان اتلمس طريقي لباب الغرفة
لاعرف ما يحدث
وبعدما نجحت للوصول للباب وفتحة
سمعت معتز مدير اعمالي يتحدث
مع زوجة ابي
وهو مصمم علي رؤيتي

وكانت زوجة ابي تمنعة من الدخول عندي
بحجة عدم ازعاجي كما فعلت سابقا
واخذت موبيلي بنفس الحجة
وقطعت عني كل اتصال بالعالم الخارجي
مدعية خوفها علي صحتي

وعندما سمعتها تطرد معتز صرخت فيها
قائلا
انتي ازاي بتطردي مدير اعمالي ؟

ردت زوجة ابي بحرج وهي تقول…
انا بنفذ تعليمات الطبيب يا حبيبي …
لان الدكتور قال بلاش ضغوط نفسية خالص

والشغل يا حبيبي هيسببلك الضغوط دي
واحنا يهمنا صحتك في المقام الاول…

رد معتز مقاطعا
قال….
انا اتصلت بيك كتير
والهانم كانت رافضة اني اتواصل معاك

ولما قررت اجي لحضرتك النهارده
عشان اقولك عن الشغل الي بدء يخرب

رفضت تخليني اقابلك

وكانت بتطردني… للاسف

اعتذرت لمعتز
وطلبت من زوجة ابي

ان تعيد لي الموبيل بتاعي
وجلست لاناقش بعض الامور المتعلقة بالشغل مع معتز
ولقيت معتز بيقولي
ان اخواتي البنات
قد قمن بوضع ايديهن علي ادارة كل اعمالي

والي فهمتة ان زوجة ابي قررت تلغي وجودي
انا خالص
وتعزلني عن الشغل

زي ما عزلتني عن الحياة الخارجية نهائي

لتعطي لبناتها السلطة ان ياخذوا كل شيئ

لمجرد اني اصابني العمي

وفي تلك اللحظة

طلبت من معتز
ان ينادي علي زوجة ابي من الخارج

وعندما اتي بها

طلبت منها
ان تسحب اخواتي البنات من كل موقع لهن في شغلي
ويعدن للمنزل كما كن

ويتركن معتز يدير اعمالي كما كان

ثم وجهت لزوجة ابي جملة انبهها فيها
بانها ليس لها اي حق
في التصرف في امور حياتي
اوالتدخل باعمالي اطلاقا

قلت…لازم تعرفي يا مراة ابويا
ان الوحيد الي هيتولي العهد من بعدي
وهينوب عني
في شغلي ….هو ابني احمد
لانه هو الوحيد الي هيورثني

صمتت زوجة ابي بعدما سمعت تنبيهي لها

ولم ترد علي حديثي

ووجهت اوامري لمعتز
بان يقوم بمنع اي شخص من دخول مكتبي

او الاقتراب من مصنعي.. او ايا من املاكي…
وشددت علي معتز
ان وجد من يخالفة
فا له ان يلجا للشرطة

وفي تلك اللحظة

تركتنا زوجة ابي
وخرجت من الغرفة
غاضبة

وبعد ان استمع معتز لاوامري
اخذ يتحدث معي

قال.. عايز اقولك حاجة بس محرج

قلت…قول يا معتز

رد معتز
قائلا
خد بالك من نفسك
يا عنتر بيه
لاني بجد بدات اقلق عليك

وياريت متديش الامان لاي حد

استمعت لتنبية
معتز
ثم قمت بهز راسي

وانا اقول…ماشي

وتركني معتز وخرج

وانا افكر في المهلة التي اعتطهالي سيدة…

ولا اعرف ماذا افعل

ولا كيف ساصل للقاتل والوقت يمر
وانا حبيس ذلك البيت وحبيس الظلام

واخذت ادعوا الله

ان يخرجني من تلك
الازمة
وينور لي بصيرتي

وروحت ارجع براسي للخلف
واغمضت عيني

واذا بصوت حنون يهمس باذني قائلا.

سيبها لله
وربنا هيحلها

ولو عايز تعرف مين الي قتل ابنك
ابدء من اول شخص ليه مصلحة
في موت سعد
وانت هتعرف مين الي
قتلة؟

انتفضت من رقدتي

وقمت افرك في عيني

لاتاكد ان كنت نائم
ام ان ذلك الصوت
كان لشخص حقيقي ؟

فقد كان صوتا نسائي
رقيق
لم اسمعة من قبل

واخذت اتلفت حولي
وانا اسال؟
قلت…مين هنا؟

ولكن للاسف
لم يرد عليا احد…

وقلت في نفسي
ربما كنت قد غفوت
قليلا

وكان ما سمعتة
مجرد حلم… ليس اكثر

ولكنتي تنبهت لتلك الكلمات التي سمعتها…
من ذلك الصوت

فقد الهمتني تلك الكلمات فكرة جيدة
وهي …
ان مؤكد من قام بقتل طفلي
له مصلحة من قتلة

يعني انا دلوقتي
لازم اشوف مين ممكن يكون له مصلحة
من قتل سعد

وشرد ذهني…
وتذكرت تقرير الطب الشرعي
الذي قال بان وفاة سعد بسبب مادة سامة
وضعت له في طعامة…

واتي الي ذهني ايضا
ذكري
ظروف موت امي
فقد قتلت امي بنفس الطريقة
التي قتل بها ابني سعد

وتذكرت ايضا ان اصابع الاتهام
حينها كانت تشير لزوجة ابي
لان يومها كانت هي الوحيدة
التي لها مصلحة من موت امي
واليوم ايضا
هي صاحبة المصلحة من قتل سعد
لانها طماعة ….
وطمعها كان واضح جدا

لما عرفت اني فقدت بصري

وبدات تخطط
انها تمكن بناتها من شغلي واموالي …

وبمجرد ان استقرت قناعتي
علي ان زوجة هي القاتلة

شعرت بالارتياح
جدا
لانني وصلت لذلك الاستنتاج

وشعرت بانني وصلت بالفعل لقاتل ابني سعد

ولكن كيف ساثبت اتهامي لها دون دليل؟

فلا يكفي ان اقول بانها
كان لها مصلحة من موت
ابني…..

واخذت افكر
كيف ساثبت تلك الجريمة عليها
وفي اقرب وقت ؟

وخصوصا ان المهلة التي اعطتها لي سيدة
اوشكت علي الانتهاء

وعشان كده
كان لازم اتصرف بسرعة

واعمل اي حاجة
عشان اوقع زوجة ابويا لتعترف
بانها هي الي قتلت ابني
واخذت يومان
وانا افكر في كيفية الايقاع بزوجة ابي
ولكنني لم اجد طريقة

وخصوصا انها بطلت تاتي لتزورني
من ساعة ما احرجتها امام معتز
ومقطعاني من يومها

ولم اجد امامي الا اني افتح الموضوع مع امل

واشرح لها كل شيئ

واصارحها بما يجول بخاطري
وخصوصا ان حياة احمد اصبحت مهددة

ويجب ان تعرف امل بالخطر الذي ياتي من ناحية زوجة ابي
ويجب ان تكون امل متيقظة…لشرها

وبالفعل… صارحت امل بشكوكي
وطلبت منها ان تساعدني في التفكير ؟

ووضع خطة للايقاع بزوجة ابي
لنجعلها تعترف بقتل سعد ابني

ولقيت امل بتؤكد علي شكوكي.. وظنوني

فقد ردت عليا
قائلة
.علي فكره
انا كمان شاكة في ان زوجة ابوك
هي فعلا الي تكون قتلت سعد ابنك
لطمعها …

لاني لاحظت فعلا ان زوجة ابوك طماعة جدا

بدليل انها كانت عايزة اخواتك البنات
يمسكوا شغلك
ويحطوا ايديهم علي كل حاجة
وانا حاولت اعترض

لكن هي قالتلي… ملكيش دعوة
دول اخواتة
وانتي ملكيش تدخلي

بعدما استمعت لراي
امل
اتاكدت من ظنوني

واتاكدت كمان
ان اخواتي شركاء معها في تلك الورطة

فسالت امل؟
قلت…طيب واحنا هنثبت عليها التهمة ازاي؟
ردت امل
قائلة
طول ما هي عايشة معاك في البيت هنا
عمرك ما هتمسك عليها حاجة
لكن بقي لو طردتها هتغضب عليك… وفي ساعة الغضب
بيختفي العقل
والغلط بيكثر
وفي اول غلطة ليها تقدر توقعها وتخليها تعترف

اقتنعت بكلام امل وبدات فعلا افكر…
في طريقة اطرد زوجة ابي بها
من من المنزل
لابعد الخطر عن ابني

وحاولت جاهدا
ان اتعامل معها بكل قسوة وجفاء
لكي تترك المنزل
ولكنها لم تفعل

وكانت المهلة التي منحتني اياها سيدة لم يبقي عليها سوي يومان

فقلت في نفسي

انني يجب ان اواجهها بظنوني تلك
بل وقررت ان ادعي لها بانني امتلك ادلة علي انها هي القاتلة

واخذت الموبيل
وطلبت من امل ان تفعل لي خاصية التسجيل الصوتي

لاسجل لها الاعتراف

وسالت امل زوجتي

قلت…هي فين زوجة ابويا دلوقتي؟

ردت امل
قائلة
في البلكونة ومعاها احمد ابنك
صرخت بامل وانا
اقول….
واية الي مخليكي تتركي الولد معاها ؟
هو انا مش محذرك؟

ردت امل
قائلة…
طيب اعمل ايه؟
الولد واخد عليها
ومش عايز يسمع كلامي ويبعد عنها
اجلت عتابي لامل
فيما بعد
وطلبت من امل ان تقول لزوجة ابي
بانني اريدها هنا في غرفتي في امر مهم

وكنت قد قررت ان اوقعها في شر اعمالها..
وانتزع منها الاعتراف

وان لم استطع انتزاع الاعتراف منها

فا ساطردها طردا مباشر بدون حرج
لدرء الخطر عن ابني

وامتثلت امل لاوامري

وقامت لتاتي بزوجة ابي

ولكن قبل ان تخرج امل من الغرفة
وتذهب لها
لقيت سميرة اختي
تاتي وهي تصرخ

وتقول ….
الحقني يا عنتر يا اخويا…

مصيبة …مصيبة

قلت…مصيبة اية؟؟
قالت……

رواية قادر الجزء التاسع بقلم حنان حسن

 1,211 اجمالى المشاهدات,  3 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.5 / 5. عدد الأصوات: 2

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading
Advertisement
2 تعليقان

2 Comments

  1. ياريت تشكرونا على المجهود فى نقل وكتابه الروايه لحضراتكم

    Reel-Story Note

  2. Pingback: رواية قادر الجزء السابع بقلم حنان حسن - رييل ستورى

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

روايات مصرية

قصة دخان قبر كاملة للكاتب مصطفي مجدي

Published

on

By

4.2
(19)

وقت القراءة المقدر: 8 دقيقة (دقائق)

#دخان_قبر #دخان_قبر

.دخان قبر

دُخان قبر .. كاملة
اضطررت للمغادرة فى هذا اليوم العصيب تاركًا امرأتى الحامل في شهرها التاسع لتحيا حياة بسيطة اثناء غيابى ، فهي امرأة صالحة واعلم جيدًا ان أثناء عودتى ستكون فى انتظارى ، ورغم توسلها على عدم مغادرتى لهم، ولكن ضيق الرزق جعلنى اسافر الى مكان نائي لعل وعسى احقق هناك مالم استطيع تحقيقه هنا فى قريتنا الفقيرة ، مر الشهر تلو الآخر وطالت مدت ذهابي وفي يوم من الأيام قررت الرجوع والكف عن البحث عن الرزق ، فقد رزقنى الله الكثير من المال والآن استطيع ان اشترى قطعة ارض واقوم بزراعتها واحيا بجانب ابنى وزوجتى الجميلة الصالحة ولكن عند وصولى الى بيتى الصغير تحطم كل هذا فقد وجدت المنزل فارغًا ، فهرولت مسرعاً الى جارى وسألته عن زوجتى وابنى ولكنه اجابنى بحزن شديد.


=
لقد ماتت زوجتك وهي الآن بدار الآخرة
سألته بحسرة:
..
هل ماتت هي وابنى ؟
=
لا الطفل مازال حياً ولكنا لانعلم عنه شيئًا
ثم استطرد الرجل حديثه متسائلاً بحزن:
=
هل كانت امرأتك صالحة؟
اجبته بغضب:
..
بالطبع كانت صالحة ، لم تسأل هذا؟؟؟

=
لأنه اثناء دفننا لها تصاعد دخانًا كثيفًا من قبرها وإلى الآن لم يذهب هذا الدخان، واختفى ابنك الصغير بعدها ، ولم نجده الى الأن، وافتى القرية ان زوجتك يتصاعد من قبرها الدخان لأنها كانت غير صالحة ، لانه قبل ليلة وفاتها ، سمعنا اصواتًا ولعياذ بالله تشبه بجماع الزوج لزوجته تخرج من بيتك الصغير
قاطعته بغضب:
..
ماذا تقول؟ لايمكن ان تفعل زوجتى هذا
تركته وذهبت فى طريقى، وانا الآن افكر مليًا فى ابنى وفي حديث هذا الرجل الذى يبدو انه جن جنونه هو ومن حوله
فى منتصف الليل قررت ان اذهب الى قبر زوجتى لكى اتبين صحة كلامه عن الدخان وايضًا احاول ان اتقصى اي شيئًا عن الأمر ، وبالفعل ذهبت الى المقابر حيث دُفنت ، وبمجرد ان اقتربت من قبرها بدأ الدخان الكثيف يتزايد ويتكاثر وحدثت المفاجأة الكبرى التى لم اكن اتوقعها قط.

فزوجتى خرجت من وسط الدخان باكية ، فالدموع تنهمر من عينيها كالسيل ، ثم قالت لي فى حزن شديد:
=
تعلم عني انى صالحة وانى اشهد الله انني لم اخونك يومًا قط ، وانى بذلت كل مابوسعى للحفاظ على حياة ابننا الذى لم يهنا قط بحضن أمه ،لقد اغتصبنى جارنا بشدة هو واثنان اخران من خارج القرية ، فقد ساومنى بين حياة ابنى وان اسلم له نفسي ، قاومت بشدة ، ولكنهم تكاثروا علي وفعلوا بي مافعلوه حتى سقطت امامهم متوفيه ، النار بداخلى هي ماتشعل هذا الدخان ، ولن تهدأ حتى تجد ابنى سالمًا وتأخذ حقى منهم ، فقد القوا بإبننا فى سلة المهملات الموجودة على جانب الطريق ، حددت مكانه من صوته ، فأنا استطيع ان اسمع صراخه الى الآن .
اختفت زوجتى فجأة ولكن لم يختفى الدخان ، هرولت مسرعًا الى البيت للإمساك بالجار الغادر الذى طعن فى شرف زوجتى وهو السبب فى كل هذا ، واقسمت ان اشطره نصفين ……………..
احضرت السكين من شقتى واتجهت مسرعًا تجاه شقته ، ولم انتظر حتى اطرق بابه ، اندفعت دفعًا تجاه الباب ، فوجدته ملقى على الأرض والدم يسيل منه من كل صوب وحدب ، يبدو ان هناك شخص اخر قد اتم مهمة قتله قبلى ، وحرمنى من شرف نيل روحه ، وبعد مرور لحظات قليلة سمعت اصوات سيارات الشرطة والإسعاف وبدأ الضجيج يتزايد حولى ، وسمعت الجيران تلومنى فى آسى قائلين:
=
لماذا قتلته يازيد؟ لماذا قتلته


تعالت ضحكاتى وسط آسى ودموع الجمع من حولي ، فلو اقسمت انى لم اقتله ماكان احد سيصدق هذا ، السكين فى يدى ، وهناك اثار لكسر الباب ، اي عاقل سيصدق ان القاتل شخصًا آخر غيرى؟!!، تم حجزى فى قسم الشرطة التابع للقرية لإجراء التحقيقات وتسجيل اعترافى على ارتكاب الجريمة وكانت اجابتى الموحدة هي
..
لم اصل باكرًا لأُتم المهمة قبل القاتل الحقيقي ، فلعنه الله حرمنى من شرف قتل هذا الخسيس
وتم سجنى على ذمة القضية لحين الإنتهاء من التحقيق ، وكأن الله يرتب كل هذا لاجل ثريا زوجتى الحبيبة ، انهكنى تعب اليوم الشاق من التحقيق الى السجن وغيره ودخلت فى نوم عميق ، ورأيت زوجتى الطاهرة تشير إلى اثنين يتواجدون بعنبر السجن الذى اتواجد به ، وقالت لى فى حسرة ، هم البقية ، هم من سلبونا الفرحة وقتلوا سعادة قلوبنا ، انتقم منهم يازيد.
استيقظت على وجوههم الدنيئة ، وامسكت بواحد منهم بشدة ، فالتفت يدي حول رقبته ، كدت ان اقتلعها ولكن الاخر انقذه مني بعد ان انهال علي بالعديد من الضربات المتتالية ، فقدت الوعي بعدها مباشرًة، وبمجرد ان علم مأمور السجن بما حدث ، حتى قام بعزلى عنهم واتم اجراءات نقلهم الى سجن آخر حتى يتجنب المشاكل التى سوف تأتى من طرفى لهم.
ولعدم وجود جانى فى قضية قتل جارى الخسيس ، حكم علي القاضى بـ 25 عامًا سجن ، بتهمة الشروع فى القتل ، لم احزن على الحكم الظالم ولكن حزنى الشديد على عدم قتلى للاثنين الآخرين وعلى ابنى الذى القوه فى سلة المهملات تاركين كل من هب ودب ينهش فى لحمه البرئ قبل ان يصلب طوله .

ولكن الذى طمأنني عندما عاودتنى ثُريا زوجتى فى المنام مرة آخرى وهذه المرة كان وجهها موردًا مستبشرًا خير وقالت لى فى هدوء:
=
لاتحزن يازيد ، فما بدأته سيُكمله ولدنا حمزة ، فإن الله معنا لن ينسانا ابدًا
مكثت فى السجن بضع سنين ، اعتقد انه مر اكثر من عشرون عامًا وقد بدأ المرض يآكل فى جسدى ، خلال فترة السجن قد اصابنى الكثير والكثير من الامراض المزمنه ، وذات يوم اشتد علي المرض وتم نقلى الى المستشفى وهناك وجدت طبيبًا يخرج من وجهه نورًا مباركًا ، شعورى تجاهه لم يوصف من قبل ، اطمئن علي واعطانى الدواء بعد ان القى علي الكثير من الكلمات العذبة ، ولكن المرض اصبح مريرًا عندما رأيته يُعالج الخسيسان اللذان انتظرت قتلهما طويلًا….
لم اطيق مارأته عيني من وحنان لرجلان لا يعرفان عن الإنسانية شئ، هممت فى الوقوف حتى امنعه من اعطاء الدواء لهم، وان احاول مجرد محاولة لقتلهم عسى ان يفلح الأمر قبل ان عمري.
لم تسعفنى قدمى على الوقوف ومنعه وكان السقوط من نصيبي، فهرول الطبيب مسرعا لإنقاذى وبالكاد نجح فى اعادتى الى “السرير”، نظر لى في هدوء شديد ثم قال لي متسائلاً:


=
لماذا حاولت الوقوف؟ ولم ملأ وجهك هذا الغضب؟
نظرت له واجبت فى
..
ماضحيت بحياتى من اجله امامى ولا استطيع ان اصل اليه
=
ماهو؟!!
..
قتل هذان الخسيسان
واشرت اليهما، وبدا على الطبيب الاهتمام وقال لى فى شغف
=
ارجو ان تقُص علي الامر
اومأت رأسي ايجابا، وبدأت فى سرد احداث القصة كاملة وكلما تعمقت فى القصة لمعت عيناه وزاد اهتمامه، فور انتهائي وجدت عيناه تدمع، ونظر لى فى لطف وقال:
=
صدقت في كل شئ وادعو الله ان يعينك على ماسيأتى وان ينجيك من مرضك هذا
..
عجباً..احقاً صدقتني؟

=
هذان الرجلان جاءا هنا فى صدمة نفسية عنيفة، عقب دخولهما السجن توجهت زوجتهما الى مماسة البغاء، وفور خروجهم من السجن فى المرة الأولى اكتشفا الأمر وقاما بقتل زوجتهما، ومن ثم عادا مرة آخرى الى السجن، وطوال فترة علاجهم النفسي كانا يقولا:
..
هذا ذنبك يازيد
وانا الان علمت من زيد ايها الرجل الصالح، ارتمى الطبيب فى حضنى وقال لي فى لهفة وشغف وحنان
=
لقد القانى اهل الحرام فى سلة المهملات ولم يعلما ان امر الله نافذ لامحالة ياابي، لقد رباني رجُل صالح مثلك حتى وصلت لما انا عليه الآن وفعله فى رقبتي الى يوم الدين،ولكن علي اولا ان اتمم مهمتك ياابي وآخذ ثأر والدتى وثأرك بيدي
توجه الطبيب ابني اليهم في عارم، ولكن ندائي له منعه من السير، نظرت له بعدما امسك بيدى ليساعدنى على الوقوف، وقولت له:

=
يجب ان انهي مابدأته بنفسي حتى تهدأ نار قلبي
واثناء حديثنا رفع احدهم يده فأمسك بكابل كهربائي خارج من عداد الإضاءة المتواجد فوقه فأصابته صدمة كهربائية شديدة وحاول ان يستنجد بالخسيس الآخر ولكن طالته الكهرباء ايضا.
تفحمت وجوههم امام نظرنا وكأن الله اراد ان نراهم ينالوا عقابهم امامنا فى الدنيا، ولكن عليهم من الآن الاستعداد لعذاب الآخرة، فعذابهم فى الدنيا هين، وفى الاخرة عذابهم عظيم.
تمت

 

Advertisement

 3,248 اجمالى المشاهدات,  67 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.2 / 5. عدد الأصوات: 19

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Continue Reading

روايات مصرية

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء الثامن

Published

on

By

4.2
(18)

وقت القراءة المقدر: 5 دقيقة (دقائق)

#تربية_ابليس #خطيبتي_حامل

8..
……………..

8..#
كلام الدكتور انها حامل فى 3 شهور و12 يوم جننى ، ازاى حامل واحنا متجوزين بقالنا شهر واسبوع وحتى لو حامل مني لما عملت معاها علاقة قبل الجواز يادوب كان هو شهر واحد يعنى شهرين بس ، مقدرتش اتكلم قدام الدكتور ، اللى لاحظ اختلاف ملامحنا واعتذر وسابنا وخرج من الاوضة .

حماتى كانت منتظرة مني رد فعل ، لكن كل اللى قالتهولى:

= هنأجل كل كلامنا للبيت ، مش عايزين فضايح

Advertisement

سكت وخدت هدير وحماتى وروحنا ، وانا فى الطريق قعدت افكر فى الحلم وازاى حماتى كانت مديالى طفل شيطانى ووقعت من على صخرة كبيرة ، الافكار كلها فى دماغى اتلغبطت ، لكن بعيد عن كل ده ، موضوع طلاقي من هدير بقى امر محتوم ، كل تفكيرى ان مجرد ماهدخل البيت هرمى عليها يمين الطلاق واخلص الموضوع وننهي كل شئ واللى فى بطنها ده تنزله وخلصنا.

اول مادخلنا البيت ضربت هدير بالقلم على وشها وقعت على الارض وزقيت حماتى وقولتلهم بغضب:

= شغل التلبيس ده مش عليا ، بنتك تقضيها دعارة بره وترسموا الخطة الجامدة وتخلى بنتك تنام معايا وتقولى اصل اغتصبونى قبل كده وماما هتروح فيها ، هُب انتى تيجي ويغمى عليكي وتعملى الشويتين دول ، فأقولك اتجوزها ويشيلها العبد لله الغلبان ، لا انتوا تفوقوا كده ، ده انا هرفع عليها قضية زنا واثبات نسب ولو هبت فى دماغى هقتلها ومالهاش عندى دية ودفاع عن الشرف وبيني وبينكم المحاكم

هدير فضلت تلطم على وشها ، وقالتلى

= والله والله محد لمسنى غيرك من بعد موضوع الاغتصاب اللى قولتلك عليه

Advertisement

قطعت حماتى كلامها وقالتلها:

.. اغتصاب ايه يازفتة الطين؟!.. ايه اللى بتقوليه ده ؟!

استفزتنى بكلامها جدًا ، انها عاملة نفسها متعرفش حاجة ، وقولتلها:

= هو انتى هتعمليهم عليا ياولية ، مرة الاقيكي قالعالى فى الحمام ومرة فى الصالة ، واشوف حاجات غريبة ، انتى عاملالي عمل ؟!

هدير قطعت كلامى وقالتلى:

.. ايوة يبقى هو .. هو السبب وهو اللى عمل كل ده!

Advertisement

= هو مين يابت ؟

.. واحد قالتلى عليه ياسمين صاحبتى ، انه هيرجعنى بنت تانى قبل مانتجوز باربع شهور وقبل اساسا مااشوفك

= واحد مين ؟ وحصل عنده ايه ؟

.. الراجل ده بيعمل اعمال وحاجات زى كده ، اول ماروحتله:

“فلاش باك” ياسمين وهدير قدام شاب فى اواخر الثلاثينات ماسك سبحة فى ايده وقصاده مبخرة قال لهدير:

Advertisement

.. احكيلي

= من سنتين كنت راكبة ميكروباص فيه 3 ستات واربع رجالة ، وكانت الساعة 10 بليل ، احنا عندنا المنطقة فى الوقت ده بتكون هادية ، واحدة منهم حطتلى منديل على مناخيرى وبعدها محستش بنفسي ، يادوب لما فوقت وبدأت افتح عيني ، لقيت الغويشة الدهب والخاتم والموبايل مش موجودين ولقيت هدومى جنبي وانا عريانة وفيه دم بين رجلي وواحد من الرجالة بيلبس وبيكلم صاحبه وبيقوله ، اهي فاقت اهي يابختك ، انا اللى تعبت وفتحتها ، حاولت اقاوم الباقى معرفتش ، نام معايا الثلاثة التانيين بعد ماربطوا ايدى فى السرير

.. ماخافوش انك تعرفى اشكالهم وتبلغي عنهم؟!

= لا دول باين عليهم سوابق وهربانين من قضايا ، انا حمدت ربنا انهم مقتلونيش بعد مااغتصبونى ، لان واحدة من الستات اللى كانت معاهم ، “القصة للكاتب مصطفى مجدى” قالتلهم سيبوها كفاية عليها كده لاحسن يحصلها حاجة وهما ولا هنا ولا خدوا بكلامها اساسا ، وبعد ماخلصوا خدرونى تانى ورمونى على الطريق

.. حلك عندى ، بس اتمنى انه ينفع معاكي لانه احيانا مبينفعش مع كل الناس

Advertisement

= ايه هو ؟ الحقنى بيه ، لاحسن انا مش قايلة لماما حاجة ولو عرفت هتقع من طولها ، واليوم ده قولتلها ان طلعوا عليا ناس سرقونى وضربونى وكنت فى المستشفى ومجبتلهاش سيرة الاغتصاب

.. خشى الاوضة اللى جوه دى ، هتلاقى عصير اشربيه عقبال مااجيلك

دخلت وشربت العصير محستش بنفسى خالص ، ومعرفش بعد اد ايه فوقنى وقالى:

= للاسف منفعش معاكي ، انا حاولت اركبلك الغشاء جوه بس عندك بقى واسع زيادة عن اللزوم ومش هينفع ، الظاهر كده انهم افتروا وهما بيغتصبوكى

قطعت حكايتها اللى بتحكيهالى دى ، وقولتلها:

Advertisement

= حالا تقومى معايا انتى وامك نروح للراجل ده ، ويمين بالله لو بتكذبى لاكون قتلك

نزلت وروحنا لمنطقة عشوائية فى السيدة من ناحية المدبح ، وشاورتلى على بيت الراجل اللى قالتلى عليه ، قولتلها:

= قبل مانخشله ، كلمي ياسمين صحبتك واساليها عن اليوم ده وافتحى الاسبيكر علشان اسمع بنفسي واتاكد ان كلامك صح ……

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء التاسع

 5,352 اجمالى المشاهدات,  69 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.2 / 5. عدد الأصوات: 18

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Continue Reading

روايات مصرية

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء التاسع

Published

on

By

4.2
(17)

وقت القراءة المقدر: 4 دقيقة (دقائق)

#تربية_ابليس #خطيبتي_حامل

9..

الحلقة التاسعة..تربية ابليس.. خطيبتى حامل وحماتى عاهرة
هدير مسكت التليفون واتصلت بياسمين صاحبتها وفتحت الاسبيكر وقالتلها:
= فاكرة الشيخ اللى وديتيني عنده علشان الموضوع اياه
.. اه ، ماله
= عايزة اروحله تانى يمكن يقدر يعمل حاجة
.. يابنتى ماهو قالك مش هينفع ولا هو هري وخلاص وبعدين ممكن لو روحتيله تانى ، يطلع منك مصلحة
شاورت لهدير تقفل المكالمة معاها ، وقولتلها يلا بينا ندخله
دخلتنا فى حارة ضيقة من ناحية المدبح عند السيدة زينب ، حارة كده شبه بتاعة الافلام الاجنبي اللى بيبيعوا فيها مخدرات ، شكلها اساسًا يخوف ، نادورجية واقفين فى كل مكان ومخبين اسلحة بيضا تحت الرملة ، وكأنهم بيستعدوا لاى خناقة مفاجأة وكمان علشان لو جه البوليس ميعرفش يمسك حد منهم ، واحد من اللى واقفين سألنى على باب الحارة :
= داخل ليه؟

..

عايز الشيخ يعقوب
= بخصوص ايه؟
.. موضوع عندى وعايز اخلصه
طلعت 100 جنيه من جيبي وحطيتهاله فى جيبه على سبيل الرشوة ، شاور للرجالة التانية انهم يدخلونا ، لما دخلت استنيت فى صالة ضيقة ، فيها اتنين او تلاتة جايين يقضوا مصالحهم عنده ، بعد حوالى نص ساعة دخلتله ، واول لما دخلنا عليه هز راسه وقالنا :
= اهلا اهلا انا قولت انتوا هتيجوا من بدرى ، اتاخرتوا ليه؟

بصتله بغضب وقولتله :
.. يعنى انت عارف ان احنا هنيجي تانى ، وببجاحتك مستنينا
رد عليا بكل هدوء:
= قعد ياتامر ، واتكلم بهدوء علشان انت متعرفش انا ممكن اعمل فيك ايه ، واكيد خايف على مراتك وحماتك
قعدت وسالته:
= عايز اعرف الموضوع كامل
Advertisement

..

بص ياسيدى ، مراتك يوم ماجاتنى ، كان عندى راجل كبير اوى ودافعلى فلوس كتير ، وكان قرأ فى كتاب قديم اسمه ازاى تطلع شيطان وتخليه فى خدمتك ، بعض الحاجات اللى كان عايز يطبقها وكان لازم بنت ماتمتش 20 سنة ، وصادفت مراتك ياسيدى انها تيجي فى اليوم ده ، وطبعًا بالنسبالى فرصة متتفوتش ، وبصراحة قولت الراجل بيخرف والكلام اللى جايبه من الكتاب ده تهييس وهري ، وعلشان كده قولت اجرب ، وفعلا نفذت الطريقة اللى موجودة فى الكتاب وحطيتها فى هدير وادى النتيجة بقت حامل على طول
= يعنى هدير حامل فى شيطان؟!!
.. معرفش كل اللى اقدر اقولهولك ، ان هنستنى للولادة وبعد كده نشوف الكلام ده حقيقي ولا لأ
= يعنى استنى لما العيل ييجي ويتحسب على اسمي حتى لو مش شيطان وهو مش ابنى؟!
.. لا   مش هتستنى
= ازاى؟!
.. انت مراتك فى الشهر الكام؟

=

الدكتور بيقول ان الجنين عنده 3 شهور ونص
.. يبقى هتستنى شهر ونص كمان علشان يبان
= مش فاهم
.. فى الكتاب بيقول ان الطفل ملامحه هتبدأ تكتمل فى الشهر الخامس ، يعنى ممكن تشوفه فى السونار ، وان الولادة بتكون بعد خمس شهور ونص بالظبط
= يانهار مش فايت ، طب وانا ليه استنى ، انا هخليها تنزله

.. جرب بس منصحكش ، محدش هيعرف ينزله غير لما هدير تموت ، روح الشيطان علشان تخرج من جسمها هتخرج بروحها ، وبعدين ممكن يكون هلس فى الاخر ، استنى للخمس شهور لو طلع طفل طبيعى ، هبعتك لدكتور حبيبي ينزل الجنين وخلصنا ومن غير اى مشاكل
= فرضًا طلع شيطان
.. نفس الدكتور اللى قولتلك عليه هو اللى هيولدها وهاخد منك الجنين واديه للراجل ويادار مادخلك شر وهطلعلكم مصلحة منه كمان

=

يعنى
.. مفيش قدامك حلول تانية ، شرفتوا
مشينا من عنده وانا دماغى عمالة تودى وتجيب ، ومن الحاجات اللى شوفتها فى الشقة قبل كده ، بقيت شبه متأكد ان اللى فى بطنها مش انسان طبيعى ، ومفيش قدامى دلوقتى اى فرصة غير انى استنى الشهر ونص ونشوف الدنيا
عدى كام يوم ، مبقيناش ننام مع بعض ولا بنقعد مع بعض ، بدخل البيت متأخر اوى يادوب على النوم ، حتى الاكل مبقتش ادوقه فى البيت ، يمكن كنت بشوف هدير وامها بالصدفة فى الصالة وانا داخل حتى السلام مبرميهوش عليهم ، نفسيًا بقيت مُحطم ومش عارف اعمل ايه ، بعد ماعدى حوالى شهر واحنا على الحال ده ، لمحت بطن هدير كبيرة اوى ، بشكل غير طبيعى ، مش معقوله 4 شهور وتكون بطنها بالحجم ده ، حركتها بطيئة جدًا وزى ماتكون شايلة حاجة تقيلة اوى ومش قادرة تتحرك بيها ، فى نفس اليوم اللى لمحتها فيه ، وانا نايم حسيت بحد عمال يخبط ايده عليا علشان يصحيني ، فتحت عيني لقيته نفس الطفل الشيطان اللى وقعنى من فوق الجبل فى الكابوس….

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء العاشر

 5,329 اجمالى المشاهدات,  65 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.2 / 5. عدد الأصوات: 17

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Continue Reading
روايات مصريةساعتين ago

قصة دخان قبر كاملة للكاتب مصطفي مجدي

روايات مصريةساعتين ago

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء الثامن

روايات مصرية4 ساعات ago

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء التاسع

روايات مصرية5 ساعات ago

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء العاشر

قصص اسلامية6 ساعات ago

الراعى واليهودى المشكك ف القراءن

قصة و عبرة7 ساعات ago

عزمت اهلى على الغداء فماذا فعلت زوجتى

قصص حدثت بالفعل7 ساعات ago

قصة حدثت بالفعل : زوجان يصران على الطلاق

قصة و عبرة8 ساعات ago

قصة تبكى من اجلها :مفيش امل انى اخلف تانى

اجتماعيات9 ساعات ago

كيف تتفادى الانبهار الوهمي بشخص وتعجب به بعقلانية؟

أشعار وخواطر11 ساعة ago

السند مش ببقى أخ

قصة و عبرة12 ساعة ago

أراد أحد الأمراء أن يتزوج فماذا فعل

قصص اسلامية12 ساعة ago

أعظم موتى في تاريخ البشرية

فضفضة رييل ستورى13 ساعة ago

زوجي يخونني مع جارتي

ادب نسائي15 ساعة ago

قصة حامل ليلة الزفاف

شهر رمضان16 ساعة ago

عدد المشركين في غزوة بدر

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص حدثت بالفعل3 أشهر ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص متنوعة3 أشهر ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي4 أشهر ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي4 أشهر ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصرية4 أشهر ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصرية4 أشهر ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

ادب نسائي4 أشهر ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة4 أشهر ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

روايات مصرية4 أشهر ago

رواية براءتي الجزء الحادى عشر بقلم كوكي سامح #11

ادب نسائي4 أشهر ago

تابع رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية السم فى العسل بقلم كوكى سامح

قصص الإثارة4 أشهر ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

Facebook

Trending-ترندينغ