Connect with us

قصص حدثت بالفعل

قصة طبيب بلا قلب

Published

on

3.5
(2)

وقت القراءة المقدر: 8 دقيقة (دقائق)

يوم في عياده الطبيب

اول امس كان والدي مريض جدا…ذهبت اختي معه إلى الطبيب … فطلب منها الطبيب بعض الاشعه والتحاليل .

وقال لوالدي :لا داعي لمجيئك فعلى ابنتك أن تأتي بالمطلوب بدلاً منك.

وانا اليوم سأذهب بهما إلى الطبيب المعالج…عوضا عن اختي

لتجلس هي مع أبنائي ووالداي.

انا لبنى كبيرة أخواتي…والمدلله عند والدي كثيرا.

متزوجه’ معي من الأبناء اثنتين.

وهم ينتظروني عند والداي.

فوالله رأيت العجب العجاب …لم استطع تصديق ما رأيت.

دلفت العياده …وانتظرت دوري…كالباقين .

ناظره من حولي …العياده ممتلئه …ما هذا…الناس جميعها مرضى.

مندهشه بتعجب قائله في نفسي:الحمد لله على الصحه يارب دمها علينا نعمه واحفظها من الزوال الحمد لله يارب.

دلف إلي العياده رجل عجوز في أواخر السبعينات تقريبا.

يجر قدميه جرا لكي يمشي.

يتكء على ابنته ذات الملابس المهتريه ….يتكء عليها في كبره … كما اتكأت عليه هي في صغرها.

وبدأ العويل والصياح والصراخ تعلو العياده..كطلقات بارود تضوي ضوى.

قائلاً: اه ..اه …يارب…يارب…اه…اه…الحقوني…انا بموت…مش قادر.

انا تعبان …ممسك باطنه.

فبدأ الناس يلتفون حوله لمساعدته على الجلوس…ويهدءون من صراخه.

قائلين:استهدى بالله ياحاج…وحد الله …طول بالك .

ومنهم من يجلسون في أماكنهم ….يتغامزون بعضهم لبعض.

ومنهم الدهشه تملء وجههم.

ومنهم صامتين لا حول لهم ولا قوه.

وها أن ذا ….جاءت السكرتيره.

امرأة متوسطه العمر ، بيضاء البشره،ترتدي نظاره طبيه،متوسطه القامه.

على وجهها غضبا لم أراه من قبل ،وتلتوي بشفتاها لاسفل.

عاقده حاجبيها،طويله الانف كالساحرات الشريرات في افلام الكرتون.

قائله العجوز:ايه ياحاج…في ايه…مالك ..صوتك عالي اوي كده ليه ..انا مش واخد بالك انك في عياده .

وهي تنظر للعجوز وابنته بشمئزاز.

فرد عليها العجوز: يابنتي …ابوس ايديكي …دخليني عند الدكتور…انا بموت …من الوجع والنبي يابنتي….انا تعبان .

ردت إليه بصوت يعلو صوته:لا انت زيك زي غيرك…استنى دورك …في ايه ياحاج …مينفعش كده.

بدأ العجوز بالبكاء كالطفل الصغير من شدة المه قائلا:انا مش قادر استحمل الوجع…حستأذن من الموجودين اخد دور حد فيهم….وهما يخدوا دوري .

ووجث على ركبتيه أمامها …ويترجها.

وابنته تحاول انتشاله من الأرض ….ولكن دون جدوى…والكل ينظر مشاهدا متفرجا فقط.

السكرتيره بكل ما اتيت من كره وجحود قلب قائله:ايه اللي بتعمله ده …مش عجبك الكلام اطلع بره.

وأشارت بالسبابه اتجاه الباب.

رد العجوز إليها منكسرا والدموع تملء وجهه :انا لو بشحت منك مش حتعملي كده ..حرام عليكي …حسبي الله ونعم الوكيل.

اخرجت زفيرا حانقا فردت قائله:بقولك ايه ….الشويتين دول انا عرفاهم كويس …فمتجيش تعملهم عليا ….هاه …ماشي..انت فهمني كويس .

فضطرب وجهه ودمدم يخاطب نفسه قائلاً فى ارتباك:حاضر كتر خيرك ….انا بعمل شويتين…منك لله …اللي فيا يجي فيكي .

وها هو ليغادر المكان مطأطئ الرأس قائلاً:اه …يارب …مليش غيرك.

في ذلك الاوان جاء شاب عشريني….طويل القامه…اسمر اللون .

مناديا على العجوز:ياحاج استنى متمشيش..

فحمل العجوز بين يداه…واضعه على كرسيه قائلاً بكل حب ورحمه:خد دوري ياحاج …وانا حستنى ….انا زي الفل اهوه …مفييش حاجه.

فأومأ العجوز بالايجاب…والدموع تملء وجهه ..والشاب يمسح وجه العجوز …بكل عطف .

تقوقع العجوز وهو يمكث على كرسيه …وبدأت اهاته ..وبكائه ..يزداد ..اكثر فأكثر…من شدة المه.

وابنته تواسيه على ما هو فيه.

ونظرات الشفقه ممتلئه فى عيون الناس.

لكن لا باليد حيله.

وبعد برهه من الوقت وفجأه ..حدث مالم اتوقع حدوثه?.

مهافتافيتورق

مهاامادموريماس

يوم في _العياده

الجزء الثاني

وابنته تواسيه على ما هو فيه …. ونظرات الناس ممتلئه بالشفقه عليه.

لا باليد حيله ….غير الدعاء له.

وبعد برهه من الزمن ….فجأه!

حدث مالم اتوقعه إطلاقا.

وها إن ذا …يفتح باب غرفة الكشف بإندفاع … ويخرج الطبيب المعالج متعصبا.

ويخطوه خطواته لغرفه الإستقبال…فتوقف فجأه في منتصف الغرفه.

هو رجل يتجاوز الخمسين من عمره ، سمين الجسد ، حليق الذقن ، طويل القامه ، وعلى رأسه الاصلع قليل من الشعر الابيض ، وعلامة سجوده للصلاه تشع نورا من جبينه .

كنت اظن انه يبحث عن السكرتيره ليوبخها بما فعلته مع العجوز ، أو ما سمعه وهو بداخل الغرفه من ضوضاء ، أو المريض الذي كان بالداخل أخبره بما شاهده خارجا.

ولكن!

إنه كان يبحث عن صوت الآهات ، والنواح بين المرضى .

وفجأه!

لمح العجوز ….وهو يضغط على رأسه بيديه…حزينا بائسا …وهو يصطنع الهدوء .

وها هو يخطو بخطواته نحوهه.

واضطرابي يزداد ضعف عند كل خطوه يخطوها إتجاهه .

تسارعت دقات قلبي خوفا ، وطمئنينه .

وجال بخاطري ….بأنه سيرحمه مما هو فيه.. من تعب ، ويأخذه معه داخل غرفة الكشف….ليعالجه …ويمحو آلمه .

ويأتي له ما سلب من كرامته ….بتوببخ …أو …فصل السكرتيره أمام الجميع .

ولكن المفاجأه اكثر مما توقعت للاسف.

وقف الطبيب أمام العجوز ، متربع اليدين ، لايهتم لإمره بشيء ، رافع إحداى حاجبيه ، وعيونه تملئوها حمره ….كبركان غاضب قائلا بصوت على مسمع الجميع :هو ينفع كده يا حاج …اللي انت بتعمله ده .

انا مش عارف اشوف شغلي .(ببحة صوت شيطانيه).

فتعجب الجميع بإندهاش …منهم من اغمض عينيه من شدت الصدمه …ومنهم من وضع كفيه مغطيا وجهه….ومنهم من خانتهم اعيونهم وأزدلفت بالدموع.

والجميع في صمت …..

فرد العجوز وهو ينظر للطبيب بشيء من القلق…ووجهه يعبر عن الكثير من الحزن والكرب :معلش يا ابني …انا تعبان …ومش قادر استحمل …سامحني …. مش بإيدي …انا موجوووع….ابوس ايديك اعمل اي حاجه توقف لي الوجع ده….حرام عليكم تسبوني كده …دي السكرتيره بهدلتني يابني …..

فأشار بكفه يأمره بأن يتوقف عن الحديث …وبكل ما أوتي من قوة الجليد وبرودته في قلبه يقطن قائلاً: هو احنا عملنا فيك ايه يعني …. هو احنا عملنا حاجه ….متخفش مش حتموت دلوقتي ….ولو مت …ده قضاء ربنا …انا مليش دخل فيه …اعملك ايه يعني ….اسيب اللي ورايا وافضالك انت بقى …استنا دورك …زيك زي غيرك.

واضعا أصابعه السبابه على فمه قائلاً:ومش عايز اسمع صوت تاني ….مفهوم .

اووووووف ….محدش بيحس بحاجه …الله .

فأومء العجوز برأسه دون أن ينسب بكلمه .

فهم الطبيب ليغادر مسرعا …بإتجاه غرفته….ودلف…وأغلق الباب بشده.

وكلا منا يتألم …آلآما …مضاعفا ….لما قاله.

الهدوء يعم المكان ….لكن جميعنا عقولنا لا تكف عن الضجيج .

آرى التعجب ، و الاندهاش ، في عيون المرضى…

والعجوز …يكز على أسنانه …بصمت .

أما أنا قائله في نفسي: ايه ده …فيه كده…ايه اللي قالوه الدكتور ده…فين الرحمه دي …فين ده لو كلب كان عامله برحمه شويه ….وأزاي محدش فينا قدر يتكلم مع الدكتور….ازاي احنا كلنا سكتنا على اللى اتعمل واللى اتقال …هو احنا جبناء اوى كده…ولا خايفين ميرداش يعالجنا …وسيبينوه يتحكم فينا كده …لا رحمه …ولا انسانيه …رحمتك يااارب ولطفك بعبادك …متحوجناش لحد غير ليك .

وبداخلي اسئله كثيره …لا وجود للاجباتها.

اشعر شعوراً عميقا بالقرف ، والاشمئزاز ،اتجاه الدكتور والسكرتيره ، ولنفسي ، وللجميع .

ثم اتجهت السكرتيره إلي العجوز وهي تمشي رويدا ، رويدا بكل تكبر وغرور ، كمنتصرت حرب معلنه هزيمته.

وحدقت بعيني العجوز ، وأطالت النظر … قائله: مش قولت لك تسكت …احسن لك …كان لازم تتبهدل كده …انت اللي قللت من نفسك …قدام الناس ..اسكت بقى …هاه …ماشي .

أما العجوز …فكانت عيناه بطيئة الخطى …مترددا .. بائسا…حزينا..لا بيده اي حيله ..غير السكوت معلن هزيمته.

لكن قال لها بكل ما أوتي من قوه ، وشجاعه ، وعدم الاستسلام : منكم لله …حيجي عليكم يوم …متلقوش بق المياه …وحتشوفي …انتي ..ودكتورك ..داين تدان ..يا متعلمه يا بتاعت المدارس .

وصمت …صمت كل شيء……

فأخذت تثرثر … ثرثرات سخيفه ..بينها وبين نفسها.

لكن جميعنا نشاهدها في صمت .

وبعد قليل من الزمن …جاء دور العجوز …ودلف مع ابنته ناظره الي الأرض …صامته…من الخجل …ولا تقدر على فعل شيء.

وبعد لحظات ….خرج العجوز …وهو يتثأب في كسل قائلاً لابنته: يالا خديني على البيت ….عايز انام ….انا الحمد لله بعد الحقنه اللي الدكتور عطهالي بقيت الحمد لله كويس .

فهم إليه بعض المرضى … للاطمئنان عليه .

وخرج من العياده مبتسما … سليما …معافيا ..من الخارج ..ولكن بداخله لا يعلمه الا الله.

ولكن!

كسر بداخل كل منا ….شيء …لا يمكن إصلاحه .

وبرغم جميع محاولاتي المحنقه…التي كانت تجري بيني ….وبين نفسي …لم افعل شيء .

سوى …خروجي من العياده ..في صمت …مناديه علي السكرتيره …وانا لا أبالي ….ذاهبه لطبيب اخر يعالج والدي…

انتظروني مع طبيب آخر

 2,358 اجمالى المشاهدات,  3 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.5 / 5. عدد الأصوات: 2

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading
Advertisement
1 Comment

1 Comment

  1. ياريت تشكرونا على المجهود فى نقل وكتابه الروايه لحضراتكم

    Reel-Story Note

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

قصص اسلامية

قصة عن فضل الدعاء فى رد القضاء

Published

on

By

5
(1)

وقت القراءة المقدر: 5 دقيقة (دقائق)

هذه زوجة تحكي قصة زوجها فتقول : كان زوجي شاباً يافعاً مليئا بالحيوية والنشاط وسيماً جسيماً ذا !! دين وخلق وبر بوالديه. . تزوجني في عام 1390هـ . . وسكنت معه في بيت والده !! كعادة الأسر العراقية ورأيت من بره بوالديه ماجعلني أتعجب منه. . وأحمد الله أن رزقني هذا الزوج ، رزقنا ببنت زواجنا بعام واحد ثم انتقل عمله الى المنطقة الشماليه فكان يذهب لعمله أسبوعاً .. ويمكث عندنا أسبوعا ، حتى أتت عليه ثلاث سنين وبلغت ابنتي أربع سنين حتى كان اليوم التاسع من من عام 1395هـ وهو في طريقه إلينا الى كركوك تعرض لحادث انقلاب. . وأدخل على إثرها المستشفى في اربيل ودخل في غيبوبة أعلن بعدها الدكاترة المختصين المعالجين له وفاته دماغيا. . وتلف مانسبته 95% من خلايا المخ. .كانت الواقعة أليمة جدا علينا وخاصة على أبويه المسنين ويزيدني حرقة أسئلة ابنتنا ( أسماء ) عن والدها الذي شغفت به شغفا كبيرا وهو الذي وعدها بلعبة تحبها .. كنا نتناوب على زيارته يوميا ولازال على حاله لم يتغير منه شيء ، وبعد فترة خمس سنين أشار علي بعضهم بأن أتطلق منه بواسطة المحكمة بحكم وفاته دماغيا وأنه ميئوس منه والذي أفتي بعض المشائخ لست أذكرهم. . بجواز الطلاق في حالة صحة وفاته دماغياً ، ولكنني رفضت ذلك الأمر رفضا قاطعا ولن أتطلق منه طالما أنه موجود على ظهر الارض ، فإما أن يدفن كباقي الموتى أو أن يتركوه لي حتى يفعل الله به مايشاء . . فجعلت اهتمامي لابنتي الصغيرة وأدخلتها مدارس تحفيظ القرآن حتى حفظت كتاب الله كاملا وهي لاتكاد تتجاوز العاشرة ، وقد أخبرتها فيما بخبر والدها فهي لاتفتؤ تذكره حيناً بالبكاء وحينا بالصمت ، وقد كانت ابنتي ذات دين فكانت تصلي كل فرض بوقته وتصلي آخر الليل وهي لم تبلغ السابعة فأحمد الله أن وفقني لتربيتها كما هي جدتها رحمها الله التي كانت قريبة منها جدا وكذلك جدها رحمه الله .. وكانت تذهب معي لرؤية والدها وتقرأ عليه بين الحين والآخر وتتصدق عنه . وفي يوم من أيام سنة 1410ه . قالت لي ياأماه اتركيني عند أبي سأنام عنده الليلة وبعد تردد وافقت . فتقول ابنتي : جلست بجانب أبي أقرأ سورة البقرة حتى ختمتها ثم غلبني النعاس فنمت ، فوجدت كأن ابتسامة علت محياي واطمئن قلبي لذلك قمت من نومتي وتوضأت وصليت ماشاء الله أن أصلي ثم غلبني النعاس مرة أخرى وأنا في مصلاي وكأن واحداً لي : انهضي ..كيف تنامين والرحمن يقظان ؟ كيف وهذه ساعة الإجابة التي لايرد الله عبدا فيها ؟.. فنهضت كأنما تذكرت شيئا غائب عني .. فرفعت يدي ونظرت الي أبي وعيناي تغرورقان من الدموع وقلت : يارب ياحي ياقيوم ياعظيم ياجبار ياكبير يامتعال يارحمن يارحيم هذا والدي عبد من عبادك أصابته الضراء فصبرنا وحمدناك وآمنا بما قضيته له اللهم إنه تحت مشيئتك ورحمتك اللهم يامن شفيت أيوب من بلواه ورردت موسى لأمه وأنجيت يونس في بطن الحوت وجعلت النار بردا وسلاما على إبراهيم إشف أبي مما حل به اللهم إنهم زعموا أنه ميئوس منه اللهم فلك القدرة والعظمة فالطف به وارفع البأس عنه ثم غلبتني عيناي ونمت قبيل الفجر فإذ بصوت خافت ينادي : من أنت وماذا تفعلين هنا ؟ فنهضت على الصوت التفت يمينا وشمالا فلا أرى أحداً ثم كررها الثانية فإذا بصاحب الصوت أبي فما تمالكت إلا أن قمت واحتضنته فرحة مسرورة وهو يبعدني عنه ويستغفر ويقول اتقي الله لاتحلين لي فأقول له : أنا ابنتك أسماء فسكت وخرجت إلى الدكاترة أخبرهم فأتوا ولما رأوه تعجبوا !!! فقال الدكتور الأمريكي بلكنة عربية متكسرة : سبحان الله . وقال آخر مصري سبحان من يحيي العظام وهي رميم . وأبي لايعلم ماالخبر حتى أخبرناه بذلك فبكى وقال : الله خيرا حافظا وهو يتولى الصالحين والله ماأذكر إلا أنني قبيل الحادث نويت أن أتوقف لصلاة الضحى فلاأدري أصليتها أم لا ؟! .. تقول الزوجة : فرجع إلينا أبو أسماء كما عهدته وقد قارب الـ46 عاماً ورزقت منه بولد ولله الحمد يخطو في السنة الثانية من عمره فسبحان الله الذي رده لي بعد 15 عاما وحفظ له ابنته ووفقني للوفاء به وحسن الإخلاص له حتى وهو مغيب عند الدنيا .. فلا تتركوا الدعاء فالدعاء يرد القضاء ومن حفظ الله حفظه الله .
نريد أن نخبرك ان سبب سماحنا بنشر القصص الناقصة انكم تقرأون القصص الكاملة وترحلون دون تفاعل وذلك يضر بالمجموعة كثيراً ويمنع وصول المنشورات اليك لاحقا وها نحن الآن ننشر قصة كاملة وعليك انت الاختيار اما ان تشجعنا على نشر باقي القصص كاملة او نعود الى نشر انصاف القصص
تفاعل ل10ملصقات واعجاب وشير لتصل للكل 
ده للينك موقعنا بنشر فيه كل القصص كامله
Www.reel-story.com

 1,478 اجمالى المشاهدات,  47 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 1

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading

قصص حدثت بالفعل

زوجتي ضربتني وشاهدتني أنهار أمامها ومع ذلك

Published

on

By

5
(3)

وقت القراءة المقدر: 3 دقيقة (دقائق)

# صاحب القصه

زوجتي ضربتني وشاهدتني أنهار أمامها ومع ذلك

انا رجل متزوج منذ خمس سنوات أب لطفلين تزوجت من فتاة من عائلة محترمة .. بها كل الصفات التي تجذب اي رجل جميلة أنيقة خلوقة وقد عاشت في اليابان لمدة عشر سنوات بحكم عمل والدها الذي كان مستثمرا هناك ثم عادو للإستقرار بالبلد . تقدمت لها وتم كل شيء على احسن مايرام .. كانت بداية زواجنا رائعة وانعم الله علينا بتؤامين رائعين بنت وولد … في احدى المرات نشب شجار صغير بين الطفلين فوبختهما بعنف لأنني كنت نائما وازعجاني ..

ولم أتمالك غضبي فصفعت إبني .. فغضبت زوجتي مني ولامتني لأنني ضربته وهو طفل صغير غير مدرك لما يفعل .. وتشاجرنا فصفعتها بقوة فوقعت أرضًا .. ولشدة غضبها قامت ولكمتني لكمة قوية ألمتني كثيرا .. فأمسكتها من شعرها لأنها تجرأت علي .. ورحت اهددها وانا في قمة غضبي .. وقمت بسبها وشتمها .. وعندما شتمت والدها .. دفعتني بقوة وانهالت علي بالضرب .. زوجتي ضربتني و لم أصمد أمامها لدقائق وسقطتُ أرضًا منهك القوى وجسدي بالكامل يتألم .. كانت قبضة يدها قوية بشكل لايُصدق .. اخذت طفلينا وغادرت لمنزل والدها .. نهضتُ بعدها بصعوبة بالغة و تحاملت على نفسي وذهبت لزيارة الطبيب .. الإصابات كانت في انحاء متفرقة من جسدي و شفتي متورمة .. عدتُ إلى المنزل ورحتُ اراقب شكلي في المرآة .. لقد افسدت ملامح وجهي .. شعرت بحرج شديد ولم اعرف كيف اتصرف .. جاءني والدها في ذلك اليوم وسألني مالذي حصل؟؟ هي لم تخبره بأي شيء سوى انها في خصام معي .. خجلتُ أمامه لأنني قمت بسبه امامها وحمدت الله انها لم تخبره بذلك ولم تخبره بأنها قامت بضربي .. لأنه سألني عن سبب الكدمات .. فأخبرته انني تشاجرت مع مجموعة من الشبان لانهم قامو بتكسير زجاج سيارتي .. فضحك وقال لي لو كانت ابنتي معك لما تجرأ احدهم على ذلك .. فنظرت إليه مستغربا ولم اعرف ماذا يقصد .. فأخبرني ان ابنته تجيد الفنون القتالية حيث تدربت لعشر سنوات كاملة عندما كانت في اليابان قال لي أنها تستطيع ان تواجه ثلاثة رجال بمفردها .. صُدمت لسماع ماقاله وبلعتُ ريقي بصعوبة ولم اعرف ماذا اقول .. فقلت له هذا جيد .. ثم غيرتُ الموضوع وتحدثنا بعض الوقت وانصرف . انا الآن محرج جدًا ولا أعرف كيف اتصرف او ماذا اقول؟؟ فهي قد ضربتني وشاهدتني انهار أمامها .. هل يمكن بعد هذا كله أن اعيدها؟؟ لااريد ان اطلقها فأنا احبها كثيرا واحب طفلاي ولا اريد ان اشتتهما كما اعترف بأنني المخطئ فقد قمت بسب وشتم والدها أمامها وأثرت غضبها .. كيف استطيع ان اعيدها الى المنزل وانسى مافعلته؟ هل ستستصغرني بعد هذا؟ هل ستقلل من احترامي أم انها مجرد لحظة غضب وعلي تجاوزها؟؟؟ ..

 

 1,393 اجمالى المشاهدات,  21 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 3

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading

قصص حدثت بالفعل

قصة خاتم ب 100 ريال لامه

Published

on

By

3.8
(5)

وقت القراءة المقدر: 1 دقيقة (دقائق)

هذه قصة يرويها أحد تجار الذهب ، فيها : دخل عليَّ في المحل رجل ومعه زوجته وخلفه أُمَّـه العجوز تحمل ولده الصغير.

وأخذت زوجته تشتري من المحل وتشتري من الذهب وتأخذ من المجوهرات ، ثمُّ قال الرجل للبائع : كم حسابك ؟

فقال له : عشرون ألف ريال ومئة ، فقال هذا الرجل ومن أين أتت هذه المئة نحن حسبنا ما اشترينا بعشرين ألف ، من أين أتت هذه المئة ؟

Advertisement

قال له البائع : أُمُّـك العجوز اشـترت خاتماً بمئة ريال ، قال أين هذا الخاتم ؟

قال له البائع : هذا هو، فأخذ ابنها الخاتم ثمَّ رماه على البائع وقال : العجائـز ليس لهُنَّ الذهب ، فعندما سَمِعتْ العجوز تلك الكلمات فبَكَتْ وذهبتْ إلى السيار
قالت زوجته : يا فُلان ماذا فَعَلتْ ؟ لعلَّها لا تَحْمِلُ ابنك بعد هذا (كأنَّها أصبحتْ خادمة) .

فعاتبه بائع المجوهرات ، فذهب الرجل إلى السيارة ، وقال لأمِّـه : خُذِي الخاتم إذا كنتى تريدين .

 2,077 اجمالى المشاهدات,  241 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.8 / 5. عدد الأصوات: 5

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading
PDF كتب و روايات عربية بصيغه10 دقائق ago

تحميل كتاب الكنز المفقود لـ مصطفي حسني

Health & Fitness15 دقيقة ago

Best Supplements for Preventing Bone Loss, Say Dietitians

قصص الإثارةساعة واحدة ago

ﺳﻠﻤﺘﻪ ﻧﻔﺴﻲ ﻟﻴﻠﻌﺐ ﺑﻲ ﻛﻤﺎ ﺷﺎﺀ !

Health & Fitnessساعتين ago

Want a Better Night’s Sleep? Avoid Intense Workouts 2 Hours Before Bed

Health & Fitnessساعتين ago

6Lifestyle Changes You Can Make to Help With the Climate Crisis

في مثل هذا اليوم3 ساعات ago

مختل عقليا يقتحم قصر باكنجهام مرتين فى 5 أيام

في مثل هذا اليوم3 ساعات ago

شهر سبتمبر.. أحداث هزت العالم

فضفضة رييل ستورى3 ساعات ago

ابنك مغلبك .. 10 حلول سحرية لأشهر مشاكل تربية الأطفال

في مثل هذا اليوم3 ساعات ago

أكبر قمر مكتمل لعام 2022 يظهر فى السماء الليلة

في مثل هذا اليوم3 ساعات ago

ما هي أبرز الأحداث التي هزت الرأي العام العربي والعالمي في 2020؟

فضفضة رييل ستورى3 ساعات ago

مشاكل سلوكية ..8 مشاكل تواجه طفلك وطرق علاجها

فضفضة رييل ستورى3 ساعات ago

مبادئ إيلون ماسك في التفكير وحل المشكلات الصعبة

في مثل هذا اليوم3 ساعات ago

أبرز ما حدث فى 4 رمضان.. عقد أول لواء فى الإسلام لحمزة بن عبد المطلب

في مثل هذا اليوم3 ساعات ago

حدث في مثل هذا اليوم .. 19 رجب

فضفضة رييل ستورى3 ساعات ago

خلى الصيف كله حب.. 4 حلول للمشاكل العاطفية أهمها احكى ماتخبيش

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص حدثت بالفعل3 أشهر ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص متنوعة3 أشهر ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي4 أشهر ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي4 أشهر ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصرية4 أشهر ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصرية4 أشهر ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

ادب نسائي4 أشهر ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة4 أشهر ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية براءتي الجزء الحادى عشر بقلم كوكي سامح #11

ادب نسائي4 أشهر ago

تابع رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية السم فى العسل بقلم كوكى سامح

قصص الإثارة4 أشهر ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

Facebook

Trending-ترندينغ