/* */

رواية جحيم العشق البارت السابع

To report this post you need to login first.
5
(1)

 231 اجمالى المشاهدات,  1 اليوم

عندما سمعو كلمة ندي
نهضو جميعهم اما هي فظلت تصرخ اقترب منها ادهم بحذر ولكنها قالت:لالا متقربش ابعد عني متقربش انتو عايزين مني ايه انتو هتقتلوني صح هو اللي قايلكم ليييه انت عايز مني ايه انت مش اب وظلت تصرخ الي ان اغشي عليها
فحملها ادهم واشارت له كارما علي غرفة يضعها بها وضعها فالغرفه ونزل لهم
ادهم:احنا لازم نشوف دكتور نفسي لان الحاله دي ممكن تتلفلها المخ
ادم:من بكره نجيبلها احسن دكاتره نفسيين في البلد لازن تخف
كارما:احم ياجماعه ممكن نفهم في ايه وهي مالها ممكن نقدر نساعدها
قص عليهم ادهم كل شئ
والبنات فقط يبكون علي ماتعرضت له هذه الفتاه
كارما:دا مش اب حسبي الله ونعم الوكيل فيه هو الفقر عمره مايوصل اي شخص للحاله دي ابدا
ندي:بصو ياجماعه انتو قولتو انكم مش فاضيين وكدا وبدل ماهي تقعد لوحدها ف الڤيلا ممكن تيجي تقعد معانا هنا وتبات معانا ووقت ماتحب تبات عندكم او تيجي عندكم الڤيلا جنب الڤيلا وانتو كمان وقت متحبوا تيجو تتفضلو البيت بيتكم
ظلو يفكرون بهذا الاقتراح وجدوه انسب اقتراح لهم فوافقو ومر الوقت وذهبو الي الڤيلا بتاعتهم ونامو وايضا البنات نامو
في صباح اليوم التالي استيقظت مليكة :اااه يادماغي
فتحت الخزانه لم تجد ملابسها نزلت للاسفل وجدت نفسها انها بغير ڤيلا فتذكرت انها كانت جالسه تمزح مع البنات بالامس ولم تتذكر شئ بعدها خرجت من الڤيلا وهي خائفه كثيرا ودخلت الڤيلا الاخري لا يوجد صوت ايضا صتدت حتي تأخذ ملابس من غرفتها ولكن كان ادم خارج من غرفته وهو يرتدي بنطلون قطني وعاري الصدر شهقت مليكة فابتسم ادم عليها وقال:اسف مكنتش اعرف انك هنا
مليكة بارتباك:ااانا كنت جايه عشان مش معايا هدوم هناك ومعرفش انا ليه نمت هناك اصلا
ادم بارتباك:اهاا انتي نمتي واحنا بنتكلم فقولنا حرام نصحيكي وسبناكي هناك
ابتسمت مليكة اما ادم فشرد بتلك الابتسامة ودون شعور منه اقترب منها وهي ترجع للخلف وهو يقترب الي ان التصقت بالحائط وهو يحاوطها ويزيح خصله شعرها من عينيها :تعرفي انك حلوه اوي
مليكه بارتباك:شششكرا
ادم:وعينيكي دي بتجنني
مليكة:شكرا ممكن توعي مينفعش كدا
ادم بابتسامة وهو يقترب من وجهها :هو ايه اللي مينفعش
مليكة بخوف وارتباك وخجل:اللي انت بتعمله ده بعد اذنك عديني
ادم :ولو قولتلك لا
مليكه:ياادم بقا
ادم:متقوليش اسمي تاني عشان ممكن اتهور انتي متعرفيش انتي بتعملي فيا ايه
شردت مليكة بعيناه العسلية اما هو فاقترب منها اكثر وكان علي وشك ان يقبلها ولكنها هربت فورا من امامه الي غرفتها واغلقت الباب وهي تضع يدها علي قلبها الذي ينبض بعنف وبدون وعي ارتسمت ابتسامة علي شفتيها:ياتري هو دا الحب ❤
اما ادم فوضع يده وفرك وجهه وشعره بشده وهو يبتسم:هتجننيني معاكي يامليكتي😍
غيرت ملابسها ونزلت للاسفل لم تجد سواه وكانت خجله من النظر اليه
ادم:احم انا اسف ع اللي حصل من شويه غصب عني صدقيني
مليكة بتكبر:بس ياريت ميتكررش تاني
ادم بغيظ:ححاضر
ادم:بصي يامليكتي اقصد يامليكة انتي دلوقتي لازم تروحي الكليه
مليكة:انا عارفه وبما انك هتوديني انا موافقه بس خليها من الاسبوع الجاي
ادم بفرحه:امرك يااميرتي طيب دلوقتي لازم تروحي عند البنان عشان انا رايح الشغل والباقيين كمان راحو الشغل
مليكة :ياريت بس كدا مش هكون بتقل عليهم
ادم:لا خالص علي فكره هما بنات جدعه وحبوكي اوي اصلا
واثناء حديثهم رن الجرس
ادم فتح الباب:كارمااا
كارما وهي تلهث:ادم الحق مليكة مش موجوده في البيت
مليكة:انا هنا ياكارما تعالي
دخلت كارما واحتضنت مليكة بشده:اوووف قلقتيني عليكي اووي والبنات عمالين بيعيطو هناك عشان صحينا ومش لقيناكي
مليكة:انا اسفه والله ياحبيبتي بس انا استغربت وجودي عندكم فجيت هنا علي طول وان كنت مش هتقل عليكم ممكن اقعد عندكم لحد ماادهم
ادم بغيرة:اه والنبي خليها عندك لحد ماحبيب القلب ييجي
نظرت له كارما بخبث اما مليكة فاستغربت:حبيب القلب ازاي يعني انت بتتكلم علي ايه
ادم بغضب:مبتكلمش علي حاجه خديها ياكارما قبل ماافقد اعصابي
كارما:تعالي يلا
مليكة حزنت كثيرا من اسلوب ادم معها واعتقدت انه لا يحبها اما كارما فعادت وهمست لادم:براحه علي البت شويه يعني انت كدا هتخليها تكرهك مش تحبك باسلوبك دا
زفر ادم :هحاول المهم خلو بالكم منها
كارما:دي اختي يابني دي في عيني
اما مليكة كانت تشعر بالغيره من كارما
مليكة:احم مش يلا بقا ياست كارما ولا اجيبلكم شجره واتنين لمون
ضحك ادم وكارما بخبث :جايه اهو ياقلبي يلا سلام ياادم
ادم:سلام
زفرت مليكة بضيق:اوووف يلا
وذهبو الي الڤيلا
ندي نهضت بلهفه:مليكة انتي كنتي فين يابنتي موتينا من الخوف عليكي
سلمي:انتي كويسه يامليكة
مليكة بابتسامة:اه انا كويسه متقلقوش انا اسفه اني سببتلكم الخوف دا
ندي :بس ياهبلة ربنا يعلم احنا عارفينك من فترة قصيرة اه بس حبيناكي جداا
فرحت مليكة لهذا الكلام
كارما:احم نقطع عليكم الجو الرومانسي دا واقولكم يلا واحده فيكم تحضر الفطار
ندي بغيظ:طب متحضريه انتي ولا كنا خدامين ابوكي احنا
كارما:مش هحضر حاجه انا كمان فنظرو الاثنين لسلمي:تعرفي اننا بنحبك اوي يازلومتي ووحشنا اكلك اووي متتكرمي علينا وتعمليلنا فطار من ايديكي الحلوة دي بقا سلمي:هاهاها لا ياماما مش انتو تقعدو من غير تعب وانا اللي اقوم احضر
كل دا ومليكة عماله تضحك عليهم:خلاص يابنات بس انا هحضر الاكل
الثلاثة بوقت واحد :لا انا هحضره
مليكة:ايه النشاط دا مرة واحدة كدا مش كنتو محدش قادر فيكم
كارما:لا احنا كدا علي طول وبعدين مليكتنا لسه تعبانه مينفعش اننا نخليها تعمل حاجه
دمعت عينا مليكة فرحة بهؤلاء البنات :انتو نعمة من ربنا عليا بجد واحتضنو بعض ثم مزحت مليكة معهم :يلا مليكتكم جعانه وعايزه تاكل
سلمي بمرح :حمامه يامزه والاكل يكون عندك وبالفعل حضرو الفطار وتناولوه
كارما:ها قدامنا اليوم بطوله نعمل ايه
سلمي:تعالي نشغل اغاني ونرقص
البنات اوك
وشغلو اغاني شعبي وظلو يرقصون بمرح ومليكة شاركتهم بحركات بسيطة وتناولو فشار وفاكهه وشيوكولاته ثم جهزو الغداء قرب وصول الشباب من العمل وجلسو ليتناولوه واثناء تناولهم للطعام
كارما:انا هقوم اشغل التي ڤي يمكن نلاقي فيلم حلو نتسلي فيه واحنا بناكل
البنات:اوكي يلا
شغلت التي ڤي وظلت تقلب بين القنوات حتي تجد شئ مسلي وايضا قنوات الاخبار
سلمي:استني اما نشوف ايه الاخبار انهارده
توقفت عند احدي قنوات الاخبار التي تناولت حادثة اغتصاب
كارما:لا حول ولا قوة الا بالله مفيش اسوأ من كدا منهم لله
سلمي:والمشكله انه اكيد راجل كبير زي دا هيكون عنده بنت قدها حرام عليه
ندي:لا دا مكتفاش باغتصابها دا قتلها كمان الرجاله دول شبه الحيوانات مفيش في دماغهم غير الشهوة بيشوفو الست علي انها جسم وبس عشان كدا اكتر حاجه بتعاقبي بيها الراجل جسمك نظام شوق ولا تدوق
سلمي:هههههههههههه الله يخربيتك اللي انتي بتقوليه دا
كارما:سيبك منها دي مجنونه ثم نظرت لمليكة
:مليكة مالك مبتتكلميش ليه حتي وجدت يدها ترتجف ووقعت الملعقه من يدها فشعرو انها ستصاب بالحاله الان فحاولو ان يفوقوها ولكنها كانت بعالم اخر
كانت تتذكر عندما كان يضربهم ابيها واحيانا كان من العنف يغتصب والدتها امامهم وهم لا يستطيعون فعل شئ كانت تتذكر كيف قتلهم كانت تتذكر نظرات الشهوة في اعين الرجال بحارتهم لها
كل هذا وهم يحاولون ان يفوقونها
حتي فاجأتهم بصراخ مدوي هز ارجاء الڤيلا كلها اتصلت كارما بادم وادهم واخبرتهم فاخبرو عمار واحمد وعادو للڤيلا وجدوها تصرخ ولا توقق الصراخ حاولو معها بشتي المحاولات
ادم بعصبيه:هاااا ياعمار الدكتور الزفت اللي انت اتصلت بيه جاي امتي
عمار :جااي جاي ع الطريق اهو وهم يحاولون اسكاتها
وصل الدكتور واعطاها حقنة مهدئ واخبرهم انه انهيار عصبي حاد ويجب ان يبقو معها في الايام القادمه حني يراقبوا افعالها لانها من الممكن ان تنتحر او تقوم بافعال جنونية كملى البارت الثامن

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 1

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful...

Follow us on social media!


Subscribe
نبّهني عن
guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] رواية جحيم العشق البارت السابع […]

1
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x
Reel-Story © 2020 | Established in 2019 Privacy Policy I Terms & Conditions I Site map I Contact