760 اجمالى المشاهدات,  6 اليوم

الجزء الاول والاخير كامل

بنت تواعد شاب وهي ميته —……
– قصه أبكت العالم

كان هناك شاب في مقتبل العمر وله معرفة بفتاة يحبها …كانا يخرجان مع بعض ويقضيان معضم الوقت معاً

وبعد مدة من هذه العلاقة أحست الفتاة بالملل من هذا الشاب ففكرت بطريقة لتبعده عنها..

فأتته في يوم

وقالت له : إن أحد الشباب تقدم لخطبتي فوافق أبي عليه وانا أيضاً وافقت…

قال الشاب : مستحيل أن تكوني لغيري .. سأتي غداً لخطبتك من أبيك…

فقالت له : لااااا لقد وافق ابي على الشاب وأتفقنا على يوم الخطبة .. فلذا يجب ان نفترق ..

قال الشاب : لاااا لن نفترق و أنتي يجب ان تخرجي معي عندما احب ان تخرجي والا سأخرج صورك

وأرسلها لأبيك…

فقالت له : أرجوووووووك لا تفعل فأنت تعلم ماذا يكون لو نشرت صوري …

قال الشاب : اذاً تخرجي معي الآن …؟؟؟ فوافقت الشابة … وخرجا …. وأثناء نزهتهما

مرا على المقبرة في أحد أحياء الرياض … فقالت الشابة : قف هنا .. فقال الشاب :

لماذا؟؟؟؟

قالت : أريد ان أدخل المقبرة لأقرأالفاتحة على مقبرة أمي ..

قال الشاب : لاااا لايسمح لكي بدخول المقابر لأنك فتاة ..

قالت : أرجوووووك لا تحرمني هذه الأمنية المسألة كلها عشر دقائق..

فقال: اذا أنزل معكي…

قالت : لا ليس هناك حاجة .. انتظرني في السيارة ..

دخلت الفتاة المقبرة .. وانتظر الشاب في السيارة وقتاً طويلاً…

مرت 10 دقائق…. عشرون دقيقة …….نصف ساعة…

قلق الشاب عليها فنزل من سيارتة …

وجد حارس المقبرة البا****تاني على الباب فقال له الشاب : أين الفتاة ؟؟؟

التي مرت أمامك قبل قليل ؟؟؟

قال البواب : لم يمر أحد من أمامي ولن يدخل أحد من العصر ..

قال الشاب : فإذا لم تعرف فسأحضر لك الشرطة…

قال البواب : أحضر من تريد فأنا لم أرى أحد ولا تحاول ان تتهمني بشىء لم أفعله…

فاتصل الشاب بالشرطة…

حضرت الشرطة للمقبرة وتم أنتقال الشاب والحارس البواب لضابط التحقيق فى مركز الشرطه …

سمع الضابط أقوال الشاب بعد ماكشف أوراقة واعترف بعلاقتة بالفتاة …

وسمع أيضاً أقوال البواب……..

فااحتار الضابط من هذه القضية …

وقال لن يحل هذا الخيط الاّ والد الفتاة..

طلب والد الفتاة لمركز الشرطه….

الضابط : هل انت فلان ؟؟؟والد فلانة ؟؟؟

والد الفتاة : نعم !!! ماذا حدث ؟؟؟

الضابط : أين أبنتك ؟؟؟

والد الفتاة : توفيت منذ عامين ..لماذا؟؟؟

الضابط : ذا دلنا على قبرها لنرى القبر ونرى ماهوا الموضوع بالضبط ..

والد الفتاة : ولكن ؟؟؟

الضابط : ليس هناك حل أخر … حتى نرضى ضمائرنا ..ويتم معرفة الحقيقة …

ذهب الجميع للمقبرة وأمر الضابط بحفر القبر ..

حفروا القبر …..

وياالمفاجئة …. لقد كانت صدمة للجميع فقد رأوا شيئاً لا يوصف ….

انه منظرٌ غريب وعجيب !!!!!!!!!!!!!

أقترب الجميع من القبر لتأكد مما فيه أكثر ؟؟؟؟

فإذا بهم يروا………..

الجزء الثاني

قصة البنت التي تواعد شاب وهي ميتة
تتمة ….
وبعد نبش قبرها بحضور الشرطة والوالد والشاب وحارس المقبرة
اذ يجدون الفتاة في قبرها بدون كفن وبنفس الملابس التي ذكرها الشاب وهي في سبات عميق ميتة
لكن الملفت أنها جثة كأنها دفنت حالآ
لحمها طري لم يتغير مع انها دفنت منذ يزيد عن عام
أما عن والدها فسقط مغمى عنه والشاب احتضنها وبدأ يناديها حبيبتي لقد حضرت ومعي والدك في حالة هستيريا ابعدته الشرطة وطلبت الإسعاف فنقلت للمستشفى لتجرى عليها الفحوصات
وعند وصولها للمستشفى أخذت لغرفة الإنعاش وبقية فيها مدة تزيد عن أسبوع
فهي لازالت حية لكنها لا تتكلم ومنع الشاب من الدخول لها
اما والديها فهم يزوروها لكن دون جدوى فهي لا تحادثهم تكتفي بالنضر وعند الحاحهم في التحدث اليها تخلد للنوم تاركتآ اسئلة كثيرة بدون إجابات
وفي احدى الليالي دخل شاب للمستشفى في حادث سيارة خطيرة ووضع في العناية المركزة
اما الشاب فكان حبيبها قد اتفق مع سيارة الإسعاف ان تعطي معلومات خاطئة للممرضين لغاية وصول الطبيب صباحا وبعد ساعات من دخوله اذ هو يبحث عنها فوجدة غرفتها ودخل لها وهي انكرته وبدأت في الصراخ قائلة
انت ضيعت حياتي فأنا كنت سعيدة ومرتاحة لماذا لماذا ؟؟؟؟
وبعد معانقته لها بدأت تهدأ وتسرد له حكايتها
أنها في يوم أحست بدوار وٱصفر وجهها ولم تكن تأكل وشك فيها أهلها أنها حامل ارو أخذها للمستشفى فرفضت قائلة ان كنتم لا تثقون بي دعوني أرحل فسمع إخوتها ذلك فبدأوا بضربها لشكهم أنها حامل من أحد جيرانهم
يضربون فيها بعنف وجهالة ووالدهم يقول
إغسلوا شرف العائلة والأم تبكي وتقول إبنتي إبنتي
والفتاة أتتها نوبة عصبية وبدأ ينخفض ضغطها وتكاد تختنق وتموة فوقف الإخوة عن ضربها وهي بالكاد تخرج كلمات لم يسمعها سوى والدها بعد خفض أذنه عند شفتيها وهي تهمس وعينيها منقلبة ( لم أفعلها يا أبي لم أفعلها )
فأغمي عليها وكانت الفجر من يوم الأحد فٱعتقدو انها ميته فغسلوها وكفنوها وأخذوها الى قبرها ودفنوها
وتسرد قائلة والدموع تنهمر وترتجف
استيقضت فوجدت ضلمة في ضلمة
تحققت وحاولت النهوض فتأكدت اني في قبري معتقدة اني ميتة انتضر من يسألني في القبر عن ديني ونبي
الا اني بقيت هناك اكثر من ساعة واسمع اناس يتحركوز فوق
وانا انادي انقذوني لكن دون جدوة فبدأت تحفر بأضافرها من الجهة اليمنى ولحسن حضها ان قبرها كان في آخر الصف ومن الجهة اليمنى لها حافة الواد
وبعد حفر لساعة رأت النور وبدأت تتنفس وتستمر في الحفر حتى خرجت ووضعت اوراق النخل لتغطي الثقب الذي خرجت منه
وذهبت الى اقرب منزل في طريقها وكان الليل فطلبت الإستضافة فأضيفة وأعطية ملابس لقولها لهم ان أناس حاولوا اغتصابها فهربت وهي كانت فيها اثار ضرب مما جعل اهل البيت يصدقونها وفي الصباح ودعتهم ورحلت فبدأت تعمل متنكرة وتعود ليلا لقبره الذي اصبح منزلها حتى التقت بالشاب
فأخذها وهربوا من المستشفى الى قريته وزوجها أهله بها بعد تسميتها على اسم ابنت عمه التي طانت مريضة بالسرطان وتحتضر وعاشت معهم على انها هي في اوراقها الثبوتية بعد موت السيدة
وهنا اكتملت قصة الشاب الذي احب الفتاة الميتة
 اكتب رايك في القصه