التخطي إلى شريط الأدوات

قصة عفاريت عزيز الحلقة السادسة

To report this post you need to login first.
0
(0)

 110 اجمالى المشاهدات,  1 اليوم

لفت لبني ناحية اللي انقذوها وكان قدامها الشيخ جودة 
لبني بتبصله ومش  عارفه تنطق بحرف من كتر الخوف والحزن اللي جواها 

اما الشاب الضخم اللي مسك رجل لبني وانقذها من الموت فكان جسمه كله بيترعش وخاايف مرعوووب 
الشيخ جوده قاله اهدي ياحسن انت مش اول مره تشوف كده مالك المره دي
حسن : مش عارف ياشيخ جوده 
الشيخ جوده بص لحسن بتركيز شديد ولبني بتحاول تمسك ايد حسن وبتقوله اهدي  
صرخ فيها الشيخ جوده : ابعدي يالبني متقربيلوش
لبني رجعت لورا بسرعه ومسك الشيخ جوده ايد حسن بسررعه اللي حاول يمسك لبني  وبقوه شديده وعزم مسك الشيخ جوده راس حسن.   

تلاوات قرآنيه بصوت عالي  خلت حسن ينتفض ويبكي وبعدها يبص للبني ويقولها 
-هناخدك عندنا هي مسألة وقت.   روحك هتتربط جنب روح  جوزك 
لف راسه في لحظة وباين عليه الالم من قراءة الشيخ جوده  وقاله
وانت كمان ياجوده هاتتربط  جنبهم  حاربتنا كتيير وايامك قربت 
رفع حسن راسه لفوق وصرخ صرخه قوووويه 
عيونه اتفتحت علي اخرها  واتحولت للون ابيض مرعب 
دخان اسود كثيف خرج من فم حسن عمل حوالين الكل غمامه
بص جوده للغمامه وساب حسن خاالص  ورقع المصحف  ناحية الدخان  الاسود وبدأ في القراءة بصوت عالي 
اما الجني فكأنه كان عارف هيحصل ايه هرب بسررعه من امام الشيخ جوده واختفي
الشيخ جوده : احنا لازم نمشي  من المكان  النجس ده حااالا  
مسك الشيخ لبني في ايد وحسن في الايد التانيه والكل بيخرج بسرعه
كل باب بيخرجو منه يتقفل بقوة صرخات في المنزل لوحات المنزل بتتساقط وكأن الكيان الشرير اللي في المنزل او خدام السحر الاسود في منتهي الغضب
خرج الثلاثة من المنزل واتقفل وراهم الباب بقوة واتجهو بسررعه لعربية حسن اللي قاد السيارة بسرعة شديده  صوت انفاسه العاليه سمعاها لبني والشيخ بيحاول يهديه 
بصت لبني للمنزل من بعيد وكان المنزل بشكله الجميل من الخارج في منتهي الهدوء 
بعدت السيارة عن الشارع اللي فيه المنزل ومسك حسن اول الطريق السريع المؤدي لمنزل الشيخ جوده
لبني باستغراب : هو انت عرفت اني هنا ازاي ياشيخ جوده

الشيخ جوده : من وقت مامشيتي من عندي بحلم بكوابيس وحاجات بتخنقني وراجل كبير في السن لابس بيحوش الكوابيس عني ودايما في اخر كل كابوس يقولي  انا باحميك عشان تقف جنب لبني

من ساعه كنت نايم وحلمت ان الراجل الكبير بيصحيني وهو غضبان لسه فاكر كل كلااامه
-قوووووم ياجوده لبني محتجاالك    لبني في بيت النجس سليمان ومش عارف اساعدها   قوووم ياجوده
صحيت من النوم مفزووع شربت ميه وقلت كابوس 
لقيت الراجل ده غضبان وبيضربني قالي العنوان هنا صحيت مفزوع وانا سامع صوته بيصرخ وبيقولي قوووم ياجووده لبني محتاجالك 
وقتها عرفت انك في خطر
وختم الشيخ جوده كلامه بسؤال لبني : هو الراجل اللي وصفتهولك ده هو عزيز يالبني؟؟
دموع لبني اللي بتنزل ورا بعض وصوتها المخنووق قال للشيخ جوده  لا ده احن انسان في العالم  ملاااك حتي وهو ميت ده بابا ياشيخ جووده اااااه وحشتني يابابا حتي بعد موتك بتحميني وانهمرت لبني في بكاء شديد والشيخ جوده بيحاول يهديها بعد شوية هديت لبني وكان حسن وصل لبيت الشيخ جوده 
نزل الثلاثة من السيارة ودخلو المنزل

الشيخ جوده : انتي اكيد ما اكلتيش من الصبح هجيبلك جبنه حلو اوي وعيش ناشف معلهش محدش عايش معايا كنت جهزتلك اكل عليه القيمه
لبني : لا انا مليش نفس ومش هاكل ياشيخ جوده  عوزاك تساعدني وبس
-هساعدك ازاي يابنتي وانتي بالحاله دي وكمان موضوع جوزك موردش عليا قبل كده 
-يعني ايه ياشيخ يعني مش عارف انقذ ايمن ازاي؟
-عندي كتب قديمه فيها الحالات اللي زي كده كلها  انتي بس ادخلي نامي شوية عشان اكيد عشان ننقذ جوزك هحتاجك مصحصحه كده يابنتي
  عيون الشيخ جوده كان فيها حزن شديد مع نظرة حنونه من عيونه اللي ارهقها العمر ملامح وشه مريحه جدااا بتدل علي نقاء روحه جسده الهزيل بحكم سنه وهو واقف قدامها بيحاول يقنعها تدخل تنام فكرها بحنية ابوها وقدام اجساسها اللي متملكها مقدرتش ترفض عرضه وافقته انها تدخل تنام 

دخلت لبني احدي الغرف فردت جسمها المرهق علي سرير وبمجرد ماغمضت عيونها راحت في النوم
لبني شافت موقف حصل قبل كده مع ايمن
شافت نفسها في غرفتها في الفيلا بتلم شنطتها وبتبكي وايمن بيزعق فيها
-لبني مش كل اما تحصل مشكلة تقوليلي هسيبلك البيت وامشي
-ماهو انت بني ادم مقرف واسلوبك زفت انت وعدتني قبل الجواز مش هتخليني مره ابكي ومن يوم ما اتجوزنا كل يوم تخليني ابكي شوهت شخصيتي بسبب تحكماتك
ايمن: انا جوزك ياست هانم ولازم تسمعي كلاامي
لبني باكيه : مفيش فايده انا رايحه بيت اهلي وانت لو راجل طلقني
شافت ايمن وهو بيقربلها ويحضنها وهي بتحاول تهرب منه 
دموع نازله من عيونه ومصمم يخليها جوا حضنه وبيقوول
-يالبني لو طلقتك يبقي انتهيت كده كأنك بتوديني النار بايدك وبتتمتعي وانتي شيفاني باتعذب
-اااه يا ايمن انا عوزااك في النار وبتتعذب عشان كرهتني ف حياتي بتحكمااتك
اختفي المشهد بالكامل وشافت لبني جوزها ايمن في النار مربوط بسلاسل النار وبيصرررخ
جنبه مخلوقين بيعذيوه بكراابيج من نار لبني جنبه في وسط النار بتبكي وبتحاول تمنعهم لكن مش قادره وايمن مش قااادر يتحمل العذاب ده وبيقولها – الحقيني يالبني باقيلي يوم وروحي تموت وفضل هنا علطوول

صحيت لبني مفزوووووعه من نومها حاسه وانتفضت من علي السرير وخرجت لخارج الغرفه وهي بتبص في الساعه ومستغربه 
-معقوله ياشيخ انا نمت تسع ساعات كاملين محسيتش الا انها دقايق
-انا حاولت اصحيكي يالبني لكنك كنتي تعبانه جدا قلت اسيبك ترتاحي
-بيعذبو روح ايمن وباقيله يوم  انت وصلت لحاجه؟؟
-اه يالبني حاولي تمسكي نفسك وهشرحلك كل حاجه اللي واخدين روح جوزك مردة الجن فلو اعصابك تتحمل تعالي معايا غرفتي هوريكي وهفهمك كل حاجه 
-لبني بتحدي  لاااازم اعرف الحل حتي لو هاموت روح ايمن باقيلها يووم
اتجه الشيخ ولبني ناحية غرفته ولبني مستعجله عاوزه تعرف ليه جوده بيقول الحل صعب هو هعمل ايه يعني 
فتح الشيخ جودة كتاب قديم جدااا وبص للبني وقالها اقعدي يالبني   بصي يابنتي ……

قصة عفاريت عزيز الحلقة السابعه

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.


Subscribe
نبّهني عن
guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] قصة عفاريت عزيز الحلقة السادسة […]

1
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x
DMCA.com Protection Status
Reel-Story © 2020 | Established in 2019 Privacy Policy I Terms & Conditions I Site map I Contact