Connect with us

قصص الإثارة

رواية البعض يفضلونها ساخنة

Published

on

Prev1 of 12
Use your ← → (arrow) keys to browse
3.8
(96)

وقت القراءة المقدر: 10 دقيقة (دقائق)

رواية البعض يفضلونها ساخنة

رواية البعض يفضلونها ساخنة – للكاتبة حنان حسن – انا مدام سامية.. من القاهرة.. عندي 40 سنة.. جميلة.. الحمد لله

ومهتمة بجسمي.. وشكلي

وبالرغم من اني ام لبنتين عرايس ماشاء الله

 

Advertisement

الفصل الاول

زي ما كل زوج في الدنيا ليه احتياجاتة الخاصة ..

الي بيشبع بيها رغباتة مع زوجتة ..

فا ايضا كل زوجة ليها احتياجاتها
ولكن بتامل ان تحصل عليها مغلفة ..
بالاحتواء والحنان والشعور بالامان

بالاختصار .. الحب ياتي في مقدمة اهتمامات المراة ويحتل المرتبة الاولي بالنسبة لها ..

لدرجة انها تستطيع ان تصبر علي اي شيء بالدنيا طالما وجدت الحب

لكن للاسف ..
الموضوع مختلف تماما لدي بعض الازواج

Advertisement

اللذين.. يعتبروا بان المراة ما هي الا ادة للمتعة

ويستطيع ان يستبدلها باخري
اذا لم تلبي تلك الاحتياجات
او لمجرد ان يشعر معها ببعض الملل والرتابة ..

ووللاسف حالات طلاق كتير بتحصل.. عند ذلك المنحني من العلاقة الزوجية

زي ما حصل في القصة الي هحكيها لكم بالظبط

وعشان تفهموا قصدي..

Advertisement

انا هحكي ليكم

بس هعرفكم بنفسي في الاول..

انا مدام سامية.. من القاهرة.. عندي 40 سنة.. جميلة.. الحمد لله

ومهتمة بجسمي.. وشكلي

وبالرغم من اني ام لبنتين عرايس ماشاء الله

Advertisement

حكايتي بدات من سنين كتير
لما اتجوزت سامح وكان اول بختي المنيل ..

وسامح كان شغال مقاول عقارات
وكان بيكسب كويس

وكان بيتعامل معايا كويس جدا في اول زواجنا

وربنا رزقني باابنتي الاول ميادة
وكنا في منتهي السعادة بيها
وكنا مدلعينها اخر دلع

لغاية ما بعدها بسنتين انجبت ابنتي الثانية
ريم
ولكن ريم.. للاسف اتولدت مريضة
واكتشفت انها عندها مرض عقلي نادر..

Advertisement

وكان مرضها صعب العلاج منه
طبعا انا اعتبرتة ابتلاء
من ربنا
وحمدتة علي كل حال

وقلت في نفسي.. انا هعيش اخدمها واحطها في عنيا
واعمل كل الي عليا لما اكبرها وربنا موجود..

لكن سامح مخدش الموضوع بالبساطة دي خالص
لابالعكس
سامح كان بيزود عليا الحمل
وبالرغم من انها ابنته ايضا الا ان الرحمة
كانت قد انتزعت من قلبة تجاه ابنتية

وكان بيحسسني كل شوية اننا عندنا مصيبة
واحنا كلنا اصبحنا حمل تقيل علية..

وانا عشان محسسوش باي مشكلة
واحببة في البيت وفي البنات

Advertisement

كنت باجي علي نفسي وابذل مجهود مضاعف عشرات الاضعاف

لكي يشعر بالسعادة معنا

فقد كنت اصحوا من بدري
واعمل الفطار
واصحية عشان يفطر وافطر البنات وخصوصا ريم لانها كانت محتاجة رعاية خاصة يعني تقدروا تقولوا رعاية طفل عنده سنتين وبتفضل متابعة طول الوقت
ده غير تنطيف الشقة والغسيل والطبيخ وووووو…..الخ من شغل البيت
وطبعا علي ما يجي الليل كنت بكون اتهديت ..

لكن كنت بحاول اقاوم ارهاق طول النهار

واكون علي سنجة عشرة في الليل عند قدومة للمنزل
وده طبعا عشان زوجي ميشعرش باي تقصير من ناحيتي..

Advertisement

لكن انا كنت ملاحظة ان سامح متغير في الفترة الاخيرة معايا

وكان في حاجة جديدة في حياتة
مما جعلني ازود من اهتمامي بيه وبعلاقتنا الحميمة
وبالرغم من ده كلة
صحيت في يوم لقيتة ترك ليا رسالة
كاتبلي فيها
الاتي
اسف يا سامية مش هقدر اكمل معاكي
انا طلقتك …
لان الحياة اصبحت بشعة معاكي انتي وبناتك
لا تبحثي عني لاني سافرت
ملحوظة..ورقة طلاقك هتوصلك قريبا

قرات الرسالة ولم اصدق نفسي
وقولت اكيد بيهزر او بيعمل فيا حركة
زي زمان ما كنا بنهزر مع بعض

واتصلت علي موبيلاتة
كلها
لكن تليفوناتة كلها كانت مغلقة
وكان واضح انه غير
ارقامة
فا لبست بسرعة ووصلت لمكتب العقارات الخاص بزوجي
وطبعا لقيتة باع المكتب واختفي

وعرفت ساعتها انه كان مرتب امورة من فترة عشان يهرب من المسؤلية

Advertisement

وفعلا هرب سامح وترك لي بنت معوقة ذهنيا
وبنت علي وش جواز

ولم يترك لنا اي نقود نعيش منها واناوبناتة

المشكلة اني مكنتش اقدر اشتغل في الوقت دة

عشان بنتي المريضة
ريم مكنش ينفع اتركها لوحدها
وبعدما سامح تركنا وكنت انا مثل الغريق
ومش عارفة اعمل ايه ولا اتصرف ازاي؟
فا ذهبت سريعا للمحامي الي سامح كان بيتعامل معاه
وكان بالمصادفة يجلس معه رجل في الاربعينيات من عمرة
وكان يبدوا علي ذلك الرجل
الهيبة والوقار

وطبعا المحامي فتح قصتي انا وزوجي امام ذلك الرجل
وفهم الرجل ما حدث لي بالظبط
وطبعا انا ساعتها شرحت للمحامي كل ما حدث

Advertisement

ليفعل لي اي شيئ ضد سامح
ولكنه ..بالرغم من تعاطفة معي…
الا انه اخبرني بان سامح
قد باع كل ما يملك
قبل ان بسافر

ولا احد يعلم الي اين ذهب

المهم ..سلمت للامر الواقع

وعدت لبناتي لابحث عن حل ..فلربما حصلت علي عمل
لا ستطيع ان اعيش انا وبناتي

واخذت ابيع في اثاث البيت
قطعة تلو الاخري
حتي مر خمسة شهور علي هذا الحال
واصبح ليس عندنا اي اثاث بالمنزل لنبيعة
واخذت احاول ان اعمل اي شغلانة بالمنزل
حتي لا ابعد عن ريم واراعيها في نفس الوقت

Advertisement

ولكنني للاسف لم استطع ان احصل علي شغل

وبدانا لا نجد اي شيئ في المنزل لناكلة
مرة اخري وظلت ريم تبكي جوعا

و وجلست انظر لبناتي وانا ابكي
وخصوصا عندما نظرت لريم المريضة
فقد كانت في الثامنة عشرة ولكنها بعقلية طفل يبلغ من العمر سنتين
وسبحان الله كانت كلما كبرت يوما زاد جمالها وشبابها اشراقا
وجمالا يخطف العقول

حيث كان من يراها للوهلة الاولي
يفتن بجمالها
ولا يستيطيع احد ان يميز بانها مريضة
الا حينما يتحدث معها..

اما ميادة …فقد كانت جميلة ايضا
ولكنها كانت كتومة ولا تبوح بما يحزنها لاحد

Advertisement

وفي تلك الظروف.. عرضت ميادة بان تخرج لتعمل وتترك الجامعة

ولكنني رفضت ان تترك ميادة الجامعة

وكنت ابحث عن حل اخر ولكنني..
للاسف لم اجد اي حل..

وكنا حينها بدانا نتضور جوعا ..
ولم يكن هناك لنا اي اقارب يسالوا علينا مطلقا فقد قطعنا سامح منذ زمن من جميعزاقاربنا

لغاية ما في يوم..

Advertisement

لقيت المحامي بيتصل بيا وبيقولي..
انه يريدني في امر مهم..

فقلت في نفسي.. انه لربما قد يكون عنده اي خبر عن سامح طليقي..

ولكنني تفاجاءت عندما ذهبت اليه..
بانه يريدني في موضوع اخر تماما

قلت..خير يا استاذ فرج؟

قال..فاكرة الراجل..
الي كان قاعد في مكتبي لما كنتي هنا اخر مرة؟

Advertisement

قلت..ايوه مالة؟

قال.. الراجل ده اسمة احمد شعلان
وبيشتغل رجل اعمال كبير بالغردقة

المهم.. فهمت من المحامي ان احمد ده عريس متقدملي
و ميسور الحال لكن للاسف (ارمل) بقالة مدة

قلت ..بس ده مشفنيش غير مرة واحدة؟

رد المحامي موضحا

Advertisement

قال ..بصراحة لما شافك عندي هنا انتي عجبتية

وطلب مني افاتحك في جوازة منك

قلت..بس انا مش لوحدي وعندي بنتين واحدة منهم
علي وش زواج

يعني الي هيتجوزني هيعتبر بيتجوز ثلاثة مسؤليات
لاني مش علي استعداد اني اترك بناتي
مهما حصل

قال..هو عارف ظروفك كويس اوي
وهو كان بيتكلم علي اساس انك هتعيشي معاه انتي وبناتك
وهيتكفل بيكن جميعا

Advertisement

بصراحة لما سمعت كلام استاذ فرج المحامي

حسيت كاني كنت بغرق وحد مد ليا طوق نجاة
عشان ينتشلني
من الغرق
وانا بلفظ انفاسي الاخيرة

وبالفعل وافقت واتممنا الزواج
ولكن احمد العريس كان قد اشترط ان..
نترك منزلنا
ونذهب للعيش معة في الغردقة
حيث مقر عملة
وبالفعل ذهبنا جميعا

وكنا في اجازة الجامعات حينها
واتفقنا بانه عندما تاتي الدراسة
ستعود ميادة لتكمل دراستها وتمكث بشقتنا القديمة بالقاهرة..

طبعا انا واحمد بمجرد ما كتبنا الكتاب سافرنا في نفس اليوم ..

Advertisement

وبصراحة انا كنت لا اعرف اي شيئ عن احمد

يعني لا اعرف شيئ عن طباعة
ولا افكارة …ولا اي شيئ عنة
حتي صوتة انا لا اعرف كيف هو..

كل ما اعرفة عنة انه ارمل منذ مدة من الزمن

وطبعا السربعة دي.. كانت غلط لكن الزيجة كلها كانت اضطرارية

المهم ان طول الطريق كان احمد العريس يكتفي بالنظرات الغريبة ليا فقط

Advertisement

وقد لاحظت ايضا ان احمد قليل الكلام

ومنذ ركبنا سيارتة الفا كان يكتفي باختلاس النظرات فقط من تحت لتحت
دون النطق بكلمة واحدة

المهم سافرنا للغردقة وكنت اول مرة
اري فيها تلك البلد الجميلة التي سحرتني مناظرها الخلابة
وبحرها الجميل

ولكن الشيئ الوحيد الي كان مقلق فيها …

هو منزل احمد عريسي
الذي كان منعزل عن باقي المنازل
وهو المنزل الذي كنا سنعيش فيه معةانا وبناتي

Advertisement

لكنني اقولت في نفسي .. اهم حاجة بناتي يكونوا في حضني
واوفرلهم عيشة كريمة

ومش مهم اي حاجة بعد كده

للكاتبة..حنان حسن

وبعد ما وصلنا بالسلامة للمنزل الجديد

اخذت ميادة ..تبحث عن اجمل غرفة تطل علي اجمل موقع في المنزل

Advertisement

وطبعا انا تركتها تختار كيفما شاءت
واخذنا ننظف مكانا للمبيت حتي الصباح

واخذنا الليلة الاولي لنا في المنزل في التنطيف
وكان احمد مازال مكتفي باختلاس النظرات فقط ناحيتي

بالرغم من اننا قد كتبنا كتابنا وعقدنا عقدنا
الا انه لم يحاول ان يتكلم معي كلمة واحدة

ولكنني ارجات ذلك لكوننا ما زلنا لا نعرف بعض

وايضا لانشغالنا بالتنظيف

Advertisement

المهم..بعدما قمنا بالتنظيف وتناولنا بعض الطعام السريع

ذهبن البنات لحجرتهن ليخلدوا للنوم..

فذهبت انا لاخذ ريم بحضني لانيمها كا العادة

فهي تعودت ا لا تنام بعيده عني مطلقا..

وبعدما اخذت بعض الوقت معها ونجحت في ان اجعلها تذهب في النوم

Advertisement

تركتها وتسللت ببطء

وذهبت لغرفة احمد
عريسي
في اول ليله معه في المنزل

وفي اول زواجنا
واول مره في كل شيئ

ولكنني لم اجدة
في غرفتنا
فا انتظرتة قليلا

وقلت في نفسي لعلة بالحمام ..
ولكنة غاب اكثر من الازم

Advertisement

وذهبت للحمام لاطمئن عليه او اراه
ان كان يريد شيئا

ولكنني لم اجدة بالحمام ايضا
فخرجت ابحث عنة في باقي المنزل
ولكنني لم اجدة وعدت مرة اخري لربما يكون قد دخل
لغرفتي انا وهو

ولم اجدة ايضا

ومرة واحدة سمعت ميادة ابنتي بتصرخ صراخا باستغاثة

فاذهبت سريعا لغرفة البنات…
لافاجاء ب…….

Advertisement

.اذا اردت معرفة باقي احداث القصة ضع عشر ملصقات مع متابعة صفحتي الشخصية
مع تحياتي
الكاتبة
حنان حسن

 42,394 اجمالى المشاهدات,  15 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

Advertisement

متوسط ​​تقييم 3.8 / 5. عدد الأصوات: 96

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Advertisement
No tags for this post.
Prev1 of 12
Use your ← → (arrow) keys to browse
6 تعليقات

6 Comments

  1. ياريت تشكرونا على المجهود فى نقل وكتابه الروايه لحضراتكم

    Reel-Story Note

  2. غير معروف

    ديسمبر 22, 2021 at 7:39 ص

    رائع المفروض تعمل فليم رواية تيجنن ربنا يديمك اكتبى كمان وكمان ربنا يبارك فيكى

  3. Abeer Salem

    ديسمبر 25, 2021 at 11:07 م

    جميلة جدا

    • Reel-Story

      ديسمبر 26, 2021 at 10:25 ص

      الاجمل مرورك الكريم

Leave a Reply

إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

قصص الإثارة

رواية بنت الخدامة كاملة بقلم فريدة (جميع الفصول)

Published

on

Prev1 of 26
Use your ← → (arrow) keys to browse
3.9
(22)

وقت القراءة المقدر: 3 دقيقة (دقائق)

الفصل الأول 1
يا بابا دى ماما عايزه تجوزنى بنت الخدامه يعني ايه امها كانت شغاله عندنا وخص ماتت يرحمها انا ى بدا كله
عيب يا هشام الست طول عمرها عايشه معنا
كانها وحده نا
هشام انا عايز اعرف بنت الخدمه هتبقا شكالها ايه
ثريا دي مامت هشام
ثريا هتبقا ايه يعني انسانه ا
هشام انا بسأل على الشكل
ثريا وحشه جدا بس هتجوزها امها وصتنى عليها قبل ماتموت وهي مالهش حد
هشام بلاش الكلام ده يا ماما
ثريا ده اخر كلام عندي
محسن بابا هشام
هشام ارجوك يا بابا دي حياتي مش هزار
محسن مين قال أنه هزار
ثريا يابنى أنت هتخود سواب دي يتمه
هشام لا والله
ثريا ده اخر كلام عندي انا وباباك
هشام أنت كمان يا بابا موافق علي المهزله دى
محسن طبعا وبعدين ده جواز على سنة الله ورسوله
ثريا أنت هتروح علشان تشوف البنت بكره
هشام والله ما انا ريح أي مكان
ثريا مش مشكله هتجوزها من غير ما تشوفها عادى
هشام ومش حاضر أى حاجه شوفو هجوزها لمين
ثريا مش مشكله
عامله حسابي
هشام يعني يا ماما يعني أنت عملتلى توكيل
هجوزك بيه
هشام امته الكلام ده
ثريا اهو يا حبيبي لسه ماضى عليه النهارده
هشام كده يا بابا تعمل كده فيه
محسن يا بنى انا عملت ايه بس انا لو عارف انك هتوافق
ماكنتش ماضضك على التوكيل
هشام ماشي يا ماما انا هجوزها بس بشرط
الاول انى مش عايز اشوفها قبل الجواز ولا بعده
التانى هى هتقعد الشقه اللي فوق وانا هعيش معكم هنا
التالت انها لا تتكلم معايا طول منا عايش
الرابع إن اجوز أى وحده غيرها
ثريا أنت اهبل
هشام ده شرطى كافية أنى هكتب كتابى عليها ده لوحد
كافية اوى
محسن ماشي موافقين
ثريا أنت بتقول ايه يا محسن كده هن البنت
محسن وحده وحده يا ثريا
محسن خلاص بكره كتب
هشام مستعجلين على ايه
محسن هي كده كده مافيش تجهزات يبقا نستنا ايه
علشان البنت تجى هنا بدل ما هي قعده لوحدها
هشام ماشي
ثريا ده كلام يا محسن
محسن اعمل كأن لزم اوفق علي أى طلب
لانى ما شوفتش البنت مش عارف هي شكلها ايه
وخوصصا إن زينب الله يرحمها ماكنتش حلوه خالص
محسن انتي تعرفي البنت يا ثريا
ثريا لا انا كنت وح ازور مامتها في المستشفى وعمرى ما شوفتها هناك
محسن والله الولد معك حق

 34,074 اى المشاهدات,  3,805 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.9 / 5. عدد الأصوات: 22

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Prev1 of 26
Use your ← → (arrow) keys to browse
Continue Reading

قصص الإثارة

رواية وصية امى بقلم كوكى سامح

Published

on

Prev1 of 9
Use your ← → (arrow) keys to browse
3.9
(8)

وقت القراءة المقدر: 6 دقيقة (دقائق)

ج.1..#وصيه_امى
كانت وصيه امى ليا انى بعد وفاتها اخد اختى الوح شيماء تقعد يا واخد ب ها لأن عندها ظروف خاصه، شيماء اختى بنت نوعا ما غير طبيعيه هى حالياً عندها ١٧ سنه ويدوب لسه قالعه البامبرز من سنتين وليها ظروف خاصه من يوم ما اتولدت ماما لاحظت ان عندها نسبه حول بسيطه وملامح وشها غريبه كان كل اللى يشوفها يقول انها معاقه ذهنياً، فالاول ماما قالت لا ومصدقتش وبعد ما تمت سنتين شيماء متكلمتش زى اللى فى سنها ومن هنا ابتدت ماما المعاناه معاها بعد ما كشفت عليها والدكتور قالها ان عندها خلل فى النطق ودى اعاقه نتيجه عيب خلقى فى الدماغ وقتها انا فاكره كويس ماما تعبت ازاى، داخت بيها على دكاتره المخ والأعصاب ودخلتها مدارس خاصه وتخاطب رغم عدم المقدره لان بابا كان راجل ارزقى إنما ماما كانت تدخل جمعيات وتستلف علشان تحاول تساعدها ده غير انها كانت بتعمل حمام على نفسها لغايه سن ١٥ سنه وهى بتلبس بامبرز بجد تعب نفسى وجسدى لأمى ورغم كده كانت بتهتم بتعلمها ولما كنت اققولها هيفيد بايه ي ماما كانت ترد عليا بتنهيده وتقولى : ي بنتى اختك بتفهم وتسمع كويس وانا بحاول اساعدها علشان تقدر تعيش وتخاف على نفسها، كان عندها امل ترجع طبيعيه وتعيش زى اى بنت فى سنها.
كانت بتخاف عليها من كل حاجه حواليها
_ولما ابتدت تكبر صدقت كلام ماما ليا لان فعلا شيماء جسمها اتغير وبقت فايره وملفته جسماً ده غير ان ملامحها جله لدرجه ان لما كانت تخرج معايا مكانش حد يعرف انها معاقه واتعرضت لت*حرش كذا مره وده خلانى أصدق كلام امى لما كانت تقولى بعلمها علشان تخاف على نفسها.
نسيت اعرفكم بنفسى
انا فرحه ٢٤ سنه متجوزه من المحامى وليد
اتعرفت عليه لما كانت ماما رافعه قضيه ت*حرش
ضد شاب جارنا كان بيضايق شيماء
وطبعا لان وليد شاطر جدا كسبها من اول جلسه
نسيت اقولكم انا عندى ولد واسمه عز الدين
وده بقى دلوعه العيله أصله اول حفيد
بابا مات ومن بعده ماما 😭
ومن هنا ابتديت انفذ وصيه امى واخدت شيماء
معايا على بيتى لأنها دخلت فى حاله اكتئاب
بعد وفاه ماما لانها كانت بالنسبه ليها كل شئ
وبصراحه لما قولت ل وليد اخدها تقعد عندنا رحب جدا وعمل ليها اوضه يمكن أجمل من اوضتنا بكتير، كان بيحبها اوى
ويقولى انا معنديش اخوات بنات وربنا جعل
شيماء اختى اللى امى مخلفتهاش
وليد عنده ٢ اخوات اكرامى وده خاطب
اما اخوه التانى اسمه حسن وده عايش حياته
بالطول والعرض من الاخر مقضيها
احنا عايشين كلنا فى بيت عيله مك
من ٤ طوابق
شقه حماتى وحمايا
واحنا شقه وشقه اكرامى بيوضبها علشان يتجوز فيها والشقه الرابعه بتاعه حسن بس لسه
على الطوب الأحمر
من يوم ما شيماء دخلت البيت وحماتى بتعاملها
احسن معامله، كانت بتقعد عندها طول الوقت
ولما كنت انزل اخدها علشان تنام
الاقى حمايا بيلاعبها ويهزر معاها وده كان مريحنى نفسياً لانها خرجت من حاله الاكتئاب
ده غير حسن واكرامى
كانوا بيحبوها جدا زى اختهم بالظبط
كانوا بيشتروا لها حلويات وهدوم وهدايا
__ سنه وشيماء قاعده معايا لحد ما فى يوم
دخل عليا اكرامى ومعاه فستان سورايه
وطلب منى شيماء تلبسه ولما سألته اي السبب
رد وقالى : فى مفجأه ي مرات اخويا
ويلا انتى كمان البسى أجمل ما عندك
اليوم ده الباب خبط ولقيت بنوته وقالت إنها
ميك ارتيست وليد جوزى بعتها
وقتها حسيت ان فى حاجه انا معرفهاش
اتصلت بيه وسألته رد وقالى خليها تعملك ميك اب انتى وشوشو وانجزى علشان فى مفجأه
وفعلا البنت عملت الميك اب ليه وليها
وشيماء كانت زى البدر فى تمامه واللى يشوفها
يقول انها بنت عاديه جدا
ياه على وجع القلب 💔 جميله بس ي خساره
وليد وصل من مكتبه ولما شافها بالفستان
والميك اب اتجنن واتبهر بها
خدنى انا وهى وطلع بينا على السطوح
وكانت المفاجأه عيد ميلاد شيماء اللى نسيته
غصب عنى، لقيت اكرامى وحسن عاملين
تورتايه كبيره وعليها اسمها ده غير دى چى
وكانوا عازمين بنات الجيران وكانت ليله جميله
شيماء كانت مبسوطه جدا
طول الوقت بتضحك ضحكه براءة
بس كنت ملاحظه حاجه غريبه
انها طول الوقت جمب حسن
كان مهتم بيها جدا لدرجه انا حسيت ان فى حاجه ما بينهم وطبعا ده مينفعش
شيماء مهما كانت فهى معاااااقه ومتنفعوش
شوفتها بتقرب منه وفجأه اديته بوسه
وده ضايقنى اوى وخدتها ونزلت من وسط الموجودين
بس وليد نزل ورايا واضايق من تصرفى
وقالى ده زى اخوها وفجأه لقيت شيماء
قربت منى وبقت تضربنى بالاقلام
وجالها حاله تشنج وده جديد عليها
ورجعت لحاله الاكتئاب تانى
وطبعا انا قولت ده رد فعل لما منعتها من حسن
وده خلانى اخاف عليها اكترر
وبقيت احرص اكتر من الاول بس شيماء كانت
تعبانه وبطلت تاكل والضحكة راحت من وشها
بقت تتشنج وتجز على أسنانها
كنت بحاول اخرجها كتير علشان تنسى اللى عملته
معاها، مكانتش تعرف انى بحافظ عليها
حسن كان بيسأل عليها ويشترى ليها هدايا
وانا بقيت ارفضها
حتى حماتى كانت بتطلبها تقعد معاها وانا كنت كل مره اتحجج بأى حجه
نايمه او بتاكل او مش عاوزه تنزل
وفى يوووم لقيت شيماء قامت من النوووم على
صرخه واحده
كان شكلها متغير تحت عينها ازرق
ومنتفخ ولأول مررره اشوفها بالشكل ده
وبقت تتحرك حركات لا اردايه بشكل غريب
وفجأه ظهر فى وشها بقع حمرا وحبوب
وانا بغير لها هدومها لقيت جسمها كله بالمنظر ده
وكأن جسمها مشوه من وب والبقع
منظر ب*شع
وقتها قولت اكيد ده نفسى مش جلدى
خدتها وروحت لدكتور نفسى ولما شاف منظرها
سكت واستغرب وطلب منى اروح لدكتور
جلديه علشان يتأكد من التشخيص
وبعد كده اروح مخ واعصاب
ولما سألته عندها اي رد وقالى تروح لدكتور
الجلديه الأول وارجعله تانى
وبعد كده تكشف مخ واعصاب
قلقت وقولت اروح للدكتور المخ والأعصاب اللى ماما كانت بتابع عنده حالتها لان هو اللى هيطمنى عليها وقولت بعد كده اكشف جلديه
وفعلا انا وليد خدنا شيماء وروحنا لدكتور
محمد اللى كان متابع حالتها ولما كشف على شيماء كان عنده حاله ذهوووول وطلب مننا طلب غريب جداااا محدش يصدقه 😱
يتبع…
#وصيه_امى
#بقلمى_كوكى_سامح
علقوا ب لايك و 20 ملصق علشان يوصلك اشعار الجزء التانى والقصه هتخلص على حسب التفاعل يا ولاد😂 لان كنت مبطله كتابه علشان الصفحه محظوره بليز تفاعل علشان الحظر يتفك 😘😍 وحشتووونى 😍

 28,063 اجمالى المشاهدات,  3,790 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.9 / 5. عدد الأصوات: 8

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Prev1 of 9
Use your ← → (arrow) keys to browse
Continue Reading

روايات مصرية

رواية السم فى العسل بقلم كوكى سامح

Published

on

Prev1 of 16
Use your ← → (arrow) keys to browse
3.9
(24)

وقت القراءة المقدر: 9 دقيقة (دقائق)

روايه السم فى العسل

الجزء الأول

الكاتبه كوكى سامح

__ من يوم ما حمايا كتب وصيته وقال فيها ان اللى هتخلف بنت هى اللى هتاخد نص ثروته

وحياتنا اتقلبت ١٨٠ درجه للأسوء

انا سهر ٢٥ سنه على قدر كبير من الج.. متجوزه من ” احمد الدمنهورى” ولقبه الباشا

وعايشه فى فيلا حمايا ( الدمنهورى بيه) اكبر تجار العاب فى مصر وجميع البلاد العربيه

عندى سلفتين ” روقيه” ٣٥ سنه وعندها (مروان ٣ سنوات) و الأخ الاكبر ( عمار)

اما ” معتزه” ٣٢ سنه وعندها ( سنتين)

وزوجة الأخ الوسطانى ( ك)

طبعا انا قولت سلفتين لان السلفه التالته متنفعش تبقى سلفتى لانها اختى التؤام (منار) ومتزوجه من الأخ الوسطانى تؤام كريم واسمه ( كارم) ومعاها “باسم” عنده شهوور

اما انا بقى مرات الباشا اللى الكل بيعملوا الف حساب واراد ربنا بعد ما حمايا كتب وصيته

انى احمل ولما شوفت السار عرفت انها بنوته

ونويت اسميها ( فريحه)

عانيت من الحمل شهور.. وجه اليوم اللى اتولدت فيه فريحة وكانت فرحه البيت كله

بس رغم الفرحه اللى عشتها اما اتولدت فريحه على وش الدنيا.. عرفت اسوء خبر

بعد ٣ سنوات عرفت انها مريضه سكر

الخبر ده وجع قلبي وكسرنى وكنت بسأل نفسى.. ازاى طفله تعانى من السكر فى سن زى ده

دى لسه حتى متعرفش ربها.. كنت ببكى طول الليل واسأل نفسى لما تكبر ويبقى عندها ٦ سنين وت المدرسه هتعمل اي وهتتعامل ازاى مع الأطفال اللى من سنها؟!

المفروض ان هيكون ليها نظام اكل معين دى مريضه سكرى.. وده خلانى غصب عنى ما انا مش .. انا بنى ادمه من لحم ود”م

خلانى ازعل من ربنا وابطل صلاه وكنت بسألوا وبقولوا.. انت ليه تستخسر فيا فرحتى

ليه بنتى يكون عندها السكر وولاد العيله كلهم صحتهم كويسة.. اعترضت ع امر ربنا

وكان غلط كبير منى.. بس انا قولت انى بنى ادمه مش ملاك…

وفى يوم كنت بلاعب فريحه فى الجنينه لقيت احمد داخل عليا وكان باين عليه انه مخنوق ومضايق.. شال البنت ع ايده وكان بيلاعبها

قربت منه وسألته : مالك.. شكلك كده مضايق من حاجه رد عليه رد غريب ومسك حنجرته وهنا عرفت انه مخنوق جدا

احمد : تعبان ومش طايق نفسى

سهر قربت منه وحضنته : اي اللى مضايقك

احمد : بعدين

سهر : من امتى وانت بتخبي ع مراتك حبيبتك

احمد بابتسامه كلها حزن وبصوت خافت : حاسس ان فى حاجه بتحصل من ورايا بس مش عارف هى اي؟

سهر ب استغراب : حاجه اي؟ هو فى حد فى الشغل مضايقك

احمد بتنهيده واداها البنت وخدتها من ايده

ياريت.

سهر : ياريت.. قصدك اي بياريت دى!؟

احمد : اخواتى.. انا حاسس ان محدش فيهم طايقنى وخصوصا بعد ما ربنا كرمنا ب فريحه

سهر خدت البنت فى حضنها وحضنتها بخوف : مالها فريحه.. واي دخل بنتى ما بينكم

احمد : انتى ناسيه وصيه بابا اللى كتبها وقال فيها ان البنت اللى هتتولد ليها نص الثروه

سهر حضنت البنت بخوف اكتر : وده معناه اي

احمد بغضب : معناه ان بنتنا عليها العين ي سهر

سهر بذهول : انت تقصد أن اخواتك قاصدين يأذوا بنتى.. وابتدى صوتها يعلى

(قرب منها وحط ايده على بوقها.. وطى صوتك حد يسمعنا)

سهر : معقول اخواتك يأذوا بنتى

احمد بانفعال : لا طبعا.. بس بقول الموضوع ده عامل بينى وما بينهم حساسية جامده

بيتعاملوا معايا بطريقه غريبه

سهر بانفعال : واحنا مش عاوزين حاجة تغور الفلوس.. وعيطت.. مش كفايه أن بنتى مريضه سكرى ومش هتعيش زى باقى الأطفال ( وانهارت)

احمد خدهم فى حضنه : انا لازم اقول لبابا يلغى الوصيه دي خالص وبعد عمر طويل كل واحد فينا ياخد حقه بشرع ربنا

سهر بصتلوا بنظره حزن : ياريت

_ بعدها بكام يوم سمعت احمد بيكلم حمايا فى الموضوع.. وكنت واقفه انا وداده ( تحيه)

حمايا دخل المكتب ونادى على تحيه وطلب منها تعمل قهووه

الدمنهورى قعد على الكرسى وولع سيجار

.. خير ي أحمد عاوزنى فى اي!

ولما سمعته بيتكلم معاه ولسة بقرب من الباب علشان اسمع بيقولوا اي لقيت اختى التؤام

منار نازله ومعاها روقيه ولما شافونى قربوا منى

روقيه : واقفه كده ليه ي سهر!؟

سهر بارتباك : واقفه عادى

( تحيه خارجه من المطبخ ومعاها القهوه)

منار : القهوة دى لمين ي تحيه

تحيه بصت لسهر وقالت : القهوه لسى الدمنهورى بيه وسى الباشا

روقيه : اه.. متقولى ان الباشا جوه مع حمايا

وفى نفسها ( عقربه.. تلاقيه بيتفق مع حمايا وبيطلب وصايا ع بنته ويلهف نص الثروه فى كرشه)

سهر بارتباك : واحد مع باباه انا مالى وسابتهم وخدت فريحه وطلعت اوضتها

روقيه لمنار : الصراحه مش دى اختك وتؤامك

إنما غيرك خالص.. متزعليش منى.. انتى ع سجيتك وطبيعيه إنما هى عايشة الدور اكمنها واخده الباشا.. كبير العيله

منار بغضب : دى اختى ع فكره وياريت تتكلمى عنها بأسلوب احسن من كده

روقيه قربت منها بوشوشه : ي بنتى انتى عبيطه المفروض ان كلنا فى مركب واحده.. بنت اختك هتاخد نص الثروه بالظلم

منار : وهى مالها العيب من حمايا يعنى مش منها ولا من جوزها واستأذنت وخرجت الجنينه

روقيه بسخريه : وهى مالها العيب من حماها

كتك وكسه بكره تعرفى قيمه كلامى لما نبقى كلنا ع الحديده

وهنا خرج احمد من المكتب ووشه احمر جدا

وباين عليه انه مضايق لدرجه ان مشافش روقيه قدامه وكان بيبرطم بالكلام ( انا هاخد مراتى وبنتى وهسيب البيت خالص)

روقيه بعدت لما شافت الدمنهورى خارج من المكتب وعفاريت الدنيا بتتنطت فى وشه

روقيه فى نفسها ( ي ترى فى اي) انا لازم احكى ل عمار كل اللى حصل ومسكت الفون وكلمته

وقالت إن احمد متخانق مع باباه

__ عدت ٣ سنوات والحال كما هو عليه لا الدمنهورى غير وصيته ولا احمد ساب البيت بس اللى اتغير ان فريحه كبرت وبقى عندها ٦ سنين

كانت زى البدر فى تمامه.. كانت روح الدمنهورى

اللى بيتنفسها..

__فى الجنينه فريحه قاعده بتلعب مع ولاد عمها

وسهر فى ايدها نسكافيه وبتتمشى فى الجنينه

لمحت بنت واقفه عند السور بتشاور لها وشكلها يدى ١٨ سنه.. قربت منها

البنت بوشوشه : انا بشوف الودع ي هانم ممكن اشوفلك

سهر : لا لا مش بحب الحاجات دى

البنت : ابوس ايدك ي هانم.. جربى

سهر فى نفسها ( هى اكيد محتاجه فلوس)

طيب انا هشوف

وفتحت الباب ودخلت البنت

البنت مدت ايدها : ووشوشى الودع ي هانم

سهر طلعت ١٠٠ جنيه واديتهلها

البنت مسكت ايدها وبصت فيها قبل ما تمسك الودع وبصت فى كفها وقالت : نهار اسود

ده انتى هتشوفى ايام سوده

سهر قلبها اتقبض : انتى بتقولى اي.. اعوذب بالله ي ه عليكى

البنت بصت لها بحزن : اللى جاى كتير عليكم

سهر حطت ايدها ع ودنها : أمشى انا مش هسمع حاجه

البنت : انا ماشيه وهرجعلك بعد شهر ي هانم

سهر حطت ايدها ع دماغها : لا لا اكيد كذابه

اعوذب بالله

البنت مشيت وسهر نسيت كلامها وقالت انه كله رغم أنها اتأثرت بيه

وبعد شهر الفيلا كانت جاهزه للاحتفال بعيد ميلاد باسم ابن منار تؤام سهر وسلفتها فى نفس الوقت… باسم تم ال ٧ سنوات

الحفله كبيره وبعد ما طفوا الشمع وكانت الساعه ٩ مساءا.. فريحه اختفت.. سهر خرجت تدور عليها

ملقتهاش وحصل قلق فى الفيلا لمجرد ان فريحه مش موجوده.. سهر فى نفسها ( انا عارفه هى فين اكيد عند البسين) جريت ع البسين من غير ما حد يحس بيها وشافت فريحه قاعده

قربت منها : كده ي فريحه تقلقينى عليكى

جدو والبيت كله مقلوب عليكى

فريحه مش بترد.. قربت منها لقيتها جثه هامده

سهر ابتدت تصرخ ومحدش سامعها.. مسكت الفون واتصلت باحمد وقالت انها عند البسين

فى ثوانى الكل كان عندها واكتشفوا ان فريحه ماتتتتتتت💔

فى دقايق كان الجد اتصل بالدكتور وقال إن البنت اتوفت بغيبوبة سكر فالحال

خرجت الطفله فريحه جثه هامده من الفيلا محموله فى تابوت

وبعد الدفن سهر دخلت فى حاله نفسيه

ونامت نوم عميق وصحيت ١٢ بالليل قامت مفزوعه

وبتصرخ.. بنتى.. بنتى.. فريحه

الداده قاعده تحت رجليها ولما سمعتها بتصرخ ومفزوعه قامت من مكانها : عاوزه حاجة ي ستى سهر

سهر بصراخ : عاوزه بنتى ي داده.. فريحه راحت فى غمضه عين

الداده بصت شمال ويمين وقامت قفلت الباب

وجريت ع سرير سهر وقربت منها وبوشوشه

انا هقولك ع حاجه بنتك ادفنت عايشه

سهر.. اي.. بتقولى اي!

تحيه : ي ستى هانم وطى صوتك دى لو سمعتنى هيكون فيها قتلى

سهر.. مين دى؟

تحيه : هقولك بعدين.. بس قومى بسرعه بنتك مدفونه بغيبوبة سكر من الصبح وممكن تكون فاقت الحقيها الأول وبعدين هقولك ع اللى حصل

سهر قامت زى المجنونه وكان فى ايدها فستان فريحة : الحقها فين

تحيه : الترب ي هانم

سهر بارتباك وعدم وعى : انا هروح الترب

وفتحت باب الاوضه وقبل ما تخرج

تحية : ي هانم

سهر بصتلها : نعم

تحيه : مفتاح التربه فى درج مكتب الدمنهورى بيه.. نزلت سهر جرى والڤيلا كلها مفيهاش حد

الكل نايم من بعد الدفن والعزا.. اليوم كان شاق جدا.. حتى احمد كان بره البيت من زعله وفاه بنته الوحيده

سهر نزلت زى المجنونه ودخلت المكتب وخدت المفتاح وطلعت بره الڤيلا وركبت عربيتها وطلعت ع الترب تشوف بنتها اللى عرفت انها مدفونه بغيبوبة سكر….

وصلت السهر والدنيا كانت ضلمه.. فتحت فلاش الفون وفتحت المدفن ودخلت ع مدفن بنتها

وابتدت تفتح المدفن وهى بتفتحه سمعت صوت وشافت حاجه غريبه 😳😳

يتبع……

 447,574 اجمالى المشاهدات,  4,805 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.9 / 5. عدد الأصوات: 24

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Prev1 of 16
Use your ← → (arrow) keys to browse
Continue Reading
زد معلوماتكساعة واحدة ago

زى النهاردة.. أول ليلة عرض لأول فيلم ناطق بالعربية "أولاد الذوات"

شهر رمضانساعتين ago

ذكرى غزوة بدر.. سبب تسميتها ونتائجها

زد معلوماتك3 ساعات ago

أبرزها وفاة عباس محمود العقاد.. أحداث وقعت في 12 مارس

زد معلوماتك5 ساعات ago

مثل هذا اليوم| ولد الفنان الراحل يوسف داود

PDF كتب و روايات عربية بصيغه6 ساعات ago

رواية من إحدى غرف المصحات النفسية بقلم جيهان سيد

زد معلوماتك6 ساعات ago

مشاهير الفن يحتفون باليوم العالمي للمرأة.

زد معلوماتك8 ساعات ago

ذاكرة اليوم.. رسول الله يلقى خطبة الوداع واستشهاد الفريق عبد المنعم رياض

زد معلوماتك8 ساعات ago

أول عمل روائي في الفكر الإنساني “الحمار الذهبي” لأبوليوس الأمازيغي

PDF كتب و روايات عربية بصيغه9 ساعات ago

رواية كما يحلو لي pdf كاملة

زد معلوماتك11 ساعة ago

حدث في مثل هذا اليوم.. ميلاد الأمير الوليد بن طلال وتأسيس أول جمعية نسائية واختراع التليفون

‫قصص مسموعة13 ساعة ago

قصة ‘مناظرة الإمام أبو حنيفة والملحدين’ محمد العريفي اجمل القصص

PDF كتب و روايات عربية بصيغه13 ساعة ago

كتاب أساسيات العلاقات جون سي ماكسويل PDF

PDF كتب و روايات عربية بصيغه15 ساعة ago

كتاب عبادات للتفكر عمرو خالد PDF

ذاكرة التاريخ History's Memory16 ساعة ago

حدث في مثل هذا اليوم في الكويت :: 14/06/2022

زد معلوماتك16 ساعة ago

12 طريقة لمواجهة ارتفاع معدلات التضخم

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص حدثت بالفعلشهرين ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص متنوعةشهرين ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارةشهرين ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي3 أشهر ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

ادب نسائي3 أشهر ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي3 أشهر ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة3 أشهر ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

روايات مصرية3 أشهر ago

قصة انا وحمايا بقلم كوكي سامح

قصص الإثارة3 أشهر ago

حكايتي مع ابو زوجى السافل وما فعلت به

قصص الإثارة3 أشهر ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

روايات مصرية3 أشهر ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية انا والطبيب في العيادة وبدون إعتراض مني

Facebook

Trending-ترندينغ