Connect with us

روايات مصرية

قصة زوجة اخي

Published

on

3.4
(31)

وقت القراءة المقدر: 14 دقيقة (دقائق)

قصة زوجة اخي

الفصل الاول

كنت بعمر صغير عندما تزوج أخي الأكبر
عمري لا يتجاوز العاشرة
مازالت بذاكرتي عقد قرانه و زفافه و امرآته الجميلة ميسا

كل من حولي يروني طفل اجل انا طفل لكن لدي ذاكرة قوية جدا
اخي كان يصطحبني دوماً بأي نزهة مع زوجته ميسا
كنت اراقب عشقهما و اتمنى مرات ان اكون مكانه حتى احظى بالاهتمام ذاته وليس لشيء آخر

اخي كان يقيم في منزلنا وكانت زوجته كلما أستحمت امي تدخلني إليها وتطلب منها ان استحم على يدها واخرج سريعاً
مرات عدة كانت ميسا ترفض الا ان امي تصر على هذا
اجل مازالت صورة ميسا لا تفارق مخيلتي تفاصيل جسدها مازالت بذاكرتي

Advertisement

ومرات عدة يتأخر اخي حسين بالعودة للمنزل ف استلقى بجانبها و تبدأ هي بسرد القصص لي و مرات اغفى وانا بجوارها
حاولت منع شعوري الا انه يكبر عام بعد عام

ونظراتي إليها تزاد ف اصبحت اتحاشاها بأي ظرف لكن هذا صعب جدا لانها مقيمة عندنا
هي تصرفت معي ك أخ وأنا لم أرها يوماً اخت
ربما بسبب ما رأيته منها بطفولتي

سنوات وانا اراقبها جمالها لم يبهت يوماً بقي بنقائه الى هذا اليوم
اجل انها تكبرني ب ثماني اعوام لكنني احبها
ربما كل من يقرأ سيقول عني كلاماً قبيحاً اعلم لكنها الحقيقة

هي كانت جميلة و لانها تظنني ك أخاها لم تكن تكترث لوجودي كثيراً في المنزل مصافحتها لي ملامستها ليدي كانت تجذبني اليها ملمسها الناعم يداها الصغيرتان البيضوان

لم استطع كبح مشاعري نحوها ربما لان تفاصيل جسدها لازالت بمخيلتي عندما استحممت معها
او فستانها الوردي الذي يظهر طرفه من تحت عباءة سوداء اثناء تجولها في الليل و رائحة عطرها الجميل
لامنع شعوري هذا حاولت السهر خارج المنزل أخرج من وضح النهار لأعود بوسط الليل لفراشي حتى لا أراها و اخون أخي لو حتى بنظراتي

Advertisement

كنت أستحقر نفسي ملياً لكنني لم اقوى على قلبي
لم اعد افطر او اتغدا مع عائلتي اصبحت وحيد وجودها بذات المنزل يزعجني تربكني جداً بنظراتها الجميلة لأخي و اتمنى لو انها لي

اظن لو انها لم تقم لدينا لكان الوضع ليس بهذا السوء
لكن في احدى الليالي عدت للمنزل متأخراً ولم أطرق الباب طرقات و دخلت

يتبع ….

قصة زوجة اخي

الفصل الثانى

عند دخولي للمنزل رأيتها تعد بعض الفواكه لكن لم تلفتني الفواكه بل لفتتني بثوبها الأحمر الذي ترتديه على بشرتها البيضاء

بقيت اتأمل جمالها لدقائق لكن عندما شعرتها تريد الخروج من المطبخ اصدرت صوتاً وفتحت الباب وأغلقته
ف هلعت لغرفتها بعد دقائق خرجت مرتدياً عبائة و تغطي رأسها بثوب الصلاة
بدت كالملاك
اجل انني كل ماتلفظونه عني من سوء لكنني وقعت بحبها ماذا افعل
سألتها لم مازلت مستيقظة ؟؟

Advertisement

أجابتني انتظر مهند لقد تأخر في العمل ليوم
حاولت الهرب منها لغرفتي الا انها دعتني لطاولة الطعام و اعدت لي العشاء
غضصت في كل لقمة من طعامي لم استطع هضمة

خرجت مسرعاً من المطبخ واوقعت الكرسي في طريقي ولم التفت خوفاً عليها من نفسي
يكفيني ان اخون اخي في نظراتي لن المسها ابدااا
دخلت لغرفتي وشعرت بنار تأكل جسدي لم استطع النوم ليلتها
دقائق وسمعت دخول اخي للمنزل و قبلاتهم الحارة سوياً
كدت اجن

خلعت ملابسي عني وبقيت بثيابي الداخليه فقط وغرقت في النوم
استيقظت صباحاً على طرق باب غرفتي
فقلت ادخل
اذ تفتح ميسا و تراني بحالتي هذه

ف نهضت بسرعة و حاولت تغطية جسدي بالغطاء وهي خرجت لكن قالت انهم ينتظرونني على الافطار وان امي من ارسلتها لتوقظني
صحيح انني حاولت اخفاء جسدي عنها لكنني داخلياً كنت اريدها ان تراني وترى كيف اصبح جسدي بعد الرياضة التي العبها يومياً في النادي

خرجت للافطار رأيتها تحمر خجلاً كلما اتت عيني بعينها
كم بدت جميلة
يومها قال اخي انه سيخبرنا امراً مهماً
وقال انه سوف يسافر في رحلة عمل قد تستغرق شهراً كاملاً

Advertisement

ايام وسافر اخي بعدها بقيت ميسا عندنا و تزور اهلها ليلتان وتعود الينا
كانت سعيدة جداً عند عودتها من زيارة اهلها سألتها عن سبب سعادتها هذا قالت بكل فرح انها حامل وتنتظر مولودها الأول

للحظة الأولى ذهلت حاولت اخفاء حزني وباركت لها بحملها وقلت لها الن تخبري مهند بهذا
قالت لا سأنتظره لافاجئه
انتهى الشهر واخي لم يعود و اتصالاته قليلة جداً..
كانت ميسا تذبل يوماً بعد يوم و تدهورت صحتها

حاولت التخفيف عنها لكن دون جدوى
مرت ثلاث سنوات على اختفاء اخي عن لمنزل وسألت عنه في الشركة قالوا ان الطاقم الذي ارسل عاد منذ سنوات غاب شهر فقط وعن مهند لم يعلمو عنه شيئ
كانت لاخي فتاة جميلة تشبه والدتها كثيراً

تناديني ب بابا ظنناً منها انني والدها لانني انا من يرعاها و يهتم بها
والدي لم يقبل ان يخرج شهادة وفاة لاخي
الا انني اصريت على هذا وامي ايضاً لاجل ميسا ان تكفي باقي حياتها

هل ستوقفها على مهند !!
اول يوم في السنة الرابعة حاولت التقرب من ميسا فرأيتها لا تصدني ابداً ولطيفة معي كثيراً
اثناء الصباح التالي اتجهت لغرفة يتبع ….

قصة زوجة اخي

الفصل الثالث

عند الصباح اتجهت لغرفة امي و طلبت ان تخطب لي وانني اصبحت جديراً بالزواج و نضجت واتممت تعليمي و لم يبقى لي الكثير
Advertisement

حينها سألتني أتحب فتاة معينة ؟ ام اختار لك على ذوقي
قلت لها بخجل توجد فتاة وهي قريبة منك جداً
قالت من هي ؟
تلعثمت قليلاً لكنني قلت ميسا
احمر وجه امي

قلت لها انني احبها ارجوكي امي واقسم ان لم تخطبيها لي ساتقدم لها بالسر و اتزوجها
ردت بأن ميسا تكبرني باعوام وكانت زوجة اخي
اجبتها انتي قلتي كااانت اي هذا من لماضي و فارق العمر لا يهمني اريدها فقط
طلبت مني بعد الوقت لتفكر بالموضوع

وبعد ثلاثة ايام اتتني امي لتخبرني بقبولها
ولشدة فرحي شددت امي لصدري و ضحكتي تملئ لمكان
قبلت راس امي و يدها على قبولها
ذهبت برفقة امي الى منزل اهل ميسا و عرضت امي عليهم الزواج
ميسا انصدمت للوهلة الأولى

انني انا من اصر على امي الا تخبر ميسا بشيئ اردت رؤية وجهها وتعابير خجلها
والداها لم يعارضا فكرتي لكن ميسا خرجت من لغرفة خجلاً
وبعد يومان اتصلت امي بهم و قررو الموافقة
بدأت التحضيرات للخطبة

لقد كان هذا اليوم كالحلم بالنسبة لي عندما رأيت ميسا متزينة لي و لأجلي انا بثوبها الدهبي
اتذكر كل شيئ حتى قبلتي الأولى لها
وحتى شعوري وهي بين اضلعي
رائحتها الجميلة لا تزال اشتمها الى اليوم

Advertisement

انا لم اشئ السكن عند اهلي استأجرت منزلاً صغيراً وبدأت بتحضير تجهيزات للعرس
ميسا اصبحت تبادلني ذات الشعور بالحب لقد هذا بعينيها الجميلتين واصرت على مساعدتي لاتم تعليمي بالجامعة الخاصة بعد الزواج

وتم العرس بفضل الله دون مشاكل تلك الليلة كانت من اجمل ليالي عمري وميسا على سريري و امام ناظري وبين يدي…
وبقيت ميسا مصرة على اتمام تعليمي و دخلت كلية الطب

كانت ميسا تبيع حليها الدهبي لأجلي وتقول هذا التعليم سيغير وضعنا للأفضل
الا أن في يوم بكلية الطب اختارني الدكتور لاتمام الدرس العملي على جسدي لأنني ناصع البياض و عروقي بارزة و واضحة جداً
أجبرني على خلع ملابس و بقائي فقط باللباس الداخلي

خجلت كثيراً الا انني اضطرت لان الدكتور اصر على هذا و هددني ان رفضت لن يضع لي علامة الفحص العملي
الكل يراني شباب و بنات و الدكتور يحمل عصاه و يشير على كل جزء من جسدي
عند عودتي للمنزل كنت منهكاً تعباً خجلاً من فعلتي هذه
الا أنني رأيت …

قصة زوجة اخي

الفصل الرابع

عند عودتي للمنزل رأيت سيارة حمراء من النوع الحديث تسرع تقف بجواري تنزل فتاة غير محتشمة بلباسها
القت التحية علينا و اخبرتني انها رأتني في الجامعة في قسم العملي و اغرمت بي
لكنني صددتها و اخبرتها انني متزوج ولدي فتاة و صعدت لمنزلي

قصصت ما جرى معي لزوجتي ميسا لكنني لم اخبرها عن الفتاة
احمر وجهها وكظمت غيظها
وفي الليل أخبرتني أنها حامل فرحت جداً لهذا الخبر
وأقيمت حفلة صغيرة دعوت عليها عائلتي وعائلتها عليها
الضحكة على وجه ميسا كانت سبب سعادة قلبي

Advertisement

بعد الحفلة في الصباح كان عندي دوام في الجامعة
فتخت باب منزلي رأيت تلك الفتاة تقف تنتظر خروجي
حاولت دعوتي لتقلني بسيارتها الا انني ابيت هذا و استخدمت سيارة الاجرة
لكنها ايام و ليالي لم تبتعد عني وكل كلامها تقول انت لي و سأحصل عليك
احببتك منذ النظرة الاولى التي رأيت فيها جسدك وعضلاتك المفتولة البيضاء
وجمال عينيك وشعرك الاشقر

الا انني لم اعرها اي اهتمام فأصبحت تطرق باب بيتي وتكلم زوجتي وسببت فوضى بحياتي
والمشاكل و الجدالات لا تغادر منزلي
خرجت كل الراحة التي كنت سعيد بها حتى البسمة خرجت
ميسا اجهضت الطفل بسبب حزنها وغيرتها عليي

ظناً منها انني اتقبل وجود الفتاة رغم انني اقسمت لها انني صددتها لكنها لم تتركني و شأني ولا دخل لي بهذا لكن دون جدوى
مرت شهور وايام طواال والهم يعشعش بمنزلي
سنة كاملة و ميسا لم تقبل فكرة الحمل اخرى بوجود هذه الفتاة بحياتنا وحتى ان الدكتورة النسائية اصرت على عدم الحمل ل ميسا بهذه الحالة النفسية التي تمر بها

اشتقت لميسا و ضحكاتها و مزاحها و صحتها الجيدة بدل وجهها الشاحب هذا وكأني اراها تموت وتذبل امام ناظري
حاولت كثيراً لكن تلك الفتاة لم تتركني ابدا
لن اكذب لم ارغب ان تبتعد كثيراً عني كنت اراها ورقة رابحة بالنسبة لي حتى انها بدأت تتقرب مني و تلمسني وعرضت عليي الزواج بالسر و انها ستغير جميع احوالنا فقط كل ماتريده هو الوصول لفراشي
تركتها و ذهبت و انا بطريقي للمنزل افكر بعرضها هذا

اسأترك بيت الاجار هذا و يصبح لدي عيادة تخصني
و تتغير حياتي و سأغير حياة ميسا للأفضل
لا اعلم ماذا حصل لي نسيت حبي لميسا و كل ما فكرت به هو المال و كيفية حصولي عليه
عند وصولي للمنزل تنهت بقوة كبيرة لانني علمت انني سادخل للهم و الغم داخل المنزل
ونسيت ان سبب كل هذا الوضع هو انا وان كل ماتفعله ميسا هو ردة فعل على ما فعلته بحياتنا
لكنني لم اهتم ودخلت للمنزل لم اكلم احداً و قلت لها تغديت خارج المنزل لا تعدي لي شيئ
لكن رايت مائدة الغداء تنتظرني ولم ائئبه ابداً

Advertisement

دخلت لغرفتي كل ما افكر به عرض رنيم وخلدت للنوم العميق
حتى انني نمت ليلها وحيداً بفراشي ميسا
بقيت عند ابنتها ولم انتبه لهذا الا صباحاً
استيقظت وارتديت ملابسي و خرجت مسرعاً بدون الافطار مع ميسا او حتى التكلم معها او الاطمئنان عليها
امسكت هاتقي و طلبت نمرة رنيم و طلبت مقابلتها لموضوع مهم

عند رؤيتها سألتني ماذا قررت بشأن عرضها
أخبرت رنيم ب موافقتي على الزواج منها بالسر
تم الزواج لاسبوع القادم وقتها اخبرت ميسا بسفرة بالعمل
ايام و ليالي و انا ليلي بأكمله عند رنيم و انحجج بظروف العمل ل ميسا

كانت تغيظني رنيم بحركاتها و تصرفاتها مع الشباب و ثيابها شبه العارية وكأنها تقول لي انت لست برجل
لم استطع منعها من كل هذه الاشياء المقيتة كرهت حياتي بالسهرات مع اصدقائها واصدقاء عائلتها وعائلتها
لم اعد انظر اليها ك قبل او حتى اجلس ندردش سوياً ونضحك حتى يغلبها النعاس وتغفى بحضني واحملها لفراشنا كالسابق

كانت تذبل امام ناظري وانا اقف كالأحمق دون حراك
لا اعلم ما الذي جرى لي اهي غشاوة اعمتني عن حبيبتي
لم تدعني ارى ما الذي تشعر به ولا اسئلها اي تذهب حتى
بعد مدة علمت ان والدتها تأخذها لطبيب تغذية لشدة هزلها وضعف جسدها

يومها اتتني امها تبكي وتقول لي انها لم تترك طبيباً بأي اختصاص ولم يجدي نفعاً
وقالت انها لم تخبر ميسا بقدومها الي لانها لم تريد اخباري لكن حزنها الشديد على ابنتها هو سبب مرضها
جلست افكر كيف لي ان اكون بهذه الحقارة ادفئ سرير فتاة اشترتني بمالها كأي سلعة أخرى
واترك سرير زوجتي و حبيبتي واخونها لأجلها لقد كان طلاق تلك الفتاة صعباً جداً مهرها مرتفع كثيراً وانا لا املك منه شيئاً لان حتى كل ما وهبتني اياه كان بإسمها هي

Advertisement

كدت اجن عندما اتصلو بي من المشفا و اخبروني ان ميسا هناك
اجل كنت متسخ الجسد بفراش امرآة غير ميسا اقسم انني شعرت بالقرف من نفسي
نهضت و ارتديت ملابسي مسرعاً الى ميسا
اخبرني الطبيب ان ميسا مصابة بإكتئاب حاد وحالتها النفسية مضطربة وانها حاولت الانتحاول لولا انقذها رجل اتى بها الى هنا ورحل

شعرت بالغيرة وسألته عن الرجل
قال الطبيب انه لم يقل حتى اسمه فقط احضرها الى هنا و سأل عن وضها و رحل
ميسا بالعناية المشددة الان ووضعها صعب جداً ما الذي فعلته بها و بنفسي
بكيت بحرقة و اتوسل اليها خلف الابواب ان تستيقظ وانني لن اضيعها بعد اليوم من يدي

بذات الوقت اتصلت رنيم لتسألني اي ذهبت ف نطقت طلاق على لساني اكثر من عشر مرات وابكي
في الصباح عدت للمنزل احضر بعض الثياب لميسا ولأطمأن على ابنتها الصغيرة عند امي بالمنزل
واتصلت بالمحامي لاكلمه بشآن دعوى طلاق رنيم

اتى الي لمحامي لمنزلي كان صديقي و اخبرني انه يتوجب عليي دفع المقدم الذي هو 10ملاين ليرة سورية
اخبرني انني سأعاقب بالسجن ان لم ادفع
المهم اصريت على الطلاق و اتجهت لمنزل اهلي طرقت الباب يتبع

قصة زوجة اخي

الفصل الخامس

طرقت الباب ففتح لي اخي كانت نظراته تقتلني
تلعثمت لم اعلم ماذا افعل حتى امسك بقميصي بقوة و شدني للداخل و أغلق الباب خلفي

لقد كاد يقتلني يحاول خنقي من عنقي و ويبكي بحرقة ويقول لي اهذه الأمانة يا اخي هكذا صنتها استغلت غيابي و تسللت لفراش زوجتي زوجة أخيك.

Advertisement

قل لي ماذا فعلت معك حتى تكافئني بهذا قل ليييي ارجوك قل لي انا من ساعدتك بكل مراحل تعليمك وانا من كنت ازيد مصروفك دون علم والدنا وانا الذي امنتك على أسراري وكنت أحدثك عن حبي لها وقصة عشقنا قللل لي ماذا فعلت معك حتى تكافئني هذا هييييه قل ويبكي ويبكي حتى خانته قواه وسقط ارضاً على ركبتيه ويبكي…
حاولت ان اقترب منه الا انه ابعدني و تف بوجهي وهو يقول انت عدو لست بأخ ابداً كيف طاوعك قلبك ان تنظر لامرآة أخيك بتلك النظرة الشهوانية الخبيثة.

اخذت نفساً عميقاً حاولت تبرير لموقف لكن لساني صمت وتلعثم لم يستطع شرح شيئ لان هذا هو الواقع انا مجرد حقير نظرت واستحليت ما كان لأخي.

كان والدي ينظر ل كلينا ويبكي وقال يرضى عليك يا ولدي لا تؤذي أخاك وضع يده على قلبه وسقط لم استطع انقاذه ازمة قلبية أودت بحياته.

أوصاه بألا يؤذيني قبل مماته رغم علمه بالقذارة التي فعلتها وانه لم يستطع منعها منذ قبول ميسا
سألت امي ما الذي جرى لميسا بالمشفى.

اخبرتني امي ان اخي دخل للمنزل كانت ميسا هناك من شدة فرحه حاول ضمها ف هربت و قالت ابتعد عني علم هو منها ماذا حصل و بدأ يصرخ و يكسر كل ما حوله ويبكي و يضرب نفسه لم استطع تهدأته الا انه القى اللوم كله عليي
ومن جراء كلامهما حاولت ميسا الانتحار عندما علمت ان اخيك كان مخطوف لينهي مشروع غير قانوني بتلك البلاد ولم يستطع حتى التواصل معنا
شعرت بالأسى لأجله و لما جرى معه.

Advertisement

امي كانت تتكلم و وتلتقط انفاسها بكل كلمة و تبكي
وزوجتي ميسا طلبت مني الطلاق بعد خيانتي لكنها لم تعود لأخي بل بقيت ببيت اهلها طبعاً اخي لن ينظر اليها مرة اخرى
اخي قام بفحص الدم ليتأكد أنها ابنته وليس ابنتي انا
واخذها وسافر ولم يعد الى الأن

نعم لقد خسرت ابي وخسرت اخي وخسرت من احببت ميسا بحماقاتي وامي استملك الحزن قلبها و من يوم سافر اخي لم تنطق بحرف واحد الى اليوم
وانا دخلت السجن بسبب طلاقي لرنيم وامضيت عقوبتي
وهذه القصة رويتها منذ خروجي من السجن

اجل اقسم انني نادم على كل شيئ حاولت ان اعيد ميسا الي لكنها رفضت و بشدة
لكل من قرأ قصتي اوجه رسالتي إياك وان تطعن بأقرب الأشخاص لقلبك ولا تستحلي ما ليس لك
فغضب ربك سيحل عليك و تهلك 💔 النهاية

 17,281 اجمالى المشاهدات,  39 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.4 / 5. عدد الأصوات: 31

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading
Advertisement
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

روايات مصرية

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء السابع

Published

on

By

4.3
(20)

وقت القراءة المقدر: 5 دقيقة (دقائق)

#تربية_ابليس #خطيبتي_حامل

7..
……………..

حماتى كانت قاعدة فى الحمام ، ماسكة العباية بتاعتها ومديانى ضهرها وشايفانى من المرايا اللى قدامها ، وبدأت ترفع فى العباية السودا بتاعتها لحد ماقلعتها خالص ، مكنتش لابسة حاجة تحتها ، جسمها جميل جدًا عكس ماتوقعت تمامًا ، وبدات تستعرض جسمها قدامى ، مقدرتش امسك نفسي ، دخلت وراها وقفلت باب الحمام علينا وكنت مقرر انى هنام معاها ، قربت منها وحضنتها من ورا ، واول مالمست جسمها ، حسيت بسخونية غير طبيعية فى جسمها .

حسيت بلمسة غريبة فى ايدى ، شيلت ايدى من على جسمها لقيتها كلها دم ، نور الحمام اتقفل وحسيت بأرواح حواليا فى كل مكان

Advertisement

قعدت اصرخ محدش سمعنى ، حماتى اتلفتت لقيت شكلها طبيعى خالص ومسكت ايدى بالراحة ومشيت بيا ناحية البانيو ، لقيت البانيو اتقسم نصين ، واتفتح مكان شبه المغارة مشينا فيه وهي بتبصلى وبتبتسم ، المكان مليان رجالة واقفين صف على اليمين عريانين وشايلين شمع وعلى الشمال ستات عريانة وشايلة شمع برضو وبصين فى الارض ، اخر المغارة لقيت طفل نايم على الارض زى مابنعمل عندنا السبوع كده ، وحواليه ناس كتير عريانين ، وكل واحد فيهم ماسك سكينة فى ايده ، بيدبح نفسه ويقع على الارض والدم عمال ييجي على الطفل ده .

حماتى فضلت مبتسمة وماسكة ايدى وبتبصلى بكل فخر ، محاولتش اسأل ده ايه ولا ليه ؟ كل اللى بفكر فيه ازاى هخرج من هنا وارجع لمكانى تانى ، كل اللى موجود فى المغارة بدأوا يتحركوا ويموتوا نفسهم والدم غرق الطفل ، بقيت واقف مذهول ومش عارف بيعملوا كده ليه ، لحد ماحماتى همستلى فى ودنى وقالتلى:

= شيله ، الدور جه عليك يابطل

حسيت ان زى مااكون بتحرك بالريموت كنترول ، مسكت الطفل من على الارض عينيه كانت مغمضة ولسه مفتحتش ، كأنه مولود من لحظات ، وهو بين ايديا حسيت ان جسمه بيكبر وبيتقل فى ايدى ، عينه فتحت مرة واحدة وكان لونها ازرق غامق كلها ، مفيش بياض القرنية اللى عندنا ، ضوافره بقت كبيرة جدًا ، خربشنى بصوباعه فى رقبتى ، رميته على الارض ومسكت سكينة علشان اقتله ، كل اللى كانوا مدبوحين قاموا ومسكوا سكاكين وعملوا عليا دايرة كبيرة ، حماتى اختفت من جنبي بقيت لوحدى ، حد من ضهرى زقنى جامد لحد ماوقفت على حافة المغارة اللى كانت فوق جبل كبير .

جايين عليا بيجروا وفى ايديهم السكاكين ، عيونهم زرقا وماليها الشر والطفل الصغير جسمه عمال يكبر وسطهم وبيشاور عليا ، رجلى اتزحلقت من فوق الجبل ، بقيت شايف الصخور من تحت وعمال اصرخ وانا بقع ، غمضت عيني علشان عارف انى هموت ، حسيت ان كل شئ انتهى ، “القصة للكاتب مصطفى مجدى” فتحت عيني لقيتنى واقف زى مانا على باب الحمام وحماتى بتقلع العباية بتاعتها قدامي .

Advertisement

مدخلتش الحمام ورجعت تانى الاوضة ، لقيت هدير فاردة جسمها على السرير وقالتلى:

= ايه ياحبيبي مدخلتش الحمام ليه؟

.. ماما جوه فى الحمام ، لما تخرج هبقى ادخل انا

= ماشى ياحبيبي ، انا هقوم اخد برشام صداع لاحسن مصدعة جدًا وحاسة انى دايخة شويتين

.. ماشى ياحبيبتى

Advertisement

خرجت هدير وسمعتها بتكلم حماتى بره فى الصالة وبيتكلموا عنى وحماتى بتتطمن عليا من هدير وفجأة لقيت حماتى بتندهلى :

= الحقنى ياتامر ، تعالى ، هدير اغمى عليها

جريت على الصالة مسكت هدير وحطيتها على الكرسي وحاولت افوق فيها لحد مابدأت تفتح عينيها بالعافية ، سألتها :

.. هو في حد فى العيلة كان عنده سكر؟

= اه جدتها الله يرحمها كان عندها السكر ، بس هدير كويسة ومعندهاش حاجة

Advertisement

.. لازم نطمن عليها برضو ، لانها مش فايقة بنسبة كبيرة ، حتى لو اجهاد كانت فاقت

روحت جبت تاكسى ونزلت هدير بالعافية من العمارة ، وروحنا المستوصف اللى جنبينا ، وبدأوا يدولها محاليل معرفش هي ايه ، لكن سمعت الدكتور الاستشارى وهو بيكلم المساعد بتاعه وبيقوله :

= حالا اعملها اختبار حمل قبل ماتديها اى ادوية

سحبوا منها عينات التحاليل وكانت هي بدأت تفوق ، طبعًا طمنتها وقعدنا نهزر وقولتلها:

= اهو بقالنا شهر واسبوع متجوزين وبقيتى حامل

Advertisement

وهي كانت بترد عليا بإبتسامتها الحلوة بالعافية ، لحد مالدكتور جه واتحولت ابتسامتها وابتسامتى لسكوت تام لما قالها :

.. ماهو مش معقوله الدورة الشهرية متجلكيش 3 شهور ومتحلليش حمل ، مبروك انتى حامل فى 3 شهور و12 يوم …..
التفاعل والشير فقط هو اللى هيحدد استكمال القصة من عدمه
يتبع

خطيبتى_حامل للكبار_فقط

رعب 👉👉👉👉👉

اتبع

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء الثامن

Advertisement

 7,442 اجمالى المشاهدات,  239 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.3 / 5. عدد الأصوات: 20

Advertisement

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Advertisement
Continue Reading

روايات مصرية

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء الخامس

Published

on

By

4.3
(4)

وقت القراءة المقدر: 4 دقيقة (دقائق)

#تربية_ابليس #خطيبتي_حامل

5..#تربية_ابليس

شفايف حماتى جت بالغلط على شفايفي وانا بسلم عليها ، لكن متوقعتش ابدًا انها تثبت شفايفها لفترة على شفايفى ، انا بقيت مذهول ومش عارف اعمل ايه ، سبتها ودخلت على الاوضة بفكر فى اللى حصل ، وفى نفس الوقت التعب خلانى نمت وروحت فى النوم ، حسيت بحد بيحط ايده على جسمي ، مكنتش قادر افتح عيني من التعب ، ولا حتى مركز مين اللى جنبي ، كل اللى افتكرته ان هدير رجعت وهي اللى نايمة جنبي.

حسيت بحاجات غريبة كانى بحتلم حلم ببنت جميلة جدًا ونايمين مع بعض ، ورغم انى حسيت بحاجة قاعدة على نفسي ، مرضتش افتح عيني من جمال الحلم وانى عايز اكمله ، بعد وقت قليل اوى بدأت افوق وافتح عيني ، لقيت البطانية متشاله من عليا والبنطلون بتاعى نازل لتحت ، كأن حد معريني ، ولما ركزت اوى لقيت فيه حيوانات منوية لسه بتخرج مني ، اتلفت حواليا بسرعة ملقتش هدير ، بصيت على باب الاوضة لقيته مفتوح رغم انى فاكر كويس اوى انى قفلت الباب ورايا وانا داخل الاوضة.
القصة للكاتب مصطفى مجدى
دخلت الحمام علشان اغسل جسمي ، لقيت حماتى خارجة من الحمام بقميص نوم احمر طويل وشفاف وفيه فتحات من الجنب ، يجنن عليها وكأنها مٌتعمدة تلبسه قدامي ، وبصتلى بنظرة مغرية ومتكلمتش معايا خالص ، وخرجت للصالة ، وانا مش فاهم اللى شايفه ولا عارف فيه ايه.

Advertisement

لما دخلت الحمام ، المياه كانت سُخنة مولعة ، بردتها ووقفت تحت الدش والمياه بتنزل على جسمي ، حطيت صابون على وشى ، حسيت بقرصة شديدة فى رجلي ، كأن حد مسك فخدى جامد وعمال يقرص فيا بضوافره ، غسلت وشي بسرعة وبصيت حواليا ملقتش اى حاجة ، لكن لقيت مكان القرصة ،جلدى احمر جدًا وكأن تعبان اللى قرصنى ، لبست هدومى بسرعة وخرجت بره لقيت حماتى بتصلي فى الصالة وفوق راسها غراب عمال يبص عليا ، لما دققت اكتر لقيتها مش حطه مصلية قصادها ، قدامها حاجة شبه نجمة داوود ، قربت منها ببطء وانا بحاول اعرف الغراب ده ايه ، لقيت الغراب بياكل من راسها وبيطلع المخ بتاعها ببقه.

وطت وسجدت على الارض وقامت وقفت واتلفتتلي لقيت علامة نجمة داوود معلمة بالدم فى راسها مكان السجود ، وبدأت تقرب مني ببطء مقدرتش امسك نفسي او اعصابي اكتر من كده ، جريت على المطبخ جبت سكينة وقتلتها فى وسط الصالة ، الدم بقى فى كل مكان ، النجمة اللى على وشها اختفت ، الغراب مش موجود ، راسها سليمة ، مفيش حاجة موجودة غير السكينة اللى فى بطنها والدم اللى مالى الارض ، مبقتش عارف اروح فين ولا اجي منين ، ازاى اعمل كده ؟! اكيد كان بيتهيألى كل اللى شوفته ده ، وحتى لو مش بيتهيألى ، مين هيصدق انى قتلت حماتى علشان كده ! وبأى حق ؟! ، كل اللى جه فى تفكيرى انى اخبى جثتها على قد مااقدر وابعدها عن البيت قبل ماهدير تيجي ، طبعًا دموعى ماتوقفتش وانا بقطع حماتى لحتت صغيرة لانى مش هعرف انزل بيها من البيت كده ولا كمان هعرف ادفنها ، قطعتها وسلخت جلدها علشان الملامح متبانش وفصلت اللحم عن العضم وحرقت اللبس بتاعها وحطيتها فى شنط ، ودلقت كلور على السيراميك اللى اتبهدل من الدم ومسحته ورجعته زى ماكان ، حرقت السكينة من الايد علشان البصمات وحطيتها فى الاكياس معاها ونزلت بسرعة قبل مااى ريحة تطلع ، ركبت تاكسي لحد ماوصلنى عند منطقة قرب القناطر ، منطقة فاضية كنت بروح انا واصحابي من وقت للتانى بنصطاد هناك ، رميت العضم اللى كنت حطه فى اكياس لوحده فى مكان فى المياه واكياس اللحم رميتها من المنطقة التانية للمياه .

لقيت تليفونى عمال يرن ، هدير بتتصل عليا مردتش عليها بحجة انى مش سامع التليفون ، لكن فضلت ترن وده قلقنى اكتر لانها مش من النوع اللى بترن اكتر من مرة الا لو كان فيه حاجة ، وبعد مارميت اثار الجريمة فى المياه ، اضطريت انى افتح على هدير وارد عليها واول مافتحت سألتنى وقالتلى وهي بتعيط:

= انت فين

طبعًا كان لازم اقولها مكان تاني علشان ابعد الشك عني ، فرديت عليها:

Advertisement

.. انا فى العمرانية ، ليه

سكتت شوية وعيطت اكتر وقالتلى:

= ماما فين؟!!

يتبع

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء السادس

Advertisement

 8,706 اجمالى المشاهدات,  237 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.3 / 5. عدد الأصوات: 4

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Continue Reading

روايات مصرية

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء السادس

Published

on

By

3.7
(9)

وقت القراءة المقدر: 4 دقيقة (دقائق)

#تربية_ابليس #خطيبتي_حامل

6..

لما سألتنى عن مكان طنط سلوى ارتبكت جدًا ومعرفتش اعمل ايه ، غير انى قفلت التليفون خالص وكأنه فصل شحن وكأنى مسمعتش سؤالها ، لحد ماافكر ارد عليها اقولها ايه ، او اعمل ايه ، وكمان قررت انى اروح البيت على طول واشوف فيه اى اثر للجريمة اللى عملتها دى ولا لأ ، قلبي كان هيطلع تقريبًا من مكانه لكن لازم اكون متماسك لاقصى درجة علشان مااتكشفش ، وانا فى الطريق قولت افتح تليفونى واشوف اتصلت بيا تانى ولا لأ .

لما فتحت التليفون استغربت ملقتهاش رنت تانى خالص ، ولقيت رقم غريب هو اللى متصل بيا مرة واحدة بس ، عملت بحث على التروكولر لقيت مكتوب الرقم بإسم سلوى ، يادوب وصلت البيت وفتحت باب الشقة ، لقيت طنط سلوى قاعدة فى الصالة وجنبها هدير وبيتفرجوا على التليفزيون وبيضحكوا ، فضلت واقف فى مكانى ومبلم ، ازاى طنط سلوى عايشة بعد ماقتلتها ؟! ، ده انا مقطعها يجي 100 حتة بإيدى ، لاحظوا انى سارح “القصة للكاتب مصطفى مجدى” وباصص عليهم ، لقيت طنط سلوى بتقولى:
= مالك ياتامر ياحبيبي ، انت سرحان كده ليه ؟ ، هو فيه حاجة ؟!

Advertisement

.. لا ياماما مفيش حاجة انا بس مُرهق شوية لان اليوم النهاردة كان طويل شويتين

= هدير قالتلى ان انت فى العمرانية ، فيه حاجة هناك ولا ايه ؟

.. لا ده واحد كان عايز يورينى اجهزة نازلة جديد يمكن اخد منها للسايبر عندى ، بس معجبتنيش ، هستأذنكم بقى اخش اريح شوية

دخلت الاوضة وانا فى قمة الاندهاش ومش عارف ازاى ده حصل ؟ ، والجثة اللى رميتها فى النيل دى بتاعة مين ؟! ومين اللى كان نايم معايا على السرير ، لو مش حماتى اللى بتعمل كده ؟! ، هدير دخلتلى وقالتلى :

= مالك ياحبيبي ؟! قولى؟

Advertisement

.. مفيش حاجة ياحبيبتى ، انا بس عايز انام لانى تعبان شوية

= احضرلك اكل ؟

.. لا انا كلت مع واحد صاحبي ، اطلعى انتى لماما وانا هنام شوية ولما اصحى هجيلكم اقعد معاكم

= معلش ياحبيبي الاوضة مش مترتبة لانى اعتمدت على ام محمود انها تيجي تروق زى ما ماما قالتلها ، لكن تقريبًا كده مجتش

.. ام محمود مين ؟

Advertisement

= ماما سابت مفتاح الشقة لام محمود بتاعة النضافة ، تحت المشاية وقالتها تروق الشقة لكن تقريبًا مجتش

سرحت شوية وخرجت هدير بره الاوضة ، وقولت لنفسي اكيد انا قتلت ام محمود ، وعقلى كان بيهيأهالى على شكل حماتى ، انا متلغبط جدًا ، مبقتش فاهم حاجة ، انا لازم انام اريح اعصابى شوية

غمضت عينى وحسيت ان فيه حاجة تحت البطانية بتقلعنى البنطلون ، فتحت عيني وبدأت ارفع البطانية بشويش ، لقيت واحدة بتمارس معايا الجنس الفموى وشعرها بس اللى باين عامل زى شعر هدير مراتى بالظبط ، حطيت ايدى على شعرها وبقولها مش وقته ياهدير انا تعبان وعايز انام ، لاقيتها واحدة جلدها مسلوخ وعضمها مقطوم وبؤها عمال ينزل دم عليا ، عضوى الذكرى لقيت نصه مقطوع فى بؤها ، قومت جرى من على السرير ، والدم مغرق السرير ، وهي فضلت بصالى من تحت البطانية ، وانا واقف فى وسط الاوضة ومركز مع الكائن اللى على السرير ده ، لقيت باب الاوضة اتفتح ، بصيت لقيت هدير ، اللى استغربت اوى وقالتلى:

= ايه ياتامر اللى انت عامله فى نفسك ده ؟!! ، قالع بتعمل ايه وماسك العضو بتاعك ليه ؟! بدل ماتعمل كده بايدك اندهلى من بره وانا انام معاك ، لكن افرض ماما هي اللى فتحت باب الاوضة بالصدفة ولقيتك بالمنظر ده تقول ايه!

بصيت تانى بسرعة ناحية السرير ، ملقتش حاجة ، بصيت على العضو بتاعى لقيته سليم ، معرفتش ارد على هدير غير انى قولتلها:

Advertisement

.. انا كنت عايز اعملك مفاجأة وكنت لسه هنده عليكي

مسكت هدير على السرير ونمت معاها وانا بالى مشغول ، لكن بحاول ادارى الموقف وفى نفس الوقت مش قادر اشرحلها كل اللى حصل واللى بيحصل معايا ، وانا نايم مع هدير ، لمحت حماتى واقفة على الباب وبتبصلنا اوى واحنا نايمين مع بعض ، ولما لقيتنى شوفتها غمزتلى ومشيت قعدت فى الصالة ، خلصنا سبت هدير فى الاوضة ودخلت الحمام لقيت حماتى قاعدة فى الحمام وماسكة ……..

اتبع

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء السابع

 7,118 اجمالى المشاهدات,  243 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.7 / 5. عدد الأصوات: 9

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Continue Reading
قصص اسلامية5 دقائق ago

أعظم موتى في تاريخ البشرية

فضفضة رييل ستورى46 دقيقة ago

زوجي يخونني مع جارتي

ادب نسائيساعتين ago

قصة حامل ليلة الزفاف

شهر رمضان4 ساعات ago

عدد المشركين في غزوة بدر

شهر رمضان4 ساعات ago

دعاء اللهم بارك لنا في شعبان وبلغنا رمضان لافاقدين ولامفقودين

شهر رمضان6 ساعات ago

هل يجوز إخراج الفدية للحامل بدلا من صيام فوائت رمضان.. أمين الفتوى يوضح

شهر رمضان6 ساعات ago

س وج.. كل ما تريد معرفته عن غزوة بدر الكبرى؟

شهر رمضان7 ساعات ago

امساكية رمضان 2021.. تعرف على موعد الإفطار وعدد ساعات الصيام أول أيام الشهر المعظم

شهر رمضان8 ساعات ago

انتصارات رمضان – أحمد زمان

شهر رمضان8 ساعات ago

مواظبة النبي ﷺ على الاعتكاف في رمضان

شهر رمضان12 ساعة ago

هل سمعت عن غزوة "الأبواء".. ما يقوله التراث الإسلامى

يوم عرفة12 ساعة ago

الحامل بإمكانها صوم عرفة بشرط

زد معلوماتك13 ساعة ago

حياد سويسرا.. حكاية حرب جعلت الدولة الأوروبية تتبنى السلام منذ 500 عام

شهر رمضان14 ساعة ago

كم عدد الغزوات في رمضان؟.. سؤال تجيب عنه ندوة قصر ثقافة المنيا

شهر رمضان14 ساعة ago

ولادنا و رمضان بعد 15 سنة – زكى القاضى

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص حدثت بالفعل3 أشهر ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص متنوعة3 أشهر ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي4 أشهر ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي4 أشهر ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصرية4 أشهر ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصرية4 أشهر ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

ادب نسائي4 أشهر ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة4 أشهر ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

روايات مصرية4 أشهر ago

رواية براءتي الجزء الحادى عشر بقلم كوكي سامح #11

ادب نسائي4 أشهر ago

تابع رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية السم فى العسل بقلم كوكى سامح

قصص الإثارة4 أشهر ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

Facebook

Trending-ترندينغ