Connect with us

قصص الإثارة

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

Published

on

5
(1)

وقت القراءة المقدر: 23 دقيقة (دقائق)

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

مقدمة
هي لعنة أقربُ من كونها أُسطورة
هنا حيثُ يكونُ للفزع زيٌّ أنيق
و هيبةٌ بلا حدود
ستقرأه لكنك لن تخاف
حتى يُحكم حِصارهُ حولك
فلا تجدُ مفراً من الإستسلام
حتى تختفي مع من سبقوك هنا
في ₪ خِيديا ₪

Advertisement

Advertisement

Advertisement

الفصل الاول
كابوسُ ₪ خِيديا ₪

وقف ذلك الشيخ أمام باب أحد المنازل ليلاً

كانت الأضواء مُطفئة

Advertisement

تقدم و طرق الباب بهدوء

جاوبهُ الصمتُ المُطبق

انتظر قليلاً

و لكن لم يُجب أحد

انتقل للمنزل الذي يليه

Advertisement

و كان الأمرُ نفسه

و عند المنزل الثالث طرق الباب بقوة و هو يهتف :

:: شربةُ ماء ، يا أهل الدار ، عابرُ سبيل يريدُ شربة ماء ::

لكن لم يُجب أحد

بدأ اليأس يتسلل للشيخ

Advertisement

فاستدار ليسير

و قبل أن يُكمل دورانه

لمح ضوءاً من النافذة التي بجوار الباب

ففرح و عاد ينظر للباب

فانفتح الباب ليظهر أمامهُ شابٌ في مُقتبل العمر

Advertisement

فقال لهُ الشيخ بسرعة :

:: شربةُ ماء يا ولدي ::

نظر الشابُ إليه قبل أن يلتفت يميناً و يساراً

فقال الشيخ :

:: يا ولدي أريدُ… ::

Advertisement

قاطعهُ صوتٌ من داخل المنزل يقول :

:: هل هناك أحد ؟ ::

فأجاب الشاب :

:: لا و لكني متأكد بأني قد سمعتُ صوتاً ::

فأجاب الأخر :

Advertisement

:: يبدو بأنك تتوهم ::

فرد الشاب :
:: ربما معك حق ::

هتف الشيخ :

:: يا ولدي أنا هنا ، أريدُ ماءاً ::

تراجع الشاب للداخل

Advertisement

فصرخ الشيخ :

:: لماذا لا تردُ علي ::

دخل الشاب و أغلق الباب

تجمد الشيخ في مكانه

و قال في نفسه :

Advertisement

:: مالذي حدث ؟
لماذا تظاهر بأنهُ لا يراني ؟
لماذا … ::

قطع حبل أفكاره ذلك الصوتُ الغريب

لم يتبينهُ الشيخ

و لكنهُ لم ينتظر لقد استدار و بدأ يُسرعُ الخُطا

حتى توارى خلف أحد المنازل

Advertisement

و هو يراقبُ الطريق في خوف3

بدا الصوتُ يقترب

نظر الشيخُ حوله

لم يكن هناك أحد

فجأة توقف الصوت

Advertisement

لكن الشيخ لم يتوقف عن الإرتجاف

كرر النظر حوله

لكنهُ لم يرى أي شيء

برز رأسٌ لرجلٍ يخرجُ من الأرض

من خلف الشيخ تماماً

Advertisement

و بدأ جسدهُ في الظهور

لم يشعر الشيخ بوجوده و هو ينظرُ إلى الطريق في خوف

خرج الرجل من الأرض

و حرك رقبتهُ بشكلٍ دائري

و فتح فمهُ و أغلقه عدة مرات18

Advertisement

و فتح عينيه بسرعة و نظر للشيخ

قبل أن يتقدم خطوةً و احدة

و مد يده و وضعها على كتفِ الشيخ

الذي شعر بقشعريرةٍ باردة تسري بجسده

فالتفت إلى الخلف و العرقُ يتصببُ منهُ بغزارة2

Advertisement

فرأه

رأى رجلاً ضخماً يبلغُ المترين واقفاً أمامه8

تجمد الشيخ في مكانه

و لم يستطع الحركة أو التكلم

و هو ينظر لذلك الرجل الغريب

Advertisement

كان ممتلأً بالتراب

الذي غمر جسده

و نظر إلى وجهه

و هنا أطلق الشيخ صرخةً مُخيفة

و انطلقت يدُ الضخم تُطبق على فمه بقوة

Advertisement

لقد كان جُزءٌ كبير من وجههُ متأكلاً

فبدا منظرهُ مُخيفاً

نظر للعجوز المسكين الذي بدأ ينتفض من الخوف

و أشار إليهِ بإصبع يده على فمه علامة السكوت

فأومأ الشيخ برأسه بهدوء و هو يكادُ يُغشى عليه

Advertisement

فظل مُمسكاً بفمه

و نظر للأعلى

و أخذ نفساً عميقاً

ثم ترك الشيخ الذي سقط أرضاً

و بدأ يبتلعُ ريقهُ في صعوبة و قال بخوف :

Advertisement

:: من … من أنت ؟
و ما …. ما …. مالذي يحدث هنا ؟ ::

لم يكترث الضخم لكلامه

و مد يدهُ إلى الأرض

و أخذ قبعةً منها

رأى الشيخُ القُبعة تخرج من الأرض

Advertisement

فاتسعت عيناه في ذهول

و هو يراقبُ الضخم و قد فتح فاه من الذهول

أما الضخم فقد لبس القُبعة

و أنزل ذِراعيه إلى جِواره

و زمجر

Advertisement

هنا انتفض الشيخ

و اعتدل على ركبتيه و رجاهُ قائلاً :

:: أرجوك يا سيدي لا تؤذيني ::

نظر الضخمُ إليه في هدوء

فقال الشيخ :

Advertisement

:: من أنت ؟ ::

هز الضخمُ رأسهُ رفضاً

ففهم الشيخ بأنهُ غيرُ مصرحٍ لهُ بالسؤال

فقال :

:: ماذا تريدُ مني ؟ ::

Advertisement

فتح الضخمُ فمه و أغلقه عدة مرات ببطء7

ثم أطلق عواءاً خفيفاً بدا كصوتِ ذِئبٍ جريح2

ثم نظر للشيخ و قال بصوتٍ خشنٍ متقطع :

:: س..و..ف أخ…ذك م..ع..يييي ::

بدا صوتهُ و طريقةُ كلامه مرعبةً حقاً

Advertisement

فازدرد الشيخ لعابهُ بصعوبة و قال :3

:: إلى أين ؟ ::

رد الضخم و هو يُشيرُ إلى مكانٍ بعيدٍ خلفه

فالتفت الشيخ لينظر حيثُ أشار

و اتسعت عيناه في رعب و قال :

Advertisement

:: لا يا سيدي ليس هناك ، لا أُريدُ العودة أرجوك ::

أطبق الضخم على فمِ الشيخ بقوة بكفهِ اليسرى

و سحبهُ كطفلٍ صغير إلى وجهه2

و نظر الضخمُ إليه و قال :

:: هل ظننت بأنك تستطيعُ الهرب أيها العجوزُ الغبي

Advertisement

أنت الأن مجردُ جُزءٍ من عالمٍ لا يعرفهُ أحد ::

ثم رفع رأسهُ عالياً و عوا

و ترك الشيخ و أكمل عواءه2

فنهض الشيخ و بدا يركض مبتعداً عكس المكان الذي أشار إليهِ الضخم

و اختفى العواء

Advertisement

و ظل يركض بلا توقف

قبل أن يتعثر و يسقط

أخذ يلهث بسرعة و قلبهُ يكادُ ينفجر

ظل هكذا حتى

ارتفع العواءُ من جديد

Advertisement

و انتفض الشيخ و نهض و هو يصرخ :

:: لا .. لا … أُريدُ العودة إلى عائلتي ::

بدأ يركض و يركض

ثم تعثر و نهض بسرعة

و لكن جسدهُ إستسلم للتعب

Advertisement

صرخ في يأس :

:; لا أريدُ العودة لا أُرييييييد… ::

بتر عبارتهُ الأخيرة

قبل أن ينقطع نفسه

و بدأ ينتفض للحظات قبل أن تسكن حركته

Advertisement

و عند قدميه وقف الضخم و هو مُمسكٌ بمنجلٍ ضخم

و أمال رأسهُ جانباً و نظر للشيخ

ثم أطلق صفيراً طويلاً

قبل أن يقول :

:: لقد مات حقاً ، يا لهُ من جبان ::

Advertisement

ثم اعتدل و أطلق عواءاً عالياً طويلاً

قبل أن يبدأ في السير و هو يضعُ منجلهُ على كتفه

و يقول و هو يبتسم :

:: مرحباً بك في خِيديا ::

ثم أطلق ضِحكةً عالية

Advertisement

و أكمل سيره بهدوء

…………………

🔥نهاية الجُزء الأول 🔥

🔴 ” الحمدلله رب العالمين سُبحانهُ و تعالى ” 🔴

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل الثانى
بابلو إمليانو

تطايرت قطراتُ الماء في تلك المجارير المُظلمة
Advertisement

مع ذلك الركض السريع

لرجلٍ و امرأة

و من خلفهما بدت تلك الأصوات و الخربشات المُفزعة

عاليةً و قريبةً منهم

لم يتوقفا بل ركضا بكل قوتهما

Advertisement

فهتفت المرأة في فزع :

سيلحقوا بنا2

جرها بقوةٍ إليه و لم يرد6

بل أكملا طريقهما

و هو يمسكُ بمصباحٍ قديم بيدهِ الأخرى

Advertisement

كانت الأصوات تقترب

و بدأت الأرض تهتز

أو هكذا شعرا مع اقترابِ مطارديهم

عادت المرأة لتهتف:

لن ننجح ، لن ننجح6

Advertisement

شعرت بالرجل يجذبها بقوةٍ أكثر

فاندفعت تلحقُ به

و هو صامتٌ لا يتحدث4

و بدأت الأصوت تبتعد

شيئاً فشيئاً

Advertisement

و بدت أمامهما بقعةٌ مُضيئة

ففرحت المرأة و قالت :

طريقُ النجاة2

و بدأت تسابقُ الرجل نحو الضوء

فابتسمت و التفتت إليه

Advertisement

كان يبتسم و هو ينظرُ إليها

ضما كفيهما معاً

و قالت :

إلى قريتنا
ابتسم أكثر و هو ينظر للضوء المقترب و قال :

إلى قريتـ….

Advertisement

انطلقت صرخةُ المرأة عاليةً و مدوية

و أفلتت يده

و سقطت على الأرض بسرعة و هتفت و هي تنظر إليه :

لا لا … النجدة

التفت الرجل إليها

Advertisement

و ألقى بنفسه بسرعة إليها

و هو يراها تُسحب للظلام

و مست أطرافُ أصابعهما بعضهما

قبل أن تُسحب للظلام و هي تصرخ و تبكي :2

النجدة لاااااااااا2

Advertisement

هتف الرجل بكل لوعة :

كريستينااااااا+

و انطلق يركض عائداً للظلام

و لكن صوتها كان قد اختفى

توقف و هو يلهث و جثا على رُكبتيه و قال :

Advertisement

لقد وصلنا كريستينا
لماذا الأن ؟

ضرب الأرض بقبضته و هو يقول باكياً:
إنها غلطتي
ما كان يجب أن أسمح لها بالقدوم

تنهد قليلاً ثم مسح دموعه

و نهض و تنفس بعمق

ثم نظر للظلام دون أن يلتفت للضوء

Advertisement

و عقد حاجبيه و همس بصوتٍ منخفض :

كريستينا أنا قادم

و انطلق يركض

و هو يحملُ مصباحهُ عائداً12

للبداية

Advertisement

…………………………….

ارتفع صوتُ طرقاتٍ مزعجه على بابِ كوخٍ صغير

بأطرافِ قريةٍ تُدعى ماريز

كان الجوُ ماطراً

توقف الطارق بإنتظار من يُجيب

Advertisement

و فعلاً انفتح الباب ليبدو خلفه

رجلٌ في بداية العقدِ الثالث من عمره

كان ذو ملامحٍ جذابة

و كان لهُ عوارضٌ نحيله

و كان يربطُ شعرهُ الطويل

Advertisement

و كان يُدخن

نظر للطارق

كان رجُلاً ضخماً للغاية

يرتدي معطفاً ضخماً للمطر2

سألهُ الرجل :

Advertisement

ماذا تريد ؟
إن كان الطعام فقد قصدت المكان الخطأ يا صديقي4

لم ينطق الضخم بكلمه

بل ظل جامداً على حاله

ينظر للرجل بصمتٍ مُخيف

لم يكترث الرجل

Advertisement

بل ظل ينظر إليهِ في تحدٍ و هو يدخن

مضت عدةُ دقائق

قبل أن يتحرك الضخم

و يضع يدهُ في جيبِ معطفه

و يُخرج منهُ صندوقاً صغيراً

Advertisement

و ينحني ليضعهُ أمام الرجل على الأرض

و الرجل يراقبهُ بهدوء

و سألهُ بسرعة :

ما هذا ؟
و مالذي يحويه الصندوق

لم يُجب الضخم

Advertisement

بل نهض

و استدار

و رحل2

راقبهُ الرجل في هدوءٍ حذر و هو يبتعد

حتى اختفى

Advertisement

ثم أنزل عينيهِ إلى الصندوق

و رأى المطر قد أزال عنهُ بعض الأتربة

فتعجب الرجل

و انحنى لينظر للصندوق و يقوم بفحصه بعينيه

قبل أن يمد يدهُ في حذر

Advertisement

و يمسك الصندوق

و يرفعه و يدخل الكوخ

و يغلق الباب

وضع الصندوق على الطاولة

و أشعل سيجارةً جديدة

Advertisement

بعد أن بلل المطرُ السابقة

و أخذ ينظر إليه

و هو يتساءل في نفسه :

ما هذا الصندوقُ القذر ؟
و ماذا فيه ؟
من أرسله ؟
و ماذا يريد ؟
و من ذلك الصخم ؟

زفر دخان سيجارتهِ في هدوء

Advertisement

ثم أطفأ المصباح

و ذهب لسريره

و خلد للنوم8

…………………………………..

في الصباح التالي

Advertisement

إستيقظ الرجل على صوتٍ غريب

اعتدل و جلس على سريره

و أرهف سمعهُ جيداً

فتبين لهُ صوتُ طرقٍ على الباب

فزفر في ملل و قال:2

Advertisement

الناس و طلباتهم الغريبة من جديد

نهض و غسل وجهه

و قام بتنظيفِ أسنانه

و هو ينظر إلى الباب

الذي لازال الطرقُ مستمراً عليه

Advertisement

أخذ منشفةً و مسح وجهه سريعاً و اتجه للباب

و فتح الباب ليجد خلفهُ فتاةٌ جميلة

ترتدي ملابس الرحلات الخاصة برحلات الغابات4

قميصٌ أخضر و بِنطالٌ أخضر

و تضعُ قُبعةً بيضاء

Advertisement

و يتدلى من عنقها شريطٌ جلديٌ بني

مربوطٌ بكاميرا تصوير

و قبل أن ينطق بكلمة

اندفعت نحوه

فاحتضنها بين ذراعيه

Advertisement

و قالت :

لقد عدت يا بي
هل اشتقت لي ؟

نظر إليها و هو يبتسم و قال :

بالتأكيد أيتها الأخت المشاغبة8

ضحكت و قالت :

Advertisement

و أنا كذلك أيها الأخ الغبي

و من بعيد هتف رجلٌ ذا شاربٍ كث :

أسرعا و احملا معنا الأشياء

كان أشيب الشعر

ذو جسدٍ رياضي

Advertisement

و بجواره كانت هنا امرأةٌ لم يغير الشيبُ الخفيف لخصلاتِ شعرها شيئاً من جمالها

تقدمت من الكوخ و هي تحمل صندوقاً و قالت :

بي تحرك و ساعد والدك

زفر بي في ملل

فنظرت له و قالت :

Advertisement

إنهُ والدك
أظهر لهُ الإحترام3

أشاح بوجههِ عنها

و خرج ليركب دراجتهُ النارية2

فهتفت والدته :

بي إلى أين تذهب ؟

Advertisement

و لكن بابلو لم ينتظر

بل إنطلق بعيداً

زفرت والدتهُ في غضب

فقال زوجها بهدوء :

دعيهِ مارتينا
يوما سيعودُ إلى رُشده

Advertisement

همست :

أتمنى ذلك إمليانو
أتمنى ذلك2

صاحت الفتاة من داخل الكوخ :

أمي أبي أنا جائعة
أسرعوا

قال إمليانو لزوجته :

Advertisement

ها قد تحدثت الأميرة
علينا الإسراع قبل أن تأمر حرسها بسجننا

ابتسمت مارتينا و قالت و هي تغمزُ له :

و هل ستسمح لهم بأخذي إمليانو ؟

قال و قد عقد حاجبيه :

لا

Advertisement

ثم ابتسم و قال :

و لكن إن أرادت كاترينا
فسأستسلم4

ضربتهُ على كتفه و قالت في غضب :

خائن2

ضحك و حملها و قال بصوتٍ عالي :

Advertisement

الملكة في الطريق إلى مملكتها

خرجت كاترينا من الكوخ و هي تحملُ بوقاً و قالت :

مراسمُ الإستقبال تبدأ

و انطلقت الأصوات من البوق بطريقةٍ مُضحكة

فانفجر الجميعُ ضاحكين

Advertisement

و دخلوا الكوخ و أغلقوا الباب2

…………………………………

انطلق بابلو بعيداً عن منزله

و الغضب يتطاير من عينيه

و هو يتذكر كلماتِ أمه

Advertisement

فصرخ :

اللعنة

ثم زاد من سرعته

و فجأة اعترض طريقهُ الرجلُ الضخم

فحاول تفاديه و انحرف بالفعل

Advertisement

و لكن خرجت الدراجة عن سيطرته

فسقط و تدحرج و مرت الدراجة من فوقه4

فغطى وجههُ بسرعة

و تجاوزته لتتدحرج بعيداً

صرخ في غضب :

Advertisement

ذلك الوغد

نهض لينفض الغبار عن ملابسه2

و أخرج سيجارةً و أشعلها2

و نظر للضخم و قال :

يبدو بأنك تراقبني
من أنت ؟

Advertisement

تقدم منهُ الضخم

حتى وقف على بُعدِ خطواتٍ منه

و رفع يده و أشار بإتجاهِ مكانٍ بعيد

فنظر بابلو إلى حيثُ أشار

ثم عاد لينظر إليه

Advertisement

و قال :

تلك ….

بتر عبارتهُ و هو ينظرُ للفراغ

لقد اختفى الضخم

شعر بالتوتر

Advertisement

من يكون و هل هو بشر و ….

سقطت السيجارةُ من فمِ بابلو2

و انطلق يعدو نحو منزله و هو يقول :

نسيتُ الصندوق ؟

في تلك اللحظة

Advertisement

كانت كاترينا تنظر للصندوق في غرفة شقيقها

و حملتهُ من على الطاولة

و بدأت تُقلبه و قالت :

هذا مُقرف إنهُ مُتسخٌ جداً2

وضعتهُ على الطاولة

Advertisement

و ذهبت و أحضرت صحناً صغيراً بهِ ماء

و خِرقةً لتمسح الأوساخ عن الصندوق

في تلك الأثناء كان بابلو يعدو كالمجنون و هو يتساءل :

مالذي يحويه ذلك الصندوق ؟
و مالخطر الذي فيه ؟

ثم صرخ بقوة :

Advertisement

كاترينا لا تدخلي غرفتي أرجوكِ4

كانت كاترينا قد انتهت من تنظيف الصندوق

فبدا منظرهُ جميلاً بتلك الزخارف و رسومات التي لم تفهمها

فقالت في خُبث :

بي مالذي تُخفيهِ عن أختك أيها الشقي ؟7

Advertisement

ثم أدارت الصندوق لتبحث عن طريقةٍ لفتحه

و فجأة شعرت بوخزةٍ مؤلمة فصرخت بألم

و سالت قطراتٌ من الدم على الطاولة بجوارِ الصندوق

فنهضت لتذهب و مسحت الدم

و من ركنِ الغرفة همس صوتٌ غريب فبدا الصوت كالفحيح :7

Advertisement

هل حان الوقت ؟

رد عليهِ صوتٌ أخر بهمسٍ مماثل :

إنتظر

كانا يقفانِ في ركن غرفةِ بابلو

عادت كاترينا إلى الغرفة و الصندوق

Advertisement

و هما ينظران إليها

لم تكن تستطيع رؤيتهما

أخذت تبحث عن ما وخزها

لكنها لم تجد أي أثر

فتعجبت و قالت :

Advertisement

كيف أُصبت بهذا الجرح ؟

ضحك أحدهما و هو يلوحُ بكفهِ المليئة بمخالب حادة

ثم همس الأخر :

افتحيه هيا

بدأت كاترينا تبحثُ بحذرٍ عن مكانٍ لفتحِ الصندوق

Advertisement

و بدأت تتحسس الصندوق بحذر

حتى سمعت صوتاً عنيفاً و مزعجاً

بدا و كأنهُ مزلاجٌ لباب قلعةٍ ضخمة

و بدأ غطاءُ الصندوق بالتحرك

فدخل والداها و قالا :

Advertisement

كاترينا ماذا حدث ؟

في تلك الأثناء بدأ بابلو يرى منزلهُ من بعيد

و بدا ذلك الصوت مُفزعاً و عنيفاً

فخفق قلبهُ بشدة و ركض بكلِ قوته

و بدا منزلهُ أمام عينيه

Advertisement

يُحيطُ بهِ الضباب

لم يتوقف بابلو

قبل ذلك بلحظات

خرج دخانٌ أسود من الصندوق

و معه بدا الكائنان الغريبان في الظهور

Advertisement

صرخت مارتينا في رعب و تراجعت كاترينا

و تقدم إمليانو ببطء أمامهما و قال :

اخرجا من المنزل

كانتا تنظرانِ إلى الكائنين في خوف

فصرخ بهما :

Advertisement

إلى الخارج الأن

انتفضت مارتينا و سحبت كاترينا و خرجتا من الغرفة

و اتجهتا لباب الكوخ

و أدارت مارتينا مقبض الباب

و لكنهُ لم ينفتح

Advertisement

حاولت و لكن لا فائدة

صرخت كاترينا و هي تبكي :

أمي أنا آسفة
ما كان يجب أن أعبث بذلك الصندوق

احتضنت أمها وجهها بكفيها و قالت :

ليس الأن حبيبتي
لنُخرجكِ من هنا أولاً

Advertisement

ارتفع صراخُ والدها

فهتفت كاترينا و هي تندفع لغرفةِ شقيقها :

أبي

صرخت أمها :

كاترينا لا

Advertisement

دخلت كاترينا

لتجد العصا على الأرض و والدها قد اختفى2

لم يكن لهُ أي أثر

تحركت مارتينا إلى الغرفة وهي تهتف :

إمليانو ، كاترينا

Advertisement

وصل بابلو إلى الكوخ في تلك اللحظة و كان الضباب كان قد غطى الكوخ بأكمله

لم يتوقف و شق طريقهُ للداخل

و هو يتنفس بصعوبةٍ شديدة

حتى وصل للباب

و تحسسه حتى أمسك بالمقبض

Advertisement

و حاول أن يُدير المقبض و لكن بلا جدوى

فجأة تناهى إلى مسامعه صوتُ عواءٍ لذئب

و ثم اصطكاكُ أسنانٍ غريب

ثم صوتٌ يقول :

فات.. الأو..ان أي..ها الش..اب

Advertisement

لم يميز بابلو الكلمات

و لكنهُ لم يكترث

فجأة بدأ كُل شيءٍ بالإختفاء

الضباب بدأ يتلاشى

الأصوات اختفت

Advertisement

تراجع بابلو للوراء

حتى اختفى الضباب

و من خلفه سمع همساً :

فات الأوان أيها الشاب

التفت بابلو بسرعة

Advertisement

لكن لم يكن هناك أحد

إندفع إلى الكوخ

و فتح بابه

كان كُلُ شيءٍ على حاله

هتف :

Advertisement

أمي ، كاترينا ، أيها العجوز

جاوبهُ الصمتُ المُطبق تفحص الكوخ كاملاً

و لكن لم يجد أحداً

لقد اختفى الجميع بلا استثناء

لم يدري ماذا يفعل

Advertisement

توجه لغرفته و وجد الصندوق على حاله

كما تركه

على الطاولة

و مُغطاً بالغبار

همس لنفسه :

Advertisement

ماذا حدث هنا ؟

ارتفع صوتُ العواء مرةً أخرى من خارج الكوخ2

فخرج بابلو بسرعة

ليجد ذلك الضخم المتأكل الوجه

و هو يضعُ منجلهُ على كتفه

Advertisement

صرخ بابلو في غضب و هو يركضُ نحوه :

أيها اللعين
ماذا فعلت بعائلتي

انحنى الضخم قليلاً لينظر لبابلو الذي بدا قصيراً بالنسبةِ له

فتوقف بابلو أمام وجهه بسرعة

ففتح الضخم فمه و أغلقه عدة مرات

Advertisement

فبدا مُخيفاً مع صوتِ اصطكاكِ أسنانه

قبل أن يتوقف و يرفع رأسه و يُطلق عواءاً عالياً

تراجع بابلو بحذر

فعاد الضخم لينظر إليه و أمال رأسه و قال :

هل ستأتي ؟

Advertisement

قال بابلو بحذر :

إلى أين ؟

أطلق الضخم صفيراً عالياً ثم قال :

مكانٍ ما

قال بابلو :

Advertisement

أين عائلتي ؟

وضع الضخم اصبع يده على فمه و هز رأسهُ بالنهي

فقال بابلو و قد فهم معنى إشارته:

نعم سأذهب

أطلق الضخم صفيراً عالياً و عاد يميلُ برأسهِ ثم قال بصوتٍ أجش :

Advertisement

وااااو أنت حقاً شُجاع

ثم رفع رأسه و أطلق عواءاً ضارياً

و استدار و وضع منجلهُ على كتفيهِ و أمسكهُ بكفيه

و سار

فهتف بابلو و هو يتبعه :

Advertisement

إلى أين سنذهب

قال الضخم دون أن يلتفت إليه :

تذكرةُ وصولك في غرفتك

هتف بابلو :
ِ
الصندوق ؟
و لكن إلى أين ؟

ضحك الضخم بصوتٍ ضعيف ثم انفجر ضاحكاً2

Advertisement

و عاد للسير و هو يغني :

🎵 نحنُ الظالمون 🎵
🎵 نحنُ الفاتكون 🎵
🎵 هكذا نعيش 🎵
🎵 هكذا نكون 🎵2

ثم توقف و التفت إلى بابلو و على وجهه إبتسامةٌ شيطانية و عيناه تبرقان في رعب

و قال :

مرحباً بك في خِيديا

Advertisement

ثم أطلق عواءاً عالياً

و أكمل و هو يضحك

حتى اختفى

و بابلو يراقب في صمت

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل الثالث
غُبارُ المُسوخ

وقف بابلو ينظر لمنزله من عند باب الدخول

و هو يقبضُ كفيهِ في قهر

Advertisement

ثم دار ببصره الأرضية و هو يبحثُ عن أي بقايا تركها أولئك المسوخ

ظل يبحث لكن بلا فائدة

اتجه للمطبخ

و بحث و بحث

و لم يجد شيئاً

Advertisement

دار بجميع الغُرف

و لم يجد شيئاً

ثم اتجه إلى غرفته

و نظر للصندوق المتسخ لعدةِ دقائق

قبل أن يذهب لصندوقٍ ضخم بجوارِ سريره

Advertisement

فتحه و أخرج منهُ ملابس قليلة

و رتبها ثم أخرج خِنجراً و لفهُ بعناية و وضعهُ بجوارِ ملابسه

ثم أخرج خريطةً مطوية بعناية بأسفلِ الصندوق

و فتحها و نظر جيداً و أخذ قلماً و رسم خطاً إلى نقطةٍ مُعينة

ثم رسم دائرةً في أخر الطريق و همس :

Advertisement

¤ يجب أن أصل إلى قرية خيستا أولاً
ثم ستكون جينتي
ثم ستكون … ¤

و ازدرد لعابهُ و تنفس بعمق قبل أن يقول :

¤ ثم خِيديا ¤

ثم بدأ صوتٌ لم يسمعهُ بابلو بالهمس :

¤ يبدو بأنهُ سيتحرك قريباً ¤

Advertisement

أطلق من بجوارهِ صوتاً كالفحيح و قال :

¤ هذا رائع ¤

و أطلق ضِحكةً عالية

لم يسمعها بابلو

نهض بابلو و رتب أشياءه و حملها

Advertisement

و ارتدى خاتماً أخضر اللون

كان يبدو عتيقاً جداً

و استدار خارجاً من غرفته

و وقف عند بابها و قال :

¤ أعلم يا صديقي بأنهم هنا ¤

Advertisement

نظر المسخان لبعضهما في تعجب !!

و همس أحدهما :

¤ مالذي يعنيهِ بهذا ؟ ¤

نظر زميلهُ إلى بابلو و قال :

¤ إما أنهُ شيطان أو أنهُ يتظاهر بسماعنا ¤

Advertisement

فأخرج عاموداً أحمر من الفراغ يشتعلُ بالنار

فقال زميله :

¤ مالذي تفعله ؟
لا يجب أن يعرف بوجودنا ¤

تقدم زميلهُ من بابلو و قال :

¤ سأقتله دام أنهُ يعلم بوجودنا ¤

Advertisement

و رفع عمودهُ المشتعل و هوى به على رأسِ بابلو
و توقف فوقهُ تماماً

و بابلو لم يتحرك

ثم تقدم بابلو و خرج

قال مسخُ العمود :

¤ لقد كان يتظاهر فقط ¤

Advertisement

قال زميله في غضب :

¤ إن أصبته يا شيكي كان ليقتلنا مايرون ¤

رد عليه شيكي في توترٍ حاول أن يُخفيه :

¤ أعلم هذا يا شيدون ، أردتُ فقط أن أُخيفك ¤

ثم راقبا بابلو حتى ذهب لمؤخرةِ الكوخ و خرج من بابهِ الخلفي

Advertisement

و اتجه إلى غطاءٍ ضخم

بدا و كأنهُ يُغطي شيئاً كبيراً

إقترب منهُ بابلو

فهمس شيدون :

¤ يبدو بأنهُ يُخفي الكثير من الأسرار ¤

Advertisement

أشار لهُ شيكي بالصمت

و هو يراقبُ بابلو بإهتمام

و سمعا بابلو يقول دون أن يلتفت :

¤ أعلمُ بهذا يا صديقي ¤

تعجب المسخان و هما يراقبانِ بابلو

Advertisement

و تساءل شيدون :

¤ مع من يتحدث ؟ ¤

أجاب شيكي :

¤ لا أدري ، ربما يعبثُ بنا ¤

إلتفت إليهِ شيدون في خوف و قال :

Advertisement

¤ يعبثُ بنا ؟
هل يعلم بوجودنا ؟ ¤

رد شيكي بتوتر :

¤ مستحيل ¤

هتف شيدون :

¤ لمن يتحدث إذن ؟
و عن من ؟ ¤

Advertisement

صمت شيكي دون جواب

فقد كان شيدون على حق

في تلك الأثناء كان بابلو قد أزاح الغطاء عن ذلك الشيء لتبرز خلفه

دراجةٌ نارية

كانت نظيفة و يبدو بأن أحدهم كان يعتني بها جيداً

Advertisement

و ركبها بابلو و قام بتشغيلها

فارتفع صوتها عالياً

كزئيرِ أسدٍ غاضب

ثم إلتفت إلى شيدون و شيكي

فعقد شيكي حاجباه في غضب

Advertisement

لكن بابلو إستدار

و انطلق بالدراجة

التي أطلقت زئيراً قوياً

و اندفعت بسرعةٍ رهيبة

قال شيدون :

Advertisement

¤ انتهى عملنا أخيراً ¤

لكن شيكي لم يتتظر

بل تجاوز الحائط و كأنهُ غيرُ موجود و هتف :

¤ ليس بعد ¤

و أخرج عمودهُ المُشتعل من الفراغ

Advertisement

و اندفع خلف بابلو

فصرخ شيدون :

¤ شيكي إلى أين ؟
أمرنا مايرون بمراقبتهِ هنا حتى يرحل
يجب أن تتوقف ¤

لم يهتم شيكي بما قال و واصل مطاردتهُ لـ بابلو

و اندفع شيدون يلحقُ به

Advertisement

و في الطريق

نظر بابلو خلفه فرأى شيكي يلحقُ به

إبتسم و هو يقول :

¤ أخيراً كشفت عن نفسك أيها الوغد ¤

زاد من سرعته و شيكي يندفعُ نحوهُ بجنون

Advertisement

حتى أصبح خلف بابلو تماماً

عندها أوقف بابلو دراجتهُ و مال جانباً بشكلٍ مُخيف

فتجاوزهُ شيكي و هو يقول :

¤ مالذي ينوي فعلهُ بالضبط ¤

و عند توقفه إستدار ليرى شيدون قادماً

Advertisement

و بابلو ينظرُ إليه

و فجأة تحدث بابلو و هو يُشعلُ سيجارته :

¤ أين عائلتي ؟ ¤

صمت شيكي

فقال بابلو و هو يزفرُ دخان سيجارته :

Advertisement

¤ لا داعي للصمت أيها المسخ
فأنا أراك ¤

هتف شيكي :

¤ مستحيل ¤

قال شيدون في خوف :

¤ كيف فعلها ؟ ¤

Advertisement

رد بابلو بهدوء :

¤ أين عائلتي ؟ ¤

رد شيكي في غضب :

¤ لا تنسى نفسك أيها البشريُ القذر ¤

نظر لهُ بابلو في هدوء و قال :

Advertisement

¤ إجابةٌ خاطئة ¤

و فجأة سقط العمود من يدي شيكي

و جثا على الأرض

ثم تمدد و هو يصرخ من الألم

و اندفع جسدهُ نحو الأرض

Advertisement

و انغرس فيها و صراخهُ يتعالى

قبل أن يتحول لغبار

و يختفي

كل هذ حدث بسرعةٍ متتالية

ثم التفت بابلو إلى شيدون

Advertisement

فقال شيدون :

¤ ذلك الخاتم هو السبب ، صحيح ؟ ¤

لم يُجب بابلو

بل اكتفى بالصمت

فقال شيدون بخوف :

Advertisement

¤ ذلك الخاتم ، أنا أعرفهُ جيداً
إنهُ … ¤

و ارتفع صراخهُ و هو يمسكُ بجانبي رأسه و يقول بصعوبة :

¤ ذلك الخاتم لا يملكهُ إلا … ¤

ثم سقط على الأرض

و بابلو ينفثُ دخان سيجارتهِ بلا مبالاة

Advertisement

فرفع شيدون رأسهُ و ضحك رغم ألمه و قال :

¤ نحنُ مُجردُ بداية
يا ….
يا ….
يا …. ¤

ثم أطلق صراخاً عالياً بدا كالخوار

و سقط أرضاً و تحول إلى غبار

و اختفى

Advertisement

إلتفت إليهِ بابلو و قال :

¤ كنت تقول ؟ ¤

أدار دراجته و عاد للمنزل

و دخل غرفته و أخذ الصندوق المتسخ الذي كان سبب ما حدث له و لعائلته

ثم خرج و أغلق المنزل جيداً من الأمام و الخلف

Advertisement

ثم عاد لدراجته و ركبها و انطلق و هو يقول :

¤ إلى خِيستا ¤

أجابهُ صوتٌ بدا كهمسٍ يتردد :

¤ خِستااااا
خِيستااااا
خِيستااااا ¤

إبتسم بابلو و انطلق بدراجته التي زأرت بشدة

Advertisement

إلى هدفهِ القادم

₪ خِيستا ₪

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل الرابع

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل الخامس

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل السادس

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل السابع

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل الثامن

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل التاسع

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل العاشر

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل الحادى عشر

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل الثانى عشر

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل الثالث عشر

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل الرابع عشر

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل الخامس عشر

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل السادس عشر

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل السابع عشر

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل الثامن عشر

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل التاسع عشر

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل العشرون

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل الواحد والعشرون

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل الثانى والعشرون

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل الثالث والعشرون

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل الرابع والعشرون

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل الخامس والعشرون

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل السادس والعشرون

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل السابع والعشرون

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل الثامن والعشرون

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل التاسع والعشرون

أسطورةُ خِيديا ( مكتملة )

الفصل الثلاثون

 8,074 اجمالى المشاهدات,  3 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 1

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

No tags for this post.
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

قصص الإثارة

قصص مخيفه حدثت بالفعل لا ينصح اصحاب القلوب الضعيفة

Published

on

By

قصص مخيفه حدثت بالفعل لا ينصح اصحاب القلوب الضعيفة
4.3
(3)

وقت القراءة قدر: 3 دقيقة (دقائق)

بعض النصائح الهامة قبل قراءة مخيفه .. 

  • ذكر اسم و التعوذ الشيطان الرجيم

  • تخفيف اضاءة الغرفة و افضل غلق النور بالكامل 

  • قراءة المعوذات و الادعية الماثورة 

  • اذا بدأت تحس عشة و جو غريب حولك اطفى الجهاز فورا و نام فى غرفة اخواتك 

  • اذا سمعت صوت غريب بالغرفة انصحك الا تحاول رؤية ما يحدث ابدا و اياك ان تنظر الى الوراء 

  • انا لست مسئولة عن النتائج بعد القراءة 

القصة الاولى

يحكى انه فى يوم من الايام ذهب مجموعة من الاصدقاء الى منطقة السد فى وادى صحنوت فى عمان للتخييم و معهم عدة السمر من عود و طبل و م .. و جاء الليل اصبحوا يغنون و يمرحون و يضحكون و قرب الساعة الثانية ليلا سمعوا جعا صوت امرأة عجوز تصيح و تنادى بصوت غريب فقامو جميعا و حاولو الذهاب نهاية مصدر الصوت .. وجدو امرأة بنص جسدها الاعلى فقط و يداها توصل للارض و تركض باتجاهم باستخدام ايديها و هى تقول بلغة عجيبة حاولو تفسيرها بصعوبة ( يا ويلكم لقد ازعجتونى و تسببتم فى تعذينى ) ركض جميع الشباب الى السيارات مسرعين و من يومها لم يعودو ابدا الى ذلك المكان الرهيب

القصة الثانية

فى منطقة ما غير مسموح بذكر اسمها كان هناك منزل مشهور جدا بانه مسكون و لكن يقال ان به صالح و تسكنة ايضا عائلة من البشر و فى يوم كانت الفتاة الصغيرة نائمة فى غرفتها و سمعت صوت طرق منتظم الباب فاستيقظت و فتحت الباب فرأت اخوها يطلب منها غرض معين فاعطتة له و عادت الى نومها و لكن فجأة تذكرت شيئا جعلها ترتعش بشدة و هو ان اخوها قد سافر الى دولة اخرى مع اصدقائة منذ يومين .. ركضت فورا الى غرفة اهلها و نامت معهم حتى الصباح و لم تحكى ما رأت الى اى شخص حتى يومنا هذا خوفا من ان يلحقها اى اذى .

القصة الثالثة

كانت هناك تعيش بمفردها مع طفلتها التى تبلغ من العمر اربع سنوات و كانت قد ولدت حديثا طفلا جديدا لم يكمل اربعين يوما بعد و فى يوم كانت الام فى المطبخ تعد العشاء لطفلتها و تركتها مع اخاها تلعب فى الغرفة و بعد انتهاء الام من صنع العشاء ذهبت لتطمئن الاولاد و يا لهول ما رأت وجدت ان الطفلة قد اكلت اخاها باكملة و نظرت الى والدتها قائلة ان عظمة الرأس قوية استطع اكلها ! صرحت الام فى جنون و سمع الجيران فرأو ما حدث بانفسهم و قد تم الحكم على البنت بال و ظلت الام فى المستشفى تعالج لمدة سنوات .. هذة القصة واقعية حدثت بمدينة بهلاء بعمان .

Advertisement

 5,639 اى المشاهدات,  226 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.3 / 5. عدد الأصوات: 3

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

No tags for this post.
Continue Reading

قصص الإثارة

حكاية سمير: ما بدأ دردشة مثيرة مع فتاة جميلة انتهى بكابوس

Published

on

By

5
(1)

وقت القراءة قدر: 11 دقيقة (دقائق)

“أنا فتاة لبنانية عمري 23 عاما” هكذا قدمت الفتاة الجذابة نفسها على سكايب عندما بدأت الدردشة مع سر الشاب الفلسطيني المقيم في إيطاليا (هذا ليس اسمه الحقيقي). لم يتخيل سمير للحظة أن تلك الفتاة المثيرة التي لم تكن ترتدي إلا القليل أمامه على سكايب هي في الواقع شاب مغربي يعيش في مدينة وادي زم التي اقترن اسمها خلال السنوات الأخيرة بعمليات النصب الإلكتري.

تفاصيل ما بدأ دردشة مثيرة مع فتاة اء وانتهى بكابوس مزعج رواها سمير بكل صراحة للصحفي شون أونيل.

حدث ذلك عندما كنت وحدي بالمنزل. أضافتني تلك الفتاة على فيسبوك. لم أستغرب الأمر لأنني أتلقى باستمرار طلبات صداقة من زملاء دراسة مثلا لا أتذكر الكثير عنهم.

Advertisement

في اليوم التالي بعثت لي سالة قالت فيها:”لقد اطلعت على صفحتك وسجلت إعجابي لصورتك” فقمت بزيارة صفحتها وبهرني جمالها. فقد كانت مثيرة للغاية.

في تلك الليلة بدأنا الدردشة عبر سكايب. قالت إنها في الثالثة والعشرين وإن والديها متوفيان وتعيش مع شقيقتها الكبرى في مدينة صيدا اللبنانية. وأضافت أنها تشعر بالضجر لأنها لا تعمل أو تدرس وشقيقتها صارمة جدا. عندما سألتها عن هواياتها صارحتني مباشرة أنها تحب الجنس كثيرا.

تعجبت لصراحتها في البداية. أثارت فضولي ولكن ساورتني الشكوك بسبب حديثها المباشر عن الجنس مع شخص لا تعرفه. ولكني كنت أشعر بالملل أيضا. كانت صديقتي متغيبة خارج المدينة ولم يكن لدي ما أفعله فقررت مسايرة هذه الفتاة حتى أرى أين ستؤدي بِنا هذه الدردشة.

بعد قليل سَألَتْ إن كانت لديّ كا ويبكام. قمت بتشغيل الكاميرا وقلت لها: “هل يمكن أن أراك أيضا؟”. عندما شغلت الكاميرا رأيت أنها بالفعل جميلة.

واصلنا الدردشة ولكن بة فقط حيث قالت إن شقيقتها موة في الغرفة المجاورة وقد تسمع صوتها. تطور الحديث بيننا إلى أن قالت إنها تشعر بالإثارة.

Advertisement

بعدها طلبت أن ترى عضوي الذكري. انصعت لطلبها ثم قلت لها: “جاء دورك الآن”. فاستلْقَتْ على ظهرها وخلعت ملابسها وبدأت تُمارس العادة السرية. قلت لنفسي:”غير معقول، لم أصادف شيئا كهذا من قبل. وبهذه السهولة!”

بدأت أفعل نفس الشيء. وبعد لحظات بدا عليها هي أيضا وكأنها بلغت ذروة النشوة. بعدها عاودت الدردشة معي وهي لا تزال دون ملابس. سألتني عن عملي فقلت لها إنني أعمل في مجال التسويق في إيطاليا. فردّت: “لا بد أنك ثري” فقلت لها ‘أنا لا بأس بي’. في هذه اللحظة كتبت أنها تسمع وقع خطوات شقيقتها وإنه لا بد أن تنهي الدردشة.

بعدها بنصف ساعة تقريبا تلقيت رسالة على فيسبوك نصها كالتالي: ‘اسمع، أنا رجل

لقد سجلت لك فيديو وأنت تمارس العادة السرية..

هل تود مشاهدته؟’

Advertisement

أرسل لي التسجيل وكان عبارة عن خمس دقائق أظهر فيه وأنا أمارس العادة السرية.

موقع اليوتيوب يستخدمه
أضافت الرسالة: ‘لديّ قائمة بكل أفراد أسرتك الموجودين على فيسبوك- والدتك، شقيقتك، أولاد عمومتك… أمامك أسبوع واحد لترسل لي 5000 يورو وإما سأرسل لهم الفيديو.

أصبت بحالة من الصدمة. قلت لنفسي يا إلهي، إنها مصيبة! أول ما فكرت فيه كان أن أدفع المبلغ فورا. ثم قمت بإزالة الفتاة – أو ذلك الرجل- من قائمة معارفي على سكايب ولكن بعدها فورا تلقيت رسالة على واتساب تقول “أنا هنا”.

فبدأت أستعطفه. قلت له إنه ليس لدي 5000 يورو. قال: “بالطبع لديك. أنت تعمل في وظيفة جيدة في أوروبا”. قلت له ‘لا أنا كنت أكذب لنيل إعجاب الفتاة. أنا مجرد موظف توصيل طلبات في محل بيتزا’. تذكرت أنني أرسلت لها صورة لي وأنا أقوم بتركيب البلاط في حمام بيتي وقلت له ‘هل تعتقد أنه لو أنني ثري كنت سأقوم بهذا العمل بنفسي؟”

يبدو أنه اقتنع بعض الشيء وقال لي ‘”قد يكون هذا صحيحا ولكنني لا أبالي. لديك أسبوع واحد لترسل لي 2000 يورو وإلا سأرسل هذا الفيديو لجميع أفراد أسرتك”.

Advertisement

حاولت أن ت نفسي وأن أفكر بشكل منطقي. قلت لنفسي: لو أرسلت إليه المبلغ، ما الذي سيمنعه من العودة لطلب المزيد؟

حينها فكرتُ أنه لو أرسل الفيديو لقائمة أصدقائي – والذين لا يعرفونه – فسوف يذهب في صندوق بريد المهملات. وحتى لو وجدوه لن يقدم أحد على فتح فيديو أرسله مجهول. من المحتمل أنه قد يكون فيروسا. وجدت نفسي أمام خيارين: إما أن أدفع المبلغ المطلوب دون أي ضمان أنهم لن يعودوا لطلب المزيد فيما بعد.

في هذه اللحظة أرسل لي يقول إنه سوف يرفع التسجيل على موقع يوتيوب. قلت له “افعل ذلك، لم يعد يهمني”.

بعدها حذفته من قائمة أصدقائي على فيسبوك وعدّلت إعدادات الخصوصية لحظر أي شخص من النشر على صفحتي أو الإشارة إليَّ دون موافقتي.

لكنه عاود وأرسل لي رابط الفيديو على واتساب. شاهدت نفسي مرة أخرى أمارس العادة السرية على موقع يوتيوب. شعرت عندها بالغثيان.

Advertisement

أبلغت إدارة يوتيوب فورا لاحتواء التسجيل على مشاهد جنسية. في تلك الأثناء كان يواصل تهديدي بأنه سيرسل الفيديو لأقاربي على فيسبوك لو لم أدفع. صممت على موقفي فغضب بشدة وبدأ يبعث برسائل سباب قائلا إنه سيرسل التسجيل لوالدتي وكل معارفي. بعد حوالي ساعة رفعت إدارة يوتيوب الفيديو من على الموقع. أعتقد أن كل المشاهدات المسجلة كانت لي باستثناء مشاهدة واحدة ربما. قد يكون المُشاهد هو المبتز نفسه أو ربما أحد أقربائي. لن أعلم بالتأكيد ولكنني لم أسمع شيئا من أحد.

ربما أحد أقربائي الذكور شاهده ولم يبلغ أحدا. ولكن تخيلوا لو شاهدته مثلا إحدى عماتي أو خالاتي؟ كانت بالتأكيد ستبلغ شقيقتها، وزوجها وأبويها وسرعان ما كان سينتشر الخبر في العالم أجمع. فأنا لدي أقارب في أمريكا وكندا وأستراليا والسعودية ودول الخليج وأوروبا.

ماذا لو شاهدت أمي ذلك التسجيل؟ لو حدث ذلك سألقي بنفسي من النافذة من شدة العار!

لم أسمع من ذلك الشخص بعد حذف الفيديو من على فيسبوك. أعتقد أنه انتقل لصيد فريسة أسمن. عندما سألته لماذا يستهدف شخصا فقيرا مثلي قال لي: “هل تعتقد أنني لا أستهدف أثرياء الخليج؟ بالطبع أستهدفهم. من حسن حظك أن صفحتك على فيسبوك تقول أنك لست متزوجا وإلا كنت طلبت منك مبالغ أكبر بكثير”.

أعتقد أن الأمر انتهى ولكنني من حين لآخر أبحث في فيسبوك إن كان قد رفع التسجيل مرة أخرى.

Advertisement

داخل مدينة وادي زم
نسبة غير صغيرة من حالات النصب الإليكتروني أو ما يمكن تسميته “فخ الجنس عبر سكايب” تم تعقبها في مدينة وادي زم في وسط المغرب والتي تقع على بعد حوالي 150 كيلومترا شرق مدينة الدار البيضاء.

في يونيو 2016 تمكن الصحفي في بي بي سي رضا الماوي من الوصول إلى أحد هؤلاء المحتالين في مدينة وادي زم وهو شاب في العشرينات من العمر، طلب منه أن يسميه “عمر” وهذا الاسم على ما يبدو هو كناية عن المال الوفير باللغة “الدارجة” عند الشباب المغربي.

شرح “عمر” لرضا الماوي بالتفصيل جميع مراحل عملية النصب بدءا من الرصد ثم الاستهداف ومن ثم الإيقاع بالضحية وصولا إلى الابتزاز في النهاية. وشرح له كيف يمكنه رصد الضحية المُحتملة.

فكل ما يود معرفته عن الضحية موجود على فيسبوك: مدى ثراء الضحية، وضعه في المجتمع، حالته الاجتماعية. فصفحاتهم في الغالب تظهرهم وهم يقودون سيارات فارهة ويسكنون منازل فخمة أو في سفراتهم إلى الخارج. أضاف أنه بحكم خبرته لاحظ أن المشاركين في موقع إنستغرام يكونون أكثر ثراءا في الغالب من الموجودين على مواقع أخرى للتواصل الاجتماعي. كما أن نوعية الهاتف المستخدم تدل أيضا على وضعهم المادي.

“نقطة الضعف عند العرب معروفة وهي الجنس”. هكذا استهل عمر حديثه مع رضا الماوي قائلا: “نقطة الضعف الأخرى هي لو كان الشخص متزوجا ولديه معارف كثر على فيسبوك. كل هذه النقاط يمكن أن نستغلها ضده”. ويقول عمر إن الدول الأسهل في الاستهداف هي دول الخليج.

Advertisement

استمر عمر في شرح نوعيات الرجال الذين يشكلون صيدا سمينا له:

“هناك مثلا أصحاب الدين. تتعجب وتقول ‘هذا يبدو شيخا جليلا ويحمل القرآن ومن المستحيل أن يقع في ذلك الفخ. فلنجرب معه” وعندما تجرب يقع في الفخ!”.

يتسم أسلوب عمل عمر وأقرانه بفاعلية واضحة اكتسبوها بحكم الخبرة والتكرار. فهم يفتحون بالتوازي عدة خطوط دردشة قد تصل إلى 10 حوارات في نفس الوقت. وبمجرد رد الضحية على مكالمة سكايب – أو من خلال فيسبوك نفسه مؤخراً- يشغلون برنامجا محددا يظهر للضحية وكأنه يخاطب مباشرة فتاة على الخط الآخر. في الحقيقة تكون “الفتاة” تسجيلا مسبقا لحوار على ‘الويبكام’ مأخوذ من أحد المواقع الاباحية.

وهم لذلك لا يخاطبون ضحاياهم بالصوت بل بالدردشة الكتابية حتى لا ينكشف أمرهم. وما يساعدهم على ذلك هو أنهم يعرفون عن ظهر قلب جميع إيماءات وحركات الفتاة على الفيديو ويقومون بتوجيه الدردشة حسب تسلسل مشاهد التسجيل.

يستطرد عمر قائلا: “نطلب منه أن يخلع ملابسه ويأتي بحركات مخلة، وأشياء إباحية. من الضروري أن يكون مجردا من ملابسه تماما. ويجب أن تكون اعضاؤه واضحة. وعليه أن يأتي بحركات محددة اثناءها يتم تسجيله مع التقاط وجهه. إذن يتم تسجيل ذلك ووجهه واضحا حتى يظهر الفيديو بمصداقية أكبر”.

Advertisement

يستخدم المحتالون برنامج كمبيوتر يقوم بالتقاط فيديو الضحية ويتولى تسجيله.

“بعد تسجيل المقطع نضعه على حساب على موقع يوتيوب ونبعث به في رسالة خاصة بمعنى أن الضحية فقط هو الذي يمكن أن يطلع عليه. نبعث له الرابط ونطلب منه أن يشاهده. وحينها يبدأ التهديد”.

ولخص عمر عملية النصب والابتزاز في ثلاث مراحل: 20 دقيقة كلام ودردشة، 20 دقيقة لمقطع الفيديو الذي نسجله ثم نحفظه، والعشرين دقيقة الأخيرة تكون للتهديد. التهديد والتفاوض.

مدينة وادي زم لا تبدو عليها علامات الثراء الفاحش باستثناء عدد من السيارات الفارهة والدراجات البخارية غالية الأثمان. ولكن بي بي سي أحصت أكثر من 50 مكتبا للتحويلات المالية في المدينة وهو رقم مرتفع إذا ما قيس بحجم المدينة وعدد سكانها. أحد أصحاب هذه المكاتب – رفض أن نذكر اسمه – قال إن المكتب الواحد يدخله في المعدل ما يوازي حوالي 10 آلاف دولار يوميا من أموال الابتزاز.

قبل انتشار هذه الظاهرة كانت مدينة وادي زم تعتمد على تحويلات من نوع آخر، وهي تحويلات أبناء المدينة الذين يعملون في أوروبا وبالأخص إيطاليا، حسب ال أمين السعيد وهو محاضر في مادة القانون وأحد أبناء وادي زم والذي يعمل على توعية الشباب بعواقب ومضار النصب الإلكتروني أو “الأرناك” كما يطلق عليه باللغة الفرنسية. يستطرد الدكتور أمين السعيد أن الأزمة الاقتصادية التي عمت أوروبا منذ 2008 أثرت بشدة على تحويلات أبناء المدينة العاملين بالخارج مما دفع قطاعا من الشباب إلى البحث عن مصدر بديل انطلاقا من فكرة أن الغاية تبرر الوسيلة.

Advertisement

بحث أبناء المدينة عن مصادر دخل من الخارج يعود في الأصل إلى تراجع الاعتماد على الزراعة كمصدر أساسي للعيش بسبب عدم تطور أساليب الزراعة في المنطقة مما أثر على مردودها.

هذا يضاف إلى مشكلة البطالة التي يعاني منها شباب المدينة على الرغم من أن إقليم خريبكة الذي تقع فيه مدينة واد زم يحتوي على ثالث أكبر مخزون لمادة الفوسفات الخام في العالم.

وشهدت ساحة الشهداء، في مقابل مبنى الكنيسة التي تعود إلى عهد الاستعمار الفرنسي، الصيف الماضي سلسلة من المسيرات والوقفات الاحتجاجية لخريجين يطالبون بتوظيفهم ومن بينهم حركة ‘بغيت حقي في الشغل’. عضو الحركة صلاح الدين الكنان يقول إن الحركة تطالب بتطبيق حق التشغيل الذي كفله دستور عام 2011 وبتعيين أبناء المدينة في مجمع للفوسفات الذي يقع على بعد أقل من 20 كيلومترا خارج المدينة.

“مخزون الفوسفات في الإقليم هو من الأعلى في العالم ويساهم في الأمن الغذائي العالمي بينما سكان المدينة يعانون من آثار صناعة الفوسفات الصحية مثل الربو والسرطان وهشاشة العظام”.

يضيف الكنان أنه من العار أن تتحول مدينة وادي زم من “مدينة الشهداء” التي صمدت في وجه الاستعمار الفرنسي إلى عاصمة ما يعرف بالأرناك.

Advertisement

 5,781 اجمالى المشاهدات,  932 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 1

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

No tags for this post.
Continue Reading

قصص الإثارة

رواية بنت الخدامة كاملة بقلم فريدة (جميع الفصول)

Published

on

Prev1 of 26
Use your ← → (arrow) keys to browse
3.9
(22)

وقت القراءة قدر: 3 دقيقة (دقائق)

الفصل الأول 1
يا بابا دى ماما عايزه تجوزنى بنت الخدامه يعني ايه امها كانت شغاله عندنا وخلاص ماتت الله يرحمها انا م بدا كله
عيب يا هشام الست طول عمرها عايشه معنا
كانها وحده نا
هشام انا عايز اعرف بنت الخدمه هتبقا شكالها ايه
ثريا دي مامت هشام
ثريا هتبقا ايه يعني انسانه ا
هشام انا بسأل على الشكل
ثريا وحشه جدا بس هتجوزها امها وصتنى عليها قبل مات وهي مالهش حد
هشام بلاش الكلام ده يا ماما
ثريا ده اخر كلام ع
م بابا هشام
هشام ارجوك يا بابا دي حياتي مش هزار
محسن مين قال أنه هزار
ثريا يابنى أنت هتخود سواب دي يتمه
هشام لا والله
ثريا ده اخر كلام عندي انا وباباك
هشام أنت كمان يا بابا موافق علي المهزله دى
محسن طبعا وبعدين ده جواز على سنة الله ورسوله
ثريا أنت هتروح علشان تشوف البنت ب
هشام والله ما انا ريح أي مكان
ثريا مش مشكله هتجوزها من غير ما تشوفها عادى
هشام ومش حاضر أى حاجه شوفو هجوزها لمين
ثريا مش مشكله
عامله حسابي
هشام يعني يا ماما يعني أنت عملتلى توكيل
هجوزك بيه
هشام امته الكلام ده
ثريا اهو يا يبي لسه ماضى عليه النهارده
هشام كده يا بابا تعمل كده فيه
محسن يا بنى انا عملت ايه بس انا لو عارف انك هتوافق
ماكنتش ماضضك على التوكيل
هشام ماشي يا ماما انا هجوزها بس بشرط
الاول انى مش عايز اشوفها قبل الجواز ولا بعده
التانى هى هتقعد فى الشقه اللي فوق وانا هعيش معكم هنا
التالت انها لا تتكلم معايا طول منا عايش
الرابع إن اجوز أى وحده غيرها
ثريا أنت اهبل
هشام ده شرطى كافية أنى هكتب كتابى عليها ده لوحد
كافية اوى
محسن ماشي موافقين
ثريا أنت بتقول ايه يا محسن كده هنظلم البنت
محسن وحده وحده يا ثريا
محسن خلاص بكره كتب الكتاب
هشام مستعجلين على ايه
محسن هي كده كده مافيش تجهزات يبقا نستنا ايه
علشان البنت تجى هنا بدل ما هي قعده لوحدها
هشام ماشي
ثريا ده كلام يا محسن
محسن اعمل كأن لزم اوفق علي أى طلب
لانى ما شوفتش البنت مش عارف هي شكلها ايه
وخوصصا إن زينب الله يرحمها ماكنتش حلوه خالص
محسن انتي تعرفي البنت يا ثريا
ثريا لا انا كنت بروح ازور مامتها في المستشفى وعمرى ما شوفتها هناك
محسن والله الولد معك حق

 37,766 اجمالى المشاهدات,  3,544 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.9 / 5. عدد الأصوات: 22

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Prev1 of 26
Use your ← → (arrow) keys to browse
Continue Reading
قصص حب24 دقيقة ago

قصص حب في الجاهلية “قيس ولبنى” قصة حزينة وموجعة للقلب

سرحان والفئران
قصص أطفالساعة واحدة ago

قصة سرحان والفئران قصة جميلة ومسلية للأطفال قبل النوم

قصص مخيفه حدثت بالفعل لا ينصح اصحاب القلوب الضعيفة
قصص الإثارةساعة واحدة ago

قصص مخيفه حدثت بالفعل لا ينصح اصحاب القلوب الضعيفة

قصة كليوباترا ومارك أنطونيو
قصص تاريخيةساعتين ago

قصة كليوباترا ومارك أنطونيو من اشهر قصص الحب التي خلدها التاريخ

سيدنا آدم
قصص أطفال3 ساعات ago

قصة سيدنا آدم عليه السلام من قصص القرآن الكريم للأطفال

قصة الأبرص و الأقرع والأعمى
قصص القرآن6 ساعات ago

قصة الأبرص و الأقرع والأعمى

قصص تاريخية6 ساعات ago

قصص العرب في المكر والدهاء

Orphan's
قصص اسلامية7 ساعات ago

قصة مال اليتيم

قصة أصحاب الجنه
قصص اسلامية8 ساعات ago

قصة أصحاب الجنة

قصص الإثارة8 ساعات ago

حكاية سمير: ما بدأ دردشة مثيرة مع فتاة جميلة انتهى بكابوس

قصة من اكل الرغيف الثالث
قصص اسلامية10 ساعات ago

قصة من أكل الرغيف الثالث

ابرهة الحبشى
قصص اسلامية11 ساعة ago

قصة ابرهة الحبشي وهدم الكعبة

قصص حدثت بالفعل12 ساعة ago

الصداقه ارواح توهب – قصة مؤثره

Angelina Jolie
قصص مشاهير13 ساعة ago

أنجلينا جولي ” أيقونة الإنسانية”

قصص متنوعة
قصص متنوعة14 ساعة ago

قصة عن الدهاء

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص حدثت بالفعلشهرين ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص متنوعةشهرين ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارةشهرين ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي3 أشهر ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

ادب نسائي3 أشهر ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي3 أشهر ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة3 أشهر ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

روايات مصرية3 أشهر ago

قصة انا وحمايا بقلم كوكي سامح

قصص الإثارة3 أشهر ago

حكايتي مع ابو زوجى السافل وما فعلت به

قصص الإثارة3 أشهر ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

روايات مصرية3 أشهر ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية انا والطبيب في العيادة وبدون إعتراض مني

Facebook

Trending-ترندينغ