155 اجمالى المشاهدات,  2 اليوم


الحقي بالبني جوزك بيكسر اوضته وبيتكلم كلام مش مفهوم بصوت غريب

-محدش يقرب منه ياماما واتأكدوووو ان الباب مقفول كويس ده مش ايمن ياماما اوعو حد يقرب منه
قفلت لبني  الخط وكملت طريقها لمنزل الموظف صاحب العقود

في شارع جانبي وصلت لبني للعنوان المكتوب  منزل شكله فخم جدا من برا   وقفت لبني قدامه وخبطت علي الباب كتيير لكن محدش بيرد
من بعيد جاي واحد بجلابيه جري علي لبني
-انت بتعملي ايييه هنا ملقيتيش غير البيت ده وتخبطي عليه
-لبني بحذر.   هو حضرتك ساكن هنا؟
-اعووذ بالله ساكن فين ياست انتي انتي بتعملي ايه هنا البيت ده مسكوون انتي اكيد قصدك بيت حد تاني البيت ده محدش عايش فيه
ردت لبني : لا انا عاوزه بيت الاستاذ سليمان مش ده بيته ؟
بصلها الرجل بخوووف وبدون ماينطق حرف واحد سابها  وجري وهو بيقوول يبقي انتي تبعهم. اعووذ بالله

لبني فهمت من كلامه ان البيت محدش ساكن فيه.  تسلل لقلبها الخوف لما عرفت ان البيت مسكون لكنها افتكرت ان ايمن محتاجلها وقتها قررت تفتح الباب


زقت لبني الباب بهدوووء شديد وحذر
الباب مفتوح دخلت لبني للبيت اللي منظره من الداخل  غير منظره بالخارج  نهاىيا
طلاسم مرسومه علي كل الحيطان وبقع دم  منتشره في كل مكان
قلب لبني انقبض من المنظر ولكنها قاومت خوفها وبدأت تفتش في كل مكان عن العقد

دخلت لبني لغرفه في اخر مدخل المنزل وبمجرد فتح الباب حست بهوا ساخن وراها انتفضت لبني وبصت وراها
مكانش فيه حاجه  رجعت لبني للباب تاني وفتحته بهدوء  ومدت اول خطوه لداخل الغرفة
قبضه قويه جداا ضربت لبني في ضهرها خلتها طاارت لجوا الغرفه  وهي بتقع شايفه الباب ببتقفل بقووووه

اصوات حد بيتنفس في الغرفه ولبني قامت بسرعه وبتبص في كل مكان حواليها
احساسها متأكد ان فيه حد معاها في الغرفه  لكنها مش شيفاه
الغرفه حواليها فارغة تماما الا من دولاب اسود صغير محطوط في مكان جنب الحائط وحواليه مرسومه دايره جواها مثلثات
بدأت لبني تبص حواليها قلبها بينبض بشدة همس في ودانها بيقووول
-نورتي يالبني 
الهمس بيكرر كلامه ويرجع يقووول
-مرحبا بك في عالمنا ستقيدين في اعماق الجحيم
لبني بدأت ترتعش وتصرررخ
-انتووو مييين وعاوزين مني ايييه انا ماليش دعوه بعزيز
اصوات ضحك حواليها ولبني بتبكي 
بتحاول تسد ودانها عشان متسمعش صوت الضحك المرعب لكن الصوت واصلها
وفي نفس الوقت كل اللي في دماغها ان ايمن جوزها كده متقيد في اعماق الجحيم زي ما الصوتا قال

فجأه سمعت لبني صوووت صررخة عاليه من وسط الظلام
صرخة خطفت قلبها وصوت عارفاه جداااا
صوت والدها بيقولها : اهررررربي من هنا يالبني 
لبني بتبكي وتصررخ : انجدني يابابا   مش عارفه اهرب
صوت والدها صرخ بصوت اعلي وواضح فيه الخوووف
-مش عاارف اجيلك المكان نجس اهررربي بسرعه يالبني

بدأ صوت والدها يختفي وأصوات الضحكات يعلي 
حست لبني بلمسات وحركات حواليها كتيره وبدأ الحائط المقابل ليها يتفتح ويطلع منه نوور اصفر شبه لون النار
لبني بتصرخ وبتحاول تهرب وبتجري في كل مكان ولكن باب الغرفه اختفي تماما
انزاااحت الحيطه تماما وظهر مكانها مكان مرررعب نار في كل مكان ورا الحيطه ولبني واقفه بجوار الدولاب الاسود وبتصررخ
صوت والدها بيبكي بحرقة ويقوول اهربي يالبني واضح وسط صرااااخ الجن وضحكاتهم 

بدأت لبني تبص للمنظر المهول اللي قدامها نار عظيمه وكائنات مرعبه واقفه جواها وكلهم بيتحركو نحاية لبني
ايمن زوجها بيصرررخ ومربوط بسلاسل واضح علي ملامحه اشد انواع العذاب بيحاول يشد السلاسل اللي متكتف بيها لكن كل اما يسحب السلاسل ويحاول يهرب يزيد وهجها واشتعالها ويزيد صراخه
رغم كل الخوف اللي جوا لبني حست قلبها اتقبض اكتر علي منظر ايمن
شريط حياتها معاه وقصة الحب الطويله اللي جمعتهم بيمشي قدام عيونها 
وهما بياكلو وهما بيضحكو وهما بيتفسحو حتي وهما بيتخانقو
عيون لبني بدأت تروح يمين وشمال وتتهز ونازل منها دموع بغزارة ورغم رهبة الموقف والجن المخيفين اللي طالعين من وسط النيران ناحيتها والاصوات اللي بتزيد حواليها وسط الظلام الا انها مش مرعوووبه غير علي ايمن عيونه قصاد عيونها وبتبصله جااامد ومش حاسه بأي اصوات حولها 

للحظة وبشجاعه غريبه مدت لبني ايدها بتحدي واصرار داخل الدولاب الاسود اللي كان جواه العقد بس وتحته مجموعة كتب واضح انها كتب سحر 
اهتزاز في الغرفه وسط صرخة قويه
المخلوقات اللي جوا النار جريت بسرررعه ناحية لبني اللي حست بقبضة قوية جدا مسكتها من رقبتها وحاسه بنار بتلسع ايدها  عينها علي ايمن وبس وماسكه العقد بقوة 
قرب منها المخلوقات المخيفه اللي خرجت خلاص من النار 
حست لبني ان نهايتها قربت بصت بقوة لعيون ايمن بنظرة شفقة وعيونها مليانه دموع وبدأت تنطق الشهادتين جواها يقين خلاص انها هتموت بعد لحظات

صوت من وراها وظل شخص مش باينه ملامحه وبجواره ظل تاني لشاب قوي جسميا فتح باب الغرفه اللي كان مختفي
بدأ يقرأ ايات قرأنيه بصوت جهور وماسك في ايده المصحف الشريف وفاتحه 
المصحف الشريف طااالع منه نور مخلي المخلوقات الناريه بتصرخ 
والجني اللي كان ماسك لبني من رقبتها سابها 
صوت الصراااخ المرعب ملأ الغرفه والمخلوقين اللي خرجو من النار هربووو ورجعووها تااني  
الحائط بدأ يتقفل وشئ بيشد العقد بقوه من ايد لبني وخلاها وقعت علي الارض
منظر مخيييف ولبني متشبسه بالعقد ومخلوق ماسك ايدها وبيحاول ياخد العقد وبيجرها ناحية النار اللي جوا قبل مايتقفل الحائط ويرجع لطبيعته
الشاب القوي جري بسرعه ومسك رجل لبني قبل ماتدخل وسط النار وبدأ يجرها للخلف بكامل قوته
اما الشخص الاخر فقررب من المخلوق اللي بيزئر بصوت مخيف وبيحاول يدخلها للنار وكمل قراءه وقرب منه المصحف الشريف لحد اما اتقفل الحائط تماما علي ايد الجني المخيف واتقطعت قدام لبني ايده تماما وبعد لحظات بدأت في الاختفاء

لبني مش قادره توقف دموعها وماسكه بكل قوتها العقد مفيش في خيالها غير ايمن والعذاب اللي هو فيه زي ماتكون زعلانه انها مدخلتش عنده
رجعت الاضاءة في المنزل بالكامل ولفت لبني تشوف مين انقذها واندهشت لما لقت اللي انقذها ……..

قصة عفاريت عزيز الحلقة السادسة