Connect with us

روايات مصرية

رواية إنتقام صارم (مُكتمِلة) بقلم ساميه صابر

Published

on

Prev1 of 25
Use your ← → (arrow) keys to browse
4.2
(44)

وقت القراءة المقدر: 13 دقيقة (دقائق)

رواية إنتقام صارم

مُقسم على الأنتقام واذاقتها أنواع العذاب .. نجح وانتقم مِنها لحق والِدتهُ المهدور، ولكِن مع ه وُلِد الحب حاول أن ينساه ويستكمل انتقامه ويحرقها فى نار لا نهاية لها ف وقع هو فى نار الحب، هل سينجو ام القدر لهُ رأىً آخر؟.

إنتقام صارِم

الشخصيات

*إقتباس*
_تراجعت للخلف وقد وقع الزُجاج ارضاً، وبقى وجهها يتصبب عرقاً قالتِ وهى ترتعش:
– انت قصدك ايه بالكلام ده ؟
اقترب مِنها وأصبحت أنفاسه مُتلاحقة مع أنفاسها قائلاً:
-يعنى هوريكِ الجحيم والهلاك.. هنتقم يا مريم هنتقم منك لانك طرف الخيطِ اللى هعرف انتقم منه واجيب ليها حقها المهدور وزي ما ابوكِ عمل ف امى انا هعمل معاكِ .

قالت مريم وقد تجمعت الدِمُوع بمقلتيها:
– انا مِش فاهمه قصدك ايه بس انت ضحكت عليا ومثلت الدور كويس طيب ليه وعلشان ايه ، خلتنى احبك واثق فيك انا عملتلك ايه؟
قالتها بصراخ حادَ، ليجزِ عاصم على اسنانُه قائلاً بحُرقة:
-ابوكِ ضحك على امى ومثل الحُب عليها وهى وثقت فيها وسلمت نفسها ليه وهُو خانها وخان الحُب ده .. وسابها رغم انها كانت حامل فيا وجه الوقت اللى انتقم فيه من ابوكِ فيكِ، واوريكِ العذاب اللى امى شافته وفقدت حياتها وكيانها بسببه …5

قالتِ بدموع:
– انا انا ذنبى ايه معملتش اي حاجة انا …
قال لها بقسوة:
-وامى ذنبها ايه ؟
صمتت وهى تبكى وتشعُر بتشوش عقلها، لكنها صُدِمت من عاصم الذى بدء بخلع ملابسه قالتِ برجفة:
-انت بتعمل ايه؟

قال لها ببرود و باحتقار:
-بعمل اللى المفروض يتعمل يا مريم .2

هجم عليها كالثور وهى تبكى وتستنجِد بهِ وترجوه الا يفعل ذالك، لكنه اكمل طريق مُظلم وأخذ اعز ما كانت تملُك وسلب روحها دُون فائدة …

بعد مرور كثير من الوقت، نهض بأشمئزاز يراها وهى ترتعش وتضُم نفسها بحماية وحولها انتشرت دِماء عُذريتها، قال ببرود:
-خليكِ كده ورينى مين هيتجوزك؟ خلى ابوكِ يتحسر على نفسه وللعلم كُل ده أتصور.. وانا مِش هتجوزك هسيبك تعانى زي ما امى عانت يا مريم…5

رمقها بأحتقار وغادر، فقد نجح فى تمثيل دور الحبيب عليها وخدعها ببساطة، وتركها وغادر بعدما لبى نصف انتقامه ،بينما غابت مريم عن الواقع وهى تندم انها يوماً ما أعطت قلبها للحُب!.

__
عاصم فواز الشاذِلى، شاب فى الثانية والثلاثون مِن عُمرهَ، صاحب أكبر شركات الحديد والصُلب فى مصر والشرق الاوسطِ، يمتلك بشرة قمحاوية وشعرَ اسوُدِ فحمي، واعيُن رُمادِية زادِتهِ وسامة، قاسى يمتلك قلب مِن حديد لا يلين ولا يستطيع أحد تتغييرُه حتى الحُب.

عمرو، صديقة المفضل ومعاونه في كُل شئ، بسيط وانيق للغاية، اصغر منه بسنه فقطِ.

شيري، ابنة عم عاصم، وهى مُدللة العائلة، جميلة وانيقة وتهتم بملابسها جدا ، مغرورة ومُتكبرة .

مريم عِلُوان ، فتاة فى سن الخامسة والعشرون، تمتلك بشرة بيضاءِ وشعر بُنى رقيق، نحيفة الجسدِ ومُتوسطة القامة،لديها اعيُن زرقاء، طِيبة ومرحة تعشق الحياة ولديها تفاؤل بها، عصبية كثيراً ومُتمرِدة بعض الأحيان، مُتواضعه كثيراً، تعمل بأحد المحالات لبيع الملابس ولكنه محل مشهُور ، خريجة إدارة أعمال.
____
اقتباس والشخصيات المهمه، فيه شخصيتين هُما اساس الرواية لكن هنزلهم فى الروايه، هى فكرة جديدة شوية علشان فيها اختلافات والبطل مِش هيحب البطلة وكده ويوقف لا هيكمل انتقام، وفيه مُفاجاءات كثيرة.

لو لاقيت تفاعُل هنزل اول فصِل.
رائيكُم؟.

[الحلقة الاولِي].
إنتقِام_صارِم.
_____
الحياة قاسيِة لمَن كان جميل القلِب ..وحنُونة لمِن كان قاسي القِلبَّ.
____
فضلت اجري واجري وانا بعيط وقلبى محروق ، لحد ما وصلت ايوة انا وصلت لحبيبى وروحى ، المكان اللى جمعنا وكُنا بنتقابل فيه ، اول ما دخلت فضلت ادوُر عليهِ بعنيا وانا ملهوفة، بسِ ما شُوفتوش، اظاهر لسه ماجاش، عايزة اعيط لانه لا بيرُد على تليفوني ولا بييجى، لازم اقوله ان العريس جاي ومُستحيل ابقى لغيرُه حتي لو هنهرب سوا، قعدت شوية افكر لعله ييجى ولكِن ما جاش، مليت ف قومت العب فى إدراجه لحد ما لاقيت جواب ابيض محطوط على المكتب..

فتحته بلهفة وكان خط ايده اللى مُستحيل اغيب عنه ، لحد ما إتصدمت! كان كاتب كلام قتلنى وقتل قلبى، حسيت ان زوري محتاج للهوا ووقعت على الأرض بعيط وبعيط وانا بنهار، قال انه مِش هينفع يتجوزنى ويبقى معايا قال انه مجبور وانه رجع البلد علشان يتجوز بنت عمه زي ما ابوه امر، سابنى بعد ماسلمته نفسي، بس انا غبيه انى وثقت ف الحب الأعمى ده اللى ضيعنى وقتلنى، اعمل ايه؟ لو أهلي عرفوا هموت ،؟ وخصوصاً بعد الخبر الجديد انا حامل ..

وقتها قررت اسيب العالم ورايا واسيب سوهاج باللى فيها وانتقل القاهرة ، هخلف ابنى واربية واشتغل واخليه أحسن حاجة وعُمري ما هنسى انك كسرت قلبى يوم ما، وهنتظر ابنى يكبر وياخُد حقه منك حتي لو كُنت ابوه ف انا امه ، ودي هتبقى وصية ابنى .

___
اغلق الدفتر الأزرق التابع لوالِدتهً ووضعهُ بدُرج الكومود، وهُو يتجرع كأس النبيذ بتفكير، سهل عليهِ الأنتقام فهُو جميل الفتايات السهل المُراد، تنهد بتفكير، حتى دخل عليهِ جاد يديهِ اليُمنى.

سمح لهُ عاصم بالحديث عندما أشار بيديهِ، قال جاد بجدية:
-هُو بقالة اكتر من ١٠ سنين ف القاهرة ، بيشتغل موظف فى بنك وعنده بنت اسمها مريم، ف الحقيقة مراته اللى أتجوزها ما بتخلفش، ف مريم دي تبقى بنت اخُوه اللى مات هو ومراته، ف خدها هُو ورباها ومن ساعتها وهى تُعتبر بنته واغلى ما عنده زي نُور عيونه بالظبط ..2

وهى بتشتغل فى محل كبير جدا أحد فروع جي اي، وخريجة إدارة أعمال بس تقريبًا مالهاش شُغل، ودي صورتها وكٌل حاجة خاصة بيها ..

وضع جاد الملف امام عاصم، الذي امسك الملف وعليهِ صُورة مريم انتشلها وامسكها ثُم ضغط عليها كادت تنقطِع بين يديهِ قال بحقد :
-مريم ، جيتى لقضاكِ بنفسك يا حلوة .

نهض عاصم بتحدي قائلاً:
-روح جهز العربيات هنطلع على جى اي هشتري بعض الهدوم لروان بنت اخُويا، وانا هلبس .
قال جاد بطاعة:
-حاضر يا عاصم بيه .1

اتجه عاصم مِن غُرفة المكتب إلى غُرفتهِ، وهُو ينوي الكثير والانتقام لامه وحياتها المهدورة على يديهِ حتى لُو كان ابيه ، فهو لا يعترف بهِ كأب الاب ليس كهذا قطِ .[الحُب شئ خاص، مِش اي حد هيحس بيه لانه نعمة من ربنا لينا وكٌل ما هييجى الوقت هنلاقى اللى بنحبه ولما نحب هيوجعنا لان اكتر حد بنحبه هو اللى فكر يوجعنا ويتعب مشاعرنا ولكن القلب لا يميل الا لهُ].

أقفلت الدفتر وهى تتجرع أخر جُزء من قهوتها، فهذا وقت فراغها فقررت ان تكتُب كهوايتها المُحببة لقلبها، أغمضت عينيها برفق، ثُم عادت لتكتب مرة أخُري
[تقُول الاسطورة اذا اراد الحُب استجاب القدر ؟ هل القدر سيتغير من أجل حُبنا؟].

أبتسمت برفق وهى تتمنى العيش فى قصة عميقة لا نهاية لها، قصة من نُوع مُختلف، هى على يقين ب ان الله سيرزُقها حُب لا مثيل لهُ وهى ستنتظِر .

همت بالنِهُوضِ كى تغسل كفيها، ذهبت إلى المرحاض قامت بغسل يديها ووجهها، ولكنها فُجأت بأن سحاب فستانها قد قُطِع.

حاولت أن تقفله وهى تمد كفيها إليها لكنها كانت تفشل، بسبب قُصرها فى عدم الوصول لهُ.

هبط عاصم من سيارة احدِث مودِيل، سيارة سوداء اللُون خاصة بعائلة الشاذِلى فقطِ، قام بالدِلُوف الي المحل وبقى الحُراس بالخارج بناءً على أوامر عاصم
دلف يبحث بعينيه عن اي شخص بالمحل، لم يجد حتى رأى خيال ضئيل خلف باب المرحاض الموارب، قام بفتحه قليلاً ليرى فتاة نحيفة الجسد تقف تُعطيه ظهرها فى مُحاولة مِنها لقفل سحابها.

قال بصوت عالى نسبياً:
-تحبى اساعدِك؟
صرخت مريم وهى تتراجع للخلف بشهقة ، اخذت نفس عميق ثُم تحول وجهها للعصبية والضيق قائلة:
-انت مين وازاي تدِخُل عليا بالطريقة دي؟

قال عاصم ببرود:
-اظُن ان ده مكان للملابس وانا جاى علشان اشترى.
قالتِ مريم بصرامة:
-اللى عايز يشترى حاجة يفضل برا وينادي، ما يدِخُولشِ على الناس بالطريقة دي .

رمقها بهدوء قاتل يتأمل ملامحها الغاضبة الطفولية التى سُرعان ما تحولت إلى احراج وخجل:
-مُمكن حضرتك تفضل برا وانا هجيلك على طُول .
رمقها بثبات وعاد للخلف ووقف بالخارج كما أمرت، وعقله يُفكر بكُل خطوة وكيفية إتمام الخطة بصحة؟

تنهدت بخجل وقامت بتغيير الفستان الي اخر معها للاحتياط، واسدلت شعرها البُنى وقامت بشبكة بمشبك، فبقى رقيق كحبات الؤلؤ، خرجت إلى عاصم الذي كان واقفاً يضع يديهٍ ببنطاله، ما ان خرجت تأملها ببطئ.

لم تكُن المرة الأولى التى يري بها فتاة لكنها كانت فتاة غير اي فتاة، خجولة وعصبية، مميزة ،الفتايات الذين أصبحوا مُنعدمِين وسط العاهرات الذين ملؤا حياتهُ .

قالتِ بنبرة حاولت خلوها من الخجل:
-اتفضل حضرتك قولى عايز ايه بالظبط ؟
انتبه لها عاصم وقال بنبرة اصبغها بالهدوء رغم النار الكارهة لها بقلبه:
-عايز هدوم أطفال لطفلة عندها ٦ سنين بس تكُون شيك .

اومات برأسها وقامت بأحراج حوزه ملابس رقيقة قائلة بأبتسامة:
-الهدوم دي لسه جاية من برا ، ومن شركة عالمية ومعروفة، هى حلوة ومُناسبة للسن ده وكمان بتلبس اي مقاس .
اخذ عاصم الملابس دون فحصها، وقال بتساؤل:
-بكام ؟
قالتِ بأستغراب:
-الهدوم ب ٥٠٠ جنيه وحقيقى انا منزله فى سعرها جدا بس هى اصلاً غالية
قام بأخراج عشر آلاف وأعطاها إياهم قائلاً بعجرفة:
-خلى الباقى علشانك .
رمقت مريم الفلوس بصدمة ، ثُم قالتِ بتكرار:
-قولتلك المبلغ ٥٠٠ جنيه مِش ١٠ آلاف جنيه ، ف ياريت حضرتك تاخُد باقى فلوسك هنا مافيش بقشيش على حد وانا مُرتبى باخده والحمد لله وحضرتك نورت المكان …

رمقها بسُخرية مِن التمثيل الشرف عليهِ وهُو حتي لا يُصدقها، ويراها خبيثة حد اللعنة ..

خرج من المكان والقى الأكياس بالناحية الأخري ودلف إلى السيارة، كانت هى مُراقبة لما حدث ضيقت عينيها بصدمة قائلة:
– ايه ده؟؟ ازاي اشتري الهدوم وبعدين رماها، انا مِش مرتحاله خالص اكيد ده مريض وبيرمى الفلوس ف الأرض.
خرجت من المحل وقامت بأخذ الاكياس، وقررت تتبرع لها بأى طفلة تحتاج إلى ملابس بم ان تم دفع حقهم، لكن ما زال ما حدث يشغل عقلها ..!

___
قام عاصم بالاتصال على عمرو الذي اجاب بأبتسامة:
– ايه يا عصومى، لحقت اوحشك؟
قال عاصم بنبرة جدية حادِه:
-عمرو فوق وركز عايزك فى حاجة مُهمه جدا.

اعتدل عمرو فى جلستهِ بقلق وخُوف، يستمع ل عاصم الذي قال بصرامة:
-انت عارف مندوب محلات جي اي ؟
قال عمرو بعد تفكير :
– ايوة عارفة ، بس ماله؟
قال عاصم بثبات:
-يبقي حالاً تعمل اللى هقولك عليه ….
____
قامت مريم بترتيب حقيبتها واطلعت على كُل شئ، وبدأت بأقفال التلفاز والانوار، حتي تُغادر المكان …

لكن دلف السيد فهمى، صاحب المحل ، استغربت هى قدومه لكنها أبتسمت قائلة:
-اهلاً يا استاذ فهمى، ده انا كُنت حالاً ماشية.

اخرج أستاذ فهمى بعض المال وأعطاها إياه قائلاً:
-اتفضلى .
اخذتهم بأستغراب قائلة:
– ايه دول وعلشان ايه؟
قال فهمى بثبات:
-بصي يا مريم انتِ شاطرة ف الشغل وعُمري ما شوفت منك اي غلط بس اسف انتِ مش هينفع تشتغلى معايا تانى وده آخر مرتبك.
أبتسمت مريم ببرود رغم حُزنها وكسرتها الا انها حاولت إخفاء دموعها:
-عادي يا فهمى بيه الشغل موجود ف اي مكان وده مكانك ويحق ليك تشغلنى او لا دي حاجة ترجع ليك ..
اخذت حقيبتها واعطته المال الذي أعطاها إياه قبل قليل، قائلة:
-وانا مِش عايزة المُرتب اه وكمان ف الدرج فيه فلوس الايام اللى فاتت، عن اذنك.
قالتها وغادرت، طالعها بأسف قائلاً:
-اسف يا مريم بس دي أوامر عاصم بيه ومين يقدر يكسر كلامه حتى !

دلفت مريم إلى التاكسي، وانهارت بالبكاء ، ف يحق لأي الشخص التحكُم بها لأنها لا تمتلك واسطة أو ما شبة لذالك، مسحت دموعها مُحدثه نفسها بطفولة:
-خلاص وانا هزعل ليه اكيد بكرا قلاقى شُغل كويس وربنا يحقق حلمى بأنى اشتغل سكرتيرة …
وصل بها التاكسى إلى المنزل ، قامت بدفع الاجره، ودلفت الى داخل البناية، صعدت الي شقتها وما أن فتحتها لتري والدها جالس ينتظرها، هرولت اليهِ تبكى فهُو موطِنها الوحيد .
ربط على كتفها بقلق قائلاً:
-مالك بس يا مريم يا حبيبتى ليه العياط ده كُله؟
قالتِ مريم بطفولة:
-اطردت مِن الشُغل.
قال لها بعتاب:
-اكيد عملتِ حاجة!
قالتِ بحُنق:
-ابداً واللهِ ما عملتش اي حاجة …

قال لها والدها بحنان:
-طيب خلاص فداكِ الف شُغل، انا قولتلك بلاش شُغل وبهدلة انا مُرتبى مكفى والحمد لله بس انتِ اللى عنيدة.
تابع بحنان:
-ادخُلي ارتاحى وافتكري ان فرج ربنا قريب ..
اومات برأسها ببصيص مِن الأمل، ودلفت لترتاح، ألقت بنفسها على الفراش بملابسها وغطت بالنوم من شدة الارهاق ..
استفاقت مع بزوغ الشمس، أحست بألم بأنحاء جسدها لأنها تنام بطريقة غريبة نوعاً ما ، نهضت بتثاقُل وهى تفرُك عينيها قائلة لمن يدُق الباب:
-طيبب..
قامت بفتحه لتصطدم بشاب فى جميل المظهر وانيق، رائحته النفاذه اخترقت انفها، قالتِ بتحُص وخجل بعض الشئ:
-حضرتك مين ؟
قال وهُو يخلع نظاراته:
-عمرو أمين.. مُدير أحد شركات الحديد والصُلب، وجاي ليكِ بأمر من مُدير الشركة شخصياً.

ضيقت عينيها قائلة:
– مش فاهمه حضرتك عايز ايه يعنى ؟
قال عمرو برفق وهُو يتأملها:
-مِش انا ده مُديري.
اعطاها ورقة قائلاً:
-مطلوب منك تكُونِ سكرتيرة عاصم فواز الشاذِلي.
_____
يُتِبَّع .
اول فصل اتمنى البداية تعجبكُم ولسه فيه حكايات ..

رائيكُم كِده؟ توقعاتكُم لرد فعل مريم الموافقة ولا الرفض؟
اي نقد ؟.

 74,240 اجمالى المشاهدات,  491 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.2 / 5. عدد الأصوات: 44

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Prev1 of 25
Use your ← → (arrow) keys to browse
5 تعليقات

5 Comments

  1. ياريت تشكرونا على المجهود فى نقل وكتابه الروايه لحضراتكم

    Reel-Story Note

  2. غير معروف

    مارس 22, 2021 at 5:35 م

    جميله جدا جدا جدا جدا ❤❤❤❤⭐

  3. محمد رياض

    يناير 30, 2022 at 1:05 م

    شكر لكم

  4. غير معروف

    يناير 30, 2022 at 1:06 م

    شكرا لكم

  5. abu amr

    يونيو 27, 2022 at 2:56 ص

    بجد رواية جميلة شكرا لك

    • Reel-Story

      يوليو 2, 2022 at 7:28 ص

      اهلا وسهلا بيك

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

روايات مصرية

رواية السم فى العسل بقلم كوكى سامح

Published

on

Prev1 of 16
Use your ← → (arrow) keys to browse
3.8
(23)

وقت القراءة المقدر: 9 دقيقة (دقائق)

روايه السم فى العسل

الجزء الأول

الكاتبه كوكى سامح

__ يوم ما حمايا كتب وصيته وقال فيها ان اللى هتخلف بنت هى اللى هتاخد نص ثروته

وحياتنا اتقلبت ١٨٠ درجه للأسوء

انا سهر ٢٥ سنه قدر كبير من الجمال.. متجوزه من ” احمد الدمنهورى” ولقبه الباشا

وعايشه فى فيلا حمايا ( الدمنهورى بيه) اكبر تجار العاب الأطفال فى مصر وجميع البلاد العربيه

عندى سلفتين ” روقيه” ٣٥ سنه وعندها (مروان ٣ سنوات) وزوجة الأخ الاكبر ( عمار)

اما ” معتزه” ٣٢ سنه وعندها ( ياسين سنتين)

وزوجة الأخ الوسطانى ( كريم)

طبعا انا قولت سلفتين لان السلفه التالته متنفعش تبقى سلفتى لانها اختى التؤام (منار) ومتزوجه من الأخ الوسطانى تؤام كريم واسمه ( كارم) ومعاها “باسم” عنده شهوور

اما انا بقى مرات الباشا اللى الكل بيعملوا الف حساب واراد ربنا بعد ما حمايا كتب وصيته

انى احمل ولما شوفت السونار عرفت انها بنوته

ونويت اسميها ( فريحه)

عانيت من شهور.. وجه اليوم اللى اتولدت فيه فريحة وكانت فرحه البيت كله

بس رغم الفرحه اللى عشتها اما اتولدت فريحه وش الدنيا.. عرفت اسوء خبر

بعد ٣ سنوات عرفت انها مريضه

الخبر ده وكسرنى وكنت بسأل نفسى.. ازاى طفله تعانى من السكر فى سن زى ده

دى لسه متعرفش ربها.. كنت ببكى طول الليل واسأل نفسى لما تكبر ويبقى عندها ٦ سنين وت المدرسه هتعمل اي وهتتعامل ازاى مع الأطفال اللى من سنها؟!

المفروض ان هيكون ليها نظام اكل معين دى مريضه سكرى.. وده خلانى غصب عنى ما انا مش ملاك.. انا بنى ه من لحم ود”م

خلانى ازعل من ربنا وابطل صلاه وكنت بسألوا وبقولوا.. انت ليه تستخسر فيا فرحتى

ليه بنتى يكون عندها السكر وولاد العيله كلهم صحتهم كويسة.. اعترضت ع امر ربنا

وكان غلط كبير منى.. بس انا قولت انى بنى ادمه مش ملاك…

وفى يوم كنت بلاعب فريحه فى الجنينه لقيت احمد داخل عليا وكان باين عليه انه مخنوق ومضايق.. شال البنت ع ا وكان بيلاعبها

قربت منه وسألته : .. شكلك كده مضايق من حاجه رد عليه رد غريب ومسك حنجرته وهنا عرفت انه مخنوق جدا

احمد : تعبان ومش طايق نفسى

سهر قربت منه وحضنته : اي اللى مضايقك

احمد : بعدين

سهر : من امتى وانت بتخبي ع مراتك حبيبتك

احمد بابتسامه كلها حزن وبصوت خافت : حاسس ان فى حاجه بتحصل من ورايا بس مش عارف هى اي؟

سهر ب استغراب : حاجه اي؟ هو فى حد فى الشغل مضايقك

احمد بتنهيده واداها البنت وخدتها من ايده

ياريت.

سهر : ياريت.. قصدك اي بياريت دى!؟

احمد : اخواتى.. انا حاسس ان محدش فيهم طايقنى وخصوصا بعد ما ربنا كرمنا ب فريحه

سهر خدت البنت فى حضنها وحضنتها بخوف : مالها فريحه.. واي دخل بنتى ما بينكم

احمد : انتى ناسيه وصيه بابا اللى كتبها وقال فيها ان البنت اللى هتتولد ليها نص الثروه

سهر حضنت البنت بخوف اكتر : وده معناه اي

احمد بغضب : معناه ان بنتنا عليها العين ي سهر

سهر بذهول : انت تقصد أن اخواتك قاصدين يأذوا بنتى.. وابتدى صوتها يعلى

(قرب منها وحط ايده بوقها.. وطى صوتك حد يسمعنا)

سهر : معقول اخواتك يأذوا بنتى

احمد بانفعال : لا طبعا.. بس بقول الموضوع ده عامل بينى وما بينهم حساسية جامده

بيتعاملوا معايا بطريقه غريبه

سهر بانفعال : واحنا مش عاوزين حاجة تغور الفلوس.. وعيطت.. مش كفايه أن بنتى مريضه سكرى ومش هتعيش زى باقى الأطفال ( وانهارت)

احمد خدهم فى حضنه : انا لازم اقول لبابا يلغى الوصيه دي خالص وبعد عمر طويل كل واحد فينا ياخد حقه بشرع ربنا

سهر بصتلوا بنظره حزن : ياريت

_ بعدها بكام يوم سمعت احمد بيكلم حمايا فى الموضوع.. وكنت واقفه انا وداده ( تحيه)

حمايا دخل المكتب ونادى تحيه وطلب منها تعمل قهووه

الدمنهورى قعد الكرسى وولع سيجار

.. خير ي أحمد عاوزنى فى اي!

ولما سمعته بيتكلم معاه ولسة بقرب من الباب علشان اسمع بيقولوا اي لقيت اختى التؤام

منار نازله ومعاها روقيه ولما شافونى قربوا منى

روقيه : واقفه كده ليه ي سهر!؟

سهر بارتباك : واقفه عادى

( تحيه خارجه من المطبخ ومعاها القهوه)

منار : القهوة دى لمين ي تحيه

تحيه بصت لسهر وقالت : القهوه لسى الدمنهورى بيه وسى الباشا

روقيه : اه.. متقولى ان الباشا جوه مع حمايا

وفى نفسها ( عقربه.. تلاقيه بيتفق مع حمايا وبيطلب وصايا ع بنته ويلهف نص الثروه فى كرشه)

سهر بارتباك : واحد مع باباه انا مالى وسابتهم وخدت فريحه وطلعت اوضتها

روقيه لمنار : الصراحه مش دى اختك وتؤامك

إنما غيرك خالص.. متزعليش منى.. انتى ع سجيتك وطبيعيه إنما هى عايشة الدور اكمنها واخده الباشا.. كبير العيله

منار بغضب : دى اختى ع فكره وياريت تتكلمى عنها بأسلوب احسن من كده

روقيه قربت منها بوشوشه : ي بنتى انتى عبيطه المفروض ان كلنا فى مركب واحده.. بنت اختك هتاخد نص الثروه بالظلم

منار : وهى مالها العيب من حمايا يعنى مش منها ولا من جوزها واستأذنت وخرجت الجنينه

روقيه بسخريه : وهى مالها العيب من حماها

كتك وكسه بكره تعرفى قيمه كلامى لما نبقى كلنا ع الحديده

وهنا خرج احمد من المكتب ووشه احمر جدا

وباين عليه انه مضايق لدرجه ان مشافش روقيه قدامه وكان بيبرطم بالكلام ( انا هاخد مراتى وبنتى وهسيب البيت خالص)

روقيه بعدت لما شافت الدمنهورى خارج من المكتب و الدنيا بتتنطت فى وشه

روقيه فى نفسها ( ي ترى فى اي) انا لازم احكى ل عمار كل اللى حصل ومسكت الفون وكلمته

وقالت إن احمد متخانق مع باباه

__ عدت ٣ سنوات والحال كما هو عليه لا الدمنهورى غير وصيته ولا احمد ساب البيت بس اللى اتغير ان فريحه كبرت وبقى عندها ٦ سنين

كانت زى البدر فى تمامه.. كانت روح الدمنهورى

اللى بيتنفسها..

__فى الجنينه فريحه قاعده بتلعب مع ولاد عمها

وسهر فى ايدها نسكافيه وبتتمشى فى الجنينه

لمحت بنت واقفه عند السور بتشاور لها وشكلها يدى ١٨ سنه.. قربت منها

البنت بوشوشه : انا بشوف الودع ي هانم ممكن اشوفلك

سهر : لا لا مش بحب الحاجات دى

البنت : ا ايدك ي هانم.. جربى

سهر فى نفسها ( هى اكيد محتاجه فلوس)

طيب انا هشوف

وفتحت الباب ودخلت البنت

البنت مدت ايدها : ووشوشى الودع ي هانم

سهر طلعت ١٠٠ جنيه واديتهلها

البنت مسكت ايدها وبصت فيها قبل ما تمسك الودع وبصت فى كفها وقالت : نهار اسود

ده انتى هتشوفى ايام سوده

سهر قلبها اتقبض : انتى بتقولى اي.. اعوذب بالله ي شيخه عليكى

البنت بصت لها بحزن : اللى جاى كتير عليكم

سهر حطت ايدها ع ودنها : أمشى انا مش هسمع حاجه

البنت : انا ماشيه وهرجعلك بعد شهر ي هانم

سهر حطت ايدها ع دماغها : لا لا اكيد كذابه

اعوذب بالله

البنت مشيت وسهر نسيت كلامها وقالت انه كله كذب رغم أنها اتأثرت بيه

وبعد شهر الفيلا كانت جاهزه للاحتفال بعيد ميلاد باسم ابن منار تؤام سهر وسلفتها فى نفس الوقت… باسم تم ال ٧ سنوات

الحفله كبيره وبعد ما طفوا الشمع وكانت الساعه ٩ مساءا.. فريحه اختفت.. سهر خرجت تدور عليها

ملقتهاش وحصل قلق فى الفيلا لمجرد ان فريحه مش موجوده.. سهر فى نفسها ( انا عارفه هى فين اكيد عند البسين) جريت ع البسين من غير ما حد يحس بيها وشافت فريحه قاعده

قربت منها : كده ي فريحه تقلقينى عليكى

جدو والبيت كله مقلوب عليكى

فريحه مش بترد.. قربت منها لقيتها جثه هامده

سهر ابتدت تصرخ ومحدش سامعها.. مسكت الفون واتصلت باحمد وقالت انها عند البسين

فى ثوانى الكل كان عندها واكتشفوا ان فريحه ماتتتتتتت💔

فى دقايق كان الجد اتصل بالدكتور وقال إن البنت اتوفت بغيبوبة سكر فالحال

خرجت الطفله فريحه جثه هامده من الفيلا محموله فى تابوت

وبعد الدفن سهر دخلت فى حاله نفسيه

ونامت نوم عميق وصحيت ١٢ بالليل قامت مفزوعه

وبتصرخ.. بنتى.. بنتى.. فريحه

الداده قاعده تحت رجليها ولما سمعتها بتصرخ ومفزوعه قامت من مكانها : عاوزه حاجة ي ستى سهر

سهر بصراخ : عاوزه بنتى ي داده.. فريحه راحت فى غمضه عين

الداده بصت شمال ويمين وقامت قفلت الباب

وجريت ع سرير سهر وقربت منها وبوشوشه

انا هقولك ع حاجه بنتك ادفنت عايشه

سهر.. اي.. بتقولى اي!

تحيه : ي ستى هانم وطى صوتك دى لو سمعتنى هيكون فيها قتلى

سهر.. مين دى؟

تحيه : هقولك بعدين.. بس قومى بسرعه بنتك مدفونه بغيبوبة سكر من الصبح وممكن تكون فاقت الحقيها الأول وبعدين هقولك ع اللى حصل

سهر قامت زى المجنونه وكان فى ايدها فستان فريحة : الحقها فين

تحيه : الترب ي هانم

سهر بارتباك وعدم وعى : انا هروح الترب

وفتحت باب الاوضه وقبل ما تخرج

تحية : ي هانم

سهر بصتلها : نعم

تحيه : مفتاح التربه فى درج مكتب الدمنهورى بيه.. نزلت سهر جرى والڤيلا كلها مفيهاش حد

الكل نايم من بعد الدفن والعزا.. اليوم كان شاق جدا.. احمد كان بره البيت من زعله وفاه بنته الوحيده

سهر نزلت زى المجنونه ودخلت المكتب وخدت المفتاح وطلعت بره الڤيلا وركبت عربيتها وطلعت ع الترب تشوف بنتها اللى عرفت انها مدفونه بغيبوبة سكر….

وصلت السهر والدنيا كانت ضلمه.. فتحت فلاش الفون وفتحت المدفن ودخلت ع مدفن بنتها

وابتدت تفتح المدفن وهى بتفتحه سمعت صوت وشافت حاجه غريبه 😳😳

يتبع……

 410,010 اجمالى المشاهدات,  4,782 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.8 / 5. عدد الأصوات: 23

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Prev1 of 16
Use your ← → (arrow) keys to browse
Continue Reading

روايات مصرية

رواية الوريث كاملة بقلم كوكى سامح

Published

on

Prev1 of 10
Use your ← → (arrow) keys to browse
3.1
(9)

وقت القراءة قدر: 2 دقيقة (دقائق)

الوريث كاملة كوكى سامح

#اقتباس_بسيط_من_القصه_الجديده
#الوريث
_ عربيه واقفه فى نص الطريق والناس ملمومه حواليها 😳😳
ادهم قاعد جوه عربيته على الكرسى اللى ورا
متأخر على كته
قال بشخط : وقفت ليه يا عم صابر؟
صابر السواق : الطريق واقف باين كده فى حادثه
ادهم : اتصرف وغير الطريق بسرعه وامشى من اى اتجاه غير ده المهم تنجز بص فى ساعته.. انا متأخر والمفروض ان عندى اجتماع من نص ساعه
صابر : الطريق التانى فى تصليحات ومقفول يا باشا
ادهم بزعيق : خص انزل شوف فى ايه؟
صابر : ححاضر، فتح باب العربيه زل جرى دخل وسط الناس
ادهم فتح شباك العربيه وبص منه على اللمه
واحد من الناس اللى واقفه: لا حول ولا قوة الا ب والله الناس مبقاش عندها اى رحمه!
واحده ست كبيره فى السن : معقول اللى بيحصل ده استرها علينا وعلى ولادنا يارب
كان قاعد مستعجل وكل دقيقه يبص فى ساعته
وقال : كل ده تأخير يا صابر ولسه هينزل
صابر جاى بيجرى ووشه باين عليه الخضه
قال : الحق يا باشا فى مصيبه
ادهم : فى ايه خضتنى؟
#الوريث
#بقلمى_كوكى_سامح
من ب ان شاء الله هنزل الجزء الأول من الجديده
تفاعل بقى يا حلوين 😘 علشان البوست يوصل لكل الفانز اللى بيسألو على القصه الجديده متنسوش الايك ولملصقات 

الفصل الأول

جارى كتابه الفصل ….

 123,271 اجى المشاهدات,  1,268 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.1 / 5. عدد الأصوات: 9

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Prev1 of 10
Use your ← → (arrow) keys to browse
Continue Reading

روايات مصرية

رواية صغيرة ارهقت رجولتي كاملة بقلم بسملة بدوي

Published

on

Prev1 of 26
Use your ← → (arrow) keys to browse
4.1
(13)

وقت القراءة قدر: 5 دقيقة (دقائق)

رواية ارهقت رجولتي كاملة بقلم بسملة بدوي

 

تم تغيير اسم الرواية من صغيرة ارهقت رجولتي الي صغيرة ارهقتني عشقا تابع الفصول التالية: الفصل الأول

انا صهيب المغربي اتجوز عيله 17سنه
صالح “الجد ” جواز مؤقت بس ي صهيب يبني لحد ما تتم عندنا السن القانوني إنما الوقتي اعمامها هياخدوا ورثها دول عالم طماعين وجشعه ومافيش في هم رحمه وهي والله نسمه وهادئه ومش هتحس بيها خالص
صهيب بلامبلاه ……. ماشي روح انت وابعتلي الورق امضي عليه
عملت كده وعروستك جايه بالليل
صهيب بصدمه …..عملت اي
اخدت توقيعك وكتب الكتاب اتعمل
صهيب بغضب …… اييييه ازاي يعني
وطي صوتك متنساش انا مين يولد وقلنا هو زواج على ورق يبقي خلاص
صهيب ب …… ماشي ماشي ومشا ركب عربيه وراح النايت كلاب
يعني انا كده اتجوزت ي انا لسا صغيره على الجواز يملك وكمان انا خايفه يكون وحش ويضربني زيك عمو
ملك بحب ……. متخافيش يروحي انا معاكي متخافيش و جده صالح معاكي كمان يعني اطمني خالص وهو ارحم من اعمامك يا روز وجده قال هو جواز مؤقت بس لحد ما تتمي18سنه وتستلمي ورثك وكمان على ورق يعني مش هيلمسك مع اني اشك يكون قدامه اليه دي و قاطعتها روز بصراخ وكسوف…….اسكتي بقا الله يملك
ملك بضحك ……يخربيت ام ك والفراوله الي بتطلع فى حدودك دي يبت
روز بضحك……. هبله .
قاطعهم دخول ام روز ……. روز اجهزي يالا عشان هتروحي مع صالح بيه وقالت ب …..هتوحشيني اوي يبنتي
روز بدموع وهي بتشدد من احتضانها……. انا اكترر يماما بس هجيلك كل يوم
لا اوعي ليشوفوكي انا هبقي اجيلك انا خلي بالك من نفسك يحبيبه ماما
روز بدموع …حاضر يماما وانت كمان
ملك بمرح ……. احضنوني معاكو
قعدوا يضحكوا عليها
في مكان تاني
عماد بيه معايا خبر يساوي مليون جنيه ، صهيب بيه المغربي مش هتصدق اتجوزاتجوز امبارح
ايه امته ومين وبنت مين حد اعرفه ولا انطق يغبي
لا يبيه الي عرفته من الخدامه أنها سمعتهم امبارح بيتخانقوا وعرفت أنه اتجوز وجبتلك معلومات عنها اهي بس في حقي انا والرجاله
عماد طلع شيك ب 500الف واعطيهوله ……اهو حققك انت والرجاله
-ودي المعلومات يباشا
اخدها بسرعه وقال بصدمه ………. روز اتجوز روز
عند صهيب وقف العربيه عند ملهي ليلي ( نايت كلاب )
دخل واتوجهت كل الأنظار ليه وهو ابتسم بغرور وراح قعد على البار
الجرسون …… طلبك اهو ي صهيب بيه
شاور با وقعد يشرب في كاسه ، جت بنت عامله زي عروسه المولد بالميكب الي حطاه وفستان يفضح اكتر من يستر وقالت…….. مش معقول صهيب بيه المغربي هنا لا انا اكيد بحلم
بصلها بسخريه وكمل شرب الكاس
بصتله بغيظ من تجاهله ليها وقالت بدلع …….. ك يباشا شكلك مهموم سيبلي نفسك وانا مكملتش الجمله ولاقته زقها واخد فونه ومفاتيح العربيه ومشا وقال ……. حافظ انا الفلم ده شوفي غيره ومشا
بصتله بغيظ……. بقا كده ماشي يبن المغربي انا حطيتك في دماغي اتفرج بس على الي هيحصل

عند ملك كانت واقفه بتعيط وبتقول …..هتوحشيني اوي يماما
الام بدموع ……. انا اكترر ي حبيبه ماما سامحيني مش عارفه احميكي منهم يروحي بس انا مطمنه عليكي مع صالح بيه
صالح بطيبه ….. روز حبيبتي انتي خايفه مني
روز ببراءه …… لا بس خايفه من الي اسمه جوزي سمعت بيقولوا أنه وحش هو ممكن يضربني زي عمو
الام بصتلها بحزن عليها قاطعها الجد ……لا يحبيبتي طول ما انت معاكي متخافيش يالا بقا نمشي
الام بدموع …..خلي بالك من نفسك ياروز وكلي كويس وانا هبقي اجيلك واه صحيح فين خطك طلعيه واكسريه
_حاضر
ومشت مع الجد
طول الطريق وقلبها بيدق جامد ووصلت القصر وقالت بانبهار …….واو انا هعيش هنا
الجد بضحك على تصرفاتها الطفوليه ……ايوه عجبك
_ايوه جدا جدا
الجد بضحك……..هيعجبك من جوه اكتر
_طب يالا بسرعه بسرعه يالا
دخلوا
الجد بضحك على شكلها …….ههههه اي عجبك
عجبني بس ده زي الي بشوفه في التلفزيون خالص الله انا فرحانه اني هعيش هنا اوي وبعدين
تعالي أما اوريكي جناحكم انتي وصهيب
بصله بخوف قال بحب وطيبه…….. متخافيش تعالي
طلعت كان كبير اوي ولونه بين الأسود والرمادي
بصتله وقالت في نفسها …….. ألوانه بتخوف كله اسود اسود
الجد ها عجبك
ايوه حلو
اسيبك بقا تجهزي هدومك وكمان شويه هبعتلك الخدامه بالاكل
حاضر
يحضرلك الخير يحبيبتي ومشا
جهزت هدومها و واخدت شاور ولبست بجامه سوده ستان تعكس لون بشرتها ناصعه البياض وسابت شعرها الأسود الطويل الي وصل لتحت خصرها وبعدين دخلت الخدامه بصتلها بزهول .
روز بخوف…….انتي بتبصيلي كده لي
الخدامه باحراج ……احم اسفه يهانم بس اصل بصراحه انتي جميله اوي اوي عينك دي
روز بخجل …… ايوه عيني وشكرا ليكي انتي اجمل وياريت بلاش هانم اسمي روز بس
الخدامه برفض…… ايه لا لا ده صهيب بيه يقطع عيشي لو سمعني بعدأذنك يهانم ومشت بسرعه
روز بخوف ……. يلهوي ده مركب لهم الرعب يلهوي اومال هيعمل فيا اي عااا يماما
وبعدين شافت الاكل وقالت بقرف …..اي ده عامل كده لي كان عباره عن خضار وأكل مسلوق eat vegan
عااا بياكلوه ازاي ده اعمل اي ايوه هنزل اشوف في حاجه تتاكل تحت ونزلت ودخلت المطبخ وكانت حاطه راسها في التلاجه وقالت بفرحه ……. نوتيلا
قاطعها صوت رجولي جذاب ……. انتي مين وبتعملي اي.
لفت وبصتله
صهيب بصدمه وانبهار من جمالها ووو….

 131,258 اجمالى المشاهدات,  1,278 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.1 / 5. عدد الأصوات: 13

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Prev1 of 26
Use your ← → (arrow) keys to browse
Continue Reading
تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

تفسير رؤية صبغ الشعر في المنام للمطلقة

تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

تفسير رؤية عدوك في المنام ..وما تفسير ابن سيرين

تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

تفسير منام رؤية الأب المتوفي

تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

تفسيرات رؤية القرنفل – المسمار – في المنام

تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

حكم تفسير الأحلام.. جائز شرعا وفقا لدار الإفتاء ولكن بشرط

تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

حلمت اني تزوجت غير زوجي وكنت مبسوطه

تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

داعية: تفسير الأحلام حسب صلاح الشخص و"لو ذهبت مع الميت في المنام ليس معناه قرب الأجل" –

تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

رأيت نفسي عارياً في الحلم ما تفسير ذلك

تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

رؤيا عجيبة.. تفسير حلم من رأي في منامه سحابة لها ظل ولا يتساقط منها الماء

تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

تفسير رؤية جوز الهند في المنام وعلاقتها بحسن تربية الأبناء

تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

تفسير رؤية الشيخ في المنام للعزباء والمتزوجة والرجل

تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

تفسير رؤية الزيت في المنام وعلاقته بوفرة المال والصحة الجيدة

تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

تفسير رؤية الخضر في المنام

تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

تفسير رؤية الثعبان في المنام.. دلالات على الانتصار أو التحذير

تفسير الأحلام والرؤى6 أيام ago

تفسير رؤيا اللؤلؤ في المنام لابن سيرين

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص حدثت بالفعلشهرين ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص متنوعةشهرين ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارةشهرين ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي3 أشهر ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي3 أشهر ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

ادب نسائي3 أشهر ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة3 أشهر ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

روايات مصرية3 أشهر ago

قصة انا وحمايا بقلم كوكي سامح

قصص الإثارةشهرين ago

حكايتي مع ابو زوجى السافل وما فعلت به

روايات مصرية3 أشهر ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

قصص الإثارةشهرين ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية انا والطبيب في العيادة وبدون إعتراض مني

Facebook

Trending-ترندينغ