Connect with us

اجتماعيات

كيف تجسدت الأوبئة في روايات وأعمال أدبية

Published

on

5
(1)

وقت القراءة المقدر: 14 دقيقة (دقائق)

فيروس كورونا: كيف تجسدت الأوبئة في روايات وأعمال أدبية


في أوقات تكتنفها الشكوك وتسودها أجواء غريبة من نوعها كتلك التي نعيشها حاليا، ونزيد خلالها عزلتنا الاجتماعية بهدف تقليل معدل الإصابات بفيروس كورونا المستجد، توفر لنا الأعمال الأدبية المهرب والعزاء والسلوى والرفقة كذلك.

لكن هناك من قد لا يشعر بالراحة نفسها، إزاء تزايد جاذبية القصص والروايات، التي تتناول تفشي الأوبئة. فالكثير من هذه الأعمال، بات يبدو كما لو كان كتبا إرشادية، توضح لنا كيفية التعامل مع وضعنا الراهن. كما يقدم لنا العديد منها تسلسلا زمنيا دقيقا لوتيرة تطور وباء ما، بدءا من ظهور الأعراض الأولى له وحتى بلوغ ذروته الكارثية، ثم العودة بعد ذلك إلى “الأوضاع العادية”.

غير أن تلك الروايات تظهر لنا في الوقت نفسه، أننا واجهنا من قبل الوضع الكارثي الحالي، ونجونا منه كذلك.

Advertisement

من بين هذه الأعمال، “دفتر أحوال عام الطاعون”، وهي رواية أصدرها الكاتب الإنجليزي دانييل ديفو عام 1722، ووثق من خلالها الطاعون الذي اجتاح لندن عام 1665، مُقدما تأريخا تفصيليا، على نحو يبعث القشعريرة في الأبدان لأحداثه، التي نستذكر من خلالها ردود فعلنا حيال الصدمة الأولى الناجمة عن ظهور وباء جديد، وتفشيه على نحو شرس بيننا.

مصدر الصورةALAMY

توثق رواية “دفتر أحوال عام الطاعون” للكاتب الإنجليزي دانييل ديفو الطاعون الدبلي الذي اجتاح لندن عام 1665
تبدأ أحداث الرواية في سبتمبر/أيلول 1664، عندما تواترت شائعات بشأن عودة هذا النوع من الأوبئة إلى إحدى المقاطعات الهولندية. بحسب الأحداث، يتلو ذلك حدوث أول حالة وفاة يُشتبه في أنها ناجمة عن الوباء، في ديسمبر/كانون الأول من العام نفسه.
بعدها يحل فصل الربيع، فيصف لنا الكاتب ذاك التزايد المنذر بالسوء، الذي طرأ على عدد بلاغات الوفاة التي كانت تُلصق في الأبرشيات.

وبحلول يوليو/تموز 1665، بدأت السلطات المحلية في لندن تطبيق قواعد جديدة، باتت روتينية بالنسبة لنا في عام 2020. من بينها – كما ورد في العمل الأدبي- وقف إقامة “كل الولائم العامة، خاصة تلك التي تقيمها الشركات في هذه المدينة (لندن) وكذلك وقف تقديم وجبات العشاء في الحانات، وغير ذلك من الأماكن التي تشهد أنشطة ترفيهية يشارك فيها العامة، لحين تطبيق نظام مختلف يُجيزها من جديد”.

وأكد ديفو في روايته أنه “لم يكن هناك ما هو أكثر فتكا بسكان هذه المدينة، أكثر من إهمالهم المفعم بالكسل” في التعامل مع هذه المحنة. بعد ذلك وفي أغسطس/آب من العام نفسه، يصبح الوباء، بحسب الرواية، “عاتيا ومروعا للغاية “، قبل أن يصل إلى ذروته في مطلع الشهر التالي “ليجتاح – وفي وقت واحد – أسرا بكاملها، بل وفي الواقع شوارع كاملة بما فيها من عائلات”.
مصدر الصورةALAMY

تحفل رواية “الطاعون” للكاتب ألبير كامو بالكثير من أوجه الشبه مع الأزمة التي نواجهها اليوم
وتدور أحداث رواية “الطاعون” للكاتب ألبير كامو في مدينة وهران الجزائرية، لتحكي لنا كيف شهدت هذه المدينة إغلاقا كاملا لأشهر عدة، بالتزامن مع تفشي وباء يودي بحياة الجانب الأكبر من سكانها، وهو ما حدث على أرض الواقع هناك في القرن التاسع عشر. ويزخر العمل بالكثير من أوجه الشبه مع الأزمة التي نواجهها اليوم.

وتتناول الرواية كيف ظل المسؤولون المحليون في البداية، يحجمون عن الاعتراف بالمؤشرات المبكرة المُنذرة بالطاعون، والمتمثلة في جثث الفئران النافقة التي تناثرت في الشوارع. وبحسب الأحداث، يتساءل كاتب عمود في الصحيفة التي تصدر في وهران قائلا: “هل يدرك مسؤولو مدينتنا أن الجثث المتحللة لهذه القوارض، تشكل خطرا داهما على السكان؟”.

ويعكس الراوي، الدكتور برنار ريو، في شخصيته تلك البطولة الصامتة الهادئة، التي يبديها العاملون في الفرق الطبية في مثل هذه الحالات. ويقول في أحد مقاطع الرواية: “ما من فكرة لديّ عما ينتظرني، أو ما الذي سيحدث عندما ينتهي كل هذا الذي يجري الآن. ما أعرفه في اللحظة الحالية، أن هناك مرضى بحاجة للعلاج”.

في النهاية، ثمة درس يستخلصه الناجون من الطاعون مفاده بـ “أننا نعلم الآن أنه إذا كان هناك شيء يمكن أن يتوق له المرء دائما، ويناله أحيانا، فهو الحب الإنساني”.

Advertisement

وإذا انتقلنا إلى وباء الأنفلونزا الإسبانية الذي اجتاح البشرية عام 1918، سنجد أنه أعاد صياغة شكل العالم، وقاد إلى وفاة خمسين مليونا من سكانه، بُعيد مقتل عشرة ملايين أخرين خلال الحرب العالمية الأولى. المفارقة أن التأثير المأساوي الذي خلّفه الوباء على العالم، بدا باهتا في ظل الأحداث الأكثر مأساوية المتعلقة بالحرب، والتي شكلت مصدر إلهام لعدد لا حصر له من الروايات.

وفي وقت يتبع فيه الناس في مختلف أنحاء العالم قواعد مثل “التباعد الاجتماعي”، وتشهد دول في شتى أرجاء المعمورة عمليات “إغلاق كامل”، يبدو مألوفا بالنسبة لنا الوصف الذي قدمته الكاتبة الأمريكية كاثرين آن بورتر، للخراب الذي خلّفته “الأنفلونزا الإسبانية” في سياق روايتها “حصان شاحب، فارس شاحب” التي صدرت عام 1939.

ففي أحد مقاطع هذا العمل، وبعد أن تكتشف البطلة ميراندا أنها مصابة بالمرض، يقول لها صديقها آدم: “الأمور على أسوأ ما يكون. كل المسارح، وتقريبا جميع المحال والمطاعم مغلقة، أما الشوارع فتغص بالجنازات طيلة ساعات النهار، وتكتظ بسيارات الإسعاف طوال الليل”.

وتُصوّر بورتر في عملها، نوبات الحمى التي عصفت بـ “ميراندا” والأدوية التي كانت تتناولها، والأسابيع التي اشتدت عليها فيها وطأة المرض قبل أن تبدأ في التعافي، إلى أن استفاقت على عالم جديد، تشكلت ملامحه بفعل الخسائر البشرية الهائلة الناجمة عن الحرب والوباء.

اللافت أن الكاتبة نفسها كادت أن تفارق الحياة جراء “الإنفلونزا الإسبانية”. وقالت في مقابلة صحفية عام 1963 “لقد تبدلت بطريقة غريبة نوعا ما. استغرق الأمر مني وقتا طويلا، لكي أخرج من عزلتي وأحيا بشكل طبيعي في العالم من جديد. لقد كنت حقا `معزولة وأعاني من الإقصاء` بكل معنى الكلمة”.

Advertisement

فيروس كورونا: الأوبئة في كتابات المؤرخين وخيالات المبدعين
أحداث يمكنك تصديقها بشدة
أما الأوبئة التي ظهرت في القرن الحادي والعشرين، مثل تفشي متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد (سارس) عام 2002، وفيروس كورونا المرتبط بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (ميرس) عام 2012 والإيبولا عام 2014، فقد شكلت مصدر إلهام لأعمال تناولت ما يعقب مثل هذه الأحداث الكارثية، من خراب وانهيار، وما نشهده جراءها من مدن خاوية على عروشها، وأماكن طبيعية يعمها الدمار.

وفي رواية “عام الطوفان” التي صدرت عام 2009، تتناول الكاتبة الكندية مارغريت آتوود، عالم ما بعد تفشٍ وبائي، أدى إلى أن تصل البشرية إلى حافة الانقراض. وتدور أحداث العمل بعد 25 عاما، من فناء غالبية سكان الأرض، بفعل “طوفان دون ماء” تمثل في وباء خبيث “انتقل عبر الهواء، وكأنه يطير بجناحين، ليجتاح المدن كما الحريق المستعر”.

مصدر الصورةALAMY

تصوّر الكاتبة مارغريت آتوود في روايتها “عام الطوفان” التي صدرت عام 2009 عالما دمره وباء فيروسي
وأبرزت آتوود في روايتها الشعور بالعزلة الشديدة الذي يساور بعض الناجين من أوبئة مثل هذه. من بين هؤلاء – وفقا للرواية – توبي التي تعمل بستانية. وترصد الكاتبة في أحد المقاطع صورتها، وهي تمسح ببصرها الأفق بحثا عن أي شخص في الجوار، وذلك خلال جلوسها في بستان تقتات على ما تزرعه فيه، فوق سطح منتجع صحي مهجور.

وتقول آتوود في هذا المقطع: “لا بد أن يكون هناك شخص آخر قد تبقى. لا يمكن أن تكون هي الشخص الوحيد الموجود على ظهر الكوكب. لا بد أن هناك آخرين. لكن هل هم أصدقاء أم أعداء؟ وإذا رأت أحدهم، كيف ستتأكد من ذلك؟”.

وعبر مقاطع تستعيد فيها ما حدث في الماضي، تشرح آتوود كيف دُمِر التوازن بين عالم الطبيعة وعالم البشر، جراء أنشطة الهندسة الحيوية التي ترعاها الشركات والمؤسسات ذات السطوة والنفوذ. كما تتطرق إلى الكيفية التي ناضل بها نشطاء مثل توبي ضد هذه الأمور. وفي هذه الرواية، استندت الكاتبة الكندية، لمتوجسة على الدوام من الجوانب السلبية للعلم، إلى فرضيات تبدو واقعية ومنطقية بشدة، وهو ما يجعل “عام الطوفان” عملا ينطوي على بصيرة استباقية ثاقبة على نحو مرعب.

ولعل الجاذبية الشديدة التي يتسم بها “أدب الأوبئة”، تعود إلى أنه يتناول وقوف البشر جميعا في صف واحد متآزر لمواجهة عدو لا يمت للبشرية بصلة. ففي هذا النوع الأدبي، ما من أخيار أو أشرار. كما أن الوضع الذي يتناوله الكُتّاب من خلاله، يبدو شديد الحساسية والدقة. ففرص بقاء كل شخصية من شخصيات هذه الأعمال على قيد الحياة، تتساوى مع احتمالات هلاكها سواء بسواء. ومن شأن تنوع ردود الفعل، التي يمكن أن تصدر من الأفراد، إزاء ظروف قاسية مثل هذه، توفير مادة خصبة للكاتب والقارئ على حد سواء.

Advertisement

مصدر الصورةALAMY

تدور أحداث “حكايات كانتربري”، وهي مجموعة قصصية ساخرة للكاتب جيفري تشوسر، على خلفية وباء الطاعون الذي اجتاح أوروبا في القرن الرابع عشر وعُرِفَ باسم “الموت الأسود”
يأخذنا ذلك إلى رواية “قطع” التي أصدرتها الكاتبة “لينغ ما” عام 2018، والتي وصفتها “ما” نفسها، بأنها عمل يتناول “أوضاع العالم في ما بعد كارثة هائلة دمرته تماما تقريبا”، وذلك على خلفية سيرة حياة أحد المهاجرين. وتُروى الأحداث على لسان فتاة من جيل الألفية تُدعى كاندس تشِن، تعمل في دار نشر تتخصص في طباعة الكتاب المقدس، ولها مدونة خاصة بها على شبكة الإنترنت.

ونعلم من سياق الرواية، أن تشِن هي واحدة من بين تسعة ناجين، فروا من مدينة نيويورك خلال “وباء” اجتاحها عام 2011، وتُطلق عليه الكاتبة اسم “شِن”. وتُصوّر “ما” في روايتها مشهد المدينة بعدما “انهارت بنيتها التحتية، وابتلعت الفوضى شبكة الإنترنت فيها، وتوقفت شبكة الكهرباء هناك عن العمل”.

ويروي العمل كيف انضمت كاندس إلى مجموعة مسافرين يتجهون برا صوب مركز تجاري في إحدى ضواحي شيكاغو، للاستقرار هناك. وتمر السيارة التي يستقلها الجميع عبر منطقة يقطنها “المحمومون”، وهم أُناس “يعيشون حياة شديدة الرتابة، يحاكون فيها كل ما هو عتيق من مفردات وإيماءات” إلى أن يوافيهم الأجل المحتوم.

ويبدو أمر هؤلاء الناس محيرا؛ فهل نجو من الوباء لأنهم – وبشكل عشوائي – كانوا محصنين منه؟ أم أنهم “اختيروا” لذلك بـ “هَدي إلهي”؟ وسرعان ما تكتشف البطلة أن نيلها الأمان عبر انضوائها تحت لواء هذه المجموعة، تطبيقا لفرضية تقول إن فرص تعرض الفرد لمخاطر تقل إذا كان ضمن جماعة، يقتضى منها الطاعة العمياء للتعاليم الدينية التي يتبعها “المحمومون” وقائدهم بوب، ذاك الشخص المستبد الذي كان يعمل في السابق خبيرا في تكنولوجيا المعلومات. ولم تلبث كاندس أن تمردت على كل ذلك.

بطبيعة الحال، لا يشبه وضعنا الحالي بأي شكل من الأشكال، ذلك التصور المغرق في تطرفه، الذي تتبناه “ما” في روايتها. فالكاتبة تفترض في عملها سيناريو بالغ السوء، لا نواجهه حاليا لحسن الحظ. وتبحث في هذا الإطار، ما يمكن أن يحدث في عالمها المُتخيل، بعدما ينقشع عنه الوباء.

وتُطرح أسئلة من قبيل: من سيتسنى له إعادة بناء المجتمع ولملمة شتات ثقافته بعد انتهاء المحنة؟ ومَنْ يحق له، مِن بين من بقوا على قيد الحياة بالصدفة البحتة، اتخاذ القرار الخاص بهوية من ستصبح بيده زمام السلطة؟ ومن يحق له كذلك وضع الإرشادات الخاصة بالممارسات الدينية؟

Advertisement

وفي عام 2014، أصدرت الكاتبة الكندية إيميلي سانت جون مانديل رواية “المحطة الحادية عشرة”، التي تدور أحداثها قبل تفشي أنفلونزا سريعة الانتشار بشكل غير مألوف في العالم، وكذلك خلال فترة تفشيها، وبعد انتهاء هذه الأزمة أيضا. وقد انطلقت العدوى – بحسب الرواية – من جمهورية جورجيا “إذ انفجرت هناك وكأنها قنبلة نيوترونية فوق سطح الأرض” لتزهق أرواح 99 في المئة من سكان العالم.

ووفقا للأحداث، يبدأ تفشي الوباء في ليلة يصاب فيها ممثل يجسد شخصية الملك لير، في المسرحية التي تحمل الاسم نفسه، بأزمة قلبية خلال وقوفه على خشبة المسرح. ونعرف أن زوجته، مؤلفة سلسلة كتب هزلية متخصصة في مجال الخيال العلمي؛ تدور أحداثها على كوكب يُطلق عليه اسم “المحطة الحادية عشرة”. وتظهر الزوجة في الأحداث بعد 20 عاما من بدء الانتشار الوبائي، بالتزامن مع أداء مجموعة من الممثلين والموسيقيين القادمين مما يُعرف في الرواية باسم “أرخبيل من المدن الصغيرة”، مسرحيتيْ “الملك لير” و”حلم ليلة منتصف الصيف”، في مراكز التسوق التي باتت مهجورة في أعقاب الوباء.

وتحمل هذه الرواية في ثناياها أصداء من “حكايات كانتربري”، وهي مجموعة من القصص القصيرة للكاتب جيفري تشوسر، تدور أحداثها على خلفية وباء الطاعون الذي اجتاح أوروبا في القرن الرابع عشر، وعُرِفَ باسم “الموت الأسود”. وتشكل هذه المجموعة ذات الطابع الساخر والناقد بشدة، نموذجا غير مألوف لهذا النوع الأدبي، الذي يعتمد على تجميع مجموعة من القصص القصيرة، على نحو يجعلها توصل مجتمعة رسالة واحدة وتعزز معنى بعينه.

مصدر الصورةALAMY

تتناول رواية “المحطة الحادية عشرة”، التي أصدرتها الكاتبة الكندية إيميلي سانت جون مانديل، كيفية إعادة بناء العالم بعد أن يجتاحه أحد الأوبئة
وبدورها تطرح مانديل عددا من الأسئلة في روايتها؛ من قبيل: من هو الشخص أو الجهة التي يتعين أن توكل إليها مهمة تحديد ما الذي يمكن اعتباره فنا؟ وما هي الشروط التي يؤدي توافرها في شيء ما، إلى أن نعتبره عملا فنيا؟ كيف سنعيد بناء العالم بعدما فُرِضَ علينا الحصار فيه بفعل ذاك الفيروس الخفي؟ وكيف ستتغير الفنون والثقافة جراء الوباء؟

في النهاية يمكن القول، إنه ما من شك في أن ثمة أعمالا أدبية في طور التحضير الآن، بشأن ما نواجهه في الوقت الحاضر، ما يحدو بنا للتساؤل عن الطريقة التي سيصوّر بها الكُتّاب في الأعوام المقبلة الوباء الحالي، وكيف سيوثقون ما شهدته الفترة الراهنة من تنامٍ كبير لروح التضامن بين أفراد المجتمع وبعضهم بعضا في مختلف دول العالم، وكيف سيرصدون البطولات التي يبديها الآن عدد لا حصر له ممن يعيشون بيننا.

كل هذه أسئلة يتعين علينا التفكير فيها مليا، بالتزامن مع تخصيصنا الآن وقتا أكبر للقراءة والاطلاع، وتحضيرنا أنفسنا في الوقت ذاته، لرؤية العالم الجديد، الذي سيبزغ في أعقاب انتهاء محنتنا الحالية.

Advertisement

يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على موقع BBC Culture

 1,879 اجمالى المشاهدات,  6 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

Advertisement

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 1

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Advertisement
No tags for this post.
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

اجتماعيات

القطاع الزراعي .. تحديات على الأرض وحلول على الورق

Published

on

By

0
(0)

وقت القراءة المقدر: 6 دقيقة (دقائق)

بلغت  نسبة مساهمة القطاع الزراعي في الناتج المحلي الإجمالي  5% لعام 2019
فيما بلغت مساحة الأراضي المزروعة  منها عام 2018 حوالي 2 مليون دونم من  أصل إجمالي حوالي 9 مليون دونم في المملكة للزراعة المطرية كاملة وفقا لأرقام الاستراتيجية الوطنية للتنمية الزراعية 2020-2025، و تشير تقديرات البنك الدولي في 2018م  إلى أن الأردن يحقق 50-60 %  فقط من إمكاناته التصديرية للفواكه والخضراوات ولديه إمكانات تصديرية غير مستغلة تزيد على مليار دولار سنويا
ويعتبر القطاع الزراعي من أهم القطاعات الاستراتيجية، والتي تحافظ على الأمن الغذائي، وبحسب خبراء ومختصين يعاني القطاع الزراعي من العديد من المشاكل أهمها غياب الرؤية الحكومية العملية لتحسين القطاع، وقلة العمالة في هذا القطاع إضافة إلى بعض التشريعات والقوانين التي تقف حاجزا بين العاملين في القطاع وتطوره من مثل عدم شمولهم بالضمان والعمالة غير المنظمة وارتفاع كلف الطاقة والمياه و منافسة المنتج المستورد.
ويقول المهندس الزراعي مازن أبو قمر إن القطاع الزراعي قطاع حيوي وهناك تداخلات واسعة مع كل القطاعات الحيوية من نقل وتكنولوجيا معلومات وعمالة واستيراد وتصدير لذلك هناك قياس غير حقيقي لمساهمة القطاع في الناتج المحلي بشكل غير مباشر، وباعتبار الأردن من أفقر دول العالم بالمياه فإن هذا التحدي يعتبر رئيسيا ويجب التوجه لبرامج الحصاد المائي واستثمار الفرص في هذا الجانب وتقليل نسبة الفاقد المائي الذي يصل إلى حوالي 90%، ولتجاوز تحدي التسويق الزراعي يجب اعادة النظر والتنبيه إلى الأنماط الزراعية المتبعة عند الكثير من المزارعين بتكرار المنتج مما يعمل على اختناقات تسويقية وفائض بالمنتجات.
ومن التحديات أيضا تعدد المرجعيات الزراعية وارتفاع أسعار مدخلات الإنتاج و تفتت الملكية الزراعية فمن الضروري وضع يد رسمية على القطاع لمعرفة تداخلاته ومساهمته في الناتج المحلي والقطاعات الأخرى
وتتفق مع المهندس أبو قمر، مدير مديرية الدراسات الاقتصادية والاجتماعية في المركز الوطني للبحوث الزراعية الدكتورة مسنات الحياري حول أهم التحديات التي تواجه القطاع، متمثلة بـ ندرة موارد المياه وتفتت الملكيات الزراعية وتعدد المرجعيات وتدهور الغطاء النباتي لأراضي المراعي الطبيعية مشيرة إلى تحدٍ مهم وهو التسويق الزراعي حيث ما زال يتبع قنوات وطرق تقليدية وبالتالي عمل اختناقات تسويقية وتدني أسعار إضافة إلى تحديات أخرى تتعلق بالطاقة والمياه والنقل والعمالة و الهوامش التسويقية .
وارتفاع أسعار كلف ومدخلات الإنتاج، وبهذا الصدد فقد شكلت وزارة الزراعة لجنة لدراسة أسعار مدخلات الإنتاج ومقارنتها مع 50 دولة وستوصي اللجنة بخفض أسعار كلف ومدخلات الإنتاج وذلك بحسب رئيس لجنة الزراعة والمياه النيابية محمد العلاقمة . مؤكدا أن مشاكل وتحديات القطاع  قديمة ومن أهمها غياب الاستراتيجية والرؤية الواضحة من قبل الحكومات المتعاقبة للقطاع فتراكمت تحدياته دون حلول والتي تمثلت بعدد من الجوانب منها وجود “لوبي” مجموعة من التجار الكبار المسيطرين على القطاع. وفعليا نحتاج إلى إدارة حقيقية وجادة وذات كفاءة في القطاع للحد من مشاكله والمساهمة بتجاوز تحدياته.
ويعلق الخبير الزراعي  سائد ظاهر أن الوضع الإقليمي وما به من نزاعات أغلق الأسواق أمام المنتج الزراعي الأردني مثل سوريا والعراق مما أدى إلى أن أصبح العرض أكثر من الطلب وبرزت مشكلة وتحدي التسويق فكان لا بد من التفكير بحلول اخرى مثلا الشحن الجوي مرتفع التكاليف، وبرزت لدينا مع ارتفاع نسبة البطالة، مشكلة العمالة الزراعية والضغط على القطاع لتشغيل العمالة المحلية ولكن هذه الخطط لم تنجح لخصوصية القطاع الذي يعتمد بشكل أساسي على العمالة الوافدة.
ويشار إلى أن إجمالي فرص العمل في القطاع حوالي 210 آلاف فرصة عمل، وتعتبر أحد مصادر الدخل لحوالي 118 ألف أسرة.
ووفقا للتعداد الزراعي للعام 2017 الذي نفذته دائرة الإحصاءات العامة، فأن مساحة الأراضي (الحيازات الزراعية) المستغلة للزراعة أو لتربية الثروة الحيوانية في المملكة بلغت حوالي 2.818 مليون دونم.

وبحسب الاستراتيجية ان القطاع الزراعي دخل في حلقات مفرغة  و يعاني من مجموعة من التحديات وأبرزها ضعف قدرة القطاع على زيادة معدلات النمو مما ادى الى التأثير السلبي على مستويات معيشة المزارعين وانتشار البطالة في الريف والبادية وارتفاع معدلات الفقر الريفي.

وقد حالت عوامل داخلية وخارجية دون أن يحقق القطاع الازدهار الذي يأمله المزارعون، فخارجيا بدأت الاضطرابات الإقليمية في سوريا والعراق والتي نتج عنها إغلاق الأسواق الزراعية في سوريا والعراق في  الدولتين وكذلك حالت دون وصول الصادرات الزراعية الى دول الاتحاد الاوروبي وتركيا وروسيا، وكذلك الأزمة الخليجية التي أغلقت الأسواق القطرية أمام المنتجات الزراعية. اما داخليا فساهمت عوامل عديدة في إبقاء القطاع في حلقة مفرغة كارتفاع كلفة الإنتاج والطاقة والعمالة الزراعية، بالإضافة الى ازمة جائحة كورونا المستجد التي أدت الى إغلاق الأسواق المحلية لبعض الفترات وتقييد العمل في الأنشطة الزراعية وارتفاع أسعار مستلزمات الإنتاج والنقل، ويضاف الى ذلك تراجع القوة الشرائية. وجميع هذه العوامل تؤثر سلبا  على اي خطة تستهدف النهوض بالقطاع الزراعي ما لم يتم أخذها بعين الاعتبار  ووضع برامج وإجراءات لمعالجتها وتحسين بيئة العمل في القطاع وضمان نجاح الخطط التنموية في تحقيق أهدافها.
وبدوره بين وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات أن قطاع الزراعة سوف يتعاظم دوره في الاقتصاد الوطني اذا ما تم التركيز على تطوير منظومة الأمن الغذائي وسلاسل القيمة للمنتجات الزراعية والغذائية حيث تشير تقارير البنك الدولي الى انه بالرغم من انخفاض نسبة مساهمة قطاع الزراعة والتي تشكل 5.5٪ من الناتج المحلي الإجمالي للأردن، إلا ان سلسلة القيمة الزراعية والغذائية تمثل 15-20٪ من الناتج المحلي الإجمالي وتوظف أكثر من 15٪ من السكان النشطين في الأردن، وكذلك توظف الزراعة 52 في المائة من النساء اللواتي يعشن في المناطق الريفية.
مشيرا الى ان الفرص المتاحة امام القطاع الزراعي من خلال تطوير منظومة الامن الغذائي وسلاسل القيمة للمنتجات الزراعية والغذائية فتشير الدراسات الى انه يمكن زيادة الإنتاجية الزراعية بنسبة 30-50٪ كما انه يمكن استحداث وإضافة 30-40 الف وظيفة في فترة 3 سنوات من خلال كفاءة استخدام المياه والزراعة المائية. بحسب تصريحات سابقة.

Advertisement

 1,275 اجمالى المشاهدات,  45 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

No tags for this post.
Continue Reading

اجتماعيات

متى يجب أن تتوقف عن العمل بسبب الحر؟

Published

on

By

0
(0)

وقت القراءة المقدر: 6 دقيقة (دقائق)

يعاني جزء كبير من بريطانيا، وبعض دول العالم، بالفعل من موجة طقس حار، ومن المتوقع أن تستمر درجات الحرارة في الارتفاع.

ومدد مكتب الأرصاد الجوية تحذيره بشأن الطقس الحار في إنجلترا وويلز حتى يوم الثلاثاء، ما يعني وجود خطر الإصابة بمرض خطير أو الوفاة.

ما هي حقوق العمال عندما ترتفع درجات الحرارة بشكل كبير؟

هل توجد درجة حرارة قصوى لأماكن العمل؟

Advertisement

لا يوجد قانون في بريطانيا ينص على أنه مع درجة حرارة معينة – شديدة الحرارة أو البرودة – يجب حينها أن يتوقف الموظفون عن العمل.

ولكن يجب أن تكون أماكن العمل بشكل مثالي على الأقل عند 16 درجة مئوية – أو 13 درجة مئوية إذا كانت الوظيفة في الغالب بدنية – وفقًا لإدارة الصحة والسلامة في بريطانيا (HSE).

تنص إرشادات الإدارة على أن درجة حرارة مكان العمل يجب أن تكون “معقولة” مع “هواء نظيف ونقي”.

ودعم عدد من أعضاء البرلمان مؤخرًا حملة، من أجل حد أقصى قانوني قدره 30 درجة مئوية في معظم أماكن العمل – أو 27 درجة مئوية لأولئك الذين يقومون بعمل شاق – لكن الحكومة لا يتعين عليها الرد.

ما هي حقوقي؟

إذا كان صاحب العمل، يسمح لموظفيه، بتجنب الذهاب إلى العمل لأن الجو حار جدًا، فإن ذلك “أمر يخصهم” وفقًا لـ مارك سكوغينز ، المحامي بإحدى شركات الاستشارات القانونية.

Advertisement

وأضاف أن “إدارة الصحة والسلامة لن تصدر أي توجيهات بشأن ذلك، ولا ينبغي لهم”.

لكن قانون الصحة والسلامة في العمل يقضي بأن الرؤساء مسؤولون بشكل عام عن رعاية الموظفين.

تقول نقابة “يونايت يونيون”، ثاني أكبر نقابة عمالية في بريطانيا، إن أرباب العمل عليهم “واجب قانوني وأخلاقي لضمان عدم الإضرار بصحة العمال أثناء الطقس الحار الحالي”.

وتشجع إدارة الصحة والسلامة الموظفين على التحدث إلى رؤسائهم إذا كان مكان العمل غير مريح.

ما الذي يمكن أن يفعله أصحاب العمل لتهدئة الأمور؟

تقول إدارة الصحة والسلامة، في بريطانيا، إن أرباب العمل يجب أن يتركوا الموظفين يعملون بمرونة حيثما أمكن – مثل تبديل ساعاتهم لتقليل العمل في أكثر الأوقات حرارة في اليوم.

Advertisement

ويمكن أن يساعد في ذلك أيضا أيضًا التساهل في قواعد اللباس الرسمي، ونقل محطات العمل بعيدًا عن الأماكن الساخنة أو بعيدًا عن أشعة الشمس المباشرة.

حيثما أمكن، يجب فتح النوافذ وإغلاق المشعات وتوفير المراوح أو أجهزة تكييف الهواء.

يقول مؤتمر نقابات العمال في بريطانيا إن الشركات يجب أن تسمح لموظفي المكاتب بالعمل من المنزل، أو تعديل ساعاتهم لتجنب السفر في ساعة الذروة.

ماذا عن الأشخاص الذين يعملون في الأماكن المفتوحة؟

تقول منظمة يونايت إن العمال اليدويين معرضون للخطر بشكل خاص: “يجب على أصحاب العمل التفكير في إعادة جدولة ساعات العمل إلى أوقات أكثر برودة من اليوم، وتوفير مناطق تبريد مثل الظل أو غرف الاستراحة المكيفة”.

Advertisement

“إذا أظهر العمال أي علامات على الإنهاك الحراري، يجب على صاحب العمل أن يضمن على الفور توقفهم عن العمل وأن يُسمح لهم بالتعافي، دون مساس بالأجور”.

عامل بناء

صدر الصورة،GETTY IMAGES

لكن رئيس مجلس صناعة البناء، جاستين سوليفان، يقول إن ساعات عمل مواقع البناء غالبًا ما تكون محددة بقوانين التخطيط المصممة لتقليل تأثيرها على المجتمعات المحيطة. لذا فإن البدء مبكرًا أو الانتهاء متأخرًا ليس دائمًا خيارًا متاحا.

ومع ذلك، فهو يوافق على أنه ينبغي أن يحصل جميع العمال على الماء والملابس الواقية والظل.

ولا يمكن استخدام بعض المواد مثل الطلاء والخرسانة في الأيام شديدة الحرارة حيث تتسبب الحرارة في تعطل المواد. ويقول إن جميع مديري المواقع لديهم مقاييس لدرجة الحرارة، ويحولون العمال إلى وظائف مختلفة حيثما أمكن ذلك.

عامل إنقاذ

صدر الصورة،GETTY IMAGES

رجال الإنقاذ مهمون بشكل خاص في الطقس الحار، عندما يميل المزيد من الناس إلى السباحة، لكنهم يحتاجون أيضًا إلى الاعتناء بأنفسهم.

Advertisement

يجب أن يحصل جميع رجال الإنقاذ على ماء بارد، وقبعة عريضة الحواف وقميص بأكمام طويلة، ونظارات شمسية مستقطبة، وواق من الشمس، وإمكانية الوصول إلى الظل، وفقًا لـ جو تالبوت من الجمعية الملكية لإنقاذ الحياة في بريطانيا.

يجب أن يكون لديهم أيضًا فترات راحة منتظمة.

هل ستغلق المدارس بسبب الحر؟

قالت وزارة التعليم لبي بي سي إنها “لا تتوقع ولا تنصح المدارس بالإغلاق” خلال موجة الحر هذا الصيف، وإن “قادة المدارس الخاصة مسؤولون عن إدارة ظروفهم المحلية”.

توصي إرشادات الوزارة بأن تعزز المدارس التهوية حيثما أمكن ذلك، وتحافظ على ترطيب الأطفال بالماء، وتجنب النشاط البدني القوي. يُنصح التلاميذ أيضًا بارتداء قبعة واستخدام كريم الشمس.

تلاميذ مدارس

صدر الصورة،GETTY IMAGES

يقول اتحاد المعلمين في بريطانيا إن درجات الحرارة المرتفعة تجعل التدريس والتعلم أكثر صعوبة.

Advertisement

“أظهرت العديد من الدراسات أن الحرارة المفرطة في الفصول الدراسية تؤثر على تعلم التلاميذ، وترتبط زيادة درجة الحرارة بمقدار 1 درجة مئوية بانخفاض معدل التعلم بنسبة 2 في المئة”.

ويقول الاتحاد إنه يجب على المدارس تجنب استخدام الفصول الدراسية المعرضة بشكل خاص لدرجات الحرارة المرتفعة، خلال ساعات اليوم الأكثر حرارة للمساعدة في حماية الموظفين والتلاميذ.

وقالت بعض المدارس إنها ستغلق مبكرًا وتؤجل الأحداث مثل أيام الرياضة.

كيف يمكنني الحفاظ على برودتي في العمل؟

هناك بعض الأشياء البسيطة التي يمكن للأفراد القيام بها لجعل الحرارة أكثر احتمالًا.

تنصح الدكتورة آنا مافروجياني، التي تبحث في البناء المستدام والتصميم الحضري في كلية لندن الجماعية، بفتح النوافذ لتحسين تدفق الهواء مع العمل بعيدًا عنها لتجنب الحرارة المباشرة.

Advertisement

كما توصي بإيقاف تشغيل المعدات الكهربائية غير المستخدمة، مثل آلات التصوير.

الملابس ذات الألوان الفاتحة أبرد من الملابس الداكنة لأنها تمتص حرارة أقل. اختر الملابس الفضفاضة المصنوعة من مواد طبيعية مثل القطن والكتان، والتي تكون ذات تهوية أفضل.

للبقاء رطباً، اشرب الماء قبل أن تشعر بالعطش، وتجنب الوجبات الثقيلة التي تتطلب المزيد من الهضم، والتي بدورها تنتج المزيد من حرارة الجسم.

 1,201 اجمالى المشاهدات,  47 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

No tags for this post.
Continue Reading

اجتماعيات

بين الأسباب والنتائج.. كيف يمكن حل مشكلة زيادة السكان؟

Published

on

By

5
(1)

وقت القراءة المقدر: 14 دقيقة (دقائق)

الزيادة السكانية- هي المشكلة الأبرز في الوقت الراهن، حيث إنها تمثل تحديًا للدول على اختلاف أنظمتها سواء المتقدمة أو النامية، فثمة حقائق لا يمكن تجاهلها عن المشكلة السكانية الآن، فإنها بقدر ما تمس الفرد والمجتمع؛ فإن أبعادها تجاوزت الحدود الإقليمية إلى العالمية حتى أصبحت تفرض على المجتمع الدولي مواجهتها والتصدي لها.

وتحدث الرئيس عبد الفتاح السيسي مرارًا في العديد من الخطابات والفعاليات عن خطورة النمو السكاني ودائمًا يناشد المصريين أن يكونوا منتبهين لهذه الأزمة التي تقف عائقا أمام جهود العمل الجبارة داخل الدولة وأنها تقضى على جهود التنمية، مناشدا المواطنين تنظيم الإنجاب؛ لأن النمو السكاني يفرض ضغوطا كبيرة على موارد البلاد ويعيق جهود الدولة المبذولة في التنمية من أجل مكافحة الفقر والبطالة ويشمل تهديدا على الاستقرار الاجتماعي ويجعل من الصعب توفير واستيعاب مطالب سكانها بالحاضر ويهدد مستقبل الأجيال القادمة.

وخلال كلمته في افتتاح عدد من مشروعات القطاع الصحى في محافظة الإسماعيلية، قال السيسي، إن التعريف بخطورة النمو السكانى مهم جدا لكل الأسرة المصرية في الريف والحضر، قائلا: “أكثر من طفلين مشكلة كبيرة جدا”.

وأضاف: “لا نسعى لحل هذه المشكلة من خلال إصدار قوانين حادة. مش كل الأمور ممكن تتعمل بشدة. واحنا شغالين على برنامج لمواجهة الزيادة السكانية. ونوفر الخدمات المطلوبة لهذا الأمر”.

والمشكلة السكانية هي عدم التوازن بين عدد السكان والموارد والخدمات؛ والقضية السكانية في مصر أساسها عدم التوازن بين عدد السكان والموارد الاقتصادية ولا جدال أن مشكلة الزيادة السكانية المتسارعة في المجتمع المصري من العقبات الرئيسية أمام جهود التنمية في العديد من المجالات الاقتصادية والصحية والتعليمة والخدمية، كما أنها حجر عثرة في طريق نجاح السياسات الرامية لمكافحة البطالة والفقر بالإضافة إلى تهديد الاستقرار الاجتماعى والحد من نصيب الفرد من الموارد الطبيعية والدخل القومى.

كما أن المشكلة السكانية لا يوجد لها قانون عام ولا تأخذ نفس المعنى والنتائج نفسها في كل المجتمعات وعلى اختلاف المراحل، بل لكل مجتمع ولكل مرحلة معطياتها الاقتصادية هي التي تحدد طبيعة المشكلة السكانية وهي عدم التوازن بين عدد السكان والموارد والخدمات، لذا يجب أن يكون هناك توازنا بين حقوق الفرد في الإنجاب المناسبة مع قدراته، وحق المجتمع في التقدم والنمو.

وشغلت المسالة السكانية اهتمام الساسة والفلاسفة والاقتصاديين عبر العصور؛ فقد رأى أرسطو أن الزيادة السكانية الكبيرة ستقود إلى انتشار الفقر وسيقود الفقر إلى انتشار الفوضى، مما يجعل مباشرة الحكومة لمهامها الإدارية من الأمور الصعبة.

وكتب “كنسي”قبل”مالثوس” بأربعين عامًا يقول: ليس للتناسل حدود غير القوت، ومع ذلك يميل التناسل دائمًا إلى الخروج من هذه الحدود ولا أدل على ذلك من وجود أناس في فقر مدقع في كل مكان ورغم ذلك لم يثنهم عن التناسل.

أما “مالثوس” وهو باحث سكاني واقتصادي سياسي إنجليزي، كان مشهورا بنظرياته المؤثرة حول التكاثر السكاني، فيقول: ليست النظم هي المسؤولة عن البؤس والظلم، وإنما تقع المسؤولية على الطبيعة ذاتها؛ فقد الحظ “مالثوس” تزايد كل من السكان والموارد الغذائية مع مرور الزمن، ولكنهما لا يتزايدان بنفس المعدل، ويؤدي هذا الاختلال في معدل الزيادة إلى ظهور المظالم الاجتماعية.

تعداد السكان في مصر

تشير الإحصائيات السكانية إلى أن عدد سكان مصر عام 1800 بلغ نحو 5.2 مليون، ووصل إلى 5 ملايين في عام 1850، وفي ظل الزيادة السكانية تضاعف العدد من 20 مليونا عام 1950 إلى 40 مليونا عام 1978، وفي عام 2005 نحو 70 مليون نسمة، إلى أن بلغ عدد سكان مصر في الداخل 87.9 مليون نسمة في عام 2015، وفي عام 2016 وصلوا إلى 92 مليون نسمة، في حين وصلوا 94.7 مليون نسمة وفقًا لتعداد 2017، وفي بداية عام 2018 وصل عدد السكان إلى 96.3 مليون نسمة، وفي عام 2019 وصلوا إلى 98 مليون نسمة، أما عام 2020 فوصلوا 100 مليون نسمة في الداخل، أما في هذه اللحظة فقد تخطى عدد سكان مصر الـ 101، 530، 411 نسمة.

وإذا نظرنا لهذه الإحصائيات نجد أن النمو السكانى في مصر يفوق النمو السكانى في العالم بمعدل 2.6 سنويًا مقابل %1.2، وتتيح النظرة المتعمقة للوضع السكاني في مصر أن زيادة عدد المواليد هي المسئولة عن النمو السكاني المرتفع في مصر ليصل إلى طفل كل 15 ثانية؛ مما يعني 2.5 مليون مولود سنويًا، وأن استمرار معدل الانجاب على هذه الوتيرة سيصل بسكان مصر عام 2030 لما يقرب من 120 مليون نسمة، كما أن معدل الزيادة السكانية في مصر يتجاوز خمسة أضعاف الدول المتقدمة.

وتبرز خطورة الأمر لو استمر نمو السكان على هذا المنوال إذ يقدر تعداد مصر في هذه الحالة بنحو 132 مليون نسمة بحلول عام 2030، أي بزيادة قدرها 31 مليون نسمة في غضون 10 أعوام فقط.

أسباب الزيادة السكانية في مصر

من أسباب الزيادة السكانية زيادة عدد المواليد مع تحسن الحالة الطبية، بالإضافة إلى العادات والتقاليد التي تؤيد الزواج المبكر، وختان الإناث، وتفضيل إنجاب الذكور، والإنجاب المباشر للزواج، وعدم استخدام وسائل تنظيم الأسرة، وعدم الاكتفاء بطفلين، كما أنه ما زالت ثقافة الإنجاب التي تكونت عبر أزمنة طويلة في المجتمع المصري مرتبطة بالعزوة والسند.

أثار الزيادة السكانية على المجتمع 

النمو السكاني في مصر كان له أثرًا سلبيًا على قدرة الدولة على تحقيق التنمية المستدامة؛ فنجد الأثار الاقتصادية للزيادة السكانية تتمثل في: زيادة الاستهلاك لدى الأفراد، وزيادة نفقات الدولة على الخدمات، وانتشار ظاهرة البطالة، والانخفاض في نسبة الأجور في القطاع العام والخاص، وارتفاع أسعار الوحدات السكنية والزحف العمرانى على الأراضي الزراعية، وانهيار المرافق العامة.

كما تحتاج مشكلة الزيادة السكانية إلى الوقوف عندها طويلا، وفهم أسبابها ومحاولة علاجها كي لا يمتد أثرها السلبي إلى المجتمع ككل، لأن ذلك سيؤدي إلى حدوث اختلالات في النظام المجتمعي في الدولة، وقد يسبب ظهور الجريمة وانتشارها بسبب تفشي البطالة وقلة الفرصة وحاجة الناس إلى الدخل.

ومن آثرها أيضًا زيادة المخصصات العامة للإنفاق على الخدمات الأساسية، كالتعليم والصحة والمواصلات والإسكان والحماية الاجتماعية والأمن، وذلك على حساب مخصصات الإنفاق الرأسمالى على المشروعات التنموية بقطاعات الإنتاج الرئيسية كالزراعة والصناعة التحولية.

بالإضافة إلى صعوبة رعاية الأبناء، وانخفاض المستوى المعيشى للأسرة، وعمالة الأطفال، وكثرة الخلافات الأسرية، وضعف الرقابة الأسرية نتيجة انشغال الوالدين، وزيادة الضغط النفسى والعصبى على الوالدين.

وتتعدد مخاطر استمرار النمو السكاني المتزايد على كل من الأفراد والأسر والفئات خاصةً الأكثر انجابًا وحرمانًا، والأقل قدرة على مواجهة متطلبات هذه الزيادة المستمرة في الحمل والإنجاب وما يترتب عليها من مخاطر مثل: صعوبة الوصول للخدمات اللأزمة بسهولة، وانعدام الدخل المناسب وهكذا تستمر الدائرة المفرغة.

بالإضافة إلى تكرار مرات الحمل والإنجاب وتوريث الأبناء الفقر والحرمان مما يولد لديهم عمليات العزلة والحرمان وهم يمثلون الكتلة الحرجة “criitizal connectors” اندفاعهم للزواج المبكر والحمل المبكر المتكرر وهكذا، هذا بالإضافة إلى ارتفاع عدد السكان بالمناطق الحضرية “العشوائيات” وشبة الحضرية إلى ما يقرب من %50، وهو ما يمثل عبءًا وخطرًا قائمًا ومتجددًا الآن في تجمعات أكثرها عشوائية مزدحمة بأعداد غفيرة، مع ضعف الخدمات والإمكانات يمكنهم من تحويل سخطهم على الحكومات وغيرها وتؤدي بهم للقيام باحتجاجات وفوضى عارمة.

المشكلة البيئية فيما يتعلق بمشكلات نوعية ضاغطة ومعوقة للتنمية مثل الازدحام والضوضاء والتلوث بأشكاله المختلفة وما ينجم عنها من مشكلات أخرى صحية وسلوكية واجتماعية واقتصادية وتعليمية.

جهود الدولة لمواجهة الأزمة

عرف إعلان “الحق في التنمية” الذي أقرته الأمم المتحدة عام 1986 عملية التنمية بأنها عملية متكاملة ذات أبعاد اقتصادية واجتماعية وثقافية وسياسية، تهدف إلى تحقيق التحسن المتواصل لرفاهية كل السكان، والتى يمكن عن طريقها إعمال حقوق الإنسان وحرياته الأساسية.

كما تضمن التقرير الصادر عن معهد الموارد العالمية، حصر عشر تعريفات للتنمية المستدامة، وقد قسم التقرير هذه التعريفات إلى أربع مجموعات: اقتصادية واجتماعية وتكنولوجية وبيئية.

فمن الناحية الاقتصادية: تعني التنمية المستدامة للدول المتقدمة إجراء خفض في استهلاك الطاقة والموارد، أما بالنسبة للدول النامية فهي تعني توظيف الموارد من أجل رفع مستوى المعيشة والحد من الفقر؛ وفي هذا الاتجاه قامت القيادة السياسية المصرية بعمل العديد والعديد من المشروعات القومية التي توفر فرص العمل من ناحية ومن ناحية أخرى تخفض غلاء أسعار المنتجات كمشروعات الاستزراع السمكي، ومشروعات الثروة الحيوانية والداجنة، والصوب الزراعية، بالإضافة للمشروعات الصناعية، والأعمال الإنشائية والمشروعات التنموية الأخرى.

ومن الناحية الاجتماعية: فإنها تعني العمل على استقرار النمو السكاني ورفع مستوى المعيشة، والحد من الفقر؛ وفي هذا الاتجاه قامت الدولة المصرية ببرامج الحماية الاجتماعية من خلال برنامج تكافل وكرامة، ونظام جديد للتأمينات الاجتماعية والمعاشات، ورعاية الأشخاص بلا مأوى، وأطفال الشوارع، ووحدات علاج الإدمان والتعاطي، وتطبيق نظام التأمين الصحي الاجتماعي الشامل الجديد، وبناء وحدات الإسكان الاجتماعي في كل مدن ومحافظات مصر، وأيضًا الإسكان المتوسط، وبناء مجتمعات عمرانية جديدة.

ومن الناحية التكنولوجية: فإنها تعني الانتقال إلى عصر الصناعات النظيفة التي تستخدم تكنولوجيا صديقة البيئة، تنتج الحد الأدنى من الغازات الملوثة والضارة.

وفي هذا الاتجاه بدأت مصر بدعم الذكاء الاصطناعي ومواكبة التحولات التكنولوجية الحديثة وإنشاء الجامعات الأهلية الجديدة، وكليات الذكاء الاصطناعي وعلوم الفضاء، هذا بالإضافة إلى مبادرة تحويل وإحلال المركبات للعمل بالغاز الطبيعي إحدى المبادرات القومية الطموحة التي تتكامل مع استراتيجية الدولة لرفع مستوى معيشة المواطنين وتقديم أفضل الخدمات لهم، فضال عن دعم الصناعة الوطنية في مجال السيارات، وتعظيم الاستفادة من ثروات مصر الطبيعية واكتشافات الغاز التي تمت مؤخرًا.

أما من الناحية البيئية: فهى تعنى الحفاظ على الموارد الطبيعية والاستخدام الأمثل للأراضى الزراعية والموارد المائية. وفي هذا الاتجاه قامت مصر ببناء أكبر محطة لتوليد الكهرباء بالطاقة الشمسية في العالم “مجمع بنبان”، بالإضافة لاستصلاح مليون ونصف فدان، بالإضافة لتوجه الدولة المصرية الآن لتبطين الترع لتوفير المياه والحفاظ على كمية المياه المستهلكة في الزراعة.

كما عملت القيادة السياسية الحالية على زيادة نسبة مشاركة المرأة “تمكين المرأة” في سوق العمل، وسنت الدولة القوانين للتمثيل النسبي للمرأة في كافة مجالات الحياة السياسية، وزيادة مستويات تعليم المرأة، والبقاء في سوق العمل بعد الانجاب؛ حيث راعت الدولة جميعالظروف التي تدفع المرأة إلى ترك العمل.

وتقوم الدولة أيضًا ببناء العديد من المدارس والمستشفيات بشكل دورى لمحاولة استيعاب الزيادة السكانية.

وتقوم الدولة المصرية في الوقت الحالى بالمبادرة الرئاسية “حياة كريمة” للارتقاء بالريف المصري والتطوير الشامل للقرى الأكثر احتياجًا لتحقيق تنمية مستدامة لهم تشمل البنية التحتية والخدمات الأساسية، وتطوير الخدمات العامة، وتحسين مستوى الدخل بإقامة المشروعات المختلفة، والاهتمام بالثقافة والفنون.

وأيضا استمرار الدولة في تطوير العشوائيات بمنطقة الكيلو 4.5 بشرق القاهرة والتي تضم عزبة الهجانة وغيرها استكمال لما تم قبل ذلك من تطوير العشوائيات بحي الأسمرات والارتقاء بتحسين جودة حياة المواطنين لكي يحييوا حياة كريمة.

مميزات الحد من الزيادة السكانية

  1. رفع متوسط الدخل الحقيقي للفرد، حيث إنه يجرى حساب معدل نموه بطرح معدل نمو السكان من معدل النمو الحقيقى للناتج المحلى الإجمالى.

  2. إتاحة مزيد من خدمات المرافق العامة وخدمات البيئة الاجتماعية للمواطنين.

  3.  التخفيف من الأعباء المالية على الموازنة العامة للدولة، والناجمة عن تضخم بنود الإنفاق العام.

  4. النهوض بمستوى جودة الخدمات العامة المقدمة.

  5. تحسين المنظومة البيئية من خلال التخفيف من مشكلات التلوث والازدحام والضوضاء والعشوائيات وتدهور المرافق العامة الخ.

كيف يمكن تحقيق هذه المميزات؟

  1. التصدى للمشكلة السكانية من جميع جوانبها المتعددة لا من جانب واحد.

  2.  تشكيل فريق عمل متخصص ومتفرغ لتناول المسالة السكانية بشكل متعمق باعتبارها أخطر مشكلة اجتماعية بالمجتمع المصري.

  3. الإرشاد النفسي والتربية السكانية وتنمية الاتجاهات الإيجابية نحو تنظيم الأسرة.

  4. تدريس التربية السكانية في مراحل التعليم المختلفة وخاصة الجامعي.

  5. تقديم علماء الدين الإسلامي والمسيحيُ بخطب تؤكد على ترشيد الأسرة والاهتمام بنوعية الإنسان باعتباره خليفة في الأرض وأنه يمثل رسالة للتنمية والعمل والإبداع وتنمية الحياة.

  6. زيادة الإنفاق العام على التعليم والصحة والثقافة وضرورة تبني المجتمع لبرنامج طموح لتنظيم الأسرة في إطار برامج التنمية الشاملة.

  7. تفعيل برامج محو الأمية وتشغيل الإناث ومنع عمالة الأطفال مع التطبيق الصارم للقوانين التي تمنع تشغيل الأطفال حتى لا ينظر إليهم كمصدر دخل.

  8. تحسين كفاءة الخدمات التعليمية والتمام بالتعليم الفني وزيادة حجم الانفلاق الموجه إليه وربط الخدمات التعليمية بسوق العمل وتحفيزه وتشجيعه وتحويل خريجيه إلى قوة عمل منتجة، ويجب أن يكون هناك تدخلات من قبل الدولة في سياسات التشغيل ودعم قطاعات معينة.

  9. إبراز خطورة أبعاد المشكلة السكانية ومعالجتها من خلال العالم وخاصة الدراما لما لها من تأثير على الجماهير، توفير حملات إعلانية تساهم في تنمية المواطن بمختلف الفئات والنوعيات وعلى كافة المستويات

  10. دعوة الأحزاب والمنابر السياسية إلى أن تتبني في برامجها مداخل لمواجهة الزيادة السكانية كأحد أهم معوقات التنمية.

ووفقًا لما سبق فإن مشكلة الزيادة السكانية تعتبر قضية مجتمعية وقومية تستحق أن نتوقف عندها ونلفت النظر إليها وخاصةً فيما يتعلق بارتباطها ف أذهان الأشخاص في المجتمع المصري بأنها تجلب لهم الخير كما أن زيادة النسل لديهم مأزالت ضرورة ومن ضمن أولوياتهم.
لا يوجد المزيد من التعليقات.

 1,444 اجمالى المشاهدات,  45 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

Advertisement

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 1

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Advertisement
No tags for this post.
Continue Reading
فضفضة رييل ستورىساعتين ago

مهارات حل المشاكل الزوجية المستعصية

فضفضة رييل ستورى3 ساعات ago

الكبت الجنسي والشباب.. مشاكل وحلول

فضفضة رييل ستورى4 ساعات ago

سكك حديد مصر.. المشاكل والحلول

فضفضة رييل ستورى5 ساعات ago

مشاكل كثيرة يواجهها المراهق وهذه هي الحلول…!

ذاكرة التاريخ History's Memory6 ساعات ago

حدث في مثل هذا اليوم … الثالث و العشرين من رمضان

فضفضة رييل ستورى7 ساعات ago

أسباب وحلول بكاء الأطفال المستمر

فضفضة رييل ستورى9 ساعات ago

أسباب وراء عصبية وعدوانية المراهق.. وحلول للسيطرة عليها

فضفضة رييل ستورى9 ساعات ago

مهارة حل النزاعات بين الأطفال

فضفضة رييل ستورى10 ساعات ago

5 طرق إبداعية لحل المشاكل

ذاكرة التاريخ History's Memory11 ساعة ago

أحداث شكلت حياتنا يتذكرها العالم عام 2022

ذاكرة التاريخ History's Memory11 ساعة ago

ما هي أبرز الأحداث التي هزت الرأي العام العربي والعالمي في 2020؟

ذاكرة التاريخ History's Memory13 ساعة ago

زلزال القاهرة واكتشاف أمريكا.. أبرز الأحداث التاريخية في مثل هذا اليوم 12 أكتوبر

ذاكرة التاريخ History's Memory13 ساعة ago

أولمبياد طوكيو 2020.. أحداث تاريخية لا تنسى

قصة في صوره14 ساعة ago

في حال أنك لم تشاهد حجم الكعبة بالنسبة لحجم الأنسان العادي ❤🕋

ذاكرة التاريخ History's Memory15 ساعة ago

أحداث تاريخية مهمة في الحادي عشر من يوليو في الذاكرة الفلسطينية

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص حدثت بالفعلشهرين ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص متنوعةشهرين ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارةشهرين ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي3 أشهر ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

ادب نسائي3 أشهر ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي3 أشهر ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة3 أشهر ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

روايات مصرية3 أشهر ago

قصة انا وحمايا بقلم كوكي سامح

قصص الإثارة3 أشهر ago

حكايتي مع ابو زوجى السافل وما فعلت به

قصص الإثارة3 أشهر ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

روايات مصرية3 أشهر ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية انا والطبيب في العيادة وبدون إعتراض مني

Facebook

Trending-ترندينغ