Connect with us

روايات مصرية

رواية ارض حياه بقلم ساره أحمد

Published

on

4.5
(6)

وقت القراءة المقدر: 16 دقيقة (دقائق)

رواية ارض حياه بقلم ساره أحمد


كنت عايزة اتخلص من عيشتي مع اهلي بأي شكل كانوا بيعملوني اسوء معامله وكأني خدامة عندهم وكنت منتظرة اي عريس يتقدملي عشان اتجوز وامشي من عندهم بس مكنش بيتقدملي عرسان ولو صدف واتقدملي الموضوع مبيكملش لحد ما جت المرة اللي واحد محترم اتقدملي وكان ع قد حاله مفكرتش ف الموضوع كتير لانه مش هيكمل زي اللي قبله بس الغريب انه اول ما شافني وافق عليه وكان مستعجل وحدد هو ومامته ان كتب الكتاب هيبقي الاسبوع الجاي اهلي ما صدقوا يخلصوا مني وانا بصراحة كنت عايزة امشي من البيت مطلبش مني اي حاجة غير شنطة هدومي قولت ربنا كرمني بعريس ونتيجة صبري حلوة فرحت اوووي ومر الاسبوع بسرعة ولبست فستان الفرح وكنت مبسوطة اووي وبعد ما الفرح خلص مشينا حد مودعتش اهلي ..
وكنت طول الطريق بفكر ف بيتي الجديد اللي هيبقي ملكي وشكله ايه لحد ما وصلنا كانت منطقة هادية خاالص وكانت الدنيا ضلمة مفيش غير نور قليل اووي مقدرتش احدد ولا اشوف المكان كويس بس مكنتش شايفة ناس خاالص ولا حتي بيوت قولت يمكن عشان الدنيا ضلمة ولما اصحي الصبح ابقي اشوف .
تاني يوم قومت بدري ع صوت خبط الباب قومت وكنت مضايقة ازاي حد يخبط ف الوقت ده فتحت الباب ولقيت ست قدامي سنها يترواح بين التلاتين ل خمسة وتلاتين ابتسمتلي وهي بتقدملي طبق متغطي وبتقولي معلش بخبط عليكي ف الوقت ده ، انا جارتك الجديدة اسمي حياه وعرفت انكوا عرسان لسه جايين امبارح وقولت لازم اجي اباركلوا ده برضو من الاصول عندنا ضحكتلها كانت لطيفة بصراحة واخدت منها الطبق وشكرتها ومشيت علطول ، دخلت جوه وفتحت الشباك بس ملقتش اي بيوت جمبنا انا حواليه اراضي زراعية كتير ومش شايفة اي بيوت خالص الهدوء والهوء خلوني انسي اني عايشة ف منطقة لوحدي وكنت مبسوطة بالمنظر اللي قدامي .. ونسيت خالص موضوع جارتي ونسيت احكي لجوزي انشغلت بشقتي وعيشتي الجديدة اللي هتعوضني عن كل اللي فات عدي اسبوع والتاني وجوزي نزل عشان يشتغل حسيت فعلا بالزهق والملل والفراغ ملي يومي حتي الفترة اللي جوزي مش بيبقي قاعد فيها طويلة من ٧ الصبح ل ٩ بليل !!
ودعت جوزي الصبح وبعد ما خرج بخمس دقايق لقيت الباب بيخبط استغربت وافتكرته نسي حاجة فتحت بسرعة ولقيت جارتي ظهرت تاني والمرة دي ضيفتها عشان تتدخل وقعدت معايا اتعرفنا ع بعض وقالتلي انها متجوزة وجوزها زي جوزي بيخرج من الصبح لبليل ولسه ربنا مرزقهاش بعيال فضلنا نتكلم والوقت اخدنا لحد ما قبل ميعاد وصول جوزي بخمس دقايق وراحت قطعت موضوعنا اللي كنا بنتكلم فيه واستأذنت انها تمشي عشان جوزها قريب يجي وقولتلها انها تبقي تعيد الزيارة تاني بما ان حالنا واحد .. وبعد خمس دقايق جوزي جه وحكيتله ع جارتي واستغرب وقالي بس احنا مفيش حد ساكن جمبينا قولتله تصدق نسيت اسألها هي ساكنة فين رد وهو داخل الحمام طيب هاتي االفوطة ومتعمليش علاقات مع حد .. ضحكت وقولتله ده انا ما صدقت القي حد يسليني ف الصحرا اللي انا عايشة فيها دي ..
عدي اسبوع وعلاقتي بجارتي بقت تزيد ونقرب لبعض اكتر وبقينا نقضي اليوم مع بعض وتيجي بعد مشي جوزي بخمس دقايق وقبل رجوعة بخمس دقايق ، وف مرة وهي ماشية من عندي سألتها هو انتي ساكنة فين صح ضحكت وقالتلي هتبقي تعرفي قولتلها طيب لو حبيت اجيلك اجيلك ازاي قالتلي لا متقلقيش انا هبقي اجيلك اضايقت منها انها مش عايزة تعرفني بيتها وجريت ناحية الشباك عشان اشوفها هتروح فين بس الغريبة اني ملاقتهاش خاالص معقول ف خمس ثواني تكون اختفت بالسرعة دي الباب خبط وبيعلن وصول جوزي رحت افتح وبعد ما دخل قالي انا هسافر بكرة عشان هبيع المحاصيل ف قرية جمبنا روحي اقعدي مع اهلك يومين عقبال ما ارجع قولتله لالا انا مش هروح عند اهلي بصلي بأستغراب وقالي ليه قولتله بص خدني معاك احسن قالي مينفعش عشان مفيش مكان اقعد فيه وبيقضي اليومين ف العربية قولتله خلاص روح ومتقلقش عليه وبعد إصرار مني وافق يسبني لوحدي وقبل ما يمشي قالي خلي بالك من نفسك واقفلي ع نفسك قولتله متقلقش عليه وتاني يوم بعد ما سافر جارتي جت تقعد معايا بتقولي انا هبات معاكي انهاردة قولتلها كويس بس جوزك قالتلي لا ما هو سافر استغربت معقول دي صدفة بس فرحت انها هتبقي جمبي واهو حد يسليني وبعد ما اليوم خلص دخلت عشان انام وبليل سمعت دوشة قومت عشان اشوف ف ايه

رواية ارض حياه بقلم ساره أحمد

الجزء الثانى

قومت عشان اشوف صوت الدوشة وسمعت من المطبخ روحت بسرعة ولقيت حياه جارتي بتدور ع حاجة ما بين الاطباق والحلل قولتلها بزعيق انتي ايه اللي بتعملي ده بصتلي وهي بتحاول تخفي اللي بتعمله وقالتلي انا كنت عايزة اشرب بس قولتلها الكوباية قدامك مش جمب الحلل ضحكت وخدت الكوباية شربت وقالتلي معلش لو صحيتك ودخلت اوضة الاطفال تنام كنت مضايقة جدا مبحبش حد يدخل ف خصوصياتي وبعد ما اطمنت انها مبوظتش حاجة دخلت عشان اكمل نوم وصحيت الصبح لقيت حياه قاعدة بتبص من الشباك قولتلها صباح الخير ردت بأبتسامة صباح النور انا مستنياكي عشان نفطر مع بعض وقامت عشان تجهز الفطار قولتلها معلش لو كنت اتعصبت عليكي امبارح مكنش قصدي قالتلي لا ولا يهمك وجهزت الفطار واكلنا مع بعض وجالي تليفون قومت عشان ارد لقيت جوزي بيقولي انه هيرجع انهاردة عشان المحاصيل باعها بسرعة واني وشي حلو عليه ومحضرلي مفاجأه ضحكت وبعد ما خلصت المكالمة بدور ع حياه ملقتهاش قعدت انادي عليها وادور عليها ف كل حته بس كأن الارض انشقت وبلاعتها بقيت استغرب واضايق من تصرفاتها .. روقت الشقة وظبطت كل حاجة علشان جوزي .. وبعد ما رجع اداني شنطة وكان فيها عباية حلوة اووي فرحت وشكرته وقالي انه بكرة اجازة ومش هيروح الشغل .
تاني يوم صحيت من النوم وكنت دايخة وحسيت ان عايزة اتقئ ( ارجع ) وكان عندي اختبار حمل عملته وكنت مبسوطة اووي اني طلعت حامل ودخلت قولت لجوزي وكنا هنطير من الفرحة . جوزي كان قاعد بيتفرج ع التلفزيون لما سمعت الباب بيخبط وروحت افتح لقيت حياه قولتلها اخيرا لقيتك روحتي فين امبارح بعد ما خلصت مكالمة لقيتك اختفيتي قالتلي معلش اصل افتكرت ان سيبت باب الشقة مفتوح قولتلها طيب اتفضلي قالتلي لا شكرا انا جيبالك الهدية دي ضحكت ولسه هكمل كلامي قالتلي معلش انا همشي دلوقتي ومشيت علطول دخلت عشان اشوف الهدية ولقيتها سلوبته بيبي حلوة اووي فرحت بيها بس فرحتي دي راحت وجه مكانها خوف لما افتكرت اني مقولتلش لحد غير جوزي جريت ع جوزي وحكتله كل حاجة وعن تصرفاته الغريبة قالي انا مش قولتلك مدخلش حد البيت بعد ما امشي ومتعمليش علاقات قولتله مانا كنت بزهق وبخاف واقعد لوحدي قالي لا خافي واقطعي علاقتك بيها قولتله خلاص ماشي قالي بس الاول انتي لازم تعرفيلي هي سااكنة فين قولتله خلاص تمام اول ما تيجي هسألها ..
تاني يوم بعد ما جوزي مشي الشغل كالعادة جت حياه ودخلت قولتلها انا حكيت لجوزي عنك وحب يتعرف ع جوزك ونبقي صحاب ردت بتوتر ايه بس انا جوزي مش بيبقي موجود قولتله يوم الاجازة بتاعته قالتلي خلاص هبقي اسأله قولتلها انا عايزاكي تعرفيني ع المكان هنا والسوق فين وكدة قالتلي طيب قومي وقومت وبعد ما لبست خرجت انا وهي وبدأت تعرفني ع المكان طول ما احنا ماشين مكنش ف حد بيقابلنا خالص ولا حتي قطة كنت خايفة وسألتها هو مفيش سكان هنا قالتلي لا محدش بيسكن هنا غير بأذني قولتلها بأذنك ازاي مردتش عليه كملت كلامي وقولتلها انا تعبت و عايزة ارتاح قالتلي تعالي ارجعك بيتك قولتلها لا وديني بيتك احسن ردت ده بيتك اقرب من بيتي قولتلها مش مهم يلا قطعت كلامي وقالتلي بعد جوزي مبيحبش اجيب حد وهو مش موجود قولتلها يعني ايه قالتلي زي ما سمعتي نرفزتني جدا روحت قولتلها خلاص بدل كدة كل واحد منا ف طريق وسيبتها ومشيت علطول .. دخلت البيت وانا متعصبة وقعدت ع السرير كنت عايزة اريح شوية ولقيت نفسي نمت وحلمت حلم غريب حلمت ان هي بتاخد بطني وبتركبها ع بطنها صحيت من النوم كنت مستغربة ومش فاهمة معني الحلم ايه !
بليل كنا انا وجوزي بنتعشي وحكتله عن اللي حصل قالي خلاص ملكيش دعوة بيها وانا مش مرتحلها بصراحة قولتله ولا انا بس انا مش لاقيه حد يسليني وانت مش موجود رد بكرة يجي ابننا ويملي حياتك قولتله ان شاء الله وعدي كذا يوم وحياه مكنتش بتيجي خاالص ارتحت منها وكنت مطمنة وانا بعيدة عنها والفترة اللي جوزي مش موجود فيها كنت بنام وكانت بتراودني احلام غريبة عن حياه خلصت منها ف الواقع بقت تجيلي ف الاحلام ، احلام ملهاش معني خالص مرة احلم انها بتربي ابني ومرة احلم انها بترضعه وهكذا …. ، قولت يمكن تفكيري الكتير ف ابني بيخليني احلم كدة .
الفترة اللي بعدها ككنت مبعرفش انام بليل خالص كنت كل يوم اسمع حد بيخبط ع الشباك وكأن حد بيبص عليه كنت بخاف اشوف واقول لجوزي بس قعد يقولي انها تهيؤات ، وجوزي كان هيسافر كل شهر يبيع المحصول بتاعه وبعد ما مشي كان بيحصلي حاجة غريبة ، كنت واقفة ف المطبخ وسمعت صوت ورايا بصيت بسرعة بس ملاقتش حاجة كنت بحاول اقنع نفسي ان مفيش حاجة ، وكنت كل ما اقعد جمب الشباك تيجي ريح قوية من قوتها تخلي الشباك يتفتح وابص ع منظر الزرع وهو بيطير واقفل الشباك كأن محلصش حاجة واحلم بكوابيس كنت ع امل ان جوزي هيجي وهيطمني شوية .. بس جتلي مكالمة منه انه هيطول وهيقعد يومين كمان قعدت اعيط واقوله اني مش عارفة اقعد لوحدي رد بزعيق مانتي اللي مصرة تقعدي ف البيت قولتلك كذا مرة روحي لاهلك ، فكرت ولقيت ان مفيش حل غير ده بعد ما لميت حاجتي وقفلت ع كل حاجة كويس واول ما فتحت الباب ….

Advertisement

Advertisement

رواية ارض حياه بقلم ساره أحمد

الجزء الثالث

اول ما فتحت الباب لقيت كأن خيال بيجري قصادي جمدت قلبي وخرجت انا ماشية لوحدي ف حته يعتبر مهجورة مفيهاش غيري وصوت الزرع اللي كنت بتبسط منه بقيت اترعب منه كل حاجة حواليه بتخوفني مش عارفة ليه مع اني كنت حابه المكان بس العزله عن الناس وحشة كأن متغربة ف بلاد معرفهاش مشيت مسافة طويلة عشان اوصل للطريق الرئيسي عشان اركب عربيات اطمنت شوية ،وكنت ملاحظة ان العربيات بتبقي ماشية عادي واول ما توصل للمكان اللي انا فيه بتمشي باقصي سرعة كنت بشاور لاي عربية ماشية بس محدش بيرضي يقفلي خالص واخيرا عربية وقفتلي لسه هتكلم لقيته بيقولي انتي جاية من ارض حياه قعدت افكر بس انا مش عارفة اسم المنطقة قولتله مش عارفة والله بس انا عايزاك توديني وادي رزق المنطقة اللي انا ساكنة فيها بصلي وقالي لا انا اسف قولتله ليه انا هدفعلك اللي انت عايزه قالي لا يا ست انا اشتري حياتي احسن ومشي من غير ما يفهمني ايه الكلام او المقصد من اللي قاله وانا واقفة سرحانة ف اللي قاله ولقيت حد بيخبط ع كتفي اتخضيت وبصيت لقيتها حياه قولتلها الحمدلله اني لقيتك ممكن تساعدني اركب اروح لاهلي قالتلي انتي ايه اللي منزلك ف وقت زي ده قولتلها اصل انا خايفة بصراحة قالتلي لا متخفيش خالص انتي ف راعيتي واقترحت عليه توصلني البيت وانا وافقت ودخلنا قعدنا مع بعض وبدأت تقولي انتي خايفة من ايه حكتلها اللي بيحصل بس خوفت احكيلها ع الاحلام ضحكت وقالتلي لا متخافيش قولتلها انتي عايشة هنا من امتي قالتلي ياااه من زمان اووي قولتلها انتي مولودة هنا قالتلي لا سكتنا شوية وقطعت سكوتها كلامها اللي خوفوني واكدلي ان احلامي صح قالتلي هو انتي ممكن تستغني عن ابنك قولتلها هههه لا طبعا ف ام تستغني عن ابناها قالت بس ده لو هيضعيلك حياتي قولتلها مش فاهمة قصدك قالتلي يعني حياتك ولا ابنك قولتلها الاتنين قالتلي لا اختاري حاجة واحدة نظراتها كانت مرعبة انا حسيتها بتضغط عليه وخوفت جدا معرفتش ارد قولتلها انا عايزة انام تصبحي ع خير قالتلي تمام وانا هبات معاكي قمت دخلت الاوضة بسرعة وقفلت الباب عليه انا خايفة ع ابني منها وروحت ف النوم صحيت الصبح ولقيتها قاعدة بترتب هدوم البيبي انا بقيت حاسه انه ابنها هي مش انا !
سألتني هو انتي امتي هتولدي قولتلها بتسأل هو انت مهتمية بالبيبي اووي كدة ليه قالتلي حسااه ابني عشان انا اتحرمت من اني اخلف قولتلها عندك عقم قالتلي لا قعدت جمب الشباك وهي بتبص ع الزرع وبدأت تحكي انا كنت حامل ، وانا رايحة اولد وجوزي كان معايا عملت حادثة ع الطريق الرئيسي ده قولتلها وبعدين قالتلي فوقت ولقيت نفسي مقلوبة تحت العربية قعدت اقاوم بأقوي ما عندي عشان اطلع من تحت العربية ولقيت البيبي مات تخيلي تتحرمي من حاجة انتي منتظرها بقالك ٩ شهور وحياتك اللي فضلتي تتخيليها تروح ف لحظة قولتلها بس البيبي يتعوض قالتلي وهي بتنهد لا ما جوزي مات هو كمان طبطبت عليها وقولتلها انا اسفة لو فكرتك قالتلي لا انا الموضوع مبيخرجش من بالي انا المنطقة دي مش هخرج منها غير وانا محققة اللي ف بالي قولتلها بعدم فهم مش فاهمة قصدك ايه ف اللحظة دي لقيت تليفوني بيرن وكان جوزي فتحت عشان ارد لقيته بيقولي وهو بينهج اسمعني كويس انا عيزك تلمي حاجتك بسرعة وتقبليني ع الطريق الرئيسي سألته ف ايه فهمني قالي بسرعة مفيش وقت للكلام ده قولتله فهمني ولقيت الخط قطع .. بصيت لحياه بقولها ف حاجة جوزي بيقولي اني لازم امشي بصت ع الارض وضحكت قالت اكيد عرف الحكاية قولتلها بتساؤل حكاية ايه قالتلي وهي بتب ع بطني انا مخلصتلكيش حكايتي انا وجوزي وابني .. ، انا كمان مت ف الحادثة دي انا حسيت كأن جمر وقع عليه ومقدرتش اتمالك اعصابي ووقعت من طولي صحيت
مكنتش شايفة حاجة قدامي وفوقت كانت كل حاجة مشوشة ولما ركزت لقيت نفسي ع سرير واوضة غريبة وبعد دقيقة افتكرت كل حاجة حصلت وبدأت اترعش دخلت حياه وقعدت جمب رجلي بتقولي انا مش عايزة اخوفك والله ومتقلقيش انا مش هأذيكي بس انا طالبه انك تديني ابنك بدأت تعيط وتكمل كلامها انا اتحرمت من اكتر حاجة انا كنت مستنياها فكري فيه كأم انا كمان عيطت وقولتلها طيب انا كأم ليه اتحرم من ابني قالتلي انتي جوزك عايش لكن انا مت ومش هقدر اعوض ابني حسيت اني ابتدأت اتعاطف معاها بس ازاي هسيب ابني مع واحدة ميته قالتلي انا هطمنك عليه وهخليكي تشيلي ومش هحرمك منه بس انا اللي هربي سألتني موافقة هزيت رأسي قامت وضحكت وقالتلي ارتحي انتي خالص انا هخدمك وهعملك كل اللي انتي عايزاه لحد ما تولدي قولتلها طيب ينفع اطمن ع حوزي واطمنه عليه قالتلي اه طبعا واديتي التليفون اتصلت بيه وكانت جمبي مكنتش هقدر افهمه حاجة قولتله اني كويسة وميقلقش عليه اصر يعرف انا فين بس انا نفسي مكنتش اعرف قولتله هرجعلك قريب وقفلت السكة علطول .. طلبت منها تحضرلي الفطار وبعد ما راحت انا كنت بفكر ف الخطة بتاعتي هتم ازاي لحد ما رتبت كل حاجة جابت الفطار وبعد ما خلصت اكل قولتلها تعالي نجيب كل حاجة البيبي اللي عندي هنا وافقت ولسه هقوم حسيت بوجع ف بطني شكلي كدة بولد !!
مكنتش قادرة اقف ع رجلي بطني كانت بتتقطع من كتر الوجع لاحظت حياه وجريت بسرعة تجيب الحاجة عشان تولدني كنت بصرخ من كتر الوجع وكنت بدعي ربنا اني اكون بحلم انا مش عايزة اولد وانا هنا خطتي باظت ومش هعرف انفذها لقيت حياه داخله عليه وبدأت تولدني استسلمتها ، انا مكنتش قادرة اقاوم ومحستش بنفسي غير بعد ما ولدت كنت دايخة ومش قادرة افتح عيني بس كنت بحاول اقاوم عشان اقوم انا عايزة ابني عايزة انقذه قبل ما تخده بس التعب غلبني ونمت ..
صحيت بليل الساعة كانت واحدة بيبتهيألي وقعدت انده ع حياه كتير ولما لقتها مبتردش علياا قعدت اعيط انا مش قادرة اقوم اشوف ابني ولا قادرة اعمل حاجة حتي ، لقيتها دخلت وهي بتغمزلي اني مبتكلمش عشان البيبي نايم قولتلها بتعب ولد ولا بنت ضحكت وهي بتقولي ولد قولتلها تيجي تقعد جمبي عايزة اشوفه جت ورتهولي قلب نبض من جديد وحسيت بنبضه جمب قلبي ولاحظت ف حياه فرحتها اللي ف عينها اللي كانت منعاني من اللي هعمله ضحكتها وهي شايله وخوفها عليه كأنها امه كانت مفرحاني اووي ف لحظة حسيت اني ممكن اتخلي عن ابني عشان فرحتها بس انا مش هقدر اسيب ابني بالسهولة دي انا ام وقولت لازم افكر بعقلي مش بقلبي واخدت القرار خلاص هي كدة كدة ميتة ، بصيت جمبي ولقيت مقص استخدمته وهي بتولدني ، الولد بدأ يتحرك ويعيط كان جعان ولقيتها هترضعه اتحركت بسرعة جدا برغم تعبي ومسكت المقص وحطيته ف رقبتها بصتلي ونظراتها كانت بتقولي ليه عملت كدة بس قمت بسرعة امسك ابني اللي بيقع من ايديها وبعد ما مسكته حسيت بدفي وحب وكأني اتخلقت من جديد كنت بصاله ومركزة ع ملامحة اللي بتشبهني وكنت اسعد واحدة ف الدنيا ولقيت حياه بتمسك رجلي حطيت الولد ع السرير وشلت المقص من رقبتها وحطيته تاني وكل ما افتكر انها هتاخد ابني مني احطه فيها لحد لما ماتت الموته التانية . قمت بسرعة واخدت ابني وخرجت ولقيت الزرع بيختفي وكل حاجة بتختفي كأنها خياال ومكنش حقيقي قعدت امشي لحد ما وصلت بيتي كان جوزي مستنيني اندهش اول ما شفني شايلة ابننا واول ما وصلت عنده مقدرتش اقاوم التعب اكتر من كدة واديته الولد بسرعة وحصلي اغماء فوقت وكنت ف المستشفي وحوليه دكتور وجوزي شايل ابني وحصلي نزيف بس الحمدلله وقف وبعد ما الدكتور اطمن ع حالتي سمحلي بالخروج ومشيت انا وجوزي وابني وفزت بحياتي وابني ❤
قررت اروح ازور ارض حياه واللي اصبحت ارض بور كل حاجة فيها انطفت وماتت كنت مبسوطة جدا واخيرا انتهيت من حياه ..
بعد تلات سنين ابني كبر وكنت فرحانة انه بيكبر قدامي بس فرحتي راحت لما لقيته جاي وبيقولي وهو بيشاور ع ركن ف شقتنا الجديدة ماما حياه اهئ !!
النهاية

 2,239 اجمالى المشاهدات,  3 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.5 / 5. عدد الأصوات: 6

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Continue Reading
Advertisement
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

روايات مصرية

قصة حبيبتي خائنه ومن الحب ماقتل للكاتب مصطفي مجدي

Published

on

By

4.7
(6)

وقت القراءة المقدر: 4 دقيقة (دقائق)

مكنتش حابب اعمل معاها كده بس كنت عايز اعرف بتحبنى ولا لأ ،كل اللى فكرت فيه انى

احضرلها فخ ، امتحان بسيط علشان اكتشف حبها ليا من عدمه.
صحيت الصبح كلمتها على طول وبكل برود
.. ازيك؟
… الحمد لله ياحبيبي
.. امممم متقوليش حبيبي وخلي الكلمة للى يستاهلها
… ايه الكلام ده؟
.. انا مش عاجبانى علاقتنا وعاوز كل واحد فينا يروح لحاله
بدموع غزيرة

… ايه اللى بتقوله ده انا بحبك ومقدرش استغنى عنك
.. ده كلام وبكره تعرفى انك هتنسينى بسهولة ، مع السلامة
قفلت ومسكت موبايلي وحطيت الشريحة اللى اشتريتها وشغلت البرنامج اللى بيغير الصوت

وبرنامج الكاميرا اللى بيحط اى شخص كأنه بيتكلم فيديو ، واتصلت بيها وهي فى عز دموعها ،
ردت والكلام مبيطلعش منها
… الو ، مين؟
.. انا حد متعرفيهوش بس عارف انك مجروحة

… لو سمحت يعنى ايه حاسس قول انت مين على طول

.. انا واحد بيحس بيكى طول الوقت وعايزك طول الوقت وعارف انك كنتى مرتبطة بواحد
ميستاهلكيش ، عموما انا صاحبه
… صاحبه ازاى وانا معرفكش
.. انتى ماشوفتنيش غير مرة واحدة
.. افتح الكاميرا اشوف انت مين
فتحت الكاميرا وحطيت شخص تانى جدا قدامها بيتحرك وقفلت على طول
الغريبة انها مستنتش لما ارن عليها تانى رنت عليا اكتر من 10 مرات لحد مافتحت عليها ،
وكانت صدمة بالنسبالى ، وكان السؤال اللى محيرنى انا بالنسبالها حاليا غريب كل اللى بينى
وبينها لقطة فيديو ومكالمة صوت وترن اكتر من 10 مرات بس بهدوء تمالكت اعصابي ورديت
… الو
بعصبية واشتياق


.. انت بتقفل فى وشي ازاى ؟ وبعدين انا رنيت عليك كتير مردتش عليا على طول ليه
بضحكة خبث
… انتى حبيتينى زى ماحبيتك صح؟
بخجل انثوى اعلمه عنها جيدا
.. متحاولش تبرر موقفك وقولى مردتش عليا كل ده ليه
… اسف كنت بعمل حاجة
.. حاجة ايه ؟

… عيب تعرفيها
.. انت المفروض تقولى كل حاجة


انا مكنتش مصدق اللى بسمعه والتحول الفظيع اللى حصل ده وازاى اتعلقت بيا من مكالمة فيديو
مجرد ثوانى، بس كملت بأكثر هدوء
… كنت باخد دش انا و….
بغيرة واهتمام
.. انت ومين؟
بهدوء اعصاب اكتر
… عادى متاخديش فى بالك ، كنت باخد دش عادي يعنى
بغضب وغيرة اكثر
..عادي ايه؟ ، انت قفلت معايا علشان تاخد دش مع مين؟ اتفضل قولى


بضحكة رنانة
… مع الكلب بتاعى، تيجي معانا؟
بضحكة وهدوء
.. بطل قلة ادب
تغييرها وانها نسيتنى كحبيبها القديم واتعلقت بشخص جديد شبح انا اللى صنعته ، خلانى مهتم
جدا اعرف التغيير ده حصل ازاى فجأة فى دقايق ، فقررت اعمل خطوتين ، الاولى :اتمادى
واشوف ايه اكتر حاجة ممكن تعملها مع شخص غريب لمجرد ان اتقرب منها ، والتانية : احطها
فى فخ تاني يمكن اقدر اكتشف ازاى نسيتنى كحبيبها القديم بالسهولة دى وهل حبي ليها كان
مجرد وهم ولا في حاجة تانية لسه مفهمتهاش…..

قلعت هدومى ودخلت تحت الدش ، المياه بتنزل على جسمي والتفكير فيها هيقتلنى ، بس ربنا كان
دايما بيدعمنى بالصبر ، قررت انى اشوش عقلها وتفكيرها الاول وارجعلها فى الذاكرة الحب
القديم واشوف تأثيره .
خرجت من الحمام حتى من غير ماالبس هدومى ، مسكت تليفونى وكلمتها فتحت على طول
وكأنها مستعدة بكل اشتياق لمكالمتى
.. الو


… كنتى مستنيانى؟ ملحقتش ارن اساسا
.. لا التليفون كان فى ايدى ، بقالك كتير مكلمتنيش
بضحكة هادئة … ده هيا مجرد ساعة متأخرتش ولا حاجة
.. انت كنت بتقول بتحبنى واللى بيحب حد بيسأل عليه على طول
… انا قولت بحبك؟
بغضب .. ايوة قولت كده امال انت بتكلمنى ليه
… طيب اهدي انا بسأل علشان لو مقولتش اقول


وكأن رجعلها الهدوء النفسي بعد الجملة دى وبصوت خجول ودلع بنات اعلمه جيدا
.. لا قولت ، كفاية واحدة بس لحد مااشوفك
… لحد ماتشوفينى؟ !
.. انت اتخضيت ليه ايوة ولا انت مش هتشوفنى
جتلى فكرة جميلة اشوش عقلها بيها يمكن افهم منها انا كنت ايه فى حياتها، ورديت بسرعة
… مش هشوفك ازاى لا طبعا ده انا عاوز اشوفك حالا ، بس البس هدومى لاحسن انا من غير
هدوم
بضحكتها المعهودة.. مش قولتلك قليل الادب

 3,983 اجمالى المشاهدات,  56 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.7 / 5. عدد الأصوات: 6

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading

روايات مصرية

قصة دخان قبر كاملة للكاتب مصطفي مجدي

Published

on

By

4.2
(19)

وقت القراءة المقدر: 8 دقيقة (دقائق)

#دخان_قبر #دخان_قبر

.دخان قبر

دُخان قبر .. كاملة
اضطررت للمغادرة فى هذا اليوم العصيب تاركًا امرأتى الحامل في شهرها التاسع لتحيا حياة بسيطة اثناء غيابى ، فهي امرأة صالحة واعلم جيدًا ان أثناء عودتى ستكون فى انتظارى ، ورغم توسلها على عدم مغادرتى لهم، ولكن ضيق الرزق جعلنى اسافر الى مكان نائي لعل وعسى احقق هناك مالم استطيع تحقيقه هنا فى قريتنا الفقيرة ، مر الشهر تلو الآخر وطالت مدت ذهابي وفي يوم من الأيام قررت الرجوع والكف عن البحث عن الرزق ، فقد رزقنى الله الكثير من المال والآن استطيع ان اشترى قطعة ارض واقوم بزراعتها واحيا بجانب ابنى وزوجتى الجميلة الصالحة ولكن عند وصولى الى بيتى الصغير تحطم كل هذا فقد وجدت المنزل فارغًا ، فهرولت مسرعاً الى جارى وسألته عن زوجتى وابنى ولكنه اجابنى بحزن شديد.


=
لقد ماتت زوجتك وهي الآن بدار الآخرة
سألته بحسرة:
..
هل ماتت هي وابنى ؟
=
لا الطفل مازال حياً ولكنا لانعلم عنه شيئًا
ثم استطرد الرجل حديثه متسائلاً بحزن:
=
هل كانت امرأتك صالحة؟
اجبته بغضب:
..
بالطبع كانت صالحة ، لم تسأل هذا؟؟؟

=
لأنه اثناء دفننا لها تصاعد دخانًا كثيفًا من قبرها وإلى الآن لم يذهب هذا الدخان، واختفى ابنك الصغير بعدها ، ولم نجده الى الأن، وافتى شيخ القرية ان زوجتك يتصاعد من قبرها الدخان لأنها كانت غير صالحة ، لانه قبل ليلة وفاتها ، سمعنا اصواتًا ولعياذ بالله تشبه بجماع الزوج لزوجته تخرج من بيتك الصغير
قاطعته بغضب:
..
ماذا تقول؟ لايمكن ان تفعل زوجتى هذا
تركته وذهبت فى طريقى، وانا الآن افكر مليًا فى ابنى وفي حديث هذا الرجل الذى يبدو انه جن جنونه هو ومن حوله
فى منتصف الليل قررت ان اذهب الى قبر زوجتى لكى اتبين صحة كلامه عن الدخان وايضًا احاول ان اتقصى اي شيئًا عن الأمر ، وبالفعل ذهبت الى المقابر حيث دُفنت ، وبمجرد ان اقتربت من قبرها بدأ الدخان الكثيف يتزايد ويتكاثر وحدثت المفاجأة الكبرى التى لم اكن اتوقعها قط.

فزوجتى خرجت من وسط الدخان باكية ، فالدموع تنهمر من عينيها كالسيل ، ثم قالت لي فى حزن شديد:
=
تعلم عني انى صالحة وانى اشهد الله انني لم اخونك يومًا قط ، وانى بذلت كل مابوسعى للحفاظ على حياة ابننا الذى لم يهنا قط بحضن أمه ،لقد اغتصبنى جارنا بشدة هو واثنان اخران من خارج القرية ، فقد ساومنى بين حياة ابنى وان اسلم له نفسي ، قاومت بشدة ، ولكنهم تكاثروا علي وفعلوا بي مافعلوه حتى سقطت امامهم متوفيه ، النار بداخلى هي ماتشعل هذا الدخان ، ولن تهدأ حتى تجد ابنى سالمًا وتأخذ حقى منهم ، فقد القوا بإبننا فى سلة المهملات الموجودة على جانب الطريق ، حددت مكانه من صوته ، فأنا استطيع ان اسمع صراخه الى الآن .
اختفت زوجتى فجأة ولكن لم يختفى الدخان ، هرولت مسرعًا الى البيت للإمساك بالجار الغادر الذى طعن فى شرف زوجتى وهو السبب فى كل هذا ، واقسمت ان اشطره نصفين ……………..
احضرت السكين من شقتى واتجهت مسرعًا تجاه شقته ، ولم انتظر حتى اطرق بابه ، اندفعت دفعًا تجاه الباب ، فوجدته ملقى على الأرض والدم يسيل منه من كل صوب وحدب ، يبدو ان هناك شخص اخر قد اتم مهمة قتله قبلى ، وحرمنى من شرف نيل روحه ، وبعد مرور لحظات قليلة سمعت اصوات سيارات الشرطة والإسعاف وبدأ الضجيج يتزايد حولى ، وسمعت الجيران تلومنى فى آسى قائلين:
=
لماذا قتلته يازيد؟ لماذا قتلته


تعالت ضحكاتى وسط آسى ودموع الجمع من حولي ، فلو اقسمت انى لم اقتله ماكان احد سيصدق هذا ، السكين فى يدى ، وهناك اثار لكسر الباب ، اي عاقل سيصدق ان القاتل شخصًا آخر غيرى؟!!، تم حجزى فى قسم الشرطة التابع للقرية لإجراء التحقيقات وتسجيل اعترافى على ارتكاب الجريمة وكانت اجابتى الموحدة هي
..
لم اصل باكرًا لأُتم المهمة قبل القاتل الحقيقي ، فلعنه الله حرمنى من شرف قتل هذا الخسيس
وتم سجنى على ذمة القضية لحين الإنتهاء من التحقيق ، وكأن الله يرتب كل هذا لاجل ثريا زوجتى الحبيبة ، انهكنى تعب اليوم الشاق من التحقيق الى السجن وغيره ودخلت فى نوم عميق ، ورأيت زوجتى الطاهرة تشير إلى اثنين يتواجدون بعنبر السجن الذى اتواجد به ، وقالت لى فى حسرة ، هم البقية ، هم من سلبونا الفرحة وقتلوا سعادة قلوبنا ، انتقم منهم يازيد.
استيقظت على وجوههم الدنيئة ، وامسكت بواحد منهم بشدة ، فالتفت يدي حول رقبته ، كدت ان اقتلعها ولكن الاخر انقذه مني بعد ان انهال علي بالعديد من الضربات المتتالية ، فقدت الوعي بعدها مباشرًة، وبمجرد ان علم مأمور السجن بما حدث ، حتى قام بعزلى عنهم واتم اجراءات نقلهم الى سجن آخر حتى يتجنب المشاكل التى سوف تأتى من طرفى لهم.
ولعدم وجود جانى فى قضية قتل جارى الخسيس ، حكم علي القاضى بـ 25 عامًا سجن ، بتهمة الشروع فى القتل ، لم احزن على الحكم الظالم ولكن حزنى الشديد على عدم قتلى للاثنين الآخرين وعلى ابنى الذى القوه فى سلة المهملات تاركين كل من هب ودب ينهش فى لحمه البرئ قبل ان يصلب طوله .

ولكن الذى طمأنني عندما عاودتنى ثُريا زوجتى فى المنام مرة آخرى وهذه المرة كان وجهها موردًا مستبشرًا خير وقالت لى فى هدوء:
=
لاتحزن يازيد ، فما بدأته سيُكمله ولدنا حمزة ، فإن الله معنا لن ينسانا ابدًا
مكثت فى السجن بضع سنين ، اعتقد انه مر اكثر من عشرون عامًا وقد بدأ المرض يآكل فى جسدى ، خلال فترة السجن قد اصابنى الكثير والكثير من الامراض المزمنه ، وذات يوم اشتد علي المرض وتم نقلى الى المستشفى وهناك وجدت طبيبًا يخرج من وجهه نورًا مباركًا ، شعورى تجاهه لم يوصف من قبل ، اطمئن علي واعطانى الدواء بعد ان القى علي الكثير من الكلمات العذبة ، ولكن المرض اصبح مريرًا عندما رأيته يُعالج الخسيسان اللذان انتظرت قتلهما طويلًا….
لم اطيق مارأته عيني من عطف وحنان لرجلان لا يعرفان عن الإنسانية شئ، هممت فى الوقوف حتى امنعه من اعطاء الدواء لهم، وان احاول مجرد محاولة لقتلهم عسى ان يفلح الأمر قبل ان ينتهي عمري.
لم تسعفنى قدمى على الوقوف ومنعه وكان السقوط من نصيبي، فهرول الطبيب مسرعا لإنقاذى وبالكاد نجح فى اعادتى الى “السرير”، نظر لى في هدوء شديد ثم قال لي متسائلاً:


=
لماذا حاولت الوقوف؟ ولم ملأ وجهك هذا الغضب؟
نظرت له واجبت فى غضب
..
ماضحيت بحياتى من اجله امامى ولا استطيع ان اصل اليه
=
ماهو؟!!
..
قتل هذان الخسيسان
واشرت اليهما، وبدا على الطبيب الاهتمام وقال لى فى شغف
=
ارجو ان تقُص علي الامر
اومأت رأسي ايجابا، وبدأت فى سرد احداث القصة كاملة وكلما تعمقت فى القصة لمعت عيناه وزاد اهتمامه، فور انتهائي وجدت عيناه تدمع، ونظر لى فى لطف وقال:
=
صدقت في كل شئ وادعو الله ان يعينك على ماسيأتى وان ينجيك من مرضك هذا
..
عجباً..احقاً صدقتني؟

=
هذان الرجلان جاءا هنا فى صدمة نفسية عنيفة، عقب دخولهما السجن توجهت زوجتهما الى مماسة البغاء، وفور خروجهم من السجن فى المرة الأولى اكتشفا الأمر وقاما بقتل زوجتهما، ومن ثم عادا مرة آخرى الى السجن، وطوال فترة علاجهم النفسي كانا يقولا:
..
هذا ذنبك يازيد
وانا الان علمت من زيد ايها الرجل الصالح، ارتمى الطبيب فى حضنى وقال لي فى لهفة وشغف وحنان
=
لقد القانى اهل الحرام فى سلة المهملات ولم يعلما ان امر الله نافذ لامحالة ياابي، لقد رباني رجُل صالح مثلك حتى وصلت لما انا عليه الآن وفعله فى رقبتي الى يوم الدين،ولكن علي اولا ان اتمم مهمتك ياابي وآخذ ثأر والدتى وثأرك بيدي
توجه الطبيب ابني اليهم في غضب عارم، ولكن ندائي له منعه من السير، نظرت له بعدما امسك بيدى ليساعدنى على الوقوف، وقولت له:

=
يجب ان انهي مابدأته بنفسي حتى تهدأ نار قلبي
واثناء حديثنا رفع احدهم يده فأمسك بكابل كهربائي خارج من عداد الإضاءة المتواجد فوقه فأصابته صدمة كهربائية شديدة وحاول ان يستنجد بالخسيس الآخر ولكن طالته الكهرباء ايضا.
تفحمت وجوههم امام نظرنا وكأن الله اراد ان نراهم ينالوا عقابهم امامنا فى الدنيا، ولكن عليهم من الآن الاستعداد لعذاب الآخرة، فعذابهم فى الدنيا هين، وفى الاخرة عذابهم عظيم.
تمت

 

Advertisement

 5,066 اجمالى المشاهدات,  62 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.2 / 5. عدد الأصوات: 19

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Continue Reading

روايات مصرية

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء الثامن

Published

on

By

4.2
(18)

وقت القراءة المقدر: 5 دقيقة (دقائق)

#تربية_ابليس #خطيبتي_حامل

8..
……………..

8..#
كلام الدكتور انها حامل فى 3 شهور و12 يوم جننى ، ازاى حامل واحنا متجوزين بقالنا شهر واسبوع وحتى لو حامل مني لما عملت معاها علاقة قبل الجواز يادوب كان هو شهر واحد يعنى شهرين بس ، مقدرتش اتكلم قدام الدكتور ، اللى لاحظ اختلاف ملامحنا واعتذر وسابنا وخرج من الاوضة .

حماتى كانت منتظرة مني رد فعل ، لكن كل اللى قالتهولى:

= هنأجل كل كلامنا للبيت ، مش عايزين فضايح

Advertisement

سكت وخدت هدير وحماتى وروحنا ، وانا فى الطريق قعدت افكر فى الحلم وازاى حماتى كانت مديالى طفل شيطانى ووقعت من على صخرة كبيرة ، الافكار كلها فى دماغى اتلغبطت ، لكن بعيد عن كل ده ، موضوع طلاقي من هدير بقى امر محتوم ، كل تفكيرى ان مجرد ماهدخل البيت هرمى عليها يمين الطلاق واخلص الموضوع وننهي كل شئ واللى فى بطنها ده تنزله وخلصنا.

اول مادخلنا البيت ضربت هدير بالقلم على وشها وقعت على الارض وزقيت حماتى وقولتلهم بغضب:

= شغل التلبيس ده مش عليا ، بنتك تقضيها دعارة بره وترسموا الخطة الجامدة وتخلى بنتك تنام معايا وتقولى اصل اغتصبونى قبل كده وماما هتروح فيها ، هُب انتى تيجي ويغمى عليكي وتعملى الشويتين دول ، فأقولك اتجوزها ويشيلها العبد لله الغلبان ، لا انتوا تفوقوا كده ، ده انا هرفع عليها قضية زنا واثبات نسب ولو هبت فى دماغى هقتلها ومالهاش عندى دية ودفاع عن الشرف وبيني وبينكم المحاكم

هدير فضلت تلطم على وشها ، وقالتلى

= والله والله محد لمسنى غيرك من بعد موضوع الاغتصاب اللى قولتلك عليه

Advertisement

قطعت حماتى كلامها وقالتلها:

.. اغتصاب ايه يازفتة الطين؟!.. ايه اللى بتقوليه ده ؟!

استفزتنى بكلامها جدًا ، انها عاملة نفسها متعرفش حاجة ، وقولتلها:

= هو انتى هتعمليهم عليا ياولية ، مرة الاقيكي قالعالى فى الحمام ومرة فى الصالة ، واشوف حاجات غريبة ، انتى عاملالي عمل ؟!

هدير قطعت كلامى وقالتلى:

.. ايوة يبقى هو .. هو السبب وهو اللى عمل كل ده!

Advertisement

= هو مين يابت ؟

.. واحد قالتلى عليه ياسمين صاحبتى ، انه هيرجعنى بنت تانى قبل مانتجوز باربع شهور وقبل اساسا مااشوفك

= واحد مين ؟ وحصل عنده ايه ؟

.. الراجل ده بيعمل اعمال وحاجات زى كده ، اول ماروحتله:

“فلاش باك” ياسمين وهدير قدام شاب فى اواخر الثلاثينات ماسك سبحة فى ايده وقصاده مبخرة قال لهدير:

Advertisement

.. احكيلي

= من سنتين كنت راكبة ميكروباص فيه 3 ستات واربع رجالة ، وكانت الساعة 10 بليل ، احنا عندنا المنطقة فى الوقت ده بتكون هادية ، واحدة منهم حطتلى منديل على مناخيرى وبعدها محستش بنفسي ، يادوب لما فوقت وبدأت افتح عيني ، لقيت الغويشة الدهب والخاتم والموبايل مش موجودين ولقيت هدومى جنبي وانا عريانة وفيه دم بين رجلي وواحد من الرجالة بيلبس وبيكلم صاحبه وبيقوله ، اهي فاقت اهي يابختك ، انا اللى تعبت وفتحتها ، حاولت اقاوم الباقى معرفتش ، نام معايا الثلاثة التانيين بعد ماربطوا ايدى فى السرير

.. ماخافوش انك تعرفى اشكالهم وتبلغي عنهم؟!

= لا دول باين عليهم سوابق وهربانين من قضايا ، انا حمدت ربنا انهم مقتلونيش بعد مااغتصبونى ، لان واحدة من الستات اللى كانت معاهم ، “القصة للكاتب مصطفى مجدى” قالتلهم سيبوها كفاية عليها كده لاحسن يحصلها حاجة وهما ولا هنا ولا خدوا بكلامها اساسا ، وبعد ماخلصوا خدرونى تانى ورمونى على الطريق

.. حلك عندى ، بس اتمنى انه ينفع معاكي لانه احيانا مبينفعش مع كل الناس

Advertisement

= ايه هو ؟ الحقنى بيه ، لاحسن انا مش قايلة لماما حاجة ولو عرفت هتقع من طولها ، واليوم ده قولتلها ان طلعوا عليا ناس سرقونى وضربونى وكنت فى المستشفى ومجبتلهاش سيرة الاغتصاب

.. خشى الاوضة اللى جوه دى ، هتلاقى عصير اشربيه عقبال مااجيلك

دخلت وشربت العصير محستش بنفسى خالص ، ومعرفش بعد اد ايه فوقنى وقالى:

= للاسف منفعش معاكي ، انا حاولت اركبلك الغشاء جوه بس عندك بقى واسع زيادة عن اللزوم ومش هينفع ، الظاهر كده انهم افتروا وهما بيغتصبوكى

قطعت حكايتها اللى بتحكيهالى دى ، وقولتلها:

Advertisement

= حالا تقومى معايا انتى وامك نروح للراجل ده ، ويمين بالله لو بتكذبى لاكون قتلك

نزلت وروحنا لمنطقة عشوائية فى السيدة من ناحية المدبح ، وشاورتلى على بيت الراجل اللى قالتلى عليه ، قولتلها:

= قبل مانخشله ، كلمي ياسمين صحبتك واساليها عن اليوم ده وافتحى الاسبيكر علشان اسمع بنفسي واتاكد ان كلامك صح ……

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء التاسع

 7,054 اجمالى المشاهدات,  54 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.2 / 5. عدد الأصوات: 18

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Continue Reading
ادب نسائي9 دقائق ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى الجزء الثامن

ادب نسائي57 دقيقة ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى الجزء السابع

قصص حبساعة واحدة ago

رواية المتشردة والوسيم الفصل الثاني للكاتبه نهلة زغلول

قصص حب3 ساعات ago

رواية المتشردة والوسيم للكاتبه نهلة زغلول

ادب نسائي5 ساعات ago

قصة وائل وزوجته ليلى الجميلة الجزء الثانى

ادب نسائي5 ساعات ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى الجزء السادس

قصص الإثارة6 ساعات ago

قصة بنت تواعد شاب وهي ميته

ادب نسائي7 ساعات ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى الجزء الخامس

قصص الإثارة7 ساعات ago

قصة وائل وزوجته ليلى الجميلة

ادب نسائي8 ساعات ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى الجزء الثالث

ادب نسائي10 ساعات ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى الجزء الرابع

ادب نسائي11 ساعة ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى الجزء الثانى

ادب نسائي11 ساعة ago

رواية زوجوني معاقا (كاملة) عريسى الثرى

قصة مضحكة قصيرة12 ساعة ago

المعنى الحقيقي للذكاء

قصص تاريخية13 ساعة ago

أعظم انتقام لإمرأة عاشقة في التاريخ!

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص حدثت بالفعل4 أشهر ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص متنوعة4 أشهر ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي5 أشهر ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي4 أشهر ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصرية4 أشهر ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصرية4 أشهر ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

ادب نسائي4 أشهر ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة4 أشهر ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

روايات مصرية4 أشهر ago

رواية براءتي الجزء الحادى عشر بقلم كوكي سامح #11

ادب نسائي4 أشهر ago

تابع رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية السم فى العسل بقلم كوكى سامح

قصص الإثارة4 أشهر ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

Facebook

Trending-ترندينغ