Connect with us

روايات مصرية

صديق جوزى السافل، كاملة

Published

on

3.6
(72)

وقت القراءة المقدر: 12 دقيقة (دقائق)

معاناة أنثى- صديق جوزى السافل، كاملة

امبارح لقيت جوزي راجع من الشغل ومعاه ألبوم الصور بتاع الفرح بتاعنا فسألته انت كنت اخدت الألبوم ليه ؟
قال لي كنت بفرجه لواحد صحبي
رديت وانا زعلانة وقولت له ان صورنا دي بتبقى خاصة بينا وبالمقربين من العيلة فقط مش لأي حد يشوفها، وانت عارف إني لابحط صورتي على فيس ولا واتس ولا بفرج صوري لحد، رد وقال لى وده مش حد غريب دا صديق عمري ومتربي معايا وعشرة عمر، وبعدين فيها إيه ما كل الناس بتفرج بعضيها على صور أفرحهم ، يابنتي دي نصف البنات سايبين صورهم عرض في الكوفيرات والأستديوهات واللي رايح واللي بيتفرج عليهم في الشوارع وانا معملتش كدا فامتكبريش الموضوع وأهدي
_أتضايقت وحاولت اكبر دماغي وعديت الموضوع وقولت في نفسي خلاص اللي حصل حصل ، يابنتي ماتكبريش الموضوع
وفي نفس اليوم بالليل تليفون جوزي رن كتير وهو في الحمام قومت وروحت ناديت عليه وقولت له فيه رقم بيتصل بيك كتير
قال لى مين ؟
قولت له واحد اسمه أحمد رن عليك حوالي ٦مرات لو حابب اجيبلك الفوطة تنشف إيدك وتكلمه؟
رد وقال لي لأ ردي عليه وقولي له 5دقايق بالظبط هيخلص الحمام بتاعه ويكلمك
وبالفعل رديت على صديقه وقولت له هاني هيخلص الشاور بتاعه وهيكلمك
قال لي خلاص على مهله بس اول ما يخلص خليه يكلمني ضروري، قولت له حاضر .. ولسه هقفل السماعة لاقيته بيقول لي هو انتي العروسة الجديدة ؟
قولت له أيوه ، رد وقال لى خلى بالك منه أصل دا صديق عمري ، قولت له حاضر عينيا وانتهت المكالمة على كدا
فات يومين ولاقيت التليفون الأرضي بيدى جرس رديت على التليفون وبقول مين
قال أنا أحمد زميل هاني إيه انتي لحقتي تنسي صوتي عملت نفسي ماسمعتش الكلمة وقولت له هاني طلع من الشغل على ولدته يسلم عليها ممكن تكلمه على الموبايل
رد وقال لي ما انا كلمته بس تليفونه كان غير متاح ،قولت في سري غريبة مع إني لسه مكلماه عادي وتليفونه متاح ، قولتله معلش حاول تاني يمكن مشكلة الشبكة بس
قال لي طيب ، هحاول تاني ولقيته بعدها قال لي بعدها كلمة غريبة جدااا
قال لى برضه مش هوصيكي على هاني
وياريت بالراحة عليه شوية علشان هو مش قدك الكلام دخل في ودني زي الرصاص وحاسيت إن لهجته لهجة مش عجباني وإنه يقصد حاجة معينة بالكلام دا
ماعرفش ارد عليه وقولت له طيب السلام عليكم بعد اذنك
جوزي رجع من بره قولت له ان صاحبه اتصل بيه قال لي عارف مهو كلمني وقال لي انه اتصل على رقم البيت عامة اعملى حسابك علشان بكرة معزومين عند مامته في البيت ،
قولت له المرة اللي فاتت خرجتنا مع أدهم صاحبك ومراته والمرة دي بتقول لى معزومين عند أحمد في البيت وأنا مابحبش الجو دا أصلاً من الخروجات وبعدين هو احمد صاحبك مجاش فرحنا ليه لما هو صاحبك من زمان كدا
قال لي ولده كان تعبان في المستشفى يوم فرحنا
قولت له طيب وهو لسا فاكر يعزمنا بعد ٥ شهور جواز معزمناش ليه من زمان
قال لي طيب انتي عاوزاني اسأله وأقول له معزمتناش قبل كد ليه؟
بقولك إيه ياستي احنا مانعرفش ظروف حد وانا مش هتصل بيه أحرجه وأعتذر له انا قولت له جاي وامه تلاقيها عملت إستعدادتها
قولت لجوزي أنا هروح بس بشرط
نروح متأخر شوية ونعمل حجة إن الوقت أتأخر
علشان مانقعدش كتير ونمشي بسرعة جوزي قال لى تمام مفيش مشكلة
انا بصراحة وافقت بس علشان خاطر جوزي لكن أنا مش عاوزة أروح عند حد خاصة عزومة أحمد صاحبه لأني حاسة إنه من يوم ماشاف صورتي في الألبومات وهو عاوز يقرب منى بأي طريقة وانا ولله الحمد تربيتي تمنعني من كل اللي في دماغه دا حتى لو نيته سليمة.
المهم اللي حصل اننا روحنا يوم العزومة والناس رحبت بينا احلى ترحيب ولسه يادوب هنبتدي ناكل جوزي جاله تليفون ، وشكله اتغير وبان عليه الزعل ، وقال لي يالا نمشي حالا قولت له حصل إيه قال نادية أختى بتولد ودخلت العمليات دلوقت ولازم اكون معاها في المستشفى
رد أحمد وقال له انت هتسافر دلوقتي متأخر لوحدك لا طبعا لازم أجي معاك
هانى قال له معلش كمل انت اكلك مالكش دعوة بيا وبعدين السفر من اسكندرية للقاهرة ساعتين يعني ماتتعبش نفسك ، هي بس علشان جوزها مش موجود ومفيش حد معاها غير حماتها ماينفعش اسيبها لوحدها
ردت الحاجة الكبيرة أم احمد وقالت طيب سافر يابني وانت خفيف كدا
وملهوش لزوم تاخد مراتك تشحططها معاك ، سيبها تكمل لقمتها وتبات معايا وأول ماترجع بالسلامة ابقى فوت علينا خدها
انا طبعا رفضت وقولت لأ مش هينفع انا لازم امشي
رد جوزي وقال الوقت متأخر ياستي وأنا مستعجل لازم أسافر ومش وقت عاوزة إيه ومش عاوزة إيه
طيب إيه رأيك أخلي احمد ينزل يوصلك
قولت لأ طبعاً أزاي يعني
قال لي طيب خلاص مفيش قدمنا غير انك تخليكي هنا مع الحاجة للصبح وأول لما تصحي من النوم تنزلى تروحي على شقتك
وبالفعل هو دا اللي تم
جوزي سافر وانا قعدت على السفرة انا والحاجة وابنها ومن ساعة ماقعد وكل شوية يبص لى ويقول يابخت هاني انا عارف طول عمره محظوظ
انا مابعرفش ارد على اي كلمة بيقولها ومن ساعة ماقعدت وأنا متضايقة بس عشان احاول ما أصتدمش معاه في الكلام طلبت من مامته تخدني اوضتها علشان تعبانة وعاوزة أريح شوية
رد احمد وقال لأ… تباتي في أوضتها ليه اخوتي البنات اتجوزو وفيه أوضتين فاضين أقعدي في الأوضة اللي تعجبك
وبالفعل دخلت أنام ومفيش دقيقة وخبط عليا وقال لي الشاي جاهز
قولت له انا مش عاوزة شاي انا مابشربهوش أصلاً ، لقيته زعل وقال لي ليه دنا عملتهولك بإيدي قولت له معلش عشان مابشربهوش بجد
راح ورجع خبط عليا تاني بعد 5دقايق فتحت نصف الباب لقيته راح مديني كوباية ليمون وقال لي اوعي تكسفيني تاني
خدت منه كوباية الليمون ولسه هقفل الباب لقيته بيقول لأ أشربيها دلوقت قدامي وقوليلى رأيك في الليمون بتاعي
قولت له حاضر بس معلش سيبلى الكوباية وانا هبعتهالك بره علشان مش هقدر أشربها ساقعة كدا
قفلت الباب وانا حاسة إن الليمون دا فيه حاجة وسألت نفسي ليه هو مصمم يخليني أشرب حاجة ودماغي قعدت تودي وتجيب
طيب مايمكن انا اللى شكاكة بذيادة
قولت لنفسي بس مش هقدر اخرج تاني بالكوباية مليانة علشان ميغصبش عليا أشربها
جت فكرة في دماغي كان معايا كيس في شنطتي طلعته وفضيت فيه الليمون وبعدين فتحت الباب وخرجت حطيت الكوباية بره علشان مايجيش يخبط عليا تاني
ورجعت على الأوضة ، ونا في اوضتي سمعت احمد بيقول لأمه هاتيلها حاجة خفيفة تنام بيها
وبالفعل ولدته جت خبطت عليا وادتني هدوم ألبسها وقالت لى خدي الهدوم دي خفيفة عليكي في الحر، خدت منها الهدوم وشكرتها رغم اني عمري ماغيرت هدومي بره بيتي وإني عاملة حسابي إني انام بهدوم الخروج بس خدت منها الهدوم علشان ما أحرجهاش بس خدتها وسيبتها على السرير زي ماهى
ريحت ضهري مايقرب من ساعتين وانا على السرير وبحاول أنام مش عارفة كأن النوم طاير من عينى سرحانة في اللي بيحصل دا وبقول في نفسي مش بعيد يكون جوزي بيحكيله عني بالخير او بيشكر فيا قصاده لكن دا مش مبرر للى هو بيعمله علشان يوصللى ومش معقول ده يكون صديق عمره اللي اللي قعد يحكي لي عنه كل يوم ومش معقول برضه يكون جوزي بالطيبة دي الأنسان دا مش كويس وباين من عينيه كدا ومن نظراته الخبيثة عليا وانا بمشي وانا بتكلم طب مش عارفة أتصرف ازاي أقول لجوزي واللا أسكت علشان مجبش مشاكل والكلام دا مالوش لزوم يتقال من الأساس
وفي عز ما أنا سرحانة مرة واحدة حسيت صوت رجلين جاية ناحية الباب
ولاحظت إن فيه خيال من ورا الباب بيروح ويجي وإن فيه حد بيبص عليا من خرم الباب فتحت نور الموبايل الخيال دا أختفى قومت أتسحبت بالراحة لحد ماوصلت للباب جيت أقفل الترباس لقيت الباب مفيهوش ترباس من الأساس قومت سديت مكان دخول المفتاح بمنديل ورق ورجعت تاني على سريري بعديها بساعة سمعت صوت خبطة خفيفة على الباب كأن حد عاوز يعرف أنا صاحية والاَّ نايمة قعدت اكح بصوت عالى قام التخبيط دا أختفى ، انا خوفت وقولت مفيش حل قدمي غير إني أتصل بجوزي بس قولت في باللي انا لو أتصلت بيه هقول له إيه؟ وهو في إيده إيه حتى يعمله ومش بعيد كله دى تطلع ظنون وأعمل مشاكل على الفاضي ويبقى قلق ومشاكل

شوية وصورة الرجلين والخبط الخفيف دا رجع تاني ودماغي أبتدت ترجع لنفس الشكوك القديمة هو فعلاً ممكن يكون كان حاطط حاجة في الشاي علشان كدا بان عليه الغضب لما ماشربتوش؟ واللا ممكن يكون كان حاطط حاجة في الليمون زي ما انا شكيت ومنتظر إني أكون نمت
الخوف ابتدى يتملك مني وابتديت أعرق وجسمي ابتدي يتنفض حاسة إن فيه حد هيفتح الباب عليا في أي وقت
حطيت المخدة على السرير مكاني وحطيت الغطى عليها وحطيت الهدوم بتاعة النوم على شكل حد نايم وأتسحبت بالراحة لحد ماوقفت ورا الباب
ومفيش دقيقة بالظبط لقيت صوت خربشة في الباب وصوت جنب مِني بالظبط مفيش بينى وبينه غير كام سنتي ولقيت حد فتح الخرم بتاع الباب اللي أنا سديته وشال المنديل بحاجة رفيعة وقعد بيبص على مكان السرير من الخرم وانا واقفة ورا الباب مرعوبة ونبضات قلبي أبتدت ترتفع وفي اللحظة دي انا مملكتش أعصابي وكنت خلاص لسه هصرخ بالصوت لقيت الباب اتفتح وأحمد صاحب جوزي دخل أوضتي بسرعة ورايح في اتجاه السرير ولقيته داخل من غير هدومه وبيشيل الغطا وفي اللحظة قومت مصرخة ولسه ها….

Advertisement

صديق جوزى السافل، كاملة

الحلقة التانية “صديق جوزى السافل، كاملة ” |

وكنت خلاص لسه هصرخ بالصوت لقيت الباب اتفتح وأحمد صاحب جوزي دخل أوضتي بسرعة ورايح في اتجاه السرير ولقيته بيشيل الغطا وفي اللحظة دى مالقيش حل قصادى غير إني اروح أوضة مامته بسرعة أتحامى فيها وبالفعل خرجت جري على الصالة ومن الصالة على اوضة ماماته بسرعة وهو بيجري ورايا وأنا بصرخ ، وبالفعل دخلت الأوضة وجريت على مامته وفي اللحظة دي شديت الغطا من عليها وقعدت أصرخ بهستريا وهي مابتصحاش ولا بتتحرك عرفت إنه كان حاطط لها هي كمان منوم في الشاي وبقيت مفيش بيني وبينه غير إني ألاقى مصيري المحتوم لكن الحمد لله في اللحظة الي حسيت إني خلاص أنتهيت ربنا بعتلى طوق النجاة في أخر لحظة الدنيا كانت بالليل وصوت الصراخ كل الناس سمعته والجيران كلها كانت واقفة بتخبط على الباب وهو فجأة قام سايبني وخرج يفتح للناس ويقول لهم مفيش حاجة والله ياجماعة دي قريبتنا وكانت بتصرخ عشان شافت فار في أوضتها والموضوع مش مستدعي وبالفعل انا اسف لكم والله على الأزعاج وبالفعل كل الناس مشيت مفيش غير راجل كبير كان معاه مراته بص في عيني كأنه حس بيا وحس إني مش عارفة أنطق من شدة البكا والزعر اللي كنت فيه وقال له طب معلش يابني سيبها بس تقعد عندنا لو ساعة بس تهدي وتغير المكان وترجع تاني ، احمد رد وقال لأ مينفعش تروح عندكم وش الفجر كدا هي دلوقتى هتهدى لوحدها ولسه خلاص الراجل هيمشي مراته قامت داخله البيت من غير أستأذن وخدتني بالحضن وفي اللحظة دي انا مكنتش عارفة أنطق بس كل الي عملته إني مسكت إيديها وعيني بتقول لها ماتسبينيش ومارضتش أسيبها ولا أسيب أيدها قامت شدتني من إيدي وقالت لي والله ماهطلع من هنا من غيرك وفعلاً أصرت إنها تخدني وبعد شد وجذب خدتني معاها وبالفعل روحت معاهم وبعد ساعة من الهدوء أبتديت أستقر وأعرف أتكلم مع الراجل ومراته وبصراحة ماحكيتش معاهم في حاجة بس شكرتهم وطلبت منهم يروحوني البيت وبالفعل نزلو بيا ووصلوني لحد باب بيتي وبعد ماروحت وقعدت على سريري سرحت وقولت في نفسي الراجل دا كان ممكن يعمل حاجة معايا لو المخطط كان مشي زي ماهو عاوز وماكنتش هحس بحاجة ونا تحت تأثير المخدر وكنت أنا نفسي اللي هدفع تمن طيبة جوزي وثقته الذيادة في الناس وهو السبب في اللى حصل واللي كان هيحصل لولا ستر الله لكن انا اتعلمت درس عمري ماهنساه وأكتشفت إن فيه أشخاص ماينفعش يكونو في حياتنا من الأساس بالزات الناس اللي بتستغل الطيبة اللي فينا وبتستغل ثقة اللى حوليهم فيهم
أحمد دا أختفى من حياتنا فجاة كدا من غير مقدمات من ساعة الواقعة علشان مايتفضحش وعشان مالقاش سبيل للوصول ليا وغير رقمه وقال لجوزى إنه سافر
تمت (معاناة أنثى)
بقلمى رؤوف المنسي
هل ياسمين كانت سلبية علشان محكيتش لجوزها
والا هل ياسمين عملت كدا علشان ماتفتحش على جوزها باب مشاكل
وهل إقحام الأزواج لأصدقائهم في حياتهم شئ ممكن يقدم نفع شئ من النفع ؟
حط رأيك، رأيكم يهمنا أكيد 🌹

 15,579 اجمالى المشاهدات,  3 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.6 / 5. عدد الأصوات: 72

Advertisement

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Advertisement
Continue Reading
Advertisement
2 تعليقان

2 Comments

  1. ياريت تشكرونا على المجهود فى نقل وكتابه الروايه لحضراتكم

    Reel-Story Note

  2. Hanan

    يونيو 4, 2020 at 9:45 ص

    اين باقي القصة

    • admin

      يونيو 4, 2020 at 10:26 ص

      موجوده على الصفحه رقم 2

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

روايات مصرية

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء السابع

Published

on

By

4.3
(20)

وقت القراءة المقدر: 5 دقيقة (دقائق)

#تربية_ابليس #خطيبتي_حامل

7..
……………..

حماتى كانت قاعدة فى الحمام ، ماسكة العباية بتاعتها ومديانى ضهرها وشايفانى من المرايا اللى قدامها ، وبدأت ترفع فى العباية السودا بتاعتها لحد ماقلعتها خالص ، مكنتش لابسة حاجة تحتها ، جسمها جميل جدًا عكس ماتوقعت تمامًا ، وبدات تستعرض جسمها قدامى ، مقدرتش امسك نفسي ، دخلت وراها وقفلت باب الحمام علينا وكنت مقرر انى هنام معاها ، قربت منها وحضنتها من ورا ، واول مالمست جسمها ، حسيت بسخونية غير طبيعية فى جسمها .

حسيت بلمسة غريبة فى ايدى ، شيلت ايدى من جسمها لقيتها كلها دم ، نور الحمام اتقفل وحسيت بأرواح حواليا فى كل مكان

Advertisement

قعدت اصرخ محدش سمعنى ، حماتى اتلفتت لقيت شكلها طبيعى خالص ومسكت ايدى بالراحة ومشيت بيا ناحية البانيو ، لقيت البانيو اتقسم نصين ، واتفتح مكان شبه المغارة مشينا فيه وهي بتبصلى وبتبتسم ، المكان مليان رجالة واقفين صف اليمين عريانين وشايلين شمع وعلى الشمال ستات عريانة وشايلة شمع برضو وبصين فى الارض ، اخر المغارة لقيت طفل نايم على الارض زى مابنعمل عندنا السبوع كده ، وحواليه ناس كتير عريانين ، وكل واحد فيهم ماسك سكينة فى ايده ، بيدبح نفسه ويقع على الارض والدم عمال ييجي على الطفل ده .

حماتى فضلت مبتسمة وماسكة ايدى وبتبصلى بكل فخر ، محاولتش اسأل ده ايه ولا ليه ؟ كل اللى بفكر فيه ازاى هخرج من هنا وارجع لمكانى تانى ، كل اللى موجود فى المغارة بدأوا يتحركوا ويموتوا نفسهم والدم غرق الطفل ، بقيت واقف مذهول ومش عارف بيعملوا كده ليه ، لحد ماحماتى همستلى فى ودنى وقالتلى:

= شيله ، الدور جه عليك يابطل

حسيت ان زى مااكون بتحرك بالريموت كنترول ، مسكت الطفل من الارض عينيه كانت مغمضة ولسه مفتحتش ، كأنه مولود من لحظات ، وهو بين ايديا حسيت ان جسمه بيكبر وبيتقل فى ايدى ، عينه فتحت مرة واحدة وكان لونها ازرق غامق كلها ، مفيش بياض القرنية اللى عندنا ، ضوافره بقت كبيرة جدًا ، خربشنى بصوباعه فى رقبتى ، رميته على الارض ومسكت سكينة علشان اقتله ، كل اللى كانوا مدبوحين قاموا ومسكوا سكاكين وعملوا عليا دايرة كبيرة ، حماتى اختفت من جنبي بقيت لوحدى ، حد من ضهرى زقنى جامد لحد ماوقفت على حافة المغارة اللى كانت فوق جبل كبير .

جايين عليا بيجروا وفى ايديهم السكاكين ، عيونهم زرقا وماليها الشر والطفل الصغير جسمه عمال يكبر وسطهم وبيشاور عليا ، رجلى اتزحلقت من فوق الجبل ، بقيت شايف الصخور من تحت وعمال اصرخ وانا بقع ، غمضت عيني علشان عارف انى هموت ، حسيت ان كل شئ انتهى ، “القصة للكاتب مصطفى مجدى” فتحت عيني لقيتنى واقف زى مانا باب الحمام وحماتى بتقلع العباية بتاعتها قدامي .

Advertisement

مدخلتش الحمام ورجعت تانى الاوضة ، لقيت هدير فاردة جسمها السرير وقالتلى:

= ايه ياحبيبي مدخلتش الحمام ليه؟

.. ماما جوه فى الحمام ، لما تخرج هبقى ادخل انا

= ماشى ياحبيبي ، انا هقوم اخد برشام صداع لاحسن مصدعة جدًا وحاسة انى دايخة شويتين

.. ماشى ياحبيبتى

Advertisement

خرجت هدير وسمعتها بتكلم حماتى بره فى الصالة وبيتكلموا عنى وحماتى بتتطمن عليا من هدير وفجأة لقيت حماتى بتندهلى :

= الحقنى ياتامر ، تعالى ، هدير اغمى عليها

جريت الصالة مسكت هدير وحطيتها على الكرسي وحاولت افوق فيها لحد مابدأت تفتح عينيها بالعافية ، سألتها :

.. هو في حد فى العيلة كان عنده سكر؟

= اه جدتها الله يرحمها كان عندها السكر ، بس هدير كويسة ومعندهاش حاجة

Advertisement

.. لازم نطمن عليها برضو ، لانها مش فايقة بنسبة كبيرة ، لو اجهاد كانت فاقت

روحت جبت تاكسى ونزلت هدير بالعافية من العمارة ، وروحنا المستوصف اللى جنبينا ، وبدأوا يدولها محاليل معرفش هي ايه ، لكن سمعت الدكتور الاستشارى وهو بيكلم المساعد بتاعه وبيقوله :

= حالا اعملها اختبار حمل قبل ماتديها اى ادوية

سحبوا منها عينات التحاليل وكانت هي بدأت تفوق ، طبعًا طمنتها وقعدنا نهزر وقولتلها:

= اهو بقالنا شهر واسبوع متجوزين وبقيتى حامل

Advertisement

وهي كانت بترد عليا بإبتسامتها الحلوة بالعافية ، لحد مالدكتور جه واتحولت ابتسامتها وابتسامتى لسكوت تام لما قالها :

.. ماهو مش معقوله الدورة الشهرية متجلكيش 3 شهور ومتحلليش حمل ، مبروك انتى حامل فى 3 شهور و12 يوم …..
التفاعل والشير فقط هو اللى هيحدد استكمال القصة من عدمه
يتبع

تربية_ابليس خطيبتى_حامل للكبار_فقط

رعب 👉👉👉👉👉

اتبع

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء الثامن

Advertisement

 7,405 اجمالى المشاهدات,  202 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.3 / 5. عدد الأصوات: 20

Advertisement

أصوات الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Advertisement
Continue Reading

روايات مصرية

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء الخامس

Published

on

By

4.3
(4)

وقت القراءة المقدر: 4 دقيقة (دقائق)

#تربية_ابليس #خطيبتي_حامل

5..#تربية_ابليس

شفايف حماتى جت بالغلط على شفايفي وانا بسلم عليها ، لكن متوقعتش ابدًا انها تثبت شفايفها لفترة على شفايفى ، انا بقيت مذهول ومش عارف اعمل ايه ، سبتها ودخلت على الاوضة بفكر فى اللى حصل ، وفى نفس الوقت التعب خلانى نمت وروحت فى النوم ، حسيت بحد بيحط ايده على جسمي ، مكنتش قادر افتح عيني من التعب ، ولا حتى مركز مين اللى جنبي ، كل اللى افتكرته ان هدير رجعت وهي اللى نايمة جنبي.

حسيت بحاجات غريبة كانى بحتلم حلم ببنت جميلة جدًا ونايمين مع بعض ، ورغم انى حسيت بحاجة قاعدة على نفسي ، مرضتش افتح عيني من جمال الحلم وانى عايز اكمله ، بعد وقت قليل اوى بدأت افوق وافتح عيني ، لقيت البطانية متشاله من عليا والبنطلون بتاعى نازل لتحت ، كأن حد معريني ، ولما ركزت اوى لقيت فيه حيوانات منوية لسه بتخرج مني ، اتلفت حواليا بسرعة ملقتش هدير ، بصيت على باب الاوضة لقيته مفتوح رغم انى فاكر كويس اوى انى قفلت الباب ورايا وانا داخل الاوضة.
القصة للكاتب مصطفى مجدى
دخلت الحمام علشان اغسل جسمي ، لقيت حماتى خارجة من الحمام بقميص نوم احمر طويل وشفاف وفيه فتحات من الجنب ، يجنن عليها وكأنها مٌتعمدة تلبسه قدامي ، وبصتلى بنظرة مغرية ومتكلمتش معايا خالص ، وخرجت للصالة ، وانا مش فاهم اللى شايفه ولا عارف فيه ايه.

Advertisement

لما دخلت الحمام ، المياه كانت سُخنة مولعة ، بردتها ووقفت تحت الدش والمياه بتنزل على جسمي ، حطيت صابون على وشى ، حسيت بقرصة شديدة فى رجلي ، كأن حد مسك فخدى جامد وعمال يقرص فيا بضوافره ، غسلت وشي بسرعة وبصيت حواليا ملقتش اى حاجة ، لكن لقيت مكان القرصة ،جلدى احمر جدًا وكأن تعبان اللى قرصنى ، لبست هدومى بسرعة وخرجت بره لقيت حماتى بتصلي فى الصالة وفوق راسها غراب عمال يبص عليا ، لما دققت اكتر لقيتها مش حطه مصلية قصادها ، قدامها حاجة شبه نجمة داوود ، قربت منها ببطء وانا بحاول اعرف الغراب ده ايه ، لقيت الغراب بياكل من راسها وبيطلع المخ بتاعها ببقه.

وطت وسجدت على الارض وقامت وقفت واتلفتتلي لقيت علامة نجمة داوود معلمة بالدم فى راسها مكان السجود ، وبدأت تقرب مني ببطء مقدرتش امسك نفسي او اعصابي اكتر من كده ، جريت على المطبخ جبت سكينة وقتلتها فى وسط الصالة ، الدم بقى فى كل مكان ، النجمة اللى على وشها اختفت ، الغراب مش موجود ، راسها سليمة ، مفيش حاجة موجودة غير السكينة اللى فى بطنها والدم اللى مالى الارض ، مبقتش عارف اروح فين ولا اجي منين ، ازاى اعمل كده ؟! اكيد كان بيتهيألى كل اللى شوفته ده ، وحتى لو مش بيتهيألى ، مين هيصدق انى قتلت حماتى علشان كده ! وبأى حق ؟! ، كل اللى جه فى تفكيرى انى اخبى جثتها على قد مااقدر وابعدها عن البيت قبل ماهدير تيجي ، طبعًا دموعى ماتوقفتش وانا بقطع حماتى لحتت صغيرة لانى مش هعرف انزل بيها من البيت كده ولا كمان هعرف ادفنها ، قطعتها وسلخت جلدها علشان الملامح متبانش وفصلت اللحم عن العضم وحرقت اللبس بتاعها وحطيتها فى شنط ، ودلقت كلور على السيراميك اللى اتبهدل من الدم ومسحته ورجعته زى ماكان ، حرقت السكينة من الايد علشان البصمات وحطيتها فى الاكياس معاها ونزلت بسرعة قبل مااى ريحة تطلع ، ركبت تاكسي لحد ماوصلنى عند منطقة قرب القناطر ، منطقة فاضية كنت بروح انا واصحابي من وقت للتانى بنصطاد هناك ، رميت العضم اللى كنت حطه فى اكياس لوحده فى مكان فى المياه واكياس اللحم رميتها من المنطقة التانية للمياه .

لقيت تليفونى عمال يرن ، هدير بتتصل عليا مردتش عليها بحجة انى مش سامع التليفون ، لكن فضلت ترن وده قلقنى اكتر لانها مش من النوع اللى بترن اكتر من مرة الا لو كان فيه حاجة ، وبعد مارميت اثار الجريمة فى المياه ، اضطريت انى افتح على هدير وارد عليها واول مافتحت سألتنى وقالتلى وهي بتعيط:

= انت فين

طبعًا كان لازم اقولها مكان تاني علشان ابعد الشك عني ، فرديت عليها:

Advertisement

.. انا فى العمرانية ، ليه

سكتت شوية وعيطت اكتر وقالتلى:

= ماما فين؟!!

يتبع

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء السادس

Advertisement

 8,669 اجمالى المشاهدات,  200 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.3 / 5. عدد الأصوات: 4

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Continue Reading

روايات مصرية

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء السادس

Published

on

By

3.7
(9)

وقت القراءة المقدر: 4 دقيقة (دقائق)

#تربية_ابليس #خطيبتي_حامل

6..

لما سألتنى عن مكان طنط سلوى ارتبكت جدًا ومعرفتش اعمل ايه ، غير انى قفلت التليفون خالص وكأنه فصل شحن وكأنى مسمعتش سؤالها ، لحد ماافكر ارد عليها اقولها ايه ، او اعمل ايه ، وكمان قررت انى اروح البيت على طول واشوف فيه اى اثر للجريمة اللى عملتها دى ولا لأ ، قلبي كان هيطلع تقريبًا من مكانه لكن لازم اكون متماسك لاقصى درجة علشان مااتكشفش ، وانا فى الطريق قولت افتح تليفونى واشوف اتصلت بيا تانى ولا لأ .

لما فتحت التليفون استغربت ملقتهاش رنت تانى خالص ، ولقيت رقم غريب هو اللى متصل بيا مرة واحدة بس ، عملت بحث على التروكولر لقيت مكتوب الرقم بإسم سلوى ، يادوب وصلت البيت وفتحت باب الشقة ، لقيت طنط سلوى قاعدة فى الصالة وجنبها هدير وبيتفرجوا على التليفزيون وبيضحكوا ، فضلت واقف فى مكانى ومبلم ، ازاى طنط سلوى عايشة بعد ماقتلتها ؟! ، ده انا مقطعها يجي 100 حتة بإيدى ، لاحظوا انى سارح “القصة للكاتب مصطفى مجدى” وباصص عليهم ، لقيت طنط سلوى بتقولى:
= مالك ياتامر ياحبيبي ، انت سرحان كده ليه ؟ ، هو فيه حاجة ؟!

Advertisement

.. لا ياماما مفيش حاجة انا بس مُرهق شوية لان اليوم النهاردة كان طويل شويتين

= هدير قالتلى ان انت فى العمرانية ، فيه حاجة هناك ولا ايه ؟

.. لا ده واحد كان عايز يورينى اجهزة نازلة جديد يمكن اخد منها للسايبر عندى ، بس معجبتنيش ، هستأذنكم بقى اخش اريح شوية

دخلت الاوضة وانا فى قمة الاندهاش ومش عارف ازاى ده حصل ؟ ، والجثة اللى رميتها فى النيل دى بتاعة مين ؟! ومين اللى كان نايم معايا على السرير ، لو مش حماتى اللى بتعمل كده ؟! ، هدير دخلتلى وقالتلى :

= مالك ياحبيبي ؟! قولى؟

Advertisement

.. مفيش حاجة ياحبيبتى ، انا بس عايز انام لانى تعبان شوية

= احضرلك اكل ؟

.. لا انا كلت مع واحد صاحبي ، اطلعى انتى لماما وانا هنام شوية ولما اصحى هجيلكم اقعد معاكم

= معلش ياحبيبي الاوضة مش مترتبة لانى اعتمدت على ام محمود انها تيجي تروق زى ما ماما قالتلها ، لكن تقريبًا كده مجتش

.. ام محمود مين ؟

Advertisement

= ماما سابت مفتاح الشقة لام محمود بتاعة النضافة ، تحت المشاية وقالتها تروق الشقة لكن تقريبًا مجتش

سرحت شوية وخرجت هدير بره الاوضة ، وقولت لنفسي اكيد انا قتلت ام محمود ، وعقلى كان بيهيأهالى على شكل حماتى ، انا متلغبط جدًا ، مبقتش فاهم حاجة ، انا لازم انام اريح اعصابى شوية

غمضت عينى وحسيت ان فيه حاجة تحت البطانية بتقلعنى البنطلون ، فتحت عيني وبدأت ارفع البطانية بشويش ، لقيت واحدة بتمارس معايا الجنس الفموى وشعرها بس اللى باين عامل زى شعر هدير مراتى بالظبط ، حطيت ايدى على شعرها وبقولها مش وقته ياهدير انا تعبان وعايز انام ، لاقيتها واحدة جلدها مسلوخ وعضمها مقطوم وبؤها عمال ينزل دم عليا ، عضوى الذكرى لقيت نصه مقطوع فى بؤها ، قومت جرى من على السرير ، والدم مغرق السرير ، وهي فضلت بصالى من تحت البطانية ، وانا واقف فى وسط الاوضة ومركز مع الكائن اللى على السرير ده ، لقيت باب الاوضة اتفتح ، بصيت لقيت هدير ، اللى استغربت اوى وقالتلى:

= ايه ياتامر اللى انت عامله فى نفسك ده ؟!! ، قالع بتعمل ايه وماسك العضو بتاعك ليه ؟! بدل ماتعمل كده بايدك اندهلى من بره وانا انام معاك ، لكن افرض ماما هي اللى فتحت باب الاوضة بالصدفة ولقيتك بالمنظر ده تقول ايه!

بصيت تانى بسرعة ناحية السرير ، ملقتش حاجة ، بصيت على العضو بتاعى لقيته سليم ، معرفتش ارد على هدير غير انى قولتلها:

Advertisement

.. انا كنت عايز اعملك مفاجأة وكنت لسه هنده عليكي

مسكت هدير على السرير ونمت معاها وانا بالى مشغول ، لكن بحاول ادارى الموقف وفى نفس الوقت مش قادر اشرحلها كل اللى حصل واللى بيحصل معايا ، وانا نايم مع هدير ، لمحت حماتى واقفة على الباب وبتبصلنا اوى واحنا نايمين مع بعض ، ولما لقيتنى شوفتها غمزتلى ومشيت قعدت فى الصالة ، خلصنا سبت هدير فى الاوضة ودخلت الحمام لقيت حماتى قاعدة فى الحمام وماسكة ……..

اتبع

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء السابع

 7,081 اجمالى المشاهدات,  206 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.7 / 5. عدد الأصوات: 9

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Continue Reading
ادب نسائيساعة واحدة ago

قصة حامل ليلة الزفاف

شهر رمضان3 ساعات ago

عدد المشركين في غزوة بدر

شهر رمضان3 ساعات ago

دعاء اللهم بارك لنا في شعبان وبلغنا رمضان لافاقدين ولامفقودين

شهر رمضان5 ساعات ago

هل يجوز إخراج الفدية للحامل بدلا من صيام فوائت رمضان.. أمين الفتوى يوضح

شهر رمضان5 ساعات ago

س وج.. كل ما تريد معرفته عن غزوة بدر الكبرى؟

شهر رمضان6 ساعات ago

امساكية رمضان 2021.. تعرف على موعد الإفطار وعدد ساعات الصيام أول أيام الشهر المعظم

شهر رمضان7 ساعات ago

انتصارات رمضان – أحمد زمان

شهر رمضان7 ساعات ago

مواظبة النبي ﷺ على الاعتكاف في رمضان

شهر رمضان11 ساعة ago

هل سمعت عن غزوة "الأبواء".. ما يقوله التراث الإسلامى

يوم عرفة11 ساعة ago

الحامل بإمكانها صوم عرفة بشرط

زد معلوماتك12 ساعة ago

حياد سويسرا.. حكاية حرب جعلت الدولة الأوروبية تتبنى السلام منذ 500 عام

شهر رمضان13 ساعة ago

كم عدد الغزوات في رمضان؟.. سؤال تجيب عنه ندوة قصر ثقافة المنيا

شهر رمضان13 ساعة ago

ولادنا و رمضان بعد 15 سنة – زكى القاضى

شهر رمضان15 ساعة ago

أهل الفتوى.. ما الواجب على الحامل والمرضع إذا أفطرتا في رمضان؟

شهر رمضان16 ساعة ago

"بدر الكبرى".. حيث أيد الله المسلمين بـ5 آلاف من الملائكة في رمضان

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص حدثت بالفعل3 أشهر ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص متنوعة3 أشهر ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي4 أشهر ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي4 أشهر ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصرية4 أشهر ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصرية4 أشهر ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

ادب نسائي4 أشهر ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة4 أشهر ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

روايات مصرية4 أشهر ago

رواية براءتي الجزء الحادى عشر بقلم كوكي سامح #11

ادب نسائي4 أشهر ago

تابع رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية السم فى العسل بقلم كوكى سامح

قصص الإثارة4 أشهر ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

Facebook

Trending-ترندينغ