1,088 اجمالى المشاهدات,  1 اليوم

لم افعل شيئآ ابتسمت وانا اقرأ خبر القبض عليه مرفقآ بحروف إسمه الاولى “
فلم يعد يهمني ما يحدث له في الحقيقة فلدي اشياء تشغلني اكثر منه “
طلبت من السائق النزول من السيارة فلدي موعد مع الماضي
لبيت طلبه اخيرآ بالقدوم عندما أردت انا فهو لم يمل من الارسال في طلبي ليحصل على دعمي ومساعدتي خاصتآ بعدما تخلت عنه زوجته الاولى وهربت بالغنيمة “

وكلت له محاميآ للدفاع عنه من باب الشفقة ولا يحلم بأكثر من ذلك “
فتح الباب ودخل منه ” لم اصدق هيئته المزرية
ابتسمت قائلة :
لا تنظر لي هكذا حتى لا تشتاقلي فقد جئت اخبرك بأنني سأنفصل عنك “
قال لي بقهر :
ماذا فعلت انا لأستحق منك ذلك ؟
قلت له ساخرة :
انظر لنفسك ولهيئتك وللمكان الذي تقيم به اصبحت تشبه المجرمين “
أنا الآن مديرة لشركة كبرى وانت لم تعد تليق بي ” ولم تعد جديرآ لتكون لي واجهة امام المجتمع ” لا ترسل في طلبي مجددآ لأن هذا هو اللقاء الاخير “

دهست الماضي بكعب حذائي الرفيع وتوجهت مندفعة امام المستقبل “

الم اقل لكم يا ويل الرجل ان اخرجته المرأة من قلبها ووضعته في رأسها فتلك دائمآ ما تكون نهايته “

#أنه_كيد_النساء_يا_سادة ….