Connect with us

قصص الإثارة

رواية خرابة بيوت للكاتب مصطفى مجدى

Published

on

3.2
(28)

وقت القراءة المقدر: 46 دقيقة (دقائق)

رواية خرابة بيوت للكاتب مصطفى مجدى


الفصل الاول
انا اجمل بنت فى العالم ، جسمى مفيش راجل يقدر عليه ، مهما كان وسيم او قوى او حتى فاكر نفسه بيعمل اللى ميتعملش ، انا موجودة فى الدنيا علشان بس اثبت عجز الرجالة واعرفهم انهم مهما افتكروا نفسهم كويسين مش هيقدروا يكفونا ، اعرفكم بنفسي ، انا سلمى حسن التابعى مشير ، بنت بس تتمنوا كرجالة وستات تكونوا تحت رجلي.
انا بشتغل شُغلانتين الاولانية سيلز فى شركة ، والتانية خرابة بيوت ، ايوة زى ماسمعتم كده ، بحب اخرب البيوت اوى ، علشان مفيش واحدة تفتكر نفسها اجمل مني ، يعنى تقدروا تقولوا كده انى معقدة نفسيًا .
كان عندى 17 سنة وجسمى بقى انثوى بشكل مخيف ، كل تفاصيل جسمى واضحة وحلوة اوى ، جوز امى دايمًا كان بيبصلى بصات مريبة ، لكن عادى مخدتش فى بالى لانى بنت ومش فاهمة اوى ، ظروفنا الضيقة خلتني انزل اشتغل فى الاجازات .
كنت بشتغل فى صيدلية قصاد بيتنا ، كل اللى رايح واللى جاي كان يااما بيتقدملى عايز يشقطنى يااما عايز يتجوزنى ويلمنى فى بيت ، طبعا مش علشان اخلاقى ولا علشان معاملتى الكويسة معاهم ، “القصة للكاتب مصطفى مجدى” لان انا اساسا لسانى طويل ، لكن علشان جسمى ، الواحد من دول يدخل الصيدلية وعينه على صدرى ، تقريبًا بيقيسه قبل مايطلب مني الجواز.
لدرجة ان فى واحد دخل الصيدلية فى مرة وكان بيطلب دواء ولقيته متنح اوى فى صدرى ، فرفعت راسه بايدى وقولتله :
= تعرف تبص فى وشي ؟
ارتبك وبكل بجاحة قالى:
.. ازاى ابص فى وشك وانتى جسمك كده !!
غضبت جدًا وشتمته وقولتله:
= يلا ياكلب ياابن الو… من هنا
خرج على طول لان بعد ماصوتى مابقى عالى ، عرف انه هيتفضح فضيحة المطاهر ، صاحب الصيدلية الراجل الكبير المحترم اللى عنده 50 سنة ويمكن اكتر ، لما عرف بالموضوع ، جالى وطمنى وقالى :
= متقلقيش يابنتى طول مانا موجود محدش هيقدر يمسك ، وقليل الادب ده انا هقطع رجله من الصيدلية بس انتى لو جزء من صدرك بان ابقى حطى عليه حاجة
ساعتها مكنتش مُحجبة ، كنت ببص للموضوع على انى لسه صغيرة وكمان انا مش متدينة حتى لو شوية صغيرين علشان اعمل كده ، لكن فكرت انى البس الحجاب علشان ادارى صدرى ، “لو بتقرأ القصة من اي مكان فأنت تقدر تتابعها دلوقتى عبر صفحة الكاتب مصطفى مجدى الرسمية بالانجليش” ، انا معترفة ان لبسي ضيق ، بس اعمل ايه انا معنديش غيره وطبعا جوز امى مشطب علينا اول بأول ، امى بتروح الشغل الصبح وتيجي تقلعله بليل ، بحس ان كل شغلته فى الحياة النوم معاها وبس ، وامى كمان بحس ان هو ده شغلها الشاغل.
مبقتش مهتمة بيا ولا بتفاصيلي ولا حتى بتفكر فيا مع ان انا البنت الوحيدة اللى ليها فى الدنيا دى ، بابا ربنا يسامحه من ساعة ماطلقها وهو ولا سئل علينا ولا حتى نعرفله طريق جُرة
لكن مكنتش اعرف ان الوساخة هتقابلنى مرة واحدة كده ، فى الصيدلية مكان جوه متدارى بتاع مخزن دواء ، فى يوم دخل صاحب الصيدلية وطلب مني اجيبله دواء من المخزن ، مكنتش اعرف ان الكلب هيقفل الصيدلية ويخش ورايا ، قفل الباب الازاز ولقيته لازق فى جسمى من ورا ، ارتبكت والدواء اللى فى ايدى وقع وقالى:
= متخافيش ياسلمى انا هديلك ضعف مرتبك وهزودلك الفلوس زى ماانتى عايزة بس سلميلي نفسك
اندهشت اكتر ماخوفت منه وقولتله :
.. انت راجل كبير ، ازاى تعمل كده ، ده انا اصغر من بنتك
رد عليا بكل وقاحة وقالى :
= لو بنتى جسمها كده مكنتش سبتها
ضربنى بالقلم وقالى :
= متعمليش شريفة بقى واقلعى ورينى جسمك
مدريتش بنفسي غير وانا بديله بازازة الدواء على نفوخه وبزقه وبجرى ، طبعًا سبت الشغل وروحت بدرى وامى مكنتش موجودة فى البيت علشان احكيلها ، دخلت قولت اخد دش واغسل هدومى اللى الدواء اتدلق عليها ، لقيت جوز امى الوسخ…….
لو وصلت لهنا يبقى لازم تتفاعل مع البوست سيب لايك وكومنت واعمل شير علشان صحابك يقرأوا معاك ولو حابب تعمل منشن يبقى جميل جدًا ، علشان اقدر استمر وتدعم استمرارى فى المجال
القصة جريئة حبتين بس فيه منها فى الواقع كتير ، اخر اعمالى الادبية ، رواية فى حضرة آباجيل ورواية ضريح الفتاة المجمدة ، تقدر تجيبهم من المكتبات
الشير والمنشن بيدعمونى جدًا ، استنوا الجزء التالى قريبًا …
يتبع
بس عوزين تفاعل
#
#

رواية خرابة بيوت للكاتب مصطفى مجدى

الحلقة التانية “خرابة بيوت” … المصيبة الكبيرة |

جوز امى الوسخ دخل عليا الحمام وانا حاطة الصابون على وشى ، بالرغم انى كنت متأكده ان هو اللى خرب باب الحمام لكن متوقعتش منه ابدًا انه يجرؤ يعمل كده ، استغل الصابون على وشى ولف لزق على شفايفى علشان مرقعش بالصوت ، وكتفنى واغتصبنى جوه الحمام.
دم عذريتى بقى بينزل مابين رجلي ، اول ماخلص اجبرنى استحمى واغسل الدم وكأنه معملش اى حاجة ، فك لزق بقى ودخلت جريت على الاوضة لبست هدومى وقعدت منهارة من العياط ، قفلت الباب عليا وجسمى كله كان بيترعش ، لحد ما امى وصلت ، اول ماسمعت صوتها فتحت الباب وجريت عليها ، وقعدت اعيط جامد ، اتخضت وقالتلى :
= مالك ياسلمى ؟ ايه اللى حصل
قولتلها وانا منهارة من العياط :
.. اغتصبنى ياماما وانا فى الحمام
جوزها قطع كلامى وقالها بغضب :
… من ساعة مادخلت البيت وهي بتعيط كده وعمالة تقول يامصيبتى يامصيبتى ، سألتها مالك ، زقتنى وقالتلى انت اغتصبنى وانا هقول لامى ودخلت الحمام استحمت علشان تشيل اى اثر للى اغتصبها ، وعايزة ترمى بلاها عليا ، البت دى زودتها اوى وشكلها مش مظبوط وانتى دلعتيها كتير وادى اخرة تربيتك ، شكلى هشيل انا الليلة
انفعلت جدًا وقاطعته وقولتله:
= حرام عليك يامفترى ، ربنا هينتقم منك ان شاء الله علشان اللى عملته فيا ده ، والعيب مش عليك ، العيب على امى اللى اديتك الفرصة دى ، منك لله منك لله
ماما مستحملتش انى بزعق وبكلمه كده ، ضربتنى بالقلم ومسكتنى من شعرى وقالتلى :
.. انتى قليلة الادب ومرمطى شرفنا فى الارض وجاية ترمى بلاكى على جوزى ، غورى من هنا ، وارجعى للى خد شرفك يافاجرة
مقدرتش اعمل اى حاجة غير انى اعيط واخد شنطة هدومى وانزل جرى من البيت ، مبقتش عارفة اروح فين ولا اجى منين ، ولا اعرف حد كويس ولا هأمن لنفسي مع حد بعد اللى شوفته جوه بيتى .
فضلت امشي كتير على الطريق لحد ماتعبت وقعدت شوية ولقيت تليفونى بيرن ، وخالتى بتكلمنى ، وقالتلى :
= اركبي حالا وتعاليلي ، امك حكتلى على كل حاجة
مقدرتش اقول لخالتى لا وركبت وروحتلها ، ولما حكيتلها صدقتنى وقالتلى :
= هي امك كده دايمًا بتحب تجيب الزبالة من الشارع وتحطها فى بيتها ، معلش يابنتى
.. امى اتغيرت اوى ياخالتى بقى عندها جوزها اهم من اى حاجة وده مش صح
= الوقت ده فات يابنتى خلينا فى المهم دلوقتى ، انتى بسم الله ماشاء الله جسمك بقى مُلفت اوى ، ومينفعش لبسك الضيق ده ، انا هنزل اشتريلك كام حاجة واسعة تلبسيها وكمان هحاول اشغلك كول سنتر فى الشركة اللى شغالة فيها
بوست ايد خالتى وقولتلها :
.. ماتحرمش منك ابدًا ياخالتى
اشتغلت فى شركة خالتى وهناك اتعرفت على شاب جذاب جدًا ، اعجب بيا وبقى بيلمحلى من بعيد لبعيد من غير مانتكلم ، هو كان اسمه رامز، شغال فى قسم تانى فى الشركة ، فى يوم كنت باخد شفتات نايت ، علشان احاول انى اعلى مرتبى شوية ، فى اليوم ده جالى وقالى بكل جراءة :
= انا عارف انك معجبة بيا زى ماانا معجب بيكي
طبعا اتكسفت جدًا وقولتله :
.. انت عرفت ازاى
= نظراتك ليا مبينة كل حاجة ، انا كمان معجب بيكي وعلى فكرة مش ناوى اضحك عليكي واسيبك ، بالرغم انى مشتاقلك اوى لكن مش هلمسك غير لما تبقى مراتى
بصتله بكل شوق وقولتله :
.. انا بقى هلمسك
كنت حاباه اوى ونفسي اعمل معاه كل حاجة ومعرفش ليه قلعتله هدومى وشديته ناحيتى لكن الغريبة انه اول ماجه ينام معايا مقدرش يكمل غير يادوب ثوانى ، للدرجة انى متمتعتش وقولت جوه بالى ان اكيد العيب فيه وان عنده عجز جنسي او سرعة قذف لكن المصيبة الكبيرة مطلعتش فيه هو ، لان بعدها بايام راقبته ولقيته قافل الباب عليه هو وواحدة من بره الشركة وبينام معاها مدة طويلة ، قولت اكيد فيه حاجة انا مش عارفاها وقررت انى انام معاه تانى يمكن الوضع يتغير لكن حصلت المصيبة وعرفت السبب لما صرخ فى وشى وقالى …..
لو وصلت لهنا يبقى لازم تتفاعل مع البوست سيب لايك وكومنت واعمل شير علشان صحابك يقرأوا معاك ولو حابب تعمل منشن يبقى جميل جدًا ، علشان اقدر استمر وتدعم استمرارى فى المجال
القصة جريئة حبتين بس فيه منها فى الواقع كتير ، اخر اعمالى الادبية ، رواية فى حضرة آباجيل ورواية ضريح الفتاة المجمدة ، تقدر تجيبهم من المكتبات
الشير والمنشن بيدعمونى جدًا ، استنوا الجزء التالى قريبًا …
يتبع
#خرابة_بيوت
#

رواية خرابة بيوت للكاتب مصطفى مجدى

الحلقة الثالثة | خرابة بيوت ” ظهور الشيخ زين ”

لما كنا مع بعض لتانى مرة انا و رامز حصل نفس اللى حصل فى المرة الاولانية ، صرخ فى وشى وقالى :

= انا كنت كويس وزى الفل لسه من يومين ، انتى عملتى فيا ايه ، انا مش هلمسك ولا هقربلك تانى

اتضايقت وحسيت بالكسرة وحسيت ان الغلط فيا انا ، واللى جه فى بالى ان اكيد عندى عيب عضوى بيعمل كده ، لكن قولت يمكن اكيد علشان انا بعدت عن ربنا واخطأت بانى استغليت اللى حصلى بشكل مش كويس وان مكنش ينفع اعمل كده مع حد تانى ، خاصة ان ربنا وقفلى خالتى فى طريق علشان تعوضنى عن اللى حصل مع امى.
وكمان محافظتش على لبسى الواسع اللى انا لابساه ، لما كنت بلبس ضيق مكنتش بعمل الحاجات اللى بعملها دلوقتى وحاسة انى بدفع نفسى ثمن غلطة جوز امى معايا وثمن سكوت امى عليه.

Advertisement

اتعرفت على واحدة صاحبتى فى الشركة ، بنت محترمة ومؤدبة وكله بيحلف بأخلاقها فى الشركة ، اسمها ياسمين ، لما شافتنى كام يوم قاعدة لوحدى وفى حالى ، قربت منى وسألتنى :
= مالك ؟ شايفاكى لوحدك ومبتقربيش من حد ؟ حد هنا مضايقك
معرفش ليه مقدرتش امسك نفسي ولقيت دموعى نزلت لوحدها وقولتلها :

.. حاسة ان الدنيا كلها جاية عليا وحاسة انى تايهة مش عارفة اعيش ولا عارفة امشي غلط ولاعارفة امشي صح ، الرؤيا مبقتش واضحة بالنسبالى ياياسمين ، لدرجة انى بفكر اهاجر وامشي من البلد كلها
طبطبت عليا وقالتلى :
.. ده مش صح ياسلمى ، الغلط واضح والصح واضح واحنا اللى بنختار بمزاجنا نمشي فى انهي طريق ، واذا كان على الهجرة ياستى ، ولا المهاجر مرتاح ولا اللى فى بلده مرتاح ، كلها محصلة بعضها
ازدادت ثقتى فى ياسمين اكتر واكتر ، لحد مافتحتلها قلبي وحكتلها على كل اللى حصلى ، وحكتلها على رامز لكن مش بشكل مباشر يعنى مقولتلهاش انه من الشركة ، حكيتلها عليه كأنه واحد مش شغال معانا ، سرحت شوية ، وكان ردها غريب جدًا مفهمتوش :

= ياسلمى لازم نعيش اللحظة بتاعتنا ونستغل كل حاجة حوالينا لكن بالعقل ، انتى عملتى كل الغلط لكن على الفاضى
.. مش فاهمة ، يعنى ايه على الفاضى ؟
= يعنى انتى عملتى الغلط لارتكاب الغلط لكن مش للاستفادة
اتضايقت عليها ولقيت نفسي بزعقلها وقولتلها :
.. مش معنى انى حكيتلك يبقى انا بنت ليل وشمال وكان لازم لما اعمل الغلط انى اخد تمنه
ارتبكت وقالتلى :
= لا انتى فهمتينى غلط ياسلمى انا اقصد ان لازم كل حاجة تكون بحساب علشان متبقيش خسرتى شكلك قصاد نفسك وقصاد الناس

نهيت كلام معاها ومشيت وسبتها ومعرفش ليه قلبي اتقبض من ناحيتها وقررت انى محكيش ولا افتح قلبي واتكلم مع اى حد وبدأت اتردد على جامع قريب من بيت خالتى والشغل واسمع خطب دينية واستغفرت ربنا كتير على اللى حصل مني الفترة اللى فاتت وحاولت اكفر عنه بالدعاء وانى امشي صح .

كل يوم وانا خارجة من المسجد كنت بشوف واحد واقفلى من بعيد وبيبصلى اوى ، شكله محترم وابن ناس وكمان متعداش عليا فى اى شئ ولا اتجرأ انه يقرب مني ويحاول يفتح معايا كلام ، “لو بتقرأ القصة من اي مكان فأنت تقدر تتابعها دلوقتى عبر صفحة الكاتب مصطفى مجدى الرسمية بالانجليش” ،قررت ابقى فى حالى واعمل نفسي مش شايفاه لانى مش حابة اكرر اى تجربة اندم عليها بعد كده.
يوم بعد يوم اتعلقت تلقائى بوجوده وانه يبص عليا من بعيد لبعيد ، “القصة للكاتب مصطفى مجدى” ، حسيت من جوايا بجمال نقاء العلاقة مع حد محترم وكويس ، واتمنيت انه يكون نهاية تعبى فى الدنيا هو وجودى معاه او مع حد زيه كويس ويخاف يعمل حاجة غلط معايا.

Advertisement

وزيادة للتأكيد اتعمدت انى اغير الطريق وامشى من الناحية اللى هو بيقف فيها ، لقيته بص فى الارض وواحد صاحبه جرى عليه وقاله :
= ايه ده شيخ زين ، واحشنى ياراجل
قلبي اطمن لما سمعت حد بيقوله ياشيخ زين ، حسيت ان لاول مرة احساسى يطلع صح ، مشيت على طول وانا فرحانة ومبسوطة .
بعدها بيوم ملقتوش واقف ، قولت اكيد حصله اى ظرف ، لكن غيابه استمر ومكنتش اعرف ايه سببه لحد ما ……

رواية خرابة بيوت للكاتب مصطفى مجدى

خرابة بيوت | الحلقة الرابعة ” المواجهة ”

دورت على زين واتجننت علشان الاقيه ، للدرجة ان احيانًا كنت بقول انا مهيسة وان وجوده كان تهيؤات ، لحد مافى مرة خرجت من الجامع ولمحت على الناحية التانية صاحبه اللى كان بيكلمه المرة اللى فاتت ، جريت عليه وسألته بلهفة :

= هو الاستاذ زين فين ؟

بصلى باستغراب وقالي:
.. زين مين ؟
= صاحب حضرتك ، الشيخ زين
.. اكيد حضرتك غلطانه انا معنديش اصحاب بالاسم ده
قولتله شكرًا واعتذرتله وقولت لنفسي اكيد سمعت اسمه غلط او يااما شبهت على شكل صاحبه بالغلط ، وقررت انى مسكتش وقولت اسأل عليه فى المساجد اللى حوالين المكان ، روحت وسألت تقريبًا كل المسئولين عن المساجد وكلهم قالولى انهم ميعرفوش حد بالإسم ده .
يأست من التدوير وكملت زى ماانا فى الشغل لحد ما في يوم وانا مروحة لقيت واحد يشبه جدًا صاحبه واقف فى نفس المكان ، وانا بسأله على زين لقيت حد بيكلمنى من ضهرى وبيقولى :

= بتسألى عليا ؟
اتلفت لقيت زين قدامى ، مقدرتش ادارى فرحتى انى شوفته كويس وبخير ، هزيت راسى وقولتله :
.. ايوة انا كنت بسأل عليك ، لانى خفت ان يكون جرالك حاجة
= يعنى خايفة عليا ويهمك امرى؟
سكت واتكسفت ومعرفتش ارد اقول ايه وبعد لحظات مسكت نفسي وقولتله :
.. الرسول عليه الصلاة والسلام لما كان فيه يهودى بيأذيه وبيلقى القمامة قصاد بيته كل يوم ، لما غاب فترة الرسول عليه الصلاة والسلام راح زاره وسأل عليه
قاطعنى وقالى :
= انتى مش محتاجة تبرريلي بتسألى عني ليه ، اكيد لانك لاحظتى اهتمامى بيكى وان نفسي اتعرف عليكى وطبعًا بالحلال ، لكن بمناسبة القصة اللى حكيتيها دى ، فالقصة دى مش حقيقية واتنسبت للرسول عليه الصلاة والسلام وهي محصلتش لان مكنش وجود اليهود فى الوقت ده كبير فى مكة وكانوا مُتركزين فى المدينة واليمن والشام ، واكيد يعنى الصحابة مكانوش هيسيبوا القمامة عند بيت الرسول عليه الصلاة والسلام لحد مايشيلها ، لكن الرسول عليه الصلاة والسلام كان ليه قصص كتير وشهيرة مع اليهود وبتبين اد ايه كان مُتسامح معاهم ، هبقى احكيهالك بعدين لو ربنا كتبلنا عُمر.

استأذنت ومشيت ومخدش رقمى ولا حتى سألنى انا مين ولا هيشوفنى تانى ازاى ورغم ان دى كانت علامة استفهام بالنسبالى الا انى كنت مبسوطة اوى من فهمه وتعمقه فى الدين وان اكيد هو مرضيش يطلب مني اى حاجة من دى غير لما يخطبنى ، “لو بتقرأ القصة من اي مكان فأنت تقدر تتابعها دلوقتى عبر صفحة الكاتب مصطفى مجدى الرسمية بالانجليش” ، وكنت شايلة هم انه لو جه يوم واتجوزنى هعرفه ازاى حكايتى ولو معرفتوش هدارى ازاى عليه انى مش بنت.

Advertisement

لكن قررت مسبقش الاحداث واستنى لحد ماييجى اليوم ده ، “القصة للكاتب مصطفى مجدى” ،روحت ويادوب دخلت خدت دش وغيرت هدومى وفردت جسمى على السرير ، قومت مفزوعة ، لانى سمعت صوت زين بره على الباب وبيقول لخالتى:

= انا جاى اخطب الاستاذة بنت حضرتك
خالتى طبعًا رحبت بيه جدًا وانا اتمكيجت وبصراحة حبيت ابينله اد ايه انا جميلة من غير اللبس الواسع اللى مدارى جسمى ، ملبستش ضيق بس لبست عادى وخرجتله ، ابتسم اوى وقالى:
.. انا اسف مشيت وراكى لحد هنا علشان انا عايز ادخل البيت من بابه
بصتله بفرحة اول مرة احس بيها وقولتله بكل جراءة وصراحة :
= وانا كنت بسأل عليك علشان كنت حاسة اوى ان اليوم ده هييجي وهتكون جوزى
اتفق مع خالتى مبدئيًا على الخطوبة لكن مش عايز يعلن لحد مااهله يجوا من البلد بعد شهر ، طبعًا خالتى وافقت لما لقت الاصرار الغريب والفرحة اللى فى عينيا ناحيته ، لكن الفرحة مبتكملش ، بعد مازين مشي ،خالتى قالتلى:
= انا بشبه عليه ومش عارفة ليه قلبي مقبوض من ناحيته ياسلمى

.. تلاقيكي بس شوفتيه فى الطريق لان بيته قريب من الشغل بتاعنا والمسجد اللى هناك ، وبعدين ده راجل فاهم فى الدين كويس اوى ياخالتى
سكتت شوية وبعد كده قالتلى :
= لا ، نظرات الواد ده مش كويسة وعينه مش صافية وانا احساسي مبيكدبش يابنتى ، بلاش منه
بالرغم ان كلامها قلقنى شوية لكن طبعًا طمنتها لان الموضوع على مزاجى وبصراحة كمان انا خلاص بقى نفسي اتجوز واخلص بقى من الهم اللى انا شيلته طول حياتى .
وبعد تفكير كتير قررت اواجه زين بالحقيقة واحكيله على كل اللى حصل ، طبعًا من غير موضوع رامز :

خدت رقم تليفونه اللى سابه مع خالتى واتصلت بيه وطلبت انى اقابله ، وهو متأخرش عليا لقيته على طول قدامى ، قعدنا فى كافيه وحكتله على كل حاجة وعرفته انى مش بنت وان جوز امى اغتصبنى ، وكان رد فعله غريب للدرجة ان عمرى ماشوفت رد فعل زى ده فى حياتى قبل كده ….

رواية خرابة بيوت للكاتب مصطفى مجدى

خرابة بيوت | الخدعة والضربة القاضية ( الحلقة الخامسة )

كنت مستعدة لتحمل اى رد فعل حتى لو وصل انه هيضربنى ، او حتى يسيبنى ، لكن مكنتش حابة ان حياتنا تتبنى على الغش والخداع ، لكن اللى متوقعتوش ان بعد ماحكيتله بصلى بابتسامة وقالى وهو بيهزر:
= بصراحة انتى متتسابيش ، اللى عمل كده معذور
انا اتسمرت فى مكانى ومبقتش عارفة ارد اقوله ايه ، وبعد كده صلح كلامه بسرعة وقالى :
= اللى حصلك ده كان ممكن يحصل لأى واحدة غيرك ، مادام محصلش بمزاجك يبقى عمرى ماهحاسبك عليه وانا مقدر صراحتك معايا دلوقتى وده يخلينى اتمسك بيكى اكتر ياسلمى
فرحت اوى وكان نفسي احضنه واشكره على اللى عمله معايا ، لكن طبعًا مقدرتش اعمل ده ، عدى كام يوم وبدأ كلامنا فى التليفون يكتر وخاصة بالليل ، كلامنا كله كان طبيعى ، “القصة للكاتب مصطفى مجدى” ، احكيله عن يومى بيحصل فيه ايه وهو كذلك بيحكيلي عن يومه، واللى عرفته عنه انه راجل صاحب شركة سوشيال ميديا ، انا مبفهمش فى النت اوى لكن هو شغله كله كان على النت ، لحد مافي يوم كلمته وكان الوقت بالليل متأخر وكان نفسي اسمع صوته ، واتفاجئت لما قالى :
.. انا نفسي فيكي اوى ، صوتك بيخلينى اتغير 180 درجة
اتكسفت وقولتله بهزار :
.. الله الله ، احنا غيرنا طريقة كلامنا اهو ، ايه ياشيخ زين
لقيته بيتمادى وبيحاول يلمحلى بأكتر من طريقة انه عايز جسمى دلوقتى قبل بعدين ، وقالى:
= لما شوفتك اول مرة فى البيت من غير اللبس الواسع ، حسيت انى مش متمالك اعصابي وشكلك فى اللبس ده مفارقش خيالى للدرجة انى بتمنى اشوفك من غيره
طريقة الكلام رغم انها مش عاجبانى لكن كنت بجاريه علشان بقول اننا تقريبًا مخطوبين رسمى وهو بيعبرلي عن شعوره ومرضيتش اقدم سوء النية فيه ، وكل ماكان بيكلمنى ويلمحلى فى الطريق ده كنت بفتكر كلام خالتى لما حذرتنى منه وقالتلى انها مش مرتحاله وافتكرت برضو لما لفيت المساجد اللى حوالينا ومحدش هناك يعرفه .
تصرفاته بدأت تتغير معايا وجرائته زادت بشكل غير طبيعى ورغم انى كنت خايفة منه لكن دايمًا كنت بكدب نفسي واحساسى ، مكنش بيسألنى انا بصلى ولالأ واحيانًا ساعة اذان الفجر الاقيه يكلمنى وميقفلش وميقوليش انه رايح يصلى ، كل دى علامات استفهام مقدرتش اجاوب عليها.
لحد مافى يوم زارنا فى البيت وخالتى جارة ليها تعبت وابنها خبط على الباب وقالها تلحقها بسرعة ، طبعًا خالتى خرجت جرى علشان تلحق جارتنا ، زين كان قاعد جنبي ، اول ماخالتى خرجت بتلفتله لقيته باسنى من غير اى مقدمات ، بصراحة مقدرتش امنعه ومن بعدها بقت الطريقة دى عادة كل ماييجي لازم يعمل كده.
وزى اى فيلم عربي قديم واتحرق مليون مرة ، كلمنى وقالى تعالى عايز اوريكي الشقة اللى هنسكن فيها علشان انا بظبط فيها شوية حاجات ومحتاج رأيك ، طبعًا انا كنت عارفة هو غرضه ايه ، “لو بتقرأ القصة من اي مكان فأنت تقدر تتابعها دلوقتى عبر صفحة الكاتب مصطفى مجدى الرسمية بالانجليش” ، ورغم كده روحت معاه ، الكام يوم اللى قضيناهم مع بعض ، خلونى اديته ثقة كبيرة وقولت لنفسي حتى لو سلمتله نفسي ، هو هيكون جوزى ومش هيغدر بيا وكان عندى فضول برضو اعرف ليه رامز وجوز امى مكملوش معايا علاقة وبينتشوا بسرعة ، واتمنيت ان يكون العيب فيهم مش فيا.
اول مادخلنا الشقة ، قالهالى بكل صراحة :
= انا جايبك هنا علشان نعمل علاقة مع بعض
رديت عليه ببجاحة اكتر وقولتله :
.. انا عارفة ، وموافقة
حصل نفس اللى حصل مع رامز ، زين كان غضبان جدًا ومكسوف من نفسه جدًا ولقيته بيقولى :
= انا اول مرة اكون كده
اتصدمت من اللى قاله وسألته :
.. يعنى انت عملت كده قبل كده؟
سكت وقالى بغضب :
= يلا نمشي
فعلا مشينا وبعدها مبقاش بيتكلم معايا كتير زى الاول ، واوقات كتير مبقاش يكلمنى خالص ، ولما فات الشهر وجه ميعاد انه يتقدملى رسمى ، قالى بكل وقاحة وكانت مفاجئة بالنسبالى :
= انا مش هتجوز واحدة زيك ياسلمى ، واحدة زيك تعالج نفسها الاول وحتى لو سليمة مش هتجوز واحدة شمال وباعت لنفسها لكذا واحد
اتفاجئت من كلامه وقولتله :
.. كذا واحد ايه ؟!! ايه اللى انت بتقوله ده ؟
صدمنى صدمة عمرى لما قالى :
= اول ماتخشي بكرة الشغل هتعرفي كويس انا بقول ايه
عينى مقدرتش تغمض واتمنيت انه يكون بيقول اى كلام وخلاص ، لكن المصيبة الكبيرة للأسف حصلت اول مادخلت من باب الشغل ولقيت خالتى منهارة وواقعة على الارض وملمومين حواليها وبيحاولوا يفوقوها ….
لو وصلت لهنا يبقى لازم تتفاعل مع البوست سيب لايك وكومنت واعمل شير علشان صحابك يقرأوا معاك ولو حابب تعمل منشن يبقى جميل جدًا ، علشان اقدر استمر وتدعم استمرارى فى المجال
القصة جريئة حبتين بس فيه منها فى الواقع كتير ، اخر اعمالى الادبية ، رواية فى حضرة آباجيل ورواية ضريح الفتاة المجمدة ، تقدر تجيبهم من المكتبات
الشير والمنشن بيدعمونى جدًا ، استنوا الجزء التالى قريبًا …
يتبع
#خرابة_بيوت
#
#

رواية خرابة بيوت للكاتب مصطفى مجدى

الحلقة السادسة ” بداية الخراب ”

لما دخلت الشغل وشوفت منظر خالتى مُغمى عليها على الارض وهما بيحاولوا يفوقوها ، حسيت ان فيه مصيبة كبيرة بسببي ، اتخضيت عليها ورميت شنطتى على الارض وجريت عليها علشان افوقها ، لقيت بنات زمايلى زقونى وواحدة منهم قالتلى :
= ابعدى عنها ياجلابة المصايب ، انضفى الاول وبعد كده قربي من واحدة شريفة زى خالتك
لقيت حد ماسكنى من ايدى وبيشدنى جامد ، رفعت عينى لقيته امن الشركة ، وصاحب الشركة عمال يزعقلهم ويقولهم :
.. طلعوا الحيوانة دى بره وارموها هي وخالتها فى الشارع اللى جم منه ، مش ناقصة مصايب
بدأت اصرخ واسألهم في ايه ، انا مش فاهمة حاجة ، خالتى يادوب فاقت واول مابصت فى وشى انهارت من العياط وقالتلى :
= ليه كده يابنتى ؟! ده انا كنت صدقت انك شريفة واللى حصل مع جوز امك غصب عنك ، ليه تأذينى فى سمعتى وشغلى ، منك لله ياسلمى ، حسبي الله ونعم الوكيل
رفعت عينى لقيت رامز بيضحك وبكل بجاحة بيغمزلى ، مبقتش فاهمة موقفه ولا انا عملتله ايه علشان يتشفى فيا من اللى حصل ده ، وبدأت ضحكاته تعلى لما امن الشركة زقونا ورمونا فى الشارع زى الكلاب انا وخالتى .
خالتى كانت ماسكة فى ايديها تليفونها ومتبتة فيه ، خدته منها لقيته شغال على فيديو ، “لو بتقرأ القصة من اي مكان فأنت تقدر تتابعها دلوقتى عبر صفحة الكاتب مصطفى مجدى الرسمية بالانجليش” ، اتفرجت عليه ، لقيت الفيديو ليا انا وزين ، الحقير كان بيصورنى ، ومصورش عجزه وانه مقدرش يعمل حاجة معايا ، لكن مصور البدايات قبل اى علاقة نعملها ورفعها على كل المواقع الاباحية .
وديت خالتى البيت ، وطبعًا هي مطردتنيش لان عندها اصل لكن انا اللى مكنش ينفع اعيش معاها بعد اللى حصل ، مش هتسلم من الناس ولا كلامهم ، وكان كل همى انى ادفع القرشين اللى معايا فى سكن بعيد عن المحافظة دى كلها ، لميت هدومى فى نص الليل بعد مااتأكدت ان خالتى نايمة ومش حاسة بيا ، واول مانزلت فى الشارع ، رفعت عينى على بلكونة خالتى ، لقيتها واقفة فى الشباك وبتعيط.
طبعًا مش قادرة تمنعنى اني امشي ، لكن هي عارفة كويس انى كان لازم امشى ، هو ده الصح ، شاورتلها مع السلامة بايدى واعتذرتلها ، وكملت مشي ناحية المحطة ، وانا فى الطرق تليفونى رن ، لقيت زين بيكلمنى وقالى اول مافتحت :
= على فكرة انا بكلمك علشان اعرفك مين اللى عمل معاكى كده ، ومن غير ماتطلعى غضبك عليا ، رامز طلب مني انى اصورك وابعتله الفيديو علشان يساومك بيه وينام معاكى
حاولت اتمالك اعصابي علشان افهم الموضوع ، وقولتله :
.. يعنى رامز طلب منك تصورنى وانت طبعًا صاحبك ولازم تجامله وتقطع فى شرف بنت الناس اللى امنتلك واديتك كل حاجة علشان عبيطة ووثقت فيك انك هتتجوزها
قطع كلامى وقالى:
= لا انا عملت كده علشان انا باخد فلوس مقابل الحاجات دى ، “القصة للكاتب مصطفى مجدى” ، وعلى فكرة انا اول مرة اصور بنت غصب عنها ، انا شغلتى على السوشيال ميديا بجيب بنات واصورهم واديهم اللى فيه النصيب ونبدا نجيب ارباح من المواقع بعد كده ، ورامز عرض عليا فلوس كتير مقابل الخدمة دى ، وبعد ماعملتهاله مرضيش يدفع غير نص الفلوس ، فقررت انى اكلمك واحكيلك كل حاجة
.. انت ورامز كلاب واللى زيكم مينفعش يكون عايش ويتنفس من الهوا اللى بنتنفسه ، انتوا الخراب يازين ، انتوا الخراب..
الكلب مكتفاش بكل اللى سمعته منه وعرض عليا بكل بجاحة وقالى :
= انتى دلوقتى مش هتلاقى مكان تروحيه ، انا ممكن اشغلك معايا واديلك فلوس كويسة اوى ولو عايزة اغطى وشك فى التصوير هعمل كده
رديت عليه بكل غضب وقولتله :
.. انت الكلب انضف منك يازين
قفلت السكة فى وشه وقلبى واجعنى من اللى حصل فيا والخيانة والخداع اللى اتعرضتله باسم الجواز ، كان لازم اثق فى كلام خالتى اللى حذرتنى منه اكتر من مرة ، هي كانت صح وانا اللى غلط
وانا ماشية ناحية المحطة ، لمحت المسجد اللى كنت باخد فيه الخطب مفتوح والشيخ بيستعد علشان يأذن الفجر ، روحتله واستأذنت ادخل وقولتله :
= عايزة اسألك سؤال ؟
.. اتفضلى يابنتى
= هو لو الواحدة عملت حاجة حرام علشان تاخد حقها ، ربنا ميسامحهاش
استغرب جدًا وقالى :
.. ربنا يبعد عنا الحرام يابنتى ، مينفعش ناخد الحرام بالحرام ، لازم نحاول نصلح الدنيا
قطعت كلامه وقولتله:
= انا مش هطول عليك ياشيخ ، لكن فيه ناس كتير متعرفش ربنا وبيخلوا الواحد يعمل الشر فيهم وهو محلله ، كل اللى طالباه منك حاجة واحدة بس ياشيخ وبستأذنك تنفذهالى
استعجب اكتر وقالى :
.. لو بإمكانى هعملها
= انا كل اللى عايزاه منك تدعيلي ان ربنا يهديني ، علشان كل اللى خرب بيتى هخرب بيته وبيت كل اللى شبهه ، ادعيلي يا شيخ ان ربنا يسامحنى على اللى ناوية عليه..
لو وصلت لهنا يبقى لازم تتفاعل مع البوست سيب لايك وكومنت واعمل شير علشان صحابك يقرأوا معاك ولو حابب تعمل منشن يبقى جميل جدًا ، علشان اقدر استمر وتدعم استمرارى فى المجال
القصة جريئة حبتين بس فيه منها فى الواقع كتير ، اخر اعمالى الادبية ، رواية فى حضرة آباجيل ورواية ضريح الفتاة المجمدة ، تقدر تجيبهم من المكتبات
الشير والمنشن بيدعمونى جدًا ، استنوا الجزء التالى قريبًا …
يتبع
#خرابة_بيوت
#
#

رواية خرابة بيوت للكاتب مصطفى مجدى

خرابة بيوت | الحلقة السابعة ” التكوين ”

مشيت وركبت القطر علشان اروح محافظة تانية بعيدة عن هنا وميكونش فيها حد يعرفنى
واقدر ابدأ من هناك وبالصدفة لقيت اعلان وظائف فى القطر طالبين سيلز ،
خدت التليفون وقبل مااروح الشركة ، دورت على سكن عند سماسرة فى المكان الجديد
وقدروا يوفرولى مكان فيه مجموعة من الطالبات اللى رحبوا بيا اوى ،
حطيت هدومى و قلعت اللبس الواسع ولبست اللبس الضيق بتاعى ،
ومكتفتش بكده ، انا جبت كمان لبس ضيق اكتر ومُلفت اكتر .
لما روحت الشركة كان عندى احساس انهم هيقبلونى لان عندى خبرة نوعًا ما فى عمليات البيع
بالرغم من انى مخضتش المجال بشكل مباشر ، لكن فى الشركة اللى فاتت ،
عرفت هما بيتعاملوا ازاى واضطريت اكدب واقول انى كنت شغالة سيلز فى الشركة مش كول سنتر
اتقبلت وكان لازم اعمل مشوار مهم جدًا جدًا بالنسبالى وهو انى اروح لدكتور واعرف انا عندى حاجة ولا لأ ،
ومقدرتش انسى جملة زين لما قالى روحى اتعالجى
دخلت عند الدكتور وحكيتله اللى حصل على انى كنت متجوزة وجوزى طلقنى للسبب ده ،
اول ماكشف عليا وفحصنى ، ابتسم وقالى :
= انتى مفكيش اى عيب على فكرة ، كل مافى الموضوع ان عندك شوية حاجات معينة
بتقدر تأثر جدًا على شهوة اللى قصادك فمبيستحملش ، وكان لازم بدل مايطلقك ،
“لو بتقرأ القصة من اي مكان فأنت تقدر تتابعها دلوقتى عبر صفحة الكاتب مصطفى مجدى الرسمية بالانجليش” ،
يكشف ويعرف ان التعامل معاكى لازم يتعلمه بطريقة معينة
.. يعنى انا مش معيوبة يادكتور؟
= ايه الكلام الكبير ده ، لا طبعًا مش معيوبة ، ده احيانًا فى بنات بتستخدم كريمات معينة
علشان يبقى عندهم نفس الحساسية اللى عندك دى ،
ولو حابة اكلم جوزك وافهمه الموضوع معنديش مانع
.. لا يادكتور مفيش داعى ، خلاص مبقاش ينفع
مشيت من عند الدكتور وانا فرحانة وفى نفس الوقت ناوية للرجالة نية سودا .
روحت الشغل وبدأت اتعرف على الناس هناك ، وكنت متفتحة معاهم لاكثر درجة ،
بنات وشباب ، فى الشركة الجديدة واحدة اسمها صابرين هي مسئولة السوشيال ميديا ،
بنت لهلوبة فى النت وقررت الزقلها واصاحبها علشان اتعلم فى النت وافهم فيه
Advertisement

وبعد فترة قليلة قدرت ادخل على النت ودخلت على كذا جروب ستات بس ،
لقيت فيه اكتر من ست فى نفس المنطقة اللى انا فيها مقهورين من الرجالة بشكل كبير
جدًا ، كونت جروب بنات سرى وبدأت اتعرف عليهم واحدة واحدة ،
منهم اللى شاف فى الدنيا كتير زيي وفي منهم اللى نفسه
فى فرصة علشان ياكل الرجالة بسنانه .
بعد فترة من الدردشة على النت اتقابلنا وقدرت اقنعهم
ان نعمل موقع ونذل الرجالة بيه ونساومهم ، مفهموش اللى انا عايزاه ،
لكن لما شرحتلهم فكرة الكريم اللى الدكتور قالى عليه ، “القصة للكاتب مصطفى مجدى” ،
وان لازم الراجل نصوره وهو ضعيف ومش قادر يعمل حاجة
ونذله ونساومه ونفضحه كمان .
والجميل فى الموضوع ان صابرين طلعت هي كمان معانا فى الجروب
وقالتلى على فكرة هايلة :
.. نقسم الفيديوهات نوعين ، نوع من الرجالة نخبى وشه وده اللى يدفعلنا الفلوس اللى نطلبها ،
والنوع التانى وهو اللى يرفض ونبين وشه ونفضحه فى مصر كلها

عجبتنى اوى الفكرة ومبقاش قدامنا غير التنفيذ ، وعلشان الموضوع ده يتم على اكمل وجه،
كان لازم اعمل الموقع من دولة اوروبية علشان ميتقفلش واقدر اكمل شغل ،
عملته باسم اجنبي مستعار وشغلت الموقع ، وطبعًا كان لازم نبتدى التجربة .

محبتش ان حد من البنات هو اللى يبتدى واستغليت ان صاحب الشركة الجديدة ،
نظراته ليا مش كويسة وبيحاول يلمحلى بشكل او اخر ،
وطبعًا بما ان لبسى ضيق وعريان وملفت ، افتكرنى شمال ،
ومن نظراته عرفت انه عايز جسمى ، حضرت المكان وكان عبارة عن بيت دور واحد
بتاع واحدة من البنات فى مكان بعيد ، وجهزناه بالكاميرات ،
وبدأت بصاحب الشركة .
وطبعا علشان معندوش معلومة ان فيه حاجات مثيرة للشهوة
ولازم ليها نوع تعامل مُعين ،اول ماعملنا العلاقة افتكر ان عنده عجز ،
واتوتر جدًا وقالى
= نحاول تانى وتالت
بصتله بكل ثقة ، وقولتله :
.. وماله هات اخرك
المرة التانية والتالتة نفس الكلام ، كل مرة كان بيفشل فيها
كنت ببص للكاميرا واغمزلهم واطلع لسانى واقولهم الرجالة مفيش ،
من غير ماياخد باله ، بعد ماخلصنا قالى بغضب:
= متجيبيش سيرة لحد والا هطردك من الشغل
ابتسمت ومردتش عليه غير تانى يوم ، لما وريته نفسه على الموقع
لكن كنت مغطيه وشه ، اتصدم وانهار وبقى عامل زى العيل الصغير قدامى ،
قربت منه وقولتله :
.. لو قليت بعقلك وفكرت تمشينى ، هشيل التشويش
من على وشك وهشهر بيك وهقفلك شركتك وهسجنك
سبته وانا حاسة بانتصار عظيم ، وجمعت البنات وقولتلهم احنا كده ابتدينا ،
واحدة منهم قالتلى :
= الدور على مين؟
سرحت شوية وقولتلهم :
.. رامز وزين ، بس المرة دى هعملهم فيديو هيلف العالم كله …..
لو وصلت لهنا يبقى لازم تتفاعل مع البوست سيب لايك وكومنت واعمل شير علشان صحابك يقرأوا معاك ولو حابب تعمل منشن يبقى جميل جدًا ، علشان اقدر استمر وتدعم استمرارى فى المجال
القصة جريئة حبتين بس فيه منها فى الواقع كتير ، اخر اعمالى الادبية ، رواية فى حضرة آباجيل ورواية ضريح الفتاة المجمدة ، تقدر تجيبهم من المكتبات
الشير والمنشن بيدعمونى جدًا ، استنوا الجزء التالى قريبًا …
يتبع
#خرابة_بيوت
#
#كاتب_الجيل

رواية خرابة بيوت للكاتب مصطفى مجدى

الحلقة الثامنة | خرابة بيوت ” الليلة الكبيرة ”

كان لازم اخلي رامز وزين يلبسوا اكبر خازوق فى حياتهم ، لازم كنت اذيهم نفسيًا
زى ماعملوا معايا بالظبط ، لازم ادفعهم الثمن ، وعلشان كده كانوا محتاجين خطة مُحكمة ،
علشان تخيل عليهم ويندفعوا ويغلطوا ، والخطة المرة دى كانت عن طريق بنتين من الجروب ،
نقيتهم قريبين من جسمي واكثر البنات جمال ، وعرفتهم الشركة اللى كنت شغالة فيها
والمكان اللى زين بيقعد فيه واتفقت مع كل واحدة فيهم على حاجة مختلفة ،
الاولى كانت اسمها زينب ، والتانية كانت اسمها بثينة
زينب بنت يبان عليها الطيبة والرزانة وعلشان كده قولتلها :
= بصى يازينب ، انتى هتروحى الشركة اللى كنت شغالة فيها ، وهتطلبي شغل ،
طبعًا اى شركة بتتمنى اى حد يجي يشتغل كول سنتر ، وهناك هتقابلى رامز ،
عايزك تلمحيله على تقيل ، يعنى عايزك تولعيه يوم ورا التانى لحد مايقولك يلا بينا ،
طبعًا هيعوز يعمل وساخته فى المكتب كالعادة ، لكن انا عايزاكى تقوليله لا
.. طب ماهو كده ممكن يشُك فيا
= لا مش هيشك فيكي علشان هو ميهموش غير اللى هو عايزه ، وبعدين انتى هتديله الحل ،
الشقة اللى هنأجرها هناك وهنكون مجهزينها كاميرات ، هتعرفيه انك عايشة لوحدك ،
وانه ييجي معاكى علشان تاخدوا راحتكم ، وطبعا متنسيش الكريم الجميل
ضحكت وقالتلى :
.. متخافيش همرهمه على الاخر
ودلوقتى الدور جه على بثينة ، اللى طبعًا كان لازم اديلها المفاتيح وقولتلها :
= انتى بقى يابثينة ، مش هتتعبى كتير ، لان زين اساسا شغال شمال ، يعنى ماهيصدق يلاقيكي ،
الشقة اللى هأجرهالكم لحسن الحظ فى وش شقته المفروشة ، علشان شغله مش نضيف
مبياخدش شقة تمليك علشان ميلبسش فى الحيط والشقق اللى بيسكن فيها كلها ايجار
المهم ، هتباتى فى الشقة يومين بس واول ماهيعرف انك لوحدك هيبقى حابب يتعرف عليكي
ويجربك ويشوف انتى شمال ولا لأ ، وطبعًا اول ماهيلاقى فيكي امل على طول هيخش المصيدة
وهنصوره وندلعه وبرضو متنسيش الكريم الجميل
.. متقلقيش ياسلمى ، هخليه يتفضح فضيحة المطاهر
فعلا اديت واحدة من البنات رقم السمسار اللى هناك بعد مااتفقت معاه واحدة من الجروب
ساكنة فى المحافظة هناك ، واستلموا فعلا الشقة ، وطبعًا مكنش فيه خوف ان زين يتقابل مع رامز
ويتكلموا حتى بسبب الخلاف اللى بينهم واللى طمنى اكتر وخلانى اخد خطوة الشقة
جملة كان قايلهالى زين قبل كده ، مفيش حد من صحابى بعرفه طريق بيتى
لان الصحاب مش مضمونة اليومين دول
فعلا بثينة كانت شاطرة اوى لانها ابتدت لعب على زين من اول يوم وكان بتقولى التقرير اليومى اول بأول ،
لحد ماعرض عليها انه يدخل معاها الشقة طبعًا علشان ينام معاها ويخليها تخش فى الوساخة بتاعته
ويكسب من وراها ، البيت طبعًا كان مُجهز لاستقباله باحلى الكاميرات ومتوصلة عندى يعنى بشوفه بث مباشر ،
واول ماعجزه بان مرة واتنين وتلاتة ومعرفش يعمل حاجة معاها ، اتصلت بيها وقولتلها اطرديه بره
وخلى الكاميرا تصورك وانتى بتطرديه واتوصى بيه بالتهزيق شويتين تلاتة .
فعلا عملت كده واتوصت بيه على الاخر ، ” القصة للكاتب مصطفى مجدى ”
يعنى مسحت بكرامته الارض ، وخلص دور بثينة
لحد كده ولحسن الحظ الشركة قبلت زينب وبرضو بتقولى الاخبار الجميلة اول بأول ،
ان رامز مشالش عينه من عليها ، طبعًا نصحتها وقولتلها:
= عايزاكى تشجعيه ، يعنى وانتى ماشية اخبطى فيه ، او قربي منه اكتر ، بينى حتة من جسمك
وبصراحة زينب بنت لذينة ، كفاءة اوى فى الدلع ، ست بمعنى الكلمة تعرف ازاى تخلى الراجل
يدوب ويلف حوالين نفسه وميزتها انها رزينة مش اندفاعية يعنى اللى يشوفها يفتكرها طيبة
وميشكش فيها .
الفرحة الكبيرة لما جت قالتلى
.. رامز قالى انه عايز ينام معايا وانا قولتله موافقة واتفقنا على بعد بكرة
بصراحة مقدرتش يفوتنى حاجة زى كده كان لازم اشوفه قصاد عيني مذلول ،
استخبيت فى اوضة مقفولة فى الشقة ، علشان اتفرج على وكسته فى الفيديو وعن قُرب ،
وفى اليوم الموعود، خدت معايا كذا بنت قعدنا كلنا فى الاوضة وطبعًا من غير مانعمل اى صوت ،
ودخل الشملول وحاول مرة واتنين وتلاتة واربعة ولاحياة لمن تنادى ، فكرت كتير مخرجش من الاوضة
والاعبه من بعيد لبعيد ، لكن مقدرتش خرجتله من الاوضة وحواليا البنات وهو واقف قصادى عريان
ووشه احمر من كسوف عجزه وقولتله بسخرية :
= الحلقة دى اتصورت ، لو تحب نذيع نذيع…
لو وصلت لهنا يبقى لازم تتفاعل مع البوست سيب لايك وكومنت واعمل شير علشان صحابك يقرأوا معاك ولو حابب تعمل منشن يبقى جميل جدًا ، علشان اقدر استمر وتدعم استمرارى فى المجال
القصة جريئة حبتين بس فيه منها فى الواقع كتير ، اخر اعمالى الادبية ، رواية فى حضرة آباجيل ورواية ضريح الفتاة المجمدة ، تقدر تجيبهم من المكتبات
الشير والمنشن بيدعمونى جدً

رواية خرابة بيوت للكاتب مصطفى مجدى

خرابة بيوت| الحلقة التاسعة ” القدر ”

اول ماشافنى خارجة من الاوضة ملامحه كلها اتغيرت ،
عرق جامد ، ووشه احمر ، دارى نفسه بحاجة ،
زينب وبثينة والبنات ملمومين حواليا وعمالين يضحكوا
عليه ، رامز مكنش عارف ان انتقام الحريم اقوى من
انتقام الظالمين ، الظالم لما بينتقم مبيراعيش ربنا ،
وكذلك الحريم لما بيحسوا بالظلم ، بينتقموا بأكتر قوة
عندهم .
بعد دقايق ، لما بدأ يدرك اللى حصل ، بصتله ولفيت
حواليه وقولتله بسخرية :
= الدنيا دوارة ، تصورنى اصورك ، بس فيه فرق بسيط
ابتسمت وهو فى حالة يرثى لها وكملت كلامى :
= الفرق ان التصوير دايما بيكون مختلف ، سنة الحياة
بقى لازم يكون فيه تحديثات للوساخة ، وعلشان كده
عملتلك تحديث جميل اوى ، بدل المواقع الاباحية اللى
عمالة تبين قوة الرجالة ، احنا بقى عملنا العكس،
الموقع بتاعنا بنهين فيه الرجالة وبنبين ضعفهم
قطع كلامى بكل غضب وقالى:
.. انتى مريضة ، انا مكنتش اعرف انك بالغل ده
مقدرتش اسكت غير وانا بعمل حركة سافلة ببقى
وبقوله كلمة اعتراضية مشهورة ، مانا خلاص بقيت
واحدة تانية غير المتربية بتاعة زمان وكملت كلامى
وقولتله :
= انت واللى زيك هما اللى مرضى ، لما واحدة تأمن
لراجل ويضحك عليها ويعمل نفسه ان الواد مقطع
السمكة وديلها ويهتك عرضها ، يبقى مش محتاج
انتقام ، ده محتاج الحرق
لقيت نفسي عيونى بتدمع وقولتله :
= احنا بينضحك علينا باسم الحب ، وانتوا بتقتلونا
برضو باسم الحب ، كنت اتمنى اقابل راجل نضيف فى
حياتى بس الظاهر كده مش مكتوبلى اعيش فى
نضافة
سكت واتنهدت وقولتله :
= عارف انا مش لوحدى ، البنات اللى انت شايفها دى
عانت وشافت المرار ، بسبب الفهلوين بتوع التلات
ورقات اللى زيك ، واقولك على سر ، انا كنت بتمنى
اقتلك ، بس لما قعدت فكرت لقيت ان حرام اقتل
واحد قتلنى وانا عايشة ، وكان لازم اخليك تجرب ،
علشان كده انا صورتك وحاليًا الفيديو اتبعت لواحدة
شغاله معانا فى الموقع
بصيت فى الساعة وقولتله :
= يعنى بالكتير عشر دقايق وهنشوفك على الانترنت
ملعلع ، اه نسيت اقولك ، احنا لما عملنا الموقع ده ،
كان عندنا اختيارين ، الاولانى ان نشوش صورة الراجل
مقابل فلوس والتانى نفضحه ونبين وشه لو رفض ،
انت بقى معندكش خيارات ، لا وايه هتوصى بيك
وهدفعلك كمان علشان هيتعملك اكتر شير فى العالم
كله انت وزين اللى اجرته علشان يكسرنى ويجيب
مناخيرى الارض وتطردنى بفضيحة انا وخالتى من
الشغل .
كنت متوقعة انه يتوسل علشان اسامحه ، لكن معملش
كده ، غضب جدًا ودخل جرى على المطبخ جاب
السكينة وجرى ورانا ، طلعنا جرى من الشقة ، قبل
مايقتل حد فينا ، وركبنا العربية بسرعة وطبعًا ملحقش
يحصلنا لان لسه مكنش لابس هدومه ، ورجعنا
المحافظة .
حسيت بانتصار رهيب وان نارى بردت وفى نفس
الوقت كان جوايا لوم من ضميرى ان ازاى انا مشيت
سكة زى دى ، واحنا فى الطريق ، جبنا اكل وحاجات
علشان السفر ، معدتى وجعتنى وانا سايقة ، ” القصة
للكاتب مصطفى مجدى” كله بيضحك وبيهزر جنبي
وانا بحاول اطلع الابتسامة لكن مقدرتش من الوجع ،
فجأة حسيت نفسي عايزة ارجع ، العربية عومت مني ،
وخبطت فى الرصيف واتقلبنا .
محستش بنفسي خالص غير وانا فى المستشفى ، مش
قادرة افتح عيني لكن فيه صوت حواليا ، من ضمن
الاصوات دى ، كان صوت راجل اول ماسمعته ،
معرفش ايه اللى حصل حسيت بحاجة من جوايا
معرفش سببها ايه ، كان بيقول للدكتور بنبرة خوف :
= ارجوك اعمل كل اللى عليك يادكتور ، حرام بنت زى
دى تموت
هما كانوا فاكرنى مغمى عليا بشكل كامل ، وعلشان كده
الدكتور قاله :
.. الحادثة شديدة جديدة واتخبطت جامد فى راسها
وحصلها ارتجاج شديد
كمل الشخص ده كلامه وقاله :
= انا لما سألت البنات اللى كانوا معاها جايين منين
قالوا انهم ميعرفوهاش وانها كانت بتعمل فيهم خير
وخدتهم من الطريق ، ان شاء الله ربنا هيقومها
بالسلامة علشان واحدة عملت خير
انا لما سمعت الجملة دى وازاى البنات انكروا معرفتى
علشان بس خوفهم لايكون فيه تحقيق هما كانوا فين
وعملوا ايه ، حسيت بوجع نفسي كبير ، لكن صحيًا
مش قادرة اعبر عنه ، كله بيتخلى عنى فى اشد
الاوقات اللى بحتاجهم فيها.
لكن الشخص ده كمل كلامه وقال :
= بص يادكتور هي شكلها ملهاش حد خاصة ان تليفونها
مفيهوش ارقام لاى حد من العيلة ، انا فتحته بصباعها
على اساس انى اوصل لحد من عيلتها لكن للاسف
معرفتش ، انا هقعد معاها وهتكفل بمصاريف علاجها
بالكامل ، وارجوك يادكتور لو في اى حاجة محتاجينها
عرفنى على طول
الدكتور قاله بابتسامة حسيتها من الكلام :
.. ربنا يكتر من امثالك يابنى
وقاله الكلمة اللى مفارقتنيش فى كل لحظاتى اللى
عايشاها ، الطيبون للطيبات …
لو وصلت لهنا يبقى لازم تتفاعل مع البوست سيب
لايك وكومنت واعمل شير علشان صحابك يقرأوا معاك
ولو حابب تعمل منشن يبقى جميل جدًا ، علشان اقدر
استمر وتدعم استمرارى فى المجال
القصة جريئة حبتين بس فيه منها فى الواقع كتير ،
اخر اعمالى الادبية ، رواية فى حضرة آباجيل ورواية
ضريح الفتاة المجمدة ، تقدر تجيبهم من المكتبات
الشير والمنشن بيدعمونى جدًا ، استنوا الجزء التالى
قريبًا …
يتبع
#خرابة_بيوت
#
#كاتب_الجيل

رواية خرابة بيوت للكاتب مصطفى مجدى

العاشرة والاخيرة| خرابة بيوت “ربنا موجود”
Advertisement

مكنتش اعرف ان موضوع الحادثة مش سهلة وان
هيكون ليها عواقب وخيمة ، بعد كام يوم فى
المستشفى مربوطة راسى بعينى ، بيراعيني الملاك اللى
اكتشفت ان اسمه عادل بعد كده ، بشكل يومى بييجي
يلبي كل طلباتى وطلبات المستشفى ويروح على
طول.
خجله كان واضح من نبرة صوته ، بعد ايام لقيت
واحدة من البنات بتكلمنى فى التليفون وقالتلى:
.. انا اسفة اوى على اللى عملناه واننا سبناكى ، احنا
اترعبنا لايكون فيه تحقيق فى الحادثة ويعرفوا كلنا
جايين منين ، فكدبنا وقولنا منعرفكيش واننا كنا فى
رحلة والعربية بتاعتنا اتعطلت على الطريق وانتى
ساعدتينا ووصلتينا .
غضبت وانفعلت عليها جدًا ، وقولتلها:
= انا كنت فاكرة ان انتوا سند ، لكن اكتشفت انى ببنى
كيان من ورق ، انا مش عايزة اعرفكم تانى ، سلام
لحقتنى قبل مااقفل السكة فى وشها وقالتلى :
.. استنى متقفليش عايزة اقولك على حاجة مهمة جدًا ،
رامز انتحر
اتفاجئت جدًا وسألتها بدهشة :
= ازاى انتحر ؟!!
.. لما رفعنا الفيديو على النت انتشر بشكل رهيب ، انتى
عارفة الشعب هنا بيحب كل حاجة جديدة شاذة عن
المألوف ، حقق نسب مشاهدة عالية جدًا ، وعرفت من
النت انه اتعرض لتنمر رهيب ، لحد مارمى نفسه من
سطح بيتهم ، انا قولت افرحك انك خدتى حقك منه
بكل سهولة.
معرفتش اقولها ايه ، لانى محستش بالسعادة فى
انتحاره ، اه هو مؤذى وتعبنى نفسيًا لكن متوصلش
لدرجة انى اتسبب فى قتل بنى ادم ، وكمان الله اعلم
زين وباقى الرجالة اللى عملنا فيهم كده حالتهم ايه
دلوقتى بعد الفيديوهات اللى انتشرت دى.
استغليت فرصة ندالتهم معايا ، وقولتلها :
= اللى بنا انتهى ولا انتوا شوفتونى ولا انا شوفتكم ،
كملوا فى الجروب لوحدكم
معرفش طريقة انتقامى من رامز وزين كانت صح ولا
غلط ، وهل موته حق ولا كان لازم اسيبه لربنا هو اللى
ينتقم منه ويخلينى اتشفى فيه من بعيد لبعيد .
تعامل عادل معايا بالحنية دى وهو حتى ميعرفنيش ،
“القصة للكاتب مصطفى مجدى “، خلانى ندمت على
اللى عملته مع رجالة كتير ، كان ممكن واحد منهم
يكون كويس لكن دفعته رغباته ، انه يقضى ليلة
سعيدة مع واحدة اغرته بجسمها ، حتى لو ده
المفروض ميحصلش لكن احنا بشر والبشر خطائين.
فى يوم دخل عادل غرفتى فى المستشفى ، ومن نبره
صوته كان باين انه فرحان اوى ، وقالى :
= افرحى خلاص ياسلمى ، الدكتور كلمنى وقالى انه
هيفك الرباط اللى على راسك وعينك النهاردة وان شاء
الله يومين تلاتة يطمن عليكى وتخرجى بالسلامة
اتضايقت وقولتله :
.. هو انا وشى متشوه ؟
ضحك عادل بصوت عالى وقالى بهزار :
= متشوه ايه بس ياقمر انتى ، دول خربوشين كده فى
ضهر راسك وخلاص راحوا لحالهم
.. انا مش عارفة اشكرك ازاى يااستاذ عادل على اللى
عملته معايا وانت حتى متعرفنيش
سكت شوية وقالى:
= والله ياسلمى من ساعة ماشوفتك وانا حسيت انك
انسانة جميلة وتستاهلى كل خير
دمعت وقولتله :
.. متفتكرش انى ملاك ياعادل ، لو فيه ملاك يبقى انت ،
انت اللى عملت معايا كل خير من غير ماتنتظر مني اى
مقابل
قطع كلامى وقالى :
= مش يمكن اكون بكفر عن ذنب ، ياسلمى كلنا خطائين
ولولا ستر ربنا كان زمان البشر كلهم مُنتهين من زمان
دخل الدكتور الغرفة وقطع حديثنا وقالى يلا بقى
علشان نفك الرباط ده ، وفعلا فكه ، حاولت افتح عيني
معرفتش ، قالى الدكتور:
.. حاولى واحدة واحدة بس
حاولت بصعوبة لحد مافتحت عيني ، لكن مش شايفه
اى حاجة ، صرخت وقولتله :
= انا اتعميت يادكتور ؟!!!
حاول انه يهديني وقالى:
.. فى اغلبية الحالات الخبطات دى بتعمل كده ، ومع
العلاج الحالة بتتحسن ولو استمر بنحتاج لعملية
صغيرة وان شاء الله هتكونى كويسة
انهرت من العياط ، عادل خرج الدكتور بره وحاول
يهدينى ، وقالى :
= محدش فينا كامل ربنا بينعم علينا بنعم كتير ،
المفروض اننا نحمده ونشكر فضله عليها، وحتى لو ربنا
ابتلانا بحاجة لازم برضو نحمده ونشكر فضله ونطمع
فى كرمه ونطلب عفوه وندعيله ان يزيح عننا الابتلاء
ده
سكت شوية ومسح دموعى بايده وقالى :
= انتى انسانة جميلة والعمر كله قدامك ، وان شاء الله
العملية هتعمليها وترجعى تشوفى تانى ده فى اسوء
الظروف ان العلاج مجابش نتيجة ، وانا مش هتخلى
عنك وهتجوزك
انهرت اكتر وقطعت كلامه وقولتله بندم :
.. انت متعرفنيش ، انا كنت …
حط ايده على شفايفى علشان مكملش وقالى :
= ميهمنيش انتى كنتى قبلي ايه ، لكن اللى يهمنى اوى
انتى هتكونى معايا ازاى
بعد ايام اصريت انى احكيله حكايتى كاملة بصراحة ،
خدت الفلوس بتاعتى اللى جمعتها من الجروب
والموقع وحطيتها فى البنك علشان اقدر اعيش
بفوايدها واجيب العلاج خاصة بعد مافقدت النظر وده
مقلل فرصتى جدًا فى الشغل وكان بيساعدنى على
المعيشة ، بنت بوابة العمارة ، كانت بتطلع من وقت
للتانى بتقضى طلباتى.
عادل بعِد عني فترة كبيرة ، لكن فى يوم لقيته بيخبط
على باب البيت عندى ، وقالى :
= انا حجزتلك تذاكر الطيران علشان هعملك العملية
بره ، لكن قبل مانسافر ان شاء الله لازم اتجوزك ، انا
اسف مكنش ينفع ابعد عنك ، اى واحدة كانت فى
ظروفك اكيد هتكون معرضة ان عقلها يكون مُشتت
وده طبعًا هينتج عنه اخطاء كتير، وعايزك دايمًا تعرفى
ان الرجالة كلها مش وحشة ومش زي بعضها ، زى
الستات كمان مافيهم الوحش وفيهم الحلو.
فى النهاية ، ربنا يبعد عننا كلنا الشرور ويوفقنا فى
حياتنا الجاية بإذن الله ، واتمنى ان ميكونش الانتقام
هو الحل الوحيد قدامنا ، حقك ربنا هيجيبه من غير
ماتغلط ، لازم تكتفى بحسبي الله ونعم الوكيل ، اذا كان
انتقامك خارج عن اطار اخلاقك وتربيتك ومعتقداتك
اوعى تفكر انك تعمله حتى لو كان الشخص اللى
قصادك يستحق ، سيبه يدوق الالم من شخص سئ
زيه .
بكده انتهت قصة خرابة بيوت ، ومن بكرة ان شاء الله
هنبتدى تنزيل حلقات حمل اسود الموسم الاول “مكون
من 6 اجزاء” كل جزء حوالى عشر حلقات بشكل
دورى ، لبدء الموسم الثانى ان شاء الله.
سعدت بكم كثيرًا كنتم مع كاتب الجيل …مصطفى مجدى
لو وصلت لهنا يبقى لازم تتفاعل مع البوست سيب لايك
وكومنت واعمل شير علشان صحابك يقرأوا معاك ولو
حابب تعمل منشن يبقى جميل جدًا ، علشان اقدر
استمر وتدعم استمرارى فى المجال
القصة جريئة حبتين بس فيه منها فى الواقع كتير ،
اخر اعمالى الادبية ، رواية فى حضرة آباجيل ورواية
ضريح الفتاة المجمدة ، تقدر تجيبهم من المكتبات
الشير والمنشن بيدعمونى جدًا ، استنوا الجزء التالى
قريبًا …
يتبع
#خرابة_بيوت
#
#كاتب_الجيل

رواية خرابة بيوت للكاتب مصطفى مجدى

استنوا الجزء التالى
قريبًا …

 13,514 اجمالى المشاهدات,  6 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

Advertisement

متوسط ​​تقييم 3.2 / 5. عدد الأصوات: 28

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Advertisement
Continue Reading
Advertisement
1 Comment

1 Comment

  1. ياريت تشكرونا على المجهود فى نقل وكتابه الروايه لحضراتكم

    Reel-Story Note

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

قصص الإثارة

ﺳﻠﻤﺘﻪ ﻧﻔﺴﻲ ﻟﻴﻠﻌﺐ ﺑﻲ ﻛﻤﺎ ﺷﺎﺀ !

Published

on

5
(1)

وقت القراءة المقدر: 8 دقيقة (دقائق)

ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﻭﺭﺣﻤﺔ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺑﺮﻛﺎﺗﻪ ..
ﺃﻧﺎ ﻓﺘﺎﺓ ﺟﺎﻣﻌﻴﺔ ﻋﻤﺮﻱ 20 ﺳﻨﺔ ﺃﺩﺭﺱ ﻭﺃﻋﻤﻞ ﻭﺃﻧﺎ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻝ ﻋﻤﻠﻲ ﺃﺣﺒﺒﺖ ﻣﺪﻳﺮﻱ ﻭﻟﻜﻨﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﺪﻳﺮ ﻛﺒﻴﺮ ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻳﻌﻤﻞ ﻛﻤﺪﻳﺮ ﻣﻨﺎﻭﺏ ﻭﻋﻤﺮﻩ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ 30 ﺳﻨﺔ، ﺃﻋﺰﺏ ﻭﻫﻮ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺟﻨﺴﻴﺘﻲ .

ﺍﻟﻤﻬﻢ ﺃﻧﻨﻲ ﻛﻨﺖ ﻭﻳﺸﻬﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﻻ ﺃﺣﺒﻪ ﻛﻨﺖ ﻣﻌﺠﺒﺔ ﺟﺪﺍ ﺑﺸﺨﺼﻴﺘﻪ ﻭﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺗﻌﺎﻣﻠﻪ ﻟﻢ ﺃﻛﻦ ﺃﻋﺮﻓﻪ ﺟﻴﺪﺍ ﻓﻌﻨﺪ ﻗﺪﻭﻣﻲ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺃﻧﻘﻄﻊ ﻫﻮ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻟﻔﺘﺮﺓ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﺷﻬﺮ ﺛﻢ ﺭﺟﻊ ﻭﻛﺎﻥ ﻳﻌﺎﻣﻠﻨﻲ ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ ﺣﺴﻨﺔ ﻭﻛﻨﺖ ﺃﺷﻌﺮ ﺑﺄﻧﻪ ﻣﻌﺠﺐ ﺑﻲ ﻭﻟﻜﻨﻨﻲ ﻟﻢ ﺃﻫﺘﻢ ﻭﻛﻨﺖ ﺃﺗﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻪ ﺑﺸﻜﻞ ﻃﺒﻴﻌﻲ ﻭﻟﻜﻨﻪ ﻣﺮﺽ ﻭﺍﺗﺼﻞ ﺑﻲ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻥ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻳﻌﺎﺗﺒﻨﻲ ﻷﻧﻨﻲ ﻟﻢ ﺃﺳﺄﻝ ﻋﻨﻪ .

ﺍﻟﻤﻬﻢ ﺃﻧﻲ ﺷﻌﺮﺕ ﺣﻴﻨﻬﺎ ﺃﻧﻪ ﻳﺤﺒﻨﻲ ﻭﻓﺮﺣﺖ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻭﺻﺮﺕ ﺃﺗﻤﻨﻰ ﺃﻧﺎ ﺃﺭﺍﻩ ﻭﺃﻛﻠﻤﻪ ﻭﺻﺮﻧﺎ ﻧﺘﺤﺪﺙ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻬﺎﺗﻒ ﻭﻧﺤﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻃﻠﺐ ﺭﻗﻤﻲ ﺗﺮﺩﺩﺕ ﺇﻻ ﺃﻧﻨﻲ ﻛﻨﺖ ﺃﺗﻤﻨﻰ ﺫﻟﻚ، ﺍﻟﻤﻬﻢ ﺃﻧﻲ ﻟﻢ ﺃﻫﺘﻢ ﻟﺸﻲﺀ ﻭﺃﻋﻄﻴﺘﻪ ﺭﻗﻤﻲ ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﻠﻤﻨﻲ ﺃﻭﻝ ﻣﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﻭﺃﻧﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺰﻝ ﻛﻨﺖ ﻣﺘﻮﺗﺮﺓ ﻓﺘﺒﺎﺩﻟﻨﺎ ﺣﺪﻳﺜﺎ ﻗﺼﻴﺮﺍ .

ﺛﻢ ﻗﺎﻝ ﻟﻲ ﺃﺭﻳﺪ ﺃﻥ ﺃﺳﺄﻟﻚ ﻫﻞ ﺗﺤﺒﻴﻨﻨﻲ ﻓﺄﻧﺎ ﺑﺼﺮﺍﺣﺔ ﺃﺣﺒﻚ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺳﻤﻌﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕ ﻃﺮﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺮﺡ ﻭﺍﺣﺘﺮﺕ ﺑﻤﺎ ﺃﺟﺎﻭﺑﻪ ﻓﻘﻠﺖ ﻟﻪ ﺃﻧﺎ ﻣﻌﺠﺒﺔ ﺑﻚ ﻭﺃﺣﺒﻚ ﻗﻠﻴﻼ ﻓﺎﻟﺤﺐ ﻻﺯﺍﻝ ﻓﻲ ﺃﻭﻟﻪ ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺍﻧﺘﻬﻴﻨﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻜﺎﻟﻤﺔ ﺍﻧﻔﺠﺮﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻜﺎﺀ ﻷﻧﻨﻲ ﻛﺬﺑﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺃﻧﺎ ﻻ ﺃﺣﺒﻪ ﻭﺧﻔﺖ ﺃﻥ ﺃﺟﺮﺡ ﻣﺸﺎﻋﺮﻩ ﻟﻮ ﺃﺧﺒﺮﺗﻪ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ.

ﻓﺎﺳﺘﻤﺮﺭﻧﺎ ﻧﺘﻜﻠﻢ ﻳﻮﻣﻴﺎ ﺣﺘﻰ ﻃﻠﺐ ﻣﻨﻲ ﺃﻥ ﻳﻘﺒﻠﻨﻲ . ﺻﺪﻣﺖ ﻋﻨﺪﻫﺎ ﻭﻗﻠﺖ ﻟﻪ ﻛﻴﻒ ﺗﻄﻠﺐ ﻣﻨﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻄﻠﺐ ﻓﺒﺪﺃ ﻳﻌﺘﺬﺭ ﻓﻘﻠﺖ ﻟﻪ ﻟﻢ ﺃﺗﻮﻗﻊ ﻣﻨﻚ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻄﻠﺐ ﻋﻠﻤﺎ ﺃﻧﻨﻲ ﻟﻢ ﺃﺧﺒﺮﻩ ﻳﻮﻣﺎ ﺃﻧﻲ ﺃﺣﺒﻪ ﻭﻟﻢ ﺃﻟﻔﻆ ﻛﻠﻤﺔ ﺃﺣﺒﻚ ﻓﻜﻨﺖ ﺩﻭﻣﺎ ﺃﻗﻮﻝ ﻟﻦ ﺃﻗﻮﻟﻬﺎ ﺇﻻ ﻟﺰﻭﺟﻲ ﺇﻥ ﺷﺎﺀ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ ﻭﺟﺪﻧﻲ ﻣﻨﺰﻋﺠﺔ ﻗﺎﻝ ﻟﻲ ﻣﺎ ﺑﻚ ﻓﻘﻠﺖ ﻟﻪ ﺃﻧﺎ ﺃﺗﻮﻗﻊ ﺃﻥ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﺳﻴﻜﻮﻥ ﺑﺎﻟﺤﻼﻝ ﻟﺬﻟﻚ ﺍﺳﺘﻐﺮﺑﺖ ﻣﻨﻚ ….

ﺃﻧﺎ ﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﺑﺎﻟﻲ ﺃﻧﻪ ﻳﻨﻮﻱ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ﺑﻲ ﻋﻨﺪﻫﺎ ﻗﺎﻝ ﻟﻲ ﺳﺄﺧﺒﺮﻙ ﺑﺸﻲﺀ ﺃﻫﻠﻲ ﻳﺮﻳﺪﻭﻥ ﺗﺰﻭﻳﺠﻲ ﻣﻦ ﺍﺑﻨﺔ ﻋﻤﻲ ﻭﺃﻧﺎ ﻻ ﺃﺭﻳﺪﻫﺎ ﻭﻟﻜﻨﻬﻢ ﻣﺼﺮﻭﻥ ﻟﺬﻟﻚ ﻃﻠﺒﺖ ﻣﻨﻚ ﺃﻥ ﺃﻗﺒﻠﻚ ﻷﻧﻨﻲ ﻟﻦ ﺃﺳﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﺃﺣﺼﻞ ﻋﻠﻴﻚ ﻋﻨﺪﻫﺎ ﺷﻌﺮﺕ ﺃﻧﻨﻲ ﺃﻋﺬﺭﻩ ﻟﺴﺖ ﺃﺩﺭﻱ ﻟﻤﺎﺫﺍ؟ ﺭﺑﻤﺎ ﻷﻧﻨﻲ ﺃﺭﺍﻩ ﻣﺜﺎﻟﻴﺎ ﻭﻻ ﺃﺭﻯ ﺃﻧﻪ ﻳﻠﻌﺐ ﺑﻲ ﻓﺄﺧﺒﺮﺗﻪ ﺃﻥ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﺳﻴﺘﺤﺴﻦ ﻭﺳﻨﻜﻮﻥ ﻣﻊ ﺑﻌﺾ ﻭﺃﻧﻪ ﺳﻴﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﺑﺎﻟﺤﻼﻝ.

ﻟﻜﻨﻪ ﻗﺎﻝ ﺑﺄﻧﻪ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﺭﺃﻱ ﻭﺍﻟﺪﻩ ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗﻠﺖ ﻟﻪ ﺑﻤﺎ ﺃﻧﻨﺎ ﻟﻦ ﻧﺘﺰﻭﺝ ﻓﻴﺠﺐ ﺃﻥ ﻧﻘﻄﻊ ﻋﻼﻗﺘﻨﺎ ﺑﺒﻌﺾ، ﻋﻨﺪﻫﺎ ﺍﻧﻔﺠﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻐﻀﺐ ﻭﺑﺪﺃ ﻳﺘﻬﻤﻨﻲ ﺑﺄﻧﻨﻲ ﻟﻢ ﺃﺣﺒﻪ ﻭﺃﻧﻨﻲ ﻛﻨﺖ ﺃﻟﻌﺐ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻲ ﺃﻧﺎ ﻓﻌﻠﺖ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﻷﺟﻠﻚ ﻟﻘﺪ ﺩﺧﻞ ﺃﺑﻲ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻷﻧﻨﻲ ﺃﺧﺒﺮﺗﻪ ﺃﻧﻲ ﻻ ﺃﺭﻳﺪ ﺍﺑﻨﺔ ﻋﻤﻲ ﻭﺃﻧﻲ ﺃﺣﺐ ﻓﺘﺎﺓ ﻭﺃﺭﻳﺪﻫﺎ ﺯﻭﺟﺔ ﻟﻲ ﻓﺘﻀﺎﺭﺑﺖ ﻣﻊ ﻋﺎﺋﻠﺘﻲ ﺑﺴﺒﺒﻚ ﺃﻧﺖ ﻻ ﺗﺤﺒﻴﻨﻲ ﻓﺄﻧﺎ ﺧﻮﻓﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺎﻋﺮﻩ ﻧﻄﻘﺖ ﺑﻜﻠﻤﺔ ﺃﺣﺒﻚ ﻭﻷﻭﻝ ﻣﺮﺓ ﺃﻗﻮﻟﻬﺎ ﻟﺸﺨﺺ ﻭﺑﺪﺃﺕ ﺃﻫﺪﺋﻪ ﻭﺃﺧﺒﺮﻩ ﺑﺄﻧﻨﻲ ﺃﺣﺒﻪ ﻭﻟﻦ ﺃﺗﺮﻛﻪ .

ﻭﺑﻘﻴﺖ ﻣﻌﻪ ﺣﺘﻰ ﺑﺖ ﺃﺣﺒﻪ ﻓﻌﻼ ﻭﻛﻠﻤﺎ ﺃﺧﺒﺮﻩ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﻳﺠﺪ ﺣﻼ ﻟﻤﻮﺿﻮﻉ ﺧﻄﺒﺘﻪ ﻳﻨﻔﺠﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻐﻀﺐ ﺣﺘﻰ ﺍﺗﺼﻞ ﺑﻲ ﻭﺃﻧﺎ ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻲ ﻳﺨﺒﺮﻧﻲ ﺑﺄﻥ ﻋﻤﻪ ﻳﺮﻳﺪ ﻣﻨﻪ ﺇﺗﻤﺎﻡ ﻣﻮﺿﻮﻉ ﺍﻟﺨﻄﺒﺔ ﻭﺃﺧﻮﻩ ﺃﺧﺒﺮﻩ ﺑﺄﻥ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﻥ ﻳﺘﻢ ﺍﻟﺨﻄﺒﺔ ﻭﻳﺨﺮﺝ ﺃﺑﻴﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻭﺃﻧﺎ ﺻﺪﻗﺘﻪ، ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﺃﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﻣﺘﺄﺛﺮ ﺑﺸﻜﻞ ﻏﺮﻳﺐ ﻭﺳﺄﻟﻨﻲ ﺇﺫﺍ ﻛﻨﺖ ﻏﻴﺮ ﻣﻮﺍﻓﻘﺔ ﻋﻠﻰ ﺧﻄﺒﺘﻪ ﻓﻬﻮ ﻟﻦ ﻳﺘﻤﻬﺎ،

ﻓﺸﻌﺮﺕ ﺃﻧﻲ ﺳﺄﻛﻮﻥ ﺍﻟﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﻣﺸﺎﻛﻞ ﻣﻊ ﺃﻫﻠﻪ .
ﻓﺄﺧﺒﺮﺗﻪ ﺑﺄﻧﻪ ﻻ ﻣﺎﻧﻊ ﻋﻨﺪﻱ ﻭﻋﻠﻴﻪ ﺃﻥ ﻳﺴﻤﻊ ﻛﻼﻡ ﺃﻫﻠﻪ ﻭﻟﻦ ﺃﺗﺤﻤﻞ ﺃﻥ ﻳﺘﺄﺫﻯ ﺃﺣﺪ ﺑﺴﺒﺒﻲ، ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﺃﻧﻪ ﺃﺗﻢ ﺍﻟﺨﻄﺒﺔ ﻟﻢ ﺃﺗﺤﻤﻞ ﺍﻟﺨﺒﺮ ﻭﺃﻏﻤﻲ ﻋﻠﻲ ﻭﻋﻠﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻦ ﺃﻧﻲ ﺫﻫﺒﺖ ﻟﻠﻄﻮﺍﺭﺉ ﺛﻢ ﻟﻠﺒﻴﺖ ﻓﺎﺗﺼﻞ ﺑﻲ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻲ ﻟﻤﺎﺫﺍ ﺗﻔﻌﻠﻴﻦ ﻫﺬﺍ ﺑﻨﻔﺴﻚ ﻭﺃﻧﺎ ﺃﺣﺒﻚ ﻭﻟﻦ ﺗﻔﺮﻕ ﻣﻌﻲ ﺧﻄﺒﺘﻲ ﻭﻟﻦ ﺗﻬﻤﻨﻲ ﺧﻄﻴﺒﺘﻲ ﻭﻟﻦ ﺃﻛﻠﻤﻬﺎ ﻭﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﺗﺰﻭﺟﺘﻬﺎ ﺳﺄﺗﺨﻴﻞ ﺃﻧﻬﺎ ﺃﻧﺖ .

ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺍﺳﺘﻌﺪﺕ ﻋﺎﻓﻴﺘﻲ ﻭﻣﺮﺕ ﺍﻷﻳﺎﻡ ﺻﺮﺕ ﺃﺷﻌﺮ ﺃﻧﻨﻲ ﻻ ﺃﺳﺘﻄﻴﻊ ﻣﻔﺎﺭﻗﺘﻪ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺍﺗﺼﻞ ﺑﻲ ﻭﻧﺤﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻭﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﺃﻥ ﺃﻻﻗﻴﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﺍﻟﻔﻼﻧﻲ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻌﻤﻞ . ﺍﻟﻤﻬﻢ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺭﺃﻳﺘﻪ ﺩﻧﻮﺕ ﻣﻨﻪ ﻭﻫﻤﺴﺖ ﻓﻲ ﺃﺫﻧﻪ ﺍﺷﺘﻘﺖ ﺇﻟﻴﻚ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻻﻣﺲ ﺧﺪﻱ ﺧﺪﻩ ﻭﻗﻠﺖ ﻟﻪ ﺃﺗﻤﻨﻰ ﺃﻥ ﺃﺣﻀﻨﻚ ﻓﺴﺤﺒﻨﻲ ﺇﻟﻰ ﻣﻜﺎﻥ ﺑﻌﻴﺪ ﻋﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻭﺣﻀﻨﻨﻲ ﻭﻗﺒﻠﻨﻲ ﻟﻜﻨﻨﻲ ﻟﻢ ﺃﺭﺩﻋﻪ ﻭﻟﻜﻦ ﻳﺸﻬﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻧﻲ ﻟﻢ ﺃﻗﺒﻠﻪ ﻭﻟﻜﻨﻨﻲ ﻟﻢ ﺃﻣﻨﻌﻪ ﻣﻦ ﺃﻥ ﻳﺤﻀﻨﻨﻲ ﻭﺑﻌﺪ ﺩﻗﺎﺋﻖ ﺳﺤﺒﺖ ﻧﻔﺴﻲ ﻣﻨﻪ ﻭﺻﺮﺕ ﺃﻗﻮﻝ ﻳﺎ ﻭﻳﻠﻨﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺗﺮﻛﺘﻪ .

ﺭﺣﻠﺖ ﻭﺻﺮﺕ ﺃﺑﻜﻲ ﻟﻢ ﺃﺗﻮﻗﻊ ﺃﻥ ﺃﺭﺗﻜﺐ ﻣﺜﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺠﺮﻳﻤﺔ ﻓﻲ ﻋﻤﺮﻱ ﻭﺻﺮﺕ ﺃﺷﻌﺮ ﺃﻧﻲ ﻛﻨﺖ ﺳﻌﻴﺪﺓ ﻭﻟﻢ ﺃﺣﺴﺐ ﺣﺴﺎﺏ ﻟﻠﺮﺣﻤﻦ ﻭﻓﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺘﺎﻟﻲ ﺍﺭﺗﻜﺒﺖ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﺨﻄﺄ ﻭﻛﻨﺖ ﻏﺎﺭﻗﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻫﻢ ﻭﻟﻢ ﺃﻫﺘﻢ ﻟﻤﺮﺍﻗﺒﺔ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﻋﺪﺕ ﻟﻠﻤﻨﺰﻝ ﻭﺍﺳﺘﻌﺪﺕ ﻭﻋﻲ ﺷﻌﺮﺕ ﺑﻌﻈﻢ ﺍﻟﻜﺎﺭﺛﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺭﺗﻜﺒﺘﻬﺎ ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺃﺧﺒﺮﺗﻪ ﺃﻧﻨﺎ ﺳﻨﺪﺧﻞ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻷﻧﻨﺎ ﺍﺭﺗﻜﺒﻨﺎ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺠﺮﻳﻤﺔ .

ﻗﺎﻝ ﻟﻲ ﺳﻴﺴﺎﻣﺤﻨﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻨﺤﻦ ﻟﻢ ﻧﻔﻌﻞ ﺷﻴﺌﺎ ﺳﻮﻯ ﺃﻧﺎ ﺣﻀﻨﺎ ﺑﻌﻀﻨﺎ ﻭﻗﺒﻠﺘﻚ ﺍﺳﺘﻐﺮﺑﺖ ﻣﻦ ﻋﺪﻡ ﺧﻮﻓﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺑﺖ ﺃﻟﻮﻡ ﻧﻔﺴﻲ ﺃﻧﺎ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﻨﺖ ﻻ ﺃﻛﻠﻢ ﺃﺣﺪﺍ ﻭﻻ ﺃﺳﻤﺢ ﻷﺣﺪ ﺑﺄﻥ ﻳﻐﻠﻂ ﻣﻌﻲ ﺣﺘﻰ ﺃﻧﻲ ﻻ ﺃﺿﻊ ﺍﻟﻌﻄﺮ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺃﺧﺮﺝ ﻭﺃﻫﺘﻢ ﻷﺻﻐﺮ ﺍﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻠﻔﺖ ﻧﻈﺮ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ ﺣﺘﻰ ﻻ ﺃﻛﺴﺐ ﺍﻟﺬﻧﺐ ﻟﻢ ﺃﻫﺘﻢ ﻟﻤﺎ ﻓﻌﻠﺘﻪ ﻭﺍﺭﺗﻜﺒﺘﻪ ﺑﻜﺎﻣﻞ ﻗﻮﺍﻱ ﺍﻟﻌﻘﻠﻴﺔ …

ﺍﻟﻤﻬﻢ ﺃﻧﻲ ﺳﺎﻓﺮﺕ ﻣﻊ ﺃﻫﻠﻲ ﻟﻘﻀﺎﺀ ﺍﻟﻌﻄﻠﺔ ﺍﻟﺼﻴﻔﻴﺔ ﻭﻛﻨﺖ ﻻ ﺃﺳﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﺃﻛﻠﻤﻪ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﻋﺪﺕ ﺑﺪﺃ ﻣﺘﻐﻴﺮﺍ ﻻ ﻳﺤﺐ ﺃﻥ ﻳﻜﻠﻤﻨﻲ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻭﻛﻨﺖ ﻟﻢ ﺃﺭﺟﻊ ﺇﻟﻰ ﻋﻤﻠﻲ ﻟﻜﻨﻨﻲ ﻛﻨﺖ ﻋﻠﻰ ﺍﺗﺼﺎﻝ ﺑﺎﻟﻔﺘﻴﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻭﺃﺧﺒﺮﺗﻨﻲ ﺇﺣﺪﺍﻫﻦ ﺃﻥ ﻣﻦ ﺃﺣﺐ ﻳﻜﻠﻢ ﻓﺘﺎﺓ ﺗﻌﻤﻞ ﻣﻌﻨﺎ ﻋﻨﺪﻫﺎ ﻟﻢ ﺃﺗﺤﻤﻞ ﺍﻟﺨﺒﺮ.­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

­

ﻓﺎﺗﺼﻠﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﺄﻟﺘﻪ ﻋﻦ ﺻﺤﺔ ﺍﻟﺨﺒﺮ ﻓﺜﺎﺭ ﻏﻀﺒﺎ ﻭﺃﻗﻔﻞ ﺍﻟﺨﻂ ﻓﻲ ﻭﺟﻬﻲ ﻭﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻳﻜﻠﻤﻨﻲ ﻭﻛﻠﻤﺎ ﺣﺎﻭﻟﺖ ﺍﻻﺗﺼﺎﻝ ﺑﻪ ﺃﻗﻔﻞ ﺍﻟﺨﻂ ﺑﻮﺟﻬﻲ ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﻋﺪﺕ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺫﻫﺒﺖ ﻷﻛﻠﻤﻪ ﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ ﻳﻌﻄﻴﻨﻲ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻠﺘﻜﻠﻢ ﻭﺣﺎﻭﻟﺖ ﺍﻻﺗﺼﺎﻝ ﺑﻪ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ ﻳﺮﺩ ﻋﻠﻰ ﻣﻜﺎﻟﻤﺎﺗﻲ ﻭﺑﻌﺪﻫﺎ ﺑﻔﺘﺮﺓ ﻋﻠﻤﺖ ﻭﺑﺎﻟﺼﺪﻓﺔ ﺃﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺨﻄﺐ ﺍﺑﻨﺔ ﻋﻤﻪ ﻭﻻ ﻭﺟﻮﺩ ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﻘﺼﺔ ﺑﺘﺎﺗﺎ

ﺷﻌﺮﺕ ﺑﻨﺎﺭ ﺗﺸﺘﻌﻞ ﺑﻲ ﻭﺍﺗﺼﻠﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﺭﻗﻢ ﻏﻴﺮ ﺭﻗﻤﻲ .
ﻓﺮﺩ ﻋﻠﻲ ﻭﻗﻠﺖ ﻟﻪ ﺃﻧﻪ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﻳﺴﻤﻌﻨﻲ ﻭﻟﻮ ﻟﻤﺮﺓ ﻓﺤﺪﺩﻧﺎ ﻭﻗﺖ ﻟﻼﺗﺼﺎﻝ ﻭﺍﺗﺼﻠﺖ ﺑﻪ ﻭﻟﻢ ﺃﺧﺒﺮﻩ ﺃﻧﻲ ﺃﻋﻠﻢ ﺃﻧﻪ ﻏﻴﺮ ﺧﺎﻃﺐ ﻭﻗﻠﺖ ﻟﻪ ﺃﺭﻳﺪ ﺃﻥ

ﺗﻌﻮﺩ ﻋﻼﻗﺘﻨﺎ ﻓﻘﺎﻝ فقال لي الموضوع انتهى بالنسبة لي فبدأت أقنعه إلا أنه رفض أن نعود وقال لي بأني اتهمته بالخيانة وهو لا يريد أن يبقى مع فتاة لا تثق به وأنهى المكالمة فأرسلت له رسالة أني أعلم أن كل شيء كان كذبا وأنه لم يحبني فاتصل بي وبدأ يؤكد أنه خاطب وأن أبيه دخل­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

المستشفى بسببي عندها شعرت بأني كنت لعبة تسلى بها وبدأ يحلف وأخبرني أن لديه صور لخطبته ولو طلبتها سيحضرها إلا أنه عندما طلبتها منه قال لي ومن سيرد لي كرامتي التي شككت بها لو رأيت الصور وماذا أستفيد؟

قلت له تستفيد أنك لن تكون كاذبا فبدأ يتحجج بكرامته عندها شعرت أنه كاذب ولا يملك شيئا فقلت له ابتعد عني وأغلقت الخط واحترت عندما وجدته واثق من كلامه لكنه لا يريد إحضار الصور فأرسلت له رسالة قلت له كنت أتمنى أن نترك بعضنا بطريقة غير هذه وإذا كان هناك وجود لخطيبتك يوفقه معها.

مر أسبوعان وأنا محتارة إن كان خاطب أم لا إلى أن تأكدت بفضل أنه غير خاطب.

لقد عشت في دوامة كبيرة ساعدوني أرجوكم عندما تأكدت أنه غير خاطب بعثت له برسالة أخبرته أني تأكدت وعن طريق إحدى قريباته وقلت له لا ترد علي بأي رسالة لأني لن أصدقك فلم يرد علي بشيء وأنا لازلت في العمل ولست أدري هل أترك العمل لا أراه أم ماذا أفعل؟ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .
بصراحة هدم حياتي فأنا لا أستطيع المذاكرة ولا العمل بشكل جيد وكلما أتذكر كلامه أبكي من شدة الألم لقد خدعني وأنا سلمته لا أستطيع مسامحة

نفسي الجر.يمة التي ارتكبتها والمشكلة أني غير قادرة على نسيانه أشعر أني أحبه أشعر أني كنت لعبة بيده وتخلى عني، حياتي باتت سوداء فكرت بالانتقام لكنني وكلت أمري للمنتقم عز وجل. ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .
لست أدري هل أترك العمل كي أنساه لكن إن تركت العمل سوف أمل من الجلوس في المنزل أتمنى أن يعود ويعتذر انجدوني ماذا أفعل لقد خرب حياتي وقلبها كنت فتاة طاهرة حولني إلى فتاة بشعة.

 6 اجمالى المشاهدات,  6 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 1

لا أصوات الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading

قصص الإثارة

دخل الزوج يوما الى بيته في غير اوقات رجوعه ففوجئ بزوجته مع عشيقها

Published

on

By

5
(2)

وقت القراءة المقدر: 2 دقيقة (دقائق)

 

دخل الزوج يوما الى بيته في غير اوقات رجوعه ففوجئ بزوجته مع عشيقها

اللذين تفآجآ فقاما يلملمان انفسهما برعب وخوف وتوقعا ان يقوم الزوج بقتلهما

لكنهما تفآجآ من برود الزوج الذي سأل عشيق زوجته …. هل انتهيت منها؟؟؟؟؟؟؟

اذا انتهيت اخرج الآن فأسرع الرجل بالخروج لكنه استوقفه قائلا مهلا… مهلا

اين اجرها؟؟؟؟ فصعق الرجل وأخرج جميع مافي محفظته ليعطيه للزوج لكن الزوج رد له كل نقوده

وقال له اعطني فقط ريالا اجرها وهو كثير عليها

وفعلا اخذ الزوج الريال ووضعه في جيبه وخرج الرجل مسرعاوقد نجى بحياته

وظنت الزوجه انه سوف ينتقم منها او يقتلها لكنه لم يمسها بسوء

ولم يكلمها الا للضروره

اطبخي …. نظفي ….. اكوي….. وهكذا واستمرت مقاطعته لها شهرا

بعد الشهر اولم وليمه ودعى جميع اهلها وأهله رجالا ونساء

وبعد العشاء جمعهم كلهم وقال لهم سوف احكي لكم قصة هذا الريال الذي في جيبي

وأخرجه امام اهلها واهله…

زعرت الزوجه وهبت واقفه ثم طاحت على الأرض خوفا وتوفت وكأن الله عاقبها على خيانتها

ذهل الجميع وتيقنوا ان هناك علاقة بين قصه الريال ووفاة الزوجه

وبعد ايام العزاء حضر اهل الزوجه متهمين الزوج بأنه كان سببا في وفاة ابنتهم

كان يريد ان يستر قصتها بعد ان اخذ الله تعالى حقه منها عقابا على خيانتها

لكن اهلهايريدون اتهامه بقتلها فلابد ان يدافع عن نفسه

فقص قصة الريال على ابوها واعمامها

وأعطاهم الريال وقال لهم وهذا هو الريال اجر ابنتكم لعل الله يرزقكم به

هل يوجد صبر على الأذى اكثر من هذا الصبر

لا أدري هل هو صبر او حكمه؟؟؟؟؟؟؟

ونحن لا نصبر على مواقف تكاد تكون تافهه امام هذه القصه

الله يجملنا بالصبر و الحكمه

 7,257 اجمالى المشاهدات,  733 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 2

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading

قصص الإثارة

قصة شيماء

Published

on

By

5
(6)

وقت القراءة المقدر: 15 دقيقة (دقائق)

قصة شيماء
قصة حقيقية .. علي أرض الواقع

البدايه.. شيماء. فتاة تبلغ من العمر 14عام
تعيش في قرية تقع في الريف المصري
ونحن نعلم تقاليد وعادات أقاليم الريف جيدا
ومن عادات وتقاليد الريف الزواج المبكر.
بمعني اصح زواج القصيرات ..
ولقد اتي شاب يبلغ من العمر 30عام
قد اتي لخطبت .. شيماء.
وكان هذا الشاب يبدو عليه الثراء الفاحش
لقد اتي الي القرية بسيارة من النوع الفاخر
وأيضا ملابسه كانت شيكه للغاية..

لقد جلس هذا الشاب وكان اسمه “باهر”
مع اهل شيماء في بيتهم
المتواضع.. جلسو يتحدثون عن التفاصيل المتعلقه
باأمور الزواج..

قد عرض عليهم المهر وكان
مبلغ ضخم يبلغ 150 الف ج .م

فرح الأهل . بهذا المبلغ الغريب إنهم تقبلوا هذا الأمر
من غير ما يسئلوا هذا الشاب من اين أتيت با هذا المال وماذا تعمل .. وقد اتفقوا وحددوا موعد العرس
من دون حتي ما يأخذون مشورة بنتهم او أقاربهم
لقد اقترب الموعد المحدد للزفاف..
((((((((((((((((ماذا عن شيماء)))))))))))))))))))

شيماء. . تلك الفتاة .المسكين التي جعلها اهلها
سلعة توباع لمن يدفع الثمن. .
كان أحلامها احلم طفلة تفكير طفلة لاء تدري
ما معني الزواج ولاء معني الادراق با المسئولية
ببراة لم تدرق ما المقبل عليها
.تظن ان الأمر سيكون علي ما يرام ..
ولكن المجهول مرعب فظيع عكس كل التوقعات 😱

ليلة الزفاف. قد اتي باهر بسيارته .الي الكوافير .
لأخذ عروسته .لعش الزوجيه .
الغريب انه أتى لوحده ليس معه أحد من أقاربه
والاغرب من ذالك ان لم يسئله أحد من اهل
شيماء. اين اقاربك ولماذا لم يأتوا معاك
ولكن وقفت شيماء كي تودع اهلها بدموع الفرح.
ثم انطلق بها باهر بسيارته. الفاخرة
متجه الي منطقة شبه خاليآ من السكان .
وقد بعد بها كل البعد. عن المناطق السكانية

ظل يسير بها لمسافات طويلة حتي وصل لمنطقة
صحراوية فا انحرف عن الطريق.
فا جعل يغوص بها في اعماق الصحراء
حتي وصل ووقف أمام سوار شاهق
فنزل من السيارة فافتح البوابه بنفسه
اذ يوجد خلف الصور منزل قديم جدا جدا
ولاء يوجد به أحد لقد ارعب هذا الأمر شيماء كثيرا

واخذا قدر من تفكيرها . وهي كذلك اذ سمعت باهر
يقول لها بتفكري في ايه يا جميل.
انتي للتك هتبقى بيضه النهارده
خش يا جميل خش تا البيت بيتك

دخلت وهي لم تسطتيع استوعاب الموقف.
لقد انتهاء الليل وأتى الصباح استيقظت شيماء
هي اصلا لم تنام فا نظرت بجوارها إذ بارهر
علي السرير ولكن في سبات عميق.
فخرجت تتجول في بستان المنزل وتنظر يمينآ
ويسارآ وتتأمل في أمر هذا المنزل
يبدو عليه الغموض وتتفكر في نفسها لماذا
احس ان هناك أمرا ما 😱 متعلق بهذا المنزل
ظلت تتفقد البستان جيدا حتي
عثرت على شئ رهيب. وهوا عبارة عن
5 قبور 😱 حجمهم صغير مناسب لجسم شيماء
وقفت شيماء مذعورة لاء تدري ماذا تفعل
فسمعت باهر وهوا ينادي عليها فرجعت له
ووجها اصفر ليس به نقطة دم. .قال لها
اين كنتي لم تستطيع أن ترد عليه .. احمر وجه
ثم غضب وإنهال بضرب عليها 😢😢
فجعل يصفعها علي وجها بشدة ويقول لها
انا لما اسئلكي علي حاجة ردي عليا
وكمان ليه خرجتي من البيت من غير
ما تقولي ليا ياكلبة يا بنت الكلب لو عملتي كده
تاني هقتلك وهدفنك هنا.. سمعا الكلام ولا لاء
وهي لاء تملك الا البكاء والصريخ..
بعد ما ضربها قال لها ان ماشي رايح مشوار
وراجع بعد العشاء وممكن كمان ابات بره

خرج باهر بسيارته وترك تلك المسكينة دىلوحدها
في منزل مسكون با الأموات 😱😱😨
بعد نصف ساعة من خروج باهر.. حوالت شيماء
الهروب من هذا المنزل ولكن لم تستطيع لقد
أغلق باهر عليها بوابة المنزل. أصبحت مسجونة
في وسط منزل قديم في الصحراء.

تمر الساعة تلوا الساعة علي شيماء
حتي اتي الليل بظلمه وشيماء
تجلس على سريرها متغطيا با بطنية
وجسمها يرتجف من الخوف ..
بدأت تسمع تزيق أبواب تتفتح😱وأصوات
وهمسات اقدام 👣👣 تتجول في الخارج
وكلما تأخر الوقت ذاد صوت تلك الأقدام
وكل مادا يقترب هذا الصوت من غرفة شيماء
حتي أصبح الصوت خلف باب الغرفة مباشرتآ
حتي سمعت شيماء صوت أنفاسه
كانت رهيبة بل ذاد الأمر رعبنا عندما….😱😱😱

دق باب الغرفة بطريقة مفذعة ثم ظل يندفع بقوة 😱😱😱
لم يظل هذا الموقف ها كذا طويلا لقد رجع كل شئ على ما كان عليه وبداء الهدواء والغموض يخيم علي أرجاء المنزل كما كان .ولقد شعرت شيماء با الأمان وبدأت
ضربات قلبها تنخفض شئ لشئ .حتي هدأت نهائيأ
وكأنما لم يحدث شئ. حست باالارتياح
للحظات قليلة . فجئه .
عادة الاصوات مثل الأول
بل سمعت شيماء صوت
فتاة بتنادي عليها بسمها😱
شيماء.. شيمااااااء .. تعالي.. متخفيش..😱😱
انا هنا مستنيكي في الصالون… تعالي متخفيش

في تلك اللحظة كاد قلب شيماء ان ينفطر
من شدة الرعب. لما لاء وهي تعلم ان لا يوجد احدا
في هذا المنزل الا هي إذآ فمن تلك الفتاة التي بلخارج؟؟؟؟؟😱😱😱
نهضدت شيماء من علي السرير لأول مره في حياتها
تتحد الخوف ثم اتجهت نحو باب

الغرفة وجسمها يرتجف بقوة ثم خرجت وتوجهات
نحو الصوت .فلما وصلت الصالون اذ تجد
فتاة في مثل سنها مرتديه ثياب النوم تجلس
علي أريكة ولكن كانت تلك الفتاة شديدة الجمال.
فلما رائت . شيماء قالت . تعالي متخفيش
ردت شيماء عليها فقالت . انتي مين وزاي دخلتي هنا
والبوابه اصلا ماقفولة با القفل
ردت الفتاة. انا “شهد” اخت باهر😱😱
هوا باهر ما حكاش عني ليكي .
شيماء / اه مجبش سيره ليا عن الموضوع ده
بس ازاي انتي دخلتي هنا قولي ليا
شهد/ انا مدخلتش
علشان أصلا انا سكنه هنا😱
شيماء /سكنه فين وليه عيونك سوده كده😱
وليه كمان مخبيه رجولكي👣👣
شهد/ماتسئليش كتير علشان مزعلش منكي👹
وتعالي معايا اعرفكي انا سكنه فين
اخذت شهد شيماء . الي حديقة المنزل وهم يتجولون. فوقفت شهد فقالت لها شيماء
في ايه فين المكان اللي انتي سكنه فيه
فنظرت إليها شهد نظره مرعبة
ثم قالت لها بصي هوا ده السكن بتاعي. 👈
فلما نظرت شيماء عليه اذ بها المقابر التي
رئتها من قبل😱😱.ثم نظرت الي شهد إم تجدها
لقد اختفت😵 فاحينها شيماء لم تستطيع التحمل
فا اغمي عليها.. 😰

الساعة 1:30 بعد منتصف الليل.. من نفس الليلة
ياجلس ” باهر”في كباريه مع مجموعة من الرجال .تتكون
من ثلاثة أفراد .يتحدثون .ما بينهم
فيقول أولهم واسمه “جوده” لي باهر .
ايوه يعم العريس كانت ليلتك امبارح مفيش حد قدك
ويقول الآخر واسمه”جبر” المهم يبطل احنا سبنا لك اول ليلة والليلة الجايا.دى بتعتي انا .
باهر/ يا معلم جبر ممكن تأجل حكاية الدور دى دلوقتي. علشان بس البنت لسه صغيرة .
وكمان لسه متأقلمتش على الوضع ده

فايوقف .ثالثهم ثم يدفع الطاوله التي يجلس أمامها
الجميع.با قدمه معلن عن غضبه.ثم يقول.😡
مين انت علشان تقول رأيك انت نسيت اصلك
باهر/لاء يا كبير. انا عارف اصلي بظبت
وعمري في يوم ما تعديت حدودي .
طول عمري بسمع الكلام. وبانفذ الأوامر من غير
ما اتكلم.

الكبير/ خلاص يبقا تنفذ اللي هقول عليه بلحرف
باهر/حاضر ياكبير .
الكبير / بعد كل واحد ما ياخد ليلته مع البنت
عملو لها العمالية. بسرعة وتنهو
الحكاية قبل ما اهلها يقلقوا . ويابتدوء يدورو عليها
باهر/حاضر. يا كبير.
الكبير/ بعد ما تخلصو ادفنوها زاي ما
بتدفنو كل مره 😱😱
باهر/حاضر ياكبير
الكبير/ بعد كده تختفي ولم جبر يتصل بيك
تاجي علي طول. علشان تنفذ العمالية التانيه.
باهر/ حاضر يا كبير😐
الكبير/ وانت يا جوده . دور على ناس تانيه
للعمالية الجديدة. بس يكون فلاحين زي كل مره
وتكون البنت صغيرة .
حوده/ حاضر يا كبير
الكبير/اول ما تنفذ المطلوب اتصل علي جبر علي
طول. وقول له
حوده/ اوامرك يا كبير.

الكبير/وانت يا جبر لما حوده يتصل بيك
اتصل انت علي باهر.
ولما باهر يوصل لك خليه يركب العربية
جبر/العربية القديمة
الكبير/غبي حيوان👊😡
انت نسيت ان العربية القديمة دى الحكومة بدور
عليها عاوز تكشفنا يا غبي
خليه يركب العربية الجديدة اللي عندك في الجراج
وكل اللي باهر يطلبه ادهوله. وكمان اديله عنوان
الناس اهل العروسة. يارب يكون كل واحد فيكم
عرف هوا مطلوب منه ايه .
رد الجميع فقالوا أيوه ياكبير😈

(((((((((((((((((ما هي الحكاية))))))))))))))))))))
عصابة إجرامية. تتكون من ثلاثة أفرد

جوده: شاب يبلغ من العمر 37 عام ويعتبر مندوب العصابة
و
جبر: يبلغ من العمر 42 عام ويعتبر درع اليمين الكبير
و
باهر: شاب يبلغ من العمر 30عام ويعتبر طعم يستخدم لصتياد به الفريسة
و
الكبير: اسمه الحقيقي السيد :وشهرته سيد النمر
يبلغ من العمر 55عام ويعتبر أهم فرد فيها وهوا
من يخطط لهم وهوا من يتحكم في بيع الأعضاء

—————-ما هوا عمل تلك العصابة—————–

تعتبر أكبر عصابة في مصر والعالم العربي
ل سلب او سرقة أعضاء بشريين😱
ثم يقوما با بيعها خارج البلاد با اسعار خيالية.
ويستخدمون. منزل في الصحراء لصتحاب
الفريسة إليه ثم يقوما بغتصبها ثم قتلها
واستخراج أعضائها ثم يقوما بدفن باقي جثتها
في حديقة المنزل😱😱
وقد فعلوا هذا الأمر أكثر من مره وتعتبر شيماء
الضحية رقم 15 لهم..

في تمام الساعة 2:30ص من نفس الليلة
يركب كل من جوده: جبر :باهر:
في سيارت باهر متجهين نحو المنزل الذي بصحراء
فقال جوده .لهم وهم في إثناء الطريق.
يا جماعة انا بكره البيت ده قوي لما بكون فيه
بحس بشعور مرعب 😨زي ماتقولوا كده
بتخيل البنات اللي احنا بنقتلهم😱
فرد عليه جبر فقال
والله عندك حق ياض يا جوده
انا كمان بحس بكده حتي كمان حسيت
اخر مره بت فيها في البيت ده ان في حد بيخنق
فيا😱 انا نايم وكمان. سمعت صوت عيط بنت
صغيره 😱😱
فرد عليهم باهر فقال لهم
انتم مجانين يا ابني انت و هوا
اكيد طبعا البيت مليان جن وعفريت من كتر الدم
اللي فيه وممكن بردو يكون أروح البنات اللي كنا
بنقتلها عاوزه تنتقم مننا😨
رد جبر. اسكت انت ارعبتني والله
فرد جوده اهوا بصحيح الكلام ده ياض يا باهر
رد باهر: اه طبعا اتخيل كل حاجه
فقال. جبر .باين عليها هتبقي ليلة
سوده عليك يا جوده النهارده😱😱

عندما . وصلوا المنزل كان الجو عاصف شديد هبوب الرياح
وأيضا كان الصمت الفظيع والغموض الرهيب يحيط
بلمنزل فلم فتحوا البوابة ..😱

شيماء أعدت طاوله الطعام وكانت الأواني مغطاء
ومنتظرهم.علي أريكة. في غرفة الإنتظار.
ثم نظر إليها باهر. بستغراب واندهاش
فقال لأصدقائه : زاي متقول. ان البنت دي
عندها علم اننا احنا جاين
ثم عاود النظر الي شيماء فقال لها
انتي. عرفتي. منين اننا هنيجي دلوقتي .
فقالت. شيماء. قلبي حس انك انت واصحابك
هتيجوا دلوقتي

فقال لها. باهر طيب ممكن تروحي تعملي لنا
حاجه نشربها.
شيماء. حاضر يا حبيبي.

فلما ذهبت إلي المطبخ . تحدث باهر
لأصدقائه فقال لهم. في حد فيكم لحظ حاجه
غريبة على البنت دي.
فقال . جوده .اه قميص النوم زاي القميص
اللي كانت لبسه البنت بتاعت العمالية اللي عدت 😱
فقال.جبر البنت دي مش كان أسمها شهد😱
فرد باهر فقال يا جماعة يعني اللي صنع القميص
ده مصنعش غيره كبروا دماغكم بقا
وجمدوا قلبكم
المهم .يا جوده احنا دلوقتي. هنسيبك
وهنمشي انا وجبر وبكره زاي دلوقتي .
هنيجي علشان يستلم جبر ليلته . وبعدها علي طول
ننفذ العمالية .
فقال جوده. ماشي. يا برنس .اشوف وشكم بخير
فقال جبر يلا يعم أفرح سبنالك المزه وايه كمان
مش لوحدها تسبنالك معاها شهد كمان ههههههههههه
رد جوده.اه يولاد الكلب . بس بردو مش بخاف هههه

رحل باهر. مع جبر وظل جوده بلمنزل
لقد تأخرت عليه شيماء. ذهب إليها في المطبخ
وجدها تصنع . شراب على النار .
فقال لها ما هذا فقالت يمكنك تفقده بنفسك
فلم كشف عنه الغطاء وجده دم دم😨
فاقع لونه فقال لها ما هذا أليس هذا دم ام ماذا
فقالت لاء هذا مشروب يشبه
الدم لا عليك لا تشغل بالك هههه
هيا بنا الي غرفة الإنتظار. فقال لها هيا

فقالت له اين زوجي الوسيم وصديقه الحميم
فرد عليها لقد رحلوا
وماعلينا ان نعيش اللحظة مع بعض الآن
ثم قال لها كم انتي جميلة دعيني اتذوق ####

فقالت له نعم سوف أوافق ولكن بشرط
فقال ماهوا الشرط .
فقالت ان تخبرني عن.شهد شقيقة باهر 😱😱
فقال ليس لباهر شقيقة لأجل ان باهر
مقطوع من شجرة لا اهل له
ثم قال .ولكن من اين عرفتي هذا الاسم.
فقالت شيماء. لقد تحدثت مع شهد انفأ 😱😱
فقال جوده. ءانتي مجنونة.توقفي
عن هذا الكلام انكي ترعبيني😨
ولكن لاء اصدقك ما تقولين
.ما الدليل علي هذا الكلام
فقالت. نعم عندي دليل. اسمع جيدا.
إنها فتاة في مثل عمري لديها عيون زرقاء
وشعر اسود فاقع لونه.
وأيضا قد اعطتني هذا الثوب😱😱
فقالت لي ان باهر يحب هذا اللون ارتديه له
ثم اتت لي بهذا الطعام الذي علي
الطاولة ثم قالت ليا
قولي لباهر .ان شقيقتك شهد زعلانه منك😱😱
يستمع جوده لهذا الكلام ثم يقف
بعد ان كآن جالس
فيقول وما هذا الطعام اريد ان اتفقده
ردت عليه فقالت لاء ليس الآن لقد وعدت شهد
اننا لن نأكل من دونها سوف
اذهب لاستدعائه 😱😱
فقال جوده هل انتي مجنونه
هل تعلمي من هيا تلك الفتاة
إنها شهد لقد قتلنها وقطعنها اربا اربآ
منذ أربعة أشهر .علمتي الآن
ردت شيماء فقالت لن أصدق اني تحدثت معها
مثل ما اتحدث معاك الان.
سوف اذهب لأحضرها الان

ذهبت شيماء. وتركت جوده فأخرج جوده
محمول ثم إتصل علي باهر
وأمره ان يرجع إليه لأخذه الي المدينة
فقال له باهر اصمت اني قادم اليك انا وجبر
بداء جوده يرتجف بقوة وحاول ان يسيطر
علي نفسه.بابعض من آيات الله ولكنه لم يستطيع
كلما يريد ان ينطق اية لا تتحرك شفتيه
ولما لاء أليس هذا من
فعل واصر علي الذنوب كثيرا.
ولم ينتبه ان الله علي كل شئ قدير

لقد تأخرت شيماء . فقال في نفسه سوف اتفقد
هذا الطعام
وعندما أزاح الغطأ اكتشف. ان الذي بداخل
الأواني عبارة عن لحوم بشريين 😱😱
هذا دماغ وهذيني السعدين وتلك قدم
والذي في هذا الصحن ما هوا الا عبارة عن لسان
احدي الفتيات التي قتلهنا.
بل ذاد الأمر رعبنا. عندما.اتت شيماء
تحمل علي كتفيها هيكل جثت شهد. 😱😱
ثم قالت انظر ها هي شهد صديقتي😵
لم يتحمل جوده كل هذا الرعب لقد سقط على الارض مغشي عليه

بعد دقائق قليلة قد اتت سيارة باهر.
وعندما دخلوا من باب المنزل .
انغلق الباب لوحده بقوة هذا الأمر افذعهم😱
فقال باهر لا عليك ما هوا الا الرياح.
فنادى باهر علي جوده .. يا جوده أين انت
فلم يرد أحد ثم قرر النداء
ثانيتا ولكن المره دي على شيماء
فقال شيماء اين أنتي.اذ ترد عليه وتقول انا هنا
باهر:تعالي بسرعة .
شيماء: حاضر
قد اتت إليهم شيماء وجلست
معهم فقال لها باهر اين جوده.
لقد صمتت شيماء صمت رهيب ثم قالت.
لقد ذهب مع شقيقتك 😵
باهر: شقيقتي ءانت مجنونه .
نظرت.شيماء اليه نظره مثل البرق ثم قالت

شهد الاء تعرفها 😱😱
عندما سمع باهر وجبر هذا الاسم اترعبوا
فقال باهر ومن هي شهد.
ردت عليه وقالت تلك الفتاة التي قتلتمها
ثم مزقتمها😱😱الاء تعرفوها

لقد وقع هذا الكلام علي قلب الاثنين مثل
القنبلة. فنظر إليها جبر وقال اذا
انتي كمان سوف تلحقي بها فأخرج سكين
حد وتوجه نحو شيماء ولكن حدث شئ رهيب

اذ شيماء تتحول إلى جثة شهد أمامهم والدم
ينسكب من جسدها كأنما مازالت مقتوله الان 😱😱
عندما عندما راو هذا
توجهوا نحو الباب هاربين ولكن الباب انغلق من الخارج

انتقام الأرواح .. لقد ظهرت أمامهم كل فتاة قد قتلوها
با ملابسها التي قتلت بيها والدم نسكب من أجسادهم
ويصرخون في وجوههم
ويقولونا لهم لماذا قتلتمونا با اي ذنب😱😱😱

ظل ..الاثنين يصرخوا با اعلي اصواتهم حتي
اختفت من أمامهم تلك الأشباح واحسوا ان احد ما يفتح
الباب عليهم .فاشعروا با الأمان .
فلم اتفتح الباب عليهم إذ بهم من فتحوا الباب
رجال الشرطه . ومعهم شيماء ..
الحقيقية با ملابسها الحقيقية
نعم يا سادة لقد هربت الأشباح شيماء حتي قدرت توصل لي الشرطة وتمثلت شهد في شخصية شيماء. .

وتم القبض عليهم وتم نصب كمين لي سيد النمر
والقبض عليه قبل ما يهرب خارج البلاد

وتم الحكم عليهم الاربعة بالإعدام شنقا

ولقد رجعت شيماء إلى اهلها مرة ثانيتا وستقبلها
اهل قريتها با الفرح والسرور..

فتمر الايام بل الأعوام وتعمر تلك المنطقة الصحراوية
وتضج با السكان ولكن يبقى هذا المنزل
مليء بالغموض… في كل يوم عندما تدق الساعة

12منتصف الليل يضج هذا المنزل با اصوات تلك الفتيات
وهن ياصرخن با اعلي الأصوات 😱😱😱😱😱
انتهت القصة

 6,675 اجمالى المشاهدات,  566 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 6

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading
قصص الإثارة57 ثانية ago

ﺳﻠﻤﺘﻪ ﻧﻔﺴﻲ ﻟﻴﻠﻌﺐ ﺑﻲ ﻛﻤﺎ ﺷﺎﺀ !

Health & Fitness17 دقيقة ago

Want a Better Night’s Sleep? Avoid Intense Workouts 2 Hours Before Bed

Health & Fitness48 دقيقة ago

6Lifestyle Changes You Can Make to Help With the Climate Crisis

في مثل هذا اليومساعة واحدة ago

مختل عقليا يقتحم قصر باكنجهام مرتين فى 5 أيام

في مثل هذا اليومساعة واحدة ago

شهر سبتمبر.. أحداث هزت العالم

فضفضة رييل ستورىساعتين ago

ابنك مغلبك .. 10 حلول سحرية لأشهر مشاكل تربية الأطفال

في مثل هذا اليومساعتين ago

أكبر قمر مكتمل لعام 2022 يظهر فى السماء الليلة

في مثل هذا اليومساعتين ago

ما هي أبرز الأحداث التي هزت الرأي العام العربي والعالمي في 2020؟

فضفضة رييل ستورىساعتين ago

مشاكل سلوكية ..8 مشاكل تواجه طفلك وطرق علاجها

فضفضة رييل ستورىساعتين ago

مبادئ إيلون ماسك في التفكير وحل المشكلات الصعبة

في مثل هذا اليومساعتين ago

أبرز ما حدث فى 4 رمضان.. عقد أول لواء فى الإسلام لحمزة بن عبد المطلب

في مثل هذا اليومساعتين ago

حدث في مثل هذا اليوم .. 19 رجب

فضفضة رييل ستورىساعتين ago

خلى الصيف كله حب.. 4 حلول للمشاكل العاطفية أهمها احكى ماتخبيش

في مثل هذا اليومساعتين ago

حدث في مثل هذا اليوم | جمال عبد الناصر يتولى حكم مصر للمرة الثانية.. وميلاد جورج أورويل

في مثل هذا اليومساعتين ago

مقتل الظواهري- نهاية تنظيم القاعدة أم بداية لعهد أكثر شراسة؟

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص حدثت بالفعل3 أشهر ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص متنوعة3 أشهر ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي4 أشهر ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي4 أشهر ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصرية4 أشهر ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصرية4 أشهر ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

ادب نسائي4 أشهر ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة4 أشهر ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية براءتي الجزء الحادى عشر بقلم كوكي سامح #11

ادب نسائي4 أشهر ago

تابع رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية السم فى العسل بقلم كوكى سامح

قصص الإثارة4 أشهر ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

Facebook

Trending-ترندينغ