Connect with us

قصص أطفال

قصة ساندريلا

Published

on

5
(2)

وقت القراءة المقدر: 12 دقيقة (دقائق)

قصة ساندريلا


تُعد قصة ساندريلا قصّة أطفالٍ عالميّةٍ، وتُعدّ من أكثر القصص شهرةً لدى الأطفال، وقد تم تمثيلها في العديد من الأفلام والبرامج بلغات، وقد اختلفت بعض التفاصيل في القصة من روايةٍ إلى أخرى، إلا أنه يوجد الكثير من التشابهات في الإطار العام للقصة.

الفصل الأول: معاناة سندريلا

كان هناك رجل نبيل يعيش مع زوجته الثانية التي تزوجها بعد وفاة زوجته الأولى، وكانت هذه الزوجة – بعكس الأولى – متكبّرةً وقاسيةً وسيّئة الخلق. ولم يقتصر الأمر عليها وحسب، فقد كان لها ابنتين تشبهانها في الطباع والأخلاق، فقد أخذتا عنها طباع اللؤم والحسد. وكان لهذا الرجل ابنة اسمها سندريلا، وهي فتاة رقيقة الطبع، وفاتنة الجمال وطيبة النفس والأخلاق، وقد ورثت تلك الصّفات عن أمها المتوفّاة.[١]

لم يمض وقتٌ طويلٌ على زواج الرجل الجديد، حتّى بدأت زوجته بإظهار سوء معاملتها لسندريلا، لا لشيء وإنّما لغيرتها من جمالها وحسن خلقها ورقّتها، فقد جعلت تلك الصفات في سندريلا الفتاتان تبدوان أكثر قبحاً وبغضاً، ولذلك لم تكف هذه المرأة عن مضايقتها بمختلف الأشكال، فتركت لها أكثر الأعمال مشقّة في المنزل، كجلي الأواني والأطباق، وتلميع الأثاث، كما جعلتها تمسح الأرض، وترتّب الفراش في كل صباح. ولم يتوقّف الأمر على ذلك، بل تعدّاه إلى جعلها تنام في [[[تلخيص قصة كوخ العم توم|عليّة المنزل]] على سرير مصنوع من القش القذر. وممّا زاد معاناة سندريلا أن ابنتا زوجة أبيها كانتا تتمتعان بعيشة مرفّهة، فكانتا تنامان على أسرّة فارهة في غرف أنيقة بأرضيّات مرصّعة، وفيها مرايا كبيرة تسمح لهما أن تريا صورتهما كاملة فيها.[١]

Advertisement

وكانت زوجة أبيها تعامل ابنتيها برفق، مانحةً إياهما كل أنواع الاهتمام، وجعلتهما ترتديان أجمل الملابس، وأطعمتهما ألذّ أنواع الطعام، وفي المقابل لم تمنح سندريلا سوى الثياب الرثّة والمهترئة التي بليت من استخدام الفتاتين، ولم تسمح لها باقتناء شيء سوى بعض الخردة. وعلى الرغم من التعب الذي كان يصيب سندريلا بسبب عملها المتواصل طول النهار وحتى المساء، فلم تكن زوجة أبيها تسمح لها بالارتياح والجلوس أمام المدفأة إلّا في وقت متأخر من المساء، حيث تكون النار قد أوشكت على الانطفاء، فتجلس المسكينة قرب الرماد الذي ما زال يحتفظ بقليل من الحرارة؛ فكانت بقايا تلك النار هي كل ما يواسي برد وتعب سندريلا آخر الليل.[٢]

وقد تحملت سندريلا المسكينة كل الأذى الذي كانت تتلقاه من زوجة أبيها وبناتها، ولم تجرؤ يوماً على إخبار أبيها بما كانت تقاسيه من معاملة سيئة في بيته، فهي على يقين بأنه سيوبّخها بدلاً من أن يساعدها، لأنه كان يصدّق زوجته المتسلّطة في كل شيء، وما كان ليعارضها في الرأي

قصة ساندريلا

الفصل الثاني: دعوة الأمير

ذات يوم وصلت إلى المنزل دعوة من قصر الملك، تقول أن الأمير (ابن الملك) قد أعدّ حفلةً كبيرة، ودعا إليها جميع فتيات البلدة ليتأنّقن ويحضُرْنَ هذه الحفلة. والدعوة التي وصلت المنزل لم تستثنِ أحداً، أي أن سندريلا كانت لتذهب للحفلة تلك لولا أن زوجة أبيها رفضت ذلك، وأجبرت ساندريلا على تزيين الفساتين التي سترتديها هي وبناتها في الحفلة، وجعلتها تقوم بكيّها وتجهيزها، وجعلتها تسرّح شعرها وشعر ابنتيها.[٣]

لم تجرؤ سندريلا حتى على سؤال زوجة أبيها إن كان بإمكانها الذهاب لحفلة الأمير، فهي تعرف جيّداً أن الردّ سيكون قاسيا، حتّى أنّها راحت تتخيّل الحوار وتجريه مع القط الذي كان يسكن المنزل قائلة: “هل أستطيع الذهاب معكم للحفلة؟” ثم يجيء رد زوجة أبيها: “أنت أيتها الفتاة الجميلة ستبقين في المنزل لغسل الصحون، ومسح الأرض، وتجهيز الأسرّة للنوم لي وللفتاتين الجميلتين اللّتين ستعودان متعبتين من الحفلة، وستريدان النوم فوراً”.[٢]

وبعد يومين، جاء الموعد المنتظر. وذهبت الزوجة مع ابنتيها إلى القاعة الملكية التي كان الأمير قد جهّزها لإقامة الحفل وتركن سندريلا في المنزل خلفهن. وتبعت سندريلا العربة التي ركبتها زوجة أبيها مع ابنتيها بعينيها، وودّت لو استطاعت أن تتبعها بعربة أخرى، ولكن العربة كانت تبتعد عن المنزل متهادية على الطريق المؤدي للقصر، وكلما ابتعدت العربة أكثر، انهمرت الدموع من عيني سندريلا أكثر، وكلما مرّ الوقت، زادت لوعتها وحسرتها؛ هي التي كانت أكثرهن رغبة في حضور الحفل، والتي لو كانت أمّها على قيد الحياة لما كانت الآن في المنزل تنظف الأواني وتمسح الأرضيات، بينما فتيات البلدة في حفلة الأمير الوسيم.

قصة ساندريلا

الفصل الثالث: الطيف والعصا السحرية
Advertisement

لم يمضِ وقت طويل على مكوث سندريلا وهي تبكي أمام المنزل، حتى سمعت صوتاً يناديها. في البداية ظنت سندريلا أنّها تتخيّل، ولكن ما إن نظرت إلى مصدر الصوت خلفها، حتى رأت طيفاً لامرأة وقورة وجميلة، هذا الطيف كان طيف أم سندريلا.[٤]

تحوّل شعور الخوف عند سندريلا إلى إثارة عندما دار الحديث التالي بينهما:[٤]

المرأة: ما بالك تبكين يا سندريلا؟

سندريلا: لقد تحمّلت ظلم زوجة أبي طوال هذا الوقت، وتحمّلت كذلك قسوة ابنتيها، وكنت أنظّف المنزل وحدي كل يوم، وأقوم بكل أنواع الأعمال الشاقة.

المرأة: وماذا أيضاً؟

Advertisement

سندريلا: كما أنّني كنت أكوي ملابس زوجة أبي وابنتيها، وأسرّح لهنّ شعرهنّ، وأرتّب فراشهن، وأجهّز لهن كل شيء يحتجنه، وأحضر لهن الطعام، وأشعل لهن النار.

المرأة: وماذا أيضا؟

سندريلا: وقد كنت أراهن يلبسن أجمل الثياب، ويأكلن أفضل الطعام، وينلن أحسن المعاملة، وأنا أنام على سرير بائس من القش، ولا أرتدي سوى الثياب البالية المستعملة، ولا آكل إلّا بقايا الطعام.

المرأة: وماذا أيضاً؟

سندريلا (وقد مسحت دموعها واحمرت وجنتاها من الخجل): لا.. شيء آخر.

Advertisement

المرأة: بلى يا سندريلا، أنا جئت لأنّي أعرف كم ترغبين بحضور حفل الأمير، ولذلك عليك مساعدتي بإحضار بعض الأغراض كي أستطيع أن أنقلك إلى الحفلة.

سندريلا: حقّاً؟ ومن أين لي فستاناً أرتديه؟ وحذاء ألبسه؟ وعربة تقلّني إلى الحفلة؟

المرأة: لا عليك، من كل هذا، أنا سأتدبر الأمر. ولكن أريد منك أن تحضري لي أكبر حبّة قرعٍ تجدينها، وأن تحضري كذلك ستة فئران صغيرة وواحداً كبيراً. وكذلك أريد منك الذهاب إلى البحيرة حيث ستجدين بعض السحليات، اجلبي منها ست سحليات.

تعجّبت سندريلا من طلبات المرأة، ولكنها نفّذت كلّ ما طلبته منها، وغابت لبرهة من الزمن، وعادت بستة فئران وست سحليات وحبّة قرع كبيرة، وأعطتها للمرأة التي كانت تقف هذه المرّة وبيدها عصىً ذهبيّة اللون، تتلألأُ في الليل كأنها مصنوعةٌ من إحدى النجوم.[٤]

أشارت المرأة بعصاها إلى حبة القرع، فتحولت للتو إلى عربة فارهة لم ترى سندريلا مثلها حتى عند الملك. ثم أشارت المرأة إلى الفئران الستة بعصاها، فتحولت الفئران إلى أحصنة أصيلة نظيفة قوية ليس لها مثيل، وأشارت للفأر الكبير، فصار سائقاً يرتدي زيّاً أنيقاً، وأخذ يربط الأحصنة إلى العربة. ثم أشارت مرّة أخرى بعصاها إلى السحليات، فتحولت إلى خدمٍ يرتدون زيّاً أنيقاً كالذي يرتديه السائق.[٤]

Advertisement

وقفت سندريلا مذهولة أمام العربة والجياد والخدم لا تدري ما تقول، ثم نظرت إلى ثيابها الرثة المهلهلة، فقامت المرأة بالإشارة بعصاها إلى سندريلا، فتحولت ثيابها البالية إلى أجمل فستان رأته سندريلا في حياتها، والتف عقد من المجوهرات حول رقبتها كان من أثمن العقود التي يمكن أن تقتنيها فتاة في البلدة، وكذلك فقد صار في قدميها حذاء زجاجيّ يلمع أكثر مما يلمع الألماس ليس له مثيل قط.[٤]

وقبل أن تنطق سندريلا بكلمة واحدة، قالت لها المرأة: “لا وقت لدينا الآن لنتحدث، اذهبي إلى الحفلة واستمتعي بليلتك يا سندريلا فأنت تستحقين ذلك. ولكن هناك أمر واحد يجب أن تعرفيه جيّدا وتلتزمي به، وهو أن عليك مغادرة الحفلة والرجوع إلى المنزل قبل أن ينتصف الليل، فإذا دقّت الساعة الثانية عشرة؛ ستعود كل الأشياء إلى سابق عهدها، فترجع العربة قرعة، والجياد فئراناً، والخدم سحليّات، وفستانك سيرجع إلى ثياب المطبخ الممزقة التي كنت ترتدينها، فأسرعي الآن واركبي العربة كي ترجعي قبل منتصف الليل.”[٤] ثم فتح الخدم باب العربة لسندريلا، فركبتها وانطلقت إلى قصر الملك.

قصة ساندريلا

الفصل الرابع: الحفلة ومنتصف الليل

أحدث وصول سندريلا إلى حفلة الأمير جلبةً كبيرة، وراح الحرس على باب القصر يرحبّون بهذه الأميرة التي لم يسبق لأحد أن رآها أو سمع عنها، وانطلق بعضهم لإخبار الأمير بأن أميرة قد وصلت الحفل، ولا بد أن يستقبلها.[٤]

وهذا ما حدث بالفعل، فعندما رأى الأمير سندريلا فُتن بجمالها، واهتم بها وحدها دون باقي الحضور، بقي جالساً جنبها طوال الوقت، وتناول العشاء معها، ولم يكفّ عن محادثتها.[٤]

لم يكن الأمير وحده من أُخذ بجمال سندريلا وأناقتها، فقد شاركه في ذلك الحضور متسائلين عن هذه الأميرة التي ظهرت فجأة، ومن أين جاءت. وزوجة أبي سندريلا وابنتيها لم يكنّ استثناءً، فقد أُعجبا بها وأخذن يتحدثن عنها طوال الحفل، وأثناء طريق العودة، وحتى بعد وصولهنّ إلى المنزل، فقد أخذن يخبرن سندريلا عن تلك الأميرة التي سلبت عقل الأمير.[٤]

Advertisement

لم تنس سندريلا وصية المرأة، فقبل أن تدق الساعة الثانية عشرة، استأذنت الأمير والحضور، وغادرت الحفلة بعد أن وعدت الأمير أن ترجع إلى الحفلة في الغد. ودّعها الأمير، ورجع إلى قصره منتظراً عودة هذه الأميرة الفاتنة في الغد.

في الليلة التالية أعيدت الكرّة. فغادرت الزوجة وابنتيها إلى الحفلة، وتركن سندريلا بثيابها البالية لتقوم بأعمال المنزل، ورجعت المرأة وفعلت مع سندريلا ما فعلته الليلة السابقة، ولكن فستان الليلة كان أكثر جمالاً. وانطلقت سندريلا إلى الحفلة بعد أن ودّعتها المرأة وذكّرتها بضرورة عودتها قبل انتصاف الليل.[٤]

وصلت سندريلا الحفلة، وحبس الحضور أنفاسهم لجمالها وأناقتها، ورافقها الأمير كظلّها طوال الحفلة، ولم يلتفت لفتاة سواها، ولم يرقص إلّا معها. وسندريلا بدورها كانت سعيدة بكل هذا لدرجة أنّها نسيت نفسها، ونسيت أن عليها المغادرة، ولم تنتبه للوقت الذي انقضى سريعاً إلّا عندما دقت الساعة معلنة انتصاف الليل.[٤]

كان الأمير في تلك اللحظة يقدم خطبة للحضور، ونظر حوله فانتبه لغياب الفتاة الجميلة، فقد انطلقت سندريلا تركض مسرعة خارج القاعة قبل أن يرجع فستانها إلى حالته الأولى. ولأنها ركضت مسرعة ففقدت فردة من حذائها على الدرج، ولم تستطع أن تلتقطه خشية أن يفوتها الوقت.[٤]

لحقها الأمير راكضا خلفها، وتاركاً الحفل وراءه، إلّا أن أميرته كانت قد اختفت، وعربتها، وجيادها، وخدمها كلها قد اختفت هي الأخرى، ولم يبقَ أي أثر لها سوى فردة الحذاء الزجاجي الذي أفلت من قدمها على الدرج، فالتقطه الأمير، وعاد إلى قصره حزيناً.[

قصة ساندريلا

الفصل الأخير: حذاء سندريلا
Advertisement

مضت أيام على الأمير وهو في حالة من الحزن والاكتئاب بسبب اختفاء تلك الفتاة التي لم يبقَ له من أثرها سوى فردة من حذائها، ولم يعرف كيف يمكن أن يجدها. وبقي الحال كذلك إلى أن خطرت له فكرة، باشر بتنفيذها في الحال.[٤]

نادى كبير الحرس في قصره، وأمره أن يأخذ فردة الحذاء الصغيرة تلك، ويلف بها على كل بيوت البلد، معلناً أن الأمير سيتزوّج بالفتاة التي سيناسب الحذاء قدمها. وانطلق كبير الحرس فوراً لتنفيذ ما قاله الأمير.[٤]

وطال الأمر، فلم تدخل قدم أي فتاة في الحذاء الزجاجي الصغير رغم محاولة كل فتاة أن تجبر قدمها على الدخول في الحذاء. وظل الوضع على حاله إلى أن وصل الحرس إلى بيت سندريلا.[٤]

بالطبع، تسابقت الأختان على قياس الحذاء الذي لم يكن حتى قريباً من قياس أقدامهما. ثم كانت المفاجأة. فبعد أن سخرت الزوجة والفتاتان من سندريلا عندما أرادت أن تقيس الحذاء وحاولتا منعها، طلب كبير الحرس منهن الابتعاد عنها، فقد كانت أوامر الأمير واضحة بأن يمر الحذاء على كل فتيات البلدة دون استثناء.[٤]

دخلت قدم سندريلا في الحذاء بسلاسةٍ ودون أدنى مجهود، فقد كان ملائماً لقدمها تماماً، كيف لا وهو قد صنع لقدمها على وجه التحديد. صُعقت الفتاتان وأمهما عندما شهدن ما حدث، خاصّة بعد أن أخرجت سندريلا الفردة الثانية للحذاء من جيبها، ولم يقف الأمر عند ذلك، فقد ظهر طيف أمها مرّة أخرى، ولم يكن باستطاعة أحد أن يراه سوى سندريلا، وأشارت المرأة الطيف بعصاها إلى سندريلا كما فعلت سابقاً، فتحولت ملابس سندريلا البالية مرة أخرى إلى ملابس فاتنة تماماً كتلك التي حضرت بها حفلات الأمير، وارتسمت بسمة كبيرة على وجه كبير الحرس الذي كان فرحاً لأنه استطاع أن يجد الفتاة التي يبحث عنها أميره، وبالتالي فقد استطاع أن ينهي معاناة الأمير.[١]

Advertisement

ألقت الفتاتان بنفسيهما أمام سندريلا، وطلبتا منها السماح على ما فعلنه بها، وسندريلا بدورها عفت عنهما، وقالت لهما أنّها لا تحمل في قلبها أي كره أو حقد عليهما، وودّعتهما وانطلقت مع الحرس إلى قصر الأمير، الذي سعد كثيراً برؤيتها، فزال همّه، وعادت الحياة لتدب في عروقه من جديد.[١] وبعد أيّام تزّوجت سندريلا من الأمير، وأقاما حفل زفاف مهيب، وسندريلا بقلبها ناصع البياض وروحها الطيبة، دعت الفتاتان لتعيشا في قصر الملك، وزوّجتهما باثنين من كبار الموظّفين في البلاط الملكيّ

 2,898 اجمالى المشاهدات,  3 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 2

Advertisement

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Advertisement
No tags for this post.
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

قصص أطفال

قصة الفلاح والغراب والتاجر الصالح

Published

on

By

5
(1)

وقت القراءة المقدر: 2 دقيقة (دقائق)

الفلاح والغراب والتاجر الصالح يحكى في الأثر انه كان فلاح ضاق به الحال وبحث عن يقرضه مال فى قريته ليشترى بذور ليزراعها فاخبره أحدهم ان هناك تاجر فى مدينة القدس يقرض الناس قرضا حسنا فذهب إليه فرحب به الرجل وأحسن إليه ثم قال له ما حاجتك قال تقطعت بى السبل واريد ان تقرضنى لازرع ارضى على ان اعيد لك المال بعد الحصاد قال له التاجر الصالح هذه مائة دينار هل تكفى قال نعم قال الفلاح إذن فلتأتى بصك الدين لاختمه لك قال التاجر الصالح انا لا اخذ صكوك على من اقرضه قال الفلاح إذن فلتأتى بالشهود قال التاجر الصالح الله الشاهدين فانصرف الفلاح ومشى حتى وجد شجرة فجلس تحتها فجاءه الشيطان وقال له الان الالف دينار ملك لك ولا يوجد دليل واحد على انك أخذتها فلتكبر زراعتك ولا تردها فاطأع الشيطان وقال إذن اذهب لابحث عن مكان اشترى منه الطعام وبالفعل اشترى الطعام ورجع وجلس تحت الشجرة واكل ونام وكان كيس النقود مربوط برباط لونه أحمر فهبط غراب ظنا منه أنه لحام فطار به استيقظ الفلاح وظل يتتبع الغراب حتى اختفى بين المدن فجلس مع نفسه وقال ان تغير نيتى بحث عن رزق حلال إلى اكل مال التاجر الصالح هو سبب ضياع المال ولكن ما زال معى دينار اعاهدك يارب اننى سارد الدين إلى التاجر الصالح وانا أكفر عن ما فعلت وذهب واشترى بذور بألدينار ورميها فى الارض فنبتت الارض أكثر مما كان يظن تجمع المحصول وباعه وأخذ الالف دينار وذهب إلى التاجر الصالح فعندما رأه التاجر الصالح احتضنه وبكى وقال له والله ياخى ظننت انك مت بسبب المال وان قطاع الطرق أخذوه منك فقال له وكيف عرفت ان المال قد اخذ منى قال التاجر الصالح ان زوجتى وهى فوق سطح المنزل جاء فوقها غراب ورمى كيس.النقود فعرفته من العقدة الحمراء فظننت انك قتلت فلا تعرف مقدار حزنى عليك فقص الفلاح عليه ماحدث وكيف ضحك عليه الشيطان وتوبته إلى الله فضحك التاجر الصالح وقال له ياخى هذه إلالف دينار التى أخذها الغراب التى أخذها الغراب منك هى هدية منى لك فإن فرحتى بحياتك اهم من ردك الدين إذا اتممت القراءة صلى على حببيبنا المصطفى واذكر درس مستفاد من هذه القصة

 2,120 اجمالى المشاهدات,  17 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 1

لا أصوات حتى الآن! كن أول يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

No tags for this post.
Continue Reading

قصص أطفال

قصة البيضة الذهبية & قصة الأسد الجائع

Published

on

By

3
(2)

وقت القراءة المقدر: 5 دقيقة (دقائق)

قصتين جميلتين للاطفال قبل النوم.

 
يسعدنا ويفرح أنا نقدم لكم مجموعة من قصص للأطفال قبل النوم من أجل أخد العبر ولاستفادة أكثر ونتمنى أن تنال هذه القصة أعجبكم وأعجاب أطفالكم.

قصة الأسد الجائع

قصص الاطفال.


كان يا مكان في يوم من الأيام خرج الأسد ملك الغابة من عرينه يبحث عن فريسة للأكل، وبينما هو يبحث عن تلك الفريسة مر أمامه أرنب فناداه قائلا: 
* أيها الأرنب…أيها الأرنب
* نعم يا سيدي ماذا تريد مني؟
* أريد أن أمنحك شرف أن تصبح وجبت إفطاري لهذا اليوم…فأسرع الأرنب الذكي
مجيبا:
* ولكن يا سيدي جسدي صغير جدا وأكلك لي لن يزيدك الا جوعا، أنصحك أن تبحث عن فريسة أكبر مني.
انطلق الأرنب في حال سبيله تاركا الأسد يتضور جوعا، ولكن الأسد لم يستسلم بل بدأ في البحث عن ضحية أخرى لعل خطته تنجح، وبينما هو كذلك مر أمامه غزالا سمينا فناداه قائلا:
* أيها الغزال أيها الغزال تعل الى هنا.
* نعم يا سيدي ما الذي تريده مني؟
* أريد أن أمنحك شرف أن تصبح وجبت إفطاري لهذا اليوم…ولكن الغزال لم يكن أحمقا بالمرة فأجابه قائلا:
* ولكنني يا سيدي أنا مصاب بمرض عضال وأخاف أن ينتقل إليك إن أكلتني أنصحك أن تبحث عن فريسة سليمة تأكلها.
ذهب الغزال في حال سبيله تاركا الأسد في حالة غضبا شديد غير قادر على أجد فريسة للأكل، وبينما هو كذلك مر أمامه الثعلب فسأله قائلا:
* السلام عليك يا سيدي لماذا أنت غاضب؟
* إني أتضور جوعا، وقد أبت كل الحيوانات أن تهب نفسها لي كوجبة إفطار.
* لا تقلق يا سيدي سوف أشير عليك بخطة إن اتبعتها فلن تبقى دون طعام أبدا.
وفي اليوم التالي جلس الأسد أمام عرينه حتى مر به خروف فقال له:
* أيها الخروف أيها الخروف…
* نعم يا سيدي، ماذا تريد؟
* أريد منك أن أستشيرك في أمر يهم المملكة حتى أستفيد من ذكائك تعال معي الى العرين حتى نتحدث براحتنا.

 

فأجاب الخروف وقد أصابه الغرور:
* بالطبع يا سيدي، يسرني تقديم النصح لك.
وهكذا دخل الخروف المسكين مع الأسد الى عرينه الذي فتك به وأكله.
أعجب الأسد بالخطة فأصبح ينفذها مع كل حيوان يمر أمامه، حتى فضح أمره وأصبح أمره معروفا عند كل الحيوانات التي لم تعد تقع في فخه.
وفي يوم من الأيام بينما كان الأسد جالسا أمام عرينه يتضور جوعا محاولا أن يوقع بأحد الحيوانات في فخه المعتاد، مر أمامه الثعلب فناداه قائلا: 
* أيها الثعلب أيها الثعلب
* نعم يا سيدي، ماذا تريد مني؟
* لدي في عريني لحم ضأن لذيذ أريد أن أهدك بعضا منه، وذلك حتى أشكرك على نصيحتك القيمة لي، تفضل معي الى الداخل لنتمتع بالوجبة اللذيذة.
فرح الثعلب بدعوة الأسد له ودخل معه دون تفكير، فانقض عليه مضيفه وجعل منه وجبة لذيذة. 
وهكذا وقع الثعلب في الشرك الذي أشار به على الأسد. فمن حفر جبا لأخيه وقع فيه.


قصة البيضة الذهبية

 
 

كان يا مكان في قديم زمان في أحد القرى كان هناك منزل قديم يسكنه زوجان عجوزان وفقيران كانا يملكان دجاجة واحدة.
 في كل صباح كانت تلك الدجاجة تبيض بيضة واحدة فتقوم الزوجة العجوز بإعدادها على الفطور واقتسامها مع زوجها، وكالعادة عند كل فطور تتذمر الزوجة من حياة البؤس: لقد تعبت من حياتنا هذه اتمنى ان نحصل على وجبة متكاملة ولذيذة ولو لمرة واحدة ما رايك لو ذبحنا الدجاجة وأعددنا بلحمها وجبة شهية؟
فيجيبها زوجها: أشكري الله الذي رزقنا بيضة ناكلها في كل يوم، ثم اننا لو ذبحنا الدجاجة فلن نجد شيء ناكله في الايام المقبلة اليس كذلك؟
وكانت في كل مرة تقتنع بكلام زوجها وتهدئ. 
وذات صباح، عندما ذهبت الزوجة لتتفقد الدجاجة وجدت عندها بيضة ذهبية فسر الزوجان بالهبة. وقررا بيعها وشراء حاجياتهما بثمنها.
* لم نتناول مثل هذه الوجبة منذ سنوات. شكرا لله.
 وهكذا صار الحال في كل يوم…وفي احد الليالي هبت عاصفة قوية فخاف الزوجان أن يصيب الدجاجة مكروه وقررا إدخالها إلى المنزل حتى تكون في أمان، وأثناء العاصفة تسرب الماء من سقف المنزل القديم وتسبب في باتلال الأثاث، فقالت الزوجة : ليتنا نشتري منزل جديدا ونتخلص من هذا الكوخ القديم.
فأجابها الزوج: يمكننا ادخار المال من ثمن البيض الذهبي واشتراء منزل جديد.
فقالت الزوجة: ولكن ادخار المال يتطلب الكثير من الوقت ونحن عجوزان لا نقوى على المزيد من الانتظار.
فكرت الزوجة قليلا وهي تنظر الى الدجاجة ثم أكملت حديثها : أظن أن في بطن هذه الدجاجة كمية كبيرة من الذهب وإلا كيف تفسر البيض الذهبي الذي تبيضه؟ ما رأيك لو ذبحناها واستخرجنا الذهب الذي في بطنها واشترين بثمنه منزل الجديد؟
فكر الزوج قليلا ثم قال في سذاجة: أظن أنك عل حق فلنذبح الدجاجة الآن…
وفي الحين قام الزوجان بذبح الدجاجة حتى يستخرجا الذهب من بطنها ولكنهما لم يجدا سوى أحشاءٍ كتلك الموجودة عند كل الدجاج.

فندم العجوزان الساذجان ندما شديدا، وخسرا مورد رزقيهما بسبب الطمع وعدم الصبر

 2,566 اجمالى المشاهدات,  6 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3 / 5. عدد الأصوات: 2

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

No tags for this post.
Continue Reading

قصص أطفال

قصة قصيرة عن الصدق

Published

on

By

5
(2)

وقت القراءة المقدر: 1 دقيقة (دقائق)

قصة قصيرة عن الصدق



Advertisement

هــرب الــشــاب الــى الــغــابــه

خـــوفــا مــن اللـــصــوص

فــوجـد رجــل يــحــتــطــب فــطــلــب مــنــه

أن يـخـبـئـه مــن الــلــصــوص

فــأشــار عــلــيــه بــالأخــتــبــاء فــي كــومــة الــحــطــب

Advertisement

فـــأتــي الــلــصــوص وســــألــوا الـــحــطــاب

إن كــان قــد رأي أحــد يــجــري مـنـذ قـلـيـل

فــأخـبـرهــم بــأن الـــشــاب يــخــتــبــئ بــالــحــطــب!!!!

إلا أنـهـم سـخــروا مــنــه وقــالــوا لــبــعــضــهــم
إنــه يــريــد أن يؤخـركـم عـن مـلاحـقـة الـشـاب

Advertisement

وبـالـفـعــل إنــصــرفــوا بــســرعــه

فــخــرج الــشــاب غــاضـبـا
وقـال للـحـطـاب : لـمـاذا أخـبـرتـهـم بـمـكـانـي ؟

!
!
!
!
!
!
!

فـقـال الـحـطـاب

يـا بـنـي إعــلــم أن الــنـجــاه فــي الــصــدق دائــمــا ♥

Advertisement

 2,981 اجمالى المشاهدات,  6 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 2

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

No tags for this post.
Continue Reading
فضفضة رييل ستورىساعة واحدة ago

مشاكل وحلول التراجع الدراسي وصعوبات التعلم عند الأطفال

ذاكرة التاريخ History's Memoryساعتين ago

ماذا يصادف 5/ مايو

ذاكرة التاريخ History's Memory3 ساعات ago

حدث في 2 رمضان .. فتح مكة وسقوط الدولة الأموية

ادب نسائي4 ساعات ago

ترك لي زوجي ارث غريبا

PDF كتب و روايات عربية بصيغه6 ساعات ago

رواية سفر برلك – مقبول العلوي

PDF كتب و روايات عربية بصيغه7 ساعات ago

رواية لست قديسة بقلم رنا اليسير وأحمد اليسير

PDF كتب و روايات عربية بصيغه8 ساعات ago

رواية حب فوق النيران – شيماء نعمان

ادب نسائي8 ساعات ago

رواية جوازه غريبة الجزء السابع

ادب نسائي9 ساعات ago

رواية جوازه غريبه الجزء الثامن “والأخير”

ادب نسائي11 ساعة ago

رواية جوازه غريبة الجزء السادس

ادب نسائي11 ساعة ago

رواية جوازه غريبة كاملة

ادب نسائي12 ساعة ago

رواية جوازه غريبة الجزء الخامس

ادب نسائي13 ساعة ago

خلعتُ ثيابي أمام رجل على الإنترنت (القصة كاملة)

ادب نسائي13 ساعة ago

رواية العنيدة (كاملة) الجزء الثالث

ادب نسائي15 ساعة ago

امرأة لا تستطيع ان ترفع بصرها على زوجها لمدة ثلاثة شهور بعد ان قرأت دفتر ذكرياته

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص حدثت بالفعلشهرين ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص متنوعةشهرين ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي3 أشهر ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

ادب نسائي3 أشهر ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي3 أشهر ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة3 أشهر ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

روايات مصرية3 أشهر ago

قصة انا وحمايا بقلم كوكي سامح

قصص الإثارة3 أشهر ago

حكايتي مع ابو زوجى السافل وما فعلت به

قصص الإثارة3 أشهر ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

روايات مصرية3 أشهر ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية انا والطبيب في العيادة وبدون إعتراض مني

Facebook

Trending-ترندينغ