Connect with us

قصص الإثارة

رواية عشقت خطيب ابنتي كاملة

Published

on

3.8
(14)

وقت القراءة المقدر: 37 دقيقة (دقائق)

عشقت خطيب ابنتي فماذا افعل


اسمي فاطمه سعوديه من جده وعمري 35 سنه تزوجت وعمري 17 سنه من رجل طيب يكبرني ب 12 سنه وعندي بنت حنان 18 سنه الان وولدين

وايضا بنتي حنان .تعرفت بنتي على بنت في الجامعه وصارت صديقتها وزارتنا اكثر من مره بنتي ايضا زارتهم .وفي احدى زياراتها قالت اريدك ياخاله في موضوع اخذتها ودخلنا احد الغرف قالت ياخاله اهلي معجبين في حنان وودهم يخطبوها لاخي حمد وهويدرس في امريكا اخرسنه له وعمره 26 سنه وهم اسره متحضره وعندهم خيروطلعت صوره من شنطتها وقالت هذي صورته شاب وسيم جسمه رياضي .المهم قلت لها باعلم ابوها وارد لك والمساء علّمت والد حنان ورحب في الموضوع وثاني يوم اتصلت على البنت وعلمتها اننا مرحبين بهم قالت خلاص اخي راح يجي من السفربعد شهروناتيكم نخطبها رسمي قلت على خير .مرت الايام بسرعه وفي يوم اتصلت البنت وقالت يوم الخميس ياخاله بنزوركم قلت لها اهلا وسهلا واتوا هي واهلها واخوها يوم الخميس وخطبوا حنان رسمي وكان حمد شاب ابيض طويل وبهي الطلعه وكان ذو لسان عذب دخل قلوبنا من اول يوم وحددنا الزواج بعد سنه وبعدها صار حمد يزورنا يومين في الاسبوع وكان كريم لايأتي الا وبيده هديه مره لبنتي واخرى لي .واصبح حمد من اصحاب البيت ومره ورى اخرى كان حمد يمدح في جمال حنان ولبسها واناقتها ولاينسى ان يمدح جمالي وذوقي في اللبس من ما يدخل السرورفي نفسي .ارتحت لحمد كثيروصرت اترقب زياراته لنا لاجل اسمع كلامه وغزله لبنتي ولي بشكل واضح وكنت اتركه يجلس مع حنان من وقت لاخروا وما ان ادخل عليهم يبدأ في كلامه عني ومغازلته لي امام بنتي وحقيقة كنت انبسط من كلامه .وفي مره أتى وكان أخرالاسبوع ودخل المجلس ودخلت عليه انا قبل حنان وكنت في كامل زينتي وقف وقال وااااو ومد يده لي ومديت يدي رفع يدي لفمه يقبلها وهو يقول اقسم لك اني لو مانا عارف انك ام حنان لقلت انك اختها سرت قشعريره في جسمي في هذه اللحظه دخلت حنان ترك يدي وتقدم الى حنان ومسك ايديها الاثنين وجلس يبوسهم امامي وبنتي في كامل خجلها خرجت وتركتهم وانا اترنح رحت اعمل لهم شي يشربوه اتعمدت اني اتاخر شويه لاجل تروح الربكه مني سويت لهم قهوه تركي واتيت خبطت على الباب ودخلت ورفعت نضري لقيت مالا كنت اتوقعه وهنا كانت المفاجأة اضغط اعجاب للصفحة وعلق ب10 ملصقات حتا يصلك الجزء الثاني عند نشره ملاحظة الجزء الثاني يصل للمتابعين المتفاعلين فقط هناك شكوي من عدم وصول باقي الاجزاء وذلك بسبب قله التفاعل لذلك علق ب10 ملصقات ليصلك كل جديد فور نزوله تفااااااااااااااااااااعل

رواية عشقت خطيب ابنتي كاملة

الجزء الثانى

عندما دخلت علي حنان وخطيبها وجدتها في حالة من البكاء الشديد فتوجهت نحوها مسرعة وقلت ماذا بك يا حنان ..فتوجهت الي احمد بالسؤال .. هل قلت لها شئ جعلها تبكي بهذه الطريقة ؟!!

قال احمد .. بصراحة وبدون كذب لقد قلت لها ان امك اشد جاذبية منك ولولا انها متزوجه لتركتك وتزوجتها .. ما اقصد الا ان اداعبها فقط ولكنها يبدوا انها تأثرت من تلك المداعبه حتي جعلتها في هذه الحالة ..

يبدوا انها احست بالغيرة منك .. فالتفتت محاسن الي ابنتها وقالت لها .. انه يداعبك يا حنان فلما بكيتي بهذه الطريقة؟ .. فقالت حنان بتأثر شديد ..

Advertisement

لا ادري ولكني احسست في كلامه الحقيقة وليست المداعبه فقلت لنفسي لو انك فعلا لم تكوني متزوجه بأبي لتركني وذهب اليكي .. فضمتها محاسن الي حضنها وهي تقول .. يا ابنتي الحبيبة هذه مجرد دعابه فلا تلقي لها بالا ان احمد يحبك حبا شديدا ويحبني انا كوالدته .. احمد ينظر الي والدة حنان وكأن عيناه تقول لا ادري ما نوع حبي ولكني فقط احبك

.. الام قرأت ذلك في عينيه ولكنها تظاهرت بالتجاهل وصرفت نظرها .. ومنذ تلك الليله والام ظلت تفكر في كلام احمد الرقيق لها ووصفها دائما بأنها اجمل امراءة علي وجه الارض ..

لم تسمع هذا الكلام من قبل الذي حرك مشاعر واحاسيس ظنت انها ماتت بداخلها فوالد حنان رغم طيبته وحسن معاملته لم يقل لها يوما كلمة حب واحدة ولم تشعر معه ابدا بأي لحظة رومانسية رغم انه يوفر لها دائما كل متطلبات حياتها واولادها من مأكل ومشرب وملبس ولكنه نسي انها امرأة وانها تحتاج دائما الي ما يشعرها بأنها ما زالت انثي …

وتمر الايام واحمد ما زال يغازل الام وابنتها معا ولكنها اوقات تحس انه يغازل ابنتها فقط حتي لا تشعر بالغيرة من امها وانه يود دائما الجلوس معها ومحادثتها حتي لو حنان ليست بالمنزل وفجأة مرض والد حنان مرضا شديدا توفي بعدها بفتره قليلة وظلت الام وحيدة ولكن احمد ظل يواسيها وابنتها ويشد من ازرهما وفي يوم اتصل احمد بالام في ساعة متأخرة من الليل وقال لها كلمة جعلتها في صدمة شديدة ……..

رواية عشقت خطيب ابنتي كاملة

الجزء الثالث

اتصل احمد بمحاسن والدة حنام خطيبته في ساعة متأخرة من الليل .. استيقظت محاسن منزعجة علي جرس الموبيل فاجابت قائلة الو .. ايوه يا احمد خير ؟؟!! فرد احمد قائلا ..

خير متقلقيش مفيش حاجة انا بس حابب اطمن عليكي قبل ما تنامي .. تتعجب محاسن وتقول له .. احنا كويسين الحمد لله اطمن .. احمد يتلعثم في الكلام لانه لا يجد موضوعا يتحدث فيه هو فقط يريد ان يحادثها .. محاسن .. فيه يا احمد مالك ساكت ليه ؟؟ .. احمد يرد قائلا ..

Advertisement

لا مفيش بس حبيت اسمع صوتك قبل ما انام .. محاسن تتعجب اكثر لانه يوجه الكلام لها شخصيا فتعلق علي ذلك قائلة .. انت مش ملاحظ يا احمد انك بتوجه الكلام ليا مباشرة .. حابب اطمن عليكي .. حابب اسمع صوتك … المفروض الكلام ده يتقال لحنان مش ليا ..

احمد يتظاهر بأنه لم يقصد التحدث بصيغة المفرد ولكن محاسن تعلم جيدا ان الحديث مقصود به هي وليست حنان .. احمد يقول .. معلش اصلي مش مركز شوية وبعدين انتي وحنان واحد .. محاسن ترد قائلة .. عادي ولا يهمك .. تصبح علي خير ..

احمد .. محاسن ثواني متقفليش
محاسن .. نعم يا احمد في ايه تاني عاوزة انام .
احمد .. عاوز اقلك علي حاجة بس مش عارف هتفهميني ولا لا.
محاسن.. قول

احمد.. بصراحة انا جوايا ناحيتك شعور غريب وعاوز اصارحك بيه.
محاسن.. شعور ايه؟
احمد .. بصراحة انا مشدود ليكي اوي ومش قادر معبرش علي اللي جوايا ناحيتك.
محاسن .. قصدك ايه مش فاهمة؟!!
احمد .. بصراحة انا بحبك .

تنزل الكلمة كالصاعقة علي مسامع محاسن وتتظاهر بأنها لا تفهم مقصده مع ان كل جارحة في جسدها تتشوق الي سماع تلك الكلمة .
محاسن .. مش فاهمة .. يعني ايه بتحبني ؟!! ما انا عرفه انك بتحبني زي مامتك.

Advertisement

احمد.. لا مش زي مامتي يا محاسن ومتعمليش عبيطة .. انا بحبك حب راجل لست وانتي حاسة بكدا
محاسن .. انت بتتكلم ازاي معايا كدا .. وانا حاسة باية بالظبط ؟!! انت واعي لكلامك كويس؟
احمد .. انا عارف بقول ايه كويس ودي الحقيقة .
محاسن .. احمد ارجوك اقفل السكة دلوقتي.

محاسن تغلق الخط في وجه احمد ولا تعلم هل هي فرحة لسماع هذا الكلام من احمد والتي تود سماعة من زمان ام حزينة لانه قال لها ما تود سماعة شعور الفرح والحزن في آن واحد وكيف لا تحزن وهي تعلم جيدا انها احبت خطيب ابنتها وانه يبادلها نفس الشعور مع انها تدرك جيدا ان ابنتها اصبحت معلقة جدا بأحمد بدأت دموعها تتساقط ..

المرة الوحيدة التي احبت واتحبت كان ذلك مع خطيب ابنتها يا لها من شئ عجيب وقدر غير متوقع جلست طوال الليل تفكر ماذا تفعل فكل شئ اصبح واضحا امامها فاحمد صارحها بالحقيقة التي تدركها هي منذ فترة قبل ان يتفوه بها .. وياتري ما نهاية هذا الحب ؟ هل تستطيع ان تخبر ابنتها بأن احمد يحب امها ولا يحبها ..

لا لن تستطيع .. ام تترك احمد يتمادي مع ابنتها في علاقة حب من طرف واحد ويظل يخدعها ويمكن في النهاية لا يتزوجها بل يجوز ان يخبرها بالحقيقية وتحدث مشكلة بين البنت وامها ..

توقعات مريبة ظلت تراود عقل محاسن طوال الليل جعلتها فقدت الشعور بالنوم حتي طلع الصباح وفوجئت بأن ابنتها تطرق عليها باب الغرفة بطريقة مزعجة
الام منزعجة بشدة تري ماذا حدث توقعت ان ابنتها قد علمت بما دار بينها وبين احمد بالامس
محاسن .. ادخلي يا حنان

Advertisement

حنان وجه محمر وغاضب بشدة .. انتي صاحية يا ماما
محاسن تشعر بارتباك شديد .. فيه ايه يا حنان؟
حنان .. انا مش هتجوز احمد

محاسن بارتباك شديد .. ايه .. ليه يا بنتي ؟
حنان .. يعني انتي مش عارفة ليه ؟!!
محاسن .. اه .. ايه .. عارفه ايه بالظبط؟

رواية عشقت خطيب ابنتي كاملة

الجزء الرابع

محاسن في غاية القلق والترقب يكاد قلبها يتوقف من الخوف تنتظر ان تخبرها حنان عن السبب الذي جعلها تقول انها لا تريد الزواج بأحمد
محاسن .. انطقي يا بنتي .. وقعتي قلبي

حنان.. يا ماما قلتك كذا مرة حاسة ان احمد مش معايا خالص زي ما تكون في واحدة تانيه غيري في حياته ومسيطرة علي كيانه وكل تفكيره
محاسن تتنهد .. يوه الله يجازيكي يا حنان وقعتي قلبي
حنان.. لا بجد يا ماما انا خلاص مبقتش عاوزاه

محاسن .. استهدي بالله يا بنتي
حنان .. يا ماما كل ما اسأله مالك .. يقولي ماليش .. طب في حاجة مخبيها عليا ؟ يقولي مفيش .. طب انت عاوز تكمل معايا ولا لا.. يقولي سيبيني دلوقتي يا حنان .. انا مبقتش فاهماه خالص

محاسن.. ممكن يكون مضايق من حاجة ومش عاوز يقول
حنان.. طب لو ما قالش لخطيبته حبيبته هيقول لمين بس يا ماما
محاسن تعتصر من الالم.. سيبيه يا بنتي وهتلاقيه راق لوحده
حنان .. عشان خاطري يا ماما كلميه .. شوفيه ماله ممكن يقلك انتي دا بيحبك زي مامته تمام .. يلا عشان هروح الكلية .. عاوزة حاجة يا ست الكل

Advertisement

محاسن.. اعوزك بخير يا بنتي
حنان .. سلام يا احلي ام في الدنيا .. متنسيش تكلمي احمد وتشوفيه ماله .. وتقبلها وتنصرف
محاسن تتنهد وتقول .. لا حول ولا قوة الابالله .. فوضت امري اليك يارب .. اعمل ايه قولي ؟
ويرن تليفون محاسن والمتصل يكون احمد تتردد محاسن في ان ترد او لا ولكن يغلبها الشوق الي سماع صوت احمد والتحدث اليه فتقرر ان تجيب

محاسن.. الو
احمد بصوت حزين ومنخفض.. الو .. عوقتي ليه في الرد؟!! مش عاوزة تكلميني؟!!
محاسن .. عاوز ايه يا احمد؟!!
احمد .. فكرتي في كلامي اللي قلتهولك؟
محاسن .. كلام ايه بالظبط؟!!

احمد .. انت ليه هنلف وندور علي بعض .. انا قلتلك علي اللي جوايا .. وعارف ومتأكد ان جواكي نفس الاحساس
محاسن.. انت بتعيد نفس الكلام خلي بالك.
احمد .. ايوه وقلتك انا متأكد ولا مفكراني مش واخد بالي من نظراتك ليا واهتمامك بيا الزايد عن الحدود ووشك اللي بيتغير لما ابوس ايدك وغيرتك اللي في عنيكي بشوفها لما بغازل بنتك او حتي امسك ايديها .. خلي بالك انا ذكي جدا ولماح

محاسن تحاول الانكار.. ايه اللي انت بتقوله ده .. انا اغير من بنتي ؟!!
احمد .. ايوه عشان بتحبيني .. صح؟
محاسن .. لا غلط .. فعلا بحبك بس زي ابني
احمد .. متقليش كلمة ابني تاني ومتهربيش من الحقيقة .. لان انا لازم نواجهها بكل قوة .. حبي ليكي مش عيب ولا حرام .. وحبك ليا مش عيب ولا حرام .. ده احساس مش بايدي ولا بايدك نتحكم فيه

محاسن .. انت بتقول ايه انت ناسي انك خطيب بنتي؟!!
احمد .. المشكلة اني مش ناسي .. ومش عارف اعمل ايه ؟..انا حاسس اني بضحك عليها لاني بجد مش قادر استمر معاها
محاسن .. خلي بالك لسة حنان بتقولي انها حاسة انك متغير من ناحيتها وفي حاجة شغلاك
احمد .. انتي اللي شغلاني .. انا بقيت بفكر فيكي ليل ونهار وقربت اتجنن
محاسن.. حنان بتحبك وروحها فيك

Advertisement

احمد .. وانا روحي فيكي انتي .. وانتي كمان بتحبيني صح ؟ قولي الحقيقة .. جاوبي
محاسن تبكي لا تعرف ماذا تقول
احمد .. انتي بتعيطي ؟
محاسن .. لا مش بعيط
احمد .. لا بتعيطي .. قولي دلوقتي حالا .. حبتيني ولا لا؟

محاسن .. يا احمد اسمعني احنا في مصر مش في امريكا .. عندنا عادات وتقاليد واعراف ومش كل حاجة بنعوزها بنعملها ما دام رافضها المجتمع والناس
احمد .. افهم من كدا ان الاجابة نعم
محاسن ..ولو قلت نعم ايه الفايدة؟
احمد . يبقي بتحبيني .. صح
محاسن .. ايوه بحبك .. ارتحت

احمد .. خلاص يبقي نتجوز
محاسن. انت مجنون ؟!! وبنتي تروح فين .. وولادي لما يعرفوا ان بحب خطيب بنتي وعاوز يسيبها ويتجوزني .. هيعملوا فيا ايه؟ وبعدين انت ناسي فرق السن اللي بينا
احمد .. مش مهم عندي دا كله .. انا بحبك وانتي بتحبيني يبقي لازم نعيش مع بعض .. تعالي نتحوز ونسافر امريكا وهناك الناس راقيه وفي حالها وبكدا حلينا مشكلة الناس والعادات والتقاليد والمجتمعات اللي مبترحمش

محاسن .. انت مش عاوز تفهم ليه ؟ بقولك بنتي بتحبك
احمد .. وانا مش بحبها .. عاوزاني اتجوزها واظلمها معايا .. ترضي بكدا؟ علي فكرة حنان ع الواتينج
محاسن.. رد عليها بسرعة وعشان خاطري متحسسهاش بحاجة وخليك حنين معاها
احمد .. حاضر .. بس صدقيني مش هستمر في المسرحية دي كتير……..

رواية عشقت خطيب ابنتي كاملة

الجزء الخامس

حنان ومروه اخت احمد داخل حرم الجماعة وبعد ان انتهت حنان من المكالمة التليفونية مع احمد حيث طلبت منه ان يذهبوا مساء الي احد المطاعم للعشاء سويا ولكنه رفض وتحجج بأنه متعب قليلا .. حنان حزينة ولا تجد مبررا لتجاهل احمد لها ولا تجد تعليلا لتغيره المفاحئ

مروه .. مالك يا بنتي فيه ايه ؟
حنان .. طلبت من احمد نخرج مع بعض انهاردة نتعشي بره فرفض وقالي انه تعبان شوية
مروه .. جايز يكون تعبان فعلا .. مش مشكلة خليها وقت تاني
حنان .. انا مش عارفة احمد بيعاملني بالجفاء ده ليه؟

Advertisement

مروه متعجبة .. جفاء ؟!! جفاء ايه يا بنتي .. دا انا سمعاه امبارح من اوضته عمال يقولك في التليفون بحبك .. بموت فيكي .. مقدرش استغني عنك
حنان تصاب بالدهشة .. انا ؟!!
مروه .. ايوه انتي طبعا .. متخفيش مش هحسدك ربنا يهنيكم ببعض
حنان .. بس انا متكلمتش مع احمد خالص امبارح

مروه .. ايه؟!! امال مين اللي كان بيقولها ……حنونه بصي انا .. انا محتاجة ادخل الحمام دلوقتي حالا .. بعد اذنك
حنان .. استني يا مروة .. مين اللي كان بيكلمها اخوكي امبارح وبيقولها بحبك؟!!
مروة .. بصراحة انا فكرتها انتي
حنان .. انتي متأكدة من كلامك دا؟
مروة .. بصراحة مش عرفة .. جايز يكون متهيقلي .. بصي متخديش في بالك.
حنان .. بقي كدا .. ماشي يا سي احمد

بعدها حنان تذهب الي المنزل والحزن يكسو وجهها وقد احست بأن قلبها قد انكسر .. ولا تستطيع ان تمنع دموعها وتدخل مسرعة الي غرفتها وتلحق بها الام لتسألها ما بها
محاسن .. فيه ايه يا حنان مالك بتعيطي ليه ؟
حنان .. عشان تصدقيني لما اقولك ان في واحدة تانيه في حياته
محاسن .. تقصدي مين يا بنتي

حنان .. هو في غيره سي احمد .. الرومانسي سايبني انا اهري وانكت في نفسي وهو بيحب واحدة تانيه
محاسن .. يا بنتي سيبك من الاوهام دي
حنان .. اوهام ايه بس يا ماما .. الباشا فعلا طلع بيحب واحدة تانيه وكان بيكلمها امبارح بالليل وعمال يحب فيها
محاسن ترتبك .. ايه !! عرفتي منين؟

حنان .. من مروة اخته . . قالتلي كان بيتكلم مع واحدة طول الليل ونازل فيها قصايد شعر وغزل .. انا عماله ارن عليه طول السكة تليفونه مقفول .. عايزة اعرف مين هي دي؟؟ عشان كدا لما بقله يلا نخرج نتعشي برة يقولي تعبان شوية .. اتاريه تعبان من الحب طول الليل مع السنيورة .. ماشي يا احمد.

Advertisement

محاسن تشعر بأنها قد اقتربت فضيحتها وسيعلم الجميع قصتها مع احمد .. يا تري هل سيخبرها احمد بالحقيقة ؟؟
محاسن .. اهدي يا حنان وانا هكلمه واشوف ايه الحكاية
حنان .. انا مش هسكت غير لما اعرف مين اللي بيحبها احمد وازاي تعمل كدا وعرفه ان خاطبني .. ازاي تسمح لنفسها انها تحب واحد خاطب .. ماشي يا خطافة الرجالة ان ما وريتك .. مبقاش حنان

محاسن تبتلع ريقها بعد سماع تلك الكلمات وقد اصبحت في حيرة شديدة ولا تدري ماذا سيحدث فالامورتزداد تعقيدا وامرهما اوشك ان ينكشف ففكرت في امر ما وقررت الذهاب الي احمد في منزله…..

رواية عشقت خطيب ابنتي كاملة

الجزء السادس

وصلت محاسن الي منزل احمد طرقت باب الشقة ففتح لها .. تفاجأ عندما رأها وفي نفس الوقت غمرت قلبه فرحة عارمة لا يستطيع إخفاءها فظهرت على صورة ابتسامة رقيقة ومعبرة على وجه يكسوه الحزن الشديد واختبأت ملامحه خلف ذقنه الطويلة
احمد .. محاسن!! اتفضلي

تدخل محاسن وتجلس علي احد المقاعد وتقول
محاسن .. مامتك واختك فين ؟
احمد .. نزلوا يشتروا شوية حاجات
محاسن .. يعني انت لوحدك هنا
احمد.. ايوه
محاسن.. كويس عشان اعرف اتكلم معاك.. قافل تليفونك ليه

احمد .. وافتحه ليه .. انتي علطول صداني ومش عاوزة تكلميني .. وفي نفس الوقت انا مش عاوز اكلم حنان .. فقفلته
محاسن .. وبعدين يا احمد .. ايه اخرتها؟
احمد .. اخرتها عندك انتي .. انا صارحتك بكل شئ
محاسن .. يا احمد افهمني انا مقدرش اكسر قلب بنتي

احمد .. وانا مقدرش اعيش مع انسانه مبحبهاش .. صدقيني هظلمها وهظلم نفسي .. يا محاسن انا بحبك انتي وانتي كمان بتحبيني ليه عايزة تحرمينا اننا نكون مع بعض
محاسن .. انت فاكر الموضوع بالسهوله دي يا احمد احنا في مصر مش في امريكا وقلتلك اننا هنا في عادات وتقاليد بتحكمنا ومش كل حاجة بنعوزها بنعملها

Advertisement

احمد .. يعني انتي عاوزاني اتحوز بنتك وانتي عارفه اني انا قلبي مش معاها وان قلبي معاكي انتي .. هتكوني مبسوطة ؟
محاسن .. مش مهم اكون مبسوطة .. المهم بنتي تكون مبسوطة

احمد .. وبنتك عمرها ما هتكون مبسوطة وهي عايشة مع واحد قلبه مش معاها ومتعلق بواحدة تانية
محاسن .. انا احترت والله .. اختك قالت لحنان انك كنت بتكلمها بالليل وعمال تقلها بحبك وما استغناش عنك .. كانت مفكرة انها حنان .. حنان دلوقتي اتأكدت انك تعرف واحدة تانية وعاوزة تعرف مين هي
احمد .. خلاص نقلها خليها ترتاح واحنا كمان نرتاح

محاسن .. انت اتجننت .. انت عاوز بنتي تنتحر انت عارف انها بتحبك بجنون .. ولو ما انتحرتش كفاية انها هتحتقرني طول عمرها ويمكن تتبري مني هي واخواتها
احمد.. انا كل ده ميهمنيش.. انا اللي يهمني دلوقتي اني بحبك وعاوز اعيش معاكي لاخر عمري .. وعاوز اعرف دلوقتي .. انتي عاوزه تعيشي معايا ولا لا ؟

محاسن تنظر الي احمد عيناها في عينيه وكأنهما يجيبان بدلا منها بأنها تتمني ان تبقي معه حتي اخر عمرها وفجأة تسقط دمعة من عينها ويمسحها احمد بيده ويقول
احمد .. انا مقدرش اعيش من غيرك صدقيني
محاسن .. وانا كمان بس ما باليد حيلة
احمد .. لا .. لازم نلاقي حل

وفجأة نسمع اغنية من كاسيت يبدوا انها اغنية حبه جنة لشيرين .. محاسن تركز علي كلمات الاغنية بل ترددها بشفاهها .. حبه جنه انا عشت فيها .. قربه فرحة حلمت بيها .. دا اللي بيه احلو عمري .. دا اللي انا هديلة عمري .. ياما ليالي بستني هواه .. مهما قلتله واتحاكاله مستحيل اوصف جماله …..احمد يمسك بيد محاسن ويرفعها الي فمه ويقبلها .. قشعيرية شديدة تزلزل جسد محاسن عندما قبل يدها .. احمد يقول لها قومي نرقص
محاسن .. مبعرفش ارقص

Advertisement

احمد .. قومي هعلمك
محاسن .. عيب يا احمد .. مينفعش
احمد .. لا ينفع كفاية بقي .. محدش حاسس بينا ولا هيحس بينا غيرنا .. تعالي نعيش لنفسنا ولو مرة واحدة …. ثم تقف محاسن وترقص مع احمد علي انغام وكلمات اغنية شاعرية ورومانسية لنانسي .. وهي .. الحب زي الوتر تعزف عليه الحان .. وتلف بيه العالم من غير ما تروح مكان .. وتشوف معاه العجب .. تسمع اصول الطرب .. من قلب حب وطب وداب وغناه في كل مكان

تذوب مشاعر محاسن في اعماق الاغنية وتستشعر كلماتها وكأنها تسافر مشاعرها الي عالم جميل لم تكن تعرفه من قبل فقد تركت لمشاعرها العنان فتحررت من قيودها وطارت محلقة في سماء العشق .. احساس جميل لم تشعر به من قبل .. ولا تريد ان يفارقها هذا الاحساس او تفارقة

وفجأة يرى أحمد ومحاسن اخته وامه واقفان امامهما فقد رجع إلى المنزل وقاموا بطرق الباب ولم يشعرا بهما فقاما هما بفتح الباب.. فيصيبهم الارتباك والتعرق الغزير
مروة .. الله الله الله …. ليكم حق متسمعوش جرس الباب ودا ايه دا بقي ؟!!!
انتظروني وبقية القصة ……

رواية عشقت خطيب ابنتي كاملة

الجزء السابع

بعد ان رأت مروة اخت احمد وامها الحالة الرومانسية التي كانا عليها محاسن واحمد وعلقت مروة قائلة .. الله الله الله .. ليكم حق متسمعوش جرس الباب .. ايه دا بقي؟!!
احست وقتها محاسن بأن امرها قد انكشف اما احمد فلا يبالي امرا بالعكس يريد ان يعرف الجميع الحقيقة ولكن ينتظر الفرصة لذلك .. وتعلق والدة احمد علي هذا المشهد قائلة

ام احمد .. جاتك ايه يا محاسن .. بترقصي حلو اوي يا اروبه
مروه .. بقي كدا يا طنط .. احمد عرف يضحك عليكي ويخليكي ترقصي معاه
ام احمد .. وماله ترقص براحتها .. مش خطيب ابنها وهي حماته يعني في مقام امه
احمد لا تعجبه تلك الجملة ولكن عندما سمعت محاسن تلك الجملة تنفست الصعداء وادركت انهما لم يشعرا بشئ ولم ينفضح امرهما بعد

ام احمد .. نورتينا يا محاسن .. اتفضلي اقعدي
محاسن .. الله يخليكي دا نورك
مروه .. وانت يا استاذ ايه الطريقة اللي بتعامل بيها حنان دي ؟!! انت ناسي انها خطيبتك ؟!!
احمد .. ايه مالها حنان؟!!

Advertisement

حنان .. بتقلك يلا نخرج مع بعض .. تقلها تعبان احمد .. انا فعلا تعبان
حنان .. تعبان ازاي ؟؟!! ما انت بترقص زي القرد اهوه ولا ايه يا طنط ؟
محاسن .. اه .. ايوه
احمد .. هو لازم اكون تعبان جسديا ؟!! عشان تصدقوا اني تعبان .. ما جايز اكون تعبان نفسيا
مروه .. وتعبان نفسيا من ايه بالظبط؟!!

احمد .. من حاجات كتير ..
مروه .. زي ايه يعني ؟؟؟!
احمد .. يووووه .. هو تحقيق يا مروه ؟
ام احمد .. ايه يا اولاد هتتخانقوا مع بعض ونسيتوا محاسن تشرب ايه
احمد .. فعلا عندك حق .. تشربي ايه يا محاسن؟

مروه .. يا بني عيب .. اسمها طنط .. مش عايز تقول طنط قول يا حماتي
احمد .. هقلها يا محاسن .. شئ ميخصكيش هي راضية .. صح يا محاسن؟
محاسن .. اه .. عادي ما هو زي ابني برضوا
احمد ينظر لها بغيظ شديد عند سماعه تلك الجملة ومحاسن تري ذلك في عينيه فتهرب بعينيها بعيدا عن تلك النظرات الحادة
ام احمد .. انا هقوم اجيب حاجة تشربوها
مروة .. بجد يا احمد في ايه من ناحية حنان ؟

احمد .. في ايه ؟؟ هي شكلتلك من حاجة ؟
مروه .. ايوه بتقلي انك منفضلها خالص ومش معبرها .. وهتتجنن يا عيني وبتقول انا مزعلتوش في حاجة !!!!
احمد .. عادي اي انسان بتيجي عليه لحظات بيبقي عاوز يبعد عن الناس ويختلي مع نفسه
مروه .. يعني هو ده السبب ؟!! مفيش حاجة تاني ؟!!
احمد .. لحد الآن جايز يكون هو ده السبب الوحيد
مروة .. يعني ايه مش فاهمة ؟!! تقصد ايه .. يعني ممكن يكون في سبب تاني ؟!!

احمد .. وبعدين معاكي ؟؟
مروه .. احضرينا يا طنط .. انتي عاجبك الكلام اللي بيقوله ده ؟
محاسن في حيره من امرها .. انا مبقتش فاهمة حاجة صدقيني يا مروة
مروه .. شفت اهي طنط زعلانه من عمايلك وليها حق بصراحة .. وبعدين المفروض تتقرب ليها الفترة بالذات .. انتو فرحكم خلاص
احمد .. وانتي مين قالك ان فرحنا قرب ؟

Advertisement

مروة .. انتوا مش محددين ميعاد الفرح كمان شهرين؟!
احمد .. لا انسي اتأجل خلاص
مروة .. ومين اجلة؟!!
احمد .. انا اللي اجلته اتهدي بقي
مروة .. ازاي .. انتي موافقة علي الكلام دا يا طنط؟؟
محاسن في دنيا تانية لا تركز مع حديث مروة
محاسن .. ايه .. بتقولي ايه يا بنتي ؟

مروة.. بيقلك انه هيأجل الفرح .. انتي موافقة علي الكلام ده ؟
محاسن تتأخر في الاجابة ومروة تتعجب لذلك
مروة تعيد السؤال .. ايه يا طنط مجاوبتيش ؟!! انتي موافقة علي تأجيل الفرح ؟؟
محاسن .. لا مش موافقة
احمد ينظر لها بغضب وتلاحظ ذلك في عينية
احمد .. يعني انتي عاوزة الفرح يكون في ميعاده يا محاسن ؟!!

محاسن .. ايوه .. ما دام مفيش سبب مقنع للتأجيل
احمد ..بقي كدا ؟!! لا في سبب مقنع
مروه .. ايه هو قول ؟
احمد .. مش هقول دلوقتي .. لكن ممكن اقول بعدين
ينظر الي محاسن نظرة ذات معني ثم ينصرف قائلا .. بعد اذنكم
مروة .. عاجبك الكلام ده يا ظنط؟!!

محاسن .. انا همشي بعد ازنكم
تأتي ام احمد وتحمل صينية الشاي
ام احمد .. استني يا محاسن اشربي الشاي
محاسن .. لا شكرا وقت تاني.. بعد ازنكم

مروة تشعر بعدم الارتياح وبدأت تشك في الامر واحست ان هناك شئ ما خطأ وان احمد يفكر بامرأة أخرى غير حنان وانها تسيطر علي قلبه وتفكيره وخاصة بعدما سمعته يقول بالامس بحبك ومقدرش استغني عنك

Advertisement

وظنت انه يحادث حنان واكتشفت انها ليست هي وانه الكلام موجه لامرأة اخري فقررت البحث عن الحقيقة وكشف هوية تلك المرأة المجهولة التي يعشقها احمد فانتظرت حتى حل المساء وانتهزت فرصة تواجد احمد بالحمام لأخذ شاور وقامت بالتفتيش في تليفونة المحمول وقامت بفحص سجل المكالمات الصادرة وهنا كانت الصدمة

رواية عشقت خطيب ابنتي كاملة

الجزء الثامن

بعد ان قامت مروة بفحص سجل المكالمات الصادرة علي موبيل احمد لاحظت ان الشخص الوحيد الذي قام احمد بمحادثته في ذلك اليوم ونفس التوقيت الذي سمعت احمد يقول انا بحبك ومقدرش استغني عنك من داخل غرفته هي محاسن ..

ومدة المكالمة ٢٩ دقيقة وعشرون ثانية صدمة شديدة وقعت علي مروه تكاد لا تصدق وقامت بمراجعة سجل المكالمات مرة اخري لعلها تكون خاطئة ولكن للأسف انها بالفعل محاسن التي كان يحادثها احمد في هذا اليوم وهذا التوقيت .. اسئلة كثيرة بدأت تدور في عقل مروة ..

اولها لما احمد اتصل بها في الوقت المتأخر من الليل ؟!! وكيف يقول لها انا بحبك ومقدرش استغني عنك ؟!! وايضا زيارتها اليوم الي منزلهما لم توضح محاسن الغرض من الزيارة !!!

وظلت صامته طوال الوقت ولم تعلق علي كلام احمد عندما اخبر بأنه قرر تأجيل موعد الزفاف الا بعد الحاح منها فهذا ليس رد فعل ام تريد ان تفرح بزواج ابنتها وتنتظر ليلة زفافها وايضا كلام احمد المبهم الغير واضح وصيغة الالغاز في حوارة ونظراته الحادة التي كان يوجهها الي محاسن وكأنها تعلم مقصده تماما ..

وانصرافها المفاجئ بعدما قام احمد مباشرة وتركهما .. وفوق ذلك الرقصة الشاعرية التي قامت بها محاسن واحمد جعلتهم لا يسمعون جرس الباب .. بدأت مروه تربط تلك الاحداث ببعضها لتحصل على حل لغز المرأة المجهولة التي سيطرت علي قلب وكيان اخيها وفي نفس الوقت بداخلها امنية ورجاء ان يكون كل هذا مجرد ظنون وانها ليست تلك المرأة .. فكيف يكون ذلك!!

Advertisement

محاسن تعشق خطيب ابنتها !!! لا .. دعاء حالها يقول .. يارب اطلع غلطانة …
وفي نفس الوقت محاسن داخل غرفتها لا تريد محادثة احد حتي ابنتها وكأنها تخجل من نفسها فلا تقوي على مواجهة ابنتها التي طلبت منها ان تتحدث الي احمد وتعرف منه ما سبب تغيره .. وهي تعلم انها هي سبب تغيره فماذا ستقول لابنتها اذا سألتها عن ما جري اليوم مع احمد وبماذا اخبرها ؟؟

وتطرق حنان باب الغرفة وتدخل علي امها وتقول لها
حنان .. ايه يا ماما جيتي من عند احمد وعلي اوضتك علطول ؟!!
محاسن تتعلل.. لقيتك نايمة محبتش اصحيكي
حنان.. خير يا ماما عملتي ايه ؟؟ احمد قالك ايه؟؟
محاسن بتردد وحزن شديد.. قالي انه هيأجل الفرح
حنان .. ايه!!! هيأجل الفرح ؟!! ليه ؟؟!!

محاسن .. معرفش يا بنتي معرفش
حنان .. شفتي !! عشان مش عاوزة تصدقي .. في واحدة تانية في حياته .. احمد خلاص مبقاش عايزني يا ماما وبيتهرب من جوازه مني .. مقالكيش هي مين ؟!!
محاسن .. مقالش حاجة يا بنتيغير الكلمتين دول
حنان .. وانتي قلتيله ايه ؟
محاسن .. قلتله لا الفرح في ميعاده
حنان .. وايه كان رده ؟؟

محاسن .. عاوز يأجل الفرح
حنان .. ماشي براحته بعد ازنك ..
تذهب والدموع في عينيها
وفجأة يرن محمول محاسن والمتصل احمد تتردد في الرد ولكنها ترد عليه
محاسن .. الو
احمد .. ازيك عاملة ايه ؟
محاسن .. زي الزفت
احمد .. ليه بس ؟!!

محاسن .. انت عاوز تأجل فرحك انت وحنان ليه ؟!!
احمد .. انتي عرفه ليه .. مش كل مرة هتسأليني !!
محاسن .. سألتني عملت ايه وقلتها انك اجلت الفرح .. زعلت وخرجت من اوضتي بتعيط واتأكدت دلوقتي ان في واحدة تانية في حياتك

Advertisement

احمد .. كويس انها بدأت تفهم اني مش عاوز اكمل معاها وممكن تيجي منها وتقلك خلاص مش عاوزاه
محاسن .. يا سلام .. بالسهولة دي !!! البنت روحها فيك ومستحيل تقول كدا
احمد .. طب انتي ايه رأيك .. عاوزاني أأجل الفرح ولا لا؟
محاسن .. عشان خاطر بنتي لأ
احمد .. ولو عشان خاطرك انتي ؟؟

محاسن .. ان كان عليا انا مش عاوزاك تتجوز ابدا.. ثم تسكت برهة وتقول .. غيري يا احمد غيري.. ثم تبكي
احمد .. يا سلام .. اد ايه انا مبسوط دلوقتي
محاسن .. واد ايه انا حزينة ومكسورة دلوقتي
احمد .. انتي اللي عايزة تكوني حزينة .. خايفة تواجهي الحقيقة

محاسن.. حقيقة ايه اللي عايزني اواجهها ؟!! عايزني اقولهم اني بحب خطيب بنتي اللي هو من عمر بنتي وعاوزة اتجوزه !!!.. فاكر يعني اني لما اقول كدا هيصقفولي؟!! انت مش فاهم حاجة ومش عاوز تفهم .. الحب اللي بيني وبينك دا حب مرفوض اساسا في نظر الناس عيب ميصحش .. كأنه ذنب بنعمله

احمد .. ذنب ايه ؟!! احنا بنحب بعض زي اي اتنين بيحبوا بعض .. مش عيب ولا حرام
محاسن .. لا عيب وحرام ومينفعش اصلا .. قلتلك احنا في مصر مش في امريكا .. انت عارف لو قلت حاجة زي كدا هيقولوا ايه ؟!! هيقولوا عليا انسانة سافلة وحقيرة وبحب عيل من دور عيالي وكمان خطيب بنتي وهينسوا اني انا ست وعندي مشاعر واحاسيس ماتت جوايا من زمان من ساعة ما اتجوزت ابو حنان لدرجة اني نسيت ان في حاجة اسمها حب ربنا خلقه جوانا

احمد .. قلتلك تعالي نسيب هنا ونروح امريكا
محاسن .. مينفعش اهرب واسيب عيالي
احمد .. طب والحل ايه ؟!!
محاسن .. مش عرفة .. مش عرفة صدقني
احمد .. ع العموم زي ما قلتلك انا مش هقدر اكمل المسرحية دي والكل لازم يعرف الحقيقة انا تعبان بجد ومش هقدر اتحمل اكتر من كدا سلام ….
وفجأة تتص

Advertisement

ل مروة بحنان التي خيم الحزن علي قلبها المكسور المشتت
مروة .. الو يا حنان.. ازيك
حنان .. اه يا مروة .. تعبانة اوي
مروه .. حاسة بيكي صدقيني
حنان .. خير يا حنان عايزة حاجة ؟؟

مروة .. عاوزة اقلك علي حاجة مهمة .. بس مش عرفة اللي هقوله ده ينفع اقولة ولا لا .. بس لازم تعرفي ..
حنان .. خير يا مروة في ايه؟؟
مروة .. فعلا احمد بيحب واحد تانية وانا عرفت مين هي
حنان .. بجد ؟؟ مين يا مروه انطقي؟؟

رواية عشقت خطيب ابنتي كاملة

الجزء التاسع

حنان في لهفة شديدة تريد ان تعرف من هي التي يحبها احمد تعيد السؤال مره اخري
حنان .. انطقي يا مريم مين هي البني آدمة دي؟
مروة.. مامتك يا حنان
الخبر كالصاعقة علي مسامع حنان

حنان .. مامة مين ؟!!
مروة.. مامتك انتي
حنان .. مامتي انا ؟!!! محاسن ؟!!!
مروة.. للأسف ايوة
حنان .. انتي بتهزري صح ؟!! امش وقت للهزار يا مروة
مروة .. ليكي حق متصدقيش .. بس للأسف هي دي الحقيقة وانا اتأكدت بنفسي

حنان.. ازاي !!! مش معقول .. انتي اكيد غلطانة
مروة .. بقلك فتشت موبيلة واتأكدت بنفسي .. هي اللي كان بيكلمها وكنت مفكراها انتي .. وكمان باعتلها مسجات كتير فيها حب وعشق وصور وكدا
حنان.. معقول .. مامتي انا ؟!!! احمد بيحب ماما !!! وماما عارفه ؟!!
مروة.. اكيد تعرف طبعا .. بدليل المكالمات والرسايل
حنان .. طب مقالتليش ليه ؟!! ليه ساكته الوقت ده كله ؟!!

مروة.. عشان هي كمان بتحبه للأسف
حنان .. لا انا مش قادرة اصدق .. اقفلي دلوقتي يا مروة
مروة.. حنان .. انا عارفة ان دي صدمة بالنسبة لك .. بس كان لازم تعرفي .. ربنا يكون في عونك .. هكلمك تاني باي
حنان في حالة لا يرثي لها لا تصدق ما سمعته تكاد اقدامها لا تحملها تحس بأنها سيغشي عليها .. الاسي والحزن يمزقان قلبها تسير بخطوات مرتعشة الي حجرة امها تفتح الباب دون ان تطرقة تنظر الي امها بعينان يزرفان بالدموع تحس بأن لسانها قد اصبح ثقيلا ولا تستطيع الكلام .. تمعن النظر الي امها ولسان حالها يعاتب ويقول .. معقول انتي يا ماما!!

Advertisement

الام .. في ايه يا حنان ؟ مالك يا بنتي؟
حنان .. ليه يا ماما ؟!!
الام .. ليه ايه يا حنان ؟؟!
حنان.. ليه تكسري قلبي بايدك ؟!!
الام.. اكسر قلبك ؟!! بعد الشر عليكي يا بنتي

حنان.. سيبك بقي من دور الام الحنون المضحية اللي عايشة فيه ده مبقاش لايق عليكي
الام تتعجب من طريقة حنان في الحوار معها وتستشعر بأن حنان قد عرفت الحقيقة
الام.. مالك يا حنان في ايه؟!!
حنان .. احمد بيحبك صح ؟
الام.. ايه .. احمد مين ؟

حنان .. احمد خطيبي يا ماما .. بيحبك صح ؟
الام ترتبك.. بيحبني ازاي يعني؟
حنان .. بقلك بلاش تعملي مش فاهمة .. انا عرفت كل حاجة ..
الام.. عرفتي ايه ؟

حنان .. عرفت انك الست اللي بيحبها احمد .. الست اللي خلته يتغير عليا .. الست اللي كانت شايفاني كل يوم في حيرة وقلق وعذاب وبتقطع قدامها عشان خطيبي مش معبرني ومش قادرة اعرف ايه السبب اللي غيرة ناحيته .. وهي عارفة كل حاجة وساكته وان شايفه بنتها تموت قدامها ولا تفرق معاها
الام .. انتي بتقولي ايه ؟!!

حنان .. بقول الحقيقة اللي كنتي انتي والاستاذ خطيبي اللي مفروض هيبقي جوزي بعد شهرين مخبينها عننا كلنا .. لكن للأسف الحقيقة بانت وانكشف امركم خلاص .. بس مكنتش اتوقع ابدا ان الست دي تكون انتي .. انتي يا ماما !!!
الام.. اهدي يا حنان وانا هفهمك كل حاجة

Advertisement

حنان .. هتفهميني ايه .. ما انا عرفت كل حاجة .. ويا تري انتي بتحبية زي ما بيحبك ؟!! اكيد بتحبيه عشان كدا كنتي مخبيه عننا .. وياتري كنتوا متفقين علي الجواز ؟!! اه .. كان ناوي يفلسعني عشان يتجوزك ولا كان هياخدك درة عليا .. بس للأسف لو اتجوزني مينفعش يتجوزك .. ولا كنتوا متفقين تعيشوا مع بعض في الحرام ؟!!
ولا عشتوا فعلا فى الحرام ؟!!!

الام تغضب وتصفع خد حنان بشدة وحنان تتحسس موضع القلم وفجأة تسقط علي الارض مغشيا عليها تبكى الام بهستريا ويتم نقل حنان للمستشفى والام في حالة انهيار تام .. ابنتها تضيع امام عينها ولا تستطيع فعل شئ لا يهمها افتضاح امرها بقدر ما يعنيها شأن ابنتها وفجأة يتصل عماد اخو حنان بأمه
عماد.. انتي فين يا ماما ؟!!

الام .. انا مع اختك في المستشفي
عماد .. مالها حنان ؟
الام .. حنان هتضيع يا عماد
عماد .. يبقي اللي سمعته صحيح
الام .. سمعت ايه انت كمان ؟!!

عماد .. انتي علي علاقة باحمد خطيب حنان
الام.. مش وقت الكلام ده خلينا في اختك دلوقتي
عماد .. طيب انا جاي المستشفي حالا سلام
يغلق عماد السكة

الام .. لا حول ولا قوة الا بالله .. اعمل ايه بس يا ربي .. ثم تلتفت خلفها فتجد احمد واقفا فتندهش وتقول .. احمد .. انت جاي ليه؟!! جاي تتفرج علي بنتي وهي بتموت ؟!! انا بنتي لو جري لها حاجة مش هسامحك ولا اسامح نفسي..
احمد .. اسمعيني يا محاسن انا مقدر موقفك بس دي الحقيقة وكانت لازم تعرف في يوم من الايام .. لازم نواجه الحقيقة مهما كانت العواقب

Advertisement

محاسن .. انت معندكش دم !!! بتكلمنى عن العواقب !!! عواقب ايه بقي !! ما هي الدنيا اطربقت علي دماغي وولادي عرفوا وبنتي بتموت اهه . انت ايه !!. انت طلعتلي منين ؟!! عشان خاطري يا احمد .. قول ان الكلام دا غلط محصلش وانك بتحب حنان ..عشان خاطر بنتي ارجوك
احمد .. للأسف مقدرش .. لأني بحبك انتي

محاسن .. الله يحرقك و يحرق الحب علي اليوم اللي شفتك فيه .. انت جاي ليه دلوقتي؟!!
احمد .. جاي اقف جمبك في الموقف ده .. مقدرش اسيبك تواجهي لوحدك الناس .. انا معاكي للنهاية وهقول للدنيا كلها اننا بنحب بعض ومحدش هيقدر يكلمك

محاسن .. انت جاي تقول الكلام دا هنا وقدام بنتي ؟!! انت ايه معندكش دم !! امش من هنا حالا ارجوك .. امشي دلوقتي عشان اخوها جاي
احمد .. حاضر بس طمنيني ..

هنزل الجزء العاشر والاخير

رواية عشقت خطيب ابنتي كاملة

الجزء العاشر والاخير

تخرج حنان من المستشفى بعد إصابتها بانهيار عصبي شديد من هول الصدمة فقدت النطق مؤقتا .. أما محاسن فهي تمر الآن أشد واصعب فترة مرت عليها في حياتها .. اصبحت منبوذة من المحيطين بها ممن هم عرفوا قصتها اصبحت لا تسمع إلا اللوم و العتاب والاهانة والسخرية ..

اتصلت بها والدة احمد واهانتها بما فيه الكفاية حتي اولادها لم يرحموها بالعكس كانوا اشد قسوة عليها من الغرباء تسمع كل يوم منهم العتاب واللوم والكلام الجارح الذي يمزق القلب قبل المشاعر جعلها كل هذا تنطوي علي نفسها وتسكن غرفتها التي لا تكاد تخرج منها طوال اليوم ..

Advertisement

نعم اصبحت حبيسة ظلم ابناء نسوا ما قدمت لهم طوال عمرها وتذكروا تلك الفعلة التي فعلتها دون قصد فمن منا يملك توجيه مشاعرة ؟!! فالحب يسكن القلوب بلا استئذان وبالقوة الجبرية ولكن اكثر الناس في مجتمعاتنا وخاصة العربية لا يفهمون ذلك ..

ظلت محاسن حبيسة غرفتها تلوم نفسها علي ذنب ليس بذنب قاطعها ابنائها ولا يكلمونها تكفيها نظراتهم الحارقة كلما رأتهم وكأنها فعلت فاحشة او كبيرة وبدلا من يلتفوا حولها ويشدوا من ازرها ويحاولوا ان يجدوا حل للمشكلة تركوها وهجروها ونسوا انها امهم التي حملت وولدت وارضعت وربت وتحملت منهم افعال حمقاء لا يتحملها سوي الام .. بدأت تموت من الداخل بالبطئ لا احد يعلم حالها سوي الله ..

اما احمد فكل يوم يتصل بمحاسن ومحاسن لا تجيب ابدا .. يرسل لها رسائل تحمل عبارات التوسل بأن تجيب ولكنهت لا تجيب .. دفعة ذلك الي اخذ قرار صعب وخصوصا في تلك الظروف .. هو ان يذهب الي منزل محاسن ليطمئن عليها .. نعم انها جرأة الحبيب الصادق في مشاعره فهي لا يبالي شيئا او عاقبة ذلك الفعل الا انه يريد ان يطمئن علي محبوبته .. طرق باب الشقة ففتح عماد الذي احمر وجهه عندما رأه
عماد.. وليك عين كمان تيجي لحد هنا؟!!

احمد .. عاوز اطمن علي مامتك .. عاملة ايه ؟
عماد.. وانت مالك ؟!! امشي ومتجيش هنا تاني امشي غور من هنا
احمد .. بقلك عاوز اطمن علي محاسن خليها تكلمني .. اوعوا تكونوت اذتوها ؟!!
عماد.. انت مبتفهمش يا غبي .. امشي غور من هنا

احمد يدفع عماد بالقوة ليدخل الي الشقة وعماد يحاول منعه يتشاجران سويا .. الام تسمع صوت الشجار من غرفتها فتضطر للخروج وتقول بغضب وقلب مكسور
محاسن .. خلاص كفاية .. انا لو زانية مش هتعاملوني كدا ؟!! خرام عليكم
احمد .. محاسن !!! هما عملوا فيكي ايه ؟!!
محاسن .. انا اللي عملت في نفسي يا احمد مش هما .. واديني بدفع التمن
عماد .. انت ازاي تيجي لحد هنا بعد اللي عملته ؟!!

Advertisement

احمد .. انا عملت ايه ؟!! انا حبيت زي اي حد بيحب .. لكن المشكلة بالنسبة لكم اني انا حبيت مامتك .. كان ممكن اضحك عليكم وافضل مرتبط باختك واعيشها في وهم وقصة حب كدابه .. لكن انا مقبلتش الخداع .. لا ليا ولا لحنان .. واذا كنتوا فاكرين ان كدا هتخلوني محبش امكم او امكم متحبنيش تبقوا غلطانين ..

الحب زي ما اتولد بالاكراه هيعيش بالاكراه حتي لو مفضلناش مع بعض .. بس هنفضل نحب بعض .. لان امك هنا يا عماد ثم يشق قميصة ويكشف عن صدرة فيفاجأ الجميع انه قد رسم صورة محاسن وشما فوق موضع القلب .. ثم ينظر الي محاسن وحنان التي خرجت ايضا تشاهد الموقف وينصرف والدمع في عينيه ..

محاسن الي غرفتها مسرعة وتغلق الباب لا تقوي علي مواجهة ابنائها تعجبت من جرأة احمد الذي زادت الموقف سوءا وتمر الايام وتقرر محاسن ترك المنزل .. الي اين تذهب؟!! لا تدري ولكنها تريد الفرار من كل شئ يجعلها تحس بأنها مذنبة ذنبا لا يغتفر ..

بحث عنها ابنائها في كل مكان .. اعلانات في الصحف والمجلات .. خرجت ولم تعد .. احسوا الان بأنهم قد فقدوها وانهم كانوا قساة القلوب معها .. حاسبوها علي مشاعرها .. احسوا بالندم ولكن متي ينفع الندم بعد فوات الاوان جاءهم تليفون بأن الام ترقد في العناية المركزة بعد ان صدمتها سيارة اثناء تجولها في الشارع وهي تسرح بخيالها فيما وصل اليه حالها .. مشهد عجيب البنت علي صدر امها والاولاد تحت قدميها ..

نادمون بشدة يقولون يا ليتنا كنا غفرنا لها فكم غفرت لنا من قبل .. يارب لا تحرمنا منها .. احمد يحضر ومعه شنطته يراقب الموقف من الخارج دون ان يراه احد فقد نوي الرحيل والسفر الي امريكا يشاهد الموقف وقلبه يعتصر حزنا ودموعه تسقط فتبلل ذقنه التي اصبحت كثيفه من الحزن وفجأة تصرخ البنت لقد توقف القلب ..

Advertisement

نعم ماتت الأم ضحية مشاعرها .. ماتت ضحية مجتمعات قاسية لا تحرم ولا تغفر .. سقطت الشنطة من يد احمد وظل يبكي وينوح كطفل صغير فقد امه ولكنها لم تكن أمه فهي حبه الاول والاخير .. وداعا محاسن .. وكان الله عونك يا احمد …

انتهت القصة

 40,251 اجمالى المشاهدات,  9 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

Advertisement

متوسط ​​تقييم 3.8 / 5. عدد الأصوات: 14

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Advertisement
Advertisement
2 تعليقان

2 Comments

  1. ياريت تشكرونا على المجهود فى نقل وكتابه الروايه لحضراتكم

    Reel-Story Note

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

قصص الإثارة

قصة زوجتي حملت وانا عقيم (كاملة)

Published

on

By

3.3
(4)

وقت القراءة المقدر: 8 دقيقة (دقائق)

تزوجت من 18 سنة بنت عمي كانت نعم الزوجة أنجبت منها 4 أولاد وبنت ربنا يجعلهم بارين ويصلحها قبل فتره صار عندي مرض بالبروستات أكرم الله السامعين كشوفات وفحوصات ومع الفحوصات.

طلع ان عندي عقم ولا أستطيع إنجاب الاطفال انا جن جنوني كيف عقيم ومعي 4 وصار الشيطان يلف بي يمين ويسار وقلت لازم اروح مستوصف آخر اتاكد حرام اظلم زوجتي وفعلا رحت اكثر من 3 مستشفيات والكل نفس النتيجه فكرت و قررت اخذ عيالي اسوي لهم فحص DNA عشان ما اظلم امهم وهي شرفي قبل ماتكون زوجتي .

و عشان مايكشفون امري اخذت من كل واحد منهم من شعر راْسه وهم نايمين واليوم الثاني من الفجر وانا بالمختبرات والمصيبة اكتشفت انهم وبعد ما اخذت شعر الرأس من أولادي الذين لا اعلم هم اولادي ام لا وذهبت المختبر قال لي دكتور التحاليل سوف تظهر النتيجه بعد شهر فقلت له لماذا بعد شهر اني اريدها الان فقال لي مستحيل انه هذا التحليل دقيق جدا .

 

ولابد أن يوضع على الجهاز لمدة شهر فا ذهبت البيت وانا الشك سوف يقتلني ولا اعلم ماذا افعل ولا اريد ظلم زوجتي اكراما لعمي حتى تتبين لي الحقائق بعد التحاليل وعندما دخلت الى البيت وجات الأولاد كالعادة يحضنوني فلم استطيع ابادلهم نفس الشعور وبدأت بالصياح في وجه الأطفال حتى يكفوا عن المشاكسه بي فجأة زوجتي وادخلتهم الي غرفهم وقالت لي ما بك فنظرت الى رقبتها وتجاوبني شعور ان اضع يدي على رقبتها ولا اتركها حتى تموت.

وهنا قلت في سري لا إله إلا الله وقالت لي هل انت متعب قلت لها نعم اني متعب ومجهد بعض الشئ فقالت اعد لك الطعام فقلت لا وذهبت التلفاز وجلست في الصاله وحيدا افكر حتي تمت مكاني ولم أصحو إلا في السادسة صباحا وكانت تأتيني كوابيس في هذه الليلة إني قتلت زوجتي والأولاد وقتلت نفسي وخرجت من البيت وجلست أمام البيت اراقب من بعيد.

فلم أراها تخرج من البيت لمدة شهر كامل لم تخرج من البيت ولم ارى احد يدخل على بيتي وهنا الأفكار التي تراودني
سوف تقتلني وذهبت الي المختبر لكي احصل على النتيجة قال لي نعتذر منك سوف تتأخر النتيجة لمدة اسبوع ايضا وهنا كنت سوف اجن وذهبت من المختبر وقلت اذهب صديقى وكان حقا نعم الصديق اخ لم تلده امي.

 

وكان دوما يتدخل لحل مشاكلي سوء في العمل أو مع زوجتي او مشاكل عامه وذهبت لاحكي له هذا الحمل الثقيل الذي في صدري وذهبت صديقي اللي عمله وهو صاحب شركة استيراد وتصدير وعندما دخلت له مكتبه رأي الحزن في وجهي وسألني ما بك يا صديقي وانا لست اعلم من اين ابدء الكلام وكأنني فقت النطق وما هي الا ثواني معدوده وانهمرت الدموع من عيني وسالت مابك لبد ان تحكي كي اعرف كيف اساعدك وانا لا استطيع الكلام و طلب صديق مني الهدوء حتى يعرف ما سبب هذا البكاء حتى هدأت بعض الشيء.

وحكيت له القصة كاملة فقال لي هذا سبب حزنك وبتسم ابتسامه خفيفه وقال هؤلاء الأطفال اولادك وزوجتك زوجه شريفه تصونك وتصون عرضك ولا داعي كل هذا الشك وبدا لي في سرد أحداث مع ناس اخرين منهم من انجب اطفال ولن يعد قادر علي الإنجاب وقال لي أنت منهم وسوف يثبت التحليل كلامي فارتاح قلبي قليل من كلامه وقلت أذهب إلى البيت كي ارتاح وعندما دخلت البيت ورأيت زوجتي والاطفال و سألتني مابك لماذا تأخرت فقلت لها بصوت عالي وما شأنك اتأخر كما اريد .

فاجأت الاطفال كي يلعبون مع كالعاده فنظرت لهم وقلت من يقترب مني سوف انهال عليه بالضرب ابتعدوا عني اني مريض ومتعب وأنا أقول تلك الكلمات للأطفال كان قلبي يتمزق من الداخل ونمت تلك الليلة ايضا انام التلفاز في الصالة وفي الصباح ذهبت لتقضي بعض اعمالي التي انا مشغول عنها وقلت اذهب صديقى وانا نازل من سيارته رأيت زوجتي خارجه من عنده من شركته فتعجبت فلم ينتابني الشك انه صديقي جاني تلفون وجلست في السيارة اتحدث في الهاتف لمدة نصف ساعة وبعدها ذهبت الى صديقي في مكتبه وجلسنا وتحدثنا في مواضيع ولم يحكي لي ان زوجتي كانت عنده.

 

 

وهنا بدأت اشك في اشياء اخرى .. وخرجت من عند صديقي وذهبت إلى البيت وسألت زوجتي وقلت لها هل خرجتي من البيت اليوم فقالت نعم ذهبت صديق لاحكي له احوالك وكيف تغيرت ١٠٠درجه لست زوجي الذي أعرفه لم اعد اتحمل معاملتك معي ومع الاطفال احكي لي ما بك لو كنت في مشكله نجد لها مخرج معا قال لها لاشىء بعض المشاكل في عملك وسوف تحل ان شاء الله وسوف ارجع مثل الاول واحسن.

فقالت لي ارجوا ذلك وثاني يوم ذهبت إلى صديقي وقلت له بعصبيه ماذا كانت تفعل زوجتي عندك فقال وهو يرتعش لا شيء كانت تحكي لي عن احوالك ومشاكلك ومعاملتك للاطفال فقلت له ولماذا لم تخبرني بالامس وانا عندك فقال لي انت الان تشك وتخون أي أحد وخفت ان تشك بي فقلت لن احكي لك ان زوجتك كانت عندي فقلت له يا ليتك كنت حكيت فقال لي اصبر حتى تخرج نتائج التحاليل وبدء بالحكم فقلت لا لن اصبر حتي اعلم الحقيقه فاقترح علي صديقي ان اجلب كاميرا صغيره دقيقه تعمل بالانترنت واوصلها بهاتفك وضعها في مكان ما في البيت و راقب بيتك جيدا .

 

عندما تكون خارج البيت ليطمئن قلبك وعجبتني الفكرة وفعلا ذهبت الي محل واشتريت كاميرتين صغيرتين جدا وضعتهم في الاماكن المميزة في البيت لكي تكشف لي البيت كامل ولكي اسمع ما يقال في البيت وهنا كانت الكارثة 
وعندما وضعت الكاميرات في البيت وانتظر كي تعمل علي هاتفي ولكن الكمرات لم تعمل اخذتها وذهبت الي المحل الذي اشتريت منه الكاميرات وتم استبدالها وذهبت البيت لتركيبها وعندما انتهيت قلت لزوجتي اني سوف اذهب الي العمل يوم او يومين في الاسكندريه فقالت لي أنت وشأنك.

فا هيا حزينة بسبب أفعالي معها ومع الأولاد وهي لا تعلم اني احترق من الداخل واري جريمة قتل سوف تحدث في أي لحظة واخذت سيارتي وذهبت صديقى وحكيت له ماذا فعلت وعن فكرته التي اعجبتني وقال لي ان شاء الله يخيب ظني وان لا شئ من تلك الأوهام التي تدور في رأسي فقلت له يارب خيب ظني وقال لي صديقي الم تشعر بالجوع قلت نعم ان جوعان جدا فذهبنا نحن الاثنين الي المطعم ونحن نتناول الطعام أخرجت الهاتف من جيبي كي أراقب وأرى ما يحدث في البيت فوجدت ما لا أتوقعه رأيت جاري في الشقه المقابله وهو يعمل طبيب ويدخل مع زوجتي إلى غرفة نومي فنهضت مسرعا الي سيارتي فقال لي صديقي انتظر خدني معك فقلت له لاااا لا دخل لك في هذه القصة .

وذهبت بالسياره واتي صديقي خلفي بسيارته وعندما دخلت البيت وعندما دخلت الي البيت مسرعا واشهرت سلاحي لكي أقتل زوجتي الخائنه هيا وعشيقها ودخلت غرفة نومي وشيب شجار عنيف بيننا نحن الثلاثة والغضب يملأ قلبي وعيني ولم اري شئ امامي غير القتل ولم افق من الهستيريا التي اصابتني غير ان صديقي خطف السلاح من يدي وقال لي جاري الطبيب ان ابني أصابته الحمى الشديدة حالته خطر جدا.

ولو أعلم ان دخولى بيتك سوف يسبب تلك كل المشاكل ما كنت دخلت ولكن هذا واجبي فقال صديقي الطبيب استمر في الكشف يا دكتور ما حالت الولد وعندما رجع الطبيب وجد الطفل فارق الحياة بسبب ارتفاع درجه الحراره الشديده والكل هنا يتهمني انني السبب في موت الطفل وقد أصابني شعور بالبلادة كان هذا احب الاولاد الي قلبي واليوم لا اعد اشعر بذالك الحب ولم تنزل دمعه عليه ولم يكون فارق مع ان كان حي او ميت وبعد ان انتهينا من دفن الطفل.

انا والعائله والاصدقاء والاقارب واخذت العزاء فيه وثاني يوم أخذني صديقي الي المختبر وقال لي تعال لكي نعرف نتيجة التحاليل وفعلا اخذنا النتيجة وقال لي دكتور التحاليل ان النتيجه التحاليل مطابقة ١٠٠%وان الاولاد اولاد صرخت بأعلي صوتي وصرت انادي علي ولدي الذي فقدته .

وقلت بأعلى صوتي أنا من قتل ابني واخذني صديقي ورحلنا طبيب الذكورة والعقم وتم الكشف علي وجد اني احتاج عملية بسيطة في الخصية وترجع الامور كما كانت إلى وضعها الطبيعي رحلنا وبعد ان انتهت كل شكوكي حول زوجتي التي انا ظلمتها وانا الان جالس عند قبر ابني ابكي عليه وادعوا له واطلب منه ان يسامحني على تقصيري معه النهاية

منقولة للفائدة

 6,288 اجمالى المشاهدات,  250 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.3 / 5. عدد الأصوات: 4

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading

قصص الإثارة

قصة ميرفت والعشيق

Published

on

0
(0)

وقت القراءة المقدر: 45 دقيقة (دقائق)

#قصة_حولوني_لشيطان

ايوه ياميرفت انتي متأكده ان جوزك في الشغل ومش جاي في الطريق احسن يكبس علينا؟-ايوه في الشغل اخلص وبص قدامك-انا دخلت الشارع انهي بيت عشان البيوت كلها شبه بعضها-انا شيفاك متبصش حوااليك عشان محدش يشك لما تقرب هقولك تدخل انهي بيت-لبستي الطقم اللي قولتلك عليهبضحكة مثيره -اه بس تحت الروب. ادخل في الباب اللي جاي ومتبصش حواليك اطلع الدور التالت هتلاقيني سيبالك الباب مفتوح

دخل العشيق مدخل البيت وواضح علي ملامحه الاستثاره اما في شقة الاستاذ نبيل زوج ميرفت واقفه ميرفت قدام المرايه بتتهيأ للقاء محرم هيجمعها بعشيقها بعد دقايق واقفه قدام المرايه بكامل انوثتها وزينتها في محاولات لتتجمل اكثر

علي سلم المنزل وفي الدور الثاني قابل عم محمود ذو الخمسين عام العشيق واضح علي ملامحه التوتر

-انت رايح فين يابني

-طالع لقرايبي ف شقة الاستاذ سعيد قصدي نبيل

-.بس الراجل في الشغل مراته بس اللي فوق اطلعله وقت تاني الراجل بيرجع الساعه سته

-لا ماهو. ماهو مستنيني فوق مراحش الشغل بعد اذنك ياحج مش محضر نيابه وبعدين مراته تبقي اختي

عم محمود ساوره الشك في تصرفات العشيق ونزل وهو بيلتفت لورا لحد اما وصل للشارع وقابل شاب ساكن في نفس العماره وسأله

-هو استاذ نبيل اللي ساكن في التالت مراحش الشغل النهارده؟ فيه واحد بيقول طالعله شقته.

عيون الشاب لمعت.

-نتصل باستاذ نبيل لو فوق هيقولنا خلاص ولو مش فوق يبقي اللي ف دماغي صح

في مكتب بسيط يجلس الاستاذ نبيل امامه كمية اوراق كثيره جدا وبيحكي مع صديقه في المكتب المجاور

-انا تعبت والله محدش بيرحم حد والمدير اي شغل مش لاقي حد يعمله يبعتهولي مايعينو موظفين ده حرام. والله لولا الالتزامات ومصاريف العيال كنت شفت شغل تاني غير ده عالاقل احفظ كرامتي من لسانه

-معلهش لازم تتحمل هانعمل ايه ما احنا في الهوا سوا بس برضه المدير مستقصدك لو لقيت شغل احسن شوفو

-دورت كتيير بس ربك ما ارادش والدنيا مبترحمش الغلبان لازم اتحمل عشان مراتي وعيالي ومش مهم بعد كده تعبي

في مكتب بعيد شويه عنهم يهمس موظف لزميله

-الراجل ده عمري ماشفته مرتاح زي مايكون مكتوب عليه الشقا علطول حياته كلها كوارث

يتبعه صوت المدير

-فين نبيل الزفت

بضيق شديد وضحكات من تحت لتحت من زملاء استاذ نبيل يتحرك استاذ نبيل مسرعا ناحية مكتب المدير وكأنه بيحاول يوصل بسرعه قبل مايشتم تاني

-هو انت يازفت مبلاقيش من وراك غير البلاوي بص في الكشف ده وشوف الغلط ده؟؟

-مش. مش انا اللي عملته حضرتك ده اكيد حد من زمايلي ده مش خطي

-ده انت راجل ناقص مفكر يعني لما تكذب هصدقك؟ غور ف داهيه ومخصوملك يومين

-الاستاذ نبيل بصوت مبين وجعه

-ليه بس يافندم ده حتي والله الشغل كتير وانا بعمله ومبتكلمش والخط ده مش خطي صدقني يافندم

-كلمة تاني وهزودلك الخصم وغوور ف داهيه ومش عاجبك الشغل متشتغلش. امشي من وشي

خرج الاستاذ نبيل وواضح علي وجهه علامات التعب والحيره وكأنه مش عارف يعمل ايه مش قادر يتحمل الوضع وف نفس الوقت مجبر

جلس الاستاذ نبيل علي مكتبه وفي عينيه بداية دموع عاوزه تنزل بس كاتمها

يرن هاتف الاستاذ نبيل

-الو يا استاذ نبيل

-ايوه معاك اتفضل

-انت مستني حد في البيت؟

-لا ؟ ليه خير فيه حاجه؟

-فيه واحد طلعلك الشقه وبيقول انك مستنيه فوق

-لا اكيد في شقة تاني مش عندي يافندم

-ياعم بقولك فيه راجل دخل شقتك وجواها دلوقتي انت فوق ولا ف الشغل

جبهة الاستاذ نبيل نزل منها عرق من صعوبة الموقف وبيبلع ريقه ويقول

-لا حضرتك مستحيل انت اكيد غلطان في حاجه

-بقولك ايه اقفل انت شكلك راجل لمؤاخذه أصلا وعارف وساكت انا هاتصرف

الاستاذ نبيل قعد علي الكرسي اللي وراه رجليه مش شيلاه وزمايله بيسألوه

فيه ايه ايه حصل. مالك يا استاذ نبيل

-انا لازم امشي حالا. استرها يااارب

-طب قولنا حصل ايه بس طب نقول ايه للمدير لو سأل عليك

استاذ نبيل مردش وخرج بسرعه لخارج المكتب

في شقة استاذ نبيل استقبلت ميرفت عشيقها باحضان ساخنه وبدايات علاقه محرمه بدأتها ميرفت بكلمة وحشتنيليبدأ العشيق في التمرد………صوت بكاء من غرفه قريبه ويقترب اكثر ليفتح الباب وهي في احضان عشيقها-انا جعان ياماماميرفت تركت عشيقها وجريت ناحية طفل في الخامسه من عمره جسده ضعيف واضح عليه سوء التغذيه لتنهال عليه بصفعات متتاليه وبغضب شديد تقول له-متقولش جعاااان ابوك مش عارف يأكلكم غوور نااام ومتدخلش هنا تاني غير لما اندهلكالطفل بيبكي من وجع الضرب ومن خضته لما شاف راجل غريب في وضع لا يناسب طفلوكأن ميرفت انشالت منها كل مشاعر الامومه زقت الطفل جااامد لبرا وهي بتقوله غور ناام وتغلق الباب لتعود الي احضان عشيقها وكأن شئ لم يكنفي الشارع واقف الشاب اللي كلم الاستاذ نبيل بيكلم اصدقائه عشان يقتحمو شقة الاستاذ نبيلاما الاستاذ نبيل فركب في توكتوك وبيقوله امشي بسرعه ياسطي استرررها يااارب ويطلع الموضوع سوء تفاهم يااارب انا مش حمل صدماتدموع واضحه بدأت تنزل من عيون استاذ نبيل وهو بيحاول يمنعها.بعد دقائق كان الاستاذ نبيل نازل من التوكتوك وعلي وجهه معالم الارتباك لما شاف اكثر من شاب واقفين قدام بيتهواحد من الشباب بص لاستاذ نبيل وبيقوول لصديقه-اهو جه عشان يداري عليها قلتلكم الراجل ده مش تمام محدش صدقني-ياعم ده راجل غلبان مش فاهم حاجه ف حاجه انا حاسس كده والله-ياعم انت اللي غلبان ماهو لازم يعمل كده اومال هيقول بيطلع رجاله للبطل اللي معاه وصوت ضحكات من الشباب -تعالي نروحله عشان نطلع معاه شكلها هتبقي ليله حلوهبيقرب الشباب من استاذ نبيل-تعالي اطلع افتح شقتك عشان الراجل اللي فوق نجيبه-حضرتك اكيد الموضوع فيه سوء تفاهم زوجتي انسانه محنرمه واكيد مش هتعمل كدهاحد الشباب بعصبيه-ماتخلص ياراجل يانجس ولا نطلع نكسرلك الشقه اطلع قدامنا-دموع نزلت من عين استاذ نبيل الموقف صعب عليه بيطعن في شرفه وبيتم اتهامه انه ديوث وبيته علي وشك الخراب وهيتجرع الم الخيانه لو فعلا كلامهم صح،طلع الكل قدام شقة استاذ نبيل واستاذ نبيل بيمد ايده يطلع المفتاح وايده بتترعشاصوات غاضبه من حواليه-ماتخلص وتفتح هاتقعد اليوم كله بتطلع المفتاح من جيبك ماخلاص عرفنا انك راجل قرنيضحكات من الشباب اللي واقفين وواحد منهم ضرب استاذ نبيل بقبضته في ظهره- اخلص يانجس وافتح البابداخل شقة استاذ نبيل الزوجه اتحركت من حضن العشيق اللي شهواته نقلته لعالم خلاه مش حاسس بالعالم الخارجي مفوقوش غير ميرفت بتزقه وهي بتلطم وتقوول يلهووووي سامع الصوت اللي برا شكله قدام شقتي وهي اللي هتتفتح

في هذه اللحظه فتح استاذ نبيل شقته وقبل مايدخل هو انطلق الشباب الغاضب ملأ الشقه و……..الحلقه الثانيه-استاذ نبيل بيجري ورا الشباب وقلبه مقبوض والشباب قدامه هجمو علي غرفة نومه-مراته قاعده لوحدها وبتصرخ في الشباب اييه اللي دخلكم هنا يامتخلفين وبتبص لاستاذ نبيل زوجها-انت بتفتح الباب للشباب يدخلو عليا وانا كده ياراجل ياعرهاستاذ نبيل جسمه كله بيترعش من رهبة الموقف ومن جواه بيقول الحمد لله عشان مراته طلعت بريئه وبيته مخربشاحد الشباب جري ناحية شباك غرفة النوم وصرخ فجأه-عشيقها نازل علي الماسوره اهوهصرخت زوجة استاذ نبيل. يخرااااب بيتيوالشباب كله اندفع ناحية الشباك وبدأو يضربو العشيق في ايديهاما استاذ نبيل جري ناحية زوجته وبدأ يخنق فيها وبعض الشباب بيضربوه من ضهره ويقولو-هاتعمل نفسك متعرفش حاجه يانجس جاي تنجسلنا الحاره انت ومراتكضربات علي جسم استاذ نبيل من كل مكان مع شتايم خلت دموعه تنزل بغزاره وحاسس كأنه هيموت من كتر الخنقه والتعبعلي شباك الغرفه كان واحد من الشباب ماسك ماسوره حديد طويله بيضرب ييها العشيق اللي وقع من الدور التالت ونزل غرقان في دمهكل الشباب الموجودين في الشقه بدأو ينزلو لتحت يشوفو العشيق وسحبو معاهم استاذ نبيل واخر واحد طالع من الشقه قفلها بمفتاح استاذ نبيل بعد اما ولع في ستاره جوا الشقهناس كتييره جدا بتضرب العشيق ضرب مبرح وهو يينازع وبيطلع في الروح بعد اما نزل علي دماغه من الدور التالت وبعضهم رابط أستاذ نبيل في كرسي وبعصي غليظه نازلين ييها علي جسده المرهقاستاذ نييل رغم قسوة الضرب اللب نازل علي جسمه بيصرررخ وهو باصص لشقته في الدور التالت اللي طالع منها دخااان كثيف.-ولااااادي طلعو ولااااادي من الشقه والله مالينا ذنبمحدش بيلتفت لصراخه اللي كل صرخه بتعلي عن اللي قبلها وييحاول يفلت ويجري يجيب ولاده من وسط النيران لكنه مربوط باحكاممرات استاذ نبيل واقفه في البلكونه بتصرخ عشان حد يلحقهاناس كتيره واقفه بتبص وتضحك وبعض الستات بتصرخ والست بتطلع علي الشباك بتحاول تنطواستاذ نبيل بيبصلها : طلعي ولادي هيموتو محروقين ادخلي هاتيهمبس كأنه مبيتكلمش ومحدش مهتم بكلامهقبل ماتنط مرات الاستاذ نبيل من البلكونه حصل انفجار غااز خلاها طااارت من الشباك واتخبطت في الحائط المقابل ونزلت ميتهاستاذ نبيل بيصرخ صرخات مستديمه صوته مييتقطعش ولاااااادي ولااااادي ملهمش ذنب. ولااااديكل اهالي المنطقه جريو علي شقة استاذ نبيل يشوفو حل للغاز عشان الشارع كله ميتفحمشواحد منهم بيجري علي محبس الغاز العمومي وقفلو واتصل بالشرطهاحد اهالي المنطقه-لو الشرطه جت وعرفت اللي حصل هاتحبسنا-انا مليش دعوه ياعم انا هامشي-لا تمشي ايه ماهو هيجيبوك كده مفيش غير حل واحد-ايه هو-استاذ نبيل جه من الشغل لقي مراته مع عشيقها رمي العشيق من الشباك وقفل الباب وولع في الشقه واهو يستاهل عشان بيجيب رجاله لمراتهكل اللي واقفين شجعو الفكره وهما بيبصو لاستاذ نبيلاستاذ نبيل في عالم ثاني ساكت وفاقد النطق مبيتكلمش ولا يقول غير ودوني لولادي ملهمش ذنب هي السبباستاذ نبيل واضح انه الصدمه خلته مش حاسس بحاجه حواليهفي بضع دقائق عربيات الاطفاء وعربيات الشرطه ملت المكان وبعد سماع اقوال اهل المنطقة قبضت الشرطه علي استاذ نبيلفي قسم الشرطه وبعد انهاء الاجراءات وتقفيل المحضر تم وضع استاذ نبيل في الحجز الاحتياطي وكان بدأ يفوقصرخاته من الحجز الاحتياطي عاليه جدا-ولادي اتقتلو اقبضو علي اللي قتلووهمانا مقتلتش ولادي وعاوز حقهمده نادر كان نفسه ف لعبه وملحقتش اجيبهاله هاتووولي حق ولادياحد المسجونين يقترب من استاذ نبيل : اقعد ساكت ياجدع انت بدل ما افلقك نصيناستاذ نبيل بحرقه بيكمل صراخه وهو جنب البابالمسجون بغضب مسك أستاذ نبيل بقوه من هدومه وسحبه وسددله لكمه قويهرد استاذ نبيل بلكمه اقوي وكأنه بيعلن تمرده علي استسلامه للحياه ومحاولة تجنبه للمشاكلمجموعه من المساجين اتلمو علي استاذ نبيل ولكمات وركلات متتاليه منهمصوت باب الحجز ببتفتح وكل المساجين رجعت لورا الا استاذ نبيل بيحاول يهاجمهم في محاولات لاسترداد الباقي من كرامته ومحاولات لتفريغ شعوره بالوجعالعسكري والظابط دخلو ومسكو استاذ نبيل كتفوهالظابط : الواد ده شكله كده ناقص ربايه وديه الحبس الانفرادي اسبوعأستاذ نبيل بيحاول برضه يكمل خناقته مع المساجين وبيحاول يفلت من قبضة العسكريالظابط : لا وكمان عامل مبيخافش. دخلوه الاول المكتب عندي وروقوه وبعدها يروح الحبس الانفرادي شهربعد ربع ساعه خرج اتنين عساكر من مكتب الظابط وهما بيجرو وراهم استاذ نبيل واضح انه من كتر الضرب فقد القدره علي الحركه وفي غرفه مظلمه رموه جواها وقفلو الباباستاذ نبيل بصوت ضعيف : طلعووني انا معلمتش لحد حاجه. طلعوني اخد حق ولاديطلعووونيلمدة ثلاث ساعات متواصله واستاذ نبيل بيقول نفس الجملهصوت همس من ورا استاذ نبيل من وسط الظلااام بيقووول :هانطلعك متخافشجسد استاذ نبيل ارتعش لانه مفيش حد في الغرفه غيرهوقف وهو بيصرخ مين اللي هناالصوت جاي من وراه : انا اللي هنطلعك يانبيل انا عارف حصل ايه معاكلف استاذ نبيل بسرعه ناحية الصوت كان واقف قدامه حاجه مش باين منها غير عيوه حمرا. مد استاذ نبيل ايده يحسس علي اللي واقف قدامه حس بشكة ابره في ايده وحس وكأن شئ بارد بيسري في عروقه وتوقف صراخه تمااامافي موعد عشاء المساجين عسكري ماسك طبق فيه اكل بتاع استاذ نبيل ورايح ناحية الزنزانهوقف واتسمر مكانه مكانه وهو قدام باب الزنزانهرمي الاكل وطلع يجررري ناحية مكتب الظابط-الحق ياباااااشا. المسجون اللي اسمه نبيل زنزانته مفتووووحه وهررررربعلي بعد خطوات من قسم الشرطه فيه واحد واقف خلف القسم وبيدل ملابسه وهو بيبص لورا ويضحك ضحكة مخيفه و…… ———————–

الحلقة الثالثة والرابعة

في قسم الشرطة الدنيا مقلوبه اول مره يهرب مسجون من الحبس الانفرادي

الظابط خلي العساكر كلها تفتش في كل مكان حوالين قسم الشرطة وجري علي غرفة الكاميرات

جوا غرفة الكاميرات الظابط مركز جامد مع الكاميرا حركة الاستاذ نبيل طبيعيه جدا لحد قبل موعد عشاء المساجين بدقائق

وقف استاذ نبيل من مكانه ومشي ناحية الباب ومسك الباب بقبضته شد الباب الحديد اللي اتفتح واتكسرت في ايده الاقفال الفولاذ بتاعت الباب

الضابط قاعد مذهول من رهبة الموقف وبيبص باستغراب شديد

استاذ نبيل خرج بكل هدوء وبص للكاميرا وهو بيضحك وبدلا يتسلق الحائط كأنه عنكبوت

الظابط مبيقولش غير كلمة واحده بس

اعوذ بالله من الشيطان الرجيم

استاذ نبيل بدأ يزحف علي حيطان القسم لحد اما وصل للسطح بتاع القسم ومحدش خد باله خالص

الظابط : بسرعه يابني هاتلي كاميرات القسم من ورا هو عند الجزء الخلفي من القسم

واضح جدا في الكاميرا استاذ نبيل وهو بيزحف علي الحيطه وينزل وكأن ده شئ عادي.

الرعب مسك قلب الظابط وهو بيقول الحمد لله انه هرب انا من الاول حاسس ان فيه حاجه غلط

عرق بينزل كتير من الظابط وسرح في تفكير عميق

قطع تفكيره صوت جاي من وراه خلاه نط لفوق ييجي متر من الخضه وبيقوول

-مفيش حد حوالين القسم ياباشا بس فيه ناس بتقول شافت واحد بيجري ناحية الطريق الجديد

الظابط بتردد : طب جهزو قوه يابني هانروح للطريق الجديد

في احد المنازل المهجوره داخل استاذ نبيل لاحدي الغرف المظلمه شكله متبهدل وهدومه مليانه طين

بدأ يقول كلام غير مفهوم ويبص حواليه زي المجنون

علي مقربه منه فيه مكان يقدر ينام فيه

نام استاذ نبيل في المكان حط راسه وفرد جسمه وبدأ يبص للسقف ويضحك شويه وبعدها يبكي ويرجع تضحك وكأنه فقد عقله لحد اما نام

في حارة استاذ نبيل

-الحق يا ابني الدنيا مقلوبه بيقولو نبيل هرب

-وانا مالي ياعم مايهرب ولا يولع

-يابني انت نسيت اننا شهدنا ضده زور يعني ممكن ييجي يعمل قلق هنا

-ياعم ده راجل ملوش لزمه ده بيخاف من خياله تقولي هاييجي يعمل قلق؟

-ماهو مقهور ومتستبعدش اي حاجه وكمان انا اللي ولعت في الستاره وهو شافني قبل اما اقفل الباب بالمفتاح وولاده ماتو انت نسيت؟

-ماتهدا ياعم قولتلك ملوش لزمه ولو فعلا هرب من القسم اخرو هايشوف مكان يستخبي فيه

استاذ نبيل نايم مكانه وشايف في حلمه كابوس مخليه بيئن ويتحرك

استاذ نبيل شايف ابنه في المنام بيقوله

-حرقونا يابابا انا شفت اخويا وهو بيعيط اوي والنار مخلياه بيسيح ويموت

وانا قلت لماما انا جعان دخلتني اوضتي وضربتني عشان الراجل اللي كان معاها شكله زعل مني وحبستني وقفلت بالمفتاح

استاذ نبيل في منامه بيبكي ونازله دموعه وبيكمل الكابوس اللي هو فيه

مراته جت بسرعه علي ابن استاذ نبيل. كانت محروقة وجسمها متكسر كله في الحلم

-امشي من هنا ومتجيش لابوك تاني انت فاهم؟؟ ده هو اللي جاب الناس ولعت فينا

جه من ورا مرات استاذ نبيل واحد دماغه مفلوقه نصين وماسك في ايده حديده وبدأ يضربها بعنف ويصرخ ويقووول انتي السبب

هي بتصرخ وتحاول تجري لكنه بيطاردها بيضربها بعنف وقوه بالحديده علي راسها

ابن الاستاذ نبيل قرب منه ومد ايده الصغيره علي خد استاذ نبيل وقالو

-خلي بالك من نفسك يابابا انا واخويا كويسين خليك طيب زي ما انت يابابا

استاذ نييل صحي مفزوع وبيبص حواليه ومادد ايده كأنه عاوز يحضن ابنه بس بيحضن الهوا

بدأ يبص حواليه باستغراب ويقوول

-انا ايه جابني هنا. انا كنت في السجن ايه المكان ده

هو انا ميت وجزاء لسلبيتي وخوفي جابوني هنا ولا إيه

استاذ نبيل مش مستوعب اي شئ وكأنه مش فاكر اي حاجه ولا عارف أزاي جه هنا

في قسم الشرطه

-احنا قلبنا الدنيا ياباشا وملقيناش حد

الظابط بصوت واطي :.انا عارف انكم مش هتلاقو حد

-بتقول ايه ياباشا؟

-لا. لا مبقولش. بقولكم لازم نلاقيه دي فيها محاكمه لينا

استاذ نبيل خرج من البيت المهجور وبدأ يبص حواليه عشان يفتكر ايه المكان ده وفجأه افتكر. ااااه ده الييت المهجور اللي كنت باجي فيه زمان لما الدنيا تضيق بيا

استاذ نبيل سلك طريق مختصر بيودي لبيته وهو محتار مش عارف يعمل ايه. عاوز يعرف هو اللي حصل ده كان حلم ولا حقيقي

رجليه مسابقة الزمن عشان يوصل للبيت وجواه خيط امل انه يلاقي ولاده ومراته

دخل استاذ نبيل الحاره وعينه علي شقته وقلبه اتقبض الشقه كلها متفحمه من بعيد

يعني كده كل اللي فات مكانش حلم

في شباك المنزل شايف استاذ نبيل شبح طفل في الشباك بيمد ايده ناحيته

والاستاذ نبيل بدون وعي بيبكي بصوت عالي ويجري ناحية المنزل

صوت جاي من بعيد بيقول بصوت عاالي. نبيل جه تاني ياجدعان

واحد تاني بيقول حد يكلم الشرطه شكله ناوي علي حكاية

ست بتنادي من بعيد هرب ازاي الراجل النجس ده

دربكه في الشارع وناس كتيييره اتلمت حوالين نبيل اللي مش فاهم في ايه

مستغرب ازاي بعد اما ظلموه بيعملو كده

وسط ذهوله كانت الناس كلها عملت دايره حواليه وفيه شباب منهم ماسكين شوم وسلاح

وكأنهم عارفين كويس انهم ظلموه وخايفين من رد فعله

دايرة من الناس بتتقفل حوالين استاذ نبيل واللي ولع في للشقه ماسك في ايده سكينة مطبخ وبيقرب عشان يمسك ايد استاذ نبيل ويكتفه ويسلمه للشرطه

ايده بتقرب علي أستاذ نبيل اللي من الصدمه مبينطقش وباصص للكل مستغرب

فجأه استاذ نبيل بحركة فجائيه مسك ايد اللي ولع في الستاره وخد من ايده السكينه بحركة سريعه جدا

غرس المطوااه في وركه

الشاب باصص في ملامح استاذ نبيل اللي علطول ملامحه مليانه طيبه وييخاف من خياله. ملامحه بقت وكأنه بلطجي والشر بينط من عينيه

الشاب وقع علي ركبته وهو بيصرخ وبيحاول يدافع عن نفسه ومد ايده يشد هدوم نبيل لكن السكينه كانت اسرع لذراعه تقريبا قطعتله كل اوتاره

اهل المنطقه اللي عاملين دايره حوالين استاذ نبيل ملامحهم مليانه غضب رفعو الشوم والسلاح وتوجهو ناحية استاذ نبيل والشاب المضروب تحتهم بيصرخ من الام تقطع اوتاره

اهل المنطقه بيقربو بس قلقانين وكأن كل واحد فيهم مستني التاني يضرب االاول

استاذ نبيل بصل لهم فجأه وبصوت غير صوته خااالص. قالهم

تحبو اضربكم واحد واحد ولا كلكم مع بعض وختمه بضحكة غرييه

شاب من اللي واقفين رفع الشومه ولسه هاينزل بيها علي راس استاذ نبيل لقوووه طااار لفوق ونزل علي رقبته اللي اتكسرت ولفظ انفاسه في الحال

كل الناس بدأت تهرب واستاذ نييل بيبص عليهم ويضحك مع كل ضحكة كان حد فيهم يقع ويقوم يكمل جري

بص استاذ نبيل للشاب اللي ولع في ستارة المنزل غرقان في دمه ومش قادر يجري ومرعووووب

بضربة بالسكينه من ايد استاذ نييل انهي حياته بعد اما اتغرست السكينه في رقبته

صوت عربيات الشرطه مالي المكان واضح ان حد كلم الشرطه وبلغهم عن مجرم هارب

سارينة الشرطه بتقرب واستاذ نبيل واقف مكانه وبيبص حواليه

الظابط جوا عربية الشرطة بيقول للعساكر. جالي بلاغ انه قتل اتنين حالا. اول ماتشوفوه لو حب يقاوم اضربوه طلقة ف دماغه فاهمين! ؟؟؟

استاذ نييل باصص لشباك منزله وبيبص ويبتسم وصوت عرييات الشرطه بيقرب و……

قصة حولوني لشيطان الحلقة الرابعه

-سيارات الشرطة داخله علي الشارع ونزل منها قوه كبيره

فجأه النور قطع في الحاره كلها وصوت صراخ الاهالي وكأنهم بيستنجدو بالشرطه

العساكر طلعت موبايلاتهم ونورو الكشافات والظابط بصوووت عالي

-بسرعه يابني انا شوفته كان واقف هناك

جري تلات عساكر علي المكان اللي شاورلهم عليه الظابط

-الشارع فاضي يافندم

-ازززااااي انا لسه شايفو قبل مايقطع النور

صوت عالي من شقة في عمارة استاذ نبيل جري عليها الظابط والعساكر ناحية الصراخ

في شقة الراجل اللي شاف عشيق استاذ نبيل واتكلم معاه واقف الراجل الخمسيني وبيقوول

-والله يا استاذ نبيل ماليا ذنب انا شهدت معاهم انك انت اللي ولعت في الشقه عشان لو قلت غير كده هيقتلوني سامحني

مراته بتصزخ بصوت عالي واستاذ نبيل بيقرب من الراجل وبيضحك وبلكمه قويه وقعت الاسنان المتبقيه في فكه ودم كتير نازل من بوئه

عساكر كتيييره بتخبط علي الباب والظابط بيقولهم وسع يابني وبركلة قويه كسر الباب

في شباك المنزل باين استاذ محب وهو بيمسك في الحيطه وباين نصه بس والظابط طلع سلاحه وبدأ يضرب نار من سلاحه ناحية استاذ نبيل

استاذ نبيل اختفي تماما ومتصابش ولا طلقه من اللي ضربهم الظابط وقوات الشرطه بتجري ناحية السطوح بسرررعه

فجأه النور رجع للحاره والضابط واللي معاه واقفين علي السطوح

-ملوش اثر ياباشا كأنه فص ملح وداب

-بصو كويس علي الحيطان واللي يلمحه يضرب في المليان

عساكر كتيييره بتجري في كل اتجاه ملقوش غير ملابس متغرقه دم بالكامل مرميه علي السطح

لكن استاذ نبيل ملوش اثر وكأنه فص ملح وداب

في الحاره عربيات اسعاف كتييره شايله المتكسرين واللي سنانه متكسره وعربيه حاطين فيها جثث الاتنين شباب اللي ماتو

ولوله وصراخ من كل نساء المنطقه وكل البيوت خايفين من عودة استاذ نبيل او عفريته كما يعتقدون

في منزل بسيط من غرفتين مبني من الطين ست عجوزه وف حضنها شاب بيبكي بشدة وهي بتقوله استهدي بالله يابني كل شئ مكتوب

من بين احضانها بيرفع استاذ نبيل راسه وفي عيونه نهر من الدموع وشبه عاري

قتلو ولادي يا امي بسبب مراتي واتهموني في قتلهم ودلوقتي بيحصلي حاجات غريبه افوق مره واحده الاقي نفسي ف مكان تاني

اخر حاجه متذكرها لقيت نفسي شبه عريان وواقف قدام شقتي اللي اتحرقت وناس كتيييره بتقول نبيل اللي قتلهم

ولما بصيت من الشباك لقيت شابين مقتولين

يعني ولادي ماتو وانا بقيت قاتل يا امي

الام دموع بتنزل من عينيها

-انا مكنتش موافقه يانبيل ياولدي علي الجوازه دي

انت مأذي يانبيل ياولدي وحضنته جامد ودموعها بتجري

-مأذي ازاي يا امي قالها نبيل بفضول

-يعني جن لبسك او حد عاملك حاجه

-بس يا امي….

-مفيش بس ياولدي البس ونام وهانروح بكره لشيخ معرفه يقولنا فيك ايه

-نبيل بص لامه وبضحكه مفاجئه وصوته اتغير

-لا مش هانروح مكان ياكلبه

وقام من قدامها وبدأ يجري في البيت

ينط علي الحيطان شوية ويجري في كل اتجاه شويه

الام مذعوره ومرعوبه من المنظر ونبيل مره واحده نط قدامها وعينه ف عينها وهو بيقوولها

-انتي خايفه؟؟؟ احلي حاجه لما تبقي خايفه ف اخر لحظات عمرك ومسكها من رقبتها وهو بيضحك بهستيريه

ام نبيل برد فعل سريع جدا وقبل مايتمكن من خنقها مسكته من راسه ودااااست بقوه وهي بتقرأ اية الكرسي

نبيل بيحاول يفلت منها ويصرخ وهي ماسكه بقوه وكأنها متشبسه بحياة ابنها ومستمره في القراءة

عيون نبيل بدأت سوادها يتحرك في كل اتجاه ويترفع لتحت الجفن

استاذ نبيل وقع مره واحده في الارض مغمي عليه وامه بتحاول تفوقه او تشوفه مغمي عليه ولا مات

فتح استاذ نبيل عينيه وهو بيقول لامه ايه حصل يا امي كنتي بتقولي انت مأذي ومحسيتش بعدها بالدنيا

-متخافش ياولدي بكره هانعرف فيك ايه غير هدومك وادخل نام علي سريري انا مشغله هناك قرآن طول اليوم

في منزل قديم قاعد راجل طاعن في السن وبيتكلم كأنه بيكلم حد بس قاعد لوحده-يعني ايه اللي بتقوله لا اتصرف مينفعش يروحو لحداحنا قبضنا خلاص حق الشغلانهيمسك بخور كتير في ايده ويرميه في نار قدامه ويقووولشمررووووش شمررروووووش ياقاهر الوحوش


الحلقة الخامسه والسادسة

العجوز بيرش بخور كتيير علي النار وصوته باين فيه الغضب

جننوه

البسو امه

اقتلوهم

اهم حاجه بكره ميروحوش لشيوخ

صوت كركبه حواليه وصوت يادوب يتفهم بالعافيه

-منزلهم محمي حوله دائره تمنعنا من الدخول

العجوز بغضب :عشان القرآن اللي مشغلينه. لازم نتصرف اكيد فيه حل

فجأه لمعت عين العجوز وكلم اصحاب الصوت الغامض

-بكره وهو خارج مع امه من البيت اتصرفووو المهم ميروحوش لشيوخ

انصرفوووووو

الصوت اللي مش واضح وكأنه متضايق من كلمة انصرفووو بيقول امرك امرك ويختفي

الشبخ بيرش بخور كتيير علي النار لدرجة انه بيملا الغرفة

ويقوم من مكانه ويدخل غرفة يجيب منها فرخه وبمنتهي القسوه يمسك راسها بين اسنانه ويخلعها ويسكب دمها علي النار

يمسك بريشه منها ويحط الريشه في الدم ويكتب علي ورقه بيضه معاه كلمه واحده ضياااااع

يلف الورقه علي شكل حجاب ومن برا يكتب عليها نبيل

والناحيه التانيه يكتب دماأار

وبسكينه يفتح بطن الفرخة ويحط الحجاب جواها ويدفنها في احدي الغرف اللي طالع منها رائحه نتنه

استاذ نبيل لاول مره ينام نوم عميق وكأنه فاقد الوعي شايف في منامه ولاده الاتنين بيلعبو ف مكان واسع وواحد منهم بيبصله ببراءه

-تعالي معانا يابابا. هنا فيه اكل وحاجات كتيره جميله

اخوه التاني يقرب من وش استاذ نبيل ويمشي ايده علي وشه ويقوله متزعلش علينا يابابا احنا هنا احسن ويمسك الطفل ثمرة فاكهه ويأكلها لباباه اللي دموعه علي خده وببراءة شديده

-طعمها حلو يايابا صح؟ لما تيجي هاخليك تاكل منها كتيير

صحي استاذ نبيل من نومه فجأه وهو بيعيط ويقول

-ااه طعمها حلو اوي ياحبيبي

استاذ نبيل بيبص حواليه اكتشف انه كل ده كان حلم

شفايفه بتمدغ حاجه وكأنه فعلا كان بياكل وطعم الفاكهه دي يين حاسس بيه بجد. حاسس بلمسه علي خده وناحية الشباك حد واقف وبيقووول بلهفه

-اطلع من هنا يابايا روح عند جدتي

بص استاذ نبيل علي مصدر الصوت لقي طيف ابنه واااقف واختفي

النور قطع وصوت القرآن سكت

شباييك وابواب المنزل بتخبط جامد واستاذ نبيل حاسس ان فيه حاجه بتلف حواليه وبتضحك

صرااااخ وبكاء جنبه بالظبط خلاه اتفزع هو ايه بيحصل

صوت خشن جدا من ورااه

-كنت عاوز تروح فين يانبيل هاهاهاها

حس استاذ نبيل بشكة في ضهره وشئ بارد بيسري في عروقه

النور رجع واستاذ نبيل بدأ يبص حواليه ويضحك ومشي ناحية الباب وقبل مايمد ايده يفتحه الباب اتفتح

ودخلت والدة نبيل في ايديها المصحف

قزبته من وش نبيل اللي بيحاول يهاجمها

-كنت حاسه انكم مش هاتسكتو وهاتيجو عشان تاخدوه

نبيل بدأ يتحرك ناحية الشباك عشان يهرب

بقبضة الام المحبه لابنها مسكت ام نبيل هدوم ابنها من ورا وحضنته جاااامد وهي بتبكي وتدعي

-يااااارب انا تعبت عشان اربيه احميييييه يااااارب

لجأتلك يارب تحميه من شرهم احميه واحميني يااارب

استاذ نبيل بيئن بصوت واضح كأنه بيتألم وبيحاول يفلت منها او يضربها بس مش قادر

وعيونه بتلف في كل الاركان وكأنه بيفكر ف حل ملامح وشه بتتغير وراسه بتتهز جااامد

امه بتكمل وهي بتبكي

-ملنااااش غيييرك ياااارب احمينا يارب من شر الانس والجن

وتحضن نبيل جاااامد من ضهره وهو بيحاول يفلت لكنه مش قادر

فجأه جسمه كله ساب وكأنه اغمي عليه وكان هيقع من بين ايديها

لكنها لحقته وحركته لسريره

النور رجع والراديو اشتغل تاني وام نبيل بتبكي وحاضنه اينها جامد كأنها خايفه يروح منها لحد اما نامت جنبه

الصبح جه وام نبيل صحيت وصحت ابنها

-اصحي يابني عشان نروح مشوارنا

-حاضر يا امي هادخل اخد دش ونروح عشان بقالي كذا يوم الميه ملمستش جسمي

-لااااا يانبيل زي ما انت كده الحمام بالذات متدخلوش

قوم البس واغسل وشك من حنفية المطبخ

نفذ نبيل كلام والدته ومسكت في ايديها المصحف وخرجت معاه من الباب وزي مابيقولو قلب الام بيحس ب اي خطر ممكن يحصل لاولادها كانت ماسكه ابنها بايد والمصحف بالايد التانيه

حواليهم حاجات بتخبط تبص ام نبيل متلاقيش حاجه تقووول

احمينا ياااارب

عرفاكم حوالينا بس اهوووه معايا كتاب ربنا

صوت زمجره من حواليها وحاجات بتخبط جامد وكل اما يعدو من جنب بيت شبابيكه تترزع جامد

وصلت ام نبيل وابنها اللي ماشي جنبها خاااايف ومذعووور لبيت الشيخ المبروك وخبطو علي الباب

-اتفضلي ياحاجه ام نبيل ادخلي

وبيبص برا البيت ويقووول

-اعوذ بالله من كل شيطان رجيم

صوت حاجه بتتكسر جااامد برررا بيت الشيخ والشيخ قفل الباب

اتفضلو ادخلو الاوضه دي

في قسم الشرطة الشرطه الدجال داااخل بسرزررعه لمكتب الظابط والعسكري بيمسكه من قفاه

-انت داخل زريبه ياراجل يامجنون. ؟؟ رايح فين انت

-انا داخل ابلغ عن واحد مموت مراته وعياله وقاتل اتنين كمان وهارب منكم وانا عارف مكانه

العسكري والظابط اللي فتح الباب علي الدوشه وسمع الكلام في صوت واااحد

-انت عارف مكان نبيل؟؟

الحلقة السادسه

في قسم الشرطه دربكه جامده وعساكر كتيير بتجري علي سيارات الشرطه

الظابط في كابينة احدي السيارات وبيقوول

-اطلع بسرررعه يابني علي العنوان اللي قالو الراجل الخربان ده

سيارات الشرطه انطلقت وصافرات انذاراتها ماليه المكان وكأنهم رايحين يقبضو علي خليه ارهابيه مش مجرد مجرم هااارب

في منزل الشيخ

بيبص الشيخ حواليه في كل مكان وكأنه شايف حاجه وبيكلم استاذ نبيل

-انت يعني لحد اما روحت القسم واتحبست مكانش حصلك اي حاجه؟

-لا اول مره يحصل ده وانا في الحبس وزي ماقولتلك سمعت صوت وحسيت بعدها بشكه وشئ بارد بيسري في جسمي

-الشئ ده كان ابن ابليس وواضح انه متسلط عليك

-متسلط عليا ازاي ياشيخ

-يعني فيه بني ادم مسلطه عليك بالسحر هو مش جايلك من نفسه

-بس انا مليش اي عداوات ياشيخ انا عايش اقل من حقي مع الناس كلها

-فيه بني ادمين مؤذييين وعشان تفك السحر ده لازم تعرف مين المؤذي وتواجهه

وخلي بالك علطول شغل قرآن لانهم حواليك ومستنيين لي لحظة مناسبه يدخلو جسمك

-هما بينتقمولي ياشيخ هيستفيدو ايه

-مش بينتقمولك يا استاذ. ده بيضيعو مستقبلك لحد دلوقتي نجحو في انهم يخلوك تشيل كذا قضية قتل

-دموووع من عيون استاذ نبيل والله ماقتلت حد وانهمر في وصلة من البكاء الشديد

امه بتبكي وبتحاول تهديه وبتبص للشيخ وتقوله طيب ايه الحل ياشيخ

-هقرأله قرآن يحميه منهم وهنحاول نصرف عنه السحر يس لازم نعرف مين اللي عملو السحر ده مين اللي راح لساحر خبيث عشان يأذي استاذ نييل

سارينة الشرطه ملت المكان والشيخ ووالدة استاذ نييل عرفو اللي فيها

اكيد الشرطه جايه تاخد استاذ نبيل ولو اتحبس ممكن الجن يقتلوه جوا

الشيخ : استخبي يابني بسرعه ف اي اوضه وانا هقولهم انك مش هنا

-لا هما عارفين كل حاجه وجاييين مخصوص ولو قعدت هيخدوك انت وامي

-طب الحل ايه في الكارثه دي مينفعش ياخدوك

-نبيل : انا عارف هعمل ايه متقلقوش عليا. انا بنسبه كبيره بدأت افهم

-الام وهي بتبكي : تفهم ايه يابني

-افهم يا امي ان ضعف الراجل بيدمر حياته. افهم ان الإنسان الضعيف اللي بيحني راسه عشان يعيش مييعرفش يعيش. افهم ان الست اللي متحسش بقوة الراجل اللي معاها بتستبيح تعمل فيه اي شئ وافهم ان الناس بصفه عامه بالنسبالهم الضعيف معندوش احساس ولازم يكملو عليه

-الام. بتحضن ابنها وتبكي. ماتقولش كده ياولدي

طيبتك بتدل علي اصلك وانت احسن منهم

-ده كان زمااان يا امي ايام الناس الطيبين في الزمن ده لو شخصيتي ضعيفه يبقي اموت احسن. ضعفي كان خيانتها ليا. وبسبب خيانتها ليا ولادي ماااتووو

صوت سارينة الشرطه ييقرب

-هااتعمل ايه ياولدي

-بص نييل ناحية الشباك وهو بيقول لامه هستغل الجن قي اني اهرب وطلع يجررري ناحية الشباك وامه بتقوله ارجع يانبيل

الشيخ بيقوله اررررجع ابن ابليس هيتمكن منك

نبيل بيبصلهم وهو واقف علي الشباااك ويقووول. منا عااارف وهو كمان اللي هيوصلني لكل حاجه

وينط من الشباك ويفتح دراعاته وكأنه منتظر يدخل ابن ابليس جسمه

ملامحه بتتغير وبيرفع رااسه لفوق ويبصلهم بنظره مرعبه جوا البيت ويضحك.

وفي زرع ورا البيت بيجري علي ايديه ورجليه وكأنه ذئب

بيجري بسررررعه رهيبه

عربياااات الشرطه وقفت كلها قدام باب البيت وبدون اذن كسرو باب البيت واتملا البيت عساااكر باسلحتهم ومعاهم اوامر لو نييل قاومهم يقتلوه ف الحال

اتفتح الغرفه اللي فيها الشيخ ووالدة نبيل ودخل الظابط علي ملامحه الغضب

-نبييل فييين

-الشيخ :.نبييل مين

-الظابط “.فتش يابني البيت حته حته ويبص للشيخ وهو بيتوعده لو عرف ان نبيل عنده هيحبسه

بعد دقائق من التفتيش

اتجمع العساكر حوالين الظابط

-مفيش حد ياياشا

-يعني الراجل اللي في القسم بيكذب؟ ده انا هنفخ امه

في منزل قريب من قسم الشرطة استاذ نبيل واقف جواا والاذاااان بيأذن

وقت ظهور صوت المؤذن نبيل يقوووول : قولي مين وراك

وقت سكوت المؤذن يطلع صوت مختلف من نبيل. مش هقولك هاهاها

وقت ظهور صوت المؤذن قوووولي مين والا هادخل ييك الجامع خليك في صفي بدل مانأذي بعض

-وقت سكوت المؤذن : لاااا اووووعي تدخل ارجوووك انا مجير عليك ومقدرش اقول اسمه

وقت الظهور صوت المؤذن : اوصفهوووولي لو معرفتش مين قبل ماينتهي الاذان هدخل المسجد

-لااااااااا روحله هو ف قسم الشرطة راجل عجوز ولابس جلابيه قديمه لونها ازرق واسعه اووووعي تدخل المسجد انا مجبر عليك بالسحر

نبيل خرج من جيبه تليفون وطلغ سماعات شغل قرآن وقبل نهاية الاذان حط السماعات في ودانه

اصوات كتييره حواليه جن متسلط بالسحر ف كل مكان حواليه ومانعم صوت القرآن في ودانه من دخول جسمه واستاذ نبيل بيتسحب ناحية باب القسم مستني يشوف الغريب اللي هيخرج وبالقرب من باب قسم الشرطه اختفي نبيل في وسط الزراعات واصوات كتيييره حواااليه. بتهمس. مش هنسيييبك

نبيل بيقووول مش خااايف من حد وحق ولادي هاخده من اي حد انس ولا جن

خرج راجل عجوز من قسم الشرطه بنفس المواصفاات واضح انه خد علقه تمااام علي وشه كدمات وماشي بيعرج وخارج بيجررري بعيد عن القسم

استاذ نيييل مشي وراااه لحد اما وصل باب بيته

الراجل بيبص حواليه واستاذ نبيل بيطلع من جيبه خنجر ويبصله وهو مستخبي

دخل الراجل البيت واستاد نبيل جري ناحية باب البيت وخبط

الساااحر: مين اللي بيخبط

نبيل : افتح انا عاوزك ف حاجه ياحج

خبي استاذ نييل الخنجر ورا ضهره واتحرك الساحر ناحية الباب يفتح يشوف ميين واصوات الجن ف كل مكان بيهمسو لنبيل متدخلللش. مش هنسييبك

فتح الساحر الباب و….

—————–

الحلقه السابعه والاخيرة

الحلقة السابعة

فتح الدجال الباب وف نفس اللحظة انقض عليه الاستاذ نبيل ووقعه في الارض والخنجر علي رقبته وبيقوله

-انت مين ومسلط عليا ابن ابليس لييه

-الدجال: انت اللي مين

-انا نبيل اللي بسبب افعالك لبست قضايا قتل ومستقبلي ضاااع

-نبييل؟ انت. انت ازاي قدرت تيجي وازاي اللي اتعمل مأثرش فيك

-مش مهم انطق عشان قسما بربي كلمه واحده وهفصل راسك عن جسمك

-اهدي اهدي فيه راجل كبير اسمه مسعود هو اللي جه هنا وطلب اني اعمل كل ده

استاذ نبيل بدهشه شدييده نبيل مسعود مين وبغضب اشد ضرب الدجال بقوووه بلكمه مؤلمه

انطق اسمه مسعود مين

-اهدي اهدي اسمه مسعود الأمير

-سرح استاذ نبيل في عالم تاااني

نبيل الامير ده المدير بتاعي اللي كان معذبني في الشغل وكنت متحمل بس ليه هيعمل كده

حاول الدجال يتحرك من تحته ولكن استاذ نييل شد قبضته علي رقبة الدجال

-انت بتكذب عليا مستحيل ده بالذات يعمل كده انا عمري ماضريته

-مش بكذب انا بقولك هو اللي دافعلي فلوس عشان كل ده يحصل معاك

-قوووم حالا وفك عني السحر اللي عملته ولو حد عرف هخلي ايامك سودا نهايتك هتكون علي ايدي

لو محدش عرف هديلك الفلوس اللي انت عاوزها

الدجال بصوت باكي: مش هقدر مش هقدر اصرف السحر لو صرفته هموووت

مسعود طلب مني اسلط عليك اشد انواع الجن ابن ابليس ولو صرفته عنك هيقتلني ارجوووووك ارجووووك شوف حل تاني

-يبقي كده كده هاتموووت لو مقتلكش ابن الجن هقتلك انا

-الدجال : اهدي بس اهدي. فيه حل وسط

هخليهم حواليك بس ميقربوش منك كتييير

وكأن العجوز لمح السماعه اللي في ودن استاذ نبيل وفهم ليه ابن ابليس سايبه عشان القرآن اللي شغال

شد بقوه السماعه من ودنه

استاذ نييل وقف من فوق الدجال وبدأ يتنطط وعينيه تتحول وملامحه باين فيها الغضب وبيبص ناحية الدجال

رفع الدجال ايده في وش استاذ نبيل اللي بيقرب منه

-ارجع يابن ابليس ارجع والا اخذت عقابك

استاذ نبيل بيقرب من الدجال

طلع الدجال من جيبه ميداليه شكلها غريب ورفعها في وش أستاذ نبيل

صرخ ووقع علي الارض وهو بيقوول بصوت بشع

-مازال الاتفاق قائما انزل ميداليتك الملعوونه

ضحك الدجال بضحكة انتصار وحط الميداليه في جيبه وقاام استاذ نبيل من مكانه بسرعه وجري ناحية الباب علي ايديه ورجليه وهو باصص لورا ناحية الدجال نظرة غضب

وهو بيجري اتسحب سلك السماعات واشتغل القرآن بصوت وااضح من سماعة هاتفه

الدجال ارتبك ومسك ماسورة حديده كانت جنبه وجري ناحية نبيل اللي وقف مكانه

الدجال عرف ان ابن ابليس هرب من جسم نبيل وهيواجه نييل دلوقتي

وقبل ماينزل علي راس نبيل بالماسوره

لف نبيل ورمي نفسه بعيد عن ضربة الدجال وقام من مكانه ومسك الدجال من الخلف وبطعنة خنجر في دراعه رمي الدجال الماسوره وحاول يكتم بركان دم انفجر من مكان ضربة الخنجر

الطعنه في دراعك لو منفذتش اللي هقوله هتكون ف رقبتك واي حركة كده ولا كده انا متهم في جريمتين قتل مفيش مانع لو بقو تلاته

-الدجال بيكتم الدم بايد وبيرجع لورا ويقوول

-اهدي اهدي هعمل اللي انت عاوزو بس أهدى

جلس العجوز قدام نبيل وبدأ ينفذ طقوس لمدة عشر دقايق ختمها بكلامه مع نبيل

-انا نفذت طلبك بس ابوس ايدك متقولش لمسعود حاجه ده راجل شراني

-مش هقول لحد بس وديني لو مشيت من هنا وانت عملت اي حاجه مش هيكفيني غير رقبتك

-الدجال بصوت مرتعب بيبص لدراعه اللي بينزف : منا شفت منا شفت يا استاذ نبيل مش هعمل حاجه خلاص بس خلي بالك هيفضلو حواليك وممكن يحاولو يأذوك بس الفرق انك هاتكون واعي بكل حاجه حواليك

اتحرك نبيل وهو سامع صوت همس من كل مكان حواليه

الليل هجم بظلامه المخيف والجو بااارد جداا مفيش حد ماشي في الشارع الا نبيل اللي راح لاقرب مسجد صرااخ حواليه وحاجات بتحاول تمنعه يدخل

بيحس بقبضات ماسكه رجليه لكنه بيقاوم ويكمل لحد اما دخل المسجد

صلي وانهمر في وصلة بكاء طويله

مستغرب ليه كل ده بيحصله بيقول لنفسه

-انا عمري مافكرت اضر حد ليه بيحصلي كده

كل ده عشان كنت بخاف علي زعل الناس وعاوز اعيش؟

لا انا كنت ضعيف مكنتش بخاف علي زعل الناس كنت بخاف من الناس وكان عقابي اقسي عقاب ممكن انسان يتعرضله في يوم من الايام. خيانه وموووت ولادي. واهل الحاره اللي عايش فيها وبحبهم خانوني برضه واستحلو دم ولادي

وصلة بكاء طويله انتهت بنوم استاذ نبيل

في منامه شاف ملاكين جايين ناحيته ولاده الاتنين

-بابا وحشتني يابابا. انا بحبك اوي

-وانت كمان ياحبيبي انا بحبكم وموتكم كسرني

-احنا مموتناش يابابا ما احنا قدامك هنا

بص يابايا الجنينه اللي هناك دي! فيها لعب وفيها اكل جميل اوووي تعالي معانا يابابا انا هوريلك ناس طيبه اوي وبيحبوني

الاب : ببكاء شديد حاااضر ياحبييي انت واحشني متغيبش عني قرب عشان احضنك

قرب الابن من نبيل وهو بيقوله خلي بالك من نفسك يابابا و….

استيقظ نبيل علي صوت مؤذن المسجد

-حد يعيط وهو نايم يابني؟ ارمي حمولك علي الله وقوم اتوضي عشان صلاة الفجر

رد استاذ نبيل : حاضر

اطياف ولاده الاتنين رغم انه صحي بس حواليه شايفهم مستنيين يمسكو ايده وهو رايح يتوضي

في تمام الساعه التاسعه اتحرك نبيل لمكان شغله القديم بخطوات تقيله داخل نبيل علي المبني اللي فيه شغله

الكل بيبص باستغراب وكأنهم شافو عفريت

دخل استاذ نبيل لمكتب المدير اللي مشغول بمكالمه واضح انها مهمه

-متخافيش ياحبيبتي كده كده راح ف داهيه انتي قلقانه ليه بس

-صوت ضحكة من المدير. ياستي انتي اللي قلبك خفيف اهدي بس زي ماقرفتهولك وهو معايا في الشغل هبعته للسجن انا مش قليل متخافيش

لف المدير بالكرسي ناحية الباب وقفل السكه وهو بيقوول

نييل؟ ايه جابك هنا

قصة_حولوني_لشيطان الحلقه الاخيره

مسعود : انت ايه جابك هنا يانبيل قالها بصوت عالي وفيه نبرة غضب

باين علي وشه الذعر ولكنه اتعود علي نبيل الغلبان اللي هيزعقله هيخاف كالعاده

نبيل بكل هدوء مبتسم وبيقرب من استاذ مسعود بعد اما قفل الباب وراه ومسعود بينده علي الناس اللي برا

نبيل: مكافكش انك بهدلتني وكمان ضيعت مستقبلي بالجن والسحر

مسعود : انت بتقول ايه شكلك مخك اتلحس امشي من هنا بدل ما امسح بكرامتك الارض ياغبي وانده الفراش يرميك برا زي الكلاب

نبيل: اهدي علي نفسك يامسعود الاول كنت خايف ترفدني وملاقيش اجيب اكل لعيالي

خلاص عيالي ماتو واللي بينك وبينك اتقطع وجه وقت الحساب كمان

مسعود بينده بصوت عااالي والموظفين دخلو لكن نبيل كانت ايده ف جيبه وطلع خنجره قبل ماحد يقرب

الكل مستغرب نبيل الجبان جاله قلب ازاي يشيل خنجر

قطع نبيل استغرابهم وقال : اللي هيقرب هجيبه نصين بسبب مسعود حياتي اتدمرت وجه وقت الحساب اللي عاوز يتحاسب معاه يقرب

الكل رجع لورا ومسعود في محاوله فاشله حاول يهرب ويجري ولكن قبضة نبيل كانت ماسكاه من هدومه ووقعه عالارض والخنجر فوق رقبته

نبيل : كنت بتكلم مين ياكلب

مسعود : هاتندم عاللي بتعمله ابعد يانبيل انت اكيد فاهم غلط

نبيل : عليا جريمتين قتل وولادي ماتو هاكملهم تلات جرائم قتل لو منطقتش

وغرس اول سن الخنجر في رقبة مسعووود وبدأت نقط دم تنزل بسبب خدش جلده

لو مقولتش كنت بتكلم مين هاغرس الخنجر

مسعود بيتصبب عرق من كل ناحية هقول هقول. متكملش عيالي ملهمش ذنب لو انا وسخ بلاش تيتمهم

-ام مراتك من زمان موصياني عليك باني اقرفك في الشغل عشان تمشي هي بتقول مش مقتنعه بيك كزوج لبنتها

ولما بنتها ماتت شيفاك انت السبب

نبيل: وانت بتساعدها عشان عشيقتك ماهي وسخه زي بنتها او بنتها زيها

مسعود: كانت نزوه حقك عليا. بلاش تتهور وكل حاجه هتتصلح

نبيل فجأه قام من فوق مسعود ومسك ودانه. عينيه بدأت تتحول وبيبص للموظفين ويضحك ويبص لمسعود ويقرب منه ويقوله

-انت اللي خليت الدجال يجبرنا بالسحر ندخل جسم نبيل

بيبص ويضحك ويقعد عالكرسي باسترخاء ويمد رجليه ويقوول

-النهارده النهايه وبصوووت مخييييف يقووول وهو بيلف ناحية موظف بيتسحب من وراه ومعاه حبل عشان يربطه في الكرسي

-من انت حتي تظن انك ستقاوم ابن ابليس

بضربة بكلتا قبضتيه في صدر الموظف يطيره في الهوا وينقض عليه وبضربات متتاليه يفقده الوعي

مسعود وسط اللي بيحصل ووسط هروب الموظفين من المنظر المرعب يجري وفي ثواني يكون في عربيته واتحرك بسرعه

ابن ابليس يطلع منه صوت زئير بغضب شديد وصرخه مرعبه

ويمشي علي الحيطه وينط من الشباك وف ثواني يكون في الشارع بيدور علي مسعود اللي بعد بعربيته عن ابن ابليس

ابن ابليس بيجررري علي ايديه بسرررعه رهيبه ناحية العربيه وكأنه عارف ريحة مسعود وشاممها

مسعود في عربيته طلع تليفونه واتصل بأم مرات استاذ نبيل

-الحقيني حصل كارثه. ياهدير

-خير في ايه وقعت قلبي

-مش هينفع في التليفون قابليني عند الدجال جارك حالا

-فهمني فيه ايه الاول انت رعبتني

-مش وقته خااالص بس نبيل كان هيقتلني دلوقتي قابليني عند الدجال

-ابن ابليس ماشي بسرعه رهيييبه ورا العربيه والكل متجه ناحية بيت الدجال

في قسم الشرطه ست عنايات جارة استاذ نبيل قاعده في مكتب الظابط

-انا اترددت كتير يافندم عشان اجي اقول اللي حصل عشان خايفه من اهل الحته بس مبعرفش انام بسبب اني حاسه بالذنب وبحلم بكوابيس

-انتي متأكده من اللي انتي بتقوليه؟! متاكده ان اهل الحته هما اللي ولعو في شقة نبيل وهما اللي ورا الكوارث دي كلها

-اه وهبعت لحضرتك فيديوهات الحادثة كلها انا جمعتها وصورت حاجات كتيره منها من بلكونتي من اول لحظة لحد اما كان الراجل بيترجاهم ينقذو عياله وهما سابوهم يموتو

-شاف الظابط الفيديوهات ونده علي العسكري

-كل اللي في الفيديوهات دي اقبض عليهم كلهم وبص لعنايات

-وانتي ياست عنايات متخافيش وكمان مش هعرف حد انك جيتي اصلا ولا انك بلغتي عن الجريمة

-عنايات : يعني كده نبيل هياخد براءة؟

-لا هياخد براءة من تهمة قتل عياله بس لسه عليه جريمتين قتل مع سبق الاصرار

-بس ده كان ملبوس هو ملوش ذنب حضرتك

-انا شفت العجب بعيني بس القانون مبيعترفش بالجن ربنا معاه

في منزل الدجال قاعد مسعود وهدير والدجال هدير بتكبي وتولول ياخرررراب بيتي يعني نبيل اللي مبيعرفش يدبح فرخه جايبلك خنجر؟؟ وكمان قولتله عليا؟؟ منك لله يامسعود

مسعود بغضب : انتي السبب ياجلابة المصايب ياريتني ماسمعت كلامك ولو نطقتي بحرف تاني انا اللي هقتلك بسببك كنت هموووت وعيالي هيتيتمو

انفتح الباب فجأه ودخل نبيل اللي بيضحك ويقوله :خايف عيالك يتيتمو؟؟ انا بقا عيالي ماتو

الدجال انتفض من مكانه وطلع من جيبه الميداليه ومدها في وش نبيل

-ارجع يا ابن ابليس والا احرقتك

نبيل بيضحك ويطلع الخنجر انا نبيل مش ابن ابليس وانا اللي هحرقكم كلكم

صرخااات من هدير خلت الاهالي بلغو الشرطه

اما استاذ نبيل فهجم علي مسعود وبدأت مشاجره عنيفه كان بطلها نبيل اللي نجح في انه يشوه وش مسعود بالخنجر وتكسير اسنانه بالكامل

هديير واقفه بتصرخ خايفه من اللي هيحصلها

الدجال واقف في ركن بيقرأ تعاويذ يفك الحمايه اللي عملها مسعود علي نبيل من ابن ابليس

ثواني وكان استاذ نبيل بيتحول لكائن تاني كائن باين علي وشه الغضب وبيقرب من الدجال اللي رفع ميداليته

-اقتل نبيل يابن ابليس

نبيل بيتشنج بالكامل وبيتكلم بصوت مرعب

-ساقتله بعدها ساقتلك نحن لسنا بخدام السحره

رفع ايده لفوق واتكلم بصووت باين منه التكبر

-انا ابن ابليس نحن من حكمنا العالم من قبلكم وجدي من اخرجكم من جنات النعيم

الدجال: انت خادمي الان اقتل نبيل والا احرقتك

صرخه قويه من ابن ابليس ومسك الخنجر بايده وبدأ يقربه من رقبة نبيل

الدجال بيقرب الميداليه : اقتله الان يابن ابليس

-ابن ابليس بيبص بغضب ويقرب الخنجر من رقبة نبيل وعيونه بقت زي الدم

من ورا الدجال ام نبيل اللي دخلت من غير مايحسو كانت بتجري بسرعه رهيبه وكأن شبابها رجعلها ونطت فوق الدجال وقعته علي الارض والميداليه طارت بعيييد تحت رجل نبيل

الدجال بقبضة قويه ضرب الست في فكها ووقف مكانه وخرج من جسم نبيل دخان اسود انطلق ناحية الدجال

بدأ الدجال يطلق صرخات قويه

وشه بيتحول للون الاسود وينكمش جلده وكأن سوائل جسمه بتنقص او بيحترق من الداخل صرخات قويه دليل علي عذاب شديد بيتعرضله الدجال وبعدها وقع من طوله جثة هامده علي وشه علامات سوء الخاتمه

اما نبيل قام من عالارض ومسك خنجره واتجه ناحية هدير

-انتي اللي دمرتي حياتي. سلطتي عليا كلب زي مسعود كرهني في الدنيا مع اني كنت صاين بنتك وبعدها لما بنتك مشيت غلط وخدت جزائها سلطتي عليا اسوأ انواع السحر

-اص. اصل طيب سامحني وانا هعيش خدامتك

اقولك؟؟ هعمل كل اللي تطلبه سيبني اعيش وهعيش خدامتك وتحت رجليك

-نبيل شايف وراها واقف طيف ولاده الاتنين بيبتسمو

سامع صوتهم بيقولو له : يالا عشان تيجي معانا يابابا

بيبتسم استاذ نبيل ويقرب من هدير وبضربة خنجر قويه في قلبها وقعت علي ركبها وابن ابليس جنبها مستني تنازع الموت

روح بنتها لابسه اسود وواضح علي ملامحها اسوأ انواع العذاب واقفه جنبها

هدير شايفه كل ده وبتصرخ وبتمد ايدها لبنتها

-مش عايزه امووووت ودوني مستشفي هاتوب وابقي كويسه الاول

ابن إبليس بيضحك وكأنه بيقولها فات الاوان وبنتها بتبص وتبكي. خرجت روح هدير وشئ شكله مخيف مسك روحها وروح بنتها وهما بيصرخو وطار بيهم

استاذ نييل واقف بيبص لاولاده ويضحك : انا انتقمت من اللي كانو السبب في اللي حصلكم انا خلاص عوضتكم سنين ضعفي

-يالا يابابا قربت تجيلنا هناك كل حاجه حلوه

من ورا نبيل مسعووود وماسك في ايده سكينه غرسها في ضهر نبيل ناحية القلب وبدأ يغرسها بغل اكبر

مسعود: هقتلك قبل ماتقتلني وتيتم عيالي

اهات مكتومه من الم السكينه طالع من استاذ نبيل

خلاص دفعت ضريبة ضعفي. كان لازم مرضاش حد يظلمني

كان لازم اقول للغلط لا العدل هو اللي حصل. لو كنت قوي شويه كان ممكن حماتي ومراتي يخافو من زعلي لكن بضعفي خسرت كل شئ. هي دي النهايه العادله

وقع نبيل عالارض ببينزف وامه ماسكه ايده وبتبكي

مسعود بيبص مش مصدق هو عمل ايه كده مستقبله ضاع

الباب اتفتح ودخلت الشرطه اللي قبضت علي مسعود بتهمة القتل العمد واتصلو بسيارة اسعاف

ام نبيل: فتح عينك ياولدي خليني املي عيني من ملامحك. هاتوحشني يانبيل كنت شايله همك طول عمري عشان غلبان مكنتش اعرف ياولدي ان الدنيا هاتيجي عليك قوي كده

-نبيل: ماتحزنيش عليا يا امي.

ام نبيل : مش زعلانه ياولدي انت مش هتعرف تعيش وسط الديابه ورايح لمكان احسن. بس الفراق صعب يانبيل

اهات مكتومه من نبيل ودم طالع من بوئه وامه حضناه وبتبكي وتصررررخ

طيف بيطلع من جثة استاذ نبيل يبص علي جسمه المرمي علي الارض وامه اللي بتصرخ وقلبها مكسور

ولاده مسكو ايده : اتاخرت كده ليه يابابا. احنا هنا هانعيش احسن. الجنينه حلوه اوووي يابابا

نبيل بيبص لامه ويقرب منها وينزل علي ركبه ويلمسها

-عشان خاطري متبكيش يا امي اخدت نصيبي من الدنيا. كفاااايه يا امي

-ولاده بيشدوه من ايده يالا يابابا. جدتي هاتيجي معانا برضه بس مش دلوقتي ويشدوه من اايده

اخر حاجه شافها نبيل كانت مسعود وهو بيصرخ علي مستقبله اللي ضاع وكأن اللي رتبه لنبيل داق منه

وامه وهي بتصرخ وناس بتشدها عشان ياخدو الجثه يحطوها في عربية الاسعاف

شال نبيل ولاده الاتنين وهو بيقولهم

-اكتر حاجه فهمتها من الدنيا اللي انتو معشتوهاش بسببي ان اللي يتنازل عشان يعيش اكتر واحد مش هيعرف يعيش

-سيبك يابابا من الحاره والمكان اللي كنا فيه هنا متعه اووووي مش عاوزين نرجع تاني هناك. ياريت ماما كانت معانا

 4,571 اجمالى المشاهدات,  250 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading

ادب نسائي

قصة وائل وزوجته ليلى الجميلة الجزء الثانى

Published

on

By

3.5
(13)

وقت القراءة المقدر: 4 دقيقة (دقائق)

الجزء لثاني
تم عقد القران بسرعه وسافر وائل الى البلد التي يدرس بها وبدأ دوام ليلى في الجامعه وانشغل كلمنهما في دراسته وكان بينهما اتصالات قليله نظرا لظروف وائل كطالب وخجل ليلى ,, تم تحديد موعدالزفاف في العطله الصيفيه القادمه اي بعدما يتخرج الشاب ….مر العام الدراسي سريعا وتخرج وائل وعاد الى الوطنوعمل في احدى الشركات السياحيه اما ليلى فكانت منشغله في الاستعداد للزواج وتجهيز نفسها ,, كان خجوله جدا في تجهيزاتها مع ان اختها الصغيره مهىكانت تلح عليها في اختيار القصير والمفتوح والشفاف الا انها كانت ترى ان اختها مراهقه وهمها الاول والاخير هو الملابس …اشترت ليلى بعض الدراعات )) جلاليب البيت والعبايات((لاستقبال الضيوف في اول ايام الزفاف وكانت الوانها تتراوح بين الاسود والكحلي والبني والاخضر الغامق ,, اما عن ملابس البيت والبيجامات اشترت بضعه بيجامات حرير تحت الحاح خالاتها ولم تنسى شراء دراعات البيت التي تعشقها ,,اما عن الملابس الداخليه وقمصان النوم ابتاعت بعض الاطقم على مضضواستحياء من خالاتها ,, اشترت علبه مكياج وكانت في قراره نفسها قد حسمت امرها بان هذه العلبه لاكمال الجهاز وانها لن تستخدم اي شئ من محتوياتها لانها تؤمن بالجمال الطبيعي وترى نفسهاجميله بدون المكياج ,, اما العطور فكانت العطور العربيه ودهن العود والبخور …تم الزفاف سريعا وانتقلت ليلى لشقه زوجها التي اختار وائل اثاثها وديكورها على النمط الغربي ) مودرن ( …مرت اول ايام الزفاف وسط مباركه الاهل والاصدقاء ودخل الزوجان الى الحياه الزوجيه الجاده بعدها,, كان عمل وائل يفرض عليه الاختلاط بعدد كبير من النساءومن جنسيات مختلفه ,, بعد ان انتهت اجازته وفي اول يوم عمل اتصل بزوجته واخبرها انه سيحضر الغداء من المطعم كي لا تتعب نفسها بالطبخ فهو يريدها اليوم ان تتفرغ له لانه اشتاق لها ,, انهى العريس عمله واتجه الى احد المطاعم ومن ثم الى البيت وهو يسابق الريح كي يرى عروسته واستعدادهالهحينما دخل الشقه كانت رائحه الطبخ والبصل تفوح على الرغم من ان باب المطبخ مغلق دخل المطبخ مسرعا الى ليلى التي كانت ترتدي جلابية بيت وكانتترفع شعرها بكليبس وتضع طوق احمر ووجهها ليس به ذره من المكياج,, استغرب زوجها من انها قامت بالطبخ وعللت هي انها ارادت ان تفاجأه فطبخالبيت الذ واضمن وهي تتذكر في نفسها نصيحه والدتها قبل الزواج بان الزوجه التي تعتمد على اكل الخارج فاشله ولا تستطيع ان تكسب زوجها فيمل منها ويذهب لاخرى لانها لم تتجه لقلبه عن طريق معدته !!!!!!!!!!!!خرج الزوج على مضض من المطبخ وبدل ملابسه وجلس بالصاله ثم ظهرت ليلى من المطبخ وهي تحمل صينيه الغداء وتفوح منها رائحه الطبخ ,, تناولا الغداء ثم اخبرها انه سياخذها الليله للعشاء في الخارج ….فماذا حدث في العشاء ؟؟؟؟؟ وماذا جرى بعد العشاء؟؟؟؟؟في تلك الليله تجهز الزوج ولبس احسن ثيابه ولم ينسى العطر وخرج برفقه عروسته الى مطعم راقي ,, في المطعم كانا يتحدثان مع بعض وفجأه اخبرته انها ستسحب من الجامعه رفض هو بشده وقال لها انه يريد زوجه متعلمه ,, عللت هي انها لن تستطيع ان توفق بين دراستها و حياتها الزوجيه ورد عليها ان هناك الالاف غيرها ممن يدرسن وفي نفس الوقت متزوجات ,, كانت مصره على رايها وحاول وائل تاجيل النقاش في الموضوع ظنا منه انه سيثنيها عن موقفها …وصل طلب الطعام وبادر الزوج بوضع الشوكه في فم زوجته الا انها رفضت قائله : ويييييييي بجد ؟؟؟شوف الناس شلون يطالعونا …. احبطته بشده ورد عليها : شعلينا من الناس ؟؟؟اكمل العريسان طعامها وكانت ليلى تحاول ان تسايرزوجها في الاكل بالشوكه والسكين ,, الا انها بالنهايه اخذت تلتقط قطع البطاطس المقليه بيدها

 14,228 اجمالى المشاهدات,  250 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.5 / 5. عدد الأصوات: 13

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading
PDF كتب و روايات عربية بصيغه13 دقيقة ago

كتاب فرصة أخيرة pdf

ادب نسائي48 دقيقة ago

رواية جحيم العشق البارت السادس

ادب نسائيساعتين ago

رواية جحيم العشق البارت الثامن

روايات مصريةساعتين ago

رواية ابن عار لكوكى سامح كامله

ادب نسائي3 ساعات ago

رواية جحيم العشق البارت الرابع

قصة مضحكة قصيرة5 ساعات ago

إنتقام جابريل باسترناك

شهر رمضان7 ساعات ago

متى يكون قضاء شهر رمضان

شهر رمضان8 ساعات ago

رمضان شهر الغزوات والانتصارات فى تاريخ المسلمين

شهر رمضان9 ساعات ago

الصوم أثناء الحمل أو الرضاعة

شهر رمضان10 ساعات ago

"جيش العسرة" قصص وإحداث… تبوك آخر غزوة للرسول معركة ونصر بلا قتال

شهر رمضان11 ساعة ago

كتب التراث.. "فتوح البلدان" سيرة غزوات الرسول والفتوحات الإسلامية

شهر رمضان11 ساعة ago

قائمة بأهم اكلات شهر رمضان 2022

شهر رمضان13 ساعة ago

اسئلة تاريخية عن الغزوات والفتوحات الإسلامية و التعرف علي اهم المعلومات

شهر رمضان14 ساعة ago

للحامل.. احذرى الصيام لو عندك أنيميا

شهر رمضان15 ساعة ago

هل يجوز الصيام بعد النصف من شعبان للقضاء

قصص الإثارة5 أشهر ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص حدثت بالفعل4 أشهر ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص متنوعة4 أشهر ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي5 أشهر ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي5 أشهر ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصرية5 أشهر ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصرية4 أشهر ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

ادب نسائي5 أشهر ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة4 أشهر ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

روايات مصرية4 أشهر ago

رواية براءتي الجزء الحادى عشر بقلم كوكي سامح #11

ادب نسائي5 أشهر ago

تابع رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص الإثارة4 أشهر ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية السم فى العسل بقلم كوكى سامح

Facebook

Trending-ترندينغ