Connect with us

روايات مصرية

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

Published

on

Prev1 of 22
Use your ← → (arrow) keys to browse
4
(172)

وقت القراءة المقدر: 15 دقيقة (دقائق)


رواية بقلم (كاملة)
اجبرها والدها علي ان تعيش حياتها متنكرة في هيئة الرجال وعندما رفضت حياتها تلك و سعت للخلاص منها والتشبث بانوثتها …
استنجدت بمن تحب فرفضها وسخر منها وخذلها لتشعر بعالمها ينهار من حولها فتقرر الاستسلام لإرادة والدها و ان تمحي من حياتها من جرحها وتركها وحيدة تواجه الامها .
لكنه عاد مرة اخري ..مقرراً كسر إرادتها و إخضاعها له ليصبح الامر بين ادهم و كحرب طاحنة بين تسلطه و ارادتها…
ولكن قلبها الخائن يريد الخضوع له فهل ستخضع له مرة اخري .؟!

تعريف الشخصيات

ادهم الزناتي : بطل الروايه يبلغ من العمر. 30 عاما شديد الوسامه طويل القامه ذو جسد رياضي وعيون بندقيه وشعر اسود الحفيد الاكبر لعائله الزناتي ذو شخصيه بارده..



الزناتي :بطله الروايه تبلغ من العمر 22 عاما ذات جسد ممشوق متناسق وبشره بيضاء وشعر اسود حالك وعيون واسعه بلون العسل الصافي ذاتت شخصيه متهوره سريعه الغضب


اسماعيل الزناتي : والد البطله يبلغ من العمر 54 عاما ذو شخصيه حقوده انتهازيه

صفيه السواحلي : والده البطل تبلغ من العمر 57 عاما ذو شخصيه حنونه طيبه

عبد الله الزناتي : جد البطل والبطله. يبلغ من العمر 75 عاما كبير عائله الزناتي ذو شخصيه قويه حنونه


ثريا حافظ :زوجه والد كارما تبلغ من العمر 50 عاما ذات شخصيه قويه متسلطه قاسيه


فؤاد العشري : ابن زوجه والد كارما يبلغ من العمر 29 عاما ذو شخصيه متسلطه انتهازيه

نرمين العشري : ابنه زوجه والد كارما تبلغ من العمر ٢٤عاما ذات شخصيه خبيثه حقوده

رواية بقلم (كاملة)

الفصل الاول ❤

بعد شروق الشمس بقليل صدح صوت المنبه لييُقظ جميع من بالمنزل الا من قامت بضبطه ليلاً… فقد ظلت كارما مستغرقه في نومها العميق كعادتها
فتح باب الغرفة بعنف ودخل والدها الحاج اسماعيل الزناتي كبير عائلة الزناتيه بهيبته القوية و القاسية قائلاً بصوته الغليظ
=انتي يا منيله علي عينك كل يوم نصحي علي صوت المخروب ده وانتي تفضلي نايمة زيك زي البهيمة قووومي قامت قيامتك
انتفضت كارما من نومها بذعر عند سماع صوت والدها الجهور فجلست بالفراش ترفرف بجفتيها بقوة وهي لا زالت لا تدرك ما يحدث حولها.. همست بصوت ناعس
=ايييه يا بويا في ايه بس ع الصبح ؟!

نظر اليها والدها بعينين تشتعل بالغضب قائلاً وهو يجز علي اسنانه
=قووومي يا محروقه قومي شوفي وراكي ايه ورانا شغل ياما ولا مين اللي هيروح يشرف علي الانفار اللي في الارض قومي فزي
نهضت كارما بتكاسل من فوق الفراش وهي تزفر باحباط
=حاضر…حاضر يا بويا قايمة اهو

ليقم اسماعيل بمغادرة الغرفة بعد ان رمقها بنظراته الساخطة وهو يتمتم بعدة شتائم
وقفت كارما امام المرأة تنظر الي هيئتها فهي ذات جسد ممشوق جميل و وجه ملائكي ذات شعر اسود طويل ناعم كالحرير لكنه تم الحكم عليها من قبل والدها ان يتم معاملتها كالرجال فهي ترتدي و تتحدث ايضاً كالرجال وكل ذلك حتي تُرضي غرور و كبرياء والدها الذي انجرح بسبب انجابه لها وعدم استطاعته لانجاب ذكراً يحمل اسمه واسم عائلته
لذلك قرر منذ صغرها ان يتم معاملتها كالرجال….

اتجهت كارما نحو الحمام الملحق بغرفتها وهي تزفر بضيق متحسرةً علي حالها مبعثرة شعرها بيديها قائلة بسخرية
=بتبصي ع ايه يا منيلة انتي راااجل راااااااااجل

جلس الحاج عبد الله الزناتي كبير عائلة الزناتية علي طاولة الطعام فقد كان يجلس علي يمينه ابنه اسماعيلوعلي الناحية الاخري الحاجة صفيه زوجة ابنه المتوفي محمود و والدة حفيده الاكبر ادهم
جلس الحاج عبد الله الزناتي كبير عائلة الزناتية علي طاولة الطعام فقد كان يجلس علي يمينه ابنه اسماعيل
وعلي الناحية الاخري الحاجة صفيه زوجة ابنه المتوفي محمود و والدة حفيده الاكبر ادهم
اقتربت منه صفية وهي تهمس بصوت منخفض حتي لا يتمكن اسماعيل من سماع حديثها
=هاااااا يا بويا كلمت ادهم في الموضوع اللي اتفقنا عليه امبارح

اجابها بصوت منخفض وهو ينظر بحذر ناحية اسماعيل الذي كان يتصنع تناول الطعام لكنه في الحقيقة كان يحاول الاستراق الي حديثهم
=بعدين يا صفية مش وقته بعدين…..

ابتسم اسماعيل ابتسامته السمجاء قائلاً بخبث وهو يتصنع الاستغراب
=في حاجة ولا ايه يا حاج بتتكلموا بصوت واطي كده خير ماله ابن اخويا ادهم ….؟؟

اجابه الحاج عبدالله بهدوء وهو يحاول ان لا يريحه فهو يعلم والده جيداً
= مفيش حاجة يا اسماعيل كنت بطمن اذا كان ادهم كلم صفية امبارح كعادته ولا لاء ما انت عارف انه في غربة وقلبي دايما وكلني عليه

اشتعل وجه اسماعيل بالغضب فور سماعه حديث والده ذاك فاخذ يضغط علي شوكة الطعام التي بين يده بقوة حتي ابيضت مفاصل يده…قائلاً بسخرية وعينيه تلتمع بالحقد
=اهاااا طبعاً ما انت لازم تطمن علي المحروس اللي هيشيل اسمك واسم العيلة ما هو لو بت زي المخفية اللي انا مخلفها مكنتش فكرت فيه من اساسه2
رمقه الحاج عبد الله بنظرة عتاب ولوم قائلاً بهدوءه المعتاد
=متقولش كده يا اسماعيل انت عارف ان مفيش اغلي عندي من كارما بنتك و حوار البنت ولا الولد ده مبيفرقش معايا انت اللي من يومك مكبر الموضوع لحد ما عقدت البت وخلتها زيها زي الرجالة بسبب معاملتك القاسية لها …حرام عليك يا بني مش كده

انتفض اسماعيل واقفاً بغضب وهو يضرب بكفيه علي الطاولة قائلاً
=تاني يابا تاااااني كل ما تشوف وشي تتكلم في نفس الموضوع انا مخلفتش بناااات انا مخلف راااجل فاهم يابا راااجل

صاح به الحاج عبدالله بغضب
=لا مش فااااهم يا اسماعيل و صوتك ده ميعلاش وانا قاعد انت فاهم ولا لاء. …..ولا فكرك ان بسبب شوية التعب اللي فيا ان راحت عليا خلاص وانك بقيت راجل البيت لا فووق يا اسماعيل فووق

اخفض اسماعيل وجهه بخجل قائلاً بصوت منخفض
=سامحني يابا انا مقصدش انت عارف غلاوتك ومقامك عندي يا حاج وجزمتك فوق راسنا كلنا
انخفض اسماعيل ممسكاً بيد والده مقبلاً اياها وهو بعتذر منه..

اخذ الحاج عبدالله يربت بحنان علي رأس والده المنحني قائلاً
= خلاص يابني خلاص محصلش حاجه…….

دخلت كارما الي الغرفة تلقى عليهم التحية وهي ترتدي بنطال جينز رجالي فضفاض و وفوقه قميص رجالي اسود اللون فضافض هو الاخر مما اخفي جميع معالم انوثتها وكانت ترتدي فوق رأسها قبعة رجالة تخفي بها شعرها الحريري لتبدو بهيئتها تلك كالرجل تماماً
=صباااااح الخير
نظر جدها لما ترتديه وبعينيه نظرة من الحسرة تنهد قائلاً بحنان
=صباح النور يا قلب جدك…يلا تعالي علشان تفطري

التفت اليها اسماعيل قائلاً بقسوة وهو يرمقها بنظراته الغاضبة النافرة
=كل ده كنت بتنيلي ايه يا محروقة انتي اترزعي كلي و غوري اتاخرتي علي الشغل
ِ
وقفت كارما مكانها تنظر اليه بلامبالاه متجاهلة حديثه تماماً

اجابته زوجه عمها الحاجة صفية قائلة بهدوء
=براحة يا حاج اسماعيل علي البنيه لسه بدري الوقت متاخرش ولا حاجة

اكملت وهي تلتفت نحو كارما قائلة بحنان
= وانتي يا حبيبتي تعالي كليلك لقمة قبل ما تخرجي

اجابتها كارما وهي تنظر الي والدها بحقد
= لا يا مرات عمي مش عايزة اكل نفسي اتسدت خلاص

انتفضت اسماعيل واقفاً وهو يصيح بغضب
=و نفسك اتسدت من ايه يا بوز الاخص انتي هاااااااا…. قصدك ايه… قصدك ايه انطقي
اقترب منها وعينيه تشتعلان بالغضب رافعاً يده محاولاً ضربهافتراجعت كارما علي الفور الي الخلف بذعر
صاح الحاج عبد الله قائلاً بغضب
=جري ايه يا اسماعيل هترفع ايدك عليها وانا قاعد ولا ايه…؟!

اخفض اسماعيل يده قائلاً بغل
=مش شايف قلة ادبها يابا دي لازم تتربي
زفر الحاج عبد الله قائلاً بصوت منخفض محاولاً تهدئته
=هي اكيد متقصدش اللي فهمته يا اسماعيل يابني………
ليكمل وهو يلتفت نحو كارما
= وانتي يا كارما يلا علي شغلك ياحبيبتي
اومأت له كارما برأسها بالموافقة
ثم اقترب منه تقبل خده بحنان
=حاضر يا جدي
لتلتفت خارجة من الغرفة متجاهلة نظرات والدها النافرة لها

وقفت كارما في وسط الاراضي الزراعية التي تمتلكها عائلتها تراقب باعين مثل الصقر جميع الاشخاص الذين يعملون بها لتلاحظ ان عدد الانفار بهذا اليوم اقل من المعتاد بكثير
وقفت كارما في وسط الاراضي الزراعية التي تمتلكها عائلتها تراقب باعين مثل الصقر جميع الاشخاص الذين يعملون بها لتلاحظ ان عدد الانفار بهذا اليوم اقل من المعتاد بكثير… عكس باقي الايام …شعرت كارما بانه يوجد امراً ما وراء هذا فليس من المعقول ان يتغيب عن العمل كل هذا العدد من الاشخاص بيوماً واحداً…….

قاطع افكارها تلك صياح حمدي ذراعها الايمن في العمل الذي كان يركض نحوها وهو يلهث
=الحقي يا ست كارما ….الحقي

تنهدت كارما بملل وهي تلتفت نحوه فهي تعلم حمدي كثيراً فهو دائماً يضخم الاشياء
=خير يا وش السعد….؟!

صاح حمدي وهو يلهث محاولاً التقاط انفاسه
=فهمي ابن الحاج عتمان اللي ارضه جنب ارضنا شوفته وهو جامع الانفار بتوعنا حواليه وعمال يتفق معاهم علي انهم يسيبوا ارضنا و يشتغلوا عنده في ارضهم وهيديهم ضعف اليوميه اللي احنا بندهالهم

اشتعلت عينين كارما بالغضب وهي تستمع له قائلة وهي تجز علي اسنانها بغضب
=دي ليلة امه سودا النهاردة هو فاكر كده هيقدر عليا
لتكمل وهي تلكم حمدي بكتفه بقوة
=وليلتك انت كمان سودا باذن الله

صاح حمدي باندهاش
=الله …وانا مالي يا ست كارما3
صاحت كارما بغضب
=كل اخبارك منيلة يا بعيد نفسي تيجي تقولي مرة واحدة خبر عدل يوحد الله ما انا مش مسمياك وش السعد من فراغ

ضحك حمدي ببرود كعادته المستفزه قائلاً
=يعني انا بجيب الاخبار دي من عندي يعني يا ست كارما
اخدت كارما تجز علي اسنانها بغضب في محاولة منها لتمالك نفسها حتي لا تمسك برقبته وتخنقه بيديها التفت مبتعدة عنه وهي تتمتم بكلمات غاضبة متجهه نحو ارض الحاج عتمان لتري ما الذي يحاول فعله فهمي ذاك

وصلت كارما الي ارض الحاج عتمان لتجد ابنه فهمي يجلس علي احد الكراسي ويتجمع من حوله الانفار الذين يعملون لديها …..تغير لون وجه الجميع فور رؤيتهم لها واقفة امامهم

ألقت كارما التحية عليهم قائلة ببرود وهي تنظر نحو فهمي
=خير يا رجالة متجمعين كده…خير في حاجة ولا اية ؟

اجابها احد الاشخاص الذين يعملون لديها
=خير..خير يا ست كارما …بصراحة كده فهمي بيه عايزنا نشتغل معاه وبيومية اكبر بكتير اوي من اللي بتديهلنا……… و بصراحة كده يا ست كارما احنا اولي احنا وعيالنا بكل جنيه زيادة

التفتت كارما نحو فهمي لتجده واقفاً ينظر اليها ببرود وهو يبتسم بشماتة حاولت كارما ان تتمالك نفسها حتي لا تخسر الموقف بغضبها ذاك …فاخذت تحدث نفسها حتي تهدئ
“اهددي ….اهددي يا كارما متخليش حته الخيال مأته ده يفوز عليكي ويشمت فيكي اهددددي “

التفتت كارما نحوه تبتسم ببرود قائلة بصوت عالي حتي يسمعه الجميع
=تمام يا رجالة وانا ميرضنيش انكوا تيجوا علي نفسكوا و زي ما قولتوا كل جنيه انتوا اولي به….. بس ياريت تفتكروا مين اللي وقف معاكوا يوم ما عيله عتمان قررت ان العمالة زيادة عندها وطردتكوا من الشغل مين اللي شغلكوا وقتها برغم ان احنا كانت العمالة عندنا كانت كافية بس جدي عبد الله الزناتي مهنش عليه يشوفكوا متشردين انتوا وعيالكوا وشغلكوا في ارضنا مين لما حد فيكوا بيقع في ضيقة ولا مشكلة مين بيقف معاه …؟؟!

بدأ الهمس يتعلي من الجميع ليصيح احد العمال قائلاً
=انتوا يا ست كارما طبعاً …..واحنا عمرنا ما نسيبكوا ولو دفعولنا مال الدنيا دي كلها كفاية وقفتكوا معانا دايماً مش كده ولا اية يا رجاله ؟!!!!

لتتعالي الاصوات الموافقة من الجميع
التفتت كارما نحو فهمي الذي كان واقفاً ووجهه مشتعل باحمرار الغضب تنظر اليه بشماتة ….
ابتسمت كارما قائلة بهدوء للجميع
= تمام يا رجالة وده العشم برضو واستنوا مننا خبر حلو ليكوا قريب باذن الله ويلا يا رجاله كل واحد علي شغله الارض مستنياكوا

ذهب الجميع ولم يتبقي سوا كارما وحمدي والاشخاص الذين يعملون لدي عيله عتمان
بينما كان فهمي واقفاً جامداً كما لو ان صاعقة قد ضربته
فاخذت كارما ترمقه بسخريه لفهمي قائلة
=نصيحة ليك يا ابن عتمان يوم ما تحب تعمل شاطر اعمل شاطر علي اللي قدك
صاح فهمي بغضب و وجهه يمتقع بالغل
=مبقاش غير ان اخد نصايح من واحدة ست..

ليكمل بسخرية…..
=ما صحيح عيلة الزناتي الرجالة فيها انعدمت ولبسوا طرح ونزلوا ستاتهم مكانهم
اشتعلت عينين كارما بالغضب لتفقد السيطرة علي حالها فلم تدرك بنفسها الا وهي تلكمه بوجهه بشدة حتي اوقعته علي الارض وفمه قد امتلئ بالدماء

فصاحت بغضب وهي تنفض يدها بقوة من شدة الألم
=هاااااااا عرفت الست دي ممكن تعمل فيك وفي غيرك ايه ….روح البس طرحة يا حيلتها. واقعد في البيت ولا تحب اجبلك انا طرحة علي ذوقي
نهض فهمي وهو يمسك بفمه الممتلئ بالد ماء قائلاً بغضب
=بتمدي ايدك عليا يا بنت الزناتي والله لأوريكي وهخليكي تندمي
ابتسمت كارما بسخرية قائلة ببرود
=تندمني انا…!! مش قولتلك اتكلم علي قدك برضو مش بتتعلم

كان ادهم يجلس بغرفة مكتبه بامريكا يدرس باهتمام بعض الملفات الموضوعه اهمامه ليقاطعه صوت رنين الهاتف الخاص به الذي اخذ يتعالي في انحاء المكان اجاب ادهم وهو لايزال ينظر للملفات التي امامه=الو
كان ادهم يجلس بغرفة مكتبه بامريكا يدرس باهتمام بعض الملفات الموضوعه اهمامه ليقاطعه صوت رنين الهاتف الخاص به الذي اخذ يتعالي في انحاء المكان اجاب ادهم وهو لايزال ينظر للملفات التي امامه
=الو …ازيك يا ابن عتمان وحشني……..

ليقاطعه صوت صراخ صديقه فهمي في الجانب الاخر من الهاتف
=شووفت بنت عمك عملت فيا ايه انا اضرب واتبهدل وسط الناس دي وقعتلي سناني
اجابه ادهم باندهاش وهو لايزال لايستوعب كلامه
=بنت عمي ؟!…بنت عمي مين اللي ضربتك يا فهمي انت اتجننت ؟!

اجابه فهمي بغضب وهو مستمر بصراخه
=بنت عمك كارما هو في غيرها… اقسم بالله يا ادهم لو منزلتش بكره بالكتير و ربتها انت لهكون مقدم فيها بلاغ واسجنهالك انا كرامتي بقت في الارض وسط الناس بسببها

صاح ادهم بغضب وهو لا يزال لا يستوعب عما يتحدث عنه فهمي
=فهممي فوق لنفسك وشوف انت
بتتكلم ازاي وعن مين انت اتجننت!!

استمر فهمي في حالته الهستيريه تلك
=انا قولتلك اللي عندي… وكده يبقي عداني العيب يا صاحبيِ

اغلق ادهم الهاتف وهو لايزال في حالة من الصدمة والاندهاش… ليقم علي الفور بالاتصال بجده عبدالله الزناتي حتي يفهم منه ما الذي يحدث
= الو ايوه يا جدي …ازيك ياوحبيبي عامل ايه ؟!

أتي اليه صوت جده الضعيف من الجانب الاخر قائلاً
=ادهم ازيك انت يا بني ..انا الحمد لله يا حبيبي انت اللي عامل ايه طمني عليك ؟!
اجابه ادهم بهدوء …
=الحمد لله يا جدي انا بخير …….
ليكمل ادهم بهدوء
=جدي هو اللي انا سمعته ده حقيقي كارما بنت عمي ضربت فهمي ابن عتمان ؟!
اجابه الجد باندهاش
=وانت عرفت الموضوع ده منين يا ادهم؟!
تنهد ادهم قائلاً
=فهمي ابن عتمان اتصل بيا واشتكالي
ليكمل ادهم بنفاد صبر..
=هي فعلا ًضربته ولا لاء يا جدي؟!

اجابه جده بخبث وهو يبتسم متصنعاً الحزن
=ضربته يا بني.. ضربته وفضحتنا في البلد محدش بقي قادر عليها لا انا ولا حتي ابوها يا ادهم يابني
صاح ادهم وهو يقبض علي الهاتف بغضب حتي ابيضت مفاصل يده
=انا اللي هربيها ياجدي…. انا اللي هربيها متقلقش
اغلق الهاتف مع جده ..وهو يتوعد لكارما قام باستدعاء مديرة اعماله نادين حتي تحجز له اول طائرة علي مصر

 85,476 اجمالى المشاهدات,  3 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4 / 5. عدد الأصوات: 172

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Prev1 of 22
Use your ← → (arrow) keys to browse
Continue Reading
Advertisement
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

روايات مصرية

قصة دخان قبر كاملة للكاتب مصطفي مجدي

Published

on

By

4.2
(19)

وقت القراءة المقدر: 8 دقيقة (دقائق)

#دخان_قبر #دخان_قبر

.دخان قبر

دُخان قبر .. كاملة
اضطررت للمغادرة فى هذا اليوم العصيب تاركًا امرأتى الحامل في شهرها التاسع لتحيا حياة بسيطة اثناء غيابى ، فهي امرأة صالحة واعلم جيدًا ان أثناء عودتى ستكون فى انتظارى ، ورغم توسلها على عدم مغادرتى لهم، ولكن ضيق الرزق جعلنى اسافر مكان نائي لعل وعسى احقق هناك م استطيع تحقيقه هنا فى قريتنا الفقيرة ، مر الشهر تلو الآخر وطالت مدت ذهابي وفي يوم من الأيام قررت الرجوع والكف عن البحث عن الرزق ، فقد رزقنى الله الكثير من والآن استطيع ان اشترى قطعة ارض واقوم بزراعتها واحيا بجانب ابنى وزوجتى الجميلة الصالحة ولكن عند وصولى الى بيتى الصغير تحطم كل هذا فقد وجدت المنزل فارغًا ، فهرولت مسرعاً الى جارى وسألته عن زوجتى وابنى ولكنه اجابنى بحزن شديد.


=
لقد ماتت زوجتك وهي الآن بدار الآخرة
سألته بحسرة:
..
هل ماتت هي وابنى ؟
=
لا الطفل مازال حياً ولكنا لانعلم عنه شيئًا
ثم استطرد الرجل حديثه متسائلاً بحزن:
=
هل كانت امرأتك صالحة؟
اجبته ب:
..
بالطبع كانت صالحة ، لم تسأل هذا؟؟؟

=
لأنه اثناء دفننا لها تصاعد دخانًا كثيفًا من قبرها وإلى الآن لم يذهب هذا الدخان، واختفى ابنك الصغير بعدها ، ولم نجده الأن، وافتى شيخ القرية ان زوجتك يتصاعد من قبرها الدخان لأنها كانت غير صالحة ، لانه قبل ليلة وفاتها ، سمعنا اصواتًا ولعياذ بالله تشبه بجماع الزوج لزوجته تخرج من بيتك الصغير
قاطعته بغضب:
..
ماذا تقول؟ لايمكن ان تفعل زوجتى هذا
تركته وذهبت فى طريقى، وانا الآن افكر مليًا فى ابنى وفي حديث هذا الرجل الذى يبدو انه جنونه هو ومن حوله
فى منتصف الليل قررت ان اذهب قبر زوجتى لكى اتبين صحة كلامه عن الدخان وايضًا احاول ان اتقصى اي شيئًا عن الأمر ، وبالفعل ذهبت الى المقابر حيث دُفنت ، وبمجرد ان اقتربت من قبرها بدأ الدخان الكثيف يتزايد ويتكاثر وحدثت المفاجأة الكبرى التى لم اكن اتوقعها قط.

فزوجتى خرجت من وسط الدخان باكية ، فالدموع تنهمر من عينيها كالسيل ، ثم قالت لي فى شديد:
=
تعلم عني انى صالحة وانى اشهد الله انني لم اخونك يومًا قط ، وانى بذلت كل مابوسعى للحفاظ على حياة ابننا الذى لم يهنا قط بحضن أمه ،لقد اغتصبنى جارنا بشدة هو واثنان اخران من خارج القرية ، فقد ساومنى بين حياة ابنى وان اسلم له نفسي ، قاومت بشدة ، ولكنهم تكاثروا علي وفعلوا بي مافعلوه حتى سقطت امامهم متوفيه ، النار بداخلى هي ماتشعل هذا الدخان ، ولن تهدأ حتى تجد ابنى سالمًا وتأخذ حقى منهم ، فقد القوا بإبننا فى سلة المهملات الموجودة على جانب الطريق ، حددت مكانه من صوته ، فأنا استطيع ان اسمع صراخه الآن .
اختفت زوجتى فجأة ولكن لم يختفى الدخان ، هرولت مسرعًا البيت للإمساك بالجار الغادر الذى طعن فى ف زوجتى وهو السبب فى كل هذا ، واقسمت ان اشطره نصفين ……………..
احضرت السكين من شقتى واتجهت مسرعًا تجاه شقته ، ولم انتظر حتى اطرق بابه ، اندفعت دفعًا تجاه الباب ، فوجدته ملقى على الأرض والدم يسيل منه من كل صوب وحدب ، يبدو ان هناك شخص اخر قد اتم مهمة قتله قبلى ، وحرمنى من شرف نيل روحه ، وبعد مرور لحظات قليلة سمعت اصوات سيارات الشرطة والإسعاف وبدأ الضجيج يتزايد حولى ، وسمعت ال تلومنى فى آسى قائلين:
=
لماذا قتلته يازيد؟ لماذا قتلته


تعالت ضحكاتى وسط آسى ودموع الجمع من حولي ، فلو اقسمت انى لم اقتله ماكان احد سيصدق هذا ، السكين فى يدى ، وهناك اثار لكسر الباب ، اي عاقل سيصدق ان القاتل شخصًا آخر غيرى؟!!، تم حجزى فى قسم الشرطة التابع للقرية لإجراء التحقيقات وتسجيل اعترافى على ارتكاب الجريمة وكانت اجابتى الموحدة هي
..
لم اصل باكرًا لأُتم المهمة قبل القاتل الحقيقي ، فلعنه الله حرمنى من شرف قتل هذا الخسيس
وتم سجنى على ذمة القضية لحين الإنتهاء من التحقيق ، وكأن الله يرتب كل هذا لاجل ثريا زوجتى الحبيبة ، انهكنى تعب اليوم الشاق من التحقيق السجن و ودخلت فى نوم عميق ، ورأيت زوجتى الطاهرة تشير إلى اثنين يتواجدون بعنبر السجن الذى اتواجد به ، وقالت لى فى حسرة ، هم البقية ، هم من سلبونا ة وقتلوا سعادة قلوبنا ، انتقم منهم يازيد.
استيقظت على وجوههم الدنيئة ، وامسكت بواحد منهم بشدة ، فالتفت يدي حول رقبته ، كدت ان اقتلعها ولكن الاخر انقذه مني بعد ان انهال علي بالعديد من الضربات المتتالية ، فقدت الوعي بعدها مباشرًة، وبمجرد ان علم مأمور السجن بما حدث ، حتى قام بعزلى عنهم واتم اجراءات نقلهم سجن آخر حتى يتجنب المشاكل التى سوف تأتى من طرفى لهم.
ولعدم وجود جانى فى قضية قتل جارى الخسيس ، حكم علي القاضى بـ 25 عامًا سجن ، بتهمة الشروع فى القتل ، لم احزن على الحكم الظالم ولكن حزنى الشديد على عدم قتلى للاثنين الآخرين وعلى ابنى الذى القوه فى سلة المهملات تاركين كل من هب ودب ينهش فى لحمه البرئ قبل ان يصلب طوله .

ولكن الذى طمأنني عندما عاودتنى ثُريا زوجتى فى المنام مرة آخرى وهذه المرة كان وجهها موردًا مستبشرًا وقالت لى فى هدوء:
=
لاتحزن يازيد ، فما بدأته سيُكمله ولدنا حمزة ، فإن الله معنا لن ينسانا ابدًا
مكثت فى السجن بضع سنين ، اعتقد انه مر اكثر من عشرون عامًا وقد بدأ المرض يآكل فى جسدى ، خلال فترة السجن قد اصابنى الكثير والكثير من الامراض المزمنه ، وذات يوم اشتد علي المرض وتم نقلى الى المستشفى وهناك وجدت طبيبًا يخرج من وجهه نورًا مباركًا ، شعورى تجاهه لم يوصف من قبل ، اطمئن علي واعطانى الدواء بعد ان القى علي الكثير من الكلمات العذبة ، ولكن المرض اصبح مريرًا عندما رأيته يُعالج الخسيسان اللذان انتظرت قتلهما طويلًا….
لم اطيق مارأته عيني من عطف وحنان لرجلان لا يعرفان عن الإنسانية شئ، هممت فى الوقوف حتى امنعه من اعطاء الدواء لهم، وان احاول مجرد محاولة لقتلهم عسى ان يفلح الأمر قبل ان ينتهي عمري.
لم تسعفنى قدمى على الوقوف ومنعه وكان السقوط من نصيبي، فهرول الطبيب مسرعا لإنقاذى وبالكاد نجح فى اعادتى الى “السرير”، نظر لى في هدوء شديد ثم قال لي متسائلاً:


=
لماذا حاولت الوقوف؟ ولم ملأ وجهك هذا الغضب؟
نظرت له واجبت فى غضب
..
ماضحيت بحياتى من اجله امامى ولا استطيع ان اصل اليه
=
ماهو؟!!
..
قتل هذان الخسيسان
واشرت اليهما، وبدا على الطبيب الاهتمام وقال لى فى شغف
=
ارجو ان تقُص علي الامر
اومأت رأسي ايجابا، وبدأت فى سرد احداث ال كاملة وكلما تعمقت فى القصة لمعت عيناه وزاد اهتمامه، فور انتهائي وجدت عيناه تدمع، ونظر لى فى لطف وقال:
=
صدقت في كل شئ وادعو الله ان يعينك على ماسيأتى وان ينجيك من مرضك هذا
..
عجباً..احقاً صدقتني؟

=
هذان الرجلان جاءا هنا فى صدمة نفسية عنيفة، عقب دخولهما السجن توجهت زوجتهما الى مماسة البغاء، وفور خروجهم من السجن فى المرة الأولى اكتشفا الأمر وقاما بقتل زوجتهما، ومن ثم عادا مرة آخرى الى السجن، وطوال فترة علاجهم النفسي كانا يقولا:
..
هذا ذنبك يازيد
وانا الان علمت من زيد ايها الرجل الصالح، ارتمى الطبيب فى حضنى وقال لي فى لهفة وشغف وحنان
=
لقد القانى اهل الحرام فى سلة المهملات ولم يعلما ان امر الله نافذ لامحالة ياابي، لقد رباني رجُل صالح مثلك حتى وصلت لما انا عليه الآن وفعله فى رقبتي الى يوم الدين،ولكن علي اولا ان اتمم مهمتك ياابي وآخذ ثأر والدتى وثأرك بيدي
توجه الطبيب ابني اليهم في غضب عارم، ولكن ندائي له منعه من السير، نظرت له بعدما امسك بيدى ليساعدنى على الوقوف، وقولت له:

=
يجب ان انهي مابدأته بنفسي حتى تهدأ نار قلبي
واثناء حديثنا رفع احدهم يده فأمسك بكابل كهربائي خارج من عداد الإضاءة المتواجد فوقه فأصابته صدمة كهربائية شديدة وحاول ان يستنجد بالخسيس الآخر ولكن طالته الكهرباء ايضا.
تفحمت وجوههم امام نظرنا وكأن الله اراد ان نراهم ينالوا عقابهم امامنا فى الدنيا، ولكن عليهم من الآن الاستعداد لعذاب الآخرة، فعذابهم فى الدنيا هين، وفى الاخرة عذابهم عظيم.
تمت

 

Advertisement

 3,182 اجمالى المشاهدات,  1 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.2 / 5. عدد الأصوات: 19

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Continue Reading

روايات مصرية

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء الثامن

Published

on

By

4.2
(18)

وقت القراءة قدر: 5 دقيقة (دقائق)

#تربية_ابليس #خطيبتي_حامل

8..
……………..

8..#تربية_ابليس
كلام الدكتور انها حامل فى 3 شهور و12 يوم نى ، ازاى حامل واحنا متجو بقالنا شهر واسبوع وحتى لو حامل مني لما عملت معاها علاقة قبل الجواز يادوب كان هو شهر واحد يعنى شهرين بس ، مقدرتش اتكلم قدام الدكتور ، اللى لاحظ اختلاف ملامحنا واعتذر وسابنا وخرج من الاوضة .

حماتى كانت منتظرة مني رد فعل ، لكن كل اللى قالتهولى:

= هنأجل كل كلامنا للبيت ، مش عايزين فضايح

Advertisement

سكت وخدت هدير وحماتى وروحنا ، وانا فى الطريق قعدت افكر فى الحلم وازاى حماتى كانت مديالى طفل شيطانى ووقعت من على صخرة كبيرة ، الافكار كلها فى دماغى اتلغبطت ، لكن بعيد عن كل ده ، موضوع طلاقي من هدير بقى امر محتوم ، كل تفكيرى ان مجرد ماهدخل البيت هرمى عليها يمين الطلاق واخلص الموضوع نهي كل شئ واللى فى بطنها ده تنزله وخلصنا.

اول مادخلنا البيت ضربت هدير بالقلم على وشها وقعت على الارض وزقيت حماتى وقولتلهم بغضب:

= شغل التلبيس ده مش عليا ، بنتك تقضيها دعارة بره وترسموا الخطة الجامدة وتخلى بنتك تنام معايا وتقولى اصل اغتصبونى قبل كده وماما هتروح فيها ، هُب انتى تيجي ويغمى عليكي وتعملى الشويتين دول ، فأقولك اتجوزها ويشيلها العبد لله الغلبان ، لا انتوا تفوقوا كده ، ده انا هرفع عليها قضية زنا واثبات نسب ولو هبت فى دماغى هقتلها ومالهاش عندى دية ودفاع عن الف وبيني وبينكم المحاكم

هدير فضلت تلطم على وشها ، وقالتلى

= والله والله محد لمسنى غيرك من بعد موضوع الاغتصاب اللى قولتلك عليه

Advertisement

قطعت حماتى كلامها وقالتلها:

.. اغتصاب ايه يازفتة الطين؟!.. ايه اللى بتقوليه ده ؟!

استفزتنى بكلامها جدًا ، انها عاملة نفسها متعرفش حاجة ، وقولتلها:

= هو انتى هتعمليهم عليا ياولية ، مرة الاقيكي قالعالى فى الحمام ومرة فى الصالة ، واشوف حاجات غريبة ، انتى عاملالي عمل ؟!

هدير قطعت كلامى وقالتلى:

.. ايوة يبقى هو .. هو السبب وهو اللى عمل كل ده!

Advertisement

= هو مين يابت ؟

.. واحد قالتلى عليه ياسمين صاتى ، انه هيرجعنى بنت تانى قبل مانتجوز باربع شهور وقبل اساسا مااشوفك

= واحد مين ؟ وحصل عنده ايه ؟

.. الراجل ده بيعمل اعمال وحاجات زى كده ، اول ماروحتله:

“فلاش باك” ياسمين وهدير قدام شاب فى اواخر الثلاثينات ماسك سبحة فى ايده وقصاده مبخرة قال لهدير:

Advertisement

.. احكيلي

= من سنتين كنت راكبة ميكروباص فيه 3 ستات واربع رجالة ، وكانت الساعة 10 بليل ، احنا عندنا المنطقة فى الوقت ده بتكون هادية ، واحدة منهم حطتلى مل على مناى وبعدها محستش بنفسي ، يادوب لما فوقت وبدأت افتح عيني ، لقيت الغويشة الدهب والخاتم والموبايل مش موين ولقيت هدومى جنبي وانا عريانة وفيه دم بين رجلي وواحد من الرجالة بيلبس وبيكلم صاحبه وبيقوله ، اهي فاقت اهي يابختك ، انا اللى تعبت وفتحتها ، حاولت اقاوم الباقى معرفتش ، نام معايا الثلاثة التانيين بعد ماربطوا ايدى فى السرير

.. ماخافوش انك تعرفى اشكالهم وتبلغي عنهم؟!

= لا دول باين عليهم سوابق وهربانين من قضايا ، انا حمدت ربنا انهم مقتلونيش بعد مااغتصبونى ، لان واحدة من الستات اللى كانت معاهم ، “القصة للكاتب مصطفى مجدى” قالتلهم سيبوها كفاية عليها كده لاحسن يحصلها حاجة وهما ولا هنا ولا خدوا بكلامها اساسا ، وبعد ماخلصوا خدرونى تانى ورمونى على الطريق

.. حلك عندى ، بس اتمنى انه ينفع معاكي لانه احيانا مبينفعش مع كل الناس

Advertisement

= ايه هو ؟ الحقنى بيه ، لاحسن انا مش قايلة لماما حاجة ولو عرفت هتقع من طولها ، واليوم ده قولتلها ان طلعوا عليا ناس سرقونى وضربونى وكنت فى المستشفى ومجبتلهاش سيرة الاغتصاب

.. خشى الاوضة اللى جوه دى ، هتلاقى عصير اشربيه عقبال مااجيلك

دخلت وشربت العصير محستش بنفسى خالص ، ومعرفش بعد اد ايه فوقنى وقالى:

= للاسف منفعش معاكي ، انا حاولت اركبلك الغشاء جوه بس عندك بقى واسع زيادة عن اللزوم ومش هينفع ، الظاهر كده انهم افتروا وهما بيغتصبوكى

قطعت حكايتها اللى بتحكيهالى دى ، وقولتلها:

Advertisement

= حالا تقومى معايا انتى وامك نروح للراجل ده ، ويمين بالله لو بتكذبى لاكون قتلك

نزلت وروحنا لمنطقة عشوائية فى السيدة من ناحية المدبح ، وشاورتلى على بيت الراجل اللى قالتلى عليه ، قولتلها:

= قبل مانخشله ، كلمي ياسمين صحبتك واساليها عن اليوم ده وافتحى الاسبيكر علشان اسمع بنفسي واتاكد ان كلامك صح ……

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء التاسع

 5,284 اجمالى المشاهدات,  1 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.2 / 5. عدد الأصوات: 18

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Continue Reading

روايات مصرية

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء التاسع

Published

on

By

4.2
(17)

وقت القراءة قدر: 4 دقيقة (دقائق)

#تربية_ابليس #خطيبتي_حامل

9..تربية_ابليس

الحلقة التاسعة..تربية ابليس.. خطيبتى حامل وحماتى عاهرة
هدير مسكت التليف واتصلت بياسن صاحبتها وفتحت الاسبيكر وقالتلها:
= فاكرة ال اللى وديتيني عنده علشان الموضوع اياه
.. اه ، ماله
= عايزة اروحله تانى يمكن يقدر يعمل حاجة
.. يابنتى ماهو قالك مش هينفع ولا هو هري وخلاص وبعدين ممكن لو روحتيله تانى ، يطلع منك مصلحة
شاورت لهدير تقفل المكالمة معاها ، وقولتلها يلا بينا ندخله
دخلتنا فى حارة ضيقة من ناحية المدبح عند السيدة زينب ، حارة كده شبه بتاعة الافلام الاجنبي اللى بيبيعوا فيها مخدرات ، شكلها اساسًا ي ، نادورجية واقفين فى كل مكان ومخبين اسلحة بيضا تحت الرملة ، وكأنهم بيستعدوا لاى خناقة مفاجأة وكمان علشان لو جه البوليس ميعرفش يمسك حد منهم ، واحد من اللى واقفين سألنى على باب الحارة :
= داخل ليه؟

..

عايز الشيخ يعقوب
= بخصوص ايه؟
.. موضوع عندى وعايز اخلصه
طلعت 100 جنيه من جيبي وحطيتهاله فى جيبه على سبيل الرشوة ، شاور للرجالة التانية انهم يدخلونا ، لما دخلت استنيت فى صالة ضيقة ، فيها اتنين او تلاتة جايين يقضوا مصالحهم عنده ، بعد حوالى نص ساعة دخلتله ، واول لما دخلنا عليه هز راسه وقالنا :
= اهلا اهلا انا قولت انتوا هتيجوا من ى ، اتاخرتوا ليه؟

بصتله بغضب وقولتله :
.. يعنى انت عارف ان احنا هنيجي تانى ، وببجاحتك مستنينا
رد عليا بكل هدوء:
= قعد ياتامر ، واتكلم بهدوء علشان انت متعرفش انا ممكن اعمل فيك ايه ، واكيد خايف على مراتك وحماتك
قعدت وسالته:
= عايز اعرف الموضوع كامل
Advertisement

..

بص ياسيدى ، مراتك يوم ماجاتنى ، كان عندى راجل كبير اوى ودافعلى فلوس كتير ، وكان قرأ فى كتاب قديم اسمه ازاى تطلع شيطان وتخليه فى خدمتك ، بعض الحاجات اللى كان عايز يطبقها وكان لازم بنت ماتمتش 20 سنة ، وصادفت مراتك ياسيدى انها تيجي فى اليوم ده ، وطبعًا بالنسبالى فرصة متتفوتش ، وبصراحة قولت الراجل بيخرف والكلام اللى جايبه من الكتاب ده تهييس وهري ، وعلشان كده قولت اجرب ، وفعلا نفذت الطريقة اللى موة فى الكتاب وحطيتها فى هدير وادى النتيجة بقت حامل على طول
= يعنى هدير حامل فى شيطان؟!!
.. معرفش كل اللى اقدر اقولهولك ، ان هنستنى للولادة وبعد كده نشوف الكلام ده حقيقي ولا لأ
= يعنى استنى لما العيل ييجي ويتحسب على اسمي حتى لو مش شيطان وهو مش ابنى؟!
.. لا   مش هتستنى
= ازاى؟!
.. انت مراتك فى الشهر الكام؟

=

ال بيقول ان الجنين عنده 3 شهور ونص
.. يبقى هتستنى شهر ونص كمان علشان يبان
= مش فاهم
.. فى الكتاب بيقول ان الطفل ملامحه هتبدأ تكتمل فى الشهر الخامس ، يعنى ممكن تشوفه فى السونار ، وان الولادة بتكون بعد خمس شهور ونص بالظبط
= يانهار مش فايت ، طب وانا ليه استنى ، انا هخليها تنزله

.. جرب بس منصحكش ، محدش هيعرف ينزله غير لما هدير تموت ، روح الشيطان علشان تخرج من جسمها هتخرج بروحها ، وبعدين ممكن يكون هلس فى الاخر ، استنى للخمس شهور لو طلع طفل طبيعى ، هبعتك لدكتور حبيبي ينزل الجنين وخلصنا ومن غير اى مشاكل
= فرضًا طلع شيطان
.. نفس الدكتور اللى قولتلك عليه هو اللى هيولدها وهاخد منك الجنين واديه للراجل ويادار مادخلك شر وهطلعلكم مصلحة منه كمان

=

يعنى
.. مفيش قدامك حلول تانية ، شرفتوا
مشينا من عنده وانا دماغى عمالة تودى وتجيب ، ومن الحاجات اللى شوفتها فى الشقة قبل كده ، بقيت شبه متأكد ان اللى فى بطنها مش انسان طبيعى ، ومفيش قدامى دلوقتى اى فرصة غير انى استنى الشهر ونص ونشوف الدنيا
عدى كام يوم ، مبقيناش ننام مع بعض ولا بنقعد مع بعض ، بدخل البيت متأخر اوى يادوب على النوم ، حتى الاكل مبقتش ادوقه فى البيت ، يمكن كنت بشوف هدير وامها بالصدفة فى الصالة وانا داخل حتى السلام مبرميهوش عليهم ، ًا بقيت مُحطم ومش عارف اعمل ايه ، بعد ماعدى حوالى شهر واحنا على الحال ده ، لمحت بطن هدير كبيرة اوى ، بشكل غير طبيعى ، مش معقوله 4 شهور وتكون بطنها بالحجم ده ، حركتها بطيئة جدًا وزى ماتكون شايلة حاجة تقيلة اوى ومش قادرة تتحرك بيها ، فى نفس اليوم اللى لمحتها فيه ، وانا نايم حسيت بحد عمال يخبط ايده عليا علشان يصحيني ، فتحت عيني لقيته نفس الطفل الشيطان اللى وقعنى من فوق الجبل فى الكا….

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء العاشر

 5,265 اجمالى المشاهدات,  1 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.2 / 5. عدد الأصوات: 17

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Continue Reading
روايات مصرية55 دقيقة ago

قصة دخان قبر كاملة للكاتب مصطفي مجدي

روايات مصريةساعة واحدة ago

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء الثامن

روايات مصرية3 ساعات ago

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء التاسع

روايات مصرية4 ساعات ago

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء العاشر

قصص اسلامية5 ساعات ago

الراعى واليهودى المشكك ف القراءن

قصة و عبرة6 ساعات ago

عزمت اهلى على الغداء فماذا فعلت زوجتى

قصص حدثت بالفعل6 ساعات ago

قصة حدثت بالفعل : زوجان يصران على الطلاق

قصة و عبرة7 ساعات ago

قصة تبكى من اجلها :مفيش امل انى اخلف تانى

اجتماعيات8 ساعات ago

كيف تتفادى الانبهار الوهمي بشخص وتعجب به بعقلانية؟

أشعار وخواطر10 ساعات ago

السند مش ببقى أخ

قصة و عبرة11 ساعة ago

أراد أحد الأمراء أن يتزوج فماذا فعل

قصص اسلامية11 ساعة ago

أعظم موتى في تاريخ البشرية

فضفضة رييل ستورى12 ساعة ago

زوجي يخونني مع جارتي

ادب نسائي14 ساعة ago

قصة حامل ليلة الزفاف

شهر رمضان15 ساعة ago

عدد المشركين في غزوة بدر

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص حدثت بالفعل3 أشهر ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص متنوعة3 أشهر ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي4 أشهر ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي4 أشهر ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصرية4 أشهر ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصرية4 أشهر ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

ادب نسائي4 أشهر ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة4 أشهر ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

روايات مصرية4 أشهر ago

رواية براءتي الجزء الحادى عشر بقلم كوكي سامح #11

ادب نسائي4 أشهر ago

تابع رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية السم فى العسل بقلم كوكى سامح

قصص الإثارة4 أشهر ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

Facebook

Trending-ترندينغ