Connect with us

قصص تاريخية

الجذور التاريخية للحروب الصليبية

Published

on

5
(2)

وقت القراءة المقدر: 8 دقيقة (دقائق)

الملخص

    الهجوم الصليبي على الإسلام والمسلمين تمتد جذوره إلى بداية ظهور الإسلام، وعلى مدى القرون ارتكب العديد من الجرائم البشعة أهلك فيها الزرع والضرع.

 

الحركة الصليبية ليست فقط تلك الفترة الممتدة بين سنتي 488- 690هـ= 1095- 1291م والتي تُسمَّى عند المؤرخين بالحملات الصليبية، بل تمتد جذورها إلى بداية ظهور الإسلام وعصر الرسالة، فمنذ العام الخامس للهجرة وعبر معارك دومة الجندل، وذات السلاسل، وغزوة مؤتة، وتبوك، كان الخطر الصليبي متمثلًا في المعسكر البيزنطي ويتحسس نشر الدين الإسلامي ويعد العدة لوقفه، وبعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم وتدفق القوات الإسلامية في البلاد البيزنطية وإخراج البيزنطيين من ممتلكاتهم في آسيا وإفريقيا خلال العصر الراشدي، كانت هناك ردود أفعال عديدة وهجمات مضادة نفذها المعسكر البيزنطي في البر والبحر، ولكنها آلت في معظمها إلى الخسران، ثم ما لبث البيزنطيون أن انحسروا عبر العقود التالية في شبه جزيرة الأناضول، وذلك بفضل الملاحقة الدؤوبة التي قام بها الأمويون خلال عمليات المصافي والمشاتي ابتداء من عهد معاوية بن أبي سفيان، ثم عهد عبد الملك بن مروان وبنيه الوليد وسليمان وغيرهم.

وفي عهد الخلافة العباسية استمرت صراعات المسلمين مع الروم، ولعل أبرزها في العصر العباسي الأول فتح مدينة عمورية أكبر مدن البيزنطيين بالأناضول سنة 223هـ= 838م، تلك الفتح الذي جاء من الخليفة العباسي المعتصم ردًا على اعتداءات الروم على المسلمين في الثغور، كما قام العباسيين بأعمال غزو كبيرة أخرى ضد الروم في عهد الرشيد والمأمون حتى باتوا يدفعون الجزية للدولة الإسلامية، ومع ضعف الدولة العباسية وقيام الإمارات في أرجاءها اصطدم البيزنطيون بكل من الطولونيين والحمدانيين والعبيديين بثغور الشام طيلة العصر العباسي الثاني.

وفي فترة الوصاية السلجوقية على خلافة بغداد وقعت معركة من أشهر وقائع المسلمين مع الروم وهي معركة ملاذ كرد عام 463هـ= 1071م التي انتصر فيها السلطان السلجوقي ألب أرسلان على الجيش الرومي، وتعد هذه الواقعة أخر المعارك الكبرى مع الدولة البيزنطية حيث تقلصت على إثرها مساحة بيزنطة وانساح المسلمون في أراضي آسيا الصغرى واقتطعوا أجزاء كبيرة من بلاد الروم، وبمرور الوقت وبعد عدة قرون أصبح خطر الهجمات البيزنطية محدودًا بسبب يقظة القيادات الإسلامية وقيامها بهجمات مستمرة ضد الدولة البيزنطية، ومع تراجع نفوذ البيزنطيين ظهرت قوة الدولة العثمانية التي توسعت في آسيا الصغرى وقضت على الإمبراطورية البيزنطية بفتح عاصمتها القسطنطينية عام 857هـ= 1453م على يد السلطان العثماني محمد الفاتح.

أيضًا تلك الفترة الزمنية الممتدة بين سنتي (488- 690هـ= 1095- 1291م) أحد أطوار الحروب الصليبية، وقد تصالح المؤرخين على إطلاق مصطلح الحملات الصليبية على الحركة الاستعمارية الصليبية التي ولدت في هذه الفترة، والتي اتخذت شكل هجوم مسلح على بلاد المسلمين في الشام والعراق والأناضول، ومصر وتونس لاستئصال شأفة الإسلام والمسلمين والقضاء عليهم واسترجاع بيت المقدس، وكان لزامًا على المسلمين أن يطردوا هؤلاء الصليبيين لذلك برزت في هذا العصر شخصيات جهادية كان لها الفضل في مقاومة الغزاة وتحقيق النصر كمودود بن التونتكين وعماد الدين زنكي ونور الدين محمود وصلاح الدين، ولم يضعفوا ولم يستكينوا على مدى قرنين من الزمن حتى أذن الله بزوال العدوان وجلاء آخر غاز صليبي عن أرض الإسلام.

في الوقت الذي كانت فيه المواجهات مستمرة بين المسلمين والبيزنطيين في شرق أوروبا، شهدت الساحة الأندلسية في غرب أوروبا هجمات مضادة ومتواصلة ضد المسلمين هناك أيضًا، ولعل معركة بلاط الشهداء التي خسرها المسلمين في سنة 114هـ= 732م أكبر دليل على حجم هذا الهجوم والصراع، وقد شكلت هذه المعركة نقطة تحول في تاريخ المسلمين بأوروبا حيث أدى انكسار الجيش الإسلامي فيها إلى توقفه عن استكمال الفتوحات، ولكن ما لبست شوكة المسلمين أن قويت مرة أخرى في الأندلس في عهد عبد الرحمن الداخل وفي عصر عبد الرحمن الناصر والحاجب المنصور، ولكن بعد سقوط الخلافة وقيام دول الطوائف ضعفت أحوال المسلمين وسقطت مدن كبرى.

 

ثم جاءت دفقة الحيوية الإسلامية الجديدة بعد ذلك مرتين إحداهما على يد المرابطين القادمين من المغرب الذين سجلوا لنا في صفحات المجد انتصارهم العظيم في معركة الزلاقة على الإسبان في عام 479هـ= 1086م والأخرى على أيدي الموحدين الذين حققوا انتصارًا ساحقًا على النصارى في معركة الأرك سنة 591هـ= 1195م، ولكن الموحدين عادوا فهُزِموا في موقعة العقاب سنة 609هـ= 1212م، ثم بدأت الدولة تضعف وتنهار، الأمر الذي حول الميزان لصالح القيادة النصرانية التي تمكَّنت في نهاية المطاف من إسقاط غرناطة آخر كيان إسلامي هناك عام 897هـ= 1492م.

بعد سحق الوجود الإسلامي في إسبانيا لم تتوقف حروب الصليبيين، بل زادت واتخذت أبعادًا أخرى فمع بداية القرن الخامس عشر الميلادي ظهر ما سمي بعهد الكشوفات الجغرافية التي كانت إحدى الوجوه الصليبية الموجهة إلى العالم الجديد والعالم الإسلامي على حد سواء، وبدأت أوروبا بقيادة إسبانيا والبرتغال ومن بعدهما بريطانيا وهولندا وفرنسا عملية الالتفاف على العالم الإسلامي في شواطئ إفريقيا وآسيا حتى وصلوا إلى الطريق البحري الجديد رأس الرجاء الصالح عام 1487م، واحتلوا السواحل الإفريقية وانتزعوا من أيدي المسلمين الكثير من البلدان والمدن، كما سيطروا على الخليج العربي خلال القرن السادس عشر..

 

ومع أن المماليك في مصر والشام  قد بلغوا مرحلة الإعياء، وأن اكتشاف رأس الرجاء الصالح قد وجه لتجارتهم ضربة قاصمة، إلا أنهم بعد عدة عقود تحركوا مع الدولة العثمانية في مطلع القرن الثامن عشر لمجابهة الموقف وإنقاذ العالم الإسلامي مما أرهب الأوربيين، ليس هذا فحسب بل دافعت الشعوب والقيادات الإسلامية دفاعًا مستميتًا عن أوطانها، وضربت مثلًا صلبًا في مقاومتها للعدوان وألحقت بهم خسائر فادحة.

بعد ذلك جاءت الموجة الأوروبية على يد القوات الاستعمارية التي دفعتها الثورة الصناعية إلى فريقيا لتصريف بضائعها والحصول على الخامات الضرورية، وتسخير الطاقات البشرية المستعبدة في القارة عن طريق نقلها بالقوة فيما يعرف بحركة تهجير العبيد التي ذهب ضحيتها عدد كبير من أبناء الشعوب الإسلامية في إفريقيا، واستمرت هذه الموجة التي قادتها بريطانيا وفرنسا وهولنده وبلجيكا وإيطاليا، وألمانيا حتى العقود الأولى من القرن العشرين، وكان العالم الإسلامي فريستها الأولى.

وكانت هذه الموجة رغم أهدافها الاقتصادية تتحرك على خلفية صليبية عبَّرت عن نفسها في أكثر من واقعة، وقدَّمتْ عبر التاريخ أكثر من دليل: مثل ذلك ما قاله غلادستون رئيس الوزراء البريطاني أمام مجلس العموم البريطاني وهو يمسك بالمصحف الشريف قائلًا: ما دام هذا في عقول المصريين وقلوبهم فلن نقدر عليهم أبدًا، وأيضًا عندما دخل القائد البريطاني الصليبي الجنرال اللنبي القدس بعد الحرب العالمية الأولى  منتشيًا بفتح القدس وفلسطين قال: الآن انتهت الحروب الصليبية، وأما زميله القائد الصليبي الفرنسي غورو فقد ذهب إلى قبر صلاح الدين في دمشق وقال عند القبر متشفيًا: ها نحن عدنا يا صلاح الدين.

واستمرت الحرب الصليبية فلم تتوقف فقامت بريطانيا بإعطاء وطن لليهود على أرض فلسطين وإقامة دولة يهودية واتخذت من القرارات والإجراءات الإدارية والعسكرية ما تقيم هذه الدولة، وبخاصة عندما اعلنت بريطانيا انتهاء الانتداب البريطاني على فلسطين في 15/5/ 1948م، ولقد عُلق آلاف الشهداء من المجاهدين المسلمين على أعواد مشانق الصليبيين الإنجليز في تلك الفترة، وزُج في غياهب السجون عشرات الألوف.

 إلا أن هذا الهجوم الاستعماري الصليبي المضاد لم يمضي بسلام ولم تركع الشعوب الإسلامية أمامه، بل شمروا عن ساعد الجد وألحقوا بهم الهزائم والويلات، ليس هذا فحسب بل إن الاستجابة للتحدي الاستعماري بعث حركات إسلامية أصيلة استهدفت مقارعة العدوان وتحرير الأرض والعقيدة والإنسان وقدمت أبطال تحدث عنهم الغربيون قبل الشرقيين أمثال محمد عبد الكريم الخطابي بالمغرب وعبد القادر الجزائري بالجزائر وعمر المختار بليبيا، وغير ذلك من المجاهدين وحركات التحرر التي تحتاج إلى أقلام صادقة لبحثها وكتابتها.

 2,184 اجمالى المشاهدات,  12 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 2

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

No tags for this post.
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

زد معلوماتك

أول عمل روائي في الفكر الإنساني “الحمار الذهبي” لأبوليوس الأمازيغي

Published

on

5
(1)

وقت القراءة المقدر: 33 دقيقة (دقائق)

 اقدم رواية في التاريخ { }

تحميل رواية الحمار الذهبي للكاتب >> الحمار-الذهبي-أو-التحولات.pdf – 1.8 MB

تعد رواية” الحمار الذهبي” للوكيوس أبوليوس أو أفولاي أول نص روائي في الإنسانية. وقد وصلتنا هذه الرواية كاملة، وهناك روايات قبلها لكنها وصلت ناقصة. ويعتبر هذا العمل الأدبي الإبداعي أيضا أول نص روائي فانطاستيكي في الأدب العالمي. ولا يمكن أن نتفق مع الذين ذهبوا إلى أن رواية “دونكيشوت” (1604م) لسرفانتيس – الكاتب الإسباني- أول نص روائي عالمي، أو مع الذين أثبتوا أن بداية الرواية قد انطلقت مع الرواية التاريخية الإنجليزية في القرن الثامن عشر (والتر سكوت، ودانيال ديفو، وفيلدينغ…). زد على ذلك أن رواية “الحمار الذهبي” هي المنطلق الحقيقي لظهور الرواية في حين أن أعمال تيرينيس آفر تشكل البداية الفعلية للمسرح الأمازيغي في شمال أفريقيا [1]. إذا، من هو أبوليوس؟ وما هويته؟ وما خصائص روايته “الحمار الذهبي” دلالة وصياغة ومقصدية وكتابة؟ وأين يتجلى تأثيرها على الأدب المغربي والعربي بصفة خاصة والأدب العالمي بصفة عامة؟ هذه هي الأسئلة التي سوف نرصدها في موضوعنا هذا.

1- هوية أبوليوس:
ولد أبوليوس أو أبولاي، أو أفولاي الأمازيغي في أوائل القرن الثاني حوالي 125 م وتوفي حوالي 170م إبان الامتداد المسيحي. وكان يعترف بثقافته الإفريقية وهويته الأمازيغية، إذ كان يقول:

“لم يتملكني في يوم من الأيام أي نوع من الشعور بالخجل من هويتي ومن وطني” [2]، ويقول أيضا، بكل اعتزاز وافتخار: “أنا نصف كدالي ونصف نوميدي” [3]. بيد أن ثمة باحثين أدرجوه ضمن الأدباء اللاتينيين، ونزعوا عنه الهوية الأمازيغية. ومن بين هؤلاء إميـل فاگيـه [4] الذي أدرج أبوليوس ضمن اللاتين المقلدين للإغريق. وقال عنه “أما أبوليس في روايته “الحمار الذهبي”، فلا يعدو أن يكون روائيا هوائيا بالغ التعقيد شغوفا بكل شيء، وخاصة بالأشياء الفريدة في نوعها قويا مليا وصوفيا في ساعاته، وجماع القول: إنه مربك جدا” [5]، ومنهم كذلك الدكتور محمد غنيمي هلال عندما نص على تأثر القصة اللاتينية بالقصة اليونانية، وخير من يمثل هذا التأثر قصة “المسوخ” أو “الحمار الذهبي” التي ألفها أبوليس في النصف الثاني من القرن الثاني بعد الميلاد، ولها أصل يوناني مجهول للمؤلف د. [6].

ولقد ذهب الباحث المغربي حميد لحميدانـي نفس المذهب عندما جرد أبوليوس من هويته الأمازيغية، وأدرجه ضمن الأدب الروماني القديم الذي كان يعتمد اللاتينية لغة، وقد أشار إلى أن “لوكسيوس” بطل رواية المسوخ للقصاص اللاتيني “أبوليوس” يفسر ذلك التحول الفانطاستيكي الذي يطرأ على الإنسان فيصير دون طبيعته الإنسانية بالاستسلام للغرائز الحيوانية الدنيا [7].

ونجد من الذين دافعوا عن أمازيغيته محمد شفيق الذي أدرجه جانب المسرحي تيرنيسي آفـر أو تيرنتيـوس آفر (185؟159 ق.م) ضمن أدباء الثقافة الأمازيغية في عهد الوثنية الذين تثاقفوا مع الأدب الإغريقي واللاتيني [8]، ونجد محمد حندايـن الذي اتخذ من أفولاي مثالا للشخصية الأمازيغية القوية في الأدب العالمي القديم الذي تعلم كثيرا من اللغات وألف كتبا عديدة أشهرها روايته “الحمار الذهبي” التي أثر بواسطتها على الرواية العالمية القديمة، وأبهر الرومان والإغريق إلى درجة اتهامهم له بالسحر [9]. ونفس الموقف سيتخذه الكاتب الليبي الدكتور علي فهمي خشيم حينما اعتبر أبوليوس كاتبا إفريقيا أمازيغيا وعروبيا، كان ينتقل بين الجزائر وقرطاج وليبيا، وعد “الحمار الذهبي” أول نص روائي عربي [10]. ويذهب كذلك عباس الجـراري إلى أن التاريخ احتفظ بأسماء غير قليل من الأدباء والفلاسفة وعلماء الدين الذين تخرجوا في هذا التعليم من مختلف أقطار الشمال الإفريقي، وعبروا باللاتينية في الغالب لأنها كانت لغة الفاتح المستعمر، وليس لأن اللغة الوطنية كانت قاصرة كما ذهب إلى ذلك أندريه جوليـان [11]. ويدرج المؤرخ الفرنسي شارل أندري جوليـان المتخصص في أفريقيا الشمالية القديمة مبدعنا أبوليوس ضمن أدباء إفريقيا إذ قال “كان أبوليوس المولود حوالي سنة 125م من أشهر الكتاب الأفارقة” [12].

ويتبين لنا مما سبق، أن هوية أبوليوس جزائرية المولد، وأفريقية المنبت، وأمازيغية الأصل، ولكنها رومانية الجنسية، وإغريقية الثقافة والفكر، وشرقية المعتقد.

2- نشأة أبوليوس:
نشأ لوكيوس أبوليوس أو أبوليوس الماضوري في أسرة أرستقراطية في مدينة مـداوروش بالجزائر قرب سوق هراس سنة 125م. إذ كان أبوه أحد الحاكمين الاثنين في أوائل القرن الثاني في هذه المنطقة، وكان أبوليوس أشهر كتاب وشعراء هذا العهد.

لقد درس هذا الأديب الأمازيغي الأصل بقرطاج، حيث أخذ من كل الفنون بطرف، وكانت هذه المدينة الإفريقية عاصمة فكرية وسياسية في آن معا، ونبغ فيها هذا الأديب، وتخصص في المسرح ونبغ فيه إذ كان القرطاجيون يهتفون به في المسرح، وكان يقول لهم: “إني لا أرى في مدينتكم إلا رجالا كرعوا من مناهل الثقافة، وتبحروا في جميع العلوم: أخذوا العلم صغارا، وتحلوا به شبانا ودرسوه شيوخا، إن قرطاج لهي المدرسة المقدسة في مقاطعتنا، وهي عروس الشعر في إفريقية، وهي أخيرا، ملهمة الطبقة التي تلبس الحلة” [13]. وقد تابع أبوليوس دراساته العليا في اليونان (أثينا) وإيطاليا وآسيا الصغرى، ولقد أعجب بالفلسفة السوفسطائية، والفلسفة الأفلاطونية المحدثة، والفلسفات ذات الطبيعة الصوفية الروحانية التي تضمن للمؤمنين حياة أبدية سعيدة [14].

وبعد عودته إلى بلده، اتهم هناك بممارسة السحر، فدافع عن نفسه بصلابة، وألف في الموضوع كتابا عنوانه: “في السحرMagicae.” [15]. وسبب هذه التهمة أنه صادف أثناء إقامته في طرابلس أن وقع في مغامرة غريبة، “ذلك أنه ما أن تزوج من أم أحد أصدقائه، وكانت إلى ذلك الوقت ممتنعة امتناعا شديدا من التزوج ثانية، حتى اتهم بأنه سحرها، وقد أخذ أحد المحامين على نفسه، أن يقيم الدليل على أن يدافع عن نفسه دفاعا رائعا. لم يكن كله مقتنعا وأنحى على خصومه باللائمة، لأنهم خلطوا بين الفلسفة والسحر، وقد حرر خطابه بعد ذلك في صيغة إيجابية، فأصبح يعرف بالأبولوجيا [16].

ولم تعق هذه التهمة مسيرته الفكرية، إذ سرعان ما توجه إلى قرطاج لممارسة العلم وتلقين الدروس لطلبة الثقافة والأدب، فأصبح قبلة الأنظار في هذه المدينة، والمحاضر المحبوب الذي يعالج جميع المواضيع وخاصة الفلسفية منها [17].

وعليه، فلقد نعت أبوليوس بمواصفات عدة، إذ كان غريب الأطوار وكثير المتناقضات فهو جدي وطائش ومتطير وشاك ومعجب بنفسه، وكان يدافع عن “المستضعفين” كثيرا.

3- مؤلفات أبوليوس:
كان أبوليوس كاتبا مرموقا في عصره بين أدباء الثقافة العالمية، إذ نافس اللاتينيين والرومانيين واليونانيين على الرغم من تأثره بهم خلقا وتناصا ولاسيما في روايته الفانطاستيكية التي ألفها في أحد عشر جزءا، وبها وضعه الفكر في مصاف كبار الكتاب العالميين الخالدين في كتابه ذاك الذي يسمى “التقمصات أو الحمار الذهبي [18]، علاوة على كونه مسرحيا وشاعرا كبيرا خاصة في ديوانه (الأزاهير) ، وهو عبارة عن مقتطفات شعرية ألقاها في قرطاج وقد ترجمها إلى اللغة العربية الدكتور فهمي خشيم. ويضم هذا الديوان ثلاثا وعشرين قطعة من خطاباته تتفاوت طولا وقصرا، جمعها أحد المعجبين به “كباقة” جمعت أجمل زهور بلاغته، وكان يتبجح فيها بأنه يتقن الفنون على اختلافها، وكان يتوجه لمساعد القنصل في شيء من الخيلاء البريئة قائلا: “أعترف بأني أوثر من بين الآلات شق القصب البسيط، أنظم به القصائد في جميع الأغراض الملائمة لروح الملحمة، أو فيض الوجدان، لمرح الملهاة أو جلال المأساة، وكذلك لا أقصر لا في الهجاء ولا في الأحاجي ولا أعجز عن مختلف الروايات، والخطب يثني عليها البلغاء، والحوارات يتذوقها الفلاسفة. ثم ماذا بعد هذا كله؟ إني أنشئ في كل شيء سواء باليونانية أم باللاتينية بنفس الأمل ونفس الحماس ونفس الأسلوب” [19].

وقد أطلقت على روايته الغرائبية (الحمار الذهبي) تسميات عدة من بينها: المسوخ ، وقصة المسخ كما عند حميد لحمداني، أو “الحمار الذهبي” (أو التحولات) كما عند عمار الجلاصي، أو الحمار الذهبي فحسب كما لدى أبو العيد دودو، أو “تحولات الجحش الذهبي” كما عند فهمي علي خشيم. وأسميها – شخصيا- رواية “الحمار الوردي”، لأن كلمة الورد أو الوردي تتكرر مرارا في متن الرواية، إذ وصف لوكيوس بأنه وردي البشرة، ووصفت حبيبته بأنها وردية اليد، والأكثر من ذلك أنه كان يحلم بالورد طيلة فترة تحوله، ويفر كلما رأى الورد أو ما يشبه الورد لأنه يجسم الخلاص بالنسبة إليه. وهناك من ترجم هذه الرواية عن اللاتينية كعمار جلاصي وأبو العيد دودو، وهناك من ترجمها عن الإنجليزية كعلي فهمي خشيم.

ومن كتبه الأخرى “دفاع صبراتة” الذي ترجمه الدكتور فهمي علي خشيم، و”في السحر”، وكتاب “شيطان سقراط” وهو عبارة عن كوميديا ساخرة تختلط فيها الفلسفة بالسخرية، وقد شرع الكاتب الليبي فهمي علي خشيم في ترجمته إلى اللغة العربية.

3- مضامين رواية الحمار الذهبي:
ظهرت قصة أبوليوس في مسخ الإنسان إلى حيوان ثم عودته حالته الأولى في أواخر القرن الأول بعد الميلاد أي حوالي سنة 170 م في قرطاج، وراوي هذه القصة هو لوسيــان حيث حوّل البطل لوكسيوس إلى حمار الذي سيعود إلى صورته الآدمية الأولى بعد مغامرات عديدة تتخللها قصص جزئية متداخلة، تضمينا وتشويقا وتوليدا كقصة “بسيشـية وكوبيـدون” الرائعة في أبعادها الفاطاستيكية والأخلاقية.

هذا، وإن رواية الحمار الذهبي ذات طابع ملحمي وفانطاستيكي غريب، حيث تعتمد على فكرة المسخ وتحويل الكائن البشري حيوانات أو أشياء على غرار الإبداعات اليونانية. إذ يتحول لوكسيوس في هذه الرواية إلى حمار بسبب خطأ حبيبته فوتيس التي كان يحبها لوكيوس كثيرا حينما ناولته مادة دهنية هي ملك سيدتها بامفيلا زوجة ميلون التي تمارس السحر في غرفتها السرية، وبهذه المادة يتحول الكائن البشري إلى أنواع من الطيور والكائنات الخارقة التي تجمع بين الغرابة والتعجيب. وعندما سمع لوكيوس الشاب أسرار سحر هذه المرأة دفعه تطفله وفضوله إلى أن يأمر فوتيس بجلب دهن الساحرة ليجربه قصد التحول إلى طائر لينأى عن الناس ويهاجر حيال عالم المثل بعيدا عن عالم الفساد والانحطاط البشري. بيد أن فوتيس جلبت له مادة دهنية سامة تحوّل الإنسان إلى حمار. وبعد مغامرات صعبة ذاق فيها لوكيوس أنواعا من العذاب والهلاك وتعرف عبرها مكائد البشر وحيلهم يعود إلى حالته الآدمية الإنسانية بعد أن تدخلت الآلهة إيزيس لتجعله راهبا متعبدا وخادما وفيا لها.

وبتعبير آخر، إن لوكسيوس بطل القصة، اتجه نحو مدينة “تسالـي” لأمور تخص أسرته، فنزل على فتى بخيل ضيفا له، فكانت لذلك المضيف الشحيح امرأة ساحرة تتحول إلى أشكال مختلفة إذا دهنت نفسها بأنواع من الزيوت الخاصة بالمسخ والتحويل، فطلب “لوكسيوس” من عشيقته فوتيس أن تدهنه ليتحول مخلوق آخر، بيد أنه تحول إلى حمار، بعدما أن أخطأت فوتيس خادمة بامفيلا الساحرة في اختيار المحلول المناسب للمسخ، وهكذا يتعرض لوكسيوس/ الحمار لكثير من العذاب جوعا وقسوة فظل أسير المعاناة والتنكيل والاضطهاد في أيدي الكثير من البشر بما فيهم اللصوص والرهبان.

وبعد انتقاله من يد إلى يد، كان يطّلع في مغامراته السيزيفية على كثير من خبايا البشر وقصصهم وحوادثهم وتجاربهم، ويعرف ضروب الفسق الآدمي، علاوة على العار، وضربات العصا والظلم في مخاطرات كثيرة إلى درجة كرهه للإنسان الذي انحط انحطاطا خلقيا، ولم يتحول إلى حالته الأولى إلا على يد كاهن يحرس معبد الآلهة “ايزيـس”.

إن قضية المسخ قديمة إذ وجدت في الملاحم القديمة حيث كان الإنسان يتحول إلى قرد أو حيوان أو سمكة أو شجرة أو حجرة، ويستند هذا المسخ في القديم إلى طقوس وعقائد شعبية، ففي “أوديسيـة” هوميـروس الشاعر اليوناني مسخ أصحاب “يوليـوس” إلى خنازير. كما توجد في أشعار يونانية قديمة قصائد ومقطوعات موضوعها قصص المسخ التي ضاع منها الكثير.

ويعبر تحول لوكسيوس إلى حمار عن فكرة المسخ الحيواني والعقاب القاسي لكل متطفل فضولي لم يرض برزقه وبشريته وإنسانيته، كما يحيل على ذلك الجزاء الذي يستحقه الزناة ومنحطو الأخلاق، ذلك أن لوكسيوس سيدخل في علاقات جنسية غير شرعية مع خادمة مضيفه ميلون، وقد يدل هذا المسخ على انحطاط الإنسان وعدم سموه أخلاقيا. ولن يعود البطل إلى حالته البشرية إلا بعد التوبة والدعاء باسم الآلهة والتخلص من نوازعه الإيروسية وانفعالاته البشرية العدوانية وتدخل المنقذة إيزيس. لذلك نلفي الكاتب يشيد بإيزيـس الآلهة المخلصة وبالديانة الشرقية وفي نفس الوقت يسفه بالديانات الرومانية وانحطاطها الأخلاقي بله عن وصفه لبعض العادات والتقاليد السائدة في عصره وهجوها نقدا وتسفيها. وقد آل هذا التحول الفانطاستيكي إلى معنى رمزي يجسد انحطاط الإنسان ونزوله إلى مرتبة الحيوان حينما يستسلم لغرائزه وأهوائه الشبقية وانفعالاته الضالة، بيد أن النجاة في الرواية لن تتحقق سوى عن طريق المحن والابتلاءات والاختبارات المضنية والاستعانة بالتوبة واسترضاء الآلهة.

ومن القصص الدخيلة الهامة في الرواية قصة الفاتنة “بيسيشية” وحب الإله “كوبيـدون” لها، ثم هيامها به، وتعرضها لكثير من المحن في سبيل ارتقائها إلى مرتبة الخلود وهي تشغل في القصة جزءا من الكتاب الرابع ثم الكتاب الخامس وجزءا من السادس، وقد اتخذت فيما بعد رمزا للحب الإلهي وارتقائه بالنفس مرتبة الخلود [20].

وعليه، فالحمار الذهبي باعتباره نصا سرديا خارقا، يتضمن خمس لحظات فنية وجمالية تكوّن ما يسمى بالحبكة السردية للرواية:

1- لحظة البداية المتوازنة:
في هذه الفترة يعيش البطل – الراوي – حياة متوازنة، من سماتها الاستقرار والتعقل بالرغم من الصعوبات المحيطة به، وهكذا لم يكن هناك ما يعكر صفو لوكيـوس مع حبيبته فوتيـس بالرغم من عصابة مدينة هوباتـا التي يتلذذ لصوصها بقتل من يمر عليهم وسلب ممتلكاتهم وثرواتهم النفيسة.

2- لحظة التوتر الدرامي:
رغبة في معرفة أسرار السحر، والتطفل على عالم الساحرة بامفيلا زوجة ميلون، وتحقيق الطموح الصوفي والمجد عبر التحول إلى طائر للتخلص من عالم البشر والارتقاء إلى عالم المثل، يتحول لوكيوس إلى حمار ذهبي عن طريق الخطأ، لأن عشيقته فوتيس ناولته دهنا ساما لا يحول الإنسان إلى طائر كما كانت تظن عندما سحبته من صندوق سيدتها، بل يحول الإنسان إلى حمار أثناء مسح الجسد بذلك العقار العجيب. وعندما حاول لوكيوس أن يقلد الساحرة بامفيلا في حركتها لكي يطير مثل النسر، كان البطل قد تحول إلى حمار غريب: “أكدت لي ذلك مرارا، وتسللت وهي في غاية الاضطراب داخل الغرفة وأخرجت علبة من الصندوق. فاحتضنتها وقبلتها أولا داعيا أن تبارك طيراني. وبسرعة خلعت كل ملابسي ثم غمست يدي بلهفة، فاغترفت منها كمية وافرة من الدهان دلكت بها كل أعضائي، ثم أخذت أرفرف بذراعي كالطير في محاولات متتابعة. لكن لا ريش ولا زغب حتّى. بالعكس اخشوشن شعر بدني تماما إلى سبائب. وتيبست بشرتي الرقيقة إلى جلد غليظ وفي أطراف أكفي اتحدت كل الأصابع في حوافر ونبت لي في العصعص ذنب كبير. ها أنا ألان بوجه ضخم وفم عريض وخيشومين فاغرين ومشفرين متهدلين وأذنين مسبسبتين مع نماء مفرط. ولا أرى لي من عزاء على هذا التحول التعيس سوى نمو بعض أعضائي. وإن بت الآن عاجزا عن احتضان فوتيس الحبيبة.

أخذت أقلب البصر ولا وسيلة للخلاص في كل أعضاء بدني. فلا أراني طيرا بل حمارا. فأهم بالشكوى مما فعلت فوتيس بي. لكني سلبت الحركة والصوت البشريين. فما أستطيع سوى مط شفتي والرنو إليها بعينين دامعتين. موجها إليها شكاتي الخرساء” [21].

من هذه العقدة التي تتمثل في التحول الفانطاستيكي والامتساخ الحيواني تبدأ لحظة اختلال التوازن الذي يحكم أغلبية القصص العجائبية.

3-لحظة الصراع:
تتمثل هذه اللحظة في صراع لوكسيوس مع الواقع المتعفن الذي لم يجد فيه سوى العذاب والضرب والاحتيال والمكائد والفساد. إنه العالم المبرقش بالزيف والنفاق وتردي الإنسان.

4- لحظة الحل:
يتمثل حل الرواية في تحول لوكسيوس إلى إنسان بعد أن ساعدته إيزيس على ذلك.

5- لحظة النهاية:
تتمثل لحظة إعادة التوازن بعد أن عرف لوكيوس الحمار تجارب عديدة سواء أكانت مرة أم حلوة مع الرهبان السوريين والطحان والبستاني والجندي والأخويين الطاهيين إلى أن أنقذه من هذا المسخ الحيواني ذلك الكاهن المتعبد الذي حدثه عن قدرة الآلهة إيزيس، مما دفع صديقه لوكيوس إلى أن يناجيها أثناء حلم المنام كي تخلصه من هذه الورطة العويصة، ليتحول بعد ذلك إلى كينونته البشرية ويصبح خادما وفيا لمعبد الآلهة يخدمها بتفان وإخلاص، ومن ثم، أصبح راهبا فكاهنا كبيرا بعد أن ترقى في مراقي العبادة بعد أن اكتشف أسرار أوزيريس.

4- خصائص الرواية الفنية والمرجعية:
إن رواية “الحمار الذهبي” قراءة انتقادية ساخرة للمجتمع الروماني على جميع الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية. وتتجاوز هذه القراءة “الوعي البشري، وتنقب داخل المخبأ وداخل اللاوعي، وينبغي قراءة الحمار الذهبي قراءة متأنية في سياق انهيار العقل واضمحلال المركزية الرومانية وتفككها بحيث لم تعد روما هي معبد الثقافة ولكنها انسحبت أو بدأت تفعل ذلك تاركة مكانها لمناطق أخرى مثل أثينــا” [22].

تبدو الرواية في رحلتها الفانطاستيكية -على الرغم من تعدد أجزائها- نصا واقعيا ساخرا ينتقد العقل الظلامي ويسفه سلوكيات السحرة وأباطرة القضاء الروماني الذين اتهموا “لوكيوس” بالسحر والشعوذة، ومن هنا فالرواية إعلان لانهيار الإمبراطورية الرومانية وإفلاسها أخلاقيا.

وتتضمن رواية أبوليوس فكرة المسخ لدى الإنسان القديم المرتبطة بفكرة عقاب الآلهة، فهي تنزله على من هم أكثر بعدا عن الروح الإلهية، وأكثر قربا من الحياة الحيوانية البئيسة [23].

ومن خصائص رواية الحمار الذهبي أنها رواية عجائبية غرائبية يتداخل فيها الواقع مع الخيال، والسحر مع العقل، والوعي واللاوعي. ويتبنى فيها الكاتب المنظور الذاتي والرؤية الداخلية وضمير المتكلم مع استخدام تقنية التوليد القصصي أو ما يسمى بالتضمين القصصي دون أن ننسى روعة الوصف وبراعة الأسلوب والإكثار من الإحالات والمستنسخات التناصية وتشغيل الخطابات الدينية والأدبية والفلسفية والصوفية والعجائبية والأسطورية.

وتقترب القصة من خلال خصائصها الفنية والبلاغية من أصلها الملحمي الشاعري “فالقاص ينهج منهج الشاعر في نزعته إلى الواقع، والقاص والشاعر كلاهما كان يتخيل، ويصف ما يتخيل، أيسر مما يصف الواقع ويواجهه، وكانت الجماهير في عصور الإنسانية الأولى تهتم بالأحداث العجيبة وبالأخطار الخيالية، على حين لا تعبأ بالواقع، ولا تحفل به، وبذلك سبقت القصة الخيالية إلى الوجود القصة الواقعية، كما سبق الشعر النثر الفني، إذ كان كل منهما يمتاح من مورد واحد” [24].

5- الحمار الذهبي ولغة الكتابة:
وعليه، فان السؤال الذي يتبادر أذهاننا: ما هي لغة الكتابة التي استعملها أفولاي الأمازيغي في روايته “الحمار الذهبي”؟ هل هي لغة الأم وهي الأمازيغية المكتوبة بخط تيفيناغ؟ أم أنه استخدم اللغة اللاتينية التي درس بها؟ أم أنه وظف اللغة اليونانية التي كان يعشقها؟ ومن المعلوم أن أبوليوس كان يتقن عدة لغات عالمية في تلك الفترة وخاصة اليونانية لغة الفكر والفلسفة.

فليس هناك – حسب رأيي – جواب قاطع ودليل علمي حاسم للفصل في هذه القضية الشائكة، بل هناك افتراضات وتأويلات متضاربة تنقصها الحجج الدامغة، والبراهين العلمية الموضوعية التي تستند إلى الوثائق الحقيقة.

ولقد تعرض شارل أندري جوليـان لهذه القضية بقوله: “ولا تزال المناقشات متواصلة لمعرفة ما إذا كان أبوليوس ألف كتابه باليونانية أو لا؟ وهل كان لحمار لوسيـان والمسوخ مصدر مشترك أم هل أن المرجع الأصلي هو قصة لوسيـان المطولة يكون “الحمار” ملخصا لها. ومهما يكن فان رواية أبوليوس المتنوعة الطبيعية المحشوة بدقائق العادات والتي تتابع فيها أحاديث الفسق والتقوى هي من الكتب اللاتينية القلائل التي لا تزال تقرأ من دون ملل.

وأنه يتعذر أن نعرف بالضبط هل أن كتاب إفريقية ينحدرون من معمرين رومان، وأغلب الظن أن أكثرهم كانوا من البربر المتأثرين بالحضارة الرومانية الذين عبروا في لغة الفاتحين عما كانت اللغة الليبية وحتى البونيقية قاصرة دونه” [25]. أما محمد شفيق فلقد أشار إلى أمازيغية أبوليوس، ولم يشر إلى اللغة المستعملة في كتابه “الحمار الذهبي”، هل كتب أفولاي بخط تيفيناغ أم باللغات المجاورة لمملكة نوميديـا كاللاتينية واليونانية؟! يقول محمد شفيق عن أبوليوس بأنه “اتخذ الرواية الطويلة النفس مطية لوصف الأوضاع الاجتماعية، وانتقادها في سخرية حينا، وفي شدة وصرامة أحيانا، فدافع عن المستضعفين وطرق بكيفية غير مباشرة موضوعات فلسفية مظهرا لنزعته الصوفية” [26].

وهناك باحثون آخرون ذهبوا إلى أن الرواية كتبت باللغة اللاتينية، ومنهم إميـل فاگيـه (Emile Faguet)، وغنيمي هلال، وحميد لحميدانـي وعز الدين المناصرة [27]، بيد أن محمد حندايـن أشار إلى أمازيغية الكتابة التي وظفها أفولاي، لأن الأمازيغيين مارسوا أدبا رفيعا قبل 3000 (ق.م)، وكتبوا بحروفهم “تيفينـاغ” ونافسوا الدول المجاورة كالفينيقيين والرومان، وقاوموا محاولات طمس هوية أدبهم الأمازيغي، كما مارسوا المثاقفة مع الشعوب المجاورة، وفشلت ثقافة “الرومنة” أمام قوة الأدب الأمازيغي، ويكفي أن نأخذ مثالا لذلك الشخصية القوية “لأفولاي” Appulée الذي تعلم كثيرا من اللغات، وألف كتبا عديدة أشهرها كتاب “الحمار الذهبي” الذي أثر بواسطته على الرواية العالمية القديمة [28].

ويرى محمد حنداين أن الأدب الأمازيغي، لغة وكتابة، تعرض للتحريف والتزوير من قبل المحتلين وخاصة الرومان معتمدا على ما أثبته مرمول في كتابه “عن أفريقيا”، لما استشهد بقولة ابن الرقيق “إن الرومان طمسوا العناوين، والحروف القديمة، التي وجدوها في أفريقيا عندما احتلوها، ووضعوا مكانها عناوينهم وحروفهم، حتى يخلدوا وحدهم الأمر المعهود وعند الفاتحين” [29]، ويضيف الباحث أن الأدب المغربي القديم “كان متقدما يضاهي وينافس أدب الشعوب المجاورة، لكنه تعرض لطمس شديد بفعل الهجمات المتتالية التي تعرضت لها منطقة شمال أفريقيا.

ويتعين على الباحثين المغاربة وغيرهم أن يسعوا إلى نفض الغبار عن هذا الجانب من الأدب المغربي للمساهمة في تأسيس فكر مغربي جديد متميز” [30].

ويرى علي فهمي خشيم أن أبوليوس جمع في روايته بين لغات عدة بما فيها الأمازيغية واللاتينية واليونانية. إذ يقول أبوليوس: “أنا أدخلت إلى اللغة اللاتينية تعبيرات علمية ليست موجودة في هذه اللغة اللاتينية. أنا أدخلتها. أنا الشرقي العربي، غير الروماني، أثريت اللغة اللاتينية بترجمة مصطلحات من اللغة اليونانية إلى اللغة اللاتينية” [31].

وفي رأيي أن أفولاي كغيره من رواد الثقافة الأمازيغية، عبروا باللغة اللاتينية لأنها لغة المستعمر التي فرضت على أبناء نوميديـا وأهل قرطاج، وبها دخل الأدب العالمي وبها درس ودرّس حينما زار إيطاليا، وعاد قرطاجنة ليدرّس بها الفنون والفلسفة والأدب.

ويقول عباس الجراري “وقد احتفظ التاريخ بأسماء غير قليل من الأدباء والفلاسفة وعلماء الدين الذين تخرجوا في هذا التعليم (الروماني) من مختلف أقطار الشمال الإفريقي، وعبروا باللاتينية في الغالب، لأنها كانت لغة الفاتح المستعمر، وليس لأن اللغة الوطنية كانت قاصرة كما ذهب جوليـان” [32] ، وبالتالي، كانت الحكومة الرومانية ترسل المفكرين الأمازيغيين الذين ينحدرون من الطبقات الثرية إلى مدارسها ومعاهدها العليا، وتعلمهم حسب مناهج التعليم الروماني، وتفرض عليهم اللاتينية لغة وكتابة علاوة على فرض آلهتها الوثنية عليهم، بينما الطبقة الشعبية كانت تختار آلهتها البربرية ولغتها المحلية في التعبير والكتابة، وفي هذا يقول عباس الجراري: “إن الرومان أثروا على طبقة معينة من البربر ذات مصالح، هي الطبقة الأرستقراطية التي كانت تختلف إلى مدارسهم، وتتسمى بأسمائهم، وتتكلم اللغة اللاتينية، وتعبد الآلهة الرومانية مثل: مارس وهرمـس وسيريـس وباخـوس وأسكولاب وأيزيـس وأوزيريـس ومتـرا” [33] . أما الطبقات الشعبية «فقد ظلت تقدس الآلهة الفينيقية وإن أخفتها تحت ستار أسماء جديدة. فبعل حمـون كان يعبد تحت اسم سترنـس أغسطـس، وتانيـت كان يعبد تحت اسم كيلتيـس، فضلا عن أن تلك الطبقات حافظت على آلهتها البربرية المحلية كما كورتـا ويونـا وماكورفـوس وماتيـلا، وفيهينـا، وبونشـور وفارسيسيمـا” [34] .

وعلى الرغم من استعداد المغاربة لتقبل فكرة الوحدانية على المستوى الديني، فإنهم لم يهتموا بالمسيحية الرومانية كثيرا والتي ” لم تنتشر إلا عند النخبة المتعلمة في المدارس الرومانية، حيث كان التعليم يهدف إلى تكوين أطر لتسيير الإدارة المحلية باللغة اللاتينية، وكانت مناهجه تقتضي تدرج التلميذ من تعلم القراءة والكتابة والحساب إلى النحو والآداب والموسيقى والعروض والفلسفة والفلك والرياضيات. وينتقل بعد ذلك إلى مدارس أعلى كانت تؤسس في أهم المدن، وفيها يتعلم الشعر والخطابة وما يتطلبان من بلاغة وجدل وارتجال، وقد ينتقل بعد ذلك إلى رومة أو غيرها من مدن الدولة المركزية لتنمية معارفه أو تولي بعض المناصب” [35] .

6- تأثير رواية “الحمار الذهبي” على الرواية الغربية والعربية:
من الطبيعي أن تتأثر رواية “الحمار الذهبي” بالروايات اليونانية واللاتينية والأمازيغية في تلك الفترة بالذات، ويقول غنيمي هلال: هناك “أصل يوناني مجهول للمؤلف” [36]، ثم أكد مرة أخرى تأثر القصة اللاتينية بالقصة اليونانية وأشهر قصة تمثل ذلك التأثر هي قصة “المسخ” أو رواية “الحمار الذهبي” التي ألفها أبوليوس Apulius في النصف الثاني للقرن الثاني بعد الميلاد [37]، والتي تتناص مع عناصر قصصية وخرافية وأسطورية وعجائبية موجودة في الإبداع اليوناني، وقد كانت السبب في ظهور النثر القصصي فيما بعد. وكانت القصة اليونانية ذات طابع ملحمي، حافلة بالمغامرات الغيبية، زاخرة بالخرافة والسحر والأمور الخارقة. ويتمثل النموذج العام لأحداث قصص ذلك العهد في افتراق حبيبين، تقوم الأخطار المروعة والعقبات المؤسسة حدا فاصلا بينهما، ويفلتان منها بطرق تفوق المألوف ثم تختتم القصة ختاما سعيدا بالتقاء الحبيبين [38].

أما عن قيمة رواية أفولاي “الحمار الذهبي” فإنها أثرت في كثير من الروايات الغربية ولاسيما المعاصرة منها، إذ أمدتها بفكرة المسخ وبالتقنية الفانطاستيكية التي تستند إلى العجائبية والأحداث الغريبة، وتداخل الأزمنة وجدلية الواقع والوهم واللامعقول.

هذا، وإن فكرة المسخ هذه قد استغلت في الأدب الأوروبي المعاصر بدءا من القرن العشرين على يد بعض الروائيين دون الاحتفاظ “بالطابع الخرافي الذي كان يلف فكرة المسخ، فإذا كانت الآلهة في الأساطير القديمة هي التي تنزل عقابا من هذا النوع من الأشرار من أهل الأرض، فان الأديب المعاصر ينزل هذا العقاب الوهمي على أبطاله المنبوذين وسط مجتمع يرفضهم أو يرفضونه، وكثيرا ما يجعل المسخ ينسحب على جميع الناس والأشياء” [39].

ومن الذين استفادوا من تقنية الأسطرة وفكرة المسخ نجد “جيمـس جويـس و”كافكـا” وگوي دو موباسان وألفونس دوديه…

وقد تأثر أيضا فرانـز كافكـا Kafka برواية أفولاي على المستوى الغرائبي خاصة في روايته “التحول “، إذ تبدأ رواية كافكـا بالعبارة التالية: “ذات صباح بعد الاستيقاظ من حلم مزعج فتح غريغـوار عينه في سريره وقد تحول إلى حشرة” [40].

ومن أهم النصوص الفانطاستيكية في الثقافة الغربية نستحضر قصة “الجسد Le corps ” لروبيـر شيكلـي ، وهذه القصة من النوع القصير، وتتمثل غرائبيتها في عملية عجيبة لزرع جسد حيوان في عقل بشري” .

وانعكس هذا الملمح الفانطاستيكي على أسلوب الرواية العربية بصفة عامة والمغربية بصفة خاصة من خلال الاحتكاك والمثاقفة مع الآداب الغربية والاستفادة من التقنيات السردية في الرواية الحداثية الأوربية.

ومن النصوص العجائبية العربية القديمة نجد “ألف ليلة وليلة”، وقصة “سيف بن ذي يزن”، وما كتبه الرحالة العرب وخاصة ما أورده ابن بطوطة من ظواهرعجائبية في كتابه “تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار”.

وتحضر غرائبية أفولاي بشكل جلي في الرواية المغربية خاصة في رواية محمد زفزاف “المرأة والوردة”، وهي من “النماذج الروائية الأولى في المغرب التي ظهرت فيها أساليب الرواية الأوروبية المعاصرة، ومن هذه الأساليب التي استثمرتها “المرأة والوردة” مسألة المسخ (…) وهي وسيلة فنية وظفها الكاتب من أجل تصوير حالة بطله، وهو يتعامل مع الغرب، ومع اللذائذ الحسية التي كان يغرق فيها، واستخدام الكاتب لهذا الأسلوب في الرواية يرمي إلى إلقاء الضوء أيضا على طبيعة العلاقة التي كانت تربط البطل بعالم الغرب، فلكي يصور ضياع “محمد” في أوروبا جعله ينظر إلى الناس من حوله، وكأنهم مسخوا إلى حيوانات، إلى قرود، خصوصا في تلك المدينة الإسبانية السياحية التي تجمع الناس من أقطار مختلفة” [41]

وقد دفع هذا الشعور البطل لكي يحس بالاغتراب الوجودي مثل الذي كان يحس به في وطنه. وتتجلى عجائبية رواية زفزاف بكل وضوح في هذه العبارة المحورية “تخيلت أن الناس الآن قرودا لأنهم يستطيعون أن يفهموا بعضهم البعض إلا بالحركات” [42].

ومن الروائيين المغاربة الذين تأثروا كذلك بالحمار الذهبي محمد الهرادي في روايته (أحـلام بقـرة) [43]، وبنسالم حميش في روايته “سماسرة السراب”و “محن الفتى زين شامة”، ومحمد عز الدين التازي في روايتيه “المباءة” و”رحيل البحر”، وشغموم لميلودي في “عين الفرس”، ويحيى بزغود في روايته الرائعة “الجرذان”.

ومن الروايات العربية التي استفادت من المنحى الفانطاستيكي رواية “الحـوات والقصـر” للطاهر وطار، و”التجليـات” لجمال الغيطاني، و”حمائـم الشفـق” لخلاص الجيلاني، و”ألف وعـام من الحنيـن” لرشيد بوجدرة، و”اختـراع الصحـراء” للطاهر جاووت، و”هابيـل” لمحمد ديب، و”النهـر المحول” لرشيد ميموني، و”ألف ليلة وليلتان” لهاني الراهب”….

استنتاج وتركيب:
وخلاصة القول: إن رواية أفولاي “الحمار الذهبي” سواء أكتبت باليونانية أم باللاتينية أم بتيفيناغ، فإنها إبداع عالمي يعبر عن هوية أمازيغية مغاربية نوميدية. وقد أثرت عجائبية هذه الرواية الفانطاستيكية على الأدب القديم والرواية الغربية الحديثة والرواية العربية المعاصرة ولاسيما المغاربية منها. ولا ننسى أن نقول كذلك بأن هذه الرواية من أقدم الروايات الأمازيغية التي تحسب على الأدب الأمازيغي لا على الأدب اللاتيني كما يذهب إلى ذلك إميـل فاگيـه في كتابه “مدخل إلى الأدب” الذي حاول أن يطمس أمازيغية هذه الرواية ذات الشهرة العالمية ليلصق عليها الهوية اللاتينية ليجرد الأمازيغيين من كل الفضائل الإيجابية ومهارات الابتكار والإبداع ولينسبها إلى اللاتينيين والرومان. ولم تقف هذه الرواية عند عتبة التقليد واستلهام الخرافة اليونانية، بل كانت آية في الروعة والخلق والتناص والإبداع العالمي قصة وصياغة وسردا.

أما مسألة التأثر بالأدب اليوناني أو اللاتيني فهي مسألة طبيعية تتحكم فيها ظاهرة التناص، لأن ليس هناك إبداع بدون نسب جينيالوجي أو ليس هناك أدب خلق من عدم، فالتلاقح الفكري يتحكم في جميع التمظهرات النصية البشرية خلقا وتحويلا وسطحا وعمقا.

المصادر والمراجع
بالعربية:

1. حندايـن محمد:(مدخل لكتابة تاريخ الأدب الأمازيغي بالمغرب) تاسكلان -تمازيغت- مدخل للأدب الأمازيغي، منشورات الجمعية المغربي للبحث والتبادل الأمازيغي ط 1992

2. شارل أندري جوليـان: تاريخ إفريقيا الشمالية، تعريب: محمد مزالي البشير بن سلامة، الدار التونسية للنشر 1969.

3. فاگيـه اميـل: مدخل إلى الأدب: ترجمة: مصطفى ماهر ط1958 م، لجنة البيان العربي.

4. عباس الجراري: الأدب المغربي من خلال ظواهره وقضاياه، ج 1 ط 2، مكتبة المعارف، الرباط، المغرب

5. لحمداني حميد: الرواية المغربية ورؤية الواقع الاجتماعي، دار الثقافة الدار البيضاء، ط 1/1985م

6. لوكيـوس أبوليـوس: تحولات الجحش الذهبي، ترجمة علي فهمي خشيـم، المنشأة العامة، طرابلس ليبيا، ط 2/1984م

7. محمد شفيق: لمحة عن ثلاثة وثلاثين قرنا من تاريخ الأمازيغيين، دار الكلام، الرباط، ط 1989م

8. محمد غنيمي هلال: الأدب المقارن، دار العودة بيروت، لبنان ط 1983م

9. محمد زفزاف: المرأة والوردة، سلسلة الكتاب الحديث، منشورات غاليري ط1، بيروت 1972م

10. محمد الهواري: أحلام بقرة، دار الخطابي للطباعة والنشر ط 1 1988، الدار البيضاء، المغرب

11. واسيني الأعرج: (أحلام بقرة: العجائبية/ التأويل/ التناص)، آفاق، مجلة اتحاد كتاب المغرب، العدد 1، 1990م.
.

[1] تيرينيس أو ترنتيوس آفر كاتب إفريقي من الجزائر يحمل جنسية رومانية. ومن أهم أعماله المسرحية: فتاة أندروس، والحماة، والمعذب نفسه، والخصي، وفورميو، والأخوان

[2] حندايـن محمد: (مدخل لكتابة تاريخ الأدب الأمازيغي)، منشورات الجمعية المغربية للبحث والتبادل الأمازيغي، ط / 1992 ص: 47

[3] نفسه، ص: 74

[4] انظر كتاب : مدخل إلى الأدب – ، ترجمة مصطفى ماهر، ط 1958، لجنة البيان العربي، ص: 50

[5] المرجع السابق، ص: 50

[6] محمد غنيمي هلال: الأدب المقارن، دار العودة، بيروت، لبنان، ط 1983، ص: 202

[7] لحمداني حميد: الرواية المغربية ورؤية الواقع الاجتماعي، دار الثقافة، الدار البيضاء، ط1/1985، ص: 301

[8] محمد شفيق: لمحة عن ثلاثة وثلاثين قرنا من تاريخ الأمازيغيين، دار الكلام، الرباط، ط 1989، ص: 78

[9] محمد حندايـن: المقال المرجع السابق، ص: 47

[10] انظر: (ماذا قال علي خشيم عن أبوليوس؟)، مجلة توالت tawalt الرقمية، ليبيا، نقل المقال بدوره عن مجلة جيل الليبية

[11] عباس الجراري: الأدب المغربي من خلال ظواهره وقضاياه، الجزء الأول، ط 2، مكتبة المعارف، الرباط ص: 29

[12] شارل أندري جوليـان، تاريخ أفريقيا الشمالية، تعريب محمد مزالي البشير بن سلامة، الدار التونسية للنشر 1969 ص:251

[13] شارل أندري جوليـان: نفس المرجع، ص: 249

[14] نفسه، ص:251

[15] محمد شفيق، نفس المرجع، ص: 78-79

[16] شارل أندري جوليـان: نفسه، ص:251

[17] ص:251

[18] محمد شفيق، نفسه ص: 78-79

[19] أندري جوليـان: نفسه، ص: 252

[20] محمد غنيمي هلال: الأدب المقارن، ص: 203 الهامش.

[21] انظر: لوكيوس أبوليوس: الحمار الذهبي أو التحولات، ترجمة: عمار الجلاصي

[22] واسيني الأعرج: (أحلام بقرة: العجائبية/ التأويل/ التناص)، آفاق، مجلة اتحاد كتاب المغرب، العدد 1، 1990م، ص:64

[23] لحمداني حميد: الرواية المغربية ورؤية الواقع الاجتماعي، دار الثقافة، الدار البيضاء، ط 1/1985، ص: 31

[24] د. محمد غنيمي هلال: الأدب المقارن، دار العودة، بيروت، لبنان، ط 1983، ص: 203

[25] شارل أندري جوليـان، تاريخ أفريقيا الشمالية، تعريب محمد مزالي البشير بن سلامة، الدار التونسية للنشر 1969 ص: 252

[26] محمد شفيق: لمحة عن ثلاثة وثلاثين قرنا من تاريخ الأمازيغيين، دار الكلام، الرباط، ط 1989، ص:78-79

[27] د. عز الدين المناصرة: المسألة الأمازيغية في الجزائر والمغرب، مطبعة الشروق، عمان، الأردن، ط 1، 1999م، ص: 86

[28] حندايـن محمد: (مدخل لكتابة تاريخ الأدب الأمازيغي)، منشورات الجمعية المغربية للبحث والتبادل الأمازيغي، ط / 1992 ص: 47

[29] نفسه

[30] حندايـن محمد: (مدخل لكتابة تاريخ الأدب الأمازيغي)، منشورات الجمعية المغربية للبحث والتبادل الأمازيغي، ط / 1992 ص: 48

[31] انظر: (ماذا قال علي خشيم عن أبوليوس؟)، مجلة توالت tawalt الرقمية، ليبيا، نقل المقال بدوره عن مجلة جيل الليبية

[32] عباس الجراري: الأدب من خلال ظواهره وقضاياه، ج 1، ص: 26

[33] نفسه

[34] نفسه

[35] نفسه

[36] د.غنيمي هلال: الأدب المقارن، ص:202

[37] نفسه

[38] نفسه

[39] حميد لحميداني: نفسه، ص:301

[40] 1955, P: 7

[41] حميد لحمداني: نفسه، ص: 301

[42] محمد زفزاف: المرأة والوردة، سلسلة الكتاب الحديث، منشورات غاليري، ط 1، بيروت 1972، ص: 59

[43] محمد الهواري: أحلام بقرة، دار الخطابي للطباعة والنشر، ط 1، 1988م، الدار البيضاء، المغرب

 870 اجمالى المشاهدات,  25 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 1

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading

قصص اسلامية

قصة الحروب الصليبية

Published

on

5
(1)

وقت القراءة المقدر: 12 دقيقة (دقائق)

الحروب الصليبية هي سلسلة الحروب التي شنَّها المسيحيون الأوربيون على الشرق الأوسط للاستيلاء على بيت المقدس، ومنذ أن انتصرت القوات الإسلامية على القوات البيزنطية في معركتي اليرموك وأجنادين في عام 13 هجريًا، منذ ذلك الوقت والإسلام يهاجم الصليبيين ويفتح أراضيهم، وظل الصليبيون يترقبون الفرصة والزمن المناسب للأخذ بالثأر ورد الفعل، وهكذا كانت أحسن الفرص للانتهاز في القرن الخامس الهجري/ الحادي عشر الميلادي، فحدث هذا الهجوم الصليبي الشرس على بلاد المسلمين واستمر قرنين من الزمان، وما هو في حقيقة الأمر إلا استمرار للصراع الطويل الذي قام منذ العصور القديمة بين الشرق والغرب، واتخذ في كل عصر شكلًا معينًا يتلاءم مع مقتضيات الظروف، هذا الهجوم الصليبي الشرس كان يحمل الحقد على الإسلام والمسلمين، ولذا ارتكب جرائم بشعة جدًا وأهلك الزرع والضرع أثناء سيره.

 حالة المجتمع الإسلامي قبيل الحروب الصليبية

كانت حالة المجتمع الإسلامي قبيل نشوب الحروب الصليبية حالة يرثى لها من الفوضى والانحلال، فمصر الفاطمية كانت نهبًا للثورات والمنازعات الداخلية، ولم تكن تسكن فيها الفتنة حتى تنشب الأخرى، كما كانت المجاعات والأوبئة تنهك من قواها، أما الخلافة العباسية فلم تكن أحسن حالًا حيث كانت تسيطر عليها الثورات، كما كان يسودها حالة من الفتن المذهبية والحوادث التي تملأ البلاد رعبًا وهولًا، إضافة إلى الضعف الشديد الذي كان يتسم به الخلفاء الذين تولوا الحكم خلال هذه الفترة.
أيضًا الدولة السلجوقية التي امتدت امتدادًا عظيمًا في عهد عظماء سلاطينها لم تدم عظمتها كثيرًا وانقسم البيت السلجوقي على نفسه، ولم يكن وضع المجتمع الإسلامي في إفريقيا والأندلس أفضل، بل اشتعلت الثورات والمعارك والاضطرابات الداخلية من ناحية، وعم الفساد والفتن من ناحية أخرى، وهكذا انتهز الصليبيين الفرصة السانحة التي كان ينتظرونها منذ زمن بعيد، وهكذا ما حان موعد الحروب الصليبية حتى كان المشرق الإسلامي في غاية الفوضى والارتباك والتنازع.

الدعوة للحروب الصليبية

في سنة 480هـ= 1088م تولى الكرسي البابوي البابا أوربان الثاني، وكان أوربان الثاني هذا رجلًا له طموح كبير وأحلام واسعة بأن يكون هو الزعيم الأكبر والأوحد للمسيحيين جميعًا في العالم، وذلك من خلال توحيد الكنيستين الغربية والشرقية، وسرعان ما أتته الفرصة لتحقيق هدفه، ففي سنة 487هـ= 1095م أرسل إليه الإمبراطور البيزنطي ألكسيوس كومنين وفدًا يطلب منه المساعدة لنصرته ضد السلاجقة المسلمين، فتحمَّس البابا كثيرًا لهذا الطلب وأخذ يُعِدَّ العدة لأخذ التدابير اللازمة لغزو الشرق الإسلامي.
عقد البابا أوربان الثاني مؤتمرًا موسعًا في مدينة كليرمون الفرنسية دعا فيه الملوك والأمراء وعامة الشعب إلى التوجه عسكريًّا إلى الشرق الإسلامي، وقد لبَّت جموع هائلة من الناس دعوة البابا، بل إن البابا تواصل بنفسه مع المجامع الدينية، وقام بتكليف أحد الرهبان ويُدعى بطرس الناسك بالقيام بجولات مكثفة في أوربا لتحميس الناس، وجعل الثالث والعشرين من شعبان سنة 489هـ/ الخامس عشر من أغسطس سنة 1096م، هو الموعد المحدد لجمع المقاتلين في القسطنطينية لغزو الشرق الإسلامي.

Advertisement

أسباب ودوافع الحروب الصليبية

للحروب الصليبية عدة أسباب ودوافع، والمؤرخين والمحللين انقسموا في ذلك إلى فرق شتى، فمنهم من يؤكد الدافع الديني، وآخرون يؤكدون الدوافع الاقتصادية، وفريق ثالث يؤكد الدوافع السياسية، وفريق رابع يؤكد الأبعاد الأخلاقية لهذه الحرب، وهذه بعض الدوافع:

أولاً: الدافع الديني:

كان الدافع الديني للحروب الصليبية واضحًا عند البابا، والقساوسة والرهبان، وعند بعض الأمراء والقوَّاد، كما أنه كان الهدف المعلن للحرب، فإنقاذ الدولة البيزنطية من المسلمين كان السبب المتداول بين الناس وذلك لتحميس الجيوش والشعوب.

 ثانيًا: الدافع الاقتصادي:

الدافع الاقتصادي أيضًا من أهم الدوافع للحروب الصليبية، فالجموع الهائلة من العامة خرجت لإحباطها التام من الحصول على أي قسط من رغد الحياة في أوربا، كما أن الأمراء الإقطاعيون ما خرجوا إلا من أجل الثراء والتملك، لأن القانون الأوربي آنذاك كان يمنع تقسيم الميراث على كل الأبناء، بل كانت تنتقل الإقطاعية بكاملها إلى الابن الأكبر بعد وفاة الأب الأمير.

ثالثًا: الدافع السياسي:

أما الدافع السياسي كان دافعًا رئيسيًّا عند البابا أوربان الثاني نفسه، فكان يطمح بأن يكون هو الزعيم الأكبر والأوحد للمسيحيين جميعًا في العالم،  ولذلك كان يرى أن فرصته لتحقيق هدفه  هي انتصاره على المسلمسن  وتوحيد الكنيستين الغربية والشرقية تحت زعامته.
أيضًا كان ملوك أوربا يرون أن الدولة البيزنطية دخلت طورًا من أطوار الضعف، ولو سقطت فإن هذا قد يضعهم بين قوتين من المسلمين، السلاجقة في الشرق والمسلمين في الأندلس؛ لذلك سارعوا للمشاركة، بل ذهب بعضهم بنفسه على قيادة جيشه.

رابعًا: الدافع الاجتماعي:

كان الفلاحون والعبيد في أوربا قبيل الحروب الصليبية، يعيشون حياة مذلة ولم يكن لهم حقوق بالمرة، ولذلك رأى العوام الفلاحون في أوربا أن هذه فرصة لتغيير نظام حياتهم، والخروج المحتمل من قيود العبودية المذلَّة؛ ولذلك خرج الفلاحون في الحروب الصليبية بنسائهم وأولادهم.

Advertisement

سلسلة الحروب الصليبية

لم تكن الحروب الصليبية معروفة بهذا الاسم طيلة الفترة التي حدثت فيها، وكان الجميع يطلق عليها أسماء أخرى مثل: الحملة، أو رحلة الحجاج، أو الرحلة للأراضي المقدسة، أو الحرب المقدسة، ويبلغ عددها ثمانية حروب.

الحرب الصليبية الأولى (490- 493هـ= 1096- 1099م)

بدأت هذه الحرب بكتائب شعبية من المشاة والنساء والأطفال بقيادة بطرس الناسك، إضافة إلى جمع عظيم من الجنود يشمل مئات الآلاف بقيادة أربعة من كبار القادة في أوربا، وقد نعت بعضهم قوة الجيش الصليبي بقوله ” كانت الجيوش الصليبية عبارة عن شعب كامل يسير”، و” يخيل أن أوروبا اقتلعت من أصولها”، واستولت الجيوش الصليبية على مدينة نيقية عاصمة السلطان السلجوقي قلج أرسلان، ثم استولت على الرها وأنطاكية وبيت المقدس وعكا وطرابلس.
وكان من أهم أسباب نجاح الصليبيين في احتلالهم لتلك المدن ما كان عليه المجتمع الإسلامي من الانحلال والنزاع، حيث كان الأخوة ملوك آل سلجوق (بار كيارق، محمد، سنجر) لاهين بالحروب الداخلية العائلية فيما بينهم، والخليفة العباسي المستظهر لم يجتهد في التأليف بين هؤلاء الاخوة الثلاثة والاتحاد معهم على محاربة الصليبيين.

الحرب الصليبية الثانية (542- 544هـ= 1147- 1149م)

دعا إليها الراهب الفرنسي سان برنارد بعد أن استولى عماد الدين زنكي على مدينة الرها، نظرًا لما لهذه المدينة من الحرمة والقداسة عند الصليبيين، وكان عماد الدين زنكي حينئذ يتزعم الدفاع عن الإسلام، ولكنه تُوفِّى قبل أن يطرد الصليبيين، وخلفه ابنه نور الدين محمود الذي هيَّج بانتصاراته عواطف أوروبا، فأُعلنت هذه الحرب بقيادة كونراد الثالث ملك ألمانيا ولويس السابع ملك فرنسا لتتصدى له، ولكنها باءت بالفشل لاحتدام الخلاف بين قادتها.

الحرب الصليبية الثالثة (585- 590هـ= 1189- 1193م)

قادها ثلاثة من أشهر ملوك أوربا وهم ريتشارد قلب الأسد ملك انجلترا، وفيليب أغسطس ملك فرنسا، وفريدريك بربروسا إمبراطور ألمانيا، وكان مصير هذه الحرب الفشل بسبب غرق إمبراطور ألمانيا وموته في النهر وهو في الطريق، فتشتت جيشه من بعده، بينما نشب الخلاف بين ملك فرنسا وملك إنجلترا، ومن ثم رحل ملك فرنسا إلى بلاده، وظل ريتشارد يقاتل صلاح الدين الأيوبي إلى أن تم توقيع صلح الرملة بين الطرفين في سنة 588هـ= 1192م، وكان صلاح الدين هو الذي تسلم راية الجهاد ضد الصليبيين بعد نور الدين محمود وقد انتصر عليهم في معركة حطين الفاصلة التي فتحت الطريق لتحرير بيت المقدس في سنة 583هـ= 1187م.

الحرب الصليبية الرابعة (599- 604هـ= 1202- 1204م)

كان الدافع لهذه الحرب هو الدافع العام للحروب التي سبقتها، وهو دافع استرجاع بيت المقدس من المسلمين، وقد أثيرت هذه الحرب تحت إشراف البابا اينوسان الثالث، وكان داعيتها فولك دونويي، واستجاب لدعوته كثير من الإقطاعيين والأشراف بفرنسا، وكان عزم الصليبيين أن يتجهوا إلى مصر باعتبارها صاحبة السيادة على بيت المقدس، إلا أنها اتجهت نحو القسطنطينية واحتلتها، ولكنها لم تلقى غرضها وفشلت، بل أظهرت للناس أن الحروب الصليبية كانت وحشية ومعبأة بالحقد والضغينة على المسلمين وكان من نتائجها أن ترك بعض الصليبيين بلاد الشام واتجهوا إلى قبرص واليونان، كما زادت من الخلاف بين النصارى البيزنطيين والنصارى الغربيين.

Advertisement

الحرب الصليبية الخامسة (614- 618هـ= 1217- 1221م)

دعا إليها البابا هونوريوس الثالث، وكان هدفها الاستيلاء على مصر، وقيل: إنقاذ بيت المقدس واستخلاصها من أيدي المسلمين، وكانت بقيادة دوق النمسا ليوبولد الثاني وملك المجر أندرو الثاني، حاصر الصليبيون خلالها دمياط مدة طويلة، ولكن في النهاية ركنوا إلى الاستسلام والانسحاب بدون مقابل، ورحلوا جميعًا عن أرض مصر ولم يحققوا شيئًا.

الحرب الصليبية السادسة (626- 627هـ= 1228- 1229م)

كانت الحربة الصليبية السادسة بزعامة إمبراطور ألمانيا الأنبرور فريدريك الثاني وكان سياسيًا داهية فلم يدخل في حرب مع المسلمين، بل فاوض الملك الكامل الأيوبي سلطان مصر حينذاك، وانتهت الحملة بعقد معاهدة كان من شروطها: التخلّي عن الناصرة وبيت لحم والقدس للصليبيين، واستمرت هذه المعاهدة عشر سنين إلى أن تُوفِّى الملك الكامل سنة 1239م وخلفه ابنه الملك الصالح الذي أعلن الحرب على الصليبيين، واحتل بيت المقدس ليعيدها إلى حوزة الإسلام مرة أخرى.

الحرب الصليبية السابعة (646- 652هـ= 1248- 1254م)

كان لاسترجاع الملك الصالح بيت المقدس رد فعل في أوروبا، فدعت الكنيسة لهذه الحرب عندما رأت ضعف المسلمين واختلاف بعضهم مع بعض، وتولى قيادتها لويس التاسع ملك فرنسا وتوجه إلى مصر وتمكن من احتلال دمياط، وفى هذا الوقت تُوفِّى الملك الصالح سلطان مصر، إلا أن َّ زوجته شجرة الدر أخفت موته وأخذت تُصدر الأوامر باسمه حتى انهزم الصليبيون وأُسر قائدهم لويس التاسع هو وجميع من معه من الرجال ولم يُطلق سراحه إلا بعد أن دفع فدية عظيمة عن نفسه وعن جماعته، وتعهد بأن لا يعود إلى مصر.

الحرب الصليبية الثامنة (669هـ= 1270م)

عاد لويس التاسع إلى فرنسا ونسي ما قطعه من عهد بعدم الرجوع إلى محاربة المسلمين وقرر أن يقوم بحرب صليبية أخرى وكانت وجهته هذه المرة إلى تونس، وهنا يختلف المؤرخون فقيل: أنَّ لويس التاسع مات وهو في الطريق، وقيل: أنه وصل إلى تونس وقاتله المسلمون قتالًا شديدًا، وطالت محاصرة الصليبيين حتى نالهم التعب، وتفشَّت فيهم الأمراض والأوبئة ولم يسلم لويس التاسع نفسه من الوباء فمات بالطاعون، ثم بعد موته جرت المفاوضات بين الطرفين انتهت بهما إلى الاتفاق والصلح.
تلك ثماني حروب أغار بها الغربيون على الشرقيين مدة قرنين من الزمان أفنى بعضهم بعضًا، ثم تحرر الشرق الأدنى وانسحب الصليبيون، ولكن بعد أن تركوا الديار الإسلامية خرابًا يبابًا.

نتائج الحروب الصليبية

فشل الصليبيون في استعمار الشرق الإسلامي خلال العصور الصليبية التي دامت قرنين من الزمان، ولكنهم كسبوا ألوانًا من الفوائد الثقافية والدينية والاجتماعية منها:
– اقتباس الثقافة الإسلامية، وتصحيح فكر الغربيين عن المسلمين.
– أخلاق جديدة عاد بها الصليبيون إلى أوربا بعد هذه الحروب.
– أيضًا تقليد المسلمين في التجارة والصناعة وصك النقود.
– وضعت الحروب الصليبية نواة الاستشراق، وانتهى بانتهائها النظام الإقطاعي.
– كانت الحروب الصليبية عاملًا هامًا من عوامل تحرير رقيق أوربا.
– أدرك المسلمون أن هزائمهم الأولى كانت بسبب جهلهم بمعرفة أخبار عدوهم ولذلك عملوا على تلافي هذا النقص باستقصاء أخبار الصليبيين.
– من نتائج هذه الحروب أيضًا إلحاق الضرر بالمسلمين كتدمير المدن الإسلامية، كما فتَّحت هذه الحروب عيون الأوربيين على الاستعمار للبلاد العربية والإسلامية[1].

Advertisement

[1] محمد كُرد علي: خطط الشام، مكتبة النوري، دمشق، الطبعة الثالثة، 1403هـ= 1983م، 1/ 247- 276، 2/ 17- 300، وراغب السرجاني: كتاب قصة الحروب الصليبية، ومحمد العروسي المطوي: الحروب الصليبية في المشرق والمغرب، دار الغرب الإسلامي، 1982، ص45- 197، ومحمد جميل بهيم: فلسفة التاريخ العثماني، مكتبة صادر، بيروت، 1334هـ= 1925م، ص83- 87، ومحمود شاكر: التاريخ الإسلامي، المكتب الإسلامي، الطبعة الرابعة، 1421هـ= 2000م، 6/ 316- 323، وأحمد شلبي: موسوعة التاريخ الإسلامي، مكتبة النهضة المصرية، الطبعة السابعة، 1986، 5/ 793- 805.

 3,137 اجمالى المشاهدات,  12 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

Advertisement

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 1

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Advertisement
No tags for this post.
Continue Reading

قصص تاريخية

قلعة بني حماد الجزائرية.. ألف عام من الحضارة

Published

on

By

5
(2)

وقت القراءة المقدر: 4 دقيقة (دقائق)

قلعة بني حماد الجزائرية.. ألف عام من الحضارة

شيد الصرح التاريخي عام 1007م ليصبح عاصمة سياسية وإدارية لدولة الحماديين. بني حماد كانت عاصمة المغرب الأوسط (الجزائر) بعد الدولة الرستمية.
القلعة تقع على بعد 20 كم شمال مدينة المسيلة، ابن خلدون تحدث في كتاباته عن عظمة بنائها؛ حيث بنيت لتكون صعبة المنال بمسالكها الوعرة.

قلعة «بني حماد»، حصن قوي، تقع جنوب شرق ولاية «المسيلة» أعلى سفح جبل «المعاضيد»، محاطة بجبال «هدنا» بالجزائر، اتخذها حماد بن بلكين، مؤسس الدولة الحمادية في العام 1007م قلعة منيعة صعبة المنال وعاصمة لدولته التي أعلنت عصيانها على دولة بني العباس في بغداد، ومركزاً للحضارة الحمادية وقاعدة لتسهيل عمليات المراقبة العسكرية للأماكن المجاورة لارتفاعها فوق سطح البحر، بناها «حماد» بالقرب من سوق حمزة المشهور لجعل حياة الناس سهلة داخلها، وحقّق صفة التعايش بين جميع الطوائف والأعراق المختلفة، استكثر فيها من المساجد والفنادق، وزاد بنايتها، قال عنها ابن خلدون: استبحرت في العمارة، واتسعت بالتمدن، ورحل إليها من الثغور القاصية والبلد البعيد طلاب العلوم، وأرباب الصنائع. عُرفت إبان القرن الحادي عشر الميلادي إشعاعاً على المستويات الثقافية والعلمية والاقتصادية، نبراساً للعلم وملهمة للعلماء أمثال يوسف بن محمد بن يوسف المعروف بابن النحوي. اعتنى الحماديون ببناء القصور فبنوا فيها قصور «المناز» و«البحر» و«السلام»، يتألف المنار بحجمه الهائل من ثلاث بنايات متجاورة وشاهداً على المستوى الرفيع للمهارة الهندسية، تتخلله أحواض الزهور والأشجار ونافورات المياه وتوجد به قاعات مختلفة الشكل، وتحتوي على مصلى قصر «المنار» ويبلغ طوله مئة وستين متراً وعرضه مئة وعشرين متراً، ويتكون قصر السلام من أربع غرف وأخرى صغيرة يؤدي مدخله إلى قاعات مختلفة الشكل. تتميز قلعة بني حماد بموقعها الاستراتيجي ومسالكها الوعرة، لها ثلاثة أبواب، «الأقواس» و«جراوة» و«الجنان»، تعلوها أبراج صغيرة مربعة الشكل للمراقبة ولم يتبق منها إلا «الأقواس»، يحيطها سور يبلغ محيطه سبعة كيلو مترات، مبني بالحجارة المسننة من جبل «تيقريست»، يبدأ من الشط الغربي لوادي «فرج» من جهة الشرق ثم يتجه شمالاً ليصل جبل «تاكربوست»، ثم ينحدر نحو جبل قرين باتجاه الشط الشرقي، كما يوجد بالقلعة كنوز ومعالم أثرية أهمها المسجد الكبير الأوسع بالجزائر ويبلغ ارتفاع مئذنته أربعة وعشرين متراً، ويعد تحفة معمارية بزخارفه المنظمة. رثاها ابن حماد في أبيات قائلاً: أين العروسان لا رسم ولا طلل وأين ما شاد منه القادة الأول ومجلس النوم قد هب الزمان له بحادث قل فيه الحادث الجلل وما رسوم المنار الآن ماثلة لكنها خير يجري بها المثل قال عنها الإدريسي: مدينة القلعة من أكبر البلاد قطراً وأكثرها خلقا وأغزرها خيراً وأوسعها أسواراً وأحسنها قصوراً ومساكن، وأعمها فواكه، وخصبا، وحنطتها رخيصة، ولحومها طيبة سمينة.

—————————–

اقدم وجود للعماره الاندلسيه في المغرب الكبير
في قلعه بني حماد وفي الناصريه( بجايه حاليا)
ا العماره الحماديه والزيريه ، هي اول عماره في المغرب تاثرت بالعماره الاندلسيه واستقدمت المعماريين والبنانين الاندلسسين ، ذلك ان بني زيري قد كان لهم موقع قدم في عصر الطوائف اذ حكموا غرناطه،
وليس من الصدف ان تكون قلعه بني حماد هي اول صرح مغربي شهد استخدام المقرنصات ، اذ ان اقدم وجود للمقرنصات في المغرب العربي ، هو مقرنصات وجدت في قلعه بني حماد، رسمها جولفن ،
كما ان صقليه تاثرت بمعمار الاندلس ، وكذلك باليرما، ولقد قامت في قلعه بني حماد وفي الناصريه قصور شديده الشبه بقصور قرطبه وتقسيمها ووجود برك الماء فيها، كما ان مناره قلعه بني حماد تعد اقدم مناره في المغرب بالنمط الاندلسي، سبقت كل بلاد المغرب في ذلك
كما ان استخدام قطع الخزف في القلعه يعد اقدم استخدام في الجزائر والمغرب بعد تونس بينما سجلنا في قصر الزهرا في قرطبه اول استخدام في الاندلس
وتعد كذلك قصور بني حماد اقدم قصور في المغرب الكبير بالنمط الاندلسي،
بيد ان التاريخ لم يسجل عوده الناصريه او القلعه الى هذ المعمار نتيجه للظروف السياسيه اخضعت لاحقا لحكم العثمانيين ومن بعدهم الاستعمار الفرنسي،
م هادف سالم

Advertisement

 3,846 اجمالى المشاهدات,  12 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 2

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

No tags for this post.
Continue Reading
زد معلوماتك6 دقائق ago

أبرزها وفاة عباس محمود العقاد.. أحداث وقعت في 12 مارس

زد معلوماتكساعتين ago

مثل هذا اليوم| ولد الفنان الراحل يوسف داود

PDF كتب و روايات عربية بصيغه3 ساعات ago

رواية من إحدى غرف المصحات النفسية بقلم جيهان سيد

زد معلوماتك3 ساعات ago

مشاهير الفن يحتفون باليوم العالمي للمرأة.

زد معلوماتك5 ساعات ago

ذاكرة اليوم.. رسول الله يلقى خطبة الوداع واستشهاد الفريق عبد المنعم رياض

زد معلوماتك6 ساعات ago

أول عمل روائي في الفكر الإنساني “الحمار الذهبي” لأبوليوس الأمازيغي

PDF كتب و روايات عربية بصيغه6 ساعات ago

رواية كما يحلو لي pdf كاملة

زد معلوماتك8 ساعات ago

حدث في مثل هذا اليوم.. ميلاد الأمير الوليد بن طلال وتأسيس أول جمعية نسائية واختراع التليفون

‫قصص مسموعة10 ساعات ago

قصة ‘مناظرة الإمام أبو حنيفة والملحدين’ محمد العريفي اجمل القصص

PDF كتب و روايات عربية بصيغه10 ساعات ago

كتاب أساسيات العلاقات جون سي ماكسويل PDF

PDF كتب و روايات عربية بصيغه12 ساعة ago

كتاب عبادات للتفكر عمرو خالد PDF

ذاكرة التاريخ History's Memory13 ساعة ago

حدث في مثل هذا اليوم في الكويت :: 14/06/2022

زد معلوماتك13 ساعة ago

12 طريقة لمواجهة ارتفاع معدلات التضخم

ذاكرة التاريخ History's Memory14 ساعة ago

"يوم أخذ الله ميثاق البشر".. ماذا حدث لآدم عليه السلام يوم عرفة؟

ذاكرة التاريخ History's Memory15 ساعة ago

أبرزها فتح إشبيلية وفك الحصار عن القاهرة.. أحداث وقعت في اليوم التاسع من رمضان

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص حدثت بالفعلشهرين ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص متنوعةشهرين ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارةشهرين ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي3 أشهر ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

ادب نسائي3 أشهر ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي3 أشهر ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة3 أشهر ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

روايات مصرية3 أشهر ago

قصة انا وحمايا بقلم كوكي سامح

قصص الإثارة3 أشهر ago

حكايتي مع ابو زوجى السافل وما فعلت به

قصص الإثارة3 أشهر ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

روايات مصرية3 أشهر ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية انا والطبيب في العيادة وبدون إعتراض مني

Facebook

Trending-ترندينغ