/* */

قصة ثلاثة فتيات

To report this post you need to login first.
5
(2)

 275 اجمالى المشاهدات,  8 اليوم

ثلاثة_فتيات……..قصه قصيرة
تأليف:حماده فاروق هاشم
ادهم و حسام و عبدالله ..ثلاثة اصدقاء لم يفترقو من المرحله الابتدائيه….
اجتازو جميع المراحل التعليمية معا…
كان الثلاثه في نفس العمر….
بعد انهاء دراستهم الجامعيه انتقل الثلاثه الي جنوب الصعيد للعمل بأحدى شركات التنقيب عن البترول….
كانو يقطنون بشقه علي اطراف قريه قريبه من الموقع الذي يعملون به…..
كان الثلاثه يلاحظون اثناء عودتهم للمنزل ثلاث فتيات ينظرن اليهم من اعلي البيت المقابل للمنزل الذي يقطنون به….
لاحظهم عبدالله واخبر صديقيه بأمر الفتيات…..
وكان حسام في كل مرة يقف امامهم وينظر اليهم وأعجب بأحداهم….
اخبر صديقيه وقال لهم لما لا يختار كل واحد منهم فتاه…. ليشغلو وقتهم وغربتهم في هذا البلد الموحش البعيد…
كان ادهم في بداية الامر يرفض بشده حتي لا يتسبب بالمشاكل لانه يعرف عادات اهل الصعيد وحاول ان يثني صديقيه عن التقرب من الفتيات او مشاغلتهم….
وفي يوم من الايام كان ادهم يقف في شرفه المنزل في وقت متاخر…ولاحظ احدى الفتيات تقف امامه في الشرفه وتنظر اليه وتبتسم له……..
تعجب ادهم من امر هؤلاء الفتيات وهل هم بمفردهم بهذا البيت ام يوجد احد معهم….
ظل ادهم يراقب المنزل وبالفعل لاحظ انه لا يوجد احد معهم في المنزل وبدأ يستجيب اللفتاة التي تشاغله لانها كانت فائقة الجمال وكان يتعجب هل هؤلا فعلا من هذه البلده لان جمالهم يطغي علي كل فتيات اهل البلده بمراحل….
واثناء العشاء كان حسام وعبدالله يتبادلان الحديث بانهم تحدثو مع الفتاتين وطلبو منهم زيارتهم هم الثلاثه في منزلهم….
قال لهم عبدالله كيف ذلك وهم ثلاث فتيات وبمفردهم ماذا يقول اهل البلده لو شاهدهم احد يدخلون المنزل….
قال له حسام…لا تقلق هناك جدهم وجدتهم معهم بالمنزل ولكن هم عاجزون وطاعنون في السن جالسون دائما ولا يتحركون….
اطمئن عبدالله ووافق علي زيارتهم والتعرف اليهم….
وفي الليله الموعوده ذهب الثلاثة اصدقاء الي المنزل واخذ حسام يطرق الباب وفتحت له احداهم ودخلو واغلقت الباب….
لاحظ الاصدقاء الثلاثه الانوار الخافته الداكنه التي تكاد ان تنير المنزل وتعجبو لذلك….
طلبت منهم احداهن الجلوس وقالت لهم سيدخل عليكم جدى وجدتي بعد قليل….
وما هي الا دقائق ودخل عليهم الجد والجده علي كراسيهم المتحركة وسلمو عليهم وطلبو من الفتيات تقديم الواجب للشبان الثلاثه…..
خرجت الفتيات عليهم وكل واحده تحمل صينيه بها طعام وفاكهه مختلفه عن اختها…..
كان الشباب يتبادلو النظرات فيما بينهم مندهشون لما يحدث ولا يعلمو لما هم هنا الان….
حاول عبدالله كسر السكون وقال للجد نحن الثلاثه اصدقاء وووو….
قاطعه العجوز وقال له نعم اعلم اعلم واعرف ايضا اين تعملون ومن اين انتم….
نظر الشبان الي بعضهم متعجبين كيف عرف هذا وهل احدا منهم تحدث مع الفتيات في هذا الامر….
اخذو يتحدثون ويتسامرون حتي قاربت الساعه منتصف الليل…..
لاحظ ادهم تأخر الوقت واخبر صديقيه بتأخر الوقت ولا يصح التأخر اكثر من ذلك….
نهض الثلاثه واستأذنو الجد والجده…للمغادرة…
سمحو لهم واوصلتهم احدي الفتيات الي الباب وخرجو وعادو الي منزلهم وهم سعداء ويضحكون غير مصدقين ما حدث وكيف كان وقتا ممتعا مع ثلاث فتيات رائعات بل غاية في الجمال…..ومازال طعم الاكل الشهي عالقا بافواههم..
نامو ليلتهم وكل واحد منهم يحلم بفتاته….
في صباح اليوم التالي وقف عبدالله ينظر من شرفته ووجد سيارة تقف اما منزل الفتيات وبعض العمال يحملون اثاثا ويضعونه علي السياره….
اندهش عبدالله…واسرع إلي صديقيه وأخبرهم بما شاهده وان الفتيات راحلون….
اسرع الثلاثه الي الاسفل واخذو ينظرون ولم يشاهدو الثلاث فتيات ولا جدهم ولا جدتهم……
قال عبد الله لاصدقائه عجيب اين الفتيات وجدهم وجدتهم….
وما هذا الاثاث…لم نشاهده عندما كنا هناك….
قال ادهم بتردد انا ساذهب واتحقق من الامر……..
ذهب ادهم بخطوات بطيئه وكان هناك رجلا يتابع تحميل الاثاث ويبدو انه المسئول…
اقترب من ادهم والقي عليه السلام وسأله اين الرجل العجوز وزوجته لانه يعرفهم ويريد توديعهم….
نظر الرجل الي ادهم وقال له….
عن أى رجل وزوجته تتحدث….
قال له ادهم …هذا الرجل الذي يجلس علي كرسي متحرك هو وزوجته ومعه ثلاث فتيات….
قال له الرجل…ثلاث فتيات….
يا اخي هذا المنزل لا يوجد به احد هو منزلي وانا اسكن في مدينة أخرى وهذا المنزل لا يوجد به احد منذ سنوات…
قال له ادهم….هل انت متاكد مما تقول…
قال له الرجل….
يا اخي هذا منزلي قلت لك…وان لم تكن مصدقا اسال اي احد هنا وسيخبرك انه منزلي…..
وضع ادهم يده علي راسه غير مستوعبا ما سمعه للتو ورجع الي صديقيه واخبرهم ما سمعه….
تعجب الثلاثه وقالو لبعضهم البعض…
ومع من كنا نجلس وناكل بالامس…
وهؤلا الفتيات من هم….وكيف ذلك…
رجع الثلاثه الي المنزل وهم غير مصدقين ما حدث معهم وكل واحد منهم يقسم انها تكلم مع صاحبته ولمسها وانها حقيقه وليس حلما…….
ذهب الثلاثه الي عملهم واتفقو ان لا يخبرو احدا بما حدث ويبقي سرا بينهم….
انقضي اليوم ورجع الاصدقاء الثلاثه الي منزلهم واثناء عودتهم نظرو الي المنزل المقابل ولم يشاهدو احدا كعادتهم….
دخل الثلاثه الي منزلهم واخذو يتحدثون ويتجادلون علي ماحدث معهم وانه كان حقيقه وليس وهما….
نهض حسام ودخل الي غرفته وجلس علي سريره وبعد قليل سمع صوت همسا…
نهض عن سريره واتجه للشرفه لان الصوت ياتي من الخارج….
فتح الشرفه ونظر…وفتح عينه من الصدمه…..
الفتاه واقفة امامه وتنادى عليه…..قائلة له اين كنت؟؟؟؟؟
دخل الثلاثه الي منزلهم واخذو يتحدثون ويتجادلون علي ماحدث معهم وانه كان حقيقه وليس وهما….
نهض حسام ودخل الي غرفته وجلس علي سريره وبعد قليل سمع صوت همسا…
نهض عن سريره واتجه للشرفه لان الصوت ياتي من الخارج….
فتح الشرفه ونظر…وفتح عينه من الصدمه…..
الفتاه واقفة امامه وتنادى عليه…..قائلة له اين كنت؟؟؟؟؟

اخذ ينظر لها غير مصدقا والرعب يتملكه هل هؤلاء الفتيات من الانس ام من الجن….
وكررت عليه الجمله….
حساااام اين كنت هل تسمعني….
نظر لها حسام وحاول اخراج الكلمات بصعوبه وقال لها…
ممممم من من انتي….
ردت عليه الفتاه بتعجب….
من انا…. حسام هل انت بخير….
رد حسام مرة اخري….
ردى علي…مممم من انت….
قالت له الفتاه…انا عائشه…ماذا حل بك يا حسام…..
قال له حسام…
عععععع عذرا للل لحظة واحده….
دخل حسام من الشرفه مسرعا مرعوبا الي صديقيه….وهو يصرخ…
ادهم…عبدالله….ادهم….عبدالله وذهب اليهم وهو يلهث….
نظرو اليه وقالو له….ماذا….ماذا حدث يا حسام هل انت بخير….
اخذ حسام يشير ناخية الشارع والكلمات تكاد ان لا تخرج منه….
قال له عبدالله….انطق يا حسام ما بك….لا تقلقنا والي ماذا تشير…..
نطق حسام بصعوبه…هناك….انها الفتاه….عائشه ما زالت هناك…..
نظر اليه عبدالله وادهم وقالو له….
عااااائشه…. ماذا تقول….هل تحلم بها….
افق يا صديقي….الم تشاهد ما شاهدناه صباح اليوم ورايت صاحب المنزل بعينيك….
هؤلاء الفتيات ما هم الا اشباح…نعم اشباح….
قال لهم حسام….اقسم لكم انني لا احلم….
انها هناك…. حتي اخرجو وشاهدو بانفسكم….
نظر عبدالله وادهم الي بعضهم البعض وقال ادهم لحسام اهدأ اهدأ يا صديقي سنخرج ونشاهد اهدأ….
ودخل الاثنان الي الغرفه وذهبو الي الشرفه ووجدو الفتاه تقف امامهم وما ان رأوها حتي رجعو الي الخلف مرة اخرى غير مصدقين وتملكهم الخوف….
شاهدتهم الفتاه وظهر علي وجهها الدهشة واخذت تنادي….
يا ادهم…يا عبدالله…..ادهم…ماذا يحدث ماذا خل بكم جميعا…..طمئنونى عليكم….
اخذ ادهم وعبدالله وانضم اليهم حسام ينظرون الي بعضهم البعض ولا يعلمون ماذا يفعلون….
الفتاه مازالت تناديهم وسمعوها تقول ….
انا قلقه عليكم وان لم تردو سآتي لكم….
سمعو هذه الجمله وقالو لبعضهم البعض….
ستأتي ستأتي….ماذا نفعل….
سنغلق الباب وجميع الشبابيك هيا هيا اسرعو……
واسرعو واغلقو الباب جيدا وجميع الشبابيك وجلسو وهم خائفون ينتظرون ماذا سيحدث…….
وما هي الا دقائق وسمعو صوت اقدام تصعد السلالم وبدأ الخوف يتملكهم…..
اصوات الاقدام تقترب…..
وفجأة سكن الصوت….
نظرو الي بعضهم…..
طق…طق…طق….صوت طرقات علي الباب…..
انضمو الي بعضهم وتملكهم الخوف اكثر واكثر….
وكان اكثرهم خوفا حسام…..
واخذ يقول لهم بتلعثم وصوت خافت….
للللللل لا احد يرد…اصصصص اصمتو اصمتو……
الباب ما زال يطرق….
صوت من خلف الباب يناديهم….
حسام…..طق….طق….طق
عبدالله…. طق….طق
ادهم …طق طق طق طق….
يا شباب ماذا يحدث…..
نحن جميعا قلقون عليكم وخصوصا جدى وجدتي….افتحو الباب….ماذا يحدث….
نظر اليهم عبدالله….وقال لهم بهمس…
ماذا سنفعل…. انها مصممة علي الدخول….
قال له ادهم….لا ادرى….انا اري ان نفتح الباب ونأخذ حذرنا …..
رد حسام….ممممم ماذا تقولو…لل…لا.لا احد يفتح…هل جننتم….
قال عبدالله…تمالك نفسك يا صاحبي ان لم نفتح لها فيمكنها الدخول انسيت انها من الاشباح….
قال ادهم…نعم…نعم اوفقك الرأي نفتح لها ونحن ثلاثة رجال لا يجب ان نظهر لها اننا خائفون….
تمالك نفسك يا حسام لا تخف نحن معك…..
اشار عبدالله لهم بالهدوء وذهب الي الباب بخطوات بطيئه وفي حذر فتح الباب….
نظرت اليهم والقت السلام….
وطلبت السماح بالدخول فسمحو لها فدخلت…….
الثلاثه مرتعبون اكثرهم حسام…
نظرت اليهم في دهشه….
وقالت لهم…. ماذا اصابكم…..
نحن قلقون عليكم….ماذا حدث….
فليجبني احدكم…..اجبني يا عبدالله….
اجبني انت يا ادهم…..
ادهم وعبدالله ينظرون الي بعضهم…
وكررت الفتاه السؤال….
يا شباب ماذا بكم. ….بالله عليكم اخفتموني…….
نظر لها عبدالله وقال….
اين اخوتك….قالت هم بالمنزل مع جدى وجدتي….
قال لها….الم تتركو المنزل…
نظرت له وقالت…نترك المنزل….
ماذا تقول…كيف نترك المنزل….انه منزلنا…
وانتم كنتم معنا البارحه….متي تركناه….
نظر الي اصدقائه بدهشه وقال لها…
اليوم…باكرا….رأينا رجالا يحملون الاثاث من منزلكم ويضعونه علي سيارة…. وعندما سالناهم قال رجل انه صاحب المنزل….
فقلت له…كيف هذا واين الثلاث فتيات والعجوزين…
قال انه صاحب المنزل وان المنزل لا يوجد به احد…وانه يسكن في مدينة اخري منذ سنوات…..
نظرت اليه الفتاه بدهشه…..وقالت
ما هذا الكلام …متي وكيف واين هذا الرجل…… وكيف حدث كل ذلك وانا واخوتي وجدى وجدتي بالمنزل ولم نتركه….
نظر عبدالله الي ادهم وحسام بدهشة وقال لهم الم يحدث ذلك….
ردو عليه نعم…نعم….
قالت الفتاه…ما تقولوة مستحيل…نحن لم نترك المنزل لحظة واحدة…أسألو اي احد في البلده هم يعرفوننا…اسألوهم عنا ومن يسكن هذا البيت….
ما تقولونه هذا مستحيل….
واستأذنتهم الفتاه وانصرفت…..
نظر الثلاثة الي بعضهم البعض والخوف والقلق يسيطر عليهم….
قال حسام….
ماذا يحدث يا اصدقاء….من فيهم الصادق ومن الكاذب….اكاد ان أجن…..
قال ادهم….يا اصدقاء….نحن نسال كما قالت……نسأل سكان البلده وهم سيجيبوننا……..
رد عبدالله….نعم…نحن نسأل ونرفع الشك والخوف الذي نحن فيه….
هيا بنا…
ونزل الثلاثه من المنزل ودخلو الي البلده وجلسو علي مقهي به بعض الرجال يلعبون ويدخنون….
جاء اليهم عامل المقهي وسالهم ماذا يشربون فطلب كل واحد منهم مشروبه المفضل وبعد دقائق اتي لهم العامل وقدم لهم المشروبات…..
نظر عبدالله الي العامل وقال له…
اريد ان اسئلك سؤالا واريد إجابته…
قال له العامل…سل يا سيدى….
قال له عبد الله… هناك منزل في اخر البلده صفته كذا وكذا….من يسكنه….
قال لهم لا يوجد منزل هناك بهذه المواصفات……
نظر اليه حسام وادهم واكدو له الامر وقالو له لالا هناك منزل بالفعل ووصفوه له….
نظر اليهم العامل وقال لهم انا ولدت في هذة البلده ولا بد انك اغراب واعرف البلده شبرا شبرا وهذا الموقع الذى تتحدثون عنه قطعة ارض مهجورة لا يوجد بها احد….
نظرو اليه متعجبين واخذو يجادلونه فقال لهم انتظرو ساثبت لكم…..
ذاك الرجل هناك انه عمي صاحب المقهي….
وناداه….ياعم….ياعم…دقيقةواحده….
وقص عليه ما قاله الشباب له….
نظر اليهم وقال….نعم كلامه صحيح…لا يوجد منزل في هذا المكان…انه مكان مهجور….
نظر الاصدقاء الي بعضهم البعض غير مصدقين ما يحدث….
انتهي الثلاثه من مشروبهم وقامو في عجاله ليعودو الي المنزل….
واثناء عودتهم نظرو الي المنزل المقابل لم يجدوة بالفعل انه قطعة ارض مهجورة…..
اسرع الثلاثه الي المنزل وهم خائفون فقد حل الظلام واغلقو عليهم المنزل واوصدو جميع الابواب والشبابيك واحسو باصوات ضجيج خارج المنزل لم يجرؤ احد علي التحقق من الامر وانقضت الليله حتي الصباح ولم يغمض لهم جفن وتركو المنزل ودخلو الي البلده ليجدو مسكنا اخر وسط اهل البلده يكن اكثر امانا ….ولكن لاحظو ان المنازل متباعده ولم يجدو المقهي الذي جلسو عليه بالامس ولم يشاهدو احدا من اهل البلده وكأن المنازل مهجورة….
رجع الثلاثه الي المنزل واتصل بزميل لهم في العمل حتي يأتي لهم بسيارته ويأخذهم من الطريق…..
كان الثلاثه يقفون علي طريق سريع بعد نهاية البلده ….
ظهر زميلهم في العمل وركبو معه وقال لهم اين كنتم…..
قالو له كنا في المنزل….
قال لهم….اي منزل….
فوصفو له البلده وان المنزل في نهايتها….
نظر اليهم مندهشا….وقال….
اتمزحون….كيف دخلتم هذه البلده….
قالو له….وماذا في الامر…
قال لهم….الم يخبركم احد بان هناك بلدة مهجورة لا يسكنها احد….
نظرو الي بعضهم….وقالو….
لا لم يخبرنا احد….
قال لهم…هذه البلدة التي تتحدثون عنها لا يجرؤ احدا علي دخولها ليلا ….
قالو له وما فيها….
قال…هذا البلدة منذ سنوات كان معظم اهلها يعملون بالدجل والشعوذه وفي يوم من الايام احترقت البلدة عن اخرها ولم ينجو منها احد…..
وبدأ الناس يسمعو صراخا واصواتا تصدر من القريه ليلا وعندما يذهب احد ليتحقق من الامر لا يرجع مرة اخري….
حتي الشرطه نفسها لم تستطع دخولها…..
فعلقو لافته ان هذه البلدة ممنوع دخولها لانها منطقة محظورة…..
نظرو اليه والي بعضهم البعض وهم يرتجفون وقالو لم نرى هذه اللافته ….
قال لهم ربما سرقها احدهم….
اسجدو لله واحمدوة انكم خرجتم من هذه البلده انتم محظوظون بالفعل….
اخذ الثلاثه ينظرون الي بعضهم البعض غير مصدقين ما سمعوه…
وحمدو الله انهم لم يحدث لهم مكروة….
وخرجو من هذه البلدة الملعونه بسلام……
…..
تمت…….
لو اعجبتك القصه….لا تبخل برأيك
فرأيك يهمني ويسعدني مهما كان…⁦❤️⁩
الكاتب:حماده فاروق هاشم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 2

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful...

Follow us on social media!


Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x
Reel-Story © 2020 | Established in 2019 Privacy Policy I Terms & Conditions I Site map I Contact