Connect with us

ادب نسائي

خيانه مدبره بقلم بتول على

Published

on

4.2
(10)

وقت القراءة المقدر: 41 دقيقة (دقائق)

مدبره بقلم بتول على

رواية خيانه مدبره

#

كانت نائمه عندما تسللت إليها أشعه الشمس لتوقظها من نومها وعندما استيظت وجدته قد إرتدى ملابسه
منى:صباح الخير
أيمن:صباح النور
منى:هى الساعه كام دلوقتي
أيمن:الساعه سبعه
منى:يدوب ألحق أصحى الاولاد عشان المدرسه ، هو انت صحيح رايح فين بدرى كده
أيمن:أنا رايح الشركه عشان عندى اجتماع بدرى ده غير المقابلات إللى بعملها عشان محتاج سكرتيره جديده لمكتبى
منى:ربنا معاك ،لا اله إلا الله
ايمن:محمد رسول الله
قام بتوديع زوجته وذهب إلى والدته
أيمن:صباح الخير يا ست الكل اخبارك ايه
مديحه:صباح النور
أيمن:أنا رايح المكتب مش عايزه حاجه
مديحه:سلامتك يا حبيبى ربنا يوفقك
كاد أن يخرج من غرفه والدته عندما دلفت إليها أخته الصغيره
أسيل:صباح الخير
أيمن:صباح النور،كويس أنك رايحه الجامعه دلوقتى اوصلك فى طريقى
أسيل بارتباك:لا مفيش داعى خالص أنا رايحه مع نيفين صحبتى
أيمن:خلاص ماشى
وفى تلك اللحظه رن هاتف أسيل وعندما نظرت إلى الشاشه وجدت أن المتصل هو خالد
أيمن:ردى على تليفونك
أسيل:دى نيفين أكيد بتتصل عشان تستعجلنى أنا هتروح دلوقتى الجامعه وذهب أيمن إلى مكتبه وذهبت أسيل إلى جامعتها وعندما دلفت إلى جامعتها تفاجئت بيد تمسكها وتدفعها إلى الزاوية وقبل أن تنطق بكلمه
خالد:أنت مبترديش عليا ليه لما بتصل بيكى
أسيل:أيمن كان واقف ومينفعشى أرد قدامه ،وبعدين إحنا مش اتفقنا أن انت متجيش الجامعه عشان ممكن حد يشوفنا
خالد:أعمل ايه وحشتيني أوى
أسيل:وأنت كمان وحشتنى ****************************************************************************
*****************************************************************************
فى شركه أيمن
أيمن:ايه الأخبار يا محسن
محسن:كله تمام يا أستاذ أيمن الشحنه يومين وهتوصل
أيمن:تمام
محسن:بالنسبه المقابلات إللى قدموا كلهم بره
أيمن:طيب دخل أول واحده
محسن:حاضر يافندم
*************************************
نيفين:بصراحه انا حاسه ان خالد ده مش بيحبك
أسيل:ليه بتقولى كده
نيفين:حاسه أنه بيستغلك متزعلش منى بس انتى صحبتى وخايفيه عليكى
أسيل:إطمنى يا نيفين خالد فعلا بيحبنى
************************************
أيمن:لسه فيه حد ولا كده خلاص
محسن:لسه فيه واحده
أيمن:طب دخلها
وعند خروج محسن دلفت فتاه شقراء جميله وذات عيون خضراء
أيمن:اتفضلى
شاهى:ميرسى
أيمن:الملف بتاعك لو سحمتى
شاهى:اتفضل
نظر أيمن إلى ملفها جيدا
شاهى:أتمنى تكون مؤهلات مناسبه
أيمن:مش بطاله،خلاص اتفضلى يا أنسه شاهى ومجلس الاداره هيبلغك لو إتقبلتى
شاهى:ماشى
**********************************************
وفى منزل أيمن كانت مديحه تتحدث مع صفيه جارتها
صفيه:أنا مش عارفه بس أنتى مش بتحبي منى ليه
مديحه:لأن ابنى عارضنى واتجوزها ولما قولتله يتجوز فيفى بنت خالته رفض كانت دى المره الوحيده اللى عارضنى فيها
صفيه:لا حول ولا قوه إلا بالله انا مش عارفه هتفضلى كده لحد امتى منى شيلاكى فى عينيها وابنك مش بيتاخر عليكى خالص
مديحه فى نفسها:انا مش هرتاح غير لما أخلص منها والمره دى عندى خطه هتريحنى منها خالص
ياترى ايه هى خطه مديحه

#
فى أحد الشقق كان يجلس ممسكا صورتها وهو يبتسم إبتسامته الخبيثة
خالد:مش هسيبك يا منى هفضل وراكى لغايه أما اوصلك وأنتقم منك مش أنا خالد عزام اللى واحده زيك تضربه بالقلم

فلاش باك

Advertisement

كان خالد زميل منى فى نفس الكليه وكان عندما تعجبه فتاه كان يظل ورائها حتى يوقعها فى شباكه وعندما يمل منها يتركها ويعيد الكره مع فتاه أخرى وظل هكذا حتى رأى منى وأعجبته حاول كثيرا أن يوقعها فى حبه ولكنه فشل فقرر أن يكذب عليها ويخبرها أنه يحبها
خالد:انا بحبك يا منى
منى :أنت مفكرنى واحده غبيه عشان أصدقك روح شوف واحده عقلها صغير تضحك عليها بالكلام ده وكانت سترحل ولكنه أمسكها من معصمها بقوه

خالد:أنت مفكره نفسك مين عشان ترفضينى أنت تحمدى ربنا أن أنا بصتلك وبعدين أنت اللى زيك ميساويش فى سوق الستات 3جنيه وبسبب هذه الكلمه قامت منى بصفعه على وجهه بقوه
باك
خالد:أنا هدفعك الثمن غالى يا منى وأسيل الغبيه دى هتساعدنى من غير ما تعرف **********************************************************
أسيل:أنا هروح المول بعد الجامعه تيجى معايا
نيفين:مش هينفع خالص أصل أنا جايلى عريس ولازم أشوفه
أسيل:الله الله بقى أنتى هتتخطبى وأنا أخر من يعلم
نيفين:خطوبه إيه هو جاى يتقدملى لسه وأكيد لما اتخطب هتكونى أنتى أول واحده تعرف
اسيل:ربنا معاكى ويتمم الموضوع على خير
نيفين:إللى فيه الخير يقدمه ربنا
أسيل:طب سلام بقى عشان متأخرشى
نيفين:سلام
************************************
وفى مكتب أيمن وبعد تعيين شاهى سكرتيره لأيمن كان يتحدث مع صديقه المقرب محمد
أيمن:ايه الغيبه دى كلها
محمد:ما أنت عارف أنى مشغول كتير فى موضوع المصنع
أيمن:من ساعه ما فتحت المصنع ومحدش بيشوفك ربنا يعينك
وما إن أنهى جملته حتى دلفت شاهى إلى مكتبه
شاهى:أستاذ أيمن العميل الألماني وصل ومنتظر حضرتك فى قاعه الاجتماعات
أيمن:تمام بلغيه أنى جاى
شاهى:حاضر
وبعد أن خرجت شاهى من المكتب
محمد:أنا هستأذن أنا بقى عشان اجهز نفسى المعاد المنتظر
أيمن:معاد ايه
محمد:متستعجلشى لما الموضوع يتم هقولك على كل حاجه
***********************************************************
وفى منزل أيمن كانت تجلس مديحه عندما دلف معتز إبن عم أيمن إلى المنزل
معتز:إزيك يا مرات عمى أخبارك ايه
مديحه مش كويسه خالص يا معتز طول ما منى موجوده فى حياتى عمرى ما هكون كويسه معتز:اطمنى خالص من الناحيه دى أنا خلاص بدأت تنفيذ الخطه اللى اتفقنا عليها
مديحه بفرحه:بجد يا معتز وأخيرا هرتاح منها *************************************************
كانت تتحدث فى الهاتف مع شقيقتها وتهللت أساريها عندما أخبرتها شقيقتها أنها ستعود من الخارج برفقه زوجها وإبنتها فى خلال أسبوع
منى:أخيرا يا نهال هترجعى مصر
نهال:أيوه يا منى ومش هسافر بره تانى
منى:توصلى بالسلامه

***********************************************************
وفى منزل نيفين كان مجدى والد نيفين يتحدث مع الضيوف
مجدى: اهلا وسهلا نورتونا
انور والد العريس:البيت منور باصحابه
سميحه والده العريس؛امال فين عروستنا الحلوه
انتصار والده نيفين:ثوانى وقامت تنادى نيفين
انتصار:نيفين يلا تعالى بتعملى إيه كل ده
نيفين:ثوانى اهو وهخرج يا ماما
إنتصار:شكل الناس طيبين أوى وابنهم باين عليه مؤدب ومحترم ربنا يتمم على خير يلا بقى مش حلوه نتاخر
وخرجت كلا من إنتصار ونيفين
سميحه:بسم الله ما شاء الله تعالى يا حبيبتي اقعدي جنبي
انور: تقعد جنبك ايه احنا كلنا هنقوم ونسيبهم شويه ولا ايه يا استاذ مجدي
مجدي:طبعا يلا يا إنتصار
وقامو جميعا وتركو نيفين مع هذا العريس الذي يخفض رأسه في الارض ولم تستطع رؤية وجه جيدا تنحنحت نيفين لينتبه لها وعندما رفع رأسه تبدلت ملامح وجهها الى الصدمه
نيفين بصدمه:محمد…
يتبع…

#
بقلم بتول على
#
ذهبت لكى تحضر طفلها الصغير مروان من مدرسته
مروان:وحشتينى يا ماما
منى وانت كمان يا قلبى تعالى يلا نروح البيت وهتقولى هناك عملت إيه فى المدرسه وبينما هما يسيران فى الشارع وقفت أمامهما سياره وخرج منها رجلان وقاموا بضرب منى على رأسها لتسقط مغشيا عليها ثم قام الرجلان بأخذ مروان الذى ظل يبكى ويصرخ **********************************************************
كانت تجلس شارده عندما أتت إليها صديقتها
أسيل:نيفين مالك سرحانه كدا ليه صحيح عملتى إيه فى موضوع العريس نيفين:مش هتصدقى هو مين
أسيل:هههههههههههه محمد صاحب أيمن أخويا
نيفين بصدمه:أنتى عرفتى ازاى
أسيل :لانه لما شافك فى البيت عندى فضل يسألنى عنك كتير ده كان ناقص يعمل معايا تحقيق نيفين:أنا بصراحه محتاره وتايهه ومش عارفه أعمل إيه
أسيل:نعم يا أختى مش عارفه تعملى إيه توافقى طبعا هى دى محتاجه تفكير واضح جدا أنه بيحبك على العموم أنا همشى دلوقتى عشان عندى محاضره سلام نيفين: سلام *******************************************************
كان يجلس فى مكتبه عندما رن هاتفه برقم زوجته فقام بالرد على هاتفه وفى لحظه واحده تبدلت ملامح وجهه للصدمه
أيمن:مستشفى إيه
المتصل:مستشفى*************
أيمن:طيب أنا جاى حالا ********************************************************
وفى المستشفى كان أيمن يجلس حزينا عندما أتت إليه والدته برفقه صديقه محمد مديحه:هى عامله ايه دلوقتى
أيمن: هى دلوقتى نايمه هما لقوها مغمى عليها فى الشارع بعد ما فى حد ضربها على راسها ونقلوها المستشى بس الحمد جت سليمه
محمد:تفتكر مين اللى عمل كده
أيمن: مش عارف
ثم أكمل بغضب اللى عمل كده أنا مش هسيبه
مديحه: امال فين مروان
أيمن:مروان؟؟؟؟؟؟؟؟
مديحه:منى كانت بتجيب مروان من المدرسه لما حصل كل ده
ثم أردفت بهلع
مصيبه يكون اللى ضرب منى خطف مروان
أيمن:اللى عمل كده انا هدفعه الثمن غالى
محمد:أنا هتصل بالبوليس وهبلغ عمار حالا ************************************************
وفى أحد الاماكن المظلمه والقذره كان يجلس هذا الصغير يبكي ويصرخ حتي دلف إليه أحد الخاطفين الخاطف:أخرس بقى ياض بدل ما اضربك
مروان :انا عايز ماما
الخاطف : مفيش هنا ماما ياض واسكت بقى بدل ما اقص لسانك.
اخذ مروان يبكي ويصرخ
الخاطف الاخر:شكل الولد دا هيقرفنا ومش هيسكت
الخاطف الاول: انا عندي الحل
واخرج من جيبة قداحة السجائر
الخاطف الاخر : انت هتعمل اية
الخاطف الاول : لسعة صغيرة هتخوفة
وأشعل القداحة وامسك بيد مروان الذي اخد يبكي ويصرخ والخاطف يقربها من يدة شيئا فشيئا وفجأه فؤجى بيد تدفعه ليسقط أرضا وعندما نظر للخلف وجد رئيسه المقنع المقنع:أنت اتجننت أنا قلت محدش يلمس شعره منه
الخاطف:هو قاعد يعيط ومش راضى يسكت وأنت قلتلنا منكمموش
المقنع:أنا هتصرف إطلعوا بره
وبعد أن خرجا
المقنع:أنت عايز تروح البيت صح مروان:أيوه
المقنع:يبقى تسمع الكلام وتقعد ساكت وأنا أول ما أخد اللى عايزه من أيمن هسيبك تروح البيت تمام مروان:تمام *********************************************************
وفى شركه أيمن
محسن:هو الاستاذ أيمن جه ولا لسه
شاهى:لسه
محسن:طب وبعدين الاوراق دى محتاجه توقيعه
شاهى :إتصل بيه وقوله كده
محسن :أنا اتصلت وتليفونه مقفول ؛ هوخرج من المكتب امتى
شاهى:من حوالى 3 ساعات وكان باين عليه قلقان
محسن:ربنا يستر *********************************************************
كانت نائمه وعندما استيقظت وجدت نفسها فى المستشفى وتذكرت ما حدث لها ولطفلها فبدأت بالصراخ والبكاء حتى دلف إليها أيمن
أيمن:اهدى يا منى وفهمينى إيه اللى حصل
منى ببكاء:مروان اتخطف يا أيمن
أيمن:مين دول اللى خطفوه
منى:مش عارفه كانوا اثنين مغطين وشههم ضربونى وخطفوه هاتلى ابنى يا أيمن
وأخذت تبكى وتصرخ بهستريا إلى أن دلف الطبيب ومعه الممرضه وأعطوها إبره مهدئه ولم تكف عن البكاء والصراخ حتى نامت **********************************************************
وفى قسم الشرطه كان يجلس عمار ابن عم محمد وهو أيضا صديق أيمن ويعمل ضابط شرطه
عمار:أنت ليك أى أعداء ليهم مصلحه فى خطف ابنك
أيمن:لا
عمار:لما يتصلوا بيك بلغنى على طول وبلاش تتهور وتتصرف من دماغك أيمن:حاضر يا عمار **********************************************************
بعد مرور ثلاث أيام
ما زال الوضع كما هو كان أيمن لا يعرف كيف يصل إلى ابنه فالخاطف لم يتصل به ظل يفكر فى أى طريقه يستعيد بها ابنه وقطع تفكيره رنين هاتفهه قام بالرد عليه
المقنع:إبنك معايا لو عايز يرجعلك هرجعهولك بس الثمن مليون جنيه كاش واوعى تفكر تقول حاجه لصاحبك الظابط اللى أنت بلغته والا ساعتها أنا هبعتلك جثه ابنك أيمن:وأنا أتاكد ازاى ان ابنى معاك وأنك مش بتكذب
المقنع:هخليك تسمع صوته
سمع أيمن صوت ابنه وتأكد بان المتصل لا يكذب وأنه هو الخاطف وقرر أن يفعل كل ما يطلبه منه لكى يستعيد ابنه
المقنع:اطمنت دلوقتى على ابنك يبقى تسمع الكلام والفلوس تيجبها والبوليس ميعرفشى حاجه أيمن:الفلوش هجبهالك ازاى
المقنع:أنا هاتصل بيك وأقولك ازاى
تتوقعوا مين اللى خطف مروان

#خيانه_مدبره

#

Advertisement

نيفين:بابا أنا فكرت كويس فى الموضوع

مجدى:وإيه هو قرارك

نيفين:أنا موافقه يا بابا

مجدى:عين العقل ياحبيبتى هو باين عليه كويس وأهله ناس محترمين أنا هكلمه وأقوله أننا موافقين

نيفين:ماشى **********************************************************

Advertisement

قام أيمن بسحب مليون جنيه من البنك واتصل به الخاطف واتفق معه أن يترك حقيبه المال فى القطار وبعد أن يتأكد من المال سيرسل له مروان وبالفعل نفذ أيمن كل ما طلبه منه الخاطف وترك المال فى القطار وبعد ساعتين اتصل به الخاطف

المقنع:الفلوس مظبوطه مليون جنيه

أيمن:طيب ابنى هستلمه فين

المقنع:بصراحه أنا عجبنى المليون جنيه دول وعايز كمان مليون

أيمن بانفعال:بس الاتفاق كان على مليون وأنا نفذت كل اللى طلبته

Advertisement

المقنع:أنت تسمع الكلام وتجيب كمان مليون ولو بلغت البوليس ابنك هيكون فى خبر كان سلام

أيمن:يا ابن ********

وفى نفس اللحظه دلفت شاهى الى المكتب

أيمن بغضب:فى حاجه يا شاهى

شاهى:هو حضرتك لسه معرفتش حاجه عن مروان

Advertisement

أيمن:لا

شاهى:بصراحه أنا كان ليا زميل ففى الكليه بيشتغل فى شركه اتصلات ولو اللى خطفوا مروان اتصلوا بيك من خلال الرقم هنعرف مكانه

أيمن: يعنى من خلال الرقم نقدر نحدد المكان ومن غير ما البوليس يبقى ليه دخل الموضوع

شاهى:أيوه يا فندم

أيمن ماشى سجلى الرقم *********************************************************** وفى منزل أيمن

Advertisement

نهال:ان شاء الله هيلاقوا يا منى خلى عندك يقين بكده

منى:أنا مش عارفه بس مين اللى خطفه وعايز ايه

نهال:أنا كمان مستغربه أوى من الحكايه دى جوزك معندوش أعداء ليهم مصلحه فى خطف ابنك

منى:أنا كل اللى عايزاه أن ابنى يرجع **********************************************************

وفى صباح اليوم التالى فى مكتب أيمن دلفت إليه شاهى

Advertisement

شاهى: أنا وصلت لمروان

أيمن:هاتى العنوان بسرعه

شاهى:أنا مش معايا العنوان

أيمن:أمال وصلتى ليه ازاى

شاهى:دلوقتى الرقم متراقب وهو بيتحرك وإحنا هنتحرك ونراقبه وبكده هنوصل لمروان

Advertisement

أيمن:وهنراقبه ازاى

شاهى:زميلى اللى بيشتغل فى شركه الاتصلات هييوجهنى بالتليفون أيمن:تمام *********************************************************
وفى سياره أيمن كانت شاهى تستمع لتوجيهات زميلها عبر الهاتف وبعد نصف ساعه وصلوا إلى مكان مهجور

شاهى:هو ده المكان

أيمن:أنا هركن العربيه بعيد وخليكى فيها

وقام بتجهيز مسدسه وكاد أن يخرج من السياره ولكن استوقفه صوتها

Advertisement

شاهى:استنى بس المفروض نبلغ البوليس الاول أيمن:المكان هنا مهجور وبعيد والبوليس هيتأخروا فى الوصول وكمان هيبقى فى دوشه ولو الخاطفين سمعوا أى حركه ممكن يقتلوا ابنى

شاهى:استنى هنزل معاك

أيمن:هتنزلى فين أنتى مجنونه

شاهى:على فكره أنا معايا صاعق كهربائى وأقدر أحمى نفسى كويس

أيمن بنفاذ صبر:انزلى

Advertisement

تحرك أيمن وشاهى بحرص شديد فى المكان

شاهى:أنا هتصل بالبوليس احتياطى عشان لو حصل أى حاجه واحنا جوه أيمن:ماشى

اتصلت شاهى بالبوليس وبعدها دخلوا إلى هذا المخزن المهجور وبينما كان أيمن يتحرك أمسك به رجلين ولكن قامت شاهى بصعقهما على الفور ليسقطا مغشيا عليهما

شاهى بتفاخر:مش عارفه كنت هتعمل ايه من غيرى

أيمن:كنت هضربهم بالمسدس وبعدين المكان كبير ولازم نتفرق شاهى:تمام

Advertisement

أيمن:خدى بالك من نفسك

وذهب كلا منهما فى اتجاه **********************************************************
فى مكتب أيمن ذهب محمد لكى يطمئن عليه ولكنه لم يجده وتفاجئ أيضا بعدم وجود شاهى فقرر أن يسأل أحد الموظفين عنهما

محمد:لو سمحت هو أيمن خرج امتى

الموظف:من حوالى ساعه وكانت شاهى معاه

محمد فى نفسه: ياترى يا أيمن بتفكر فى ايه معقول تكون عرفت مكان مروان واتهورت ومبلغتش عمار وليه شاهى معاك ربنا يستر **********************************************************
عند أيمن كان يتحرك بحرص شديد وفجأه سمع صوت مروان يناديه

Advertisement

مروان:بابا أنا هنا

أيمن:تعالى يا حبيبى

كان مروان على وشك الذهاب إلى أيمن ولكن فجأه أمسك المقنع بمروان ووضع السكين على رقبته

المقنع:مكانك يا باشا أحسن أخلص عليه

أيمن:لو لمست شعره منه هقتلك سامع

Advertisement

المقنع:ههههههههههههههههه مش عليا الحركات دى يا باشا

وقبل أن ينهى جملته قام مروان بعضه فى يده ثم ركض نحو أيمن

المقنع:أه يا إبن

لم يعطه أيمن فرصه ليتكلم فقد سدد له لكمه أسقطه أرضا وأوقع منه السكينه ففام المقنع برد اللكمه وظل الاثنان يتعاركان حتى التقط المقنع السكين وقام بتسديدها على أيمن

#خيانه_مدبره
بقلم بتول على
#

Advertisement

التقط المقنع السكين وقام بتسديدها على أيمن ولكنها أصابت شاهى التى أتت لمساعدته
أيمن:شاهى أنت كويسه

وفى نفس اللحظه سمع الجميع صوت سيارات الشرطه فاستغل المقنع فرصه إنشغال أيمن بما حدث لشاهى وهرب قبل اقتحام عمار وبعض عناصر الشرطه المكان وقام عمار بالقبض على الرجلين المغمى عليهما بسبب صعق شاهى لهما كما حضرت سياره اسعاف ونقلت شاهى إلى المستشفى وكان أيمن معها حتى تم عمل اللازم لاسعافها وعندما خرج الطبيب من غرفتها أسرع إليه أيمن للاطمئنان عليها

أيمن:هى عامله إيه دلوقتى

الطبيب:الحمد لله الاصابه كانت فى ذراعها الشمال ومش خطيره

أيمن:متشكر أوى يا دكتور

Advertisement

الطبيب:العفو دا واجبى بعد اذنك

وما إن غادر الطبيب لمح أيمن عمار علامات الغضب على وجهه

عمار بغضب:دلوقتى تقولى كل حاجه سامع كل حاجه يا أيمن

أيمن:أنا هقولك اللى حصل وقص عليه أيمن كل شى بدايه من اتفاقه مع شاهى حتى إصابتها بالسكين

عمار: ومقولتليش ليه لما الخاطف اتصل بيك من الاول

Advertisement

أيمن: كنت خايف يعمل حاجه فى مروان وبعدين أنا بطريقتى دى أنقذت مروان

عمار بغيظ:يا فرحتى بيك يعنى السكرتيره بتاعتك انضربت بالسكينه والمقنع هرب بعد ما أخذ منك مليون جنيه وممكن يحاول يأذى أى شخص تانى من أسرتك وكل ده مكنشى هيحصل لو عرفتنى أنه اتصل بيك هتفضل دايما متهور

أيمن:خلاص بقى يا عمار المهم أن ابنى كويس *********************************************************

فى منزل أيمن أخبر أيمن جميع أفراد عائلته بما حدث وكانوا سعداء برجوع مروان وظلوا يتحدثون كثيرا حتى حضر معتز

معتز:حمد لله على سلامتك يا مروان أول ما طنط مديحه قالتلى أنك رجعت قلت لازم أجى أشوفك وأجبلك شيكولاته كمان

Advertisement

ماجد:وانا مفيش شيكولاته ليا

معتز:ازاى بقى دا أنت الكبير ودى الشيكولاته بتاعتك

أيمن:طول عمرك صاحب واجب يا معتز

معتز:الله يخليك ده من ذوقك

أيمن:صحيح هو ايه اللى مخليك مشغول اليومين دول أوى كده

Advertisement

معتز:أنا بخطط أعمل مشروع جديد

أيمن:ربنا معاك لو احتجت أى مساعده أنا موجود

معتز:متشكر **********************************************************

كان يشاهد التلفاز عندما رنين هاتفه برقم مجدى والد نيفين

محمد:أهلا يا عمى أخبارك إيه

Advertisement

مجدى:الحمد لله أنا اتصلت بيك عشان أقولك أننا موافقين

محمد :متشكر أوى يا عمى أنا هعدى عليك باليل عشان نتففق على معاد الخطوبه

مجدى:خلاص ماشى *********************************************************

فى قسم الشرطه كان يحقق عمار مع الخاطفين المقبوض عليهما

عمار:مين اللى قالكم تخطفوا مروان

Advertisement

الخاطف الاول:والله يا باشا مانعرفه

عمار بعصبيه:أنت هتستعبط ياض أنت وهو وبعدين معاكم

الخاطف الاخر:هو كان بيتعامل معانا قبل التنفيذ بالتليفون وبعد التنفيذ بقى بيتعامل معانا فى المخزن اللى كنا خاطفين فيه الولد بس كان مغطى وشه دايما ومشوفناش وشه نهائى

عمار:طيب واسمه ايه

الخاطف الاول:أبو رمانه

Advertisement

عمار بغضب:أنت هتستعبط يا روح أمك

الخاطف الاول:والله العظيم يا باشا زى ما يقولك

عمار بغضب:أبو رمانه امممممممممممممم ماشى

ثم نادى على العسكرى

العسكرى:أيوه يا باشا

Advertisement

عمار:خدهم على الحجز

العسكرى: حاضر يا باشا ********************************************************

وفى أحد الكافيهات كانت تجلس أسيل مع خالد

خالد بكذب:وحشتينى أوى يا أسيل

أسيل:أنت أكثر بس أعمل ايه كان عندنا ظروف صعبه الفتره دى بس الحمد لله عدت على خير

Advertisement

خالد:طب وأخبار مروان إيه

أسيل:أنت عرفت ازاى موضوع مروان

خالد:لما تغيبى عنى الايام دى كلها أكيد هحاول أعرف السبب ولو كان ينفع كنت وقفت معاكى فى الظروف دى

أسيل:ربنا يخليك ليا

وظلوا يتحدثوا وكانت هناك عيون شخص تراقبهم وارتسمت على شفتيه ابتسامه خبيثه

Advertisement

#خيانه_مدبره
بقلم بتول على
الفصل_السادس

فى المستشفى كانت تجلس شاهى فى غرفتها عندما دلف إليها أيمن

أيمن:أنا مش عارف أشكرك إزاى على اللى عملتيه

شاهى:مفيش داعى أى شخص مكانى هيعمل كده

********************************************************

Advertisement

ومرت الايام وتم تحديد خطبه نيفين ومحمد وخرجت شاهى من المستشفى وقد أصبحت هى وأيمن صديقين مقربين وقام محمد بحجز قاعه من أجل الخطبه كما أنه ذهب مع نيفين لشراء الشبكه والتى حرصت أن تكون الشبكه بسيطه

********************************************************

وفى حفله الخطوبه

عمار:مبروك يا محمد

محمد:الله ببارك فيك عقبالك

Advertisement

عمار:مش وقته خالص

محمد: أنت مش ناوى تنسى وتكمل حياتك

عمار:مش قبل ما أنتقم منه الاول

*********************************************************

دلف إلى شقته وعندما أضاء أنوارها تفأجا بذلك الغريب الذى يجلس على أحد المقاعد وينظر له بابتسامه خببثه

Advertisement

خالد بفزع:أنت مين ودخلت هنا ازاى

معتز: اسمك خالد صفوت عزام وعندك 32سنه وخريج كليه سياسه واقتصاد وابن صفوت عزام اللى اتعدم من سنتين فى قضيه مخدرات وسلاح وعاطل عن العمل

خالد:……………

معتز:طبعا أنت عايز تعرف أنا مين أعرفك بنفسى أنا معتز عز الدين ابن عم أسيل

خالد:وعايز منى ايه

Advertisement

معتز:عايز أساعدك

خالد:تساعدنى؟؟؟؟؟؟؟؟

معتز:أنا شوفتك من أسبوع مع أسيل فى الكافيه وعرفت حاجات كتير عنك منهم أنك كنت زميل منى فى الكليه وعارف كمان أنها ضربتك بالقلم وأنا متاكد أنك بتستغل أسيل عشان تنتقم من منى وأنا بعرض عليك المساعده

خالد:وأنت هتستفاد إيه من كدا

معتز:ده شئ ميخصكش

Advertisement

خالد:وإيه هى خطتك

معتز:الخطه هى …..

وأخبره معتز بخطته وبعد أن انتهى

معتز: معايا فى الخطه ولا لا

خالد:معاك
*******************************************************

Advertisement

كان يجلس وحيدا على أحد المقاعد بينما كان الجميع يتبادلون الحديث معا فى سعاده على عكسه فقد كان حزينا لان كل ما يحدث يجعله الماضى

فلاش باك

عمار:أنت مش عارفه أنا مبسوط قد إيه النهارده

فريده:وأنا كمان مبسوطه أوى يا عمار

عمار:إن شاء الله أول ما أرجع من المأموريه هكلم عمى عشان نكتب الكتاب على طول

Advertisement

فريده:بصراحه أنا خايفه عليك من المأموريه دى

عمار:متخافيش عليا أنا مش هشوف غير اللى ربنا كتبهولى

فريده:ربنا معاك

باك

لم يعد بامكانه الجلوس فى هذا الحفل الذى يسترجع بسببه ذكريات مؤلمه وبينما كان على وشك الذهاب استوقفه صوت محمد

Advertisement

محمد:أنت رايح فين

عمار:أنا همشى دلوقتى لان عندى مأموريه الصبح بدرى
******************************************************

وفى الصباح وفى أحد الكافيهات كان يجلس خالد مع أسيل يتحدث معها وأخبرها

بانه يعرف امرأه أرمله ولديها أولاد وحالتها الماديه متدنيه وأن بامكان منى
مساعدتها عن طريق الجمعيه الخيريه التى تديرها وأعطاها عنوان تلك المرأه

أسيل: ماشى أنا هكلم منى وهقولها

Advertisement

*******************************************************

فى اليوم التالى وفى أحد الحارات الشعبيه كانت تمشى إلى أن وصلت إلى أحد المبانى القديمه وبعد أن تأكدت من العنوان الذى أخذته من أسيل دلفت إلى المبنى وطرقت الباب لتفتح لها سيده فى الاربعين من عمرها والتى تدعى عايده مردفه مين حضرتك:

منى:أنا منى راشد حضرتك مدام عايده

عايده:أيوه اتفضلى أهلا وسهلا

لتدلف منى إلى ذلك المنزل وتبدأ حديثها مع عايده وتخبرها عايده عن مشاكلها الماديه هى وبناتها منذ وفاه زوجها

Advertisement

منى:أنا مش عايزه حضرتك تقلقى الجمعيه إن شاء الله هتتكفل بكل المشاكل اللى حضرتك قولتى عليها

عايده:أنا هقوم أعمل أعمل لحضرتك حاجه تشربيها
وذهبت عايده إلى المطبخ

خالد:إيه الاخبار

عايده:كله تمام

خالد:طيب خدى الفلوس دى وامشى من باب المطبخ
وبعد رحيل عايده توجه خالد إلى الصاله

Advertisement

خالد:وأخيرا وقعتى تحت إيدى

منى بصدمه:أنت بتعمل إيه هنا وفين مدام عايده

خالد بسخريه:مدام عايده بخ هههههههههههههههههه

منى:أنت عايز إيه بالظبط

خالد:عايز أنتقم أنت نسيتى الكف اللى ضربتهولى قبل كده

Advertisement

منى:لا مش ناسيه وأنا عملت كده لانك حيوان وتستاهل

خالد بغضب:أنا حيوان طيب أنا هوريكى الحيوان ده هيعمل إيه
وقام بامساكها من معصها وحاول احتضانها بالقوه وهى تقاومه بكل قوتها حتى وقعت على الارض ووقع خالد فوقها وفى نفس اللحظه دلف أيمن إلى المنزل وصدم مما رأى
توقعاتكو

#خيانه_مدبره
بقلم بتول على
#الفصل_السابع
مديحه:قولتلك قبل كده بس أنت اللى صممت عليها
أيمن:أنت عندك حق ياماما دى غلطتى من الاول بس أنا صلحت الغلطه دى خلاص
*********************************************
نهال:اهدى بس يا حبيتى وفهمينى ايه اللى حصل
منى ببكاء:هقولك كل حاجه
فلاش باك
أمسك خالد منى من معصها وحاول احتضانها بالقوه وهى تقاومه حتى وقعت على الارض ووقع خالد فوقها وفى نفس اللحظه دلف أيمن إلى المنزل وصدم مما رأى ودون أى مقدمات سدد لكمه قويه لخالد
أيمن: أنا هقتلك يا واطى
خالد:ههههههههه الكلام ده تقوله لمراتك اللى مستغفلاك وعامله فيها الطاهره الشريفه
منى: ده كداب يا أيمن متصدقوش
أيمن بغضب:موتك هيكون على إيدى وكان سيلكمه ولكن قام خالد بامساك يد أيمن ودفعه بقوه على الارض وهرب مسرعاً
منى:أيمن أنت كويس حصلك حاجه
لتتفأجأ بصفعه من أيمن أسقطتها أرضا
أيمن:أنت طالق يا منى
باك
منى :طلقنى من غير ما حتى يسمعنى صدق خالد الحقير ومصدقنيش
ثم أجهشت بالبكاء
نهال: أنا هفضل ورا الموضوع ده لحد ما أكشف الحقيقه وهو ساعتها اللى هيندم
**************************************************
جلست بعد أداه صلاتها تدعوا لابنها وقطع تفكيرها دخوله عليها
أمينه:حمد الله على السلامه
عمار:الله يسلمك عامله ايه دلوقتى
أمينه:طول ما هتفضل كده مش هبقى كويسه
عمار:تانى يا ماما صدقينى أنا مرتاح كده من غير جواز
أمينه:يا ابنى نفسى أفرح بيك وأشيل ولادك
عمار:ممكن نتكلم فى الموضوع ده بعدين لان أنا تعبان ومش شايف قدامى
أمينه:ربنا يهديك يا ابنى
**************************************************
ذهب عمار إلى غرفته وجلس على أحد المقاعد شاردا ذكريات الماضى
فلاش باك
دق جرس الباب معلنا عن وصول ضيف فتوجهت لفتح الباب وعندما فتحته تسمرت مكانها عندما رأته ينظر لها بابتسامه
عمار:هفضل واقف على الباب كتير
فريده بفرحه:لا طبعا إدخل
وبعد أن دخل عمار
فريده:أنت ليه مقولتليش أنك راجع من المأموريه النهارده
عمار:حبيت أعمل مفأجاه
ليأتيه صوت أبو فريده من خلفه مردفا حمد الله على السلامه
عمار:الله يسلمك يا عمى أنا بصراحه عايزك فى موضوع مهم
محمود (والد فريده):خير يا ابنى
عمار:أنا عايز يكون كتب الكتاب الخميس الجاى وده بعد موافقتك طبعا
محمود:إيه رأيك يا فريده
فريده:اللى تشوفه يا بابا
محمود: خلاص كتب الكتاب الخميس الجاى صحيح عملت إيه فى المأموريه
عمار:عدت على خير وقدرت أقبض على تاجر مخدرات وسلاح كبير
فريده:الحمد لله أنها عدت على خير
باك
تنهد بحزن وهو ينظر إلى صورتها وظل شاردا حتى غلبه النعاس
***********************************************
تجلس فى غرفتها تبكى بحرقه نادمه على ما تسببت به وفى تلك اللحظه يرن هاتفها وعندما تنظر إلى الشاشه تجد إسم ذلك الحقير فقامت بالرد فورا
أسيل:عايز إيه يا حيوان
خالد:هههههههه تصدقى مرات أخوكى أقصد طليقته قالتلى نفس الكلمه
أسيل:إذا كنت مفكر أن أنا هسكت فأنت غلطان أنا هقول لأيمن كل حاجه
وأغلقت الخط فى وجهه وهمت بالخروج من غرفتها لتخبر أيمن الحقيقه ولكن استوقفها صوت وصول رساله لهاتفها وعندما فتحتها صدمت مما رأى
أسيل بهلع: يا نهار أسود
**********************************************
معتز:عملت إيه مع أسيل
خالد:زى مأ أنت قولتلى بالظبط
معتز:صحيح مين اللى مبهدل وشك كده
خالد بسخريه:الظريف إبن عمك بس كله يهون المهم أنى انتقمت من منى
معتز:هههههههه أنت باين عليك فرحان أوى
خالد:نسيت أسالك مين اللى قال لأيمن أنى مع منى
ليسمع من خلفه صوت أنثوى مردفا أنا
خالد بصدمه:أنت
********************************************************
مديحه:عشان خاطرى قوم اتغدى معايا
أيمن:والله يا ماما أنا ماليش نفس للأكل
مديحه:يبقى أنا ماليش خاطر عندك
أيمن:خلاص يا ماما هقوم أتغدى
مديحه:على ما أحط الغدا روح شوف أسيل هتتغدى ولا لا
أيمن:حاضر
ذهب أيمن إلى غرفه أسيل وعندما فتحها كانت الصدمه
أيمن بصياح:أسيل

#خيانه مدبره
بقلم بتول على
# الثامن
فتح أيمن باب غرفه أسيل وكانت الصدمه حيث وجدها ملقاه على الارض بعدما قامت بقطع شرايين يدها ويدها تنزف بشده
أيمن بصياح:أسيل
سمعت مديحه صوت أيمن وحضرت على الفور إلى غرفه أسيل وعندما رأت أسيل فى تلك الحاله حتى بدأت بالصراخ والبكاء
مديحه ببكاء:أيمن بسرعه اتصل بالدكتور
اتصل أيمن بسرعه بالطبيب الذى حضر على الفور وقام بعمل الاسعافات اللازمه لأسيل
مديحه:طمنى يا دكتور
الطبيب:الحمد لله هى دلوقتى بقت كويسه بس ياريت متضغطوش عليها الفتره دى أنا هستأذن دلوقتى ولو فى حاجه كلمونى
أيمن:شكرا يا دكتور
*******************************************************
خالد بصدمه:أنت اللى قولتى لأيمن
شاهى:أيوه أنا استخدمت تطبيق بيغير الصوت واتصلت بيه من رقم غريب وقولتله

معتز:شاهى معايا فى الخطه من أولها ومش بس كده أنا اللى خلتها تروح تشتغل فى شركه أيمن
خالد:وليه كل ده
شاهى:عشان يحبنى وأخد منه كل فلوسه ويبقى على الحديده وده طبعا بقى سهل بعد طلاقه هو ومنى وبعدها أنا ومعتز نتجوز
خالد بذهول: يا ولاد الأبلسه
*************************************************
وفى شقه عمار
أمينه:مش عارفه أعمل معاه ايه فعشان كده أنا كلمتك هو بيسمع كلامك
محمود:متقلقيش أنا هتكلم معاه
وقام محمود وذهب إلى غرفه عمار
عمار:إزيك يا عمى
محمود:الله يسلمك لقيتك مش بتسأل قلت أسال أنا ولا عشان أنت مبقتشى زوج فريده تنسانى
عمار:أنا إبن أخوك قبل ده كله وغير كده أنت اللى مربينى بس كنت مشغول الفتره اللى فاتت
محمود:أنا عارف ظروف شغلك كويس ولانك ابن أخويا اللى مربيه أنا عايز أفرح بيك وأشوف أولادك
عمار:مش قبل ما أنتقم الاول
محمود:مفيش فايده فيك
وانصرف محمود تاركا عمار يسترجع ذكرياته
فلاش باك
كان عمار يجلس فى مكتبه عندما أتاه اتصال من أحد زملائه يخبره بوجود جثه لفتاه فى العشرينات من عمرها على الطريق الصحراوى وتم تحويلها إلى المشرحه وعليه القدوم للتعرف عليها استغرب عمار من طلب زميله ولكنه ذهب إلى المشرحه وكانت الصدمه فى انتظاره حيث كانت الجثه لفريده فقد قتلها أحدهم بوحشيه
وبعد الانتهاء من مراسم الدفن
محمد:البقاء لله شد حيلك
عمار:…………………………..
محمد:هتفضل كده كتير لازم تقف على رجلك
عمار:أنا مش هسيب اللى عمل كده وهفضل وراه لحد ما أجيبه
محمد:وأنا معاك يا عمار فريده كانت بنت عمى وأكيد اللى حصلها ده مش هيمر بالساهل
عمار:تعيش يا ابن عمى
باك
عمار:صحيح فات سنتين بس أنا مش هنسى إنتقامى
********************************************************
فى منزل معتز
شاهى :كفايه أوى أنى لسه معاك بعد ماضربتنى بالسكينه
معتز:أنت اللى طلعتيلى فجأه وبعدين أنا مش فاهم ايه اللى خلاكى تساعدى أيمن فى موضوع مروان
شاهى:أنت اللى قولتلى اتقربى منه ودى كانت فرصه مناسبه بس مكنتش أعرف أنك أنت اللى خطفت مروان وبعدين ازاى مرات عمك تسمح بكده
معتز:هى متعرفشى أنى أنا اللى خطفت مروان وميفعشى تعرف
شاهى:طيب أنت ليه عملت كده
معتز:كنت محتاج فلوش عشان أسدد الديون اللى عليا لعلاء صحبى
شاهى بعصبيه:يعنى رجعت تلعب قمار تانى
معتز:دى كانت أخر مره ألعب فيها ومش هتتكرر تانى
شاهى:أما نشوف
****************************************************
نهال:اقطع دراعى يا حسن لو مكنتشى مديحه ليها دخل فى اللى حصل لمنى
حسن:طيب وناويه على إيه
نهال:أنا فى عندى طريقه أتاكد بيها اذا كانت ليها دخل فى اللى حصل ولالا ومنى هتساعدنى فيها
تتوقعوا نهال ناويه على إيه وهل يا ترى هتقدر تكشف الحقيقه

Advertisement

#خيانه_مدبره
بقلم بتول على
#الفصل _التاسع
فى منزل أيمن
معتز:هى ليه عملت كده
مديحه:مش عارفه دى ساكته خالص ومش بتتكلم أنا خايفه تحاول تنتحر تانى
معتز:خليها تروح لدكتور نفسى
مديحه:أنا حاولت معاها بس هى رفضت الفكره بس أظن كده أنا أعرف مين اللى هيخليها تتكلم
قطع كلامهم صوت جرس الباب وعندما توجههت مديحه لفتح الباب كانت الصدمه
مديحه بعصبيه:لسه ليكى عين تجى هنا بعد كل اللى عملتيه
منى ببرود:أنا معملتش حاجه تخلينى أوطى رأسى وأنا وأنت عارفين كده كويس
مديحه بارتباك:قصدك ايه
منى:أنا عارفه كويس أن اللى حصل معايا من تخطيطك أنت
مديحه بارتباك:ايه الكلام الفارغ ده امشى اطلعى بره
منى:مش قبل ما أخد اللى جايه أخده
وفجأه سمعت مديحه صوت ماجد ومروان
ماجد ومروان:احنا جاهزين يا ماما
مديحه بصدمه:ايه الشنط اللى فى ايديكم دى
ماجد:احنا اتصلنا بماما وقولنلها تجى تأخدنا
منى:تعالوا يلا عشان منتأخرشى
مديحه:استنى هنا أنت مش هتاخديهم من هنا
منى:حاولى كده تمنعينى
حاولت مديحه منع منى من أخذ الاولاد ولكن استطاعت منى أخذهم فى النهايه كل ذلك وسط ذهول معتز
*********************************************************
عمار:بصراحه يا أيمن أنا متأكد أن شخص مقرب منك هو اللى خطف مروان
أيمن:الكلام ده مستحيل
عمار:اللى خطف ابنك كان لابس الفناع حتى قدامه وكان حريص جدا فى تصرفاته ده دليل أن ابنك يعرفه كويس
أيمن:بس مفيش حد قريب ليا عنده مصلحه فى كده أنت شاكك فى حد معين
عمار:أنا شاكك فى واحد بس لسه هتأكد الاول
*****************************************************
مديحه ببكاء:شوفت اللى جرالى وأنت مش موجود
أيمن:ايه اللى حصل وفين الاولاد
أخبرت مديحه أيمن كل ما حدث فتوجه إلى سيارته وقادها بسرعه جنونيه حتى وصل إلى منزل نهال وخرج من السياره وظل يدق الجرس بعصبيه إلى أن فتحت له منى وعلى وجهها ابتسامه مستفزه
أيمن بغضب:الأولاد فين
منى ببرود:فوق
كاد أيمن أن يصعد لأخذ أولاده ولكن أمسك به رجال الامن
أيمن:هى حصلت للامن يا منى صدقينى هتندمى
وانصرف أيمن غاضبا وأثناء مغادرته اصطدم بنهال
نهال:براحه على نفسك شويه أنت اللى يشوفك كده يقول داخل حرب
أيمن بغيظ:أنا متأكد أن كل اللى بيحصل دلوقتى من تخطيطك أنت يا عقربه
نهال:أنا جمب مامتك صفر على الشمال
أيمن:احترمى نفسك يا نهال
حسن:احترم نفسك أنت يا أيمن واتكلم كويس مع مراتى أحسنلك
أيمن:أنا هدفعكم الثمن غالى أوى
ورحل أيمن من أمامهم وهو غاضب
نهال بسخريه:استنى اشربلك كوبايه ليمون بارده
ودخل كلا من نهال وحسن إلى المنزل وأخبرت نهال منى كل ما حدث
نهال:أنت لو شوفتى وشه كان عامل ازاى وهو ماشى كان عامل زى الطبخه الشايطه
منى:هههههههه بس أنت كان عندك حق لما قولتيلى أن طنط مديحه هى اللى مدبره كل الموضوع ده
نهال:عشان تبقى تصدقينى
منى:أنا فى الاول كنت مش مصدقه بس لما عملت زى ما أنت قولتيلى وواجهتها النهارده اتأكدت من كده

*****************************************************
نيفين:وبعدين معاكى يا أسيل مش هتقوليلى برده انت ليه عملتى كده
أسيل:أنا خايفه أوى
نيفين:قوليلي بس وأنا مش هقول لحد
أسيل: هقولك
أخبرت أسيل نيفين كل شى وكيف كانت السبب فى طلاق أيمن ومنى دون أن تقصد
نيفين:أنت ليه مقولتيش لايمن كل الكلام ده
أسيل:الحيوان خالد بعتلى صور متفبركه ليا وهددنى أنه هيفضحنى بيهم لو اتكلمت
نيفين:أنت ازاى تديله صورك
أسيل:أنا مدتلوش حاجه ومش عارفه هو جاب صورى منين وفبركهم
نيفين:خلاص أنا عارفه كويس مين هيساعدنا ناخد الصور من خالد وننتقم منه
***************************************************
كانت تقوم بترتيب بعض الاوراق عندما طلبها إلى مكتبه
شاهى:حضرتك طلبتنى
أيمن:أيوه فى موضوع مهم عاوزك فيه
شاهى:موضوع ايه
أيمن:تتجوزينى يا شاهى

#خيانه_مدبره
بقلم بتول على
#
بعد مرور شهر
فى فيلا أيمن الحديقه مزينه بعنايه بافخم أنواع الزينه وتم تنظيم كل شئ بدقه من أجل خطوبه أيمن وشاهى وكان الجميع سعيد من أجلهما ما عدا نيفين وأسيل وأيضا عمار محمد الذى أخبرتهم نيفين بكل شئ وطلبت منهم المساعده ضد خالد وأيضا عدم إخبار أيمن وقد حاولوا منع أيمن من خطبه شاهى ولكن فشلوا فى النهايه
مديحه:مبروك يا حبايبى
أيمن:الله يبارك فيكى يا ماما
مديحه:شايف خطيبتك زى القمر ازاى
شاهى:ميرسى يا طنط ده من ذوقك
وهكذا سار حفل الخطبه وقام الجميع بتهنئه أيمن وشاهى
*****************************************************
شاهى:أنا مش فاهمه ليه أسيل مقالتشى حاجه لايمن
معتز:عشان خالد معاه ليها صور مش كويسه خالص
شاهى:وهو جاب صورها منين أصلا
معتز:أنا اديته صور ليها وهو لعب فيها وهددها بيها
شاهى بصدمه: معقول أنت تعمل فى بنت عمك كده أنت فعلا شيطان
معتز:دى شهاده أعتز بيها
شاهى: أنا مش فاهمه ايه اللى خلى أيمن يعرض عليا الجواز بالسرعه دى
معتز:البركه فيا أنا أقنعت طنط مديحه أن أيمن لازم يتجوز وأن مفيش أنسب منك اوعى تكونى فكرتيه بيحبك
شاهى:يحبنى ولا ميحبنيش مش فارقه احنا كل اللى عاوزينه فلوسه وبس
*********************************************************
حسن:منى أنت قبل ما تكونى أخت مراتى أنت بنت عمى وبعتبرك أختى وعايز مصلحتك
منى:بس يا حسن أنا مش بفكر فى الجواز تانى دلوقتى على الاقل عشان خاطر الاولاد أنت ناسى أنى خدتهم من أيمن بالعافيه وبعدين أنا لسه فى شهور العده
حسن:طيب على الاقل شوفى العريس الاول وبعدين قررى
وفى نفس اللحظه حضرت نهال
نهال:حسن كلامه صح يا منى دكتور وائل محترم وكويس وهيهتم باولاد وانت مش هتخسرى حاجه وغير كده أنت مش هتتجوزا دلوقتى
منى :لا أنا هعيش من النهارده عشان ولادى وبعدين الكلام فى الموضوع ده مينفعشى
*******************************************************
كان يبحث فى شقه خالد فى كل مكان فيها عن هذه الصور وجميع النسخ كى يتخلص منها وأثناء بحثه فى أحد الادراج وجد ظرف وكان الصدمه الكبرى فى انتظاره عندما فتح هذا الظرف
محمد بصدمه:معقول خالد يكون هو اللى عمل كده
*******************************************************
خالد:أنت ايه اللى كان بينك وبين علاء الدمنهورى
معتز:كان عليا ليه فلوس بس سددتها
خالد:أنت كنت بتلعب قمار فى صاله القمار بتاعته
معتز:أيوه
خالد: أنت اللى خطفت مروان مش كده
معتز بكذب:لا طبعا
خالد:أمال سددت اللى عليك لعلاء ازاى مش معقول يعنى لقيت كنز على بابا

معتز:كان لازم أعمل كده لأن لو مدفعتش الفلوس لعلاء كان هييقتلنى
خالد:كويس أنك خلصت نفسك من الموضوع ده ونصيحه ابعد عن طريق علاء
معتز:عندك حق
*********************************************************
فتح عينيه ليجد نفسه مكتوف اليدين فى مكان مهجور وقبل أن يستوعب أى شئ فوجى بلكمه قويه فى وجهه وعندما نظر أمامه كانت الصدمه

#خيانه_مدبره
بقلم بتول على
# والاخير
فتح عينيه ليجد نفسه مكتوف اليدين فى مكان مهجور وقبل أن ييستوعب أى شئ فوجى بلكمه قويه فى وجهه وعندما نظر أمامه كانت الصدمه
عمار بغضب:أهلا بيك
خالد:أنا فين وبعمل هنا ايه
محمد:هتعرف دلوقتى أنت بتعمل ايه هنا
وأخرج من جيبه الظرف الذى وجده فى شقته
خالد يارتباك:انت جبت الظرف ده منين
عمار بغضب:من شقتك يا حيلتها
ثم سدد له العديد من اللكمات
محمد:اهدى بس يا عمار متوديش نفسك فى داهيه
عمار: عايزنى أشوف اللى قتل مراتى قدامى واهدى
خالد:أنا مقتلتش حد
محمد:الظرف ده فيه كل مواعيد فريده فى أخر أسبوع قبل موتها وفيه كل الاخبار عن حادثه قتلها ومش بس كده ده كمان فيه صورها ومتعلم عليها بعلامه إكس وده معناه أنك أنت اللى قتلتها
عمار:عملت كده ليه انطق
خالد بغضب:لانك أنت السبب فى موت أبويا اللى اتعدم بسببك
عمار:صفوت عزام تاجر المخدرات والسلاح ييقى أبوك
خالد:أيوه أبويا
وفى نفس الوقت ظهر أيمن ينظر إلى خالد والشرر يتطاير من عينه
فقد أخبره عمار كل شئ وعرف الحقيقه
أيمن:أنت عملت كده ليه يا حيوان أنت
خالد باستفزاز:ايه حكايه كلمه حيوان دى مراتك وأختك قالوهالى
أمسك أيمن خالد من ياقه قميصه ثم أردف بغضب مين اللى أداك صور أختى انطق بدل ما أقتلك
ثم أخرج مسدسه ووجهه نجو خالد
خالد بخوف:هقولك كل حاجه
أخبر خالد أيمن كل شئ منذ اتفاقه مع معتز وأخبره أن شاهى ومديحه متورطتان فى هذا الامر وأن معتز هو من خطف مروان
محمد:يا ولاد ال*************
*******************************************************
فى منزل أيمن
مديحه:اسمعنى بس يا ابنى
أيمن:أسمع ايه ولا ايه بس
مديحه:أنا كنت عايزه مصلحتك
أيمن:مصلحتى بيتى واتخرب بسببك وولادى بشوفهم بالعافيه
ومرت الايام وأيمن لايتحدث مع مديحه كما أنه حاول التحدث مع منى ومصالحتها ولكنها رفضت التحدث معه ومع ذك لم ييأس أما بالنسبه لشاهى فقد قام أيمن بانهاء علاقته بها وطردها من شركته وبالنسبه لمعتز تم إعتقاله بسبب خطف مروان وتم القبض على خالد بتهمه قتل فريده أما بالنسبه لمنى فقد قامت بعمل مشروع وقد شاركتها نهال فى هذا المشروع وفى أحد الايام وهى جالسه على مكتبها دق بابها
منى:ادخل
الموظف: العميل مستنى حضرتك فى قاعه الاجتماعات
منى:تمام
ذهبت منى إلى قاعه الاجتماعات وعندما فتحت الباب كانت الصدمه فى انتظارها فقد وجدت أيمن وجميع أفراد عائلتها وعائلته ما عدا مديحه وكل شئ مزين بالورود وتقدم منها أيمن وهو يحمل باقه من الزهور
أيمن:أسف يا منى
منى بغضب:أنت مفكر لما تعمل حركات المراهقين دى أنا هسامحك اطلع بره
كادت أن تذهب ولكن أمسكت بها يد طفلها
ماجد:هو أنت لسه زعلانه من بابا سامحيه وهو مش هيزعلك تانى
مروان ببكاء:سامحى بابا عشان خاطرى
منى:هى وصلت أنك تستخدم الاولاد يا أيمن
أيمن بقله حيله:محدش بيقدر عليكى غيرهم
منى بصرامه:ماشى يا أيمن أنا هرجعلك بس مش عشان سواد عيونك ده عشان ماجد ومروان فهمت يا أيمن
أيمن بخيبه أمل:فهمت
ومرت الايام وبدأت الامور تتحسن تدريجيا وأيضا قد عرفت مديحه خطأها وتغيرت معاملتها لمنى وأيمن أصبح يتحدث معها مجددا وفى يوم من الايام كان أيمن يجلس فى مكتبه عندما دلفت إليه منى
أيمن باستغراب:منى
منى:بما أنك مشغول الفتره دى كتير فكرت أساعدك
أيمن:ازاى
منى:أنت هتعمل مقابلات لتعيين سكرتيره جديده صح
أيمن:أيوه
منى:أنا خلصت الموضوع ده ثم أردفت بصوت عالى ادخل
وفى تلك اللحظه دلف شاب فى العشرينيات إلى المكتب
أيمن:أنت مين
الشاب:إسمى ممدوح أشرف سكرتيرك الجديد

نظر كلا من أيمن ومنى إلى بعضهما ثم ضحكا

مر عامين وتزوج محمد بنيفين وأنجبوا طفل أسموه يزيد وأيضا تحسنت حاله أسيل النفسيه ونسيت أمر خالد تماما وتمت خطبتها لشاب أخر يدعى سيف
وأيضا عمار عاد إلى سابق عهده عندما تعرف على فتاه تدعى أميره وتزوجها وأنجب منها طفله وقام عمار بتسميتها فريده

Advertisement

وهكذا انتهت الحكايه
تمت النهايه

 7,205 اجمالى المشاهدات,  6 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

Advertisement

متوسط ​​تقييم 4.2 / 5. عدد الأصوات: 10

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Advertisement
1 Comment

1 Comment

  1. ياريت تشكرونا على المجهود فى نقل وكتابه الروايه لحضراتكم

    Reel-Story Note

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

ادب نسائي

شيطان العشق – الفصل العاشر (تصفية)

Published

on

By

شيطان العشق
5
(1)

وقت القراءة المقدر: 10 دقيقة (دقائق)

الفصل العاشر (تصفية)

آيات بدهشة: أسيب شغلي ؟

نطقت بها آيات بذهول رداً على اقتراح آسر المفاجئ و الذي ألقاه بوجهها فور دلوفها للمطعم المدعوة اليه من طرفه للحديث بأمر ما

آسر: و ايه المانع طالما فى شغل تاني مستنيكي و تقدري تختاريه كمان … سواء تيرة او !

آيات بتساؤل: طب و ليه ده كله ما انا شغالة و مستقرة فى شغلي ؟

آسر بتبرير: بس قولتى ان مديرك مطلع عينك و مش مرتاحة … وبعدين بصراحة بقى انا مش شايف انه طبيعي كونك تشتغلى عند حد غريب وانا مو

آيات بتوتر: محدش مطلع عيني و حاجة … ده كان مدير مؤقت و مشى و دلوقتي صاحب الشغل كويس و شايف شغله تمام … و بصراحة بقى كده انا مش بحب جو الوسايط ده

آسر: وسايط ايه .. انا عارف كويس جداً اني مش هلاقى حد كفؤ زيك .. ده هيبقى مكسب ليا و لشركتي لو وافقتي تشتغلي معايا

اضطربت آيات بعد مدحه لعملها و جديتها فبتلك الطريقة يضعها بموقف لا تُحسد عليه … حاولت ايجاد حجة ما لرفض عرضه بلطف … لكن لما الرفض و هى على وشك ترك عملها بالفعل ؟

آيات بقلق: بس انا اتعودت على شغلي و الناس اللي شغالين معايا

آسر بإندفاع و نفاذ صبر: مسيرك يا آيات تتعودي على محيط شغلك الجديد و بصراحة بقى انا مستحيل اسمحلك تكملى فى شركة العمري لحظة واحدة بعد كده

زوت ما بين حاجبيها بتعجب

آيات بريبة: بس انا مقولتلكش انا شغالة فين … عرفت منين اني شغالة فى شركة العمري … و ايه المشكلة انى افضل اشتغل فيها ؟

توتر عند ادراكه نتيجة اندفاعه و تسرعه ليتعثر بالرد

آسر بتوتر: عرفت و خلاص … ثم استعاد بعضاً من ثقته الواهية …مش موضوعنا عرفت منين … المهم اني مش شايف اي داعي انك تشتغلي فى شركة حد غريب و شركتى موجودة

طالعته بشك … ادركت تهربه من الاجابة لتزيد حيرتها من طلبه تركها للعمل … لكن ما لبثت ان اجابته بعد تفكير

آيات بهدوء: خلاص من غير ما تتعصب كده … سيبني فترة افكر و كمان اقول للشغالة معاهم عشان يعملو حسابهم لو نويت اسيب شغلى الحالي ده لو نويت هااااا… اتفقنا؟

آسر بإبتسامة واسعة: اتفقنا

سهام: احب اقولك و بكل بصراحة انك بتستهبلي

آيات بدهشة: وطي صوتك مستر طائف جوة … وبعدين انتي ايه اللي جابك مكتبي مش وراكي شغل و لا ايه ؟

سهام: و هو بعد اللي قولتيه ده هعرف اشتغل… آيات انتي بتستهبلي

حدجتها آيات بنظرة جعلت الاخري تهتف فى سخط

سهام: ايه ضايقتك بتستهبلي دي … خلاص يا ستي متزعليش .. بتستعبطي … ها عجبتك ؟

تجاهلتها آيات مستمرة بترتيب بعض الاوراق على مكتبها

سهام بصراخ: آياااااااات

هبت من مقعدها تضع يدها على فم تلك المجنونة تمنعها من الصراخ

آيات: بس بس … يخربيتك قولتك مستر طائف جوة

ابعدت الاخرى يدها لتهتف بغيظ

سهام: سيبك دلوقتي من مستر زفت ده و قوليلي … جتلك فرصة من دهب … شغل جاهز و مع حد ضامنة انه مش هيجي فى لحظة ويقولك مع السلامة استغنينا عن خدماتك … انا مش فهماكي انتي فى امس الحاجة للشغل ده …يا بنتى ده انتي من يومين بس كنتي مصدعاني انهم هيخدو منك الشقة و انك مش هتلاقي مكان تعيشي فيه … يبقى ازاى ترفضي فرصة زي دي

آيات: يا سلام … مش انتي اللي قولتي ان آسر وراه حاجة

سهان بتهكم: و انتي اسم الله عليكي لما صدقتى .. قولتلك كلمتين و قولتي آمين …مش ده اللي قعدتي ليلتين كاملين تشرحيلي اد ايه انه لطيف و ظريف و بيخاف عليكي و على مصلحتك … حصل و لا محصلش ؟

آيات بإستسلام: حصل

سهام: يبقى كان عندي حق لما قولت انك بتستهبلي

آيات: معرفش بقى بس اهو اللي حصل … لما عرض عليا اني اشتغل معاه معرفش ليه حسيت ان فيه حاجة غلط

سهام: ايه الغلط فى انه يحب انك تشتغلي معاه بدل ما تشتغلي مع حد غريب … كلام مقنع

آيات: لا انا مش شايفة ان الغلط فى اني اشتغل معاه

سهام: أ ايه ؟

لم تحصل على رد من صديقتها لتكمل

سهام مستنتجة: قولتيييييلي … الغلط مش فى انك هتشتغلي مع آسر لكن الغلط اللي بجد انك هتسيبي شغلك مع طائف

التقطت سهام حركة صديقتها و التي ترفع كتفاها للاعلى و للاسفل دليلاً على قلة حيلتها

سهام بدهشة: يخربيتك يا آيات … ده الموضوع مش اعجاب بقى … انتي … انتي بتحبيه ؟

تنهيدة عميقة صدرت من آيات أكدت تماماً على صحة حديث صديقتها

همت سهام بالحديث ليقاطعها دخول مازن فتعتدل بوقفتها لتهتف

سهام بتوتر: مستر مازن حضرتك وصلت امتى ؟

مازن بحدة موجهاً نظراته اتجاه آيات: من نص ساعة و لو حضرتك يا آنسة على مكتبك مكنتيش هتضطري تسألي سؤال زي ده

سهام بإحراج: آسفة يا فندم … حالاً هكون هناك

ثم خرجت سريعاً متجهة الى مكتبها فى حين توجه مازن بحديثه نحو آيات

مازن بفظاظة: انتي لسة عندك بتعملي ايه ؟

آيات بدهشة: أفندم ؟ حضرتك تقصد ايه ؟

مازن بتأفف: طائف جوة ؟

آيات: اه يا افندم فى انتظارك

لم تكمل جملتها الا و كان قد دخل بالفعل لغرفة رئيسها لتهتف

آيات بحيرة: و ده ماله ده كمان ؟

اما بالداخل فكان الاخر يستلقي بتعب على اريكة موجودة بأحد اركان غرفته … سترته ملقاه بإهمال على احدى المقاعد فى حين كان هو بعالم آخر حتى انه لم يلحظ دخول صديقه

مازن: ممكن افهم آيات لسة هنا ليه ؟

انتفض جسد طائف كرد فعل من مفاجأة وجود شخص ما معه بالغرفة ليعتدل بجلسته

طائف بجمود: مش شغلك

مازن: افندم ؟

طائف بحدة: ايه مبتسمعش … قولت مش شغلك

استشعر مازن سوء مزاج صديقه لتتغير نبرته من عتاب الى اهتمام

مازن: بس ؟ حصل ايه ؟

مسح وجهه بكفيه بنفاذ صبر قبل ان يتحرك من مكانه نحو مقعده خلف المكتب يجلس عليه بهدوء و ثبات ليردف

طائف: وصلت بوسطة النهاردة

جلس مازن على احدى المقاعد ليجيب بدهشة

مازن: بوسطة ؟ و ايه الجديد ما هى بتوصل كل يوم

طائف بملل: من ايطاليا يا مازن … بوسطة من ايطاليا

اسود وجه الاخر للحظات قبل ان يجيب بإقتضاب

مازن: و المطلوب ؟

القى طائف مظروف ما بوجه صديقه ليتناوله الاخر بقلق ثم هم بقراءة فحواه لتت عيناه على حروف المكتوب … لحظات حتى استيقظ من صدمته تلك ليهتف بصديقه

مازن: ليه ؟

تحرك من مقعده بعنف يدور بغرفته ك مُثار

طائف بشراسة: عاي ينضفو ورا اللى عمله الباشا … عايزين الموضوع يتمحي تماماً و كإنه محصلش

مازن بعنف: و انت ؟ هتنفذ ؟

توقف بمكانه ليلتفت نحو صديقه

طائف: لو انا منفذتش في بدل الواحد ألف يقدر ينفذ

مازن: و الحل ؟

تنفس بعمق … يشد بيده على شعره بتوتر … ليجيب بضياع و عذاب

طائف: مش عارف … مش عارف

آسر: مفيش اخبار من ايطاليا ؟

مؤنس: لحد دلوقتي لسة موصلناش حاجة … بس مظنش انهم عرفوا باللى حصل

آسر بسخرية: معرفوش باللي حصل … و في ايطاليا … مستحيل

مؤنس: تفتكر هيعملو ايه يا باشا

آسر بإنزعاج: انت هتحكي معايا … روح شوف الراجل بتاعك اللي زارعه فى شركة العمري وصل لأيه و بلغني

مؤنس متجهاً للخارج: حمامة يا باشا

آسر بإهتمام: استنى هنا

مؤنس: امرك

آسر بقلق: زود الحراسة على بيت آيات و عليها هي شخصياً و عاوز تقرير يومي لكل تحركاتها … كلمت مين خرجت مع مين راحت فين … كل حاجة توصلي … خليهم يفتحو عينهم كويس اليومين دول

مؤنس: اعتبرة تم يا باشا

مازن بمكر: طائف بصراحة انا مش فاهم انت ايه اللي مانعك من التنفيذ … مش طائف العمري اللي يتردد فى حاجة زي دي

طائف بدهشة: انت سامع نفسك بتقول ايه … دول عايزين يصفوها … عايزني اخلص عليها

مازن: و ده المطلوب .. زيها زي اي حد شاف حاجة المفروض مكنش يشوفها

طائف: مش ذنبها … انا اللى اخدتها معايا … دي غلطتي انا

مازن: غلطتك ولا غلطتها هى عرفت اكتر من اللي المفروض تعرفه يعني خلاص مينفعش ت…

طائف مقاطعاً: معرفتش … هى معرفتش حاجة يبقى مفيش داعى انها تموت

مازن: بس انت قولت انها شكت فى كونك متورط فى حاجة

طائف: شكت مش اتأكدت

مازن: و احنا هنستنى لما توصل للحقيقة

طائف: انت … انت ازاى بتفكر كده… مش دي آيات اللى كنت عايز تبعدها عن اي خطر … دلوقتى موافق انها تموت

مازن: ايه مشكلتك مش فاهم … بقى طائف العمري … اللى بيتقال انه شيطان المافيا يتردد بخصوص قتل حتة موظفة عنده عرفت زيادة عن اللى المفروض تعرفه … جرالك ايه ؟

طائف: مش هتموت يا مازن … آيات مش هتموت … على جثتي لو ده حصل

طرق على الباب قطع حديثهم هذا ليسمح طائف للطارق بالدخول

طائف بتوتر: خير يا آيات فى ايه ؟

آيات بقلق: مفيش يا افندم انا جيت ابلغ حضرتك اني خلصت شغلي و مروحة … محتاج حاجة تانية مني ؟

طائف: لا تقدري تمشي انتي … مع السلامة

بقيت بمكانها للحظات لتجد مازن يهتف

مازن: خير يا آيات فى حاجة تانية ؟

آيات: لا بس يعني …

طائف: فى ايه يا آيات ؟

آيات بتوتر: حضرتك مش هتروح … اقصد يعنى انك تعبت النهاردة فى الشغل و الوقت اتأخر و …

مازن بنزق: و يهمك فى ايه بقى اذا كان يروح لا لا … خليكي فى شغلك و ملكيش دعوة بمديرك يروح وقت ما يحب و بعدين انتي…

طائف مقاطعاً بحدة حديث مازن: شكراً يا آيات على اهتمامك انا فعلاً تعبت جداً النهاردة روحي انتي دلوقتى عشان الوقت اتأخر و احنا هنحصلك حالاً … خلى بالك من نفسك

آيات بإبتسامة باهتة من اسلوب مازن: تمام يا افندم … عن اذنكم

ثم تحركت للخارج تاركة طائف ينظر شذراً اتجاه صديقه

طائف بحدة: انت جرالك ايه ازاى تكلمها كده ؟

مازن: انت اللي جرالك ايه من امتى بقيت حنين كده و بتتساهل مع الموظفين بتوعك ؟

نفخ طائف بضيق ليتحرك سريعاً نحو نافذة المكتب يطالع الخارج بإهتمام قبل ان تلتقط عيناه سيارتان مريبتان تقفان امام مبني الشركة

طائف بقلق: انت جايب معاك حراسة ؟

مازن بلا مبالاة: لا … تلاقيهم اللي بيراقبوها … آسر باعتهم من فترة حواليها… ما انت عارف

طائف برعب: عارف عارف … بس دول مش رجالة آسر

آيات بمكتبها: بيزعق و يشخط و ينطر … كنت شغالة عندك انا ولا شغالة عندك … هو فاكرني سهام عشان يتكلم معايا بالشكل ده … ماشي يا سي مازن كنت نقصاك انت كمان

اخذت تثرثر بإنزعاج اثناء استعدادها للمغادرة الى منزلها وسرعان ما انتهت لتتجه سريعاً خارج المكتب تقف امام المصعد تنتظر وصوله …لحظات حتى وجدت باب المصعد يُفتح لتدلف اليه و تضغط زر الطابق الاول ثم همت بترتيب ملابسها و مكياجها بمرآة المصعد ليكون ظهرها مقابل للباب واثناء ذلك سمعت صوت هاتفها يصدر من داخل حقيبتها توقفت عن تعديل مكياجها لتبحث فى حقيبتها عن هاتفها لتشعر بتوقف المصعد بإحدي الطوابق … لم تهتم لتوقفه فربما احدى الموظفين ما زال بالمبني و فى طريقه للمنزل هو الاخر … مازالت تبحث عن هاتفها بتأفف من عدم ايجادها له … تلى ذلك فتح باب المصعد من خلفها ودخول احدهم بنفس اللحظة التى وجدت بها هاتفها النقال لترفع نظرها نحو المرآة لكن قبل ان تلمح هيئة من شاركها المصعد كانت قد ضُربت بقوة اسفل رقبتها ضربة اسقطتها مغشياً عليها.

يتبع

#Reel_Story لمتابعة الروايه من هنا الفصل التالى

Advertisement

 23,527 اى المشاهدات,  856 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 1

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

No tags for this post.
Continue Reading

ادب نسائي

رواية جحيم العشق البارت الخامس والثلاثون والسادس والثلاثون والسابع والثلاثون

Published

on

By

3.5
(4)

وقت القراءة قدر: 21 دقيقة (دقائق)

رواية جحيم العشق

البارت الخامس والثلاثون والسادس والثلاثون والسابع والثلاثون

خرج جاسر وتولين وجلسوا بمطعم فاخر لينتظروا الباقيين بعد أن اتصل بهم جاسر واخبرهم أنه سبقهم هو وتولين إلى مطعم
جاسر: ك ياحبيبتى انتى زعلانه ايه سرحانه من ساعة م دخلنا هو انا زعلتك فحاجه
تولين بحب: انا عمرى م ازعل منك ياجاسر انت حياتى كلها بس مش عارفه قلبى مقبوض وقلقانه
جاسر: متقلقيش طول ما انا جنبك اوعى تقلقى
تولين: طول م انت معايا عمرى م اقلق ربنا يخليك ليا
جاسر: بقولك ايه ياتولى عاوزين نروح شهر العسل بقى الامتحانات خلصت
تولين: ياحبيبى انت لسه راجع الشغل من فتره ص ولو احنا روحنا وحمزه والبنات هيروحوا وكدا هنسيب الشغل كله على بابا احمد تانى والأيام دى لازم نفضل فالشركه علشان فيه شغل مهم ف أجلها شويه ياحبيبى
جاسر: مش مهم الشغل انا عاوز اسعدك
تولين: انا سعدتى فوجودى جنبك فأى مكان معلشى ياحبيبى نأجله شويه
جاسر بتنهيده: اللى تشوفيه ياحبيبتى
وبعد قليل جاء حمزه ورقيه وسيف ومريم وجلسوا فى وقت ممتع للغايه
______________________________________
مر شهرين وأصبحت تولين تتقن الشغل جيدا وظهرت نتيجة البنات ونجحوا بإمتياز
اما عند مريان فقد اتفقت هيا وجون على الخطه وأرسل جون من يقوم بمراقبة تولين
قام جاسر بتعيين سكرتير(محمد) بديلا عن هنا لأنها انتقلت إلى فرع اخر بالشركه واختار جاسر شاب متدين حتى لا ينظر لتولين ومع ذلك لا يجعله يراها (الحب والغيره عقبالنا ❤❤😊)
سيف ومريم حياتهم لاتخلوا من المشاكسه
وحمزه ورقيه حياتهم هادئه ومثاليه
______________________________________
فى صباح يوم جديد ذهبت تولين وجاسر إلى الشركه ودخلت تولين مباشرة إلى مكتبها وجاسر لمباشرة العمل
وأثناء انشغالهم بالعمل دخل سيف بسرعه وعلى وجهه ملامح القلق فأنتفض جاسر من مكانه
جاسر: فيه ايه يابنى مالك داخل عليا كدا ليه
سيف بقلق: تولين فين ياجاسر وهم أن يدخل مكتبها فأمسكه جاسر
جاسر بحده وغيره: انت بتهبب ايه
سيف: مش وقته ياجاسر مريم تعبانه اوى وعاوزه تولين خليها تيجى معايا علشان خاطرى
جاسر بقلق: مريم مالها يلا بسرعه ودخلوا إلى تولين سريعا
سيف: تولين الخفى مريم تعبانه اوى وانا هموت من الرعب عليها الحقيها ارجوكى
تولين ب وهى تجرى إلى رقيه وخلفها جاسر وسيف: مريم مالها ياحمزه
دخلت المكتب وجدتها تجلس على المكتب بإعياء
تولين بقلق: روما حبيبتى مالك
مريم: مفيش ياتولى بس ياريت تيجى معايا البيت انا بس تعبانه شويه وعاوزه اروح وسيف وراه شغل ومش عاوزه يسيب شغله
سيف بقلق: يتحرق الشغل انا هاجى معاكى نروح نكشف ونروح البيت ترتاحى
مريم بإصرار: لا ياسيف (ونظرت إلى جاسر) ينفع تيجى معايا ياجاسر ولا لا
جاسر: لا طبعا يامريم انتى اختى (ونظر إلى تولين) روحى معاها ياحبيبتى وخلى بالك من نفسك ومنها
تولين وهى تسند مريم: حاضر ياحبيبى ممكن تبعت معانا السواق بتاع الشركه يوصلنا البيت
جاسر: حاضر ياحبيبتى هبعت معاكم عم على
قام سيف بحمل مريم
سيف بقلق: متاكده انك مش عاوزانى معاكى ياحبيبتى
مريم: ياحبيبى انا عاوزه انا معايا تولين ولولا انى مش عاوزه اقلق رقيه كنت اخدتها معانا بس انا مش عاوزه قلق
وصلوا إلى السياره وركبت مريم وتولين وقام جاسر بغلق الحاجز الذى بينهم وبين السائق من شدة غيرته و
جاسر: اوعى تفتحيه فاهمه
تولين بإبتسامه: هتفضل تغير عليا لحد امتى
جاسر: لحد لما اموت ولما اموت روحى هتغير عليكى
تولين: ربنا يخليك ليا يا أحلى م فحياتى كلها
وركبت السياره ورحلوا إلى منزل سيف وفى الطريق
تولين: مالك ياروما
مريم بإبتسامه: انا شاكه انى حامل ياتولى بقالى فتره مش طايقه ريحة الاكل وال******* بقالها فتره مقطوعه وعاوزه اعملها مفجاءه لسيف علشان كدا طلبتك عاوزه اعمله مفجأه
تولين بفرحه كبيره: مبروك ياروما الف مبروك طب يلا نروح لدكتوره ونطمن
مريم: وجاسر مش هيزعل دا شويه وهيرن عليكى بعد شويه
تولين: هبقى أفهمه واقوله ميقولش لسيف علشان المفاجأه وقامت بعمل الهاتف سيلنت (وفتحت الحاجز و) عمو على ياريت تودينا عند اى دكتورة نساء
عم على: من عنيا يامدام ولم يشاهدوا السياره التى تراقبهم أينما ذهبوا
وذهبوا إلى الطبيبه تعرفوا أن مريم حامل فى شهر ونصف ونصحتها بالراحه التامه وعدم اقامة اى علاقه
وفى هذا الوقت وضعت تولين يدها على بطنها و
تولين بحرن والدموع تتجمع فى عيونها: ياااااه لو كنت لسه موجود ياحبيبى كان زمانك مالى عليا حياتى وانا بحضرلك لبسك علشان اول يوم تشوف فيه الدنيا تبقى احسن واحد فالدنيا ربنا يرحمك ياحبيبى
فلاحظتها مريم وعندما رأت الدموع
مريم: بكره تعوضيه ياتولى انتى دلوقتى معاكى جاسر وبيحبك وبتحبيه انسى الماضى ياتولى علشان حياتك مش تدمر(وقالت لتجعلها تنسى وتضحك) وبعدين انا مش عاوزه حزن الواد حزلقوم جاى ومش عاوزه اكتئاب
فضحكت تولين وذهبوا إلى المنزل كل هذا وجاسر يحاول أن يتصل بتولين وهى لا ترد
______________________________________
قبل هذا بقليل ذهبت مريان إلى الشركه وهى تنوى أن تأخذه بأى ثمن ودخلت إلى السكرتير و
مريان: اريد ان أقابل جاسر وأخبره أنه يجب أن يقابلنى والا سوف يندم
السكرتير(محمد): حاضر يا هانم
دخل محمد إلى جاسر و
_____________________________________
اما عند جاسر فكاد أن يجن من عدم رد تولين على الهاتف وكاد أن يذهب إلى بيت سيف ليطمأن عليها ولكن قبل أن يخرج وجد محمد يدخل عليه
محمد: جاسر بيه مريان هانم طالبه تشوف حضرتك وبتقول لازم توافق والا هتندم
جاسر بحده: اتجننت دى ولا ايه و لوريها دخلها وقول للبقر بتوع الامن لو حصل ودخلت تانى هقتلهم
محمد: حاضر يافندم
وذهب وقام بإدخالها دخلت مريان و مشت بإغراء قاصده تحريك الحائط الصلب الذى أمامها ولكن لاجدوى فقد تمكن منه عشقه لحبيبته ولم يعد يرى امراه غيرها دخلت وجلست وقامت وبوضع قدم على الأخرى ليرتفع طرف الشئ الذى ترتديه فأقل م يقال عليه أنه قميص نوم فكانت ترتدى
جاسر بعصبية: هو انا مش كنت طردتك قبل كدا انتى ايه
مريان بوقاحتها المعتادة: انا اعشقك ايها المثير الا زلت على موقفك ولا تريد أن تنفصل عن هذه الحقيره وتكون لى
جاسر وهو يذهب إليها ويمسكها من شعرها: اوعى تتجرأى تقولى عليها حاجه يازباله انتى فاهمه
مريان بحقد: سأجعلك تندم وتبكى بحصره عليها وستترجانى لكى اتركها ووقتها ساقتلها وستكون لى
فقام جاسر بصفعها على وجهها بقوه: ابقى المسى شعره واحده من شعرها يازباله يا*************
وظل يصفعها على وجهها
جاسر بعصبية وصوت عالى: بره يلا مش عاوز اشوف وشك تانى بره يابنت ال******** بره واللى عندك اعمليه
مريان وهى تخرج بحقد: سترى ستكون لى وسوف اقتلها
وذهبت وعندما خرجت امسكت هاتفها وقامت بالرن على احد وقالت
مريان: نفذ الان
_____________________________________
وصلت تولين ومريم إلى منزل مريم وذهب السائق إلى الشركه حسب أوامر جاسر فهو سوف يأتي ليأخذ تولين ودخلت مريم ونامت على السرير وبعد قليل وجدوا جرس الباب يرن
مريم: ياترى مين انا هقوم اشوف
تولين بسرعه: انتى عبيطه استريحى انت ياستى علشان حزلقوم وانا هروح
وذهبت تولين لتفتح الباب وجدت من يضع قطعة قماش على فمها وبعدها لم ترى تولين اى شئ
______________________________________
اما عند جاسر فبعد ذهاب مريان ظل يرن على تولين وعندما غضب من كثرة الاتصالات ذهب الى سيف
جاسر: سيف رن على مريم
سيف: ليه
جاسر: بقالى اكتر من ساعه برن على تولين هانم مبتردش ودينى لوريها
سيف: أهدى ياجاسر اكيد مش سامعه التليفون
ورن سيف على مريم
سيف: الو
مريم: الو ياحبيبى
قام جاسر بأخذ الهاتف: مريم هيا تولين فين ومبتردش على الزفت ليه
مريم: أهدى ياجاسر وهى هتفهمك كل حاجه وهى اللى عملت تليفونها صامت أهدى بس وهى تحت الباب خطبت ونزلت تفتح بس مش عارفه اتأخرت ليه ثوانى هنزلها اخليها تكلمك
نزلت مريم إلى الأسفل ولم تجد تولين بحثت عنه في كل مكان ولم تجدها
مريم: جاسر انا مش لاقيه تولين
جاسر: يمكن تكون روحت
مريم: شنطتها معايا فوق ياجاسر وهى قالت إنها هتفتح الباب وجايه اكيد لا
جاسر بإنقباضه بقلبه: يعنى ايه تولين فين يامريم انا جاى حالا واغلق الخط وذهب الى ڤيلا سيف وخلفه سيف الذى لا يفهم اى شئ
وصلوا إلى المنزل ونزلوا فتح سيف الباب دخل جاسر وجد مريم تجلس فالصالون فدخل وامسكها من ذراعها و
جاسر بعصبية: انا عاوز افهم الهانم كانت قافله التليفون ليه وانتوا كنتوا فين وهيا راحت فين
سيف وهو يبعد جاسر عن مريم: مدايه اللى بتعمله دا ياجاسر أهدى شويه وهى هتتكلم اتكلمى يامريم
مريم: والله ياسيف معرفش انا لما تعبت النهارده شكيت انى حامل فطلبت تولين ولما هيا عرفت كدا طلبت من السواق نروح عند دكتوره نسا قولتلها علشان جاسر مش يزعل قالتلى متقلقيش هفهمه ومش هيزعل فعملت التليفون سيلنت وروحنا للدكتوره واتأكدنا انى حامل ولازم الراحه وجينا هنا على طول ولما الباب خبط هيا رفضت تخلينى أنزل انا علشان تعبانه فنزلت هيا ومرجعتش
جاسر: يعنى ايه يعنى مراتى راحت فين (ونظر لسيف) فين البواب ياسيف والحرس
سيف: واخد اجازه ياجاسر وانا مبجبش حراسه
جاسر: فيه كاميرات على البيت من برا
سيف: اه
جاسر: جبلى اخر ساعتين حالا يلا
وشاهدوا الكاميرات وجاءت اللحظه التى دخل بها ملثم إلى الڤيلا ورن جرس الباب وعندما فتحت تولين وضع المخدر على أنفها وأخذها وذهب
جاسر ب: يعنى ايه مراتى وحبيبتى راحت منى مستحيل انا هتصرف انسخلى الجزء الخاص بتولين من الفيديو دا وابعتوا وذهب جاسر ليبحث عن زوجته
سيف بعد أن رحل: مبروك ياحبيبتى
مريم بدموع: تولين ياسيف هموت لو رجالها حاجه
سيف وهو يحتضنها: متخافيش ياحبيبتى هنجيبها اطلعى انتى واستريحى
______________________________________
مر يومان ولم يجد جاسر تولين ولم يتصل به أحد ليخبره طريقها فكاد أن يجن بسبب بعدها عنه
وعلم حمزه ورقيه ماحدث فوقف حمزه وسيف مع جاسر ليساعدوه فالبحث عنها ولكن بلا نتيجه
وظلت رقيه بجانب مريم ولكن فى ڤيلا احمد فقد اجتمعوا جميعا فى فيلته لحين عودة تولين
أهل تولين وأحمد و والد مريم حزنوا بشده بسبب م حدش مع تولين
______________________________________
فى اليوم الثالث وجد جاسر رقم غريب يرن عليه ففتح
جاسر: الو
المتحدث بشماته: الم أقل لك انك ستندم وستكون لى
جاسر بغضب: والله يامريان الكلب لو قربتى لها لكون قتلك بإيدى فين تولين انطقى
مريان بخبث: عندى شرط لكى تعود هذه العاهره لكم
جاسر بحده: وايه هو
مريان بخبث:٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠1

استووووووووب
اظن كدا انا عملت الواجب وزيادة يلا بقى قولولى رأيكم وياريت اللى يقراء يعمل فوت وكومنت وفولوا
ملحوظه:(مريان تعرف تفهم الكلام العربى كويس علشان محدش يقول ازاى جاسر بيعرف يتكلم بالعاميه معاها وهى اجنبيه)
اعذرونى فالاخطاء الاملائيه
البارت خلصان من امبارح بس النت كان فصل
ودمتم سالمين ❤

البارت السادس والثلاثون

يامساء البيتزا والاستربس 🍕🌯 يلا كل واحده تقول اتغدا ايه النهارده😂😂😂😂 انا عن نفسى بيتزا واستربس اكلتى المفضله خصوصا لما اكون انا اللى عملاهم 😵 العشق ياساده😂😂😂😂😂
______________________________________
بعد مده استفاقت تولين وجدت نفسها فى غرفه واسعه قامت من مكانها وذهبت للباب وظلت تضرب على الباب ليسمعها اى احد بعد أن وجدت أن الباب مغلق من الخارج وبعد أن نفذت قواها فى الخبط جلست على الأرض وبعد مده وجدت الباب يفتح ووجدت جون ومريان يدلفون إلى الغرفه(الحوار مترجم لأن جون لايعرف العربيه)
جون بمكر وهو يطالع تولين بوقاحه: مرحبا ايتها المثيره
تولين: ماذا تريد منى اتركنى ارحل
جون: اريدك انتى ايتها المثيره وسبق وطلبت منك هذا قبل الان ولكنك لم توافقى والآن انتى فى بيتى وعلى فراشى لذا سأفعل م اريد
تولين بخوف وهى تنظر لمريان: ارجوكى خليه يسيبنى انا عاوزه امشى ارجوكى
مريان بالعربيه الفصحى: العاهرات امثالك لا يطلبوا شئ من أسيادهم ونظرة إلى جون وامسكت الهاتف وقامت بتصوير مسيحدث و: والان نفذ جون
اقترب جون منها ويبدوا عليه الخبث الشديد وخلفت تولين من نظرته الوقحه التى تشملها
تولين بخوف: ماذا تريد منى ابتعد ارجوك لا تفعل هذا ارجوك
جون وهو يتلمسها بوقاحه وهى تدفعه: انتى لى الليله وبداء يهجم عليها ويحاول تقطيع ملابسها تحت صراخ تولين
اما مريان فبدأت بتصوير م يحدث وعندما وجدت ان جون سيخرب خطتها ذهبت إليه وامسكته و
مريان: كفا الان عزيزى جون
جون وهو ينهج من بشده😉: ماذا تقولين مريان انا فى اشد حاجتى إلى امراه الان وامامى حوريه وتريدين أن أتوقف
مريان بعهر: وانا عزيزى جون هل ستتركنى الليله ثم إن هذه العاهره ستكون لك ولكن بعد أن اضغط على جاسر لكى يطلقها
جون: اذن تعالى معى وهذبوا ليفعلوا م حرمه الله
اما تولين فظلت تبكى على م كان سوف يحدث لها
تولين ببكاء: جاسر ارجوك الحقنى
وبعد أن انتهت مريان من م تقوم به ذهبت وقامت بالاتصال على جاسر
______________________________________
اما فى مكالمة جاسر
مريان بخبث: تطلق هذه العاهره وتتزوجنى
جاسر بغضب: بتقولى ايه يا******** يا******** أطلق مين يا******** واتجوزك انتى دا انتى ن********* وعاوزه تشيلى أسمى انا انتى مينفعش تكونى اكتر من*****
مريان ببرود: هذا كل م أريده والا فأنتظر م سوف يأتي ليك خلال دقائق وسأنتظر مكالمه لتوافق على طلبة ولن اقبل غيره والا اقسم لك ستندم
وبعدها بدقائق وجد جاسر ڤيديو ارسل إليه وعندما فتحه وجد تولين وجون يحاول الاعتداء عليها وهى تستغيث به إلى أن أوقفته مريان
وعندما شاهد جاسر هذا سقطت دموعه على م يحدث بحبيبته
جاسر: متخفيش ياحبيبتى هجيلك والله وهنتقم من كل كلب حاول بس يكلمك مش يمد ايده
حمزه: فيه ايه ياجاسر
جاسر: حمزه انت وسيف هتخلوا بالكم من الشغل كأنى موجود وانا هرجع تولى
سيف: طب م تخلينى معاك
جاسر: لا انا هدخل (اللواء أدهم الشاذلى) فالموضوع دا يبقى صديق والدى وانا رايحله المهم الشغل
حمزه: متقلقش ياجاسر يلا روح شوف مراتك دى اهم
ذهب جاسر إلى أدهم الشاذلى وقاموا بوضع خطه
واتصل جاسر على مريان
جاسر بغضب حاول أن يخفيه: طلباتك
مريان بفرحه بسبب قرب حصولها على مرادها: أن تطلق هذه الفتاه التى اعطيتها اسمك وتتزوجنى انا
جاسر وهو يريد أن يقتلها: موافق بس تسيبيها
مريان بإبتسامه: حسنا انتظرنى بعد يومين وسأتصل بك واخبرك
جاسر: اكلم تولين الاول
مريان بحقد: لما وانت ستكون زوجى لما تريد أن تكلمها
جاسر: دا شرطى عاوز اكلمها
مريان: حسنا ولكن لن أسمح بهذا بعد ذلك
وذهبت واعطت الهاتف لتولين
تولين: الو
جاسر بلهفه: تولى حبيبتى عامله ايه ياروحى
تولين ببكاء: جاسر ارجوك الحقنى
جاسر بحزن: حبيبتى أهدى ومتخفيش انا هرجعك
تولين: انا خايفه اوى
جاسر: تولى أهدى بصى ياحبيبتى عاوزك متقلقيش أن هرجعك ليا مهما يحصل تمام
وفجأه سحبت مريان الهاتف بغل وحقد من تولين وقامت بصفعها فصرخت مريان
مريان بحقد: كفاك حديث مع هذه العاهره انت لى فقط
جاسر وهو يحاول أن لا يحبها بأفظع الألفاظ بسبب انها صفعت حبيبته: هستنى منك اتصال واوعى ومدى ايدك على تولين فاااااااهمه
مريان بلامبالاه مصطنعه لتدارى خوفها من كلامه: انتظر منى مكالمه وقفات الخط
ونظرت لتولين وقالت
مريان: بعد يومين سيصبح جاسر لى وحدى وستخرجى من حياتنا أيتها الساقطه5
استووووووووب

وربنا انا عملت الواجب 😂😂😂😂😂😂😂 اينعم مش اوى بس عملته يلا قولولى رأيكم واستنونى فبارت بكره
ودمتم سالمين ❤

البارت السابع و الثلاثون

مر اليوم على الجميع بحزن
فجاسر قد اتفق مع اللواء أدهم على الخطه التى وضعوها لكى ينقذ تولين
وتولين خائفه بشده مما سوف يحدث ليس خوفا على نفسها ولكن خائفه على جاسر من أن يقع فى وكر الثعابين
وكذالك مر اليوم على باقى الأفراد بحزن
_____________________________________
جاء الصباح واستعد حمزه ورقيه وكذالك سيف و مريم التى اصرت أن تنزل لتساعد حمزه إلى أن تعود تولين
وظل جاسر فى منزله هو وتولين حيث رفض أن يذهب إلى قصر والده وفضل أن يظل موجود فى المكان الذى شهد حبهم
وصل سيف وحمزه وزوجاتهم إلى الشركه ودخلوا إلى المكتب مباشرة دخلت مريم الى مكتبها وتابعت عملها
اما سيف فوجد سكرتيره يدخل إلى المكتب و
على(السكرتير): سيف بيه انسه عاليه بره عاوزه حضرتك
سيف بتوتر: هاااا عااليه ط.طب دخلها
دخلت المدعوه عاليه وكانت فتاه ذات انوثه طاغيه وتضع الكثير من مستحضرات التجميل على وجهها
وكانت ترتدى ملابس لا تليق الا بعاهره فكانت ترتدى جيبه قصيره جدا باكاد تغطى أعلى فخذها وبلوزه كت ذات فتحة صدر كبيره جدا
دخلت ومشت بتبختر وعندما شاهد سيف م ترتديه فقد سحر بجمالها(😏عمر ديل الكلب م يتعدل)
دخلت عاليا وجلست على قدمه وأحاطت رقبته بيدها وضع سيف يده على قدمها العاريه ونسى تماما أنه متزوج و زوجته وايضا نسى ان زوجته فى المكتب الأذى بجواره نسى كل هذا وطاوع شيطانه وظل يقبل فى الذهب العاريه التى على قدمه وفجاءه فتحت مريم الباب وشاهدت هذا المنظر الذى صدمها
مريم بغضب: ايه اللى بتهببه دا ياسيف بتخونى ومع مين مع الزباله دى
فقامت عاليا بانفعال: الزباله دى تبقى تسك ياحيوانه وبعدين اه بيخونك هيا اول مره معلشى اصلك مش قد المقام وهو شكله زهق منك اسلك مش استايل
مريم بدموع: يعنى ايه يا استاذ سيف هيا اول مره
عاليه بإستفزاز: افهمك انا علشان تحلى عن دماغنا انا وسيف نعرف بعض من شهر وبنتقابل على طول وانتى لو عندك دم تسيبينا بقى
كل هذا وسيف واقف لا يتحدث من الصدمه وأنه وضعها بهذا الموقف
مريم وهى تذهب إليه وعيونها تمتلاء بالدموع: الكلام دا بجد ياسيف
سيف: لا رد
مريم والدموع تنهمر على خدها: انت بجد بتخونى بقالك شهر
سيف بعد أن استوعب ما يحدث وشاهد دموعها
سيف: مر…مريم اس
مريم بإنهيار ودموع: متنطقش أسمى على لسانك ليه كدا حرام عليك انت ايه دا انا قيدالك صوابعى العشره شمع كل طلباتك اوامر انت ايه ادينى سبب واحد يخليك تخونى انا قصرت فأيه علشان تعمل كدا كل هذا وهى تضربه على صدره ودموعها تابى ان تتوقف
سيف وهو يحاول أن يهدءها: أهدى يامريم انتى حبيبتى وا
فقامت مريم بصفعه بقوه و
مريم: اوعى تجيب سيرة الحب دى على لسانك انت خاين وزباله اخليك معاها (وهى تشاور على عاليا التى تقف وهى تنظر لانهيارها بشماته وفرحه)
ورحلت مريم وهى لاترى أمامها من شدة الدموع
وذهبت لتجمع أغراضها من منزل هذا الخائن

اما عند سيف فاق من صدمته وجد أن مريم قد رحلت ووجد عاليا تقترب منه
عاليا: كويس انها مشيت ادينى ريحتك منها ومن قرفها الزباله
سيف وهو يمسكها من شعره ويصفعها بقوه على وجهها:مين دى اللى زباله يا**** انتى ازاى تغلطى فيها
عاليا بصوت عالى: ولما انت محموق علشانها اوى كدا كنت بتخونها ليه وكنت بتتكلم عليها ومش طايقها ليه
سيف بصياح: كنت غبى علشان اشتريت الرخيص بالفتاة يابنت***** امشى اطلعى بره واوعى تخلينى بس المحك فاهمه
رحلت عاليا وكانت الشركه كلها تتفرج على م يحدث وعلى خيانة سيف لمريم دخل حمزه على سيف
حمزه: فيه ايه ياسيف حقيقى الكلام اللى الموظفين بيقولوا دا انت بتخون مريم
سيف: والله ياحمزه ااانا مكنتش قصدى
حمزه بغضب: يبقى حصل تصدق انك وسخ ياسيف وانا اللى كنت زعلان منها لما كانت رافضه انها اتجوزك بدرى انت ايه يا أخى مبتحسش عندك واحده بتحبك وكمان جايلك ابن فالسكه وكل دا وانت ولاعندك ريحة الدم بص ياسيف نهاية الكلام ياصحبى متدخلنيش فمشاكلك علشان انت عديم المسؤوليه عن اذنك
ورحل حمزه ورحل سيف أيضا ليلحق بزوجته دخل حمزه المنزل وجد مريم تجمع أغراضها وهى تبكى بشده فذهب إليها و
سيف بحزن: مريم ارجوكى يامريم افهمينى دى نزوه وعدت ومعدتش هتتكرر
مريم: لا رد
سيف: يامريم ردى عليا يامريم والله كان غصب عنى انا مقصدش حاجه دا انا بحبك
مريم: ابعد عنى يا اخى انت ايه معندكش دم بقى تخونى وتقولى مكنتش اقصد تنام فحض
سيف بمقاطعة بسرعه: صدقينى والله محصل حاجه انا مكنتش فوعيى ارجوكى صدقينى طب اقعدى واهدى وادينى فرصه وانا هفهمك
مريم بدموع: انا كنت غلطانه لما صدقتهم زمان انك ممكن تتغير انا كنت عارفه انك هترجع لوساختك دى تانى اصل ديل الكلب عمره ميتعدل سيف انا فبيت بابا وورقة طلاقى توصلنى
سيف برجاء ودموع: لا يامريم متقوليش كدا ارجوكى اسمعينى والله انا بعشقك طب ارجوكى أدى لنفسك فرصه انك تسامحينى ط….ط.ب.طب علشان خ.خاكر ابننا على ااا.الاقل اسمعينى علشان خاطر ابننا ابوس ايدك مريم: انت معملتش حساب لابننا ابنى لما يتربى مع أمه لوحدها احسن م يتربى بين اب خاين ميعرفش معنى المسؤوليه وام مذلوله قدام الناس كلها وكل شويه يجلها واحده تقولها جوزك بيخونك معايا وانا هصدقها م انا معنديش ثقه فيك كلمه اخيره هقولها ليك طلقنى وانسانى
ورحلت مريم وجلس سيف مصدوم بسبب ما فعله بغباؤه وشهوته
جلس سيف بإنهيار وقام بتكسير كل شئ تطوله يده وهو يقول لنفسه: خسرتها ياغبى خسرت الوحيده اللى عشقتها انت ايه بس لا انا مش هطلق مريم مراتى وهتفضل مراتى مش هتبعد عنى دى حبيبتى فذهب إلى بيت احمد والد جاسر ظنا منه انها ذهبت هناك ودخل وقابل أحمد و
سيف بسرعه وهو ينهج بسبب المجهود ويده تنزف بسبب التكسير الذى أحدثه فالڤيلا: بابا احمد فين مريم هيا فوق فالاوضه صح
أحمد بإستغراب من منظره: فيه ايه ياسيف وايه الدم دا وايه اللى هيجيب مريم هنا انطق انت عملت ايه
وهنا
جاء والد مريم فقال بإستغراب: فيه ايه ياسيف يابنى مالك اوعى يكون حاجه حصلت لمريم ولا للى فبطنها
سيف: يعنى مجتش هنا
والد مريم: انت بتقول ايه بنتى فين عملت فيها ايه انطق
سيف بدموع: والله ياعمى غصب عنى انا كنت غبى والله مكنت اقصد اخونها انا كنت كأنى آله
والد مريم بصدمه: خونت بنتى انا يعنى ايه انت عبيط يلا وبنتى فين دلوقتى اسمع يلا بنتى هتطلقها وهتبعد عننا نهائى
سيف: لا طبعا مش هطلقها دى مراتى حبيبتى ومقدرش ابعد عنها انت بتهزر ياعمى وبعدين ابننا لازم يتربى بينا
والد مريم بإستهزاء: دا مش ابنك ومش هتشوفه بعينك
سيف: مريم هتفضل مراتى غصب عن اي حد واللى فبطنها منى مفهوم ورحل
استووووووووب
يلا كلوا يقول رأيه ياجماعه
ودمتم سالمين ❤

 65,569 اجمالى المشاهدات,  860 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.5 / 5. عدد الأصوات: 4

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

No tags for this post.
Continue Reading

ادب نسائي

رواية جحيم العشق البارت الرابع والثلاثون

Published

on

By

3.7
(3)

وقت القراءة قدر: 9 دقيقة (دقائق)

رواية جحيم العشق

البارت الرابع والثلاث

جاسر بخبث: طب مش دلوقتى وقت انى اخد الجائزه بتاعتى
تولين ببراءه: اللى انت عاوزه انا هعملوا ليك
جاسر بخبث: اى حاجه
تولين بعدم فهم: فيه ايه ياجاسر عاوز ايه وانا هعملوا ليك
جاسر وهو يحملها: طب انا بقى عاوزك انت هديتى
تولين بخجل: جاسر عيب
جاسر بضحك: عيب ايه يابنتى انا جوزك وربنا انتى كدا هتبوظى سمعتى تعالى وانا بقى اوريكى العيب بجد
وغاصا فى بحور العشق الخاص بهم
______________________________________
فى الصباح استيقظ جاسر وتولين واستعدوا للذهاب للكه
جاسر لتولين: تولى ياحبيبتى مش عاوز لبس ضيق ولا ملفت ولا عاوز مكياج
تولين: حاضر ياحبيبى
جاسر بمعاكسه: مراتى قمر ياناس
تولين بخجل: بس بقى ياجاسر بتكسفنى انا هروح البس
وذهبت تولين وارتدت

وخرجت تولين: يلا ياحبيبى جاسر بضيق: حبيبتى هى الهدوم دى مش ملفته تولين بصدمه: ملفته ايه ياجاسر دا انا لبسه غوامق وواسع علشان متكونش ملفته جاسر بضيق: مهو انتى حلوه فكل حاجه تولين بضحك على غيرته: طب اعمل ايه طيب وبعدين ياحبيبى انا هبقى فمكتبى ومحدش …
وخرجت
تولين: يلا ياحبيبى
جاسر بضيق: حبيبتى هى الهدوم دى مش ملفته
تولين بصدمه: ملفته ايه ياجاسر دا انا لبسه غوامق وواسع علشان متكونش ملفته
جاسر بضيق: مهو انتى حلوه فكل حاجه
تولين بضحك على غيرته: طب اعمل ايه طيب وبعدين ياحبيبى انا هبقى فمكتبى ومحدش هيشوفنى غيرك ملهاش لزوم بقى تضايق نفسك ويلا علشان منتاخريش بقى
جاسر: بس انا عاوزك لو سمعتى صوت اى حد فالمكتب متخرجيش حتى لو كان السبب ايه مفهوم ياحبيبتى
تولين بإبتسامه: حاضر ياحبيبى يلا بقا هنتأخر
جاسر: يلا يامدوخانى
وذهبوا إلى الشركه
______________________________________
اما عند وم فأستيقظ سيف وظل يقبل فى مريم الى أن استيقظت
مريم: انت مش هتبطل قلة ادب ياحبيبى
سيف: دا انا ابقى عبيط لو بطلتها وبعدين حد يقول للرزق كفايه غيرك يتمنى
مريم وهى تنهض: انت سافل اوى ياسيف
سيف: ومتربتش ياروحى بقولك ايه متسيبك من الشغل النهارده ومقعد مع بعض شويه دا انا حتى عريس جديد
مريم: انت مبتتعبش ياسيف
سيف: الله اكبر ايه يابنتى الحاجات دى بتتنظر وبعدين حد يتعب ومعاه المهلبيه دى
مريم: طب قوم بقى علشان نمشى على الشغل
سيف: ماشى مسيرك ياملوخيه تيجى تحت المخرطه وساعتها هفرومك
مريم: بعينك وذهبت إلى الحمام وارتدت

وخرجت
سيف بصدمه: هو حضرتك راحه فين كدا انشاء الله
مريم: راحه الشغل معاك ياحبيبى
سيف بعصبيه: بالشكل دا انتى اتهبلتى
مريم بإستغراب: ماله لبسى ياسيف م الهدوم واسعه اهى ومش باين منى حاجه
سيف: والبنطلون المقطع دا ايه انتى بتستعبطى يامريم
مريم: فيه ايه ياسيف البنطلون دا مش هيبان غير لو قومت وانا مش هتحرك
سيف: وانا قولت اللبس دا هيتغير يعنى هيتغير
مريم: وانا مش هغيره ياسيف اللبس واسع ومش ظاهر حاجه ودا اسلوبى فاللبس من الاول خالص
سيف: يعنى ايه يعنى كلمتى مش هتتسمع
مريم بلين: ياحبيبى اللبس مفيهوش حاجه محترم ومفيهوش حاجه وبعدين م انا هبقى معاك ياسيفو يعنى محدش هيبصلى
سيف: موافق بس بشرط
مريم: ايه هو
سيف: تقعدى فالمكتب اللى عملته ليكى زى بتاع تولين
مريم: بس ياسيفو انا قولتلك انى عاوزه ابقى بره فالسكرتريه
سيف: ياحبيبتى مهى تولين هتبقى زيك يبقى ليه تبقى بره
مريم: خلاص موافقه ياسيف
سيف وهو ويقبل خدها: هى دى حبيبتى القمر هروح اللبس واجى على طول
مريم: مستنياك ياحبيبى وجلست انتظرته وبعد قليل أتى سيف وهو يرتدى ملابسه وذهبوا إلى الشركه
______________________________________
اما عند حمزه ورقيه فأستيفظ حمزه اولا وصلى فرضه وارتدى ملابسه وذهب ليوقظ رقيه
حمزه: رقيه ياحبيبتى يلا بقى علشان الشغل ولا مش عاوزه
رقيه: لا رد
حمزه: روكه يلا يابنتى
استيقظت رقيه
رقيه بإبتسامه: صباح الخير يا حمزه ايه دا شكلك صاحى من بدرى ولبست كمان دا ايه النشاط دا كله
حمزه: يلا ياروحى صلى واجهزى ويلا علشان نفطر هنزل اجهز الفطار
رقيه بإعتراض: لا ياحبيبى انا هلبس على طول وهنزل أحضره ممكن
حمزه: طب م أحضره انا وخلاص ياروكه
رقيه: لا انا هخلص على طول انت عارف مش باخد وقت
حمزه: ماشى ياحبيبتى براحتك انا هستناكى هنا على م تلبسى
وذهبت رقيه وارتدت
وخرجت من الحمام رقيه: انا هنزل أحضر الفطار ياحمزه حمزه: ماشى ياروكهونزلت رقيه واعدت الافطار سريعا وجلسوا ليتناولوا الافطار حمزه: ها يا روكه عاوزه تشتغلى فين رقيه: اى حاجه ياحبيبى المهم ابقى جنبك حمزه: وانا مقدرش ابعدك عنى بس جاسر وسيف مقررين أن تو…
وخرجت من الحمام
رقيه: انا هنزل أحضر الفطار ياحمزه
حمزه: ماشى ياروكه
ونزلت رقيه واعدت الافطار سريعا وجلسوا ليتناولوا الافطار
حمزه: ها يا روكه عاوزه تشتغلى فين
رقيه: اى حاجه ياحبيبى المهم ابقى جنبك
حمزه: وانا مقدرش ابعدك عنى بس جاسر وسيف مقررين أن تولين ورقيه هيشتغلوا فمكتب جوه مكاتبهم سيف ضحك على مريم وقالها هشغلك بره بس هو عامل حسابه انها هتشتغل بره إنما انا مش عاوز افرض رأيى عليكى ها بره ولا جوه
رقيه: بصراحه حمزه انا عاوزه اشتغل برا فمكانى القديم مش بحب الحبسه بس لو انت هتكون مدايق انا موافقه اشتغل ف اى مكان حتى لو كان مفيش شغل
حمزه: وانا موافق انك تشتغلى بره يارقيه علشان عارف انك بتحبى شغلك القديم بس لو حصل حمل او حاجه هتبطلى شغل ياروكه
رقيه: طبعا ياحبيبى منغير م تقول دا اللى انا ناويه عليه يلا بقى علشان الشغل ولا لسه شويه
حمزه: يلا ياحبيبتى يمسك يدها ويذهبا سويا
______________________________________
وصل جاسر وتولين أمام الشركه فى نفس وصول سيف وحمزه وزوجاتهم
جاسر وهو يحتضن خصر تولين: صباح الخير جعا ها ايه الاخبار
سيف: صباح النور (ونظر إلى تولين) صباح الورد ياتولى
تولين بإبتسامه: صباح النور ياسيف
جاسر بغيره: ملكش دعوه بيها يازفت واسمها تولين
سيف: ايه ياعم دى اختى
جاسر ببرود: برضوا تتلم مفهوم
حمزه: سيبك منه ياجاسر انت عارف أنه بيحب يهزر المهم يلا ندخل بدل وقفتنا هنا دى
جاسر: يلا
تولين: بقولك ايه ياحبيبى ايه رايك نخرج نتغدى كلنا مع بعض بعد الشغل على حسابك
جاسر بهزار: غرامه من اول يوم ماشى ياستى طلباتك اوامر (ونظر لهم) هنتغدى كلنا النهارده مع بعض على حسابى تمام
سيف: طبعا تمام طالما كله على حسابك يبقى موافق
مريم: معلشى ياجماعه جوزى طفس
فضحكوا جميعا ودخلوا إلى الشركه ودخلوا إلى مكاتبهم
______________________________________
فى مكتب جاسر
جاسر: حبيبتى بصى دا مكتبك (وهو يشير إلى باب مو بمكتبه) وانا ياحبيبتى كل الصفقات نجيبها ليكى تماما والمواعيد والمقابلات تبقى مع هنا اللى بره علشان محدش يشوف الجمال دا غيرى انا
تولين بتوتر: جاسر انا خايفه اوى مرعوبه مش عارفه هشتغل ازاى
جاسر برفق: أهدى ياحبيبتى بلاش توتر انا معاكى انتى هتفضلى معايا فالمكتب النهارده لحد م تتعلمى تعالى بقى لما أعلمك
بعد مرور الكثير من الوقت فجاءه و وجدوا من يقتحم المكتب ويدخل
السكرتيره بتوتر(هنا): اسفه والله ياجاسر باشا قولتلها أن حضرتك منعت انها تدخل بس دخلت غضب عنى
جاسر بغضب: أخرجى انتى ياهنا وانا هشوفها
خرجت هنا و
جاسر بغضب: ممكن اعرف انتى بتعملى ايه هنا انا مش قولتلك متجيش الشركه دى تانى انتى معندكيش دم
مريان بغضب: أخرج هذه العاهره من هنا اولا ولنتحدث معا فرعونى المثير
جاسر بصياح وهو يمسك شعرها: انتى اتجننتى بتقولى عن مين كدا انتى اتهبلتى يابت دا انتى اوسخ مما اتخيل
مريان: مهما يحدث سأظل أحبك ولن اتركك للحثاله أمثال هذه الفتاه
جاسر وهو ينوى أن يصفعها ولكن وجد يد تمسكه ونظر وجد أنها تولين
تولين وهى تمسك بيده : لا ياجاسر مينفعش تمد ايدك على واحده بلاش تغلط الغلط دا مرتين
و رأت مريان تولين وهى ممسكه بيده قامت بدفعها بقوه لتسقط على الأرض
تولين بوجع: ااااااااه
فذهب جاسر سريعا ليرى ما بها
مريان بحقد: أحذرك أن تلمسى شئ يخصنى جاسر هذا من ممتلكاتى فهمتى
جاسر بعد أن ساعدها لتقف واجلسها على الكرسى ذهب اليها وأمسك يدها ولواها خلف ظهرها بقوه
جاسر بقوه: انا اقدر اكسرلك ايدك حالا بس انا مش هعملها علشان خاطر حبيبتى مش عاوزه كدا الباب دا تخرجى منه ومترجعيش تانى احسن م اكسر عضمك انتى فاهمه ودفعها على الباب بقوه
مريان بقوه: لن اتركك جاسر انا أحبك ولن تتنازل عنك وهذه(وهى تشير لتولين التى تجلس يت) لن أجعلها بقربك كثيرا وذهبت من المكتب
جاسر بقلق على تولين: حبيبتى انتى كويسه ليه مخلتنيش اقتلها
تولين: انا مش عاوزاك كدا ياجاسر علشان خاطرى بلاش الماضى يرجعلك تانى علشان خاطرى ياحبيبى
عاوز نعيش فسلام
جاسر: بس هيا اذتك
تولين: ربنا هينتقم ليا منها ياحبيبى هو المنتقم انا مسامحها مهما تعمل وربنا هينتقملى منها احنا دينا دين تسامح ياجاسر بلاش الشر يملأ قلوبنا
جاسر: انتى جميله اوى ياتولى انتى ازاى كدا
تولين: انا عاوزاك انت كمان تبقى كدا اوعدنى ياحبيبى حتى لو مت متتغيرش
جاسر بعصبية وخوف عليها من ذكر سيرة الموت:بعد الشر عليكى انتى اتجننتى ايه اللى بتقوليه دا عاوزه تبعدى عنى ياتولى دا انا اموت بعدك
تولين: لا ياجاسر الحياه مبتقفش على حد لازم المسيره تكمل لازم نكمل حياتنا
جاسر بغضب: بلاش السيره دى غيرى الموضوع بقى بصى يلا نخرج انا مش طايقك المكتب يلا
تولين: والباقيين
جاسر: هبقى اتصل واقولهم يستنونا ف اى مكان يلا
وخرجوا
استووووووووب

معلشى البارت صغير بس هعوضكم والله
يلا قولولى رأيكم بقى وياريت فوت وفولوا و كومنت

ودمتم سالمين ❤

رواية جحيم العشق البارت الخامس والثلاثون والسادس والثلاثون والسابع والثلاثون

 66,175 اجمالى المشاهدات,  856 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.7 / 5. عدد الأصوات: 3

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

No tags for this post.
Continue Reading
زد معلوماتكساعتين ago

10 روايات عن القضية الفلسطينية: تجاوز المأساة وتوثيقها

زد معلوماتك4 ساعات ago

تراجع عدد السكان في 16 ولاية تركية

فضفضة رييل ستورى5 ساعات ago

متصل يبكي على الهواء ببرنامج كلام الناس : ” مراتي بتضربني وبتشتمني وواخدة كل فلوسي “

ذاكرة التاريخ History's Memory6 ساعات ago

إكرام المحاقري: اليمن: 14 اكتوبر.. احداث تاريخية يتجدد ذكر مجدها

ذاكرة التاريخ History's Memory6 ساعات ago

مشاهد وعبر من تاريخ المغرب المعاصر (1955-1999)

قصة في صوره9 ساعات ago

صورة نادرة للملك سلمان بن عبد العزيز ال سعود

ذاكرة التاريخ History's Memory10 ساعات ago

أحداث 1915 إبادة جماعية أم "خيانة عصابات أرمينية"

ذاكرة التاريخ History's Memory10 ساعات ago

في عيد الصحافة الاذربيجانية .. صحفيوا اذربيجان يحتفلون بعيدهم ال 147 في مدينة شوشا المحررة

ذاكرة التاريخ History's Memory13 ساعة ago

امير البحار القائد المسلم رشيق الوردامي والبلاد الضائعة تسالونيك

زد معلوماتكيوم واحد ago

مشاهير خاضوا معارك شرسة للدفاع عن أشقائهم.. من جيجى حديد لجانيت جاكسون

تفسير الأحلام والرؤىأسبوع واحد ago

تفسير رؤية صبغ الشعر في المنام للمطلقة

تفسير الأحلام والرؤىأسبوع واحد ago

تفسير رؤية عدوك في المنام ..وما تفسير ابن سيرين

تفسير الأحلام والرؤىأسبوع واحد ago

تفسير منام رؤية الأب المتوفي

تفسير الأحلام والرؤىأسبوع واحد ago

تفسيرات رؤية القرنفل – المسمار – في المنام

تفسير الأحلام والرؤىأسبوع واحد ago

حكم تفسير الأحلام.. جائز شرعا وفقا لدار الإفتاء ولكن بشرط

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص حدثت بالفعلشهرين ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص متنوعةشهرين ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارةشهرين ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي3 أشهر ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

ادب نسائي3 أشهر ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي3 أشهر ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة3 أشهر ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

روايات مصرية3 أشهر ago

قصة انا وحمايا بقلم كوكي سامح

قصص الإثارة3 أشهر ago

حكايتي مع ابو زوجى السافل وما فعلت به

روايات مصرية3 أشهر ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

قصص الإثارة3 أشهر ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية انا والطبيب في العيادة وبدون إعتراض مني

Facebook

Trending-ترندينغ