Connect with us

ادب نسائي

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم (روكا) – الفصل الخامس عشر

Published

on

4
(5)

وقت القراءة المقدر: 10 دقيقة (دقائق)

قصة عشق بلا رحمة

قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم (روكا) – الفصل الخامس عشر

تحولت ملامح زينب بقدرة قادر الي ملامح طيبه وحزن وهي تخبره بهدوء تمثيلي رائع…

-شفت يا مصطفي اختك لابسه ايه …انا عايزة مصلحتها ودي بنتي وزي ندي ولازم اعرف كل كبيرة وصغيرة…
ليرد بملل…
-ربنا يخليكي يا عمتي بس هي في البيت يعني تلبس اللي علي هواها …
لتقول بخبث …
-ايوة و ماله ، ما احنا ياما هنشوف ….
رفع حاجبه بغيظ ..وقال …
-قصدك ايه ياعمتي ؟
-قصدي يعني انك تبعد سمر عن غادة شويه هي متفتحه ومش محجبه هي حره بس ملهاش دعوة بعيالنا ….
شعر بنار تحرقه من هجومها فقال بحده ..
-انا مسمحش حد يتكلم كده علي مراتي ؛ انا مراتي محترمه ومتربيه ومفيش احسن منها وبعدين هي مالها بغاده ولا ندي !!…
-يقطعني هو انا قلت ايه غلط بس ،انا اقصد انها متديش فساتين كده لغاده تاني ، سنهم ده وحش ودول مراهقين !!

لتجاوبها غادة بغيظ : اصلا انا اللي قولتلها عايزة انزل اشتري شويه هدوم بيت بس المذاكره هتجنني وهي بكل ذوق و ادب فضلت فاكره وقررت تدهولي وهو جديد انا لبساه اول لبسه عشان ابقي مبسوطه واركز في مذكرتي !!
ليأتي صوت ندي مساندا لغاده مع علمها بعقابها لاحقا…
-اصل انا بلبس اكتر من كده في بيتنا !!!
نظرت لها غاده بانتصار بينما احمر وجه عمته خجلا…لتردف بحرج…
-في ايه يا عيال انتو جايين عليا ليه اكيد طبعا سمر محترمه ومقولتش حاجه وحشه انا كل اللي شغلني خوفي عليكي !!
ليرد مصطفي بحده وثقه …
-لا متخافيش انا اختي متربيه احسن تربيه ، وبالنسبه لسمر فمحدش يقدر يقول حاجه عنها لانه هيواجهني انا !!
قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم
مع ذلك انسحب من امامهم وهو مازال يشعر بغضب علي عمته التي لا يتنبأ الخير منها نحو زوجته ، واكثر غضبا علي سمر لاعطاء مثل هذا الفستان لغاده دون علمه الي ماذا تسعي لتحقيقه ؟!! ماذا تثبت وهو الذي يكره طريقه لبسها وحذرها اكثر من مره !! اتتحداه ؟!
زاده هذا التفكير غضبا وهو يتوعد لها ….توجه مباشرا الي بيتها فاستقبلته سلوي عند الباب بابتسامتها الامومية و اخبرته بانتظار مراد وسمر له بالداخل ….

Advertisement

وقف مراد وحياه بابتسامه اما سمر فقد اختفت ابتسامتها التي ارتسمت علي وجهها عند وصوله عندما رأت ملامح الغضب القاسيه تكسو وجهه ونظرته الحاده اليها مع جز اسنانه وهو يصافحها ….
شعرت بخوف يتسلل بداخلها وتوتر …ماذا ؟ ماذا فعلت الان ؟ الم تحدثه بالصباح الباكر وكان سعيدا جدا حتي انه اجبرها علي انهاء المكالمه من جراءة كلماته !!
مراد : طمني ايه اللي حصل ؟؟
رمق سمر بنظرة ذات معني وعاد الي مراد …نظف حلقه وهو يقول…
-في مشكله بيني و بينه ، حوار من فترة اصلا بيني وبين واحد كنت مشتري ارضي جنب ارضه وهو كان عايز يشتريها والغريب بقا انه لسه مسددش تمن ارضه دي للمالك الاصلي !!
ليرد مراد : هو انت من عيله العرابي …
نظر له مصطفي وكأنه غبي ..
-انا ابن دياب العرابي !!
رد مراد وهو يبرر تساءله …
-طيب انا معرفش غير اسم العرابي عشان كده مستغرب ، وفعلا انا ووالد سمر كنا فاكرين انه عمل كده فيه عشان يسدد تمن الارض ديه لان حلم حياته انه كان ينقل سلسله المطاعم للمكان ده !!
هز مصطفي رأسه بتركيز ليردف …
-طيب ليه مخدش خطوة في بيعها او عرضها كمبادله حتي مع مالك الارض ؟؟
رد مراد بحنق …
-هو ده اللي هيجنني !!! في موضوع كبير اوووي وانا مش عارف اوصله …
ضيق عينيه علي سمر التي تقدمت منهم لوضع كوبان من العصير وتتابعهم بصمت وترقب وتدعو الله ان يكون الحل علي ايديهم وان يرجع والدها الي احضانهم مرة اخري ….

اخذ العصير من يدها وهو يلامس يدها وكأنه لايستطيع الابتعاد عنها ولكن وبخ نفسه علي استسلامه و عاد الي مراد ليقول …
-في موضوع هتأكد منه ولو صحيح يبقي اتحلت من كل النواحي …..
-يارب ….احم طيب هضطر امشي انا عشان والدتي !!
ابتسمت له سمر و صافحته ودخلت لمناداه سلوي من المطبخ ….
سلوي : ايه ده هتمشي من غير ما تتغدي يا مراد !!
-معلش اصل الحاجه في البيت مش بتاكل غير معايا سامحوني انهارده !!
ردت بابتسامه وتفهم …
-ربنا يخليهالك و يحميك ليها …. يوووة الاكل هيتحرق … معلش اروح الحقه !!
هرعت الي المطبخ لتنقذ الطعام ….نظر مصطفي الي سمر وقال بلا مبالاه …
-انا كمان همشي…
ليسبقها لسانها قبل ان تفكر ..
-مش هتتغدا معانا الاول !!
توقف للحظات بالرغم من انزعاجه منها الا انها المرة الاولي التي تظهر رغبه في وجوده …
تنحنح مراد وهو يلقي السلام ويغلق الباب خلفه….
استجمعت شجاعتها لتساءل بتوتر …
-مالك ..انت زعلان مني في حاجه ؟؟
نظر لها بجديه وهو يضع يده بجيب بنطاله …
-ايوة يا سمر ، عايز اعرف حاجه واحده بس انتي بتتحديني ليه ؟ عايزة تثبتي ايه بالظبط ؟!
شحب وجهها وهي تبحث في عقلها عن اي تصرف اخطأت به و تسبب في اغضابه …
فركت شعرها بحيرة وهي تتساءل…
-انا مش فاهمه حاجه خالص !!
ليرد بحزم…
-قصدك ايه بانك تدي غادة الفستان !!
-فستان البيت ؟؟ هو اللي مزعلك ؟!!
-ردي عليا يا سمر قصدك ايه !!
نظرت له ببلاهه وهي تقول….
-يعني ايه اقصد ايه يا مصطفي !!! هي كانت عايزة تجيب والوقت مش مساعد وكان عندي ادتها واحد ، غلط في ايه ….
زفر مصطفي وهو يعلم بانها لم تخطئ ولكنه لا يريد لعمته او ايا كان المساس بها بسوء سواء بالقول او بالفعل ….ليردف بصرامه …

-بصي يا سمر لو سمحتي قبل ما تتصرفي في حاجه مع عيلتي اتمني اعرفها الاول ، مفهوم !!
حزنت سمر الا يفترض ان يطالبها بحب عائلته والاندماج معهم ، اهو غاضب لانها تقترب منهم !! عاد شعورها بعدم ابقاءه علي تلك العلاقه بينهم من جديد !! …شاهد مصطفي ملامح الحزن تطغي علي وجهها فاقترب منها خطوة يفهمها مايدور برأسه دون ان يجرحها لكنها اعدت شعرها الي الوراء بحركه عنيفه لتردف بخفوت وهي تعود للوراء…
-هدخل اجهز الاكل مع ماما !!
قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم
هربت من امامه قبل ان يمسكها ، وضع يده علي رأسه يضربها بقبضته بغيظ !! الا يعقل ان يتقابلا سويا وتنتهي مقابلتهك بسعاده ابدا !!
مر الغذاء بصمت مريب وسلوي تنقل نظراتها بين مصطفي الذي لا يرفع عيناه عن ابنتها وابنتها المتجاهلة اياه وتقلب في طعامها…
تنحنحت وهي تخبرهم باجراءها مكالمه مهمه وان يستكملا طعامهم… نظرت لها سمر بشك فهم لا يتواصلوا سوي مع مراد !!
حاول مصطفي استغلال الامر فقال …
-هتفضلي تلعبي في اكلك كتير …ممكن تاكلي !!
لم تنظر اليه وهي تجيبه….
-شبعت…
مد يده ليمسك بيدها فرفعت نظرها الخالي من المشاعر..ليتنهد وهو يقول…
-انا اسف …!
نظرت الي الجهه الاخري بقلب يدق لتقول بتلعثم…
-علي ايه ؟!
خرج صوته اشد قليلا وهو يقول…
-بصي في عنيه وانا بكلمك ..مش بحب كده !!
ادارت رأسها بغيظ نحوه و قالت …
-انا اسفه ،احنا يهمنا ايه غير راحه سعادتك ..
ليردف بتحذير..
-سمر !!!
اغلقت عينها لتمنعه من رؤيه اختلاط المشاعر داخل انهار عيناها ….
حاول هو تمالك اعصابه فالهدف اكتسابها وارضائها لا اغضابها ….هز رأسه علي سخريه القدر ها هو الملقب ب العملاق بين اهالي المنطقه يجلس يراضي فتاة من يراها يظنها طفله ف 16 من العمر !!!
رفع يده بخفه و هدوء يلامس وجنتها ، ففتحت عيناها بخضه تتابعه ،حرك ابهامه علي وجهها برقه وقال ….
-قلتلك اسف وانا مش متعود اتأسف لحد ، ممكن تراعي ده ؛ انا ماليش في جو العلاقات فمش لازم كل غلط تزعلي ونحلها احسن !
ردت بصراحه وحزم…
-انت شايف ان احنا هنكمل مع بعض !!!
اقلقته جملتها واغضبته في نفس لوقت قامسك يداها بين اصابعه وقال …
-انتي عندك رأي تاني ؟!!
-انا اللي بسأل يا مصطفي ؟!
ضغط علي اصابعها ليتأكد من احتواءه علي كامل تركيزها ليردف بهدوء حاد…
-انتي مراتي وملكي انا ؛ وحكايه هنكمل مع بعض دي تنسيها لاني معنديش شك ولو واحد في الميه اني هسيبك لحد غيري ابدا حتي لو انتي عايزة يا سمر !!
لمعت عيناها بمشاعر ارهقتها منذ مده و قلبها يغني بداخلها بسعاده حتي ولو لم يكن اعتراف بحبه لها فقد اسعدتها كلماته كثيرا !!!
قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم
الا انها استمرت في اسألتها…
-ممكن اعرف ليه مش عايز اتقرب من اهلك ؟؟
اتسعت مقلتاه وقال باستنكار…
-مين قال كده ؟؟؟؟
-انت طبعا !!
-انا !!!! لا طبعا انا مفكرتش حتي في الهبل ده !!
-بس انت طلبت مني معملش حاجه مع …..
قاطع كلامها بقله صبر ليردف …
-انا قلت متعمليش حاجه قبل ما تقوليلي ، يعني اعملي اللي انتي عايزاه بس يبقي عندي خبر بيه !!
لترد بحيره …
-طيب وليه ؟
زفر بحنق وقال …
-انا ليا اسبابي وانتي لازم يبقي عندك ثقه فيا !!
عادت سلوي علي امل ان تكون اعطتهم وقتا كافيا للحديث وسعدت اكثر عندما احست بلاطفه الجو وهدوء ملامح ابنتها ….
جلست معهم علي الطاوله وقالت…
-كل يا مصطفي ،الاكل وحش ولا ايه ؟
-لا حلو اوي تسلم ايدك ،انا باكل اهوه !!
هز رأسها برضا واستكملت طعامها …
نظر مصطفي الي سمر واشار لها بالمعلقه علي فمه يخبرها بان تأكل…
ابتسمت سمر رغما عنها فبادلها ابتسامه خففت من حده ملامحه و اخذ الجميع يستكمل طعامه …حتي انه ساعدهم في اعاده الاطباق الي المطبخ ….ولكنه استوقف سلوي من الانشغال في المطبخ وطلب منها التحدث بشئ هام…..
-خير يابني في حاجه ؟
-خير متقلقيش ، انا بس كنت عايز اقولك تجهزوا عشان من بكره تيجوا تسكنوا عندنا زي ما اتفقنا ، انا قلت لابويا و ظبطنا الدنيا !!
شعرت سلوي بقليل من الحرج لتقول …
-مش عايزة اتقل عليكم يابني !!
ليرد بنبرة قطعيه …
-لااا مفيش الكلام ده ؛ اصلا ده عشان راحتي ..كده هبقي مطمن اكتر …
-ماشي اصلا كل حاجه هنا بتاعت ام عزت كتر خيرها احنا مش معانا غير هدومنا !!
اول تفكير جاء في عقله ان يخبرها بترك ملابس سمر التي تزعجه لانها ترسمها كتحفه فنيه تجذب عيون كل الناس !!
تنحنح وهو يردف ….
-ماشي الشقه جاهزة من كل حاجه مفيش مشكله واي حاجه هتحتاجوها انا موجود !!
سلوي بشبح ابتسامه…
-والله يا مصطفي مش عارفه اشكرك ازاي !!
ابتسم لها وقال…
-وافقي بس وتعالوا ويبقي وصلني !!
ضحكت سلوي و رمي السلام عليهم قبل ان يهم بالمغادرة ..
وقفت سمر علي الباب تراقب نزوله حتي استدار لها غامزا فخجلت وابتسمت علي مراوغاته التي صارت تنتظرها بفارغ الصبر !!
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الخامس عشر من قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم،
قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم (الفصل السادس عشر)

 1,689 اجمالى المشاهدات,  6 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4 / 5. عدد الأصوات: 5

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading
Advertisement
2 تعليقان

2 Comments

  1. ياريت تشكرونا على المجهود فى نقل وكتابه الروايه لحضراتكم

    Reel-Story Note

  2. Pingback: قصة عشق بلا رحمة بقلم دينا إبراهيم (روكا) - الفصل الرابع عشر - The Reel Story‎ - قصص وروايات عربية

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

ادب نسائي

قصة حامل ليلة الزفاف

Published

on

By

5
(2)

وقت القراءة المقدر: 3 دقيقة (دقائق)

#حامل_ليلة_الزفاف
#القصه_كامله
يروى شخص انه وجد عروسته حامل يوم زفافه فكانت صدمة كبيرة بالنسبة له ولكنه ستر عليها واخفاها عن اهله واهلها حتى يقوم بفضحها مثلما يفعل الكثير من الناس الذين يتعرضوا لنفس الموقف .
فقد فعل ذلك واحتسب اجره عند الله ولكنه قرر عدم المساس بها ولا يعتبرها زوجتة وكان يعاملها ابدا ولا يجعلها تتقابل مع احد لا يعلم احدا بانها حامل حتى اصبحت فى ايام الولادة ووضعت طفلها بعد ان احضر لها ممرضة لتقوم بتوليدها فى المنزل .
واخذ الطفل فى وقت متأخر وكانت الساعة تقارب الثانية او الثالثة فجرا ووضعه امام باب المسجد وتركه وبعدها
نزل لصلاة الفجر فى المسجد ليرى الناس يلتفون حول الطفل ويتحدثون فى امره فقال لهم انا سأتبنى هذا الطفل اذا سمحتم وساقوم بتربيته ورعايته واجرى عند الله
فقال الجميع انهم موافقون على ذلك ودعوا له ان يعينه الله ويوفقة جزاء لما فعل مع الطفل وشهد الجميع على ذلك وقام باخذ الطفل امه وشهد الجميع على ذلك بانه سيتبنى الطفل وان هذه السيدة هي التي ستربيه وتعتني به .

وبعدها احضر مأذون ليكتب له على زوجته من جديد وقام بتربية الطفل الذي اصبح بعد ذلك له اخوة و اخوات .

وبعد عددت شهور آتى امام المسجد للشاب وقال له اريد التحدث اليك في امراً فإني اراك في منامي وانت من اهل الجنة على الرغم انك تختلف كثيرا عن الشباب الذي يصلي معنا في المسجد وربما تكون هناك حكمة من هذا فبالله عليك ان تروي ماذا تعمل لتنال هذه المكانة من الجنة واقسم عليه كثيرا حتى روى له الشاب قصة الفتاة التي ستر عليها ولم يفضحها القصة التي لا يعرفها احد ابدا واقسم على الشيخ بان لا يخبر احدا باسمه ولا اسم زوجتة وطلب منه الشيخ قائلا له انا سارويها للناس لكي يستفيد منها الاخرون ولك الاجر والثواب.

فسبحان الله العظيم الذي يؤتى الحكمة لمن يشاء ويعز من يشاء ويذل من يشاء وهو على كل شيء قدير فالله سبحانه وتعالى هو من الهم هذا الشاب الحكمة والصبر والتصرف في المصيبة التي مرت عليه وحول مصيبته اجر عظيم من الله سبحانه وتعالى فقد ستر على الفتاة التي اخطأت فستره الله يوم القيامة يوم ظل الا ظله .

ربما لم نسرد هذه القصة بكل ما حدث بها من تفاصيل .. و لكن الفكرة هنا ان نأخذ العبرة في الستر على غيرنا ان كانت فتاة او شاب .. و يكون ثوابكم عند الله كبير.
اذا اتممت القراءه اكتب
اله الا الله 👈 كي تؤجر 👍

 4,161 اجمالى المشاهدات,  730 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 2

أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading

ادب نسائي

قصه ( حياتي مع الغرائب )

Published

on

By

5
(2)

وقت القراءة المقدر: 13 دقيقة (دقائق)

قصه ( حياتي مع الغرائب ) :-
……………………..……………………..……………………..………….
فى هذه القصة تحكى لنا امرأه انه منذ عشرة سنوات تقريبا قد بدأ يتقرب لها شاب اكبر منها بحوالى احدى عشر عام وقد طلبها للزواج وفى خلال عام كامل رأته فى اثناء ذلك العام طيب وهادئ وملتزم اخلاقيا ودينيا حيث يؤدى الصلاة فى اوقاتها وقراءة القرآن الكريم حيث ان ذلك شيء غايه فى الجمال والابهار حيث ان الرجال فى وقتنا هذا قلما تجد بينهم رجلا ملتزما دينيا واخلاقيا وفى النهاية وافقت تلك المرأه على الزواج منه وهنا حدث ما لم يكن فى الحسبان حيث انه قبل زفافهم بعدة ايام قد صار حاله غير حاله القديم فقد انقلب تماما فى معاملته معها حيث ان معاملته اصبحت غريبة معها ومع اهلها لدرجة انها قد طلبت من والدها ان ترجع بالاثاث وان تقوم بالغاء الزواج وانهاء كل شئ بينهم قبل ان يبدأ زواجهم حتى ولكن والدها رجل طيب بدرجة كبيرة وقد اعتبر انه بالنسبة لهذا الوقت واقع فى ضغوطات الزواج والحياة التى سيقبل عليها الا ان تلك المرأه احست بغير ذلك وبالفعل تم زواجهم .
وكان بيت الرجل والمرأه منزل مؤجر فى مدينه جديده بينها وبين منزل عائلتها حوالى ساعتين ونصف الساعه وكانت المرأه ترى تلك المدينه غاية فى الهدوء والنظافة وبعد عدة ايام من زواجها علمت ان العمارة التى بها شقتهم لم يسكن فيها احد منذ عشرة سنوات لم يتم تسكين اى شقة بها فى خلال كل تلك المدة الطويلة وقد علمت ايضا ان المالك لهذه الشقة التى يسكنون بها كان يأتى على فترات متباعدة وطويلة جدا ولا يجلس بها الا بضعة ساعات ويمضى الى حاله وفى يوم الزفاف وجدت مياه ذو رائحة بشعة وشكل غريب على باب مطبخها و حمامها وعندما قامت بسؤال زوجها لم يجبها قط وظلت معاملته الغريبة كما هى ولكن قد انتهى الامر بزواجهما وعليها ان تحتمل تلك المعاملة .
وبعد الزواج بثلاثة اليام بدأت المرأه فى سماع اصوات غريبة صوت كالخبط والنقر المنتظم الذى مصدره الدولاب ومن ضلفة معينة حيث ان زوجها قد منعها من حتى الاقتراب منها , وكانت تقوم بايقاظه لتكون اجابته الغريبة والدائمه : ” مسمعتش .. نامى ” وقد كانت تسمع صوت الأكواب والاطباق وهى تتحرك وقد اعتادت دائما ان تترك مج على الطاولة وتسمع صوت رفعه ووضعه وفى بداية الامر اعتقدت ان الهدوء الدائم والقاتل هو ما يسبب لها تلك الهلاوس ولكن فى ذلك المكان وفى تلك العماره لا يسكن معهم اى سكان وهذا فى مساحة اكثر من خمسون عمارة حولهم بحمد الله تعالى .
وكانت تظل تلك المرأه على وضوئها فى اغلب الوقت وقد كانت تقرأ القرآن الكريم والاذكار بحالة دائمة ومستمرة وحينها قد بدأت بالشعور بعيون تراقبها وهى لا تستطيع ان تراها وحين اتت ام المرأه لزيارتها وكان كلما زارها احد اتى لها بفاكهة وبعد ان يغادر تقوم بالجلوس وتقطيع تلك الفاكهة وتقوم بتخزينها وقد اخرجت من الفريزر علبة كبيرة من فاكهة المانجو وقد قامت امها باخذ معظمها لعمل عصير لابنتها وقد اعادتها للفريزر تقريبا فارغة ليس بها الا من كمية ضئيلة وذهبت امها الى بيتها ونامت المرأه وقد كانت المفاجأه فى اليوم التالى حيث انها قد وجدت زوجها هذا وقد امسك بنفس العلبة التى لم يكن غيرها فى الفريزر وهى مملؤه عن اخرها حيث استغربت المرأه وقد اجرت اتصال بوالدتها حتى تتأكد ان تلك العلبه قد فرغ معظمها حتى لا تشك فى نفسها وقد اخبرتها والدتها بان العلبة كانت فارغة ولا يوجد بها الا القليل ولا يوجد فاكهة في البيت غير فى هذه العلبة أخذ الرجل العلبه وخرج الى البلكونه والقى بها منها وهو مذهول .
وهنا بدأت سلسلة من الاحداث تتوالى كل يوم بعد الساعة الثانية بعد منتصف الليل حيث تسمع المرأه اصوات ضحكات وكلام وكأن فى الشقة التى تعلوهم عائلة كبيرة تسكن ولكن ليس هناك احد سواهم فى ذلك المبنى ولا فى خلال الخمسون عمارة التى تحيط بهم وتسمع جر اثاث وضحكات لاطفال حتى اتى اليوم الذى فاض بها من ما يحدث معها وايقظت زوجها وقامد بتهديده انه ان لم يصعد معها الى الدور الذى يعلوهم ستقوم بالذهاب الى منزل اهلها ومن صوتها وصراخها العالى علم انها لا تمزح معه وبالفعل قاموا بالصعود الى الشقه التى تعلوهم حيث وهم ذاهبون وجدوا امامهم السلم الى اعلى مظلم وهادئ بغرابة وقد قاموا بطرق الباب بشدة لدرجة ان الباب قد كسر ليجدوا ان هناك لا يوجد الا الصمت والظلام والهدوء المريب للعلم معظم المنازل فى تلك المدينه لا يتملكها اى احد حيث انها وحدات حكومية لم تباع بعد وابوابها غير متينه حتى.
وعندما حاولت المرأه الدخول الى تلك الشقة رفض زوجها وقاموا الاثنين بالنزول ودخول شقتهم مره اخرى وهنا عادت الاصوات ثانية وتحدثنا المرأه وتخبرنا بأنها دوما ما تجد اصوات خطوات تتبعها ولا تصمت الا وقت صلاتها فقط اما غير ذلك فتستمر فى تتبعها اثناء حركتها فى منزلها .
وكانت دائما ترى مجموعة من الكلاب تقوم بعبور الشارع فى الوقت الذى يسبق الفجر بقليل وقد كانوا حوالى ثلاثمائة كلب لا يقومون باصدار اى صوت وذو اشكال عجيبة وغريبه حيث ان رؤوسهم لم تكن متناسقه مع احجام اجسادهم وقد كانت تراهم يوميا وتقوم بانتظارهم وفى احدى المرات قامت المرأه برمى جريدة بجانبهم ولم يتوقفوا حتى بل نظر اليها احدهم وقام بالمشى عند منزلها ليس اكثر وعندما يحين وقت الأذان يتفرقون فى خوف وتلوى وسرعة ليبحثوا عن ملجأ لهم من هذا العذاب حيث انك تشعر انهم قد كووا بالنار وعندما كانت تحكى لزوجها كان لا يصدقها حيث انه بدأ باتهامها بالجنون .
وفى يوم من الايام قامت المرأه بفتح ضلفة دولاب زوجها السرى اثناء عدم وجوده فى تلك اللحظة والذى حذرها من فتحه لتجد امامها بستلة مملوءه بالعديد من الكتب والبستلة هى عبارة عن وعاء من الالومونيوم على شكل اسطوانى وعندما اخذت كتاب منهم لتتصفحه لتجده كتاب من كتب السحر وحينها لم تستطع ان تقرأ منه سوى بضع سطور حيث ظهر زوجها فجأه ورآها وقد قام بأخذ الكتاب بقوه وسرعه من يدها وفى ذلك الوقت بدأت المرأه تفهم ما يحدث معها من اصوات وان سبب ذلك هو الكتب وقد فهمت من حماتها بعد ذلك حينما قامت باعلامها ان كتب السحر التى لدى زوج المرأه كتب سحر اصلية والمرأة لا تعلم لماذا جاء بهذه الكتب الى بيتهم او لماذا يحتفظ بهذه الكتب من الاساس وقد اخبرتها حماتها بما هو اكثر من ذلك حيث ان ذلك الدولاب الموجود به كتب السحر ليس دولابا جديدا انما هوه دولاب قديم كان لدى زوجها وكانت عائلته تخاف من ذلك الدولاب بسبب ما يصدره من اصوات مريبة وغريبة .
وفى ذلك اليوم لم تعرف المرأه لماذا يفعل معها زوجها كل ما يحدث ولا يوجد اى سبب مقنع لذلك وحينها بدأت المرأه بطلب التخلص من الكتب من زوجها ولكنه رفض وحينها قامت بعرض ان يدفن تلك الكتب فى الصحراء فهم عندما يذهبون الى بيتهم فهناك طريق صحراوى ولكنه رفض ذلك ايضا وكلما كانت تشتكى المرأه مما يحدث الى زوجها كان يتهمها بانها طفله وانها عديمة التحمل للمسؤولية والعديد من الاتهامات الفظيعه .
لم تستطع تلك المرأه ان تشتكى الى اهلها لانه رائع فى الكذب والتحوير وقلب الحقائق فهو حتى يقوم بالقسم والحلف كذب حتى يصدقوه وعندما مر على زواجهم سبعة اشهر تزايدت حينها تلك الاصوات لدرجة انه فى احدى المرات قد شعرت بأن يدا من حديد ساخن جدا قد وضعت فى لحظة على كتفها وهنا كانت المفاجأه فقد كان بالفعل هناك اثار حرق مكان اللمسة المفاجئة .
لم تكن المرأه تخاف من تلك الامور ولكنها كانت تكره هول المفاجأه والفزع المصاحب لها حيث انها وجدت فى احدى المرات زوجها امامها يقوم بمناداتها ثم يختفى فجأه وقد تجد فى حقيبتها بعض الماء تلك الحقيبة التى قامت بافراغها وغسيلها وليس ذلك وحسب انما تمادت الامور عن هذا الحد حيث انه حينما مر على زواجها تسعة اشهر كلما كانت تحمل لا يزرع الجنين فى الرحم وهنا لا يجد الاطباء اى سبب لذلك وقد اتى لنا صاحب الشقه فى احدى المرات وقد طلب منا ان نغادرها لانه يريد ان يبيعها وكان ذلك الزوج الانانى والسلبى يترك زوجته تبحث عن شقه جديدة لوحدها وتوضب اغراضها وكل شئ بنفسها وهو يأتى عالجاهز كما يقولون ولا يفعل شئ بتاتا وقبل ان يرحلوا من تلك الشقة بثلاثة ايام كانت المرأه مرتدية ملابسها وجلست لكى ترتدى حذائها لتجد فجأة قطة تخرج من الكنبة بجانبها لتدخل الى الارض وتختفى فيها وحينها كانت اول مره لها تخاف لدرجة الانهيار ربما لانها اصلا تكره القطط ولهول المفاجأه وبعد هذا الحادث بأسبوع قد ظهر أثار ما حدث مع المرأه عليها فقد كان نصف شعرها ابيض من اثر الصدمه حيث ذهبت الى طبيب وقد شخص حالتها بانها صدمة عصبية حادة أدت لبياض شعرها
وحينما اتى يوم رحيلهم فى فجر ذلك اليوم لم تظهر الشمس ولكن المرأه كانت مستيقظة فى ذلك الوقت تصلى ثم قامت بالجلوس بجانب زوجها والذى كان مستيقظا باكرا واذ فجأة يجدوا الستارة التى امامهم تتحرك مع الرياح وتتوقف وهنا حدث شئ غريب حيث ان المرأه شعرت بأن هناك صوت لشخص يجرى ويلتف حولهم حول السرير عدة مرات بدون ان يتوقف وحينها لم ترفع رأسها حتى قام زوجها بالصراخ مرة واحدة : ” انتى سامعة ؟ ” حينها ردت عليه وقالت له : ” المجانين بيسمعوا كتير ” وفى ذلك الحين قفز زوجها واخذ بالاعتراف بان زوجته غير مجنونه وانه كان يرى ويسمع اكثر من ذلك ولكنه خاف ان يخبر زوجته ولكنه لم يقم باجابتها عن سبب جلب كتب السحر ولا ذلك الدولاب القديم المريب وحينها اخذ بالاعتذار لزوجته وقال لها انه منبهر بصمودها الشديد .
وحين تركوا تلك الشقة الملعونة وتلك المنطقة الملعونه قام باعادة الكتب الى بيت والدته حيث دفنتها الزوجه في حديقة هذا المنزل وقد هدأت أمورهم عما كانت كثيرا ولكن ظل ذلك الزوج على حاله بتصرفاته وتعاملاته الغريبه حيث انه حتى لا يشعر زوجته بانها موجودة فى حياته من الاساس رغم كل ما فعلته من اجله وتضحياتها له والتى لا يعلمها الا الله الواحد القهار العليم القدير وقد بدأت المرأه بالاهتمام بحياتها والبحث عن عمل لها حتى وجدت عمل مدخلة بيانات من منزلها عن طريق الانترنت وحينها هدأت حياتهم بحمد وفضل الله ولم تعد ترى تلك الزوجه اى شئ مريب او غريب تقريبا ولكن قام زوجها بخياناتها وهذا معلوم نهايته وهو الانفصال بعد عشرة وزواج حوالى سبعة سنوات بدأ الزوج حياته مع زوجته بثلاثون جنيه ليخرج من حياته بستة ملايين جنيه فهو الآن يراها تذكره بالفقر وايامه وانها كانت متخلفه وهذا لانها كانت ” واحدة بتصلى ولابسة واسع واسود ” واخذ ذلك الرجل يتفاخر بما فعله مع تلك المرأه بعدة قضايا غير حقيقية بالمره ومن ضمن تلك القضايا انها غير ذات اهلية ومعوقة ذهنيا وهذا لانها تقوم بمتابعة الكارتون بدلا من الافلام العربى على سبيل المثال وقام بعمل محاضر كيدية ورشاوى في الاقسام لكى يقوموا بفضحها وسط السكن لدى اهلها ولم يكن بيد تلك المرأه شئ حيث ان والدها رجل عجوز ومريض قد قارب السبعين من عمره واخيها الوحيد هو معاق وكان ذلك الرجل الوضيع دائما يهدد تلك المرأه بأبيها وأخيها وحينها قامت تلك المرأه بتركه لله عز وجل فهو اقوى وهو خير منتقم وحسبنا الله ونعم الوكيل وحينها انتبهت تلك المرأه لحياتها وعملها واصبحت تلك المحاضر الكيدية التى يقوم بها هذا الرجل شيئا عاديا جدا بالنسبة لتلك المرأه التى استحملته كثيرا فقد كانت تدفع ضعف رشوته ليتم تقطيع تلك المحاضر امامها ولكن هيهات ان الله لبالمرصاد وقد رأت مره رؤية عجيبة بثعبان ابيض يقوم باللف حولها ويخرج من جسدها دون ان يؤذيها حتى فزعت مفسرة تلك الرؤيا والتى اخبرتها ان ذلك تفسيره ان هناك سحر بعدم الانجاب لها والمرأه تعلم من قام به ولا تعلم هل تلك القلوب التى تقوم بفعل ذلك هى قلوب بشر ام ماذا ابسبب الحقد يقوم الناس بفعل شئ سئ كهذا يؤدى الى الشرك بالله والعياذ بالله .
طليقها الان يرقد دون حراك فى منزله وهنا تتركه زوجته الجديدة لقد كان يخون زوجته مع تلك المرأه ويبعث لزوجته ايميل به رؤيا قديمه له ان زوجته فى مسجد كبير وتقرأ القرآن الكريم بصوت جميل يحبه كل من فى المسجد وهنا يأتى امام المسجد ليهنئ المرأه ويقول لطليقها اتق اللى فيها وفى نهاية الأيميل رجاء بعدم دعائي عليه .
لقد عوض الله تلك المرأه بزوج محترم وتنتظر مولودها الاول بفارغ الصبر وقد من الله عليها بمصنع صغير ومكتب لها فى عملها بحمد الله وهنا قامت تلك المرأه بالاعتراف بفضل الله عز وجل وماذا يحدث حينما نصبر على المكاره وقد كان ذلك هو التفسير لرؤياه سبحانك يا الله سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم , وقد علمت المرأه بسر تحملها فى كل الحالات لما رأته عندما رأت رؤيا لسيدة تريدها أن تقوم بشراء ايتين منها بعشرون جنيه وهنا اعطتها تلك المرأه النقود وتلت عليها اخر ايتين فى سورة ابراهيم وتفسير ذلك من وجهة نظر تلك السيدة ان من يرى أى آية من سورة ابراهيم هو إنسان تخشاه الجن
( لِيَجْزِي اللَّهُ كُلَّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ
هَذَا بَلاغٌ لِّلنَّاسِ وَلِيُنذَرُواْ بِهِ وَلِيَعْلَمُواْ أَنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ )
وبالطبع الله تعالى اعلى واعلم وقد اتيت لكم بتلك القصة لكى اسردها عليكم ليس اكثر وبالطبع لك الحق فى تصديق ذلك او لا فبالنسبة لى انا لا اصدق كل تلك الحكايات فمن كان فى معية الله ويخشى ويخاف من الله جل وعلا اخاف الله منه كل المخلوقات السيئه او اى مخلوق اراد بك السوء فعليك اخى المسلم واختى المسلمه ان تؤمنوا بقلوبكم وعقولكم واجسادكم وان شاء الله لا يحدث لكم مثل ما حدث لتلك المرأه فأنت فى ذلك الوقت تكون فى معية الله وفى حماية الله عز وجل من كل شئ

 2,787 اجمالى المشاهدات,  779 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 2

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading

ادب نسائي

امرأة بلا شرف ورجل بلا نخوة

Published

on

By

4.2
(5)

وقت القراءة المقدر: 14 دقيقة (دقائق)

🌷قصة واقعيه وعجيبه جدا🌷
أجبرتنى أسرتى على الزواج من ابن عمى رغم أننى لم أوافق عليه، وكان أكبر منى بـ21 سنة، وأنجبت منه أطفالنا، وحاولت أن أغير حياتنا الروتينية، لكنه كان رجل تقليدى لا يرعى حقوقى، يذهب فى الصباح إلى عمله ويعود يتناول العشاء ويذهب إلى الفراش، وكأننى غير موجودة.”حتي كنت اتنزهه له وانتظره ولا يحس بي ولا ينظر اليا


” لم يعبأ زوجى بحقوقى الشرعية، وكان يلبى احتياجات المنزل من المال فقط، حتى ضاقت الدنيا بى، وعندما فقدت الأمل، قررت الهرب وأخذت أطفالى وسافرت إلى إحدى المدن الجديدة، وعندما وصلت إلى موقف “الميكروباصات” لم أعرف إلى أين أذهب.”

واقترب منى شاب، وعرض على مساعدتى فى الوصول إلى أى مكان، وأدرك أننى لا أعرف إلى أين أذهب، وأشار عليا بمساعدتى تأجير شقة، وظل يبحث معى طوال النهار لكننا لم نجد، واقترح على أن أذهب معه إلى شقته، وقال إنه سيترك لنا غرفتين بالشقة أنا وأطفالى ويجلس هو بالثالثة، وأمام إصراره وافقت لأننى لم يكن لدى حل آخر .”
: “ذهبنا إلى الشقة وبمجرد وصولنا نزل الشاب للشارع واشترى عشاء وأكل أطفالى وناموا، وبقيت أنا وهو نتجاذب أطراف الحديث، وحكيت له عن قصتى مع زوجى وبدأت الدموع تنساب مع عينى، وحاول التخفيف عنى حتى اخذني النعاس من كتر همومي في نفس المكان لمده قصيره واستيقظت من نومي علي احساس لم.نكمل غدا لان القصه مكتوبه بصفتين الزوجه كتبت وهنكمل باقي كلامها الاول وبعدين نسمع للزوج بقي لانها قصه غريبه جداا فعلا
باقي القصه بعد تفاعل حضراتكم 

امرأة بلا شرف ورجل بلا نخوة.. أغرب جرائم العشق الممنوع.. نيران العشق الحرام تحرق مشاعر الأمومة فتقتل أطفالها وزوجها.. الخيانة بدأت بصينية طعام وانتهت بلقاءات محرمة.. و4 أطفال شهود على خيانة الأم للأب

مواطنون بسطاء، بيوتهم مغلقة على ما تحمله من أسرار ومشكلات، أغلبهم لم يدخل قسم شرطة إلا لاستخراج الأوراق الثبوتية، فجأة يتسلل الشيطان ويتملك من أحدهم، ينسيه نفسه وأقرب الناس إليه، فيستحل ما حرمه الله، وينزلق إلى بئر الرذيلة، وفجأة ينكشف المستور، فتنقلب المودة إلى فضائح والرحمة إلى دماء، وتتحول غرف النوم إلى سلخانات للقتل.

 

عشرات من قصص العشق الممنوع انتهت بجرائم قتل، تأثر بعضها بمواد الدراما وخاصة التركية، فانتهت بحوادث أغرب من الخيال، تتعارض مع الفطرة السليمة، وتهدم بنيان الأسرة والمجتمع.

 سجلت محاضر الشرطة العديد من حوادث القتل، التى ارتكبت بسبب “العشق الممنوع”، الذى قاد المتهمين للقتل والدم انتصاراً للشهوة، وتبدل فيها الحب إلى كراهية تنشر نيرانها لتحرق كل أطرافها.

 فى هذا الملف، نعرض أغرب حوادث العشق الممنوع التى تخلى أطرافها عن مبادئ الفطرة السليمة، فتخلت فيها المرأة عن شرفها وتنازل فيها الرجل عن نخوته، وتعارضت تفاصيلها مع منطق العلاقات بين الأزواج والمحبين وانتهت بأبشع الجرائم التى تحولت فيها اليد الحانية إلى يد تقتل وتحرق وتنشر الفساد والرذيلة.

  نيران العشق الحرام تحرق مشاعر الأمومة

 

 لا يتخيل بشر أن تحرق أم أبنائها الأربعة انتصارا لشهوتها وثمنا لخيانتها، لكن بئر الخيانة الذى سقطت فيه الزوجة أعماها وقتل فيها مشاعر الأمومة.

 بدأت المأساة بقصة الشاب الصعيدى الذى أتى إلى القاهرة من محافظة المنيا للقاهرة، بحثًا عن لقمة العيش، فاجتهد حتى حصل على وظيفة حكومية وتدرج فيها، وأصبح يشغل منصبًا قياديًا، فاشترى أراضى ومنازل فى منطقة المطرية، وبدأت أسرته تلح عليه لزواج.

 استجاب الشاب وقرر الارتباط بابنة خاله، وأنجب منها 4 أولاد بنتين 13 سنة و11 سنة وولدين 9 سنوات و7 سنوات.

 استمر الزوج فى كفاحه، وحرص على تلبية كل متطلبات أسرته، ولكن بدأت مشاعر الشك تتسلل إليه، خاصة مع امتناع زوجته عنه وحرمانه من حقوقه الشرعية، حتى عثر الزوج على خطابات غرامية بين زوجته وزميلها فى العمل، تؤكد وجود علاقة محرمة بينهما.

 لم يكن الزوج يتوقع أن تصل هذه العلاقة إلى حد استغلال زوجته لغيابه عن العمل، واستقبالها لعشيقها فى منزله وعلى سريره قبل أن يعود الصغار من المدرسة، بل وأن يصل الأمر إلى تهديدها لأطفالها بالقتل إذا أخبروا والدهم عندما شاهدوا الرجل الغريب معها فى الشقة .

 

حالة من الجنون أصابت الرجل، فجمع أشقاء زوجته وعرض عليهم الأمر قبل طلاقها، ولكنها صرخت فى وجهه نافية كل ما ساقه من أدلة، وتبرأت حتى مما كتبته بيديها.

 

حاول أشقاء الزوجة إقناع زوجها بالعدول عن فكرة الطلاق، فاستسلم للأمر الواقع، بعدما طمأنته الزوجة ووعدته بأنها ستكون زوجة مثالية، ولكنها كانت تخطط لشىء آخر، حيث قررت الزوجة الانتقام من الجميع حتى أبنائها الصغار.

 تفاصيل الجريمة كشفها محضر حمل رقم 10170 إدارى المطرية، بعدما قررت الزوجة إضرام النيران فى شقة الزوجية والتخلص من زوجها وأبنائها الأربعة، بينما وقفت تشاهد النيران تلتهم فلذات كبدها وبراءة الأطفال فى عينيها.

 وقال شقيق القتيل، لـ”اليوم السابع”، اتصلت بأخى يوم الحادث فردت علىَّ زوجته، وقالت لى إن شقيقى سيتصل بى بعد 10 دقائق، ثم وجدت أخى يتصل بعد ربع ساعة ، ووجدت زوجته هى التى تحدثنى من هاتفه وتؤكد أن شقيقى مات، فأسرعت إلى شقة أخى، حيث وجدت سيارات الإسعاف تجوب المنطقة وسط صراخ وذهول الأهالى والجيران، الذين أكدوا أن شقيقى وأولاده الأربعة ماتوا حرقًا داخل الشقة “.

 وأضاف : “كانت زوجة شقيقى تراقب المشهد من بعيد أثناء الحريق، دون أن يشك أحد فى أنها وراء الحادث، وتم القبض على الزوجة وأحالتها النيابة إلى محكمة الجنايات”.

   الزوجان إيد واحدة ضد العشيق

  تعودنا كصحفيين حوادث أن نكتب أخبارا من نوعية: “زوجة وعشيقها يقتلان الزوج” أو “زوج يقتل الزوجة والعشيق”، لكن فى هذا الحادث اختلف الأمر، حيث اتفقت الزوجة وزوجها على قتل العشيق.

 بدأت القصة عندما تعرفت سيدة على عامل مغترب يسكن فى غرفة بجوار شقتها بمصر القديمة، ونشأت بينهما علاقة آثمة، وكانت تستغل ذهاب الزوج للعمل وتستقبل عشيقها على فراش الزوجية، وفجأة قررت أن تنهى هذه العلاقة، لكن العشيق رفض، وهددها بصور تجمعهما فى أوضاع مخلة.

 

 لم تجد الزوجة وسيلة للتخلص من تهديدات العشيق إلا بالاعتراف لزوجها بهذه العلاقة، وتأكدت أن شخصية الزوج لن تجعله يحرك ساكناً تجاه ما حدث.

 قال الزوج ببرود لزوجته التى اعترفت بخيانتها: “يعنى هنعمل إيه.. فقالت له الزوجة نقتله، فوافق الزوج ورتب مع زوجته لقتل العشيق”.

 لم يكن هذا المشهد جزءا من مسلسل تركى، ولكنه قصة واقعية سجلها محضر بقسم شرطة مصر القديمة، بأقوال الزوجين بعدما تم اكتشاف جريمة القتل التى قاما بها، وانكشفت الجريمة عندما توجه عامل رخام إلى غرفة شقيقه الذى يبلغ من العمر 37 عاما، ويقطن بمفرده بمصر القديمة، بعدما فشل فى التوصل إليه على مدار 3 أيام، كرر فيها الاتصال به أكثر من 1500 مرة، فوجده غارقاً فى دمائه وقد فارق الحياة منذ 3 أيام.

 أسرع العامل إلى قسم شرطة مصر القديمة، ولم يتهم أحداً بارتكاب الحادث، فقام رجال المباحث بتفتيش محتويات الغرفة والبحث فى جميع الأسباب، حتى توصلوا لمعلومات عن سيدة كانت تظهر برفقة القتيل، وتم القبض على الزوجة التى انهارت واعترفت بتفاصيل الجريمة.

 

كانت الزوجة شغوفة بمشاهدة المسلسلات التركى، وتقمصت دور البطلة فى مسلسل “العشق الممنوع”، واستمرت علاقتها بالقتيل عدة أشهر.

 

واعترفت الزوجة قائلة : تزوجت من رجل طيب، يكبرنى بـ 10 سنوات، ولكن يبدو وكأنه يزيد عن عمرى بعشرات السنين، وكان بارد الأعصاب، فدبت الخلافات بيننا.”

 وتابعت : ” تعرفت على جارنا الذى جاء من الصعيد للعمل بالقاهرة، كنت أقابله بالصدفة فى الطريق، حتى بدأ يتحدث معى، وذات مرة عرضت عليه بعض الأكل باعتبارنا جيران فرفض، لكننى ألحيت، ومع موافقته قررت أن أوصل الأكل بنفسى حتى غرفته، ومن هنا بدأت علاقتى به، ووصلت إلى أقصى ما يدور بين رجل وامرأة .”

 وأضافت : ” بعد انتهاء نزواتى معه كنت أحتقر نفسى، وقررت أقطع علاقتى به، إلا أنه رفض، وهددنى بصور على هاتفه المحمول تجمعنى أنا وهو على سرير واحد

وعن تفاصيل الجريمة، أشارت الزوجة قائلة : “شعرت بالحيرة، وبدأ زوجى يشك فى الأمر، فاعترفت له بكل شىء، وبهدوء أعصاب قال لى: “طيب نعمل إيه”، واقترحت عليه قتل عشيقى، وبالفعل رسمنا سيناريو الجريمة، حيث اتصلت بعشيقى وطلبت منه قضاء ليلة معه، ثم فاجأته وضربته بـ”شاكوش” على رأسه، فسقط، وأسرعت وفتحت الباب لزوجى، فدخل وأحضر سكيناً ذبحه بها، ثم أخذنا هاتفه وحطمناه لنتخلص من الصور، ومسحنا أيدينا من الدماء، واستكملنا حياتنا فى اطمئنان، بعد أن استبعدنا أن تصل إلينا يد الأمن، ولكن حدث ما لم نكن نتوقعه وسقطنا فى قبضة الداخلية.” الأطفال الأربعة شهود الخيانة والقتل تزوج ابنة عمه، وكان على يقين من أنها أكثر من سيحفظ ماله وعرضه، رغم فارق السن بينهما، وحلم بإنجاب أطفال يحملون اسمه، وسعى بعد الزواج على لقمة العيش بكل جهده ليوفر لها ولأبنائه كل ما يطلبونه . لم يكن تاجر الفاكهة يعلم أن زوجته التى استأمنها على عرضه ستلوث شرفه، وأن السجن سيكون نهاية زواجه وأحلامه، بعدما سلمت نفسها لعشيق نسيت معه أمومتها وأمانتها، فقتله الزوج وأبقى على الزوجة بعد توسل أطفالها. اليوم السابع، التقت الزوج ليحكى قصته، قائلاً: “عندى 58 سنة وباشتغل بائع فاكهة، قصتى بدأت منذ 11 سنة، عندما تزوجت ابنة عمى 37 سنة، لكن فارق السن كان زى الصداع نغص علينا حياتنا.” ويكمل الزوج قائلا : “زوجتى كانت تتمرد على باستمرار، تقلد الفنانات وتشترى أفخم الثياب، ولا تراعى تعبى بعدما أعود للبيت منهكا بعد يوم عمل شاق لأوفر لها ولأبنائنا الأربعة متطلبات الحياة.” وتابع : “ازدادت الخلافات بيننا وأصبح البيت حلبة صراع، لا تتوقف فيه أصوات “الخناق”، ولا يتوقف معها بكاء الأطفال، وكانت زوجتى تهدد دائما بترك المنزل لكنى لم أعبأ بهذه التهديدات.” وأضاف الزوج : “استيقظت ذات يوم، ولم أجد زوجتى وأطفالى، وبحثت عنهم فى كل مكان دون جدوى، ومرت الأيام حتى مضى 8 أشهر على غيابهم ولا أعلم عنهم شيئا.” تنهد الزوج وهو يتذكر هذا اليوم الذى تلوثت فيه يده بالدماء وقال : ” فى أحد الأيام تلقيت اتصالا هاتفيا من إحدى بناتى، أكدت لى أنهم موجودين فى شقة بإحدى المدن الجديدة، ملك شاب غريب عمره 24 سنة ويعمل ميكانيكى، وأكدت لى ابنتى بأن هذا الشاب الذى يصغر زوجتى بـ13 سنة، يدخل بالزوجة يوميا فى غرفة النوم ويعاشرها معاشرة الأزواج”. ويكمل وقد ارتجف جسده : “كانت مكالمة ابنتى كالصاعقة، وأخذت منها العنوان وتوجهت إلى الشقة التى يقيمون فيها، ومعى “مطواة”، والدم يغلى فى عروقى، ونويت تقطيع زوجتى وعشيقها .” وأضاف : “وصلت إلى الشقة وطرقت الباب وفتح لى الميكانيكى، وجرى بمجرد رؤيتى مسرعا إلى غرفة النوم للاحتماء بها، لكنى أسرعت خلفه وعاجلته بطعنه فى رقبته، ثم ذبحته وانهلت عليه طعنا بالمطواة دون أن أشعر بنفسى، ثم جردته من ملابسه وحاولت قطع عضوه الذكرى، لكن ابنتى ارتمت فى حضنى وطلبت منى أن اكتفى بهذا القدر وأهرب قبل وصول الشرطة.” واستكمل حديثه: “استجبت لدموع ابنتى، واستدرت نحو زوجتى الخائنة وأشهرت فى وجهها المطواة محاولا قتلها، ولكن صرخ أصغر أطفالى وطلب منى ألا أقتلها، وارتمى الطفل على قدمى وقبلها مطالبا الصفح عنها.” وأضاف الزوج : “أشفقت على أطفالى ولم أقتل زوجتى، وشعرت بالراحة النفسية بعدما قتلت هذا الكلب الذى دمر حياتى وأخذت زوجتى الخائنة وأطفالى وعدنا إلى منزلنا، ولكن انبعثت رائحة كريهة من شقة العشيق واكتشفت الشرطة الجريمة، بعدما وجدت أوراقا تخص زوجتى بالشقة، فداهمت منزلنا وألقت القبض علينا.” وقال الزوج: “أنا غير نادم على قتل العشيق، ولكنى نادم لأننى لم أقتل زوجتى الخائنة، واستجبت لتوسلات أطفالى، وتركتها تموت كل لحظة أمام أطفالها، لا تستطيع أن ترفع عينها فى أعينهم، بعدما كانوا شهودا على خيانتها”. التقطت الزوجة خيط الحديث، حيث قال لـ”اليوم السابع” محاولة ارتداء ثوب الضحية: “أجبرتنى أسرتى على الزواج من ابن عمى رغم أننى لم أوافق عليه، وكان أكبر منى بـ21 سنة، وأنجبت منه أطفالنا، وحاولت أن أغير حياتنا الروتينية، لكنه كان رجل تقليدى لا يرعى حقوقى، يذهب فى الصباح إلى عمله ويعود يتناول العشاء ويذهب إلى الفراش، وكأننى غير موجودة.” وتابعت الزوجة : ” لم يعبأ زوجى بحقوقى الشرعية، وكان يلبى احتياجات المنزل من المال فقط، حتى ضاقت الدنيا بى، وعندما فقدت الأمل، قررت الهرب وأخذت أطفالى وسافرت إلى إحدى المدن الجديدة، وعندما وصلت إلى موقف “الميكروباصات” لم أعرف إلى أين أذهب.” وتابعت : “اقترب منى شاب، وعرض على مساعدتى فى الوصول إلى أى مكان، وأدرك أننى لا أعرف إلى أين أذهب، وأشار عليا بمساعدتى تأجير شقة، وظل يبحث معى طوال النهار لكننا لم نجد، واقترح على أن أذهب معه إلى شقته، وقال إنه سيترك لنا غرفتين بالشقة أنا وأطفالى ويجلس هو بالثالثة، وأمام إصراره وافقت لأننى لم يكن لدى حل آخر .” تكمل الزوجة تفاصيل الخيانة قائلة : “ذهبنا إلى الشقة وبمجرد وصولنا نزل الشاب للشارع واشترى عشاء وأكل أطفالى وناموا، وبقيت أنا وهو نتجاذب أطراف الحديث، وحكيت له عن قصتى مع زوجى وبدأت الدموع تنساب مع عينى، وحاول التخفيف عنى حتى انتهى الأمر بمعاشرتى.” وأضافت : “عشت مع هذا الشاب داخل الشقة وفى حجرة واحدة يعاملنى كزوجته، وهددت أطفالى بالقتل إذا تحدثوا عن شىء، ولم أتوقع أن تتصل ابنتى بوالدها وتفضح أمرى.” وفى نهاية حديثها قالت : “أعترف بأننى أخطأت، لكن إهمال زوجى لى هو ما أوصلنا لهذه النهاية، حاولت أصبر عليه لكن أنا ست وللصبر حدود .” خبير أمنى: المسلسلات التركى والمخدرات والنت ثالوث العلاقات المحرمة تحدث اللواء دكتور علاء عبد المجيد الخبير الأمنى عن أسباب جرائم العشق الممنوع التى بدأت تظهر على السطح والتى تخالف ما عهدناه من فطرة البشر، مؤكدا أن هذه الحوادث تزايدت فى الآونة الأخيرة تقليداً لأعمال الدراما خاصة التركية، التى تتضمن مشاهد عن الخيانة. وأضاف “الخبير الأمنى”، أن توغل وسائل التواصل الاجتماعى واحتلالها جزءا كبيرا من حياة الناس وأوقاتهم، ساعد على انتشار هذه الجرائم . وأضاف : “الكثيرون أصبحوا يقيمون علاقات فى الواقع الافتراضى، وكثير من الجرائم تبدأ بحديث على “الشات” بين سيدة ورجل، ويتطور للعلاقات الخاصة، فضلاً عن انتشار المخدرات . وأوضح الخبير الأمنى أن الخلافات الزوجية تجعل بعض الزوجات يلجأن للخيانة، خاصة أن هناك رجال يرفضون طلب الزوجة للطلاق ويماطلون فى المحاكم، فتلجأ الزوجة أحيانا للخيانة انتقاما من الزوج ومن إهماله لها . وأوصى الخبير الأمنى بضرورة مراجعة تصرفاتنا وعلاقاتنا والعودة لقيمنا وأخلاقنا ومحاربة المخدرات.

Advertisement

 9,987 اجمالى المشاهدات,  810 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.2 / 5. عدد الأصوات: 5

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Continue Reading
روايات مصرية29 دقيقة ago

قصة دخان قبر كاملة للكاتب مصطفي مجدي

روايات مصرية50 دقيقة ago

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء الثامن

روايات مصرية3 ساعات ago

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء التاسع

روايات مصرية4 ساعات ago

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء العاشر

قصص اسلامية4 ساعات ago

الراعى واليهودى المشكك ف القراءن

قصة و عبرة5 ساعات ago

عزمت اهلى على الغداء فماذا فعلت زوجتى

قصص حدثت بالفعل6 ساعات ago

قصة حدثت بالفعل : زوجان يصران على الطلاق

قصة و عبرة7 ساعات ago

قصة تبكى من اجلها :مفيش امل انى اخلف تانى

اجتماعيات8 ساعات ago

كيف تتفادى الانبهار الوهمي بشخص وتعجب به بعقلانية؟

أشعار وخواطر10 ساعات ago

السند مش ببقى أخ

قصة و عبرة10 ساعات ago

أراد أحد الأمراء أن يتزوج فماذا فعل

قصص اسلامية11 ساعة ago

أعظم موتى في تاريخ البشرية

فضفضة رييل ستورى12 ساعة ago

زوجي يخونني مع جارتي

ادب نسائي13 ساعة ago

قصة حامل ليلة الزفاف

شهر رمضان15 ساعة ago

عدد المشركين في غزوة بدر

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص حدثت بالفعل3 أشهر ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص متنوعة3 أشهر ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي4 أشهر ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي4 أشهر ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصرية4 أشهر ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصرية4 أشهر ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

ادب نسائي4 أشهر ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة4 أشهر ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

روايات مصرية4 أشهر ago

رواية براءتي الجزء الحادى عشر بقلم كوكي سامح #11

ادب نسائي4 أشهر ago

تابع رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية السم فى العسل بقلم كوكى سامح

قصص الإثارة4 أشهر ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

Facebook

Trending-ترندينغ