Connect with us

قصص الإثارة

قصة ميرفت والعشيق

Published

on

0
(0)

وقت القراءة المقدر: 45 دقيقة (دقائق)

#قصة_حولوني_لشيطان

ايوه ياميرفت انتي متأكده ان جوزك في الشغل ومش جاي في الطريق احسن يكبس علينا؟-ايوه في الشغل اخلص وبص قدامك-انا دخلت الشارع انهي بيت عشان البيوت كلها شبه بعضها-انا شيفاك متبصش حوااليك عشان محدش يشك لما تقرب هقولك تدخل انهي بيت-لبستي الطقم اللي قولتلك عليهبضحكة مثيره -اه بس تحت الروب. ادخل في الباب اللي جاي ومتبصش حواليك اطلع الدور التالت هتلاقيني سيبالك الباب مفتوح

دخل العشيق مدخل البيت وواضح علي ملامحه الاستثاره اما في شقة الاستاذ نبيل زوج ميرفت واقفه ميرفت قدام المرايه بتتهيأ للقاء محرم هيجمعها بعشيقها بعد دقايق واقفه قدام المرايه بكامل انوثتها وزينتها في محاولات لتتجمل اكثر

علي سلم المنزل وفي الدور الثاني قابل عم محمود ذو الخمسين عام العشيق واضح علي ملامحه التوتر

-انت رايح فين يابني

-طالع لقرايبي ف شقة الاستاذ سعيد قصدي نبيل

-.بس الراجل في الشغل مراته بس اللي فوق اطلعله وقت تاني الراجل بيرجع الساعه سته

-لا ماهو. ماهو مستنيني فوق مراحش الشغل بعد اذنك ياحج مش محضر نيابه وبعدين مراته تبقي اختي

عم محمود ساوره الشك في تصرفات العشيق ونزل وهو بيلتفت لورا لحد اما وصل للشارع وقابل شاب ساكن في نفس العماره وسأله

-هو استاذ نبيل اللي ساكن في التالت مراحش الشغل النهارده؟ فيه واحد بيقول طالعله شقته.

عيون الشاب لمعت.

-نتصل باستاذ نبيل لو فوق هيقولنا خلاص ولو مش فوق يبقي اللي ف دماغي صح

في مكتب بسيط يجلس الاستاذ نبيل امامه كمية اوراق كثيره جدا وبيحكي مع صديقه في المكتب المجاور

-انا تعبت والله محدش بيرحم حد والمدير اي شغل مش لاقي حد يعمله يبعتهولي مايعينو موظفين ده حرام. والله لولا الالتزامات ومصاريف العيال كنت شفت شغل تاني غير ده عالاقل احفظ كرامتي من لسانه

-معلهش لازم تتحمل هانعمل ايه ما احنا في الهوا سوا بس برضه المدير مستقصدك لو لقيت شغل احسن شوفو

-دورت كتيير بس ربك ما ارادش والدنيا مبترحمش الغلبان لازم اتحمل عشان مراتي وعيالي ومش مهم بعد كده تعبي

في مكتب بعيد شويه عنهم يهمس موظف لزميله

-الراجل ده عمري ماشفته مرتاح زي مايكون مكتوب عليه الشقا علطول حياته كلها كوارث

يتبعه صوت المدير

-فين نبيل الزفت

بضيق شديد وضحكات من تحت لتحت من زملاء استاذ نبيل يتحرك استاذ نبيل مسرعا ناحية مكتب المدير وكأنه بيحاول يوصل بسرعه قبل مايشتم تاني

-هو انت يازفت مبلاقيش من وراك غير البلاوي بص في الكشف ده وشوف الغلط ده؟؟

-مش. مش انا اللي عملته حضرتك ده اكيد حد من زمايلي ده مش خطي

-ده انت راجل ناقص مفكر يعني لما تكذب هصدقك؟ غور ف داهيه ومخصوملك يومين

-الاستاذ نبيل بصوت مبين وجعه

-ليه بس يافندم ده حتي والله الشغل كتير وانا بعمله ومبتكلمش والخط ده مش خطي صدقني يافندم

-كلمة تاني وهزودلك الخصم وغوور ف داهيه ومش عاجبك الشغل متشتغلش. امشي من وشي

خرج الاستاذ نبيل وواضح علي وجهه علامات التعب والحيره وكأنه مش عارف يعمل ايه مش قادر يتحمل الوضع وف نفس الوقت مجبر

جلس الاستاذ نبيل علي مكتبه وفي عينيه بداية دموع عاوزه تنزل بس كاتمها

يرن هاتف الاستاذ نبيل

-الو يا استاذ نبيل

-ايوه معاك اتفضل

-انت مستني حد في البيت؟

-لا ؟ ليه خير فيه حاجه؟

-فيه واحد طلعلك الشقه وبيقول انك مستنيه فوق

-لا اكيد في شقة تاني مش عندي يافندم

-ياعم بقولك فيه راجل دخل شقتك وجواها دلوقتي انت فوق ولا ف الشغل

جبهة الاستاذ نبيل نزل منها عرق من صعوبة الموقف وبيبلع ريقه ويقول

-لا حضرتك مستحيل انت اكيد غلطان في حاجه

-بقولك ايه اقفل انت شكلك راجل لمؤاخذه أصلا وعارف وساكت انا هاتصرف

الاستاذ نبيل قعد علي الكرسي اللي وراه رجليه مش شيلاه وزمايله بيسألوه

فيه ايه ايه حصل. مالك يا استاذ نبيل

-انا لازم امشي حالا. استرها يااارب

-طب قولنا حصل ايه بس طب نقول ايه للمدير لو سأل عليك

استاذ نبيل مردش وخرج بسرعه لخارج المكتب

في شقة استاذ نبيل استقبلت ميرفت عشيقها باحضان ساخنه وبدايات علاقه محرمه بدأتها ميرفت بكلمة وحشتنيليبدأ العشيق في التمرد………صوت بكاء من غرفه قريبه ويقترب اكثر ليفتح الباب وهي في احضان عشيقها-انا جعان ياماماميرفت تركت عشيقها وجريت ناحية طفل في الخامسه من عمره جسده ضعيف واضح عليه سوء التغذيه لتنهال عليه بصفعات متتاليه وبغضب شديد تقول له-متقولش جعاااان ابوك مش عارف يأكلكم غوور نااام ومتدخلش هنا تاني غير لما اندهلكالطفل بيبكي من وجع الضرب ومن خضته لما شاف راجل غريب في وضع لا يناسب طفلوكأن ميرفت انشالت منها كل مشاعر الامومه زقت الطفل جااامد لبرا وهي بتقوله غور ناام وتغلق الباب لتعود الي احضان عشيقها وكأن شئ لم يكنفي الشارع واقف الشاب اللي كلم الاستاذ نبيل بيكلم اصدقائه عشان يقتحمو شقة الاستاذ نبيلاما الاستاذ نبيل فركب في توكتوك وبيقوله امشي بسرعه ياسطي استرررها يااارب ويطلع الموضوع سوء تفاهم يااارب انا مش حمل صدماتدموع واضحه بدأت تنزل من عيون استاذ نبيل وهو بيحاول يمنعها.بعد دقائق كان الاستاذ نبيل نازل من التوكتوك وعلي وجهه معالم الارتباك لما شاف اكثر من شاب واقفين قدام بيتهواحد من الشباب بص لاستاذ نبيل وبيقوول لصديقه-اهو جه عشان يداري عليها قلتلكم الراجل ده مش تمام محدش صدقني-ياعم ده راجل غلبان مش فاهم حاجه ف حاجه انا حاسس كده والله-ياعم انت اللي غلبان ماهو لازم يعمل كده اومال هيقول بيطلع رجاله للبطل اللي معاه وصوت ضحكات من الشباب -تعالي نروحله عشان نطلع معاه شكلها هتبقي ليله حلوهبيقرب الشباب من استاذ نبيل-تعالي اطلع افتح شقتك عشان الراجل اللي فوق نجيبه-حضرتك اكيد الموضوع فيه سوء تفاهم زوجتي انسانه محنرمه واكيد مش هتعمل كدهاحد الشباب بعصبيه-ماتخلص ياراجل يانجس ولا نطلع نكسرلك الشقه اطلع قدامنا-دموع نزلت من عين استاذ نبيل الموقف صعب عليه بيطعن في شرفه وبيتم اتهامه انه ديوث وبيته علي وشك الخراب وهيتجرع الم الخيانه لو فعلا كلامهم صح،طلع الكل قدام شقة استاذ نبيل واستاذ نبيل بيمد ايده يطلع المفتاح وايده بتترعشاصوات غاضبه من حواليه-ماتخلص وتفتح هاتقعد اليوم كله بتطلع المفتاح من جيبك ماخلاص عرفنا انك راجل قرنيضحكات من الشباب اللي واقفين وواحد منهم ضرب استاذ نبيل بقبضته في ظهره- اخلص يانجس وافتح البابداخل شقة استاذ نبيل الزوجه اتحركت من حضن العشيق اللي شهواته نقلته لعالم خلاه مش حاسس بالعالم الخارجي مفوقوش غير ميرفت بتزقه وهي بتلطم وتقوول يلهووووي سامع الصوت اللي برا شكله قدام شقتي وهي اللي هتتفتح

في هذه اللحظه فتح استاذ نبيل شقته وقبل مايدخل هو انطلق الشباب الغاضب ملأ الشقه و……..الحلقه الثانيه-استاذ نبيل بيجري ورا الشباب وقلبه مقبوض والشباب قدامه هجمو علي غرفة نومه-مراته قاعده لوحدها وبتصرخ في الشباب اييه اللي دخلكم هنا يامتخلفين وبتبص لاستاذ نبيل زوجها-انت بتفتح الباب للشباب يدخلو عليا وانا كده ياراجل ياعرهاستاذ نبيل جسمه كله بيترعش من رهبة الموقف ومن جواه بيقول الحمد لله عشان مراته طلعت بريئه وبيته مخربشاحد الشباب جري ناحية شباك غرفة النوم وصرخ فجأه-عشيقها نازل علي الماسوره اهوهصرخت زوجة استاذ نبيل. يخرااااب بيتيوالشباب كله اندفع ناحية الشباك وبدأو يضربو العشيق في ايديهاما استاذ نبيل جري ناحية زوجته وبدأ يخنق فيها وبعض الشباب بيضربوه من ضهره ويقولو-هاتعمل نفسك متعرفش حاجه يانجس جاي تنجسلنا الحاره انت ومراتكضربات علي جسم استاذ نبيل من كل مكان مع شتايم خلت دموعه تنزل بغزاره وحاسس كأنه هيموت من كتر الخنقه والتعبعلي شباك الغرفه كان واحد من الشباب ماسك ماسوره حديد طويله بيضرب ييها العشيق اللي وقع من الدور التالت ونزل غرقان في دمهكل الشباب الموجودين في الشقه بدأو ينزلو لتحت يشوفو العشيق وسحبو معاهم استاذ نبيل واخر واحد طالع من الشقه قفلها بمفتاح استاذ نبيل بعد اما ولع في ستاره جوا الشقهناس كتييره جدا بتضرب العشيق ضرب مبرح وهو يينازع وبيطلع في الروح بعد اما نزل علي دماغه من الدور التالت وبعضهم رابط أستاذ نبيل في كرسي وبعصي غليظه نازلين ييها علي جسده المرهقاستاذ نييل رغم قسوة الضرب اللب نازل علي جسمه بيصرررخ وهو باصص لشقته في الدور التالت اللي طالع منها دخااان كثيف.-ولااااادي طلعو ولااااادي من الشقه والله مالينا ذنبمحدش بيلتفت لصراخه اللي كل صرخه بتعلي عن اللي قبلها وييحاول يفلت ويجري يجيب ولاده من وسط النيران لكنه مربوط باحكاممرات استاذ نبيل واقفه في البلكونه بتصرخ عشان حد يلحقهاناس كتيره واقفه بتبص وتضحك وبعض الستات بتصرخ والست بتطلع علي الشباك بتحاول تنطواستاذ نبيل بيبصلها : طلعي ولادي هيموتو محروقين ادخلي هاتيهمبس كأنه مبيتكلمش ومحدش مهتم بكلامهقبل ماتنط مرات الاستاذ نبيل من البلكونه حصل انفجار غااز خلاها طااارت من الشباك واتخبطت في الحائط المقابل ونزلت ميتهاستاذ نبيل بيصرخ صرخات مستديمه صوته مييتقطعش ولاااااادي ولااااادي ملهمش ذنب. ولااااديكل اهالي المنطقه جريو علي شقة استاذ نبيل يشوفو حل للغاز عشان الشارع كله ميتفحمشواحد منهم بيجري علي محبس الغاز العمومي وقفلو واتصل بالشرطهاحد اهالي المنطقه-لو الشرطه جت وعرفت اللي حصل هاتحبسنا-انا مليش دعوه ياعم انا هامشي-لا تمشي ايه ماهو هيجيبوك كده مفيش غير حل واحد-ايه هو-استاذ نبيل جه من الشغل لقي مراته مع عشيقها رمي العشيق من الشباك وقفل الباب وولع في الشقه واهو يستاهل عشان بيجيب رجاله لمراتهكل اللي واقفين شجعو الفكره وهما بيبصو لاستاذ نبيلاستاذ نبيل في عالم ثاني ساكت وفاقد النطق مبيتكلمش ولا يقول غير ودوني لولادي ملهمش ذنب هي السبباستاذ نبيل واضح انه الصدمه خلته مش حاسس بحاجه حواليهفي بضع دقائق عربيات الاطفاء وعربيات الشرطه ملت المكان وبعد سماع اقوال اهل المنطقة قبضت الشرطه علي استاذ نبيلفي قسم الشرطه وبعد انهاء الاجراءات وتقفيل المحضر تم وضع استاذ نبيل في الحجز الاحتياطي وكان بدأ يفوقصرخاته من الحجز الاحتياطي عاليه جدا-ولادي اتقتلو اقبضو علي اللي قتلووهمانا مقتلتش ولادي وعاوز حقهمده نادر كان نفسه ف لعبه وملحقتش اجيبهاله هاتووولي حق ولادياحد المسجونين يقترب من استاذ نبيل : اقعد ساكت ياجدع انت بدل ما افلقك نصيناستاذ نبيل بحرقه بيكمل صراخه وهو جنب البابالمسجون بغضب مسك أستاذ نبيل بقوه من هدومه وسحبه وسددله لكمه قويهرد استاذ نبيل بلكمه اقوي وكأنه بيعلن تمرده علي استسلامه للحياه ومحاولة تجنبه للمشاكلمجموعه من المساجين اتلمو علي استاذ نبيل ولكمات وركلات متتاليه منهمصوت باب الحجز ببتفتح وكل المساجين رجعت لورا الا استاذ نبيل بيحاول يهاجمهم في محاولات لاسترداد الباقي من كرامته ومحاولات لتفريغ شعوره بالوجعالعسكري والظابط دخلو ومسكو استاذ نبيل كتفوهالظابط : الواد ده شكله كده ناقص ربايه وديه الحبس الانفرادي اسبوعأستاذ نبيل بيحاول برضه يكمل خناقته مع المساجين وبيحاول يفلت من قبضة العسكريالظابط : لا وكمان عامل مبيخافش. دخلوه الاول المكتب عندي وروقوه وبعدها يروح الحبس الانفرادي شهربعد ربع ساعه خرج اتنين عساكر من مكتب الظابط وهما بيجرو وراهم استاذ نبيل واضح انه من كتر الضرب فقد القدره علي الحركه وفي غرفه مظلمه رموه جواها وقفلو الباباستاذ نبيل بصوت ضعيف : طلعووني انا معلمتش لحد حاجه. طلعوني اخد حق ولاديطلعووونيلمدة ثلاث ساعات متواصله واستاذ نبيل بيقول نفس الجملهصوت همس من ورا استاذ نبيل من وسط الظلااام بيقووول :هانطلعك متخافشجسد استاذ نبيل ارتعش لانه مفيش حد في الغرفه غيرهوقف وهو بيصرخ مين اللي هناالصوت جاي من وراه : انا اللي هنطلعك يانبيل انا عارف حصل ايه معاكلف استاذ نبيل بسرعه ناحية الصوت كان واقف قدامه حاجه مش باين منها غير عيوه حمرا. مد استاذ نبيل ايده يحسس علي اللي واقف قدامه حس بشكة ابره في ايده وحس وكأن شئ بارد بيسري في عروقه وتوقف صراخه تمااامافي موعد عشاء المساجين عسكري ماسك طبق فيه اكل بتاع استاذ نبيل ورايح ناحية الزنزانهوقف واتسمر مكانه مكانه وهو قدام باب الزنزانهرمي الاكل وطلع يجررري ناحية مكتب الظابط-الحق ياباااااشا. المسجون اللي اسمه نبيل زنزانته مفتووووحه وهررررربعلي بعد خطوات من قسم الشرطه فيه واحد واقف خلف القسم وبيدل ملابسه وهو بيبص لورا ويضحك ضحكة مخيفه و…… ———————–

الحلقة الثالثة والرابعة

في قسم الشرطة الدنيا مقلوبه اول مره يهرب مسجون من الحبس الانفرادي

الظابط خلي العساكر كلها تفتش في كل مكان حوالين قسم الشرطة وجري علي غرفة الكاميرات

جوا غرفة الكاميرات الظابط مركز جامد مع الكاميرا حركة الاستاذ نبيل طبيعيه جدا لحد قبل موعد عشاء المساجين بدقائق

وقف استاذ نبيل من مكانه ومشي ناحية الباب ومسك الباب بقبضته شد الباب الحديد اللي اتفتح واتكسرت في ايده الاقفال الفولاذ بتاعت الباب

الضابط قاعد مذهول من رهبة الموقف وبيبص باستغراب شديد

استاذ نبيل خرج بكل هدوء وبص للكاميرا وهو بيضحك وبدلا يتسلق الحائط كأنه عنكبوت

الظابط مبيقولش غير كلمة واحده بس

اعوذ بالله من الشيطان الرجيم

استاذ نبيل بدأ يزحف علي حيطان القسم لحد اما وصل للسطح بتاع القسم ومحدش خد باله خالص

الظابط : بسرعه يابني هاتلي كاميرات القسم من ورا هو عند الجزء الخلفي من القسم

واضح جدا في الكاميرا استاذ نبيل وهو بيزحف علي الحيطه وينزل وكأن ده شئ عادي.

الرعب مسك قلب الظابط وهو بيقول الحمد لله انه هرب انا من الاول حاسس ان فيه حاجه غلط

عرق بينزل كتير من الظابط وسرح في تفكير عميق

قطع تفكيره صوت جاي من وراه خلاه نط لفوق ييجي متر من الخضه وبيقوول

-مفيش حد حوالين القسم ياباشا بس فيه ناس بتقول شافت واحد بيجري ناحية الطريق الجديد

الظابط بتردد : طب جهزو قوه يابني هانروح للطريق الجديد

في احد المنازل المهجوره داخل استاذ نبيل لاحدي الغرف المظلمه شكله متبهدل وهدومه مليانه طين

بدأ يقول كلام غير مفهوم ويبص حواليه زي المجنون

علي مقربه منه فيه مكان يقدر ينام فيه

نام استاذ نبيل في المكان حط راسه وفرد جسمه وبدأ يبص للسقف ويضحك شويه وبعدها يبكي ويرجع تضحك وكأنه فقد عقله لحد اما نام

في حارة استاذ نبيل

-الحق يا ابني الدنيا مقلوبه بيقولو نبيل هرب

-وانا مالي ياعم مايهرب ولا يولع

-يابني انت نسيت اننا شهدنا ضده زور يعني ممكن ييجي يعمل قلق هنا

-ياعم ده راجل ملوش لزمه ده بيخاف من خياله تقولي هاييجي يعمل قلق؟

-ماهو مقهور ومتستبعدش اي حاجه وكمان انا اللي ولعت في الستاره وهو شافني قبل اما اقفل الباب بالمفتاح وولاده ماتو انت نسيت؟

-ماتهدا ياعم قولتلك ملوش لزمه ولو فعلا هرب من القسم اخرو هايشوف مكان يستخبي فيه

استاذ نبيل نايم مكانه وشايف في حلمه كابوس مخليه بيئن ويتحرك

استاذ نبيل شايف ابنه في المنام بيقوله

-حرقونا يابابا انا شفت اخويا وهو بيعيط اوي والنار مخلياه بيسيح ويموت

وانا قلت لماما انا جعان دخلتني اوضتي وضربتني عشان الراجل اللي كان معاها شكله زعل مني وحبستني وقفلت بالمفتاح

استاذ نبيل في منامه بيبكي ونازله دموعه وبيكمل الكابوس اللي هو فيه

مراته جت بسرعه علي ابن استاذ نبيل. كانت محروقة وجسمها متكسر كله في الحلم

-امشي من هنا ومتجيش لابوك تاني انت فاهم؟؟ ده هو اللي جاب الناس ولعت فينا

جه من ورا مرات استاذ نبيل واحد دماغه مفلوقه نصين وماسك في ايده حديده وبدأ يضربها بعنف ويصرخ ويقووول انتي السبب

هي بتصرخ وتحاول تجري لكنه بيطاردها بيضربها بعنف وقوه بالحديده علي راسها

ابن الاستاذ نبيل قرب منه ومد ايده الصغيره علي خد استاذ نبيل وقالو

-خلي بالك من نفسك يابابا انا واخويا كويسين خليك طيب زي ما انت يابابا

استاذ نييل صحي مفزوع وبيبص حواليه ومادد ايده كأنه عاوز يحضن ابنه بس بيحضن الهوا

بدأ يبص حواليه باستغراب ويقوول

-انا ايه جابني هنا. انا كنت في السجن ايه المكان ده

هو انا ميت وجزاء لسلبيتي وخوفي جابوني هنا ولا إيه

استاذ نبيل مش مستوعب اي شئ وكأنه مش فاكر اي حاجه ولا عارف أزاي جه هنا

في قسم الشرطه

-احنا قلبنا الدنيا ياباشا وملقيناش حد

الظابط بصوت واطي :.انا عارف انكم مش هتلاقو حد

-بتقول ايه ياباشا؟

-لا. لا مبقولش. بقولكم لازم نلاقيه دي فيها محاكمه لينا

استاذ نبيل خرج من البيت المهجور وبدأ يبص حواليه عشان يفتكر ايه المكان ده وفجأه افتكر. ااااه ده الييت المهجور اللي كنت باجي فيه زمان لما الدنيا تضيق بيا

استاذ نبيل سلك طريق مختصر بيودي لبيته وهو محتار مش عارف يعمل ايه. عاوز يعرف هو اللي حصل ده كان حلم ولا حقيقي

رجليه مسابقة الزمن عشان يوصل للبيت وجواه خيط امل انه يلاقي ولاده ومراته

دخل استاذ نبيل الحاره وعينه علي شقته وقلبه اتقبض الشقه كلها متفحمه من بعيد

يعني كده كل اللي فات مكانش حلم

في شباك المنزل شايف استاذ نبيل شبح طفل في الشباك بيمد ايده ناحيته

والاستاذ نبيل بدون وعي بيبكي بصوت عالي ويجري ناحية المنزل

صوت جاي من بعيد بيقول بصوت عاالي. نبيل جه تاني ياجدعان

واحد تاني بيقول حد يكلم الشرطه شكله ناوي علي حكاية

ست بتنادي من بعيد هرب ازاي الراجل النجس ده

دربكه في الشارع وناس كتيييره اتلمت حوالين نبيل اللي مش فاهم في ايه

مستغرب ازاي بعد اما ظلموه بيعملو كده

وسط ذهوله كانت الناس كلها عملت دايره حواليه وفيه شباب منهم ماسكين شوم وسلاح

وكأنهم عارفين كويس انهم ظلموه وخايفين من رد فعله

دايرة من الناس بتتقفل حوالين استاذ نبيل واللي ولع في للشقه ماسك في ايده سكينة مطبخ وبيقرب عشان يمسك ايد استاذ نبيل ويكتفه ويسلمه للشرطه

ايده بتقرب علي أستاذ نبيل اللي من الصدمه مبينطقش وباصص للكل مستغرب

فجأه استاذ نبيل بحركة فجائيه مسك ايد اللي ولع في الستاره وخد من ايده السكينه بحركة سريعه جدا

غرس المطوااه في وركه

الشاب باصص في ملامح استاذ نبيل اللي علطول ملامحه مليانه طيبه وييخاف من خياله. ملامحه بقت وكأنه بلطجي والشر بينط من عينيه

الشاب وقع علي ركبته وهو بيصرخ وبيحاول يدافع عن نفسه ومد ايده يشد هدوم نبيل لكن السكينه كانت اسرع لذراعه تقريبا قطعتله كل اوتاره

اهل المنطقه اللي عاملين دايره حوالين استاذ نبيل ملامحهم مليانه غضب رفعو الشوم والسلاح وتوجهو ناحية استاذ نبيل والشاب المضروب تحتهم بيصرخ من الام تقطع اوتاره

اهل المنطقه بيقربو بس قلقانين وكأن كل واحد فيهم مستني التاني يضرب االاول

استاذ نبيل بصل لهم فجأه وبصوت غير صوته خااالص. قالهم

تحبو اضربكم واحد واحد ولا كلكم مع بعض وختمه بضحكة غرييه

شاب من اللي واقفين رفع الشومه ولسه هاينزل بيها علي راس استاذ نبيل لقوووه طااار لفوق ونزل علي رقبته اللي اتكسرت ولفظ انفاسه في الحال

كل الناس بدأت تهرب واستاذ نييل بيبص عليهم ويضحك مع كل ضحكة كان حد فيهم يقع ويقوم يكمل جري

بص استاذ نبيل للشاب اللي ولع في ستارة المنزل غرقان في دمه ومش قادر يجري ومرعووووب

بضربة بالسكينه من ايد استاذ نييل انهي حياته بعد اما اتغرست السكينه في رقبته

صوت عربيات الشرطه مالي المكان واضح ان حد كلم الشرطه وبلغهم عن مجرم هارب

سارينة الشرطه بتقرب واستاذ نبيل واقف مكانه وبيبص حواليه

الظابط جوا عربية الشرطة بيقول للعساكر. جالي بلاغ انه قتل اتنين حالا. اول ماتشوفوه لو حب يقاوم اضربوه طلقة ف دماغه فاهمين! ؟؟؟

استاذ نييل باصص لشباك منزله وبيبص ويبتسم وصوت عرييات الشرطه بيقرب و……

قصة حولوني لشيطان الحلقة الرابعه

-سيارات الشرطة داخله علي الشارع ونزل منها قوه كبيره

فجأه النور قطع في الحاره كلها وصوت صراخ الاهالي وكأنهم بيستنجدو بالشرطه

العساكر طلعت موبايلاتهم ونورو الكشافات والظابط بصوووت عالي

-بسرعه يابني انا شوفته كان واقف هناك

جري تلات عساكر علي المكان اللي شاورلهم عليه الظابط

-الشارع فاضي يافندم

-ازززااااي انا لسه شايفو قبل مايقطع النور

صوت عالي من شقة في عمارة استاذ نبيل جري عليها الظابط والعساكر ناحية الصراخ

في شقة الراجل اللي شاف عشيق استاذ نبيل واتكلم معاه واقف الراجل الخمسيني وبيقوول

-والله يا استاذ نبيل ماليا ذنب انا شهدت معاهم انك انت اللي ولعت في الشقه عشان لو قلت غير كده هيقتلوني سامحني

مراته بتصزخ بصوت عالي واستاذ نبيل بيقرب من الراجل وبيضحك وبلكمه قويه وقعت الاسنان المتبقيه في فكه ودم كتير نازل من بوئه

عساكر كتيييره بتخبط علي الباب والظابط بيقولهم وسع يابني وبركلة قويه كسر الباب

في شباك المنزل باين استاذ محب وهو بيمسك في الحيطه وباين نصه بس والظابط طلع سلاحه وبدأ يضرب نار من سلاحه ناحية استاذ نبيل

استاذ نبيل اختفي تماما ومتصابش ولا طلقه من اللي ضربهم الظابط وقوات الشرطه بتجري ناحية السطوح بسرررعه

فجأه النور رجع للحاره والضابط واللي معاه واقفين علي السطوح

-ملوش اثر ياباشا كأنه فص ملح وداب

-بصو كويس علي الحيطان واللي يلمحه يضرب في المليان

عساكر كتيييره بتجري في كل اتجاه ملقوش غير ملابس متغرقه دم بالكامل مرميه علي السطح

لكن استاذ نبيل ملوش اثر وكأنه فص ملح وداب

في الحاره عربيات اسعاف كتييره شايله المتكسرين واللي سنانه متكسره وعربيه حاطين فيها جثث الاتنين شباب اللي ماتو

ولوله وصراخ من كل نساء المنطقه وكل البيوت خايفين من عودة استاذ نبيل او عفريته كما يعتقدون

في منزل بسيط من غرفتين مبني من الطين ست عجوزه وف حضنها شاب بيبكي بشدة وهي بتقوله استهدي بالله يابني كل شئ مكتوب

من بين احضانها بيرفع استاذ نبيل راسه وفي عيونه نهر من الدموع وشبه عاري

قتلو ولادي يا امي بسبب مراتي واتهموني في قتلهم ودلوقتي بيحصلي حاجات غريبه افوق مره واحده الاقي نفسي ف مكان تاني

اخر حاجه متذكرها لقيت نفسي شبه عريان وواقف قدام شقتي اللي اتحرقت وناس كتيييره بتقول نبيل اللي قتلهم

ولما بصيت من الشباك لقيت شابين مقتولين

يعني ولادي ماتو وانا بقيت قاتل يا امي

الام دموع بتنزل من عينيها

-انا مكنتش موافقه يانبيل ياولدي علي الجوازه دي

انت مأذي يانبيل ياولدي وحضنته جامد ودموعها بتجري

-مأذي ازاي يا امي قالها نبيل بفضول

-يعني جن لبسك او حد عاملك حاجه

-بس يا امي….

-مفيش بس ياولدي البس ونام وهانروح بكره لشيخ معرفه يقولنا فيك ايه

-نبيل بص لامه وبضحكه مفاجئه وصوته اتغير

-لا مش هانروح مكان ياكلبه

وقام من قدامها وبدأ يجري في البيت

ينط علي الحيطان شوية ويجري في كل اتجاه شويه

الام مذعوره ومرعوبه من المنظر ونبيل مره واحده نط قدامها وعينه ف عينها وهو بيقوولها

-انتي خايفه؟؟؟ احلي حاجه لما تبقي خايفه ف اخر لحظات عمرك ومسكها من رقبتها وهو بيضحك بهستيريه

ام نبيل برد فعل سريع جدا وقبل مايتمكن من خنقها مسكته من راسه ودااااست بقوه وهي بتقرأ اية الكرسي

نبيل بيحاول يفلت منها ويصرخ وهي ماسكه بقوه وكأنها متشبسه بحياة ابنها ومستمره في القراءة

عيون نبيل بدأت سوادها يتحرك في كل اتجاه ويترفع لتحت الجفن

استاذ نبيل وقع مره واحده في الارض مغمي عليه وامه بتحاول تفوقه او تشوفه مغمي عليه ولا مات

فتح استاذ نبيل عينيه وهو بيقول لامه ايه حصل يا امي كنتي بتقولي انت مأذي ومحسيتش بعدها بالدنيا

-متخافش ياولدي بكره هانعرف فيك ايه غير هدومك وادخل نام علي سريري انا مشغله هناك قرآن طول اليوم

في منزل قديم قاعد راجل طاعن في السن وبيتكلم كأنه بيكلم حد بس قاعد لوحده-يعني ايه اللي بتقوله لا اتصرف مينفعش يروحو لحداحنا قبضنا خلاص حق الشغلانهيمسك بخور كتير في ايده ويرميه في نار قدامه ويقووولشمررووووش شمررروووووش ياقاهر الوحوش


الحلقة الخامسه والسادسة

العجوز بيرش بخور كتيير علي النار وصوته باين فيه الغضب

جننوه

البسو امه

اقتلوهم

اهم حاجه بكره ميروحوش لشيوخ

صوت كركبه حواليه وصوت يادوب يتفهم بالعافيه

-منزلهم محمي حوله دائره تمنعنا من الدخول

العجوز بغضب :عشان القرآن اللي مشغلينه. لازم نتصرف اكيد فيه حل

فجأه لمعت عين العجوز وكلم اصحاب الصوت الغامض

-بكره وهو خارج مع امه من البيت اتصرفووو المهم ميروحوش لشيوخ

انصرفوووووو

الصوت اللي مش واضح وكأنه متضايق من كلمة انصرفووو بيقول امرك امرك ويختفي

الشبخ بيرش بخور كتيير علي النار لدرجة انه بيملا الغرفة

ويقوم من مكانه ويدخل غرفة يجيب منها فرخه وبمنتهي القسوه يمسك راسها بين اسنانه ويخلعها ويسكب دمها علي النار

يمسك بريشه منها ويحط الريشه في الدم ويكتب علي ورقه بيضه معاه كلمه واحده ضياااااع

يلف الورقه علي شكل حجاب ومن برا يكتب عليها نبيل

والناحيه التانيه يكتب دماأار

وبسكينه يفتح بطن الفرخة ويحط الحجاب جواها ويدفنها في احدي الغرف اللي طالع منها رائحه نتنه

استاذ نبيل لاول مره ينام نوم عميق وكأنه فاقد الوعي شايف في منامه ولاده الاتنين بيلعبو ف مكان واسع وواحد منهم بيبصله ببراءه

-تعالي معانا يابابا. هنا فيه اكل وحاجات كتيره جميله

اخوه التاني يقرب من وش استاذ نبيل ويمشي ايده علي وشه ويقوله متزعلش علينا يابابا احنا هنا احسن ويمسك الطفل ثمرة فاكهه ويأكلها لباباه اللي دموعه علي خده وببراءة شديده

-طعمها حلو يايابا صح؟ لما تيجي هاخليك تاكل منها كتيير

صحي استاذ نبيل من نومه فجأه وهو بيعيط ويقول

-ااه طعمها حلو اوي ياحبيبي

استاذ نبيل بيبص حواليه اكتشف انه كل ده كان حلم

شفايفه بتمدغ حاجه وكأنه فعلا كان بياكل وطعم الفاكهه دي يين حاسس بيه بجد. حاسس بلمسه علي خده وناحية الشباك حد واقف وبيقووول بلهفه

-اطلع من هنا يابايا روح عند جدتي

بص استاذ نبيل علي مصدر الصوت لقي طيف ابنه واااقف واختفي

النور قطع وصوت القرآن سكت

شباييك وابواب المنزل بتخبط جامد واستاذ نبيل حاسس ان فيه حاجه بتلف حواليه وبتضحك

صرااااخ وبكاء جنبه بالظبط خلاه اتفزع هو ايه بيحصل

صوت خشن جدا من ورااه

-كنت عاوز تروح فين يانبيل هاهاهاها

حس استاذ نبيل بشكة في ضهره وشئ بارد بيسري في عروقه

النور رجع واستاذ نبيل بدأ يبص حواليه ويضحك ومشي ناحية الباب وقبل مايمد ايده يفتحه الباب اتفتح

ودخلت والدة نبيل في ايديها المصحف

قزبته من وش نبيل اللي بيحاول يهاجمها

-كنت حاسه انكم مش هاتسكتو وهاتيجو عشان تاخدوه

نبيل بدأ يتحرك ناحية الشباك عشان يهرب

بقبضة الام المحبه لابنها مسكت ام نبيل هدوم ابنها من ورا وحضنته جاااامد وهي بتبكي وتدعي

-يااااارب انا تعبت عشان اربيه احميييييه يااااارب

لجأتلك يارب تحميه من شرهم احميه واحميني يااارب

استاذ نبيل بيئن بصوت واضح كأنه بيتألم وبيحاول يفلت منها او يضربها بس مش قادر

وعيونه بتلف في كل الاركان وكأنه بيفكر ف حل ملامح وشه بتتغير وراسه بتتهز جااامد

امه بتكمل وهي بتبكي

-ملنااااش غيييرك ياااارب احمينا يارب من شر الانس والجن

وتحضن نبيل جاااامد من ضهره وهو بيحاول يفلت لكنه مش قادر

فجأه جسمه كله ساب وكأنه اغمي عليه وكان هيقع من بين ايديها

لكنها لحقته وحركته لسريره

النور رجع والراديو اشتغل تاني وام نبيل بتبكي وحاضنه اينها جامد كأنها خايفه يروح منها لحد اما نامت جنبه

الصبح جه وام نبيل صحيت وصحت ابنها

-اصحي يابني عشان نروح مشوارنا

-حاضر يا امي هادخل اخد دش ونروح عشان بقالي كذا يوم الميه ملمستش جسمي

-لااااا يانبيل زي ما انت كده الحمام بالذات متدخلوش

قوم البس واغسل وشك من حنفية المطبخ

نفذ نبيل كلام والدته ومسكت في ايديها المصحف وخرجت معاه من الباب وزي مابيقولو قلب الام بيحس ب اي خطر ممكن يحصل لاولادها كانت ماسكه ابنها بايد والمصحف بالايد التانيه

حواليهم حاجات بتخبط تبص ام نبيل متلاقيش حاجه تقووول

احمينا ياااارب

عرفاكم حوالينا بس اهوووه معايا كتاب ربنا

صوت زمجره من حواليها وحاجات بتخبط جامد وكل اما يعدو من جنب بيت شبابيكه تترزع جامد

وصلت ام نبيل وابنها اللي ماشي جنبها خاااايف ومذعووور لبيت الشيخ المبروك وخبطو علي الباب

-اتفضلي ياحاجه ام نبيل ادخلي

وبيبص برا البيت ويقووول

-اعوذ بالله من كل شيطان رجيم

صوت حاجه بتتكسر جااامد برررا بيت الشيخ والشيخ قفل الباب

اتفضلو ادخلو الاوضه دي

في قسم الشرطة الشرطه الدجال داااخل بسرزررعه لمكتب الظابط والعسكري بيمسكه من قفاه

-انت داخل زريبه ياراجل يامجنون. ؟؟ رايح فين انت

-انا داخل ابلغ عن واحد مموت مراته وعياله وقاتل اتنين كمان وهارب منكم وانا عارف مكانه

العسكري والظابط اللي فتح الباب علي الدوشه وسمع الكلام في صوت واااحد

-انت عارف مكان نبيل؟؟

الحلقة السادسه

في قسم الشرطه دربكه جامده وعساكر كتيير بتجري علي سيارات الشرطه

الظابط في كابينة احدي السيارات وبيقوول

-اطلع بسرررعه يابني علي العنوان اللي قالو الراجل الخربان ده

سيارات الشرطه انطلقت وصافرات انذاراتها ماليه المكان وكأنهم رايحين يقبضو علي خليه ارهابيه مش مجرد مجرم هااارب

في منزل الشيخ

بيبص الشيخ حواليه في كل مكان وكأنه شايف حاجه وبيكلم استاذ نبيل

-انت يعني لحد اما روحت القسم واتحبست مكانش حصلك اي حاجه؟

-لا اول مره يحصل ده وانا في الحبس وزي ماقولتلك سمعت صوت وحسيت بعدها بشكه وشئ بارد بيسري في جسمي

-الشئ ده كان ابن ابليس وواضح انه متسلط عليك

-متسلط عليا ازاي ياشيخ

-يعني فيه بني ادم مسلطه عليك بالسحر هو مش جايلك من نفسه

-بس انا مليش اي عداوات ياشيخ انا عايش اقل من حقي مع الناس كلها

-فيه بني ادمين مؤذييين وعشان تفك السحر ده لازم تعرف مين المؤذي وتواجهه

وخلي بالك علطول شغل قرآن لانهم حواليك ومستنيين لي لحظة مناسبه يدخلو جسمك

-هما بينتقمولي ياشيخ هيستفيدو ايه

-مش بينتقمولك يا استاذ. ده بيضيعو مستقبلك لحد دلوقتي نجحو في انهم يخلوك تشيل كذا قضية قتل

-دموووع من عيون استاذ نبيل والله ماقتلت حد وانهمر في وصلة من البكاء الشديد

امه بتبكي وبتحاول تهديه وبتبص للشيخ وتقوله طيب ايه الحل ياشيخ

-هقرأله قرآن يحميه منهم وهنحاول نصرف عنه السحر يس لازم نعرف مين اللي عملو السحر ده مين اللي راح لساحر خبيث عشان يأذي استاذ نييل

سارينة الشرطه ملت المكان والشيخ ووالدة استاذ نييل عرفو اللي فيها

اكيد الشرطه جايه تاخد استاذ نبيل ولو اتحبس ممكن الجن يقتلوه جوا

الشيخ : استخبي يابني بسرعه ف اي اوضه وانا هقولهم انك مش هنا

-لا هما عارفين كل حاجه وجاييين مخصوص ولو قعدت هيخدوك انت وامي

-طب الحل ايه في الكارثه دي مينفعش ياخدوك

-نبيل : انا عارف هعمل ايه متقلقوش عليا. انا بنسبه كبيره بدأت افهم

-الام وهي بتبكي : تفهم ايه يابني

-افهم يا امي ان ضعف الراجل بيدمر حياته. افهم ان الإنسان الضعيف اللي بيحني راسه عشان يعيش مييعرفش يعيش. افهم ان الست اللي متحسش بقوة الراجل اللي معاها بتستبيح تعمل فيه اي شئ وافهم ان الناس بصفه عامه بالنسبالهم الضعيف معندوش احساس ولازم يكملو عليه

-الام. بتحضن ابنها وتبكي. ماتقولش كده ياولدي

طيبتك بتدل علي اصلك وانت احسن منهم

-ده كان زمااان يا امي ايام الناس الطيبين في الزمن ده لو شخصيتي ضعيفه يبقي اموت احسن. ضعفي كان خيانتها ليا. وبسبب خيانتها ليا ولادي ماااتووو

صوت سارينة الشرطه ييقرب

-هااتعمل ايه ياولدي

-بص نييل ناحية الشباك وهو بيقول لامه هستغل الجن قي اني اهرب وطلع يجررري ناحية الشباك وامه بتقوله ارجع يانبيل

الشيخ بيقوله اررررجع ابن ابليس هيتمكن منك

نبيل بيبصلهم وهو واقف علي الشباااك ويقووول. منا عااارف وهو كمان اللي هيوصلني لكل حاجه

وينط من الشباك ويفتح دراعاته وكأنه منتظر يدخل ابن ابليس جسمه

ملامحه بتتغير وبيرفع رااسه لفوق ويبصلهم بنظره مرعبه جوا البيت ويضحك.

وفي زرع ورا البيت بيجري علي ايديه ورجليه وكأنه ذئب

بيجري بسررررعه رهيبه

عربياااات الشرطه وقفت كلها قدام باب البيت وبدون اذن كسرو باب البيت واتملا البيت عساااكر باسلحتهم ومعاهم اوامر لو نييل قاومهم يقتلوه ف الحال

اتفتح الغرفه اللي فيها الشيخ ووالدة نبيل ودخل الظابط علي ملامحه الغضب

-نبييل فييين

-الشيخ :.نبييل مين

-الظابط “.فتش يابني البيت حته حته ويبص للشيخ وهو بيتوعده لو عرف ان نبيل عنده هيحبسه

بعد دقائق من التفتيش

اتجمع العساكر حوالين الظابط

-مفيش حد ياياشا

-يعني الراجل اللي في القسم بيكذب؟ ده انا هنفخ امه

في منزل قريب من قسم الشرطة استاذ نبيل واقف جواا والاذاااان بيأذن

وقت ظهور صوت المؤذن نبيل يقوووول : قولي مين وراك

وقت سكوت المؤذن يطلع صوت مختلف من نبيل. مش هقولك هاهاها

وقت ظهور صوت المؤذن قوووولي مين والا هادخل ييك الجامع خليك في صفي بدل مانأذي بعض

-وقت سكوت المؤذن : لاااا اووووعي تدخل ارجوووك انا مجير عليك ومقدرش اقول اسمه

وقت الظهور صوت المؤذن : اوصفهوووولي لو معرفتش مين قبل ماينتهي الاذان هدخل المسجد

-لااااااااا روحله هو ف قسم الشرطة راجل عجوز ولابس جلابيه قديمه لونها ازرق واسعه اووووعي تدخل المسجد انا مجبر عليك بالسحر

نبيل خرج من جيبه تليفون وطلغ سماعات شغل قرآن وقبل نهاية الاذان حط السماعات في ودانه

اصوات كتييره حواليه جن متسلط بالسحر ف كل مكان حواليه ومانعم صوت القرآن في ودانه من دخول جسمه واستاذ نبيل بيتسحب ناحية باب القسم مستني يشوف الغريب اللي هيخرج وبالقرب من باب قسم الشرطه اختفي نبيل في وسط الزراعات واصوات كتيييره حواااليه. بتهمس. مش هنسيييبك

نبيل بيقووول مش خااايف من حد وحق ولادي هاخده من اي حد انس ولا جن

خرج راجل عجوز من قسم الشرطه بنفس المواصفاات واضح انه خد علقه تمااام علي وشه كدمات وماشي بيعرج وخارج بيجررري بعيد عن القسم

استاذ نيييل مشي وراااه لحد اما وصل باب بيته

الراجل بيبص حواليه واستاذ نبيل بيطلع من جيبه خنجر ويبصله وهو مستخبي

دخل الراجل البيت واستاد نبيل جري ناحية باب البيت وخبط

الساااحر: مين اللي بيخبط

نبيل : افتح انا عاوزك ف حاجه ياحج

خبي استاذ نييل الخنجر ورا ضهره واتحرك الساحر ناحية الباب يفتح يشوف ميين واصوات الجن ف كل مكان بيهمسو لنبيل متدخلللش. مش هنسييبك

فتح الساحر الباب و….

—————–

الحلقه السابعه والاخيرة

الحلقة السابعة

فتح الدجال الباب وف نفس اللحظة انقض عليه الاستاذ نبيل ووقعه في الارض والخنجر علي رقبته وبيقوله

-انت مين ومسلط عليا ابن ابليس لييه

-الدجال: انت اللي مين

-انا نبيل اللي بسبب افعالك لبست قضايا قتل ومستقبلي ضاااع

-نبييل؟ انت. انت ازاي قدرت تيجي وازاي اللي اتعمل مأثرش فيك

-مش مهم انطق عشان قسما بربي كلمه واحده وهفصل راسك عن جسمك

-اهدي اهدي فيه راجل كبير اسمه مسعود هو اللي جه هنا وطلب اني اعمل كل ده

استاذ نبيل بدهشه شدييده نبيل مسعود مين وبغضب اشد ضرب الدجال بقوووه بلكمه مؤلمه

انطق اسمه مسعود مين

-اهدي اهدي اسمه مسعود الأمير

-سرح استاذ نبيل في عالم تاااني

نبيل الامير ده المدير بتاعي اللي كان معذبني في الشغل وكنت متحمل بس ليه هيعمل كده

حاول الدجال يتحرك من تحته ولكن استاذ نييل شد قبضته علي رقبة الدجال

-انت بتكذب عليا مستحيل ده بالذات يعمل كده انا عمري ماضريته

-مش بكذب انا بقولك هو اللي دافعلي فلوس عشان كل ده يحصل معاك

-قوووم حالا وفك عني السحر اللي عملته ولو حد عرف هخلي ايامك سودا نهايتك هتكون علي ايدي

لو محدش عرف هديلك الفلوس اللي انت عاوزها

الدجال بصوت باكي: مش هقدر مش هقدر اصرف السحر لو صرفته هموووت

مسعود طلب مني اسلط عليك اشد انواع الجن ابن ابليس ولو صرفته عنك هيقتلني ارجوووووك ارجووووك شوف حل تاني

-يبقي كده كده هاتموووت لو مقتلكش ابن الجن هقتلك انا

-الدجال : اهدي بس اهدي. فيه حل وسط

هخليهم حواليك بس ميقربوش منك كتييير

وكأن العجوز لمح السماعه اللي في ودن استاذ نبيل وفهم ليه ابن ابليس سايبه عشان القرآن اللي شغال

شد بقوه السماعه من ودنه

استاذ نييل وقف من فوق الدجال وبدأ يتنطط وعينيه تتحول وملامحه باين فيها الغضب وبيبص ناحية الدجال

رفع الدجال ايده في وش استاذ نبيل اللي بيقرب منه

-ارجع يابن ابليس ارجع والا اخذت عقابك

استاذ نبيل بيقرب من الدجال

طلع الدجال من جيبه ميداليه شكلها غريب ورفعها في وش أستاذ نبيل

صرخ ووقع علي الارض وهو بيقوول بصوت بشع

-مازال الاتفاق قائما انزل ميداليتك الملعوونه

ضحك الدجال بضحكة انتصار وحط الميداليه في جيبه وقاام استاذ نبيل من مكانه بسرعه وجري ناحية الباب علي ايديه ورجليه وهو باصص لورا ناحية الدجال نظرة غضب

وهو بيجري اتسحب سلك السماعات واشتغل القرآن بصوت وااضح من سماعة هاتفه

الدجال ارتبك ومسك ماسورة حديده كانت جنبه وجري ناحية نبيل اللي وقف مكانه

الدجال عرف ان ابن ابليس هرب من جسم نبيل وهيواجه نييل دلوقتي

وقبل ماينزل علي راس نبيل بالماسوره

لف نبيل ورمي نفسه بعيد عن ضربة الدجال وقام من مكانه ومسك الدجال من الخلف وبطعنة خنجر في دراعه رمي الدجال الماسوره وحاول يكتم بركان دم انفجر من مكان ضربة الخنجر

الطعنه في دراعك لو منفذتش اللي هقوله هتكون ف رقبتك واي حركة كده ولا كده انا متهم في جريمتين قتل مفيش مانع لو بقو تلاته

-الدجال بيكتم الدم بايد وبيرجع لورا ويقوول

-اهدي اهدي هعمل اللي انت عاوزو بس أهدى

جلس العجوز قدام نبيل وبدأ ينفذ طقوس لمدة عشر دقايق ختمها بكلامه مع نبيل

-انا نفذت طلبك بس ابوس ايدك متقولش لمسعود حاجه ده راجل شراني

-مش هقول لحد بس وديني لو مشيت من هنا وانت عملت اي حاجه مش هيكفيني غير رقبتك

-الدجال بصوت مرتعب بيبص لدراعه اللي بينزف : منا شفت منا شفت يا استاذ نبيل مش هعمل حاجه خلاص بس خلي بالك هيفضلو حواليك وممكن يحاولو يأذوك بس الفرق انك هاتكون واعي بكل حاجه حواليك

اتحرك نبيل وهو سامع صوت همس من كل مكان حواليه

الليل هجم بظلامه المخيف والجو بااارد جداا مفيش حد ماشي في الشارع الا نبيل اللي راح لاقرب مسجد صرااخ حواليه وحاجات بتحاول تمنعه يدخل

بيحس بقبضات ماسكه رجليه لكنه بيقاوم ويكمل لحد اما دخل المسجد

صلي وانهمر في وصلة بكاء طويله

مستغرب ليه كل ده بيحصله بيقول لنفسه

-انا عمري مافكرت اضر حد ليه بيحصلي كده

كل ده عشان كنت بخاف علي زعل الناس وعاوز اعيش؟

لا انا كنت ضعيف مكنتش بخاف علي زعل الناس كنت بخاف من الناس وكان عقابي اقسي عقاب ممكن انسان يتعرضله في يوم من الايام. خيانه وموووت ولادي. واهل الحاره اللي عايش فيها وبحبهم خانوني برضه واستحلو دم ولادي

وصلة بكاء طويله انتهت بنوم استاذ نبيل

في منامه شاف ملاكين جايين ناحيته ولاده الاتنين

-بابا وحشتني يابابا. انا بحبك اوي

-وانت كمان ياحبيبي انا بحبكم وموتكم كسرني

-احنا مموتناش يابابا ما احنا قدامك هنا

بص يابايا الجنينه اللي هناك دي! فيها لعب وفيها اكل جميل اوووي تعالي معانا يابابا انا هوريلك ناس طيبه اوي وبيحبوني

الاب : ببكاء شديد حاااضر ياحبييي انت واحشني متغيبش عني قرب عشان احضنك

قرب الابن من نبيل وهو بيقوله خلي بالك من نفسك يابابا و….

استيقظ نبيل علي صوت مؤذن المسجد

-حد يعيط وهو نايم يابني؟ ارمي حمولك علي الله وقوم اتوضي عشان صلاة الفجر

رد استاذ نبيل : حاضر

اطياف ولاده الاتنين رغم انه صحي بس حواليه شايفهم مستنيين يمسكو ايده وهو رايح يتوضي

في تمام الساعه التاسعه اتحرك نبيل لمكان شغله القديم بخطوات تقيله داخل نبيل علي المبني اللي فيه شغله

الكل بيبص باستغراب وكأنهم شافو عفريت

دخل استاذ نبيل لمكتب المدير اللي مشغول بمكالمه واضح انها مهمه

-متخافيش ياحبيبتي كده كده راح ف داهيه انتي قلقانه ليه بس

-صوت ضحكة من المدير. ياستي انتي اللي قلبك خفيف اهدي بس زي ماقرفتهولك وهو معايا في الشغل هبعته للسجن انا مش قليل متخافيش

لف المدير بالكرسي ناحية الباب وقفل السكه وهو بيقوول

نييل؟ ايه جابك هنا

قصة_حولوني_لشيطان الحلقه الاخيره

مسعود : انت ايه جابك هنا يانبيل قالها بصوت عالي وفيه نبرة غضب

باين علي وشه الذعر ولكنه اتعود علي نبيل الغلبان اللي هيزعقله هيخاف كالعاده

نبيل بكل هدوء مبتسم وبيقرب من استاذ مسعود بعد اما قفل الباب وراه ومسعود بينده علي الناس اللي برا

نبيل: مكافكش انك بهدلتني وكمان ضيعت مستقبلي بالجن والسحر

مسعود : انت بتقول ايه شكلك مخك اتلحس امشي من هنا بدل ما امسح بكرامتك الارض ياغبي وانده الفراش يرميك برا زي الكلاب

نبيل: اهدي علي نفسك يامسعود الاول كنت خايف ترفدني وملاقيش اجيب اكل لعيالي

خلاص عيالي ماتو واللي بينك وبينك اتقطع وجه وقت الحساب كمان

مسعود بينده بصوت عااالي والموظفين دخلو لكن نبيل كانت ايده ف جيبه وطلع خنجره قبل ماحد يقرب

الكل مستغرب نبيل الجبان جاله قلب ازاي يشيل خنجر

قطع نبيل استغرابهم وقال : اللي هيقرب هجيبه نصين بسبب مسعود حياتي اتدمرت وجه وقت الحساب اللي عاوز يتحاسب معاه يقرب

الكل رجع لورا ومسعود في محاوله فاشله حاول يهرب ويجري ولكن قبضة نبيل كانت ماسكاه من هدومه ووقعه عالارض والخنجر فوق رقبته

نبيل : كنت بتكلم مين ياكلب

مسعود : هاتندم عاللي بتعمله ابعد يانبيل انت اكيد فاهم غلط

نبيل : عليا جريمتين قتل وولادي ماتو هاكملهم تلات جرائم قتل لو منطقتش

وغرس اول سن الخنجر في رقبة مسعووود وبدأت نقط دم تنزل بسبب خدش جلده

لو مقولتش كنت بتكلم مين هاغرس الخنجر

مسعود بيتصبب عرق من كل ناحية هقول هقول. متكملش عيالي ملهمش ذنب لو انا وسخ بلاش تيتمهم

-ام مراتك من زمان موصياني عليك باني اقرفك في الشغل عشان تمشي هي بتقول مش مقتنعه بيك كزوج لبنتها

ولما بنتها ماتت شيفاك انت السبب

نبيل: وانت بتساعدها عشان عشيقتك ماهي وسخه زي بنتها او بنتها زيها

مسعود: كانت نزوه حقك عليا. بلاش تتهور وكل حاجه هتتصلح

نبيل فجأه قام من فوق مسعود ومسك ودانه. عينيه بدأت تتحول وبيبص للموظفين ويضحك ويبص لمسعود ويقرب منه ويقوله

-انت اللي خليت الدجال يجبرنا بالسحر ندخل جسم نبيل

بيبص ويضحك ويقعد عالكرسي باسترخاء ويمد رجليه ويقوول

-النهارده النهايه وبصوووت مخييييف يقووول وهو بيلف ناحية موظف بيتسحب من وراه ومعاه حبل عشان يربطه في الكرسي

-من انت حتي تظن انك ستقاوم ابن ابليس

بضربة بكلتا قبضتيه في صدر الموظف يطيره في الهوا وينقض عليه وبضربات متتاليه يفقده الوعي

مسعود وسط اللي بيحصل ووسط هروب الموظفين من المنظر المرعب يجري وفي ثواني يكون في عربيته واتحرك بسرعه

ابن ابليس يطلع منه صوت زئير بغضب شديد وصرخه مرعبه

ويمشي علي الحيطه وينط من الشباك وف ثواني يكون في الشارع بيدور علي مسعود اللي بعد بعربيته عن ابن ابليس

ابن ابليس بيجررري علي ايديه بسرررعه رهيبه ناحية العربيه وكأنه عارف ريحة مسعود وشاممها

مسعود في عربيته طلع تليفونه واتصل بأم مرات استاذ نبيل

-الحقيني حصل كارثه. ياهدير

-خير في ايه وقعت قلبي

-مش هينفع في التليفون قابليني عند الدجال جارك حالا

-فهمني فيه ايه الاول انت رعبتني

-مش وقته خااالص بس نبيل كان هيقتلني دلوقتي قابليني عند الدجال

-ابن ابليس ماشي بسرعه رهيييبه ورا العربيه والكل متجه ناحية بيت الدجال

في قسم الشرطه ست عنايات جارة استاذ نبيل قاعده في مكتب الظابط

-انا اترددت كتير يافندم عشان اجي اقول اللي حصل عشان خايفه من اهل الحته بس مبعرفش انام بسبب اني حاسه بالذنب وبحلم بكوابيس

-انتي متأكده من اللي انتي بتقوليه؟! متاكده ان اهل الحته هما اللي ولعو في شقة نبيل وهما اللي ورا الكوارث دي كلها

-اه وهبعت لحضرتك فيديوهات الحادثة كلها انا جمعتها وصورت حاجات كتيره منها من بلكونتي من اول لحظة لحد اما كان الراجل بيترجاهم ينقذو عياله وهما سابوهم يموتو

-شاف الظابط الفيديوهات ونده علي العسكري

-كل اللي في الفيديوهات دي اقبض عليهم كلهم وبص لعنايات

-وانتي ياست عنايات متخافيش وكمان مش هعرف حد انك جيتي اصلا ولا انك بلغتي عن الجريمة

-عنايات : يعني كده نبيل هياخد براءة؟

-لا هياخد براءة من تهمة قتل عياله بس لسه عليه جريمتين قتل مع سبق الاصرار

-بس ده كان ملبوس هو ملوش ذنب حضرتك

-انا شفت العجب بعيني بس القانون مبيعترفش بالجن ربنا معاه

في منزل الدجال قاعد مسعود وهدير والدجال هدير بتكبي وتولول ياخرررراب بيتي يعني نبيل اللي مبيعرفش يدبح فرخه جايبلك خنجر؟؟ وكمان قولتله عليا؟؟ منك لله يامسعود

مسعود بغضب : انتي السبب ياجلابة المصايب ياريتني ماسمعت كلامك ولو نطقتي بحرف تاني انا اللي هقتلك بسببك كنت هموووت وعيالي هيتيتمو

انفتح الباب فجأه ودخل نبيل اللي بيضحك ويقوله :خايف عيالك يتيتمو؟؟ انا بقا عيالي ماتو

الدجال انتفض من مكانه وطلع من جيبه الميداليه ومدها في وش نبيل

-ارجع يا ابن ابليس والا احرقتك

نبيل بيضحك ويطلع الخنجر انا نبيل مش ابن ابليس وانا اللي هحرقكم كلكم

صرخااات من هدير خلت الاهالي بلغو الشرطه

اما استاذ نبيل فهجم علي مسعود وبدأت مشاجره عنيفه كان بطلها نبيل اللي نجح في انه يشوه وش مسعود بالخنجر وتكسير اسنانه بالكامل

هديير واقفه بتصرخ خايفه من اللي هيحصلها

الدجال واقف في ركن بيقرأ تعاويذ يفك الحمايه اللي عملها مسعود علي نبيل من ابن ابليس

ثواني وكان استاذ نبيل بيتحول لكائن تاني كائن باين علي وشه الغضب وبيقرب من الدجال اللي رفع ميداليته

-اقتل نبيل يابن ابليس

نبيل بيتشنج بالكامل وبيتكلم بصوت مرعب

-ساقتله بعدها ساقتلك نحن لسنا بخدام السحره

رفع ايده لفوق واتكلم بصووت باين منه التكبر

-انا ابن ابليس نحن من حكمنا العالم من قبلكم وجدي من اخرجكم من جنات النعيم

الدجال: انت خادمي الان اقتل نبيل والا احرقتك

صرخه قويه من ابن ابليس ومسك الخنجر بايده وبدأ يقربه من رقبة نبيل

الدجال بيقرب الميداليه : اقتله الان يابن ابليس

-ابن ابليس بيبص بغضب ويقرب الخنجر من رقبة نبيل وعيونه بقت زي الدم

من ورا الدجال ام نبيل اللي دخلت من غير مايحسو كانت بتجري بسرعه رهيبه وكأن شبابها رجعلها ونطت فوق الدجال وقعته علي الارض والميداليه طارت بعيييد تحت رجل نبيل

الدجال بقبضة قويه ضرب الست في فكها ووقف مكانه وخرج من جسم نبيل دخان اسود انطلق ناحية الدجال

بدأ الدجال يطلق صرخات قويه

وشه بيتحول للون الاسود وينكمش جلده وكأن سوائل جسمه بتنقص او بيحترق من الداخل صرخات قويه دليل علي عذاب شديد بيتعرضله الدجال وبعدها وقع من طوله جثة هامده علي وشه علامات سوء الخاتمه

اما نبيل قام من عالارض ومسك خنجره واتجه ناحية هدير

-انتي اللي دمرتي حياتي. سلطتي عليا كلب زي مسعود كرهني في الدنيا مع اني كنت صاين بنتك وبعدها لما بنتك مشيت غلط وخدت جزائها سلطتي عليا اسوأ انواع السحر

-اص. اصل طيب سامحني وانا هعيش خدامتك

اقولك؟؟ هعمل كل اللي تطلبه سيبني اعيش وهعيش خدامتك وتحت رجليك

-نبيل شايف وراها واقف طيف ولاده الاتنين بيبتسمو

سامع صوتهم بيقولو له : يالا عشان تيجي معانا يابابا

بيبتسم استاذ نبيل ويقرب من هدير وبضربة خنجر قويه في قلبها وقعت علي ركبها وابن ابليس جنبها مستني تنازع الموت

روح بنتها لابسه اسود وواضح علي ملامحها اسوأ انواع العذاب واقفه جنبها

هدير شايفه كل ده وبتصرخ وبتمد ايدها لبنتها

-مش عايزه امووووت ودوني مستشفي هاتوب وابقي كويسه الاول

ابن إبليس بيضحك وكأنه بيقولها فات الاوان وبنتها بتبص وتبكي. خرجت روح هدير وشئ شكله مخيف مسك روحها وروح بنتها وهما بيصرخو وطار بيهم

استاذ نييل واقف بيبص لاولاده ويضحك : انا انتقمت من اللي كانو السبب في اللي حصلكم انا خلاص عوضتكم سنين ضعفي

-يالا يابابا قربت تجيلنا هناك كل حاجه حلوه

من ورا نبيل مسعووود وماسك في ايده سكينه غرسها في ضهر نبيل ناحية القلب وبدأ يغرسها بغل اكبر

مسعود: هقتلك قبل ماتقتلني وتيتم عيالي

اهات مكتومه من الم السكينه طالع من استاذ نبيل

خلاص دفعت ضريبة ضعفي. كان لازم مرضاش حد يظلمني

كان لازم اقول للغلط لا العدل هو اللي حصل. لو كنت قوي شويه كان ممكن حماتي ومراتي يخافو من زعلي لكن بضعفي خسرت كل شئ. هي دي النهايه العادله

وقع نبيل عالارض ببينزف وامه ماسكه ايده وبتبكي

مسعود بيبص مش مصدق هو عمل ايه كده مستقبله ضاع

الباب اتفتح ودخلت الشرطه اللي قبضت علي مسعود بتهمة القتل العمد واتصلو بسيارة اسعاف

ام نبيل: فتح عينك ياولدي خليني املي عيني من ملامحك. هاتوحشني يانبيل كنت شايله همك طول عمري عشان غلبان مكنتش اعرف ياولدي ان الدنيا هاتيجي عليك قوي كده

-نبيل: ماتحزنيش عليا يا امي.

ام نبيل : مش زعلانه ياولدي انت مش هتعرف تعيش وسط الديابه ورايح لمكان احسن. بس الفراق صعب يانبيل

اهات مكتومه من نبيل ودم طالع من بوئه وامه حضناه وبتبكي وتصررررخ

طيف بيطلع من جثة استاذ نبيل يبص علي جسمه المرمي علي الارض وامه اللي بتصرخ وقلبها مكسور

ولاده مسكو ايده : اتاخرت كده ليه يابابا. احنا هنا هانعيش احسن. الجنينه حلوه اوووي يابابا

نبيل بيبص لامه ويقرب منها وينزل علي ركبه ويلمسها

-عشان خاطري متبكيش يا امي اخدت نصيبي من الدنيا. كفاااايه يا امي

-ولاده بيشدوه من ايده يالا يابابا. جدتي هاتيجي معانا برضه بس مش دلوقتي ويشدوه من اايده

اخر حاجه شافها نبيل كانت مسعود وهو بيصرخ علي مستقبله اللي ضاع وكأن اللي رتبه لنبيل داق منه

وامه وهي بتصرخ وناس بتشدها عشان ياخدو الجثه يحطوها في عربية الاسعاف

شال نبيل ولاده الاتنين وهو بيقولهم

-اكتر حاجه فهمتها من الدنيا اللي انتو معشتوهاش بسببي ان اللي يتنازل عشان يعيش اكتر واحد مش هيعرف يعيش

-سيبك يابابا من الحاره والمكان اللي كنا فيه هنا متعه اووووي مش عاوزين نرجع تاني هناك. ياريت ماما كانت معانا

 29,101 اجمالى المشاهدات,  3 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

No tags for this post.
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

قصص الإثارة

دخل الزوج يوما الى بيته في غير اوقات رجوعه ففوجئ بزوجته مع عشيقها

Published

on

By

5
(2)

وقت القراءة المقدر: 2 دقيقة (دقائق)

 

دخل الزوج يوما بيته في غير اوقات رجوعه ففوجئ بزوجته مع عشيقها

اللذين تفآجآ فقاما يلملمان انفسهما برعب وخوف وتوقعا ان يقوم الزوج بقتلهما

لكنهما تفآجآ من برود الزوج الذي سأل عشيق زوجته …. هل انتهيت منها؟؟؟؟؟؟؟

اذا انتهيت اخرج الآن فأسرع الرجل بالخروج لكنه استوقفه قائلا مهلا… مهلا

اجرها؟؟؟؟ فصعق الرجل وأخرج جميع مافي محفظته ليعطيه للزوج لكن الزوج رد له كل نقوده

وقال له اعطني فقط ريالا اجرها وهو كثير عليها

وفعلا اخذ الزوج الريال ووضعه في جيبه وخرج الرجل مسرعاوقد نجى بحياته

وظنت الزوجه انه سوف ينتقم منها او يقتلها لكنه لم يمسها بسوء

ولم يكلمها الا للضروره

اطبخي …. نظفي ….. اكوي….. وهكذا واستمرت مقاطعته لها شهرا

الشهر اولم وليمه ودعى جميع اهلها وأهله رجالا ونساء

وبعد العشاء جمعهم كلهم وقال لهم سوف احكي لكم قصة هذا الريال الذي في جيبي

وأخرجه امام اهلها واهله…

زعرت الزوجه وهبت واقفه ثم طاحت على الأرض خوفا وتوفت وكأن الله عاقبها على خيانتها

ذهل الجميع وتيقنوا ان هناك علاقة بين قصه الريال ووفاة الزوجه

وبعد ايام العزاء حضر اهل الزوجه متهمين الزوج بأنه كان سببا في وفاة ابنتهم

كان يريد ان يستر قصتها ان اخذ الله تعالى حقه منها عقابا على خيانتها

لكن اهلهايريدون اتهامه بقتلها فلابد ان يدافع عن نفسه

فقص قصة الريال على ابوها واعمامها

وأعطاهم الريال وقال لهم وهذا هو الريال اجر ابنتكم لعل الله يرزقكم به

هل يوجد صبر على الأذى اكثر من هذا الصبر

أدري هل هو صبر او حكمه؟؟؟؟؟؟؟

ونحن نصبر على تكاد تكون تافهه امام هذه القصه

الله يجملنا بالصبر و الحكمه

 12,063 اجمالى المشاهدات,  191 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 2

أصوات الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

No tags for this post.
Continue Reading

قصص الإثارة

قصة شيماء

Published

on

By

5
(6)

وقت القراءة المقدر: 15 دقيقة (دقائق)

قصة شيماء
قصة حقيقية .. علي أرض الواقع

البدايه.. شيماء. فتاة تبلغ من العمر 14عام
تعيش في قرية تقع في الريف المصري
ونحن نعلم تقاليد وعادات أقاليم الريف جيدا
ومن عادات وتقاليد الريف الزواج المبكر.
بمعني اصح زواج القصيرات ..
ولقد اتي شاب يبلغ من العمر 30عام
قد اتي لخطبت .. شيماء.
وكان هذا الشاب يبدو عليه الثراء الفاحش
لقد اتي الي القرية بسيارة من النوع الفاخر
وأيضا ملابسه كانت شيكه للغاية..

لقد جلس هذا الشاب وكان اسمه “باهر”
مع اهل شيماء في بيتهم
المتواضع.. جلسو يتحدثون عن التفاصيل المتعلقه
باأمور الزواج..

قد عرض عليهم المهر وكان
مبلغ ضخم يبلغ 150 الف ج .م

فرح الأهل . بهذا المبلغ الغريب إنهم تقبلوا هذا الأمر
من غير ما يسئلوا هذا الشاب من اين أتيت با هذا المال وماذا تعمل .. وقد اتفقوا وحددوا موعد العرس
من دون حتي ما يأخذون مشورة بنتهم او أقاربهم
لقد اقترب الموعد المحدد للزفاف..
((((((((((((((((ماذا عن شيماء)))))))))))))))))))

شيماء. . تلك الفتاة .المسكين التي جعلها اهلها
سلعة توباع لمن يدفع الثمن. .
كان أحلامها احلم طفلة تفكير طفلة لاء تدري
ما معني الزواج ولاء معني الادراق با المسئولية
ببراة لم تدرق ما المقبل عليها
.تظن ان الأمر سيكون علي ما يرام ..
ولكن المجهول مرعب فظيع عكس كل التوقعات 😱

ليلة الزفاف. قد اتي باهر بسيارته .الي الكوافير .
لأخذ عروسته .لعش الزوجيه .
الغريب انه أتى لوحده ليس معه أحد من أقاربه
والاغرب من ذالك ان لم يسئله أحد من اهل
شيماء. اين اقاربك ولماذا لم يأتوا معاك
ولكن وقفت شيماء كي تودع اهلها بدموع الفرح.
ثم انطلق بها باهر بسيارته. الفاخرة
متجه الي منطقة شبه خاليآ من السكان .
وقد بعد بها كل البعد. عن المناطق السكانية

ظل يسير بها لمسافات طويلة حتي وصل لمنطقة
صحراوية فا انحرف عن الطريق.
فا جعل يغوص بها في اعماق الصحراء
حتي وصل ووقف أمام سوار شاهق
فنزل من السيارة فافتح البوابه بنفسه
اذ يوجد خلف الصور منزل قديم جدا جدا
ولاء يوجد به أحد لقد ارعب هذا الأمر شيماء كثيرا

واخذا قدر من تفكيرها . وهي كذلك اذ سمعت باهر
يقول لها بتفكري في ايه يا جميل.
انتي للتك هتبقى بيضه النهارده
خش يا جميل خش تا البيت بيتك

دخلت وهي لم تسطتيع استوعاب الموقف.
لقد انتهاء الليل وأتى الصباح استيقظت شيماء
هي اصلا لم تنام فا نظرت بجوارها إذ بارهر
علي السرير ولكن في سبات عميق.
فخرجت تتجول في بستان المنزل وتنظر يمينآ
ويسارآ وتتأمل في أمر هذا المنزل
يبدو عليه الغموض وتتفكر في نفسها لماذا
احس ان هناك أمرا ما 😱 متعلق بهذا المنزل
ظلت تتفقد البستان جيدا حتي
عثرت على شئ رهيب. وهوا عبارة عن
5 قبور 😱 حجمهم صغير مناسب لجسم شيماء
وقفت شيماء مذعورة لاء تدري ماذا تفعل
فسمعت باهر وهوا ينادي عليها فرجعت له
ووجها اصفر ليس به نقطة دم. .قال لها
اين كنتي لم تستطيع أن ترد عليه .. احمر وجه
ثم غضب وإنهال بضرب عليها 😢😢
فجعل يصفعها علي وجها بشدة ويقول لها
انا لما اسئلكي علي حاجة ردي عليا
وكمان ليه خرجتي من البيت من غير
ما تقولي ليا ياكلبة يا بنت الكلب لو عملتي كده
تاني هقتلك وهدفنك هنا.. سمعا الكلام ولا لاء
وهي لاء تملك الا البكاء والصريخ..
بعد ما ضربها قال لها ان ماشي رايح مشوار
وراجع بعد العشاء وممكن كمان ابات بره

خرج باهر بسيارته وترك تلك المسكينة دىلوحدها
في منزل مسكون با الأموات 😱😱😨
بعد نصف ساعة من خروج باهر.. حوالت شيماء
الهروب من هذا المنزل ولكن لم تستطيع لقد
أغلق باهر عليها بوابة المنزل. أصبحت مسجونة
في وسط منزل قديم في الصحراء.

تمر الساعة تلوا الساعة علي شيماء
حتي اتي الليل بظلمه وشيماء
تجلس على سريرها متغطيا با بطنية
وجسمها يرتجف من الخوف ..
بدأت تسمع تزيق أبواب تتفتح😱وأصوات
وهمسات اقدام 👣👣 تتجول في الخارج
وكلما تأخر الوقت ذاد صوت تلك الأقدام
وكل مادا يقترب هذا الصوت من غرفة شيماء
حتي أصبح الصوت خلف باب الغرفة مباشرتآ
حتي سمعت شيماء صوت أنفاسه
كانت رهيبة بل ذاد الأمر رعبنا عندما….😱😱😱

دق باب الغرفة بطريقة مفذعة ثم ظل يندفع بقوة 😱😱😱
لم يظل هذا الموقف ها كذا طويلا لقد رجع كل شئ على ما كان عليه وبداء الهدواء والغموض يخيم علي أرجاء المنزل كما كان .ولقد شعرت شيماء با الأمان وبدأت
ضربات قلبها تنخفض شئ لشئ .حتي هدأت نهائيأ
وكأنما لم يحدث شئ. حست باالارتياح
للحظات قليلة . فجئه .
عادة الاصوات مثل الأول
بل سمعت شيماء صوت
فتاة بتنادي عليها بسمها😱
شيماء.. شيمااااااء .. تعالي.. متخفيش..😱😱
انا هنا مستنيكي في الصالون… تعالي متخفيش

في تلك اللحظة كاد قلب شيماء ان ينفطر
من شدة الرعب. لما لاء وهي تعلم ان لا يوجد احدا
في هذا المنزل الا هي إذآ فمن تلك الفتاة التي بلخارج؟؟؟؟؟😱😱😱
نهضدت شيماء من علي السرير لأول مره في حياتها
تتحد الخوف ثم اتجهت نحو باب

الغرفة وجسمها يرتجف بقوة ثم خرجت وتوجهات
نحو الصوت .فلما وصلت الصالون اذ تجد
فتاة في مثل سنها مرتديه ثياب النوم تجلس
علي أريكة ولكن كانت تلك الفتاة شديدة الجمال.
فلما رائت . شيماء قالت . تعالي متخفيش
ردت شيماء عليها فقالت . انتي مين وزاي دخلتي هنا
والبوابه اصلا ماقفولة با القفل
ردت الفتاة. انا “شهد” اخت باهر😱😱
هوا باهر ما حكاش عني ليكي .
شيماء / اه مجبش سيره ليا عن الموضوع ده
بس ازاي انتي دخلتي هنا قولي ليا
شهد/ انا مدخلتش
علشان أصلا انا سكنه هنا😱
شيماء /سكنه فين وليه عيونك سوده كده😱
وليه كمان مخبيه رجولكي👣👣
شهد/ماتسئليش كتير علشان مزعلش منكي👹
وتعالي معايا اعرفكي انا سكنه فين
اخذت شهد شيماء . الي حديقة المنزل وهم يتجولون. فوقفت شهد فقالت لها شيماء
في ايه فين المكان اللي انتي سكنه فيه
فنظرت إليها شهد نظره مرعبة
ثم قالت لها بصي هوا ده السكن بتاعي. 👈
فلما نظرت شيماء عليه اذ بها المقابر التي
رئتها من قبل😱😱.ثم نظرت الي شهد إم تجدها
لقد اختفت😵 فاحينها شيماء لم تستطيع التحمل
فا اغمي عليها.. 😰

الساعة 1:30 بعد منتصف الليل.. من نفس الليلة
ياجلس ” باهر”في كباريه مع مجموعة من الرجال .تتكون
من ثلاثة أفراد .يتحدثون .ما بينهم
فيقول أولهم واسمه “جوده” لي باهر .
ايوه يعم العريس كانت ليلتك امبارح مفيش حد قدك
ويقول الآخر واسمه”جبر” المهم يبطل احنا سبنا لك اول ليلة والليلة الجايا.دى بتعتي انا .
باهر/ يا معلم جبر ممكن تأجل حكاية الدور دى دلوقتي. علشان بس البنت لسه صغيرة .
وكمان لسه متأقلمتش على الوضع ده

فايوقف .ثالثهم ثم يدفع الطاوله التي يجلس أمامها
الجميع.با قدمه معلن عن غضبه.ثم يقول.😡
مين انت علشان تقول رأيك انت نسيت اصلك
باهر/لاء يا كبير. انا عارف اصلي بظبت
وعمري في يوم ما تعديت حدودي .
طول عمري بسمع الكلام. وبانفذ الأوامر من غير
ما اتكلم.

الكبير/ خلاص يبقا تنفذ اللي هقول عليه بلحرف
باهر/حاضر ياكبير .
الكبير / بعد كل واحد ما ياخد ليلته مع البنت
عملو لها العمالية. بسرعة وتنهو
الحكاية قبل ما اهلها يقلقوا . ويابتدوء يدورو عليها
باهر/حاضر. يا كبير.
الكبير/ بعد ما تخلصو ادفنوها زاي ما
بتدفنو كل مره 😱😱
باهر/حاضر ياكبير
الكبير/ بعد كده تختفي ولم جبر يتصل بيك
تاجي علي طول. علشان تنفذ العمالية التانيه.
باهر/ حاضر يا كبير😐
الكبير/ وانت يا جوده . دور على ناس تانيه
للعمالية الجديدة. بس يكون فلاحين زي كل مره
وتكون البنت صغيرة .
حوده/ حاضر يا كبير
الكبير/اول ما تنفذ المطلوب اتصل علي جبر علي
طول. وقول له
حوده/ اوامرك يا كبير.

الكبير/وانت يا جبر لما حوده يتصل بيك
اتصل انت علي باهر.
ولما باهر يوصل لك خليه يركب العربية
جبر/العربية القديمة
الكبير/غبي حيوان👊😡
انت نسيت ان العربية القديمة دى الحكومة بدور
عليها عاوز تكشفنا يا غبي
خليه يركب العربية الجديدة اللي عندك في الجراج
وكل اللي باهر يطلبه ادهوله. وكمان اديله عنوان
الناس اهل العروسة. يارب يكون كل واحد فيكم
عرف هوا مطلوب منه ايه .
رد الجميع فقالوا أيوه ياكبير😈

(((((((((((((((((ما هي الحكاية))))))))))))))))))))
عصابة إجرامية. تتكون من ثلاثة أفرد

جوده: شاب يبلغ من العمر 37 عام ويعتبر مندوب العصابة
و
جبر: يبلغ من العمر 42 عام ويعتبر درع اليمين الكبير
و
باهر: شاب يبلغ من العمر 30عام ويعتبر طعم يستخدم لصتياد به الفريسة
و
الكبير: اسمه الحقيقي السيد :وشهرته سيد النمر
يبلغ من العمر 55عام ويعتبر أهم فرد فيها وهوا
من يخطط لهم وهوا من يتحكم في بيع الأعضاء

—————-ما هوا عمل تلك العصابة—————–

تعتبر أكبر عصابة في مصر والعالم العربي
ل سلب او سرقة أعضاء بشريين😱
ثم يقوما با بيعها خارج البلاد با اسعار خيالية.
ويستخدمون. منزل في الصحراء لصتحاب
الفريسة إليه ثم يقوما بغتصبها ثم قتلها
واستخراج أعضائها ثم يقوما بدفن باقي جثتها
في حديقة المنزل😱😱
وقد فعلوا هذا الأمر أكثر من مره وتعتبر شيماء
الضحية رقم 15 لهم..

في تمام الساعة 2:30ص من نفس الليلة
يركب كل من جوده: جبر :باهر:
في سيارت باهر متجهين نحو المنزل الذي بصحراء
فقال جوده .لهم وهم في إثناء الطريق.
يا جماعة انا بكره البيت ده قوي لما بكون فيه
بحس بشعور مرعب 😨زي ماتقولوا كده
بتخيل البنات اللي احنا بنقتلهم😱
فرد عليه جبر فقال
والله عندك حق ياض يا جوده
انا كمان بحس بكده حتي كمان حسيت
اخر مره بت فيها في البيت ده ان في حد بيخنق
فيا😱 انا نايم وكمان. سمعت صوت عيط بنت
صغيره 😱😱
فرد عليهم باهر فقال لهم
انتم مجانين يا ابني انت و هوا
اكيد طبعا البيت مليان جن وعفريت من كتر الدم
اللي فيه وممكن بردو يكون أروح البنات اللي كنا
بنقتلها عاوزه تنتقم مننا😨
رد جبر. اسكت انت ارعبتني والله
فرد جوده اهوا بصحيح الكلام ده ياض يا باهر
رد باهر: اه طبعا اتخيل كل حاجه
فقال. جبر .باين عليها هتبقي ليلة
سوده عليك يا جوده النهارده😱😱

عندما . وصلوا المنزل كان الجو عاصف شديد هبوب الرياح
وأيضا كان الصمت الفظيع والغموض الرهيب يحيط
بلمنزل فلم فتحوا البوابة ..😱

شيماء أعدت طاوله الطعام وكانت الأواني مغطاء
ومنتظرهم.علي أريكة. في غرفة الإنتظار.
ثم نظر إليها باهر. بستغراب واندهاش
فقال لأصدقائه : زاي متقول. ان البنت دي
عندها علم اننا احنا جاين
ثم عاود النظر الي شيماء فقال لها
انتي. عرفتي. منين اننا هنيجي دلوقتي .
فقالت. شيماء. قلبي حس انك انت واصحابك
هتيجوا دلوقتي

فقال لها. باهر طيب ممكن تروحي تعملي لنا
حاجه نشربها.
شيماء. حاضر يا حبيبي.

فلما ذهبت إلي المطبخ . تحدث باهر
لأصدقائه فقال لهم. في حد فيكم لحظ حاجه
غريبة على البنت دي.
فقال . جوده .اه قميص النوم زاي القميص
اللي كانت لبسه البنت بتاعت العمالية اللي عدت 😱
فقال.جبر البنت دي مش كان أسمها شهد😱
فرد باهر فقال يا جماعة يعني اللي صنع القميص
ده مصنعش غيره كبروا دماغكم بقا
وجمدوا قلبكم
المهم .يا جوده احنا دلوقتي. هنسيبك
وهنمشي انا وجبر وبكره زاي دلوقتي .
هنيجي علشان يستلم جبر ليلته . وبعدها علي طول
ننفذ العمالية .
فقال جوده. ماشي. يا برنس .اشوف وشكم بخير
فقال جبر يلا يعم أفرح سبنالك المزه وايه كمان
مش لوحدها تسبنالك معاها شهد كمان ههههههههههه
رد جوده.اه يولاد الكلب . بس بردو مش بخاف هههه

رحل باهر. مع جبر وظل جوده بلمنزل
لقد تأخرت عليه شيماء. ذهب إليها في المطبخ
وجدها تصنع . شراب على النار .
فقال لها ما هذا فقالت يمكنك تفقده بنفسك
فلم كشف عنه الغطاء وجده دم دم😨
فاقع لونه فقال لها ما هذا أليس هذا دم ام ماذا
فقالت لاء هذا مشروب يشبه
الدم لا عليك لا تشغل بالك هههه
هيا بنا الي غرفة الإنتظار. فقال لها هيا

فقالت له اين زوجي الوسيم وصديقه الحميم
فرد عليها لقد رحلوا
وماعلينا ان نعيش اللحظة مع بعض الآن
ثم قال لها كم انتي جميلة دعيني اتذوق ####

فقالت له نعم سوف أوافق ولكن بشرط
فقال ماهوا الشرط .
فقالت ان تخبرني عن.شهد شقيقة باهر 😱😱
فقال ليس لباهر شقيقة لأجل ان باهر
مقطوع من شجرة لا اهل له
ثم قال .ولكن من اين عرفتي هذا الاسم.
فقالت شيماء. لقد تحدثت مع شهد انفأ 😱😱
فقال جوده. ءانتي مجنونة.توقفي
عن هذا الكلام انكي ترعبيني😨
ولكن لاء اصدقك ما تقولين
.ما الدليل علي هذا الكلام
فقالت. نعم عندي دليل. اسمع جيدا.
إنها فتاة في مثل عمري لديها عيون زرقاء
وشعر اسود فاقع لونه.
وأيضا قد اعطتني هذا الثوب😱😱
فقالت لي ان باهر يحب هذا اللون ارتديه له
ثم اتت لي بهذا الطعام الذي علي
الطاولة ثم قالت ليا
قولي لباهر .ان شقيقتك شهد زعلانه منك😱😱
يستمع جوده لهذا الكلام ثم يقف
بعد ان كآن جالس
فيقول وما هذا الطعام اريد ان اتفقده
ردت عليه فقالت لاء ليس الآن لقد وعدت شهد
اننا لن نأكل من دونها سوف
اذهب لاستدعائه 😱😱
فقال جوده هل انتي مجنونه
هل تعلمي من هيا تلك الفتاة
إنها شهد لقد قتلنها وقطعنها اربا اربآ
منذ أربعة أشهر .علمتي الآن
ردت شيماء فقالت لن أصدق اني تحدثت معها
مثل ما اتحدث معاك الان.
سوف اذهب لأحضرها الان

ذهبت شيماء. وتركت جوده فأخرج جوده
محمول ثم إتصل علي باهر
وأمره ان يرجع إليه لأخذه الي المدينة
فقال له باهر اصمت اني قادم اليك انا وجبر
بداء جوده يرتجف بقوة وحاول ان يسيطر
علي نفسه.بابعض من آيات الله ولكنه لم يستطيع
كلما يريد ان ينطق اية لا تتحرك شفتيه
ولما لاء أليس هذا من
فعل واصر علي الذنوب كثيرا.
ولم ينتبه ان الله علي كل شئ قدير

لقد تأخرت شيماء . فقال في نفسه سوف اتفقد
هذا الطعام
وعندما أزاح الغطأ اكتشف. ان الذي بداخل
الأواني عبارة عن لحوم بشريين 😱😱
هذا دماغ وهذيني السعدين وتلك قدم
والذي في هذا الصحن ما هوا الا عبارة عن لسان
احدي الفتيات التي قتلهنا.
بل ذاد الأمر رعبنا. عندما.اتت شيماء
تحمل علي كتفيها هيكل جثت شهد. 😱😱
ثم قالت انظر ها هي شهد صديقتي😵
لم يتحمل جوده كل هذا الرعب لقد سقط على الارض مغشي عليه

بعد دقائق قليلة قد اتت سيارة باهر.
وعندما دخلوا من باب المنزل .
انغلق الباب لوحده بقوة هذا الأمر افذعهم😱
فقال باهر لا عليك ما هوا الا الرياح.
فنادى باهر علي جوده .. يا جوده أين انت
فلم يرد أحد ثم قرر النداء
ثانيتا ولكن المره دي على شيماء
فقال شيماء اين أنتي.اذ ترد عليه وتقول انا هنا
باهر:تعالي بسرعة .
شيماء: حاضر
قد اتت إليهم شيماء وجلست
معهم فقال لها باهر اين جوده.
لقد صمتت شيماء صمت رهيب ثم قالت.
لقد ذهب مع شقيقتك 😵
باهر: شقيقتي ءانت مجنونه .
نظرت.شيماء اليه نظره مثل البرق ثم قالت

شهد الاء تعرفها 😱😱
عندما سمع باهر وجبر هذا الاسم اترعبوا
فقال باهر ومن هي شهد.
ردت عليه وقالت تلك الفتاة التي قتلتمها
ثم مزقتمها😱😱الاء تعرفوها

لقد وقع هذا الكلام علي قلب الاثنين مثل
القنبلة. فنظر إليها جبر وقال اذا
انتي كمان سوف تلحقي بها فأخرج سكين
حد وتوجه نحو شيماء ولكن حدث شئ رهيب

اذ شيماء تتحول إلى جثة شهد أمامهم والدم
ينسكب من جسدها كأنما مازالت مقتوله الان 😱😱
عندما عندما راو هذا
توجهوا نحو الباب هاربين ولكن الباب انغلق من الخارج

انتقام الأرواح .. لقد ظهرت أمامهم كل فتاة قد قتلوها
با ملابسها التي قتلت بيها والدم نسكب من أجسادهم
ويصرخون في وجوههم
ويقولونا لهم لماذا قتلتمونا با اي ذنب😱😱😱

ظل ..الاثنين يصرخوا با اعلي اصواتهم حتي
اختفت من أمامهم تلك الأشباح واحسوا ان احد ما يفتح
الباب عليهم .فاشعروا با الأمان .
فلم اتفتح الباب عليهم إذ بهم من فتحوا الباب
رجال الشرطه . ومعهم شيماء ..
الحقيقية با ملابسها الحقيقية
نعم يا سادة لقد هربت الأشباح شيماء حتي قدرت توصل لي الشرطة وتمثلت شهد في شخصية شيماء. .

وتم القبض عليهم وتم نصب كمين لي سيد النمر
والقبض عليه قبل ما يهرب خارج البلاد

وتم الحكم عليهم الاربعة بالإعدام شنقا

ولقد رجعت شيماء إلى اهلها مرة ثانيتا وستقبلها
اهل قريتها با الفرح والسرور..

فتمر الايام بل الأعوام وتعمر تلك المنطقة الصحراوية
وتضج با السكان ولكن يبقى هذا المنزل
مليء بالغموض… في كل يوم عندما تدق الساعة

12منتصف الليل يضج هذا المنزل با اصوات تلك الفتيات
وهن ياصرخن با اعلي الأصوات 😱😱😱😱😱
انتهت القصة

 11,456 اجمالى المشاهدات,  158 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 6

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

No tags for this post.
Continue Reading

ادب نسائي

قصة ( المقابلة الشخصية )

Published

on

By

3.8
(4)

وقت القراءة المقدر: 10 دقيقة (دقائق)

قصة ( المقابلة الشخصية ) كاملة
كان عندي مقابلة النهارده عشان شغل .. كلموني امبارح الساعة 4 العصر وبلغوني بمعاد المقابله
انا اتحمست جدا وخصوصا اني لسه متخرجه السنة دي وعايزة اشتغل واكون نفسي واعتمد على نفسي
جهزت هدومي ومارضتش اقول لبابا وماما عشان افرحهم بعد المقابله .. لانهم كانوا بيدورا معايه كتير
تاني يوم الصبح نزلت وماكنتش عارفه المكان بالظبط سالت ناس كتير لحد ماعرفت العماره اللي فيها المكتب
طلعت ورنيت الجرس .. لقيت واحده بتفتحلي وبتقولي انتي نورهان .. قولتلها ايوه يافندم قالتلي تعالي
طلعت قعدت والمكان شكله مريب لانه فاضي مافيش غير الست دي قاعده على طربيزة في الصاله
المكان اشبه بشقه حتى مافيش ديكورات او اي حاجه .. بعدها بشويه تلفونها رن وقامت داخله غرفه تانيه
بعدها طلعت قالتلي خشي .. قومت ودخلت وانا معايه السيرة الذاتيه بتاعتي الـ CV خبطت الباب ودخلت
لقيت راجل بشعر أبيض طويل وذقن بيضه وماسك سيجار ولابس بدله سودا وقاعد على مكتب كبير
قالي اتفضلي يا نورهان قومت داخله مسلمه عليه وقعدت ..واديتله السيفي بتاعي قالي مش عايز سيفي
عايز اسمعك انتي .. عرفي نفسك .. قولتله انا نورهان 22 سنه .. قاطعني وقالي اشتغلتي قبل كده قولتله لا
قالي بتعرفي تتكلمي انجليزي كويس .. قولتله مستوايا جيد جدا في الانجلش
قالي طيب عرفيني بحياتك واهلك اكتر .. استغربت السؤال شويه بس انا عمري ماحضرت انتر فيو في حياتي
وكنت بسمع ان في اسئله غريبه بتتقال احيانا فالمهم عرفته باهلي وبيتشغلوا ايه وعايشين فين وكل حاجه
قالي يعني اقدر اقول واسف ان انتوا اسره متوسطه ومافيش حد في العيلة ليه نفوذ
قولتله ايوه .. قالي طيب عايزة المرتب كام ؟!
قولتله ما يقلش عن 4000 ..بصلي وقالي 4000 بصيغة تعجبيه ؟!!
قولتله اه عشان المواصلات والدنيا غاليه .. قالي طيب ..قومت سالته وقولتله الشغل هيبقى فين وعبارة عن ايه ؟
قالي يعني ايه فين ؟
قولتله يعني مش شايفه حد في المكتب اصلا .. هي الناس فين ؟
قالي اه دا المكتب بتاعي الشغل هيكون في الشقه اللي فوقينا تحبي تبصي عالشغل
قولتله اه ياريت .. قالي ماشي اتفضلي .. قومت معاه وطلعنا الدور اللي فوق
قدام الشقه اللي فوق مكتبه بالظبط ومن ورى الباب وهوا بيفتحه شكل مافيش اي صوت جاي من جوه
حسيت بقلق رهيب .. وبدات اعرق واتوتر حسيت اني عايزه اطلع اجري
لقيته بيفتح الباب وانا بدات ارجع لورى ببطئ ..
———————————————————————————–
بعدها لقيت واحده طالعه من جوه بتقولي اتفضلي ولقيت ناس قاعده جوة اطمنت شوية وجمدت قلبي
ودخلت ومجرد ما دخلت جوه لقيت الباب اتقفل بسرعه والبنت مسكتني والناس اتلموا عليا وكتمو بوقي بقماشه
قلبي كان بيدق جامد وعدى عليا شريط حياتي كله وأنا برجع لبابا بنتيجه الثانويه وهوا فرحان معاناتي في الكليه
هزاري مع صحابي قدام الكافيتريا فرحة أهلي في حفل التخرج افتكرت تخيلاتي بفرحه اهلي وانا راجعلهم وبقولهم اني لقيت شغل أفتكرت اخواتي حاسه اني بدات أدوخ ومش شايفه قدامي الظاهر انهم حطوا ماده مخدره وجابوا لزق وحطوه على بقي لقيت ايدي ورجلي بتتربط بحبال وخدوا الشنطه اللي معايه والموبايل من جيبي وفتشوني كتير وقام حد شايلني وبيحطني في اوضه لقيت فيها بنتين تانين حطوني جمبهم ومشيوا
بعدها فضلت أحاول أفضل في وعيي وانا قاعده جمبهم وهما بيبصولي وهما مربوطين برده وفجأة حاسه اني مش سامعه صوت بره دخلني وقفل علينا ومافيش نور غير من الشباك نور الشمس حتى مش عارفه اعيط بدات احس قلبي بيوجعني
بعد شويه الباب فتح ودخل واحد ماسك كاميرا فضل يصور كل واحده اكتر من صوره ..ويمسك الموبايل يكتب فهمت انه بيبعت صورنا لحد وبيكلمه وبعدها قام سحب بنت من الاتنين وطلع بره الاوضه وقفل الباب بصيت للبنت اللي معايه لقيتها منهاره وبتعيط واحنا مش عارفين نتكلم ولا نرفع صوتنا
بعد شويه دخل علينا اتنين ومعاهم شوالين كبار وقاموا حطونا جوه الشوال ولقيت نفسي بترفع وانا جسمي بيتوجع ومن كتمه النفس اغمى عليا .. صحيت لقيت نفسي في اوضه بيضا الحيطان والارضيه والسقف والاضاءه بيضاء وقوية.. ومافيش اي حاجه تانيه غير كاميرا وقدام الكاميرا البنت الاولى اللي خدوها مننا احنا التلاته قاعده على كرسي حديد مربوطه فيه وفي واحد وشه عليه قماش اسود ومش ظاهر منه حاجه ولابس أسود ولابس جوانتي اسود
وحاطت حاجات على طربيزة قدام الكاميرا فيها شاكوش وموس وسكينه وساطور وبيقرب من الكاميرا اللي متوصله بلاب توب وعمال يكتب عليه وفي حد بيراسله وبيرد عليه تقريبا وفجأة الشخص ده مسك الساطور ورفعه قدام الكاميرا وبعدها هز راسه كانه بيقوله حاضر وراح ناحيه البنت
البنت كانت بتبصله وشكلها مش في وعيها بس عينيها كانت بتبكي خوف وقام مقرب منها الساطور قومت مغمضه عيني ماقدرتش استحمل بعدها سمعت صوت مقزز جدا من نواح البنت وبعدها شميت ريحة الدم ماقتش عارفه أعمل ايه حقيقي
بعدها سمعت صوت ناس داخلين وسمعت صوت المساحة وصوت ميه بتتسكب على الارض وانا مغمضه ومش عايزة افتح ولا عايزة اتخيل ايه اللي حصل وهكذب عقلي مهما يتخيل .. بعدها سمعت صوت خطوات بتقرب مني ..جسمي بدأ يترعش جامد وفتحت من الخوف .. لقيت الراجل اللي لابس أسود واقف قدامي والبنت الاولانيه مش موجوده
بصيتله بخوف لقيته ماسك الكاميرا وبيصورني انا والبنت ورجع تاني يكتب على اللاب توب بتاعه وفضل قاعد قدام الكاميرا مستني بعدها هز راسه بالموافقه وقام جاي نحيتنا وانا بعيط ومش قادره اصرخ لان بقي مقفول بلزق كتير جدا وقام واخد البنت التانيه وقعدها على الكرسي قدام الكاميرا وقام رابطها عليه وهي ايديها ورجلها اصلا مربوطين بس ربطهم على الكرسي الحديد
بعدها قام يكتب على اللاب توب ويستنى وبعدها قام طلع بره الاوضه ورجع ماسك مسدس .. قومت مغمضه عيني جامد وفضلت أعيط أنا مش عارفه ليه بيعمل كده وايه المرض اللي يخلي ناس تستمتع وهي بتشوف ده قدامها وازاي حد يجيله قلب يقتل بالبرود ده كانه بيقتل نمله .. حاسه اني في كابوس غريب مش هصحى منه غير على موت

حاسه ان الدنيا دي مش زي مانا تخيلت ورديه والناس بتخاف على بعض في ناس عشان الفلوس ممكن تعمل اي حاجه ممكن تعمل حاجات أبشع مما تتصور .. أنا حظي وحش جدا اني وقعت مع قتلة زي دول بيستغلوا الناس نفسي أرجع باي شكل قبل ما اروح بمنتهى البرود من غير ما اعرف اهلي انا رايحه فين؟!
نفسي بابا يرجع يتصل عليا دلوقتي وهرد عليه بسرعه واقوله الحقني .. نفسي ارجع وقبل ما انزل يقولي رايحه فين واقوله تعالى معايه .. نفسي في مكالمته اللي ماكنتش برد عليها وانا مع صحابي نفسي في سؤاله ليا كل ما اجي انزل ويقولي اجي معاكي وأقوله ساعتها أيوه تعالى معايه
فوقت من خيالي على صوت ضرب نار هزني وقتلني من جوه .. كاني انا اللي خدت ضربه الرصاص دي .. بعدها سمعت صوت الناس تاني وصوت الناس اللي بتمسح بعدها لقيت حد بيمسك وشي وبيضربه جامد فتحت عيني وانا منهاره لقيت الراجل بيصورني ورجع قدام اللاب توب وبيهز دماغه بموافق وقام طالع بره ودخلوا الناس شالو الكاميرا واللاب توب
وبعدها وقفوني وجابو قماشه سودا ربطوها على عيني وحد شالني وقاموا رميني في حته ديقه عرفت بعد كده انها شنطه عربيه لما اتحركت وفضلنا ماشيين كتير لحد ما وقفنا وقاموا مطلعني منها وحد شالني تاني وحاساه بيطلع سلم وجسمي اتوجع من الشيله .. وبعدها لقيت نفسي بترمي ولقيته سرير وبعدها عيني اتفكت ببص حواليا لقيت نفسي في اوضه نوم كلها أحمر وفي اتنين رجاله قاموا فاكين ايديا ورجليا وربطوها على اطراف السرير

وسمعتهم بيتكلموا بعدها بيقولوا الريس هيفرح قوي المره دي البنت حلوة .. قالوا اه حظها حلو لو وحشه شويه كانت اتقتلت بس جمالها انقذها .. حاولت اتكلم وانطق وهما يبصولي ويقوليلي اسكتي .. ما توجعيش دماغه وتتعبيه دا راجل كبير .. وفضلوا يضحكوا .. وساعتها جاتلي فكره
فضلت اضحك معاهم وانا عيني بتعيط بس بقهقه وعيني فرحانه هنا هما استغربوا وفضل يقولي بتضحكي علي ايه وانا ابصلهم واضحك لحد ما واحد اتعصب وقال للتاني انا هفك بوقها واعرف بتضحك ليه ؟!
وفعلا فك بوقي قومت قايلاله خلي الريس يتمتع بس هتكون اخر متعه قبل ما يموت معايه .. ساعتها بصوا لبعض وقالوا يموت معاكي ازاي ؟! قولتلهم انا عندي الادز وبتعالج منه عشان كده كنت بدور على شغل لان خطوبتي اتفسخت بسبب الموضوع ده ..بس يلا كده كده هموت خليني اتمتع انا كمان
ساعتها الاتنين وشهم فعليا اتغير وقلب احمر وبصوا لبعض .. وبعدها طلعوا هما الاتنين جري على بره .. وقاموا جايين ومعاهم خدامه وفكوني وربطوا ايدي بس وهما بيجروني بالحبل من بعيد .. والشغاله شالت الملايه والبطانيه اللي كنت نايمه عليها وقاموا مغميني ورموني في شنطه العربيه تاني واتحركوا بسرعه
وبعدها في الطريق سمعتهم بيقولوا ياغبي لو قتلناها والدم جه علينا هنتعدي والريس اللي هيقتلنا ساعتها ومش معانا سلاح ومش هينفع نرجعها المستودع الريس هيعرف .. بعدها بشويه العربيه وقفت وقام مطلعني من الشنطه ورميني في الشارع واتحركوا بسرعه حسيت ساعتها اني اتولدت من جديد .. فكيت القماشه اللي على عيني وماكنتش عارفه افك ايدي لقيت نفسي على طريق صحراوي
انا هربت منهم بجد بقيت زي المجنونه بجري عالطريق وانا مش عارفه انا رايحه فين ؟! لحد ما لقيت عربيه جايه شاورتلها وانا هطير من الفرحه عدت من جنبي بسرعه وبعدها لقيت عربيه تانيه شاورتلها وقفتلي وطلع كانوا اتنين شباب واتخضوا من شكلي وقرروا يساعدوني وحكيتلهم اللي حصل مابقوش مصدقين وراحوا مغيرين طريقهم وراجعين تاني عشان يوصلوني البيت لاننا كنا في مكان بعيد جدا قد نكون في مدينه تانيه
وبعد ساعتين وصلنا البيت وطلعت اخبط على الباب وكان قبل الفجر بشويه
وبعدها أبويا لقيته بيفتح وهوا مخضوض وأول ما شافني لقيته بيبكي وعمال يكرر أسمي وانا انهرت من البكاء هنا .. حسيت بأمان رهيب وأمي صحيت واخواتي اتلموا حواليا يحضنوني وشكروا الشابين جدا .. وبعدها فضلت اعيط كتير جدا وماما تجيب ميه تمسح وشي وتقرا اذكار جمبي وتطبطب عليا وجابولي اكل ماكنتش قادره اكل يادوب شربت ميه وشويه عصير
وفضلت نايمه في حضن ماما اليوم ده وانا بعيط ومش قادره اتكلم.. ولحد دلوقتي ماحكتلهمش غير اني كنت هتخطف .. وبعد اسبوع بدات احكيلهم اللي حصل وبدات اتابع مع دكتور نفساني لاني كنت بصحى كل يوم على كابوس .. بس عرفت اني قبل اي حاجه لازم اتاكد منها كويس وأتاكد أنها أمان ولازم اعرف ابويا واخواتي ولو حاجه مش معروفه اخدهم معايه واسئل عنها كويس وادور على النت .. مش عشان نفسي في حاجه اتهور كده واروح وخلاص .. لان الناس دي بتستغل احتياجنا عشان يشبعوا رغباتهم الوحشيه ولازم ما تكونش مدي حسن النيه للغريب لان الغريب مش هيرحمك لو وقعت مع الشخص الخطأ .

تمت .. النهاية
بفلم_عمر_ليمونه
لو عجبتك أعمل share ❤️

 14,797 اجمالى المشاهدات,  154 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.8 / 5. عدد الأصوات: 4

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

No tags for this post.
Continue Reading
فضفضة رييل ستورى53 دقيقة ago

مشاكل وحلول التراجع الدراسي وصعوبات التعلم عند الأطفال

ذاكرة التاريخ History's Memoryساعتين ago

ماذا يصادف 5/ مايو

ذاكرة التاريخ History's Memory3 ساعات ago

حدث في 2 رمضان .. فتح مكة وسقوط الدولة الأموية

ادب نسائي4 ساعات ago

ترك لي زوجي ارث غريبا

PDF كتب و روايات عربية بصيغه6 ساعات ago

رواية سفر برلك – مقبول العلوي

PDF كتب و روايات عربية بصيغه7 ساعات ago

رواية لست قديسة بقلم رنا اليسير وأحمد اليسير

PDF كتب و روايات عربية بصيغه7 ساعات ago

رواية حب فوق النيران – شيماء نعمان

ادب نسائي8 ساعات ago

رواية جوازه غريبة الجزء السابع

ادب نسائي9 ساعات ago

رواية جوازه غريبه الجزء الثامن “والأخير”

ادب نسائي11 ساعة ago

رواية جوازه غريبة الجزء السادس

ادب نسائي11 ساعة ago

رواية جوازه غريبة كاملة

ادب نسائي12 ساعة ago

رواية جوازه غريبة الجزء الخامس

ادب نسائي12 ساعة ago

خلعتُ ثيابي أمام رجل على الإنترنت (القصة كاملة)

ادب نسائي13 ساعة ago

رواية العنيدة (كاملة) الجزء الثالث

ادب نسائي15 ساعة ago

امرأة لا تستطيع ان ترفع بصرها على زوجها لمدة ثلاثة شهور بعد ان قرأت دفتر ذكرياته

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص حدثت بالفعلشهرين ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص متنوعةشهرين ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي3 أشهر ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

ادب نسائي3 أشهر ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي3 أشهر ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة3 أشهر ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

روايات مصرية3 أشهر ago

قصة انا وحمايا بقلم كوكي سامح

قصص الإثارة3 أشهر ago

حكايتي مع ابو زوجى السافل وما فعلت به

قصص الإثارة3 أشهر ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

روايات مصرية3 أشهر ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية انا والطبيب في العيادة وبدون إعتراض مني

Facebook

Trending-ترندينغ