Connect with us

ذاكرة التاريخ History's Memory

مقتل الظواهري- نهاية تنظيم القاعدة أم بداية لعهد أكثر شراسة؟

Published

on

0
(0)

وقت القراءة المقدر: 18 دقيقة (دقائق)

أسفرت عملية دقيقة للمخابرات الأمريكية عن مقتل أيمن الظواهري زعيم القاعدة. وفيما يخشى خبراء من عمليات انتقامية لمقتله، يرى آخرون أنه “أسد عجوز” لم يكن يضطلع بدور قيادي. فما مصير التنظيم مع غياب آخر قياداته التاريخية؟

قتل الظواهري بصواريخ “هلفاير” أر9اكس “فلاينغ جينسو” والمجهزة شفرات حادة تنبثق من الصاروخ لتقطيع الهدف وتمزيقه إرباً من دون إحداث عصف.
مع بزوغ الفجر في كابول، حلقت طائرة مسيرة أمريكية في العاصمة الأفغانية فيما كان زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري يقف في شرفة منزله.
وبقرار من الرئيس الأمريكي جو بايدن الذي تواجد مع كبار القادة العسكريين في قاعة “سيتويشن روم” في البيت الأبيض، وبعد عملية تعقب استمرت لسنوات، وبضربة صاروخية بطائرة مسيرة قتل زعيم تنظيم القاعدة. وقال جو بايدن في كلمة بعد تأكيد مقتل الظواهري: “هذه المهمة أعدت بعناية وتأن. وكانت ناجحة”.

“عملية جراحية دقيقة”
قُتل الظواهري في منزله حيث كانت تقيم معه زوجته وابنته وأحفاده أيضاً، فيما أكدت التقارير الأولية لتقييم العملية أن أثر الضربة كان محدوداً للغاية ولم تحدث أي انفجارات ولم يقع أي ضحايا على ما يبدو.
وتبدو العملية الأمريكية أشبه بعملية جراحية شديدة الدقة، إذ روى مسؤول أمريكي كبير أن “الضربة نفذت بطائرة مسيرة، وأطلق  صاروخان من طراز هلفاير على أيمن الظواهري”. وأكدت واشنطن أن العملية لم تتطلب أي انتشار عسكري أمريكي على الأرض في كابول.
وتظهر عناصر العملية المختلفة أن الولايات المتحدة استخدمت سلاحاً لم يكن قد تم تأكيد وجوده حتى الآن وهي صواريخ “هلفاير” أر9اكس “فلاينغ جينسو” تيمنا بماركة أميركية للسكاكين مستوحاة من اليابان. وهذه الصيغة المعدلة من الصاروخ الأمريكي الخالية من أي عبوة ناسفة لكنها مجهزة بست شفرات حادة تنبثق من الصاروخ لتقطيع الهدف وتمزيقه إرباً من دون إحداث عصف.

Advertisement

غضب أمريكي.. وآخر طالباني
كانت وزارة الداخلية الأفغانية قد نفت في البداية تقارير انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي عن غارة بطائرة مسيرة في كابول، وقالت إن صاروخاً أصاب “منزلاً خالياً” في العاصمة ولم يسفر عن وقوع إصابات. لكن في وقت لاحق غرد المتحدث باسم حكومة طالبان ذبيح الله مجاهد عن “هجوم جوي” استهدف منزلاً في حي شربور في كابول.
وجد أبو إبراهيم القرشي، زعيم تنظيم “الدولة الإسلامية” الإرهابي، ملجأ له في إدلب بسوريا، ثم قُتل في عملية عسكرية أمريكية. والسؤال الآن هو: من يمكن أن يصبح خليفة له على رأس التنظيم؟ وما مدى قوة ذلك التنظيم الإرهابي؟
نقل تقرير لصحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن المسؤول الثاني في القاعدة اغتيل غالباً على يد عملاء إسرائيليين في طهران، غير أن إيران نفت أن يكون المتهم بالتورط في تفجير سفارتين أمريكيتين موجوداً على أراضيها.
وقال في تغريدته إنه “لم يتم الكشف عن طبيعة الحادث في البداية. أجهزة الأمن والاستخبارات في الإمارة الإسلامية حققت في الحادث وتوصلت في تحقيقاتها الأولية الى أن الهجوم نفذته طائرات مسيّرة أمريكية”. واتهمت حركة طالبان الولايات المتحدة بانتهاك اتفاقات الدوحة أيضا بشنها ضربة على أراضيها.
لكن وزير الخارجية الأمريكي آنتوني بلينكن قال إن حركة طالبان “بإيوائها” الظواهري “انتهكت بشكل فاضح اتفاق الدوحة” الذي وقعته طالبان مع الولايات المتحدة عام 2020 ومهد الطريق للانسحاب الأمريكي من أفغانستان.
وبموجب اتفاق الدوحة عام 2020، تعهدت طالبان بعدم السماح باستخدام أفغانستان مرة أخرى نقطة انطلاق للجهاديين، لكن خبراء يعتقدون أن الجماعة لم تقطع علاقاتها مع القاعدة.
وقال مسؤول أمريكي رفيع المستوى لم تكشف وكالة الأنباء الفرنسية عن اسمه إن “ما نعرفه هو أن حقاني الزعيم البارز في طالبان كان على علم بوجوده في كابول”.
ويرأس سراج الدين حقاني نائب زعيم حركة طالبان ووزير الداخلية “شبكة حقاني”، وهي مجموعة فرعية من طالبان تم تحميلها مسؤولية بعض أكثر أعمال العنف فتكا ودموية خلال السنوات العشرين الماضية، ويصفها مسؤولون أمريكيون بأنها “ذراع حقيقية” للمخابرات الباكستانية.
وفي هذا السياق، يقول الدكتور أحمد بان، الباحث السياسي المصري والخبير في الجماعات الإسلامية، إن “نظام طالبان لا يعنيه في كثير أو قليل العالم الخارجي ولا صورته أو شكله أمام العالم”.
ويضيف في حوار هاتفي مع DW عربية أنّ “لدى نظام طالبان مشروع يتصور أنه هو الإسلام وبالتالي فكرة الحفاظ على خطوط اتصال مع العالم أو الأسرة الدولية لا تبدو مطروحة سوى في علاقات عامة لا تنعكس في خطوات مثل تمكين المرأة أو شكل الدولة أو النظام السياسي”.
أما الدكتور ألبيرت فرحات الخبير في شؤون الإرهاب الدولي من باريس فيطرح تساؤلاً حول كيفية تحديد مكان تواجد أيمن الظواهري، ويضيف: ” هنا تعود للواجهة عملية الانشقاقات الداخلية في الدوائر الأمنية لحركة طالبان والدور الخارجي لبعض الدول الداعمة لهذا العمل”، بحسب ما قال لـ DW عربية خلال حوار هاتفي.
ولم يستبعد فرحات وجود “نوع من الاستعراض الأمريكي ربما لإرضاء بعض الحلفاء، إذ لا يجب أن ننسى أن هناك العديد من الإشارات جاءت من أجهزة استخبارات أوروبية تتهم الولايات المتحدة بأنها تخلت عن أدوارها الأمنية، إلى جانب تصريحات بايدن في زياراته الاخيرة للمنطقة من أن بلاده ستواصل محاربة الارهاب”.
ويعلق فرحات على العملية الأمريكية بالقول إنّ “واشنطن اختارت أسداً عجوزاً يسهل اصطياده”، مشيرا إلى أن “هناك الكثير من العوامل التي تفيد بأن الولايات المتحدة تريد الاستثمار في العملية إعلامياً بأكثر مما تريد تحقيق شيء حقيقي على الأرض في إطار عملية مكافحة الإرهاب”.
أسد عجوز .. ما أهمية غيابه عن الساحة؟
كان الجراح المصري أيمن الظواهري، المنظر الرئيسي لتنظيم القاعدة لعقود عدة لكنه فشل في إعادة هذه الحركة الإسلامية المتطرفة إلى سابق عهدها عندما كان يقودها مؤسسها أسامة بن لادن.
وكان للطبيب المصري البالغ 71 عاما دور محوري في الهجمات على السفارة الأمريكية في كل من كينيا وتنزانيا في العام 1998 وفي الاعتداءات الكبيرة على الولايات المتحدة في 11 أيلول/سبتمبر 2001 التي تسببت بمقتل نحو ثلاثة آلاف شخص.
لكن خلال العقد الذي تولى فيه قيادة تنظيم القاعدة بعدما قتل بن لادن في عملية أمريكية في 2011 في باكستان، لم تستعد هذه الحركة دورها المحوري مع بروز تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) وهيمنته على أجزاء واسعة من العراق وسوريا وإعلانه دولة “الخلافة” فيها لفترة قبل دحره.
يرى فرحات أن تنظيم القاعدة بمقتل أيمن الظواهري لم يخسر كثيراً
يقول الدكتور أحمد بان الخبير في الجماعات الإسلامية إن الظواهري أصبح مؤخراً كالأسد العجوز وأنه كان يعاني من أمراض مزمنة وكبر في العمر وبدا أنه يمارس “تقاعداً هادئاً” في أحضان طالبان التي بايع أميرها السابق الملا عمر.
أضاف الباحث المصري أن الظواهري كان يحاول الحصول على قدر من الراحة مع إعطاء استشارات لبعض القيادات في التنظيم “ولم يعد يضطلع بأدوار مهمة في قيادة التنظيم الذي عاش أزمة بعد غياب أسامة بن لادن، خصوصا أنه كان يفتقد القدرات والسمات نفسها التي تمتع بها بن لادن”.
الأمر نفسه يعتقده الدكتور ألبيرت فرحات الخبير في شؤون الإرهاب الدولي من باريس، إذ يرى أن تنظيم القاعدة بمقتل أيمن الظواهري لم يخسر كثيراً لأنه كان في الفترة الاخيرة متواجد على هامش العمل “الجهادي” وخاصة ضمن الولايات والإمارات الجديدة التي تم إنشاؤها في أفغانستان عقب الخروج الأمريكي، بحسب ما قال خلال اتصال هاتفي مع DW عربية.
ويقول الدكتور عاصم الدفراوي الخبير السياسي والمتخصص في تحليل خطاب تنظيم القاعدة من برلين إن الظواهري لم يكن يتمتع بكاريزما بن لادن، لكنه كان يتمتع بكاريزما خاصة به، وكان مرجعية تاريخية للجماعات الجهادية، وربما كان هو من أطلق مصطلح الجهاد العالمي ضد الأمريكيين الذين – من وجهة نظر تلك الجماعات – يجب هزيمتهم أولاً حتى تضعف الأنظمة الشرسة في العالم العربي، بحسب ما قال لـ DW عربية في اتصال هاتفي .
“الذئاب المنفردة”.. مخاوف من عمليات انتقامية
وكما حدث مع مقتل أسامة بن لادن زعيم ومؤسس التنظيم، يخشى خبراء ومراقبون من اندلاع موجة من العمليات الإرهابية الانتقامية لمقتل أيمن الظواهري.
يرى الدكتور ألبيرت فرحات الخبير في شؤون الإرهاب الدولي أن “حركات القاعدة التي انبثقت عن الحركة الأم ستستغل مقتل الظواهري من أجل إعادة رص الصفوف”، خاصة وأن “هذه الجماعات تقدس القيادات التاريخية، فشخص كأيمن الظواهري أمضى 40 عاماً يعمل ضمن هذه الجماعات ومقتله سوف يعطي هذه الجماعات زخماً جديداً من أجل إعادة توحيد نفسها بشكل ما”.
ولا يعتقد فرحات أنه ستكون هناك عمليات كبرى بغرض الانتقام لمقتل الظواهري “لكن قد يكون لمقلته تأثير أكبر لدى مجموعات الذئاب المنفردة وخاصة في أوروبا”، مضيفاً أن “الساحة الأكثر تعرضاً حالياً لردات فعل هي في رأيي الجزيرة العربية نظراً للارتباطات الكبيرة لتنظيم القاعدة بعناصرها في هذه المنطقة خاصة في اليمن ونذكر في هذا السياق أنور العولقي”.
ويقول فرحات إن “غياب قيادات وأسماء كبيرة مثل خالد شيخ محمد عن المشهد ربما يسهم في عدم وقوع عمليات انتقامية كبيرة بعكس ما لو كان هو أو من في مستواه على الساحة الآن أو خارج السجن الأمر الذي كان سيثير القلق بالفعل، لكن كل ما أخشاه هو وقوع عمليات في دول الخليج العربية خاصة في السعودية لارتباط بعض المجموعات في جنوب المملكة بأيمن الظواهري تحديداً”.
أما أحمد بان الباحث والخبير في الجماعات الإسلامية فيرى أن قدرات التنظيم  العملياتية تراجعت على نحو بالغ ولم يعد يقدر على تنفيذ عمليات كبيرة مثل أحداث 11 سبتمبر 2001 أو استهداف سفارات كما جرى سابقاً وهي عمليات تحتاج إلى جهد عملياتي كبير لم يعد التنظيم في تقديري يتوفر على هذه القدرة”.
ويضيف الباحث السياسي أن “تنظيم القاعدة خلال الفترة السابقة كان يحاول التقاط أنفاسه في ظل إمارة طالبان ويعيد بناء خطوطه التمويلية أو عمليات التجنيد وغيرها لكن ستبقى قضية الذئاب المنفردة ربما هي العامل الأكثر احتمالاً في تنفيذ عمليات انتقامية لمقتل ايمن الظواهري”.
ويتابع: “أتوقع أننا قد نشهد عمليات ذئاب منفردة داخل أوروبا وربما استهداف للمصالح الأمريكية في إطار الثأر لكن حتى بعد مقتل اسامة بن لادن تصور البعض أننا قد نشهد عمليات انتقامية لمقتله لكن ذلك لم يحدث”.
ما مستقبل التنظيم؟
بعد مقتل أكبر زعيمين للتنظيم، تنوعت آراء الخبراء والمعلقين بشأن مستقبل التنظيم، فهناك من يرى أن المستقبل قد يحمل اسماً لقيادة جديدة قد تكون أشد تطرفاً بقدرات قيادية وتنظيمية تعيد لُحمة الجماعة المشتتة والمنقسمة ما قد يمثل تهديداً عالمياً، فيما يرى آخرون أن التنظيم يلفظ أنفاسه وأن القيادة الجديدة قد تكون هي الأخيرة ليتحلل بعدها التنظيم تماماً وينتهي.
مع مقتل أسامة بن لادن بدأ التنظيم يبتعد عن مركزية الإدارة وتزداد حالة التحلل في أواخر عهد الظواهري
يرى الدكتور عاصم الدفراوي أن القيادة الجديدة للتنظيم ستكون من أشخاص غير معروفين إلى حد كبير. ورغم الضربات المتلاحقة للتنظيم الإرهابي إلا أنه في رأي الدفراوي أن القاعدة لاتزال أقوى بكثير من “داعش” ولم تختف من على الخريطة على الرغم من سيطرة الأخير على المشهد الإعلامي لسنوات.
ويشير الدفراوي إلى أن تنظيم القاعدة لايزال قوياً في مناطق مثل اليمن ومنطقة الساحل والصحراء في إفريقيا، “لكن السؤال المهم الآن: هل يبقى أعضاء التنظيم في هذه الأماكن على ولائهم للقاعدة خاصة وأن التنظيم في هذه المناطق قوي نسبياً؟”.
ويشير الباحث السياسي أحمد بان إلى أن “تنظيم القاعدة في عهد الظواهري انتقل من حالة المركزية الصارمة التي كان عليها خلال فترة بن لادن إلى حالة من حالات التشظي، كما خرجت بعض المجموعات على قيادته كما حدث في الفرع السوري الذي فك ارتباطه به ممثلاً في جبهة النصرة”.
يضاف إلى ذلك “بعض المجموعات الأخرى التي التهمها (تنظيم داعش) الذي قد يمثل لهذه الجماعات سردية أكثر إلهاما من سردية القاعدة خاصة بعد إعلان ما يسمى بالخلافة في سوريا والعراق”، وتابع قائلاً: “أيديولوجية القاعدة ربما لازالت هي الاكثر تماسكاً من أيديولوجية داعش، لكن الهيكل القيادي للتنظيم نفسه (القاعدة) ضعف على نحو بالغ”.
ويعتقد أن “أبرز المرشحين لقيادة تنظيم القاعدة هو سيف العدل الموجود داخل إيران، خاصة وأن طهران تعتمد في مواجهة أمريكا على فكرة بناء الأذرع، بالتالي فهي لن تفرط في ذراع بهذه الأهمية بالنظر إلى ما تردد عن وجود علاقات ممتدة بين النظام الإيراني والقاعدة، حتى أنه قيل إنه كان هناك شكل من أشكال التعاون وتبادل الخبرات في عمليات سبتمبر وأن هناك خدمات قدمتها إيران للتنظيم حيث احتضنت أهم القيادات بعد خروجها من أفغانستان في اعقاب الاجتياح الأمريكي”.
ويرى بان أن “إيران لن تفرط في ورقة بحجم سيف العدل، وبالتالي قد تسعى للدفع باتجاه انتخابه أو تعيينه أميراً لتنظيم القاعدة وقد تقدم له بعض الخدمات اللوجستية الذي قد يستعيد بسببه التنظيم قدراً من الحيوية”.
عماد حسن
قالت خدمة الإسعاف في لندن إن 18 مصاباً نُقلوا إلى مستشفيات بعد إبلاغ شهود عن انفجار في قطار ركاب بمحطة في غرب المدينة، “ولا يُعتقد أن أيا منهم يعاني من إصابة خطيرة أو تشكل خطراً على حياته”.
وفيما قالت الشرطة البريطانية إن اعتداء لندن نُفذ بواسطة عبوة ناسفة يدوية الصنع، دعت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إلى عقد اجتماع للجنة الطوارئ الأمنية “كوبرا” لمناقشة “الحادث الإرهابي” في محطة لمترو انفاق.
قتل 13 شخصا في “هجوم ارهابي” استهدف جادة لا رامبلا التي يقصدها عدد كبير من السياح في برشلونة الخميس (17 أب/أغسطس 2017)، بعد أن صدم سائق شاحنة صغيرة حشدا ما اوقع ايضا عشرات الجرحى، بحسب السلطات الاقليمية.
أعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عن الاعتداء في برشلونة، فيما صرح رئيس وزراء إقليم كتالونيا الإسباني، كارلس بوتشدمون، أن السلطات الإسبانية ألقت القبض على اثنين من المشتبه في ارتكابهما الهجوم.
وأثار الاعتداء موجة تنديد دولية وتضامنا كبيرا مع إسبانيا التي لم تتعرض في الاعوام الاخيرة لاعتداءات مماثلة ضربت العديد من العواصم الاوروبية. وندد القصر الملكي الاسباني ورئيس الوزراء ماريانو راخوي بالاعتداء. وأعرب بابا الفاتيكان فرنسيس الأول عن مواساته لضحايا حادث الدهس الإرهابي، فيما أكد الأزهر في بيان رفضه “لكل العمليات الإجرامية التي ترتكبها التنظيمات الإرهابية في أي مكان من العالم”.
مساء الأحد 4 يونيو/حزيران) قاد مهاجمون يشتبه بأنهم متشددون شاحنة صغيرة بسرعة كبيرة ودهسوا مارة على جسر لندن قبل أن يطعنوا آخرين في شوارع قريبة مما أسفر عن مقتل سبعة أشخاص وإصابة نحو 50 آخرين، قبل أن تقتل الشرطة المهاجمين المفترضين الثلاثة.
تعرض حفل غنائي للمغنية الأمريكية أريانا غراندي مساء يوم الاثنين (22 أيار/ مايو 2017) في مانشستر لهجوم انتحاري صنفته الشرطة حتى الآن على أنها شُنت على “خلفية إرهابية” في بهو بالقاعة عقب انتهاء الحفلة.
أدى الهجوم إلى مقتل أكثر من 20 شخصاً، حسب إحصاءات أولية، وإلى إصابة نحو 60 شخصاً. وقالت الشرطة إن أطفالاً بين قتلى الهجوم ومن المرجح ارتفاع عدد القتلى بسبب الاصابات الخطيرة بين الجرحى.
أعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عن الهجوم الذي نفذه لاجئ أفغاني مسلح بفأس في إحدى قطارات ألمانيا، ليصبح رقما في القائمة الطويلة للأعمال الإرهابية التي نفذتها مجموعات وتنظيمات إسلامية إرهابية.
وقال “داعش” من خلال وكالته “أعماق” إن اللاجئ الأفغاني “نفذ العملية استجابة لنداءات استهداف دول التحالف” التي تقاتل “داعش”.
وتبنى تنظيم “داعش” المتطرف قبلها بأيام قليلة الهجوم الذي نفذه تونسي بشاحنة دهس بواسطتها جمعاً كبيراً من الناس في مدينة نيس في جنوب فرنسا ما تسبب بمقتل 84 شخصاً وأثار صدمة في البلاد.
هزت هجمات إرهابية دامية بروكسل (22 آذار/ مارس 2016)، إذ أودى انفجاران في مطارها الدولي إلى مقتل 13 شخصاً على الأقل، وانفجار آخر في إحدى محطات المترو ما دفع بعدة عواصم أوروبية إلى تعزيز الإجراءات الأمنية.
في شباط/فبراير 2015، فتح شاب من أصول فلسطينية النار على جلسة نقاش حول التيارات الإسلامية و حرية التعبير، تزامنا مع هجوم ثان استهدف كنيسا يهوديا.
مجلة “شارلي إبيدو” الفرنسية تعرضت في مقرها بباريس لهجوم في شهر كانون ثان/ يناير 2015 من قبل إسلاميين، ما أسفر عن مقتل 12 شخصا، كما قتل منفذا العملية لاحقا.
في شهر أيار/ مايو 2014 قام جهادي فرنسي عائد من سوريا بهجوم مسلح على المتحف اليهودي في العاصمة البلجيكية بروكسل، أسفر عن مقتل أربعة أشخاص.
في آذار/مارس 2011 قام الباني بقتل جنديين أمريكيين، وجرح اثنين آخرين عند فتحه النار على حافلة كانت تقل جنودا أمريكيين بمطار فرانكفورت في ألمانيا.
في كانون الأول /ديسمبر 2010 وقع انفجار في العاصمة السويدية ستوكهولم، أوقع قتيلا وجريحين، حسب مصادر أمنية رجحت بأن القتيل كان منفذ العملية.
أصدرت محكمة دوسلدورف في آذار/ مارس 2010 أحكاما بين خمس سنوات و12 سنة بحق عناصر ما عرف بـ”خلية زاورلاند”، أدينوا بالتخطيط لشن هجمات إرهابية في ألمانيا.
تعرض الرسام الدنماركي كورت فيسترغارد لمحاولة اغتيال فاشلة عام 2010، وذلك بعد أربع سنوات من نشره رسومات للنبي محمد في صحيفة يولاند بوستن.
في عام 2006 وضعت حقيبتين مليئتين بالمتفجرات في قطارين، انطلقا من محطة قطارات مدينة كولونيا الألمانية (غرب). لحسن الحظ حال خطأ تقني دون انفجارهما.
عام 2005، قام أربعة بريطانيين من أصل باكستاني باستهداف محطات الإنفاق وأحد الباصات في العاصمة لندن، ما أسفر عن مقتل 56 شخصا وجرح ما لا يقل عن 700 شخص.
في 11 آذار/مارس 2004، قتل 191 شخصا وجرح 1500 آخرين في إنفجارات استهدفت أربعة قطارات في العاصمة الاسبانية مدريد، وتبنى الهجوم تنظيم القاعدة . اعداد: علاء جمعة/ زمن البدري
الكاتب: اعداد: علاء جمعة/ زمن البدري
كشفت واشنطن مؤخراً عن وثيقة توجيهية جديدة تتضمن إعادة صياغة شاملة لسياستها في إفريقيا جنوب الصحراء لمواجهة الوجود الروسي والصيني ومكافحة الإرهاب. يأتي ذلك فيما بدأ وزير الخارجية الأمريكية جولة في القارة السمراء.
في عام 2011، تم الاحتفاء بنشطاء الديمقراطية في مصر. اليوم، الكثير منهم فارون خارج البلاد أو قابعون وراء القضبان مثل علاء عبد الفتاح، الذي كان يوماً رمزاً للاحتجاجات. وقد دخل منذ نيسان/ أبريل في إضراب عن الطعام.
شهد العقد والنصف المنصرم جولات مواجهة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة. فيما يلي تسلسل زمني للأحداث منذ انسحاب إسرائيل من القطاع عام 2005 بما يشمل المواجهات في القطاع الساحلي، الذي يقطنه 2.3 مليون نسمة.

 109 اجمالى المشاهدات,  6 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

Advertisement

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Advertisement
No tags for this post.
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

ذاكرة التاريخ History's Memory

«عالم الأزياء».. كتاب يقدم رحلة تاريخ الموضة من نيتشه إلى أميل زولا

Published

on

By

0
(0)

وقت القراءة المقدر: 3 دقيقة (دقائق)

تناول كتاب “عالم الأزياء.. رحلة في تاريخ الموضة” لـ باربارا فينكن والذي ترجمه أيمن شرف، أصول الموضات الغربية وتطورها والأفكار الأصلية التي نبتت منها، إلى جانب التراث الذي استعارته ومن ثم طورته، والظروف والملابسات الاجتماعية والسياسية التي أحدثت تغييرات فيها، وكذلك تعليقات المفكرين والفلاسفة عليها ، والمحاولات المضنية لأصلاحها  لكي تكون متوافقة مع الحداثة الغربية ، إلى جانب  دور المصممين اليابانيين ” الثلاثة الكبار” يساي مياكاي وراي كاوكوبو ويودي با ماموتو في إحداث ثورة جذرية في المفهوم الغربي للأزياء.
ويستعرض الكتاب رؤية المفكرين والفلاسفة والمنظرون  ووجهات نظرهم عن الملابس الأوربية بدءًا بيير بورديو وإميل زولا وفريريش نيتشه، وادولف لوس وجون كارل فلويجلي وغيرهم،  حول ضرورة إصلاح الموضة الغربية بل والتخلص منها.
ويلفت المترجم أيمن شرف، عبر مقدمته إلى انه لم تنجح دعوات المفكرين ومحاولات عدد مصممي الأزياء وبيوتها في تطوير ملابس المرأة نحو موضة عقلانية تدمج جسد المرأة في حالة جماعية أو تحدث نوعًا من التوحيد مثلما حدث في أزياء الرجال، من خلال البدلة.
وظلت حتى اليوم كما ترى باربارا فينكن ترتدي ملابس منطلق الجاذبية الجنسية ، ومازل العاطلون في المدن الكبيرة الذين كانوا يسمون في ذلك الوقت الغنادير أو المتأنقون ومعهم النساء يعلقون كل قيمة في العالم ملابسهم سريعة التغير والتي تهيمن عليها مفارقات تاريخية كل شكل ونوع ويبد البعد الإثاري جليا” ولم يحققوا النموذج المثالي الأوروبي  الذي دعا إليه نيتشه عن الرجل المثقف الذي يظهر في ملابسه أن لديه ما هو أهم من الانشغال بما يرتديه، وأنه معنى بالتوافق بشكل صحيح مع التقاليد والعرف، وظلت الأزياء نطاقا تهيمن عليه الأنثوية.
ولفت “شرف” إلى أن دور “ماري انطوانيت ” والأمير الفرنسي “لويس فيليت دي أورليون ” والـ”ديمي موند ” “عاهرات الطبقة العليا في فرنسا في القرن 19 “اللاتي أصبحن عشيقات للملوك الفرنسيين ” والداندي” و”الغنادير الرجال” وصورة المراة في التراث الكلاسيكي الأوروبي “اليوناني والروماني ” ورؤية الغرب للشرق والثورة الفرنسية نفسها كنقطة تحول اجتماعي وسياسي لصالح البورجوازية حساب النبلاء والأرستقراطين ، وغيرها العناصر الفاعلة في رسم الصورة النهائية لعالم الأزياء الغربي تقدمه فينكن بسلاسة ومنهجية
جاء الكتاب مبوبًا في 6 فصول حمل الأول منها عنوان الأزياء تسير الأثر: “تاريخ مختلف قليلا للموضة، والفصل  الثاني بحث في “التحول الكبير: كيف اختفت الموضة من عالم الرجال وتحولت إلى رذيلة نسائية الفصل  الثالث جاء تحت عنوان “ الفضاء الخارجي : العالم في منزلك  ومن ثم جاء الفصل الرابع “ الفروق الدقيقة والفرق البسيط ،أما عن الفصل  الخامس فحمل عنوان ملابس تصلح للجنسين أم تبادل للملابس؟ وختم بالفصل السادس بعنوان ” الغرب المجنون.

رابط التحميل (PDF) (382.58 ميجا بايت)

 262 اجمالى المشاهدات,  262 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

No tags for this post.
Continue Reading

ذاكرة التاريخ History's Memory

"التاريخ يؤدّي إلى جبالٍ مُلتوية": قراءة بصرية للماضي

Published

on

By

0
(0)

وقت القراءة المقدر: 2 دقيقة (دقائق)

الاشتغال على التاريخ من باب الفنون يمثّل تحدّياً لا يخلو من الإشكاليات، سواء في معالجة الفنّان لمادّته، أو حتّى في تلقّي الجمهور لهذه المادّة والتفاعل معها. فبقدر ما تؤطّر الأحداث التاريخية حياتنا إلّا أنّها تبقى مجرّدة، وخيارُ تمثيلها عياناً ليس بالأمر السهل.

“التاريخ يؤدّي إلى جبالٍ مُلتوية” عنوان المعرض الأوّل الذي تفتتح به مؤسّسة “أرض” بالقاهرة أنشطتها الفنّية، في محاولة من القائمين عليها لتقديم شكلٍ جديد من الطروحات البصرية، التي تلتبس بالأسئلة أكثر ممّا تُحيل إلى أجوبة جاهزة.

الفعالية التي انطلقت في الثاني والعشرين من هذا الشهر، وتستمرّ حتى السابع من تشرين الأوّل/ أكتوبر، تضمُّ مجموعةً منتقاة من أعمال كلّ من الفنّانين: أحمد كامل، وعمرو الكفراوي، وهدى لطفي، وماريان فهمي، ومحمد عبد الكريم، وأسامة داوود.

Advertisement

الصورة

“ثلاث رايات” لـ أحمد كامل

ورغم أنّ الأعمال تطرح رؤى متمايزة عن بعضها، وهذا يعود إلى تصوّر كلّ فنان على حدة، إلّا أنّ فكرة واحدة يمكن للمتلقّين أن يلتمسوها من المعروضات، ألا وهي محاولة تقديم رؤية عن الماضي بأحداثِه المختلفة، باعتباره المادة الأساسية للتاريخ ولفهمنا لحاضرنا.

الصورة

(من المعرض)

Advertisement

ومن المفاهيم التي يستدعيها المعرض، مفهوم “الطبقات”، حيث لا يصحّ النظر ــ حسب ما تقترحه الأعمال المُشارِكة ــ إلى الماضي على أنّه صورة واحدة، إنّما هو “أداة حتميّة تُستخدَم في إنتاج وصياغة المعرفة ولديها سُلطة التحكّم فيها”، كما جاء في التقديم للتظاهرة، إلى جانب أن حضور “الجبال” في العنونة يقود أيضاً إلى التساؤل حول حقيقة كل ما هو رسمي، ومن ضمن ذلك الجغرافيا.

أمّا من حيث التقنيات والوسائط المُعتمدة، فتتوزّع بشكلٍ يتّحد مع الرؤية الضمنية للمعرض، إذ تمكنُ ملاحظة التنوّع بين الوسائط مثل التركيب، والفيديو، والمجسّمات واللوحات، والصور الفوتوغرافية.

 289 اجمالى المشاهدات,  289 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

No tags for this post.
Continue Reading

ذاكرة التاريخ History's Memory

"دولمة بهجة".. تعرّف على القصر العثماني الذي شهد توقيع أول اتفاق بين روسيا وأوكرانيا

Published

on

By

0
(0)

وقت القراءة المقدر: 5 دقيقة (دقائق)

احتضن قصر “دولمة بهجة” على الضفاف الأوروبي لمضيق البوسفور بإسطنبول، أمس الجمعة، مراسم توقيع أول اتفاق يضم روسيا وأوكرانيا المتحاربتين منذ نحو 5 شهور، ليجذب المعْلم التاريخي الأنظار إليه مجدداً بعد أن كان عبر تاريخه مسرحاً للعديد من الأحداث التاريخية والسياسية منذ أواخر الإمبراطورية العثمانية وبدايات الجمهورية التركية.

هذا وجرت مراسم توقيع الاتفاق الذي يحدد آلية تصدير الحبوب عبر البحر الأسود إلى أنحاء العالم، بحضور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، فضلاً عن أعضاء الوفدين الروسي والأوكراني.

ووقع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو على الاتفاق بشكل منفصل مع نظيره التركي خلوصي أكار، وبعد ذلك وقع وزير البنى التحتية الأوكراني ألكسندر كوبراكوف على الاتفاقية مع الوزير التركي بإشراف الأمين العام للأمم المتحدة.

Advertisement

ووفقا للاتفاق، سيُستأنف تصدير الحبوب الأوكرانية من 3 موانئ في مقاطعة أوديسا جنوب أوكرانيا والمطلة على البحر الأسود وهي أوديسا وتشورنومورسك ويوجني.

ولقصر دولمة بهجة مكانة تاريخية وسياسية مهمة لدى تركيا والعالم، خاصة أنه مرتبط بحكم أيام الدولة العثمانية وتأسيس الجمهورية التركية بعدها، بحسب تقرير لـ “الجزيرة نت.”

 

وكان القصر التاريخي المعروف أيضا باسم “قصر السلاطين” استضاف خلال الأشهر الماضية محادثات بين موسكو وكييف، بهدف التوصل لتسوية بين الطرفين تنهي الحرب التي بدأتها روسيا منذ 24 فبراير/شباط الماضي، وما تزال مستمرة حتى اليوم، وخلفت آلاف القتلى والجرحى من الجيشين.

إلا أن محاولة أنقرة التي لم تفلح حتى الآن في الوصول لتلك التسوية المأمولة، تزامنت معها محاولة أخرى للتوصل لاتفاق لاستئناف تصدير الحبوب، وهي ما توّجه اتفاق اليوم.

Advertisement

وتتهم أوكرانيا -وهي واحدة من أكبر مصدري الحبوب في العالم- روسيا بعرقلة حركة سفنها من موانئها على البحر الأسود، وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن 22 مليون طن من الحبوب عالقة حاليا، ومن المتوقع حصاد نحو 60 مليون طن أخرى في الخريف.

وأثار حصار روسيا على البحر الأسود وتداعيات حرب أوكرانيا مخاوف من المجاعة في أنحاء العالم، خاصة في بلدان أفريقية عديدة تعتمد على القمح الأوكراني والروسي في غذائها.

قصر السلاطين

ويحمل القصر اسمه المركب من كلمتين: إحداهما “دولمة” (dolma) وتعني “الحشوة”، والأخرى “بهجة” (bahçe) وهي “الحديقة”؛ ليصبح معنى اسمه بالعربية “الحديقة المحشوة”.

ويقول مرشد سياحي في القصر إن أصل التسمية يرجع إلى طريقة بنائه، حيث تم حشو الميناء الواقع في منطقة بشكتاش بإسطنبول بالتراب والحصى ليقام عليه القصر.

Advertisement

بدأت أعمال البناء في القصر عام 1834 في عهد السلطان عبد المجيد الأول، واكتملت بعد 13 عاما من العمل، وأنفقت الدولة عليها نحو 35 طنا من الذهب، وفقا لبعض المصادر، في حين تشير أخرى إلى أن تكلفة بنائه بلغت 14 طنا من الذهب و60 طنا من الفضة.

وبحسب المصادر، فقد أقام آخر 6 سلاطين عثمانيين في القصر، وما زالت صورهم على جدرانه إلى اليوم، وهم: عبد المجيد، وعبد العزيز، ومراد الخامس، وعبد الحميد الثاني، ومحمد رشاد، ومحمد وحيد الدين.

 

فخامة المكان

ويشير إلى أن القصر يتألف من 285 غرفة، و43 صالونا، ومثلها من الحمامات، و6 من الحمامات التركية الفارهة، وهي موزعة على أقسام القصر الثلاثة: قسم السلام أو الاستقبال، وقسم المعايدة، وقسم الحريم.

Advertisement

كما تبهر الأبصار في القصر صالة التوقيع الخاصة بالسلطان عبد الحميد، والغرف الرخامية المطلة على البحر، والمكتبة التي تعرض إلى يومنا هذا دفتر الشيكات الخاص بالسلطان عبد الحميد على وجه التحديد.

وتنتشر في المكتبة كتب السلاطين ومقتنياتهم، وإلى جوارها شجرة عائلتهم الممتدة إلى سليمان شاه جد عثمان بن أرطغرل مؤسس الدولة العثمانية.

ويحكي تصميم القصر وسمك جدرانه وهيبة أعمدته (عددها 56) جزءا من قصته، أما بقية القصة فتروي فصولها موجودات القصر من هدايا ومعروضات، وكذلك اللوحات المعلقة على جدرانه.

إذ تنتشر اللوحات والصور لغزوات العثمانيين في حملات البوسنة وبغداد وحصار فيينا، كما تُعرض هدايا ملوك أوروبا وأمرائها، وسيوف السلاطين وخواتمهم والنياشين التي كانوا يحملونها على أكتافهم، وحتى “غليون” السيجارة الفاخر.

وإلى جانب الغرف العثمانية، يضمّ القصر غرفة مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك وسريره الذي توفي عليه وهو مغطى بالعلم التركي.

Advertisement

وفي العصر الحديث، ما زال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يستخدم مكتبا رئاسيا في القصر لاستضافة زواره في مدينة إسطنبول، ومن بينهم زعماء دول ورؤساء حكومات وقادة منظمات سياسية ومدنية.

 283 اجمالى المشاهدات,  283 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

Advertisement

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Advertisement
No tags for this post.
Continue Reading
زد معلوماتك3 ساعات ago

قصة اعتزال شكري سرحان واعتكافه بالمسجد في سنوات عمره الأخيرة

ذاكرة التاريخ History's Memory5 ساعات ago

«عالم الأزياء».. كتاب يقدم رحلة تاريخ الموضة من نيتشه إلى أميل زولا

ذاكرة التاريخ History's Memory5 ساعات ago

"التاريخ يؤدّي إلى جبالٍ مُلتوية": قراءة بصرية للماضي

ذاكرة التاريخ History's Memory5 ساعات ago

"دولمة بهجة".. تعرّف على القصر العثماني الذي شهد توقيع أول اتفاق بين روسيا وأوكرانيا

ذاكرة التاريخ History's Memory5 ساعات ago

21 عامًا على أحداث 11 سبتمبر.. تفاصيل أصعب يوم في تاريخ أمريكا

ذاكرة التاريخ History's Memory5 ساعات ago

أحداث العالم

ذاكرة التاريخ History's Memory5 ساعات ago

أحداث ملعب إندونيسيا الثانية بعدد الضحايا.. أسوأ 5 كوارث في عالم كرة القدم

فضفضة رييل ستورى5 ساعات ago

أرملة سعيد صالح: أنا مورثتش حاجة وكان بيعيش اليوم بيومه

ذاكرة التاريخ History's Memory5 ساعات ago

أهم الأحداث التاريخية التي وقعت في شهر رمضان

ذاكرة التاريخ History's Memory5 ساعات ago

أهم الأحداث التاريخية في المملكة العربية السعودية.. تسلسل زمني

ذاكرة التاريخ History's Memory5 ساعات ago

إضاءة علي أحداث الجزيرة أبا وإفادة نصرالدين الهادي المهدي مع عدلان عبدالعزيز .. بقلم: حامد بشري

ذاكرة التاريخ History's Memory5 ساعات ago

الأسلحة التراثية تخطف الأنظار في «الصيد والفروسية».. ببريق الذهب والفضة

ذاكرة التاريخ History's Memory5 ساعات ago

الدول الأكثر استقبالا للسياح في العالم في 2022

فضفضة رييل ستورى5 ساعات ago

الأزمة النقدية والمصرفية في لبنان: مشاكل وحلول

فضفضة رييل ستورى5 ساعات ago

التقدم في السنّ… مشكلات وحلول

قصص الإثارةشهر واحد ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص الإثارة4 أسابيع ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص حدثت بالفعلأسبوع واحد ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص متنوعةأسبوع واحد ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارةأسبوع واحد ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائيشهر واحد ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائيشهر واحد ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة3 أسابيع ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

ادب نسائيشهر واحد ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصريةشهر واحد ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصريةشهر واحد ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

قصص الإثارة3 أسابيع ago

حكايتي مع ابو زوجى السافل وما فعلت به

قصص الإثارة3 أسابيع ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

روايات مصريةشهر واحد ago

قصة انا وحمايا بقلم كوكي سامح

روايات مصريةأسبوعين ago

رواية براءتي الجزء الحادى عشر بقلم كوكي سامح #11

Facebook

Trending-ترندينغ