Connect with us

ادب نسائي

ملاك يغوي الشيطان … الفصل الثانى عشر

Published

on

5
(2)

وقت القراءة المقدر: 19 دقيقة (دقائق)

ملاك يغوي الشيطان

الفصل الثاني عشر

فى اليوم التالى عاد الآخرين الى المركب وقد قرروا البقاء فيه وترك الفندق ولم يعجب هذا التغيير كلا من كاميليا وجليلة , وخرج من فم تلك الأخيرة سيلا جارفا من الكلمات الأسبانية المستاءة وقالت كاميليا متبرمة وهي تشير الى زينة
– ما ذنبنا نحن فى أن تفسد رحلتنا بسببها .
تجهم وجه فراس وهو ينظر الى زوجته بعتب وأحمر وجه زينة حرجا وقد ساءها أن يتحدثوا عنها فى حضورها وكأنها غير موجودة , فقال ادم بضيق ينهى النقاش
– هذا الأمر لن يطول فعندما يصل تصريح العمل الخاص بزينة ستنتهى مآساتكما.
لحقت بها نيكول فى غرفتها وفاجأتها بأعطاءها حقائب مشتريات اتسعت عينا زينة بفرح ممزوج بالخجل
– هل هذه الأشياء لي أنا .
ابتسمت لها نيكول وقالت
– بلى .. أنهم لك .. لقد أوصاني آدم بشرائهم .
كانت سعيدة .. أصبح لديها ملابس خاصة بها وكان لدى نيكول حسا جيدا ولم تنسى أن زينة لا تملك أى شئ فأحضرت لها أيضا بيجامتين للنوم وملابس داخلية وخف وحذائين من المطاط وحقيبة صغيرة من أدوات التجميل وكانت زينة شاكرة لها بشدة من أجلهم وشاكرة لآدم أيضا برغم أستياءها منه .
طال بقائهم فى باليرمو العاصمة الصقلية الجميلة ليومين وقد حرمت زينه من رؤيتها ولكنها طالعت كتيب كان فراس قد أحضره لها عرفها على أهم معالم المدينة ونبذة عن تاريخها وكان قد قال لها معتذرا برقة
– أعرف أنه ليس كما ترينها على الطبيعة ولكن لا تقلقي سوف يحل الأمر قريبا .
قالت بأمتنان وصدق
– أنه يكفيني حقا وشكرا على أهتمامك بأحضاره لي .
أتسعت ابتسامته وهو يتأمل فرحتها بكتيب صغير لا يساوي شيئا وقال
– أنت قنوعة جدا .
ضحكت وقالت
– لا .. على العكس .. أنت لا تعرف مدى شوقي ونهمي لرؤية تلك الأماكن على الطبيعة .. أنه حلم حياتي .
نظر اليها بحنان فهي لم تفهم قصده وقال
– أعدك أن أحاول أن أحقق لك حلمك وأجعلك ترين كل ما تهواه نفسك .
عبست زينة وأغتمت عيناها ووشردت بعيدا وراحت تتذكر عندما أخبرت خالد أن حلمها أن تطوف العالم ووعدها بقوة أنه عندما يتزوجا سوف يأخذها برحلة معه حول العالم ويومها تساءلت ان كان يمزح معها أم كان صادقا .. وللأسف كان صادقا .. كان سيجعلها تطوف العالم ولكن كسلعة تباع لكل رجل يدفع ثمنها .
تأخروا فى الرحيل على عكس ما كان مخطط له فوجهتهم الأساسية كانت مدينة نابولى ومنها كانوا سيستقلون الطائرة الى ميلانو ويبقون هناك أسبوعا ولكنهم استمروا فى بالريمو لسبب غير معلوم لها وقد فوجأت فى صباح اليوم الثالث عندما أستيقظت على خبر سفر ادم الى القاهرة فى عمل وبالطبع أستاءت جليلة من سفره المفاجئ وحولت اليومين اللذان غاب فيهما الى جحيم مستعر طال الجميع بلا أستثناء .. وذهلت زينه مما رأته منها وأستغربت من تحولها الرهيب وكان من الواضح انها الوحيدة التى فعلت فالجميع كان يعرف بطبعها الهستيرى ويعرفون كيفية التعامل معه وهو بالأبتعاد عنها وتجنبها عندما تثور ثائرتها .
واستقر فى نفس زينة أن ادم هو الوحيد القادر على منعها من أظهار طباعها الشريرة فهي لم تكن كذلك أثناء وجوده .. وهذا ما أكده لها بيدرو فقد قال لها
– سيد آدم هددها مرة عندما فقدت أعصابها على نيكول فى بداية الرحلة بأنه لن يسمح لها بأهانة ضيف لديه وأنه سوف يضعها على أول طائرة متوجهة الى بلدها ان لم تلتزم حدودها .. ليته لا يغيب طويلا .
تأسف بيدرو على غيابه وكذلك فعلت زينة فقد كان لهما النصيب الأكبر من مزاج جليلة العكر فسلطت سكاكينها على رقبتيهما ودفعت زينة خلال يوم واحد الى البكاء ثلاث مرات وكانت أذنا بيدرو تحمران بشدة وينكمش جبينه عندما توجه له السباب بألفاظ نابية بلغة وصفها بيدرو كما وصفها ادم من قبله بلغة الأزقة , وجاءت المواجهه الأصعب فى اليوم الثانى بعد العشاء وزينة فى المطبخ تجفف الأطباق عندما نزلت جليلة من السطح تحمل بيدها كوب قهوتها والشر فى نظراتها فشعرت زينة بالخوف ووقفت المرأة أمامها وبصوت غاضب قالت
– تعرفين أننى أشرب قهوتى بدون سكر .. ولكن هذه القهوة ليست كذلك .
قالت زينه بهدؤ وأدب قدر ما أستطاعت
– أسفه .. قد أكون نسيت سأصنع لك غيرها .
أنتفضت زينة فزعا عندما صرخت جليلة فى وجهها قائلة
– أنت كاذبه .. أنت لم تنسى .. أنت تعمدت مضايقتى فالكل هنا يقوم بتدليلك حتى لم يعد هناك من تحترميه .
وبدون توقع ألقت بمحتويات الكوب على وجه زينة وكان السائل ساخنا ولكنه غير مؤذى صرخت زينة بذهول وغضب من تصرفها الوقح
نزل حميد وفراس مسرعين فقالت جليلة بغضب ساخر
– ها قد أتى الفارسين النبيلين لنجدة نعجتهم الصغيرة .. ينقصهم الفارس الثالث .. خسارة أنه ليس هنا.
قال فراس بغضب لجليلة
– ماذا فعلت أيتها المجنونة ؟
بكت زينة وهي تشعر بالشفقة على حالها وحاولت تجفيف دموعها ووجهها الملطخ بآثار القهوة , وفى هذه الأثناء تشاجر حميد مع جليلة وكان غاضبا جدا بدوره كما لم تراه من قبل وكان لكلماته القاسية تأثيرا قويا على شقيقته فقد شحب وجهها بشدة وراحت ترتجف , لم تفهم زينة شيئا مما كان يقوله فقد كان يتحدث بالأسبانية ولكن نظرات جليلة البائسه ووجهها الذى حاكى وجوه الموتى شحوبا جعلها توجه شفقتها نحوها
تدخل فراس بينهما دافعا حميد فى صدره صارخا فيه بغضب
– كفى .. هل جننت أنت أيضا .. ما هذا الذى تقوله ؟
كانت كاميليا ونيكول قد نزلتا مسرعتين عندما تعالى صوت حميد ووقفت كاميليا مصعوقة ونيكول جاهلة مثلها لما يقال .
طلب فراس من كاميليا أن تأخذ جليلة الى غرفتها وتتأكد من راحتها , لم تعترض جليلة وذهبت صامتة مطرقة الرأس بصحبة كاميليا , أستدار فراس الى حميد وقال بغضب
– لقد تصرفت بحقارة لا لزوم لها .
– ما كان شئ ليوقفها وانت تعلم ذلك .
– ولكن ليس بتلك الطريقة … أذهب اليها وحاول أن تطيب من خاطرها .
تذمر حميد قائلا بحده
– ليس الأن .. لست فى مزاج لذلك .
ثم ألتفت الى زينة وسار اليها وأمسك بيدها قائلا برقة
– آسف لما بدر من شقيقتى .. وأؤكد انها لن تتعرض لك مرة أخرى .
اندفع فراس وجذب زينة من ذراعها بعيدا عن حميد وقال متجهما
– أذهبي الى غرفتك وارتاحي يا صغيرة .
وكان هذا جل ما تريده بعد تلك المواجهة المؤسفة .
وأثناء توجهها الى غرفتها قابلت كاميليا وقد وقفت فى طريقها كي لا تسمح لها بالمرور فنظرت اليها زينة بتساؤل ولكنها أكتفت بالنظر اليها نظرة احتقار قبل أن تتجاوزها وتذهب .
فى صباح اليوم التالى عاد كل شئ الى طبيعته تقريبا كان الهدؤ الذي يلي العاصفة فقد كانت جليلة بعد شجار حميد معها بالأمس قد أصبحت هادئة الى درجة الأنطواء على نفسها ورفضت النزول الى المدينة ولأول مرة تراها زينة بدون زينة على وجهها فبدت أصغر سنا وأكثر ضعفا وقد أستلقت على سطح المركب ونظارة سوداء فوق عينيها .
كما عاد ادم فى منتصف النهار وفرحت زينة بعودته وقد ذهب بيدرو الى المرفا ليأتي به ووقفت فى أستقباله لتحييه مع الجميع ولكنه لم يلقى عليها سوى تحية مختصرة وقد حيا الجميع بتحيه أحسن منها وأشعرها ذلك بالبؤس الشديد , وفور وصوله أخذ حميد وكارلوس الى كابينة القيادة وغابوا بداخلها لأكثر من ساعة وعندما خرج بعد أجتماعهم توجه الى حيث تجلس جليلة وجلس بجانبها وقبل جبينها برقة بالغة حاضنا يدها بين يديه وراح يتحدث اليها بصوت هامس رأتهما زينة وأشاحت بوجهها بعيدا عنهما وذهبت الى حجرتها وغصة كبيرة فى حلقها وقررت قضاء بقية اليوم فى غرفتها وان أستدعاها أحد ستدعي المرض ولن تخرج ولكن زاد من بؤسها أنه لم يسأل عنها أحد أبدا , وفكرت بائسة .. من يدرى فقد يكون فراس وحميد أخبراه أنها السبب فى الشجار الذى حدث بالأمس وهو الأن يحملها الذنب فى سؤ حالة حبيبتة النفسية وقد يكونوا أثناء أجتماعهم قد توصلوا الى أنها سببت الكثير من المشاكل منذ مجيئها وأربكت برنامج رحلتهم ويفكرون فى صرفها من العمل ولن تلومهم فهم ليسوا مجبرين على حمل مشاكلها فوق أكتافهم .. شعرت بثقل المشاعر على قلبها وبكبرياء خرجت من غرفتها مرفوعة الرأس … سوف تطلب من ادم أن يسمح لها بالذهاب قبل أن يطلب هو منها هذا .. سترحل من هنا وكرامتها محفوظة .
بادرها بيدرو قائلا عندما رآها وكان وراء البار يحضر المشروبات
– هل انت بخير يا زينة ؟.. طلب منى سيد ادم أن أتركك ترتاحين وكنت أهم بأعداد العشاء وحدى .
لم تفلح زينة فى رسم أبتسامة على وجهها وقالت
– آسفه يا بيدرو .. سأذهب للتحدث مع السيد ادم ومن ثم أعود لمساعدتك .
طمأنها بأنه يستطيع أن يتدبر أمره بدونها ولكن قوله هذا لم يخفف عنها بل زاد من حزنها فحتى بيدرو ليس فى حاجة اليها , أستدارت لتذهب فأستوقفها بيدرو قائلا بصوت هامس
– على فكرة .. سيد ادم لم يبارح جانب الأميرة جليلة منذ مجيئه .. يحاول التخفيف عنها .. وقد أصبحت أهدأ حالا ولقد سمعته يتشاجر مع السيد حميد لأنه كان السبب فى تكديرها.. ليته حقا لا يذهب ويتركنا مرة أخرى .
صعدت زينة الى السطح وهي أكثر بؤسا .. صمت الجميع لدى ظهورها وتجهم وجه جليلة بعد ان كانت تبتسم بأشراق منذ لحظات , فقالت موجهة حديثها الى ادم بصوت مبحوح يخرج بصعوبة من حنجرتها
– هل تسمح لي بدقيقة من وقتك ؟
عبس ادم وقال
– ألا يمكن تأجيل ذلك لوقت آخر ؟
شعرت بالحنق من البرودة التى يتحدث بها اليها وأصرت أن تبلغه بقرار رحيلها أمامهم جميعا لكى يبتلع غطرسته هذه
– على العموم ما أريد قوله ليس سرا وأستطيع قوله الأن … لقد قررت ان أرفض الوظيفه التى عرضتها علي وأرجو أن تسمح لبيدرو بأن يأخذني للمرفأ غدا صباحا .
تجمدت ملامح ادم ونظر اليه حميد وفراس بحدة منتظرين رده وكذلك زينة فقال بعد لحظات من الصمت
– سوف نتناقش بهذا الأمر بعد العشاء .
ثم أشاح بوجهه تجاه جليلة يبتسم لها برقة وعادت زينة الى حجرتها قبل أن تبدأ فى البكاء والعويل ولم ترد على بيدرو عندما نادى عليها وبعد أن أغلقت عليها باب حجرتها أرتمت على الفراش وأنخرطت فى موجه أخرى من البكاء الحار , لقد بكت فى هذا المكان أكثر مما بكت طوال حياتها .. لم تكن أبدا فتاة نكديه تعشق البكاء والنواح بسبب وبدون سبب ولكن ماجرى لها كان كثيرا ومع مرور الوقت بدأت تدرك مدى بؤس حالها والورطة الكبيرة التى وقعت فيها , أفرغت كل طاقتها فى البكاء حتى شعرت بالخواء بداخلها وتوقف عقلها عن التفكير وجلست تحدق فى الجدار ساهمة وعندما دق باب حجرتها لم تطاوعها قدماها لتنهض وعجز صوتها عن الخروج لكي تدعو الطارق للدخول وبعد عدة طرقات أخرى فتح الباب ودخل ادم وعندما وقعت نظراته على وجهها الشاحب وعيناها الذابلتان من كثرة البكاء أسرع اليها يمسك بكتفيها ويقول بقلق
– زينة ؟
نظرت اليه وهى تشعر بالأعياء الشديد أرادت أن تتوسل اليه ألا يتركها ترحل فهى لن تتحمل البقاء فى السجن ولا ان تبقى وحيده فى بلد لا تعرفه .. لم تعرف أن نظراتها قالت كل ما عجز لسانها عن قوله
فتأوة وضمها بين ذراعيه بحنان .. لم تنتفض فزعا ولم تبتعد وأراحت رأسها بأرتياح على صدره متلهفة الى ذلك الأحساس بالأمان .
بعد لحظات أبعدها آدم عنه وتمتم بتوتر وأنما لنفسه
– الأمور هكذا سوف تتعقد أكثر .
ثم وقف وخرج من الغرفة وهو يقول
– دقائق وسأعود .
لم تتحرك زينة من مكانها وكأنها فى حلم تنتظر بقية أحداثه , عاد ادم بعد دقائق يحمل كوب من عصير البرتقال وقرصين من دواء ناولها اياه فأبتلعتهم مع العصير دونما أعتراض , وبعد أن أنتهت أخذ منها الكوب ووضعه على المنضدة
– هيا بدلي ملابسك وحاولي أن تنامي قليلا .
خرج مرة أخرى وأغلق الباب خلفه , أنها تحتاج حقا الى الراحة , أرتدت بجامتها وتكورت على الفراش كطفل صغير وأبتسامة على شفتيها , لقد كان قلقا عليها وأحتضنها وعاملها بحنان و .. أنقطعت أفكارها عند هذا الحد وسقطت فى غيبوبة من النوم العميق , وعندما عاد ادم بعد ربع ساعة وجدها مستغرقة فى النوم وحاجبيها معقودان وكانت تضم ركبتيها الى صدرها فألتوت شفتاه بتجهم ومال مقبلا جبينها برقة ثم سحب عليها الغطاء وأطفأ النور قبل أن يخرج ويغلق الباب خلفه بهدؤ .

******

وصل خالد أخيرا الى صقلية فى وقت متأخر من الليل وكان قد أستأجر طائرة خاصة عندما لم يجد طيران مباشر اليها كما تأخرت تأشيرة السفر .. لم يكن لديه صبر لكل ذلك وقد جاءته الأخبار بأن القارب الذي هربت زينة على متنه ظهر أخيرا فى ميناء باليرمو ولكن أي من الرجال الذين أستأجرهم لم يراها من ضمن ركابه ولكنه رجح بأنها لم تتركه أبدا لأنها لا تملك جواز سفر .
ولكن أكثر ما يخشاه حقا أن تكون قد تركت القارب فى أي ميناء آخر وتكون بذلك قد ضاعت منه وتكون مطاردته التى أستمرت لأيام وأنفاقه للكثير من الوقت والأموال لا معنى له .. المال غير مهم ولكن الوقت هو الأهم فكلما مر الوقت يعني أن يختفي أثرها عنه وفرصة عثوره عليها تصبح أضعف .
أخذته سيارة من المطار الى الميناء مباشرة وهناك أستقبله رئيس فريق البحث عند مدخل الميناء وعاجله بالقول فور نزوله من السيارة
– للأسف لقد أبحر القارب يا سيد خالد .
ثار خالد فى وجه الرجل
– ومتى حدث ذلك ولماذا لم تخبرني ؟
– أبحر منذ ساعتين وقد حدث ذلك فجأة
زمجر خالد بوحشية وبدا وكأنه راغبا فى افراغ شحنة غضبه فى شخص ما فتراجع الرجل المفتول العضلات خطوتين الى الوراء قائلا بهدؤ
– لا تقلق يا سيدي لقد قمنا بزرع عملاء لنا فى كل ميناء على طول البحر المتوسط وبمجرد أن يرسو فى اي منها سيأتينا الخبر عنه .
تمالك خالد أعصابه بصعوبة فكلما ظن أنه أخيرا سوف يقبض عليها تتسرب بعيدا من جديد .
قال
– وماذا عن اليخت الذي طلبت أستئجاره
رد الرجل سريعا
– جاهز وفي انتظارك ومعد للأبحار فى أي وقت .
كان اليخت كما طلبه .. صغير وأنيق .. أستأجره من أجل زينة .. ليقضيا فيه شهر عسلهما .. لقد قرر عندما يجدها أنه سوف يتزوجها على الفور ويأخذها فى رحلة طويلة ليعوضها عما جرى لها فى يخت فريدريكا ولينسيها ما مر بها .. وكان مازال يحدوه الأمل فى أنها مازالت عذراء لم تمس .. كم يتمني لو يكون هو الرجل الأول لها .. لقد أخذ الكثير من الفتيات ولكن زينة هي كل ما يريد حقا ومهما كان ما حدث لها سوف تظل دائما الأنقى والأطهر بينهن جميعا .

Advertisement

****

حاولت زينة فتح عينيها ولكن جفنيها كانا ثقيلين وجسدها هامدا , فركت عينيها وأخيرا فتحتهما بعد جهد ثم تثائبت بقوة وظلت للحظات لا تستوعب شيئا وضباب النعاس مازال يشوش على عقلها , ستارة المافذة كانت مفتوحة وقرص الشمس كان برتقاليا .. الشمس كانت تغرب … تغرب ؟!! ولكن كيف ؟!! ومتى ؟!! عقدت حاجبيها تعصر ذاكرتها .. لقد نامت قبل منتصف الليل بساعتين على الأقل والأن الشمس تغرب ؟!!! لقد حدثت فجوة زمنية فى عقلها عبست بشفتيها وعقلها يحاول التركيز, المركب أيضا كان يسير بسرعة , كانت تستطيع الشعور بذلك وهى ترى السماء تتغير من خلال النافذة .. لقد أبحروا.. أبحروا ؟!! هبت جالسة وقد أتسعت عيناها من الصدمة وكل الأحداث التى جرت بالأمس راحت تتدفق داخل ذاكرتها , كيف يعقل أن تنام كل هذا الوقت ؟!! خرجت من الفراش بسرعة فشعرت بالدوار وسقطت على الفراش مرة أخرى , كان رأسها ثقيلا جدا ويؤلمها .. بحثت بعينيها عن الدواء المسكن للألام ولكنها لم تجده مكانه وهنا تذكرت قرصى الدواء اللذان أعطاهما لها ادم بالأمس وبعدها نامت كالميتة ولم تستيقظ سوى الأن بعد حوالى عشرون ساعة .. لقد خدرها , أعطاها حبوبا منومة .. لقد خطفها .. أنه يريد خادمة لخدمة أميرته .. عبدة لا تتجرأ على طلب المغادرة وعندما تفعل يقوم بتخديرها ليجبرها على البقاء صاحت بحنق
– من يظنون أنفسهم ؟ أميرة وثلاثة من الأقطاعيين ومرتزقتين يحسبون أنفسهم ملوكا يستحقون عبيدا .. حسنا سوف أسمعهم رأي فى عنجهيتهم الفارغة , يظنون انني فتاة ضعيفة ومغلوبة على أمري لأنني بلا أهل وبلا مال .
ثم فكرت بآدم بمرارة .. لقد راح يظهر لها الرقة بالأمس عندما شعر بتمردها ثم خدعها .. وكيف سمحت له بأن يحتضنها ؟!! ..
بدلت ملابسها ودخلت الى الحمام وعندما خرجت لم تجد أحدا فى حجرة الجلوس أو على سطح المركب الذى كان يسير بأقصى سرعة له وقد فردت الأشرعة جميعها , حسنا أنه على الأقل لا يسير بمفرده وسوف تجد أحد ما بكابينة القيادة.

******

قال فراس بقلق موجها حديثه الى ادم الذى كان يضع بعض العلامات على الخريطة الملاحية
– ادم .. أذهب لتطمئن على زينة لقد نامت لوقت طويل وأنا أخشى أن يكون لهذا الدواء أثارا جانبيه لا نعلمها .
– اطمأن .. أمى تأخذ منه منذ سنين وهو آمن تماما .
أندفعت زينة الى الغرفة وهي تقول بأنفعال
– أنت خدرتنى .. وخطفتنى .
أدى الأنفعال الى جعلها تترنح فمازالت تعانى من تأثير المخدر فأسرع فراس لمساندتها ومساعدتها على الجلوس وهو يقول
– ياللمسكينة .
قال ادم بغيظ وهو يناوله زجاجة مياه
– ان هذه المسكينة كانت تمارس هوايتها المفضلة فى التنصت علينا .
قال فراس معترضا وهو يفتح زجاجة الماء ويعطيها لزينة
– مهلك عليها .
تناقلت نظرات زينة بينهما بوجه شاحب ثم أنفجرت بالبكاء
تحرك آدم بعصبية وقال
– هذا ما تفلح به فقط .. البكاء .
أتهمه فراس قلئلا
– أنت تخيفها .
قالت زينه من بين شهقاتها
– أنت .. خطفتنى .
شخر آدم ساخرا وفتحتى أنفه تنتفخان غيظا وقال لفراس
– خذ هذه وأخرجها من هنا .
شهقت زينة ووقفت بحدة تقول بشجاعة
– إن لي اسما .
صاح ادم بصوت هادر جعلها ترتجف رعبا
– فراس .. خذها من أمامي الأن .
سحبها فراس الى خارج كابينة القيادة وقد رحبت زينة بذلك فالوقوف أمامه كما الوقوف فى وجه بركان ثائر كما أخبرها بيدرو من قبل .
أخذها فراس الى المطبخ وأجلسها على مقعد عالى أمام البار وناولها محرمة ورقية لتجفف بها دموعها ثم صنع لها شطيرة مكونة من اللحم والخس وشرائح الطماطم ووضعها فى طبق أمامها فقالت
– شكرا .. لست جائعة .
– يجب أن تأكلى فأنت لم تأكلى شيئا منذ ظهر الأمس .
أنصاعت زينه لأرادته وأكلت وعندما أنتهى من اعداد القهوة لكليهما كانت قد أجهزت على الشطيرة كلها فقال ضاحكا
– ألم تقولى أنك لست جائعة .
أبتسمت زينه بخجل وقالت
– لم أكن أعتقد أنني جائعة الى هذا الحد .
وضع كوب القهوة أمامها فقالت
– شكرا .
قال فراس
– لا تغضبى من ادم هو شخص عصبى قليلا ولكنه طيب القلب .
– لماذا أعطاني حبوبا منومة .
أجابها بهدؤ
– على حسب ما قال لى أنك بدوت فى حالة مزرية بالأمس عندما ذهب ليتفقدك وأنك كنت بحاجه للنوم والراحة .. وهو لم يأخذ قرارك بالرحيل عنا على محمل الجد فقد بدوت وكأنك تعانين من ضغط نفسى جعلك تأخذين قرارا لم تحسبى مدى عواقبه ولقد أتفقت معه فى ذلك .. فمثلا الى أين كنت ستذهبين وليس معك جواز سفر ولا تملكين مالا ولا عملا .. هل فهمت؟
هزت رأسها ايجابا وقالت
– ولكنى سببت لكم الكثير من المشاكل .. خربت برنامج الرحلة وتسببت فى شجار بين سيد حميد وشقيقته .
ربت فراس على يدها وقال مطمئنا
– أنت لست مسؤولة عن طباع جليلة السيئة وشجارهما شئ عادى يحدث دائما .. ولا تقلقى من أنك عبئ علينا سينتهى كل هذا قريبا .. لقد سافر حميد الى اسبانيا ليستخرج لك جواز سفر وأوراقا تستطيعين بها التنقل معنا دون أى قلق .
نظرت اليه بدهشة
– جواز سفر لي أنا من أسبانيا ؟ .. وكيف ذلك ؟
أرتشف فراس القليل من قهوته ورد بخفة وهو يتجنب النظر الى عينيها
– قلنا ان كان لك هوية أوروبية فهذا سيكون أسهل ولن يسبب لك المشاكل فى المطارات والموانئ فأنت تعرفين ما يعانيه العرب هذه الأيام من صعوبة الحصول على التأشيرات.
سألته وقد تحولت دهشتها الى ذهول
– تقصد أوراق مزورة ؟
لوح فراس بيده
– لا .. أعني أنها لن تكون مزورة كما تعتقدين .. ستكون حقيقية ولكن بأسم وجنسية مختلفة ..
– أنا لا أرى فارقا .
تنهد ثم قال بجدية
– أفهمينى جيدا يا زينة .. عندما سافر ادم الى القاهرة تحدث مع محاميه عنك فأخبره بصعوبة استخراج أوراق بديلة لك بسرعة .. فعرض حميد علينا فكرته ووافقنا عليها فحميد وعائلته لهم نفوذ قوى فى أسبانيا ويستطيع الحصول لك على هذه الأوراق بسهولة .. نحن اناس شرفاء ولا نلجأ الى هذه الحيل فى العادة ولكننا وعدناك أن نحميك ونساعدك .
تجنبه للنظر فى عينيها أخبرها ان هناك المزيد مما يرفض الأفصاح عنه وهى قررت أن لا تسأل .. أو خشيت أن تسأله فليس هناك الا سبب واحد يجعلهم يلجأون الى أخفاء هويتها .. أنهم قد عرفوا بجريمتها ويريدون حمايتها والتستر عليها .
****
ملاك يغوي الشيطان … الفصل الثالث عشر

 1,603 اجمالى المشاهدات,  3 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 2

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Continue Reading
Advertisement
1 Comment

1 Comment

  1. ياريت تشكرونا على المجهود فى نقل وكتابه الروايه لحضراتكم

    Reel-Story Note

  2. Pingback: ملاك يغوي الشيطان ... الفصل الحادى عشر - The Reel Story‎ - قصص وروايات عربية

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

ادب نسائي

قصة حامل ليلة الزفاف

Published

on

By

5
(2)

وقت القراءة المقدر: 3 دقيقة (دقائق)

#حامل_ليلة_الزفاف
#القصه_كامله
يروى شخص انه وجد عروسته حامل يوم زفافه فكانت صدمة كبيرة بالنسبة له ولكنه ستر عليها واخفاها عن اهله واهلها لا يقوم بفضحها مثلما يفعل الكثير الناس الذين يتعرضوا لنفس الموقف .
فقد فعل ذلك واحتسب اجره عند الله ولكنه قرر عدم المساس بها ولا يعتبرها زوجتة وكان لا يعاملها ابدا ولا يجعلها تتقابل مع احد حتى لا يعلم احدا بانها حامل حتى اصبحت ايام الولادة ووضعت طفلها بعد ان احضر لها ممرضة لتقوم بتوليدها فى المنزل .
واخذ الطفل وقت متأخر وكانت الساعة تقارب الثانية او الثالثة فجرا ووضعه امام باب المسجد وتركه وبعدها
نزل لصلاة الفجر المسجد ليرى الناس يلتفون حول الطفل ويتحدثون فى امره فقال لهم انا سأتبنى هذا الطفل اذا سمحتم وساقوم بتربيته ورعايته واجرى عند الله
فقال الجميع انهم موافقون على ذلك ودعوا له ان يعينه الله ويوفقة جزاء لما فعل مع الطفل وشهد الجميع على ذلك وقام باخذ الطفل الى امه وشهد الجميع على ذلك بانه سيتبنى الطفل وان هذه السيدة هي التي ستربيه وتعتني به .

وبعدها احضر مأذون ليكتب له على زوجته جديد وقام بتربية الطفل الذي اصبح بعد ذلك له اخوة و اخوات .

وبعد عددت شهور آتى امام المسجد للشاب وقال له اريد التحدث اليك في امراً فإني اراك في منامي وانت اهل الجنة على الرغم انك لا تختلف كثيرا عن الشباب الذي يصلي معنا في المسجد وربما تكون هناك حكمة من هذا فبالله عليك ان تروي الى ماذا تعمل لتنال هذه المكانة من الجنة واقسم عليه كثيرا حتى روى له الشاب قصة الفتاة التي ستر عليها ولم يفضحها القصة التي لا يعرفها احد ابدا واقسم على الشيخ بان لا يخبر احدا باسمه ولا اسم زوجتة وطلب منه الشيخ قائلا له انا سارويها للناس لكي يستفيد منها الاخرون ولك الاجر والثواب.

فسبحان الله العظيم الذي يؤتى الحكمة لمن يشاء ويعز يشاء ويذل من يشاء وهو على كل شيء قدير فالله سبحانه وتعالى هو من الهم هذا الشاب الحكمة والصبر والتصرف في المصيبة التي مرت عليه وحول مصيبته الى اجر عظيم من الله سبحانه وتعالى فقد ستر على الفتاة التي اخطأت فستره الله يوم القيامة يوم لا ظل الا ظله .

ربما لم نسرد هذه القصة بكل ما حدث بها تفاصيل .. و لكن الفكرة هنا ان نأخذ العبرة في الستر على غيرنا ان كانت فتاة او شاب .. و يكون ثوابكم عند الله كبير.
اذا اتممت القراءه اكتب
لا اله الا الله 👈 كي تؤجر 👍

 4,152 اجمالى المشاهدات,  721 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 2

لا أصوات حتى الآن! كن أول يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading

ادب نسائي

قصه ( حياتي مع الغرائب )

Published

on

By

5
(2)

وقت القراءة المقدر: 13 دقيقة (دقائق)

قصه ( حياتي مع الغرائب ) :-
……………………..……………………..……………………..………….
فى هذه القصة تحكى لنا امرأه انه منذ عشرة سنوات تقريبا قد بدأ يتقرب لها شاب اكبر منها بحوالى احدى عشر عام وقد طلبها للزواج وفى خلال عام كامل رأته فى اثناء ذلك العام طيب وهادئ وملتزم اخلاقيا ودينيا حيث يؤدى الصلاة فى اوقاتها وقراءة القرآن الكريم حيث ان ذلك شيء غايه فى الجمال والابهار حيث ان الرجال فى وقتنا هذا قلما تجد بينهم رجلا ملتزما دينيا واخلاقيا وفى النهاية وافقت تلك المرأه على الزواج منه وهنا حدث ما لم يكن فى الحسبان حيث انه قبل زفافهم بعدة ايام قد صار حاله غير حاله القديم فقد انقلب تماما فى معاملته معها حيث ان معاملته اصبحت غريبة معها ومع اهلها لدرجة انها قد طلبت من والدها ان ترجع بالاثاث وان تقوم بالغاء الزواج وانهاء كل شئ بينهم قبل ان يبدأ زواجهم حتى ولكن والدها رجل طيب بدرجة كبيرة وقد اعتبر انه بالنسبة لهذا الوقت واقع فى ضغوطات الزواج والحياة التى سيقبل عليها الا ان تلك المرأه احست بغير ذلك وبالفعل تم زواجهم .
وكان بيت الرجل والمرأه منزل مؤجر فى مدينه جديده بينها وبين منزل عائلتها حوالى ساعتين ونصف الساعه وكانت المرأه ترى تلك المدينه غاية فى الهدوء والنظافة وبعد عدة ايام من زواجها علمت ان العمارة التى بها شقتهم لم يسكن فيها احد منذ عشرة سنوات لم يتم تسكين اى شقة بها فى خلال كل تلك المدة الطويلة وقد علمت ايضا ان المالك لهذه الشقة التى يسكنون بها كان يأتى على فترات متباعدة وطويلة جدا ولا يجلس بها الا بضعة ساعات ويمضى الى حاله وفى يوم الزفاف وجدت مياه ذو رائحة بشعة وشكل غريب على باب مطبخها و حمامها وعندما قامت بسؤال زوجها لم يجبها قط وظلت معاملته الغريبة كما هى ولكن قد انتهى الامر بزواجهما وعليها ان تحتمل تلك المعاملة .
وبعد الزواج بثلاثة اليام بدأت المرأه فى سماع اصوات غريبة صوت كالخبط والنقر المنتظم الذى مصدره الدولاب ومن ضلفة معينة حيث ان زوجها قد منعها من حتى الاقتراب منها , وكانت تقوم بايقاظه لتكون اجابته الغريبة والدائمه : ” مسمعتش .. نامى ” وقد كانت تسمع صوت الأكواب والاطباق وهى تتحرك وقد اعتادت دائما ان تترك مج على الطاولة وتسمع صوت رفعه ووضعه وفى بداية الامر اعتقدت ان الهدوء الدائم والقاتل هو ما يسبب لها تلك الهلاوس ولكن فى ذلك المكان وفى تلك العماره لا يسكن معهم اى سكان وهذا فى مساحة اكثر من خمسون عمارة حولهم بحمد الله تعالى .
وكانت تظل تلك المرأه على وضوئها فى اغلب الوقت وقد كانت تقرأ القرآن الكريم والاذكار بحالة دائمة ومستمرة وحينها قد بدأت بالشعور بعيون تراقبها وهى لا تستطيع ان تراها وحين اتت ام المرأه لزيارتها وكان كلما زارها احد اتى لها بفاكهة وبعد ان يغادر تقوم بالجلوس وتقطيع تلك الفاكهة وتقوم بتخزينها وقد اخرجت من الفريزر علبة كبيرة من فاكهة المانجو وقد قامت امها باخذ معظمها لعمل عصير لابنتها وقد اعادتها للفريزر تقريبا فارغة ليس بها الا من كمية ضئيلة وذهبت امها الى بيتها ونامت المرأه وقد كانت المفاجأه فى اليوم التالى حيث انها قد وجدت زوجها هذا وقد امسك بنفس العلبة التى لم يكن غيرها فى الفريزر وهى مملؤه عن اخرها حيث استغربت المرأه وقد اجرت اتصال بوالدتها حتى تتأكد ان تلك العلبه قد فرغ معظمها حتى لا تشك فى نفسها وقد اخبرتها والدتها بان العلبة كانت فارغة ولا يوجد بها الا القليل ولا يوجد فاكهة في البيت غير فى هذه العلبة أخذ الرجل العلبه وخرج الى البلكونه والقى بها منها وهو مذهول .
وهنا بدأت سلسلة من الاحداث تتوالى كل يوم بعد الساعة الثانية بعد منتصف الليل حيث تسمع المرأه اصوات ضحكات وكلام وكأن فى الشقة التى تعلوهم عائلة كبيرة تسكن ولكن ليس هناك احد سواهم فى ذلك المبنى ولا فى خلال الخمسون عمارة التى تحيط بهم وتسمع جر اثاث وضحكات لاطفال حتى اتى اليوم الذى فاض بها من ما يحدث معها وايقظت زوجها وقامد بتهديده انه ان لم يصعد معها الى الدور الذى يعلوهم ستقوم بالذهاب الى منزل اهلها ومن صوتها وصراخها العالى علم انها لا تمزح معه وبالفعل قاموا بالصعود الى الشقه التى تعلوهم حيث وهم ذاهبون وجدوا امامهم السلم الى اعلى مظلم وهادئ بغرابة وقد قاموا بطرق الباب بشدة لدرجة ان الباب قد كسر ليجدوا ان هناك لا يوجد الا الصمت والظلام والهدوء المريب للعلم معظم المنازل فى تلك المدينه لا يتملكها اى احد حيث انها وحدات حكومية لم تباع بعد وابوابها غير متينه حتى.
وعندما حاولت المرأه الدخول الى تلك الشقة رفض زوجها وقاموا الاثنين بالنزول ودخول شقتهم مره اخرى وهنا عادت الاصوات ثانية وتحدثنا المرأه وتخبرنا بأنها دوما ما تجد اصوات خطوات تتبعها ولا تصمت الا وقت صلاتها فقط اما غير ذلك فتستمر فى تتبعها اثناء حركتها فى منزلها .
وكانت دائما ترى مجموعة من الكلاب تقوم بعبور الشارع فى الوقت الذى يسبق الفجر بقليل وقد كانوا حوالى ثلاثمائة كلب لا يقومون باصدار اى صوت وذو اشكال عجيبة وغريبه حيث ان رؤوسهم لم تكن متناسقه مع احجام اجسادهم وقد كانت تراهم يوميا وتقوم بانتظارهم وفى احدى المرات قامت المرأه برمى جريدة بجانبهم ولم يتوقفوا حتى بل نظر اليها احدهم وقام بالمشى عند منزلها ليس اكثر وعندما يحين وقت الأذان يتفرقون فى خوف وتلوى وسرعة ليبحثوا عن ملجأ لهم من هذا العذاب حيث انك تشعر انهم قد كووا بالنار وعندما كانت تحكى لزوجها كان لا يصدقها حيث انه بدأ باتهامها بالجنون .
وفى يوم من الايام قامت المرأه بفتح ضلفة دولاب زوجها السرى اثناء عدم وجوده فى تلك اللحظة والذى حذرها من فتحه لتجد امامها بستلة مملوءه بالعديد من الكتب والبستلة هى عبارة عن وعاء من الالومونيوم على شكل اسطوانى وعندما اخذت كتاب منهم لتتصفحه لتجده كتاب من كتب السحر وحينها لم تستطع ان تقرأ منه سوى بضع سطور حيث ظهر زوجها فجأه ورآها وقد قام بأخذ الكتاب بقوه وسرعه من يدها وفى ذلك الوقت بدأت المرأه تفهم ما يحدث معها من اصوات وان سبب ذلك هو الكتب وقد فهمت من حماتها بعد ذلك حينما قامت باعلامها ان كتب السحر التى لدى زوج المرأه كتب سحر اصلية والمرأة لا تعلم لماذا جاء بهذه الكتب الى بيتهم او لماذا يحتفظ بهذه الكتب من الاساس وقد اخبرتها حماتها بما هو اكثر من ذلك حيث ان ذلك الدولاب الموجود به كتب السحر ليس دولابا جديدا انما هوه دولاب قديم كان لدى زوجها وكانت عائلته تخاف من ذلك الدولاب بسبب ما يصدره من اصوات مريبة وغريبة .
وفى ذلك اليوم لم تعرف المرأه لماذا يفعل معها زوجها كل ما يحدث ولا يوجد اى سبب مقنع لذلك وحينها بدأت المرأه بطلب التخلص من الكتب من زوجها ولكنه رفض وحينها قامت بعرض ان يدفن تلك الكتب فى الصحراء فهم عندما يذهبون الى بيتهم فهناك طريق صحراوى ولكنه رفض ذلك ايضا وكلما كانت تشتكى المرأه مما يحدث الى زوجها كان يتهمها بانها طفله وانها عديمة التحمل للمسؤولية والعديد من الاتهامات الفظيعه .
لم تستطع تلك المرأه ان تشتكى الى اهلها لانه رائع فى الكذب والتحوير وقلب الحقائق فهو حتى يقوم بالقسم والحلف كذب حتى يصدقوه وعندما مر على زواجهم سبعة اشهر تزايدت حينها تلك الاصوات لدرجة انه فى احدى المرات قد شعرت بأن يدا من حديد ساخن جدا قد وضعت فى لحظة على كتفها وهنا كانت المفاجأه فقد كان بالفعل هناك اثار حرق مكان اللمسة المفاجئة .
لم تكن المرأه تخاف من تلك الامور ولكنها كانت تكره هول المفاجأه والفزع المصاحب لها حيث انها وجدت فى احدى المرات زوجها امامها يقوم بمناداتها ثم يختفى فجأه وقد تجد فى حقيبتها بعض الماء تلك الحقيبة التى قامت بافراغها وغسيلها وليس ذلك وحسب انما تمادت الامور عن هذا الحد حيث انه حينما مر على زواجها تسعة اشهر كلما كانت تحمل لا يزرع الجنين فى الرحم وهنا لا يجد الاطباء اى سبب لذلك وقد اتى لنا صاحب الشقه فى احدى المرات وقد طلب منا ان نغادرها لانه يريد ان يبيعها وكان ذلك الزوج الانانى والسلبى يترك زوجته تبحث عن شقه جديدة لوحدها وتوضب اغراضها وكل شئ بنفسها وهو يأتى عالجاهز كما يقولون ولا يفعل شئ بتاتا وقبل ان يرحلوا من تلك الشقة بثلاثة ايام كانت المرأه مرتدية ملابسها وجلست لكى ترتدى حذائها لتجد فجأة قطة تخرج من الكنبة بجانبها لتدخل الى الارض وتختفى فيها وحينها كانت اول مره لها تخاف لدرجة الانهيار ربما لانها اصلا تكره القطط ولهول المفاجأه وبعد هذا الحادث بأسبوع قد ظهر أثار ما حدث مع المرأه عليها فقد كان نصف شعرها ابيض من اثر الصدمه حيث ذهبت الى طبيب وقد شخص حالتها بانها صدمة عصبية حادة أدت لبياض شعرها
وحينما اتى يوم رحيلهم فى فجر ذلك اليوم لم تظهر الشمس ولكن المرأه كانت مستيقظة فى ذلك الوقت تصلى ثم قامت بالجلوس بجانب زوجها والذى كان مستيقظا باكرا واذ فجأة يجدوا الستارة التى امامهم تتحرك مع الرياح وتتوقف وهنا حدث شئ غريب حيث ان المرأه شعرت بأن هناك صوت لشخص يجرى ويلتف حولهم حول السرير عدة مرات بدون ان يتوقف وحينها لم ترفع رأسها حتى قام زوجها بالصراخ مرة واحدة : ” انتى سامعة ؟ ” حينها ردت عليه وقالت له : ” المجانين بيسمعوا كتير ” وفى ذلك الحين قفز زوجها واخذ بالاعتراف بان زوجته غير مجنونه وانه كان يرى ويسمع اكثر من ذلك ولكنه خاف ان يخبر زوجته ولكنه لم يقم باجابتها عن سبب جلب كتب السحر ولا ذلك الدولاب القديم المريب وحينها اخذ بالاعتذار لزوجته وقال لها انه منبهر بصمودها الشديد .
وحين تركوا تلك الشقة الملعونة وتلك المنطقة الملعونه قام باعادة الكتب الى بيت والدته حيث دفنتها الزوجه في حديقة هذا المنزل وقد هدأت أمورهم عما كانت كثيرا ولكن ظل ذلك الزوج على حاله بتصرفاته وتعاملاته الغريبه حيث انه حتى لا يشعر زوجته بانها موجودة فى حياته من الاساس رغم كل ما فعلته من اجله وتضحياتها له والتى لا يعلمها الا الله الواحد القهار العليم القدير وقد بدأت المرأه بالاهتمام بحياتها والبحث عن عمل لها حتى وجدت عمل مدخلة بيانات من منزلها عن طريق الانترنت وحينها هدأت حياتهم بحمد وفضل الله ولم تعد ترى تلك الزوجه اى شئ مريب او غريب تقريبا ولكن قام زوجها بخياناتها وهذا معلوم نهايته وهو الانفصال بعد عشرة وزواج حوالى سبعة سنوات بدأ الزوج حياته مع زوجته بثلاثون جنيه ليخرج من حياته بستة ملايين جنيه فهو الآن يراها تذكره بالفقر وايامه وانها كانت متخلفه وهذا لانها كانت ” واحدة بتصلى ولابسة واسع واسود ” واخذ ذلك الرجل يتفاخر بما فعله مع تلك المرأه بعدة قضايا غير حقيقية بالمره ومن ضمن تلك القضايا انها غير ذات اهلية ومعوقة ذهنيا وهذا لانها تقوم بمتابعة الكارتون بدلا من الافلام العربى على سبيل المثال وقام بعمل محاضر كيدية ورشاوى في الاقسام لكى يقوموا بفضحها وسط السكن لدى اهلها ولم يكن بيد تلك المرأه شئ حيث ان والدها رجل عجوز ومريض قد قارب السبعين من عمره واخيها الوحيد هو معاق وكان ذلك الرجل الوضيع دائما يهدد تلك المرأه بأبيها وأخيها وحينها قامت تلك المرأه بتركه لله عز وجل فهو اقوى وهو خير منتقم وحسبنا الله ونعم الوكيل وحينها انتبهت تلك المرأه لحياتها وعملها واصبحت تلك المحاضر الكيدية التى يقوم بها هذا الرجل شيئا عاديا جدا بالنسبة لتلك المرأه التى استحملته كثيرا فقد كانت تدفع ضعف رشوته ليتم تقطيع تلك المحاضر امامها ولكن هيهات ان الله لبالمرصاد وقد رأت مره رؤية عجيبة بثعبان ابيض يقوم باللف حولها ويخرج من جسدها دون ان يؤذيها حتى فزعت مفسرة تلك الرؤيا والتى اخبرتها ان ذلك تفسيره ان هناك سحر بعدم الانجاب لها والمرأه تعلم من قام به ولا تعلم هل تلك القلوب التى تقوم بفعل ذلك هى قلوب بشر ام ماذا ابسبب الحقد يقوم الناس بفعل شئ سئ كهذا يؤدى الى الشرك بالله والعياذ بالله .
طليقها الان يرقد دون حراك فى منزله وهنا تتركه زوجته الجديدة لقد كان يخون زوجته مع تلك المرأه ويبعث لزوجته ايميل به رؤيا قديمه له ان زوجته فى مسجد كبير وتقرأ القرآن الكريم بصوت جميل يحبه كل من فى المسجد وهنا يأتى امام المسجد ليهنئ المرأه ويقول لطليقها اتق اللى فيها وفى نهاية الأيميل رجاء بعدم دعائي عليه .
لقد عوض الله تلك المرأه بزوج محترم وتنتظر مولودها الاول بفارغ الصبر وقد من الله عليها بمصنع صغير ومكتب لها فى عملها بحمد الله وهنا قامت تلك المرأه بالاعتراف بفضل الله عز وجل وماذا يحدث حينما نصبر على المكاره وقد كان ذلك هو التفسير لرؤياه سبحانك يا الله سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم , وقد علمت المرأه بسر تحملها فى كل الحالات لما رأته عندما رأت رؤيا لسيدة تريدها أن تقوم بشراء ايتين منها بعشرون جنيه وهنا اعطتها تلك المرأه النقود وتلت عليها اخر ايتين فى سورة ابراهيم وتفسير ذلك من وجهة نظر تلك السيدة ان من يرى أى آية من سورة ابراهيم هو إنسان تخشاه الجن
( لِيَجْزِي اللَّهُ كُلَّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ
هَذَا بَلاغٌ لِّلنَّاسِ وَلِيُنذَرُواْ بِهِ وَلِيَعْلَمُواْ أَنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ )
وبالطبع الله تعالى اعلى واعلم وقد اتيت لكم بتلك القصة لكى اسردها عليكم ليس اكثر وبالطبع لك الحق فى تصديق ذلك او لا فبالنسبة لى انا لا اصدق كل تلك الحكايات فمن كان فى معية الله ويخشى ويخاف من الله جل وعلا اخاف الله منه كل المخلوقات السيئه او اى مخلوق اراد بك السوء فعليك اخى المسلم واختى المسلمه ان تؤمنوا بقلوبكم وعقولكم واجسادكم وان شاء الله لا يحدث لكم مثل ما حدث لتلك المرأه فأنت فى ذلك الوقت تكون فى معية الله وفى حماية الله عز وجل من كل شئ

 2,780 اجمالى المشاهدات,  772 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 2

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading

ادب نسائي

امرأة بلا شرف ورجل بلا نخوة

Published

on

By

4.2
(5)

وقت القراءة المقدر: 14 دقيقة (دقائق)

🌷قصة واقعيه وعجيبه جدا🌷
أجبرتنى أسرتى على الزواج من ابن عمى رغم أننى لم أوافق عليه، وكان أكبر منى بـ21 سنة، وأنجبت منه أطفالنا، وحاولت أن أغير حياتنا الروتينية، لكنه كان رجل تقليدى لا يرعى حقوقى، يذهب فى الصباح إلى عمله ويعود يتناول العشاء ويذهب إلى الفراش، وكأننى غير موجودة.”حتي كنت اتنزهه له وانتظره ولا يحس بي ولا ينظر اليا


” لم يعبأ زوجى بحقوقى الشرعية، وكان يلبى احتياجات المنزل من المال فقط، حتى ضاقت الدنيا بى، وعندما فقدت الأمل، قررت الهرب وأخذت أطفالى وسافرت إلى إحدى المدن الجديدة، وعندما وصلت إلى موقف “الميكروباصات” لم أعرف إلى أين أذهب.”

واقترب منى شاب، وعرض على مساعدتى فى الوصول إلى أى مكان، وأدرك أننى لا أعرف إلى أين أذهب، وأشار عليا بمساعدتى تأجير شقة، وظل يبحث معى طوال النهار لكننا لم نجد، واقترح على أن أذهب معه إلى شقته، وقال إنه سيترك لنا غرفتين بالشقة أنا وأطفالى ويجلس هو بالثالثة، وأمام إصراره وافقت لأننى لم يكن لدى حل آخر .”
: “ذهبنا إلى الشقة وبمجرد وصولنا نزل الشاب للشارع واشترى عشاء وأكل أطفالى وناموا، وبقيت أنا وهو نتجاذب أطراف الحديث، وحكيت له عن قصتى مع زوجى وبدأت الدموع تنساب مع عينى، وحاول التخفيف عنى حتى اخذني النعاس من كتر همومي في نفس المكان لمده قصيره واستيقظت من نومي علي احساس لم.نكمل غدا لان القصه مكتوبه بصفتين الزوجه كتبت وهنكمل باقي كلامها الاول وبعدين نسمع للزوج بقي لانها قصه غريبه جداا فعلا
باقي القصه بعد تفاعل حضراتكم 

امرأة بلا شرف ورجل بلا نخوة.. أغرب جرائم العشق الممنوع.. نيران العشق الحرام تحرق مشاعر الأمومة فتقتل أطفالها وزوجها.. الخيانة بدأت بصينية طعام وانتهت بلقاءات محرمة.. و4 أطفال شهود على خيانة الأم للأب

مواطنون بسطاء، بيوتهم مغلقة على ما تحمله من أسرار ومشكلات، أغلبهم لم يدخل قسم شرطة إلا لاستخراج الأوراق الثبوتية، فجأة يتسلل الشيطان ويتملك من أحدهم، ينسيه نفسه وأقرب الناس إليه، فيستحل ما حرمه الله، وينزلق إلى بئر الرذيلة، وفجأة ينكشف المستور، فتنقلب المودة إلى فضائح والرحمة إلى دماء، وتتحول غرف النوم إلى سلخانات للقتل.

 

عشرات من قصص العشق الممنوع انتهت بجرائم قتل، تأثر بعضها بمواد الدراما وخاصة التركية، فانتهت بحوادث أغرب من الخيال، تتعارض مع الفطرة السليمة، وتهدم بنيان الأسرة والمجتمع.

 سجلت محاضر الشرطة العديد من حوادث القتل، التى ارتكبت بسبب “العشق الممنوع”، الذى قاد المتهمين للقتل والدم انتصاراً للشهوة، وتبدل فيها الحب إلى كراهية تنشر نيرانها لتحرق كل أطرافها.

 فى هذا الملف، نعرض أغرب حوادث العشق الممنوع التى تخلى أطرافها عن مبادئ الفطرة السليمة، فتخلت فيها المرأة عن شرفها وتنازل فيها الرجل عن نخوته، وتعارضت تفاصيلها مع منطق العلاقات بين الأزواج والمحبين وانتهت بأبشع الجرائم التى تحولت فيها اليد الحانية إلى يد تقتل وتحرق وتنشر الفساد والرذيلة.

  نيران العشق الحرام تحرق مشاعر الأمومة

 

 لا يتخيل بشر أن تحرق أم أبنائها الأربعة انتصارا لشهوتها وثمنا لخيانتها، لكن بئر الخيانة الذى سقطت فيه الزوجة أعماها وقتل فيها مشاعر الأمومة.

 بدأت المأساة بقصة الشاب الصعيدى الذى أتى إلى القاهرة من محافظة المنيا للقاهرة، بحثًا عن لقمة العيش، فاجتهد حتى حصل على وظيفة حكومية وتدرج فيها، وأصبح يشغل منصبًا قياديًا، فاشترى أراضى ومنازل فى منطقة المطرية، وبدأت أسرته تلح عليه لزواج.

 استجاب الشاب وقرر الارتباط بابنة خاله، وأنجب منها 4 أولاد بنتين 13 سنة و11 سنة وولدين 9 سنوات و7 سنوات.

 استمر الزوج فى كفاحه، وحرص على تلبية كل متطلبات أسرته، ولكن بدأت مشاعر الشك تتسلل إليه، خاصة مع امتناع زوجته عنه وحرمانه من حقوقه الشرعية، حتى عثر الزوج على خطابات غرامية بين زوجته وزميلها فى العمل، تؤكد وجود علاقة محرمة بينهما.

 لم يكن الزوج يتوقع أن تصل هذه العلاقة إلى حد استغلال زوجته لغيابه عن العمل، واستقبالها لعشيقها فى منزله وعلى سريره قبل أن يعود الصغار من المدرسة، بل وأن يصل الأمر إلى تهديدها لأطفالها بالقتل إذا أخبروا والدهم عندما شاهدوا الرجل الغريب معها فى الشقة .

 

حالة من الجنون أصابت الرجل، فجمع أشقاء زوجته وعرض عليهم الأمر قبل طلاقها، ولكنها صرخت فى وجهه نافية كل ما ساقه من أدلة، وتبرأت حتى مما كتبته بيديها.

 

حاول أشقاء الزوجة إقناع زوجها بالعدول عن فكرة الطلاق، فاستسلم للأمر الواقع، بعدما طمأنته الزوجة ووعدته بأنها ستكون زوجة مثالية، ولكنها كانت تخطط لشىء آخر، حيث قررت الزوجة الانتقام من الجميع حتى أبنائها الصغار.

 تفاصيل الجريمة كشفها محضر حمل رقم 10170 إدارى المطرية، بعدما قررت الزوجة إضرام النيران فى شقة الزوجية والتخلص من زوجها وأبنائها الأربعة، بينما وقفت تشاهد النيران تلتهم فلذات كبدها وبراءة الأطفال فى عينيها.

 وقال شقيق القتيل، لـ”اليوم السابع”، اتصلت بأخى يوم الحادث فردت علىَّ زوجته، وقالت لى إن شقيقى سيتصل بى بعد 10 دقائق، ثم وجدت أخى يتصل بعد ربع ساعة ، ووجدت زوجته هى التى تحدثنى من هاتفه وتؤكد أن شقيقى مات، فأسرعت إلى شقة أخى، حيث وجدت سيارات الإسعاف تجوب المنطقة وسط صراخ وذهول الأهالى والجيران، الذين أكدوا أن شقيقى وأولاده الأربعة ماتوا حرقًا داخل الشقة “.

 وأضاف : “كانت زوجة شقيقى تراقب المشهد من بعيد أثناء الحريق، دون أن يشك أحد فى أنها وراء الحادث، وتم القبض على الزوجة وأحالتها النيابة إلى محكمة الجنايات”.

   الزوجان إيد واحدة ضد العشيق

  تعودنا كصحفيين حوادث أن نكتب أخبارا من نوعية: “زوجة وعشيقها يقتلان الزوج” أو “زوج يقتل الزوجة والعشيق”، لكن فى هذا الحادث اختلف الأمر، حيث اتفقت الزوجة وزوجها على قتل العشيق.

 بدأت القصة عندما تعرفت سيدة على عامل مغترب يسكن فى غرفة بجوار شقتها بمصر القديمة، ونشأت بينهما علاقة آثمة، وكانت تستغل ذهاب الزوج للعمل وتستقبل عشيقها على فراش الزوجية، وفجأة قررت أن تنهى هذه العلاقة، لكن العشيق رفض، وهددها بصور تجمعهما فى أوضاع مخلة.

 

 لم تجد الزوجة وسيلة للتخلص من تهديدات العشيق إلا بالاعتراف لزوجها بهذه العلاقة، وتأكدت أن شخصية الزوج لن تجعله يحرك ساكناً تجاه ما حدث.

 قال الزوج ببرود لزوجته التى اعترفت بخيانتها: “يعنى هنعمل إيه.. فقالت له الزوجة نقتله، فوافق الزوج ورتب مع زوجته لقتل العشيق”.

 لم يكن هذا المشهد جزءا من مسلسل تركى، ولكنه قصة واقعية سجلها محضر بقسم شرطة مصر القديمة، بأقوال الزوجين بعدما تم اكتشاف جريمة القتل التى قاما بها، وانكشفت الجريمة عندما توجه عامل رخام إلى غرفة شقيقه الذى يبلغ من العمر 37 عاما، ويقطن بمفرده بمصر القديمة، بعدما فشل فى التوصل إليه على مدار 3 أيام، كرر فيها الاتصال به أكثر من 1500 مرة، فوجده غارقاً فى دمائه وقد فارق الحياة منذ 3 أيام.

 أسرع العامل إلى قسم شرطة مصر القديمة، ولم يتهم أحداً بارتكاب الحادث، فقام رجال المباحث بتفتيش محتويات الغرفة والبحث فى جميع الأسباب، حتى توصلوا لمعلومات عن سيدة كانت تظهر برفقة القتيل، وتم القبض على الزوجة التى انهارت واعترفت بتفاصيل الجريمة.

 

كانت الزوجة شغوفة بمشاهدة المسلسلات التركى، وتقمصت دور البطلة فى مسلسل “العشق الممنوع”، واستمرت علاقتها بالقتيل عدة أشهر.

 

واعترفت الزوجة قائلة : تزوجت من رجل طيب، يكبرنى بـ 10 سنوات، ولكن يبدو وكأنه يزيد عن عمرى بعشرات السنين، وكان بارد الأعصاب، فدبت الخلافات بيننا.”

 وتابعت : ” تعرفت على جارنا الذى جاء من الصعيد للعمل بالقاهرة، كنت أقابله بالصدفة فى الطريق، حتى بدأ يتحدث معى، وذات مرة عرضت عليه بعض الأكل باعتبارنا جيران فرفض، لكننى ألحيت، ومع موافقته قررت أن أوصل الأكل بنفسى حتى غرفته، ومن هنا بدأت علاقتى به، ووصلت إلى أقصى ما يدور بين رجل وامرأة .”

 وأضافت : ” بعد انتهاء نزواتى معه كنت أحتقر نفسى، وقررت أقطع علاقتى به، إلا أنه رفض، وهددنى بصور على هاتفه المحمول تجمعنى أنا وهو على سرير واحد

وعن تفاصيل الجريمة، أشارت الزوجة قائلة : “شعرت بالحيرة، وبدأ زوجى يشك فى الأمر، فاعترفت له بكل شىء، وبهدوء أعصاب قال لى: “طيب نعمل إيه”، واقترحت عليه قتل عشيقى، وبالفعل رسمنا سيناريو الجريمة، حيث اتصلت بعشيقى وطلبت منه قضاء ليلة معه، ثم فاجأته وضربته بـ”شاكوش” على رأسه، فسقط، وأسرعت وفتحت الباب لزوجى، فدخل وأحضر سكيناً ذبحه بها، ثم أخذنا هاتفه وحطمناه لنتخلص من الصور، ومسحنا أيدينا من الدماء، واستكملنا حياتنا فى اطمئنان، بعد أن استبعدنا أن تصل إلينا يد الأمن، ولكن حدث ما لم نكن نتوقعه وسقطنا فى قبضة الداخلية.” الأطفال الأربعة شهود الخيانة والقتل تزوج ابنة عمه، وكان على يقين من أنها أكثر من سيحفظ ماله وعرضه، رغم فارق السن بينهما، وحلم بإنجاب أطفال يحملون اسمه، وسعى بعد الزواج على لقمة العيش بكل جهده ليوفر لها ولأبنائه كل ما يطلبونه . لم يكن تاجر الفاكهة يعلم أن زوجته التى استأمنها على عرضه ستلوث شرفه، وأن السجن سيكون نهاية زواجه وأحلامه، بعدما سلمت نفسها لعشيق نسيت معه أمومتها وأمانتها، فقتله الزوج وأبقى على الزوجة بعد توسل أطفالها. اليوم السابع، التقت الزوج ليحكى قصته، قائلاً: “عندى 58 سنة وباشتغل بائع فاكهة، قصتى بدأت منذ 11 سنة، عندما تزوجت ابنة عمى 37 سنة، لكن فارق السن كان زى الصداع نغص علينا حياتنا.” ويكمل الزوج قائلا : “زوجتى كانت تتمرد على باستمرار، تقلد الفنانات وتشترى أفخم الثياب، ولا تراعى تعبى بعدما أعود للبيت منهكا بعد يوم عمل شاق لأوفر لها ولأبنائنا الأربعة متطلبات الحياة.” وتابع : “ازدادت الخلافات بيننا وأصبح البيت حلبة صراع، لا تتوقف فيه أصوات “الخناق”، ولا يتوقف معها بكاء الأطفال، وكانت زوجتى تهدد دائما بترك المنزل لكنى لم أعبأ بهذه التهديدات.” وأضاف الزوج : “استيقظت ذات يوم، ولم أجد زوجتى وأطفالى، وبحثت عنهم فى كل مكان دون جدوى، ومرت الأيام حتى مضى 8 أشهر على غيابهم ولا أعلم عنهم شيئا.” تنهد الزوج وهو يتذكر هذا اليوم الذى تلوثت فيه يده بالدماء وقال : ” فى أحد الأيام تلقيت اتصالا هاتفيا من إحدى بناتى، أكدت لى أنهم موجودين فى شقة بإحدى المدن الجديدة، ملك شاب غريب عمره 24 سنة ويعمل ميكانيكى، وأكدت لى ابنتى بأن هذا الشاب الذى يصغر زوجتى بـ13 سنة، يدخل بالزوجة يوميا فى غرفة النوم ويعاشرها معاشرة الأزواج”. ويكمل وقد ارتجف جسده : “كانت مكالمة ابنتى كالصاعقة، وأخذت منها العنوان وتوجهت إلى الشقة التى يقيمون فيها، ومعى “مطواة”، والدم يغلى فى عروقى، ونويت تقطيع زوجتى وعشيقها .” وأضاف : “وصلت إلى الشقة وطرقت الباب وفتح لى الميكانيكى، وجرى بمجرد رؤيتى مسرعا إلى غرفة النوم للاحتماء بها، لكنى أسرعت خلفه وعاجلته بطعنه فى رقبته، ثم ذبحته وانهلت عليه طعنا بالمطواة دون أن أشعر بنفسى، ثم جردته من ملابسه وحاولت قطع عضوه الذكرى، لكن ابنتى ارتمت فى حضنى وطلبت منى أن اكتفى بهذا القدر وأهرب قبل وصول الشرطة.” واستكمل حديثه: “استجبت لدموع ابنتى، واستدرت نحو زوجتى الخائنة وأشهرت فى وجهها المطواة محاولا قتلها، ولكن صرخ أصغر أطفالى وطلب منى ألا أقتلها، وارتمى الطفل على قدمى وقبلها مطالبا الصفح عنها.” وأضاف الزوج : “أشفقت على أطفالى ولم أقتل زوجتى، وشعرت بالراحة النفسية بعدما قتلت هذا الكلب الذى دمر حياتى وأخذت زوجتى الخائنة وأطفالى وعدنا إلى منزلنا، ولكن انبعثت رائحة كريهة من شقة العشيق واكتشفت الشرطة الجريمة، بعدما وجدت أوراقا تخص زوجتى بالشقة، فداهمت منزلنا وألقت القبض علينا.” وقال الزوج: “أنا غير نادم على قتل العشيق، ولكنى نادم لأننى لم أقتل زوجتى الخائنة، واستجبت لتوسلات أطفالى، وتركتها تموت كل لحظة أمام أطفالها، لا تستطيع أن ترفع عينها فى أعينهم، بعدما كانوا شهودا على خيانتها”. التقطت الزوجة خيط الحديث، حيث قال لـ”اليوم السابع” محاولة ارتداء ثوب الضحية: “أجبرتنى أسرتى على الزواج من ابن عمى رغم أننى لم أوافق عليه، وكان أكبر منى بـ21 سنة، وأنجبت منه أطفالنا، وحاولت أن أغير حياتنا الروتينية، لكنه كان رجل تقليدى لا يرعى حقوقى، يذهب فى الصباح إلى عمله ويعود يتناول العشاء ويذهب إلى الفراش، وكأننى غير موجودة.” وتابعت الزوجة : ” لم يعبأ زوجى بحقوقى الشرعية، وكان يلبى احتياجات المنزل من المال فقط، حتى ضاقت الدنيا بى، وعندما فقدت الأمل، قررت الهرب وأخذت أطفالى وسافرت إلى إحدى المدن الجديدة، وعندما وصلت إلى موقف “الميكروباصات” لم أعرف إلى أين أذهب.” وتابعت : “اقترب منى شاب، وعرض على مساعدتى فى الوصول إلى أى مكان، وأدرك أننى لا أعرف إلى أين أذهب، وأشار عليا بمساعدتى تأجير شقة، وظل يبحث معى طوال النهار لكننا لم نجد، واقترح على أن أذهب معه إلى شقته، وقال إنه سيترك لنا غرفتين بالشقة أنا وأطفالى ويجلس هو بالثالثة، وأمام إصراره وافقت لأننى لم يكن لدى حل آخر .” تكمل الزوجة تفاصيل الخيانة قائلة : “ذهبنا إلى الشقة وبمجرد وصولنا نزل الشاب للشارع واشترى عشاء وأكل أطفالى وناموا، وبقيت أنا وهو نتجاذب أطراف الحديث، وحكيت له عن قصتى مع زوجى وبدأت الدموع تنساب مع عينى، وحاول التخفيف عنى حتى انتهى الأمر بمعاشرتى.” وأضافت : “عشت مع هذا الشاب داخل الشقة وفى حجرة واحدة يعاملنى كزوجته، وهددت أطفالى بالقتل إذا تحدثوا عن شىء، ولم أتوقع أن تتصل ابنتى بوالدها وتفضح أمرى.” وفى نهاية حديثها قالت : “أعترف بأننى أخطأت، لكن إهمال زوجى لى هو ما أوصلنا لهذه النهاية، حاولت أصبر عليه لكن أنا ست وللصبر حدود .” خبير أمنى: المسلسلات التركى والمخدرات والنت ثالوث العلاقات المحرمة تحدث اللواء دكتور علاء عبد المجيد الخبير الأمنى عن أسباب جرائم العشق الممنوع التى بدأت تظهر على السطح والتى تخالف ما عهدناه من فطرة البشر، مؤكدا أن هذه الحوادث تزايدت فى الآونة الأخيرة تقليداً لأعمال الدراما خاصة التركية، التى تتضمن مشاهد عن الخيانة. وأضاف “الخبير الأمنى”، أن توغل وسائل التواصل الاجتماعى واحتلالها جزءا كبيرا من حياة الناس وأوقاتهم، ساعد على انتشار هذه الجرائم . وأضاف : “الكثيرون أصبحوا يقيمون علاقات فى الواقع الافتراضى، وكثير من الجرائم تبدأ بحديث على “الشات” بين سيدة ورجل، ويتطور للعلاقات الخاصة، فضلاً عن انتشار المخدرات . وأوضح الخبير الأمنى أن الخلافات الزوجية تجعل بعض الزوجات يلجأن للخيانة، خاصة أن هناك رجال يرفضون طلب الزوجة للطلاق ويماطلون فى المحاكم، فتلجأ الزوجة أحيانا للخيانة انتقاما من الزوج ومن إهماله لها . وأوصى الخبير الأمنى بضرورة مراجعة تصرفاتنا وعلاقاتنا والعودة لقيمنا وأخلاقنا ومحاربة المخدرات.

Advertisement

 9,980 اجمالى المشاهدات,  803 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.2 / 5. عدد الأصوات: 5

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Continue Reading
روايات مصرية12 دقيقة ago

قصة دخان قبر كاملة للكاتب مصطفي مجدي

روايات مصرية32 دقيقة ago

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء الثامن

روايات مصريةساعتين ago

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء التاسع

روايات مصرية4 ساعات ago

رواية تربية ابليس خطيبتي حامل الجزء العاشر

قصص اسلامية4 ساعات ago

الراعى واليهودى المشكك ف القراءن

قصة و عبرة5 ساعات ago

عزمت اهلى على الغداء فماذا فعلت زوجتى

قصص حدثت بالفعل5 ساعات ago

قصة حدثت بالفعل : زوجان يصران على الطلاق

قصة و عبرة7 ساعات ago

قصة تبكى من اجلها :مفيش امل انى اخلف تانى

اجتماعيات8 ساعات ago

كيف تتفادى الانبهار الوهمي بشخص وتعجب به بعقلانية؟

أشعار وخواطر10 ساعات ago

السند مش ببقى أخ

قصة و عبرة10 ساعات ago

أراد أحد الأمراء أن يتزوج فماذا فعل

قصص اسلامية11 ساعة ago

أعظم موتى في تاريخ البشرية

فضفضة رييل ستورى11 ساعة ago

زوجي يخونني مع جارتي

ادب نسائي13 ساعة ago

قصة حامل ليلة الزفاف

شهر رمضان14 ساعة ago

عدد المشركين في غزوة بدر

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص حدثت بالفعل3 أشهر ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص متنوعة3 أشهر ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارة4 أشهر ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي4 أشهر ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي4 أشهر ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصرية4 أشهر ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصرية4 أشهر ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

ادب نسائي4 أشهر ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة4 أشهر ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

روايات مصرية4 أشهر ago

رواية براءتي الجزء الحادى عشر بقلم كوكي سامح #11

ادب نسائي4 أشهر ago

تابع رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية السم فى العسل بقلم كوكى سامح

قصص الإثارة4 أشهر ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

Facebook

Trending-ترندينغ