Connect with us

فضفضة رييل ستورى

مشاكل كثيرة يواجهها المراهق وهذه هي الحلول…!

Published

on

0
(0)

وقت القراءة المقدر: 8 دقيقة (دقائق)

تبدو مرحلة المراهقة في غاية الدقة حيث يواجه المراهق مشكلات وتحديات عدة، سواء من الناحية النفسية أو الصحية والجسدية. قد يتهاون الأهل في هذه المرحلة إذ يعتبرون أن المراهق قد أصبح مسؤولاً وأكثر نضجاً وتكون هذه المرحلة فعلياً أكثر حساسية ودقة. عن تلك الإحاطة الشاملة والمتابعة الضرورية من الأهل وكل المشاكل التي يواجهها المراهقون في هذه الفترة من حياتهم، خصوصاً في أيامنا هذه بوجود وسائل التواصل الاجتماعي والأجهزة الالكترونية والانترنت وما ينتج منها، تحدثت رئيسة قسم طب الأطفال في مستشفى ومركز بلفو الطبي الجامعي باتريسيا كلداني مشدّدةً على الحلول التي تساعد في الحفاظ على سلامة المراهق وصحته من النواحي كافة.

ما أبرز المشاكل التي يواجهها المراهق؟
لا تقتصر المشاكل التي يتعرض لها المراهق على تلك التي تظهر مباشرةً. بل ثمة مشاكل عدة تظهر في المدى البعيد وتساهم في خلق مجتمع يشوبه الكثير من الخلل من النواحي التربوية والنفسية والأخلاقية والصحية. المشاكل التي يواجهها المراهقون متنوعة، منها الاضطرابات النفسية التي تعانيها نسبة 40 في المئة منهم، في حين تعاني نسبة 15 في المئة من المراهقين خطر الوزن الزائد، كما تتعرض نسبة 30 في المئة منهم إلى التعنيف الكلامي. تضاف إلى ذلك مشكلة إدمان المخدرات المنتشرة في أماكن مختلفة. وهي كلّها مشاكل خطرة لا يمكن الاستهانة بها نظراً إلى تداعياتها الكثيرة. تضاف إليها المشكلة المتفاقمة أبداً وسريعاً، وهي الإدمان على الانترنت وألعاب الفيديو، والتي لها أيضاً تداعيات كثيرة نفسية وصحية واجتماعية… هذا إضافة إلى حوادث يمكن التعرض لها، مع الإشارة إلى أن الأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية تؤكد أن حوادث السيارات تحتل المرتبة الأولى بين أسباب وفيات المراهقين. أما الاكتئاب والانتحار فيأتيان في المرتبة الثانية بين أسباب وفيات المراهقين في الولايات المتحدة من سن 15 إلى 19 سنة. أيضاً تبرز مشكلة التدخين التي هي مشكلة كبيرة تتم مواجهتها بين المراهقين، تليها السُمنة التي تعتبر مشكلة خطرة أيضاً. أما الإحصاءات المتعلقة بلبنان والتي قامت بها منظمة الصحة العالمية بالتعاون المركز الطبي التابع للجامعة الأميركية في بيروت فتشير إلى أن مراهقاً من 4 في لبنان يعاني خللاً نفسياً عاطفياً، ونسبة 6 في المئة فقط تخضع للمتابعة والعلاج. كذلك يصل معدل السُمنة بين المراهقين إلى 15 في المئة، وأكثر من 20 في المئة منهم يواجهون مشكلة التدخين بأنواعه.
ماذا عن وسائل التواصل الاجتماعي والألعاب الالكترونية التي تبدو ظاهرة جديدة نسبياً قد تكثر عواقبها بين المراهقين؟
صحيح أن لوسائل التواصل الاجتماعي والأجهزة الالكترونية إيجابيات عدة لا يمكن أن ننكرها ونركز حصراً على سلبياتها. فمن إيجابياتها أنها توسّع آفاق المراهق وتجعله أكثر اطلاعاً في المجالات كافة وتزيد من ثقافته، إضافة إلى إمكان توسيع دائرة التعارف الالكتروني مع أصدقاء لا يمكن التواصل معهم عن قرب. إلا أن المراهقين يستخدمون الانترنت بطريقة عشوائية غير مدروسة ويفرطون في ذلك، وهنا تبرز المشكلة عندما تخرج الأمور عن السيطرة. إذ إن نسبة كبيرة منهم تقع في مشكلة الإدمان على هذه الأمور، وتُظهر الأرقام استهلاكهم الزائد لها. كما تبرز مشكلة تعرضهم إلى مواقف لا تناسب سنّهم ويعجزون عن التعامل معها بالطريقة الصحيحة، فهم قد يدركون أهمية الحفاظ على الخصوصية والابتعاد عن هذه المواقف التي تضرّ بهم. كما يشاهدون صوراً وفيديوات غير مناسبة لأعمارهم من دون أي رقابة على ذلك. وهذا أيضاً يسيء إليهم من النواحي الأخلاقية والنفسية والاجتماعية… فتصل الأمور بهم إلى مراحل مرَضية يعجزون فيها عن السيطرة على أنفسهم إذ يحتاجون إلى هواتفهم الذكية أو الأجهزة الالكترونية في مختلف الأوقات، وقد يعانون الاكتئاب في كثير من الأحيان… من دون أن ننسى مشكلة قلّة النوم فهم يحتاجون إلى 9 أو 10 ساعات من النوم، وبوجود هذا التعلّق المرضي بالانترنت والأجهزة الالكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي لا يحصلون على حاجتهم من النوم والراحة.
هل من السهل معالجة المشاكل التي يواجهها المراهق؟
لا بد من التوضيح أولاً أن المراهقين يشكلون مجموعة مميزة في المجتمع لها احتياجات خاصة لا بد من مراعاتها وتلبيتها وهي غير معالَجة في معظم الأحيان لأسباب مختلفة. فنسبة 6 في المئة منهم فقط تلقى العلاج في لبنان مقارنةً بنسبة 25 في المئة في العالم. من الضروري أن يعرف الأهل أن المراهق يكون في بحث مستمر عن هويته، ويجد نفسه في حاجة إلى القيام بالعديد من الاختيارات المهمة التي يمكن أن تؤثر في حياته وفي صحته في المستقبل. وهذا ما لا يدرك الكثير من الأهل أهميته فتبقى مشاكل هؤلاء المراهقين بلا علاج، مما يؤثر سلباً فيهم وفي مستقبلهم وفي المجتمع ككل. لذا، يبدو وعي الأهل أمراً أساسياً لا بد من التشديد على أهميته ليحسنوا التعامل مع المراهقين ويشجعوهم على الاهتمام بصحتهم.
نظراً إلى كثرة المشاكل التي يتعرض لها المراهقون، كيف يمكن التصدي لها بما أن عدداً منها يكون مترابطاً أحياناً؟
مما لا شك فيه أن المواضيع التي تعني المراهق كثيرة وتتراوح ما بين تلك الجسدية والنفسية والصحية والعاطفية. كل هذه الجوانب قد تترابط أحياناً وتتطلب معالجة شاملة تحيط بالمراهق من نواحٍ عدة. فلا يمكن معالجة جانب من دون باقي المشاكل التي يواجهها. مع الإشارة إلى أنه غالباً ما يكون وضع المراهق أكثر حساسية، حتى أنه قد يواجه مشكلة الإهمال أحياناً. ففيما يتابع الأهل والطبيب الطفل بدقة ويحرصون على حصوله على اللقاحات اللازمة والعلاجات ويكون محاطاً بالكامل، كذلك يكون للراشد طبيبه الخاص فلا يواجه مشكلة في ذلك. أما المراهق فتكمن المشكلة في أنه يكون ضائعاً، فهو لم يعد طفلاً وليس راشداً بعد. في فترة المراهقة نلحظ انقطاعاً في المتابعة والإحاطة بالشكل الذي يحتاج إليه، على الرغم من دقة المرحلة التي يمر بها والتي تعتبر في غاية الحساسية والتعقيد والأهمية، من دون أن ننسى أنها مرحلة طويلة تمتد من سن 11 سنة إلى 21 سنة، وبالتالي هي مرحلة 10 سنوات من حياته.
لكن هل تتشابه المشاكل التي يواجهها المراهق في مختلف مراحل المراهقة التي تمتد خلال 10 سنوات؟
تقسّم المراهقة إلى 3 مراحل: المراهقة المبكرة بين 11 و13 سنة وفيها يهتم المراهق بالتغيير الكبير في جسمه ونموه وبالنواحي العاطفية، المرحلة الوسطى بين 14 و16 سنة وفيها تزداد المشاكل حول نموه وضغوط المجتمع والمشاكل النفسية، والمرحلة الثالثة والأخيرة وفيها يبدأ المراهق بإيجاد هويته وتكوين هويته وأفكاره وتطلعاته.
أي نصائح عملية يمكن أن تساعد المراهق على التصدي للكثير من المشاكل التي يمكن أن يواجهها في هذه المراحلة العمرية الدقيقة؟
تبدو ممارسة الرياضة نصيحة أساسية لا بد من التركيز عليها. فهي كفيلة بتجنيب المراهق الكثير من المشاكل التي يمكن أن يتعرض لها. من المهم أن يقوم المراهق بالعديد من الأنشطة التي تحافظ على صحته وتخفف من استهلاكه للانترنت وتساعده على النوم بشكل أفضل. كما أن من المهم التركيز على الاجتماعات العائلية والأوقات التي يمضيها أفراد العائلة معاً، فهي مهمة جداً للعائلة ككل وللمراهق بشكل خاص. أيضاً ثمة نصيحة أساسية للأهل وتقضي بضرورة اطّلاعهم على التكنولوجيا بوسائلها الحديثة وتقنياتها للتمكن من متابعة المراهق بشكل أفضل ومناقشته حولها. أيضاً على الأهل أن يعرفوا أن من الضروري ألا يكون للولد حساب خاص به قبل سن 13 سنة، وهذا ما يُنصح به على الصعيد العالمي. من المهم حضور الأهل إلى جانب المراهق ليفسروا له ما يتعامل معه وما يشاهده. يجب ألا ننسى أيضاً أهمية النظام الغذائي الصحيح للمراهق والذي يمشي جنباً إلى جنب اللياقة البدنية وممارسة الرياضة في نمط حياة صحي مما يبعد عنه شبح الاكتئاب ويزيده ثقةً في النفس.
نصيحة أخيرة: الأهل هم دائماً قدوة لأولادهم، ومن المهم أن يكونوا مثالاً جيداً لأن الأولاد يتبعونهم ويحذون حذوهم في كل خطوة يقومون بها. هذا من دون أن ننسى أهمية التواصل الدائم مع المراهق ومصارحته لتبقى الثقة قائمة في كل الأوقات ولتجنب الوقوع في الأخطاء. يحتاج المراهق إلى التعلّم، والأهل هم الذين يقودونه في كل خطوة يقوم بها ليمشي في الطريق الصحيح في سبيل مجتمع صالح.
نصائح أساسية إلى الأهل:
أولاً: يجب على الأهل أن يصغوا جيداً.
ثانياً: يجب أن يكونوا مثالاً جيداً، فالمراهقون يتبعون الأهل كمثال وإن لم يُظهروا ذلك.
ثالثاً: يجب أن يحدّدوا الأولويات.
رابعاً: يحتاج المراهق إلى إحاطة شاملة من كل النواحي النفسية والتربوية والثقافية والصحية (لقاحات وغيرها) والاجتماعية…

Advertisement

 183 اجمالى المشاهدات,  9 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

Advertisement

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Advertisement
No tags for this post.
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

فضفضة رييل ستورى

ابنك مغلبك .. 10 حلول سحرية لأشهر مشاكل تربية الأطفال

Published

on

By

0
(0)

وقت القراءة المقدر: 5 دقيقة (دقائق)

الأبوة والأمومة .. حلم جميل يراود الكثير منا، لكنه يمكن أن يتحول لكابوس مخيف بسبب أخطاء التربية وعدم القدرة على التواصل والتفاهم مع الأبناء بالشكل الصحيح، فتربية الأطفال ليست بالأمر السهل يمر الوالدان خلال هذه الرحلة بتحديات كثيرة.

ولكى يصلوا الآباء بأبنائهم لبر الأمان نعرض أشهر 10 مشاكل يواجهها الوالدين في تربية الأبناء وطرق التعامل معها وحلها بشكل جذرى ، حسب ما ذكره موقع “boldsky” :

نوبات الغضب :
يعبر بعض الأطفال عن نوبات الغضب والاستياء وعدم الرضا عن اى أمر بالصراخ والبكاء الشديد.

في هذه الحالة على الآباء والامهات ألا يتفاعلوا مع الطفل مباشرة معه، وإخباره بأنه سيتم الاستماع لرغبته في حال توقفه عن البكاء، اذا رفض واستمر في البكاء فعلي الاهل ألا يعطوه الاهتمام والاستمرار فى ممارسة انشطة الحياة وعدم تنفيذ رغبته الا بعد ان يتوقف عن البكاء.
Advertisement

العصيان :
يكبر الأبناء ويقتربون سن المراهقة يشعرون برغبة في التمرد ورفض أي أمر من الوالدين، وهنا يجب على الآباء أن يتصرفوا بمنتهى الحكمة والهدوء وفتح باب النقاش مع أبنائهم بسؤالهم عن سبب رفضهم، ومن الأمور المهمة جدًا في التعامل مع هذا الوضع هو تعزيز ثقة الطفل فى نفسه والتأكيد على احترام رأيه والابتعاد تماما عن التعامل معه بأى شكل من أشكال العنف مثل الصراخ والضرب .

ظهور سلوك عدواني :
أسوأ الأحوال التي قد يصل لها أحد الأبناء في غضبه هو أن يتطور الأمر ويصبح لديه سلوك عدواني مثل تكسير الأشياء، فأول ما يجب أن يفعله الوالدين في هذا الوضع هو التحلي بالصبر ومحاولة التحدث مع الطفل لمعرفة السبب الذى جعله يصل الى هذه الدرجة من الغضب وحل كل المشاكل التي يتعرض لها سواء بالمدرسة او غيره، لكن إذا اشتد الأمر فعليكم باستشارة طبيب نفسى .

الكذب :
بسبب خوف الأطفال العقاب أو التوبيخ يلجأون للكذب في بعض الاحيان ويساعدهم على ذلك الخيال الواسع الذي يمكن سرد الحكايات من خلاله، فيجب التعامل مع ذلك بمنطقية والتوضيح للطفل انه ليس مضطر على الكذب وإعطائه الأمان بأنه لن يعاقب بقوله للصدق.

التنافس بين الأخوة :
السن المتقارب بين الأبناء هو سلاح ذو حدين قد يكون سبب في فهم الأخوات لبعض ويترتب عليه القرب فيما بينهم، وقد يولد شئ الغيرة والرغبة في التنافس الدائم قد يصل الى حد العراك أحيانًا، لا يجب تجاهل مثل هذه المشاكل وحلها هو عدم المقارنة بينهم ابدًا والابتعاد عن لوم طرف على حساب الطرف الآخر، وتعويدهم على النقاش والوصول الى حل فيما بينهم دون تدخل أحد .

عادات الأكل غير السليمة :
يجد معظم الآباء صعوبة في جعل أبنائهم يحبون الأكل الصحي والخضراوات والابتعاد عن الوجبات الخفيفة والسريعة، بينما الحل بسيط فعليك ألا تجبره على أكل شئ ما دون رغبته وأجعله يشاركك بنفسه في إعداد وجبة صحية حسب اختياره،كما يمكنك عرض فوائد الأكل الصحي وأضرار الآخر عليه.

Advertisement

ادمان الأجهزة الإلكترونية :
في ظل العصر الحديث والتطورات نجد أن التكنولوجيا نالت إعجاب الجميع حتى الأطفال أصبحوا يجدوا ملاذًا لهم فيها سواء بألعاب الفيديو أو مشاهدة شئ ما، مما يؤثر على سلامة صحة الطفل على كثير الاتجاهات، فعلى الأباء ألا يعتمدوا على الأجهزة الذكية لإبقاء أبنائهم مشغولين، كما يجب دمج الأطفال بالعالم الخارجي بالاشتراك في الأنشطة وتعلم أمور جديدة طول الوقت، بالإضافة لضرورة تحديد وقت للعب على تلك الأجهزة .

عدم الرغبة في المذاكرة أو الدراسة :
يرغب الأطفال عادة في اللعب ولا يميلون لتحمل المسئولية والدراسة لذلك يجب التعامل معهم بذكاء وليس الإجبار، يجب عليك إشعاره بأنه وحده يملك مستقبله وهو من سيحدد وضعه به، حاول وضع مغرايات حسب شخصيه ابنك لتحفزه على المذاكرة والتطلع .

كثرة الشكوى :
بعض الأطفال كثيري الشكوى والتذمر وتصل فى بعض الاحيان لدرجة البكاء المستمر على أبسط الأشياء، لحل تلك الأزمة يجب عدم تجاهله وإعطائه قدر أكبر الاهتمام ومحاولة تعليمه كيفية حل مشاكله بنفسه، وتوضيح حجم الأمور الحقيقي له حتى لا يتوهم بكبر المشاكل.

الانطواء:
يلاحظ بعض الآباء والأمهات انعزال أبنائهم ورغبتهم في الانطواء مما يثير قلقهم، لكن أن يعلموا أن لكل طفل راحته الخاصة حسب شخصيته، فيجب أن تتقرب الطفل وأن تفهم شخصيته ومن ثم بعد تلك محاولة دمجه مع العالم الخارجي حسب معرفتك بشخصيته دون اجبار.

 661 اجمالى المشاهدات,  209 اليوم

Advertisement

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا أصوات حتى الآن! كن أول يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

No tags for this post.
Continue Reading

فضفضة رييل ستورى

16 سبباً لارتفاع نسب الطلاق في الدولة..و7 حلول لتفاديه

Published

on

By

0
(0)

وقت القراءة المقدر: 11 دقيقة (دقائق)

تحقيق: إيمان عبدالله آل علي
حدد محامون 16 سبباً للطلاق، و7 حلول؛ لتفاديه واستمرار الحياة الزوجية، وتتمثل الأسباب بالخيانة الزوجية، وعدم التفاهم وغياب الحوار، والظروف المالية، وإقبال الرجال على الارتباط بزوجة أخرى، وتقصير بعض الزوجات، وعدم الاهتمام بواجباتها زوجة وأماً، والعنف بين الأزواج، وتدخل أقارب الزوجين، وعدم الإنجاب، واختلاف الثقافة والعادات والطباع، وانشغال المرأة بمحاولة إثبات الذات على حساب دورها الاجتماعي، ورفع سقف التوقعات، وعدم تمكين العروسين من التفاهم أثناء الخطوبة والاستعجال في إبرام عقد الزواج، وطلب الزوجة مبالغ ومتطلبات تفوق القدرة المادية للزوج تقليداً للمشاهير والصديقات، وعدم احترام أحدهما للآخر وعدم الاهتمام واللامبالاة، وغياب التواصل بين الزوجين والتقليد الأعمى من الآخرين، وأسباب أخرى تافهة وغير مجدية كما وصفها المحامون.
أكدوا أن الحلول تتمثل بتكثيف حملات التوعية الأسرية للمقبلين على الزواج، وفي حال طلب أحد الزوجين الطلاق؛ يجب أن يخضع لحلقات ومحاضرات تنويرية قبل تسجيل دعوى في التوجيه الأسري، واستحداث مناهج دراسية مبسطة للمرحلة الثانوية؛ هدفها غرس قدسية الترابط الأسري، والتفاهم والمصارحة والاستماع للآخر، والتوقف عن المكابرة والعناد، وتوقف العروسين عن المجاملات أثناء الخطوبة، وبعد الزواج تبادل الاحترام، ومراعاة ظروف الآخر، والصبر عليها، والمصارحة، والتنازلات المنطقية.
الخيانة الزوجية
أكدت المحامية والمستشارة القانونية إيمان سبت، أن أبرز حالات الطلاق في الدولة؛ تكمن في الخيانة الزوجية، وعدم التفاهم وغياب الحوار، والضائقة المالية لبعض الأزواج التي تمنع الزوج من تلبية الواجبات الأسرية، وهذا هو السبب الأقوى الذي تكثر بسببه حالات طلب الطلاق؛ حيث تشهد المحاكم ذلك؛ بسبب عدم النفقة وعدم توفير مسكن، وعدم توفير الكثير من الاحتياجات الخاصة بالأسرة، التي يستحيل استمرار الحياة بدونها.
وقالت: لوحظ في الآونة الأخيرة ازدياد حالات طلب الزوجات للطلاق؛ بسبب ارتباط أزواجهن بزوجة أخرى. كما لوحظ ارتفاع حالات طلب الأزواج للطلاق، بسبب تقصير بعض الزوجات وعدم الاهتمام بواجباتها زوجة وأماً، ولا ننسى العنف الواقع بين الأزواج، ويعد سبباً رئيسياً؛ لوقوع حالات الطلاق وانعدام الحياة الزوجية، فضلاً عن حالات تدخل أقارب الزوجين في حياتهما. وهناك حالات قليله يكون سبب الطلاق فيها عدم الإنجاب.
وقالت: نرى ضرورة تكثيف حملات التوعية الأسرية للمقبلين على الزواج، وإخضاعهم لدورات ومحاضرات تنمّي فيهم روح المسؤولية وقيمة الحياة الزوجية، والمحافظة على الأسرة، بشرط أن تكون هذه التوعية على أيدي متخصصين أسريين واجتماعيين ونفسيين. وكذلك بعد الزواج وفي حال طلب أحد الزوجين الطلاق، يجب أن يخضع لحلقات ومحاضرات تنويرية، قبل تسجيل دعوى في التوجيه الأسري.
أسباب تافهة
وقالت المحامية الدكتورة حوراء موسى: أهم أسباب الطلاق في الدولة، الخيانات الزوجية، ورفع سقف التوقعات، وعدم تمكين العروسين من التفاهم أثناء الخطوبة، وكثرة المجاملات أيضاً، والاستعجال في إبرام عقد الزواج، وعدم الاتفاق على الأساسيات واختلاف الثقافات، ما يُحدث تصادماً بينهما بعد إبرام عقد الزواج، والدخول في صراعات بين الواقع والمأمول.
وأضافت: قد تكون الأسباب المادية وراء وقوع حالات الطلاق لأسباب عدة، فقد يبخل الزوج على أسرته ولا ينفق عليها، حينها يكون طلب الطلاق مقنعاً، لأن من واجبات الزوج على زوجته وأبنائه الإنفاق عليهم وسد حاجاتهم المادية بالمعقول. وقد يمر الزوج في ظروف مادية تتسبب في وقوع الطلاق، كأن يفقد عمله مصدر رزقه، لسبب ما، وقد يدخل في مشروعات تجارية، فيخسر وتتراكم عليه الديون، فيقع حينها في مأزق مالي، ما تضطر معه الزوجة لطلب الطلاق. وهناك أسباب مادية أخرى، كأن تطلب الزوجة مبالغ ومتطلبات تفوق القدرة المادية للزوج، على الرغم من علمها بذلك، ولكنها تصرّ على الكماليات لما تراه عند صديقاتها أو أخواتها أو زميلاتها في العمل أو الجامعة أو حتى ما يفعله مشاهير منصات التواصل؛ حيث ترغب الكثير من النساء في تقليدهن، في الملابس والجواهر والماركات والسفر وعمليات التجميل، فيقع الزوج حينها ضحية، فإما أن يوفر كل ذلك، أو أن تطلب زوجته الطلاق، ليدخل بعدها في دوامة المحاكم.
وأرى أن التفاهم والمصارحة والاستماع للآخر والتوقف عن المكابرة والعناد، من أسباب إنجاح أي علاقة زوجية ناهيك بالإخلاص وعدم الخيانة، فهذا الأمر أخلاقي قبل أي شيء، ولا بدّ من توقف العروسين عن المجاملات أثناء الخطوبة وعدم السكوت عن الأمور المهمة، حتى لا يكون هناك أي صدام بعد إبرام عقد الزواج؛ إذ لا بدّ من الاتفاق على كل شيء قدر الإمكان ودراسة شخصية كل منهما الآخر. وأما بالنسبة للمتزوجين فلا بدّ من مراعاة كل منهما لظروف الآخر، والصبر عليها والمصارحة عند حدوث أي مشكلة أو سوء تفاهم، والسعي لإزالة كل ما قد يشوب العلاقة وإذابة المشاعر السلبية بالكلمة الطيبة.
طلاق أثناء «الملكة»
قالت الدكتورة حوراء: لفتتني كثرة وقوع الطلاق بعد مدة وجيزة من إبرام العقد في المدة التي نسميها «الملكة»، أو بعد انتقال العروس إلى بيت الزوجية، وشهدت الكثير من حالات الطلاق التي أراها شخصياً تافهة، كحالة طلبت فيها الزوجة الطلاق؛ لإهداء زوجها سيارة لها غير التي طلبتها، وحالة تطليق زوج لزوجته، لاشمئزازه من جسدها بعد ولادتها طفلهما الأول، من دون مراعاة وتفهم للتغيرات التي تحدث للنساء عموماً عند الحمل والولادة، كذلك هناك حالة بسبب عدم الاتفاق على تسمية المولود.
شهدت حالات طلاق كثيرة في أثناء «الملكة» من بينهما حالة وقعت لإجبار العريس أثناء إبرام عقد الزواج عروسه على عدم الخروج من منزل والدها نهائياً إلا برفقته أو برفقة والدتها وفاجأها بإجبارها على لبس النقاب، ولم يكن قد فاتحها بتلك الرغبات والمطالب قبل إبرام عقد الزواج. وحالة أخرى تم فيها الطلاق أثناء «الملكة» أيضاً؛ بسبب منع العريس وذويه العروس من اختيار ترتيبات حفل الزفاف، ورغبتهم في إجبارها على اختياراتهم، وغيرها من الحالات الكثيرة جداً التي كان يمكن الاتفاق بشأنها قبل إبرام عقد الزواج، إلا أنه في الحقيقة يكون هناك استعجال وعدم إمهال أحدهما للآخر، بوقت للتفاهم والاتفاق.
المشكلات المادية
وأكد المحامي علي مصبح ضاحي، عضو مجلس إدارة جمعية الإمارات للمحامين والقانونيين، أن هناك أسباباً واقعية وجدية في بعض الأحيان، وأسباباً واهية وغير جدية في بعضها الآخر، ومنها تبادل الاحترام، كأن يهين الزوج زوجته بالكلام أو الفعل، أو العكس، فيعامل أحدهما الآخر بالسباب أو التحقير طوال الوقت أو في أي موقف، أو يتعدى ذلك ليصل إلى الاعتداء بالضرب الخفيف أو المبرّح، حيث تتأزم الأوضاع بينهما. وهناك عدم الإنفاق وبخل الزوج، وكذلك تدخل الأهل في خصوصيات حياة الزوجين، لاسيما في بداية العلاقة الزوجية، وأحياناً لصغر سن الزوجين فتخرج حياتهما عن نطاق السيطرة، وغياب التواصل بين الزوجين وعدم قدرتهما على التفاهم، بسبب عدم فتح الحوار بينهما. لافتاً إلى أن صغار السن هم الأكثر في حالات الطلاق.
وأضاف: قد تكون أسباب الطلاق في بعض الأحيان تافهة وغير جدية، كأن تطلب الزوجة الطلاق؛ لعدم شراء الزوج ماركة لمنتج معين، أو لعدم استجابته لطلبها للسفر في جولة سياحية، ومنهم من اختلفا على تأثيث منزل الزوجية، فعاند كل منهما الآخر، وأدت هذه الخلافات إلى الطلاق، وهذه أسباب تافهة وغير جدية، يحكمها أحياناً العناد وأحياناً التحدي، وفي الأغلب يكون التقليد الأعمى للآخرين. وأخمّن أن السبب الرئيسي لمعظم الخلافات هو المشكلات المادية؛ لأنها تندرج تحت كثير من المتطلبات في الحياة، منها ما هو ضروري، ومنها ما هو كمالي، فتختلط الحال بين الأمرين وتكون النتيجة خلافاً بلا رجعة.
حلول ناجعة
وعن الحلول، قال: توعية الزوجين قبل الزواج، وفتح باب الحوار والتفاهم، والتثقيف حول أهمية الحياة الأسرية عبر حضور الفعاليات والمحاضرات التي تركز على التفاهم في الحياة الزوجية وإبراز التنازلات المنطقية التي تحول بينهما وبين تفاقم المشكلات الأسرية.
قلة الخبرة
وأكد المحامي، د.محمد بن حماد، أنه في عالمنا المعاصر نرى أعداداً هائلة من حالات الطلاق وهي ظاهرة بحاجة إلى التوقف عندها، والبحث عن مسبباتها التي غفي الأغلب تكون نتيجة اختلاف الثقافة والعادات والطباع، وتعاظم دور المرأة خلال الربع قرن الماضي ومحاولة إثبات الذات، فقد انشغلت المرأة بمحاولة إثبات الذات على حساب دورها الاجتماعي، وهو ما أدى إلى تراجع دورها في بعض الأحيان، وحين ينتبه الرجل لذلك التراجع، يحدث الصدام الذي في الأغلب يحتدم حتى ينتهى إلى الطلاق. ونحن لا نتناول عمل المرأة على وجه التحديد سبباً لكل حالات الطلاق ولكننا نتناوله كونه أحد تلك الأسباب.
وقال: نلاحظ لدينا أن الفئة العمرية الأكثر تعرضاً للطلاق هي دون الثلاثين وقد يرجع ذلك لقلة الخبرة الحياتية والاجتماعية وحداثة العهد بالدنيا مع مطلع العشرينات من العمر؛ إذ تقل معدلات الطلاق كلما ارتفعت المرحلة العمرية، وكلما كان عمر الزواج أطول؛ حيث يكون الزوجان وصلا إلى مرحلة النضج والهدوء النفسي، فضلاً عن وجود أبناء على الأغلب، بما يجعل الخلافات الزوجية سبيلاً ووسيلة للتغلب عليها، والمشكلات المادية الرديئة التي قد تعتصر البعض، ربما تكون أحد الأسباب؛ لكنها بالقطع ليست السبب الرئيسي. على صعيد آخر فإن قيادتنا الحكيمة، اتخذت أكثر مما يمكن اتخاذه لعلاج مشكلات الطلاق، نتناول منها على سبيل المثال لجان التوجيه الأسري بمحاكم الأحوال الشخصية التي يكون اللجوء إليها إجبارياً، قبل قيد أي دعوى ويمتنع على المحاكم عدم قبول أي دعوى، في حال عدم عرضها على لجان التوجيه الأسري، تلك اللجان التي تكون غايتها الصلح بعد الاجتماع بالأطراف وتنجح سنوياً في حل مئات من الصدامات الزوجية، فضلاً عن الشرطة المجتمعية التي تختص بنوعية التصرفات غير مقبولة قانوناً إن حدثت داخل إطار الأسرة في محاولة إصلاحها لرأب بداية أي صدع أسري، والكثير من الحلول التي قدمتها الدولة والحكومة على أكمل وجه؛ للمحافظة على كيانات الأسرة. ونحن نرى أنه تكون هناك حملات توعية سواء في الوسائل المرئية والمسموعة أو عن طريق الندوات أو عن طريق استحداث مناهج دراسية مبسطة للمرحلة الثانوية يكون هدفها غرس مدى قدسية الترابط الأسري وتماسك كيانه في نفوس الطلاب؛ بحيث تكون هناك إمكانية للوصول إلى كل الفئات والأعمار، بكل القنوات التي يمكن عبرها التواصل مع الجمهور وتوعية أفراده.
4554 حالة طلاق 2019
بحسب المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء، فقد بلغ عدد حالات الطلاق بالدولة 4554 في 2019، وشملت 1845 بين زوجين غير إماراتيين، و1799 بين زوجين إماراتيين و728 بين زوج إماراتي وزوجة غير إماراتية، و182 بين زوجة إماراتية وزوج غير إماراتي. وبلغ متوسط العمر، عند الطلاق، لكل الجنسيات 39.2 للذكور و33.5 للإناث، مع ملاحظة أن متوسط العمر بالنسبة للإماراتيين كان أقل منه عند غير الإماراتيين؛ حيث بلغ المتوسط 38.6 للإماراتيين، و33.8 للإماراتيات، أمام 39.8 عاماً لغير الإماراتيين و33.2 لغير الإماراتيات.

طلبات غير عقلانية

لفتت المحامية إيمان سبت إلى ازدياد حالات الطلاق بين الأزواج الذين تراوح أعمارهم بين العقد الثاني ومنتصف العقد الرابع. وهناك بعض الأسباب التي لا يستوعبها العقل ولا المنطق، وقصص تكاد تكون غير واقعيه وخيالية، كالزوجة التي طلبت الطلاق؛ لأن زوجها أجبرها على إلغاء حساباتها في مواقع التواصل، وتلك بسبب منعها من التدخين والسفر مع صديقاتها.. وغيرها من القصص التي لا تستحق أن تكون سبباً في إنهاء علاقة مقدسة كالزواج. ولكن التعديل الجوهري في قانون الأحوال الشخصية، حدّ من هذه التصرفات والطلبات غير العقلانية وسوف يقلل حالات الطلاق.

Advertisement

 676 اجمالى المشاهدات,  207 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

Advertisement

As you found this post useful…

Follow us on social media!

No tags for this post.
Continue Reading

فضفضة رييل ستورى

الإدارة وحل المشكلات

Published

on

By

0
(0)

وقت القراءة المقدر: 5 دقيقة (دقائق)

بين الإدارة وحل المشكلات علاقة تبدو شرطية، بمعنى أن وجود مشكلة، على صعيد العمل، يستلزم وجود إدارة تتولى حلها، كما أن الأنظار تتوجه، وعند كل حادثة، إلى الإدارة، وعلى ذلك، فإن ثمة تلازم وترابط بين المشكلة والإدارة، لكن الإدارة ليست معنية فقط بإيجاد حلول للأزمات التي تواجهها هذه الشركة أو تلك.
إن جزء من عمل الإدارة التخطيط، وهذا معناه أنها ترتبط بالمستقبل وتفكر فيه كذلك، بل إنها تحاول إيجاد أطر واستراتيجيات مختلفة لتناسب سيناريوهات المستقبل القريب أو البعيد على حد سواء.
إن المشكلة التي تواجه الشركة يجب أن يُنظر إليها على أنها تحدٍ، وليس تعجيزًا، على أنها فرصة للتغيير وليس تهديدًا بزوال المشروع من الأساس، وكان Andrew S. Grove؛ الرئيس التنفيدي الأسبق لشركة أنتل، يتحدث، في كتابه “Only the Paranoid Survive”، عما كان يسميه نقطة الانعطاف الاستراتيجية.
وتعني نقطة الانعطاف الاستراتيجية وجود فترات من التغيير الشديد والجذري، والتي تدفع الشركة إلى إحداث تغيير جذري مماثل على استراتيجيتها العامة، بل ربما في شكل وماهية منتجاتها.
كان المميز، إذًا، في طرح Andrew S. Grove؛ هو الزاوية التي نظر من خلالها إلى المشكلات، وفي الكيفية التي حاول أن يستخدمها فيها؛ فالمشكلة هي بوابة التغيير، هي المعبر الذي يمكن من خلاله أن نصل إلى نمط مختلف وجديد عما نحن عليه في الوقت الراهن.
ومن ثم، فإن تلك العلاقة بين الإدارة وحل المشكلات لا يمكن أن تتخذ شكلًا أو قالبًا واحدًا؛ فالأمر مرهون بالطريقة والكيفية التي ستتعامل بها كل إدارة من الإدارات المختلفة مع المشكلات والتحديات التي تعترض طريقها.
صحيح أن الحياة حافلة بالمشاكل والعقبات، سوى أن هذا لا يعني أن نستسلم، أو نيأس، بل علينا أن بذل قصارى جهدنا لتحويل المشكلات إلى أرباح وحلول، خاصة إذا كنا نفكر كرواد أعمال أو أصحاب مشاريع.
على الصعيد الداخلي، وبعيدًا عن المشكلات الكبرى التي تواجهها الشركة أو إداراتها المختلفة، سواءً تلك التي تتعلق بالمنافسين أو متغيرات السوق ذاته، تأتي بيئة العمل كواحدة من بين أبرز المناحي التي تظهر فيها الخلافات، والتي تظهر من خلالها، كذلك، تلك العلاقة الجلية والواضحة بين الإدارة وحل المشكلات.
وعلينا أن ندرك أن بيئة العمل، كونها جزءًا من الحياة، تُواجه بالصعوبات والعراقيل والعقبات، بشكل دائم ومستمر، وهذا أمر طبيعي، خاصة أن طابع الحياة هو التجدد؛ وهو ما يتطلب منا أن نكون مؤهلين لمواجهة هذه الأمور.
فيتعين، مثلًا، على المدراء الناجحين، في مختلف المؤسسات، تحويل المشكلات التي تواجه مرؤوسيهم إلى حلول أو فرص، وربما يكون هذا عن طريق تغيير بعض ظروف العمل وشروطه.
ليست هناك مشكلة صعبة وأخرى يسيرة، بل إن طريقة تعاطي الإدارة معها، والحلول التي تطرحها كحلول لها هي التي تجعلها صعبة أو سهلة ويسيرة. إن الإدارة الحكيمة هي تلك القادرة على قلب الطاولة، وامتلاك زاوية نظر جديدة ومبتكرة للمشكلات والمعضلات التي تعترض طريق الشركة، وتقف حائلًا بينها وبين النجاح.
كلنا يولد بقدرات طبيعية تمكنه من حل ما يواجهه من مشكلات، ورغم ذلك، لسنا كلنا ماهرين في ذلك، فما السبب؟
الأمر يكمن في المرونة والاستعداد؛ فلا بد أن تكون مرنًا لتكييف خبراتك ومهاراتك وفقًا للمتغيرات الراهنة، وأن تكون مستعدًا منذ البداية لأداء ذلك. يسري هذا في الحياة المهنية والحياة الشخصية على حد سواء.
إن من لديهم قدرات جيدة على حل المشكلات هم من يتصفون بدرجة عالية من المرونة، والرغبة في التجدد، وملاحقة التطورات، وهم أولئك الذين يتمتعون بقدرة على التكيف مع التغيرات أكثر من غيرهم، ونجاحهم مبنٍ على هذا الأساس.
الإدارة وحل المشكلات
إن أهم ما يشغل المدراء والقادة هو حل ما يواجههم أو يواجه موظفيهم من مشكلات أثناء العمل، وما يحول بينهم وبين الإنتاج الكثيف ذي الجودة العالية، لكن تقديم حل المشكلة لن يكون منطقيًا دون اتباع عدة خطوات ومحددة.
قبل ذلك، متى نعلم أن هناك مشكلة؟ هناك طرق تدرك من خلالها وجود مشكلة ما، أبسطها هو شعور الموظفين والمدراء بوجود شيء غير طبيعي، وأن المؤسسة لا تعمل على تحقيق الأهداف التي أُنشئت من أجلها، أو أنها لم تعد تلبي طموحات العملاء، كما كان في السابق.
لا عمل دون مشاكل، ولا حلول من دون إدارة، فالإدارة هي الهندسة البشرية، وهي الطريقة التي يمكن من خلالها، ليس فقط مواجهة المشكلات، وإنما تحقيق النجاح، وجلب أكبر معدل من الأرباح؛ لذا كانت جدلية الإدارة وحل المشكلات أعمق وأعقد من مجرد تقديم حلول لمشكلات آنية وراهنة، فهي نقطة اتصال بالمستقبل، وتجاوب مع الحاضر في الوقت نفسه.

 836 اجمالى المشاهدات,  236 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

Advertisement

متوسط ​​تقييم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Advertisement
No tags for this post.
Continue Reading
زد معلوماتك15 دقيقة ago

أبرزها وفاة عباس محمود العقاد.. أحداث وقعت في 12 مارس

زد معلوماتكساعتين ago

مثل هذا اليوم| ولد الفنان الراحل يوسف داود

PDF كتب و روايات عربية بصيغه3 ساعات ago

رواية من إحدى غرف المصحات النفسية بقلم جيهان سيد

زد معلوماتك3 ساعات ago

مشاهير الفن يحتفون باليوم العالمي للمرأة.

زد معلوماتك5 ساعات ago

ذاكرة اليوم.. رسول الله يلقى خطبة الوداع واستشهاد الفريق عبد المنعم رياض

زد معلوماتك6 ساعات ago

أول عمل روائي في الفكر الإنساني “الحمار الذهبي” لأبوليوس الأمازيغي

PDF كتب و روايات عربية بصيغه6 ساعات ago

رواية كما يحلو لي pdf كاملة

زد معلوماتك8 ساعات ago

حدث في مثل هذا اليوم.. ميلاد الأمير الوليد بن طلال وتأسيس أول جمعية نسائية واختراع التليفون

‫قصص مسموعة10 ساعات ago

قصة ‘مناظرة الإمام أبو حنيفة والملحدين’ محمد العريفي اجمل القصص

PDF كتب و روايات عربية بصيغه11 ساعة ago

كتاب أساسيات العلاقات جون سي ماكسويل PDF

PDF كتب و روايات عربية بصيغه12 ساعة ago

كتاب عبادات للتفكر عمرو خالد PDF

ذاكرة التاريخ History's Memory13 ساعة ago

حدث في مثل هذا اليوم في الكويت :: 14/06/2022

زد معلوماتك13 ساعة ago

12 طريقة لمواجهة ارتفاع معدلات التضخم

ذاكرة التاريخ History's Memory14 ساعة ago

"يوم أخذ الله ميثاق البشر".. ماذا حدث لآدم عليه السلام يوم عرفة؟

ذاكرة التاريخ History's Memory15 ساعة ago

أبرزها فتح إشبيلية وفك الحصار عن القاهرة.. أحداث وقعت في اليوم التاسع من رمضان

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص حدثت بالفعلشهرين ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص متنوعةشهرين ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارةشهرين ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي3 أشهر ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

ادب نسائي3 أشهر ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي3 أشهر ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة3 أشهر ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

روايات مصرية3 أشهر ago

قصة انا وحمايا بقلم كوكي سامح

قصص الإثارة3 أشهر ago

حكايتي مع ابو زوجى السافل وما فعلت به

قصص الإثارة3 أشهر ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

روايات مصرية3 أشهر ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية انا والطبيب في العيادة وبدون إعتراض مني

Facebook

Trending-ترندينغ