3.8
(4)

 931 اجمالى المشاهدات,  4 اليوم

رواية جحيم العشق

البارت الثاني والعشرون

بصباح اليوم التالي
استيقظ ادم واخذ ينظر لها ويتأملها وهو يحرك يديه علي شعرها ثم انتقل الي وجهها فقبل جبينها ثم قبل عينيها وارنبة انفها ووجنتيها ثم توقف عند شفتيها قليلا وهو ينظر لها برغبة وشوق ولم يشعر بنفسه الا وشفتيه تلامس شفتيها ليقبلها قبلة سطحية ولكن طعم شفتيها لذيذ لدرجة لا تقاوم فلم يستطيع الابتعاد مره اخري وتعمق بقبلتة حتي استيقظت مليكة وشعرت بالعالم يدور من حولها انها الان بعاصفه لذيذه مدمرة فلم تعلم ما يجب ان تفعله الا وقد قد احاطته بذراعيها خلف رقبته ترك شفتيها وانتقل الي عنقها وقبلها قبلة رقيقة دبت القشعريرة في جسد مليكة اخذ يقبل عنقها بنهم
مليكة وقد شعرت بالخوف فقالت بصوت متقطع:اادم اابعد
ادم وهو يلهث وهو يبدأ بنزع ملابسها:مش قادر
مليكة وقد تجمعت الدموع بعينيها وبصوت باكي:ااادم ارجووك انا خايفه اوي
فاق ادم من نشوته علي صوتها ونظر لها بصدمة وابتعد فورا:مليكة اانا اسف انا مقدرتش امسك نفسي انا اسف مليكة انتي لسه خايفه
مليكة وقد احتضنته:لا ياادم مش خايفه انا اللي اسفه اني ……. واكملت بخجل:مش عارفه البي رغباتك انا اسفه
ادم قبل رأسها:حبيبتي متتأسفيش ياعمري انا عندي استعداد استناكي العمر كله ياحبيبتي
مليكة :ربنا يخليك ليا
ادم:ويخليكي ليا ياقلبي يلا بقا نقوم كفايه كدا
اومأت له مليكة بابتسامه ودخلت الي الحمام وخرجت وشعرها مبلول وموضوع كله علي جانب واحد
هب ادم واقفا وهو يراها بهذا المنظر المغري بشعرها البني المبلول ورقبتها البيضااء ياالهي وهذه العلامات الذي تركها لتعبر عن ملكيته لها وشفتيها المنتفخة من اثر قبلته لها اخذت انفاسه تتسارع فدخل الحمام بسرعه واستند بظهرة علي الباب من الداخل وهو يلهث :مش قااادر حرام عليكي انتي بتعملي فيا ايه مش كدا هتموتيني ناقص عمر 😂❤في غرفة سلمي….
استيقظت سلمي علي صوت هاتفها….
:الو
حازم:الووو زلومتي عامله ايه
سلمي بتأفف:ياحاازم بقا بطل تقولي زلومتي دي انا كبرت
حازم:مش هقدر يازلومتي
سلمي:حااااااازم
حازم بضحك:خلاص خلاص عامله ايه
سلمي:الحمد لله تمام وانت
حازم:الحمد لله تمام بما ان انهارده الجمعه وكدا قولت اما اجيلكم عشان اجازه ف فاضيين انهارده ولالا
سلمي:حبيبي انت تنور في اي وقت طبعا فاضيين
حازم:خلاص شويه وهتلاقيني عندكم بإذن الله
سلمي:اشطااات هستناك يازوما
حازما:اشطا ياقلب زوما باي
سلمي:باي
……….
اتصلت كارما بمليكة واخبرتها ان تاتي لتفطر منها وتعزم الشباب ايضا وذهبت واخبرت سلمي وندي ان مليكة والشباب قادمون للفطار
رن الجرس ففتحت كارما وجدتهم فدخلو وتركت الباب مفتوح ثم بعد فتره
احمد بتأفف :ايه بقا هو انتو جايبنا هنا عشان تجوعونا ولا ايه
عمار:مش عارف اول مره تحصل انهم يتأخرو كدا
فخرجت لهم مليكة:معلش اصل حازم جاي فلازم نستناه
نظر لها ادم نظره ناريه وقال بغضب:حازم مين ياهانم
مليكة بارتباك:داا حاازم قريبهم
ادم وهو يجز علي اسنانه:طب وانتي مالك متحمسه كدا ليه
مليكة بخوف:اييه بقا ياادم والله مافي حاجه مكنش قصدي
اقترب منها ادم وهمس لها :اقسم بالله عينك الحلوة دي بس تقع عليه من غير قصد هموتك يامليكة وتفضلي طول ماهو موجود قاعده جنبي ومتتحركيش والا….
مليكة بخوف:لا بلاش والا خلاص حاضر ثم تابعت بدلال ومكر:وبعدين انا مفيش حد بيملي عيني غير جوزي حد يبقي معاه القمر دا ويبص برا بردو يادومي
ادم وانفاسه قد تسارعت وقلبه المسكين سكاد ينفجر مما تفعله هذه الساحره به :بقولك ايه متيجي نقضي باقي اليوم في اوضتنا الجو هيبقي الطف
مليكة ببرائة:ليه متخلينا هنا الجو حلو بردو
ادم بخبث:لا ماهو الجو اللي هيتعمل في الاوضه مينفعش كدا قدام الناس
صمتت مليكة وهي تخاول الاستيعاب حتي توصلت لمغزي حديثه فشهقت بخجل:انت قليل الادب والله ياادم متكلمنيش تاني
قهقه ادم عليها ثم امسك يدها وجلس واجلسها بجانبه علي الطاوله منتظرين المدعو حازم
احمد:معلش عايز اشرب
كارما:طب ثواني سلمي في المطبخ هقولها تجيبلك
احمد:لالا انا هقوم اجيب ففهمت كارما انه يريد التحدث مع سلمي علي انفراد فاومأت له
………
في المطبخ….
دخل احمد وعينيه تنذر بالشر:سلمي
فزعت سلمي من الصوت فالتفت له ولكنها تجاهلته فهي غاضبه منه من اسلوبه معها في السياره وانه لم يكلف نفسه عناء مصالحتها
احمد وغضبه يتزايد وامسك ذراعها بقسوة وادارها بمواجهته :بت انتي انا لما اكلمك تردي عليا
سلمي بتوجع:ااااه يااحمد سيب ايدي وبعدين انت جاي تتعصب وتزعق ليه يعني تكون انت اللي مزعلني وتبقي انت اللي متضايق كمان
احمد وقد خفف يده قليلا:ليه ان شاء الله وانا عملت لسيادتك ايه
سلمي:الاسلوب اللي كلمتني بيه امبارح في العربيه مينفعش تكلمني بيه تاني
احمد بسخريه:ليه هتضربيني ولا هتشتمي لماما
سلمي:احمد انت بتهزر
احمد:اوومال اسيبك تهزري لوحدك ياست زفته انتي عايزاني اعمل ايه قاعده مع ابن عمتك عمال يحب فيكي في الزفت التليفون لا وكمان الباشا مشرف هنا انهارده وحضرتك مبلغتنيش
سلمي بدموع:والله انا وهو قريبين من بعض عشان كدا هي دي طريقتنا اما حكايه انه جاي انهارده وانت متعرفش فهو اصلا لسه قايلي الصبح انه جاي وانا كنت زعلانه منك فملحقتش اقولك
زفر احمد بضيق :طيب خلاص متعيطيش
سلمي ببكاء:ماهو انت اللي بتزعقلي من غير سبب
احمد وقد امسك يدها فخجلت منه كثيرا:ياسلمي انا بحبك فاتضايقت لما سمعتك وانتي بتكلمي الواد دا امبارح وكمان جاي عندكم انهارده حتي لو قريبك انا اسف ياستي ابتسمت سلمي بفرح وقالت له بمرح:امممم اسفك مقبول خلاص
احمد بضحك:متشكرين ياستي ثم اضاف بحذر :بس بصي ياسلمي عشان متشوفيش عصبيتي تاني او اكبر منها كمان كلامك معاه يكون في اضيق الحدود متسلميش عليه بالايد متبصلهوش وانتي بتتكلمي متقربيش منه خلي في بينك وبينه مساحه وانتي واقفه او وانتي قاعده متضحكيش قدامه
نطرت له سلمي مصدومه وهي فاغره فمها ومنظرها مضحك كثيرا:انت مجنون بجد انا ازاي اعمل كل دا
احمد:زي الناس والا مش هتقابليه اصلا.
سلمي:مش عايزني اقابل ابن عمتي يااحمد
احمد :انا حذرتك يااما اللي انا قولته يتنفذ يااما مش هتقابليه وقد اعذر من انذر
فدبدت سلمي علي الارض بطفوليه:انت رخم وغلس و….
احمد بغضب مصطنع وهو يكتم ضحكته: هااا و ايه ….
سلمي بخوف:مفيش مفيش اتفضل برا يلا وابعتلي كارما عشان تشيل معايا الاكل ونوديه ع السفره
احمد :حاضر ثم اقترب منها وقبلها من وجنتيها سريعا تحت صدمتها هي:انا اسف بس مقدرتش امسك نفسي كان لازمني تصبيره حتي لو بسيطه وتركها وخرج وارسل لها كارما
دخلت كارما المطبخ وجدت سلمي وجنتيها حمراء بشده وتبتسم بحالميه فنادت عليها ولكنها لم ترد فلكزتها كارما :سلمي
سلمي فزعت:ايه يابنتي خضتيني
كارما بخبث:ماهو انا عماله بنادي عليكي من بدري وانتي مش هنا اصلا ايه هو احمد رش مخدر في الجو قبل مايخرج ولا رشه علي وشك يامزه
شهقت سلمي بخجل وغيظ :كاااااااارما تعرفي تسكتي متبقيش انتي والحيوان التاني عليا
فضحكت كارنا واخذو الاكل وخرجو وجلسو منتظرين حازم
احمد بغيظ:اييه هو احنا هنفضل مستنيين كدا انا هاكل وكاد ان يمد يده ولكن….
حازم:ايه اللي بيحصل هنا
نظرو له جميعا فوجدو شاب بعيون سوداء كالليل ذاات رموش كثيفه وشعر كثيف ناعم يوقفه بطريقه رائعه طويل وعريض المنكبين ولكن جماله لا يضاهي جمال الشباب بالطبع
سلمي وقد هبت واقفه :حاازم عامل ايه ادخل تعالي
نظر لها احمد بغيظ فهي بدأت بعدم تنفيذ كلامه ان تمادت فهي الجانيه علي نفسها
حازم:سلمي في ايه ومين دول
سلمي:احم اقعد دلوقتي ياحازم وهفهمك كل حاجه بس خلينا نقعد ناكل الاول احسن واقعين من الجوع ومستنينك ونظرت له نظرة مطمئنه بان ليس هناك شئ سئ
فجلس حازم علي الطاوله
نظر الي سلمي:عامله ايه
سلمي بدون ان تنظر له:الحمد لله انت ايه اخبارك
حازم:الحمد لله تمام وانتي ياكارميلا
كارما:اوووف بقا ياحازم بطل تقولي كدا مش بحب الاسم دا
حازم بضحك:لا بس عاجبني انا للمهم انتي عامله ايه واخبارك في الدراسه ايه
كارما:الحمد لله تمام يازميلي انت ايه اخبارك ياواطي ياللي مبتسالش
حازم:مشاغل والله يابنتي ماانتي عارفه الناس اللي مسافره دي راميه عليا معظم حمل الشغل اللي هنا عشان سيادتكم تتهنوا 😒
كارما بضحك:ايوه طبعا ماهو الرجاله تشتغل عشان الستات تصرف
عمار بغضب:مش كفايه ونطفح بقا ولا ايه
نظرو له باستغراب ولكن لم يعيره حازم اي اهتمام لانه انتظر حتي يعلم عنهم كل شئ اولا ونظر الي ندي:اووزعتي اخباارك
ندي:الحمد لله ياابو طويله انت ايه اخبارك
حازم الحمد لله ياام لسانين
ندي:طب اسكت بقا عشان مااطلقهمش عليك
حازم:الله يخليكي لا بلاش وحشتني مناقرتك والله ياندوش
ندي بارتباك بعد ان لاحظت نظرات ادهم لها :ااه وانت ككمان
نظر حازم لجانبها في نفسه:ياالهي ماهذه انها كتله متجسده من الجمال هل هذه حقيقيه ام انها من وحي الخيال فقط لالا انها حقيقيه شعرها بني بلون الشوكولاته وبيضاء ذات نمش قليل علي وجهها مع وجنتيها الحمراء كثمرة فراوله ناضجه مغريه لاقتطافها شفتيها الورديه برسمة القلب بلون الكريز تدعوك لتناولها
افاق حازم علي صوت سلمي
سلمي:انت يابني روحت فين
حازم :لالا معاكي
سلمي:طب يلا كل
حازم:حاضر
شرعوا جميعهم في تناول الطعام
حازم:ايه ياجماعه مش هتعرفونا ولا ايه
سلمي:اه اه طبعا دا ادم ودا ادهم دا عمار دا دا يبقي
حازم:مالك يابنتي انتي علقتي ولا ايه
بالواقع كانت سلمي مرتبكه كثيرا من نظرات احمد الغاضبه :لا دا يبقي احمد ولم تتحدث عن مليكة حتي لا يغضب ادم
حازم وقد تضايق لانه لم يعرف اسمها :احم اه اهلا بيكو ياجماعه طب ياسلمي انتي عرفتيني علي كل دول معرفتينيش علي البرنسيسه واشار علي مليكة
سلمي بارتباك من نظره ادم فهي بداخلها تمنت ان يعود للزمن للخلف ولا ياتي حازم بسبب هذا الغضب الدفين الذي حل بالجميع:اه طبعا معلش نسيت دي تبقي مليكة
حازم باعجاب ظاهر:ماشاء الله اسم علي مسمي
كارما لتغير الحوار بعد ان وجدت ادم يرسل نظرات ناريه لحازم :احم الا قولي صحيح يازوما ايت لسه مخطبتش ولا ناوي تخطب
عمار:وانتي مالك
حازم:ايه ياكابتن هي بتسالني انا مش لتسال سيادتك
عمار:وانا بكلمها هي مش بكلمك انت
ندي:بس ياجماعه استهدو بالله كدا وصلو ع النبي
الجميع:عليه افضل الصلاه والسلام
ثم تناولو الطعام بصمت بعد ان امسك ادم يد مليكة بقسوة ولم يتركها ولكن من سوء خظ حازم انه لم يراه وهو ممسك بيدها وبعد ان انتهو من تناول الطعام
حازم:سلمي عايزك
سلمي بارتباك وخوف من احمد:حاضر
ثم نهضت معه تحت نظرات احمد الناريه لهم
حازم:ممكن افهم مين دول
قصت له سلمي باختصار كيف تعرفو علي مليكة وانها بنت خالة ادهم وهي ايضا تكون…..قاطعها نداء كارما لها عندما كانت علي وشك اخباره بزواج ادم ومليكة ولكنها اخبرته بان احمد تقدم لزواجها وادهم وندي وقد غضب عليها بشده لانهم يتصرفون وحدهم ولكنها اقنعته
كارما:ايه يابنتي بترغو في ايه كل دا بقالكم نص ساعه احمد هيطق منك وحاسه ان اليوم مش هيعدي علي خير
نظرت سلمي لاحمد وجدته بالفعل غاضب بشده فخافت كثيرا وجلست مره اخري يتحدثون في مواضيع مختلفه ثم
حازم:هو انتي في كلية ايه يامليكة
مليكة وهي تنظر ارضا:انا في كلية هندسه
اعجبته لا اعجبته كثيرا فسالها سؤال ام يتوقعه احد:مليكة انتي مرتبطه
ادم:نععععم
حازم:انا والله مش قصدي حاجه وحشه استاذ ادهم ممكن كلمه علي انفراد
ادهم باستغراب:لا اتفضل ياحازم عادي احنا كلنا هنا عيله واحده
حازم:احم احم طب انا عايز اخطب الانسه مليكة
انصدمو جميعهم ونظرو لادم ليرو ردة فعله علي هذا الكلام ……….
رأيكم؟!❤
روما علي✌🌼
ممكن تكونو مستغربين بسبب الاقتباس لان فعلا الحلقة كانت هتكون غير كدا وكان هيكون في تسريع جامد في الاحداث دي وهتحصل حاجات تاني بس قولت خليها حلقة مفرفشه رومانتيكيه❤😂😂 عشان النكد اللي جاي 😂
شرط 20 ڤوت و15 كومنت للبارت اللي بعده
بحبكم جدااااا😍
رواية جحيم العشق البارت الثالث والعشرون

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.8 / 5. عدد الأصوات: 4

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful...

Follow us on social media!

By admin

احمد نجم 32 عام مصرى مقيم بالامارات , اعشق التصميم والكتابه والقصص المهم قصتك. دع العالم يسمعها. هي موطن للكثير من القراء والكتاب الذين يتصلون من خلال قوة القصة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Reel-Story © 2020 | Established in 2019 Privacy Policy I Terms & Conditions I Site map I Contact