Connect with us

ادب نسائي

رواية قدمونى قربان

Published

on

4.2
(44)

وقت القراءة المقدر: 18 دقيقة (دقائق)

رواية قدمونى قربان


أنا هحكيلكم مشكلتي بسرعه وعاوزاكم تساعدوني ،أنا جوزي بيتصرف تصرفات غريبة وكل يوم بالليل أحس بيه بيتحرك من جنبي ومش عارفه بيروح فين ، قولت يمكن يعرف واحدة عليا وبيكلمها وبصراحة مهتمتش لاني معرفوش ولا هو يعرفني بس أزاي دا يحصل وهو بيعاملني كويس جدا وبينفذلي كل طلباتي وكل يوم بقوم الصبح الاقيه باصصلي وبيقولي بتأمل ملامحك خصوصا أنه مش مجبور يتجوزني ، بس برضو بيروح فين كل ليله هموت واعرف

الفصل الاول

أنا سُعاد عندي ١٧ سنة و١٠ شهور كمان شهرين هكمل ال١٨ من أسرة فقيرة جدا تكاد تكون منعدمة وعندي ٣ أخوات ، من أسبوعين بس اتقدملي عريس غني جدا اسمه طارق وهو جوزي حاليا طلب من أهلي اننا نتجوز بسرعه معرفش ليه بس لما سألوه قال انه عايش لوحده وعاوز حد يونسه في وحدته
وطبعا جابلي شبكة غالية ومهر غالي وبيت كبير مكننش أحلم بيه ، بس ليه يختار بنت فقيرة زيي وحتي مش جميلة
ولما قعدت معاه سألني عندك كام سنة قولتله ١٧ و١٠ شهور قالي هتكملي ال١٨ أمتي بالظبط قولتله كمان شهرين
قالي عارف أقصد تاريخ ميلادك أمتي قولتله يوم ٢٠/١١ ظهرت علي بقه ابتسامه واضحة مفهمتش معناها ولا فهمت سببها بس مدققتش
وجالي أبويا بالليل وقالي فرحك بكرا ، طيب يا ابويا أعرفه طيب نسأل عنه ؟
لا
كأنهم ما صدقوا يرموني ، أنا قولت ممكن واخدني تجارة أعضاء بس تجارة أعضاء إيه بس واالراجل اللي جايبه بيقول إنه محترم وابن ناس ودا راجل موثوق فيه
طيب ممكن يكون بيتشغل قواد ؟
قواد إيه بس ما لسه بقول انه راجل محترم بس غريب أوي أن راجل بالشكل دا يطلب يتجوز في يومين اتنين ..

فضلت ليلتها أفكر ولما تعبت من التفكير نمت وفوضت امري لله
تاني يوم لقيته جاي وجايب فستان حلو جدا والمأذون وكتبنا الكتاب ومشيت معاه وانا بودع أهلي وشوفته بيديهم مبلغ كبير ..شكلهم باعوني
ربنا يستر
ولما وصلنا لقيت بيته كبير جدا وجميل جدا بس الغريب إنه بيت كله مرايات كل زاوية او حيطه فيها مرايه ولما قعدت اتفرج قالي إنه بيحب المرايات وبيحب يبص لنفسه كتير يحقله ماهو حلو أوي
ولما وصلنا أوضتنا قالي إنه بيحبني جدا وهيسعدني جدا وأني اسامحه لو قصر في حقي ..بصراحة حسيت اني اطمنتله ونمت يومها مرتاحة
وتاني يوم صحيت لقيته باصصلي بيتأمل ملامحي وبيقولي بحبك عشان كدا صحيت ابصلك ودا الحب من أول نظره وكل يوم بالشكل دا وبيعاملني حلو جدا بس الغريب إنه كل يوم بيسألني فاضل ع عيد ميلادي كام يوم وكل يوم لازم نحسب فاضل ٥٦ يوم ..فاضل ٥٥ يوم
قولت يمكن مهتم يجبلي هدية ويفرحني خصوصا إنه مانعتي من أهلي
بس بدأ من نص الشهر كدا بعد جوزانا باسبوعين يسيبني بالليل ويطلع معرفش بيروح فين بس بيرجع عرقان وتعبان وجسمه بيترعش قولت ف البداية أكيد بيكلم واحدة عليا وسبتني طالما معيشني كويس عادي وحتي لو مش معيشي فأنا مش في إيدي أي حاجة
بس دا مش منظر واحد بيكلم واحدة ، بس الليلادي قررت امشي وراه واشوفه بيعمل إيه ؟
الساعة دقت ١٢ قام ومشي وأنا طلعت وراه بتسحب ..لقيته قاعد علي سجادة قدام أكبر مراية في الصالة وبيبصلها ومركز جداً كأنه بيشوف فيلم ..فمشيت ووقفت وراه لقيت حاجة غريبة جدا في المراية ولسه هصرخ لقيته بيبصلي وعنيه كلها لونها أبيض وفجأه محسيتش بنفسي

رواية قدمونى قربان

الفصل الثانى

ولما فوقت لقيت نفسي علي السرير في الأوضة وجوزي طارق قاعد جنبي وماسك إيدي ومخضوض جدا ، إيه دا وكمان عنيه طبيعية
أول ما بدات اركز وافوق كويس سبت أيده بسرعه وانزويت في جنب السرير واتلزقت في الحيطة وأنا خايفة منه ، حاول يطمني وكدا قالي مالك انا كنت بشرب ورجعت لقيتك مغمي عليكي
بس مش دا اللي حصل خالص أنا شوفتك وانت قاعد قدام المراية وعنيك لونها أبيض وشكلك يخوف
بصلي وقعد يضحك كتير وقالي هي التهيؤات وصلت بيكي لكدا ؟
لا دا انتي اعصابك بايظة خالص أنا هقوم أعملك ليمون وقام فعلا وهو لسه خارج من الباب بصلي وقالي فضل لعيد ميلادك كام يوم مكنتش مركزة أوي قولتله ٢٣ ..قالي لا يا حبيبتي ٢٢ ولازم تخلي بالك كويس من الأيام اللي فاضة وتنبسطي أوي فيها ..حسيت بحاجة غريبة هو أنا هموت ولا إيه ؟
طيب هو هيعمل فيا إيه ؟
طيب ليه بيعمل معايا كدا طالما هيموتني وبيتعامل معايا كويس ؟
طيب فعلا اللي شوفته ف المرايا دا بجد ولا إيه ؟
أسئلة كتير كانت في دماغي قطعها طارق بكلمة “أتفضلي يا حبيبتي اللمون”اخدت وشربته كله وكملت نوم للصبح ..
ولما قومت الصبح عملت نفسي ناسية اللي حصل بالليل وكنت بتعامل معاه عادي ..وقولت الليلادي مش هخليه يشوفني أبدا ..
وكمان هراقبه كويس
وللغريب طارق قالي أنا النهارده هعملك العشا ..استغربت جدا بس قولت هاخد بالي كويس وقفت جنبه وكدا وانا بساعده ف تحضير العشا..ف لحظه التفت بعيد عنه شوفته ف مرايا من مرايات المطبخ بيحطلي حباية في العصير وبيقولي خدي يا حبيبتي أشربي
المهم قولتله تمام وابتسمت مع نفسي ياتري الحباية دي بتاعه إيه بس يمكن منوم ..اخدت العصير وروحت ف الصاله وهو ف المطبخ رميته
وقولتله خد الكوبايه قالي روحي اقعدي ع السرير احسن تدوخي وتوقعي شكلك تعبانة
روحت و١٠ د وعملت نفسي اغمي عليا ..جيه جنبي وكنت صاحيه وحاسه بيه طبعا ، نيمني كويس ع السرير
وفضل قاعد جنبي ماسك أيدي وبدأ يتكلم
“انتي عارفة يا حبيبتي أنك مصدر فرحي وحريتي ، ووش الخير عليا ، أنتي اللي هتخليني أتخلص من السجن اللي عايش فيه ، أنتي اللي بحياتك انا هعيش ”
حاولت أفهم كلامه دا ازاي معرفتش ..اللي يشوف بداية الكلام يقول بيحبني لكن أخر جملة غريبة وفجأه وهو بيتكلم
الساعه دقت ١٢
سابني وجري لبرا ..بعد ما طلع استنيت ٥ د وطلعت وراه واستخبيت في زاوية لقيته قاعد نفسه قاعده امبارح باصص للمرايه جدا ومركز أوي وعنيه لونها أبيض كنت هخاف وأجري بس كدا ممكن يموتني لو حس بوجودي كمان أنا عاوزة أعرف السر وراوجودي هنا ..
وقفت في زاويا اقد اشوف منها إيه اللي ف المرايا وف نفس الوقت اتغطيت بشال ابيض بلون الحيطان عشان ميشوفنيش
وبدأت اتفرج ..المراية مكنتش بتعكس صورة جوزي خالص ..بس دي كأنها سينما
جوزي قاعد قدامها وجواها راجل كبير ليه قرنين وديل وقاعد علي كرسي ضخم وفيه طيور كتير بترفرف حواليه كبيرة جدا وشكلها وحش زيه
والارض كمان لونها أحمر كأنها فيها نار
ومش بس كدا فيه بنات كتير مربوطين في سلاسل علي الكرسي بتاع الراجل دا أو الشيطان دا او الحاجة اللي معرفتش احدد هي إيه
حسيت البنات دول كأنهم أنا نفس المواصفات نفس طولي ، لون شعرهم بني زيي ، عنيهم لونها أخضر وكمان بشرتهم قمحي ، بس لا فيهم اللي طويلة شويه واللي قصيرة شويه يعني كلهم مش واحدة
حاولت أعد البنات دول كام بنت لقيت ٩ علي اليمين و٨ عالشمال وفي مكان فاضي معرفش مكان مين وكلهم بيعيطوا بس صوتهم مكتوم
وفجأه بدأ الراجل العجوز يتكلم وصوته كان غريب قاله “أياك ياطارق تأذيها بخدش دي اللي هتخلصني من الحبس دا ، دي الروح ال١٨ اللي بيها روحي هتتحرر ، اياك تيجي جنبها اياك تمرض ، خلي بالك منها ..وحاول متاخدش بالها من وجودك هنا ” ويوم عيد ميلادها تروح المكان المنشود وتقدمها قربان
مكنتش قادره اقف ع رجلي كنت بترعش بس مسكت نفسي بالعافية ولقيت طارق بعدين بيسجدله ويقول سمعا وطاعه وبيقوم
جريت بسرعه ونمت علي السرير وقومت تاني يوم وأنا بحاول أشوف هعمل إيه في الورطة دي ، أهرب ولا أروح فين

رواية قدمونى قربان

الفصل الثالث

أنا أمبارح طول الليل وأنا بفكر إيه هيحصلي لدرجة إني من كتر التفكير تعبت ومحسيتش بنفسي الإ وطارق بيصحيني كنت مضايقة منه جدا وخايفة بس مبينتش
وقومت عادي حضرتله الأكل وجهزتله هدومه وقولت بمجرد ما يمشي أنا ههرب علطول ، ولما طلع من البيت لبست هدومي بسرعة وروحت أفتح الباب لقيته مقفول ..أنا عمري ما فكرت أطلع من البيت أصلا بس للدرجة دي خايف إني اهرب يا طارق
معرفتش أعمل إيه بيتنا عالي وكل شبابيكه متأمنه إستحاله أعرف أنط منها
مكنتش عارفة أعمل إيه ، كنت عماله بلف وادور في البيت زي المجنونة وفجأه فكرت في أوضة مكتب طارق أنا ليه مش بدخلها ؟
يمكن الاقي فيها حاجة تخرجني من اللي أنا فيه دا وبسرعة قفلت الباب الرئيسي بالترباس من جوا ، عشان لو طارق جيه أعرف وميدخلش عليا
وبعدها روحت ع اوضة المكتب أوضة مليانة كتب وفيها مكتب كبير أوي وف حيطه من الحيطان فيه روزنامة ضخمة بتقولي التواريخ بتاعه الأيام ومتشخبط فيها لحد تاريخ النهارده ومكتوب جنب تاريخ ميلادي “يوم الخلاص” قلبي انقبض من اللي أنا شوفته
قعدت ادور في كل حاجة وأي حاجة تخلصني من اللي أنا فيه ، مكنتش أصلا عارفه بدور علي إيه
لحد ما وقعت عيني علي أجندة الغلاف بتاعها معمول من جلد حيوان وشكلها حلو وجواها قلم ومكتوب عليها “حياتي”..فتحت الأجندة وأنا بشوف فيها إيه

لقيت طارق كاتب فيها قصة حياته من لما كان طفل بس بطلت قرأه لما لفت نظري لون كام صفحة مختلف عن باقي الأجندة
وبدأت أقرا كلام طارق
“أنا النهاردة رايح شغلي وحياتي زفت ، لا لاقي أكل ولا أشرب ولا أعمل أي حاجة فيها حياتي ، أنا نفسي أكون غني عشان أتخلص من اللي أنا فيه دا ، أنا أبويا وأمي ماتوا بسبب الفقر وقلة الحيلة ، بس صحبي أداني كتب سحر قديم وقالي حضر منه شيطان أو جن يساعدك أنا قررت أخاطر وهحضره ، هخسر إيه يعني أكتر من اللي خسرته “
وبعدين في الصفحة اللي بعدها لقيته بيحكي تفاصيل اللي عمله من الكتاب ومراسم تحضير الشيطان دا واللي أنا اترعبت أصلا وأنا بقراها وبعدها إيه اللي طلبه منه الشيطان بكلامه هو
“يعني يا ربي يوم ما أحضر شيطان يكون شيطان محبوس ،وكمان عاوز روح ١٨ بنت عشان حبسه يتفك لا وكمان بمواصفات خاصة “شعر بني ،عنين خضرا ،بشره قمحية ومفيهاش خدش واحد لان دا هيبطل تقديمها كقربان “وكل بنت تتقتل في عيد ميلادها وهينفذلي كل طلباتي واللي أصلا هيبدأ ينفذها بمجرد ما أوافق “
الصفحة اللي بعدها
“أنا حاليا عندي بيت كبير وعربية وكل حاجة حلمت بيها وهبدأ اسخر كل الفلوس دي في إني أجيب ال١٨ بنت دول عشان طول ما أنا مكملتش ال١٨ هو كدا مسخرني تحت رحمته “
وبعدين بدأ يحكي تفاصيل كل بنت وهو بيتقدملها وبيتجوزها وف الأخر وهو بيقدمها كقربان “
كان قلبي بيتقطع عليهم وعنيا بدأت تدمع وكملت قرايه كمان
لحد ما وصلت للبنت رقم ١٥
“رغدا دي كانت بنت ذكيةة جدا لاحظت كل حاجة من الأول بس ملحقتش لاني قدمتها قربان وهي متبنجة ، مكنتش أتصور أبدا انها هتحاول تجرح نفسها عشان تفسد نفسها كقربان ..بس غلبانة متعرفش أنها لو هربت منه أنا هقتلها ..دي حتي كمان عرفت إزاي تدخل المرايا وامتي لانها كانت بتراقبني كويس جدا وعرفت إنه مش بيبقي موجود في النهار لأنه بيكون تحت العقاب ، وعرفت إزاي كمان تدخل المرايا لانها قرأت كل الطلاسم وحفظتها وكانت هتدخل وتخرج البنات اللي جوا بس يا حرام ملحقتش “
الصفحة اللي بعدها
دا أنا كنت شوفتها كانت بتقول الطلاسم “عُد إلي أرضك ،وإننا لإرضنا عائدون ، أنك محبوس ومعاقب ولن تخرج من أرضك إلا مقتول ، أرجع بناتنا لأهلهم وإلا قتلناك مكبل بالغلول وبدأت اقرأ الطلاسم لحد ….”
ما الساعه رنت ٧ بالليل ..طارق خلاص هيوصل بكرا هرجع أكمل أنا معملتش أكل
خلاص هقوله أني تعبت ونطلب أكل من برا ، وأنا خارجة بصيت فاضل كام يوم علي عيد ميلادي ،لقيت فاضل ٢١
جريت بسرعة رجعت كل حاجة لمكانها وخرجت ..وبمجرد ما خرجت طارق رجع
الحمد لله إني لاحظت الساعه وكمان إني قافلة الترباس كويس ..واول ما رجع قالي فاضل لعيد ميلادك كام المره دي فهمت المغزي وضحكت بخبث وبخوف وقولتله ٢١ يوم.

رواية قدمونى قربان

الفصل الرابع

ولما طارق رجع سألني عن الأكل قولتله إني معملتش لإني تعبانة سألني عن السبب ولونه بقي أصفر وأخضر وقلب الوان الطيف ، قولتله لا أبدا شويه أرهاق ، فباس إيدي ودخل يغير هدومه ويطلب أكل ، كنت عاوزة أجيبه من رقبته وأقتله بعد اللي عمله في بنات الناس دا
بعد ما خرج من أوضته الأكل وصل أكلنا وأقترح يعمل عصير قولتله تمام وخدت حذري ومرضيتش أشربه لإني شوفته وهو بيحطلي الحباية وقالي نفس كلمة أمبارح اقعدي ع السرير عشان أنتي تعبانة ، بقي كدا يا طارق ماشي
روحت قعدت ع السرير وعملت نفسي إني نمت وخلاص جيه نيمني كويس ، وبعدين لقيته داخل بالاجندة وبدأ يدون فيها حاجات كتير وشويه والجرس رن الساعه ١٢ خد الاجندة وطلع ، وأنا خدت تليفوني وطلعت وراه ، أول مره أستخدم تليفوني أصلا من وقت ما جيت هنا ، لإنه مانعني عن أهلي أصلا
وقفت نفس وقفه أمبارح ورا الحيطة بشال أبيض بلون الحيطان وفتحت تسجيل التليفون وبدأ طارق يقول طلاسم تحويل المراية “أنا حاضر ،أنا موجود ،أنا طائع لأفضل الجنود ،جئت سيدي لإطاعه الأمور حتي أحصل علي الودود “
فجأه المراية فتحت وظهر البنات واقفين ع جانبين الكرسي وايديهم مربطة في سلاسل وطارق فضل مستني شويه وبعدين ظهر الشيطان
سأله سؤال بسيط “أقرباني بخير ” ورد طارق بسرعة “بخير”
وإن فاضل ٢٠ يوم علي تحرير الشيطان وبرضو إن طارق يتحرر من تحت إيده ويسيبه يعيش حياته طبيعي ..وطارق بعدين قاله إنه أكيد مش هيطلب منه حاجة تاني قاله أه
وف وسط دا كله لقيت عيون مركزة عليا
ببص لقيت الشال واقع من ع رأسي ع الأرض ولقيت كل البنات من ورا كرسي الشيطان بيبصولي خوفت يلاحظ وقولت إيه دا هما كمان شايفني ؟
حاولت إني اشاورلهم إنهم يشتتوا أنظارهم بعيد عني وأني هساعدهم بس هما كانوا خايفين جدا وفجأه لقيت بنت منهم بتشاورلي علي المكتب أكيد تقصد الأجندة وأكيد دي رغدا ..
وقبل ما أعمل أي حاجة لقيت طارق بيسجد وقايم طلعت أجري ودخلت أوضة نومي وعملت نفسي نايمة
قومت الصبح بدري فطرته ومشي
وقفلت الترباس ورجعت للمكتب والأجندة من تاني وبدأت أقرا اللي طارق كاتبه واللي هو إزاي رغدا كانت بتقول الطلاسم
“عُد إلي أرضك ،وإننا لإرضنا عائدون ، أنك محبوس ومعاقب ولن تخرج من أرضك إلا مقتول ، أرجع بناتنا لأهلهم وإلا قتلناك مكبل بالغلول وبدأت اقرأ الطلاسم لحد ما كانت هتبدأ تقرأ آيه الكرسي وبكرا هتبقي حرقته بس أنا لحقتها وربطتها وأديتها حقنة بنج وقدمتها يومها قربان ، لأن لحسن حظي كان دا يوم عيد ميلادها “
بدأت أقرا كمان الصفحة اللي بعدها
“رغدا بعد ما قامت ولقيت نفسها جوا المراية وأنا برا بسجدله كانت هتموتني بس خلاص هي اتحبست ولازم اللي يخرجها حد من برا “
بعدين حكي عن البنت رقم ١٦ والبنت رقم ١٧ وجيه دوري أنا البنت رقم ١٨
“أخر بنت أهلها فقرا أوي ومش هيسألوا عنها ويتعبوني زي باقي الضحايا ، فاضل لعيد ميلادها شهرين كويس وقت مناسب جدا عشان حاسسها ضعيفة هحاول أهتم بيها عشان تبقي قربان كويس وكمان خايف إنها تتعب دي الأمل ولو تعبت أنا هقتلها أصلا دا أنا دافع فيها دم قلبي “
“البنت شافتني النهارده وأنا قدام المرايا وأنا قولتلها إنك بتتخيلي مسكينة هي صدقتني أنا حتي بدأت احطلها المنوم عشان مغلطش غلطة رغدا ” وبس
قومت بسرعة ببص ع الساعه لقيتها ١ الضهر ، طارق قدامه ٦ ساعات عشان ييجي وكمان الشيطان قدامه وقت كبير لحد ما يظهر أنا هقول الطلاسم وافتح المرايا وأشوف البنات اللي جوا ..
وبسرعة جبت ورقة كتبت فيها تعويذة الخلاص من الأجندة ودخلت جبت تليفوني وشغلت ريكورد طارق أمبارح وهو بيحول المرايا وبدأت اردد وراه وفجأه ظهروا البنات في السلاسل والشيطان مش موجود
بس هدخل إزاي ..أول ما حطيت إيدي ا المرايا حسيت بسخونه بس كأنها عالم تاني وان المرايا بتفصل ما بينهم وروحت دخلت جواها
اابنات أول ما شافوني خافوا جدا الأ واحدة وطبعا دي رغدا اللي بدأت تتكلم
“الحمد لله إنك لاحظتي كل ححاجة بدري ، أنا مقدرتش أساعد ولازم كلنا نحفظ التعويذة ونقولها ف وقت واحدة يوم عيد ميلادك وتكوني موجودة معانا هنا وميحسش بيكي لان لو حس قبل ما نقول التعويذة هنتحبس هنا طول العمر “
سألتها ليه االبنات مش بيتكلموا معانا قالت ان في منهم أجانب وفي منهم بدو وفي منهم مصريين عادي عشان كدا مش كلهم فاهمين كلامنا
قولتلها عاوزين نحفظ التعويذة قالت فاضل لعيد ميلادك كام يوم ؟
قولتلها ٢٠ ..قالت “كويس بس مش اوي لأن هنواجهه صعوبة أن البنات مس بتعرف عربي وأحنا بنحفظهم التعويذة وكمان فيه منهم اللي مش بيعرف يقرأ “
الساعه دقت ٧ قالتلي روحي وقولي نفس الطلاسم المرايا هتقفل وكمان حاجة ” اجرحي نفسك عشان طارق ميخلكيش تعملي أكل وتقضي اليوم بتساعديني احفظ البنات “
Advertisement

طلعت بسرعة وقولت الطلاسم المرايا قفلت روحت المطبخ بدأت أعمل أي أكل وحطيت السكينة ع إيدي وجرحت نفسي
فجأه الباب اتفتح ودخل طارق ولما شاف إيدي اتسمر مكانه وقعد يصرخ فيا إزاي تعملي كدا إنتي غبية ..ونزل جابلي محفزات عشان الجرح يلم بسرعة ولما سألته ليه كدا قالي عشان عاملك حفلة ف عيد ميلادك ومش عاوز فيكي خدش عاوزك تبقي أميرة وطلب مني مدخلش المطبخ تاني وهو هيجيب أكل كل يوم خطتك نجحت يا رغدا

وجابلي عصير كل يوم ونمت وبدأت ١٢ الساعه
قام حول المرايا وظهر الشيطان وسأل طارق عني قاله بخير وقفل المرايا
ورجعت نمت وأنا بفكر هعمل إيه بكرا ؟

رواية قدمونى قربان

الفصل الخامس والاخير

صحيت تاني يوم وودعت طارق شغله اللي معرفش هو إيه أصلا لحد دلوقت ومهتميتش إني أسأل هيكون إيه يعني أكتر من اللي أنا فيه
قفلت الترباس بتاع الباب الرئيسي جريت ع المكتب مسكت الأجندة فتحتها أشوف كتب حاجة جديدة ولا لا لقيته مكتبش
جريت ع المراية بسرعة قولت الطلاسم فتحت المرايا دخلت جواها وكانوا البنات واقفين وقفت أكلمهم أننا هنحفظ التعويذة دي وقبل ما عيد ميلادي ييجي هدخل معاكم هنا ولما يدوروا عليا هنعمل دايرة ونردد كلنا ف نفس واحدة التعويذة اللي هتخلصنا من الهلاك دا
الجو جوا كان حر جدا ، تحسه نار ودا كان صعب عليا جدا ووقفنا نحفظ البنات أنا ورغد وكانت مهمة صعبة جدا ، أصعب مما اتخيلت
البنات فيه منهم الاجنبية ودي كان نطقها ضايع وكل يوم كنا بنفضل نقولها ع كلمات التعويذة كتير عشان تقدر تحفظها وفي منها كمان العمياء اللي مكنتش شايفة وكنا معتمدين نرددلها الكلام برضو وكمان اللي مش بتعرف تقرأ ،المصيبة والكارثة أن فيه منهم نصاري ويهود ودول اضطروا يحفظوا معانا آيه الكرسي

كان مجرد ما طارق يطلع بدخل المرايا وقبل ما يرجع بخرج منها واعتمدنا كمان أنا ورغد ع أن اللي تحفظ من البنات تحفظ غيرها وفضلنا ع الوضع دا ١٨ يوم فاضل يومين بالظبط ..
وكل يوم طارق الساعه ١٢ بيفتح المراية ، الشيطان يسأله عني يقوله أني بخير
ويكتب في الأجندة بتاعته قد إيه هو مبسوط إنه هيتخلص من طلبات الشيطان ويعيش حياته مرتاح ، ويشكر ربنا إن أهلي مش بيسألوا عني ، وأنا بسأل نفسي فين ربنا من اللي بيعمله دا عشان يشكره
كدا فاضل يومين ع عيد ميلادي نسيت باب المكتب مفتوح دخلت للبنات نراجع الكلام سوا حفظوه وبقوا يرددوه ف كل وقت بس كلهم خايفين أحسن خطتنا تفشل ونتحبس هنا دايما
وطلعن بالليل طارق رجع لقيني مرهقة جدا وفجأه بص ع المكتب وقاال إنتي دخلتي هنا 😡🥺.

 9,859 اجمالى المشاهدات,  6 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.2 / 5. عدد الأصوات: 44

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

No tags for this post.
2 تعليقان

2 Comments

  1. ياريت تشكرونا على المجهود فى نقل وكتابه الروايه لحضراتكم

    Reel-Story Note

  2. غير معروف

    يونيو 7, 2021 at 4:02 م

    فين باقي الروايه

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

The maximum upload file size: 128 ميغابايت. You can upload: image, audio, video, document, text, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded. Drop file here

ادب نسائي

رواية غصبوني عليك

Published

on

By

4.3
(22)

وقت القراءة المقدر: 21 دقيقة (دقائق)

#

(( # ))

فكيت الطرحة ومسحت دموعي
ودخلت الحمام اخدت دوش ع سريع
طلعت ولبست بيجامة بكم وبنطلوون ودخلت تحت الحاف وتغطيت منيح…بعد ٥ دقايق فات احمد على الغرفة
اخد بيجامة وطلع نام برا ع الكنباية …
فقت الصبح على زغاريط برا وصوت امي ..
دخلت بسرعة عالحمام وغيرت تيابي ولبست قميص العروس وحطيت شوية مكياج وطلعت…
امي : بسم الله مشاءالله قمر يا امي تعي بووسك الف مبرووك حبيبتي .
غنى : الله يبارك فيكي امي
احمد :رح انزل شوي ع سوبرماركت خدو راحتكم
امي :الله معك حبيبي
طلع احمد من البيت وخفت كتير لانو كنت عارفة انو امي ما رح تتركني بحالي ولح تبلش اسئلة
امي : شو طمنيني امي كيف كانت ليلتك
غنى : منيحة امي الحمدالله
امي :شو يعني مشي الحال
غنى : اي امي الحمدالله
امي : الحمدالله شفتي كيف يا امي والله ابن عمك مافي منه صحيح عمك ومرت عمك عقاارب بس والله اولاد عمك ما في متلهم وجوزك اولهم ..
غنى : امي انا وافقت على الجواز كرمال ابي وانتي بتعرفي انو بلال ما بحبني ولا انا بحبو ونحنا لتنين انجبرنا على هالجواز كرمال ابي وعمي يتصالحو وترجع شركاتهم مع بعض مش هيك امي …
امي : يا بنتي لما الرجال بتحكي النسوان بتنفذ ونحنا ما النا حكم ..هيك نصيبك امي …ديري بالك ع جوزك وما تخليه يحتاج شي ما بدنا مشاكل مع ابوكي الله يرضى عليكي ..
حكت هالكلمتين وودعتني وراحت ..وانا قعدت وصرت ابكي على حظي اتجوزت بالغصب ابن عمي كرمال العادات والتقاليد كرمال النفوذ والمصاري … فات احمد وكان جايب معو اغراض كتير فات ع المطبخ وصار يحط الاغراض بالتلاجة ..
غنى :بدك مساعدة
احمد :لا شكرا ما بدي عذبك
غنى : لامافي لح اعمل فطور انا
احمد :……
عملت فطور وقعدنا نفطر انا وياه مع بعض ما حكينا اي كلمه بس كنت مبسوطة وانا عم باكل جنبو …خلصنا فطورنا وقمت اجلي وزبط البيت ..سمعت صوت احمد بينادي..
تركت كل شي ورحت
احمد :لو سمحتي ممكن تعمليلي فنجان قهوة وتيجي منشان نحكي
غنى :حاضر
رحت عملت القهوة وايديي عما يرجفوو ما بعرف ليش
غليت القهوة وفارت على الغاز ورجعت عملت وحدة جديدة
ورحت كان قاعد وايديه على عيونه بس شافني عدل حالو ..
احمد : يسلمو ايديكي
غنى :وايديك
احمد :خلينا نحكي شوي هلأ انا بعرف انو نحنا إنغصبنا على الجواز وانو انا وانتي ما موافقين صح
غنى :اي صح
احمد : بس هلأ انتي مرتي وحاملة اسمي ولازم تصوني اسمي واسمك ..لح نتفق انا ويااكي اتفاق
لح نعيش انا وياكي تحت سقف واحد على الحلوة والمرة وعد اني ما هينك ولا إجرحك لح تكوني ست البيت ولح خليكي تكملي جامعتك ووعد اني ما لح ألمسك لح نعيش منمثل انو متزوجين وبعد ٦شهور سنة منتطلق منشان ماحدا يجيب بسمعتك بأية كلمة ..وهالاتفاق بينا ماحدا لازم يعرف فيه حتى اهلي واهلك لح نمثل انو مبسوطين….لح اتركك تفكري هلأ وبعد ما فيق من النوم بتعطيني رايك …
فكرت كتير بكلام احمد ما بعرف ليش كنت حاسة اني الطرف الضعيف المكسور يلي لازم يقبل بأية شي حتى بعد ما نتطلق انا يلي لح اخسر الكل لح يحكي عني مطلقة….
بكيت كتير وانا عم فكر وافق ولا ارفض بس ما كان في مجال للرفض لانو انا الست انا الجانب الضعيف بالموضوع ..
دق باب بيتي قمت بسرعة مسحت دموعي وتكحلت وفتحت الباب كانت مرت عمي امو لأحمد
ام احمد : شو كنتي بدك ٥ ساعات لتفتحي الباب
غنى :اهلين مرت عمو …انا كنت بس
احمد :اهلين امي
ام احمد : اهلين حبيبي كان نفسي زغلطلك وقلك مبرووك بس شو بدنا نعمل الله يسامحو ابوك …

اجا احمد جنبي وحضني وحط ايدو على خصري وقال لامو
احمد : زغلطلي امي وباركيلي غنى ما في منها وانا مبسوط كتير ….
انصدمت مرت عمي وتطلعت فيني من فوق لتحت …
ام احمد : برافو ست غنى عرفتي تضحكي عليه بسهولة فكرتك مغصوبة عالجازه بس الظاهر انتي وامك يلي مخططين للموضوع منشان توقعوا ابني …
تركتهم ودخلت غرفتي وغرقت بدموعي ..
كنت سامعة كل الاهانات وكل الكلام بس ما كنت قادرة احكي ولا كلمة وكان احمد عم يدافع عني ويقلها انا بحبها ومافي منها… بقيت مرت عمي شي ربع ساعة تغلط وتنق عليي وعلى امي واحمد يدافع وانا غرقانة بدموعي ..
بعد ٥ دقايق … فتح احمد الباب ودخل معو صينية اكل فيها اكل عرسان وحلوياات ….كان شي بشهي كتير
احمد : يلا غنى رح اعتبرك عروسه واخدمك انا اليوم شو رأيك .
غنى:…….
احمد :ليش عم تبكي
غني :…..
احمد: انا اسف والله امي طيبه بس هي كان نفسها تفرح فيي و…
غنى :وانا ما كان نفسي افرح يعني اصلا انا الخسارنه الوحيده من كل هالجازه ….
احمد :طيب اسف خلص حقك عليي اسف على كل كلمه سمعتيها من امي انا دافعت عنك والله لانك انت ما دخلك..
مسحلي دموعي بايديه وتطلع فيني نظره كلها حنان ومسك المعلقه وطعماني لقمه بتمي ..حسيت قلبي بيرتعش عيونو حلوين ايدو حنونه جسمي بيرتعش ….تغدينا انا وياه وسألني عن الاتفاق اذا موافقه او لأ قلتلو اني موافقه واتفقنا على كل شي وكيف نتعامل وكل واحد يخبر التاني شو بصير معو واتفقنا نعيش مع بعض اصدقاء وبس
اول اسبوع كان احمد ماخد اجازه وما بروح ع شغلو كنت طول الوقت فوق في بيتي كانت علاقتي باحمد منيحه كتير نفكر سوا ونتغدا نتفرج ع تلفزيون سوا نحكي سوا واخر الليل كل واحد منا ينام بغرفه ما نشوف حدا ابدا …..اول اسبوع كان حلو مافي مشاكل وكنت حاسه بأمان ومشاعر متلخبطه ….
صحيت من نومي لقيت احمد طالع ع شغلو وكاتبلي ورقه ع تلاجه…. انا طلعت بكير وما رضيت فيقك ديري بالك ع حالك ولو صار معك شي كلميني ..استغربت من محتوى رساله فطرت وضبيت بيتي ونزلت عند مرت عمي ….دقيت الباب فتحلي سلفي الصغير سألتو وين مرت عمي خبرني انها لساتها نايمه دخلت المطبخ وحطيت القهوه ع نار مافي دقيقه كانت مرت عمي بوجهي …
ام احمد :شو عم تعملي شو حطيتي بالقهوه شو بدك تسحريني متل ما سحرتي ابني ولك فشرتي انتي وامك بتفكريني مابعرف انو ابني مسحور ولك انا يلي بعرف انقلعي من بيتي ما تدخليه ابدا
غنى :والله العظيم ما حطيت شي اقسم بالله انتي فاهمه غلط انا قلت بعمل قهوه بتكوني صحيتي ومنشربها سوا …
ام احمد: ولك فشرتي تضحكي عليي بفنجان قهوه وتصاحبيني شوفي انتي غريبه عني بتفوتي هالبيت ضيفه وبتطلعي ضيفه ممنوع تمسكي شي بالاكل ممنوع تعملي القهوه انا ست البيت فهمتي ست غنى ولا مفكره حالك اذا اخدتي ابني بدك تاخدي بيتي كمان لا يا حبيبتي وهلأ انقلعي اطلعي لفوق ..
غنى : حاضر مرت عمو
طلعت على بيتي وبكيت كتير بكيت ٣ ساعات عينيي تورمو
على ٣ظهر انفتح باب بيتي واجا احمد بس سمعت صوتو ركضت على الحمام غسلت وجهي وحطيت شويه مكياج لاخفي ورم عيوني ..
احمد : غنى انتي هون
غنى : اهلين يعطيك العافيه
احمد: لك ليش هيك عينيك شو إشبك
غنى :مافي شي
احمد: نحنا شو إتفقنا
غنى : حكتلو كل يلي صار وحلفتلو انو ما حطيت شي بالقهوه ..
احمد: حقك عليي معليش بكره بتعرف وبتفهم كل شي ما تهتمي ولا تزعلي اولها صعب
مسحلي دموعي ونزلنا نتغدا انا وياه تحت قعد جنبي احمد وكان عم يطعميني بايدو ويحط بصحني الاكل ….
عمي : الحمدالله انكم مبسوطين يا ولاد انا هلأ واللهي انبسطت انشالله دايمه
غنى : صحه وهنا عمي
قام عمي ينام بعد الغدا
وبقينا على السفره مرت عمي وانا واحمد وسلافي التلاته
مرت عمي :شو احمد بدك اغضب عليك انت وعدتني انك تتجوز منى خالك شو غرقت بالعسل ونسيت الوعد
حسيت حالي اختنقت وحسيت قلبي صار متل الجمر

احمد: امي شو هالحكي انتي عرضيتها عليي وانا اخترت عمي.. ومسك ايدي
ايمن سلفي :شو امي عندو غزال يبدلو بقرد
اسعد سلفي : امي ادعي الله يستر عليها لمنى اي نمرودة وشايفة حالها على شو ما بعرف

كريم سلفي الصغير : زنخه
عصبت مرت عمي وقاامت
لملمت السفره وجليت الجلي وزبطت المطبخ وطلعت على بيتي
كان احمد قاعد على لاب توب اول ما شافني طفااه مشيت على الغرفه …
احمد :غنى تعي نحكي شوي
غنى :معليش تعبانه كتير وبدي نام
احمد:خلص على راحتك رح انزل شوي وبس ارجع منحكي
بكيت كتير لحتى قدرت نام ….
صحيت على ايد حنونه عم تلعب بشعراتي …
احمد: اناا…طولتي وانتي نايمة فيكي شي عم بيوجعك شي
غنى : تعبانه بدي امي
احمد : شو عم بيوجعك
غنى : بدي امي
احمد :الساعه هلاء ١١ونص حرام هلأ اكيد بتكون نايمه
احكيلي انا شو عم بيوجعك
غنى : جسمي بوجعني عيوني بوجعوني قلبي عقلي كل شي بوجعني انا تعبت احمد ليش هيك بصير معي انا شو ذنبي لك بشو انا غلطت …
احمد: خلص روقي قومي البسي نطلع شوي ونلف عالبحر ناكل بوظه…
غنى :عنجد
احمد :اي يلا البسي وانا ناطرك تحت …
البست بسرعة ونزلت بس اول ما نزلت ع درج لقيت مرت عمي بخلقتي
ام احمد : شو يا بعدي لوين رايحه
غنى :انااا…احمد ناطرني تحت
ام احمد : عم تكذبي كمان شو يا فاجرة طالعه لحالك على ل١٢ بالليل بتتسحبي
غنى : والله يا مرت عمي احمد قلي البسي وانزلي ..
احمد : شوفي امي خير
ام احمد: شوف مرتك الفاجرة لوين رايحة على١٢ بالليل وبسألها بتكذب
احمد : عيل يا امي شو هالحكي انا مرتي مافي منها انا كنت ناطرها بالسياره ولما تأخرت نزلت شوفها
ام احمد : ولوين رايحيين
احمد : بدنا نروح ناكل بوظه
ام احمد : اي خلص رح البس واجي معكم انا واخوك اسعد
استنا ٥ دقايق ..
طلعنا كلنا سوا وانا كنت كأني مش موجودة مرت عمي تحكي وتضحك وتبرم عليي وتسب على امي وانا ساكته ودمعتي حبستها ورجعنا على البيت
احمد : غنى تعي نحكي
غنى : انا تعبانه وبدي نام
تصبح على خير
الصبح كان يوم الجمعه ..
وكان احمد اجازه
صحيت لقيت لفطور ع تخت …
احمد : يسعد صباحو الزعلان
غنى : وصباحك
احمد : جهزتلك الفطور على تخت شو رأيك بالدلال بيطلعلي كون عريس …..
غنى : اي صح بيطلعلك نيالها فيك منى
احمد :وشو دخل منى
غنى: ما رح تصير مرتك بس نطلق
احمد : انتي شو عم تحكي ولك انا منى ما بطيقها ولو بدي اتجوزها لتحديت الدنيا واخدتها
غنى : طيب لكان ليه ما اتحديت الدنيا وما اخدتني
احمد: خلصي فطورك عشان نطلع يلا
غنى : لا لا انا اطلع معك بعد امبارح مستحيل
احمد: حتى لو بدنا نروح عند اهلك
غنى :شوووووو
احمد : افطري والبسي بسرعة قبل ما امي تصحا انا مادخلني
ركضت على احمد وحضنتو وبستو على خدو
حسيت قلبي وقف وخجلت كتير بس عنجد كان انسان بجنن طيب حنون ما شفت منو شي عاطل
كان حضني احمد بقوه وما بدو يتركني ….
غنى : شو رح نتاخر
احمد : في وقت خليكي بحضني
غنى : احمد
احمد : ريحتك حلوه كتير متل ريحة المسك
باسني على جبيني وتركني …
لبست ع سريع وقلبي بيدق بسرعه وجسمي بيرتعش نزلنا ع درج ومسكلي ايدي وفوتنا صبحنا على عمي ومرت عمي وخبرهم احمد انو رايحين عند اهلي وطلعنا
وصلت عند اهلي ..
امي :لك يا مية اهلا وسهلا بالعرسان
غنى : حضنتها ونزلو دموعي كنت كتير مشتاقلها
ابي : اهلا وسهلا بالحلوين
غمرتو بقوه لاني كنت بعيده عنو اخر فتره وكنت حاسه انو رماني كرماال النفوذ والفلوس
قضينا نهار بجنن عند اهلي كنت مبسوطه كتير احمد كان طول الوقت ماسك ايدي وبطعميني وبغازلني قدامهم
امي :ديري بالك ع جوزك والله مافي منه عيونه عما تلمع لمع
غنى : احمد بعيوني امي
طلعنا من عند اهلي ورحنا قعدنا على البحر
احمد : بتتذكري لما نروح على بيت جدو ونلعب سوا
غنى : اي بتذكر كنت حب العب مع ابن خالتي محمد وانت كنت تخانقني
احمد : كان دمو تقيل ونحنا صغار
غنى : اي ولهلأ دمو تقيل
احمد: يعني ما بتحبيه انتي
غنى : اناا لا طبعاا نمرود وشايف حالو عشانو دكتور
احمد: طيب وانا
غنى : …..
احمد: غنى اسمعي لو انا ما بدي ياكي كان ما اخدتك
غنى : شو عم تحكي انت انا بعرف انك مغصوب على هالجواز وانك كنت بدك خالك منى
احمد: كنت بعرف اني لح اخدك انتي وما كنت حب منى
انا حبيت وانا بعمر ال٦ سنين عروس حلوه بتشبه الشمس اجت ع دنيا نورت بيت عمي يلي كان بيستنى الخلفه ١٠ سنين جيتي انتي بعد ١٠ سنين نورتي كل المنطقة كان الكل فرحان فيكي وحتى انا مع اني كنت صغير بس بتذكر كيف وانتي صغيره وقت يلي حملتك ومسكت ايديك ضليتك ماسكتيها وما تركتيها وكبرتي يوم بيوم قدام عيني كنت اعشق ضحكتك وقت ما كان ايمن اخي يضربك كنت اضربو وتزعل امي مني وتقلي هيدا اخوك كنت دافع عنك ……….
كنت دافع عنك طول الوقت من ونحنا صغار لليوم
غنى انتي هون بقلبي من وانتي صغيره …
غنى : احمد انت بتمزح معي صح بتمثل عليي والاتفاق يلي اتفقنا عليه
احمد : انا حكتلك على الاتفاق حتى طمنك اني ما لح المسك حتى ارجع شوف الضحكه من جديد ع وجهك حتى شوف عيونك من غير دموع الاتفاق لسه متل ماهو بس لو خليتك تحبيني متل ما بحبك رح نلغي الاتفاق ونعيش متل اي زوجين مبسوطين شو رأيك
غنى : ليش ما قلتلي هيدا الكلام من قبل
احمد: انا متى شفتك لحتى احكيلك ؟؟؟يوم كتب لكتاب كنت مبووزه غير شكل ما عرفت احكيكي وما شفتك بعدها الا يوم العرس وتركتيني ونمتي …
غنى : يعني انا كيف لح عيش معك من بعد اليوم انا كنت بفكرك انك متلي ما بدك اياني وانو لح نطلق بس هلأ انت بدك اياني ….
احمد : فكري فيها منيح اول شي ابعدي فكره انو غصبونا على الجازه اعتبرينا نحنا اخترنا بعض
غنى : بس انا ما اخترتك
احمد : واعتبرينا انو نحن هلأ مخطوبين …
غني : يعني انت ب..
احمد: اي بحبك ولح استناكي لحتى تحبيني
كنت مصدومه من الكلام معقول احمد بحبني معقول ….
رجعنا على البيت اخدت دوش ولبست بيجامه زهر وفلتت شعراتي طلعت من باب الحمام لقيت احمد بوجهي
احمد: حمام الهنا
غنى : الله يهنيك
احمد : بدك تنامي
غنى : اي وانت
احمد : اي بستناكي
غنى : تصبح على خير
احمد :وانتي من اهلو
طلع احمد برا الغرفه ودخلت تحت الحاف انا دقيقتين وكان احمد جنبي ع تخت
احمد : بدي نام جنبك
غنى : شو والاتفاق
احمد : تعبت من نومة الكنبه وضهري وجعني كل واحد بنام على طرف التخت
غنى : بالله شو عم تمزح استاذ احمد
احمد : والله بحكي جد
نمنا انا وياه بنفس الغرفه وبنفس التخت وفقت الصبح كنت بحضنو ما بعرف كيف …..
صرنا ننام كل ليله بنفس الغرفه ونضحك ونحكي سوا قبل ما انام ويحطني احمد بحضنو وانام كنت مبسوطه كتير وقلبي عم يخفق بقوه وكل ليله كان احمد يستناني البس قميص العرايس وانا لحد هاللحظه ما لبستو بس عنجد يوم عن يوم كنت حبو بشخصيتو بحنانو بعطفو عليه كنت حس انو اخويا الي ربنا ما اعطاني اياه كان حبنا طاهر شريف
بس لسه خايفه سلمو حالي خايفه يتغير بعد ما ياخد كل اشي مني خايفه تصير حياتنا ممله متل بعض المتجوزين رجعت ع جامعه وبطلت شوفها لمرتعمي ااالاا بالمناسبات بس ما كنت خلصانه من لسانها وغلطها عليي وعلى امي …
غمرني احمد كتير عند الباب وباسني على خدي وطلع على شغلو ….ضبيت البيت ..وكنت دايخه كتير ومعدتي بتجعني ما قدرت روح على الجامعه نزلت عند دار عمي وشفتني مرتعمي دايخه وبستفرغ …
ام احمد : شو بدك تجبيلي حفيد منك انا ما بدي عملتيها وحبلتي لحتى تتمكني …..
غنى : الظاهر اخد برد مرت عمي
ام احمد : اي ما بدك تحكيلي انك حامل خايفه احسدك لا تخافي ما بحسد عندي اربع اولاد مش متل امك جابتك وماعرفت تجيب غيرك …
غنى : مرت عمي انا بردانه مش اكتر
ام احمد : اي روح ارتاحي فوق ببيتك
طلعت على بيتي تسطحت شوي ١٠ دقايق وكان احمد عندي
احمد : انتي حامل غنى
غنى : احمد جاي بكير
احمد : سألتك انتي حامل
غنى : شو عم تحكي انت اكيد جنيت
مسكني من ايدي ولفها ورا ضهري وقربني لعندو سألتك جاوبي
غنى : لك ترك ايدي عم توجعني كيف بدي احمل وانت ما لمستني
احمد : اي احكيلي انتي كيف يا شريفه بتحبلي وانا لسه ما لمستك بتخونيني
غنى : مجنون انت كيف هيك بتحكي
احمد : مين هو احكي
غنى : مين هو …
احمد : يلي سلمتيلو حالك
غنى : انا مش حامل واترك ايدي بردانه بس
احمد : والتحليل
غنى : لك اي تحليل انا ما حللت اصلا مين قلك اني حللت
احمد: امي يعني كذابه وليش لتكذب اصلا
غنى : روح جيب فحص حمل ولو طلعت حامل طلقني ولو ما طلعت حامل كمان بدك تطلقني لانو يلي بحب حدا ما بشك فيه وانت عم تتهمني بسمعتي …
نزل احمد وجاب فحص حمل وطلعت النتيجه سلبيه ما في حمل
غنى شو سكتت
احمد: انا اسف بس لما امي قلتلي انها جبتلك فحص وطلعتي حامل حسيت برج من راسي طار سامحيني غني
غنى : طلقني ما بدي عيش معك ولا دقيقه
احمد : والله انا بحبك وما بستغني عنك
غنى : انت كذاب لو بتحبني ما بتطعني بسمعتي وشرفي
يا خساره كسرتني من جوا هدمت كل الاشياء الحلوه يلي بيناتنا
احمد: برجع ببنيها من جديد اعطيني فرصه بس
غنى : طللقني
…..
احمد: انا بحبك والله بحبك صرلنا شهرين متجوزين وكل ليله بستناكي تكوني اميرتي وانتي رافضه

غنى : طلقني
احمد : انتي كنت عطول تهربي مني ما بدك اياني صرتي بتعرفيني منيح وانا تعبت بدي اياكي وانتي بالمقابل ما بتهتمي ولا حتى عبرتيلي عن اعجابك فيني شكيت انو في حدا تاني بقلبك ولما امي قالتلي انك حامل ومتأكدة وسألتها فحصتو وقالت ايه حسيت حالي ضعيف وبردان كتير انتي الهوا يلي بتنفسو غنى بغار عليكي مجنون فيكي اعطيني حبك وثقتك
غنى : انت حاليا ما الك ولا اي شي بقلبي اذا ونحنا لسه بنبني بالحب هدمتو وكسرتو انت واحد مجنون ….لح كمل معك كمان ٣ شهور على الاتفاق الاول وبعدها رح نطلق …
احمد : بس انا بحبك
غنى : وانا بكرهك
….
كانت عيونو متل الجمر وايديه عم يرتعشو طلع بسرعة من البيت وخبط الباب وراه وانا قعدت على الارض وصرت ابكي بجنون هدمني كسرني …كنت حاسة انو قلبي متل الجمر جسمي كلو نار ..الدمعه بتنزل من عيوني بتحرق خدووودي لك وانا بحبك والله بحبك والله بتنفسك …..بكيت كتير ما بعرف كيف نمت على الارض صحيت على صوت موبايلي وهو برن ….تطلعت حوليي الدنيا ليل طلعت الساعه ١ ونص ….رقم غريب …

مرحبا معك مستشفى البلد لقيت رقمك على جوال المصاب
غنى : خير..مين المصاب
الممرضه: نحن ما بنعرف مين ياريت حضرتك تشرفينا تتعرفي على المريض..
غنى : اوك مسافة الطريق
نزلت على بيت عمي ورنيت كتير على جوال احمد كان خارج التغطيه رحنا انا وعمي على المشفى وسالنا وفتنا على العنايه المركزه ..كان احمد المصاب بس شفتو شهقت ووقعت بارضي كان كلو شاش ودم …
اخدت الممرضه منا الاسم وكل تفاصيل احمد وخبرتنا انو عمل حادث كبير وكان مسرع بطريقه مجنونه ….
غنى : يارب تحميه يارب ما يصيبه مكروه يارب دخيلك تحميلي اياه …
امي : طولي بالك بنتي قولي يارب
ام احمد : يارب تحميلي اياه يارب ماضرني فيه يارب تحميلي اياه
امي : يارب يا ام احمد وكلي امرك لربك
قل لن يصيبنا الا ما كتبه الله لنا صدق الله العظيم
حاله احمد كانت خطره وكان لازم يضل ٢٤ ساعه تحت الاجهزه ليتاكدو انو سليم ويتاكدو انو النزيف وقف
دكتور : ياريت تروحوا مافي داعي لوقفتكم هنا لوصار شي احنا بنخبركم …..
غنى : ما بتحرك الا رجل احمد قبل رجلي ..
ابي : خلص اخي خلينا نمشي والصبح بكير بنجي
امي : شو رايك ام احمد تروحي والصبح بكير بتيجي شوفي اولادك وبيتك …..
مشيوا كلهم وتركوني …استاذنت الممرضه فوت ٥ دقايق لعندو لبستني مريول وكمامه دخلت …
حسيت قلبي بيتقطع كل مكان في جسمو عليه جهاز
راسو كلو شاش ….وجهو اصفر ..حسيت روحي بتطلع .
دموعي بتنزل بغزاره ….قربت منو بستو من راسو متل ما كان يبوسني …مسكت ايدو وقعدت حدوو
غنى : حبيبي بدك تتركني وتروح مين الي غيرك يا عيوني مع مين بدي اضحك مه مين بدي اسهر بحضن مين بدي نام احمد امانه لا تتركني خليك جمبي حبيبي قوم انت سندي بدنيا انت حبيبي واخويا وابويا انت كل حاجه حلوه
احمد انا بحبك لا لا انااا بتنفسك ما بعرف شو يعني وجع الا وانت بعيد عن حضني ….احمد مين بدو يدافع عني كيف بدك تتركني …مشان الله قووووووم ….لا ترووووح
بعرف انك عم تسمعني يلا خبيبي كون قوي بدنا نعيش مبسوطين بدنا نجيب ولاد كتير بدي نام في حضنك واصحى على ريحتك …
صفر جهاز القلب ودقيقه كانت الغرفه مليانه دكاتره وممرضات طلبوا مني اطلع برا بسرعه
بقيت شي ١٠ دقايق بالممر رايحه جايه لحتى طلعت الممرضه وطمنتي انو وقف القلب وانعشوا وهو هلاء بخير وحالتو مستقره ….صليت ركعتين لوجه الله وطلبت من رب العباد يحميلي ااياه وما يوجعني فيه بقيت طوال الليل صاحيه وعم اقرا قران وادعي ربنا يحميلي اياه ….
الصبح اجا دكتور وطمني انو حالتو مستقره ورح ينقلو على غرفه لوحدو ….
الحمدالله يارب رجع ضي عيوني …
كان احمد لساتو نايم تحت تاثير البنج …
اول ما بدا احمد يصحا من البنج نطق اسمي ..وانا كنت جمبووو مسكت جمبو وعنقتوو …
بعد ربع ساعه بلش احمد يصحا…
احمد: غنى
غنى : حبيبي يا عيوني انا جمبك هون شو حاسس يا قلبي احكيلي..
احمد: غنى …..انا..اسف …سا..محيني
غني : حبيبي حمدالله ع سلامتك يا قلبي
احمد : حكيتي حبيبي وقلبي ولا انا البنج ملخبط الكلم عندي
غني : جوزي وحبيبي وقلبي ودنيتي كلها
احمد : قربي شوي
غنى ليش
احمد : بدي احضنك وبوسك
غنى : بس احنا بالمشفى وانت تعبان
احمد : يعني لما اروح بدك تلبسيلي قميص العرايس
غنى : بدي البسلك احلى طقم عرايس بس انت قووم
احمد: يلا نروح
غنى : هههههه اي دكتور حكا ممنوع تطلع قبل شهر
احمد : غنى انا بحلم صح انتي معقول جمبي وماسكه ايدي وعم بتعانقني
غني : لا خبيبي انت بالحقيقه وهي كمان بوسه مشان تصدق
احمد : اووه كده كتير خلص هلاء لو متت رح كون مبسوط ضحكتك بتسحر
غني : ما تحكي هيك لمين تتركني انا كنت ميته ورجعت وقت لرجعت …
احمد:بحبك
غنى : وانا بموت فيك
ام احمد : اي الف الحمدالله ع سلامتك امي
امي : حمدالله ع سلامتك حبيبي احمد
وقت حضنت امي مرتعمي انا واحمد كنا ستغربين ومبسوطين كتير …صحيح كنا كلنا زعلانين على احمد بس اخلى ما في الموضوع انو امي ومرتعمي اصطلحوو صحيح متل ما بقولو عمرو الدم ما بصير مي
رجعنا كلنا عيله وحده وبنحب بعض بعد ما طلع احمد من المشفى وحالتو استقرت ….كانت علاقتنا حلوه كتير
احمد : اشتقتلك غنى اشتقت لريحتك
غنى : وانا كمان حبيبي
قضيت ليله مع احمد متل الحلم كنت مبسوطه كتير ويمكن اكتر منو كمان حبيتو من كل قلبي لاحمد
كنت مبسوطه فيه اكتر ما كان هو مبسوط كمان ….
يمكن انا ما اخترتو يمكن العادات والتقاليد تحكمت فينا يمكن النفوذ والسلطه تحكمت فينا كمان بس بنهايه متل ما بقولو ” رب ضرة نافعه “….
انا هلاء ببيتي وجمبي ابني ثمرة حبي من احمد بحبو كتير بس مو متل حبي لاحمد حب احمد شي طاهر اكبر من الوصف اكبر من الكلام اكبر من الدنيا كلها……
بعد سنتين…
احمد : شو حبيبتي ما بدك تفطري
غنى : بدي افطر حبك واشرب عشقك ودوب باحضانك
أحمد : يا عمري انتي ريتك بتقبريني …
غنى :حمودي بدي افطر من دياتك
احمد : لا خلص ده كان زمان…. اخدنا الي بدنا اياه واخدت قلبك وتملكتو ..كمان
غنى زعلانه منك وخلص بدي اعمل وشقيس😋
احمد : لا لا خلص بعملك فطور وغدا وعشا بس خليك حدي
#النهايه .

نصيحه اخيره لكل البنات ما تحكموا على حياتكم من اولها بالخير او بالشر ……
يمكن الخير يكمن بالشر ويمكن الشر بيكمن باالخير

 6,338 اجمالى المشاهدات,  361 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.3 / 5. عدد الأصوات: 22

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

Continue Reading

ادب نسائي

رواية دافع الانتقام

Published

on

By

4.2
(5)

وقت القراءة المقدر: 13 دقيقة (دقائق)

# 🔪🔕

جوزي قرر يجيب مراته التانيه تعيش معايه في نفس البيت
بعد ما خلصوا شهر العسل .. مع انه قالي انها عندها شقه هي هتقعد فيها
بعدها حماتي قالتلي معلش مش هينفع نسيبها لوحدها في شقه بعيد عن ابني وانتوا كده كده ربنا ما رزقكمش بعيال عشان مش بتخلفي..
فهنخليها تقعد في الاوضه التانيه اللي المفروض كانت للعيال
أنا مش متخيلة ان الاحداث بتمشي بسرعة كده وانه ساب أمه تكلمني بالشكل ده
احنا متجوزين من 3 سنين .. وبنحب بعض من قبلها ب 5 سنين
كله بسبب حماتي .. أمه اللي عماله تقوله من حقك تتجوز ومن حقك تخلف .. ليه ما نرضاش بقدرنا وخلاص
ليه مصمم تجرح مشاعري .. ليه بتخليني اكرهك وانت اكتر حد كنت بحبه .. انا قولت خلاص اتجوزت اللي بحبه والدنيا هتبقى حلوة مهما كانت
بس واضح ان الشخص مهما كان بيحبك اهله لو ناس مش كويسين هيتعبوك ويدمروا حياتك
وللمرة التانيه امه تقنعه انه يخلي مراته معايه في الشقة وهي شقته باسمه وشايفين انه من حقه يخلينا مع بعض في بيته
أدهم بقى قلبه ميت .. بقيت أعيط كل يوم وانا قاعده لوحدي .. خلاص فاضل ساعه ويوصلوا العريس والعروسه
متجوز واحده امه اللي نقتهاله عشان بتقوله سبتك تنقي جبتلنا خيبه
المشكله ان اهلي ناس غلابه اوي بيقوليلي اصبري يابنتي معاه بدل ما تطلقي وتقعدي في البيت مش لاقيه اللي يصرف عليكي
المشكله اني حاولت اشتغل مالقتش شغل تقديراتي وشهادتي ما يأهلونيش اشتغل شغل كويس
انا مش مصدقه انه عمل فيا كده بقيت افكر في طلاق وشغل وبيت اهلي وهصرف منين؟!
ليه كده يا ادهم .. ليه تسمع كلام أمك بالجحود ده .. ليه تتغير عليا ويبقى كلامه مالوش لازمه
وفعلا قطع عياطي .. صوت باب الشقة وهوا بيتفتح وادهم والبنت اللي معاه جم
اسمها نيرة بصتلي وبعدها بصت في الارض .. ادهم جه يسلم عليا ويقولي وحشتيني ويلا سلمي على نيرة
بصيتلها ودخلت غرفتي وقفلت الباب .. وبعدها سمعته بيقولها ولا يهمك هي شويه وهتتعود عليكي
وبعدها سمعتهم بيدخلوا الاوضه الثانية .. لسه ما شبعش منها لحد دلوقتي .. المفروض اكون انا اللي وحشاه
هوا بجد الرجاله كلهم كده زي ما كانت صحبتي بتقولي .. وانا اقولها ادهم حاجه تانيه .. وادهم غيرهم
بس انا مش قادره استحمل اللي بيحصل .. انا مخنوقه واكتر حاجه بكرها في حياتي اني أحس بالضعف
مش عارفه انا بفكر صح ولا غلط بس الموضوع زاد عن حده .. أنا طيبة جدا بس لما بحس بخطر وتهديد بتجنن
بس ماشي يا أدهم انا هوريك هعمل فيك ايه انت وامك ومراتك الجديده ..
مش هرتاح في ومتي غير لما اخد حقي منكم لاني متعودة من صغري باخد حقي بدراعي احنا غلابة وده خلاني اعرف اخد حقي بنفسي
انا هوريك الوش التاني اللي عمرك ما شوفته .. كلمت صحبتي وطلبت منها انها تجيلي البيت بكرة الصبح.. مع اني بقى لنا كتير ما اتقابلناش عشان ادهم مش بيحبها بس انا بموت فيها
وتاني يوم صحيت على زغاريط حماتي وهي جايبه اكل وبتزورهم .. وبتطمن عليهم
انا مش عارفه الست دي بتكرهني كده ليه .. عايزة مني ايه مش عارفه ؟؟
المهم في وسط الزيطه صحبتي جت فتحتلها ودخلتها غرفتي وقولتلها ركزي معايه واسمعيني
عشان انا مش بثق في رأي حد غيرك في اي حاجه بعملها ..انا عايزة انتقم من حماتي وادهم والبنت اللي جايبها
قالتلي اهدي بس وبالعقل انتي عايزة تطلعي بمين في الاخر
قولتلها اطلع بادهم ويكون عرف قيمتي .. قالتلي ماشي وقامت مربعه عالسرير ومولعة سيجارة
بس ساعتها عرفت ان في مصيبة جايه ..

.. قومت مركزة معاها ..قالتي بصي يا ستي انتي اول حاجه .. أنتي لازم تطفشي أدهم من نيرة .. لازم تخليه يكرها هوا وحماتك .. قولتلها ازاي ؟؟.. قالتلي أول حاجه تجيبي حبوب منع حمل تحطيها في الاكل بتاعها باي طريقه .. وتحطي لادهم حبوب منومه
قولتلها ماشي بس هعرف اعمل كده .. قالتلي لا يا زكية .. انتي هتعملي الغلبانه وتطلبي انك انتي اللي تعملي الاكل وتطبخي لان دا بيتك وهي ما هتصدق طبعا وفي طبقها حطي اللي بقولك عليه ده ..
تاني حاجه خوفيها .. هاتيلها اي حاجه ميتة وحطيها تحت السرير بتاعهم … هاتي ورقه اكتبي عليها حروف وحطيها في دولابها وهي هتشوفها ..هتحس بخوف وبعدها انكري اي حاجه
وبعدها استني بيوم ولا اتنين تخش الحمام مثلا وتشيلي الملايها .. وتحطي بودرة وترجعي الملاية تاني هتهرش هي وادهم طول الليل غير الريحة اللي في الاوضه .. اللي هتطلع من تحت السرير
بصي جنينيها هتشتكي لحماتك ولادهم وانتي ساعتها اعملي الست الطيبة .. وخليه يرتاح من صداعها ويرتاح معاكي انتي اوعي ثم اوعي تجيبي سيرة انه اتجوز ليه وتنكدي عليه بصي انتي قلبك ميت
هوا واحده واحده هيفكر .. انه غلط فيكي وظلمك وهتلاقيه جايلك يترجاكي
بصراحه انا اقتنعت بكلام صحبتي ولما صحبتي مشيت والاكل اللي حماتي جابته خلص قولتلهم انا اللي هطبخ عشان انا ست البيت ومش بحب اكل غير من ايدي .. قالتلي موافقه وادهم قالي موافق طبعا
وبصو لبعض وضحكوا .. وانا عملت مش واخده بالي ال يعني كده بخدمهم بس لسه الذل جاي
يوم ورى التاني ورابع يوم حطيتلها حبوب منع حمل في طبقها كذا يوم ورى بعض وبعدها استنيت ادهم يروح الشغل وهي تدخل الحمام
و كنت جايبه حاجات من عند بتاع الفراخ من الصبح ومخبيها في كيس في المطبخ بدون ذكر ايه بس ريحتها فظيعه .. قومت فاتحه الكيس ورمياه تحت تحت الموكيت اللي تحت سريرهم بعد ما فتحت فيه قطع محدش هياخد باله منه
طبعا هي ما دخلتش اوضتها من ساعتها قاعده تتكلم في الصاله مع صحابتها عشان تسمعني وتغيظني انهم بيباركولها ومسميني الزوبع كسيم بينهم ال يعني كده ماخدتش بالي
بس ماشي يابنت المستخبي انا هوريكي الزوبع هيعمل فيكي ايه
طبعا ادهم رجع بليل .. لقى ريحة الاوضه زفت .. طلع وقعد يزعقلها هي ما صدقتش انه بيزعقلها لانها مش عارفه ان ادهم عصبي .. بعدها قام داخل عندي الاوضه كانت على سنجه عشرة
فضلت تتشقلب في الاوضه مش عارفه الريحة جايه منين الاوضه مقفوله من العصر ومكتومه وهي ولا هنا
طبعا بعدها اتعشينا وحطيت في طبقها الحباية الجميلة
ادهم رجع الاوضه عندي وكان مكسوف مني فنام على الارض قولتله انت بتعمل ايه ؟؟
قالي عشان انتي زعلانه قولتله ماقدرش ازعل منك لو عايزني انا اطلع انام بره مافيش مشكله المهم ترتاح عشان انت جاي من الشغل تعبان
قالي لا خلاص هنام عالسرير .. تاني يوم كلمت صحبتي تجيبلي حشرات ايوه حشرات وجابيتهالي في صندوق انا كنت مرعوبه بس قولت لازم اجمد قلبي .. استنيتها تدخل حمام تاني وجريت دلقت الصندوق جوه دولابها وقفلت الدولاب وطلعت اجري
انا جسمي كان بيقشعر من المنظر .. وقفلت على نفسي باب الاوضه وفضلت مستنيه المزيكا اللي هتشتغل
طبعا اليوم دا كانو نازلين يتعشوا بره وكانت بتاخد شاور .. ادهم رجع وهي بتلبس فتحت الدولاب بتطلع فستان لقت الدنيا كلها حشرات
طبعا صويت وصريخ من اللي قلبي يحبهم .. وادهم اتخض هوا كمان وفضلوا يزعقوا ويقولها انتي ما بتنضفيش ليه تقوله انت اللي بيتك مش نضيف وعايش في زريبه
يقولها احترمي نفسك تقوله انا سايبالك البيت وماشيه .. ماتلقيش حاجه تلبسها فتقعد في الصاله فادهم يخبط عليا ويدخل الاوضه عندي ويكلم مامته .. تيجي مزعقاله وتقوله اصبر عالبنت عشان تجبلك عيل
بعدها .. كل اسبوع اطلعلها بمشكله شكل ومحافظه على جرعتها من حبوب منع الحمل .. لحد ما كل شوية يكشفوا ما يلاقيهاش حامل
وصحبتي جابتلي جهاز لا سلكي .. حطيته في كيس ودفنته جوه زهريه الورد اللي على شباك اوضتها من بره
ونيجي بليل واجي مشغله تسجيل اصوات مرعبه واحطها على السماعه 5 ثواني وافصل قبل ما تعرف الصوت جاي منين
هي بتبقى سامعه صوت جاي من عند البلكونه بس مش عارفه ايه ده ..ولما تقعد لوحدها بليل بفض انده اسمها نيرة نيرة .. وبلاقيها طالعه تجري بره الاوضه وتقعد تتلفت في الصاله زي المجنونه
وتقول لادهم في عفاريت في الشقة .. لحد ما ادهم بقى يشتكيلي منها وانا اقوله استنى عشان تجيب العيل اللي نفسك فيه .. كنت مطلعه اجنحه ساعتها
كله كان ماشي تمام لحد ما العقربه حماتي جت وقالتله ..

خليها ترجع بيتها وقضي يومين هنا ويومين هنا
انا سمعت الاقتراح ده وقولتلها ليه يبعد عني وبيوحشني جدا وما ينفعش… بس نيرة ما صدقت قالتلي ايوه انا عايزة ارجع بيتي
قولت لصحبتي وجاتلي البيت وقعدنا نفكر في الاوضة سوى .. بعدها قالتلي بصي لو رجعت بيتها هيبقى خطر كبير عليكي .. اولا هترجع مبسوطه وهتحمل .. و جوزك مش هتشوفيه غير كل ما يتخانقوا سوى
ماعرفتش اعمل ايه بجد ؟؟ كان نفسي يلقها بسرعه بس واضح ان حماتي واقفلنا زي الشوكه وادهم ما بيعملش حاجه غير انه يقول حاضر
فكرت انا وصحبتي كتير لحد ما قالتلي بصي قدامك حاجه من الاتنين .. يا تخلصي منها .. يا تسيبيها تاخد ادهم منك
قولتلها انا مش عايزة اعمل كده .. قالتلي خلاص عيشي لوحدك لا عارفه تطلقي ولا عارفه تخلي ادهم يطلقها ويرجع يقعد معاكي
قعدت افكر كتير في الموضوع وقعدت اعيط كتير اوي .. مش عارفه اعمل ايه ؟ لحد ما فعلا لمت شنطها ورجعت على شقتها هي وادهم
وفضلت قاعده في البيت ما بين اربع حيطان وصحبتي تكلمني مش برد عليها
فضلت افتح الدولاب وابص لهدوم ادهم وافتح البوم الصور بتاع فرحان واتفرج على صورنا مع بعض عالموبايل
وعدي اليوم الاول .. تاني يوم اتصلت بادهم ما ردش .. كلمته تاني ما ردش .. كلمته تالت ماردش كلمته رابع ماردش كلمته خامس كنسل عليا
كل الاتصالات دي على مدار اليوم .. وعدى تاني يوم وبرده بتصل مش بيرد عليا .. ورابع يوم لقيته جاي البيت بكل برود وبيقولي معلش يا حبيبتي كنت مشغول ماعرفتش ارد .. قولتله احسن وانا مش عايزاك ترد .. ودخلت قفلت على نفسي الاوضه وفضلت اعيط
فضل يزعق ويقولي اليوم اللي اجيلك فيه تحبسي نفسك في الاوضه وعايزة تتخانقي دانتي وش فقر فعلا .. دا لولا انها ما بتعرفش تطبخ ماكنتش جيتلك اساسا
انا نازل وسيبتلك فلوس على الطربيزة .. قلبي بيدق وعايزة اقوله هترجع امتى ورايح فين مش عارفه اقوله حاجه
قلبي انقبض وسمعت صوت باب الشقه بيترزع .. فضلت اعيط لحد ما اغمي عليا صحيت بعدها بشويه لقيت نفسي مرميه على الارض ووشي على الارض ومحدش لحقني ولا معايه .. قومت قايمه ومكلمه صحبتي قولتلها انتي كان عندك حق انا عايزة انتقم منهم كلهم اعمل ايه ؟
قالتلي تنتقمي يعني ايه ؟ قولتلها يعني ايه اوحش حاجه اعملها فيهم انا حاسه اني هفرقع قالتلي اهدي انا جايالك
بعدها قالتلي بصي الحل لو خايفه تطلقيه يرميكي في الشارع اورثيه .. اقتليه هوا ومراته وحماتك
فضلت ساكته شويه ..قالتلي ايوه اقتليهم وتورثي الشقه والفلوس وتتجوزي غيره وتعيشي حياتك وتورثي شقه مراته التانيه كمان .. قولتلها نعمل كده ازاي قالتلي .. صالحية وقوليله هات حماتي عشان هعملكم اكل يوم الجمعة يستاهل بقك وهوا بيشتكي من اكل مراته زي ما حكيتيلي وحطيلهم سم اوعي تلمسي اي حاجه ؟ في البيت والاطباق بعد ما ياكلوا تشيليها معاكي وتروحي وانا هستناكي بعربيه واوعي تاكلي معاهم حطي الاكل وخشي الحمام ال يعني طولتي
وهي خمس دقايق كلهم هيموتوا .. قلبت الموضوع في دماغي يومين بعدها قولتلها يلا نعمل كده وفعلا .. نزلت انا وصحبتي هي استنتي تحت في عربيتها وانا عملت اللي قالت عليه وكنت متوتره جدا .. ومش عايزة ابص في عين أدهم .. بعدها حيت الاكل قاموا ياكلوا كلهم .. للحظة كنت عايزة ارمي الاكل على الارض
بس قولت يستاهلوا كلهم .. وفعلا ادهم كل بنهم شديد ولهفه لاكلي .. بصيتله بعد ما بدأت ملامح تعب تبان عليهم … وهوا بيقولي انا حاسس ان بطني قلبت .. ونيرة قامت ترجع … وحماتي نفسها بدا يقطع .. قولتله عادي يا حبيبي .. قالي انتي ماكلتيش معانا ليه .. ونفسه بدا يقطع هوا كمان قولتله عشان الاكل فيه سم
مع السلامه يا ادهم انا هورثك وهتجوز .. وهعيش هنا وفي شقتي .. عيش بقى انت والسنيورة في جنهم
حاول يرفع ايده عشان يمسكني وعينه محمره وهتنفجر من كتر الدم المتجلط .. المنظر كان فظيع قومت وسيبتهم ولميت الصواني الي كنت جايبه فيها الاكل .. وكنت متاكده من ساعه ما دخلت ما المسش ولا حاجه غير لما ارجع والبس الجونتي وانا ماشيه وامسح بصماتها دا غير اني حطيت الاكل اللي كلوا منه اجزاء منه في صواني عندهم كانهم هما اللي طابخين ومسحت البصمات من على زجاجه السم وحطيتها في دولاب نيرة .. وكنت متاكده وانا داخله العمارة ماحدش يشوفني ..وطبعا ووانا ماشيه برده
ومشيت ركبت مع صحبتي وروحت واتصلت بامي وابويا يجو يعيشوا معايه بدل ما اقعد لو حدي .
فضلت اعيط طبعا كتير وكنت مكتئبة والبوليس جه وكان في تحقيقات كتير .. وعملت نفسي متفاجئة بالخبر انهم ماتوا وفضلت التحقيقات شهر ولسه القضية مفتوحه
كده خلاص حاسه اني قلبي ماعادش مستحمل حاجه.. بدات اتعب وادوخ كتير بعدها من المناظر اللي بفتكرها
لحد ما في يوم رجعت ودوخت وابويا وامي خدوني للدكتور .. وبعد الكشف لقيت بابا وماما بيعيطوا عرفت ان ربنا هيعاقبني بمرض خبيث زي السرطان
قولتلهم عندي ايه ؟ مش راضيين يتكلموا وانا تعبانه جدا مش قادره .. اكرر كلامي وخايفه
لحد ما الدكتور قطع الصمت الرهيب من البكاء بتاعهم
و قالي مبروك يا هانم انتي حامل في الاسبوع التاسع
يعني لو كانت حماتي صبرت عليا شويه .. وادهم اتمسك برأيه ماكنش حصل كل ده .. ولا كنت هعيش حياتي في عذاب وكوابيس ولا كان حصل اللي حصل وكان زمانا عايشين في بيت واحد اسرة واحده بتحب بعض
انا اتسرعت وسمعت كلام صحبتي كانش المفروض انا كمان اتخذ قرار كبير زي ده بالسرعه دي مش عشان كلمني وحش ولا متعصب ومتغير عليا كنت افكر بالشكل ده
اي نعم مافيش واحده تستحمل جوزها يتجوز عليها بس .. دا مش غلطه هوا بس انا كمان غلطت ومش عارفه هسامح نفسي ازاي لما ابني يكبر ويسألني عن أبوه

Advertisement

#النهاايه💥
علق بما يحلو لك
تحياتي لكم ليلة هادئة

 3,265 اجمالى المشاهدات,  357 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.2 / 5. عدد الأصوات: 5

Advertisement

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Follow us on social media!

Advertisement
Continue Reading

ادب نسائي

قصة ( المقابلة الشخصية )

Published

on

By

3.8
(4)

وقت القراءة المقدر: 10 دقيقة (دقائق)

قصة ( المقابلة الشخصية ) كاملة
كان عندي مقابلة النهارده عشان شغل .. كلموني امبارح الساعة 4 العصر وبلغوني بمعاد المقابله
انا اتحمست جدا وخصوصا اني لسه متخرجه السنة دي وعايزة اشتغل واكون نفسي واعتمد على نفسي
جهزت هدومي ومارضتش اقول لبابا وماما عشان افرحهم بعد المقابله .. لانهم كانوا بيدورا معايه كتير
تاني يوم الصبح نزلت وماكنتش عارفه المكان بالظبط سالت ناس كتير لحد ماعرفت العماره اللي فيها المكتب
طلعت ورنيت الجرس .. لقيت واحده بتفتحلي وبتقولي انتي نورهان .. قولتلها ايوه يافندم قالتلي تعالي
طلعت قعدت والمكان شكله مريب لانه فاضي مافيش غير الست دي قاعده على طربيزة في الصاله
المكان اشبه بشقه حتى مافيش ديكورات او اي حاجه .. بعدها بشويه تلفونها رن وقامت داخله غرفه تانيه
بعدها طلعت قالتلي خشي .. قومت ودخلت وانا معايه السيرة الذاتيه بتاعتي الـ CV خبطت الباب ودخلت
لقيت راجل بشعر أبيض طويل وذقن بيضه وماسك سيجار ولابس بدله سودا وقاعد على مكتب كبير
قالي اتفضلي يا نورهان قومت داخله مسلمه عليه وقعدت ..واديتله السيفي بتاعي قالي مش عايز سيفي
عايز اسمعك انتي .. عرفي نفسك .. قولتله انا نورهان 22 سنه .. قاطعني وقالي اشتغلتي قبل كده قولتله لا
قالي بتعرفي تتكلمي انجليزي كويس .. قولتله مستوايا جيد جدا في الانجلش
قالي طيب عرفيني بحياتك واهلك اكتر .. استغربت السؤال شويه بس انا عمري ماحضرت انتر فيو في حياتي
وكنت بسمع ان في اسئله غريبه بتتقال احيانا فالمهم عرفته باهلي وبيتشغلوا ايه وعايشين فين وكل حاجه
قالي يعني اقدر اقول واسف ان انتوا اسره متوسطه ومافيش حد في العيلة ليه نفوذ
قولتله ايوه .. قالي طيب عايزة المرتب كام ؟!
قولتله ما يقلش عن 4000 ..بصلي وقالي 4000 بصيغة تعجبيه ؟!!
قولتله اه عشان المواصلات والدنيا غاليه .. قالي طيب ..قومت سالته وقولتله الشغل هيبقى فين وعبارة عن ايه ؟
قالي يعني ايه فين ؟
قولتله يعني مش شايفه حد في المكتب اصلا .. هي الناس فين ؟
قالي اه دا المكتب بتاعي الشغل هيكون في الشقه اللي فوقينا تحبي تبصي عالشغل
قولتله اه ياريت .. قالي ماشي اتفضلي .. قومت معاه وطلعنا الدور اللي فوق
قدام الشقه اللي فوق مكتبه بالظبط ومن ورى الباب وهوا بيفتحه شكل مافيش اي صوت جاي من جوه
حسيت بقلق رهيب .. وبدات اعرق واتوتر حسيت اني عايزه اطلع اجري
لقيته بيفتح الباب وانا بدات ارجع لورى ببطئ ..
———————————————————————————–
بعدها لقيت واحده طالعه من جوه بتقولي اتفضلي ولقيت ناس قاعده جوة اطمنت شوية وجمدت قلبي
ودخلت ومجرد ما دخلت جوه لقيت الباب اتقفل بسرعه والبنت مسكتني والناس اتلموا عليا وكتمو بوقي بقماشه
قلبي كان بيدق جامد وعدى عليا شريط حياتي كله وأنا برجع لبابا بنتيجه الثانويه وهوا فرحان معاناتي في الكليه
هزاري مع صحابي قدام الكافيتريا فرحة أهلي في حفل التخرج افتكرت تخيلاتي بفرحه اهلي وانا راجعلهم وبقولهم اني لقيت شغل أفتكرت اخواتي حاسه اني بدات أدوخ ومش شايفه قدامي الظاهر انهم حطوا ماده مخدره وجابوا لزق وحطوه على بقي لقيت ايدي ورجلي بتتربط بحبال وخدوا الشنطه اللي معايه والموبايل من جيبي وفتشوني كتير وقام حد شايلني وبيحطني في اوضه لقيت فيها بنتين تانين حطوني جمبهم ومشيوا
بعدها فضلت أحاول أفضل في وعيي وانا قاعده جمبهم وهما بيبصولي وهما مربوطين برده وفجأة حاسه اني مش سامعه صوت بره دخلني وقفل علينا ومافيش نور غير من الشباك نور الشمس حتى مش عارفه اعيط بدات احس قلبي بيوجعني
بعد شويه الباب فتح ودخل واحد ماسك كاميرا فضل يصور كل واحده اكتر من صوره ..ويمسك الموبايل يكتب فهمت انه بيبعت صورنا لحد وبيكلمه وبعدها قام سحب بنت من الاتنين وطلع بره الاوضه وقفل الباب بصيت للبنت اللي معايه لقيتها منهاره وبتعيط واحنا مش عارفين نتكلم ولا نرفع صوتنا
بعد شويه دخل علينا اتنين ومعاهم شوالين كبار وقاموا حطونا جوه الشوال ولقيت نفسي بترفع وانا جسمي بيتوجع ومن كتمه النفس اغمى عليا .. صحيت لقيت نفسي في اوضه بيضا الحيطان والارضيه والسقف والاضاءه بيضاء وقوية.. ومافيش اي حاجه تانيه غير كاميرا وقدام الكاميرا البنت الاولى اللي خدوها مننا احنا التلاته قاعده على كرسي حديد مربوطه فيه وفي واحد وشه عليه قماش اسود ومش ظاهر منه حاجه ولابس أسود ولابس جوانتي اسود
وحاطت حاجات على طربيزة قدام الكاميرا فيها شاكوش وموس وسكينه وساطور وبيقرب من الكاميرا اللي متوصله بلاب توب وعمال يكتب عليه وفي حد بيراسله وبيرد عليه تقريبا وفجأة الشخص ده مسك الساطور ورفعه قدام الكاميرا وبعدها هز راسه كانه بيقوله حاضر وراح ناحيه البنت
البنت كانت بتبصله وشكلها مش في وعيها بس عينيها كانت بتبكي خوف وقام مقرب منها الساطور قومت مغمضه عيني ماقدرتش استحمل بعدها سمعت صوت مقزز جدا من نواح البنت وبعدها شميت ريحة الدم ماقتش عارفه أعمل ايه حقيقي
بعدها سمعت صوت ناس داخلين وسمعت صوت المساحة وصوت ميه بتتسكب على الارض وانا مغمضه ومش عايزة افتح ولا عايزة اتخيل ايه اللي حصل وهكذب عقلي مهما يتخيل .. بعدها سمعت صوت خطوات بتقرب مني ..جسمي بدأ يترعش جامد وفتحت من الخوف .. لقيت الراجل اللي لابس أسود واقف قدامي والبنت الاولانيه مش موجوده
بصيتله بخوف لقيته ماسك الكاميرا وبيصورني انا والبنت ورجع تاني يكتب على اللاب توب بتاعه وفضل قاعد قدام الكاميرا مستني بعدها هز راسه بالموافقه وقام جاي نحيتنا وانا بعيط ومش قادره اصرخ لان بقي مقفول بلزق كتير جدا وقام واخد البنت التانيه وقعدها على الكرسي قدام الكاميرا وقام رابطها عليه وهي ايديها ورجلها اصلا مربوطين بس ربطهم على الكرسي الحديد
بعدها قام يكتب على اللاب توب ويستنى وبعدها قام طلع بره الاوضه ورجع ماسك مسدس .. قومت مغمضه عيني جامد وفضلت أعيط أنا مش عارفه ليه بيعمل كده وايه المرض اللي يخلي ناس تستمتع وهي بتشوف ده قدامها وازاي حد يجيله قلب يقتل بالبرود ده كانه بيقتل نمله .. حاسه اني في كابوس غريب مش هصحى منه غير على موت

حاسه ان الدنيا دي مش زي مانا تخيلت ورديه والناس بتخاف على بعض في ناس عشان الفلوس ممكن تعمل اي حاجه ممكن تعمل حاجات أبشع مما تتصور .. أنا حظي وحش جدا اني وقعت مع قتلة زي دول بيستغلوا الناس نفسي أرجع باي شكل قبل ما اروح بمنتهى البرود من غير ما اعرف اهلي انا رايحه فين؟!
نفسي بابا يرجع يتصل عليا دلوقتي وهرد عليه بسرعه واقوله الحقني .. نفسي ارجع وقبل ما انزل يقولي رايحه فين واقوله تعالى معايه .. نفسي في مكالمته اللي ماكنتش برد عليها وانا مع صحابي نفسي في سؤاله ليا كل ما اجي انزل ويقولي اجي معاكي وأقوله ساعتها أيوه تعالى معايه
فوقت من خيالي على صوت ضرب نار هزني وقتلني من جوه .. كاني انا اللي خدت ضربه الرصاص دي .. بعدها سمعت صوت الناس تاني وصوت الناس اللي بتمسح بعدها لقيت حد بيمسك وشي وبيضربه جامد فتحت عيني وانا منهاره لقيت الراجل بيصورني ورجع قدام اللاب توب وبيهز دماغه بموافق وقام طالع بره ودخلوا الناس شالو الكاميرا واللاب توب
وبعدها وقفوني وجابو قماشه سودا ربطوها على عيني وحد شالني وقاموا رميني في حته ديقه عرفت بعد كده انها شنطه عربيه لما اتحركت وفضلنا ماشيين كتير لحد ما وقفنا وقاموا مطلعني منها وحد شالني تاني وحاساه بيطلع سلم وجسمي اتوجع من الشيله .. وبعدها لقيت نفسي بترمي ولقيته سرير وبعدها عيني اتفكت ببص حواليا لقيت نفسي في اوضه نوم كلها أحمر وفي اتنين رجاله قاموا فاكين ايديا ورجليا وربطوها على اطراف السرير

وسمعتهم بيتكلموا بعدها بيقولوا الريس هيفرح قوي المره دي البنت حلوة .. قالوا اه حظها حلو لو وحشه شويه كانت اتقتلت بس جمالها انقذها .. حاولت اتكلم وانطق وهما يبصولي ويقوليلي اسكتي .. ما توجعيش دماغه وتتعبيه دا راجل كبير .. وفضلوا يضحكوا .. وساعتها جاتلي فكره
فضلت اضحك معاهم وانا عيني بتعيط بس بقهقه وعيني فرحانه هنا هما استغربوا وفضل يقولي بتضحكي علي ايه وانا ابصلهم واضحك لحد ما واحد اتعصب وقال للتاني انا هفك بوقها واعرف بتضحك ليه ؟!
وفعلا فك بوقي قومت قايلاله خلي الريس يتمتع بس هتكون اخر متعه قبل ما يموت معايه .. ساعتها بصوا لبعض وقالوا يموت معاكي ازاي ؟! قولتلهم انا عندي الادز وبتعالج منه عشان كده كنت بدور على شغل لان خطوبتي اتفسخت بسبب الموضوع ده ..بس يلا كده كده هموت خليني اتمتع انا كمان
ساعتها الاتنين وشهم فعليا اتغير وقلب احمر وبصوا لبعض .. وبعدها طلعوا هما الاتنين جري على بره .. وقاموا جايين ومعاهم خدامه وفكوني وربطوا ايدي بس وهما بيجروني بالحبل من بعيد .. والشغاله شالت الملايه والبطانيه اللي كنت نايمه عليها وقاموا مغميني ورموني في شنطه العربيه تاني واتحركوا بسرعه
وبعدها في الطريق سمعتهم بيقولوا ياغبي لو قتلناها والدم جه علينا هنتعدي والريس اللي هيقتلنا ساعتها ومش معانا سلاح ومش هينفع نرجعها المستودع الريس هيعرف .. بعدها بشويه العربيه وقفت وقام مطلعني من الشنطه ورميني في الشارع واتحركوا بسرعه حسيت ساعتها اني اتولدت من جديد .. فكيت القماشه اللي على عيني وماكنتش عارفه افك ايدي لقيت نفسي على طريق صحراوي
انا هربت منهم بجد بقيت زي المجنونه بجري عالطريق وانا مش عارفه انا رايحه فين ؟! لحد ما لقيت عربيه جايه شاورتلها وانا هطير من الفرحه عدت من جنبي بسرعه وبعدها لقيت عربيه تانيه شاورتلها وقفتلي وطلع كانوا اتنين شباب واتخضوا من شكلي وقرروا يساعدوني وحكيتلهم اللي حصل مابقوش مصدقين وراحوا مغيرين طريقهم وراجعين تاني عشان يوصلوني البيت لاننا كنا في مكان بعيد جدا قد نكون في مدينه تانيه
وبعد ساعتين وصلنا البيت وطلعت اخبط على الباب وكان قبل الفجر بشويه
وبعدها أبويا لقيته بيفتح وهوا مخضوض وأول ما شافني لقيته بيبكي وعمال يكرر أسمي وانا انهرت من البكاء هنا .. حسيت بأمان رهيب وأمي صحيت واخواتي اتلموا حواليا يحضنوني وشكروا الشابين جدا .. وبعدها فضلت اعيط كتير جدا وماما تجيب ميه تمسح وشي وتقرا اذكار جمبي وتطبطب عليا وجابولي اكل ماكنتش قادره اكل يادوب شربت ميه وشويه عصير
وفضلت نايمه في حضن ماما اليوم ده وانا بعيط ومش قادره اتكلم.. ولحد دلوقتي ماحكتلهمش غير اني كنت هتخطف .. وبعد اسبوع بدات احكيلهم اللي حصل وبدات اتابع مع دكتور نفساني لاني كنت بصحى كل يوم على كابوس .. بس عرفت اني قبل اي حاجه لازم اتاكد منها كويس وأتاكد أنها أمان ولازم اعرف ابويا واخواتي ولو حاجه مش معروفه اخدهم معايه واسئل عنها كويس وادور على النت .. مش عشان نفسي في حاجه اتهور كده واروح وخلاص .. لان الناس دي بتستغل احتياجنا عشان يشبعوا رغباتهم الوحشيه ولازم ما تكونش مدي حسن النيه للغريب لان الغريب مش هيرحمك لو وقعت مع الشخص الخطأ .

تمت .. النهاية
بفلم_عمر_ليمونه
لو عجبتك أعمل share ❤️

 11,386 اجمالى المشاهدات,  1,335 اليوم

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

Advertisement

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 3.8 / 5. عدد الأصوات: 4

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

As you found this post useful…

Advertisement

Follow us on social media!

No tags for this post.
Continue Reading
فضفضة رييل ستورىساعة واحدة ago

مهارات حل المشاكل الزوجية المستعصية

فضفضة رييل ستورىساعتين ago

الكبت الجنسي والشباب.. مشاكل وحلول

فضفضة رييل ستورى3 ساعات ago

سكك حديد مصر.. المشاكل والحلول

فضفضة رييل ستورى4 ساعات ago

مشاكل كثيرة يواجهها المراهق وهذه هي الحلول…!

ذاكرة التاريخ History's Memory5 ساعات ago

حدث في مثل هذا اليوم … الثالث و العشرين من رمضان

فضفضة رييل ستورى6 ساعات ago

أسباب وحلول بكاء الأطفال المستمر

فضفضة رييل ستورى8 ساعات ago

أسباب وراء عصبية وعدوانية المراهق.. وحلول للسيطرة عليها

فضفضة رييل ستورى8 ساعات ago

مهارة حل النزاعات بين الأطفال

فضفضة رييل ستورى9 ساعات ago

5 طرق إبداعية لحل المشاكل

ذاكرة التاريخ History's Memory10 ساعات ago

أحداث شكلت حياتنا يتذكرها العالم عام 2022

ذاكرة التاريخ History's Memory10 ساعات ago

ما هي أبرز الأحداث التي هزت الرأي العام العربي والعالمي في 2020؟

ذاكرة التاريخ History's Memory12 ساعة ago

زلزال القاهرة واكتشاف أمريكا.. أبرز الأحداث التاريخية في مثل هذا اليوم 12 أكتوبر

ذاكرة التاريخ History's Memory12 ساعة ago

أولمبياد طوكيو 2020.. أحداث تاريخية لا تنسى

قصة في صوره13 ساعة ago

في حال أنك لم تشاهد حجم الكعبة بالنسبة لحجم الأنسان العادي ❤🕋

ذاكرة التاريخ History's Memory14 ساعة ago

أحداث تاريخية مهمة في الحادي عشر من يوليو في الذاكرة الفلسطينية

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية رغبه متوحشه (كامله)

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية بنت بمدرسة عيال اغنياء بقلم ماري جو

قصص حدثت بالفعلشهرين ago

رواية هنا فى الاعماق – بقلم مايا بلال

قصص متنوعةشهرين ago

حكاية ليلى واحمد وجارتى ابتسام

قصص الإثارةشهرين ago

رواية بنت فى ورطه بقلم كوكى سامح

ادب نسائي3 أشهر ago

رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

ادب نسائي3 أشهر ago

قصة غرام اولاد الالفي بقلم سماء احمد

ادب نسائي3 أشهر ago

تكملة رواية ظلام البدر +21 بقلم بتول

قصص متنوعة3 أشهر ago

عايشة عند اخويا ومراتو بلقمتى ويارتني بلاقي اللقمه

روايات مصرية3 أشهر ago

قصة انا وحمايا بقلم كوكي سامح

قصص الإثارة3 أشهر ago

حكايتي مع ابو زوجى السافل وما فعلت به

قصص الإثارة3 أشهر ago

قصة حماتي وزوجتي الحامل +18 للكبار فقط

روايات مصرية3 أشهر ago

قصة حماتي كامله للكاتبه ايمي رجب

روايات مصرية3 أشهر ago

رواية كبرياء عاشقة بقلم هدير نور(كاملة)

قصص الإثارة3 أشهر ago

رواية انا والطبيب في العيادة وبدون إعتراض مني

Facebook

Trending-ترندينغ